المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 27 ذار/2018

اعداد الياس بجاني

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني

http://data.eliasbejjaninews.com/newselias18/arabic.march27.8.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

 

اقسام النشرة
عناوين أقسام النشرة

الزوادة الإيمانية لليوم/تعليقات الياس بجاني وخلفياتها/الأخبار اللبنانية/المتفرقات اللبنانية/الأخبار الإقليمية والدولية/المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة/المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

 

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

كُلَّ مَنْ يَرْفَعُ نَفْسَهُ يُوَاضَع، وَمَنْ يُواضِعُ نَفْسَهُ يُرْفَع

أَليَومَ إِذَا سَمِعْتُم صَوتَهُ، فلا تُقَسُّوا قُلُوبَكُم، كَمَا في مَوضِعِ الخُصُومَة

 

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياته

الياس بجاني/ثقافة الأبواب الواسعة طريقها هي باتجاه واحد هو جهنم ونارها ودودها ومزابل التاريخ

الياس بجاني/الأب جورج مسوح إلى بيت أبيه السماوي

الياس بجاني/ألف تحية للشريف والسيادي اللواء اشرف ريفي

الياس بجاني/غالبية الطبقة السياسية ترقص على أوتار وإيقاع حزب الله

الياس بجاني/منافقون 14 آذاريون وأوراق توت وعورات ودنائة نفوس

الياس بجاني/بالصوت والنص: تأملات إيمانية في عبر ومفاهيم احد الشعانين

الياس بجاني/أحد الشعانين: المعاني والعبر

الياس بجاني/لائحة القرار عنا: أُعلنت من بيت فريد هيكل الخازن وأعضائها جالسون على نفس الكنبة التي يجلس عليها عادة السفير السوري

 

عناوين الأخبار اللبنانية

من تلفزيون الجديد فيديو مقابلة الكاتب السياسي الياس الزغبي/لا يزال هناك وجه إيجابي في محافظة بعض السياديين على المبادئ في تحالفاتهم الانتخابية

بعض عناوين مقابلة الكاتب السياسي الياس الزغبي من تلفزيون الجديد/تفريغ وتلخيص الياس بجاني بحرية وتصرف كاملين

الياس الزغبي سأل عن مدى تهديد الحملات الانتخابية مصير ربط النزاع بين المستقبل وحزب الله

أبونا جورج: الثائرُ حتّى الأبديّة!

الشدياق يوسف "رامي" فاضل/النهار"

أفصحُ ما تكونُ القحباء حين تُحاضر في العفاف

كمال يازجي/فايسبوك

ريفي: لن يصدّق اللبنانيون "المرجلة" على المنابر الإنتخابية

في معلومات خطيرة.. حزب الله يدير بعض لوائح الإنتخابات وتحديداً في كسروان وجبيل

هكذا فشلت عملية إختطاف الشيخ حسن مشيمش

جلسة عامة الاربعاء والخميس نهارا ومساء لدرس واقرار موازنة 2018 وملحقاتها

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 26 آذار 2018

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الإثنين في 26/3/2018

 

عناوين المتفرقات اللبنانية
عون: قضية اللاجئين باتت تشكل تهديداً وجودياً

الحوت رداً على الحريري: التسويات الثنائية سهّلت وضع اليد على لبنان وبيروت

القضاة في لبنان واصلوا الاعتكاف وهددوا بمقاطعة الاستحقاق البرلماني

المرشحون في لبنان يستخدمون كافة الأسلحة في الحرب الانتخابية وتشكيك بعون والحريري والوزراء بتسخير المؤسسات لمصالحهم

لبنان ممثلاً للعرب في اليوم العالمي للمسرح بباريس/مايا زبيب: ما زلنا نجتاز الخطوط الحمراء ونتحدى المحظور

بيان صادر عن "لقاء سيدة الجبل"

نقلا عن " تقدير موقف"

مأساة عائلة إيرانية مقابل الروشة: قتيلان و3 مصابين ومفقود

تسجيل لائحة القرار الحر في الداخلية

 

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية

موجة إدانات عربية وإسلامية ودولية للهجمات ومطالبات بوقف التدخل الإيراني

اعتراض سبعة صواريخ بالستية لميليشيات الحوثي استهدفت مدناً سعودية

بريطانيا تطالب إيران بالكف عن تسليح الحوثيين والولايات المتحدة تؤكد دعمها السعودية

العفو الدولية: صواريخ الميليشيات الحوثية باتجاه الأراضي السعودية قد تشكل جريمة حرب

خادم الحرمين يؤكد أن المملكة ستتصدى بكل حزم لأي محاولات عدائية تستهدف أمنها

السعودية تعترض 7 صواريخ حوثية... والتحالف يندد بـالدعم الإيراني والدفاع المدني يعلن استشهاد مصري وإصابة اثنين بعد سقوط شظايا على منزل في الرياض

16 دولة تقرر طرد دبلوماسيين روس... وموسكو تتوعد بالرد/هيلي: عملية الإبعاد في أميركا شملت 12 جاسوساً بالأمم المتحدة

الاقتصاد يتصدر زيارة ولي العهد السعودي لنيويورك

التحالف يعرض أدلة على تهريب إيران صواريخ لليمن/المالكي: ميليشيات الحوثي أول جماعة إرهابية في التاريخ تمتلك باليستي

ولي العهد السعودي يبحث الفرص الاستثمارية مع سوفت بنك

الولايات المتحدة وبريطانيا تؤكدان حق السعودية في الدفاع عن أراضيها وإدانة واسعة لإطلاق الحوثيين صواريخ باليستية على مدن المملكة

 

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

هذه حدود التغيير الذي تحمله الانتخابات اللبنانية/علي الأمين/العرب

زحلة: ولّى زمن الـ سبعة - صفر/ملاك عقيل/جريدة الجمهورية

أجندة دولية لملاقاة الإستراتيجية الدفاعية/ناصر شرارة/جريدة الجمهورية

ما علاقة المحكمة الدولية بمعركة بعلبك الهرمل/عماد مرمل/جريدة الجمهورية

أجندة دولية لملاقاة الإستراتيجية الدفاعية/ناصر شرارة/جريدة الجمهورية

هل تكون الحرب مخرجَ ترامب من أزماته الداخلية/جورج شاهين/جريدة الجمهورية

محمد عبد الحميد بيضون/القانون الانتخابي مفصّل للمافيات/محمد عبد الحميد بيضون/موقع البيان

من الأكثري إلى النسبي: وتبسيط عملية الإقتراع/الهام فريحة/الأنوار

حتى لا نبقى غنماً/سناء الجاك/النهار

ما هكذا تورد الإبل يا جبران/مراجعة مع جبران باسيل/ابراهيم الأمين/الأخبار

سامي الجميّل يغدر بالمستقلّين/ليا القزي/الأخبار

مئات ملايين الدولارات لانتخابات في بلد مفلس/فؤاد ابو زيد/الديار

جنرالات البرلمان: ذائقة العسكريتريا/نقولا ناصيف/الأخبار

صواريخ إيرانية في ذكرى الحرب اليمنية/عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

مأساة الغوطة الشرقية تعقد الأزمة السورية لا تحلها/مينا العريبي/الشرق الأوسط

صواريخ الحوثي تقتضي رداً عربياً وأممياً/إميل أمين/الشرق الأوسط

صواريخ الحوثي ومفرقعات الظواهري والجزيرة/يوسف الديني/الشرق الأوسط

زيارة ولي العهد السعودي... المحطة المتقدمة/حنا صالح/الشرق الأوسط

حديد... تنك... نفط صخري/سمير عطا الله/الشرق الأوسط

 

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

وصول رئيس وزراء استونيا الى بيروت في زيارة رسمية

عون استقبل وفدا من رؤساء روابط مخاتير جبل لبنان

رئيس الجمهورية ترأس الاحتفال الوطني الاول بعيد سيدة البشارة في بعبدا وكلمات لممثلين من مختلف الطوائف تؤكد الحرص على العيش المشترك

المفوض الأوروبي للسياسة الأوروبية للجوار ومفاوضات التوسع زار الحريري : جاهزون لتقديم دعم مالي وقدره 1,5 مليار يورو من أجل الاستثمارات

باسيل عرض وهان التحضيرات لمؤتمري سيدر وبروكسل

جعجع: ما حدا بغبّر علينا و"كان فيني بكل سهولة كون قاعد بقصر بعبدا"

جنبلاط: الطوق على لبنان سيزداد ولا تراهنوا على الفريق الأميركي الجديد

الموسوي: حملة مركزة لتشويه صورة حزب الله وأموال الفساد السياسي والانتخابي تستهدف محاصرته ونحن حاضرون لهذه المعركة

 

تفاصيل النشرة

تفاصيل الزوادة الإيمانية

كُلَّ مَنْ يَرْفَعُ نَفْسَهُ يُوَاضَع، وَمَنْ يُواضِعُ نَفْسَهُ يُرْفَع

إنجيل القدّيس لوقا18/من09حتى14/قال الربُّ يَسوعُ هذَا المَثَلَ لأُنَاسٍ يَثِقُونَ في أَنْفُسِهِم أَنَّهُم أَبْرَار، وَيَحْتَقِرُونَ الآخَرين: رَجُلانِ صَعِدَا إِلى الهَيْكَلِ لِيُصَلِّيَا، أَحَدُهُما فَرِّيسيٌّ وَالآخَرُ عَشَّار. فَوَقَفَ الفَرِّيسِيُّ يُصَلِّي في نَفْسِهِ وَيَقُول: أَللّهُمَّ، أَشْكُرُكَ لأَنِّي لَسْتُ كَبَاقِي النَّاسِ الطَّمَّاعِينَ الظَّالِمِينَ الزُّنَاة، وَلا كَهذَا العَشَّار. إِنِّي أَصُومُ مَرَّتَينِ في الأُسْبُوع، وَأُؤَدِّي العُشْرَ عَنْ كُلِّ مَا أَقْتَنِي. أَمَّا العَشَّارُ فَوَقَفَ بَعِيدًا وَهُوَ لا يُرِيدُ حَتَّى أَنْ يَرْفَعَ عَيْنَيْهِ إِلى السَّمَاء، بَلْ كانَ يَقْرَعُ صَدْرَهُ قَائِلاً: أَللّهُمَّ، إِصْفَحْ عَنِّي أَنَا الخَاطِئ! أَقُولُ لَكُم إِنَّ هذَا نَزَلَ إِلَى بَيْتِهِ مُبَرَّرًا، أَمَّا ذاكَ فَلا! لأَنَّ كُلَّ مَنْ يَرْفَعُ نَفْسَهُ يُوَاضَع، وَمَنْ يُواضِعُ نَفْسَهُ يُرْفَع.

 

أَليَومَ إِذَا سَمِعْتُم صَوتَهُ، فلا تُقَسُّوا قُلُوبَكُم، كَمَا في مَوضِعِ الخُصُومَة

الزوادة الإيمانية/الرسالة إلى العبرانيّين03/من14حتى19/و04/من01حتى04/يا إخوَتِي، قَد صِرْنَا شُرَكَاءَ المَسِيح، إِنْ تَمَسَّكْنَا ثَابِتِينَ إِلى النِّهَايَةِ بِالثِّقَةِ الَّتي كَانَتْ لَنَا في البِدَايَة. كمَا يَقُولُ الكِتَاب: أَليَومَ إِذَا سَمِعْتُم صَوتَهُ، فلا تُقَسُّوا قُلُوبَكُم، كَمَا في مَوضِعِ الخُصُومَة. فمَنْ هُمُ الَّذِينَ سَمِعُوا وخَاصَمُوا؟ أَمَا هُم جَمِيعُ الَّذِينَ خَرَجُوا مِن مِصْرَ على يَدِ مُوسَى؟وَمِمَّنْ سَئِمَ أَربَعِينَ سَنَة؟ أَلَيْسَ مِنَ الَّذِينَ خَطِئُوا وسَقَطَتْ جُثَثُهُم في البَرِّيَة؟ وَلِمَنْ أَقْسَمَ أَنَّهُم لَنْ يَدْخُلُوا في رَاحَتِهِ إِلاَّ على الَّذِينَ عَصَوا أَمْرَهُ؟ وهكَذَا نَرَى أَنَّهُم لِعَدَمِ إِيْمَانِهِم لَمْ يَسْتَطِيعُوا أَنْ يَدْخُلُوا. ومَا دَامَ الوَعْدُ بِالدُّخُولِ في رَاحَةِ اللهِ قَائِمًا، فَلْنَخْشَ إِذًا أَنْ يَكُونَ أَحَدٌ مِنْكُم مُتَخَلِّفًا عَنِ الدُّخُول. فَنَحْنُ أَيْضًا قَد بُشِّرْنَا مِثْلَ أُولئِك، غَيْرَ أَنَّ الكَلِمَةَ الَّتي سَمِعُوهَا لَمْ تَنْفَعْهُم، لأَنَّهَا لَمْ تَكُنْ مَمْزُوجَةً بِالإِيْمَانِ عِنْدَ الَّذِينَ سَمِعُوهَا. أَمَّا نَحْنُ الَّذِينَ آمَنَّا، فَنَدْخُلُ في الرَّاحَة، كَمَا قالَ الكِتَاب: حَتَّى أَقْسَمْتُ في غَضَبِي أَنَّهُم لَنْ يَدْخُلُوا في رَاحَتِي، مَعَ أَنَّ أَعْمَالَ اللهِ قَدْ تَمَّتْ مُنْذُ إِنْشَاءِ العَالَم. فقَدْ قِيلَ في مَوضِعٍ مِنَ الكِتَاب بَشَأْنِ اليَومِ السَّابِع: وٱسْتَراحَ اللهُ في اليَومِ السَّابِعِ مِنْ جَمِيعِ أَعْمَالِهِ.

 

تفاصيل تعليقات الياس بجاني وخلفياته

ثقافة الأبواب الواسعة طريقها هي باتجاه واحد هو جهنم ونارها ودودها ومزابل التاريخ

الياس بجاني/26 آذار/18

لا قيمة ولا أحترام ولا ثقة بحربائية سياسي ادعى السيادة والمبادئ وفجاة تنازل عنهما مقابل وعد بكرسي نيابي وتحالف مع رموز الإحتلال.

 

الأب جورج مسوح إلى بيت أبيه السماوي

الياس بجاني/25 آذار/18

إن الموت الجسدي في مفهومنا المسيحي هو انتقال من الموت إلى الحياة..فهنيئاً للأب الفاضل جورج مسوح الذي انتقل بروحه الطاهرة اليوم إلي منازل ابيه السماوية إلى جانب البررة والقديسين والأتقياء وذلك بعد أن استرد الخالق منه وديعة الحياة..انتقل إلى حيث لا ألم ولا صراعات ولا أحقاد..بل سعادة دائمة وسلام أزلي وترانيم فرح متواصلة.. الرحمة لنفس الفقيد الغالي والعزاء لعائلته ومحبيه

 

ألف تحية للشريف والسيادي اللواء اشرف ريفي

الياس بجاني/25 آذار/18

خطاب الرئيس الحريري اليوم من طرابلس ولادي بامتياز ومهين بمحتواه ونبرته لعقول وذكاء اللبنانيين. الرئيس الحريري هو من نام في سرير الأسد وتحالف مع حزب الله ومع حلفاؤه وتلحف بالثلاثية الملالوية المدمرة ونكث بكل عوده ولحسها وليس اللواء اشرف ريفي.. ألف تحية للواء ريفي السيادي بامتياز وكفى استخفافا بعقول الناس وكفى تزويراً للحقائق!

 

غالبية الطبقة السياسية ترقص على أوتار وإيقاع حزب الله

الياس بجاني/25 آذار/18

طبقة سياسية وحزبية لبنانية رضخت لإرهاب حزب الله ولإحتلاله (ما عدا قلة) وتمارس السياسة والانتخابات غب شروطه وعلى ايقاعه حفاظاً على منافها وأدوارها..ومن يتعمن بالتحالفات الانتخابية الغريبة والعجيبة يرى تعاسة ونذالة وحقارة هذه الطبقة المصلحية والنفعية والأكروباتية..

 

طاقم سياسي وحزبي لبناني بسواده الأعظم تاجر فاجر ووقح وبامتياز

الياس بجاني/24 آذار/18

السياسة في لبنان تجارة وبيع وشراء وحسابات شخصية ومصلحية و99,9 من السياسيين وأصحاب شركات الأحزاب الدكتاتورية التعتير فالج لا تعالج

 

منافقون 14 آذاريون وأوراق توت وعورات ودنائة نفوس

الياس بجاني/24 آذار/18

ادعوا معارضة الصفقة والحكم وحزب الله ووعدوا بعدم تحالفهم مع كل هؤلاء وفجأة اغوتهم الأبواب الواسعة واسقطوا عن عوراتهم أوراق التوت في كسروان وغيرها وتحالفوا بوقاحة مع كل من ادعوا معارضتهم.. هؤلاء أوباش لا أكثر ولا أقل...

 

الياس بجاني/بالصوت والنص: تأملات إيمانية في عبر ومفاهيم احد الشعانين

http://eliasbejjaninews.com/archives/38308

الياس بجاني/بالصوتMP3/فورمات/تأملات إيمانية في عبر ومفاهيم احد الشعانين/25 آذار/18/اضغط هنا للإستماع للتأملات

http://www.eliasbejjaninews.com/elias.audio15/elias chanien.mp3

الياس بجاني/بالصوتWMA/فورمات/تأملات إيمانية في عبر ومفاهيم احد الشعانين/25 آذار/18/اضغط هنا للإستماع للتأملات

http://www.eliasbejjaninews.com/elias.audio wma15/elias chaanien.wma

 

أحد الشعانين: المعاني والعبر

الياس بجاني/25 آذار/18

http://eliasbejjaninews.com/archives/38308

هوشعنا مبارك الآتي باسم الرب ملك إسرائيل (المزمور 118/26)

في ختام الصوم الكبير، تحتفل الكنيسة المارونية بدخول السيد المسيح إلى أورشليم، وإعلانه ملكاً بعفوية الشعب والأطفال. من خلال هذا الاحتفال تبيّنت ملامح ملوكيته في جوهرها التي أشركنا فيها بالمعمودية ومسحة الميرون. في مسيرة الصوم والصلاة والتوبة والتصدّق يفترض بنا أن نكون قد جددنا رسالتنا الملوكية القائمة على إحلال الحقيقة والمحبة والحرية والعدالة. وبلغنا إلى الميناء، لندخل مع المسيح إلى عالم متجدد هو العائلة والرعية، المجتمع والوطن.

يسوع يدخل أورشليم لآخر مرة ليشارك في عيد الفصح اليهودي، وكان مدركاً اقتراب ساعة آلامه وموته. وخلافاً لكل المرات، لم يمنع الشعب من إعلانه ملكاً، وارتضى دخول المدينة بهتافهم: أوصنا لابن داود، مبارك الآتي باسم الرب أوصنا في الأعالي (متى9:21). دخل أورشليم ليموت فيها ملكاً فادياً البشر أجمعين، وليقوم من بين الأموات ملكاً إلى الأبد من اجل بعث الحياة فيهم. هذا يعني انه اسلم نفسه للموت بإرادته الحرّة.

نذهب إلى الكنائس يوم أحد الشعانين برفقة أولادنا وأحفادنا وهم يحملون الشموع المزيّنة بالزنابق والورود، كما نحمل سعف النخل وأغصان الزيتون، ونسير كباراً وصغاراً مع جموع المؤمنين رافعين الصلاة والترانيم في رتبة زياح الشعانين التي تتميز بالفرح والتواضع والمحبة.

دخول يسوع إلى أورشليم مدون في الأناجيل الأربعة، (متى21/1-17)، و(لوقا 19/29-40)، و(يوحنا 12/12-19)، و(مرقص 11/01-11) . في إنجيل القديس يوحنا وردت الواقعة على النحو التالي (12/12-19): وفي الغد، سمعت الجموع التي جاءت إلى العيد أن يسوع قادم إلى أورشليم. فحملوا أغصان النخل وخرجوا لاستقباله وهم يهتفون: المجد لله! تبارك الآتي باسم الرب! تبارك ملك إسرائيل! ووجد يسوع جحشا فركب عليه، كما جاء في الكتاب: لا تخافي يا بنت صهيون: ها هو ملكك قادم إليك، راكبا على جحش ابن أتان. وما فهم التلاميذ في ذلك الوقت معنى هذا كله. ولكنهم تذكروا، بعدما تمجد يسوع، أن هذه الآية وردت لتخبر عنه، وأن الجموع عملوا هذا من أجله. وكان الجمع الذين رافقوا يسوع عندما دعا لعازر من القبر وأقامه من بين الأموات، يشهدون له بذلك. وخرجت الجماهير لاستقباله لأنها سمعت أنه صنع تلك الآية. فقال الفريسيون بعضهم لبعض: أرأيتم كيف أنكم لا تنفعون شيئا. ها هو العالم كله يتبعه.

نسمي يوم دخول السيد المسيح إلى مدينة القدس أحد الشعانين وهو بداية أسبوع الآلام المقدس والأحد السابع من الصوم الكبير والأخير قبل عيد الفصح المجيد أي عيد القيامة.

كما يسمى هذا الأحد أيضاً أحد السعف والسعف في اللغة العربية هي أغصان النخيل وكان العرب في الجاهلية يحتفلون بما يعرف بيوم السباسب وهو كما يذكر بعض المؤرخين كان عيدا للمسيحيين يعرف باسم عيد الشعانين.‏

هوشعنا مبارَك الآتي باسم الربّ ملك إسرائيل. هذا ما هتف به أهل أورشليم عندما دخل الرب يسوع إلى مدينتهم برفقة تلاميذه وأتباعه راكباً على ظهر جحش ابن أتان. دخل بمحبة ووداعة دون سلاح ومسلحين، ودون أبهة وجاه ومرافقين، ودون حراس ومراسيم. دخل بتواضع مبشراً بالسلام والتوبة والرجاء. ما دخل المدينة ليحارب وينتقم ويحكم ويحاكم، بل ليقدم ذاته فداءً عن الإنسان حتى يغفر له خطيئته الأصلية.

الفاتحون والعظماء والحكام كانوا في الأيام الغابرة يدخلون إلى المدن بكبرياء وتعالي واستكبار ممتطين الأحصنة أو واقفين على عربات تجرها الأحصنة، لأن الحصان في مفهوم العالم القديم كان يجسد معاني الحرب والعنف والقتل والاستكبار. أمّا يسوع فدخل بوداعة وتواضع وفرح. وقبل أن يدخل أورشليم توقّف في بيت عنيا حيث كان يسكن لعازر الذي أقامه من القبر مع شقيقتيه مريم ومرتا.، بيت عنيا، تعني بالعبرية بيت الفقير، ودخول يسوع إليها قبل أورشليم هو علامة لقبوله الفقر وإفراغ الذات. فهو الفقير الذي افتقر لأجلنا وجاء ليقيم بين الفقراء، وليقيم الفقراء ويدخلهم ملكوته. لذا أضحت بيت عنيا الفقراء بشارة تذيع بالغنى الإلهي الذي حلّ فيها. ثمّ من بيت عنيا بالذات، كما في إنجيل لوقا، صعد الربّ إلى السماء حاملاً الفقراء ليجلس بهم عن يمين الله الآب.

بعد استراحة بيت عنيا دخل يسوع إلى أورشليم ليتمِّم كل النبوءات وكل عمل الرب أبيه منذ فجر التاريخ وكلّ مقاصده. كل هذه المقاصد اكتملت باستقرار الربّ يسوع لا على العرش السماوي، بل على عرش الحبّ المتمثِّل بالصليب. من هناك، من على الصليب، إذ كان على أهبة أن يسلم الروح قال: قد تمّ! قصد الله تمّ واكتمل. ثمّ أحنى رأسه وأسلم الروح.

سار الناس وراء يسوع عند دخوله أورشليم لتتم إحدى نبوات العهد القديم الواردة في سفر زكريا القائلة: ابتهجي جداً يا صهيون، اهتفي يا بنت أورشليم. هوذا ملكك يأتي إليك، هو عادل ومنصور، وديع وراكب على حمار وعلى جحش ابن أتان (زكريا 9:9) . تبعته الجموع لأغراض كثيرة، بعضهم استمع إلى تعاليمه وآمن به، والبعض الآخر تبعه لغاية الشفاء وسد الاحتياج، لاسيما بعد أن سمعوا عن قدرته على صنع العجائب. فكان في نظرهم الشخص المناسب لسد احتياجاتهم المادية. والبعض الآخر اعتقد بأن المسيح سيأتي ملكاً أرضياً يخلّص الناس من حكم الرومان، ويجعل النصرة للأمة اليهودية، ولكن خاب ظن هؤلاء عندما قال لهم يسوع إن مملكته ليست من هذا العالم.

دخل المسيح إلى أورشليم لكي يموت فيها، وكان أعلن: ينبغي ألاّ يهلك نبي خارج أورشليم ( لو13/33)، لأنها العاصمة الدينية والسياسية للشعب اليهودي، ولان فيها قُتل جميع الأنبياء، بسبب تسييس الدين المترجم بالنظام السياسي التيوقراطي. وقد انذرها بقوله: أورشليم، يا قاتلة الأنبياء وراجمة المرسلين إليها. كم مرة أردت أن اجمع بنيكِ، كما تجمع الدجاجة فراخها تحت جناحيها، فلم تريدوا. هوذا بيتكم يترك لكم خراباً. فاني أقول لكم: لا ترونني بعد اليوم حتى تقولوا: مبارك الآتي باسم الرب (متى23/37-39)

يسأل البعض لماذا هتفت الجموع، أوصنا في الأعالي، مبارك الآتي باسم الرب والجواب لأن المسيح هو من نسل داود، لذلك يُشار إليه بابن داود. وأما معنى كلمة أوصنا في الأعالي فهو: لتصرخ الملائكة في العلاء منادية لله، خلّصنا الآن، وهي دعوة شعب متضايق يطلب من ملكه أو إلهه أن يهرع إلى خلاصه. ومعنى كلمة أوصنا بحد ذاتها هو خلصنا الآن، وهي مقتبسة من المزمور 118: آه يا رب خلص، آه يا رب أنقذ (مزمور25:118). أما معنى بقية التحية، مبارك الآتي باسم الرب، فهي أيضاً اقتباس من المزمور 118 مبارك الرب الذي يأتي إلى أورشليم (مزمور26:11)

أما فرش الثياب وأغصان الأشجار في الطريق أمام المسيح فكان طقس تقليد في العهد القديم يشير إلى المحبة والطاعة والولاء. ويذكر الكتاب المقدس في سفر الملوك الثاني أن الجموع فرشوا ثيابهم وأغصان الشجر وسعف النخل أمام ياهو أحد رجال العهد القديم عندما نصّب نفسه ملكاً (2ملوك13:9). وأيضاً عندما دخل سمعان المكابي وهو قائد ثورة المكابيين إلى أورشليم بعد انتصاراته على الحاكم (انتيخوس أبيفانوس) الذي نجّس الهيكل وذبح الخنازير على المذبح وجعل أروقته مواخير للدعارة، وكان ذلك سنة 175 قبل الميلاد.

في عيد الشعانين نجدد الثقة بالفادي الإلهي يسوع المسيح سلامنا (افسس 2/14)، ونلتمس منه السلام الآتي من العلى. إننا نلتزم بان نكون فاعلي السلام، ومدافعين عن كرامة الشخص البشري وحقوقه الأساسية، ومساهمين في تعزيز انسنة حقيقية شاملة للإنسان والمجتمع. وهكذا ندرك أن الشخص البشري هو قلب السلام (البابا بندكتوس السادس عشر).

لما أسلم الروح أكد أنّ الله محبّة، وأنّ الله نور، وأنّ الظلمة لم تدركه.

لما أسلم الروح نفخ الروحَ القدس في العالم فانشقّ حجاب الهيكل ومنذ تلك اللحظة لم يعد هناك ما يفصل الإنسان عن الله. لذا قال بولس الرسول في رسالته إلى أهل رومة 08: إنّي متيقّن أنّه لا موت ولا حياة ولا ملائكة ولا رؤساء ولا قوّات ولا أمور حاضرة ولا مستقبَلة ولا علْو ولا عمق ولا خليقة أخرى تقدر أن تفصلنا عن محبّة الله التي في المسيح يسوع ربِّنا. الحجاب انشق وروح الله انسكب على العالَمين وبات بإمكان أيّ كان أن يصعد إلى ملكوت السموات بإيمان ابن الله، الذي هو الربّ يسوع إيّاه.

رموز أحد الشعانين

كلمة الشعانين: هو شعنا، أو أوصنا كلمة عبرية تعني، الله هو الذي أنارنا والذي لا يتركنا وهي هتاف شعبي يقول، إن مجيء المسيح هو خلاص للعالم.

اغصان (السعف) النخل وأغصان الزيتون: كان الناس يلوحون بأغصان النخل علامة للفرح، وقد اختلط النخل بأغصان الزيتون وكأن روح النصر قد امتزجت بروح السلام. سعف النخيل هي شعار للمدح وتعني الإنتصار. فقد كان الرب قادماً للانتصار على الموت بالموت، وأغصان الزيتون تشير إلى نبوات العهد القديم التي تفرش لنا طريق دخول المخلص إلى قلبنا، وشجرة الزيتون هي شجرة السلام في حين أن زيتها في العهد القديم اعتبره مقدساً وكان يمسح به الملوك علامة للخلود والأبدية.

تبارك ملك إسرائيل: لأنه هو في الحقيقة ملك سلام دون أي طمع أرضي ومملكته ليست من هذا العالم. بقيامته من بين الأموات نصّبه الآب ملكاً على جميع البشر.

أما تسميته ملك إسرائيل فهي ترمز إلى الملوكية عند اليهود. فاليهود ينتظرون يهوه ليملك العالم ورجاؤهم من هذا كان التحرير من الاحتلال الروماني. على كل حال مملكة الله ليست مكاناً ولكنها علاقة مميزة بين الله والبشر وبنوع خاص الفقراء.

صهيون: هي تلة في أورشليم، أما بنت صهيون فهو تعبير مرادف لأورشليم الفردوس في بعدها الديني والتي ترمز إلى السماء..

جحش ابن أتان: الحمار حيوان غبي وضعيف ودنيء ومثقل بالأحمال. هكذا كان البشر قبل مجيء المسيح إذ تلوثوا بكل شهوة وعدم تعقل وكانوا مثقلين بالأحمال يئنون تحت ثقل ظلمة الوثنية وخرافاتها. الأتان الأكبر سناً ترمز لمجمع اليهود إذ صار بهيمياً. لم يعطى للناموس اهتماماً إلا القليل، أما الجحش الذي لم يكن بعد قد استخدم للركوب فيمثل الشعب الجديد الحديث الولادة من الأمم.

مشهد الشعانين: يرمز بكلّيته إلى الدينونة الأخيرة وهو استباق لها، ففي الأيقونات خاصةً البيزنطية نشاهد السيد المسيح على جحش لكنه جالس بالمواجهة يتكلم مع المشاهد كأنه على عرش للمحاكمة ونرى التلاميذ على يمينه والفريسيين عن يساره.

أيها الرب يسوع، أعطنا اليقين إننا: عندما نكون في الضيق، نشعر بأننا أقرب إليك؛ عندما يسخر منا الناس، أنت تشرّفنا؛ عندما يحتقرنا الناس، أنت ستمجدنا؛ عندما ينسوننا، نشعر بأنك تتذكرنا؛ عندما يهملوننا، نشعر بأنك تقرّبنا إليك. وأنت يا مريم، إياك نعظّم، لأنك قدّمتِ بين يديك للعالم الكلمة النور والهداية للعقول، واليوم تقدمينه للعالم قربان فداء وخبزاً للحياة الجديدة. للثالوث المجيد الذي اختارك كل مجد وشكر إلى الأبد آمين.

**الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الألكتروني

phoenicia@hotmail.com

 

تفاصيل الأخبار اللبنانية

من تلفزيون الجديد فيديو مقابلة الكاتب السياسي الياس الزغبي/لا يزال هناك وجه إيجابي في محافظة بعض السياديين على المبادئ في تحالفاتهم الانتخابية

http://eliasbejjaninews.com/archives/63446

 

بعض عناوين مقابلة الكاتب السياسي الياس الزغبي من تلفزيون الجديد

تفريغ وتلخيص الياس بجاني بحرية وتصرف كاملين

26 آذار/18

http://eliasbejjaninews.com/archives/63446

*انتقاد جريدة الأخبار اليوم للوزير بأسيل قد يكون لمصلحته ولتسويقه داخل المجتمع المسيحي.

*التيار الوطني الحر أصبح عملياً الشريك الرابع في المحاصصات والمغانم.

*باسيل أرضى حزب الله في عودته إلى التلحف بالتلاثية وهناك على ما يبدو تبادل أدوار بين ما يسمى فريق المقاومة والممانعة.

*وجود مرشح حزب الله على لائحة منفصلة عن لائحة التيار الوطني الحر في كسروان هي لتبادل المصالح وليس العكس.

*لم يكن هناك حقيقة إمكانية للتحالف بين الرئيس الحسيني والتيار الحر.

*ممكن تفسير بعض التمايز السياسي بين التيار الوطني الحر وحزب الله على خلفية بعض الضغوط الأميركية.

*لا يزال هناك وجه إيجابي في محافظة بعض السياديين على المبادئ في تحالفاتهم الانتخابية.

*الكتائب والقوات في نفس النهج والخط السيادي والوطني والاستقلالي.

*تحالف القوات والكتائب لا يضرب المبادئ الأساسية.

*لا أرى أن فريد هيكل الخازن هو في الخط السوري أو من حلفاء حزب الله الأساسيين وفي حال فوزه لن يكون من ضمن 08 آذار.

*تحالفات تيار المستقبل 70% هي منطقية وصحيحة و30% هي متناقضة ومتخلخلة كما في زحله والبقاع والشمال.

*التيار الوطني الحر لا يزال ملتزم استراتجياً بورقة التفاهم مع حزب الله وتحديداً البند العاشر منها.

* كمراقبين لم نرى عملياً أن هناك تدخلاً كبيراً للسعودية في الانتخابات، وعلى ما يبدو لدى الرئيس الحريري هامشاً كبيراً من قبلها في التحالفات وفي اختيار المرشحين.

*هناك تلاقي مصالح مصلحية بين المستقبل والتيار الوطني الحر كما هو في ملف الكهرباء.

*الممارسة السعودية مع لبنان هي من ضمن التحالف مع بعض المجموعات على خلفيات إستراتجية وليس بمفهوم التبعية.

*لا أفهم كيف لا يمكننا المحافظة على الاستقرار وعلى المبادئ بنفس الوقت؟

*الرغبة السعودية الدائمة هي عدم انزلاق لبنان إلى الموقع الإيراني.

*لا أرى أن شعارات الرئيس الحريري هي انتخابية فقط وهو يسعى ليعود بقوته النيابية رئيساً للحكومة وليس بمنة من عون أو حزب الله.

*لا أرى دعماً سعودياً مالياً انتخابياً في حين أن فلش المال في الطرف الآخر ظاهر للغاية..

*آفة استقدام المتمولين من قبل التيار الوطني الحر واستبدالهم بأصحاب النضالات والتضحيات أمر معيب وهو مفضوح. دخلنا في بزار مالي انتخابي مخيف.

*الرشاوات الانتخابية هي بالخدمات والتوظيف..

*معيب تحويل بعض مواقع الدولة الرسمية إلى مكاتب انتخابية..هذا استغلال فاضح للسلطة.

*رئيس حكومة و16 وزير مرشحين للانتخابات.

*لا مفاجئات كبيرة في نتائج الانتخابات..اقدر 16 نائباً للتيار الوطني و25 للمستقبل وارتفاع عدد نواب القوات..

*خرق لوائح الثنائية الشيعية ممكن في بعلبك وبعبداوالمعارضة للثنائية الشيعية متنامية في وسط الطائفة الشيعية.

*من أهم حسنات القانون النسبي كسر الأحاديات الطائفية

 

الياس الزغبي سأل عن مدى تهديد الحملات الانتخابية مصير ربط النزاع بين المستقبل وحزب الله

الإثنين 26 آذار 2018 /وطنية - توقف عضو قيادة "قوى 14 آذار" الياس الزغبي في تصريح عند "حقيقة ربط النزاع بين "تيار المستقبل" و"حزب الله" ومصيره بعد الانتخابات"، وقال: "الواضح أن ربط النزاع يقتصر فقط على هدنة داخل السلطة والحكومة ولا يشمل الانتخابات النيابية، بفعل الحملات والشعارات القاسية المتبادلة". وسأل: "هل أن هذه الحملات هي مجرد لوازم انتخابية عابرة تنتهي فقاقيعها في 7 أيار، أم أنها تأسيس لإنهاء ربط النزاع ومعه ربما التسوية برمتها، على وقع السياسات الدولية والإقليمية المتشددة والمتفجرة؟".

 

أبونا جورج: الثائرُ حتّى الأبديّة!

الشدياق يوسف "رامي" فاضل/النهار" 26 آذار 2018

أيُّها الثائرُ حتّى الثمالة، لمَ استعجلتَ الانعتاق والانتقال؟

ألا تعلمُ أننا نحتاجك اكثر ممّا تحتاجك السماء؟! ألا تعلمُ أنَّك "الآن وهنا" حُرٌّ وحُرٌّ وحُرٌّ؟!

حُرٌّ من ألفِ جنسيةٍ وقوميةٍ! وحَيٌّ في مدى البشريّة الواسع وفي أصغرِ خليِّةٍ في جسدِ الإنسانيّة!

حُرٌّ من سجون الحروف وقوانينها! وحَيٌّ في نسمات الروحِ، حَيٌّ في كلّ ما في الكلمة من حرّية!

حُرٌّ من جدران الطوائف! وحَيٌّ في صميم المواطنة، وفي صلب معنى العلمانيّة!

حُرٌّ من عِقَدِ الأقليَّة! وحَيٌّ كالملحِ في الأرض، كالنور الذي لا يحدُّهُ عَدَدٌ، ولا تسجنه كميّة!

حُرٌّ حتى الجنون! حتّى تحطيم أغلال حاضرنا القويّة!

حُرٌّ حتّى صليب رَبِّكَ! وحَيٌّ في قيامتِهِ البهيِّة!

أيُّها المعمدانيّ الصراخ، من سيرفع الصوت الآن في وجه ألف هيرودُسٍ ينقبون أرض شرقنا وجلد إنسانه؟!

من سيحمل السوط ليطرد تجار الذنوب والألم من هياكلِ كنائسنا وهياكلنا؟!

مَن سيمُدُّ الجسور بين أبناء أدياننا الذين يقبعون في هاوياتٍ حفرها لهم ولاة المزارع السياسية؟!

يا صديقي! بالله عليك ألا يكفينا ديجورنا حتى تغمض نورك عن صفحات وجوهنا؟!

ألم تجد فينا مسيحًا واحدًا يكفيك حبُّهُ حتى قررت العبور إلى العناق الأبديّ مع يسوع المسيح؟!

أبونا! كما قلت لك سابقًا : لكَ ما تشاء! لكَ النصيب الأَحَبّ إلى قلبك!

ولكن... لنا ان نرثك! ولك منا أن نلتهم صفحاتك الإنجيلية بعطش الباحثين عن الحقيقة! لكَ منّا أن نقتدي بك كما أنت اقتديت بمسيحك!

لك منّا أن نقدّم لأخينا المسلم وجه يسوع الجميل في وجوهنا كما أنت قدَّمته!

لربِّك ولكَ منّا أن نشهَد للقيامة في أصغر تفاصيل يومنا وفي أعظم مواقف عمرنا! لا أن نقف حرّاسًا على قبورِ ماضينا!

أمّا الآن! فتقَدَّم! واذهب إلى حيث تعشق!

فأنت الآن حُرٌّ! حُرٌّ من قميصكَ الجلديّة! حُرٌّ من محدوديّة جسدِكَ! حُرٌّ من آلامك الفدائيّة!

حُرٌّ حتّى تتعَب من شغفِك الحريَّة!

 

أفصحُ ما تكونُ القحباء حين تُحاضر في العفاف
كمال يازجي/فايسبوك/26 آذار/18

هناك أناسٌ اعتادوا على ادعاء الفضيلة والتظاهر بالعِفّة وإطلاق الشتائم عشوائياً وقذف الآخرين بأقبح النعوت وعندما وصلوا الى السلطة انقضّوا عليها كالكلب الجائع ونهشوا لحمها بشراهة وتوافقوا مع أهل الفجور مارسوا الدعارة مع كل الذين كانوا قد شتموهم من قبل

ومع ذلك وبدلاً من أن يستتروا يملكون الوقاحة للإستمرار في إدانة الآخرين وإلقاء المواعظ رحم الله سعيد تقي الدين حين قال: "أفصحُ ما تكونُ القحباء حين تُحاضر في العفاف".

 

ريفي: لن يصدّق اللبنانيون "المرجلة" على المنابر الإنتخابية

"الجمهورية" - 26 آذار 2018/رأى اللواء أشرف ريفي، لـ"الجمهورية"، أن "المرجَلة بوجه "حزب الله" والنظام السوري على المنابر الانتخابية في عكّار وطرابلس، تتناقض مع الاستسلام للحزب على طاولة مجلس الوزراء في بيروت، فهي شعبَوية ازدواجية بالمعنى السلبي تتوهّم أنّها تستطيع الضحكَ على ذقون اللبنانيين، فمَن سلّمَ الرئاسة والحكومة وقانونَ الانتخاب وقرارَ البلد لـ"حزب الله"، لا يحقّ له المزايدة والهوبَرة على المنابر في عكّار وطرابلس، ومَن غطّى معركة "حزب الله" في جرود عرسال، ومَن قال إنّ "حزب الله" يشكّل عاملَ استقرار ولا يَستعمل سلاحه في الداخل، لن يصدّقه اللبنانيون، فمواقفُه هي مجرّد حملة إعلاميّة دعائية وليست معركة سياسية في وجه مشروع إيران في لبنان". ودعا ريفي الحريري إلى مناظرة أمام الرأي العام "الذي إليه نَحتكم"، وذلك بعدما اتّهَمه بأنه "يحاول تضليلَ الناس اليوم وتصويرَ الأمر وكأنه خلافٌ شخصيّ وهو يحاضر بالوفاء، فيما يَعرف الجميع أنّ خلافنا سياسيّ لأننا رَفضنا الخيارات الخاطئة التي كرّست الوصاية على لبنان".

 

في معلومات خطيرة.. حزب الله يدير بعض لوائح الإنتخابات وتحديداً في كسروان وجبيل

صوت بيروت انترناشونال/26 آذار/18

http://eliasbejjaninews.com/archives/63454

حصلت راديو صوت بيروت انترناشونال على معلومات تفيد بأن حزب الله نفذ خطة خطيرة للتحكم بالعملية الانتخابية ونتائجها في كسروان وجبيل وهو لجأ الى سيناريوهات عدة لذلك ابرزها:

١- تشكيل لائحة مستقلة مهمتها سحب ٥٠٠٠ ناخب مسيحي للتصويت للحزب من خلال استنهاض سرايا المقاومة في المنطقة وهم ينتمون الى الحزب السوري القومي الاجتماعي في ساحل فتوح كسروان خصوصا بلدة نبيل العلم قاتل بشير الجميل في العقيبة، ووسط كسروان خصوصا بلدة عشقوت.

كما تضم سرايا المقاومة عناصر سابقين في حزب الكتائب كجوزف الزايك والقوات اللبنانية كحنا العتيق، وخلايا مخابراتية عملت مع الوزير الراحل ايلي حبيقه.

٢- اختراق منسق مع النائب السابق فريد هيكل الخازن للائحة التي شكلها من خلال وضع الامكانات اللوجستية للحزب بتصرف الخازن وابرزها المسؤول الاعلامي في سرايا المقاومة روني الفا الذي تولى مهمة ادارة الماكينة الاعلامية للخازن بعدما كان شغل منصبا مماثلا مع الوزير طلال ارسلان المعروف بعلاقته الوطيدة بكل من النائب سليمان فرنجية والرئيس السوري بشار الأسد.

٣- ادخال الرئيس نجيب ميقاتي الذي تولى رئاسة حكومة حزب الله بعد ما عرف بعملية القمصان السود في بيروت قبل ٨ سنوات على خط دعم فريد هيكل الخازن. فبالاضافة الى وضع خبرة روني الفا الاعلامية الذي يشغل ايضا منصبا استشاريا في شركة ليبان بوست التابعة لميقاتي، نجح حزب الله في وضع الاعلامية يولاند خوري على اللائحة وهي التي كانت تتولى مهمة الاعلام الخارجي في رئاسة الحكومة التي شكلها حزب الله برئاسة الرئيس نجيب ميقاتي على مدى ٤ سنوات.

وستكون مهمة خوري تشتيت صوت الكتائبيين واستقطاب الاصوات النسائية ومؤيدي ١٤ آذار بحجة كونها مذيعة سابقة في تلفزيون ال بي سي بما يسمح بتقدم النائب جيلبيرت زوين بالاصوات التفضيلية على مرشح الكتائب شاكر سلامة لضمان فوز زوين الى جانب فريد الخازن في حال تمكنت لائحة الخازن من الفوز بأكثر من مقعد واحد.

https://www.sawtbeirut.com/lebanon-news/%D9%81%D9%8A-%D9%85%D8%B9%D9%84%D9%88%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D8%AE%D8%B7%D9%8A%D8%B1%D8%A9-%D8%AD%D8%B2%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87-%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D8%B1-%D8%A8%D8%B9%D8%B6-%D9%84%D9%88%D8%A7/

 

هكذا فشلت عملية إختطاف الشيخ حسن مشيمش

جنوبية/26 آذار/18/وردنا من الشيخ حسن مشيمش النص التالي:

منذ شهرين طلب مني حسين دبوس الشيعي اللبناني المقيم في باريس فرنسا واسمه على الفايسبوك Hussein Dabos Dabos طلب مني عنوان بيتي لكي يزورني فقلت له ممنوع أي شيعي لبناني يزورني قبل ان يبعث لي صورة عن هويته على الواتساب لكي أتحقق من حالته ، فابعث لي صورة عن هويتك وبعد ذلك أحدد لك ما إذا كان مسموحا لك بزيارتي أم لا . فقال لي غدا أبعثها لكم ، فلم يبعثها ولم أكترث مطلقا لإعراضه عن زيارتي لا له ولا لغيره حينما يعرضون عن زيارتي وتستمر حياتي بصورة طبيعية جداً ولله الحمد والشكر.

وفي يوم 22 من هذا الشهر الجاري اتصل بي هاتفيا وقال لي متى جلستك في باريس في مكتب التحقيق حول اللجوء السياسي؟ قلت له غدا في يوم 23 يوم الجمعة سأنزل لباريس اليوم في 22 وأنام عند صديقي . قال لي بيتي بخدمتك وأنا شوڤر تاكسي في باريس سأجعلك تشاهد باريس كلها والسفارة السعودية ترغب بلقائك هكذا أخبرني أصدقائي فيها .قلت له لا مانع عندي تفضل وخذني من محطة القطار في الساعة 8 ونصف مساءً . قال لي ان شاء الله . وصلت الى محطة القطار وخرجت الى الشارع وبرفقتي شابان من شباب المعارضة السورية للديكتاتور بشار الأسد واتصلت به هاتفيا فقال لي 10 دقائق وسيكون السائق بخدمتك فانتظر .انتظرت 10 دقائق في الشارع العام وبجانبي الشابين السوريين المعارضين للديكتاتور بشار الأسد وفي هذه الأثناء توقفت سيارة تاكسي بقيادة وجه عربي 100% فعرض علينا التاكسي فرفضت .

اتصلت به هاتفيا مرة أخرى فطلب مني عنوان الشارع لأن سائقه ضل الطريق؟فتكلم معه صديقي المعارض السوري بلهجة سورية فأدرك أن برفقتي سوري وقال له بالدقة اسم الشارع وقال له واعجبا نحن على بوابة محطة القطار وعلى بوابة أشهر أوتيل في باريس بجانب المحطة فهل من المعقول أن يضل سائقك الطريق ويضيع ؟! قال له 10 دقائق ويكون بخدمتكم!؟ بعد مضي 10 دقائق أخرى من دون أن يأتي اتفقنا وأجمعنا أنا والشابان رفاقي من المعارضين السوريين بأن حسين دبوس رجل مشبوه ولا يجوز أن نركب التاكسي التي تتوقف مطلقا يجب الركض باتجاه المترو فركضنا باتجاه المترو وإذ بحسين دبوس يتصل بي هاتفيا ويقول لي يا مولانا لقد أدركك السائق وشاهدك تدخل المترو فارجع ولا تدخل المترو فهو بخدمتك؟! اقفلت الخط بوجهه وعملت له حظراً . حينها اتصل بي برقم هاتف آخر وقال لي أتيت بكلاب سوريين لكي يحموك أنت وتاجر المخدرات عباس الجوهري تبعك الموقوف بالزنازنة كذا كذا.

حينها تبين لنا بالقطع واليقين أننا نحن تحت نظره لكنه تفاجئ بوجود شابين سوريين برفقتي .وقال لي هاتفيا: أنت مش شيخ أنت كذا وكذا لأنك اقفلت الخط بوجهي وعملت لي حظرا ظنا منك بأنني من حزب الله كلا أنا لست من الحزب ولا مع اي طرف؟!

قلت له أنت مجرم خريج مدرسة الإجرام وأستاذها الطاغية الفرعون الصغير القاتل بالغدر والغيلة حسن نصر الله، سوف أجعلك أنت وعصابتك في باريس تدركون بأنكم هنا في فرنسا دولة القانون والعدالة والحرية، ولستم في الضاحية الجنوبية في دويلة زنيمكم حسن نصر الله ايها المجرم فانتظر عدل فرنسا وقانونها .

 

جلسة عامة الاربعاء والخميس نهارا ومساء لدرس واقرار موازنة 2018 وملحقاتها

الإثنين 26 آذار 2018

وطنية - قرر رئيس مجلس النواب نبيه بري، بعد التشاور مع هيئة مكتب المجلس حول جدول اعمال الجلسة العامة، الدعوة الى عقد جلسة عامة يومي الاربعاء والخميس في 28 و 29 الجاري نهارا ومساء بدءا من الساعة الحادية عشرة صباحا، وذلك لدرس واقرار موازنة العام 2018 وملحقاتها.

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 26 آذار 2018

النهار

وزير في وزارة خدماتيّة وقع عقودا لسائقين جدد من دون وجود سيارات في برنامج تابع للوزارة حتى نهاية السنة ‏ويتقاضون رواتبهم بشكل منتظم،فيما لا يتقاضى الموظفون في البرنامج منذ 10 سنوات، رواتبهم من ثلاثة شهور.

حرص النائب جنبلاط على أن يزور وفد من اللقاء الديمقراطي النائب إيلي عون لشكره على الدور الذي قام به بحيث ‏حالت الظروف والتحالفات بأن يكون مرشحًا على اللائحة الجنبلاطية.

عادت مواقع التواصل الإجتماعي لتشتعل بين أنصار النائب جنبلاط والوزير أرسلان بعد شهر عسل لم يدم طويلاً بين ‏الطرفين على خلفيات إنتخابية.

الجمهورية

شكا بعض المرشحين ممّا سمّوها "عمليات إحتيال" تتمثل بإستطلاعات وهمية تمنح لبعض المرشحين لقاء مبالغ ‏طائلة وتبيّن أنها لا تمتّ إلى الواقع بصلة.

قال أحد القريبين من أحد المراجع إنه سيفجِّر بعد فترة "قنبلة سياسية" يكشف فيها ممارسات مَن سمّاهم "بعض ‏المحظوظين" وتوجُّهاتهم السياسية الحقيقية.

لاحظت أوساط سياسية أن خوض مُرشحَين من العائلة نفسها في دائرة في محافظة جبل لبنان ستقسُم الأصوات بينهما ‏إلى حدّ الخسارة.

اللواء

لم تنفع الإتصالات المكثفة التي جرت بين ممثلي تيارين سياسيين بارزين في حلحلة العقد الإنتخابية التي حالت دون ‏التوصل إلى إتفاق "الحد الأدنى" في عدد من الدوائر!

فوجئ عدد من النواب الحاليين في تيار سياسي مسيحي بقرار عدم ترشيحهم في "اللحظة الأخيرة"، بحجة إعتبارات ‏إنتخابية وتحالفية!

برزت على مواقع وسائل التواصل الإجتماعي البيروتية إنتقادات لاذعة للعودة إلى شعارات عام 2009 في خطاب ‏تيار المستقبل، وتعارضه مع الواقع السياسي والحكومي الراهن!

المستقبل

يقال

ان اهالي منطقة بعلبك الهرمل فوجئوا خلال الايام الأخيرة بموجة خدمات لنتخلبية غير مسبوقة من قبل مسؤولي ‏حزب الله في المنطقة حيث يقومون بتوزيع قسائم مازوت ( 500 ليتر لكل منزل ) وقسائم شرائية مجانية لاستمالة ‏الناخبين .‏

 

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الإثنين في 26/3/2018

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

منتصف الليلة تنتهي مهلة تسجيل اللوائح الإنتخابية ولم يعد هناك أي مستور واللعبة الديمقراطية تتم على المكشوف نتيجة القانون الجديد الذي قد تكون أولى إيجابياته هذه الصورة رغم سيئاته الكثيرة وأبرزها ما هو طائفي ومذهبي ومناطقي. وعلى الرغم منذ ذلك تشتد أعمال الماكينات الإنتخابية التي لم يعد أمامها سوى أقل من أربعين يوما.

في هذا الوقت بركة السيدة العذراء غلفت الجو اللبناني وعيدها جمع اللبنانيين مسيحيين ومسلمين في لقاء في القصر الجمهوري وقف فيه المطران مع الشيخ في ظل تلاوة واحدة من الانجيل والقرآن.

وفي السراي الكبير كان لقاء لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية مع خمسمائة مختار.

وفي السياسة أعلن النائب ابراهيم كنعان إقرار موازنة 2018 في لجنة المال وقد دعا الرئيس بري لعقد جلسة عامة لدرسها يومي الأربعاء والخميس المقبلين وذلك لإقرارها.

وفي طرابلس كان إعلان للائحة الكرامة الوطنية والوزير السابق فيصل كرامي ألقى كلمة خاطب فيها الحشود بأنهم الفيصل في الإنتخابات.

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

عند التقاء العقربين منتصف الليل تقفل بوابة الداخلية على آخر اللوائح الانتخابية وإذا كان تشكيل اللوائح وإعلانها قد مرا بردا وسلاما فإن الجديد تلقت عقصة من حيث لا تدري. فالجديد غير مرغوب فيها في وزراة الداخلية بقرار من الوزير نهاد المشنوق أبلغته المديرة العامة لمراسلة الجديد. المديرة قررت على لسان الوزير. الوزير نفى علمه بالأمر ومع تقاذف المسؤولية بين رؤوس الداخلية تبين أن محمد بركات أحد المستشارين اتخذ صفة الهجوم احتجاجا على حبر أهدرت عليه الملايين لزوم القرطاسية الانتخابية وتناولته الجديد في أحد التقارير الإخبارية. في المشهد وقبل انتصاف الليل خرج من "القلة" كثير من "الكرامة" فمن حيث وقف الرشيد راسما أحلام التغيير نحو دولة القانون والمؤسسات ومن حيث قبض "العمر" على الجمر مطلقا شعاره التاريخي"الكرامة أغلى من المال" وقف الفيصل بين أيادي أهل طرابلس الذين أتوه من حارات "الغلابة" لا من بونات البنزين ولا المال السياسي ولا السلطة جاؤوا كثرا أملا بالخلاص و" يحلوا عن سمانا الزرقا" بحسب تعبير فيصل كرامي الذي أضاف إنه وأفراد اللائحة سيكونون نواب "النق" والصوت العالي والمشاكسات والازعاج. وقال كرامي إن الدولة مفلسة ومنهارة وما نحتاج اليه مبادرة إنقاذية وعاجلة لا خرزة زرقاء ولا نضوة حمراء وأشار كرامي إلى أنهم يريدون أن يعيشوا وجعنا وهم لا يعرفون سعر ربطة الخبز وختم بالقول أرشح نفسي لأكون صوتكم الفيصل بين مرجعية المدينة والتبعية إلى الخارج بين قرارات طرابلس والقرارات المستوردة.

وإذا كان لبنان قد قطع نصف الشوط نحو التصفيات النهائية في السادس من أيار فإن آذار الغوطة وعفرين انتهى بالتعادل على ملعب الكبار وبما يشبه التقاسم لا التقسيم بدا واضحا أن ملامح صفقة كبيرة ارتسمت على خط إنهاء ملف الغوطة الشرقية لحماية العاصمة دمشق بالتزامن مع سيطرة تركيا الكاملة على عفرين في إطار عملية غصن الزيتون. واللافت أن إحكام الجيش التركي قبضته الكاملة على عفرين في ظل صمت روسي، في مقابل إحكام الجيش السوري سيطرته على الغوطة الشرقية في ظل تسهيل تركي غير معلن، ورضى أميركي مستتر، يعكسان ما يتردد عن صفقة كبيرة، وما يمكن أن ينتج عنها من اتفاقيات قد تبصر النور قريبا.

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

غدا يوم انتخابي آخر، يسقط المرشحون الفرادى منتصف هذه الليلة لتكمل اللوائح المستوفاة لشروط المعركة.

معركة يخشى أن تكون مشرعة على استخدام شتى أنواع الاسلحة اللفظية. فمن سيلزم المتسابقين بعد الان بالميثاق الاخلاقي، والجهة المعنية بالسهر على تطبيقه تفلتت من كل المعايير، وتنزل بالخطاب الى الدرك الاسفل بحق بعض أهل بيروت.

هؤلاء الذين رفضوا الاهانة، فقرروا الاحتكام للقضاء لا للغة الزقاق، دعوى ضد وزير الداخلية نهاد المشنوق على أمل ان لا يشنق القضاء بمقصلة السياسة.

وعلى أمل أن يشنق العدوان بمقصلة الجيش واللجان ومن ورائهم شعب جبار، يرسل اليمنيون مجددا رسائل بكل الاتجاهات، صلية من الصواريخ نحو الرياض ومدن سعودية، فيما صنعاء تحتضن تظاهرة جماهرية كبرى في الذكرى الثالثة للعدوان، والمعادلة يثبتها رئيس المجلس السياسي الأعلى صالح الصماد أوقفوا العدوان نوقف الصورايخ، على أن الصورايخ التي أصابت مراكز القرار السعودية لم تكن عسكرية فحسب، بل أرسلت دمشق اليوم صاروخا سياسيا من العيار الثقيل، وزير الخارجية وليد المعلم يطير الى مسقط للبحث مع القادة العمانيين الاوضاع الراهنة في المنطقة وتعزيز العلاقات.

علاقات روسيا مع الغرب تشهد المزيد من التدهور، التزاما بالاوامر الاميركية، أكثر من خمس عشرة دولة تأمر بطرد نحو سبعين دبلوماسيا روسيا، وموسكو تعد بالرد.

والمقاومة الفلسطينية كانت تعد بالرد ايضا على اي مغامرة اسرائيلية جديدة ضد غزة، على ان هناك رادعا آخر غير المقاومة وهو العيب الذي ظهر في نظام القبة الحديدية حين انطلقت صورايخها مع زخات من عيارات نارية من اسلحة المناوارت في غزة، اخفاق وصفه قادة عسكريون صهاينة بالفضيحة.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

أربع ساعات، من الآن وحتى منتصف هذه الليلة، ويقفل باب تسجيل اللوائح في وزارة الداخلية والتي بلغت حتى إعداد هذه النشرة أكثر من سبعين لائحة...

صحيح أن المقارنة لا تجوز بين ترشيحات اليوم وترشيحات الانتخابات السابقة بسبب اختلاف القوانين، لكن يمكن تسجيل أن لوائح انتخابات الـ2018 هي الأكثر في تاريخ الإنتخابات النيابية في لبنان، وأهمية هذا المعطى ان هذه اللوائح هي نهائية ولم يعد بالإمكان سحبها او الإنسحاب منها...

وعليه فإن المعركة تفتح على مصراعيها اعتبارا من يوم غد السابع والعشرين من آذار لتنتهي مساء السادس من أيار مع إقفال صناديق الإقتراع، وعلى مدى الأربعين يوما المتبقية، إنكشفت أوراق الأحزاب والتيارات والأفرقاء، وفي عناوين هذه الأوراق أن معظم مبادئ الأحزاب والتيارات قد سقطت لمصلحة... المصلحة الإنتخابية.

هناك لوائح ضمت تركيبات "لا تركب على قوس قزح"، فسقطت مقولة أن أحزابا تواجه أحزابا، ليظهر من تركيب اللوائح أن في كل لائحة هناك خليط هجين من الأحزاب والعائلات والتيارات التي لا يجمعها أي جامع مشترك، حتى ان هناك لوائح لا يتبادل بعض أعضائها التحية، فأي مجلس نيابي سيولد من هذه المفارقات؟

أما الملف البارز الذي خرج إلى العلن اليوم، فهو انفجار الوضع بين رئيس التفتيش المركزي جورج عطيه ورئيس دائرة المناقصات الدكتور جان العليه، على خلفية تضييق رئيس التفتيش على الدكتور العلية.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

هي ساعات فاصلة قبل انتهاء مهلة تسجيل اللوائح الانتخابية التي رست بورصتها عند 73 لائحة مسجلة حتى الآن والحبل ع الجرار اما الدائرة التي استحوذت على العدد الاكبر من اللوائح المسجلة فكانت بيروت الثانية مع ما يعنيه ذلك من حماوة انتخابية مرتقبة اما من لم يجد من المرشحين لائحة تستقبله فلجأ الى احد خيارين اما الانسحاب بصمت بعد تسجيل موقف وقبل سقوط الترشيح تلقائيا عند منتصف هذه الليلة او الانسحاب مع جلبة بل ومناداة لبيع موقفه الى هذا الطرف او ذاك في محاولة لقبض الثمن في استحقاقات مستقبلية وقبيل التوجه الى مؤتمر سيدر في السادس من شهر نيسان المقبل انجزت لجنة المال دراسة مشروع موازنة العام 2018 فيما قرر رئيس مجلس النواب نبيه بري وبعد التشاور مع هيئة مكتب المجلس الدعوة لعقد جلسة عامة يومي الاربعاء والخميس المقبلين صباحا ومساء لدرس واقرار الموازنة وملحقاتها.

فيما يعقد مجلس الوزراء جلسة يوم غد في بعبدا لبحث جدول اعمال الجلسة السابقة بالاضافة الى عشرة بنود جديدة.

وعلى المستوى الدولي اشتباك ديبلوماسي حام .. بين حلفاء كل من لندن وموسكو، الولايات المتحدة وكندا و14 من الاتحاد الاوروبي ودول من اوروبا الوسطى قررت طرد ديبلوماسيين روس ردا على تسميم العميل الروسي سيرغي سكيفال. في المقابل توعدت موسكو بالرد بالمثل خلال ايام على هذه الدول مع تأكيد الكرملين مجددا على ان لا علاقة للروس في قضية سكيفال.

* مقدمة نشرة اخبار ال "ام تي في"

بعد 4 ساعات و15 دقيقة تقريبا تنتهي مهلة تسجيل اللوائح في وزارة الداخلية، قبل قليل بلغ عدد اللوائح 76 لائحة وهو عدد كبير اذا ما قسم على عدد الدوائر الانتخابية الـ15، اذ يعني ان عدد اللوائح في كل دائرة هو 5 لوائح، الرقم الكبير يؤشر الى وجود معارك انتخابية قاسية في معظم الدوائر الانتخابية وقد بدأ يتجلى عبر ارتفاع حدة الخطاب السياسي. على اي حال غدا يوم آخر اذ تبدأ المرحلة الاخيرة من السباق نحو ساحة النجمة وهي مرحلة محفوفة بالمخاطر من مطبات ومن مفاجآت بسبب الحاصل الانتخابي والصوت التفضيلي الممزوجين بالمعايير المذهبية والمناطقية.

ماليا لجنة المال والموازنة النيابية نجحت في سباقها مع الوقت ومع سيدر يوحد وهي انجزت اليوم المواد القانونية لذا قرر الرئيس بري عقد جلسة عامة يومي الاربعاء والخميس المقبلين لاقرار الموازنة في الهيئة العامة..

توازيا انعقد اليوم في باريس الاجتماع التحضيري لمؤتمر سيدر وقد شاركت فيه اكثر من 40 دولة.

اقليميا التصعيد سيد الموقف يتجلى باطلاق 7 صواريخ باليستية من اليمن باتجاه الاراضي السعودية وقد توالت الادانات المنددة بالاعتداء حتى من دول لا تتوافق مع السعودية عادة في السياسة الخارجية كدولة قطر مثلا.

* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

هو يوم بإمتياز لتسجيل اللوائح الانتخابية رسميا في وزارة الداخلية، حيث تنتهي المهلة بعد أربع ساعات ونصف الساعة من الآن. وقد شهد اليوم الأخير تسجيل إثنتين وأربعين لائحة، ليرتفع عدد اللوائح المسجلة حتى السابعة من هذا المساء إلى ثلاث وسبعين لائحة.

تسجيل اللوائح ترافق مع إنتهاء المفاوضات بين القوى السياسية، كما ترافق مع إنسحابات لا سيما من دائرة بعلبك الهرمل, لصالح اللائحة المدعومة من تيار المستقبل، بعدما شهدت إحتفالات إعلان لوائح التيار في عكار وطرابلس المنية الضنية مشاركة شعبية كثيفة غير مسبوقة.

اللافت في اللوائح حتى الآن؛ أن مناطق نفوذ تيار المستقبل شهدت العدد الأكبر، ففي دائرة بيروت الثانية تم تسجيل تسع لوائح، وفي دائرة طرابلس المنية الضنية ثماني لوائح، مقابل لائحتين فقط في دائرة صور الزهراني، وأربع لوائح في دائرة النبطية بنت جبيل مرجعيون حاصبيا، حيث نفوذ حركة أمل وحزب الله.

اقتصاديا انهت لجنة المال والموازنة دراسة مشروع الموازنة واحالته الى الهيئة العامة التي حدد الرئيس نبيه بري يومي الاربعاء والخميس المقبلين, موعدا لها، لمناقشتها، مما يعني ان لبنان سيشارك في مؤتمر باريس في السادس من الشهر المقبل، بعد اقرار الموازنة.

اقليميا؛ اعتبر رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ان اطلاق صواريخ باليستية على المملكة العربية السعودية؛ محل ادانة كل العاملين على وقف الحرب في اليمن وعلى المجتمع الدولي ان يتحمل مسؤولياته في هذا الشأن، وبذل الجهود لمنع تفاقم الاوضاع، والتكامل مع الجهود الصادقة التي تبذلها المملكة في هذا السبيل.

* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

في دائرة شمالية، تحالف أضداد في السياسة، متناقضون في الاستراتيجيا، ومختلفون حتى في النظرة إلى الجغرافيا.

وفي الدائرة عينها أيضا، إلى جانب ثانية بقاعية، وأولى بيروتية، اتفق انتخابيا، من دوَّخ اللبنانيين منذ سنتين على الأقل، بأخبار الخلافات والمزايدات والنهم السياسي على صحن شعبي واحد.

أما في عكار، وبعلبك-الهرمل، والشوف وعاليه، فلم انتخابية تحت عنوان "البحصة"، بين من قيل إنه سبب تكونها، ومن قيل في المقابل إنه أراد بقَّها.

هذا في الوصف. أما في رد الفعل الإعلامي والسياسي، فصمت مطبق. هنا، لا تحليل ولا تنظير ولا حتى مجرد سؤال...

في المقابل، ثمة طرف واحد لا يحق له ما يسمح لسواه. طرف واحد ينبغي أن يهاجم دائما، وأن تشوه مواقفه دائما، وأن يتعرض دائما لحملات في كل اتجاه: إذا شكل لوائح من مناصريه فقط، قيل إنه منغلق ومنعزل. وإذا بسط ذراعيه ليضمَّ شخصيات وفاعليات وطاقات، في سياق امتداده على مساحة الوطن، قيل إنه خرج على المبادئ، وساير من أجل المال، ولهث خلف كرسي...

ليس في ما سبق أي جديد. فهو مشهد، وهي توصيفات اعتادها اللبنانيون. أقله منذ السابع من أيار 2005. حينها كان تسونامي، كما قيل. مشهد أخاف كثيرين، لكنه انتصر. انتصر بهم وليس عليهم. تماما كالقيامة التي تنتصر بالآلام التي من دونها لا قيامة...

اليوم بداية أسبوع الآلام، وفي الغد القريب، قيامة، يؤمن اللبنانيون أنها آتية، وأنها أقرب مما يتصوره البعض.

 

تفاصيل المتفرقات اللبنانية

عون: قضية اللاجئين باتت تشكل تهديداً وجودياً

بيروت السياسة/26 آذار/18/طالب رئيس الجمهورية ميشال عون، المفوض الأوروبي لسياسة الجوار ومفاوضات التوسع جوهانس هان، بأن تفتح الدول الأوروبية أسواقها للصادرات اللبنانية التي تتطابق مع المعايير والمواصفات الأوروبية، وذلك لتعزيز اتفاق الشراكة بين لبنان ودول الاتحاد الأوروبي وفق الأولويات المحددة. وأبلغ الرئيس عون المسؤول الأوروبي، أن لبنان أطلق رزمة مشاريع إصلاحية وعزز إجراءات مكافحة الفساد، كما أقرّ قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص بهدف تحفيز الاقتصاد المنتج، داعياً إلى تحويل الوعود التي تلقاها لبنان من المجتمع الدولي لمساعدته إلى خطوات عملية يؤمل أن تترجم خلال مؤتمر سيدر، الذي يعقد في باريس في السادس من أبريل المقبل. وأشار إلى أن قضية اللاجئين السوريين في لبنان باتت تشكل تهديدًا وجوديا، سيما وأنه لم يعد في مقدور لبنان أن يتحمل بقاءهم لفترات غير محددة، نظراً للتداعيات الأمنية والاقتصادية والاجتماعية والصحية الناتجة عن هذا الوجود. ودعا رئيس الجمهورية الموفد الأوروبي إلى دعم دول الاتحاد للموقف اللبناني، في ظل ما يواجهه من تحديات، سيما منها التهديدات الإسرائيلية التي تتكرر من خلال الخروقات المستمرة للسيادة اللبنانية في البر والبحر والجو. من جانبه، أكد المفوّض الأوروبي للرئيس اللبناني أن الاتحاد يقف إلى جانب لبنان ويواصل تقديم الدعم المطلوب في المجالات كافة، سيما دعم الموقف اللبناني من مبدأ النأي بالنفس

 

الحوت رداً على الحريري: التسويات الثنائية سهّلت وضع اليد على لبنان وبيروت

بيروت السياسة:26 آذار/18/اعتبر نائب الجماعة الإسلامية، المرشح للانتخابات النيابية على لائحة بيروت الوطن، عماد الحوت، أنه بغياب البرامج والمشاريع التي تطرح على المواطنين، لجأت قوى سياسية إلى اعتماد الغرائز وإحياء الخطابات المذهبية والطائفية، لتصبح المعركة مجموعة في وجه أخرى، بدلا أن تكون تنافس على مصلحة المواطنين من خلال برامج ومشاريع. واعتبر في تصريحات لـالسياسة، أن هذا الجو يوتّر الشارع في لبنان ويزيد حجم الانقسام بين أبنائه، لكن في المقابل فإنني أعتقد أن هذا النوع من المتاجرة بمشاعر اللبنانيين، سرعان ما سيزول بعد انتهاء الانتخابات وانتهاء الحاجة إلى هذا الخطاب، ليجلس الجميع معاً على طاولة واحدة، وكان الأولى أن لا نثير اللبنانيين بعضهم في وجه بعض لغايات انتخابية، ثم بعد ذلك نعود إلى التسويات الثنائية بعيداً عن المصلحة العامة. ولفت إلى أن الوعي عند الناس أصبح أكبر من هذا النوع من الخطابات وبالتالي فإن المزاج البيروتي حسب رأيي، سيكون واعياً لناحية التأكيد على موقع بيروت في منظومة الدولة اللبنانية وفي منظومة أخذ القرار، وهو أيضاً سيكون رافضاً لمنطق التسويات الثنائية كما سيكون في جزءٍ لا بأس به، رافضاً لمبدأ استثارة أبناء بيروت بخطاب مذهبي أو طائفي. وإذ رفض الدخول في سجال مع الرئيس سعد الحريري أو غيره من الجهات المتقدمة للانتخابات، قال إن المواطن البيروتي يستأهل أن نتقدم إليه ببرامج وبمشاريع وبخيارات متعددة، يستطيع أن يختار من بينها، لا أن نلزمه بخيار وحيد ونعتبر أن كل من يخالف هذا الخيار إما خائن أو عميل، مشدداً على أن هناك من يريد أن يضع اليد على لبنان وليس فقط على بيروت. وقال إن المشكلة هي أن من يتكلم اليوم عن مواجهة هذا الخيار، هو من سهّل عملية وضع اليد من خلال التسويات الثنائية والحوارات الثنائية، بدلا أن نذهب إلى حوار وطني جامع لنتفق على مسلمات مشتركة لكل اللبنانيين، مضيفا أذكر اللبنانيين أن من قدم التسهيلات لهذا الفريق عبر الحكومة، هو مسؤول عن عملية وضع اليد. وشدد على أنه ليس هناك إخوان مسلمون في لبنان، كما يدّعي البعض، بل هناك مجموعة لبنانية إسمها الجماعة الإسلامية، وهي مجموعة سياسية لبنانية من حقها أن تمارس العمل السياسي.

 

القضاة في لبنان واصلوا الاعتكاف وهددوا بمقاطعة الاستحقاق البرلماني

المرشحون في لبنان يستخدمون كافة الأسلحة في الحرب الانتخابية وتشكيك بعون والحريري والوزراء بتسخير المؤسسات لمصالحهم

بيروت السياسة/26 آذار/18

مع إقفال باب تسجيل اللوائح الانتخابية منتصف الليلة الماضية، ارتفعت حرارة الاحتقان الانتخابي بين المكونات السياسية التي تجاوزت الخطوط الحمر في التراشق الكلامي العالي النبرة الذي ساد في الساعات الماضية، والمرشح للتصاعد مع بدء العد العكسي للانتخابات النيابية في 6 مايو المقبل.

وقد بدا واضحاً أن كل طرف سياسي لا يتورع عن استخدام كافة الأسلحة التي بإمكانه استخدامها في حربه الانتخابية الضروس التي يخوضها ضد الطرف الآخر، بغية تهميش صورته أمام الناخبين، بما فيها استرجاع الماضي واستحضار كل ما يسيء إلى صورة الآخرين، على ما تشهده الساحة السنّية مثلاً بين رئيس الحكومة سعد الحريري وخصومه انتخابياً وفي مقدمهم الرئيس نجيب ميقاتي واللواء أشرف ريفي. وفي هذا السياق، لفت لقاء سيدة الجبل إلى استمرار تدخل رئيس الجمهورية ميشال عون في الشأن الانتخابي واستغلال رئيس الحكومة والوزراء مناصبهم الرسمية خدمةً لمصالحهم الانتخابية وتسخير مؤسسات وأجهزة ومقدرات الدولة لذلك. كذلك سجّل اللقاء غيابا مشبوها وغير مبرر لهيئة الإشراف على الانتخابات، التي عليها التحرّك تلقائياً للتحقيق بالخروقات التي يتداول بها الرأي العام، إضافة إلى ازدواجية الخطاب السياسي الذي يراوح بين ضرورات التسوية مع حزب الله والتبريد معه في الحكم والحكومة، وضرورات الشأن الانتخابي. وتعليقاً على سجال الحريري ميقاتي، غرّد رئيس لقاء الاعتدال المدني النائب السابق مصباح الأحدب بالقول الرئيسان ميقاتي والحريري يتقاذفان التهم بين العمالة لحزب الله وتعطيل الإنماء في طرابلس، بينما كلاهما ينفذان ما يريده الحزب لمناطقنا، مضيفاً يطل علينا كل منهما عند الانتخابات ليبدأ بالوعود الانتخابية التي تذكرنا بالوعود الفارغة التي سمعناها منهما عند تحالفهما في انتخابات 2009. وردّ النائب سمير الجسر على الرئيس نجيب ميقاتي بالقول صحيح أن ذاكرة اللبنانيين وأهالي طرابلس ليست ضعيفة، لأنهم لا زالوا يتذكرون أن انقلاب القمصان السود بمباركة من سلطة الوصاية السورية، لم يكن ليتم لولا مشاركة الرئيس ميقاتي بالانقلاب، وإن حكومة الميقاتي لم تجرؤ على اتخاذ القرار بوقف شلال الدم في طرابلس وفرض الأمن فيها. وكان ميقاتي ردّ على خطاب رئيس الحكومة سعد الحريري من طرابلس فغرّد بالقول ذاكرة اللبنانيين عموماً وأبناء طرابلس خصوصاً ليست ضعيفة، ولا تزال في بالهم وقائع ليلة 19 ديسمبر 2009 التي شهدت احتضان الوصاية. كما ردّ اللواء ريفي على الحريري ودعاه إلى أن ينسجم مع مواقفه ويستقيل من حكومة حزب الله ويسحب أزلام النظام السوري من لوائحه. وفي انتقادٍ حاد لـالتيار الوطني الحر، غرّد الوزير السابق وئام وهاب فقال واحدة من سخريات الانتخابات والزمن أن يأخذ الوزير باسيل التيار الوطني الحر بشرفائه ومناضليه إلى تحالف مع تنظيم الأخوان المسلمين في لبنان وهو وزير للخارجية. إلى ذلك، التقى قضاة بيروت أمس، رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي جان فهد حيث جرى مناقشة آخر التطورات. وقرر القضاة بعد الاجتماع الاستمرار بالاعتكاف ومقاطعة الانتخابات.

 

لبنان ممثلاً للعرب في اليوم العالمي للمسرح بباريس/مايا زبيب: ما زلنا نجتاز الخطوط الحمراء ونتحدى المحظور

الثلاثاء - 10 رجب 1439 هـ - 27 مارس 2018 مـ رقم العدد [ 14364]/مايا زبيب - نضال الأشقر/بيروت: الشرق الأوسط

يحتفي العالم اليوم، بالعيد السبعين لـاليوم العالمي للمسرح الذي درجت العادة فيه، أن يتم اختيار مسرحي بارز لإلقاء كلمة نيابة عن المسرحيين الآخرين في العالم، وفي هذه المناسبة تحتفل البلدان كل منها على طريقتها. وغالباً ما انتهزت بيروت هذا اليوم، لتنظم احتفاليات داخل المسارح. وهذه السنة وبدءاً من صباح اليوم وحتى المساء ستُعرض مجموعة من الأفلام المصورة التي توثق رحلة المسرحية الكبيرة والمخضرمة نضال الأشقر في مسرح المدينة بالعاصمة بيروت، لكنّ شقاً آخر للبنان سيكون موجوداً في منظمة اليونيسكو بباريس ضمن احتفالية عالمية رسمية. وقد اختيرت الممثلة اللبنانية مايا زبيب وهي عضو مؤسس في فرقة زقاق المسرحية، بالإضافة إلى 4 مسرحيين آخرين من العالم، حيث سيلقي كل منهم كلمة بلاده متحدثاً عن أوضاع الفن في منطقته. وكانت الهيئة العالمية للمسرح قد قرّرت الخروج بشكل استثنائي على تقليدها السنوي المعتاد وذلك باختيار شخصية واحدة لإلقاء الكلمة، ليتميز هذا العام بخمس كلمات احتفاء بمرور سبعة عقود على إطلاق هذا اليوم المخصص للمسرح. وستمثّل زبيب المنطقة العربية بكلمتها التي كتبتها بالإنجليزية وترجمها إلى العربية وليد دكروب، إلى جانب وري ميكنغ من ساحل العاج ورام غوبال باجاج من الهند الذي سيمثّل آسيا والمحيط الهادي، وكذلك سيمون مكبورني من بريطانيا عن القارة الأوروبية، وسابينا نيرمان من المكسيك ممثلة الأميركتين. وكانت الهيئة قد كلّفت على مدى السنوات الطويلة الماضية عدداً كبيراً من الشخصيات المسرحية العالمية لإلقاء كلمتها، من بينهم كان العربي السوري سعد الله ونوس قبيل وفاته، وجان كوكتو ومصمم الرقص موريس بيجار، والشاعر التشيلي بابلو نيرودا، والمسرحي الأميركي آرثر ميلر، والمخرج المسرحي البريطاني بيتر بروك، والمؤلف المسرحي الروماني الفرنسي أوجين يونسكو، جون مالكوفيتش، وآخرون.

يبدأ الاحتفال بالمناسبة اليوم، وستنقل جميع الكلمات إلى مناطق عديدة في العالم، كما ستكون جزءاً من احتفالية المسرح في بيروت التي يستضيفها مسرح المدينة، كما سيلقيها زميلها جنيد سري الدين في احتفال مسرحي آخر سيُنظّم في الجامعة اللبنانية في الحدث.

وبالتزامن مع الحدث المسرحي العالمي في اليونيسكو بباريس ينظم مسرح المدينة في بيروت عروضاً استعادية مصورة لأعمال الممثلة والمخرجة نضال الأشقر خلال يوم طويل كامل مفتوح للجمهور العريض وبالمجان من الساعة الحادية عشرة صباحا ولغاية الحادية عشرة مساءً. البداية مع رسالة الكاتب المسرحي السوري سعد الله ونوس المصورة بمناسبة اليوم العالمي للمسرح التي كتبها قبيل وفاته في عام 1996. وهي رسالة مؤثرة جداً كان لها صدى كبير حين ألقاها وكان يعاني من مرض السرطان، والجميع كان يعرف أنّه يصارع من أجل انتزاع القليل من الوقت الإضافي، وهو محكوم بنهاية محتومة.

بعد رسالة ونوس تبدأ عروض المسرحيات المصورة مع تصطفل ميريل ستريب المأخوذة عن رواية رشيد الضعيف - عربي وفرنسي وكانت قد قدمت عام 2016. عند الثانية ظهراً تبدأ أمسية شعرية بعنوان جبران الأمس غداً، تليها عند الثالثة والربع كلمة زبيب بمناسبة اليوم العالمي للمسرح 2018. وعند الرابعة والنصف سيتمكن الجمهور من مشاهدة مسرحية طقوس الإشارات والتحولات من تأليف سعد الله ونوس، واقتبستها وأخرجتها نضال الأشقر ووضعتها على الخشبة عام 1996. مسرحية أخرى لونوس قدمتها الأشقر، عام 2000 وسيراها الجمهور عند السابعة مساء مصورة هي منمنمات تاريخية. ومن ثم مسرحية 3 نسوان طوال لإدوارد ألبي التي قُدمت في 1999 - 2000. والختام مع مسرحية قدام باب السفارة الليل كان طويل كتابة عيسى مخلوف ونضال الأشقر 2008. وقد احتفل للمرة الأولى باليوم العالمي للمسرح في 26 مارس (آذار) من عام 1962، عندما أطلق موسم مسرح الأمم في باريس، ولا تزال الاحتفالية مستمرة إلى اليوم، وتكتسب مزيداً من الزّخم بسبب حرص الكثير من المسارح في العالم، على المشاركة في إحياء هذا اليوم.

 

بيان صادر عن "لقاء سيدة الجبل"

26/3/2018/عقد "لقاء سيدة الجبل" اجتماعه الأسبوعي في مقره في الأشرفية، بحضور السيدات والسادة اسعد بشارة، ايلي الحاج، ايلي حاطوم، بهجت سلامه، ربى كبارة، ريمون معلوف، سامي شمعون، طوني الخواجه، طوني حبيب، غسان مغبغب، فارس سعيد، كمال الذوقي، نقولا ناصيف ونوفل ضو وأصدر البيان الآتي: مع اقتراب موعد السادس من ايار، يهمّ "لقاء سيدة الجبل" لفت إنتباه اللبنانيين إلى الأمور التالية:

1. استمرار تدخل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في الشأن الإنتخابي.

2. استغلال رئيس الحكومة والوزراء مناصبهم الرسمية خدمةً لمصالحهم الانتخابية وتسخير مؤسسات وأجهزة ومقدرات الدولة لذلك.

3. غياب مشبوه وغير مبرر لهيئة الإشراف على الإنتخابات، التي عليها التحرّك تلقائياً للتحقيق بالخروقات التي يتداول بها الرأي العام.

4. إزدواجية الخطاب السياسي الذي يراوح بين ضرورات التسوية مع "حزب الله" والتبريد معه في الحكم والحكومة، وضرورات الشأن الإنتخابي.

إن "لقاء سيدة الجبل" الذي عارض "التسوية" منذ بدايتها كان قد حذّر من نتائج إنتخاب العماد عون رئيساً كما حذّر من إنتهازية القوى السياسية المسؤولة.

 

نقلا عن " تقدير موقف"

26/3/2018/عدد 170

في السياسة

يتابع "تقدير موقف" ما وصلت اليه حالة "حزب الله" في لبنان!

إعتراضٌ وجرأة "بعلبكية" لم يشهدها تاريخ "الحزب" منذ انطلاقته، وكأنها تكبر أكثر بعد قضية الشيخ عباس الجوهري التي اصبحت قضية رأي عام!

يخجل التيار العوني بـ"حزب الله" في جبيل وكسروان، ويتجنب التعامل معه كي لا يخسر اصواتاً مسيحية مما يؤكد ان أغلبية المسيحيين ليسوا داعمين للحزب!

يجلس تيار المستقبل إلى جانب "حزب الله" في الحكومة ويتساكن مع الممانعة من أجل "الإستقرار"، ويلعن الممانعة وسلاحها والإستقرار في بيروت وطرابلس!

حرام "الحزب"، لا أحد يرحمه ويتفهم "زركته"!

تقديرنا

الضرورات الانتخابية شيء والواقع السياسي شيء آخر!

نصيحة "تقدير موقف" للحزب:

العودة إلى لبنان بشروط لبنان!

أنظر من حولك ..

انت لوحدك ..

يطعنك من هو أقرب إليك!

 

مأساة عائلة إيرانية مقابل الروشة: قتيلان و3 مصابين ومفقود

وكالات/26 آذار/18/ادت حادثة في منطقة الروشة إلى مقتل شخصين وإصابة آخرين إضافة إلى مفقود، سببها سقوط الضحايا عن الصخور إلى المياه، وليس نتيجة انقلاب قارب مقابل الروشة.

وفي التفاصيل ان عائلة إيرانية مؤلفة من أب وأم و3 بنات وشاب يبلغ من العمر 23 عاما، كانوا يلتقطون الصور التذكارية على الصخور مقابل صخرة الروشة، عندما ضرب موج عال المنطقة، فسقطوا في المياه، وسارع صياد كان موجودا في المنطقة، إلى إنقاذ الوالدين وإحدى البنات، ثم حضرت وحدة الانقاذ البحري في الدفاع المدني وعملت على انتشال جثتي الفتاتين الأخريين، إحداهما في التاسعة من عمرها والثانية تبلغ 15 عاما، ولا تزال تبحث عن الشاب.

وقد نقل الصليب الأحمر اللبناني جريحين إلى مستشفى المقاصد وثالث إلى مستشفى خوري.

 

تسجيل لائحة القرار الحر في الداخلية

اينوما - 2018-03-26 علم موقع اينوما أن تم تسجيل لائحة القرار الحر في وزارة الداخلية وقد اختارت اللائحة اللون الكحلي عن الشوف: عن المقاعد المارونية الثلاثة: كميل دوري شمعون، دعد القزي، جوزف عيد. عن المقعد الكاثوليكي: غسان نعيم مغبغب. عن المقعدين السنيين: مازن شبو و الدكتور رأفت شعبان. عن المقعدين الدرزيين: سامي حمادة والحان فرحات. عن عاليه: عن المقعدين المارونيين: انطوان ابو ملهب وتيودورا بجاني. عن المقعد الدرزي: سامي رماح.

 

تفاصيل الأخبار الإقليمية والدولية

موجة إدانات عربية وإسلامية ودولية للهجمات ومطالبات بوقف التدخل الإيراني

اعتراض سبعة صواريخ بالستية لميليشيات الحوثي استهدفت مدناً سعودية

بريطانيا تطالب إيران بالكف عن تسليح الحوثيين والولايات المتحدة تؤكد دعمها السعودية

العفو الدولية: صواريخ الميليشيات الحوثية باتجاه الأراضي السعودية قد تشكل جريمة حرب

خادم الحرمين يؤكد أن المملكة ستتصدى بكل حزم لأي محاولات عدائية تستهدف أمنها

عواصم وكالات/26 آذار/18/اعترضت قوات الدفاع الجوي للتحالف العربي سبعة صواريخ بالستية أطلقتها الميليشيات الحوثية باتجاه اراضي المملكة العربية السعودية. وقال المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي ليل أول من أمس، إن ثلاثة من الصواريخ كانت باتجاه الرياض وواحداً باتجاه خميس مشيط وخامساً باتجاه نجران وإثنين باتجاه جازان، وتم إطلاقها بطريقة عشوائية وعبثية لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان. وأوضح أن اعتراض الصواريخ أدى إلى تناثر الشظايا على بعض الأحياء السكنية نتج عنها استشهاد مقيم من الجالية المصرية.

وأكد أن هذا العمل العدائي والعشوائي من قبل الجماعة الحوثية، المدعومة من إيران، يثبت استمرار تورط النظام الإيراني بدعم الجماعة الحوثية بقدرات نوعية، متحدياً لقرارات الدولية. في سياق متصل، اعتبرت الحكومة اليمنية في بيان، أمس، تكرار الحوثيين إطلاق الصواريخ البالستية ضد السعودية رفضاً صريحاً للسلام. وأضافت إن تكرار إطلاق الصواريخ على السعودية بالتزامن مع زيارة المبعوث الأممي الجديد إلى صنعاء، يعتبر مؤشراً لمضي الحوثيين في الإصرار على النهج العدواني. وأشارت إلى أن بصمات توقيت الهجمات تؤكد تورط إيران المخطط والداعم والممول للميليشيات الإرهابية.

وقال رئيس الحكومة اليمنية أحمد بن دغر في تغريدة، إن مهاجمة الحوثيين بأكثر من صاروخ بالستي للمدن السعودية المكتظة بالسكان، تأكيد على الطبيعة الإجرامية لهذه العصابة. من جانبه، قال السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر خسئت إيران وميليشاتها الحوثية، ولن نحيد عن أهدافنا في إنقاذ اليمنيين من إيران. بدورها، دعت بريطانيا أول من أمس، إيران إلى الكف عن إرسال أسلحة إلى الحوثيين، واستخدام نفوذها بدلاً من ذلك في إنهاء النزاع باليمن. وقال وزيرا الخارجية والتنمية الدولية بوريس جونسون وبيني موردونت، في بيان مشترك، بمناسبة مرور ثلاثة أعوام على بدء التحالف العربي تدخله العسكري ضد الانقلابيين، إنه إذا كانت إيران صادقة في التزامها دعم الحل السياسي، فعليها التوقف عن إرسال أسلحة تطيل الصراع وتذكي التوترات الإقليمية وتهدد السلم الدولي.

وأكدا نحن ندعم جهود التحالف بقيادة السعودية لاستعادة الشرعية باليمن، وفق قرارات مجلس الأمن.

في غضون ذلك، دانت دول ومنظمات عربية وإسلامية أمس، الهجمات الحوثية. وصدرت بيانات إدانة منفصلة من كل من البحرين والإمارات والكويت ومصر والأردن وقطر والجزائر والولايات المتحدة وفرنسا وإيطاليا وباكستان ومنظمة التعاون الإسلامي والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة إيسيسكو وأمين عام مجلس التعاون الخليجي والجامعة العربية والبرلمان العربي. وبعث العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى برقية إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، أعرب فيها عن استنكار بلاده وإدانتها الشديدة لهذا الاعتداء الغاشم، مجدداً التأكيد على وقوف البحرين مع السعودية.

وشدد الملك سلمان بن عبدالعزيز في مكالمة هاتفية مع الملك حمد بن عيسى، على أن السعودية ستتصدى بكل حزم لأي محاولات عدائية تستهدف أمنها. وأكد الملك حمد بن عيسى وقوف البحرين إلى جانب السعودية وتأييدها لكل ما تتخذه من إجراءات.

من جهتها، أعربت دولة الإمارات عن إدانتها واستنكارها الشديدين للهجمات الصاروخية الإيرانية الصنع، التي نفذتها الميليشيات الحوثية، مؤكدة وقوفها الكامل إلى جانب المملكة. وقال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش إن رسالة صواريخ الحوثي الإيرانية واضحة، مشدداً على أنه لا تعايش مع الميليشيات الإرهابية تستهدف استقرار منطقتنا وتكون مطية لطهران، ومصيرنا في المعركة مرتبط بالرياض، وهدفنا مستقبل أمن المنطقة ويمن عربي متجانس مع محيطه. ودانت مصر الهجمات، مؤكدة تأييدها لكل ما تتخذه السعودية من إجراءات للحفاظ على أمنها وسلامة شعبها، فيما أكد الأردن وقوفه إلى جانب السعودية في تصديها للاعتداءات. وفي رام الله، دانت الرئاسة الفلسطينية أمس، الاعتداء، مؤكدة وقوفها إلى جنب المملكة في مواجهة الإرهاب. من جانبه، وصف الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبداللطيف الزياني ما قام به الحوثيون بأنه عمل إرهابي جبان، مطالباً بسرعة تنفيذ القرارات الأممية القاضية بنزع سلاح الحوثيين. ودعا مجلس الأمن إلى ممارسة مسؤولياته تجاه وقف تزويد إيران للحوثيين بالصواريخ البالستية. وفي إسلام آباد، دان وزير الخارجية الباكستاني خواجه محمد آصف الاعتداء، مؤكداً أن باكستان ستظل ملتزمة تماماً بسيادة المملكة وسلامة أراضيها. وفي واشنطن، دانت وزارة الخارجية الأميركية أمس، الهجمات الحوثية، مضيفة نؤكد دعمنا لشركائنا السعوديين في الدفاع عن حدودهم. وجددت دعوتها جميع الأطراف للعودة إىل المفاوضات السياسية. بدورها، أكدت منظمة التعاون الإسلامي تأييدها الخطوات السعودية، فيما شددت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة إيسيسكو على وقوفها مع المملكة في مواجهة هذا الإرهاب ومن يدعمه. وفي القاهرة، دان الأزهر الشريف بشدة إطلاق الحوثيين الصواريخ تجاه السعودية. في غضون ذلك، اعتبرت منظمة العفو الدولية أن الصواريخ البالستية التي أطلقها الحوثيون باتجاه السعودية قد تشكل جريمة حرب.

 

السعودية تعترض 7 صواريخ حوثية... والتحالف يندد بـالدعم الإيراني والدفاع المدني يعلن استشهاد مصري وإصابة اثنين بعد سقوط شظايا على منزل في الرياض

الرياض: الشرق الأوسط/26 آذار/18/أعلن المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، أن قوات الدفاع الجوي للتحالف رصدت عملية إطلاق 7 صواريخ باليستية من داخل الأراضي اليمنية باتجاه أراضي المملكة. وأضاف أن الصواريخ أطلقت بطريقة عشوائية وعبثية لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان، مؤكداً اعتراضها جميعاً وتدميرها من قبل قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي. وأشار إلى أن اعتراض الصواريخ أدى إلى تناثر الشظايا على بعض الأحياء السكنية، نتج عنها بحسب المعلومات الأولية وحتى إعداد هذا البيان (في الساعات الأولى من صباح اليوم) استشهاد مقيم من الجالية المصرية وأضرار مادية للأعيان المدنية، وسيتم الإعلان عن التفاصيل بهذا الخصوص لاحقاً من قبل الجهات المختصة. وأضاف المالكي أن هذا العمل العدائي والعشوائي من قبل الجماعة الحوثية المدعومة من إيران يثبت استمرار تورط النظام الإيراني بدعم الجماعة الحوثية المسلّحة بقدرات نوعية، في تحدٍ واضح وصريح للقرار الأممي 2216 والقرار 2231، بهدف تهديد أمن المملكة العربية السعودية وتهديد الأمن الإقليمي والدولي. وشدد على أن إطلاق الصواريخ الباليستية باتجاه المدن والقرى الآهلة بالسكان يعد مخالفاً للقانون الدولي الإنساني، مؤكداً أن ما تقوم به الميليشيا الحوثية يعد تطوراً خطيراً في حرب المنظمات الإرهابية ومن يقف خلفها من الدول الراعية للإرهاب كنظام إيران. إلى ذلك، أوضح الرائد محمد الحمادي، المتحدث الإعلامي للدفاع المدني في منطقة الرياض، أن فرق الدفاع المدني في العاصمة باشرت، مساء أمس، حادثة سقوط شظايا من صواريخ باليستية، بعد اعتراضها وتدميرها، على أحياء سكنية في مواقع متفرقة. وتسبب سقوط إحدى الشظايا على منزل سكني في استشهاد مقيم وإصابة اثنين آخرين جميعهم من الجنسية المصرية، وتم التعامل مع الحادث وفق الخطط المعدة لذلك. وبعث أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، ببرقية إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، أعرب فيها عن استنكار الكويت وإدانتها الشديدة للهجمات الصاروخية التي تعرضت لها السعودية، والتي اعترضتها قوات الدفاع الجوي السعودي. وقال أمير الكويت إن هذا العمل العدائي الذي استهدف أمن وسلامة السعودية وشعبها يتنافى مع الشرائع والقيم والمبادئ الدولية كافة. وأكد تعاطف دولة الكويت مع السعودية، وتأييدها لكل ما يتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنه، سائلاً المولى تعالى أن يحفظ المملكة العربية السعودية الشقيقة وشعبها الكريم من كل مكروه. ومثّل العدوان الحوثي الجديد إحراجاً للأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن مارتن غريفيث، الذي يزور صنعاء حالياً في محاولة لتحريك مساعي الحل السياسي. وبدت الصواريخ بمثابة تأكيد من الميليشيات على رفضها التجاوب مع الدعوات الدولية المتزايدة إلى الحل. واعتبر مراقبون أن توقيت الاستهداف الأخير للرياض يؤكد هوية الطرف المعرقل للتسوية. يُذكر أن الولايات المتحدة، حملت في وقت سابق، على لسان مندوبتها الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، إيران، المسؤولية عن هذه الضربات الصاروخية، متهمة طهران بتزويد الحوثيين بالصواريخ، وقالت هايلي آنذاك، إن لدى واشنطن أدلة مقنعة على تسليح طهران للحوثيين، داعية إلى تشكيل تحالف دولي ضد إيران.

 

16 دولة تقرر طرد دبلوماسيين روس... وموسكو تتوعد بالرد/هيلي: عملية الإبعاد في أميركا شملت 12 جاسوساً بالأمم المتحدة

الاثنين - 9 رجب 1439 هـ - 26 مارس 2018 مـ/نيويورك - فارنا - موسكو: علي بردى، الشرق الأوسط أونلاين

قررت الولايات المتحدة الأميركية وكندا و14 دولة في الاتحاد الأوروبي اليوم (الاثنين)، طرد عشرات الدبلوماسيين الروس ردا على تسميم الجاسوس الروسي السابق في بريطانيا، فيما توعدت موسكو بردٍ مناسبٍ على كل دولة. وقال دونالد توسك رئيس المجلس الأوروبي خلال مؤتمر صحافي في مدينة فارنا البلغارية المطلة على البحر الأسود "قررت 14 دولة عضوا بالفعل اليوم طرد دبلوماسيين روس". وذلك بعد أن أيد التكتل الأسبوع الماضي موقف بريطانيا في إلقاء اللوم على موسكو في تسميم جاسوس روسي سابق. وأضاف "اتخاذ إجراءات أخرى ومن بينها المزيد من العقوبات... أمر غير مستبعد في الأيام والأسابيع المقبلة". من جهتها، ذكرت المندوبة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي أن بلادها بدأت "عملية طرد 12 من عملاء الاستخبارات من البعثة الروسية لدى الأمم المتحدة الذين أساؤوا امتياز إقامتهم في الولايات المتحدة". وأوضحت هيلي أنه "بعد مراجعة، قررنا أن عملاء الاستخبارات الروسية يعملون في نشاطات تجسسية معادية لأمننا القومي"، مؤكدة "إجراءاتنا تتسق مع اتفاق مقر الأمم المتحدة". وأشارت إلى أمر الرئيس ترمب بطرد 48 من ضباط المخابرات الروسية وإغلاق القنصلية العامة الروسية في سياتل، وقالت: "يُظهر قرار الرئيس اليوم أن تصرفات روسيا لها عواقب. أبعد من سلوك روسيا المزعزع للاستقرار في جميع أنحاء العالم، مثل مشاركتها في الأعمال الوحشية في سوريا وأعمالها غير القانونية في أوكرانيا، فقد استخدم الآن سلاحاً كيماوياً داخل حدود أحد أقرب حلفائنا". وأضافت هيلي "هنا في نيويورك، تستخدم روسيا الأمم المتحدة كملاذ آمن للنشاطات الخطرة داخل حدودنا"، متابعة بالقول: "الولايات المتحدة والعديد من أصدقائها يوجهون رسالة واضحة مفادها أننا لن نقف مكتوفين الأيدي أمام سوء تصرف روسيا". من جانبها، نقلت وكالة الإعلام الروسية عن مصدر في وزارة الخارجية إن موسكو سترد بالمثل وخلال أيام على قرار طرد الدبلوماسيين، مضيفا "سيكون الرد متناسبا. سنفكر فيه خلال الأيام المقبلة وسنرد على كل دولة".

 

الاقتصاد يتصدر زيارة ولي العهد السعودي لنيويورك

واشنطن وكالات/26 آذار/18/وصل ولي العهد السعودي، نائب رئيس الوزراء، وزير الدفاع، الأمير محمد بن سلمان، إلى نيويورك، حيث تتصدر اللقاءات الاقتصادية محطته الثالثة بالولايات المتحدة، والتي تستغرق خمسة أيام. ومن المتوقع أن يشارك، اليوم، في المنتدى السعودي الأميركي للرؤساء التنفيذيين 2018 في نيويورك، والذي ستحضره شخصيات بارزة في عالم المال، مثل الرؤساء التنفيذيين لمؤسسات جيه.بي مورجان تشيس آند كو، جيمي ديمون، وكيه.كيه.آر آند كو للاستثمار المباشر، هنري كرافيس، وناسداك، أدينا فريدمان، وداودوبونت، أندرو ليفريس .ويعقد اجتماعاً مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، بينما يستضيف الرئيس التنفيذي لمجموعة بلاكستون ستيفن شوارتسمان، يوم الخميس المقبل فعالية على شرف ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. من جانبه، أعلن البيت الأبيض، أمس، أن مستشاري الأمن القومي في كل من الولايات المتحدة والسعودية والإمارات، اجتمعوا بالبيت الأبيض يوم الجمعة الماضي، لمناقشة قضايا ستراتيجية للدول الثلاث، منها الجهود المشتركة لمواجهة التأثير الضار للنظام الإيراني وسلوكه الاستفزازي.

 

التحالف يعرض أدلة على تهريب إيران صواريخ لليمن/المالكي: ميليشيات الحوثي أول جماعة إرهابية في التاريخ تمتلك باليستي

الاثنين - 9 رجب 1439 هـ - 26 مارس 2018 مـ/الرياض: الشرق الأوسط أونلاين

قال المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد تركي المالكي، إن ميليشيات الحوثي أول جماعة إرهابية في التاريخ تمتلك صواريخ باليستية، بعد أن زودتها إيران بهذه الصواريخ، وعده تطوراً خطيراً. وأكد أن السعودية تحتفظ بحق الرد على إيران في الوقت والمكان المناسبين، ولدول التحالف حق الدفاع المشروع عن أراضيها بموجب المواثيق الدولية وعرض العقيد تركي المالكي خلال مؤتمر صحافي عقده اليوم (الاثنين)، في الرياض أدلة على تهريب إيران صواريخ للانقلابيين في اليمن، وعرض بقايا صواريخ إيرانية أطلقها الحوثيون على السعودية، بعد تهريبها عبر الموانئ الواقعة تحت سيطرة الإرهابيين. وأضاف أنه تم ضبط صواريخ من نوع "صياد" إيرانية الصنع قبل وصولها للحوثيين، مؤكداً أن تهريب طهران لهذه الصواريخ انتهاك صريح للقانون الدولي باستهداف مناطق مدنية. وأشار المالكي إلى أن اليمن عانى من تدخلات إيران ودعمها لميليشيات الحوثي الانقلابية، مطالبا مجلس الأمن بمحاسبة طهران لخرقها القانون الدولي. وأفاد بأن الصاروخ الذي استهدف الرياض هو إيراني من طراز "قيام".

 

التحالف يعرض أدلة على تهريب إيران صواريخ لليمن/المالكي: ميليشيات الحوثي أول جماعة إرهابية في التاريخ تمتلك باليستي

الرياض: الشرق الأوسط أونلاين/26 آذار/18

قال المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد تركي المالكي، إن ميليشيات الحوثي أول جماعة إرهابية في التاريخ تمتلك صواريخ باليستية، بعد أن زودتها إيران بهذه الصواريخ، وعده تطوراً خطيراً. وأكد أن السعودية تحتفظ بحق الرد على إيران في الوقت والمكان المناسبين، ولدول التحالف حق الدفاع المشروع عن أراضيها بموجب المواثيق الدولية وعرض العقيد تركي المالكي خلال مؤتمر صحافي عقده اليوم (الاثنين)، في الرياض أدلة على تهريب إيران صواريخ للانقلابيين في اليمن، وعرض بقايا صواريخ إيرانية أطلقها الحوثيون على السعودية، بعد تهريبها عبر الموانئ الواقعة تحت سيطرة الإرهابيين.

وأضاف أنه تم ضبط صواريخ من نوع "صياد" إيرانية الصنع قبل وصولها للحوثيين، مؤكداً أن تهريب طهران لهذه الصواريخ انتهاك صريح للقانون الدولي باستهداف مناطق مدنية. وأشار المالكي إلى أن اليمن عانى من تدخلات إيران ودعمها لميليشيات الحوثي الانقلابية، مطالبا مجلس الأمن بمحاسبة طهران لخرقها القانون الدولي. وأفاد بأن الصاروخ الذي استهدف الرياض هو إيراني من طراز "قيام".

 

ولي العهد السعودي يبحث الفرص الاستثمارية مع سوفت بنك

نيويورك: الشرق الأوسط أونلاين/26 آذار/18/التقى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، اليوم (الاثنين)، المدير التنفيذي لسوفت بنك ماسايوشي سون، وذلك في مدينة نيويورك. وجرى خلال اللقاء بحث عدد من الفرص الاستثمارية.

 

الولايات المتحدة وبريطانيا تؤكدان حق السعودية في الدفاع عن أراضيها وإدانة واسعة لإطلاق الحوثيين صواريخ باليستية على مدن المملكة

الاثنين - 9 رجب 1439 هـ - 26 مارس 2018 مـ/الرياض: الشرق الأوسط أونلاين

أكدت الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا على حق السعودية في الدفاع عن أراضيها ضد الصواريخ الباليستية التي أطلقتها ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران على المدن السعودية، واستهداف المدنيين. وعبرت وزارة الخارجية الأميركية في بيان لها عن إدانتها بشدة الهجمات الصاروخية الحوثية الخطيرة التي استهدف عدة مدن في السعودية ليلة (الأحد). وقدمت تعازيها لأسر كل من قتل أو جرح. وأكدت دعمها للسعودية في الدفاع عن حدودها ضد هذه التهديدات. وأكدت مواصلتها للدعوات إلى جميع الأطراف، بما في ذلك الحوثيين، للعودة إلى المفاوضات السياسية والتحرك نحو إنهاء الحرب في اليمن.

من جانبها أكدت بريطانيا وعلى لسان وزير الخارجية البريطانية، بوريس جونسون، ووزيرة التنمية الدولية البريطانية، بيني موردونت، حق السعودية في الدفاع عن نفسها ضد التهديدات الأمنية، بما فيها الصواريخ التي تطلق عليها من اليمن، ودعم المملكة المتحدة لجهود التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن الرامية لاستعادة الشرعية في اليمن كما أقرها مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة. وقالا في بيان رسمي مشترك صدر اليوم (الاثنين) ونشره موقع وزارتي الخارجية والتنمية الدولية البريطانيتين الإلكترونيين الرسميين إن المملكة المتحدة قد عملت بجد مع المملكة العربية السعودية وشركاء دوليين آخرين على دعم وسائل التفتيش الدولية الهادفة لضمان استمرار فتح الموانئ اليمنية للإمدادات التجارية والإنسانية وإنها تدعو كل الأطراف لدعم جهود الأمم المتحدة الرامية للوصول إلى تسوية سلمية شاملة للنزاع اليمني تخاطب جذوره المسببة له، كما ترحب بتعيين المبعوث الخاص الجديد للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، الذي يتمتع بخبرة واسعة في مجال حل النزاعات. وأكدا أن لجنة خبراء من الأمم المتحدة قد خلصت، في تقرير لها، إلى أن إيران لم تتقيد بالتزاماتها بقرارات مجلس الأمن الدولي وأنها قد فشلت في اتخاذ إجراءات لمنع وصول إمدادات الصواريخ الباليستية المصنوعة في إيران إلى أيدي المتمردين الحوثيين.

وشدد المسؤولان البريطانيان في هذا السياق، على أن إيران لم تكن مخلصة في التزامها بدعم حل سلمي للنزاع في اليمن، كما أعلنت على رؤوس الأشهاد، وينبغي عليها وقف إرسال الأسلحة إلى الحوثيين هناك مما يطيل أمد الحرب، ويشعل التوترات الإقليمية ويشكل تهديداً للسلام والأمن الدوليين، وتساءلا عما لمَ تنفق إيران موارد معتبرة في بلاد ليس لها معها روابط أو مصالح تاريخية بدلاً عن استخدام نفوذها في إنهاء النزاع اليمني لصالح وخير الشعب اليمني. ودعا الوزيران البريطانيان في البيان، بلدان الإقليم والمجتمع الدولي إلى مضاعفة الجهود الرامية إلى السماح بوصول المواد التجارية ومؤن الإغاثة الإنسانية إلى كل أرجاء اليمن دون أي عوائق، وأكدا استمرار بلادهما في أداء دورها الهادف إلى استعادة السلام والأمن في اليمن.

 

تفاصيل المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

هذه حدود التغيير الذي تحمله الانتخابات اللبنانية؟

علي الأمين/العرب/27 آذار/18

نتائج الانتخابات النيابية لن تحمل تغييرا جديدا في المعادلات الحاكمة من الخارج أو تلك المتصلة بمكونات السلطة، ولن تغير في سيطرة الدويلة وتحكمها ولا بحجم النفوذ الإيراني.

نتائج شبه محسومة

ليست الانتخابات النيابية المقررة في 6 مايو المقبل قابلة لأن تشكل نتائجها فرصة للتغيير في موازين القوى القائمة في لبنان اليوم، فهذه الانتخابات تجري تحت سقف السياسة، أي انتخابات بلا عناوين سياسية تفرض تحالفات منسجمة بين قوى يجمعها مشروع سياسي أو قضية وطنية تحول دون الخروج على قواعد وشروط سياسية في التحالفات الانتخابية بين مختلف القوى السياسية المتنافسة.

التوافق السياسي الذي خلص قبل أكثر من عام إلى انتخاب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بعد عامين من الفراغ الرئاسي، أظهر بشكل واضح أرجحية في معادلة السلطة لصالح حزب الله، وجاء قانون الانتخاب ليعكس هذه الأرجحية من خلال قانون انتخاب وفّر القدرة لحزب الله على أن يكون الأقدر على التأثير في مجريات العملية الانتخابية مستفيدا من النظام النسبي كأداة تتيح له اختراق البيئات المعارضة له، بأكثر مما تتيح لخصمه هذه القدرة وذلك بسبب سطوة سلاحه داخل بيئته وعلى بقية القوى السياسية من الخصوم.

من هنا، يكشف قانون الانتخاب المعتمد النتائج مسبقا لقانون الانتخاب، إن لم يكن على مستوى ستين في المئة من أسماء الفائزين، فبالتأكيد يكشف عن ثمانين في المئة من حجم القوى التي ستمثل في البرلمان، وهي ممثلة اليوم، فيما قصارى ما يمكن أن يتحقق من تغيير من حيث النوع هو ضمن نسبة لا تتجاوز العشرة في المئة من ضمنها بعض المستقلين أو ممثلين في المجتمع المدني.

لذا تبدو الانتخابات رغم تطويق الناخبين بقانون انتخاب يمنع قيام ائتلافات سياسية انتخابية، بحيث يفرض التنافس إلى حدّ كبير بين متحالفين سياسيا، أكثر مما يفرض تنافسا بين متخاصمين، لذا فإن الانتخابات التي باتت نتائجها شبه محسومة من حيث النتائج المتوقعة، فإنّ الكثير من المراقبين ينتظرون قـراءة مؤشراتها أكثر من نتائج الفوز والخسارة، بمعنى هل أنّ اللبنانيين أظهروا ميلا نحو الخروج من الانقسام السياسي الذي يتحكم بالسلطة سواء بوسيلة الانقسام أو عبر التوافق، وإلى أيّ مدى ثمّة قدرة لممثلي المجتمع المدني على إثبات حضور انتخابي، ويبقى أنّ منطقة بعلبك الهرمل التي تشكل القاعدة الراسخة انتخابيا لحزب الله منذ 26 عاما، هي التي تتركز الأنظار عليها، لا سيما مع تصاعد وتيرة الاعتراضات داخل البيئة الشيعية في هذه المنطقة نتيجة الإهمال التنموي، وتزايد حالات الفقر وازدياد حال فوضى السلاح، والبطالة، وهي عوامل ستشكّل عنصرا مؤثرا على رغم قدرة حزب الله على السيطرة والتحكم بالناخبين الشيعة إلى حد كبير، يمنع خسارته لكن لا يضمن فوزه بكامل المقاعد الشيعية، علما أنّ ثمّة تحالفا قام بين ممثلي هذا الاعتراض في البيئة الشيعية من شخصيات سياسية واجتماعية معروفة ومؤثرة وبين القوات اللبنانية وتيار المستقبل من جهة ثانية، باعتبارهما تيارين مؤثرين داخل البيئتين السنية والمسيحية في هذه المنطقة ولهما أربعة مرشحين، مسيحيان وسنيان في مقابل ستة مقاعد شيعية.

الانتخابات النيابية في لبنان ليست السبيل لتغيير في معادلة سيطرة حزب الله على الدولة، فثمة ما هو أقوى من أيّ نتيجة انتخابية من الناحية السياسية، هي سطوة السلاح وتأثيره الحاسم في المعادلة الداخلية

باستثناء منطقة بعلبك الهرمل لا يبدو أنّ الدوائر ذات الغالبية الشيعية يمكن أن تشهد تغييرا، كما أنّ التغييرات المرتقبة في الدوائر الأخرى مهما بلغت فهي لن تغيّر من واقع المعادلة السياسية القائمة في لبنان، وكما أشرنا سابقا أنّ القانون انطوى على هدف أساسي يتجاوز كل الأهداف الأخرى ويتقدّم عليها، إذ أنّ معدّيه ولا سيما حزب الله أرادوا أن تجري الانتخابات بلا عناوين سياسية، أي بما يضمن استمرار المعادلة السياسية الحاكمة والتي تحظى بقبول دولي وإقليمي إلى حدّ بعيد.

ويجب التذكير أنّ الانتخابات النيابية التي هزم فيها تحالف حزب الله عام 2009 وفاز تحالف قوى 14 آذار، لم تكلف حزب الله لتعديل النتيجة السياسية لهذه الانتخابات أكثر من التلويح بسلاحه لفرض ما يريد من شروط على مستوى تشكيل الحكومة، وتطويع التفسيرات الدستورية لصالحه من خلال إشهار سلاحه ملوّحا بالثلث المعطل الذي عطل البلاد إلى فترة طويلة وهي المدة التي تجاوزت فترة حكم الرئيس ميشال سليمان وما تلاها من فراغ دستوري وصولا إلى نهاية العام 2016 تاريخ انتخاب ميشال عون.

بهـذا المعنى الانتخابات النيابية في لبنان ليست السبيل لتغيير في معادلة سيطرة حزب الله على الدولة، فثمة ما هو أقوى من أيّ نتيجة انتخابية من الناحية السياسية، هي سطوة السلاح وتأثيره الحاسم في المعادلة الداخلية، لذا يمكن ملاحظـة أنّ القوى الخارجية ليست مهتمة بهذه الانتخابات كما كان الحال في الانتخابات السابقة، فيما شكلـت الأزمـة السـورية مساحة الصراع الفعلية التي يدرك الجميـع أنّ ما سيرسو عليه الصـراع السوري من ميزان القوى سيقرر إلى حدّ بعيد المسار اللبناني، وسيحدد ميزان السلطة في لبنان، فإذا ما كان النظـام وحلفاءه هـم المنتصرون فإنّ لبنان سيكون هدية لحـزب الله وإيران أما إذا كان المنتصر فريقا آخر فهو سيقرر إلى حدّ بعيد وجهة السلطـة وموازينها في لبنان على المستوى الاستراتيجي.

وفيما تظهر الوقائع أنّ الأزمة السورية انتقلت من مواجهة بين النظام والمعارضة، إلى نوع من المواجهة الدولية والإقليمية، أو عملية تقاسم نفوذ تركي وإيراني وروسي وأميركي، تتضمن نوعا من الضمانات الروسية لإسرائيل في منطقة الجنوب السوري، يبقى أنّ المجتمع الدولي ولا سيما الاتحاد الأوروبي، يولي اهتماما للمحافظة على استقرار لبنان أمنيا، انطلاقا من وجود نحو مليون ونصف مليون لاجئ يحرص الأوروبيون على بقائهم في لبنان وعدم اضطرارهم إلى التدفق إلى أوروبا في حال حصلت تطـورات أمنية في لبنـان، وإلى جانب هؤلاء هناك أكثر من خمسة آلاف جندي أوروبي ضمن قوات اليونيفل الموجودة في الجنوب اللبناني لا تريد أوروبا أن يكونوا عرضة لأي استهداف إما بسبب حرب إسرائيلية مع حزب الله، وإما بسبب فوضى قد تنشـأ في الجنوب اللبناني لأسباب تتصل بأي عامل أمني أو سياسي آخر.

نتائج الانتخابات النيابية لن تحمل تغييرا جديدا في المعادلات الحاكمة من الخارج أو تلك المتصلة بمكوّنات السلطة، ولن تغير في سيطرة الدويلة وتحكمها ولا بحجم النفوذ الإيراني، هي انتخابات ربما تذكر بأنّ لبنان لم يزل فيه هامشا من الحياة الديمقراطية وإن وصفها البعض بأنّها اقرب إلى الفلكلور الانتخابي منها إلى انتخابات تضمن التنافس السياسي وتفتح أبوابا على حيـاة سياسية ضمن شروط الدولة لا الدويلة.

 

زحلة: ولّى زمن الـ سبعة - صفر!

ملاك عقيل/جريدة الجمهورية/الثلاثاء 27 آذار 2018

إكتمل عدّادُ اللوائح في دائرة زحلة. عُرِفت التحالفاتُ والأسماء، لكنّ أحداً من أولياء اللعبة الانتخابية لا يرى نفسَه في منطقة الأمان. إنتهى المشهد على أربع لوائح أساسية قد تحصد جميعُها الحواصلَ الانتخابية بنسبٍ متفاوتة. المعركةُ في زحلة لا تشبه هذه المرة سابقاتِها أبداً.الجميع يتوقع مفاجآتٍ من العيار الثقيل. ولّى زمنُ الفوز النظيف والـ سبعة - صفر في زحلة. حتى مساء ليل الإثنين كان الكباشُ لا يزال قائماً في لائحة حزب الله والنائب نقولا فتوش على ثلاثة مقاعد: السنّي والأرثوذكسي والأرمني. إعتراضُ آل فتوش بقي قائماً حتى اللحظات الأخيرة على مرشح الحزب السوري القومي الإجتماعي ناصيف التيني (أرثوذكسي)، والذي كان بمثابة تعويض لحزبه بعد سحب مرشحه فارس سعد من لائحة الثنائي الشيعي في بيروت الثانية.

إنتهى التفاوضُ بفرض حزب الله ترشيحَ التيني على اللائحة، فأتت التسوية على حساب المرشح رافي مادايان، بعدما تمسّك نقولا فتوش بمرشحه المغمور آدي دمرجيان (أستاذ مدرسة غير معروف لدى الأحزاب الأرمنية)، كون الأخير لن ينافسه على الأصوات التفضيلية، فيما ترشيح مادايان الذي يدعمه الحزب وبسبب حيثيّته، كان سيؤثر سلباً على وضع فتوش. الإشكال على المرشح السنّي حُلّ أيضاً في اللحظات الأخيرة حيث حصل خلاف بين تبنّي عاصم عراجي الذي يدعمه فتوش أو عماد قزعون الذي يدعمه حزب الله وبقية أعضاء اللائحة، حيث تمّ التوافق على تبنّي الأخير على اللائحة.

في السادس من أيار سينحصر التنافسُ الفعلي بين أربع لوائح: لائحة التيار الوطني الحر وتيار المستقبل التي يدعمها حزب الطاشناق الذي سيشارك إقتراعاً وليس ترشيحاً، بعد نيله حصة وازنة في دائرة بيروت الأولى، مهّدت لقبول الحزب الأرمني بالتخلّي عن حصّة رسمية له على اللائحة، حيث رسا الخيار على ماري جان بيلازكجيان وليس جورج بشكجيان المحسوب على الطاشناق. أما بيلازكجيان التي تربطها علاقة جيدة بـ القوات اللبنانية فستنضمّ الى كتلة المستقبل. في المقابل، يُطرح تساؤل أساسي هل سيوزّع الطاشناق أصواته أو يلتزم بلائحة العونيين والمستقبل؟

يروّج أصحاب هذه اللائحة أنها ستضع يدها على ثلاثة حواصل مع توافر المقوّمات، في رأيها، لمعركة على الحاصل الرابع. لا يبدو الأمر سهلاً في نظر الخصوم. بالتأكيد حصّة العونيين تبدو منفوخة، مقارنة بحجمهم الفعلي في الدائرة. الكاثوليكيان ميشال سكاف وميشال ضاهر، مع تأكيد الأول دائماً أنه حالة مستقلّة متحالفة مع المستقبل والتيار من ضمن ثوابت الكتلة الشعبية تاريخياً، إضافة الى أسعد نكد (أرثوذكسي) وسليم عون (ماروني وهوالحزبي الوحيد).

لائحة القوات- الكتائب تعاني من نقطة ضعف أساسية كون رأس اللائحة جورج عقيص الذي رشّحته معراب هو من خارج مدينة زحلة (رياق)، إضافة الى عدم رضى زحلي عن أداء نواب القوات على مدى ثماني سنوات. لكن في المقابل، حين يحضر الحديث عن العصب المسيحي في زحلة، تبرز القوات في الواجهة. كتائبياً، تفتقر قاعدة الحزب الى الوحدة بسبب جملة من الخلافات الداخلية.

وتشكلّ لائحة فتوش وحزب الله عنواناً أكيداً للتنافس على المقعد الشيعي. والحديث عن كون المقعد الشيعي مضموناً لمصلحة هذه اللائحة قد لا يكون بالضرورة دقيقاً خصوصاً أنّ المرشح الشيعي على لائحة التيار والمستقبل نزار دلول يملك مقوّمات المنافسة مع المرشح أنور جمعة على لائحة حزب الله.

مع العلم أنّ عضو تكتل التغيير والإصلاح النائب السابق حسن يعقوب بعدما أكّد نيّته تشكيلَ لائحة أعلن إنسحابَه أمس معتبراً بذلك أنه يساعد السيد حسن نصرالله لتحقيق الوعد، وهو صاحب الوعد الصادق الذي أخذ موضوعَ رفع الحرمان عن البقاع.

وكان يعقوب قد واجه إحراجاً كبيراً أخيراً بسبب تسريب تسجيلات صوتية له خلال لقاءات إنتخابية تُظهر محاولة الوزير جبران باسيل، كما قال، إستمالته الى اللائحة سابقاً، مع تأكيد الأخير أنّ المرشح الشيعي على لائحة التيار ساقطٌ حتماً. إضافة الى هجوم يعقوب، من خلال التسجيلات نفسها، على حزب الله وإشارته الى أنّ رئاسة مجلس النواب ستكون مهدّدة في حال نجاحه في الانتخابات!.

وتخوض رئيسة الكتلة الشعبية ميريام سكاف المعركة بلا أيّ قوة مؤازرة حزبية، خصوصاً من جهة المستقبل الذي اختار التحالف مع التيار. وبعدم وجود بلوك حزبي الى جانبها، تبدو معركة سكاف غير مريحة، فيما مؤيّدوها يجزمون بأنّ لائحتها ستحصد حاصلاً يؤهّلها لدخول مجلس النواب.

كذلك سعى المجتمع المدني الى تشكيل لائحته الخاصة غير المكتملة (حزب الخضر، حزب سبعة ومستقلّون). ويبدو المشهد الزحلي أمام سلسلة معطيات يستحيل تجاوزُها منها عامل المال حيث تبرز أسماء نحو خمسة من أصحاب الملايين، إضافة الى صلة القربى والمعرفة الشخصية لأكثر من 15 مرشحاً يأكلون من الصحن الزحلاوي نفسه، وعدم وجود رؤية مشتركة للأعضاء على اللوائح نفسها، حتى إنّ إحدى اللوائح تجمع بين إسم معروف بارتباطه بتجارة المخدرات وحزب يكافح الفساد والمخدرات، ولائحة أخرى تجمع بين مرشح ملتزم حزبياً مع محورالممانعة، وآخر ينتمي الى المحور السعودي... وأمام تماسك البلوك الشيعي نوعاً ماً، والبلوك السنّي أيضاً، خصوصاً بعد خروج اللواء أشرف ريفي من الساحة الزحلية، يبدو البلوك المسيحي مفتّتاً كلياً. لا يبدأ الأمر بالمرشحين المسيحيين داخل اللائحة نفسها والنزاع بين الأحزاب المسيحية وداخلها كما في حالة الكتائب بين ايلي ماروني وبول شربل، ولا ينتهي بين المتنافسين على اللوائح تماماً كما بين ميشال فتوش وعمه نقولا فتوش، بين ميريام سكاف وميشال سكاف، بين سيزار معلوف ونقولا معلوف، والجارَين بول شربل وخليل الهراوي... وبالتأكيد فإنّ النزاع على الصوت التفضيلي سيحيل أعضاء اللائحة نفسها الى متناحرين على الصوت الواحد!

 

أجندة دولية لملاقاة الإستراتيجية الدفاعية

ناصر شرارة/جريدة الجمهورية/الثلاثاء 27 آذار 2018

خلال مؤتمر روما، نقل رئيس الحكومة سعد الحريري عن رئيس الجمهورية ميشال عون، أنّ الأخير سيطرح بعد الانتخابات عنوان المباشرة بالبحث في ملف الاستراتيجية الوطنية الدفاعية. وردّ الأمين العام لـحزب الله السيّد حسن نصرالله مؤكّداً أنّه لا يتحسّس من طرح هذا الملف كون الدعوة لفتحِه تصدر من حليفه عون. ليست واضحة بعد طبيعة الأُسس التي سيتمّ الاستناد إليها لمقاربة ملف الاستراتيجية الدفاعية، فهل ستتمّ محاكاة الخريطة التي اعتمدها العراق في شأن الحشد الشعبي، والتي بدأت بتشريعه قانوناً، ومن ثمّ العمل على ضمِّه إلى الجيش العراقي، أم أنّه سيُصار إلى اعتماد آليات أُخرى تستوجبها ظروف البلدين المغايرة. وحسب مصادر متابعة لهذا التطوّر، فإنّ النقطة الراهنة التي يوجد فيها لبنان في مقابل بدء فتحِ ملف الاستراتجية الدفاعية، لا تزال تقع في مربّع أنّها فكرة مجرّدة، ولا تزال أيضاً تتفاعل ضِمن ظرف أنّه ليس هناك أيّ مستجدّات موضوعية داخلية أو خارجية يمكن الاتّكاء عليها للقول إنّ الوقت حانَ لمقاربتها عملياً. ومع ذلك يتمّ داخل محافل داخلية وإقليمية ودولية التوقّفُ عند بعض المؤشرات التي في نظرها تشجّع على الاعتقاد بأنه يمكن طرح الاستراتيجية الدفاعية على طاولة البحث اللبنانية بعد الانتخابات.

أبرزُ هذه الأفكار تتحدّث عن ضرورة الاستثمار في عهد حليفِ الحزب الأساسي، أي عون، ليتمّ خلاله طرحُ موضوع الاستراتيجية الدفاعية، كونه قد يمثّل بالنسبة إلى الحزب مناخاً داخلياً مطَمئناً له، خصوصاً أنّ المطروح ليس تجريده من سلاحه، بل قونَنته.

وإلى هذه الفكرة، تُطرَح جملة معطيات جديدة يراهن القائلون بها على أنّها ستجعل لبنان، وأيضاً حزب الله معنيَين بالسير في مقاربةٍ لا تتجاهل فتح ملفّ الاستراتيجية الدفاعية، بعد الانتخابات، وأبرز هذه المعطيات:

أوّلاً، وجود اقتناع بأنّ الدول المانحة للبنان، وخصوصاً الخليجية، ستضغط على الدولة اللبنانية لدفعِها إلى بدء البحث في الاستراتيجية الدفاعية، وذلك عبر وضعِ بيروت أمام معادلةٍ تفيد بأنّ ثمن نجاح المؤتمرات الدولية الداعمة للاقتصاد اللبناني، مرهون بما تبديه الدولة اللبنانية من مؤشّرات فعلية للبدء بحوار وطني لإقرار كلّ تطبيقات سياسة النأي بالنفس والتي في مقدّمها الاستراتيجية الدفاعية. وهناك تصوُّر ضِمن هذا النطاق يفيد أنّ هذا الضغط الدولي والإقليمي لن يخيّر فقط الدولة اللبنانية بين البدء بتطبيق كلّ فعاليات النأي بالنفس، (ومن ضِمنها البحث في الاستراتيجية الدفاعية) شرطاً لتوفير الدعم الدولي للخروج من الأزمة الاقتصادية والمالية، وبين الذهاب إلى نموذج اليونان، بل أيضاً يخيّر حزب الله بين الحفاظ على مكاسبه الداخلية وبين جعلِه يواجه في لبنان وضعَ حركةِ حماس نفسه في قطاع غزّة، حيث تتهدّدها الأزمة الاجتماعية هناك بأن تنفجر في وجهها.

وكان لافتاً أنّ الإقرار اللبناني بأنّ البلد مفلس وأنه ذاهب إلى نموذج اليونان، جاء على لسان رئيس الجمهورية قبل أيام، وذلك حسب ما نَقل عنه البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي بعد زيارته القصر الجمهوري. ويترجم هذا الكلام الهواجس التي ترى أنّ المرحلة المقبلة سشهد ضغوطاً دولية وإقليمية غير مسبوقة على كلّ من لبنان الرسمي وحزب الله بغية دفعِهما إلى فتحِ نقاش في ملف سلاح الحزب، وذلك بأسلوب يُمارِس في وقتٍ واحد تقديمَ جزرةِ المكاسب الاقتصادية وعصا التهويل بالانهيارات المالية.

ثانياً، في الغرب، يبدو حسب معلومات متقاطعة أنّ دعم اقتصاد لبنان والجيش اللبناني خرج عن نمطيته السابقة، وأصبح مرتبطاً بخطط مستجدّة حول طريقة جعلِ هذا الدعم يصبّ في استراتيجية حماية النأي بالنفس وإيجاد مشكلة من داخل الدولة اللبنانية لموضوع سلاح الحزب. والمطروح هنا هو هندسة المشهد الداخلي والإقليمي للبنان على نحو جديد. ومن المعطيات المطروحة على هذا الصعيد الآتي: عام 2020 يُنهي البريطانيون مساهمتهم في مساعدة الجيش اللبناني عبر مدِّه بوسائل مراقبة تكنولوجية لضبطِ الحدود الشرقية.

ولكنّ لندن ترى أنّ المطلوب حالياً هو البحث في طريقة مساعدة الجيش اللبناني خلال مرحلة ما بعد 2020، حيث تُراهن على نقلِ تجربة ضبطِ الحدود الشرقية إلى جنوب لبنان. أمّا الأميركيون فيعتزمون دفعَ عجلةِ مفاوضاتِ ترسيم الحدود البرّية والبحرية بين لبنان وفلسطين المحتلة، للنجاح. وليس المقصود هنا إنتاج حلول سياسية بين بيروت وتل أبيب. بل ما تقترحه واشنطن تحديداً، بحسب معلومات لـالجمهورية، هو العمل على إبرام اتّفاق تقني اقتصادي على مستوى شركات التنقيب، بدلاً من الاتفاق السياسي. وتهدف الوساطة الأميركية إلى أن تقوم شركات متخصّصة بمسحِِ جيولوجي تحت سطح الماء لمعرفة الحدود الفعلية للآبار، وبعد ذلك تدخل الوساطة الدولية لاحقاً لإيجاد حلٍّ وسط بين الطرفين يؤدّي إلى استخراج سلمي لمصادر الطاقة، ويَسمح في أن لا يكون الملف سبباً لاندلاع حروب جديدة، بل أداة لتخفيف وتيرة التصعيد ومساعدة الدولة عبر إعطائها كلَّ المبررات للبدء بفتح حوار داخلي حول سلاح الحزب. ويُتوقع أن يتزامن الحلّ البحري مع السعي إلى سحبِ اإرائيل من مزارع شبعا اللبنانية. وسيتمّ إدراج هذين الأمرَين بصفتهما ثمناً دولياً سيتمّ دفعُه للبنان من جرّاء البدء الفعلي من جانبه بتطبيقٍ عملي واستراتيجي لمبدأ النأي بالنفس ومِن ضِمنه بتُّ استراتيجية الدفاع الوطنية.

 

ما علاقة المحكمة الدولية بمعركة بعلبك - الهرمل؟

عماد مرمل/جريدة الجمهورية/الثلاثاء 27 آذار 2018

مع الولادة الرسمية للوائح المتنافسة في دائرة بعلبك - الهرمل، وارتسام خط الاستواء السياسي بين الحلفاء والخصوم، يكون قد اكتمل الصفيح الساخن الذي ستدور فوقه معركة انتخابية حامية، بدأت مؤشراتها تلوح مبكراً في القرى والبلدات تحت وطأة الاتهامات والإشاعات المتداولة.

ربّما لا مبالغة في القول إنّ معركة بعلبك - الهرمل ستكون في كفّة وبقية الانتخابات في كفّة أخرى، على وقع الاصطفاف السياسي الحاد بين لائحتين تحديداً: الأمل والوفاء التي تضمّ حزب الله وحركة أمل وشخصيات حليفة، والكرامة والإنماء المرتكزة على تيار المستقبل والقوّات اللبنانية إلى جانب شخصيات شيعية معارضة للحزب والحركة. ومِن الواضح أنّ معراب وبيت الوسط سيَسعيان بكلّ ما أوتيا من قوّة لتسجيل هدفٍ خارج أرضهما في مرمى حزب الله، في اعتبار أنّ دائرة بعلبك - الهرمل تشكّل مركز ثقلٍ استراتيجي للحزب الذي يتمثّل في اللائحة بخمسة مرشّحين شيعة من أصل ستّة، وهذا ما يفسّر تركيزَ خصومه المحلّيين والإقليميين على محاولة إحراجه في عقر داره البقاعي عبر بذلِ أقصى الجهد لاقتناص مقعدٍ شيعي إذا أمكن، وإلّا فمقعد مسيحي أو سنّي في الحد الأدنى.

ويفترض تحالف المستقبل- القوات أنّ الفوز بمقعد شيعي في البقاع الشمالي، وتحديداً من خلال إقصاء اللواء جميل السيّد، سيمثّل انتصاراً ثلاثيَّ الأبعاد على كلّ من الحزب والنظام السوري وتاريخ السيّد الذي يريد هذا الثنائي تصفية حسابات قديمة معه، تتّصل بدوره خلال حقبة الوجود السوري في لبنان، علماً أنّ هناك من يعتقد أنّ نجاح السيّد في اكتساب الحصانة النيابية، إذا ربح، سيَمنحه القدرةَ على فتحِ ملفّات حسّاسة، كان قد تجنّبَ الخوضَ فيها سابقاً، لافتقاره إلى الحصانة التي تحميه من تداعياتها.

ويُركّز الحزب من جهته على منعِ اختراق مقاعد مرشّحيه الشيعة، لمعرفته بأنّها تنطوي على رمزية سياسية كبرى في مواجهة خصومه المحليين والخارجيين، من دون أن يعني ذلك أنّه سيتساهل في حماية مقاعد حلفائه على اللائحة، إنّما مع الأخذِ في الحسبان في الوقت نفسه أنّ القانون الانتخابي الجديد قد يسمح للفريق الآخر بانتزاع مقعد سنّي أو مسيحي، تماماً كما يمنح الحزبَ وحلفاءَه فرصةً لكسبِ مقاعد إضافية في مناطق كانت مغلقة عليهم، بموجب القانون الأكثري السابق.

وما يضاعف حرارة المنافسة الانتخابية في البقاع الشمالي أنّها تتمّ في منطقة محاذية للعمق السوري، وتأتي بعد وقتٍ قصير على تحرير الجرود من الجماعات التكفيرية التي استثمر فيها أكثرُ من طرف داخلي وخارجي، ما يوحي بأنّ الحرب التي انتهت عسكرياً عند الحدود الشمالية والشرقية ستستمرّ سياسياً في صناديق الاقتراع. وليس أدلَّ على حساسية المواجهة الانتخابية في البقاع الشمالي من كونها تُخاضُ على أعلى مستوى، إذ يتولّى الأمين العام لـحزب الله السيّد حسن نصرالله قيادةَ دفّتِها السياسية مباشرةً وصولاً إلى حدِّ إبداءِ استعداده لزيارة المنطقة والتجوّل فيها برغم المخاطر الأمنية بغية تحصينِ اللائحة وتعزيز مناعتِها، فيما بدا على المقلب الآخر أنّ رئيس حزب القوات سمير جعجع يعطي معركة بعلبك - الهرمل اهتماماً فائقاً إلى درجة تلميحه إلى أنّها تتّخذ طابعاً وجودياً على قاعدة نكون موجودين أو لا.

وكان الأمين العام لتيار المستقبل أحمد الحريري قد أطلق الرصاصة الأولى في المواجهة بتأكيده أنّ خرق المقعد الشيعي الذي ترشّحَ إليه اللواء السيّد يعادل بالنسبة إلى المستقبل المقاعد الـ 127 الأخرى، ما دفعَ مصدراً في لائحة الأمل والوفاء إلى القول إنّ على السيّد أن يشكر معراب وبيت الوسط لأنّهما ينوبان عنه في خوض حملته الانتخابية ويوفّران عليه عناءَ كثيرٍ من متاعِبها، ربطاً بالخدمات المجانية التي يقدّمانها له، عبر التحريض والتصويب عليه، وهذا ما يؤدّي عملياً إلى مزيد من التعاطف الشعبي معه في بيئة بعلبك - الهرمل.

وبينما يحمل ترشيح السيّد على لائحة الأمل والوفاء معنى رمزياً لحزب الله وتحدّياً سياسياً لـالقوات والمستقبل، علمت الجمهورية أنّ فريق الدفاع في المحكمة الدولية طلبَ من السيّد الحضور إلى لاهاي للإدلاء بشهادته أمام المحكمة، في النصف الثاني من شهر نيسان المقبل، خصوصاً أنّه الشاهد المضاد الأساسي بالنسبة إلى هيئة الدفاع، لكنّه اعتذرَ عن الحضور في هذا التوقيت، موضحاً أنه يستطيع أن يلبّي الطلب في النصف الثاني من حزيران المقبل، وليس قبله، في اعتبار أنّ الفترة الممتدة حتى هذا التاريخ مزدحمة بالاستحقاقات، من التحضير للانتخابات النيابية وخوضها، إلى انتخاب رئيس المجلس واللجان بعد الفوز المفترض، وصولاً إلى إجراء الاستشارات لتسمية رئيس الحكومة وتشكيلها، وبعد ذلك يحلّ شهر رمضان. وإزاء هذه الاعتبارات القسرية، عُرض على السيّد أن يدلي بإفادته عبر الفيديو من بيروت، إلّا أنّه رفض لسببين: الأوّل يعود إلى انشغالاته الكثيفة في هذه المرحلة التحضيرية للانتخابات، والثاني يرتبط بإصراره على الذهاب إلى لاهاي لمواجهة المحكمة مباشرة.

 

أجندة دولية لملاقاة الإستراتيجية الدفاعية

ناصر شرارة/جريدة الجمهورية/الثلاثاء 27 آذار 2018

خلال مؤتمر روما، نقل رئيس الحكومة سعد الحريري عن رئيس الجمهورية ميشال عون، أنّ الأخير سيطرح بعد الانتخابات عنوان المباشرة بالبحث في ملف الاستراتيجية الوطنية الدفاعية. وردّ الأمين العام لـحزب الله السيّد حسن نصرالله مؤكّداً أنّه لا يتحسّس من طرح هذا الملف كون الدعوة لفتحِه تصدر من حليفه عون. ليست واضحة بعد طبيعة الأُسس التي سيتمّ الاستناد إليها لمقاربة ملف الاستراتيجية الدفاعية، فهل ستتمّ محاكاة الخريطة التي اعتمدها العراق في شأن الحشد الشعبي، والتي بدأت بتشريعه قانوناً، ومن ثمّ العمل على ضمِّه إلى الجيش العراقي، أم أنّه سيُصار إلى اعتماد آليات أُخرى تستوجبها ظروف البلدين المغايرة. وحسب مصادر متابعة لهذا التطوّر، فإنّ النقطة الراهنة التي يوجد فيها لبنان في مقابل بدء فتحِ ملف الاستراتجية الدفاعية، لا تزال تقع في مربّع أنّها فكرة مجرّدة، ولا تزال أيضاً تتفاعل ضِمن ظرف أنّه ليس هناك أيّ مستجدّات موضوعية داخلية أو خارجية يمكن الاتّكاء عليها للقول إنّ الوقت حانَ لمقاربتها عملياً. ومع ذلك يتمّ داخل محافل داخلية وإقليمية ودولية التوقّفُ عند بعض المؤشرات التي في نظرها تشجّع على الاعتقاد بأنه يمكن طرح الاستراتيجية الدفاعية على طاولة البحث اللبنانية بعد الانتخابات.

أبرزُ هذه الأفكار تتحدّث عن ضرورة الاستثمار في عهد حليفِ الحزب الأساسي، أي عون، ليتمّ خلاله طرحُ موضوع الاستراتيجية الدفاعية، كونه قد يمثّل بالنسبة إلى الحزب مناخاً داخلياً مطَمئناً له، خصوصاً أنّ المطروح ليس تجريده من سلاحه، بل قونَنته.

وإلى هذه الفكرة، تُطرَح جملة معطيات جديدة يراهن القائلون بها على أنّها ستجعل لبنان، وأيضاً حزب الله معنيَين بالسير في مقاربةٍ لا تتجاهل فتح ملفّ الاستراتيجية الدفاعية، بعد الانتخابات، وأبرز هذه المعطيات:

أوّلاً، وجود اقتناع بأنّ الدول المانحة للبنان، وخصوصاً الخليجية، ستضغط على الدولة اللبنانية لدفعِها إلى بدء البحث في الاستراتيجية الدفاعية، وذلك عبر وضعِ بيروت أمام معادلةٍ تفيد بأنّ ثمن نجاح المؤتمرات الدولية الداعمة للاقتصاد اللبناني، مرهون بما تبديه الدولة اللبنانية من مؤشّرات فعلية للبدء بحوار وطني لإقرار كلّ تطبيقات سياسة النأي بالنفس والتي في مقدّمها الاستراتيجية الدفاعية.

وهناك تصوُّر ضِمن هذا النطاق يفيد أنّ هذا الضغط الدولي والإقليمي لن يخيّر فقط الدولة اللبنانية بين البدء بتطبيق كلّ فعاليات النأي بالنفس، (ومن ضِمنها البحث في الاستراتيجية الدفاعية) شرطاً لتوفير الدعم الدولي للخروج من الأزمة الاقتصادية والمالية، وبين الذهاب إلى نموذج اليونان، بل أيضاً يخيّر حزب الله بين الحفاظ على مكاسبه الداخلية وبين جعلِه يواجه في لبنان وضعَ حركةِ حماس نفسه في قطاع غزّة، حيث تتهدّدها الأزمة الاجتماعية هناك بأن تنفجر في وجهها.

وكان لافتاً أنّ الإقرار اللبناني بأنّ البلد مفلس وأنه ذاهب إلى نموذج اليونان، جاء على لسان رئيس الجمهورية قبل أيام، وذلك حسب ما نَقل عنه البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي بعد زيارته القصر الجمهوري. ويترجم هذا الكلام الهواجس التي ترى أنّ المرحلة المقبلة سشهد ضغوطاً دولية وإقليمية غير مسبوقة على كلّ من لبنان الرسمي وحزب الله بغية دفعِهما إلى فتحِ نقاش في ملف سلاح الحزب، وذلك بأسلوب يُمارِس في وقتٍ واحد تقديمَ جزرةِ المكاسب الاقتصادية وعصا التهويل بالانهيارات المالية.

ثانياً، في الغرب، يبدو حسب معلومات متقاطعة أنّ دعم اقتصاد لبنان والجيش اللبناني خرج عن نمطيته السابقة، وأصبح مرتبطاً بخطط مستجدّة حول طريقة جعلِ هذا الدعم يصبّ في استراتيجية حماية النأي بالنفس وإيجاد مشكلة من داخل الدولة اللبنانية لموضوع سلاح الحزب. والمطروح هنا هو هندسة المشهد الداخلي والإقليمي للبنان على نحو جديد. ومن المعطيات المطروحة على هذا الصعيد الآتي: عام 2020 يُنهي البريطانيون مساهمتهم في مساعدة الجيش اللبناني عبر مدِّه بوسائل مراقبة تكنولوجية لضبطِ الحدود الشرقية.

ولكنّ لندن ترى أنّ المطلوب حالياً هو البحث في طريقة مساعدة الجيش اللبناني خلال مرحلة ما بعد 2020، حيث تُراهن على نقلِ تجربة ضبطِ الحدود الشرقية إلى جنوب لبنان. أمّا الأميركيون فيعتزمون دفعَ عجلةِ مفاوضاتِ ترسيم الحدود البرّية والبحرية بين لبنان وفلسطين المحتلة، للنجاح. وليس المقصود هنا إنتاج حلول سياسية بين بيروت وتل أبيب. بل ما تقترحه واشنطن تحديداً، بحسب معلومات لـالجمهورية، هو العمل على إبرام اتّفاق تقني اقتصادي على مستوى شركات التنقيب، بدلاً من الاتفاق السياسي. وتهدف الوساطة الأميركية إلى أن تقوم شركات متخصّصة بمسحِِ جيولوجي تحت سطح الماء لمعرفة الحدود الفعلية للآبار، وبعد ذلك تدخل الوساطة الدولية لاحقاً لإيجاد حلٍّ وسط بين الطرفين يؤدّي إلى استخراج سلمي لمصادر الطاقة، ويَسمح في أن لا يكون الملف سبباً لاندلاع حروب جديدة، بل أداة لتخفيف وتيرة التصعيد ومساعدة الدولة عبر إعطائها كلَّ المبررات للبدء بفتح حوار داخلي حول سلاح الحزب. ويُتوقع أن يتزامن الحلّ البحري مع السعي إلى سحبِ اإرائيل من مزارع شبعا اللبنانية. وسيتمّ إدراج هذين الأمرَين بصفتهما ثمناً دولياً سيتمّ دفعُه للبنان من جرّاء البدء الفعلي من جانبه بتطبيقٍ عملي واستراتيجي لمبدأ النأي بالنفس ومِن ضِمنه بتُّ استراتيجية الدفاع الوطنية.

 

هل تكون الحرب مخرجَ ترامب من أزماته الداخلية؟

جورج شاهين/جريدة الجمهورية/الثلاثاء 27 آذار 2018

على تنوّع ما حملته تقاريرُ واردة من واشنطن من تناقضات حول الأسباب التي دفعت الرئيس دونالد ترامب الى تشكيل إدارة جديدة، فقد التقت هذه التقارير على تقدير خطورة الأزمات الداخلية التي يواجهها، ومعها الخيارات المتاحة لتجاوزها. ومن بين السيناريوهات المطروحة التوجّه الى الحروب الخارجية لتوافر الظروف التي تدفعه اليها؟ فكيف السبيل الى شرح هذه المعادلة؟ أضافت الفضيحة الجنسية التي أثارها المحامي مايكل أفيناتي وكيل ممثلة الأفلام الإباحية ستيفاني كليفورد المعروفة بـ ستورمي دانيالز التي ادّعت وجود علاقة جنسية مع ترامب عام 2006 همّاً إضافياً زاد من حال الإرباك في البيت الأبيض الذي يعاني كثيراً من الأزمات الداخلية المتناسلة والتي قادت ترامب في بداية السنة الثانية من رئاسته الى تغييرات دراماتيكية في مواقع القرار الكبرى بمعزل عن حجم الأزمات الخارجية التي انقسم حولها المسؤولون الكبارالذين أُقيلوا من وزارة الخارجية ومجلس الأمن القومي. وتفيد تقارير وردت أخيراً من واشنطن أنّ أزمة دانيالز اتّخذت أبعاداً خطيرة بعدما نشر المحامي أفيناتي على حسابه على موقع تويتر صورة لأسطوانة مدمجة (CD) مرفقة بتعليق قال فيه: إذا كانت الصورة تساوي ألف كلمة، فكم كلمة تساوي هذه الصورة؟. وجاءت هذه الخطوة في عزّ المواجهة المفتوحة المليئة بالتهديدات المتبادَلة بينه ومحامي ترامب مايكل كوهين الذي أنذره بضرورة التزام موكّلته بمضمون البند الجزائي الذي وقّعت عليه الممثلة الإباحية قبل إقامة علاقتها مع ترامب بمنع استخدام كل ما يتصل بهذه القضية من صور أو وثائق تشير اليها. وإلّا وفي حال المخالفة لبنود العقد، عليها أن تدفع مبلغاً كبيراً من المال. وهو ما دفع وكيل الدفاع عنها الى إقامة دعوى للفصل بين مضمون ما تعهّدت به في العقد وما أثارته في قضيتها تحت عنوان التحرّش الجنسي. وأخطر ما في الأمر إن ثبت انّ القرص المدمج قد يؤدي الى الكشف عن لغز كبير وخطير سيؤدّي الى عواقب وخيمة تنعكس على صورة الرئيس وعلاقاته ربما بعائلته. الامر الذي سيقود حتماً الى الحديث عن مخرج ما يحرف الأنظار عن هذه القضية الأخلاقية بالسرعة المطلوبة. ومن هنا جاء الحديث في أحد السيناريوهات المقترحة عن الذهاب ربما الى حرب خارجية وضعت لها قواعد الإشتباك الواقعية في اتّجاه اكثر من أزمة خارجية تقف الولايات المتحدة على عتبة اتّخاذ قرارات عسكرية في شأنها. ومن هذه البوابة العسكرية فُتِح النقاش حول إمكان القيام بعمل أمني خاطف في كوريا الشمالية حسب ما اقترح رئيس مجلس الأمن القومي جون بولتون قبل أن يتسلّم مهماته في 9 نيسان المقبل بقوله في تغريدة على تويتر إنّ على الرئيس ترامب أن يصرّ خلال أيّ اجتماع مع زعيم كوريا الشمالية على التركيز مباشرة على سبل التخلّص من برنامج بيونغ يانغ للأسلحة النووية في أسرع وقت ممكن. علماً انّ إستجابة كوريا الشمالية لمثل هذه الدعوة مستحيلة بعدما رفض زعيمها اكثر من دعوة مماثلة وُجّهت اليه، ولم يستجب لأيِّ نداء إقليمي أو دولي بهذا المعنى.

وأضف الى ذلك، هناك مَن يعتقد أنّ التطورات الدراماتيكية - كما تراها الإدارة الأميركية - على الساحة السورية تسمح بالقيام بضربة عاجلة نتيجة سقوط خياراتها الإستراتيجية في أكثر من حرب من الحروب الصغيرة في سوريا. ومنها على سبيل المثال ما انتهى اليه التوغّل التركي في عفرين والتهديد بالتوجّه الى مناطق النفوذ الأميركية في مدينة منبج ومحافظة ادلب ومناطق أخرى حدّدها الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان على أنها من الأهداف المقبلة بعد انتهاء عملية غصن الزيتون، من دون أن يلقى ايّ اعتراض أو تنبيه روسي يوحي بإمكان منع حليفه التركي من القيام بأيّ مغامرة إضافية تفيض عن العمليات السابقة. وما يزيد في الطين بلة، أنّ التهديدات التركية قد تجاوزت الأراضي السورية لتمسّ الأراضي العراقية، فالتهديد بعملية تركية في سنجار قد تشعل المنطقة مجدداً.

وستعدّ بلا شك بداية لجولات عنف جديدة ستجد واشنطن نفسها في موقع الدفاع عن النظام العراقي الذي اعتبر أنّ أيّ عملية من هذا النوع بعد استمرار تركيا في وضع يدها على منطقة بعشيقة الكردية هي إعلان حرب على بغداد التي ستردّ بما توافر لديها من قوة. وإذا كان أردوغان يشكّك في شرعية حكم الرئيس بشار الأسد في سوريا فكيف سيتطلّع الى النظام العراقي الذي تدعمه الولايات المتحدة الأميركية ودول أخرى في المنطقة والعالم؟. وعليه، وفي ظلّ لغة الحرب السائدة على أكثر من لسان وفي أكثر من معهد أو مركز أبحاث أميركي، فإنّ جنوح ترامب الى أيٍّ من هذه الخيارات العسكرية لم يعد مستبعداً، فالحديث عن السلاح الكيماوي المستخدم من النظام في الغوطة وتهجير السوريين ومعهم الإيرانيون وحلفاؤهم 400 الف سوري منها، أضيفوا الى 150 الفاً آخرين هجِّروا من عفرين، قد يؤدي الى ردّ فعل عسكري اميركي عاجل يعيد المنطقة الى لغة الحرب الكبرى إذا كانت الأسلحة الأميركية إحدى أدواتها. وكل ذلك يجري على وقع اتّهامات بتحوّل وجوده في سوريا على أنه احتلال أميركي لـ 20 % من أراضي سوريا نتيجة انتشار قواعدهم الجويّة والبريّة في منطقة التنف في الجنوب - الشرقي للبلاد وفي القامشلي وشالحسكة ومنبج في الشمال - الشرقي منها وتمركز وحدات سورية مختلفة ولا سيما الكردية منها والتي تموّلها وتسلّحها واشنطن وتأمرها. وفي الخلاصة تترقب الأوساط الديبلوماسية بكثير من الحذر ما يمكن أن يقدِم عليه الرئيس الأميركي من خطوات عسكرية قد تكون مؤلمة وهي ترصد الجديد المتوقّع لمثل هذه الخطوات متى اكتمل عقد الإدارة الأميركية الجديدة التي أمسكت بالسياسة الخارجية وتتّجه الى الإمساك بالأمن القومي قريباً، وهو ما قد يتزامن وبلوغ الأزمات الداخلية ذروتها فتصبح الحاجة ماسّة الى مخرج ما، قد تكون الحرب الخارجية مدخلاً اليه.

 

محمد عبد الحميد بيضون/القانون الانتخابي مفصّل للمافيات

محمد عبد الحميد بيضون/موقع البيان/26 آذار/18

http://eliasbejjaninews.com/archives/63449

نحن على مشارف الإنتخابات النيابية في لبنان وبدأنا نسمع عن مخاطر أمنية تتهدده، جميع القوى السياسية منهمكة بحملاتها الانتخابية خاصة مع قانون انتخابي هجين لم يأتِ على حجم أمنيات الشعب بقدر ما جاء على قياس الطبقة الحاكمة العائدة الى السلطة عبره.

استضافت "البيان" الوزير السابق الأستاذ عبد الحميد بيضون في لقاء حول الانتخابات النيابية وتداعياتها على المجلس الجديد والمخاوف التي نسمعها من الجميع عن أن الإنتخابات لن تجرى في موعدها، بالإضافة الى التطرق خلال الحديث الى ملفات داخلية أخرى.

في بداية اللقاء طرحنا على الوزير عبد الحميد بيضون السؤال التالي:

هل يمكن برأيك ان يطرأ عائق ما أو حدث خطير قد يحول دون أن تجرى الإنتخابات النيابية في موعدها الرسمي؟

إن التمديد الأول والثاني والثالث للمجلس النيابي الحالي كان لاعتبارات لها علاقة بحضور حزب الله في سوريا. أما اليوم فإنهم يعتبرون أن الوضع السوري قد مال الى مصلحتهم فما عادوا بحاجة الى الإنشغال فيه. لهذا فإن التمديد للمجلس النيابي للمرة الرابعة غير وارد عند حزب الله. من جهة ثانية، إن حزب الله وحليفه الرئيس ميشال عون يعتبران أن إجراء الإنتخابات النيابية في موعدها الرسمي فرصة ذهبية لهما لكي يأخذا الأغلبية في المجلس النيابي، ويستطيعا فيما بعد التحكم برئيس الجمهورية القادم. لذلك فإن حزب الله مصر على إجراء الإنتخابات تحت أي ظروف، لأنه يعتبر نفسه ضامن الأكثرية في المجلس.

ألا ترى أن هذا القانون قد فصّل على قياس الطبقة الحالية الحاكمة، ما تسبّب بخيبة أمل لدى الشعب اللبناني الذي كان يأمل بتغيير حقيقي؟

أسوأ ما تضمّنه هذا القانون أنه اتُّفق عليه من قبل رؤساء المافيات. لم يصَرْ الى عرض إيجابيات وسلبيات هذا المشروع في مجلس النواب، وهذا ما يذكّرنا بأن البلد محكوم بالمافيات. هذا القانون الإنتخابي مخالف للدستور اللبناني ولاتفاق الطائف وهو قانون مذهبي جداً وتفوق على قانون الستين في هذه النقطة. إنه قانون لتفتيت البلد الى مذاهب وطوائف وكأنه يشير إلى أن اللبناني لا هوية له سوى طائفته ومذهبه. سيكون هذا المجلس المنتخب بهذا القانون أسوأ مجلس نواب في تاريخ لبنان. وللأسف سنرى أن نفس المافيات عائدة الى مجلس النواب. تم "سلق" هذا القانون بسرعة كبيرة، وفي نفس الوقت كان المجتمع المدني يتحول الى أحزاب سياسية ومرشحين، بينما كان من المفترض ان يتحركوا في الشارع ضد هذا القانون. كما أن هذا القانون قد أنجِز في اللحظة الخيرة وكان هناك ضغوطات دولية تصر على إجراء الإنتخابات في موعدها الرسمي.

إنها المرة الثالثة التي ننتخب فيها بعد فلول الوصاية السورية. هل ما تزال هذه الوصاية فاعلة في لبنان تحت غطاء مبطّن، أم حلت محلها الوصاية الإيرانية؟

القرار اليوم لإيران. وكلام الأمين العام لحزب الله السيد نصر الله واضح جداً. فهو يقول: "ما يقوله المرشد وليّ الفقيه من كلام يعلو الدستور. لبنان محكوم اليوم بمكتب المرشد الإيراني. إضافة الى أن السياسيين الآخرين لا يوجد لديهم ولاء للوطن إنما للمذهب والطائفة والفساد. كل السياسيين غارقون في الفساد، لهذا هم أضعف من أن يواجهوا الوصاية. والشارع القوي هو من سيواجه هذه الوصاية في حال تم تأهيل أرضية مشابهة لإخراج السوريين من لبنان. إن الطبقة السياسية الحاكمة مرتهنة لإيران ولدينا 17 حزباً لبنانياً ممولاً من إيران. هذه المعلومة يجهلها الناس.

هل سيحصد الثنائي الشيعي أكبر عدد من المقاعد النيابية ؟ وما هي تداعيات هذا الامر على الساحة السياسية الداخلية والخارجية؟

كنت أتمنى أن أرى زعامات وطنية، أي أن أشهد لائحة من 65 نائباً. يقول تيار المستقبل إنه عابر لكل الطوائف، لهذا من المفترض أن يسعى الى أن يأتي بأكثرية نيابية. إذاً كان من المفترض أن يكون على لائحة تيار المستقبل 65 نائباً وليس 38، وأن تضم من جميع الطوائف والدوائر وليس مجرد أمر رمزي. مع الأسف، تمت محاصرة للرئيس الحريري. وكان الهدف من لعبة قانون الانتخاب التي لعبها سوية حزب الله والرئيس بري ان يحصرا سعد الحريري ضمن طائفته أي السنة، ويقوما بدعم أطراف سنية أخرى فيكونا بذلك فتّتا الطائفة السنية، وهذا ما يحدث حالياً أمام أعين الجميع. كان من المفترض ان يعوّض الرئيس الحريري بتكبير وزنه الوطني، لكنه لم يفعل ذلك، وهو يشتغل الانتخابات ويساير الرئيس بري وغيره. ونظراً لأن السلاح حاكم كل جنوب لبنان لا يمكن لأي مرشح ان يقوم بجولة انتخابية أو حملة انتخابية أو يلتقي مع الناس. المرشحون يتواصلون عن بعد مع القاعدة الشعبية. ان المناطق المقفلة عسكرياً مثل الجنوب والضاحية وقسم من البقاع صناديق الانتخابية كلها مزوّرة. الانتخابات في ظل السلاح يعني تزويراً ولا تعطي شرعية لأحد لا لبري ولا لحزب الله .ان الحصول على الأغلبية النيابية هو مجرد احتياط لأمور يترقبونها مثل الحصول على رئيس الجمهورية المقبل. يريد حزب الله أن يؤمن في المرحلة المقبلة ان يكون انتخاب الرئيس الجديد بين يديه.

ماذا عن دور السعودية في لبنان في هذه المرحلة الراهنة وهل ما زالت لاعباً أساسياً في رسم السياسة اللبنانية؟

لقد تركت السعودية لبنان لفترة طويلة في الوقت الذي كانت فيه إيران تتملك بلبنان. لم تقم السعودية حتى بجهد دبلوماسي ليصار الى خلق ضغط دولي على إيران لتطبيق القرارات الدولية. كانت السعودية تعتبر أن دورها منوط بدعم الدولة اللبنانية بمطالبها، وأعطت السعودية هبة للجيش اللبناني قيمتها 4 مليارات دولار. واعتبر السعوديون أن هذا كفيل بالتعويض عن دورها السياسي. لكن السعوديين اكتشفوا بعد ذلك أنهم لو أعطوا 400 مليار دولار، فإن الوصاية الإيرانية أصبحت متملكّة في لبنان. لهذا شهدنا تغيرات قامت بها السعودية. إن مصر غير قادرة على أداء دور القيادي العربي لأنها ضعيفة. فمن سيقوم بهذا الدور هما السعودية والإمارات العربية. لهذا يفترض أن يكون لديهما رؤية موحدة لكل مشاكل المنطقة ابتداءً من مشاكل مصر مروراً بمشاكل الشرق الأوسط والهيمنة الإيرانية والصراع السني- الشيعي الذي زرعته إيران في المنطقة. أتمنى أن يكون هناك سياسة سعودية جديدة تدعم الدولة اللبنانية دون أن يكون لمصلحة حزب الله والوصاية الإيرانية.

ماذا عن التهديدات الإسرائيلية بشن عدوان على لبنان على خلفية الصراع النفطي؟

يبالغ بعض المسؤولين اللبنانيين في سياسة التخويف ليظهروا أنفسهم بأنهم مقاومون بوجه إسرائيل. حالياً، إسرائيل غير مهتمة بأمر لبنان. ينصب اهتمام إسرائيل اليوم بالقواعد الإيرانية في سوريا. أما بالنسبة الى النفط، فإن إسرائيل ولبنان يعرفان أن تلك الأمور تتم عبر مكاتب محاماة دولية. لا يمكن ان نرى شركات نفظية تأتي الى منطقة عليها نزاع لتنقب أو تستخرج. إن وراء تلك الشركات النفطية الكبرى مكاتب محاماة دولية تحل لها كل العقبات قبل أن تأتي الى مكان الإستخراج. كل القضية أن كل مسؤول يريد أن يدعي المقاومة بوجه إسرائيل فينفخ بنفسه، وفي الواقع هم جميعهم جبناء. حين احتدم الخلاف على البلوك النفطي (9) في المياه الإقليمية بينا وبين إسرائيل، حصلت وساطة أمريكية من أجل تخفيف الإحتقان. عند الإجتماع بتلك الوساطة قال "المقاومون العظماء" لساترفيلد "نحن لا يمكننا ان نعقد الآن الإتفاق حول الغاز والنفط لأن لدينا إنتخابات! فلندع تلك الأمور الى ما بعد هذا الإستحقاق."

نسمع منذ فترة عن معلومات وتقارير توحي وكأن لبنان مقبل على مرحلة مقلقة أمنياً. ما صحة هذه المعلومات؟

هناك وضع مستجد له علاقة بسوريا. إن الدور الإيراني في سوريا مرفوض أميركياً وتعتبره إسرائيل خطاً أحمر. إذاً، سيمارَس ضغط دولي على إيران، وحين تشعر هذه الأخيرة أن هذا الضغط سيخرجها من سوريا ستجازف بكل شيء. في العام 2006 قرار المجازفة اتخذته إيران ونفذه حزب الله. يوجد اليوم مخاوف من هذا النوع. لقد دفعت إيران حتى اليوم على نظام الأسد أكثر من 40 مليار دولار. ولدى حزب الله والإيرانيين أكثر من 4000 قتيل وما يقارب 10 آلاف جريح من الإيرانيين. هذا دون احتساب المقاتلين الأفغان والباكستان والشيعة العراقيين. إن خرج المرشد من سوريا سيسقط في إيران خاصة بعد كل ما دفعه من أموال ورغم مطالب شعبه عدم التدخل وإبقاء تلك الأموال داخل البلد. إن خرج المرشد من سوريا بهذه الطريقة سيسقط في إيران حتماً. إن الخطر الأساسي الذي يهددنا هو الوصول الى حالة مشابهة لما وصلنا إليها في العام 2006. في العام 2006 وفي بداية شهر حزيران قدّم الأمريكيون للإيرانيين عرض اتفاق حول الملف النووي. تضمن هذا العرض نقاطاً إيجابية جداً، فطلبت إيران مهلة لدراسة العرض، فأعطيت مهلة أسبوع من قبل الإمريكيين. لكن إيران طالبت بمهلة شهر. فحصلت الحرب الإسرائيلية على لبنان في تموز 2006 وسقط موضوع العرض الأمريكي لإيران. ما نخشاه فعلاً أن تجازف إيران إن اضطرت الى الخروج من سوريا وان تبادر الى إشعال الحرب في لبنان، خاصة وأن الخسائر لن تكون على أرضها ولا على شعبها. لكن حتى الساعة لا رؤية أميريكية واضحة لعام 2018. والرئيس ترامب منشغل بقضايا داخلية وإدارية وخلافية. لهذا لن نرى إستراتيجية أميركية واضحة لإخراج الإيرانيين من سوريا، وربما سيبدأ هذا الأمر ابتداء من العام المقبل. لهذا سيكون العام 2018 هادئاً إن لم نخطئ التقدير.

على أي أسس تقام المؤتمرات الدولية لدعم لبنان والتي كان غيثها الأول مؤتمر روما 2 والمساعدة المالية الكبيرة التي قدمت للقوى الأمنية اللبنانية؟

علينا ان لا نتوهم كثيراً. لم يتم تقديم مساعدات للبنان لا بل مجرد قرض ليشتري لبنان السلاح من عندهم. لدى أوروبا مال وفير يمكنها أن تقرض لبنان منه مليارين أو أكثر. لكن ماذا سيفعل لبنان بهذا المبلغ؟ الأوروبيون يعلمون علم اليقين ان الطبقة السياسية فاسدة، لهذا لن يقدموا لها المال. يمكن للأوروبيين ان يعطوا لبنان قروضاً يتم مراقبتها من قبلهم بشكل دقيق وجيد لأن لا ثقة لديهم بالطبقة السياسية اللبنانية. لننتظر ونرَ، وفي الوقت عينه علينا أن لا نعلق أهمية كبرى على تلك المؤتمرات في ظل غياب إصلاحات حقيقية ملموسة. ويبدو من خلال هذا النوع من الإدارة لمجلس النواب ولشؤون البلاد أنه لن يكون هناك أي إصلاحات. منذ باريس 1 وصولاً الى اليوم توضع لائحة إصلاحات مطلوبة من لبنان، وفي كل مرة يضعها الرئيس نبيه بري في الجارور.

حاورته: كارينا أبو نعيم

 

من الأكثري إلى النسبي: وتبسيط عملية الإقتراع

الهام فريحة/الأنوار/27 آذار/18

اعتاد اللبنانيون، منذ أن بدأوا يُطبقون الإنتخابات النيابية، أن تتمَّ عملية الإقتراع وفق عدة أوراق عليها أسماء الناخبين: إما ورقة عليها أسماء لائحة واحدة.إما ورقة مشكَّلة من عدة أسماء ليسوا من لائحة واحدة. إما ورقة مكتوبة بخط اليد وليست مطبوعة. الناخب إما أن يأخذ الورقة من داخل قلم الإقتراع، وإما أن تُعطى له من مناصري اللوائح الذين يتجمعون على أبواب أقلام الإقتراع، وإما أن يكون يحمل ورقة سلفاً وتكون جاهزة للإقتراع بها بعد أن يضعها في مغلف يُعطى له داخل قلم الإقتراع. وفق القانون الأكثري، كانت للناخب الحرية المطلقة في الإختيار كما يشاء، فهو يُشطِّب الإسم الذي يريد شطبه، ويضيف الإسم الذي يريد إضافته، لأنَّ اللوائح ليست مقفلة، كلُّ ما عليه أن يفعله هو أن يُدقِّق في اللوائح التي تُعطى له، لأنَّ هناك اللوائح "الملغومة" التي يمكن أن تحمل إسماً أو أكثر من لائحة منافسة، كما كانت هناك اللوائح المطبوعة فيها الأسماء بشكل ضيّق جداً بحيث لا يكون هناك مجال أو هامش لشطب إسم ووضع إسم مكانه.

كما هناك اللوائح التي توضع قبل بعض الأسماء فيها الألقاب، كالبيك والشيخ وسعادة ومعالي والسيد والأستاذ، وعند ورود أيٍّ من هذه الألقاب قبل أيِّ إسم يتمُّ إلغاء الصوت الذي يُعطى له. تلك كانت أصول أو نكهة عملية الإقتراع في القوانين السابقة، وصولاً إلى انتخابات العام 2009، وهي آخر انتخابات وفق القانون الأكثري. اليوم تغيرت عملية الإقتراع رأساً على عقب، للوهلة الأولى تبدو صعبة، لكنها في حقيقة الأمر سهلة، بعكس عملية الفرز، وهي تتم وفق الآتي: تتولى وزارة الداخلية والبلديات طباعة اللوائح على ورقة واحدة تضمُّ كل أسماء المرشحين، ولا تكون اللائحة مقبولة إذا لم تكن تضم 40% من مقاعد الدائرة. فعلى سبيل المثال لا الحصر، إذا كانت دائرة تضم سبعة مقاعد فإنَّ اللوائح التي تكون مقبولة فيها، هي التي تضم ثلاثة نواب وما فوق، أي الـ 40% من عدد نواب الدائرة. يُعطى لكل لائحة لون معين، والأوراق تكون بيد موظفي القلم ولا تعطى للناخب إلا في لحظة الإقتراع، ولا يستطيع الناخب أن يحصل على ورقة في الخارج وقبل الإقتراع لأنها أوراق لا توزَّع إلا داخل القلم وقبل لحظات من الإقتراع. بعد تسلم الناخب ورقة الإقتراع، يدخل إلى مكان الإقتراع (العازل) لإتمام عملية الإقتراع وفق التالي: يقوم الناخب بوضع إشارة (صح) بجانب اللائحة التي يريد الإقتراع لها. ثم وضع إشارة (صح) بجانب إسم المرشح المفضل أي الصوت التفضيلي.

في حال أعطى الناخب صوته للائحة "أ" على سبيل المثال، وأعطى صوته التفضيلي لأحد مرشحي اللائحة "ب"، عندها يحتسب فقط صوته للائحة ويلغى الصوت التفضيلي. لمَن لا يجيدون القراءة فإنَّ الأسماء ستكون مصحوبة بصور المرشحين والمرشحات، كما أنَّ الداخلية ستلحظ أوضاع ذوي الإحتياجات الخاصة بشكلٍ يتيح لهم التعرف على اللوائح والأسماء فيها. هذا ما استطعت تبسيطه لعملية الإقتراع على طريقتي، أما الشوائب، إذا وُجدت، فإنها لن تظهر عملياً، إلا بعد 6 أيار أي بعد العملية الإنتخابية، لأنه عندها تكون ملموسة وبعد اختبار القانون لا قبله.

 

حتى لا نبقى غنماً

سناء الجاك/النهار/26 آذار 2018

http://eliasbejjaninews.com/archives/63452

مع اقتراب السادس من أيار، تبرز أكثر فأكثر فوائد القانون النسبي المفصل على قياس أهل السلطة الذين اتمّوا واجباتهم الشرعية بعضهم حيال بعض، ويعدّون انفسهم للعودة الى التحكم برقابنا غانمين مغتبطين ومعتمدين على ناخبين يكفي ان يسمعوا الكليشيهات التي لا مكان لتنفيذ أي حرف منها على ارض الواقع ليلبّوا النداء. ليست مسألة إحباط، لكن السؤال يجوز: أي جديد تحمله الينا هذه الانتخابات النيابية؟

قد يكمن الجواب في التقسيمات الإدارية المفصلة على القياس، لتفرز لكل فريق طائفي ومذهبي حصته نظيفةً خالصة من شوائب الخرق المحتمل.

اما الوسيلة للوصول الى هذا الهدف، فكانت ضربة المعلّم المتمثلة في فرض اللوائح شرطاً ملزماً للمرشحين، وذلك لقطع الطريق على أي مرشح مستقل وقادر على الاختراق بموجب القانون الاكثري، ما يعني تدعيم محادل السلطة. لا شيء غيرها.

فعلاً هي ضربة معلّم. فالنقمة السائدة حيال كل هذا الفساد المستشري في مفاصل الدولة، كانت تملك حظوظاً متفرقة لخرق لوائح السلطة في أكثر من مكان وفق النظام الاكثري، ما يعطي أملاً بسابقة قد تتعزز وتتكرر. لكن الشطارة على الطريق اللبنانية وقفت بالمرصاد وقوطبت على نقمة الناس وسعت الى شل رغبتهم في تغيير نوعي يبدأ من مكان ما، ويهدد المعايير التي تكرس استمرارية القادة السياسيين الحاليين انطلاقاً من طوائفهم.

فهؤلاء القادة يعرفون جيداً خطر أي تغيير طفيف عليهم، لأن من شأنه تمهيد الطريق لما هو أوسع وأشمل في المراحل المقبلة. منطقهم يقضي بأن لا يصلحوا ولا يغيّروا ولا يبنوا دولة فيها دستور وقانون ومحاسبة ومساءلة، لأن مثل هذه الدولة تقود الى قطع ارزاقهم. لذا كان لا بد من قطع أعناق كل طموح من خارج محاصصاتهم. لذا كان لا بد من القانون الحالي ومن محادل اللوائح التي يعجز عنها مَن هو خارج اصطفافاتهم وأموالهم الانتخابية الوفيرة.

لمزيد من الحرص على ضمان النتائج، قرر كل عضو من أعضاء المجلس الأعلى الطائفي المتحكم باللعبة السياسية، ان لا صوت يعلو فوق صوت استنهاض الغرائز البشعة في المعركة الانتخابية، وتخويف اللبنانيين بعضهم من بعض وتشجيعهم على اعتبار أن حق الطائفة ينحصر في تكريس الزعيم الى الابد، ما يضمن ثبات التركيبة الحالية المنقّحة، وتقاسم السلطة من باب الطائفة.

ليس مفاجئا ان رؤساء الكتل الاساسية يحملون سلاح الذود عن الطائفة، عن الجماعة، وليس عن اللبناني من باب المواطنة والحقوق والواجبات وفق الدستور والقوانين.

وهم يصرّون على رفع النبرة للقول ان الطائفة التي يمثلونها ويصادرونها ليست حرفاً ناقصاً، وإن حائطها ليس واطئاً، ولا يمكن تحجيمها. كلهم أقوياء وقوتهم تعدي الاخرين. الى الأعلى يريدون النهوض بالغرائز المتفلتة من المعايير الإنسانية وبحقوق جماعاتهم، كما يدعون. ولكن ضد من؟! ضد حلفائهم في السلطة؟! بالتأكيد لا، فالهدف هو الاستمرار في القدرة على التقاسم والمحاصصات وبالوسائل السائدة منذ اتفاق الطائف، وكأن لا شيء تغيّر.

لعل أصدق تعبير لإدارة الطبقة السياسية الحالية للحملات الانتخابية يعكسه تعليق على صفحة الـ"فايس بوك" جاء فيه ان "حجم التكاذب الانتخابي فاق حجم الدين العام في لبنان".

عجبي!! عنصرية. بلطجة. تصنيف وحكم مسبق على المنافسين. والانكى ان اسهم السوق حامية ولا أحد يقضي على شريكه اللدود، بل يعتمد خطاباً يزيد من أسهم هذا الشريك في صفوف جماعته.

اما اللعبة الخبيثة التي استخدمتها السلطة، فقد بانت ملامحها في بعض الترشيحات الملغومة والمدرجة على حساب ما اعتبر منافساً لها، وهو المجتمع المدني، ولعل الانسحابات التي شهدناها قبل انتهاء مهلة تقديم اللوائح تشير الى الطعنات التي تعرض لها من حسب ان المنافسة ممكنة بشروط عادلة تتجاوز الانتقادات التي يمكن ان توجَّه الى القانون الانتخابي. ولكن، ولأن توصيف الوضع الحالي على فجاجته، لا يسعى الى الاحباط، لا بد من العمل لتحقيق الخرق المطلوب من خلال هذه الانتخابات حتى لا نبقى غنماً، كما يريدون لنا ان نكون، وكما سنصير اذا عادت هذه الطبقة الحاكمة وبقوة تكريسية أفعل.

فلنعمل بحيث تحمل هذ الانتخابات ولو الحد الأدنى المتاح من التجديد او محاولة التجديد التي يمكن البناء عليها لتراكمات تتحدى بفعالية أكبر المجلس الأعلى الطائفي المتحكم بنهب المال العام من خلال التمثيل السياسي.

كلهم يعني كلهم.

 

ما هكذا تورد الإبل يا جبران/مراجعة مع جبران باسيل

ابراهيم الأمين/الأخبار/،لإثنين 26 آذار 2018

بارز في نهاية الاسبوع، كان خطاب الوزير جبران باسيل خلال احتفال إعلان لوائح التيار الوطني الحر في لبنان. ولأن باسيل والتيار الوطني ينطلقان من قواعد تنشد الحرية والسيادة والعدالة والمساواة والقانون، لا بد من مناقشة ما قاله وما يقوم به ربطاً بالاستحقاق الانتخابي من جهة، وبعمل التيار في الدولة والسياسة منذ وصول العماد ميشال عون الى رئاسة الجمهورية من جهة ثانية، إضافة الى وضع التيار الذي قام على قاعدة شعبية واسعة، وها هو ينتهي على شكل حزب له قواعد عمل، تشبه أحزاب الثمانينيات من القرن الماضي.

يحق لباسيل أن يقول ما يقول، وأن يصدقه الناس أو يرفضوه، فهذا شأن آخر. ولأن الرجل يلعب على التاريخ والمقارنات، ولأن التيار قوة حقيقية تستحق الافضل كل الوقت، ولأن لبنان لا يحتمل المغامرات السياسية، فمن المفيد إيراد الملاحظات الآتية:

أولاً: ينطلق باسيل في فلسفته لمفهوم الشراكة من قاعدة أنه زعيم الغالبية المسيحية، ما يسمح له باحتكار تمثيل المسيحيين عموماً، متبنّياً بالحرف طريقة عمل الرئيسين نبيه بري وسعد الحريري والنائب وليد جنبلاط بوصفهم زعماء الغالبية عند الشيعة والسنّة والدروز. عملياً، استسلم التيار للواقع السياسي القائم، وبدل أن يستغل وصول العماد عون الى رئاسة الجمهورية، حيث بيده قرار حاسم يتعلق بجدول أعمال الحكومة أو توقيع المراسيم، فإن التيار لجأ الى ما هو أسهل، لجهة تحقيق برنامج توسيع النفوذ والحضور داخل الدولة. حتى إن التيار نفسه لم يصبه الفزع عندما وافقه الشركاء في الحكم على تلبية مطالبه. فهؤلاء ليس لديهم مشكلة أصلاً إن جاء شريك رابع الى الطاولة وتقاسم معهم حصص الدولة، حتى لو عاندوا قليلاً، طالما هم تعوّدوا أن يحتكروا تمثيل المسلمين، وأن يضعوا أيديهم على ما تيسّر من حصص المسيحيين.

كيف يكون سوياً أن يخوض التيار معاركه في مواجهة حلفائه في المعركة الرئاسية؟

فعلياً، سقط التيار الحر في الامتحان الأبرز المتعلق بإعادة الاعتبار الى المعايير العامة في اختيار الموظفين. وهذا ما انعكس في سلسلة التعيينات التي حصلت في الدولة منذ وصول عون الى الرئاسة، وفي كل المؤسسات المدنية والعسكرية على حدّ سواء.

لكن المشكلة، في هذا الملف، لا تقتصر عند قبول التيار اعتماد سياسة من كان يفترض أنه يشكو منهم، بل هو لم ينتبه الى أنه تبنّى كل آليات عملهم أيضاً. فعندما يقرّ الشركاء للتيار بأنه الشريك الممثل للمسيحيين، يترك التيار وحيداً في اختيار من يريدهم للمناصب في الدولة. وفي هذا الجانب، سقط التيار مجدداً، لأنه لم يعتمد آلية تتيح لجميع المسيحيين الحصول على الفرصة، بل قرر ــ تماماً كما يفعل زعماء الغالبيات عند المسلمين ــ أن يختار من يراهم الأنسب. وفي هذه الحالة، نكون أمام اختيارات تقوم على مبدأ الموالاة والمحسوبية وتضيق لتصل إلى حدود من هو أقرب الى دائرة القرار داخل التيار نفسه. فكيف يكون الأمر عندما يواجه العهد أزمة التضخم في عدد المستشارين والمقرّبين الذين لهم الحق في الحصول على نفوذ هنا أو هناك؟

الأمر الثالث، هو التصرف على أساس أن كل مَن تم تعيينه سابقاً ليس ذا صفة تمثيلية. يعني أنه صار لزاماً على الموظفين المسيحيين، الذين دخلوا الى مؤسسات الدولة خلال الفترة الممتدة من عام 1990 حتى عام 2017، أن يخضعوا لامتحان ولاء. ونحن نعرف أن غالبية هؤلاء، إما سبق لهم أن قدموا الولاء الى المرجعيات المسيحية السابقة، لأجل الحصول على الوظيفة، أو هم مارسوا التقية. ولذلك، ليس مفاجئاً أن نجد اليوم داخل الدولة حشداً غير مسبوق من الموظفين المسيحيين الذين يعتمدون سياسة تمسيح الجوخ مع التيار ورجالات العهد، لظنّهم أنها الطريقة الفضلى للحفاظ على مناصبهم. وبالتالي، فهم هؤلاء ــ أو هم يتصرفون على هذا الاساس ــ أن معايير الكفاءة ليست هي الاساس.

وعندما يجعل باسيل والتيار هذا الامر أساسياً تحت عنوان تحصيل الحقوق لتحقيق الشراكة، ننتقل مباشرة الى الخطاب والتعبئة القائمة على قاعدة إرضاء الجمهور المسيحي. وهذا ما يجعل التيار يخسر، وبضربة واحدة، كل الذين ناصروه خلال السنوات الماضية من بقية اللبنانيين، ويجعل هؤلاء أيتاماً من دون ملجأ بعدما راهنوا على أن العماد عون والتيار سوف يفسحان المجال لرفع الظلم عنهم. وعملياً، تكون النتيجة أن سلوك التيار لم يجذب المزيد من اللبنانيين الى مشروع التغيير، بل دفع بالقسم المتضرر من سياسات الحكومات السابقة الى الاستسلام، والذهاب لتقديم واجب الطاعة ــ مع مفعول رجعي ــ الى المرجعيات الاسلامية التي ظلت مصدر قلقه وألَمه في العقود السابقة.

رابعاً، الأمر لا يتوقف عند هذا الحد، إذ إن التيار كان يواجه سياسات قامت خلال عشرين سنة في لبنان. وهي سياسات عامة لا تتعلق بالموقف من سوريا والمقاومة وانتخاب رئيس الجمهورية وقانون الانتخاب وتشكيل الحكومة، بل في البرامج الاقتصادية والمالية والاجتماعية، والسياسات الخارجية للدولة. وهو ما جعل التيار يصدر في يوم من الايام كرّاسه الشهير الإبراء المستحيل. وحتى لا نأكل رؤوس بعضنا البعض، فإن حجر الزاوية في هذا الكرّاس يقوم على رفض السياسات التي أقرّها فريق رفيق الحريري، وورِثتها كل الحكومات السابقة، وعلى انتقاد كل الذين جاروه في هذه السياسات. لكن الذي يحصل اليوم هو أن التسوية الرئاسية وقيام تفاهمات بين التيار الوطني الحر وتيار المستقبل، جعلا هذا الكرّاس مركوناً في زاوية الأرشيف الميت. وتكفي مراجعة قرارات الحكومة منذ انتخاب الرئيس عون، لنكتشف أن التيار الوطني الحر هو من غيّر مواقفه، لا الآخرون، كل الآخرين، وفي مقدمهم ورثة رفيق الحريري.

في هذه الحالة، عندما يتحدث باسيل والتيار عن مواجهة الفساد، لا يمكنهما الكيل بمكيالين، ولن يكونا صادقين أو عادلين أو محقّين، عندما يقرران أن الفساد يتمثل اليوم في الفريق الذي يمثله الرئيس نبيه بري، ويقرران عدم خوض معركة ضد زعامة وليد جنبلاط، لأن حالة الأخير تعبانة وما بيحرز. ثم ينسى باسيل والتيار كل ما قام ويقوم به تيار المستقبل. وتكفي الاشارة الى ما حصل في قوى الامن الداخلي ووزارة الاتصالات ووزارة الداخلية ومصرف لبنان ومؤسسات عامة أخرى، حتى نكتشف أن التيار أصابه حَوَل سياسي أو عمى ألوان، فصار يرى عين التينة في بيت الوسط، ولم يبقَ من الالوان إلا الاخضر.

والمشكلة أن باسيل والتيار لا يقفان هنا لمراجعة الموقف، بل يذهبان بعيداً في تحميل الآخرين مسؤولية ما ينتقدانه، ويحصران النقد في المقاومة، التي يريانها وسيلة تغطية للفاسدين وناهبي المال العام. ولم يعودا يريان كيف أن بقايا فريق 14 آذار، وفي مقدمهم الحريري، ما زالوا يستندون الى دعم الدول الاقليمية والدولية النافذة للمحافظة على حضورهم القاسي في الدولة، كما يستندون الى تسوية الرئاسة في ممارسة المزيد من التسلط على إدارات الدولة ومؤسساتها. وبدل أن يقاومهم التيار، نراه في محطة الانتخابات النيابية هذه، يعمل على مراضاتهم من خلال بعض الترشيحات، بينما هو لا يرى نفسه ملزماً بالتعاون مع الحلفاء الذين وقفوا الى جانبه، وأقاموا الدنيا منعاً لإقصائه وتحقيقاً لوصول عون الى بعبدا.

لكن، هل يجد باسيل والتيار وقتاً للإجابة عن أسئلة هذه السنة حول ما يجري في وزارة الاتصالات من تلزيمات تتعلق بالهاتف وخطوط الألياف الضوئية؟ وكيف تحصل شركة هاواوي، مثلاً، على 70 في المئة من حجم الاشغال مقابل أقل من 30 في المئة للآخرين؟ أم ان التيار يحتاج الى من يشرح له الامر بتفصيل أكبر (هناك ملف متكامل عن التحالف غير الرسمي الكبير الذي يضم مجموعة من المتعهدين بقيادة هشام عيتاني، والذي سيتولى، بدعم النافذين سياسياً، الاشغال في كل لبنان، وهو ملف مليء بالأخبار السارة أيضاً لهواة الصنف).

هل يجد باسيل والتيار وقتاً ليحدثانا عن القوة المستجدة فجأة عند مصرف سيدروس الذي لم يتأخر لحظة بعد انتخاب عون رئيساً، بأن رفع الصوت مطالباً بمفعول رجعي يخصّه من الهندسات المالية، ثم من تسويات قائمة بينه وبين المصرف المركزي حول سياسة الفوائد الهادفة الى جذب الاموال بالعملة الصعبة؟

هل أنهى التيار وباسيل، فعلاً، التحقيق في ملف الصفقات أو التنفيعات التي جرت خلال تولّي نائب رئيس التيار، نقولا صحناوي، وزارة الاتصالات، والتي أمكن للبعض جمعها في ملف واحد، لم يصل مع الأسف الى الجهات القضائية المختصة، مع العلم بأن وزير العدل الحالي سليم جريصاتي، وهو ممثل التيار في الحكومة، لديه سيرة لطيفة جداً في معرض احترامه ودفاعه عن استقلالية السلطة القضائية؟!

هل تابع باسيل، ومعه أركان التيار، الفضيحة المراد طمسها، في وزارة الزراعة، حيث لا يقوم موظفون رفيعو المستوى، ومن المحسوبين على التيار أصلاً، أو من الذين استجدّ ولاؤهم للتيار، بالدور المطلوب منهم، في منع مرور صفقة مبيدات للحشرات فاقدة الصلاحية وتشكل خطراً على السلامة العامة لجميع اللبنانيين وليس للمزروعات فقط، بينما تستمر الوساطات من قبل المستورد الذي لم يترك مسؤولاً في الدولة إلا وحاول الحصول على دعمه؟ وهل يعرف باسيل والتيار أن هذا الملف يدار بالتشارك بين من هم محسوبون عليه في هذه الوزارة، وفريق وزير الزراعة نفسه، علماً بأن الوزير، وهو غازي زعيتر، محسوب على من يعتبره باسيل رأس الفساد في البلاد؟

كيف يمكن لباسيل والتيار الوطني الحر الإجابة عن عنوان واحد، وفرعي، من ملف الكهرباء: لماذا ظلّ مشروع تلزيم إنتاج الطاقة للمعامل العائمة محصوراً في عارض واحد فقط؟

وعندما يجري الحديث عن مواجهة الفساد والمواقع الغامضة وأصحاب الصفقات والمشاريع التي لم تخضع إدارتها للقوانين المرعية، لا يمكن البحث عن وسيلة لضمّ شخصيات مثل ميشال ضاهر (لديه ملف عالق أمام النيابة العامة المالية، وملف آخر فيه شبهة تشارك مع إسرائيليين خدموا في جيش الاحتلال، في مؤسسات مالية دولية كبيرة) ولا مع سركيس سركيس الذي يملك فقط قدرة مالية كبيرة ناتجة من أعماله غير المدققة بالكامل، فيصبح حليفاً رئيسياً في المتن الشمالي، ولا مع نقولا شماس، الوجه البشع لسلطة الشجع والتمييز في لبنان، ليكون ممثلاً عن بيروت، ولا مع ميشال معوض الغارق الى أبعد ممّا يعتقد التيار في خياراته السياسية المناقضة لكل ما يؤمن به التيار، علماً بأن الحظ فقط أنقذ التيار من ورطة جاد صوايا، وما أدراك ما جاد صوايا!

بل أكثر من ذلك، كيف يكون الأمر سوياً، من حيث النزاهة السياسية، ومن حيث البحث عن مزيد من النقاء السياسي، عندما يصادف ــ واللهِ، مجرّد مصادفة ــ أن يخوض التيار الوطني الحر معاركه الانتخابية في مواجهة حلفائه في المعركة الرئاسية، إلا حيث لا يقدر التيار على خوض المعركة منفرداً؟

كيف يصبح فيصل كرامي وجهاد الصمد وعبد الرحيم مراد وأسامة سعد وإيلي الفرزلي وألبير منصور ووجيه البعريني مصدر مرض خطير، بينما تأتي الصحة الكاملة من تحالف مع الجماعة الإسلامية وآل معوض وغيرهم؟

كيف يعقل أن يوفّق باسيل بين المطالبة بحقه في تسمية المرشحين عن المقاعد المسيحية في دوائر بعلبك ــ الهرمل، ومرجعيون، وزحلة، وعكار، والزهراني وجزين وعاليه والشوف وبعبدا وبيروت، وبين رفضه لحق أبرز حلفائه، أي حزب الله، في أن يسمّي مرشحَيه عن المقعدين الشيعيين في جبيل وزحلة؟

ألا تدعو هذه التحالفات والمواقف الى التأمل، خصوصاً مع استعادة مطالعة الرئيس سعد الحريري ومساعديه أمام الأميركيين والسعوديين، من أن التيار يتقدم خطوات حثيثة نحو فكّ تحالفه مع حزب الله وحلفائه، كما هي الأخبار الأخرى، عن تهديد أميركي فرنسي صريح للتيارالوطني الحر بوجوب الابتعاد عن حزب الله وحلفائه تحت طائلة شمول التيار الوطني الحر ومؤسساته وقياداته بالعقوبات التي ينوي الكونغرس الأميركي تشديدها على حزب الله؟!

ليس هكذا تورد الإبل يا رفيق جبران!

سامي الجميّل يغدر بالمستقلّين

ليا القزي/الأخبار/26 آذار/18

بعد أشهرٍ من المعارك الدونكيشوتية، عاد حزب الكتائب إلى بيت طاعة السلطة السياسية. فقد طوت قيادة الصيفي، يوم السبت، صفحة خطابها الإصلاحي نهائياً، بتخليها قبل ساعاتٍ من انتهاء مهلة تسجيل اللوائح عن تحالفها مع المستقلين في دائرة الشمال الثالثة، مُفضّلة القوات اللبنانية

خلال الانتخابات الفرعية في المتن عام 2007، سألت مُراسلة محطة تلفزيونية أحد المقترعين: لمن اقترعت؟. حاول الرجل جاهداً تذكّر اسم المُرشح الطبيب كميل الخوري، من دون جدوى. معقول لا تعلم من انتخبت؟، قالت له. فردّ عليها: ولكنّني أعرف أمين الجميّل. جواب فلسفي مُعبّر جداً، يصحّ إسقاطه حالياً على النائب سامي أمين الجميّل. فرئيس حزب الكتائب، بقي في السنوات الماضية يُردّد لـالمُشككين في خطابه الاصلاحي انتظروا واحكموا على تصرفاتنا، التي ستُنسيكم تاريخنا. لم يكن الجميّل على قدر الرهان عليه. ووجب، منذ البداية، تصديق عارفيه في الأمانة العامة لقوى 14 آذار (سابقاً) حين قالوا إنّ سامي سيكون أسير التركة الحزبية التي ورثها، ولن يكون قادراً على أن يذهب بعيداً في خطابه التغييري، أي إنه رئيس حزب الشيء ونقيضه.

سامي الجميّل مدينٌ اليوم باعتذار إلى كلّ من أوهمهم، طوال الأشهر الماضية، بأنّه قائد الثورة، وبأنّ عدد المقاعد التي سيكسبها من الانتخابات لا يهمه، بقدر ما يُريد التأسيس لنهجٍ سياسي (أخلاقي) جديد. فقد تبيّن أنّه رئيس حزبٍ لا يُشبه إلا السلطة القائمة، ولا يعرف أن يُمارس السياسة إلا من خلال مؤسساتها. هكذا ظهر في الأشرفية وزحلة والشمال الثالثة وصيدا ــ جزين. مُجرّد لاهثٍ وراء مقاعد على لوائح السلطة، مُمثلة بالقوات اللبنانية. والأنكى، أنّ حظوظ فوزه في زحلة والشمال الثالثة وجزين شبه معدومة. وسيكتفي بلعب دور السُلّم لـالقوات، حتى ترفع حاصلها الانتخابي، وتُعزّز حظوظ فوزها بالمقاعد. يُمكن تخيّل سمير جعجع يُقهقه عالياً، بعد أن أجبر الجميّل على الانصياع لشروط معراب، من دون أن يُقدّم له تنازلاً واحداً!

يقول قيصر معوض إنّ التحالف مع القوات عزّز فرص الفوز في الكورة أو زغرتا

آخر طعنات الجميّل لـالمستقلين كانت في دائرة الشمال الثالثة. فقد كان هؤلاء، صباح يوم السبت، على موعدٍ مع إعلان لائحة تحالف حزب الكتائب ــ المستقلين لخوض الانتخابات النيابية. المفاجأة كانت في تسلّل قيادة الصيفي إلى معراب، وعقدها اتفاقاً معها، من دون أن يُسحب مُرشح القوات فادي سعد (كما كان يشترط النائب سامر سعادة)، أو تأخذ الكتائب وعداً بتوحيد الأصوات التفضيلية.

يوم أمس، أصدر الناشط المدني مروان معلوف بياناً يُعلن انسحابه من الانتخابات. مثله فعل الزميل رياض طوق، الذي عقد مؤتمراً صحافياً، يُخبر فيه عن أنانية بعض من يصف نفسه بأنه مجتمع مدني، وأنانية حزبٍ أخبرنا أنّه ترك السلطة، ويُريد المشاركة معنا لخلق جوّ جديد في البلد.

يبدأ طوق في حديثه إلى الأخبار من الجوّ التغييري في بشرّي الذي تطوّر كثيراً في الأسابيع الثلاثة الماضية، فوضع جعجع كلّ ثقله لعزلنا. التنسيق بين رئيس القوات والنائب السابق قيصر معوض تطور خلال أسبوع حسم اللوائح. عقدا جلسة، لمدّة ساعتين ونصف ساعة، طلب خلالها جعجع من معوض إقناع الكتائب بالانضمام إلى اللائحة. معوض هو نفسه الشخص الذي بدأ منذ تموز الماضي العمل لتشكيل لائحة مستقلين، وكان أول من زارنا في بشرّي.

تحالف رئيس حركة الاستقلال ميشال معوض مع التيار العوني، قرّب قيصر معوض من القوات، فبدأ ضغوطه على حزب الكتائب، بأن يتحالفا مع القوات، وإلا فسينسحب من اللائحة، يقول طوق. وفي الوقت نفسه، كان سعادة، الخائف من تشكيل لائحة لا تنال الحاصل، يستقبل وفوداً قواتيّة في منزله. لم يكن المستقلون على دراية بهذه التطورات، فقد كنا أيضاً نجتمع مع سعادة ومعوض واليسار الديمقراطي، ونضع اللمسات الأخيرة على لائحتنا.

مع مرور الأيام، واقتراب إتمام الصفقة بين معراب والصيفي، حاولنا طمأنة معوض، الذي يبدو أنّه أوهمنا بأرقامه المُبالغ بها أنّه يُمكن رفع حاصل اللائحة. لم يعد بإمكان معوض أن يُناور أكثر، فكشف أنّ الكتائب هم الذين يسعون إلى التحالف مع القوات. طلب طوق من سعادة ومعوض مُصارحتنا قبل انتهاء مهلة تسجيل اللوائح، فما كان من شريكَي التسوية إلا الإصرار على تحالفنا معهما، وأنّ اللائحة ستُعلن يوم السبت، العاشرة صباحاً. كانت تلك المناورة لمنع المستقلين من البحث عن خيارات أخرى.

مساء الجمعة، زرت سامر سعادة في منزله في شبطين، فكان مُصرّاً على أن معوض يريد الاتفاق مع القوات. اتصل طوق بالنائب السابق قيصر معوض فأبلغني أنّه يسير بالقرار الذي يريده سعادة. أما نتيجة لعبة تقاذف الكرة، فكانت اعتراف سعادة بأنّ التفاهم مع القوات، تمّ. لماذا انسحبت، ولم تنضم إلى لائحة تحالف وطني ــ حزب سبعة ــ مواطنون ومواطنات في دولة؟ لأنّنا على العكس من غيرنا، لا نكون مُلحقين على لائحة، ولا ننتقل بين ليلة وأخرى من لائحة إلى أخرى. كرامتنا الأساس، يقول طوق.

من جهته، يقول قيصر معوض إنّ الأساس كان تشكيل لائحة مستقلين، مع الكتائب. واجهنا فيتو من قوى يسارية أو مدنية على مشاركة الكتائب. بدأ الحوار مع القوات اللبنانية، حيث هناك التقاء في الموقف السياسي، وفي الحكومة، لدى وزراء القوات حدّ أدنى من الشفافية التي لا تستفزّنا. ويسأل الطبيب الزغرتاوي، الحليف السابق لتيار المردة، هل نريد المعركة فقط لتسجيل موقف أو ليصل أحدٌ منّا؟. بعد التحالف مع معراب، ربحنا إعادة توحيد الخطّ السيادي، وعزّزنا فرص الفوز بمقعد في زغرتا أو الكورة، لأنّ القصة في البترون... صعبة.

المُرشحون على اللائحة هم: ستريدا طوق وجوزف اسحاق في بشري. قيصر معوض وميشال الدويهي وماريوس بعيني في زغرتا. فادي كرم وألبير اندراوس وجورج منصور في الكورة. فادي سعد وسامر سعادة في البترون.

يقول البعض إنّ الجميّل مُكتئب من مسار المفاوضات الانتخابية. ابن عمّه، النائب نديم الجميّل، وضعه أمام الأمر الواقع، بأنّه سيتحالف مع القوات في الأشرفية لأنّه لا يتحمّل خسارة مقعد بشير الجميّل. اعتُبر وضع نديم خاصّاً، لذلك لم يلقَ اعتراضاً داخل المكتب السياسي. ولكنّ نائب زحلة، إيلي ماروني، استغلّ هذه الثغرة، وقرّر جرّ رئيس حزبه إلى تحالفٍ يُناسب مصلحته. فكانت النتيجة اعتكاف أحد مستشاري الجميّل، اعتراضاً على هذه السياسة، واتجاه كتائبيين إلى العمل ضدّ قرار قيادة حزبهم. الوضع الخاصّ انسحب أيضاً على سامر سعادة في البترون، حيث قال الجميّل لرياض طوق إنّ القرار في الشمال لا يعود له، والقاعدة الكتائبية ستتأثر سلباً في حال عارض الجميّل خيار سامر. المُضحك أنّ الجميّل تخلّى عن الوزير السابق سجعان قزي لأنّه رفض الاستقالة من الحكومة. وقبل يومين، طرد رئيسَي إقليم كسروان ــ الفتوح السابقين سامي الخويري وروفايل مارون، لأنّهما ينشطان مع المُرشح نعمة افرام، ولكنّه يُسلّم أمره لنديم الجميّل وإيلي ماروني وسامر سعادة، الذين تتحكّم في خياراتهم مصالح محض شخصية. حريّ بأيّ رئيس حزب، لا سلطة لديه على مؤسّسته، أن يستقيل من منصبه.

لائحة واحدة لـ"المدني" في الشمال 3 بعد انفراط عقد لائحة المستقلين ــ حزب الكتائب في دائرة الشمال الثالثة، لا يزال هناك لائحة واحدة تُمثل المجتمع المدني، وهي تضم ممثلين عن حركة مواطنون ومواطنات في دولة ــ حزب سبعة ــ صحّ. تضم هذه اللائحة، عن بشرّي: إدمون طوق وموريس الكوره. زغرتا: رياض غزاله، أنطونيا غمره، أنطوان يمين. الكورة: بسام غنطوس وفدوى ناصيف. البترون: ليال بو موسي وأنطوان الخوري حرب. وقد انسحب الحزب الشيوعي اللبناني من هذه اللائحة، بعد خلافات مع حزب سبعة. وحاول أعضاء اللائحة التواصل مع رياض طوق ومروان المعلوف للانضمام إليها، من دون أن يوافقا.

 

مئات ملايين الدولارات لانتخابات في بلد مفلس؟

فؤاد ابو زيد/الديار/26 آذار/18

في منتصف هذا الليل، يقفل باب تسجيل اللوائح الانتخابية القائمة على القانون الانتخابي الجديد وفق نظام، قيل انه نسبي، وهو في حقيقة الامر نظام هجين لا يعرف رأسه من ذنبه، اقلّ ما يقال فيه انه بشع ثقيل الدم وسبق لوزير الداخلية نهاد المشنوق ووصفه بأنه لئيم وخبيث ولا اعرف كيف يمكن لنظام انتخابي هذا وصفه وشكله، أمكن تمريره في الحكومة وفي مجلس النواب، وفرض على الناس ليزيد في اتساع حدّة النزاع والخلافات بين الاحزاب والتيارات والشخصيات السياسية. وبين المواطنين الذين كانوا يحلمون بنظام انتخابي مبسّط وعملي وقادر على توفير حريّة الاختيار بأفضل اسلوب ديموقراطي، فقدّموا للمواطنين نظاما قد يصلح للاحزاب في الدول ذات الانظمة المدنية غير الطائفية كما هو واقع الحال في لبنان ومن المستغرب ان حاملي لواء هذا النظام منذ البداية مثل رئىس مجلس النواب نبيه بري، ما زالوا على بعد اقل من 40 يوما من اجراء الانتخابات يشككون بحصولها وهذا الامر ان دلّ على شيء فعلى ان حساب الحقل لن يطابق على حساب البيدر لما في هذا النظام من ثغرات لا تعدّ ولا تحصى.

امّا وان ما كتب قد كتب، فمن الطبيعي والضروري الاشارة الى ابرز ما ميّز السباق الى الترشّح والى تشكيل اللوائح، عند معظم الاحزاب والتيارات، حيث اختلط الحابل بالنابل، وتحالف البعض مع خصومه في النهج والعقيدة في دوائر معيّنة، وخاصمه في دوائر اخرى، في تحالفات غير طبيعية وغير منطقية ومتضاربة بين بعضها بعضا اضافة الى ان بعض رؤساء اللوائح بدأ معركته بالتركيز على العموميات من القضايا الاجتماعية، وعندما لمس ان هذه السياسة لا تطعم ناخبين، رفع سقف خطابه الى اقصاه، وركّز على شدّ العصب اما بالسياسة، او بالشخصي او بنبش ملفات مرّ عليها الزمن، او بإثارة الغرائز الطائفية والمذهبية، او بالتفتيش عن اثرياء يستعطون مقعدا في لائحة، وبدأ الكلام على ان الانفاق المالي في هذه الانتخابات يتخطّى السقوف الموضوعة وهي اساسا مرتفعة، واكثر ما يؤسف هو تعرّض من بينهم تحالفات الى اتهامات مريرة لا يمكن ان تنتهي الاّ بندوب عميقة يلزمها الكثير لتندمل.

لفتني في بيان انسحاب الرئيس حسين الحسيني من السباق الانتخابي قوله هذه الانتخابات ليست انتخابات وليست نيابية، الاّ في ظاهر الامر... والحسيني في قوله هذا اختصر القانون والنظام الانتخابي والمعركة الانتخابية بكلمات قليلة وهو المشهور بقلّة كلامه ولكن بالكثير من المضمون الصحيح، كما ان وزير الداخلية الاسبق مروان شربل تنصّل من هذا القانون واعلن في اكثر من مرة انه تمّ تشويهه على ما كان عليه... وهو حتى هذه اللحظة يخشى ان لا تحصل الانتخابات في موعدها المحدد، يبقى اشارة اخيرة الى ما نقله البطريرك بشارة الراعي عن رئىس الجمهورية العماد ميشال عون بأن الدولة مفلسة والسؤال كيف يمكن لدولة مفلسة ان تواجه العالم بطلب مساعدات وينفق على معركة انتخابية في بلد مفلس مئات ملايين الدولارات؟!

 

جنرالات البرلمان: ذائقة العسكريتريا

نقولا ناصيف/الأخبار/26 آذار/18

ليس مدعاة استغراب تهافت ضباط متقاعدين على الترشّح للانتخابات النيابية. ليست المرة الاولى ولن تكون الاخيرة. قد تكمن اهمية التفكير في خطوة كهذه، لمعظمهم، في البقاء في الضوء بعد الانتقال الى الظل. لكنها ليست كذلك لأسماء ذات مغزى في انتظار دور ذي مغزى

بعد انتخاب قائد الجيش فؤاد شهاب رئيساً للجمهورية عام 1958، قال لمعاونيه انه يخشى السابقة التي يتسبّب في إحداثها. وطأ باب السياسة للمرة الاولى عام 1952 بتعيينه رئيساً لحكومة ثلاثية انتقلت اليها صلاحيات الرئاسة بعد تنحي بشارة الخوري، لخمسة ايام فقط. من بعد، اتت الرئاسة التي حملت ريمون اده على الاحتجاج ومقاسمة قائد الجيش الهاجس نفسه، فقارعه على المنصب ـ وإن عالماً بعدم جدوى المنافسة ـ كي لا يُسجَّل انتخاب عسكري رئيساً للجمهورية سابقة تتكرّر في ما بعد، وتمسي تقليداً. كذلك الاجماع عليه بلا اعتراض ولا منافسين، وبإرادة خارجية غير خافية.

كانت لفؤاد شهاب سابقة ثالثة ما بين عامي 1952 و1958، ان يكون اول عسكري في الخدمة يُعيّن وزيراً للدفاع في حكومة سامي الصلح عام 1956. في ما بعد إستعيدت التجربة مرة واحدة مع قائد الجيش فيكتور خوري وزيراً للدفاع في حكومة سليم الحص عام 1978. توسّعت الرقعة كي تختبر البلاد ايضاً تداخل العسكري بالسياسي مع حكومة عسكرية مرتين: عام 1975 ترأسها العميد اول المتقاعد نور الدين الرفاعي لم تعش اكثر من 65 ساعة ما بين 23 ايار و26 منه، وعام 1988 برئاسة قائد الجيش ميشال عون استمرت 25 شهراً. في المرتين، انقسم اللبنانيون من حول الحكومة العسكرية، قبل ان تتهاوى تجربتاهما.

ـ وثيقة بخط الرئيس صائب صلام وقّعها معه الرئيس رشيد كرامي وكمال جنبلاط وريمون اده، مؤرّخة 24 ايار 1975، ترفض حكومة عسكرية في لبنان | للصورة المكبّرة أنقر هنا

نُظِرَ الى محاولة 1975 على انها تُفرض على الحياة السياسية واعرافها وتقاليدها، وتطيح اللعبة الديموقراطية، في بلد محكوم بضوابط طائفية يُحسن السياسيون وحدهم تنظيمها وادارة توافقاتها واشتباكاتها. حكومة عسكرية لا سابقة لها كما حال انظمة الجوار العربي عندما ينيط العسكريون بأنفسهم ليس انهاء مشكلات السياسيين بالقوة بعضهم مع بعض فحسب، بل اطلاقهم لايديهم في التخلص من اولئك واعدامهم حتى. على نحو غير مسبوق آنذاك لم يتكرّر في ما بعد، وقّع خصوم وحلفاء في آن جمعتهم المصيبة، صائب سلام ورشيد كرامي وكمال جنبلاط وريمون اده، وثيقة رفض حكومة عسكرية في لبنان.

مع حكومة ميشال عون كانت الوطأة اثقل. كرّست الانقسامين السياسي والطائفي. قادت اصحابها وحلفاءها الاولين ـ كسمير جعجع اذ سمّاها "حكومة الاستقلال" ـ كما اعداءها لبنانيين وسوريين الى استرجاع الاشتباك السياسي من خلال الجيش، والتسبّب في تفكيكه مجدّداً بعد انهياره عام 1975 للدافع نفسه.

على مرّ التداخل بين العسكري والسياسي، نمت الذائقة. مرت في عهود ذهبية حينما تدّخل العسكريون كالشعبة الثانية في شؤون السياسيين في 12 عاماً من الحقبة الشهابية في ستينات القرن الفائت، وحينما انتقم السياسيون لأنفسهم بالتدخّل في شؤون العسكريين منذ مطلع السبعينات بعد تصفية الشهابية حتى اندلاع الحرب. لم يكن مخفياً دور الاستخبارات العسكرية في التدخّل في انتخابات نيابية. ليس في اسقاط خصومها السياسيين ككميل شمعون وريمون اده وجوزف سكاف وكاظم الخليل وسليمان العلي وسواهم، بل في دعمها عسكريين متقاعدين مرشحين كفخر فخر ونجيب الخوري وجميل لحود والاخوين عبدالكريم وعبدالمجيد الزين ومعروف سعد لأنهم شهابيون ترشّحوا بالصفة هذه، وفي وقوفها ضد طراز آخر من عسكرييين متقاعدين مرشحين مناوئين لها كفؤاد لحود. لم تكتفِ بالحؤول دون نجاحه في الانتخابات النيابية، بل لاحقته واعتقلته للاشتباه بعلاقته بالانقلاب الذي نفذه الحزب السوري القومي الاجتماعي عام 1961. بعد التخلص من الشهابية، انقلبت الادوار: ربح فؤاد لحود وخسر معروف سعد وعبدالمجيد وعبدالكريم الزين ونجيب الخوري.

ذائقة العسكريين السياسية تشبه ذائقة السياسيين العسكرية.

يكاد يكون تصرّفاً عادياً إقدام ضباط متقاعدين على الترشّح لانتخابات نيابية. في سنّ مبكرة يتخلون عن البزّة ويمسون مواطنين كنظرائهم بلا حصانتها. يستطيعون الاقتراع بعدما حُظّر عليهم. كذلك الترشّح والفوز. يتقاعد اللواء في الستين والعميد في الثامنة والخمسين. بينهم مَن ينصرف باكراً الى تقاعده وشيخوخته، فيمضي الوقت في النادي العسكري المركزي، وبينهم مَن يختار مهنة مختلفة تماماً. ترى في هؤلاء المحامي والتاجر والمقاول وسمسار العقارات والاستاذ الجامعي والمستشار وعضو مجلس ادارة شركة او مصرف والصحافي، او يلتحقون باحزاب وتيارات وتنظيمات. ينخرطون في الانتخابات البلدية لرئاستها او عضويتها. في السنوات الاخيرة، باتت لكمّ من الضباط المتقاعدين مهنة جديدة هي الاطلالة على الشاشات على انهم خبراء استراتيجيون او تأسيس مراكز ابحاث. كل ذلك في سبيل البقاء في الضوء.

بذلك يأتي الترشّح للانتخابات النيابية ـ وهي محطة عابرة ـ في سياق مماثل. مع ذلك، ليس طارئاً في تاريخ الاستحقاقات ولا آخر له.

اول عهد العسكريين المتقاعدين في الانتخابات ترشّح مفوّض الشرطة معروف سعد عام 1957 وفوزه بنيابة صيدا، ثم ثابر على الفوز اعوام 1960 و1964 الى ان خسر عام 1972. من بعده كرّت سبحة عشرات عسكريين متقاعدين يترشحون: مفوض الامن العام فؤاد شمعون شقيق كميل شمعون (1960). اولهم في هذا السلك. في قوى الامن الداخلي، لم يكن العدد كبيراً منذ اول الضباط المتقاعدين انتهاء بادناهم رتبة الرقيب وجيه البعريني (1992 و1996 و2000 نائباً)، مروراً بـ: عبدالكريم الزين (1964 و1968 نائباً ثم 1972 خاسراً)، شقيقه عبدالمجيد الزين (1968 نائباً و1972 و1992 خاسراً).

من الجيش انبثقت الغالبية: فؤاد لحود (1960 خاسراً و1972 نائباً)، عمّه جميل لحود (1960 و1964 نائباً و1968 و1972 خاسراً)، نجيب الخوري (1965 و1968 نائباً و1972 خاسراً)، فخر فخر (1968 نائباً)، معين حمود (1972 خاسراً)، فؤاد عوض (1972 خاسراً)، شوقي خيرالله (1992 خاسراً)، احمد الخطيب (1992 خاسراً)، ميشال خوري (1992 نائباً)، عاكف حيدر (1992 خاسراً)، سامي الخطيب (1992 و1996 و2000 نائباً و2005 خاسراً)، شامل موزايا (2005 نائباً)، جان اوغاسبيان (2000 و2005 و2009 نائباً)، ادغار معلوف (2005 و2009 نائباً) انطوان سعد (2009 نائباً)، الوليد سكرية (2009 نائباً).

جميل السيّد واشرف ريفي ووهبي قاطيشا: مرشحو ماضٍ في الحاضر

التجربة الاهم في هؤلاء جميعاً، مخاض طويل تداخل فيه العسكري بالسياسي على مرّ مراحله بتطورات متصاعدة لا حد لها: نيابة 11 عاماً على رأس كتلة كبيرة تلت مساراً اطول: قائد سابق للجيش (1984 ـ 1989)، رئيس لحكومة عسكرية انتقالية ووزير لحقيبتين بالاصالة وثلاث بالوكالة الى احتفاظه بقيادة الجيش (1988 ـ 1990) قبل ان يتوّج ميشال عون هذا التداخل بانتخابه رئيساً للجمهورية (2016).

في انتخابات 2018، قافلة جديدة من الضباط المتقاعدين المرشحين: خمسة الوية هم جميل السيّد وعلي الحاج واشرف ريفي وانطوان سعد وعدنان مرعب، ولائحة طويلة من العمداء من بينهم شامل روكز وانطوان بانو وجان طالوزيان والوليد سكرية ووهبي قاطيشا وصلاح جبران وسليم كلاس وجورج نادر وادونيس نعمة وعماد القعقور ومروان حلاوي وسامي الرماح ومازن الشمعة وخليل الحلو وباسم الخالد واحمد الحصني، الى آخر في قوى الامن الداخلي علي الشاعر، وثلاثة في الامن العام دلال الرحباني ومعروف عيتاني ويغيشه اندونيان. بينهم من انضم الى لوائح، وآخرون عزفوا اذ لم يعثروا على مقاعد.

لا يأتي المرشحون هؤلاء جميعاً الى النيابة للخروج من سأم تقاعدهم. ليسوا جميعاً يبحثون عن موقع اضافي فقط يستكملون فيه البقاء في الضوء، او الاضطلاع بدور سياسي يكبر او يصغر. بينهم، في مراحل محدّدة، مَن كان ـ ابان البزة وبعدها ـ رأس حربة في المعادلة الداخلية، على نحو يجعل توقّع وصوله الى البرلمان استكمالاً للتجربة السابقة، او ردّ اعتبار حقيقي الى دور جبهه في المرحلة المنقضية. يصحّ ذلك على جميل السيّد واشرف ريفي ووهبي قاطيشا، اذ يمثّل ترشحهم نماذج شخصيات صادمة، غير مسبوقة، متنافرة في ما بينها، مثقلة بالحمولة. لكل منهم ـ وإن بتفاوت اكيد في قوة الحضور والفاعلية والنفوذ والمقدرة على الاشتباك ـ قصة طوت مقداراً وافراً من فصول انتظام لعبتي السياسة والامن وتفككهما:

اولهم، جميل السيّد، الشخصية العسكرية الاكثر اثارة للجدل والمشاعر المتناقضة. الاكثر تداخلاً في لعبتي الامن والسياسة في العقدين ونصف العقد المنصرمة. تقلّب بين مديرية المخابرات والمديرية العامة للامن العام. في كلتيهما لعب دوراً سياسياً غير محدود، وفي الغالب غير مشروط. في الاولى، عُزي الى موجبات الامن القومي، في الثانية، الى الصلاحيات المنصوص عليها في قانونها.

هو ايضاً ابن المعادلة السياسية والامنية التي ادارت البلاد ما بين عامي 1990 و2005، اتاحت له عند الوصول الى المفترق بعد استقالته من الامن العام عام 2005، الاعتراف بقاعدتها: جاء مع الاستراتيجيا التي حكمت لبنان ويغادر برحيلها. من ثم كانت المحطة التالية بعد تركه منصبه، هي الدخول في مواجهة حادة من طراز مختلف: صراع مع لجنة التحقيق الدولية طوال اربع سنوات بعدما اتهم وضباط ثلاثة آخرون بالضلوع في اغتيال رفيق الحريري، قبل ان تقرّر المحكمة الدولية اعلان براءته كاملة، وتنصّلها من شهود زور قالت انهم خدعوا التحقيق الدولي كي تخوض في اتهام آخرين بالجريمة.

المحطة الثالثة، بدأت بعد عام 2009 ومغادرته الاعتقال، هي ملاحقة جميل السيّد قضائياً المتسبّبين بتوقيفه. بذلك يأتي ترشّحه في سياق اعادة الاعتبار الى الدور السياسي ـ وهو لم يتوقف يوماً ـ بعد ضمور المنصب الامني، واستكمال المواجهة مع خصومه، لكن بعدة شغل ووسائل مختلفة لكن تختلف كثيراً باسلوبها.

ثانيهم، اشرف ريفي يخوض معركة تصفية الحساب مع سعد الحريري. بدأها في حكومة تمام سلام قبل ان يستقيل ولا يستقيل، من ثم الانتخابات البلدية عام 2016، مروراً بمحنة الرياض التي خبرها رئيس الحكومة، وكان يريد لها خاتمة مختلفة تُخرج سعد الحريري من المعادلة السياسية الحالية. يدين بوصوله الى رأس قوى الامن الداخلي الى حكومة نجيب ميقاتي، وبحقيبة العدل الى سعد الحريري.

في انتخابات 2018 لا يخوض ـ كانتخابات 2016 ـ مغامرة مواجهتهما معاً فحسب. بل ايضاً انتزاع ـ او محاولة انتزاع طرابلس ـ من الطرابلسي نجيب ميقاتي ومن الصيداوي سعد الحريري، كي يكرّس نفسه زعيماً موازياً في المدينة والطائفة. بيد انه يتصرّف على انه الوارث الوحيد، الصائب المحق، لرفيق الحريري، والعدو ـ لا الخصم ـ لحزب الله وسوريا، هو الذي صالح نظامها يوم صالحه سعد الحريري. يصحّ في اشرف ريفي القول انه آخر صفحة في قوى 14 آذار يتنازعها البقاء او الذوبان.

اعطته انتخابات 2016 نشوة مبالغاً بها قبل ان يصل الى الاستحقاق الحالي بحسابات مغايرة تماماً، من شأنها ان تجعل تطابق الاستنتاجات ضرباً من الوهم. يترشح للمرة الاولى. قبله ترشّح والده احمد ريفي في انتخابات 1972 وخسر.

ثالثهم، وهبي قاطيشا مثّل بين عامي 1988 و1990 نموذج العصيان على قيادته، مذ تحوّل الاشتباك العسكري اداة في صراع سياسي كان الجيش وقوده. يوم وقع الاقتتال المسيحي، غادر وضباط آخرون قيادة ميشال عون والتحق بالقوات اللبنانية، يقاتل في صفوفها في مواجهة الجيش. في الحجة المدلاة، تولى كما ضباط آخرون تنظيم صفوف العسكريين المنقطعين عن ميشال عون، الرافضين الانقلاب على الشرعية الناشئة عن اتفاق الطائف. انتظر اميل لحود حتى عام 1991 كي يستعيد الى قيادته الضباط والعسكريين الملتحقين بالميليشيا المسيحية، وكانوا تجمّعوا في اللواء الخامس المشتت، ويُعيد تأهيلهم ويشطف منهم المرحلة السابقة. على غرار رفاقه، لم يجد وهبي قاطيشا صعوبة في مفاضلة الميليشيا على المؤسسة العسكرية.

بعد تقاعده، لزم التجربة الحزبية لسمير جعجع مستشاراً له. مثّل بذلك النموذج الساطع لفحوى انقسام الجيش، اذ وضع نفسه في اتون السياسة. عُزي ما حصل الى اصرار ميشال عون على البقاء في رئاسة الحكومة العسكرية الانتقالية ورفض التسليم برئاسة الياس هراوي. عُزي ايضاً الى ثمن باهظ تكبدّه الجيش حُمّلت وزره قيادته المسيحية وضباطه وعسكريوه المسيحيون كما القوات اللبنانية، اذ انتقلا بالصراع من العداء لسوريا الى اقتتال داخلي فحواه السلطة والنفوذ.

حينما كان وهبي قاطيشا يقاتل الوية ميشال عون، كان شامل روكز ـ المرشح ايضاً "الصل" كما كان ميشال عون يدعوه وهو بعد ملازم ـ في المقلب الآخر منه، يقاتله بدوره.

 

صواريخ إيرانية في ذكرى الحرب اليمنية

عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/27 آذار/18

ليلة السبعة صواريخ باليستية على أربع مدن سعودية، التي أطلقها المتمردون الحوثيون تؤكد صواب قيام الحرب، وصحة التحذيرات من الدور الإيراني في المنطقة، فهو الذي يقوم بعمليات تهريب وإدارة إطلاق الصواريخ باتجاه السعودية.

أول البارحة نفذ أكبر هجوم حتى الآن على السعودية منذ بداية مساعي إيران السيطرة على اليمن قبل ثلاث سنوات. لكنها رغم عددها، والمسافات البعيدة التي قطعتها، تبقى