المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكنديةLCCC/

نشرة الأخبار العربية ليوم 22 أيلول/2021

اعداد الياس بجاني

#elias_bejjani_news

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني

http://data.eliasbejjaninews.com/eliasnews21/arabic.september22.21.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

 

اقسام النشرة

عناوين أقسام النشرة

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

لا تَخَفْ! أَنَا هُوَ ٱلأَوَّلُ وٱلآخِر؛ أَنا ٱلحَيّ، وقَدْ أَمْسَيْتُ مَيْتًا، وهَا إِنِّي حَيٌّ إِلى أَبَدِ ٱلآبِدِين

 

عناوين تعليقات الياس بجاني

الياس بجاني/الإنتخابات بظل الإحتلال تشرعنه وتقويه كما أنها ذمية وخيانة

الياس بجاني/عون وباسيل وجعجع وستريدا هم في السياسة من خامة مصلحية وطروادية واحدة

الياس بجاني/الإنتخابات بظل احتلال حزب الله هي شرعنة لإحتلاله

الياس بجاني/حزب الله كارثة حلت على لبنان واعاده إلى ما قبل القرون الحجرية

الياس بجاني/من أرشيف شهر تموز 2021/مقابلة يوتيوب/من تلفزيون سفنتين مع الناشط الإغترابي الياس بجاني

الياس بجاني/موضة اللحى وتأثير الإحتلال

الياس بجاني/قراءة لبنانويّة في مشهدية حفل توزيع جوائز جوائز الموريكس دور… والاحتلال الآخر

الياس بجاني: تعليق بالصوت والنص/الله يعاقبنا بجبران وعمه، ودعم جعجع الرئاسي لعون يرقى إلى مستوى الجريمة الوطنية/من أرشيف عام 2016

 

عناوين الأخبار اللبنانية

فيديو تقرير من تلفزيون سفنتين يلقي الأضواء التعروية على أوهام وتشاطر وخزعبلات سمير جعجع المتعلقة بمحاولاته جمع احزاب وناشطين وجمعيات تحت جناحه وتسييرهم من الخلف خدمة لأجندته النيابية والرئاسية الوهم والهلوسات..

تقرير من ال أم تي في/صفا يهدد البيطار: "منقبعك" والبيطار يرد ساخراً: "فداه، بمون ومنطير!" ... تقرير جويس عقيقي

إلى أولئك الذين يضعون كل رهاناتهم على الانتخابات المقبلة/جان ماري كساب

المحقق العدلي طارق بيطار يححدد مواعيد للنواب المتهمين بتفجير المرفأ ...هل من شعبٍ يواكب؟..

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الثلاثاء 21/09/2021

 

عناوين المتفرقات اللبنانية

"رندحة" بين أهل الأكثرية... وباسيل "منتحل صفة"

"حشرة" سيادية لحكومة ميقاتي ومولّدات "الحزب" ترعى "الثقة"

ديل كول خلال احتفال لليونيفيل باليوم الدولي للسلام: الأحداث في الأشهر الأخيرة أظهرت أن السلام هش ولا ينبغي أبدا اعتباره أمرا مسلما به

وزير يتصل بـ"الثورة"؟

راهبة لـ السيد نصرالله: شكراً..

هذا ما فعله وفيق صفا في العدلية

خبر هام عن أزمة المحروقات.. هذا ما سيحصل غداً الأربعاء

صفقة تحولت لصفعة.. هل يمتلك ماكرون أوراقاً كافية للعب؟

"كأن كلّ شيء مدروس"... هذا ما قاله جنبلاط!

حزب الله ألغى الحدود لصالح سوريا المفيدة...العودة إلى الحاضنة العربية غير ميسّرة

من يريد رأس رياض سلامة؟

 

عناوين الأخبار الدولية والإقليمية

السودان يُحبط انقلاب “الإخوان” ويُفشل عودتهم على ظهر “المدرعات”

الهدوء عاد إلى الخرطوم... والبرهان دعا إلى الوحدة... وحمدوك: لن تنعم الثورة مادام النظام البائد يشكل خطراً

طهران تشترط رفع واشنطن العقوبات قبل استئناف مفاوضات فيينا

بايدن من منبر الأمم المتحدة: سنمنع إيران من امتلاك “النووي”

بايدن دشّن أعمال الجمعية العامة مؤكداً أن أميركا ستواصل الدفاع عن نفسها وحلفائها

العراق يرفض استخدام أراضيه للعدوان على جيرانه

رئيس تونس يعلن استمرار التدابير الاستثنائية

البحرين وأميركا تعززان التعاون

تدمير زورقين مفخّخين و”مسيّرة” حوثية باتجاه السعودية

مجلس النواب الليبي يحجب الثقة عن حكومة الدبيبة الموقتة

"الأعلى للدولة" رفض واعتبرها "باطلة" وفرنسا تستضيف مؤتمراً في نوفمبر

مصر تُودِّع المشير طنطاوي… رجلٌ عظيمٌ له صفات الأبطال

حداد ثلاثة أيام... والسيسي مطلقاً اسمه على قاعدة "الهايكستب": منع انهيار الدولة

طالبان” تُعلن تعيينات وزارية جديدة وسط غياب لأسماء نسائية

"العفو الدولية" تُحذِّر: مكاسب حقوق الإنسان في أفغانستان مُعرَّضة للانهيار

 

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

الحكومة الصورية والسياسة الانقلابية/شارل الياس شرتوني

عن نواب ووزراء هربّوا أموالاً… من قصد باسيل؟/شادي هيلانة/أخبار اليوم

إسرائيل لإيران: إذا قصفتُم نفطي.. سأقصف نفطكم في لبنان!/أنطون الفتى/أخبار اليوم

تحقيق المرفأ: 3 خيارات... ورفض الاستنساب والاستهداف/رضوان السيد/أساس ميديا

المبادرة التائهة/الياس الزغبي/فايسبوك

كيف سيتعاطى ميقاتي مع "تركة دياب"؟/جورج شاهين/الجمهورية

"ثقة" المنظومة... بنفسها/بشارة شربل/نداء الوطن

تنمّروا على نغم فردّت: "الناصح بيمشي وبيبيّن، وبيقعد وبيزيّن"/نوال نصر/نداء الوطن

قُتلت برصاصة طائشة في القلب/نوال نصر/نداء الوطن

الأردن يتحرّك لإنتشال لبنان من فكّ إيران/ألان سركيس/نداء الوطن

لولا الإشتباك/عماد موسى/نداء الوطن

المفاوضات على جبهتين: صندوق النقد واليوروبوندز/رنى سعرتي/الجمهورية

إشاراتٌ تُقرِّر مصيرَ ميقاتي/طوني عيسى/الجمهورية

يا لسحر هذا الغرب الإمبريالي/سناء الجاك/سكاي نيوز

الإرهابي الذي يريد تحويل محكمته الفرنسية الى منبر لـ"داعش"/فارس خشان/النهار

لا خيار إلا لمقاومة أفغانية ضد "طالبان"/"المؤيدون للحرية والاعتدال في العالم لهم مصلحة وجودية في دعمها بشقيها المدني والميداني"/وليد فارس/انديبندت عربية

 

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والردود وغيرها

رئيس الجمهورية استقبل وفد الكنائس الانجيلية في اميركا وخليل كرم وتلقى تهنئة قطرية بتشكيل الحكومة: لبنان نموذج للعيش المشترك

ميقاتي التقى سفراء فرنسا والاردن والولايات المتحدة واستقبل وفدا من غرفة التجارة الدولية مهنئا

ميقاتي ترأس اجتماع عمل ضم خليل وسلامة وفياض بحث في خطة التعافي الاقتصادي وآلية تأمين الاعتمادات لتزويد كهرباء لبنان بالفيول

مكتب قهوجي ينفي لقاءه الراعي قبيل موعده مع القاضي البيطار: لن يألو جهدا في وضع كل المعلومات التي يملكها بتصرف القضاء

نادي القضاة: لملاحقة الجرائم المشهودة حرصا على الدولة وكيانها

الشيخ إسماعيل ردا على أبو كسم: التهجم على الراعي لا يشبه أدبياتي

 

في أسفل تفاصيل النشرة الكاملة

الزوادة الإيمانية لليوم

مَنْ لَيْسَ عَلَيْنَا فَهُوَ مَعَنَا. ومَنْ سَقَاكُم كَأْسَ مَاءٍ بِٱسْمِي عَلَى أَنَّكُم لِلْمَسِيح، فَٱلْحَقَّ أَقُولُ لَكُم: إِنَّهُ لَنْ يَفْقِدَ أَجْرَهُ

إنجيل القدّيس مرقس09/من38حتى50/”قالَ يُوحَنَّا ليَسُوع: «يَا مُعَلِّم، رَأَيْنَا رَجُلاً يُخْرِجُ الشَّيَاطِينَ بِٱسْمِكَ، وهُوَ لا يَتْبَعُنا. فمَنَعْنَاه، لأَنَّهُ لايَتْبَعُنا». فقالَ يَسُوع: «لا تَمْنَعُوه، فَمَا مِنْ أَحَدٍ يَصْنَعُ عَمَلاً قَدِيرًا بِٱسْمِي، ويَقْدِرُ بَعْدَها أَنْ يَقُولَ فِيَّ سُوءًا؛ لأَنَّ مَنْ لَيْسَ عَلَيْنَا فَهُوَ مَعَنَا. ومَنْ سَقَاكُم كَأْسَ مَاءٍ بِٱسْمِي عَلَى أَنَّكُم لِلْمَسِيح، فَٱلْحَقَّ أَقُولُ لَكُم: إِنَّهُ لَنْ يَفْقِدَ أَجْرَهُ. ومَنْ شَكَّكَ وَاحِدًا مِنْ هؤُلاءِ الصِّغَارِ المُؤْمِنين، فَخَيْرٌ لَهُ أَنْ يُطَوَّقَ عُنُقُهُ بِرَحَى الحِمَار، وَيُلْقَى في البَحْر. وإِنْ كَانَتْ يَدُكَ سبَبَ عَثْرَةٍ لَكَ فَٱقْطَعْها. خَيْرٌ لَكَ أَنْ تَدْخُلَ الحَيَاةَ وأَنْتَ أَقْطَع، مِنْ أَنْ يَكُونَ لَكَ يَدَانِ وتَذْهَبَ إِلى جَهَنَّم، إِلى النَّارِ الَّتي لا تُطْفَأ…. وإِنْ كَانَتْ رِجْلُكَ سَبَبَ عَثْرَةٍ لَكَ فَٱقْطَعْها. خَيْرٌ لَكَ أَنْ تَدْخُلَ الحَيَاةَ وَأَنْتَ أَعْرَج، مِنْ أَنْ يَكُونَ لَكَ رِجْلانِ وَتُلْقَى في جَهَنَّم…. وإِنْ كَانَتْ عَيْنُكَ سَبَبَ عَثْرَةٍ لَكَ فَٱقْلَعْها. خَيْرٌ لَكَ أَنْ تَدْخُلَ مَلَكُوتَ اللهِ وَأَنْتَ أَعْوَر، مِنْ أَنْ يَكُونَ لَكَ عَيْنَانِ وتُلْقَى في جَهَنَّم، حَيْثُ دُودُهُم لا يَمُوت، ونَارُهُم لا تَنْطَفِئ. فكُلُّ وَاحِدٍ سَيُمَلَّحُ بِٱلنَّار. جَيِّدٌ هُوَ المِلْح. ولكِنْ إِذَا فَقَدَ المِلْحُ مُلُوحَتَهُ، فَبِمَاذَا تُعِيدُونَ إِلَيْهِ طَعْمَهُ؟ فَلْيَكُنْ فِيكُم مِلْحٌ وسَالِمُوا بَعْضُكُم بَعْضًا».”

 

تفاصيل تعليقات الياس بجاني خلفياته وتغريدات متفرقة

الإنتخابات بظل الإحتلال تشرعنه وتقويه كما أنها ذمية وخيانة

الياس بجاني/20 أيلول/2021

الاحتلال يواجه بالمقاومة بكل أشكالها وأنواعها ومنها المسلحة. المشاركة بالإنتخابات والحكم بظل الإحتلال ذمية وخيانة. فهموها بقا

 

عون وباسيل وجعجع وستريدا هم في السياسة من خامة مصلحية وطروادية واحدة

الياس بجاني/20 أيلول/2021

http://eliasbejjaninews.com/archives/102626/102626/

بداية، من لا يعترف بعلته، علته تقتله… ونحن، عللنا التي هي بالرزم “والشوالات”  قتلتنا، وذلك بسبب صمتنا، وعبادتنا وتزلمنا لأصنام أصحاب شركات الأحزاب الإسخريوتيين والفجار والتجار.

من هنا، فإن كل تعتيرنا، وبلاوينا، ومصاينا، وهزايمنا، نحن المسيحيين عموماً، والموارنة تحديداً، سببها هرطقات، وخزعبلات، وشرود، وقلة إيمان، وخور رجاء، “قرط” طاقمنا السياسي والحزبي الطروادي، وجبن وغباء قطعان وزلم  أصحاب شركات الأحزاب.

دخلكن، شو الفرق بين الرئيس ميشال عون لمّا قال “انطروا حكومة العهد الأولى بعد الانتخابات” وما طلع شي من أمره وفشل فشلاً ذريعاً، وبين ستريدا ومن خلفها المعرابي وكل المعرابيين، اللي بكلمتها بالمجلس النيابي اليوم قالت جهاراً ودون أن يرمش لها جفن، بأنها ناطرا الانتخابات تَ تِجي بعدها حكومي تخلّص الوضع!!؟

تعتير بالقناطير… واسخريوتية فاقعة.. وفجع سلطوي قاتل… وشرود ما بعده شرود عن طرق الحق والوطنية.

الحقيقة المرة التي نعيشها اليوم تحديداً، هي أن جعجع وحرمه، وكل المعرابيين، وباسيل وعمه وكل ربعهما من والودائع الملالوية والأسدية والزحفوتيين وتجار الهيكلً، هم في سباق ماراتوني ونرسيسي، ليس لخلاص وتخليص الوطن وتحريره، ولا لإنهاء احتلال حزب الله للبنان الذي يجره إلى غياهب القرون الحجرية، ولا لإبقاء المسيحيين في لبنان، ولا للحفاظ على شراكة المسيحيين المتساوية والعادلة في الحكم، وليس لاحترام وتنفيذ الدستور وصيانة الحريات..

لا، بل أن سباقهم الماراثوني هو على “هبش” “ولطش” “ونهب” مغانم ومنافع وسمسرات، ومواقع في الدولة وخارجها، تخدم أجنداتهم الشخصية على خلفية الفجع السلطوي والغرائزي، وثقافة الأبواب الواسعة.

هؤلاء للأسف، وعن سابق تصور وتصميم، يتعامون عن أخطار وكوارث سرطان احتلال حزب الله، ويتصرفون كالنعامة، وكأن البلد هو حر وسيد ومستقل ويعيش حالة أمنية ومعيشية يحسده الكون عليها.

اليوم في مجلس النواب خلال مناقشة بيان الحكومة، لا حرم السيد جعجع النائبة ستريدا، ولا صهر عون الباسيلي كانت لديهما الوطنية والجرأة والإيمان والمصداقية للشهادة للحق وتسمية الأشياء بأسمائها.

التعامي عن احتلال حزب الله جمع بينهما، وكذلك التلهي والإلهاء بأعراض الاحتلال وبخداع الناس بأولويات كاذبة.

نقول لكل القطعان الحزبية ولأصنامهم أصحاب شركات الأحزاب، بأنه في ظل الاحتلال لا وجود للمعارضة، ومن يدعي المعارضة فهو لا يخدع الناس فقط، بل يخدع نفسه، ويرتكب جرم الخيانة الوطنية.

يبقى، بأن المقاومة هي العمل الوحيد المطلوب بظل الاحتلال.. مقاومة حقيقية وصادقة بكل أشكالها وأنواعها ومنها المسلحة.

من هنا فإن من يرى في الانتخابات حلاً للوضع الإحتلالي، وبسلوك طريق المعارضة النيابية، والمشاركة في الحكم (بظل الاحتلال) فهو منافق ودجال وممثل مسرحي ويجب رذله ولعنه، لأن الانتخابات في ظل الاحتلال هي تشريعاً له.. ونقطة ع السطر.

في الخلاصة، فإن كلمة ستريدا في مجلس النواب اليوم هي “مريخية”، ومنسلخة عن واقع الإحتلال، وجوهرها انتخابات تشرعنه. حدا يخبر الست ومعرابها بأن حزب الله يحتل لبنان.*

الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الالكتروني

Phoenicia@hotmail.com

رابط موقع الكاتب الالكتروني

http://www.eliasbejjaninews.com

 

الإنتخابات بظل احتلال حزب الله هي شرعنة لإحتلاله

الياس بجاني/19 أيلول/2021

كل صاحب شركة حزب اسخريوتي مروكب ع الإنتخابات وعندو عمى رؤية وسيادي واستقلال وموت كرامة وضمير وعم يسترضي حزب الله هو ملعون. ارذلوه

 

حزب الله كارثة حلت على لبنان واعاده إلى ما قبل القرون الحجرية

حزب الله ليس فقط محتلاً بل هو مجرماً وقاتلاً وإرهابياً وعدوأً للبنان وللبنانيين ولكل ما هو لبناني وانساني وحضارة وتاريخ وهوية

الياس بجاني/19 أيلول/2021

Hezbollah is not only an occupier, but a criminal, a murderer, a terrorist, and an enemy of Lebanon, the Lebanese, and everything that is Lebanese, human, civilization, history and identity.

 

من أرشيف شهر تموز 2021/مقابلة يوتيوب/من تلفزيون سفنتين مع الناشط الإغترابي الياس بجاني تناولت العديد من الملفات وفي مقدمها احتلال حزب الله للبنان والحكام الراكعين والمستسلمين لإحتلاله الهمجي والبربري ودور الطرواديين من أصحاب شركات الأحزاب التعتير وجريمة فرط 14 آذار والصفقة الرئاسية الخطيئة وضرورة تنفيذ القرارات الدولية

https://www.youtube.com/watch?v=rZw-Lr9kZCM&t=17s

من شهر تموز2021

 

موضة اللحى وتأثير الإحتلال

الياس بجاني/18 أيلول/2021

تأثير احتلال الملالي اللاثقافي والإرهابي ظاهر في لحى الطبقتين السياسية والفنية، كما وفي لحى المواطنين العاديين، وهو تأثير سلبي لاواعي...فارفعوه عن ذقونكم

 

الياس بجاني/قراءة لبنانويّة في مشهدية حفل توزيع جوائز جوائز الموريكس دور… والاحتلال الآخر

الياس بجاني/18 أيلول/2021

قراءة لبنانويّة في مشهدية حفل توزيع جوائز جوائز الـ Murex D’or ... والاحتلال الآخر...

http://eliasbejjaninews.com/archives/102584/%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d9%82%d8%b1%d8%a7%d8%a1%d8%a9-%d9%84%d8%a8%d9%86%d8%a7%d9%86%d9%88%d9%8a%d9%91%d8%a9-%d9%81%d9%8a-%d9%85%d8%b4%d9%87%d8%af%d9%8a%d8%a9/

لا يعنينا تقييم حفل توزيع جوائز الـ Murex D’or من ناحية التنظيم والشكل وعمل لجان التحكيم، إذ لا نملك الخبرة الكافية في هذه المجالات. لكن، وبتتبّعنا لمجريات الحفل على شاشة mtv، لاحظنا بوضوح نفاذ ما يُسمّى بمحور الممانعة إلى هذا الحدث الثقافي والفني، إذ نال حصّة الأسد من الجوائز فنانو دول المحور المذكور، لبنان سوريا والعراق، مع غياب شبه كامل للحضور المصري والحضور الخليجي، وهو الأمر الذي يؤكّد، أكثر فأكثر، ما نحذّر منه منذ فترة طويلة أنّ لبنان يتعرّض لهجمة شرسة تهدف إلى تغيير وجهه الحضاري وثقافته وتقاليده، إضافة إلى فصله عن محيطة الإقليمي وتجريده من حضوره الدولي. 

المسلسلات الدراميّة التي فازت بالـ Murex، هي تلك التي تجمع في أحداثها خلطة ممثلين لبنانيين وسوريين، والتي في مضمونها تُبرز سطوة السوريين على اللبنانيين وغالبًا بالشكل الذي يوحي بأنّ اللبنانيين عاجزون عن إدارة شؤونهم بأنفسهم، وبأنّ لا حلّ لمشاكلهم إلّا بالحلول التي تأتيهم من السوريين، ما ترجمته في السياسة أنّ لا قيامة للبنان إلّا بانتدابه من السوريين وحلفائهم الفرس كما هو حاصل اليوم.

الممثّلون الفائزون بالجوائز، والكتّاب، والمخرجون، توزّعوا مناصفة بين اللبنانيين والسوريين، وقد بدا لافتًا أنّ اللبنانيين كانوا بمعظمهم من جماعة إثنيّة فاقعة، ومالكي الشركات المنتجة هم بدورهم من هذه الجماعة.

نحن لا نشكّك بتواطؤ منظّمي الحفل مع منظومة الممانعة، كما إنّنا لا نشكّك بنزاهة المحكّمين، لا بل قد يكون من المنصف التأكيد على نزاهة هؤلاء، والإثناء على جهودهم في إضفاء مسحة أمل وفرح على يوميات الشعب اللبناني، لكن حتّى هذه الصدقيّة لا تنفي بأنّ محور الممانعة يعمل بمنتهى الدقة لبلوغ أهدافه، وهو يموّل ويدعم الأعمال التي تخدم ايديولوجيّاته وتوجّهاته لتأتي نتائجها أجود من حيث ضخامة الإنتاج والشكل واستقطاب النجوم، على حساب الإنتاجات اللبنانيّة الصرفة التي تعاني من شحّ في التمويل والإمكانيات خصوصًا في السنتين الأخيرتين، ممّا أخلى الساحة للهجمة الدراميّة الشرسة التي تعمل على تغيير ثقافتنا وتقاليدنا وعاداتنا حتّى النيل من لبنانويّتنا. وما إبراز أعمال مُسيئة للبنان وحضارته في حدث كالـ Murex D’or إلّا بابًا إضافيًّا لاستدامة الهجمة على ما تبقى لنا من تراث فنّي وثقافي وطني. فحذارِ هذا الاحتلال الآخر فهو أخطر من حيازة السلاح وأخطر من وضع اليد على القرار.

 

الياس بجاني: تعليق بالصوت والنص/الله يعاقبنا بجبران وعمه، ودعم جعجع الرئاسي لعون يرقى إلى مستوى الجريمة الوطنية/من أرشيف عام 2016

الياس بجاني/من أرشيف 07 أيلول/2016

نعتبر جدياً أن دعم د. سمير جعجع الرئاسي له تحديداً أنه ليس فقط مبني على حسابات مغلوطة، وغير وطنية، وغير رؤوية، وغير مفهومة، وغير واقعية أو عملية، بل هو دعم مريب وغريب يرقى إلى مستوى الجريمة الوطنية الكاملة الأوصاف بحق لبنان واللبنانيين والسيادة والدستور والاستقلال، وأيضاً هو خطيئة مميتة وشرود ما بعده شرود عن ثوابت صرحنا البطريركي التاريخية.

http://eliasbejjaninews.com/archives/45452/%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a%d8%a8%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%88%d8%aa-%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%86%d8%b5%d8%a7%d9%84%d9%84%d9%87-%d9%8a%d8%b9%d8%a7%d9%82%d8%a8%d9%86%d8%a7/

 

دعوة للإشتراك في قناتي ع اليوتيوب

نطلب من الأصدقاء ومن المتابعين أن يشتركوا في قناتي الجديدة على اليوتيوب. الخطوات اللازمة هي الضغط على هذا  الرابط https://www.youtube.com/channel/UCAOOSioLh1GE3C1hp63Camw

 لدخول الصفحة ومن ثم الضغط على مفردة SUBSCRIBE في اعلى على يمين الصفحة للإشترك. Please subscribe to My new page on the youtube. Click on the link o enter the page and then click on the word SUBSCRIBE on the right at the page top

 

تفاصيل الأخبار اللبنانية

فيديو تقرير من تلفزيون سفنتين يلقي الأضواء التعروية على أوهام وتشاطر وخزعبلات سمير جعجع المتعلقة بمحاولاته جمع احزاب وناشطين وجمعيات تحت جناحه وتسييرهم من الخلف خدمة لأجندته النيابية والرئاسية الوهم والهلوسات..عنوان التقرير:

مؤتمر  توحيد المعارضة للوطنيين الاحرار طباخه القوات اللبنانية

https://fb.watch/89_x5J95MB/

21 أيلول/2021

 

تقرير من ال أم تي في/صفا يهدد البيطار: "منقبعك" والبيطار يرد ساخراً: "فداه، بمون ومنطير!" ... تقرير جويس عقيقي/اضغط على الرابط في أسفل

https://www.facebook.com/MTVLebanonNews/videos/1585430411796119

 

إلى أولئك الذين يضعون كل رهاناتهم على الانتخابات المقبلة

جان ماري كساب/21 أيلول/2021

http://eliasbejjaninews.com/archives/102641/%d8%ac%d8%a7%d9%86-%d9%85%d8%a7%d8%b1%d9%8a-%d9%83%d8%b3%d8%a7%d8%a8-%d8%a5%d9%84%d9%89-%d8%a3%d9%88%d9%84%d8%a6%d9%83-%d8%a7%d9%84%d8%b0%d9%8a%d9%86-%d9%8a%d8%b6%d8%b9%d9%88%d9%86-%d9%83%d9%84/

إلى أولئك الذين يضعون كل رهاناتهم على الانتخابات المقبلة إن كانت الانتخابات ستجري في يوم من الأيام. إلى أولئك الحالمين اليوم الذين يعيشون في لالالاند ويعتقدون أنه من الممكن أن يفوزوا.

تذكروا " Vichy". اقرأوا عن "Petain". انظروا إلى نتائج انتخابات الأسد ، الأب والابن. تذكروا نتائج  "Saddam" .

نعيش في محاكاة للديمقراطية ، في عرض للدمى المتحركة.

 نعيش في محافظة إيرانية تسمى لبنان.

وماذا لو فزتم وحصلتم على بضعة مقاعد، هل تعتقدون أنهم سيسمحون لكم بالحكم أو بإجراء أي تغيير؟ هل تحلمون بأنهم سيسمحون لكم بالخروج من الدائرة المسموح لكم باللعب فيها.

 وأولئك المولعين بالمظاهرات ، هل تجرؤون على تنظيم مظاهرة والتوجه نحو السفارة الإيرانية أو السورية وترديد قصصكم مثل إيران للخارج؟

أم تحملون لافتة مطبوع عليها صور غبية إلتقطت بالفوتوشوب لنصر الله في الضاحية وتعتقدون أنكم ستفلتون من العقاب؟

اقتربوا مسافة كيلومتر واحد من قصر بعبدا وقولوا كلمة واحدة عن ميشال عون وشاهدوا ما سيحدث.

 أتعلمون لماذا ؟ لأننا محتلون ونعيش في ظل ديكتاتورية إيرانية مقنعة.

ولأن أحداً لم يقف في وجه المحتل بالطريقة التي ينبغي أن تكون.

لأن الأبطال إستشهدوا أو أصبحوا كبارا في السن . أما الجيل الحالي فيريد حل مشاكله عبر تطبيق يقوم بتنزيله.

لأن الشجاعة هي تاريخ.

لأنه ليس لدينا قائد (قادة).

لأننا فاسدون ونحن جزء من المشكلة.

أشفق على الوطن.

 

المحقق العدلي طارق بيطار يححدد مواعيد للنواب المتهمين بتفجير المرفأ ...هل من شعبٍ يواكب؟..

المنسقية/الثلاثاء 21 أيلول 2021

خطوة ايجابية وجريئة، إذ سجّل الجسم القضائي هدفاً في شباك السلطة فأقدم المحقق العدلي #طارق_البيطار على تحديد جلسات لكلٍ من النواب: نهاد المشنوق وعلي حسن خليل وغازي زعيتر، بصفة مدّعى عليهم بدءًا من ٣٠ أيلول الحالي، بعد سقوط #الحصانة عنهم نتيجة انتهاء العقد الاستثنائي، وبالتالي يصبح النواب عُراة من حصانتهم. نثني للقاضي بيطار على هذه الخطوة ونطالبه بعدم الرضوخ للتهديدات، والاستمرار في التحقيقات، لمعرفة من كان سبب مجزرة #تفجير_مرفأ_بيروت في ٤ آب ٢٠٢٠.

 

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الثلاثاء 21/09/2021

وطنية/الثلاثاء 21 أيلول 2021

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون لبنان"

بعدما نالت الحكومة الجديدة ثقة المجلس النيابي بدأت تعد ملفات: داخلية لخرق جدران الأزمات الضاغطة على المواطنين والحابسة أنفاسهم ومعيشتهم وأخرى خارجية لإستجلاب المساعدات الغربية والعربية وضمنها وأبرزها أول زيارة خارجية للرئيس نجيب ميقاتي بعدما تألفت الحكومة هي زيارة لباريس بعد غد الخميس, حيث يستقبله الرئيس ايمانويل ماكرون يوم الجمعة في قصر الإليزيه... حتى أنه يمكن وصف الزيارة "بتنفس الصعداء أو بفتحة في طوق الأزمات".

ومن الملفات الداهمة في اهتمامات الحكومة ما يحمل صفة "الاستراتيجي-الدقيق وهو ملف الغاز والنفط الذي يحاول العدو الاسرائيلي اقتناصه وسحبه ببراثنه الخبيثة مستغلا" ضجيج وأجيج الأزمات الداخلية اللبنانية والإنشغالات السابقة-وربمااللاحقة-للمسؤولين اللبنانيين بأجناس الملائكة من جهة ومصالحهم الضيقة واستحكاماتهم من جهة ثانية...

وأما الجهة الثالثة الخطرة في المثلث السلبي فهي الخاصرة الأمنية بما فيها استهدافات مريبة ومنها ما يحمل على التوجس الشديد من الإرهاب...وفي هذا المجال,أوقفت مخابرات الجيش اللبناني, خلية داعشية نشطة وخطرة في طرابلس...

كل ذلك حاصل ومقاربة الملفات المعيشية والاستهلاكية والكهرباء والماء والمحروقات والدواء وسواها تنطلق على المستوى المحلي في موازاة تطور الملفات الحاضرة على المستوى الإقليمي-الدولي, حيث الترقب حذر وحساس حيال مجريات الملف النووي الايراني-الأميركي الغربي واحتمالات حلحلة مسار العلاقة الايرانية السعودية والعلاقة السورية الخليجية وإلى ما هنالك من أوضاع تؤثر في شكل مباشر وغير مباشر بالأوضاع في المنطقة ولبنان ناهيك بالسياسة الأميركية حيال الصين وروسيا خصوصا بعدما أخلت واشنطن الساحة القوقازية الأفغانية لحركة طالبان.

طاحونة التطورات الخارجية برز فيها هذا المساء ما اعلنه الرئيس الاميركي جو بايدن من أن واشنطن ستعود بالكامل إلى الإتفاق النووي الإيراني في حال تصرفت طهران بالمثل...وعن فلسطين عاد بايدن الى "القناعة باستراتيجية أن حل الدولتين هو الخيار الأمثل لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ونسعى لإحلال السلام في الشرق الأوسط".

تفاصيل النشرة نبدأها من توقيف خلية لداعش في الشمال.

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ان بي ان"

حكومة معا للإنقاذ ... إلى العمل در بعدما تسلحت بثقة نيابية مريحة من شأنها تعبيد الطريق أمامها للإنطلاق في مشوارها العملي نحو صناعة الحلول والمخارج للأزمات الجاثمة على صدور اللبنانيين.

فالحكومة الميقاتية التي تعقد أولى جلساتها منتصف الأسبوع المقبل بجدول أعمال دسم وفق معلومات ال NBN باتت الآن تحت مجهر اللبنانيين والمجتمع الدولي وثقة الشعب بها معلقة على نتائج أفعالها بما يخفف الأعباء عن كاهله في الكهرباء والمحروقات والدواء والسلع الإستهلاكية وغيرها.

في الشق الخارجي وفيما تتجه الأنظار إلى زيارة رسمية مرتقبةالخميس المقبل للرئيس ميقاتي إلى باريس حيث سيلتقي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الجمعة تبرز المفاوضات مع صندوق النقد الدولي التي بدأت بالفعل على ما أعلن الرئيس ميقاتي الذي أشار إلى أن الأمر لن يكون نزهة فيما كشف وزير الإقتصاد أنه سيتم خلال أسبوع تشكيل لجنة رسمية تتولى ملف التفاوض مع الصندوق.

ولأن الشيء بالشيء يذكر فإن مجموعة من حملة السندات الدولية اللبنانية حثت الحكومة على بدء محادثات مع صندوق النقد لإعادة هيكلة سريعة وشفافة ومنصفة للديون في أقرب وقت ممكن.

وفي قصر بعبدا محادثات بين رئيسي الجمهورية والحكومة ووزير الخارجية حول تداعيات قرار العدو الإسرائيلي تكليف شركة القيام بأعمال تنقيب عن النفط والغاز في منطقة بحرية متنازع عليها.

في الأمن الغذائي بادر المدير العام لوزارة الإقتصاد محمد أبو حيدر إلى القيام بتحقيقات كشف في ضوئها عن عملية تزوير في تقرير النتائج المخبرية عبر تعديل مصدر إحدى ماركات المواد الغذائية في التقارير بشكل إحترافي وتم تحويل الملف إلى القضاء المختص لإجراء المقتضى بحق من يتاجر بصحة الناس وغذائهم.

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون أم تي في"

نالت الحكومة الثقة من المجلس النيابي ، إنها تسوية سياسية واضحة أدت إلى رفع النواب الأيدي تأييدا بعد ضوء أخضر فرنسي ومازوت أحمر إيراني . لكن بعد الإنجاز يبقى أمام الحكومة تحديان . الأول أن ينال وزراؤها الثقة لجهة جدارتهم في مسك الملفات الحارقة العائدة إلى وزاراتهم، والخوف هنا له بعدان، الثقة بحسن الأداء والمهنية وقد بدا عدد منهم أدنى من المستوى، والبعد الثاني أن تعمر التسوية بين الأقطاب أركان المنظومة، وإلا سقطوا ووزاراتهم ولبنان في فخ المراوحة والفراغ. أما التحدي الثاني، فهو سيادي كراماتي بإمتياز، إذ لا يخفى على المتابعين أن التشكيل جاء على شاكلة مقايضة مجحفة بين قوى إقليمية وقوى داخلية إما مستضعفة وإما مسمسرة: الحكومة مقابل السيادة. وهذا بدا جليا فاقعا في عراضة المازوت الإيراني الذي أغرق الدولة بمكابرة مكشوفة وغير مجانية من دون أن يأتينا بالكهرباء. بمعنى أوضح طلعت ريحتنا مازوت، لكن محركات الدولة المستتبعة لم تشتغل.

الواقع الإجتياحي المتحور نحو الأسوأ، أسقط في ما أسقط، معادلة، خذ يا ميقاتي الاقتصاد والمال والتجارة، كما في زمن الرئيس الشهيد رفيق الحريري، واترك لنا الأمن والسياسة الخارجية. علما بأن هذه المعادلة قد بدأ إسقاطها يوم اغتيل الحريري، لكن أحدا لم يقتنع أو لم يستوعب هذا التطور الخطر إلا اليوم. وأكبر تأكيد على صحة هذه النظرية الجديدة يمكن قراءته في موقف وليد جنبلاط الذي غرد مذبوحا باكيا على صديقه نبيه بري، إذ لمس أن بري سيكون الشاهد أو الشهيد المعنوي-السياسي الأخير من أركان ترويكا اقتسام السلطة زمن الاحتلال السوري.

وسط التشويش الإستباقي على الحكومة الوليدة، يستقبل الرئيس الفرنسي الرئيس نجيب ميقاتي الجمعة في زيارته الأولى الى الخارج بعد نيل حكومته الثقة. الزيارة معنوية لا عملية، لأن حكومة ميقاتي لم تباشر بعد الاصلاحات المطلوبة منها فرنسيا ودوليا ولم ترسم خريطة الطريق للخروج من الأزمات الخانقة، لكنها ستشكل رافعة ضرورية في مواجهة الذين ندعوكم دائما الى إنو ما ترجعو تنتخبون هني ذاتن

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون المنار"

في اول ايام الحكومة المكتملة المواصفات الدستورية: تحديد جلسة اسبوعية الاربعاء بجدول طافح بالازمات، وزيارة عمل لرئيسها الخميس الى باريس للقاء الرئيس الفرنسي الجمعة..

على ارض الواقع القيت الكهرباء بوجه الحكومة كأكبر الازمات بتوتر عال، فالفيول العراقي انقذ الشركة من الاطفاء التام لتحل ساعات تغذيته الاربع يوميا محل منشآت الدولة الفارغة من الفيول وانتهاء عمل البواخر التركية آخر الشهر، والتمنع عن رصد سلفة او غيرها لشراء الفيول لمصلحة الشركة..

اما مصادر الطاقة البديلة عن كهرباء لبنان فهي محصورة بالمولدات التي بات المازوت متوافرا لها ان عبر المازوت الايراني المدعوم او عبر مازوت الشركات المستوردة التي افاضت من خيراتها بعد رفع الدعم، الا ان ساعات التغذية ما زالت غير متوافرة بشكل صحيح، وباتت الكرة في ملعب اصحاب المولدات..

اما البانزين "فعلى الوعد يا لبنانيين"، وفي آخر التقديرات للموزعين واصحاب الشركات ان بواخر سيتم افراغها على امل ان يتحسن السوق بشكل ملحوظ بعد ايام..

في ايام النيترات وفتائلها المتشعبة والمتفجرة، فان التحقيقات التي باتت بعهدة مخابرات الجيش اللبناني مستمرة والايجابية ان المتورطين معروفون وان اعترافاتهم تتوالى لدى المحققين، على ان ابرز الاسئلة من اين اتت هذه الكميات الكبيرة القابلة للاستخدام الخطر كمتفجرات؟ وكيف كانت مخزنة بين الاماكن السكنية؟ وهل دخلت عبر مرفأ بيروت؟ ومتى؟ ومن نقلها الى البقاع ومن خزنها؟ التحقيقات مستمرة والاعترافات تتوالى ومارون الصقر ما زال يخضع للتحقيق حيث ان اعترافات بعض الموقوفين أكدت ان الكمية التي بحوزتهم هي من الاخوين صقر. فماذا سيقول اخوة الصقر السياسيون؟

في طرابلس التحقيقات في اغتيال المعاون الأول المتقاعد أحمد مراد في مدينة طرابلس الشهر الماضي قادت مخابرات الجيش اللبناني الى كشف خلية داعشية نشطة في المدينة ومنطقتها، اكدت المعلومات الامنية انها كانت تستثمر في حالات الفقر بالمنطقة للسيطرة على احياء في المدينة والمنطقة المحيطة بها والانطلاق منها لتنفيذ عمليات امنية..

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون او تي في"

على عكس التوقعات، لم يكن الحدث الأول والأبرز بعد نيل الحكومة الثقة، هو الجلسة الأولى لمجلس الوزراء، بل المعلومة التي كشفتها ال أو.تي.في. نهارا، عن لقاء يجمع الجمعة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، ورئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي على غداء عمل، بناء على دعوة من الجانب الفرنسي.

فاللقاء يكتسب أهمية كبرى، لتزامنه أولا، مع الانطلاقة الرسمية للعمل الحكومي، ولأنه يأتي ثانيا، كتعبير متجدد عن استمرار الالتزام الفرنسي بالوقوف الى جانب لبنان، وفق المبادرة التي أطلقها الرئيس الفرنسي في زيارتيه الشهيرتين لبيروت بعيد انفجار المرفأ في الرابع من آب 2020.

وفي قضية انفجار المرفأ، يبدو أن المحقق العدلي طارق البيطار، ماض قدما في تحقيقاته، من دون التوقف عند انتقاد من هنا، او حملة من هناك، أو ملاحظة من هنالك، وهو حدد اليوم موعدين لاستجواب ثلاثة نواب، هم علي حسن خليل في 30 ايلول الجاري، وغازي زعيتر ونهاد المشنوق في الأول من تشرين الأول المقبل.

فهل ستعيد هذه الخطوة تحريك قضية الحصانات التي انتهت في مجلس النواب الى اللاقرار؟

في انتظار الجواب، وعلى خط قضائي آخر، من معلومات قوى الامن الداخلي الى مخابرات الجيش، انتقل ملف نيترات البقاع، الذي تطرح حوله أسئلة كثيرة، وتحوم في شأنه شبهات، حول تورط أطراف ادعت العفة زمنا طويلا… في هذا الملف الخطير، وامتداداته الأخطر.

وتبقى أخيرا وليس آخرا قضية القضايا التي تلاحق اللبنانيين في كل لحظة من كل يوم… إنها قضية طوابير المحروقات، التي تتكرر الوعود في شأنها، من دون أن تصدق، أقله إلى الآن.

غير ان البداية من الجلسة الاولى لمجلس الوزراء، المؤجلة الى ما بعد عودة ميقاتي من باريس، علما أن لقاء عقد اليوم في بعبدا، بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ووزير الخارجية، خصص للبحث والتنسيق في قضية الحدود البحرية.

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ال بي سي"

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ، الغائص في أزمة الغواصات مع أوستراليا والولايات المتحدة الاميركية، وجد حيزا من الإهتمام ليلتقي رئيس الحكومة اللبناني نجيب ميقاتي يوم الجمعة المقبل، في اليوم الثاني لزيارة الرئيس ميقاتي لباريس .

المكتب الإعلامي للرئيس ميقاتي إكتفى بإيراد خبر الزيارة ، فيما قالت وكالة رويترز ان جدول الأعمال الرسمي للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يتضمن استضافة الرئيس ميقاتي يوم الجمعة.

لم يعد سرا أن طبخة الحكومة شارك فيها الطباخ الفرنسي وتابعها يوما بيوم من خلال قناة مباشرة بين الرئيس ميقاتي وإحدى الشخصيات الفرنسية الفاعلة القريبة من الرئيس ماكرون، وتأتي الزيارة الخميس والجمعة تتويجا لهذه المساعي.

السؤال هنا: ماذا تستطيع فرنسا ان تفعل في ظل أزمتها مع واشنطن؟ كانت المعطيات تشير إلى أن باريس تحظى بضوء اخضر أميركي، لكن بعد ازمة الغواصات مع اوستراليا والتي كان الرئيس ماكرون يعول عليها لانعاش الإقتصاد الفرنسي وشركات صناعة الاسلحة الفرنسية ، ومع بدء السباق الإنتخابي، لا يعرف الموقف الأميركي من الإندفاعة الفرنسية تجاه لبنان، فهل يكون الخلاف الاميركي- الفرنسي عائقا جديدا في الاهتمام الفرنسي بلبنان؟

قد يكون الجواب يوم الجمعة المقبل مع الموقف الفرنسي بعد لقاء الاليزية بين ماكرون وميقاتي.

بالعودة إلى الملفات الداخلية، التشكيل والثقة أصبحا وراء الحكومة، وأمامها تحريك الأزمات الراكدة والمستفحلة: من التفاوض مع صندوق النقد الدولي إلى الدور المفترض للقطاع المصرفي إلى البطاقة التمويلية إلى أزمة المحروقات، والأبرز من كل ذلك التحقيقات في انفجار المرفا والتي تشهد فصولا غير مسبوقة.

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون الجديد"

نترات مجهولة النسب والانتماء في البقاع خلايا نائمة في الشمال نجيب ميقاتي يحج إلى الإليزية والحج وفيق في العدلية موجها رسائل على درجة عالية من الآزوت إلى القاضي طارق البيطار

ففي تهديد هو الأخطر من نوعه بعد ذبح القطة عند منزل القاضي المعزول فادي صوان تسربت رسالة شفهية من رئيس وحدة الارتباط والتنسيق وفيق صفا إلى المحقق العدلي تنتهي بعبارة " وإذا ما مشي الحال رح نقبعك"

قبعت هذه الرسالة قصر العدل من طبقاته الأربع واستدعت طلبا من المدعي العام غسان عويدات إلى بيطار إعداد تقرير حول ما يجري تداوله من رسالة شفهية لكن المحقق العدلي لاذ بالصمت والحاج وفيق لم يعلق سلبا ولا إيجابا لتثبت الرواية على تأكيد زيارته أمس لقصر العدل واجتماعه برئيس مجلس الأعلى القاضي سهيل عبود والقاضي غسان عويدات بحضور مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية فادي عقيقي، وبانعدام النفي من حزب الله فإن الارتياب أصبح مشروعا حيث لا يستبعد عند صفا توجيه مثل هذه الرسالة فضلا عن أن زيارته قصر العدل بحد ذاتها تسجل في باب التدخل والارتياب.

وفي معلومات الجديد أن رئيس وحدة التنسيق والارتباط جاء العدلية مستطلعا أفق نترات بعلبك ومدى ربطها بأخواتها في مرفأ بيروت وما تشكله هذه المضبوطات الخطرة من عوامل غامضة، وتشاء الصدف أنه بعد هذه الزيارة يتقرر إحالة ملف نترات البقاع إلى مخابرات الجيش وانتزاعه من قوى الأمن وشعبة المعلومات والمعنى الأدق أن الملف أحيل إلى صفا الفاعل في المديرية وإذا ما أقيم ربط نزاع بين نترات البقاع والمادة المتفجرة في المرفأ فإن الملف كان يقتضي إحالته إلى المحقق العدلي لكن البيطار يجري تطويقه من أربعة اتجاهات الأرض السياسية ويتهيأ مع الحملة عليه لإعداد دعوى موسعة يشترك فيها رؤساء ووزراء ونواب وهو استبق ذلك بتحديده الثلاثين من أيلول الحالي موعدا لاستجواب النائب علي حسن خليل والأول من تشرين الأول موعدا لاستجواب النائبين غازي زعيتر ونهاد المشنوق.

باتت قضية المرفأ في سباق مع مهلة الحصانات والوقت الضائع قبل بدء الدورة العادية لمجلس النواب التي تبدأ في أول ثلاثاء يلي الخامس عشر من تشرين ومع بدء الإنزال القضائي على المطلوبين فإن البيطار أصبح شبه وحيد في غابة سياسية شرسة لكن الله معه وأرواح الشهداء الذين تتحرك ملائكتهم على الأرض من دون كلل وآخر التحركات جاءت باتجاهين أمام منزلي المحامي العام التمييزي القاضي غسان خوري في الرميلة وزوق مكايل وعلى الرغم من جولات العنف الأمنية ضدهم فقد توعد الأهالي بتحرك أكثر تصعيدا فيما لو لم يتنح خوري عن الملف في مهلة لا تتعدى أربعة أيام، وبمهلة الأيام الفالتة أمنيا فإن داعش لم تنم وأحدث ابتكاراتها تنظيم صاح في الشمال حيث كشفت قيادة الجيش عن توقيف بضعة أشخاص شكلوا خلية مؤيدة لتنظيم داعش الإرهابي، نفذت عمليات اغتيال وعمدت إلى شراء الأسلحة الفردية والذخائر بهدف تنفيذ عمليات أمنية وسعى عناصرها لتجنيد آخرين .

وإذا كانت داعش تعمل بصمت فإن حرب داحس والغبراء بين التيار الوطني الحر والقوات قد ارتقت إلى مصافي حروب الإلغاء اثنان مع أسلحة متطورة ومقذوفات من فوق سطوح معراب وميرنا الشالوحي بسهام الكذب والدجل والاحتيال والطرفان أصابا الهدف

ولم يكذبا بحق ما ساقاه من اتهامات تجاه بعضهما بعضا إذ إن الاتهامات " زيت محلي محطوط ع مازوت" .

وبمازوت الثقة النيابية تنطلق عجلات الرئيس نجيب ميقاتي يوم الخميس إلى فرنسا لتكون الزيارة الاولى له كرئيس حكومة الى الاليزيه التي سيلتقي فيها الرئيس المؤسس لحكومة المهمة اميانويل ماكرون ويتناولا الغداء يوم الجمعة .

وميقاتي الذي اصبح رئيسا بعيد صلاة يوم جمعة يؤدي صلاته السياسية الاولى يوم الجمعة في القصر الفرنسي خلافا على جري العادة بان يتوجه رئيس الحكومة كتقليد متبع الى القبلة ويزور السعودية.

 

تفاصيل المتفرقات اللبنانية  

"رندحة" بين أهل الأكثرية... وباسيل "منتحل صفة"

"حشرة" سيادية لحكومة ميقاتي ومولّدات "الحزب" ترعى "الثقة"

نداء الوطن/21 أيلول 2021

بـ85 صوتاً مقابل 15... بدأت حكومة العهد الأخيرة مشوارها عملياً نحو عملية إعادة ترميم صورة المنظومة الحاكمة بعدما تهشّمت في أعين الناس وباتت تشكل انعكاساً لمرآة الفشل والنصب والاحتيال في نظر الداخل والخارج، حتى بدا انقطاع الكهرباء في جلسة الأونيسكو أمس امتداداً لانقطاع الرجاء والأمل بإمكانية أن تصلح حكومة الأكثرية ما أفسدته هذه الأكثرية نفسها في البلاد. وبمثابة شهادة شاهد من أهل السلطة، أتت مكاشفة النائب جميل السيّد الرأي العام بحقيقة أنّ حكومة الرئيس نجيب ميقاتي ولدت من رحم المحاصصة وليس من رحم معاناة الناس، لتكون تالياً جلسة مناقشة بيانها الوزاري أشبه بمسرحية ممجوجة باعتبارها تحظى سلفاً بثقة الكتل المتحاصصة في مجلس الوزراء، فكان انعقادها لزوم ما يلزم دستورياً، وما لا يلزم على مستوى مقاربة هموم الناس تحت وطأة وقائعها التي حولت جزءاً أساسيا من الجلسة البرلمانية إلى حلبة "رندحة" بين شركاء التفليسة فيما حشرت "القوات اللبنانية" بلسان النواب ستريدا جعجع وجورج عدوان وانطوان حبشي الحكومة في الموضوع السيادي على خلفية التهريب واستقدام النفط الايراني وانتهاك القوانين. أما على مستوى مجريات الجلسة، فلم يتأخر "حزب الله" في استعراض "فائض قوته" النفطية إثر تأخر انعقادها لانقطاع الكهرباء فسارع عضو كتلته النائب ابراهيم الموسوي إلى بثّ تسجيل مصور يستعرض فيه استحضار مولدات كهربائية إلى أمام باحة الأونيسكو مقدمة من "حزب الله" لضخ الكهرباء في مقر الهيئة العامة، مبدياً استعداد الحزب كذلك إلى تقديم مازوت إيراني لتوليد الطاقة، قبل أن تسارع الأمانة العامة لمجلس النواب إلى نفي أي صلة برلمانية بهذا المازوت مؤكدةً إعادة التيار الكهربائي إلى المجلس من دونه. وتفرّد رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد بإضفاء الشرعية النيابية على المحروقات البرلمانية مشدداً على أنّ "قرار إدخال المحروقات الإيرانية قرار وطني بامتياز وقرار سياديّ يكرّس حقّ الدفاع عن النفس".

ولأنّ الجلسة منقولة مباشرة على الهواء، لم تخلُ مجرياتها من سيناريوات سجالية تحاكي ما ستحمله المرحلة المقبلة من سجالات ومناكفات مرتقبة بين أركان الصف الحكومي الواحد، وفي هذا الإطار استغلّ رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل منبر الهيئة العامة لإطلاق حملة اتهامات شعواء بحق شركائه في السلطة. فاسترسل في إلقاء التهم يميناً وشمالاً بالفساد والهدر والسرقة ليتصدى له نائب رئيس مجلس النواب المنشقّ عن العهد وتكتله، إيلي الفرزلي، داعياً إياه إلى "التسمية" إن كان يملك أية معلومات، فأربكه وحشره في خانة "اتهاماته الشعبوية الجوفاء" وفق تعبير مصادر نيابية معارضة، لافتةً إلى أنّ رئيس المجلس نبيه بري "عمّق أكثر أزمة باسيل حين طالبه بإرسال كتاب خطي له يتضمّن أسماء النواب الذين يتهمهم في كلامه".

وإذ استغربت إصراره على "اجترار شعارات بالية منتهة الصلاحية"، وصفت المصادر باسيل بأنه "ينتحل صفة المعارضة بينما هو ركن أساس في قوى الموالاة رئاسياً ونيابياً وحكومياً"، معربةً عن ثقتها بأنّ مشهدية الأونيسكو أمس تؤكد بأنّ "مجلس الوزراء سيشكل منصة للاشتباك والتناطح بين فرقاء التركيبة الحكومية بدءاً من الصراع على إدارة ملف المفاوضات مع صندوق النقد الدولي". وفي هذا السياق، أعلن رئيس الحكومة في كلمته الختامية قبيل التصويت على منح الثقة بدء عملية التفاوض مع صندوق النقد معترفاً بأنّ الأمر لن يكون "نزهة"، بينما كشف وزير الاقتصاد أمين سلام لوكالة "الاناضول" أنه "سيتم خلال أسبوع تشكيل لجنة رسمية تتولى ملف التفاوض مع الصندوق وفق إطار قانوني".

 

ديل كول خلال احتفال لليونيفيل باليوم الدولي للسلام: الأحداث في الأشهر الأخيرة أظهرت أن السلام هش ولا ينبغي أبدا اعتباره أمرا مسلما به

الثلاثاء 21 أيلول 2021

وطنية - أحيت اليونيفيل اليوم الدولي للسلام بحفل في مقرها العام في الناقورة، حضره ممثلون عن القوات المسلحة اللبنانية ورؤساء بلديات وعناصر من حفظة السلام. وألقى رئيس بعثة اليونيفيل قائدها العام اللواء ستيفانو ديل كول كلمة حيا فيها "حفظة السلام المدنيين والعسكريين على جهودهم المتواصلة للحفاظ على الأمن والاستقرار في جنوب لبنان وعلى طول الخط الأزرق، بدعم من الأطراف"، وقال: "فيما نحن محظوظون في جنوب لبنان أننا حظينا باستقرار نسبي خلال عقد ونصف من الزمن، إلا أن الأحداث في الأشهر الأخيرة أظهرت لنا أن السلام هش ولا ينبغي أبدا اعتباره أمرا مسلما به". وأشاد بـ"عمل اليونيفيل مع الأطراف وبشراكتها مع القوات المسلحة اللبنانية لتنفيذ ولاية البعثة"، وقال: "اليونيفيل ملتزمة بالعمل مع السلطات اللبنانية وبدعم الجيش اللبناني وسكان جنوب لبنان. وبذلك، نمهد الطريق لترسيخ الجهود السياسية والدبلوماسية كافة نحو حل دائم ووقف إطلاق نار دائم". ولفت إلى "قرار مجلس الأمن الدولي 2591، الذي تم تبنيه مؤخرا في 30 آب وتم بموجبه تجديد ولاية اليونيفيل لسنة أخرى، والذي طلب من اليونيفيل اتخاذ "تدابير مؤقتة وخاصة" لتقديم الدعم اللوجستي للقوات المسلحة اللبنانية لمدة ستة أشهر". وعن الوضع المتدهور في لبنان بسبب الآثار المعقدة لجائحة الكوفيد-19 والأزمات الاجتماعية والاقتصادية غير المسبوقة، قال ديل كول: "اليونيفيل والدول المساهمة في قوات عسكرية يبذلون قصارى جهدهم لدعم سكان جنوب لبنان وحمايتهم". أضاف: "إننا نساعد المجتمعات المحلية على بناء القدرات للحد من انتشار الكوفيد-19 من خلال التبرع بالمعدات الطبية والخبرة وأدوات الوقاية الشخصية والفحوصات المخبرية وتوفير التدريب للمستشفيات والمدارس والمجتمعات".

ميداليات

وللمناسبة، قلد أعضاء فريق قيادة اليونيفيل وممثل القوات المسلحة اللبنانية العميد مارون قبياتي 28 ضابطا عسكريا ميدالية الأمم المتحدة لمساهمتهم في تنفيذ ولاية البعثة.

 

وزير يتصل بـ"الثورة"؟

ليبانون ديبايت/الثلاثاء 21 أيلول 2021

يتردّد في أوساط مجموعات الثورة، أن وزير الداخلية والبلديات القاضي مولوي، بادر إلى الإتصال بعدد من المجموعات، طالباً الإجتماع بممثلين عنها دون أن تُعرف الأسباب التي تقف خلف ذلك.

 

راهبة لـ السيد نصرالله: شكراً..

القناة 23 /الثلاثاء 21 أيلول 2021

https://twitter.com/i/status/1440315193091772428

نشر مدير مركز الإرتكاز الإعلامي سالم زهران على حسابه عبر "تويتر"، مقطعاً للرئيسة العامة لراهبات سيدة الخدمة الصالحة جبولة وهي ترسل "شكراً لأمين عام حزب الله السيّد حسن نصر الله باسم أطفال جبولة على تأمين تدفئة للأطفال خلال موسم الشتاء".

وأرفق زهران الفيديو بتغريدةٍ، قال فيها: "كل الخطابات المُسممة سواء لنواب أو لشخصيات سياسية وسواها، وما يرافقها من تغريدات "بهلوانية" للمدعين صفة الناشطين لا تساوي دعاء هذه الأخت الجليلة والأيتام الذين ترعاهم".

وختم بالقول: "شكراً سماحة السيّد".

 

هذا ما فعله وفيق صفا في العدلية

الجديد/الثلاثاء 21 أيلول 2021

أفادت معلومات قناة "الجديد" أن "رئيس وحدة التنسيق والارتباط في "حزب الله" وفيق صفا جاء إلى العدلية مستطلعا أفق "نيترات الامونيوم" التي ضُبطت في بعلبك، ومدى ارتباطها بأخواتها في مرفأ بيروت، وما تشكله هذه المضبوطات الخطرة من عوامل غامضة".

 

خبر هام عن أزمة المحروقات.. هذا ما سيحصل غداً الأربعاء

لبنان 24/الثلاثاء 21 أيلول 2021

قالت مصادر في قطاع النفط اليوم الثلاثاء، إنّ "الانفراجة الملموسة على صعيد توفر البنزين ستبرز اعتباراً من يومين الأربعاء والخميس"، مؤكدة أن "الصهاريج انطلقت بعد ظهر اليوم نحو العديد من المحطات الأساسية التي ستبدأ بفتح أبوابها تباعاً خلال الساعات المقبلة". ورجّحت المصادر أن تكون كمية المحروقات التي دخلت عبر الشركات المستوردة للنفط قد تساهم في تلبية الطلب بشكل نسبي ولكن ليس بشكل كلّي. وأوضحت المصادر عينها أنه "من المقرر حتى الآن أن تتقاضى الشركات المستوردة للنفط أموالاً قديمة عائدة لها في مصرف لبنان، وذلك اعتباراً من يوم غدٍ الأربعاء"، مشيرة إلى أنّ "الكميات الحالية التي تقدر بنحو 120 مليون ليتر يجب أن يتم دعمها بكميات إضافية بشكل متتابع كي لا نشهد إقفالاً للمحطات من جديد". وفي ما خصّ تسعيرة البنزين القادمة، قالت المصادر: "يبدو أن التوجه هو لزيادتها، وهذا الأمر سيتضح يوم غدٍ الأربعاء ولا شيء يمكن جزمه أو حسمُه حتى الآن".

 

صفقة تحولت لصفعة.. هل يمتلك ماكرون أوراقاً كافية للعب؟

لبنان 24/الثلاثاء 21 أيلول 2021

تُظهر ازمة صفقة الغواصات الخاسرة مع أستراليا، بالنسبة للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، أن حلف شمال الأطلسي (ناتو) بات أضعف بسبب انعدام الثقة. بحسب صحيفة " نيويورك تايمز" الأميركية، خاض ماكرون مقامرة كبيرة، فقد أصدر تعليماته لوزير خارجيته جان-ايف لودريان لاستخدام اللغة المرتبطة ارباطا وثيقا بالديبلوماسية وذلك لوصف الأفعال الأميركية: "الأكاذيب" و"التكرار" و"الوحشية" و"الازدراء". ولكن يبقى السؤال في قضية صفقة الغواصات الاسترالية والتي ضاعت من يدي فرنسا: هل يمتلك ماكرون أوراقاً كافية للعب؟ إن  الخطوة الأميركية البريطانية السرية لبيع غواصات تعمل بالطاقة النووية إلى استراليا، وهي الخطوة التي استخدمها الاستراليون لإلغاء الصفقة الفرنسية السابقة، قد تدفع ماكرون إلى المضي قدماً. وإحدى الأفكار المتداولة في فرنسا تكمن في إخراج البلاد من هيكل القيادة العسكرية الموحدة لحلف الناتو، التي عادت وانضمت إليه في العام 2009 بعد غياب دام 43 عاماً.

إلا أنها، وبحسب الصحيفة، ستكون بمثابة خطوة ثورية، وذلك بصرف النظر عن وجهة نظر ماكرون التي عبر عنها في العام 2019 حين قال بأن الناتو "ميت عقلياً". ونفى مسؤولو وزارة الخارجية هذا الاحتمال. حالياً، تشعر فرنسا بالإهانة ولن تنسى بسهولة ما وصفه لودريان بصفعة أميركية "لا تحتمل" على الوجه.

يتواجد لو دريان في نيويورك هذا الأسبوع لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، ولكن حتى الآن ما من خطط لعقد أي اجتماعات مع وزير الخارجية الأميركية أنطوني بلينكن. أما بالنسبة لماكرون، فلن يشارك في الإجتماع، على عكس رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، الذي سيلتقي بالرئيس الأميركي جو بايدن. بالنسبة لماكرون، أظهرت قضية الغواصات أن حلف الناتو قد ضعف إلى درجة انعدام الكفاءة وذلك بسبب غياب الثقة. فبدون الشفافية، وهي الصفة التي كانت غائبة في إطار هذه الصفقة، يصبح التحالف من وجهة النظر الفرنسية كلمة فارغة، لا معنى لها.

وبهدف مواجهة الصين الصاعدة، تركت الشراكة الأميركية - البريطانية - الاسترالية الجديدة، أو ما يعرف بـ"اوكوس"، خلفها تحالفاً قديماً بات عدوه من الماضي وهو الاتحاد السوفياتي. إذن تبدو صفقة الغواصات في غاية الأهمية لفرنسا وذلك لتحويل هذا الشراكة إلى عالم جديد مليء بالفرص محوره آسيا.

ورداً على ذلك، بات هدف فرنسا أن يصبح "الحكم الذاتي الاستراتيجي الاوروبي" و"السيادة الأوروبية"، على حد قول ماكرون، حقيقة واقعة. وفي إشارة إلى سعي ماكرون من أجل أوروبا أقوى وأكثر استقلالية، قال أستاذ العلوم السياسية دومينيك مويزي: "إن صفقة الغواصات تعزز صحة مناشدة ماكرون. كما وهذه الصفقة عززت وحدته. نحن على حق، لكننا وحدنا". وتابع قائلاً: "يمكن للمؤرخين رؤية هذه القضية كنقطة تحول. ربما باتت نهاية حلف الناتو قريبة، أو على الأقل تهميش الناتو في عالم أكثر خطورة". يملك ماكرون بعض الأوراق التي ستمكنه من اللعب. فألمانيا، حذرة كفرنسا وربما أكثر، بالرغم من مصالحها الاقتصادية الهائلة مع الصين، من نهج المواجهة الأميركية بقيادة بايدن تجاه الصين. وفي سياق منفصل، قال المتحدث باسم الرئاسة الفرنسية غابرييل أتال إن بايدن وماكرون سيتحدثان خلال الأيام القليلة المقبلة، وستساعد اللفتة الأميركية بتسهيل طريق المصالحة. وأدى تخفيف قيود السفر الأميركية على الزوار الذين تم تطعيمهم بالكامل ضد فيروس كورونا، بمن فيهم  القادمون من أوروبا، إلى إزالة عنق الزجاجة الرئيسي للفرنسيين. إذا يبدو أن القليل من الحب قد فُقد بين ماكرون وبايدن، هو الذي يملك ذكريات كثيرة خلال الحرب على العراق ،كما ويشعر بحزن عميق بسبب السخط الفرنسي.

 

"كأن كلّ شيء مدروس"... هذا ما قاله جنبلاط!

تويتر/الثلاثاء 21 أيلول 2021

رأى رئيس الحزب "التقدمي الاشتراكي" وليد جنبلاط، عبر تويتر، أن "كأن كل شيء مدروس .يعلن عن الكهرباء الاردنية والغاز المصري وهي الفرصة لبداية معالجة ازمة الكهرباء فيأتي اجتياح المازوت .تسأل عن النفط العراقي وملابسات استبداله الغامضة فلا جواب انتهاءً بمسرحية انقطاع الكهرباء عن المجلس والمزايدة اللاحقة .ختامها التنقيب الايراني فأين دولة لبنان".

 

حزب الله ألغى الحدود لصالح سوريا المفيدة...العودة إلى الحاضنة العربية غير ميسّرة

وكالة الأنباء المركزية/الثلاثاء 21 أيلول 2021

بين شعور "الحزن" الذي عبّر عنه رئيس الحكومة نجيب ميقاتي لانتهاك ناقلات النفط الإيرانية سيادة لبنان وعبورها إلى داخل اراضيه عبر الحدود الشمالية السورية، وصمت رئيس الجمهورية ميشال عون،   في مقابل اشادة جبران باسيل بخطوة حزب الله لاستقدام المحروقات من ايران، وأخيرا وليس آخرا كلام رئيس مجلس النواب الذي اعتبر فيه ان القرار 1701 لا يشمل مسألة حصرية السلاح، مرّ الحدث الأسود في تاريخ الجمهورية اللبنانية مرور الكرام. والسؤال الذي يطرح: هل يؤمل  بعد من عودة لبنان إلى الحضن العربي؟ ثمة ثوابت خليجية لا يمكن تجاهلها لعودة العلاقات الى طبيعتها بين دول الخليج ولبنان أبرزها الاعلان عن عودة لبنان الى الحضن العربي قولا وفعلا، وخروجه من المحور الايراني، والإعلان رسميا عن رفض سيطرة حزب الله على كل قرارات السلطة وانتهاك السيادة. لكن ما حصل على الحدود اللبنانية السورية يكفي لرسم خارطة عزل لبنان عن حاضنته العربية ناهيك عن تموضعه في مواجهة القرارات الأممية. فهل تكون العودة إلى الحضن العربي من خلال الالتزام بهذه الثوابت والاعلان عن اعتماد سياسة النأي بالنفس والالتزام باعلان بعبدا؟ النائب السابق فارس سعيد قالها عبر المركزية وبالمباشر: "ما حصل على الحدود اللبنانية – السورية عو عملية لإلغاء الحدود، وهي ليست صدفة، إنما قرار سياسي مدروس من قبل حزب الله لإلغاء الحدود بين البلدين وجعل لبنان جزءاً من سوريا المفيدة التي تحكمها إيران. واللافت أننا لم نسمع أية ردود فعل لا من قبل رئيس الجمهورية المؤتمن على الدستور ولا من نواب الأمة أو الحكومة التي اكتفى رئيسها بالتعبير عن حزنه لما حصل. حتى السياسيين السياديين لم نسمع منهم إلا كلاما عن التهريب وكأنها مجرد عملية تهريب عادية تحصل على الحدود الإسبانية – الفرنسية. حتى النواب الذين انتقدوا ما حصل في جلسة الثقة أمس لم يلامسوا خطورة ما حصل".

الموضوع الذي مر مرور الكرام صنفه سعيد ب"بالغ الخطورة". أضاف: "في المقابل رأينا اليوم كيف اجتمع أركان الدولة بهدف تقديم شكوى للأمم المتحدة ضد إسرائيل حول عملية التنقيب على الحدود البحرية الجنوبية وعلى الشركة المولجة من قبلها. والسؤال الذي يطرح هل إن حدود لبنان مرسومة فقط مع إسرائيل؟ ولماذا لا يجتمع أركان الدولة إلا عندما يكون هناك حادث أو حدث على الحدود الجنوبية، في حين تغض الدولة النظر عن أي انتهاك للسيادة اللبنانية على الحدود اللبنانية السورية؟".  قد تكون المصلحة الإيرانية فوق كل اعتبار بدليل أن حكومة ميقاتي نالت الثقة "على ضوء مولدات كهربائية إيرانية وبأوامر إيرانية ونفط إيراني". ويضيف سعيد: "في الأمس صدر بيان عن لقاء سيدة الجبل وطالبنا بمحاكمة الرؤساء الثلاثة بتهمة الخيانة العظمى ولم تجرؤ على نشره وسائل الإعلام باستثناء صحيفتين لأنهم لا يريدون إزعاج الدولة اللبنانية المرتهنة لإيران". وفي مسألة عودة لبنان إلى حضن العالم العربي والخليج اعتبر أنها أبعد ما تكون في الظروف الحاضرة "فدولة إيران التي تحكم في لبنان عبر حزب الله تحرك المسيرات لقصف مواقع مدنية أو نفطية داخل المملكة العربية السعودية وتعتدي على سيادة واستقلال دول الخليج وتنفذ عمليات إرهابية في الكويت فكيف يمكن أن ندق أبواب الخليج والمملكة العربية السعودية لطلب المساعدة؟ أكثر من ذلك هل إن العلاقة مع الخليج هي من أجل المال وحسب أم أنها علاقة انتماء وهوية مشتركة؟". من يعيد رسم خارطة طريق لبنان إلى الحاضنة العربية؟ السؤال اليوم سابق لأوانه "طالما أن لبنان الرسمي بدءا من رئيس الجمهورية والحكومة والنواب والمؤسسات التابعة لهم خاضعة للإرادة الإيرانية. فحزب الله ألغى إنجاز اعتراف بشار الأسد بلبنان كدولة مستقلة ووضعه ضمن سوريا المفيدة ويتصرف كأنه المالك الوحيد للجمهورية... وعليه إما أن ترفع المرجعيات الروحية والقوى السيادية المؤتمنة على سيادة لبنان واستقلاله الصوت وتلامس المشكلة في عمقها ومضمونها وإما سلام على كل الإنجازات التي دفعنا ثمنها شهداء كثرا".  يختم سعيد.

 

من يريد رأس رياض سلامة؟

أخبار اليوم/الثلاثاء 21 أيلول 2021

نشرت أخبار اليوم تقرير تحت عنوان: "من يريد رأس رياض سلامة, جاء فيه: "يكاد لا يمرّ اسبوع الا ونسمع بدعوى جديدة ترفع ضد حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أكان في لبنان او في احدى الدول الاوروبية... وكأن البعض يستسهل تقديم الشكاوى وان كانت بلا مضمون او ادلة تثبت ارتكاب الجرم، خصوصا بعدما تبين ان كل الدعاوى التي قدمت كانت فارغة من اي مضمون، ولا تستند الى ما يمكن ان يوصلها الى قوس المحاكم، وفي المقابل سلامة مستمر في عمله، وهو الذي سهل التدقيق الجنائي وصولا الى توقيع العقد مع «ألفاريز ومرسال» يوم الجمعة الفائت وفق القوانين المرعية الاجراء، الى جانب تأمين التمويل لبعض القطاعات مما ساهم بصمود الدولة رغم الانهيارات المتتالية. لذا، من يريد رأس رياض سلامة؟ يعدد مصدر مصرفي، عبر وكالة "أخبار اليوم" عدة جهات، منها من يريد الدخول الى "المصرف المركزي" بطريقة او بأخرى على المستوى المالي، ومنها من له غايات سياسية، تبدأ من الشعبوية ولا تنتهي بالاستحقاق الرئاسي. على المستوى المالي، يشير المصدر الى انه في "عالم المال" هناك كثر يطمحون بأن يأتوا مكان سلامة ابرزهم على سبيل المثال لا الحصر الوزير السابق كميل ابو سليمان، والمصرفي سمير عساف، الذي تردد اسمه سابقا لهذا المنصب. ويضيف المصدر: الى جانب من يريد "خلافة" سلامة، لا بد من التوقف عند تجار cds اي سندات الخزينة التي بيعت بالسوق السوداء (ومن بينهم لبنانيين ستنشر وكالة "اخبار اليوم" قريبا اسماءهم) فهؤلاء يعتبرون انفسهم من المتضررين من اداء سلامة ... و"يكرهونه". وفي السياق عينه، يشير المصدر ايضا الى مجموعة "لايف" التي كان سلامة يرعى نشاطاتها، لكنها انقلبت عليه، وهي اليوم تعمل على ازاحته لتركيب مجموعات خاصة بها تحت عنوان "الثورة والتغيير"، في حين هي ابعد ما تكون عن ذلك كونها تعمل على "تزويج المال على السلطة"، بعدما نجحت في جني الارباح والثروات. اما على المستوى السياسي، يرى المصدر ان هناك اصرارا من قبل رئيس تكتل لبنان القوي جبران باسيل على ازاحة سلامة تحت عناوين شتى، لكن الابرز هي الاسباب التي لها علاقة برئاسة الجمهورية، لعل وعسى تتغير الظروف، من الآن ولغاية الاستحقاق في خريف العام 2022) ومالت بالتالي لصالح مرشح معتدل كرياض سلامة، مع العلم انه في السياسة لا احد ينتهي طالما هو على قيد الحياة، لذلك الطامحون الى كرسي بعبدا يخشونه، ويضعونه دائما في حساباتهم. ومن المنزعجين ايضا من اداء سلامة، يلفت المصدر الى "محور الممانعة"، الذي تقف خلفه السفارة الايرانية التي تعمل على اسقاط الرجل، والابرز في هذا المجال التقرير الخاص الذي اعدته وكالة " مهر" الإيرانية الرسمية عن حاكم مصرف لبنان تحت عنوان: "مهمة رياض سلامة في لبنان تخفيض قيمة الليرة حتى إنهيار الإقتصاد"، والذي تم الترويج له كثيرا في اوساط هذا المحور. ويختم مشيرا الى الحملات ضد سلامة التي تقودها مجموعات يسارية تدعي قربها من الثورة، والهدف منها الشعبوية ليس الا".

 

تفاصيل الأخبار الدولية والإقليمية

السودان يُحبط انقلاب “الإخوان” ويُفشل عودتهم على ظهر “المدرعات”

الهدوء عاد إلى الخرطوم... والبرهان دعا إلى الوحدة... وحمدوك: لن تنعم الثورة مادام النظام البائد يشكل خطراً

الخرطوم، عواصم – وكالات/21 أيلول/2021

 استفاق السودانيون، أمس، على وقع محاولة انقلاب فاشلة، فيما بادر مجلس السيادة في البلاد إلى إعلان إحباط محاولة الاستيلاء على السلطة، مؤكدا انتصار الثورة التي أطاحت نظام عمر البشير في 11 أبريل 2019. وأوضح المستشار الإعلامي لرئيس المجلس السيادي السوداني، الطاهر أبو هاجة، أن القوات المسلحة أحبطت محاولة للاستيلاء علي السلطة، فيما قال مصدر حكومي سوداني إن الضباط الضالعين في المحاولة الانقلابية الفاشلة والذين تم القبض عليهم ينتمون لنظام “الإخوان” المعزول، موضحا أن المجموعة التي حاولت السيطرة على سلاح المدرعات بالخرطوم تم احتواؤها، فيما اعتقل عدد من الضباط، بينهم اللواء عبدالباقي بكراوي. وأشار إلى أن المحاولة الانقلابية قام بها ضباط من الدفعتين 39 و40 بالجيش السوداني، من داخل سلاح المدرعات جنوب الخرطوم وقاعدة وادي سيدنا شمال أم درمان. وبعد أن أعلنت الحكومة السودانية، إفشال محاولة انقلاب قام بها ضباط من سلاح المدرعات، والقبض على المتورطين، عاد الهدوء إلى العاصمة الخرطوم. وأفادت مصادر إعلامية أن عملية الانقلاب الفاشلة انتهت دون أي تبادل لإطلاق النار بين القوات المسلحة والعناصر المتورطة، التي تتبع لنظام الرئيس المعزول عمر البشير، مشيرة إلى أن كل المتورطين والمقربين من منفذي العملية، حوّلوا إلى الاستخبارات العسكرية.

وزار البرهان أمس، سلاح المدرعات بمنطقة الشجرة، مؤكدا “وحدة واصطفاف القوات النظامية مع الشعب لحماية الفترة الانتقالية والتحول الديمقراطي بالبلاد وأن كل وحدات القوات المسلحة متوحدة خلف هذا الهدف”. ودعا القوى السياسية إلى “الوحدة والتماسك عبر المبادرات المطروحة من أجل بناء السودان”، لافتا إلى أن “عملية بناء الوطن وحمايته أمنه واستقراره مسؤولية مشتركة بين العسكريين والمدنيين ومن خلفهم الشعب السوداني”. بالتزامن، كشف رئيس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، أن الانقلاب الفاشل جرى بالتنسيق بين جهات من داخل الجيش وخارجه، مشددا على أن النظام السابق مازال يشكل خطرا على الثورة والتغيير والمرحلة الانتقالية في البلاد، معتبرا العملية التي أحبطتها القوات المسلحة تستدعي مراجعة أعمال الفترة السابقة من المرحلة الانتقالية، مشددا على أنه سيتم محاسبة العسكريين والمدنيين المسؤولين عن الانقلاب، ومتعهدا تفكيك خلايا نظام البشير. وقال حمدوك إن المحاولة الانقلابية سبقها تخطيط عبر خلق الفوضى في المدن وإغلاق الطرق شرق البلاد، موضحا أن ما حدث يتطلب هيكلة المؤسسات المدنية، وأن هناك أشخاصا ألقي القبض عليهم أثناء تنفيذ المحاولة الانقلابية، واصفا ما حدث بأنه درس يستدعي وضع الأمور في نصابها ووحدة قوى “الحرية والتغيير” ضمان للانتقال الديمقراطي. من جانبه، أعلن وزير الإعلام حمزة بلول أن الأوضاع في البلاد باتت تحت السيطرة بعدما ألقي القبض على قادة المحاولة الانقلابية من العسكريين والمدنيين، موضحا أن المحاولة الانقلابية قام بها مجموعة من ضباط القوات المسلحة “من فلول النظام البائد”. وتعهد بلول بمواصلة ملاحقة “فلول النظام البائد المشاركين” بالمحاولة الانقلابية، وتحدث عن استسلام آخر معاقل المحاولة الانقلابية في معسكر الشجرة بالخرطوم. وصباح أمس، أعلنت وكالة الأنباء الرسمية (سونا) أن جميع المتهمين بالمشاركة في المحاولة الانقلابية اعتقلوا، وبدأ التحقيق معهم، كما نقل التلفزيون السوداني، عن المستشار الإعلامي للقائد العام للقوات المسلحة، تأكيده إحباط محاولة للاستيلاء على السلطة. وقال مصدر حكومي، إن عسكريين دخلوا فجر أمس، مقر الإذاعة لبث بيان الانقلاب، لكن المحاولة أجهضت فورا، مشيرا إلى أن المعلومات بشأن المحاولة الانقلابية توفرت للحكومة ليل أول من أمس، مما ساعد على إحباطها بسرعة. من جانب آخر، كشف مصدر حكومي، أن المحاولة الانقلابية قام بها ضباط من المدرعات ومنطقتي وادي سيدنا وأم درمان العسكريتين، وأنه يجري التصدي لعناصر من المشاركين بتلك المحاولة في منطقة سلاح المدرعات. وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورا تظهر انتشارا لقوات وآليات عسكرية في شوارع الخرطوم صباح أمس. ودان “حزب الأمة” المحاولة الانقلابية الفاشلة، مؤكدا حمايته للثورة والحكومة الانتقالية ودعمه لجهود “الشعب الصامد” الذي ضحى من أجل التحول الديمقراطي في البلاد. وأعلنت السفارة الروسية في الخرطوم اتخاذ إجراءات أمنية إضافية بعد ورود أنباء عن إحباط انقلاب في البلاد، مؤكدة أن الوضع في منطقة البعثة الديبلوماسية هادئ.

 

طهران تشترط رفع واشنطن العقوبات قبل استئناف مفاوضات فيينا

نيويورك، طهران، عواصم – وكالات/21 أيلول/2021

 فيما تشهد أروقة الأمم المتحدة حراكا ديبلوماسياً على هامش الاجتماع السنوي لزعماء العالم في الجمعية العامة هذا الأسبوع، من أجل استئناف المحادثات النووية مع إيران، اشترط رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي رفع الولايات المتحدة جميع أنواع الحظر المفروض على بلاده، من أجل استئناف المفاوضات، زاعما أنه “على الولايات المتحدة تصحيح ما وصفها بسياساتها الخاطئة”، مضيفا أنه “عندها ستتصرف إيران خطوة بخطوة تماشيا مع الخطوات الأميركية بهذا الشأن”. من جانبه، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده، إنه لم يتم التخطيط لعقد اجتماع مع الدول الأطراف في الاتفاق النووي الإيراني على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، موضحا أن اللقاءات مع هذه الدول ستكون ثنائية. وفيما كان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان قال إن وزراء من بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا وألمانيا، سيجتمعون مع إيران في الأمم المتحدة في وقت لاحق هذا الأسبوع، لمحاولة إعطاء قوة دفع للمحادثات المتوقفة، عبر عن القلق من استمرار إيران في انتهاك التزاماتها، محذرا من أن “الوقت يلعب ضد أي اتفاق محتمل، ومع مروره تقوم السلطات الإيرانية بتسريع أنشطتها النووية”. بدوره، كشف مصدر ديبلوماسي في بروكسل أن مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل، سيلتقي وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان في نيويورك، أضافت مصادر أن منسق مفاوضات فيينا إنريكي مورا سيجتمع مع نظرائه من مجموعة 4 +1 وإيران بهدف استئناف محادثات فيينا في أقرب وقت. بالتزامن، ذكرت وزارة الخارجية البريطانية، أن الوزيرة ليز تراس التقت نظيرها الأميركي أنتوني بلينكن بشأن إيران وملفها النووي، قبيل اجتماع مرتقب مع عبداللهيان أيضا. وكان بوريل نفى أن يعقد وزراء من بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا، اجتماعا مع إيران على هامش مؤتمر الجمعية العامة للأمم المتحدة، قائلا: “المهم ليس في عقد الاجتماع بل رغبة جميع الأطراف في استئناف مفاوضات فيينا”.

 

بايدن من منبر الأمم المتحدة: سنمنع إيران من امتلاك “النووي”

بايدن دشّن أعمال الجمعية العامة مؤكداً أن أميركا ستواصل الدفاع عن نفسها وحلفائها

نيويورك، عواصم – وكالات/21 أيلول/2021

 أكد الرئيس الأميركي جو بايدن أمس، أن الولايات المتحدة مستعدة للعودة إلى الاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني في حال قيام طهران بذلك، مشددا على التزام بلاده منع طهران من امتلاك السلاح النووي. وقال بايدن خلال جلسة المناقشات السياسية العامة للدورة الـ76 للجمعية العامة للأمم المتحدة، إن “الولايات المتحدة تحتفظ بالتزامها بمنع امتلاك إيران الأسلحة النووية. نعمل في إطار مجموعة 5+1 عبر الطرق الديبلوماسية على ضمان عودة إيران إلى خطة العمل الشاملة المشتركة الخاصة بالاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني”. وتابع بايدن الذي تحدث من منبر الأمم المتحدة للمرة الأولى منذ توليه منصبه: “نحن مستعدون للعودة إلى التطبيق الكامل للاتفاق في حال قيام إيران بنفس الشيء”. ودعا بايدن إلى معالجة أزمة تغيرالمناخ، والاستعداد إلى الجائحة القادمة، قائلا “نجتمع هذا العام في لحظة يختلط فيها الألم الشديد وإمكانية استثنائية. لقد فقدنا الكثير بسبب جائحة فيروس كورونا المدمرة التي لاتزال تحصد الكثير من الأرواح في أنحاء العالم وتؤثر بشكل كبير على وجودنا. نحن ننعي أكثر من 4.5 مليون شخص، أشخاص من جميع الدول وجميع الخلفيات”. وأضاف بايدن: “إننا نواجه خيارا واضحا وعاجلا في بزوغ فجر عقد حاسم لعالمنا لتحديد مستقبلنا”، متسائلا: “هل سنعمل معا من أجل انقاذ الأرواح وهزيمة كوفيد-19 في كل مكان ونتخذ الخطوات اللازمة لكي نستعد للجائحة التالية”. وتساءل الرئيس الأميركي “هل سنتصدى لخطر تغير المناخ الذي يجتاح بالفعل كل جزء من عالمنا بطقس سيء؟ أم أننا سنعاني من الجفاف والفيضانات والحرائق المستعرة والأعاصير وموجات درجات الحرارة العالية والبحار المرتفعة؟”.

وأضاف بايدن “هل سنؤكد ونتمسك بالكرامة الإنسانية وحقوق الإنسان”، التي من أجلها تم تأسيس هذه المؤسسة (الأمم المتحدة) منذ 7 عقود. وأوضح بايدن أن إدارته تساعد في قيادة العالم نحو مستقبل أكثر سلاما وازدهارا لجميع الشعوب، مشيرا إلى أنه عوضا عن استكمال حروب الماضي، نولي الاهتمام ونكرس الموارد من أجل التحديات التي تحمل مفاتيح مستقبلنا المشترك. وأشار الرئيس الأميركي إلى أنه أنهى 20 عاما من الحرب في أفغانستان، مضيفا أنه في الوقت الذي تم إنهاء فيه هذه الحرب، فقد تم فتح عصر جديد من الديبلوماسية. وأكد بايدن أن الحقيقة الأساسية في القرن 21، هي ان نجاحنا الخاص مرتبط بنجاح الأخرين، موضحا أن أمننا وازدهارنا وحرياتنا أصبحت متداخلة ومترابطة أكثر من ذي قبل، معربا عن اعتقاده بضرورة العمل معا أكثر من أي وقت مضي. وقال بايدن “لقد عدنا إلى الطاولة”، لافتا إلى ان انخراط بلاده مجددا مع منظمة الصحة العالمية وعملها مع مبادرة كوفاكس لإيصال اللقاحات إلى مختلف أنحاء العالم وانضمامها مجددا إلى اتفاقية باريس للمناخ وعزمها الترشح لشغل مقعد في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة العام المقبل. وأكد أن الولايات المتحدة ستواصل الدفاع عن نفسها وحلفائها ضد الهجمات والتي من بينها التهديدات الإرهابية في الوقت الذي تستعد فيه لاستخدام القوة إذا لزم الأمر.

وأوضح في الوقت ذاته أن القوة العسكرية الأميركية ينبغي أن تكون الملاذ الأخير الذي نلجأ إليه وليس الأول، ولا يجب أن تستخدم كرد فعل لكل مشكلة نراها في العالم.

 

العراق يرفض استخدام أراضيه للعدوان على جيرانه

بغداد، عواصم – وكالات/21 أيلول/2021

 رفض العراق ما اعتبرها “تصريحات غير مبررة لرئيس الأركان الإيراني محمد حسين باقري، بشأن وجود تحركات معادية من الأراضي العراقية تجاه بلاده”. وأكدت رئاسة أركان الجيش العراقي رفض العراق استخدام اراضيه للعدوان على جيرانه، قائلة إن “العلاقات التي تربطنا مع الجارة إيران وثيقة مبنية على التعاون وحسن الجوار، وشهدت تطوراً ملحوظاً في الآونة الاخيرة على جميع الأصعدة خصوصا في الجانبين الأمني والعسكري”، مشددة على “ضرورة التزام الجميع بلغة الأخوة والتعاون في العلاقات المشتركة”. بدورها، أعلنت وزارة الخارجية انتخاب العراق نائباً لرئيس المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية في دورته الـ 65. من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع التركية أن القوات التركية تمكنت من تحييد ثلاثة إرهابيين من حزب العمال الكردستاني شمال العراق.

 

رئيس تونس يعلن استمرار التدابير الاستثنائية

تونس، عواصم – وكالات/21 أيلول/2021

 حذر الرئيس التونسي قيس سعيد من أن بلاده تعيش أزمات مفتعلة تقف وراءها اطراف وأحزاب سياسية، متعهدا بتجاوزها ومواصلة الاجراءات الاستثنائية وسن قانون انتخابات جديد. وأعلن سعيد أن التدابير الاستثنائية التي تم اقرارها ستتواصل، كما سيتم الاعلان عن قوانين انتقالية وتشكيل حكومة، مؤكدا أنه سيتم الاعداد لقانون انتخابي جديد يتم من خلاله انتخاب نواب مسؤولون أمام الشعب، ويجعل النائب المنتخب مسؤولا امام ناخبيه، مضيفا أن البرلمان الذي يريدون العودة إليه كان حلبة صراع وسب وشتم وعنف، فضلا عن تحوله الى سوق تباع فيها الأصوات وتشترى. وحذر الرئيس التونسي من أن “الخطر مازال جاثما (على الدولة)”، مؤكدا انه “لن يترك الدولة كالدمية تحركها الخيوط من وراء الستار”، وفق تعبيره. وأضاف ان “القضية ليست قضية حكومة بل هي قضية منظومة كاملة”، مؤكدا انه لم يلجأ الى التدابير الاستثنائية الا للحفاظ على الوطن، ومشددا على انه “لا عودة ابدا الى ما قبل 25 يوليو” الماضي، مشيرا الى تحسن مردود العديد من مؤسسات القطاع العام بعد اعلان الاجراءات الاستثنائية.

 

البحرين وأميركا تعززان التعاون

المنامة، عواصم – وكالات/21 أيلول/2021

 بحث وزير الداخلية البحريني الشيخ راشد بن عبدالله، مع قائد القوات البحرية بالقيادة المركزية الأميركية قائد الأسطول الخامس تشارلز برادفورد كوبر، سبل تعزيز التعاون المشترك في مختلف المجالات. وبحث الجانبان التنسيق الأمني بالإضافة إلى عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، كما أشاد الوزير بالعلاقات الوثيقة والستراتيجية بين البحرين والولايات المتحدة، والحرص المتبادل على تطويرها بما يدعم مصالح البلدين. على صعيد آخر، بعث الملك حمد بن عيسى برقية تعزية ومواساة إلى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، في وفاة المشير محمد حسين طنطاوي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي الأسبق. وأشاد العاهل البحريني بدور الفقيد الراحل في دعم وتعزيز العلاقات الأخوية التاريخية المتميزة التي تجمع بين البلدين الشقيقين، وإسهاماته عبر مسيرته الوطنية الحافلة بالعطاء والإنجاز في خدمة مصر وشعبها والدفاع عن مصالحها ومصالح الأمة العربية.

 

تدمير زورقين مفخّخين و”مسيّرة” حوثية باتجاه السعودية

صنعاء، عواصم – وكالات/21 أيلول/2021

 أعلن تحالف دعم الشرعية في اليمن عن تدمير زورقين مفخخين يتبعان المليشيا الحوثية بالصليف وإحباط تنفيذ هجوم وشيك، منددا باستمرار تهديد الحوثي للملاحة بمضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر، وانتهاك ميليشيات الحوثي لاتفاق ستوكهولم بإطلاق عمليات عدائية من الحديدة. كما أعلن التحالف عن تدمير طائرة مُسيرة مفخخة أطلقتها المليشيا الحوثية باتجاه السعودية، مؤكدا أن “قواته تتخذ الإجراءات العملياتية لحماية المدنيين والأعيان المدنية بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني”، ومشددا على أنه “تم التصدي لكافة محاولات الميليشيا بإطلاق مسيرات مفخخة”. من جانبه، أدان الاتحاد الأوروبي قيام الحوثيين بعملة إعدام جماعية بحق تسعة يمنيين، بينهم قاصر، حيث أكد الممثل السامي للشئون الخارجية والسياسة الأمنية بالاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل، أن الاتحاد الأوروبي يعارض بشدة عقوبة الإعدام في جميع الأوقات وفي جميع الظروف، معتبراً إياها عقوبة قاسية ولا إنسانية ولا تعمل كرادع للجريمة وتمثل إنكارًا غير مقبول لكرامة الإنسان وسلامته.

 

مجلس النواب الليبي يحجب الثقة عن حكومة الدبيبة الموقتة

"الأعلى للدولة" رفض واعتبرها "باطلة" وفرنسا تستضيف مؤتمراً في نوفمبر

طرابلس، عواصم – وكالات/21 أيلول/2021

 أعلن مجلس النواب الليبي أمس، حجب الثقة عن حكومة الوحدة الوطنية الموقتة التي يترأسها عبدالحميد الدبيبة بأغلبية 89 صوتا، من أصل 113 نائبا حضروا الجلسة. وقال المتحدث باسم مجلس النواب عبد الله بليحق: إن المجلس ناقش الطلب المقدم من 45 نائبا بسحب الثقة من الحكومة، وبعد مناقشات ومداولات حول أداء الحكومة، قرر المجلس تشكيل لجنة برلمانية للتحقيق مع الحكومة، في الاتفاقيات والتكليفات والقرارات، التي اتخذتها الحكومة في عدد من الملفات، على أن تُنجز أعمالها في غضون أسبوعين من تاريخه. وأكد أن المجلس قرر كذلك تشكيل لجنة لدراسة القانون رقم 10 لسنة 2014، بشأن انتخاب مجلس النواب وتقديم مقترح بالتعديلات اللأزمة له لعرضها على مجلس النواب، موضحا أن اللجنة لها الحق في الاستعانة باللجنة التشريعية والدستورية بالمجلس على أن تقدم مقترحها خلال جلسة الأسبوع المقبل. من جانبه، سارع المجلس الأعلى للدولة إلى رفض قرار مجلس النواب، معتبرا إجراءات سحب الثقة من الحكومة “باطلة”، لمخالفتها الإعلان الدستوري والاتفاق السياسي، معتبرا كل ما يترتب عنها باطلا. وقال المتحدث باسم مجلس الدولة محمد عبدالناصر، إن المجلس “يعتبر قرار مجلس النواب باطل لمخالفته الإعلان الدستوري والاتفاق السياسي”، مؤكدا أن “كل ما يترتب عنه باطلا”. ورد المستشار الإعلامي لرئيس مجلس النواب فتحي المريمي، مؤكدا صحة الإجراءات التي قام مجلس النواب من خلالها بسحب الثقة من حكومة الدبيبة، قائلا إن الجلسة حضرها 113 نائبا، صوت منهم 89 لصالح إسقاط الحكومة، وبهذا يكون الإجراء صحيحا بحسب اللائحة الداخلية للمجلس. وأفاد المريمي بأن حكومة الوحدة الوطنية ستستمر في تصريف الأعمال لحين النظر في إمكانية اختيار حكومة جديدة من قبل مجلس النواب، مشيرا إلى احتمال استمرار الحكومة الحالية في تصريف الأعمال لحين إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في 24 ديسمبر المقبل. بدوره، أكد النائب محمد الرعيض عدم قانونية سحب الثقة، مفيدا بأن ذلك يحتاج لأغلبية 120 صوتا، في حين قال النائب محمد عريفة إن “ما حدث في الجلسة تزوير كبير، ومن صوتوا على سحب الثقة لا يتجاوز عددهم 70 نائبا”. على صعيد آخر، اقترح رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري إجراء الانتخابات الرئاسية بعد الاستفتاء على الدستور، مع الإبقاء على إجراء الانتخابات البرلمانية في الموعد المحدد نهاية العام الحالي، قائلا إن المجلس يرى أن “إجراء انتخابات الرئاسة في الفترة الحالية لن يولد استقرارا”، مضيفا أن “الانتخابات ليست غاية في حد ذاتها وإنها الغاية هي إحداث استقرار في البلد”. وتابع المشري قائلا: إن المجلس “لديه ملاحظات جوهرية على قانون الانتخابات الذي أصدره بعض أعضاء مجلس النواب”، موضحا أن “إحدى الملاحظات تتعلق ببند ترشح العسكريين للانتخابات والذي يخالف القانون الليبي”. وشدد على أنه لا يحق لمجلس النواب منفردا إصدار القوانين، وأن رئاسة مجلس النواب إذا أصرت على قانون انتخاب الرئيس، فإنهم سيعتبرون ذلك عرقلة واضحة للانتخابات، مشيرا إلى أن لديهم خطة بديلة إذا لم يستجب مجلس النواب لإصدار قوانين الانتخابات بالتوافق معهم. في غضون ذلك، أعلن وزير خارجية فرنسا جان إيف لو دريان أن بلاده ستستضيف مؤتمرا دوليا عن ليبيا في نوفمبر، قبل انتخابات نهاية ديسمبر، موضحا أن المؤتمر الذي ستشارك ألمانيا وإيطاليا في الإعداد له سيعقد في 12 نوفمبر، بهدف ضمان تنفيذ جدول الانتخابات الليبية وبحث رحيل المقاتلين الأجانب عن البلاد.

 

مصر تُودِّع المشير طنطاوي… رجلٌ عظيمٌ له صفات الأبطال

حداد ثلاثة أيام... والسيسي مطلقاً اسمه على قاعدة "الهايكستب": منع انهيار الدولة

القاهرة، عواصم – وكالات/21 أيلول/2021

 أعلن الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، أمس، حالة الحداد الرسمي في البلاد ثلاثة أيام، بعد وفاة المشير محمد حسين طنطاوي، القائد الأعلى للقوات المسلحة ووزير الدفاع الأسبق. وقرر السيسي، خلال افتتاحه أمس، عددا من المشروعات لتنمية شبه جزيرة سيناء، إطلاق اسم المشير طنطاوي على قاعدة الهايكستب العسكرية، وذلك “تقديرا واحتراما لدوره في الحفاظ على مصر”. وقال السيسي إن “المشير طنطاوي، قاد الوطن في مرحلة صعبة، وكان سببا حقيقيا في عدم سقوط مصر وانهيار الدولة”، مضيفا أن “المشير طنطاوي بريء من أي دماء شهدتها مصر خلال فترة تولي المجلس العسكري”.

وتابع السيسي: “هذا الرجل بريء من أي دم وقع في أحداث محمد محمود، وماسبيرو، وأحداث المجمع، وأي أحداث حدثت وتآمرت لإسقاط الدولة”. وأشار الرئيس السيسي إلي أنه لم يتم تأجيل افتتاح بعض المشروعات رغم وفاة المشير طنطاوي، لأن “الصفات التي كان يتمتع بها الفقيد الراحل هي حب العمل وهذا جعلنا نستكمل افتتاح المشروعات”. وكانت الرئاسة المصرية نعت المشير طنطاوي، الذي توفي في ساعة مبكرة من صباح أمس، عن عمر ناهز 85 عاما. ونعى الرئيس عبدالفتاح السيسي “رجلا كانت له صفات الأبطال”، وتقدم بخالص العزاء والمواساة لأسرته. وكتب المتحدث باسم الرئاسة السفير بسام راضي، على صفحته الرسمية على موقع فيسبوك: “فقدت مصر رجلا من أخلص أبنائها وأحد رموزها العسكرية، الذي وهب حياته لخدمة وطنه لأكثر من نصف قرن”. وأضاف: “لقد كان من أبطال حرب أكتوبر المجيدة وساهم في صناعة أعظم الأمجاد والبطولات التي سُجلت بحروف من نور في التاريخ المصري… ورجل دولة تولى مسؤولية إدارة دفة البلاد في فترة غاية في الصعوبة تصدى خلالها بحكمة واقتدار للمخاطر المحدقة التي أحاطت بمصر”. وتقلد الوزير الراحل الكثير من المناصب الرفيعة، إلا أن أبرزها كان عندما تولى رئاسة مصر بصفته رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة بعد تنحي الرئيس الأسبق حسني مبارك في 11 فبراير 2011، وظل في المنصب حتى الأول من يوليو 2012. ونعى الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبوالغيط، المشير محمد حسين طنطاوي، الذي وافته المنية بعد مسيرة وطنية طويلة حافلة بالعطاء، متوجها بخالص التعزية إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي وإلى مصر حكومة وشعبا، في هذا المصاب.

 

طالبان” تُعلن تعيينات وزارية جديدة وسط غياب لأسماء نسائية

"العفو الدولية" تُحذِّر: مكاسب حقوق الإنسان في أفغانستان مُعرَّضة للانهيار

كابول- وكالات/21 أيلول/2021

 أعلن المتحدث باسم حركة طالبان، ذبيح الله مجاهد، أمس، أسماء باقي أعضاء الحكومة التي جرى تشكيلها، مؤخرا، وسط انتقادات دولية أعربت عن الاستياء، بسبب استبعاد المرأة وعدم تمثيل كافة أطياف المجتمع الأفغاني. وقدَّم مجاهد لائحة بأسماء الوزراء الذين سيشغلون عدداً من الحقائب، بينما تسعى حركة طالبان إلى نيل اعتراف دولي، لا سيما أن البلاد في حاجة إلى مساعدات دولية، في ظل التردي الكبير للأوضاع الإنسانية. ووصلت حركة طالبان إلى السلطة، في أغسطس الماضي، مستفيدة من الانهيار السريع الذي منيت به الحكومة المركزية، بعد انسحاب القوات الأميركية من البلاد. ولم يأت ذبيح الله مجاهد على ذكر وزارة المرأة في الحكومة، بينما رصد متابعون، مؤخرا، تحويل مقرها في العاصمة كابول إلى وزارة “الأمر بالمعروف”. إلى ذلك، بدأت الحركة الحاكمة في أفغانستان تجهز لإعادة فتح مدارس التعليم الثانوي أمام البنات، بعد أن حصرتها فقط بالصبيان قبل أيام، إلا أنها لم تحدد تاريخا معينا لذلك.

وأكد مجاهد، أنه سيُسمح قريبا للفتيات بالعودة إلى مقاعد الدراسة. وأضاف، دون الخوض في التفاصيل “العمل مستمر من أجل تذليل العوائق القائمة أمام عمل المرأة”. ومضى قائلا: “نحاول تعزيز الحكومة أكثر، وقد نعين نساء في بعض المناصب في القطاعات المناسبة، ويوما ما سنعلن أسماءهن هنا”.

أمميا… حذرت منظمة العفو الدولية، من أن مكاسب حقوق الإنسان التي حققتها أفغانستان خلال العقدين الماضيين معرضة لخطر الانهيار بعد سيطرة حركة “طالبان” على البلاد قبل أكثر من شهر. ووثق التقرير، الذي أعدته منظمة العفو الدولية والاتحاد الدولي لحقوق الإنسان والمنظمة العالمية لمناهضة التعذيب، سلسلة من انتهاكات حقوق الإنسان التي ارتكبتها “طالبان” في البلاد خلال الأسابيع الماضية، مشيرا إلى فرض قيود جديدة على المرأة وحرية التعبير والمجتمع المدني. وقال إنه “على عكس مزاعم طالبان المتكررة بأنها ستحترم حقوق الأفغان، فقد تم توثيق سلسلة من انتهاكات حقوق الإنسان بما في ذلك القتل المستهدف للمدنيين والجنود وحصار الإمدادات الإنسانية في وادي بنجشير”، مبينا أنه تم الإبلاغ عن هجمات على المدافعين عن حقوق الإنسان بشكل شبه يومي منذ 15 أغسطس الماضي، وهو اليوم الذي سيطرت فيه طالبان على كابول. وذكر أن “طالبان تجري عمليات بحث من منزل إلى منزل عن المدافعين عن حقوق الإنسان، مما يجبر الكثيرين على الاختباء”. وقالت دينوشيكا ديساناياكي، نائبة مدير منظمة العفو الدولية لجنوب آسيا: “منذ سيطرة طالبان على الحكم، أظهرت أنها ليست جادة في حماية حقوق الإنسان أو احترامها. لقد شهدنا بالفعل موجة من الانتهاكات، من الهجمات الانتقامية والقيود المفروضة على النساء، إلى قمع الاحتجاجات”. بدورها، شددت مديرة البرامج في المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب دلفين ريكولو، على أنه “يجب على المجتمع الدولي أن يحافظ على التزاماته الأخلاقية والسياسية وألا يخذل الأشخاص الذين كرسوا حياتهم للدفاع عن حقوق الإنسان والمساواة بين الجنسين وسيادة القانون والحريات الديمقراطية في بلادهم، ويجب حمايتهم بأي ثمن”.

 

تفاصيل المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة       

الحكومة الصورية والسياسة الانقلابية

شارل الياس شرتوني/21 أيلول/2021

http://eliasbejjaninews.com/archives/102644/%d8%b4%d8%a7%d8%b1%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%b4%d8%b1%d8%aa%d9%88%d9%86%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%83%d9%88%d9%85%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%88%d8%b1%d9%8a%d8%a9-%d9%88%d8%a7%d9%84/

أصبحت ثنائية الدولة الأسمية والحكم الفعلي مشهدا سياسيا مطبعا، في الوقت الذي تسعى فيه السياسة الانقلابية الى التصفية التدريجية للدولة اللبنانية عبر فرض التشكيلات الوزارية، واملاء الخيارات السياسية والعامة، وارساء الترسيمات الجيو-سياسية  البديلة في غير إتجاه. لقد تجاوزت الفاشيات الشيعية مفهوم الاستثناءات السيادية وواقع السيادة الاستنسابية والمحدودة والمعطلة، باتجاه ارساء دولة الولي الفقيه كما تظهرها فتاوى حسن نصرالله والاسقاطات السياسية المدغمة بالعصمة الالهية، واحيلت الدولة اللبنانية الى الهوامش التطبيقية التي يجيزها الفقه الاستنسابي وحدود الشرع الجعفري. نحن أمام دولة شيعية في طور التحقق وكل ما عدا ذلك مسرح ظلال وتواطؤ فعلي مع المشروع الانقلابي، كما تؤشر اليه الحدود المرسومة للحياة السياسية والأولويات المتبدلة للعمل الحكومي. إن تواطؤ رئيس الجمهورية الصادر عن مفارقات رهاناته الواهمة وأطماع دائرته العائلية وقصور مناصريه، والتبادل المصلحي بين أركان الاوليغارشيات السنية وسياسات النفوذ الشيعية، وتقاسم العمل والمحصاصات القائمة بين ألاطراف الشيعية، ليسوا الا بمتكآت مرحلية تستخدم في عملية القضم التدريجية للحيثيات الدولتية والكيانية اللبنانية. تؤشر إعلانات البيان الوزاري على عموميتها والتزاماتها الافتراضية والمطاطة الى حدود قسرية مملاة على الفريق الوزاري الذي يفتقد الاستقلالية المعنوية بحدودها الدنيا (كما عبر عنها صحفي كويتي، ٨ وزراء لحزب الله، و٨ يناصرونه، و٨ يخافونه)، ويستعيد ملامح المجموعة الوزارية السابقة. هذه الملاحظات تحيلنا إلى التوقعات الفعلية التي  يجري على أساسها تقييم الاداء الحكومي القادم في المجالات السياسية والعامة:

- إن اقتصار البيان الوزاري على إعلانات عمومية مؤشر سيء لجهة استعدادات المافيات الحاكمة وإصرارها على ابقاء الاقفالات الاوليغارشية على كل المستويات التي تطال القرار السياسي والعام في البلاد. إن طبيعة التشكيلات الوزارية واقتصارها على مستخدمين تأتي بهم التفاهمات الاوليغارشية، وتجاهل الحراكات المدنية والتيارات السياسية المعارضة، يشيران بشكل غير موارب الى رفض أية تسوية سياسية معها، ومع المفكرات الاصلاحية التي تحملها. هذه الاقفالات الاوليغارشية التي أسست لها جمهورية الطائف على خط التقاطع بين سياسات النفوذ الداخلية والخارجية قد أصبحت ملازمة للحياة السياسية اللبنانية، وتسعى الى تأمين استمراريتها عن طريق الانتخابات النيابية المفبركة من خلال الائتلافات المغلقة والتفصيل الاستنسابي للدوائر الانتخابية (Gerrymandering)، وتحول رئاسة المجلس النيابي الى سلطة مؤبدة وناظمة ومحكمة لعمل المؤسسات، على نحو يصيب بشكل قاتل مبدأ فصل السلطات الذي بدونه لا يستقيم النظام الديموقراطي .لقد خرج العمل السياسي اللبناني من الدائرة المؤسسية والدستورية الى دائرة صراعات النفوذ بامتداداتها الداخلية والخارجية، وتحول الى مسرح رديف وتابع للسياسات الانقلابية بمكوناتها المحلية والاقليمية ومسوغاتها الايديولوجية والاستراتيجية المتوالية منذ ستة عقود.

- يأتي حل الأزمة المالية على رأس الأولويات التي تنبغي معالجتها إن كان هنالك من نية لتطبيع الاوضاع السياسية ووضع البلاد على خط التعافي الاقتصادي. ثمة تواطؤ بين سياسات النفوذ الشيعية والاوليغارشية وجمعية المصارف لجهة الابقاء على واقع الريوع والحيازات الجمركية والتهريب، والاقتطاعات الزبائنية للموارد العامة والإدارات العامة، وعدم اجراء التحقيق المالي الجنائي الذي يجب ان يشمل جميع الوزارات والادارات، والتراتبيات الوظيفية، والمصارف ومجالس اداراتها ومساهميها، والبنك المركزي، ومرحلة الاحتلال السوري، من أجل اخفاء معالم الجرائم المالية المرتكبة خلال العقود الثلاثة المنصرمة وانهاء السياق القضائي وتبعاته الجرمية، وهذا ما سوف يؤدي الى نسف مداخل الاصلاح المالي لجهة تخمين واسترداد الأموال المهربة، ومصادرة الاموال العامة و الخاصة المنهوبة عن طريق سياسة الديون غير المشروعة لتمويل مشاريع عامة وهمية أو ذات كلفة مضخمة. تضاف إليها إعادة هيكلة النظام المصرفي على قاعدة تصفية انتفاخه المصطنع (٦٠ مصرفا) من أجل تصريف سياسات تبييض أموال الإرهاب والجريمة المنظمة والاقتصاد غير المشروع، وتغذية عملية شفط الأموال الخاصة عن طريق الأرباح الربوية التي أمنتها الاكتتابات في سندات الخزينة (١٢-٤٢\١٠٠، ١٩٩٠-٢٠٢١)، التي أشرف عليها ائتلاف المنظومة المافيوية الحاكمة وحاكمية البنك المركزي، والمجلس النيابي من خلال لجان عمله وجلساته التشريعية وعمل رئاسته التي لعبت دور منسق عمليات النهب بالتعاون مع  حكومات رفيق الحريري المتتالية، وبالتواطؤ مع رؤساء الجمهورية والحكومات الملحقين بسياسات النفوذ (باستثناء سليم الحص لجهة نظافة الكف)، مع التحكيم المباشر لسلطة الاحتلال السورية. كما تليها إعادة النظر بدور المصرف المركزي الذي خرج عن دوره الناظم للسياسة المالية على ضوء مقررات بازل الثلاث لجهة ملاءة النظام المصرفي وموجبات الرسملة، وإدارة المخاطر، وإنفاذ موجبات قانون النقد والتسليف والمعايير الدولية الناظمة، وانهاء دوره كبديل غير شرعي لآليات إقتصاد السوق ودينامياته ومعاييره الناظمة، والحلول مكان المجلس النيابي في مجال إقرار السياسات المالية، وسياسات الدعم وموجباتها وآلياتها ورزنامتها وتحديد المستفيدين منها.

إن إقرار خطة التحقيق الجنائي المالي وملحقاتها ومترتباتها القانونية والجزائية مقدمة أساسية لا مهرب منها من أجل صياغة خطة إصلاح إقتصادية سوية مبنية على التواصل بين السياسة المالية والاقتصادية من أجل اطلاق دورة اقتصادية فعلية مبنية على التداخل العضوي بينهما، لجهة تفعيل حركة الاستثمارات في مختلف القطاعات الانتاجية، والبنيات التحتية الحاضنة، والسياسات التربوية والبحثية، والتكنولوجيا العالية، ومرتكزات الاقتصاد البيئي المستدام، والشبكات المعلوماتية التي تؤطر العمل الاقتصادي بكل مندرجاته. إن الذهاب الى صندوق النقد الدولي والدول المانحة والبرامج التسليفية دون أية إعلانات إصلاحية والتزامات واضحة، سوف يبقينا في الدائرة المفرغة التي تؤكد أن المافيا الحاكمة هي بصدد إضاعة الوقت وتثبيت سياسة الانهيارات الإرادية التي تنتهجها الفاشيات الشيعية، مدخلا لتفكيك الحيثيات الدولتية اللبنانية ومقدمة لسياستها الانقلابية.

- إن مسرحية استيراد الغاز من إيران، وفقه التهريب حسب المذهب الجعفري (الضرورات تبيح المحظورات)، وسيناريو استجرار الغاز المصري الى لبنان عن طريق سوريا ليس باشكالية تقنية-سياسية كما يدعي محور حزب الله، بل مدخل سياسي لبشار الاسد عن طريق الغاز المصري، ومداورة تثبيت نفوذ حزب الله عن طريق المعابر الجيو-استراتيجية الآخذة بالتبلور والتي بات المد العلوي أحد مرتكزاتها الأساسية. أما مسألة توقف المفاوضات اللبنانية-الاسرائيلية حول الحدود البحرية فتنبع من إرادة التفرد بالملف من قبل الجانب الشيعي والتصرف به انطلاقا من حسابات سياسية فئوية، وإشكاليات ترسيم الحدود البرية والبحرية إستنادا الى إتفاقية الهدنة (١٩٤٩) وتوپوغرافية سايكس-پيكو، وعدم الرغبة في المعالجة الدپلوماسية لمسائل الحدود البحرية والبرية الخلافية مع إسرائيل. ضف الى ذلك الاستثمار السياسي للتهجير السوري من أجل تثبيت الاختلالات الديموغرافية والسياسية والأمنية، وتكاثف الأزمات الحياتية المفتعلة وتوظيفاتها السياسية والزبائنية. على الحكومة اللبنانية أن تحدد مسارها خارجًا عن إملاءات حزب الله ونبيه بري، وأن تسعى الى تخريج تسوية لبنانية جامعة تخرجنا من دائرة الاستثناءات السيادية التي محضت لحزب الله وسياسات النفوذ الشيعية في الثلاثين سنة الماضية طوعًا وإكراهها، ومن التسليم بفتاواهم،إذا ما أردنا استئصال لبنان من دينامية التآكل التي تفرضها، وهذا لن يتم تحت مظلات حكومية مستخدمة من قبله، مما يعني أنه لا سياسات إصلاحية فعلية دون سيادة محققة واستعادة الحيثيات الوطنية والدولتية.

إن الالتباسات التي تكتنف ملف التحقيق بانفجار المرفأ، وما يرافقها من مناخات إرهابية تتدرج بين الاغتيال والتهديد والتلاعب بمسرح الجريمة وتدمير الادلة، ما هي إلا نماذج عينية عن سياسة تدمير شاملة  تهدف الى تبديل الديناميكيات الناظمة للاجتماع السياسي اللبناني (السياسية، المالية ،الاقتصادية، الاجتماعية، المدينية والديموغرافية…)، وهدم الذخر الاجتماعي اللبناني الذي بني خلال المئوية الماضية، وتفكيك المتكأ الانتروپولوجي الذي أعطى للبنان حيثيته الوطنية والإنسانية (الوجود المسيحي الحر وما تأتى عنه من مكتسبات إنسانية وحضارية وثقافية وسياسية وتاريخية أنهت واقع الذمية والحجر الاقلوي والاندثار الثقافي والدونية المعنوية واللامساواة، الذي حكم السياسات الاسلامية المتعاقبة تجاه الاقليات على تنوع تصريفاتها الاسلامية وغير الإسلامية، لحساب منطق حقوق الانسان والتعددية القيمية والحياتية والمسكونية الدينية والايتوس الليبرالي والديموقراطي ومؤسساته ومعاييره الناظمة)، وإحالته الى سياسات الإرهاب والجريمة المنظمة والمناخات التوتاليتارية التي تطبع الاسلام السياسي المعاصر، بمتغيراته السنية والشيعية، والنزاعات المفتوحة الملازمة له.

 

عن نواب ووزراء هربّوا أموالاً… من قصد باسيل؟

شادي هيلانة/أخبار اليوم/الثلاثاء 21 أيلول 2021

تُعتبرعملية تهريب الأموال جزءاً كبيراً من الأزمة التي نعيشها اليوم، إثر التحويلات المالية الى الخارج. فكل ما نحن فيه من بلاءات اقتصادية ونقدية ومالية، نصفه حرفياً بالـ"إثم" لأنّه أوجع الناس وسار بالبلد نحو منعطف خطير. لا سيما انّ تلك التحويلات كانت بمثابة الشرارة التي أشعلت الأزمة لتنتشر كالنار في الهشيم. في السياق، لا معطيات رقمية دقيقة لكن الأموال المهربة لا تقل عن 5 مليار دولار. فهناك بعض المعلومات دقيقة وبعضها الآخر غير دقيق. إلا أن المعطى الوحيد الدقيق هو ما قاله حاكم المصرف المركزي رياض سلامة  تحدث عن  2.6 مليار دولار أخرجت من لبنان خلال أزمة تشرين الأول 2019. الحاكم يقول إن هناك 1.6 مليار دولار من هذه الأموال تتعلّق بتسوية حسابات أشخاص في الخارج، ومليار دولار لأشخاص سياسيين وغيرهم.

وهذا ايضا ما قاله أمس رئيس تكتل "لبنان القوي" جبران باسيل في جلسة "الاونيسكو" بعد اتهامه لعدد من الوزراء والنواب كذلك حاكمية مصرف لبنان بتحويل الأموال إلى الخارج مبرئاً فريقه السياسي. لكن السؤال الابرز هنا من قصد باسيل في اتهاماته من سياسيين ونافذين وشركات لشحن الاموال؟

علماً انّ مؤسسات وشركات الشحن، خاضعة لرقابة لجنة الرقابة على المصارف التابعة لمصرف لبنان. وكافة الأرقام التي يتعامل بها، تُرفع إلى مصرف لبنان، بما فيها التحويلات المصرفية.

وفي حديثٍ الى وكالة "اخبار اليوم"، يقول مصدر مصرفي بارز، انّ البنوك فرضت قيوداً مشددة على السحب والتحويل بهدف وقف الانهيار المالي بعد ثورة ١٧ تشرين ٢٠١٩، إلا أنّ الطبقة السياسية والطبقة الغنية مارستا ضغوطاً لتحويل الأموال إلى الخارج.

ولفت، انهُ نظراً إلى غياب قانون يُعنى بفرض قيود على السحب والتحويل، حذّر المصرفي من أنّ هذه التحويلات لا تُعدّ غير قانونية، معتبراً في الوقت نفسه أنّ هذه العمليات غير أخلاقية وخاطئة من نواح كثيرة. وهنا نسأل لمَ لا يتم الكشف عن الاسماء امام الرأي العام؟ يرى المصرفي البارز، انّ التحقق القضائي هو المولج بملاحقة من "صدّر الأموال"، وهو من يحدد الشبهة فيها الذي يقع ضمن إطار عمل هيئة التحقيق الخاصة، وبالتالي رفع السرية المصرفية والاطلاع على هوية أصحاب الحسابات يكشف كل المستور، لكنّ في لبنان الظاهر يغلب المضمون، حتى لو اقاموا مئة تحقيق جنائي او الف محكمة دولية تكون النتيجة واحدة "التعتيم على الحقيقة". من جهتها، علقت مصادر نيابية على اتهامات باسيل، قائلة: انهُ لا ييأس من محاولات اظهار نفسه خلال خطاباته امام النواب أو رسائله إلى الخارج أو مؤتمراته الصحافية على أنه المنقذ للبنان، واستعادة اللبنانيين لأموالهم عبر الدفع لإجراء التدقيق الجنائي المالي في مصرف لبنان. وختمت، كان على النائب باسيل اعلان ما يعرفه في هذا الخصوص، ولا تكون هذه الضجة ضمن اطار الشعبوية امام هكذا ملف دقيق يعني به كل اللبنانيين!

 

إسرائيل لإيران: إذا قصفتُم نفطي.. سأقصف نفطكم في لبنان!

أنطون الفتى/أخبار اليوم/الثلاثاء 21 أيلول 2021

بمعزل عن الجانب التقني من إعلان شركة "هاليبرتون" عن استكشاف وتقييم وتطوير آبار بحرية في إسرائيل، في المنطقة المُتنازَع عليها مع لبنان، فإن أبرز ما قد يظهر على الهوامش هو إرساء معادلة أن تل أبيب صمتت عن دخول النّفط الإيراني إليه (لبنان)، ولم تقصفه لا في البحر، ولا في داخل الأراضي السورية، وذلك بما يرسم عَدَم قدرة إيرانية (عبر "حزب الله" في لبنان) على استهداف منصّات ومشاريع النّفط الإسرائيلية في البحر، حتى ولو كانت تلك المنصّات والمشاريع من خارج أي اتّفاق على ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل، بوساطة أميركية ورعاية دولية.

فهل سقط لبنان على خطّ توفير الأمن للسياسات والمشاريع النّفطية، بين كلّ من إسرائيل وإيران، وذلك مهما طالت المدّة الزمنية لإمكانية توقيع اتّفاق حول ترسيم الحدود البحرية في الجنوب اللبناني، وعلى قاعدة أنه إذا قُصِفَ "النّفط الإسرائيلي" في البحر، فإن "النّفط الإيراني" لن يكون "بخير" على البرّ اللبناني؟

شدّد مدير "المنتدى الإقليمي للدّراسات والإستشارات"، العميد الركن خالد حماده، على أن "المستجدات النّفطية الأخيرة على الخطّ الإسرائيلي، أتت ردّاً أميركياً على دخول النفط الإيراني الى لبنان، وعلى تشكيل الحكومة اللبنانية، وعلى التطوّرات السياسية اللبنانية الأخيرة برمّتها".

وأوضح في حديث لوكالة "أخبار اليوم" أن "الأميركي ليس في موقع المساومة، وهو لا يخضع لاتّفاقات مُسبَقَة، ولا لالتزامات وتعهُّدات. وما فعله بصفقة الغوّاصات الفرنسية مع أستراليا، وبصفقة طائرات "رافال" الفرنسية مع سويسرا، خير دليل على ذلك. فهو (الأميركي) لا يجلس ليتناقش مع الآخر حول ما يريده هذا الآخر، ولا حول ما يريده هو (الأميركي)، بل يمرّر رغبته، وإذا لم يأخذ بها الآخر، يتحمّل تبعات خياره". وأضاف:"انطلاقاً ممّا سبق، يظهر أن دخول شركة "هاليبرتون" على الخطّ النّفطي، يعني أن الولايات المتحدة الأميركية أصبحت الرقم 1 في التنقيب من الجانب الاسرائيلي. والمعنى الأميركي الأبعَد للّبنانيين في كل ذلك، هو إما العودة لمناقشة الترسيم الذي أرسله لبنان الى الأمم المتحدة، أو أن التنقيب سيُستأنَف، ومن قِبَل الشركة الأميركية".

وأشار حماده الى أنه "يُلاحَظ جيّداً عَدَم تعليق "حزب الله" على الموضوع، وهو ما ينسجم أساساً مع ابتعاده عن ملف الترسيم البحري، رغم كل المناوشات التي حصلت سابقاً بين فريقَي رئيس الجمهورية (ميشال عون)، ورئيس مجلس النواب (نبيه بري). وفي مضامين هذا الصّمت، يظهر بعض التجنُّب الإيراني الذي يُخفي بعض التفاهُم، أيضاً. فالإيراني قارىء جيّد لكيفية التعامل مع الأميركيين، وهو يُدرِك تماماً متى يُمكنه رفع الصوت في وجه واشنطن، ومتى يتوجّب عليه أن يجلس جانباً، وأن يصمت بالكامل، في التعاطي معها". وتابع:"نلاحظ جيّداً كيف أن الأحداث تسارعت جدّاً بعد تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة، بدءاً من الإعلان عن دخول شركة "هاليبرتون" الى الآبار الإسرائيلية، وصولاً الى تخصيص مقابلة لرئيس الحكومة نجيب ميقاتي على محطة CNN، التي كانت عملياً أشبه بامتحان أميركي له، رسب (ميقاتي) فيه، إذ ظهر ضعيفاً في الخروج بموقف سياسي وازن حول دخول النّفط الإيراني بطريقة لا تحترم السيادة اللبنانية، ويُسجَّل هذا الضّعف عليه أميركياً. حتى إن الإفشال الأميركي للصّفقات الفرنسية مع أستراليا وسويسرا، تأتي أيضاً في سياق الغضب الأميركي من السلوك الفرنسي في أماكن عدّة حول العالم، ومن بينها في لبنان". وختم:"تشكيل الحكومة اللبنانية، وإطلاق التفاوض مع "صندوق النّقد الدولي" لا يبشّران بشيء فعلي، طالما أن البيان الوزاري أهمل ذكر الهيئة الناظمة لقطاع الطاقة، في وقت أن القانون يذكر ضرورة وجود هيئات ناظمة لقطاع الطاقة والإتّصالات والطيران المدني. وإذا أضفنا الى ذلك، فقدان الجرأة على ذكر نقل الغاز المصري الى لبنان، واستجرار الكهرباء من الأردن، في البيان الوزاري، وهو ما كان يتوجّب أن يكون أساسياً جدّاً فيه، يُمكننا البَدْء بتلمُّس الصّورة منذ الآن".

 

تحقيق المرفأ: 3 خيارات... ورفض الاستنساب والاستهداف

رضوان السيد/أساس ميديا/الثلاثاء 21 أيلول 2021

كان قرار المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى يوم السبت الماضي في 19/9/2021 لجهة مسار التحقيق في جريمة تفجير المرفأ، حاسماً. فقد رفض المجلس الشرعي "الانتقائيّة والاستئثار والانتقام السياسي والاستهداف"، ودعا السلطات الثلاث إلى أحد ثلاثة خيارات:

1- التزام المسار الدستوري لجهة الحصانات وعدم الخروج عليها، كما فعل القاضي البيطار.

2- أو رفع الحصانات عن الجميع بقانونٍ في مجلس النواب.

3- أو الذهاب للتحقيق الدولي.

الواضح أنّ المسار المنحرف الذي اختاره القاضي العدلي هدفه المصير إلى أنّ الجريمة ارتكبها مسلمون في حقّ مسيحيين. والأمر ليس كذلك بالطبع. فقد أعرض عن جلب رئيس الجمهورية للتحقيق، وطلب القبض على رئيس الحكومة السابق حسان دياب، مع أنّ الرجلين وعشرات غيرهم تلقّوا رسائل متماثلة، ورئيس الجمهورية القائد الأسبق للجيش يعرف عن نيترات الأمونيوم ما لا يعرفه حسان دياب وأمثاله. والمدير العام لجهاز أمن الدولة استدعاه القاضي النزيه، فحماه رئيس الجمهورية، فأعرض عن ذكره بتاتاً، ولم يطلب القبض عليه كما طلب القبض على غيره، وكذلك المدير العام للأمن العام.

نادراً ما يتدخّل المجلس الشرعي الأعلى في عملٍ من أعمال الدولة أو إدارتها. لكنْ لأنّ الأمر وصل إلى مرحلةٍ خطيرةٍ تهدِّد السلم الأهلي والعيش المشترك، فإنّه تدخّل للتصحيح واستعادة المسار الوطني

والمعروف أنّ السلطات في المرفأ تتوزّع بين أربع جهات: الجمارك، وأمن الدولة، واستخبارات الجيش، والأمن العام. وقد ورّط القضاء اللبناني الذكي نفسه فمنع الباخرة من الإبحار، وأنزل الحمولة المتفجّرة عنها، فوضع نفسه في موضع الاتّهام. والقاضي العدليّ العظيم، الذي ترك القاضيَيْن المتّهميْن يُعرَضان على محكمةٍ خاصّةٍ، أبى أن يسمح بها للسياسيين. ولا ينقص في هذا المسار إلا أن يعمد القاضي، مُضيّاً مع هذا المسار العجيب الغريب، إلى إطلاق سراح مدير الجمارك رعايةً لحزبيّته (العونية) المعروفة، فلا يبقى في الميدان غير حديدان.

نادراً ما يتدخّل المجلس الشرعي الأعلى في عملٍ من أعمال الدولة أو إدارتها. لكنْ لأنّ الأمر وصل إلى مرحلةٍ خطيرةٍ تهدِّد السلم الأهلي والعيش المشترك، فإنّه تدخّل للتصحيح واستعادة المسار الوطني. فانحياز القاضي أو القضاء بلغ درجةً خطيرةً، والهدف هو استتباع القضاء بعد تعطيل المجلس الدستوري ومجلس القضاء الأعلى. تماماً مثلما تدخّل البطريرك المارونيّ عندما رأى أنّ العهد وصهره لا يريدان تشكيل حكومة، ويكتفيان بمجلس الحرب الأعلى (المجلس الأعلى للدفاع). فكلّ الجهات السياسية يمكن السكوت عليها لأنّ الخصوم لن يسكت بعضهم عن البعض الآخر. أمّا القضاء فلا يمكن السكوت على انحيازيّاته المدمِّرة، وهو المفروض أن يكون الأبعد عنها.

واحتراماً لوجهة نظر المجلس الشرعي وللعقل ومنطق العدالة، وإذا أراد أهل الضحايا أن يعرفوا الحقيقة، لا بدّ من الذهاب إلى التحقيق الدولي. ولنترك للقاضي البيطار، بعد تنحيته عن الملفّ، نعمة الرضا من جانب فريق القصر، والاحتفالات الشعبوية.

وطن تفرّق أهله فتقسّما  ورجاله يتشاجرون على السما

 

المبادرة التائهة

الياس الزغبي/فايسبوك/21 أيلول/2021

ما تناقلته وكالات ووسائل إعلام عن أن باريس تنتظر من الحكومة الجديدة في لبنان تنفيذ المبادرة الفرنسية، يُثير أكثر من علامة استفهام وشكّ، وأكثر من ابتسامة أسف. والسؤال الأهم: ماذا بقي من هذه المبادرة كي يتمّ تنفيذه؟ لقد عمدت الطبقة السياسية التي شكّلت الحكومة إلى تجويف المبادرة من مضمونها وشكلها، وعكفت على تصفيتها، فأنجبت تشكيلة سياسية فاقعة في انتماء وزرائها إلى الأحزاب والتيارات، على قاعدة المحاصصة والمحسوبية، بحيث ضاع معيارا الاختصاص والاستقلالية اللذان وضعتهما مبادرة الرئيس الفرنسي آمانويل ماكرون. ثمّ إن القرار السياسي والسيادي ليس لهذه الحكومة، بل لراعيها المباشر "حزب اللّه"، باعتراف علني من رئيسها نجيب ميقاتي، وبصمت رئيس الجمهورية عن خرق السيادة المتكرر ببواخر المحروقات الإيرانية وصهاريجها.

ولعلّ هذَين الاعتراف والصمت يستظلّان الرضى الضمني من الغرب، وتحديداً من واشنطن التي لم تعترض عملياً على مسالك البواخر والصهاريج، واكتفت بتصريح خجول لمسؤول من درجة ثالثة في الخارجية.

فكيف لحكومة محكومة أولاً بتناقض انتماءات وزرائها، وثانياً بقرار من خارجها، أن تنفّذ مبادرة من هنا أو إصلاح من هناك؟

تكفي رمزية نيلها الثقة أمس على بركة المازوت الإيراني، كي تتضح معالم مسيرتها بين عتمة الأزمة و"ضوء" الوصاية الإيرانية.

وألف سلام على روح المبادرة الفرنسية التائهة بين أزمة الغواصات مع أميركا، وإشكالية التجديد لرئاسة ماكرون.

 

كيف سيتعاطى ميقاتي مع "تركة دياب"؟

جورج شاهين/الجمهورية/21 أيلول/2021

ايا كان حجم الثقة التي ستنالها حكومة ميقاتي - عون لن يتوقف عندها أحد. فالمسألة مسالة ارقام جمعت بين اهل البيت، والاهم سيكون في ما بعدها، فالى الأولويات المعلنة سيواجه الرئيس الجديد للحكومة تركة سلفه من المراسيم والموافقات الاستثنائية التي تعدت المئتين بقليل، في ظل التشكيك بقانونيتها ودستورية بعضها. وعليه بنيت الكثير من السيناريوهات حول مصيرها قياسا على تجربتي ميقاتي الـ 2011 – 2013 ودياب 2020 – 2021؟

 بعد ايام قليلة سينشغل الصحافيون في ملاحقة مضمون جداول أعمال اجتماعات مجلس الوزراء التي يتسابقون للحصول عليها في مرحلة يقال ان جلساتها ستكون مرتين في الاسبوع من اجل استكشاف المرحلة المقبلة وكيفية التعاطي مع الملفات الإقتصادية والإنمائية والخدماتية التي افتقدها الصحافيون قبل اللبنانيين على مدى أكثر من ثلاثة عشر شهرا. وعليه سيكون علينا ان نبحث عن مضمون عشرات المراسيم والموافقات الاستثنائية التي خلفتها حكومة دياب لتسوية أوضاع إدارية ومالية قالت بها وفرضتها مسبقا على الحكومة الجديدة. بعدما غابت صور جامعة لمجلس الوزراء في ظل التقنين الذي مارسه الرئيس السابق للحكومة الدكتور حسان دياب بالتزامه الحد ما دون الادنى من أصول "تصريف الاعمال" وعدم الدعوة الى اي جلسة ايا كانت الظروف التي رافقت الحاجة الى مثل هذه الخطوة.

فقد عبرت البلاد أكثر من استحقاق كبير كان من المفترض برأي البعض ولا سيما رئيس الجمهورية لجمع مجلس الوزراء للبت بالكثير من القضايا الطارئة، وقد اصطدم برفض مطلق من دياب القيام بواجب الدعوة اليها فهي مهمة من صلب صلاحياته الدستورية الآحادية التي لا يشاركه فيها احد. فالاصول الدستورية قالت أكثر من مرة بأن رئيس الجمهورية لا يمكنه الدعوة الى جلسة لمجلس الوزراء وهو "يحضر الجلسة فيرأسها".

ولذلك ربط المراقبون بين اصرار دياب على رأيه في هذا الموضوع، ولجوء رئيس الجمهورية الى الإسراف في الدعوات الى اجتماعات المجلس الاعلى للدفاع والاجتماعات المتخصصة الامنية منها والاقتصادية – المالية والتربوية والصحية قياسا على حجم الظروف التي املتها عدا عما يترتب عليها من التزامات قانونية ودستورية. وهو ما عده البعض مخالفة دستورية الى درجة قيل ان ليس هناك من مصلحة لرئيس الجمهورية بتشكيل حكومة جديدة طالما انه قادر على مواجهة كل الاستحقاقات وإدارة شؤون الدولة منفردا بالطريقة التي قادت في شكلها ومضمونها الى الكثير من التشكيك مما اتخذ من قرارت تنفيذية إلزامية. ولا ينسى احد ما بلغته اتهامات "نادي رؤساء الحكومات السابقين" الذين رأوا في ما حصل تجاوزا لحد السلطة وخروجا على الدستور، لما شكلته من تجاهل لدور مجلس الوزراء ورئيسه الذي تغيب عن البعض منها ومعه وزراء آخرين كانوا من المعنيين بما حصل.

ولمن خانته الذاكرة، لا يمكن تجاهل النقاش الحامي الذي نشأ تحت عنوان "حرب الصلاحيات" بين بعبدا والسرايا حول واجب الدعوة الى جلسة مجلس الوزراء من عدمه. ولا ينسى ما رافق ذلك من جدل دستوري عندما قال مستشارو بعبدا ان من واجب دياب الدعوة الى عقد جلسة لمجلس الوزراء فردت السرايا باستحالة الخطوة عملا بالدستور ومقتضيات تصريف الاعمال بالضيق منها. وان طال النقاش والجدل قيل أكثر من مرة بان حكومة الرئيس ميقاتي (2011 – 2013) عقدت أكثر من جلسة بعد استقالتها وأجرت انتخابات فرعية نيابية وبلدية واختيارية ووجهت الدعوة الى انتخابات نيابية قبل تأجيلها كما شكلت مجالس وهيئات ادارية، وفتحت دورة التراخيص النفطية.

ولا ينسى أحد ممن واكبوا تلك المرحلة ان جواب دياب وفريقه كان مقتضبا وواضحا ومفاده "إن خالف الرئيس ميقاتي يومها الدستور وخرج عما قال به مبدأ تصريف الاعمال فان حسان دياب ليس على استعداد لتحمل مثل هذه التهمة يوما". وهو ما فرض امرا واقعا جديدا توسعت فيه الإجراءات الإدارية والمالية الى ان تم اللجوء الى المراسيم الجوالة والموافقات الاستثنائية التي تجاوز عدد ما صدر منها في الأشهر الثلاثة عشرة الماضية الى ما يزيد على مئتي مرسوم وموافقة ما عدا تلك التي لم تحظى بالموافقة النهائية الشاملة. وهي المراسيم والموافقات التي سمحت بإدارة شؤون المؤسسات الى درجة فضفاضة ستسمح عند التمحيص في البعض منها بامكان تعطيلها وإنهاء مفاعيلها وربما هناك من يدعو الى مقاضاة من اصدر بعضا منها لمخالفتها الأصول الادارية والمالية البديهية على خلفية ما شكلته من أعراف وسوابق لم يسبقهم اليها احد. ولا ينسى هؤلاء ان بعضا من هذه المراسيم والموافقات سيفرض على حكومة ميقاتي القبول طوعا بما رسم لها سلفا. ومنها ما هو عاجل عند البحث بموازنة العام 2021 – 2022 ستضطر الحكومة الى احتساب مبالغ كبيرة سحبت سلفا منها لتمويل برامج الدعم، كدين على الدولة من مصرف لبنان وستقتطع له وتعاد منها وهو امر غير مسبوق في الموازنات السابقة.

ولتعذر البحث في الكثير من هذه المراسيم والموافقات لا بد من التوقف عند بعضها ولعل أهمها مما لا يجب نسيانه على الاطلاق، فان تعديل المرسوم 6433 الخاص بتأكيد حق لبنان بمنطقة اضافية من المنطقة الاقتصادية الخالصة والغاء الخط 23 لصالح الخط 29 واجب الوجوب. فالإجراءات التي اعتمدت وانتهت الى تجميده في قصر بعبدا مرده الى فقدان مجلس الوزراء الذي له الحق وحده بالتعديل والبت به وهو ما بات متوفرا اليوم بعد تشكيل الحكومة الجديدة. وعدا عن ذلك فان احدى وسائل مواجهة الاعتداء الاسرائيلي الجديد بالإعلان عن تلزيم شركة "هاليبرتون" الأميركية للتنقيب شمال حقل كاريش عن النفط في تلك المنطقة يستدعي وضعه من بين أولويات القضايا التي على مجلس الوزراء البت بها لئلا تبقى مجمل المواقف الرافضة والمراجعات امام مجلس الامن الدولي لتعطيل الخطة الاسرائيلية بلا معنى. فما قامت به اسرائيل حتى اللحظة هو شرعي وما زال من ضمن مياهها الخاصة وفي منطقة لا يمكن اعتبارها متنازع عليها ومعها الامم المتحدة ايضا ما لم يكمل لبنان خطواته الالزامية بتعديل المرسوم وتسليم نسخة منه الى الأمم المتحدة بأسرع وقت ممكن.

وختاما، وبانتظار ان تباشر الحكومة اعمالها ستظهر كيفية مقاربة هذه المراسيم والموافقات النهائية ورب قائل ان جداول اعمال مجلس الوزراء ستتناولها بالعشرات في الفترة القريبة فلنترقب ما يمكن ان تقوم به الحكومة قبل الحديث عن ملف خلافي جديد يحمل اسم "ازمة المراسيم السابقة" كازمة قائمة بحد ذاتها ترفع عدد الأزمات الخلافية القائمة بين اهل الحكم والحكومة.

 

"ثقة" المنظومة... بنفسها

بشارة شربل/نداء الوطن/21 أيلول 2021

لأن إناء "المنظومة" ينضح بما فيه، لم يكن ممكناً للحكومة والمجلس الكريم تدشين "الثقة" بأفضل من "بهدلة" انقطاع الكهرباء عن مسرح قصر الأونيسكو المتحفّز لأبهى عرض ديموقراطي! وإذ أننا لم نفاجأ بكمية الوعود التي ساقها البيان الوزراي، لا بد من أن نوضح للجيل الجديد أنها مجرد أكاذيب إصلاح سمعنا مثلها على مدى عمر "الجمهورية الثانية"، والنتيجة هي ما شهدتم واختبرتم وما نعانيه: فجوة صغيرة، فحفرة عميقة، فجهنم حمراء. افضل حتماً ان تتشكل حكومة "ضرَّاب الطبل" من أن يبقى "السيد الرئيس" و"سماحة السيد" يسيّران شؤون كلّ اللبنانيين عبر المراسيم الاستثنائية وبدعة "المجلس الأعلى للدفاع" ووهج السلاح غير الشرعي. لكن حكومة "معاً للإنقاذ" ليست البديل، خصوصاً بعدما ولدت، ليس من رحم وجع 4 آب كما ادّعى البيان الوزاري، بل من حملٍ خارجي، وعلى يد منظومة الفساد نفسها... فلا غرابة إن أتحفتنا بأكثر من "طرح" وزاري.

لن نزعل بالتأكيد إن اختفت طوابير الذل أمام محطات الوقود أو عاودت الصيدليات بيع الدواء أو انخفض سعر الدولار، غير ان السماح بالتنفس لا يعني إزالة أسباب الاختناق، وهي المطلوبة بعد حجم الكارثة التي حلت باللبنانيين وبعدما ثار الشعب على جلّاديه في 17 تشرين.

أسوأ ما في البيان الوزاري أنه تسوية خبيثة بين أهل الأكثرية نفسها التي شكلت الحكومة الميقاتية. وواضح ان تعميم الالتباس في معظم بنود البيان الرئيسة يشبه غموض "الثلث المعطل": صياغات مسهِّلة للتحاصص والتوافق الانتهازي مثلما هي قابلة للتفجير يوم تختلف الحسابات ويتصارع ممثلو المافيا والسارقين.

"معاً للإنقاذ". شعار تضليل تكذِّبه وقائع تشكيل الحكومة، على الأقل في نقطتين جوهريتين من البيان الوزاري كافيتين لتوقُّع نوعية "الانجازات". أولاهما، تتعلق بإصلاح القطاع المصرفي. فليس وارداً يا دولة الرئيس ان يكون المواطنون في خندقٍ واحد مع حكومة المنظومة في وقت لا يفوتك انها وحدها المسؤولة عن الافلاس وسرقة ودائع الناس، وأن "حزب المصارف" النافذ في تشكيلتك الوزارية سيحوّل عملية "إعادة الهيكلة" انقاذاً لنهج السرقة والافلات من الحساب، وسيحمِّل المودعين معظم الخسائر بدل ان تتوزّع وفقاً للمسؤوليات وبعد أن يصير المصرفيون الكبار ورياض سلامة وراء القضبان.

اما النقطة الثانية فتتمثل بـ"العمل على إقفال المعابر غير الشرعية". وهنا لا ضرورة للتذاكي في التعبير. فحكومتك يا دولة الرئيس أعجز من معالجة هذا الأمر او إثارته انطلاقاً من المصلحة الوطنية وحقّ الدولة في سيادتها والسيطرة على معابرها. ولعلك تدرك أنّ الغاء الحدود منذ عشر سنين، من العراق وصولاً الى لبنان، ليس صدفة محضة بل ناجم عن رؤية وفلسفة المحور الايراني متمثلاً بـ"حزب الله"، وهو ثاني الحزبين الحاكمين في حكومة "معاً للانقاذ". على أي حال، مباركةٌ ثقة المنظومة بحكومتك دولة الرئيس على أمل ان تكسب من خلال الممارسة ثقة المواطنين اليائسين والمقهورين. أما ثقة الرافضين استباحة الدولة وتهجير الشباب وتغيير هوية لبنان فمحجوبة سلفاً، ولن تُمنح يوماً إلا للمستحقين.

 

تنمّروا على نغم فردّت: "الناصح بيمشي وبيبيّن، وبيقعد وبيزيّن"

نوال نصر/نداء الوطن/21 أيلول 2021

تضحك من قلبِ قلبها لكلِ من هم حولها، وتتكلم بعينيها قبل اللسان، وتضع يدها على "بطنِها" مرات وكأنها تتحسس جنينها المنتظر، وهي تقلّبُ بين صورِها وصور البنات اللواتي تنافسن معها في حفل ملكة جمال البدينات. نراها تقرأ في التعليقات السخيفة الكثيرة على صورها: "طبلة"، "بقرة"، "لحم لحم"، "مكعكعة"، "ملظلظة"... هي سمعت طوال عمرها "تنميراً" كثيراً وأجابت دائماً بابتسامتها الواثقة: "الناصح بيمشي وبيبيّن وبيقعد وبيزيّن". فهل ثقة نغم أبو مجاهد بنفسِها جعلتها بالفعل لا بمجرد القول تدير ظهرها الى كل المعتوهين الذين يتنمرون على "كيلوغرامات إضافية" ولا يعيرون انتباهاً لقصر نظرهم وقباحة عقولهم أم وراء إبتسامتها الرائعة وجع كامن كثير؟ إسمها نغم أبو مجاهد. أصلها من بتاتر. هي صبيّة بدينة لكن جميلة جداً، لذا استحقت أن تتوّج قبل أعوام وصيفة أولى لملكة جمال بدينات العرب. والمرأة البدينة حتى لو كانت آية في الجمال هي، في منظور البعض، قبيحة. فماذا في منطوق نغم؟ ماذا في رحلتها مع البدانة وما رافقها من تنمير؟ في بتاتر إلتقيناها. جميلة جداً. خسرت من وزنها لكن حملها عاد وزادها وزناً. طولها 1,63 سنتيمتراً ووزنها كان 109 كيلوغرامات. والآن؟ تضحك كثيراً مرددة: "ما رح خبركم".

ربح وخسارة

هي تعلم ان بعض الخسارات ربح وبينها خسارة الوزن. لكنها "بتحب الأكل" وباتت تدرك مع الوقت أن "النحافة ليست أمراً يسيراً سهلاً الى كثيرات وكثيرين" وتشرح: "أول "طلعتي" بدأتُ اسمن. حاولتُ خسارة الوزن وعجزت، وبدل أن أنزوي عملت على تعزيز "الكاريزما" التي أتحلى بها. اشتغلتُ على شخصيتي. وأعترف أن قصصاً كثيرة ضايقتني في البداية لكنني، بإصراري، حاولت أن أصمّ أذنيّ عن كل التنمر الذي لاحقني. وحين عرفتُ بوجود مسابقة ملكة جمال بدينات العرب قررت ان أتحدى أكثر فشاركت. هناك من حاولوا ردعي قائلين: "بدك تعرضي جسمك". ابتسمتُ من جديد الى هؤلاء وهم بغالبيتهم من صديقاتي وقررتُ كسر القاعدة السائدة تشجيعاً، ليس لي فقط، بل لكل الصبايا مثلي. قررتُ ان اعلن على الملأ أن الفتاة لا تقاس بكيلوغراماتها بل بروحها وعقلها أيضاً". ماذا عن نظرة الشباب الى صبيّة سمينة جداً؟ تجيب "نحن نعيش للأسف في مجتمع مليء بالتنمر على الصبية البدينة والنحيلة وعلى الفتاة الطويلة والقصيرة لكن الكلمات "الثقيلة" المزعجة توجه غالباً الى البدينة. وكنت أردّ على التهجم على وزني الإضافي وجسمي بابتسامة وأقول الى البنات السمينات "نحن قلوب رهيفة بأجسام ممتلئة". والدة ُ نغم تصغي إليها بانتباه شديد وبالتماع عينيها "فهي ابنتها الجميلة بغض النظر عن وزنها". وديع زوجها يجلس هو أيضاً بالقرب منها، ممسكاً بيدها، مردداً لها "أنتِ حياتي". فما الذي جعل وديع يقع في حبّها؟ وكيف تعرّفت عليه؟ تجيب "تعرفنا في مطعم. كنت جالسة. وراح يحدثني ويوجه إلي كلمات جميلة. أعجبتني فيه شخصيته وكيفية تصرفه معي. كنت "ناصحة" وهو "ضعيف" وبعدما ارتبطنا خسرت أنا وزناً وكسب هو وزنا". تعود وتضحك كثيراً. هي صاحبة روح حلوة يحتاج الى مثلها كل إنسان يمرّ في تنمّر وتهميش كما مرّت وواجهت. بعدما تعرفت الى وديع خسرت نحو 30 كيلوغراماً من وزنها. تحدت نفسها والمجتمع ونجحت وتقول "لم أقصد ان أنحف كي يعجب بي من ينعتني بالبدينة "فأنا متصالحة جداً مع نفسي وجسدي" بل فعلت ذلك لأنني أدركت ان الوزن الإضافي خطر على صحتي. تستطرد بالقول: أنا أحب جسمي وشخصيتي، ووديع شاب رياضي، شجعني، فتحديت بدانتي وقلت في نفسي: جربتُ البدانة فلماذا لا أجرّب النحافة. ونجحت". هي تحب نفسها و"إذا لم تجد من يدللها تدلل نفسها". لكنها فوجئت بتغيّر طبيعة مغازلة الشباب لها وتلطيشاتهم وتقول: "في السابق، أنا ومليانة كنت أسمع من يقول لي "هالوج الحلو مش راكب مع هالجسم" أما اليوم فيقولون لي "كلو مكمل بعضو" تضيف: "لم أتأثر بالكلام المعسول كما لم أتأثر بالتنمر".

وديع:أعجبني وجهها

ثقتها كبيرة في نفسها. فلنسأل وديع عنها: ما الذي جذبه فيها؟ وماذا عن تعليقات أصدقائه حولها حين رأوه معها؟ يجيب "حين تعرفنا رأيت وجهها فأعجبني. كانت تجلس وراء الطاولة. تكلمنا كثيراً. وحين وقفت فوجئت لكنني لم أتأثر. وحين بدأتُ أخرج معها بدأ أصدقائي يقولون لي: "كيف تخرج معها؟ ألا ترى جسدها؟ إذا مالت صوبك بتفطسك". الناس يتسببون بأذى نفسي للأشخاص البدينين من دون أن يدركوا ربما ما يفعلون. هؤلاء يوجهون كلاماً يؤذي الفتيات البدينات. وكم من مرة ومرة أجبت هؤلاء: الوجه الجميل يزول والجسد الجميل أيضاً سيزول وما يبقى هي الروح الجميلة. فأي إمرأة قد تتعرض الى حادث وتتشوه ويزول جمالها". هكذا واجه وديع من حاولوا ردعه عن مغازلة فتاة سمينة والتقرب منها ومحاولة بناء مستقبل له معها. شخصيته القوية كانت رادعاً أيضاً في وجه كل الكلام السخيف الذي سمعه. لكن، ألم يقف مرة امام فتاة نحيفة ترتدي سروالاً قصيراً وفكّر: ليت نغم مثلها؟ يجيب بسرعة وبثقة "لا، لم يخطر ذلك أبداً في بالي. فحين يكون الإنسان متصالحاً مع نفسه يعتبر كل تلك الأفكار سخيفة. في كل حال، حتى لو ارتدت نغم "شورتاً" فسيبدو عليها، أقله في عيوني، جميلاً رائعاً. زوجتي نغم البدينة يمكنها أن تكون نغم النحيفة أيضاً وهي جميلة في بدانتها وفي نحافتها". تزوجا. وكانت نغم في العرس قد خسرت وزناً كثيراً ما فاجأ الجميع. هي فعلت ذلك، كما قالت، لتربح صحة لا لتحوز إعجاب المحيطين. هنا تتدخل نغم في الحديث وتقول: "كسب وديع وزناً بعد زواجنا وكم قلت له أحبك كما أنت "مكعكع". تضيف "حين عرف الناس انني حامل راحوا ينصحونني بالإنتباه الى جسمي لكنني قلت لوديع "سآكل ما يحلو لي. أريد أن أستعيد وزني ليأتي الولد مثلنا "معكعك" فالبدين يمشي وبيبيّن وبيقعد وبيزيّن". ماذا تقول، من خلال تجربتها، للصبايا اللواتي يعانين من التنمر بسبب بدانتهن؟ تجيب وهي تمسح العرق الذي يتصبب من جبينها "نصيحتي الى الصبايا البدينات ألا يتأثرن بكلام الناس الذين يجرحونهن عن قصد او بلا قصد. نصيحتي إليهنّ أن يحببن أنفسهنّ ولا يبالين بمن يحاولون التسبب لهنّ بالحزن وبقلة الثقة بالنفس. فالفتاة سواء كانت بدينة أم نحيلة "مش مخلّصة" من آراء الناس وقساوتهم. فلا تعرن إنتباهاً الى هؤلاء وليكن لديهن إصرار على ضرورة أن يحببن أنفسهن لأنهن بذلك سيجعلن الناس يحبونهنّ. فمن لا تحب نفسها ستتعب في مجتمع لا يبالي إلا بالشكل والمنظر لا في اللبّ والقلب".

نصيحة كالسيف

عانت نغم الكثير من التنمر حول جسدها السمين وسمعت، مثلها مثل كثيرات، من يقولون لها: "هذا الرجل لا يحبك بل يضحك عليك" فقط لأنك سمينة والفتاة السمينة لن تجد، بحسب هؤلاء، من يحبها". هي سمعت كثيراً أيضاً من يدعوها بأسلوب فيه كثير من الفظاظة والتنمر الى "تخفيف الأكل". هي نصيحة يعتقدها من يوجهها "ذهبية" غير أن نغم ومثيلاتها تنزل عليهنّ تلك النصيحة كما السيف المسنن. والدة نغم وتدعى سمر كانت تقول لها في البداية أيضاً حين تكونان وحدهما: "خففي أكل" لكنها حرصت ألا تفعل ذلك أمام الناس لأنها تعرف وقع هذه الجملة على الفتاة البدينة. نغم أو "نانا" كما يدللونها في البيت جميلة جداً وفخورة بنفسِها جداً وهي قادرة، بدلالِها، على أسر القلوب وجذب العيون. أهل وديع، وهو وحيد البيت، لم يأبهوا لشكلها. وقلة من الأهالي يتصرفون كما تصرفوا. ضرس نغم على الطعام "جيد جداً" وهي تحب الطهي و"نفسها على الطعام طيّب". والسمنة بدأت تظهر عليها بعمر العشر سنوات وكم سمعت من يومها حتى اليوم (بعدما بلغت حالياً سن السادسة والعشرين) من يهمس في أذنيها: "أنت أمورة لكن جمال الفتاة في رشاقتها". فالمجتمع الشرقي يؤطر الفتاة في أفكار وأشكال محددة تسقط فريستها كثيرات.

جميلة الجميلات ولو بوزن زائد

التعليقات التي سمعتها نغم "تجرح" واستمرّت تحت وطأتها أعواماً طويلة ومديدة. والتعليقات نفسها تتردد في آذان فتيات بدينات كثيرات وتشي بحجم التنمر في مجتمع لا يبالي غالباً إلا بالشكل. ومن تلك التعليقات التي يصعب محوها: "بتاكل الدجاجة بريشها حين تجوع" و"يقطع حلاكي" و"تافهة" و"استحي" و"هيدي البقرة اللي بتعمل "لافاش كيري" و"ما في مسابقة ملكة جمال البقر" و"أهلك مش شايفين زنودك المرهرطه" وواحدة من بنات جنسها أرسلت لها رقم إختصاصية في التغذية! نغم أبو مجاهد وقفت أمامنا مليئة بالثقة بالنفس لكن هناك مئات آلاف الفتيات أمثال نغم ما زلن يعانين من التنمر من دون "حول لهنّ ولا قوة" على القول بصوت عال: من فضلكم إحترمونا فنحن أناس لدينا مشاعر.

 

قُتلت برصاصة طائشة في القلب

نوال نصر/نداء الوطن/21 أيلول 2021

لم تنم تاتيانا البارحة في البيت. لم تُقبّل والدتها المريضة كارول في جبينها ولم تغرق بين أضلعها وتقول لها: "غنجيني شوي". ولم تسأل والدها شوقي: "تعشيت يا بيي؟". آخر ما قالته له في اتصال قبل أقل من ساعة من قتلها برصاصة طاشت وحطت في قلب قلبها: مبسوطة كتير يا بيي... كانت تاتيانا واكيم (24 عاماً) "مبسوطة" وتستحق الحياة... كانت تستحقّ حياة أحلى... حياة لو كانت في غابة لكانت أفضل مئة مرة من الحياة في دولة بلا "حياء" ولا قانون ولا عدالة. لم تعدّ تاتيانا واكيم البارحة الى بيتها ولن تعود لأنها ضحية أخرى من ضحايا السلاح المتفلت في بلدٍ قتلها ألف مرة قبل أن تقضي عليها رصاصة "أخوت" مجرم غار على زوجته من "مجهول" فأطلق العنان لمسدسه فأتتها رصاصة واحدة في قلب القلب... رصاصة خرقت قلبها وأصابت شظاياها أسرة العنصر في بلدية الجديدة- السد- البوشرية شوقي واكيم. هي شابة مليئة بالأحلام وبالحب. ولدت عام 1997 في سد البوشرية وكانت، الى يوم مماتها، لا تزال فيها. صورة كبيرة لها عُلّقت على حبلٍ سميك بين منزلها ومنزل جارها الشاب أنطوني الذي قتله قبل فترة وباء كورونا. شابٌ وشابة في صورتين كبيرتين علقتا في أقل من شهر واحد في مبنى واحد. شاب وشابة إنتهت أحلامهما ومفاجآتهما وانتهت معهما كل مفاجآت "المرات الأولى" التي لا تزول إلا بانتهاء الحياة.

ضحيّتان في أقلّ من شهر

أشرطة بيضاء على شكل ورود تضعها نسوة الحيّ على درج البيت. هو عرسها اليوم. ووالدُها وعد أن يكون "أحلى عرس". فهي ابنته الوحيدة التي أتت بعد صبيين إيليو وجورج، وهي كانت نبض ذاك البيت المتواضع، "المعجوقة" دائماً بكل تفاصيله، المليئة بشغف حبّ الحياة، التي لم يقدر أن يفوز عليها كل البؤس الذي يعيشه اللبناني، وكأنها أرادت أن تتمرد على كل الوجع الذي تركه فيها صدى إنفجار المرفأ وانتحار المعاون أول شربل فرح أمام المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي وعرق "الختياريي" أمام محطات الوقود وصرخات ويليام نون باسمِ شقيقه جو... كانت صبيّة مليئة بالحبّ لكل الناس تضع صور المتألمين وتصلي لهم... لم تعرف تاتيانا أنها ستكون الحالة التالية التي ستُبكي بدورها الكثيرين. يا لهذه الحياة التي بيد مجرم أن ينهيها ويضع لها نقطة على آخر السطر.

أمام البيت، تحت الصورة مباشرة، شاب ينظر إليها حيناً والى السماء أحياناً ويهز رأسه بحركة واحدة، الى فوق وفوق، غير مبالٍ بكل شيء آخر. شابٌ يحمل على منكبيه وفي القلب كل وجع اللحظة. هو سيرج خطيبها الذي غنّت له، ومعه، قبل رحيلها بساعات قليلة: "وحياة عيونك قلتلك... ما فيي فلّ... كيف بدي فلّ... وقبل ما فل اشتقتلك". الفيديو انتشر لها وهي تغني وهو بقربها. وها هو الآن يعيش صدمة العمر. هي ماتت بين يديه. كانت تغني له وحده. وهو يضحك لها وحدها. كان يرى العمر بعينيها وكانت ترى فيه الحماية والحب والمستقبل. نقترب منه. ماذا نقول له؟ نقدم له التعازي؟ ترتجف الكلمات في الحناجر. لا كلمات تشفي وتعزي. نسأله عنها. نسأله عن آخر لحظات له معها. فيجيب: كان مطعم "الشير" في بطحا الذي قررنا أن نتناول الطعام فيه مليئاً بالناس، يغص بأكثر من مئة إنسان، وأتت رصاصة، رصاصة واحدة، لتستقرّ في قلبها فسقطت بين ذراعيه. لم يعِ ماذا حصل. لم يرها تتألم، تصرخ، تبكي، بل رآها جثة هامدة بعد أن كانت قبل ثوانٍ تضجّ حياةً. ثمة رصاصة استقرّت في قلبها فأردتها على الفور. ينظر مجدداً الى السماء. ينظر نحو صورتها ويكرر هزّ رأسه بحركة تؤلم الناظر. شبانٌ كثيرون يحيطون به فيأبى أن يتكئ على أحد. "فعمره راح وماذا قد ينفع بعد؟". حزين، تعب، منهك وغاضب كثيراً ويردد: "إذا بيكون الله أمنت بإسمو سألاحقه ما دام الدم يجري في عروقي. أعدها. أعدك تاتيانا، وعد شرف، وحياة عيونك، ألا أدع من قتلك يرتاح". هما كانا ينويان الزواج قريباً “surprise” في يوم عيد ميلادها في 18 كانون الأول. هذا ما تعاهدا عليه. وكانا يستعدان له. لكنها رحلت. هي لم تخلّ يوماً بوعدٍ فلماذا رحلت وحيدة الآن؟ يتمتم سيرج بذلك ويقول: رحلت بسلام. لم تتألم. الرصاصة قتلتها فوراً. يا له من مجرم. يا له من إجرام. يا لقدرها. يا لقدري. يا لهذه الحياة، حياة جهنم، التي سأعيشها من بعدها".

نتركه مع حبيبته. نتركه مع تاتيانا واقفاً على الرصيف. نتركه مع حركته العفوية وهو ينظر الى السماء. يا لحزنِ هذا الشاب.

النسوة المتشحات بالأسود والأبيض ما زلن يعلّقن الأشرطة البيضاء. الدار مليء بالمعزين الذين ينظرون بعيونٍ تائهة في كل الإتجاهات ولا يفهمون حتى اللحظة كيف تهدر حياة صبيّة مليئة بالحياة في لحظة. أما الأب المفجوع فيجلس على كرسيه وبيده صورتها. وهو بدوره يقبلها بين حين وآخر ثم يعود وينظر الى السماء علّه يراها ثم يعود وينظر الى درج البيت علّها تنزل منه وتأتي الى أحضانه. شوقي واكيم يعرفه كل الحيّ. هو موظف في البلدية ويلبي احتياجات السكان ويعيش، منذ سكن في المكان، بهدوء. زوجته (شقيقة أرزة الشدياق) مريضة من زمان. وابنتهما الوحيدة "قلب" البيت ورئته ونبضه. هي أبت أن تتركه لحظة يوم دخل المستشفى منذ مدة قصيرة. كانت يده وكتفه وعينه وقلبه وعمره. وقبل وفاتها بساعة اتصلت به وقالت له: I love you papou. إستغرب كيف تركت كل من حولها لتقول له أحبك. وكأنها أرادت أن تودعه. وكأن القلب له حدس يُنبئه بخطر ما داهم. قال لها: أحبك بابي. "انبسطي". فردت: انا مبسوطة كتير. يُخبر ذلك قبل أن ينفجر غضباً بقوله: قتلولي ياها. قتلولي عمري. نحن ما منعرفو وما بيعرفنا. فلماذا قتلها؟ بنت أول عمرا 24 سنة أخذ روحها وأنا أعده بأن آخذ روحه. هيدي حياة قلبي. هو، يقولون، "زلمة" أحد النافذين. لا أعرف إذا كان ذلك حقيقة. لا أعرف شيئاً بعد".

رصاص مجنون

القاتل هو فؤاد صياح، الرجل الذي يظن نفسه "قبضاي"، قيل انه تدخل لفضّ خلاف كان يجري في بهو المطعم فأطلق الرصاص وأرداها عن طريق الخطأ. قد يكون غار على زوجته نادية (كما تردد) فأطلق الرصاص ترهيباً وقد يكون قد أطلق رصاصتين لفضّ مشكل، لكنه في الحالتين مجرم يحمل سلاحاً ويتباهى به. ومثله أمثلة كثيرة. فكم من شخص، صغير وكبير، إمرأة ورجل، قضوا بسلاح متفلت. البارحة، ضجّت بعلبك بالسلاح إحتفاء بقدوم صهاريج المازوت الإيراني. وقبله ماتت الطفلة تايونا في منيارة. وقبل ذلك أردى هذا النوع من السلاح المتفلت بأيدي مجرمين حقيقيين أماً لتسعة أطفال... وقبل حين "لعلع" الرصاص في منطقة الزعيترية الفنار لخلاف بين عائلتين بعد "خطيفة" جرت... ما هذا القتل السهل في دولة متهالكة متهاوية عوراء؟ فهل نصيبنا أن نظلّ نعدّ ضحايا هذا النوع من القتل وتظلّ البيوت تتشح بالسواد لأن مجرماً مجنوناً أراد تفجير "مرضه" المكبوت بسلاح متفلت في الحزن وفي الفرح؟

رقدت تاتيانا البارحة وأول البارحة في المستشفى في جونية. واليوم ستدفن. اليوم ستمرّ جنب البيت وترقص في نعشها الأبيض. وسيرقص خطيبها كما الطير المذبوح. وسيغني لها "اشتقتلك... قبل ما تفلي وبعد ما فليتِ... وسأظلّ طوال العمر أشتقلك". سيُفتح باب النعش وسيلقي آخر نظرة عليها. وسيمضي العمر بعدها مختلفاً.

الأمل على الأرض انتهى

ليل أول البارحة رآها والدها في مستشفى سيدة لبنان، لكن بلا نبض، كانت باردة جداً. قبّلها في يديها وقدميها ورمشيها. بكى فوق جثتها كثيراً. ركع وصلى وهو ممسك بيدها. ناداها كثيراً ولم تجب. إنها أول مرة لا تجيب فيها. "راحت راحت أخذوها مني". شقيقها إيليو يذرف هو ايضاً الدمع الغزير: "يا ريت أنا ومش إنتي يا أختي... يمكن كنت احتملت أكثر منك". تصرخ والدتها الملقاة على فراشها من الداخل "دخيلكم بنتي... بدي بنتي... بدي تاتيانا... يا الله يا الله". فيصرخ جورج وهو متكئ على الحيط: "آخ يا أختي آخ". وصل أحدهم فصرخ الاب المفجوع: خسرنا يا حبيب تاتيانا... راحت... فيحاول أحدهم تهدأته بالقول: هي عصفورة في الجنة". تاتيانا العصفورة قد انتقلت على الأرجح من جهنم التي نعيش الى جنّة يسوع لكن، كم من تاتيانا علينا أن نبكي بعد وبعد في بلد مفتوح على جهنم؟ كم علينا أن نطلب من الدولة الرأفة بنا والإمساك بمن يطلقون الرصاص حين يشاؤون ومتى يشاؤون؟ أيّ جهنم هذه التي نعيش؟

اليوم عرس تاتيانا واكيم. هي رحلت الى مكان أكيد أفضل اللهمّ الصبر الى أهلها ومن يعيشون القهر ومن سيعيشونه ما دمنا في غابة لا في دولة.

 

الأردن يتحرّك لإنتشال لبنان من فكّ إيران

ألان سركيس/نداء الوطن/21 أيلول 2021

تعتبر العلاقات اللبنانية-الأردنية تاريخية ومميزة على رغم عدم إمتلاك المملكة الهاشمية مقومات إقتصادية كبيرة ونفوذ مثل بقية الدول العربية. نجح الملك عبدالله الثاني في وضع بلاده على الخريطة السياسية العالمية، لذلك لم يعد مهماً كبر البلد أو صغره أو حجم نفوذه، فبعلاقاته الدولية الواسعة يستطيع الأردن لعب دور محوري كبير في المنطقة. لا شكّ أن العلاقات اللبنانية-الأردنية عاشت عصرها الذهبي في عهد الرئيس الراحل كميل شمعون، واستمرّت هذه العلاقات لوقتنا هذا، لكن ما تبدّل أن لبنان الذي عرفه العرب لم يعد موجوداً وحلّ مكانه لبنان الجديد بنسخته الإيرانية.

وأكثر ما يعانيه الوضع اللبناني حالياً هو غياب الرعاية العربية خصوصاً بعد عام 2016، تاريخ الإشكال الكبير الذي وقع خلال إمتناع لبنان عن التصويت في إجتماع وزراء الخارجية العرب على إدانة الإعتداء على السفارة السعودية في طهران، وعندها بدأت القطيعة العربية الفعلية، ولم تقتصر على الرياض لوحدها بل جرّت كل العواصم الخليجية. ويبدو المشهد كأن العرب تركوا بيروت وسلّموا بالإحتلال الإيراني وذلك نظراً لتوسّع نفوذ "حزب الله" وسيطرته على قرار الدولة اللبنانية.

وتؤكّد المعلومات أن الإشمئزاز الخليجي من القادة اللبنانيين مستمرّ لكن الوضع في الأردن مختلف تماماً إذ إن عمان لا تريد التسليم بخسارة عاصمة عربية جديدة ووقوعها تحت الإحتلال الفارسي، أو ترك أبوابها مشرّعة للتدخلات والطموحات التركية.

ومن هذا المنطلق يبدو موقف الملك الأردني حاسماً في دعم إستقرار لبنان ومنع إنهياره، وتبرز المساعدات الإنسانية المتواصلة من الأردن إلى الشعب اللبناني، لكن الأهم الموقف السياسي الواضح. ولم يتأخر الأردن في تسهيل عملية مدّ لبنان بالكهرباء عبر أراضيه لأنه يعلم جيداً أن مسألة دخول صهاريج المازوت الإيرانية ليس موضوعاً إنسانياً أو إقتصادياً بل إنه سياسيّ بامتياز وهدفه تثبيت مواقع نفوذ إيرانية في بلد عربي، والتنمير على العرب والقول إنهم يتركون لبنان لقدره بينما تمدّ طهران يد العون له. وإذا كانت القيادة الأردنية تعلم جيداً أن لبنان واقع تحت الإحتلال الإيراني، فانها تعتبر أن العمل الديبلوماسي الواسع النطاق قادر على إعادة التوازن في لبنان والمنطقة، لذلك فان عمان لا تقصّر في هذا المجال بل إنها تضغط من أجل المساعدة وإنتشال البلد من أزماته، على رغم أنها تعاني من مشاكل كثيرة وليس آخرها تفشّي وباء كورونا. وكان الملك الأردني واضحاً في طلب مساعدة لبنان في المحافل الدولية، فهو صديق البريطانيين والأميركيين والدول النافذة، وقد قال في لقائه الأخير مع الرئيس الأميركي جو بايدن عبارة مهمة وهي: "لا تتركوا لبنان لقدره"، في دلالات على مدى الإهتمام الأردني بالملف اللبناني. تترابط دول المنطقة مع بعضها البعض، من هنا فان أي نار قد تشتعل في لبنان نتيجة الأزمات المتلاحقة لن ترحم أحداً، لذلك فان عمان تنظر بعين الأمل إلى تأليف الحكومة اللبنانية الجديدة لعلها تعيد التوازن السياسي إلى البلاد وتباشر باجراء الإصلاحات الضرورية ووقف مسلسل الإنهيار.

 

لولا الإشتباك ...

عماد موسى/نداء الوطن/21 أيلول 2021

منذ دَرَجت عادة نقل جلسات الثقة مباشرة على الهواء، صرتُ كما معظم اللبنانيين أجد بعض السلوى في متابعة هذا البرنامج الإستثنائي الذي يُقدّم على حلقة أو اثنتين أو ثلاث لماماً. في الخمسين عاماً المنصرمة وحدها حكومة الرئيس الدكتور أمين الحافظ، لم تتقدم من المجلس لنيل الثقة. شكّل الرئيس فرنجيه حكومة العهد الثالثة إثر استقالة الرئيس صائب سلام في العام 1973 احتجاجاً على عدم إقالة قائد الجيش وذلك بعد اغتيال ثلاثة قادة فلسطينيين في فردان. في عملية إسرائيلية مباغتة. قيل يومها أن حكومة الحافظ لم تحظ بقبول الشارع السني وقياداته، فسقطت ميثاقياً قبل أن تقدم استقالتها ولم يكن مرّ على تشكيلها ثلاثة أشهر. لا أذكر يوماً، قبل امتهاني الصِحافة، وبعد أنني اهتممت بما تضمنته البيانات الوزارية بقدر اهتمامي بكلمات السادة الخطباء، وبشكل خاص عندما تشعل سجالاً أو اشتباكاً لفظياً أو تراشقاً بين مناصري هذا ومؤيدي ذاك، ما يستدعي تدخلاً من رئيس المجلس لسحب فتائل التفجير.

البيانات الوزارية، كما عهدناها، ليست أكثر من ورقة عمل تتوافق عليها لجنة الصياغة، فيها عناوين برّاقة وتعابير كلاسيكية تُستنسخ من بيانات سابقة، كتلك المتعلّقة بحق اللبنانيين في المقاومة وتحريرأرضنا المحتلة، أو بمطالبة السلطات الليبية بتحرير الإمام الصدر ورفيقيه، وأجزم أن لا أحد من وزراء الحكومة الحالية يعرف اسم رئيس المجلس الرئاسي الليبي ولا صورة عبد الحميد الدبيبة لمطالبتهما بإيلاء قضية الإمام المغيّب ما تستحقه من اهتمام. من يمنح الحكومة الثقة على إنشاء ممجوج؟ من يسقطها لعدم إيفائها بوعود أطلقتها؟ الرئيس حسّان دياب حاسب نفسه قبل أن يحاسبوه، فقال في جردة المائة يوم بعد تشكيل حكومته أنه أنجز 97% مما وعد به، وانتهى بعد كل المنجزات فاراً من وجه طارق بيطار. في جلسة الأمس حدثان لا ثالث لهما:

الأول: إشتباك الفرزلي ـ باسيل والذي تفرعت منه مشادة نوعية بين القطب العوني سليم عون ونائب كسروان فريد هيكل الخازن.

الثاني: إنقطاع الكهرباء عن قصر الأونيسكو، الذي اختير مقرّاً موقتاً لمجلس النواب في انتظار انتهاء أعمال الترميم في مبنى ساحة النجمة. تأملتُ النواب واقفين في بهو الأونيسكو وقد أعياهم الحرّ والتعب إلى أن وصل صهريج وأنقذ الجلسة. لولا اشتباك الصهر وخطيب المجلس والبلبلة الكهربائية وانتفاضة علي عمّار رداً على العدوان لا شيء يستحق المتابعة.

 

المفاوضات على جبهتين: صندوق النقد واليوروبوندز

رنى سعرتي/الجمهورية/21 أيلول/2021

أوكل رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، رئاسة المجموعة الاقتصادية التي ستبحث في كافة الأزمات المالية والاقتصادية، والتي ستضع خارطة طريق لمعالجتها، الى النائب نقولا نحاس المقرّب من ميقاتي، والذي شكّل فريقاً من اختصاصيين اقتصاديين وماليين كفوئين، لوضع تصوّر وخطة للمرحلة المقبلة تتبنّاها الحكومة.

 هناك توافق حكومي على انّ المعالجة لا يمكن ان تُستأنف من دون الشروع بالمفاوضات مع جهتين بالتوازي: الاولى هي صندوق النقد الدولي، والثانية هم الدائنون، حملة سندات اليوروبوندز، من اجل معرفة تصوّرهم بالنسبة لإعادة هيكلة الدين الاجنبي.

واكّدت مصادر لـ«الجمهورية»، انّ الفريق الاقتصادي لرئيس الحكومة سيركّز على هذين الموضوعين في المرحلة الحالية. وتقرّر ان يرأس المفاوضات مع صندوق النقد الدولي، نائب رئيس الحكومة سعادة شامي، الذي عمل ككبير الموظفين في صندوق النقد الدولي لمدة 20 عاماً، والذي يملك خبرة واسعة في هذا الاطار، ويُعوّل عليه في نجاح المفاوضات مع الصندوق والتوصل الى برنامج إنقاذ.

اما المفاوضات مع حاملي سندات اليوروبوندز، سيتولّاها فريق آخر سيحدّده أيضاً نقولا نحاس.

واعتبرت مصادر مصرفية، انّه الى حين استئناف تلك المفاوضات وتركّزها على تصوّر ما لهذين الموضوعين، وليس بالضرورة الى حين التوصل الى نتيجة نهائية، «سنشهد تغييراً تلقائياً في اسعار الصرف المعتمدة، مشدّدة على انّه لا يمكن الاستمرار بعد اليوم بوجود 5 اسعار صرف معتمدة هي: السوق الموازي (حوالي 14000 ليرة)، منصة sayrafa (12000 ليرة)، السحوبات المصرفية (3900 ليرة)، دعم المحروقات (8000 ليرة)، السعر الرسمي (1507 ليرات)».

وقالت المصادر، انّ الأجواء الإيجابية التي تلت تأليف الحكومة والثقة بنجاحها، هي العامل الوحيد الذي أدّى الى ارتفاع سعر صرف الليرة من 20 الى 14 الفاً، حيث هرع حاملو الدولارات الى بيعها خوفاً من خسارة اكبر في قيمتها مقابل الليرة. مشيرة الى انّ حركة بيع الدولارات في السوق الموازي تطغى حالياً على حركة الشراء. وأوضحت المصادر، انّ المخاوف من تحرير استيراد المحروقات وتداعايته على سعر الصرف في السوق الموازي، ليست بمحلها، إذ انّ مستوردي المحروقات يملكون حسابات مصرفية في الخارج، ودولاراتهم موجودة في الخارج، وليسوا بحاجة لتأمين دولاراتهم من السوق ولدى الصيارفة، علماً انّ رفع الدعم كاملاً عن المحروقات، سيدفع مستوردي المحروقات الى امتصاص الكتلة النقدية بالليرة في السوق وايداعها لدى المصارف لشراء دولارات عبر منصّة مصرف لبنان. ما سيؤدي بالتالي الى تقارب كبير بين سعر المنصة وسعر السوق الموازي، ويخلق سعراً لبيع الدولارات على المنصة وسعراً لشرائها.

وتوقعت المصادر، في حال انطلقت المفاوضات بسلاسة وأحرزت تقدّماً من دون اي عرقلات وعقبات، مع الجهتين المذكورتين آنفاً، خصوصاً على صعيد التوصل الى اتفاق حول اعادة هيكلة او جدولة الدين العام الاجنبي، ان يخرق سعر الصرف عتبة الـ10 آلاف ليرة، وينخفض الى ما دونها. لافتاً الى انّ إعادة جدولة او هيكلة الدين الاجنبي، ستعيد تلك الاصول الى محافظ المصارف، ويمكن شطبها من المؤونات التي خصّصتها المصارف لتغطية سندات اليوروبوندز. وبالتالي ستتقلّص الخسائر بشكل اكبر.

واشارت المصادر في هذا الاطار، الى انّ تحديد الخسائر خلال المفاوضات مع صندوق النقد الدولي أمر اساسي، لافتة الى انّ خسائر القطاع المصرفي انخفضت بشكل لافت، ولم تعد 83 مليار دولار كما كانت مقدّرة سابقاً، وذلك نتيجة سداد معظم ديون القطاع الخاص، وبيع الودائع عبر الشيكات المصرفية، والسحب النقدي على الـ3900 وحتى الـ1500 ليرة، «علماً انّ هذا الامر دفع ثمنه المودع».

 

إشاراتٌ تُقرِّر مصيرَ ميقاتي

طوني عيسى/الجمهورية/21 أيلول/2021

عندما تمَّت تسمية الرئيس نجيب ميقاتي لتشكيل الحكومة، سرَت فرضية تقول إنّ الحل قد بدأ. فالرجل ليس مصاباً بالنحس الذي يصيب الرئيس سعد الحريري، أي ليس منكوباً بعلاقاته مع فريق الرئيس ميشال عون، أو مع المملكة العربية السعودية أو سوريا. لكن آخرين يقولون: بميقاتي أو بسواه، الانهيار لن يتوقف. هو اليوم في استراحة نسبية، وسرعان ما سينطلق مجدداً. حافظ ميقاتي على صورته «الوسطية»، ولو أنّها احترقت جزئياً بنار المواقف الحادة التي اتخذها «نادي رؤساء الحكومات»، في فترات معينة، دفاعاً عن الحريري. وهذا ما أوحى بأنّ انتقال الحكومة من عهدة الحريري إلى عهدته هو نتيجة تدبير إقليمي- دولي شامل. وتالياً، أنّ التغطية لنجاح حكومته مضمونة سلفاً. في الوقائع، هناك لحظة تقاطعت فيها مصالح الفرنسيين والإيرانيين والأميركيين على إنتاج تسوية ظرفية ومحدودة في لبنان. والهدف ليس الانطلاق في مسيرة الحل، بل كبح سرعة الإنزلاق نحو الهاوية. وفي التفاصيل، أنّ الفرنسيين خافوا من عواقب انهيار الدولة اللبنانية بكاملها، وأرعبتهم فكرة زوال الكيان اللبناني التي حذّروا مراراً من الوصول إليها خلال العامين الفائتين، على لسان وزير خارجيتهم جان إيف لودريان، فقرّروا التدخُّل سريعاً وبأي ثمن. والثمن دُفِع للإيرانيين تحديداً.

الفرنسيون خرقوا الجدار المسدود في الملف الحكومي، بعدما استحصلوا على التغطية من إدارة الرئيس جو بايدن. ويعتقد البعض أنّ تنازلات ضمنية قدّمها كل المعنيين بلا استثناء وسمحت بالتوافق، وأنّ هذه التنازلات ستظهر تباعاً خلال ممارسة الحكومة الميقاتية مهماتها. وهم يعتقدون أنّ اتفاقاً إقليمياً واسعاً سيتبلور في الأشهر القليلة المقبلة، وسيكون ميقاتي مهيأ للدخول فيه.

يعني ذلك أن يقبل لبنان بإعادة ترتيب علاقاته مع دمشق، فيما تقبل دمشق بإعادة ترتيب علاقاتها مع المنظومة العربية. وفي الموازاة، يتحرَّك ملف المفاوضات الحدودية مع إسرائيل بتغطية أميركية مباشرة وإيرانية غير مباشرة، ويتمّ إنجاز خطوات ملموسة فيها، ما يسمح لإسرائيل باستكمال نشاطها في التنقيب والاستخراج في البقعة المتوسطية المختلف عليها مع لبنان.

البعض يقول إنّ إسرائيل تقصّدت الإسراع في تلزيم شركة «هالبيرتون» الأميركية عمليات تنقيب جديدة في المتوسط، بهدف استفزاز لبنان الرسمي ودفعه إلى المبادرة في ملف المفاوضات. علماً أنّ الجانب اللبناني لم يقم حتى اليوم بأي خطوة قانونية مع الأمم المتحدة لتثبيت الخريطة الجديدة التي طرحها وتسبَّبت في تعطيل مفاوضات الناقورة، وفيها يُثبت حقّه في الحصول على مساحة 2300 كلم2، بدلاً من مساحة 860 كلم2 كانت محور التفاوض في الأساس.

ولكن، في مقابل فرضية «التنازل المتبادل»، ترفض الأوساط القريبة من الإيرانيين أن يكونوا قد تنازلوا في أي ملف. وتقول: «لقد جاءنا الفرنسيون ومعهم مباركة أميركية، وأبلغوا الينا أنّهم يوافقون على شروطنا للتسوية في لبنان فوافقنا. وهكذا، فإنّهم تنازلوا عن شروطهم السابقة واعترفوا بانتصارنا».

ووفقاً لهذا التفسير، تجرّأ الإيرانيون وقرَّروا تسيير بواخر المازوت والبنزين إلى لبنان، لإدراكهم أن لا الأميركيين ولا حتى الإسرائيليين في وارد التعطيل. ولم يكتفِ الأميركيون بالسكوت عن البواخر، بل طلبوا من حكومة حسان دياب أن تنفتح اقتصادياً على نظام الرئيس بشار الأسد، مع علمهم أنّ الانفتاح الاقتصادي سيقود حتماً إلى انفتاح سياسي واسع.

ولكن اللافت هو وجود إرادة لإراحة حكومة ميقاتي، قدر الإمكان، قبل انطلاق عملها الجدّي. وتمّ تخفيف عدد من الأعباء عنها مسبقاً، وتحمّلتها حكومة حسان دياب قبل رحيلها. وفي أسوأ الحالات، تمّ اتخاذ القرارات بشأنها في المرحلة الانتقالية، أي قبل نيل حكومة ميقاتي الثقة. وأبرز هذه القرارات:

1- «تطبيع» دخول المازوت الإيراني. وقد غطّاه ميقاتي بعبارة عَرَضية وجرى تنسيقها مع الجميع مسبقاً، إذ «أسِف لانتهاك سيادة لبنان».

2- إطلاق مسار الحوار مع دمشق، تحت سقف «معاهدة الأخوَّة والتنسيق».

3- المهل الحاسمة، المتعلقة بالوضع النقدي، ومعها رفع الدعم نهائياً، وكلها تنتهي في أيلول، أي قبل أن تبدأ حكومة ميقاتي مهماتها في شكل فاعل.

هل هذا يعني أنّ ميقاتي يحظى بوكالةٍ تسمح له بـ»فرملة» الانهيار، أو على الأقل تنظيمه وتطويق أضراره؟

من المبكر الإجابة. ولكن، هناك إشارات يجدر التدقيق فيها، وهي تتكفَّل بتقرير مصير الحكومة الميقاتية:

1 - هل مِن مناخات جديدة ستظهر مع عودة السفيرة الأميركية دوروثي شيا إلى بيروت؟

2 - هل فعلاً سيقاطع السعوديون حكومة ميقاتي، كما توحي المؤشرات حتى الآن، أم إنّهم سيلينون مواقفهم من الحكومة بعد الحصول على تأكيدات معينة؟

3 - في أي اتجاه، وإلى أي مدى، سيتطور المناخ السياسي على خط بيروت- دمشق؟

4 - ماذا تفكر إسرائيل، وماذا ستفعل، في ملف المفاوضات الحدودية والتنقيب عن الغاز في المنطقة المتنازع عليها مع لبنان؟

5 - هل سيُضبط الوضع النقدي والمالي والاقتصادي بعد رفع الدعم في أيلول، نتيجة لتعاميم مصرف لبنان، أم ستنطلق موجة تضخّم جديدة وتواصل الليرة انهيارها؟

6 - ماذا ينتظر البلد سياسياً، فيما الجميع يريد حماية رأسه في الانتخابات الحساسة المنتظرة؟

نتيجة لهذه الإشارات سيتقرَّر إذا كان ميقاتي على وشك الدخول في دائرة من الأمان النسبي، على رأس حكومته، أو إنّ حكومته ستمضي بالبلد نحو أعماق جديدة في جهنم.

 

يا لسحر هذا الغرب الإمبريالي!!

سناء الجاك/سكاي نيوز/21 أيلول/2021

لا يوفر اليائسون وسيلة للهروب من بلدانهم المنكوبة باتجاه القارة الأوروبية عبر هجرة غير شرعية تؤمن لصاحبها فرصة الحياة الكريمة، ولو بدأت مغامراتهم بالارتهان لتجار البشر ودفع جنى العمر لهم، على أمل الوصول إلى مخيمات لجوء قاسية ظروفها، ومن ثم الحصول على جنسية بلد الهجرة وتأمين مستقبل آمن موجع نتيجة إقتلاع المهاجر نفسه من جذوره وعاداته وعائلته. ولعل حكاية المرأة العراقية التي عثر عليها جثة هامدة، أمس الأحد، عند الحدود بين بولندا وبيلاروسيا، تحمل الخبر اليقين عن الاستماتة في الهروب من بلدان، غالبا ما يندد قادتها ومن خلفهم جماهيرهم المؤيدة، بالإمبرالية الطاغية على سياسات الدول المرغوبة للهجرة غير الشرعية. ولعل روح هذه المرأة تصلي حتى تحتضن دولة الهروب الأطفال العراقيين الثلاثة الذين وجدوا قربها وتراوح أعمارهم بين 5 و7 سنوات على قيد الحياة، وتؤمن لهم الحياة الكريمة والآمنة التي دفعت ثمنها حياتها.

وبالتأكيد، لن تتوقف الهجرة غير الشرعية من العراق بعد قرار وزارة التربية والتعليم العراقية إدراج مادة حقوق الإنسان في المناهج الدراسية، من الصف الخامس الابتدائي وما فوق، لأن مثل هذا القرار لا يؤت ثماره ما دام كل ما يرتبط بالدولة ومؤسساتها يقيِّدها لتبقى بعيدة كل البعد عن عدالة إنسانية واجتماعية وسط فساد وطائفية قاتلة واحتلال غير معلن، على الرغم من الجهود التي يبذلها رأس الدولة للحد مما تتعرض له دولته باللين والدبلوماسية والحكمة مع تجنب المواجهة المباشرة.

وكما في العراق، كذلك في سورية، إذ تحولت الحدود التركية حلم السوريين للعبور إلى أوروبا. وبحسب إحصاءات "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، قتل ما لا يقل عن 26 مدنياً بينهم امرأة وستة أطفال دون سن 18، منذ بداية العام الجاري 2021، لترتفع الحصيلة إلى نحو 500 مدني لقوا حتفهم منذ ربيع 2011 خلال 10 أعوام. هذا بالإضافة إلى البحر الأبيض المتوسط الذي يبتلع بدوره ما تيسر من جثث الهاربين ما بين لبنان وتركيا بإتجاه اليونان.

وقبل شهرين، قال الهلال الأحمر التونسي لرويترز، إن 17 مهاجرا بنغاليا على الأقل غرقوا، وهم يحاولون عبور البحر المتوسط، عند تحطم قارب قبالة تونس كان يحمل مهاجرين من سوريا ومصر والسودان وإريتريا ومالي وبنغلادش من ليبيا إلى إيطاليا، بينما أنقذ خفر السواحل أكثر من 380.

وكان قد سجل وصول أكثر من 13 ألف مهاجرا من مختلف الجنسيات إلى السواحل الإيطالية في النصف الأول من العام الحالي.

وهذه الأرقام تشير بوضوح إلى أنه لو أتيحت فرص الهرب نحو هذا الغرب الكافر والإمبريالي، لغالبية مواطني بلدان الصمود والتصدي والبطولات والإنتصارات، لما ترددوا.

ذلك أن الجوع والفقر والقمع والاعتقالات والإعدامات أكثر كفرا بما لا يحتمل من دول تحترم الإنسان، لتبقى تجاوزاتها مهما بلغت قسوتها، نسمة عليلة بالمقارنة مع الجرائم الموصوفة ضد الإنسانية التي ترتكبها أنظمة متآمرة على بلدانها، لا شغل لها إلا بث الكراهية والحقد لتؤجج حروبا لا تحصد في النهاية إلا المواطنين، في حين تؤمن هذه الأنظمة استمراريتها وتبقي جميع من يقبعون تحت نفوذها وسيطرتها معتقلين في سجن كبير يصعب حتى التنفس فيه.

والمضحك/المبكي أن هذه الأنظمة تهدد الدول الإمبرالية بفتح مجال الهجرة غير الشرعية لليائسين وتلمِّح إلى ميولهم المتطرفة المفترضة بفعل إرهاب الممارس عليهم، لتبتزها في سبيل السكوت عنها ومنحها المزيد من النفوذ مقابل تشديد قبضتها على هؤلاء اليائسين لمنهم من الهروب.

وبالطبع لا تهتم هذه الأنظمة بما يقدمه الغرب الإمبريالي والكافر من ارتفاع لأجور العمال وارتفاع المستوى المعيشي في الدول الجاذبة للمهاجرين، ووجود خدمات اجتماعية وصحية أفضل في الدول الجاذبة مقارنة ببلد الفرد الأصلي. هذا عدا أجواء الحرية المفقودة في البلد الأصلي، وثمنها غالبا ما يكون إما الاعتقال أو الاغتيال. من جهته، يتعامى المجتمع الدولي عن الأسباب الفعلية للهروب باتجاهه. وعوضا عن العمل للمساهمة لإلغائها في تلك الدول، تنصب جهوده على بناء حواجز أمنية على الحدود البرية والبحرية، ومراقبتها بشكل أشدّ صرامة، لمنع دخول المهاجرين بشكلٍ غير قانوني. وغالبا ما تعمد الدول الجاذبة للهجرة إلى توقيف المهاجرين غير الشرعيين الذين لا يحملون وثائق رسمية وحجزهم بانتظار إعادة ترحيلهم إلى بلادهم الأصلية. فهي تفضل الهجرة القانونية التي تفيد اقتصادها ولا تهدد أمانها الاجتماعي.

أما عن العمل لتأمين أدنى مقومات العيش الكريم في الدول التي تشهد هجرات جماعية غير شرعية، فهو ما ليس على الأجندة. ربما لأنه يتضارب مع أجندات إقليمية ودولية ترتبط بالمصالح التجارية وخرائط النفوذ والصراعات المرافقة له التي تطغى على حقوق الإنسان.

ولا يعيق تقاطع المصالح الدولية والإقليمية على إمتداد الكرة الأرضية حلم الوصول إلى هذا الغرب الساحر، ليصح العكس ويبقى البحر وقواربه التي يتوازى فيها الموت مع سبل النجاة، وكذلك البر وحدوده ومجاهله، مسرح حكايات عن أهوال يتعرض لها مغامرون حاضرون ليدفعوا عمرهم ثمنا، شرط مغادرة الحجيم الذي يتربص بهم في أوطانهم إلى سحر هذا الغرب الإمبريالي ونعيمه.

 

الإرهابي الذي يريد تحويل محكمته الفرنسية الى منبر لـ"داعش"

فارس خشان/النهار/21 أيلول/2021

إلتزم صلاح عبد السلام، الناجي الوحيد من المجموعة التي نفّذت الهجومات الإرهابية في باريس ومحيطها في الثالث عشر من تشرين الثاني ( نوفمير) 2015 الصمت، منذ اعتقاله في بلجيكا في الثامن عشر من آذار( مارس) 2016، حتى افتتاح محاكمته و19 آخرين، في محكمة الجنايات الخاصة، في قصر العدل في باريس. ومنذ وضع عبد السلام حدّاً لصمته، طرح مشكلة من نوع آخر، إذ إنّه يسعى الى تحويل قفص الإتهام الذي يمثل فيه الى جانب 13 متّهماً آخر ( الستة الآخرون تتم محاكمتهم غيابياً) إلى منبر دعائي للعمليات الإرهابية التي شارك فيها لمصلحة تنظيم "داعش" بعدما أعلن، على الملأ، أنّه "جندي" فيه، الأمر الذي أثار استهجان الضحايا وذويهم، من جهة وطرح إشكالية مهنية على الصحافيين الفرنسيين الذي يتولون تغطية هذه المحاكمة غير المسبوقة في تاريخ فرنسا الحديث، من جهة أخرى، بحيث راح هؤلاء الصحافيون يتساءلون عن الطريقة التي يجب اعتمادها للتعامل مع كلام عبد السلام، فهل ينقلونها كما هي، فيتحوّلوا الى جهاز دعائي لديه، أو يتدخّلون فيها، فيخرقوا واجب الموضوعية؟

ولم تُطرح إشكالية مماثلة في فرنسا، قبل اليوم لأنّه لم يسبق أن مثل أيّ متهم رئيسي بعملية إرهابية في قفص المحاكمة، بفعل أنّ من منفّذي هكذا عمليات كانوا يقتلون أنفسهم، إمّا بحزام ناسف، أو في اشتباكات مسلّحة مع القوى الأمنية التي تحاول القبض عليهم.

صلاح عبد السلام نجا من الموت، لأنّه لم يفجّر نفسه، كما كان مقرراً، أمام أحد أبواب "ستاد دو فرانس"، ولم يشتبك مع القوة الأمنية البلجيكية، حين هاجمته في مخبئه في العاصمة البلجيكية، فألقي القبض عليه حيّاً.

ولم يفهم المحققون والمراقبون الأسباب الحقيقية لصمت عبد السلام الطويل في كل مراحل التحقيق معه، سواء في فرنسا أو في بلجيكا-حيث جرت محاكمته في ملفات إرهابية أخرى-إلّا حين وقف في القاعة المستحدثة الضخمة في قصر العدل في باريس، وفي محاكمة جاذبة لوسائل الإعلام المحلية والدولية، ليلعن انتماءه لتنظيم "داعش" ويبلغ الفرنسيين أنّهم ليسوا ضحايا الكراهية بل ضحايا قرار رئيسهم( في حينها) فرانسوا هولاند الذي أمر الجيش الفرنسي بمهاجمة مواقع تنظيم داعش في سوريا وعلى الحدود السورية العراقية، ممّا أسقط الكثير من القتلى في صفوف النساء والأطفال، متسائلاً، أمام إصرار المحكمة على حقوق الضحايا في التعبير عن عذاباتهم ومعرفة الحقيقة الكاملة، عن حقوق الضحايا الذين سقطوا من جرّاء الضربات الجوية الفرنسية.

ومنذ لفظ كلمته الأولى، لم يتوقف عبد السلام عن التدخّل، مراراً وتكراراً، في مسار المحاكمة، معطياً نفسه الحق في التعليق، كلّما وجد ذلك مناسباً، الأمر الذي أثار استياء المتضررين وأوجد ارتباكاً مهنياً لدى الصحافيين، فالمتّهم لا يدفع ببراءته بل يتباهى بجرائمه.

ولم تجد محكمة الجنايات الخاصة ما يعينها على "قوننة لسان" عبد السلام، إلّا عندما اتخذت قراراً بالتحكّم بالميكروفون الخاص به، لأنّ صوت المتهمين الجالسين في قفص محاط بالزجاج الواقي من الرصاص، لا يصل مباشرة الى سائر الموجودين في قاعة المحاكمة الضخمة إلّا من خلال هذا الميكروفون.

وأتت الفرصة السانحة لتطبيق هذا القرار الذي يعيد للمحكمة القدرة على إعطاء الإذن بالكلام من عدمه، حين خرق عبد السلام حظراً يمكن أن يجمع عليه الفرنسيون إذ أعلن الموصوف بأنّه "أكثر شخص مكروه في فرنسا" أنّ "من يتم وصفهم بالإرهابيين والجهاديين والراديكاليين هم في الواقع مسلمون، ويعبّرون عن الإسلام الحقيقي". ويتنافى موقف عبد السلام هذا مع ما يذهب إليه المدافعون عن الإسلام، بحيث يعتبرون أنّ دينهم براء من الإرهاب والإرهابيين، في حين أنّه يتلاقى مع دعاية اليمين المتطرّف الذي يجهد ليؤكّد أنّ الإرهابيين هم التعبير الحقيقي عن الإسلام ونصوصه وتعاليمه.

وخفّف قرار المحكمة التي ستنعقد على مدى تسعة أشهر، لجهة التحكّم بميكروفون صلاح عبد السلام، شيئاً من النقمة التي بدأت تتكوّن في الرأي العام الفرنسي، من جرّاء تفلّت هذا المتّهم المتباهي بأفعاله، من كل الضوابط محوّلاً المحاكمة الى واحد من أجهزة الدعاية التابعة ل"داعش".

قبل ذلك، كانت إشارات امتعاض قد بدأت تصدر، عبّرت عنها صحيفة "لوموند" الفرنسية في اختيارها لرسم كاريكاتوري نشرته، حيث يظهر القاضي من على قوسه، وهو يقول للمتهم في قفصه:" لقد حكمت عليك بعدم الموت".

ومعروف أنّ عقوبة الإعدام كانت قد ألغيت في فرنسا، في العام 1981، وأصبحت العقوبة القصوى هي السجن مدى الحياة.

وقبل ان تنطلق المحاكمة، حاولت السلطات الفرنسية إعطاء هذه المحاكمة التي تجنّب عدد من الدول إجراءها بصورة علنية، كالولايات المتحدة الأميركية، أبعاداً "فلسفية"، بحيث لفتت الى أنّ هذه المحاكمة هي الشاهد على الفارق بين ما تقدّمه الديموقراطيات من نماذج إنسانية، وبين ما يقدم عليه الإرهابيون من أعمال وحشية. ويجلس في قفص المحاكمة بين المتهمين أسامة كريّم الذي ساعد صلاح عبد السلام خلال مطاردته في بلجيكا. وكريّم، هو أحد الجلّادين الذين نفّذوا عملية حرق الطيّار الأردني معاذ الكساسبة في سوريا، في بداية العام 2015.

وفي فرنسا، لا يمر المنطق الذي يعتمده الإرهابيون مرور الكرام، لأنّه يجد له آذاناً صاغية في عدد من التجّمّعات الإثنية والدينية، ولهذا فإنّ الحكومة فيما تتّخذ خطاً متصلّباً في التعامل مع الإرهابيين، تلجأ الى فتح خطوط "مصالحة" مع هذه المجموعات، كما حصل بالنسبة للمجازر الإثنية في رواندا، حيث وقفت فرنسا موقف المتفرّج، وبالنسبة لجرائم الحرب التي ارتكبتها فرنسا في حرب الجزائر.

وفيما كان عبد السلام يرفع صوته ضد العمليات الفرنسية التي استهدفت رجال ونساء وأطفال "داعش" بأمر من هولاند الذي وافق أن يمثل، في وقت لاحق، شاهداً في هذه المحاكمة، كان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون يطلب، باسم بلاده، الغفران من "الحركيين" الجزائريين الذين ساعدوا الجيش الفرنسي، خلال "الثورة الجزائرية"، متعهّداً بتقديم مشروع قانون، لتثبيت هذا "الندم" رسمياً مع ترجماته التنفيذية.

وكانت السلطات الفرنسية قد تعاملت، باستخفاف كبير مع مائتي ألف جزائري ساعدوها، بحيث تركت قسما كبيراً منهم من دون مساعدة، ممّا أوقع ما بين ستين وثمانين ألف شخص فرائس سهلة لانتقام الثوّار المنتصرين، فيما القسم الذي جرى إخراجه الى فرنسا جرى إهماله، بشدة.

واستعمل أعداء فرنسا، وعلى رأسهم التنظيمات الإرهابية، هذا الملف وغيره من "الملفات السوداء، من أجل تبرير كل استهداف للبلاد.

وكان لافتاً للإنتباه أنّ ماكرون، بعد حوالي ستين سنة على انتصار "الثورة الجزائرية" قلّد وساماً رفيع المستوى لضابط فرنسي اسمه فرانسوا مايِر( 88 سنة)، سبق أن تمرّد على قرار القيادة وعمل على إخراج مئات "الحركيين" من الجزائر الذين عملوا معه، عند صدور الأوامر لانسحابه منها.

إنّ فرنسا التي تحاكم صلاح عبد السلام ورفاقه لارتكابهم جرائم حصدت 130 قتيلاً ومئات الجرحى، في هجومات الثالث عشر من تشرين الثاني(نوفمبر) 2015 تعرف أنّ التاريخ لا يرحم، ولا يمكن بناء المستقبل إلّا على قاعدة تصحيح ما يمكن تصحيحه من هذا التاريخ.

ويمكن لبلسمة جراح الأمس التي كان قد جرى إغلاقها على زغل، ليس أن تساهم، يوماً ما، في تجفيف أحد أهم منابع الإرهاب فحسب، بل في جعل كلمات متّهم، على قياس صلاح عبد السلام، ولو فتحت له كل الميكروفات، من دون صدى، أيضاً.

 

لا خيار إلا لمقاومة أفغانية ضد "طالبان"/"المؤيدون للحرية والاعتدال في العالم لهم مصلحة وجودية في دعمها بشقيها المدني والميداني"

وليد فارس/انديبندت عربية/21 أيلول/2021

بعد صدمة الخروج من أفغانستان، واستمرار الغضب الشعبي في أميركا لما تقوم به حركة "طالبان" من قتل، واعتقال، وتعذيب، وازدياد القلق الأوروبي من هذه الممارسات بعد بضعة أسابيع فقط من الاستيلاء على السلطة في كابول، بعد كل ذلك، وتعمق الأزمة الداخلية في الولايات المتحدة حول النكبة التي ضربت "الحرب على الإرهاب"، بدأ طرح سؤال بديهي، ولكن أساسي يبرز في واشنطن: ما العمل الآن؟

جواب الإدارة

إدارة الرئيس جو بايدن، كما لمحنا في مقال سابق، لها أولوية إعلامية، وأخرى سياسية، إعلامياً، يطمح البيت الأبيض أن يتخلص من "رواية الانسحاب" من أفغانستان بأسرع وقت ممكن، كي لا تؤثر على شعبية الرئيس كثيراً، والبلاد على مسافة بضعة أشهر من سنة الانتخابات التشريعية في 2022، لذا، فإن إنهاء الملف الأفغاني عامة و"الطالباني" خاصة، أولوية لفريق بايدن، فالفيديوهات والصور والتقارير الخارجة من كابول والمدن الأفغانية عبر السوشيال ميديا والفضائيات، وما تضمنته من بشاعات تقترفها "طالبان" بحق الناس، بدأت تخلق جوّ اشمئزاز متصاعد ببن الأميركيين، تستفيد منه المعارضة الجمهورية، إلا أن مشكلة بايدن أن مصدر أزمته ليست في الصحافة الأميركية التي تدعمه بأكثريتها، بل تكمن بطريقة البطش اللاإنساني الذي تمارسه "طالبان"، وواشنطن غير قادرة على إيقافه، وبتسريبات الأفغان عبر الإنترنت، ولا أحد بإمكانه إيقافه. من هنا، فالضرر بصورة إدارة بايدن مستمر، إلا إذا ساعده أصدقاء على وضع حد لتصرف "طالبان". والقوتان الوحيدتان القادرتان نسبياً على وضع ضغط على "طالبان" لكي تمتنع عن القمع الدموي، وبخاصة التعذيب في العلن، وإلغاء حقوق الإنسان وحقوق المرأة، هما قطر وباكستان، فالدوحة كانت ملجأ قيادات الحركة لـ20 سنة، وإسلام آباد غطت على قوى "طالبان" اللاجئة إليها بعد 2001، لعقدين، ولكن لضغط الدولتين على "الإمارة" حدود، فالعارفون في شؤون القوى "الإسلاموية"، ولا سيما التكفيرية، يدركون أن سباقاً حامياً يدور بين هذه القوى على من بإمكانه أن يقود القواعد "الجهادية" بعزم أكبر. لذا، فالحركة غير قادرة على إيقاف فرض نظامها بالقوة القامعة الدموية، لأن قوى أخرى قد تنهش وجودها إذا توقفت.

لذا، فالمتوقع العملي أن شركاء بايدن في الدوحة وإسلام آباد لن يتمكنوا من لجم "طالبان" والمجموعات التكفيرية كـ"القاعدة"، و"حقاني"، و"داعش - خراسان"، بشكل كامل، وهذا يعني بدوره أن إدارة بايدن لن تحصل من الحركة ما يبرر لها انسحابها وتسليمها أفغانستان لهم، أمام الأميركيين.

خيار المقاومة

هكذا، سيناريو قد يفتح الباب أمام كثيرين من أصحاب الرأي في أميركا، بالتالي في الغرب، أن يدعموا خياراً آخر ليوقفوا الإرهاب الجديد القديم في أفغانستان، وهو خيار دعم مقاومة قومية وشعبية شاملة ضد نظام "طالبان"، حتى الوصول إلى حل عادل ودائم للأزمة، وحتمية خيار كهذا ستأتي من واقعين، الأول أن الحركة نفسها لن تتوقف عن ممارساتها، والواقع الثاني هو أن قطاعات واسعة من الشعب الأفغاني لن تقبل بهذه الممارسات، وستقاوم الميليشيات، وهو أمر لا يمكن إيقافه، فإذا كان خيار التدخل الدولي غير وارد بعد الانسحاب الأطلسي، فخيار الدعم الدولي لمعارضة الشعب الأفغاني لـ"طالبان" قد يكون الخيار الوحيد.

النواة المدنية للخيار

داخل البلاد، نرى بوضوح أن هناك معارضتين مختلفتين للحركة، والتنظيمات التكفيرية، الأولى هي حركة شعبية سلمية في كابول ومدن أفغانية عدة، تتجسد بحركة نسوية مدنية ومجموعات المجتمع المدني، ولا سيما عبر الإنترنت، هذه التظاهرات، التي تكثفت مع النساء والشباب، تطالب بالحريات وحقوق المرأة في العمل، والحرية المجتمعية، وقد اصطدمت المسيرات بمسلحي "طالبان"، وظهر عنف في الإنترنت والفضائيات، هكذا تحركات لم تردع الحركة التي استمرت بضرب النساء، واعتقال الشباب وتعذيبهم، وقتل المعارضين واغتيال المسؤولين السابقين. الصور والفيديوهات التي تسجل هذا العنف بات لها تأثير في الغرب وفي أميركا على نفوس الناس، بما فيها قاعدتا الديمقراطيين والجمهوريين، وعلى أعضاء في الكونغرس، ولكن ليس بعد على الإدارة، التي لا تريد تغيير المسار، ما دفع بالأطراف التي تقدم المشورة للحركة في المنطقة والغرب لمحاولة إقناعهم ألا تبيّن عن صورة عنيفة ضد التظاهرات، لأن ذلك يؤذي "قضية تشريع طالبان دولياً"، وبالفعل، سيكون من الصعب أن يؤيد الرأي العام الأميركي، والغربي، والدولي، حكومة "طالبانية" تضرب النساء وتعذّب الناس على المكشوف، ولكن هناك بُعداً آخر للمعارضة سيكون له تأثير آخر.

خيار المقاومة العسكرية

منذ اجتياح المدن الأفغانية، تجمعت عناصر مقاومة وأعضاء سابقون في الجيش الأفغاني، في وديان منطقة "بنجشير"، شمال شرقي العاصمة، وسيطروا على رقعة أرض جبلية "محررة من طالبان"، قائدهم الذي طرح الصوت هو أحمد شاه، إبن مسعود شاه قائد المقاومة الأفغانية ضد السوفيات وبعدهم ضد "طالبان"، الذي اغتالته "القاعدة" قبل يومين من عمليات 11 سبتمبر (أيلول)، وإلى جانب أحمد شاه، يقف نائب الرئيس السابق، عمرالله صالح، الذي أعلن عن نفسه رئيساً انتقالياً، ورئيس البرلمان مير رحمان رحماني، ونواب ووزراء وعدد من الضباط. رقعة المقاومة الأفغانية صغيرة على سفوح الوديان، ولكن شرعيتها تفوق بأضعاف السلطة الميليشياوية التي تغطي نفسها بورقة غير شرعية صنعت في الدوحة. لحركة "طالبان" جيش جرار، وأسلحة أميركية، وحلفاء إقليميون أقوياء، وأقوى وأغنى لوبيات واشنطن، ولكنّ للمقاومة دعماً شعبياً سيتصاعد، وعطف رأي عام دولي سيتوسع مع الوقت، الميليشيات "الإسلاموية" اقتحمت السهول وأسفل الوديان، وأحرقت مراكز البلديات والجامعات، ودمرت المدافن والنقاط الأثرية، لكنها دخلت أتون حرب مع مقاومة قومية وشعبية تمتد في طول وعرض أفغانستان، ولن تنتهي هذه المواجهة بسرعة، ولن تنتهي كما تشتهيه قوى التطرف، حتى ولو تقدمت أولاً.

الدعم الخارجي

المؤيدون للحرية والاعتدال في العالم لهم مصلحة وجودية في دعم المقاومة الأفغانية بشقيها المدني والميداني. فالمحدلة التي أوصلت "طالبان" إلى كابول، ستصل بهم إلى عواصم العالم العربي والإسلامي، وإلى ما بعده في الغرب والشرق. المجتمع الدولي سيستهدف إذا تم إسكات المجتمع المدني في أفغانستان. المعادلة واضحة: ساعدوا المقاومة الأفغانية الآن، أم واجهوا التطرف على أرضهم بعد. ليست هناك خيارات كثيرة، إما أن يدعموا هذه المقاومة الصغيرة المرابضة في أعالي القمم، كما دعموها في الماضي، بانتظار ظروف دولية أفضل، وإما أن يتخلوا عنها وعن المعارضة المدنية، فيعيد التاريخ نفسه.

هل ستدعم إدارة بايدن هذه المقاومة الآن؟ أستبعد ذلك. هل ستبدل واشنطن سياستها لاحقاً؟ ممكن جداً. هل ستنجح المقاومة المعارضة أن تستمر؟ ممكن إلى حد ما، ولكنها ستتحول إلى لاعب حقيقي، إذا دعمتها الدول والمجتمعات، التي أدركت قياداتها أنه لا بديل عن هذا الخيار الصعب.

                                            

تفاصيل المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والردود وغيرها

رئيس الجمهورية استقبل وفد الكنائس الانجيلية في اميركا وخليل كرم وتلقى تهنئة قطرية بتشكيل الحكومة: لبنان نموذج للعيش المشترك

الثلاثاء 21 أيلول 2021

وطنية - استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في قصر بعبدا ظهر اليوم، وفدا يمثل الكنائس الانجيلية في الولايات المتحدة الاميركية برئاسة المطران رفول نجم.

نجم

في مستهل اللقاء، تحدث المطران نجم شاكرا الرئيس عون على استقبالهم، معربا عن سعادته لزيارة لبنان، وقال: "نحن قلقون جدا على لبنان الذي نحب والذي ذكر اسمه في الكتاب المقدس 77 مرة. فلبنان بنظرنا يمثل مكانا استراتيجيا مهما، ليس فقط في منطقة الشرق الاوسط بل في العالم بأسره، ونعني ذلك من وجهة نظر روحية وليست سياسية. إننا نؤمن بشدة بأنه معقل قوي وملاذ آمن للكنيسة في الشرق الاوسط". أضاف: "نحن نمثل مئات الكنائس، وجئنا لنعبر عن تضامننا مع لبنان ومساعدة شعبه، وقد تمكنا بعد الانفجار المأسوي في مرفأ بيروت من جمع تبرعات سخية وارسلناها الى 256 كنيسة انجيلية في لبنان لمساعدتها على البقاء والاستمرار". واشار المطران نجم الى أن الوفد "اتى الى لبنان محملا بالمساعدات، لا سيما ادوية ومواد غذائية والكثير من البضائع التي وزعت في مختلف المناطق، من بيروت وصولا الى بعلبك"، مؤكدا أن "الاهم اننا تمكنا من جمع 55 قسيسا يمثلون 55 كنيسة من مختلف الاطياف، وهدفنا الاساس هو توحيد الكنيسة في لبنان والعمل على اساس الرحمة والمحبة للمساعدة في اعادة الاعمار. ونحن هنا لنصغي لكم لنكون صوتكم في الولايات المتحدة".

ماتيرا

ثم تحدث المطران جوزف ماتيرا شاكرا الرئيس عون على استقباله، مشيدا بمواقف رئيس الجمهورية ومسيرته، واوضح أنه يرأس مجموعة "هدفها الضغط لإحداث تغيير، وهي على ارتباط بتحالف دولي يضم حوالى 3000 قائد شبكة، يمتد الى خمسين او ستين دولة". واعرب عن اسفه "لما حل بالشعب اللبناني على اثر انفجار مرفأ بيروت"، وقال: "بدأنا بجمع الاموال من اجل مساعدة الشعب ونحن هنا اليوم بهدف تقديم الدعم للكنائس الانجيلية التي تشكل اقلية، وسنفعل ما بوسعنا لنقل هذه الصورة الى العالم اجمع"، لافتا الى "الطبيعة الروحية لعمل المجموعة التي يرأسها"، مؤكدا انها "تعمل بعيدا عن اي ارتباط بكيان سياسي، والتطلع الى ايجاد شراكات تساعدنا على تحقيق السلام للأمم، ونحن نمد لكم يدنا للشراكة والتعاون".

رئيس الجمهورية

ثم رد الرئيس عون مرحبا بالوفد، مثنيا على "العمل الذي تقوم به المجموعة، لا سيما ان هدفها مساعدة الشعب اللبناني، ما يدل على التضامن مع لبنان في ظل هذه الازمة الصعبة النتائج وبروح طيبة تحب مساعدة الآخرين. فهذه المحبة هي من صلب الديانة المسيحية التي تعتبر ان الانسان هو انسان مهما اختلفت ديانته، خصوصا أن لبنان هو نموذج للعيش المشترك ويختلف عن غيره من الاعراق والشعوب والدول". وقال: "لا يجب أن ننسى ان مساحة لبنان تمثل اليوم مساحة العالم بوجود ابنائه في بلاد الانتشار الذين لم ينسوا وطنهم الام. واللبناني عبر ثقافته وحضارته يستطيع ان يتأقلم في مختلف القارات، وذلك لأن ثقافته تمثل خصالة الحضارات بسبب انتشاره في اصقاع العالم واتقانه لمختلف اللغات".

تصريح المطران نجم

بعد اللقاء تحدث المطران نجم الى الصحافيين، معبرا عن سعادته لوجوده مع الوفد في لبنان، لافتا الى ان "الهدف من زيارة الوفد الذي يمثل حوالى 15 ولاية اميركية هو اعانة لبنان ومد اليد لشعبه بمختلف اطيافه من دون تمييز بالاضافة الى توحيد الكنائس من مختلف الطوائف".

رئيس جمعية اعضاء جوقة الشرف في لبنان

وفي قصر بعبدا، رئيس جمعية اعضاء جوقة الشرف في لبنان "Lιgion d? honneur" السفير خليل كرم، الذي هنأ الرئيس عون بتشكيل الحكومة الجديدة، ونقل اليه رسلة شفهية من رئيس الجمعية الام في فرنسا الاميرال آلان كولديفي الذي سيزور لبنان على رأس وفد من الجمعية في 17 كانون الاول المقبل لمناسبة مئوية الجمعية، وسيشارك في فعاليات عدة في المناسبة. كذلك فإن السفير كرم سوف يمثل الفرع اللبناني للجمعية في الاحتفال المركزي الذي سيقام في 28 أيلول الجاري في باريس بحضور الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون. وحمل الرئيس عون السفير كرم تحياته الى الرئيس ماكرون، ونوه "بالمساعدات التي قدمتها الجمعية للبنان لا سيما بعد الانفجار الذي وقع في مرفأ بيروت".

تهنئة بتشكيل الحكومة

ولمناسبة تشكيل الحكومة، تلقى رئيس الجمهورية برقية تهنئة من أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، توجه فيها للرئيس عون والشعب اللبناني "بخالص التهاني مقرونة بأطيب التمنيات، راجيا لرئيس الجمهورية موفور الصحة والعافية وللحكومة الجديدة التوفيق والنجاح في تحقيق ما يتطلع اليه الشعب اللبناني من تنمية وتقدم وازدهار". كما تلقى الرئيس عون برقية تهنئة بالمناسبة نفسها من نائب امير قطر الشيخ عبد الله بن حمد آل ثاني متمنيا فيها للحكومة الجديدة التوفيق والنجاح.

 

ميقاتي التقى سفراء فرنسا والاردن والولايات المتحدة واستقبل وفدا من غرفة التجارة الدولية مهنئا

الثلاثاء 21 أيلول 2021

وطنية - استقبل رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي قبل ظهر اليوم في مكتبه في السرايا الحكومية، وفدا من غرفة التجارة الدولية برئاسة وجيه البزري . بعد الزيارة قال البزري:" الزيارة هي لتهنئة الرئيس ميقاتي وتمنينا له التوفيق والنجاح في مهمته، كما وضعنا انفسنا كقطاع خاص بتصرفه من اجل المساعدة في المشاريع التي تحتاج الى دراسة، وهو أكد العمل على تنظيم ورش عمل من اجل التعاون". أضاف:"المهم هو العمل على تثبيت بقاء رجال الاعمال وعائلاتهم في لبنان، وطمأننا الرئيس ميقاتي انه في القريب العاجل، أي خلال الاسابيع المقبلة، سنلمس المزيد من الثقة بالبلد للبقاء فيه، واهم الامور التي يجب معالجتها هي الامور الحياتية من كهرباء ومواصلات واتصالات ومدارس". وختم بالقول:" هناك امور أساسية ورئيسية سيباشر رئيس الحكومة تنفيذها فورا، وسيلمس المواطن اللبناني أن هناك تقدما في هذه الخطوات، ونحن لدينا ثقة بالرئيس ميقاتي وحكومته ونتمنى ان نشهد نتائج ايجابية بأسرع وقت".

السفيرة الفرنسية

ثم استقبل الرئيس ميقاتي السفيرة الفرنسية في لبنان آن غريو وعرض معها الاوضاع في لبنان والعلاقات الثنائية.

سفير الاردن

وإستقبل الرئيس ميقاتي سفير الاردن لدى لبنان وليد الحديد، وبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين. واكتفى السفير بالقول " هدف الزيارة تهنئة الرئيس ميقاتي ودعمه في مهمته. كما تطرق البحث الى تفعيل عمل اللجنة اللبنانية – الاردنية المشتركة".

السفيرة الأميركية

وإستقبل الرئيس ميقاتي سفيرة الولايات المتحدة الاميركية دوروثي شيا العائدة الى بيروت من الولايات المتحدة الاميركية".

 

ميقاتي ترأس اجتماع عمل ضم خليل وسلامة وفياض بحث في خطة التعافي الاقتصادي وآلية تأمين الاعتمادات لتزويد كهرباء لبنان بالفيول

الثلاثاء 21 أيلول 2021

وطنية - ترأس رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي اجتماع عمل عصر اليوم، ضم وزير المال يوسف خليل، وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة، وذلك للبحث في خطة التعافي الاقتصادي التي تنوي الحكومة الاعلان عنها قريبا. ثم انضم الى الاجتماع وزير الطاقة والمياه وليد فياض، حيث تم البحث في آلية تأمين الاعتمادات لزوم تزويد مؤسسة كهرباء لبنان بالفيول.

 

مكتب قهوجي ينفي لقاءه الراعي قبيل موعده مع القاضي البيطار: لن يألو جهدا في وضع كل المعلومات التي يملكها بتصرف القضاء

الثلاثاء 21 أيلول 2021

وطنية -أكد المكتب الإعلامي للعماد جان قهوجي في بيان، أنه "ومنذ خروجه من قيادة الجيش، لم يعد على تواصل مع القادة السياسيين ولا الروحيين، ولا سيما البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، الذي لم يره منذ أكثر من 5 سنوات ولم يجتمع أو يلتق به، وبالتالي فإن كل المعلومات حول زيارة العماد قهوجي لبكركي، ولقائه البطريرك الراعي وطلب تدخله في التحقيقات الجارية في ملف انفجار مرفأ بيروت، قبيل الموعد الذي حدده القاضي طارق البيطار للإستماع إلى إفادته، كل هذه الأمور لا تفتقر إلى الدقة فحسب، بل ملفقة بالكامل ولا أساس لها، ومن نسج الخيال. إن العماد جان قهوجي، يؤكد مجددا حرصه على الوصول إلى الحقيقة الكاملة وراء كارثة انفجار مرفأ بيروت، ولن يألو جهدا في وضع كل المعلومات التي يملكها بتصرف القضاء، في سبيل تحقيق العدالة، وهو انطلاقا من ذلك، وحرصا منه على جلاء الحقائق كاملة، حضر في كل مرة جلسات التحقيق المحددة له مع المحقق العدالي السابق ، والحالي، وأبدى كل التعاون مع التحقيق، كما أنه مستعد للمثول مجددا متى ما طلب منه، لأنه كما يؤكد دائما تحت سقف القانون وبتصرف العدالة".

 

نادي القضاة: لملاحقة الجرائم المشهودة حرصا على الدولة وكيانها

الثلاثاء 21 أيلول 2021

وطنية - أشار نادي قضاة لبنان في بيان، الى "واقع مرير نعيشه كل يوم ومشاهد غير مألوفة تشجبها حتى شريعة الغاب، فمن التفلت الأمني غير المسبوق، إلى الإستعراضات العسكرية غير الشرعية، إلى آفة إطلاق النار في الهواء إبتهاجا أو إستعراضا أو ما شابه، إلى الاحتكار وارتفاع أسعار السلع، إلى استفحال الفساد على المستويات كافة". وسأل: "هل مطلوب منا أن نقف شهودا على انحلال الدولة والطعن في هيبتها حتى الصميم؟ إن نادي قضاة لبنان يهيب بالنيابات العامة وقضاة التحقيق التحرك أكثر من أي وقت مضى لقمع هذه الجرائم المشهودة حرصا على السلامة العامة وعلى ما تبقى من هيبة الدولة وكيانها".

 

الشيخ إسماعيل ردا على أبو كسم: التهجم على الراعي لا يشبه أدبياتي

الثلاثاء 21 أيلول 2021

وطنية - رد الشيخ أحمد محمد إسماعيل في بيان، على كلام مدير المركز الكاثوليكي للاعلام الخوري عبدو أبو كسم، فقال: "بعد أن انتشرت مقالة لأحد الكتاب والذي صادف أن إسمه الثنائي يتوافق مع إسمي وعائلتي، والذي تهجم فيه على البطريرك الراعي بعبارات لا تشبه كلماتي وأدبياتي، حتى بدأ الأب عبدو بوكسم بالنيل مني وبعبارات لا تليق بالزي الذي يرتديه، ظنا منه أنه يرفع من شأن البطريرك الراعي، وأنه ينال مني وهو يعرفني تماما، لكنه شرع بحشد بعض الكلمات ورصف بعض العبارات التي لا تشبه أدبياتنا نحن علماء الدين. فإني هنا أربأ بشخص له هذه الموقعية الدينية أن يبدأ بالهجوم، وقد أخطأ النمرة ولم يصب سهمه الهدف، مع أني شخصيا لست مع حياد البطريرك ولا مع طريقة تعاطيه السياسية ولا وضعه الخطوط الحمر لحاكم المصرف، فكل هذا لم يجعلني أفقد صوابي لإتكلم بكلمات السواد الأعظم من الناس". أضاف: "نتمنى من الرابطة المارونية أن تأخذنا بحلمها، فلا تطلق العبارات والكلمات دون أن تتبين، فلا أحب لها أن تنساق مع كروبات المجموعات دون أن تعرف من هو الكاتب. وعن أي حقد غير مسبوق تتحدث الرابطة التي لا تعرف&