المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 01 أيلول/2017

اعداد الياس بجاني

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني

http://data.eliasbejjaninews.com/newselias/ arabic.september01.17.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

 

اقسام النشرة
عناوين أقسام النشرة

الزوادة الإيمانية لليوم/تعليقات الياس بجاني وخلفياتها/الأخبار اللبنانية/المتفرقات اللبنانية/الأخبار الإقليمية والدولية/المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة/المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

 

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

فإِنِّي أَقُولُ لَكُم: لَنْ يَذُوقَ عَشَائِي أَحَدٌ مِنْ أُولئِكَ المَدْعُوِّين

أُنْظُرُوا أَيَّ مَحَبَّةٍ مَنَحَنَا الآب، حتَّى نُدْعَى أَولادًا لله، ونَحْنُ أَولادُهُ حَقًّا. لِذلِكَ فَالعَالَمُ لا يَعْرِفُنَا لأَنَّهُ مَا عَرَفَ الله

 

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

متى يدخل حزب الله إلى الدولة؟/الياس بجاني

لحد علمنا لم تطوّب كنيستنا المارونية بعد لا جعجع ولا الجميلين ولا عون ولا باسيل ولا حتى الراعي/الياس بجاني

يا مع الدولة ومع جيشها ومع الدستور..يا ضد الدولة وضد جيشها وضد الدستور/الياس بجاني

لن نستغرب مشاركة جعجع والحريري في احتفالات النصر الإلهية في بعلبك.. إن لم يكن هذه السنة فعلى الأكيد في السنة القادمة/الياس بجاني

مقابلة وزير الدفاع يعقوب الصراف مع جان عزيز والخوف على الجيش/الياس بجاني

 

عناوين الأخبار اللبنانية

الدستوري" اوقف تنفيذ الضرائب فكيف يســــري المفعـول؟ ومضمون الطعن بالقانون مكتمل المواصفات والقرار في 18 ايلول

إلى أخي حسين يوسف: ابنكَ محمد تزوّج البلاد/أنطوان الخوري طوق/النهار

التقرير رقم 27 لمجموعة "تقدير موقف" السيادية: هل تضمن ايران، ومن ورائها "حزب الله" الذي هو عاجز عن فتح حساب مصرفي باسمه، أمن أولادنا؟

د.فارس سعيد: ادعاء السيد حسن نصرالله حماية البلدات المسيحيية العريقة منّة نرفضها/#_سنلتقي.

إذا كان الدواعش في سوريا فلماذا يعلن نصرالله النصر في لبنان؟/ د.فادي شامية/جنوبية

الزغبي: الاصرار على التفرد بالنصر الثاني يصطدم بالجميع

اسرار الصحف ليوم الخميس 31 آب 2017

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الخميس في 31/8/2017

الطائرات الأميركية تدمّر صفقة حزب الله مع داعش

تمديد دولي لمهمة يونيفيل وسط انتقاد إسرائيلي

 

عناوين المتفرقات اللبنانية

هذه حقيقة الكابيلا التي هدمتها القوى الأمنية في بشري

الاحرار: الجيش اثبت قدرته وأهليته لتولي الدفاع عن حدود الوطن وأمنه واستقراره

ستة من قادة داعش قتلة الجنود اللبنانيين بحماية حزب الله في البقاع!!!

الحريري عرض ووزير الاقتصاد والمالية الفرنسي آفاق التعاون

الحريري التقى وزير خارجية فرنسا ويزور بعد الظهر نظيره ادوارد فيليب

الحريري اجرى محادثات مع نظيره الفرنسي: فخورون بانتصارات الجيش في البقاع ونحن مع العودة الآمنة للنازحين

واستنيج هنأ الجيش اللبناني بنجاح عملية فجر الجرود: بريطانيا ملتزمة باستقرار ودعم لبنان

مكتب باسيل: ما نقل عنه لجهة عدم تحميل سليمان وسلام ومقبل وقهوجي مسؤولية المرحلة السابقة غير دقيق إطلاقا

تواصل سعودي ايراني مباشـر في بيـروت وايجابيات متـوقعة

عون يتحدث الى اللبنانيين مساء والحريري يبدأ لقاءاتـه الفرنسـية

"الدستوري" يفرمل تنفيذ ضرائب السلسلة واتصال بين ترامب وسلمان

"الخارجيـة": حالة متوقعة... والمحتجون: لم تراع مسيرتنا وكفاءاتنا ورقعة الاعتراض على التشكيلات الدبلوماسية تتوسع: استقالات وطعون

التمديد لـ"اليونيفيل" بقرار "يُرضي الأوروبيين ويحفظ ماء وجه الأميركييــن" وواشنطن لم تعرقل الصيغة "الوسطية"..واكتفت بتوجيه تحذير لحزب الله ولبنان؟

الساحلي: سنحمي لبنان في الداخل كمــا علــــى الحدود و"سببان وراء تفاوضنا مـع "داعش" وابراهيم كان مكلّفاً رسمياً

الشعـّار: "حزب الله" "يقتنص" المناسبات للحدّ مـن قدرات الجيـش و"ليكن انتصار الجيش نقطة انطلاق للانتصار على المذهبية والحزبية"

دو فريج: ليقدم الكتـائب بدائل الضـرائب ونستطيع ايجاد توازن سياسي مع "حزب الله"

الحجار: انتشار "اليونيفيل" متعذر لغياب الاجماع المحلي والدولي "وداعش" أفضل من يخدم المشـروع الايـراني فـي المنطقـة"

 

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية

تنافـس أميــركي روسي على اسـتمالة دول "مجلس التـعاون": حل الأزمة الخليجية مع قطر..وورقة "النفوذ" الايراني من عدّة "السباق"

روسيا تحمي مصانع صواريخ إيرانية في سورية

أمير الكويت يتجه إلى واشنطن للقاء الرئيس الأميركي ترمب

الصدر يدعو لتأمين حدود العراق لمنع دخول داعش من سوريا

قائد أميركي: البغدادي على قيد الحياة وهرب لوادي الفرات

العبادي يعلن استعادة تلعفر والسيطرة على نينوى بالكامل آخر معاقل داعش في العراق

إصابات بانفجار يعتقد أنه هجوم إرهابي بغرب تركيا

ماي تتمسك بمنصبها وتنوي خوض الانتخابات القادمة

 

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

أهالي العسكريين.. عيد بأية حالِ عدت/خالد موسى/المستقبل

حسين يوسف.. اعذرنا/رولا عبدالله/المستقبل

الحريري في باريس: استطلاع التوجهات حول لبنان والمنطقة/ثريا شاهين/المستقبل

بين سجال بيروت وسجال بغداد/وليد شقير/الحياة

صفقة حزب الله و داعش برعاية سورية وإيرانية/راغدة درغام/الحياة

الصفقة الإلهية للكاريزما المنهارة: نصر منقوص ومسمار إيراني/الدكتورة منى فياض

مجلس التعاون وانسحاب قطر/سلمان الدوسري/الشرق الأوسط

الأسوأ ينتظرنا في الحرب المناخية/عثمان ميرغني/الشرق الأوسط

واشنطن تنصح الأكراد بالشيء وعكسه/سليمان جودة/الشرق الأوسط

بعد ملف المخاوف... لماذا صمت نتنياهو وماذا يريد/صالح القلاب/الشرق الأوسط

إيران تستنزف مياه أفغانستان بعد جفاف أنهارها وبحيراتها/هدى الحسيني/الشرق الأوسط

كردستان تعزّز التحالف التركي ــــــ الإيراني/أسعد حيدر/المستقبل

 

عناوين الندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والردود وغيرها

عون استقبل وفد شراكة النهضة اللبنانيةالاميركية ويوجه مساء كلمة للبنانيين: ثقافة السلام تبدأ باحترام حق الاختلاف وحرية المعتقد والتعبير

الراعي عرض الأوضاع مع زواره: لبنان يفقد قيمته عندما يصبح دينا واحدا وعقيدة واحدة وحزبا واحدا

رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميل هنأ بمواجهة الظلم ورد قانون الضرائب: دافع للسلطة لإيقاف الهدر والفساد

الرابطة المارونية: ما حققه الجيش منعطف أساسي في محاربة الإرهاب

النائب السابق حسن يعقوب: قضية الصدر ورفيقيه قضية أمة ومسؤولية أخلاقية

يزبك: تاريخ جديد كتب في يوم التحرير الثاني

غرفة عمليات مشتركة في عين الحلوة: قرار حاسم بالرد على كل مخل بالامن

عين التينة تستغرب الخلاف على التفاصيل: لاستعادة الحوار من المنابر الى المؤسسات

نص القرار الدولي 2373 الممدد ولاية "اليونيفيل"

نص خطاب السيد حسن نصرالله ليوم الخميس 31 آب/17

نصر الله في مهرجان التحرير الثاني في بعلبك: يجب ان يبقى الجيش خارج النزاعات السياسية ونؤيد الدعوات لوقف السجالات وتهدئة المناخات في البلد

 

تفاصيل النشرة

تفاصيل الزوادة الإيمانية لليوم

فإِنِّي أَقُولُ لَكُم: لَنْ يَذُوقَ عَشَائِي أَحَدٌ مِنْ أُولئِكَ المَدْعُوِّين

إنجيل القدّيس لوقا14/من16 حتى24/:"قَالَ الرَبُّ يَسُوعُ: رَجُلٌ صَنَعَ عَشَاءً عَظِيمًا، وَدَعَا كَثِيرين. وسَاعَةَ العَشَاء، أَرْسَلَ عَبْدَهُ يَقُولُ لِلْمَدعُوِّين: تَعَالَوا، فَكُلُّ شَيءٍ مُهيَّأ! فَبَدَأَ الجَمِيعُ يَعْتَذِرُونَ عَلَى طَرِيقَةٍ وَاحِدَة. قَالَ لَهُ الأَوَّل: إِشْتَرَيْتُ حَقْلاً، وَأَنَا مُضْطَرٌّ أَنْ أَذْهَبَ لأَرَاه. أَسْأَلُكَ أَنْ تَعْذِرَنِي! وقَالَ آخَر: إِشْتَرَيْتُ خَمْسَةَ فَدَادِين، وَأَنَا ذَاهِبٌ لأُجَرِّبَها. أَسْأَلُكَ أَنْ تَعْذِرَني! وَقالَ آخَر: تَزَوَّجْتُ ٱمْرَأَةً، وَلِذلِكَ لا أَقْدِرُ أَنْ أَجِيء. وَعادَ العَبْدُ وَأَخْبَرَ سَيِّدَهُ بِذلِكَ. فَغَضِبَ رَبُّ البَيْتِ وقَالَ لِعَبْدِهِ: أُخْرُجْ سَرِيعًا إِلى سَاحَاتِ المَدِينَةِ وَشَوارِعِها، وَأْتِ إِلى هُنَا بِالمَسَاكِينِ وَالمُقْعَدِينَ وَالعُرْجِ وَالعُمْيَان. فَقالَ العَبْد: يَا سَيِّد، لَقَدْ نُفِّذَ مَا أَمَرْتَ بِه، وَبَقِي أَيْضًا مَكَان. فَقَالَ السَيِّدُ لِلعَبْد: أُخْرُجْ إِلى الطُّرُقِ والسِّيَاجَات، وَأَجْبِرِ النَّاسَ عَلَى الدُّخُول، حَتَّى يَمْتَلِئَ بَيْتِي. فإِنِّي أَقُولُ لَكُم: لَنْ يَذُوقَ عَشَائِي أَحَدٌ مِنْ أُولئِكَ المَدْعُوِّين!.

 

أُنْظُرُوا أَيَّ مَحَبَّةٍ مَنَحَنَا الآب، حتَّى نُدْعَى أَولادًا لله، ونَحْنُ أَولادُهُ حَقًّا. لِذلِكَ فَالعَالَمُ لا يَعْرِفُنَا لأَنَّهُ مَا عَرَفَ الله

رسالة القدّيس يوحنّا الأولى03/من01حتى10/:"يا إِخوَتِي: أُنْظُرُوا أَيَّ مَحَبَّةٍ مَنَحَنَا الآب، حتَّى نُدْعَى أَولادًا لله، ونَحْنُ أَولادُهُ حَقًّا. لِذلِكَ فَالعَالَمُ لا يَعْرِفُنَا لأَنَّهُ مَا عَرَفَ الله. أَيُّهَا الأَحِبَّاء، نَحْنُ الآنَ أَولادٌ لله، ولَمْ يَظْهَرْ بَعْدُ مَا سَنَكُون. إِنَّمَا نَعْلَمُ أَنَّنَا، عِنْدَمَا يَظْهَرُ المَسِيح، سَنَكُونُ مِثْلَهُ، لأَنَّنا سنُعَايِنُهُ كَمَا هُوَ. فكُلُّ مَنْ لَهُ هذَا الرَّجَاءُ في المَسِيح، فَلْيُطَهِّرْ نَفْسَهُ، كَمَا أَنَّ المَسِيحَ هُوَ طَاهِر. كلُّ مَنْ يَفْعَلُ الخَطِيئَةَ يَفْعَلُ الإِثْمَ أَيْضًا، لأَنَّ الخَطِيئَةَ هِيَ الإِثْم. وتَعْلَمُونَ أَنَّ المَسِيحَ ظَهَرَ لِيَرْفَعَ الخَطايَا، ولَيْسَ فِيهِ خَطِيئَة. كُلُّ مَنْ يَثْبُتُ فِيهِ لا يَخْطَأ، وكُلُّ مَنْ يَخْطَأُ فَهُوَ مَا رآهُ ولا عَرَفَهُ. أَيُّهَا الأَبْنَاء، لا يُضَلِّلْكُم أَحَد. إِنَّ مَنْ يَعْمَلُ البِرَّ هُوَ بَارٌّ كَمَا أَنَّ المَسِيحَ هُوَ بَارّ. مَنْ يَفْعَلُ الخَطِيئَةَ هُوَ مِنْ إِبْلِيس، لأَنَّ إِبْلِيسَ مُنْذُ البَدْءِ خَاطِئ. لِهذَا ظَهَرَ ٱبْنُ الله، لِيَنْقُضَ أَعْمَالَ إِبْلِيس. كُلُّ مَولُودٍ مِنَ اللهِ لا يَفْعَلُ الخَطِيئَة، لأَنَّ زَرْعَ اللهِ ثَابِتٌ فِيه. ولا يَسْتَطِيعُ أَنْ يَخْطَأ، لأَنَّهُ مَولُودٌ مِنَ الله. بِهذَا يَظْهَرُ مَنْ هُم أَولادُ اللهِ ومَنْ هُم أَوْلادُ إِبْلِيس. فَكُلُّ مَنْ لا يَعْمَلُ البِرَّ لا يَكُونُ مِنَ الله، وأَيْضًا مَنْ لا يُحِبُّ أَخَاه."

 

تفاصيل تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

متى يدخل حزب الله إلى الدولة؟

الياس بجاني/01 أيلول/17

حزب الله يدخل إلى الدولة يوم يجعلها بالكامل دولته ويو يصبح جيشه هو جيشها. هذا هو مفهوم السيد وهذا هو مشروع إيران في لبنان.. ومن يعود لأرشيف السيد ما قبل ال 2005 يسمع هذا الكلام بوضوح كلي من فمه. من هنا فإن كل من يتحالف مع حزب الله ويرضخ له ويستجدي الكراسي والنفوذ منه ويتصرف بذمية بتأييد مقاومته الإسلامية-الإيرانية اللا لبنانية واللاعربية هو شريك عن سابق تصور وتصميم في القضاء على لبنان التعايش والدولة والتاريخ والهوية.. بوضوح كامل نقول في هذا السياق إن الحريري وجعجع وعلى خلفية الصفقة الحالية مع الحزب هما يسلمان البلد له دون مقاومة مقابل اجندات بحت شخصية.. جريمة الرجلين أنهما فرطا 14 آذار التي كانت تجمع معارض وسيادي واستقلالي وعابر للطوائف في مواجهة مشروع حزب الله. التاريخ سوف يحاكمهما وربما يلعنهما.

 

لحد علمنا لم تطوّب كنيستنا المارونية بعد لا جعجع ولا الجميلين ولا عون ولا باسيل ولا حتى الراعي

الياس بجاني/31 آب/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=58321

من المحزن أن أحزابنا المارونية اللبنانية والتي عملياً وواقعاً دكتاتورياً معاشاً هي شركات عائلية وتجارية إن لن نزيد في التوصيف ونشرح أكثر مكامن المأساة المرّضية.. من المحزن أنه لا ينطبق على هذه الأحزاب بالقانون والممارسات لا من قريب ولا من بعيد مسمى أحزاب طبقاً لأي معيار غربي وديمقراطي

المخيف هنا أن هذه الأحزاب قد استنسخت نموذج حزب الله الشمولي والدكتاتوري والقمعي بالكامل وتتباهى وتتغنى به وتريد عن طريق الإرهاب الفكري أن تنقله وتعممه إلى وبين شرائح مجتمعنا المسيحي وتفرضه شاء من شاء وأبى من أبى.. وذلك بدلاً من ممارسة العكس، وبدلاً من استنساخ نماذج الأحزاب في الدول الغربية المتحضرة والتشبه بها..

من هنا لا تغيير في قيادات هذه الأحزاب ولا حرية رأي ولا محاسبة ولا طروحات محددة وواضحة في أي مجال إلا في ما ندر.. ولا انتخابات حرة وحقيقية في داخلها، بل أجندات 100% شخصية وسلطوية تتمحور بالكامل حول أهواء وأطماع ومزاج صاحب الحزب وعائلته والحاشية.. وخصوصاً الأحلام الرئاسية.. رئاسة الجمهورية.

صاحب الحزب يعين ويطرد ويرقي دون حسيب أو رقيب من يريد ومن يحب.. وعندما يستغني عن أي من مؤيديه أو مساعديه على خلفية معارضة أو انتقاد ولو رمزي يصبح هذا المسكين المُستغنى عنه خائناً وعميلاً ومرتداً.. ويجب رجمه!! والأمثلة بالعشرات.

يبدل صاحب الحزب تحالفاته وطروحاته وشعاراته على هواه وبما يتوافق مع أجندته الشخصية .. فينتقل من أقاصي اليمين إلى أقاصي اليسار ويعادي الحلفاء ويناصر الأعداء والعكس صحيح، وذلك غب مزاجه وبما يخدم أجندته السلطوية والإلغائية للآخرين دون حسيب أو رقيب.. الشعارات عند أصحاب هذه الشركات هي مجرد جاكتات يبدلونها باستمرار وهكذا دواليك..

صاحب الحزب يورثه لأهل بيته من أولاد وزوجات واصهرة وأقارب وهنا لا استثناء

وفي هذا السياق الدكتاتوري والقبلي والشمولي فإن من يتجرأ ويوجه أي نقد إلى أي من أصحاب هذه الأحزاب الشركات فهو بنظر وثقافة صاحب الحزب تحديداً، وفي ممارسات وخطاب من يؤلهونه ويعبدونه من الزلم والهوبرجية والمنتفعين عموماً، وكذلك في خطاب ومقاربات وردود المنظرين والمبخرين.. هو هامشي وغبي وجاهل وحاقد وعميل ومدفوع أجره من قبل الأعداء..

وشو بيطلع منه،

ومين وراه،

ويروح ينضب،

ووين كان لمن صاحب الحزب وزلمه كانو عم يحاربو..

ووين كان لمن صاحب الحزب كان بالسجن..

وهو قاعد برا وبينظر..

وكان بدو شي من الريس وما عطاه ياه

وتطول معلقات الغباء والجهل والفوقية والصنميةولا تنتهي.

في هذا الإطار الهمجي والبربري يتم التعاطي معنا ومع غيرنا من الناشطين السياسيين في الوطن وبلاد الاغتراب عندما ننتقد ونسلط الأضواء على مواقف وتحالفات وخيارات أصحاب شركات الأحزاب ونتطاول في مفهومهم على القداسة والطوباوية.

في هذا السياق جاءت الكثير من الردود الحربية والغاضبة على مقالنا يوم أمس الذي حمل عنوان: لن نستغرب مشاركة جعجع والحريري في احتفالات النصر الإلهية في بعلبك.. إن لم يكن هذه السنة فعلى الأكيد في السنة القادمة.

لمن يهمهم ويعنيهم الأمر وبالطبع لمن يزعجهم نقول..لحد علمنا لم تطوّب كنيستنا المارونية بعد لا الدكتور سمير جعجع، ولا الجميلين (الرئيس امين الجميل والنائب سامي الجميل)، ولا الرئيس ميشال عون، ولا الوزير جبران باسيل ولا النائب سليمان فرنجيه وابنه طوني، ولا حتى سيدنا غبطة البطريرك الراعي..

وبالتالي بمنطق وعلم وبمسؤولية وبحس وطني خالص واحتراماً لعقول وذكاء ومعرفة أبناء شعبنا الطيب والمؤمن سوف نستمر نحن وغيرنا من الأحرار في رأيهم وفكرهم .. سوف نستمر في انتقاد وتصويب ممارسات وتحالفات وشعارات وممارسات وخطاب كل هؤلاء الطوباويين عندما نرى في ذلك ضرورة.. والسلام

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الألكتروني

Phoenicia@hotmail.com

 

يا مع الدولة ومع جيشها ومع الدستور..يا ضد الدولة وضد جيشها وضد الدستور

الياس بجاني/31 آب/17

https://www.facebook.com/elias.y.bejjani

الدولة لا بديل عنها .. والجيش الذي هو جيش الدولة لا يجب أن يكون له شريك لا حزب الله ولا غيره كائن من كان .. في حين أن أي انتصار لحزب الله مهما كان حجمه هو هزيمة للدولة 100% واهانة لها ولشعبها ولمؤسساتها ولحكامها.مهما جُمّل ومهما كان الجهد كبيراً في إيجاد المبررات له.

بالقانون ودستورياً حزب الله منظمة ميليشياوية مذهبية وتابعة 100% لإيران وادات عسكرية وإرهابية لمشروعا التوسعي ..وجود الحزب بوضعيته الحالية يتناقض مع الدستور ومع مقومات الدولة كافة.

إن اللبناني السيد والحر عليه أن يكون مع الدولة ومع مؤسساتها ولا يمكنه أن يكون مع الدولة وبنفس الوقت مع حزب الله.

من يدعي لأي سبب من الأسباب أنه مع حزب ومع الجيش في نفس الوقت هو عملياً عدو خطير للدولة وعدو الدستور وعدو للشعب والهوية والتاريخ .. وبيكفي هرطقات ونفاق وازدواجية.

 

لن نستغرب مشاركة جعجع والحريري في احتفالات النصر الإلهية في بعلبك.. إن لم يكن هذه السنة فعلى الأكيد في السنة القادمة

الياس بجاني/30 أب/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=58302

من الواجب والحق وكشفاً للحقيقة.. حقيقة "الصفقة الخطيئة" ..

صفقة قانون الانتخاب والحكومة وانتخاب الرئيس وفرط 14 آذار وربط النزاع مع حزب الله والتلحف بهرطقة الواقعية..

من الواجب واحتراماً لبنود الصفقة أن يشارك د.جعجع والرئيس الحريري في مهرجان الانتصار في بعلبك إلى جانب الوزير باسيل.

الوزير باسيل ورغم كل ما يرتكبه من أخطاء وخطايا فالرجل صريح وكاشف أوراقه بما يخص التحالف مع حزب الله ومش مخبي..

في حين أن الحريري وجعجع ومع احترامنا الكلي لشخصيهما على المستوى الشخصي، كما لأتباعهما فقد دخلا قفص الصفقة مع حزب الله ومع محور الممانعة وفرطا 14 آذار وهما في العلن ينكران الخطيئة المميتة التي اقترفاها..

وهما للأسف يكابران "ع الفاضي" ويخدان نفسيهما بعد أن أصبح كلامهما ومهما كان مرتفع السقف..كلاماً دون أعمال ودون قيمة ودون تأثير. باختصار "كلام بالهوا لا بيقدم ولا بيأخر".

أما احتقار الرجلين لعقول وذكاء وسعة معرفة الشعب اللبناني السيادي والإستقلالي ودفن رأسيهما في الرمال والتمسك بخطاب خشبي واستئجار صحافيين عكاظيين وأبواق وصنوج بهدف للتسويق للخطيئة الصفقة" وإيهام اللبنانيين أنهما ضد مشروع إيران في لبنان..

فهذه كلها خزعبلاات وهرطقات وكذب مكشوف ومفضوع حتى للعميان والأطفال والسذج.

لو كنا في بلد فيه محاسبة وفيه فعلاً فيه أحزاب وليس شركات تجارية وعائلية ومافياوية لكان أجبر كل من جعجع والحريري ليس فقط على الاستقالة، بل على اعتزال السياسة ولكانت تمت محاكمتهما.

الحقيقة يجب أن تقال وتعلن جهاراً دون ذمية وحسابات شخصية..

ومن يتوهم أكان جعجع أو الحريري أو غيرهما أنه قادر على إخفاء الحقيقة والتعمية عليها فهو ليس فقط مخطئاً في حساباته، بل هو جاهل لحقيقة تعلق الشعب اللبناني بالسيادة والاستقلال والحريات والديمقراطية والذي وأن طال صبره إلا أن ردات فعله الفاضحة والغضابة سوف تأتي ولو بعد حين.

شعبنا صحيح أنه يمهل..لكنه لا يُهمل.

هذا الكلام النقدي لخيارات الرجلين (الحريري وجعجع) وبالطبع وعلى الأكيد الأكيد سيضعونه جماعات الزلم والهوبرجية وفرق الشتم والمتنازلين عن بصرهم والبصيرة .. سوف يضعونه في خانات اتهامية وشخصية وسوف يشتموننا ويصفونه بالاعتداء والتهجم على قدسية من يؤلهون ويعبدون وذلك على خلفيات الغيرة والمزايدة كما "يثقفنا" باستمرار المنظر المجتهد والمفوه شارل جبور.. وبالصوت والصورة!!

أما الحقيقة الساطعة كالشمس واللاطمة على الوجوه .. وجوه جماعات الصفقات..

فهي أن الأولوية عند كل مواطن سيادي وحر ومؤمن بلبنان الدولة والكيان هي القضية.. قضية الوطن والشعب والحريات والإستقلال ودماء الشهداء وليست الشخص..أو الأشخاص كائن من كانوا.

لا شخص جعجع ولا شخص الحريري ولا أي شخص غيرهما هم الأولوية ولا هم معيار للوطنية وللقداسة والطوباوية.

عملياً فإن الحريري وجعجع أعطيا الأولوية من خلال الصفقة الخطيئة لأجنداتهم الشخصية، وليس لا للبنان وليس للشعب اللبناني وليس للدولة..

يبقى أنه من الواجب الوطني والأخلاقي معارضة خيارهما اللاسيادي واللا استقلالي واللا 14 آذاري وتعريته دون مواربة..

تماماً كما يفعل العشرات من أصحاب الرأي الحر بجرأة وعلناً ودون مجاملات وذمية وحسابات شخصية للربح والخسارة.

وهنا نقول براحة ضمير وعن قناعة تامة إننا صدقاً لن نستغرب مشاركة جعجع والحريري في احتفالات النصر الإلهية في بعلبك التي سيقيمها حزب الله.. إن لم يكن هذه السنة فعلى الأكيد في السنة القادمة..

وغداً لناظره قريب وقريب جداً..

التوبة كما الرجوع عن الخطيئة أمران مرحب بهما إيمانياً ووطنياً وانسانياً..

ولكن شرط ان تترافق التوبة مع تقديم الكفارات!! أي الإعتراف بواقع الخطيئة والرجوع عنها وتصحيح ما ارتكب..

ونختم مع قول السيد المسيح (انجيل متى):"لا تخافوهم. فما من مستور إلا سينكشف، ولا من خفـي إلا سيظهر".

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الألكتروني

Phoenicia@hotmail.com

 

مقابلة وزير الدفاع يعقوب الصراف مع جان عزيز والخوف على الجيش

الياس بجاني/30 آب/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=58285

شاهدنا أمس بحزن وخوف وباستغراب كبير مقابلة وزير الدفاع اللبناني المهندس يعقوب الصراف مع الإعلامي جان عزيز (OTV)..

وكنا نندهش ونصاب بالصدمات كلما أجاب على سؤال..

أولا فإن الوزير كما كان جلياً خلال المقابلة فهو يفتقد إلى الخلفيتين السياسية والعسكرية،

وثانياً هو كان في واد والأصول واللياقات دبلوماسية في واد آخر.. إن لم نقل أنه كان في عالم لم يعرف بتاريخه الأصول والأعراف الدبلوماسية.

كما أنه وللأسف أظهر نفسه بصورة وإطار ليس فيهما أي مقوم من مقومات الكرزما..

من الملاحظ أنه كان خلال المقابلة مشتت الأفكار ومضطرب وقلق وغير قادر على التركيز على أي موضوع وإكماله..

وكان لافتاً تكراره مفردة "انتبهوا" عشرات المرات بفوقية وبمناسبة وبغير مناسبة،

وأيضأ تكراره لمفردة "انتو" ... وكأنه كان يحاول أن يوصل الرسائل والإشارات لمن استمات في التسويق لهم والدفاع عنهم وتجميل صورتهم.

نعتقد أن مقابلة الوزير قد فشلت فشلاً ذريعاً ونتائجها كانت كارثية على من ظن انه يدافع عنهم.

وقد كان واضحاً انزعاج السيد جان عزيز نفسه من طريقة مقاربات واسلوب ضيفه الوزير..

وعزيز حاول مراراً تصويب كلام الضيف لكنه لم ينجح.

مع احترامنا الكلي لشخص الوزير الصراف فهو عملياً لم يقل كلمة واحدة كوزير مفترض لوزارة الدفاع اللبنانية،

بل كان كل همه وكل تركيزه وكل جهده وكل كلامه أن يسوّق لحزب الله ولدوره ولحروبه ولعظمته ولانتصاراته، وذلك كله على حساب الدولة والجيش والدستور والسيادة والقرارات الدولية وعلاقة لبنان بكل الدول الصديقة والداعمة للجيش.

الخطير جداً في كلام الوزير الصراف أنه هاجم بعدائية ظاهرة دول الغرب والدول العربية وتحديداً أميركا ووجه لهم الاتهامات "الكبيرة" في مقاربات عدائية هي غير مسبوقة لوزير لبناني في تاريخ كل الحكومات اللبنانية، حتى لوزراء حزب الله أنفسهم..

على خلفية طريقة وأسلوب ومحتوى كلام الوزير والرسائل التي بعث بها شمالاً ويميناً ترودنا جدياً الشكوك انه سعى وعن سابق تصور وتصميم وبمنهجية على استعداء كل الدول التي هاجمها ووجه لها الاتهامات دون قفازات ودون أي أطر ولياقات دبلوماسية، وذلك لإحراجها حتى توقف كل مساعداتها للجيش اللبناني بهدف إضعافه وتقزيمه وتهميشه ومصادرة انتصاراته لمصلحة حزب الله.

كما أن تكراره معلقات التملق للرئيس عون وللوزير جبران باسيل وعرضه واجبات الطاعة المطلقة لهما كان هدفه انتخابي صرف على ما علمنا من ناشطين سياسيين مطلعين على أجندته الشمالية. التملق كان انتخابي 100% حيث أن ترشيحه في عكار ليس وارداً حتى الآن من قبل التيار.

في ملاحظات لنا على الفايسبوك والتويتر خلال مشاهدة المقابلة قلنا أن المتضرر فعلاً من مقابلة الوزير الصراف هو حزب الله والعهد كون دفاعه عن الاثنين كان ضعيفاً وهزيلاً ومستفزاً ومنفراً ودون حجج أو مبررات مقنعة..

هذا وتوقنا أن يؤنبه الوزير باسيل وكذلك حزب الله .

عقب هذه المقابلة "الغير شكل" بتنا فعلاً نخاف على أن تقطع الولايات المتحدة الأميركية تحديداً مساعداتها للجيش اللبناني وأن تفعل نفس الشيء كل الدول التي وجه لها الوزير الاتهامات بأسلوب مستفز وعدائي غير مسبوق لبنانياً.

في الخلاصة، لو كان الوزير الصراف وزيراً في غير لبنان لكان أجبر فوراً على الاستقالة..

ولكن في وطن الأرز المحتل، وحيث الأوضاع "فلتاني"، و"غير شكل"، ولا محاسبة ولا من يحزنون...

فلا وزير يستقيل ولا أي شيء من هذا القبيل وارد..

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الألكتروني

Phoenicia@hotmail.com

 

تفاصيل الأخبار اللبنانية

"الدستوري" اوقف تنفيذ الضرائب فكيف يســــري المفعـول؟ ومضمون الطعن بالقانون مكتمل المواصفات والقرار في 18 ايلول

المركزية- في المبدأ، اوقف المجلس الدستوري في اجتماعه اليوم تنفيذ قانون الاحكام الضريبية لتمويل سلسلة الرتب والرواتب في قرار صدر بإجماع اعضائه بعد دراسة الطعن المقدم من عشرة نواب الذي رفعه رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل اليه امس، الى حين التئامه مجددا في 15 ايلول المقبل لمناقشة الطعن، على أن يجتمع مجددا في 18 منه في جلسة مفتوحة لاتخاذ القرار في حال تمت الموافقة عليه. لكن في الشق العملي، فإنه فتح فجوة واسعة من التساؤلات حول الترجمة العملية لوقف التنفيذ، بعدما بات ساري المفعول وبدأ العمل بأحكامه منذ نشره في الجريدة الرسمية واستوفي الكثير من الضرائب من المواطنين لمصلحة خزينة الدولة مباشرة او عبرالتجّار. وفي غياب اي جواب رسمي حول الاجراءات الكفيلة بوقف العمل بالقانون الى حين صدور القرار، علما ان وزير الاتصالات جمال الجراح طلب بعد ظهر اليوم من المعنيين "التوقف فوراً عن استيفاء الرسم الضريبي بقيمة 2500 ليرة لبنانية على البطاقات المسبقة الدفع وبطاقات التشريج، إلى حين البتّ النهائي في قرار الطعن"، تؤكد مصادر معنية لـ"المركزية" ان ما استوفي قد استوفي ودخل خزينة الدولة، اما مرحلة ما بعد صدور قرار المجلس فإن على السلطات المعنية التعاطي مع القضية استنادا الى المقتضى، موضحة ان الدوائر المختصة في المجلس ترفع قرار وقف التنفيذ مباشرة بعد توقيعه الى كل من رؤساء الجمهورية العماد ميشال عون والمجلس النيابي نبيه بري والحكومة سعد الحريري وترسل نسخة منه لنشرها في اول عدد يصدر من الجريدة الرسمية، اي الخميس المقبل الا اذا ارتأى المسؤولون اصداره في عدد خاص كما كان ابان نشر قانوني السلسلة واحكامها الضريبية فور توقيع رئيس الجمهورية المرسوم حيث صدر العدد في اليوم نفسه، الا ان هذا السيناريو مستبعد جدا في ضوء الوقائع السياسية المحيطة بهذا الملف.

وتضيف: ان قرارات المجلس الدستوري ملزمة وغير خاضعة لأي نوع من انواع المراجعة او النقاش ولا عودة عنها، فإذا ما صدرت في الجريدة الرسمية لا يمكن الرجوع الى الوراء. واشارت الى ان المجلس الدستوري كان أمام خيارين، إما وقف تنفيذ القانون إلى حين إصدار القرار النهائي، بقبول الطعن أو رده خلال مهلة شهر أو إبقاء القانون ساري المفعول إلى حين إصدار القرار النهائي خلال شهر أيضا. وافاد احد اعضاء المجلس "المركزية" ان جلسة اليوم التي قررت وقف تنفيذ القانون سمّت مقررا سرياً لدراسة مضمون الطعن سيرفع تقريره في 15 ايلول تمهيدا لاصدار القرار تأسيسا على مضمونه في 18 ايلول، واشارت الى ان الطعن الذي قدمه النائب الجميل امس جيد وجدي ومكتمل المواصفات والمعطيات الواجبة لقبوله وهو ما دفع في هذا الاتجاه في جلسة اليوم باجماع الاعضاء.

 

إلى أخي حسين يوسف: ابنكَ محمد تزوّج البلاد

أنطوان الخوري طوق/النهار/31 آب 2017

http://eliasbejjaninews.com/?p=58329

 

التقرير رقم 27 لمجموعة "تقدير موقف" السيادية: هل تضمن ايران، ومن ورائها "حزب الله" الذي هو عاجز عن فتح حساب مصرفي باسمه، أمن أولادنا؟

http://eliasbejjaninews.com/?p=58325

تقدير موقف رقم 27

31 آب/17

في القرار 1701

يصرّ "التقرير" على اعتبار القرار 1701 أحد أحزمة الأمان الاساسية لحماية لبنان.

انه نص مرجعي يجب العودة إليه في مقارباتنا الوطنية لانه مرتكز على الطائف والدستور وعلى الشرعية الدولية.

اكتسب ايضاً شرعية شعبية بعد أن ثبُت للجميع أهميته في حماية لبنان.

مدد مجلس الأمن ولاية القوات الدولية لمدة سنة البارحة، وناقش امكانية تطوير آليات عمله من اجل الانتقال من صيغة "وقف الأعمال الحربية" الى صيغة "وقف اطلاق النار ".

دفعت الولايات المتحدة في اتجاه تطويره ورفضت فرنسا وايطاليا المشاركة في ذلك من أجل تأمين سلامة جنودها حيث أن عديد اليونيفيل أساساً من جنود هاتين الدولتين!

جاء هذا الرفض بنتيجة ضغوط مارستها ايران و"حزب الله" بصورة تهديدات مبطّنة، إذا ما توسّعت صلاحيات القوى الدولية إلى الحدود الشرقية والشمالية.

يشار إلى أن "حزب الله" والأطراف الموالية له في لبنان داومت على رفض الفكرة التي دعت إليها مراراً القوى الاستقلالية والتي هي تطوير صلاحيات اليونيفيل!

طلب وزير خارجية لبنان من سفراء الدول الخمس عدم المس بقواعد تنفيذ الـ1701.

نسق جبران باسيل موقفه هذا مع "حزب الله"!

هل نسق الوزير الأمر نفسه مع الرئيس الحريري؟

لماذا لبنان الرسمي يرفض ضمانات دولية إضافية للحفاظ على أمنه؟

هل يمتلك لبنان الرسمي ضمانة تفوق بقيمتها ضمانة المجتمع الدولي؟ ما هي هذه الضمانة؟ اين هي هذه الضمانة؟

هل تضخّم ترسانة ايران في لبنان هي حقاً ضمانته في وجه اسرائيل؟

هل تضمن ايران، ومن ورائها "حزب الله" الذي هو عاجز عن فتح حساب مصرفي باسمه، أمن أولادنا؟

توصية اليوم

إن انتفاخ "حزب الله" الأمني والعسكري والشعبي والسياسي يشكل تهديدا على لبنان!

تمسّكوا في الدفاع عن لبنان واجعلوا من صلابة موقفكم مواجهة سلمية مع السلاح، ومن ثم تشكلوا في معارضة لبنانية عابرة للطوائف في وجه العنف والحرب.

ضمانة لبنان لن تأتي من أمين عام حزب يتوجّه إلى اللبنانيين والعراقيين من خلال بيان تبريريّ لم يقنع أحداً لا في لبنان ولا في العراق!

تمنيات "التقرير"

كل عام وأنتم بخير، أحراراً من قيود ميليشيا مذهبية وأسياداً على أرض لبنان!

**يعود التقرير يوم الإثنين

 

د.فارس سعيد: ادعاء السيد حسن نصرالله حماية البلدات المسيحيية العريقة منّة نرفضها/#_سنلتقي.

تويتر/31 آب/17

*قد تكون خطوة العماد عون لاستيعاب نقمة اهالي العسكريين وقد تكون خطوة سياسية تهدف محاكمة فريق..نطلب محاكمة السيد نصرالله لانه يخالف الدستور.

*السيد حسن نصرالله فخامة الرئيس من يحاسب حزب الله الذي قاتل في سوريا ضد اي عرف وقانون ودستور واجماع/ارجوك لا تترك احد يسيّر قراراتك.

*رفض تثبيت وجود جيشين في لبنان. نريد الدستور كما هو واي تعديل او تسريع لسلاح غير شرعي مرفوض/#سنلتقي في معارضة وطنية جامعة.

*فجر الجرود "انجاز العهد الجديد" رسالة الى كل مرشح لرئاسة الجمهورية/#سنلتقي

*ادعاء السيد حسن نصرالله حماية البلدات المسيحيية العريقة منّة نرفضها/#_سنلتقي.

*يوزّع نصرالله بطاقات حسن السلوك للرئيس ورئيس الحكومة ومجلس النواب للجيش ويقرر ويحدد مهمات القضاء...مرشد/لن نخضع/#_سنلتقي.

*إدعاء حزب الله بحمل مشروع إقليمي واليوم دولي في مكافحة الاٍرهاب غليظ لا قدرة لحزب او جماعة تحمله/سقوطه بات قريبا..#سنلتقي.

*نرفض تثبيت وجود جيشين في لبنان. نريد الدستور كما هو واي تعديل او تشريع لسلاح غير شرعي مرفوض/#سنلتقي في معارضة وطنية جامعة.

*مشهد اليوم تكرار لإدعاء كل جماعة ظنّت في غفلة من الزمن انها قادرة على حكم لبنان بشروطها/الغباء يتكرر والذكاء يأتي لمرة واحدة/#سنلتقي.

*مشهد اليوم ٨ اذاري بامتياز سيقول"شكرًا ايران"/نحن نقول شكرًا لبنان، شكرًا الجيش، شكرًا الدولة، شكرًا شجاعة كل رئيس يتمايز عن حزب الله/#سنلتقي.

*اليوم يعلن نصرالله عن خياره الايراني. من يعلن خيارنا اللبناني العربي؟/#سنلتقي.

*ينقسم لبنان مجددا الى فريقين الأول يطالب بتنفيذ الدستور وال١٥٥٩-١٧٠١-١٦٨٠ والثاني يطالب بتثبيت لبنان في دائرة النفوذ الايراني/لا خيار ثالث.

 

إذا كان الدواعش في سوريا فلماذا يعلن نصرالله النصر في لبنان؟

د.فادي شامية/جنوبية/ 31 أغسطس، 2017

نصر الله المرتبك يبرر لحلفائه العراقيين في بيان تلا الكلمة والمؤتمر الصحفي بساعات (30/8/2017): نقل مسلحي داعش وعائلاتهم تم من أرض سورية إلى أرض سورية، وليس من أرض لبنانية إلى أرض عراقيةو 310 من المسلحين المهزومين المنكسرين المستسلمين الفاقدين لإرادة القتال؛ لن يغيروا شيئاً في معادلة المعركة في محافظة دير الزور، والحسم العسكري الشامل سيضيع قضية مصير العسكريين اللبنانيين. حسنا؛ً إذا كان الدواعش موجودين على الأراضي السورية فعلى أي أساس يعلن الحزب النصر في لبنان ؟! وإذا كانوا 310 (مش محرزين) وفي مواجهتهم ميليشيا الحزب، والجيشين السوري واللبناني، ومستشاريين أمريكيين؛ فلماذا بالغ نصر الله في تعظيم الانتصار؟! وإذا كانوا بهذا الوهن وفاقدي إدارة القتال؛ فلماذا المقايضة، سيما ان الحزب والدولة اللبنانية كلاهما كان يعرف أن العسكريين قد استشهدوا ومكان الدفن شبه محدد لديهم؟! ما لم يقله نصر الله.. إدخاله حساباته الخاصة، وجثث مقاتليه، وأسراه، وجثث مقاتلي الحرس الثوري، في مقايضاته مع الدواعش.. ومن اجل ذلك يرمي الاتهامات على الآخرين في لبنان ويبرر ويبرر..

 

الزغبي: الاصرار على التفرد بالنصر الثاني يصطدم بالجميع

الخميس 31 آب 2017 /وطنية - رأى عضو "قوى 14 آذار" الياس الزغبي في تصريح أن "ما حاول حزب الله فرضه على لبنان بعد صفقة الجرود غير قابل للتطبيق، ويؤشر إلى حال ارتباك واضحة". وقال: "قول السيد حسن نصرالله، في رده على موقف رئيس الحكومة العراقية، إنه نقل داعش من أرض سورية إلى أرض سورية يوحي كأن ال120 كلم2 التي حررها الجيش اللبناني هي أرض سورية، بينما هي لبنانية صافية باعترافه هو نفسه قبل المعركة وخلالها وبعدها، وإصراره على الاحتفال اليوم بالنصر الثاني يصطدم بالجميع، بمن فيهم الجيش والدولة اللذان سيحددان يوما آخر للانتصار الوطني، وكل هذا يؤكد أن مشروع هيمنة إيران على لبنان ليس سهل المنال، خلافا للنعي السياسي المعروف".

 

اسرار الصحف ليوم الخميس 31 آب 2017

النهار

يحذّر مرجع اقتصادي من انفجار محتّم يقترب شيئاً فشيئاً بسبب تكاليف السلسلة التي ستؤدّي إلى افلاس صناديق محددة.

لوحظ أن محطّة تلفزيونية على خلاف كبير مع الرئيس نبيه برّي نقلت كلمته مباشرة عبر هوائها عصر أمس.

تبيّن أن الباصات التي نقلت ارهابيّي "داعش" تخص "حزب الله" وليس الدولة السورية وهي تعود إلى مدرسة في مدينة بعلبك.

يتحدث مصدر نيابي عن ان الإصرار على ترحيل مقاتلي "داعش" هدفه عدم وقوعهم في قبضة الأجهزة الأمنية اللبنانية واعتراف بعضهم بأسرار خطيرة عن أدوارهم في أماكن مختلفة من لبنان إلى العراق.

المستقبل

يقال

إنّ مراجعة محاضر جلسات مجلس الوزراء في حكومة الرئيس تمام سلام أثبتت أن الوزير محمد فنيش أكد خلال إحدى الجلسات رفض حزب الله التفاوض مع الإرهابيين في الجرود لتحرير الأسرى العسكريين.

الجمهورية

أكد أحد النواب أن قرار عزوفه عن الترشُّح نهائي بسبب "هبوط مستوى الحياة البرلمانية وإختزال دور المجلس النيابي".

لوحظت في الآونة الأخيرة تحرُّكات لجهة دينية متطرفة في مناطق نفوذ حزب بارز فرضت نوعاً من الإستنفار لمنع تمدُّدها.

قالت شخصية سياسية وسطية في معرض حديثها عمّا حصل أخيراً: " بلعبة الكبار بيروحو الزغار دعوسة".

اللواء

غمز :

تلجأ كتل نيابية إلى تحريك بعض البلديات النافذة لتوفير خدمات مع اقتراب موعد الانتخابات النيابية.

همس :

تشهد سفارات عاملة في بيروت إجراءات غير مسبوقة، بالرغم من الإنفراجات البقاعية.

لغز :

أُخذ على وزير سيادي قلة احتراسه إزاء "المواضيع الكبيرة"، والتعاطي معها، وكأنها شأن عادي، يومي، استهلاكي؟!

الشرق

اجرى مرجع رسمي عالي المستوى اتصالا بإحدى سفارات الدول الكبرى معبرا عن عدم رضاه على مواقف هذه الدولة بشأن العديد من الملفات والقضايا والاستحقاقات التي تعني لبنان وقد اقفل التلفون من قبل ان يلقى توضيحاً.

جزم المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم بنسبة 90 في المئة ان الجثامين الثمانية هي للعسكريين اللبنانيين، وان نتائج فحص الــ DNA ستكون قبل نهاية الاسبوع الجاري

اكدت قيادات سياسية ان فك جراح ما حصل في 2 آب 2014 وتوزيع التهم بين قائد الجيش السابق جان قهوجي او بإتجاه الرئيس تمام سلام لا يساعد في طي صفحة الماضي الاليم ولا في معالجة الملفات الضاغطة حاليا

البناء

خفايا

سمع صحافيون تواجدوا أمس في مكتب نائب بارز عتاباً شديد اللهجة بينه وبين أحد الوزراء بسبب بيان أصدره النائب بطلب من الوزير أشاد فيه بالجيش وهاجم حزب الله على خلفية ما أسماه "الصفقة" التي أبرمها الحزب منفرداً وغادر بموجبها الإرهابيون الجرود اللبنانية إلى منطقة البوكمال السورية، وقد أتى العتاب بعد تأكيد قائد الجيش العماد جوزف عون من قصر بعبدا أمس بأنّ الجيش شريك في هذه "الصفقة" بموافقة المسؤولين السياسيين، بعدما تحققت أهداف "فجر الجرود".

كواليس

سخرت مصادر دبلوماسية من الكلام الصادر عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب حول عدم وجود إمكانية للتفاوض مع كوريا الشمالية وقوله لا أرى الحوار هو الحلّ. وتساءلت: وماذا عساه يكون الحلّ؟ حرب نووية؟ وأين ذهبت التصريحات التي قالها ترامب ووزيرا دفاعه وخارجيته قبل أيام عن اعتبار الحلّ التفاوضي طريقاً وحيداً والحوار هو الطريق؟ وقالت في كلّ مرة يتكلم ترامب يتسبّب بالحرج لوزرائه ومصداقيتهم

 

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الخميس في 31/8/2017

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

مواقف ما بعد تحرير الجرود مستمرة وجديدها مهرجان النصر في بعلبك والذي أقامه حزب الله.

وبعد هذه النشرة كلمة لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى اللبنانيين في ذكرى قيام لبنان الكبير وأيضا لمناسبة عيد الأضحى المبارك.

والى هذا محادثات مهمة لرئيس مجلس الوزراء سعد الحريري في باريس تركز على الدعم الفرنسي للبنان. وقد أكد الرئيس الحريري ان اللبنانيين غير منقسمين وان لبنان انتصر على الارهاب.

وفي الجنوب أول يوم بعد قرار التمديد للقوة الدولية سنة إضافية وهذا التمديد تميز بالسماح لليونيفيل بحملات تفتيش في الممتلكات الخاصة قرب الخط الأزرق.

وفي الشأن السياسي الداخلي وبإجماع الاعضاء قرر المجلس الدستوري مراجعة الطعن الذي قدمه النائب سامي الجميل مع تسعة اعضاء في ما يتعلق بوقف تنفيذ قانون الضرائب على ان يصدر قرارا بتعديل بعض مواد القانون في غضون أسبوعين.

وعشية عيد الأضحى المبارك وقف حجاج بيت الله الحرام على جبل عرفة وهم بحدود مليونين ونصف المليون بحماية مئة ألف شرطي وجندي سعودي. الحجاج سينزلون من عرفة الى المزدلفة.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

وسط عجقة المناسبات الوطنية والعسكرية والدينية والاحتفالات بالانتصارات على مختلف اصناف الاعداء وليس آخرهم داعش الذي اعلنه حزب الله عيدا ثانيا للتحرير، تكتسب ذكرى اعلان لبنان الكبير اهمية رمزية واخلاقية قصوى اذ شرد بعض اللبنانيين عن معاني قيامة لبنان واغراه فائض القوة فأخذ يخلق بمعرفة او بغير معرفة بين تحرير الارض واستهانة الشرك في السيادة عليها ، الامر الذي يعرض لبنان الكيان للخطر ولبنان الصيغة الخلاقة للزوال ولبنان ملاذ الاقليات للسقوط

بعض دقائق يطل الرئيس عون للتكلم عن المناسبة التاريخية في شرخ تسقط دوله كقصور الرمال، عله يذكر من تناسوا بقيمة لبنان الكبير ويحذر من فقدانه، تزامنا الرئيس الحريري في فرنسا حاملا عناوين سيادية مترسملا بدحر الجيش للارهاب، الانجاز الذي حمى لبنان وخاصرة العالم من بوابته المتوسطية وذلك رفم محاولات تبهيت الانتصار ، في الاثناء قبل المجلس الدستوري الطعن بالقانون الضريبي الذي قدمه الكتائب ونواب فاةقف تنفيذه الى حين الانتهاء من درسه والبت به.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

صوت النبيه تردد في ارجاء الوطن وخطابه لم يترك كبيرة ولا صغيرة على المستويين الداخلي والخارجي الا واحصاها فكان رجع الصدى ترحيبا بالعناوين الوطنية الجامعة التي طرحها في المناسبة الجامعة المتمثلة بذكرى امام الوطن، هيئة الرئاسة في حركة امل شكرت كل من لبى نداء الامام الصدر وحضر من جهات الوطن كبحر هادر وكموج لا يهدأ. من ضاحية بيروت عرين ومقر قيادة حركة امل دعا الرئيس نبيه بري الى الاحتفال بالنصر جميعا في عرس وطني يدا واحدة وكتف على كتف وهكذا كانت حركة امل الى جانب حزب الله والقوى الوطنية حاضرة في مهرجان الحزب بساحة القسم في بعلبك ومن هناك وجه السيد حسن نصر الله التحية الى اخيه الاكبر نبيه بري رجل التحدي في الازمنة الصعبة وضمان الجمع عندما تتشتت السبل باللبنانيين كما قال. السيد نصر الله افشل كل محاولات دق الاسافين بين المقاومة والجيش مؤكدا على دعم المؤسسة العسكرية وان لا بديل عن الدولة اللبنانية وكشف الامين العام لحزب الله عن تدخله شخصيا لدى الرئيس السوري بشار الاسد خلال زيارة قام بها الى دمشق لازالة العقبات من امام ملف العسكريين المختطفين، الانتصار الثاني اقلق اسرائيل لتترجم هذا القلق من موقع العاجز باللجوء الى مجلس الامن لتعديل مهام اليونيفيل وبالتالي القرار 1701 وهي هزمت هناك ايضا وسقطت محاولاتها ما دفع المندوب الاميركي للتخويف من تجمع غيوم الحرب فوق الجنوب والتهديد بان الولايات المتحدة لن تقف مكتوفة الايدي. وكان واضحا الموقف الروسي الصلب الذي امن توازنا دوليا لتمديد عمل اليونيفيل من دون اي تغيير وفق سفير موسكو لدى لبنان الذي اكد ان المجتمع الدولي مطالب بمواصلة جهوده ووقف الخروق الاسرائيلية، العيد تحول الى عيدين ونصف الاول طابش لمصلحة الجيش والمقاومة ويتمثل بالانتصار الثاني على العدو التكفيري هذه المرة اما الثاني فهو عيد الاضحى وكل عام ونصر وانتم بخير.

* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

عشية الذكرى السابعة والتسعين لإعلان دولة لبنان الكبير، التي تصادف أيضا عشية عيد الأضحى المبارك، وغداة إعلان انتصار لبنان في معركة فجر الجرود من القصر الجمهوري، رسالة استثنائية بالشكل والمضمون والموعد، يوجهها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون خلال دقائق إلى اللبنانيين... وفي أجواء النصر الوطني الكبير، الذي أطلق عليه تسمية التحرير الثاني، خطاب تاريخي للأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، توقف فيه مليا عند القرار السيادي المستعاد للدولة اللبنانية في العهد الجديد، مشددا على أن الجيش اللبناني هو وحده المسؤول عن الحدود اللبنانية، ومنوها بدور وزارة الخارجية اللبنانية في التصدي لمحاولات تعديل مهمات اليونيفيل لغايات خارجية معروفة. السيد نصرالله الذي تطرق إلى تفاصيل المعركة الأخيرة مع داعش، كشف أنه زار شخصيا الرئيس السوري بشار الأسد لمطالبته بتسهيل ترحيل ارهابيي داعش في مقابل كشف مصير العسكريين المخطوفين، مؤكدا أن الأسد تجاوب مع طلبه على رغم الإحراج الكبير الذي يتسبب به الأمر لسوريا.

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

أمدينة الشمس المنيرة، نصرك الوضاء لم يحتج الى برهان، فشعاعه الممتد من تلك الجرود يلامس القدس الشريفة، ويعانق الشام الحبيبة والرافدين وكل اصقاع الوفاء.. فلبعلبك العز بعد العز عاصمة لتحرير جديد، ليضاف عند معابد التاريخ فيها معبد لا لن يخيب..

وكسيد حمل الامل من ارضها للكل في هذا الوطن، عادت تجدد مع امين مؤتمن عهدا بان لا تبقى ارض فيها محتل يهددها ويرهب اهلها، فالكل محمي بآلة نصرنا المعلوم في كل التحام، جيش وشعب والمقاوم حاضر وعلى الزناد..

بين اعمدة بعلبك تردد صدى النصر مع سيد المقاومة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله.. فوقف بجمع غفير عند جبل العرفان، رجموا شياطين الانس كما يرمي حجاج بيت الله الحرام شياطين الجان، وطافوا معه بين محطات امنت لوطننا نصرا جديدا صنعه عسكريون ومقاومون بتجاوب من الاشقاء السوريين ودعم من الاخوة الايرانيين..

هنأ السيد نصر الله اللبنانيين بالقرار السياسي الجديد، برئيس شجاع للجمهورية ورئيس مقاوم في مجلس النواب، وحكومة صدت عنها الضغوط والاملاءات، فكان النصر بقرار سياسي لبناني، يؤمل ان يتخذ لتحرير ما تبقى من ارض ما زالت تحت الاحتلال الصهيوني في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا.. وذكر بالمعادلة التي أكدها الرئيس السوري، من ان كلفة المقاومة اقل من كلفة الاستسلام

كشف السيد نصر الله عن الضغوط الاميركية التي مورست على الجيش اللبناني لكي لا يخوض معركة الجرود التي انهت الاحتلال التكفيري وسيجت لبنان، وكشف عن محور لقائه مع الرئيس الاسد الذي تحمل الحرج لاجل لبنان..

مجد الشهداء والمقاومين ووعد لبنان وكل المحبين، انه انتهى الزمن الذي يعتدى فيه على وطننا بفضل المعادلة الذهبية، واننا في زمن النصر ولا عودة لزمن الهزائم والانكسارات.. فلا زالت الانتصارات في دياركم عامرة، وكل عيد وكل نصر وانتم بخير..

* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

أثمرت نداءات اللبنانيين والوطنيين، وأثمر إصرارهم على الدولة وألا يكون لها شريك في السلاح. فاعترف الأمين العام لحزب الله بأن حزب الله ليس بديلا عن الدولة، وأكد أن الحدود كلها من مسؤولية الجيش اللبناني بلا نقاش وأن الحدود الشرقية مع سوريا هي اليوم في عهدة الجيش.

وإذ اتهم الأميركيين بأنهم هددوا بقطع المساعدات عن الجيش اللبناني إذا أقدم على تنفيذ عملية تحرير الجرود، وعندما وجدوا إصرارا على العملية طلبوا تأجيلها، فإنه طالب الدولة بخطة لتحرير مزارع شبعا وتلال كفرشوبا واستعادتها إلى السيادة اللبنانية.

هكذا انخفضت لهجة نصر الله، مقارنة مع مواقفه التصعيدية الاخيرة وكل ذلك وسط أمواج عاتية من رفض كل كلام له عن انتصار فئوي في الجرود، وإلحاح كل اللبنانيين على أن الدولة وحدها هي من تحميهم.

في هذا الوقت كان رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري يكمل جولاته في الخارج لحماية لبنان، فالتقى رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب وبحث معه في تأمين عودة آمنة للنازحين السوريين إلى بلادهم. وأكد أمامه أن الدولة اللبنانية هي التي أنجزت الانتصار على داعش وأن الجيش اللبناني قدم ضحايا وعثر على جثث المخطوفين.

في انتظار أن يوجه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون كلمة الى اللبنانيين بعد نصف ساعة من الان، لمناسبة الذكرى السابعة والتسعين لإعلان دولة لبنان الكبير، وعشية عيد الاضحى المبارك.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

العمل البرلماني في لبنان بخير على الرغم من كل بلادته... والجسم القضائي بخير على الرغم من بطئه في بعض الأحيان.

وبين أمس واليوم تكامل جهد برلماني مع استجابة قضائية، فأثمر إنجازا من شأنه إعادة تصويب ما اندفعت السلطة في اتجاهه، وهو تفريغ جيب مواطنين لملء الخزينة... عشرة نواب وعشرة قضاة فعلوها: النواب العشرة، على رأسهم رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل، تقدموا بطعن أمام المجلس الدستوري الذي لاقاهم في منتصف الطريق، فقبل الطعن بالإجماع أي بأعضائه العشرة، ولم يكتف بقبوله بل علق العمل بالقانون المطعون فيه إلى حين البت به...

في أقل من يومين مفاجأتان: الاولى ان ينجح النائب سامي الجميل في تأمين تواقيع عشرة نواب، والثانية ان يقبل المجلس الدستوري بالإجماع الطعن ويعلق العمل بالقانون ويحدد موعدا للبت قبل انقضاء مهلة الشهر المتاحة له... قرار المجلس الدستوري أربك المعنيين وخلق حالا من الإرتباك في الأسواق المرتبكة أصلا مذ أصبح قانون الضرائب نافذا. فهل يشكل تعليق العمل بقانون الضرائب حثا لتسريع إنجاز الموازنة ويكون القانون من ضمنها؟...

الإشكالية الكبرى ان قانون السلسلة سيطبق اعتبارا من آخر الشهر المقبل، فكيف ستؤمن أكلافه إذا كان ثلثا شهر ايلول من دون الضرائب الجديدة التي يفترض ان توفر تكلفة السلسلة؟

أسئلة من دون أجوبة، لكن الانطباع العام ان هذا الإرباك سببه تقديم قانوني السلسلة والضرائب على قانون الموازنة.. والجدير ذكره ان رئيس الجمهورية أيد إقرار الموازنة قبل أي شيئ آخر، وكانت طاولة الحوار الاقتصادية في قصر بعبدا لأنضاج هذا المنحى، لكن ما حصل لاحقا جاء معاكسا: تقدمت السلسلة والضرائب وراوحت الموازنة مكانها. بدأ تطبيق بنود الضرائب فاكتوى اللبنانيون من الأيام الاولى مع تفلت الأسعار، فشكل هذا الجو البيئة الملائمة للطعن وتاليا لقبوله وتعليق قانون الضريبة.

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

رصدت هيئة علماء جيولوجية أن البحر قد وجد أخيرا في بعلبك وأنه استبدل الماء والملح بملح الناس.. بجمهور كالموج حضورا وكالصخر في الموقف وليشرب الآخرون من مية البحر.. ففي ساحة المرجة في رأس العين حمل جمهور التحرير الأول والثاني سيدهم على الرأس والعين واحتفلوا بميلاد رجل أهدى الأمان للقرى وزرع الأعياد على حدود الوطن الجنوبية والشرقية. زعيم الضفتين وسيد الحدود خاطب بحره بتثمين كبير لدور القرى وأهلها وبسالة الجيش ودماء الشهداء وكشف أن الأميركيين أبلغوا المسؤولين اللبنانين في تموز رسالة انزعاج وغضب بعد طرد النصرة وعندما قررت الدولة اللبنانية تحرير الجرود عاد الأميركيون من جديد وطلبوا إلى لبنان عدم القيام بهذه العملية وضغطوا وهددوا بقطع المساعدات ثم طلبوا تأجيل العملية بالحد الأدني الى العام المقبل وهذا أدى الى ارتباك في مكان ما لكن رئيس الجمهورية ميشال عون رجل شجاع لا يخضع لأي ترهيب فجمع مجلس الدفاع الأعلى وبحضور رئيس الحكومة سعد الحريري وحسم الموضوع .. وأعطى الأمين العام لحزب الله الرئيس الحريري علامة إنصاف لشراكته في الموافقة على عملية الحسم وقال نحن امام تجربة طبع فيها قرار سياسي سيادي حقيقي فمن هنا نبدأ باستعادة سيادة الدولة ونحن ننتظر اليوم قرارا سياديا آخر يستعيد مزارع شبعا وتلال كفرشوبا.

نصرالله وزع ميداليات في التحرير .. شملت كل من ساهم في المعركتين من الجيش اللبناني الى الجيش السوري فإيران وكشف أنه ذهب شخصيا إلى الرئيس بشار الأسد وطلب منه المساعدة في نقل مسلحي داعش لمعرفة مصير العسكريين اللبنانين ودعا نصرالله الى وقف السجالات الان والى التهدئة معلنا ان الحدود الشرقية اصبحت في عهدة الجيش وقال : فتشوا عن متاريس سياسية غير الجيش اللبناني وقال إننا ندعم جيشنا مهما ازدادت المقاومة قوة والشكر موصول بالخارجية اللبنانية التي أحاطت بمجلس الامن ولعبت دورا لمنع محاولة أميركية بريطانية إسرائيلية لتعديل القرار 1701 هو إذن وبتوصيف نصرالله .. نصر بتنسيق أزعج أميركا .. ومعركة تركت أيتاما لإسرائيل .. وفجر تحرير خرج منه الجيش بشمس المواجهة .. وحرب تستنفر القوى للتحرير الثالث في مزارع شبعا .. وحدود أعادت طلاء المعادلة الثلاثية بالذهب بين جيش وشعب ومقاومة .

 

الطائرات الأميركية تدمّر صفقة حزب الله مع داعش

العرب/01 أيلول/17/بيروت - شكّل إعلان التحالف الدولي لمكافحة تنظيم داعش بقيادة واشنطن عن تنفيذ غارة جوية لعرقلة تقدم حافلات تقل مسلحين من تنظيم داعش قادمة من لبنان، رسالة حاسمة من المجتمع الدولي ضد الاتفاق الذي أبرمه حزب الله مع التنظيم الإرهابي، والذي قضى بإخلاء المسلحين ونقلهم باتجاه منطقة قريبة من البوكمال على الحدود السورية العراقية. وقال الكولونيل ريان ديلون متحدثا باسم التحالف إنه لمنع القافلة من التقدم شرقا، أحدثنا فجوة في الطريق ودمرنا جسرا صغيرا في إشارة إلى القيام بغارة جوية. وكان المئات من عناصر تنظيم داعش قد انسحبوا، الاثنين، من منطقة حدودية بين لبنان وسوريا، بناء على اتفاق يتيح لهم الذهاب إلى مدينة البوكمال في محافظة دير الزور، التي يسيطر عليها التنظيم في شرق سوريا. وأضاف الكولونيل ديلون أن داعش يشكل تهديدا عالميا، ونقل الإرهابيين من مكان إلى آخر كي يتعامل معهم طرف آخر ليس حلا دائما. ويأتي تصريح ديلون ليدعم تصريحات رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الذي استنكر اتفاق حزب الله-داعش الذي يشكل خطرا على أمن العراق، لا سيما وأن البلد يخوض معركة لتحرير تلعفر ويستعد لمعركة أخرى في محافظة الأنبار على الحدود مع سوريا لتطهيرها من التنظيم الإرهابي. وقال العبادي في هذا الصدد إنه لا مبرر للتفاوض مع الإرهابيين، مضيفا أن بغداد لا تسعى إلى احتواء داعش بل القضاء عليه ولا خيار أمام الإرهابيين إلا الاستسلام أو الموت، مضيفا أنه كنا نتمنى أن يتم التباحث معنا، داعيا الحكومة السورية إلى فتح تحقيق في القضية. وقال ديلون إن التحالف يراقب حركة القافلة لحظة بلحظة، واستنادا إلى القوانين المتبعة في النزاعات المسلحة، فإنه سيتحرك ضد تنظيم داعش في المكان والزمان المتاحين له. واعتبر مراقبون أن التدخل العسكري للتحالف الدولي ضد قافلة مقاتلي داعش ينفي أي تحليلات تجعل الاتفاق من ضمن تفاهمات يوافق عليها التحالف، كما يضع القوات الدولية بعيدة عما تخطط له إيران وميليشياتها في سوريا. وأضاف هؤلاء أن الغارة جاءت لترفد موقف رئيس الحكومة العراقي ولتؤكد الموقف الأميركي في دعم بغداد في محاربة الإرهاب، في الوقت الذي ما زالت القوات العراقية التي يشرف عليها مستشارون أميركيون تخوض معارك ضد التنظيم الإرهابي. وكان مبعوث الرئيس الأميركي الخاص لدى التحالف الدولي لمحاربة التنظيم بريت ماكغورك قد انتقد الاتفاق، قبيل تصريحات ديلون، وقال في تغريدة له يجب قتل إرهابيي داعش في الميدان وليس نقلهم على متن حافلات عبر سوريا نحو الحدود العراقية دون موافقة العراق.

 

تمديد دولي لمهمة يونيفيل وسط انتقاد إسرائيلي

العرب/01 أيلول/17/الولايات المتحدة- صوت مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بالإجماع الأربعاء لصالح تجديد تفويض مهمة حفظ السلام في لبنان في أعقاب مفاوضات متوترة وسط انتقادات أميركية وإسرائيلية للقوات الدولية ومطالب لها بزيادة جهودها لمنع جماعة حزب الله من الحصول على السلاح. وتتولى قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان يونيفيل مراقبة حدود لبنان الجنوبية مع إسرائيل. وتعتبر واشنطن حزب الله، الذي يدعم الحكومة السورية وله وجود قوي في جنوب لبنان، منظمة إرهابية. ويُطلب من اليونيفيل في ظل هذا التمديد أن تعزز وجودها المرئي وتكثف الدوريات وعمليات التفتيش وتبلغ عن المناطق التي لا تستطيع القوات الوصول إليها مثل حواجز حزب الله. وقالت نيكي هيلي سفيرة الولايات المتحدة إن بلادها أرادت أن يجدد القرار الذي أعدته فرنسا تفويض يونيفيل لضمان "أن تؤدي المهمة الدولية عملها لأقصى مدى ممكن". وفي أعقاب الحرب التي اندلعت عام 2006 بين إسرائيل وحزب الله تم توسيع نطاق تفويض المهمة الأصلية التي أنشئت على أساسها يونيفيل عام 1978. وكلف هذا التفويض يونيفيل بضمان أن تكون حدود لبنان الجنوبية "خالية من أي أفراد مسلحين وعتاد وأسلحة" باستثناء تلك التي تخص الحكومة اللبنانية. وقالت هيلي للمجلس عقب التصويت "فشلت قيادة يونيفيل لفترة طويلة في ضمان تحقيق هذا الهدف". ولم يتغير تكليف البعثة لكن مشروع القرار الذي اعتمد الأربعاء ينص بوضوح على أن عملية حفظ السلام مفوضة "باتخاذ كل الإجراءات اللازمة في مناطق نشر قواتها لضمان عدم استخدام منطقة عملياتها في أنشطة عدائية". كما يطلب القرار أيضا من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بحث سبل زيادة وجود بعثة حفظ السلام المرئي بما في ذلك تسيير دوريات والقيام بعمليات تفتيش. وقالت هيلي لأعضاء مجلس الأمن الدولي عقب التصويت "بتوجيهات من راعيته إيران يخزن تنظيم حزب الله الإرهابي ترسانة هجومية في جنوب لبنان، إنه يستعد للحرب". وأضافت "لديهم آلاف الصواريخ وآلاف المقاتلين المدربين وجميعهم خارج سيطرة الحكومة اللبنانية. هذا واضح لكل من هو مهتم بأن يرى". ويدافع حزب الله عن حيازته للأسلحة باعتبارها ضرورية للدفاع عن لبنان لكنه لا يكشف عن أماكنها. ووصفت نائبة مندوب فرنسا بالأمم المتحدة آن جوجين المفاوضات على القرار بأنها كانت صعبة. وقالت أمام المجلس "بالطبع يمكن أن تقدم أداء أفضل وأن تفعل المزيد لكن لا يمكن لأحد بهذا المجلس أن يتصور لثانية واحدة كيف سيكون المناخ هناك بدون يونيفيل". وتكررت شكوى إسرائيل من تراخي يونيفيل في تطبيق اتفاق وقف إطلاق النار الذي أبرم عام 2006 وتريد أن ترى خطوات أكثر صرامة في مواجهة انتشار حزب الله العسكري الذي تزعم إسرائيل أنه يجري بالمخالفة للاتفاق. كما يتهم لبنان إسرائيل بانتهاك وقف إطلاق النار عبر إرسال مقاتلات إلى مجاله الجوي.

 

تفاصيل المتفرقات اللبنانية

هذه حقيقة الكابيلا التي هدمتها القوى الأمنية في بشري

الخميس 31 آب 2017 /أصدرت بلدية بشري بياناً أوضحت فيه انه "بعد صدور اخبار مفادها ان بلدية بشري قد قامت بهدم كابيلا، والحقيقة هي انه ومنذ أسبوع قام مجهولون ليلا ومن دون وجه حق على احتلال عقار ضمن المساحات العامة تملكه بلدية بشري بموجب شهادة قيد، على تشييد غرفة من احجار خفان مسقوفة بألواح من "التوتيا " دون الرجوع الى الدوائر الفنية في التنظيم المدني أو حتى الى البلدية، مع العلم ان هذا العقار يقع ضمن المناطق المصنفة حرجية وهو موضوع تحت تصرف لجنة "أصدقاء غابة الارز" والهيئات المانحة لتشجيره بإغراس الارز. كما يهم البلدية ان توضح بان المرجعية الروحية في الكرسي البطريركي في الديمان لا علم لديها بمثل هكذا مشروع، الا ان بعض الاقلام الصفراء ارادت تصوير المشهد بان البلدية تقوم بهدم "معلم ديني ". لذلك يهم البلدية، ان توضح انها منفتحة على اي اقتراح لبناء معلم ديني ضمن الاطر القانونية والمؤسساتية، نطلب من وسائل الاعلام توخي الحذر في نقل الخبر واستقائه من مصدره، وعدم استثمار مثل هكذا أمور لأسباب ومآرب سياسية . فاقتصى التوضيح".

 

الاحرار: الجيش اثبت قدرته وأهليته لتولي الدفاع عن حدود الوطن وأمنه واستقراره

الخميس 31 آب 2017 /وطنية - عقد المجلس الأعلى لحزب الوطنيين الأحرار اجتماعه الأسبوعي برئاسة رئيسه النائب دوري شمعون وحضور الأعضاء، وتوقف المجتمعون في بيان، "أمام نتائج عملية فجر الجرود من جميع أوجهها، واشاروا الى ان "الجيش اللبناني اثبت قدرة فائقة على القيام بمهامه، مما يؤكد أهليته لتولي الدفاع عن حدود الوطن وأمنه واستقراره، وهذا ما يدحض المزاعم المناقضة للواقع". وأسفوا "لاستشهاد العسكريين الذين اختطفهم داعش ونتقدم بالتعزية الصادقة من قيادة الجيش ومن أهاليهم"، ودعوا الى "الاقتصاص من الإرهابيين الذين هم في قبضة العدالة اللبنانية لينالوا العقاب الذي توجبه ارتكاباتهم بحق شهداء الجيش". ودانوا ما وصفوه ب"الصفقة التي أبرمها حزب الله والنظام السوري مع داعش، والتي كشفت التركيبة المخابراتية التي كان الإرهابيون في صلبها لصالح النظام السوري وهي تذكر بفتح الإسلام وباختفاء شاكر العبسي". ورفضوا رفضا قاطعا "المنطق الاستغلالي لحزب الله الذي ظهر على حقيقته كفصيل لحرس الثورة الإيراني والنظام السوري، والذي لا يكف عن استفزاز اللبنانيين، تارة بثلاثية الشعب والجيش والمقاومة وتارة بإضافة جيش النظام السوري لتصبح الثلاثية رباعية". واكدوا ان "إصرار حزب الله على الإدعاء ان الجيش اللبناني ينسق معه ومع النظام السوري، إنما يراد منه ضرب علاقة الجيش مع الأميركيين والبريطانيين الذين يقدمون له الدعم، وهذا يندرج في سلوك الدويلة التي تسعى الى تبرير وجودها على حساب الدولة وفي مقدمها قواتها المسلحة، واستطرادا الدفع بلبنان الى احضان المحور السوري ـ الإيراني". واهابوا ب"اللبنانيين الإلتفاف حول المؤسسات الوطنية وفي مقدمها الجيش والقوى الأمنية لدعم الدولة وإفشال مخطط استتباعها"، كما دعوا الى "التشبث بالثوابت والمسلمات التي يجمع اللبنانيون عليها، وهي تشكل ضمانة للاستقلال والسيادة والوحدة الوطنية". وفي مناسبة عيد الأضحى المبارك تقدم الحزب من "اللبنانيين عموما ومن المسلمين خصوصا، بأحر التهاني وأطيب التمنيات"، آملين في أن "يحمل معه للوطن السلام والاستقرار والإزدهار".

 

ستة من قادة داعش قتلة الجنود اللبنانيين بحماية حزب الله في البقاع!!!

السياسة الكويتية/31 آب/17

نشر الصحافي اللبناني فداء عيتاني ، الخبير في شؤون الحركات الإرهابية مقالا بعنوان: داعش في ضيافة حزب الله: خدمات متبادلة.. عبر مدونته الخاصة، يتضمن طريقة عيش مجموعة من عناصر داعش في احد مواقع حزب الله السرية في منطقة بعلبك الهرمل .

وأشار عيتاني إلى أنه في أحد مواقع حزب الله السرية في منطقة بعلبك الهرمل تقبع مجموعة من عناصر داعش، حيث يتابعون أعمالهم الجديدة، مهمتهم حالياً هي الإتصال بمعارفهم في المناطق التي لا تخضع لسيطرة النظام السوري.

وأضاف: سبق أن أعلن حزب الله عن إستسلام عدد من قادة داعش له، ونشر الإعلام الحربي التابع له صورهم، وحديث أحدهم، ومن ثم اختفت أخبارهم عن الإعلام، وبينما يتم حالياً تراشق الإتهامات بشأن التقصير في المفاوضات مع داعش لإطلاق سراح العسكريين المخطوفين ، ويتهم الحزب الحكومة السابقة بالإمتناع عن التفاوض، يحتفظ حزب الله حالياً بقادة داعش ويتعاون معهم في العمل الأمني. ولفت إلى أنه وبغض النظر عمن وقف حينها ضد التفاوض مع داعش، ويمكن أن تكون مراجعة خطاب رئيس كتلة الوفاء للمقاومة محمد رعد في حينه مفيدة هنا (في السادس من أيلول 2014)، إلا أن الأكيد أن هؤلاء القادة الموجودين لدى حزب الله يعلمون تفاصيل مكان مقتل ودفن الجندي عباس مدلج .

وأضاف: أشار عدد من ابناء المناطق في القلمون الغربي، وبعضهم موجود حالياً في الجانب الشرقي من القلمون، أو في الشمال السوري في جرابلس وإدلب ، إلى أنهم تلقوا اتصالات مفاجئة من أبناء قراهم الذين كانوا قادة في داعش، والذين سلموا أنفسهم إلى حزب الله، تردد عدد منهم في الحديث عن التفاصيل، فيما أصر آخرون على ذكر الأمر لإثارة الحذر بمن يمكن أن يتلقى اتصالات مشابهة لاحقاً. وقالوا إن عناصر وقادة داعش حدثوهم مطولاً وعرضوا عليهم أي خدمات يحتاجونها.

وأوضح أن عناصر وقادة داعش الموجودين لدى حزب الله يؤكدون أنهم بحالة جيدة جداً، وأن أوضاعهم قد تمت تسويتها، وأنهم يعملون حالياً إلى جانب حزب الله والنظام السوري. ويبدون استعدادهم لمساعدة من يرغب بتسليم نفسه بتسريع تسوية أوضاعه بغض النظر عما سبق ان قام به.

وأشار إلى أن عناصر داعش هؤلاء يقدمون إغراءات وتسهيلات لمن يرغب بالتسوية، قد لا يتمكن ضباط في مخابرات النظام من تقديمها.

وعدد عيتاني أسماء بعض العناصر والقادة: الشرعي في داعش أحمد وحيد العبد (الملقب بـأبو البراء)، وهو قائد المجموعة التي سلمت نفسها، ظهر إعلامياَ وصوره منتشرة على الإنترنت، وهو موجود حالياً في بعلبك.

وفي تموز العام 2014 قتل العبد (أبو البراء) النقيب في الفرقة الرابعة في القلمون من جيش النظام السوري رماح صقر ، وباع لاحقاً بندقيته من نوع زخاروف، وكان الحديث حينها أنه قتل بناء على خلاف استحكم بين صقر وحزب الله.

ووعد أحمد العبد منذ نحو العام أهالي العسكريين المخطوفين بالسماح لهم برؤية ابنائهم، حينها كان الأمين العام لـحزب الله يبشر بـتنظيف الجرود من التكفيريين وكانت محاولاته تحريض العشائر على أهالي عرسال ودفعها للقتال لا ترقى الى حالة تسمح بالقيام بعملية كبيرة.

أحمد العبد من ناحيته كان يخطط مع مجموعته لإعتقال أهالي العسكريين المخطوفين ونقلهم إلى الجرود، إلا أن والده، وحيد (المسجون حاليا في لبنان) حذر الأهالي من أن ابنه يريد خطفهم، وأن وعدهم بلقاء أبنائهم كاذب، وهو كمين، وان عدم سماح الجيش اللبناني لهم بالعبور هو القرار الصحيح، وحينها مكّن حزب الله الأهالي من العبور الى داخل عرسال ، الا انهم قرروا في اللحظات الاخيرة ترك المنطقة.

وكشف ان الشخص الثاني هو يزن رامز العبد ، من جراجير، وهو أحد الذين سلموا انفسهم الى حزب الله، موجود حالياً في موقع في بعلبك الهرمل ، ويعمل ضمن الفريق الأمني التابع لـحزب الله، بالإضافة إلى أمين الغرلي ، المعروف ايضا باسم أبو محمد أمين، وهو من جراجير، مطلوب للقضاء اللبناني بتهمة الانتماء لـداعش، وهو مسوؤل مباشرة عن عدد من تفجيرات الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت وهو موجود حاليا في احد مواقع حزب الله في بعلبك الهرمل ويواصل نشاطه الأمني الى جانب حزب الله.

وتمكن الغرلي من إدخال سيارات مفخخة إلى الضاحية الجنوبية ، في حين استحال على داعش، او النصرة او الجيش السوري الحر الحصول على غذاء او ادوية في المناطق المحاصرة في القلمون الغربي ، التي قيل ان السيارات المفخخة انطلقت منها.

كما ان الحزب يؤوي عثمان عثمان ، من قرية الحميرة، الذي سلم نفسه، وهو يعمل حاليا الى جانب باقي رفاقه، إضافة إلى غسان طفيلية من جراجير، سلم نفسه الى حزب الله وهو الان يتابع عمله الأمني. وأوضح عيتاني أن الأخيرين هما من اتخذا قرار تصفية الجندي في الجيش اللبناني عباس مدلج ، في لحظة لم يكن هناك ما يبرر قتل الرجل، اللهم إلا اثارة النقمة الطائفية على عرسال وأهاليها في جو مشحون حتى اقصاه.

توجهت الاتهامات بقتل عباس مدلج إلى الرجل الذي شارك في التنفيذ، أبو بلقيس، ولم توجه له الإتهامات الا بعد اختفائه، وانقطاع اخباره. اما الامراء كأحمد وحيد العبد ومحمد خليل شلاش فتم الصمت عن ادوارهم. والعنصر السادس هو حسام طراد (أبو بكر قارة)، وهو المسوؤل الأمني في داعش في القلمون الغربي، يعتبر اول من سلم نفسه إلى حزب الله عند بداية الإشتباك مع داعش. موجود حاليا لدى حزب الله في موقع في بعلبك الهرمل . وشارك طراد إلى جانب أحمد آمون (المعروف بـبريص، وهو موقوف حاليا في لبنان) وعاطف الجرودي (قتل على يد مخابرات الجيش اللبناني في تموز من العام الجاري) بقتل المؤهل في فرع المعلومات زاهر عز الدين في الثامن من كانون الثاني العام 2016 سبق ان اوقف اهالي عرسال حسام طراد ، بعد خطفه لبائع مكسرات في المنطقة، بحجة ان البائع شيعي، وقبض فدية مقابل اطلاقه، وبعد قبض أهالي عرسال على طراد ومحاولتهم تسليمه الى احدى الجهات الأمنية، الا ان مسؤولا في هذه الجهة طلب منهم تركه. وختم عيتاني ، يوم أمس في 30 آب، أعلن رئيس الجمهورية إنتصار لبنان على داعش.. يبدو أن الرئاسة وباقي أجهزة الدولة اللبنانية لا تعلم أن داعش دخلت في خدمة المصالح العليا للدولة السورية إنطلاقا من الأراضي اللبنانية.

 

الحريري عرض ووزير الاقتصاد والمالية الفرنسي آفاق التعاون

الخميس 31 آب 2017 / وطنية - استقبل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري بعد ظهر اليوم في دارته في العاصمة الفرنسية، وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي برونو لومير، في حضور المستشارين بازيل يارد ونديم المنلا ونادر الحريري، وجرى خلال اللقاء عرض آفاق التعاون الاقتصادي بين البلدين وسبل تطويرها.

 

الحريري التقى وزير خارجية فرنسا ويزور بعد الظهر نظيره ادوارد فيليب

الخميس 31 آب 2017/ وطنية - استهل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري لقاءاته في العاصمة الفرنسية باجتماع عقده قبل ظهر اليوم في دارته في باريس مع وزير الخارجية والشؤون الاوروبية الفرنسي جان ايف لودريان في حضور القائم بأعمال السفارة اللبنانية في باريس غادي خوري والسيد نادر الحريري والمستشارين بازيل يارد ونديم المنلا. وتم خلال اللقاء عرض اخر المستجدات والاوضاع في لبنان والمنطقة والعلاقات الثنائية بين البلدين.

قصر ماتينيون

ومن المقرر ان يزور الرئيس الحريري عند الساعة الثانية من بعد ظهر اليوم بالتوقيت المحلي قصر ماتينيون، مقر رئاسة الحكومة الفرنسية حيث يستقبله رئيس الوزراء الفرنسي ادوارد فيليب.

 

الحريري اجرى محادثات مع نظيره الفرنسي: فخورون بانتصارات الجيش في البقاع ونحن مع العودة الآمنة للنازحين

الخميس 31 آب 2017/ وطنية - اجرى رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري اليوم، محادثات مع رئيس الوزراء الفرنسي ادوارد فيليب، تناولت آخر المستجدات والاوضاع في لبنان والمنطقة، خصوصا ما يجري في سوريا وانعكاساته على الاوضاع الداخلية. وكان الرئيس الحريري وصل الى قصر ماتينيون عند الساعة الثانية من بعد الظهر، حيث كان في استقباله نظيره الفرنسي، وبعدما ادت له التحية ثلة من حرس الشرف، عقد اجتماع موسع حضره القائم باعمال السفارة اللبنانية في فرنسا غدي خوري، مستشار الرئيس الحريري للشؤون الاوروبية بازيل يارد ونادر الحريري، وعن الجانب الفرنسي السفير الفرنسي برونو فوشيه، المستشار الدبلوماسي لرئيس الوزراء ايمانويل لونان، مدير دائرة افريقيا والشرق الاوسط جيروم بونافون ومدير مكتب رئيس الوزراء للشؤون العسكرية الجنرال بونوا دوريو.

الحريري

ثم عقدت خلوة بين الرئيسين الحريري وفيليب، تحدث على اثرها الرئيس الحريري الى الصحافيين، فقال: "اتيت الى فرنسا لكي اشرح الوضع في لبنان، ونحن بالتاكيد فخورون جدا بما حققه الجيش اللبناني من انتصارات في البقاع، وهذا الامر يساعد لبنان لكي يؤكد ان الدولة والحكومة تقومان بواجبهما. كما جئت الى فرنسا لاشرح الوضع المتعلق بالنازحين السوريين وما هي طريقة معالجة هذا الموضوع بشكل يفيد لبنان والنازحين ايضا. وبالنسبة لنا الحل هو في عودتهم الامنة الى سوريا، وهذا امر مهم جدا بالنسبة لنا، وقد شرحت وجهة نظرنا الى نظيري الفرنسي. كذلك تناولنا الاوضاع الاقتصادية التي يعيشها لبنان".

اضاف: "كل هذه الامور ناقشناها مع الحكومة الفرنسية، وان شاء الله التقي غدا الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ونتوسع اكثر في بحث المواضيع المطروحة".

سئل: هل ستكون هناك مساعدات جديدة للجيش اللبناني؟

اجاب: "نحن نعمل على هذا الموضوع وان شاء الله سننجز هذه الامور".

سئل:ماذا تتمنون للبنان بمناسبة عيد الاضحى؟

اجاب: "اتمنى ان يكون هذا العيد عيدا بالنسبة لكل اللبنانيين، خاصة وانه كما تعلمون، لقد مر لبنان باوقات صعبة جدا خلال الاسابيع الماضية، وقد استشهد جنود لبنانيون خلال الحرب ضد داعش، واعتقد ان المهم هو ان الجيش اللبناني تمكن من النجاح في هذه الحرب، وجميع اللبنانيين فخورون جدا بجيشهم. ونحن كلبنانيين علينا دائما العمل من اجل الدولة اللبنانية وتقويتها، واعتقد اننا حققنا الكثير من النجاحات لغاية الان ولكن ما يزال هناك الكثير من العمل لانجازه".

سئل: هناك انقسام في لبنان حول نتائج معارك الجرود واعلان الامين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله النصر وليس الدولة اللبنانية؟ وعما اذا كان يجب ان تمر قافلة مسلحي داعش ام لا؟ ما هو موقفك كرئيس حكومة من كل هذا الامر؟ وهل صحيح ان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون طلب منك ان تترك كل هذا الموضوع ل"حزب الله"؟

اجاب: "الدولة هي الدولة وهي التي انجزت هذا الانتصار والجيش اللبناني قدم ضحايا وعثر على جثث المخطوفين الذين كانت نهايتهم مأساوية بالنسبة لاهلهم ولجميع اللبنانيين، وبرأيي ان اللبنانيين غير منقسمين وهناك محاولة لاستغلال البعض لهذا الانتصار، لكن كما كنت اقول وكما كان الوالد رحمه الله يقول بان لا احد اكبر من بلده. لبنان هو الذي انتصر وربح والشعب اللبناني والجيش اللبناني هما اللذان ربحا وعندما ينتصر لبنان فهذا يعني ان كل اللبنانيين انتصروا".

سئل: بالنسبة للنازحين، هل سنستمر بطلب الدعم الاقتصادي من دون العمل على تسريع عودتهم؟

اجاب: "هذا اول ما قلته، ونحن مع عودتهم الامنة، واود ان اقول امرا من هنا، هناك دول لديها علاقات مع النظام ومع ذلك لم يعد النازحون الى بلادهم منها، لذلك الحل هو في عودتهم امنين. فالعراق مثلا اليست لديه علاقات مع النظام السوري؟ الا يوجد فيه نازحون؟ لماذا لم يعودوا؟ فلنسأل هذا السؤال، وانتم تعلمون انه في نهاية المطاف فان العودة الامنة هي في ان يعود النازحون الى مكان يشعرون فيه انهم امنين ونقطة على السطر".

 

واستنيج هنأ الجيش اللبناني بنجاح عملية فجر الجرود: بريطانيا ملتزمة باستقرار ودعم لبنان

الخميس 31 آب 2017 /وطنية - صرح نائب رئيس البعثة بنجامين واستنيج في السفارة البريطانية، قائلا: "أهنئ الجيش اللبناني على النجاح العسكري لعملية فجر الجرود. كانت هذه عملية معقدة وخطيرة ولكنها ناجحة، حيث أثبت الجيش اللبناني مرة أخرى أنه المدافع الشرعي والوحيد، والفعًال والقادر، عن الأمن اللبناني. أتقدم بتعازينا الصادقة بجنود الجيش اللبناني الذين قتلوا وجرحوا في هذه العملية، وكذلك لاهالي وأصدقاء الجنود الذين اختطفوا في العام 2014. إن المملكة المتحدة لا تزال ملتزمة باستقرار لبنان ودعم الجيش اللبناني باعتباره حجر الزاوية للسيادة اللبنانية.

ومن المهم أيضا التأكيد على أن داعش تشكل تهديدا عالميا للناس في كل مكان. ولذلك يؤسفني أن داعش تمكنت من التراجع عبر سوريا، وارحب بإجراءات التحالف الدولي التي تسعى الى الحؤول دون ذلك".

 

مكتب باسيل: ما نقل عنه لجهة عدم تحميل سليمان وسلام ومقبل وقهوجي مسؤولية المرحلة السابقة غير دقيق إطلاقا

الخميس 31 آب 2017 / وطنية - صدر عن المكتب الإعلامي ل رئيس "التيار الوطني الحر" وزير الخارجية جبران باسيل التوضيح الآتي: ما نقل عن رئيس التيار الوزير جبران باسيل لجهة عدم تحميل الرئيس ميشال سليمان والرئيس تمام سلام ووزير الدفاع السابق سمير مقبل وقائد الجيش السابق العماد جان قهوجي مسؤولية المرحلة السابقة غير دقيق إطلاقا، والفكرة أتت من باب مطالبة التيار بعدم مهاجمتهم اعلاميا كاستخفاف بالوزن السياسي لبعض الأسماء من ضمن المعادلة الداخلية والخارجية القائمة وليس اعفاء لأي منهم من المسؤولية في المواقع التي كانوا يحتلونها، بالاضافة الى عدم دقة في الكثير من الأحاديث المنقولة".

 

تواصل سعودي ايراني مباشـر في بيـروت وايجابيات متـوقعة

عون يتحدث الى اللبنانيين مساء والحريري يبدأ لقاءاتـه الفرنسـية

"الدستوري" يفرمل تنفيذ ضرائب السلسلة واتصال بين ترامب وسلمان

المركزية- في ثلاثة اتجاهات متوازية في الاهمية تركّزت الانظار السياسية اليوم.الاول اللقاء السعودي -الايراني في بيروت الذي يؤسس لمرحلة مستقبلية واعدة سيتلمس لبنان اولى مفاعيلها الايجابية، اذا ما كتب للخطوة الاستمرارية والنجاح. الثاني لقاء رئيس الحكومة سعد الحريري مع رئيس الحكومة ادوار فيليب ووزير الخارجية والشؤون الاوروبية الفرنسي جان ايف لودريان عشية تتويج زيارته لباريس باجتماع مع الرئيس ايمانويل ماكرون قبل ظهر غد، فيما الثالث محلي بإمتياز يتصل بقرار المجلس الدستوري وقف تنفيذ قانون الاحكام الضريبية لسلسلة الرتب والرواتب الى حين البت به في 18 ايلول المقبل.

لقاء السبهان-انصاري؟ اما الحدث الابرز فتمثل بمعلومات وردت من اكثر من مصدر عن اجتماع جمع وزيرالدولة السعودي لشؤون الخليج ثامر السبهان ونائب وزير الخارجية الإيراني حسين جابري انصاري خلال زيارتهما الأخيرة إلى بيروت، تم فجر اليوم الثاني من زيارة السبهان إلى لبنان، في منزل رجل اعمال لبناني. واشارت الى "ان هذا اللقاء يأتي في سياق الإشارات الإيجابية المتبادلة بين السعودية وايران، والتي ترافقت ايضاً مع تسهيلات قدّمت إلى الحجاج الإيرانيين الذين تجاوز عددهم الـ35 الفا في موسم الحاج الحالي. واذ اكدت اوساط دبلوماسية عربية لـ"المركزية" ان لقاء من هذا النوع عقد في بيروت، رافضة الافصاح عن مزيد من التفاصيل في شأن توقيته ومكانه وملفات البحث، تحدثت عن ايجابيات لم تشأ تحديدها، مؤكدة ان الخطوة تندرج في اطار المساعي المبذولة من اكثر من طرف لاستئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، نظرا لانعكاساتها الايجابية على مستوى دول المنطقة وأزماتها.

الحريري و"حزن العيد": في الاثناء، بدأ رئيس الحكومة سعد الحريري زيارته الرسمية الى فرنسا بلقاء في دارته في باريس مع لودريان في حضور القائم باعمال السفارة اللبنانية في باريس غدي خوري ومدير مكتبه نادر الحريري، عرض المستجدات والاوضاع في لبنان والمنطقة والعلاقات الثنائية، ثم انتقل الى قصر ماتينيون مقر رئاسة الحكومة الفرنسية حيث التقى رئيس الوزراء الفرنسي. وفي مناسبة عيد الاضحى اشار الحريري الى "ان فرحة العيد كادت ان تكتمل هذا العام مع الانتصار الذي حققه الجيش على التنظيمات الإرهابية ونجاحه في طرد فلولها من البقاع، لو لم تترافق مع اجواء الحزن التي خيّمت على وطننا جرّاء الإعلان عن استشهاد العسكريين المخطوفين، الذين افتدوا بأرواحهم مع رفاقهم الشهداء كرامة لبنان وسلامة ابنائه"، مشدداً على "ضرورة ان يُشكّل العيد مناسبة لطي صفحات التجاذب والخلاف من حياة وطننا وتكون عبرة لنا جميعا لتجّنب عوامل الانقسام والتباعد والعمل على تحقيق تطلعات اللبنانيين بالتلاقي والنهوض نحو غد افضل".

كلمة لعون: من جهة ثانية، وفي اعقاب إطلالة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله خلال مهرجان "التحرير الثاني" الذي يُنظّمه الحزب في بعلبك، والتي يتوقّع ان يُخصص الجزء الاكبر منها لشرح اسباب "الصفقة" مع "داعش" والردّ على منتقديه، يوجّه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، كلمة الى اللبنانيين في الثامنة مساء لـ"مناسبة الذكرى السابعة والتسعين لاعلان دولة لبنان الكبير، وعشية عيد الاضحى المبارك"، وفق ما اعلن المكتب الاعلامي في رئاسة الجمهورية. وافادت مصادر متابعة "المركزية" ان الرئيس عون وبعد تقديم التهنئة للبنانيين بحلول الاضحى، سيركّز على دور لبنان الدولة والمؤسسات الدستورية ليؤكد ان الانتصار الذي حققته المؤسسة العسكرية في تحرير الجرود سيتم استثماره في تفعيل دور المؤسسات.

الدستوري يعلّق الضرائب: قضائيا، وفي خطوة قد تُعيد الاطمئنان الى نفوس اللبنانيين بعد القلق على وضعهم الاقتصادي جرّاء اقرار سلسلة الرتب والرواتب، وضرائبها وغداة الطعن امام المجلس الدستوري، في قانون الضرائب لتمويل السلسلة الذي تقدم به حزب "الكتائب" وحمل توقيع 10 نواب، اصدر المجلس قراراً بالاجماع بوقف تنفيذ القانون المذكور لدراسة الطعن في الشكل والمضمون. وقرّر المجلس عقد جلسة في 15 ايلول المقبل لمناقشة الطعن، كما يعقد في 18 منه جلسة مفتوحة لاتخاذ القرار في حال تمت الموافقة عليه. وحتى ذلك التاريخ، يجب توقّف استيفاء اي ضريبة نصّ عليها القانون. وهنّأ رئيس حزب "الكتائب" النائب سامي الجميل بما تحقق اليوم، معتبراً "اننا لم ننجح فقط بايقاف الضرائب عن الشعب بل باحياء الامل بالمؤسسات واحياء العمل بالمجلس الدستوري الذي هو مؤسسة اساسية وضامنة لحقوق اللبنانيين وتطبيق الدستور"، لافتاً الى "ان ردّ قانون الضرائب سيُشكّل دافعاً للسلطة لايقاف الهدر والفساد".

دفعة اولى من الاقساط: وليس بعيداً من "تداعيات" اقرار السلسلة على جيوب اللبنانيين، خصوصاً التخوّف من ارتفاع الاقساط المدرسية، طلبت وزارة التربية من المدارس الخاصة كافة تقاضي الدفعة الأولى من القسط المدرسي للعام الدراسي 2017/2018 بقيمة 30% من اقساط العام الدراسي 2016/2017 ومن دون استيفاء اي زيادة، وذلك استناداً الى المادة الخامسة من القانون 515 تاريخ 6/6/1996، مع الإشارة إلى ان الوزارة بصدد دراسة الإجراءات المتعلقة بموضوع الأقساط مع الجهات المختصة كافة، بما يتفق مع الأنظمة والقوانين المرعية الإجراء".

جبهة واحدة: من جهة ثانية، وعلى خط تردّدات اتفاق "حزب الله داعش" الذي قضى بنقل مسلّحي التنظيم وعناصره الى الحدود السورية العراقية وتسبّب بموجة اعتراض واسعة في العراق، لفت اليوم كلام وجّهه نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، الى السيد نصرالله، قال فيه إن "المقاومة في لبنان والحشد الشعبي في العراق جبهة واحدة".

التسليم او الحسم: وليس بعيدا من المقلب الامني، كشفت اوساط مطّلعة على أوضاع مخيم عين الحلوة لـ"المركزية" ان اجتماعا امنيا لبنانيا- فلسطينيا، سيعقد يوم الثلثاء المقبل في صيدا يضع على طاولة النقاش أمن المخيم، في ضوء التطورات الاخيرة التي حملت القيادات الامنية اللبنانية على اتخاذ قرار حاسم بوضع حد للارهاب وبؤره في المخيم ومنع مجموعة من الارهابيين من ابقائه على فوهة بركان قد ينفجر في اي لحظة. وبعدما تبين ان المفاوضات الفلسطينية مع هؤلاء لم تفضِ الى النتيجة المرجوة، اكدت المصادر ان المسؤولين الامنيين اللبنانيين ابلغوا الجهات الفلسطينية اصرارهم على تسليم كل العناصر الارهابية والمطلوبين في المخيم ضمن مهلة محددة، لن تتوانى الدولة بعدها عن الحسم بما يلزم لتنظيف المخيم واعادة بسط الشرعية اللبنانية عليه.

ترامب سلمان: دوليا، اجرى الرئيس الأميركي دونالد ترامب إتصالا هاتفيا بالملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، بحثا خلاله في الأزمة الخليجية والخلاف مع قطر. واعلن البيت الأبيض في بيان عقب الاتصال ان ترامب حثّ "جميع اطراف النزاع القطري على إيجاد حل دبلوماسي"، لإنهاء الأزمة"، موضحا "ان ترامب يرى ان حل ازمة قطر يجب ان يستند الى التزامات قمة الرياض، بالوحدة في مواجهة الإرهاب"، واشار البيان الى "ان الملك سلمان والرئيس الاميركي ناقشا ايضا خلال الاتصال "التهديد الإيراني لأمن المنطقة، والحاجة إلى هزيمة الإرهاب ووقف تمويله".

بين واشنطن وموسكو: اما على صعيد العلاقات الاميركيةالروسية، فبرز موقف لسفير روسيا الجديد في واشنطن اناتولي انتونوف اعتبر فيه "ان على موسكو وواشنطن استئناف الاتصالات المباشرة بين وزيري دفاع وخارجية البلدين، وان الوقت حان لاستئناف الاجتماعات المشتركة". وكانت الاتصالات العسكرية بين موسكو وواشنطن جُمدت عام 2014 بسبب الأزمة الأوكرانية.

 

"الخارجيـة": حالة متوقعة... والمحتجون: لم تراع مسيرتنا وكفاءاتنا ورقعة الاعتراض على التشكيلات الدبلوماسية تتوسع: استقالات وطعون

المركزية- لم يخفف البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية والمغتربين منذ نحو شهر حول التشكيلات الدبلوماسية من وطأة موجة الاعتراض التي اعقبت صدورها، ولم ينفع مضمونه التوضيحي الذي اكد التزام الانظمة واعتماد الاصول الدبلوماسية واحترام مقتضيات الوفاق الوطني في توزيع السفارات على المذاهب بعد

مشاورات سياسية نالت شبه اجماع مجلس الوزراء، في حمل المحتجين المشمولين بالتشكيلات على التسليم بالامر الواقع ولا حتى لجمت نصيحة "الخارجية" الصريحة بدعوة اي دبلوماسي لا يريد الالتحاق بمركز عمله الجديد للعودة الى الادارة المركزية خطوات هؤلاء الاعتراضية.

فالاجواء، كما تروي مصادر السفراء المعترضين لـ"المركزية"، غير مريحة في قصر بسترس حيث يتردد ان الاعتراض قد يبلغ حدّ تقديم طعون لدى مجلس شورى الدولة من قبل بعض الدبلوماسيين ازاء ما يعتبرونه "كيدية" لحقت بهم في التشكيلات. وفي حين نُقل عدد من الدبلوماسيين الذين عملوا في سفارات لبنان وبعثاته الدبلوماسية في الخارج لاكثر من عشر سنوات الى بيروت للالتحاق بالادارة المركزية في الوزارة، تم الابقاء على آخرين في مراكزهم على رغم انقضاء فترة خدمتهم في الخارج، ما تسبب بحالة غضب تراوحت اشكال التعبير عنها في صفوف السفراء والمستشارين الدبلوماسيين المدعوين للالتحاق بالوزارة. اما بالنسبة الى الدبلوماسيين المعيّنين في الخارج، فأفادت المصادر ان السفير نوال فتال ارسل استقالته خطيا الى الوزير جبران باسيل الذي وافق عليها، بعدما تنامى الى مسامعه ان الدبلوماسية جوانا قزي ستخلفه فيما كان من المفترض ان تعود الى الادارة المركزية بعدما امضت سبعة اعوام في الخارج. وفتّال الذي كان سفيرا للبنان في هنغاريا، عُين مؤخرا سفيرا في كازاخستان، ما اعتبره خطوة غير منطقية كونه من السفراء الذين يتقنون بطلاقة اللغة الفرنسية، كما انه سيحال الى التقاعد بعد عام، من هنا كان عتبه، خصوصا انه لم يعمد الى التوسط لدى اي من المرجعيات السياسية، بل طلب من الوزير شخصيا ان يبقى في بودابست الى حين بلوغه السن القانونية فلم يُستجب طلبه، في حين تمت مراعاة حالات مماثلة لزملاء له، منهم السفير يوسف صيّاح الذي أبقي في البرازيل.

وبعد قبول استقالة فتّال برزت اشكالية اخرى، كما تؤكد المصادر، تتعلق بعدم تشكيل المستشار الدبلوماسي جيسكار خوري، الذي خدم طويلا في الادارة المركزية ثم ارسل في مهمة الى كانبيرا لتأمين استمرارية العمل هناك، الا ان التشكيلات الاخيرة لم تأت على ذكره، وترك في حالة وضع بالتصرف كما انه لم يتم ترفيعه الى سفير. وبعد استقالة فتّال عرض عليه ان يتسلم مهام السفير في كازاخستان كمخرج، مع ابقائه في الفئة الثانية، فيكون رئيس بعثة بلقب سفير.

ومن بين الاسماء البارزة ايضا المتوقع ان تقدم على الاستقالة من السلك الدبلوماسي انعام عسيران التي شغلت منصب سفيرة في لندن لفترة طويلة، ونقلت للالتحاق بالادارة المركزية. وكشفت المصادر انها ستتقدم باستقالتها فور عودتها الى بيروت.

اما السفير في قبرص يوسف صدقة والسفيرة في جنيف نجلا عساكر فنقلا ايضا الى الادارة المركزية كونهما استنفدا فترة خدمتهما في الخارج، وهما عاتبان لأنه لم يتم التعامل معهما اسوة بغيرهم حيث ابقي البعض على رغم انتهاء الفترة. ولا تختلف حال المستشارة الدبلوماسية عبير طه، التي كانت تعد نفسها من حصة التيار الوطني الحر، كونها ابنة رياض طه، اذ انها أمضت فترة خدمتها في الادارة المركزية، وكانت من بين الدبلوماسيين الكثر الذين حال الفراغ الرئاسي دون تشكيلهم ، فكان ان تم ايفادها الى طوكيو بمهمة، الا ان التشكيلات الدبلوماسية لم تنصفها ولم تُرفّع الى الفئة الاولى كما كانت تتوقع وتعتبر ان هذا حقها، اضافة الى انها عينت في كينشاسا، خلافا للممتبع لجهة إرسال دبلوماسي الى هناك، بحيث ستكون اول دبلوماسية انثى تعين في هذا البلد.

ويشدد المعترضون على ان توزيعهم على بعثات لبنان الدبلوماسية في الخارج الحق بهم ضررا معنويا، لا سيما ان مسيرتهم وكفاءاتهم تؤهلهم لتبوء مراكز افضل، وانه لم تجر مراعاة هذين الامرين ومهامهم الجديدة لا تراعي مبدأ الرجل المناسب في المكان المناسب.

ازاء هذه المعلومات، اكد مصدر دبلوماسي قريب من الوزير باسيل لـ"المركزية" ان موجة الاعتراض متوقعة، مذكّرا بما قاله الوزير "ان من يعمل يتعرض الى الانتقاد". واضاف: "هذا أمر طبيعي فبعض الدبلوماسيين لم ترق لهم مراكز عملهم الجديدة، ومنهم من يعود ليلتحق بمقر البعثة على رغم ابداء اعتراضه، ومنهم من يرفض الالتحاق ويعود الى الادارة المركزية."

التمديد لـ"اليونيفيل" بقرار "يُرضي الأوروبيين ويحفظ ماء وجه الأميركييــن" وواشنطن لم تعرقل الصيغة "الوسطية"..واكتفت بتوجيه تحذير لحزب الله ولبنان؟

المركزية- في صيغة "وسطية" أرضت الأوروبيين وحفظت "ماء وجه" الأميركيين، أبصر القرار 2373 النور أمس في مجلس الامن الدولي، ممدّداً ولاية قوات "اليونيفيل" العاملة في جنوب لبنان، عاماً اضافيا. فيما كانت واشنطن تسعى الى إدخال تعديلات "جوهرية" الى القرار 1701 تُوسّع مهام القوات الدولية وتُعطيها صلاحيات قويّة تسمح لها على سبيل المثال بالقيام بأعمال تفتيش ودهم في القرى الحدودية مع رفع مستوى وجودها على الارض، وهدفُ الادارة الاميركية من هذه الحملة فتحُ العيون أكثر على أي نشاطات عسكرية لـ"حزب الله" في هذه المنطقة، رفضت فرنسا وايطاليا في شكل خاص ومعهما روسيا (...) هذه المقترحات، ذلك انها لا تحظى بمباركة الدولة اللبنانية، من جهة، كما انها قد تعرّض عناصرهما المشاركين في القوة الدولية لصدام مع أهالي القرى الجنوبية، من جهة أخرى. وبعد نقاشات محتدمة بين الطرفين دارت في مجلس الامن خلال الجلسة، وفي أروقة الامم المتحدة قبلها، وُلد القرار بالصيغة التي اقترحتها باريس لكن تم إدخال تعديلات "طفيفة" اليها، على قاعدة "لا يموت الديب ولا يفنى الغنم" وفق ما تقول مصادر دبلوماسية لـ"المركزية"، بحيث تم الأخذ ولو "صُوَريا" أو جزئيا بما طالبت به الولايات المتحدة.

ومن أبرز الاضافات التي حملها القرار 2373 في نسخته النهائية، ما جاء في الفقرة 15 التي نصت على أن "مجلس الأمن يطلب من الأمين العام (للأمم المتحدة) أن ينظر في سبل تعزيز جهود القوة الموقتة في ما يتعلق بالفقرة 12 من القرار 1701 والفقرة 14 من هذا القرار، بما في ذلك سبل زيادة الوجود المرئي لليونيفيل، من خلال الدوريات وعمليات التفتيش ضمن "الولاية والقدرات الحالية لليونيفيل"، وقد كان ادخال هذه العبارة والتمسك بها "مطلبا غير قابل للمساومة للبعثة اللبنانية في نيويورك خلال المفاوضات الصعبة على المشروع المذكور" وفق ما أوضح مندوب لبنان في الامم المتحدة السفير نواف سلام اليوم. الى ذلك، تنصّ الفقرة 16 على أن المجلس "يذكّر بقرار أن تساعد اليونيفيل الحكومة اللبنانية، بناء على طلبها، على النحو المبين في الفقرة 14 من القرار 1701 (2006) وفي حدود قدراتها، لتنفيذ القرار 1701. ويطالب القرار ايضا في الفقرة 18 المعدّلة منه "الأمين العام بأن يواصل تقديم تقرير الى المجلس عن تنفيذ القرار 1701، كل أربعة أشهر، أو في أي وقت يراه مناسباً، وأن يدرج في تقاريره تفاصيل فورية ومفصلة لكل انتهاكات القرار 1701، وإعداد تقارير عاجلة ومفصلة عن الإنتهاكات لسيادة لبنان، وتقارير عاجلة ومفصلة عن القيود المفروضة على حرية تنقل القوة الموقتة للأمم المتحدة في لبنان، وتقارير عن أماكن محددة لا تستطيع اليونيفيل الوصول اليها، وعن الأسباب الكامنة وراء هذه القيود والأخطار على وقف الأعمال العدائية واستجابة اليونيفيل".

وفي وقت أعلن وزير الخارجية جبران باسيل عبر "تويتر" اليوم "أننا نجحنا هذه المرّة دبلوماسياً في تجاوز "قطوع" تعديل صلاحيات اليونيفيل، واعتقادي أنّ الأمر سيستلزم اكثر من ذلك في السنة المقبلة، فلنتأهب"، تقول المصادر ان واشنطن كان بإمكانها اللجوء الى الفيتو لتعطيل القرار الاممي، الا انها لم تفعل، ما يعني ان حراكها "التصعيدي" كان لتوجيه رسالة تحذيرية ليس فقط الى "حزب الله" لكن أيضا الى الدولة اللبنانية تحثها فيها على ضرورة وقف التغاضي عن نشاطات حزب الله في الجنوب. فاذا كانت الولايات المتحدة حريصة على الاستقرار اللبناني، الا انها تعتبر الامن الاسرائيلي أيضا خطا أحمر، وقد لا تستطيع "التفرج" طويلا على توسع قدرات الحزب على مرمى حجر من الكيان العبري.

 

الساحلي: سنحمي لبنان في الداخل كمــا علــــى الحدود و"سببان وراء تفاوضنا مـع "داعش" وابراهيم كان مكلّفاً رسمياً

المركزية- اما وقد انتهت معركة "فجر الجرود" امس رسمياً باعلان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وقائد الجيش العماد جوزيف عون الانتصار على الارهاب، لا تزال السجالات السياسية حول "التسوية" التي انهت المعركة بخروج الارهابيين وعائلاتهم "بباصات مبرّدة" من لبنان في اتّجاه الاراضي السورية، تُخيّم على اجواء ما تحقق مُعيدةً البلاد الى مراحل التشنّج والاحتقان السياسي الذي خفّضت منسوبه مفاعيل "التسوية الرئاسية" التي ثبّتت التوازن والشراكة في السلطة.

معظم سهام الانتقادات طالت "حزب الله" لناحية ازدواجية مواقفه. فهو كان يرفع لواء رفض التفاوض مع المجموعات الارهابية، وان امامها خيارين لا ثالث لهما: القبض على عناصرها ومحاكمتهم او قتلهم في الميدان، في حين ان ما حصل اخيراً يتناقض مع ما كان يُعلنه.

عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب نوّار الساحلي قال عبر "المركزية" "صحيح نحن عبّرنا في اكثر من مناسبة عن رفضنا التفاوض مع "داعش"، لكننا اضطررنا لذلك في المعركة الاخيرة لاسباب عدة اولها معرفة مصير العسكريين المخطوفين، فلو تم الاطباق على الارهابيين عسكرياً كيف كنا سنتمكّن من تحديد مكانهم وكشف مصيرهم؟ وثانيها ان المسلّحين وعددهم كان نحو 310 مسلّحين تمركزوا في بقعة اخيرة مليئة بالمغاور ما يعني ان المعركة معهم ستكون صعبة جداً من الجانبين اللبناني والسوري، خصوصاً ان الاطباق عليهم عسكرياً يعني الهجوم المباشر في اتّجاهم وهذا قد يُكبّدنا والجيش شهداء عدة".

وردّ على "المنتقدين" للتسوية مع "داعش" بإخراج المسلّحين من الاراضي اللبنانية في اتّجاه العمق السوري بالكشف عن "ان المفاوضات التي تولاّها المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم لكشف مصير العسكريين المخطوفين كانت بتكليف من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري". اما عن انتقاد المسؤولين العراقيين لترحيل ارهابيي "داعش" من لبنان الى منطقة دير الزور السورية القريبة من الحدود العراقية، اشار الساحلي الى "ان الارهابيين تم نقلهم من ارض سورية الى اخرى ايضاً سورية، والبيان الصادر عن الامين العام السيد حسن نصرالله امس أوضح ما حصل". وعن وجهة سلاح "حزب الله" بعد معركة تحرير الجرود ما دام الجيش يمسك بزمام امن الحدود الشرقية، سأل الساحلي "هل خرجت اسرائيل من الاراضي التي تحتلها في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا؟ وهل رحل الارهابيون عن سوريا"؟ مؤكداً "اننا سنكون حيث يجب ان نكون، فكما حمينا لبنان على الحدود سنحميه ايضاً في الداخل، ومن واجبنا القضاء نهائياً على الارهابيين". ولفت رداً على سؤال الى "اننا لسنا على مشارف مرحلة من الفوضى بعد انتهاء معارك الجرود كما قال البعض، فالنصر الذي تحقق كان بتوقيع الجيش والمقاومة وهو لكل اللبنانيين، ويجب ان يكون مقدمة لفتح صفحة جديدة داخلياً والتفكير سوياً بكيفية النهوض الاقتصادي للبلد"، موضحاً "اننا جاهزون كحزب للاجابة على كل التساؤلات التي قد تُطرح على طاولة مجلس الوزراء في شأن ما حصل في معارك الجرود، "ما عنّا شي مخبى".

اضاف "اما الانتقادات التي وُجّهت للقيادتين السياسية والعسكرية حيال مسؤولياتها في خطف العسكريين اثناء معارك عرسال في 2 اب 2014 ستُعالج عبر لجنة تحقيق قد يُشكّلها رئيس الجمهورية توضح ما حصل وتضع النقاط على الحروف".

وختم الساحلي "نحن ندعو دائماً الى ان يكون الجيش قوياً وقادراً على حماية لبنان من اي اعتداء اكان ارهابياً او اسرائيلياً، وهذه امنيتنا التي نأمل تحقيقها في يوم من الايام، الا ان الجيش لا يزال يحتاج الى كثير من التجهيزات كي يتمكّن من ردع العدو الاسرائيلي كجيش نظامي".

 

الشعـّار: "حزب الله" "يقتنص" المناسبات للحدّ مـن قدرات الجيـش و"ليكن انتصار الجيش نقطة انطلاق للانتصار على المذهبية والحزبية"

المركزية- لا تزال الانتقادات التي وُجّهت لـ"حزب الله" على خلفية "الصفقة" التي عقدها مع تنظيم "داعش" الارهابي وقضت بخروج مسلّحيه من لبنان "بباصات مبرّدة" في اتّجاه الاراضي السورية واعلانه الانتصار على الارهابيين في جرود رأس بعلبك والقاع، تتفاعل وتستحوذ على حيّز واسع من المواقف منذ انتهاء معركة "فجر الجرود". مفتي طرابلس والشمال الشيخ مالك الشعّار اعتبر عبر "المركزية" "انها ليست المرّة الاولى التي يُبادر فيها الحزب "لاقتناص" المناسبات. المنتصر الوحيد هو الجيش، والحزب لم يكن وجوده ضرورياً على الجرود، فهذا "انتقاص" من قدرات الجيش"، جازماً "بان الجيش قادر وحده على تحقيق الانتصار على الارهاب، لكن للاسف فان "حزب الله" دأب على اغتنام الفرص وان ينسب النصر اليه".وهنّأ اللبنانيين "بالانتصار الكبير الذي حققه الجيش الباسل والبطل ضد الارهاب"، لافتاً الى "ان الجيش يُثبت مرّة بعد اخرى انه صمّام الامان للوطن والعمود الفقري للكيان اللبناني، وهو اكد بما لا يدعو للشك بانه جيش وطني لا يعرف الانتماء الا للبنان وحده وللتضحية والشرف". واذ حيّا "الجيش قيادةً وضباطاً ورتباء على النصر الذي تحقق وجهوده الجبّارة"، شدد على "ضرورة ان يكون الانتصار نقطة انطلاق جديدة للبنانيين لينتصروا على مذهبيتهم وحزبيتهم وانانياتهم ليقدّموا ويضحّوا من اجل البقاء، وبداية مسيرة للعطاء الدائم من سائر اللبنانيين من قمة الهرم الى القاعدة من دون استثناء". وقال "جيشنا ضحّى من اجل ابنائه، قدّم الغالي والنفيس ومطلوب منّا ان نضحّي بانانياتنا ومصالحنا الحزبية من اجل لبنان كي ينعم اللبنانيون بالامن والاستقرار والسلام. الوطن لا يقوم الا بالولاء اليه ولا يحتمل اي شراكة بالانتماء".

وحيّا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي اعلن امس "بان الذي حقق النصر في معركة "فجر الجرود" هو الجيش "وحده".

عطلة الجمعة: من جهة ثانية، اوضح الشعّار "ان التعطيل يوم الجمعة في الادارات الرسمية حق للمسلمين كما يوم الاحد حق للمسيحيين، وهذه قضية ميثاقية بعيدة كل البعد عن معاني التحدّي لاحد. لبنان يقوم بجناحية المسلم والمسيحي والمناصفة بينهما حتى في العُطل".

ودعا جميع المسؤولين في مقدمّهم رئيس الجمهورية الذي اخذ على نفسه ان يكون اباً لكل اللبنانيين الى "ان يُقدّم هديةً للمسلمين بان يُعطيهم حقهم بالتعطيل يوم الجمعة، وهذا ليس منّة لنا انما حق"، لافتاً الى "ان هذه القضية لا تخضع للتصويت على الاطلاق، لانها ميثاقية تتعلق ببنية الكيان اللبناني".

وكشف "انه سأل رئيس مجلس النواب نبيه بري عبر اتّصال هاتفي "ماذا يفعل المسلمون بعد صلاة الجمعة وفقاً للدوام الرسمي الذي تم تعديله؟ فاجاب "يذهبون الى بيوتهم، وهذا ما سأعلنه في جلسة مجلس النواب المقبلة"، وهذا ما يؤكد ان الدوام الرسمي سيعود كما كان عليه قبل التعديل. يوم الجمعة حتى الحادية عشرة والنصف من قبل الظهر والسبت حتى الاولى ظهراً". وفي الختام، هنّأ الشعّار اللبنانيين عامة والمسلمين خاصة بالاضحى، متمنياً ان يكون عيداً مباركاً يعمّ فيه السلام لبنان وسائر البلاد العربية والاسلامية".

 

دو فريج: ليقدم الكتـائب بدائل الضـرائب ونستطيع ايجاد توازن سياسي مع "حزب الله"

المركزية- استجاب المجلس الدستوري لطعن حزب الكتائب بقانون تمويل سلسلة الرتب والرواتب عن طريق عدد من الضرائب الجديدة، فأوقف العمل به موقتا حتى اجتماعه في 15 أيلول المقبل لإصدار القرار النهائي في هذا الشأن. وإذا كانت هذه الخلاصة أزاحت الهم الضرائبي عن الناس، وإن مؤقتا، فإن بعض المخاوف بدت تطفو إلى سطح المشهد لجهة استحالة تأمين موارد جديدة للتمويل، بما يطيح السلسلة برمتها. وتعليقا على هذه الصورة، قال عضو لجنة المال والموازنة النائب نبيل دو فريج لـ "المركزية" إلى "إذا كان حزب الكتائب يعتبر أن في الامكان تمويل السلسلة من دون فرض مزيد من الضرائب والرسوم، فليقل لنا كيف. وإذا كان ينادي بمكافحة الفساد ليشرح لنا كيفية الوصول إلى هذا الهدف من دون دم". وأشار دو فريج إى أن "الطريقة الوحيدة لتمويل السلسلة هي اعادة انعاش الاقتصاد الوطني اللبناني، وهذا يبدأ باستقرار سياسي وقضائي، لأن إذا لم يتأكد المستثمر من ان كل حقوقه محفوظة، لن يدخل في أي مشروع، وإن كان مستعدا لتحمل بعض الخضات الأمنية. لكن يبقى الأهم الاستقراران القضائي والسياسي اللذان يخلقان مناخا من الثقة، غير الموجودة راهنا، بدليل ما جرى في اليومين الماضيين". وتعليقا على المشهد السياسي الذي أنتجته الصفقة التي أبرمها حزب الله مع داعش والنظام السوري أخيرا، في ظل صمت حكومي قابله رد من تيار المستقبل، بما من شأنه أن يثير تساؤلات مرتبطة بهيبة الدولة من جهة، والتوازن السياسي من جهة أخرى، أعلن أن "في انتظار خطاب السيد نصرالله عصرا، أنا أعتبر أن ما قاله في السابق لم يكن ايجابيا لا للبنان، ولا لصورة الدولة، ولا للعنوان الكبير الذي أعطي للحكومة التي يشارك فيها حزب الله، وهو استعادة الثقة"، مؤكدا أن "البيان الذي أصدره تيار المستقبل ردا على خطاب نصرالله الأخير كان قويا، غير أن هذا لا ينفي أن في استطاعتنا فعل المزيد لخلق التوازن السياسي المناسب مع الحزب. غير أن من المؤكد أن على المستوى الإقليمي تحتاج إيران إلى نوع من النصر العسكري، ما يفسر تضخيم هذا الانتصار خصوصا أن اتفاقا اقليميا بدأ ينسج بين الأميركيين والروس، من دون إعطاء ايران الدور الذي كانت تطمح إليه. كل هذا يفسر أن تحاول الجمهورية الاسلامية تأكيد حضورها في المشهد السياسي في المنطقة، عن طريق حزب الله وسواه من الدائرين في فلكها، ولبنان يدفع ثمن ذلك".

 

الحجار: انتشار "اليونيفيل" متعذر لغياب الاجماع المحلي والدولي "وداعش" أفضل من يخدم المشـروع الايـراني فـي المنطقـة"

المركزية- لم تفلح سفيرة الولايات المتحدة الأميركية في الامم المتحدة نيكي هالي في إقناع مجلس الامن بتوسيع صلاحيات قوات الطوارئ الدولية العاملة في لبنان بما يقيد نشاط "حزب الله" العسكري على الحدود، وبالتالي اقتصر قرار المجلس أمس على تمديد ولاية القوة لمدة سنة، بعد أن لوحت أميركا بالامتناع عن التصويت. عضو كتلة "المستقبل" النائب محمد الحجار أشار عبر "المركزية" الى أن "مطلب كتلة المستقبل حول توسيع صلاحيات قوات الأمم المتحدة في مؤازرة الجيش اللبناني لحماية الحدود الشرقية والشمالية أسوة بالتجربة الناجحة في الجنوب، يتطلب موافقة الحكومة اللبنانية ومجلس الامن الدولي، الامر المتعذر نظرا للانقسام اللبناني والدولي حول الموضوع"، مشيرا الى أن "المطلب الاميركي مختلف، فواشنطن تطالب بتوسيع صلاحيات "اليونيفيل" بما يغير قواعد الاشتباك على الحدود تدضييقا للخناق على "حزب الله". وأشار الى أن "حزب الله" منخرط في مشروع إقليمي تقوده إيران للسيطرة على المنطقة العربية. في المقابل، هناك مشروع عربي تقوده السعودية، في مواجهة الاول"، لافتا الى أن "لبنان لن يكون حلبة تصادم بينهما، من هنا نأت الحكومة بنفسها عن الموضوع السوري وأحبط مسعى "حزب الله" بالتطبيع مع النظام"، مضيفا "سنتصدى لكل ما ينال من الهوية العربية مع الحفاظ في الوقت نفسه على المصلحة الوطنية". وعن صفقة ترحيل "داعش" من جرود ٍرأس بعلبك والقاع، لفت الى أن "الشبهات تحوم حولها، فالاتفاق أثبت أن لا أحد يخدم النظام السوري والمشروع الايراني في المنطقة أفضل من "داعش"، المطلوب منه تأدية خدمة للنظام السوري في دير الزور". وتعليقا على دفاع رئيس مجلس النواب نبيه بري عن رئيس الحكومة السابق تمام سلام وقائد الجيش السابق جان قهوجي، مبتعداً بذلك عن مواقف "حزب الله" في هذا الشأن، قال "حاول حزب الله نكء جراح آب 2015، لتحويل الانظار عن حقيقة ما حصل في صفقة الجرود، لكن الرئيس بري وضع الامور في نصابها".وأكد أن "الحكومة لن تتزعزع لان هناك مصلحة في استمرارها عند جميع القوى المشاركة فيها"، مضيفا "نراهن على التفات "حزب الله" نحو المصلحة الوطنية، لتحييد لبنان عن المحاور الخارجية وتأمين الدعم اللازم لمؤسساته الشرعية".

 

تفاصيل الأخبار الإقليمية والدولية

تنافـس أميــركي روسي على اسـتمالة دول "مجلس التـعاون": حل الأزمة الخليجية مع قطر..وورقة "النفوذ" الايراني من عدّة "السباق"

المركزية- لم يكد وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف ينهي أمس جولة قام بها في الخليج شملت الكويت فالامارات فقطر، مشددا على ضرورة حل الازمة المستمرة منذ حزيران الماضي بين الرياض وأبو ظبي والمنامة والقاهرة من جهة والدوحة من جهة ثانية، عبر "الحوار"، حتى سارعت الولايات المتحدة الى التحرك مجددا على خط النزاع بين الطرفين. اذ أجرى الرئيس الأميركي دونالد ترامب اتصالا هاتفيا مع الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، بحثا خلاله في الأزمة الخليجية والخلاف القائم مع قطر. وأعلن البيت الأبيض في بيان عقب الاتصال أن ترامب حثّ "جميع أطراف النزاع القطري على إيجاد حل دبلوماسي"، لإنهاء الأزمة، موضحا ان "ترامب يرى أن حل أزمة قطر يجب أن يستند الى التزامات قمة الرياض، بالوحدة في مواجهة الإرهاب". وأشار البيان الى ان الملك سلمان والرئيس الاميركي ناقشا أيضا خلال الاتصال "التهديد الإيراني لأمن المنطقة، والحاجة إلى هزيمة الإرهاب ووقف تمويله". وتعقيبا، تشير مصادر دبلوماسية مراقبة عبر "المركزية" الى ان واشنطن تشعر بمساع تضطلع بها روسيا، لاستمالة الخليجيين الى خندقها "الدولي" وإبعادهم عن "البوتقة" الاميركية، عبر محاولة لعب دور في حلحلة الازمة الخليجية المصرية مع قطر من جهة، لكن أيضا عبر إقناعهم بأن الولايات المتحدة غير قادرة على كفّ التهديد الذي تمثّله ايران في الاقليم وتنفيذ ما تعهّدت به على هذا الصعيد في القمة العربية الاسلامية الاميركية التي عقدت في الرياض الربيع الماضي، بينما تؤكد لهم موسكو بأن التعاون معها كفيل بتطويق النفوذ الايراني، ذلك أن "الكرملين" هو في الواقع من يمسك بورقة "الجمهورية الاسلامية" ودورها في اليمن وسوريا والعراق، وفق المصادر، وهو قادر على تحجيمه او تضخيمه، وأكبر دليل الى ذلك ما حصل في منطقة "الجنوب السوري"، حيث ما كان تمدّد القوات النظامية وعناصر الحرس الثوري وحزب الله ممكنا لولا "قبّة باط" روسية. وأمام عروض "الاغراء" الروسية هذه "غير البريئة" في القاموس الاميركي، تريد الولايات المتحدة إبقاء علاقاتها بالدول الخليجية في أفضل حالاتها. وفي هذه الخانة يصب الاتصال الذي أجراه ترامب بالملك سلمان منذ ساعات، والذي يسبق زياة سيقوم بها لافروف الى المملكة (والأردن) مطلع أيلول المقبل، ما يدل بحسب المصادر، الى "اننا نشهد ما يشبه تنافسا أميركيا روسيا على استمالة دول مجلس التعاون.

المصادر تعتبر أن هذا "التناتش" اذا جاز القول، هو وجه من أوجه الكباش الاميركي الروسي الذي عاد واستعر في أعقاب العقوبات الجديدة التي فرضها الكونغرس على موسكو في الأسابيع الماضية، وانعكس على كافة الملفات الدولية الملتهبة التي تحتاج معالجات سريعة من سوريا الى كوريا الشمالية، مستحيلة اذا بقي التوتر سيد المناخات بين الجبارين... أما التكهن في مسار الامور بين العاصمتين فصعب، علما ان وزيري خارجيتي البلدين تواصلا هاتفيا في الساعات الماضية حيث شدد لافروف خلال مكالمة مع نظيره ريكس تيلرسون على ضرورة الامتناع عن اتخاذ أي خطوات عسكرية في التعامل مع قضية صواريخ كوريا الشمالية، وقد تطرقا أيضا إلى "بعض المسائل الحيوية للأجندة الدولية، بما فيها آفاق تسوية الأزمة السورية والوضع في منطقة الخليج"، وفق الخارجية الروسية. وفي السياق أيضا، برز موقف لسفير روسيا الجديد في واشنطن أناتولي أنتونوف أعلن فيه اليوم ان على موسكو وواشنطن استئناف الاتصالات المباشرة بين وزيري دفاع وخارجية البلدين وحان الوقت لاستئناف الاجتماعات المشتركة بين وزراء دفاع وخارجية البلدين". وكانت الاتصالات العسكرية بين موسكو وواشنطن جُمدت عام 2014 بسبب الأزمة الأوكرانية

 

روسيا تحمي مصانع صواريخ إيرانية في سورية

الحياة/01 أيلول/17/قالت مصادر إسرائيلية إن روسيا نشرت منظومة بطاريات أس- 400 للدفاع الجوي قرب أحد المصانع الإيرانية لإنتاج صواريخ باليستية داخل سورية. وأوضحت أن نشر تلك المنظومة الروسية المتطورة يشكل عقبة كبيرة تعرقل استهداف هذه المنشأة من الجو. في موازاة ذلك، أجرى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف محادثات هاتفية مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف تناولت الوضع في سورية ومناطق خفض التوتر واجتماعات آستانة المقبلة. وحذر لافروف إسرائيل ضمناً من مغبة هجوم على مواقع عسكرية إيرانية في سورية. وقال: مهما كان مجال التعاون بين إيران وسورية، فإن موقفي هو أنه إذا كان تعاونهما في أي مجال لا ينتهك القواعد الأساسية للقانون الدولي، فإن تعاونهما هذا لا يجب أن يكون موضع تساؤلات. وأوضح لافروف في تصريحات للصحافيين في إشارة ضمنية إلى إسرائيل: إذا كان أي شخص في الشرق الأوسط، أو في أي جزء آخر من العالم، يخطط لانتهاك القانون الدولي بتقويض سيادة أي دولة أخرى، أو سلامة أراضيها، بما في ذلك أي دولة في الشرق الأوسط أو شمال أفريقيا، فهذا مُدان ومرفوض. وجاء التحذير الروسي بعدما هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بأنه لن يسمح لإيران بتعزيز نفوذها ونفوذ حزب الله داخل سورية، خصوصاً في المنطقة الحدودية الجنوبية مع إسرائيل. وحذر نتانياهو الأسبوع الماضي من أن تعزيز الوجود الإيراني و حزب الله على الحدود الإسرائيلية قد يؤدي لاندلاع حرب إقليمية في المنطقة. وأشار إلى إن حزب الله يملك ترسانة من الصواريخ والأسلحة ومستعد لاستخدامها ضد إسرائيل. إلا أن لافروف قلل من شأن هذه المخاوف قائلاً: ليست لدينا معلومات عن أن أي شخص يُخطط لمهاجمة إسرائيل. يأتي ذلك فيما أفادت مصادر إسرائيلية بأن روسيا نشرت منظومة أس- 400 للدفاع الجوي قرب أحد المصانع الإيرانية لإنتاج الصواريخ الباليستية داخل سورية. ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت عن مصادر مطلعة، أن بطاريات الصواريخ نُشرت حول منشأة تنتج صواريخ لـ حزب الله في ريف حماة الغربي.

وأفادت بأن حزب الله يحاول تهريب صواريخ موجهة طويلة المدى من إيران إلى الأراضي السورية. وذكرت أن الطائرات الإسرائيلية كانت دمرت قوافل عدة لنقل مثل هذه الصواريخ، ما دفع بقيادة حزب الله إلى استنتاج مفاده أن الخيار الوحيد هو إنتاج الصواريخ داخل سورية.

وأفادت مصادر الصحيفة بأن صوراً التقطتها أقمار اصطناعية إسرائيلية، تُظهر منشأة غير بعيدة من مدينة طرطوس الساحلية تشتبه بأن السلطات السورية تستخدمها لإنتاج صواريخ باليستية طويلة المدى تحت إشراف إيراني. وتُظهر الصور ما يعتقد إنها قاعدة عسكرية روسية في ريف حماة الغربي توجد فيها بطاريات أس- 400. وزعمت الصحيفة أن هذه القاعدة تبعد 15 كيلومتراً فقط عن منشأة إنتاج الصواريخ الإيرانية، موضحة أن وجود منظومة الدفاع الروسية في المنطقة يشكل عقبة كبيرة ستعرقل استهداف هذه المنشأة من الجو. كما لفتت إلى أن هناك تقارير صحافية تحدثت عن وجود منظومات صاروخية أخرى، ولا سيما إسكندر و ياخونت في القاعدة ذاتها. وكررت الصحيفة ما قاله نتانياهو للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، من أن الإيرانيين يشيّدون منشآت داخل سورية خصيصاً لإنتاج صواريخ بعيدة المدى. وقال رئيس الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية هرتسي هاليفي للأمين العام، إن هذه المساعي الإيرانية تعد نقلة خطيرة لا يمكن أن تقف إسرائيل مكتوفة الأيدي تجاهها. إلى ذلك، أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن لافروف بحث أمس مع نظيره الإيراني جواد ظريف، في تطورات الأوضاع في سورية، في سياق التحضير لجولة مفاوضات جديدة في آستانة مقررة في أيلول (سبتمبر) الجاري.

ولفت بيان نشر على الموقع الإلكتروني للوزارة، أن الوزيرين بحثا خلال الاتصال الهاتفي جملة من القضايا وركزا على مستجدات الموقف في سورية، خصوصاً الأوضاع في مناطق خفض التوتر.

 

أمير الكويت يتجه إلى واشنطن للقاء الرئيس الأميركي ترمب

الخميس 9 ذو الحجة 1438هـ - 31 أغسطس 2017م/دبي - قناة العربية/كشفت وكالة الأنباء الكويتية عن زيارة رسمية يقوم بها #أمير_الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر صباح إلى العاصمة الأميركية واشنطن حيث من المقرر أن يلتقي الرئيس الأميركي دونالد ترمب من أجل بحث عدد من الملفات المهمة في المنطقة. ووفقا للبيان الذي نشرته الوكالة الأنباء الكويتية فإن الشيخ صباح سيلتقي الرئيس ترمب في السابع من سبتمبر. وأكد الديوان الأميري بالكويت توجه الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح للعاصمة الأميركية غداً الجمعة كما تم تحديد موعد اللقاء ليكون في السابع من شهر سبتمبر. ومن المتوقع أن يبحث اللقاء عدداً من الملفات الهامة ولعل من أبرزها ملف الأزمة القطري ذلك أن الكويت تلعب دور الوساطة وتبذل جهوداً لاقت استحسان واشنطن وموسكو والاتحاد الأوروبي. والإعلان عن زيارة أمير الكويت سبقها أيضاً مباحثات أجراها كل من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز والرئيس #ترمب حيث ناقش الزعيمان خلال الهاتف ملف الأزمة التي تعصف بقطر وضرورة محاربة الارهاب والتطرف ووقف تمويلهما. فيما تواصل الدوحة تعنتها في رفض المطالب الثلاثة العشر من الدول الداعية لمكافحة الارهاب، وتمعن كما يؤكد مسؤولو هذه الدول في المضي في سياستها.

 

الصدر يدعو لتأمين حدود العراق لمنع دخول داعش من سوريا

الجمعة 10 ذو الحجة 1438هـ - 1 سبتمبر 2017م/دبي - قناة العربية/دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الحكومة العراقية لتأمين الحدود مع سوريا، تجنبا لتداعيات الاتفاق المبرم بين ميليشيا حزب الله في لبنان وتنظيم داعش. وأكد الصدر جاهزتيه هو وميليشيا سرايا السلام الجناح العسكري للتيار لمساندة الحكومتين المركزية في بغداد والمحلية في الأنبار بضبط الحدود.وكان النائب عن كتلة الأحرار النيابية الممثلة للتيار الصدري في البرلمان عواد العوادي قد قال إن أي عراقي لا يمكن أن يقبل بالمساومة على دم شعبه، وأضاف أن على الحكومة السورية أن تذهب إلى الجحيم إذا كانت ستزهق دماء #الشعب_العراقي من أجلها. وطالب العوادي وفي مقابلة سابقة مع الحدث الحكومة العراقية باتخاذ مواقف أقوى بشأن صفقة حزب الله وداعش. من جهته الشيخ مزاحم الحويت الناطق باسم العشائر العربية في نينوى وفي مقابلة سابقة مع الحدث قال إن العشائر ترفض صفقة حزب_الله وداعش، معتبرا أن نقل مقاتلي التنظيم إلى المناطق المتاخمة للحدود العراقية هو تهديد جديد للمحافظات السنية وسيناريو جديد يهدد أبناء السنة. وأكد الحويت أن التحالف بين داعش والميليشيات المدعومة من إيران أصبح مكشوفا، وطالب التحالف الدولي بقصف أي قافلة تحاول الاقتراب من الحدود العراقية. وفي ذات السياق، فإن تصريحات التيار الصدري ليس الأول الرافض لصفقة حزب الله والدواعش، إذ رفض رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، الصفقة التي أبرمت بين ميليشيات حزب_الله وتنظيم داعش برعاية النظام السوري، والتي قضت بنقل عناصر التنظيم من الحدود اللبنانية السورية إلى الحدود العراقية السورية، وحذر رئيس مجلس النواب سليم #الجبوري، من العودة إلى المربع الأول والتنكر لـ"دماء الشهداء"، مؤكداً رفضه لأي اتفاق من شأنه أن يعيد تنظيم داعش إلى العراق أو يقربه من حدوده. يذكر أن الحدود السورية العراقية تمتد من فيشخابور شمالاً إلى معبر_الطويل جنوباً إلى أكثر من ستمئة كيلومتر، وهي بمعظمها أراضٍ قاحلة غير مأهولة خالية من الطرق الدولية، وبالتالي يصعب السيطرة عليها وخاصة مع سيطرة داعش لفترة طويلة من الزمن على النقاط الحدودية والرسمية، وهو ما مكنه أيضا من تأسيس خطوط تهريب خفية عصية على السلطات. وكانت ميليشيات موالية لنظام بشار_الأسد قد أعلنت عن أن قافلة من تنظيم داعش ستدخل مدينة دير_الزور تبعاً للصفقة بين حزب الله والتنظيم. وأضافت الميليشيات أنه قد بدأت عملية التبادل بين جرحى داعش وجثث إيرانيين في صحراء_سوريا. كما تابع قيادي في تحالف عسكري موال للنظام السوري أن قافلة مقاتلي داعش ستتجه شمالا إلى السخنة في منطقة خاضعة لسيطرة النظام قبل أن تدخل منطقة دير الزور.

 

قائد أميركي: البغدادي على قيد الحياة وهرب لوادي الفرات

الجمعة 10 ذو الحجة 1438هـ - 1 سبتمبر 2017م/العربية.نت/قال قائد التحالف الدولي ضد تنظيم داعش في العراق وسوريا، الجنرال ستيفن تاونسند، أمس الخميس، إن زعيم التنظيم المتطرف أبو بكر البغدادي ما زال على قيد الحياة ومرجحا أن يكون مختبئا في مكان ما في وادي الفرات. كما قال خلال مؤتمر له عبر الهاتف أنهم يبحثون عنه يوميا ولا يعتقدون أنه قد مات.واعترف الجنرال الأميركي بأنه ليست لديه معلومات عن المكان المحدد لوجود البغدادي، موضحا أنه يعتقد أن البغدادي تمكن على الأرجح من الفرار مع متطرفين آخرين إلى وادي الفرات، وهي منطقة تمتد بين سوريا والعراق. وكان الجيش الروسي قد أعلن في 22 يونيو إلى احتمال أن يكون البغدادي قتل في غارة قام بها.

 

العبادي يعلن استعادة تلعفر والسيطرة على نينوى بالكامل آخر معاقل داعش في العراق

الشرق الأوسط/31 آب/17/أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اليوم (الخميس) استعادة قضاء تلعفر وبسط كامل السيطرة على محافظة نينوى، إحدى آخر معاقل تنظيم داعش الإرهابي في البلاد. وقال العبادي في بيان: ها قد اكتملت الفرحة وتم النصر وأصبحت محافظة نينوى بكاملها بيد قواتنا البطلة، مضيفاً: أعلن لكم أن تلعفر الصامدة التحقت بالموصل المحررة وعادت إلى أرض الوطن.

 

إصابات بانفجار يعتقد أنه هجوم إرهابي بغرب تركيا

الشرق الأوسط/31 آب/17/أفاد رئيس حي بوكا في إقليم أزمير التركي أن سبعة أشخاص أصيبوا بجروح في انفجار أصاب حافلة تقل حراس سجن بالإقليم اليوم (الخميس) وإن السلطات تحقق في احتمال أن يكون هجوماً إرهابياً. وغرد ليفينت بريشتينا، رئيس الحي على تويتر إن الحافلة أصيبت أثناء مرورها قرب حاوية قمامة في نحو الساعة 7:40 صباحا (04:40 بتوقيت غرينتش). وأظهرت صور نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي حافلة بنوافذ محطمة وتناثر الحطام في الشارع. وقال: نتلقى معلومات من مصادر من الشرطة وهم يركزون على احتمال أن يكون هجوماً إرهابياً. وأضاف أن الجرحى في حالة جيدة. ونشرت محطة (تي أر تي خبر) التلفزيونية الحكومية ووكالة دوجان الخاصة للأنباء أن الانفجار نتج عن قنبلة وضعت في حاوية قمامة انفجرت لدى مرور الحافلة. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها على الفور. ونفذ مسلحون أكراد وإرهابيون هجمات انتحارية وتفجيرات في مدن تركية كبيرة في السنوات القليلة الماضية. وفي ديسمبر (كانون الأول)، قتل 13 جنديا وأصيب أكثر من 50 في انفجار قنبلة في حافلة تقل أفرادا من الجيش في غير أوقات خدمتهم في وسط مدينة قيصري في هجوم ألقت الحكومة اللوم فيه على مسلحين أكراد. ويخوض حزب العمال الكردستاني، الذي تعتبره تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية، تمردا منذ نحو 30 عاما على الدولة التركية. ويريد الحزب المحظور حكما ذاتيا لأكراد تركيا في جنوب شرقي البلاد.

 

ماي تتمسك بمنصبها وتنوي خوض الانتخابات القادمة

الشرق الأوسط/31 آب/17/أفادت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أنها تريد الاستمرار في منصبها بعد الانتخابات البرلمانية القادمة والتي لن تجري قبل عام 2022 رافضة التوقعات بأنها يمكن أن ترحل بعد إنهاء إجراءات الانسحاب من الاتحاد الأوروبي في 2019. وتضررت ماي بشدة بعد حملتها الانتخابية هذا العام التي كلفتها الأغلبية البرلمانية التي تمتع بها حزب المحافظين بقيادتها. وبعد الاعتذار عن أخطائها في الانتخابات، أخذت ماي هدنة مؤقتة إذ خشي كثير من أعضاء حزب المحافظين أن تؤدي الإطاحة بها لانهيار حكومة الأقلية الهشة والسماح لحزب العمال اليساري بتولي السلطة. وفي حين ما زال بعض المحافظين يعتبرون ماي زعيمة مؤقتة تشغل رئاسة الوزراء لإتمام انسحاب بريطانيا من الاتحاد، فإنها تؤكد أن لها طموحات أكبر في المنصب ولا تعتزم تركه. وأضافت في مقابلة مع تلفزيون (آي.تي.في نيوز) خلال زيارة لليابان أنا لا أنسحب. وحين سئلت مباشرة في مقابلة منفصلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) عما إذا كانت تنوي خوض الانتخابات القادمة بوصفها زعيمة لحزب المحافظين قالت: نعم.... أنا باقية لأجل طويل وهذا ضروري. لا يقتصر دوري ودور حكومتي على الانسحاب من الاتحاد الأوروبي، سنوفر مستقبلا أفضل للمملكة المتحدة. ولن تجري الانتخابات القادمة قبل عام 2022 أي بعد ثلاث سنوات من الموعد المقرر لمغادرة بريطانيا الاتحاد الأوروبي.

 

تفاصيل المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

أهالي العسكريين.. عيد بأية حالِ عدت

خالد موسى/المستقبل/01 أيلول/17

منذ ثلاث سنوات، تاريخ اختطاف العسكريين من قبل تنظيم داعش الإرهابي، لم يمر أي عيد على أهاليهم كما كان يمر في السابق، بحيث العائلة كلها مجتمعة وفلذات الأكباد الذي يحمون الوطن موجودون إلى جانب زوجاتهم وأولادهم وآبائهم وأمهاتهم. وكانوا يردودون طيلة هذه السنوات أن عيدهم يكون عند عودة أبنائهم من الأسر، وفي كل مرة يأتي العيد ينزلون إلى الساحة حيث خيمة الإنتظار ليكونوا قريبين من أبنائهم. العيد هذه المرة يأتي مختلفاً، حزيناً كئيباً في منازل الأهالي، خصوصاً بعدما أبلغهم المدير العام للأمن العام عباس إبراهيم أن جثث أبنائهم وجدت في الجرود وتم انتشالها ونقلها إلى المستشفى العسكري في بيروت من أجل إجراء فحوص الحمض النووي عليها وتطابقها مع العينات التي أخذت من الأهالي قبل أيام. وفيما لا يزال الأهالي ينتظرون صدور هذه النتائج والخبر اليقين بشأنها، تعيش قرى وبلدات العسكريين (مدوخا، فنيدق، شمسطار، اللبوة، الشوف، طاريا والقلمون) أجواء حزن على فقدان أبنائها وتعد لإقامة عرس الشهادة لهؤلاء الابطال الذين رفعوا رأس بلداتهم ولبنان عالياً، وقدموا حياتهم فداء لهذا الوطن ورووا بدمائهم ترابه الطاهر، ولسان حال الجميع في هذه البلدات يقول عيدٌ بأية حالٍ عدت يا عيد.

وعشية عيد الأضحى المبارك، نشر الشيخ محمد الحاج حسن، شقيق العسكري علي الحاج حسن على حسابه على الفايسبوك صورة لوالدته تحمل صورة شقيقه، وعلق عليها بالقول: يمّه ذكريني.. من تمر زفّة شباب... بعد ثلاث سنوات من الصبر ووجع الإنتظار... أمي المكسورة تتحضّر لعرس الوداع الأخير... #ضاع_الحلم_وداعا_يا_علي. وكان زفّ قبل أيام على حسابه، بشرى للأهالي عن بدء تحرّك خارجي للدفع نحو تحقيق دولي في قضية العسكريين وما جرى في الجرود مؤخراً كون المعركة مع داعش أممية، متوجهاً بالتحية الى من حمل هذا الملف وانطلق به وقريباً سنعلن عن تفاصيله وهدفنا كشف القناع عن كل متورط ومشارك في مذبحة العسكريين الأسرى وتلويع عائلاتهم.

وفي شأن هذا التحرك، كشف الشيخ الحاج حسن لـ المستقبل، أن الملف انطلق أوّل من أمس من الولايات المتحدة الأميركية وهو يسلك طريقه باتجاه الكونغرس على أمل أن يصدر في أسرع وقت قرار يطلب بموجبه من هيئة الأمم المتحدة فتح تحقيق أممي كون المعركة مع داعش هي معركة أممية، وتشكيل لجنة أممية للتحقيق في ذلك، معتبراً أنه في حال سارت الأمور كما يجب وسلك التحقيق في أحداث 2 آب 2014 وأحداث 19 آب التي جرت في عرسال طريقه، فإن كل متواطئ ومتورط في ملف العسكريين ستهتز كرسيه. وحيّا الغارة التي شنها التحالف الدولي على القافلة التي كانت تقل مسلحي تنظيم داعش الإرهابي المغادرة من لبنان إلى سوريا ضمن صفقة الذل والعار والخيانة، مشيداً بـ الأميركيين تحديداً الذين فعلوا بالدواعش المغادرين من الأراضي اللبنانية ما خجل أن يفعله أي طرف لبناني بحقهم، فهذه الغارة كانت بمثابة فشة الخلق بالنسبة الينا لكون منظر الباصات حرق قلوبنا جميعاً أكثر مما هي محترقة وموجوعة.إلى ذلك، نشرت غنوة موسى زوجة العسكري محمد يوسف على صفحتها الخاصة على الفايسبوك صورة تجمعها بزوجها، وعلقت عليها قائلة: ياريت فيي أعطيك نص عمري يا محمد لتشوف ابنك كيف، ياريت بقدر غير شي يا محمد ياريت ياريت.

 

حسين يوسف.. اعذرنا

رولا عبدالله/المستقبل/01 أيلول/17

كبير حسين يوسف في حزنه، كما في سنوات انتظاره، كما في تلقيه خبر استشهاد العسكريين المخطوفين وبينهم ابنه، كما في إيمانه بالوطن، كما في مداخلته التي أطل بها على اللبنانيين في برنامج بموضوعية مع الزميل وليد عبود. وكان يمكن لحرقة قلب والد على ابنه أن تفجّر ذلك الوجع الذي حفر خنادق في روحه وخديه وصوته وجسده، هو الذي يحق له أكثر من غيره أن يبكي ويتأوه بعد طول مكابرة وثبات، لكنه اختار طريق ابنه الشهيد محمد في أن يكون تلك الشمعة التي تحترق من أجل أن لا يقال يوماً: ثمة جندي نزع عنه بزة الجيش والتحق بالأعداء لأنه يخشى الموت، وعلى خيار الابن عض يوسف على الجرح في إطلالته، رافضاً الدخول في حسابات ضيقة تأخذ الى كيل الاتهامات وتصفية الحسابات. فكانت رسالته بحجم القضية التي لأجلها يسقط الشهداء، ولأجلها تولد الأوطان من رحم دموع الأمهات، مدوراً حزنه مثل طابة يلقي بها في وجه كل من تسوّل له نفسه اللعب بين الألغام، وخارج اللعبة بقي الأب الصابر متنزهاً عن تفاصيل يأتي البحث فيها لاحقاً، مقدماً بنفسه العزاء لكل لبناني حضر الى ساحة رياض الصلح متضامناً، ولكل لبناني تعاطف بالكلمة وبالدمعة وبالموقف، وأكثر من ذلك فإنه آثر أن يكون الصوت الذي على الرغم من تهدجه بقي يجمع ولا يفرق، معيداً تصويب القضية والسجالات الى بوصلة الوطن من باب قوله: عزاؤنا بأن ملف العسكريين التسعة وحّد الشعب اللبناني، وعزاؤنا بأن جنودنا لم يرهبهم الموت فاختاروه طواعية عوضاً عن انشقاقات كان من الممكن أن تحمل الخزي والعار لأهاليهم وللمؤسسة العسكرية التي حملتهم مسؤولية الشرف والتضحية والوفاء.

وفي صحوة الشعب والايمان بالمؤسسة العسكرية ثابتتان يرتقي بهما وطن آمن به حسين يوسف، وقد كان جرحه كبيراً في الثاني من آب من العام 2014. يومها حملوا اليه خبر خطف ابنه، فأحس ظهري انكسر، لكنه تجاسر معللاً: كان يجب أن أري خاطفيه السود أن لابني ظهراً، أو هكذا يوصّف أحواله التي أكثرها إيلاماً تعود الى أربعة أشهر بعد الخطف، وكان سمح الخاطفون لأهالي العسكريين بزيارة أبنائهم في الجرود، ولأن حسين كان الناطق باسم الأهالي خشي أن يحمله الخاطفون رسائل تحت وطأة التهديد بابنه، فاختار أن لا يلبي الدعوة مفوتاً فرصة الوداع الاخيرة على أن تدفعه أبوته الى خيانة الوطن، ومثل تلك التضحية تستحق أن يتوحد الشعب اللبناني من حولها بدلاً من الدخول في موجات تسعى الى الفتنة والتفرقة، وتستأهل أيضاً الاصغاء للأب الصابر الذي لم يعتكف الى حزنه وإنما حمل الهاتف واختار الهواء المفتوح، ليؤكد: نحنا بأرض مزروعة فتنة، ما بتمنى تكون قضية العسكريين انفجار وتعمل فتنة. بتمنى تكون قضية أولادنا الذين ارتقوا الى الشهادة بمثابة الصدمة لكل مواطن لبناني من أجل صحوته. في هذا البلد ما فينا إلا نكون كلنا مع بعض وما لازم نصغي ونستمع الا للعقل في مواجهة الفتنة. أنا ما بشلح توبي اللبناني. ابني اختار يموت ويفدي بدمه كل أهله وبلدته ووطنه وابنه الذي كان في عمر الشهرين في حينها. كل عسكري يقف على الجبهة هو شرفنا وكرامتنا والله لا يضيع حق. ولأنه حسين يوسف، نموذج الأب اللبناني الصابر الذي ارتضى النوم على سرير حديدي لثلاث سنوات في خيمة الأهالي في رياض الصلح من أجل أن لا يضيع حق الجنود المخطوفين، حبذا لو نحترم حزنه ودمعة في عينيه وننحني لكلماته: ماذا أنا فاعل يا محمّد بعد انفضاض الجمع، وانطفاء الضوء، وحلول الصمت والظلام؟. ماذا أنا فاعل بأشيائك وذكرياتك وخوفك من الأشباح؟. ماذا أنا فاعل بأشباحي، يا بنيّ، وبتصوراتي إياك، وأنت بين أيديهم، نزاعك الأخير، وحيداً، وبعيداً، وصغيراً كملاك؟.

وننحني للخاتمة المرة: أخيراً، تخلّصتَ من خاطفيك، يا بطلي الصغير، وتخلّصتَ من الجميع. أنتَ يا محمد يوسف، ويا خالد مقبل حسن، ويا محمود عمّار، ويا عبد الرحيم دياب، ويا إبراهيم مغيط، ويا سيف ذبيان، ويا حسين الحاج حسن، ويا مصطفى وهبي، ويا علي زيد المصري. أنتم يا إخوة محمد، وموتكم الذي في رقابهم جميعاً.

 

الحريري في باريس: استطلاع التوجهات حول لبنان والمنطقة

ثريا شاهين/المستقبل/01 أيلول/17

تكتسب الزيارة التي يقوم بها رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري لباريس، أهمية خاصة، نظراً الى عمق العلاقات التاريخية التي تربط بين لبنان وفرنسا، والاهتمام الدائم والاستثنائي الذي تبديه فرنسا بالوضع اللبناني، ما يشكل أحد الثوابت الفرنسية في السياسة الخارجية. وتفيد مصادر ديبلوماسية، أن الزيارة طبيعية في مرحلة من وجود القيادة الفرنسية الجديدة برئاسة ايمانويل ماكرون، ما يؤكد ضرورة التواصل والتشاور السياسي على أرفع المستويات، نظراً الى دقة الموقف في المنطقة، والدور الذي تتمتع به فرنسا في التأثير في القرارات والتوجهات الدولية. وهناك عناوين سياسية واقتصادية على بساط البحث فضلاً عن المسائل التي تخص الشراكة اللبنانية مع الإتحاد الأوروبي، وكيفية مساعدة لبنان في تنمية اقتصاده، وتحمله أعباء اللجوء السوري على أراضيه والذي يقارب عملياً المليوني نسمة. وتوضح المصادر، أن الحريري سيستطلع المعطيات الفرنسية بالنسبة إلى لبنان والمنطقة، والتوجهات الجديدة لدى القيادة الفرنسية، مع كل ما تمثله من تغيير تاريخي في فرنسا. وما يهم لبنان، هو سياسة فرنسا تجاهه، وما الذي ستقدمه في ظل رئاسة ماكرون، أي ما إذا سيتم تفعيل المساعدات للجيش اللبناني بغض النظر عن مصادر التمويل، لاسيما وأن الجيش أدى ويؤدي دوراً محورياً في مكافحة الإرهاب. كما أنه سيستطلع ما إذا كانت فرنسا ستبقى في عهد ماكرون داعمة لمجموعة الدعم الدولية للبنان وملتزمة بها. مع الإشارة إلى أنه لا توجد حتى الساعة مؤشرات على إنعقاد المجموعة على هامش أعمال الدورة ٧٢ للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وتتوقع المصادر، أن تكون لفرنسا مصلحة، في أن تستمر في دعمها للبنان، وكذلك في إطار جهود الإتحاد الأروبي لإنعاش الإقتصاد اللبناني. وأخيراً التزمت دول الإتحاد بتقديم الدعم للقيام بما يلزم بالنسبة إلى توسيع قدرات لبنان على استيعاب النازحين السوريين. ولدى لبنان إصلاحات يجب أن ينجزها قبل ذلك، لكن الدول أبدت استعدادها لمساعدة لبنان، وفق خطة واضحة ذات جدوى، يجب أن يقدمها بسرعة.

ولا تستبعد المصادر، أن يتم الإعلان خلال الزيارة عن إعادة الدعم لمؤتمر مجموعة الدعم أو السعي الى عقده في موعد محدد. وتؤكد أن إهتمام فرنسا بلبنان وشؤونه واستحقاقاته، سيبقى مسألة أولوية بالنسبة إليها، إذ أن سياستها حياله ثابتة، إما إذا حصلت تغييرات معينة، فلن تكون جوهرية، إنما تأتي في سياق الطابع الجديد الذي سيتخذه شكل التعامل مع المنطقة وملفاتها، لكن مع الخصوصية المعتمدة بالنسبة إلى لبنان. وتناقش مشاريع إقتصادية يمكن أن تدعمها فرنسا، مثل النفايات، والنقل المشترك، والكهرباء، والطاقة المستدامة، والمياه، وهي أساسية للبلد. وسيتم التركيز على نتائج عملية للزيارة، وأيضاً موضوع النازحين السوريين وضرورة عودتهم الآمنة إلى بلدهم. وكانت فرنسا نظمت مؤتمرات باريس ١ و ٢ و ٣ حول دعم لبنان واقتصاده. والمساعدات في ما مضى ربما تعثرت في ظل الحكومة اللبنانية السابقة، حيث واجهت عقبات القرارات الفورية لكن الآن عاد البلد إلى وضعه الطبيعي. وهناك مؤسسات دستورية فاعلة، وتعاون كامل بين الرؤساء، لذلك مطلب لبنان هو إعادة الدعم الفرنسي الكامل في ظل العهد الجديد، لاسيما وأن زيارة الرئيس الحريري ستليها زيارة لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون إلى باريس وحددت في ٢٥ و ٢٦ و ٢٧ أيلول الجاري.

الحفاوة في إستقبال الرئيس الحريري كانت لافتة، وهي تؤشر إلى عمق العلاقات بين لبنان وفرنسا من جهة، وبين آل الحريري وفرنسا من جهة ثانية، منذ أيام الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وقد بقيت العلاقة الفرنسية الرسمية وعلى أعلى المستويات مع آل الحريري، واستمرت وتعمقت منذ عهد الرئيس جاك شيراك وصولاً إلى الرئيس نيكولا ساركوزي، ثم الرئيس فرنسوا هولاند، على الرغم من الإنتماءات الحزبية المتنوعة لهؤلاء الرؤساء. والتقدير الفرنسي سيستمر لآل الحريري وللأولوية اللبنانية، نظراً إلى دور عمل المؤسسات في فرنسا، حيث يحظى لبنان وأوضاعه بإهتمام خاص، وفرنسا لا تترك لبنان إطلاقاً، وتقف دائماً إلى جانبه.

وعدا عن مؤتمرات باريس، كان هناك الدعم للجيش اللبناني والقوى الأمنية، والمساعدات للبنان لإيواء النازحين السوريين في الإطار الثنائي، والأوروبي مع لبنان. وتبقى باريس الداعمة الأولى للبنان في مجلس الأمن الدولي، ولديها المشاركة الأكبر في قوة اليونيفيل في الجنوب، وهي تقدم مشاريع القرارات للتمديد لهذه القوة. كما لعبت دوراً محورياً في إنشاء المحكمة الخاصة بلبنان التي تحاكم قتلة الرئيس الشهيد، وهي الداعمة الأساسية لإستقرار لبنان وإبعاده عن اللهيب في المنطقة. ولدى فرنسا تشاور سياسي عميق مع السلطات اللبنانية ومع كل القوى وتهتم بالإستحقاقات اللبنانية، ودرء المخاطر التي قد تصيب لبنان.

 

بين سجال بيروت وسجال بغداد

وليد شقير/الحياة/01 أيلول/17

يخفي السجال الذي اندلع في لبنان بعد دحر مسلحي داعش من الجرود اللبنانية بين مناصري حزب الله، وخصومه، ما هو أبعد من العناوين التي يستظلها، مثل مسؤولية الحزب عن ترك مقاتلي التنظيم الإرهابي ينسحبون على رغم قتلهم لبنانيين، سواء كانوا الشهداء العسكريين أم المدنيين الذين قضوا في التفجيرات المجرمة على مدى السنوات الماضية، أو مثل حجة الحزب ومريديه بأن الفريق الذي يحمل على اتفاقه مع داعش هو الذي تخاذل منذ عام 2014 أمام الإرهابيين حين احتلوا بلدة عرسال وحالوا دون دخول الجيش إليها لاستعادة العسكريين المخطوفين. على أهميته لجهة تحديد المسؤوليات، في المبدأ، يضيّع هذا السجال القضية الجوهرية التي تشكل خلفيته، ويحجب السبب الفعلي لظهور الانقسامات التقليدية بين اللبنانيين، التي كانت تراجعت بفعل اتفاق على إبعاد الخلافات عن عمل السلطة السياسية إثر انتخاب العماد ميشال عون رئيساً، وعودة زعيم تيار المستقبل إلى رئاسة الحكومة. وانغماس بعض التصريحات من الجانبين في تفنيد سيئات أو حسنات الاتفاق بين حزب الله و داعش قد يساهم في التعمية على السبب الفعلي لوقائع يسهل إغراق الجمهور اللبناني في التباساتها، لأنه يصبح نوعاً من المماحكة والمبارزة الكلامية التي لا طائل منها.

فالمحاسبة والمحاكمة حول ما أحاط وتبع المعركة ضد داعش، تصبحان معدومتي الإمكان في ظل الانقسام العمودي على التوظيف الإقليمي لما حصل في الجرود اللبنانية والسورية. وإذا كانت البداية في مقاربة الموضوع تنطلق من أن الفيض الداعشي نحو لبنان منبعه الحرب في سورية، فإن التساؤل عن سبب عدم قيام الجيش اللبناني بإنهاء وجود داعش في الجرود اللبنانية، طوال السنوات الثلاث الماضية، يرتد نحو جيش النظام السوري و حزب الله نفسه. فلماذا لم يتخلصا من المجموعات الإرهابية في جرود فليطا ومسلحي النصرة، ثم في بقية القلمون الغربي من داعش، كما فعلا في الأيام الماضية، طالما أن الحزب يجهد الآن إلى تصدر الاحتفالات بالنصر؟ وهي الحجة التي يتسلح بها خصومه اللبنانيون اليوم، لاتهامه بمصادرة انتصار الجيش اللبناني. فهؤلاء يعتبرون أن المحور الإيراني- السوري قرر الانتهاء من وجود المجموعات الإرهابية في القلمون وعلى جانبي الحدود اللبنانية- السورية، عندما لاحت في الأفق إمكانية قطف الثمار، كي يملأ هذا المحور مرحلة ما بعد داعش. وعلى الذين يغرقون في السجال حول مسؤولية الحزب عن اتفاق شابته ثغرات من الجهة اللبنانية، أن يعودوا إلى كلام أمينه العام السيد حسن نصرالله عن الهدف السوري للمعركة التي خاضها حين قال إنه بالتخلص من المسلحين في القلمون أصبحت طريق دمشق- حمص آمنة بالكامل في 24 آب (أغسطس) الماضي، معلناً أن التفاوض بدأ مع داعش. فهذا أولوية بالنسبة إليه في اقتطاع منطقة نفوذ إيران على الخريطة السورية بعد إبعادها عن الاتفاق الروسي- الأميركي على خفض التصعيد في الجنوب الغربي لسورية، وغيرها...

ومن يغفل عن الوظيفة الإقليمية للمعركة التي خاضها الحزب والتي تتفوق على أي هدف لبناني من ورائها، يمكنه العودة إلى خطابه قبل أسبوع بأنه لا يمكن تجزئة المعركة من الموصل إلى تلعفر وشرق حلب وشرق حماة والبادية السورية والرقة باتجاه دير الزور. أما التوظيف اللبناني عنده فهو الحؤول دون أي توهم عند البعض بأن تفوّق الجيش اللبناني في المعركة يسمح بالتشكيك بنفوذه في القرار السياسي اللبناني، أو يمكن أن يحول دون مواصلة إلحاق الساحة اللبنانية بالمعركة التي يخوضها على امتداد الإقليم. وليس الإصرار على الانفتاح اللبناني الرسمي على دمشق إلا إحدى الخطوات التي يعتبرها ضرورية لتكريس ما اعتبره انتصار المحور، رافضاً شراكة الآخرين بدحر داعش. رد الفعل العراقي على اتفاق حزب الله مع التنظيم الإرهابي، وسط اعتقاد بأن إرسال مقاتليه إلى دير الزور له وظيفة أخرى من الوظائف التي استغلها النظام السوري في السنوات الماضية تحت عنوان محاربة الإرهاب، يوضح جوهر أهداف المعركة التي خاضها الحزب. فاعتراض رئيسي الوزراء والمجلس النيابي العراقيين حيدر العبادي وسليم الجبوري على نقل الدواعش إلى البوكمال على الحدود العراقية- السورية، ثم تجديد مقتدى الصدر افتراقه عن سياسة إيران في بلاد الرافدين بلعنه النظام السوري، أطلقا سجالاً أكثر دلالة في بغداد من الذي شهدته بيروت. واضطرار إيران ومناصريها إلى استنفار الملتصقين بها، مثل نوري المالكي ونائب قائد الحشد الشعبي أبو تامر المهندس للدفاع عن الاتفاق مع داعش وعن نصرالله، أخذ من وهج انتصاراتها الإقليمية.

 

صفقة حزب الله و داعش برعاية سورية وإيرانية

راغدة درغام/الحياة/01 أيلول/17

مريبة حكاية الصفقة التي سمحت لمئات من عناصر داعش وعائلاتهم بمغادرة الحدود اللبنانية السورية في حافلات مكيّفة، متوجهين الى مناطق التنظيم على الحدود السورية العراقية. مربكة هي ردود الفعل العراقية التي تراوحت بين انتقاد لاذع للصفقة على لسان رئيس الوزراء حيدر العبادي باعتبارها إهانة للشعب العراقي وبين ترحيب حار من جهة سلفه الموالي لإيران، نوري المالكي، الذي عارض مَن قال إن الاتفاق الذي أبرمه حزب الله والحكومة السورية مع داعش أتى على حساب الأمن القومي العراقي. لافت هو شبه الصمت الروسي التام على الحكاية المريبة لحليفيه في الميدان العسكري في سورية، علماً أن الكرملين يرفض أية مفاوضات مع الإرهابيين وأية صفقة تؤدي الى نجاتهم من السحق الذي يُجمع على تحقيقه الكرملين والبيت الأبيض معاً. التحالف الدولي في سورية بقيادته الأميركية اعترض القافلة بالقصف وكأن الأدوار تم تنسيقها مسبقاً، فيما كانت الرسائل من واشنطن الى لبنان مفخخة بالتناقضات. فبعضها انطوى على استياء مما اعتبرته واشنطن رضوخ الدولة اللبنانية للاتفاق بين حزب الله والنظام في دمشق على صفقة إخراج مسلحي داعش من الأراضي اللبنانية بحمايتهما. وبعضها الآخر كان رسالة تهنئة للجيش اللبناني على قيامه بتحرير أراضيه من داعش. الأقطاب السياسيون في لبنان دخلوا، كعادتهم، في سجال وخلافات جزء منها لا علاقة له بما حدث في معركة تحرير الجرود في رأس بعلبك والقاع من الفصائل الإرهابية قبل أن تقتنص صفقة حزب الله و داعش تأهب الجيش اللبناني لقطف التحرير كي يستعيد هيبته السيادية. مريبة حكاية الصفقة. إنما الأكثر إثارة للفضول هي أدوار الرعاة الكبار لها وتداعيات الرعايات. الأكثر غموضاً في القصة لا يقتصر على ما هي أهداف ذلك الكوكتيل الاستخباراتي العالمي الرهيب وراء الشركة المساهمة التي أنشأت داعش، وإنما ماذا في حوزة الذين يسوّقون لأولوية الصفقة على حساب المحاسبة، وأولئك الذين يسوّقون لأولوية السحق على ظهر الوعود السياسية والتعهدات بعدم الإفلات من العقاب لجميع المعنيين بمجزرة الشعوب والمدن العربية. لبنانياً أولاً، إن أي مسؤول كان على علم سابق بأن داعش قام بقتل العسكريين اللبنانيين المخطوفين وتعمد تضليل أهلهم إنما هو منافق ارتكب جريمة أخلاقية. مراعاة المشاعر شيء، والتضليل عمداً شيء آخر. التضليل لغايات سياسية هو إهانة وطنية. أما وفاة عسكريين في الخدمة، فهذه من سُنَّة العمل العسكري والانتماء الى مؤسسة الجيش.

إلقاء اللوم على حزب الله لإبرامه صفقة مع داعش شيمتها الازدواجية القاطعة في محله، بلا جدال. أما القول إن حزب الله وحليفه النظام السوري أبرما هذه الصفقة السابقة من نوعها من دون علم الحكومة اللبنانية، فإن في ذلك استغباء.

صحيح أن صفقة حزب الله طوّقت الجيش اللبناني الذي كان متأهباً لاستعادة السيادة على الحدود اللبنانية السورية، لو استطاع استكمال العملية العسكرية ضد داعش في الجرود اللبنانية. وصحيح أيضاً أن حزب الله تعمَّد حجب ذلك الإنجاز عن الجيش اللبناني لأنه يريد له أن يبدو ضعيفاً غير قادر على بسط سلطته وعاجزاً عن إتمام مهمة التحرير. فهذه مهمة يريد حزب الله أن تكون حقوقها محفوظة له حصراً، وإلّا يخسر كثيراً وتضعف أسهم استثماره في الانطباع بأنه وحده سيد التحرير في لبنان.

صحيح أن حزب الله حجب عن الجيش اللبناني فرصة إتمام انتصاره بتحرير الجرود من داعش، إنما هذا لا ينفي أن صفقة حزب الله مع داعش وفّرت على الجيش اللبناني معركة عسكرية لعلها كانت أسقطت العديد من الضحايا في صفوفه. فالذي حدث ليس معيباً للجيش اللبناني. ما حدث هو عقد صفقة بين تنظيمين عسكريين قاتلا بعضهما بعضاً في سورية. صفقة استسلام داعش، شرط حصوله على طريق آمن خارج الأراضي اللبنانية عبر الأراضي السورية الى مواقع تنظيمه على الحدود مع العراق، هي صفقة بين طرفي حرب الميليشيات في سورية برعاية حكومية سورية وإيرانية، وليست برعاية الحكومة اللبنانية. الحكومة اللبنانية لعبت دور المسهِّل لصفقة أخرجت الإرهابيين من أراضيها. بعضهم ينتقدها، على أساس أنه كان عليها محاكمة أولئك الإرهابيين الذين خطفوا وقتلوا أفراد الجيش اللبناني بدلاً من تسهيل تهريبهم وترحيلهم. وبعضهم الآخر وافق على دورها الذي أدى الى تحرير لبنان من داعش، في نهاية المطاف، حتى وإن كان عبر المفاوضات والصفقات وليس المعارك. لا داعي لمزايدات حزب الله في بازار الانتصار، ولا لزوم لانتقادات أوتوماتيكية لما أفرزته صفقة حزب الله و داعش الثنائية والتي لم تكن الحكومة اللبنانية طرفاً فيها فهي كانت صفقة الميليشيات. ما لم ينجزه حزب الله هو رغبته في جر الحكومة اللبنانية مُرغمة الى الاتصال الرسمي المباشر والعلني مع الحكومة السورية راعية صفقة الميليشيات. ما أنجزه هو تأمين خروج الإرهابيين من الأراضي اللبنانية الى الأراضي السورية في ترتيبات مريبة لها رائحة التفاهمات بين داعش والنظام في دمشق وحكومة نوري المالكي الموالية لطهران والتي ظهر داعش في عهدها وتمكن بين ليلة وضحاها من إلحاق الهزيمة بالجيش العراقي واحتجاز معداته والسطو على البنوك في الموصل.

لعل استخدام داعش لسحق المعارضة السورية المسلحة المعتدلة كان دائماً جزءاً من المهام الموكلة الى ذلك التنظيم المريب. فلا يخفى أن عناصر داعش تم إخراجهم من السجون العراقية ومن السجون السورية لتنفيذ مهمة القضاء على المعارضة السورية ولتحويل القصة السورية الى محاربة الإرهاب.

إنما هناك بعدٌ آخر لافت حقاً. إنه بعد التناوب بين داعش و الحرس الثوري الإيراني و الحشد الشعبي العراقي و حزب الله اللبناني على الجغرافيا ذاتها في العراق وفي سورية. هذه الجغرافيا هي ذلك القوس المسمى الهلال الفارسي.

داعش أتى بمهمة إحباط مشروع الهلال الفارسي في الجغرافيا التي تربط العراق وسورية، انطلاقاً من إيران وانتهاءً بلبنان. الحرس الثوري كلف نفسه أن يكون الشريك الأساسي لواشنطن وموسكو في القضاء على داعش الذي التصق اسمه وفعله بالإرهاب الفظيع. داعش احتل جغرافيا الهلال للسنوات القليلة الماضية، والآن، لدى إيران و حشودها وميليشياتها كل المبررات الميدانية والسياسية لامتلاك الجغرافيا التي يتم تحريرها من داعش، بلا اعتراض. إنها بدعة لا مثيل لها. بدعة مرعبة وراءها حنكة حياكة الصبر والاستراتيجية البعيدة المدى التي تميّز صنّاع السجاد العجمي في إيران.

تنظيم داعش سيضمحل شيئاً فشيئاً بعدما أتم مهمة تدمير المدن العربية العريقة، وقضى على المعارضة المعتدلة، وأجج الحروب المذهبية، ونهب الخزائن، واستخدم الأطفال أداة حروب قذرة بقدر قذارة عقلية وأيديولوجية هذا التنظيم المدمِّر. قد تكون هناك حاجة الى استمرار بعض عناصره بالعمل في البقعة العربية، بالذات في منطقة الخليج التي تريد تلك الشركة المساهمة تفكيكها لإضعافها. وقد يكون في ذهن البعض استخدام بقايا التنظيم في أوروبا، كي يؤدي الهلع الى انضوائها وتقوقعها بصورة تشبه الانعزالية الأميركية. حتى الآن، إن اضمحلال تنظيم داعش يقع في المصلحة المباشرة لإيران وميليشياتها، تماماً كما أتى ظهور داعش في العراق وسورية ليخدم إنشاء علاقة نوعية بين الحرس الثوري وبين واشنطن وموسكو تحت عنوان: القضاء على الإرهاب. وما يجدر بالأطراف العربية القيام به بعد الآن، هو إجراء مراجعة صادقة وعميقة وشاملة لظاهرة داعش وكلفتها العربية وكذلك لنتائجها في الجغرافيا العربية. فلقد أتى داعش ليشكل تهديداً وجودياً للدول الخليجية كما للمشرق العربي وللمغرب العربي. إنه يضمحل ولا يزول بعد، وخطره ما زال وجودياً.

 

الصفقة الإلهية للكاريزما المنهارة: نصر منقوص ومسمار إيراني

الدكتورة منى فياض/النهار/31

http://eliasbejjaninews.com/?p=58327

"رزق الله على هيديك الأيام التي كانت تفرغ فيها شوارع بيروت في امسيات الخميس موعد خطاب السيد #نصرالله لمعرفة محتواه كي "يبنى على الشيء مقتضاه" بلغة اهل السياسة اللبنانية.

لكن دوام الحال من المحال. الآن حتى بيوت الأسر الشيعية، التي لم يكن ممكناً فيها تفويت تلك الخطابات أو تناول الحزب امامها بأي انتقاد، تدير ظهرها للخطاب وصاحبه. فتكرار الظهور صار مملاً وتخبط الخطب وتناقضاتها أو حتى توترها أحياناً كرصاص طائش منطلق عن كلاشينكوف ملعلع روكب زناده، صار غير مستحب.

هو يخطب والناس تكمل حياتها التي لم تعد صالحة للعيش أصلاً- وصارت التعليقات تطاله كما تطال سائر خلق الله من طبقة السياسيين غير الالهيين.

يبدو انه آن أوان انهيار الكاريزما و معها الصورة image de marque التي جهد الحزب وقائده في بنائها طيلة اعوام واعوام بإشراف ودعم وتمويل وتخطيط المرجع الالهي الاكبر الولي الفقيه الخامنئي- ودولته العلية. وذلك لإظهاره ومحازبيه عنوان الشرف والعفاف ونظافة الكف والزهد بمتاع الدنيا وسلطتها: لا يبغي جاها او مناصب او حصص. لكي تتكشف اوضاعه يوميا عن صورة طبق الاصل، او اسوأ، عن أوضاع منظمة التحرير الفلسطينية في أواخر عهدها بلبنان. ذلك لا يعني اني اقدّر "انه آيل الى السقوط قريبا"، لكن العكس هو يمهد لعودة قوية الى البلد لامساكه من "خوانيقه" كما يقال.

ربما لتزامن هذه العودة مع تلاشي "الهالة" و "الهيبة" من كثرة ما تساقط عنها من أقنعة. فرواياته كمثل جرة يركب أذنها بحسب ما يريد تمريره مما قد يتسبب يكسرها لكثرة تبديلها.

ومع ان حال الإعلام تغيرت بل انقلبت رأسا على عقب وصارت الاخبار تصل مباشرة للمواطن، الذي يرغب، عبر الانترنت ووسائطه بحيث يتسنى له معرفة حقيقة الخبر فيمتلك المعرفة والقدرة على مقارنة وجوجلة المعلومات؛ يصرّ نصرالله على استغباء المشاهدين بتنصله وانكاره لما قاله، وكرره مهدداً متوعداً بالصوت والصورة، وتحويره وقلبه وصولاً الى اتهام الآخرين ب "الجهل" أو "انعدام الاخلاق". ولله الحمد انه امتنع هذه المرة عن التكفير والتخوين!!

ربما يعتمد لتصديقه على الإيمان الالهي لأتباعه بقدراته السحرية. لذا نجده يسهر على اثارتهم واعادة شدّ عصبيتهم بالخطاب المذهبي المتعصب الذي يجدد عبره ولاءهم وتبعيتهم لغاية في نفس ايران وواليها الدمشقي. انها مدرسة البروباغندا الروسية الاسدية الكلاسيكية في أفظع أدوارها وأكثرها شراسة.

فإلام يسعى مرشد جهمورية الرئيس القوي؟

أعلن في خطابه عن 3 أهداف لحملة الجرود: اخراج داعش، كشف الجنود وتأمين الحدود.

لكن الأسئلة التي لا يستطيع الاجابة عنها بما يقنع هي:

لماذا لدينا داعش أصلاً ما دام انه ذهب الى سوريا لمحاربة التكفيريين ومنعهم من عبور الحدود اللبنانية؟ فيما تصمّ آذاننا ب"لولانا" لوصلت داعش الى جونية!!!

ومتى غيّرت داعش عقيدتها وصارت كالغنمة تستسلم طوعا!؟ ولماذا تأمن داعش على نفسها فتسلم للحزب وللنظام السوري؟ في سابقة غير معهودة ؟ ولماذا تطمئن داعش لمرورها ووجودها في عرض سورية وطولها؟

ولماذا يا ترى يعتبر تأجيل محاربة العدو "المنهك والضعيف" انتصاراً ما دام الهدف محاربته والقضاء عليه؟ ولماذا ابرام الاتفاق اصلاً الذي صار حجة دامغة تبرر زعم: ان الاتفاق حصل، وديننا واخلاقنا وقرآننا يقول ان نوفي العهد يعني لا نقدر ولا نطعن في الظهر ولا نحتال على احد"!! ومتى كان يوفي بالعهد؟ أفي عام 2006 او في غزوة 2008 او في انتخابات 2009 او في قلب الحكومة في 2011 او أي مناسبة اخرى؟

ولماذا استغلت عائلات الشهداء العسكر وتركت في وهم أمل لا امل منه ولم يتم الاعلان او الاعتراف في حينه عن مقتل الجنود الاسرى ؟ كما يشير مسؤولون رسميون الى ذلك؟

ولماذا منعت الحكومة اصلاً من التفاوض لانقاذهم (ومن المفيد هنا مراجعة مقالة أسرار شبارو في النهار التي تشير الى دور الحزب في منع الوصول اليهم، ومراجعة خطاب السيد نصرالله في 12\10\16 في تحريم التفاوض مع داعش في العراق، ومراجعة خطاب محمد رعد في في السادس من ايلول ٢٠١٤ حين قال حرفياً "لن نخضع للمقايضة والمبادلة ونسقط كل ما لدينا من هيبة للدولة وللمؤسسة العسكرية". وكان يريد حينها توريط الجيش في معركة لم تغطه فيها الحكومة التي كان يتحكم حزب الله كالعادة- بمفاصلها. هذا الى جانب ان الجيش لم يكن لديه بعد العتاد الخاص الذي ارسلته الولايات المتحدة بتمويل سعودي (وعادت فسحبته إثر الصفقة المشبوهة التي تركت الداعشيين يغادرون لبنان معززين مكرمين في باصات سياحية مكيفة "لانهم كشفوا مكان دفن رفات الشهداء"! وكأن انهيارهم كان سيحول امام هذا الكشف.

اليس في ابرام الصفقة على عجل خدعة لتعطيل وتجميد الانتصار الناجز الذي كاد ان يكون الجيش اللبناني الوحيد الذي حققه بهذه السرعة والكفاءة؟ هذا الجيش الذي صمّ الممانعون آذاننا بالتغنى به وبالثالوث "المحرم" جيش وشعب ومقاومة؟ والذي صار بشحطة قلم معادلة رباعية : جيش وشعب ومقاومة وجيش الاسد. بانتظار خماسية تدخل فيها ايران رسميا على المعادلة المتقلبة والتي لا ترسو على حال!!

هي صفقة مشبوهة مهما بذل من جهد لتمريرها ادانها الحليف العراقي كما ادانتها غارة التحالف الدولي التي اعلن لبنان انه جزء منه وعملية الجرود ايضا.

وهي صفقة تزيد من تعثر العهد القوي والرئيس القوي والدولة القوية وتفاقم وضع الحكومة الساهية.

لكن ماذا يخفي هذا كله؟

ان المعركة هي لتسويق المعادلة الرباعية المقترحة بعد زيارات "الوزراء" الى #دمشق- ولمساعدة الاسد على استعادة مجده الغابر في لبنان ولفرض ايران كشريكة، ولو مضاربة، في محاربة الارهاب.

كما ان الصفقة عطلت ما جهد الجيش والحكومة على تأكيده في انه جيش نظامي خاضع لسلطة الدولة وقادر على اتخاذ القرارات وخوض المعارك والانتصار في المهام التي عجز عنها #حزب_الله والنظام للسوري في #سوريا سواء لتحالفه الضمني ومصالحه المشتركة مع داعش او في احسن الاحوال لفشله في محاربتها. لكن قبل هذا وذاك شكلت الاستفاقة الفجائية على محاربة #داعش، التي جاورت الحزب آمنة مطمئنة ردحاً من الزمن، مناورة ايرانية هدفها اعلان هيمنتها على المنطقة التي تعتبرها سوريا المفيدة لتعوّض الانسحاب عن جبهة الجولان برضاها او غصبا عنها. كما انها محاولة تمهد لتهيئة حدود كانتون محتمل متجانس للمستقبل!!! اما الاحتفال المقترح ليوم عرفة فهو نسف لفكرة الدولة القوية من اصلها هي ورئيسها وجيشها بتحويله الاحتفال الوطني الى احتفال ديني - مذهبي - حسيني يسعى لتبرير حربه على الشعب السوري بزعمه تحقيق هدفه الاصلي وشعاره العتيد "زينب لن تسبى مرتين".

 

من قتل ناجي العلي؟

عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/31 آب/17

كانت آخر مرة التقيتُ ناجي العلي، رسّام الكاريكاتير المعروف، في عشاء بمنزله قبل فترة قصيرة من اغتياله، بصحبة الزميل أديب أبو علوان وعدد من الأصدقاء المشتركين. لم نكن نتفق سياسياً، لكننا كنا نقدِّره كثيراً، فناناً مبدعاً. ولم يخطر ببالنا أن أحداً يمكن أن يفكر في اغتيال فنان مهما بلغ الخلاف. مع أن المجتمع الإعلامي في لندن صُدِم، إلا أنه، وللأسف، عوملت تلك الجريمة النكراء، التي لم يسبق لها مثيل، باستنكار لما فعله القتلة، ربما لأن كثيرين كانوا يتحاشون الخوض في وحل السياسة. بعد ثلاثين عاماً من تلك الجريمة قررت الشرطة البريطانية فتح ملف التحقيق، ربما عندها مستجدات، أو كما تقول، عسى أن تستيقظ الضمائر النائمة. فحتى لو لم تقبض على الفاعل أو تكشف المدبرين، فإنه لا يقل أهمية إيقاظ الضمير العام الذي نسي تلك الجريمة. الذي أطلق النار مجرم واحد، لكن الذين تواطأوا بالصمت عن الحقيقة مجتمع كبير نتيجة ثقافة تدوس على القيم والنَّاس باسم الشعارات والقضية.

ناجي العلي كرسام كاريكاتير سياسي كان له رأي يعبر عنه ضد السلام، وضد منظمة التحرير الفلسطينية، وضد رئيسها ياسر عرفات. كانت الجريمة انتقاماً شخصياً، فليس للرسوم أو المقالات سلطة التغيير، مهما بالغت في التعبير.

لم يكن سهلاً حتى البوح بالشك، لكننا نعرف أن منظمة التحرير، ككل المؤسسات العسكرية المؤدلجة، مثل حزب الله وحماس وغيرهما، تعتنق مبدأ التدليس باسم المصلحة العليا، وترخِّص للقتل من أجل قضاياها. وعرفات، عندما قيل له مرة: أنت تتهم بالكذب والمراوغة، رد: إن كنت أقتل في سبيل فلسطين... أكيد سأكذب في سبيلها. وللحقيقة فالرئيس الراحل، رغم حبه للمؤامرات والخطب الحماسية، لم يُعرف عنه العنف، ولا تصفية الخصوم، مع أن الشكوك تشير إلى أن منظمته خلف مقتل ناجي في لندن قبل ثلاثين عاماً. هل كان عرفات الآمِر، أم أحد أجهزة مخابراته، أو فريق على توافق معه، أو فريق آخر ضده، وضد الراحل ناجي؟ شأن متروك للشرطة والتاريخ.

لم يكن غضب أبو عمار على ناجي سراً، بل كان هَمْس الجميع في تلك السنة الكئيبة. وسبق له أن طلب من الكويت إسكاته، فاختارت إبعاده، حيث استقر في لندن. وأيّاً كان الفاعل، فإن الجميع تواطأوا معه بالصمت أو الإنكار. للتخلص من الحرج اتهمت إسرائيل، لأنها المشتبه المألوف، وسهل اتهامها بقتل الأبطال والطيبين وحتى الأشرار. في الإعلام العربي أُلصِقت التهمة بإسرائيل لأنها مَن قتل غسان كنفاني وكمال ناصر من قبل، إنما جريمة اغتيال ناجي كل الأدلة التي ظهرت في محاكمة مشتبهين تقول بخلاف ذلك. تبين أن هناك جواسيس إسرائيليين على علم بالسلاح المدسوس وبأحد المشتبه بهم، لكنهم كانوا يتعقبونه تحسباً إن كان الهدف إسرائيليّاً، ويبدو أن الإسرائيليين كانوا على علم لكنهم تركوا المجرم يرتكب جريمة اغتيال ناجي العلي، لم يأمروا بها ولم تَسُؤْهم. أو على الأقل هذا ما ظهر من ملفات التحقيق حينها. فتح ملف ناجي العلي واجب تاريخي وأخلاقي، وليس الهدف منه إذكاء الخلافات.

 

مجلس التعاون وانسحاب قطر

سلمان الدوسري/الشرق الأوسط/31 آب/17

هذه المرة تكفّل سفير إيران السابق في الدوحة بالحديث نيابة عن الحكومة القطرية. عبد الله سهرابي قال إن أمير قطر بصدد الانسحاب من مجلس التعاون الخليجي، المسؤول الإيراني لم يطرح وجهة نظر أو رأيا أو تحليلا بل نقل معلومة محددة، وفي ظل توافق هذه المعلومة الإيرانية مع الهجوم الشرس للإعلام الرسمي القطري على المجلس التعاوني، من الواضح أن الدوحة راغبة في ضم التجمع الخليجي لقائمة خصوماتها في المنطقة، أو على الأقل محاولة تخريب هذه التجربة الناجحة على طريقة عليّ وعلى أعدائي. بالطبع من غير المنطقي القول إن المجلس لا يتعرض لأزمة حقيقية، نابعة من أن قُطرا من أعضائه المؤسسين شذَّ عن الأهداف التي تأسس المجلس من أجلها في أبوظبي في الخامس والعشرين من مايو (أيار) 1981، غير أن ما فات على النظام في الدوحة أن استمرار مجلس التعاون أكبر من قدرة قطر على إفشاله أو حتى عرقلة مسيرته، تستطيع الدوحة الانسحاب أو تعليق عضويتها، تستطيع استبدال تركيا وإيران بمصالحها داخل المجلس، ولكن لا تستطيع أبدا منع الدول الأخرى من المضي في مشروعها الناجح، فلا المنطقة ولا العالم في وضع يسمح بتحمل انهيار إحدى التجارب الناجحة النادرة في العالم العربي.

لا بد من التذكير بأن المجلس، وعلى مرّ تاريخه الذي يقترب من أربعة عقود، تعرض لأزمات سياسية خطيرة، أبرزها الحرب العراقية الإيرانية التي استمرت 8 سنوات، ثم الغزو العراقي للكويت في أغسطس (آب) 1990. ومن حسن حظ المجلس أن هاتين الأزمتين الخطيرتين حدثتا قبل انقلاب الشيخ حمد بن خليفة على والده، لذلك استطاع المجلس مواجهتهما بأكبر قدر من التكاتف والتلاحم، ولو كان حمد بن خليفة أميراً لقطر وقتها، لكانت أزمة المجلس الداخلية أشد من أزماته الخارجية، لذلك ففي أزمة قطع العلاقات مع قطر الحالية، من الطبيعي، وفقاً لما عرف عنها، أن تسعى الدوحة بأي صورة كانت لاستغلال وحدة المجلس كورقة تساعدها على الخروج من أزمتها، فإذا أضفنا الحرص والرغبة الدولية الكبيرة في استمرار مجلس التعاون، التي عبّرت عنها واشنطن وباريس ولندن وبرلين في أكثر من مناسبة، فإن الانتهازية القادمة من الدوحة لا تبدو أمراً مستغرباً فهي جزء أصيل في استراتيجيتها، بل من المستغرب ألا تسعى قطر لذلك، وأن تبعد المجلس عن أزمتها الحالية، على الرغم من أنها هي من وجّه ضربة قاصمة لمجلس التعاون نتيجة للانتهاكات الجسيمة التي تمارسها السلطات في الدوحة سراً وعلناً طوال السنوات الماضية، بهدف شق الصف الداخلي والتحريض للخروج على الدول والمساس بسيادتها، واحتضان جماعات إرهابية وطائفية متعددة تستهدف ضرب الاستقرار في المنطقة. الأنظار تقترب شيئاً فشيئاً من القمة السنوية لمجلس التعاون الخليجي، التي من المقرر أن تستضيفها الكويت في ديسمبر (كانون الأول) المقبل، وفي تقديري أنه إذا كانت الأزمة مستمرة وقطر ماضية في عنادها ومكابرتها، فمن الأفضل تأجيل قمة هذا العام حتى تنجلي الغمة، وفي هذا حفظ لاستمرارية المجلس بعيداً عن المساعي القطرية الرامية لدق إسفين في مستقبل المجلس، الذي سيكون أقوى بكل تأكيد متى ما عادت قطر التي يريدها الجميع دولة خليجية لها الحقوق نفسها، وعليها الواجبات ذاتها التي على بقية الدول. وإذا كانت الدوحة تلوّح بالانسحاب من المجلس فهذا قرارها، أما قرار استمرار المجلس فليس معروضا لمساوماتها المعتادة، فالخلاف معها لم ولن يؤثر على المصالح الخليجية مجتمعة أو على مضي السفينة الخليجية مع أو من دون قطر.

 

الأسوأ ينتظرنا في الحرب المناخية

عثمان ميرغني/الشرق الأوسط/31 آب/17

درجات الحرارة غير المسبوقة هذا الصيف، كانت مدار أحاديث الناس في العديد من أرجاء العالم العربي، وهو أمر بات يتكرر بصورة ملحوظة في السنوات الأخيرة، ويجب أن يكون مدعاة للقلق، لأن العلماء يحذروننا بأن الأسوأ قادم في الحرب المناخية المخيفة التي يواجهها العالم. من الجزائر إلى الكويت، ومن لبنان إلى الإمارات، ومن السودان ومصر إلى السعودية والعراق، سجلت معدلات الحرارة درجات غير مسبوقة، تراوحت ما بين 41 وأكثر من 50 درجة مئوية أحياناً، لتعيد تذكيرنا مجدداً بما يحذر منه العلماء وخبراء البيئة من أن كوكب الأرض يسخن بمعدلات غير مسبوقة وبشكل متواصل، مما سيؤدي إلى كوارث غير مسبوقة أيضا بكل ما يعنيه ذلك للبشرية. وسائل التواصل الاجتماعي حفلت بالكثير من مقاطع الفيديو التي تسجل ارتفاع درجات الحرارة وتأثيراته، مثل فيديو الشاحنة التي انغرست عجلاتها في الإسفلت الذي فقد تماسكه وبدأ الذوبان بفعل الحر، إلى الفيديوهات التي نقلت جانباً من معاناة الناس مع الحر الشديد والعطش خلال شهر رمضان الفائت. الكويت منذ العام الماضي كسرت الأرقام القياسية العالمية وسجلت 54 درجة مئوية، مما اعتبر أعلى درجة حرارة تسجل في الأرض منذ بدء السجلات لمقاييس الحرارة. وهناك من يقول إن درجات الحرارة في بعض المناطق الصحراوية اقتربت من 60 درجة مئوية في بعض الأيام.

ارتفاع درجات الحرارة ليس الخطر الوحيد الناجم عن التغيرات المناخية، فهناك الارتفاع المستمر في مناسيب مياه البحار والمحيطات الذي يهدد وفقاً للعلماء الكثير من المدن الساحلية حول العالم، علماً بأن اليابسة تمثل 29 في المائة فقط من كوكب الأرض، بينما 71 في المائة عبارة عن مياه المحيطات والبحار والأنهار. أضف إلى ذلك تزايد قوة الأعاصير ونسب الأمطار في بعض أجزاء الكرة الأرضية، مقابل الجفاف وتمدد الصحاري في أجزاء أخرى.

إعصار هارفي الذي ضرب ولاية تكساس الأميركية بعنف هذا الأسبوع، وامتد أمس إلى ولاية لويزيانا، كان مثالاً صارخاً على التأثيرات غير المسبوقة والنتائج الكارثية لتغيرات المناخ، مثلما كان رسالة لأولئك الذين يغالطون العلماء ويرفضون تصديق تحذيراتهم بشأن ظاهرة الاحتباس الحراري مثل الرئيس دونالد ترمب الذي فجع العالم في يونيو (حزيران) الماضي بإعلانه الانسحاب من اتفاقية باريس للمناخ. فالإعصار الذي ضرب البر الأميركي في تكساس ابتداء من الجمعة الماضي، اعتبر الأكبر من نوعه في تاريخ أميركا من حيث غزارة الأمطار والسيول التي رافقته. أكثر من 500 ألف منزل تضررت من مياه الفيضانات التي حدثت بفعل الأمطار الغزيرة المتواصلة لخمسة أيام، واضطر آلاف السكان إلى مغادرة منازلهم التي غمرتها المياه، إلى الملاجئ التي فتحتها سلطات الولاية. ويتوقع أن تكون نسبة كبيرة من المنازل في المناطق التي غمرتها المياه غير صالحة للسكن لبضعة أشهر، في انتظار أن تجف قبل أن تبدأ عمليات الترميم والإصلاح. لذلك فإن حجم الخسائر التي ستتكبدها السلطات وشركات التأمين قد يصل وفقاً للتقديرات إلى نحو 20 مليار دولار، لا سيما أن الكثير من الطرق ومنشآت البنية التحتية تحتاج إلى ترميم أيضاً.

المفارقة أن العلماء الأميركيين الذين شاركوا في وضع تقرير عن حال المناخ من المقرر أن يصدر رسمياً في أواخر العام الحالي، وجهوا تحذيراً قوياً لإدارة ترمب من النتائج الكارثية المتوقعة من التغيرات المناخية، وأعرب عدد منهم عن مخاوفه من أن تدفن الإدارة الأميركية الحالية نتائج تقريرهم. هكذا تسربت نسخة من التقرير إلى صحيفة نيويورك تايمز التي أفردت مساحة كبيرة لتناول بعض ما ورد فيه مثل التحذير الصارم بشأن ارتفاع نشاط الأعاصير في منطقة شمال الأطلسي بشكل مضطرد منذ سبعينات القرن الماضي. فقد توقع العلماء في تقريرهم أن تكون الأعاصير التي ستضرب أميركا في الفترات المقبلة أعنف، وأمطارها أغزر، وأضرارها أكبر. وعلى الرغم من أن التوقعات بشأن الأعاصير تبقى موضع جدل، لأن توثيق الظاهرة لم يبدأ إلا في عام 1900 وبشكل متقطع، فإن العلماء يبدون أكثر وضوحاً وربما اتفاقاً في تحذيراتهم بشأن النتائج الوخيمة التي ستنجم عن الارتفاع المتواصل في درجات حرارة الأرض بسبب الاحتباس الحراري. ذلك أن العلماء يستندون في دراساتهم في هذا المجال إلى مقارنة سجلات توثيق درجات الحرارة التي انتظمت منذ عام 1870، كما يستفيدون من التطور الهائل في التقنيات، ومن رصد ما يحدث أمامنا منذ سنوات من انفصال كتل ثلجية هائلة من القطب الشمالي وذوبانها تدريجياً بفعل ارتفاع حرارة الأرض.

التسخين الحراري ظاهرة ترتبط في جانب كبير منها بتصرفات البشر، وإهمال حكومات، وأنانية دول. صحيح أن هناك عوامل طبيعية تسهم أيضاً في التغيرات المناخية، لكن التدمير البشري لعب دوراً كبيراً بلا شك في الاحتباس الحراري. وما لم يتحد العالم ويتحرك بجدية وفاعلية، فإننا سنواجه ما هو أسوأ بكثير من حر هذا الصيف، أو من إعصار هارفي.

 

واشنطن تنصح الأكراد بالشيء وعكسه

سليمان جودة/الشرق الأوسط/31 آب/17

على مدى أسبوعين مضيا، كان الملف الكردي طافياً على سطح المانشيتات في الصحف، وكانت أطراف غير كردية كثيرة تنصح مسعود بارزاني، رئيس إقليم كردستان العراق، بأن يؤجل الاستفتاء على الاستقلال عن العراق، الذي حدد له موعداً في الخامس والعشرين من سبتمبر (أيلول) المقبل، ولا تزال الأطراف نفسها تنصحه! كانت النصيحة الأولى من جيمس ماتيس، وزير الدفاع الأميركي، التي بذلها لبارزاني عندما ذهب إلى زيارة للإقليم، قادماً من زيارة إلى بغداد، وكانت الثانية من مولود جاويش أوغلو، وزير الخارجية التركي، الذي وصف خطوة الاستفتاء خلال زيارة إلى العاصمة العراقية، بأنها الخطوة الخطأ، ولأن برنامج زيارته إلى العراق كان يتضمن بغداد وأربيل معاً، فالمؤكد أنه عندما طار إلى الثانية، قد بذل النصيحة ذاتها للقيادات الكردية، وفي المقدمة منها رئيس الإقليم بطبيعة الحال!

ولم تختلف نصيحة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، عن سابقتيها، حين أنهى محادثات له مع ماتيس، الذي انتقل من زيارة العراق إلى زيارة لأنقرة! ومن قبل كانت على الطريق نصائح أخرى ظل بارزاني يسمعها، كلما فتح الملف مع مسؤول من داخل منطقة الشرق الأوسط، أو من خارجها، ولكن النصائح الثلاث كانت الأبرز، وكانت كلها.. الثلاث وغيرها.. تقر بأن الأكراد يواجهون مشكلات مع الحكومة المركزية في العراق، بقيادة حيدر العبادي، وحتى من قبل مجيء العبادي، ولكن الوصول إلى حل لهذه المشكلات لا يعني بالضرورة، الذهاب إلى الاستقلال، لأنه من الجائز جداً أن يواجه الأكراد بعد الاستقلال، إذا جرى الاستفتاء في موعده، وإذا جاءت نتيجته بالموافقة، ما لم يتوقعوه، وما لم يتحسب له كل كردي! لقد قرأت لرئيس الإقليم في هذه الصحيفة، أن جوزيف بايدن، نائب الرئيس الأميركي السابق قال له العبارة التالية: سوف نرى نحن الاثنين دولة كردستان خلال حياتنا!

لا أعرف.. ولكن إذا كان القصد أن الأميركان يباركون قيام الدولة الكردية، فالأميركان أنفسهم عادوا من خلال وزير دفاعهم شخصياً، ينصحونه بالعكس تماماً، بما يعني أن عبارة بايدن كانت لها ظروفها التي انتهت!

إنني مؤمن بأن موضوع الأكراد في العراق، هو قضية بين بغداد وبين أربيل، فبينهما وحدهما يجب أن يدور النقاش، وأن يصل الطرفان إلى نتيجة مُرضية لكليهما، وأن يبذل كلاهما جهداً حقيقياً في اتجاه تذليل أي عقبة في الطريق، وأن يذهب إلى طاولة النقاش بنفس صافية، وولاء للعراق يسبق الولاء لأي شيء سواه، لأن مثل هذا الولاء الذي يسبق، هو المظلة التي تحمي الطرفين، وتوفر لكل طرف منهما، ما توفره للآخر دون نقصان، أو هكذا يفترض كل محب للعراق ويريد.

لست سعيداً على كل حال، بما قاله الوفد الكردي الذي زار بغداد، عن أن محاولات المسؤولين فيها لإقناع الإقليم بتأجيل الاستفتاء، كانت غير كافية، فلقد كان على مسؤولي بغداد أن يكرروا المحاولة، مرة، ومرتين، وثلاثا، وعشر مرات، لأن القضية تستحق، ولأنهم هم الطرف المشكو منه، ولأنهم هُم أصحاب اليد العليا، بحكم أنهم العاصمة المركزية، ومن شأن العاصمة التي تحمل هذه الصفة، أن تقرب الأقاليم إليها طوال الوقت، وأن تذهب هي إلى الإقليم.. أي إقليم.. قبل أن يأتي هو إليها، أو إلى غيرها شاكياً!

لست سعيداً لأن العلاقة التي لا بد أن تقوم بين كل عراقي في بغداد، وكل عراقي في أربيل، هي علاقة المواطنة دون غيرها، وليس لكلمة المواطنة من معنى سوى أن كل عراقي، أياً كان موقع إقامته في الدولة العراقية، وأياً كان مذهبه، وأياً كان دينه، وأياً كان.. وأياً كان.. له في كل أحواله، ما لكل مواطن آخر، وعليه ما عليه.. إنها كلمة ساحرة، لأنها بتركيبتها، وبحروفها، تجعل الوطن هو الأرضية التي يقف عليها الكافة، فلا تميل من فوقها إلى هذا المواطن لسبب، ولا تميل على ذاك لسبب آخر.. المواطنة إذا أخذناها ملاذاً، وإذا لجأنا إليها تفادياً لكل دعوات التفرقة بين أبناء الوطن الواحد، كفيلة بتقديم الدواء، وقادرة قبل تقديم الدواء، على بث الطمأنة الكافية في قلوب كل مجموعة تشعر بأن وطنها ضاق بها، وتريد أن تفارقه!

ولو كانت المواطنة مبدأ قائماً في علاقة بغداد بأربيل، ما كان بارزاني قد قال في لقاء له مع اتحاد النقابات النسائية والشباب والطلبة، في كردستان، إن بديل الاستقلال هو القبول بأن تحكم بغداد الإقليم... إن أي قارئ لهذه العبارة على لسان الرجل سوف يتساءل في حيرة: وماذا في أن تحكم بغداد، إقليماً هو في الأول وفي الآخر، من بين إقليم الدولة العراقية؟!.. اللهم إذا كان حكمها غير عادل، فهذا هو ما لا يقرها عليه أحد، وهذا هو ما يتعين عليها أن تسارع إلى العدول عنه، لتكون عاصمة عادلة وهي تتعامل مع أقاليم الدولة، خصوصاً إذا كان أبناء الإقليم لديهم في حالة مثل حالة كردستان، إحساس تاريخي بالظلم غير المُبرر!

لقد نقلت الشرق الأوسط صباح الخميس الماضي في صدر صفحتها الأولى، عن كفاح محمود، المستشار الإعلامي في مكتب رئيس كردستان، قوله، إن الاستفتاء لن يجري تأجيله دقيقة واحدة، إلا إذا كان لتأجيله بديل مكتوب، يحدد موعداً آخر للاستفتاء، ويحترم نتائجه، على أن تكون الأطراف الأساسية حاضرة فيه، وقد حدد الأطراف التي يعنيها بأنها بغداد، والولايات المتحدة، وتركيا، وإيران. إنني أُقر بأن الأكراد العراقيين عانوا في أكثر من مرحلة، من مراحل الحكم في العراق، وأعرف أنهم سمعوا من قبل كلاماً كثيراً، ولم يجدوا فعلاً على الأرض يُصدّق الكلام، وإلا ما كانوا قد طالبوا ببديل مكتوب... ولذلك فالرهان هنا على حكماء العراق، من أول العبادي، ومروراً بمقتدى الصدر، وانتهاء بالسيستاني.. فهؤلاء الثلاثة أشعر مما يقولونه في مناسبات مختلفة، أن العراق عندهم يظل أولاً، وعاشراً، وأنه لكل أبنائه دون تمييز لأي سبب... وأريد أن يشعر كل عراقي كردي بمثل ما أشعر به، لأنه لا شيء أبقى للمواطن في بلده من الوطن الواحد.

 

بعد ملف المخاوف... لماذا صمت نتنياهو وماذا يريد

صالح القلاب/الشرق الأوسط/31 آب/17

خلافاً لما كان متوقعاً في البدايات، فإن الملاحظ أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد صمتَ صمت أهل القبور، بعدما أخذ ملف المخاوف الإسرائيلية أولاً إلى الولايات المتحدة إلى الرئيس دونالد ترمب تحديداً وثانياً إلى روسيا الاتحادية إلى فلاديمير بوتين، فهل يا ترى أن الروس والأميركيين قد وعدوه خيراً بأنَّ هذا الوجود الإيراني كله، العسكري والسياسي والأمني، في سوريا ستتم إزالته، وأنه بعد الانتهاء من أولوية القضاء على داعش سيأتي دور الإيرانيين الذين هناك قناعة لدى الأميركيين بأنه لا استقرار في هذه المنطقة الشرق أوسطية كلها ما لم يتم إخراج هؤلاء، وبالقوة إذا لزمت الأمور ذلك، من كل المدن والأراضي السورية ومن العراق أيضاً وما لم يعُدْ حزب الله اللبناني إلى وضعه السابق قبل عام 2011. لم يُكشف النقاب، حتى الآن، عمّا تضمنه الملف الذي حمله بنيامين نتنياهو أولاً إلى الولايات المتحدة، وثانياً إلى روسيا الاتحادية، لكن الواضح أن هناك أموراً في غاية الخطورة والأهمية هي التي جعلت رئيس الوزراء الإسرائيلي يصطحب معه هذا الملف الغامض إلى أكبر وأهم دولتين في العالم تهتمان كل هذا الاهتمام الزائد بكل هذا الذي جرى والذي لا يزال يجري في سوريا وفي الشرق الأوسط كله الذي ثبت، خلافاً لقناعات الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما وإدارته البائسة بالفعل، أنه لا يزال منطقة مصالح حيوية إنْ بالنسبة لأميركا، وإن بالنسبة لروسيا وإن بالنسبة للغرب الأوروبي والصين والعالم كله.

لقد كان مستغرباً ومثيراً لألف سؤال وسؤال أنْ تصمت إسرائيل على كل هذا التدخل الإيراني العسكري في سوريا الذي استمر متنامياًّ منذ عام 2011 وإلى أن حمل بنيامين نتنياهو ملف مخاوفه، وذهب إلى واشنطن وسوشي في روسيا الاتحادية... لا بل إلى الآن وإذْ يسود اعتقاد أن الجواب عن كل هذه التساؤلات هو أولاً: أن الإسرائيليين تلقوا تطمينات روسية، من الرئيس فلاديمير بوتين تحديداً، بأن هذا التدخل الإيراني مسيطر عليه، وأنه سيكون مؤقتاً وثانياً: أنه في مصلحة الدولة الإسرائيلية، إنْ حاضراً أو مستقبلاً، أن تنشغل هذه المنطقة في اقتتالها وتذابحها الداخلي، وأن تحل إيران بالنسبة للعرب محل إسرائيل التي تحتل فلسطين ومعظم هضبة الجولان السورية. وحقيقة وبغض النظر عن هذا كله، فإنَّ سكوت إسرائيل هذا، على تنامي التدخل الإيراني السافر في سوريا، وإلى أن وصل إلى ما وصل إليه وحيث باتت إيران تحتل هذه الدولة العربية احتلالاً كاملاً... لا بل احتلالاً استيطانياً وبكل معنى الاحتلال الاستيطاني، يعني أن الإسرائيليين يعرفون منذ انتصار ثورة الخميني في فبراير (شباط) عام 1979 أن الإيرانيين قد يرغون ويزبدون ويهددون ويتوعدون لكنهم لن يفعلوا شيئاً، لا بل وإنهم لم يترددوا ولم يخجلوا من أن يستعينوا بالأسلحة الإسرائيلية في عام 1999 ومن بينامين نتنياهو تحديداً عندما كان رئيساً للوزراء قبل هذه المرة، للاستمرار بمواجهة العراق وللمزيد من التدخل في الشؤون العربية الداخلية.

إن ما جعل الإسرائيليين يثقون بـالتطمينات الروسية بالنسبة لتنامي حجم الاحتلال العسكري الإيراني لسوريا، الذي بلغ حتى الآن زهاء خمسين تنظيماً طائفياً قوام أعدادها وفقاً للمعلومات المؤكدة أكثر من ستين ألفاً، وهذا غير قوات حزب الله اللبناني وحراس الثورة... وغير المستشارين!! العسكريين في جيش بشار الأسد، هو أن هذا الاحتلال الإيراني سيؤدي في النهاية إلى تصدع هذا البلد العربي، الذي بقي يشكل جبهة مواجهة للأطماع التمددية الإسرائيلية في هذه المنطقة العربية. وهنا فإن ما بات واضحاً ومؤكداً هو أنَّ سوريا المفيدة التي كان تحدث عنها بشار الأسد، وحيث جاءت كل عمليات التفريغ الديموغرافي هذه لتثبت أن المقصود هو تقسيم هذا البلد العربي، وأنه لنْ يعد كما كان تركه الفرنسيون في عام 1946 وهذا هو ما يحصل الآن، مما يؤكد أن الملف الذي حمله بنيامين نتنياهو في زيارته إلى أميركا وروسيا لا يحتوي على مخاوف وفقط، بل وعلى مطالب واشتراطات ما دام أن هناك تقسيماً سيترتب عليه ظهور دول طائفية وقومية متعددة مكان هذه الدولة السورية التي لا يزال يُرفع فوق مؤسساتها شعار: أمة عربية واحدة... ذات رسالة خالدة. كان بإمكان بنيامين نتنياهو، بدل حمل ملف المخاوف هذا والذهاب به إلى الولايات المتحدة وروسيا الاتحادية، ألا يكتفي بالغارات الجوية التعرُّضية على نقل الأسلحة الإيرانية إلى حزب الله اللبناني، وأن يحرك قواته ولو حركة تكتيكية خارج هضبة الجولان المحتلة، فالإيرانيون ليسوا بهذه القوة التي تحدث عنها رئيس الوزراء الإسرائيلي لكلٍّ من دونالد ترمب وفلاديمير بوتين، وحزب حسن نصر الله هو في حقيقة الأمر ضاحية بيروت الجنوبية التي تكفيها، وهذا لا نتمناه، بل نرفضه رفضاً قاطعاً ومطلقاً، بضع غارات بالقاصفات الاستراتيجية لتصبح على ما هي عليه الآن حلب ودرعا وحماه وحمص والرقة... وأيضاً على ما هي عليه الآن الغوطة الشرقية وداريا.

وهكذا، فإنه بإمكان الإسرائيليين إخراج الإيرانيين من سوريا دون الاستنجاد لا بالروس ولا بالأميركيين، ودون ملف المخاوف الإسرائيلية هو الذي حمله بنيامين نتنياهو أولاً إلى واشنطن وثانياً إلى منتجع سوشي في روسيا الاتحادية، ويقيناً أن مجرد التهديد بإرسال عدد من الصواريخ الباليستية الإسرائيلية إلى المنشآت النووية الإيرانية أو إلى طهران سيجعل الإيرانيين يعيدون النظر بحساباتهم السورية كلها، وبخاصة إذا ترافقت هذه التهديدات الإسرائيلية بتأييد أميركي وبصمت روسي.

وهنا تجب الإشارة إلى أن نتنياهو كان طلب من هذا الرئيس الأميركي عندما التقاه في البيت الأبيض بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية الأميركية الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية المحتلة، والمؤكد أن رئيس الوزراء الإسرائيلي قد توجه بهذا الطلب إياه أيضاً إلى الرئيس الروسي خلال لقاءاته المتعددة معه، إنْ في إسرائيل وإن في روسيا الاتحادية. إن المعروف أن هضبة الجولان ذات المكانة الاستراتيجية المهمة جداًّ قد أسقطها بلاغ عسكري سوري في حرب عام 1967 قبل سقوطها الفعلي في أيدي الإسرائيليين بيومين كان قد صدر عملياًّ عن حافظ الأسد، الذي كان وزيراً للدفاع، وحقيقة أنَّ هذا قد أثار تساؤلات كثيرة تمت لفلفتها لأن هذا الرجل بات يشكل بعد حركة فبراير 1966 القوة الرئيسية صاحبة القرار في سوريا. في كل الأحوال إن أغلب الظن، لا بل المؤكد أنَّ إسرائيل، التي يبدو أنها غدت على قناعة راسخة بأن سوريا ذاهبة إلى التقسيم، قد لجأت إلى ملف المخاوف هذا لتلزم الروس والأميركيين، على الأقل، بالصمت على أي ضربة عسكرية تقوم بها ضد حزب الله وضد الوجود الإيراني على الأراضي السورية ولتجبرهم بعد ذلك تحت ضغط الأمر الواقع بالاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الهضبة السورية المحتلة، وهنا يجب الأخذ بعين الاعتبار ذلك الطلب الإسرائيلي قبل نحو ثلاثة أيام إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بأن يضغط على حزب الله للتخلي عن تهديداته وعن استعدادته العسكرية... فهل يعقل هذا يا ترى؟!

 

إيران تستنزف مياه أفغانستان بعد جفاف أنهارها وبحيراتها

هدى الحسيني/الشرق الأوسط/31 آب/17

في الحادي والعشرين من الشهر الحالي أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب استراتيجيته لأفغانستان، تاركاً للقادة العسكريين الأميركيين حرية القرار، وفسر البعض هذا بمثابة غسل اليدين كي يتحمل العسكريون اللوم إذا ما وقع خطأ. أما دبلوماسياً فمارس الضغط على الحكومة الأفغانية لتكثيف معركتها ضد الفساد والحكم السيئ، وضغط على باكستان كي توقف إيواء الجماعات الإرهابية. المعروف أن انتقاد واشنطن لباكستان يكون دائماً مدعاة سعادة لأفغانستان. لكن شهيد خاقان عباسي رئيس وزراء باكستان حذّر من أن ادعاءات واشنطن لن تبقى من دون رد، بينما وقفت روسيا والصين وإيران وطالبان ضد استراتيجية واشنطن، وهناك شك كبير في أن تكون هذه الاستراتيجية كافية لكبح جماح باكستان التي تدعم حركة طالبان والجماعات المسلحة الأخرى في محاولة لوقف النفوذ الهندي في أفغانستان التي تربطها بباكستان حدود تمتد على مسافة 2640 كيلومتراً.

علي أميري المحاضر في جامعة كابل قال إن الاستراتيجية التي تثير غضب باكستان تكون جيدة لأفغانستان، لكن وحيد عمر السفير الأفغاني لدى إيطاليا قال، إن قرار ترمب بوصف باكستان بالدولة الإرهابية فيه مخاطر، وكذلك الاعتماد الواضح في الاستراتيجية على الهند بأن تحل تدريجياً محل واشنطن كأهم راع اقتصادي لأفغانستان، هذا دور لا يبدو أن نيودلهي مستعدة للعبه في الوقت الراهن.

لكن في أفغانستان تطلعات باكستانية لافتة، وكذلك للهند وإيران: إنها المياه. وبسبب العداوة المستعرة بين الهند وباكستان، هناك تفاهم غير مباشر بين الهند وإيران فيما يتعلق ببناء السدود في أفغانستان. أيضا قد يعرقل الاستراتيجية الأميركية الجديدة في أفغانستان احتمال أن تحولها إسرائيل إلى ساحة للضغط على روسيا التي تخشى احتمال توسع عمليات الإسلامييين المتشددين من أفغانستان إلى آسيا الوسطى، إذا لم تضمن إسرائيل إبعاد روسيا لإيران عن حدودها مع سوريا. لكن لنبقَ في مجال المياه. هذا العنصر الأساسي للحياة بدأ يجف في إيران، بحيرة أرومية جفت تماماً، وإن كان الرئيس حسن روحاني وعد في حملته بإعادة تعبئتها، بحيرة هامون على الحدود مع أفغانستان تقترب بدورها من الجفاف الكامل، وكذلك الكثير من البحيرات ومصادر المياه في إيران، كما أن السدود التي تؤمن تزويد المياه صارت جافة، ولم ينج نهر شيراز من الجفاف، وذلك بعد تجفيف نهر كارون وتحويل مجراه إلى مدينة أصفهان.

أما في باكستان فقد ذكرت دراسة جديدة في مجلة ساينس أدفانس أن أكثر من 60 مليون باكستاني معرضون لخطر الإصابة بمستويات مرتفعة من الزرنيخ من إمدادات المياه الجوفية، وشرب المياه الملوثة بالزرنيخ بشكل منتظم يؤدي إلى أمراض خطيرة كسرطان الرئة، وأمراض القلب والشرايين. وقالت المجلة إن لديها دراسة مماثلة لمستويات الفلورايد في جميع أنحاء باكستان.

في منتصف عام 2011 سجل إرهابيون في