المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 10 ذار/2018

اعداد الياس بجاني

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني

http://data.eliasbejjaninews.com/newselias18/arabic.march10.8.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

 

اقسام النشرة
عناوين أقسام النشرة

الزوادة الإيمانية لليوم/تعليقات الياس بجاني وخلفياتها/الأخبار اللبنانية/المتفرقات اللبنانية/الأخبار الإقليمية والدولية/المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة/المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

 

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

مسامحة الرب أهل نينوى أثارة غضب يونان

 

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياته

الياس بجاني/انتخابات نيابية ابطالها صنوج وأبواق وتجار..مبروك لحزب الله

الياس بجاني/من التراب جبلنا وإلى الترتب نعود

الياس بجاني/976 مرشح غالبيتهم تجار واتباع لشركات ووكلاء أحزاب ومتمولين

 

عناوين الأخبار اللبنانية

فيديو مدتخلة من قناة الحدث مع الكاتب الصحافي حنا صالح تتناول بجرأة وبمعرفة ملف زياد عيتاني تحديداً والملفات المبركة عموماً من قبل القضاء على مدار سنوات

يان تقدير موقف رقم 159/هناك مرهم جديد لتقصير حجم الأنف، ننصح باستعماله عند الحاجة!

ريفي رداً على المشتوق: تزوير للوقائع مع اقتراب الانتخابات

القاضي هاني الحجار يدعي على المقدم سوزان الحاج ...

دعوة للتغطية الاعلامية/"المؤتمر العام" لحركة المبادرة الوطنية

ريفي من واشنطن: ناقشنا الهيمنة الإيرانية على لبنان والسلاح غير الشرعي والسلطة اللبنانية لا تحترم مواعيد الإستحقاقات ولن نقاطع الإنتخابات

من الأمم المتحدة... الى "قهوة القزاز"/المحامي عبد الحميد الأحدب

واشنطن تغيّر سياستها في لبنان.. وتقرّر منافسة ايران/واشنطن بيير غانم/العربية نت

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الجمعة 9/3/2018

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 9 آذار 2018

 

عناوين المتفرقات اللبنانية

توتر "التيار" "حزب الله" يتفاقم.. في هذه الدوائر

الفرد رياشي: "لن يحدث التغيير عبر الانتخابات النيابية"

جان عزيز يغرد ويعتذر

جاد ابو جودة مكان جان عزيز في ادارة أخبار الـ"أو تي في"

الماروني الثالث في قبضة الدامور!

سكرية: فيديو تناقله الاعلام عن إنماء دير الاحمر مبتور من سياق الحديث الكامل

الراعي يلتقي نائب رئيس البرلمان الألماني وسفير قطر

الحسابات الانتخابية تضعف تحالف الحريري- جعجع

ماذا فعل الارهابيون الثلاثة في عين الحلوة؟خالد الغربي/العرب

الحريري بعد زيارة السعودية: في هذه الدوائر سيخدم القوات/منير الربيع/المدن

أهالي الموقوفين الإسلاميين: خُدعنا

هذا ما تعنيه مواجهة حزب الله- التيار في كسروان/منير الربيع/المدن

القِدِّيسة ولاية الفقيه/ الشيخ حسن مشيمش/جنوبية

الشرطة الأميركية احتجزت النائب علي بزي في ميشيغين/علي حلاوي - ميشيغين/جنوبية

 

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية

إطلاق نار واحتجاز رهائن في كاليفورنيا

العراق.. عناصر الحشد رسمياً في الجيش و"مساواة" بالرواتب

مفاجأة "رسمية".. ترمب يلتقي زعيم كوريا الشمالية في مايو

السعودية وبريطانيا تؤكدان التزامهما بشراكة طويلة الأجل لدعم تحقيق رؤية 2030

قافلة مساعدات تدخل الغوطة.. وغارات جوية على دوما

ايران فاشلة العاهل البحرينيّ: لقطر دور تخريبيّ ومتآمرة على مصر

 

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

الإستحقاقات والتحالفات تتسارع وكل الملفات في سباق مع الوقت

الهام فريحة/الأنوار/خلافات لبنانية تعصف بمؤتمر باريس!

راجح الخوري/الشرق الأوسط/محمد بن سلمان ومعركة لندن

عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/ محمد بن سلمان ومعركة لندن

قد يتدهور الوضع مع إيران قبل أن يعتدل/محمد الرميحي/الشرق الأوسط

خلافات لبنانية تعصف بمؤتمر باريس/راجح الخوري/الشرق الأوسط

لودريان يخفق في طهران/إميل أمين/الشرق الأوسط

محمد بن سلمان ومعركة لندن/عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

قد يتدهور الوضع مع إيران قبل أن يعتدل/محمد الرميحي/الشرق الأوسط

لودريان يخفق في طهران/إميل أمين/الشرق الأوسط

فردوس ستالين الإنتخابي/جوزف الهاشم/جريدة الجمهورية

السنيورة كمؤشر سني/ساطع نور الدين/المدن

أزمات النظام اللبناني على مشارف الانتخابات/رضوان السيد/الشرق الأوسط

لمّن سيُعطي الصوت التفضيلي أكثرية المجلس/وليد شقير/الحياة

 

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

عون حيا المعلم بعيده واستقبل فور وشخصيات: التقديمات للنازحين كبدتنا خسائر كبيرة واثرت على رعاية اطفالنا وتسببت ببطالة

باسيل في افتتاح مؤتمر الطاقة الاغترابية في سيدني: لا للوصاية على الانتشار ولا عودة الى عهد الوصاية

المشنوق: التحالفات ليست مخالفة للسيادة او الاستقلال او فكرة الدولة مجرد حضور السعودية مؤتمر روما خطوة ايجابية

 

تفاصيل النشرة

تفاصيل الزوادة الإيمانية

لِيَكُنْ كَلامُكُمْ: نَعَمْ، إِنْ كَانَ نَعَمْ؛ أَوْ: لاَ، إِنْ كَانَ لاَ. وَمَا زَادَ عَلَى ذَلِكَ فَهُوَ مِنَ الشِّرِّيرِ

متى05 /من30حتى48/وَإِنْ كَانَتْ يَدُكَ الْيُمْنَى فَخّاً لَكَ، فَاقْطَعْهَا وَارْمِهَا عَنْكَ، فَخَيْرٌ لَكَ أَنْ تَفْقِدَ عُضْواً مِنْ أَعْضَائِكَ وَلاَ يُطْرَحَ جَسَدُكَ كُلُّهُ فِي جَهَنَّمَ! وَقِيلَ أَيْضاً: مَنْ طَلَّقَ زَوْجَتَهُ، فَلْيُعْطِهَا وَثِيقَةَ طَلاَقٍ. أَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: كُلُّ مَنْ طَلَّقَ زَوْجَتَهُ لِغَيْرِ عِلَّةِ الزِّنَى، فَهُوَ يَجْعَلُهَا تَرْتَكِبُ الزِّنَى. وَمَنْ تَزَوَّجَ بِمُطَلَّقَةٍ، فَهُوَ يَرْتَكِبُ الزِّنَى. وَسَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ لِلأَقْدَمِينَ: لاَ تُخَالِفْ قَسَمَكَ، بَلْ أَوْفِ لِلرَّبِّ مَا نَذَرْتَهُ لَهُ. أَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: لاَ تَحْلِفُوا أَبَداً، لاَ بِالسَّمَاءِ لأَنَّهَا عَرْشُ اللهِ، وَلا بِالأَرْضِ لأَنَّهَا مَوْطِيءُ قَدَمَيْهِ، وَلاَ بِأُورُشَلِيمَ لأَنَّهَا مَدِينَةُ الْمَلِكِ الأَعْظَمِ. وَلاَ تَحْلِفْ بِرَأْسِكَ لأَنَّكَ لاَ تَقْدِرُ أَنْ تَجْعَلَ شَعْرَةً وَاحِدَةً فِيهَا بَيْضَاءَ أَوْ سَوْدَاءَ. لِيَكُنْ كَلامُكُمْ: نَعَمْ، إِنْ كَانَ نَعَمْ؛ أَوْ: لاَ، إِنْ كَانَ لاَ. وَمَا زَادَ عَلَى ذَلِكَ فَهُوَ مِنَ الشِّرِّيرِ. وَسَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ: عَيْنٌ بِعَيْنٍ وَسِنٌّ بِسِنٍّ. أَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: لاَ تُقَاوِمُوا الشَّرَّ بِمِثْلِهِ، بَلْ مَنْ لَطَمَكَ عَلَى خَدِّكَ الأَيْمَنِ، فَأَدِرْ لَهُ الْخَدَّ الآخَرَ؛ وَمَنْ أَرَادَ مُحَاكَمَتَكَ لِيَأْخُذَ ثَوْبَكَ، فَاتْرُكْ لَهُ رِدَاءَكَ أَيْضاً؛ وَمَنْ سَخَّرَكَ أَنْ تَسِيرَ مِيلاً، فَسِرْ مَعَهُ مِيلَيْنِ. مَنْ طَلَبَ مِنْكَ شَيْئاً، فَأَعْطِهِ. وَمَنْ جَاءَ يَقْتَرِضُ مِنْكَ، فَلاَ تَرُدَّهُ خَائِباً! وَسَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ: تُحِبُّ قَرِيبَكَ وَتُبْغِضُ عَدُوَّكَ. أَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ، وَبَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ، وَأَحْسِنُوا مُعَامَلَةَ الَّذِينَ يُبْغِضُونَكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَضْطَهِدُونَكُمْ، فَتَكُونُوا أَبْنَاءَ أَبِيكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ: فَإِنَّهُ يُشْرِقُ بِشَمْسِهِ عَلَى الأَشْرَارِ وَالصَّالِحِينَ، وَيُمْطِرُ عَلَى الأَبْرَارِ وَغَيْرِ الأَبْرَارِ. فَإِنْ أَحْبَبْتُمُ الَّذِينَ يُحِبُّونَكُمْ، فَأَيَّةُ مُكَافَأَةٍ لَكُمْ؟ أَمَا يَفْعَلُ ذَلِكَ حَتَّى جُبَاةُ الضَّرَائِبِ؟ وَإِنْ رَحَّبْتُمْ بِإِخْوَانِكُمْ فَقَطْ، فَأَيَّ شَيْءٍ فَائِقٍ لِلْعَادَةِ تَفْعَلُونَ؟ أَمَا يَفْعَلُ ذَلِكَ حَتَّى الْوَثَنِيُّونَ؟ فَكُونُوا أَنْتُمْ كَامِلِينَ، كَمَا أَنَّ أَبَاكُمُ السَّمَاوِيَّ هُوَ كَامِلٌ!

 

تفاصيل تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

انتخابات نيابية ابطالها صنوج وأبواق وتجار..مبروك لحزب الله

الياس بجاني/09 آذار/18

إنه فعىلاً زمن بؤس ومّحل وركوع.. وبالتالي انتخابات نيابية دون عناوين سياسية وسيادية واستقلالية ودون ذكر للإحتلال ودويلته وسلاحه وحروبه ومشروعه الملالوي.. أما المرشحين فغالبيتهم أبواق وصنوج وتجار واسخريوتين كل شيء عندهم هو للبيع لمن يدفع أكثر.. مبروك لحزب الله نجاحه في تدجين غالبية الطبقة السياسية واظهارها على حقيقتها البشعة ودون اقنعة.

https://www.facebook.com/groups/128479277182033/

 

من التراب جبلنا وإلى الترتب نعود

الياس بجاني/08 آذار/18

ليت كل متجبر وظالم ومفتري وجاحد يعي الحقيقة الأزلية الوحيدة وهي أن كل ما على هذه الأرض الفانية باق عليها وأن الإنسان كائن من كان عندما يسترد منه الله وديعة الحياة لا يأخذ معه غير أعماله التي سيواجه وجه خالقه بها عند جردة يوم الحساب الأخير

 

976 مرشح غالبيتهم تجار واتباع لشركات ووكلاء أحزاب ومتمولين

الياس بجاني/07 آذار/18

لبنان في أزمة وجودية كون غالبية المرشحين للإنتخابات ال 976 هم متمولين وتجار ووصولين وبمية لون واتباع لشركات ووكلاء أحزاب. أما السيادة والإستقلال والإحتلال والقرارات الدولية والدويلة فليسوا من أولوياتهم وآخر هم على قلوبهم. ربنا يصون وطن الأرز وينير عقول وضمائر مواطنيه السياديين ليختاروا من المرشحين نواباً وليس تجاراً.

تفاصيل الأخبار اللبنانية

فيديو مدتخلة من قناة الحدث مع الكاتب الصحافي حنا صالح تتناول بجرأة وبمعرفة ملف زياد عيتاني تحديداً والملفات المبركة عموماً من قبل القضاء على مدار سنوات/09 آذار/18/اضغط على الرابط في أسفل

https://www.youtube.com/watch?v=1zIBd1ZTkkc

 

بيان تقدير موقف رقم 159/هناك مرهم جديد لتقصير حجم الأنف، ننصح باستعماله عند الحاجة!

09 آذار/18

http://eliasbejjaninews.com/archives/63063

في السياسة

انتقلنا من وصاية "منظمة التحرير" إلى وصاية "ميليشيات الحرب" المرتبطة بالخارج إلى وصاية "سوريا" بمباركة أميركية إلى وصاية "ايران" من خلال "حزب الله"!

جيلٌ بكامله "تكيّف ويتكيّف" مع وصايات فتتغير الوجوه والأساليب إنما المضمون واحد!

لا استقلال منجز ولا دولة سيّدة، إذ تعلو الوصايات علو الواقع الطائفي بحيث تبرز هذه الطائفة مميزة وتستدعي فوراً تبريراً للطائفة الأخرى كي تحاكيها بوصايةٍ اخرى!

ونستمع إلى نفس الأسطوانة باسم "البراغماتية والواقعية،" عندما أحدنا يضيق صدره من "وصاية الاحتلال"، وتنهال عليه نصائح التروي ويقال له "ما متّ ما شفت مين مات"؟!

حتى يصبح من يطالب بدولة وفقاً للقانون والدستور عبئاً، ولا يعرف مصلحته!

من يطالب بدولة مدنية وفق الطائف "حالم"!

من يطالب بحصر السلاح في يد الدولة "غير واقعي"!

من يقول لهذه الطائفة أن إلصاق صورتك بقوة خارجية خطأ، يأتي إليه الرد سريعاً: "هل نسيت ألصاق صورتكم بهذا المحتل أو ذاك؟"

تقديرنا

سنظل نقول الحقيقة ولو على قطع رؤوسنا!

دفع السنة غالياً ثمن التصاقهم بمنظمة التحرير ظناً منهم أنها رافعة لانتزاع حقوقٍ لهم في الدولة!

ودفع الموارنة غالياً ثمن التصاقهم بإسرائيل ظناً منهم أنها تعمل لأجلهم!

كما سيدفع الشيعة غالياً ثمن التصاقهم بايران بحجة أنها شكلت لهم رافعة وطنية لا بل إقليمية!

هناك مرهم جديد لتقصير حجم الأنف،

ينصح "تقدير موقف" باستعماله عند الحاجة!

 

ريفي رداً على المشتوق: تزوير للوقائع مع اقتراب الانتخابات

/09 آذار/18/صدر عن مكتب الوزير السابق اللواء أشرف ريفي الآتي: "نفهم تماما في هذه المرحلة ومع إقتراب الإنتخابات النيايية أن يحاول الوزير نهاد المشنوق تحوير الوقائع وتشويه سمعة أشرف ريفي وإن كان ذلك باستغباء الناس. الجميع يعلم أن ذاك الملف إتخذ فيه القرار الرئيس الشهيد رفيق الحريري وهو من طلب مني ان أبلغ المشنوق بأن يغادر لبنان من أجل تجنيبه أي أمر سلبي".

أضاف: "إن هذا التزوير يأتي مرة جديدة في سياق ما دأب عليه المشنوق في تحريف الوقائع والمواقف تبعا للحاجة والمصلحة، أليس هو من تلقى التهاني من رئيس الجمهورية مبتهجا بنجاته من مؤامرة اغتيال مزعومة من البريء المتهم زياد عيتاني بدل أن يمارس مسؤوليته في إجراء تحقيق جدي وسريع، فيما سارع بعد إنكشاف الفضيحة والبراءة الى إستثمارها في وقت أن كل ما كان مطلوبا منه هو الإعتذار لا بل الإستقالة".

 

القاضي هاني الحجار يدعي على المقدم سوزان الحاج ...

ال بي سي/09 آذار/18

ادعى معاون مفوض الحكومة القاضي هاني حلمي الحجار على المقدم سوزان الحاج بموجب العديد من المواد ومن ضمنها المادة ٤٠٣ من قانون العقوبات وأحالها الى قاضي التحقيق العسكري الأول رياض أبو غيدا. وبحسب الوكالة الوطنية للاعلام، فان النائب العام لدى محكمة التمييز القاضي سمير حمود اجتمع اليوم في مكتبه مع المفوض لدى المحكمة العسكرية القاضي بيتر جرمانوس ومعاون مفوض الحكومة القاضي هاني حلمي الحجار عملا بمبدأ وحدة وتسلسلية النيابة العامة، وتداول معهما بشأن الملف الذي احاله الى النيابة العامة العسكرية بتاريخ 7/3/2018 في قضية غبش - الحاج.

وبنتيجة المعطيات الواردة في الملف، ادعت النيابة العامة العسكرية على موقوفين اثنين وثالث مجهول الهوية وكل من يظهره التحقيق لاقدامهم بأدوار مختلفة تفاوتت بين التحريض والاشتراك والتدخل على ما يلي:

1 - اختلاق ادلة مادية والكترونية غير صحيحة حول تعامل احد اللبنانيين مع العدو الاسرائيلي وعلى تقديم اخبار خطي يحتوي مستندات مزورة الى المديرية العامة لامن الدولة عزي فيه إليه ارتكاب افعال جنائية بحسب قانون العقوبات اللبناني، مع معرفتهم ببراءتهم منها وعلى التحريض على اختلاق ادلة مادية والكترونية حول تعامل احد الصحافيين اللبنانيين مع العدو الاسرائيلي وتقديم اخبار بحقه.

2 - شن هجمات الكترونية وقرصنة مواقع وزارات لبنانية ومؤسسات امنية لبنانية ومصارف لبنانية ومواقع اخبارية ومواقع اخرى مختلفة محلية واجنبية على شبكة الانترنت.

وذلك سندا للمواد 403 فقرة 2 و471 و 454/471 و770، و376 و377 و351 و21 و21 عقوبات و166 قضاء عسكري.

 

دعوة للتغطية الاعلامية/"المؤتمر العام" لحركة المبادرة الوطنية

09 آذار/18

فندق البريستول بيروت/يوم الأحد في 11 آذار 2018/عند الساعة الرابعة بعد الظهر

كانت الهيئة التحضيرية لحركة المبادرة الوطنية قد أعلنت عن اعتزامها الدعوة للمؤتمر العام ضمن عملها على النهوض الوطني، من خلال صون الطائف والدستور والعيش المشترك وعروبة لبنان، ومكافحة السلاح غير الشرعي، والمتابعة النقدية لأعمال الحكم والحكومة.

وتأكيداً ومتابعةً لما ورد في المؤتمر الصحفي للدكتور رضوان السيد والدكتور فارس سعيد، الذي عقد يوم السبت الماضي في 24 شباط حول إلغاء مؤتمر المبادرة الوطنية في أوتيل مونرو. فإن الهيئة التحضيرية تدعو جمهورها وأنصارها لمؤتمرها العام، الذي يتضمّن الإعلان السياسي، والترتيبات الإدارية، وإطلاق العمل السياسي.

الهيئة التحضيرية لحركة المبادرة الوطنية تشكر تعاونكم وتتأمل حضوركم للتغطية

 

ريفي من واشنطن: ناقشنا الهيمنة الإيرانية على لبنان والسلاح غير الشرعي والسلطة اللبنانية لا تحترم مواعيد الإستحقاقات ولن نقاطع الإنتخابات

الخميس 09 آذار 2018

http://eliasbejjaninews.com/archives/63058

 

من الأمم المتحدة... الى "قهوة القزاز"

المحامي عبد الحميد الأحدب/9 آذار 2018

http://eliasbejjaninews.com/archives/63056

 

واشنطن تغيّر سياستها في لبنان.. وتقرّر منافسة ايران

واشنطن بيير غانم/العربية نت/09 آذار/18

http://eliasbejjaninews.com/archives/63060

 

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الجمعة 9/3/2018

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

الملفات البارزة هذا اليوم:

- أمني عبر المجلس الاعلى للدفاع بالاستمرار في التدبير رقم ثلاثة وتأكيد حسن الإجراءات في الانتخابات النيابية.

- سياسي عبر تأكيد التحالف بين تيار المستقبل وحزب القوات اللبنانية والحزب التقدمي الاشتراكي في بعض المناطق وبين التيار الوطني الحر وقوى الثامن من آذار في مناطق أخرى.

- قضائي عبر إجتماع مدعي عام التمييز ومفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية والتوسع في التحقيق في قضية الحاج وعيتاني.

ورغم أهمية هذه الملفات هناك ملف يفرض نفسه ولا يحتمل التأجيل هو ملف تلفزيون لبنان المتضمن ثلاث قضايا تتعلق بالدرس الذي يقوم به المدعي العام المالي وحال الفراغ في مجلس الإدارة وحالِ انعدام القرار والتوقيع عبر أيّ من المديرين وما يفرضه هذا الواقع من تداخل الصلاحيات وعدم قدرة المستشار المنتدب من وزير الاعلام وهو وزير الوصاية على التماهي مع مديرية الاخبار والبرامج السياسية وحتى مع مدير البرامج وكل هذا يقتضى معالجة سريعة إما عبر تعيين رئيس وأعضاء لمجلس الادارة وإما عبر رعاية مباشرة من وزير الاعلام ملحم رياشي لحركة المديريات في التلفزيون الذي يقف على عتبة تطورات سياسية في البلد أبرزها ما يتصل بالانتخابات النيابية.

وما يزيد السم في العسل احتساب تلفزيون لبنان على انه تلفزيون خاص لعدم دفع سلسلة الرتب والرواتب واحتسابه أنه تلفزيون رسمي يتفرج على حملات المرشحين أو يستضيف مرشحين مجانا فيما المحطات الاخرى تجني ملايين الدولارات.

لقد حان وقت العلاج في التلفزيون الوطني العام الذي ينبغي التعامل معه بحجم ما يمثل من لسان للوطن في الداخل والخارج.

إذن المجلس الاعلى للدفاع الذي انعقد في بعبدا وسبقه خلوة بين رئيس الجمورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري ناقش التدابير التي ستتخذ خلال الانتخابات والمشاركة في مؤتمر روما. مقررات إجتماع المجلس الاعلى بقيت كالعادة سرية.

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

بمكرمة السين هل عادت مياه السين سين إلى مجاريها؟ فبأمر ملكي عاد التيار إلى تحالف القوات - التيار وبخط ساخن شحن ببطاقة سعودية بدأ سعد بتنفيذ رغبات سمير الانتخابية. أما الزيارات على خط بيت الوسط معراب فما هي إلا مشاوير لوجستية لحلف بات محسوما وإن لم يكن قد بلغ خواتيمه في كل الدوائر. الغطاس نشط برا على طريق بيت الوسط معراب حاملا عرضا انتخابيا قدمه للحكيم. القوات ستناقش الطرح وتعطي الجواب النهائي بعد غد الأحد. هذا بشكل عام أما على وجه الخصوص فالصيغة التي قدمها المستقبل للقوات عن التحالف في زحلة قد يضم إليهما التيار الوطني الحر وهذا ما تدرسه القوات في هذه الدائرة. في بعلبك الهرمل القوات تدرس الصيغ الشوف عاليه باتت في حكم المحسومة: نعم تحالف الاشرفية سقطت من قاموس الاتفاق برضى الطرفين المتن بعبدا المستقبل سيعطي أصواته للقوات ولا حسم نهائيا في دائرة بشري وزغرتا الكورة والبترون. وبين التحالف المعلق على الدرس ملف بقي معلقا على مزيد من التحقيقات في قضية باتت بحجم دولة ضمن دولة برتبة مقدم وبحسب معلومات الجديد فإن شبكة الحاج - غبش تعدت خيوطها "الشغل البلدي" إلى الاستعانة بمقرصن فيليبيني كشفت عنه التحقيقات ودائما بحسب معلومات الجديد فإن النيابة العامة أحالت ملف الحاج - غبش إلى قاضي التحقيق العسكري رياض أبو غيدا بعد الادعاء على المقدم سوزان الحاج والمقرصن إيلي غبش ومعهما المقرصن الثاني الفيليبيني مجهول باقي الهوية والإقامة وذلك بتهم الفبركة والافتراء والتحريض والاشتراك في التحريض واختلاق أدلة مادية وإلكترونية غير صحيحة وأبعد من الفبركة فقد علمت الجديد أن الثلاثي متهم بشن هجمات إلكترونية وقرصنة مواقع وزارات ومؤسسات أمنية ومصرفية إضافة الى مواقع إخبارية محلية وأخرى أجنبية على شبكة الانترنت وبناء على هذه المعطيات والمستجدات فقد أحيل الملف إلى القاضي رياض أبو غيدا الذي من المفترض أن يحدد الأسبوع المقبل موعدا لاستجواب الحاج وغبش وفي ضوء الجلسة المرتقبة يجري التوقيف أو تخلية السبيل. أما الشق الثاني من الملف والمتعلق بقضية الحاج عيتاني وبحسب مصدر المعلومات نفسه فإن القاضي أبو غيدا وبعد دراسة المستجدات سيخلي سبيل زياد عيتاني إذا اقتنع بها والعكس صحيح والأهم في هذا الإطار وعطفا على ما تقدم فقد جرى توريط جهاز أمن الدولة عبر تقديم إخبار خطي يحتوي على مستندات مزورة حول تعامل زياد عيتاني مع إسرائيل هذا لجهة الاتهام أما لجهة الدفاع فقد رأى موكلو الحاج في بيان أن توقيفها تعسفي وطالبوا بتخلية سبيلها.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

بدأت مسافات التباعد السياسي بين بعض المقرات الحزبية والسياسية الرئيسة تضيق شيئا فشيئا تحت ضغط اقتراب مواعيد الانتخابات وقبلها تحت ضغط اقتراب موعد اعلان اللوائح فبعد الثنائي الشيعي المرتاح على وضعه ما عدا بعض القلق على مرشح او اكثر في بعلبك الهرمل ها هو الثلاثي المستقبل القوات الاشتراكي يخطو في اتجاه التحالف حيث ينفع التحالف وتنسيق التنافس حيث لا ينفع التحالف.

موفد المستقبل الى معراب الدكتور غطاس خوري التقى الدكتور جعجع طويلا اليوم والامر تركز على تمتين التحالف خصوصا في الشوف وعالية وبعبدا وبعلبك الهرمل والعين الآن على زحلة والبقاع الغربي وعكار وبيروت وصيدا جزين حيث احتمالات التلاقي مرتفعة.

ويبقى امام الاحزاب الكبرى والمتوسطة وموزاييك المجتمع المدني عمل كثير لتركيب اللوائح والتحالفات خصوصا في بيروت وعلى مساحة جبل لبنان وطرابلس المنية الضنية.

في الانتظار الحكومة تعمل بجهد كبير للانتهاء من موازنة 2018 وقد خصصت اجتماعا لهذه الغاية الاحد لكن وفي معرض عصرها النفقات وتخفيضها نسبة العشرين بالمئة من موازنات الوزارات عصرت الحكومة جيوب عسكرها المنتشر على الجبهات من خلال قرار رفع تدبير رقم 3 الذي سيؤدي ان اقر الى تخفيض كبير في تعويضات عسكريي الجيش فيما البلاد في امس الحاجة اليهم الآن، هم الذين لم تنصفهم سلسلة الرواتب، المجلس الاعلى للدفاع الذي التأم اليوم لم يتطرق الى هذه القضية ربما ليتيح للحكومة الذهاب الى مؤتمرات الدعم وفي جعبتها هذا الانجاز الدفتري.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

انتهى الأسبوع مزدحما لأن الملفات متراكمة... بعد غد الأحد يعلن الرئيس الحريري مرشحي تيار المستقبل في احتفال ضخم في البيال، يريد منه أن يكون ردا من موقع القوة على ما مر به منذ مطلع تشرين الثاني الفائت، وحتى الزيارة الأخيرة له للمملكة... وكأن عنوان مهرجان البيال، على لسان الرئيس الحريري: "الأمر لي" في تيار المستقبل الذي هو حجر الزاوية في الشارع السني...

الترشيحات تتزامن مع التحالفات تمهيدا لأعلان اللوائح التي هي الخطوة الأخيرة... التحالفات تسير بسرعة في دوائر وببطء في دوائر أخرى... آخر الاسبوع انتهى إلى تحالفات في الشوف وعاليه وبعبدا بين الاشتراكي والمستقبل والقوات اللبنانية... وهذا التوافق من شأنه أن يؤسس إلى تمدد هذا التحالف ربما في اتجاه الشمال أو حتى زحلة... جاء اجتماع الدكتور غطاس خوري مع رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع في هذا السياق...

خوري كشف عن أوراق يحملها في جيبه وتتضمن اقتراحا، وهذه الأوراق قد تضاف إليها أجوبة، إما إيجابا وإما سلبا، وفي حال الإيجاب يكون التوافق بين المستقبل والقوات قد امتد من الشوف الى الشمال، وقد يعرج على زحلة...

في ملف قضية المقدم سوزان الحاج والفنان زياد عيتاني والمقرصن إيلي غبش، التطور البارز اليوم هو ادعاء النيابة العامة العسكرية على الحاج وغبش وعلى ثالث فيليبيني الجنسية، جاء الإدعاء سندا إلى ثماني مواد من قانون العقوبات ومادة واحدة من قانون القضاء العسكري، وأحيل الملف إلى قاضي التحقيق العسكري ليتخذ القرار في شأنه بعد الإطلاع عليه، ويرجح ان يكون القرار في الاسبوع المقبل.

على مستوى الموازنة العامة للعام 2018، فإن اجتماعا للجنة الوزارية سيعقد بعد غد الأحد، على ان تتم الدعوة إلى جلسة لمجلس الوزراء قبيل توجه الرئيس الحريري إلى ايطاليا للمشاركة في مؤتمر روما لدعم المؤسسات العسكرية اللبنانية.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

التدبير الثالث بقي ثابتا في الوقت الراهن إلى حين إعداد دراسات بالأرقام حول تداعيات الإبقاء عليه أو تعديله علما أن أحدا من المشاركين في إجتماع المجلس الأعلى للدفاع لم يتحدث عن إلغاء هذا التدبير كليا بل النظر فيه.

المجلس وضع الإجراءات التي تؤمن حسن سير العملية الإنتخابية والأوراق التي سيقدمها إلى مؤتمر روما الأسبوع المقبل.

وقبيل المؤتمر تسير موازنة العام 2018 بخطى متسارعة نحو الإقرار في جلسة حكومية تعقد مطلع الأسبوع المقبل على أن يسبقها إجتماع وضع اللمسات الأخيرة مساء الأحد المقبل.

نجحت لجنة الموازنة الوزارية في تخفيض موازنات الوزارات ومعها يمكن اعتبار أن موازنة العام 2018 لم تعد موازنة مضخمة كما قال وزير المال علي حسن خليل.

إنتخابيا بدأ سريان مهلة سحب الترشيحات التي تنتهي في الحادي والعشرين من الشهر الجاري وموعد إنجاز اللوائح التي تنتهي في السادس والعشرين منه تنشط الاتصالات لنسج التحالفات وأبرزها ما سجل اليوم على خط معراب والزيارة التي قام بها وزير الثقافة غطاس خوري حيث التقى رئيس حزب القوات سمير جعجع.

قضائيا تفاعلت اليوم قضية زياد عيتاني سوزان الحاج في تطور بارز بادعاء معاون مفوض الحكومة القاضي هاني الحجار على المقدم الحاج وأحالة الملف إلى قاضي التحقيق العسكري رياض ابو غيدا.

* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

بين تيار المستقبل والقوات اللبنانية، لا يبدو أن التحالف الشامل الذي يبشِّر به يوميا بعض الأقلام، ميسر... أو على الأقل، هذا ما يستنتج من المعلومات المستقاة من المشاركين في لقاء معراب اليوم، حيث لفتوا إلى تفاهم على بعض الدوائر، وتباين حول آخرى، مع التشديد على أن اللقاء الأول بين رئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، مؤجل إلى ما بعد التفاهم غير الأكيد.

عدا عن ذلك، لم يبرز اليوم جديد انتخابي لافت، أقلَّه في العلن، في وقت تتواصل المشاورات على أكثر من صعيد بين أكثر من طرف، في سباق مع الوقت القصير المتبقي قبل موعد السادس والعشرين من آذار.

وفي الموازاة، حضَّ وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل المغتربين على المشاركة في العملية الانتخابية، مستفيدين مما وفَّره لهم قانون الانتخاب الجديد وتدابير وزارة الخارجية.

وفيما تسلك موازنة 2018 طريقها نحو الإقرار عشية مؤتمر باريس، ترأس رئيس الجمهورية العماد ميشال عون اجتماعا للمجلس الأعلى للدفاع، موضوعه الأساس التحضير لمؤتمر روما.

* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

وزارات ومؤسسات أمنية ومصارف لبنانية ومواقع إلكترونية محلية وأجنبية، وقعت ضحية الافتراء الجنائي والتزوير والقرصنة الإلكترونية، وهي من بين التهم التي وجهتها النيابة العامة العسكرية إلى المقدم سوزان الحاج والمقرصن إيلي غبش بجرم التحريض والاشتراك والتدخل واختلاق أدلة مادية وإلكترونية وشن هجمات إلكترونية وقرصنة مواقع على الإنترنت.

وقد بات ملف الممثل المسرحي المظلوم زياد عيتاني أمام قاضي التحقيق العسكري الأول رياض أبو غيدا، ليختم جولة كبيرة من الظلم لحقت بشاب طموح وشوهت سمعته وكادت تدمر مستقبله وتفتت عائلته. الأمن الذي حمى زياد عيتاني كان مدار بحث في اجتماع المجلس الأعلى للدفاع في بعبدا، الذي شهد نقاشا حول تحضيرات لبنان للمشاركة في مؤتمر روما 2 المخصص لدعم الجيش والقوى الأمنية اللبنانية، والذي سبقه لقاء بين الرئيسين عون والحريري.

الحريري الذي شارف على إعلان أسماء مرشحي تيار المستقبل للانتخابات النيابية أوفد الوزير غطاس خوري إلى معراب حيث التقى جعجع وأكد التحالف مع القوات والإشتراكي في دائرتي الشوف عاليه وبعبدا، وكشف أنه عرض على جعجع التحالف بين القوات والتيار الوطني الحر وتيار المستقبل في بعض الدوائر، بانتظار الإجابة.

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

كلما خفت قلب الامة اعاده نبض الضفة، وكلما هدأ الدم العربي حركه النزف الفلسطيني من القدس الى الخليل، ومن الضفة الى غزة وكل فلسطين..

شهيد في جمعة غضب جديدة برصاص قوات الاحتلال الممهور بالاذن والرضا من كواليس البيت الابيض، وما جمعه واجمع عليه مع بنيامين نتنياهو، وما سيجمع عليه مع زعماء عرب سيتوافدون ليخرجوا صفقة القرن، التي ستعد أقوى صفعة للامة..

وحتى يظهر المشهد الفاضح لهؤلاء المتورطين بكل الدماء، تظهر مشهد جديد في الغوطة الشرقية لدمشق، هو أقوى من كل ادعاءات الاميركي وحلفائه وأدواته، ومن جوقة التهويل والفبركات.. تظاهرات لاهالي الغوطة تحت رصاص المسلحين تطالب هؤلاء بالرحيل، وتنشد الوحدة الوطنية بدل الشعارات الزائفة التي حملها المسلحون ورعاتهم الاقليميون والدوليون..

تظاهر اهالي الغوطة تحت العلم السوري مطالبين الجيش الدخول الى بلداتهم والمسلحين الرحيل عن احيائهم..اما ما تبقى في احياء بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين في ريف ادلب، فصرخات استغاثة من النساء والاطفال مع نقص الاغذية والادوية وتدهور الحالة الصحية لاهالي البلدتين المحاصرتين من قبل التكفيريين المرعيين من الاميركي والسعودي ومن لف لفهما. صوتٌ حقيقيٌ صمت عنه آذان المجتمع الدولي المشغولة بفبركات الكيماوي في الغوطة الشرقية..

في لبنان جمر انتخابي تحت الرماد، ينتظر صورة التحالفات، أما الصورة القضائية الامنية المكلومة بما بات يعرف بقضية عيتاني الحاج، فما زالت على حالها، رغم الاجتماع الذي جمع النائب العام لدى محكمة التمييز القاضي سمير حمود ومفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي بيتر جرمانوس ومعاونه القاضي هاني حلمي الحجار، وادعاء النيابة العامة التمييزية على المقدم في قوى الامن الداخلي سوزان الحاج وإيلي غبش وأحالتهما الى قاضي التحقيق العسكري رياض أبو غيدا. ليصبح أمام أبو غيدا ملفان اثنان: الاول للمتهم بالعمالة زياد عيتاني والثاني للمقدم الحاج وغبش.

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 9 آذار 2018

النهار

تم توزيع ونشر رسالة تضامن مع عائلة المقدم سوزان الحاج من كاهن في أبيدجان يدعى الأب جون من دون أن يفهم الهدف منها وقيمتها الفعلية.

أدت تغريدة إلى التباس في المواقف وتوتر بين إعلاميتين ترشّحت إحداهما إلى النيابة.

تجري اتصالات بعيدة من الاضواء لترتيب العلاقة مجدداً بين النائب وليد جنبلاط والمملكة العربية السعودية.

سجلت في دائرة عاليه - الشوف ترشيحات احتياط للمناورة الانتخابية وتحديداً حول المقعدين الماروني والأرثوذكسي.

الاخبار

القومي في بيروت الثانية

عقدت ماكينة الحزب السوري القومي الاجتماعي الانتخابية في دائرة بيروت الثانية اجتماعاً حضره مرشّح الحزب في بيروت فارس سعد ورئيس الماكينة بطرس سعادة. ودعا سعادة إلى مضاعفة عمل الماكينة على الأرض على أساس التحالفات السياسية الثابتة والاتفاقات مع الحلفاء. وأكّدت مصادر القومي لـ"الأخبار" أن "سعد هو المرشّح الانجيلي على لائحة تحالف حزب الله ــ أمل ــ القومي ــ جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية، وكل كلام يقال عكس ذلك لا يمت للحقيقة بصلة".

المر وماكينته المعطلة

يشكو النائب ميشال المر من ضغط "العهد" على رؤساء بلديات المتن الشمالي الذين لن يتمكنوا من الانخراط علناً في ماكينة آل المر الانتخابية، كما كان يحصل سابقاً، الأمر الذي يهدّد بتجريد نائب المتن الأرثوذكسي من أهمّ عنصر قوة لديه على مدى ربع قرن.

الهبر قد ينسحب

بعد اتفاق الحزب التقدمي الاشتراكي وتيار المستقبل على التحالف مع حزب القوات اللبنانية في الشوف ــ عاليه، يعتزم النائب الكتائبي فادي الهبر سحب ترشيحه، على ما يردّد المقرّبون منه.

قلق جنبلاطي من تراجع شعبية المستقبل

تسود أجواء من القلق لدى القاعدة الجنبلاطية في راشيا، على خلفيّة انخفاض شعبية مرشحي تيار المستقبل في البقاع الغربي جمال الجراح وزياد القادري مقابل ارتفاع شعبية الوزير السابق عبد الرحيم مراد. ونقل عن وكيل داخلية الاشتراكي في المنطقة، رباح القاضي، دعوته المحازبين إلى العمل بكثافة لضمان أن تصبّ غالبية الأصوات التفضيلية الدرزية في الدائرة لمصلحة النائب وائل أبو فاعور.

لائحة صوت الناس تعلن السبت

تعلن حركة الشعب لائحة صوت الناس ظهر غد من فندق لانكاستر في الروشة، وتضم المرشحين عن المقاعد السنية: إبراهيم الحلبي رئيس حركة الشعب، يوسف الطبش الأمين المساعد للشؤون السياسية في حركة الناصريين المستقلين ــ المرابطون، فراس منيمنة (مستقل)، فاتن الزين (مستقلة)، حنان عثمان (مستقلة)، رولا حوري (مستقلة)، وعن المقعد الاورثوذكسي عمر واكيم مسؤول بيروت في حركة الشعب، وعن المقعد الإنجيلي نبيل السبعلي (مستقل)، وعن المقعد الدرزي هاني فياض (حملة بدنا نحاسب)، وعن المقعد الشيعي نعمت بدر الدين (حملة بدنا نحاسب).

البناء

فض نائب حالي عروضاً كثيرة للانضمام إلى إحدى اللوائح في دائرة جبلية كبيرة، وأجاب سائليه عن سبب هذا الرفض رغم انفضاض التحالف بين حزبه وبين حلفائه السابقين في هذه الدائرة بأنه لا يريد الخصومة مع هؤلاء، ويرغب في إبقاء خيوط المودة قائمة بينه وبينهم لترك الأبواب مفتوحة أمام تعاون محتمل في الدورات الانتخابية المقبلة، لا سيما أنّ أصحاب العروض الحالية ليس لدى لائحتهم أيّ أمل بالفوز.

شغلت زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان للقاهرة وإقامته فيها لأيام الصحف الإسرائيلية التي تركز اهتمامها على معرفة ما إذا كان مسؤول إسرائيلي بارز قد زار القاهرة في هذه الأثناء أم اقتصر الأمر على ما تبلغه صحافيون إسرائيليون من تبادل للرسائل عبر قنوات مصرية أمنية، وقالت مصادر إسرائيلية حكومية لصحيفة "إسرائيل هيوم": إن النظر في تطابق التصريحات في يوم واحد بين بن سلمان ونتنياهو حول الخطر الإيراني يقدّم الجواب.

الجمهورية

إشترط أحد الوزراء للدخول في إحدى اللوائح "الجبلية" عدم إشراك شخصية سياسية فيها يعتبرها مستفزّة له وتُشكِّل "ثقّالة" للّائحة المذكورة.

إنقسم أساتذة المدارس الخاصة في غداء عيد المعلم أمس، فمنهم من لبّى الدعوة ومنهم مَن رفضها فيما الجميع لم يقبض الست درجات التي أقرّها القانون 46.

نفت أوساط قضائية تنحّي أحد القضاة عن ملف "دسم" كان قد حُوّل له لدراسته.

اللواء

تعتور جهات دولية مشاعر القلق جرّاء تعثرات الوضع الاقتصادي، وتبحث في الخطوات العاملة التي تفيد منها مستقبلاً.

لا يُخفي المجلس الأعلى لسلطة فاعلة شكواه من تدخلات في عمله غير مسبوقة.

كان لافتاً، ترشيح أحد المحامين الذين يعملون مع مدير مكتب مسؤول كبير على أحد المقاعد السنية في دائرة الشوف - عاليه.

المستقبل

قيل ان قيادة "حزب الله" تجري اتصالات حثيثة مع حليفيها الرئيس نجيب ميقاتي والوزير السابق فيصل كرامي بغية تأليف لائحة انتخابية مشتركة تجمعهما في طرابلس.

 

تفاصيل المتفرقات اللبنانية

توتر "التيار" "حزب الله" يتفاقم.. في هذه الدوائر

الأنباء الكويتية/9 آذار 2018

تشهد العلاقة بين "التيار الوطني الحر" و"حزب الله" اهتزازا حيث ظهرت نظرة مختلفة بين الطرفين ازاء مصلحة كل منهما الانتخابية. وتشير مصادر في هذا السياق، لـ"الأنباء"، الى أن الحزب أخذ على التيار ما اعتبره مبالغة في السعي للتموضع انتخابيا الى جانب المستقبل على حساب بعض الأحزاب والشخصيات المنضوية ضمن الخط السياسي العريض لـ"حزب الله"، بينما أخذ الأخير على الحزب تموضعه الى جانب حركة "أمل" انتخابياً، على الرغم من موقف الحركة المنافس بحدة لـ"التيار الوطني الحر"، وعدم تفهمه سعي التيار الى استعادة وتحرير المقاعد المحسوبة على المسيحيين من التبعية السياسية في مختلف الدوائر.

وفي حين يتجه الحزب والتيار الى التحالف في البقاع الغربي وبعبدا وبيروت الثانية، فإن ظاهرة الابتعاد أو حتى الانفصال الانتخابي حاصلة في دوائر أخرى ستشهد "كباشاً" حقيقياً، وأبرز هذه الدوائر:

٭ بعلبك - الهرمل: معلوم أن حزب الله" بادر باكراً الى الإعلان عن كل مرشحيه عن المقاعد الشيعية ومرشحه عن المقعد الكاثوليكي في الدائرة، تاركا المقعد الماروني شاغرا في انتظار لقاء مع التيار الوطني الحر يفضي الى تفاهم على اسم مرشح الأخير لهذا المقعد.

لكن يبدو أن التيار ظل يغرد بمفرده، معتبرا ان الحصة التي تركت له "قسمة غير عادلة"، إذ كان يطمح ويتوقع أن يسمح له أيضا بتسمية مرشح عنه للمقعد الكاثوليكي.

لكن الطريق قطعت عليه لبلوغ هذا الهدف عندما بكر الحزب في تسمية النائب السابق ألبير منصور لهذا الموقع.

لذا تأخر التيار في تسمية مرشحه للمقعد المتروك له، فيما سرت لاحقا معلومات مفادها أن التيار يتجه جديا للانضمام الى اللائحة التي يعتزم الرئيس حسين الحسيني تأليفها، وقد حجز مقعدا شيعيا له من خلال دفع إحدى الناشطات فيه غادة عساف الى الترشح.

ويعتزم التيار أن يسمي مرشحين ماروني وكاثوليكي إن أمكن.

٭ كسروان - جبيل: وقد سارع الوزير باسيل الى توجيه رسائل الى الحزب مفادها أن على الحليف أن يحترم تمثيلنا في المناطق التي نحن فيها أكثرية، كما نحن نحترم تمثيله في المناطق التي يكون فيها هو الأكثرية.

والمقصود هنا طرح الحزب مرشحاً شيعياً حزبياً عن جبيل (حسين زعيتر) من دون تنسيق مع التيار، وهو من الهرمل لا من القضاء.

وكان "حزب الله" واضحا بأن اختيار التيار مرشحا شيعيا في هذه الدائرة من الضروري أن يقابله تلقائيا اختيار الحزب مرشحا مارونيا عن بعلبك الهرمل، لأن الظروف متشابهة إلى حد بعيد بين الدائرتين ولو بشكل معاكس.

وبحسب مصادر متابعة، فإن الحزب تعمد الإعلان باكراً عن اختيار حسين زعيتر كمرشح في جبيل لفتح باب التفاوض بشكل جدي مع ترك خيار الانسحاب مفتوحا، كون زعيتر يتقيد بالتعليمات الحزبية لجهة الانسحاب أو المضي بالمعركة.

٭ صيدا - جزين: حيث ان الخلاف المستفحل بين الرئيس نبيه بري والوزير باسيل انعكس سلبا على الدعم الذي كان يمنحه حزب الله لمرشحي التيار الوطني الحر، وقد تموضع الحزب إلى جانب التحالف القائم بين إبراهيم عازار المدعوم من بري وأسامة سعد، الأمر الذي أسفر عن قطع الطريق على التيار لأي تحالف محتمل مع سعد، ووضعه بين خيارات تحالف انتخابي مع قوى سياسية محسوبة على الخط الآخر.

٭ النبطية - مرجعيون - حاصبيا - بنت جبيل: حيث يتصرف الثنائي الشيعي من منطلق أنها محسومة له ولا يجوز الخرق فيها.

وبين مقاعد الدائرة الـ 11، يصر الحزب وحركة "أمل" على أن يكون المقعد المسيحي الوحيد (الأرثوذكسي) للحزب القومي عبر النائب أسعد حردان.

وقد أسفر تموضح الحزب إلى جانب القومي عن زيادة الحساسيات الانتخابية بين التيار والحزب، وإلى تفكير التيار جديا في خوض معركة انتخابية في هذه الدائرة حتى لو ضد حزب الله.

٭ البترون - الكورة - زغرتا - بشري: هناك أهمية لموقف حزب الله.

فهو يمون على قوى فاعلة في الدائرة من 8 آذار (أبرزها القومي وزعامات مناطقية).

واختيار الحزب أن يصطف إلى جانب النائب سليمان فرنجية لا إلى جانب باسيل سيترك تداعياته على المعركة هناك.

(هناك دوائر قيد التفاوض بين التيار والحزب، كزحلة والمتن والشوف وعاليه، ولكن المهمة تبدو معقدة. فحزب الله مرتبط بتحالفات لا يمكنه التراجع عنها، خصوصا مع الحزب القومي و"المردة" في بعبدا، وهو بالتأكيد سيدعم حسب مصادر القومي مرشح القومي في المتن غسان الأشقر الذي اختاره المجلس الأعلى للحزب بالإجماع بدل الوزير السابق فادي عبود، كما سيدعم مرشحي الحزب القومي حيث يكون لـ"حزب الله" ناخبون ولا مرشحين كما هي الحال في الشمال مثلا).

 

الفرد رياشي: "لن يحدث التغيير عبر الانتخابات النيابية"

09 آذار 2018/اعلن الامين العام للمؤتمر الدائم للفدرالية الدكتور الفرد رياشي بان الانتخابات النيابية ليست الا هرطقة شبه ديمقراطية لن تغير وتقدم شيئاً الا بعض حقن المورفين المعنوي لبعض الاحزاب الموجودة في الساحة... كما ان نفس القوى ستنتج من جديد مع بعض التعديلات الطفيفة التي لن تؤخر وتقدم في شيء...واضاف رياشي، ان التغيرات الجذرية لم تحدث ولا مرة عبر مجلس النواب من تاسيس دولة لبنان الكبير والذي اتى فعلياً بجهد البطريرك حويك الى ميثاق ال ١٩٤٣ والذي كان نتيجة توافق الثنائي الماروني- السني الى تسوية ال ١٩٥٨ بحيث حصلت عبر تدخل دولي اميركي الى الاتفاق الثلاثي والذي تم عبر ثلاث قيادات للمليشيات الاساسية الى الوصول لاتفاق الطائف ومن ثم اتفاق الدوحة حيث ان الدور الوحيد الذي اضطلع به مجلس النواب هو فقط كقناة تمريرية ليس الا... لذلك نعلن مجدداً بان النظام الفدرالي هو الوحيد القادر على حل الاشكاليات المزمنة والتي سياتي الظرف المناسب ليتم التغيير ذلك اننا ونعمل نتمنى جاهدين بان يتم باقل كلفة ممكنة

 

جان عزيز يغرد ويعتذر

09 آذار 2018/غرّد الاعلامي جان عزيز عبر حسابه الخاص على "تويتر"، قائلاً: "شكراً لكل الأحبة... وعذرا من كل الزملاء عن عدم الكلام هلق... هلق كل الوقت لعيلتي الزغيرة اللي اشتقتلها... وللصلاة الكتيرة اللي بحاجة إلها ... بعدين جايي وقت الحكي والحق... شوف وجوه الخيرين بألف خير".

 

جاد ابو جودة مكان جان عزيز في ادارة أخبار الـ"أو تي في"

ليبانون فايلز/الجمعة 09 آذار 2018 /علم موقع "ليبانون فايلز" انه وبعد ان تقدم الاستاذ جان عزيز باستقالته من ادارة أخبار تلفزيون الـ"أو تي في"، تمّ تعيين منسق الأخبار جاد أبو جودة مكانه.

 

"ليبانون ديبايت" ينشر أسماء نواة لائحة وهاب في الشوف

"ليبانون ديبايت 09 آذار 2018/بدأت لائحة رئيس حزب التوحيد العربي الوزير السابق وئام وهاب الانتخابية تتشكّل. وعلم "ليبانون ديبايت" أنّ وهاب وضع لمساته على غالبية المقاعد في دائرتي الشوف وعاليه.

في الشوف، رست أسماء المرشحين للانتخابات النيابية ضمن لائحة الحزب على الشخصيات التالية:

وئام وهاب - درزي

زياد شويري - ماروني

غسان مغبغب - روم كاثوليك

زاهر الخطيب - سني

ويعمل وهاب أيضًا على ضم وجوه جديدة عن المقعدين الماروني والسني.

أما في عاليه فمن المرجح تحالف وهاب مع الحزب السوري القومي الاجتماعي ومرشّحه حسام العسراوي عن المقعد الدرزي. ومن المحتمل أيضًا ترشيح سهيل بجاني عن المقعد الماروني في ظل استمرار المشاورات، في حين وقع اختيار وهاب على وليد خيرالله عن المقعد الأرثوذكسي.

ليبانون ديبايت

 

الماروني الثالث في قبضة الدامور!

"لبنان 24" 09:56 2018/علم" لبنان 24" أن النائب وليد جنبلاط أضطر، في سياق المفاوضات التي يجريها لتشكيل اللوائح الانتخابية، للتخلي عن مرشحه في الدامور النائب إيلي عون لمصلحة الوزير غطاس خوري مرشح تيار "المستقبل" الذي سينضم الى مرشح القوات اللبنانية النائب جورج عدوان، والمرشح ناجي البستاني ليكتمل عقد المقاعد المارونية على لائحة إئتلاف "الاشتراكي" "المستقبل" "القوات" في الشوف عاليه". ويقول مصدر مطلع على سير الانتخابات إن "هذه المعادلة المستجدة انتخابيا اخلت ساحة الدامور والساحل من مرشح أساسي على لائحة الائتلاف مما يعزز فرص مرشح "التيار الوطني الحرّ" الوزير السابق ماريو عون في جذب عدد أكبر من الاصوات التفضيلية، خصوصاً وأن لـ"التيار" أربعة مرشحين في الشوف سيتقاسمون نحو ثلاثة عشر الف صوت تفضيلي، كما سيستفيد المجتمع المدني من تلك الخطوة بقوة، لأن مرشحه في الدامور الصحافي مروان المتني قد ينجح في جذب مختلف شرائح الصوت الاعتراضي فِي ساحل الشوف عموماً وفِي الدامور خصوصاً نظراً لما يتمتع به من حضور لافت في مختلف المحطات السياسية اضافة الى مبادرته عام 2012 إلى إطلاق حراك التمسك بالأرض والهوية بالتنسيق مع مجموعة جمعيات وكوادر دامورية من مختلف العائلات والذي لقي مواكبة دامورية وشوفية واسعة، كما كان للمتني، سليل العائلة المعروفة والصحافي المميز، دور اساسي بعد إنتهاء الإنتخابات البلدية عام 2016 بالسعي لإعادة اللحمة بين الفائزين والخاسرين لما فيه خير الدامور وابنائها كافة، ودورها الوازن مناطقيا ووطنيا.

 

سكرية: فيديو تناقله الاعلام عن إنماء دير الاحمر مبتور من سياق الحديث الكامل

الجمعة 09 آذار 2018 /وطنية - صدر عن المكتب الاعلامي للنائب الوليد سكرية، البيان الآتي: "تناقلت بعض وسائل الاعلام مقطع فيديو بالصوت والصورة يظهر النائب الوليد سكرية يتحدث عن مسألة انمائية كانت مخصصة لبلدة دير الاحمر، وانه تم نقلها الى مكان آخر.

يهم المكتب الاعلامي للنائب الوليد سكرية التوضيح أن المقطع المذكور مبتور من سياق الحديث الكامل ولا يمت الى أخلاقيات النائب سكرية وتربيته وايمانه بالعيش المشترك بصلة، كما لا يمس احترامه وايمانه بتنوع لبنان، وخصوصا التنوع الطائفي الغني في منطقة بعلبك -الهرمل التي ينتمي اليها النائب سكرية، ويوجه التحية لاهلها وبخاصة لاهلنا في دير الاحمر، لقطع الطريق على أصحاب النوايا السيئة".

 

الراعي يلتقي نائب رئيس البرلمان الألماني وسفير قطر

المركزية/09 آذار/18/عرض البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في الصرح البطريركي في بكركي مع نائب رئيس البرلمان الإتحادي الألماني توماس أوبرمان يرافقه السفير الألماني في لبنان مارتن هوث وممثل مؤسسة فريدريش إيبرت في لبنان اخيم فوكت، في عدد من المواضيع ابرزها الحضور المسيحي في بلدان الشرق الأوسط ومسألة النازحين السوريين في لبنان، اضافة الى عرض للوضع الإقليمي والدولي مع ما تشهده المنطقة من تطورات. واستقبل الراعي سفير قطر في لبنان علي بن حمد المري وعرض معه آخر المستجدات على الساحتين المحلية والإقليمية.

ومن زوار الصرح البطريركي الأخت مريم النور مديرة مدرسة القديس يوسف المشرف- الدامور التي عرضت للتهديدات المالية التي تحدق بالمدرسة "والتي تهدد بإقفالها نتيجة لإقرار القانون 46 المتعلق بدفع سلسلة الرتب والرواتب والدرجات الست للمعلمين". وقالت الأخت النور: ان "المدرسة ليست ضد القانون ولكن تطبيقه صعب جدا. وكان الأجدى بالدولة اقرار قانون السلسلة كمرحلة اولى وبعد مدة يتم اقرار قانون الدرجات الست وهكذا تمنح المدارس الوقت الكافي لوضع استراتيجية تمكنها من تطبيق هذا القانون بطريقة تنصف الأستاذ والأهل والمدرسة". وختمت "الوضع صعب جدا لا بل مأساوي. مدرستنا تحتضن نحو 770 تلميذا ماذا سيكون مصيرهم ان وبسبب ظروفنا المادية القاهرة اقفلنا المدرسة. على الدولة ان تتحرك لمساعدة المدارس لأن رسالتنا تخدم الخير العام وجميع ابناء الوطن من دون تمييز والتعلم هو حق لكل مواطن وعلى الدولة ان تحمي هذا الحق".

الحسابات الانتخابية تضعف تحالف الحريري- جعجع

العرب/10 آذار/18/مراقبون يرون أن لقاء جعجع-الحريري ينتظر الانتهاء من وضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق الأمثل بين حزبيهما في ظل المشاورات المستمرة بين الطرفين.

لقاء بانتظار صيغة توافقية

بيروت - كثرت التكهنات بشأن لقاء قريب لرئيس الحكومة اللبنانية، زعيم تيار المستقبل، سعد الحريري بزعيم القوات اللبنانية سمير جعجع، إلا أن موعد هذا اللقاء ما زال مجهولا يخضع للمداولات التي يجريها وزير الثقافة غطاس خوري عن المستقبل ووزير الإعلام ملحم رياشي عن القوات لإيجاد التوافقات التي من الممكن البناء عليها لإنجاز اللقاء الموعود. ومنذ عودة الرئيس سعد الحريري من السعودية بعد تقديمه استقالته في 4 نوفمبر الماضي توترت علاقات المستقبل بالقوات اللبنانية على خلفية اعتقاد ساد داخل الدوائر المقربة من الحريري يتهم جعجع بتحريض السعودية ضده. ورغم أن الأمور لم تصل إلى السجال المباشر، إلا أن تأخر لقاء الزعيمين وابتعاد الحزبين عن التحالف انتخابياً، عكس مناخا باردا في علاقة التيارين اللذين شكلا تحالفا صلبا داخل معسكر 14 آذار منذ اغتيال الرئيس رفيق الحريري عام 2005. وعلى الرغم من أن بعض التحليلات رجحت أن تكون زيارة الموفد الملكي السعودي نزار العلولا إلى بيروت ثم زيارة الحريري بعد ذلك إلى الرياض، هدفتا إلى رأب الصدع داخل البيت الداخلي لتحالف 14 آذار عشية الانتخابات، إلا أن هذه التحليلات عادت لتكون أكثر واقعية لجهة أن الخرائط الانتخابية باتت أمرا واقعا، وأن أي تنسيق بين المستقبل والقوات سيكون بالقطعة في بعض الدوائر ولن يكون شاملا. وأكدت مراجع متخصصة أن الجانب السعودي استمع بإيجابية إلى مطالعة الحريري في الرياض حول الممكن والمستحيل، وأن الجانبين اتفقا على مقاربة مشتركة تتسق مع السياسة السعودية في المنطقة عامة ولبنان خاصة، مع الأخذ بعين الاعتبار الواقعية السياسية التي دفعت الحريري إلى نسج علاقاته مع التيار الوطني الحر ومشاركة حزب الله في انتخاب ميشال عون رئيسا للجمهورية.وتكشف أوساط القوات اللبنانية أن جعجع لم يتوقع حدوث أي تبدل جذري في موقف المستقبل من التسوية الرئاسية لجهة مهادنة حزب الله، خصوصا أن زعيم القوات سبق التحاق الحريري بالتحالف مع عون لانتخابه رئيسا، وبالتالي فإن الرياض لم تمانع ذهاب الحريري في مبادرته استكمالا لخيارات جعجع في هذا الصدد.

غطاس خوري: اتفقنا على التحالف بالشوف - العالية ونشاور بشأن بقية المناطق

وترى مصادر مراقبة في السعودية أن الرياض حريصة على أعلى درجات التنسيق بين أصدقائها، لا سيما بين المستقبل والقوات لما يمثلانه داخل الوعي العام المسيحي الإسلامي، لكنها لن تفرض رؤاها العليا على الواقع التفصيلي للبنان، خصوصا في موسم الانتخابات.

وتقول بعض الأنباء إن ما يتم التباحث بشأنه بين موفدي الطرفين يطال الدوائر الانتخابية التي توفر لهما مصلحة انتخابية، وهي دوائر يكاد التحالف فيها بينهما يكون إجباريا مرتبطا بحسابات اقتراعية أكثر من أي حسابات سياسية أخرى. وأكد وزير الثقافة غطاس خوري بعد زيارة قام بها إلى مقر جعجع في معراب، الجمعة، أن التوافق انطلق بين كتلة المستقبل والقوات اللبنانية، وأنه جرى الاتفاق على التحالف في منطقة الشوف-عاليه وننتظر المشاورات بشأن بقية المناطق.والتقى خوري جعجع موفدا من الحريري في حضور وزير الإعلام ملحم الرياشي والأمينة العامة للحزب شانتال سركيس.

وتقول المعلومات إن النقاش يدور حول دوائر تتقاطع داخلها مصالح القوات مع المستقبل لا سيما في دائرة الشوف- عاليه وزحلة وفي دائرة بيروت الأولى، وأن الاتفاق الميداني قد يكون مدخلا لاتفاق ذي مستويات أعمق تعيد الحيوية إلى تحالف مستقبلي بين الحزبين.

ويرى مراقبون أن لقاء جعجع-الحريري ينتظر الانتهاء من وضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق الأمثل بين حزبيهما. ورجحت بعض المصادر أن يتوسع الاتفاق ليشمل القوات والمستقبل، والحزب الاشتراكي بزعامة وليد جنبلاط، خصوصا أن بعض الأنباء تحدثت عن توافق بين الأحزاب الثلاثة في دوائر الشوف-عاليه، وبعبدا، والبقاع الغربي، وهو أمر لم يعلن رسميا، إلا أن تصريحات خوري قد توحي بذلك. وقد أعلن وزير الداخلية نهاد المشنوق أن اللقاء بين الحريري وجعجع سيحصل. لكنه أوضح في مقابلة تلفزيونية، الخميس، أن الحريري عاد إلى بيروت على العكس مما كتب في الصحف، وهو زعيم تيار المستقبل ويقوم بما يناسبه في السياسة، ومن الطبيعي أن تعود العلاقات طبيعية بين الحريري والسعودية. وأشار إلى أن السعودية لن تتدخل في أي شأن انتخابي. ووصف المشنوق مشروع الانتخابات بمشروع قابيل وهابيل، قائلا إن طبيعة القانون النسبي تفرض أن تكون مصلحتك الانتخابية فوق كل اعتبار، معلنا أن تشكيل الحكومة بعد الانتخابات النيابية لن يكون سهلا. واعتبر المراقبون أن الوزير المقرب من الحريري يفصح عن صعوبة إقامة تحالف عام مع القوات اللبنانية كذلك الذي كان قانون الانتخابات الأغلبي السابق يسمح به. ةوتؤكد مصادر متابعة لزيارة الحريري إلى الرياض أن السعودية حثت الحريري على أن يكون التحالف مع تيارات 14 آذار أولوية دون أن يكون ذلك إلزاميا. وتضيف المصادر أن العناية التي أعطاها الموفد السعودي لجعجع وتياره حين زار لبنان، تكشف في جانب منها عن استرضاء لزعيم القوات يستبطن صعوبة فرض تحالف كامل بينه وبين الحريري.

 

ماذا فعل الارهابيون الثلاثة في عين الحلوة؟

خالد الغربي/العرب/10 آذار/18

تكثفت اللقاءات بين مسؤولي الأجهزة الأمنية اللبنانية وقيادات فلسطينية (خالد الغربي)

في تطور لافت وخطير، علمت "المدن" من مصادر فلسطينية موثوقة أن 3 مسؤولين في تنظيم ارهابي يحملون جنسية خليجية دخلوا أخيراً مخيم عين الحلوة عن طريق سوريا، ثم غادروه كما دخلوه بطريقة سرية. والتقى هؤلاء مسؤولي مجموعات ارهابية داخل المخيم، في مهمة بدت لتنظيم عمل مجموعات تخريبية، ونقل أموال بهدف تمويل نشاطات ارهابية تنفذ داخل عين الحلوة والمخيمات وخارجها. ولم تحسم المصادر انتماءهم، وإذا ما كانوا على صلة بتنظيم داعش، أو أنهم من الموالين لجبهة النصرة.

وتشير المصادر إلى أن تنظيماً أصولياً فلسطينياً معتدلاً داخل عين الحلوة رصد مهمة هؤلاء وهدفهم ولقاءاتهم بمسؤولي مجموعات متشددة. فسارع مسؤولوه إلى التواصل مع قادة أمنيين لبنانيين وأبلغوهم بالأمر. ووفق المصادر الفلسطينية، فإن مسؤولي الشباب المسلم في المخيم رفضوا تلقي الأموال، خصوصاً أنهم أظهروا أخيراً حرصاً على أمن المخيم واستقراره. بينما قبلت مجموعات أخرى المال، وأبدت استعدادها لتنفيذ مهمات أمنية. في ضوء ذلك، وبهدف قطع الطريق على ما يخطط ويحاك تكثفت اللقاءات والاجتماعات بين مسؤولي الأجهزة الأمنية اللبنانية وقيادات فلسطينية، بما يشبه عمل لجنة التنسيق، من أجل المتابعة الدقيقة ورصد أي تحرك مشبوه ودفن أي عمل ارهابي متوقع في مهده. وتقول قيادات قريبة من منظمة التحرير الفلسطينية لـ"المدن" إن القيادة السياسية الفلسطينية عقدت اجتماعات بهدف تعزيز الاجراءات داخل عين الحلوة، واستباق أي خطوات توتيرية من جانب عناصر متشددة، وأن مسؤولين فلسطينيين أبدوا قلقهم من أهداف مبيتة تجاه المخيم، خصوصاً أن توقيت الزيارة جاء مع إعلان الشيخ أسامة الشهابي أن لا جهاد يعلو فوق الجهاد من أجل تحرير فلسطين وقضية القدس. وهو موقف لم يرق مجموعات ارهابية تريد إبقاء المخيم قابعاً في فلتان أمني متلهياً في معارك عبثية تشغله عن لعب دوره في الصراع مع العدو الإسرائيلي.

 

الحريري بعد زيارة السعودية: في هذه الدوائر سيخدم القوات

منير الربيع/المدن/09 آذار/18

بعد تحقيق التوافق بشأن التحالف المستقبلي- القواتي- الاشتراكي، في دائرة الشوف- عاليه، وإنسحاب ذلك على دائرة بعبدا، التي لن يرشح فيها حزب الله وحركة أمل مرشحاً درزياً بمواجهة مرشح الحزب التقدمي الاشتراكي، سارت الأمور بشكل إيجابي في المفاوضات بين القوات وتيار المستقبل. لا شك أن المستقبل لعب دوراً أساسياً في تقريب وجهات النظر بين القوات والاشتراكي، لا سيما في مسألة تجاوز القوات عقدة التحالف ضمن لائحة واحدة تضم المرشح ناجي البستاني. وقد حصّلت في المقابل، تصويت الدروز لمصلحة مرشحها في دائرة المتن الشمالي.

تواصلت الاتصالات خلال اليومين الماضيين بين المستقبل والقوات. وخلال اجتماع عقد مساء الخميس لكوادر المستقبل مع الرئيس سعد الحريري، تم وضع ملامح التحالف للمستقبل في كل لبنان. وهذا الأمر سينقله الوزير غطاس خوري إلى رئيس القوات سمير جعجع في معراب خلال الساعات المقبلة. حتى الآن، تواجه القوات صعوبات في عدد من الدوائر، أبرزها كسروان- جبيل. في قضاء جبيل تعتبر القوات أنها قادرة على إيصال زياد حواط إلى الندوة البرلمانية، بشرط توفير الحاصل الانتخابي. ما يحتاج إلى لائحة قوية في كسروان لا يزال القواتيون غير قادرين على توفير عناصرها. ويستبعد القواتيون إمكانية الخرق في كسروان، إذا لم يتحالفوا مع قوة رئيسية قادرة على تجيير أصواتها لهم. وهذه مشكلة أساسية ستواجهها القوات في الدائرة التي تعتبر أساس التمثيل المسيحي. تصرّ القوات على البحث عن تعويض في دوائر أخرى، وهي قد أعادت تفعيل التواصل مع ميشال معوض في زغرتا، خصوصاً أن دائرة الشمال الأولى، تمثّل أيضاً معركة رئيسية بين كل القوى والأحزاب المسيحية، وهي دائرة معركة رئاسة الجمهورية، إذ تضم ثلاثة مرشحين للرئاسة، سمير جعجع، سليمان فرنجية وجبران باسيل. ووفق المعطيات، فإن كل طرف مسيحي سيخوض الانتخابات منفرداً فيها، فيما الجميع يراهن على أصوات المستقبل الذي لديه نسبة عالية من الناخبين.

منذ يومين، تفعّلت الاتصالات بين القوات وميشال معوض، وقد أرسل القواتيون عرضاً لمعوض لدعمه في زغرتا، ولتوفير فرص خرقه، مقابل انضمامه إلى كتلة القوات. لم يمانع الرجل بحسب المعلومات، لكنه سيردّ الجواب خلال ساعات. ومن خلال هذه الاتفاق، تعتبر القوات أنها ضمنت خمسة مقاعد في هذه الدائرة من أصل 10. فيما ستكون قادرة على خوض معركة على المرشح السادس، وهي تحتاج إلى أصوات المستقبليين. تتفاوت الأجواء المستقبلية في كيفية التعاطي مع هذه الدائرة. ففيما تلفت مصادر متابعة إلى أن الرئيس الحريري أعطى وعداً لباسيل بدعمه لتوفير فوزه، هناك من يسأل إذا ما غيّرت زيارة الحريري السعودية حساباته. وهناك من يشير إلى أن المستقبل قد يلجأ إلى توزيع أصواته بالتساوي، بين القوات التي سيمنحها أصواته في الكورة، وتيار المردة الذي سيمنحه أصواته في زغرتا، والتيار الوطني الحر بحيث يمنحه أصواته في البترون. في المقابل، ثمة من يرى صعوبة لدى المستقبل في إقناع جمهوره في توزيع أصواته، لأن ذلك سيعكس حجم الضياع في الخيارات السياسية. وتعلق القوات آمالاً أساسية على موقف نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري، الذي يميل إليها، وقادر على إقناع فئات واسعة من أصوات السنّة في هذه الدائرة. وقد استطاعت القوات تعزيز فرص حضورها إلى جانب المستقبل في عكار، وهناك بوادر إيجابية في إنضمام العميد وهبة قاطيشا إلى تحالف المستقبل والتيار الوطني الحر في هذه اللائحة، وبالتالي أصبح بإمكانه الخرق. هذا التفاهم إنسحب على بعلبك الهرمل، حيث ثبت التحالف بين الطرفين مع بعض المعارضين الشيعة لمواجهة حزب الله. فيما يبقى الأساس، والذي سيتم حلّه في اللقاء بين خوري وجعجع، هو مسألة التحالف في زحلة. وفي المتن ستخوض القوات المعركة بلائحة منفردة، لكن فرص الخرق فيها متاحة لمقعد واحد. فيما يسعى القواتيون إلى تحقيق خرق بمقعد آخر، لكن هذا دونه صعوبات كبيرة.

 

أهالي الموقوفين الإسلاميين: خُدعنا

المدن/09 آذار/18/جاء تسجيل الشيخ خالد حبلص من داخل سجن رومية، الذي أعلن فيه، الخميس في 8 آذار 2018، بدء الموقوفين الإسلاميين إضراباً عن الطعام في جميع السجون اللبنانيّة حتّى إقرار قانون العفو العام الشامل، خطوةً تصعيدية كبيرة حملت شعار "الحريّة أو الموت".

حبلص الذي ناشد في تسجيله الرؤساء الثلاثة وطالبهم بإيجاد حلٍّ فوري للإسلاميين، أطلق صرخته باسم الموقوفين بعدما بدأ العدُّ العكسي لاقتراب موعد الانتخابات النيابية في أيار 2018، من دون أن يبصر قانون العفو النور، رغم الوعود التي تلقاها أهالي الموقوفين.

وفي الخارج، نفذ أهالي الموقوفين اعتصامات تضامنية في الجنوب والشمال والبقاع، وهم يرددون شعار "وين الوعد يا سعد"، من باب تحميل المسؤولية لرئيس الحكومة سعد الحريري الذي اعطاهم وعداً بإصدار قانون العفو.

وتصعيد الموقوفين الذين يخشون من إصدار قانون يتضمن استثناءات تطالهم، يستند إلى معلومات وردتهم عن نيّة الحكومة تأجيل قانون العفو إلى ما بعد الانتخابات. وهو ما يبدو مرجحاً، في ظلّ ضيق الوقت والانشغال بالانتخابات، وعدم عقد أيّ لقاء جديّ مع مختلف الأطراف السياسيّة للبحث في قانون العفو، بسبب الخلافات حوله. وبهدف رفع منسوب الضغط، شهدت طرابلس تراجعاً في الحركة أثناء اعتصام الأهالي، حيث قطعوا الطرقات باتجاهين مستديرة أبو علي. وفي عبرا، اعتصم الأهالي أمام دار الفتوى في صيدا مطالبين بالعفو، وأعلنوا عن توجه الموقوفين في سجن جزين الجمعة في 9 آذار إلى تنفيذ اعتصام مفتوح يضربون فيه عن الطعام تضامناً مع الإسلاميين المضربين عن الطعام أيضاً. عملياً، يستخدم الموقوفون الإسلاميون آخر ورقة ضغطٍ لديهم بعدما يئسوا من جميع المحاولات. وفي السياق، يشير محامي الموقوفين الإسلاميين محمد صبلوح في اتصال مع "المدن" إلى أن الإضراب هذه المرة لن يكون مناورةً وإنما سيستمر حتّى الموت، في حال لم تقرّ الحكومة قانون العفو، "بينما نحن نشعر بنوع من الاستغلال والخداع". فـ"قد نميَ الينا عن اتفاق داخلي بين السياسيين لتأجيل قانون العفو إلى ما بعد الانتخابات. ومنذ أكثر من أسبوعين لم يتطرقوا إلى هذا الملف".

يضيف: "هذه المرة، سيصعد الإسلاميون إلى أقصى درجة، بدءاً من الاستمرار في قطع الطرقات وصولاً إلى نصب خيم في وسط بيروت. وهو ما سيسبب احراجاً كبيراً لجميع القوى السياسية التي خدعتنا، وسيدفعون الثمن في الانتخابات إذا لم يستجيبوا لمطلبنا".

 

هذا ما تعنيه مواجهة حزب الله- التيار في كسروان

منير الربيع/المدن/09 آذار/18/

حين يواجه حزب الله التيار الوطني الحر في عمق كسروان، يكون الضرب بين الطرفين أصبح تحت الزنّار. لا يخفي متابعون حجم امتعاض حزب الله من قرار التيار رفض ضم مرشح الحزب حسين زعيتر على لائحة التيار في كسروان جبيل. الأمر الذي غيّر المعادلات. وكأن الوزير جبران باسيل، بمعزل عن الحسابات الانتخابية والتحالفية مع الأفرقاء الآخرين، أراد القول للحزب، إن التزامك بالتحالف المطلق مع الرئيس نبيه بري، ووصفه التحالف الثابت والأوحد، سيكون له ثمن. والثمن هو خسارة مرشّح الحزب في هذه الدائرة، فيما كان الحزب يعتبر أن فوزه مضموناً. مشكلة حزب الله الآن، هي في كيفية تشكيل لائحة، ليس بالضرورة أن تكون مكتملة في كسروان- جبيل، بل على الأقل إيجاد شخصيات قادرة على تجيير أصوات "الكسروانيين" لأجل توفير حاصل انتخابي واحد على الأقل، ليوفر فوز مرشّحه الشيخ حسين زعيتر الذي لديه الأصوات التفضيلية الأكثر. وبالتالي قادر على الخرق. ويجهد حزب الله لإقناع الشخصيات الكسروانية بالتحالف معه، لكن المفاوضات لم تصل إلى نتيجة مع فريد هيكل الخازن، وكذلك مع النائبين يوسف خليل وجيلبرت زوين، اللذين استثناهما التيار الوطني الحر من ترشيحاته.

ومن استطاع الحزب بإقناعهم غير قادرين على تجيير الأصوات، وفق بعض المعطيات، خصوصاً أن التيار الوطني الحر استطاع تشكيل لائحة تمثّل أقوى أقوياء كسروان، وهي موزعة بين ممثلين عن المجتمع المدني كالوزير السابق زياد بارود، العميد شامل روكز قادر على استقطاب أصوات غير العونيين، منصور البون، ومرشح ملتزم في التيار. وتعتبر هذه اللائحة كاسحة للأصوات. والأخطر من ذلك، أنه لطالما عمل التيار الوطني الحر على التجييش المذهبي والجغرافي في هذه الدائرة، لتحفيز جمهوره على انتخابه، واليوم أي خطوة من هذا النوع، قد تمثّل أول الافتراقات بين جمهور التيار المسيحي وحزب الله.

انتخابات كسروان- جبيل، ستكون الامتحان الجدّي الأول لعلاقة التيار الوطني الحر وحزب الله، بعيداً من الحسابات السياسية. ستكون امتحان حجم العلاقة على الأرض، وكيفية انعكاسها على المواطنين والجمهور. صعوبة إيجاد الحزب مرشحين أقوياء في كسروان يوفرون الحاصل الانتخابي لتوفير الخرق بمقعد واحد، تمثّل حجم صعوبة إقناع المرشحين بأن يتحالفوا مع الحزب على لائحة واحدة. السبب الأساسي الذي يمنعهم من ذلك، هو تخوفهم من ردّة الفعل الشعبية على هذا الخيار، ويعتبرون بأن فرص خرقهم صعبة جداً، لأن توفير الحاصل الانتخابي لهذه اللائحة سيمنح الفوز لمرشّح الحزب فقط، فيما هم سيخسرون أولاً، وثانياً قد يؤثر هذا التحالف سلباً على واقعهم في الاستحقاقات المقبلة كسروانياً.

لا شك أن هذه المعركة سترخي بظلالها على دوائر أخرى. وستكون المواجهة شرسة بين حزب الله والتيار الوطني الحر، في دائرة صيدا- جزين، وفي دائرة الجنوب الثالثة، خصوصاً إذا ما أصر التيار الوطني الحر على التحالف مع تيار المستقبل لخوض المعركة هناك. وسيعتبر الحزب أن التيار يردّ له معركة كسروان- جبيل، بمعركة أخرى في عقر داره الجنوبي أيضاً. يعتبر حزب الله أن باسيل، يبحث عن مصلحته فحسب، وحيث تقتضي مصلحته التحالف مع الحزب، فهو يفعل ذلك، أما حيث تتضارب مصلحته مع الحزب، فيلجأ إلى مواجهته. كان الحزب يتفهّم ذلك نوعاً ما، لكن في مرحلة معينة بدأت قيادات الحزب تضيق ذرعاً من ذلك، وتبدي تخوفاً من ردّة فعل شعبية. وفيما كان الحزب يحاول احتواء باسيل واحتضانه، من خلال تبني ترشيح مرشحه عن مقعد الأقليات في بيروت الثانية، بدلاً من مرشّح الحزب القومي، برزت معلومات تفيد بأن الرئيس نبيه بري يرفض هذا الترشيح، لأنه يرفض أن تضم لائحة واحدة مرشحاً لحركة أمل مع مرشح للتيار الوطني الحر. الاستثناء الوحيد الذي قد يحصل هو في دائرة بعبد

 

القِدِّيسة ولاية الفقيه؟!

الشيخ حسن مشيمش/جنوبية/09 آذار/18

منذ نحو 37 سنة ترفع القِدِّيسة ولاية الفقيه العجمية الفارسية شعار ( الموت لأميركا ) وفي الوقت نفسه تتحالف معها جهراً وعلانيةً في العراق ولولا الطائرات الأميركية الداعمة لقواتها وميليشياتها في العراق لما استطاع جنرالها قاسم سليماني تحرير شبر من الأراضي التي سيطر عليها تنظيم داعش في العراق!!!.

ومنذ نحو 37 سنة ترفع القديسة ولاية الفقيه شعار ( لا شرقية ولا غربية جمهورية اسلامية ) وفي الوقت ذاته ونفسه وعينه تتحالف وتستعين بآية الله العظمى قِدِّيس روسيا ( بوتين ) لبقاء سوريا تحت سلطتها ونفوذها بحماية حليفها الديكتاتور بشار الأسد وتسمح لولي أمرها ( بوتين ) أن يستعمل مطاراتها العسكرية في إيران موافقة على انتهاك سيادتها ليقصف منها مدن المعارضين السوريين للديكتاتور بشار أسد وقراهم وتمزيق أطفالهم وشيوخهم ونسائهم وتحويلهم إلى أشلاء تتلطخ بدمائهم الزكية الشوارع وجدران المباني!!!

والمؤمنون المقلدون لولاية الفقيه من شيعة العرب ( كحسن نصر الله ) يغزون بيوتنا وعقول أولادنا يريدون منا ويفرضون علينا بقوة سلاحهم الإيمان بأن ولاية الفقيه هي امتداد لولاية رسول الله (ص) وولاية الأئمة الأطهار من أهل بيته ليكون لولاية الفقيه في ذمتنا حق السمع والطاعة المطلقة ومن عصاها واعترض عليها واختلف معها فنيران جهنم تنتظره لتشوي لحمه وتصهر عظامه في سرابيل القَطِران!؟

لذلك يجوز لنا أن نترحم على من قال:

[ كان الدين أفيوناً للشعوب وما زال بعدما تم تحريفه وتزويره بآلاف الفتاوى الخرافية والروايات الأسطورية ]

وهنا نستذكر قَبَسات من أنوار كلام الأنبياء والأولياء الذين حذرونا بقولهم:

[ كونوا على حذر شديد من فقيه زَهِدَ بشهوة النساء، وشهوة المال، وشهوة حب الطيبات من الطعام، وانتعل اللباس البالي، والحذاء الممزق المَرْتي، زَهِدَ بذلك كله لأجل شهوته الأخطر من كل شهوات الحياة وهي شهوة السلطة شهوة الحكم والأمر والنهي والشهرة والنفوذ.

إن الكوارث التي صنعتها ولاية الفقيه في بلدان العرب بسبب حروبها وفتنها وما خَلَّفته من ضحايا وجرحى ومُعاقين ومُهَجَّرين بعشرات الملايين لم تتمكن إسرائيل من صُنْعِ / 5 / بالمئة منه!

وكل ذلك من أجل نحو 2 مليون فلسطيني مظلوم كما تزعم كاذبةً بذلك الزعم وتدعي ماكرة ومخادعة بهذا الإدعاء ولا يُصَدِّقها سوى متواطئ مستفيد من دولاراتها أو مؤمن غبي مخدوع يعبد الله بجهل وحمق.

ولن تستقر بلدان العرب وفق قناعتنا إلا بسقوط نظام ولاية الفقيه العجمي الفارسي الطامع بالسيطرة على ثروات العرب ونشر ثقافته المذهبية الطائفية بينهم القائمة على الفتنة بين المسلمين الشيعة والسنة والقضاء على حالة التآخي والوئام والتكامل التي كانت سائدة بينهم.

 

الشرطة الأميركية احتجزت النائب علي بزي في ميشيغين!

علي حلاوي - ميشيغين/جنوبية/9 مارس، 2018

لم تشفع الحصانة النيابية الممنوحة للنائب المدد لنفسه علي بزي في ان تبعد عنه ايدي عناصر شرطة مدينة ديربورن في ولاية ميشيغين الاميركية. فربما ظن عضو كتلة التنمية والتحرير ان حصانته اللبنانية قد تخوله ان يفعل ما يحلو له في الولايات المتحدة دون حسيب ولا رقيب، ولكن هنا في بلاد العم سام القانون فوق الجميع ولا مظلة لأحد مهما علا شأنه ولو كان معلقا بأستار البيت الابيض. يتردد النائب عن قضاء بنت جبيل علي بزّي، والذي يحمل الجنسية الاميركية بشكل دوري على مدينة ديربورن، وهي المدينة التي قصدها في منتصف التسعينيات طلبا للعلم وحصل من جامعتها على شهادة الماجستير في الادارة العامة في العام 1996. وعلى الرغم من كونه نائبا في البرلمان اللبناني منذ العام 2000 غير ان بزي لم يقطع علاقته بالجالية اللبنانية في مدينة ديربورن، وتحديدا الجنوبية منها، حيث يقدّر عدد أفراد عائلة بزي من المغتربين هناك بـ8 الاف شخص. وكان بزّي قد التزم العمل الاجتماعي في بلاد المهجر، بعدما أيقن ان هذا الرصيد من الانتماء العائلي، اضافة الى البحبوحة المادية ستكون كفيلة بارتفاع اسهمه الحركية وطموحه بتبوء منصب سياسي في لبنان في بوسطة الرئيس نبيه بري. وعلى هذا الاساس عمل بزي مرشداً اجتماعياً في دائرة الخدمات الاجتماعية في ميشيغين ثم ترأس وشارك في عضوية النادي اللبناني الأميركي، والمعهد العربي الأميركي، والجمعية العربية الأميركية لمكافحة التمييز العنصري. هذا النشاط الدائم للنائب الجنوبي الذي يعشق ميشيغين كما يردد امام كل من يلتقي بهم على التراب الاميركي لم يبعد عنه كلبشات عناصر الشرطة.

وفي التفاصيل، واثناء وجود النائب بزي الشهر الماضي في ديربورن احتدم الخلاف بينه وبين رجل اعمال لبناني آخر من آل شهاب. وهذا الاخير كان يقوم بـتشغيل اموال النائب في مشاريع استثمارية لقاء نسبة معينة، وعندما تأخر الشهابي في الدفع، قصد بزّي مكتبه ووقعت مشادة كلامية بينهما مصحوبا بتهديد ووعيد من النائب اللبناني، فما كان من رجل الاعمال إلا ان اتصل بالشرطة المحلية، فحضر عناصر منها بعد دقائق وقاموا بالقبض على بزي، واخراجه من المكتب مكبّل اليدين واقتادوه الى مركز الشرطة، وذلك خلال الشهر الحالي. هناك لم تنفع جميع الاتصالات التي اجراها بزي، بل على العكس فإنه لم يستطع الخروج الا بعد التعهد بعدم التعرّض لا من قريب ولا من بعيد لـلشريكه السابق في الاستثمار مع دفع غرامة مالية مقدارها 500$.

 

تفاصيل الأخبار الإقليمية والدولية

إطلاق نار واحتجاز رهائن في كاليفورنيا

وكالات/09 آذار/18/إحتجز رجل مسلح 3 رهائن داخل مقر لقدامى المحاربين في شمال ولاية كاليفورنيا الأميركية، وفق ما افادت وسائل إعلام أميركية. وفرضت الشرطة طوقاً امنياً حول مكان الحادث، بعد ورود تقارير عن سماع طلقات ناريّة داخل بيت لقدامى المحاربين. واشارت وسائل إعلام، الى ان المسلّح يرتدي سترة واقية من الرصاص ويحمل سلاحاً نارياً أوتوماتيكياً. وأرسل مكتب التحقيقات الفدرالي الاميركي فرقة للتدخل السريع، ويُفاوض عميل فدرالي المسلح لاطلاق سراح المحتجزين بسلام.

 

العراق.. عناصر الحشد رسمياً في الجيش و"مساواة" بالرواتب

الجمعة 22 جمادي الثاني 1439هـ - 9 مارس 2018م/دبي - العربية.نت/أصدر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الخميس مرسوماً يدمج فيه فصائل #الحشد_الشعبي (فصائل شيعية) رسمياً ضمن القوات المسلحة في البلاد، ويساويها في الرواتب والتقديمات. ويقضي المرسوم بأن يحصل مقاتلو قوات الحشد الشعبي، الذين تدعمهم وتدربهم إيران في الأغلب، على الكثير من حقوق أفراد الجيش. وسيحصل المقاتلون على رواتب تتساوى مع ما يتقاضاه أقرانهم من أفراد الجيش كما ستطبق عليهم قوانين الخدمة العسكرية وسيقبل منسوبو الحشد الشعبي في الكليات والمعاهد العسكرية.

وكان المرسوم متوقعا منذ بعض الوقت ويأتي قبل شهرين من انتخابات عامة مرتقبة. وتحظى قوات الحشد الشعبي بالتأييد في أوساط الأغلبية الشيعية في العراق ومن المتوقع أن تؤثر في الأصوات. يذكر أن قوات الحشد الشعبي تضم نحو 60 ألف مقاتل، وما زالت منتشرة في العديد من المناطق ذات الأغلبية السنية التي شهدت قتالا عنيفا خلال الصراع الذي استمر ثلاث سنوات لطرد داعش. ويخضع العديد من فصائل الحشد لإيران، سواء عبر التمويل أو تنفيذ التوجيهات والمعارك. كما أن طهران حذرت مراراً من المس بالحشد الشعبي. وفي ديسمبر الماضي، وصفت الدعوات إلى حل الحشد بالمؤامرة. وقال علي شمخاني، أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، إن الدعوات التي تطالب بحل الحشد "مؤامرة جديدة لإعادة انعدام الأمن والإرهاب إلى المنطقة". إلى ذلك، اتهمت فصائل الحشد خلال المعارك ضد داعش، بارتكاب العديد من الانتهاكات في حق مدنيين عراقيين. وكان البرلمان العراقي أقر عام 2016 قانوناً لإدماج قوات الحشد الشعبي في أجهزة الدولة على أن تكون القوات تحت سلطة رئيس الوزراء مباشرة.

 

مفاجأة "رسمية".. ترمب يلتقي زعيم كوريا الشمالية في مايو

الجمعة 22 جمادي الثاني 1439هـ - 9 مارس 2018م/العربية.نت وكالات/أكد البيت الأبيض رسمياً الخميس أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب وافق على لقاء كيم يونغ أون سعياً للتوصل إلى اتفاق حول نزع الأسلحة النووية. وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز في بيان إن ترمب "سيقبل الدعوة للقاء كيم جونغ أون في مكان وزمان سيتم تحديدهما" لاحقاً. وأضافت "إننا نتطلع إلى نزع الأسلحة النووية من كوريا الشمالية. وفي الوقت الحاضر، يجب أن تظل جميع العقوبات والضغوط القصوى قائمةً" على بيونغ يانغ.

كيم يونغ أون ملتزم بنزع النووي وترمب يرحب

وفي وقت سابق أعلن مسؤول كوري جنوبي كبير إثر إجرائه محادثات في البيت الأبيض، أن كيم يونغ أون وترمب سيلتقيان بحلول مايو من أجل التوصل لاتفاق لإزالة الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية. وقال تشونغ اوي-يونغ مستشار الأمن القومي للرئيس الكوري الجنوبي، بعد إجرائه زيارة قصيرة إلى بيونغ يانغ، "قلتُ للرئيس ترمب، إنه خلال لقائنا الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون أبلغنا أنه ملتزم بنزع السلاح النووي". وأضاف تشونغ اوي-يونغ خلال وجوده في البيت الأبيض أن "كيم تعهد بأن تُحجم كوريا الشمالية عن أي تجارب نووية أو صاروخية أخرى". وتابع "الرئيس ترمب أعرب عن تقديره لهذه الإحاطة وقال إنه سيجتمع مع كيم يونغ أون بحلول مايو لتحقيق نزع دائم للسلاح النووي". في المقابل، رحب ترمب الخميس على تويتر بـ "التقدم الكبير" الذي أحرز في ملف كوريا الشمالية، بعد الإعلان عن اجتماع تاريخي بينه وبين كيم يونغ أون وكتب الرئيس الأميركي "كيم يونغ أون ناقش نزع الأسلحة النووية مع ممثلي كوريا الجنوبية، وليس فقط مجرد تجميد" للأنشطة النووية. وتابع "كذلك، لن تكون هناك اختبارات صاروخية من جانب كوريا الشمالية خلال هذه الفترة"، أي خلال فترة المفاوضات المحتملة. وأردف ترمب "لقد تحقق تقدم كبير، لكن العقوبات تظل قائمة إلى أن يتم التوصل إلى اتفاق".

اليابان تقدر تغيير موقف كوريا الشمالية

من جهته، رحب رئيس الوزراء الياباني شينزو ابي الجمعة بالإعلان عن قمة بين ترمب والزعيم الكوري الشمالي بحلول مايو. وقال ابي في بيان متلفز "أقدر كثيرا هذا التغيير من جانب كوريا الشمالية" لإجراء "محادثات على أساس مبدأ نزع الأسلحة النووية". وأشار رئيس الوزراء الياباني إلى أنه سيتوجه إلى الولايات المتحدة للقاء ترمب في إبريل. وكانت اليابان قد شككت في التقارب الأخير مع كوريا الشمالية في أعقاب دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ. لكنّ آبي كان إيجابيا الجمعة، وقال إن القمة المرتقبة بين ترمب وكيم هي "ثمرة للتعاون بين اليابان والولايات المتحدة وكوريا الجنوبية، والذي يهدف إلى إبقاء ضغوط قوية مع المجتمع الدولي" على بيونغ يانغ. وتابع ابي "لا يوجد تغيير في السياسة من جانب اليابان والولايات المتحدة". وقال "سنواصل ممارسة أقصى قدر من الضغط حتى تتخذ كوريا الشمالية خطوات ملموسة نحو نزع السلاح النووي بطريقة مثالية يمكن التحقق منها ولا رجعة فيها".

 

السعودية وبريطانيا تؤكدان التزامهما بشراكة طويلة الأجل لدعم تحقيق رؤية 2030

الشرق الوسط/09 آذار/18Lأصدرت السعودية وبريطانيا اليوم (الجمعة)، بيانا مشتركا أكدتا فيه الالتزام بشراكة طويلة الأجل لدعم تحقيق "رؤية 2030". وأكدت المملكة المتحدة دعمها القوي لرؤية السعودية 2030 وبرنامج المملكة للإصلاح الاقتصادي والاجتماعي. وأعلن البلدان إطلاق مجلس الشراكة الإستراتجية السنوي ليكون آلية رئيسية لحوار منتظم واتفقا على تعزيز التعاون في مجال الرعاية الصحية والاستثمار الصحي والصحة الرقميّة.وأشادت المملكة المتحدّة بأهميّة الإدراج الناجح لشركة "أرامكو" بوصفها جزءاً من خطة السعوديّة للإصلاح الاقتصادي.

 

قافلة مساعدات تدخل الغوطة.. وغارات جوية على دوما

الجمعة 22 جمادي الثاني 1439هـ - 9 مارس 2018م/العربية.نت وكالات/حذرت الأمم المتحدة من أن قافلة المساعدات الانسانية التي دخلت الجمعة إلى الغوطة الشرقية المحاصرة "معرضة للخطر" جراء تجدد القصف على المنطقة رغم "ضمانات" قدمتها الاطراف المعنية وبينها روسيا.

وقال الممثل المقيم لأنشطة الأمم المتحدة في سوريا ومنسق الشؤون الإنسانية علي الزعتري في بيان مقتضب: "يعرض القصف قرب دوما في الغوطة الشرقية اليوم قافلة المساعدات)المشتركة بين الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر السوري للخطر، على رغم ضمانات السلامة من الأطراف وبينها روسيا". وتعرضت اطراف مدينة دوما لخمس غارات على الأقل وفق المرصد السوري لحقوق الانسان بعد وقت قصير من دخول قافلة المساعدات الى الغوطة الشرقية. وجددت الأمم المتحدة وفق الزعتري "الدعوة الى وقف الاعمال القتالية في المنطقة والى التهدئة في كافة أنحاء سوريا بحيث يمكن ايصال المساعدات بأمان الى الأشخاص المحتاجين". وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أعلنت في وقت سابق الجمعة، أن قافلة مساعدات إنسانية مؤلفة من 13 شاحنة دخلت إلى الغوطة_الشرقية المحاصرة، لإيصال مواد غذائية تعذر تسليمها مطلع الأسبوع جراء كثافة القصف. وقالت المتحدثة باسم اللجنة في دمشق إنجي صدقي لوكالة فرانس برس "دخلت القافلة الآن.. وسنقوم بإيصال ما تبقى من المساعدات التي لم يتم تسلميها من القافلة السابقة"، الاثنين، جراء كثافة القصف. يدخل فريقنا الآن إلى دوما في الغوطة_الشرقية لإيصال باقي المساعدات التي لم يتم إنزالها في قافلتنا السابقة يوم 5 مارس/آذار. هذه المرة تدخل 13 شاحنة تحمل 2400 طرد غذائي و 3400 كيس طحين لـ12 ألف شخص. وبالتزامن، أفاد المرصد السوري أن ضربات جوية استهدفت مدينة دوما في الغوطة في الوقت الذي كانت قافلات الإغاثة تتجه لتسليم مساعدات غذائية للمدينة. كما ذكر أحد سكان دوما أن الطائرات لا تزال تحلق في الأجواء. وكانت اليونيسف وصفت الوضع في الغوطة بأنه "جحيم على الأرض"، منذ بدء الهجوم البري والجوي الذي شنه النظام السوري، منذ أكثر من أسبوعين ضد فصائل المعارضة المسلحة في الجيب الأخير لها قرب دمشق. وأعلنت منظمة أطباء بلا حدود الخميس أن الهجوم البري الذي شنته قوات النظام منذ أكثر من أسبوعين أودى بحياة 1005 أشخاص وتسبب في إصابة 4829 آخرين. في حين أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل 915 مدنيا خلال الثمانية عشر يوماً الماضية منهم 91 سقطوا الأربعاء.

"جحيم على الأرض"

وفي توصيف "مؤلم" لما يجري في الغوطة، قالت هنرييتا فوري المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) الخميس إن منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة في #سوريا أصبحت "جحيما على الأرض" للأطفال وإن المساعدة مطلوبة بشكل عاجل.

وأضافت في مقابلة مع رويترز "لا يتوقف القصف مطلقا تقريبا وحجم العنف يعني أن الطفل يرى العنف ويرى الموت ويرى بتر الأطراف. والآن هناك نقص في المياه والغذاء ولذلك ستنتشر الأمراض". إلى ذلك، قال المرصد إن المعارضة بدأت في قصف قريتين خاضعتين للنظام تحاصرهما قوات المعارضة بشمال سوريا مما أسفر عن مقتل طفلين.وكانت الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر أعلنت الخميس أنه تأجل دخول قافلة مساعدات للغوطة كما كان مقررا. وقالت هنرييتا فوري "القوافل بحاجة للدخول بالغذاء والإمدادات وأقرب قافلة لم تفرغ سوى نصف حمولتها". وتقول الأمم المتحدة إن 400 ألف شخص محاصرون في مدن وبلدات الغوطة الشرقية التي يفرض النظام حصارا عليها منذ سنوات والتي كانت إمدادات الغذاء والدواء فيها توشك على النفاد بالفعل قبل الهجوم.

شطر الغوطة نصفين

يذكر أن قوات النظام السوري حققت تقدماً ميدانياً جديداً الأربعاء في الغوطة الشرقية المحاصرة، لتستعيد بذلك أكثر من نصف مساحة المنطقة التي تسيطر عليها الفصائل، وذلك بعد سيطرتها الأربعاء على بلدتي الأشعري وبيت سوا وعدد من المزارع في وسط وشمال المنطقة"، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان. وأعلن قائد عسكري في تحالف ميليشيات النظام الخميس أن قوات النظام توشك على شطر الغوطة_الشرقية إلى قسمين عندما تلتئم قواته المتقدمة من الشرق مع القوات المنتشرة عند مشارف الغوطة من الغرب. في المقابل، أعلنت فصائل المعارضة التي تتهم النظام بانتهاج أساليب "الأرض المحروقة" أنها تلجأ إلى نصب كمائن أكثر فيما فقدت السيطرة عليه من أراض".

 

إيران فاشلة العاهل البحرينيّ: لقطر دور تخريبيّ ومتآمرة على مصر

سكاي نيوز عربية/09 آذار/18

تحدث العاهل البحريني، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، في حوار مع صحيفة الأهرام المصرية، عن دور قطر في دعم الإرهاب وتآمرها على الأمن العربي عبر إدخال القوى التخريبية إلى المجتمعات العربية وتلقيها الأوامر من الخارج على غرار إيران لضرب استقرار المنطقة. وقال ملك البحرين: ما سمي بالربيع العربي تخريبيًا لتقسيم وتفتيت الدول، فنحن واجهنا هذا المخطط منذ 11 عامًا مضت، وبالمناسبة هناك تشابه كبير في سير هذه الأحداث في مصر والبحرين، وصحيح أن مصر اختل توازنها لفترة، لكنها استعادت قوتها وريادتها بفضل الشعب الذي واجه المؤامرات خلال ثورة 30 حزيران التي استطاعت أن تعيد الاستقرار في مصر. كما أكد أن قطر دولة مؤيدة للتخريب والتآمر، مضيفًا: قلة مؤيدة للتخريب والتآمر، فغالبية الدول العربية كانت ضد إدخال القوى التخريبيّة إلى مجتمعاتنا، وقطر لم تستطع الصبر وكشفت عن نفسها.

وتابع: لن ننسى مبادرة العاهل السعوديّ الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز، ودعوته إلى اجتماع لمواجهة المخاطر في 2013، والسبب كان المؤامرة على مصر، فقطر احتضنت إرهابيين ضد مصر، ولم تلتزم بمخرجات الحوار، وتم عقد الاجتماع التكميليّ عام 2014، والذي تضمن 13 بندًا، ولم تلتزم بهم أيضًا بل وصل بهم العناد والصلف والمكابرة إلى أن أحد وزرائهم قال بعد وفاة الملك عبدالله بأن الاتفاقية دُفنت معه، وبدأت تتصرف بأنها لم توقع شيئًا، وساروا في طريقهم المعادي وظنوا أنهم على صواب، وتحلينا بأعلى درجات الصبر، لكن الآن نستطيع القول بأن الفرصة فاتتهم.

وبخصوص إمكانية طرد قطر من مجلس التعاون الخليجي، أجاب الملك حمد بن عيسى آل خليفة: للأسف قطر تغرّد خارج السرب منذ زمن طويل، ومع ذلك فإن طردها من مجلس التعاون الخليجي أمر غير وارد، وعليهم أن يعودوا للعروبة وقيم الإسلام والسلام والتكاتف؛ بدلًا من أن يكونوا مرتبطين بما يأتي لهم من أوامر من الخارج، والمطلوب منها أن تغير من سياستها التي ليست لها ارتباط بالخليج والأمة العربية. وأردف الملك حمد بن عيسى قائلًا: منظومة التعاون الخليجي ما زالت مثاليّة، وخروج قطر عن السرب لن يؤثر عليها؛ لأنها ستعود في النهاية إلى رشدها، فقطر تمثل شارعًا في مصر، والشيخ زايد، ووصفها بأنها بمثابة فندق في مصر. ومع ذلك أؤكد أن قطر أهلنا، ونعرفهم جيدًا لكنَّ لديهم شخصين أو ثلاثة يستقوون بالخارج، ومن المستحيل خروج قطر من السرب الخليجيّ، فمهما اتخذنا من قرارات رادعة، إلا أنها لن تصل إلى هذا المستوى، فالحديث الإعلاميّ في هذا الشأن أضخم بكثير من الواقع، وقطر عندما تتحدى مصر لا يمكنها الاستمرار في ذلك. وتابع: عندما وضع قادة الخليج ميثاق شرف لمواجهة إيران، لم يخل به أحد سوى قطر، فهم يجندون أكبر شركات العلاقات العامة في العالم لتنفيذ الأوامر التي يتلقونها من الخارج، وطالب البعض في البحرين بالإستعانة بشركة أو اثنتين للعلاقات العامة الأجنبية؛ لمواجهة هذه المعلومات المغلوطة، ولم يتجاوب أحد مع هذا المطلب؛ لأن تكاتف الشعب لدينا يغنينا عن مثل هذه الشركات. وعن دور إيران في تخريب المنطقة العربية، ذكر العاهل البحريني ان في البحرين الحياة متطورة، وذلك أمر لم يعجب جيران البحرين، فالانفتاح الموجود ليس موجودًا لدى البعض وقال: جيراننا، أقصد هنا إيران فهم فشلة، ونحن نواجه بحسم أي تدخلات من شأنها الإضرار بأمننا والأمن القوميّ العربيّ، وأشقاؤنا العرب لم يقصروا بشأن التأييد والتنسيق لمواجهة نظام الملالي الإيرانيّ، فالسياسة والتمدد الإيرانيّ التخريبيّ أمر واضح، والدفاع عن النفس حق شرعي. من جهة أخرى، أكد ملك البحرين أن بلاده لن تتوانى لحظة واحدة في المشاركة في الاستثمارات والمشروعات الكبرى التي من شأنها تحقيق التنمية في سيناء، فإستقرار وتطهير هذه المنطقة بمثابة أمان للجميع.

 

تفاصيل المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

فردوس ستالين الإنتخابي

جوزف الهاشم/جريدة الجمهورية/الجمعة 09 آذار2018

... وتساقطَتِ الترشيحات الإنتخابية على وزارة الداخلية كما تتساقط أوراق التّـين عن شَجَـرِ الخريف... واستعدّوا لاستقبال المتساقطات من نهر اللبن ونهر العسل تتنـزّل عليكم بوحيٍ من الأنبياء الكَذَبة... وانتظروا ذلك اللبنان الذي طالما وعَدُوكُمْ بـه فردوساً تجري من تحتـه الأنهار...

وتذكّروا قصة ذلك الفردوس مع ستالين وهو يخطب في الجماهير عن روسيا التي أصبحت بفضله فردوساً، ولما سأَلَهُ أحدُ الحاضرين: أين هو الفردوس أيها الرفيق وأنا لا أزال أسير حافياً ولا أملك ثـمنَ حذاء، أجابه ستالين: ومَنْ قال لك أيها الرفيق إنَّ الإنسان في الفردوس يحتاج الى الأحذية...؟

وأنتم أيها الرفاق في الفردوس اللبناني، مَنْ قال لكم أنْ تأكلوا تفاحة حواء بإيحاء من الأفعى... لنتحمّل نحن عقاب الخطيئة الأصلية...؟ ومن قال لكم، أن تتراشقوا بالأحذية حتى أصبح الإنسان في فردوسكم يسير بلا حذاء، ويعيش بلا خبز، و يتعلّم بلا عمل، ويعمل بلا راتب، ويموت على أبواب المستشفيات، وينـام على أبواب السفارات، ويتنـزَّه بين المزابل، وعليه أن يعيش بلا ماء لأنّ الفردوس تجري الأنهارُ من تحته وليس من فوقه، وعليه أن يستنير بالمولدات لأنّ الفردوس يتلألأ بأنوار الأنبياء وليس بنور الكهرباء. ويبقى، على الإنسان في الفردوس اللبناني، أن ينتظر الإنتقال الى ذلك الفردوس الأعلى موعوداً بالرفاه والبنين، وبالشهيات من عسل المآكل وخمر الشراب وما طاب من الحوْرِ والجواري والغواني الحسان.

إن كنتَ لم تسعدْ هنا فالسعدُ مضمونٌ هنا لك

صدّقونا أيها الرفاق: إنّ لبنان كان حقّـاً فردوساً أرضياً، فكان فيه الجمال وكان المال وكانت الأعمال وكان العمار والإزدهار، وكان سويسرا الشرق، وأنتم حجَّمتموه على صورة بلدٍ سائب متخلِّف، ورشقتم وجهه الناصع بالبارود الأسود، وجعلتموه غابة للسلاح ومغارة للصوص، وسلبتم المرافئ والمرافق والموارد، ونهبتم المال والغلال بمثل غزو القراصنة. وأنتم أيها الرفاق هجَّرتم الرجالات والكفايات وطاردتم الطاقات والنُخَب، فجعلتمونا رعايا منهزمين، تـتَّفقون علينا وتختلفون بنا، وليس هناك من سلطة عليكم ومن مرجع لنا، إلاَّ ولـيُّ فقيـهٍ أوْ ولـيُّ عهـد. صدّقونا أيها الرفاق: عندما أصبحت روسيا على هذه الحال من الإهتراء تحوّل فردوس ستالين الى جهنم، ومع أنه أعدم الألوف من أصدقائه القدامى بتزوير تهمة العداء للثورة، فقد انتهى به الأمر منفيّاً الى سيبيريا في المتجمِّد الشمالي. صدّقونا... وأعرف أنكم لن تصدّقونا لأنّ مصيبة الكذاب كما يقول برناردشو: ليست في أنّ أحداً لا يصدّقه بل في أنه لا يصدّق أحداً..

صدّقوا، أو لا تصدّقوا ... نحن، لن ننتخبَكم.

 

السنيورة كمؤشر سني

ساطع نور الدين/المدن/09 آذار/18

عندما يغيب الرئيس فؤاد السنيورة عن مجلس النواب المقبل، فإن الحياة البرلمانية اللبنانية تفقد قيمة مضافة فعلية، وعندما يتنحى عن الزعامة السنية المستقبلية، يخسر المستقبليون السنة في لبنان عقلاً سياسياً واقتصادياً راجحاً. اما عندما يهجو الرئيس السنيورة قانون الانتخاب الجديد على هذا النحو الذي جاهر به قبل أيام، فان العملية الانتخابية برمتها تخسر الكثير من شرعيتها وصدقيتها. الرجل ليس زعيماً سياسياً، ولعله كان ولا يزال يفتقر الى هذا الطموح، لكنه يكتسب صفة الزعامة ومرتبتها ، عندما يُقارن بالباقين الذين أخلى لهم الساحة، وترك لهم شؤون التدبير الحكومي على ما يقال في بلاد المغرب العربي، وفوضهم شؤون التقدير السياسي، الذي اسفر حسب السنيورة في خطاب التنحي الاخير، عن هزيمتين مجانيتين غير مقبولتين، واحدة أمام حزب الله، وثانية أمام التيار العوني.. وهو ما ستشهد عليه نتائج الانتخابات النيابية المشوهة، والمقررة بعد شهرين.

السنيورة مؤشر مهم. خروجه من المعركة الانتخابية لم يكن تسليماً بهاتين الهزيمتين، بل لعله التمرد الاول من نوعه على التيار المستقبلي، وحتى على الأسرة الحريرية، التي تريد ان تفتح الافاق لأجيالها الجديدة، مثلما تفعل بقية العائلات السياسية التي وجدت في المعركة الانتخابية فرصة للتوريث السياسي ، وتسرع بعضها في تقديم الابناء على الآباء، وفي تحويل الانتخابات المقبلة الى إختبار للزعامة داخل العائلة الواحدة، قبل ان تكون إمتحاناً للقيادة داخل الطائفة او المذهب الواحد. لا يمكن النظر الى تمرد السنيورة بوصفه خياراً مؤقتاً او محدداً بمعركة ما. الارجح أنه سيصبح إعتزالاً تاماً ، لا يعوضه ربما سوى كتابه المرتقب الذي يروي فيه مذكراته ويومياته وتجربته في العمل الاقتصادي والسياسي الى جانب الراحل رفيق الحريري.. والذي أوجز محتواه في خطبة الوداع المؤثرة، في مجلس النواب، التي نعى فيها ضمناً تيار المستقبل في شكله الاول، ورثى فيها القيادة السنية الذاهبة الى المجهول، وكاد يدعو الى مقاطعة الانتخابات وتمزيق القانون الانتخابي الحالي.

إعتزال السنيورة هو بهذا المعنى الهزيمة الثالثة، للتيار المستقبلي وللأسرة الحريرية، وهو بمثابة نكسة جديدة لموقع السنة ومكانتهم في المعادلة اللبنانية.. ودليلٌ على أن أم المعارك الانتخابية ستكون داخل الطائفة السنية، وسيراقبها العالم أجمع بوصفها معياراً للاعتدال او التطرف، للتوحد او التشرذم، وفرصة للوجوه الجديدة التي ستدخل النادي السياسي اللبناني، والتي ستكون بالضرورة جزءاً من لوحة عربية وإسلامية مضطربة، أو على الأقل إنعكاساً لها. الهزيمة ليست محلية فقط. الكراهية السورية والايرانية للسنيورة لا شك فيها. ولعلها هي المصدر الرئيسي للحقد الذي يكنه حلفاء دمشق وطهران للرجل، ولاسباب معروفة جيداً، تبدأ من المحكمة الدولية ولا تنتهي عند أدائه المستقل، والمؤثر ، في حرب تموز يوليو العام 2006، وما بعدها.. وهو ما وضعه في واجهة صراع سياسي حقيقي ، كاد يودي بحياته أكثر من مرة، وكان يشوه على الدوام سمعته وتجربته الاقتصادية والمالية .

السنة طائفة متحركة، متحولة، قادرة بلا شك على إنتاج بدائل للسنيورة، لكن من خارج الحالة المستقبلية، ومن خارج الارث الحريري. الانتخابات المقبلة هي الفصل الاول من تلك العملية السياسية المعقدة، التي تشبه الى حد ما التجارب التي خاضها الموارنة في فترات سابقة بحثاً عن زعاماتهم الجديدة، وتتجاوز التجارب التي خاضها الشيعة قبل ان ترسو القيادة عند زعاماتهم الحالية. شرط نجاح السنة في المعركة الراهنة هو أن يحولوا إكتشاف السنيورة المتأخر الى برنامج عمل متقدم: قانون الانتخاب الحالي فضيحة مدوية، يمكن ان يخدم حتى السادس من أيار المقبل. بعد ذلك التاريخ لا بد من كلام سني آخر ، في ذلك القانون الذي قصد إخضاعهم، أكثر من سواهم من الطوائف، لتجربة قاسية، او ربما لعقوبة سابقة لأوانها.

 

أزمات النظام اللبناني على مشارف الانتخابات

رضوان السيدLالشرق الأوسط/09 آذار/18

يشتد التوتر بين أطراف النظام اللبناني على مشارف الانتخابات، إلى حد أنه صار يشبه النظام العراقي الحالي في الظروف ذاتها. فقد انشغل السياسيون اللبنانيون منذ أكثر من أسبوع بقصة سوزان الحاج، المقدم في قوى الأمن الداخلي، التي تشتبه أجهزة التحقيق في أنّ لها علاقة بفبركة ملف أمني (علاقة بإسرائيل) للفنان زياد عيتاني. وكان جهاز أمن الدولة في لبنان قد أوقف زياد عيتاني أواخر نوفمبر (تشرين الثاني)، وشاع أنه اعترف اعترافات مهولة أثناء التحقيق، الذي يبدو أنه كان مهولاً أيضاً. المهم أنّ تطورات دراماتيكية حدثت في الأيام الأخيرة في قضية زياد عيتاني، ناجمة عن تبرئة قاضي تحقيق لزياد، واستدعاء المقدم سوزان الحاج للسؤال. رئيس الجمهورية ووزير العدل وجهات مسيحية أُخرى، وقفت مع جهاز أمن الدولة والمقدم الحاج، بينما وقف وزير الداخلية نهاد المشنوق مع زياد عيتاني.

ما انتهت القضية بالطبع بعد؛ لكنّ الفظيع ما يتسرب الآن عن ملفات وإجراءات وأحكام كلها مركبة، ضد ناشطين وناشطات، وأناس عاديين جرى استيطاء حيطهم كما يقول اللبنانيون، لاستهداف طرف أو أطراف في الحكومة لهم بدوافع كيدية. وما عادت بعض هذه القضايا سراً؛ لأنّ وزارة العدل - وأحياناً النيابة العامة - استدعت هؤلاء للتحقيق، أو زجّت بهم في المعتقل. أما مئات؛ بل آلاف الشبان المشتبه بهم بالإرهاب، فكثيرٌ منهم لا يزالون في المعتقلات في بلد الحريات. وقبل مدة اكتشف فرع المعلومات بقوى الأمن الداخلي عصابة إرهاب وجاسوسية، فابتسم أحد العارفين في مجلس قائلاً، يا ويلنا من الأمن العام الذي سيزايد بلا شكّ باكتشاف خلية أكبر! لكنّ المفاجأة كانت أن الاكتشاف سبق إليه جهاز أمن الدولة، بزياد عيتاني!

صارت قضايا الحريات رئيسية في هذا العهد وهذه الحكومة؛ لكنّ الأشهر والأقسى قضايا الفساد في المؤسسات والجهات الخدمية، والمشروعات القديمة والجديدة. فلأكثر من عشرة أعوام، وفي ظل تولّي وزراء من التيار الوطني الحر لوزارة الكهرباء، جرى إنفاق عشرات المليارات من الدولارات على حلولٍ ترقيعية تزيد من الهدر، دون أن تحسِّن خدمات الكهرباء. والآن يريد وزير الطاقة العوني تخصيص خمسين مليون دولار، ليس للبدء بإنشاء معمل؛ بل لدفع أجرة بواخر في البحر لتوليد الطاقة! وهنا اعترض وزير المالية، وتبعه آخرون، وجرى تشاتُم بين الطرفين، تدخل فيه وزراء المستقبل، باعتبار أن وزراء التيار سبق أن وافقوا لهم على مسائل في وزارة الاتصالات، ما كان ينبغي أن تمر بحسب نوابٍ كثيرين!

يريد وزراء التيار الوطني الحر تحقيق أي إنجاز للمسيحيين، قبل الانتخابات، أو إيهام المسيحيين بذلك. ومن ضمن ذلك زيادة أعداد الناخبين من المهاجرين اللبنانيين، من أميركا الشمالية والجنوبية وأستراليا وأفريقيا. وقد كان الأهون عليهم حتى الآن التعاون؛ بل التحالف، مع رئيس الحكومة في شؤون التعيينات الدبلوماسية والقضائية، والوظائف العامة الأُخرى، وحتى ترقية ضباط الجيش. وآخِر ما جرى في وزارة الثقافة تعيين مديرين في ثلاث مؤسسات تابعة لها، في اثنتين منها لأنّ الشبان العونيين فازوا بمباريات مجلس الخدمة المدنية، أما في المؤسسة الثالثة؛ فإنّ وزير الثقافة ورئيس الحكومة أعطياها لحلفائهما لأنّ الفائز في مباراتها سني بيروتي! وعلى فظاعة كل ما جرى ويجري؛ فإنّ الأفظع أو يكاد مع هذا العهد وهذه الحكومة (ربما باستثناء بدايات ونهايات حرب الجرود ضد الإرهاب) فهو قانون الانتخابات، الذي بدأت تداعيات إقراره تتكشف قبل إجرائها بشهرين. هناك النسْبية الكاملة، وهناك تقسيم الدوائر، وهناك الصوت التفضيلي. وبالطبع فإنّ كل أطراف التسوية المشاركين في الحكومة، مسؤولون؛ لأنهم وافقوا على القانون العتيد؛ لكنّ الأكثر مسؤولية - ولا شكّ - رئيس الحكومة، الذي يقر بأنه سيكون أكبر الخاسرين، أما لماذا وافق، وهو فريقٌ سياسي كبير، فهذا علمه عند ذوي البصيرة والبصر، أما هو فقال: من أجل إنجاح حكومته، وتحقيق الاستقرار، مع أنّ القانون المذكور هو أحد أهم أسباب عدم الاستقرار، وستكون له آثار فظيعة على الحياة البرلمانية والسياسية لسنواتٍ قادمة. ولنشهد أولى تباشيره المتمثلة في اعتزال وزراء ونواب جديين من تيار المستقبل وحلفائه للانتخابات، مثل الرئيس فؤاد السنيورة، والدكتور أحمد فتفت، والوزير معين المرعبي، والنائب فريد مكاري، هذا بالإضافة إلى تعرض آخرين كثيرين لاحتمالات السقوط في الانتخابات!

إنّ هذه الصراعات التي لا يتورع أطراف حكومة التسوية عن استخدام كل شيء فيها، بما في ذلك الأجهزة الأمنية والقضائية، تؤدي بالطبع إلى تجاهل الدستور وحكم القانون، ولا يعود هناك مقياسٌ للاحتكام إليه؛ لكن لها فضيلة واحدة (أو رذيلة حسبما يرى المراقبون!) فهي تُلهي عن تعرض لبنان لأخطار كبرى بالحرب، من جانب إسرائيل، ومن جانب المذبحة في سوريا، التي ينغمس فيها حزب الله والإيرانيون. كيف يكون أطراف التسوية مسؤولين عن هذه التعرض إلى حدودٍ معتبرة: لأنّ بعضهم أسهم في التعريض. فلو كان من ضمن التسوية مثلاً اعتماد مبدأ النأي بالنفس تجاه الأزمة السورية قولاً وفعلاً، ولو كان من ضمن التسوية الإصرار على مراعاة القرارات الدولية الحامية للبنان، لما كان لبنان معرّضاً إلى هذا الحد. إنّ الذي حصل هو العكس تماماً تقريباً. فقد انصرف العهد إلى شرعنة سلاح الحزب، تارة بالقول إنّ سلاح الحزب يردع إسرائيل؛ لأنّ الجيش ضعيف، وتارة بالقول إنه يحمي لبنان من الإرهاب (وهذا يشرعن تدخله في سوريا)، وأخيراً بالقول إنّ صواريخ الحزب تحمي الثروة اللبنانية البحرية! أما رئيس الحكومة فقد انضمّ إلى العهد بإعطاء شهادة حسن سلوك للحزب، أنه لا يستخدم سلاحه بالداخل اللبناني!

ما الذي يمكن عمله بعد فشل التسوية وتخريباتها الفاقعة، وعلى مشهدٍ من القاع الأعمق الذي تتجه إليه الأزمة الاقتصادية الخانقة على أبواب الانتخابات النيابية؟ الانتخابات النيابية ستُعطي الحزب وحلفاءه - حسب كل التقديرات - أغلبية مرتاحة، يمكن حتى استخدامها في شرعنة السلاح في مجلس النواب الجديد. وأطراف التسوية الخمسة أو الستة لن يستطيعوا الخروج منها، ولو فاز بعضهم بمقاعد نيابية، وبقوا في الحكومة بعد الانتخابات. فالذي يمكن عمله رغم الصعوبات القاسية هو فتح منفذ في الحائط الشاهق. وذلك من طريق تحالفات بين القوى السياسية المعارضة للتسوية، ونشطاء المجتمع المدني، والقوى المحلية التي تعرضت للإفقار والتهميش. هؤلاء جميعاً يمكن لهم إيصال البعض إلى الندوة البرلمانية، ليشكلوا مرحلة انتقالية للخروج من ظل وإلغاء القوى الكبرى لهم ولها، فيظلّ الصوتُ عالياً مع الطائف والدستور والعيش المشترك، وضد السلاح غير الشرعي، وحماية الحريات، وحكم القانون. وهذا هو الحد الأدنى الضروري لبقاء الدولة والشرعية الوطنية والعربية والدولية للبنان.

 

لمّن سيُعطي الصوت التفضيلي أكثرية المجلس؟

وليد شقير/الحياة/9 آذار 2018

تكثر العواصم الغربية (بما فيها واشنطن) والعربية من الأسئلة حول التوقعات من الانتخابات النيابية في لبنان في 6 أيار المقبل، من باب التأكد إذا كان "حزب الله" سيتمكن بفعل القانون الجديد، النسبي، من أن يحصد مع حلفائه أكثرية في السلطة التشريعية، بحيث يتكرس إلحاق لبنان بالمحور الإيرانين ويتحول نفوذ طهران من أمر واقع إلى واقع مشرّع شبيه بما حصل في العراق، حيث تغلغل "الحرس الثوري" في المؤسسات ونجح في تشريع تشكيلاته العسكرية في الدولة. وهي تشكيلات تخوض الانتخابات العراقية في 12 أيار.

مصدر القلق الغربي والعربي هو أن النسبية تسمح لحلفاء إيران باختراق مقاعد الأكثرية النيابية السابقة (قوى 14 آذار التي حصدت الأكثرية في استحقاقي 2005 و2009 بالنظام الأكثري)، وفي طوائف أخرى غير الطائفة الشيعية. في المقابل يصعب تلمس تغييرات جوهرية في المزاج السياسي والانتخابي اللبناني تسمح لخصوم المحور الإيراني بتحقيق نسبة اختراقات موازية في دوائر نفوذ هذا المحور. القانون الهجين والمركب والمعقد بتعقيدات التركيبة اللبنانية، والذي دمج بين النسبي والأكثري عن طريق "الصوت التفضيلي"، أبقى على العامل الطائفي والمناطقي والزبائني الضيق قائماً. وإذا حصلت تغييرات فهي طفيفة تحتاجها القوى المسيطرة في الطوائف من أجل تجديد "شبابها".

فالأكثرية التي كان حصدها خصوم النفوذ الإيراني السوري (قبل أن ترث طهران نفوذ دمشق)، لم تتمكن من الحكم بفعل استخدام السلاح في الداخل اللبناني. وهذا العامل ما زال قائماً في الحسابات وسيبقى قائماً بعد الانتخابات.

احتساب الأكثرية النيابية في هذه العواصم يقوم على اعتبار الكتلة المسيحية التي يمثلها رئيس الجمهورية ميشال عون إلى جانب كتلة "حزب الله" وحلفائه. وهي تعتبر أن الرئاسة اللبنانية انحازت إلى الحزب في خياراته الخارجية خلال السنة الأولى من العهد.

أثبتت التجارب أن الأكثرية التي يمكن لحلفاء طهران حصدها داخل السلطة بفعل السلاح، كما حصل عام 2011 حين نجح ضغط السلاح في قلب الموازين وإقامة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي، أنها غير قابلة لتحويل البلد إلى محمية إيرانية على الطريقة العراقية. حالت التوازنات التقليدية دون الانسياق وراء ما تبغيه طهران في المؤسسات. والعامل الأهم الذي ساهم في ذلك اندلاع الثورة السلمية والشعبية في سوريا، والتي تحل ذكراها السابعة الخميس المقبل على مشهد مأسوي وتقسيمي. فطهران كانت على مشارف فقدان قاعدتها في المشرق بتهديد انتفاضة الشعب السوري لحكم حليفها الذي ارتكز إليه تمدد نفوذها.

قد يحتضن البرلمان الجديد قوة وازنة لأنصار المحور الإيراني، لكن اكتسابه الأكثرية مرتبط بالوجهة التي سيسلكها تيار الرئيس عون، إذا كان سيراجع أضرار انحيازه طوال المرحلة الماضية إلى "حزب الله". فإما أن يتكرس هذا التوصيف له، أو يتحول إلى موقع "بيضة القبان" في رسم صورة الأكثرية النيابية، إذا كانت التزاماته السابقة على انتخابه تحول دون مغادرته حلفه مع الحزب، فيتمايز عنه في المسائل الإقليمية.

لطالما ارتبط انتماء لبنان الإقليمي بموقع سوريا. وفي الحال الراهنة لبلاد الشام يصعب تعديل موقع النفوذ الذي تحتله إيران في لبنان، من دون تغيير في موقعها في سورية بعد نجاحها في إبقاء الأسد. والاعتداد عشرات المرات بفوزه بالحرب بعد نجاح روسيا والقوات الإيرانية في هزم المعارضة تحت شعار محاربة "داعش" في غير منطقة، لا يلبث أن يتراجع بعد تحول سورية رقعة صراع روسي أميركي.

القلقون من انتخابات لبنان يتعاملون مع النتيجة المحتملة ويقفزون فوق السبب: المعادلة ما زالت لمصلحة إيران في سوريا. فيكف لدول الغرب أن تعالج سبب قلق بعض عواصمه، فيما المجتمع الدولي برمته لا يستطيع إنقاذ ٤٠٠ ألف سوري من حملة الإبادة التي تتعرض لها الغوطة الشرقية؟

السؤال نفسه ينطبق على الدول العربية القلقة من وقوع لبنان في الحضن الإيراني نتيجة الانتخابات. فهي خرجت أو أُخرجت من سوريا لمصلحة تقاسم روسيا وإيران النفوذ فيها مع أميركا، بمشاركة تركية. ولم يعد للدول العربية سوى ورقة إعادة الإعمار، ليكون لها دورها. وهذا دونه شرطها رحيل الأسد، ويعني أيضاً انتظار توافق أميركي- روسي على الحد من دور إيران. ليس بإمكان لبنان سوى الانتظار وإدارة المرحلة بأقل الأضرار الآتية. وقد يتيح له عدم حصول أي فريق على الأكثرية النيابية الصافية ذلك، وإلا تعرض لأخطار عسكرية واقتصادية.

 

من الأمم المتحدة... الى "قهوة القزاز"

المحامي عبد الحميد الأحدب/9 آذار 2018

http://eliasbejjaninews.com/archives/63056

مئات القتلى الذين يتساقطون كل يوم في الغوطة بقصف القنابل الروسية والعلوية وبالقصف البري الإيراني، من اجل تغيير ديموغرافي يحصل في سوريا! صورة من صور المجازر التي حفل بها التاريخ الإنساني أيام هولاكو وجنكيز خان وهتلر وغيرهم وغيرهم.

ولكن المجازر الجديدة صارت صورها تنقل الى كل بيت في العالم بواسطة التلفزيونات والإعلام وأدوات التواصل الإجتماعي.

الجديد فعلاً ان هذه المجازر أصبحت ترتكب بعد قرارات من الأمم المتحدة تأمر وتقرر وتعاقب؟ وليس هناك من يطيع!!! ولا من يسمع!

تُذكِّرني الصورة بما قاله جواهر لال نهرو في مؤتمر باندونج سنة 1955 عن الأمم المتحدة (أي قبل ثلاثة ارباع القرن)

قال: "سوف يتركون لكم الأمم المتحدة تتكلمون فيها على هواكم ثم تكتشفون انها أصبحت مجرد نادٍ او مقهى يذهب اليه المندوبون ليشربوا الشاي ويلعبوا، بدل ان يلعبوا بالورق سوف يلعبون بالكلام".

هل هذا المشهد الدموي المخيف في "الغوطة" السورية هو ابن اليوم؟ ام انه ابن التاريخ وسلسلة فرصه الضائعة؟

الحكم والسلطة الاستبداديان في البلاد العربية هل ولدا بالأمس؟ ام هما ابنا التاريخ؟

نقول ان التاريخ هو سلسلة الفرص الضائعة... ولو ... ولو ... ولو... لما حصل ما يحصل!

لو لم يكن تاريخ الستمائة سنة الأخيرة من التاريخ العربي والإسلامي محصوراً بحكم المماليك والعثمانيين لكان مفهوم الحكم والسلطة في العالم العربي والعالم الإسلامي قد تغير واختلف!

فالربيع العربي مثلاً اعطى حروباً أهلية ودكتاتوريات عسكرية جديدة، اين منها الدكتاتوريات القديمة؟

واسقاط صدام حسين جاء بويلات إيرانية على العراق اين منها نظام صدام واستبداده!

فتاريخنا سلسلة من الفرص الضائعة، لو كان عمر او علي او أبو بكر الذين خلفوا عثمان بن عفان ولم يكن معاوية هو الذي انتزع الإسلام من الصحابة ليحوله من الأخلاق والمثل العليا الى السياسة والسلطة والاستبداد، لما ظهرت الدولة الإسلامية ولا داعش ولا القاعدة ولا كل هذه الدواعش باسم الإسلام!

فمجزرة الغوطة مستمرة، رغم قرار الأمم المتحدة لأن الأمم المتحدة أصبحت كما قال نهرو منذ ثلاثة ارباع القرن، أصبحت مجرد نادٍ او مقهى للعب الورق، كما قهوة "القزاز".

والاستبداد العلوي الذي هو جزء من الاستبداد العربي المستمر منذ ازمان طويلة، ليس سوى ابن تاريخ الستمائة سنة من حكم المماليك والعثمانيين، ليس فيه رحمة ولا شفقة ولا محبة ولا عدل ولا امان ولا سلام!

فيه هولاكو وجنكيز خان، والذي كان يحصل في الماضي في العتمة صار يحصل تحت الأضواء، وبعد قرارات "رادعة" من الأمم المتحدة ومن مجلس الأمن، ومن الباب السابع!!!!!

وسيستمر اللعب في قهوة "القزاز" وروسيا متروكة لدور يتعدى كثيراً امكانياتها، فميزانية روسيا هي مطابقة لميزانية اسبانيا وميزانية اميركا أكبر منها بعشرة آلاف مرة!

ومع ذلك وضع أوباما الخطوط الحمر لتكون كما هي قوة "القزاز" يخترقها النظام العلوي بالكيماوي، ثم لا يفعل أوباما شيئاً، وفهمت روسيا بالإشارة السياسية ان بإمكانها ان تلعب الدور الذي تلعبه اليوم والذي يتعدى امكانياتها الحقيقية ولكنه دور ارادته الدول الكبرى، وفّرت على نفسها ان تلعبه هي بنفسها. وتركت بوتين يتوهم انه بهذه المجازر التي كان الاتحاد السوفياتي يرتكبها يستطيع ان يستعيد دور الاتحاد السوفياتي!

ما رايحة الا على الشعوب الصغيرة... دماء ودمار ودموع وويلات! والفرص الضائعة ما زالت ضائعة، أضيفت اليها في هذا العصر "الأمم المتحدة" التي حولوها الى قهوة "قزاز".

 

سبحة التحالفات ... تكرّ؟

فؤاد ابو زيد فؤاد ابو زيد/الديار/9 آذار 2018

اذا كانت السعودية عملت على تقريب وجهات النظر بين القوى الثلاث الكبرى في فريق 14 اذار، تيار المستقبل، القوات اللبنانية، والحزب التقدمي الاشتراكي، فهذا عمل تحمد عليه، لأنها نجحت بالتالي في اعادة وصل ما انقطع بينهم، سياسياً وسيادياً ووطنياً وانتخابياً، واعادت التوازن السياسي الى الساحة اللبنانية الذي كان طابشاً لمصلحة قوى الثامن من آذار، دون ان تمسّ بالتحالف الجديد القائم بين تيار المستقبل والتيار الوطني الحر، وبالتسوية السياسية التي أمّنت منسوباً طيّباً من الاستقرار.

منذ يومين تأكدت الاخبار التي تم التداول بها، حول تحالف تيار المستقبل مع حزب القوات اللبنانية، في دوائر ثلاث هي الشوف ـ عاليه، بعبدا، البقاع الغربي، وثالثهما الحزب التقدمي الاشتراكي، الذي سيتحالف مع المستقبل في دائرة بيروت الثانية، كما ان التحالف الانتخابي بين المستقبل والقوات، قد يمتدّ الى دوائر بعلبك ـ الهرمل، زحلة، وجزين والصورة حول هذا الشق، واللقاء بين رئيس الحكومة سعد الحريري والدكتور سمير جعجع، سيكونان واضحين قبل يوم الاحد المقبل، الموعد الذي حدده الحريري لاعلان مرشحي تياره وبرنامجه الانتخابي، في البيال، علماً بأن القوات اللبنانية يستعد لاطلاق برنامجه الانتخابي واسماء مرشحيه يوم 14 آذار الجاري لما لهذا التاريخ من رمزية وطنية يحرص عليها الحزب، وذلك في مهرجان شعبي في مجمع ملاتيا ساحل علما، كما دعا حزب الكتائب والانصار والاصدقاء الى احتفال يقام في منطقة نهر الكلب، مجمّع تيليجاند لاعلان اسماء مرشحيه وبرنامجه الانتخابي.

من جهته التيار التيار الوطني الحرّ، لن يتأخر كثيراً في اعلان مرشحيه، بانتظار تذليل مشكلة المرشح الشيعي في جبيل، وامكان تشكيل لائحة ثانية منه ومن مرشحين مارونيين محسوبين اساساً على التيار الوطني الحر، وقد يمتدّ تحالفهم الى آخرين في كسروان، كما ان هناك بعض التباينات في المواقف بين التيار وبين الحزب السوري القومي الاجتماعي حول التحالف في المتن وفي دائرة الشمال الاولى وبشكل خاص في الكورة، ويعمل رئيس التيار الوزير جبران باسيل على تذليلها، اضافة الى حسم خيارات التيار في دائرة جزين، صيدا، وليس مستبعداً ان يتحالف التيار مع القوات اللبنانية في الدوائر التي لا تتعارض مع تحالفه المبدئي مع حزب الله، ووفق ما يتسّرب من جولات التحاور الانتخابي في زحلة، اصبح مرجحاً عدم تحالف التيار مع شعبية آل سكاف، واشارت معلومات الى تقدّم في الحوار بين السيدة ميريام سكاف وبين تيار المستقبل وحزب القوات اللبنانية لتشكيل لائحة قد تكون الاقوى في زحلة.

من الآن، حتى انقضاء مهلة الرجوع عن الترشح، قد تسقط تحالفات، وتقوم على انقاضها تحالفات اخرى مختلفة، كما حصل في دائرة الشوف ـ عاليه، حيث حل حزب القوات حليفاً اساسياً للحزب الاشتراكي، وفشل حوار الاشتراكي مع التيار الوطني الحر، وربما مع حزب الكتائب، واقتنع حزب القوات اللبنانية بالتعاون مع ناجي البستاني من اجل الحفاظ على العيش المشترك في الجبل وعلى خصوصية دير القمر، كما اكد قياديّ في الحزب الاشتراكي.

في اجواء الهدوء المسيطر على الحدود اللبنانية، لا شيء يعلو فوق صوت المعركة الانتخابية.

 

الإستحقاقات والتحالفات تتسارع وكل الملفات في سباق مع الوقت

الهام فريحة/الأنوار/09 آذار/18

كلما تقدَّم الوقت، كلما زادت عملية شدِّ الحبال بالنسبة إلى اليوم الكبير في 6 أيار المقبل موعد الإنتخابات النيابية التي ستؤدي إلى مجلس تشريعي سيتولى عملية التشريع في البلاد وكذلك عملية مراقبة الحكومة ومساءلتها حتى ربيع العام 2022.

من خلال الترشيحات التي تم التقدم فيها، وعدم الترشيحات التي لم يقدمها بعض النواب الحاليين، يتبين ما يلي:

مجلس النواب المؤلف من 127 نائباً، بعد انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية، وعدم إجراء الإنتخابات الفرعية، سيغيب عنه أيضاً بسبب عدم الترشح 41 نائباً إضافياً، هذه المقاعد سيكون التنافس حول مَن سيملؤها حتمياً، بالإضافة إلى التنافس حول المقاعد المتبقية.

الإنتخابات، وعلى رغم "الغموض المقصود" الناجم عن قانون انتخابي يُعتمد للمرة الأولى، بدأت ملامح نتائج فيها، من جراء التفاهمات التي تمت حتى الآن.

المتقدمون في عملية التفاهمات هم الثنائي الشيعي، في الجنوب تم إعلان لائحة ثانية للثنائي الشيعي في دائرة الجنوب الثالثة (النبطية مرجعيون حاصبيا بنت جبيل) بعد تسجيل اللائحة الأولى وهي لائحة صور الزهراني، تحت إسم "الأمل والوفاء".

لائحتا الثنائي الشيعي جعلت المعركة شبه محسومة لمصلحتهما في دائرتين من ثلاث في الجنوب، فيما تبقى نتائج الدائرة الأولى في الجنوب غير محسومة.

عدا الجنوب، هناك بعض التفاهمات التي حصلت، كالتفاهم بين الحزب التقدمي الإشتراكي والقوات اللبنانية في دائرة الشوف وعاليه، وهذا التفاهم قضى بأن يتم التوافق على ترشيح الوزير السابق ناجي البستاني، المحسوم فوزه، عن أحد المقاعد المارونية في الشوف، في مقابل أن يتمَّ التفاهم على أنيس نصار على المقعد الأرثوذكسي في عاليه، وقد يصل التفاهم أيضاً إلى دائرة بعبدا.

كثافة المرشحين جعلت لكل مقعد ثمانية مرشحين، كمعدل وسطي، مع تسجيل أنَّ بعض المقاعد شهدت معدلاً أعلى، فعلى سبيل المثال لا الحصر، هناك المقعد الدرزي في دائرة بيروت الثانية الذي يتنافس عليه أربعة عشر مرشحاً، بعد عزوف النائب غازي العريضي عن الترشح مجدداً لهذا المقعد الذي يشهد ترشح أربع نساء من أصل أربعة عشر مرشحاً، أي أنَّ المرأة في دائرة بيروت الثانية، أقدمت بنسبة أربعين في المئة عن المقعد الدرزي، وهذه خطوة جبارة تسجَّل لها.

بعد غد الأحد، يتوقع أن يكون "الأحد الكبير" المتمثِّل في إعلان الرئيس سعد الحريري مرشَّحي تيار المستقبل في مختلف المناطق اللبنانية، إعلان الترشيحات يمكن أن يتزامن مع نضوج التفاهمات مع الحزب الإشتراكي والقوات اللبنانية في دوائر البقاع الغربي وبعبدا والشوف وعاليه.

هكذا يكون الرئيس الحريري قد خطا خطوة كبيرة عشية توجهه إلى ايطاليا الثلاثاء المقبل للمشاركة في مؤتمر "روما 2"، الذي يعقد الخميس من الأسبوع المقبل، ويشاركه فيه وزيرا الداخلية والدفاع ووفد عسكري كبير من الجيش اللبناني والأمن العام وقوى الأمن الداخلي.

ويأتي المؤتمر بعدما أنجزت الأجهزة العسكرية والأمنية التقارير باحتياجاتها.

في كل الملفات، الإنتخابية والعسكرية والمالية والإقتصادية، يبدو لبنان في سباق مع الوقت

 

خلافات لبنانية تعصف بمؤتمر باريس!

راجح الخوري/الشرق الأوسط/09 آذار/18

كل الإشارات والرسائل المبطنة التي وجهت إلى بيروت عشية مؤتمر باريس 4، الذي سيعقد في السادس من أبريل (نيسان) المقبل لدعم مشروعات الاستثمار في لبنان، لم تجد من يتوقف عندها، ويعمل بما يشجع الدول المانحة والمستثمرين، على المساهمة في ورشة واسعة من مشروعات البنى التحتية، التي أعدتها الحكومة، والتي تصل قيمتها إلى 16 مليار دولار. قبل أربعة أسابيع من موعد هذا المؤتمر المهم، تبدو الصورة اللبنانية مقلقة وملتبسة وفوضوية، في ظل النقاشات التي رافقت السعي لإقرار الموازنة الجديدة لعام 2018 ولو متأخرة، وكذلك في ظل الانقسامات العميقة بين المسؤولين، والتراشق بينهم بتهم السرقة والفساد على أعلى المستويات الوزارية، ثم التضارب بين وزير الداخلية نهاد المشنوق ووزير العدل سليم جريصاتي، بسبب قضية توقيف الممثل المسرحي زياد عيتاني لدى جهاز أمن الدولة بتهمة التعامل مع إسرائيل، وإعلان المشنوق أن التهمة لفقتها المقدم في الأمن الداخلي سوزان الحاج التي تم توقيفها، وسط اشتباك بين الداخلية المحسوبة على رئيس الحكومة سعد الحريري، والعدلة المحسوبة على رئيس الجمهورية ميشال عون!

يأتي هذا عشية استحقاقين مهمين جداً يتطلبان كثيراً من الشفافية والوضوح، في عمل السلطتين الأمنية والقضائية، للإيحاء بالثقة وبعث الاطمئنان، والمساعدة على ترسيخ الاستقرار، سواء على مستوى الأمن الداخلي المتصل بالانتخابات النيابية، التي يفترض طبعاً أن تتم بحراسة أجهزة الأمن التي تضمن الحرية للمقترعين وحركتهم، وعلى مستوى الأجهزة القضائية التي يفترض أن تسهر على نزاهة العملية الانتخابية ونتائجها!

ولكن إذا كانت العلاقة التفاعلية بين سلطتي الأمن والقضاء تشكل ضرورة قصوى للعملية الانتخابية وللانتظام العام في البلاد، فإنهما تشكلان حاجة أساسية بالنسبة إلى المستثمرين، الذين يراهن لبنان على أن يساهموا في المشروعات التي أعدها ليعرضها في مؤتمر باريس، فالمستثمر يريد أن يركن إلى أن هناك أمناً يصون مصالحه، وقضاء يضمن حقوقه. صحيح أن الرئيسين عون والحريري سارعا إلى لفلفة شظايا الاشتباك بين وزيري الداخلية والعدل، بالدعوة إلى حصر موضوع الممثل عيتاني والمقدم الحاج بالقضاء؛ لكن ذلك لم يوقف اللغط حول الموضوع بسبب حدة اللغة بين الوزيرين، والإيحاءات التي ربطت القضية بالمسألة الانتخابية، فبعدما أشار المشنوق إلى الحاقدين والأغبياء والطائفيين، داعياً الشعب اللبناني إلى الاعتذار من الممثل عيتاني البيروتي الأصيل والعروبي رد جريصاتي بالقول: إن الشعب اللبناني لا يعتذر من أحد، ولا يليق بأي مسؤول تقديم أوراق الاعتماد الانتخابية من طريق الاعتذار... ويلعن أبو الصوت التفضيلي، وهو ما يجعل الموضوع مسألة ملاكمة أمنية قضائية في صلب المعركة الانتخابية.

ولعل هذا ما دفع النائب وليد جنبلاط إلى التغريد على تويتر: اعتذروا أنتم يا أهل السلطة من هذه الفضيحة الأمنية والقضائية واستقيلوا... أنتم تعرضون الأمن الوطني بجهلكم للخطر!

لكن المسألة لا تتوقف عند تداعياتها الداخلية المؤذية اتصالاً بالعملية الانتخابية فحسب؛ بل تأتي عشية مؤتمر باريس، وما زاد من تعقيد الصورة اندلاع اشتباك آخر بين وزير المال علي الخليل ووزير العدل جريصاتي، على خلفية أزمة الكهرباء، والتراشق بتهم الفساد والسرقة التي بلغت حداً لا يثير قنوط اللبنانيين ويأسهم فحسب؛ بل حذر الدول التي يريدها لبنان أن تشارك في مؤتمر الاستثمار الذي يراهن عليه.

والمثير أن هذه الاشتباكات حول الفساد بين المسؤولين، تأتي متوازية مع المساعي المعقدة والصعبة التي ترافق عملية ضبط موازنة الدولة، بحيث تستجيب نسبياً لشروط الدول المانحة، التي سبق لها أن طالبت لبنان بمروحة من الإصلاحات ولم ينفذها، ولهذا كانت الحكومة جاهدة في العمل لتخفيض نسبة عشرين في المائة من موازنة 2018. وكان التراشق بتهم السرقة والفساد، مضافاً طبعاً إلى الاتهامات بين جناحي الأمن والقضاء، يلقي جواً من الشكوك التي ترافق المساعي المبذولة لإنجاح مؤتمر باريس.

تأتي كل هذه الفوضى اللبنانية بعدما كانت مجموعة دعم لبنان التي اجتمعت في باريس في 7 ديسمبر (كانون الأول) من العام الماضي، قد أصدرت بياناً صريحاً وواضحاً، دعا المسؤولين اللبنانيين وجميع الأطراف إلى تسريع برنامج الإصلاح الحكومي، لتمكين كل المؤسسات اللبنانية والكيانات الاقتصادية والمواطنين من تحقيق الاستقرار السياسي والاقتصادي، داخل دولة تضطلع بدورها كاملاً في مناخ من الديمقراطية والشفافية!

ولكن أين هي الديمقراطية؟ وأين هي الشفافية وسط هذه الاشتباكات المحمومة بين المسؤولين على أعلى المستويات عشية استحقاقين: الانتخابات ومؤتمر باريس؟ وهل من المستغرب أن تجمع التقارير على أن المراجع الدبلوماسية المعتمدة في لبنان تتوقف ملياً وبكثير من الاستغراب، عند هشاشة الوضع السياسي وانعدام التنسيق والتعاون بين المسؤولين في الحكومة، ولهذا بدأ عدد من سفراء الدول المشاركة في مؤتمر باريس يتساءل عن الجدوى والفائدة من إعطاء المساعدات لدولة منهمكة في الاشتباكات بين مكوناتها ومسؤوليها؟

والمثير أكثر أن المسؤولين لم يتوقفوا مثلاً أمام خطورة التقرير الفاضح، الذي كانت مجلة لوبسرفاتور الفرنسية قد نشرته في الخامس من فبراير (شباط) الماضي، والذي جاء في ثماني صفحات، وقد أعده خمسة من المختصين، أمضوا أسبوعين في بيروت، وقابلوا سراً مسؤولين في الوزارات وفي المصارف، وفيه أن ديون لبنان ستبلغ في نهاية هذه السنة 86 مليار دولار!

وفي حين يتراشق الوزراء بتهم السرقة والفساد، يشير تقرير المجلة إلى كيفية سرقة وإهدار الأموال العامة وحصول عجز مقصود، وعدم قيام المسؤولين على مدى ثلاثين عاماً بمعالجة أزمة الدين العام حتى يومنا هذا، وإلى أن سياسيين وفاعليات سياسية وأحزاباً حققت المليارات، وألزمت لبنان بأن تبلغ ديونه هذا المستوى الفلكي! صندوق النقد الدولي بدوره، كان قد قرع جرس الإنذار في وجه الدولة اللبنانية في تقريره الأخير، عندما قال: إن مسار الدين العام ليس مستداماً، ولا مفر من إجراء عملية كبيرة للضبط المالي تحافظ على إطار السياسة الاقتصادية الحالي، وجاء تقريره أيضاً عشية مؤتمر باريس، ولهذا تحوّلت عملية السعي إلى تخفيض الموازنة بنسبة عشرين في المائة إلى معاناة حقيقية على خلفية خانقة تماماً؛ لأن معظم أرقامها غير قابل للخفض؛ لأنها تذهب إلى الرواتب وإلى خدمة الدين العام، وإلى دعم بالوعة الكهرباء، وهو ما يشكل الجزء الأكبر من قيمتها.

لكن السؤال الأساسي الذي يطرح الآن في بيروت وفي أوساط مجموعة دعم لبنان، إذا كانت الموازنة تواجه هذه المصاعب، أليس المطلوب من المسؤولين على كل المستويات قليلاً من الاتزان والحذر، بدلاً من المضي في الخلافات والاستمرار في الحفر؛ لأن من يكون في الحفرة عليه طبعاً أن يتوقف عن الحفر؟

 

محمد بن سلمان ومعركة لندن

عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/09 آذار/18

فشلت محاولات قطريين وإيرانيين وأتباعهم من معارضين، ومن مخلفات اليسار، في إفشال الزيارة الأولى للأمير محمد بن سلمان كولي للعهد إلى بريطانيا، وتشويه مشروعه السياسي والاجتماعي. معظم السياسيين والإعلاميين المهتمين بشؤون الشرق الأوسط عبروا بصراحة عن إعجابهم بشخصيته ومشروعه، وعكسوا وجهات نظر إيجابية. وأول من افتتح الساحة وزير الخارجية بوريس جونسون الذي عبر عن رأيه في مقال له في التايمز، قال بشكل واضح إن على العالم، وليس بريطانيا فقط، أن يساند الأمير محمد بن سلمان، لأن مشروعه يهم الجميع. ما الذي يستطيع أن يفعله الشيخ تميم، ووالده حاكم قطر الحقيقي، غير أن يمضيا يومهما في التفكير في إنجاح فريقهما لكرة القدم، سانت جيرمان الباريسي، أو العمل على محاولة تشويه صورة الضيف السعودي. مشروع الدوحة البديل، في مقابل الرياض، تسويق جماعة الإخوان المسلمين وحزب الله وغيرهما من القوى التي أفسدت المنطقة منذ استيلاء الإسلاميين المتطرفين على الحكم في إيران عام 1979. بريطانيا التي اعتادت على التحفظ والرتابة وتحاشي أخذ المواقف القوية، كانت سريعة وصريحة في التعامل بإيجابية وحماس مع ولي العهد السعودي. عبرت بإيجابية حقيقية معظم افتتاحيات الصحف وبرامج التلفزيون السياسية، ومعظم تعليقات أعضاء البرلمان وبالطبع مسؤولي الحكومة بدرجات مختلفة، كانت مؤيدة للسعودية، ولا أقول معارضة لقطر، لأنها لم تكن أصلاً ضمن نقاشات الجانبين. الحكومة البريطانية أعلنت صراحة تأييدها موقف السعودية في اليمن، رغم احتجاجات بعض المنظمات وجماعات قطر وإيران، حتى إنها أخذت موقفاً مسانداً للرياض ضد حكومة طهران ونشاطاتها الإقليمية الخطيرة. وقبل أسبوع من الزيارة كانت بريطانيا هي من قادت النقاش في مجلس الأمن وسعت لإدانة إيران في دعمها العسكري والباليستي للحوثي، الجماعة المتمردة في اليمن، والذي أسقط بفيتو روسي.

أهمية زيارة ولي العهد أنها تأتي في إطار دعم الموقف السعودي والدول المتحالفة معه الذي تعرض لمحاولات حثيثة لقلب الموقف الأوروبي ضده، والبريطاني تحديداً. اختصرت قضية حرب اليمن في الموضوعات الإنسانية دون الأخذ في الاعتبار حقيقة أن مصدر الأزمة والمعاناة وجذر المشكلة برمته هو الانقلاب على الحكومة الشرعية، التي أسستها قرارات مجلس الأمن ورعت الحل السياسي لليمن. بريطانيا استجابت ولم تقبل فكرة القفز على مصدر الأزمة، أي الانقلاب، وأن الانقلابيين أخذوا اليمن رهينة منذ ذلك اليوم.

الأمير محمد بن سلمان يدرك أبعاد الموضوع اليمني وأهميته، وهو محق في دعم الحكومة الشرعية والشعب اليمني، لأن انهيار اليمن سيعني انهيار ما تبقى من المنطقة وانتشار العنف والفوضى. الهدف هو القضاء على دولة تنظيم أنصار الله، الحوثي، الأمر الذي يحول دون تمكن تنظيم إرهابي من حكم اليمن بقوة السلاح، الذي لو حكمه سيوسع دائرة العنف في المنطقة. لثلاثة أيّام، هي مدة الزيارة الرسمية، حاول المعارضون تحويل العاصمة البريطانية إلى ساحة مواجهة وتحدٍ للضيف، لكنها لم تنجح، بما في ذلك محاولة نقل موضوع حرب اليمن ليكون قضية الشارع البريطاني بعد أن رفضت الحكومة الاستجابة لهم، أيضاً في الشارع. وصارت غالبية النقاشات وردود الفعل تستعرض وتناقش برامج ولي العهد من الانفتاح، وتمكين المرأة والشباب، ومكافحة التطرّف، وإصلاح الاقتصاد في إطار الرؤية الجديدة. الزيارة عززت الرياض أن تكون موقعاً إقليمياً مهماً، وقائدة للتغيير الإيجابي. العالم يريد أن يرى السير بسرعة نحو الاعتدال والتسامح والتعايش والقضاء على التطرّف. هنا للرياض دور مهم الآن بدأ.

 

قد يتدهور الوضع مع إيران قبل أن يعتدل!

محمد الرميحي/الشرق الأوسط/09 آذار/18

قضيت ردحاً من الزمن أشاهد منظراً يستفز الإنسان السوي، حيث السفير اللبناني في الكويت يسير في ركاب السفير السوري، أينما ذهب الأخير أو حل، كان ذلك في معظم سنوات الربع الأخير من القرن العشرين، وكان الأول كثيراً ما يوافق علناً في ديوانيات الكويت على ما يقوله الثاني في الشؤون العامة، دون اختلاف ولو بسيط.. كان المنظر مؤلماً حقاً. وإذا أخذنا ذلك المثال وتصورنا تطبيقه في المستقبل، فليس من الغريب أن يصحب السفير الإيراني كُلاً من سفراء لبنان وسوريا والعراق خلفه في بعض عواصم العالم، ليؤمّنوا جميعهم على رأي السيد السفير المفوه، في كل شاردة وواردة، هذا إذا تحققت حيازة حزب الله اللبناني على مقاعد وازنة في الانتخابات القادمة، (فيلحق لبنان) بحكم الفقيه، ومن جهة أخرى إذا انتصر النظام السوري في حربه ضد شعبه (وهذا افتراض)، (فسوف يلتحق السفير السوري بركب الاثنين)، وإذا حصل انتصار للقوى الإيرانية في العراق (وهذا احتمال ممكن في الانتخابات القادمة) وحصل مؤيدوها على ثقل وازن، وقتها سوف يلحق السفير العراقي بالركب! كل ذلك السيناريو هو أحد الاحتمالات الممكنة، ولكنها بالتأكيد ليست المؤكدة ولا الدائمة، إلا أن مؤشراتها للتحوط لا بد أن تقرأ، فاليوم علناً يعلن حزب الله أنه تابع دون قيود إلى الولي الفقيه، كما أن الحشد الشعبي العراقي الموالي لطهران، يمول مباشرة (كما قررت الميزانية التي اعتمدت في بغداد مؤخراً) من الدولة العراقية الرسمية، ويأتمر بأوامر (مندوب الولي الفقيه)، أما الصورة التي نشرت للسيد حسن نصر الله (بالملابس الإفرنجية) مع قاسم سليماني في دمشق مؤخراً، فهي أعظم كثيراً من ألف مقالة تشير إلى ذلك التعاضد والتبعية! أما الخبر الذي جاء من تركيا بأن (ثلاثة من العراقيين) ربما كانوا تابعين لأجهزة طهران، حاولوا تفجير السفارة الأميركية في أنقرة! ذلك حجر آخر يضاف إلى كومة الأحجار التي تنبئ إلى أين وصلت طهران في تجنيد العرب، واللعب على كل الحبال، حتى حبل الوفاق التركي الإيراني، الهش.

الافتراض الأساسي في طهران أنهم قادرون على تجنيد بعض العرب لتحقيق أجندة طهران في أوطانهم العربية وفي أماكن أخرى، ويجري التجنيد تحت كثير من الأوهام، منها (نصرة المستضعفين) وغيرها من الشعارات! هذا الافتراض على النخبة الإيرانية الممسكة بالقرار في طهران، أن تعيد النظر فيه ويتم تمحصيه؛ لأنه في الواقع المعيش هو (قراءة خاطئة للمشاعر الوطنية العامة) سواء اللبنانية والسورية والعراقية واليمنية، وأي مشاعر عربية، فهي - أي الأخيرة - في الغالب الأعم متمسكة بوطنيتها، كما تمسك اللبنانيون (في حالة المثال السابق) بلبنانيتهم، بعضهم سار في ركاب سوريا خوفاً أو استضعافاً، ولكن المشاعر الدفينة (الوطنية اللبنانية) سرعان ما ظهرت في شكل جحافل من الناس، تنادي بالتخلص من السيطرة السورية، وعلم العالم كيف أن سوريا (الأسد) أخرجت قواتها وقتها بليل من لبنان!

إذا استمرت طهران في القراءة الخاطئة للمشاعر الوطنية العربية، فهي كالنعامة لا تريد أن ترى الصياد! فتدفن رأسها في الرمال. الدولة الوطنية العربية وجدت لتبقى، وهذا المال الإيراني الذي يبعثر اليوم على منصات إعلامية ودبلوماسية وتعبوية، هو مال أحق به الشعوب الإيرانية؛ لأنه يبعثر فيما لا طائلة منه، المسيرات المؤجرة في لندن، والأبواق المعدة في بيروت، والحشود العسكرية في سوريا، وكثرة (الخبراء) في العراق، كل ذلك في المنظور التاريخي مؤقت، هو بالضرورة كذلك!

فهم طهران الخاطئ حتى في العلاقات الدولية واضح للعيان، فإفشال مهمة وزير الخارجية الفرنسي، الذي توجه لطهران بقرار شبه أوروبي ومباركة أميركية، بطلب واضح، أن تتوقف عن إنتاج السلاح الباليستي وتوزيعه في الجوار، كما تكف يدها عن العبث في الجوار العربي، ذاك الرفض يعزز تلك القراءات الخاطئة. ويذكرنا هذا الاجتماع بين وزير الخارجية الفرنسي، ووزير الخارجية الإيراني (مع اختلاف في الشكل) باجتماع عقد تقريباً قبل ثلاثة عقود، بين وزير خارجية صدام حسين طارق عزيز، ووزير خارجية الولايات المتحدة جيمس بيكر، في 9 يناير (كانون الثاني) 1991 في جنيف، عندما رفض الأول فهم الرسالة المقدمة إليه، ويعود التاريخ من جديد ليرتب مجموعة تداعيات على الفهم الخطأ والقراءة المبتسرة للموقف الغربي من قبل الإدارة الإيرانية.

قد يسوء الوضع قبل أن ينفرج في العلاقات الشائكة بين رغبة النظام الإيراني في التمدد والهيمنة، وبين الرغبة الطبيعية في التحرر لدى الشعوب العربية، الأخيرة لا يمكن إطفاؤها بالمال والشعارات، ولا يمكن حتى اعتبار الاستزلام من البعض، هو رأي غالبية المواطنين. التاريخ خير دليل على أن هناك جزءاً من الشعب قد يخضع إلى المهيمن الغازي، ولكن ليس كل الشعب، وليس كل الوقت. تعاون بعض الفرنسيين مع أدولف هتلر؛ بل وشكلوا حكومة موالية له، إلا أن جذوة المقاومة في فرنسا تنامت حتى طردت جحافل هتلر ومن ناصرهم من الفرنسيين من الأرض الفرنسية. وهكذا في التاريخ يخضع البعض لأسباب مختلفة لبعض الوقت، لهيمنة دولة أخرى، ولكن ليس الكل، وليس بشكل دائم، في النهاية من يتبع هوى وسياسة تلك الدولة يصبح (خائناً) في نظر أهله، ويلفظه التاريخ.

المشهد السياسي العربي ملتبس اليوم، ذاك ما يشجع النظام الإيراني على التوغل في المشهد العربي، إلا أن المشهد العالمي واضح، فليس من المقبول في القرن الحادي والعشرين إقامة حكومات (عقائدية - تبشيرية)، هذا الزمان لا يحتمل ذلك، إنه ضد التاريخ، ومفارقة للمصالح التي استقر عليها التقدم الإنساني، فتلك الحكومات العقائدية - التبشيرية، لا توفر المسكن والعمل ولا الحريات، وهي المطالب الإنسانية العامة في زماننا!

على مقلب آخر، فإن الافتراض الذي يجب التوقف عنده، هو التهديد العلني من قبل النظام الإيراني للعالم: إن غيرتم صيغة الاتفاق (النووي) الذي توصلت إليه إيران مع الدول الخمس، فسوف نعود إلى إنتاج سلاح نووي!.. هذا التهديد المعلن أو المبطن لا يساوي ثمنه على أرض الواقع، حتى لو حصلت إيران على ذلك السلاح، فهي سوف تستخدمه ضد من؟ أرى أنه في وقت ما ليس ببعيد، سيقول الرأي العام الدولي لإيران: سوف ننسحب من الاتفاق، ونفذوا تهديدكم!، لنرى إلى أين سوف تصلون!

الورقة الأوروبية التي رُفضت من طهران، كما حدث في الأسبوع الماضي، تزيد من ضبابية القراءة الإيرانية للمشهدين الدولي والعربي. في نهاية المطاف تستطيع إيران أن تفرح بأزلامها اليوم، إلا أن هذا الفرح مؤقت، كما شهد التاريخ مراراً، هو كفرح أدولف هتلر باجتياح أوروبا لا أكثر. في المدى القصير، سوف تتدهور العلاقة مع طهران، في المدى المتوسط سوف تكتشف طهران أن مسارها معاكس للتاريخ ولمصالح الشعوب وفخرهم الوطني، وقتها لن تعرف من تحارب وفي أي مكان.

آخر الكلام: الدم العراقي والسوري واليمني المسفوك بقرار من طهران وحلفاء لها، هي دماء عربية عزيزة، وقد تعصف لعنة الدم تلك ببقاء هذا النظام، الذي يراه العالم - مهما تجمل - أنه نظام يساند الإرهاب بأشكاله المختلفة.

 

لودريان يخفق في طهران

إميل أمين/الشرق الأوسط/09 آذار/18

هل فشلت زيارة وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان إلى طهران في الأيام القليلة الماضية؟

قبل تحليل زيارة لودريان والوقوف على إخفاقاتها الذريعة نذكر بأن الأميركيين قد راهنوا من قبل على فشل أي وساطة سياسية أو دبلوماسية تغير من الموقف الإيراني العنيد والمتصلب، ومع ذلك تركوا باباً جانبياً للأوروبيين، علّهم يفلحون في تغيير نوايا طهران الحقيقية أو كشفها على الملأ، وهذا ما جرت به المقادير.

قبل زيارة لودريان، وبتاريخ 13 فبراير (شباط) الماضي، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن انتشار الصواريخ الإيرانية داخل سوريا واليمن يشكل تهديداً للحلفاء في المنطقة، وطالب بوضع إيران تحت المراقبة بشأن صواريخها الباليستية، واقترح فرض عقوبات جديدة على برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني.

لكن الرسالة الفرنسية يبدو أنها لم تصل إلى الإيرانيين، أو وصلت لكن كالعادة الغيّ الإيراني السادر لم يعرها أدنى انتباه، بل على العكس استبقت التصريحات الإيرانية زيارة لودريان، وكأني بالملالي يسعون إلى الصدام في الزحام عطفاً على الاحتكاك في الظلام.

لا دالة من القريب أو البعيد للأنظمة الثيولوجية على التفاوض.. إنها تمتلك في أوهامها الحق المطلق، ودونها هو الباطل، ولهذا علت الأصوات في الداخل الإيراني قبل زيارة الوزير الفرنسي بالقول إنه لا مكان في الداخل الإيراني لأي مفاوضات؛ فقد قضي الأمر حول البرنامج النووي، أما مشروع الصواريخ الإيرانية الباليستية فهذا حق أصيل لا دخل لأحد به.

هل كان لودريان يدرك أبعاد الجمود الأرثوذكسي السياسي الإيراني قبل زيارته؟

قطعاً الجواب نعم، وكيف لا يشعر الرجل بفشل رحلته قبل أن تبدأ، خصوصاً في ضوء التصريحات التي صدرت عن المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية مسعود جزائري، وفيها إنه لا يمكن أن يكون هناك حديث عن برنامج الصواريخ الإيرانية قبل تدمير الغرب أسلحته النووية وصواريخه بعيدة المدى... أي تعجيز يطلبه جزائري من الآخرين؛ أوروبيين كانوا أم أميركيين؟!

الإيرانيون الذين يجيدون التسويف مع الآخرين، لا يهدرون أوقاتهم الخاصة، سيما إذا مضت في طريق دعم مشروعهم السلطوي للهيمنة على المنطقة صاروخياً اليوم، ونووياً في الغد، ولهذا يفهم القارئ أن أبواب التفاوض مع إيران مغلقة، وربما ساعد في إغلاقها باراك أوباما بصفقته الخاسرة مع الإيرانيين.

في توقيت مواكب لزيارة لودريان، تحدث القائد العسكري الإيراني أمير علي حاجي زاده، رئيس إدارة الفضاء بالحرس الثوري، عن زيادة إيران إنتاجها من الصواريخ ثلاثة أمثال. ولم يوضح القائد المدة الزمنية التي حدثت خلالها الزيادة، والمثير في تصريحاته أنه كان يضرب عرض الحائط بزيارة لودريان، وبغيرها من الوساطات الأوروبية بقوله: في الماضي كان يتعين علينا أن نوضح لجهات كثيرة أفعالنا، لكن الأمر لم يعد كذلك الآن.

زاده يلفت أنظار العالم الخارجي إلى مسألة جوهرية، وهي أن الإيرانيين على قلب واحد، مهما بدا للعالم أو حاولوا تصدير صورة مرائية لمجتمع يحتوي على حمائم وصقور كما تفعل إسرائيل؛ إذ أكد أن الحكومة والبرلمان ومسؤولين إيرانيين آخرين متفقون، على الأخص، على الحاجة لصواريخ أرض - أرض.

يعن لنا أن نسأل سؤالاً قد يدخل في دائرة ما يسميه البعض تفكير المؤامرة، مع العلم بأن المؤامرة هي خبز السياسة اليومي، وإن كان الدبلوماسيون والسياسيون يطلقون عليها من باب التأدب الاستراتيجية... هل تسعى إيران لتصعيد ما عبر برنامجها الصاروخي للتحلل من الاتفاقية النووية، وكأن الأمر لم يعد يشغلها؛ بل تسعى إليه من الباب الخلفي؟. الفكرة هنا مردها التهديد الذي أطلقه بهروز كمالوندي، المتحدث باسم المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، وأشار فيه إلى أن إيران يمكنها أن تستأنف تخصيب اليورانيوم في غضون 48 ساعة في حالة الضرورة، ومن الواضح أن بهروز كان يتناول فكرة انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، وقد ترك دونالد ترمب الباب مفتوحاً أمام الوساطة الأوروبية حتى 12 مايو (أيار) المقبل. غير خاف على أحد أن الملالي استخدموا الفوائض المالية التي وفرها لهم الاتفاق النووي عام 2015 في الحصول على محركات جديدة يمكنها أن تحل محل نظيرتها القديمة، مما سيتيح بالفعل للإيرانيين إنتاج اليورانيوم المخصب بوتيرة أسرع، وبالتالي امتلاك الحلم في الحصول على السلاح النووي، مشتهى قلب الثورة التي تريد تغيير العالم، وإن شئت الدقة قل: تهديده، ليضحى نهاره قلقاً وليله أرقاً.

جزء كبير مما يحدث في إيران يتصل بلعبة الأمم الجديدة وإعادة رسم العالم الجديد؛ عالم ما بعد الحرب الباردة، والنظام العالمي الجديد لصاحبه جورج بوش الأب، عالم يعوق فيه الروس مشروع قرار لمجلس الأمن (27 فبراير الماضي)، يهدف إلى الضغط على إيران في أعقاب تقرير شائن أعده خبراء الأمم المتحدة حول اليمن وتهريب الصواريخ إليه حتى يهدد جيرانه، لا سيما المملكة العربية السعودية، وفي الوقت عينه لا تفضل موسكو أن يكون لدى جارتها الجنوبية أو على حدودها قوة راديكالية حائزة صواريخ نووية.

نعم أخفقت زيارة لودريان، ولعل هذا الإخفاق يولد حافزاً لدى دول الاتحاد الأوروبي كافة لتوقيع مزيد من العقوبات الاقتصادية على الإيرانيين وبالشراكة مع الولايات المتحدة، للتصدي للصواريخ الإيرانية، فلم يعد الزمان يحتمل ظهور هتلر جديد يهدد القاصي والداني؛ إذ يبقى الأمن والأمان أنفع وأرفع للأوروبيين، خصوصاً من حفنة دولارات إيرانية.

 

فاصيل المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

عون حيا المعلم بعيده واستقبل فور وشخصيات: التقديمات للنازحين كبدتنا خسائر كبيرة واثرت على رعاية اطفالنا وتسببت ببطالة

الجمعة 09 آذار 2018/وطنية - طلب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون من المديرة التنفيذية لمنظمة الامم المتحدة للطفولة "اليونيسف" السيدة هنرياتا فور، خلال استقباله لها قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، بحضور ممثلة "اليونيسف" في لبنان تانيا شابويزا، ايلاء قضية النازحين السوريين الموجودين في لبنان، اهتماما ورعاية للتخفيف من معاناتهم، بالتزامن مع العمل على تسهيل العودة التدريجية لهؤلاء النازحين الى المناطق الامنة في سوريا، لا سيما تلك التي لم تشهد قتالا او توقفت المواجهات المسلحة فيها". واوضح "ان الاطفال السوريين الذين ولدوا في لبنان منذ بداية الحرب السورية في العام 2011، باتوا في السابعة من العمر وهم يعيشون في ظروف صحية واجتماعية وتربوية صعبة، على رغم الرعاية التي يقدمها لبنان لهم ولذويهم والتي كبدت الدولة اللبنانية خسائر جسيمة بالبنى التحتية والاقتصاد والقطاعات الصحية والتربوية والاجتماعية، ما انعكس سلبا على تقديمات الادارات اللبنانية ورعايتها للطفل اللبناني ايضا، وكذلك على الشباب الذين يتخرجون من الجامعات ولا يجدون سوق عمل بسبب مزاحمة العمالة السورية، ما تسبب ببطالة في صفوف الشباب اللبناني". واذ نوه الرئيس عون بالتعاون القائم بين "اليونيسف" والادارات اللبنانية في مجالات حقوق الطفل والرعاية الصحية وضمان التعليم، رأى ان "على الامم المتحدة ومنظماتها ان تأخذ في الاعتبار لدى معالجتها ازمات اي دولة، المخاطر التي تلحق بدول الجوار"، مجددا دعوة المجتمع الدولي الى "المشاركة في تحمل اعباء النازحين السوريين في لبنان"، متمنيا "مشاركة "اليونيسف" في المؤتمر الدولي الذي سيعقد في بروكسل لدرس مسألة النازحين السوريين والدول التي تستضيفهم"، متمنيا لفور "التوفيق في مهمتها التي تسلمتها في الاول من كانون الثاني الماضي".

فور

وشكرت فور الرئيس عون على الترحيب الذي خصها به، واكدت ان "اليونسيف" ستكون صوتا قويا داعما للبنان ومدافعا عن حقوقه، لا سيما وان مبادرته استضافة النازحين السوريين ورعتهم، واعطت مثالا مشرفا للدول كافة، كيف يكون الاهتمام بالانسان عموما وبالنازح خصوصا وحماية المحتاجين انسانيا، وهذه الضيافة اللبنانية الكريمة تستحق دعما دوليا واسعا وهو ما سيتم التأكيد عليه في مؤتمر بروكسل". وشددت على "اهمية استمرار التعاون مع الحكومة اللبنانية والسعي الى توفير فرص العمل للشبات اللبناني وتفعيل الاهتمام بالرعاية الصحية ووسائل الصرف الصحي".

تحية الى المعلم

ولمناسبة عيد المعلم، حيا الرئيس عون المعلم اللبناني في عيده، وقال في تغريدة نشرها صباح اليوم على موقعه: " في الحفاظ على التوازن ما بين المهنة والرسالة، يكمن نجاحكم، كل عيد معلم وانتم بخير".

رئيس لجنة الرقابة على المصارف

الى ذلك، تنوعت لقاءات قصر بعبدا اليوم، فعرض الرئيس عون مع رئيس لجنة الرقابة على المصارف سمير حمود عمل اللجنة التي تعنى بالوجه التقني للسياسة النقدية والعلاقات مع صندوق النقد الدولي ووكالات التصنيف من الناحية التقنية.

وقال حمود: "ان القطاع المصرفي من الناحية التقنية، غير معرض لاي انعكاسات سلبية، واكدت لفخامة الرئيس ان هذا القطاع استطاع ان يحقق المستويات المطلوبة بموجب المعايير الدولية سواء المحاسبية منها او معيار كفاية الاموال والسيولة. وهذا الامر يطمئن استمرارية لبنان في علاقاته الطبيعية مع المصارف الدولية والمصارف المراسلة في العالم. وقد وجدت ان لدى الرئيس عون إلماما بالتفاصيل واعطى توجيهاته في هذا المجال".

وسام الاستحقاق للقنصل ابراهيم حداد

الى ذلك، منح الرئيس عون الرئيس السابق لبلدية غزير والقنصل العام الفخري لجمهورية موزامبيق ابراهيم حداد، وسام الاستحقاق اللبناني الفضي ذو السعف، "تقديرا لريادته التربوية في المجالين المهني والتقني ولمسيرته في العمل البلدي والانمائي ونشاطه القنصلي والانساني المتعدد الوجوه".

حضر الحفل الى المحتفى به وافراد عائلته، الوزير السابق زياد بارود، السفير خليل كرم، عميد السلك القنصلي جوزف حبيس، رئيس اتحاد بلديات كسروان الفتوح الشيخ جوان حبيش، رئيس بلدية غزير المحامي شارل حداد ورئيس اللجنة الاولمبية جان همام وعدد من اصدقاء المحتفى به وابناء غزير.

حداد

والقى القنصل حداد كلمة، شكر فيها الرئيس عون على "تكريمي ومنحي الوسام عشية عيد المعلم"، مشيرا الى "اهمية الرسالة التربوية وخصوصا التعليم المهني"، لافتا الى انه اسس "منذ العام 1963 معهدا خاصا لذلك".

واذ اكد "اهمية الدور الذي يقوم به الرئيس عون في ادارة شؤون البلاد"، دعاه الى "الاهتمام بالسلك القنصلي وبمنطقة كسروان التي مثلها الرئيس عون في الندوة البرلمانية، وتعزيز التعليم المهني والتقني لانه يمثل مستقبل لبنان".

رئيس الجمهورية

ورد الرئيس عون مهنئا القنصل حداد على الوسام، مؤكدا اهتمامه "بالتعليم المهني وبانشاء المدارس والمعاهد التقنية"، متطرقا الى "حاجات منطقة كسروان معددا المشاريع التي نفذت او تلك التي هي طور التنفيذ، ومنها مرفأ جونيه السياحي ومحطات صرف المياه الصحية والسدود، اضافة الى توسيع الاوتستراد من نهر الكلب الى العقيبة وطرق ميروبا - نهر الذهب - عين الدلبة، وغيرها من المشاريع الانمائية التي تحافظ على البيئة والصحة والسلامة العامة". واكد ان اهتمامه بمنطقة كسروان، "مماثل لاهتمامي ورعايتي لسائر المناطق اللبنانية، لا سيما وانني التزمت العمل على تحقيق الانماء المتوازن في البلاد".

 

باسيل في افتتاح مؤتمر الطاقة الاغترابية في سيدني: لا للوصاية على الانتشار ولا عودة الى عهد الوصاية

الجمعة 09 آذار 2018/وطنية - افتتح وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل مؤتمر الطاقة الإغترابية اللبنانية - أوقيانيا 2018 الذي عقد في سيدني في صالة "الدلتون هاوس بارك". حضر حفل الافتتاح ممثل رئيس الحكومة الاوسترالية مالكوم تيرنبل، الوزير المساعد للمالية مايكل سكر، رئيس المجلس التشريعي في سيدني جان عجاقة، وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية بيار رفول، السفير الاوسترالي في لبنان غلين مايلز، السفير اللبناني في كانبيرا ميلاد رعد، راعي الابرشية المارونية المطران انطوان شربل طربيه، راعي أبرشية الروم الارثوذكس المتروبوليت باسيليوس قدسيه، راعي أبرشية الروم الكاثوليك المطران روبير رباط، ممثل دار الفتوى الشيخ مالك زيدان، وفد من مشايخ "جمعية المشاريع الخيرية الاسلامية"، القنصل في سيدني شربل معكرون، القنصل في ملبورن زياد عيتاني والقناصل الفخريون في بقية الولايات، بالاضافة الى وفود ممثلة للاحزاب اللبنانية وغرفتي التجارة اللبنانية-الاوسترالية في سيدني وملبورن، والمسؤولين في الجامعة الثقافية والرابطة المارونية والتجمع الماروني والمجلس المسيحي اللبناني-الاوسترالي والروابط والجمعيات والمؤسسات اللبنانبة وحشد من المشتركين في المؤتمر من الولايات الاوسترالية كافة ونيوزلندا ودول الجوار. وحضر من لبنان وفد من مصرف بيروت والجامعة اللبنانية -الأميركية وشخصيات أكاديمية وأدباء ومفكرون واصحاب مهن حرة وحشد من ابناء اللبنانية.

باسيل

وألقى باسيل كلمة قال فيها: "أحضر بينكم في مؤتمر الطاقة الإغترابية الأول في قارة أوقيانيا وساعات السفر الطويل (التي تمتد ليوم كامل)، لم تزدني إلا شوقا لملاقاتكم وتقديرا لذاك المهاجر الأول من بلدة بشري الذي وصل الى شاطىء أدلايد عام 1845، مستغرقا برحلته حوالي مائة يوم، وأحاول هنا أن أتصور عدد الأيام التي قد تكون إستغرقتها رحلة أجدادكم الفينيقيين قبل ستة آلاف سنة إذا ما حسم الجدل القائم حول أن ما ظهر مؤخرا من آثار في كوينزلاند يعود لمرفأ تجاري فينيقي! كيف يمكن لإنسان منذ مئات السنين تمكن من أن يعبر البحار وهو يترك نصف قلبه هناك في وطنه ويحمل معه نصفه الآخر الى هنا في الغربة، في زوادته الكثير من دموع الفراق والحنين، وفي ذاكرته الكثير من ضيق الحرية والفرص؛ كيف يمكن لهذا الإنسان أن يضيف الى جعبته الكثير من الإيمان والأمل والرجاء ليتغلب بهم على الألم ويصل الى التفوق لو لم يكن عظيما؟!

ومع أن النجاح بعد ألم، هو أمر ليس مستغربا في بلد مثل أستراليا، خرج منه الصحافي فيليب أدامس، وقال: "Unless you're willing to have a go, fail miserably and have another go, success won't happen."

"ما لم تكن راغبا بأن تنطلق وتفشل بأسى، لتعود وتنطلق مجددا، فإن النجاح لا يمكن أن يكون".

أضاف: "إلا أن الأمر الغير إعتيادي والذي يظهر كم أن شعبنا غير عادي، هو أن يقول عنه رئيس حكومة نيو ساوث ويلز الأسبق (نافيل راين) في ذكرى المئة سنة على الهجرة اللبنانية الى أستراليا: "إن المئة سنة ليست أكثر من أمس عبر بالنسبة لتاريخ الحضارة اللبنانية التي تعود بجذورها الى آلاف السنين... ومن حق اللبنانيين أن يحرصوا عليها ويفاخروا بها في لبنان وفي سائر أنحاء العالم". مسؤول رفيع لدولة كبرى ناجحة يستشعر بهذا الكم (مئة سنة بيوم) من العظمة والفخر في شعب لدولة صغيرة وغير ناجحة، إشارة على عظمة هذا الشعب".

وتوجه باسيل الى الجالية اللبنانية بالقول: "أطرح هذا متنبها أنني واحد منكم ومن سلالتكم، فأنا حفيد لجد ترك لبنان بسبب قلة الحرية قبل سنة 1900 الى نيوزيلاندا فصنع فيها نجاحا وحمله عائدا الى وطنه بكثير من الفخر الذي ورثناه عنه. إنه الفخر نفسه الذي نتشاركه جميعا بما هو أصلنا فنقول بعزة "أنكم الأصل والفصل"، ولا يمكن لأحد أن ينزع عنا أصلنا بنزع جنسية أو تغيير هوية، بتجنيس أو توطين، بنازحين أو لاجئين. إنه الفخر نفسه الذي نتشاركه جميعا بما هو أصلنا وما ستكونون فيه، فنقول لكم بإيمان وتصميم "إن القصة تبدأ معكم وأن لا قصة من دونكم.

الفخر هذا جعلنا نكتب قصة اللبنانية، lebanity, libanite، التي هي رابطة إنتمائنا وما يجمعنا في سطورها كلمات متناقضة متكاملة وفيها: الصيغة والميثاق، التسوية والكرامة، التنوع والفرادة، التسامح والتميز، الخصوصية والوحدة، التحاور والتسلط، التشارك والتفرد، التأقلم والعصيان، الأنا والآخر، الدم والجينات".

أضاف: "إنها اللبنانية، مفهومنا الوحيد للإنتماء وسبيلنا الوحيد الى الوطن، فلا الطائفة حصن ولا الحزب ركن ولا الملة ملجأ ولا المذهب إنتماء، لبنان وحده طائفتنا وحزبنا وملتنا ومذهبنا، به الخلاص ولا خلاص لنا من دونه، ومن دون الدولة فيه.

إنها اللبنانية مفهومنا للحياة المشتركة وهي أسلوب حياة مميز في هذا الشرق المترابط والمربط أيديولوجيا، إرتضيناها لنعيش متساوين متعادلين بين مسيحيين ومسلمين في نموذج فريد لم تفلح في إرسائه أعتى الديموقراطيات ولم تقو عليه إمبراطوريات ولا فتوحات ولا حملات ولا سلطنات ولا إنتدابات ولا إحتلالات ولا وصايات، هي نموذج ينبغي المحافظة عليه لا بل يستوجب تطويره لكي يحاكي تطلعات الأجيال القادمة كي لا تنتهي على أبواب السفارات الأجنبية التي تبادلنا تأشيرات الهروب من واقعنا ببطاقات النزوح الى أرضنا.

إنها اللبنانية التي تعيشونها تمام العيش هنا، فصحيح أنكم الأبعد مسافة عن لبنان ولكنكم الأقرب إليه في أسلوب حياتكم.

إن إهتمامكم بحصول أولادكم على الجنسية اللبنانية تظهره أرقام التسجيل في المعاملات القنصلية، وإن حفاظكم على العادات والخصوصيات اللبنانية يتبينه الواحد من مائدتكم ولكنتكم وتمسككم المفرط بالتقاليد، وإن شغفكم بالشأن العام والرغبة بالتأثير فيه يثبته إنتماؤكم الى العديد من الأحزاب اللبنانية حيث ترجم ذلك بتبوء أستراليا مركز الدولة الأولى في الإنتشار التي تسجل فيها اعلى عدد من اللبنانيين للإقتراع في الإنتخابات المقبلة".

وتابع: "لإنكم تحبون لبنان حتى العبادة حملتموه معكم فكان لكم لبنانكم الصغير هنا.

يبقى عليكم أن تشاركوا بصنع قراره السياسي وتستفيدوا من قانونٍ وضعناه ليمثل كل شرائح مجتمعنا وحرصنا كل الحرص وعاندنا كل العناد لكي تكونوا جزء من هذا التمثيل في هذه الدورة ولكي يكون لكم نائبا يمثل هذه القارة في الدورة المقبلة مع الإصرار على زيادته لاحقا.

لقد قمنا بكل ما أمكننا، أخفقنا في بعض الأماكن ونجحنا في أكثرها وكان آخرها منحكم جواز سفر لتصوتوا به، يصل الى عنوانكم بكلفة الف ليرة لبنانية فقط لا غير.

أيها المنتشرون لم يعد من حجة لكم لعدم المشاركة والتغيير، فتعالوا الى التصويت بكثافة. من منكم تسجل في الإغتراب فإلى المراكز الأربعة عشر التي يتم تحديدها في أستراليا، ومن منكم لم يتسجل فإلى لبنان لممارسة السياحة الإنتخابية في 6 أيار وللمشاركة في مؤتمر الطاقة الإغترابية المركزي في 10، 11 و12 أيار. أما نحن فيتوجب علينا إضافة الى ما نقوم به من نشاطات وإجراءات للمنتشرين، أن نطور أكثر الدبلوماسية الإقتصادية الإغترابية، لكي نربط نجاحات اللبنانيين وطاقاتهم مع بعضهم البعض أينما وجدوا في الداخل والخارج ونخلق لهم، ليس فرصا للإستثمار فحسب بل الحوافز ألإدارية والضريبية والقانونية. ونحن من جانبنا في الخارجية كلفنا مؤخرا مديرا للشؤون الإقتصادية نتكل عليه للتحسين ونعمل لكي يعاونه ملحقين إقتصاديين في ستة عشر بلدا في العالم لم يعينوا منذ عقود.

وعلينا أيضا أن نعمل معكم، على مشاريع مثل Lebanon connect /تواصل مع لبنان، buy Lebanese/ إشتري لبناني، invest to stay/ إستثمر لنبقى، Lebanese diaspora fund LDF/صندوق الإغتراب اللبناني، international chamber houseوإتحاد الغرف العالمي، وهذا ما يمكن أن تبرعوا وتتميزوا به في أستراليا.

فبالإضافة الى العاطفة والأرض والمنزل والأهل والأصدقاء الذين يشدونكم الى وطنكم، على وطنكم أن يخلق لكم المصلحة المادية والمعنوية للتواصل معه إن لم يكن بالعودة اليه".

وقال: "من هذا المنطلق جهزنا مشروعنا حول المجلس الوطني للاغتراب، لنقدمه مشروع قانون الى الحكومة، وهو مشروع فيه الهيئة التنفيذية المنتخبة والممثلة للمنتشرين وهي غير خاضعة للهيئة التوجيهية الإستشارية المؤلفة من رئيسي الجمهورية والحكومة والوزراء والمدراء المختصين، وذلك لإعطاء الإنتشار الأهمية الوطنية القصوى وإعطائه حريته كاملة ليفيد من طاقاته وليس لوضع اليد عليها؛ فالإنتشار أكبر من مؤسسة أو إدارة وهو أكبر منا جميعا ولا يمكن وضع الوصاية عليه.

ئلا للوصاية على الإنتشار ولا عودة الى عهد الوصاية، بل لعهد يكون فيه الإنتشار وصيا على نفسه بقراره الإغترابي والسياسي الحر، ووصيا على طاقات لبنان المنتشرة والمتميزة بنجاحات والمتعطشة لمؤتمرات ونشاطات ومشاريع.

ونحن نحتفل بعيد المرأة العالمي، ندرك أنه لولاها لما صبر وصمد ونجح المنتشر ولا وجد طاقاته من دونها، ونقول أننا في الخارجية بدأنا بإعطائها ما تستحق من إعتبار، ولو لم نصل بعد الى ما نتمناه، فقد وصل عدد السفيرات الى عشرين وقد نجحت المرأة اللبنانية في إمتحان دخول السلك الدبلوماسي الأخير ضعفي ما نجح من الرجال، ونؤكد هنا أنها هي أفضل من يمثل لبنان بتألقها ويحمل رسالته بفكرها ويحمي كيانه بقلبها". وختم متوجه مرة جديدة الى اللبنانيين المنتشرين فقال: "أنتم أحفاد من إغتنوا بالإختلاف وأحفاد من علموا العالم معنى التواصل والتبادل، وأحفاد من حملوا الحرف هدية للعالم والعمران مدينة أنشأت على شواطئه والمراكب وسيلة نقلت المادة والفكر، مطلوب منكم اليوم أن تساهموا بنقل لبنان من الحالة التي يتخبط فيها إقتصاديا الى الحالة التي يخبط فيها خبطات واثقة ووثابة.

إعملوا للبنان ومن أجله، إعملوا لمن تشاؤون بعيدا عن أي ضغط أو تأثير سوى حب لبنان، إعملوا للبنان أفضل، للبنان أقوى، للبنان أنظف وأحلى وأحسن، للبنان نفتخر به وتعودون اليه، والى اللقاء على أرض الوطن".

وكانت الاعلامية مريم صعب قدمت الاحتفال الذي بدأ بتحية فنية تمثل الشعب الاوسترالي الأصلي "الابورجينيز"، ثم عزف النشيدان اللبناني والاوسترالي.

وتحدث القنصل معكرون الذي رحب بالوزير باسيل والحضور، ونوه بنجاح اللبنانيين في اوستراليا. ثم ألقى السفير رعد كلمة حيا فيها الوزير باسيل ونوه برؤيته تجاه الانتشار منذ انطلاق المؤتمر الاول في بيروت عام 2014، وامل ان يسجل المؤتمر في سيدني نجاحا مميزا.

وتحدث رئيس مجلس إدارة بنك بيروت سليم صفير، فأعرب عن سروره "بأن أكون بين أهلي في اوستراليا لأرحب بالوزير باسيل"، مؤكدا ان "لبنان بحاجة الى مساعدة المنتشرين لاستعادة دوره وعافيته".

ودعا أبناء الجالية الى "نقل الديموقراطية الموجودة في اوستراليا الى لبنان". من جهته، رحب عجاقة بالوزيرين باسيل ورفول والحضور، ناقلا تحيات رئيسة حكومة الولاية غلاديس برجيلكيان الى باسيل. وأثنى على نجاحات ابناء الجالية في اوستراليا معددا بعض هذه النجاحات في مختلف المجالات.

كذلك ألقى الوزير سكر كلمة رحب فيها رسميا بالوزير باسيل، معددا نجاح اللبنانيين في اوستراليا وسواها من دول العالم حيث هناك منتشرون. وتمنى النجاح للمؤتمر والعمل لتعزيز العلاقات التجارية بين لبنان وأوستراليا.

بعد الافتتاح، أقيم عشاء بتنظيم من وزارة الخارجية وبرعاية غرفة التجارة الأوسترالية-اللبنانية في سيدني التي يرأسها جو خطار.

قدمت الاحتفال الاعلامية نسرين خضرا، ثم تحدث خطار، فقال: "انه شرف لنا ان تكون الغرفة الراعي الأساسي للاحتفال، ونؤكد دعم الغرفة لمؤتمر الطاقة الاغترابية منذ انطلاقه عام 2014". ودعا الى "تعزيز العلاقات اللبنانية-الاوسترالية على مختلف الصعد وخصوصا الاقتصادية"، مثمنا دور باسيل تجاه الانتشار اللبناني.

وكانت كلمة للرياضي اللبناني سيلفيو شيحا أعرب فيها عن تقديره لإنجازات وزارة الخارجية. وتخلل الحفل لوحات ثقافية وفنية، كما جرى تكريم لاعب الروغبي كريس صعب ممثلا الفريق اللبناني، وذلك من قبل الرياضي اللبناني سيلفيو شيحا.

تكريم

وكان باسيل لبى دعوة صفير الى مأدبة غداء اقامها على شرفه في حضور رفول والمطارنة طربيه وقدسيه ورباط وعجاقة، والسفير رعد والقنصل معكرون والقنصل عيتاني وحشد من الفاعليات والشخصيات اللبنانية والاوسترالية.

وبعدما بارك المطران طربيه اللقاء، كانت كلمة لرئيس تحرير "النهار" الاوسترالية أنور حرب.

وأثنى المتكلمون على "الجهد الكبير الذي يقوم به الوزير باسيل في مجال وصل لبنان المنتشر بلبنان المقيم".

صفير

ورحب صفير بوزير الخارجية، وقال: "ان اوستراليا هي من أبعد البلدان عن لبنان، ولكنها قريبة جدا، لأن الجالية اللبنانية فيها مليئة بالأصالة الوطنية وهي تحافظ على التراث بشكل كبير، ولديها عاطفة خاصة تجاه لبنان".

واعتبر "أن ميزة اللقاء هي ان نجتمع مع وزير ديناميكي لا يتعب ولا ينام من أجل لبنان والتواصل مع اللبنانيين المنتشرين في العالم كله، وخصوصا في اوستراليا حيث نشعر بأن كلا منا سفير للبنان، ولذلك بقي لبنان على الخريطة وصمد امام كل العواصف، لأن اللبنانيين في الوطن والانتشار حريصون على تلبية النداء حين ينادي الوطن".

وأوضح أن "لبنان أكبر من حدوده الجغرافية لأن ابناءه الذين هاجروا من مئات السنين لم ينسوا بلدهم ولا اهلهم، وبقيت جذورهم مغروسة بتراب لبنان".

وتمنى "أن يساهم اللقاء في تعزيز روح التضامن بين ابناء الجالية العزيزة جدا". وختم: "كلنا رجاء وثقة ان مسيرة جديدة انطلقت في لبنان مع فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وسوف تكمل طريقها مع مجلس نيابي جديد".

 

المشنوق: التحالفات ليست مخالفة للسيادة او الاستقلال او فكرة الدولة مجرد حضور السعودية مؤتمر روما خطوة ايجابية

الجمعة 09 آذار 2018 /وطنية - أكد وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق أن موضوع الفنان زياد عيتاني انساني وغير بسيط ابداً، كاشفاً ان "التحقيق من400 صفحة بتفاصيله المملة ويوضح كل الامور التي اصبحت لدى القضاء".

وقال، في حديث إلى "أل بي سي": "كتبت عن وجعي ولم انس هذا الوجع، قصة زياد عيتاني ذكرتني به، قد أكون تسرعت من حيث التوقيت لانه يجب ان يصدر عن القضاء ولكنني اعرف الوجع وكيف عاشوا اهلي واولادي ماذا حصل معهم، غير معقول ان تعيش في الطريق الجديدة وانت متهم بالعمالة لاسرائيل".

بيان التشهير

عن البيان الذي طلب من المشنوق للتشهير بنفسه بعد اتهامه بالعمالة في العام 1998 ذكّر بأنه " في اليوم ذاته، اول من اتصل النائب السابق نادر سكر طالبني ان اصدر بيانا ادين به نفسي واقول اني مستشار سابق وان غازي كنعان استقبلني على الواقف 5 دقائق، لاني في 1 تشرين الثاني/ نوفمبر ذهبت الى سوريا مع الرئيس الشهيد (رفيق الحريري) وكلام لا معنى له، فقلت له ببساطة اصدره انت لا اعترض، عاد الاتصال الثاني من رستم غزالة وشتائم ومسبات واني اكذب واني انتظرت على الباب ساعتين ليستقبلني 5 دقائق هذا غير صحيح لاني كنت مع الرئيس الشهيد رفيق الحريري، طلبوا مني بكل بساطة ان اصدر بيانا واهين نفسي به". وكشف أن "الشخص الثالث وانا بالطائرة كان يتصل دائماً هو اللواء اشرف ريفي، كان عقيداً، كان اما مكلف من الرئيس الحريري او غازي كنعان وطلب مني بيانا يسهل كثيراً، قلت ببساطة من يصدر بيان اني كنت اعمل وكنت مستشارا او انتظرت هو الرئيس الحريري لا انا، انا رفضت والرئيس الحريري رفض، ريفي كان مكلفا بالاتصال لا معي بل مع غازي كنعان، هذا كان جزءا من الحياة السياسية ولا يجب المبالغة بها". وأوضح أن "البيان كان جاهزاً وموجوداً لدى مدير الوكالة الوطنية (رفيق شلالا) ومكتوبا ومحددا فيه نوع الاهانات التي يجب ان اهين بها نفسي، كل هذه الصور انسانية طبيعية لبريء ظلم، عملياً كل الوقائع المظلمة والظالمة موجودة، انا اعرف وجعها، انا كنت من كنت ومع ذلك وجعت، ببداية التحقيق كان مذكورا اسمي ولا اعرف مدى دقته واسم غيري ايضاً".

موقف عون

وعن موقف رئيس الجمهورية ميشال عون من قضية عيتاني، رأى ان "كلام الرئيس عون كلام بالاصول بمعنى ان هذه المعلومات او القضايا او التفاصيل او هذا القرار يعلنها القضاء، موقعه يفرض عليه ان يقول هذا الكلام، هذا حقه، الذي لم يكن له اي مبر هو الكلام عن ان اتصال الرئيس الحريري او كلامي انه للانتخابات، اي انتخابات؟ من يعرف هذا الوجع يعرف ما اتكلم به، من يعرف زوجته وامه واخته وابنته يعرف ما اتكلم به لاني مريت بكل هذه الصور". وأشار إلى أن "تنحي (مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية بيتر) جرمانوس لا فكرة لدي عنه، ولكن قد لا يكون جزءا من تحقيق اخذ جانباً بالسياسة لم يكن لدي خبر بذلك ولماذا تنحى، ولكن قاضي التحقيق العسكري الاول، رياض أبو غيدا يستلم هذا الملف وهو لديه الشجاعة ليقرأ التحقيق ويأخذ القرار. سيظهر التحقيق وعيتاني سيخرج معززاً مكرماً".

تركيب ملفات

عن سؤال بطرس حرب عبر تويتر عن الفضائح وتركيب الملفات الذي لم نشهده في عهد غازي كنعان ورستم غزالة والانتخابات، شدد على ان "نزاهة الانتخابات مسؤولة عنها وزارة الداخلية ولجنة القيد والانتخابات الماضية لم يحصل خطأ وفي الانتخابات القادمة ايضاً، يجري خطأ بأي دولة، لماذا كل هذه الاحجام من الكلام الكبير وفقدان الثقة بالدولة؟ يجب ان نثق بالدولة اكثر، هذا الامر يجري وجرى بال fbi وال cia البيت الابيض، يجب ان لا نبالغ.

سرقات

وعن عدم تحرك القضاء لما قاله وزير المال عن سرقات، رأى أن "هذا جزء من صراع سياسي عمره سنة ونصف، هناك كلام صدر بوجهه ايضاً، هو اتهم بالسرقة او الرغبة بالسرقة او الشروع بالسرقة، نحن دخلنا بمرحلة الانتخابات، هذا الكلام ليس جزءًا من الانتخابات بل نتيجة صراع سياسي بين كتلة سياسية يترأسها بري واخرى يترأسها جبران باسيل، يجب ان الا نأخذ الامور الا بحجمها ويجب ان نتعلم كيف نحافظ على دولتنا ومؤسساتنا، هناك قاضي اسمه بيتر جيرمانوس تنحى، بتقديري تنحيه كي لا يكون شريكا بأي صراع سياسي". ولفت إلى أن "هناك صديقا قال لي انهم خدموك بالعمالة لاسرائيل لانه لو خدموك بشيئ اخر كان ممكنا ان يصدق الاتهام"، متابعاً: "نحن مثل كل الدول فيها امور جيدة واخرى سيئة اذا جرى خطأ من جهاز او اخر او بسبب فخ نصب له من قبل مخبر يجب ان لا نعمم، ماذا لدينا خيار غير ان نثق بالاجهزة؟ وزراء الداخلية العربوعن كلمته في اجتماع وزراء الداخلية العرب الذي عقد منذ يومين في الجزائر، ذكّر بأن "لبنان محاصر ببعض الاشياء لا حزب الله، عملياً حزب الله وقيادته وجمهوره مواطنون لبنانيون وبالتالي البلد معرض وينتظر اللحظة التي يجري بها خطأ من اي تنظيم كان، الحل الوحيد امام المجتمع الدولي ان الاستراتيجية الدفاعية بتفاهم اللبنانين تحمي لبنان، مع العلم ان رئيس الجمهورية قال ان هذا السلاح لا يجوز استعماله الا بمواجهة اعتداء اسرائيلي". وقال: "انا قلت المشروع الايراني او غير من المشاريع"، متسائلاً: "هل هناك مشروع سعودي في البلد ولديها قوات مسلحة وتنظيمات سياسية في لبنان؟ دور السعودية مختلف، انا اتكلم بمؤتمر عربي واتجه به للعرب، اذا هناك ازمة تعمدت القول اي مشروع اخر ولا استثني اي مشروع وغير مضطر على التسمية، هناك مشكلة يتعلق بالمشروع الايراني الى اين سنستمر؟ لا مواجهة ولا حوار، هناك .. هل هناك من ينكر ان اليمن جزء امتداد طبيعي للاراضي السعودية وامنها؟ من وجهة نظرهم هذه حرب استباقية".

تفجير السفارة الاميركية

وعن تفجير السفارة الاميركية في بيروت قال: "لم اقل حزب الله، ماذا فعل العرب مقابلها؟ هذا المشروع الذي بدأ في المنطقة موجود ماذا نفعل؟ هذا المشروع بدأ في لبنان واستمرينا اما بتجاهله او شتمه، اما نأخذ قرار بالمواجهة او بالحوار لنصل الى نتيجة".

الحرارة بين الحريري والمملكة

وعن عودة الحرارة بين العلاقات بين الرئيس سعد الحريري والمملكة العربية السعودية، وردا عن سؤال عما اذا كانت بلا ثمن، أوضح أن "الرئيس الحريري زار المملكة بدعوة رسمية واستقبل كرئيس حكومي وقابل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وكان له جلستين طوال مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، كانت هناك غمامة صيف اصابت العلاقات اللبنانية السعودية ، وانتهت الآن وعادت العلاقات لطبيعتها". وإذ لفت إلى ان "استقبال الحريري في المملكة بهذه الطريقة هو امر طبيعي وبخاصة انه ذهب بصفته اي كرئيس حكومة لبنان"، أكد أن "الرئيس الحريري قد عاد بعكس ما كتب في كل الصحف والمؤسسات الاعلامية المقروءة والمكتوبة والمسموعة اي ان الرئيس الحريري هو رئيس حكومة وزعيم تيار المستقبل وهو يقرر ما يريده وما يناسبه في السياسة والانتخابات وان المملكة لها ملء الثقة بخياراته وقراراته".

وشدد على ان "الرئيس سعد الحريري لم يبتعد يوما بكلامه عن المملكة العربية السعودية بل وكل تصريحاته لم يكن فيها اي ابتعاد او تغيير بالنسبة لعلاقته بالسعودية وتقديرها. نحن على مدى عشرات السنوات عشنا على قاعدة ان المملكة العربية السعودية دولة داعمة للبنان بكل طوائفه واحزابه وحاجاته ومن الطبيعي ان تعود العلاقة مع الرئيس الحريري باعتباره رئيس الحكومة اللبنانية الى ما كانت عليه ، وتعود العلاقات اللبنانية السعودية الى وضع افضل مما كانت عليه وهذا سيظهر في المؤتمرات الدولية التي اعلنت المملكة العربية السعودية انها ستشارك فيها كما الامارات والكويت، وستكون المشاركة فعالة وليس حضورا شكليا".

وذكّر بأن "المملكة العربية السعودية لم ترفض يوما الحضور بل لم تستجب للدعوة ولكن بمراجعة سياسية من قبلهم للوضع في لبنان وكون ان الدفاع عن لبنان الدولة هو دفاع عن كل العرب قرروا ان يشاركوا ويساهموا بكل المؤتمرات الدولية"، مشيراً إلى أن "الامارات خلال زيارتها ناقشت مسألة العلاقات اللبنانية - السعودية. والتوتر بين الامارات و الرئيس سعد الحريري انتهى قبل ازمة الرئيس الحريري، ودول كثيرة منها اميركا وفرنسا حريصة على الإستقرار في لبنان وحريصة على العلاقات اللبنانية السعودية وحريصة على دور ايجابي للامارات في هذه المسألة".

واعتبر أن "مجرد حضور المملكة العربية السعودية مؤتمر روما خطوة ايجابية وهذا يعني حضور كثير من الدول العربية التي كانت مترددة لناحية مشاركتها"، لافتاً إلى ان "الحضور والمساهمة والفعالية يعني اعلان ثقة بالدولة اللبنانية وهذا امر يهم كل اللبنانيين ".

ورداً على سؤال، أوضح أن "هناك استراتيجية وضعت للمرة الاولى في تاريخ قوى الامن لمدة 5 سنوات مقبلة وتوصلنا لكل حاجات قوى الامن على مدى 5 سنوات مقبلة ان كان على مدى التسليح او السيارات او التدريب او التقنيات وغيرها وانا اناقش سفراء الدول التي اعلنت انها مشاركة بهذه الملفات لمعرفة ما يمكن لهذه الدول ان تقدم ، لانه لا يمكن الذهاب الى المؤتمر من دون ان يكون لهم علم باحتياجاتنا". وقال: "لا اتوقع ان لا نحصل على نتائج، لا يمكن مشاركة كل الحضور للتفرج علينا، بالتأكيد سيساهمون ولكن كم وكيف لا يمكن الاجابة ولكن هناك جوا ايجابيا، والتمثيل في مؤتمر روما على المستوى العربي والاجنبي سيكون على مستوى عال".

عودة الحريري

وفي ما خص الرئيس الحريري والانتخابات وردا عن سؤال عما اذا امر طبيعي انتظار بلد عودة رئيس حكومة من السعودية لمعرفة مصير اللوائح والتحالفات ، قال: "لم يتغير اي شيء بالتحالفات او اللوائح بعد عودة الرئيس الحريري من المملكة العربية السعودية. مشروع القانون الحالي هو مشروع قابيل وهابيل ، هذا القانون يقول ان المصلحة الانتخابية هي فوق كل اعتبار". وشدد على أن "المملكة العربية السعودية لا تخرق النأي بالنفس ولا تتدخل بالانتخابات النيابية وليس هناك من دفع للرشاوى المالية وكل ما يقال في هذا الاطار اوهام وليس هناك شيء من هذا الامر على الاطلاق. المملكة داعمة للدولة اللبنانية، هذا القانون لا يسمح بنصائح بل المصلحة الانتخابية فوق كل اعتبار". أضاف: "لا يمكن الاعتماد على العنوان السياسي فقط فالقانون لا يسمح لك بذلك عنوان القانون هو نجاحك، ولكي تنجح يجب ان تضع مصلحتك الانتخابية اولا ، القانون النسبي ينادي بالمصلحة الانتخابية اولا وكل القوى تتصرف على هذا الاساس، قد تختلف بدائرة وتتحالف باخرى للتقاتل باخرى، وعمليا لا يمكن بشكل آخر، طبيعة القانون " بتفرقك عن رفيقك باللائحة" فكيف لا تفرقك عن حليفك السياسي بالعنوان الكبير.. هذا القانون يؤكد على الشعار التاريخي للرئيس الشهيد رفيق الحريري " زي ما هيي" .

وعما اذا كان الرئيس فؤاد السنيورة اول ضحايا هذا القانون، أوضح أن "الرئيس السنيورة اكبر من ان يكون ضحية هذا القانون او غيرهه، هو اعترض على هذا القانون بشكل علني وعبر عن رأيه وقرر انه لا يريد الترشح للانتخابات وانه غير متحمس لخوض معركة ليست بالتأكيد رابحة نظرا لطبيعة الدائرة وطبيعة التحالفات وطبيعة الصوت التفضيلي، ولكن بالتأكيد دوره السياسي والوطني لم ينته". وأشار إلى ان "القانون الاكثري كان مريحا لكل الناس ولكن هذا القانون الجديد يعطي الاحجام الحقيقية للجميع وبالتالي الجميع يريد ان يحفظ حجمه وان يقاتل من اجل هذا الامر".

تحالفات

وعما اذا كان الرئيس الحريري قد سمع من السعودية ان لديها حلفاء لا تريد منه اجفالها، كرر أن "المملكة العربية السعودية لم تتدخل بأي شأن انتخابي. وهذا عنوان اكيد". وعن اللقاء بين سمير جعجع وسعد الحريري، قال: "يحصل يحصل .. قرأت اليوم انه حصل تحالف بالشوف وعاليه"، اذا اللقاء السياسي في عالية الشوف حصل وبالتالي اللقاء الشخصي يحصل . لو لم تشف الندوب بالعلاقة لما حصل التحالف بين الشوف وعالية. سئل: هل تعتبر عن غياب الرئيس السنيورة عن المجلس النيابي خسارة لكم ام ربح للرئيس عون، أجاب: الرئيس السنيورة حر بموقفه، بالنسبة لموقف السنيورة من التسوية الرئاسية- ، ويمكن ان يكون مؤثر خارج مجلس النواب بهذا الموقف او غيره وأوضح ان "هناك كثرا من الذين لم يكونوا مع التسوية موجودون في اللوائح، نحن ترجينا الرئيس مكاري لكي يترشح ، وهو لم يقبل علما انه لم يكن مع التسوية". وعن تقسيم الاصوات السنية في زغرتا بين فرنجية وباسيل، قال: "هنا تلعب مصالحنا السياسية لا الانتخابية، هنا لا نائب لدينا بهذه المنطقة، مصلحتنا ان نكون على صلة جدية وايجابية مع كل الاطراف، هذا كلام دقيق، لماذا انا اقاطع فرنجية او جعجع او باسيل؟ انا لا ارى الامور هكذا". أما عن التحالف مع ميريام سكاف فأوضح أن "موضوع التحالفات له وقته نحن ما زلنا بمرحلة اعلان المرشحين للمستقبل يوم الاحد، هناك وقت حتى 26 اذار للتحالفات واللوائح، اول تحالف اعلن هو الشوف وعاليه بسبب تذليل عقد من قبل جعجع". وعن التحالف بين المستقبل والقوات والوطني الحر في زحلة، شرح ان "هذه ميثالية اكثر من اللازم، لا تصدق ان احد يمكنه ان يجزم بهذا الموضوع الا بعد سماعه من الرئيس الحريري".

دعوة الناس للانتخابات

وعن دعوة الناس للانتخابات، توجه للناخبين: "انا اقول بالدوائر التي فيها زعماء هناك مشكلة للمرشحين، انا كوزير مرشح وتيار مستقبل عنواني الوحيد ان التصويت هو لصالح الدولة القادرة العادلة الممسكة لكل مفاصل الادارة والعسكر والسلاح وكل المجالات".

أضاف: "كوزير انا على مسافة واحدة واثبتت اني لم اتعاط اني وزير من جهة واحدة دون اخرى مع الجميع مع الخصوم والاصدقاء، هذه نفس السياسة التي سأتبعها بالانتخابات، سواءً بموقعي بالوزارة او من موقعي كمرشح عنواني الوحيد هو مشروع الدولة بالاقتصاد الذي فيه مشاكل يجب ان تحل والامن الذي فيه مشاكل اقل بكثير من غيره ويجب ان يستمر الاستقرار الامني ومشروع الدولة بالسلاح الموجود على الاراضي اللبنانية وكيفية استعماله من خلال استراتيجية دفاعية وطنية وانا لم اتخل في اي لحظة عن فكرة بناء الدولة وعن ايماني بالدولة وعن بيروتيتي، هذا مشروع الدولة ولا يوجد خيار اخر ولا احد يعتقد ان اي مسؤول سواء بالتيار من الرئيس الحريري ونزولاً لديه غير مشروع الدولة ونحن لا نسمح مناقشة اي مسالة لتخريب اي جزء من لبنان او فتنة مذهبية، نحن مشروع دولة ندافع عنها ليوم الدين".

جمهور المستقبل

وعن التحالفات وتأثيرها على جمهور المستقبل، تساءل: "من قال ان هذه التحالفات مخالفة للسيادة او الاستقلال او فكرة الدولة؟ قال الحريري بشكل واضح ان الجهة الوحيدة التي لن نتحالف معها هي حزب الله، نحن قمنا بتسوية كبرى منذ لحظة اعلان ترشيح عو رئيساً للجمهورية، هذه التسوية قاعدتها بناء الدولة لا الاستسلام لاي فكرة اخرى، وعون لا يخالف هذه الفكرة رغم تحالفاته السياسية، هو رئيس كل البلاد وكل لبناني هو مسؤول عنه ومسؤول عن فكرة الدولة وليس اي فكرة اخرى وجميعنا نتعامل معه على هذا الاساس، لم نر حتى الان اي اتجاه او تصرف بغير فكرة بناء الدولة".

غياب عن المجلس

عن غياب جنبلاط والسنيورة وعصام فارس وغيرهم عن المجلس النيابي، أوضح ان "عصام فارس منذ زمن ترك، لم يجد مكان بالسياسة، لديه قدرة انتخابية الجميع يعترف بها، ولكن هو لا يريد ان يكون جزءا من اي خلاف سياسي، غير معروفة التحالفات ليدخل كجزء من خلاف مع هذا الطرف او غيره، اعتقد هذه استراتجيته الاساسية ولا شك انه قيمة وطنية وتصالحية كبرى وكان يمكن لحضوره ان يعطي نكهة اخرى".

الاعتمادات

وردا على سؤال، أوضح ان "القانون اقر ب17/6/2017 والاعتمادات حولت للوزارة في 23/1، وقطعنا شوطا كبيرا خلال شهر ونصف بقانون معقد ينفذ للمرة الاولى في لبنان، عملنا كفريق، انا قلق بقدر ما انا مطمئن، انا قلق لان التجربة جديدة على كل الناس ان كان في التصويت واحتساب النتائج والاورقة المطبوعة سلفا واقتراع المغتربين وغيرها...

كل التحضيرات هي بوقت قياسي بجهود كل العاملين ، يعملون ليلا ونهارا، جميعنا نعمل ونتابع".

وعن الاشراف على عملية الاقتراع في الاغتراب، قال: "نحن ليس لدينا قدرة على الاشراف على 10 اقلام اقتراع ب40 بلد هذا الامر يتم عبر الديبلوماسيين الموجودين".

ملاحظات

على صعيد آخر، راى ان "اقبال الناس على الترشيح دليل ايمانهم بان هذه الانتخابات مسألة جدية وتعبر حقيقة عن رأي الناس وكلما زادت المشاركة بالانتخابات كلما زادت ثقة الناس بالدولة.هذا الاقبال صحي ويجب ان نفتخر بالامر وهذا عرس ديمقراطي للبنان يجب ان نفرح به. انا واثق ان العملية الانتخابية نزيهة ونظيفة وناجحة لانني ساقوم بكل جهدي ان التزم والزم الناس ان تكون نزيهة". وزاد: "بعد قراءتي للقانون وبرايي الشخصي كان يجب على هيئة الاشراف ان تكون قد عينت من عام وان يكون لديها ميزانيتها منذ عام لكي تستطيع عمليا ان تطبق كل البنود والواجبات المطلوبة منها ، بالتأكيد هم يقومون بكل جهدهم من دون شك. يمكن ان تبدأ هيئة الاشراف بتسجيل الملاحظات منذ بدء عملية الترشيح وبالتالي يمكن ان تطلب من الجهات المعنية ان تتدخل".

وتابع: "منذ البداية الرئيس الحريري كان كلامه واضحا انه ولصالح فكرة حديثة بالانتخابات لا مانع من خسارة عدد من النواب ولا مشكلة بالامر وهذا لا يقلل من اهميتنا السياسية. لا اعتقد انه يجب ان نندم على هذا القانون بل يجب ان نناقشه بعد الانتخابات لانه سيظهر فيه ثغرات ومشاكل".

ترشح النساء

وعن ترشح النساء للانتخابات، قال: "زميل لي يذكرني دائماً بقول ابن عربي الفيلسوف الصوفي الشهير وهو: كل مكان لا يؤنث لا يعول عليه، وهو حوله، كل مجلس نيابي لا يؤنث لا يعول عليه، انا فرح بعدد المرشحات واعتقد انه سيكون اكثر مرة بتاريخ لبنان نواب نساء، هذا حقهن، ما الذي يمنع ان تكون نائبة؟ على تجربة بالوزارة مع الدكتورة عناية عزالدين اعتقد انها من افضل التجارب واعتقد بتشجيعهن من الانتخابات البلدية ترشحن بشكل قياسي ولكني اعتقد انه سيكون بين 7 و 8 % نساء من المجلس النيابي".

اللوحات المزورة

وعن مشكلة اللوحات المزورة أكد المشنوق أن "قوى الامن الداخلي موجودة في الضاحية، والمشكلة ستحل فخلال سنة لن يبقى لوحات مزورة".

مؤتمر باريس

اما عن مؤتمر باريس أو سيدر 1، فقال المشنوق: "من 4 سنوات الى اليوم كل ملف وضع على مجلس الوزراء لبسوه فوراً قميص الفساد، لاسباب سياسية او شخصية او تنامي عدم الثقة لدى الناس، نحن لسنا دولة قديسين".

أضاف:" انا اول من عانيت، انا طلبت من رئيس التفتيش المركزي ان يدقق بالملفات المتعلقة بوزارة الداخلية ليخرج الشخص من هنا مرتاح ضميره، ولكن الاتهامات الدائمة لا تنفذ شيء بالدولة، هناك خلاف سياسي كبير مستمر، الكهرباء موضوع صعب، الخلاف السياسي كان يحل لو أن الطرفان لم يدخلا بجدال سياسي كبير، هذا عطل المعمل الخلاف على ال vat لا على العمولة".

الكهرباء

تابع:" هناك ملف صعب هو الكهرباء ورتب عليه نصف الدين او اكثر، هناك رأيان، رأي يقول انه يجحب ان نشتري كهرباء من البواخر، نحن عملياً نشتري الكهرباء كلفتها على خمس سنين مليار، كلفته