المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 15 حزيران/2017

اعداد الياس بجاني

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني

http://data.eliasbejjaninews.com/newselias/arabic.june15.17.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

 

اقسام النشرة
عناوين أقسام النشرة

الزوادة الإيمانية لليوم/تعليقات الياس بجاني وخلفياتها/الأخبار اللبنانية/المتفرقات اللبنانية/الأخبار الإقليمية والدولية/المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة/المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

 

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

أَنَّكُم لَسْتُم مِنَ العَالَم، بَلْ أَنَا ٱخْتَرْتُكُم مِنَ العَالَم، لِذلِكَ يُبْغِضُكُمُ العَالَم

من يكذب على الروح القدس يكون مصير كمصير حننيا وزوجته سفيرة

 

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

ثقافة حزب الله "الانتصارات الإلهية" واستنساخات العونيين والقوات والحريريين/الياس بجاني

قانون انتخابي جديد يخدم مشروع حزب الله الملالوي/الياس بجاني

عهد تعتير وكوارث من قبل ما يبلش بنهجه وفكره والخطاب/الياس بجاني

 

عناوين الأخبار اللبنانية

عون والحريري ووزراء وقعوا مرسوم إحالة مشروع قانون انتخاب أعضاء مجلس النواب الى الأمانة العام للمجلس النيابي بصفة المعجل

بالصوت/مقابلة من صوت لبنان مع الكاتب السياسي الياس الزغبي: الصوت التفضيلي على مستوى القضاء مفصّل على قياس جبران باسيل

تغريدات متفرقة للكاتب الياس الزغبي/ سقوط كل وعودهم من رفض التمديد إلى المشاريع المتهاوية كسُمعتهم ويدّعون "إنجازا تاريخيا" فقولوا لهم: كرسي بكركي تنتظرمزيدا من الاعتراف بالفشل!

بري دعا الى جلسة عامة لمناقشة قانون الإنتخابات الجمعة

المجلس النـيابي يناقش بعد ظهر الجمعـة والقانون الانتخابي الجديد ويقره بمادة وحيدة

نوفل ضــو: الصوت التفضيـلي يُضعف التمثيــل المسـيحي واستعادة لأسلوب كنعان بضم قرى الى مناطق لا رابط جغرافيا بينها

بيان 14 آذار مستمرون: فشل الحكومة بإجراء انتخابات بموعدها يثبت ضرورة إسقاطها

د. فارس سعيد: قانون الانتخابات: الامن والنفوذ لحزب الله الكراسي للسياسيين انجاز!

نديم الجميّل: مرة أخرى لبيك نصرالله

تخفيض التمويل الأميركي لـ"اليونيفيل"

اخيرا اتفقوا على قانون انتخابي/انطون خوري حرب/فايسبوك

حواط: فرض الاستقالة قبل سنتين على رؤساء البلديات هرطقة في قانون الانتخاب

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاربعاء في 14/6/2017

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 14 حزيران 2017

وانتهت مسرحية قانون الإنتخابات/خليل حلو/فايسبوك

 

عناوين المتفرقات اللبنانية

ضحية جديدة في بعلبك... رصاصات تخطف زاهر/عيسى يحيى/جريدة الجمهورية

الرئيس القبرصي غادر مختتما زيارة رسمية الى لبنان استمرت 4 ايام

عدوان تناول في مؤتمر صحافي قانون الانتخاب: برهنا أننا قادرون على تحصين بلدنا وحل خلافاتنا بالحوار بعيدا عن أي تدخل خارجي

عن قانون مكافحة تمويل حزب الله

القانون الجديد: نسبية مشوّهة تخدم الطوائف.. وجبران باسيل!

تمخّض الجّبل فولّد فأر قانون الانتخاب!

الإدارة الأميركية تحقق بعلاقة الدولة بـحزب الله

قانون الانتخاب أبصر النور وجنبلاط وافق في اللحظة الاخيرة

"شفاّف": نصيحة للحريري بعدم التوجّه الى اميركا واعضاء فـــي "امل" علــى لائحة العقوبـات

"الراي": لبنان مستعد لبحث "تسوية الغاز" مع اسرائيل!

حكومة اسـتعادة الثقة تنجح في امتحان القانون: اقرار النسـبية على 15 دائـرة

التمديد حتـى 20 ايار والانتخابات في 6 منه... والمصادقة البرلمانيـة الجمعـة

الحريري: وعدنا ووفينا ... وبري: افضل المستطاع لتأسيس بناء المرحلة الجديدة

 

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية

3 قتلى بينهم المنفذ بإطلاق نار في سان فرانسيسكو

وزير الاستخبارات الإيراني: السعودية تموّل الإرهاب في إيران

تركيا: الملك سلمان الوحيد القادر على حل أزمة قطر/وزير الخارجية التركي يزور الدوحة ويلتقي أمير قطر في محاولة لاحتواء الأزمة

أميركا تنقل صواريخ بعيدة المدى لقاعدة التنف السورية

البرلمان المصري يقر اتفاقية تيران وصنافير

شاهد.. لماذا تتمسك قطر بالقرضاوي؟ هذه القصة وتفاصيلها

أمر باغتيال البابا شنودة.. فرحل هو وهكذا تدخّل الله

ديلي تلغراف": حصار قطر يقيّد جهود بريطانيا للقضـــاء علــــى الإسـلامييــــن

"الرياض": لا نسامح أو نصالح في أمن الوطن

بعد طردها من قطر.. "حماس" الى حضن قوى المقاومة والممانعة؟ وحزب الله" و"القيادة العامـة" علـى خط الوسـاطة لانجاح العـودة

العبادي في المملكة.. أزمات المنطقة والنفـوذ الإيراني في الاقليم على الطاولة

الرياض لبغداد: العرب عمقكم الاستراتيجي.. و"لا" للالتحام "الشيعي" في "البادية"

سهم "الجمهورية الى الامام" ينطلق بقوة برلمانيا بعد الفوز الرئاسي وتسونامي سياسي يعبّد طريق تحقيق الاصلاحات بدم شبابي جديـد

 

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

خراب لبنان على يد حزب الله الإرهابي/جيري ماهر/الوطن السعودية

باسيل يفوز وتياره يخسر.. وللقوات إنتصار كبير/منير الربيع/المدن

المستقبل خاسر بالأرقام.. ورابح بالتحالفات/منير الربيع/المدن

نسبيّة الـ15 دائرة: 55 مقعداً بأصوات المسيحيين/وليد حسين/المدن

قانون الانتخاب الجديد: المغامرة التجريبية بما لها وما عليها/وسام سعادة/المستقبل

طاولة حوار بـ معايير جديدة في بعبدا/جورج شاهين/جريدة الجمهورية

نصائح للمسؤولين: لبنان لا يحتمل اللعب بالنار اكثر/ياسر الحريري/الديار

رسائل اعتراضية ضد باسيل في بعبدا على تعنته/صونيا رزق/الديار

جبهة مسيحية في مواجهة سياسة الالغاء القواتية العونية/كلادس صعب/الديار

بلدية "بشتليدا" تجاوزت القانون... فهل من علاقة لـ "حزب الله"/محمد نمر/النهار

داعش يتقهقر تحت ضربات العسكر/المستقبل على جبهات الجيش في قلب جرود عرسال/علي الحسيني/المستقبل

لماذا لا يجوز نقل المقعد الماروني من طرابلس/أنطوان الخوري طوق/النهار

ما هو أصل الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم/أنطوان بو عبود حرب/الحياة

المؤسسات الرسمية الإيرانية تدق جرس الإنذار: 10 آلاف مومس في طهران وحدها و35 ٪ منهن متزوجات/محمد المذحجي/القدس العربي

 

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

بري: قانون الإنتخاب كان أفضل المستطاع

مجلس الوزراء أقر مشروع قانون الانتخاب عون: انجاز كبير وخطوة الى الامام الحريري: رهاننا سيبقى دائما على تطوير هذا الانجاز

مكب برج حمودجريمة بيئيّة/نورا الحمصي/جنوبية

حرب: مخاطر في التصويت بالبطاقة الممغنطة والتصويت الإلكتروني

 

تفاصيل النشرة

تفاصيل الزوادة الإيمانية لليوم

لأَنَّكُم لَسْتُم مِنَ العَالَم، بَلْ أَنَا ٱخْتَرْتُكُم مِنَ العَالَم، لِذلِكَ يُبْغِضُكُمُ العَالَم

إنجيل القدّيس يوحنّا15/من18حتى21/:"قالَ الرَبُّ يَسوعُ لِتلاميذِهِ: إِنْ يُبْغِضْكُمُ العَالَم، فَٱعْلَمُوا أَنَّهُ أَبْغَضَنِي قَبْلَكُم. لَوْ كُنْتُم مِنَ العَالَمِ لَكَانَ العَالَمُ يُحِبُّ مَا هُوَ لَهُ. ولكِنْ، لأَنَّكُم لَسْتُم مِنَ العَالَم، بَلْ أَنَا ٱخْتَرْتُكُم مِنَ العَالَم، لِذلِكَ يُبْغِضُكُمُ العَالَم. تَذَكَّرُوا الكَلِمَةَ الَّتِي قُلْتُهَا لَكُم: لَيْسَ عَبْدٌ أَعْظَمَ مِنْ سَيِّدِهِ. فَإِنْ كَانُوا قَدِ ٱضْطَهَدُونِي فَسَوْفَ يَضْطَهِدُونَكُم أَيْضًا. وإِنْ كَانُوا قَدْ حَفِظُوا كَلِمَتِي فَسَوْفَ يَحْفَظُونَ كَلِمَتَكُم أَيْضًا. غَيرَ أَنَّهُم سَيَفْعَلُونَ بِكُم هذَا كُلَّهُ مِنْ أَجْلِ ٱسْمِي، لأَنَّهُم لا يَعْرِفُونَ الَّذي أَرْسَلَنِي."

 

من يكذب على الروح القدس يكون مصير كمصير حننيا وزوجته سفيرة

سفر أعمال الرسل05/من05/من01حتى11/:"يا إِخْوَتِي، إِنَّ رَجُلاً ٱسْمُهُ حَنَنِيَّا ٱتَّفَقَ مَعَ زَوْجَتِهِ سَفِيرَةَ وبَاعَ مِلْكًا لَهُ. وَٱخْتَلَسَ قِسْمًا مِنَ ٱلثَّمَنِ بِعِلْمٍ مِنْ زَوْجَتِهِ، وأَتَى بِٱلبَاقِي وأَلْقَاهُ عِنْدَ أَقْدَامِ ٱلرُّسُل. فَقَالَ بُطْرُس: يَا حَنَنِيَّا، لِمَاذَا مَلأَ الشَّيْطَانُ قَلْبَكَ، لِتَكْذِبَ عَلى ٱلرُّوحِ ٱلقُدُس، وتَخْتَلِسَ قِسْمًا مِنْ ثَمَنِ ٱلحَقْل؟

أَمَا كَانَ ٱلحَقْلُ بَاقِيًا لَكَ، لَوِ ٱسْتَبْقَيْتَهُ؟ وبَعْدَ أَنْ بِعْتَهُ، أَمَا بَقِيَ ثَمَنُهُ رَهْنَ سُلْطَانِكَ؟ فَلِمَاذا نَوَيْتَ في قَلْبِكَ هذَا ٱلأَمْر؟ أَنْتَ لَمْ تَكْذِبْ عَلى ٱلنَّاسِ بَلْ عَلى ٱلله!. فَلَمَّا سَمِعَ حَنَنِيَّا هذَا ٱلكَلام، سَقَطَ ومَات. فَٱسْتَولى خَوْفٌ شَدِيدٌ عَلى جَمِيعِ ٱلَّذِينَ سَمِعُوا بِذلِكَ. وقَامَ ٱلشُّبَّانُ فَكَفَّنُوه، وحَمَلُوهُ إِلى ٱلخَارِجِ ودَفَنُوه.

وبَعْدَ نَحْوِ ثَلاثِ سَاعَاتٍ دَخَلَتْ أَيْضًا زَوْجَتُهُ، وهِيَ لا تَدْرِي بِمَا جَرَى، فَسَأَلَهَا بُطْرُس: قُولِي لِي، أَبِهذَا ٱلمِقْدَارِ بِعْتُمَا ٱلحَقْل؟. فَقَالَتْ: نَعَم بِهذَا ٱلمِقْدَار!. فَقَالَ لَهَا بُطْرُس: لِمَاذَا ٱتَّفَقْتُمَا عَلى أَنْ تُجَرِّبَا رُوحَ ٱلرَّبّ؟ هَا إِنَّ أَقْدَامَ ٱلَّذِينَ دَفَنُوا زَوْجَكِ عَلى ٱلبَاب. وسَيَحْمِلُونَكِ أَنْتِ أَيْضًا!. فَسَقَطَتْ فَجْأَةً عِنْدَ قَدَمَي بُطْرُسَ ومَاتَتْ. ودَخَلَ ٱلشُّبَّانُ فوَجَدُوهَا مَيْتَة، فَحَمَلُوهَا إِلى ٱلخَارِجِ ودَفَنُوهَا بِجَانِبِ زَوْجِهَا. فَٱسْتَولَى خَوْفٌ شَدِيدٌ عَلى ٱلكَنِيسَةِ كُلِّهَا، وعَلى جَمِيعِ ٱلَّذِينَ سَمِعُوا بِذلِكَ".

 

تفاصيل تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

ثقافة حزب الله "الانتصارات الإلهية" واستنساخات العونيين والقوات والحريريين

الياس بجاني/14 حزيران/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=56224

ثقافة حزب الله "الانتصارات الإلهية، استنسخها اليوم العونيون والقوات والحريريون وها هم يهللون لوهم إنتصارهم الرباني والسماوي في انجاز قانون الانتخاب الجديد المسخ. هذا القانون العجيب والغريب الذي فرضه حزب الله وتم تفصيل جزء منه على مقاس الصهر المدلل جبران باسيل. إ

إنه فعلاً زمن العهر السياسي وزمن الجحود وموت الضمائر

إنه زمن الأبواب الواسعة وعبادة تراب الأرض

والأخطر إنه زمن سياسيين وأحزاب وتجار طرواديين وملجميين..

ربي احمي لبنان من شرورهم وفجعهم

 

قانون انتخابي جديد يخدم مشروع حزب الله الملالوي

الياس بجاني/14 حزيران/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=56224

انتهت المسرحية الانتخابية والأبالسة حافظوا على بيوتهم ومواقعهم والحصص..

وذلك على خلفية أن عزرائيل وشياطينه لا يدمرون أنفسهم،

ولكن همهم فقط ودائماً تدمير الغير وإخضاعه واستتباعه ليصبح عبداً..

ونعم عزرائيل المتجسد في أنفار الطقم السياسي الذليل رضخ لفرمانات حزب الله واستسلم دون شروط أو مقاومة..

رضخ ولحس كل عنترياته وقفز فوق كل شعارات النفاق والدجل.

استسلم للنسبية بعد عنتريات وتهديدات فارغة..

وكما كنا توقعنا منذ مدة اتفق اليوم الطقم السياسي اللبناني الخانع على إقرار قانون انتخابي نسبي هجين وغريب وعجيب..

اتفق الربع "العزرائيلي" على تقاسم كوتا الحصص..

بالشخصي كلهم رابحون ومنتفعون..

أما الخاسر الأكبر فهو المواطن اللبناني السيادي والحر الرافض ذل وخنوع الطاقم السياسي بأحزابه الشركات وسياسيوه التجار والنرسيسيون.

الخاسر هو المواطن الرافض لهيمنة وإرهاب ومشروع حزب الله النقيض للدولة ولدستورها..

الخاسر هو المواطن السيادي الرافض لمشروع حزب الله العدو لكل ما هو لبنان، والعدو لكل ما هو عربي..

قانون انتخابي جديد معقد ومشربك كما وصفه الوزير مروان حمادة..

قانون مفصل ع مقاس متطلبات مخطط حزب الله الإيراني التوسعي والمذهبي..

قانون سوف يؤمن في الغالب أكثرية نيابية لحزب الله مكونة من كل المذاهب..

أكثرية نيابية لا بأس بها قد تشجع حزب الملالي هذا على استنساخ ما جرى في العراق حيث تم هناك تشريع الميليشيات التابعة لإيران (الحشد الشعبي). وضمها للجيش الشرعي.

باطلاً ادعى البعض من الفجار والتجار وحديثو النعمةبأنهم يدافعون عن حقوق المسيحيين وهم بالحقيقة لا يعرفون لا المسيح ولا المسيحية.

هذا ويص بهؤلاء المثل اليوناني القائل: "حديثو النعمة تظل أحشاؤهم مملوءة فقرًا".

تاجر ربع هذا البعض برايات الوطنية وهم غرباء عنها ولم تكن في يوم من أولوياتهم.

نفخوا صدورهم ووعدوا بتأمين حق الانتخاب للمغتربين.. وها هم يلحسون وعدهم ويرحلونه إلى العام 2022..

في الخلاصة فإن العهد الحالي في لبنان هو عهد حكم الأهل والأقارب والتنفيعات والصفقات والشخصنة والتبعية...

عهد غريب وعجيب..

عهد انتهى قبل أن يبدأ..

عهد هو عملياً كارثة على لبنان واللبنانيين..

عهد قبلته النرسيسية..

عهد نهجه الحربائية..

عهد أدمن التبعية..

عهد قد يعيد لبنان إلى ما قبل الأزمنة الحجرية..

حمى الله لبنان واللبنانيين من طروادييه وملجميه واسخريوتية هذا العهد.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الألكتروني

phoenicia@hotmail.com

 

تفاصيل الأخبار اللبنانية

عون والحريري ووزراء وقعوا مرسوم إحالة مشروع قانون انتخاب أعضاء مجلس النواب الى الأمانة العام للمجلس النيابي بصفة المعجل

الأربعاء 14 حزيران 2017 /وطنية - وقع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ووزراء: الداخلية نهاد المشنوق، والخارجية والمغتربين جبران باسيل والاعلام ملحم رياشي والمالية علي حسن خليل والعدل سليم جريصاتي، المرسوم الرقم 883 الذي يقضي بإحالة مشروع قانون انتخاب أعضاء مجلس النواب الى الأمانة العامة للمجلس النيابي بصفة المعجل وذلك بعد انتهاء جلسة مجلس الوزراء الذي انعقدت قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا برئاسة الرئيس عون، والتي شهدت إقرار مشروع القانون الجديد للانتخاب. وكان الرئيسان عون والحريري والوزراء المذكورين، وقعوا المرسوم رقم 882 والذي ينص على استرداد مشروع القانون الذي كانت أحالته حكومة الرئيس نجيب ميقاتي الى مجلس النواب بموجب المرسوم رقم 8913 تاريخ 19/9/2012.

وقد علق الرئيس عون على إقرار مشروع القانون الجديد عبر صفحته على "تويتر" قائلا:"هذا القانون لكل من همشتهم القوانين الانتخابية السابقة"، وهو "ولادة حياة سياسية جديدة للبنان".

وكان الرئيس عون اختتم الجلسة الوزارية قائلا للوزراء:"ان هذا عمل وطني كبير سيحفظ الاستقرار ويؤمن تمثيل الجميع، وآمل أن يتحسن النظام الانتخابي ويتطور، لا أن يبقى أكثر من سبعين سنة كما هو الحال مع القانون الانتخابي النافذ حاليا.

اضغط هنا لقراءة القانون الانتخابي الكامل/فورمات PDF

http://nna-leb.gov.lb/electoral/electoral-law-2017.pdf

 

بالصوت/مقابلة من صوت لبنان مع الكاتب السياسي الياس الزغبي: الصوت التفضيلي على مستوى القضاء مفصّل على قياس جبران باسيل

http://eliasbejjaninews.com/?p=56249

اضغط هنا للإستماع لمقابلة من صوت لبنان مع الكاتب السياسي الياس الزغبي: الصوت التفضيلي على مستوى القضاء مفصّل على قياس جبران باسيل/14 حزيران/17

http://vdl.me/special-vdl/%D8%A7%D9%84%D8%B2%D8%BA%D8%A8%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%88%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%81%D8%B6%D9%8A%D9%84%D9%8A-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%88%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B6%D8%A7/

الياس الزغبي لصوت لبنان: لا لاانجازات في القانون الإنتخابي الجديد، وهو مجرد لحفظ لماء وجه العهد

14 حزيران/17: اعتبر الكاتب السياسي الياس الزغبي أن اقرار القانون الانتخابي بعد طول بحث يدل على فشل العهد.

وقال، في حديث الى برنامج مانشيت المساء من صوت لبنان، ان الصوت التفضيلي على مستوى القضاء يبدو كأنه مفصل فقط على قياس الوزير جبران باسيل في البترون.

ورأى أن كل المطالبات بضمانات سقطت، سائلا ماذا بقي من مشروع باسيل الذي يحاول رسم بطولات وهمية؟

وقال ان الضمانات كانت ستكون بمثابة الفاصلة التي ستخلق مشكلة في البلاد.

العهد استنسخ فاصلة اتفاق الطائف في القانون الانتخابي الجديد

 

تغريدات متفرقة للكاتب الياس الزغبي/ سقوط كل وعودهم من رفض التمديد إلى المشاريع المتهاوية كسُمعتهم ويدّعون "إنجازا تاريخيا" فقولوا لهم: كرسي بكركي تنتظرمزيدا من الاعتراف بالفشل!

14 حزيران/17

*سقوط كل وعودهم من رفض التمديد إلى المشاريع المتهاوية كسُمعتهم ويدّعون "إنجازا تاريخيا" فقولوا لهم: كرسي بكركي تنتظرمزيدا من الاعتراف بالفشل!

*منتهى القبح أنّ أهل هزيمة التمديد بدأوا يبرّرونه بالقول:أشكروا ربّكم لأنّنا أنقذناكم من خطّة تمديد 4 سنوات!

*"إنجازان" في قانون الانتخاب: التمديد وبيع كلّ شعارات الإصلاح بصوت تفضيلي في البترون!

*هناك من بدأ يستعد لتصوير إخفاقاته "انتصارات" مستلهماً مثله "الإلهي" الأعلى!

*أنقذوا لبنان من "فاصلة" جديدة في القانون.. لأنّكم تتذكّرون ماذا فعلت "فاصلة" الطائف!

*هل يُعيد التاريخ نفسه بشكل مهزلة؟ قبل 28 عاماً شُنّت حربان مدمّرتان بحجّة "الطائف"، فهل نحن اليوم أمام ما يُماثل ذاك المشهد بحجّة قانون الانتخاب؟

*المتشبّثون بترف "ضوابط" القانون يُقحمون لبنان في المجهول كما قبل 28 عاماً.

*الأسبوع الطالع هو لانتهاء لعبة المتمرّنين. فليشكروا المتمرّسين على سلالم الإنقاذ!

‏*هل يليق بمرجعيّات توجيه رسائل معايدة لمتّهمين بتفجيرات، وفارّين من وجه العدالة ؟

 

بري دعا الى جلسة عامة لمناقشة قانون الإنتخابات الجمعة

الأربعاء 14 حزيران 2017 /وطنية - دعا رئيس مجلس النواب نبيه بري الى عقد جلسة عامة لمناقشة قانون الإنتخابات الجديد عند الثانية من بعد ظهر الجمعة الواقع فيه 16 حزيران الحالي.

 

المجلس النـيابي يناقش بعد ظهر الجمعـة والقانون الانتخابي الجديد ويقره بمادة وحيدة

المركزية- تتواصل الاتصالات والمشاورات في اللحظات الاخيرة لازالة كل العقبات من امام قانون الانتخابات الجديد الذي سيبصر النور بعد ظهر يوم الجمعة المقبل بعد وضع اللمسات الاخيرة عليه وقراءته النهائية في مجلس الوزراء قبل ارساله الى مجلس النواب والى النواب ليتمكنوا من قراءته وخصوصا في البنود الجديدة التي ستأخذ لبنان الى نظام جديد، ومنها ماهية النظام وماهية الدائرة والبطاقة الممغنطة وحجم الدوائر وغيرها من المواد الخلافية التي ستناقش في جلسة مجلس النواب الثانية بعد ظهر الجمعة المقبل، علما ان مواد قانون الانتخابات اشبعت نقاشا في اللجان الفرعية وفي اللقاءات وستتم مناقشته في شكل عام الا انه سيتم التركيز على النظام الانتخابي الجديد الذي يخوض لبنان تجربته للمرة الاولى. وعندما يبدأ المجلس في مناقشة مواد القانون سيتم التصويت عليه بمادة وحيدة لانه افضل الممكن بحسب ما قال رئيس المجلس النيابي نبيه بري امام النواب.

وعلم ان بري سيطرح القانون على التصويت بمادة وحيدة بعد الاشارة الى ان هذا القانون هو نتيجة اتفاق ومسيرة طويلة بين القوى السياسية اللبنانية، ونقلة نوعية لنظامنا الانتخابي وتطويره تاليا بشكل عام في المستقبل حسبما قال لـ"المركزية" النائب قاسم هاشم. ونقل هاشم عن بري ان هذه المرحلة التي ستفصلنا عن الانتخابات المقبلة على اساس هذا القانون، وسنكون امام نقلة ضرورية للقيام بورشة عمل تشريعية على ان تقوم كل المؤسسات بدورها لاعادة بناء الثقة بمؤسسات الدولة. وتوقع هاشم ان تكون الجلسة مختصرة لان جميع القوى الممثلة في المجلس شاركت في صياغة قانون الانتخابات الجديد في الصيغة التي تم التوصل اليها، علما ان قانون الانتخاب الذي سيناقشه المجلس النيابي في جلسته العامة كبند وحيد مدرج على جدول اعمال الجلسة السابقة للمجلس ولا يحتاج الى التئام هيئة مكتب المجلس التي اشارت مصادرها الى ان اعضاءها الذين زاروا عين التينة والتقوا الرئيس بري تطرقوا معه الى جلسة مناقشة قانون الانتخاب ولمسوا لديه اصرارا على استعجال مناقشة القانون واقراره لينشر في ملحق للجريدة الرسمية قبل نهاية ولاية المجلس في العشرين من الشهر الجاري.

نوفل ضــو: الصوت التفضيـلي يُضعف التمثيــل المسـيحي واستعادة لأسلوب كنعان بضم قرى الى مناطق لا رابط جغرافيا بينها

المركزية- أعلن عضو الامانة العامة لقوى 14 آذار نوفل ضو ان الصوت التفضيلي على اساس القضاء في قانون النسبية الكاملة الذي سيعتمد لاجراء الانتخابات النيابية المقبلة لا يقوّي التمثيل المسيحي كما يُشاع بل يعمل على اضعافه.

وعدّد عبر "المركزية" بعض الملاحظات على القانون قائلا:

- الاولى هي الصوت التفضيلي على مستوى القضاء الذي سيحرم حوالي 70 الف ناخب مسيحي في: محافظة صيدا، قضاء صور، محافظة النبطية، قضاء بنت جبيل، حاصبيا، راشيا، الضنية والمنية، من اعطاء الرأي التفضيلي بالنائب المسيحي الموجود في دوائرهم، وبالتالي هذا الامر اضعاف للتمثيل المسيحي.

- ثانيا، في موضوع تمثيل المغتربين، وهذا موضوع حق يراد به باطل، فمن يرد تقوية المسيحيين في لبنان لا يعطي المسيحيين 3 نواب في الخارج، ويقطع التواصل النهائي سياسيا وعضويا مع المسيحيين في لبنان، وقال "تقوية التمثيل المسيحي في لبنان تعطي المسيحيين المغتربين حق التصويت للنواب في دوائرهم الانتخابية من خلال البطاقة الممغنطة او التصويت الالكتروني او التصويت بالمراسلة كما يحصل في كل دول العالم.

- ثالثا، ان استحداث 3 دوائر خارج لبنان ستلغي موضوع تشجيع المغتربين على العودة للمشاركة في الانتخابات في لبنان.

وقال "الحل لهذا الموضوع ليس مقاعد جديدة لنواب الاغتراب، بل ايجاد آلية انتخابية من خلال البطاقة الممغنطة والتصويت الالكتروني الذي يسمح للمغتربين بالتصويت في الدائرة التي تم تسجيل ولادته فيها.

واعتبر ان كان من الاجدى التطرق الى موضوع عدم تصويت العسكريين، اضافة الى مناقشة السن القانونية للانتخاب، فمثلا "لماذا تحصل معارك انتخابية في الجامعة لشباب في الثامنة عشرة من عمرهم في وقت يمنع هؤلاء من الادلاء بأصواتهم في الانتخابات النيابية لانهم دون السن القانونية للانتخاب؟، وما الذي يمنع النساء من الترشح على رغم عدم ادراج الكوتا النسائية في قانون الانتخاب الجديد؟".

وختم " يبدو ان ثمة استعادة لأسلوب غازي كنعان بضم بشري الى عكار من دون وجود رابط جغرافي بينهما".

 

بيان 14 آذار مستمرون: فشل الحكومة بإجراء انتخابات بموعدها يثبت ضرورة إسقاطها

الأربعاء 14 حزيران 2017

http://eliasbejjaninews.com/?p=56255

عقدت الهيئة المركزية ل ١٤ آذار - مستمرون اجتماعها الدوري الاسبوعي واصدرت البيان الآتي:

1- ان الصفقة السياسية الجديدة التي ابرمتها السلطة السياسية بين مكوناتها تحت مسمى "قانون الانتخاب" تشبه كل انواع الصفقات الأخرى والتلزيمات التي تشوبها الرشى والمحاصصات وهي بعيدة عن كل العناوين الاصلاحية الحقيقية التي تضمن تمثيل الشعب اللبناني.

ان الصيغة التي اقرها اركان السلطة لقانون الانتخاب هي اكبر عملية غش سياسي وخداع للرأي العام استخدم فيها شعار النسبية لإيهام الناس بالاصلاح، واللوائح المطبوعة سلفا والبطاقات الممغنطة لتبرير التمديد، وشعار حقوق الطوائف لاعادة استيلاد نتائج قانون الستين التي تصادر حقوق الشباب والمرأة والمغتربين والعسكريين والمجتمع المدني والقوى التغييرية كافة، مما يستدعي من الشعب اللبناني التحرك لإطلاق مقاومة لبنانية شاملة وشرسة للسلطة وإدائها.

2- ان فشل الحكومة في اجراء الانتخابات في موعدها الدستوري والتمديد لمجلس النواب للمرة الثالثة يثبت ضرورة إسقاط هذه الحكومة ويتطلب تحركا سياسيا وشعبيا واعلاميا من أجل تحقيق هذا الهدف والعمل على تشكيل حكومة انتخابات جديدة تعيد النظر بقانون الانتخاب وتضع حدا للفساد المالي والسياسي وتمنع تحويل الوزارات وخزينة الدولة الى مصادر لتمويل انتخابات تحالف اهل السلطة الحالية.

د. فارس سعيد: قانون الانتخابات: الامن والنفوذ لحزب الله الكراسي للسياسيين انجاز!

تويتر/14 حزيران/17/

http://eliasbejjaninews.com/?p=56257

*المجلس الذي سينبثق عن هذا القانون مهمته تشريع سلاح حزب الله على غرار العراق لا تستهينوا وبقدر ما النسبية انجاز انها ايضا ضمانة السلاح.

*اتمنى على اصحاب الشأن التصدي لما يحصل في برج حمود بخصوص تلوث البحر وما يحصل في جبل لبنان بخصوص المرامل عيب عيب عيب.

*من الآن حتى تجري الانتخابات في ربيع ال٢٠١٨ تتبدل ظروف المنطقة خسر النهج امام الحلف لان عبد الناصر حليف فؤاد شهاب خسر الحرب قبل سنة في ال1967.

*قضية المشاعات التي اثارها النائب فضل الله هي أكبر قضية عقارية في الشرق الاوسط عدم إلغاء مذكرة الوزير خليل يبدل النظام العقاري في جبل لبنان.

*سألت منصور البون عن عنوان معركته الانتخابية في كسروان فأجاب: "يا عدرا يا حنونه ردي الزعران عن جونيه!"

*الانتخابات قانون وموعد ومناخ إقليمي وتحالفات وتموييل وعنوان سياسي لم يتوفر من السلسلة الا القانون حتى الآن صيف مهرجانات ورمضان كريم.

*إعادة طرح موضوع المشاعات من قبل حزب الله يحتم علينا المطالبة بإلغاء مذكرة الوزير علي حسن خليل الخطيرة لانها تنسف النظام العقاري في جبل لبنان.

*منعا لأي إلتباس نكرر مطالبتنا وزير المال إلغاء المذكرة التي تسمح في نقل ملكية مشاعات جبل لبنان من الأهالي الى الدولة سنلاحق.

*إستكمال أعمال المساحة والتحديد في كل لبنان واجب والتذكير ان مشاعات جبل لبنان ملكية أهالي القرى وليس الدولة اللبنانية واجب.

*سأترشح عن دائرة جبيل كسروان من أجل استكمال رفع وصاية حزب الله السياسية والأمنية والعقارية عن المنطقة ولتثبيت شخصية الدائرة في لبنان.

*صوت التفضيلي في القضاء على قياس مرشح معيًن؟

*اذا تبين ان قانون الانتخابات في لبنان اتى على قياس مرشح واحد اسمه جبران باسيل سنرفع له القبعة "والشاطر ما يموت".

*قانون الانتخابات: الامن والنفوذ لحزب الله الكراسي للسياسيين انجاز!

 

نديم الجميّل: مرة أخرى لبيك نصرالله

/14 حزيران/17/غرد عضو كتلة الكتائب النائب نديم الجميّل، عبر حسابه على "تويتر"، وقال: "عطلوا، فأوصلوا مرشحهم رئيساً هوبروا، فشكلت الحكومة حسب شروطهم اهدروا المهل الدستورية، فحققوا هدفهم بقانون النسبية مرة أخرى لبيك يا نصرالله".

 

تخفيض التمويل الأميركي لـ"اليونيفيل"

"ليبانون ديبايت"/14 حزيران/17/أعربت مصادر نيابية مطّلعة، عن قلقها إزاء تخفيض التمويل الأميركي ل"اليونيفيل" في لبنان، مقابل استمرار هذا التمويل ل"اليونيفيل" في الجولان وسيناء وجنوب السودان. ولفتت إلى أن هذا "التقشّف" الأميركي تجاه لبنان قد طاول المساعدات المخصّصة للمجتمع المدني التي تراجعت أيضاً بنسبة 75%، أي من 66 مليون دولار أميركي إلى 22 ملياراً.

 

اخيرا اتفقوا على قانون انتخابي

انطون خوري حرب/فايسبوك/14 حزيران/17

افرغوا النسبية من مضمونها بالصوت التفضيلي المفصل على قياسهم. قانون انتخابي تحت شعار ارضاء الجميع، اي ابقاء تركيبة البرلمان على حالها في عهد الاصلاح والتغيير.مهما تحايلتم على المواطنين سنواجهكم بكل ما اوتينا من قوة. سنجعل من هذه المعركة استفتاء على المبادئ والاشخاص وسنعلن الفضائح المدوية التي ستظهركم على حقيقتكم وتكشف عنكم ماسترتموه منذ12 سنة بفعل التذكية والتعيين واضطهاد المناضلين. ستكون مواجهة بين الحق والباطل بين الديموقراطية والاقطاع بين الشرفاء والدجالين شعبنا واع بعكس اعتقادكم بانه قطيع اغنام يسير ورأئكم لانكم في السلطة. فالى اللقاء في ميدان المعركة التي سيكون عنوانها "ما بيصح الا الصحيح"

 

حواط: فرض الاستقالة قبل سنتين على رؤساء البلديات هرطقة في قانون الانتخاب

صوت لبنان/14 حزيران/17/اشار رئيس بلدية جبيل زياد حواط الى ان فرض استقالة رؤساء البلديات قبل سنتين من اجراء الانتخابات حتى يتاح لهم الترشح هو اقصاء للشعب عن التعبير ديمقراطيا، و اكبرهرطقة في قانون الانتخاب. و سأل كيف لموظف درجة اولى الحق في الترشح في خلال ستة اشهر ورئيس البلدية لا يمكن له ذلك؟ و اشار الى ان رئيس البلدية ليس موظفا انما منتخب. و اكد انه يعول على رئيس الجمهورية ومجلس الوزراء والقوى السياسية لنزع الثغرة والهرطقة و الاقتصاء من القانون ليتاح لكل الناس خلق طبقة سياسية جديدة.

 

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاربعاء في 14/6/2017

وطنية - مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "لبنان"

أصبح للبنانيين قانون انتخاب جديد ترسى دعائمه في جلسة البرلمان بعد غد الجمعة إلا أن هناك أسئلة عدة أبرزها:

-متى ستتم الإنتخابات النيابية؟

-كيف سيتم شرح مضمون القانون وآليات تطبيقه؟

-ماذا ستكون عليه التحالفات الإنتخابية؟

-ما هو تأثير القانون الجديد على الحياة السياسية اللبنانية؟

-لماذا كانت هناك ملاحظات كثيرة من عدد من الوزراء على مشروع القانون؟

-ماذا ستكون الأجواء في جلسة البرلمان؟

أسئلة كثيرة والجواب قدمه رئيس الجمهورية بأن هناك حياة سياسية جديدة في البلد.

جواب آخر قدمه رئيس الحكومة بأن القانون إنجاز تاريخي.

وبعد المصادقة البرلمانية تنطلق صافرة الماكينات الإنتخابية جماعة وأفرادا.

مجلس الوزراء أنجز الخطوة.

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "المنار"

وبعد طول نزال حظي اللبنانيون بقانون جديد للانتخاب أدخل النسبية الى الديمقراطية اللبنانية.

أقر مجلس الوزراء قانون اللحظة الأخيرة، سلمه الى مجلس النواب الذي سيناقشه الجمعة، ويمدد عبره بالعنوان التقني 11 شهرا اضافيا، اضافة الى تحديد 6 أيار 2018 موعدا للانتخاب.

من الانجاز التاريخي الى أفضل المستطاع تأرجحت التقديرات، في ما فضل اللبنانيون ما اختاره سياسيهم على الخيارات المرة التي كانت ستتربص بالبلاد. وقبل أن يبصر القانون الجديد النور من مجلس النواب كانت التعقيبات عبر التغريدات التي وان أخذت الطابع السجالي حول تقييم ما أنجز، لكنها وضعت الجميع على سكة الانتخابات بزخم مبكر سيجعل العديد من الأفرقاء يطالعون في الخرائط والتخالفات السياسية بعد جديد الضم و الفرز الذي لحق بالدوائر الانتخابية.

انها عاصفة حزيران السياسية التي أزهرت قانونا للانتخاب، أما عاصفة حزيران المناخية فجاءت من خارج السياق رياح شديدة ضربت شمال و شرق البلاد مصحوبة بأمطار صيفية ما تسبب بأضرار بالمحاصيل الزراعية .

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ال "mtv"

واخيرا ولد قانون الانتخاب بعد مخاض دام عشر سنوات اهم ما في رؤيته النور انه لبناني وبان سريره وضع فوق قبر قانون الستين،اهله وواضعوه يستبقون معارضيه ويعترفون بانه غير كامل ومصاب بتشوهات خلقية وفي بعض الاحيان خلقية فهو يستبعد الشباب في سن الثامنة عشر ويحجب الكوتا عن النساء ويشكل في نهايته نوعا من قانون الصوت الواحد لمرشح واحد ،وما دام كذلك فلما تم رفض هذه الصيغة وهي الاسلم والاكثر حداثة.

في المقابل وعندما يطلع موزعو القانون بانهم حرموا جزء من المسيحيين حقهم في اختيار نوابهم يجيبون بان الاكثرية كان يحرم هؤلاء و49 بالمئة من اللبنانيين التمثل بالندوة النيابية ولم ينسى طابخو القانون هؤلاء الراغبين في التمديد للمجلس الحالي فاهدوهم 11 شهرا بحجة تصنيع البطاقة الممغنطة.

في النهاية شكل القانون على شوائبه هديه للبنانيين بقدر ما شكل طوق نجاة للحكومة وللعهد فهل ستكون السنة الممدة حلبة للخلاف ؟ ام فسحة لتعزيز الاستقرار ؟!

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "الجديد"

تنفس لبنان الصعداء من رئة النسبية الإنجاز الأهم الذي سجل في قانون الانتخاب وإن أبصر هذا القانون النور بعد بطالة استمرت ثماني سنوات هربوا فيها من العمل إلى تمديدين غير شرعيين لجأ المسؤولون إلى "شغلة" المياومين فيوم الثلاثاء ولد القانون ووضع في حاضنة السرايا الأربعاء وقعت شهادة الميلاد من الأبوين في بعبدا على أن يسجل المولود الجديد في دائرة نفوس ساحة النجمة "إذا مش الجمعة" ففي أقرب موعد قبل العشرين من حزيران وأن تصدر له بطاقة هوية تحمل اسم النسبية، والشهرة هي الصوت التفضيلي. وإذا كان القانون الذي استخرج من على سطح الأرض بعد تنقيب مضن داخلها عن أرثوذكسي وتأهيلي وأكثري وما لف لفيفها من "أرانب طالعة وأرانب نازلة" هو أفضل الممكن فإن ضروراته التقنية أباحت محظور التمديد الثالث والعين على الرابع برهان أهل الحل والربط على سكوت اللبنانيين وعليه فلن يكون القانون قابلا للاستهلاك الانتخابي إلا بعد بلوغه سن الفطام في أيار من العام المقبل. هم طبلوا وزمروا وهللوا لقانون مولود مرتين لكنه وضع منذ خمسة أعوام في دار للأيتام لغاية في نفس تمديد ثالث أصبح شرا لا بد منه تحت مسمى تقني وببطاقة ممغنطة مطت عمر المجلس الحالي أحد عشر شهرا بالتمام والكمال.هم استنسخوا قانون مروان ونسبوا إلى أنفسهم مجدا سموه قانون عدوان وارتقوا المنابر دفاعا عن إنجاز فاقد للهيبة وحده وزير شؤون المرأة جان أوغاسبيان اعترف وقال هزمت شر هزيمة باستبدال نون النسوة بواو الجماعة. أم الصبي مروان شربل ضرب على صدره وقال أنا من أوجدت قانون النسبية وأدخلته في الحياة السياسية.. فجاءه الرد بغزوة جورج على شكل عدوان : لم يخترع النسبية أحد والنسبية ولدت من القوانين الموجودة. في هذا الوقت كان رئيس الحكومة سعد الحريري يقطع بطاقة عبور القانون من بوابة قصر بعبدا بمؤتمر صحافي بعد جلسة مجلس الوزراء ومعتذرا عن التأخير في الاتفاق على القانون رد على قول جنبلاط بأن القانون معقد متل أصحابو بالقول: هوي واحد من أصحابو حفلة الزجل هذه ارتسمت شمالا بوضع صورة تشبيهية للتحالفات السياسية وفيها أدار بطرس حرب الدفة باتجاه زغرتا على شراع سياسة مد اليد إلى سليمان فرنجية أما على ميقات النجيب: "فيا جاري إنت بدارك وأنا بداري".

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "المستقبل"

انه انجاز تاريخي للحكومة التي وفت بما وعدت به في بيانها الوزاري ولرئاسة الجمهورية التي التزمت بما ورد في خطاب القسم بالتوصل الى قانون انتخابي جديد يحسن صحة التمثيل. هذا ما اكده رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري بعد جلسة مجلس الوزراء، لافتا الى ان الانتخابات ستحصل بعد تمديد تقني سيستمر 11 شهرا على أن تجرى الانتخابات خلال الستين يوما التي تسبق انتهاء ولاية المجلس أي في السادس من ايار.

وبعد اقراره من قبل الحكومة، يأخذ مشروع قانون الانتخابات القائم على مبدأ النسبية وعلى اساس 15 دائرة طريقه الى المجلس النيابي في جلسة حددها الرئيس نبيه بري الجمعة المقبل قبل 3 ايام من انتهاء ولاية المجلس النيابي، مؤكدا امام نواب الاربعاء ان القانون كان افضل المستطاع لأنه ينقل البلد الى ما هو جديد ويعطي الأمل للبنانيين للتأسيس لبناء مرحلة جديدة.

اقليميا، تطور جديد على الحدود السورية الاردنية تمثل بنقل القوات الاميركية قاذفات صواريخ بعيدة المدى من الاردن الى قاعدة التنف.

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ال"otv"

أكثر من إرباكات النسبية ... كان الكلام حول أبوتها ... حتى نسي الناس أينشتاين ... وكدنا نغير مناهج الفيزياء، بأن صار أب النسبية الحديثة، هو صاحب هذا المؤتمر الصحفي ... أو ذاك المنقلب على موقفه ... أو ذلك الملتحق، بعد ألف تعقيد وتبليط ...

لكن المهم والأهم، ماذا قالت بعبدا؟

فبعد إقرار مشروع القانون في مجلس الوزراء، علقت بعبدا على الحدث بأنه أبرز إنجاز قانوني انتخابي للبنان، منذ 91 سنة ... أي منذ إنشاء دولة لبنان سنة 1926 ... فعلى مدى عمر هذا الدولة، ظلت قوانين انتخاباتها أكثرية ... حتى جاء ميشال عون ... وظلت تلك القوانين محافظة على الطبقة السياسية نفسها ... حتى وعد ميشال عون ... وظلت استحقاقاتها التشريعية منقوصة الحيوية، معتورة الديمقراطية ... تعرف نتائجها قبل الاقتراع ... حتى تعهد ميشال عون ... ونفذ...

كيف تصف رئاسة الجمهورية إنجازها هذا؟ تقول: إنها ثورة بلا دم ... ثورة بألوان دينامية اللبنانيين وانتماءاتهم وتوقهم إلى الإصلاح والتغيير ... إنها ثورة ستغير الحياة السياسية في لبنان، من دون عنف، ولا تعليب، ولا تلاعب.

إنه ربيع لبنان، كما عجز كل ربيع آخر عن اجتراحه ...

مبروك للناخب ... مبروك للبنان ... مبروك رئيس ...

ماذا بعد عن الانتخابات والترشيحات والتوقعات؟

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون ال"nbn"

اجتازت النسبية القطوع وعبرت بسلام الى دائرة الامان ،اما الاكثري فقد دفن ودفن معه الستون في ما استمر التمديد حيا لاحدى عشر شهرا مقبلا ،على هذا ستقفل بورصة الاسبوع الجاري بعدما عرفت ايامه ولياليه الماراتونية اكثر النقاشات جدية منذ ثماني سنوات الى الان حيث بعث الستون حيا في الدوحة .

بالامس انجزت صيغة مشروع القانون سياسيا واليوم اجرائيا في مجلس الوزراء وصار مشروعا وبعد غد الجمعة سيخرج الى النور من مجلس النواب قانونا مستوفيا كل الشروط التي تجعله نافذا .

مشروع القانون الذي مر بالاجماع في مجلس الوزراء لم ينجو من تحفظات البعض داخله ومن اعتراضات قوى خارجه واذا كان سجل على نفسه عيوب اسقاط الكوتا النسائية فانه تضمن بعض الاصلاحات ابرزها البطاقة الممغنطة ولا يزال بحاجة الى مواد اضافية كان رئيس المجلس النيابي نبيه بري رفع قبل 14 عاما الصوت مطالبا العمل لتحقيقها من حزمة قوانين عصرية تشمل قانون الانتخابات البلدية واللامركزية الادارية وقوانين متطورة للاحزاب رافضا في حينه كل القوانين التي كانت تفصل الدوائر وفق متطلبات الامر الواقع السياسي والطائفي.

ما تم التوصل اليه هو افضل الممكن هكذا نقل نواب الاربعاء عن الرئيس بري وبالمضون نفسه عبر اكثر من طرف ورئيس الجمهورية توجه الى اللبنانيين مباركا ولادة حياة سياسية جديدة للبنان.

على وقع ما تحقق بدات الماكنات الانتخابية ادارة محركاتها التي ستهدر من الساعة حتى ساعات ايار المقبل ،الموعد المرتقب لاجراء الانتخابات ،وسيبدأ رسم التحالفات واحتساب الاصوات والاهم الاهم ان اللبنانيين سيسمعون اصواتا وسيشهدون على مواقف كادوا ينسونها منذ زمن الانتخابات الاخيرة لولا بعض من السياسيين الذين لم ينقطعوا عن اشباع اللبنانيين بالمواقف الانتخابية والمزايدات الطائفية محتاطين اليوم بالحشر الانتخابي .

11شهرا كافية لوزارة الداخلية لادارة العملية الانتخابية وكافية ايضا للمرشحين الطامحين لكن ما هو مؤكد ان ولادة القانون جنبت لبنان مخاطر القفز في المجهول وستتيح للمجلس النيابي فرصة ،فرصة استكمال انشطته لاقرار جملة قوانين تطال الناس في حياتهم كاقرار الموازنة وسلسلة الرتب والرواتب الى غيرها الكثير .

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "ال بي سي"

مبروك التمديد الثالث لمجلس الدوحة...ومبروك العمر الجديد للحكومة التي لا يعتبرها رئيس الجمهورية حكومة العهد الاولى، لأنها منبثقة من مجلس ممدد له...ومحكوم على العهد ان يتعايش مرتين مع المجلس الممدد له: مرة بعد التمديد الثاني، ومرة بعد التمديد الثالث أحد عشر شهرا، وبعدها تجري الانتخابات وتشكَّل حكومة العهد الاولى بعد ان يكون قد مر عشرون شهرا على العهد...

من اليوم وحتى موعد الانتخابات النيابية ، أحد عشر شهرا من الشلل الحكومي لأن الحكومةَ ستتحوَّل إلى حكومة انتخابات ، ففيها على الأقل عشرون وزيرا، من اصل ثلاثين ، مرشحون للإنتخابات، بدءا برئيسها.

ولأن الإصلاح الإنتخابي لم يفصل النيابية عن الوزارة ، فإن الوزراء العشرين ، المرشحين شخصيا، مع رئيسهم ، سيهتمون بمناطقهم الإنتخابية أكثر من اهتمامهم بعموم الشعب اللبناني وسائر المناطق، فالاولوية لرئيس الحكومة ستكون دائرة بيروت الثانية ، وكذلك الوزير نهاد المشنوق، لأنهما مرشحان فيها، وهذا الامر ينطبق على سائر الوزراء المرشحين ، ولاسيما وزراء الخدمات منهم. وعليه ، من الآن فصاعدا فإن الاهتمام بأي ملف سيكون من زاوية قدرة " تسييل " هذا الملف انتخابيا، هذا ما سيظهر في التعيينات والتوظيفات والتدشينات، وقد بدأت ملامح هذه " الآلية الإنتخابية " بالظهور علنًا، من خلال المواقف التي تُعلن في الإفطارات...

نقول هذا الكلام لئلا تصدق الحكومة نفسها أنها حققت إنجازا ، فأين هو الإنجاز؟

هل في تعدد المعايير لجهة احتساب الدوائر: فعلى سبيل المثال لا الحصر ، لماذا قضاء المتن الشمالي دائرة واحدة ، فيما قضاءا جزين وصيدا دائرة واحدة ، ولا رابط جغرافيا بينهما؟ لماذا تم نقل مقعد الأقليات من بيروت الثانية إلى الأولى فيما لم تمس أي من المقاعد المشابهة؟ موارنة طرابلس الخمسة آلاف لديهم نائب فيما موارنة الزهراني الأحد عشر الفا ليس لديهم نائب ماروني وحتى انهم لا يستطيعون إعطاء صوتهم التفضيلي لماروني، وكذلك مسيحيو قضاء بنت جبيل الستة عشر ألفا، حيث لا مقعد مسيحيا في تلك الدائرة ... القانون فصل على قياس بعضهم وراعى أوضاع بعضهم الاخر...إنه قانون نتائجِ الإنتخابات أكثر مما هو قانون الانتخابات ، اما الفارق الوحيد الذي يمكن إحداثه فهو ان يتكتل من لم يحسب حسابهم...فيخربطون الحسابات المعلبة للوائح المقفلة.

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 14 حزيران 2017

البناء

خفايا

لفتت أوساط فلسطينية إلى أنّ بعض الجهات السياسية اللبنانية التي تدور في فلك السعودية بدأت تمارس حصاراً سياسياً على تنظيم فلسطيني كبير تدرجه الولايات المتحدة الأميركية والعدو "الإسرائيلي" في قائمة الإرهاب، وقد أحجمت الجهات السياسية المشار إليها عن استقبال وفود للتنظيم مهما كان مستواها، وتخوّفت الأوساط من شمول الحصار أموراً أخرى في المرحلة المقبلة في حال تصاعدت العقوبات ضدّ التنظيم.

كواليس

قالت مصادر عربية مطلعة على ملف الأزمة القطرية السعودية إنّ الطريق نحو التسويات صار حتمياً بفك الحصار مقابل اجتماع لمجلس التعاون الخليجي يجري خلاله تطبيع العلاقات بين قطر والسعودية والإمارات والبحرين بصيغة لا غالب ولا مغلوب، والإعلان عن تشكيل مكتب موحد لمكافحة الإرهاب يدرس القوائم التي تتقدّم بها كلّ دولة ويعتمد في جميع الدول ما يتوصّل إليه المكتب التابع لمجلس التعاون الذي تتولى الكويت مهام التنسيق فيه

الجمهورية

إلتقى مرجع كبير سابق وزيراً بارزاً رغم الخلافات العميقة بينهما ومِن دون علم حلفائه الحاليين.

يتخوّف نائب شمالي من عدم تصويت أنصار حليف له في الإنتخابات المقبلة بناء لتوجّهات مركزية.

يُنتظر أن يأتي سفيرٌ فرنسي الى لبنان قبل 14 تموز ليكون حاضراً في العيد الوطني الفرنسي

النهار

لوحظ أن التوافق السياسي حال دون تحرّك نواب المتن الشمالي واعتراضهم على طمر النفايات عند شاطئ المنطقة.

فوجئ المشاهدون بمسؤول سابق شغل منصباً رفيعاً يطل عبر الشاشة ليدافع عن أحد مراكز التجميل.

وزّعت جامعة يرأسها قطب في 8 آذار دعوة إلى حفل التخرّج برعاية أحد صقور 14 آذار وحضوره.

المستقبل

يقال

إنّ توقيف ابن شقيق أحد الوزراء كان مناسبة لتبادل اتهامات قاسية بين عائلات تدور في فلك الحزب الذي ينتمي إليه هذا الوزير.

 

وانتهت مسرحية قانون الإنتخابات .

خليل حلو/فايسبوك/14 حزيران/17

وانتهت مسرحية قانون الإنتخابات ... وأهل السلطة هم هم أقوياء في تأليف المسرحيات والتمثيل فيها. الموعد بعد عام إنشاءالله وعندها البكاء وصرير الأسنان: نحن أم هم؟ لست أدري ... ملاحظة: البعض يتباهى أنه بهذا القانون صنع التاريخ (تصريح اليوم). له نقول: صنـّاع التاريخ قليلو الكلام بالعادة ... وهم جزء من التاريخ وليسوا جزءاً من السياسة. من يتباهى كالطاووس أنه صنع التاريخ، هو حتماً ينقصه الكثير من الثقافة والكثير من الثقافة التاريخية والكثير من العلم والمعرفة والكثير من المناقبية.

 

تفاصيل المتفرقات اللبنانية

ضحية جديدة في بعلبك... رصاصات تخطف زاهر

عيسى يحيى/جريدة الجمهورية/الخميس 15 حزيران 2017

مرة جديدة تسقط ضحية في بعلبك نتيجة السلاح المتفلت، ومرة جديدة تفقد طفلة بعمر الورد والدها بعدما سرقته رصاصات الغدر، وكالنار في الهشيم ازداد معدل الجريمة في المنطقة، ليسجّل يومياً عملية قتل وإطلاق رصاص، وكأنّ قدر الأمهات في هذه المنطقة ألّا تجف دموعهنّ وأن يَعشن الحزن ويلبسن السواد بقية حياتهنّ. كعادته كل يوم، ينطلق زاهر عبد الرحيم شلحة إلى عمله في مدرسة دورس الرسمية- الأنصار، حاملاً قلمه الذي يشكّل سلاحه الوحيد ليواجه به مشكلات المنطقة والجهل فيها، بعدما صَدح فيها صوت الرصاص وارتفع على صوت الأقلام والعلم، لكنّ زاهر وغيره لم يرضوا يوماً بالواقع، بل ساروا على مبدأ أن تضيء شمعة خير من أن تلعن الظلام. غير أنّ هذا الظلام سرق زاهر إبن الواحد والأربعين عاماً من أمام والده الإعلامي عبد الرحيم شلحة، وأشقائه الثلاثة وأخته، وابنته التي لم تكمل عامها السادس بعد. سرقه سلاحٌ غير مضبوط، وهمجية تزداد يوماً بعد يوم بسبب غياب العقاب والرادع المناسب الذي يطالب به كثيرون بعدما وصلت الأمور إلى حدّ لا يطاق.

تفاصيل الجريمة

في طريق عودته من المدرسة ظهر أمس، وخلال سلوكه طريقاً فرعية في بلدة الأنصار هرباً من زحمة السوق، إعترضت سيارتان طريق زاهر أثناء قيادته سيارته من نوع جيب غراند شيروكي فضي اللون يحمل الرقم 161391ز، وأفرغ من فيها عدداً من الرصاصات إستقرّت ثلاث منها في جسده. على الفور، توجّهت الأجهزة الأمنية من جيش وقوى أمن داخلي وأدلة جنائية الى مكان الجريمة وعايَنته، ورفعت البصمات حيث حددت المسافة التي أطلقت منها النار. وأشارت المعلومات الى أنّ عراكاً حصل بين الجاني والضحية قبل وقوع الجريمة، وبعد كشف الأدلة الجنائية وجمع الأدلة، نقلت الجثة إلى مستشفى بعلبك الحكومي.

وفور شيوع الخبر أمّت منزل زاهر وفود مستنكرة للجريمة ومُنددة بالعمل الإجرامي، ومطالبة الدولة بضبط الأمن. ولاحقاً، سَلّم الرقيب في قوى الأمن الداخلي محمد دياب حيدر نفسه إلى شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي، وهو المتهم بالقتل، في حين لا تزال أسباب الجريمة ودوافعها مجهولة في انتظار انتهاء التحقيقات وكشف الملابسات. وعصراً، شيعت بعلبك واهالي المنطقة، شلحة بمشاركة النائبين علي المقداد ونوار الساحلي، ورؤساء بلديات واتحادات بلدية، وفاعليات المنطقة. وأم المصلين مفتي بعلبك الهرمل السابق الشيخ بكر الرفاعي الذي طالب بـإعادة العمل بقانون الإعدام للقاتل، وقال: كل من أطلق الرصاص خلال التشييع هو شريك للقاتل، لأن ذلك خلاف لإرادة العائلة.

 

الرئيس القبرصي غادر مختتما زيارة رسمية الى لبنان استمرت 4 ايام

الأربعاء 14 حزيران 2017 /وطنية - غادر رئيس جمهورية قبرص نيكوس اناستاسيادس وقرينته اندره اناستاسيادس والوفد الرسمي المرافق مطار رفيق الحريري الدولي عند الساعة الثامنة والدقيقة الخمسين من مساء اليوم، مختتما زيارة رسمية الى لبنان استمرت اربعة ايام عقد في خلالها قمة مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والتقى رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة سعد الحريري وقيادات روحية واقتصادية وشارك في المنتدى الاقتصادي اللبناني القبرصي.ووصل الرئيس القبرصي وقرينته يرافقه الوزير المرافق وزير الدولة لشؤون مكافحة الفساد نقولا التويني والوفد الرسمي عند الساعة الثامنة والدقيقة الاربعين، وبعد استراحة قصيرة في الصالون الرئاسي توجه الى الطائرة بين صفين من رماحة الحرس الجمهوري، حيث كان في وداعه عند سلم الطائرة، الوزير التويني، سفير لبنان في قبرص يوسف صدقة، محافظ الجنوب وجبل لبنان منصور ضو، قائد منطقة جبل لبنان الاقليمية في قوى الامن الداخلي العميد جهاد الحويك وقائد جهاز امن المطار العميد جورج ضومط، واقلعت الطائرة الرئاسية عند الساعة الثامنة الدقيقة الخمسين.

 

عدوان تناول في مؤتمر صحافي قانون الانتخاب: برهنا أننا قادرون على تحصين بلدنا وحل خلافاتنا بالحوار بعيدا عن أي تدخل خارجي

الأربعاء 14 حزيران 2017 /وطنية - عقد النائب جورج عدوان مؤتمرا صحافيا في دارته ببرمانا، تناول فيه قانون الإنتخابات، وقال: "نعم غدا يوم آخر، وعدنا ووفينا. اليوم، برهنا لكل اللبنانيين ولكل العالم أننا قادرون بين بعضنا كلبنانيين، وبعيدا عن أي تدخل خارجي، على تحصين بلدنا وحل خلافاتنا بالحوار. هذا القانون هو إنجاز لكل اللبنانيين بمختلف مكوناتهم ومناطقهم وانتماءاتهم. القوانين الانتخابية موجودة في كل العالم، ولم يخترع احد قانونا جديدا، إنما الإنجاز هو بأن يأتي الجميع الى المساحة المشتركة حول قانون ما".

أضاف: "هذا هو الإنجاز الذي تحقق. وفي هذا المجال، لا يسعني إلا أن أحيي كل من ترك المساحة التي كانت متاحة له في قانون الستين، وأتى إلى المساحة المشتركة، ولو أدى ذلك إلى خسارة بعض المقاعد النيابية فقد فضل الاستقرار والعيش معا والمساحة الوطنية المشتركة على المصلحة الخاصة. إن الرابح الأكبر هو الوطن بكل مكوناته. كما أن الرابح الأكبر هو الاستقرار الأمني والسياسي والاقتصادي والمالي الذي يوفره هذا القانون، والرابح الأكبر أيضا هو العهد وفخامة الرئيس العماد ميشال عون، لأنه رهانه الاول كان. وهنا، أريد أن أسمح لنفسي بأن أحيي الرئيس سعد الحريري، الذي بذل جهدا استثنائيا ويوميا وليليا لنصل إلى القانون. كما أخص نادر الحريري، وأحيي النائب الاستاذ وليد جنبلاط الذي كان يرفض النسبية واختار ان تكون اولوياته المطلقة وحدة الجبل ومصالحة الجبل والعيش معا، بعيدا عن حسابات مقعد انتخابي من هنا ومقعد من هناك. وكذلك، أشكر دولة الرئيس نبيه بري الذي انتقل من النسبية في دائرة واحدة و6 دوائر الى النسبية ب15 دائرة، وحزب الله الذي خلال كل المفاوضات حول القانون الانتخابي كان يدفع بكل صدق ومصداقية باتجاه الحل، وطبعا رفاقنا في التيار الوطني الحر الذين كنا على تنسيق كامل ودقيق معهم في كل المراحل التي أوصلتنا إلى هنا".

وتابع: "إن الخاسر الأكبر هو الفراغ وقانون الستين والتمديد من دون قانون إنتخابي جديد، فهذا القانون الجديد يحقق صحة التمثيل، لأنه ينقل النظام الانتخابي من نظام أكثري إلى نظام نسبي".

وتطرق إلى "مشكلة عدم وجود محاسبة فعلية للطبقة السياسية، التي كان أنتجها قانون الستين"، وقال: "اليوم، من يستطيع أن يجمع ويمثل فقط ال15 في المئة من مقترعي دائرته يستطيع أن يمثل في مجلس النواب ويرفع صوته على مساحة الوطن. وعندها يكون صوته أقوى وأفعل وأرتب من أن يكون في الشارع، فمن هنا دعوتي إلى كل القوى أن تتحضر لان لديها فرصة حقيقية لتدفع بأفكارها من خلال المؤسسات".

أضاف: "إن القانون الجديد فرصة لكل واحد أن يعكس حجمه التمثيلي، وأهمية النسبية أنها تعكس نسبة الناس الذين يؤيدونه في الدائرة سواء كان حزبا أم جماعة. وإذا كانت لديك قدرة تمثيلية توازي نسبة مئوية، فتتمثل بعدد نواب يمثلون هذه النسبة. وبالتالي، إن الاحجام التمثيلية التي كنا دائما نختلف عليها، ستتوضح بنسبة كبيرة في الانتخابات". وتابع: "إن المحاسبة تبدأ في مجلس النواب، وقانون الستين وظروف أخرى كانا يمنعان المحاسبة، وحكومة ما تسمى بالوفاق الوطني منعت المحاسبة، لان الحكومة هي مجلس نواب مصغر، فكيف سيحاسب هذا المجلس ذاته".

وأردف: "مع القانون الجديد هناك إمكانية لتتشكل موالاة ومعارضة حقيقية، موالاة تحكم ومعارضة تحاسب، وهذا أساس النظام الديمقراطي وأكبر عمل إصلاحي يمكن أن نقوم به. إن الإصلاح ليس شعارا فقط، بل هو عمل جدي مؤسساتي متكامل، يحتاج إلى آلية، والآلية الاكثر فعالية تكون من خلال الرقابة الفعلية على المؤسسات، وقانون النسبية هو المدخل إلى ذلك". وقال: "إن القانون الجديد يسمح للكل بأن يتمثلوا. في الشهر الأخير، ومنذ سنة تقريبا أيضا، ارتفعت أصوات في الشارع تطالب بالتغيير وعدم إقصاء أحد. لقد حاول ويحاول البعض أن يظهر قانون الانتخابات على أن من عمل عليه أو شارك فيه أو وافق عليه، كأن في نيته إقصاء فريق او مكون او جماعة، فهذا امر غير صحيح بالواقع العلمي للقانون. هذا القانون يقصي فقط من ليس لديه بقدرة لائحته تجميع حوالى 10 في المئة من مقترعي دائرته".

واشار الى انه "إذا أخذنا على سبيل المثال دائرة عاليه والشوف، وطبعا هي عزيزة على قلبي لأكثر من سبب ليس فقط لأني ابن دير القمر بلدة فخامة الرئيس كميل شمعون الذي طبع تاريخ الوطن، أو لأن الدائرة هي دائرة المصالحة التاريخية والتي اعتبرتها واعتبرها تعلو على كل شيء بل لانها دائرة العيش معا وبكرامة للموحدين الدروز والمسلمين والمسيحيين".

وتابع: "في هذا الإطار يمكن تأليف لائحة غير مكتملة شرط ان يتمثل فيها القضاءان أي مرشح عن قضاء الشوف ومرشح عن قضاء عليه. وكذلك يكون فيها مرشحين من كل الطوائف

ويكون عدد المقترعين التقريبي هو 166000 مقترع، وعدد المقاعد ثلاثة عشر مقعدا فيكون الحاصل الانتخابي: 166000 / 13 = 12769. أي ان على لائحة مؤلفة من 13 مرشحا ان تحوز على هذا العدد من المقترعين لتتمثل بنائب واحد".

أضاف: "إن من يتكلم عن إقصاء أو تفصيل او قياس، لا يدرك حقيقة النسبية وحقيقة هذا القانون. وبالتالي فمن المؤكد أن هذا القانون لا يقصي أحدا، وكل من لديه قدرة مقبولة على التمثيل سيكون ممثلا حتما.

ورأى عدوان أن "هذا القانون يراعي صحة التمثيل والأحزاب والجماعات وفي إمكان أي جماعة أو مكون او حزب وتجمع ان يختار بحرية من يريد ان يمثله ويتحالف أو لا يتحالف مع من يريد، ويتمثل بقدرته التمثيلية، ويختار نوابه بكل إرادة حرة ومسؤولية. فقراره حر في التمثيل كما في التحالف، وفي تأمين مصالحه وقراره الحر ويعمل بحسب قناعاته. وهو - الى ذلك - يتمثل بقدرته الذاتية وبمقدرته انه يأتي التأييد المطلوب ليتمثل. والقانون الجديد يتيح الاصلاحات على صعيد القانون الانتخابي من خلال:

- البطاقة الممغنطة التي تتيح التصويت في أماكن التواجد وتلغي تكاليف الانتقال.

- اللوائح المطبوعة سلفا التي تسهل العملية الانتخابية وتمنع توزيع اللوائح في الخارج وتحرر المواطن من أي ضغط قد يمارس عليه.

- الهيئة المستقلة للإشراف على الانتخابات.

- الاعلام والاعلان الانتخابي

- وقضايا المال وغيرها".

واعتبر ان "القانون حديث بكل ما فيه" متوجها الى كل ليناني بالقول: "اصبح في امكانك الاتكال على صوتك، وان تسمع صوتك وتحدث تغييرا عبر صوتك. فلصوتك قيمة وكل صوت له قيمة ويمكنك ان تحاسب في صندوق الاقتراع، ويضحي صوتك أقوى، وأفعل. لا تضيع صوتك وتندم لاحقا. تحمل مسؤوليتك وصوِت وفق قناعاتك فبذلك تبني المستقبل ومستقبل اولادك".

وحيا عدوان "رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع على الدفع والجهد الذي بذلهما منذ 2009 لانجاز قانون انتخابي جديد، وأخص بالذكر مصلحة الانتخابات التي واكبت العمل ليلا نهارا. فالقوات اللبنانية وعدت مثل كل مرة والقوات اللبنانية وفت بوعدها".

 

عن قانون مكافحة تمويل حزب الله

"الأنباء الكويتية" - 14 حزيران 2017/يرى تقرير بحثي صدر حديثا في واشنطن أن قانون مكافحة تمويل حزب الله دوليا الذي أصدرته الولايات المتحدة عام ٢٠١٥ قد أثقل كاهل الحزب، إذ عقد نفاذه إلى القطاع المالي وفاقم الوضع الاقتصادي الصعب في المناطق ذات الغالبية الشيعية والخاضعة الى سيطرته في لبنان. ويشير الى أن حزب الله وحركة أمل قلقان من أن يؤدي القانون الأميركي الجديد، الذي يحمل اسم قانون مكافحة تمويل حزب الله دوليا ـ II إلى زيادة الأمور سوءا. وتعود، هذه المخاوف جزئيا إلى أنه قد يردع الاستثمار الأجنبي المباشر. ويضيف التقرير: لا يزال المسار الذي ستتبعه السياسة الأميركية في عهد الرئيس ترامب غير واضح المعالم. ومن شأن مشروع ميزانية وزارة الخارجية لسنة ٢٠١٨ الذي قدمته أخيرا إدارة الرئيس الأميركي أن يمسح تمويلا للجيش اللبناني وأن يخفض بشكل كبير المساعدات المقدمة للاجئين السوريين في لبنان. ومع ذلك، ثمة خطوات أخرى بإمكان الإدارة الأميركية اتخاذها لتعزيز مصالح الولايات المتحدة في تلك البلاد. ومن شأن فرض المزيد من العقوبات التي تستهدف المصالح الاقتصادية لحزب الله في لبنان والخارج أن تفرض ضغوطا أكبر على الحزب. كما أن زيادة تكاليف مشاركته في سورية من شأنها أن تزيد من صعوبات الحزب مع ناخبيه.

 

القانون الجديد: نسبية مشوّهة تخدم الطوائف.. وجبران باسيل!

حسن حمود /جنوبية/14 يونيو، 2017

وأخيراً ولد قانون الانتخابات، النسبي مقسم ع 15 دائرة إضافة إلى الصوت التفضيلي ونقل مقعد الأقليات إلى الدائرة الثانية في بيروت. أقرّ قانون الانتخاب الجديد فأرضى جميع الأفرقاء في السياسة، إلا أنّه همش عدة مكونات في المجتمع، فالكوتا النسائية لم يتم اقرارها ولا تصويت المغتربين في هذه الدورة، إضافة لعدم خفض سن الاقتراع لـ 18 عاماً. في هذا السياق رأي الخبير الدستوري الدكتور بول مرقص في حديث لـجنوبية أنّ هذا القانون يمثل التنوع الطائفي في البلد، كان هناك معاناة من شريحة من المواطنين المسيحيين تحديداً من ممن كان تمثيلهم منقوص بسبب أن هناك أكثرية معينة في الدوائر الانتخابية تأتي بالنواب المسيحيين وهي أكثريات مسلمة، لذلك جاء هذا القانون بذريعة تحسين مستوى التمثيل في إنصاف هذه الشريحة التي تقول أنها غير ممثلة. مضيفاً طبعاً ليس هناك أي قانون انتخابي ناجز وعليه سنبقى دوماً نبحث عن القانون الأنسب، وأنا برأيي فإن قانون النسبية المدروسة أو الدوائر الفردية هو الأفضل، لكن ما طرح من توافق على النسبية هو خطوة على طريقة النسبية وليس نسبية صافية لأن العوائق الجغرافية والطائفية تحد من المفاعيل الإيجابية للنسبية المطروحة. وخلص مرقص إلى أنّ النسبية المطروحة خطوة ليس إلا، تشوبها بعض العيوب وبعض التشوهات التي أخشى بالممارسة أن تبرز وأن تطفو على السطح، وربما أن تعوق التمثيل الصحيح، لكن دعنا نعترف أنها خطوة أو مسعى نحو تغيير ما قد يحصل بالنظام الانتخابي الذي كان نظام أكثرية تقليدية حيث الأكثرية تسحق الأقليات في الدوائر هنا وهناك، والأقليات تتحكم بالنتيجة في بعض منها. من جانبه اعتبر الصحافي والكاتب السياسي أسعد بشارة في مقال له نشره في صحيفة الجمهورية أنه لو لم يتدخّل حزب الله في اللحظات الأخيرة لكبح جماح حليفه الوزير جبران باسيل لكنّا وقعنا في الفراغ. مشيراً إلى أنّ هذا القانون جاء على قياس البترون. ورأى بشارة أن الساحة الشيعية التي يسعى حزب الله وحركة أمل لإقفالها، ستشهد الاختبارَ الأوّل لإمكان اختراقِ أمل والحزب، علماً أنّ هذا الاختراق ممكن لكنّه مشروط. هذا وشهدت موقع التواصل الاجتماعي سلسلة مواقف من سياسيين وناشطين، كما نشط هاشتاغ #قانون_الانتخاب:

 

تمخّض الجّبل فولّد فأر قانون الانتخاب!

وفيق الهواري/جنوبية/14 يونيو، 2017

تمخض الجبل فولّد فأرا، لكن ربما للفأر فوائد، فيما لا يبدو لمشروع النظام الانتخابي الذي سيجري اقراره يوم الجمعة القادم في مجلس النواب أية فائدة، سوى محاولة بائسة لاصلاح النظام الطائفي العصي على التطور . رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل أكثر الزعماء صراحة اعلنها بوضوح، أننا نريد فعلياً أن تنتخب كل مجموعة مذهبية أو طائفية نوابها. المشروع المقترح بصوت تفضيلي مذهبي يصير أسوأ من المشروع الارثوذوكسي. المشروع الجديد يعتمد النسبية ضمن القيد الطائفي ما يسمح بإنتاج برلمانية طائفية متجددة وأكثر تمثيلاً للمجموعات الطوائفية ويلغي أية مساحات مشتركة متبقية بين اللبنانين. انه يضعف من هيمنة الاسلام السياسي على التمثيل النيابي المسيحي والذي ينظر اليه باسيل وكأنه النصر المبين. لا خطوة الى الامام، اننا نعود الى مواقعنا المذهبية الضيقة. نؤيد الزعمات الطائفية ونضع الاطار المناسب لتوريث أبنائهم وأصهرتهم وغيرهم من أفراد العائلة. النسبية الطائفية نظام غير معتمد في أي بلد ديمقراطي متقدم، هنا تبرز الفرادة اللبنانية في التخلف السياسي، محاولات التشبه بسويسرا وبلجيكا لا أساس لها، هناك تعددية على اساس قومي وليس طائفي. إنهم يحاولون تجديد النظام الطائفي اللبناني من خلال المحاصصة الطائفية وليس ولوج التقدم الديمقراطي. اعداد هذا المشروع أظهر أن زعماء لا يتجاوز عددهم أصابع اليد يحددون العدد الأكبر من النواب ويضعون العراقيل والسدود في وجه الأخرين وبطريقة لا تسمح لأحد بتجاوز سلطتهم. في مشروعهم يكرسون أن النائب هو نائب عن طائفته وليس نائباً عن الأمة وهذا يكفي لوصفه إنتهاكاً للدستور، الناخب ليس موطناً إنه أحد الرعايا، إنه يفقد استقلاليته وفرديته ويقترع وفقاً لإرادتهم.

توزيع الدوائر وفق مصالح الزعماء لا تقدم مساواة بين اللبنانين في التمثيل النيابي من خلال عدم تساوي الدوائر وبالتالي اختلاف عتبة النجاح بين دائرة وأخرى.انه مشروع لا يتضمن أية اصلاحات انتخابية جدية . يغيب عنه اصلاحات مثل تشكيل هيئة مستقلة للإشراف على الانتخابات، الكوتا النسائية، خفض سن الاقتراع الى 18 عاماً وغيرها، كل ذلك يثبت أن لا جدية لديهم لتطوير البلد، الجدية الوحيدة لديهم كيف يتوارثون البلد من المواقع الفئوية المذهبية. انهم يمسخون مفهوم النسبية، التطوير الاساسي يبدأ باعتماد اي نظام شرط أن يكون خارج القيد الطائفي.

 

الإدارة الأميركية تحقق بعلاقة الدولة بـحزب الله

فادي عيد/الديار/14 حزيران/17

يبدو أنه سهى عن بال السلطات السياسية جراء انشغالها بمشروع قانون الإنتخاب أن أكثر من تحدي ينتظر لبنان في الأسابيع القليلة المقبلة، وفي مقدمها قانون العقوبات الأميركية ضد حزب الله. وتكشف مصادر نيابية في هذا الإطار، أن الإدارة الأميركية الجديدة تقرأ موقف الدولة اللبنانية إزاء دور حزب الله في سوريا، كونها تعتبر أن الحزب يشكّل جزءاً من السياسة الإيرانية. وأضافت أن الإدارة السابقة كانت تقرّ بدور لبنان في مكافحة الإرهاب، وفي إيواء النازحين السوريين، خلافاً لما تراه إدارة باراك أوباما، التي لا تركّز إلا على علاقة الدولة اللبنانية بكل مؤسّساتها بالحزب.

من هنا، فإن الإدارة الأميركية الحالية، ترى أن العقوبات المالية هي الأسلوب الوحيد للتعاطي والضغط على الحزب، بينما الإدارة السابقة كانت تدرك أن العقوبات ستؤدي إلى مواجهة وصدام مع إيران في لبنان، كما أوضحت المصادر التي لفتت إلى أن الكونغرس يتناغم في الموقف مع إدارة الرئيس دونالد ترامب، مما جعل الوضع أكثر صعوبة بالنسبة للديبلوماسية اللبنانية، وبات يستدعي التواصل بشكل مكثّف مع الإدارة الأميركية للعمل على تخفيف حدة هذا التشدّد، وهو أمر ممكن. وحذّرت من خطورة القانون الذي يجري العمل عليه في الكونغرس، والذي جرى التمهيد له من خلال الإستماع إلى شهادات لأربعة مسؤولين أميركيين من بينهم شخصية مسؤولة عن ملف المساعدات للجيش اللبناني منذ سنوات، وهي أوضحت لأعضاء الكونغرس، أنه على واشنطن استمرار دعمها للدولة اللبنانية وللجيش اللبناني. ولكن، على الرغم من ذلك، فإن ميزانية المساعدات المحدّدة للبنان للعام 2018 تراجعت إلى النصف، كما قالت المصادر نفسها، والتي كشفت أن الوفد النيابي الذي زار العاصمة الأميركية أخيراً، تلقى وعوداً بإمكان التعويض عن هذا النقص. كذلك، أعربت المصادر عن قلقها إزاء تخفيض التمويل الأميركي لـااليونيفيل في لبنان مقابل استمرار هذا التمويل لـاليونيفيل في الجولان وسيناء وجنوب السودان. ولفتت إلى أن هذا التقشّف الأميركي تجاه لبنان قد طاول المساعدات المخصّصة للمجتمع المدني التي تراجعت أيضاً بنسبة 75%، أي من 66 مليون دولار أميركي إلى 22 ملياراً. وكل هذه المعطيات، تابعت المصادر ذاتها، تشكل انطباعاً واضحاً للإتجاه الذي ستسلكه تجاه لبنان في المرحلة المقبلة، وذلك بمعزل عن استمرار الدعم من قبل بعض المسؤولين في هذه الإدارة. واعتبرت أن هدف هذا الضغط هو دفع الحكومة إلى اعتماد سياسة صارمة تجاه الحزب، وبالتالي، فإن لبنان مقبل على أشهر في غاية الصعوبة، بحسب المصادر عينها، والتي لفتت إلى أن الأميركيين يضغطون لتحجيم دور حزب الله في لبنان، انطلاقاً من المواجهة الحاصلة مع إيران في أكثر من ساحة شرق أوسطية. وأكدت المصادر، أن معالجة هذا الواقع تتطلّب حنكة سياسية ومرونة أكثر من السابق، كون الكونغرس الأميركي يعرض من خلال الشهادات التي يستمع إليها وتتعلّق بواقع لبنان، الأسباب الموجبة لإقرار قانون عقوبات أكثر صرامة من القانون السابق ضد حزب الله.

 

قانون الانتخاب أبصر النور وجنبلاط وافق في اللحظة الاخيرة

إعداد جنوبية 14 يونيو، 2017 / واخيرا ولد قانون الانتخاب، بعد انضمام النائب الجنبلاطي وائل ابو فاعور الى اجتماع اللجنة الخماسية أمس في السراي الحكومي، ليتمّ التوافق بين المجتمعين الذين يمثلون جميع القوى السياسية ويُعلن بعد ساعات عن ولادة القانون النسبي ذي الـ15 دائرة والصوت التفضيلي الوطني لا الطائفي. وفي هذا السياق، علمت الحياة من مصادر نيابية أن بري تواصل ليل أول من أمس مع رئيس اللقاء النيابي الديموقراطي وليد جنبلاط الموجود حالياً في الخارج، ولمس منه تأييداً لانضمام ممثل عن اللقاء إلى اللجنة السداسية، وأن رئيس المجلس أثار في اتصال أجراه بالحريري مسألة انضمام اللقاء الديموقراطي إلى اجتماعاتها. وقالت المصادر النيابية إن الحريري تجاوب مع رغبة بري وكلف مدير مكتبه نادر الحريري الاتصال بالنائب أبو فاعور ودعوته إلى حضور الاجتماع، وهكذا شارك الأخير في الاجتماع الذي ترأسه الحريري ليل أول من أمس وإن كان حضر في ساعة متأخرة من انعقاده.

وكشفت المصادر نفسها لـ الحياة، أن اجتماع ليل أول من أمس برئاسة الحريري انتهى إلى توافق على تثبيت نقاط الاتفاق وعدم العودة عنها ولو بقيت بعض النقاط عالقة، على أن تترك لمشاورات لاحقة تكثفت طوال أمس، لا سيما أنها ستجرى على دفعتين، الأولى يشارك فيها أعضاء اللجنة السداسية، والثانية تقتصر على أعضاء اللجنة الوزارية، وهذا ما يفسر انضمام عدد من الوزراء إلى اجتماع السراي ظهر أمس. وقالت إن الهدف من تكثيف المشاورات الوصول إلى تفاهم يؤدي إلى تضييق الخلاف حول بعض القضايا التي ما زالت عالقة على أمل أن يعد مشروع القانون بصيغة نهائية أولية تناقش في مجلس الوزراء اليوم، مع الإشارة إلى أن لا إشكال على تقسيم لبنان 15 دائرة انتخابية تعتمد النسبية. ورأت أن لا مشكلة في إيجاد تسوية حول الصوت التفضيلي على أن يبقى في أرضه، أي في القضاء، بدلاً من الدائرة التي يتبع لها القضاء. وقالت إن الحريري يدعم موقف رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل لجهة حصره في القضاء، وأن لا مشكلة لدى حزب القوات اللبنانية من خلال ممثله النائب جورج عدوان في تأييد رغبة حليفه وإن كان يفضل إلحاقه بالدائرة.وأوضحت المصادر عينها أن ممثلي أمل الوزير علي حسن خليل و حزب الله المعاون السياسي لأمينه العام حسين خليل، لن يذهبا إلى افتعال مشكلة حول الصوت التفضيلي لأنهما يرغبان في نهاية المطاف بالوصول إلى إنجاز قانون انتخاب. وكذلك الحال بالنسبة إلى النائب أبو فاعور، مع أنه كان يفضل إلحاقه بالدائرة شرط أن يكون خارج القيد الطائفي.

أما الدوائر الـ15 في القانون الانتخابي الذي اتفق على اقراره اليوم الاربعاء في جلسة مجلس الوزراء ليحال الى مجلس النواب الجمعه فهي:

1 صيدا جزين = 5 نواب

2 صور الزهراني بنت جبيل = 10 نواب

3 النبطية مرجعبون حاصبيا = 8 نواب

4 بعلبك الهرمل = 10 نواب

5 زحلة = 7 نواب

6 البقاع الغربي راشيا = 6 نواب

7 عكار = 7 نواب

8 طرابلس المنية الضنية = 11 نائب

9 بشري زغرتا الكورة البترون = 10 نواب

10 الشوف عاليه = 13 نائب

11 بعبدا = 6 نواب

12 المتن الشمالي = 8 نواب

13 كسروان جبيل = 8 نواب

14 بيروت الأولى = 9 نواب

15 بيروت الثانية = 10 نواب

بنود الاتفاق

وبحسب صحيفة الديار، فقد اوجزت مصادر المجتمعين في السراي الحكومي بنود الاتفاق بشأن قانون الانتخاب بالآتي:

لبنان 15 دائرة انتخابية على أساس النظام النسبي.

نقل مقعد الأقليات من دائرة بيروت الثانية إلى دائرة بيروت الأولى.

عتبة نجاح اللائحة هي الحاصل الانتخابي: عدد المقترعين مقسوماً على عدد المقاعد.

-إعتماد الصوت التفضيلي وطنياً لا طائفياً في القضاء.

اللائحة غير المكتملة لا مانع أن تكون، شرط أن تحتوي على مقعد واحد عن كلّ قضاء على الأقل، وهي تتحمّل مسؤولية فقدان أو خسارة أيّ مقعد حصلت عليه ولم ترشّح عليه طائفياً ويحسب من حصّة اللوائح الأخرى على أن لا يقلّ عديدها عن 40%.

في طريقة الاحتساب: يُعتمد الكسر الأكبر.

الفرز يتمّ باعتماد طريقة دمج اللوائح وترتيب المرشحين في الدائرة على اساس نسبة الصوت التفضيلي في القضاء.

تمثيل المغتربين في الانتخابات المقبلة لا زيادة ولا نقصان في عدد النواب. وبعد 4 سنوات، أي عام عام 2022 يُزاد 6 مقاعد للمغتربين، وفي الدورة التي تليها عام 2026 تنقص 6 مقاعد من عدد النوّاب وتكون للمغتربين.

موعد الانتخابات والتمديد التقني لمجلس النواب الحالي يتّفق عليه رئيسا الجهورية والحكومة.

في الإصلاحات: يجب إنجاز البطاقة الانتخابية الممغنطة والورقة الانتخابية المطبوعة سلفاً.

لم يتمّ الاتفاق على تنخيب العسكريين ولا على تخفيض سنّ الاقتراع الى 18 سنة ولا على الكوتا النيابية النسائية.

مجلس النواب

وافادت صحيفة الجمهورية بأنه خلال النقاش بقيَت مدة التمديد للمجلس الحالي عالقة على أن تُحسم في خلوة يعقدها رئيسا الجمهورية والحكومة قبَيل جلسة مجلس الوزراء اليوم. فرئيس الجمهورية يُحبّذ إجراء الانتخابات في تشرين الثاني على أبعد تقدير، فيما رئيس الحكومة ووزير الداخلية وتيار المستقبل يحبّذونها في الربيع المقبل، علماً أنه كان هناك اتّفاق مبدئي بين الجميع أن يكون التمديد التقني لمدة 3 أشهر، ولكن بعد طرح موضوع الانتخاب بواسطة البطاقة الممغنطة، وفي انتظار إنجاز هذه البطاقة يرى البعض أن لا إمكانية لإجراء الانتخابات بموجبها قبل 9 أشهر، أي في آذار 2018 في حال أقرّ مجلس النواب القانون بعد غدٍ الجمعة.

 

"شفاّف": نصيحة للحريري بعدم التوجّه الى اميركا واعضاء فـــي "امل" علــى لائحة العقوبـات

المركزية- ذكر موقع "شفّاف-الشرق الاوسط" في باريس نقلاً عن معلومات "ان رئيس الحكومة سعد الحريري تلقى نصيحة من الادارة الاميركية بعدم ترؤس وفد رسمي لبناني والتوجه الى اميركا لبحث تخفيف مندرجات قانون العقوبات المرتقبة على "حزب الله"، وقيل للحريري ان هذه الزيارة لن تأتي بأي نتائج ملموسة، خصوصا ان القانون اصبح قاب قوسين او ادنى من إقراره في الكونغرس الاميركي". واوضحت المعلومات "ان الحريري صرف النظر عن الزيارة، في حين تواصل جمعية المصارف وحاكم المصرف المركزي رياض سلامة جهودهما المشتركة مع الادارة الاميركية لتخفيف حدة العقوبات على المصارف اللبنانية التي نجحت الى حد ما في تحييد نفسها ووضعت آليات مبتكرة مع الادارة الاميركية بما يضمن التزام المصارف بتطبيق قانون العقوبات وتحييدها عن التعرض للعقوبات التي ستنعكس حتماً على المصارف المراسلة. ما يعني ان الادارة الاميركية سعت الى إيجاد حل وسط يضمن هامشا محدداً للمصارف اللبنانية لتطبيق قانون العقوبات الاميركي السابق والقانون المعدّل الجديد المرتقب إقراره". وفي سياق متصل، ذكر الموقع "ان لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس الاميركي واصلت الاستماع الى شهادات الشيوخ والخبراء في شأن الخطر الذي يمثله "حزب الله" تمهيداً لاقرار القانون، وان رئيس لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس الأميركي إيد رويس قال في آخر جلسة استماع الاسبوع الفائت "لثلاثين عاما مضت مثّل "حزب الله" دور الوكيل لايران، وشكّلت إيران مصدر التمويل الرئيسي لأنشطة الحزب. وفي نيسان من العام 2015، قال امين عام "حزب الله" السيد حسن نصر الله انه حتى في ظل العقوبات فإن إيران مستمرة في تمويل انشطة الحزب"، مشيراً الى "ان انشطة "حزب الله" بعد الاتفاق النووي مع ايران توسعت كثيراً". واضاف رويس "ان إيران لم تعد المصدر الوحيد لتمويل "حزب الله". فقد طوّر الحزب شبكات خارجية تمارس العديد من اوجه النشاطات غير القانونية، من بينها تجارة وتهريب المخدرات، الى تهريب الدخان الى غسيل الاموال إلى التزوير". من جهة ثانية، نقل "الشفّاف" عن مصادر الوفود التي تزور الولايات المتحدة اشارتها الى "ان الشخصيات التي سيشملها قانون العقوبات الجديد ستضم ج. ابراهيم، وهو مقاول وتاجر بناء وعقارات. وم. قبلان، وهو من كبار تجار السجاد في لبنان، وشخص من آل الموسوي، هو صاحب صالة للمفروشات، إضافة الى ج. حايك.

 

"الراي": لبنان مستعد لبحث "تسوية الغاز" مع اسرائيل!

المركزية- نقلت صحيفة "الراي" الكويتية عن اوساط اميركية "ان مدخل التطبيع اللبناني مع اسرائيل يتمحور حول امكانية التوصل الى تسوية حول منطقة حدودية بحرية بين البلدين يعتقد انها تحوي مخزونا كبيراً من الغاز". ولفتت إلى "انها سمعت من مسؤولين لبنانيين استعدادهم للبحث في تسوية مع اسرائيل حول موضوع الغاز، على رغم ان اي تسوية من هذا النوع من المتوقع ان تثير ثائرة "حزب الله"، المعارض لأي تسوية مع الاسرائيليين". واوضحت "الراي" "ان الدولة اللبنانية تحتاج الى اي دعم اقتصادي يمكنها الحصول عليه، وان "حزب الله" لا يريد رؤية دولة لبنانية قوية ومعافاة لأنها تعيق سيطرته الكاملة على البلاد".

 

حكومة اسـتعادة الثقة تنجح في امتحان القانون: اقرار النسـبية على 15 دائـرة

التمديد حتـى 20 ايار والانتخابات في 6 منه... والمصادقة البرلمانيـة الجمعـة

الحريري: وعدنا ووفينا ... وبري: افضل المستطاع لتأسيس بناء المرحلة الجديدة

المركزية- وسط توقعات بـ"جلسة سلسة لن يتخللها أي تغيير جوهري"، يعبر مشروع قانون الانتخابات النسبي على اساس 15 دائرة من ممرّ "الإقرار" على طاولة مجلس الوزراء في بعبدا اليوم إلى مقرّ "المصادقة" في مجلس النواب الجمعة ليبصر النور قبل ثلاثة ايام من انتهاء ولاية المجلس النيابي الممددة حتى 20 الجاري، حيث تترقب ساحة النجمة جلسة يغلب عليها المناخ التوافقي الذي حكم اقرار القانون حكوميا، بتحفظات محدودة من جانب "المردة" و"القومي" "والديموقراطي"، تضاف اليها موجة اعتراضات قوى المعارضة التي رفعت الصوت ضد ما اعتبرته "صفقة سياسية مغلفة بإصلاحات النسبية".

الانجاز التاريخي الذي تحقق بعد مخاض عسير على ان يتكلل رسمياً بـ"الختم التشريعي" بعد يومين، حققته حكومة "استعادة الثقة" التي وضع رئيسها مصيرها على محك القانون نجاحا او فشلا، فكان له ما اراد، واقرت

في جلسة عقدتها في قصر بعبدا بالاجماع مشروع قانون الانتخاب الجديد الذي صاغته لجنة وزارية مصغّرة اجتمعت في احدى قاعات القصر الجمهوري، على مدى 4 ساعات، وأنهت مهمتها بنجاح فأحالت الصيغة في نسختها المنقحة والنهائية الى الحكومة التي صدّقت عليها، ثم استرد رئيسا الجمهورية العماد ميشال عون والحكومة مرسوم مشروع قانون حكومة الرئيس نجيب ميقاتي ووقعوا على مشروع قانون الانتخاب الجديد لاحالته الى مجلس النواب. وعلى الاثر وجه رئيس المجلس نبيه بري الدعوة جلسة لمناقشة قانون الانتخاب الجديد في الثانية من بعد ظهر الجمعة.

الانتخابات في 6 ايار: اما ابرز تفاصيل القانون المؤلف من 8 فصول و125 مادة ، (تنشر نصه "المركزية" في ملحق خاص)، وتحديدا ما يتعلق بالنقاط التي بقيت خلافية حتى اللحظات الاخيرة، فاستقرت على حسم مدة التمديد وتاريخ الانتخابات المرتقبة، اذ تم الاتفاق على التمديد "التقني" لمجلس النواب حتى ٢٠ ايار ٢٠١٨، على أن تجرى الانتخابات خلال الستين يوماً التي تسبق انتهاء ولاية المجلس، أي في الاحد الاول من شهر أيار الواقع في السادس منه. وحسمت مسألة تقديم رؤساء البلديات الراغبين في الترشح الى الانتخابات النيابية، استقالاتهم في مهلة شهر من نشر القانون في الجريدة الرسمية، بعد ان كانت الفترة الزمنية هذه، شكّلت مادةً سجالية في الساعات الماضية. وأفادت المعلومات ان تم تعليق المادة المتعلقة باقتراع المغتربين. أما البطاقة الممغنطة، فستتيح، بحسب المعطيات، لغير المقيمين من اللبنانيّين الاقتراع من خارج لبنان عبر استخدامها.

الحريري يزف النبأ: واثر الجلسة، خرج الرئيس الحريري معلنا أننا وعدنا في بياننا الوزاري وفي خطاب قسم رئيس الجمهورية بقانون انتخابي جديد يحسن صحة التمثيل ووفينا بالوعد. الانتخابات ستحصل بعد تمديد تقني سيستمر 11 شهرا، كما ستعتمد البطاقة الممغنطة. في المقابل لم نستطع تمرير الكوتا النسائية الا اننا سنواصل جهودنا لذلك". وتابع " حققنا انجازا كبيرا، فعادة كانت القوى الحكومية تعمل لقوانين تناسب مصالحها، الا انه ولأول مرة في لبنان، قامت حكومة بوضع قانون يسمح لمن هم خارجها بتمثيل صحيح. إنه إنجاز تاريخي أيضا لان لطالما كانت القوانين تصل الى اللبنانيين من الخارج، لكن للمرة الاولى وضع اللبنانيون قانونا ولو أن ذلك تحقق بعد نقاشات طويلة كانت في بعض الاوقات حادة وفي بعض الاوقات جيدة، فلطالما كنا رئيس الجمهورية وأنا حريصين على التهدئة وعلى الدعوة الى عدم تعظيم الامور". واكد ان "لا بد من شرح مفصل للقانون وستوضع برامج من قبل وزارة الداخلية لتشرح للمواطنين والادارة تفاصيل هذا القانون."

خلوة عون والحريري: وكان مجلس الوزراء التأم في جلسة عادية في قصر بعبدا برئاسة الرئيس عون وبحث في جدول اعمال مؤلف من 47 بندا اولها مشروع قانون الانتخابات النيابية، وسبقتها خلوة بين رئيسي الجمهورية والحكومة تم خلالها البحث في النقاط المتبقية المطلوب حسمها لاقرار القانون. وفي بداية الجلسة، هنأ الرئيس عون بإنجاز القانون الجديد واعتبره "انجازاً كبيراً حيث ان النظام الاكثري لم يكن يحقق عدالة التمثيل، وقد لا يتم تحقيق عدالة التمثيل بالمطلق، لكن ما تم التوصل اليه خطوة للأمام". من جهته، أكد الرئيس الحريري أن "قانون الستين اصبح خلفنا والتمديد الذي نلجأ اليه هو تقني لإجراء انتخابات حديثة وشفافة.

"افضل المستطاع": وفيما كان مجلس الوزراء غارقاً في تفاصيل قانون الانتخاب، كان رئيس مجلس النواب يشيد بالانجازالانتخابي ولو انه "كان يمكن ان يكون افضل". ونقل النواب عنه بعد لقاء الأربعاء "ان القانون كان افضل المستطاع، لأنه ينقل البلد الى ما هو جديد، ويعطي الأمل للبنانيين للتأسيس لبناء مرحلة جديدة نأمل ان تكون لخير ومصلحة اللبنانيين جميعاً"، معتبراً "ان كان من الممكن ان يكون القانون افضل، لكن النتيجة جاءت بعد توافق الجميع على هذه الصيغة"، مشدداً على "ضرورة ان نستثمر المرحلة التي تفصلنا عن الانتخابات بورشة تشريعية، وتكون فرصة لإعادة بناء مؤسسات الدولة وتنشيطها في المجالات كافة".

معقّد مشربك: وفي حين كانت معظم القوى السياسية تُشيد بما تم التوصّل اليه، بدا رئيس الحزب "التقدمي الاشتراكي" النائب وليد جنبلاط يُغرّد خارج سرب المهللين بالقانون على رغم انه تمت مراعاة مطلبه بجعل الشوف وعالية دائرة واحدة. فبعدما اعتبر في تغريدة عبر "تويتر" امس"ان في اليونان تشرق الشمس على صفاء وجمال، وفي لبنان يولد قانون انتخابي معقّد مشربك كصانعيه ومبتدعيه ذو ابعاد غامضة"، غرّد اليوم محاولا تصحيح الموقف قائلا": "المهم التعامل مع أمر الواقع بعد صدور القانون والاستعداد للانتخابات، إنها مرحلة جديدة وجميعنا ساهم فيها"، لكن الرئيس الحريري رد على تغريدة جنبلاط الاولى، اذ قال بعد انتهاء جلسة مجلس الوزراء "ما هوي واحد من اصحابو".

الازمة القطرية: خارجيا، وعلى صعيد الازمة الخليجية القطرية، توجّه وزير خارجية تركيا اليوم إلى الدوحة على ان ينتقل منها إلى الرياض "إن أمكن" في مسعى دبلوماسي للمساعدة في إنهاء الخلاف. من جهته، أعلن سفير الإمارات العربية المتحدة لدى واشنطن أنه لا يوجد جانب عسكري للخطوات التي اتخذتها قوى عربية ضد قطر، لافتا في الوقت ذاته الى أنه "سيتم على الأرجح زيادة الضغوط الاقتصادية على قطر ما لم تتغير السياسة أو يتم إجراء محادثات تقود إلى تغيير السياسة".

العبادي في المملكة: في غضون ذلك، بدأ رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي زيارة رسمية للسعودية يلتقي خلالها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز. وفي حين تحضر العلاقات الثنائية على مائدة الرجلين، في ضوء "كسر الجليد" الدبلوماسي السياسي بين الدولتين، ستستحوذ الملفات الاقليمية الساخنة على حيز واسع من المباحثات السعودية العراقية. وقالت مصادر دبلوماسية لـ"المركزية" إن أهمية الزيارة تكمن في توقيتها اذ تتزامن مع المعارك المستمرة بزخم، للقضاء على "داعش" وطرده نهائيا من معاقله وأبرزها الموصل في العراق والرقة في سوريا. وفي وقت يسعى الجيش السوري وحلفاؤه وقوات الحشد الشعبي العراقي الى "الالتحام" عند الحدود العراقية السورية، لابقاء طريق طهران بغداد دمشق الاستراتيجي سالكا، ستحرص الرياض على إبلاغ المسؤول العراقي بضرورة مضاعفة الجهود لمنع تحقيق هذا "الالتصاق". كما ستشجع المملكة العبادي، وفي ظل مقررات قمم الرياض الاخيرة، على المضي قدما في مسار كف اليد الايرانية عن الشؤون العراقية واعادة العراق أكثر فأكثر الى الحضن العربي، فالدول العربية- لا ايران- تشكّل الملاذ الآمن للعراق وعمقَه الاستراتيجي الحقيقي.

اطلاق نار في فرجينيا: اميركياً، اصيب 5 اشخاص على الأقل، بينهم زعيم الأغلبية الجمهورية في الكونغرس الأميركي ستيف سكاليس، جرّاء إطلاق نار على اعضاء في الكونغرس في ملعب رياضي في ولاية فرجينيا.

وذكر البيت الأبيض ان الرئيس الأميركي دونالد ترامب عبر عن "حزنه الشديد إثر مأساة" إطلاق النار على اعضاء كونغرس قرب واشنطن.

 

تفاصيل الأخبار الإقليمية والدولية

3 قتلى بينهم المنفذ بإطلاق نار في سان فرانسيسكو

الأربعاء 19 رمضان 1438هـ - 14 يونيو 2017م/العربية.نت، رويترز/ذكرت وسائل إعلام محلية أن ثلاثة أشخاص على الأقل قتلوا، الأربعاء، بينهم المسلح المشتبه به الذي أطلق النار عند منشأة لشركة يونايتد بارسيل سيرفيس في مدينة سان_فرانسيسكو الأميركية. وأكدت شرطة المدينة على تويتر وقوع إطلاق نار ونصحت الناس بالابتعاد عن المنطقة. وقالت وسائل إعلام محلية إن المشتبه به نقل إلى المستشفى تحت حراسة الشرطة، قبل أن يفارق الحياة. وذكر المتحدث برينت أندرو أن الضحايا نقلوا إلى مستشفى بريسيلا تشان ومارك زوكربرغ العامة في سان فرانسيسكو. وقالت قنوات تلفزيون محلية على تويتر، نقلاً عن السلطات، إن إطلاق النار وقع في منطقة قرب منشأة لشركة يونايتد.

 

وزير الاستخبارات الإيراني: السعودية تموّل الإرهاب في إيران

جنوبية/14 يونيو، 2017/أشار وزير الاستخبارات الإيراني محمود علوي أنّ الحكومة السعودية باتت ممولة للإرهاب في ايران، لافتاً إى أنّ لديهم معلومات تفيد أن السعوديين يستأجرون عملاء من البلدان المجاورة لدفعهم نحو زعزعة الاستقرار في البلاد.

 

تركيا: الملك سلمان الوحيد القادر على حل أزمة قطر/وزير الخارجية التركي يزور الدوحة ويلتقي أمير قطر في محاولة لاحتواء الأزمة

الأربعاء 19 رمضان 1438هـ - 14 يونيو 2017م/دبي - قناة العربية/خلال اتصال هاتفي مع قناة "العربية"، قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش_أوغلو إن بلاده تسعى عبر اتصالات مع العاهل_السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، وعدد من القادة والمسؤولين في الدول المقاطعة لقطر إلى تقريب وجهات النظر قبل نهاية شهر رمضان، نافياً في الوقت ذاته أن تكون تصريحات الرئيس رجب_طيب_أردوغان الأخيرة موجهة للسعودية، ومؤكداً أن الملك_سلمان وحده القادر على حل أزمة قطر. وزير الخارجية التركي قال أيضاً إن زيارته للدوحة تأتي في إطار جهود بلاده لحل الأزمة بين الدوحة والدول الخليجية قبل نهاية شهر رمضان. وأضاف تشاووش أوغلو: "كما تعلمون.. كافة دول هذه المنطقة هي دول شقيقة لنا، وهم متساوون بالنسبة لنا ويشكلون أهمية بالغة لنا، وسوف نستمر في تقديم كل ما يمكننا فعله لحل هذه المشكلة بأسرع ما يمكن، وسوف نسعى لتذليل كافة المصاعب لحل هذه المشكلة قبل نهاية شهر رمضان المبارك، وسأقوم بنقل الرسائل التي من الممكن من خلالها طرح الحلول المقترحة والوقوف على المشاكل التي كانت قد اعترضت الوصول إلى حل بين الأطراف المختلفة". وقال وزير الخارجية التركي: "الرئيس أردوغان لم يستهدف السعودية نهائياً في حديثه ولم يستهدف مطلقاً أياً من القيادات السعودية، حتى إنه لم يسمِّ أياً من الشخصيات السعودية وهو يكن احتراماً كبيراً لخادم الحرمين الشريفين، وقد قال مراراً وتكراراً إن الملك سلمان فقط هو من بمقدوره حل هذه الأزمة، خلافاً لذلك لم يستهدف السعودية ولم ينتقدها أبداً لا هي ولا أي دولة أخرى، وكان واضحاً وصريحاً تماماً في التعبير عن آرائه وتوجهاته، كما عبر عن رغبة تركيا في المساهمة في حل هذه المشكلة العالقة". فيبدو أن المساعي السياسية والجهود الدبلوماسية لاحتواء أزمة قطر تسير في اتجاهات مختلفة، فهناك محاولات عدة تبذلها أطراف مختلفة لرأب الصدع، فيما لا يبدو أن قطر قد تعاطت بإيجابية مع أي منها، أو على الأقل هكذا يبدو الأمر حتى الآن.

أحدث الجهود المبذولة زيارة لوزير الخارجية التركي إلى الدوحة، يلتقي خلالها أمير_قطر، وقد يغادر تشاووش أوغلو الدوحة إلى السعودية، في محاولة تركية لتقريب وجهات النظر. الرئيس أردوغان من المزمع أيضاً أن يجري مباحثات مشتركة مع نظيره الفرنسي وأمير قطر حول الأزمة، فيما من المنتظر أيضاً إجراء مباحثات بين أردوغان والرئيس الأميركي دونالد_ترمب لبحث الأزمة القطرية. الولايات المتحدة من جانبها أعربت عبر وزارة خارجيتها عن تفاؤلها بشأن فرص حل الأزمة الخليجية، واعتبرت المتحدثة باسم الوزارة أن الأسوأ قد مر. من جانبه، أعلن السفير الإماراتي في واشنطن يوسف_العتيبة أن الدول المقاطعة ستقدم لواشنطن قريباً لائحة مطالب لقطر، مرجحاً اتخاذ إجراءات إضافية ضد الدوحة ما لم تغير سياستها. يأتي ذلك بينما تتواصل جهود الوساطة_الكويتية التي يقودها أمير الكويت. مساعٍ تقابلها قطر بالترويج لحصار تفرضه عليها دول الجوار، وهو ما نفته تماماً الدول الخليجية الثلاث السعودية والإمارات والبحرين.

 

أميركا تنقل صواريخ بعيدة المدى لقاعدة التنف السورية

الأربعاء 19 رمضان 1438هـ - 14 يونيو 2017م/عمان رويترز/قال مصدران بالمخابرات في المنطقة، الأربعاء، إن القوات الأميركية نقلت منظومة راجمات صواريخ جديدة بعيدة المدى، توضع على شاحنات من الأردن إلى قاعدة أميركية في التنف بجنوب سوريا قرب الحدود العراقية والأردنية، لتعزز بشدة وجودها في المنطقة. وأوضح المصدران أن نظام راجمات الصواريخ الأميركية المتطورة سريعة الحركة (هيمارس) موجود الآن في القاعدة الصحراوية التي شهدت تعزيزات عسكرية في الأسابيع الأخيرة مع تصاعد التوتر، بعدما ضربت قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة قوات تدعمها إيران للحيلولة دون اقترابها من قاعدة التنف. وقال مصدر كبير بالمخابرات "لقد وصلت (المنظومة) الآن إلى التنف وهي تمثل تعزيزا كبيرا للوجود العسكري الأميركي هناك". ولم يذكر تفاصيل. وأضاف أن نظام هيمارس نشر بالفعل في شمال سوريا مع قوات تقاتل تنظيم داعش بدعم من واشنطن.

 

البرلمان المصري يقر اتفاقية تيران وصنافير

الأربعاء 19 رمضان 1438هـ - 14 يونيو 2017م/العربية.نت، وكالات/أقر البرلمان المصري، اليوم الأربعاء، اتفاقية تعيين الحدود البحرية مع السعودية والتي تتضمن نقل تبعية جزيرتي تيران_و_صنافير بالبحر الأحمر عند المدخل الجنوبي لخليج العقبة للمملكة.وأعلن علي عبد العال رئيس مجلس النواب موافقة البرلمان على الاتفاقية بعد التصويت. وتفتح موافقة البرلمان الباب للتصديق النهائي على الاتفاقية من قبل رئيس الجمهورية وبالتالي دخولها حيز التنفيذ. وكانت لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان المصري قد وافقت في وقت سابق اليوم على الاتفاقية بالإجماع، وأحالت الاتفاقية للجلسة العامة للتصويت.

وقال كمال عامر، رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان المصري، إن اللجنة وافقت بالإجماع على اتفاقية تعيين الحدود البحرية مع السعودية، مضيفاً للصحافيين في مبنى البرلمان أن اللجنة أحالت الاتفاقية للجلسة العامة للبرلمان للتصويت عليها. وكانت اللجنة التشريعية بمجلس النواب وافقت، أمس الثلاثاء، على تمرير الاتفاقية التي تمنح الرياض حق السيادة على جزيرتي تيران_و_صنافير. ووقعت #مصر والسعودية في إبريل/نيسان 2016 اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بينهما التي تحصل بموجبها السعودية على حق السيادة على جزيرتي تيران وصنافير الواقعتين في البحر الأحمر عند مضيق تيران المؤدي إلى خليج العقبة.

وكانت حكومة مصر قد أكدت أمام البرلمان أول أمس الأحد أن جزيرتي تيران وصنافير سعوديتان، ولا سيادة لمصر عليهما. وقالت الحكومة في تقرير رسمي قدمته في اجتماع لجنة الشؤون التشريعية والدستورية بمجلس النواب إن الوضع المصري على تيران وصنافير كان إدارياً وبموجب اتفاق سابق بين مصر وشقيقتها المملكة العربية السعودية، ولأسباب سياسية، مضيفة أن هذا الاتفاق لا يعطي الحق في التمسك بالسيادة على الجزيرتين. وقدمت الحكومة في تقريرها التفاصيل الخاصة بالجزيرتين والمدعومة بالأدلة والخرائط الموثقة، والجوانب الإجرائية والقانونية والجغرافية والتاريخية، المتعلقة بتوقيت التوقيع على الاتفاقية، والآثار المترتبة على نقل ملكية الجزيرتين للسعودية.

شاهد.. لماذا تتمسك قطر بالقرضاوي؟ هذه القصة وتفاصيلها

الأربعاء 19 رمضان 1438هـ - 14 يونيو 2017م/العربية/القاهرة - أشرف عبدالحميد/يوسف عبد الله القرضاوي، المصري الأصل القطري الجنسية، هو الرجل القوي النافذ والمؤثر في قطر، والذي لا ترد كلمته، ولا يعصي له أحد أمراً.

القرضاوي حاربت قطر لمنع إدراج اسمه من قبل على قوائم_الإرهاب الأميركية، وترفض الآن تسليمه لمصر رغم إدراج اسمه أيضاً في قوائم الإرهاب، التي أصدرتها الدول الأربع السعودية و مصر والإمارات والبحرين. لغز القرضاوي تكشفه تناقضاته وتغير وتبدل مراحل حياته، فقد كان الرجل يسير من النقيض إلى النقيض في كل مرحلة من مراحل حياته، وذلك لاختلاف الوجهة التي يقصدها، واختلاف الراعي الرسمي له. ربما لا يصدق كثيرون أن القرضاوي الذي سجن في سجون #جمال_عبدالناصر، وتعرض للتعذيب هناك، لتورطه في الانضمام لتنظيم الإخوان_المسلمين الذي حاول اغتيال عبدالناصر عدة مرات، أعير بموافقة الحكومة المصرية ونظام عبدالناصر نفسه للعمل في دولة قطر في العام 1961، وربما لا يصدق كثيرون أن الرجل الذي عمل مأذوناً شرعياً في قريته صفط تراب بالمحلة الكبرى محافظة الغربية، ومن خلال مهنته هذه، انضم إلى الإخوان وتقرب لقادتهم في المحلة، ومن المحلة انطلق للقاهرة ليلتحق بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر ويعمل في جناح الجماعة السري في القاهرة الذي كان يخطط آنذاك لقلب نظام الحكم. علامات الاستفهام والشكوك حول تلك المرحلة في حياة القرضاوي يفسرها مسؤول أمني مصري سابق لـ"العربية.نت" بالقول إن عبدالناصر ومخابراته قاما بأفعال لا يتوقعها أحد لتفكيك تلك الجماعة، وهي جماعة الإخوان والوصول لقادتها وأبرز شيوخ التطرف فيها، ويكفي أن أذكر مثالاً على ذلك بواقعة عبدالرحمن السندي رئيس التنظيم الحديدي السري الخاص بالإخوان ومنفذ جميع عمليات الاغتيالات. ويقول المسؤول الأمني إن عبدالناصر نجح في تجنيد عبدالرحمن علي فراج السندي الذي عهد إليه مرشد الجماعة وقتها حسن_البنا بتسيير أمور النظام الخاص وهو من كان وراء عمليات الاغتيالات الشهيرة في الأربعينيات، حيث قام عبدالناصر بتعيينه في شركة شل في قناة السويس، وخصص له فيلا وسيارة، ومقابل ذلك كشف السندي عن كل قوائم قيادات الإخوان وعناوينهم وأدوارهم وكل التفاصيل عنهم مما مكّن عبدالناصر من اعتقال أعضاء التنظيم جميعاً وكسر شوكة الإخوان المسلمين. نعود للقرضاوي الذي أصبح أحد قيادات جماعة الإخوان خلال فترة وجيزة، وسافر إلى قطر بموافقة نظام عبدالناصر فلم تكن الإعارات وعروض العمل الخارجية تمنح إلا للموالين ومن يرضى عنهم النظام، وهناك في قطر عمل كمدرس مساعد ورفض تجديد جواز سفره المصري بحجه أنه معارض لنظام عبدالناصر ويخشى من اعتقاله لو عاد لمصر، الأمر الذي دفع بالسلطات القطرية لإيوائه ومنحه الجنسية. العام 1995 كان فاتحة الخير بالنسبة للقرضاوي وأصبح مقرباً من العائلة الحاكمة يقدم لها الفتاوى التي تعزز سلطتها ومكانتها ونفوذها، بل كان يقدم الفتاوى التي تجعل كل أعضاء جماعة الإخوان والتنظيمات التي تفرعت منها مجرد أداة في يد النظام القطري. وفي يونيو من ذلك العام انقلب ولي العهد الشيخ_حمد_بن_خليفة على والده الشيخ خليفة، وهنا كان دور القرضاوي الذي لم ينسه الأمير الجديد، فقد أفتى القرضاوي صراحة بأن الشرع يجيز انقلاب حمد على والده، وقال نصاً إن مصلحة الأمة تجيز ما فعله الشيخ حمد، وكان مبرره أن ما حدث كان استجابة لإرادة الأمة والشعب القطري، فالقطريون هم الذين طلبوا من حمد أن ينقلب على أبيه. فتوى القرضاوي جاءت انتقاماً من الأمير السابق الشيخ خليفة، الذي كاد يطرده من قطر وهذه قصة شهيرة معروفة سنورد تفاصيلها.

ففي عهد الشيخ خليفة بن حمد، تولى المفكر والكاتب المصري رجاء النقاش رئاسة تحرير مجلة "الدوحة"، وكانت من أشهر المجلات في ذلك الوقت، كما تولى الصحافي المصري الراحل منصب مدير تحرير صحيفة "الراية" اليومية المقربة من الأمير، وقدم الصحافي المصري قطر للعالم العربي بصورة الدولة المهتمة بالثقافة والنهضة مما جعله مقرباً من الأمير وأصبح من أبرز مستشاريه.

دبت نيران الغيرة في القرضاوي من رجاء النقاش لذا أفتى بتكفيره، بسبب بعض آرائه ومقالاته، وأثارت الفتوى ضجة هائلة وخشي الأمير من ردة فعل الإسلاميين الذين أيدوا فتوى القرضاوي لذا أغلق مجلة "الدوحة" لوأد نار الفتنة، وقام بتنصيب الصحافي المصري مديراً لتحرير لصحيفة "الراية"، وهي الصحيفة الوحيدة في ذلك الوقت في البلاد، كما قام بتجميد نشاط القرضاوي، وكان على وشك سحب الجنسية منه لولا تدخل المقربين الذين سعوا لتهدئة الاجواء. بعد هذه الواقعة اعتبر القرضاوي الشيخ خليفة عدواً له، ولذلك وعقب انقلاب الشيخ حمد على والده أفتى الشيخ المصري بجواز وشرعية ذلك، وهو ما منح الشيخ حمد بن خليفة شرعية لانقلابه. عقب انطلاق قناة "الجزيرة" خصصت القناة بدعم وتوجيهات من الأمير برنامجاً للقرضاوي، الذي سعى لتعزيز نفوذه في قطر، وتقديم الدعم المالي والمعنوي لجماعته الأم جماعة الإخوان التي توافد قادتها وأنصارها على قطر، إما للعمل أو للحصول على دعم مالي وبمباركة القرضاوي.

استغلت قطر القرضاوي ومكانته الجديدة في إضفاء الشرعية الدينية على مواقفها وتصرفاتها، وذلك من خلال فتواه التي تجمع كافة المتناقضات وتفضحها وسائل التواصل ومواقع اليوتيوب. قطر ووقت أن كان الأمير على علاقة جيدة بسوريا وحزب الله كانت فتاوى القرضاوي تضفي هالة على الرئيس السوري بشار_الأسد وحزب_الله وتصفهم بأنهم من يقودون الأمة لمواجهة مؤامرات الغرب ضد العرب. أصدر القرضاوي فتوى تبرر مواقف قطر من حرب العراق، حيث أفتى وأجاز للمسلمين في أميركا بالقتال مع الجيش الأميركي في العراق وأفغانستان.

أفتى القرضاوي بعدم جواز تصويت المسلم السوداني لصالح انفصال الجنوب السوداني، لأن هذا كان موقف قطر الرسمي.

تحدث القرضاوي سابقاً عن الرئيس التونسي زين العابدين بن علي بكل حب وتقدير وصفه براعي الثقافة، وعقب اندلاع ثوره تونس انقلب عليه وصفه بـ"الغبي" تماشياً مع الموقف القطري. في مواقف متناقضة له، أفتى القرضاوي بضرورة خروج الشباب للثورة على النظام المصري الأسبق برئاسة الرئيس حسني_مبارك لأن هذا كان موقف قطر الذي عبرت عنه قناة_الجزيرة بوضوح. وعقب وصول الإخوان للحكم، أفتى القرضاوي بعدم الخروج على الحاكم ووصف من سيخرجون على محمد_مرسي بالخوارج، لأن وجود الإخوان في الحكم كان هو الهدف القطري، الذي سعت من خلاله للتدخل في الشأن المصري.

القرضاوي له تعليق كوميدي ينم عن تفكيره وتفكير جماعة الإخوان ونظرتهم للآخرين، فقد قال في لقاء له على شاشة الجزيرة إنه لاحظ عندما كان يخطب مرسي، لم يكن وزير الدفاع وقتها الفريق أول عبدالفتاح السيسي ووزيرا الخارجية والداخلية يصيحون ويهللون ويكبرون حماساً مع كلمات مرسي مثلما يفعل عناصر الإخوان، لذا كما قال كان يشك فيهم ويعتبرهم أنهم ليسوا مع مرسي. فتوى القرضاوي بقتل حاكم ليبيا معمر القذافي جاءت متسقة مع التوجه الرسمي لدولة قطر وتعبيراً عن موقفها الذي أعلنه مصطفى غرياني المسؤول الإعلامي في المجلس الوطني لثوار بنغازي، حيث أعلن أن قطر مستعدة لإمدادهم بالأسلحة لقتال القذافي. القرضاوي رد على الرافضين لاستضافة قطر #مونديال_2022 بسبب ما تردد عن أن تنظيم المونديال يتطلب الموافقة على بيع المشروبات الروحية في قطر، فضلاً عن تكلفته العالية التي ستسدد من ثروات قطر، وأفتى بجواز إنفاق الأموال الطائلة لاستقبال كأس العالم الذي سيرفع اسم قطر إلى عنان السماء.

ظلت العلاقة بين القرضاوي والشيخ حمد بن خليفة علاقة وطيدة، فالأمير يدين بالفضل للقرضاوي في ترسيخ شرعيته، والقرضاوي يدين للأمير بالفضل في تعزيز مكانته ونفوذه في قطر والعالم الإسلامي، حيث قال القرضاوي إنه لولا الأمير لكان في قائمة الإرهاب، بعد أن وقف في وجه الولايات المتحدة عندما حاولت إدراج اسمه بين قائمة الشخصيات الداعمة للإرهاب.

وقال القرضاوي في كلمة له على موقعه الرسمي: "لولا الشيخ حمد بن خليفة أمير البلاد لكنت في قائمة الإرهابيين، لقد أصر الأميركيون على إدخالي في القائمة، فوقف الأمير بقوة وشجاعة وإصرار ضد إصرارهم، وأصبحت بعيداً عن تهمة الإرهاب"، وأضاف أن "الله أكرمني بدولة قطر التي أفسحت لي الطريق، ولم يقف أمامي أي عائق في سبيل حرية القول، فأنا أقول ما أشاء في دروسي، وفي خطبي بالمساجد، وفي برامج الإذاعة والتلفزيون، وفي الصحف، وفي قناة الجزيرة.. قطر لم تضع أمامي خطوطا حمراء، مضيفاً: "الحمد لله ربنا أنقذني ربما لو بقيت في مصر لكنت رهين المحبسين، كما حدث لإخواني".

إذاً العلاقة بين الطرفين علاقة بقاء، أمراء قطر يرون في القرضاوي مفتياً لهم ومبرراً ومشرعاً دينياً لمواقفهم وتصرفاتهم، فيما يراهم هو أنهم أصحاب الفضل عليه وحمايته من إدراج اسمه في قوائم الإرهاب وعدم تسليمه لمصر لتنفذ حكم الإعدام الصادر بحقه جزاء ما اقترفه في حق المصريين عبر فتاويه المحرضة على العنف والقتل والدم. لكل هذه الأسباب تتمسك قطر بالقرضاوي ويتمسك القرضاوي بقطر.

 

أمر باغتيال البابا شنودة.. فرحل هو وهكذا تدخّل الله

"أليتيا" - 14 حزيران 2017/5 سبتمبر 1981 قام السادات بالقبض على قداسة البابا شنودة الثالث، وبعد عشرين يوم بالضبط حاول إغتياله داخل إقامته الجبرية التي حدد إقامته فيها بالدير بقذيفة حيَّة، لولا أن السماء أرسلت له رسالة عن طريق نيافة انبا صرابامون رئيس الدير الذي رأى رؤية مفتوحة العينين بضرورة اخذ قداسة البابا الى الكنيسة لإنقاذه في اللحظات الأخيرة قبل إغتياله لتسقط القذيفة على قلايته تدمرها بعد ثواني من إنتقاله منها إلى كنيسة الدير، بعدها بدقائق وعند وصوله الى الكنيسة نزلت قذيفة موجه لقلاية قداسته فسوتها بمنسوب سطح الأرض فحضر احد اللواءات للدير يسأل عن الخسائر فقابله نيافة انبا صرابامون بأن قداسة البابا بخير. ونتيجة لأن القذيفة لم تصب الهدف تم محاكمة 6 لواءات ، وبعدها بـ 11 يوم أي يوم 6 اكتوبر تم إغتيال السادات.

 

"ديلي تلغراف": حصار قطر يقيّد جهود بريطانيا للقضـــاء علــــى الإسـلامييــــن

المركزية- نشرت صحيفة "ديلي تلغراف" مقالاً يتناول تداعيات الحرب الباردة العربية على المملكة المتحدة، اشارت فيه الى "ان الحصار على قطر قد يُقيّد من جهود بريطانيا للقضاء على الإسلاميين الذين يخططون لشنّ هجمات في بريطانيا". ولفتت الى "ان قطر لديها املاك في بريطانيا 3 اضعاف ما تمتلكه الملكة في العاصمة"، موضحةً "ان القطريين طلبوا من وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون التدخل لحل الأزمة مع السعودية، إلا ان الأمر يتطلب اكثر من جونسون لحل الأزمة التي تعصف بالدول الخليجية".

 

"الرياض": لا نسامح أو نصالح في أمن الوطن

المركزية- لفتت صحيفة "الرياض" الى أن "مخطئ من يختصر الخلاف القطري العربي، في حديث الشيخ تميم بن حمد الذي أذاعته وكالة الأنباء القطرية الرسمية ثم تراجعت عنه، أو حتى في التقارب الواضح بين الدوحة وطهران وتصرفات قطر التي تجاوزت كل الخطوط الحمراء، الأمر فيما يبدو أعمق وأكبر من ذلك بكثير، فالسعودية والإمارات ومصر والبحرين لا يمكن أن تتخذ خطوة بهذه القوة من قطع العلاقات الرسمية والدبلوماسية وغلق المنافذ البحرية والبحرية والجوية، إلا إذا كانت هناك معلومات مخابراتية موثقة تدين النظام القطري وتكشف عن جرائم كبرى لا يمكن أن تغتفر".

وأشارت الى أن "لا يمكن أن تتحرك دول بحجم السعودية ومصر والإمارات بهذه السرعة للأسباب الواهية التي تحاول قطر تصديرها وجعلها سبباً للخلاف، إلا إذا كان الأمر يتعلق بـ"الأمن القومي" كما ذكرت البيانات الصادرة عن تلك الدول"، مضيفة "امتد صبر القيادة السعودية لقرنين من الزمن، فالنظام القطري عمل سنوات طويلة على عداء من مدوا له يد العون، ومن المهم أن يدفع الثمن غالياً". وأضافت "باتت قطر حليفاً للشيطان الأكبر ايران، وممولاً فاعلاً للتنظيمات الإرهابية في العالم بداية من داعش المنتشر في أغلب دول العالم، مروراً بحزب الله في لبنان، وحركة حماس في فلسطين والإخوان المسلمين في مصر وبقية دول العالم، وصولاً إلى جبهة النصرة في العراق"، متابعة "يمهد القطريون للصلح ويقدمون تنازلات، ونحن نقول لهم بحزم وحسم: لا يمكن أن نلدغ من نفس الجحر مرتين، ونحن لا نسامح أو نصالح في أمن الوطن".

 

بعد طردها من قطر.. "حماس" الى حضن قوى المقاومة والممانعة؟ وحزب الله" و"القيادة العامـة" علـى خط الوسـاطة لانجاح العـودة

المركزية- بدأت قطر نقل بعض الشروط التي فُرضت عليها من دول خليجية وعربية على خلفية الازمة القائمة بينهما بسبب اتّهام الدوحة بدعم الارهاب، منها طرد جميع اعضاء "حركة حماس" من اراضيها، وتجميد حساباتهم المصرفية وحظر التعامل معهم، من دائرة المطالب الى حلبة التنفيذ.

وفي حين تتردد داخل المخيمات الفلسطينية في لبنان معلومات عن ان القيادة السياسية لحماس ستنتقل من قطر الى تركيا والقيادة العسكرية الى ايران ونائب رئيس المكتب السياسي في الحركة موسى ابو مرزوق سيقيم في لبنان، علمت "المركزية" من مصادر فلسطينية "ان قطر طلبت من قياديي "حماس" مغادرة اراضيها"، مشيرةً الى "ان الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة بزعامة احمد جبريل تلعب دور الوسيط بين "حماس" والنظام السوري لتقليص مساحات التباعد بينهما التي تضاعفت منذ طرد النظام لقياداتها من سوريا منذ اربع سنوات بسبب وقوفها الى جانب المعارضة السورية، وكي "يرضى" النظام السوري مجدداً عن "حماس" باعتبارها حركة مقاومة ضد الاحتلال الاسرائيلي في فلسطين. وعلى خط علاقة "حماس" بايران، اوضحت المصادر "ان "حزب الله" وعلى رغم علاقته غير الجيّدة مع الحركة

على خلفية معارضتها مشاركته في القتال في سوريا وهو الذي كان يؤوي قياداتها في الضاحية الجنوبية وبينهم اسامة حمدان، وكان يزوّدها بأليات لحفر خنادق في معركتها ضد الاسرائيليين، يلعب دور الوسيط لاعادة فتح قنوات التواصل بين ايران والحركة لاعادتها الى دورها الفاعل في مقاومة اسرائيل واحتضانها على المستوى الاسلامي الشيعي وازالة كل الرواسب القديمة، لان المعركة مع اسرائيل بنظر الحزب مصيرية وجودية ينبغي توحيد جهود كل قوى المقاومة والممانعة والممانعة فيها. وليس بعيداً، بقي موضوع الارهابي المتواري في مخيم عين الحلوة خالد السيد مصدر قلق للقيادات الفلسطينية التي تنسّق مع الدولة اللبنانية لتنفيذ عملية موضعية داخل المخيم لاعتقاله من حي السميرية الذي يتحصّن فيه. واكد مصدر مطلع لـ"المركزية" "ان السيد يقيم وسط الحي الذي يسيطر عليه الارهابي هلال هلال والذي يؤدي الى الشارع التحتاني الذي يقيم فيه ايضاً منسق عام القوى الاسلامية في المخيم الشيخ جمال خطاب وفي رأس الحي يقع منزل الارهابي بلال العرقوب من جماعة بلال بدر الارهابية، ما يعني ان الارهابي السيد يقيم وسط حراسة "ارهابية" مشددة على مدار الساعة، الامر الذي يحتاج الى عملية امنية معقّدة لاعتقاله".

 

العبادي في المملكة.. أزمات المنطقة والنفـوذ الإيراني في الاقليم على الطاولة

الرياض لبغداد: العرب عمقكم الاستراتيجي.. و"لا" للالتحام "الشيعي" في "البادية"

المركزية- يبدأ رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اليوم زيارة رسمية للسعودية يلتقي خلالها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز. وفي حين تحضر العلاقات الثنائية وسبل توطيدها على مائدة الرجلين، في ضوء "كسر الجليد" الدبلوماسي السياسي بين الدولتين بعد زيارة وزير الخارجية السعودية عادل الجبير الى بغداد في شباط الماضي والتي كانت الاولى من نوعها منذ ربع قرن، ستستحوذ الملفات الاقليمية الساخنة على حيز واسع من المباحثات السعودية - العراقية: من الازمة الخليجية القطرية حيث يعارض العبادي عزل الدوحة، الى الممارسات الايرانية في المنطقة، مرورا بالتطورات في سوريا والعراق، الميدانية منها في شكل خاص، كلّ ذلك في ظل مقررات القمة العربية الاسلامية - الاميركية الأخيرة. وفي السياق، تقول مصادر دبلوماسية لـ"المركزية" إن أهمية الزيارة تكمن في توقيتها، اذ تتزامن مع المعارك المستمرة بزخم، للقضاء على "داعش" وطرده نهائيا من معاقله وأبرزها الموصل في العراق والرقة في سوريا. الا ان الاهم في هذا الاطار يكمن في ما يدور على هامش هذه الحرب من مستجدات. فقوات الجيش النظامي السوري وحلفائه تكثّف عملياتها في البادية السورية للوصول الى الحدود العراقية السورية، فيما أعلنت قوات الحشد الشعبي العراقية الشيعية أنها وصلت تلك الحدود.

ففي وقت يسعى الفريقان المدعومان من ايران (الجيش السوري وقوات الحشد) الى "الالتحام" لابقاء طريق طهران بغداد دمشق الاستراتيجي سالكا، لتستمر الجمهورية الاسلامية عبره بمدّ حلفائها بالسلاح والعتاد، ستحرص الرياض وفق المصادر، على إبلاغ المسؤول العراقي بضرورة مضاعفة الجهود لمنع تحقيق هذا "الالتصاق"، مشيرة الى ان "المملكة تنظر بعين الرضى، الى توقّف قوات الحشد عند الحدود العراقية السورية من دون تجاوزها الى الداخل السوري، الا انها ستؤكد للعبادي تمسّكها بالخط الاحمر هذا.

أبعد من الميدان، تشير المصادر الى ان أطرافا عراقية كثيرة بدأت في الأشهر الماضية تستشعر ضرورة كفّ اليد الايرانية عن قضايا البلاد الداخلية وهي بدأت تتحرك للحدّ من التدخّل الايراني في شؤونها كونه "يساهم في إذكاء الفتنة وتعكير الاستقرار" في رأيها.

وانطلاقا من هنا، ستشجع المملكة العبادي على المضي قدما في هذا الخط وعلى العودة أكثر فأكثر الى الحضن العربي، فالدول العربية- لا ايران- تشكّل الملاذ الآمن للعراق وعمقَه الاستراتيجي الحقيقي، وستحثّه على الاسراع في هذا المسار في ضوء موازين القوى الدولية والاقليمية الجديدة التي لم تعد تميل لصالح ايران بعد وصول الرئيس الاميركي دونالد ترامب الى البيت الأبيض وانعقاد القمة العربية الاسلامية الاميركية. فاذا تحقق ذلك، تتابع المصادر، ولمست المملكة مساعي عراقية جدية لتطويق الاصوات التي لا تزال تعمل لابقاء العراق تحت النفوذ الايراني، سينطلق قطار ترتيب العلاقات السعودية العراقية بزخم أكبر حيث من غير المستبعد وفق المصادر، ان يعقب زيارة العبادي الى المملكة إعلان الاخيرة تعيين سفير جديد لها في بغداد خلفا لسفيرها السابق ثامر السبهان. ومن غير المستبعد أيضا أن يقوم ولي العهد السعودي الأمير محمد بن نايف بعدها، بزيارة الى العراق، تختم المصادر.

يُذكر أن العاهل السعودي كان التقى العبادي على هامش القمة العربية التي انعقدت في الأردن أواخر آذار الماضي.

 

سهم "الجمهورية الى الامام" ينطلق بقوة برلمانيا بعد الفوز الرئاسي وتسونامي سياسي يعبّد طريق تحقيق الاصلاحات بدم شبابي جديـد

المركزية- رياح التغيير التي لفحت فرنسا مع الانتخابات الرئاسية، فأطاحت الاحزاب والتيارات الرئيسية التقليدية، لا تبدو ستنحرف عن مسارها، بل تستكمله برلمانيا استنادا الى ما افرزته نتائج الجولة الانتخابية الاولى، حيث حقق تيار "الجمهورية الى الامام" بقيادة الرئيس ايمانويل ماكرون فوزا يجوز وصفه بالساحق، اذ حصد اكثر من نصف اصوات المقترعين بنيله 32,32 في المئة ، متصدرا النتائج مع حلفائه الوسطيين في "الحركة الديموقراطية" ، يليه حزب اليمين بـ 21,56 في المئة متقدما بفارق كبير على حزب "الجبهة الوطنية" اليميني المتطرف الذي نال 13,20 في المئة. اما الحزب الاشتراكي فمُنيَ بخسارة فادحة، اذ تشير التوقعات إلى أن حصة حزبه في الجمعية الوطنية المقبلة ستتراوح بين 15 و40 مقعداً، كحد اقصى وهي نتيجة كارثية مقابل الغالبية المطلقة التي كان يتمتع بها في عهد الرئيس السابق فرنسوا هولاند، حتى ان امينه العام جان-كريستوف كامباديليس خسر مقعده النيابي عن الدائرة 16 في باريس الذي شغله من دون انقطاع منذ العام 1997 إثر فشله في التأهل إلى الدورة الثانية من الانتخابات التشريعية.

وتبعا للخريطة التي رسمتها نتائج الجولة الاولى، تذهب التوقعات الى اعتبار ان حزب الرئيس ماكرون اليافع، الذي لا يزيد عمره عن عام واحد، يمكن أن يحصل بعد الدورة الثانية التي تجري الاحد المقبل، على ما يزيد عن 400 مقعد في الجمعية الوطنية من اصل 577 ، أي بفارق كبير عن الـ289 المطلوبة للأغلبية المطلقة، بحيث يشكل "تسونامي" سياسيا يطيح التيارات التقليدية التي سئمها الفرنسيون التواقون الى التغيير عن طريق العنصر الشاب الخلاّق الطامح الى نهج جديد في التعاطي السياسي الفرنسي في الداخل والخارج.

وتعتبر اوساط دبلوماسية عربية في باريس ان الشعب قرر منح الفرصة للرئيس الجديد الذي يعكس برنامجه في بعض اهدافه مدى توقهم الى "الانتفاضة" على النهج الروتيني الممجوج الذي لم يعد بحجم طموحاتهم السياسية ونظرتهم الى الدور المفترض ان تلعبه فرنسا على المسرح الدولي. وتعتبر ان الاكثرية المريحة التي قد يحصل عليها حزب ماكرون والدم الجديد الذي سيضخه في عروق الدولة من شأنه ان يحدث القفزة النوعية المراد تحقيقها اذا ما احسن الاداء ونفذّ الاصلاحات الموعودة على المستويات كافة.

اما وصول الجيل الشاب الى الحكم الذي يمثل ماكرون واجهته، فعبّدت طريقه، وفق الاوساط، اجراءات عدة اعتمدت اخيرا في مقدمها فصل النيابة عن اي وظيفة او مسؤولية رسمية اخرى، بحيث بات متعذراً على النائب ان يكون عضوا في الجمعية الوطنية ورئيس بلدية في آن، كما على الوزراء الذين يترشحون للانتخابات ولا يحالفهم الحظ الاستقالة من الحكومة ، وهي خطوات حملت الكثير من الوزراء والسياسيين ورؤساء البلديات على الاحجام عن الترشح، مفسحين المجال امام الجيل الجديد، وتبين استنادا الى المعطيات المشار اليها ان الكثير من المرشحين غير معروفين على المستوى الوطني كونهم آتين من قطاع الاقتصاد والاعمال. الا ان الاوساط تعتبر ان كل هذه التسهيلات امام الرئيس الفرنسي لا تلغي العقبات الكبيرة والمطبات التي قد تعترض طريق تنفيذ برنامج اصلاحاته خلال ولايته الرئاسية، ذلك ان تياره الفتيّ يضم مزيجاً من الاشتراكيين واليمينيين واليساريين والوسطيين والمستقلين بما يشكل خلطة سياسية معقّدة الى حدّ ما، يفترض ان يعمل على تأطيرها وانصهارها ودمجها في بوتقة واحدة لتأمين الحد الادنى من الانسجام في ما بينها.

 

تفاصيل المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

خراب لبنان على يد حزب الله الإرهابي

جيري ماهر/الوطن السعودية/13 حزيران/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=56245

http://www.alwatan.com.sa/Articles/Detail.aspx?ArticleID=34428

في لبنان وبعد سيطرة حزب الله على كافة مرافق الدولة ومقدراتها لم يعد فيها ما يعتبر شرعياً أو نظامياً، فالاقتصاد تدهور والأمن تفلت، والمستقبل أصبح مصيره مجهولا، غطت النفايات شوارع بيروت وأنهار لبنان وبحيراته وجباله، فتحول من سويسرا الشرق إلى أكبر مكب للنفايات في المنطقة العربية بفضل ارتهان حزب الله وحلفائه لمحور الشر الإيراني - السوري وبيع السيادة بالريال الإيراني. في جمهورية سيطر عليها حزب الله تحول كل شيء إلى فاسد أو منتهي الصلاحية، فتحول الدواء والطعام وحتى الماء إلى مواد فاسدة غير صالحة للاستخدام بتاتاً، وزادت التجارة بالمواد المخدرة، وكان لمقربين من حزب الله دور كبير في هذه التجارات وتسهيل ترويجها، وكان بعض أهم الشخصيات الذين قدموا غطاء للتجار والمروجين وزراء تابعين للحزب، وعلى رأس عملهم بفتاوى من المعممين العاملين تحت راية حزب الله.

لم تقف الأمور عند هذا الكم الكبير من الفساد، بل زادت عليه تدخلات حزب الله في سورية، واستهلاكه لموارد الدولة في حربه ضد الشعب السوري خدمة للنظام وإيران من خلفه، فحتى المؤسسة العسكرية اللبنانية تعرضت لضغوط من الحزب في عدد من المناطق اللبنانية، ومنع هذا الحزب الإرهابي قواتها من الانتشار وممارسة دورها الطبيعي في بسط الأمن على كافة الأراضي اللبنانية، فعلى سبيل المثال لا يحق للجيش والقوى الأمنية دخول مربعات حزب الله الأمنية دون تنسيق وموافقة الحزب، وكذلك لا يسمح للقوى الأمنية باعتقال مصنعي ومروجي ومتعاطي المخدرات أو السارقين والخاطفين والمجرمين دون موافقة الحزب الذي يغطي هؤلاء مقابل الحصول على نسبة من أعمالهم وتجاراتهم وعملياتهم التي يقومون بها من شمال لبنان إلى جنوبه بمقر رسمي لهم في البقاع، وتحديداً مناطق مثل بريتال في بعلبك التي تعتبر مقراً لعصابات منظمة تنتمي لحزب الله.

مؤخراً وبسبب سوء إدارة الجمهورية اللبنانية زاد الفساد ليصل إلى الطب، فسمعنا عن خروقات تحصل في المستشفيات وضحايا على أبوابها يسقطون وغيرها لا تقبل استقبال أي مصاب أو مريض دون التأكد من استطاعته دفع المستحقات، وزادت الكوارث في العمليات التجميلية لتسقط ضحية قبل أيام في أحد المستشفيات، وتنشر بعض وسائل الإعلام منذ أيام أخباراً عن فتاة لا تتجاوز الـ 26 سنة من عمرها انتحلت صفة طبيبة، ومارست المهنة في مجال التجميل لتتسبب في تشوه بعض السيدات في مدينة طرابلس شمال لبنان دون أن تتحرك الأجهزة المعنية للتحقيق في هذا الموضوع ومحاسبة منتحلة الصفة التي يغطيها بعض الضباط والمسؤولين هنا وهناك دون وجه حق للاستفادة من أصوات عائلتها في الانتخابات النيابية القادمة. وهذا ما يؤكد حجم الفساد في وطن كان قبلة العرب للسياحة والعلاج التجميلي، فتحول بفضل سلاح وتبعية حزب الله لإيران إلى وطن ممزق من الداخل وغير قابل للحياة، فهجره الآلاف بحثاً عن فرص أفضل للحياة بين الخليج العربي وإفريقيا، واللجوء إلى أوروبا في المراكب التي تنقل اللاجئين السوريين.

إن انتحال الصفات أصبح سمة تطبع عددا من مؤسسات وشخصيات وأحزاب لبنان، فميشال عون ينتحل صفة الرئيس القوي، وهو الضعيف الذي لا يملك قراراً دون العودة إلى حسن نصرالله موقعاً عليه وموافقاً ومؤيداً أو رافضاً له، وحزب الله ينتحل صفة المقاوم وهو ميليشيا إرهابية مجرمة قاتلة تابعة لإيران، وتعمل على تحقيق مصالحها في الوطن العربي، وترى حسن نصرالله منتحلاً صفة حفيد للرسول الكريم محمد عليه الصلاة والسلام، ومؤخراً فتاة تحلم بأن تكون طبيبة، فانتحلت هذه الصفة، ومارست المهنة، فشوهت وجوه بعض النساء في طرابلس، وكل هذا نتيجة عجز الدولة عن القيام بدورها، فعجزت عن وقف هذه الجرائم في ظل تفلت السلاح غير الشرعي هنا وهناك، والقتل العشوائي على أسخف الأسباب، ومنها الخلاف على أولوية المرور أو الحصول على موقف للسيارة أو حتى على مذاق القهوة والنسكافيه على طريق شتورا في البقاع.

نعم هذا ما جناه لبنان من السقوط في أحضان المشروع الإيراني على يد حزب الله وسلاحه غير الشرعي، والذي يشكل خطراً على أمن لبنان واللبنانيين أكبر بكثير من الخطر الإسرائيلي على شعوب المنطقة كلها وليس على اللبنانيين فقط، ومن هنا ونتيجة للارتهان لإيران وحزب الله زاد الفساد والاختلاس في مؤسسات الجمهورية اللبنانية التي يرأسها ضابط فار من المواجهة إلى فرنسا وحليف حالي للحزب، ومن خلفه سورية وإيران، ولا يمكن إعادة النمو وإصلاح الخلل في هذه الجمهورية إلا بعد إنهاء سلاح حزب الله، وإصلاح المؤسسات من الفساد الذي يرعاه حزب الله بغطاء من رئيس الجمهورية ميشال عون وحلفائه.

إن رضوخ لبنان الرسمي لسلطة وسلاح حزب الله سيضعه في القريب العاجل في وجه عقوبات غربية عربية تزيد من أزماته الاقتصادية وتضغط عليه، فلا يعلم أحد إن كان سينجو من هذا الضغط مع كثرة الحديث عن زيادة الرقابة على المصارف وتجميد حسابات لمقربين أو داعمين أو متعاطفين مع الحزب الإرهابي. فهل سيعود بلد الأرز إلى رشده، وينزع عنه غطاء الإرهاب، ويتخلى عن إيران من أجل عروبته؟

 

باسيل يفوز وتياره يخسر.. وللقوات إنتصار كبير

منير الربيع/المدن/الخميس 15/06/2017

ستشهد المناطق المسيحية أم المعارك الانتخابية. بعض المطلعين على الملف المسيحي، يعتبرون أن بعض المناطق ستشهد تنافساً بين ثلاث لوائح وليس لائحتين فقط. صحيح أنه قد يحصل تحالف بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية في بعض الدوائر، هناك تنافس وصراع كبيران في دوائر آخرى. وهذا سيفتح الباب أمام تشكيل لائحة من التيار الوطني الحرّ وحلفائه التقليديين، في مواجهة لائحة للقوات اللبنانية وحلفائها التقليديين. ما سيفسح المجال أمام تشكيل لائحة أخرى من المتضررين من الحسابات العونية القواتية. هناك احتمال بأن لا يتفق التيار والقوات في دائرة الشمال الأساسية. في هذه المنطقة، هناك قوتان مسيحيتان كبيرتان، تُضاف إليهما قوة تيار المردة وحلفائه. كذلك، هناك إمكانية لإنعدام التوافق بين التيار والقوات في عدد من اللوائح، كبعبدا وكسروان وجبيل وجزين، خصوصاً في ظل الصوت الشيعي، لأن حزب الله أبلغ باسيل بأنه لا يمكن التصويت له إذا ما كان متحالفاً مع القوات، لأن اللوائح مغلقة. بالتالي، لا يمكن للحزب أن يلتزم بالإقتراع للوائح غير منسجمة مع توجهاته السياسية. ما سيدفع باسيل إلى عدم تشكيل لوائح مشتركة مع القوات في المناطق ذات الأكثرية الشيعية، أو التي يشكّل الشيعة فيها ناخباً أساسياً.فإذا اتفق التيار والقوات في دائرة الشمال، أي بشري زغرتا الكورة والبترون، فإن المعركة ستخاض بين لائحتين أو ثلاث. الأولى للتحالف المسيحي، مقابل لائحة لتحالف سليمان فرنجية وبطرس حرب والقومي السوري، فيما تبقى الساحة خالية أمام الكتلة المستقلة التي يحاول تشكيلها الكتائب بالتعاون مع المجتمع المدني. بالتالي، سيكون هناك ثلاث لوائح. أما في حال عدم التوافق بين القوات والتيار فسيكون هناك أربع لوائح.

وفق التقديرات الحسابية، فإن القانون يقسّم إلى شقين، الأول نسبي على أساس الدائرة، يحدد ما ستحصل عليه كل لائحة، والشق الآخر هو أكثري تنافسي داخل اللائحة نفسها. وهنا فرصة للتنافس بين الحلفاء، لاسيما بين العونيين والقواتيين. ويحمّل القواتيون مسؤولية إقرار الصوت التفضيلي في القضاء لباسيل، الذي يريد الإنطلاق من 40% من الأصوات، فيما النسبة المتبقية ستكون مقسمة بين القوات وبطرس حرب. بالتالي، فإن باسيل سيكون على رأس اللائحة، وهو من خلال ذلك يراهن على التنافس بين القوات وحرب.قد يرتفع عدد نواب القوات إلى 12 نائباً، فيما توقعات القوات تشير إلى إمكانية الفوز بـ15 نائباً أو أكثر: 5 نواب في الشمال، وقد يحصلون على نائب في عكار، وفي جبيل وكسروان سيحصلان على نائبين، ونائب في المتن، وكذلك في بعبدا وبيروت الأولى. فيما يراهن العونيون على الحصول على 20 مقعداً.

في المقابل، ستتناقص كتلة التيار الوطني الحر. يتوقع التيار أن يحصل على نائب في زحلة، وآخر في البقاع الغربي بناء على التحالف مع تيار المستقبل، لكنه سيخسر نائبين في كسروان ونائباً في جبيل وآخر في بعبدا. وفي جزين، هناك احتمال خسارة نائب، وكذلك في المتن مع إمكانية خسارة أكثر من مقعد. ولكن، في حسابات باسيل أنه سيكون قادراً على التعويض عن ذلك في دوائر أخرى. وكل الاحتمالات ستبقى مفتوحة على مفاجآت سيأتي بها الصوت التفضيلي. أما في الشوف، فستحصل القوات على نائب، فيما سيكون هناك تنافس عوني قواتي لترشيح بديل من النائب دوري شمعون في الشوف، حيث يخسر النائب وليد جنبلاط عدداً من النواب المسيحيين، ليصبح عدد أعضاء كتلته 9 نواب.

 

المستقبل خاسر بالأرقام.. ورابح بالتحالفات

منير الربيع/المدن/الخميس 15/06/2017

بدأت سكرة إقرار القانون بالتراجع، ليحلّ التفكير في النتائج التي ستحصدها القوى السياسية. ليست الاعتراضات على القانون الجديد، إلا دليلاً عن الوقوف أمام لحظة الاستحقاق، وتحسساً للخوف من إمكانية الخسارة. وحده حزب الله الرابح من القانون. وربما ليس من القانون فحسب، بل من الأداء السياسي في البلد، إذ إن الجميع دوماً يعودون إلى ما يكتبه الحزب. وها هو الرئيس سعد الحريري، يعتبر أنه بعد إقرار قانون الانتخاب لم يعد هناك أي مسألة خلافية في البلد. ويسجّل الممتعضون من الأداء السياسي للحريري ملاحظات على مواقفه، ويسألون "هل تفاهم الحريري مع حزب الله على سلاحه؟ ولم يعد من خلاف وطني حوله؟". ويشيرون إلى أن كل ما يجري، هو تنازل الحريري لمصلحة حزب الله، في سبيل الحفاظ على السلطة، لأن تيار المستقبل لا يمكنه العيش بعيداً من السلطة، والدليل سنوات الحريري في الخارج، التي أدت إلى ترهّل التيار، وبروز قيادات جديدة.

ربح حزب الله سياسياً وانتخابياً، فهو ضمن وصول كتل نيابية حليفة له من خارج الطائفة الشيعية. واستطاع من خلال هذا القانون، ضمان كتلة موازية لدى كل طائفة وإن كانت صغيرة. وظيفة هذه الكتلة توفير غطاء غير طائفي له، ولا تربط حصوله على هذا الغطاء بنسج تحالفات مع الخصوم. بعض حلفاء الحزب من السنّة سيدخلون الندوة البرلمانية، وهؤلاء سيدفعون الحريري إلى مزيد من التنازلات لمصلحة الحزب، لضمان وصوله مجدداً إلى رئاسة الحكومة بعد الانتخابات. في محاولة لاستشراف النتائج التي سيفرزها هذا القانون، والذي يصفه البعض بأنه هجين وخليط بين تناقضات، منها النسبي ومنها الأرثوذكسي ومنها الستين، تتكفل قراءة بسيطة بتوقع ما ستحققه الكتل من نتائج. واللافت أن الجميع سيحقق تراجعات، باستثناء حزب الله وحركة أمل.

ليس الأمر على ما يرام بالنسبة إلى تيار المستقبل. هناك تضارب في القراءات بين مسؤوليه، لاسيما العاملين على خطّ الأرقام والتقديرات الانتخابية. ومهما تضاربت مواقف هؤلاء، إلا أنهم يجمعون على أن كتلة المستقبل ستتآكل. المتحمسون لهذا القانون يعتبرون أن التيار سيحصل على 25 نائباً، بدلاً من 35. فيما الحذرون يعتبرون أنه في أحسن الأحوال، سيحصل المستقبل على 19 نائباً، وفي الأسوأ سيحصل على 16. في التقديرات الأولية لهؤلاء، فإن المستقبل سيخسر نائباً في كل من البقاع الغربي لمصلحة الوزير السابق عبدالرحيم مراد، وآخر في صيدا لمصلحة النائب السابق مصطفى سعد. وكذلك في المنية الضنية. في طرابلس سيخسر مقعداً من المحسوبين عليه، لمصلحة الوزير السابق أشرف ريفي. وفي عكار سيخسر نائباً على الأقل، لمصلحة تحالف ريفي خالد الضاهر. أما في بيروت الثالثة فقد يخسر المستقبل نائباً أو إثنين. هؤلاء من النواب السنّة فحسب. وهذا من دون الدخول في حسابات خسارة النواب المسيحيين لمصلحة التحالفات التي سينسجها مع القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر. وأولى خسائره المسيحية تمثّلت بنقل المقعد الإنجيلي من بيروت الثالثة إلى الأولى. ولكن، هناك داخل التيار من ينطلق من حسابات أخرى. ويعتبر هؤلاء أنهم سيحصلون على ما بين 24 و26 نائباً، مع تأكيدهم الحصول على أغلبية كبرى من النواب السنة، أي 18 نائباً من أصل 27، خصوصاً أنهم يراهون على الاستعاضة عن المقاعد التي سيخسرونها في بعض المناطق، بنائبين من السنّة في الجنوب بدلاً من النائب قاسم هاشم، وفي بعلبك الهرمل بدلاً من النائب الوليد سكرية. ويراهن هؤلاء على أن هذه السنة ستتغير المعطيات، وإعادة شد العصب السني. فيما لا يخفى خوف بعض الأقطاب المستقبليين من الترشح، في بيروت خصوصاً، وهم يدرسون خيار إمكانية عدم الترشّح، لاسيما في ظل الصوت التفضيلي. ووفق حساباتهم، إذا ما حصل الحريري على 50 ألف صوت مثلاً، فإن المرشّحين الآخرين على المقاعد السنيّة سيحصولن على ألفي صوت بالحد الأقصى. وبالتالي فإن خيار العزوف أفضل بالنسبة إليهم. وفيما يراهن المستقبل على التحالف مع التيار الوطني والقوات، بالإضافة إلى التحالفات الموضعية مع حركة أمل وحزب الله، لأجل الحصول على الكتلة الأكبر، إلا أن بعض المعترضين يعتبرون أنه لا يمكن الرهان على التحالف مع باسيل، لأن المشكلة في الأساس ستكون على الساحة المسيحية، وأي تحالف مع باسيل، سينعكس سلباً على التحالف مع القوات. كما أن تحالف المستقبل مع التيار الوطني، سينعكس سلباً على العديد من حلفائه المسيحيين الآخرين. بالتالي، فإن المستقبل في وضع انتخابي لا يحسد عليه. لكن هذه الحسابات تختلف عن حسابات الحريري شخصياً، الذي يعتبر أنه همه ليس الكتلة الأكبر، بل كتلة وازنة تخوّله البقاء رئيساً للحكومة استناداً إلى التحالفات الكبرى التي أبرمها.

 

نسبيّة الـ15 دائرة: 55 مقعداً بأصوات المسيحيين

وليد حسين/المدن/الخميس 15/06/2017

تتعاطى بعض القوى السياسية، لاسيّما التيّار الوطني الحر، مع الناخبين المسجّلين في القوائم الانتخابية كما لو أنهم يشكّلون كُتلاً طائفية متراصّة. فعندما يتعلّق الأمر باحتساب المقاعد النيابية وفقاً لمبدأ المناصفة بعد إتفاق الطائف، يلجأ التيار إلى منطق العدّ الطائفي متناسياً الانتماء السياسي للنّاخبين. حتى أنّ معظم العاملين في الشأن الانتخابي لجأوا إلى هذه المعادلة، علماً أن الأرقام التي يضعونها للرأي العام خاطئة كونها لا تميّز بين المستويَيْن الطائفي والسياسي لطبيعة الناخبين اللبنانيين. فإذا كانت الطائفة الشيعيّة تكاد تكون مقفلة للثنائي الشيعي، وأقل منها الطائفة الدرزية، فالطوائف الأخرى تتوزّعها قوى سياسية وزعامات سياسية متناقضة. حتى أنّ التيّار الذي يحاول شدّ العصب المسيحي عبر اللجوء إلى لغة العدد بدّل تحالفاته السياسية أكثر من مرّة منذ العام 2004. بالتالي، لا يمكن التعاطي مع الطائفة المسيحيّة كما لو أنّها كتلة موحّدة سياسيّاً وانتخابيّاً عندما نريد احتساب عدد المقاعد التي يستطيع المسيحيّون الإتيان بها.

قانون الستّين

بما أنّ "منطق العدد" بات همّاً مسيحيّاً، أو بشكل أدق همّاً لدى بعض القوى المسيحية، فهل اللجوء إلى القوائم الانتخابية يُهدّئ من روع البعض؟ بحسب قانون الستّين (26 دائرة انتخابية) يستطيع الصوت المسيحي، في ما لو كان المسيحيّون كتلة ناخبة موحّدة، تقرير مصير 47 مقعداً في 11 دائرة انتخابية آخذين في الاعتبار الدوائر التي تفوق فيها نسبة الناخبين المسيحيّين الـ52% من مجمل الناخبين في كل دائرة على حدة. وتتوزّع هذه المقاعد على الدوائر التالية: بعبدا (6 مقاعد) حيث تصل نسبة الناخبين المسيحيّين إلى 52%، تليها زحلة (7 مقاعد) بنسبة 56%، وجزين (3 مقاعد) بنسبة 76%، ثم جبيل (3 مقاعد) بنسبة 77%، والكورة (3 مقاعد) بنسبة 83%، وزغرتا (3 مقاعد) بنسبة 87%. بينما في بيروت الأولى (5 مقاعد) تصل نسبة الناخبين المسيحيين إلى 90% وفي البترون (مقعدان) بنسبة 92%، وفي المتن (8 مقاعد) بنسبة 94%، وفي كسروان (5 مقاعد) بنسبة 98%، لتصل النسبة إلى 100% كما هي الحال في بشرّي (مقعدان).

إضافة إلى هذه المقاعد الـ47 الخاضعة مباشرة لتأثير الصوت المسيحي، ثمة 17 مقعداً موزّعة في ثلاث دوائر انتخابية يبقى الصوت المسيحي فيها مرجّحاً. وهي: بيروت الثانية (4 مقاعد) حيث تصل نسبة الناخبين المسيحيين إلى 39%، والشوف (8 مقاعد) بنسبة 37% وعاليه (5 مقاعد) بنسبة 41%. بالتالي، ينحصر تأثير الصوت "المسلم" في بقية الدوائر الـ12، حيث تنخفض فيها نسبة الناخبين المسيحيين تدريجاً إلى ما دون الـ27%.لكن، على عكس ما يروّج البعض من أنّ المسيحيين لا ينتخبون أكثر من 30 مقعداً بأصواتهم، تُظهر لوائح الناخبين أنّ المسيحيين وفق دوائر الستّين يستطيعون السيطرة على 47 مقعداً بأصواتهم. لكنّ هذه المعادلة تسري في حال اعتبرنا الناخبين كتلاً طائفيّة موحّدة. فيما إذا استندنا إلى الواقع اللبناني منذ تأسيس الجمهورية نكتشف أنّ طوائفه لم تأخذ هذا المنحى، بل كانت منقسمة على الدوام بحسب الاستقطاب السياسي. ولكون طائفة المسيحيين ليست كتلة متراصّة وتتنازعها الأحزاب والزعامات التي تميل إلى الاستقطابات السياسية والطائفية الموجودة في لبنان، فتأثير الكتل المسيحية الكبيرة على المقاعد ينخفض بحسب التحالفات السياسية مع بقية الأطراف. ما يجعل الصوت المسلم يرجّح كفة هذا الحلف على الآخر. وهذا يسري على دوائر جزّين (3 مقاعد) وزحلة (7 مقاعد) وجبيل (3 مقاعد) وبعبدا (6 مقاعد). أما في بقية الدوائر (28 مقعداً) فتأثير الصوت المسلم معدوم.

قانون النسبيّة في 15 دائرة

مع اعتماد الدوائر الـ15، سيحافظ المسيحيّون على التفوّق في التأثير مباشرة على 47 مقعداً، كما هي الحال في قانون الستّين مع اختلاف طفيف في نسب الناخبين. وهذه المقاعد موزّعة على 6 دوائر حيث تفوق نسبة الناخبين المسيحيين فيها الـ52%، وهي: دائرة بعبدا (6 مقاعد) بنسبة 52%، زحلة (7 مقاعد) بنسبة 56%، كسروان- جبيل (8 مقاعد) بنسبة 88%، وزغرتا الكورة- بشرّي- البترون (10 مقاعد) بنسبة 90%، وبيروت الأولى (8 مقاعد) بنسبة 93%، والمتن (8 مقاعد) بنسبة 94%.

لكن ولكون النظام المعتمد نسبياً، فإن تأثير الصوت المسيحي سيمتدّ على جميع الدوائر حيث ينتشر المسيحيّون. بالتالي، ستختلف المعادلة عن قانون الستين الأكثري ليصبح الصوت المسيحي مؤثراً بنحو 55 مقعداً. وهي على الشكل الآتي: دائرة بعبدا (3 مقاعد من أصل 6) حيث تصل نسبة الناخبين المسيحيّين إلى 52%، وزحلة (4 مقاعد من أصل 7) بنسبة 56%، وكسروان- جبيل (7 مقاعد من أصل 8) بنسبة 88%، وزغرتا- الكورة- بشرّي- البترون (10 مقاعد) بنسبة 90%، وبيروت الأولى (8 مقاعد) بنسبة 93%، والمتن (8 مقاعد) بنسبة 94%، وبيروت الثانية (مقعدان من أصل 11) بنسبة 14%، والشوف- عاليه (5 مقاعد من أصل 13) بنسبة 38%، وصيدا- جزين (مقعدان من أصل 5) بنسبة 40%، والزهراني- صور- بنت جبيل (مقعد من أصل 10) بنسبة 12%، والبقاع الغربي (مقعد من أصل 6) بنسبة 22%، وبعلبك- الهرمل (مقعد من أصل 10) بنسبة 14%، وفي طرابلس- الضنية (مقعد من أصل 11) بنسبة 11%، وفي عكّار (مقعدان من أصل 7) بنسبة 27%. أما الطوائف الإسلامية فسينحصر تأثيرها على: 8 مقاعد تحت تأثير الصوت الدرزي، و31 مقعداً تحت تأثير الصوت الشيعي، و33 مقعداً تحت تأثير الصوت السنّي (مع احتساب المقعدين العلويين في طرابلس وعكّار حيث الصوت العلوي يكاد يكون شبه معدوم).

 

قانون الانتخاب الجديد: المغامرة التجريبية بما لها وما عليها

وسام سعادة/المستقبل/15 حزيران/17

الرسوّ على قانون انتخابي جديد، فيه الحدّ الأدنى من السواسية في المعايير المعتمدة، وفيه كمّ لم تختبر تداعياته بعد، من الزركشة والتعقيد، هو بحدّ ذاته خبر جيّد في بلد يجرجر وراءه سنوات طويلة من استعصاءات مزمنة ليست أقلّها معضلة قانون الإنتخاب العتيد، الذي ردّد الجميع طول الوقت أنّهم يريدونه عصرياً، ويؤمّن صحّة التمثيل، ليتبيّن بالتجربة أن مفهوم صحّة التمثيل هذا لا يضبط نفسه بنفسه، وفيه كمّ غير قليل من الإلتباس هو أيضاً. فصحّة التمثيل تعني تمثيل أكبر طيف ممكن من القوى في الندوة البرلمانية عند البعض، وتعني تمثيل القوى بالشكل الأفضل المناسب لحجمها عند البعض الآخر، وفي هذا فارق بيّن. صحّة التمثيل بمعيار المناطق شيء، وبمعيار الطوائف شيء آخر. بمعيار الفئات الأكثر ضعفاً في المجتمع شيء، وبمعيار التشكيلات الأكثر تنظيماً وتعبئة شيء آخر. ليس هناك مفهوم مطلق عن صحّة التمثيل. صحّة تمثيل أبناء طائفة دينية قد تتعارض مع صحّة تمثيل فئة عُمرية، الشباب مثلاً، أو مع تصحيح التمثيل الجندري، بإعتماد الكوتا النسائية، أيضاً وأيضاً. تعب اللبنانيون جرياً وراء سراب قانون انتخابي يراعي ًصحّة التمثيل لأنهم ظلوا لفترة طويلة، لشهور، لسنوات، لعقود، يتعاملون مع صحّة التمثيل كما لو كان قانوناً طبيعياً للأشياء يفسّر نفسه بنفسه، وما على قانون الإنتخابات سوى ترجمته على الورق، لتأطير ترجمته في صناديق الإقتراع. خضعوا مطولاً لمسلّمة أنّ صحّة التمثيل المثلى هي في تفضيل النظام النسبي على النظام الأكثري، وفي تفضيل النظام الأكثري بدائرة واحدة شاملة على نظام أكثري متعدد الدوائر. أرادوا في نفس الوقت التوفيق بين هذه المسلّمة وبين الشكوى المزمنة من سوء تمثيل طوائف لصالح طوائف أخرى، فكانت النتيجة قانوناً نسبياً بمجموعة كبيرة من الدوائر، القائمة على جمع قضاءين ثلاثة في كل دائرة، وعلى تقسيم العاصمة نفسها إلى دائرتين.

سواء قبل قانون الإنتخاب أو بعده، ثمة حاجة لتعديل هذه الطريقة في وزن الأمور. بدلاً من التفتيش عن قانون انتخابي يترجم القانون الطبيعي الوهميّ لـ صحة التمثيل، الأولى التفتيش عن قوانين انتخابية، ثم عن تحالفات انتخابية، ثم عن تحالفات نيابية، تراعي وجود مستويات مختلفة من صحّة التمثيل، ليست كلّها متصالحة مع بعضها البعض، طالما أنّ منطق الندوة البرلمانية يعني أيضاً أنّه لا يمكن تمثيل الجميع فيها، لأنّه ليس هناك مقاعد متوفرة لتمثيل الجميع، وهذا ما يكابر عليه أصحاب نظرية صحّة التمثيل السحرية.

بالتوازي، المجلس النيابي ليس مجلساً تمثيلياً فقط. انه مجلس تشريعيّ، وفي النظام البرلماني، هو الهيئة التي تنبثق عنها الحكومة، ويراقب فيها عمل الحكومة، ويعرّضها لامتحان الثقة. قوانين الإنتخاب عندما تطرح بحسب البلدان تطرح أيضاً بالربط مع هذه الوظائف التشريعية والرقابية للبرلمان. من هنا، قانون الإنتخاب الأصلح في نظام برلماني هو ذاك الذي يفرز بنتيجته أكثرية وأقلية، أكثرية تحكم وأقلية تعارض، وأكثرية قد تنقسم على نفسها من داخلها فتصير الأقلية أكثرية والأكثرية أقلية. اعتبار أنّ لبنان يسير على مبدأ آخر، غير مبدأ أكثرية وأقلية برلمانيتين، يفرّغ الانتخابات من مضامينها، وقبلها قوانين الإنتخاب. مرات نادرة خيض فيها الاستحقاق كنزال بين مشروعين يريد كل منهما ان يحقق أكثرية نيابية في لبنان. المرة الأخيرة، انتخابات 2009، كانت واحدة من هذه الحالات النادرة. في الوقت عينه، أبرز هذا الاستحقاق أكثرية وأقلية، ثم طعنت الأقلية بحيثية الأكثرية، ثم برز تضعضع الأكثرية بسرعة فائقة. ماذا عن الانتخابات المقبلة التي ستجري وفق هذا القانون الجديد؟ هل هي انتخابات في حلّ من الأساس، من البحث عن تشكيل أكثرية برلمانية تنبثق عنها الحكومة المقبلة؟ في بلدان كثيرة، كان نظام التصويت الأكثري لا يكفل ظهور لعبة حكم واضحة بين أكثرية وأقلية في البرلمان، فاستعيض عنه بنظام التصويت النسبي. وفي بلدان أخرى كان نظام التصويت النسبي لا يكفل ذلك فاستعيض عنه بنظام التصويت الأكثري. احدى المشكلات الحقيقية في تجربتنا اللبنانية أن الإقلاع عن الأكثري، والإقلاع بالقانون النسبي، طرح دائماً، بمعزل عن الحاجة إلى تداول واضح على السلطة بين أكثرية تحكم وأقلية تعارض. هذا يعود فيحكم على كل قانون انتخابي يتم الاتفاق عليه، وكل استحقاق انتخابي ينجز، بمعايير الحفاظ على الحد الأدنى من الإستقرار، وانعاش الجزء الحي المنحسر في عمل المؤسسات، وليس أكثر من ذلك.

يبقى شيء أساسي: القانون الجديد جديد. جديد لأنه نسبي، وجديد لأنه نسبي بعدد كبير من الدوائر، ومدمج بالتوزيع المناطقي والطائفي والمذهبي للمقاعد، وعقدة الوصل فيه هي الصوت التفضيلي على مستوى القضاء. كيف نتعلّم على ماكينة الخياطة الجديدة، لكن الهجينة، هذه؟ لم يسبق رؤيتها من قبل هنا، وليس تشبيه أنظمة التصويت النسبية المعروفة في بلدان العالم، والفكرة عن الرابح والخاسر بموجبها هي فكرة هشّة. ربّما يكون هذا جيداً بالنتيجة، ربما لا. في الأمر الكثير من الروح التجريبية. مشكلة هذا القانون أن الحكم عليه يحتاج الى تطبيقه، في نفس الوقت هذا أفضل ما في القانون.

 

طاولة حوار بـ معايير جديدة في بعبدا

جورج شاهين/جريدة الجمهورية/الخميس 15 حزيران 2017

لا يخفي أحدُ أركان العهد عن محدّثيه بأنّ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون يرغب في شطب الأشهر التي عبرت منذ بداية العهد لو استطاع الى ذلك سبيلاً. فإقرارُ قانون الإنتخاب الجديد هو بدايته، والمجلس النيابي الذي سيُنتجه هو الممرّ الإجباري الى حكومة العهد الأولى. لذلك لا بدّ من ورشة حوار تواكب المرحلة المقبلة وبمشارَكة الجميع بمَن فيهم الأطراف غير الممثَّلة في الحكومة. كيف ولماذا؟ قبل أن تكتمل فصول البتّ بقانون الإنتخاب الجديد الذي سيسلك طريقه في الساعات المقبلة من بعبدا الى ساحة النجمة ومنها الى الجريدة الرسمية في ملحق خاص قبل نهاية ولاية المجلس ليل الثلثاء المقبل، كُشف النقاب عن مبادرة جديدة سيطلقها رئيس الجمهورية في الأيام المقبلة وتتمثل بدعوة رؤساء الكتل النيابية الى لقاء في بعبدا لمواكبة هذه التطورات وتأمين مقتضياتها على كل المستويات السياسية والإجتماعية والإقتصادية ووجوه الحياة كافة توصلاً الى ترجمة توجّهات العهد ومضمون خطاب القسم.

وفي إشارة الى الأسباب الموجبة التي دفعت رئيس الجمهورية الى هذه الخطوة، يقول العارفون إنّ النصف الأول من السنة الأولى للعهد قد عبر من دون أيّ إنجاز يتعدّى التعيينات العسكرية والأمنية والإدارية وبعض المشاريع الإنشائية على رغم تعرض البعض منها للإنتقاد وما رافق بعض هذه الخطوات من مناكفات وكيد سياسي. ويضيف هؤلاء العارفون أنه ورغم ما حصل في الأشهر الماضية وأيّاً كانت الإنطباعات السلبية التي تكوّنت نتيجة المفاوضات الصعبة التي سبقت الاتفاق على قانون الإنتخاب، فقد شكل التوصّل اليه إنجازاً هو الأقوى والأكبر، فهو بداية الطريق الى سلسلة الخطوات الدستورية الطبيعية لتشكيل مؤسسات العهد بدءاً بالمجلس النيابي الجديد المنتظَر الذي سيشكل بوابة التغيير والإنتقال الى حكومة العهد الأولى. والى تلك المرحلة لن يبقى رئيس الجمهورية متفرِّجاً على ما يجري. فالمؤسسات الدستورية والسياسية والأمنية والقضائية والإدارية ستقوم بواجباتها. وهو سيطلق من قصر بعبدا شكلاً جديداً من أشكال الحوار أراده أن يكون على مستوى رؤساء الكتل النيابية الممثّلة في الحكومة والتي بقيت خارجها في آن. وسيدعوهم قريباً بعد الإطمئنان الى إقلاع القانون الانتخابي الجديد وترجمته بخطوات عملية دستورية وإدارية وصولاً الى إطلاق الحملات الإنتخابية التي خصّص لها الوقت الكافي أيّاً كان التوصيف الذي اكتسبه التمديد لمجلس النواب تقنياً أم إدارياً. واستعداداً لهذه المرحلة فقد شُكِّلَ في القصر الجمهوري فريق خاص لإعداد أوراق عمل تتناول مختلف العناوين التي تضمّنها خطابُ القسم ليجعل من الحوار ورشة عمل وطنية مضبوطة الإيقاع تتناول مقتضيات المرحلة وترجمة كل ما جاء في الخطاب وخصوصاً لجهة إستكمال تنفيذ ما أُقرّ في وثيقة الطائف ولم يرَ النور الى اليوم. وضمنت الترتيبات المتّخذة ما تقتضيه هذه الورشة توصّلاً الى البتّ بمشاريع قوانين وإصلاحات ضرورية على كل المستويات. وكل ذلك بهدف استعادة التوازنات الوطنية المفقودة منذ عقود وتوفير ما يعزّز العيش المشترَك بين اللبنانيين ويحقق تكافؤ الفرص أمام الجميع إنسانياً وإجتماعياً وإقتصادياً. وعليه، فقد أظهرت التحضيرات أنّ هدف رئيس الجمهورية من الحوار هو إشراك الجميع ولاسيما منهم مَن لا يشاركون في الحكومة في إدارة المرحلة المقبلة وترجمة خطوات العهد وتوفير المخارج للقضايا العالقة بعد تذليل الظروف التي تحول دون ترجمتها، اعتقاداً منه أنه لا يمكن أن يتحقق شيء إلّا برضى وتفاهم شاملين ولا يبقي الشعور المتنامي بالغبن والظلامة اللذين يقودان الى الإحباط لدى بعض الأفرقاء.

والى أن يحين موعد هذا الحوار الذي قد ينعقد بعد رمضان، وربما في أيامه الأخيرة، فقد شارفت أوراق العمل التي ستوجَّه الدعوة على أساسها على الإنتهاء وهي بعناوين مختلفة أبرزها ما يتصل باللامركزية الإدارية، وتشكيل هيئة إلغاء الطائفية السياسية، وإنشاء مجلس الشيوخ، والإنماء المتوازن والإستراتيجية الدفاعية، بالإضافة الى بعض العناوين الإقتصادية وعلاقات لبنان الخارجية. ولا مشكلة إن قيل للعاملين على هذه الورشة، أنّ هذه العناوين هي نفسها شكلت جداول أعمال هيئات وطاولات الحوار التي انطلقت في 2 آذار 2006 من عين التينة وساحة النجمة وتوقفت في 29 حزيران من العام نفسه قبل ايام قليلة على حرب 12 تموز، قبل أن تُستأنف في قصر بعبدا في 16 ايلول 2009، وهذه في النهاية عناوين وهموم وطنية على اللبنانيين مقاربتها بجرأة وصلابة وصراحة وثقة متبادَلة بلا وسيط أو وصي. وهذه العناوين لا بد من البتّ بها، مهما تطلّبت من جهد ووقت، وذلك توصّلاً الى تعزيز العلاقات بين اللبنانيين وبناء مجتمع متصالح مع ذاته لا يخفي العقد التي يمكن أن تتحوّل في مرحلة من المراحل معضلات وطنية. فخير البرّ عاجله، واليوم أفضل من الغد، ومَن لديه أيّ مخاوف أو هواجس فلتكن مطروحة علناً ولتكن ملكاً لجميع اللبنانيين لتحويلها ضوابط وضمانات وطنية متبادَلة.

 

نصائح للمسؤولين: لبنان لا يحتمل اللعب بالنار اكثر

ياسر الحريري/الديار/14 حزيران 2017

هل استحقتها القوى السياسية في لبنان، ووصلت الى الطريق المسدود، بحيث لم تعدّ تستطيع العودة الى قانون الستين، اذ بقدر ما لعنت هذا القانون وبقدر ما، تحدثت عن النسبية، واهمية النسبية، انحشرت بالنسبية الا انها للحدث عن ضوابط النسبية، وهذا غير صحيح، فالنسبية ضوابطها في العتبة الوطنية او ما يجري تعريفة علمياً، وهذا ما لا يعلمه معظم نواب الشعب اللبناني ، اي لا يعرفون ما هو التعريف العلمي بتسمية العتبة العلمية، وهو نصاب الابعاد، كما لا يعرفون، كيفية احتساب الحاصل الانتخابي، بما يعرف، بارقام الكسور من اعلى الى ادنى وكيفية احتسابها وما هي القاعدة العلمية التي على اساسها يجري احتساب، الحاصل، قضية الصوت التفضيلي الذي يجري تزييفه وفق الديموقراطية اللبنانية.

الاهم هو ما تقوله مصادر من تيار المستقبل وحركة امل اذ يعترفان لبعضهما البعض في افطار رمضاني، ان الرئيس نبيه بري، ضرب غول ثلاثي الابعاد في مرمى كل من حاول في الوقت الماضي تضييع الوقت، ووضع العصي،للحؤول دون الوصول الى قانون على اساس النسبية، وعندما اقتنع هذا البعض، كانت النتيجة ان ذهب الى طرح العتبة الوطنية ورفعها للتأهيل الى نسبة الاربعين بالمئة، مما يعني ان بعض اعضاء اللوائح التي يسميها هذا البعض،ستصاب بهزيمة عدم الوصول الى نسبة الاربعين بالمئة للتأهيل.

لكن بغض النظر عن التفاصيل التقنية التي يمكن ان يجري حلها في غضون ساعات عندما يهبط الوحي على المتمسكين ببعض المطالب، في السياسة تقول المصادر العليمة بتطورات لبنان وصلتها بالاوضاع الاقليمية،ان الجميع بات على علم، ان اكثر من جهة دولية وعلى رأسها الولايات المتحدة الاميركية ابلغت وزارة الخارجية ومسؤولين، ان الوقت الضائع انتهى في لبنان، والفراغ ممنوع، ومن يعمل للفراغ يتحمل مسؤولية كل مترتبات، والاسباب الموجبة للتبليغ الاميركي لمن يعنيهم الامر من اصدقاء واشنطن، ان الفراغ يعني عدم اجراء الانتخابات في وقتها، لكن السؤال من يضمن اجراء الانتخابات خلال تسعين يوماً وفق القانون النافذ؟ ومن يضمن تطورات المنطقة المتسارعة في اكثر من اتجاه ان كان على الجبهة السورية، او على مستجدات في الازمة القطرية - السعودية، وتداعياتها الاقليمية والعالمية من مختلف النواحي السياسية والاقتصادية والعسكرية وعلى غير صعيد، وهو ما يؤسس لتطورات غير محسوبة النتائج في اكثر من مكان في العالم؟ تضيف المصادر هذا عدا عن التهديد التكفيري المتزايد ضد اهداف لبنانية، وقد استطاعت الادارات والاجهزة الامنية اللبنانية، ان تحبط كبريات عمليات القتل والتفجير في لبنان، كل هذه التطورات ، يضاف اليها الجبهة اللبنانية - الاسرائيلية، اذ رغم الهدوءؤ الصهيوني، لكن لا احد يضمن العقل الاسرائيلي في لحظات جنونه وغروره .

المصادر تشير الى ان هذا الايجاز بالمعطى والحديث، كي يضع الجميع النقاط على الحروف ويتوقفوا عن تضييع الوقت، كي لايدخل لبنان في فراغ نيابي، سيؤدي على الاقل لازمة حكومية اذا لم نقل الى حكومة تصريف اعمال، يطول عمرها، وبالتالي نحن امام مأزق حقيقي دستوريا وسياسياً وامام ازمة وطنية، لا يعلم احد الى اي مدى يمكن ان تستمر، هذا اذا توافرت ظروف اجاء انتخابات نبابية. من هنا جاءت النصائح لبعض رؤساء التيارات والقوى والاحزاب بضرورة تخفيف حدة الخطاب الطائفي، والتوقف عن التجييش الطائفي، لأن المسيحيين انفسهم في لبنان،لا يريدون هذه اللغة الطائفية، في مفاوضات قانون الانتخاب من اجل مقعد نيابي هنا او هناك، في حين ان الجميع مهدد بوجوده والناس مهددة بزوال اوطان واعادة رسم خرائط. ونحن في لبنان، نحاول ممارسة النصب السياسي على بعضنا البعض،من اجل مقعد نيابي هنا او هناك، او ايجاد ذرائع لتعطيل عملية سياسية لمصالح شخصية او نتيجة تقديم انطباعات لدى بعض العواصم، اننا قادرون على التعطيل بقوة الحضور الطائفي. لكن النصر الحقيقي تقول المصادر، يجب ان يُسجل هذه المرة لشخص اسمه نبيه بري، الذي استطاع اجهاض كل القوانين والصيغ،التي حاولت تركيب مجلس نيابي، يؤسس لفدراليات مذهبية كان واضحاً انه مقدمة لتأسيس فدراليات ربما سياسية وكلها سقطت.لذلك يسجل لنبيه بري انه اسقط الاتفاقات الجانبية التي يبدو انها حصلت في الاشهر السابقة، واسس لقانون نسبي نتيجة موقفه الوطني مدعوماً من القوى الوطنية على اختلافها في 8 و14 اذار.

 

رسائل اعتراضية ضد باسيل في بعبدا على تعنته

صونيا رزق/الديار/14 حزيران 2017

لم تفلح وساطة الحلفاء بالدخول على خط تفاهمي جديد بين حزب الله والوزير جبران باسيل من ناحية قانون الانتخاب، وبالتالي لم تعد الخلافات بينهما خافية على أحد. لا بل يزداد هذا الخلاف ويتوّسع بين باسيل وتقريباً كل حلفائه، في ظل وجود رسائل اعتراضية شبه يومية ترسل الى بعبدا ضد وزير الخارجية على تعنته في ما يخص قانون الانتخاب، الذي رسمه على قياسه وقياس التيار الوطني الحر كما يقول معارضوه. وفي هذا الاطار، وضع حزب الله جملة ملاحظات حول قانون باسيل، الامر الذي رفضه الاخير، في حين يرى اركان حزب الله بأن العودة الى النسبية لا بد منها على أساس المناطق أو المحافظات، خاصة بعد إعلان تيار المستقبل إستعداده للقبول بالنسبية الكاملة مع حل الخلاف حول الصوت التفضيلي، الذي يفضلّه تيار المستقبل على مستوى القضاء وليس على مستوى المحافظة. وانطلاقاً من هنا لا يزال رئيس الحكومة سعد الحريري على تفاؤله بإمكانية إنتاج قانون جديد للانتخابات، وهو يردّد بأن اليوم الأربعاء سيكون لدينا قانون انتخابات، ولا أعتقد أن هناك أحداً يريد ان يعطّل هذا المسار، كما جدّد رفضه لقانون الستين واعلن بأنه لن يترشح الى الانتخابات في حال إعتمد هذا القانون.

الى ذلك تشير المعلومات الى ان الاجتماع الذي عُقد مساء الاثنين في بيت الوسط برئاسة الحريري وحضور الوزيرين علي حسن خليل وجبران باسيل، وحسين خليل والنائب جورج عدوان ومدير مكتب رئيس الحكومة نادر الحريري، لم يتوّصل الى أي توافق، ولذا طرح البعض التصويت على المواضيع الخلافية ضمن جلسة مجلس الوزراء، الامر الذي رُفض لان المطلوب إقرار قانون بالتوافق. هذا وتعتبر مصادر سياسية معنية بالانتخابات بأن الكلمة الفصل ستعود الى رئيس الجمهورية، لانه لن يقبل ببقاء الجفاء السياسي بين الحليفين أي التيار الوطني الحر وحزب الله، في ظل محاولات صعبة لكن هادفة الى ادخال تعديلات جذرية على مشروع باسيل. لافتة الى ان ما طلبه الاخير هو نقل المقعد الشيعي في جبيل الى النظام الاكثري وكذلك المقعد الارثوذكسي في مرجعيون - حاصبيا، في حين ان مطلب حزب الله هو تثبيت مبدأ النسبية دون افراغها من مضمونها عبر التلاعب بالصوت التفضيلي، اما تطعيمها بالنظام الاكثري فقابل للنقاش، ورأت هذه المصادر صعوبة كبيرة لدى باسيل بتأمين الاجماع على التعديلات المقترحة. وإستبعدت بأن يخضع القانون للتصويت في مجلس الوزراء. وعلى خط الحليف الجديد اي القوات اللبنانية، اكدت المصادر عينها وجود إستياء قواتي من باسيل، لانه يعرقل الانتخابات عبر شروطه الامر الذي لا تقبل به القوات. مع تأكيد اوساطها بأن القانون سيقرّ لان التراجع اصبح مستحيلاً، بحيث لا يزال هناك نقاط تقنية أساسية لكن لن نسمح لها بعرقلة ولادة القانون، لان الشوط الاكبر قطعناه وأعددنا قانوناً عصرياً من 200 مادة وزّعت على الوزراء لمناقشتها داخل مجلس الوزراء. اما في حال لم يتم الاتفاق فسيُترك لمجلس الوزراء اتخاذ القرار بطريقة التصويت بين أكثرية وأقلية. كما نقلت المصادر عينها عن رئيس المجلس النيابي نبيه بري بأنه يضع الكرة في ملعب الحكومة ورئيسها، مستشعرة غياب التفاؤل على خط رئيس المجلس، وقوله بأن المنطقة تشهد تطورات خطيرة غير مسبوقة، مما يفرض على الجميع ان يكونوا على قدر من المسؤولية الوطنية لتحصين لبنان وإنجاز الإستحقاقات الداخلية، وفي مقدمها قانون الإنتخاب.

 

جبهة مسيحية في مواجهة سياسة الالغاء القواتية - العونية

كلادس صعب/الديار/14 حزيران 2017

داخل منزله الخشبي في بنشعي المكان الاحب إلى قلبه يرتاح سليمان فرنجية مطمئنا لخياراته الاستراتيجية خصوصًا أن جردة الحساب الدورية تؤكد له ولاركانه صحة هذه الخيارات. رغم ان الإنتخابات الرئاسية انتهت ولم تكن لصالحه لكنه خرج منها رقما صعبا ووازنا بحسب مصادر مسيحية، حورب وهوجم والالسنة التي خرجت من عقالها لم تترك للصلح معه مطرحا لكن الزعيم الزغرتاوي خرج منتصرا أثناء تأليف حكومة العهد الأولى. لا حكومة من دون إشراك فرنجية ولا تأليف من دون حقيبة وازنة للمردة. فكان قطبا برلمانيا رغم عديد كتلته المتناقص بخروج النائب اميل رحمة منها. واليوم رغم غيابه عن الإجتماعات الرباعية والثلاثية والثنائية التي تعني الشأن الإنتخابي لكن ملائكته حاضرة تؤكد المصادر، فالخصوم في الثنائية المسيحية فشلوا في تغييبه لأن عين التينة وضعته في رأس جدول أعمالها. فلا قانون قهري يمر على أجساد المسيحيين الوسطيين ولا على حساب المسيحيين الحلفاء.

سليمان فرنجية يراقب عن بعد. يحذر وينصح لكن سيف الإنتقام السياسي سبق جميع المحاولات، على حدّ قول المصادر، فابناء ملته الموارنة قرروا تصفيته سياسيا لكن هيهات منهم تحقيق أغلى الأمنيات. ففرنجية الذي قدم دون حساب في الانتخابات الرئاسية للحلفاء جاء دور الحلفاء ليبادلوه العطاء بعطاء. فلا قانون يمر ولا تأهيلي الغائي او نسبي سيبصر النور إلا إذا كان عادلا ومتساويا بين الجميع. البارحة لم تقتصر الذكرى الـ39 لاستشهاد افراد عائلته على القداس الالهي بل كانت رسالة الى المكونات المسيحية قبل الاسلامية والتي اكد فيها فرنجية على مواقفه منذ خوضه المعترك السياسي لم تحمل في طياتها اهدافاً انتقامية بل تحذيرات من مصير مجهول للمسيحيين بسبب مراهنات خاطئة لافتاً الى ما في العراق وفي سوريا ومصر وقبلهم في فلسطين.

وقد انتقد الوزير فرنجيه اترابه في الطائفة بقوله نعتقد أنفسنا أننا نصف الدنيا وأن الدنيا تبدأ من عندنا ولكن هم مشكلتهم ليست مع التطرف الإسلامي وأنتم تعرفون يقولون أن مشكلة التطرف آت إلينا ولسنا مع التطرف الإسلامي ولكن مشكلتهم الفعلية هي مع الإعتدال المسيحي. المسيحيون كانوا دائماً أساس إعتدال، إنفتاح، تراضي، تنوع، تجذر، إنتماء، نحن سنبقى هنا فيكم ومعكم. هذا الكلام نزل كالماء الباردة على رؤوس البعض وبدل مد اليد للمصافحة بدأ البعض ينبش القبور التي انتشرت على كامل رقعة التواجد المسيحي والتي سقط فيها المسيحيون على يد اشقائهم عندما كانت تتبدل التحالفات لاسيما وان الانقلابات كانت تجمع في بعض الاحيان المتخاصمين في سبيل تقاسم النفوذ. بناء على ما تقدم يبدو ان افق بنشعي ستتوسع مساحته خارج معقل تيار المردة ووفق مصادره هناك اتصالات يقوم بها التيار لتشكيل جبهة مسيحية في مواجهة الثنائي المسيحي القواتي العوني في احتكارهم للقرارات والتمثيل المسيحي وتصميمهم على الغاء كل الشخصيات التي تمثل العديد من المسيحيين ومنهم النائب بطرس حر ب هادي حبيش مخايل الضاهر فريد الخازن منصور البون وغيرهم من الشخصيات وسيكون هناك دعم واضح لتلك الشخصيات في مواجهة لائحة الثنائي في حال استمرت بالتفرد بالقرار وبالطبع سيكون هناك تنسيقاً مع الحلفاء الاخرين من الرئيس نجيب ميقاتي الى الرئيس نبيه بري والرئيس سعد الحريري وحزب الله وستمتد من الشمال الى الجنوب وهذه المروحة سيكون الوزير سليمان فرنجية محورها وستكون الداعمة الاساسية لمعركته للوصول الى رئاسة الجمهورية.

 

بلدية "بشتليدا" تجاوزت القانون... فهل من علاقة لـ "حزب الله"؟

محمد نمر/النهار/ 12 حزيران 2017

تجاوز القانون في لبنان بات هواية لا سيما المدعومين من قوى حزبية، لكن هل ينطبق هذا الأمر على المجلس البلدي لـ "بشتليدا"؟

ما إن فاز هذا المجلس برئاسة البلدية حتى أصدر قراراً "غير قانوني" بتغيير اسم البلدية إلى "بشتليدا وفدار"، ورفع لوحة بالاسم الجديد أعلى مبنى البلدية، من دون العودة إلى القانون. وعلى الرغم من مطالعة الدائرة الحقوقية في المديرية العامة للإدارات والمجالس المحلية التي أظهرت في نصها أن اسم بلدة "الفدار" لم يرد في المرسوم الاشتراعي رقم 59/116 كما أن القرار الصادر عام 2004 باستحداث بلديات جديدة في جبيل لم يلحظ هذا الاسم، أبقت البلدية على اللوحة وعلى اسم "بشتليدا وفدار" من دون أي حسيب أو رقيب، فأين وزارة الداخلية من القضية؟

يدرك رئيس بلدية البلدة صادر برق أن اللوحة التي رفعت باسم "بشتليدا - فدار" تم رفضها قانونياً، ويقول لـ"النهار": "نستند في قرارات المجلس البلدي إلى "اجتهاد قانوني" وإلى خيار من اثنين: إما وقوع الاشكال أو الالتزام بالقانون"، موضحاً أن "تغيير اسم البلدية تم لتفادي الاشكال وازالتها اليوم سيصعّد من الأزمة. ونتجه إلى تصويب الأمور قانونياً واستأنفنا القرار الذي صدر، وسيبقى اسم فدار".

في المقابل، فإن ابن البلدة رائد همدر يرى أن "تغيير اسم الضيعة غير قانوني، ومرسوم انشاء بلدية بشتليدا واضح، أما فدار فهي من أحياء الضيعة مثل حي الشميس او الضهر"، واصفاً قرار البلدية بـ "عملية تزوير". ويضيف: "من وراء هذه العملية إما أنه لا يدرك القانون ولم يطلع عليه أو هناك غاية بتقسيم الضيعة. فبدلاً من ان نكون جزءاً من اتحاد بلديات جبيل نكون قد طرحنا ما يقسمها بفصل فدار عن بشتليدا في ما بعد"، ويعتبر أن "هناك مصالح خلف القرار لارضاء بعض الناس في بشتليدا وجذبهم انتخابياً، ومن المعروف أن فدار هي بلدة سكانها من آل برق".

وبالعودة إلى برق ابن بلدة فدار فإنه يعيد سبب تغيير الاسم إلى "خطأ مطبعي غيّب اسم فدار عن الجدول الذي صدر عام 1954، ولاحظنا أنه حصل تضارب بين منطقتين، الفيدار وفدار، والمنطقتان في جبيل، الأولى استحدثت في العام 1952 والثانية يعود عمرها إلى أكثر من 600 عام، لهذا حصل تضارب بالاسم واعتبروا انها ضيعة واحدة".

همدر وجه الاصابع نحو "حزب الله" بالتذكير بالهوية السياسية التي يتبعها القسم الأكبر من أعضاء البلدية، فرئيس البلدية هو شقيق مسؤول الحزب في جبيل، ويقول: "هناك هوية سياسية للقسم الاكبر للبلدية ومعروف من يتبع، ونحن نيابياً نصوت لحزب الله ولولا الصوت الشيعي في جبيل لما وصلت لائحة الاصلاح والتغيير والمقاومة إلى مجلس النواب ولما تم انتخاب النائب عباس هاشم ولا نواب الوطني الحر".

هل تواصلتم مع "حزب الله"؟ يجيب همدر: "إن كنت تدري فهي مصيبة وان كنت لا تدري فالمصيبة أعظم، فمسؤول الحزب هناك شقيق رئيس البلدية والشيخ جمال كنعان قيادي أيضاً في الحزب"، في المقابل يرفض برق وضع البلدية تحت اطار العمل لصالح الحزب، ويقول: "حتى لو هناك مقربون من حزب الله، لا نعمل لأحد، وسياسياً البلدة معروفة الانتماء".

منذ العام 2004

في العام 2004 استحدثت بلديات جديدة في جبيل من بينها بشتليدا، وحينها بدأ شد الحبال بين العائلات الثلاث، واتفق على تمثيل كل عائلة بـ 3 أعضاء، أما العائلة الكبيرة (كنعان) فتحظى بالمخترة، فيما رئيس البلدية ونائبه وأمين الصندوق يدخلون قاعدة المداورة (كل سنتين).

أول بلدية في العام 2004 ترأسها باسم همدر، والعائلة، في العام 2006 استلمها محمد كنعان (هو مقرب من حزب الله وفق ما يقول همدر)، وفي العام 2008 صادر برق (مقرب من الحزب أيضاً). ويلفت همدر إلى أن "المقربين من حزب الله وعند كل استحقاق بلدي يطرحون قاعدتهم: 5 مقاعد لهم و2 لكل عائلة اخرى، لكن الخيار كان يفشل دائماً، وفي العام 2010 نجح طرح المناصفة فقرر المعارضون من "حزب الله" عدم خوض الانتخابات".

جاء استحقاق العام 2016، وتم طرح حصر البلدية بعائلة واحدة كل 6 سنوات، وابعدت عائلة همدر، ودخلت كمعارضة وبلدية ظل تضع ملاحظاتها القانونية والاجتماعية، وفق ما يذّكر رائد همدر الذي ايضاً لا يخفي اتهامات بتمويل عائلات من البلدة من مال خارجي "غير نظيف".

لماذا أقصيتم آل همدر من البلدية؟ يجيب برق: "هذه مسألة انتخابات ونحن وعائلة همدر واحد، والاوضاع اصبحت افضل بيننا، وهمنا ان تكون كل الضيعة موحدة وقريباً ستصبح كذلك". ولماذا لم تعتمدوا خيار المناصفة؟ يرد "كان هناك اتفاق بين جزء من اهل الضيعة وليس الجميع، بالمداورة سنتين، لكنه لم يكن مفيدا، واقترحنا بلدية ومداورة كل 6 سنوات". لكنكم ابعدتم عائلة عن المشاركة بالقرار، يجيب برق: "انهم بقلوبنا وليس من الضروري ان يكونوا اعضاء ليكونوا معنا"، مذكراً بأن "ليس كل عائلة همدر معترضة، واسم فدار سيبقى، والبلدية هيئة منتخبة وتعبر عن رأي غالبية الضيعة".

وزارة الداخلية على علم بالقضية، وعلى الرغم من ذلك لم يحصل أي إجراء تجاه اللوحة التي رفعت في البلدية باسم "بشتليدا وفدار"، ويقول همدر: "لا يحق للبلدية ان تصدر تعديلاً بل تحتاج إلى مرسوم بذلك، كما أن بشتليدا كلمة آرامية عمرها يتجاوز الالف سنة قبل الميلاد فهل يجوز تغيير الاسم لمصالح خاصة بدلاً من الإبقاء على الاسم التاريخي"؟

 

داعش يتقهقر تحت ضربات العسكر/المستقبل على جبهات الجيش في قلب جرود عرسال

علي الحسيني/المستقبل/14 حزيران/17

ساعتان ونصف الساعة، هي المسافة الزمنية من بيروت إلى مركز قيادة الفوج التاسع في الجيش اللبناني في بلدة اللبوة البقاعية حيث نقطة الانطلاق في جولة ميدانية على مواقع الجيش المتقدّمة في الجرود بدعوة من قيادة الفوج لصحيفة المستقبل، رافقنا خلالها ضُبّاط وعناصر كانوا أكثر منّا حرصاً على سلامتنا وأمننا، من دون ان تخلو الجولة الميدانية من بعض التعليمات الضرورية التي لا بد منها في وضع مُلتهب يُشبه حرارة الطقس في الجرود الممتدة على مسافة أكثر من 45 كلم في العرض و35 كلم في العمق.

في الطريق إلى موقع ضهر الجبل الكاشف لبلدة عرسال ومخيماتها بشكل كامل وللجرود التي تتواجد فيها الجماعات الإرهابية لا سيما عناصر تنظيم داعش، وحيث كانت المحطة الأولى للمعاينة الميدانية، تُطالع الحاضرين مشاهد لضبّاط وعناصر الجيش وانتشارهم ومدى الإنظباط والتنظيم في التعاطي مع أهالي عرسال والنازحين السوريين الذين يعملون في المقالع في الجرود، بالإضافة إلى التقيّد الصارم بقواعد المعركة التي يخوضونها في مواجهة الإرهاب بشكل يومي بالإتكال على إرادتهم المتجذّرة بالأرض، لا على الطقس ولا الفصول، ولا حتى التسويات التي تحصل لا على الأرض ولا وراء الحدود أو الكواليس.

عند الاقتراب من نقطة ما، تظهر ملامح الغضب على وجه أحد الجنود الذي راح يُخبرنا عن المعركة الأولى التي تم فيها أسر العسكريين اللبنانيين على يد المجموعات الإرهابية. يُشير بإصبعه هناك وقعت المأساة وهناك استشهد العقيد نور الدين الجمل. في لحظات من الزمن، يشعر المرء وكأن الأرض ستنطق بأسماء شهداء الجيش والأسرى. في كل رقعة على طول الطريق الممتدة إلى الجرود، ثمة حكاية أو أكثر لعشاق وطن يُخبر رفاقهم عنها وعن بطولات لا تملّ الألسنة من تكرارها ولا تشبع الأشجار التي تتمايل مع نسيم الصباح من سماعها. هذا الحنين المولود من رحم البطولات والذي تُستعاد لحظاته المؤلمة في الذاكرة، لا يُمكن أن يقطعه أي حدث لا يكون على قدر وأهمية الحدث. وفي تلك الأثناء ترد معلومة أن الجيش تمكّن من ضبط شاحنة بداخلها مواد كيماوية مخصّصة لصناعة المتفجرات كانت تتجه صوب الجرود عبر احد المعابر.

ضهر الجبل، موقع يُمكن من خلاله رؤية المساحات الجغرافية التي تتوزّع ضمنها الجماعات المُسلّحة المنتشرة في الجرود، وهي لا تقلّ عن عشرة فصائل بين البعض منها تحالفات، وعداوات مُستحكمة بين بعضها الآخر وتحديداً بين داعش والنصرة التي تصل المسافة بينهما في عزّ الاقتتال بحسب المعلومات التي زوّدنا بها الجيش، إلى أقل من 50 متراً، علماً أن المسافة الفعلية بين مواقعهما هي كلم تقريباً. أمّا المسافة التي تبعد بين مواقع الجيش والنصرة، فهي لا تتجاوز الـ 500 متر، لكن المسافة بينه وبين داعش هي 7 كلم تقريباً. وعن الإشتباكات التي تقع بين الجماعات المسلحة في الجرود من وقت إلى آخر، فهي تعود بحسب مصادر عسكرية إلى أن داعش أصبح محاصراً بشكل كامل من الجهتين اللبنانية والسورية، وهو يحاول التقدم باتجاه مناطق النصرة لسببين: الأوّل يتعلق بمحاولة الحصول على مؤن غذائية بعد نفادها تقريباً من مخازنه، والأمر الثاني يتعلّق بإيجاد أرضية يُمكن أن يستغلها لتأمين نفوذ له، وهو يعتقد أن بإمكانه تحقيق مراده من خلال النازحين السوريين المتواجدين في مخيمات عرسال والجرود، وعادة ما يوجهون هجومهم نحو وادي حميد.

من موقع ضهر الجبل إلى موقع ثنية الفاكهة الذي يبلغ ارتفاعه 1550 متراً عن سطح البحر، كانت خطوة الإنتقال الثانية. من وراء زجاج آليات الهامفي المقاوم للرصاص، يُمكن مشاهدة الطرق التي كان يتسلل إليها الإرهابيون أو بالأحرى التي كانوا يتواجدون فيها قبل أن يطردهم الجيش باتجاه العمق الجردي. نسأل الضابط المسؤول عن نقلنا إلى الموقع الآخر، عن خطورة الوضع في الأرض التي نتواجد عليها وعن احتمال وقوع تفجيرات، فيُطمئننا بأن وحدات الهندسة في الجيش تقوم على مدار الساعة بالكشف على جوانب الطرق المؤدية إلى المواقع بالإضافة إلى عمليات الرصد التي يقوم بها الجنود على مدار الساعة سواء في الليل أو النهار. وهل من احتمال أن تعود الجماعات الإرهابية لتُسيطر مُجدداً على هذه المواقع وخصوصاً التلة الحمرا و 666 وخربة داوود؟ يُجيب الضابط: لا يوجد احتمال ولا واحد في المليون. ولعلمكم أن داعش آثر الإبتعاد عن مواقعنا بهذا الشكل، كي يبقى بعيداً عن مرمى نيراننا، ومع هذا فإن عملياتنا ضده لا تتوقف لا في البر ولا من السماء سواء من خلال الطائرات المروحية والطائرات من دون طيّار.

تتراوح أعداد المُسلحين في المواقع في الجرود المواجهة للجيش، بين 2000 و2500 مقاتل، بينهم 2000 مقاتل لـ داعش و700 مقاتل لـ النصرة. ويتوزع الباقون على مجموعة تنظيمات من بينها الجيش السوري الحر، أهل الشام وبعض الأسماء التي تتبدل من وقت إلى آخر لأسباب تتعلق إمّا بالتحالفات والخصومات في ما بينها، وإمّا بهدف إعطاء دفع معنوي جديد للعناصر بسبب الإنهيارات التي تلحق بهم. لكن كل هذه الأمور، لا تحمل لا في خلفياتها ولا مضمونها أي أهمية بالنسبة إلى الجيش الذي هدفه الأساس حماية بلدة عرسال وأهلها من الإرهاب الذي يفعل المستحيل لدخولها مُجدداً من دون ان يُفلح لا اليوم ولا في المستقبل. وأكثر من مجرد الدفاع عن البلدة وناسها، تؤكد مصادر عسكرية أن طموح الجيش في الحرب التي يخوضها في مواجهة الإرهابيين في الجرود، هو طردهم باتجاه الحدود السورية، وهذا الأمر يرتكز بالدرجة الأولى على عاملَي الزمان والمكان المناسبين، ويُدرجها الجيش ضمن سياسة القضم البطيء.

في قراءة في مشهدية أي معركة حسم يُمكن أن يُنفذها الجيش قريباً ضد الجماعات الإرهابية، من الطبيعي أن يكون توقيتها مرتبطا أيضاً بالظروف السياسية والمفاوضات التي تسير على أكثر من خط لجهة ما يتعلق بخروج النصرة من الجرود والجهة التي سوف تُحدد لذلك، وهو الأمر الذي يجعل الجيش في حالة جهوزية تامة ودائمة لأي استحقاق عسكري قد يواجهه، علماً بأن أي تطور من هذا النوع، يحتاج أيضاً الى مواكبة سياسية من الحكومة التي ستكون معنية بمواجهة هذا الاستحقاق سياسياً في الداخل والخارج. والملاحظ أن الحكومة الحالية لم تألُ جهداً في تقديم كافة أنواع الدعم للمؤسسة العسكرية، سواء الدعم المعنوي أو المادي المتمثل بالهبات العسكرية التي تُقدمها مجموعة من الدول.

ضُبّاط الجش وعناصره في الجرود، في حالة استنفار دائمة، فوهة المدافع والبنادق موجهة على الدوام باتجاه الجرود. لدينا مناظير ليلية تُمكّننا من مراقبة معظم التحركات، لكننا بحاجة إلى معدات أكثر تطوّراً. كل هذه المعنويات تجعل من عرسال اليوم، بلدة آمنة إلى حد كبير مع خوف دائم من بعض محاولات الإختراق باتجاه الأراضي اللبنانية ومن المعارك التي تحصل بين المسلحين أنفسهم وهو ما ينعكس دائماً على وضع المخيمات في البلدة خصوصاً وأن عناصر من داعش تعمد بين الحين والآخر إلى التقدم نحو الجهة اللبنانية حيث تقوم بقصف مواقع الجيش بقذائف الهاون. في حين أن مدافع الجيش من نوع 130 ملم موزعة بشكل متشابك عنكبوتي ما يُمكّنها من منع أي عملية تسلل أو اختراق عسكري من أي جهة كانت.

المؤكد أن ثمة قراراً داخل قيادة الجيش يقضي بالتعامل بحزم وحسم مع الحالة الإرهابية في الجرود اللبنانية كافة، وخصوصاً عرسال التي يعتبرها هؤلاء بمنزلة رهينة بين أيديهم على الرغم من قرار أهلها غير الخاضع للشك ولا حتى للتأويل في ما خص دعمهم اللامتناهي للشرعية ولمؤسسة الجيش على وجه الخصوص. ولذلك تُعتبر مسألة تنظيف الجرود من الإرهابيين بالنسبة إلى الجيش، مسألة لبنانية بحتة لا تخضع لا إلى ظروف ولا إلى تسويات أو إملاءات خارجية. لذا فإن دعمه السياسي والعسكري الخارجي، يعود فقط الى نجاحه في تثبيت الأمن على الحدود بعدما ظلّت لفترة طويلة مُستباحة من قبل الإرهابيين وفالتة أمام الإنتحاريين وسياراتهم المُفخّخة. والأهم أن الجيش ومن خلال العمليات النوعية التي يُنفذها، عاد ليرسم خطوط سير المعارك التي يخوضها في الجرود، وليقول للأقربين والأبعدين، إن الممرّات التي كانت تُعتبر في ما مضى آمنة، ما عادت كذلك اليوم، وإن محاولات التسلل إلى داخل الوطن ذهبت إلى غير رجعة بعدما أصبحت قصصاً من نسج الخيال، وبالتالي لم يعد تطبيقها مُمكناً على أرض يطوقها الجيش بنيران مدفعيته وثبات عناصره.

الأجواء في عرسال بدت هادئة أمس، فلا شيء يُعكّر صفو البلدة، سوى وضعها الإجتماعي الناجم بالدرجة الأولى عن أزمة النازحين وإزدياد عددهم بشكل لا يُحتمل. تحديد عدد سُكان أهالي عرسال ليس بالأمر الصعب على الإطلاق كونه لا يتجاوز الأربعين ألف نسمة، لكن المعضلة الكبيرة هي في عدد النازحين الذين يزيدون عن مئة وعشرة آلاف نازح، أي ثلاثة أضعاف عدد العراسلة تقريباً، وهذا ما يجعل الشكاوي تتزايد من أهالي البلدة وهم الذين عبّروا إلى حد كبير عن فرحتهم، عند عودة جزء من النازحين إلى سوريا الاسبوع المنصرم. ويأمل العراسلة اليوم، أن تُستكمل العودة لتشمل جميع النازحين خصوصاً في ظل معلومات تتحدث عن إستكمالها مباشرة بعد إنتهاء شهر رمضان. تنتهي الفترة المُحددة للجولة الميدانية، إكرام الضيف واجب يعرفه الجيش عز المعرفة وهو أهل له في مواقفه وفي تصرفات وإنظباط ضباطه وعناصره. الإستنفار العسكري واللوجستي ظل على حاله إلى حين موعد المغادرة، فآليات الهامفي جاهزة لتُعيدنا إلى النقطة التي منها إنطلقنا في جولتنا الميدانية الصباحية. يسأل الضابط المسؤول عن الجولة وهو برتبة عقيد نرجو أن نكون عند حسن ظنكم؟. لكن سؤال الضابط قابلناه بسؤال آخر، يتعلق بوضع الجرود وصعوبته خصوصاً لجهة تداخل المواقع فيه: كيف تُصنّف وضع عناصر داعش اليوم في الجرود؟، فيُجيب أقصى طموحهم ان يبقوا على قيد الحياة،أو يبقى لهم وجود.

 

لماذا لا يجوز نقل المقعد الماروني من طرابلس؟

أنطوان الخوري طوق/النهار/14 حزيران 2017

في غمرة الحديث عن نقل المقعد الماروني من طرابلس تحضرني الإضاءة على علاقة طرابلس بالجوار المسيحي عموماً وبالجرد الماروني تحديداً، سواء طوي الحديث عن نقل المقعد أو لا يزال مطروحاً، وذلك بعيداً عن الحسابات الانتخابية والنزاعات والمناكفات السياسية والحساسيات الطائفية والمذهبية، كذلك بعيداً عن التحولات الديموغرافية والسياسية التي أصابت المدن اللبنانية عموماً وطرابلس بصورة خاصة. إنّها لمفارقة أن نتحدث بهدوء وحنين عن علاقة طرابلس بالجوار في أزمنة الصخب والضجيج والنبرات العالية لتغييب كل ما هو مشترك وحقيقي وأصيل في علاقات اللبنانيين بعضهم ببعض عبر فرزهم شيعاً ومذاهب وإقطاعات وحصصاً ودساكر، حيث بات الاختلاط بين المختلفين مذهبياً وسياسياً مشروع صدام ونزاع يومي، وبحيث بات الصفاء الطائفي والسياسي مطلباً وملاذاً وحصناً محكم الغلق في أزمنة صمت النخب وأصحاب الذاكرة اللبنانية الوطنية الجامعة.

نحن من جيل يقتات من أعشاب الذاكرة ومما تبقى من صورة لبنان الوطن الجميل الذي لا نزال نؤمن به ونريده على رغم كل الاحباطات والهزائم النازلة بثوابتنا الديموقراطية والعلمانية. نحن نؤمن بلبنان التنوع والتعدد، نؤمن بحق الاختلاف ونؤمن بالعيش معاً وبلبنان الدور والرسالة. وربما لأنّنا نعيش في أزمنة الكراهية والانقسام والخوف من الآخر المختلف، بتنا نميل الى كل ما هو رقيق وحقيقي في تاريخنا الاجتماعي والثقافي والى نفض الغبار عن كل ما هو مشترك ونافع في تكوين أنماطنا الحياتية والثقافية المشتركة في مواجهة ثقافة العنف والاقصاء والالغاء .

عندما أتحدث عن طرابلس تعود بي الذاكرة وأنا طفل صغير الى العام 1958 يوم فتحت بشري أبوابها للطرابلسيين إذ لم تبقَ غرفة شاغرة في بشري، فتفتحت عيناي على حاجّة طرابلسية متشحة بالبياض تصلّي قياماً وقعوداً فوق سجادة صغيرة في بيتنا وهو بيت كاهن ماروني مزدان بالصلبان وصور القديسين، كما تفتحت عيناي على وجوه وأسماء عائلات طرابلسية عريقة كانوا جيراناً لنا في الحيّ.

كما أتذكر يوم اصطحبني والدي الى طرابلس وهو في طريقه الى المدرسة الاكليريكية وذلك لأتصوّر من أجل شهادة السرتيفكا، تركني وقتها في عهدة المصور وسائق السرفيس قائلاً لي: لا تخَف، لن تضيع في طرابلس فهي ضيعة كبيرة، أنت لست في غربة، فالناس يعرفون بعضهم وهم يعرفوننا ونعرفهم، فإذا إحتجت الى شيء أقصد المحل الفلاني فنحن نتموّن من عنده كل سنة. هكذا نشأت فكرة: أنت في طرابلس يعني أنت بين أهلك، الى حين ارتبطت عاطفياً بكل شارع وزقاق ووجه من وجوه المارة في الزاهرية وساحة التلّ وشارع عزمي وشارع المطران وسوق البازركان والتبانة وساحة النجمة وطريق المينا، وأنا أنهي دراستي الثانوية في مدرسة الآباء الكرمليين. هكذا وأنا أتحدث عن طرابلس، أنا إبن الجرد الماروني، تفوح من ذاكرتي روائح عطر الليمون وماء البحر وماء الورد والزهر، وحلويات الحلاب والكعك الساخن والبن المحمص والفلافل ورائحة القهوة بالهال والتنباك المتصاعدة من الأرصفة والمقاهي الشعبية. وتصدح في البال أصوات المؤذنين ومدافع الإفطار في شهر رمضان.

للآذان في طرابلس مذاق خاص لا تجده في المدن الأخرى، وأصوات باعة الجلاب والتمر والترمس واليانصيب وسائقي السرفيس وأدعية المتسولين وإلحاح أصحاب البسطات والمحال التجارية واللهجة الطرابلسية المحببة وأصوات باعة الصحف والمجلات.

تنفتح الذاكرة على سينمات "ريفولي" و"كابيتول" و"بالاس" و"الاوبرا" و"دنيا"، وعلى "قهوة فهيم" و"قهوة التلّ العليا" و"الأندلس"، على تلك المقاهي الشعبية بوجوهها الاليفة حيث صبحية واحدة تكفي للخروج منها بصداقات عدّة تمتد لآخر العمر .

غريبة حقاً طرابلس، هذه المدينة الأليفة الحلوة المعشر والجيرة، التي لا تشعرك بأنك لست من نسيجها، فهي لا تسأل عن أصلك أو دينك أو موقعك الاجتماعي. كل ما فيها أليف وكل ما فيها قريب المتناول. فالعلاقات الإنسانية تنعقد بسرعة مذهلة، مدينة لها ذاكرة وجوه وأصوات وأمكنة أليفة،و أمكنتها ليست هجينة ولا طارئة بل ضاربة الجذور في التاريخ بكل تحولاته.

نشأنا في بيئة لا تعرف من المدن إلّا طرابلس: "بكرا مننزل ع طرابلس"، "بكرا منجيب من طرابلس"، "مين نازل ع طرابلس"، "ما فينا نعيش بلا أسواق طرابلس"، و"الطرابلسي دمّتو منيحة". وفي زمن الحرب "ضيعانك يا طرابلس".

فطرابلس هي أهراء الشمال مذ كان يقصدها أهل الجرود في قوافل على ظهور البغال للتمون الى يومنا الحاضر، وطرابلس هي المستشفى والصيدلية والمحكمة وجهاز العروس وأثاث البيوت وسوق الخضر. طرابلس هي المكتبة، هي الكتاب المدرسي والجامعي، هي مكتبة الأب سروج ومكتبة الشبيبة ومكتبة ميخائيل فرح الذي من معجن مكتبته كنا نتمون بأسعار بخسة وأحياناً كثيرة بالدَين بكل طريف وعميق وممنوع، وعندما قُتل في حرب السنتين أحسسنا بأنّ شيئاً ما في طرابلس بدأ يموت ويختفي. وطرابلس هي المدرسة: الطليان والفرير واليسوعية ومار الياس وراهبات عبرين وراهبات اللعازرية والآباء البيض والأميركان، وعندما خرجت بعض المدارس منها أحسسنا بأنّ قلب المدينة أصبح عليلاً.

في مدرسة الآباء الكرمليين كنا في غالبيتنا من أولاد الجوار من بشري وعكار والبترون والضنية وزغرتا والكورة، لا نعرف من هو الفقير ومن هو الغنّي، من هو المسلم ومن هو المسيحي، إلّا بما تشي به الاسماء. كما أنّ بشري وإهدن وحصرون وحدث الجبة كانت وجهة المصطافين من أهل طرابلس، والأرز كان منتجعهم الشتوي، كما كانت طرابلس مشتى أهل الجرد من بشري وحدشيت وحصرون وبلوزا وحدث الجبة قبل بروز ضهر العين، وما إستطاعت ذاكرة الحرب محو ذاكرة الصداقات والعلاقات الانسانية.

هذه المدينة المتعددة التي أسسها الفينيقيون وتعاقبت عليها الامم من الرومان الى البيزنطيين والعرب والفرنجة والمماليك والعثمانيين، مدينة المساجد والتكايا والزوايا وحلقات العلم والعلماء والافكار الليبيرالية الغربية، لم يكن تاريخها يوماً طائفياً، فمدارسها وكنائسها وخليط سكانها وأسماء شوارعها (المطران والراهبات والكنائس ومار مخايل ومار الياس ومار مارون ومار جرجس وسيدة الحارة...) كلها تدل على تنوعها وتعددها وأسلامها الذي لم يكن متشدداً، وربما التحدّي الحالي هو العودة الى هذا التاريخ اللاطائفي وهذا الإسلام الرحب بعيداً عن التعميم والتصنيف والتشهير .

بالنسبة إلينا كانت طرابلس هي الحداثة: الكتاب الجديد والمدرسة الجديدة والفيلم السينمائي الجديد والموعد الغرامي الاول والحذاء الجديد والقميص الجديد والتفاعل المسيحي الاسلامي .

حتى أنّ تعرّف أهل الجوار إلى الاسلام تمّ عبر طرابلس لا عبر مدينة أخرى، كما أنّ تعرّف الاسلام إلى المسيحية تمّ في طرابلس، كما أنّ التعرف والانفتاح على الأفكار السياسية والقضايا الوطنية والعربية تمّ عبر صحفها ومساجدها ومدارسها وتظاهراتها من الناصرية الى القومية العربية الى البعث الى القومية الاجتماعية السورية، الى الماركسية الى الثورة الجزائرية، الى الثورة الفلسطينية، وعبر منتدياتها الثقافية من الرابطة الأدبية الى الرابطة الثقافية، الى المجلس الثقافي للبنان الشمالي، الى حلقة الدراسات الشمالية، فإلى حركة الشبيبة الارثوذكسية والجمعيات البيئية والموسيقية ...

لذا فالانفتاح عليها وإنفتاحها على الجوار هو "بارومتر" الحياة اللبنانية المشتركة، وهو عودة لبنان الى ذاته. فقد كانت عن حقّ مدينة عريقة نحو المستقبل قبل أن يستعمل هذا الشعار في مدينة أخرى.

لقد تغيرّت الصورة بعد الحروب اللبنانية والسورية والفلسطينية والمذهبيّة التي عاشتها المدينة منذ 1975 وحتى الجولات العشرين في الامس القريب، إذ شهدت المدينة تحولات ديموغرافية وإجتماعية وثقافية وبروز بعض الحركات الدينية المتشددة التي مارست نوعاً من الر