المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكنديةLCCC/

نشرة الأخبار العربية ليوم 03 تشرين الثاني/2018

اعداد الياس بجاني

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني

http://data.eliasbejjaninews.com/newselias18/arabic.november03.18.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

 

اقسام النشرة
عناوين أقسام النشرة

الزوادة الإيمانية لليوم/تعليقات الياس بجاني وخلفياتها/الأخبار اللبنانية/المتفرقات اللبنانية/الأخبار الإقليمية والدولية/المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة/المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والردود وغيرها

 

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

مَنْ يَظُنُّ أَنَّهُ مُتَدَيِّن، وهُوَ لا يَلْجُمُ لِسَانَهُ، بَلْ يَخْدَعُ قَلْبَهُ، فإِنَّ تَدَيُّنَهُ بَاطِل

 

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياته

الياس بجاني/جريمة جديدة تستهدف الأقباط في مصر

الياس بجاني/تذكار الموتى والشهداء

الياس بجاني/حزب الله يستهدف اندافعة الرئيس عون من خلال أرنب سنة 08 آذار

الياس بجاني/مرض لبنان هو سرطان الإحتلال اللاهي ولا حلول بظله

الياس بجاني/ترى هل  قرر حزب الله تشكيل حكومة لاهية

الياس بجاني/مشاركة سنة 08 آذار: أرنب ملالوي جديد

 

عناوين الأخبار اللبنانية

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الجمعة 2/11/2018

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 2 تشرين الثاني 2018

قطار الانهيار الحضاري المسمّى عروبة

سنتان من الوهن: دولة تشبه رئيسها/ علي الأمين/جنوبية

سنتان من الوهن: دولة تشبه رئيسها/ علي الأمين/جنوبية

من الأرشيف/اغتيال النقيب في الجيش اللبناني المغوار سمير الاشقر

(يلي السوري ما قدر يعملوا بالبدلة العسكرية ما تخلوه يعملوا بالبدلة اللبنانية

الجنوب المتأصل في حضارة لبنان/قلعة دوبيه – تبنين/الكولونيل شربل بركات

قلق لبناني حيال تحذير غوتيريش من خطورة دور «حزب الله» وسلاحه

خبراء يربطون مساعدات «سيدر» بوقف انخراط حزب الله في حرب اليمن

هل هي نهاية الطريق بين عون وحزب الله

طوم حرب لـ"النهار": ترامب يريد ضرب أذرعة إيران والعقوبات لن ترحم "حزب الله" وحلفاءه/فرج عبجي/النهار

 

عناوين المتفرقات اللبنانية

هذا مؤمن وكافر في آن واحد/الشيخ حسن سعيد مشيمش

الأحرار: لعدم الاستسلام لعملية الاستنزاف الجارية في تأليف الحكومة

البيك والحكيم ومُجدَّرَة جيهان/روني ألفا/ليبانون ديبايت

محاربة الفساد على طريقة حزب الله وأمل

تمثيل «سنة 8 آذار» في الحكومة يضع عون بمواجهة «حزب الله» ولم يسجل تواصل بينهما بعد إعلان الرئيس عن موقفه

نائب رئيس جمعية مصارف لبنان: الالتزام التام بالعقوبات يحمي المصارف

سعد أزهري قال لـ«الشرق الأوسط» إنه لا يمكن الاستمرار إلى ما لا نهاية بتمويل العجز في الميزانيات

المشنوق: أهل السنّة ليسوا وحدهم معنيين بالميثاقية

دفعة من النازحين السوريين تغادر بيروت والبقاع

 

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية

 قتلى وجرحى بهجوم على حافلة للأقباط جنوب مصر/السيسي تعهد بملاحقة الجناة ومواصلة جهود مكافحة الإرهاب

السيسي نعى شهداء الحافلة في المنيا: أياد غادرة تسعى للنيل من نسيج الوطن المتماسك

مصر.. مقتل 7 بهجوم إرهابي في المنيا وداعش يتبنى

استهداف أقباط جنوب مصر يفجر أزمة التعاون بين الكنيسة والأمن

مظاهرات باكستان مستمرة ضد تبرئة مسيحية متهمة بازدراء الأديان

أميركا تحذر العالم من الالتفاف على عقوبات إيران

أميركا تعلن إعادة فرض العقوبات على إيران

الاتفاق النووي الإيراني يتلقى ضربة أميركية قاضية

أميركا تضيف 300 شخص ومؤسسة إلى لائحة عقوبات إيران

طهران تدرس وساطة عمانية «موثوقة» للتواصل مع إسرائيل

الدول الاسكندنافية تتوعد بمواجهة تهديدات إيران والنرويج تستدعي السفير الإيراني بسبب مخطط اغتيالات في الدنمارك

تركي الفيصل لمهاجمي السعودية: بيوتكم من زجاج

ترامب يهدد بإطلاق النار على المهاجرين الذين يرشقون الجيش الأميركي بالحجارة

الرئيس البرازيلي الجديد يريد نقل سفارة بلده في اسرائيل إلى القدس

ولي العهد السعودي يلتقي وفداً من القيادات المسيحية الأميركية

بوتين يتهرب من لقاء نتنياهو مع تفاقم الأزمة بين روسيا وإسرائيل

بوتين وترمب سيعقدان اجتماعاً «مطولاً» على هامش قمة العشرين

 واشنطن وأنقرة تتبادلان رفع عقوبات

المبعوث الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري: احتواء إيران في سوريا لا يمر عبر العمل العسكري وقال إن على كل القوى الأجنبية المغادرة بدءاً بالقوات الروسية

تركيا تعلن قرب انطلاق عملية واسعة ضد الأكراد شرق الفرات/حشود لـ«سوريا الديمقراطية» في دير الزور لشن هجوم جديد ضد «داعش»

قتلى من قوات النظام في إدلب بهجوم لـ«هيئة التحرير»

موسكو تعد دمشق بـ«تجديد المطارات والطائرات والموانئ» وتحذيرات روسية من «الفوضى والخراب» في مناطق سيطرة الأميركيين

الأزهر يرد على فيديو تجديد البيعة للبغدادي: «وهم وانحراف»

 

المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

عدوى لبنان من العراق... مجدداً/وليد شقير/الحياة

مبنى "الخصوصية الأمنية" في رومية: تعذيب الإسلاميين/جنى الدهيبي/المدن

حزب الله: تشدد سياسي وتقشف مالي غير مسبوق/منير الربيع/المدن

«وزيرٌ ملك» سُنّي في الحكومة الجديدة/طوني عيسى/جريدة الجمهورية

دولة أحمد شوقي/جوزف الهاشم/جريدة الجمهورية

«الجمرة السنّية».. والعواصف/نبيل هيثم/جريدة الجمهورية

رسالة مفتوحة من السنيورة الى الرئيس عون

تشكيل الحكومة اللبنانية رهن طبيعة العقوبات الاميركية على طهران/حسان القطب/المركز اللبناني للابحاث والاستشارات

في أزمة التشكيل... قدر لبنان ان ينتظر حسم استحقاقات خارجية/الهام فريحة/الأنوار

حزب الله» المأزوم/أسعد حيدر/المستقبل

في الموقف الصحّ/علي نون/المستقبل

مفكرة القرية/سمير عطا الله/الشرق الأوسط

معالم احتضار فكر الجماعات الإرهابية/أكرم البني/الشرق الأوسط

مقولة «العصور الوسطى» ومشكلات الحاضر/رضوان السيد/الشرق الأوسط

الانتخابات الأفغانية: الأنباء السارة في عاصفة من التشاؤم/أمير طاهري/الشرق الأوسط

 

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

عون تابع مسار التشكيل وعرض وفوشيه زيارة ماكرون وتوصيات سيدر واستقبل وفد إيكاردا: للاستفادة من جهودكم لتطبيق توصيات ماكنزي زراعيا

الحريري زار جوني عبده في باريس بعد مغادرته المستشفى

سامي الجميل عرض وبوغدانوف في موسكو ملف النازحين والتطورات في المنطقة

سفير ايران بعد لقائه فرنجيه في بنشعي: نأمل ان نشهد ولادة سريعة للحكومة الجديدة

الراعي حاضر في الكسليك عن رسالته العامة السابعة: الحقيقة تحررنا ووحدها تجمعنا

بخاري أمام وفد زاره متضامنا: ما صدر عن الديار لا يعكس اخلاقيات الاعلام اللبناني والمملكة لن تسمح للاقلام المأجورة بالتأثير على علاقاتنا

 

تفاصيل النشرة

تفاصيل الزوادة الإيمانية

مَنْ يَظُنُّ أَنَّهُ مُتَدَيِّن، وهُوَ لا يَلْجُمُ لِسَانَهُ، بَلْ يَخْدَعُ قَلْبَهُ، فإِنَّ تَدَيُّنَهُ بَاطِل

رسالة القدّيس يعقوب01/من19حتى27/يا إِخوَتِي : فَلْيَكُنْ كُلُّ إِنْسَانٍ سَرِيعًا إِلى السَّمَاع، بَطِيْئًا إِلى الكَلام، بَطِيئًا إِلى الغَضَب؛ لأَنَّ غَضَبَ الرَّجُلِ لا يَعْمَلُ بِبِرِّ الله. لِذلِكَ أَلْقُوا عَنْكُم كُلَّ نَجَاسَة، وكُلَّ طُغْيَانِ شَرّ، وٱقْبَلُوا بِوَدَاعَةٍ الكَلِمَةَ المَغْرُوسَةَ فيكُم، والقَادِرَةَ أَنْ تُخَلِّصَ نُفُوسَكُم. كُونُوا عَامِلِينَ بالكَلِمَة، لا سَامِعِينَ فَحَسْب، وإِلاَّ كُنْتُم تَغُشُّونَ أَنْفُسَكُم؛ لأَنَّ مَنْ يَسْمَعُ الكَلِمَة، ولا يَعْمَلُ بِهَا، يُشْبِهُ رَجُلاً يَنْظُرُ صُورَةَ وَجْهِهِ في مِرْآة: ومَا إِنْ رَأَى نَفْسَهُ ومَضى، حَتَّى نَسِيَ في الحَالِ كَيْفَ كَان. أَمَّا الَّذي أَنكَبَّ عَلى الشَّرِيعَةِ الكَامِلَة، شَرِيعَةِ الْحُرِّيَّة، وداوَمَ عَلَيْهَا، لا شَأْنَ مَنْ يَسْمَعُ ويَنْسَى، بَلْ شَأْنَ مَنْ يَعْمَل، فهذَا يَكُونُ سَعِيدًا في عَمَلِهِ. مَنْ يَظُنُّ أَنَّهُ مُتَدَيِّن، وهُوَ لا يَلْجُمُ لِسَانَهُ، بَلْ يَخْدَعُ قَلْبَهُ، فإِنَّ تَدَيُّنَهُ بَاطِل. إِنَّ التَّدَيُّنَ الطَّاهِرَ النَّقِيَّ عِنْدَ اللهِ الآبِ هُوَ هذَا: إِفْتِقَادُ اليَتَامَى والأَرامِلِ في ضِيقِهِم، وصَوْنُ النَّفْسِ بلا وَصْمَةٍ مِنَ العَالَم.

 

تفاصيل تعليقات الياس بجاني وخلفياته وتغريدات متفرقة

جريمة جديدة تستهدف الأقباط في مصر

الياس بجاني/01 تشرين الثاني/18

إن استهداف حافلة في مصر اليوم تقل مواطنين أقباط عزل وهم في طريقم إلى دير للصلاة هو عمل ارهابي همجي وهو يأتي من ضمن مخطط اصولي ممنهج يستهدف الأقباط في مصر. هنا الحكومة مقصرة في تأمين الحماية مما يطرح الشكوك والأسئلة. نصلي من أجل راحة انفس الشهداء الذين قدموا اليوم حياتهم فداءً لإيمانهم وتعلقهم بكنيستهم ووجودهم.

 

تذكار الموتى والشهداء

الياس بجاني/01 تشرين الثاني/18

نذكر قول للغبطة البطريرك صفير خلاصته إن أي بلد لا يكون شبابه على استعداد دائم لتقديم انفسهم قرابين على مذبحه فداء له ولحريته واستقلاله وهويته فهو بلد إلى زوال..ولبنان القداسة بقي واستمر وسوف يبقى ويستمر بفضل شبابه المؤمن والمعطاء المستعد دائماً وأبداً للذود عنه وللشهادة من أجله.تحية إكبار لكل شهداء وطن الأرز

 

حزب الله يستهدف اندافعة الرئيس عون من خلال أرنب سنة 08 آذار

الياس بجاني/01 تشرين الثاني/18

http://eliasbejjaninews.com/archives/68551/%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A7%D8%B3-%D8%A8%D8%AC%D8%A7%D9%86%D9%8A-%D8%AD%D8%B2%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87-%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D9%87%D8%AF%D9%81-%D8%A7%D9%86%D8%AF%D8%A7%D9%81%D8%B9%D8%A9-%D8%A7%D9%84/

مهما تساهل وتنازل وساوم ورقع وقدم الرئيس عون لن يتركه حزب الله يحكم دستورياً ولبنانياً كون مشروع الحزب إيراني وليس لبناني وهو لا يريد لا دولة ولا مؤسسات ولا قانون ولا حتى أمن لا يكون بأمرته وبتصرفه.

بالتحليل واعتماداً على الواقع المعاش على الأرض، نحن نرى أن المواجهة الفعلية والعملية بين الرئيس عون وحزب الله قد بدأت..

بداية المواجهة جاءت من خلال أرنب تمثيل سنة 08 آذار الذي يستهدف 100% عهد واندفاعة وهالة الرئيس عون وتمدد وحجم ودور حزبه.

ومهما حاول الرئيس عون التهرب من المواجهة من خلال مواقف تساند سلاح الحزب وتبرر وجوده وتتستر على تورطاته الإرهابية الإقليمية والدولية والمحلية فإن الحزب سيسعى بفجاجة وبأطر ممنهجة وتصعيدية لتحجيم اندافعة عون وعهده حتى لو رفض عون المواجهة…

وعون عملياً يرفض حتى الآن هذه المواجهة ويحاول استيعابها لكنه بالتأكيد لن ينجح.

في الخلاصة فإن حزب الله هو تنظيم مذهبي وإرهابي وملالوي مليون بالمائة وليس فيه أي شيء لبنان لا من قريب ولا من بعيد..

هذا الواقع اللاهي الإحتلالي مفروض بالقوة على بيئة حزب الله بشكل شبه كامل منذ العام 1982 وقد ترسخ أكثر وأكثر وتمدد بعد العام 2005 عقب إجبار جيش الاحتلال السوري على الانسحاب من لبنان. عملياً وواقعاً معاشاً على الأرض فإن حزب الله يحتل لبنان ويأخذ بيته رهينة بالقوة.

حزب الله لا يريد قيام الدولة اللبنانية ولا حل أي مشكل من مشاكل الناس الحياتية والمعيشية من مثل مشاكل الطبابة والإسكان والكهرباء والماء والقمامة والعدل والفوضى والسمسرات والفساد وكل ما هو من ممارسات فوضوية ومافياوية وتسلبطية لأنه يرد إسقاط هذه الدولة وإفقار اللبنانيين وجر البلد إلى حالة الانهيار الكامل حيث ساعتها يصبح باستطاعته استلام الحكم وإقامة جمهورية ملالوية تابعة لنظام الملالوي الفارسي… وهذا المشروع التدميري هو موثق في كلام مدون بالصوت والنص والصورة للعديد من رموز وقادة الحزب.

يبقى إن المواجهة بين الرئيس عون وحزب الله حتمية مهما تأخر ومهما جهد الرئيس عون بتجنبها.

للتذكير وحك ذاكرة البعض بالعودة إلى أرشيف مواقفهم ما قبل عام 2006…!!

فالإدعاء بأن مزارع شبعا محتلة هو كذبة كبيرة كان الاحتلال السوري اخترعها وسوّق لها وفرضها على الحكم اللبناني الرسمي عقب الإنحساب الإسرائيلي من الجنوب وذلك لتبرير استمرار احتلاله وللإبقاء على سلاح حزب الله وعدم تنفيذ القرار الدولي 1559.

وأيضاً للتذكير وحك ذاكرة البعض والعودة إلى ارشيفهم…

فإن حزب الله استعمل سلاحه في الداخل اللبناني وقام بغزوات واحتلال مناطق، كما أنه اغتال وخطف ونكل وأهان وأرهب واخفي مئات من اللبنانيين من بينهم كوكبة من السياسيين والإعلاميين والمفكرين ال 14 آذاريين.

وأيضاً الحزب قام بعشرات العمليات الإرهابية في العديد من الدول العربية والأميركية والأوروبية.

أما القول بأن الحزب قد وُجِّد بنتيجة الاحتلال الإسرائيلي فهو قول تملقي ومصلحي وترقيعي وذموي ليس فيه أي صدق أو مصداقية ويتناقض مع مواقف من يقوله الآن وكان قال عكسه 100% قبل العام 2006.

يبقى أن نهاية كل الإحتلالات للبنان، (الذي هو أرض وقف وملك لله) كانت الهزيمة والانكسار وانتصار لبنان وشعبه وقداسته..

وبالتأكيد وبإذن الله فإن الحال مع المحتل الحالي الإيراني المتمثل بحزب الله لن يكون مختلفاً طال الزمن أو قصر.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الألكتروني

Phoenicia@hotmail.com

رابط موقع الكاتب الألكتروني

http://www.eliasbejjaninews.com

 

مرض لبنان هو سرطان الإحتلال اللاهي ولا حلول بظله

الياس بجاني/31 تشرين الأول/18

لبنان بلد يحتله حزب الله ومرضه الأساس هو الإحتلال أما كل رزم التعقيدات الأخرى من تشكيل الحكومة والفساد والفوضى وغيرها هي كلها أعراض لسرطان الإحتلال ولا حل جدي لأي مشكل قبل علاج واستئصال سرطان الإحتلال..ونقطة ع شي مليون سطر!!

 

ترى هل  قرر حزب الله تشكيل حكومة لاهية

الياس بجاني/31 تشرين الأول/18

نسأل، هل يسعى حزب الله لإحراج الحريري واخراجه ليشكل هو وحده حكومة لاهية صافية من  طرواديين واسخريوتيين يعملون بأمرته وذلك استنساخاً لحكومات حقبة الإحتلال السوري الستالينية؟

 

مشاركة سنة 08 آذار: أرنب ملالوي جديد

الياس بجاني/30 تشرين الأول/18

ارنب تمثيل سنة 08 آذار ورقة جديدة يستعملها حزب الله لإخضاع وتقزيم وتهميش أكثر وأكثر كل المشاركين في حكومة هو يشكلها وهو سيديرها.

 

تفاصيل الأخبار اللبنانية

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الجمعة 2/11/2018

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

التكتيك يمنع التشكيل الحكومي والاستراتيجيا موضوع تأكيد أوساط رئيس الجمهورية واللقاء بين الرئيس وقيادة حزب الله مرتقب بين ساعة وأخرى أو يوم وآخر.

التكتيك كما تراه أوساط الرئيس عون موضوع منفرد يعالج بهدوء، فيما الاستراتيجيا تتعلق بمسار الوضع اللبناني كله.

ومن باريس التي يقضي فيها إجازة خاصة، واصل الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة سعد الحريري اتصالاته على مستويات عدة، مشددا على ان هناك الكثير من النواب السنة خارج تيار المستقبل وداخله غير مطروحين للتوزير، كما ان هناك قرارا متخذا في بيت الوسط بفصل النيابة عن الوزارة.

السبت المقبل يطل الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله بمواقف تبنى عليها المواقف وتحدد مصير الحكومة الجديدة.

اما في الخارج، فشهر على اغتيال الصحافي جمال خاشقجي في اسطنبول، وتركيا على موقفها بمحاكمة المتهمين السعوديين في محاكمها، والبيت الابيض يدرس الخطوات التي يمكن اتخاذها خلال بضعة اسابيع، في وقت اقيم في واشنطن وباريس حفل تأبين سياسي وإعلامي.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

الرئيس سعد الحريري لن يعود من باريس قبل نهاية الاسبوع ،الرحلة المفاجئة وغير المبررة لرئيس الحكومة المكلف للعاصمة الفرنسية تعني امرا واحدا هو انه غير راضي اطلاقا عما وصلت اليه تشكيل الحكومة وانه لا يريد البحث قطعيا في امكان توزير نائب من نواب سنة الثامن من اذار .

اكثر من ذلك ثمة معلومات تؤكد على ان الرئيس الحريري وفور عودته سوف يعطي الفرقاء المعنيين مهلة محددة لحل الاشكال المتعلق بالتمثيل السني، فاذا ظهر الحل خلال المهلة المعطاة يقدم تشكيلته الى رئيس الجمهورية ،اما اذا تعقدت الامور فهو لن يرضى ولن يقبل بان يبقى رئيسا مكلفا تشكيل الحكومة الى ما لا نهاية وعليه فانه سيقدم اعتذاره عن عدم تكشيل الحكومة وهو في الوقت عينه لن يقبل بتاتا بان يكلف تشكيل الحكومة من جديد حتى ولو اتت الاستشارات النيابية الملزمة لمصلحته.

موقف الحريري يعني انه يريد ان يضع الافرقاء المعنيين بمسألة التمثيل السني امام مسؤولياتهم ولا يعتبر ان هناك ما يقدمه بعد على صعيد تشكيل الحكومة، لكن موقف حزب الله يبدو مغايرا تماما لموقف الرئيس الحريري فمصادر الحزب قالت لوكالة "الانباء المركزية "ان الكرة اصبحت في ملعبي رئيس الجمهورية والحكومة واعتبرت ان من حق سنة الثامن من اذار ان يتمثلوا في الحكومة من دون منة من احد ومن دون ان يحسبوا من حصة احد .

وبين الموقفين يبقى السؤال كيف سيتصرف الرئيس ميشال عون في المرحلة المقبلة ؟هل يستمر في موقفه المؤيد للحريري ؟ او يعود الى دائرة الوسط بعد ترتيب الوضع بينه وبين حزب الله حيث تبدا رحلة البحث عن مخارج معينة للمأزق وفق المبدأ اللبناني الدائم لا غالب ولا مغلوب .

* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

(لا حياة لمن تنادي)، ولا صوت يعلو فوق صوت الجمود والترقب والانتظار.

هو حال الحكومة العتيدة فهي لا تكاد تخرج من نفق مظلم الى الضوء حتى تدخل آخر وآخر العقد تمثيل النواب السنة المستقلين لا أفق لحلها و WEEKEND جديد ستدخله البلاد من دون تشكيلة.

مصادر مطلعة على موقف حزب الله أكدت للـ NBN الا تراجع عن مطلب توزير السنة المستقلين والموضوع ليس تصلبا أو تعقيدا إنما مطلب محق والتزام.

وكشفت المصادر ان الاتصالات لا تزال مقطوعة وأن أي موعد لزيارة وفد من حزب الله الى بعبدا لم يطلب بعد بانتظار مبادرة ما لإخراج حل لهذا المشكل غير المستجد بحسب ما يؤكد حزب الله.

من جهتها نفت مصادر الرئاسة الأولى للـ NBN أي اضطراب بالعلاقة بين الرئيس ميشال عون وحزب الله وقالت أن الأمور الاستراتيجية لا خلاف حولها وفي السياسة يحصل تباين لا تأثير للبعد الاستراتيجي عليه.

وأكدت المصادر أن رئيس الجمهورية حريص على تهيئة كل الأجواء لحل العقدة التي استجدت من موقع المسوؤلية الوطنية والدستورية وهو يعمل بهذا الإتجاه.

واليوم يستحضر كلام الرئيس نبيه بري عن التبصر وعدم السقوط في أفخاخ العناوين التي تبدو صغيرة امام الابتلاء الذي يصيب الأمة على مستوى المنطقة وما تشهده من تطورات يستحضر هذا الكلام في ذكرى المئة عام وعام على وعد بلفور المشؤوم.

وفيما عمت مسيرات التنديد بهذا الوعد غزة والضفة والقدس المحتلة جاء كلام نتنياهو كالخنجر في الحناجر التي لهجت بالهتافات عندما قال إن علاقاتنا مع جيراننا العرب تتغير وتتحسن بشكل جذري نحو الأفضل.

وعود على بدء الولايات المتحدة أحيت العقوبات التي كان قد جمدها الاتفاق النووي وفرضتها جميعا على طهران مدرجة سبعمئة اسم جديد على اللائحة السوداء.

لكن ايران أكدت ان هذه العقويات لن تمس قدرتها على ادارة شؤونها الاقتصادية.

* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

الثابت الوحيد أن كل يوم تأخير لولادة الحكومة هو يوم تأخير في حياة اللبنانيين الذين لم يعد لديهم أي قدرة على الإحتمال، في ظل مؤشرات سلبية تطال مختلف القطاعات الانتاجية.

والثابت أيضا، أن كل يوم عرقلة لتشكيل الحكومة، هو عرقلة للمشاريع الإقتصادية والإجتماعية وغيرها، التي تنتظر الحكومة العتيدة، في ظل صرخة أطلقتها الهيئات الاقتصادية، محذرة من أن البلد، بات يعيش في حال من عدم التوازن على مستوى إقتصاده وقطاعاته وماليته العامة، وهددت بخطوات تصعيدية.

والأكيد أن كل إختراع لعقدة جديدة هو وضع عقد أمام الانفراج الذي ينتظره اللبنانيون، وآخر هذه العقد ما إخترعه “حزب الله” بتمثيل ما يسمى سنة الثامن من آذار، والذي رفضه بشكل قاطع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والرئيس المكلف سعد الحريري.

مصادر مواكبة قالت إن رئيس الجمهورية يجري إتصالات بعيدا عن الاعلام، في محاولة لإيجاد حل للعقدة المستحدثة، وهو يدعم موقف الرئيس المكلف في هذا الموضوع، وأشارت إلى وجود تباين سياسي في هذا الامر بين بعبدا وحارة حريك.

والثابت أيضا وأيضا أن الحزمة الجديدة من العقوبات الاميركية على إيران ستدخل حيز التنفيذ إعتبارا من مطلع الاسبوع المقبل. وقد أعلنت وزراة الخزانة الأميركية أنها ستضيف سبعمئة كيان وشخص جديد إلى قائمة العقوبات.

* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

اللبنانيون في انتظار الحكومة، والحكومة في انتظار حل عقدة التوزير السنية-الشيعية. وحل عقدة التوزير السنية-الشيعية ينتظر تحقيق أمر من ثلاثة:

فإما أن يعود رئيس الحكومة المكلف عن رفض توزير أي من النواب السنة المعارضين لتيار المستقبل، أو أن يدرك النواب المذكورون استحالة التوزير، فيتجهون إلى المعارضة، على ما ألمح النائب الوليد سكرية للأوتيفي اليوم، أو أن يخرج أرنب حل من مكان ما، لا يمس بحصة رئيس الجمهورية، ولا يكسر رئيس الحكومة، ولا يرد نواب اللقاء التشاوري السني خائبين.

لكن، في غياب مؤشرات إلى احتمال أن يعود الرئيس سعد الحريري عن قراره، أو أن يتخلى معارضوه عن مطلبهم، وفي ظل غموض يكتنف الحلول المتاحة، تبقى الساحة الداخلية مشرعة على جملة أخطار حذر منها رئيس الجمهورية في مقابلته التلفزيونية الأخيرة، عشية عقوبات مرتقبة من الخارج، وتزامنا مع ضغوطات اقتصادية معروفة في الداخل...

اليوم غاب رئيس الحكومة سعد الحريري الموجود في باريس عن السمع، أما متابعة الملف الحكومي فظلت في صلب اهتمام بعبدا، حيث حل السفير الفرنسي ضيفا على الرئيس عون، وتطرق البحث إلى تأليف الحكومة ومؤتمر سيدر، إضافة إلى زيارة الرئيس ايمانويل ماكرون للبنان في شباط المقبل.

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

عند صورتها تعلق الامل، ومع آخر زفراتها اختنقت امة من محيطها الى خليجها السابح ببحر دماء اليمن..

ماتت الطفلة اليمنية امل حسين ابنة السبعة اعوام جوعا، بعد ان ماتت امتها التي عانت من ثلاث سنين عجاف من موت الضمير على اطلال اليمن، ومئة عام وعام من نقصان الكرامة مع وعد لبلفور عند ابواب القدس. امة زادها اليوم ان علقت انفاسها على رئتي ترامب ونتنياهو، فخنقاها وهي المختنقة اصلا ..

صورة لطفلة لم يستطع جلدها ان يغطي الا بعض العظام المرة على أهل العدوان، فصرخت باسم مليوني طفل يمني محاصرين تحت اعين العالم بما سمي بعاصفة الامل ..

عاصفة خاب مطلقوها، فلم يقدروا على زحزحة ارادة اليمنيين طيلة سني العدوان المفعل بكل اشكال الدعم الاميركي، فاستسهلوا القتل والتنكيل حتى علقوا مع فعلتهم داخل قنصليتهم في اسطنبول، الى ان اشتد الخناق، فشد بنيامين نتنياهو كل قواه لانقاذ محمد بن سلمان حليفه الاستراتيجي كما سماه.

صحيفة واشنطن بوست الاميركية ومعها الصحافة العبرية أكدت طلب نتنياهو من البيت الابيض المحافظة على ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وعلى استقرار المملكة، فهي حليف استراتيجي كما قال.

قول تؤكده الافعال، والتواصل على انغام صفقة قرن تفوق بشؤمها قرنا او يزيد من الوعد المشؤوم الذي اسس لمأساة فلسطين، وعد بولفور الذي يرد عليه اطفال وشباب غزة والضفة، بكل معادلات تثبيت الحق الفلسطيني رغم كل الحقد العربي والغربي ..

في لبنان ورغم كل التحديات الداخلية والخارجية، حركة تشكيل الحكومة في رتابتها التي فرضتها اجازة الرئيس المكلف الباريسية. فيما حاولت مصادر رئيس الجمهورية رسم المشهد بصورة واقعية بعيدا عن الاستنتاجات المبالغ بها من مواقف الرئيس الاخيرة. فشددت مصادره على حرص الرئيس عون على تهيئة كل الاجواء لحل موضوع تمثيل السنة المستقلين، من موقع مسؤوليته الوطنية والدستورية، نافية صحة المعلومات عن الاضطراب بالعلاقة بين الرئيس عون والامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله..

الامين الذي سيكون له فصل الكلام، في ذكرى الدماء التي اعزت وطنا وامة، في ذكرى شهيد حزب الله السبت في العاشر من الشهر الجاري في بيروت..

* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

لا فول التشكيل وصل إلى مكيول مراسيم الحكومة ... ولا فيول التوليد وصل إلى مكيول معامل الكهرباء ...

وهكذا، بين الفول والفيول ضاع المكيولان، مكيول ولادة الحكومة ومكيول توليد الكهرباء...

المواطن التعس عالق بين المراوحة القاتلة من دون حكومة، وتقنين قاس يطل برأسه ويكاد ينسيه أن هناك اختراعا إسمه كهرباء...

التشكيل عالق عند سقوف لا تنخفض ميلليمترا واحدا: حزب الله لا يسلم أسماء وزرائه الثلاثة قبل تسمية وزير من سنة 8 آذار، أي من النواب الستة... الرئيس المكلف لا يسلم رئيس الجمهورية تشكيلة فيها إسم من نواب 8 آذار... رئيس الجمهورية ينتظر في غياب المساعي، على الأقل العلنية منها...

في الأثناء، وفيما الاستحقاقات الداخلية سقطت مهلها، فإن الإستحقاقات الدولية المؤثرة في لبنان، ستمتد على أيام الأسبوع المقبل بدءا من مطلعه إذ تدخل العقوبات الاميركية على إيران حيز التنفيذ، والترقب في لبنان سيد الموقف لجهة استكشاف شظايا هذه العقوبات عليه...

كذلك فإن الاسبوع المقبل سيشهد الانتخابات النصفية الاميركية، وبناء على نتائجها سيتحدد منسوب اهتمام الرئيس ترامب بملفات العالم ومنها المنطقة ولبنان ...

أما لبنانيا فاكتواء بالكهرباء: من التقنين القاسي الموعود إلى المولدات وعجرفة تكلفتها بين العدادات والتسعيرة المقطوعة.

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

تدحرجت كرة التعطيل من العقدة الدرزية إلى عقدة توزير "سنة الشيعة" المعارضين والمحسوبين على خط الثامن من آذار استقرت "الطابة" في ملعب حارة حريك حيث جرت فرملة تأليف الحكومة. والحل بات بيد حلال العقد فعند خط الوسط أمسك عراب الوساطات برتبة لواء الركلة المرتدة من بعبدا ليبني على التوزير مقتضاه ويعمل لإصلاح ذات "البينين" ومتى أصبح الملف في عهدة الأمن العام فمن المرجح أن يسترجع خبير المخطوفين.. التأليف المخطوف من دون اللجوء الى دفع الفدية مصادر بعبدا أكدت مساعي سعاة الخير وهو ما كشفته الجديد لدى طلوع الأزمة وجزمت المصادر في المقابل أن الرئيس المكلف سعد الحريري غادر في نزهة باريسية برضى "بي الكل" لتخلو الساحة له على قاعدة "خللي الحل علينا" وضمانة الموقف أن الرئيسين عون والحريري لن يوقعا مرسوم التشكيل لحكومة تضم أحد النواب الستة المعارضينالجزم لم يرق إلى مستوى الحسم الذي لا عودة عنه إذ تحدثت المصادر عن انفتاح على الحلول وإيجاد مخرج ينقذ الحليفين من حبل العقدة الجديدة. في المقابل فإن حزب الله يقدم أجواء العلاقة المتينة برئيس الجمهورية ميشال عون على ما عداها حيث العتب على قدْر المحبة ولم يبلغْ خط الاستياء وإذا كان الحزب قد تمسك بتوزير أحد النواب السنة المعارضين فهو من باب العرفان ورد الجميل خصوصا أنه سلف عون إبان الأزْمة الرئاسية وينتظر رد الدين في الأزْمة الحكومية على ما تقول أجواؤه. وفي انتظار عودة الرئيس المكلف سعد الحريري على جناح زيارة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون فما على المسؤولين إلا التزود بالشموع، ونفض الغبار عن قناديل الزيت لاستقبال الضيف الفرنسي لأن لبنان مهدد بعتمة شاملة بعد توقف غير معمل لإنتاج الطاقة بسبب فقدان مادة الفيول مد الطاقة بالفيول معقود على دفع الاعتمادات الى الشركة المزودة والاعتمادات تنتظر جلسة تشريعية في مجلس النواب والجلسة التشريعية طارت بفعل العقدة الحكومية وعليه بات كل شيء في البلد معلقا على وزارة قال عنها النائب أسامة سعد في مقابلة مع الجديد إنها أزمة نظام وليست أزمة سنية وإذ يرفض "أبو معروف" مقاربة الأزْمة من منطلق طائفي استبق التشكيل بالقول إن الحكومة المرتقبة أصلا فاقدة للثقة. وفي زمن انهيار الثقة بسوق التداول المحلي فإن أسواق التداول في السياسة العالمية أغلقت على فرض عقوبات أميركية على سبع مئة شخصية وكيان في الجمهورية الإسلامية ستدخل حيز التنفيذ يوم الأحد المقبل طهران وعلى لسان متحدث باسم خارجيتها قللت من أهمية العقوبات على قاعدة أن لدى إيران القدرة على إدارة شؤونها الاقتصادية تنفست طهران الصعداء ما دامت العقوبات لم تقطعْ إمدادات نفطها إلى كبريات الدول المستوردة ككوريا الجنوبية والصين والهند واليابان. كل هذا الضجيج لم يحجب الدخان المتصاعد من غزة حيث مسيرة العودة انطلقت على وعد إسقاط الوعد المشؤوم. مئة وعام وعام على وعد بلفور ووحده شعب القطاع من يعطي وعودا من العاصفة.

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 2 تشرين الثاني 2018

النهار

تتوقع مصادر متابعة لعملية التأليف أن تضم الحكومة المقبلة 3 الى 4 وزيرات وهو عدد استثنائي في مسيرات الحكومات اللبنانية.

قال سفير الامارات لدى لبنان تعليقاً على الحملة الصحافية على السعودية "نحن نعرف من المموّل ومن الساعي... وسنتابع القضية مثلما تابعنا قضية سالم زهران لنرى أين سنصل".

تحوّلت قضية توقيف سوري يجري عمليات رسم وشم من ممارسة أعمال بطريقة غير قانونية الى حملة دفاع عن مرضى السيدا واتهام الأجهزة باضطهادهم.

يقول مسؤول حزبي إن أحد النواب الجدد يجهد لإثبات موقعه في العالم الافتراضي بعدما عجز عن ذلك في الواقع.

الجمهورية

طرحت شخصية سياسية على حزب بارز فكرة انه اذا كان هناك ّتوجه لتوزيرها، فليصر إلى توزير نجلها بدلا منها لأنها قررت التفرغ للعمل النيابي.

سُئلت جهة حزبية عن تصورها لحل العقدة الوزارية، فأجابت: "ما حدا عندو فكرة عن الحل بعد".

تردد أن قياديين بارزين في حزب أصيب بانتكاسة خالل الانتخابات ّالنيابية، لم يتخلوا عن طرح التفاهم مع حزب أساسي.

اللواء

تحاول أوساط معنية استطلاع حقيقة الموقف الأخير لمرجع كبير، من تمثيل سُنّة 8 آذار؟

يسعى تيّار موالٍ، بعيداً عن الأنظار، إلى إبعاد شخصية مقترحة لإحدى الوزارات، عن التشكيلة عندما تدق ساعة التأليف جدياً!

استبعدت شخصيات، اقترحت لحلّ عقدة التمثيل الطارئة، لكن لم تلق قبولاً من الجهة الطالبة للمشاركة.

المستقبل

يقال إنّ ديبلوماسياً عربياً في بيروت، نوّه أمام زوّاره بمضامين إطلالة رئيس الجمهورية ميشال عون المتلفزة، لا سيّما لجهة حديثه عن جامعة الدول العربية، وضرورة احترام مقرراتها إزاء الملف السوري.

البناء

قالت مصادر أممية إنّ المبعوث الأممي الجديد في سورية غير بيدرسون سيتولى بالإضافة للمهات التي تولاها سلفه ستيفان دي ميستورا حول الحلّ السياسي ومفاوضات اللجنة الدستورية بعد اكتمال تشكيلها مهمة تحضير أطر الرقابة على الانتخابات التي تشكل هدف العملية السياسية وفقاً للقرار الأممي، لكنها قالت إنّ خبرة بيدرسون في الشؤون الإسرائيلية ربما تساعد في تولّيه التحضير لترتيبات في منطقة الجولان المحتلّ واستكشاف إمكانية البحث بحلّ دائم.

الاخبار

في تموز الماضي، أصدرت وزارة الخارجية والمغتربين بياناً أعلنت فيه أن اللبنانيين الستة (أحمد نمر صبح، عبد الرحمن طلال شومان، حسين محمد بردى، جهاد محمد علي فواز، محسن عبد الحسين قانصو، حسين إبراهيم زعرور)، الذين أوقفوا في الإمارات على دفعتين في كانون الثاني وشباط الماضيين، من دون تهمة واضحة، قد أحيلوا على المحكمة المختصة. إلا أنّ أهالي المعتقلين يؤكدون أنّ الأفراد الستة لا يزالون قيد الاحتجاز والتحقيق لدى نيابة أمن الدولة في الإمارات. وقد التقى الأهالي مرجعاً أمنياً لبنانياً قال لهم إنّه حاول التدقيق في الملّف "ولكن السلطات الإماراتية غير متجاوبة". وكذلك في وزارة الخارجية والمغتربين، تشير مصادر معنية إلى "أننا مستمرون في مراسلة الجانب الإماراتي للوقوف على تطورات القضية، من دون أي جواب".

استكمل "موسم الحجّ" إلى روسيا بزيارةٍ لرئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل، بعد أن زار موسكو رئيس تيار المردة النائب السابق سليمان فرنجية يُرافقه وفدٌ من حزبه ومن ضمنهم النائب طوني فرنجية. فقد وُجّهت دعوة رسمية للجميل، من أجل المُشاركة في عيد الوحدة الوطنية الروسية، وستكون له لقاءات مع مسؤولين في الكرملين ووزارة الخارجية الروسية والكنيسة الروسية. وزار موسكو أيضاً النائب السابق أمل أبو زيد، الذي شارك بمؤتمر معهد الدراسات الشرقية، إضافةً إلى لقائه مساعد وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف. البارز، أنّ الفريق الغائب عن اللقاءات الروسية، حتى الآن، هي القوات اللبنانية.

قبل المؤتمر الصحافي لرئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، الذي خصصه لإعلان المشاركة في الحكومة، الاثنين الفائت، عمّمت قيادة حزب الكتائب على الحزبيين، عبر الرسائل القصيرة، عدم التعليق على المؤتمر. إلا أنّه لم يكن هناك التزام كبير بهذا الطلب، وقام الكتائبيون بالتغريد والكتابة على وسائل التواصل الاجتماعي، مُنتقدين قرار قيادة معراب.

 

قطار الانهيار الحضاري المسمّى عروبة

يوسف سلامة/تويتر/02 تشرين الثاني/18

‏كان لبنان في القرن التاسع عشر رافعة حضارية لشعوب المشرق ولأهل الصحراء قبل أن يتحوّل الى راكب من الدرجة الثالثة في قطار الانهيار الحضاري المسمّى "عروبة". على اللبنانيين "مسيحيين ومسلمين" أن يستيقظوا ويستعيدوا هويتهم قبل فوات الاوان.

 

سنتان من الوهن: دولة تشبه رئيسها

 علي الأمين/جنوبية/02 تشرين الثاني/18

لقد قاتل الرئيس باسم حماية المسيحيين، وقد أتيح له عبر تياره الوطني الحر توظيف آلاف المسيحيين في مؤسسات الدولة، وقد أنجز على الصعيد الإداري الكثير مما يشتهي، من تنصيب الأقربين والمريدين في مواقع إدارية وسياسية واجتماعية واقتصادية، إلى آخر ما يمكن أن يقوم به رجل في موقع السلطة في بلد كلبنان. ربما كان ذلك هو الهدف الذي أراد الرئيس تحقيقه، ولم يعرقل أحد من أقطاب الطوائف المتسلطين عليها، أي خطوة من هذه الخطوات التي ترتبط بمنطق المحاصصة والزبائنية، فهذه المدرسة هي الرائجة والسائدة في ممارسة السلطة واستمرارها، ولم يشذ عنها الرئيس عون على ما نرى ونسمع ونلمس. سنتان من عمر الرئاسة والوهن والضعف باديان على نبرة الرئيس ومحياه، يكاد يشبه الدولة التي تكاد تتهاوى من شدة الفتك بأسسها، ففي هذين العامين، صار مستهجناً أن نفهم الدستور وتطبيق القانون، إلا باعتبارهما خاضعين لحسابات التوافق، وهو القناع الذي يغطي مقولة كل مسؤول هو المقرر في شؤون طائفته. باتت الميثاقية مشوهة إلى درجة لا يمكن أن تتناسب مع تطبيق الدستور والقانون، وبات كل طرف قادراً على تثميرها بما يشتهي أو بما يشتهي صاحب السلطة، والسلطة هنا ليست ناشئة من الدولة ومؤسساتها بل نابعة من الخروج على الدولة. لعل تشكيل الحكومة اليوم، مثال صارخ على مدى العجز عن الإتيان بحكومة قادرة أن تنجز، أوأن تعبر عن رؤية مشتركة للعمل، وأن لا تكون عنوانا للمحاصصة ما بين أطرافها. سنتان من عمر عهد الرئيس ميشال عون، والأسوأ أننا لا نجد أمامنا سوى ذكر عجز العهد وإخفاقاته في توصيف يقصد منه التلطيف احتراما لمقام الرئاسة الأولى. ندخل السنة الثالثة يا فخامة الرئيس ونحن نحاول أن نجد لغة نتفادى فيها الغرق في وحول المعاني التي رفعت باسم حقوق المسيحيين أو حقوق السنة أو حقوق الشيعة، وما إلى ذلك من وسائل تخريب الدولة باسم الطائفة التي يختصرها شبيحها، بينما بات العقلاء والكبار خارجها. فخامة الرئيس أسرت ذاتك وشعاراتك في سجن حقوق الطوائف، ولم يصدر عنك ما يشير إلى أنك معني بنفس القوة بقضية المواطن، لقد حددت مساحة نفوذك وهي مساحة مفتوحة على الفساد، وحاشا لمثلك أن يلوث يده، ومغلقة على الإصلاح. لقد قيدت نفسك بسور طائفي، جعل من الآخرين ملوكا في طوائفهم يحق لهم ما يحق لك، فحين يتقدم خطاب الطائفة على الدستور والقانون سيضيق الحال على الدولة وعلى الرئاسة. تجري الأمور على هذا المنوال عندما يكون من يمثل رأس الهرم في الدولة رئيس جمهورية لبنان، فكيف إذا كان قد قزّم طموحه إلى حدود أن يكون الزعيم المسيحي الأول؟

 

موضوعان يستحقان التوقف عندهما:

خليل حلو/فايسبوك/02 تشرين الثاني/18

الأول الحديث عن إنجازات العهد والثاني ما قالته الصحفية سكارليت حدّاد عن الدروز.

في الموضوع الأول أتمنى على من يتابعونني أن يقرأوا ما كتبته بمنتهى العقلانية والهدوء أول من أمس بمناسبة مرور سنتان على انتخاب العماد عون رئيساً، فقد قلت أنه عهد إيران في لبنان وأن الإنجازات وفقاً للرئيس نفسه لا يمكن محاسبته عليها إلا بعد تأليف أول حكومة بعد الإنتخابات النيابية. بالرغم من ذلك هناك من يكتب المعلقات عن الإنجازات لذلك لي ملاحظات لا بل ردود: الإنجازات التي يتحدث عنها البعض ما هي إلا العمل العادي للمؤسسات الدستورية التي كانت مشلولة خلال عهد الرئيس سليمان وخلال حكومة الرئيس تمام سلام وهذا الشلل كان أبطاله حزب الرئيس عون وحلفائه، فالذي كان يعرقل سابقاً توقف عن العرقلة بعد وصول الرئيس عون إلى بعبدا فنشطت المؤسسات الدستورية، ولكن أي إنجازات نتحدث عنها في عهد إيران في لبنان وعلى عتبة انهيار اقتصادي وانهيار الخدمات العامة (نفايات - كهرباء - ازمة سير - بطالة - هجرة - مؤسسات تقفل أبوابها وتصرف موظفيها ...)؟ إذا كانت هذه إنجازات فما هو الفشل؟

ثانياً: تفوهت الصحفية الآنسة سكارليت حداد بكلام جارح بحق الدروز ... عندما قرأت ذلك شعرت بانزعاج كبير وبغضب شديد ... وردّي على الآنسة حداد هو التالي: منذ أكثر من 30 سنة خطّك العقائدي السياسي معروف وهو معاكس للخط السيادي بوضوح واليوم حضرتك من أشد مؤيدي رئيس الجمهورية والسيد حسن نصرالله ولإنعاش الذاكرة كنتِ منذ 30 سنة من أشد المعارضين للعماد عون الآخر الذي كان في بعبدا بين 1988 و1990 وكنت في مجالسك الخاصة لا توفرين انتقاداً له وكذلك في مقالاتك، وكنت تنتقدين الكلام الطائفي وها أنت اليوم في مكان آخر ... لا عجب. وجـّهتي كلاماً جارحاً بحق الدروز ونسيتي أننا في لبنان مجموعات من الأقليات وأنت من هذه الأقليات؟ ونسيتي أنه من الناحية المذهبية تشكلين فركوحين وثلاثة أرباع في أحسن الأحوال؟ هل هذه هي الصحافة المسؤولة؟ أم هي الـPassionara du Rιgime التي تشعر بفائض قوّة وهمية مثل الدونكيشوتيين الكثيرين وتسمح لنفسها بهكذا كلام لامسؤول علناً؟ يا عيب الشؤم ... لو غيرك تفوه بهكذا كلام لكان معالي وزير العدل في الحكومة الراحلة حرّك النيابات العامة التابعة له ولكن ذنبك مغفور على عكس ذنوب من يتعرض للعهد.

 

من الأرشيف/اغتيال النقيب في الجيش اللبناني المغوار سمير الاشقر

(يلي السوري ما قدر يعملوا بالبدلة العسكرية ما تخلوه يعملوا بالبدلة اللبنانية.)

فخامة الرئيس بشير الجميل ١٩٨١

فقط لوقف تزوير الحقائق وقول الحقيقة مهما كانت صعبة.

النقيب في الجيش اللبناني المغوار سمير الاشقر

النقيب المغوار سمير الاشقر هو من اهم الضباط في الجيش اللبناني وهو من قاد مغاوير الجيش اللبناني لاستعادة المدينة الرياضبة التي احتلها الفلسطينيين في احداث سنة ١٩٧٣حيث تم القضاء كليا على عناصر الفلسطينية وقدر عدد القتلى الفلسطينيين داخل مدينة الرياضية ١٧١ قتيل.

النقيب المغوار سمير الاشقر هو من صد هجوم الكبير من قبل الفلسطينيين على بناية فتال في الاسواق التجارية سنة ١٩٧٥.

النقيب المغوار سمير الاشقر هو من صد هجوم الجيش السوري من وحدات الخاصة السورية على المدرسة الحربية في ٧ شباط ١٩٧٨ واوقع في صفوف الوحدات الخاصة السورية ٧٢ قتيل، واسر ٢٥.

النقيب المغوار سمير الاشقر هو من عائلة ثرية جداً من بيت شباب قضاء متن الشمالي وكان يعتبر من الاثرياء بين ضباط الجيش اللبناني.

في ١ تشرين الثاني ١٩٧٨عند الساعة سادسة فجراً قامت قوة من المكافحة التابعة لمديرية المخابرات في الجيش اللبناني بتطويق مقر حركة الجيش اللبناني الثوري التابعة لقيادة النقيب المغوار سمير الاشقر في بلدة قرنة شهوان المتن الشمالي.

فطلب النقيب سمير الاشقر من الضباط والعناصر التابعة له بعدم اطلاق النار على الجيش اللبناني قائلا من يريد ان يستسلم فيتقدم، ومن يريد المجيئ معي سنسحب في الاحراش والوصول الى بيت شباب.

استسلم الملازم سليم خرياطي وتسعة عناصر معه، فيما العناصر والضباط انسحبوا الى الاحراش باتجاه بيت شباب.

عندم قفز النقيب سمير الاشقر من اول طابق إنكسرت رجله عند الركبة فلم يعد بامكانه المشي فتم أسره من قبل عناصر المكافحة.

نقل النقيب سمير الاشقر بواسطة سيارة اسعاف تابعة الى الجيش اللبناني، أطلقت رصاصة براسه وقتل على الفور.

من بعد ساعتين على وصول جثة النقيب المغوار سمير الاشقرا الى المستشفى العسكري في بدارو، وصل كل من العميد سامي الخطيب قائد قوات الردع العربية في لبنان واللواء علي اصلان قائد القوات السورية في لبنان يرافقه العقيد محمد غانم والرائد علي ديب، كشفوا على جثة النقيب المغوار سمير الاشقر وتاكدوا بانه توفي. الله يرحم الابطال.

 

الجنوب المتأصل في حضارة لبنان/قلعة دوبيه – تبنين

الكولونيل شربل بركات/02 تشرين الثاني/18

تحدثنا سابقا في أحد المقالات عن طرق التجارة في منطقتنا ولا بد من التذكير بطريق الملوك أو "درب السلطاني" الذي يمر إلى الشرق من مارون الراس غرب عيترون ويدخل بعد يارون إلى اسرائيل اليوم حيث يكمل نحو مرج ابن عامر وينزل باتجاه عكا غربا أو إلى طريق مصر إلى الشرق من حيفا ومرتفعات جبل الكرمل عبر وادي الملح. وهذا الطريق هو الذي يأتي من دمشق عبر حوران ويدور حول الجولان ليصل إلى مرجعيون ومن ثم يتجه نحو دير ميماس - الطيبة ويدخل عبر وادي السلوقي إلى عيترون وقد تحدث عنه ابن جبير في رحلته التي قام بها زمن الصليبيين في القرن الثاني عشر آتيا من الأندلس للحج في مكة وقد سلك البحر حتى الأسكندرية في مصر ومن ثم ركب النيل جنوبا وعبر البحر الأحمر إلى جدة وبعدها انتقل في حجه إلى مكة المكرمة وبعد فرائض الحج رافق الحجيج الشامي عبر العراق والجزيرة مارا في حلب وحماة وحمص وبعلبك حتى وصل دمشق وراى جبل قاسيون "حيث قتل قابيل أخاه هابيل" وقد وصف كل ما شاهده على الطرق خلال هذه الرحلة. وما يهمنا هنا عند وصوله إلى وادي السلوقي حيث "حامية المكوس" التي تفرض على المارة والبضائع، كما يقول، ضريبة لصالح صاحب تبنبن. هذه المنطقة حيث كانت تدفع الضريبة تقع بين قرية حولا من الشرق وقرية شقرا من الغرب وفيها قلعة لا تزال جدرانها عامرة حتى اليوم يتعجب من يراها في هذا الوادي عن الحاجة لبنائها لأنها ليست مبنية على موقع عسكري يشرف على منطقة واسعة ولكن كلام ابن جبير يفسر ذلك وفي نفس الوقت معنى الأسم فهي قلعة موجودة على هذا الطريق كحاجز من حواجز هذه الأيام يفتش المارة ويؤمن جمع الضرائب وهذه القلعة تضم الحامية العسكرية التي تقوم بهذه المهمة وأسم القلعة العربي حتى اليوم "قلعة دوبيه" هو اسم فرنسي منقول حرفيا كما هو (Chateau de Paie) فالحامية تتبع لصاحب تبنين ونعرف بأن صاحب تبنين هذا كان منذ "هيو سانت أومير " الذي بناها بعد أن أصبح "أمير الجليل" الأول بعد "تانكرد" (حيث كان تانكرد رافق "بوهيموند" في الحملة وقاتل معه في انطاكية ومن ثم التحق "بغودفروا دوبويون" عندما أصبح ملكا على القدس حيث شغل منصب كوندسطبل المملكة ما يوازي رئيس الأركان وقد حمل لقب امير الجليل. وكان لصاحب تبنين أهمية كبرى في مملكة القدس حيث توالى عليها أربعة باسم همفري أشهرهم همفري الثاني ومن ثم انتقلت عدة مرات بين الصليبيين والأيوبيين بعد معركة حطين وبعدها اشتراها فرسان الداوية ومن ثم تولى عليها سبعة من عائلة "مونفور" الذين حملوا لقب لورد صور ولورد بيروت). وقد هدم المماليك بعض اسوارها في القرن الرابع عشر وأعاد بناءها الشيخ ناصيف النصار في القرن الثامن عشر وجعلها مركز حكومته (كما أعاد بناء صور أيضا وكان ضاهر العمر قد أعاد بناء عكا في نفس المرحلة). وتبع تبنين في العهد الصليبي قلعة مارون في دير كيفا التي لا تزال جدرانها حتى اليوم وقلعة هونين التي تقع إلى الشرق من مركبا وقلعة بانياس وهي مدخل طريق دمشق من ناحية لبنان ولا تزال عند ملتقى الحدود بين اسرائيل والجولان السوري ولبنان.

 

قلق لبناني حيال تحذير غوتيريش من خطورة دور «حزب الله» وسلاحه

خبراء يربطون مساعدات «سيدر» بوقف انخراط حزب الله في حرب اليمن

بيروت: يوسف دياب/الشرق الأوسط/02 تشرين الثاني/18/أثار تقرير الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الذي حذّر فيه من تنامي دور «حزب الله» في الداخل والمنطقة، اهتماماً لبنانياً واسعاً لما يحمله من رسائل بالغة الدلالة، خصوصاً لجهة ربطه بين المساعدات الدولية للبنان، والتزام الأخير سياسة النأي بالنفس، وتشديده على التهديد الإقليمي والعالمي الخطير الذي يشكله الحزب، من خلال الدعم العسكري الذي يقدّمه للحوثيين في اليمن، وفي وقت التزمت القيادات السياسية اللبنانية الصمت وآثرت الترقّب، يؤكد خبراء أن وضع لبنان على خريطة الاهتمام الدولي مشروط بمدى الإصلاح السياسي والاقتصادي، ووقف انخراطه إلى جانب إيران في صراعات المنطقة.

وأعلن غوتيريش في تقرير سلمه إلى مجلس الأمن الدولي، أن «(حزب الله) اللبناني قادر على جر بلاده إلى الحرب»، داعياً إلى نزع سلاحه، معتبراً أن هذا الحزب «هو أشد الميليشيات تسلحاً في لبنان». وتساءل عن «قدرة الدولة اللبنانية على ممارسة سيادتها في ظل تعزيز ترسانة (حزب الله) العسكرية». وتعترف القوى السياسية اللبنانية بأن الدولة عاجزة عن مواجهة مشروع «حزب الله»، واعتبر عضو المكتب السياسي في تيار «المستقبل» مصطفى علوش، أنه «لا قدرة للبنان المخطوف من قبل الحزب بقوة السلاح على أن يخرج من دائرة الخطر»، مؤكداً في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أنه «لا حلّ إلا بعودة (حزب الله) إلى لبنانيته، أو ألا يكون في لبنان». وقال: «نحن في عين العاصفة، ولا شيء يرحمنا سوى أن يتعاطف المجتمع الدولي مع لبنان، ويتعاطى معنا كدولة مخطوفة تحتاج إلى عناية وإلى جهود كبيرة لتحريرها من خاطفيها».

ويخشى لبنان من انعكاسات العقوبات المالية والاقتصادية التي تفرضها الإدارة الأميركية على شخصيات وكيانات تابعة لـ«حزب الله»، وعدم قدرة المصارف اللبنانية على التكيّف معها. ويرى القيادي في تيّار «المستقبل» مصطفى علوش، أن «ذهاب المجتمع الدولي إلى النهاية في تطبيق العقوبات على (حزب الله) يعني أن الدولة ستكون تحت هذه العقوبات، وبالتالي نحن أمام حالة معقدة جداً». ولفت إلى أن «الخطورة تكمن في أن الحزب جزء متداخل في المجتمع اللبناني وفي مؤسسات الدولة، وهناك شبه استحالة لفصله اجتماعياً وجغرافياً وسكانياً، وفي نفس الوقت هو حالة مستقلة عن لبنان سياسياً وعسكرياً».

من جهته، اعتبر منسق الأمانة العامة لقوى «14 آذار» النائب السابق فارس سعيد، أن «الخطر الحقيقي اليوم، هو أن المجتمع الدولي لا يفرّق بين (حزب الله) والدولة اللبنانية». وقال لـ«الشرق الأوسط»: «عندما يخاطب غوتيريش (حزب الله)، فإنه يخاطب الدولة، وينبّه إلى أن أي اعتداء إسرائيلي على لبنان لن يوفّر الدولة ومؤسساتها»، مشدداً على أن «أمين عام الأمم المتحدة يقول للرئيس (الجمهورية ميشال) عون و(رئيس الحكومة المكلّف سعد) الحريري اسمعوا جيّداً، هذا تحذير للدولة التي لا تسعى إلى تطبيق قراري مجلس الأمن 1559 و1701».

واللافت أن تقرير غوتيريش يتزامن مع فرض عقوبات جديدة على «حزب الله»، ويأتي عشية دخول العقوبات الأميركية الجديدة على إيران حيّز التنفيذ، في الرابع من الشهر الحالي (يوم الأحد المقبل)، لكن الخوف يكمن في انسحاب هذه العقوبات على الدولة اللبنانية ومؤسساتها، ورأى الدكتور سامي نادر، مدير معهد الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية، أن «أهمية كلام غوتيريش، يكمن في الربط بين الالتزام بسياسة النأي بالنفس وبين المساعدات الاقتصادية للبنان، واعتباره أن خروج (حزب الله) عن سياسة النأي بالنفس وتحميله المسؤولية، لا يشكل عبئاً سياسياً على الدولة، بل عبئاً اقتصادياً في مرحلة دقيقة جداً يمرّ بها لبنان». وتشكل استراتيجية «حزب الله» الهادفة إلى الإمساك بقرار الدولة، عائقاً أساسياً أمام تشكيل الحكومة وبالتالي إطلاق الورشة الاقتصادية، على حدّ تعبير القوى السياسية التي تعارض سياسته الداخلية، وترفض انخراطه في حروب المنطقة لا سيما في سوريا واليمن، بما يؤدي ضرب علاقة لبنان مع أشقائه العرب، ويؤكد سامي نادر لـ«الشرق الأوسط»، أن «مؤتمر سيدر الذي يشكل بارقة الأمل الوحيدة لانتشال لبنان من الأزمة الاقتصادية وتلافي الانهيار، أدخل عليه المجتمع الدولي شروطاً جديدة، وهي عملية الإصلاح السياسي إلى جانب الإصلاح الاقتصادي، وهذه هي النقطة المحورية، وهذه المسألة ليست محصورة في الوضع اللبناني وحده»، لافتاً إلى أن «الأموال الموعودة لإعادة إعمار سوريا مرتبطة أيضاً بالتسوية السياسية، وهذا يفسّر توجه المجتمع الدولي ومقاربته لوضع دول الشرق الأوسط التي يطغى عليها الصراع مع إيران»، مؤكداً أن لبنان «لا يستطيع ترقب أي مساعدات في ظلّ انخراطه إلى جانب إيران في هذا الصراع».

 

هل هي نهاية الطريق بين عون وحزب الله

الأنباء الكويتية/02 تشرين الثاني 2018

أكد مصدر مقرب من رئاسة الجمهورية، انه «من الخطأ مقاربة تطور المواقف حول مسار تأليف الحكومة من زاوية انقسام حاد أو عودة الأمور الى نقطة الصفر». وقال المصدر، لـ «الأنباء»، إن المواقف المستجدة «للنواب السنة المستقلين المصرين على توزيرهم، والذي قابله موقف الرئيس المكلف سعد الحريري الرافض لتوزير أحد منهم، وصولا الى موقف رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي أعلنه بوضوح والمتفهم لموقف الحريري، كل ذلك حرك الاتصالات لاستيعاب التطور المستجد، إذ نشطت حركة الموفدين بين المقرات الرئاسية والحزبية للبحث عن مخرج». وأكد المصدر أن «الاتصالات مستمرة، والمطلوب بعد توقف الحلول هو مبادرات واتصالات وأفكار وسعاة خير، لأن ما حصل قد يكون جمد تشكيل الحكومة لكنه لم يجمد البحث في تشكيل الحكومة سريعا، وبعد تثبيت موقفي عون والحريري من العقدة السنية ستكون المعالجة عبر الاتصالات المتواصلة». الأوساط المتابعة استبعدت ان يكون موقف الرئيس عون بداية نهاية الطريق مع حزب الله، بدليل اصراره على اعتبار سلاح حزب الله سلاحا رادعا لمواجهة اي اعتداء على لبنان. لكن هذه الاوساط تحدثت عن معطيات عدة توحي بأن كل الاحتمالات ممكنة، اولا ان حزب الله اصر على توزير فيصل كرامي من حصة الرئيس الذي يرى في كرامي حليفا لسليمان فرنجية في المعركة الرئاسية المقبلة التي سيخوضها الرئيس عون بشخص صهره الوزير جبران باسيل، وهو يدرك ان حزب الله قطع وعدا لفرنجية بأنه سيكون الرئيس التالي بعد عون ويدعم النظام السوري هذا الامر.

 

طوم حرب لـ"النهار": ترامب يريد ضرب أذرعة إيران والعقوبات لن ترحم "حزب الله" وحلفاءه

فرج عبجي/النهار/02 تشرين الثاني 2018

http://eliasbejjaninews.com/archives/68595/%d8%b7%d9%88%d9%85-%d8%ad%d8%b1%d8%a8-%d9%84%d9%80%d8%a7%d9%84%d9%86%d9%87%d8%a7%d8%b1-%d8%aa%d8%b1%d8%a7%d9%85%d8%a8-%d9%8a%d8%b1%d9%8a%d8%af-%d8%b6%d8%b1%d8%a8-%d8%a3%d8%b0%d8%b1%d8%b9%d8%a9/

يبدو ان الاسابيع المقبلة ستحمل مزيداً من العقوبات على "حزب الله" ومحيطه المباشر وغير المباشر، لا بل سيتأثر لبنان بأسره بها. ورغم مكابرة البعض واعتباره ان هذه العقوبات ستكون مثل سابقاتها ولن تؤدي الى نتيجة فعلية على الارض، إلا ان رئيس الجمهورية ميشال عون رأى في الحوار الاعلامي الأخير، ان العقوبات آتية وستطاول البلد كلاً وليس "حزب الله" فقط، ويجب الاتحاد لاستيعابها. ويراهن المناهضون لـ"حزب الله" على جدية هذه الدفعة الجديدة من العقوبات، على اعتبار ان الرئيس الاميركي دونالد ترامب ليس مكبلاً مثل سلفه باراك اوباما الذي خفف حدة الاجراءات ضد الحزب، لانه اعطى الاهمية القصوى لانجاح الاتفاق النووي مع ايران وعدم التفريط به بسبب العقوبات.

ضربُ الحزب وحلفائه

وفي هذا الاطار، يؤكد مدير التحالف الاميركي – الشرق الاوسطي طوم حرب في حديث الى "النهار" ان "الرئيس ترامب لن يتراجع عن اتخاذ اجراءات تعسفية ضد افراد حزب الله وحلفائه، بخلاف الرئيس اوباما الذي تمنّع عن ذلك عام 2015 بسبب الضغط الايراني الذي مورس عليه بهدف عدم إحباط الاتفاق النووي. ويتميز هذا القرار بأنه جرى تعديله واصبح يشمل اجراءات جديدة كل ثلاثة اشهر بعد تقديم تقرير مفصل الى الكونغرس والشعب الاميركي عن نشاط الحزب".

وليس الهدف من العقوبات "حزب الله" فحسب، انما هو جزء من الاستراتيجية الاميركية الهادفة الى تحجيم الدور الايراني في المنطقة. وقال حرب ان "الادارة الاميركية تريد ضرب اذرعة ايران في العراق وسوريا واليمن ولبنان بهدف اضعافها، ولذلك قررت ان تجمعها كلها في رزمة عقوبات واحدة لاجبار ايران على الرضوخ للامر الواقع".

واوضح ان "الادارة الاميركية ستطاول كل حليف للحزب، خصوصا بعدما فشلت القوى السيادية اللبنانية في كبح جماح الحزب بينما نجح هو في جعلها ترضخ للامر الواقع، ولهذا السبب تعتبر الادارة الاميركية ان لبنان ساقط بيد حزب الله وايران، وان العقوبات ستعطي جرعة دعم للسياديين كي يتحركوا مجددا ضد الهيمنة الايرانية على القرار اللبناني".

من طهران الى بيروت

ولا يستبعد حرب ان تؤدي العقوبات الى دفع المواطنين المعترضين والرافضين للواقع الاليم والفقر وغياب فرص العمل، للجوء الى الشارع والضغط لتغييره. ورأى ان "التظاهرات التي ستنطلق في شوارع طهران ضد الحرمان والفقر، ستلاقي صداها في بيروت ايضا حيث سيتحرك الشارع لمحاصرة السياسيين المؤيدين لايران وحزب الله، وكل من يشكل خطرا على السيادة اللبنانية".

تنفيذ القرار 1559

وتراهن واشنطن على التحالف مع الدول العربية والخليجية للحد من توسع الهيمنة الايرانية وتهديدها للاستقرار في المنطقة. وقال حرب ان "التحالف الاميركي مع العرب والخليجيين والتحالفات الاستراتيجية ستؤدي الى ضرب التمدد الايراني الذي يزعزع امن المنطقة واستقرارها، والهدف الرئيسي ضرب اذرعة ايران، وتحديدا النشاط الارهابي الذي تمارسه، وفي طليعتها حزب الله الذي لا ينحصر خطره في لبنان انما يمتد الى الخارج وحتى اميركا اللاتينية والوسطى والشمالية".

ولعل فرض عقوبات اميركية أخيرا على دول مثل كوبا ونيكاراغوا وفنزويلا وغيرها دليل واضح على ان الادارة الاميركية لن ترحم من يشكل خطرا على استراتيجيتها في العالم. واوضح حرب ان "الادارة الاميركية الحالية مع مستشار الامن القومي الجديد جون بولتون ووزير الخارجية مايكل بومبيو، متجانسة ومتفقة مع قرارات ترامب الهادفة الى تحجيم ايران، على عكس فريق عمله السابق الرافض للتصعيد في الشرق الاوسط والخليج، وتحذير الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريس لتنفيذ القرار 1559 ونزع سلاح حزب الله جاء متناغما مع الموقف الاميركي، ما يؤكد التنسيق المشترك بين واشنطن ومجلس الامن في محاربة الحزب".

 

تفاصيل المتفرقات اللبنانية

هذا مؤمن وكافر في آن واحد

الشيخ حسن سعيد مشيمش/02 تشرين الثاني/18

1 – صديقي حاج مؤمن مسلم شيعي مقلد للفقهاء سألته فيما لو يُزَوِّج ابنته من شاب مسلم سُنِّي مهندس على درجة عالية من مكارم الأخلاق ،  فرفض بقوله :

لا يمكن أن أجعل ابنتي زوجة لِسُنِّي أو أن أسمح له برؤية حذائها !؟

 قلت له : أليس مسلماً؟

 قال : يجب أن نتعامل معه كمسلم في الدنيا لكنه في الآخرة يوم الحساب هو في عِداد الكافرين لأنهم لا يوالون أئمة أهل بيت رسول الله (ص) ولا يحبونهم !!!

قلت له : لا يوجد بيت مسلم سني في الأرض ليس فيه إسم علي والحسن والحسين وفاطمة وزينب أليس هذا الأمر دليلا على حبهم لآل بيت الرسول (ص) ؟

 قال : لكنهم لا يتبرؤن من أبي بكر وعمر وعائشة !!!

قلت له وقال لي وهكذا دواليك إلى أن أقفلت الحديث معه لأنه ورث عقيدته من فقهائه من دون أن يُنفق دقيقة من عمره ولا ذرة من طاقة عقله للتحقيق بسطر من سطور فقهائه ومراجعه الدينيين هو واحد من آلاف الشيعة الذين عطلوا عقولهم لأن الفقيه يفكر نيابة عنهم .

2 – وكنت يوما بصحبة فقيه شيعي جنوبي لبناني وكيل مرجعية دينية شهيرة مررنا معا بمدينة صيدا جنوب لبنان فأردت شراء كأس من العصير فاستغرب مني هذا الفقيه وسألني مستنكراً بقوله : وهل تشرب وتأكل من محل مسلم سني يا شيخ حسن !؟ ؟!

فبعد رحلة طويلة استغرقت نحو 20 سنة من عمري  أنفقتها بدراسة العلوم الدينية وتدريسها ، وبتعلمها وتعليمها  ، وبالخطابة ،  والحوارات الصاخبة والهادئة ،  ظهر لي في سنة ( 1998 ) واتضح على وجه اليقين كوضوح الشمس  بأن العلوم الدينية في الحوزات – (  نحو ( 99 % منها ) –   لا تضر من جهلها وتجاهلها ،  ولا تنفع من علمها وتعلمها ، فعدم الإكتراث لها بكل تأكيد  لن يُدْخِلَ المؤمن إلى جهنم ، والإهتمام بها لن يُدْخِلَه إلى الجنة ، لكن وبعد مضي سنوات معدودات على عام 1998 ظهر لي واتضح  بأن العلوم الدينية في الحوزة إنها تضر من علمها وتعلمها ، وتنفع من جهلها وتجاهلها ،  لأن الأكثرية الساحقة من كُتُبِها تنطوي على نفايات عقائدية وفقهية سامة للروح ، وساحقة للعقل ، وتزرع في جمجمة المؤمن فتاوى وأفكاراً ومفاهيم تُحَوِّله إلى مخلوق حاقد وخبيث ولئيم على أخيه الإنسان المختلف معه دينياً أو مذهبياً أو فكريا فلسفياً ، أسفارٌ وكُتُب وموسوعات ترمي قارءها في بحار الأوهام فيحسبها علماً  مكتوبا بحبر الحقائق الإلهية يعتقد مع هذه الأوهام  بأنه هو وفقهاؤه وحدهم حصريا يعيشون في ظل رحمة الله ورضاه سبحانه وسائر الخلق كلهم تحت غضبه وفي ظل سخطه ، ومصيرهم أن يجعلهم حطباً لنيرانه ! ! ! ! ! .

علوم الحوزات الدينية مستحيل أن تصنع مجتمعا متسامحا مع مجتمعات الآخرين المختلفين عنه دينيا ومذهبيا وفكريا

ومستحيل أن تبني دولة متسامحة يعيش فيها البشر تحت سلطاتها بقوانين يتساوى فيها الناس بالحقوق والواجبات، لأن معتقداتها وفتاواها وأحكام شريعتها ولأن فضاءها الفكري ومنظومتها الثقافية الدينية تقوم على وجوب التمييز بين المؤمن والملحد، وبين المسلم وغير المسلم ، وبين الشيعي والسني، وبين المسلم الملتزم بأحكام الشريعة والمسلم غير الملتزم ، وبين المسلم الهاشمي والمسلم غير الهاشمي وبين الرجل والمرأة.

 

الأحرار: لعدم الاستسلام لعملية الاستنزاف الجارية في تأليف الحكومة

الجمعة 02 تشرين الثاني 2018 /وطنية - عقد المجلس السياسي لحزب الوطنيين الأحرار اجتماعه الأسبوعي برئاسة دوري شمعون وحضور الأعضاء ولاحظ في بيان انه "كلما تم تذليل عقبة على طريق تشكيل الحكومة، تنشأ عقدة جديدة تعيد البحث الى مراحله الأولى. هذا ما يحصل اليوم بالنسبة الى سنة الثامن من آذار وحزب الله الذي أخذ على عاتقه توزير أحدهم، مما يطرح أكثر من علامة استفهام. معلوم ان أكثرية هؤلاء تنتمي الى تكتلات نيابية، تصب كلها في مصلحة حزب الله وتؤدي الى تعميق الشرخ المذهبي، مما ينعكس سلبا على أجواء التهدئة والاستقرار". اضاف :"من البديهي، ان يكون هناك تفاهم بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف لتخطي هذه العقبة، وعدم الاستسلام لعملية الاستنزاف الجارية على قدم وساق. ونذكر في المناسبة بالمهام الاستثنائية التي تنتظر الحكومة العتيدة، وبأن كل تأخير في إنجازها يعيق عملها ويجعل الأزمات تتفاقم على كل الأصعدة". وتابع :"لفتنا كلام أمين عام الأمم المتحدة انطونيو غوتيريس عن حزب الله والقرار 1559، وقد توقف عند ممارسات هذا الحزب وتداعياتها، وعند ضرورة تطبيق القرار المذكور. ننتهز هذه المناسبة، للتأكيد ان مضمونه يعود الى اتفاق الطائف الذي نص على حل الميليشيات اللبنانية وغير اللبنانية، وعلى تمكين الدولة من فرض سلطتها على كامل تراب الوطن بوسائلها الذاتية".

ودعا الى "ترجمة الأقوال بالأفعال في ما يعود الى الاستراتيجية الدفاعية من جهة، والى انسحاب حزب الله من سوريا والنأي بالنفس عن النزاعات والمحاور الإقليمية من جهة أخرى. ولا ننسى الإشارة الى العقوبات الدولية التي تفرض عليه وعلى راعيه وحليفه الإقليمي إيران والتي سيكون لها تأثير جانبي على الأوضاع الإقتصادية في لبنان". وطالب البيان " مع بدء السنة الثالثة للعهد، بتطبيق الشعارات التي أطلقها صاحبه، وفي مقدمها مكافحة الفساد وتحقيق الإصلاح الاقتصادي واللامركزية الإدارية الموسعة التي تجعله أكثر سهولة وصولا الى إطلاق عملية استخراج الغاز والنفط. وعندنا ان المضي في هذا الطريق لا بد له من السماح بالتعاطي الجاد مع معضلة الديون التي ترزح تحتها مالية الدولة، ويحد من الهجرة ولا سيما هجرة الشباب". وختم :" من البديهي العمل على تأمين الأجواء الملائمة والظروف الموضوعية لتحقيق الأهداف المذكورة، وهذا يعني الحد من التجاذبات لمصلحة الاستقرار السياسي. ونؤكد انها قد تكون الفرصة الأخيرة لإنقاذ الاقتصاد وتحصين الوضع النقدي، وعليه كل المواضيع الأخرى تصبح ثانوية ويمكن تخطيها".

 

البيك والحكيم ومُجدَّرَة جيهان

روني ألفا/ليبانون ديبايت/02 تشرين الثاني/18

قليل من بقايا "المُجَدَّرة" على شرشف المائدة.لم تُكمِل جيهان صحنها ظهيرةَ ذلك اليوم.رمته جيهان قبل أن تُلَفَّ بشرشفِ الشهادة.شعرها الأشقر وعيناها الزرقاوان تحدّقان في قاتلها.ما أصعبَ أن تحدّقَ الطفولَةُ في فوهةِ بندقية.أما ڤيرا فتصلّي لابنِها بعد أربعينَ سنةً.قبرُها بطعمِ القُبلة.يعود البك كلَّ سنةٍ الى سنيِّه الإثني عشرةَ كلّما انحنى لوضعِ زهرة على قبر الأمومة. أما طوني الأب فيخرجُ من الشهادةِ الى الصفح مضرّجاً بغيابه ومختوماً بحضورٍ مزمن.

بعد أربعين سنةً يمدُّ الحكيمُ أيضاً يداً عطبتها المجزرة. يدٌ تغزّلت يوماً بالبندقية قبل أن تُمارس نعمة المصافحة.يدٌ تآخَت مع الزنزانة بالأمس ومع حلمِ الدولةِ التي شنقتنا على حبلِ انتظارها الطويل.

المسيحيون بحاجة ماسّة الى شهدائهم.الشهداء ليسوا بنوداً على طاولة مفاوضات. الشهداء ممرّ إلزامي لطيّ الجرح تماماً كما تُطوى صورة حبيبٍ بالأبيض والأسود في تساعيّة صلاةٍ تحتَ أريكَةِ النعاس.

يُنتَظَرُ من المردة أن يُقدِموا على دفنٍ لائق لوجعٍ مزمن.إعادةُ دفنِ الوجع أكثر إيلاماً من دفن شهيد.يُنتَظَرُ من الحكيم أن يُقدِمَ على اعتذارٍ من هذا الوجع.إطلاقُ الإعتذار فيه شجاعةٌ أكثرُ إقداماً من إطلاقِ الرصاص.بين الدفنِ والإعتذار ستولدُ قبضةٌ جديدة،شجاعةٌ أخلاقية وفعلُ إيمانٍ مشتَرَك من أجل لبنان. لا أنسى كلَّ من سقطوا.مثاوي كثيرة منتشرة في لبنان سترنّمُ على وقع المصافحة. لا بدَّ أن ترقصَ عِظامُ الشهداء.عندما ترقصُ عِظامُ الشهداءِ يغنّي الوطن.منذُ مدةٍ طويلة يطالبنا الشهداءُ بألا تكون جثامينُهم بقايا ترابية.ترقصُ الجثامينُ للمعنى. أن تكونَ جثماناً بلا معنى هو أن تموتَ تماماً وبالكامل .معنى الشهادة تعطيكَ ألا تموتَ تماماً.تعطيكَ أن تعيش بالتمام والكمال.ينتظرُ الشهداءُ ألا يمرّوا مرور الكرام.ينتظرونَ المرورَ كِراماً.

ما ننتظره من القوات والمردة هو أن نشعر بمصافحتهم تقول أن الشهداء لم يموتوا تماماً. أخالُني أرى جيهان وڤيرا وطوني ومعهم مئاتٌ من ضحايا البنادق من هنا ومن هناك.أخالُني أراهم جميعاً يُحَضِّرون لمائدةٍ جديدة.مائدة لا تُسقِطُ عليها جيهان قليلاً من المجدّرة على شرشف المائدة قبل أن تخلُدَ للنوم. شرشفٌ يُغسَلُ مرةً واحدةً وأخيرة. أما المسائلُ العالِقةُ من الطراز فوق العادة فلها أن تنضجَ بتؤدة وعلى أزيز الأقلام لا على أزيزِ الرّصاص.

 

محاربة الفساد على طريقة حزب الله وأمل

خاص جنوبية/02 تشرين الثاني/18 

وعد الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، بإطلاق حملة ضد الفساد بعد الانتخابات النيابية، وهو ما أكد عليه الرئيس نبيه بري عندما صدم من هجرة الشباب اللبناني، داعياً إلى مكافحة الفساد والقضاء عليه.

لم يكتف السيد نصرالله بهذا الإعلان، بل عمد إلى تعيين النائب حسن فضل الله كمتفرغ لمكافحة الفساد، لا سيما أن النائب المذكور له باع طويل في التهديد بكشف الفساد، وملاحقة الملفات إلى النهاية. التهديد استمر لكن لم يصل شيء الى نهاياته بعد.

وفي هذا الصدد بدأ حزب الله مع حركة أمل بالتنسيق في سبيل القضاء على الفساد، وقد اجتمع الطرفان على أعلى المستويات من أجل البت بهذا الملف الخطير بحسب زعم الطرفين. أولى ملامح هذه الهجمة على الفساد تجلت من خلال الاتفاق على العدل في تقاسم الوظائف العامة في الدولة على صعيد الحصة الشيعية، فبعد أن كانت حركة أمل تحوز على أكثرية الوظائف على اختلاف تسمياتها، كان لا بد من الإنصاف الذي تمثل في توزيع الوظائف على أساس المناصفة بين الحزب والحركة. اعتبرت هذه الخطوة تضحية كبيرة من حركة أمل، التي ضحت في سبيل قضية الإصلاح بجزء من وظائفها في الدولة، وقدمتها لصالح حزب الله. البند الثاني الذي تمّ التفاهم عليه، تمثل في تجميد مصادرة ما تبقى من الأملاك العامة والمشاعات من قبل الطرفين،أو بتعبير أدق منع المقربين من هذا الطرف أو ذاك من مصادرة هذه الأراضي. جرى تكليف لجنة مؤلفة من أصحاب الخبرات في المجال العقاري من المحازبين للقيام بجردة على كل الأملاك العامة التي تمّ وضع اليد عليها، لتحديد إذا ما كان وضع اليد قد تمّ من دون مراعاة القسمة العادلة والمنصفة بين الطرفين. تعهد الطرفان بأن يتنازل كل منهما للآخر في حال ثبت أن أحدهما قد تجاوز الحد في الاستيلاء على الأملاك العامة والمشاعات. البند الثالث، يرتبط بأوقاف الطائفة الشيعية التي باتت تخضع لسطوة حزبية في العديد من المناطق، وكانت موضوعة تحت إشراف حركة أمل من خلال المجلس الشيعي، لاسيما أن تعيين مسؤولين عن هذه الأوقاف داخل المجلس الشيعي، يخضع فعليا لقرار الرئيس نبيه بري، وإن كان أي قرار على هذا الصعيد يوقع من قبل رئيس المجلس الشيعي. استكمالا للعملية الإصلاحية التي يقودها “سماحة السيد” و”دولة الأخ الرئيس”، فقد جرى النقاش بين الطرفين على كيفية مدّ روح التعاون والأخوة بين الرجلين، لتشمل التعاون من أجل توزيع السلطة والنفوذ على الأوقاف بشكل عادل ومنصف، يعزز روح التحالف على المستوى المدني والديني. طبعا لم يكن هناك من مدخل أفضل من الاتفاق على تقاسم حصص الأوقاف وإدارتها بما يضفي المزيد من الروحانية على أجواء العلاقة بين طرفي الثنائية الشيعية. طرحت حركة أمل إشكالية تتصل بعقارات يفترض أن تسجل في دائرة الأوقاف، ولم يبادر حزب الله إلى تسجيلها معتبرا إياها ملكية حزبية، بينما يفترض أن تدرج في عداد الأوقاف،إذ أنه لا يمكن عدم إدراجها ضمن الأوقاف حين تتم القسمة بين الطرفين. تردد أن حزب الله أمهل حركة أمل في انتظار استشارة المرجع السيد علي الخامنئي لكي يقرر في شأن بعض المؤسسات الدينية وجواز وضعها في دائرة الأوقاف الرسمية الشيعية اللبنانية،وجرى تعليق هذا البند إلى حين توضيح الإشكالية الشرعية التي يحرص حزب الله على عدم إهمالها. كذلك عمد الطرفان إلى وضع ملف البلديات على طاولة البحث، لاسيما لجهة استثمار أموال المجالس البلدية في سبيل توفير فرص عمل لأنصارهما،ومن ضمن هذه الخطة تم الاتفاق على تشكيل لجنة مشتركة لأصحاب المولدات، بغية ترتيب عملها بما يضمن حسن إدارتها، على أن يراعى تقاسم عدد المولدات لاسيما في البلديات الجنوبية والبقاعية. عملية مكافحة الفساد حققت تقدما نوعياً لا سيما على صعيد الشراكة والتحالف بين الطرفين، وهو بحد ذاته إنجاز مهم وإن كان مشوبا بفساد ما، الا أن بداية مكافحة الفساد تبدأ بالنسبة للثنائية الشيعية بتوزيع عادل له تمهيدا للقضاء عليه لاحقاً.

 

تمثيل «سنة 8 آذار» في الحكومة يضع عون بمواجهة «حزب الله» ولم يسجل تواصل بينهما بعد إعلان الرئيس عن موقفه

بيروت/الشرق الأوسط/02 تشرين الثاني/18/غادر رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري إلى باريس لأيام، فيما تحوّلت «العقدة السنية» التي تعيق مسار تشكيل الحكومة، إلى «اختلاف» بين «حزب الله» ورئيس الجمهورية ميشال عون إثر تصريح الأخير الذي أكد فيه أن مطلب تمثيل «سنة 8 آذار» غير محقّ. ومع تأكيد مصادر مطّلعة على المشاورات الحكومية، أن الاتصالات لتذليل العقدة السنية مستمرة ولم تتوقّف، لفتت في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إلى عدم تسجيل أي تواصل مباشر بين «حزب الله» والرئيس عون بشأن موقفه الذي أعلن عنه مساء أول من أمس، كما لم يعلن عن أي موقف للحزب في هذا الإطار. ورأت أنه لا يفترض أن يؤثر موقف الرئيس على علاقته مع «حزب الله»، مؤكدة أن عون عبّر عن موقفه السياسي حيال هذا الأمر، شارحا الأسباب ومجددا تأكيده في الوقت عينه على موقفه حيال الحزب ورفض وصفه بالإرهابي.

ومع تعبيرها عن أملها بأن يكون تشكيل الحكومة اليوم أمام مرحلة «اشتدي يا أزمة تنفرجي»، داعية إلى ترقّب ما سيقوم به الحزب الداعم الأساس لمطلب النواب السنة،، قالت: «إذا كان هناك قرار لجعلها أكثر صعوبة ستكون كذلك وإذا أرادوا التسهيل فيمكن إيجاد حلّ بسهولة»، مكرّرة ما قاله عون لجهة أن مطلب هؤلاء السنة إذا نفّذ سيفتح الباب على مطالب مماثلة على غرار ما أعلن عنه بعض النواب المسيحيين الذي هم خارج الكتل النيابية الكبرى.

وكان عون قد قال في حوار إعلامي بث مباشرة على محطات التلفزة والإذاعة في لبنان في الذكرى الثانية لانتخابه: «نريد حكومة وفقا لمعايير معينة، أي وفقا للأحجام، ومن دون تهميش أحد، لا طائفة ولا مجموعة سياسية. فلو اكتفى كل طرف بمعيار حجمه لما كانت حصلت هذه المشكلة، وظهرت عراقيل غير مبررة، كانت سببا لتأخير تشكيل الحكومة». وحول العقدة السنية أوضح أن «المجموعة التي تطالب الآن بأن تتمثل في الحكومة مكونة من أفراد وليست كتلة، ونحن نمثل الكتل ضمن معايير معينة، وهم قد شكلوا أخيرا مجموعة»، مؤكدا: «ما يهمنا أيضا ليس إضعاف رئيس الحكومة، فلديه مسؤوليات وعليه أن يكون قويا من دون أن يتعرض لأي هزات». ورأى الرئيس عون أن اللجوء إلى حكومة أمر واقع، لا يخدم لبنان، «فنحن نبني حكومة عبر التفاهم والتضامن، حيث نستطيع أن نحقق أمورا كثيرة. أما عبر التفرد بالرأي ووضع الشروط فهذا غير ممكن». وجدّد النائب عبد الرحيم مراد مطلب تمثيل النواب السنة الستة، قائلا لـ«الشرق الأوسط»: «تمثيلنا كسنة معارضة هو حق مكتسب ومعطى ميثاقي، ويجب أن نحترم الناخبين ومن نمثلهم»، مشيرا إلى أن الرئيس الحريري «في كل مرحلة المشاورات خلال التكليف والتأليف لم يسبق له أن شاورنا أو كانت له لفتة إيجابية تجاهنا». ويضيف: «نحن من صوتنا للرئيس المكلف ودعمناه وتمنينا له التوفيق، ولكن ليس بهذه الطريقة يتم التعاطي معنا وتجاوزنا»، مؤكدا: «إن أي نائب من النواب الستة يتم اختياره، يمثلنا، وليس لدينا مشكلة في هذا الإطار على الإطلاق، فكائن من كان منا في الحكومة يمثلنا ونحن إلى جانبه وندعمه».

ويشير النائب مراد إلى أن المشاورات والاتصالات التي يقومون بها مع المرجعيات السياسية والمعنيين مستمرة، «لأننا مؤمنون بأن ما نطالب به حق أعطي لنا ممن منحونا أصواتهم، وعلينا أن نكون أوفياء لهم ونمثلهم في الحكومة». في المقابل، اعتبر النائب في «تيار المستقبل» النائب عاصم عراجي أن حزب الله وعبر هذا المطلب يعرقل تشكيل الحكومة ويضع العصي في دواليب التأليف، بعدما قدّم حزب القوات اللبنانية التسهيلات. ويرى عراجي أن هناك قطبة مخفية خلف موقف الحزب المعرقل وكأنه يخفي شيئاً ما، ربما مراهنا على ظروف ومعطيات إقليمية، إذ لم يسبق له أن طالب وكان حازما بتوزيرهم، لا بل انتظر إلى الساعات الحاسمة عندما كانت مراسيم التأليف على وشك أن تصدر ليطل علينا بعقدة جديدة، وهذا ما يدفعنا إلى التساؤل عما يريده الحزب جراء هذه العرقلة، مضيفا: «وإذا كان يريد توزيرهم فليمنحهم حقيبة من حصّته».

وأكد عراجي أن هؤلاء النواب السنة ليسوا كتلة واحدة، مذكرا بأنهم ذهبوا إلى استشارات التكليف والتأليف أفرادا أو على صعيد ثنائي أو ثلاثي، إضافة إلى أن هناك أربعة نواب سنة آخرين خارج أي تكتّل. ومع موقف عون، بات الانقسام حيال حق «سنة 8 آذار» بالتمثيل في الحكومة، واضحا، حيث يقتصر دعم موقفهم على «حزب الله» و«حركة أمل». وفي هذا الإطار، انتقد رئيس «الحزب الاشتراكي» النائب السابق وليد جنبلاط، مطالبة هؤلاء النواب بالتمثيل، قائلا: «يبدو أن أخبار لبنان وصلت إلى بغداد فأخد العراقيون يبحثون في شارع المتنبي عن كتاب حول السنة المستقلين. والبعض الآخر وجد التقرير الأخير للبنك الدولي عن لبنان أنه مخيف، فهل قرأه السنة المستقلون. بالمناسبة مستقلون عمن؟». وردّ النائب فيصل كرامي على جنبلاط قائلا: «السنة المستقلون الذين أعجزك إيجاد تعريف لهم لدرجة الذهاب إلى بغداد والبحث في شارع المتنبي عن الكتب، هم السنة اللبنانيون الذين لم يكونوا تابعين لتشكيلة من الدول الأجنبية والعربية خلال تاريخهم السياسي». وأضاف: «السنة المستقلون هم السنة اللبنانيون الذين لم يتورطوا في حروب المذابح والفرز المذهبي الذي حوّل لبنان إلى فيدرالية طوائف، وهم الذين لم يستقبلوا شيمون بيريز في قصورهم، ولكنهم ماتوا اغتيالاً في دفاعهم عن عروبة لبنان». وقال: «السنة المستقلون هم الذين لم ينهبوا المال العام بشراهة غير مسبوقة أوصلتنا إلى تقرير البنك الدولي المرعب والخطير الذي تتحدّث عنه. تحية إلى روح المناضل الكبير «سلطان باشا الأطرش».

 

نائب رئيس جمعية مصارف لبنان: الالتزام التام بالعقوبات يحمي المصارف

سعد أزهري قال لـ«الشرق الأوسط» إنه لا يمكن الاستمرار إلى ما لا نهاية بتمويل العجز في الميزانيات

بيروت: علي زين الدين/الشرق الأوسط/02 تشرين الثاني/18/مع انطلاق المرحلة الأقسى والأشمل للحزمات المتدرجة للعقوبات الأميركية ضد إيران، وبعد أيام على توقيع الرئيس الأميركي دونالد ترمب على القانون الجديد للعقوبات المالية ضد «حزب الله»، ارتفع منسوب القلق في الأوساط اللبنانية، وزادت التساؤلات، حول قدرات القطاع المالي على إدارة التعامل مع الضغوط المستجدة، وحول قوة المناعة التي ستتصدى لنفاذ التداعيات المحتملة على المصارف اللبنانية. وتجابه المصارف اللبنانية مجموعة من التحديات القائمة في السوق المحلية، ومشكلات متنقلة على شكل اضطرابات وتراجعات في قيمة العملات الوطنية في بعض أسواق انتشارها الإقليمي. وهذا ما ترك آثاره على النمو في المؤشرات الرئيسية وبدء مسار الانكماش في عمليات التمويل للأفراد والمؤسسات في القطاع الخاص، بالتوازي مع تردد صريح في تمويل الحاجات المالية للدولة. ويكاد البنك المركزي يصبح «المرجعية الوحيدة» على المستوى الرسمي التي يركن إليها اللبنانيون والمودعون غير المقيمين، للاطمئنان على مدخراتهم، وما يعتمده من هندسات مالية لأجل الحفاظ على مستوى مرتفع للاحتياطات النقدية بالعملات الأجنبية.

حملت «الشرق الأوسط» هذه الهواجس إلى نائب رئيس جمعية مصارف لبنان، سعد أزهري، الذي يشغل منصب رئيس ومدير عام مجموعة «BLOM»، وهي ثاني أكبر مجموعة مصرفية في لبنان من حيث إجمالي الأصول، وتتبع لها وحدات مصرفية تمكنها من الانتشار الإقليمي والدولي. يعلق على العقوبات وتداعياتها بقوله: «إن القطاع المصرفي اللبناني بالإضافة بالطبع إلى مصرف لبنان يأخذان موضوع العقوبات والالتزام بالقوانين وبالمعايير الدولية بكثير من الجدّية والمسؤولية. ولهذا؛ قامت المصارف اللبنانية بإجراءات حثيثة منذ عام 2011 على الأقل للالتزام الكامل بالعقوبات والقوانين الدولية بهدف حماية سمعتها والحفاظ على نظافة عملها ووصولها إلى الأسواق المالية العالمية. وفي الحقيقة، قدّرت السلطات الدولية والأميركية منها جهود البنوك اللبنانية وجعلتها نموذجاً في الالتزام في المنطقة. وينسحب هذا الأمر على القانون الأميركي الجديد ضد (حزب الله)؛ إذ إن الإجراءات والآليّات التي تتبعها المصارف اللبنانية سيكون بإمكانها الالتزام بالقانون الجديد من دون أي صعوبات. كما أن جمعية المصارف في لبنان ستواصل أيضاً اتصالاتها وزياراتها للمحافل والسلطات الدولية لإطلاع المسؤولين على أوضاع القطاع المصرفي اللبناني والتقيّد التام الذي يقوم به فيما يخصّ القوانين الدولية والأميركية». وعن الصعوبات الاقتصادية والمالية التي تضغط سلباً على استراتيجية الاستقرار النقدي، يقول: إن الأوضاع الاقتصادية وأوضاع المالية العامة في وضع صعب، «لكن بفضل السياسات الصائبة للمصرف وللبنان وقوّة القطاع المصرفي، فإن الأوضاع النقدية وسياسة تثبيت سعر الصرف في حالة مستقرة على المدى القريب إلى المتوسط. ويستند ذلك إلى الموجودات الخارجية لمصرف لبنان التي تفوق الـ43 مليار دولار، عدا الذهب، والتي تغطي 82 في المائة من الكتلة النقدية بالليرة اللبنانية وأكثر من 20 شهراً من الواردات السلعية، التي بإمكانها سدّ حاجات الاقتصاد للقطع الأجنبي مع الحفاظ على ثبات سعر الصرف. كذلك، عرضت المصارف اللبنانية الكثير من المنتجات لاستقطاب المزيد من الودائع، خصوصاً الودائع بالليرة اللبنانية كانت نتيجتها أن نسبة الدوارة خلال هذه الفترة لم ترتفع عن الـ70 في المائة، كما أن ودائع غير المقيمين ارتفعت إلى 36.7 مليار دولار في شهر أغسطس (آب) 2018 بزيادة 4.8 في المائة عن الفترة نفسها من عام 2017».

- إصلاحات هيكلية ضرورية

وكيف يمكن للمصارف الاستمرار في تمويل الحاجيات المالية للدولة، مع تنامي عجز الموازنة العامة وارتفاع الدين العام إلى مستويات مقلقة؟ وما هي التدابير الوقائية في حال خفض تصنيف الديون الحكومية؟ يرد أزهري «إن وضعية المالية العامة في حالة غير مُستدامة؛ إذ يصل عجز الموازنة إلى أكثر من 10 في المائة من الناتج، وحجم الدين العام إلى نحو الـ150 في المائة من الناتج. وهذا يتطلّب بالطبع إصلاحات هيكلية ضرورية في المالية العامة. أما على صعيد تمويل الدين العام من قبل المصارف، فإنها تحمل اليوم نحو 42 في المائة من الدين العام البالغ نحو الـ83 مليار دولار، ويمثّل 15 في المائة فقط من إجمالي أصول (موجودات) المصارف اللبنانية. وهذا يعني أن بإمكان المصارف تمويل المزيد من الدين العام بسبب وفرة مواردها». ويضيف: «تجدر الإشارة إلى أن الحكومة اللبنانية لم تتأخر يوماً عن دفع التزاماتها في خدمة الدين العام ولديها سجل أبيض في هذا المجال. لكن رغم كل هذا، ليس بإمكان المصارف وحتى مصرف لبنان تمويل العجوزات في الميزانية إلى ما لا نهاية، لاعتبارات لها علاقة بالاستقرار النقدي ووفرة السيولة والتصنيف الائتماني. وعليه، نتمنى من الحكومة العتيدة، التي نأمل أن يتم تأليفها قريباً، أن تجعل من إصلاح المالية العامة من أولى أولوياتها ضمن الخطة الاقتصادية التي تنوي تنفيذها لتحديث وتنشيط الاقتصاد اللبناني». وحول تداعيات انكماش التسليفات المصرفية للقطاع الخاص المحلي بفعل تحديد سقوف التسليف بالليرة والارتفاعات المطردة التي تطرأ على متوسطات الفوائد المدينة والدائنة؟ يقول أزهري: «أعتقد أنه في ظل ارتفاع الفوائد العالمية وهامش المخاطر في لبنان، فإنه من الطبيعي أن نرى ارتفاعاً لأسعار الفوائد في لبنان، خصوصاً في نطاق السياسة التي تهدف إلى المحافظة على ثبات سعر الصرف. وكان بنتيجة هذه الفوائد المرتفعة أن القروض للقطاع الخاص وصلت إلى 58.9 مليار دولار في شهر أغسطس 2018، بانخفاض 1.1 في المائة منذ بداية العام. وهو انخفاض بسيط، خصوصاً إذا أخذنا في الحسبان السقف الذي وضعه مصرف لبنان وفرض ألا تتجاوز نسبة القروض إلى الودائع بالليرة اللبنانية الـ25 في المائة. وتجدر الإشارة هنا إلى أن التأليف المرتقب للحكومة اللبنانية وتبنّيها برنامجاً إصلاحياً فاعلاً، بالإضافة إلى الاستفادة من مؤتمر (سيدر)، كل هذا سيساهم في تعزيز الثقة بالاقتصاد ويؤدي بالتالي إلى انخفاض في هامش أسعار الفوائد وزيادة في التسليفات للقطاع الخاص في المستقبل القريب».

وطرأت مشكلات على التوسع المصرفي إلى خارج السوق الأساسية، وكانت التقديرات السابقة بأن يساهم هذا الانتشار في تحقيق نصف إيرادات المصارف من العمليات والأنشطة في الأسواق الخارجية. بينما واقع الحال ينذر بتحول جزء مهم من هذا الانتشار إلى أعباء على المراكز الأساسية، بفعل تطورات وأحداث غير متوقعة. ويشير أزهري إلى «إن الانتشار المصرفي اللبناني للمصارف الكبيرة استراتيجية حتميّة بسبب حالة الإشباع والمحدودية في السوق اللبنانية، وهدفه الاستفادة من الفرص المصرفية المُتاحة في الدول الإقليمية وتنويع مصادر المخاطر والدخل».

ويوضح: «رغم أن نشاطات المصارف اللبنانية في الخارج لم تصل إلى 50 في المائة كما كان متوقّعاً، لكنها في الوقت نفسه كانت ناجحة؛ إذ تبلغ الآن ما يفوق الـ25 في المائة وتتضمّن 31 بنكاً في 18 دولة إقليمية وعالمية. بالطبع، كانت هناك تطوّرات غير متوقّعة كتلك التي حصلت في سوريا وربما في تركيا والسودان، لكن لا يجب تعميم هذه التجارب والقول: إن الانتشار المصرفي اللبناني قد فشل أو أصبح عبئاً؛ إذ إن هناك انتشاراً ناجحاً في مصر والأردن والخليج على سبيل المثال. إضافة، إلى إن مثل هذه التطورات هي جزء من العمل المصرفي والتعامل معها بكفاءة هو دليل الصيرفة الناجحة والانتشار السليم». ويستخلص المتحدث، أنه «فيما يخصّ معايير الانتشار المربح، فهي ترتكز بالضرورة على التأني واتباع نظرة طويلة الأمد، والاعتماد على أسواق يمكن أن يكون البنك فيها كبنك محلّي بسبب التقارب الحضاري والاقتصادي، إضافة إلى الاعتماد على أسواق متطورة يقدم فيها البنك خدمات خاصة ومحددة لزبائنه من المغتربين وغير المقيمين».

 

المشنوق: أهل السنّة ليسوا وحدهم معنيين بالميثاقية

بيروت/الشرق الأوسط/02 تشرين الثاني/18/قال وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الأعمال نهاد المشنوق، إن «الخزان الكبير الذي اسمه المسؤولية الوطنية لدى أهل السنة بدأ ينفد، بعدما تعرض للاستنزاف حتى لا أقول للابتزاز. فلسنا وحدنا المسؤولين والمعنيين بالميثاقية، ولسنا وحدنا أم الصبي، فكيف إذا عوملت الأم بطريقة سيئة، ليس أكيداً بعدها أن يبقى الصبي على قيد الحياة لنحرص عليه». وقال المشنوق خلال جولة في البقاع اللبناني، أمس: «لن نكون كاريتاس (مؤسسة خيرية) سياسياً، وكما علينا واجبات فلنا حقوق، ومن غير المقبول أن تصبح رئاسة الحكومة وحدها مركز خبرات لتفكيك العبوات السياسية وإزالة الألغام المتتالية التي تتكاثر يوماً بعد يوم». وأضاف: «كل يوم يخلقون لغماً جديداً، ويبتكرون معايير جديدة ويطبقونها بشكل انتقائي وحيث يحلو لهم، ويطبقون عكسها في مكان آخر»، سائلاً: «لماذا لا تكون مثلاً مبادلة الوزراء بين كل الأطراف؟ وإذا كانت المبادلة مكسباً وطنياً، فلتكسب كل الأطراف منها، ونحن نقبل أن نكون آخر الكاسبين. بصراحة، لقد طفح الكيل لأن الأمور وصلت إلى مكان حيث لا يمكن السكوت ولا تكفي المراقبة». وأدان المشنوق «الكلام البذيء والتافه الذي نشر عن المملكة العربية السعودية وعن ولي العهد السعودي وعن السفير السعودي»، مقدّماً الاعتذار «باسم أهل البقاع وكل من أمثّله من اللبنانيين، من ولي العهد السعودي ومن سفير المملكة العربية السعودية». وفيما بدا ردّاً على رئيس البرلمان نبيه بري، الذي قال، أول من أمس، إنه لم يبق إلا الدعاء لتشكيل الحكومة، قال المشنوق: «من ضمن المسؤولية الشخصية، دون العودة إلى أحد، وربما هذا الكلام لا يعجب آخرين، فهناك شيء آخر غير الدعاء يجب أن نفعله، وهو أن نحدد موقفنا من الذي يحصل؛ لأن هذا الخزان الكبير الذي اسمه المسؤولية الوطنية بدأ ينفد واستنزف أكثر من قدرة أي مجموعة أو طائفة على التحمل».

 

دفعة من النازحين السوريين تغادر بيروت والبقاع

بيروت/الشرق الأوسط/02 تشرين الثاني/18/غادرت لبنان، أمس، دفعة جديدة من النازحين السوريين ضمن عمليات العودة التي يشرف عليها الأمن العام اللبناني، وتلقى متابعة من قبل مفوضية شؤون اللاجئين. وأعلنت المديرية العامة للأمن العام في بيان لها، أنه «وفي إطار متابعة موضوع النازحين السوريين الراغبين في العودة الطوعية إلى بلداتهم، قامت المديرية العامة للأمن العام اعتباراً من صباح اليوم (أمس)، وبالتنسيق مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وحضور مندوبيها، بتأمين العودة الطوعية لـ545 نازحاً سورياً من مناطق مختلفة في لبنان إلى الأراضي السورية عبر مركزي المصنع والعبودية الحدوديين، ومن عرسال نحو معبر الزمراني على الحدود السورية». ولفتت إلى أن «النازحين انطلقوا بواسطة آلياتهم الخاصة وحافلات أمّنتها السلطات السورية لهذه الغاية من نقاط التجمع المحددة في المصنع، برج حمود، (بيروت) العبودية وعرسال، بمواكبة دوريات من المديرية العامة للأمن العام حتى الحدود اللبنانية - السورية». وأفادت «الوكالة الوطنية للإعلام»، بأن 93 نازحاً سورياً بين رجال ونساء وأطفال، غادروا منطقة البقاع الأوسط إلى سوريا عبر نقطة المصنع الحدودية على متن ثلاث حافلات سورية، واستقل البعض منهم سياراتهم الخاصة». وفي البقاع، انطلقت صباحاً، بحسب «الوكالة»، الدفعة السابعة من النازحين السوريين المتواجدين على الأراضي اللبنانية في بلدة عرسال، باتجاه الحدود السورية عند معبر الزمراني في جرود البلدة، للعودة إلى بلداتهم في جرود القلمون. وفي حين تجمّع عشرات النازحين صباحاً في ملعب برج حمود في بيروت تمهيداً لنقلهم بحافلات الأمن العام إلى الحدود، ومنها إلى سوريا، غادرت من عرسال الدفعة الرابعة من النازحين السوريين المقيمين في مخيماتها، وفق «الوكالة»، ويقدّر عددهم بنحو 400 شخص، بناءً على لوائح اسمية موافق عليها سلفاً من الأمن العام اللبناني. واستقل النازحون السيارات والشاحنات والجرارات الزراعية بمؤازرة أمنية من الجيش باتجاه معبر الزمراني للانتقال إلى بلدات فليطا، والمعرة، ورأس المعرة، ويبرود والجراجير في القلمون داخل الأراضي السورية.

 

تفاصيل الأخبار الإقليمية والدولية

 قتلى وجرحى بهجوم على حافلة للأقباط جنوب مصر/السيسي تعهد بملاحقة الجناة ومواصلة جهود مكافحة الإرهاب

القاهرة: «الشرق الأوسط أونلاين/02 تشرين الثاني/18/قتل سبعة أشخاص وأصيب  سبعة آخرون اليوم (الجمعة)، في هجوم على حافلة رحلات تقل أقباطا قرب دير في محافظة المنيا بجنوب مصر. وقالت وكالة أنباء «الشرق الأوسط» الرسمية، نقلا عن مصدر أمني، إن الهجوم وقع بالقرب من دير الأنبا صموئيل وإن قوات الأمن انتقلت إلى مكان الحادث «لفحص ملابساته». ونعى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ضحايا الحادث وأكد عزم بلاده مواصلة جهود مكافحة الإرهاب وملاحقة الجناة.  وغرد السيسي: «أنعي ببالغ الحزن الشهداء الذين سقطوا اليوم بأيادٍ غادرة تسعى للنيل من نسيج الوطن المتماسك...وأتمنى الشفاء العاجل للمصابين واؤكد عزمنا على مواصلة جهودنا لمكافحة الإرهاب الاسود وملاحقة الجناة»، مضيفا «هذا الحادث لن ينال من إرادة أمتنا في استمرار معركتها للبقاء والبناء». وكان الأنبا مكاريوس الأسقف العام لمحافظة المنيا أفاد في وقت سابق بوقوع قتلى وجرحى إثر مهاجمة مسلحين للحافلة التي كانت قادمة من محافظة سوهاج في طريقها إلى دير الأنبا صموئيل. وشهدت محافظة المنيا حادثا إرهابيا مماثلا في 26 مايو (أيار) 2017، حينما هاجم مسلحون كانوا يستقلون سيارات دفع رباعي حافلتين وشاحنة تقل عددا من الأقباط إلى دير الأنبا صموئيل في صحراء المنيا، ما أسفر عن مقتل 29 شخصاً وإصابة 25 آخرين بجروح. 

 

السيسي نعى شهداء الحافلة في المنيا: أياد غادرة تسعى للنيل من نسيج الوطن المتماسك

الجمعة 02 تشرين الثاني 2018 /وطنية - نعى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي شهداء الهجوم على حافلة الاقباط في المنيا، في تغريدة على موقع "تويتر" وقال: "أنعي ببالغ الحزن الشهداء الذين سقطوا اليوم بأياد غادرة تسعى للنيل من نسيج الوطن المتماسك، وأتمنى الشفاء العاجل للمصابين. وأؤكد عزمنا على مواصلة جهودنا لمكافحة الإرهاب الأسود وملاحقة الجناة". وأعلنت النيابة العامة إرسال فريق الى مكان الحادث للتحقيق.

 

مصر.. مقتل 7 بهجوم إرهابي في المنيا وداعش يتبنى

القاهرة/أشرف عبد الحميد/02 تشرين الثاني/18

سقط 7 قتلى وأصيب 14 جريحاً إثر إطلاق نار على حافلتين تقلان أقباطاً في المنيا جنوب مصر. وفي وقت لاحق، أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم.وقالت وكالة "أعماق" التابعة للتنظيم أن مقاتلي التنظيم استهدفوا حافلات الأقباط خلال رحلة لهم إلى دير الأنبا صموييل بالمنيا. وذكرت مصادر قبطية لـ"العربية.نت" أن مسلحين مجهولين أطلقوا وابلاً من النيران على حافلتين تقلان أقباطاً كانوا في طريقهم لدير الأنبا صموئيل بالمنيا جنوب البلاد، ما أسفر عن سقوط 7 قتلى وعشرات المصابين. وقالوا أيضا إنه تم إطلاق النيران بكثافة على حافلة ثالثة، لكن قائدها تمكن من الفرار بعيدا عن مصدر النار.

الأمن يستنفر

من جانبها، سارعت قوات الأمن إلى تطويق المنطقة، كما هرعت سيارات الإسعاف إلى نقل الجرحى للمستشفيات. وفي سياق متصل، أكد بيتر إلهامي، المتحدث باسم مطرانية مغاغة والعدوة في المنيا، ارتفاع عدد القتلى حيث وصل إلى 10 إثر الهجوم. وأضاف أن المسلحين كانوا يستقلون سيارة، واستهدفوا الحافلتين بالأسلحة النارية، كانت الأولى تقل أقباطا من أبناء محافظة المنيا، فيما كانت تقل الثانية أقباطا من أبناء محافظة سوهاج. من جانبه، قرر اللواء محمود توفيق وزير الداخلية، تشكيل فريق مكون من قطاعات الأمن الوطني والجنائي لمتابعة الحادث وكشف جميع تفاصيله. وأمر الوزير بإغلاق مداخل ومخارج المحافظة، وتمشيط كافة المناطق الجبلية والوديان حول الدير للبحث عن الجناة والقبض عليهم. وأشار إلى أن فرقا من "العمليات الخاصة" تقوم الآن بحملات تمشيط واسعة النطاق مصحوبة بقصاصي الطرق، وذلك لمعرفة خط السير.

أسماء المصابين

كما أن هناك أجهزة أمنية تستجوب شهود عيان وناجين وعناصر ملثمة شاركت في العملية. ووجه وزير الداخلية بأن ترافق عناصر من القوات المسلحة كافة رحلات الأقباط للأديرة، كذلك أكد على أنه لن يكون هناك رحلات لأديرة دون تصريح أمني مسبق. يشار إلى أن الدير شهد في مايو/أيار من العام الماضي حادثا مماثلا أسفر عن سقوط ٢٨ قتيلا وعشرات الجرحى.

الرئيس المصري يعزي بالضحايا

ونعى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الضحايا، وقال: "أنعى ببالغ الحزن الذين سقطوا اليوم بأيادٍ غادرة تسعى للنيل من نسيج الوطن المتماسك". وكتب السيسي على صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك: "أتمنى الشفاء العاجل للمصابين، وأؤكد عزمنا على مواصلة جهودنا لمكافحة الإرهاب الأسود وملاحقة الجناة". وأضاف السيسي أن الحادث لن ينال من إرادة أمتنا في استمرار معركتها للبقاء والبناء، بحسب قوله. وأفادت مراسلة "العربية" أن الرئيس السيسي وجه كلا من القوات المسلحة ووزارة الداخلية بالوصول إلى الجناة مرتكبي الحادث، وكذلك أكدت أن وزارة الداخلية شددت الإجراءات الأمنية حول الكنائس والأديرة.

الأزهر يدين

من جهته، أدان الأزهر هجوم المنيا الإرهابي، وأكد في بيان له أن ذلك الهجوم لن يزيد المصريين إلا إصرارا على محاربة الإرهاب، بحسب تعبيره. وجاء نص البيان: "يدين الأزهر الشريف بشدة، الهجوم الإرهابي الخسيس الذي استهدف حافلتين تقلان عددًا من الأخوة الأقباط المتجهين لدير الأنبا صموئيل بالمنيا، اليوم الجمعة، مما أسفر عن وفاة وإصابة عدد من المواطنين الأبرياء. ويؤكد الأزهر أن مرتكبي هذا العمل الإرهابي الجبان مجرمون تجردوا من أدنى معاني الإنسانية، وهم بعيدون كل البعد عن تعاليم الأديان التي تدعو إلى التعايش والسلام ونبذ العنف والكراهية والإرهاب، وتجرم قتل الأبرياء والآمنين، مشددًا على أن استهداف الإرهاب للمصريين لن يزيدهم إلا إصرارا وعزيمة على المضي قدمًا صفًا واحدًا في الحرب على الإرهاب. والأزهر الشريف إذ يدين هذه الجريمة الإرهابية البشعة فإنه يعرب عن خالص تعازيه لجميع المصريين ولأسر وذوي الضحايا الأبرياء، متمنيًا الشفاء العاجل للمصابين".

 

استهداف أقباط جنوب مصر يفجر أزمة التعاون بين الكنيسة والأمن

العرب/03 تشرين الثاني/18

القاهرة – تعرض أقباط بمحافظة المنيا جنوب مصر، الجمعة، لهجوم دموي تبناه تنظيم الدولة الإسلامية، بحسب ما أعلنته وكالة أعماق التابعة للتنظيم الجهادي في وقت لاحق.  وأسفر الهجوم الإرهابي عن سقوط 7 قتلى و19 مصابا، بعد أن فتح مسلحون النار على حافلة عائدة من دير الأنبا صموئيل. ونعى الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي على صفحته على موقع “تويتر” ضحايا الهجوم، الذي جاء قبل يوم واحد من رعايته المنتدى الدولي للشباب بمدينة شرم الشيخ، والذي تعتبره الحكومة وسيلة جيدة لتأكيد الأمن والاستقرار في مصر. وكشف الحادث الإرهابي عن تقصير في تأمين زوار الأديرة، وفجر أزمة تعاون بين الكنيسة وأجهزة الأمن والتي يحملها البعض مسؤولية الحادث، الذي جاء بعد هجوم دموي مشابه وقع بالمنطقة في شهر مايو من العام الماضي، وراح ضحيته 29 قبطيا، وعشرات الجرحى. واتخذ ضحايا حادث الجمعة المسار نفسه إلى الدير في رحلة لم تتوافر لها التأمينات اللازمة بمنطقة تتيح للمجموعات الإرهابية الاختباء والتجهيز لمثل تلك العمليات النوعية، ثم الفرار عبر الظهير الصحراوي باستخدام سيارات دفع رباعي. وكانت مصادر أمنية قد تحدثت في وقت سابق لـ”العرب” بأن الهجوم يحمل بصمات داعش، الذي نجحت الأجهزة الأمنية مؤخرا في القضاء على اثنين من خلاياه المختبئة بكهوف الجبال في صحراء محافظة أسيوط (جنوب القاهرة). وأشارت المصادر ذاتها إلى أن الهجوم على الحافلة يأتي من قبيل الثأر ولتحويل المواجهات باتجاه المدنيين بغرض التقليل من النجاحات الأمنية.ولفتت إلى فقدان التنظيم الجهادي لإمكانيات الهجوم على أهداف عسكرية وشرطية في سيناء أو خارجها. وبعد إحكام السيطرة بشكل شبه نهائي على منطقة سيناء والنجاح في إنهاء الجانب الأكبر من حضور التنظيمات المسلحة على الجبهة الشرقية للبلاد، يحرص داعش على استدراج الأجهزة الأمنية لمواجهات في مساحات جديدة، تتمركز في جنوب البلاد، خاصة الجبهة الغربية فيها، والتي يحظى داعش فيها بحضور وإسناد على الجانب الليبي الرخو.  ويسعى التنظيم المتطرف إلى خلق صراعات طائفية تتيح له الحضور وتوفر له حاضنة جيدة في محافظات جنوب مصر.

ويشي إصرار تنظيم الدولة الإسلامية بالتركيز على محافظات الصعيد بأنه يريد سحب الأجهزة الأمنية لجزء من قواتها لدعم حضورها في محافظات الجنوب، وهو ما تتعامل معه الحكومة بمحاولة خلق توازن بين متطلبات الأوضاع على كافة الجبهات، وتوزيع المهام حسب الطبيعة الجغرافية والبيئة المستهدفة بين قوات الجيش والشرطة. واضطلع الجيش المصري بمجمل مهام العملية الشاملة في سيناء 2018 والمتواصلة منذ فبراير بإسناد من قوت الشرطة، بينما تسند العمليات على الجبهة الغربية ومحافظات الجنوب إلى قطاعات وأجهزة الشرطة المدنية، بالنظر إلى الطبيعة الخاصة لمحافظات الصعيد، وإلى خلفيات ما يهدف له داعش هناك في شأن السعي لإحداث فتنة طائفية، ونشر شعور لدى الأقباط بالاضطهاد وعدم قدرة أجهزة الدولة المصرية على حمايتهم.

وأوضح القمص يونان مرقس لـ”العرب” أن الكنيسة استجابت منذ فترة لتعليمات وزارة الداخلية، وبدأت التنسيق معها على نطاق واسع، وتم تداول التعليمات الأمنية بين مديري الأمن وأساقفة الإبراشيات الموزعين على مستوى الجمهورية. وقررت الكنيسة القبطية إلغاء جميع الرحلات الكنسية للأديرة في البحر الأحمر ومحافظات الصعيد، مثل ديري الأنبا أنطونيوس والأنبا بولا اللذين اشتهرا بكثرة الزيارات إليهما في العطلات وأشهر الصيف، وكان من المفترض أنه لا رجوع عن ذلك إلا بعد التنسيق مع الجهات الأمنية وإخطارها بموعد الرحلة في حالة قيامها. وقامت الكنيسة بإذاعة دورات تدريبية “أون لاين” تقام في أسقفية الشباب منذ أكثر من 20 عاما في مقر الأسقفية بالقاهرة، وفي قاعات أسقفية الخدمات بالكاتدرائية، للحفاظً على أرواح الأقباط بعد حادث دير الأنبا صموئيل الأول، خوفا من وجود تجمعات يسهل رصدها واستهدافها من قبل الجماعات الإرهابية.

وأكد بولا ميخائيل، مسؤول رحلات بكنيسة العذراء، أن حادث دير الأنبا صموئيل في نهاية مايو الماضي، أدى إلى التقليل من أنشطة مهرجان الكرازة المرقسية، وهي أنشطة رياضية وروحية واجتماعية تقوم بها الكنيسة لعدد كبير من الشباب القبطي، تجنبا لتجمعات الأقباط التي صارت مستهدفة من قبل الجماعات الإرهابية. وقال لـ”العرب” إن وزارة الداخلية طالبت الكنيسة بإخطارها مسبقا بمواعيد رحلاتها وخطوط سير الحافلات من أجل إخطار النقاط الأمنية على الطرقات السريعة لتوفير الخدمات الأمنية تجنبا لاستهدافها، وبالفعل أعلن دير الأنبا صموئيل اعتذاره عن عدم استقبال كافة الرحلات وزيارات الأفراد للدير وعدم قبول أيّ تجاوزات. وأصدر الدير بيانا شدد فيه على وجوب التنسيق بين مسؤولي ومنظمي الرحلات القادمة إلى الدير، والأجهزة الأمنية قبل الشروع في القيام بالرحلات، وأيدته الكنيسة القبطية.

 

مظاهرات باكستان مستمرة ضد تبرئة مسيحية متهمة بازدراء الأديان

العربي الجديد/إسلام آباد ــ صبغة الله صابر/02 تشرين الثاني/18

http://eliasbejjaninews.com/archives/68588/protests-in-pakistan-delay-release-of-christian-woman-%D9%85%D8%B8%D8%A7%D9%87%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B5%D9%88%D9%84%D9%8A%D9%8A%D9%86-%D9%81%D9%8A-%D8%A8%D8%A7%D9%83%D8%B3%D8%AA/

لليوم الثاني على التوالي، استمرت التظاهرات في مدن باكستان وأقاليمها، رفضاً لقرار المحكمة الباكستانية القاضي بتبرئة آسيا بيبي، المرأة المسيحية التي حُكم عليها بالإعدام سابقاً بتهمة ازدراء الأديان. وفيما تؤكد الحكومة عدم نيّتها استخدام القوة ضد المتظاهرين، تدعو الأحزاب الداعية للاحتجاج إلى الحوار لحلحلة القضية. واليوم الخميس، تعطلت الحياة بشكل كامل في المدن الباكستانية، بعدما أغلق المتظاهرون الغاضبون الذين يصل عددهم إلى الآلاف في بعض المدن الطرقات الرئيسية، وأضرموا النيران في المحالّ التجارية والمكاتب الحكومية والسيارات. وقد أصيب عدد من المتظاهرين بجروح بعدما تصدّت لهم قوات الأمن بالغاز المسيل للدموع والهراوات، فيما عمدوا من جهتهم إلى استخدام الحجارة والعصيّ في وجه رجال الشرطة وقوات الأمن.

وعلى خلفية التظاهرات والاحتجاجات، أغلقت كل المدارس الحكومية والخاصة والمراكز التعليمية أبوابها، اليوم في العاصمة إسلام أباد وفي عدد من المدن الرئيسية. كذلك، أعلنت الحكومة إغلاق المدارس والمراكز التعليمية كافة في العاصمة غداً الجمعة، نظراً إلى التظاهرات المستمرة والدعوات التي وجهتها الأحزاب الدينية إلى مزيد من الاحتجاجات الشعبية. وأعلنت الحكومة الباكستانية أنها اتخذت "كل الإجراءات اللازمة من أجل إحلال الأمن"، فأكد وزير الداخلية شهريار أفريدي أن "الحكومة لن تستخدم أيّ قوة ضد المتظاهرين"، موضحاً في أثناء تقديمه موجزاً عن جلسة البرلمان، أن "الحكومة تلتزم الصبر ولن تستعجل في القضاء على الاحتجاجات". لكنه دعا الأحزاب التي تنظم التظاهرات إلى الحوار من أجل حلّ القضية. وهذا ما أكده القيادي في الحزب الحاكم برويز ختك في تصريحات صحافية.

لكن، بخلاف تلك التصريحات، بدأت شرطة العاصمة باستخدام القوة ضد المتظاهرين، وأطلقت مساء اليوم عملية لفتح الطرقات الرئيسية التي تربط العاصمة بالأقاليم، واستخدمت الغاز المسيل للدموع والهراوات والرصاص المطاطي في وجه المتظاهرين. وقد تمكنت الشرطة بالفعل، من فتح الطريق الذي يربط العاصمة بمدينة لاهور عاصمة إقليم البنجاب، غير أن الطرقات بمعظمها ما زالت مغلقة. إلى جانب الاحتجاجات في مدن لاهور وبيشاور وكويته وكراتشي ومدن أخرى صغيرة، لليوم الثاني على التوالي، نظمت الأحزاب الدينية اعتصامات في عدد من المدن، أكبرها في مدينة لاهور بقيادة زعيم حركة "لبيك يا رسول الله" خادم حسين رضوي. وقال رضوي في خطاب له اليوم في لاهور: "أدعو الشعب كله إلى الخروج والاستمرار في الاحتجاجات"، مطالباً أنصاره بعدم تلبية الدعوات الحكومية. وبينما دعت الأحزاب الدينية إلى استمرار التظاهرات في كل المدن، دعا مجلس العمل الموحّد، وهو تحالف للأحزاب الدينية، إلى مسيرة مليونية في مدينة كراتشي (جنوب) غداً الجمعة. وكانت المحكمة الباكستانية قد قضت أمس الأربعاء، بإخلاء سبيل آسيا بيبي وإلغاء حكم الإعدام شنقاً الصادر بحقها، في قضية ازدراء الأديان. وجاء حكم الإعدام في عام 2010 لتصير المرأة الأولى التي يصدر في حقها مثل هذا الحكم، بموجب قوانين التجديف الصارمة في باكستان. يُذكر أنّ آسيا بيبي، وهي أم لأربعة أطفال، اعتقلت عام 2009 بناءً على مزاعم بالتجديف أثناء نقاش مع عاملتَين مسلمتَين.

 

أميركا تحذر العالم من الالتفاف على عقوبات إيران

دبي - العربية.نت/02 تشرين الثاني/18/حذرت الولايات المتحدة الأميركية دول العالم والمؤسسات الدولية والأشخاص من الالتفاف على العقوبات المفروضة على إيران، حيث أكدت أنها سوف تفرض عقوباتها على كل من لم يلتزم بالعقوبات. وقال وزير الخزانة الأميركية ستيف منوتشين، إن الدول والمؤسسات والأشخاص الذين يحاولون الالتفاف على العقوبات الإيرانية، سوف يتعرضون لعقوبات واشنطن. هذا وأعلنت واشنطن الجمعة، أنها سوف تعيد فرض جميع عقوباتها النووية على إيران ابتداء من يوم الاثنين 5 نوفمبر. وأضاف: "على جمعية الاتصالات المالية بين البنوك (سويفت) أن تقطع معاملاتها المالية مع جميع الأشخاص والمؤسسات المدرجة في لائحة العقوبات الأميركية، وإن لم تفعل ذلك فسوف تتعرض للعقوبات أيضاً". وتابع: "في الشؤون الإنسانية يمكن استخدام سويفت، ولكن يجب عدم التعامل مع المدرجين في لائحة العقوبات الأميركية". وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو قد أكد أن واشنطن تهدف إلى تغيير سياسات النظام الإيراني من خلال العقوبات. وأضاف بومبيو أن على إيران الالتزام بـ12شرطا لرفع العقوبات، ومنها "الكف عن دعم الإرهاب، ووقف التدخل العسكري في سوريا، والكف عن التدخل في شؤون دول المنطقة، ووقف البرنامج النووي والصاروخي بشكل كامل". وأعلن بومبيو أيضا إعفاءات جزئية لبعض الدول من عقوبات إيران. وتأتي هذه العقوبات بعد أن أعلن الرئيس الأميركي في شهر مايو خروج بلاده من الاتفاق النووي مع إيران، وإعادة فرض عقوبات واشنطن النووية على طهران.

 

أميركا تعلن إعادة فرض العقوبات على إيران

 دبي - العربية.نت/02 تشرين الثاني/18/أعلنت الولايات المتحدة الأميركية إعادة فرض العقوبات على إيران التي رفعت وفق الاتفاق النووي عام 2015. وأكدت الخزانة الأميركية أن شبكة سويفت العالمية ستخضع لعقوبات إذا تعاملت مع مؤسسات مالية إيرانية محظورة. كما نوّهت الخزانة بإضافة 700 شخص وكيان لقائمة العقوبات على إيران. وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين، الجمعة، إن شبكة سويفت للتحويلات المالية العالمية التي مقرها #بلجيكا قد تُفرض عليها عقوبات أميركية إذا قدمت خدمات لمؤسسات مالية إيرانية تضعها واشنطن في قائمة سوداء.

وأبلغ منوتشين الصحافيين في مؤتمر بالهاتف "سويفت ليست مختلفة عن أي كيان آخر".

تفاصيل العقوبات

وتغطي العقوبات قطاعات الشحن والطاقة والقطاع المالي الإيراني. وهذه هي الدفعة الثانية من العقوبات التي يعيد الرئيس الأميركي فرضها بعد إعلانه انسحاب بلاده من الاتفاق النووي في مايو/ أيار الماضي. وسوف تطال العقوبات التي تدخل حيز التنفيذ، الاثنين المقبل، الدول التي لن توقف استيراد النفط الإيراني، والشركات الأجنبية التي تتعامل مع الكيانات الإيرانية المحظور التعامل معها. وهناك 8 دول سوف تنال امتيازات خاصة كي يتسنى لها مواصلة استيراد النفط الإيراني بشكل مؤقت. وأعلن وزير الخارجية مايك بومبيو ووزير الخزانة ستيفن منوتشين القرار الجمعة.

وقالا إن العقوبات سوف تظل مفروضة لحين وفاء إيران بطلبات تشمل الامتناع عن دعم الإرهاب، وإنهاء المشاركة العسكرية في الحرب السورية، والوقف التام لنشاط تطوير الصواريخ النووية والباليستية.

وأضاف بومبيو أن الإعفاءات بشأن عقوبات إيران للدول الثماني مؤقتة وتهدف لاستقرار أسعار النفط.

إيران تزعم..

من جهتها، ادعت طهران بعد التصريحات الأميركية أن لديها القدرة على إدارة شؤونها الاقتصادية في ظل العقوبات الأميركية، بحسب زعمها. وأبلغ بهرام قاسمي، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، التلفزيون الرسمي "أميركا لن تكون قادرة على تنفيذ أي إجراء ضد شعبنا العظيم والشجاع. لدينا المعرفة والمقدرة على إدارة الشؤون الاقتصادية للبلاد".

 

الاتفاق النووي الإيراني يتلقى ضربة أميركية قاضية

العربية نت: دبي - مسعود الزاهد/02 تشرين الثاني/18/أعلنت الحكومة الأميركية، الجمعة، استئناف فرض جميع العقوبات ضد إيران بشأن الاتفاق النووي الإيراني على أن يتم تنفيذها بدءاً من الاثنين المقبل، لتشمل قطاعات في غاية الدقة والحساسية بالنسبة للاقتصاد الإيراني المتأزم أساسا، وهو قطاع النفط والغاز، وبذلك يتلقى الاتفاق النووي ثاني وأشد ضربة من الولايات المتحدة التي انسحبت منه، وقد تكون هذه الضربة القاضية لاتفاق متعثر. وعقدت إيران والدول 5+1 وهي: الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا، وهم أعضاء دائمون في مجلس الأمن، بالإضافة إلى ألمانيا، مفاوضات "ماراثونية" من 26 آذار/مارس لغاية 2 نيسان/أبريل 2015 في مدينة لوزان السويسرية من أجل التوصل إلى تسوية شاملة تضمن الطابع السلمي للبرنامج النووي الإيراني، وإلغاء جميع العقوبات على إيران بشكل تام، وهذا ما تم إنجازه فعلا في نهاية حزيران/يونيو 2015. واعتبرت طهران أن هذا الاتفاق وضع حداً لحلقة مفرغة لم تكن في مصلحة أحد، فيما وصفته إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما بالتاريخي. ولكن منذ أن استقر الرئيس دونالد ترمب في البيت الأبيض أكد على رفض الاتفاق الذي وصفه مرارا بالأسوأ إلى أن أعلن يوم 8 مايو/أيار عام 2018 رسمياً خروج بلاده من الاتفاق النووي مع إيران. وقال إن هذا ليس اتفاقاً، وإن أميركا لا تستطيع تنفيذه أو العمل به. ووصف هذا الاتفاق بأنه من جانب واحد وخطير، وكان يجب أن لا يحدث. وأكد أن هذا الاتفاق لم يجلب السلام والهدوء، ولن يجلب السلام والهدوء. وقال ترمب: "اليوم أعلن أن الولايات المتحدة قد خرجت من الاتفاق النووي مع إيران". وأضاف: "سنفرض أعلى مستوى من العقوبات الاقتصادية على إيران". وتقول حكومة ترمب ومؤيدوها إن الجمهورية الإسلامية الإيرانية لا تلتزم في الواقع "بروح الاتفاق" من خلال تجارب الصواريخ وأنشطتها في المنطقة، بما في ذلك في سوريا واليمن. وبعد الانسحاب أمر الرئيس بعودة العقوبات الأميركية ضد إيران، التي تم تعليقها بموجب الاتفاق النووي في مرحلتين، الأولى 90 يوما، والثانية 180 يوما لتشمل حزمتين.

العقوبات والقطاعات التي تستهدفها

وتم تنفيذ المرحلة الأولى في أغسطس/آب الماضي كجزء من العقوبات التي استهدفت صناعة السيارات، وشراء وبيع المعادن الثمينة، ومنع تعامل الحكومة الإيرانية بالدولار. ويوم الاثنين القادم، الخامس من نوفمبر/تشرين الأول تسري عقوبات أخرى أشد وأكثر شمولاً تستهدف قطاعات مثل النفط والطاقة والنقل والنظام المالي. وأعلن المسؤولون الأميركيون أن هدفهم هو تخفيض صادرات النفط الإيرانية إلى الصفر إلا أنهم سيمنحون في بعض الحالات إعفاءات لبعض حلفائهم لاستيراد النفط من إيران. ومعلوم أن إيرادات النفط والغاز هي المصدر الرئيسي للميزانية الإيرانية. ومن الآثار المترتبة على تنفيذ الجولة الأولى من العقوبات الجديدة، انهيار قيمة العملة الوطنية الإيرانية، حيث تراوحت بين 13 و19 ألف تومان للدولار الوحد، الأمر الذي خلق فوضى في سوق العملات في إيران ولم تستطع خطط الحكومة أن تضع حداً لارتفاع سعر العملة المطرد.

وأدى ذلك إلى تعرض العديد من الصناعات الإيرانية إلى الإفلاس، وشح السلع الأولية، وارتفاع أسعارها فعلى سبيل المثال لا الحصر ذكرت تقارير صحافية أن مطاعم طهران العاصمة خسرت حوالي 30 إلى 70 من زبائنها. وعندما أعلن ترمب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي وهدد طهران بأقوى وأشد العقوبات شهدها التاريخ أعرب في الوقت نفسه عن أمله في أن تتوصل الولايات المتحدة إلى اتفاق جديد وعادل مع إيران. وردا على تصريحات الرئيس الأميركي، قال المرشد الإيراني، علي خامنئي، إنه "أخطأ في السماح بالمفاوضات حول الملف النووي" ،معلنا حظر المفاوضات مع الولايات المتحدة.

 

أميركا تضيف 300 شخص ومؤسسة إلى لائحة عقوبات إيران

دبي - العربية.نت/02 تشرين الثاني/18/أعلنت إدارة الرئيس الأميركي دونالد_ترمب أنها سوف تضيف 300 شخص ومؤسسة إلى لائحة عقوباتها التي تفرضها على النظام الإيراني. وأعلنت واشنطن الجمعة، أنها سوف تعيد فرض جميع عقوباتها النووية على إيران ابتداءاً من يوم الاثنين 4 نوفمبر/تشرين الثاني. وقال وزير الخزانة الأميركي ستيف_منوتشين إن العقوبات الأميركية على إيران تشمل 700 شخص ومؤسسة، وقد فرضت واشنطن عقوبات على 400 منها، وسوف تضیف 300 شخص ومؤسسة إلى لائحتها. والعقوبات التي تعيد فرضها أميركا يوم الاثنين تشمل قطاعات الحمل والمال والطاقة الإيرانية.  وكان وزير الخارجية الأميركي مايك_بومبيو قد أكد أن واشنطن تهدف إلى تغيير سياسات النظام الإيراني من خلال العقوبات. وأضاف بومبيو أن على إيران الالترام بـ12شرطا لرفع العقوبات ومنها "الكف عن دعم الإرهاب، ووقف التدخل العسكري في سوريا، والكف عن التدخل في شؤون دول المنطقة، ووقف البرنامج النووي والصاروخي بشكل كامل". وفي هذا الإطار، ذكر وزير الخزانة الأميركي أن العقوبات الأميركية تشمل 700 شخص ومؤسسة، منها بعض البنوك وشركات الخطوط الجوية والملاحة البحرية. وحذر منوتشين الدول والأشخاص الذين يحاولون الالتفاف على العقوبات الإيرانية بأنهم سوف يواجهون عقوبات أميركية. وأضاف: "على جمعية الاتصالات المالية بين البنوك (سويفت) أن تقطع مراوداتها المالية مع جميع الأشخاص والمؤسسات المدرجة في لائحة العقوبات الأميركية، وإن لم تفعل ذلك فسوف تتعرض للعقوبات أيضاً". وتابع: "في الشؤون الإنسانية يمكن استخدام سويفت ولكن يجب عدم التعامل مع المدرجين في لائحة العقوبات الأميركية". وفي شهر مايو/أيار، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب خروج بلاده من الاتفاق النووي مع إيران، وأمر بإعادة فرض عقوبات واشنطن النووية على طهران.

 

طهران تدرس وساطة عمانية «موثوقة» للتواصل مع إسرائيل

لندن/الشرق الأوسط/02 تشرين الثاني/18/وسط أجواء ترقُّب في طهران تسبق الحزمة الثانية من العقوبات الأميركية، تدرس إيران إمكانية تنشيط خط الوساطة العمانية للقيام بدور فاعل في تبريد أجواء التوتر بينها وبين إسرائيل.

أول من أمس، أفادت وكالات إيرانية نقلاً عن متحدث باسم الخارجية بأن السفير الإيراني في مسقط، محمد رضا نوري شاهرودي، أجرى مشاورات مع مساعد رئيس الوزراء العماني والمبعوث الخاص بسلطان عمان، أسعد بن طارق، لبحث العلاقات الثنائية وتبادل وجهات النظر، وذلك في أول حدث بعد أيام من انتقادات وردت على لسان المتحدث باسم الخارجية، بهرام قاسمي. ولم تتضمن التقارير الإيرانية معلومات مفصَّلة حول محاور لقاء الجانبين، لكنها أشارت إلى أن السفير الإيراني سلَّم بن طارق دعوة رسمية من نائب الرئيس الإيراني إسحاق جهانغيري لزيارة طهران. وبعیداً عن المواقف الرسمية المعلنة، ترى أوساط إيرانية أن طهران متفائلة بوساطة عمانية تُسهِم في مرونة إسرائيلية تجاه الاتفاق النووي وحل العقدة بين الجانبين في سوريا. في هذا الصدد، قال خبير إيراني تحدث لـ«الشرق الأوسط» من طهران، ورفض الكشف عن هويته لأسباب أمنية، إن «التشدد الإسرائيلي إزاء الملفات الإقليمية مصدر قلق لحكومة روحاني»، لافتاً إلى أن الأوساط السياسية الإيرانية «تعتقد أن الحجم الأكبر من الضغوط الدولية مرده إلى الحملة التي تشنّها إسرائيل دولياً ضد إيران». وأضاف: «من هذا المنطلق لا يكره الإيرانيون تقارباً إسرائيلياً عمانياً من حيث إن هذا التقارب بين إسرائيل ودولة عربية تعد حليفة لإيران يمكن أن يفتح قناة موثوقة مع إسرائيل، من شأنها أن تخفف الضغوط الإسرائيلية، وتحدث انفراجة جزئية لإيران». وتابع الخبير الإيراني أن «حكومة روحاني جرَّبت - وفقاً للمعلومات المتوفرة - بعض المفاوضات غير المباشرة مع إسرائيل استضافتها بعض البلدان، إلا أن عمان ستكون المحطة المفضَّلة لمثل هذه المباحثات غير المباشرة وتبادل الرسائل، وهي قناة أثبتت جدارتها سابقاً في فتح خطوط الحوار مع الولايات المتحدة»، مشيراً إلى أن «الثقة المتبادلة بين حكام إيران وحكام سلطنة عمان تدعم هذا التوجه».

في بدایة يونيو (حزيران) الماضي، نفى أمين مجلس الأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، تقارير صحافية حول مباحثات إيرانية - إسرائيلية في الأردن حول سوريا.

وكان نفي شمخاني قد سبق بيوم وصول وفد إيراني، برئاسة مدير مكتب الرئيس الإيراني، محمود واعظي، إلى جمهورية أذربيجان، وقالت مصادر حينذاك إن الزيارة جاءت في سياق محاولات للوساطة مع إسرائيل، وحمل المسؤول الإيراني مقترح تهدئة إيرانية، مقابل ما تعتبره وقف نشاط إسرائيل في كردستان العراق. وتزامنت الزيارة مع وصول وفد إسرائيل للغرض نفسه، بحسب مصادر مطلعة. وقالت مصادر إيرانية حينذاك إن واعظي يزور باكو لبحث القضايا الإقليمية، من دون ذكر تفاصيل. وجاءت الوساطة بخلاف مخاوف أعرب عنها مسؤولون إيرانيون في عدة مناسبات بشأن تنامي النشاط الإسرائيلي في جمهورية أذربيجان. في يوليو (تموز)، تزامنت زيارة مستشار المرشد الإيراني علي أكبر ولايتي مع زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى الكرملين. وجددت إيران مرة أخرى نفيها وجود وساطة روسية بين طهران وتل أبيب، ووصف ولايتي زيارته المفاجئة بـ«المهمة الاستراتيجية»، غير أنه هاجم نتنياهو بأشد العبارات، وذلك في سياق الرد على تقارير أشارت إلى وجود وساطة روسيا بين إيران وإسرائيل، واتفاق يُطبخ على نار هادئة يؤدي إلى احتواء الدور الإيراني في سوريا، ويُبعِدها عن حدود إسرائيل. وعلى الرغم من الشد والجذب الروتيني الذي شهده الإعلام المعارض والموالي للحكومة في الأيام القليلة الماضية حول الموضوع، فإن صحفاً أميركية أفادت، نقلاً عن مسؤول إسرائيلي، بأن نتنياهو يتطلع لإنشاء قناة تواصل سرية مع إيران وحلفائها الإقليميين من دول وميليشيات. وقد تكون سلطنة عمان أفضل القنوات الموجودة.

 

الدول الاسكندنافية تتوعد بمواجهة تهديدات إيران والنرويج تستدعي السفير الإيراني بسبب مخطط اغتيالات في الدنمارك

لندن: عادل السالمي/الشرق الأوسط/02 تشرين الثاني/18/بعد ساعات من بيان شديد اللهجة للدول الاسكندنافية أمس تعهدت فيه بمواجهة التهديد الإيراني، عقب إحباط مخطط اغتيال شخصيات سياسية أحوازية في الدنمارك، استدعت النرويج السفير الإيراني على خلفية توقيف مواطن نرويجي من أصل إيراني يشتبه بتجنيده من أجهزة الاستخبارات الإيرانية. وتصاعدت لهجة التصريحات بين كوبنهاغن وطهران منذ الكشف عن المخطط، الثلاثاء، الذي نفت طهران أي دور لها فيه، واتهمت «أعداءها» بتدبير مؤامرة ضدها من خلال «تقارير متحيزة» لتقويض علاقاتها بأوروبا. وعلمت «الشرق الأوسط» من مصادر مطلعة أن «أجهزة الاستخبارات الأوروبية أحبطت 10 محاولات اغتيال تستهدف معارضين للنظام الإيراني على مدى العام الماضي». في نفس الاتجاه، قالت مصادر إعلامية أوروبية إن «المشتبه به إيراني خبير كمبيوتر في الثلاثينات»، وهو على صلة بخلية تابعة لأجهزة الاستخبارات الإيرانية. وأصدرت الدول الاسكندنافية، أمس، بيانا بعد ساعات من لقاء تشاوري جمع وزراء خارجيتها حول القضية. وأكدت الدول الخمس أنها تأخذ مخطط الاغتيالات عقب توقيف المشتبه به «على محمل الجد».

وقال وزراء خارجية الدول الأربع إن الدنمارك قدمت معلومات توضح تورط «جهاز استخباراتي إيراني»، مؤكدين تضامن بلادهم مع الدنمارك والوقوف بوجه التهديد الإيراني. أتى البيان غداة اجتماع بين رؤساء وزراء دول شمالي أوروبا بعد يوم من اتهام إدارة الأمن الدنماركية «بي إي تي» إيران بسبب تخطيطها لتنفيذ هجمات على المعارضين الأحوازيين. وكانت الدنمارك قد كشفت الثلاثاء عن محاولة لأجهزة الاستخبارات الإيرانية لتنفيذ عمليات اغتيال تستهدف 3 قياديين في «حركة النضال العربي لتحرير الأحواز»، على رأسهم رئيس الحركة حبيب جبر.

وتطالب «حركة النضال العربي لتحرير الأحواز» التي خرجت للعلن في 2005 بعد سنوات من نشاط سري في الأحواز (جنوب غربي إيران) بـ«استعادة السيادة الأحوازية وإنهاء الاحتلال الإيراني». واستدعت النرويج أمس السفير الإيراني عقب توقيف مواطن نرويجي من أصل إيراني، وقالت وزيرة خارجية النرويج، إينه إريكسن سوريدي، إن السفير الإيراني محمد حسن حبيب الله زاده أبلغ «بأننا ننظر إلى القضية بقلق كبير»، وفقا لما ذكرته هيئة الإذاعة النرويجية. واعتُقل المشتبه به في الأراضي السويدية بعد تعاون أمني بين الأمن السويدي والأمن الدنماركي في 21 أكتوبر (تشرين الأول). وقد نفى المواطن النرويجي هذه الاتهامات والإيرانية، كما نفت الحكومة أي علاقة مع ما النرويج المشتبه بهم هو «مؤامرة». لكن الدنمارك تؤكد من جانبها أنه ليس لديها أي شك في تورط النظام الإيراني. وقال وزير الخارجية الدنماركي أندرس سامويلسن: «إنها الحكومة الإيرانية... إن الدولة الإيرانية تقف وراءه» وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال رئيس الوزراء الدنماركي لارس لوكه راسموسن، الأربعاء: «هناك حاجة للتوضيح (لإيران) أننا ندرك جيدا ما حدث، وأننا لا نقبله». ودعا وزير خارجية الدنمارك الثلاثاء إلى عقوبات حازمة على مستوى دول الاتحاد الأوروبي ردا على الخطوة الإيرانية. وذكر مصدر دبلوماسي أن العقوبات المحتملة التي قد تتقرر على المستوى الأوروبي ستكون اقتصادية. من جانبها، قالت رئيسة الوزراء إيرنا سولبرغ إن النرويج تدرس ردها، وتنتظر المزيد من التفاصيل. وأشارت إلى أن مواطناً نرويجياً، إيراني المولد، محتجز في الدنمارك لصلته بالمؤامرة المحبطة.

وذكرت المتحدثة باسم «السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي» مايا كوتسيانشيتش، أن التكتل ينتظر أن تجيب الدنمارك عن أسئلته. وقالت في بروكسل: «إننا نشجب أي تهديد لأمن الاتحاد الأوروبي ونأخذ كل حادث بجدية شديدة. لذلك نحن نقف متضامنين مع الدولة العضو (بالاتحاد)»، وفقاً لـ«رويترز». بدورها، أعربت تيريزا ماي رئيسة وزراء بريطانيا الثلاثاء في أوسلو عن تضامن المملكة المتحدة مع كوبنهاغن، لكن شركاء الدنمارك الأوروبيين بدوا متريثين في الرد. وقال رئيس حكومة تصريف الأعمال في السويد ستيفان لوفن: «إننا نتابع (الملف) عن كثب مع أصدقائنا الدنماركيين، وعندما نحصل على مزيد من المعلومات سنقرر بشأن التدابير المحتملة» للرد. وعبر «تويتر»، أثنى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الثلاثاء على الدنمارك عضو حلف شمال الأطلسي على اعتقال «قاتل تابع للنظام الإيراني».

ويأتي الحدث في وقت تشهد فيه المواقف الأميركية والأوروبية انقساما بشأن سياساتهم حيال إيران. واستدعت طهران الأربعاء السفير الدنماركي، وأبلغته الاحتجاج على الاتهامات واستدعاء سفيرها لدى كوبنهاغن.

واتهم وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف، أمس، جهاز الاستخبارات الإسرائيلي «الموساد» بـ«التآمر» على العلاقات الثنائية الإيرانية الأوروبية، وذكر أنه «يأتي في سياق أحداث مؤثرة حول الاتفاق النووي يقف خلفها (الموساد)»، مشيراً إلى مخطط أحبطته الدول الأوروبية (بلجيكا وألمانيا وفرنسا) لتفجير مؤتمر المعارضة الإيرانية «مجاهدين خلق» في باريس. وقال ظريف إنها «مؤامرة لتدمير الاتفاق النووي الإيراني» مع الدول الكبرى. وفي وقت سابق، قال المتحدث باسم الخارجية بهرام قاسمي إن الاتهامات الدنماركية هي «استمرار للدسائس التي يحيكها أعداء الخير وتطوير العلاقات بين إيران وأوروبا». وانسحب ترمب من الاتفاق النووي في بداية مايو (أيار) الماضي، ودخلت حزمة العقوبات الأميركية في أغسطس (آب)، وستدخل الحزمة الثانية التي تستهدف مبيعات النفط والبنك المركزي الإيراني بشكل أساسي يوم الاثنين المقبل. وكان حسن روحاني في حملة الانتخابات الرئاسية في أبريل (نيسان) 2017 وجّه انتقادات لاذعة لـ«الحرس الثوري»، متهماً إياه بالسعي وراء نسف الاتفاق النووي عبر تجريب الصواريخ الباليستية (في فبراير «شباط» 2016) بعد أسبوعين من دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ. واتهمت إيران «حركة النضال العربي لتحرير الأحواز» بالوقوف وراء هجوم على عرض عسكري أوقع في 22 سبتمبر (أيلول) 25 قتيلا، بينهم 24 عسكريا من «الحرس الثوري» والجيش في الأحواز. والأسبوع الماضي، قالت الحملة الدولية لحقوق الإنسان في إيران، التي تتخذ من نيويورك مقرا لها، نقلا عن ناشطين في حقوق الإنسان بالأحواز، إن السلطات اعتقلت عدداً كبيراً من الناشطين السياسيين عقب الهجمات. وقال ناشطون أحوازيون، إنهم تعرفوا على هوية نحو 140 ناشطا اعتقل بعد الهجوم. ويقول الناشطون إن الاعتقالات تخطت 350 شخصا على الأقل، بينهم أطفال ونساء. وكان تنظيم داعش قد تبنى الهجوم، ونشر تسجيلاً مصوراً، ونفذت إيران هجوماً صاروخياً قالت إنه استهدف قيادات من التنظيم تقف وراء الهجوم. وزعمت إيران أنها ميليشيات موالية لها قتلت العقل المدبر للهجوم في محافظة ديالى.

 

تركي الفيصل لمهاجمي السعودية: بيوتكم من زجاج

 دبي – قناة العربية/02 تشرين الثاني/18/اعتبر الأمير تركي الفيصل، رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل، أن الدول التي قتلت مئات الآلاف في حروب بناء على معلومات خاطئة، يجب أن تخجل عند توجيه الانتقادات للآخرين، مستعيناً بمقولة "من كان بيته من زجاج فلا يرمي الناس بالحجارة". وقال تركي الفيصل خلال كلمة أمام المجلس الوطني للعلاقات الأميركية العربية: "كلمات الانتقاد وجهت إلينا كثيرا من منتقدينا، ولدينا مقولة نقدرها بشدة: من كان بيته من زجاج لا يرمي الناس بالحجارة. الدول التي عذبت وسجنت أبرياء، وبدأت حروباً قتل فيها مئات الآلاف من الناس بناء على معلومات خاطئة، يجب أن تخجل عند توجيه الانتقادات للآخرين. والدول التي اضطهدت وأخفت الصحافيين والناس العاديين، يجب ألا يروجوا أنهم أنصار حرية التعبير". في سياق آخر، شدد الأمير تركي الفيصل على أن السعودية تلعب دورا استراتيجيا لتحقيق السلام والازدهار في العالم بالعمل مع الولايات المتحدة والحلفاء الآخرين. وقال: "إقليمياً ودولياً، تلعب المملكة دوراً استراتيجياً مهماً لتحقيق السلام والازدهار، بالعمل مع الولايات المتحدة والحلفاء الآخرين، لإنهاء الصراعات في الشرق الأوسط. المملكة تقدم أكثر من 4% من المساعدات الموجهة لكل فرد في الدول الفقيرة والنامية. فقط بالأمس، المملكة أعفت دولاً فقيرة من ديون تبلغ قيمتها ستة مليارات دولار. نحن نساعد أصدقاءنا، ولسنا عبئا على أحد". وأخيراً أكد الفيصل أن السعودية تطمح أن تستمر الشراكة مع الولايات المتحدة، وتطمح أن ترى من واشنطن نفس الموقف.

 

ترامب يهدد بإطلاق النار على المهاجرين الذين يرشقون الجيش الأميركي بالحجارة

وكالة الصحافة الفرنسية/02 تشرين الثاني/18/حذّر الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس من أنّ الجنود الأميركيين المنتشرين على الحدود المكسيكية يمكن أن يطلقوا النار على المهاجرين من أميركا الوسطى الذين قد يرشقونهم بالحجارة خلال محاولتهم دخول الولايات المتحدة بطريقة غير شرعية. وقال ترامب لصحافيين في البيت الأبيض إن مجموعة تضم آلاف المهاجرين تعبر مكسيكو باتجاه الحدود الأميركية، قامت برشق الشرطة المكسيكية بالحجارة "بوحشية وعنف". وأضاف "لن نقبل بذلك. إذا أرادوا رشق عسكريينا بالحجارة، فإن عسكريينا سيردون". وتابع "قلتُ لهم (الجنود) أن يعتبروا ذلك (الحجَر) بمثابة بندقيّة. إذا رشق (المهاجرون) حجارة كما فعلوا مع الشرطة والجيش المكسيكيَّين، فأنا أقول اعتبروا أنّ ذلك بندقيّة". وكان ترامب يتحدث خلال عرض لسياسته المثيرة للجدل حول مكافحة الهجرة السرية غير المضبوطة على حد قوله. وردا على سؤال لوكالة فرانس برس، قال المتحدّث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) اللفتنانت كولونيل جيمي ديفيس إن الجيش لا يناقش أوضاعا افتراضية بشأن استخدام القوة "لكن قواتنا مؤلّفة من عناصر مهنيّين مدرّبين ويملكون الحقّ الأساسي في الدفاع عن النفس". وأضاف "أريد أن أؤكد أيضا أن قواتنا تدعم" وزارة الأمن الداخلي وكذلك إدارة الجمارك وحماية الحدود اللتين "تقومان بنشاطات فرض تنفيذ القانون". وقبل أيّام من انتخابات السادس من تشرين الثاني/نوفمبر، يُكثّف ترامب تصريحاته التي من المرجّح أن تحشد الناخبين، خصوصًا منها تلك المتعلّقة بموضوع الهجرة. وقال ترامب الخميس إن الولايات المتحدة ستوقف سياستها التي تسمح للناس بطلب لجوء سياسي على الحدود ما لم يكونوا قد مروا بمركز حدودي رسمي قبل ذلك. وأوضح أن الذين يتم توقيفهم على الحدود سيوضعون في خيام ومنشآت أخرى إلى أن يتم ترحيلهم أو الموافقة على طلباتهم. ويرى منتقدو ترامب أن إعادة النظر الجذرية هذه في مسألة اللجوء السياسي يمكن أن تشكل انتهاكا للقوانين السارية حاليا. لكن ترامب رفض ذلك. وقال إن "هذا الأمر قانوني تماما. نحن نوقف الناس على الحدود. إنه غزو ولا أحد يشكك في ذلك". واضاف الرئيس الأميركي "سنصدر أمرا تنفيذيا في وقت ما الأسبوع المقبل"، بدون أن يضيف أي تفاصيل. وعلى الرغم من تحذرات ترامب المتكررة من الفوضى التي قد تنجم عن الهجرة، كشفت الحكومة في أرقام نشرتها الأربعاء أن 400 ألف شخص فقط أوقفوا على الحدود في 2018، مقابل 1,6 مليون في العام 2000. وأكد ترامب أنه ليس معاديا للهجرة لكنه يريد أن تكون الهجرة مضبوطة بالكامل. وقال إن "الهجرة الجماعية غير المضبوطة ليست عادلة خصوصا لمهاجرين كثيرين رائعين بموجب القانون يعيشون هنا ويطبقون القانون وينتظرون دورهم". وأضاف أن "بعضهم ينتظرون منذ سنوات وبعضهم منذ فترة طويلة. فعلوا كل شىء كما يجب وسيدخولن".

 

الرئيس البرازيلي الجديد يريد نقل سفارة بلده في اسرائيل إلى القدس

وكالة الصحافة الفرنسية/02 تشرين الثاني/18/صرح الرئيس البرازيلي المنتخب جاير بولسونارو لصحيفة اسرائيلية أنه ينوي نقل سفارة بلده في اسرائيل من تل أبيب إلى القدس. وفي حال نفذ الرئيس المنتخب ذلك، ستكون البرازيل ثالث دولة تنقل سفارتها إلى القدس بعد غواتيمالا والولايات المتحدة التي أثار قرارها المخالف لعقود من الدبلوماسية الأميركية، غضب الفلسطينيين. وردا على سؤال لصحيفة "اسرائيل هايوم" حول نيته نقل السفارة إلى القدس التي عبر عنها خلال حملته الانتخابية، قال بولسونارو إن اسرائيل يجب أن تكون حرة في اختيار عاصمتها. وأضاف في مقابلة نشرت الخميس مع هذه الصحيفة لمؤيدة لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو "عندما كنت أُسأل خلال الحملة ما إذا كنت سأفعل ذلك بعد أن اصبح رئيسا، كنت أجيب +نعم، أنتم من يقرر ما هي عاصمة اسرائيل وليس الأمم الأخرى". فاز بولسونارو (63 عاما) الأحد في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية البرازيلية التي أدلى خلال حملتها تصريحات عنصرية وضد النساء والمثليين. ورأى نتانياهو أن انتخاب بولسونارو "سيؤدي إلى صداقة كبيرة بين الشعبين وإلى تعزيز العلاقات بين البرازيل واسرائيل". وقال مسؤول في مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي لوكالة فرانس برس إن نتانياهو سيحضر "على الأرجح" مراسم تنصيب الرئيس البرازيلي المنتخب في كانون الثاني/يناير المقبل. احتلت اسرائيل القدس الشرقية العربية وضمتها في 1967 ثم أعلنت المدينة بشطريها عاصمة "موحدة وأبدية" لها في 1980، في قرار لم يعترف به المجتمع الدولي بما فيه الولايات المتحدة حينها. ويطالب الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة. واعترف الرئيس الأميركي في السادس من كانون الأول/ديسمبر، بالقدس عاصمة لإسرائيل، متجاهلاً تحذيرات مختلف الأطراف. ونقلت السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس في 14 أيار/مايو قبل أن تعلن غواتيمالا وبنما أنهما ستحذوان حذو واشنطن. لكن بنما تراجعت وأعادت سفارتها إلى تل أبيب.

 

ولي العهد السعودي يلتقي وفداً من القيادات المسيحية الأميركية

الرياض/الشرق الأوسط/02 تشرين الثاني/18/التقى الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، أمس في الرياض، وفداً من القيادات المسيحية الإنجيلية الأميركية الذي يزور المملكة ضمن جولة في المنطقة، وتناول اللقاء، التأكيد على أهمية بذل الجهود المشتركة بما يعزز التعايش والتسامح ومكافحة التطرف والإرهاب. حضر اللقاء، الأمير خالد بن سلمان سفير السعودية لدى الولايات المتحدة، والدكتور محمد العيسى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، وعادل الجبير وزير الخارجية.

 

بوتين يتهرب من لقاء نتنياهو مع تفاقم الأزمة بين روسيا وإسرائيل

تل أبيب: نظير مجلي/الشرق الأوسط/02 تشرين الثاني/18/أكد مسؤولون سياسيون وعسكريون في تل أبيب على أن الأزمة الناشئة في العلاقات مع روسيا، منذ أواسط يوليو (تموز) الماضي، بسبب سقوط طائرة التجسس «إليوشن 20»، «هي أكبر وأشد مما ينعكس في العلاقات الظاهرية، وأنها في الأسابيع الأخيرة تفاقمت، حيث وجّهت موسكو رسالة تحذير إلى إسرائيل، تطالبها فيها بالتوقف عن الأعمال الاستفزازية في سوريا». وذكرت المصادر الإسرائيلية أن وزارة الدفاع الروسية قطعت الاتصالات مع نظيرتها الإسرائيلية تماما، منذ تلك الحادثة، على الرغم من «العلاقات الممتازة» التي أقامها الوزير الإسرائيلي أفيغادور ليبرمان، مع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، وأن ديوان الرئيس فلاديمير بوتين، يرفض تحديد موعد للقاء نتنياهو، مع أنهما تحدثا في مكالمتين هاتفيتين واتفقا على اللقاء، منذ 5 أسابيع. وعندما أعلن مكتب نتنياهو أنه سيلتقي مع بوتين في باريس في الحادي عشر من الشهر الحالي، حيث سيشاركان في مؤتمر دولي للاحتفال بالذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى، قال الناطق بلسان الرئاسة الروسية في موسكو، ديمتري بسكوف، أول من أمس، إن «اللقاء الوحيد المقرر لبوتين هو مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب». وأضاف: «سيكون هناك كثير من اللقاءات العامة وسيكون مجالا لأحاديث غير رسمية مع كثير من قادة الدول الموجودين، وبينهم نتنياهو أيضا».

وحسب صحيفة «يسرائيل هيوم»، المقربة من نتنياهو، فإنه في ضوء تزويد الروس لسوريا بأول أنظمة مضادة للطائرات من طراز S - 300. أصدرت وزارة الدفاع الروسية تحذيرا قاسيا لإسرائيل تطالبها بعدم القيام بأعمال استفزازية في سوريا. ونقلت الصحيفة، عن المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، إيجور كونشكوف قوله: «نعتقد أنه من الأفضل التفكير في الوضع الحالي في المنطقة بشكل صحيح، وتجنب الأعمال الاستفزازية على أراضي سوريا». ولفتت إلى أن كونشنكوف قال إن المستشارين العسكريين الروس يواصلون تدريب القوات السورية على تشغيل نظام «إس 300». وعندما سئل عن الغرض من ذلك قال: «حتى نحذر كل حامي الرؤوس في المنطقة». وكانت العلاقات الروسية الإسرائيلية شهدت توترا شديدا منذ الغارة الإسرائيلية على قاعدة إيرانية في منطقة اللاذقية السورية، قبل نحو شهرين، حيث حاولت المضادات الدفاعية السورية التصدي لها فأطلقت صاروخا بالخطأ باتجاه طائرة التجسس الروسية فأسقطتها، ما أسفر عن مقتل 15 عسكريا روسيا. وذكرت مصادر عسكرية في تل أبيب، أمس (الخميس)، أن الصورة التي حاول نتنياهو إظهارها وكأن العلاقات مع الروس تعود إلى طبيعتها هي صورة مشوهة جاءت لتغطي على الواقع. فالروس غاضبون جدا على إسرائيل ويعتبرون تصرفها طعنا لها في الظهر. وفي الآونة الأخيرة يتفاقم هذا الغضب، خصوصا بعدما قامت إسرائيل بقصف جديد على موقع قالت إنه إيراني في سوريا. ومع أن إسرائيل أبلغت الروس بهذا القصف فلم تعترض عليه، إلا أنها اعتبرته وقاحة زائدة، بشكل خاص عندما قام مسؤول إسرائيلي بالكشف عن هذا القصف قبل أيام. وحسب المحرر العسكري في صحيفة «يديعوت أحرونوت»، ألكس فيشمان، فإن موسكو فهمت أن إسرائيل تحاول فحص رد روسيا على القصف، فقررت توجيه عدة رسائل تظهر فيها موقفها الغاضب. وجاء هذا الرد على عدة أشكال، فقد عاد الخبراء الإيرانيون إلى الانخراط في الجيش السوري المرابط في الجهة الشرقية من الجولان قبالة الجيش الإسرائيلي. كما أن الروس خفّضوا من مستوى التنسيق الأمني مع إسرائيل في سوريا. إضافة إلى قيام روسيا بتزويد النظام السوري ببطاريات S - 300، وإعلانهم أنهم يدربون قوات النظام على تفعيلها.

 

 بوتين وترمب سيعقدان اجتماعاً «مطولاً» على هامش قمة العشرين

موسكو/الشرق الأوسط/02 تشرين الثاني/18/قال يوري أوشاكوف المستشار بالكرملين، اليوم (الجمعة)، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الأميركي دونالد ترمب سيعقدان اجتماعا مطولا على هامش قمة مجموعة العشرين في الأرجنتين التي ستجري خلال الفترة من 30 نوفمبر (تشرين الثاني) إلى الأول من ديسمبر (كانون الأول). وأضاف أوشاكوف أن الزعيمين سيعقدان اجتماعا منفصلا وجيزا يوم 11 نوفمبر (تشرين الثاني) على هامش احتفالات في باريس لإحياء الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى. وقال أوشاكوف للصحافيين: «سيكون اللقاء مطولا وشاملا خلال (العشرين)»، في إشارة للقاء المرتقب بالعاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس، وتابع: «أما في باريس فسيكون قصيرا ومقتضبا». وكان مستشار الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي جون بولتون، كان قد أعلن الأربعاء الماضي، أن لقاء الرئيس الأميركي مع نظيره الروسي سيعقد في باريس يوم 11 نوفمبر، وسيكون قصيرا، على الأرجح. جدير بالذكر أن ترمب وبوتين قد التقيا سابقا في العاصمة الفنلندية هلسنكي في 16 يوليو (تموز) الماضي

 

 واشنطن وأنقرة تتبادلان رفع عقوبات

واشنطن/الشرق الأوسط/02 تشرين الثاني/18/أعلنت أنقرة اليوم (الجمعة) أن تركيا والولايات المتحدة رفعتا عقوبات متبادلة مفروضة على وزيرين لدى كل منهما، في وقت تتراجع حدة التوتر بين الدولتين العضوين في الحلف الأطلسي. وفي خطوة موازية لقرار وزارة الخزانة الأميركية إلغاء العقوبات المفروضة على وزيري العدل والداخلية التركيين، قالت وزارة الخارجية التركية إنها ستلغي بدورها العقوبات على وزير العدل الأميركي جيف سيشنز ووزيرة الأمن الداخلي كيرستين م. نيلسن. وكانت واشنطن قد فرضت العقوبات في أغسطس (آب) بسبب احتجاز تركيا للقس الأميركي أندرو برانسون الذي أفرج عنه الشهر الماضي.

 

المبعوث الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري: احتواء إيران في سوريا لا يمر عبر العمل العسكري وقال إن على كل القوى الأجنبية المغادرة بدءاً بالقوات الروسية

باريس: ميشال أبو نجم/الشرق الأوسط/02 تشرين الثاني/18/قال المبعوث الأميركي إلى سوريا جيمس جيفري إن احتواء إيران في سوريا لا يمر عبر العمل العسكري، وإن مهمة إخراجها «ستكون سياسية وليست عسكرية»، داعياً إلى خروج جميع القوات الأجنبية من سوريا «بدءاً بالقوات الروسية». وكان جيفري زار باريس للقاء عدد من المسؤولين الفرنسيين؛ بينهم نظيره فرنسوا سينيمو الذي حضر القمة الرباعية في إسطنبول للاطلاع على تفاصيل المناقشات وما تحقق في القمة المذكورة. وعصر أول من أمس، التقى جيفري لنصف ساعة مجموعة من الصحافيين بمقر السفارة الأميركية في باريس ليعرض أهداف واشنطن في سوريا ورؤيتها اليوم للأزمة ولمخارجها ومتطلباتها عقب اتفاق سوتشي الروسي - التركي بشأن منطقة إدلب. بداية؛ عرض جيفري الأهداف الثلاثة التي تسعى إليها واشنطن في سوريا التي هي: القضاء على تنظيم «داعش»، وإخراج القوات الإيرانية والميليشيات التي تدعمها من هذا البلد، وإرساء عملية سياسية تقوم على أساس القرار الدولي رقم (2254). لكنه لم يربط بقاء القوات الأميركية شرق وشمال سوريا بتحقيق الأهداف الثلاثة المذكورة، وهو ما كان شدد عليه بشكل واضح جون بولتون، مستشار ترمب للأمن القومي، في آخر زيارة قام بها إلى موسكو. وتقول مصادر رسمية فرنسية إن «واشنطن تدرج المسرح السوري في إطار خطة احتواء النفوذ الإيراني وتمدده في الإقليم». وحرص جيفري على توضيح أن بلاده لن تلجأ إلى الخيار العسكري من أجل إخراج إيران من سوريا؛ بل إن «مهمتها ستكون سياسية وليست عسكرية». ورغم أن باريس تتقاسم مع واشنطن مبدأ جبه النفوذ الإيراني في سوريا، فإنها لم تقل إنها تقبل ربط استمرار التحالف الدولي الذي تشارك فيه وتقوده الولايات المتحدة بهدف إخراج إيران والميليشيات التابعة لها من سوريا. وفي إطار أوسع، فإن باريس أكدت أكثر من مرة على لسان الرئيس إيمانويل ماكرون ووزير الخارجية جان إيف لودريان أن «لا مفر» لطهران من أن تقبل بالدخول في مفاوضات حول 3 ملفات خلافية؛ هي: مستقبل نشاطاتها النووية لما بعد عام 2025، وتحجيم برامجها الباليستية، وأخيرا ضبط سياستها الإقليمية. وترى المصادر الفرنسية أن إيران، بعد انطلاق السلة الثانية من العقوبات يوم 5 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي على صادراتها النفطية والغازية وعلى معاملاتها المالية، يمكن أن تصل يوما إلى خلاصة مؤداها اعتبار الطرح الفرنسي الأوروبي بمثابة «المدخل» لإعادة التواصل مع الإدارة الأميركية بحثا عن اتفاق لا يقتصر فقط على الجانب النووي.

في سياق الحضور الإيراني، يفهم من تصريحات جيفري أن المهمة العسكرية موكولة لإسرائيل التي «لم تضع جانباً الخيار العسكري وتسعى لضرب قدرات إيران العسكرية هناك». ودافع المبعوث الأميركي بشدة عما تقوم به إسرائيل في سوريا، مبررا هجماتها الجوية والصاروخية، مؤكدا أن مصادر القلق الإسرائيلي من «نشر صواريخ إيرانية بعيدة المدى واستخدام طائرات من دون طيار...» هي أيضا «مصادر قلق» لواشنطن. بيد أن الوجود العسكري الإيراني، رغم أولويته، ليس الوحيد الذي يريده المسؤول الأميركي خارج سوريا «بدءاً من الغد»؛ فالولايات المتحدة، وفق مبعوثها الخاص، تريد أيضا إخراج القوات الروسية من سوريا. وواضح أن الموقف الأميركي «الجديد» يأتي رداً على المطالبة الروسية بإنهاء وجود القوات الأميركية «غير الشرعي» في سوريا، وهو ما دعا إليه المسؤولون الروس على أعلى المستويات، وشدد عليه وزير الخارجية سيرغي لافروف أكثر من مرة. وبحسب النظرة الروسية، فإن القوات الروسية موجودة في سوريا بناء على اتفاق مع السلطات الشرعية السورية وبناء على طلبها؛ الأمر الذي لا ينطبق على الحضور الأميركي. وثمة مفارقة في حديث جيفري؛ إذ إنه، إلى جانب مطالبته بأن يكون الروس «أول من يخرج» من سوريا، يعول عليهم من أجل وضع حد للوجود الإيراني في هذا البلد. وراجت في الأشهر الماضية مقولة تدعو إلى التناظر في خروج القوات الإيرانية والأميركية من سوريا. لكن الواقع السوري أصبح اليوم شديد التعقيد بسبب وجود قوى كثيرة أشار جيفري إلى 5 منها: «روسيا، وإيران، وتركيا، وإسرائيل والولايات المتحدة»، ولكل منها أهدافها المختلفة، وبالتالي، فإن تخليص سوريا منها لا يمكن أن يتم، وفق الرؤية الفرنسية، إلا في إطار مسار حل سياسي شامل يحافظ على سيادة ووحدة الأراضي السورية. وتعدّ باريس أن «توضيح» واشنطن موقفها وبقاء القوات الأميركية على الأراضي السورية يمكن النظر إليهما على أنهما عنصر ضغط على موسكو من جهة؛ وعنصر توازن لمواجهة الحضور الروسي – الإيراني، وبالتالي الدفع باتجاه حل سياسي «متوازن»، خصوصاً إذا اقترن بتمسك الغربيين برفض المساهمة في خطط إعادة إعمار ما دمرته الحرب في سوريا من غير عملية انتقال سياسي جدية أولى خطواتها تشكيل اللجنة التي ستكون مهمتها كتابة دستور جديد أو تعديل الدستور الحالي. وبهذا الخصوص، طلب الرئيس الفرنسي من نظيره بوتين أن «تضغط» بلاده صراحة على النظام السوري لحمله على تسهيل ولادة اللجنة وانطلاق أعمالها.

 

تركيا تعلن قرب انطلاق عملية واسعة ضد الأكراد شرق الفرات/حشود لـ«سوريا الديمقراطية» في دير الزور لشن هجوم جديد ضد «داعش»

أنقرة: سعيد عبد الرازق/الشرق الأوسط/02 تشرين الثاني/18/أعلنت تركيا، أمس، استعدادها لشن عملية عسكرية واسعة في سوريا تستهدف الميليشيات الكردية شرق نهر الفرات، مؤكدة في الوقت ذاته انتهاء التدريبات العسكرية الخاصة بتسيير تدريبات مشتركة مع القوات الأميركية في منبج (غرب الفرات)، وشددت على أنها ستتدخل فوراً في إدلب (شمال غربي سوريا) إذا حدث أي إخلال باتفاق سوتشي الموقّع مع روسيا من جانب الجماعات المتشددة هناك. وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن بلاده أكملت خططها واستعداداتها لتدمير من سماهم بـ«الإرهابيين» في شرق نهر الفرات في سوريا، في إشارة إلى ميليشيات الوحدات الكردية السورية، لافتاً إلى قرب إطلاق عمليات أوسع نطاقاً وأكثر فاعلية في تلك المنطقة. وأضاف إردوغان، في كلمة أمام اجتماع الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية الحاكم بمقر البرلمان التركي في أنقرة أمس (الثلاثاء)، أن القوات التركية نفذت قبل أيام ضربات جوية في شرق الفرات، وأنها تستعد الآن لإطلاق عمليات أوسع قريباً. وتابع أن تركيا لن تسمح إطلاقاً للراغبين في «إغراق سوريا بالدم والنار مجدداً، بتنفيذ مخططاتهم عبر تحريض النظام من جهة، وإطلاق يد (داعش) من جهة أخرى».

وأضاف الرئيس التركي: «نعلم بوجود مساعٍ لإطلاق يد (داعش) مجدداً عبر عناصر التنظيم الذين تلقوا التدريب من قبل أوساط معروفة (لم يحددها) وانتشروا في المنطقة». وقصف الجيش التركي، يوم الأحد الماضي، مواقع للميليشيات الكردية شرق نهر الفرات في سوريا، وذلك بعد ساعات من هجوم شنه تنظيم داعش الإرهابي على منطقة خاضعة لسيطرة «قوات سوريا الديمقراطية» ذات الغالبية الكردية. واستهدف القصف منطقة «زور المغار» الواقعة إلى الغرب من منطقة عين العرب (كوباني) شمال سوريا، وهدف إلى منع «الأنشطة الإرهابية»، بحسب ما قالت أنقرة.

وجاء القصف التركي بعد ساعات من القمة الرباعية التركية - الروسية - الفرنسية - الألمانية في إسطنبول يوم السبت الماضي لبحث الملف السوري والوضع في إدلب والتسوية السياسية، وبعد أيام من إعلان إردوغان عزم بلاده التركيز على شرق الفرات في الحملة العسكرية ضد «وحدات حماية الشعب» الكردية، والتي تشكل الفصيل الرئيسي في «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) المدعومة أميركياً. وشنت تركيا مطلع العام الحالي عملية عسكرية ضد «وحدات حماية الشعب» في منطقة عفرين وشمال حلب، استمرت قرابة 3 أشهر.

واستعاد تنظيم داعش الإرهابي في الأيام الماضية السيطرة على جيب منطقة «هجين» في محافظة دير الزور وطرد منه مقاتلي «سوريا الديمقراطية»، في هجوم مباغت أسفر عن مقتل 68 عنصراً من القوات المتحالفة مع الأميركيين.

وأفاد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» ومسؤول كردي، أمس، بوصول مئات المقاتلين الأكراد خلال اليومين الماضيين إلى محافظة دير الزور لدعم «قوات سوريا الديمقراطية» في شن هجوم جديد ضد «داعش» في آخر جيب يسيطر عليه في شرق سوريا، وفق ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية. وكانت «قوات سوريا الديمقراطية» بدأت في العاشر من سبتمبر (أيلول) بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن عملية عسكرية ضد «داعش» في منطقة هجين في أقصى ريف دير الزور الشرقي قرب الحدود العراقية. وتمكنت تلك القوات من التقدم والسيطرة على بلدات وقرى عدة، إلا أن «داعش» بدأ قبل أكثر من أسبوعين هجمات مضادة واسعة مستفيداً من عاصفة رملية في تلك المنطقة الصحراوية إلى أن استعاد الأحد كل المناطق التي خسرها.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية: «منذ يوم الأحد، جرى استقدام أكثر من 500 مقاتل من القوات الخاصة في وحدات حماية الشعب ووحدات حماية المرأة الكردية» إلى دير الزور. وأكد المسؤول الإعلامي لـ«قوات سوريا الديمقراطية» مصطفى بالي للوكالة الفرنسية إرسال تعزيزات من الوحدات الكردية «ذات خبرة وتجربة في قتال (داعش) للمشاركة في القتال في جبهة هجين». وستشارك هذه القوات في هجوم جديد ضد «داعش»، بحسب قوله. ويُقدر التحالف الدولي وجود ألفي عنصر من «داعش» في هذا الجيب.

في غضون ذلك، قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أمس، إن «مواقع الإرهابيين شرق الفرات ستكون ميدان عملنا بعد منبج». وأشار في الوقت نفسه إلى استكمال التدريبات بين الجيشين التركي والأميركي تمهيداً لتسيير الدوريات المشتركة في منبج، التي قال إنها ستنطلق في أقرب وقت. ولفت أكار إلى وجود نقاط توتر كثيرة بالقرب من خريطة بلاده، مؤكداً أنّ تركيا لن تبقى مكتوفة الأيدي حيالها. وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أول من أمس استكمال عمليات التدريب والاستعداد للعسكريين الأتراك والأميركيين، لتسيير دوريات مشتركة في منطقة منبج.

وقال الناطق باسم الوزارة الرائد شون روبرتسون لوكالة «الأناضول»: «لقد استكملت عمليات الإعداد والتدريب من أجل تسيير دوريات مشتركة خارج مدينة منبج، وقوات البلدين تأخذ أماكنها لبدء تلك الدوريات». وأضاف أن القوات المشاركة في الدوريات تلقت الكثير من التدريبات، بما في ذلك التدريب على الأسلحة، وإجراء وقطع التواصل، والإجراءات المتعلقة بالمتفجرات المصنعة يدوياً، وتحقيق الاستقرار في نقاط مراقبة المرور. في غضون ذلك، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إن تركيا ستكون أول المتدخلين في حال تصرفت المجموعات الإرهابية والراديكالية في محافظة إدلب السورية، بشكل مخالف لاتفاق سوتشي بشأن المنطقة معزولة السلاح الموقع بين الرئيسين التركي والروسي في 17 سبتمبر الماضي. وأضاف الوزير التركي، في مؤتمر صحافي مع نظيريه الأذري ألمار محمد ياروف والإيراني محمد جواد ظريف عقب اجتماعهم بمدينة إسطنبول أمس، أن إيران تعتبر أكثر دولة داعمة لاتفاقية سوتشي المبرمة بين تركيا وروسيا، وأن طهران لديها مساهمات كبيرة في إنجاح مسار آستانة واتفاق سوتشي. وأشار إلى أهمية التعاون بين الدول لتحقيق الاستقرار والأمن في منطقة الشرق الأوسط، موضحا أنه لا توجد مشكلات كبيرة في إدلب حالياً. وأكد جاويش أوغلو أن أنقرة تدعم، وبقوة، وحدة الأراضي السورية وإيجاد حل سياسي للأزمة القائمة فيها، وتؤكد في الوقت ذاته استمرارها في مكافحة الإرهابيين.

 

قتلى من قوات النظام في إدلب بهجوم لـ«هيئة التحرير»

بيروت - لندن/الشرق الأوسط/02 تشرين الثاني/18/قتل 4 عناصر من قوات النظام السوري، أمس، في هجوم شنه متطرفون بمحافظة إدلب شمال غربي البلاد رغم الاتفاق الروسي - التركي على إقامة منطقة منزوعة السلاح بالمنطقة، وفق ما أفاد به «المرصد السوري لحقوق الإنسان». وتوصلت روسيا وتركيا في 17 سبتمبر (أيلول) الماضي إلى اتفاق على إقامة منطقة منزوعة السلاح في إدلب ومحيطها، بعدما لوحت دمشق على مدى أسابيع بشن عملية عسكرية واسعة ضد آخر معاقل الفصائل المعارضة والجهادية. وتمّ بموجب الاتفاق سحب كل الأسلحة الثقيلة من المنطقة منزوعة السلاح، بينما لا يزال يُنتظر انسحاب الفصائل المتطرفة منها وعلى رأسها «هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً)» التي تسيطر على الجزء الأكبر من محافظة إدلب. وأفاد «المرصد السوري» بأن عناصر «هيئة تحرير الشام» شنوا فجر الخميس هجوماً ضد موقع لقوات النظام بمنطقة أبو الضهور في ريف إدلب الشرقي. وقال مدير «المرصد» رامي عبد الرحمن لوكالة الصحافة الفرنسية: «أسفر الهجوم عن مقتل 4 عناصر من قوات النظام»، كما قتل عنصر من «هيئة تحرير الشام» قبل تراجعها. وأفادت وكالة «إباء» الإخبارية التابعة لـ«الهيئة» بـ«إغارة لـ(هيئة تحرير الشام) على إحدى نقاط النظام». وأشار عبد الرحمن إلى «قصف متبادل الخميس بين الطرفين داخل المنطقة منزوعة السلاح». وتشهد المنطقة بين الحين والآخر مناوشات بين قوات النظام والفصائل؛ وعلى رأسها «هيئة تحرير الشام».

وفي 26 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، قتل 7 مدنيين؛ بينهم 3 أطفال، جراء قصف مدفعي لقوات النظام استهدف إحدى قرى ريف إدلب، في حصيلة هي «الأعلى» منذ إعلان الاتفاق الروسي - التركي. وتسيطر «هيئة تحرير الشام» على غالبية محافظة إدلب، وتوجد فصائل أخرى؛ أبرزها «حركة أحرار الشام» في المناطق الأخرى. وكانت قوات النظام سيطرت على بعض المناطق في أطراف المحافظة بداية العام الحالي خلال هجوم في ريفها الشرقي. كما تسيطر «هيئة تحرير الشام» ومجموعات متطرفة أقل نفوذاً منها على ثلثي المنطقة منزوعة السلاح، التي تشمل جزءاً من محافظة إدلب مع ريف حلب الغربي وريف حماة الشمالي وريف اللاذقية الشمالي الشرقي. ولم تصدر «الهيئة» موقفاً واضحاً من الاتفاق الروسي - التركي، رغم إشادتها بمساعي أنقرة. وأعرب وزير الخارجية السوري وليد المعلم الاثنين الماضي عن عدم رضاه إزاء تنفيذ الاتفاق. وقال، وفق ما نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا): «لا يزال الإرهابيون موجودين بأسلحتهم الثقيلة في هذه المنطقة، وهذا مؤشر على عدم رغبة تركيا بتنفيذ التزاماتها». وتشهد سوريا منذ عام 2011 نزاعاً مدمراً تسبب في مقتل أكثر من 360 ألف شخص، وبدمار هائل في البنى التحتية، ونزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

 

موسكو تعد دمشق بـ«تجديد المطارات والطائرات والموانئ» وتحذيرات روسية من «الفوضى والخراب» في مناطق سيطرة الأميركيين

موسكو: رائد جبر/الشرق الأوسط/02 تشرين الثاني/18/كشف وزير النقل السوري علي حمود، جانبا من النقاشات والاتفاقات التي أجرتها موسكو مع الحكومة السورية، في إطار مساعي الاستحواذ على حصة كبرى من مشروعات إعادة الإعمار في سوريا، من خلال الاهتمام بالبنى التحتية لمنشآت حيوية، مثل المطارات والموانئ وخطوط السكك الحديدية، وكذلك بالترويج لتقنيات الطيران المدني الروسي، التي قال حمود إن دمشق تتطلع إليها «لاستعادة بريق طيرانها». ونقلت شبكة «سبوتنيك» الروسية عن حمود، أن الحكومة السورية أبدت اهتماما واسعا باقتناء طائرات مدنية روسية الصنع، من طراز «إم إس - 21» التي تعد من الجيل الأحدث في روسيا، وزاد أن هذه الخطوة تدخل في إطار برنامج لتحديث أسطول الطيران السوري. وقال الوزير إن على رأس أولويات نشاطه التوجه إلى روسيا لطلب «كل مستلزمات الطيران» وزاد: «نحن نحلم بأن تصبح الطائرة (إم إس – 21) متاحة للبيع في روسيا، التي عملت بكل قوة واقتدار على أن تكون مكونات الطائرة من صناعة روسية». وكشف أن الجانب السوري تقدم بطلب لمنح دمشق أولوية عند بدء موسكو تصدير هذا الطراز من الطائرات، مؤكدا: «سنكون السباقين في طلبها إلى سوريا، وتغيير أسطول الطيران السوري بهذه الطائرة التي هي من الطائرات المميزة على مستوى العالم، وهناك إقبال شديد وطلبات من دول كثيرة لشرائها وامتلاكها». وتحدث حمود عن صعوبات كبرى تواجهها دمشق لاستعادة نشاط قطاع الطيران المدني، لافتا إلى أن «المشكلة تكمن في تأمين مسارات جوية جديدة، والسماح لنا بتنظيم رحلات إلى دول جديدة». وزاد أن الحكومة السورية تقوم بجهد واسع بهدف «السماح لنا بتشغيل الرحلات الجوية، وخصوصا إلى أوروبا؛ حيث لدينا جالية كبيرة في أوروبا؛ لكن الدول الأوروبية حتى الآن تمانع في التشغيل نتيجة العقوبات القسرية أحادية الجانب. وعند السماح لنا بتنظيم رحلات إلى أوروبا، فسنكون بحاجة لطائرات إضافية».

وكشف حمود عن أن وزارة النقل السورية تدرس بالتعاون مع الجانب الروسي إمكانية توسيع مطار دمشق الدولي، أو بناء مطار بديل. كما دعا الناقل الحكومي الروسي «آيروفلوت» لاستئناف الرحلات إلى دمشق: «نظرا لزوال أسباب توقف طيرانها». وكانت موسكو قد أعلنت أخيرا، أنها تجري «محادثات تفصيلية ومعمقة» مع السلطات السورية، في حزمة مشروعات كبرى لإعادة إعمار عدد من المطارات، بالإضافة إلى ميناء سوري. ونقلت وكالة «نوفوستي» الرسمية عن مصدر حكومي، أن النقاشات تركز على مشروعات البنى التحتية التي تتوفر لدى روسيا خبرة كبيرة في التعامل معها، وبينها، فضلاً عن المطارات والموانئ، خطوط السكك الحديدية، التي تتطلع موسكو إلى الفوز باتفاق لإعادة تأهيلها، ومد خطوط جديدة في إطار مشروعات إعادة الإعمار؛ لكن المصدر الحكومي الروسي لم يوضح ما إذا كانت موسكو مستعدة للإنفاق على مشروعات كبرى من هذا النوع، أم تتطلع لجذب استثمارات مانحين دوليين. وكان السفير الروسي لدى دمشق، ألكسندر كينشاك، قد قال في مقابلة تلفزيونية: «لمسنا اهتماما كبيرا عند السلطات السورية، بالحصول على مساعدة روسية لتحديث أسطول طائراتها، وانطلقت المفاوضات حول شراء طائرات روسية من طراز (إم إس – 21)، فضلاً عن أنه تجري كذلك محادثات حول مسألة التعاون العملي والدقيق في مجال إعادة إعمار المطارات السورية». وأضاف كينشاك أن الطرفين «يجريان حاليا دراسة عميقة لمشروع خاص بإعادة إعمار أحد الموانئ السورية التجارية، وهو حاليا قيد التنسيق العملي، وأعتقد أننا سننجز قريبا اللمسات الأخيرة لمخطط المشروع، وسنبدأ بتنفيذه». في غضون ذلك، جددت وزارة الدفاع الروسية حملتها القوية على واشنطن، واتهمتها بالتسبب في إحداث فوضى شاملة وخراب كبير، في المناطق التي تسيطر عليها في سوريا.

وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف، إن «الوضع الأمني يتدهور في مناطق سيطرة القوات الأميركية في سوريا، مع استئناف نشاط (داعش) فيها؛ حيث قتل وأصيب أكثر من 300 مقاتل كردي بهجمات للتنظيم مؤخرا». وزاد في إيجاز صحافي أسبوعي مساء أول من أمس، أن الأراضي السورية التي تتحكم فيها قوات التحالف الدولي ضد «داعش» الذي تقوده الولايات المتحدة، تتسم بسيادة الفوضى والخراب وتردي الوضع الأمني، ما يسبب عودة أنشطة التنظيم الإرهابي، لافتا إلى أن أراضي سيطرة القوات الأميركية «ليست مناطق فك الاشتباك أو خفض التصعيد، وإنما مناطق رمادية تشهد تدهورا سريعا للوضع الأمني فيها».

وقال كوناشينكوف إن مسلحين من تنظيم داعش، نفذوا منذ الأول من سبتمبر (أيلول) الماضي، 57 هجوما ضد عناصر «قوات سوريا الديمقراطية»، أسفر عن سقوط أكثر من 300 مقاتل كردي بين قتيل وجريح. وزاد أن إفادات مصادر أهلية في تلك المناطق، دلت على أن عسكريين أجانب كانوا بين ضحايا هجمات الإرهابيين. وأكد أن الجانب الروسي أنشأ لجنة خاصة برصد ومراقبة قنوات تهريب الأسلحة والعتاد لمسلحي «داعش»، في مناطق سيطرة الأميركيين. وأضاف كوناشينكوف أن مسلحي «داعش» يسترجعون المناطق التي خسروها سابقا، مستفيدين من «عجز القوات الأميركية والكردية عن التصدي بفعالية لهجماتهم في شرقي الفرات»؛ حيث أعادوا التموضع في بلدات وقرى: هجين، والسوسة، والصفافنة، والمرشدة، والباغوز الفوقاني. وتطرق إلى الوضع في الرقة، موضحا أن المدينة «يتفشى فيها فراغ السلطة والمجاعة والخراب، ما يوفر أرضا خصبة لاستئناف التنظيمات الإرهابية لأنشطتها هناك». وقال إن «آلاف الجثث لا تزال موجودة تحت أنقاض المباني المدمرة، والتي تتحلل وتلوث طبقة المياه الجوفية، وسط تعطل شبكتي مياه الشرب والكهرباء، وإغلاق المحال والمستشفيات والصيدليات والطرقات المؤدية إلى المدينة».

وأفاد المتحدث باسم الدفاع الروسية، بأن طيران التحالف الدولي شن ضربات جوية مكثفة، استخدم فيها الذخائر المحرمة دوليا، مشيرا إلى أن «الغارات تتسم بالعشوائية وقلة الفعالية، ما يؤدي إلى خسائر كبيرة في أرواح المدنيين».

 

الأزهر يرد على فيديو تجديد البيعة للبغدادي: «وهم وانحراف»

القاهرة: وليد عبد الرحمن/الشرق الأوسط/02 تشرين الثاني/18/حذرت المنظمة العالمية لخريجي الأزهر في القاهرة، شباب المسلمين من الانسياق وراء دعوات تنظيم داعش الإرهابي، التي بثها خلال مقطع مرئي جديد، نشره موقع «الغرباء» الإلكتروني، بعنوان «تجديد البيعة» لأبو بكر البغدادي زعيم التنظيم. مؤكدة، أن «طنطنة» التنظيم الإرهابي حول الخلافة وجعلها هدفاً، من أكبر الأوهام التي تُصدر للشباب المسلم على أنها من أصول الدين وأركانه، بينما هي في الحقيقة ليست كذلك. المقطع أصدرته مؤسسة «الصمود للإنتاج الإعلامي» بصوت المدعو أبي محمد العدناني، ودعا المناطق التي تشملها الخلافة - على حد زعمهم - في «جزيرة العرب، وسيناء، وخراسان، واليمن، وليبيا، والجزائر، وغرب أفريقيا، والصومال» إلى مبايعة البغدادي... وأنه لا علاج للخلاف بين المسلمين إلا بوجود الخليفة المزعوم... ناقلة صورة للبغدادي وهو يصعد المنبر مرتدياً السواد. وقالت منظمة «خريجي الأزهر»، التي يرأس مجلس إدارتها الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، أمس، رداً على أكاذيب «داعش» الإرهابي: «يتضح من خلال هذا المقطع أن التنظيم الإرهابي فقد بريقه الخادع في التأثير على الشباب، ويسعى لاستدعاء الأنصار والمتعاطفين من شتى البقاع، بعد الهزائم المتتالية التي مُني بها على يد جيوش المنطقة خلال الأشهر الماضية... وأن التنظيم قد أفلس تماماً، فلم يعد عنده من الوسائل والآليات ما يُمكنه من الصمود في معركته الخاسرة، فراح يُعيد وسائله القديمة مرة أخرى، ومنها، اللعب بورقة (الخلافة المزعومة)؛ في محاولة بائسة لإقناع عدد من المتعاطفين الجدد بالانضمام إليه؛ على أمل بث الدم من جديد إلى عروق التنظيم، بعد أن هزل وضعفت قواه، وأوشك على الذوبان والاندثار».

مضيفة: أنه ليس في القرآن الكريم ولا في السنة النبوية، ولا في أحداث السيرة الشريفة، ما يُشير إلى نظام محدد للحكم في الإسلام بعد وفاة رسول الله، صلى الله عليه وسلم... ومن طالع الأحاديث المروية في كتاب «الإمارة» من كتب السنة لن يجد فيها أي تقنين لنظام الحكم، وإنما أكدت على مجموعة من المبادئ التي يتعين مراعاتها كالعدل، وتولية القادر على الحكم، ونحو ذلك... وأن ما تبنته بعض التنظيمات والجماعات من التنظير لقيام أحزاب دينية تُقاتل للاستيلاء على السلطة، زاعمين أن ذلك هدف رئيسي من أهداف الشريعة، يُعد انحرافاً عن منهج جماهير الأمة الإسلامية. وأضافت المنظمة: أن البغدادي وأمثاله هم من أعطوا للغرب مبرراً أساسياً أمام العالم كله لتخريب بلاد الإسلام وتهديد أمنها، وهؤلاء «الإرهابيون» أضروا الإسلام حين قرروا الإقدام على ما لا يُرضي الله ورسوله، من قتل وترويع الآمنين، وتشويه صورة الإسلام.

في غضون ذلك، قال الدكتور محمد عبد الفضيل القوصي، نائب رئيس المنظمة العالمية لخريجي الأزهر، أمس، إن «الشباب مهمتهم صعبة في ظل متغيرات العصر الحالي المليء بالأزمات واختلاط الأفكار، و(السوشيال ميديا) التي استطاعت أن تدخل كل قلب وكل بيت، وتستطيع أن تغير الفكر في كل لحظة، وهو الخطر الكبير».

 

تفاصيل المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

عدوى لبنان من العراق... مجدداً

وليد شقير/الحياة/03 تشرين الثاني/18

باتت القناعة راسخة أكثر عند من يفتّشون عن أسباب انسداد أزمة تأليف الحكومة في لبنان، بأن وراء تشدد الحزب في شروطه من أجل الإفراج عن الحكومة، أجندة خارجية بذرائع محلية. والعين باتت أكثر على تلك العلاقة الخفية بين ما يجري في العراق وبين ما يحصل في لبنان على صعيد إعادة تشكيل السلطة بعد الانتخابات في شهر أيار (مايو) الماضي، في البلدين اللذين تتمتع إيران فيهما بنفوذ كبير ووجود يستند إلى قوى هي جزء من النسيج الاجتماعي لكل منهما.

منذ أن ترك الحزب لحليفه «التيار الوطني الحر» رفع السقف في مواجهة تمثيل منافسيه في الحكومة خلال الأشهر الخمسة الماضية من تكليف سعد الحريري تأليفها، كان يضمر إفساح المجال لغيره إطالة الأزمة وإتعاب الفرقاء، سواء كانوا حلفاء أو خصوماً. ذلك كله تم تحت عنوان التجاذب الطائفي والسياسي حول الحصص والمواقع. تعليقات الحزب على التأويلات بأنه مستعجل على التأليف لأن مصلحته في وجود سلطة كاملة المواصفات القانونية يستظل شرعيتها في وجه العقوبات، بتأكيد الأمين العام السيد حسن نصر الله بـ»أننا لسنا محشورين»، كانت الوجه الآخر لعدم اكتراثه بإطالة أمد الفراغ الحكومي.

والعودة قليلاً إلى الوراء لا تخذل القائلين إن العرقلة أو التسهيل في تأليف الحكومة في العراق يصيب لبنان بالعدوى في الحالتين. ومع اختلاف المعطيات الداخلية (وبعضها مرتبط بالدستور والسياق المحلي) في كل من بغداد وبيروت، تطلب الأمر 4 أشهر للاتفاق على رئاسة عادل عبدالمهدي في بلاد الرافدين (مطلع تشرين الأول/ أكتوبر الماضي) بعد أن حصل التقاطع بين خيار واشنطن دعم ترشحه (قبل أشهر)، وبين تكيّف قاسم سليماني مع رغبة المرجعية الشيعية في تبوؤ المركز من خارج نادي الحكام السابقين... وفي لبنان، تطلب الأمر ما يوازي هذه المدة من أجل حل عقدة إسناد حقيبة رئيسية لحزب «القوات اللبنانية». في الحالتين، عادت الأمور فتعقدت. لا غرابة في أن يضطر عبدالمهدي أن يصدر حكومته ناقصة 8 وزراء قبل أيام (لم يحصلوا على ثقة البرلمان)، لا سيما بالنسبة إلى حقيبتي الدفاع والداخلية، ثم أن يشتد التنافس على الحقيبة الثانية بين مرشح «الحشد الشعبي» (رئيسه السابق) الموالي لإيران ومرشح آخر موالٍ لها أيضاً... فينال رئيس الحكومة ثقة جزئية. هل هي مصادفة أن يشتد التعقيد بعد إعلان عبدالمهدي أن العراق سيتعامل مع العقوبات الأميركية القاسية المنتظرة بعد غد الأحد على طهران، وفق مصالحه، فيمتنع عن تصدير النفط العراقي إلى إيران براً؟

قد تكون مصادفة ومن سخرية القدر، أن الحقائب التي يجري التنازع على أسماء وزرائها مشابهة للتي صمّت آذان اللبنانيين في سماع محاولات إسنادها إلى هذا أو ذاك، إذا أراد المرء الغوص في تفاصيل قد لا تكون دليلاً على تماثل التأزم بين البلدين. لربما كان التماثل في تعيين الأقارب ومعيار المحسوبية، دليلاً على انحدار المشهد السياسي في بلدين يهدران فرص الخروج من أزماتهما. لكن هل هي مصادفة أن يحتفظ «حزب الله» بحقه في انتقاد إدارة الحريري في بيروت لمعالجة العراقيل من أمام الحكومة تارة بأن يعيب عليه مراعاته لمطالب «القوات اللبنانية»، وأخرى بامتعاضه من إثارته محاذير إصراره على تولّي وزارة الصحة، على المساعدات الأميركية والغربية للبنان، مع صدور الدفعة الجديدة من العقوبات المشددة عليه من دونالد ترامب في 26 تشرين الأول، للتضييق على تمويله؟

فأن يتوّج الحزب حملته عبر حلفائه على الحريري، بامتناعه عن تسليم أسماء وزرائه ليحول دون صدور مراسيم ولادة الحكومة، يستبطن ما هو أبعد من إصراره على تمثيل حلفائه من النواب السنة الخصوم للرئيس المكلف. فبعدما انتهى فصل التفرّج على الخصومات المسيحية المتمادية تتولى التأزيم، بقبول «القوات» ما عرض عليها، جرى تفعيل العقدة الجاهزة. سواء هي رسالة إلى الأميركيين، أو دول الخليج، بالقدرة على إمساك البلد من تلابيبه، أو أنه يرمي ورقة تفاوض لخصوم طهران بالتزامن مع إعلان الوزير محمد جواد ظريف ترحيبه بوساطة مسقط مع الأميركيين، فإن من عادة «حزب الله» أن يضمر تأزماً كبيراً نتيجة مناورة من هذا النوع «يخبئها». وإذا كان الحريري اعتمد الديبلوماسية الهادئة بمواجهة العرقلة، للإبقاء على «وهم» الصدمة الإيجابية لتأليف الحكومة، أملاً بمعالجات اقتصادية تحول دون الانهيار في لبنان، فإن البعض واكب ما يحضر للبلد تارة بنهج صبياني وتارة آخرى بلا مبالاة.

 

مبنى "الخصوصية الأمنية" في رومية: تعذيب الإسلاميين؟

جنى الدهيبي/المدن/السبت 03/11/2018

بعد مرور أقلّ من شهر على افتتاح مبنى الخصوصية الأمنية، مقابل مبنى المعلومات في رومية، ارتفعت صرخة عدد من أهالي الموقوفين الإسلاميين، احتجاجًا لما يتعرّض له أبناءهم من تعذيبٍ وإذلالٍ، حسب رواياتهم. في بداية شهر تشرين الأول، نُقل نحو 18 موقوفاً إسلاميّاً من مبنى الريحانية، ونحو 9 موقوفين إسلاميين آخرين مع الشيخين أحمد الأسير وعمر البكري من مبنى المعلومات، إلى مبنى الخصوصية الأمنية المستحدث، الذي تأسس بغاية ضمّ السجناء ذات الخصوصيّة الأمنيّة. فماذا يجري في داخله؟

تمييز وإذلال!

يشير محامي الموقوفين الإسلاميين محمد صبلوح في حديثٍ لـ "المدن"، أنّه بعد اطلاعهم على أحوال السجن، تبيّن أنّ هذا المبنى كأنّه خُصّص للإسلاميين حصراً، وفيه سجناء من الطائفة السنيّة وحسب، وهو ما يناقض وظيفته الموكلة لضمّ كلّ السجناء ذات الخصوصيّة الأمنية. يسترجع صبلوح ما حصل قبل مدّة داخل مبنى المحكومين، حين قام السجناء بخطف ثلاثة ضباط، "لكنّه جرى التعتيم على الحدث، ولم ينقلوا المخلين بأمن السجن حينها، إلى مبنى الخصوصيّة الأمنية"، يسأل: "لماذا لم ينقلوا ميشال سماحة ويوسف دياب المتهم بتفجير مسجدي التقوى والسلام من سجن رومية إلى هذا المبنى وتجار المخدرات والمتهمين بقضايا قتل وإجرام؟ لماذا نشعر بتمييز طائفي بات واضح المعالم؟ ". روايات كثيرة يرددها أهالي وزوجات الموقوفين الإسلاميين، حسب ما علمت "المدن"، عن حالات تعذيب وإذلال للسجناء داخل مبنى الخصوصية الأمنية. وكان آخرها، أنّ القوّة الضاربة اقتحمت فجر الجمعة في 2 تشرين الثاني 2018، مبنى "ب" في رومية، لنقل بعض الموقوفين الإسلاميين إلى مبنى الخصوصية الأمنية. ولا يشتكي الأهالي من مبدأ نقل أبنائهم إلى هذا المبنى، وإنّما من سوء المعاملة التي يتعرضون لها وبلغت حدّ الإذلال، بحسب تعبيرهم.

معاناة الأسير وبكري

تشرح زوجة الشيخ أحمد الأسير الحاجة أمل لـ "المدن"، حالة الأسير داخل مبنى الخصوصية الأمنية، الذي نقل إليه في 16 تشرين الأول 2018. فهو منذ أن نُقل، لم يستطع الاستحمام حتّى اليوم، لوجود ماءٍ باردة جداً لا يستطيع استخدامها بسبب معاناته من الروماتيزم. فـ"الوضع سيء جدًا. منذ نقله إلى المبنى الجديد، فقد جميع أغراضه الخاصة وملابسه، وتحججت إدارة السجن بإضاعتها". لا يُسمح للحاجة أمل زيارة زوجها، إلّا ربع ساعة أسبوعيّاً لتقابله من وراء الزجاج، وهذا حال باقي أهالي الموقوفين مع أبنائهم. في هذه الزيارة، يمنع على الأهالي إدخال أيّ نوع من الطعام، باستثناء اللبنة والماء. حتّى المعلبات والخضروات والفواكه لا يُسمح بإدخالها. مكان النزهة في هذا المبنى، وفق الحاجة أمل، هو سطح مسقوف لا تدخله الشمس، ولا يخرج إليه السجناء بشكل منتظم يومياً، ويكونون مكبلين أيضاً، حتّى في أوقات زيارة ذويهم. تقول: "لا يسمحون للشيخ الأسير أخذ دوائه بشكل منتظم، وهو يعاني من مرض السكري المزمن ومن ارتفاع نسبة الأملاح، ويفرض عليه وضعه الصحي أن يكون دقيقا بأكله الخالي من السكر. لكنهم لا يقدمون له في الإفطار والعشاء إلا المربى. فما يعني ذلك؟". تتوافق زوجة الشيخ عمر بكري مع الحاجة أمل، وتشكو مما وصفته بـ "الإذلال الكبير" الذي يتعرضون له بطريقة التفتيش الشخصي لهن أثناء الزيارات، وتفتيش أزواجهن وأبنائهن بـ"أساليب مهينة نخجل الحديث عنها".

الداخلية تنفي

عمليّا، لا ينفصل ما يحدث داخل مبنى الخصوصية الأمنية عن مسارٍ طويل من أحداث العنف التي تُتهم بها السجون اللبنانية، وكان آخرها محاولة إقدام أحد الموقوفين الإسلاميين في سجن الريحانية على الإنتحار، بسبب تعرضه للضرب والتعذيب. هذا الواقع، أنتج خطاب "المظلومية" الذي أضافه الإسلاميون على خطاب استهداف الطائفة السنيّة بشكلٍ عام. لكن مستشار وزير الداخلية العميد منير شعبان، يضع ما يتداوله أهالي الموقوفين بخانة "الشائعات" التي لا أساس لها من الصحة. يستغرب شعبان اتهام إدارة السجن بتقسيم المباني طائفيّاً. وعن مبنى الخصوصية الأمنية المُعد كي يتّسع لحوالى 250 سجيناً، يشير شعبان أنّه تأسس بتقنيات حديثة، حتى يكون كلّ جناح فيه مفصولاً عن الأجنحة الأخرى. فـ"حتّى الآن، لم يُستخدم السجن كاملاً، والسجناء ينقلون إليه تدريجياً، لا سيما أننا قيد إعداد دراسة لتوزيع السجناء في السجن من كلّ الطوائف".

يشير شعبان أنّ ثمة تضخيماً لما تفعله القوّة الضاربة، يهدف لتجييش الناس طائفياً. يقول: "هناك قوّة ضاربة ثابتة داخل السجن موجودة ولها دورها. وهذا حق قانوني لا نخجل منه. وحين تشعر هذه القوّة أننا بحاجة لاستخدامها، لن تتردد بفعل ذلك". في المقابل، يعتبر المحامي صبلوح أنّ لا خيار لوزارة الداخليّة سوى نفي ما يحدث في أروقة سجونها: "لا مصلحة لأحد من الموقفين والأهالي بالإفتراء على إدارة السجن، التي ستنفي حتماً وجود حالات تعذيب وإذلال". أمّا الحلّ الأنسب، وفق صبلوح، فهو بأن تسمح إدارة السجن للمنظمات الدولية التي تعنى بحقوق الإنسان، أن تدخل مباني سجنها، لتفقد أحوال السجناء، وللإطلاع على ظروفهم الإنسانية، حتّى تكون هي الفصل والحكم.

 

حزب الله: تشدد سياسي وتقشف مالي غير مسبوق

منير الربيع/المدن/السبت 03/11/2018

لا صوت يعلو فوق صوت العقوبات. إنها اللحظة المفصلية لمعرفة ما ستحمله العقوبات الأميركية على إيران وحزب الله من تداعيات إقليمية ومحلية. وعلى هذا الأساس، تجمّدت كل الإستحقاقات السياسية في لبنان، بعدما أدخلتها إيران كحلقة ضمن سلسلة مترابطة، لا يمكن تحرير عقدة واحدة منها قبل تدرّج الوضوح في الصورة. فبين القلق وعدمه تسير طهران على رؤوس الأصابع. وسماح الإدارة الأميركية لبعض الدول بشراء النفط الإيراني، يمثّل القليل من الإرتياح بالنسبة إلى الإيرانيين، وربما يتأملون المزيد خصوصاً أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب اضطر للتراجع عن تهديده الجازم بأنه سيعمل على تصفير الواردات النفطية الإيرانية، ووافق على قرار إيجابي نسبياً تجاه إيران، بالسماح الجزئي بتصدير النفط، وإن كان ذلك سيخفّض نسبة صادراتها إلى ما يقارب النصف.

سياسة تبادل اللكمات

مع ذلك، لا يمكن لإيران التساهل في هذه المرحلة. التشدد واجب ما قبل التفاوض على كل الساحات الخاضعة لسيطرتها، ساحة بعد أخرى. وحسب ما تشير مصادر متابعة، فإن العقوبات، التي ستدخل مبدئياً حيّز التنفيذ خلال يومين، ستكون قاسية جداً. ليس هناك من تحديد واضح لمدى الإستهداف الذي سيصيب حزب الله حتى الآن، لكن من المتوقع أن تكون واسعة إلى حدّ بعيد. لذلك، ووفق وجهة نظر إيران وحزب الله، لا بد من تأجيل كل الإستحقاقات والقرارات الكبيرة، إلى حين جلاء الرؤية واستتباب الحقائق الجديدة، ومن بعدها يتم اتخاذ القرارات السياسية وغير السياسية المناسبة. الأداء الإيراني واضح حالياً، وهو ربط الملفات ببعضها البعض، من عرقلة تشكيل الحكومة في لبنان، إلى تشجيع الحوثيين على تصلبهم العسكري والسياسي في اليمن، واستثمار ما سيصيب المملكة العربية السعودية على خلفية قضية الصحافي جمال خاشقجي، عدا عن تفعيل عمل التنظيمات الفلسطينية في غزة وغيرها، إضافة إلى أدوارها السياسية و"الميليشياوية" في العراق وداخل سوريا (على تخوم الجولان مثلا) وهذه الملفات كلّها مناط مصيرها ومسارها بسقف العقوبات وفاعليتها، وما الذي ستؤدي إليه. إنها لعبة "تبادل اللكمات".

حزب الله: بداية الفقر؟

بدأ حزب الله منذ فترة، باتخاذ إجراءات وقائية وتقشفية، لتخفيف أكبر قدر ممكن من نفقاته. فمثلاً، عمل على تجميد "المهمات" في مختلف القطاعات، ولا سيما في سوريا. أوقف المهمات العسكرية وغير العسكرية. أبقى فقط ما يحفظ وجوده الحيوي في نقاط أساسية وحساسة في الداخل السوري. لا يزال حزب الله على وجوده في دمشق وريفها، القلمون، دير الزور والبوكمال، وفي الجنوب السوري، وحلب. وهذه كلها عبارة عن نقاط عسكرية ثابتة، يناوب فيها عناصر الحزب من دون القيام بأي مهمات.

الحرص على هذا الوجود مصيري، ومن المستحيل أن يغادر الحزب هذه المواقع تحت أي ظرف من الظروف، لأن القوة لصاحب الميدان، ومن يغادره يغادر المعادلة.

ألف شقة ومكتب

في لبنان عمل الحزب على دمج قطاعات ببعضها البعض، بهدف التخفيف من الأعباء المالية، وهذا ينطبق على إقفال مكاتب وتقليص مساحات المكاتب الأخرى، أي وقف إيجارات العديد من الشقق والمكاتب والذي يصل إلى حوالى ألف شقة. وتنسحب الإجراءات أيضاً على بعض الخدمات التي كان يقدمها، وهذا دليل على أن ما سيأتي من عقوبات سيكون قاسياً وربما أشد من المتوقع. لا شك أن هناك دورة مالية لدى حزب الله، غير مفهومة، وهي غير معروفة بشكل كامل لدى الأميركيين. قد يكشفون جزءاً منها ويسعون إلى بتره أو قطعه، ولكن لو كانوا يعرفون الدورة برمّتها، لكان قد تم إغلاقها بكاملها. وبينما يستمرّ حزب الله مع الإيرانيين بالبحث عن مخارج أخرى، يدركون - واقعياً- أن النجاة بالنسبة لهم تبقى معلّقة على حدوث تطور إيجابي في العلاقات الإيرانية الغربية. وعلى الرغم من كل الإجراءات التقشفية المتخذة، إلا أن حزب الله حريص على عدم الإقتراب من رواتب عناصره والعاملين معه. لن يقدم الحزب على أي إجراء من شأنه أن يطال الرواتب، وتؤكد المصادر أن كل ما يقوم به لا يدلّ على عدم وجود أموال، بل هي إجراءات احترازية، تحسّباً لأي طارئ غير متوقع، يؤدي إلى إضعاف المخزون المالي. "المال متوفر إلى حدّ كبير، ولكن الأساس الآن لحسن إدارته، ولمنع انقطاعه"، يقول المصدر. يقسم حزب الله إجراءاته، إلى مجموعة تدابير. التدبير رقم واحد، قضى بتوفير مصادر مالية أخرى. والتدبير الثاني كان الإجراءات الإحترازية، المتعلّقة بالتقشف والمتعلقة بالنفقات الزائدة بالمؤسسات والمهمات، والتي جرى تخفيفها وحصرها بالأمور الضرورية. أما التدبير الثالث فيتعلق بزيادة التقشف المالي على الشخصيات المقربة وعلى بعض الحلفاء وهوامش الخدمات والتقديمات في البيئات الحاضنة، فيما التدبير الرابع فيتعلّق بوقف التعاقد مع أشخاص جدد، وتجميد عملية الإنضمام إلى صفوفه ومؤسساته مرحلياً.

قلب الطاولة

إنها مرحلة صعبة، لا بد من المرور فيها. يجزم حزب الله، بأنه سيخرج منها بأقل الخسائر وأضعف الآثار. هو يوقن أنها ستكون مؤقتة وإن كانت موجعة. بالنسبة إليه، وفي نهاية المطاف، هناك أمر واقع في المنطقة، لا يمكن لأحد أن يقفز فوقه. وهذه العقوبات المفروضة على إيران، ليست بهدف تحجيمها حقاً، ولا للقضاء على دورها، بل لجذبها إلى طاولة المفاوضات. من أجل ذلك، هي تمتلك أوراق عديدة، بدأت تلوّح باستخدامها، كتعطيل الحياة السياسية في لبنان، وربما إذا ما اقتضت الحاجة، ستكون قادرة على قلب الطاولة فيه، والاستحواذ عليه فعلاً، كي يرى الجميع مدى قوتها وفعاليتها. أوراقها الأخرى لن تلجأ إلى استخدامها فوراً، كتفجير الوضع في الجنوبين اللبناني والسوري، إلا إذا وصل الضغط إلى مرحلة لا يمكن احتماله. بالمقابل، أي وقف للعمليات العسكرية في اليمن، حسب المطالبة الدولية الآن، سيريحها. وبالتالي سيكون ذلك مثالاً على نجاعة الصبر و"هدوء الأعصاب". هكذا، مجدداً، تراهن إيران على الوقت، على حكمة الانتظار بعناد، كما تراهن في الوقت نفسه على ما تملكه من أوراق وملفات، بما يقنع الجميع (أميركا وغيرها) حاجتهم إليها، لتثبيت الإستقرار، وعدم تفجير الأوضاع.

حال حزب الله من حال إيران، في زمن الضيق وفي زمن البحبوحة. ولذلك، سيكون شعاره: الصبر والانتظار.

 

«وزيرٌ ملك» سُنّي في الحكومة الجديدة؟  

طوني عيسى/جريدة الجمهورية/الجمعة 02 تشرين الثاني 2018

لماذا استفاق «حزب الله» على سُنَّة 8 آذار في اللحظات الأخيرة من عملية تأليف الحكومة، بعدما تجاهل مطالبَهم على مدى أشهر مضت؟ ولماذا يصرّ «الحزب» على إشراك هؤلاء في الحكومة بأيِّ ثمن، حتى لو أدّى ذلك إلى وقوع خلاف مع حليفه المسيحي، الرئيس ميشال عون، في مرحلة حسّاسة، وإلى تهديد الرئيس سعد الحريري بالاعتذار؟ منذ اليوم الأول، نشأ انطباع بأنّ الحكومة العتيدة ستتألّف - إجمالاً- من 3 أثلاث يسعى كل منها إلى امتلاك القدرة على فرض خياراته أو إسقاط الحكومة إذا اقتضت مصالحُه ذلك، من دون الحاجة إلى دعم القوى الأخرى:

الثلث الأول - 10 وزراء لفريق 14 آذار، «المستقبل» (6) و«القوات اللبنانية» (4). ولا يحتاج هذا الفريق إلى وزير إضافي ليستطيع إسقاط الحكومة. فبمجرد استقالة الحريري تسقط الحكومة، فيما الآخرون جميعاً يحتاجون إلى اجتذاب 11 وزيراً ليتمكّنوا من القيام بذلك. ففي المادة 69 من الدستور، تسقط الحكومة إذا فقدت «أكثر من ثلث عدد الأعضاء المحدَّد في مرسوم تأليفها».

ولكن، ضمن هذا الثلث، يمتلك «المستقبل» «الفيتو» الميثاقي السنّي، ولو اقتضى التبادل بين عون والحريري أن يكون هناك أرثوذكسي للحريري وسنّي لعون في الحكومة. فالحريري قادر باستقالته من الحكومة، مع 5 وزراء سنّة، أن يُسقط الحكومة والميثاقية التوافقية في آن معاً.

- الثلث الثاني: 10 وزراء لرئيس الجمهورية (4) و«التيار الوطني الحرّ» (6). وهذا الفريق لا يمتلك «الفيتو» الميثاقي المسيحي، كما لا يمكنه إسقاط الحكومة بالثلث زائداً واحداً… إلّا إذا شاءت الظروف أن يختار رئيس الجمهورية الوزير الدرزي الثالث (التسوية بين جنبلاط وإرسلان) أقرب إليه. وبذلك، يصبح هذا الفريق مالكاً الثلث المعطل. وبما أنّ هذا الفريق الوزاري يدعمه رئيس الجمهورية، فإنّ أيَّ تحالف يعقده الرئيس مع أيِّ قوة سياسية - وتحديداً الحريري- يصبّ في مصلحته. وهذا الاحتمال مرجَّح. فالحريري حافظ على تحالفه مع وزراء «التيار» داخل الحكومة السابقة، لا مع وزراء «القوات»!

- الثلث الثالث: 10 وزراء للثنائي الشيعي، الرئيس نبيه بري (3) و«حزب الله» (3) وجنبلاط (2) و«المردة» (1). وقد يضاف إلى هؤلاء الوزير الدرزي الثالث الذي دار حوله «الكباش» بين جنبلاط وإرسلان، وتمّ التفاهم على أن يكون رئيس الجمهورية هو الضمان لتسميته… إذا جاءت كلمته الأخيرة محسوبة لإرسلان و8 آذار.

وأبرز الملاحظات على هذا الفريق أنه يتحكّم بالميثاقية الشيعية، وبقوة. لكنه ليس منسجماً بالضرورة، خصوصاً في ما يتعلق بجنبلاط الذي قد تتبدّل اتّجاهاتُه وخياراتُه في مجلس الوزراء المقبل وفقاً للظروف والمصالح. فتارة يقترب من الحريري أو «القوات» وتارة من بري و»حزب الله» وتارة من عون و«التيار». ولذلك، على الأرجح، قد يعود إلى موقعه المحبّب، والذي خسره بعد تفاهم معراب، موقع «بيضة القبان».

وثمّة مَن يعتقد أنّ التحالفات سيشهدها مجلس الوزراء المقبل ستكون أساساً «على القطعة»، أي وفقاً لكل قضية ومحور. ففي قضية الكهرباء والنفط والاتّصالات قد تتلاقى قوى معيّنة في وجه أخرى، ثم تختلط التحالفات في قضايا أخرى، كالنازحين والتطبيع مع دمشق أو المسائل المتعلقة بالأمن أو بقانون الانتخاب. لذلك، سيكون صعباً ضمان الأصوات مسبقاً لمصلحة هذا القرار أو ذاك في مجلس الوزراء. إلّا أنّ الدور الذي إضطلع به جنبلاط في مراحل سابقة، كـ«بيضة قبان»، يبقى صالحاً للتطبيق في مسائل مختلفة. ولطالما أثبت الرجل براعته في استثمار هذا الموقع على أحسن حال.. إلى أن جاء «اتفاق معراب» ليُفرغه من وزنه.

واليوم، بانفراط مفاعيل الاتفاق «العوني»- «القواتي» سيتمكّن جنبلاط من استثمار موقعه مجدّداً، من خلال وزيرَين درزيَّين أو ثلاثة. وربما يضطلع وزير «المردة» بدور مماثل أحياناً، في ظلّ عملية خلط الأوراق التحالفية المرتقبة على الساحة المسيحية.

وفي أيّ حال، يمكن احتسابُ حصة 8 آذار في الحكومة - في ما يخصّ القرارات السياسية الحسّاسة - بـ18 وزيراً، مع احتياطي وزيرَين هما رصيد جنبلاط. ولا يمكن أن تتجاوز حصة 14 آذار في هذه الحال الـ10 وزراء. وهذه حسابات مريحة لـ«حزب الله» على المستوى الاستراتيجي.

لكنّ «الحزب» لا يكفيه ذلك. فالتفاصيل السياسية والاقتصادية والإدارية والأمنية والقضائية وسوى ذلك لها أهمية حيوية في السنوات الـ4 الباقية من العهد، والتي ستنتهي بانتخابات نيابية ورئاسية.

لذلك، يعمل «الحزب» على تدعيم مواقعه احتياطياً. ومن هنا، تفكيره في زيادة مقاعد حلفائه داخل الحكومة، من خلال استثمار العقدة السنّية التي بدأ يطرحها جدّياً، بعدما كانت للمناورة فقط في مراحل سابقة. فتسمية سنّي من حصة رئيس الجمهورية وآخر من حصة «حزب الله» من شأنها عملياً أن تُخرِج مقعدين سنّيين من أصل ستة، من يد «المستقبل» إلى حضن 8 آذار، أي ثلث التمثيل السنّي. المتابعون من داخل 8 آذار يقولون: «لم يكن «الحزب» يطمح إلى تمثيل سنّي، وكان راضياً بإبقاء الحريري في وضعيّة مريحة داخل طائفته. فالمناخ الإقليمي كان أقلّ استفزازاً قبل 5 أشهر. لكنّ مماطلة الفريق الآخر في التأليف بناءً على تعليمات خارجية، ومراهنته على تطورات إقليمية من شأنها أن تحسّن شروطه في عملية التأليف هما اللتان دفعتا قوى 8 آذار إلى الردّ بالتشدُّد والتمسُّك بموقع أقوى في الحكومة المقبلة.

ومردُّ اعتراض عون الأساسي على تمثيل سُنَّة 8 آذار، الآتين من كتل مختلفة، تنبع خصوصاً من احتمال تطبيق هذه القاعدة على التمثيل المسيحي. فهناك أصوات ارتفعت فوراً بتمثيل 19 نائباً مستقلاً، ينتمون إلى كتل نيابية مختلفة. وتمثيل هؤلاء يمكن أن يكون بـ4 مقاعد أو 5 (وزير لكل 4 نواب). وطرح هذه المسألة من شأنه أن يخلط أوراق التمثيل المسيحي بعنف في الحكومة، ما يقلب موازين التأليف مجدداً، رأساً على عقب. فهؤلاء سيتوزّعون عملياً بين معسكري 8 و14 داخل الحكومة.

كذلك يمكن أن يخشى رئيس الجمهورية أن تتمّ تسوية مسألة تمثيل السنّة، خارج «المستقبل»، بشخصية من 8 آذار، من ضمن حصته، وهذا الخيار متداوَل جدّياً.

وفي أيّ حال، لن يكون هذا الوزير من حصة الرئيس كلياً، في اللحظة الحاسمة. وقد يكون ذلك نموذجاً آخر لـ«الوزير الملك»، الدكتور عدنان السيد حسين، المحسوب من حصة الرئيس ميشال سليمان في حكومة الرئيس سعد الحريري، والذي كان وراء سقوطها في كانون الثاني 2011.

إذاً، إنها لعبة حسابات دقيقة وراء الستار. وقد يُفرج «حزب الله» عن الحكومة في الأسبوعين المقبلين، مع بدء تطبيق العقوبات الأميركية. لكنّ البعض يعتقد أنّ «الحزب» غيرُ م&