المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 26 كانون الثاني/2018

اعداد الياس بجاني

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني

http://data.eliasbejjaninews.com/newselias18/arabic.january26.18.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

 

اقسام النشرة
عناوين أقسام النشرة

الزوادة الإيمانية لليوم/تعليقات الياس بجاني وخلفياتها/الأخبار اللبنانية/المتفرقات اللبنانية/الأخبار الإقليمية والدولية/المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة/المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

 

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

متى فعلتم كل ما أمرتم به فقولوا: إننا عبيد بطالون، لأننا إنما عملنا ما كان يجب علينا

 

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياته

الياس بجاني/فشل مؤكد لكل معارض من داخل الأحزاب اللبنانية الشركات والوكلاء... إلا إذا؟!

الياس بجاني/تحية اكبار للشعب الكردي

الياس بجاني/الحريري من دافوس: "كل المكونات السياسية ملتزمة بالنأي بالنفس"

الياس بجاني/الموت حق وهو انتقال من خيمة ترابية إلى حياة ابدية

 

عناوين الأخبار اللبنانية

فيديو/حلقة دي ان اي لنديم قطيش من محطة الحدث وعنوانها حرب حزب الله- عون

فيديو/مقابلة الباحث في شؤون الشرق الأوسط، د. فادي أحمر، من تلفزيون ال بي سي يحاوره الزميل بسام أبو زيد

فيديو/مداخلة الباحث العسكري والاستراتيجي العميد المتقاعد خليل الحلو من قناة قناة الحدث

فيديو/مداخلة أستاذ العلاقات الدولية الدكتور سامي نادر من قناة العربية

فيديو/مقابلة الوزير سليم جريصاتي من تلفزيون المر

فيديو/مقابلة مع من تلفزيون ال أو تي في مع النائب فادي كرم - عضو كتلة القوات اللبنانية

بيان "تقدير موقف" رقم 129/حتى ولو حصل "حزب الله" على كل مؤسسات الدولة، لا مكان في لبنان لـ"حزبٍ حاكم" ولا لطوائف مميّزة! إلتفتوا إلى الوراء وتعلّموا من التاريخ

الخيار خيارك والتغيير الحقيقي بين يديك في أيار المقبل/خليل حلو/فايسبوك

إيران تصب 800 مليون دولار سنوياً في جيب حزب الله

موقع أميركي: حماس تسعى لإقامة بنية عملياتية في بيروت وحذر من جرها لبنان لمواجهة مع إسرائيل

حنين غدار وقيس الخزعلي وستيفن سبيلبرغ/حازم الأمين/الحرة

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الخميس في 25/1/2018

أسرار الصحف اللبنانية ليوم الخميس 25/1/2018

المدعي العام التمييزي يطلب الادعاء على هشام حداد

 

عناوين المتفرقات اللبنانية

الوفاء للمقاومة: أعمال لجنة التحقيق الاميركية وتدخلها في النظام المصرفي انتهاك للسيادة اللبنانية

كنعان بعد اجتماع لجنة المال: مهمة النائب لا تقتصر على المواقف وبمتابعتنا أوقفنا توسعة مطمر برج حمود والجديدة

مذا قال ريفي في ذكرى استشهاد وسام عيد؟

المخاوف تتفاقم من "الشلل" في لبنان

مرسوم جديد "يُشعلها" بين باسيل والمشنوق

بري وجنبلاط وفرنجية.. في حلف جديد قريباً

بعدما تخلى عنه "التيار".. خليل يعلن: كسروان أم المعارك

حزب الله لحليفه ... لو كنت أعلم/حنان الصبّاغ/لبنان الجديد

الاحرار: نطالب الحكومة بحزم امرها والتصدي لملف النفايات على اعتباره من الأولويات

من بيروت هذه المرّة.. واشنطن "تحزم" والهدف حزب الله

المفتي زغيب في هجوم ناري على الثنائي الشيعي: نطالبكم بالانماء الذي لم نشاهده طيلة استلامكم للنيابة والوزارة

حرب كلامية بلبنان على وسائل التواصل الاجتماعي بسبب فيلم ومناصرو حزب الله يصفون حلفاءهم بـتيار التطبيع

هل يخرق موقف زخيا عن "انتصــــار سوريا" النأي بالنفس؟/مصدر دبلوماسي: لا يخرج عن الأدبيات وهدفه الإشادة بالوحدة

كيف سيفتح مرشحو "حزب الله" حساباتهم المصرفية للانتخابات؟ وعسى لـو تعاملت البنوك مـع العقوبات الاميركية بطريقة اخرى

بعد التريـث... حماوة وحوارات انتخابيـة لا تنجز تحالفـات والنسبيبة تفرض "تقاربا على القطعة" تبعا لخصوصيات المناطق

المؤتمرات المرتقبة على طاولة ماكرون الحريري في باريس نهاية الاسبوع ودعمٌ متجدد للتسوية ونواتها "النأي"..وعرضٌ لنتائج الاتصالات الفرنسية اقليميا

 

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية

بعد تحذير أميركي من مواجهة بسورية ... ومؤتمر سوتشي محور مفاوضات جنيف 9 في فيينا /تركيا ترفض المنطقة الآمنة وتطالب واشنطن بوقف دعم الأكراد

ملك الأردن: السعودية تلعب دوراً فاعلاً لوقف خطر التدخل الإيراني بالمنطقة ولا منتصر بسوريا والقدس مهمة لجميع الأديان

الانتربول يسلم العراق وزيراً مداناً بالفساد/عبد الفلاح السوداني مطلوب للقضاء في 9 قضايا وصدرت بحقه 8 أحكام غيابية

جو من القلق يلف الأسلحة النووية التكتيكية الأميركية الجديدة

تركيا: انعدام الثقة يمنع مناقشة منطقة آمنة بسوريا مع واشنطن وأنقرة ترفض إعلان البيت الأبيض بشأن الاتصال بين ترمب وإردوغان

ماكرون يعيد فرنسا قائدة للإصلاح... داعياً لـميثاق عالمي جديد وميركل تحذر من الحمائية... والصين تؤكد التزامها التبادل الحر

 

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

آفاق الملاحقة الأميركيّة لتطويق حزب الله/راغدة درغام/جريدة الجمهورية

مهمة الحريري وانتخابات لبنان/وليد شقير/الحياة

يسقط لبنان.. أو لا يسقط/خيرالله خيرالله/العرب

من بيروت الى عفرين/نبيل هيثم/جريدة الجمهورية

إستراتيجيّة جنبلاط: أعلى الأصوات التفضيلية لتيمور/ناصر شرارة/جريدة الجمهورية

إن النفايات على أشكالها تقع/عقل العويط/النهار

لبنان على صفيح ساخن: تصعيد سياسي وامني داخلي وخارجي/قاسم قصير/عربي 21

ولاية الفقيه شرٌ مطلق/الشيخ حسن مشيمش/جنوبية

حزب الله في أوروبا/الشيخ حسن مشيمش

هل إسرائيل وراء أزماتنا/الشيخ حسن مشيمش

لماذا حسن نصر الله هو المسؤول/الشيخ حسن مشيمش

الإنتخابات النيابية والـ"نيو ديمقراطية"/الهام فريحة/الأنوار

حزب الله يواجه احتمال الخرق.. في عقر داره/عيسى يحيى/الجمهورية

ترامب وحسن نصرالله/دلال بزي/العربي الجديد

اللبنانيون ودول الخليج العربية: علاقة مبدأ أم "مصلحة ولاء ببدل"/محمد سلام

نكّس رأسك يا أخي/حسام عيتاني/الحياة

حرب عفرين أحد فصول تقاسم النفوذ في سورية/عبدالوهاب بدرخان/الحياة

دافوس ومغزى الشكوى من "عالم مفكّك"/وسام سعادة/المستقبل

كيف يمكن للسعودية ومصر المساعدة في مواجهة الإيديولوجيات السامّة/جوزيف براودي وصموئيل تادرس/معهد واشنطن/

تركيا في عفرين... تعقيد المُعقد/سلمان الدوسري/الشرق الأوسط

قاضي القلوب/سمير عطا الله/الشرق الأوسط

معركتنا مع الأخبار المفبركة/عثمان ميرغني/الشرق الأوسط

إيران تنشط لتحويل أذربيجان إلى عراق آخر/هدى الحسيني/الشرق الأوسط

 

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

رئيس الجمهورية تابع مع هوث التحضيرات لزيارة نظيره الالماني

بري إستقبل كارديل والسفير التركي وهيئة التثبت من قانونية إجراءات الاعتراض الاداري على المخابرات الهاتفية

باسيل استقبل زاسبكين وفوشيه وعرض ولاسن عدم التزام البعض الإصلاحات الانتخابية وتهربه من تطبيقها

المندوبة الدائمة للبنان في الامم امام مجلس الامن:اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل انهى عملية السلام

 

تفاصيل النشرة

تفاصيل الزوادة الإيمانية

متى فعلتم كل ما أمرتم به فقولوا: إننا عبيد بطالون، لأننا إنما عملنا ما كان يجب علينا

انجيل القديس لوقا 17/01حتى10/وَقَالَ لِتَلاَمِيذِهِ: لاَبُدَّ مِنْ أَنْ تَأْتِيَ الْعَثَرَاتُ. وَلكِنِ الْوَيْلُ لِمَنْ تَأْتِي عَلَى يَدِهِ! كَانَ أَنْفَعَ لَهُ لَوْ عُلِّقَ حَوْلَ عُنُقِهِ حَجَرُ رَحًى وَطُرِحَ فِي الْبَحْرِ، مِنْ أَنْ يَكُونَ عَثْرَةً لأَحَدِ هَؤُلاَءِ الصِّغَارِ. خُذُوا الْحِذْرَ لأَنْفُسِكُمْ: إِنْ أَخْطَأَ أَخُوكَ، فَعَاتِبْهُ. فَإِذَا تَابَ، فَاغْفِرْ لَهُ. وَإِنْ أَخْطَأَ إِلَيْكَ سَبْعَ مَرَّاتٍ فِي الْيَوْمِ، وَعَادَ إِلَيْكَ سَبْعَ مَرَّاتٍ قَائِلاً: أَنَا تَائِبٌ! فَعَلَيْكَ أَنْ تَغْفِرَ لَهُ. وَقَالَ الرُّسُلُ لِلرَّبِّ: زِدْنَا إِيمَاناً! وَلكِنَّ الرَّبَّ قَالَ: لَوْ كَانَ عِنْدَكُمْ إِيمَانٌ مِثْلُ بِزْرَةِ الْخَرْدَلِ، لَكُنْتُمْ تَقُولُونَ لِشَجَرَةِ التُّوتِ هَذِهِ: انْقَلِعِي وَانْغَرِسِي فِي الْبَحْرِ ! فَتُطِيعُكُمْ! وَلَكِنْ، أَيُّ وَاحِدٍ مِنْكُمْ يَكُونُ عِنْدَهُ عَبْدٌ يَحْرُثُ أَوْ يَرْعَى، فَيَقُولُ لَهُ لَدَى رُجُوعِهِ مِنَ الْحَقْلِ: تَقَدَّمْ فِي الْحَالِ وَاتَّكِيءْ؟ أَلاَ يَقُولُ لَهُ بِالأَحْرَى: أَحْضِرْ لِي مَا أَتَعَشَّى بِهِ، وَشُدَّ وَسَطَكَ بِالْحِزَامِ وَاخْدِمْنِي حَتَّى آكُلَ وَأَشْرَبَ وبَعْدَ ذَلِكَ تَأْكُلُ وَتَشْرَبُ أَنْتَ؟ وَهَلْ يُشْكَرُ الْعَبْدُ لأَنَّهُ عَمِلَ مَا أُمِرَ بِهِ؟ هَكَذَا أَنْتُمْ أَيْضاً، عِنْدَمَا تَعْمَلُونَ كُلَّ مَا تُؤْمَرُونَ بِهِ، قُولُوا: إِنَّمَا نَحْنُ عَبِيدٌ غَيْرُ نَافِعِينَ، قَدْ عَمِلْنَا مَا كَانَ وَاجِباً عَلَيْنَا!

 

 تفاصيل تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

فشل مؤكد لكل معارض من داخل الأحزاب اللبنانية الشركات والوكلاء... إلا إذا؟!

الياس بجاني/25 كانون الثاني/18

لم ينجح حتى الآن أي معارض من داخل أي شركة حزب من أحزاب لبنان التجارية والعائلية والوكلاء لأن حردهم واعتراضاتهم عندما يحدث فهو إما بسبب امور شخصية أو ادارية أو على خلفية حصص.. وليست على خلفية الخيارات السياسية والإستراتجية والتحالفات.. في الخلاصة ودون لف ودوران فإن من هم في شركات الأحزاب يوالون صاحب الشركة الحزب ولا علاقة لهم بأي قضية خارج اطار مزاجية ومصالح وتجارة وتلون هذا الشخص المالك أو الوكيل..وبالتالي لا بصر ولا بصيرة ولا حرية ولا استقلالية ولا حتى رأي حر..إلا أذا استغفر أحدهم وتاب واقسم أن لا يقترب من أي حزب..وكلون يعني كلون..

https://www.facebook.com/groups/128479277182033/

 

تحية اكبار للشعب الكردي

الياس بجاني/25 كانون الثاني/18

من حق الشعب الكردي أن تكون له حرية الحفاظ على ثقافته وقوميته وحضارته ولغته وحضارته وأمنه وتقرير مصيره واختيار حكامه.. تحية اكبار للشعب الكردي.

https://www.facebook.com/groups/128479277182033/

 

الحريري من دافوس: "كل المكونات السياسية ملتزمة بالنأي بالنفس"

الياس بجاني/24 كانون الثاني/18

الحريري من دافوس: "كل المكونات السياسية ملتزمة بالنأي بالنفس"

ترى هل دولته يتكلم عن لبنان أو عن بلد آخر. مما هو مؤكد أن دولته يعيش في في غير واقع لبنان المحتل من إيران وحزب الله الإرهابي والمذهبي.. وفي وهم وحلم يقظة.

في الخلاصة فإن الحاكم المزور للحقائق والمنسلخ عن معاناة ناسه والعامل لغير مصلحة بلده يفقد ثقة الناس ويصبح عبئاً ثقيلاً عليهم وهذا هو للأسف حال الرئيس الحريري الحالي بعد أن غير جلده وانطوى تحت مظلة المحتل وداكش السيادة بالكرسي وقفز فوق دماء الشهداء..

 

الموت حق وهو انتقال من خيمة ترابية إلى حياة ابدية

الياس بجاني/24 كانون الثاني/18

http://eliasbejjaninews.com/archives/62026

أنا القيامة والحياة، من آمن بي وإن مات فسيحيا، وكل من يحيا ويؤمن لن يموت إلى الأبد. (انجيل القديس يوحنا/11/25-26)

نحن لا نستفيق على واقعنا ووجودنا المؤقت والآني على هذه الأرض الترابية والفانية إلا عندما نفاجئ بموت عزيز او قريب ..

عندها، وفقط عندها، ورغماً عن طبيعتنا البشرية الأنانية والتعموية نُصدَّم بما جرى وكأننا نواجهه الموت للمرة الأولى ونتذكر مجبرين وغير مخيرين أن هذا الموت الذي لا يمكن فهمه بغير الإيمان الكلي بالله وبقدرته وبمشيئته هو حق علينا وأن لا مفر منه..

هنا وآنياً تتغير وجهة أفكارنا وطبيعة أجنداتنا وتتوقف كلياً سيطرة غرائزنا على عقولنا ويسكت مؤقتاً بداخلنا صوت إنساننا العتيق مجبراً.

ولكن وبعد أيام قليلة نخدر الحدث ونهمشه في وجداننا وفي ذاكرتنا حتى النسيان، ونعود إلى حيث كنا في وضعيتنا كترابيين وتستمر الحياة ونتابع سباقنا وأطماعنا وسعينا اللامتناهي إلى تنفيذ أجنداتنا الذاتية والأرضية متعامين ومتناسين عن سابق تصور وتصميم ومن جديد عن أن الموت لن يوفرنا كما أنه لم يوفر أي إنسان كائن من كانفقير أو غني..حاكم أو مواطن.. مريض أو متعافي..شرير أو صالح!! الموت يساوي بين جميع البشر..

اليوم وبأسى وحزن فقدنا (في بلدة عاريا-المتن الجنوبي) الخالة العزيزة جمال (أم جوزيف) عن عمر ناهز التسعين، وأمس هي فقدت ابنها شربل الخمسيني بنتيجة حادث مفجع..

الأم جمال لم ترد أن تترك ابنها يرحل وحيداً فرحلت هي معه لترافقه كما رافقته طوال عمرها..

إنها الأمومة بأبهى صور المحبة والتفاني والعطاء..

كبشر وكترابيين، أمام الموت نتوقف عاجزين عن غير الصلاة لراحة أنفس من فقدنا طالبين من الله ومتضرعين له أن يسكنهم فسيح جناته ويرأف بهم، ويغفر لهم خطاياهم وهم يقفون خاشعين أمامه يوم الحساب الأخير، وراجين منه وهو الغفور أن يعيدهم إلى مساكنه السماوية حيث لا وجع ولا هموم ولا خوف ولا حروب ولا غرائزية..بل فرح دائم وسعادة كاملة.

ونحن نعلم أنه إذا هُدِم بيتنا الأرضي، وهو أشبه بالخيمة، فلنا في السموات بيت من بناء الله لم تشده الأيدي (من رسالة القديس بولس الثانية إلى أهل قورنتس 05/01-02)

في ايماننا المسيحي نحن لا نموت، بل ننتقل من الموت إلى الحياة، ومن خيمة ترابية هي الجسد الفاني إلى الحياة الأبدية، لنسكن إلى جانب القديسين والبررة في جنة الخالق الأب الذي هو الله جل جلاله.

وداعاً للخالة جمال وللعزيز لشربل ابنها والصبر والسلوان لعائلتهم الكريمة.

الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الألكتروني

Phoenicia@hotmail.com

 

تفاصيل الأخبار اللبنانية

فيديو/حلقة دي ان اي لنديم قطيش من محطة الحدث وعنوانها حرب حزب الله- عون/25 كانون الثاني/18/اضغط على الرابط في اسفل

https://www.youtube.com/watch?v=Yowf8AapQAk

 

فيديو/مقابلة الباحث في شؤون الشرق الأوسط، د. فادي أحمر، من تلفزيون ال بي سي يحاوره الزميل بسام أبو زيد/25 كانون الثاني/18/اضغط على الرابط في أسفل

https://www.youtube.com/watch?v=E71rrmvXNTY&t=682s

 

فيديو/مداخلة الباحث العسكري والاستراتيجي العميد المتقاعد خليل الحلو من قناة قناة الحدث/25 كانون الثاني/18/اضغط على الرابط في اسفل

https://www.youtube.com/watch?v=nELZNyLMIcI

 

فيديو/مداخلة أستاذ العلاقات الدولية الدكتور سامي نادر من قناة العربية/25 كانون الثاني/18/اضغط على الرابط في أسفل

https://www.youtube.com/watch?v=CUtJEhQbf4E

 

فيديو/مقابلة الوزير سليم جريصاتي من تلفزيون المر/25 كانون الثاني/18/اضغط على الرابط في أسفل

https://www.youtube.com/watch?v=GCJXY4tU_BQ

 

فيديو/مقابلة مع من تلفزيون ال أو تي في مع النائب فادي كرم - عضو كتلة القوات اللبنانية/25 كانون الثاني/18/اضغط على الرابط في أسفل

https://www.youtube.com/watch?v=B0XOON5leVE

 

بيان "تقدير موقف" رقم 129/حتى ولو حصل "حزب الله" على كل مؤسسات الدولة، لا مكان في لبنان لـ"حزبٍ حاكم" ولا لطوائف مميّزة! إلتفتوا إلى الوراء وتعلّموا من التاريخ

25 كانون الثاني/18

http://eliasbejjaninews.com/archives/62047

في السياسة

بعد أن وصلت أيادي الممانعة إلى صلب حياتنا الثقافية، مع محاولة منع فيلم The post للمخرج سبيلبيرغ، ستمتد، ايضاً وحكماً، إلى صلب الحياة التشريعية بعد انتخابات 2018!

لقد سبق ذلك إيصال رئيس "مضمون" إلى بعبدا!

ودعم رئيس حكومة "آدمي" يكتفي بالتشديد اللفظي على مبدأ "النأي بالنفس"!

وبعد أيار 2018، تكون أيادي الممانعة ضمنت ثلاثة رؤساء وثلاث مؤسسات دستورية، ناهيك عن العلاقات "المميزة" مع القوى العسكرية والأمنية الشرعية!

لماذا أيادي الممانعة تسعى جاهدة للحصول على كل هذه الضمانات؟

لماذا البندقية بحاجة لبوليصة تأمين؟

هل هناك "بوليصة تأمين" لبندقية غير شرعية افضل من "دولة شرعية" أو "شرعية دولة"؟ تؤمّن لهذه البندقية - سلطة تشريعية لضمان القوانين وسلطة تنفيذية لضمان القرارات ورئاسة جمهورية لضمان الدفاع عن واقع الدولة أمام المحافل الدولية!

إنما يبقى السؤال لماذا؟ لماذا الآن؟

لماذا لم يسعَ "حزب الله" للدخول إلى الحكومة في مرحلة الوصاية السورية؟ ولم يدخل إلا بعد خروجها من لبنان في العام 2005!

هل يشعر بوحدة؟ وهل ضمانة بندقيته مرتبطة بزمان وظروف وتوقيت المنطقة؟

هل أن ايران التي رعت "حزب الله" تسعى بنفسها إلى تسوية في المنطقة بعد أن استثمرت في الحرب في اليمن والعراق وسوريا ولبنان؟

تقديرنا

حتى ولو حصل "حزب الله" على كل مؤسسات الدولة، لا مكان في لبنان لـ"حزبٍ حاكم" ولا لطوائف مميّزة!

إلتفتوا إلى الوراء وتعلّموا من التاريخ!..

 

الخيار خيارك والتغيير الحقيقي بين يديك في أيار المقبل

خليل حلو/فايسبوك/25 كانون الثاني/18

مع إقتراب الإنتخابات النيابية على الناخب أن يتذكر أن مهام النائب هي سن القوانين وتعديلاتها ومراقبة عمل الحكومة.. أما ما نراه فهو اصطفاف النواب خلف مشغليهم من الزعماء والزويعماء ناسين ما ينص عليه الدستور. مجلس نوابنا الكريم يجب أن يسن عشرات القوانين في السنة وهو في الواقع بالكاد يسن قانون أو إثنين في السنة. نحن مثلاً بحاجة لقوانين يمكنها خلق فرص عمل لشبابنا في مجالات البيئة وسلامة الغذاء وميكانيك السيارات وصيانتها ... مثل آخر: قوانين حماية البيئة بحاجة إلى تطوير وجعل الثقافة البيئية جزء من البرامج التعليمية والتربوية ... وهذه البرامج التعليمية يجب أن تتلائم مع حاجات سوق العمل في لبنان لتخفيف الهجرة ... هذه الأمور لا نسمع بها بل نسمع المناكفات على توقيع سخيف لمرسوم والنواب لا يحركون ساكناً والوزراء لا يكترثون لما قد يفعله النواب وفقاً لصلاحياتهم لأنهم يعرفون أن النواب لا يقومون بعملهم الدستوري كما يجب ... كل شيء متروك للزعماء المقدسين دون سواهم. النائب يمكنه مسائلة اي وزير عن أي خطأ يحصل وإذا لم تكن أجوبة الوزير مقنعة يمكنه أن يطرح الثقة بالوزير في مجلس النواب ويمكن لمجلس النواب نزع الثقة عنه بالتصويت وبالتالي إقالته. لم نرى شيئاً من ذلك خلال عقود ... أيها المواطن أنت تملك القرار والقرار سيخرج من صناديق الأقتراع ...الخيار خيارك والتغيير الحقيقي بين يديك في أيار المقبل

 

إيران تصب 800 مليون دولار سنوياً في جيب حزب الله

العربية.نت/الخميس 9 جمادي الأول 1439هـ - 25 يناير 2018م

أفاد تقرير صادر عن "مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات" بأن ميليشيا حزب الله اللبناني تتلقى ما بين 700 إلى 800 مليون دولار سنوياً من إيران لتمويل أنشطتها الإرهابية، وذلك بحسب تغريدة لتيلور ستابلتون، المتخصص في العلاقات الخارجية والشرق الأوسط، مساء الأربعاء. وذكر التقرير أن إيران كانت تمد حزب الله بنحو 100 مليون دولار سنوياً، ارتفعت خلال 10 سنوات إلى 200 مليون دولار سنوياً. وفي الفترة ما بين عامي 2006 و2009، تم رفع قيمة التمويلات الإيرانية للميليشيات اللبنانية الإرهابية إلى 350 مليون دولار سنوياً، نظراً لارتفاع أسعار البترول. ومع دخول عام 2009، خفضت طهران قيمة تمويلها لحزب الله بحوالي 40%، وذلك نظراً لتدني الأسعار العالمية للبترول، وكذلك بسبب العقوبات الدولية التي فُرضت عليها بسبب برنامجها النووي. وبحسب التقرير الذي صدر في سبتمبر 2017 عن "مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات"، وهي هيئة غير حزبية تركز على الأمن القومي والسياسة الخارجية، فقد زادت إيران من قيمة تمويل ميليشيا حزب الله، وذلك لتعزيز مشاركتها في الحرب السورية إلى جانب نظام بشار الأسد. إلا أن إيران قامت بتخفيض التمويل مرة أخرى في الفترة ما بين 2014 و2016، نظراً للضغوط الاقتصادية التي نتجت عن تشديد العقوبات الدولية.

وخلص التقرير إلى أن طهران قامت برفع تمويلها السنوي لميليشيا حزب الله اللبناني إلى ما بين 700 إلى 800 مليون دولار في الفترة ما بين 2016 و2017.

 

موقع أميركي: حماس تسعى لإقامة بنية عملياتية في بيروت وحذر من جرها لبنان لمواجهة مع إسرائيل

السياسة/25 كانون الثاني/18/نشر موقع مونيتور الأميركي تقريراً عن انشغال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري، بتعزيز وجود الحركة في لبنان وتوطيد العلاقات مع حزب الله، منطلقاً من اتهام وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان للحركة بالعمل على تطوير بنية تحتية في جنوب لبنان، ومحذّراً من قدرة حماس على جر لبنان إلى مواجهة مع إسرائيل. ولفت الموقع إلى أنّه لم يسبق لـحماس أن اعتبرت لبنان أرضاً ينبغي لها أن تستثمر فيها مواردها العملياتية لخدمة جناحها العسكري في أوقات الحاجة ولكن ذلك كان قبل التدابير الأمنية الإسرائيلية التي صعّبت عمل الحركة في غزة والضفة الغربية. وأكّد أنّ العاروري يجري تغييرات في مفاهيم قيادة حماس الستراتيجية، وذلك بعد لقائه كبير مستشاري رئيس البرلمان الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، ورئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني علي لاريجاني، ومسؤول العلاقات الدولية في الحركة أسامة حمدان، وممثلها في لبنان علي بركة، في بيروت في أغسطس 2017. واعتبر أنّ وصول العاروري إلى بيروت عزّز تمثيل حماس المحلي، وحسّن علاقة حماس-حزب الله، موضحاً أنّه نجح في إعادة الدعم الإيراني للحركة بفضل العلاقات التي بناها مع مسؤولين كبار في الحزب، على رأسهم الأمين العام حسن نصرالله، ومسؤولين إيرانيين في لبنان. وأشار إلى أنّ العاروري انتقل إلى المرحلة المقبلة المتمثلة بإقامة بنية تحتية عملياتية لـحماس في لبنان، ويسعى إلى إقامة قاعدة عمليات في الجنوب، لافتاً الى أن حماس قد تدرب عناصرها في لبنان وتهدد إسرائيل. واعتبر أنّ محاولة اغتيال العضو في حماس محمد حمدان، تدل إلى أنّ أمر مكتب الحركة الكائن في صيدا- البعيدة 48 كليومتراً تقريباً عن الحدود الجنوبية-كُشف، ملمحاً إلى أنّه واجهة البنية التحتية العملياتية التي تحدّث عنها ليبرمان. وحذّر الموقع من قدرة حماس على جر لبنان إلى مواجهة مفتوحة مع إسرائيل، وذلك إذا ما اضطر قادتها إلى خوض مواجهة مع تل أبيب أو شعروا أنّ سيطرتهم على غزة مهددة.

نشر موقع مونيتور الأميركي تقريراً عن انشغال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري، بتعزيز وجود الحركة في لبنان وتوطيد العلاقات مع حزب الله، منطلقاً من اتهام وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان للحركة بالعمل على تطوير بنية تحتية في جنوب لبنان، ومحذّراً من قدرة حماس على جر لبنان إلى مواجهة مع إسرائيل. ولفت الموقع إلى أنّه لم يسبق لـحماس أن اعتبرت لبنان أرضاً ينبغي لها أن تستثمر فيها مواردها العملياتية لخدمة جناحها العسكري في أوقات الحاجة ولكن ذلك كان قبل التدابير الأمنية الإسرائيلية التي صعّبت عمل الحركة في غزة والضفة الغربية. وأكّد أنّ العاروري يجري تغييرات في مفاهيم قيادة حماس الستراتيجية، وذلك بعد لقائه كبير مستشاري رئيس البرلمان الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، ورئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني علي لاريجاني، ومسؤول العلاقات الدولية في الحركة أسامة حمدان، وممثلها في لبنان علي بركة، في بيروت في أغسطس 2017. واعتبر أنّ وصول العاروري إلى بيروت عزّز تمثيل حماس المحلي، وحسّن علاقة حماس-حزب الله، موضحاً أنّه نجح في إعادة الدعم الإيراني للحركة بفضل العلاقات التي بناها مع مسؤولين كبار في الحزب، على رأسهم الأمين العام حسن نصرالله، ومسؤولين إيرانيين في لبنان. وأشار إلى أنّ العاروري انتقل إلى المرحلة المقبلة المتمثلة بإقامة بنية تحتية عملياتية لـحماس في لبنان، ويسعى إلى إقامة قاعدة عمليات في الجنوب، لافتاً الى أن حماس قد تدرب عناصرها في لبنان وتهدد إسرائيل. واعتبر أنّ محاولة اغتيال العضو في حماس محمد حمدان، تدل إلى أنّ أمر مكتب الحركة الكائن في صيدا- البعيدة 48 كليومتراً تقريباً عن الحدود الجنوبية-كُشف، ملمحاً إلى أنّه واجهة البنية التحتية العملياتية التي تحدّث عنها ليبرمان. وحذّر الموقع من قدرة حماس على جر لبنان إلى مواجهة مفتوحة مع إسرائيل، وذلك إذا ما اضطر قادتها إلى خوض مواجهة مع تل أبيب أو شعروا أنّ سيطرتهم على غزة مهددة.

 

حنين غدار وقيس الخزعلي وستيفن سبيلبرغ

حازم الأمين/الحرة/25 كانون الثاني 2018

دخل قيس الخزعلي قائد عصائب أهل الحق في العراق، إلى الأراضي اللبنانية من معبر غير شرعي. اصطحبه حزب الله إلى مواقعه في جنوب لبنان والتقط صورا لنفسه على الحدود اللبنانية الإسرائيلية مرتديا ثيابا عسكرية وحاملا على خصره مسدسا ظهر في الصور على نحو واضح.

الرجل مرشح إلى الانتخابات النيابية المزمع إجراؤها في العراق قريبا، والجهة التي استضافته في لبنان ممثلة أيضا في المجلس النيابي اللبناني على نحو واسع، وفي الحكومة أيضا. الصحافة الممانعة في بيروت ربطت بين زيارته الحدود اللبنانية الإسرائيلية وبين قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. إذا علينا نحن قراء هذه الصحف أن نتخيل في ضوء هذه الزيارة ما خلفه الرجل في معنويات الإدارة الأميركية من اضطراب وتردد، وأن نتوقع تراجعا عن القرار. الجديد في الزيارة هو أن الحكومة اللبنانية ادعت على الخزعلي بتهمة دخوله غير الشرعي للأراضي اللبنانية. لكن ثمة أشياء جديدة أخرى في موازاة هذا الحدث. فقد حكم القضاء اللبناني على الزميلة حنين غدار بالسجن ستة أشهر بسبب كلام لها في العام 2014 قالت فيه إن "الجيش اللبناني يميز بين الإرهاب السني والإرهاب الشيعي"! نحن هنا حيال صحفية قالت فكرة في شأن قضية يشاطرها الرأي فيها أكثر من نصف اللبنانيين، وأيضا حيال نجم حربين أهليتين واحدة في العراق وأخرى في سورية، دخل الأراضي اللبنانية عن طريق غير شرعي، وحمل سلاحاً، ولم يستأذن السلطات في مرابطته على الحدود، ذاك أن لبنان بحسبه جبهة مفتوحة، ومسرح رقص مذهبي، وما فكرة حنين غدار التي حُكم عليها بالسجن بسببها سوى افتراء بافتراء.

والحال أن لبنان هذا، أي لبنان قيس الخزعلي، كاد يمنع ستيفن سبيلبرغ من عرض فيمله الأخير "ذا بوست" لولا يقظة بعض المطبعين الذين هالتهم واقعة قدوم مقاوم من عيار الخزعلي إلى بلادهم من دون أن يستأذنها، فيما هبوا للدفاع عن حقهم في مشاهدة فيلم عن صحيفة "إمبريالية" من نوع "واشنطن بوست". الثنائية تلوح مجددا. ستيفن سبيلبرغ في مقابل قيس الخزعلي. عليك أن تختار أيها اللبناني بين الرجلين! ولجان المقاطعة والممانعة ستكون حكماً بينك وبين القاضي العسكري. وهنا عليك أن لا تنسى مصيري كل من غدار والخزعلي، فالأولى خارج البلاد اليوم، وينتظرها على المطار في حال قدومها حكم ستساق بفعله إلى السجن، فيما الثاني يشكل اليوم أحد ركائز العملية الانتخابية في العراق، وربما فاز فيها وعاود زيارته بلادنا رأس وفد نيابي محمي بحصانة برلمانية. فأي مصير ستختار لنفسك أيها المواطن المتردد؟ لكن الأمر لا يقتصر على هذه المشاهد في سياق العروض التي تقدم للبنانيين هذه الأيام. حنين غدار في السجن وقيس الخزعلي على الحدود وستيفن سبيلبرغ محروم من متعة أن تعرض أفلامه في لبنان! ليس هذا فحسب، فحزب الله كاشف اللبنانيين مؤخرا بتصوره عن دور المرأة في الحياة العامة. قالت المسؤولة النسائية في الحزب إنها ترى مهمة المرأة في بيتها، وإن عائلتها يجب أن تكون هاجسها الوحيد. وحين يكشف حزب الله عن تصوره هذا، لا يفعل ذلك بصفته قدم للبنانيين خيارا بين خيارات أخرى مطروحة علينا، ذاك أن آلة الممانعة التي تصدر ضجيجاً في وجه سبيلبرغ، وتضغط على القضاء لسجن حنين غدار، ويتولى العمل فيها "تقدميون يساريون"، تتحول إلى آلة معدنية صامتة حيال هذه اللحظة الرجعية والسلفية في خطاب المقاومة.

علينا دائما أن نعيد تأليف المشهد وفق المستجد من المعطيات. فالمسار يرسم على هذا النحو في دولة حزب الله: سجن صحفية، ومنع فيلم، واستقبال أمير حرب أهلية إقليمية بصفته بطلا مقاوما، واعتبار أن دور المرأة في عائلتها لا في الندوة البرلمانية. كل هذا يجري ونحن على أبواب انتخابات نيابية تشكل هذه العناوين البرنامج الانتخابي للحزب الأقوى والأبرز فيها. وحزب الله حقق من هذه العناوين أبرزها، ذاك أنه انتصر على احتمال أن يولد في لبنان حساسية حيال مساراته هذه. ثمة قوى قررت أن تطلق على نفسها اسم "القوى الاعتراضية" وأن تقول إنها من خارج التركيبة الحاكمة، وطرحت على نفسها مهمة "الاعتراض"، لكنها أبقت الحزب خارج دائرة استهدافها. هي ضد الفساد بصفته "خطأ تقنيا"، لا بصفته نظام محاصصة يقيم حزب الله في صلبه، وهي ضد الطائفية لأنها امتداد لاتفاقية "سياكس بيكو" لا بصفتها ثمرة حرب أهلية إقليمية يشكل حزب الله فيها قوة مركزية. وهذه القوى مع الحريات على أن نستثني منها الحكم على حنين غدار ومنع فيلم "ذا بوست"، وربما اعتبرت هذه القوى أن دخول قيس الخزعلي لبنان بطرقة غير شرعية جزء من ممارسته حريته في التنقل بين الدول حاملا مسدسه.

 

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الخميس في 25/1/2018

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

في المنطقة تطورات ومواقف سياسية، وقائع واندفاعات ميدانية، وفي لبنان إرهاصات استعدادات انتخابية، وفي الأحوال الجوية عاصفة شتوية بكل معاييرها وثلوجها ما حدا بوزير التربية مروان حمادة الى إعطاء توجيهاته بإقفال المدارس والمؤسسات التربوية في المناطق من علو خمسمئة متر وما فوق...

على مستوى القضية الفلسطينية الفلسطينيون مصرون على شرطهم لاستقبال نائب الرئيس الأميركي أن يعود الرئيس ترامب عن قراره الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل فيما ترامب يهدد بالاستمرار في وقف المساعدات عن الفلسطينيين طالما أنهم لن يستقبلوا نائبه وقد اتهمهم بتقليل الإحترام لواشنطن.

في ليبيا، برز موقف للنظام القائم وتمثل بتوجيه اتهام الى الممثل الأممي غسان سلامة بأنه ينحاز الى المعارضة الليبية.

في الملف السوري تطور الجدل الاميركي التركي الى حد تحذير واشنطن لانقرة من مغبة مد العملية العسكرية من عفرين الى منبج فيما اردوغان نبه الى احتمال حصول مواجهة تركية اميركية في حال استمرت واشنطن بدعم الكرد...

أما على مستوى لبنان فقد سجل نجاح لرئيس الجمهورية العماد عون في زيارته الكويتية يتعلق بالتحضير للقمة العربية في الرياض نهاية آذار والتحضيرات للقمة العربية في بيروت في الـ 2019. إضافة الى إصدار أمير الكويت تعليماته وتوجيهاته الى الصناديق والمؤسسات الإنمائية الكويتية باستئناف نشاطاتها في لبنان لدعم المشاريع التنموية فيه.

كذلك نجح رئيس الحكومة سعد الحريري في تأمين الحشد الدولي لدعم لبنان في مؤتمر باريس الاقتصادي وفي مؤتمر روما للدعم العسكري.

في الغضون حديث في الاستعدادات للانتخابات النيابية التي يؤكد حصولها في موعدها الرؤساء وفي مقدمتهم رئيس البرلمان نبيه بري بقي متصدرا خصوصا في ما يتعلق بالتحالفات التي تخضع لعمليات حسابية فائقة الدقة في ظل تعقيدات القانون.

إذن لهيب معركة عفرين شمال سوريا يتصاعد بقوة... الولايات المتحدة تخشى وصول الأتراك الى منبج فيما إردوغان يحذرها من مغبة المضي في دعم الاكراد. ويطلب من ترامب سحب قواته من منبج خشية اي احتكاك مع القوات الاميركية هناك.. والمانيا دعت دول الناتو الى اجتماع.

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

منخفض جوي يهدي لبنان اوسكارا من الخيرات المائية، في فصل الطبيعي فيه امطار وثلوج ورياح وعواصف هوائية.. لكن غير الطبيعي هو التعاطي اللبناني دولة ومؤسسات ومواطنين يعيشون الشائعات، فيتفاجأ الجميع بفصل الشتاء، ونعجز عن فتح طريق تقفلها الثلوج، او مجار للمياه تسدها النفايات..

نفايات باتت تستخدم لسد المجاري السياسية على ابواب المزايدات الانتخابية، فبات توسيع مطمر من هنا او تضييق آخر هناك يخضع للمؤشر الانتخابي لا للحل العملي او المعيار البيئي..

وفي بيئة تعيش مرتفعا سياسيا يتوقع ان يستمر حتى تمطر الاصوات في صناديق الاقتراع، ارتفعت الأصوات ضد السمفونية الاميركية التي تعزفها ادارة ترامب اتهامات مفبركة ضد حزب الله، فدانت كتلة الوفاء للمقاومة اعمال لجنة التحقيق الاميركية في لبنان وأصل تدخلها في النظام المصرفي اللبناني، معتبرة ذلك انتهاكا للسيادة اللبنانية والذي لا يبرر السكوت عنه الادعاءات الواهية بالحرص على علاقة لبنان وصداقاته الدولية المزعومة..

وعلى الزعم الاميركي بالسعي للسلام الفلسطيني الاسرائيلي، كانت مواقف دونالد ترامب في حضرة بنيامين نتنياهو تهويلا على الفلسطينيين بانهم لن يحصلوا على الاموال اذا لم يعودوا الى المفاوضات، فهل من موقف شرف يحجب عنه الاموال العربية ما لم يعد عن قراراته التهويدية؟ التي اضاف اليها اليوم ان قضية القدس انتهت ولا حاجة للحديث عنها بعد اليوم؟.. بل هل من يخبره ان الزمن اليوم للشعوب التي ما زالت القدس قبلتها القومية، وعنوان مسيرتها التاريخية؟ وهل من رصاصة تضاف الى رصاصات نابلس الفدائية، فتقتل صهيونيا حاقدا وحلم ترامب ونتنياهو وحلفائهما بصفقة قرن لانهاء القضية الفلسطينية؟

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

عفرين تشتعل سوريا وعفريت ينقل خطاه لبنانيا.. ويتوقع له أن يلعب في المساحة الانتخابية من الآن لغاية السادس من أيار بمعدل كل يوم أزمة.. وفي الساعات الماضية تطايرت هذه الأزمات على الشاشات بين الحليف والحليف وحليف الحليف فأثمرت خطابا متقدم النبرة ووصفا بالأسلحة الهجائية.. تبادلت الشاشتان الصفراء والبرتقالية رسائل حرب التطبيع مع قوة إسناد هوائي من الشاشة الخضراء كفاعل خير يختزن في حناياه أزمة بحجم خلاف رئيسين من الفئة الأولى..

وعلى هذه الأزمة ومتفرعاتها وملفات انتخابية واغترابية يعقد وزير الخارجية جبران باسيل مؤتمرا صحافيا ظهر غد بعد اجتماع الهيئة السياسية للتيار علما أن باسيل كان قد أجرى في الساعات الماضية عصف أفكار ولقاءات واستدعاءات انتخابية لرسم معالم تحالفات التيار وتحديد الحلفاء وفيما تستعر حروب القنوات التلفزيونية بالنيابة عن أصحاب "القلوب المليانة" حرك القضاء الرأي العام بادعائه على مقدم البرامج هشام حداد لتعرضه في إحدى حلقات برنامجه لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان وتناوله "كقطعة همبرغر" واستند المدعي العام التمييزي القاضي سمير حمود إلى سخرية حداد من توقعات نهاية العام لميشال حايك.. وذلك في أغرب ادعاء لهذا العام لم يتوقعه ميشال حايك نفسه ولا تنبأ به العرافون والبصارون وأصحاب النيات والحواس السادسة.

قرار الهامبرغر القضائي جاء بلا مسوغات ولم يأت مغلفا بإدعاء من الدولة المعنية ولا حتى من جمعية حماية حقوق المنجمين .. بل كان وليد حمية قضائية لبنانية هالها برنامج ساخر فيما لم تتحرك على غير ملف لبناني ضاغط يعنى بسرقة المال العام.. فوزير الاتصالات جمال الجراح امتنع عن المثول أمام القضاء المالي ولم توجه اليه كلمة عتب واحدة.. ملفات التخابر غير الشرعي والانترنت غير الشرعي والاموال المنهوبة في إستديو فيجن والأبنية المستاجرة بسعر زهيد والمشاعات.. كلها عناوين لمفات منسية.. لا ولي عهد لها ليحرك المس بذاتها الملكية.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

ما يفعله اللبنانيون بأنفسهم وببلدهم هو دوس للنعم التي منحهم الله اياها، واحتقار لما استشهد من أجله الاجداد والاباء، عنينا الطبيعة الجميلة الكريمة والوطن الديمقراطي الحر، والمؤسف هو في هذه القدرة غير الانسانية على تدميرنا المنظم للارثين، فكارثة النفايات معطوفة على تلويث المياه الجوفية وعشوائية البناء مضمومة الى سوء ادارة الموارد المالية والامتناع عن تنظيم قطاعاتنا المنتجة، هذه اللائحة كافية للقضاء على دولة، فكيف اذا اضفنا اليها الصراعات المستعرة للاستيلاء على اصوات الناس في الانتخابات وحول شكل الدولة وهويتها وكأننا استقلينا اول من أمس وخرجنا من حربنا المدمرة امس وبعض النفوس تواقة للعودة اليها. وما يثير الحزن هو الاهتمام العربي والدولي باستقرار لبنان وازدهاره فيما أولياء الامر يستجدون من بأيديهم القرار انجاز موازنة مضبوطة للعام 2018.

في اليومي وفي اطار السجالات الانتخابية الدستورية بين بعبدا وعين التينة وبعد اعتبار الرئيس عون ان الجدال في مرسوم الترقية صار وراءه يدخل الوزير باسيل على الخط الجمعة بقوة عبر مؤتمر صحفي وصف بأنه سيكون عنيفا يرد به على الرئيس بري ونوابه في شان مرسوم الاقدمية واقفال باب اجراء اي تعديل على قانون الانتخاب، كذلك يطل الشيخ نعيم قاسم غدا ليقول الى من يعنيهم الامر وهم من الحلفاء، ان من يمس الرئيس بري يمس بنا، فنحن والحركة واحد.

في السياق يتوقع المراقبون ارتفاع منسوب البهورات الانتخابية بين الكتل الكبرى والتي تصيب شظاياها الحلفاء قبل الخصوم.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

"لهون وبس"... لم يعد إسم البرنامج الأكثر شهرة في لبنان، بل أصبح عنوانا جديدا للحرية وصرخة جديدة في وجه الذين يحاولون قصقصة جناحي الحرية وخنق صوت الأحرار... القصة ليست أقل من ذلك على الإطلاق، لئلا تبدأ الإتهامات بالمبالغة، القصة كبيرة الحجم لأنها تستهدف برنامجا تحول إلى متنفس للبنانيين ينسيهم أوجاعهم وهمومهم، ويعطيهم فسحة من الضحك من القلب، "ضحك ببلاش": من دون كلفة إضافية ومن دون قيمة مضافة... هشام حداد، منذ أيلول 2015، يدخل إلى البيوت ليوزع الضحكات من القلب... يسخر ولا يؤذي، ينتقد ولا يجرح... لسان حال اللبنانيين، بعد كل حلقة، يختصر بكلمتين: "هشام مهضوم"... في وقت باتت "الهضامة" عملة نادرة في بلد يختنق فيه أبناؤه "بغلاظة السياسيين" بمقدار ما يختنقون بسموم النفايات... فهل أصبح الضحك ممنوعا؟ هل نترحم على وسيم طباره حين قدم مسرحية "اضحكو قبل ما يغلى الضحك"؟ على خلفية حلقة "لهون وبس" في الثاني من هذا الشهر، تم التوقف عند ثلاث اسكتشات في الحلقة تتناول ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان، والرئيس سعد الحريري والأمين العام لتيار المستقبل أحمد الحريري... تحرك مدعي عام التمييز القاضي سمير حمود فادعى على هشام حداد وأحاله إلى النائب العام الاستئنافي في جبل لبنان القاضية غادة عون التي أحالته بدورها الى محكمة المطبوعات... وبعد، هل ما زال هناك من يتوهمون أن الحرية بخير في لبنان؟ ربما الجواب يتوقف عند معرفة من حرك النائب العام التمييزي... ولكن بصرف النظر عن المحرك أو المحركين، لا بد من صرخة واحدة: "لهون وبس"... هناك آلاف من القضايا التي تستدعي تحرك النيابة العامة التمييزية وليس بينها بالتأكيد هشام حداد.

* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

من الضمان إلى أبيدجان، إنه جنون الانتخابات. في الضمان، سلسلة ممارسات مخالفة للأصول والقانون والأنظمة المرعية. اما الغرض، فالسيطرة على مرفق يعني أكثر من نصف مليون لبناني، ويحتوي على مليارات الدولارات، بأسلوب يذكر اللبنانيين برستم غزالة - رحمه الله بما يستحق - ومحادثته الشهيرة مع mister x...

أما في أبيدجان، فممارسة أخرى، تهدف الى منع الطاقات اللبنانية من التعبئة والتجمع والتوحد لخدمة لبنان، بما يذكر أيضا وأيضا بأبي عبدو نفسه... وفي الحالين، الواضح أن القائمين بهذه الممارسات بدافع من "عصفورية الانتخابات"، يستعملون جميع أنواع الأسلحة، من الضربات تحت الزنار، الى التذرع بقيم الآخرين، على طريقة أن "الصلعاء تتكنى بشعر خالتها"...

أما الكلام عن تمايز بيننا وبين المقاومة، فلا يعدو كونه وهما من مجموعة اوهام. فلا يمكن بأي حال من الأحوال، أن يتخلى الإنسان عن جلده، تماما كما يستحيل على أي كان أن يدخل بين إنسان وعينيه... لكن مهما يكن من أمر، يبقى أن الارادات الطيبة لا تزال متوافرة، والنيات الحسنة قائمة، لبناء الدولة: الدولة القادرة والعادلة والديموقراطية، الدولة المقاومة بحرية، من اجل جميع اللبنانيين.

* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

العاصفة الجوية اوسكار التي تضرب لبنان يتوقع ان تشتد في الساعات المقبلة مترافقة مع سرعة في الرياح وتساقط للثلوج ابتداء من ثمانمئة متر وتحسبا لاشتداد أحوال الطقس، مع ما يمكن ان يتسبب به من قطع للطرق بسبب الجليد وتراكم الثلوج، دعا وزير التربية مروان حماده مديري الثانويات والمدارس والمعاهد في القطاعين الرسمي والخاص، الواقعة على ارتفاع 500 متر وما فوق الى إقفال مدارسهم ومؤسساتهم التربوية يوم غد.

واحوال الطقس ادت الليلة الماضية الى حادث سير مروع في منطقة راس المتن اسفر عن مقتل ثلاثة شبان بالكاد اتموا الثامنة عشرة واصابة رابع حالته حرجة. هول هذه المصيبة ووقعها على اهالي منطقة المتن الاعلى دفعت بشيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الى الصلاة عليهم قبل دفنهم في بلدتيهم رأس المتن وقبيع.

اما العاصفة الانتخابية التي استخدمت موضوع النفايات فقد سلكت طريقها الى التفتيش المركزي الذي شكل لجنة تحقيق خاصة في موضوع مطامر ومكبات النفايات المنتشرة على الأراضي اللبنانية كافة كما طلب وزير البيئة طارق الخطيب من المحامي العام البيئي في جبل لبنان الادعاء على رئيس بلدية بيت شباب بجرم رمي عشوائي للنفايات وتلويث النهر وشاطئ البحر.

اما عاصفة الرئيس الاميركي دونالد ترامب باعلان القدس عاصمة لاسرائيل فقد اتخذت منحى جديدا باعلان ترامب امام نتنياهو في منتدى دافوس أن مسألة القدس ليست مطروحة في أي مفاوضات مستقبلية بين الفلسطينيين والإسرائيليين. كما اتهم ترامب الفلسطينيين بالتعامل بازدراء مع الولايات المتحدة عندما رفضوا استقبال نائبه وتوعدهم بتعليق المساعدات.

وفي مقابل هذه العواصف كان رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري يختتم مشاركته في منتدى دافوس الاقتصادي الذي اجرى على هامشه سلسلة اجتماعات مع شخصيات وزعماء عرب واجانب تناولت علاقات لبنان والتحضير للمؤتمرات الاقتصادية المقررة للبنان في الاسابيع والاشهر القليلة المقبلة.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

لوهلة ظن اهل التغيير ان الكلام بحق المقاومة ما عليه جمرك، فرموها بحكم الجريمة الثقافية، وحاولوا تقزيم ما دفعته من دم وشهداء بتهمة منطق الهزيمة، ولكن فيلمهم لن يمر ولا محاولة اخراج انفسهم من الوضع الذي ذهبوا اليه بأقدامهم وأقلامهم. اهل المقاومة ليسوا كومبارس صامت وهم قالوا كلمتهم بفم ملآن، اسرائيل شر مطلق والموقف سلاح، فلحس الناطقون بلغة التطبيع هلوساتهم بعد ان تحول حلمهم بكسب المطبعين في الزمن الانتخابي الى كابوس، وهم بذلك استحقوا عن جدارة ومن دون لحظ التوازن الطائفي اوسكارا عن فئة اسرع تيار في قول شيء ونقيضه في ان واحد، فإذا لم تكن مقدمة نشرة قناة السباحة عكس التيار تقصد المقاومة بكلامها المسيئ كما يدعي الاوصياء عليها فمن قصدت يا ترى؟ لربما الصراع العربي الاسرائيلي الذي تحدثت عنه هو في كوكب اخر، او لربما القناة نفسها تتوجه بكلامها الى سكان كوكب زحل، سقط القناع مرة جديدة ليظهر نموذج جديد من استعراض البط الملون للتغيير غب الطلب ووفق المصلحة الفئوية، فمن يصدق بعد اليوم تيارا شعاره الاصلاح تحول الى تيار المصالح؟ من يصدق تيارا عنوانه التغيير لم يبق منه سوى تغيير الالتزامات والمواقف؟ من يصدق تيارا يحمل مشروع المدنية ويطيف الوظائف على حساب الكفاءة؟ من يصدق ان الدولة القوية تبنى بخرق الدستور والانقلاب على الطائف؟ اهل التغيير بمستوياتهم المختلفة يثبتون في كل يوم وعلى متن كل تصريح وتصرف انهم اسرى شعاراتهم الطائفية، بيدنهم العبث بالدستور وخرق الطائف والتجرأ على النص والعرف وروح التوافق، شعاراتهم "مبهبطة" فضحتهم، فباتت لا تنطلي على أحد حتى على البسطاء والسذج من الناس، هم يمكنهم ان يخدعوا كل الناس بعض الوقت وبعض الناس كل الوقت، لكنهم لن يستطيعوا ان يخدعوا كل الناس كل الوقت، رحم الله ابراهم لينكلن فهو كان يعرف هؤلاء ويوصفهم رغم ان المسافة الزمنية التي فصلته عنهم فاقت القرن ونصف القرن.

المسافة الزمنية الفاصلة عن السادس من ايار تتقلص بانتظار الاستحقاق الانتخابي النيابي، القوى السياسية على مختلف مشاربها والوانها حركت ماكيناتها الانتخابية بالنسبة للبعض، وتستعد لتحريكها بالنسبة للبعض الاخر، وفيما بدأت ملامح بعض التحالفات تظهر الى العلن يفترض ان تتبلور تحالفات اخرى قريبا، هذه الورشة الواسعة تأتي في غمرة تأكيد المراجع السياسية على حتمية تنظيم الانتخابات وفي مقدمة هؤلاء رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي جزم بإجرائها في موعدها رغم معارضة بعض الخارج، وبحسب ما نقل عنه فإن الرئيس بري دعا كوادر حركة أمل خلال ترأسه اجتماع المجلس الحركي للحركة الى ضرورة الاستعداد للاستحقاق اانتخابي وعدم التراخي والنوم على حرير، كي لا نصطدم بمفاجئات، فالانتخابات ليست نزهة، رئيس المجلس أكد ايضا ضرورة التمسك بالطائف داعيا الى ان تعمل المؤسسات وفق القواعد والقوانين التي تحكمها.

وأبعد من لبنان خطا الرئيس الاميركي دونالد ترامب خطوته التالية بشأن القدس عبر اعلانه ان هذه المسألة ليست مطروحة في اية مفاوضات مستقبلية، وفي ذهنية السمسار قال ترامب بعد لقائه نتنياهو في دافوس لقد منحنا الفلسطينيين مئات الملايين من الدولارات وقوبلنا بعدم الاحترام.

 

أسرار الصحف اللبنانية ليوم الخميس 25/1/2018

النهار

يقول عارفون بالوضع الشيعي إنه بعد اتفاق الثنائي على تقاسم المقاعد النيابية في المناطق بدأ مرشحون بتلقي التهانئ بفوزهم المسبق.

تبيّن أن وزارة البيئة طلبت في شهر تشرين الثاني الماضي إقفال مكب بيت شباب متوقعة حصول الكارثة لدى تساقط الأمطار.

سجلت حملات سياسية هادئة بين انصار النائبين وليد جنبلاط وطلال إرسلان على مواقع التواصل الاجتماعي على خلفيات انتخابية.

قال وزير سابق إن خطة إقامة محارق للنفايات أقرت في مجلس الوزراء عام 2010 ومدة إنجازها 4 سنوات لكن شيئاً لم يحصل الى السنة 2018.

الجمهورية

لوحظ أن فريقاً سياسياً بدأ يُبلغ نوّابه الذين ليس لهم حظوظ بالترشّح لهذه الدورة الإنتخابية فيما فريق آخر تاركٌ الجميع لديه في حيرة كاملة.

بات أحد التيارات مع نتيجة الأرقام التي يملكها، يتخوّف جدّياً من إمكان تحقيق أحد المنشقّين عنه خرقاً في دائرة بيروت الأولى وخصوصاً إذا تحالف مع الجمعيات المدنية.

أعرب مسؤول سياسي عن إعتقاده بأن أزمة استجدّت أخيراً بين مرجعَين ليست نقطة الخلاف الوحيدة وهو خائف لأنه يعرف التفاصيل.

اللواء

أوعز لمفوضين من تيّار بارز بالسجالات السياسية، إطفاء المحركات لبعض الوقت، في ما خصَّ "الميثاقية والدستورية".

يجري تضخيم العدد الذي يُمكن أن يحصده حزب سياسي، في إطار الحشد والترويع، وترجيح كفة الخيارات اللاإنتخابية.

يغلب الاتجاه في الانتخابات المقبلة على الترشيحات العائلية، بدل الإنمائية والحزبية، لاعتبارات تتعلق بالمعطيات الإقليمية والدولية المحيطة.

المستقبل

قيل إن جهات مصرفية وصفت "الهجمات" المتتالية ضد القطاع المصرفي بأنها "مشبوهة" وأن من يقف وراءها قوى سياسية درجت على اطلاق شائعات لا تمت الى الحقيقة بصلة لأغراض انتخابية.

الشرق

يستعد البطريرك بشارة بطرس الراعي لاجراء اتصالات على مستويين رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة للدفع باتجاه العمل من اجل اعادة النازحيين السوريين الى سوريا...

مصدر وزاري تابع الرئيس عون في زيارته الكويت، لم ينف ولم يؤكد ما اذا كانت حضرت في اللقاء مع امير الكويت، امكانية تصحيح الخلل اللبناني مع قيادات سعودية...

تعد جهات نقابية لتتحرك على اكثر من صعيد بهدف حفظ المنتوج اللبناني الزراعي والصناعي من اية منافسة خارجية والعمل على اعادة النظر بالرسوم الجمركية

البناء

قالت مصادر في المعارضة السورية إنّ الأزمة التي تجتاح صفوفها هذه الأيام على خلفية الضغوط التركية الخاصة بتسليم أوراق الحلّ السياسي لموسكو هي الأصعب والأخطر حيث تتعرّض هيئات المعارضة لانقسام لا سابق له وقد تتعرّض مؤسساتها السياسية والعسكرية لانشقاقات تظهر فيها هيئات رافضة للحل السياسي وتخرج من معادلة التفاوض وأخرى تتأقلم مع المتغيّرات، وأنّ كلّ شيء ينتظر معرفة حدود الدعم السعودي والأميركي لمناوئي الحل الروسي.

 

المدعي العام التمييزي يطلب الادعاء على هشام حداد

الخميس 25 كانون الثاني 2018 /طلب المدعي العام التمييزي الادعاء على هشام حداد على خلفية تطرقه في حلقة من برنامج "لهون وبس" لولي العهد السعودي حيث نصحه فيها بعدم تناول الوجبات السريعة. وقد أحالت النائب العام الاستئنافي القاضية غادة عون الادعاء الى محكمة المطبوعات بجرم المادة 23 من القانون104/77. وعلق هشام على الموضوع عبر حسابه الخاص على تويتر قائلاً: "حتى المقطع المقصود كان للتهكم على توقعات ميشال حايك ... على كل، للحديث تتمة الثلاثاء القادم" ...وأرفق التغريدة بهاشتاغ: #لهون_وبس_لدولة_القمع

 

تفاصيل المتفرقات اللبنانية

الوفاء للمقاومة: أعمال لجنة التحقيق الاميركية وتدخلها في النظام المصرفي انتهاك للسيادة اللبنانية

الخميس 25 كانون الثاني 2018

وطنية - عقدت كتلة "الوفاء للمقاومة" اجتماعها الدوري في مقرها في حارة حريك برئاسة النائب محمد رعد، وأصدرت البيان الآتي:

"مع اقتراب المهلة التي تبدأ فيها عند مطلع الشهر المقبل الترشيحات للانتخابات النيابية، تختلط الاجواء المتلبدة بالعواصف الثلجية المرتقبة مع اجواء الخلافات السياسية الداخلية التي نأمل ان نرى خواتيمها لمصلحة الوطن، فيما تواصل الادارة الاميركية عزفها التحريضي ضد حزب الله عبر سيمفونية التشكيك والاتهام المفبرك الفاقد لاي دليل، وادعاءات التحقيق السياسي للتأكد من عدم تسلل تمويله عبر النظام المصرفي الاميركي الذي ينتهك سيادات الدول ويتسلط على سياساتها النقدية والاقتصادية دون وجه حق، وبحكم الأمر الواقع، وتوظيف ذلك كله ضمن أقذر عملية تصفية حساب مع الشعوب المقاومة في المنطقة لمشاريع التسلط والارهاب الاسرائيلي التي تدعمها وتحميها الادارة الاميركية المتجبرة، في سياق رعايتها لمحاولات التطبيع المتواصلة بدءا من الثقافة والفن والسياحة والبيئة وصولا الى العلاقات السياسية والامنية والعسكرية والاقتصادية.

لقد ناقشت الكتلة جملة النقاط الواردة على جدول اعمال اجتماعها وخلصت الى ما يأتي:

1- تدين الكتلة اعمال لجنة التحقيق الاميركية في لبنان، وأصل تدخلها في النظام المصرفي اللبناني، وتعتبر ذلك انتهاكا للسيادة اللبنانية لا يبرر السكوت عنه الادعاءات الواهية بالحرص على علاقات لبنان وصداقاته الدولية المزعومة.

2- تعتبر الكتلة قيام العدو الاسرائيلي بعدوان جديد على لبنان من خلال عملية التفجير الآثمة التي استهدفت قياديا في حركة حماس في مدينة صيدا، مؤشرا خطيرا لتمادي العدو في خرقه للسيادة اللبنانية واستهدافه زعزعة الامن والاستقرار، الامر الذي يتطلب أعلى درجات الاستنفار للتصدي لهذا المسار الجديد في المواجهة.

واذ تؤكد الكتلة أهمية مواصلة جهود الاجهزة الامنية والقضائية اللبنانية لكشف خيوط هذا العدوان، فإنها تدعو الى التشدد في مكافحة شبكات التخريب الصهيونية واعتبار ذلك اولوية للامن الوطني اللبناني.

3- تدعو الكتلة الشعب اللبناني وقواه الشريفة الى مقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني في جميع المجالات والصعد، كما تدعو الدولة الى احترام التزاماتها واتفاقاتها ضمن هذا السياق، وتحيي وقفات الاحتجاج والرفض التي دعت اليها المنظمات الشبابية والجمعية اللبنانية لمقاطعة الكيان الصهيوني ولقاء الاحزاب اللبنانية والفلسطينية، وتؤكد ضرورة مواصلة التحركات السياسية والاعلامية والشعبية الرافضة لكل مفردات التطبيع مع العدو الصهيوني، التي هي اعتداء ذميم على الكرامة الوطنية وتشكل مخالفات قانونية توجب تطبيق احكام قانون العقوبات ذات الصلة.

4- تطلب الكتلة من الحكومة اللبنانية التزام تعهداتها امام المجلس النيابي بشأن الاصلاحات التي ينبغي ان تتضمنها الموازنة العامة للعام 2018، خصوصا لجهة مكافحة التهرب الضريبي ومكافحة قوننة الهدر، وتشدد على أهمية الاسراع في ارسال هذه الموازنة الى المجلس النيابي لدراستها واقرارها.

5- ان ملفات الهدر والفساد المحولة الى القضاء اللبناني المختص، سواء منها المرتبط بقطاع الاتصالات أو تلك المرتبطة باستغلال اعمال التحديد والتحرير للاستيلاء على المشاعات أو سواها من الملفات والقضايا، تحتاج الى مقاربات جدية وسريعه لوضع حد للتمادي الحاصل في هدر المال العام.

وتأمل الكتلة ان تكون هناك خطوات ملموسة في هذا المجال لاعادة الامل الى اللبنانيين بإمكان النهوض ببلدهم.

6- تابعت الكتلة الاوضاع المتردية للخدمات الكهربائية في محافظة جبل لبنان الجنوبي ومحافظتي الجنوب والنبطية وما يترتب عليها من اعطال واضرار تطال المواطنين والمؤسسات وحملت الكتلة الحكومة المسؤولية بالاسراع بايجاد حل جذري وسريع ونهائي لهذه القضية".

 

كنعان بعد اجتماع لجنة المال: مهمة النائب لا تقتصر على المواقف وبمتابعتنا أوقفنا توسعة مطمر برج حمود والجديدة

الخميس 25 كانون الثاني 2018

وطنية - أعلن رئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان أن "اللجنة استغربت بإجماع اعضائها عدم احالة مشروع موازنة العام 2018 مع اصلاحاتها الى المجلس النيابي"، قائلا: "لا نستطيع أن نفهم كنواب هذا التأخير، بعد كل الجهد الذي بذل في العام 2017 في اللجنة والمجلس النيابي، لإقرار موازنة في نهاية السنة المالية بعد كل التاخير الذي حصل، وبعد كل التعهدات من الحكومة والمجلس النيابي مجتمعا بأن موازنة العام 2017 ستكون تأسيسية لموازنة جديدة تضم الاصلاحات على مستوى ضبط الهدر الذي يؤثر على العجز والدين العام وقد وصل الى مستويات لا يمكن تحملها بعد اليوم".

موقف كنعان جاء في خلال مؤتمر صحافي عقده بعد اجتماع لجنة المال التي عقدت برئاسته وحضرهاالنواب: انطوان زهرا، كاظم الخير، علي عمار، عباش هاشم، حسن فضل الله، نبيل دو فريج، علي فياض وياسين جابر. كما حضرها المدير العام لوزارة المالية الان بيفاني، مستشارة وزير الطاقة والمياه رندة المر، رئيس دائرة المياه في مجلس الانماء والاعمار يوسف كرم، رئيس ادارة التمويل في مجلس الانماء والاعمار وفاء شرف الدين، الملحق في وزارة الخارجية والمغتربين رالف مطر. وقال كنعان: "لقد عقدت اجتماعات عدة مع المؤسسات الدولية، والتقيت مسؤولين في المؤسسات المالية، ونحن على بعد اسابيع من مؤتمر باريس 4، والكل يعتبر ان الاصلاحات مطلوبة لتسهيل وضع لبنان المالي، ويجب الا يعتبر احد ان وضع لبنان المالي على المستوى الدولي يمكن ان يستمر بالنسبة للمؤسسات الدولية والدول المانحة من دون السير بالاصلاحات، التي لم تعد مجرد كلام ومزايدة انتخابية وشعارات، بل هي كناية عن 22 بندا تم اقراره في الهيئة العامة وتعهدت الحكومة بشخص رئيسها بأنه سيتم اعتمادها بمتن مشروع موازنة العام 2018 الذي سيحال الى المجلس النيابي في بداية السنة المالية". وسأل: "اين نحن اليوم من التعهدات؟ واطالب الحكومة باسم لجنة المال والموازنة بالا تتلكأ بعد اليوم بانهاء دراسة مشروع موازنة العام 2018، ونؤيد التوجه الذي سمعنا عنه من رئيس الحكومة ووزير المال الذي التقيت به، بأن يكون هناك تحجيما للانفاق، حكي انه سيصل لى 20%، واعتقد انه يمكن الوصول في بعض الاماكن الى 50% بعد اجراء دراسة شاملة".

وقال كنعان: "في موضوع الجمعيات على سبيل المثال، نحن لا نستهدف اي جمعية تعمل في شكل سليم وتقوم بواجباتها وفق الاصول، لكننا لن نسمح باستمرار الجمعيات الوهمية التي تتعاطى بتمويل سياسي وانتخابي على حساب المال العام. ولدي كل المعطيات، وسيكون لي كلام في هذا الخصوص في الوقت المناسب، اذا لم يتم التجاوب مع ما نطالب به من اصلاحات على هذا الصعيد". وعلى صعيد القروض، أشار الى أن لجنة المال ستعقد جلسات لمتابعة اعمال المجالس والادارات التي تحددها وقال: "نسأل عن الدين العام وعن سقف سياسة القروض، ونريد معرفة توجه الدولة واولوياتها في الانفاق".

وعلق كنعان على ما قيل عن حصر مصرف لبنان عملية سحوبات الصراف الآلي ATM بالليرة اللبنانية، قائلا: "لا صحة لما قيل على هذا الصعيد، وراجعنا وزارة المال والجهات المختصة، ولا تعميم من مصرف لبنان بهذا الخصوص. ولا يحق اصلا بنظامنا المصرفي بأن يلزم مصرف لبنان البنوك بإجراء من هذا النوع. لكن ذلك لا يعني بأن يكون هناك توجه لدينا كمؤسسات ولبنانيين بتعزيز بالتداول بالليرة بشكل افرادي. والحديث عن تعاميم غير موجودة بهذا التوقيت يهدف الى الاساءة لنقدنا ومصداقيتنا المالية".

وتطرق الى مسألة النفايات والتلوث، معتبرا أن "الحلول لا تكون بالسجالات والمواقف، بل من خلال مخططات ومشاريع تؤمن لها الاعتمادات وتنفذ لمنع الكارثة". وقال: "كنا اليوم مثلا امام مشروع في الصرفند بقيمة 61 مليون دولار، وهو استكمال لمشروع آخر يسهم في تجميع مياه الصرف الصحي وينشىء لها محطات تكرير، تخفض مستويات التلوث، وهو محال في 17 شباط العام 2017 وقد اقر اليوم في لجنة المال. وهو ما يساعد في منطقة تعاني، على غرار مناطق أخرى كالليطاني والمتن الشمالي وكسروان. كما اقرينا اليوم في اللجنة بندا يتعلق ببشري، ويهدف الى تطوير استغلال مصادر المياه ومنع اي تلوث. وهذه مشاريع منتجة، ناقشناها واقريناها. وهي فرصة للنواب للمشاركة في اجتماعات من هذا النوع ومناقشة الجهات المعنية، من وزارات ومجالس". وأكد كنعان ان "ممارسة النائب لرقابته الفعلية على السلطة التنفيذية لا تكون بالتصاريح والمواقف الاعلامية والاعلانية، بل من خلال المشاركة في الاجتماعات والمناقشة والمتابعة". وقال: "الرقابة يجب ان تكون فعلية، لا موسمية في فترة الانتخابات، ومن خلال تصاريح اعلامية من دون إقرانها بالافعال والمتابعة مع المراجع المعنية. على سبيل المثال، طرح قبل اسابيع موضوع توسعة مطمر برج حمود والجديدة، وانطلاقا من كوني معنيا كنائب عن المنطقة، اتخذت موقفا رافضا وتابعته مع رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ووزير البيئة، ما حدا بالحكومة الى تحويل الموضوع الى لجنة وزارية فرعية، واتخذ القرار في النهاية بعدم اجراء التوسعة، لا بل البحث عن بدائل. ما يعني ان العمل الجدي يوصل الى نتيجة".

وأشار الى ان "الاعتراض والشكوى مسائل صحية، لكن المهمة الرقابية للنائب يجب ان لا تقتصر على اطلاق المواقف التي يمكن لأي مواطن ان يعبر عنها، فيما على المسؤول العمل على ايجاد الحلول المطلوبة، وهو ما يتطلب الجهد والمثابرة والانجاز".

 

مذا قال ريفي في ذكرى استشهاد وسام عيد؟

صدر عن اللواء أشرف ريفي، البيان الآتي: "في ذكرى إستشهاد الرائد البطل وسام عيد نجدد إلتزامنا بالنضال والثبات في مواجهة آلة القتل والإغتيال التي تسعى لتطويع إرادة اللبنانيين في الحرية والعدالة. يا شهيد الحقيقة والعدالة والسيادة، لقد كنت مثال الضابط الشجاع والمتفوق، وكنت تعرف أنك مستهدف لكنك تابعت طريقك، وعينك على كشف الحقيقة في إغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه، ووضعت إنجازك الكبير في خدمة المحكمة الدولية، التي ستحاسب المجرمين ولو طال الزمن.نفتقد شجاعتك ففي الليلة الظلماء يفتقد الوسام، ولنا الأمل والثقة ولدينا العزم مع رفاقك ومع جميع اللبنانيين على متابعة الطريق، حتى تحقيق العدالة ومحاكمة من اغتالوك، فقضيتك وشهداء ثورة الإستقلال، حية في وجدان الأحرار، حيث لا مساومة ولا إرتهان ولا تفريط بالثوابت".

 

المخاوف تتفاقم من "الشلل" في لبنان

"الأنباء الكويتية" - 25 كانون الثاني 2018/يقول أحد السفراء الأوروبيين، لـ"الأنباء"، ما حرفيته: "نحن نراقب الوضع السياسي، ونتوقف عند الهجومات المتبادلة، هناك فرص كبيرة للبنان، فأوروبا تضغط بكل ثقلها لدفع لبنان أكثر فأكثر إلى مزيد من الاستقرار، لكن ما يبعث على الأسف هو هذا التنازع السياسي الذي لا يفيد لبنان، بل يضيع عليه فرص الهدوء والانتعاش أكثر، قد يكون ما يجري من ضمن اللعبة الديموقراطية وتحضيرا للانتخابات، لكن نرى ضرورة ألا يصل هذا الأمر إلى سقف تشل معه البلد ويقدم صورة بالغة السلبية عن لبنان".

 

مرسوم جديد "يُشعلها" بين باسيل والمشنوق

الجمهورية/25 كانون الثاني 2018/عُلم أنّ إشكالاً محدوداً حصَل بين وزارتي الداخلية والخارجية حوله لخلوِّه مِن توقيع وزير الخارجية جبران باسيل، برغم أنّ المرسوم يحدّد تواريخ اقتراع المغتربين، ووزارة الخارجية هي المعنية بإجراء الانتخابات الخاصة بهم بكلّ تفاصيلها. وفي تفاصيل هذا الإشكال، أنّ المشنوق أعدّ المرسوم المذكور، فتبيَّن فيه بدايةً بعض الأخطاء الطفيفة والتقنية المتعلقة بالمغتربين، فصحّحها باسيل وأُبلِغ وزير الداخلية بضرورة ان يتضمّن المرسوم المذكور توقيعَ وزير الخارجية، فلجأ المشنوق الى استشارة قضائية، فيما لجَأ وزير العدل الى استشارة هيئة القضايا والتشريع. وجاء رأي الاستشارتين بأن لا لزوم الى توقيع وزير الخارجية. وبناءً على هذين الرأيين امتثلَ باسيل لِما ورَد فيهما، على رغمِ إصراره على ان يتضمّن المرسوم توقيعَه، لأنّ وزارة الخارجية هي المعنية بإجراء انتخابات المغتربين بالكامل في السفارات والقنصليات. والدافع الاساس لامتثال باسيل هو التسهيل وأيضاً لكي لا يؤوَّلَ موقفه او يفسَّر على غير مقصده ويدرَج في خانة عرقلةِ الانتخابات او تأخيرها. وتبعاً لذلك، تضيف المعلومات لـ"الجمهورية"، أنّ باسيل قرر الاحتكام الى الهيئة الاستشارية العليا، ليس لغاية تعطيل المرسوم او تأخيره، بل لغاية التأكيد على حقّه الدستوري بالتوقيع الذي لا يتخلّى عنه، وبالتوازي جرى تواصل بينه وبين المشنوق وابلغَه انّه اذا كان تنفيذ العملية الانتخابية في لبنان والخارج من مسؤولية وزارة الداخلية اصبَحت الوزارة هي من ستتحمّل المسؤولية، ولا مانع عنده، مع إشارته الى استمرار وزارة الخارجية بالقيام بكلّ ما يَلزم حيال انتخابات المغتربين. وتوقّفت مصادر متابعة حيال ما سمّته الإشكال العابر حول توقيع المرسوم، حيث لاحظت وَجه الشبه بينه وبين أزمةِ مرسوم منحِ الاقدميات لِما سُمّيت "دورة عون"، والذي ما زال عالقاً في الأزمة المحتدمة حوله بين بعبدا وعين التينة. فيما مرسوم دعوة الهيئات الناخبة مرّ بشكلٍ انسيابيّ ومن دون تكبير للمشكل.

 

بري وجنبلاط وفرنجية.. في حلف جديد قريباً

الأنباء الكويتية/25 كانون الثاني 2018/ينظر رئيس "اللقاء الديموقراطي" النائب وليد جنبلاط إلى الانتخابات النيابية على أنها معركة إطلاق زعامة نجله تيمور، ومرتكز هذه الزعامة هو اتفاق الطائف الذي يبقى ثابتاً بضمانة رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس "تيار المردة" النائب سليمان فرنجية، ولذلك يتخذ موقفاً إلى جانب بري في مرسوم الأقدمية، لأن معركة ما بعد الانتخاب معركة الحفاظ على الطائف، التي ستعزز التحالف مع بري وفرنجية، مع محاولات لاستعادة الحريري إليه.

 

بعدما تخلى عنه "التيار".. خليل يعلن: كسروان أم المعارك

"السياسة الكويتية/25 كانون الثاني 2018/يبدو أن رياح التغيير الانتخابي بدأت تلفح من دائرة كسروان - الفتوح التي شكلت على مدى دورتين انتخابيتين، الثقل الأساسي للتيار العوني وتكتل "التغيير والإصلاح"، الذي كان يتزعمه العماد ميشال عون، قبل أن يصبح رئيساً للجمهورية وتنتقل رئاسته إلى صهره وزير الخارجية جبران باسيل. ومع دخول البلاد في معمعة الانتخابات النيابية، لن يبقى القديم على قدمه، مع دخول الصهر الثاني للرئيس عون العميد شامل روكز، بازار الترشح للانتخابات المقبلة في هذه الدائرة، بعد أن تحوّلت مع دائرة جبيل إلى دائرة واحدة، والذي يتحكم فيها العصب الماروني الصرف، باستثناء مقعد شيعي واحد. فيصبح المجموع ثمانية نواب، سبعة نواب للموارنة ونائب للشيعة. وبحسب المعلومات، فإن هذه الدائرة ستضم بين مرشحيها كما تردد، إضافة إلى العميد روكز، الوزير السابق زياد بارود رئيس بلدية جبيل زياد حواط والنائب الحالي فريد الخازن والنائب السابق منصور غانم البون أو زوجته، أما الأسماء التي ينوي تكتل "التغيير والإصلاح" التخلي عنها لصالح هذا التحالف الجديد، فهم النواب جيلبرت زوين ونعمة الله أبي نصر ويوسف خليل، الذي يبدو أكثرهم تأثراً من القرار. وكشف خليل، لـ"السياسة"، إن "رئيس الجمهورية أبلغه صراحة أثناء لقائه به قبل أيام، نية "التيار" عدم التعاون معه في الانتخابات المقبلة، وعليه فإنه بات حراً في تحالفاته الجديدة"، ملمحاً إلى إمكانية التحالف مع "القوات اللبنانية"، التي تربطه برئيسها سمير جعجع صداقة قديمة. وأعرب عن استغرابه من موقف "التيار" من إبعاده كونه من أكثر النواب التصاقاً بقاعدته الانتخابية، مقدماً لها الكثير من الخدمات طيلة السنوات الماضية، ولذلك لا يمكنه التخلي عنهم بأي شكل من الأشكال. وجدد رفضه أن "يأتي الدم الجديد على حسابه وحساب زملائه، لأنهم يمتلكون من الخبرة والحنكة السياسية، ما يجعلهم مؤهلين لخدمة جمهورهم أكثر من الذين يريدون فرضهم على المنطقة، مشيراً إلى أنه في النهاية، فإن صناديق الاقتراع هي الحكم بيننا وبينهم.

وعن حسابات الربح والخسارة، اعتبر إن "الجو مناسب لخوض المعركة بعيداً عن التيار، متكلاً على وفاء الناس له، وهو لا يخشى الخسارة أبداً، وواصفاً الانتخابات في كسروان - جبيل بـ"أم المعارك".

 

حزب الله لحليفه ... لو كنت أعلم

حنان الصبّاغ/لبنان الجديد/25 كانون الثّاني 2018

هل لو عاد الزمن إلى الوراء لقال حزب الله لو كنت أعلم لما رددت ديني؟

حرب داخل المنزل الواحد قد تؤدي إلى إنفصال وربما إلى حقد مما يسبب بزعزعة الإستقرار بين الأشقاء، هذه حال التيار الوطني الحر مع حزب الله بعدما إعترض الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله على عرض فيلم the post للمخرج ستيفن ستيلبرغ بحجة أن المخرج المذكور داعم للعدو الصهيوني ومتآمر على أطفال قانا. هذه الحجة لم تعجب أشقاءه في التيار الوطني الحر فلجأوا إلى الرد عليه عبر مقدمة نشرة أخبار الـ otv والتي اعتبرت أن منع عرض الفيلم يصب في مصلحة تقييد الحريات العامة مضيفة أن من يدعو لذلك قد إنهزم هزيمة تلو الأخرى في كل حروبه ضد إسرائيل.

هذه الحرب التي إستغلها جمهور حركة أمل باعتبار أن رئيس مجلس النواب نبيه بري قد كان على حق حينما استخدم الورقة البيضاء في انتخابات رئاسة الجمهورية قوبل أيضًا بحرب كلامية على صفحات التواصل الاجتماعي بين الجمهور الأصفر والجمهور الليموني والذي أكد فيه الأول أن من واجب الأخير الوقوف معه في حرب تموز. وفي هذا الصدد تجدر الإشارة إلى أن رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل كان قد عرض في إحدى مناطق الجنوب ومع قناة الميادين فكره التطبيعي مع إسرائيل والذي تناول فيه حينئذ أن لبنان لا يرفض فكرة دولة إسرائيل إنما هو مع الأساس مع منطق السلام لكل دولة.

ومنذ أن تسلم السلطة عهدا جديدًا يبدو أن الدين قد رد إلى التيار الوطني وما كان ظاهرًا من توافقات ليست إلا خلافًا باطنيًا بدأ يطفو في الإراء، فهل لو عاد الزمن إلى الوراء لقال حزب الله "لو كنت أعلم لما رددت ديني"؟

 

الاحرار: نطالب الحكومة بحزم امرها والتصدي لملف النفايات على اعتباره من الأولويات

البيان الاسبوعي/احرارنيوز - 2018-01-25 اعتبر حزب الوطنيين الاحرار ان موضوع النفايات لا يمكن التطرق له بجدلية او بمحاولة رفع المسؤولية من هنا وهناك وإنما بقيام الحكومة بواجباتها في المعالجة للحد من الأضرار الاحرار وفي اجتماعه الاسبوعي برئاسة رئيسه الاستاذ دوري شمعون وحضور الاعضاء كرر مطالبته الحكومة بحزم امرها والتصدي لملف النفايات على اعتباره من الأولويات التي تستوجب قراراً حاسماً في كل مفاصل المعالجة

عقد المجلس الأعلى لحزب الوطنيين الأحرار اجتماعه الأسبوعي برئاسة رئيسه الاستاذ دوري شمعون وحضور الأعضاء. بعد الاجتماع صدر البيان الآتي :

1 جاء اجتياح النفايات الشواطئ ليؤكد خطورتها على الصحة والبيئة وتداعياتها على السياحة لا فرق ان كان مصدرها المطامر المعتمدة او المكبات العشوائية في الأودية وعلى ضفاف الأنهر. وبالتالي فموضوعها لا يمكن التطرق له بجدلية او بمحاولة رفع المسؤولية من هنا وهناك وإنما بقيام الحكومة بواجباتها في المعالجة للحد من الأضرار. لذا فإننا نكرر مطالبتها بحزم امرها والتصدي لملف النفايات على اعتباره من الأولويات التي تستوجب قراراً حاسماً في كل مفاصل المعالجة. من هنا ترقبنا للإجراءات المتوقعة على صعيد الحكومة عموماً ووزارة البيئة خصوصاً آملين في جديتها وفعاليتها لتطويق ذيول هذه الأزمة المزمنة. ونهيب في الوقت عينه بمنظمات المجتمع المدني وهيئاته البقاء على جهوزيتها لممارسة الضغوط في هذا الاتجاه على ان تبقى منفتحة على اي طلب مساعدة أو استشارة صادر عن الجهات المختصة.

2 يمكن اعتبار توقف المعلمين عن العمل يوم أمس الأربعاء بمثابة جرس إنذار يسبق إضرابهم لثلاثة أيام في 5 و 6 و 7 من شهر شباط ما يعدّ تصعيداً موصوفا ً يجعل الحلول المتداولة من دون افق. هكذا يدور الأفرقاء في دوامة التجاذبات والشكوك والاتهامات بينما يدفع التلاميذ الثمن في آخر المطاف. ولقد سبق لنا أن طالبنا بحل يوفق بين مواقفهم في معرض تأييدنا اقتراح رئيس الجمهورية تولي الدولة دفع رواتب معلمي المدارس الخاصة انطلاقاً من كونها ذات منفعة عامة ويقضي التعاطي معها على هذا الأساس. وعليه نجدد مطالبتنا بإيلاء هذا الملف أكبر قدر من الاهتمام من قبل السلطة التنفيذية لإيجاد تسوية تجمع المعلمين والأهل وإدارات المدارس الخاصة وذلك كحد أدنى مقبول للخروج من الأزمة المتمادية.

3 نأمل في ان تكون قد توقفت التجاذبات حول قانون الانتخاب خصوصاً لجهة البطاقة الممغنطة والميغاسنتر وتمديد مهلة تسجيل المغتربين. ونلفت في المناسبة الى ضرورة إزالة الشوائب في القانون لكي لا تبقى مادة للطعن به غداة إتمام العملية الانتخابية. إلا اننا نأسف لسقوط المواد الإصلاحية الواحدة تلو الأخرى من متنه مما ينعكس سلباً على العنصر الديمقراطي فيه. ونسجل في المقابل إيجابية صدور مرسوم الهيئات الناخبة الذي يعد إشارة لانطلاق الدينامية الانتخابية واستحالة العودة الى الوراء. وندعو أخيراً المجتمع المدني الى التحرك استعداداً للانتخابات وحشد أكبر قاعدة ممكنة من الناخبين والمشاركة الكثيفة التي تسدّ الثغرات في القانون مع التأكيد على انه ابعد ما يكون عن القانون المثالي وانه بحسب وصف مؤيديه أفضل الممكن في المرحلة الراهنة.

 

من بيروت هذه المرّة.. واشنطن "تحزم" والهدف حزب الله

ريتا الجمّال/ليبانون ديبايت/25 كانون الثاني 2018

في إطار جولته "السياسيّة" و"الماليّة" الى لبنان، التقى مُساعد وزير الخزانة الأميركيّة لشؤون تمويل الإرهاب مارشال بيلينغسلي خلال زيارته، يومي الاثنين والثلاثاء، رؤساء الجمهورية العماد ميشال عون، والحكومة سعد الحريري، ومجلس النواب نبيه بري، ووزير المالية علي حسن خليل، وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة، ورئيس لجنة الرقابة على المصارف سمير حمود، وجمعيّة مصارف لبنان، واتحاد المصارف العربيّة، بهدف "مُناقشة مُكافحة عمليّات التمويل غير المشروع، بما في ذلك تمويل نشاطات حزب الله الارهابيّة وقيامه بعمليّات اتجار غير مشروعة"، بحسب بيان السفارة الاميركيّة. بيلينغسلي لم يستثنِ من جولاته وسائل الاعلام المحليّة والاجنبيّة، اذ خصّ الصحفيّين، مساء الثلاثاء، في حضور السفيرة الاميركيّة في لبنان اليزابيت ريتشارد وعدد من مُستشاريه ومُعاونيه، بحديث شامل حول الهدف الاساسيّ من زيارته لبنان، واجواء اجتماعاته المصرفيّة والحكوميّة والاداريّة والسياسيّة، التي تُعدّ في غاية الاهميّة خصوصاً بعدما أصدر القضاء الاميركي قراراً بإنشاء وحدة خاصّة للتحقيق حول حزب الله وكيفيّة الحصول على التمويل ودعم الارهاب عبر الاتجار بالمخدرات. وأكّد خلال حديثه الى الصحفيّين أنّ "المحادثات التي أجراها مع السلطات والمؤسسات الماليّة اللبنانيّة كانت ايجابيّة جدّاً، اذ تركّز الاهتمام على كيفيّة العمل معاً من أجل حماية المصارف اللبنانيّة من التهديدات التي تطاولها، وبذل الجهود اللازمة لمُكافحة تمويل الارهاب وتبييض الاموال". وشدد على قوّة العلاقة البنّاءة مع الحكومة اللبنانيّة، التي تشاركت الادارة الاميركيّة معها معلومات مُهمّة تتعلّق بالتهديدات الامنيّة المُرتبطة بداعش والارهاب الماليّ، والتي لا تزال تحرص على استقرار لبنان ودعم اقتصاده وماليّته ومؤسسّاته الأمنيّة التي تعدّ الضامن الوحيد لحماية الوطن والسيادة اللبنانيّة. وأوضح بيلينغسلي أنّ "العقوبات الماليّة لا تهدف الى ضرب القطاع المصرفي اللبنانيّ والضغط عليه سلباً، بل العكس. فهي تعمل على حماية المصارف اللبنانيّة التي تعدّ قلب الاقتصاد المحليّ، وكذلك النظام الماليّ الدوليّ، والحؤول دون وصول حزب الله الى الحسابات المصرفية والماليّة، وأن لا يكون جزءاً من القطاع الماليّ، بغية التأكيد أنّ لبنان مكان آمن لتحويل الاموال. من هنا كان التعاون مثمراً جدّاً وكبيراً من قبل مصرف لبنان والبنك المركزي وكافة السلطات الماليّة". وحرص على التأكيد أنّ "همّ الادارة الاميركيّة يكمُن في منع حصول ايّ تحويل مالي بين ايران وحزب الله تطبيقاً للاجندة الايرانيّة، وهذه الجهود تتمّ ايضاً بالتعاون مع شركائنا في المنطقة لايقاف التمدّد الايراني، وكذلك بمُساعدة المصارف اللبنانيّة التي تكثّف التدقيق بشأن الحسابات الماليّة كما وتغلق تلك المشبوهة". وأشاد "بالعلاقات المُمتازة مع المملكة العربيّة السعوديّة ودول الخليج والتعاون المُستمرّ في ما خصّ مُكافحة تمويل الارهاب والجرائم الماليّة". واعتبر أنّ "حزب الله هو سرطان في قلب لبنان، ولا يمكن فصل جناحه العسكري عن ذاك السياسيّ، فهو واحد، ويمثّل تنظيماً ارهابيّاً يداه ملطختان بالكثير من الدماء. وهناك تصرفّات لم تعد مقبولة وتجاوزت الحدود ووصلت الى حدّ الارهاب، وقتل مسؤولين، وجذب الاولاد والشباب الى المُخدّرات والكبتاغون وغيرها من المواد المُخدّرة التي تقضي على الاجيال المُقبلة وبالتالي على المُستقبل". وأشار الى ضرورة "التمييز بين حزب الله والمُكوّن الشيعي في لبنان، الذي نحرص على ضمان معاملته بعدل ومساواة وتمكينه من الوصول الى حساباته المصرفيّة كأيّ مواطن لأي طائفة انتمى. أي همّنا يرتكز فقط على تطبيق قانون منع التمويل الدولي لحزب الله، الذي لا يستهدف الطائفة الشيعيّة، بل فقط أنشطة الحزب الماليّة في كل دول العالم، وكلّ من يتورّط في الاعمال السّابق ذكرها". وأكد على أنّ "التعاون وثيق بين الجانبين الاميركي واللبنانيّ، وخصوصاً مع الاجهزة الأمنيّة، ودائماً ما نتشارك معهم أي أدلة لها علاقة بتحركات ارهابيّة، أو تحويلات ماليّة لدعم الارهاب، والتحرّك يأتي سريعاً من الجانب اللبنانيّ، الذي يلعب دوراً كبيراً في تطبيق اعلى المعايير لمُحاربة غسل الأموال ومكافحة تمويل الارهاب، ومراقبة الحركة الماليّة وعمليّة نقل الاموال. وهذا ما تطرّقنا اليه مع الرؤساء الثلاث بشكل خاصّ، مع حرصنا على ضمان استمرار هذه المعايير الناجحة جدّاً". ولفت الى أنّ "الدعم سيستمرّ للاجهزة الامنيّة واعطائها ما تحتاجه لتأمين حماية كافة الاراضي اللبنانيّة ومتابعة جهودها وانجازاتها في ما خصّ القضاء على الارهاب والحؤول دون عودته".

 

المفتي زغيب في هجوم ناري على الثنائي الشيعي: نطالبكم بالانماء الذي لم نشاهده طيلة استلامكم للنيابة والوزارة

لبنان الجديد/25 كانون الثاني/18 /يقال بأن الثنائي الشيعي ضامن لنتيجة الانتخابات وبانه سوف يكسح كل المقاعد الشيعية في كل المناطق ونحن نقول لهما القاعدة تقول من له الغنم فعليه الغرم ونحن نطالبكم بالانماء الذي لم نشاهده طيلة استلامكم للنيابة والوزارة من سنة ١٩٩٢ حتى الان ونحن لا نطالبكم بالغرم بل نطالبكم بالحقوق التي تستحقها هذه الطائفة التي لم تبخل عليكم ابداً في اي استحقاق سواء على مستوى الكلمة او الموقف او بذل الدماء والارواح هذه الطائفة تستحق ان تعيش في مناطقها بكرامتها وان لا تذل امام المستشفايات ولا في المدارس وان تكون الكهرباء عندها بشكل دائم وانتم نعلم بانكم لستم الدولة ولكنكم انتم الزمتم انفسكم بان تكونوا حيث لا تقوم الدولة بدورها وانتم تعلمون ان الطائفة الشيعية تدفع فواتير كبيرة وسبب ذلك انها احتضنتكم ولن تتخلى عنكم لان الاخطار تحيط بلبنان وبها من كل جهة والاعداء يتربصون بها الدوائر لذلك الواجب الديني والاخلاقي والوطني يلزمكم بان تؤدوا لها كامل حقوقها وان ترفعوا الحرمان عنها فعلا لا قولا ورفع الحرمان لا يكون من خلال قانون يشرع زرع الممنوعات بل الانماء يكون من خلال حضوركم واجبار الدولة على الحضور بكل مؤسساتها ونحن نطالبكم بان تبروا بالقسم الذي اطلقه امام المقاومة الامام موسى الصدر على مرجة راس العين ونحن نطالبكم بالوفاء بوعودكم كلها وخصوصا عندما قلتم الى البقاع دُر لاننا حتى هذه اللحظة وجدناكم عن البقاع دُر وختاما نقول بان الوفاء لاهل الوفاء وفاء وبان الاستهانة باهل الوفاء غدر ومنقصة وعيب فكونوا اهلا للوفاء واحفظوا دماء الشهداء ووصية سيدهم التي قالها وهو صادق سنخدمكم باشفار عيوننا وباننا سنقاوم الحرمان كما قاومنا ونقاوم الاحتلال.

 

حرب كلامية بلبنان على وسائل التواصل الاجتماعي بسبب فيلم ومناصرو حزب الله يصفون حلفاءهم بـتيار التطبيع

بيروت: تمارا جمال الدين/الشرق الأوسط/25 كانون الثاني/18

برزت في الآونة الأخيرة موجة من الخلافات بين أحزاب وتيارات كانت تنضوي تحت خط سياسي واحد في لبنان. وأصبح واضحا للجميع هشاشة الروابط التي كانت تجمع على وجه الخصوص أحزاب الممانعة، التسمية المطلقة على محور سياسي داخلي يضمّ حزب الله وحركة أمل والحزب السوري القومي الاجتماعي والتيار الوطني الحر وغيرها. وبعد أن توترت العلاقات بشكل كبير بين التيار الوطني الحر بزعامة رئيس الجمهورية ميشال عون وحركة أمل بقيادة نبيه بري إثر خلافات في مواقع القرار، اندلعت في اليومين الماضيين حرب كلامية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر بين جمهوري التيار وحزب الله هذه المرة، سببها فيلم سينمائي بعنوان ذا بوست. ففجّر تقرير قناة أو تي في التابعة للتيار، قنبلة في وجه مؤيدي حزب الله، ذلك لأن التقرير أتى تعليقا على موقف أمين عام الحزب حسن نصر الله، الذي دعا لمقاطعة فيلم ذا بوست للمخرج ستيفن سبيلبيرغ بسبب وجوده على القائمة السوداء للشخصيات الداعمة لإسرائيل. واعتبر التقرير أنّ المطالبة بمنع الفيلم جريمة ثقافية تعيد تجسيد قمع الرأي الآخر بذريعة مواجهة العدو، وهو منطلق لم يفضِ في تاريخ الصراع العربي - الإسرائيلي إلا إلى هزيمة تلو الهزيمة.

كما كان الوزير جبران باسيل (التيار الوطني الحر) قد أيد عرض الفيلم مُعتبراً أنه لا يمكن التعاطي بهذه الطريقة مع هكذا أمور، وأكد أن مثل هذه الدعوات تعني عملياً مقاطعة وإقفال الكثير من المحال والشركات التجارية.

وعبر مناصرو حزب الله تحت هاشتاغ #تيار_التطبيع عن غضبهم من التيار الوطني الحر ومن مواقفه الأخيرة المؤيدة لعرض الفيلم.

وبدأ جمهور الحزب بوصف التيار بالمطبع رافضاً الهزيمة في وجه إسرائيل، ومدافعاً عن تفكيره ونهجه، معتبراً أن التيار أصبح يحتاج إلى تغيير وإصلاح على حد قوله. وحاز الهاشتاغ #تيار التطبيع على نسبة تفاعل عالية عبر تويتر.

بدورهم ساهم مؤيّدون لـحركة أمل بتأجيج الخلاف بين جمهورَي حزب الله والتيار الوطني الحر عبر تغريداتٍ استعادوا فيها مواقف رئيس مجلس النواب نبيه بري، المعارضة لعون، وخلافاتهما المستمرّة.

وغرد صادق حمدون قائلا: #تيار_التطبيع هو التيار الذي يُريد السلام للعدو الذي قصف عاصمته عبر 15000 مدفع صيف عام 1982، ولا تعنيه انتهاكات سيادة وطنه من قبل جيش الاحتلال، وينبري بإعلامه مُدافعاً عمن تبرَع لعدوه في حرب تدمير وطنه.

وقالت فادية آجور: ما خاب ظني بأغلبكم، طلعتو بالتحديد يلي توقعتو من سنين #تيار_التطبيع.

وكتب جيري ماهر: خلال الأيام القليلة الماضية ولعت بين جمهور (حزب الله) وجمهور ميشال عون، الأول اتهمهم بـ#تيار_التطبيع مع إسرائيل والعونيون ردوا على الحزب بالشتائم والتشكيك بدوره في مواجهة إسرائيل والحرب في سوريا وخسارة العلاقات مع العرب. العوني طلع بيكره (حزب الله) أكثر ما بيكره أمل. كما ربط بعض الناشطين مسألة الفيلم بقضية الإعلامي مارسيل غانم، فقال محمد كنعان: الجماعة (التيار) عم يحكو عن قمع الحريات، وهني ما الآن شهر كانوا رافعين دعوى على مارسيل غانم #تيار_التطبيع.

وعلق علي فهلوالي قائلا: #تيار_التطبيع أعلن انتقالو رسميا لصفوف العمالة. مرحلة ما بعد الانتخابات ستشهد موجة احتقان مسيحي - شيعي غير مسبوقة.

وفي المقابل، رفض جمهور التيار هذا التوصيف (تيار التطبيع) مُدافعاً عن الرئيس ميشال عون، وعن مواقفه التي كانت دائماً داعمة للمقاومة في وجه العدو الإسرائيلي.

وعبر رامي نجم عن امتعاضه من الحملة ضد التيار قائلا: إن شاء الله بتظلوا تقولوا عنا تيار التطبيع من اليوم لشهر، فبالنهاية الرئاسة الأولى معنا... وعلى 6 سنين... والمرتبة التانية جايزة ترضية.

وغردت ماي فايز: للتذكير: الحكومة التي سمحت بعرض الفيلم على يد وزير داخليتها يشارك فيها وزراء من (حزب الله) وحركة أمل وتيار المردة.

أما علي سليمان فاعتبر أن ما يتم طرحه من أفكار تجاه جماهير التيار الوطني الحر لا يمكن أن يُعمم، فالمشكلة مع طروحات باسيل وليس مع جمهور التيار، وأضاف: نرى أن موقف العماد عون مخالف لرأي باسيل وهذا واضح جدا من خلال الخطابات والمداخلات والتوجيهات، فالتعميم غير واقعي وغير مقبول.

وفي وقت تتحضر خلاله البلاد لمرحلة الاستحقاق النيابي المقرر مطلع مايو (أيار) المقبل، يتطلع اللبنانيون لمعرفة كيف ستؤثر الصراعات الأخيرة على مصير التحالفات السياسية والمعركة الانتخابية.

 

هل يخرق موقف زخيا عن "انتصــــار سوريا" النأي بالنفس؟/مصدر دبلوماسي: لا يخرج عن الأدبيات وهدفه الإشادة بالوحدة

المركزية- فيما اثار كلام السفير اللبناني في دمشق سعد زخيا إبان لقائه وزير التعليم العالي السوري عاطف نداف بقوله" إن مخططات التقسيم فشلت وسوريا صمدت وانتصرت وستعود أفضل مما كانت عليه"، جدلا سياسيا في الداخل اللبناني باعتباره يخرق سياسة النأي بالنفس التي تلتزمها حكومة "استعادة الثقة" بكل مكوناتها وأطيافها ، دافع مصدر دبلوماسي عن موقف السفير زخيا، الذي قال فيه أن من "الضرورة مواصلة العمل والتعاون الدائم لإحياء العلاقات المشتركة بين البلدين على مختلف الصعد وبذل الجهود الحثيثة لتعزيزها وتمتينها". واعتبر المصدر في تفنيده موقف زخيا ان مصطلح النأي بالنفس لطالما اعتمد في اطار الامم المتحدة في مسائل متعددة الاطراف ويعرف بـDISASSOCIATION أي التبرؤ واعلن يومذاك مندوب لبنان لدى الامم المتحدة السفير نواف سلام نأي لبنان بنفسه عن الازمة السورية من منطلق عدم ابداء موقف، لكن هذا لا يعني عدم مناقشة الموضوع. وقال المصدر ان كلامه لا يعتبر خروجاً عن الادبيات السياسية والمواثيق الدولية الناظمة للعلاقات بين الدول ولاسيما بحسب اتفاقية فيينا الناظمة للعلاقات الديبلوماسية، ولا يخالف القانون الدولي، اذ انه لم يأت كتدخل في الشؤون الداخلية وعبارة "سوريا انتصرت" لا تحمل اي دلالة على دعم طرف من دون الاخر. ولا يمكن ان يمنع السفير من التصريح لا سيما ان الكلام عن انتصار تحقق لا يمكن الا ان يربط في سياق ما سبقه اي "مخططات التقسيم" ولم يكن موقفه من انتصار سوريا منفصلا عن اشادته المبطنة بالوحدة الوطنية.

 

كيف سيفتح مرشحو "حزب الله" حساباتهم المصرفية للانتخابات؟ وعسى لـو تعاملت البنوك مـع العقوبات الاميركية بطريقة اخرى

المركزية- منذ وصول الرئيس دونالد ترامب الى البيت الابيض، تتصدّر ايران و"حزب الله" شاشة الرادار الاميركي تحت عنوان: تقليص نفوذ الجمهورية الاسلامية في المنطقة ومحاربة اذرعها العسكرية "الارهابية" ومنها "حزب الله". فبالتزامن مع رزمة العقوبات الاقتصادية الاميركية الجديدة ضد "الحزب" التي تستهدف مصادر تمويله والتي من المتوقّع ان تسلك طريقها "القانونية" بعد تصديق الكونغرس عليها قريباً، وما تلاها من قرار وزارة العدل الاميركية منذ ايام تشكيل وحدة خاصة مهمتها التحقيق في علاقة "حزب الله" بشبكات تجارة المخدرات، اتت زيارة مساعد وزير الخزانة الأميركية لشؤون مكافحة تمويل الإرهاب مارشال بيلّينغسلي الى بيروت امس الاول

حيث التقى عددا من المسؤولين السياسيين والماليين والمصرفيين، بهدف "التأكد من ان النظام المالي اللبناني محمي ومصان ضد اموال "حزب الله" الآتية من النظام الإيراني"، على حد تعبيره، لتؤكد ان الادارة الاميركية جدّية في ملاحقة الحزب اينما كان وبالتالي تضييق الخناق عليه اكثر.

مصادر "حزب الله" اكدت لـ"المركزية" "ان ما اطلقه مساعد وزير الخزانة الاميركية من مواقف في شأن "حزب الله"، خصوصاً لجهة اتّهامنا بغسل الاموال وتجارة المخدرات يندرج في خانة الافتراءات التي لا تمتّ الى الواقع بصلة، وهي جزء من الحرب الاميركية - الاسرائيلية على المقاومة، ومحاولة "لاقحام" لبنان في مشكلة اقتصادية عبر اطلاق اتّهامات باطلة لفريق اساسي من اللبنانيين ممثل في الحكومة والمجلس النيابي". وقالت "بعدما خسرت الولايات المتحدة حرب تموز في العام 2006 وحربي سوريا والعراق يحاولون من خلال هذه "الافتراءات" نقل الحرب من اطارها العسكري الى الاطارين الاعلامي والاقتصادي، ونتمنى الا تطال حربهم علينا الابرياء من ابناء الشعب اللبناني الذين يؤيّدون المقاومة". وعن قول بيلّينغسلي "ان الاجراءات الاميركية لا تستهدف الطائفة الشيعية، اجابت المصادر "هذا كذب. "حزب الله" ليس منظمة خارجة عن القانون وتعيش في الجرود، بل جزء من الشيعة واللبنانيين". وفي اشارة الى ان العقوبات الاميركية لن تقتصر على "حزب الله" انما ستطال الشيعة عامة، اوضحت المصادر "ان كل مواطن شيعي يريد ان يفتح حساباً في اي مصرف سيخضع لجملة اجراءات وستُطرح عليه اسئلة كثيرة، هذا طبعاً الى جانب "الصعوبة" في ان يتمكّن من فتح الحساب"، متمنيةً لو "ان القطاع المصرفي تعامل مع العقوبات الاميركية بطريقة اخرى".وكررت المصادر ما اعلنه الامين العام السيد حسن نصرالله في اطلالته الاخيرة لناحية تأكيده "اننا لا نتعاطى بتجارة المخدرات كما يدّعي الاميركيون، فالحزب له موقف ديني واخلاقي واضح جدا في هذا الخصوص". ورداً على التساؤلات المطروحة عمّا سيفعله مرشحو "حزب الله" ازاء قانون الانتخاب الذي يفرض فتح حساب مصرفي لكل مرشّح، كشفت المصادر "ان الحزب يتعامل مع بعض المصارف التي لا تُمانع ذلك"، موضحاً "ان نواّب "حزب الله" الحاليين ليسوا على اللائحة السوداء حتى الان لناحية التعاملات المصرفية".

 

بعد التريـث... حماوة وحوارات انتخابيـة لا تنجز تحالفـات والنسبيبة تفرض "تقاربا على القطعة" تبعا لخصوصيات المناطق

المركزية- انعكست النسبية التي ناضل كثير من القوى السياسية لأجلها طويلا ، تريثا يفرضه التأني في طبخ التحالفات الانتخابية استعدادا لمنازلات 6 أيار. غير أن الأسابيع القليلة الماضية شهدت حماوة فسرت على أنها محاولة لتأكيد ركوب الجميع قطار الانتخابات، في مقابل ما يحكى عن تأجيلها، على وقع الاصلاحات الانتخابية التي يخوض العونيون معركتها بقوة. وفي السياق، تلفت مصادر تتابع الحركة الانتخابية عبر "المركزية" إلى أن عددا من الأحزاب انبرى إلى حوارات مع خصومه وحلفائه على السواء، وإن كانت هذه المسارات لن تؤدي حكما إلى تحالفات انتخابية، بدليل الاجتماعات المكثفة التي شهدتها معراب في الفترة الاخيرة، حيث سجلت لقاءات لرئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع والنائبين أكرم شهيب ونعمة طعمة، من جهة وأمين سر تكتل التغيير والاصلاح النائب ابراهيم كنعان، في حضور وزير الاعلام لـ"تصحيح مسار" علاقات طرفي اتفاق معراب، بعد اهتزازات حكومية كثيرة، من جهة أخرى. وفي هذا الاطار، تفيد الأجواء القواتية "المركزية" أن معراب والرابية تلتقيان أولا على "صون الشراكة"، وهما قد لا تتحالفان انتخابيا في عدد من الدوائر لأن مصلحتهما قد تجبرهما على خوض المعارك منفردتين.

وكما مع التيار، كذلك مع الكتائب. فبعد فراق رئاسي وحكومي طويل تسبب به تموضع الحليفين التقليديين منذ ابرام اتفاق معراب، عادت الحرارة السياسية على خط الصيفي- معراب، بعد اتصالات حثيثة تولاها النائبان سامر سعادة (عن الكتائب) وفادي كرم عن القوات. وفي وقت تحدثت معلومات صحافية عن أن رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل دخل شخصيا على خط المفاوضات بين الطرفين، تشي أجواء الصيفي بأن "برودة" طرأت على مسار الحوار، في وقت توقع كثيرون التقاء انتخابيا كتائبيا- قواتيا في عدد من الدوائر، حيث للحزبين حضور فاعل ووازن. ذلك أن الجميل الذي لا يزال متمسكا بموقعه المعارض، انسجاما مع ما يسميها "ثوابت كتائبية" سال من أجلها دم كثير، يرمي كرة "التواصل السياسي مع القوات في ملعب معراب التي يدعوها إلى "اتخاذ موقف واضح من أداء السلطة، الذي يعارضه وزراء القوات من داخل مجلس الوزراء. وفي السياق نفسه، يبدو الكتائبيون حريصين على وضع النقاط على حروف حوارهم مع حلفائهم السابقين، مؤكدين أن الملف الانتخابي لم يطرح بعد على طاولة النقاش، ومشددين على أن هم الصيفي الأول يكمن في الحفاظ على خطاب متجانس مع النهح المعارض الذي اختارته مسلكا. أما على خط تيار المستقبل، فإن كلاما كثيرا يسري في الكواليس السياسية عن اتجاه أزرق إلى التمسك بالشريك البرتقالي في الحكم، حليفا انتخابيا في مناطق عدة، لا سيما في العاصمة. والبترون، علما أن النائب آلان عون أعلن أن "العلاقة مع المستقبل لن تأتي على حساب علاقات أخرى (في إشارة مبطنة إلى حزب الله، خصم المستقبل الأكبر) في موازاة الحوار الذي يقوده وزير الثقافة غطاس خوري مع القواتيين لتصويب مسار العلاقات بين الطرفين، التي اهتزت بقوة في خلال أزمة استقالة الرئيس الحريري في تشرين الثاني الفائت.وعلى عكس سائر القوى، ليس في المشهد ما يشي بأن النسبية المستجدة هزت ركائز التحالف التاريخي المتين بين حركة أمل وحزب الله، بل على العكس. بدليل أن الثنائي حسم أمر ترشيحاته في كل الدوائر الانتخابية، وأطلق العنان لماكينته، في محاولة لكسب 27 مقعدا نيابيا، بما من شأنه أن يتيح لحركة أمل وحزب الله السيطرة على ثلث مقاعد المجلس. إلا أن هذه الحماسة الانتخابية لا تخفي مخاوف يبديها الطرفان من خروق قد تصيب لائحتهما في البقاع الشمالي، حيث للثنائي خصوم من الشيعة المستقلين، قد يقودهم الصوت التفضيلي إلى البرلمان.

 

المؤتمرات المرتقبة على طاولة ماكرون الحريري في باريس نهاية الاسبوع ودعمٌ متجدد للتسوية ونواتها "النأي"..وعرضٌ لنتائج الاتصالات الفرنسية اقليميا

المركزية- من "دافوس" السويسرية حيث يشارك في اجتماعات المنتدى الاقتصادي العالمي، يستعدّ رئيس الحكومة سعد الحريري للانتقال الى فرنسا حيث ستكون له وفق معلومات "المركزية"، زيارة الى الاليزيه يلتقي خلالها الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون نهاية الاسبوع الجاري.

مصادر دبلوماسية مطّلعة توضح عبر "المركزية" أن اجتماع الرجلين سيكون فرصة للتباحث في أكثر من ملف سياسي واقتصادي محلي واقليمي ودولي، مشيرة الى ان اللقاء الأول من نوعه بينهما بعد اجتماع مجموعة الدعم الدولية للبنان في كانون الاول الماضي في باريس بمبادرة فرنسية، سيخصّص في جزء واسع منه، لاستكمال التحضيرات بين الجانبين، لمؤتمرات الدعم الثلاثة التي تم الاتفاق عليها في اجتماع باريس المذكور، وهي مؤتمر روما 2 لدعم الأجهزة الامنية والعسكرية اللبنانية في شباط المقبل، ومؤتمر "سيدر 1" لدعم الاقتصاد والاستثمار في لبنان والذي ستستضيفه باريس في نيسان المقبل، ومؤتمر بروكسل لمساعدة لبنان في رفع أثقال النزوح السوري. وفي وقت تشير الى ان جهود استنهاض الدول المانحة وتحفيزها، باشرها رئيس الحكومة في دافوس ورئيس الجمهورية العماد ميشال عون في الكويت في الساعات القليلة الماضية، تلفت المصادر الى ان هذه المساعي سيستكملها الحريري في فرنسا، عارضا مع ماكرون سبل الخروج من المؤتمرات بأفضل غلّة ممكنة. وبحسب المصادر، سيحث ماكرون الحريري على المضي قدما في الاصلاحات المالية والاقتصادية وفي وضع موازنة تلحظ ترشيدا للانفاق كما سيشدد على اهمية اجراء الانتخابات النيابية المقررة في ايار المقبل في موعدها. غير ان المناقشات المرتقبة لن تنحصر في هذا الاطار فحسب، تتابع المصادر، اذ يُتوقّع ان يعرض الفريقان لما آلت اليه التسوية السياسية التي رعتها فرنسا وسمحت بعودة الحريري عن استقالته، حيث سيكون تشديد مشترك ومتجدّد على ضرورة التزام جميع القوى السياسية بسياسة النأي بالنفس وعدم اقحام نفسها في القضايا الاقليمية، علما ان الرئيس الحريري أكد امس من سويسرا "أن الأمر الوحيد الذي سيفيد لبنان هو سياسة النأي بالنفس، لافتا الى ان "إذا ظننا أننا كلبنانيين نستطيع أن نتدخل بالشؤون الداخلية للدول الأخرى، فسوف ندفع الثمن باهظا".

وليس بعيدا، تشير المصادر الى ان الرئيس الفرنسي سيغتنم لقاءه بالحريري ليضعه في صورة التطورات الاقليمية في ضوء الاتصالات التي يضطلع بها "الكي دورسيه". فكبير مستشاريه السفير برنار ايمييه زار مصر في الايام الماضية، أما وزير الخارجية جان ايف لودريان فيستعد للتوجه الى ايران مطلع آذار المقبل حيث سيبحث مع نظيره محمد جواد ظريف، جملة ملفات، من الاتفاق النووي وبرنامج ايران الصاروخي مرورا بأزمات المنطقة، وصولا الى دعم طهران وتمويلها لحزب الله في لبنان وللحوثيين في اليمن، منبها "الجمهورية الاسلامية" من التداعيات السلبية لتدخلاتها هذه، على امن واستقرار الشرق الاوسط.

واذ تلفت الى ان ماكرون سيبلغ الحريري باستمرار بلاده في حراكها الاقليمي للجم التوتر السعودي الايراني، مستفيدة من علاقاتها الجيدة مع الطرفين- وقد ساهم موقف باريس المتمسك بالاتفاق النووي في ابقاء المناخات بينها وبين طهران "صافية"- تقول المصادر ان "سيّد الاليزيه" سيضع الرئيس الحريري ايضا في صورة نتائج الاجتماع الوزاري الخماسي الذي عقد في فرنسا مطلع الاسبوع، وشاركت فيه الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والسعودية والأردن، والذي خُصص للتباحث في الملف السوري في شكل عام، وسينقل اليه الاجواء التي سادت الاجتماع والتصوّر الذي خرج به المشاركون للحل السوري المرتقب والذي يجب الا يحيد عن مسار "جنيف".

 

تفاصيل الأخبار الإقليمية والدولية

بعد تحذير أميركي من مواجهة بسورية ... ومؤتمر سوتشي محور مفاوضات جنيف 9 في فيينا /تركيا ترفض المنطقة الآمنة وتطالب واشنطن بوقف دعم الأكراد

عواصم وكالات/25 كانون الثاني/18/ تصاعدت حدة التوتر بين أنقرة وواشنطن بسبب العملية التركية في شمال سورية، أمس، حيث اعترضت تركيا على مضمون بيان البيت الأبيض حول الاتصال الهاتفي الذي جرى مساء أول من أمس، بين الرئيس رجب طيب اردوغان ونظيره الاميركي دونالد ترامب.

وبعد الاتصال الهاتفي بين الرئيسين، أعلن البيت الابيض، أن ترامب حض تركيا على وقف التصعيد والحد من أعمالها العسكرية، معبرا عن قلقه من أن الهجوم قد يسيء الى عملية مكافحة المتطرفين، لكن مسؤولا تركيا قال إن البيان الاميركي لا يعكس بدقة مضمون المحادثة الهاتفية بين ترامب واردوغان، موضحاً أن ترامب لم يعبر عن قلق من تصاعد في العنف في عفرين بل تحدث عن ضرورة الحد من مدة العملية التركية. وأشار المسؤول التركي إلى أنه ردا على دعوة اردوغان الولايات المتحدة الى وقف امداد وحدات حماية الشعب الكردية بالاسلحة، قال ترامب إن بلاده لم تعد تقدم اسلحة للمجموعة وتعهد بعدم استئناف امدادات الأسلحة. وأعلن البيت الابيض أن ترامب عبر أيضا عن قلقه ازاء الخطاب المناهض لأميركا الصادر في تركيا والذي اعتبره مدمرا وخاطئا، لكن المسؤول التركي قال ان ترامب لم يستخدم عبارة مدمرة وخاطئة صادرة عن تركيا مضيفا ان ترامب قال بان الانتقاد العلني للولايات المتحدة يثير القلق. واثر المحادثة الهاتفية، قال المبعوث الاميركي للتحالف ضد تنظيم داعش بريت ماكغورك على تويتر إن عملية مطولة قد تؤدي الى بعث الحياة مجددا في تنظيم داعش وهو على حافة الهزيمة. وأضاف إن الولايات المتحدة تكثف الجهود للدعوة الى ضبط النفس وخفض التصعيد، نحن جاهزون للعمل مع تركيا بشأن الهواجس الأمنية المشروعة، فيما أعرب مسؤول أميركي رفيع، عن القلق حيال أمن جنود واشنطن في في منبج في حال امتدتد عملية غصن الزيتون، بالتزامن مع اعلان وسائل إعلام سورية وتركية وكردية عن هجوم للطيران الحربي والجيش التركي قرب منبج وتل أبيض. وفي خطوة من شأنها زيادة التصعيد، ذكر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أن الثقة المتبادلة بين واشنطن وأنقرة تضررت ولن يكون من المناسب بحث مسائل كهذه ما لم يتم استعادتها، تعليقا على اقتراح نظيره الأميركي ريكس تيلرسون إقامة منطقة آمنة عرضها 30 كلم بغية التخفيف من التوتر في عفرين. وهاجم رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم، أمس، تقديم واشنطن دعماً لمنظمات ارهابية معتبراً أنه لا يمكن قبوله. من جانبه، قال المتحدث باسم الحكومة التركية بكر بوزداغ، أمس، إن مقترح الولايات المتحدة بخصوص إقامة منطقة آمنة (شمال سورية)، أمر يمكن بحثه بشكل منفصل، أما وقف عملية غصن الزيتون، فهو أمر غير قابل للنقاش. وأكّد بوزداغ، خلال تصريحات صحافية، أنه إذا كانت واشنطن لا ترغب في مواجهة أنقرة، علما أنها لا تريد ونحن لا نرغب بذلك، فإنّ الطريق معروف وهو وقف دعم الإرهابيين، في إشارة إلى وحدات حماية الشعب الكردي. ولفت إلى أنه لا يمكن لأحد مساءلة مصداقية تركيا في مسألة محاربة تنظيم داعش الإرهابي، كما لا يمكن مساءلة قرارها أيضا، وإذا كانت الولايات المتحدة تريد التضامن معنا، فالأمر بسيط، عليها وقف دعم الأكدراد بالسلاح، وجمع الأسلحة المقدمة لها، وإبلاغ إرهابييها بعدم مهاجمة تركيا والتخلي عن ذلك وانسحابهم إلى شرق نهر الفرات، مضيفاً إن الذين يساندون الإرهابيين سيصبحون هدفا في هذه المعركة. وفي اليوم السادس للعملية، نشرت أنقرة دبابات على الجانب التركي من الحدود وجنودا جاهزين للدخول الى سورية وسط اجراءات أمنية مشددة، فيما قصفت المدفعية منطقة عفرين. ونفت مصادر كردية المزاعم التركية بقصف قوات سورية الديمقراطية قسد لمدينة كلس) التركية. وأعلنت رئاسة الأركان التركية عن تحييد 303 من التنظيمات الإرهابية في إطار عملية غصن الزيتون، فيما ذكرت قناة الحرة الأميركية أن القوات التركية سيطرت على مواقع للأكراد شمال عفرين بعد اشتباكات عنيفة. وفي فيينا، انطلقت محادثات جنيف 9 للسلام في سورية التي تستمر يومين، حيث التقى الوفد الحكومي برئاسة بشار الجعفري المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا. وتهيمن على الإجتماعات، موضوع مؤتمر سوتشي، في وقت لم تحسم المعارضة موقفها من المشاركة فيه. وقالت مصادر مطلعة إن تشكيل اللجنة الدستورية هي أهم ما سيبحثه مؤتمر سوتشي، الذي سيحضره وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، فضلا عن موضوع الانتخابات خلال المرحلة الانتقالية. وأضافت إن 1600 سوري سيشاركون في المؤتمر، من بينهم ممثلون عن النظام والمعارضة، لتشكيل اللجنة المصغرة من خلال الأطراف المشاركة، وستجتمع اللجنة لاحقا تحت رعاية الأمم المتحدة ضمن مسار جنيف، من أجل التحضير لدستور سوري جديد.

 

ملك الأردن: السعودية تلعب دوراً فاعلاً لوقف خطر التدخل الإيراني بالمنطقة ولا منتصر بسوريا والقدس مهمة لجميع الأديان

الشرق الأوسط/25 كانون الثاني/18/أكد عبد الله الثاني ملك الأردن على الدور الفاعل الذي تلعبه السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.

وقال العاهل الاردني خلال جلسة حوارية ضمن فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس مع شبكة "سي إن إن" (CNN) الأميركية، إن الرياض تلعب دورا فاعلا واستباقيا، وتنتهج سياسة مبادرة في المنطقة، وتضع خطوطاً حمراء أمام التدخل الإيراني وخطر الجماعات التي تساندها، والذي يهدد دول الخليج العربي. وحذر الملك الاردني، من خطر السلوك الإيراني بدعم مليشيات مسلحة وإقحام الدين في الخلاف السياسي، قائلا إن هذه العوامل كانت وراء تحذيره من "الهلال الشيعي". وأَضاف أن السياسة الخارجية الإيرانية تتدخل في منطقتنا، لافتا إلى الحاجة إلى حوار بدلا من تعميق النزاعات، فإيران تنتهج استراتيجية طويلة المدى نحو المنطقة، محذرا من طبول الحرب، وقال إن هناك خلافات كثيرة لا بد من مواجهتها بالحكمة. وتابع "عندما تحدثت عن الهلال الشيعي كنت أريد إثارة القضية التنبيه إلى خطر الصراعات الدينية وإقحام الدين في الخلافات السياسية القائمة"، مشيرا إلى أن السياسة الإيرانية لم تختلف كثيرا خلال السنوات الماضية باعتبار أن طهران "تفكر بشكل استراتيجي". وحذر ملك الأردن من مخاطر أي مواجهة عسكرية مع إيران لحل المشاكل التي تواجه المجتمع الدولي معها في ملفها النووي، ولكنه شدد على ضرورة التنبيه لتصرفات إيران الخطيرة في المنطقة ودعمها للميليشيات في دول مثل سوريا والعراق، وكذلك القلق الذي بات موجودا على مستقبل دولة مثل لبنان. وفي الشأن المتعلق بالقدس، طالب العاهل الأردني بأن يكون ملف المدينة ضمن إطار حل شامل للفلسطينيين والإسرائيليين. ولفت إلى أن الفلسطينيين لديهم خيبة أمل ويشعرون بأنه ليس هناك وسيط عادل بعد إعلان الولايات المتحدة اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وشدد الملك عبدالله الثاني على أهمية القدس بالنسبة لجميع الأديان، ودورها المركزي لدى المسلمين والمسيحيين واليهود، داعيا إلى التفكير في مستقبلها وما إذا كانت الأيام ستحولها إلى مدينة تجمع الناس أم تفرقهم. وتحدث الملك عن ترقب الفلسطينيين والعالم لما ستحمله خطة السلام المنتظرة، والتي قال إن البعض يصفها بأنها "صارمة"، في حين أن السؤال الأهم يجب أن ينصب على مدى فاعليتها، معربا عن ثقته بضرورة وجود أميركا في عملية السلام. وبخصوص الملف السوري قال الملك الأردني لا يوجد منتصر على الأرض في سوريا، و دعا إلى حل ينهي الصراع الدموي فيها. ولدى سؤاله حول رأيه بمواقف الرئيس الأميركي دونالد ترمب، وما سبق له أن قاله حول وجود كره لدى المسلمين للغرب، قال الملك عبدالله الثاني إن الإسلام ليس دين كراهية، والمسلمون يؤمنون بكل الأنبياء وتحيتهم هي السلام، ويرددونها عشرات المرات يوميا. ولكنه لفت إلى وجود ما وصفها بـ"الحرب الأهلية داخل الإسلام" بين المسلمين العاديين وبين المتشددين الذين لا يكفرون الأديان الأخرى فحسب بل وسائر المسلمين. كما حض على التنبه لوضع المسلمين في أميركا وضرورة ألا يشعروا بالعزلة بسبب طبيعة الخطاب السياسي وإلا فإن ذلك سيخلق المزيد من التحديات.

 

الانتربول يسلم العراق وزيراً مداناً بالفساد/عبد الفلاح السوداني مطلوب للقضاء في 9 قضايا وصدرت بحقه 8 أحكام غيابية

الشرق الأوسط/25 كانون الثاني/18/تسلمت السلطات العراقية اليوم (الخميس)، وزير التجارة الأسبق عبد الفلاح السوداني المدان بقضايا فساد مالي من "الانتربول" بعد اعتقاله في بيروت. وقال مسؤول حكومي إن "وزير التجارة الأسبق وصل إلى مطار بغداد بعد تسلمه من الشرطة الدولية". وأكدت هيئة النزاهة وصول المدان السوداني إلى مقر دائرة التحقيقات، مبينة أنها بذلت جهوداً استثنائية على مدى عدة سنوات في إعداد وتجهيز الملفات الخاصة باسترداده المتضمنة قرارات الأحكام الصادرة بحقه، والتي نال الجزء الأكبر منها الدرجة القطعية. وأشارت الهيئة إلى أن "المدان مطلوب للقضاء العراقي في 9 قضايا وصدرت بحقه ثمانية أحكام غيابية تقضي بالسجن والحبس الشديد، على خلفية إضراره العمدي بالمال العام". وكانت السلطات اللبنانية اعتقلت السوداني، في مطار بيروت الدولي على خلفية مذكرة إلقاء قبض صادرة من الشرطة الدولية في سبتمبر (آيلول) الماضي.

وأصدرت المحاكم العراقية عام 2012 حكماً غيابياً بالسجن 7 سنوات على السوداني لإدانته بقضايا فساد إداري ومالي. وينتمي السوداني إلى حزب الدعوة تنظيم العراق، وانتُخب عضوا في الجمعية الوطنية العراقية عام 2005 والتي انبثقت عنها حكومة الجعفري. واختير السوداني لمنصب وزير التربية في حكومة إبراهيم الجعفري، وتم اختياره بعد انتخابات نهاية عام 2005 لشغل منصب وزير التجارة، وتسلم منصبه في يونيو (حزيران) 2006 مع تشكيل حكومة جديدة برئاسة المالكي، واستقال في عام 2009 بعد اعتقاله في مطار بغداد أثناء محاولته الخروج من البلاد، ولكنه تمكن من مغادرة البلاد بعد الإفراج عنه بكفالة. كما اعتقل شقيقا السوداني بسبب اتهامات تشير إلى ضلوعهما في القضايا التي اتهم بها الوزير. وأدين السوداني بقضايا استيراد مفردات البطاقة التموينية خلافاً للضوابط والقوانين والمنشأ المعتمد ووجود مغالاة في الأسعار، إضافة إلى إصداره أوامر بتسلّم مواد تالفة وتجهيز أخرى غير صالحة للاستهلاك البشري وتغيير في العقود، وأوامر بإيقاف توزيع مفردات البطاقة التموينية؛ الأمر الذي أفضى إلى تأخرها وانتهاء صلاحيتها وتلفها. كما أدين بإصدار أوامر أخرى بعدم تسلم مواد مجهزة إلى الوزارة، فضلاً عن إصداره أوامر بعدم الالتزام بتعليمات مجلس الوزراء، الأمر الذي أدى إلى إلحاق الضرر بالمال العام، بحسب بيان الهيئة.

 

جو من القلق يلف الأسلحة النووية التكتيكية الأميركية الجديدة

الشرق الأوسط/25 كانون الثاني/18/تستعد وزارة الدفاع الأميركية للكشف عن سياسة الرئيس دونالد ترمب النووية الأسبوع المقبل، ولكن معارضي السلاح النووي يحذرون من سباق جديد للتسلح ومن ارتفاع مخاطر إساءة التقدير التي من شأنها أن تشعل حربا ذرية. وتشير مسودة تم تسريبها عن مراجعة الموقف النووي الى أن وزارة الدفاع الأميركية تدعو إلى تطوير نوع جديد من القنابل النووية الصغيرة المصممة لاستخدامها في ميدان المعركة بدلاً من تسوية مدينة بأكملها بالأرض. فهذه الأسلحة النووية المسماة تكتيكية لديها قوة تفجير محدودة وإن كانت تتمتع بقوة هائلة مقارنة مع الأسلحة التقليدية. وترتكز عقيدة ترمب النووية على أن القوة المهولة للأسلحة النووية الأميركية تجعل منافسيها يعتقدون أنه لن يتم استخدامها. وتقول المسودة إن روسيا لديها أسلحة نووية صغيرة الحجم وهي على بعد مسافة تمكنها من ضرب أوروبا، وهذا يمنحها ميزة قهرية في الأزمات وفي النزاعات المحدودة، وتصحيح خطأ هذا التصور الروسي يمثل ضرورة استراتيجية. ويعد أي سلاح متدني القدرة أو متدني القوة إذا كانت قوته التفجيرية تساوي أو تقل عن 20 كيلوطنا علما بأن كل كيلوطن يعادل ألف طن من مادة تي إن تي. ولفهم مدى قوة مثل هذه القنابل يكفي أن نعرف أن القنبلتين اللتين ألقيتا على هيروشيما وناغازاكي في نهاية الحرب العالمية الثانية كانتا ذات قدرة تفجيرية من نحو 15 و20 كيلوطنا على التوالي، وبالتالي يمكن اليوم تصنيفهما قنبلتين متدنيتي القوة. لكن الولايات المتحدة لديها ترسانة ضخمة من السلاح النووي بما فيها 150 قنبلة نووية بي - 61 مخزنة في عدة بلدان أوروبية يمكن تعديلها لتصبح متدنية القوة. إلا أن هانس كريستنسن مدير مشروع المعلومات النووية لدى اتحاد العلماء الأميركيين، يرى أن الاستراتيجية العسكرية الأميركية ليست بحاجة إلى نوع جديد من الأسلحة. وأفاد كريستنسن لوكالة الصحافة الفرنسية: إذا أردت حقا استخدام سلاح في سياق يحتاج إلى قوة متدنية، فهو متوفر. أنت لا تحتاج إلى حيازة أسلحة إضافية. ونظراً لوضع القوات العسكرية الروسية والمشكلات المالية التي يواجهها هذا البلد، تخشى موسكو من تراجع قدراتها ومن أن تُمنى بهزيمة سريعة في أي حرب تقليدية مع الغرب. وللتعويض عن ذلك، لجأت إلى استراتيجية التصعيد من أجل خفض التوتر التي تمكِنها من نشر قنابل متدنية القوة في البدء كجزء من استخدام الأسلحة النووية على نطاق محدود.

وتطلق مسودة البنتاغون حول السياسة النووية والتي حصلت عليها هافنتنغن بوست على هذه القنابل اسم مُكمِلات (سابلمنتس) وتدافع عن زيادة عدد مثل هذه الأسلحة من أجل ردع روسيا وغيرها من الدول. ولكن هذه المُكملات ستحسِن وفق المسودة قدرة الردع من خلال حرمان الخصوم المحتملين من أي ثقة واهمة بأن النشر المحدود للأسلحة النووية يمكن أن يوفر لهم ميزة مفيدة ضد الولايات المتحدة وحلفائها. وقال كريستنسن إنه يمكنه تخيل سيناريو يكون فيه الرئيس الأميركي أقل انضباطا في استخدام السلاح النووي إذا ما ظن أنه لن تكون له سوى تأثيرات محدودة على المدنيين. وتقترح المسودة أن تعمل وزارة الدفاع وإدارة الأمن النووي القومي على تطوير صاروخ باليستي ذي قدرة نووية متدنية يمكن إطلاقه من غواصة، وفي أمد أبعد، تطوير صواريخ كروز عابرة تُطلق من البحر. وتملك الولايات المتحدة حالياً نحو سبعة آلاف رأس نووي في حين يفوق ما تملكه روسيا ذلك ببضع مئات. ولن يتم بموجب المقترح الجديد إنتاج صواريخ إضافية وإنما ستتم إعادة تصميم الرؤوس النووية المتوفرة. ولا يبدي منتقدو هذه السياسة وبينهم مشرعون ديمقراطيون قلقاً من تطوير أسلحة جديدة، وإنما من كلفة التطوير الشامل للترسانة النووية الأميركية في حين أن الكلفة المطروحة تفوق تريليون دولار على مدى 30 سنة. ويقول النائب الديمقراطي آدم سميث والمسؤول في لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب التي تشرف على وزارة الدفاع في معرض انتقاده لهذه السياسة الجديدة إن توصيات الإدارة لن تحسِن مستوى الأمن لدينا. لكن محلل شؤون الدفاع في المعهد القومي للسياسات العامة ماثيو كوستلو يرى أن المخاوف مبالغ بها. وكتب في مقالة نشرها موقع بريكنغ دفنس الإخباري أن النظام النووي ليس ضعيفاً بحيث يتعرض للخلل من خلال قيام قوة نووية مسؤولة مثل الولايات المتحدة بتعديل عدة رؤوس. ويضيف: في الواقع، هناك أدلة على أنه يمكن أن يقلل فرص اندلاع حرب نووية من خلال جعل دول نووية عدوانية مثل روسيا وكوريا الشمالية تفكر ملياً بشأن تصعيد نزاع مزمن. ويشق النقاش الجديد مساراً جديداً بعيداً عن نقاط الحوار التي طرحتها إدارة باراك أوباما الذي دعا في خطابه الشهير في براغ في سنة 2009 إلى إزالة الأسلحة النووية. وفي سنة 2010 وقع أوباما والرئيس الروسي حينها ديمتري مدفيديف معاهدة ستارت الجديدة التي تدعو إلى خفض كبير في ترسانتي البلدين النووية وتنتهي صلاحيتها في سنة 2021 وعندها قد يكون ترمب في ولايته الثانية. ويقول باري بليتشمان المشارك في تأسيس مركز ستيمسون غير الحزبي المعارض للانتشار النووي في واشنطن إنه قلق لأن لغة مسودة السياسة النووية تجعل تجديد تلك المعاهدة أكثر صعوبة.

 

تركيا: انعدام الثقة يمنع مناقشة منطقة آمنة بسوريا مع واشنطن وأنقرة ترفض إعلان البيت الأبيض بشأن الاتصال بين ترمب وإردوغان

الشرق الأوسط/25 كانون الثاني/18/قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو إنه لن يكون من الصواب أن تناقش تركيا مع الولايات المتحدة احتمال إقامة منطقة آمنة في سوريا قبل أن تحل مسائل الثقة بين البلدين الشريكين في حلف شمال الأطلسي، حسبما ذكرت صحيفة حرييت اليوم (الخميس).

ونسبت وسائل إعلام أمس (الأربعاء) إلى أوغلو قوله إن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون اقترح منطقة آمنة مساحتها 30 كيلومترا على الحدود بين تركيا وسوريا. وأضاف وزير الخارجية التركي: فُقدت الثقة في الولايات المتحدة خلال تلك الفترة. حتى تعود الثقة مرة ثانية لن يكون من الصواب مناقشة هذه القضايا. من جانبه، قال نائب رئيس الوزراء التركي بكر بوزداج إن 300 مسلح كردي قتلوا في عملية عفرين إلى الآن، مشيراً إلى أن تشكيل حزام أمني بديل لعملية عفرين ليس خياراً. وأضاف بوزداج: إذا كانت أميركا تريد تجنب اشتباك محتمل مع تركيا في سوريا فعليها أن تتوقف عن دعم الإرهابيين. وتابع أن الولايات المتحدة بحاجة لمراجعة قواتها على الأرض لتجنب الاشتباك مع تركيا في سوريا. وفي سياق متصل، اعترضت أنقرة على إعلان البيت الأبيض حول اتصال هاتفي بين الرئيسين الأميركي دونالد ترمب والتركي رجب طيب إردوغان، مؤكدا أنه لا يعكس بصدق مضمون محادثتهما بشأن الهجوم التركي في سوريا. وكان البيت الأبيض ذكر أن ترمب دعا إردوغان إلى خفض التصعيد والحد من العمليات العسكرية التركية وتجنب الخسائر في صفوف المدنيين أو زيادة عدد النازحين واللاجئين. كما طلب من تركيا تجنب القيام بأي عمل يمكن أن يتسبب بمواجهة بين القوات التركية والأميركية.

لكن مصادر رسمية تركية اعترضت على هذه الصيغة، مؤكدة أنها لا تعكس بدقة مضمون المحادثة الهاتفية بين ترمب وإردوغان. وقالت هذه المصادر إن الرئيس ترمب لم يعبر عن قلق من تصاعد في العنف في عفرين، بل تحدث عن ضرورة الحد من مدة العملية التركية. ونفت الرئاسة التركية أيضا أن يكون ترمب عبر عن قلق من الخطاب الكاذب والمدمر الصادر عن تركيا، كما قال بيان واشنطن، مؤكدا أن ترمب قال فقط إن الانتقادات التركية للولايات المتحدة تثير قلقا في واشنطن. وأكدت أنقرة أيضاً أن ترمب قال إن بلاده لم تعد تقدم أسلحة (إلى وحدات حماية الشعب الكردية) ولن تقدمها بعد اليوم. وبدأت تركيا العملية بعد إعلان التحالف الدولي لمكافحة تنظيم داعش بقيادة واشنطن عزمه على تشكيل قوة حدودية قوامها 30 ألف عنصر في شمال وشرق سوريا تضم مقاتلين من وحدات حماية الشعب. وأثار الإعلان غضب أنقرة التي تتهم وحدات حماية الشعب بأنها فرع حزب العمال الكردستاني في سوريا. وأكد إردوغان في كلمة الأربعاء أن الجيش التركي يعتزم لاحقا شن عملية لطرد المقاتلين الأكراد من منبج التي تبعد نحو مائة كلم شرق عفرين وحيث تنتشر قوات أميركية إلى جانب المقاتلين الأكراد.

 

ماكرون يعيد فرنسا قائدة للإصلاح... داعياً لـميثاق عالمي جديد وميركل تحذر من الحمائية... والصين تؤكد التزامها التبادل الحر

الشرق الأوسط/25 كانون الثاني/18/بمزحة استهدفت الرئيس الأميركي دونالد ترمب دون تسميته، استهل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمس كلمته أمام جموع دافوس الرافضة للمد الحمائي الذي تشهده الساحة الاقتصادية العالمية، الداعمة لنظام تجاري عادل وعولمة شاملة للجميع.

وقال ماكرون مازحاً، مخاطباً مؤسس المنتدى الاقتصادي العالمي كلاوس شواب: نتحدث عن العولمة في مكان معزول عن العالم بسبب الثلوج. يصعب الإيمان هنا بتغير المناخ، وأنتم لم تدعوا أي مشكِّك في الاحتباس الحراري هذه السنة. بهذا الانتقاد المبطن لنظيره الأميركي، أكد ماكرون العزم الأوروبي الراسخ للحفاظ على الأهداف الدولية التي وضعتها اتفاقية باريس، رغم إعلان واشنطن انسحابها. ووضعت كلمة ماكرون، التي تجاوزت الساعة وألقاها باللغتين الفرنسية والإنجليزية تماشياً مع روح المؤتمر، الالتزامات المناخية، في إطار العولمة الواسع والعمل الدولي متعدد الأقطاب، مهاجماً انسحاب بعض الدول من اتفاقات التجارة الحرة واعتمادها سياسات حمائية ذات أثر سلبي على المدى الطويل. ولعلّ الأبرز في كلمة ماكرون كان إعادة بلاده إلى قيادة الساحة الأوروبية، بل الدولية، التي جسدها في ثلاث كلمات هي فرنسا قد عادت. وبهذه الروح الحماسية التي استقبلها مئات الحاضرين بترحيب حارّ، أعلن ماكرون عن خطة وطنية من خمسة محاور لاستعادة قوة بلاده الاقتصادية، هي الاستثمار في القدرات البشرية عبر الاستثمار في التعليم والمهارات، ثانياً الاستثمار في الابتكار والمشاريع الاقتصادية الجريئة رغم هامش خطرها المرتفع، ثالثاً اعتماد سياسة اقتصادية مرنة، رابعاً تحويل فرنسا إلى مثال في مكافحة التغير المناخي وزيادة جاذبية المشاريع المرتبطة به، معلناً إغلاق جميع محطات توليد الطاقة القائمة على الفحم، وخامساً التغيير الثقافي الإيجابي عبر تخفيف الضوابط البيروقراطية.

وعلى الصعيد الأوروبي، اقترح ماكرون وضع استراتيجية مشتركة تُنفّذ خلال عشر سنوات تمنح للمواطنين رؤية مستقبلية، معتبراً أن الاتحاد الأوروبي يحمل على عاتقه مسؤولية تحقيق التوازن مع الصين والولايات المتحدة. وقال الرئيس الشاب إن الاتحاد يقوم على مبدأَيْ الحريات والعدالة، اللذين يميزانه عن بقية القوى العظمى. وتابع أن أمام أوروبا عشر سنوات لتصبح قوة خضراء وعلمية وسياسية. وعلى الساحة الدولية، شدّد ماكرون، كما كان متوقَّعاً، على أهمية الحفاظ على مكتسبات العولمة وإصلاحها باتجاه تقسيم عادل للفرص بين الأقلية الثرية، والطبقتين المتوسطة والعاملة، داعياً إلى صياغة العولمة على نحو أكثر عدالة، عبر ميثاق عالمي جديد. واعتبر أن دول العالم، وفرنسا في مقدمتها، تعاني من التحديات نفسها، وهي بالتالي عاجزة عن تجاوزها دون تنسيق خطة مشتركة. وقال الرئيس: قبل أشهر قليلة، كنت أواجه حزباً شعبوياً، لأن المواطنين في بلدي كانوا يفتقدون إلى الفهم الصحيح للعولمة. بعضهم يعتقد أن الحل يكمن في الانسحاب منها.

وشدد على أن مسؤوليتي هي بناء دولة مزدهرة ومنفتحة، ودعم والدفاع عمَّن هُمّشوا. وتحقيق ذلك يمر وفق ماكرون عبر تعزيز تنافسية فرنسا لتمويل نظام عادل، فضلاً عن العمل في إطار كتلة أوروبية متماسكة وقوية.

وجاء خطاب ماكرون داعماً ومكمّلاً لكلمة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التي حذرت بدورها من أن الحمائية ليست الحل لمشكلات العالم. وقالت المستشارة الألمانية في خطابها أمام المنتدى: نعتقد أن عزل أنفسنا لن يقودنا إلى مستقبل جيد (...)، إذا كنا نظن أن الأمور ليس عادلة، وأن الآليات ليست متبادلة، فعلينا إيجاد حلول متعددة الأطراف وليست أحادية الجانب.

وتابعت ميركل التي تواجه مفاوضات صعبة لتشكيل حكومة ائتلافية إن الشعبوية بمثابة سُمّ. من جانبها، دعت الصين التي برز رئيسها شي جينبينغ، العام الماضي، كمدافع قوي على العولمة، إلى تعزيز التبادل الحر، تزامناً مع مساعي الولايات المتحدة تهدئة مخاوف العالم إزاء شعار الرئيس دونالد ترمب أميركا أولاً. وجاء ذلك قبل وصول الرئيس الأميركي لإلقاء خطابه، الجمعة، بعدما أغضب الصين وكوريا الجنوبية أخيراً بفرضه رسوماً جمركية جديدة على الألواح الشمسية والغسالات كبيرة الحجم. وأكد ليو هي المستشار الاقتصادي للرئيس الصيني شي جينبينغ، أن بلاده تعتزم إجراء إصلاحات إضافية لتحقيق المزيد من الانفتاح. وتابع مهندس السياسة الاقتصادية الصينية: نرفض كل أشكال الحمائية (...) الانفتاح أساسي ليس فقط للصين بل للعالم أجمع. وأضاف أن بكين ستتبنى تدابير إضافية للتوصل إلى مزيد من الانفتاح وجعل اقتصادها أقرب من المستثمرين الدوليين، واعداً بـتدابير تفوق توقعات العالم.

وفي حين يحبس الحاضرون في دافوس أنفاسهم في انتظار خطاب الرئيس الأميركي الذي يريد الدفاع عن برنامجه أميركا أولاً في مواجهة الدعوات إلى العولمة والتبادل الحر، أفاد كبار المسؤولين الأميركيين بأن مشاركة ترمب تهدف إلى الدفاع عن المصالح الأميركية مع الترويج في الوقت نفسه للشراكات الدولية.

وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين للصحافيين خلال اجتماع رؤساء لحكومات وكبار رجال الأعمال والناشطين والمشاهير: (أميركا أولاً) تعني العمل مع باقي العالم.

وأضاف أن شعار سيد البيت الأبيض يعني فقط أن الرئيس ترمب يدافع عن المصالح الأميركية كما يفعل أي زعيم آخر. في المقابل، دافع وزير التجارة الأميركي ويلبر روس بشدة عن الرسوم الجمركية التي أعلنها، الاثنين، مؤكداً أنه لا يمكن لواشنطن أن تتوانى عن اتخاذ إجراءات بحق الدول التي تخالف القواعد. وقال روس: الحروب التجارية تُخاض كل يوم (...) وللأسف، في كل يوم هناك جهات متعددة تنتهك القواعد وتحاول الاستغلال بشكل غير عادل.

إلى ذلك، اعتبر روس أن فرص إعادة التفاوض حول اتفاقية التبادل الحر في أميركا الشمالية (نافتا) كبيرة مذكراً بالشرط الضروري، وهو تلبية مطالب الرئيس. وقال روس لقناة سي إن بي سي الأميركية خلال المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس: أعتقد أن الجميع يفضل اتفاقاً مرضياً للأطراف الثلاثة (الولايات المتحدة وكندا والمكسيك)، لكن الرئيس كان واضحاً بشأن رفضه للاتفاق في حال لم يَرُق له. من جهته، قال وزير المال المكسيكي خوسيه أنطونيو غونزاليس لقناة سي إن بي سي في دافوس إن السيناريو الرئيسي هو أن تفضي المفاوضات إلى اتفاق جيد. وأضاف: نعتقد أن التجارة جيدة لبلداننا الثلاثة.

وتأتي هذه التصريحات فيما تُستأنف الجولة السادسة من المباحثات الثلاثاء في مونتريال. وأقر ترمب شخصيا الثلاثاء بأنها تحرز تقدماً جيداً. وفي حين ترفض نخبة عالم الأعمال في دافوس فَرض الرسوم التجارية، رحبت وفود عدة بإصلاحات ترمب الضريبية المثيرة للجدل، التي خفضت معدل الضرائب على الشركات في الولايات المتحدة إلى 21 في المائة، وهي نسبة أقل بكثير من المعتَمَد في كثير من الدول الأوروبية، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية. في سياق آخر، دافع ملك إسبانيا فيليبي السادس، أمس، في كلمة أمام المنتدى عن صورة بلاده في أوج أزمة كاتالونيا، محذراً في الوقت نفسه من أن الخلافات السياسية يجب أن تُحل في إطار الدستور، فيما أكد وزير التجارة الدولية البريطاني ليام فوكس أن اجتماعات دافوس هي الفرصة المثالية من أجل عرض وجهة نظر لندن. وقال لوكالة الصحافة الفرنسية إن هناك رغبة قوية للقيام بأعمال تجارية في بريطانيا، فمن لا يريد الوصول إلى خامس أكبر اقتصاد في العالم؟.

ولم يقف تحدي ترمب عند النخب المجتمعة في دافوس، حيث احتشد أكثر من ألف متظاهر في وسط زيوريخ احتجاجاً على زيارة الرئيس الأميركي. وهتف المتظاهرون ترمب غير مرحب به، وسويسرا تستضيف نازيين. وانضم إلى المظاهرة ناشطون ضد العولمة ومدافعون عن البيئة.

 

تفاصيل المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

آفاق الملاحقة الأميركيّة لتطويق حزب الله

راغدة درغام/جريدة الجمهورية/الجمعة 26 كانون الثاني 2018

صريحةٌ الخزانة الأميركية في إعلانها سياسة تقويض حزب الله والتعاون بينها وبين السلطات الإقليمية واللبنانية للتأكّد من أنّ حزب الله وقاسم سليماني لا يمكنهما الوصول للدولار الأميركي، كما جاء على لسان مساعد وزير الخزانة الأميركية لشؤون مكافحة تمويل الإرهاب، مارشال بيلينغسلي. فاستراتيجيّة الرئيس دونالد ترامب عازمة على اتّخاذ كلّ الإجراءات الضروريّة لمحاصرة حزب الله أينما كان في إطار احتواء النفوذ الإيراني الإقليمي وكذلك كجزءٍ من زيادة الضغوط على روسيا عبر شركائها في سوريا. ولقد أبلغ بيلينغسلي المصرفيّين أثناء زيارته بيروت هذا الأسبوع أنّ هذا عهد جديد تعتزم فيه إدارة ترامب تطبيق القوانين باستباقيّة وبصرامة عكس ما كانت عليه إدارة أوباما في عهد ارتخائها، كما نقلَ مصدرٌ مطّلِع عن مساعد وزير الخزانة الأميركية. وبِحسب هذا المصدر الذي حضَرَ بعض الاجتماعات، أبلغَ الزائر الأميركي مستَمعيه أنّ عليهم أن يتوقّعوا سماع أسماء جديدة ومهمّة لمؤسّسات وأفراد سيُدرجون على قائمة OFAC، مكتب مراقبة الأصول الأجنبية الذي يُصنّف ويكشف الجِهات المتعاونة مع الإرهاب. أبلغهم أنّ هناك منهجيّة بالغة الجديّة تَعتمدها الإدارة الجديدة في مكافحة تمويل حزب الله من أفريقيا إلى لبنان، وأنّ واشنطن ستكون أكثر فضوليّة في تعاملها مع البنوك اللبنانية والبنوك الأجنبيّة في لبنان. طالَبهم بمطالب طبيعتها شبه جراحيّة تُفيد بأنّ الضغوط الأميركية على لبنان والمنظّمات في سوريا وعلى سوريا جديّة ولا عودة عنها، كما نقل مصدرٌ آخر مطّلع على سياسات الخزانة الأميركية الآتية الى المنطقة.

تصريحات بيلينغسلي العلنيّة كافية للتعرّف إلى ماذا في ذهن إدارة ترامب لناحية الرّبط بين إجراءاتها نحو حزب الله الذي تُصنِّفه واشنطن إرهابياً، وبين استراتيجيّتها الأوسع نحو الجمهورية الإسلامية الإيرانية التي تُشير إليها بلُغة النظام في طهران. كافية للاستنتاج أنّ الخزانة الأميركية هي من أقوى الوزارات في تنفيذ السياسات الاستراتيجيّة. كافية في وضعها النقاط على الحروف لجهة تقاعس إدارة أوباما وتحجيمها هذه الوزارة لغايات سياسيّة لها علاقة بهَوس أوباما بالاتفاقية النوويّة مع إيران كأولوية قاطعة بأيّ ثمن- ولذلك تسامَح وغضَّ النظر عن نشاطات حزب الله. واضحة في كشفها عن استراتيجيّة مضادّة لإدارة ترامب متعدِّدة الشركاء وواسعة النطاق.

قال بيلينغسلي إنّه يجب ألّا يتمكّن حزب الله من الوصول الى التمويل الإيراني لتنفيذ أجندة هذا النظام. ولدينا شراكة ممتازة مع السعودية في ما خصّ محاربة تمويل الإرهاب وغسل الأموال. وهذه هي الحال بالنسبة لعلاقاتنا مع السلطات اللبنانيّة والقطاع الخاص والأجهزة الأمنيّة. عقوباتنا تهدف الى حماية النظام المالي العالمي وأيضاً لإحداث تغيّرات في السلوك. وتعاملنا مع هذه القضية في لبنان يبدأ من المصارف التي تشكّل قلب الاقتصاد. أضاف: نحن في الولايات المتحدة الأميركية معنيّون بالنشاط الإيراني في المنطقة. وطهران عازمة على الإحاطة بالسلطات العربيّة وتقويض اقتصادها. نحن قلقون جداً إذ إنّ تمويلها حزب الله هو لهذه الأهداف. ونحن هنا للعمل مع السلطات اللبنانية لضمان أنّ هذا التنظيم الإرهابي لن يتمكّن من أذيّة قطاع المصارف. مارشال بيلينغسلي حرص كلّ الحرص على الفصل بين حزب الله وبين الطائفة الشيعية في الإجراءات الأميركية، مؤكّداً أنّ قانون منع التمويل الدولي لـحزب الله لا يستهدف الطائفة الشيعية وإنّما النشاطات المالية للحزب في جميع أنحاء العالم. تعمّد الإشارة الى ما قاله الأمين العام لـ حزب الله السيد حسن نصرالله بأنّ إيران تُموّله سنوياً وأنه يتقاضى راتباً شهرياً من طهران. المسؤولون اللبنانيّون في السلطة وفي القطاع الخاص أكّدوا للزائر المهمّ الاستعداد للتعاون، شاكرين له دعمهم للبنان ولقطاع المصارف. إلّا أنّهم - أو بعضهم - حذّروا من إفراط إدارة ترامب في تشديد أواصر الضغط على حزب الله إلى درجة دفعه ليكون مؤذياً بحسب قول أحدهم، مشيراً الى خصوصيّة لبنان التي كانت تُراعيها الإدارة السابقة مراعاةً دقيقة إمّا خوفاً من الانتقام والتوريط أو صيانة لعلاقاتها مع طهران.

السؤال الذي أقلقَ البعض هو حول ما تقصده إدارة ترامب عندما يؤكّد نائب وزير الخزانة الأميركية تكراراً أنها مختلفة عن سابقتها. ما هي حدود الاستراتيجية الجديدة في إطار الحرص الأميركي على الاستقرار الأمني في لبنان؟ فالنأي بالقطاع المصرفي والاقتصاد يَصطدم بنفوذ وأجندة حزب الله. وما يُلوّح به البعض هو أنّ أمام كل هذه الضغوط الجدية للإدارة الأميركية، لن يرضخ حزب الله وإنما سيُقاوم ويتحدّى هذه الضغوط تحت عنوان: أنا أملك مفاتيح الاستقرار أو اللاإستقرار في لبنان. فخذوا علماً. وكونوا حكماء وحصفاء. الاستراتيجية الأميركيّة لا بدّ حسبت حساب مثل هذه التطوّرات، لكنّها ماضية في سكّتين متوازيَتين عبر وزارتي المالية (الخزانة) والعدل، وذلك من أجل تطويق ومحاصرة حزب الله في كل انحاء العالم مالياً وقانونياً، بعقوبات وبإجراءات محاسبة ومحاكمة. بدأت واشنطن الضغوط على أصدقائها الأوروبيّين وعلى الدول الأفريقية، ولقد بادرت بريطانيا الى التجاوب. إنما نقطة الانطلاق هي لبنان الذي عادَ إلى واجهة الاهتمام الأميركي بقوّة بعدما كان بالأمس القريب هامشياً على الرادار الأميركي. أسباب استعادة لبنان موقعاً مهمّاً في الاستراتيجية الأميركية متعدّدة، بينها ما يدخل في العلاقة مع السعودية وانسحابها التكتيكي من لبنان. وبينها ما يتعلّق بتقويم الفريق الرابح في إدارة ترامب أن لا مجال للصلح والتفاهم مع الروس لأنّهم أثبتوا أنّهم ليسوا جديرين باعتبارهم شريكاً أميناً. فلبنان بات الآن تحت المجهر وبقوّة، حسب تعبير مراقب لتطوّر السياسات الأميركية نحو المنطقة ولقد توضّحت الأجندة للسنة المقبلة في المنطقة.

فالضغط على لبنان هو جزء من خطط المعسكر الذي قرَّر أن لا مجال لتقريب وجهات النظر مع روسيا بالذات في شأن أدوار إيران وحلفائها في المنطقة، وسوريا خصوصاً. هذا المعسكر، الذي يضمّ مستشار الأمن القومي هربرت مكماستر ووزير الدفاع جيمس ماتيس ورئيس أركان البيت الأبيض جون كيللي، باتَ أكثر قوّة بعد أفول نجم ستيف بانون بسبب كتاب نار وغضب للمؤلف مايكل وولف. ثم انّ ما نشَرَته بوليتيكو حول تقاعس باراك أوباما وتهاونه مع حزب الله، زادَ من عزم هذا المعسكر لاتّخاذ قرار مضاعفة التضييق على حزب الله والعقوبات على إيران وتطويق روسيا عبر البوّابة السورية. فهذا قرارٌ استراتيجي.

القرار الأميركي بتطويق روسيا وإيران لن يتوقّف عند لبنان وسوريا. ففي العراق محطّة تطويق إيران عبر إجراءات مماثلة كتلك التي تُطبَّق على حزب الله في لبنان تستهدف الحشد الشعبي. وفي إيران نفسها إنّ الحرس الثوري مُستهدف في الداخل الإيراني كما في مواقع انتشار الحرس الثوري من سوريا إلى اليمن. وبحسب المصادر، إنّ وفوداً مماثلة كتلك من الخزانة الأميركية ووزارة العدل ستتوجَّه الى العراق، وهناك إجراءات في صدد الإعداد والتنفيذ ضدّ الحرس الثوري في المحافل الدولية، لا سيّما الأوروبية. هذا الى جانب تطويق حزب الله وانتشاره في أفريقيا وفي المثلّث المهمّ في أميركا اللاتينيّة ما بين البرازيل وكولومبيا والأكوادور، الذي يُشير إليه البعض على أنّه الضاحية اللاتينية، إشارة الى الضاحية الجنوبية من بيروت التي تَقع تحت سلطة حزب الله.

المصرفيّون اللبنانيّون يَعتبرون الرسالة التي وصَلتهم من الخزانة الأميركية رسالة تعاون وحرص على القطاع المصرفي، وليس رسالة مواجهة واستنفار. يَعتبرون العلاقة بين الطرفين علاقة شريكين صديقين وليس علاقة بين أعداء. يعتقدون أنّ واشنطن تنطلق من لبنان في استراتيجيّة تطويق حزب الله إنّما محطاتها الأساسية هي اوروبا وأفريقيا واميركا اللاتينية، وبالتأكيد إيران.

إنما لا أحد من المصرفيّين أو من السياسيّين يَسترخي بعد الزيارة الصريحة لمارشال بيلينغسلي، لا سيّما أنّه تحدّث ليس فقط بلغة مكافحة الإرهاب وإنّما بلغة مكافحة المخدّرات ومراقبة الإنتخابات النيابية القادمة. عندئذٍ، وعلى أساس نتائج الإنتخابات، ستَّتخذ إدارة ترامب قرارها النوعي بناءً على إمّا إذا كان حزب الله يتمتَّع بقاعدة شعبيّة وانتخابيّة تغلّفه لحمايته، أو إذا أدرَكت قاعدته الشعبية أنّه بات في موقع الملاحقة والمطاردة والمحاسبة والمحاكمة. الواضح، حسب قول أحد كبار المصرفيّين، أنّ الرسالة الأميركية التي سمِعها لبنان جليّة تماماً هي: مهما تطلّب الأمر ومهما كلَّف وكيفما كان، إنّ قرار إدارة ترامب هو تطويق ومعاقبة حزب الله. فالقرار حازم وحاسم، وهو قرار استراتيجي إقليمي وعالمي ينطلق من محطة لبنان. أولى الإجراءات من الساحة اللبنانية التي طالبت بها واشنطن هي إغلاق المصرف التجاري السوري اللبناني في بيروت. عنوان هذه الرسالة واضح ظاهرياً إنما فحوى الرسالة ليس موجّهاً فقط الى سوريا وإيران، وإنّما هو موجَّه بالدرجة الأولى الى روسيا.

مهمة الحريري وانتخابات لبنان

وليد شقير/الحياة/26 كانون الثاني/18

يتهيأ لبنان لاستحقاقاته وسط جلبة القضايا والأزمات العالقة والمتوالدة، وأبرزها وأكثرها دوياً، أزمة النفايات التي هي أقرب إلى الفضيحة، على رغم أن مشكلاته كافة، السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية والإقليمية، لها صفة الأولويات المتساوية. فما يحتل اليوم الصدارة يأتي حدث يتقدم عليه في اليوم التالي، ليجذب الاهتمام. عانى البلد من تراكم أضرار فقدان الحلول لتلك المشكلات التي تركت آثاراً ضاعت معها المسؤوليات الواضحة. وهذا سبب نقمة الناس على الطبقة السياسية برمتها، حتى لدى جمهور القوى التي تمتعت بعلاقة حديدية مع هذا الجمهور. ومن هنا نشأ شعار كلن يعني كلن الذي ابتدعته منظمات المجتمع المدني الذي انتعش حراكه عام 2015. إلا أن جذور توالد المشكلات واستشراء الفساد مصدره الجوهري سياسي في الدرجة الأولى. فالدولة اللبنانية معطلة المؤسسات منذ عقود لأسباب سياسية إقليمية نتيجة خلاف اللبنانيين على الخيارات الإقليمية، التي منها ينبع كل الضجيج السياسي الذي يميز المشهد السياسي في البلد الصغير. إلا أن هذا الضجيج الذي يعتبره كثر دليل صحة لأن الخلافات السياسية طبيعية في بلد تعترف قواه والدول الراعية له بتنوعه السياسي والطائفي والمناطقي... فإن بعض مظاهر هذا الضجيج يكون في كثير من الأحيان غطاء للأزمات الفعلية التي يتخبط فيها، أو تحريفاً للأسباب الجوهرية.

كان الهدف من إغراق لبنان بتعطيل مؤسساته تشتيت القرار السياسي المركزي فيه وإدخاله في شبه شلل حتى لا يتمكن من النهوض بعد الحرب الأهلية التي انتهت منذ 29 عاماً. وقد تتوزع المسؤوليات عن أسباب استتباع لبنان، إذا شاء المرء انتهاج الموضوعية في وقت ضاعت معايير هذه الموضوعية ويسهل على المحللين تحديد المسؤولية وفق انتماء كل منهم إلى هذا المحور أو إلى ذاك، فينتهي الأمر بتعميم المسؤولية على كل من الدول التي انغمست في التدخل في الشأن اللبناني، وما أكثرها، ولو كان ذلك باسم شعارات براقة أو نبيلة. وللدلالة على مأزق الراغبين في التفتيش عن الدولة أو الجهة التي يمكن توجيه التهمة إليها، اخترع بعض المعلقين منذ تسعينات القرن الماضي عبارة (دولة) إقليميا (من دون تنوين الألف) لتوجيه الإصبع نحو الدولة التي يقصد.

ولربما كان اختراع مبدأ النأي بالنفس عن صراعات المنطقة هو الصيغة الجديدة التي اخترعها اللبنانيون من أجل الابتعاد عن تلك الدولة الوهمية التي اسمها إقليميا، وتجنباً لاستمرار الجدل في ما بينهم الذي يسمي الأشياء بأسمائها. وإذا كانت هذه الدولة بالنسبة إلى أكثرية اللبنانيين هي إيران، فإن تجنب انعكاسات استمرار الصراع الداخلي الذي تفرضه حاجات الأخيرة للتمدد الإقليمي، أصبحت شديدة التعقيد، وأبرزها عبء النازحين وانصراف المستثمرين والعرب عنه بحيث بات لبنان يحتاج إلى عملية إنقاذ فعلي لاقتصاده. فالاعتراض على اعتمادها لبنان إحدى قواعد تدخلاتها في الإقليم، واستخدامها فريقاً وازناً فيه هو حزب الله، لخوض الحرب في سورية وضد دول الخليج، كان من أسباب تعطيل القرار اللبناني طوال السنوات الماضية الذي انسحبت مفاعيله على وضعه الاقتصادي وعلى اهتراء المؤسسات، وعلى نسيجه السياسي الاجتماعي التقليدي.

سيكون الطريق طويلاً أمام ترميم بعض أضرار التعطيل الممنهج الذي غرق فيه لبنان سنوات. وأمامه استحقاقان على هذا الطريق. الأول هو المؤتمرات الدولية الثلاثة المنتظرة لدعم جيشه على الصعيد العسكري (روما-2 نهاية الشهر المقبل)، ولدعم اقتصاده عبر مشاريع استثمارية على مدى 8 سنوات (سيدر-1 في باريس أوائل نيسان/ أبريل)، ومؤتمر دعم النازحين (في بروكسيل أواخر نيسان). ولعل رئيس الحكومة سعد الحريري الذي التقط فكرة المؤتمرات الثلاثة وابتدع أحدها مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، هو أكثر من شعر بإلحاح تفادي الانهيار عندما برر خشيته منه لعقد التسوية على إنهاء الفراغ الرئاسي. فهذه المؤتمرات وسيلة للحفاظ على الحد الأدنى من مقومات الدولة اللبنانية. وهذا كان دافع حركته في مؤتمر دافوس خلال الأيام الماضية. ففي صلب الحريرية السياسية القناعة بأن سيادة الدولة تقوم على إنهاض الاقتصاد. وهذا ما أثبتته تجربة والده الراحل مهما كان موقف منتقديه أو مؤيديه من نهجه.

ومن الطبيعي أن يكون الاستحقاق الثاني الانتخابات النيابية في أيار (مايو) المقبل. وهي قد لا تجدد الطبقة السياسية ولا تعدل في موازين القوى، لكنها قد تعطي رموزها فرصة خفض أضرار سلوكها في السنوات الماضية، وتعطي هذه الرموز إشارات عن حجم الاعتراض عليها، في انتظار التطورات في إقليميا. لكن الاستحقاق الأول مرهون بالثاني.

 

يسقط لبنان.. أو لا يسقط

خيرالله خيرالله/العرب/26 كانون الثاني/18

الثابت أن لبنان لم يعد قدوة. الخوف من السقوط العظيم للبلد كبير جدا، خصوصا إذا استطاع 'حزب الله' بفضل القانون الانتخابي الذي فصل على قياسه، تحقيق انتصار في الانتخابات النيابية المقبلة. مصيبة لبنان أنه في تجاذب بين من يشدّ به إلى خلف ومن يدفع به إلى أمام. ليس ذهاب رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري إلى دافوس حيث يلتقي عددا من زعماء العالم سوى تأكيد للرغبة في التقدّم ولرفض لبنان الانتماء إلى ثقافة الموت. هناك من لا يزال يسعى إلى انتصار ثقافة الحياة في لبنان ويعمل من أجل ذلك. ليس سماح وزير الداخلية نهاد المشنوق بعرض فيلم ذي بوست لستيفن سبيلبرغ سوى تعبير عن إصرار لبنان على الانتماء إلى كل ما هو حضاري في العالم بدل البقاء في أسر التخلّف وأسر الذين اغتالوا رفيق الحريري قبل ثلاثة عشر عاما من أجل أن لا تكون هناك قيامة للبنان يوما. قبل اغتياله بسنوات عدّة، وهو اغتيال حصل في مثل هذه الأيّام من العام 2005، كان رفيق الحريري في منزله في باريس يستعد للذهاب إلى دافوس للمشاركة في اللقاء الذي يجمع في كانون الثاني يناير من كل سنة بعض كبار الزعماء وكبار الاقتصاديين ورجال الأعمال في العالم.

في اللحظة الأخيرة، اضطر رئيس مجلس الوزراء اللبناني إلى الامتناع عن الذهاب إلى دافوس جراء ضغوط مارسها النظام السوري، الذي كان وقتذاك نظام الوصاية على لبنان. كان هم النظام السوري محصورا في منع أي انفتاح لبناني على العالم من أجل أن لا يكون البلد على الخارطة السياسية للشرق الأوسط. كانت الحجة أن في دافوس إسرائيليين وأنّ حضور دافوس بمثابة تطبيع مع العدوّ.

من يريد أن يطبّع مع من؟ لم يكن هناك من جواب عن مثل هذا السؤال لدى نظام سوري يكتسب شرعيته من تسليم حافظ الأسد الجولان إلى إسرائيل في العام 1967، عندما كان لا يزال وزيرا للدفاع في سوريا. لا أذكر تماما السنة التي منع فيها النظام السوري رفيق الحريري من الذهاب إلى دافوس. كل ما أذكره أنّي ذهبت شخصيا في تلك السنة إلى دافوس وشاهدت بأمّ العين رجال أعمال سوريين من الذين يحظون برضا النظام حاضرين في دافوس. أتذكر تماما أنه كان مسموحا للنظام السوري المشاركة بطريقة غير مباشرة في اللقاءات التي ينظمها الملتقى الاقتصادي الدولي في دافوس شتاء وفي الشرق الأوسط في الربيع، أكان ذلك على الضفة الأردنية من البحر الميت أو في شرم الشيخ. في المقابل، كان ممنوعا على لبنان أن يكون حاضرا في دافوس. كان عليه التسلل إلى البحر الميّت أو شرم الشيخ وأن لا تثير مشاركته الرسمية ضجّة كبيرة.

حضر الإسرائيليون أم لم يحضروا، لم تكن تلك قضية. من يريد من العرب الاجتماع بالإسرائيليين في دافوس، كان يستطيع الاجتماع بهم. من كان يرفض ذلك كان يتفاداهم. الأكيد أن رفيق الحريري كان سيتفادى الإسرائيليين، لكن المشكلة كانت في أن النظام السوري لم يكن يريد للبنان أن يكون موجودا على خارطة الشرق الأوسط والعالم. من يريد ترجمة عملية لهذا الكلام يستطيع العودة إلى ما تشهده دولة حديثة مثل دولة الإمارات العربية المتحدة من تطوّر على كل صعيد

ما نشهده اليوم هو محاولة محفوفة بالمخاطر ومكلفة للحؤول دون خنق لبنان. يقوم سعد الحريري بهذه المحاولة التي تستهدف التأكيد أن البلد لم يستسلم تماما لـحزب الله وأنّه لا يزال يقاوم. لا تزال ثقافة الحياة تقاوم ثقافة الموت التي تسعى ميليشيا مذهبية تابعة لإيران إلى فرضها على اللبنانيين. هذه الثقافة، ثقافة الموت، غريبة عن لبنان الذي كان في الماضي بجامعاته ونمط الحياة فيه، قبل أي شيء آخر، مثلا يحتذى به في المنطقة كلها. هل مطلوب حاليا أن يموت لبنان؟ السؤال مطروح بعدما انتفض الأمين العام لـحزب الله ضد فيلم لا يعرف أن يلفظ اسم مخرجه وما القيمة العالمية لهذا المخرج. ما فعله نصرالله ليس مستغربا. من يعتبر يوم السابع من أيار- مايو 2008، وهو اليوم الذي غزا فيه حزب الله بيروت وانتقل بعد ذلك إلى الجبل، يوما مجيدا، يمكن أن يقول أي شيء. يستطيع قول أي شيء لتبرير انتقال الوصاية على لبنان من النظام السوري إلى النظام الإيراني ولتبرير انفلات الغرائز المذهبية بأبشع صوره.

لم يستسلم لبنان بعد. ذهاب سعد الحريري إلى دافوس دليل على أن لبنان لا يقبل أن يكون تحت رحمة حزب الله وثقافة الموت التي ينادي بها. لبنان مازال يقاوم. الفارق أنه صار على لبنان اللحاق بدول عربية سبقته بدل أن يكون مثالا يحتذى به وأن تكون بيروت منارة الشرق الأوسط والعالم العربي، من المحيط إلى الخليج، ثقافيا وحضاريا وإنسانيا قبل أي شيء.

من يريد ترجمة عملية لهذا الكلام يستطيع العودة إلى ما تشهده دولة حديثة مثل دولة الإمارات العربية المتحدة من تطوّر على كل صعيد، بما في ذلك الصعيد الإنساني والحضاري. صار في هذه الدولة وزارة للتسامح، نعم وزارة للتسامح، وذلك منذ شباط فبراير 2016. يشغل حقيبة التسامح الشيخ نهيان بن مبارك الذي يقول في مقابلة أجراها معه الزميل رشيد الخيّون ونشرت قبل أيّام في صحيفة العرب، نحن لا ننظر إلى التسامح باعتبار أنه عفو عند المقدرة، بل نرفض هذا المفهوم أصلا ونعتبره غير ملائم لما نسعى إلى تحقيقه. فالتسامح ليس تنازلا أو مصالحات وتهدئة خواطر وإنما هو ثقافة وسلوك. هناك تشديد في الإمارات على التعليم والبرامج التعليمية ونوعية الأساتذة. هناك بلد يسعى فيه القيمون عليه إلى المحافظة على إرث الشيخ زايد بن سلطان مؤسس الدولة التي يعيش فيها أناس من مئتي جنسية. كان لبنان في الماضي في طليعة الدول التي تقدّم نموذجا عن القدرة على الانتماء إلى كلّ ما هو حضاري في هذا العالم. كان التسامح من القيم اللبنانية قبل أن يعمل حزب الله على تغيير وجه لبنان، بدءا بتغيير طبيعة المجتمع الشيعي فيه، هذا المجتمع الذي لا يزال قسم منه يقاوم الهيمنة وثقافة السلاح.

من الواضح أن لبنان فقد ميزة الانفتاح التي ميّزته منذ قيام الجمهورية اللبنانية. يكفي للدلالة على ذلك صدور حكم، عن محكمة عسكرية، على الزميلة حنين غدّار، لمجرد أنها وصفت واقعا يشكو منه لبنانيون كثيرون ولم يعد من مجال لتجاهله. يقف لبنان عند مفترق طرق. هل يسقط أو لا يسقط؟

الثابت أن لبنان لم يعد قدوة. الخوف من السقوط العظيم للبلد كبير جدا، خصوصا إذا استطاع حزب الله بفضل القانون الانتخابي الذي فُصّل على قياسه، تحقيق انتصار في الانتخابات النيابية المقبلة، بعد ثلاثة أو أربعة أشهر من الآن. ليس موضوع النفايات (الزبالة) هو الموضوع الوحيد الذي يشكو منه لبنان. هناك ما هو أهمّ من ذلك بكثير. هناك ما تخفيه الزبالة. هناك رغبة في تطويع لبنان واللبنانيين وإقناعهم بأن لدى إيران، كنظام قام في العام 1979، نموذجا قابلا للتصدير وأن ما بعد الانتخابات النيابية ليس كما قبلها. بعد الانتخابات، سيكون على أي رئيس للوزراء أن ينسى دافوس وأن ينسى محيطه العربي الذي ينتمي إليه، وأن ينسى معنى الانتماء إلى العالم. سيتوجّب على أي مسؤول لبناني تجاهل كل ما له علاقة بالعالم الحضاري من قريب أو بعيد، بما في ذلك ظاهرة حديثة تتمثل في حنين الإيرانيين هذه الأيام إلى عهد الشاه وأفراد أسرته على الرغم من مرور تسعة وثلاثين عاما على قيام النظام الجديد في إيران!

 

من بيروت الى عفرين!

نبيل هيثم/جريدة الجمهورية/الجمعة 26 كانون الثاني 2018

يؤكد أحد الديبلوماسيين الغربيين لمحدّثيه، والى حد الجزم بأنّ الانتخابات النيابية في لبنان ليست في دائرة الخطر، أو لم تعد كذلك، بعدما تجاوزت محاولات لتعطيلها من قبل بعض الجهات الإقليمية بالتناغم مع جهات لبنانية حليفة لها. تلك المحاولات، كما يقول الديبلوماسي، إصطدمت بقرار دولي أميركي أوروبي مانع لها، خشية ان تفتح لبنان على أزمة كبرى قد لا تنحصر مواجهاتها في الميدان السياسي بل قد تتجاوزه الى الميدان العسكري والامني الذي قد لا ينحصر ضمن البقعة اللبنانية، بل قد يتوسّع الى ما هو أبعد اقليمياً وعلى نحو يصعب فيه من الآن رسم الصورة التي ستنشأ عن مثل هذا الوضع في لبنان ومحيطه.

وثمّة نصائح وردت تِباعاً الى مستويات سياسية وغير سياسية في لبنان لعدم الاستخفاف بالعامل الأمني بل إحاطته برعاية استثنائية، لمسناها بالفعل من جهود الأجهزة الأمنية والعسكرية اللبنانية التي حققت إنجازات مشهودة ومتتالية في الآونة الاخيرة، ولا سيما على صعيد كشف الخلايا الإرهابية وتوقيف الارهابيين.

إحباط محاولات تعطيل الانتخابات، معناه في رأي الديبلوماسي الغربي، انّ في إمكان اللبنانيين الذهاب الى انتخاباتهم في أيار المقبل من دون مؤثرات خارجية، بصرف النظر عن النتائج التي ستنتهي اليها، والتي أيّاً كانت طبيعتها وأيّاً كان شكل الأكثريات التي ستفرزها، وحتى ولو ربح فيها حزب الله وحلفاؤه، وحتى لو حصل ذلك فعلاً، فلن يكون ذلك باعثاً للقلق من ان يسيطر الحزب على لبنان، فهذا امر صعب جداً، ولا نعتقد انّ الحزب في وارد هذه المغامرة المكلفة عليه خصوصاً وعلى لبنان بشل عام، وثمّة تجربة عاشها لبنان بَدا فيها حزب الله وحلفاؤه يملكون اكثرية وحكموا من خلالها في عهد حكومة نجيب ميقاتي، ولكن حكمهم لم يكن فيه حزب الله حاكماً بأمره، بل بقي هذا الحكم محكوماً للتركيبة اللبنانية.

نحن على يقين تِبعاً لِما نعرفه ونلمسه، يقول الديبلوماسي الغربي، انّ غالبية الأطراف اللبنانية ترفض بعضها البعض الى حد التمني بإلغاء ومحو وجود بعضها البعض. لكنّ تركيبة لبنان، هي التي ستفرض نفسها، وستتحكّم بالتالي بنتائج الانتخابات المقبلة، على قاعدة اللاغالب واللامغلوب، وانّ أحداً في لبنان لا يملك القدرة على إلغاء الآخر، حتى ولو رغب بذلك. معنى هذا الكلام انّ لبنان مقبل على تجديد حيويته البرلمانية، في انتخابات لا تحدث تبديلات جذرية ونوعية او انقلابية لا في صورته السياسية ولا في شكل نظامه السياسي، ولا في شكل صورة الحكم فيه لا رئاسياً ولا في الحكومة ورئاستها ولا المجلس النيابي ورئاسته.

وحرص الغرب على إجراء الانتخابات نابع من انّ الصورة السياسية التي ستنجم عنها ليست مُستفزّة له بل صورة مُستنسخة بشكل شبه كامل عن الصورة الحالية، وقد أشار الديبلوماسي الغربي بوضوح الى هذه المسألة، وبقدر ما الحرص الغربي كبيراً على الاستقرار السياسي، كذلك الحرص وربما اكبر بكثير على إبقاء لبنان في مدار الاستقرار الأمني. لماذا؟

- لأنّ تفجير لبنان يشكل شرارة قد تفجّر كل المنطقة.

- لأنّ أيّ خلل أمني في لبنان سيؤدي الى انفجار القنبلة الموقوتة المتمثّلة بملف النازحين السوريين، بما سيفتح حتماً باب هجرة هؤلاء في اتجاه الغرب وأوروبا تحديداً، بما يفاقم العبء الذي يُثقل بعض الدول جرّاء تنامي الارهاب فيها.

- لأنّ الاولوية حالياً هي للملف السوري الذي يتجاذبه الميدان العسكري، وكذلك محاولات صياغة تسوية للأزمة السورية. هنا، يستحضر الديبلوماسي الغربي ما يجري في عفرين والتحرك العسكري التركي في اتجاهها. ويقدّم قراءة للوضع هناك، يَستهلّه باستعارة جملة معبّرة للرئيس المصري السابق حسني مبارك قالها في بداية ما سمّي الربيع العربي تقول: المتغطّي بالأميركان عريان، هي جملة تنطبق على ما بات يصطلح على تسميته الربيع الكردي. بحسب قراءة الديبلوماسي الغربي، انه لا يجب الاستهانة بما يجري في هذا الجيب الكردي في الشمال السوري، اذ قد يؤدي الى إعادة خلط أوراق كل المنطقة.

خصوصاً انّ قوى دولية كبرى تتصارع فيها؛ الولايات المتحدة الاميركية لم تعترض على إطلاق رجب طيب اردوغان حملة عسكرية ضخمة، تحت مسمّى عملية غصن الزيتون، للسيطرة على عفرين لمنع قيام كانتون كردي قرب الحدود التركية الجنوبية مع سوريا. ويبدو جلياً انّ غَضّ النظر الاميركي عن هذه الحملة يرمي الى منع أو اعاقة استدارة تركيا نحو المعسكر الروسي. وعلى خط مواز، يقول الديبلوماسي: حصل اردوغان على ضوء أخضر من روسيا للمضي قدماً في الاندفاعة العسكرية ضد الأكراد، وذلك بناءً على تفاهمات غير معلنة جرى الاتفاق عليها في قمة يالطا نفسها، والتي كشفت ملامحها بعض وسائل الإعلام الروسية سريعاً، واضعة إيّاها ضمن معادلة عفرين مقابل إدلب. وهنا لم تكن مصادفة، على الإطلاق، أن تبدأ العملية العسكرية في عفرين، بالتزامن مع التقدّم الميداني الكبير الذي أحرزه الجيش السوري، مدعوماً من روسيا، في محافظة إدلب السورية. ويَشي هذا التحوّل أو تلك المقايضة، بتغيّرات دراماتيكية في الاستراتيجية التركية في الأزمة السورية. اضافة الى ذلك، يحدّد الديبلوماسي ثلاثة أهداف روسية من إعطاء الضوء الأخضر للأتراك في عفرين:

الأوّل، هو ضمان الدور الإيجابي لتركيا في العملية السياسية قبل أيام من انعقاد مؤتمر سوتشي.

والثاني، قطع الطريق أمام التشويش الأميركي على المؤتمر المذكور، وتجنّب أية عرقلة ميدانية للتقدّم الجاري في إدلب (على غرار ما حدث في هجومي الهاون والطائرات المسيرة على قاعدتي حميميم وطرطوس).

والثالث، كبح الاندفاعة الاستقلالية للأكراد، من خلال إسقاط مقوّمات الكيان المستقل، وهو هدف يتماشى مع الخطوط العريضة للحل السوري، وفق الرؤية الروسية، والقاضي بتشكيل نظام سياسي في سوريا، بات يختصر بعبارة أقل من فدرالية... أكثر من لا مركزية موسّعة.

خلاصة قراءة الديبلوماسي الغربي انّ عفرين تمثّل اليوم مفترق طرق أمام الأزمة السورية: فإمّا أن تمضي العملية التركية وفق حدود زمنية تتماشى مع إيقاع تسوية استانا - سوتشي، وإمّا أن تطول أكثر من اللازم، لتتعقّد بذلك الامور مجدداً وتصبح فرَص التفجير أكثر احتمالية. والاكثر وضوحاً على مفترق الطرق هذا انّ الوضع في كل المنطقة ليس مطمئناً، وعناصر التفجير اكبر وأكثر من أيّ وقت مضى.

 

إستراتيجيّة جنبلاط: أعلى الأصوات التفضيلية لتيمور

ناصر شرارة/جريدة الجمهورية/الجمعة 26 كانون الثاني 2018

الأكثرُ قُرباً من النائب وليد جنبلاط، يقولون إنّ سيّد المختارة يتبع مبدأً استراتيجياً لم يتبدل منذ التوصل الى اتّفاق الطائف، في مقاربته للانتخابات في الجبل، قوامها عدم التخلّي عن مركزية زعامته ومرجعيته السياسية في منطقة الشوف وعاليه. والترجمة العملية لهذه الاستراتيجية تعني عدم موافقته على أن تؤدّي نتائج أيّ انتخابات نيابية في هذه المنطقة الى بروز طرف سياسي ماروني يتمكّن من أن يصبحَ ندّاً للمختارة وشريكاً لها في زعامتها. وعليه فإنّ جنبلاط في انتخابات 2018 هو نفسه في كل الانتخابات النيابية التي عُقدت بعد الطائف، فهو يدعو الى تفاهماتٍ مع كل القوى المسيحية في الجبل لإنشاء لائحة موحَّدة تسفر عن حصوله على المقاعد الدرزية الثلاثة زائداً إعطاء المقعد الدرزي الرابع بالتفاهم معه، للنائب طلال أرسلان. أما المقاعد المسيحية فيريد جنبلاط توزّعها مع كل القوى المسيحية وليس مع طرف مسيحي واحد، لأنه في حال حدث الأمر الأخير، يفقد الجبل هويته السياسية الدرزية داخل المعادلة السياسية العامة في لبنان، وتنتهي زعامة المختارة للجبل، وبدلاً من ذلك تصبح المختارة زعيمة الدروز في الجبل، في مقابل صيرورة الرئيس ميشال عون الذي يطالب اليوم باستعادة حصة النواب المسيحيين في الجبل من الذمّية الجنبلاطية، زعيم الموارنة والمسيحيين في الشوف وعاليه. يجدر وضع خط سياسي غامق تحت مصطلح أنّ جنبلاط يريد تفاهمات انتخابية مع القوى السياسية غير الدرزية في الجبل، وليس في العمق تحالفات سياسية. فهو يدعو الى مروحة تفاهمات، ومنفتح على الجميع، ويرحّب بكلّ مَن يرغب من القوى غير الدرزية التحالف معه ضمن لائحته وضمن شروط حصته. ولكنه لا يدعو الى تحالفات، لأنّ مصطلح تحالفات يصبّ في خانة الإيحاء السياسي الذي لا يريده، وهو أنّ الجبل صار له زعيمان احدهما درزي والآخر ماروني.

ضمن توجّه حفظ زعامة المختارة السياسية للجبل، صاغ جنبلاط لانتخابات هذه السنة إستراتيجية في الشوف وعاليه تقوم على الخيارات الآتية:

الخيار الاول، وله الافضلية، تشكيل لائحة تفاهم تضمّ الحزب التقدمي الإشتراكي والقوات اللبنانية والتيار الوطني الحر وبقية الأطراف المسيحية وتيار المستقبل عن السنّة. وتفضل المختارة هذه التشكيلة لأنها تؤمّن التوازن الذي يحفظ مرجعيّتها زعيمة لمنطقة الجبل. الخيار الثاني ومفاده أنّ عون اذا استمرّ في رفض الإنضمام الى لائحة التفاهم الجنبلاطية، فإنّ جنبلاط سيذهب الى التحالف مع القوات اللبنانية، وذلك تحت سقف إبقاء مسيحيّي الجبل منقسمين بين مؤيّد لعون ومؤيّد لجعجع ومؤيّد لغيرهما من الزعامات المسيحية، وهكذا تبقى مظلّة الزعامة الجنبلاطية هي السائدة. وحالياً يُمسك جنبلاط بـالقوات حتى لا تذهب الى التحالف مع عون، فينشأ حينها خطر بروز ثنائية حزبية مارونية تُنافس زعامته الدرزية الوطنية والسياسية وليس فقط الإنتخابية على الجبل. ثمّة إرث من علاقة جنبلاط الإنتخابية الجيدة بـالقوات. فخلال نهاية مرحلة الوجود السوري في لبنان، رغب جنبلاط بجذب القوات الى لائحته حتى يحصل على غطاء مسيحي لمعارضته للسوريين، خصوصاً أنّ بكركي كانت تغطي القوات معنوياً، أما اليوم فما يبحث عنه جنبلاط مع القوات فهو إفساد طموح عون الى كسر معادلة احتكار المختارة لزعامة الجبل. أضف أنّ جنبلاط لا يزال يعتبر أنّ القوات تمثّل إمتداداً لمصالحة الجبل التي أبرمها مع بكركي.

ويوجد اليوم عامل ثالث استراتيجي أضافه جنبلاط على استراتيجيّته الانتخابية لهذه السنة، وهو عامل لم يكن ضمن حساب ثوابته الانتخابية الماضية، ويتمثّل في تأمين حصول نجله تيمور على أعلى عدد من الأصوات التفضيلية للناخبين الدروز.

يأخذ جنبلاط في حسبانه أنّ انتخابات هذه السنة هي الأولى التي يتمّ عقدُها في مرحلة تقدّم مسار تحضير ابنه تيمور لتسلّم زعامة المختارة مكانه وعلى حياة عينه. وعليه فإنّ تيمور ليس مرشحاً فقط عن مقعد تأكيد زعامة المختارة للجبل الدرزي والمسيحي، بل إنه مرشح ايضاً عن مقعد إنتقال زعامة والده اليه.

هناك واقعة في هذا المجال يتحوط جنبلاط من إمكانية تكرارها، وفحواها ما حصل في آخر انتخابات نيابية مع الوزير مروان حمادة الذي حصل على عدد أصوات خلالها تفوق ما حصل عليه زعيمه ورئيس اللائحة وليد بك نفسه.

خشي حمادة آنذاك من تحسّس سيّد المختارة منه، فأعلن للصحافة أنّ الفارق في الأصوات لمصلحته على حساب جنبلاط، والذي يُعدّ بالمئات فقط، هي حجمه الإنتخابي، فيما بقية الأصوات التي إنتخبته، وهي بالآلاف، فهي حجم وليد جنبلاط. كان هذا التبرير مقنعاً للمواطنين الدروز في الجبل الذين لا يساور أحدهم شكّ في أنّ شعبية وليد بك تفوق شعبية حمادة.

ولكن في هذه الانتخابات ستكون مغامرة أن يسمح جنبلاط بأن تتكرّر مع نجله تيمور حالة تفوّق حمادة أو غيره بالأصوات عليه، كون هذه الإنتخابات تشكل في جانبٍ مِن نتائجها الأساسية، استفتاءً على مدى التأييد الدرزي لوراثته زعامة أبيه.

قرار جنبلاط نقل زعامته الى نجله على حياة عينه، متّخَذ منذ سنوات، ولكنّ تنفيذه واجه عثرات، كان أبرزها ما شاع في مدن الجبل وقراه من أنّ تيمور نفسَه لم يكن متقبّلاً فكرة العمل في الشأن العام. وأضرّ هذا الانطباع بصورته، خصوصاً بين القرويّين الدروز، ونسبتُهم عالية بين سكان الجبل، حيث فسّر هؤلاء عزوفَ تيمور عن الشأن العام، ما معناه أنّ تيمور لا يحب الناس ولا يريد التعامل معهم ويكره رهنَ حياته بهم وبمشكلاتهم... نجح جنبلاط خلال الفترة الماضية في تبديد هذا الإنطباع لدى الدوزر عن تيمور، فقرّبه منهم، وجعله يستقبلهم مكانه وعلى كرسيه نفسه في دارة المختارة، حيث يقف الى جانبه مساعد له يسجّل على دفتر صغير مطالب اصحاب الحاجات من المواطنين الذين يزورونه. ومنذ فترة تمّ تخصيص كل يوم ثلثاء موعداً لتيمور مع المواطنين لكي يوافوه الى دارة وليد بك في محلة كليمنصو في بيروت، حيث يستقبلهم ويحاورهم ويستمع الى آراء نخب بينهم يخوضون معه نقاشاً يتّسم بأنه سياسي وأبعد ممّا هو مطلبي ومعيشي. وبحسب مراقبين، فقد أرتفعت مقبولية تيمور اليوم بين جمهور الدروز الذين يلاحظون أنه يبدي سلوكاً أكثرَ سلاسة في علاقته بالناس من والده. كما أنّ نُخباً درزية ترى فيه شاباً جديداً ومتعلّماً. يقول الرئيس حسين الحسيني إنّ المختارة هي آخر إقطاعية في لبنان، وفي هذه الانتخابات يعمل جنبلاط لاستمرار معادلة المختارة إقطاعية تتوارث معادلة موقعها في الجبل، وأيضاً يرث فيها الحفيد الجنبلاطي الشاب زعامة وصلت اليه من الجدّ.

 

إن النفايات على أشكالها تقع

عقل العويط/النهار/24 كانون الثاني 2018

http://eliasbejjaninews.com/archives/62045

يقول المثل المعروف إن الطيور على أشكالها تقع.

يمكن تطبيق هذا المثل على غير الطيور.

كأن نقول هنا، في الجمهورية اللبنانية الشمّاء، إن النفايات، هي التي على أشكالها تقع.

ليس من فرقٍ جوهري في مضمون النفايات، ومحتواها.

الفرق يقع في الشكل فحسب.

لكن النتيجة واحدة. وهي نتيجة كارثية، بصرف النظر عن الشكل.

هذه النتيجة الكارثية، بقدر ما تصيب الصحة، صحة المواطن في جسده، وصحة الوطن في طبيعته وبيئته، هي تصيب الروح، روح المواطن وروح الوطن على السواء.

يمكنني أن أتمادى في شرح هذه الإصابة الروحية، أيّما تمادٍ، وخصوصاً على مستوى ما يعتري غالبية اللبنانيين، حكّاماً ومحكومين، من فسادٍ إنسانويّ، وطنيّ، سياسيّ، مجتمعيّ، روحيّ، قيَميّ، أخلاقيّ، فكريّ، وثقافيّ.

الإصابتان الجسدية البيئية، والروحية، لا تميّزان بين حاكم ومحكوم، ولا بين غني وفقير.

الكلّ مصاب، ولا تمييز هنا بين نفايات بشرية، آدمية، مجتمعية، وطنية، سياسية، إدارية، وبين تلك التي يتعارف الناس عموماً، والبيئيون خصوصاً، على تسميتها نفايات.

أما الجامع المشترك بين النفايات البشرية والنفايات المتعارف عليها، فهو ما انتهى إليه لبنان حالياً من تفكّك ومرض وانحطاط وتخلّف وانهيار ونهب وسرقة وفساد ورعب ويأس وموت.

و... على كلّ المستويات.

أقول بصراحة، لكنْ بوجعٍ هائل:

من المعيب حقاً أن يتحوّل "لبنان الأخضر"، و"لبنان السيادة والاستقلال"، و"لبنان الممانعة"، إلى خلطة نفايات جماعية.

ولولا بقية من نزاهة، ونظافة، ونقاء، وأمل، وكبرياء، وأنفة، وحرية، وديموقراطية، وسيادة، ومدنية، ورفض، وثورة، لدى بعض اللبنانيين - بعضهم لا أكثر - لكان عليَّ أن أطالب بإعلان لبنان منطقة موت، وبتحذير "الأصحاء" في الداخل والخارج من مغبة الدخول إليه، والتعاطي مع "نفاياته" البشرية والبيئية على السواء.

لولا بقية قيم وأخلاق ونظافة، لكان ينبغي لي أن أدعو منظمة الصحة العالمية إلى وضع اليد على لبنان، لجعله "مصحّة".

بالقوة نفسها، لكان ينبغي لي أن أطالب لستُ أدري إلى مَن ألجأ في العالم بتحويل لبنان إلى "كرنتينا" أخلاقية في السلطة والسياسة والإدارة، لتنظيف لبنان من الفساد الروحي الأعظم الذي ينخر نخاعه الشوكي، بمنهجية لا هوادة فيها.

هل ينبري مَن "يستدعيني" بسبب هذا "الإخبار - التشهير" اللاأخلاقي الذي أنشره، وأزعم فيه أنه يعتري غالبية طبقات الحكّام وأهالي السلطة والسياسة والإدارة في لبنان، كما يتغلغل لدى غالبية الناس الذين يتألف منهم "الشعب اللبناني العظيم"؟

أقول بصراحة، لكنْ بوجعٍ عظيم:

نحن، في غالبيتنا، نفايات.

وإن النفايات على أشكالها تقع.

لكنْ، مهلاً:

كلّ مَن ينتفض على هذين الوصف والاستنتاج، فلينبرِ إلى المساهمة في تكوين شلاّل اعتراضيّ - وطنيّ سياسيّ أخلاقيّ هادر، يجرف هذه النفايات، المادية والمعنوية، لا إلى المطامر، ولا إلى المحارق، بل فقط إلى... خارج صناديق الاقتراع، في الاستحقاق الانتخابي المقبل.

مَن له بصيرتان واعيتان، فليبصر.

ومَن له أذنان سامعتان فليسمع.

 

لبنان على صفيح ساخن: تصعيد سياسي وامني داخلي وخارجي

قاسم قصير/عربي 21/25 كانون الثاني/18

تتجه الاوضاع السياسية والامنية في لبنان في الايام المقبلة نحو المزيد من التصعيد السياسي والامني ، وفق ما تؤكده عدة جهات لبنانية مطلعة، وهذا التصعيد سيسبق الانتخابات البرلمانية التي ستجري مبدئيا ما بين اواخر شهر نيسان ( ابريل) والسادس من ايار (مايو) من العام الحالي.

فعلى الصعيد الامني برزت مؤخرا عدة تطورات خطيرة ، وكان ابرزها محاولة الاغتيال التي تعرض لها محمد حمدان احد كوادر حركة حماس في مدينة صيدا الجنوبية ، وقد سارعت شعبة المعلومات التابعة لقوى الامن الداخلي لكشف الشبكة التي كانت وراء عملية التفجير والتي تبين انها تابعة للموساد الاسرائيلي.

وفي الوقت نفسه كان وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق يعلن عن كشف شعبة المعلومات لمخطط خطير كان تنظيم داعش يعمل لتنفيذه خلال الاشهر الماضية ، من خلال احد اعضاء التنظيم وهو ابوجعفر العراقي ، وقد نجحت الشعبة في اعتقال ابو جعفر وابقاء تواصله مع تنظيم داعش لعدة اشهر، وكل ذلك ساعد في منع حصول عدة عمليات كان التنظيم يسعى لتنفيذها خلال الاسابيع الماضية وخصوصا خلال مرحلة الاعياد. وقد شكلت هاتان الخطوتان اشارة جديدة لاهمية الانجازات التي تحققها القوى الامنية والعسكرية اللبنانية ، سواء في مواجهة العدو الاسرائيلي ، او في مواجهة التنظيمات الارهابية ، لكن في المقابل فان هذه التطورات اكدت ان لبنان واجه وسيواجه في المرحلة المقبلة المزيد من التهديدات الامنية الداخلية والخارجية. وقد اكدت مصادر امنية مطلعة ل" موقع عربي 21" : ان العدو الاسرائيلي اعاد تنشيط مجموعاته الامنية في لبنان بهدف استهداف قوى المقاومة وخصوصا قيادات حركتي حماس والجهاد الاسلامي وحزب الله واي تنظيم سيسعى لتنفيذ عمليات مقاومة داخل الكيان الصهيوني"، وقد صدرت تهديدات علنية من قبل قادة العدو الصهيوني ضد قوى المقاومة في لبنان ولاسيما بعد الكشف عن عقد لقاءات على مستوى عال بين هذه القوى لتصعيد المواجهة ضد العدو الصهيوني.

وفي موازة التصعيد الامني والتخوف من حصول عمليات جديدة ان من قبل العدو الصهيوني او المجموعات الارهابية ، فقد عمدت بعض السفارات الاجنبية في لبنان لتحذير رعاياها من مخاطر الاوضاع في لبنان ، وقد اكد المسؤولون اللبنانيون استمرار الاستقرار الامني وقدرة الاجهزة الامنية على مواجهة هذه التهديدات ، لكن ذلك لا يمنع من الحاجة الى الحذر والانتباه في المرحلة المقبلة.

واما على الصعيد السياسي ، ومع دخول لبنان مرحلة العد العكسي للانتخابات النيابية في اواخر شهر نيسان ( ابريل) وايار ( مايو)، فقد تصاعدت حدة السجالات السياسية والاعلامية بين مختلف الاطراف ، ان بشأن مرسوم ترقية عدد من الضباط الذين تخرجوا في دورة العام 1994 ، او حول تعديل قانون الانتخابات او حول قضايا سياسية داخلية ، وقد اشارت مصادر سياسية لبنانية مطلعة في بيروت ل " موقع عربي 21" : ان هذه السجالات ستزداد في الاسابيع المقبلة لان كل طرف يريد تعزيز موقعه الشعبي والسياسي والعمل لزيادة المؤيدين والناخبين له في المرحلة المقبلة، في ظل اعتماد نظام النسبية والصوت التفضيلي في العملية الانتخابية. لكن رغم المخاوف من ازدياد التحديات الامنية والسجالات السياسية في المرحلة المقبلة ، ووقوع لبنان "فوق صفيح ساخن"، حسب بعض التوصيفات الاعلامية، "فان الاوضاع اللبنانية ستبقى تحت السيطرة ولن يسمح بانزلاق التطورات الى صراع مفتوح"، حسبما قال قيادي حزبي بارز ل" موقع عربي21". وقد دعا هذا القيادي للبقاء في حالة انتباه وحذر من التطورات المقبلة خصوصا على صعيد العدو الصهيوني والذي لن يترك لبنان في حالة استقرار ، لكن بالمقابل فان القوى الامنية والعسكرية اللبنانية الرسمية وقوى المقاومة ستكون جاهزة لمواجهة اي تحدي مقبل ولن تترك للعدو الصهيوني الفرصة لتخريب الوضع اللبناني.

 

ولاية الفقيه شرٌ مطلق

الشيخ حسن مشيمش/جنوبية/25 يناير، 2018

http://eliasbejjaninews.com/archives/62051

إمام الوطن والمقاومة السيد موسى الصدر سلام الله على روحك الزكية ونفسك المطمئنة ويدك النظيفة وعلى قلبك السليم الطاهر وعقلك المشرق بنور سعة معرفتك الدينية والإنسانية والسياسية وبُعْدِ نظرك وكياسة بصيرتك وشدة فطنتك وجاذبية صوتك وسحر أوتار حنجرتك وسلام الله على مكارم أخلاقك وكرمك وعظمة مناقبك وسيرتك.

سيدي لو كنت بيننا اليوم أعتقد بأنك كنت ستستبدل قولك: إسرائيل شر مطلق بالقول: ولاية الفقيه شر مطلق.

لأنه لم يعد خافيا على عاقل مطلقا بأن جماعة ولاية الفقيه (والخامنئي) واحد منها سافروا إلى ليبيا وقبلوا يد الطاغوت المجنون القذافي وخديه وجبينه لأنه أخفاك بزنازينه شاكرين له على جريمته النكراء بقلوبهم المليئة بالحسد والبغضاء والعداوة والخبث واللؤم عليك!!

لأنه لم يعد خافيا على عاقل بأن جماعة ولاية الفقيه لم يدخروا جهدا مطلقا منذ سنة 1980 وحتى هذه اللحظة وهم يسعون وبكل الوسائل القذرة لإقناع أحبائك وأوليائك وشعبك الذي ذاب في حبك بأنك كنت عميلا جاسوسا للشاه ومتواطئا معه ضد شعبك في ايران الذي ضحيت في سبيل نصرة ثورته أعظم من تضحيات الجميع بمن فيهم الخميني نفسه!

حقد جماعة ولاية الفقيه الأعمى وحسدهم ولؤمهم وخبثهم هو الذي دفعهم لتأسيس تنظيم عسكري أمني سياسي ثقافي في لبنان أسموه (حزب الله) مفترين بذلك على الله سبحانه وتعالى.

سيدي: لم أر قلوبا كارهة لك بخبث ولؤم وحقد كقلوب جماعة ولاية الفقيه!

سيدي أنا أعلم علما يقينيا لا حدود له أن حقدهم عليك هو وليد سرطان الحسد الذي أصاب قلوبهم السوداء يحسدونك يا سيدي لأنك لو كنت حاضرا بين شعبك في إيران لما اختار سواك قائدا له وإماما وزعيما ورئيسا ولذلك تواطؤا مع القذافي الطاغوت لإخفائك !

سيدي: لو كنت اليوم حاضرا بيننا نقتدي بك ونستضيء بنور علمك وحكمتك وتقواك وورعك لاستبدلت شعار: إسرائيل شر مطلق

بشعار: ولاية الفقيه شر مطلق.

وستستند بقولك إلى معطيات محسوسة ووقائع ملموسة وأدلة دامغة تكشف بوضوح وضوح الشمس بأن نظرية ولاية الفقيه الشريرة الجهنمية أنجبت من جديد شاها ( ملكا ) لكنه يرتدي عمامة وساڤاكا (جهازا أمنيا) وحشيا لكنه يغتال ويعذب بزنازينه وينكل تنكيلا وحشيا باسم الإسلام والتشيع بفتاوى مباركة من الولي الفقيه الطاغوت علي الخامنئي!

وسترى يا سيدي ببصرك وبصيرتك كيف أشعلت ولاية الفقيه نيران الحروب في سوريا والعراق واليمن وأفغانستان ولبنان متحالفة مع طواغيت أنجاس ملعونين مجردين من كل القيم الإنسانية والدينية!

فقتلت جماعة ولاية الفقيه وجرحت وأعاقت وهجرت بهذه الحروب عشرات الملايين من شعوب المنطقة! وتضطهد شعبك في ايران بكل وسائل القهر والقمع والإكراه الوحشية وتراكم الثروات، كي يعيش اباطرة ولاية الفقيه عيشة الأكاسرة والقياصرة

 

حزب الله في أوروبا

الشيخ حسن مشيمش/25 كانون الثاني/18

http://eliasbejjaninews.com/archives/62051

أنا على يقين بأن 99 % من شيعة ولاية الفقيه - ( ولا أقصد شيعة ولاية أهل البيت (ع) ) - 99 % من شيعة ولاية الفقيه في لبنان ، والعراق، والقطيف، والبحرين، والكويت، يجهلون أو يتجاهلون أو إن قياداتهم وسادتهم وشيوخهم جَهَّلوهم ويخفون عنهم هذه الحقيقة التالية:

ما يُسَمَّى (حزب الله) إلى اليوم ما زال يملك مراكز ثقافية تقوم بدور المساجد والحسينيات في دولة ألمانيا، ودولة أميركا، ودولة كندا، ودولة السويد، ودولة أوستراليا، ودولة فرنسا، ودولة الدنمارك، يقوم الحزب فيها وبكل حرية وأمان بنشاطات دينية مذهبية هدفها احتواء الشيعة العرب عموما والشيعة اللبنانيين (خاصة) المقيمين على أراضي هذه الدول وتدجينهم وتعبئتهم وشحنهم بروح مذهبية طائفية معادية للإنس والجن ولأهل الشرق والغرب وشعوب الأرض وأممها كافة لصالح نظام ولاية الفقيه في إيران الذي يصفه الحزب بأنه نظام الإسلام المحمدي الأصيل وسائر إسلامات الأرض كلها اسلامات مزيفة ومزورة ومحرفة !!!!

وفي الوقت نفسه يقوم الحزب في لبنان بتوصيف هذه الدول الغربية من على منابره ووسائله الإعلامية بالدول الإستكبارية الحليفة لإسرائيل !!!!

ويصفها بأنها الدول التي تسعى منذ تأسيس الحزب المذكور لإجتثاثه من جذوره خدمة لإسرائيل !!!!!

وبأنها الدول المعادية للإسلام !!!!

وشباب ورجال ونساء ما يُسَمَّى (حزب الله) المقيمين في هذه الدول يمارسون نشاطهم الديني والثقافي والإجتماعي في هذه المراكز بهذه الدول الغربية بكل حرية وأمان كما رأيت ذلك ببصري مباشرة منذ سنة 1987 وشاركت معهم بكثير من النشاطات/بعقد الثمانينات/وبخاصة في يوم القدس الذي تظاهرنا به ضد اسرائيل في شوارع ألمانيا بحماية الشرطة الألمانية ومرات عديدة !!!!

وما زال هذا الحزب يملك هذه المراكز المرخصة من الدول الغربية بأسماء شيوخ، وسادة علماء دين شيعة لبنانيين، وغير لبنانيين، يمارسون بها دور الشحن المذهبي والطائفي الذي يصب في خدمة حربه المذهبية الطائفية التي يخوضها في بلدان العرب بأمر من كسرى إيران الشاه الولي الفقيه علي الخامنئي !!!!

ومع ذلك ما زال شيعة ولاية الفقيه في لبنان (عجائب خلق الله) يعتقدون بأن الغرب فشل بحربه ضد حزبهم وذلك نتيجة الإعجاز والمعجزات الإلهية التي لم يختص بها الله أنبياءه وأولياءه بقدر ما اختص بها هذا الحزب المذكور وأمينه العام حسن نصر الله !!!

الذي يخوض حربه الطائفية المذهبية في المنطقة بدعم وقيادة آية الله العظمى القديس بوتين روسيا !!!!!

 

هل إسرائيل وراء أزماتنا؟

الشيخ حسن مشيمش/25 كانون الثاني/18

http://eliasbejjaninews.com/archives/62051

هل تعتبر إسرائيل هي مشكلة الوطن العربي؟

كلا وألف كلا.

لماذا؟

الصراع الفلسطيني الإسرائيلي أزمة صغيرة مقارنة بسائر ازمات بلدان العرب والمسلمين.

إن السيدة ولاية الفقيه طامعة بمد سيطرتها على بلدان العرب وبسبب ذلك تفجرت الحروب والأزمات فيها فما علاقة اسرائيل بشهوات ولاية الفقيه؟

والولي الفقيه بوضوح وصلافة ووقاحة يقول سنصدر ثورتنا إلى العالم العربي !!

أليس هذا موقف واضح وصريح للغاية بإعلان الحرب على حكام العرب وحكوماتهم وبلدانهم وتدخل سافر في شؤونهم الداخلية وكان سببا واضحا لاشتعال نيران الحروب في دول المنطقة؟

إذن وما علاقة اسرائيل بحروب الولي الفقيه وشهواته التوسعية؟

كيف تريد مني أن أُحَمِّل اسرائيل مسؤوليتها؟!

بالتأكيد هذا الكلام سيعتبره شيعة ولاية الفقيه في لبنان علامة تدل على صحة تهمتي بالعمالة التي اخترعها ذلك الطاغوت القزم حسن نصر الله الجندي الصعلوك في جيش آية الله بوتين حاكم روسيا الذي لولاها لانسحق بأقدام الشعب السوري المظلوم هو وبشار الأسد والخامنئي كسرى ايران وشاه بلاد فارس.

 

لماذا حسن نصر الله هو المسؤول؟

الشيخ حسن مشيمش/25 كانون الثاني/18

http://eliasbejjaninews.com/archives/62051

حسن نصر الله هو الحزب الأقوى في لبنان فهو المسؤول الأساسي عن تعطيل مشروع إقامة دولة، لماذا؟ وما هو الدليل؟

دليلنا التالي:

الحزب الذي يزعم بأنه هزم أميركا وحلفاءها أوروبا ، واليابان ، وكندا ، وأوستراليا ، وبريطانيا ، وكوريا الجنوبية ، وإسرائيل ( بيت العنكبوت ) والسعودية ، ودول الخليج والدول العربية الخائنة والعميلة وعلى رأسها مصر !!!!

ومنعهم حزب حسن نصر الله من بناء ( شرق أوسط جديد ) كما يحلو لأميركا وحلفائها المذكورين آنفا ، منعهم وحافظ على ( الشرق الأوسط القديم ) الغني بالعدالة !

والحريات السياسية!

ومبادئ حقوق الإنسان!

وكرامة الإنسان!

والعامر ذلك (الشرق الأوسط القديم) بالإزدهار والتطور، والديمقراطية، حزب حسن نصر الله الحزب الأقوى الذي هزم أقوى دول تسيطر على قرار كوكب الأرض هو المسؤول الأساسي عن الفساد المرعب في الدولة اللبنانية وهو المسؤول عن عدم قيام الدولة ولا يوجد عاقل في السموات السبع والأرضين السبع بمقدوره أن يبرر لحزب نصر الله عجزه في مواجهة الفساد في دولة لبنان وفي الوقت نفسه ينسب له النصر الذي ما بعده نصر في التاريخ البشري والنبوي والإلهي في مواجهة أميركا وحلفائها بالعالم.

 

الإنتخابات النيابية والـ"نيو ديمقراطية"

الهام فريحة/الأنوار/25 كانون الثاني/18

لا صوت يعلو فوق صوت الإنتخابات، اللبنانيون يحبونها وعريقون في التمسّك فيها، حتى ولو كانوا في قرارة أنفسهم يعتبرون أنَّ الكثير من النواب لن يقدموا أو يؤخِّروا في تقدمهم، وربما يؤخِّرون لكن بالتأكيد لا يقدمون.

حماسة الناس تفوقها حماسة المرشَّحين الذين بحسب الإستطلاعات سيقترب عددهم من الألف مرشَّح، أما الجديون منهم فيقترب عددهم من ستمئة وخمسين مرشحاً، سيتمُّ اختيار 128 منهم لتشكيل مجلس نواب 2018 2022.

الإنتخابات المقبلة فيها من الحشرية السياسية والفضول، ما يجعل الناس ينتظرونها بكثير من الترقب، للأسباب التالية:

التعديل في أحجام الدوائر من شأنه أن يعدِّل في أحجام رؤساء الكتل:

ففي الجبل أصبحت هناك دائرة واحدة هي دائرة الشوف وعاليه.

وفي منطقة أخرى من جبل لبنان أصبحت كسروان وجبيل دائرة واحدة.

وفي الشمال جرى ضمُّ أربعة أقضية لتصبح دائرة واحدة وهي:

البترون والكورة وزغرتا وبشري.

جزين أصبحت مع صيدا، وبيروت أصبحت دائرتين.

هذه عيِّنة من التبدُّلات في التقسيمات الإنتخابية، وهي تقسيمات جديدة لم تشهدها انتخابات 2009 ولا انتخابات 2005 ولا حتى الإنتخابات التي قبلها، وهذا ما سيشكِّل عنصر مفاجأة في أكثر من منطقة، لكنَّ المؤشِّرات تدلُّ على أنَّ هناك أرقاماً صعبة لا يمكن تجاوزها، وهي تشكِّل أحجار الزاوية في أكثر من منطقة. فعلى سبيل المثال لا الحصر، لا يمكن تجاوز تيار المستقبل لا في بيروت الثانية ولا في صيدا ولا في الشوف ولا في طرابلس وعكار ولا في البقاع. رئيس الحكومة سعد الحريري ثقلٌ انتخابي وازن في المناطق الآنفة الذكر، والأطراف الآخرون فيها يُجرون حساباتهم وفق هذه المعطيات.

في المناطق الشيعية، الكلمة الفصل تعود إلى الثنائي الشيعي:

من بعلبك الهرمل إلى دوائر الجنوب. كما سيكون لهذا الثنائي تأثير على نتائج الإنتخابات في كسروان - جبيل وفي جزين - صيدا وفي زحلة.

أما في مناطق "الثقل المسيحي"، فالتوزُّع سيكون بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية وتيار المردة وحزب الكتائب، من دون إغفال المرشَّحين الذين يحظون بثقل عائلي، ومن دون أن نغفل أيضاً المنفردين والمستقلين الذين بنوا حيثيات سياسية وشعبية لهم من خلال أدائهم حين كانوا في السلطة.

هكذا ستكون الإنتخابات بعد ثلاثة أشهر:

لن يكون الإقتراع لشخص بل سيكون للائحة، والعبرة الحقيقية لن تكون في الأشخاص بمقدار ما ستكون في اللوائح.

إذا كان القانون الجديد سيؤدي إلى "نيو ديمقراطية" في لبنان، فهل الفائزون سيواكبون هذا الجديد؟

لننتظر، فالعبرة في أداء الفائزين، أياً يكن شكل القانون.

 

حزب الله يواجه احتمال الخرق.. في عقر داره

عيسى يحيى/الجمهورية/25 كانون الثاني 2018

بدأت الحركة الإنتخابية في بعلبك - الهرمل تزداد وضوحاً، مع اقتراب فتح باب الترشيح للإنتخابات النيابيّة، وبعد توقيع مرسوم دعوة الهيئات الناخبة، وذلك بعدما سادها الغموض والجمود نتيجة انتظار الأطراف السياسية بعضها البعض.

تَسير حركة المفاوضات التي يُجريها "حزب الله" مع بعض الشّخصيات المسيحية والسنّية لاستكمال اللائحة التي سيُشكّلها في دائرة بعلبك - الهرمل، على نارٍ حامية، وتضمّ هذه الدائرة 6 مقاعد شيعة، 2 سنّة، 1 كاثوليكي، و1 ماروني. ويأتي إسراع "حزب الله" في حَسم التحالفات ونَسجها، بعد إطلاق ماكينته الإنتخابية التي تعمل بشكل مكثّف على الأرض، تُحصي أعداد الناخبين وتوزيعهم في البلدات والقرى، وتدرس طريقة توزيع الصّوت التفضيلي بين المرشّحين لمَنع حصول أيّ خرقٍ محتمل.

وجاء لقاءُ مسؤول منطقة البقاع في "حزب الله" الحاج أبو سليم ياغي مع مخاتير المنطقة قبل أيام إستكمالاً للمرحلة، وتَوّجه ياغي بإعلانه أنّ "حزب الله" سيعلن أسماء مرشّحيه على صعيد لبنان خلال خمسة عشر يوماً.

وعليه، بدأت مروحة الاتّصالات تتوسَّع مع عددٍ من الشخصيات السنّية لحَسم مرشّحي المقعدَين السنيَّين في الدائرة. ووفق المعلومات فقد حسَمَ الحزب خياره لجهة إختيار شخصية سنّية من عرسال تكون على اللائحة بدلاً من النائب الحالي الوليد سكرية، وتتركّز الإتصالات واللقاءات على تحديد هذه الشخصية حيث يُطرح أكثر من إسم بينهم مختار سابق، وهي ليست المرّة الأولى التي يَختار فيها الحزب شخصيّة من عرسال لتكون على لائحته، حيث ضمّ مسعود الحجيري على لائحته في إنتخابات العام 2001، ولكنّ الإختيار في هذه الدورة له دلائل أخرى، خصوصاً بعد المرحلة الماضية التي مرّت وكانت خلالها عرسال عرضةً للإتهامات بإيواء الإرهاب وغيره.

ولأنّ "حزب الله" يعتمد في اختياره للمقعدَين السنّيَين، التوازن، بحيث يكون هناك نائب من البقاع الشمالي وآخر من بعلبك، لا تزال المفاوضات حول المقعد الثاني مستمرّة أيضاً، حيث لا يزال اسم الدكتور كامل الرفاعي الذي يشغل المقعد، مطروحاً، وكذلك يتمّ التداولُ في أسماء من العائلة ذاتها، كالشيخ بكر الرفاعي، ومن عائلة آل صلح وآخرين. وبالنسبة إلى المقعد الكاثوليكي، حسَم "حزب الله" خيارَه في اتّجاه الوزير السابق ألبير منصور بعد مفاوضات إستمرّت مدة، عمل خلالها الحزب على تقويم إنضمام منصور إلى اللائحة، وخلص خلالها إلى أنّ هذا الإنضمام من شأنه أن يرفدَ اللائحة بخمسة آلاف صوت مسيحي ما يُعطيها دعماً إضافياً وأصواتاً تفضيليّة لمنصور، كون الصوت التفضيلي الشيعي موزَّعاً بين المرشّحين الآخرين.

وفي وقت تختلف الآراء في المنطقة حول ما إذا كان منصور محسوباً على الحزب "القومي" أو لا، تظهر نقمة في نفوس أهالي بلدته والمحيط بسبب غيابه طوال الفترة الماضية عن الساحة، خصوصاً إبان المعارك التي كانت تشهدها والتفجيرات التي وقعت هناك.

وبالنسبة الى المقعد الماروني، تدور نقاشات ولقاءات بين "حزب الله" وطارق حبشي، حيث تتّجه الأمور إلى التوافق بين الطرفين لإعتبارات عديدة أهمّها أنّ حبشي ابتعد من "القوات اللبنانية"، وهو يَحظى برضى تيار "المردة" بعدما فتح الأخير خطوط التواصل معه، وكذلك الحيثيّة التي يتمتّع بها حبشي حيث حصل في إنتخابات العام 2005 على أكثر من 30 ألف صوت. ويتوقّع الحزب أن ينال من منطقة دير الأحمر والقرى المسيحية المجاورة أكثر من ثلاثة آلاف صوت مسيحي يرى أنها مهمّة كونها ستُؤخذ من أمام مرشح "القوات اللبنانية" الدكتور أنطوان حبشي الذي أشارت الإحصاءات إلى إمكان خرقه وحصوله على الحاصل الإنتخابي والأصوات التفضيلية اللازمة. أما لجهة المقاعد الشيعية الستة، فلا يزال التفاهم والتحالف قائماً بين "حزب الله" وحركة "أمل" على صعيد لبنان وفي الدوائر كافة، وهنا جرت العادة أن يحصل "حزب الله" على خمسة مقاعد في حين يكون المقعد السادس من حصة حركة "أمل"، وتحديداً النائب والوزير غازي زعيتر الذي ستعيد "أمل" ترشيحَه في المنطقة بعد الخدمات التي قدّمها ولا يزال منذ تولّيه وزارة الزراعة. أما الحزب وبعد إعلان أمينه العام السيد حسن نصرالله أنّ النواب الذين نجحوا في مهمّاتهم ومواقعهم سيُعيد الحزب ترشيحهم، فيبدو أنه يتّجه للإبقاء على ال