المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكنديةLCCC/

نشرة الأخبار العربية ليوم 26 نيسان/2018

اعداد الياس بجاني

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني

http://data.eliasbejjaninews.com/newselias18/arabic.april26.18.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

 

اقسام النشرة
عناوين أقسام النشرة

الزوادة الإيمانية لليوم/تعليقات الياس بجاني وخلفياتها/الأخبار اللبنانية/المتفرقات اللبنانية/الأخبار الإقليمية والدولية/المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة/المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

 

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

إِفْعَلُوا كُلَّ شَيءٍ بِغَيْرِ تَذَمُّرٍ وَجِدَال، لِكَي تَصِيرُوا بُسَطَاءَ لا لَومَ عَلَيْكُم

 

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياته

الياس بجاني/الاعتداء على أحرار لبنان/جريدة السياسة

الياس بجاني/المعارضون الشيعة في لبنان هم المعارضة الحقيقية والأنقى والأصدق

الياس بجاني/ذكرى الابادة بحق الشعب الارمني

الياس بجاني/من لم يسلم من أصحاب شركات الأحزاب ال 14 آذارية نسخة من مفاتيح سيادة لبنان لحزب الله ولنظام الأسد فليرمي خوان حبيش بانتقاد

 

عناوين الأخبار اللبنانية

فيديو مداخلة الكاتب والمحلل السياسي الدكتور حارث سليمان من قناة الحدث يتناول من خلالها اتهامات جريدة الأخبار أحرار وشرفاء الطائفة الشيعية بتبعيتهم للسفارات ونعتهم ب "شيعة السفارة

ابراهيم الأمين يعتذر ويتراجع: ما نشرناه عن المعارضين الشيعة اختلقه مخبر وهو غير حقيقي

استجواب 7 من حزب الله بجرم الاعتداء على المرشح المعارض علي الأمين

الطفيلي يتصل بالأمين مستنكراً الاعتداء عليه

استدعاء رئيس إتحاد بلديات كسروان الفتوح لسؤاله عن ظروف تقديم المجسّم المفتاح

راي عام مستنير/خليل الحلو/فايسبوك

إقامة الأجانب معرّضة للإبطال بعد استجابة عون لضغوط الراعي..طلب التريث إلى حين البت بطعن الجميّل

الأسد يستقبل مرشحين لبنانيين ويدخل على خط الانتخابات

باسيل فرض ما بين 5 و10 ملايين دولار لقاء انضمام المقتدرين إلى لوائحه ولوائح انتخابية تُموّل بالتبرعات وأخرى تستقطب أثرياء الاغتراب

الإعدام لجاسوس لبناني في الجزائر

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 25 نيسان 2018

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأربعاء في 25/4/2018

 

عناوين المتفرقات اللبنانية

نقلا عن " تقدير موقف" عدد 189

تحجيم الدور الإيراني ثمن بقاء ترامب في الإتفاق النووي

10 في البرلمان الجديد مثل سامي الجميّل ودوري شمعون كثير/إيلي الحاج/موقع مدى الصوت

اشتموا علي الأمين لأنه السبب/الشيخ عباس حايك/لبنان الجديد

خرافة دولة العدل الإلهي العالمية/الشيخ حسن مشيمش/جنوبية

مَن كان الخصم بوجه السيد الأمين/زهير كركي/جنوبية

شيعة البراميل والسفارة/علي الرز /جنوبية

وزير مكافحة الفساد غارقٌ في الفساد.. مثلُ البوم والغراب/د. أحمد خواجة/لبنان الجديد

هكذا سيُفاجئ "حزب الله" باسيل في كسروان جبيل

عن المقاعد التي سيخسرها "حزب الله" في بعلبك - الهرمل

 

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية

16 قتيلاً في هجوم على كنيسة بوسط نيجيريا

العثور على "رسالة مشفرة" لمنفذ حادث الدهس في تورونتو

هذا ما يريده ترمب وماكرون في اتفاق إيراني جديد

روحاني مهاجما ترامب: كيف لمطور عقاري أن يقرر بالشؤون الدولية

موغيريني تدعو الى "الحفاظ" على الاتفاق النووي الايراني

روسيا ترى أنه لا بديل للاتفاق النووي بصيغته الحالية

ترمب يتوعد إيران بـثمن باهظ وماكرون يتحدث عن اتفاق جديد

الرئيس الأميركي: لن نسمح للإيرانيين بالوصول إلى المتوسط عبر سوريا... الرئيس الفرنسي: نريد اتفاقاً يعالج المخاوف من الصواريخ الباليستية

دي ميستورا: المكاسب العسكرية لن تنعكس سياسياً

موسكو تعتزم تسليم دمشق أنظمة دفاع جوي جديدة قريباً وإسرائيل هددت بتدمير بطاريات صواريخ إس 300 حال استخدمت ضدها في سوريا

الجبير: النظام القطري سيسقط إذا سُحبت الحماية الأميركية

وفاة صحافي فلسطيني متأثراً بإصابته خلال احتجاجات غزة

الجيش الإسرائيلي يضاعف دورياته على الحدود مع قطاع غزة وتزايد عمليات التسلل والعبور منذ مطلع السنة الحالية يقلق الاحتلال

الكويت تمهل السفير الفلبيني أسبوعاً لمغادرة أراضيها واستدعت سفيرها في مانيلا للتشاور

الجيش المصري يعلن ارتفاع عدد الضحايا بعملية سيناء لـ35

حكاية مومياء} تربك إيران/جثة محنطة عُثر عليها في جنوب العاصمة يُعتقد أنها لرضا شاه مؤسس الحكم البهلوي

 

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

الطعن الدستوري طوى الرسالة الرئاسية/جورج شاهين/جريدة الجمهورية

صدام سياسي عنيف يلوح في الأفق/جوني منير/جريدة الجمهورية

باسيل و عن عفاريت الطائرة/راكيل عتيِّق/جريدة الجمهورية

هل تُخرَق الأمل والوفاء في الجنوب الثالثة/علي داود/جريدة الجمهورية

عندما يأتي جنبلاط إلى شعار ناجي البستاني: الشوف للجميع/نقولا ناصيف/الأخبار

مسلمون ومسيحيون وقرون وسطى/من الأرشيف: الشدياق يوسف "رامي" فاضل/النهار

هؤلاء شيعة لبنان/عقل العويط/النهار

عن لائحة الشرف الشيعية الوطنية/طوني أبي نجم/IMLebanon Team

علي الأمين: الجنوب لكل أبنائه وأرضه ليست ملكا لأحد/النهار

الإمارات ـــ ليكس: مستمرون/ابراهيم الأمين/الأخبار

المزاج الجيد ومحاولات الإحتفاظ به/الهام فريحة/الأنوار

الغموض الروسي هل يلجم حرب إسرائيل على الإيرانيين/عبدالوهاب بدرخان/الحياة

ماكرون وميركل فرصة ايران الاخيرة لإنقاذ الاتفاق النووي/سلوى فاضل/جنوبية

كندا تنقلب/سمير عطا الله/الشرق الأوسط

القضاء على الصماد خطوة من خطوات/مشاري الذايدي/الشرق الأوسط

التعاون الإسلامي منظمة جبلت على مواجهة التحديات/د. يوسف بن أحمد العثيمين/الشرق الأوسط

ما بعد القمة العربية/عبد المنعم سعيد/الشرق الأوسط

بغداد ـ بيروت وقطار الرياض السريع/مصطفى فحص/الشرق الأوسط

الإنكار التركي لإبادة الأرمن يغذي سياسات أنقرة العدوانية/العرب/26

تركيا.. التحايل على التاريخ في الذكرى السنوية لإبادة الأرمن/العرب/26

 

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

عون: لا تقترعوا لمن يدفع وتذكروا ان الاعمال الخيرية ليست موسمية تدفع في الانتخاب

الحريري التقى في بروكسيل وزراء الخارجية السعودي والالماني وليختنشاتين وساترفيلد

الحريري من بروكسيل: لبنان بقي مخيما كبيرا للاجئين وندعوكم لمساعدته على مواجهة تحديات الأزمة غير المسبوقة للنازحين السوريين

باسيل: بيان الاتحاد الاوروبي والامم المتحدة يتعارض مع موقفنا الكياني الوجودي المتعلق بالنازحين السوريين

الخارجية اللبنانية رحبت بقرار كوريا الديمقراطية: لتضافر الجهود الدولية للوصول الى عالم خال من الأسلحة النووية والكيميائية

وزيرة التنمية البريطانية في مؤتمر بروكسل: نشيد بتضحية وإنسانية لبنان العميقة في استضافة أعلى نسبة من اللاجئين في العالم

 

تفاصيل النشرة

تفاصيل الزوادة الإيمانية
إِفْعَلُوا كُلَّ شَيءٍ بِغَيْرِ تَذَمُّرٍ وَجِدَال، لِكَي تَصِيرُوا بُسَطَاءَ لا لَومَ عَلَيْكُم

الزوادة الإيمانية لليوم/رسالة القدّيس بولس إلى أهل فيلبّي02/من12حتى19/يا إخوَتِي، إِعْمَلُوا لِخَلاصِكُم بِخَوْفٍ ورِعْدَة، كَمَا أَطَعْتُمْ دَائِمًا، لا في حُضُورِي فَحَسْب، بَلْ بِالأَحرى وبِالأَكْثَرِ الآنَ في غِيَابِي. فَٱللهُ هُوَ الَّذي يَجْعَلُكُم تُرِيدُونَ وتَعْمَلُونَ بِحَسَبِ مَرْضَاتِهِ. إِفْعَلُوا كُلَّ شَيءٍ بِغَيْرِ تَذَمُّرٍ وَجِدَال، لِكَي تَصِيرُوا بُسَطَاءَ لا لَومَ عَلَيْكُم، وأَبْنَاءً للهِ لا عَيْبَ فيكُم، وَسْطَ جِيْلٍ مُعْوَجٍّ ومُنْحَرِف، تُضِيئُونَ فيهِ كالنَّيِّراتِ في العَالَم، مُتَمَسِّكِينَ بِكَلِمَةِ الحَيَاة، لٱفْتِخَارِي في يَومِ المَسِيح، بِأَنِّي مَا سَعَيْتُ ولا تَعِبْتُ بَاطِلاً. لو أَنَّ دَمِي يُرَاقُ على ذَبِيحَةِ إِيْمانِكُم وخِدْمَتِهِ، لَكُنْتُ أَفْرَحُ وأَبْتَهِجُ مَعَكُم جَمِيعًا. فَٱفْرَحُوا أَنْتُم أَيْضًا وٱبْتَهِجُوا مَعِي. وأَرجُو في الرَّبِّ يَسُوعَ أَنْ أُرْسِلَ إِلَيكُم طِيمُوتَاوُسَ عاجِلاً، لِتَطِيبَ نَفْسِي أَنَا أَيْضًا، مَتَى ٱطَّلَعْتُ على أَحْوالِكُم.

 

تفاصيل تعليقات الياس بجاني وخلفياته وتغريدات متفرقة

الياس بجاني: في أسفل رابط مقالتي الجديدة المنشورة اليوم في جريدة السياسة

الياس بجاني/الاعتداء على أحرار لبنان/جريدة السياسة/25 نيسان/18/اضغط هنا أو على الرابط في أسفل لقراءة المقالة

http://al-seyassah.com/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%AA%D8%AF%D8%A7%D8%A1-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A3%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D8%B1-%D9%84%D8%A8%D9%86%D8%A7%D9%86/

 

المعارضون الشيعة في لبنان هم المعارضة الحقيقية والأنقى والأصدق

الياس بجاني/25 نيسان/18

http://eliasbejjaninews.com/archives/64128

مما لا شك فيه وعملاً بالوقائع والمواقف وشهادة للحق والحقيقة فإن المعارضة الشيعية في لبنان بكافة أطيافها هي الأكثر صدقاً وجرأة وشفافية وتصميماً ووطنية.

ودون أي لف أو دوران وبصراحة متناهية فإن المعارضات الشيعية هي الوحيدة الصادقة 100% في تصديها السلمي والحضاري والدستوري لإحتلال إيران للبنان ولإرهاب وإجرام وهرطقات ذراعها الميليشياوية، حزب الله، وللمشروع الملالوي التوسعي والاستعماري والإمبراطوري.

نعم هي الأنقى من كل لوثات "الأنا" القاتلة التي تتحكم بممارسات وألسنة وتقلبات مواقف 14 آذاريين منافقين من أحزاب وسياسيين وإعلاميين ورجال دين هم من المذاهب اللبنانية ويوالون ويعارضون موسمياً وغب أولويات أجنداتهم الشخصية والسلطوية والنفعية.

نعم وألف نعم فإن المعارضات الشيعية هي الأشراف، وهي الوحيدة المتحررة من كل أورام سرطانيات الطاقم السياسي اللبناني العفن والنتن بغالبيته العظمى...

وهنا نعني تحديداً كل شركات الأحزاب والسياسيين الذين سرقوا ثورة الأرز وعهروها ومن ثم فرطوا تجمع 14 آذار السيادي..

فرطوا 14 آذار بوقاحة ابليسية ودخلوا بجحود ومكر وبرضاهم وعن سابق تصور وتصميم في أقفاص الصفقة الخطيئة تحت رايات نفاق الاستقرار، والواقعية وأولويات الملفات المعيشية وبحجج كاذبة في مقدمها هرطقات وخزعبلات من مثل

أن حزب الله من النسيج اللبناني،

وأنه حرر الجنوب،

وإنه انتصر في حرب 2006،

وأن سلاحه وحروبه وإيرانيته وإرهابه هي كلها ملفات دولية وإقليمية واللبنانيون عاجزون عن مواجهتها.

وأن بالإمكان التعاطي مع معضلة سلاحه عن طريق الحوار في حين أن ذميتهم وتقيتهم أوصلتهم لخطيئة التعامي الكلي عن مفاعيل القرارين الدوليين 1559 و1701.

أعطوا حزب الله رئاسة الجمهورية، والوزارة، والقانون الانتخابي، وارتضوا مقابل دخولهم جنة الحكم ولو برتبة تابعين للحزب ولفرماناته الإستراتجية، ارتضوا أن يساكنوا سلاحه ويتعايشوا مع احتلاله وهيمنته.

إن ال 14 آذاريين الحاليين والسابقين على حد سواء واسترضاءً للثنائية الشيعية (حزب الله وحركة أمل) ابعدوا المعارضين الشيعة بالكامل عن تجمع 14 آذار، وأيضاً عن كل التجمعات التي أقاموها ولم يستمروا بأي واحدة منها خوفاً على كراسيهم ومصالحهم والنفوذ.

ابعدوا الوزير السابق محمد بيضون، والأستاذ كامل الأسعد، ومعهما كل المعارضين الشيعة الشرفاء من رجال دين وإعلاميين وسياسيين وناشطين عن كل تجمعاتهم وتحالفاتهم حتى لا يُغضبوا الرئيس نبيه بري تحديداً، وهؤلاء ال 14 آذاريين الذميين لا يزالون على موقفهم الجبان والذمي هذا حتى تاريخ اليوم.

على سبيل المثال لا الحصر، فإنه يوم اجبر مفتي صور العلامة علي الأمين بالقوة من قبل الثنائية الشيعية على مغادرة المدينة وتم عزله من منصبه وكان يومها رئيس الحكومة السنيورة لم يهب لمساعدته أحد وحرم حتى من معاشه...

عملياً وواقعاً معاشاً على الأرض فإنه كان ولا يزال الهم الأول لأصحاب شركات الأحزاب كافة من الذين تلحفوا مؤقتاً بعباءة 14 آذار، أن يؤمنوا مصالحهم ويسترضوا الرئيس بري بشكل خاص.

اليوم وبعد أن نشرت جريدة الأخبار التابعة 100% لحزب الله صورة جامعة للعشرات من المعارضين الشيعة الشرفاء وهددتهم بالقتل وذلك بنعتهم زوراً بأنهم شيعة السفارات... نسأل لماذا لم يتحرك القضاء للقيام بواجبه؟

وفي هذا السياق الإستقلالي جاء الإعتداء السافر من حزب الله على الإعلامي السيادي علي الأمين وذلك لكونه معارض جدي وصادق لإحتلال حزب الله وللمشروع التوسعي الإيراني.

في الخلاصة فإن المعارضة الوحيدة الصادقة والشريفة والجريئة في مواجهة حزب الله والهيمنة الإيرانية في لبنان هي المعارضات الشيعية كافة ومنهم الشيخ صبحي الطفيلي والأستاذ أحمد الأسعد والوزير السابق محمد عبد الحميد بيضون والصورة التي نشرها جريدة الأخبار هي لمعظم هؤلاء السياديين والشرفاء بامتياز.

تحية من القلب لكل المعارضات الشيعية اللبنانية وهي بإذن الله ولأنها صادقة سوف تكون الخميرة التي ستخمر كل عجين وطني الحبيب لبنان وتعيد له الاستقلال والسيادة والحريات.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الألكتروني

Phoenicia@hotmail.com

رابط موقع الكاتب الألكتروني

http://eliasbejjaninews.com

ذكرى الابادة بحق الشعب الارمني
الياس بجاني/24 نيسان/18
في ذكرى الابادة بحق الشعب الارمني نصلي بخشوع من أجل شهدائه الأبرار ونحيي بإكبار هذا الشعب المؤمن والعنيد في التمسك بحقه وبمعتقده الديني وبحريته وبهويته وبتاريخه المشرّف..ومن المؤكد فإن الحق لا يموت ما دام ورائه مطالب.

من لم يسلم من أصحاب شركات الأحزاب ال 14 آذارية نسخة من مفاتيح سيادة لبنان لحزب الله ولنظام الأسد فليرمي خوان حبيش بانتقاد
الياس بجاني/23 نيسان/18
http://eliasbejjaninews.com/archives/64079
بداية لا بد من التأكيد وطبقاً للمعايير السيادية والاستقلالية والوجودية والإيمانية كافة على لا لبنانية ولا مارونية ولا دستورية التصرف الوقح والمستنكر الذي ما قام به رئيس بلدية جونية السيد خوان حبيش لجهة تسليمه علناً وفي احتفال شعبي مفتاح اتحاد بلديات كسروان والفتوح كهدية للسيد حسن نصرالله من خلال مرشح حزب الله في كسروان-جبيل الشيخ حسن زعيتر.. ولكن في لبنان المحتل لم تترك الطبقة السياسية ومنذ العام 1976 شائنة أو معصية وطنية وأخلاقية ودستورية إلا واقترفتها بوقاحة وجحود ونرسيسية فاقعة...وهنا لا استثناءات وإن كانت الخطايا تتفاوت بأحجامها والأساليب.
*ألم يكن اتفاق القاهرة تسليماً لكل مفاتيح لبنان للفلسطينيين؟
*ألم يكن الاستسلام من خلال اتفاق الطائف تسليماً لكل مفاتيح اتفاقات وعهود ومواثيق الاستقلال التي على قواعدها انتهي الانتداب الفرنسي؟
*ألم يكن قانون التجنيس الظالم والمذهبي سنة 1994 كسراً لكل مفاتيح التوازن والتعايش؟
*ألم تكن ولا تزال هرطقة الثلاثية الملالوية: "الجيش والشعب والمقاومة" هي تسليماً لكل مفاتيح السيادة والاستقلال للمحتل الإيراني؟
*وأليس الخضوع لكذبة تحرير الجنوب سنة 2000 ونفاق ملف مزارع شبعا تسليماً لمفاتيح الحق والحقيقة لحزب الله والرضوخ لإرهابه؟
*وماذا عن أوهام وخزعبلات انتصارات حزب الله في الحرب مع إسرائيل سنة 2006؟ أفلم تكن تسليماً لمفاتيح الدولة كلها لحزب الله؟
*وماذا عن تخلي أصحاب شركات أحزاب 14 آذار عن دماء شهداء ثورة الأرز وقبولهم المهين بمساكنة سلاح ودويلة وحروب وهيمنة وإرهاب الاحتلال الملالوي ورفعهم شعارات دجل وخداع الواقعية والاستقرار وأوليات الملفات المعيشية والاعتراف بعجزهم مواجهة المحتل الإيراني ومداكشتهم السيادة بالكراسي ودخولهم المذل في صفقة التسوية الخطيئة..ألم تكن كل هذه الأخطاء والخطايا تسليماً لمفاتيح لبنان كافة للمحتل الإيراني؟
*وهل يا ترى ألم يسلم لبنان وكل مفاتيحه للمحتل الإيراني كل من يتجابن عن المطالبة الواضحة والصريحة والعلنية بتنفيذ القرارين الدوليين 1559 و1701 ويتلطي خلف ما يسمى زوراً ونفاقاً الإستراتجية الدفاعية، والحوار الودي والمحلي مع حزب الله، والحلول والأطروحات الأخرى الترقيعية والذمية من مثل أن حزب الله لبناني ومن النسيج اللبناني.
*ألم يسلم مفاتيح لبنان الدستور وكل القرارات الدولية الخاصة بلبنان كل من يتحالف في الانتخابات النيابية المسرحية أكان
في كسروان-جبيل أو في غيرهما من الدوائر الانتخابية مع قتلة الرئيس بشير الجميل ورموز النظام الأسدي ومع التابعين غنمياً لحزب الله والمهللين لثلاثيته المدمرة والمؤيدين لحروبه والمباركين لاحتلاله للبنان؟
*وماذا عن السياسيين وأصحاب شركات الأحزاب الذين تخلوا عن أهلنا الفارين قسراً إلى إسرائيل وقبلوا حفاظاً على مصالحهم السلطوية بوسمهم بالعمالة والخيانة؟ أليست مواقفهم تسليماً لمفاتيح العدل والحق والقيم لحزب الله؟
*وماذا نسمي مواقف جحود وكفر الذين نكروا وتنكروا لوجود مغيبين ومعتقلين ومخطوفين في السجون السورية؟ وهل ممارساتهم الشيطانية هذه ليست تسليماً لرزم من المفاتيح لحزب الله ولنظام الأسد.
*وألم تكن قمة تسليم المفاتيح، كل المفاتيح في ورقة "تفاهم مار مخايل"؟
وتطول القائمة وتطول...

باختصار أكثر من مفيد فإن الطبقة السياسية وتحديداً كل أصحاب شركات الأحزاب العائلية والتجارية الذين فرطوا 14 آذار وداكشوا الكراسي بالسيادة ومعهم كوكبة السياسيين النرسيسيين التجار اللذين يدعون أنهم هم من حماة السيادية والدستور والاستقلال.. فإن هؤلاء كلهم سبقوا بأشواط خوان حبيش في تسليم المفتاح الكسرواني للسيد نصرالله..
فيديو هرطقة تسليم السيد خوان حبيش مفتاح اتحاد بلديات كسروان الفتوح لممثل السيد نصرالله الشيخ حسين زعيتر
اضغط هنا أو على الرابط في أسفل لمشاهدة الفيديو
https://youtu.be/vUXUnQKb0Ss
في أسفل مقتطفات من أقوال وتصاريح للسيد حسن نصرالله، وهي من مصادر مختلفة. هي موثقة وتحكي مشروعه ورؤيته للبنان وكلها لم تتغير ولم تتبدل في جوهرها كون كل ممارسات حزب الله وخطاب قادته يؤكدون صحتها.
*السيد حسن نصرالله: "إن المشروع التوحيدي الأول والوحيد في هذا الكون هو مشروع الدولة الدولة الإسلامية. مشروع الدولة الإسلامية توحيدي أكثر مما يتصور هؤلاء الناس، وليس مشروعاً تقسيمياً. نعم، لو كنا نتحدث عن كانتون شيعي في الضاحية الجنوبية لكان مشروعاً تقسيمياً. أما نحن فنتحدث عن دولة إسلامية. ونحن حتى لو أقام بعض الناس كانتونات فإننا لن نسامح من سيقيم كانتوناً مسيحياً في المنطقة الشرقية، وفي جبيل وكسروان، لأن هذه مناطق المسلمين وقد جاءها المسيحيون غزاة. جاءت بهم الإمبراطورية البيزنطية ليكونوا شوكة في خاصرة الأمة".
اضغط هنا أو على الرابط في أسفل للإستماع لكلام السيد نصرالله كما هو وارد في النص في أعلى
https://www.youtube.com/watch?v=-R4rUd2EoVM

1- "لا نؤمن بوطن اسمه لبنان، بل بالوطن الإسلامي الكبير." (النهار/أيلول 1986).
2- "إن لبنان وهذه المنطقة هي للإسلام والمسلمين، ويجب أن يحكمها الإسلام والمسلمون." (السفير/12 تموز 1987).
3- "دعانا الإمام لإقامة الحكومة الإسلامية في أي بلد نعيش فيه وهذا ما يجب أن نعمل له وان نفهمه تكليفاً شرعياً واضحاً، وأن نعمل له في لبنان وفي غير لبنان، لأنه خطاب الله منذ أن خلق آدم." (العهد/23 حزيران 1989).
4- "الدنيا، في فكر الحزب فانية محدودة . نحن قوم ينمو ويكبر بالدمار، ودماؤنا نقدمها قرباناً، وهدفنا تحرير القدس وإزالة إسرائيل من الوجود". (السفير3 تموز عام 1991).
5- "إن حزب الله أمة في لبنان لم تخرج من أجل سلطان ولا مال. هذه الأمة وجدت أن الحق لا يعمل به، فخرجت تصلح في هذه الأرض، كل الأرض، لتقيم فيها حاكمية العدل الإلهي التي تتواصل وتتكامل بظهور صاحب العمر والزمان (السفير/16 أيلول 1986 )
6- "قتال إسرائيل ليس هدفا بل وسيلة للوصول إلى الله، والأفق السياسي والمبدأ الاستراتيجي يقوم على إزالة إسرائيل من الوجود... لهذا علينا أن نبني مجتمع المقاومة ونهيئ أنفسنا للحرب الحقيقية وأن نبني الجيش العظيم الذي دعا إليه الإمام الخميني (النهار/6 أيار 1989).
7- "سيصل منهج ياسر عرفات السياسي إلى حائط مسدود، وسيأتي يوم يصبح فيه قتال إسرائيل وإبادتها الثابت الوحيد، وعلى أساس هذا التطور فإن المنطقة لا تسير نحو التسوية (مجلة "الوحدة الإسلامية/شباط 1989) ".
8- "نحن لا نطمح إلى تدمير المجتمع المسيحي بل إلى تدمير المؤسسات التي تحكمنا باسم أميركا وإسرائيل." (النهار/نيسان 1989 )
9- "سنستمر في المقاومة من أجل العزة والكرامة ومن أجل الإسلام." (الديار/شباط 1989).
10- "القتال تكليف شرعي في مقاومة إسرائيل" (السفير1987)
11- "القتال هو طريق الأمة، فلا يجوز أن يحسب حساب لعديد الشهداء، وبذلك نصنع المستقبل." (النهار/1987).
12- "كلنا في لبنان حاضرون للتضحية بأنفسنا وبمصالحنا وبأمننا وسلامتنا وبكل شيء لتبقى الثورة في إيران قوية متماسكة." (النهار/9 آذار 1987).
13- "نحن نعيش في كربلاء مستمرة". (النهار 14 تشرين الأول 1987).
14- "تعلمنا من شهدائنا أن لا ننتظر الحلول والاتفاقات بل أن نسعى للتحرك بحمل البندقية وأخذ القرار من قيادتنا الشرعية المتمثلة بالإمام الخميني." الذي لولاه لما كان السادس من شباط (الانتفاضة على السلطة اللبنانية على عهد الرئيس الأسبق أمين الجميّل." (الحقيقة/10 شباط 1986)، و(السفير/9 شباط 1986).
15- "الأولوية في صراع حزب الله محكومة بأساسين: تحرير القدس وإزالة إسرائيل من الوجود، وحفظ الثورة الإسلامية في إيران." (السفير/16 حزيران 1986).
16- "إن من لا يعرف إمام عصره مات ميتة جاهلية... لأن الإمام الخميني جسّد في شخصه أمة واستطاع أن يجعل من كل رجل أمة وهذا ما لا يستطيعه إلا الأنبياء." (السفير/تموز 1986).
17- "إن الجمهورية الإسلامية في إيران مسؤوليتنا جميعا وليست مسؤولية الشعب الإيراني المسلم وحده، وعلى المسلمين أن يخدموها ويساعدوها لأنها قلب الإسلام النابض وقرآن الله الناطق." (العهد/ 23 حزيران 1989).
18- "القدس هي قضية كل مسلم، تحريرها واجب شرعي، ومن يتخلف عن هذا الخط ليس بمسلم. إنها واجب شرعي كالصلاة والصوم، تاركها تارك للصلاة والصوم." (النهار/ أيار1989).
19- "يجب أن نبقي جبهة الجنوب مفتوحة للمقاومة حتى لو سدّت كل الجبهات العربية." (السفير/آب 1987).
20- "مشروعنا هو إقامة مجتمع المقاومة والحرب في لبنان. (السفير/تشرين الثاني 1987).
21- "نحن لسنا قادرين الآن على إقامة حكم الإسلام، لكن هذا لا يعني تأجيل فكرنا ومشروعنا إلى المستقبل. نحن نطرح هذا الشعار لكي يخرج المسلمون من مرحلة الخجل ... ونحن لا نملك اليوم مقومات حكم في لبنان والمنطقة، لكن علينا أن نعمل لنحقق هذا. ومن أهم الوسائل تحويل لبنان مجتمع حرب." (السفير/نيسان 1986).
22- "على المسلمين أن يسعوا إلى إقامة الحكومات الإسلامية في بلدانهم، ولا عجب أن ندعو في لبنان إلى إقامة الدولة الإسلامية من أجل إقامة السلام العادل الذي يعمل من أجله الإمام المهدي." (النهار/ نيسان 1988)".
في الخلاصة، ترى هل بعد كل هذا الكلام الواضح للسيد نصرالله يعود هناك أي شك في مشروع حزب الله الإيراني الهادف إلى ضرب الكيان اللبناني وعدم الاعتراف بنهائيته وإقامة دولة ولاية الفقيه مكانه!!
*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
عنوان الكاتب الألكتروني
Phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الألكتروني
http://eliasbejjaninews.com

تفاصيل الأخبار اللبنانية

فيديو مداخلة الكاتب والمحلل السياسي الدكتور حارث سليمان من قناة الحدث يتناول من خلالها اتهامات جريدة الأخبار أحرار وشرفاء الطائفة الشيعية بتبعيتهم للسفارات ونعتهم ب "شيعة السفارة"/25 نيسان/18/اضغط هنا أو على الرابط في أسفل لمشاهدة المداخلة

https://www.youtube.com/watch?v=e43V55NIBSU

 

ابراهيم الأمين يعتذر ويتراجع: ما نشرناه عن المعارضين الشيعة اختلقه مخبر وهو غير حقيقي

خاص جنوبية 25 أبريل، 2018

أعلنت صحيفة "الأخبار" اللبنانية أنّها حصلت على مجموعة من الوثائق السرية مصدرها السفارة الإماراتية.

تحت عنوان الإمارات تدرس تمويل مرشحي المعارضين الشيعة، نشرت صحيفة الأخبار اللبنانية، يوم الإثنين 24 نيسان 2018، برقية من ضمن البرقيات السرية الصادرة عن السفارة الإماراتية في بيروت والتي أشارت الصحيفة أنّها قد حصلت عليها من مصادرها الخاصة.

وتضمنت البرقية التي أعدها القنصل الإماراتي حمدان سيد الهامشي، والتي نشرت ضمن سلسلة الإمارات ليكس قائمة بأسماء الشخصيات الشيعية المعارضة للثنائية الشيعية والتي ترشح بعضها للانتخابات النيابية في مواجهة حزب الله وحركة أمل.

وبحسب البرقية التي نشرتها الصحيفة كاملة فإنّ القنصل الإماراتي قد شدد في رسالته التي بعث بها إلى مكتب مساعد الوزير للشؤون الأمنية والعسكرية في الإمارات، على الأسماء التي تحتاج تمويلاً في حملاتها الانتخابية، فيما الأسماء الواردة فهي:

غالب ياغي، حارث سليمان، منى فياض، هدى الحسيني، مصطفى فحص، علي الأمين، محمد بركات، عماد قميحة، هادي الأمين، حسان الزين، ثائر غندور، وضاح شرارة، عمر حرقوص، أحمد اسماعيل، منيف فرج، لقمان سليم، مالك مروة، نديم قطيش، زياد ماجد، سعود المولى، فاروق يعقوب، عباس الجوهري، صبحي الطفيلي، محمد عبد الحميد بيضون، ابراهيم شمس الدين، صلاح الحركة، أحمد الأسعد، عقاب صقر. إلا أنّ اللافت، أنّ رئيس تحرير جريدة الأخبار ابراهيم الأمين، كان له مقال ثانٍ يوم الثلاثاء 25 نيسان 2018، اعتذر فيه وتراجع عمّا ورد في مقال يوم الإثنين بحق الصحافي حسان الزين الذي كان قد أعلن عبر صفحته الخاصة فيسبوك أنّه سيبدأ إضراباً مفتوحاً عن الطعام في حال لم تعتذر جريدة الأخبار عن الاساءة التي نالت منه.

الأمين، وفي معرض اعتذار من الزين كتب:

على أن ردود الفعل على ما نشر حملت في جانب منها ما يمكن وصفه بالاستغلال المباشر في سياق حسابات لا علاقة لـالاخبار بها. ويجب في هذا السياق، التوقف عند ما جرى مع الزميل حسان الزين، وهو زميل سبق أن عمل معنا في الأخبار. ولكون حسان قد تعرض لإساءة أولى من قبل السفارة نفسها، التي أوردت اسمه في سياق يستند على الأرجح إلى تقرير مخبر، فإن ما ورد لا يمكن البتة الأخذ به كحقيقة. ونحن نجزم بأن حسان لا علاقة له بالسفارات، وليس من الصحافيين المرتشين بائعي ضميرهم الوطني، أو المنحازين إلى هكذا خيارات بمعزل عن موقفه المعارض أو المناهض لهذا أو ذاك.

وإذا وجد حسان الزين أن الأخبار أساءت إليه، فهذا اعتذار منا. كذلك يجب على الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، عدم شمله، كما آخرون، بمجموعة اللاهثين خلف أموال السفارات. وفي النهاية، من الأجدى بجميع من يعتقد أن الوثيقة التي نشرتها الأخبار أمس أساءت إليه، المبادرة إلى ملاحقة سفارة الإمارات العربية المتحدة على ما قامت به، وعلى أمنييها والعسس العامل في خدمتها. ما قاله الصحافي ابراهيم الأمين، في معرض تبرئته للصحافي حسان الزين، يؤكد أنّ ما ورد بحق الشيعة المعارضين ما هو إلا توصية من أحد العاملين في السفارة لا علاقة للأسماء المذكورة فيها، هذا إذا صدقت جريدة الأخبار بأنّها حصلت على الوثائق من داخل السفارة. وكلام ابراهيم الأمين يؤكد عدم ثقته هو شخصياً بالملف الذي ينشره ولكنه نجح في إقناع عدد كبير من القراء به ما يعتبر مقدمة لهدر دمائهم. في سياق آخر، فإنّه وفي تفنيد لما ورد في مقال الإثنين، فإنّ مضمون الوثيقة المسربة يؤكد أنّ الشيعة المعارضين لا ناقة لهم ولا جمل بما جاء في برقية السفارة، فأي منهم بحسب ما جاء في نص الأخبار لم يتلقَ أي فلسٍ، مما يعني أنّ العنوان الذي تمّ ربطه بالبرقية حمل الكثير من التحوير والتضليل، لجهة أنّه أوحى بتنسيق لم يحصل بين المعارضين الشيعة وبين السفارة الإماراتية!

إذاً، اسناد ورود اسم الصحافي حسان الزين في برقية السفارة إلى مخبر لا يمكن الوثوق به، بحسب ما أكّد ناشر الأخبار في عدد اليوم، يعني أنّ سائر الأسماء الواردة أيضاً هي ضحية فبركة المخبر نفسها، هذا إن أردنا تجنب اتهام الأخبار بأنّها من فبرك ومن اختلق!

 

استجواب 7 من حزب الله بجرم الاعتداء على المرشح المعارض علي الأمين

بيروت: الشرق الأوسط/25 نيسان/18/أفادت معلومات صحافية بأنه تم التحقيق خلال الساعات الماضية مع 7 أشخاص من حزب الله بجرم الاعتداء على الصحافي المعارض للحزب علي الأمين، خلال تعليقه صوراً في جنوب لبنان لدعم حملته الانتخابية يوم الأحد الماضي. وأشار موقع جنوبية الذي يرأس تحريره الأمين، إلى أنّه وبناء على الشكوى المقدمة من قبله ضد من ارتكبوا بحقه فعل الاعتداء بالضرب، تم استدعاء سبعة أشخاص من بلدة شقرا ينتمون لحزب الله، إلى مخفر تبنين للتحقيق معهم بناء على إشارة من النائب العام في النبطية غادة أبو علوان. وبعد التحقيق معهم وتقديم المتهمين لرواية مختلفة، تقرر عدم توقيفهم وإبقائهم قيد التحقيق. وأشار الموقع الإخباري إلى أن تدخلات وضغوطات مورست من قبل قيادة حزب الله، وبالتحديد مسؤول لجنة الارتباط والتنسيق المركزية في الحزب وفيق صفا، للإفراج عن المتهمين السبعة. وعقد الأمين، الذي يخوض الانتخابات بوجه حزب الله في دائرة الجنوب الثالثة، أمس، وأعضاء لائحة شبعنا حكي، مؤتمرا صحافيا جدد التنبيه فيه من الاستبداد الذي يكمم الأفواه، ويقمع الحريات، ويتصرف على هواه ومزاجه، يجعلنا نشعر أننا في عصر شريعة الغاب، حيث لا دولة ولا قانون ولا رادع، معتبراً أن هذا الاستبداد الذي يتذرع باسم الدين حيناً، فيصور خصومه أنصاراً ليزيد وابن زياد، وباسم المقاومة حيناً آخر، فيصور من يخالفه ولو في الرأي عميلاً وخائناً، فيسوغ لنفسه وأتباعه هدر كرامته وسمعته وعرضه وربما دمه. وشدد الأمين على أن المقاومة ما كانت يوماً ملكاً لأحد ولا حكراً على أحد، هي واجب لبى الأكثر نداءه، كلٌ من موقعه وقدراته، وقال: واجهنا الاحتلال الأسود، بأجسادنا وأرواحنا وأقلامنا وعقولنا، لننعم بالحرية والمساواة. لم نواجه الاحتلال لنستعيض عنه باستبداد وظلم آخر، لم نقاوم ليساء استعمال شعار المقاومة، ويتم توظيفها في مواضع تسيء إلى أخلاقيتها وقيمها السامية، لم نواجه إسرائيل لنفرض على الجنوبيين سلطة الأمر الواقع ونعمم مظاهر اللادولة أو الدولة داخل الدولة، لم نحرر الأرض لنسجن الإنسان ونصادر منه الحق في التعبير بل الحق في الرقص والفرح والابتهاج. وأكد أن ترشحه للانتخابات لم يأت بإطار الحرب على المقاومة، بل استعادة لأخلاقياتها السامية، لنقول إن ترشحنا هو فعل مقاومة بحد ذاته، لأنه يعمد إلى ترسيخ قيم الحرية لا التبعية، المواطنية لا الولاء المطلق وثقافة البيعة المعممة والاتباع الأعمى، لأننا نريد دولة وقانوناً يمنع البلطجة والقانون الممارس وراء وداخل القانون الرسمي، ويحد من السلطة التي تمارس عملها في الخفاء والعتمة وراء سلطة الدولة الشرعية. وأضاف: أضع ما حصل برسم الجنوبيين الأحرار، لهم أن يقرروا أي حياة يريدون وأي نمط عيش يحبون أن يسلكوا، وأي قيم يودون اتباعها وأي وطن يوالون، وإلى أي هوية ينتمون. نحن ترشحنا لندخل في الدولة لا الدويلة، في الوطن لا أن نعيش في العصبية الضيقة والمضخمة، في الشراكة لا منطق الغلبة، في القانون لا لغة البلطجة، في الهوية العربية لا الهويات المستوردة والغريبة علينا، في الديمقراطية التي تحترم رأي المواطن وقراره لا التي تحاصر خياراته وتشعره بالذنب والخطيئة.

 

الطفيلي يتصل بالأمين مستنكراً الاعتداء عليه

جنوبية/25 نيسان/18/تلقى المرشح علي الامين اتصالا من سماحة الشيخ صبحي الطفيلي مطمئنا وادان الاعتداء الذي تعرض له الأمين وندد بالسلوك الهمجي الذي مورس ضده. وكان الطفيلي صرح لجريدة الانباء الكويتية معتبرا أن الاعتداء على المرشح والصحافي على الأمين نجل سماحة العلامة السيد محمد حسن الأمين، عمل جبان ومدان ومشين وظالم، وهو أحد أوجه القمع والترهيب للصوت المعارض الشريف ومطالبا كل لبناني شريف الوقوف بوجه هيمنة السلاح وآلة الفساد في الدولة والإفساد للحياة الديموقراطية.

استدعاء رئيس إتحاد بلديات كسروان الفتوح لسؤاله عن ظروف تقديم المجسّم المفتاح

جنوبية/25 نيسان/18/طلب وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق من محافظ جبل لبنان القاضي محمد مكّاوي استدعاء رئيس إتحاد بلديات كسروان الفتوح رئيس بلدية جونيه جوان حبيش، على خلفية تقديمه مفتاحَ كسروان إلى المرشح في جبيل حسين زعيتر، لسؤاله عن ظروف تقديم المجسّم المفتاح، وعمّا إذا كان صدر قرار عن مجلس الاتحاد بهذا الخصوص. وفي السياق ذاته، أكد المكتب الإعلامي لوزارة الداخلية أن لا صحة فيما تتداوله وسائل الاعلام أنه هناك علاقة للنعرات الطائفية بالأمر.

 

راي عام مستنير

خليل الحلو/فايسبوك/25 نيسان/18

http://eliasbejjaninews.com/archives/64128

1) بعد مقال جريدة الأخبار الذي نشر صور وأسماء 28 شخصية شيعية لبنانية مشهود لهم بوطنيتهم وشجاعتهم متهماً إياهم أنهم شيعة سفارات الا يستحق المرشحون من بينهم مثل صلاح حركة وعلي الأمين وغالب ياغي وغيرهم أن ننتخبهم بأصواتنا التفضيلية بكثافة؟ لكسر المونوبول القائم منذ عقدين

2) الا يستحق مقال جريدة الأخبار تحركاً للنيابة العامة لما يمكنه أن يكون آداة تحريض على استباحة دماء الأشخاص المذكورين فيه؟ بعدما رايناها تتحرك لأقل من ذلك بكثير؟

3) مرشحون في دائرة عكار (من أصدقائي) يفيدون منذ مدة عن تجنيد جماعة السلطة لطاقاتهم القصوى في محافظة عكار ومنها اتصالات برجال الدين وتسخير امكانيات الدولة لصالح مرشحي السلطة لدرجة أن أحد المرشحين المعارضين ترحـّـم على أيام رستم غزالة وغازي كنعان.

4) أيها اللبنانيون: منذ مئة عام ولبنان الدولة صامد أمام العواصف بالرغم من كل شيء. ألا تظنون أن لبنان يستحق أن يبقى وأن يصحح فيه الخلل من فساد واقتصاد؟ ألا يستحق أن يستعيد سيادته المنقوصة؟ ... لا تدعوا هويته تتغير في هذه الإنتخابات! لا تنتخبوا المستسلمين والدجالين والكذوبين والفاسدين والدونكيشوتيين والفاشلين ... إنهم كثر! بل يجب أن يكون تصويتكم مركزاً على من يستطيع الفوز على المهيمنين على كافة مفاصل الدولة. عاش لبنان!

 

إقامة الأجانب معرّضة للإبطال بعد استجابة عون لضغوط الراعي..طلب التريث إلى حين البت بطعن الجميّل

بيروت: نذير رضا/الشرق الأوسط/25 نيسان/18

استجاب الرئيس اللبناني العماد ميشال عون أمس لموجة الاعتراض المتنامية تجاه المادة 49 من قانون الموازنة المتعلقة بمنح إقامة لكل عربي أو أجنبي يشتري وحدة سكنية في لبنان، إذ وجه رسالة إلى مجلس النواب تمنى فيها إعادة النظر في المادة قبل أن يتفق مع رئيس مجلس النواب نبيه بري على التريث في البت بها، ريثما يبت المجلس الدستوري بالطعن الذي تقدم به عشرة نواب وفي مقدمهم رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل، أمام المجلس بقانون موازنة 2018. وأثارت المادة 49 من قانون الموازنة اعتراضا، سرعان ما اتسع ليشمل البطريرك الماروني بشارة الراعي الذي أعلن عن مخاوف اللبنانيين من نتائج المادة مطالباً بإلغائها، وتعديل قانون تملك الأجانب وتعليق العمل به، لأن عدد هؤلاء بات يفوق حاليا نصف شعب لبنان، والأوضاع الراهنة لا تسمح بمنح أي إقامة أو تمليك أو تجنيس أو توطين. ورغم محاولة رئيس لجنة المال والموازنة في البرلمان إبراهيم كنعان في وقت سابق، محاصرة الجدل الذي أحيا المخاوف من توطين النازحين السوريين في لبنان، بقوله إن إقامة الأجنبي في لبنان لا تكسبه الجنسية اللبنانية، ولو بقي ألف عام، إلا أن البطريرك الراعي بقي متمسكاً بموقفه، وهو ما بدا أنه شكل ضغطاً كبيراً لإعادة النظر فيها. وتحرك الرئيس عون أمس لاحتواء الجدل، حين وجه رسالة إلى مجلس النواب بواسطة رئيس مجلس النواب نبيه بري، متمنيا إعادة النظر بمضمون المادة 49 من قانون الموازنة المتعلقة بمنح إقامة لكل عربي أو أجنبي يشتري وحدة سكنية في لبنان. لكن هذا الطلب، تزامن مع تقديم النائب سامي الجميل، بعد جمعه عشرة تواقيع من نواب، بطعن بقانون موازنة 2018 والمادة 49 منه أمام المجلس الدستوري. وعليه، أعلن المكتب الإعلامي في رئاسة الجمهورية بعد ظهر أمس أنه على أثر الطعن، تم التشاور بين الرئيسين عون وبري بالواقع المستجد وتوافقا على التريث في إعطاء المجرى الدستوري للرسالة الرئاسية الموجهة لبري، وذلك ريثما يبت المجلس الدستوري بالطعن المقدّم ليبنى بعد ذلك على الشيء مقتضاه. ويسعى الجميل إلى أبطال القانون، ذلك أنه بمجرد قبول المجلس الدستوري للدعوى بالشكل، سيتم، قانوناً، وقف تنفيذ القانون وتجميده أو تجميد مواد فيه إلى حين صدور الحكم النهائي، إما بتحصين القانون المنشور في الجريدة الرسمية، وإما بإبطاله.

وقال الجميل من المجلس الدستوري إن الهدف من الطعن هو وقف الخطأ الذي ارتكب بحق البلد وإعادة الأمور إلى نصابها الصحيح على الصعيد المالي في لبنان، لافتا إلى أن المخالفات في قانون الموازنة عديدة، أولا مخالفة الفقرة ط من مقدمة الدستور والمادة 83 فيما يتعلق بالمادة 49 من الموازنة والتي هي تشريع لإقامة الأجانب وخصوصا اللاجئين. وأكد أن المجلس الدستوري أمام فرصة للتصحيح ونحن نؤمن بالمؤسسات الدستورية وأن المواجهة يجب أن تكون هنا. وأشار إلى أن البطريرك الراعي رفض هذه المادة ورئيس الجمهورية تحفّظ عنها، ونحن نكمل عملنا كما وعدنا اللبنانيين ونوقف ضرر هذه المادة من اليوم. وأوضح الوزير الأسبق سليم الصايغ المقرب من رئيس حزب الكتائب أن قانون الموازنة يتضمن عدة انتهاكات دستورية، لكن الأهم هو البعد الذي أخذته المادة 49، ولا يمكن أن تمر لأنها تمس بالهوية اللبنانية وقضية الاستملاكات، لافتاً في حديث لـالشرق الأوسط إلى أن هذه المادة التي تحتاج إلى نقاش أوسع، ولا يمكن أن تمر في قانون الموازنة، مرت تحت ضغط إقرار الموازنة التي استعجل البرلمان إقرارها قبل مؤتمر سيدر، بالنظر إلى أن لبنان تعهد بإصلاحات لقاء الحصول على الدعم الدولي في المؤتمر الذي عقد في باريس.

وقال الصايغ: لا نعتبر هذه المادة جزءاً من الإصلاحات المطلوبة، بل مرت في تزامن انتهازي يثير الشبهات. وأكد أن المجتمع الدولي لم يطلب من اللبنانيين ما يتعلق بإقامة السوريين في لبنان، مشدداً على أن الاتصالات التي أجراها الكتائب مع دول مؤثرة أكدت أن المجتمع الدولي لم يطلبها من لبنان لكن كان هناك تشاطر من قبل المسؤولين اللبنانيين للاستفادة من الظرف لتنشيط قطاع العقارات في مقاربة مصلحية مادية. وقال إن الطعن بها يأتي من واقع أن منح الإقامة في بلد دقيق التوازنات وسلم أهلي هش واستقرار بحاجة لمظلة دولية، يأخذ إبعاداً وجودية في لبنان وليس مادية أو تجارية.

واعتبر الصايغ أن الطعن به ورسالة عون لرئيس البرلمان لإعادة النظر بالقانون تمثل أكبر إحقاق للحق ونزع كل تشويه وتحوير للكلام وتزييف المشهد، في إشارة إلى مقاربات سابقة اعتبرت الجدل حول المادة انتخابياً، مشيراً إلى ضغوط مارسها البطريرك الراعي لإلغاء المادة، مضيفاً: وُضع البطريرك بأجواء مختلفة لتداعيات المادة، وكانت محاولة لتصوير الأمور بشكل مغاير للحقيقة، لكن عندما طلب الوثائق واطلع على الحيثيات، وهو مرجع قانوني كبير، انتفض، مشدداً على أنه لا أحد يؤثر على موقف البطريرك. وقال الصايغ إن المادة يترتب عليها خطر من توطين مقنع تحت الأمر الواقع، موضحاً أنه توطين اجتماعي واقتصادي بحكم الأمر الواقع.

 

الأسد يستقبل مرشحين لبنانيين ويدخل على خط الانتخابات

المركزية/25 نيسان/18/بعيدا من الاضواء او في العلن، استقبل الرئيس السوري بشار الاسد في الايام والاسابيع الماضية عددا من المرشحين الى الانتخابات النيابية اللبنانية، مِن الذين لا يخفون لا دعمهم للنظام السوري ولا علاقة الصداقة والمودّة التي تربطهم برئيسه، وفق ما تقول مصادر سياسية مطّلعة لـ"المركزية". في الموازاة، يتحرّك السفير السوري علي عبد الكريم علي "انتخابيا" أيضا لكن على الاراضي اللبنانية، وقد التقى في الساعات الماضية مشايخ جبل محسن، حيث جرى التداول في الانتخابات شمالا، وافادت معلومات صحافية ان الوفد تبلّغ قرارا بدعم المرشح محمود شحادة من لائحة "قرار الشعب"، بعد استبعاده عن لائحة الوزير فيصل كرامي. الأسد يحاول العودة الى الساحة الداخلية من بوابة الانتخابات، تقول المصادر، وقد زرع أكثر من مرشح يدين بالولاء المباشر له على لوائح كثيرة في أكثر من منطقة. الفريق "السيادي" من جهته، على بيّنة من هذا الواقع. فرئيس الحكومة سعد الحريري اشار من الشمال، إلى وجود لوائح انتخابية للأسد و"حزب الله"، وتابع "دعوهم يعرفون جميعا، من هم في لوائح بشار والحزب مباشرة أو بالواسطة". واذ حذر "من يريد تسليم قرار طرابلس والشمال إلى جماعات الممانعة وعاد به الحنين إلى زمن الوصاية، من أنّ زمن الاستيلاء على قرار الشمال والاستقواء بالمخابرات والسلاح لن يعود"، سأل ايضا "هل بشار الأسد يعمل على تشكيل بعض اللوائح الإنتخابية في لبنان و"حزب الله يستلم" له المهمة؟

وفي انتظار ان يقول اللبنانيون في 6 ايار كلمتهم في شأن "مخططات" الرئيس السوري القديمة الجديدة بضمّ لبنان الى نطاق نفوذه، تشير المصادر الى ان الاسد يحاول توجيه رسائل الى بيروت وعواصم المنطقة والعالم، على حد سواء من خلال العمل على اعادة تعزيز "حضوره" في لبنان من بوابّة الانتخابات:

فهو يريد أن يقول للقوى المحلية والخارجية، إن "صوته" لا يزال مسموعا في لبنان ولا يزال قادرا على التأثير في اللعبة المحلية عبر حلفائه، ومن يظن ان دوره انكفأ واهم. وبحسب المصادر، سيلعب "حزب الله" دورا في ايصال المرشحين المحسوبين على سوريا، الى الندوة البرلمانية. أما الاسد، الذي لم ولن ينسى الدور الذي لعبه "الحزب" في السنوات الماضية في دعم نظامه ومساعدته على الصمود في وجه الثورة التي قامت ضده، فسيردّ الجميل للضاحية، عبر الطلب من المرشحين أصدقائه، الانضمام الى كتلة "الوفاء للمقاومة"، فتصبح أقوى وأفعل في البرلمان.

الى ذلك، يريد الأسد في هذه المرحلة المفصلية، وبالتزامن مع تحقيقه تقدما عسكريا ميدانيا في سوريا، آخر فصوله في الغوطة الشرقية، أن يبعث رسالةً الى الشرق والغرب، يقول فيها "اننا أقوياء ونظامنا لا يفرض سيطرته على أراضيه فحسب، بل هو أيضا صاحب نفوذ في لبنان"، وبالتالي عليكم التفاوض معنا"!

وهنا، لا يغيب عن بال الرئيس السوري موقف ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان، ومواقف مسؤولين غربيين آخرين، ألمحوا فيها الى ان الاسد باق في السلطة. فالاخير، وفق المصادر، يحاول أن يستفيد من هذا الواقع، لإعادة تثبيت رجليه ليس في سوريا فقط انما في لبنان. ويريد استخدام الاخير واستحقاقه النيابي، صندوقَ بريد يظهر من خلاله للعالم انه استعاد دوره الاقليمي، وعليه لا مفرّ من الحوار معه".

الأسد يبحث، انطلاقا من بيروت، عن "اعتراف" عربي وغربي متجدد بنظامه، فقده على مرّ السنوات الماضية، فهل ينجح؟

 

باسيل فرض ما بين 5 و10 ملايين دولار لقاء انضمام المقتدرين إلى لوائحه ولوائح انتخابية تُموّل بالتبرعات وأخرى تستقطب أثرياء الاغتراب

بيروت: يوسف دياب/الشرق الأوسط/25 نيسان/18

لم تعد المعضلة الانتخابية بالنسبة للأحزاب والتيارات السياسية اللبنانية، مقتصرة على اختيار المرشحين من محازبين وحلفاء، بقدر ما باتت تكمن في تأمين التمويل المالي للوائح الانتخابية، في ظلّ عاملين أساسيين، الأول هو السقف المالي المرتفع الذي فرضه القانون الجديد، والثاني غياب التمويل الخارجي لمعظم الأحزاب كما كان يحصل في السابق، باستثناء حزب الله الذي يعترف بتدفّق أمواله من إيران بشكلٍ دائم ومستمرّ. هذا الواقع الجديد أتاح لرجال الأعمال والأثرياء الدخول إلى جنّة اللوائح الرئيسية، أو ما يعرف بـلوائح السلطة، التي تتوق لاستقطاب هؤلاء المتولين طمعاً بمساهمتهم في تمويل مصاريفها الانتخابية، في حين أن اللوائح التي لا تتمتّع بثقل سياسي لا تستهوي الأثرياء، لأنها لا تؤمن حاصلاً انتخابياً لهم، يمنحهم فرصة الوصول إلى الندوة البرلمانية، وتتقاطع مع قدرتهم على شراء بضع آلاف الأصوات التفضيلية بمبالغ مرتفعة، طالما أن القانون وفّر لهم تغطية إنفاق عالٍ لا ينعم به مرشحو اللوائح الأخرى. وإذا كان لدى بعض المرشحين أو رؤساء اللوائح اكتفاء ذاتي لدعم حملاتهم بقدرات ذاتية، مثل رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي في طرابلس، ورجل الأعمال فؤاد مخزومي في بيروت الثانية، فإن الأحزاب الكبرى تعاني معضلة حقيقية، مثل التيار الوطني الحرّ الذي يخوض معركته بلوائح في كلّ لبنان، ويعتبر أن المعركة موجعة على الصعيد المالي بسبب أكلافها العالية. ويؤكد الوزير الأسبق ماريو عون المرشّح على لائحة التيار في دائرة الشوف -عاليه، أن الحملات الانتخابية تصرف من اللحم الحيّ، ومن جيوب المرشحين أنفسهم، نافياً أي تمويل خارجي للتيار في هذا الاستحقاق.

وأشار عون إلى أن تياره جمع بعض الأموال قبل الانتخابات، من خلال العشاء السنوي الذي يقيمه، والمناسبات والندوات التي تحصل فيها تبرعات يوظّف التيار إيراداتها في الانتخابات. وقال القيادي في الوطني الحرّ، إن التيار طلب من كلّ مرشّح تأمين مبلغ معين، يصرف المرشّح نصفه على حملته الخاصة، مثل فتح المكاتب الانتخابية وتعيين مندوبين وتأمين سيارات لنقل الناخبين إلى صناديق الاقتراع، والنصف الآخر يذهب للماكينة الانتخابية في التيار، التي تتولى طبع الصور والترويج للمرشحين عبر دعايات انتخابية، في الإعلام وعبر اللوحات الإعلانية في الطرقات، مشيراً إلى أن بعض المرشحين لديهم أصدقاء ومعارف شخصيون، وربما تأتيهم تبرعات خاصّة. هذه المعلومات ناقضتها مصادر معارضة للتيار، حيث كشفت لـالشرق الأوسط، أن رئيس التيار الوزير جبران باسيل فرض مبالغ عالية تتراوح بين 5 و10 ملايين دولار، سددها المرشحون الأثرياء لقاء انضمامهم إلى لوائحه. وأعطت المصادر مثالاً على ذلك مرشحين في الشوف، وفي زحلة، وفي المتن، وفي كسروان، وفي البقاع الغربي وغيرها. بدوره اعترف ماريو عون بـوجود مرشحين متمولين في بعض لوائح التيار، لكن لفت إلى أن هؤلاء يمولون حملاتهم الشخصية، وبالتأكيد لديهم القدرة على صرف مبالغ أكبر بكثير مما يصرفها زملاؤهم في نفس اللائحة، مؤكداً أن لا صحة لما يروّح عن تقاضي التيار خمسة ملايين دولار أو أكثر من كلّ متموّل، نظير قبول ترشيحه على لوائح التيار.

أما حزب القوات اللبنانية فيدير حملاته الانتخابية بمصادر تمويل خاصّة، ويؤكد رئيس جهاز الإعلام والتواصل في القوات اللبنانية شارل جبور لـالشرق الأوسط، أن حزبه بدأ التحضير لهذه الانتخابات، منذ أبرمت التسوية السياسية وجرى انتخاب رئيس للجمهورية، والتأكد من أن الانتخابات باتت حتمية. وقال لـالشرق الأوسط: لدينا قطاع اغترابي نشيط جداً، وهو يشكّل المتنفس المالي، وهذا القطاع ينظر إلى الانتخابات كمسألة حيوية تستدعي تمويلاً كبيراً، وقد بدأ هذا القطاع مساهماته واستنفار كل طاقاته لدعم الحزب مادياً ومعنوياً ولوجيستياً لإنجاح هذا الاستحقاق.

وسبق لرئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، أن قام بجولة خارجية على عدد من الدول الخليجية والغربية، والتقى بالجاليات الموالية للحزب وحثّهم على المشاركة بفاعلية في الانتخابات. وأضاف شارل جبور: لدينا جسم اغترابي فاعل جداً، وتمكنّا خلال سنتين أن نؤمن سقفاً مالياً مقبولاً يتناسب مع حملتنا الانتخابية التي تقتصر على محطة تلفزيونية واحدة (MTV)، وصور ولوحات إعلانية محددة، ونحن نتحرّك ضمن هذا السقف المضبوط إلى أقصى الحدود، معتبراً أن المغتربين المساهمين بتمويل حملة القوات هم محازبون ومناضلون يؤمنون بقضيتنا ومشروعنا السياسي، وهم العمود الفقري للقوات اللبنانية، ويعتبرون تبرّعهم واجبا نضاليا. ويبدو أن وضع القوات يتطابق مع وضع حركة أمل التي يرأسها رئيس مجلس النواب نبيه بري، إذ شدد قيادي في أمل على أن مصادر تمويل الحركة يأتي عبر تبرّعات داخلية وخارجية. وأوضح لـالشرق الأوسط أن كلفة الانتخابات محدودة وشبه ثابتة، وليس لدينا برنامج إعلانات مكثّف كباقي الأحزاب، وهذا ما يخفف عن كاهل القائمة جزءاً كبيراً من الأكلاف، مشيراً إلى وجود عدد كبير من المرشحين على لوائح (أمل) ليسوا محازبين إنما حلفاء وأصدقاء، مثل النائب ياسين جابر في النبطية، وأنور الخليل في حاصبيا - مرجعيون، والنواب قاسم هاشم وأسعد حردان وميشال موسى، وكلّ عضو في لوائح (أمل) ساهم بجزء كبير من مصاريف الحملة، وقدّم مبلغاً مقطوعاً إلى الماكينة الانتخابية. وأكد القيادي الذي رفض ذكر اسمه، على وجود مئات الأصدقاء في الداخل والخارج من المؤيدين سياسيا لـ(أمل)، وأصدقاء للرئيس نبيه بري، خصوصاً من أبناء الجالية اللبنانية في أفريقيا، نافياً تلقي الحركة مال سياسي من أي دول خارجية. ويعتمد تيّار المستقبل على تمويل حملات لوائحه بقدراته الذاتية، ومن إيرادات المؤسسات التابعة للتيار، ومن رئيس الحكومة سعد الحريري شخصياً، وفق ما أكد مسؤول في ماكينة المستقبل الانتخابية لـالشرق الأوسط، الذي أشار إلى أن التيار قلّص نفقاته الانتخابية إلى حدّ كبير مقارنة مع الدورات الماضية، مشيراً إلى أن كلّ المرشحين يساهمون بمصاريف حملاتهم الانتخابية، مثل الدعاية الانتخابية والمكاتب وأجور المندوبين، معترفاً بأن مساهمات المرشحين الأثرياء على لوائح التيار، لا تتعدى سقف الإنفاق المعقول، بمعنى أن لا أحد يدفع الأموال لشراء الأصوات، لأن المؤمن بتيار (المستقبل) سينتخب مرشحيه.

 

الإعدام لجاسوس لبناني في الجزائر

موقع القناة الثالثة والعشرون/25 نيسان/18/قضت محكمة الجنايات الجزائرية بعدد من الأحكام من بينها عقوبة الإعدام والحبس لمدة 10 سنوات بحق خلية تجسس مكونة من 7 أفراد بتهمة التجسس لصالح إسرائيل. وبحسب وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية فقد "أصدرت المحكمة حكما بالإعدام في حق المتهم الرئيسي (أ.د.ف) من جنسية ليبيرية ولبناني الأصل بتهمة "التجسس لصالح قوة أجنبية (إسرائيل) وتكوين جماعة اجرامية في إطار مشروع جماعي يهدف إلى المساس بأمن الجزائر و تهديدها". ويحمل المتهمون الست الآخرون جنسيات أفريقية مختلفة حيث تمت إدانتهم ب 10 سنوات سجن نافذة لكل واحد منهم على نفس التهم ودفع غرامة تقدر بمليون دينار جزائري أي ما يعادل 8,742 دولار أميركي

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 25 نيسان 2018

النهار

سجل غياب المرشحين بشكل كبير عن بكركي التي أبلغت الجميع رغبتها في عدم التحوّل منبراً لهم وأنها على مسافة ‏واحدة من الجميع.

تردّد أن أسعار الأصوات بلغت حداً قياسياً في دائرة البقاع الأولى بعدما بلغ التنافس مرحلة متقدمة بين متمولين.

يلاحظ أن معظم الوزراء ولا سيما المرشحين منهم لا يحضرون الى وزاراتهم هذه الايام والبعض منهم ممن لم يحالفهم ‏الحظ لدخول اللوائح يقضي معظم أوقاته خارج لبنان.

البناء

خفايا

بالرغم من تصريحات قيادات حزبية في قوى 14 آذار بضرورة تهدئه الأجواء الانتخابية المستعرة في صفوف ‏مناصريها، ما زال عدد من مناطق انتشار تلك الأحزاب يشهد توترات واحتكاكات بين المناصرين لها ومناصري ‏خصومهم، ويسقط فيها عدد من الجرحى، الأمر الذي أثار مخاوف أوساط سياسية من استمرار هذه الحالة وتطوّرها ‏إلى ما هو أكثر من مجرد احتكاكات محدودة.

كواليس

توقعت مصادر خليجية أن يكون حادث الطائرة بدون طيار التي حلّقت فوق القصور الملكية في الرياض وما رافقه من ‏إطلاق نار في محيط القصور، والحديث عن إخلاء الملك وولي عهده منها جزءاً من محاولة يمنية للثأر من اغتيال ‏القيادي اليمني صالح الصماد قبل الإعلان عن الاغتيال، لكن عدم بلوغ العملية أهدافها فرض الإعلان المتأخر يوم ‏الإثنين، بينما بدا أن كل الكلام السعودي عن عمل استخباري دقيق ينفيه عدم التجرؤ على إعلان المسؤولية إلا بعد ‏إعلان صنعاء نعي الصماد، ما يعني أن القصف الجوي تمّ لموكب مجهول الهوية وليس لشخصية تمّ تتبعها استخبارياً.

الجمهورية

لاحظت أوساط حزبية أن أحد المرشحين في دوائر جبل لبنان يشهد هجوماً شرساً من أحد أحزاب السلطة لإسقاطه ‏ومنعه من خلق زعامة تهدّد سيطرة هذا الحزب الأحادية.

حصل لقاء في أنطلياس لمرشح تابع لأحد التيارات وفي المحصلة خرج المجتمعون بإنطباع عن مرشح آخر نال ‏تأييدهم.

يقول نائب بيروتي إن الوضع الإقتصادي والمالي الذي سيتظهّر بعد الإنتخابات، سيطغى بسرعة على النتائج التي ‏ستتمخّض عنها تلك الإنتخابات مهما حملت من مفاجآت.

اللواء

يجزم مصدر ديبلوماسي أن نسبة تصويت المغتربين ستكون مفاجئة، لجهة العدد الذي سيشارك وكيفية توزيع ‏أصواته..

نصح رئيس تيّار سياسي بالتقليل من اندفاعته التي تبدو معادية لحليف "استراتيجي" بدأ يتذمر منه..

يلتقي رئيس حزب وسطي، في منزل نائب في كتلته محازبين وجمهوراً "إقليمياً" السبت المقبل بعيداً عن ‏المهرجانات..

المستقبل

قيل إنّ جلسة مجلس الوزراء التي ستُعقد غداً في قصر بعبدا ستشهد إقرار سلّة تعيينات إدارية وديبلوماسية بالإضافة إلى ‏الموافقة على إصدار وزارة المالية سندات خزينة بالعملات الأجنبية.

الأخبار

توفيق سلطان يراجع المشنوق

علمت "الأخبار" أن المرشح عن المقعد السني في طرابلس على لائحة العزم توفيق سلطان، راجع، أمس، وزير ‏الداخلية نهاد المشنوق، بخصوص استمرار رئيس قسم محافظة لبنان الشمالي لقمان الكردي، بتأدية مهماته في ‏المحافظة، على عكس ما قيل بأنه سيحال على التفتيش اليوم، بدليل أنه شارك في لقاء عقده محافظ الشمال رمزي ‏نهرا، أمس، في مكتبه مع فريق عمل البعثة الأوروبية لمراقبة الانتخابات النيابية. وعلم أن المشنوق أجاب سلطان ‏بأنه سيطلب، في المرحلة الأولى، توجيه تأنيب إلى الكردي وفق الأصول الإدارية.

مجلس الوزراء يستكمل "إنقاذ الكهرباء"

يستكمل مجلس الوزراء، في جلسة يوم غد، في قصر بعبدا، مناقشة ملف الكهرباء، الذي وصل في الجلسة ما قبل ‏الماضية إلى حائط مسدود، على خلفية الخلاف الذي انفجر بين الوزيرين علي حسن خليل وجبران باسيل بشأن ‏قضية معمل دير عمار. علماً أن وزارة الطاقة كانت قد عرضت خطة تسوية مع الشركة المتعهدة للمعمل، تقضي ‏بدفع 150 مليون دولار لها.

وبند دير عمار كان البند الأول من 13 بنداً عرضتها الوزارة في تقرير "للإجراءات الواجب اتخاذها بأسرع وقت ‏ممكن لإنقاذ قطاع الكهرباء".

"التيار" لم يدفع بعد!

علمت "الأخبار" أن شركات إعلانات أعدّت كتاباً بعثت به إلى قيادة التيار الوطني الحر، مطالبة بدفع بدل ‏الإعلانات الانتخابية، لافتة إلى أنها لم تقبض قرشاً واحداً من التيار، رغم مضي أكثر من شهر على بدء حملته ‏على الطرقات.

 

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأربعاء في 25/4/2018

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

يوجه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بعد حوالى نصف ساعة كلمة الى اللبنانيين حول الإستحقاق الإنتخابي النيابي. وتأتي هذه الخطوة وسط أجواء إنتخابية عابقة وتحركات كثيفة لماكينات المرشحين الذين تتوالى مواقفهم حول برامج عملهم والأوضاع على اختلافها.

وثمة لهجة موجودة لدى كل المرشحين تتضمن وعودا بالعمل من أجل الناس في البرلمان الجديد، غير أن القانون الذي ستجري على أساسه الإنتخابات لا يولد تنافسا على أساس حزبين كما هو الحال في الدول الكبرى ليحكم الرابح ويراقب الخاسر، اذ ان التنافس المسيطر محليا في هذه الأثناء يدخل الى كل حي في المدن والقرى ويدور في حالات كثيرة بين الأقارب. والإنتخابات معركة أهلية لكن على اساس ديمقراطي.

وفي رأي أوساط سياسية أن المطلوب بعد السادس من أيار وتشكيل الحكومة الجديدة الشروع في إعداد قانون انتخاب عادل وواضح ولمرة واحدة في البلد الذي يتحضر لما بعد حروب المنطقة.

واليوم خطف مؤتمر بروكسل الأجواء إذ أنه لسوريا والمنطقة ولإحتواء أعباء النازحين. وفي هذا الإطار خاطب رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري المشاركين في المؤتمر أن المطلوب عودة النازحين السوريين الى بلدهم بعدما غصت بهم الربوع اللبنانية.

* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

مع بدء العد العكسي لانطلاق عملية اقتراع المغتربين في السابع والعشرين والتاسع والعشرين من الشهر الحالي يتحدث رئيس الجمهورية ميشال عون بعد نصف ساعة من الان الى اللبنانيين عن اهمية هذه الخطوة كما يتناول اهمية التواصل بين لبنان المقيم ولبنان المغترب في وقت كان رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري يخاطب المجتمع الدولي في مؤتمر بروكسل 2 محذرا من الصعوبات التي يواجهها لبنان.

وقال الحريري إن الحقيقة المرة هي أنه رغم الجهود المشتركة بين لبنان والمجتمع الدولي فإن الظروف قد تدهورت ويبقى لبنان مخيما كبيرا للاجئين، مؤكدا أن احتمالات عدم الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي فيه حقيقية وكذلك إمكانية تطرف الشباب اللبنانيين والسوريين العاطلين عن العمل.

قضية اللاجئين الى جانب الاوضاع الاقليمية لم تكن بعيدة عن سلسلة اللقاءات التي عقدها الرئيس الحريري على هامش المؤتمر.

وخلال المصافحة بينه وبين وزير الخارجية الايرانية محمد جواد ظريف، ذكره الرئيس الحريري بقضية اللبناني المعتقل في ايران نزار زكا مجددا المطالبة باطلاق سراحه.

وفي المواقف من التطورات الاقليمية تأكيد للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون على ضرورة احتواء أنشطة إيران في سوريا واليمن والعراق ولبنان. وقد شدد في كلمة امام الكونغرس الاميركي على منع إيران من امتلاك اي سلاح نووي داعيا الى احتواء نفوذ ايران وأنشطتها الباليستية.

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

استنفرت الدولة جهاز انتخاباتها في الخارج إيذانا بفتح صناديق الاقتراع يومي الجمعة والاحد المقبلين وسيتوجه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بكلمة متلفزة الى اللبنانيين المنتشرين تحفيزا على الاقتراع فيما أبرق الرئيس سعد الحريري إليهم عبر مواقع التواصل وسأل المغتربين أي لون للبنان تريدون؟ أما وزير الداخلية نهاد المشنوق فقد تفقد قنصلية لبنان في فرنسا بحضور السفير ذي الخصر المتحرك رامي عدوان وأعلن المشنوق أنه لن يتهاون تجاه أي مخالفة أو ثغرة لها علاقة بتطبيق القانون لا في الداخل ولا في الخارج. ومن باريس كشف وزير الداخلية أنه أصدر تعميما اليوم بحق موظفين في الدولة بينهم رئيس اتحاد بلديات كسروان الفتوح جوان حبيش فاستدعاه محافظ جبل لبنان لسؤاله عن المخالفة في تقديم مجسم مفتاح كسروان إلى مرشح للانتخابات ولكن وفي حال ظهور من سيطالب بتطبيق القانون بمفعول رجعي فإن دائرة بيروت الثانية وستدعمها الأولى من حقها التقدم بطلب استرجاع مفتاح مدينة بيروت الذي منحه الرئيس الشهيد رفيق الحريري لغازي كنعان عام ألفين واثنين وهو مطلب كل البيروتيين في استعادة مفتاح مدينتهم وما على ورثة الشهيد سوى التواصل مع ورثة الفقيد عبر وسيط ثالث أو من خلال الشاهد الذي ما زال حيا عبد المنعم العريس رئيس بلدية بيروت الذي تفوه بعبارات لا تنسى عن اللواء أبو يعرب قائلا له في ذلك الزمان إن هذه المدينة احبتك لما تمثل ونيابة عن اهلها نقدم لكم مفتاحها عنوان وفاء وتقدير وهكذا تكون المحاسبة واستعادة الحق.. فعلى الأقل يبقى رئيس بلدية كسروان موظفا بلديا لبنانيا أهدى مفتاحا للبناني آخر ولم يودعه عند أي وصيٍ أو محتل. وفي الحروب المؤدية إلى السادس من أيار أعلن النائب نواف الموسوي للجديد أن معركة حزب الله الان هي تحرير القرار اللبناني من الهيمنة السعودية وبعد ذلك فلنتنافس محليا.. فإما نهج المقاومة وإما نهج محمد بن سلمان وما يطلبه حزب الله عبر الانتخابات ينتزعه دونالد ترامب عدا ونقدا من كل دول الخليج لا من السعودية فحسب وهو قال بوضوح إن واشنطن أنفقت سبعة تريليونات دولار في ثمانية عشر عاما في الشرق الأوسط وعلى الدول الثرية أن تدفع في مقابل ذلك نريد أن ترسل دول أخرى جنودها إلى سوريا لأن القوات الأميركية أنجزت كثيرا في سوريا وستعود إلى الوطن قريبا جدا. وفيما كان ترامب يطالب دول الخليج الغنية مجددا بدفع فاتورة البقاء الأميركي في المنطقة ارتسمت ابتسامة ساخرة على الوجه الطفولي للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الذي يريد بقاء الاميركيين في سوريا ليس محبة بالسوريين إنما لقطع الطريق مام أي تمدد إيراني لملء الفراغ الأميركي. لكن ترامب الواثق بنفسه وبإذعان بعض الزعماء العرب له اكد وبلغة الآمر أن دول الخليج ستدفع الاموال بل ايضا سترسل قوات الى سوريا للتورط في حروب مدمرة عربية عربية أو عربية إيرانية أو عربية تركية، كلنا في غنى عنها ولم يخرج اللقاء بين ترامب وماكرون من دون تبادل الاكاذيب وكل ادعى أنه حارب داعش.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

الصورة غير مشرقة ... حقيقة أن لبنان أصبح مخيما كبيرا، إستدعت من رئيس الحكومة سعد الحريري ان ينتقل من بيروت إلى بروكسيل ليبق هذه البحصة... في بروكسيل لا خطابات إنتخابية ولا عواطف تقتضيها صناديق 6 أيار، بل حقيقة مجردة من أي شوائب إنتخابية...

قالها الرئيس الحريري من بروكسيل، وهي حقيقة معروفة في لبنان، فهل سيكون هاجس "المخيم الكبير" هو عنوان مرحلة ما بعد 6 أيار؟

اللافت في مضمون هذا الكلام أنه جاء في توقيت داخلي يتعلق بالطعن بقانون الموازنة وبالمادة 49 منها، وفي هذا السياق، يعقد المجلس الدستوري جلسة عند العاشرة من قبل ظهر غد للنظر في الطعن، فهل هي مصادفة ان يبحث مؤتمر بروكسيل في "المخيم الكبير" في لبنان، فيما المجلس الدستوري يبحث في مادة في الموازنة تعطي إقامة لغير اللبنانيين ممن يتملكون شقة بنصف مليون دولار في العاصمة وبثلاثمئة ألف دولار خارج العاصمة...

هذان الملفان الكبيران باتا في حجمهما بحجم الإنتخابات النيابية، التي أغرقت البلد في الصور والشعارات والمهرجانات، من دون ان يتلفت كثير من النواب الذين يعيشون آخر أيامهم النيابية، ومعظم المرشحين الذين يستعدون لدخول جنة ساحة النجمة، إلى هذه الملفات الكبيرة والخطيرة، ففي مساء السادس من أيار تفتح الصناديق وتفتح معها مرحلة جديدة، فمن يتابع دقائقها وهواجسها؟

في انتظار الأجوبة، مجلس الوزراء يجتمع غدا، وعلى جدول أعماله بند الكهرباء الذي يتضمن البواخر، فهل يكون هذا البند بندا تفجيريا او يستوعبه التصويت او الترحيل؟

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

في موسم الانتخابات تكثر الغرابات، وتبرر التجاوزات واستغلال المناصب، وكذا الازدواجية بممارسة الصلاحيات. ويصبح القانون مطاطا وفق الرغبات السياسية او الحاجات الانتخابية، فما يحرم على عمر مسموح لزيد..

وما يزيد الامور ضبابية الاجهزة المفترض انها رقابية، وازاحت رقابها عن مهماتها، فيما الهمة لوزارة الداخلية وقراراتها الاستنسابية. فمفتاح رمزي فتح شهية الوزير بقرارات انتخابية للمساءلة والمحاسبة تحت عنوان عدم تدخل رؤساء البلديات بالانتخابات. فماذا عن وزارة الداخلية، وبعض فرقها ومواقعها الرسمية المسخرة خدمة للحملة الانتخابية للوزير؟ ويسأل سائل، الا يجوز في حالات التحريض، فرض الصمت قبل الخامس من ايار؟

اليوم يتوجه رئيس الجمهورية الى اللبنانيين المقيمين والمغتربين برسالة الانتخابات، عشية السابع والعشرين من نيسان يوم الاختبار الاول لجهوزية الدولة مع النسبي رغم ما يحمله اقتراع الخارج من تفاوتات حملها منشأ القانون، ولا بد ان تصحح في الانتخابات المقبلة.

في القاء النظرة على الاقليم، اليمن يفاجئ الاعداء بتماسكه بعد اغتيال الرئيس الصماد، ومن حيث انهى الشهيد مهمته اتت الرسالة مدوية من الحديدة ضد مخططات العدوان تعبيرا عن جهوزية الشعب اليمني لصد اي هجوم عليها وعلى مينائها الحيوي. اما الرئيس مهدي المشاط فبوحدة اليمن اقسم اليمين، مبديا تعمقا في اصول القيادة واستعدادا لمواصلة مسيرة الصمود والمقاومة حتى يكتب الله الانتصار.

في سوريا، خلى القلمون الشرقي من الارهابيين، ودخلت مساحة جديدة من محيط العاصمة في جغرافيا الانتصارات ليبقى مصير البقع الاخرى محط مراقبة وتدبر اما بالسلاح او باستسلام المسلحين.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

صوت الرئيس الحريري كان عاليا في بروكسل حيث عقد مؤتمر دعم مستقبل سوريا والمنطقة، اذ حض المجتمع الدولي على مساعدة لبنان ماديا ليتمكن من مواجهة العبء الثقيل للنزوح السوري محذرا من ان الضيق الكبير سيولد انفجارا لن تقتصر تداعياته على لبنان.

موقف رئيس الحكومة يختصر بالاتي، لا يمكن ان يدعم العالم القوى الامنية في روما والبنى التحتية في سيدر ويحرم لبنان مما يحتاجه ماليا للنازحين والا فإن كل منظومة الدعم المذكورة ستتهاوى تحت ثقل هذه القضية.

صافرة التحذير في بروكسل يقابلها رئيس الجمهورية بعد قليل بصافرة الانطلاق للانتخابات النيابية من بوابة الانتشار، هذا الانجاز الاعجاز الذي يتمثل في تمكين المنتشرين في العالم من المشاركة في الاستحقاق رغم تشوهات قانون الانتخاب ورغم العلل التي تشوب اليات اقتراعهم، في سياق دستوري اخر يجتمع المجلس الدستوري الخميس لدرس الطعن بالمادة 49 وليس بعيدا منه يجتمع مجلس الوزراء وفي جعبته من خارج جدول الاعمال ملف الكهرباء وتوأمه المتفجر بواخر الطاقة.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

هي ساعات تفصل لبنان عن الدخول في المدار الإنتخابي من الباب الإغترابي في مرحلة أولى في البلدان العربية على أن تليها الأحد المقبل في الدول الغربية.

هيئة الإشراف على الإنتخابات الموكلة القبض على مسار العملية قبضت اليوم مخصصاتها المالية بعد أن وقع وزير المال علي حسن خليل وبشكل إستثنائي على كامل المبلغ المستحق لها وقد أتى توقيع الوزير إستثنائيا لعدم وجود نظام مالي وإداري للهيئة باعتبار أنها هيئة مستقلة غير خاضعة للداخلية ولعدم وجود إطار قانوني تعود إليه وزارة المال في صرف رواتبها اي أنها تفتقد لتوقيع المراقب المالي على الملف لأن الإحالة لم تأت من وزارة الداخلية.

إنتخابيا وجه رئيس تيار المردة النائب سليمان فرنجية أصابع الإتهام إلى من يسخر الدولة لمصلحته لافتا إلى ان من يستخدم سياسة الترهيب والترغيب سيسقط عندما تسقط الهيبة. وسأل فرنجية: ماذا فعل المدافعون اليوم عن المسيحيين بالمسيحيين.

وغدا يعود البند المتفجر إلى طاولة مجلس الوزراء والمتعلق بعرض وزارة الطاقة والمياه للإجراءات المتوجب إتخاذها باسرع وقت ممكن لإنقاذ قطاع الكهرباء وهو البند الذي رفعت على اساسه جلسة بعبدا من أسبوعين على خلاف كبير بين وزير المال والخارجية فيما خص ملف معمل دير عمار وعلمت الـNBN أن الاتصالات جرت حول هذا الملف قبل الجلسة ما يعني أنه سيطرح مجددا من باب إقتراح رئيس الحكومة إحالته إلى BOT وسيفتح النقاش على البنود الأخرى ولا سيما منها المتعلق بخطة البواخر من دون معرفة الأهواء التي ستعكسها الجلسة في ظل الأحتدام السياسي والإنتخابي.

في بروكسل حضر لبنان مؤتمر دعم مستقبل سوريا والمنطقة وقدم رئيس الحكومة سعد الحريري ورقة عمل بوجوب أن تمول خطة لبنان للإستجابة للأزمة بشكل مناسب عبر زيادة الدعم للدول المضيفة للنازحين على الأقل إلى مئة مليون دولار سنويا وتأمين 125 مليون دولار على شكل منح خلال السنوات الخمس المقبلة لدعم تطوير نظام الحماية الإجتماعية اللبنانية.

* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

من مخيم يستضيف مشردين مضطهدين الى بؤرة تأوي ارهابيين ويسرح فيها مسلحون ويمرحون، هي الاشكالية عينها في لبنان من نكبة فلسطين عام 1948 الى مأساة سوريا سنة 2011.

دول الاقليم تستفيد او تتناحر او تستفيد ثم تتناحر ام قوى الداخل فترفع السقوف وتراهن ثم تعود لتلملم ذيول الخيبة بعد حين بعدما يكون الذي ضرب ضرب والذي هرب هرب والنتيجة عدا مئات الالاف من اللاجئين الفلسطينيين مليوم ونصف المليون نازح سوري على ارض لبنان.

المجتمع الدولي يعقد المؤتمرات ويطلق التصريحات لكنه في المحصلة يتفرج، فغير الكلام ماذا فعل الخارج لمساعدة لبنان في ازمة النزوح؟ وباستثناء الحؤول دون اقرار خطة العمل لعودة النازحين او ورقة باسيل في مجلس الوزراء، ماذا فعل بعض الداخل؟ اجوبة لم تجد لها جوابا اليوم في مؤتمر بروكسل تماما كما في اي مؤتمر سابق.

هذا في ملف النزوح اما في الشأن الانتخابي وفي ما تنجز التحضيرات الاخيرة لاقتراع المنتشرين في الخارج للمرة الاولى في تاريخ لبنان فالكلمة هذا المساء ليست هنا، الكلمة اليوم لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي يطل في تمام الساعة الثامنة برسالة من قصر بعبدا الى اللبنانيين.

 

تفاصيل المتفرقات اللبنانية

نقلا عن " تقدير موقف" عدد 189

25 نيسان/18

في السياسة

في زمن "قرنة شهوان" كانت "النكتة": "كل من يطالب بخروج الجيش السوري من لبنان يخدم مصالح اسرائيل"!

حينها، أصبح البطريرك صفير وإلى جانبه المطران يوسف بشارة وكل "قرنة شهوان" يخدمون مصالح اسرائيل!

ثم انتقلت "التهمة" إلى كل "14 آذار" بكل تلاوينها الاسلامية والمسيحية وما بينهما!

اليوم، "نكتة" جديدة - "شيعة السفارات"!

كل من يعارض سلوك الثنائي الشيعي (أمل - "حزب الله") هو على Payroll إحدى سفارات الخليج أو السفارة الاميركية!

ألا يعرف أحدٌ أن من طالب في الماضي بخروج سوريا ليس عميلاً؟!

ألا يعرف أحدٌ أن كل من عارض ويعارض "الثنائي الذهبي" ليس عميلاً؟!

بلى، يعرفون جيداً أن ليس هناك من عملاء!

لماذا يصرّون إذاً على وصفهم بالعملاء؟!

لأنها أسهل و"أرخص" تهمة من أجل محاولة ردعهم!

النتيجة مزيد من الشجاعة والإيمان والوطنية!

تقديرنا

"خيطوا بغير هالمسلّة"!

 

تحجيم الدور الإيراني ثمن بقاء ترامب في الإتفاق النووي

علي شريفي/لبنان الجديد/25 نيسان 2018

مشكلة الرئيس ترامب ليس مع الإتفاق النووي بقدر ما هي مع توسع دور إيران في الشرق الأوسط

حاول الرئيس الفرنسي ايمانوئيل مكرون خلال زيارته الى واشنطن يوم الأمس إقناع الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالبقاء في الاتفاق النووي واعدًا إياه ببذل الجهود لتحجيم دور إيران في الشرق الأوسط ومشروعها الصاروخي الباليستي. تصريحات الرئيس الأميركي عقيب لقاء نظيره الفرنسي تركت بصيص أمل لبقاء بلاده في الاتفاق النووي بالرغم من انه هدّد إيران بأن الرد الأميركي على استئناف إيران أنشطتها السابقة سيكون قاسيًا. وقد تناولت الصحف الإيرانية موضوع الصراع على الاتفاق النووي من منظورين مختلفين. صحيفة كيهان المتشددة تهجمت على وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الذي اعترف خلال خطابه بمجلس العلاقات الخارجية الأميركية بأن إيران والسعودية دمرتا المنطقة خلال صراعهما الاقليمي مؤكدًا على استعداد بلاده لإيقاف دوامة العنف والدمار في المنطقة واعتبرت الصحيفة ان اعتراف ظريف هذا بالدور الايراني في زعزعة أمن المنطقة تبعث على الأسف. يبدو أن إيران على لسان وزير خارجيتها أعطت ضوءًا اخضرًا للولايات المتحدة التي تطالب بتحجيم دور إيران العسكري في المنطقة ولكنها تشترط انحسار دورها بانحسار دور المملكة العربية السعودية. كتب الدبلوماسي السابق فريدون مجلسي في مقال نشرته صحيفة شرق الإصلاحية أن السبب الحقيقي لحرص الولايات المتحدة للوصول إلى الإتفاق النووي لم يكن الخوف من أنشطة إيران النووية الإيرانية بل كان يكمن في أن إسرائيل كانت تعتبر ان الهدف من أنشطة إيران النووية هو تدمير إسرائيل، ويستنتج مجلسي أن الاتفاق النووي لن يعطي ثماره إلا عندما تتحقق الغاية من الاتفاق النووي وهو أمن إسرائيل. ويقصد مجلسي القول بأنه طالما تشعر اسرائيل بأن إيران تهدد أمنها عبر سوريا ولبنان فإن إيران لن تجني ثمار الاتفاق النووي. إن مشكلة الرئيس ترامب ليس مع الإتفاق النووي بقدر ما هي مع توسع دور إيران في الشرق الاوسط وتحولها الى مصدر أساسي لقلق حليفتي الولايات المتحدة أي اسرائيل والمملكة السعودية ولن تتخلى الولايات المتحدة عن حليفتيها إسرائيل والسعودية.

 

10 في البرلمان الجديد مثل سامي الجميّل ودوري شمعون كثير؟

إيلي الحاج/موقع مدى الصوت/كاتب صحافي وناشر "الصوت"

اللبنانيون مَلُوا التغني بالنزاهة والإصلاح والتغيير وممارسة النقيض

http://eliasbejjaninews.com/archives/64136

يحتاج لبنان في البرلمان المقبل إلى نواب مثل سامي الجميّل. إلى عشرة مثله، على الأقل لتقديم طعون تعرقل سير قطار الحكم والحكومة وركاب "التسوية الصفقة الرئاسية" نحو طعن لبنان ومصالح أبنائه عند كل محطة.

عشرة. ولو استفاق أبناء هذه البلاد من حِقن التخدير التي يمارسها عليهم القادة- الزعماء المتفقون في ما بينهم، لما كانوا يقبلون بأقل من أكثرية نيابية على صورة سامي الجميّل ورفاقه في آخر "لائحة شرف" سجلت اسمها في تاريخ المجلس الراحل، وقبل أسبوعين من انتخابات 6 أيار التي يتوعّد "حزب الله"ضمناً بتغيير هوية لبنان بعدها.

عشرة مثل سامي الجميّل ودوري شمعون أيضاً، الذي لم يتخذ يوماً خلال نيابته عن الشوف موقفاً واحداً غير وطني ولا يقدم مصلحة اللبنانيين على أي مصلحة. ولكن ما العمل والناس أسرى حاجاتهم وأوهامهم ممثلة بقادة لم يتورّعوا عن إمرار البند 49 من الموازنة العامة، بذريعة السعي إلى تحريك القطاع العقاري المعطّل حالياً من خلال جذب الموسرين غير اللبنانيين إلى الشراء، وإغرائهم بإقامات دائمة في هذه البلاد تعطيهم بعد 10 سنوات الحق في طلب الجنسية اللبنانية، في حين يوقف المصرف المركزي والبنوك تسهيلات القروض لشباب لبنان والفوائد المخفوضة، حتى يصير من سابع المستحيلات على شاب أو صبية الحصول على شقة. وفيما الإيجارات نار والرواتب، حتى للمتعلمين وحملة الدكتوراه والكفاءات على أنواعها في كل القطاعات، هزيلة لا تكفي للمصروفات العادية اليومية. هذا إذا كان حظ الشاب أو الصبية يفلق الصخر وتمكن/ تمكنت من الحصول على فرصة عمل.

ليس في هذا الموقف أي رائحة عنصرية. على النقيض فيه رفض للتمييز بين الأغنياء غير اللبنانيين والقادرين على شراء الشقق الغالية في بيروت وخارجها، وبين الفقراء إذا كانوا سوريين أو عراقيين أو من جنسيات أخرى. بدل التمييز الطبقي هذا والذي لا يشبه لبنان ضد اللاجئين السوريين وغيرهم، على الطبقة الحاكمة أن تنصرف إلى وضع سياسة واحدة للدولة من أجل التعامل مع قضية اللاجئين السوريين الذين يبدو أن حل قضية بلادهم سوف تطول لسنوات إضافية لا أحد يعرف مداها، ولا يستطيع لبنان مواصلة التهرب من تحمل واجباته الإنسانية على الأقل حيالهم، وفي الوقت نفسه لا يستطيع إلى الأبد ترك الحبل فالتاً على الغارب، لتصير أرضه أرض شقاء وصراع على اللقمة بين فقراء لبنانيين وفقراء سوريين.

لبنان لا يتحمل عمليات تهريب قوانين في الشكل الذي اعتمد لإقرار قانون الموازنة العامة ونشره تحت وطأة الحاجة إلى تلبية متطلبات مؤتمر "سيدر 1". وكان حرياً بمن سعوا بكل قوتهم في تركيب اللوائح الإنتخابية والتحالفات، إلى تقليص عدد النواب الكتائبيين وأصدقائهم وحلفائهم ومن يشبهونهم، إلى التصدي بأنفسهم للمادة 49 من قانون الموازنة والتي تمس بالتوازن والهوية اللبنانيتين، بدل الوقوف موقف المتفرج والتغني بالنزاهة والوطنية ومكافحة الفساد والإصلاح والتغيير وسوى ذلك من عناوين صارت ممجوجة، يرفعونها ولا يطبقونها. وإلا فلماذا لم يتحرّكوا في مجلس الوزراء وفي مجلس النواب وبعد إقرار القانون ليفعلوا شيئاً. لماذا لم نسمع منهم غير عبارات التضليل والكذب وأقله المرواغة كما فعل على سبيل المثال- رئيس لجنة المال النائب ابرهيم كنعان زاعماً أن الإقامات موقتة، ولم يُذكر في القانون أنها موقتة. كنعان الحريص على صورته حدّ الهوس، إلى درجة ارتكاب "فاول" كل يوم أكبر من اليوم الذي سبق.

وماذا عن الرؤساء الذين حاولوا أن يلحقوا حالهم، بعدما ثبت لهم أن النائبين سامي الجميّل ودوري شمعون وثمانية من رفاقهم النواب الكتائبيين وغير الحزبيين، استطاعوا أن يجمعوا أنفسهم وذهبوا إلى الطعن أمام المجلس الدستوري؟

ألم يكن الأفضل التدقيق قليلاً، وعدم إقرار القانون ونشره في الجريدة الرسمية ليصبح ساري المفعول، قبل أن يهرولوا إلى سحب تواقيعهم وموافقاتهم، فقط من أجل قطع الطريق على رئيس الكتائب ورئيس الأحرار ورفاقهم، خشية أن "يقطفوها قبل الإنتخابات"؟

وماذا عن قطع الحساب في الموازنة؟ ما عاد "التيار الوطني الحر"، صاحب "الإبراء المستحيل" يريد أن يعرف كيف صُرفت المليارات من الدولارات قبل وصول العماد ميشال عون إلى رئاسة الجمهورية؟ هل يعتبرالتيار المذكور أن وصول عون يمحو كل الموبقات السابقة واللاحقة؟

http://alsawt.org/10-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B1%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF-%D9%85%D8%AB%D9%84-%D8%B3%D8%A7%D9%85%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D9%8A%D9%91%D9%84-%D9%88/

 

اشتموا علي الأمين لأنه السبب!

الشيخ عباس حايك/لبنان الجديد/25 نيسان 2018

http://eliasbejjaninews.com/archives/64128

اشتموه فهو من سلبكم أنهاركم وتينكم وزيتونكم وعنبكم ومالكم ووظائفكم وأقساط مدارسكم وضرائبكم وما هو غالٍ عندكم

من ساءه سببٌ، أو هاله عجبٌ، فلي ثمانون عاماً لا أرى عجباً، الدهر كالدهر والأيام واحدةٌ والناس كالناس والدنيا لمن غلبا.. (المعرِّي)..

هكذا هي الدنيا، وهكذا هي الأيام، ومن ظنَّ بأنَّ الدنيا قد أسلست لها قَيَادَها وقدَّمت له أعنتها فهو واهمٌ، لأنه من عادة الدهر أن يطعن بالكرام، بيوت كريمة، عاملية جنوبية، هي بيوت الكرام والأدب والعلم والجهاد والمقاومة، التي ننحني معها إجلالاً وإكباراً وإحتراماً لعطاءاتها ودمائها، وأمام دماء المقاومين والمجاهدين فلتسقط كل الكلمات والشعارات، وتنحني الرؤوس أمام بذل الأرواح في سبيل الأرض والعرض والشرف والكرامة، هكذا تربينا وتعلمنا وليس منَّة من أحد، إنه دين وأخلاق وتربية ووفاء.. ما قبل الفتح شيئٌ أمام التحدي والتصدي والبطولة والجهاد والتضحية، وما بعد الفتح دخل الكثيرون أفواجاً وأفواجاً، وأمواجاً أمواجاً، وأزواجاً وفُرادى، كأنهم نحلُ من أجل الكسب، اشتموه فهو من سلبكم أنهاركم وتينكم وزيتونكم وعنبكم ومالكم ووظائفكم وأقساط مدارسكم وضرائبكم وما هو غالٍ عندكم، اشتموا كل معارض لسياسة الوجع والفقر والبطالة والفاقة والعوز، فهو الذي يذلكم على أبواب المستشفيات والمدارس والدوائر الرسمية والحكومية، فليشتم كل من يمارس حقه ولا يعتدي على حق أحد، لأنه هو السبب في كل ما جرى لكم، ومن يقول غير ذلك فقد كذب، فمن لمالكم نهب، ومن لمتاعكم سلب، هو الذي أخذ منكم من كل ما هبَّ ودبَّ، ولتقرؤوا في كل صلواتكم ودعائكم تبت يداه كما تبَّت يدا أبي لهب وتبّ، اشتموه لأنه هو الذي علمكم أن السكوت على الضيم هو سكوتٌ من ذهب، اشتموه هو الذي أتعبكم في لياليكم ونهاراتكم حتى أرهقكم التعب، نعم إنه هو السبب، وهو العجب، وهو الذي ضيع طريق القدس والنقب، هو الذي دمر الأقصى وقبة القِبب، نعم إنه خائن من كسب، ما دام الواحد يجلس في فراشه ويريد أن يسقطه ويسقط كل قلمٍ من رصاص وحبر ودم، فلتسقطوه بالضجيج والصخب... وأختم بقولٍ لأمير الكلام والبلاغة والأدب، "كثرةُ الوفاق نفاق، وكثرةُ الخلاف شقاق"... (الإمام علي عليه السلام).

 

خرافة دولة العدل الإلهي العالمية

الشيخ حسن مشيمش/جنوبية/25 نيسان/18

http://eliasbejjaninews.com/archives/64131

هل صحيح أنك لا تؤمن بفكرة دولة العدل الإلهي العالمية التي سيحكمها الإمام المهدي وربما يكون حسن نصر الله معاونا له في ملف الشرق الأوسط؟

فكرة خرافية أسطورية اخترعها مخيال الدماغ الديني المقلد الشيعي والسني والمسيحي واليهودي، لأنها تتعارض مع عدد من الآيات القرآنية التي يؤكد الله تعالى فيها بوضوح بقاء الصراع واستمراره بين الظالمين والمظلمومين حتى ينفجر كوكب الأرض وتقوم القيامة وتتعارض مع حال العدل العظيم القائم داخل المجتمعات الأوروبية والغربية ومع حال مجتمعات مرت في التاريخ الإنساني ذاقت حلاوة الدولة العادلة.

دماغ خرافي مجتهد بالهذيان والسباحة في بحر الأوهام ذلك الدماغ الذي يعتقد بأن دولة العدل لا يُقيمها سوى نبي أو وصي نبي!؟

دماغ خرافي من يعتقد بأن إقامة الدولة العادلة أمر متوقف على وجود نبي أو وصي نبي إنها فكرة من سلالة الأفكار الأفيونية.

أزمة أزماتنا بذلك الدماغ الديني والمذهبي الطائفي الذي يبرر الظم والإستبداد والسلب والإستئثار والتمييز العنصري والتوريث المالي والسياسي الذي يمارسه فقهاؤنا، وشيوخنا، وسادتنا وكبراؤنا وأحزابنا الدينية والمذهبية بقولهم لنا كلما اعترضنا عليهم وانتقدنا واستنكرنا:

هذا القدر من العدالة المقدور عليه بغيبة الإمام المهدي لأن فقهاءنا وأحزابنا الدينية المذهبية ليسوا بمعصومين كالإمام المهدي الذي سيظهر بين ليلة وأخرى ليملأ الأرض كلها وجميعها قسطا وعدلا بعدما مُلِئْت ظلما وجورا؟!

وبهذا المنطق المعتمد عند المؤمنين المقلدين الدينيين ينتعش الفساد والمفسدين فلا يترك مؤسسة من مؤسسات الدولة إلا وخاضعة للرشوى والإهمال والكسل والجمود، ولا يترك شيئا في أرض الدولة وهوائها وبحرها وأنهارها وفضائها وينابيعها وزراعاتها إلا ويملؤه التلوث والسموم والفساد بكل أشكاله.

بهذا المنطق الذي يبرر الظلم والفساد تنتعش الأرصدة المالية في بنوك فقهائنا وأحزابنا الدينية المذهبية لتوريثها للأولاد والأحفاد والأصهرة وليعيشوا بها عيشة الأباطرة والأكاسرة والأمراء والملوك متظاهرين أمام الساذجين السطحيين من مقلديهم وأتباعهم بصورة الزاهدين العابدين الساجدين البكائين من شدة خشيتهم من رب العالمين.

 

مَن كان الخصم بوجه السيد الأمين؟

زهير كركي/جنوبية/25 نيسان/18

هل وصلنا إلى طريق مسدود في الكلمة الحرة؟!

علي الأمين كاتب وصحافي سياسي، حرٌّ بمعتقداته وبآرائه، حرٌّ بتحليلاته السياسية وِفق ما هو يرى. أختلفتم أو توافقتم معه شأنه شأن الجميع. أهاجمَ حزب الله أم لم يفعل، أندّد بتصرفاتهم أم لم يفعل، له حريته كما لكم وكما لغيره من الزملاء. هل وصلنا إلى طريق مسدودة في أفق الكلمة الحرة؟

عاملان يضرّان بسمعة الحزب نتجا عن حادثة التعدي على المرشح الجنوبي السيد الأمين أمس في بلدته شقرا. الأول فيما لو كان المعتدون عناصر من الحزب فتلك مصيبة، لأن أسلوب التهجم على مرشح منافس لا يعطيهم الحق في احتكار الترشح، والثاني وهو المصيبة الأكبر فيما لم يكونوا من الحزب المذكور، لأن في ذلك هشاشة لمجتمع هم، أي الحزب، يسيطرون على أمن هذه المناطق ما يفسر عدم قدرتهم على حفظه في ظل غياب الدولة، وهنا يعلو النداء المُطالب ببسط شرعية الدولة على أراضيها كافة. ففي كلا الحالتين الضربات التي تلقاها الأمين ستكون موجعة لحزب الله ولمجتمعه المقاوم، وستنعكس سلباً على الرأي العام كون الحزب لم ينفِ في اليوم الأول للحادثة علاقته بالأمر، وبالتالي رسخ إمكانية انتساب المعتدين إليه. لا يضرّ بكم التعاون بشرف مع الأخصام، فهم ليسوا بأعدائكم، ولا يضرّ بكم مساعدة المنافسين على ممارسة حقهم في الترشح والإعلان عنه بالطرق والوسائل التي أنتم تعتمدونها.

في حلبات المصارعة يتصافح المنافسان ويتقيدا بقوانين اللعبة، ويكون الحَكَم سيد القرار، وفي النهاية يتصافح الغالب والمغلوب مجدّداً من دون إهمال دور الحَكَم. فأين كان الحَكَم في هذه الجولة؟؟؟ نسأل الحزب أن يوضح لنا مَن غيّب الحَكَم ومَن كان الخصم بوجه السيد الأمين؟؟

 

شيعة البراميل والسفارة!

علي الرز /جنوبية/25 نيسان/18/ إذا كنتَ شيعياً لبنانياً ولم تسلّم عقلَك لآيات الله ووكلائهم المحلّيين.

عْتَ قبْضتكَ وهَتَفْتَ. وإذا كنتَ شيعياً رافضاً للدم السوري على يديْك. ورافضاً لموجات الموت العابِرة من قرى وبلدات لبنان الى قرى وبلدات سورية تارةً بحجةِ حماية الحدود وطوراً بحجةِ حماية المَراقد ومراتٍ تحت شعار زينب لن تُسبى مرتين. ورافضاً ان تصبح برميلاً محمَّلاً بالمتفجرات يلقيه الديكتاتور المدعوم من محور الممانعة على آلاف الأبرياء. ورافضاً المشاركة في لعبةٍ شيطانيةٍ خبيثةٍ تنقل الصراع في سورية من تغيير دولة الخلافة البعْثية الى بعْث دولة الخلافة. ورافضاً توزيع الحلويات والغناء والدبكة على أنغام السارين والكلور. وإذا كنتَ شيعياً كارِهاً لرهن الحدود اللبنانية بورقة التفاوض النووية الإيرانية. وإذا كنتَ شيعياً ناقماً على الشحن الطائفي المُمَنْهَج في لبنان وتشجيع الآخرين على التطرف مذهبياً لا وطنياً، وترسيخِ تركيبةِ حُكْمٍ فيها من الفتنة وروح الانقسام الشيء الكثير. وإذا كنتَ شيعياً متمسّكاً فقط بمشروع الدولة التي لا سلاح غير سلاحها ولا قرار غير قرارها. وإذا كنتَ شيعياً غير منخرطٍ في حفلة الشتائم ضدّ دول الخليج وحملة تطفيش اللبنانيين منها. إذا كنتَ ذلك كله، فأنت من شيعة السفارة. مبروكٌ وستستلم جائزتك من هذه الصحيفة او تلك، وستوضع صورتك مع تعليقٍ يعكس حجْم الفضيحة التي ارتكبْتَها او ارتَكَبَتْكَ لا فرق. وسيكون وسام التحريض علامةً فارقة على صدرك كي لا يخطئ الوجهةَ مَن يصوّب عليك لتصويب مسيرتك وإعادتك الى جادة أشرف الناس.

 

وزير مكافحة الفساد غارقٌ في الفساد.. مثلُ البوم والغراب

د. أحمد خواجة/لبنان الجديد/24 نيسان 2018

معالي وزير مكافحة الفساد لم يتمكّن بعد ثمانية عشر شهراً من تكوين ملفٍ واحد لمكافحة الفساد ومُتابعته

أولاً: وزير مكافحة الفساد مُلاحق بتهمة الفساد

وزير مكافحة الفساد نقولا تويني يتلقّى صفعة قضائية بإقامة دعوى بحقّه من تحالف "مُتّحدون"، تتعلّق بجُرم هدر أموال عامة وتبديدها، وصرف النفوذ وإساءة استعمال السلطة والإخلال بالواجبات الوظيفية.

العهدُ "القوي" والقادم من تيار الإصلاح والتّغيير يبتدع وزارة خاصّة بمكافحة الفساد، ذلك أنّ الفساد مُستشرٍ، ولا يمكن التغاضي عنه، وعليه لا بُدّ من تخصيص وزارة خاصة به لاجتثاثه من جذوره، ويُعيّن في سبيل ذلك وزيراً مُختصّاً، لتُخصّص له ميزانية خاصة.

ومع ذلك، فهذا الوحش الغامض "الفساد"، استشرى أكثر فأكثر مع صفقات التيار الوطني الحرّ والمستقبل، وانتشرت روائحها في وزارتي الطاقة والمواصلات، مع التّلزيمات والتّنفيعات في سائر الوزارات، ومع ذلك فإنّ معالي وزير مكافحة الفساد لم يتمكّن بعد ثمانية عشر شهراً من تكوين ملفٍ واحد لمكافحة الفساد ومُتابعته، ثمّ قام بتبديد ميزانية الوزارة ، ليتبيّن لجماعة "متحدون" أنّها وزارة وهمية، يقوم راعيها بتبديد المال العام والاخلال بالواجبات الوظيفية، فيغرق وزير مكافحة الفساد بالفساد عينه، وعلى مذهب أبي نواس:

وداوني بالتي كانت هي الدّاءُ .

ثانياً: مثلُ البوم والغراب..

قال الغراب: زعموا أنّ جماعةً من الطير لم يكن لها ملكٌ. فأجمعت أمرها أن يُملّكن عليهنّ ملك البوم، فبينما هي في مجمعها، إذ وقع لها غراب، فقالت: لو جاءنا هذا الغراب لاستشرناهُ في أمرنا؛ فلم يلبثن دون أن جاءهُنّ الغراب، فاستشرنهُ، فقال: لو أنّ الطّير بادت من الأقاليم، وفُقد الطّاووس والبطُّ والنّعامُ والحمامُ من العالم لما اضطررتُنّ إلى أن تُملّكن عليكُنّ البوم التي هي أقبحُ الطّير منظراً، وأسوؤها خُلُقاً، وأقلُّها عقلاً، وأشدُّها غضباً، وأبعدُها من كلّ رحمةٍ؛ مع عماها وما بها من العشا بالنهار؛ وأشدُّ من ذلك وأقبحُ أمورها سفهُها وسوءُ أخلاقها.

سقاالله أيام لم يكن عندنا وزير لمكافحة الفساد، كانوا يقولون : إلحق البوم يدلُّك على الخراب، وبتنا نقول: إلحق وزير مكافحة الفساد،يُعلّمك فنونه.

 

هكذا سيُفاجئ "حزب الله" باسيل في كسروان جبيل

"الأنباء الكويتية" - 25 نيسان 2018/يرفض قيادي في "حزب الله"، بحسب "الأنباء"، الإشارة الى أن العلاقة بين الوزير جبران باسيل و"حزب الله" قد انكسرت، من دون أن ينكر نها "تعرضت لرضوض خفيفة ولكن بالإمكان حلها بعد ٦ أيار". إلا أن تغني القيادي الحزبي بباسيل لا يعني أنه يقبل بخسارة مرشحه في جبيل الشيخ حسين زعيتر، هو واثق تماماً من أن "الحاصل الانتخابي لزعيتر بات مؤمنا 100%، وسيتفاجأ باسيل وكل لبنان بحجم الدعم والتأييد المسيحي له". وحسب تأكيداته، فإن "مسألة إيصال زعيتر للبرلمان هي تكليف شرعي من السيد حسن نصرالله وهو يتابع شخصياً هذا الملف".

 

عن المقاعد التي سيخسرها "حزب الله" في بعلبك - الهرمل

"الأنباء الكويتية" - 25 نيسان 2018/رأى الأمين العام السابق ل‍ـ"حزب الله" المعارض بشدة للسياسة الإيرانية في لبنان والعالم العربي الشيخ صبحي الطفيلي، أن "التزوير في الانتخابات النيابية معروف منذ أن عرف لبنان صناديق الاقتراع، وأن للتزوير مكانا في قوانين الدولة، كما في أخلاق الساسة، ويُصرف للنائب ميزانية خاصة من الدولة لرشوة الناس، وله حصة في خدماتها، ووظائفها توزع على المحازبين، وينفق الكثير من المال على أبواب أقلام الاقتراع، كما يعتبر البعض الانتخابات النيابية في بعض القرى، وليمة غداء للموظفين ورجال الدرك، وتبدل أحيانا الصناديق في لحظة ظلام أو غفلة مراقب، ولسلاح الأمر الواقع دور فعال في طرد مندوبي اللوائح المنافسة، وقد يساعده في بعض المناطق الأخرى سلاح الدولة، وعلى المواطن أن يكون يقظا جيدا لعله يقلل من حجم التزوير المنتظر". وأضاف: "نعم الخوف من التزوير كبير وكبير للغاية".وعن احتمال خسارة حزب الله للمقعدين السني والماروني في البقاع الشمالي، لفت الطفيلي، لـ "الأنباء"، الى أن "خسارة حزب الله للمقعدين السني والمسيحي في البقاع الشمالي ليست خسارة، فالخسارة الحقيقية له تكمن بخسارته مقعدا شيعيا لأنها ستكون خسارة كبرى من جمهوره"، معتبراً بالتالي أن الأقرب عنده (أي الطفيلي) أن يخسر حزب الله ثلاثة مقاعد يجب أن يكون أحدها شيعي، والا يكون حلفاء المعارضة من السنة والمسيحيين قد غدروا بالمنطقة". وردا على سؤال لفت الطفيلي الى أن "الإصلاح والتغيير بعد الانتخابات النيابية لن يكون كبيرا، وستبقى الهيمنة لزعماء الفساد في لبنان، لكن إن صدق أدعياء التغيير في مواقفهم ووعودهم، نأمل أن تتحرك عجلة التغيير الحقيقي مع انتخابات العام 2022".

وعن انتخابات رئاسة المجلس النيابي، لفت الطفيلي الى أن "الرئيس الحالي للمجلس نبيه بري هو الأوفر حظا، ومع هذا أعتقد أنه يجب أن تنافس أسماء جديدة تغييرية لإخراج المجلس من صفوف المحاور المذهبية، وليصبح كل اللبنانيين دون استثناء، ومنطلقا رئيسيا فاعلا لبناء دولة القانون". وختم الطفيلي معتبرا أن "الاعتداء على المرشح والصحافي على الأمين نجل سماحة العلامة السيد محمد حسن الأمين، عمل جبان ومدان ومشين وظالم، وهو أحد أوجه القمع والترهيب للصوت المعارض الشريف"، مطالبا "كل لبناني شريف الوقوف بوجه هيمنة السلاح وآلة الفساد في الدولة والإفساد للحياة الديموقراطية".

 

تفاصيل الأخبار الإقليمية والدولية

16 قتيلاً في هجوم على كنيسة بوسط نيجيريا

لاغوس: الشرق الأوسط أونلاين/25 نيسان/18/ذكرت الشرطة النيجيرية أن رعاة مسلحين ببنادق قتلوا 16 شخصاً أمس (الثلاثاء) في هجوم على كنيسة في ولاية بوسط نيجيريا يعصف بها العنف الطائفي. ولقي مئات الأشخاص حتفهم في اشتباكات هذا العام بين رعاة ومزارعين بوسط نيجيريا في تفجر للعنف يضع ضغوطاً على الرئيس محمد بخاري قبل أقل من عام على انتخابات يريد التنافس فيها. وتثير الاشتباكات الدامية، التي لها صلة بالحقوق في الرعي والأراضي الخصبة الآخذة في التقلص، تساؤلات بشأن قدرة الحكومة على الحفاظ على الأمن في البلاد. وقال موسى يامو، المتحدث باسم الشرطة في ولاية بينو، إن الهجوم وقع في نحو الساعة السادسة صباحا (05:00 بتوقيت غرينتش) في قرية أيار مبالوم التابعة لمنطقة جوير الشرقية. وأضاف: تأكد مقتل 16 شخصا بينهم قسّان. وقتل نحو 73 شخصا في ولايات وسط نيجيريا، التي تعرف باسم الحزام الأوسط، في الأيام القليلة الأولى من 2018. ووصف بخاري (75 عاما) عمليات القتل الحديثة بأنها شائنة. وهو حاكم عسكري سابق تعهد بتحسين الأمن عندما تولى السلطة في مايو (أيار) 2015. وقال في بيان: انتهاك دار عبادة وقتل قساوسة ومصلين ليس فحسب (عملا) خسيسا وشريرا وشيطانيا، وإنما يستهدف بوضوح تأجيج الصراع الديني والانزلاق بمجتمعاتنا إلى إراقة دماء لا نهاية لها. وأعلن بخاري في وقت سابق هذا الشهر أنه سيترشح لفترة ثانية. وتشمل منطقة الحزام الأوسط عددا من الولايات المتأرجحة التي قد تلعب دوراً كبيراً في تحديد فرص بخاري الانتخابية.

 

العثور على "رسالة مشفرة" لمنفذ حادث الدهس في تورونتو

سكاي نيوز"/الأربعاء 25 نيسان 2018 /قالت الشرطة الكندية إن الشاب الذي دهس عمدا حشدا من الناس بسيارة فان على أحد الأرصفة بمدينة تورونتو ترك "رسالة مشفرة" على فيسبوك قبل الهجوم. وقتل عشرة أشخاص في الهجوم الذي يعد أدمى حادث قتل جماعي في تاريخ كندا خلال عقود.

ووجهت للمشتبه به أليك ميناسيان (25 عاما) عشر تهم بالقتل و13 تهمة بالشروع في القتل في الحادث الذي يحمل بصمات هجمات فتاكة بمركبات نفذها مؤيدون لتنظيم داعش. لكن رئيس الوزراء جاستن ترودو قال إنه لا يوجد ما يدعو للاشتباه في وجود صلة للحادث بالأمن القومي. وظهر اليوم أحد المؤشرات عن دافعه المحتمل بعد تأكيد فيسبوك أن ميناسيان ذكر في منشور قبل الحادث عبارة "تمرد عازف عن الزواج"، في إشارة إلى حركة فضفاضة على وسائل التواصل الاجتماعي لرجال ينحون باللائمة على النساء في عزوفهم عن الزواج والجنس. وعبر الرجل في التدوينة عن إعجابه برجل قتل ستة طلاب جامعيين قبل أن يقتل نفسه في كاليفورنيا عام 2014. وقال غراهام غيبسون المسؤول بالشرطة في مؤتمر صحفي إن معظم الضحايا نساء تتراوح أعمارهن بين العشرينيات والثمانينيات. ورفض غيبسون الرد على سؤال عما إذا كانت معاداة المرأة هي الدافع في الهجوم وقال "سيكون هذا جزءا من تحقيقاتنا".

ورغم أن الواقعة تشبه هجمات مميتة بسيارات نفذها أنصار لتنظيم داعش في الولايات المتحدة وأوروبا فقد قال مسؤولون اتحاديون إنها لا تمثل خطرا أكبر على الأمن القومي. وقال قائد شرطة تورونتو مارك ساندرز إن المشتبه به في الحادث لم يكن معروفا لدى الشرطة ولا تزال دوافعه مجهولة. وسبب الهجوم صدمة في الشوارع الهادئة للمدينة وهي مقصد سياحي كبير. وسجلت المدينة التي يسكنها 2.8 مليون نسمة 61 جريمة قتل العام الماضي.

 

هذا ما يريده ترمب وماكرون في اتفاق إيراني جديد

العربية.نت - صالح حميد/25 نيسان/18/كشف الرئيس الفرنسي، إيمانويل_ماكرون، خلال زيارته للولايات المتحدة للقاء الرئيس الأميركي، دونالد_ترمب، عن فحوى الاتفاق الدولي الجديد الذي تريده أوروبا مع إيران وقال إنه يتضمن أربعة محاور. وبحسب ما كشف ماكرون خلال المؤتمر الصحافي المشترك مع ترمب ،الثلاثاء، يتضمن الاتفاق الجديد أربعة محاور:

أولاً، منع أي نشاط نووي إيراني بحلول عام 2025. وقد تحقق ذلك بسبب وجود الاتفاق المبرم بين طهران والقوى الدولية الست عام 2015 مما يعني الحفاظ على الاتفاق الحالي.

ثانياً، ضمان عدم امتلاك إيران لأنشطة نووية على المدى الطويل وهذا ما يتطلب اتفاقا جديدا حيث إن الاتفاق الحالي يسمح لإيران العودة إلى نشاطاتها بمجرد انتهاء اتفاق 2015.

أما المحور الثالث فيتمثل في وقف نشاطات الصواريخ الباليستية الإيرانية في المنطقة وهو مطلب إقليمي ودولي موحد.

والمحور الرابع هو توفير شروط لحل سياسي من أجل احتواء إيران في المنطقة ونفوذها ودورها المخرب في اليمن وسوريا والعراق ولبنان.

وأُعلن، أمس الثلاثاء، أن الرئيس الأميركي ترمب والرئيس الفرنسي ماكرون تحدثا عن اتفاق جديد محتمل حول البرنامج النووي الإيراني.

غير أن المصادر الأميركية تفيد أن ترمب يريد شروطا إضافية للاتفاق الجديد لكي يتم فتح المجال أمام تعديل #الاتفاق_النووي الحالي بدل إلغائه، بالإضافة إلى التعديلات التقنية التي طالب بها سابقا.

وتضمنت الشروط الإضافية تعهدات من إيران بوقف انتهاكات حقوق الإنسان وإيقاف الهجمات والتهديدات الإلكترونية وتجميد الأنشطة الاقتصادية للحرس الثوري.

وكانت صحيفة "واشنطن بوست" نقلت عن مسؤولين أميركيين إن ترمب يشترط تمديد الاتفاق النووي بتنفيذ هذه المطالب، بالإضافة إلى المطالب السابقة المتمثلة بوقف إيران إنتاج وتطوير واختبار الصواريخ البالستية، وسحب قوات الحرس الثوري من دول المنطقة، وإمكانية تفتيش جميع المواقع النووية في إيران من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وتعديل بند " sunset ( الغروب) " الذي ينص على أن البرنامج النووي الإيراني يمكن أن يستأنف مرة أخرى بعد 10 أعوام أي في العام 2025.

وكان الرئيس الأميركي منح مهلة 120 يوما للحلفاء الأوروبيين لمراجعة الاتفاق مع إيران، مهددا بالخروج من الاتفاق إذا لم يتم إصلاحه بنهاية المهلة.

ويأتي الحديث عن إبرام اتفاق جديد في وقت تقول فيه إيران إنها ستنسحب من الاتفاق في حال خروج أميركا منه، كما تهدد بالعودة الفورية لتخصيب اليورانيوم والخروج من معاهدة حظر الانتشار النووي.

وفي ظل التهديدات المتبادلة، يبدو أن مصير الاتفاق النووي بات في مهب الريح خاصة وأن المتشددين في إيران يصرون على الخروج منه لأنهم يرون أن إيران قدمت تنازلات مقابل عدم رفع العقوبات عنها كليا

 

روحاني مهاجما ترامب: كيف لمطور عقاري أن يقرر بالشؤون الدولية

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) /25 نيسان/18/انتقد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، الأربعاء، الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، واصفا الأخير بأنه لا يملك خبرة في السياسة أو القانون أو الاتفاقات الدولية. ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية على لسان روحاني قوله: "انت (ترامب) تاجر وتبني الابراج، كيف تريد الحكم علي القضايا العالمية،" لافتا على ان "أميركا تسعي إلى تهديد الشعب الايراني، وأن مشكلتنا الرئيسية هي المواجهة مع صانعي السياسات الذين لا يفهمون أبعاد خطابهم وقرارهم."وأضاف: "عندما تعلن صراحة أعطونا المال لتبقى قواتنا المسلحة في سوريا إنها علامة علي أنك مرتزق،" لافتا على أنه "لا حاجة لتواجد القوات الامريكية في دول المنطقة، شعوب المنطقة قادرة علي حماية أمنها واننا مستعدون لحمايتها." وأردف الرئيس الإيراني قائلا: "المنطقة ستنعم بالأمن في حال انسحاب اميركا.. أميركا احتلت العراق ودمرت افغانستان، وجعلت الارهابيين يهيمنون على المنطقة وزودت السعودية بأنواع الاسلحة."

 

موغيريني تدعو الى "الحفاظ" على الاتفاق النووي الايراني

أ ف ب/25 نيسان/18/ اعتبرت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني الاربعاء ان الاتفاق النووي الموقع مع ايران "يعمل جيدا ويجب الحفاظ عليه" بعدما دعا الرئيسان الاميركي دونالد ترامب والفرنسي ايمانويل ماكرون الى اتفاق جديد مع طهران. وقالت موغيريني عند وصولها للمشاركة في مؤتمر المانحين لسوريا في بروكسل "بالنسبة لما سيحصل في المستقبل سنرى حينذاك، لكن هناك اتفاق قائم الان يعمل جيدا، ويجب الحفاظ عليه".

 

روسيا ترى أنه لا بديل للاتفاق النووي بصيغته الحالية

موسكو: الشرق الأوسط/25 نيسان/18/أكدت روسيا اليوم (الأربعاء) أن الاتفاق النووي الإيراني لا بديل له، ردا على دعوة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ونظيره الأميركي دونالد ترمب للعمل على اتفاق جديد مع طهران. وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف: نؤيد الإبقاء على الاتفاق بوضعه الحالي ونرى أنه في الوقت الراهن لا بديل له. وأضاف: السؤال المطروح: هل من الممكن في الوضع الحالي تكرار مثل هذا العمل الناجح؟. ويأتي ذلك بينما أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنه مستعد للعمل مع واشنطن على اتفاق نووي جديد مع إيران، بعد أن كان الرئيس الأميركي دونالد ترمب وصف قبل ساعات الاتفاق الذي أبرم في يوليو (تموز) 2015، بأنه كارثة. وصرّح ماكرون في مؤتمر صحافي مشترك مع ترمب يمكنني أن أقول إننا أجرينا محادثات صريحة جدا حول هذا (الموضوع)، فقط نحن الاثنين، مضيفاً: نأمل اعتبارا من الآن العمل على اتفاق جديد مع إيران. من جانبها، سارعت إيران الأربعاء إلى رفض الدعوة لللعمل على اتفاق نووي جديد، حيث شكك الرئيس حسن روحاني في خطاب ألقاه في تبريز (شمال ايران) في شرعية مساعي التوصل إلى اتفاق جديد. وقال روحاني: يقول إلى جانب رئيس دولة أوروبية : "نريد ان نقرر بشأن اتفاق تم التوصل إليه بين سبعة أطراف"، للقيام بماذا؟ وبأي حق؟ في إشارة ضمنية إلى خطاب الرئيسين ترمب وماكرون. وأضاف الرئيس الإيراني عليكم أن توضحوا كيف سيسير الاتفاق في السنوات المقبلة. قولوا لنا من فضلكم أولا ماذا فعلتهم في السنتين الماضيتينمشيرا إلى أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تؤكد بانتظام أن طهران تفي بتعهداتها التي قطعتها في فيينا حول برنامجها النووي بهدف تقديم ضمانات بانها لا تسعى الى امتلاك السلاح النووي.

 

ترمب يتوعد إيران بـثمن باهظ وماكرون يتحدث عن اتفاق جديد

الرئيس الأميركي: لن نسمح للإيرانيين بالوصول إلى المتوسط عبر سوريا... الرئيس الفرنسي: نريد اتفاقاً يعالج المخاوف من الصواريخ الباليستية

واشنطن: هبة القدسي/الشرق الأوسط/25 نيسان/18/ربط الرئيسان دونالد ترمب وإيمانويل ماكرون في شكل صريح، أمس، بين الاتفاق النووي مع إيران وسلوكها الإقليمي، من اليمن إلى سوريا وصولاً إلى لبنان. وفي مؤتمر صحافي مشترك في البيت الأبيض، تحدث الرئيس الفرنسي، للمرة الأولى، عن خطة لصوغ اتفاق جديد مع إيران يعالج أيضاً المخاوف من صواريخها الباليستية ونفوذها الخبيث في المنطقة، في وقت هدد الرئيس الأميركي طهران بدفع ثمن باهظ إذا استأنفت برنامجها النووي. ولم يقدم ترمب إشارة واضحة حول ما إذا كان سينسحب من الاتفاق النووي مع إيران بحلول 12 مايو (أيار) المقبل، مبقياً الغموض محيطاً بقراره النهائي في هذا الشأن. وفي المؤتمر الصحافي المشترك للرئيسين الأميركي والفرنسي في الغرفة الشرقية بالبيت الأبيض مساء أمس الثلاثاء، قال ترمب إن الولايات المتحدة وفرنسا اتفقتا على أن إيران لا يُمكن السماح لها بأن تطوّر سلاحاً نووياً، وأن هذا النظام (الإيراني) عليه أن ينهي دعمه للإرهاب. في كل مكان تذهب إليه في الشرق الأوسط تجد آثار إيران وراء المشكلات. وشكر ترمب ماكرون أيضاً على الدور الفرنسي في الحملة ضد داعش، قائلاً إنه في الوقت الذي نُخرج قتلة (داعش) من سوريا، من الأساسي أن تتقدم الدول المسؤولة في الشرق الأوسط بمساهمتها لمنع إيران من الاستفادة من حملتنا ضد (داعش).

أما ماكرون فقال إن ترمب أعلن خلال حملته الانتخابية موقفه الصريح من الاتفاق النووي الإيراني، مضيفاً أنه أجرى حواراً ثنائياً صريحاً في هذا الشأن مع الرئيس الأميركي. وقال إن ترمب يجادل بأن الاتفاق الموقع عام 2015 هو اتفاق سيئ، في حين أنه هو يقول منذ شهور إن الاتفاق ليس كافياً لكنه يسمح ببعض التحكم بنشاطاتهم (الإيرانيين) النووية حتى عام 2025. وأضاف: لذلك فنحن من الآن نود أن نعمل على اتفاق جديد مع إيران. ما نحتاج إليه هو... تغطية أربعة محاور: أولاً، منع أي نشاط نووي لإيران حتى عام 2025. ثانياً، (ضمان) أنه على المدى الطويل لن يكون هناك نشاط نووي إيراني، ثالثاً، أن نضع حداً لنشاطات إيران الباليستية، ورابعاً أن نخلق الظروف لحل سياسي بهدف احتواء (سلوك) إيران في المنطقة، في اليمن، وفي سوريا، وفي لبنان.

وأشار الرئيس الفرنسي إلى أن الاتفاق النووي الذي وقعته إدارة باراك أوباما السابقة مع مجموعة خمسة زائد واحد عام 2015 لم تكن صفقة مرضية ولكن الآن علينا العمل على اتفاق جديد مع إيران. وأضاف: فرنسا ليست ساذجة حينما يتعلق الأمر بإيران، لكنا أيضا نحترم الشعب الإيراني، وإضافة هذه العناصر ستكون الركيزة الأولى... أنا لا أقول إننا نتحرك من صفقة إلى أخرى وإنما يمكن أن نضيف إليها. وأشار إلى أنه يريد العمل مع الولايات المتحدة والقادة الإيرانيين وقادة المنطقة من أجل التوصل إلى اتفاق خلال الأسابيع والأشهر المقبلة. وقال: هذا هو الطريق الوحيد للتوصل إلى السلام ولا نريد تكرار أخطاء الماضي. وأوضح أن جوهر محادثاته مع ترمب تركز على تمهيد الطريق لـاتفاق جديد.

وأشار ماكرون إلى ضرورة التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سوريا والعمل مع التحالف الدولي ضد داعش لتحقيق النصر واستعادة السلام وضمان ألا تقع سوريا في الأيدي الخطأ مع تبني حل سياسي شامل.

أما ترمب فكرر أنه يريد إعادة الجنود الأميركيين من سوريا في أقرب وقت، مشيراً في الوقت ذاته إلى أنه اتفق مع نظيره الفرنسي على أنه لا يريد إعطاء إيران نافذة على البحر الأبيض المتوسط عبر سوريا. وشدد على أنه حينما تم إبرام الاتفاق مع إيران كان لا بد من مناقشة الوضع السوري وإبرام اتفاق يتضمن معالجة المخاوف في اليمن وسوريا والعراق ومناطق أخرى في الشرق الأوسط، وهو ما لم يحصل. وأشاد ترمب بمشاركة فرنسا في الضربة الأخيرة ضد سوريا، مشيراً إلى أن المجتمع الدولي يجب أن يقف متحداً ضد استخدام الأسلحة الكيماوية وضد انتشار الأسلحة النووية، متعهداً بالاستمرار في الضغط على كوريا الشمالية وفرض أقصى العقوبات عليها حتى تتخلص من جميع أسلحتها النووية، وشدد الرئيس الأميركي على أنه لن يتم السماح لإيران بتطوير أسلحة نووية.

وأمضى الرئيسان وقتاً طويلاً في النقاشات المغلقة، ما أدى إلى تأخر المؤتمر الصحافي المشترك لهما لأكثر من ساعة. وقد ازدحمت الغرفة الشرقية بالبيت الأبيض بعدد كبير من الصحافيين، واصطف الإعلام الأميركية والفرنسية على جانبي الغرفة. وقبل دخول الرئيسين دخل نائب الرئيس مايك بنس وزوجته ومستشار الأمن القومي جون بولتون ووزير التجارة ويلبر ورس ووزير الخزانة ستيف منوشن وستيف ميللر المستشار السياسي للرئيس ومليان كونواي ثم دخلت السيدة الأولى ميلانيا ترمب والسيدة الأولى لفرنسا بريجيت ماكرون إلى الغرفة.

وقد أشاد الرئيس ترمب بقوة التحالف ما بين بلاده وفرنسا خلال استقباله الرئيس الفرنسي في البيت الأبيض. وأقيم حفل استقبال رسمي لماكرون وزوجته بريجيت حيث اصطف جنود الشرف في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض وأطلقت 21 طلقة للترحيب بالضيف. واحتشد كثير من الفرنسيين حاملين الأعلام الفرنسية للترحيب برئيسهم. ومن المقرر أن يكون الرئيس ترمب قد أقام ليلة أمس عشاء دولة للرئيس الفرنسي. وقد تم دعوة 150 مدعواً فقط لحفل العشاء الذي أشرفت السيدة الأولى ميلانيا على ترتيباته.

وقبل عقد المحادثات الثنائية المغلقة أبدى ترمب موقفاً متشدداً من إيران والاتفاق النووي، واصفاً الصفقة بأنها سيئة وسخيفة. وقال: سنتحدث عن إيران والاتفاق النووي وسنناقش اتفاق باريس للمناخ والجميع يعرف موقفي من الاتفاق النووي الإيراني، لقد كانت صفقة مروعة وكان يجب ألا يتم إبرامها أبداً، هذا جنون أن نعطي إيران 150 مليار دولار من الأموال وأعطينا 1.8 مليار دولار من الأموال السائلة، وهذه الصفقة كان لا ينبغي أبدا إبرامها وسنتحدث في هذا الأمر. وأضاف ترمب بعد أن تحولت لهجته إلى التحذير: أي نوع من الصفقات هذه التي لا تتعامل مع تجارب إيران للصواريخ الباليستية، أي نوع من الصفقات لا تتعامل مع أنشطة إيران في أماكن مثل اليمن أو سوريا. إذا نظرنا إلى أي مكان أو مشكلة في الشرق الأوسط فسنجد أن إيران وراء هذه المشكلة. إنها خلف كل مشكلة في الشرق الأوسط ولن نسمح بحدوث أشياء معينة. وأضاف أن الصفقة الإيرانية كارثة. إنهم يختبرون الصواريخ.

وفي رده على سؤال عما إذا كان سينسحب من الاتفاق النووي، أجاب ترمب: سنتحدث (مع الرئيس الفرنسي) في هذا الأمر وسنرى. وحول تحذيرات إيران باستئناف برنامجها النووي إذا انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق، قال الرئيس ترمب بحدة: لن يكون من السهل عليهم إعادة تشغيله، ولن يقوموا بإعادة تشغيل أي شيء، وإذا استأنفوا برنامجهم النووي فسيكونون في مشكلة أكبر عن أي وقت مضى. وأشار إلى أن وزير الخارجية السابق جون كيري لم يرد أن يتعامل مع قضايا خارج البرنامج النووي كجزء من الصفقة لأن ذلك سيكون معقداً للغاية. وقال: لم يكن يريد مناقشة الأمر لأنه معقد للغاية. هذه ليست طريقة للقيام بالأمر. وتحدث ماكرون بالفرنسية قائلا إن صفقة إيران قضية مهمة لكن علينا أن ننظر للأمر في صورة أوسع نطاقاً وهي الآن في المنطقة كلها. وأضاف: ما نريد القيام به هو احتواء نفوذ إيران في منطقة الشرق الأوسط. وأضاف ماكرون: لدينا كثير للتحدث عنه، علاقاتنا الثنائية والقضايا الدولية الأخرى وبالنسبة لإيران فسننظر إليها في سياق إقليمي أوسع ولدينا سوريا والوضع بالمنطقة بأكملها، ولدينا هدف مشترك هو تحقيق الاستقرار، والتأكد من عدم وجود تصعيد وعدم انتشار الأسلحة النووية في المنطقة، ونحتاج الآن إلى إيجاد الطريق الصحيح للأمام.

وبعد اجتماع ثنائي مغلق، عقد الرئيس ترمب وضيفه ماكرون اجتماعاً مع كبار المستشارين في غرفة مجلس الوزراء، ولمح ترمب إلى مكانية التفاوض على اتفاقات جانبية. ومن دون أن يوضح أي شيء قال إنه منفتح على القيام بشيء ما بشأن الصفقة الإيرانية إذا تم ذلك بشكل قوي. وأشار الرئيس الأميركي إلى أن محادثاته مع نظيره الفرنسي كانت جيدة للغاية حول إيران. وقال: نحن قريبون إلى حد ما من فهم بعضنا لقد مضى اجتماعنا الثنائي بشكل جيد للغاية.

وتحدث ترمب حول كوريا الشمالية والاتفاقات التجارية مع الاتحاد الأوروبي، وقال: تحدثنا عن إيران وسوريا وموضوعات كثيرة وأعتقد أن لدينا حلولاً لكثير منها. وأشار إلى أنه تلقى استجابة جيدة من جانب كوريا الشمالية وأنهم يرغبون في عقد الاجتماع في أقرب وقت ممكن. وقال في معرض حديثه عن الزعيم الكوري الشمالي: لقد كان كيم جونغ أون منفتحاً للغاية وهذا شيء جيد وسنرى أين سينتهي كل ذلك أنا مستعد لمغادرة المائدة لكن أعتقد أن لدينا الفرصة للقيام بشيء مميز للغاية.

وتحدث ترمب عن التجارة مع فرنسا والاتحاد الأوروبي معتبراً أنها قضية معقدة بسبب قيام الاتحاد الأوروبي بوضع عوائق تجارية مع ارتفاع العجز التجاري بين الولايات المتحدة والاتحاد إلى 151 مليون دولار لمصلحة الأوروبيين، مشيرا إلى أن هذا الأمر غير عادل. كما تحدث عن نافتا والتجارة مع المكسيك والصين. فيما تحدث ماكرون بالإنجليزية مشيرا إلى التحديات العالمية المشتركة حول التجارة بما في ذلك تجارة الصلب والعلاقات التجارية والتحديات المتعلقة بتغير المناخ. وشدد الرئيس الفرنسي على وجود أرضية وقواسم مشتركة مع نظيره الأميركي واصفا النقاش بينهما بأنه كان مباشراً ومثمراً للغاية.

يذكر أن هذا هو اللقاء السادس بين الرئيسين الفرنسي والأميركي وأبرز اجتماع كان رحلة ترمب إلى باريس في الاحتفال بيوم الباستيل في 14 يوليو (تموز) الماضي. ومنذ مجيء ماكرون للسلطة في فرنسا كان للرئيسين نحو 20 مكالمة هاتفية.

 

دي ميستورا: المكاسب العسكرية لن تنعكس سياسياً

لندن - بروكسل: الشرق الأوسط/25 نيسان/18/قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، إن المكاسب العسكرية التي تحققها قوات النظام السوري لن تجلب أي تغيير سياسي، محذراً من حصول كارثة إنسانية في إدلب شمال غربي البلاد. وقال دي ميستورا، في مؤتمر صحافي مع وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني: نرى أنه في الأيام والأسابيع القليلة الماضية... لم تؤدِّ المكاسب العسكرية والمكاسب على الأرض والتصعيد العسكري إلى حل سياسي ولم تجلب أي تغيير... ما حدث هو العكس. من جانبها، قالت موغيريني إن هناك حاجة إلى العودة للعملية السياسية تحت إشراف الأمم المتحدة... لبدء مفاوضات سلمية حقيقية وذات معنى والتي تعد السبيل الوحيد كي تنهض هذه البلاد. وقال دي ميستورا في اجتماع للمانحين في بروكسل، إن إدلب قد تواجه نفس مصير حلب التي سيطر عليها النظام في هجوم بدعم من روسيا أواخر 2016، والغوطة الشرقية التي استعادها مطلع الشهر الحالي. وصرح: كنا ولا نزال قلقين إزاء الجانب الإنساني في إدلب، لأنها التحدي الكبير الجديد مع 2,5 مليون شخص. وأضاف: بالطبع لن تصدقوا أن جميعهم إرهابيون، ففيهم النساء والأطفال والمدنيون (...) لذا، نأمل أن تكون هذه مناسبة لضمان ألا تتحول إدلب إلى حلب جديدة أو الغوطة الشرقية الجديدة لأن الأبعاد مختلفة هنا تماماً. وبدأ الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، أمس (الثلاثاء)، مؤتمراً يستمر يومين لقطع وعود جديدة بالتبرع للمساعدات الإنسانية لسوريا وإحياء عملية جنيف للسلام المتعثرة مع دخول النزاع السوري عامه الثامن. وقال دي ميستورا إن الخلوة التي دعا إليها مجلس الأمن في مزرعة معزولة على الطرف الجنوبي للسويد في مسعى لتخطي الانقسامات العميقة بشأن كيفية إنهاء الحرب في سوريا، خفضت درجة الحرارة، لكنها فشلت في التوصل إلى حل سياسي. وقال: بعد أسبوعين من اللقاءات المكثفة والمتوترة للغاية كانت هناك ضرورة مرة أخرى لخفض درجة الحرارة. وأضاف: لكن هل أثمر ذلك عن حل الانقسام في مجلس الأمن إزاء سوريا أو تجنبه؟ لا. إنها أكبر مشكلة تواجهها الأمم المتحدة. وأضاف: هل انخفضت درجة الحرارة وساد الفهم بأن هناك قضايا مشتركة نواجهها جميعاً؟ نعم.ودعت موغيريني وميستورا روسيا وإيران وتركيا -القوى الثلاث المشاركة في ما يسمى عملية آستانة للسلام في سوريا- إلى بذل المزيد من الجهود للتوصل إلى وقف لإطلاق النار. وقالت موغيريني، وزيرة خارجية إيطاليا السابقة، في مؤتمر صحافي: الرسالة الرئيسية هي أن سوريا ليست رقعة شطرنج، وليست لعبة جيوسياسية. وتابعت: أعتقد أن عليهم (الدول الثلاث المشاركة في آستانة) ليس فقط مسؤولية، بل إن لهم كذلك مصلحة في إنجاح وقف إطلاق النار.

 

موسكو تعتزم تسليم دمشق أنظمة دفاع جوي جديدة قريباً وإسرائيل هددت بتدمير بطاريات صواريخ إس 300 حال استخدمت ضدها في سوريا

الشرق الأوسط أونلاين/25 نيسان/18/نقلت وكالة الإعلام الروسية عن وزارة الدفاع قولها اليوم (الأربعاء) إن موسكو تعتزم تسليم أنظمة دفاعات جوية جديدة لسوريا في المستقبل القريب. وأضافت الوزارة أنها ستفحص صاروخ توماهوك الأميركي الذي حصلت عليه القوات السورية بعد الهجوم الأخير، من أجل تطوير الصواريخ الروسية. يأتي ذلك غداة تهديد وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان بقصف وتدمير منظومة الدفاع الجوي الروسية الصنع المتطورة من نوع إس300 التي تزمع روسيا تزويد النظام السوري بها، في حال استخدمت ضد الطيران الحربي الإسرائيلي.

وقال ليبرمان في حديث إلى موقع واينت لصحيفة يديعوت أحرونوت في شريط فيديو تعليقا على عزم روسيا تزويد القوات السورية بمنظومات إس300 المضادة للطيران: من المهم بالنسبة لنا ألا تستخدم الأسلحة الدفاعية التي يسلمها الروس إلى دمشق ضدنا، وإذا أطلقوا النيران على طائراتنا فسندمرهم.

وجاء كلام ليبرمان في أعقاب قيام صحيفة كومرسانت الروسية المعروفة بجديتها، بنقل حديث عن مصادر عسكرية ودبلوماسية روسية مفاده: إذا هاجمت إسرائيل منظومات الدفاع (إس300) فستكون النتائج كارثية على جميع الأطراف. وبحسب صحيفة كومرسانت، فإن بطاريات الصواريخ هذه ستسلم إلى القوات السورية مجانا وقريبا جدا. وهذه الأنظمة روسية الصنع قادرة على اعتراض طائرات أو صواريخ، مما قد يعقد توجيه ضربات جوية فوق الأراضي السورية. وأكدت الصحيفة الروسية أن الصواريخ من نوع إس300 موجودة حاليا في قاعدة طرطوس، في حين أن صواريخ إس400 الأكثر تطورا موجودة في قاعدة حميميم. وأضاف ليبرمان: نحن لا نتدخل في الشؤون الداخلية لسوريا، لكننا لن نسمح لإيران بأن تستخدم أنظمة أسلحة متطورة تستهدف إسرائيل، وإذا استهدفتنا بإطلاق نار فسنرد، ولا نبالي إذا كانت هناك (إس300) أو (إس700) أو أي شيء آخر.

وأكد ليبرمان أن وجود صواريخ إس300 وإس400 في سوريا لن يقيد تحركات إسرائيل. كما أوضح وزير الدفاع الإسرائيلي أن منظومات الصواريخ هذه موجودة في سوريا بأيدي الجيش الروسي حاليا وهي لا تعمل ضدنا، ونحن في خط مفتوح مع الروس منذ سنوات، ونجحنا في منع أي احتكاك بيننا، أما من عمل ضدنا فهم السوريون، وقد دمرنا مواقعهم. وتابع ليبرمان: من جانبنا ليست لدينا خطوط حمراء بالنسبة لأمننا وأمن مواطنينا، نحن نعمل بكل حرية عندما يتعلق الأمر بأمننا. وسبق أن أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الأسبوع الماضي أن موسكو، بعد القصف الأميركي - البريطاني - الفرنسي الأخير ضد مواقع في سوريا لم تعد تتحمل أي مسؤوليات أخلاقية إزاء الحلفاء الغربيين، كانت تحول حتى الآن دون تزويد دمشق بمنظومات إس300. ووقعت روسيا وسوريا اتفاقية عام 2010 لتسليم إس300 إلى قوات النظام السوري. وقال بوتين في حديث صحافي العام الماضي: لدينا عقد تسليم صواريخ (إس300) إلى سوريا، وقد سلمنا بعض مكوناتها، لكننا لم ننه العملية، وهي معلقة حاليا لعدم كسر توازن القوى.

 

الجبير: النظام القطري سيسقط إذا سُحبت الحماية الأميركية

الرياض: الشرق الأوسط أونلاين/25 نيسان/18/قال عادل الجبير، وزير الخارجية السعودي، أمس، إنه لو قامت أميركا بسحب الحماية الأميركية، المتمثلة بالقاعدة العسكرية، من قطر، فإن النظام سيسقط هناك خلال أقل من أسبوع. وأكد وزير الخارجية السعودي أنه يجب على قطر أن تدفع ثمن وجود القوات العسكرية الأميركية في سوريا، وأن تقوم بإرسال قواتها العسكرية إلى هناك، قبل أن يلغي الرئيس الأميركي الحماية الأميركية لدولة قطر، المتمثلة بوجود القاعدة العسكرية الأميركية على أراضيها. وجاءت تأكيدات الوزير الجبير بناء على تصريح الرئيس الأميركي دونالد ترمب، في المؤتمر الصحافي مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بعد مباحثات الزعيمين في البيت الأبيض أمس، حيث أكد وزير الخارجية السعودي على كلام الرئيس ترمب.

 

وفاة صحافي فلسطيني متأثراً بإصابته خلال احتجاجات غزة

غزة: الشرق الأوسط أونلاين/25 نيسان/18/أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم (الأربعاء)، وفاة الصحافي أحمد أبو حسين، من مخيم جباليا شمال قطاع غزة، متأثرا بجروح أصيب بها برصاص الجيش الإسرائيلي، خلال تغطيته مسيرات العودة شرق جباليا، قبل أسبوعين تقريبا.

وبحسب وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) نقلا وزارة الصحة، فإن إصابة الصحافي أبو حسين كانت بالغة حيث تسببت بتلف في الدماغ، وتهتك بأعضاء جسده. وبوفاة الصحافي أبو حسين يرتفع عدد القتلى في غزة منذ 30 مارس (آذار) الماضي إلى 40 قتيلا.

 

الجيش الإسرائيلي يضاعف دورياته على الحدود مع قطاع غزة وتزايد عمليات التسلل والعبور منذ مطلع السنة الحالية يقلق الاحتلال

تل أبيب: الشرق الأوسط/25 نيسان/18/أعلن الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي، أمس الثلاثاء، عن اعتقال ستة مواطنين فلسطينيين، تمكنوا خلال 24 ساعة من اجتياز السياج الحدودي الفاصل بين قطاع غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948. وقال الناطق إن اثنين من المعتقلين كانا مسلحين بالقنابل والسكاكين، وإن قوات الجيش قامت بتحويل جميع المعتقلين إلى الجهات المختصة للتحقيق معهم، من دون تقديم مزيد من التفاصيل. وفي ضوء ذلك، تقرر نشر المزيد من الوحدات العسكرية على حدود قطاع غزة لاحتمالات التصعيد مع قرب ذكرى النكبة.

وأعربت مصادر عسكرية عن قلقها من التصعيد في عمليات وحوادث تسلل الفلسطينيين من قطاع غزة إلى إسرائيل، خلال الأسابيع الماضية، إذ زاد عدد المتسللين في السنة الحالية عن مجموع عدد المتسللين في سنة 2016 (65 شخصا) و2017 (60 شخصا). وقالت: إذا كان المتسللون في العامين الماضيين هم من طالبي العمل، فإن عددا كبيرا من المتسللين اليوم يأتون مسلحين ويسعون لتنفيذ عمليات ضد الإسرائيليين. وهذا تطور جديد يحتاج إلى علاج من نوع خاص. وأضاف: في الشهر الماضي تمكن فلسطينيان اثنان من التسلل والمشي 20 كيلومترا داخل الأراضي الإسرائيلية، حتى تم إلقاء القبض عليهما ومعهما سلاح. ولو استخدماه لكانا عملا كارثة. وتخشى المخابرات الإسرائيلية من أن يكونوا، في أحسن الحالات، مبعوثين من فصائل فلسطينية بهدف استكشاف جغرافية المنطقة واستعدادات الجيش الإسرائيلي للمجابهات المقبلة، وأن يكونوا، في أسوأ الحالات، يمثلون مجموعات انتحارية جديدة. ففي التدريبات التي تجري للشباب الفلسطيني في قطاع غزة، يكثر الحديث عن عمليات كهذه تتم بواسطة أفراد، في البر والبحر، أو بواسطة الطائرات المسيرة الانتحارية. يذكر أن عدة آليات عسكرية إسرائيلية توغلت، أمس الثلاثاء، لمسافة محدودة، شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة. وقال شهود عيان، إن 4 جرافات عسكرية ضخمة من طراز دي 9 توغلت لعشرات الأمتار بمحاذاة مخيم العودة شرق مخيم البريج وشرعت بأعمال تسوية وتجريف. وقام جنود الاحتلال بإقامة سياج جديد داخل أراضي القطاع، لمنع المتظاهرين من الاقتراب من السياج على الحدود، علما بأن الشبان الفلسطينيين نجحوا في إزالة أو تمزيق السياج الأمني أكثر من مرة خلال مسيرات العودة. من جهة ثانية، توجه مركز عدالة القانوني في إسرائيل ومركز الميزان لحقوق الإنسان في قطاع غزة، أمس، إلى المحكمة الإسرائيليّة العليا مطالبين بمنع الجيش الإسرائيلي من استخدام القنّاصة والرصاص الحي كوسيلة لتفريق المظاهرات في قطاع غزة. وكان استخدام القنّاصة والرصاص الحي قد أسفر، منذ بدء المسيرات، عن استشهاد 32 مواطنا غزيا من بينهم صحافي و4 أطفال، وإصابة 2882 غزيّا، من بينهم 523 طفلا و97 امرأة، مؤكدين أن 56 في المائة (2882 جريحًا) من إجمالي عدد الجرحى أصيبوا بعيارات ناريّة حيّة.

وجاء في الالتماس الذي قدّمته المحاميّة سهاد بشارة من مركز عدالة، أن الجيش الإسرائيلي ينتهك القانون الدوليّ، كما ينتهك مبادئ القانون الدستوري الإسرائيلي ساري المفعول على الجيش في هذه الحالة. وقد اعتبرت سياسة الاحتلال غير قانونيّة بشكلٍ صارخ، في كل ما يتعلّق بأوامر إطلاق النار ضد المتظاهرين في قطاع غزة، كما أنّها لا تتأسس على مبدأ قدسيّة الحياة والحق بسلام الجسد، كما أنها لا تتأسس على أعراف القانون الدوليّ. هذه السياسة لا ترى أي قيمة لأجساد الناس. لذلك نرى أنّ 94 في المائة من القتلى أصيبوا في الجزء العلوي من أجسادهم، 53 في المائة من القتلى أصيبوا في منطقة الرأس، 22 في المائة في منطقة البطن، 19 في المائة في منطقة الصدر والظهر، و6 في المائة فقط في الأقدام. وأكّد الالتماس أن المظاهرات هي فعاليّات احتجاج مدنيّة غير مسلّحة لم تشكّل، في أي حالة كانت، أي تهديد على حياة إنسان آخر.

 

الكويت تمهل السفير الفلبيني أسبوعاً لمغادرة أراضيها واستدعت سفيرها في مانيلا للتشاور

الكويت: الشرق الأوسط أونلاين/25 نيسان/18/طلبت الكويت اليوم (الأربعاء) من السفير الفلبيني مغادرة أراضيها في فترة أقصاها أسبوع واحد، واستدعت في المقابل سفيرها في مانيلا للتشاور، بعد أيام على تصرفات من السفارة الفلبينية اعتبرت تعدياً على قوانين البلاد، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الكويتية (كونا). وكان وزير الخارجية الفلبيني، بيتر كايتانو، قدم اعتذاراً أمس، إلى دولة الكويت حكومة وشعباً على الإساءة والتعدي على قوانينها بسبب تصرفات السفارة الفلبينية في البلاد. وقال كايتانو: أقدم اعتذاري إلى نظيري الكويتي وإلى الحكومة الكويتية والشعب الكويتي والقيادة الكويتية إزاء أي إساءة بسبب بعض التصرفات التي قامت بها السفارة الفلبينية في الكويت. وأضاف أنه قدم توضيحا للموقف إلى سفير دولة الكويت في مانيلا، الذي تفهم ذلك، مؤكدا أنه سيرسل توضيحا مماثلا إلى نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الكويتي، الشيخ صباح خالد الصباح.وقال إن الجانب الفلبيني أكد للجانب الكويتي على التزامه باتباع القوانين الكويتية، مضيفا: ونحن بالتأكيد نحترم سيادة الكويت وكرامة الدولة من خلال العمل في حدود قوانينها والقوانين الدولية. وأوضح أن ما يمكن القيام به لتجنب تكرار ذلك مستقبلا هو وضع آلية للتعاون بين الجانبين، لضمان تقديم المساعدة لكل من يحتاج لها أو من لديه قضية.

وكانت وزارة الخارجية الكويتية قد استدعت سفير الفلبين لدى الكويت مرتين على أثر تصريحاته الصحافية، وتصرفات بعض العاملين في السفارة الفلبينية ونقلت له شجبها وإدانتها هذه التصرفات التي تمثل تعديا وتجاوزا على سيادة دولة الكويت وقوانينها.وقال نائب وزير الخارجية، خالد الجارالله، إن الكويت طلبت من السفير تسليم أعضاء السفارة الذين قاموا بتهريب العمالة المنزلية. وشدد على أن الكويت أكدت للسفير حقها بالرد المناسب على تلك التصرفات في موازاة سعي وزارة الداخلية للقبض على الأشخاص المتبقين المتهمين بتهريب العمالة الفلبينية. وأعلنت وزارة الداخلية الكويتية، الأحد الماضي، ضبط شخصين من الجنسية الفلبينية، أثناء قيامهما باستدراج مجموعة من عاملات المنازل من الجنسية ذاتها. وقالت الوزارة إن المتهمين أقرا بارتكابهما هذه الجريمة وعدة جرائم مماثلة في مناطق مختلفة من البلاد، والقيام بالتواصل مع عاملات المنازل من الجنسية الفلبينية وتحريضهن على الهرب من منازل كفلائهن.

 

الجيش المصري يعلن ارتفاع عدد الضحايا بعملية سيناء لـ35

العربي الجديد/25 نيسان/18/أعلن الجيش المصري، اليوم الأربعاء، مقتل ثلاثة ضباط عسكريين و30 مسلحاً، وتوقيف 173 شخصا، خلال الأسبوع الماضي، في سيناء ضمن العملية العسكرية الشاملة بأنحاء البلاد. جاء ذلك في بيان عسكري متلفز، تضمن نتائج الأسبوع الأخير من عملية "المجابهة الشاملة"، التي انطلقت 9 فبراير/شباط الماضي تحت عنوان "سيناء 2018"، والذي أعلن فيه أنه تم "القضاء على أمير تنظيم إرهابي وسط سيناء، ناصر أبو زقول، إضافة إلى 4 أفراد شديدي الخطورة". وأشار البيان إلى "القضاء على 8 تكفيريين شمال ووسط سيناء، والقبض على 173 فردا آخرين". وأضاف أن "عناصر وزارة الداخلية تمكنت من القضاء على 17 فرداً تكفيرياً في دائرة قسم أول العريش خلال اختبائهم بإحدى المناطق السكنية المهجورة". فيما تشير الصور إلى أن القتلى مدنيون، بعد الاطلاع على لباسهم والهيئة التي قتلوا فيها، وأن لوزارة الداخلية سوابق في قتل معتقلين على أنهم "إرهابيون" في العريِش.

وبيّن أن ثلاثة ضباط قتلوا خلال الأسبوع الأخير، فيما أصيب ضابط صف وجندي خلال الاشتباك وتطهير البؤر الإرهابية، وفق قول البيان، وذلك يرفع عدد قتلى الجيش إلى 35 منذ بدء العملية العسكرية. ويشار إلى أن المصادر الطبية، أكدت "للعربي الجديد"، مقتل وإصابة 9 عسكريين قبل عدة أيام في هجومين عسكريين لتنظيم "ولاية سيناء"، الموالي لتنظيم "داعش" الإرهابي، في مدينتي رفح والشيخ زويد. واستناداً إلى البيانات العسكرية السابقة، يرتفع عدد القتلى إلى 238 مسلحاً، و35 عسكرياً، وعدد الموقوفين إلى 4229 شخصاً منذ بدء العملية الشاملة. وبدأ الجيش المصري، عملية عسكرية واسعة النطاق في 9 فبراير/شباط الماضي، بهدف السيطرة الأمنية على محافظة شمال سيناء بالكامل، إلا أن هجمات تنظيم "ولاية سيناء" ما زالت متواصلة، والتي كان آخرها وأكثرها دموية قبل أقل من أسبوعين باستهداف معسكر للجيش بوسط سيناء، أدى إلى مقتل وإصابة أكثر من 45 عسكريا بينهم ضباط برتب رفيعة.

 

حكاية مومياء} تربك إيران/جثة محنطة عُثر عليها في جنوب العاصمة يُعتقد أنها لرضا شاه مؤسس الحكم البهلوي

لندن: عادل السالمي/الشرق الأوسط أونلاين/25 نيسان/18

أربكت حكاية مومياء مجهولة في جنوب طهران، المواطنين الإيرانيين عقب تكهنات بأنها قد تكون رفات مؤسس النظام السابق رضا شاه بهلوي، وذلك عشية ذكرى تتويجه ملكاً للبلاد في 24 أبريل (نيسان) 1925، مما أثار تساؤلات حول التوقيت. وبدأت الحكاية عندما نشر عمال قبل 3 أيام سيلفي مع مومياء عُثر عليها خلال أعمال البناء ضمن مشروع توسيع منطقة تجارية بجوار مقبرة تاريخية بمدينة ري جنوب طهران. وتم تداول صور ومقاطع في شبكات التواصل الاجتماعي تدّعي عودة الجثة المحنطة إلى رضا شاه بهلوي، ما سبّب جدلاً واسعاً بين الإيرانيين، نظراً إلى شواهد تؤكد الفرضيات المطروحة بأنه صاحب الجثة، فضلاً عن تزامن العثور على الجثة مع ذكرى تتويجه ملكاً على البلاد في 24 أبريل 1925، بعد أيام قليلة من الإطاحة بحكم الشيخ خزعل، آخر حكام الأحواز. وتُظهر الصور تشابهاً بين الجثة وبين آخر صور رضا شاه بهلوي قبل دفنه. وتداولت المواقع صورة جنازته بزيّ عسكري. وقال العمال إنهم عثروا على الجثة داخل حوض خرسانی وإلی جانبه أداوت مثل السيف. وتفاعل الإيرانيون بشكل مثير مع اختفاء المومياء المنسوبة إلى رضا شاه، وأطلقوا هاشتاغات أبرزها أين رضا شاه؟، ويحيا رضا شاه ويخشون جثتك، وأطلق أنصار النظام الحالي هاشتاغاً ساخراً تحت عنوان رضا شاه الموميائي.

على ضوء ذلك، تباينت مواقف الجهات الرسمية بين التأكيد والنفي حول هوية الجثة. فبينما نفت وكالتا أنباء فارس وتسنيم التابعتان للحرس الثوري، العثور على جثة محنطة تعود لمؤسس السلالة البهلوية، عززت وكالتا أنباء إيرنا وإيسنا التابعتان للحكومة الإيرانية الشكوك حولها.

وقال آخر ولي عهد في إيران وحفيد رضا شاه، رضا بهلوي، في تغريدة عبر حسابه في تويتر إنه يتابع باهتمام التقارير حول العثور على جثة رضا شاه المحنطة. وأضاف: ندرس القضية حالياً، وننتظر أن يتضح الأمر في الأيام المقبلة. وحذر الجهات المسؤولة في الوقت نفسه من أي تعتيم وعدم شفافية في هذا الخصوص. ونشر رجال دين في إيران دعوات إلى احترام الجثة وتسليمها لذوي الميت أو إعادة دفنه وفق التعاليم الإسلامية. وفتح العثور على المومياء جرح الحنين إلى فترة رضا شاه بهلوي، والذي عاد مؤخراً إلى الواجهة عندما خرج الإيرانيون، نهاية ديسمبر (كانون الأول) الماضي، في مظاهرات احتجاجية ضد سوء الأوضاع الداخلية في أكثر من 80 مدينة إيرانية. وكانت قد شملت قائمة الهتافات الإشادة الضمنية برفاهية الإيرانيين المعيشية في فترة رضا شاه، نكايةً في النظام الحالي الذي يَعتبر مؤسسَ النظام البهلوي رمزاً للخيانة في البلاد. وأحيا الحراك الشعبي العفوي في إيران آمال معارضي النظام الحالي خارج البلاد، ومن بينهم أنصار نظام الشاه الذين يجتمعون تحت خيمة المجلس الوطني الإيراني الذي يترأسه ولي العهد الإيراني السابق رضا بهلوي.

واللافت أن الهتافات التي تترحم على فترة رضا شاه كانت من بين 3 هتافات في أول يوم للمظاهرات بمدينة مشهد التي تعد معقلاً للثوريين ومسقط رأس المرشد الحالي علي خامنئي.

وخلال الاحتجاجات كان رضا بلهوي قد نفى أي نية لإعادة إرث الأسرة الملكية، مشدداً على أنه يتطلع لقيام نظام ديمقراطي يقرر الإيرانيون شكله. وقبل أيام وجّه رضا بهلوي عدة رسائل إلى الإيرانيين عبر شبكات التواصل الاجتماعي، عن قرب انهيار النظام الإيراني مع عودة الاحتجاجات في عدة مناطق إيرانية. من جانبها، أفادت وكالة إيسنا أن منظمة الطب العدلي تنوي أخذ عينات دي إن إيه من جثة المومياء للتعرف على هوية صاحبها. وتباينت التقارير حول أوضاع الجثة. إذ نقل موقع خبرأونلاين أمس، أن أضراراً لحقت بالجثة. وقال مختص بمدينة ري التاريخية إن المنطقة التي عُثر فيها على الجثة لم تدفن فيها أي جثة أخرى محنطة، مشدداً على أنها تعود لمؤسس النظام البهلوي. وقال حسن خليل آبادي، رئيس لجنة التراث الثقافي والسياحة بمجلس مدينة طهران، إنه من الممكن أن تكون مومياء رضا شاه، معلناً وقف عمليات الحفر حتى التعرف على هوية المومياء، وفق ما نقلت عنه وكالة إيرنا الرسمية. وشدد المسؤول الإيراني على أن الجثة، بغض النظر عن هوية صاحبها، لها جانب تراثي بسبب التحنيط، وأنه يجب الحفاظ عليها، مضيفاً أن الرأي الأخير حول صاحب الجثة يعود إلى خبراء الآثار التاريخية والطب العدلي. في هذه الأثناء، أفادت صحيفة شرق في تقرير، أمس، عن الحادث، بأن العلاقات العامة في المقبرة تنفي العثور على مومياء واعتبرت الأخبار المتداول إشاعة. وشغل رضا شاه منصب ملك إيران بين أبريل 1925 و1941، بعدما كان وزيراً للدفاع ورئيساً للوزراء لآخر ملوك السلالة القاجارية. ويصفه منتقدوه بأنه ديكتاتور إيران الأول بسبب شراسة طبعه العسكري. وكان رضا شاه أبرز ضحايا التحالفات الدولية في بداية الحرب العالمية الثانية عندما خُلع من منصبه بعد دخول قوات الائتلاف البريطاني والسوفياتي إلى إيران، ونُفي إلى جوهانسبورغ عاصمة أفريقيا الجنوبية، حيث عادت جثته من هناك إلى البلاد محنطة وملفوفة بالعلم الإيراني قبل أن ينظِّم نجله جنازة ملكية انتهت بدفنه في مقبرة ري.

ويُحسب لرضا شاه أنه من رواد التحديث في إيران وكلمة السر في تثبيت أركان الدولة الإيرانية ونقل مؤسساتها من العالم القديم إلى الجديد، وعلى رأسها تغيير النظام التعليمي بإدخال المناهج الغربية وتطوير الخدمات في عموم المدن الإيرانية الكبيرة قبل إصلاحات شاملة في بناء الجيش الإيراني والشرطة وأجهزة الأمن. إلى جانب ذلك فإن البلاد تدين لرضا شاه الذي رسم حدود الجغرافيا الحالية قبل أن يتحول اسم البلاد من فارس إلى إيران في 1935، وأعلن اللغة الفارسية والمذهب الشيعي أساساً لهوية الأمة الإيرانية على حساب الهويات والقوميات الأخرى.

وليست هذه هي المرة الأولى التي يثير فيها مدفن رضا شاه الجدل في إيران. إذ قبل نحو 40 عاماً وبعد أيام قليلة من ثورة فبرایر (شباط) 1979، نصّب الخميني، صادق خلخالي حاكماً للشرع، فقاد حملة اجتثاث إرث نظام البهلوي والمعارضين لنظام ولاية الفقيه، وقام لاحقاً بموجة اعتقالات وإعدامات واسعة. كما قاد خلخالي حشداً من الثوريين إلى جنوب طهران وهدم صرح رضا شاه قبل أن تتعدد الروايات حول مصير جثته. وكانت أسرته قد نفت قبل سنوات أن تكون نقلت جثته.

في هذا الصدد، قال الرئيس الإيراني حينذاك أبو الحسن بي صدر، في تصريح لخدمة بي بي سي باللغة الفارسية، أمس، إن هدم قبر رضا شاه حظي بتأييد الخميني بعد تقديمه احتجاجاً ضد خطوة خلخالي، وذلك ما اعتبره الخميني عداءً مع رجال الدين. وحول هدم صرح رضا شاه، أعرب خلخالي -في مذكراته- عن أسفه لعدم العثور على جثة رضا شاه لحرقها. وشغلت قضية قبور الرموز السياسية، الإيرانيين في السنوات الماضية. والحكاية الأكثر إثارة للجدل قيام السلطات الإيرانية بأكبر عملية توسع حول مرقد الخميني بعد مرقد الإمام الثامن لدى الشيعة في مدينة مشهد. ولم تُعرف الميزانية التي خُصصت للتوسع في مرقد الخميني.

والملاحَظ أن ردود الأفعال في شبكات التواصل الاجتماعي تشير إلى أن تنشيط الذاكرة الإيرانية وعودة صور هدم صرح رضا شاه بفأس الثوريين لم يهدأ على بُعد شهر من تجمع مئات الآلاف من أنصار الخميني لإحياء ذكرى وفاته، تحت سقف ضريحه الشهر المقبل.

 

تفاصيل المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

الطعن الدستوري طوى الرسالة الرئاسية ؟

جورج شاهين/جريدة الجمهورية/الخميس 26 نيسان

في خِضم الاستعدادت للانتخابات النيابية طغى الطعن الدستوري الذي تقدّم به عشرة نواب أمام المجلس الدستوري على ما عداه من أحداث، وتجاوَز ما حوَته الرسالة الرئاسية إلى مجلس النواب في شكلها ومضونها، بعدما تحوّلَ الطعن بالمادة 49 بنداً من سبعة بنود أخرى فاستوعبَها وجَعلها بلا معنى. وهو ما أدّى إلى التريّث في قراءتها ومناقشتها بعد تحديد المخالفات الأخرى المرتكَبة. وعليه، فما هو المنتظَر؟

على وقعِ التحضيرات التي يجريها لمقاربة الطعون النيابية المنتظرة بعد 6 أيار المقبل موعدِ إجراء الانتخابات النيابية يخصّص المجلس الدستوري اجتماعه، عند العاشرة من قبل ظهر اليوم، للبحث في الطعن الذي تقدّمَ به رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل ومعه رئيس حزب الوطنيين الأحرار وأعضاء كتلة نواب الكتائب وأربعة نواب آخرون من اللقاء الديمقراطي وتكتّل الإصلاح والتغيير والمستقبل من أجلِ الطعن في دستورية قانون موازنة 2018 مع طلبِ وقفِ التنفيذ.

ومِن المقرر دستورياً - وبحسب المواد 19 و20 و21 من نظام المجلس - أن يلتئمَ المجلس الدستوري اليوم للبتّ المبدئي بقبول الطعنِ في الشكل كما بالنسبة الى طلب البتّ بوقفِ تنفيذ بعض البنود المطعون بها جزئياً أو كلّيا لاستحالة وقفِ تنفيذ قانون الموازنة كاملاً.

وتسمية أحد أعضائه مقرّراً - بموجب المادة 31 من نظامه ـ يتولّى وضع التقرير الخاص بالطعن خلال مهلة الأيام العشرة المقبلة حداً أقصى ليلتئم المجلس بعدها وخلال خمسة ايام - عملاً بمضمون المادة 36 - وبدء البحث في مضمون التقرير في جلسات مناقشةٍ ومذاكرة تمهيداً لإصدار قراره النهائي في مهلة 15 يوما. وكل ذلك سيَجري في خلال شهر حدّاً أقصى يُحتسَب من تاريخ تقديم الطعن. وبحسب كلّ الآراء الدستورية فإنّ ما شابَ الموازنة من اخطاء وخروج على الدستور ليس قليلاً ولا من الصعب فهمُه. فهناك بنود كثيرة تجاوزَت من خلالها لجنة المال والموازنة ما يقول به الدستور، وكرّسَها مجلس النواب في جلسة تشريعية عامة عقِدت على أعتاب مؤتمر سيدر 1 لتقديمها في المؤتمر خطوةً اصلاحية لا بدّ منها دون التروّي أو النظر الى ما احتوَت من مخالفات دستورية وقانونية هي التي أدّت الى الطعن امام المجلس الدستوري.

ولمّا تزامنت هذه الخطوة مع خطوة رئيس الجمهورية بتوجيه كتاب الى المجلس النيابي طالباً اليه تفسيرَ المادة 49 من قانون الموازنة الخاصة بمنحِ ايّ اجنبي إقامة دائمة لقاء تملّكِه عقاراً سكنياً وفق معايير مالية محدّدة إن جرى ذلك في بيروت أو في خارجها، فقد ادّى الطعن الى تجميد رئيس الجمهورية بالتكافل والتضامن مع رئيس مجلس النواب العملَ بالرسالة ومضمونِها في انتظار كلمةِ المجلس الدستوري الحاسمة.

وجاءَت خطوة رئيسَي الجمهورية والمجلس النيابي، لتزامنِ مبادرة رئيس الجمهورية والتقدّم بالطعن أمام المجلس الدستوري بفارق ساعات قليلة. فالرئيس ميشال عون الذي بعث في الثامنة صباح الثلاثاء برسالته الى المجلس النيابي تطبيقاً لنصٍّ دستوريّ يحدّد صلاحياته عملاً بالفقرة 10 من المادة 53 من الدستور، والفقرة 3 من المادة 145 من النظام الداخلي للمجلس النيابي، لم يكن على علمٍ مسبَق بالطعن الذي قدِّم إلى المجلس الدستوري ظهراً.

فاتّصل برئيس المجلس في الأولى بعد الظهر لمعالجة الموقف. وقد تمّ التوافق على تجميد الرسالة والخطوات التي تفرضها بعدما تجاوَز الطعن النيابي مضمونها وراح الى أبعد مما قالت به لجهة إعادة النظر في المادة 49 فحسب، بل ذهبَ بعيداً الى ما عداها من مواد من القانون نفسِه، فتقدَّم أمر النظر بها من قبَل المجلس الدستوري على كلّ ما يمكن أن يقوم به مجلس النواب.

فطلبُ الطعن أمام المجلس الدستوري تجاوَز المادة 49 إلى بنود أخرى في الشكل والمضمون، وأبرزُها:

أوّلاَ، في الشكل:

- طلب المستدعون اتّخاذ القرار فوراً بوقف تنفيذ مفعول القانون المطعون فيه جزئياً أو كلياً ريثما يُصار الى بتّ الطعن في الأساس. منعاً لأيّ ضرر قد يلحق بالتعديلات الضريبية في حال تمّ الرجوع عنها أو إلغاؤها أو تعديلها حفاظاً على حقوق المواطنين والمال العام ومنعاً للوقوع في حالة اللاستقرار القانوني التي تؤثر سلباً على الانتظام المالي للدولة.

ـ ثانياً، في المضمون:

- مخالفة القانون المطعون فيه لأحكام المادتين 32 و83 من الدستور اللبناني والفقرتين (ج) و (د) من مقدّمة الدستور لجهة احترام الموجبات والصلاحيات الدستورية لمجلس النواب.

- لجهة وجوب التقيّد بالمبادئ والأصول والقواعد الدستورية التي ترعى الموازنة ويقتضي إبطالَ الفصول الثانية والثالثة والرابعة في القانون المطعون به لمخالفته المادة 83 من الدستور لجهة احترام مبدأ سنوية الموازنة ولجهة عدم تضمينه أحكاماً لا تتعلق مباشرةً بتنفيذ الموازنة. وكذلك إبطال المادة 13 من الدستور لجهة احترام وحدة وشمول الموازنة ووجوب احترام القواعد والمبادئ التي نصّ عليها الدستور في وضع الموازنات.

- مخالفة القانون المطعون به لأحكام المادة 87 من الدستور والفقرة هـ من مقدّمته. لجهة وجوب احترام الأصول الدستورية وإعداد قطعِ الحساب والمصادقة عليه قبل المصادقة على الموازنة ونشرِها (المادة 87 من الدستور). كما لجهة وجوب احترام مبدأ الفصل بين السلطات وتوازياً مع عدم جواز تعطيل عمل السلطات الدستورية (الفقرة هـ من مقدّمة الدستور).

- مخالفة القانون المطعون فيه لأحكام المواد 81 و82 من الدستور اللبناني. وهو ما يقتضي إبطالَ بعض المواد من القانون المطعون فيه لجهة عدمِ جواز انتزاع صلاحيةٍ دستورية هي للمجلس النيابي ضِمن قانون الموازنة.

- في مخالفة المادة 49 من القانون المطعون فيه لأحكام الفقرة ط من مقدمة الدستور التي تقول إنّ أرض لبنان لكلّ اللبنانيين ... ولا تَجزئة ولا تقسيم ولا توطين. كما المادة 83 منه، وبالنظر الى الغموض وافتقارها الى الوضوح. ولذلك وجبَ إبطال المادة 49 لمخالفتها كلَّ هذه الفقرات والمواد المشار اليها.

وأمام هذا الواقع الجديد الذي فرَضه الطعن أمام المجلس الدستوري ظهَر أنّ تجميد خطوة الرئيس في اتّجاه مجلس النواب منطقية وواقعية بعدما بات مضمون الرسالة دون أهمّيةِ ما أثارَه الطعن امام المجلس الدستوري. وهو أمرٌ سيقود ايضاً الى إظهار حجمِ التجاوزات التي ارتكبَتها لجنة المال والموازنة النيابية التي ادَّعت البتَّ بها في ايام قليلة.

وتجاهلت كثيراً من مقتضيات الوصول الى مرحلة إصدار الموازنة الجديدة بعدما تجاوَز اعضاؤها موضوع قطعِ الحساب والتعهّد السابق عند إقرار موازنة العام 2017 بالبتّ به قبل البحثِ في موازنة 2018. عدا محاولة اللجنة ومِن بعدها المجلس النيابي التعديلَ المقترح على قانون تملّكِ الأجانب وأصول إعطاء الإقامة لأيّ أجنبي على الأراضي اللبنانية تلبيةً للوبي اقتصادي ومالي كبير على حساب كلّ القوانين التي ترعى هذه العملية وخلافاً لمبدأ يَفهمه طلّاب المرحلة التكميلية بأن لا تعديل أو إعادة نظر في أيّ قانون إلّا بقانون مماثل.

وعليه، سيكون أمام المجلس الدستوري فرصة لم تأتِ يوماً لإرساء قواعد التعاطي مع الموازنات العامة والمال العام والأسس الواجب اعتمادها. والبدء بتطبيق الإصلاحات التي تعهَّد بها لبنان أمام المجتمع الدولي ووقف المهاترات السياسية التي يدّعيها البعض في لجنة المال والموازنة ويعدّد فيها الإنجازات للتغطيةِ على مجموع التجاوزات.

 

صدام سياسي عنيف يلوح في الأفق

جوني منير/جريدة الجمهورية/الخميس 26 نيسان 2018

أيام معدودة وتسدل الستارة على الانتخابات النيابية، مع كل الحماوة التي رافقت الحملات الانتخابية والاخطاء والتجاوزات والانتهاكات الكثيرة التي تضمنتها، ما أعطى انطباعات واستنتاجات سلبية، لا بل قاتمة، عن أول تطبيق للقانون الجديد.

ولم تكن الانطباعات السلبية متعلقة فقط بطريقة تطبيق القانون او ادارة العملية الانتخابية، بل انّ التحالفات الانتخابية الهجينة وغموض العناوين والاهداف السياسية وغياب الوضوح في الوظائف المطلوبة في المجلس النيابي المقبل، كل ذلك أرخى ضبابية على المشهد الانتخابي. ولا شك في انّ محاكاة الاستحقاق الرئاسي المقبل شكلت عنواناً رئيساً لمعظم القوى المشاركة، ولو انها تحاشت وتَجنّبت الافصاح عنه والمجاهرة به.

صحيح انّ المجلس النيابي المقبل من المفترض ان تنتهي ولايته قبل دنو موعد الاستحقاق الرئاسي، إلّا انّ احتمالات ثلاثة قد تعطي المجلس النيابي المقبل حق انتخاب الرئيس المقبل للجمهورية اللبنانية، وهي:

أولاً - المفاجآت غير المحسوبة والتي لا تخضع لحسابات جامدة.

ثانياً - إحتمال استقالة رئيس الجمهورية لأسباب طارئة ومُلزمة يبقى تقديرها في يد الرئيس وحده، والذي قد يفضّل في مرحلة ما تأمين وصول خليفة له الى قصر بعبدا يشكّل امتداداً لسياسته كما كان قد صرّح لإحدى وسائل الاعلام الاجنبية منذ نحو سنة بأنه لا يفكر في التمديد، بل في تأمين وصول شخص يكون استكمالاً لنهجه.

ثالثاً - التمديد للمجلس النيابي المقبل وهذا احتمال مطروح كل لحظة في لبنان، خصوصاً انّ المجلس النيابي الحالي مَدّد لنفسه ثلاث مرات مُعلّلاً قراره بأسباب واهية وغير جدية، بالتأكيد فإنّ التمديد هنا مرتبط برضى القوى والكتل السياسية الاساسية على التوازنات النيابية التي ستفرزها صناديق الاقتراع.

صحيح انّ القوى المسيحية مهتمة مباشرة بالحسابات الرئاسية مع وجود ثلاث مرشحين موارنة مبدئياً، وهم: جبران باسيل وسمير جعجع وسليمان فرنجية، الّا انّ القوى الاساسية لم يكن اهتمامها أقل شأناً لأسباب عدة، أبرزها على الاطلاق المعادلة الجديدة التي رَسَت عليها عملية انتخاب رئيس للجمهورية.

إذ بعد 2005 بدأت قواعد اللعبة تتبدّل بحكم خروج الجيش السوري من لبنان، ووصل العماد ميشال سليمان نتيجة مزيج من الواقع الجديد المتفجّر في الداخل اللبناني والتأثير السوري الذي كان ما يزال كبيراً على لبنان، فتمّ اختيار قائد الجيش الذي كان ميشال سليمان لرئاسة الجمهورية تحت مظلة إقليمية جديدة. وشكّلت هذه المرحلة فترة انتقالية.

ولكن مع العماد ميشال عون رَست قاعدة جديدة أعطت العامل الداخلي حيّزاً اساسياً وكبيراً سمحَ لعون بدخول قصر بعبدا. وهذه القاعدة الجديدة كانت حاضرة في طريقة ترتيب اللوائح الانتخابية ورسم معارك تحديد الاحجام. لكنّ الواقعية تفرض الإقرار بأنّ العامل الداخلي يفرض التوافق المسيحي ـ السني - الشيعي، وهنا بيت القصيد.

فسمير جعجع، الذي أظهرَت خريطة التحالفات استمرار الانقطاع بينه وبين حزب الله، يعوّل على علاقته الجيدة مع الرئيس نبيه بري وطرح مفهوم سياسي جديد بعد الانتخابات يزيل فيتو حزب الله. كما انّ الهوة الواسعة التي باتت تفصله عن تيار المستقبل قابلة للمعالجة من خلال علاقته الوثيقة جداً بالسعودية.

فيما سليمان فرنجية، الذي يُحضِّر لتوسيع حضوره النيابي مباشرة او حتى عبر وجوه نيابية عدة من مختلف المناطق ستفاجىء الجميع، يبدو مطمئناً الى علاقته الممتازة مع الثنائي الشيعي، اضافة الى وليد جنبلاط، وهو قد يكون يراهن ايضاً على الحرج الذي قد يحوط بالرئيس سعد الحريري ويمنعه من التنكّر له. أضف الى ذلك العامل السوري، فالرئيس بشار الاسد يكاد يخرج من الحرب منتصراً، ما يعني انه في العام 2018 هو غيره في العام 2011 او 2012، وهو ما سيظهر في المجلس النيابي المقبل لجهة وصول نواب محسوبين عليه، أضف الى ذلك أنّ فرنجية هو أقرب المرشحين الرئاسيين اليه.

امّا جبران باسيل فهو نجح في حياكة علاقة وثيقة مع الحريري وفريقه، وقيل انّ الحريري ساعده في تقريب المسافة مع القيادة السعودية، وزيارته الاخيرة في إطار القمة العربية تحمل كثيراً من هذه المضامين. لكنّ العلاقة مع بري بقيت سيئة، وأضيف اليها كثير من اللغط في علاقته مع حزب الله. باسيل الذي يدرك انّ احدى أهم نقاط قوته هي تبنّي رئيس الجمهورية له، كان قد خرج بأجواء إيجابية من لقاء المكاشفة الاخير الذي عقده مع الامين العام لـ حزب الله السيد حسن نصرالله. لكنّ علاقة الحزب بعون شيء وعلاقته بباسيل شيء آخر.

وخلال ترتيب التحالفات الانتخابية وتركيب اللوائح راقبَ حزب الله معاني وخلفيات الحركة الحاصلة من الزاوية السياسية، وعلى اساس انّ ما حصل لم يأت اعتباطياً. ولكن قبل كل ذلك لا بد من لملمة آثار المواجهات الانتخابية لتجاوز الاستحقاقات الآتية وسط العقبات الكبيرة الموجودة. فبعد صدور النتائج، سيحصل لقاء بين السيد نصرالله وباسيل وستكون خطوط التواصل عبر القنوات المعتمدة مفتوحة على مصراعيها بين قصر بعبدا والامين العام لـ حزب الله. والهدف من ذلك وضع دروس الاستحقاق النيابي على طاولة التشريح، والعمل على وضع خطة لتدوير الزوايا وإيجاد عناوين تفاهم جديدة بين باسيل من جهة وكل من بري وسليمان فرنجية من جهة ثانية. إستحقاقا رئاسة مجلس النواب وتسمية رئيس للحكومة شبه محسومين، الاول لبري والثاني للحريري. لكن المشكلة الكبرى هي في طريقة تشكيل الحكومة الجديدة وفق مفهوم ملائم وركائز سياسية جديدة، بعدما أصبح التفاهم الذي ساهمَ في ولادة الحكومة الحالية في حكم المنتهية صلاحيته، كونه واكب تسوية انتخاب عون. امّا المرحلة الحالية فهي مرحلة ما بعد الانتخابات النيابية وما قبل استحقاقات أخرى. ووفق الاجواء السائدة، فإنّه من الطبيعي تَوقّع حصول تأخير في ولادة الحكومة. لذلك، فإنّ مهمة تدوير الزوايا التي سيتولاها حزب الله تبدو ضرورية، ولو انها قد تكون غير كافية لوحدها.

فمثلاً ليس سرّاً انّ بري سيعارض حتى النهاية خيار باسيل الرئاسي طالما هو رئيس مجلس النواب، ولكن الجديد انّ حزب الله لن يختلف مع بري كما حصل مع خيار عون الرئاسي. والجديد الثاني انّ حزب الله متمسّك بتحالفه مع التيار الوطني الحر وهذا ما ردّده السيد نصرالله، ولكنه لن يحصر علاقته بالساحة المسيحية بفريق واحد من دون سواه، بل سيوسّع مروحة تحالفاته مع قوى وشخصيات أبدت رغبتها بهذه العلاقة.

بما معناه أنه سيُبادل التحية بالتحية، وهذا سيعني انّ الندوة النيابية ستشهد دخول قوى وشخصيات جديدة سيجري التعاون معها سواء على المستوى المسيحي او السني او الدرزي.

أهمّ العقبات التي ستقف في وجه تسريع ولادة الحكومة ستكون وزارة المال، إضافة الى تمثيل القوى والحصص والحقائب الاخرى.

وعلى رغم من دَوشة الحملات الانتخابية، تدور في الكواليس وبين بعض القوى صيَغ للحكومة الجديدة، بعضها يشير الى إسناد حقيبة وزارة الداخلية للطائفة الشيعية على ان يتولاها اللواء عباس ابراهيم، وكذلك ان تدخل السيدة ميراي عون الهاشم الى الحكومة وان تتولى وزارة الطاقة بدلاً من باسيل، عملاً بالقرار الحزبي القاضي بفصل النيابة عن الوزارة. والسلوك الجديد لـحزب الله انه سيدخل بالتفصيل في الملفات الاقتصادية في الحكومة المقبلة، اي انه سيحاول ان يلعب دور الرقابة الكاملة، ولو انه لا يبدو متمسّكاً او مشترطاً لحقيبة معينة. هو سيكون داعماً لموقف بري اذا تمسّك بحقيبة وزارة المال، وهو ما يبدو واضحاً حتى الآن، وحيث انّ لبري تفسيره الخاص والكامل حول السعي الحاصل لانتزاع حقيبة المال منه وإيلائها الى فريق سياسي آخر. في اختصار، النزاع حول الحكومة المقبلة سيكون قاسياً والولادة لن تكون سريعة، وفي انتظار ذلك لا بد من قراءة الخريطة النيابية المقبلة لمجلس النواب.

 

باسيل و عن عفاريت الطائرة؟

راكيل عتيِّق/جريدة الجمهورية/الخميس 26 نيسان2018

هل تُغيّر السموات مشيئة الأرض؟ هل تعصف الرياح المختلفة من جوّ إلى آخر بالصناديق المشحونة بالطائرات من بلاد الاغتراب إلى لبنان، حاملةً أصوات اللبنانيين المنتشرين؟ أسئلة عديدة وكثيرة تُطرَح حول هذه الثغرة في قانون الانتخاب، التي لم يتنبَّه إليها المُشترع. أمّا الشكوك بالنسبة للمعنيين والمتابعين فتكمن في ادّعاء الوزير جبران باسيل مُلكية إقرار اقتراع المغتربين، وكأنه ماركة مُسجّلة باسمه، إضافةً الى استغلاله القانونَ على قدر المسافات الشاسعة الفاصلة بين لبنان وبلاد الاغتراب. أمّا أيّ لعبة عفريتية فهي محطّ رصدِ كُثر.

إبتداءً من صباح الغد، وللمرّة الأولى، يمارس اللبنانيون المنتشرون في دول العالم حقّهم في الاقتراع واختيار نوابِ بلدهم الأم، الذي ينقصه تشريعات وقوانين ومشاريع كثيرة ومتنوّعة، علَّ وعسى يصبح دولةً قابلة للحياة، وحاضرةً لاسترداد أبنائها من الغربة.

صندوق الاقتراع الأوّل الذي سيُفتح غداً سيكون في القاهرة، ويُقفَل آخرُ قلم اقتراع في لوس أنجلوس في الولايات المتحدة الاميركية عند السادسة من صباح الاثنين المقبل.

الشحن والفرز

تَسجّلَ للمشاركة بالاقتراع 82970 ناخباً، توزّعوا على 40 بلداً في 6 قارات، وتبدأ عملية انتخاب اللبنانيين في الخارج غداً باقتراع المغتربين المسجّلين المقيمين في 6 دول عربية، على أن يقترع الأحد في 29 نيسان المقيمون المسجّلون في 24 دولة غربية، بدءاً من الساعة السابعة صباحاً وحتى العاشرة ليلاً بحسب التوقيت المحلي لكلّ دولة. وبحسب القانون، يتمّ تعيين رئيس لكلّ مركز انتخابي يكون من السِلك الديبلوماسي أو الإداري أو قنصلاً فخرياً أو أيّ موظف في الإدارة المركزية أو البعثات، وتتألف الهيئات من ثلاثة أشخاص في كلّ قلم اقتراع. أمّا عملية الفرز للأصوات الانتخابية فلن تتمّ في الخارج، بل ستُنقل المغلفات عبر الحقيبة الديبلوماسية بعد ختمِها بالشمع الأحمر الى بيروت ويتمّ إيداعُها في مصرف لبنان تمهيداً لفرزها، تزامناً مع عمليات الفرز في لبنان.

تثير هذه الثغرة في القانون أسئلةً عدة، فـالله وحده يَعلم ما قد يَدخل ويخرج منها. ولم تقتصر الإشارة إلى هذه الهفوة على أطراف محلية، بل لقد حدّدت رئيسة البعثة الاوروبية الموجودة في لبنان للإشراف على الانتخابات، نقطة الضعفِ الوحيدة في عملية اقتراع المغتربين، وقالت إنّ المكان الوحيد الذي لا يمكن مراقبته هو انتقال الصناديق في الطائرة إلى لبنان. تعليقاً على نقطة الضعف هذه، سألَ وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، متهكّماً، هل كان مطلوباً وضع مراقبين في طائرات الشحن لنتأكّد من أن ليس هناك عفاريت في الطائرة ستعبَث بالصناديق؟، وفي المقابل يَعتبر كثيرون أنّ عفاريت الكهرباء والغرَف السوداء والأجهزة... لن يعصى عليها التغلغُل في الطائرات أو الصناديق أو مكان الحفظ. القانون نصَّ على عملية الاقتراع، ولا يُمكن مناقشتُه فقد أصبح نافذاً، يقول مسؤول إداري سابق متابع لقانون الانتخاب واقتراع المغتربين، مشيراً إلى أنّ خشية الناس وبعض الأفرقاء السياسيين، سببُها الممارسة السياسية لبعض الأطراف المُختصة بهذا الموضوع. ويرى أنّ المشكلة سياسية أكثر منها تقنية، خصوصاً في ظلّ قانون الصوت التفضيلي، حيث يسعى كلّ مرشح إلى التقدّم على بقيةِ المرشّحين وإنْ بصوت واحد.

ويعتبر أنّ على حامل هذه المسؤولية أن يكون شفافاً ويثبتَ شفافيته في هذا الموضوع، مشدّداً على أنّ اقتراع المغتربين مسؤوولية وطنية وقانونية، ولا يُمكن لأحد أن يقوم بأيّ مخالفة بهذا الموضوع، لأنّها تُرتّب عليه مسؤولية كبيرة، أقلّها تزوير إرادة المقترعين.

وعن عدمِ لَحظِ المُشرّع لشفافية ومراقبة عملية نقلِ وشحنِ صناديق الاقتراع، يشير المسؤول إلى أنّ هذا القانون لم يُخلق طبيعياً بل بعملية قيصرية، لذلك خرَج مشوَّهاً بشوائب. وربّما لم يتنبَّه المشرّع لهذه النقطة (الشحن غير المُراقب عبر الطائرات) لأنّ جميع الأفرقاء كانوا حابِّين بعضُن كتير. ويؤكّد سنراقب هذه العملية، وأسماء الناخبين المغتربين المسجّلة موجودة عنّا، كما أنّها موجودة عندن وعند وزارة الداخلية.

إدّعاء ملكية واستغلال القانون

يشكّل المسجّلون في الخارج 2.22 في المئة من عدد الناخبين الإجمالي البالغ 3.744.245، الذين يحقّ لهم الانتخاب في دورة العام 2018. وبلغَت نسبة المسيحيين من المسجلين 54.52 في المئة فيما بلغَت نسبة المسلمين 45.42 في المئة.

ويشكّل الموارنة النسبة الأكبر من المسجّلين، وبلغت 34.38 في المئة (28254 ناخباً)، فيما بلغت نسبة الشيعة 23.02 في المئة (19100 ناخب)، والسُنّة 16.54 في المئة (13724 ناخباً).

أمّا على صعيد الدوائر الانتخابية فاحتلّت المرتبة الأولى في التسجيل، دائرة الشمال الثالثة التي تضمّ أقضية: زغرتا - بشري - الكورة - البترون، بـ 12337 ناخباً، أي ما نسبته 14.87 في المئة. وحلّت في المرتبة الثانية دائرة الجنوب الثالثة التي تضمّ أقضية: النبطية - بنت جبيل - مرجعيون - حاصبيا بـ 8737 ناخباً، أي ما نسبتُه 10.53٪.

ووفقاً لتوزيع المسجّلين على المحافظات، حلّت محافظة جبل لبنان بالمرتبة الأولى بنسبة 25.70 في المئة، وحلّت في المرتبة الثانية محافظة الشمال بنسبة 20.74 في المئة. وعن أسفار وزير الخارجية والمغتربين رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، وامتعاض البعض من أنّها تمّت على حساب الدولة اللبنانية، إضافةً إلى اعتبارهم أنه استغلّ منصبَه كوزير خارجية وسخّرَه لمعركته الانتخابية التي يخوضها في دائرة الشمال الثالثة (الأكبر من حيث المغتربين المُسجلين)، فيما هذه السفرات غير متوافرة لمرشّحين آخرين، قال المسؤول الإداري إنّ باسيل قام بجولاته الانتخابية، وعملَ بشكلٍ جيّد، فحضّر له السفراء داتا البترون، وقام بالاتصال بشكلٍ شخصي بالناخبين. وترى مصادر نيابية أنّ المؤسف في موضوع اقتراع المغتربين أنّ هناك من يحاول وضعَ label وامتلاك هذا الإنجاز، وهذا الخطأ الكبير هو الذي يؤدي الى الشكوك والتشكيك، مشدّدةً على أنّ اقتراع المغتربين، يَعني جميعَ الطوائف والأحزاب والمناطق، فللجميع أبناء ومؤيدون مغتربون مرتبطون بلبنان. ما يضرّ باقتراع المغتربين ادّعاءُ فريقٍ ملكيتَه، ومغالاتُه بالتدخّل فيه، ما يَزرع الريبة والشكوكَ عند الناس، بحسب المصادر. وتُشدّد على أنّ القانون الذي أتاح للمغتربين الاقتراع ليس الوزير جبران باسيل من أقرَّه بل المجلس النيابي وبإجماع نيابي، مشيرةً إلى أنّ باسيل هو أكثر مَن استغلّ هذا القانون من خلال السفرِ على حساب الدولة اللبنانية وعقدِ المؤتمرات والقيامِ بجولات تصبُّ في مصلحته كمرشّح.

 

هل تُخرَق الأمل والوفاء في الجنوب الثالثة؟

علي داود/جريدة الجمهورية/الخميس 26 نيسان 2018

أقلّ من 11 يوماً تفصلنا عن الانتخابات النيابية في ظلّ تزايدِ الحماوة والتنافس الانتخابي، واستخدامِ العدة الانتخابية وما يرافقها من كلام سياسي يصل أحياناً إلى النبرة والحدة في الخطاب السياسي، وهو ما يندرج في إطار اللوازم الانتخابية، ويبدو أنّ دائرة الجنوب الثالثة التي تتنافس فيها 6 لوائح ستشهد ارتفاعاً في المنافسة التي تنحصر على ما يبدو بين لائحتين أساسيتين وهما الأمل والوفاء، والجنوب يستحق.

وتضمّ الأمل والوفاء تحالفَ حركة أمل وحزب الله والحزب القومي السوري، والتقدّمي والبعث السوري، مقابل لائحة الجنوب يستحق المدعومة من تيار المستقبل والتيار الوطني الحر والحزب الديمقراطي اللبناني، وتجهَد الثانية لإحداثِ خرقين أو خرقٍ على حدِّ ما تُردّده مصادرُها، فيما تؤكّد الأمل والوفاء قدرتَها على منعِ هذا الخرق برفعِ الحاصل الانتخابي الى أعلى قممِه من خلال دعوتها للإقبال الكثيف على الاقتراع للّائحةِ ومرشحيها لمنعِ ما تسمّيه أيّ تسَلل إلى متانتها القوية.

ومهما يكن فإنّ التحضيرات والاستعدادات تجري في الدائرة وسط مراقبة دولية لها من قبَل بعثة الاتحاد الاوروبي لمراقبة الانتخابات التي تجول على المرشحين وعلى بلدات الدائرة وتسجيل ملاحظاتها في كلّ الامور والنواحي وتركّز في استفساراتها إن كان هناك ضغوطات على الناخبين في عملية الاقتراع من أيّ جهة حزبية. وتُعتبر دائرة الجنوب الثالثة أكبرَ الدوائر الانتخابية من حيث عدد الناخبين، الذي يُقدَّر بأكثر من 460 ألف ناخب، والمخصّص لها 11 مقعداً في المجلس النيابي، وتضمّ أربعة أقضية: النبطية، مرجعيون، بنت جبيل، وحاصبيا.

ويؤكّد المعنيون بالعملية الانتخابية، على أنّ المعركة في الدائرة تكمن في الحاصل الانتخابي، الذي يقدَّر بـ 22000، فيما تتوقّع أوساطٌ مراقبة أن لا تكون هذه الدائرة خارج دائرة التجاذبات السياسية نظراً للتنوّع الطائفي والحزبي الذي تتميّز به، وهي بذلك قد تشهد تنافساً يَبلغ الذروةَ على بعض المقاعد، لا سيّما السنّي والأرثوذكسي، بدورها تصف أوساط أمل وحزب الله المعركة بـالهادئة نظراً للوقائع الميدانية التي تشير إلى أنّ القوّة الأساسية في هذه الدائرة تتمثّل بتحالف ثنائي حزب الله وحركة أمل الذي حصَد عام 2009 مع حلفائه المقاعدَ بأكملها.

من جهتها، تؤكّد مصادر لائحة الأمل والوفاء للناخبين الذين تلتقيهم في لقاءات منظمة يومياً، حاجتَها إلى كثافة اقتراعٍ في يوم الانتخاب، معتبرةً أن لا حاجة ليشغلَ المنتخبون بالهم بالصوت التفضيلي بل أن يصوّتوا للّائحة، وإن نالت الحاصلَ الأعلى لا يعود هناك حاجة للبحث في الصوت التفضيلي، مشيرةً إلى أنّ المعركة شرسة في مرجعيون - حاصبيا وأنّ صوت أيّ ناخب يُعتبَر بصوتين: الأوّل تفضيلي والثاني للّائحة.

وتشدّد على عدم التصويت نهائياً للّائحة المنافسة لـعدم إنجاح عماد الخطيب أو شادي مسعد للخصومة السياسية معهما ولأنّ وصول أحدِهما وهو لا يحمل خيار أهالي الجنوب المقاوم، على حدّ ما تُردّده مصادرُها الاعلامية، فـإنّ ذلك يعني أنّ خطاباً سياسياً آخر سيَشهده الجنوب لأربع سنوات وسيكون مختلفاً عن خطاب المقاومة، ولذلك فهي وإنْ كانت تخشى أيّ عملية خرق إلّا أنّها تسعى لسدّها من خلال رفع الحاصل الانتخابي.

بالمقابل، تؤكّد لائحة الجنوب يستحق المدعومة من المستقبل والتيار الوطني الحر والحزب الديمقراطي اللبناني أنّها قادرة على حصدِ 3 مقاعد، الأرثوذكسي شادي مسعد لخرق أسعد حردان في الأمل والوفاء عن قضاء مرجعيون حاصبيا، والسنّي عماد الخطيب، ولخرقِ قاسم هاشم في الأمل والوفاء، والدرزي وسام شروف لخرق أنور الخليل في الأمل والوفاء عن القضاء ذاته، أو على الأقلّ فهي مرتاحة لإحداث خرقٍ واحد قد يكون الخطيب على الأقل، وهي تسعى للوصول الى الحاصل الانتخابي.

هذا ويتنافس في هذه الدائرة 46 مرشّحاً يتوزّعون على ستّ لوائح:

1 - لائحة الأمل والوفاء وتضم: محمد حسن رعد، هاني حسن قبيسي، ياسين كامل جابر (شيعة/النبطية)، حسن فضل الله، أيوب حميّد، علي بزي (شيعة/بنت جبيل)، علي حسن خليل، علي رشيد فياض (شيعي)، قاسم هاشم (سنّي)، أنور الخليل (درزي)، أسعد حردان (روم أرثوذكس)/مرجعيون-حاصبيا.

2 - لائحة الجنوب يستحق وتتألف من: هشام محمود مفيد جابر، مصطفى علي بدر الدين، نديم عسيران (شيعة/النبطية)، محمّد مصطفى قدوح، حسين جهاد الشاعر (شيعة/بنت جبيل)، عماد الخطيب (مرشّح تيار المستقبل، للمقعد السنّي)، شادي جرجس مسعد (مرشّح الوطني الحر للمقعد الأرثوذكسي)، وسام كمال شروف (مرشّح الحزب الديمقراطي اللبناني للمقعد الدرزي)، عباس محمد شرف الدين ومرهف أحمد رمضان (عن المقعدين الشيعيين)/ مرجعيون-حاصبيا.

3 - لائحة شبِعنا حكي وتتألف من: أحمد اسماعيل، رامي عليق (شيعة/النبطية)، علي الامين (شيعة/بنت جبيل)، عماد قميحة، (شيعي) وفادي سلامة (روم أرثوذكس)/مرجعيون-حاصبيا.

4 - لائحة صوت واحد للتغيير وتتألف من: علي حسين حاج علي (شيعي/النبطية)، عباس سرور، حسين بيضون، أحمد مراد (شيعة/بنت جبيل)، سعيد عيسى (سنّي)، غسان حديفة (درزي)، هلا أبو كسم (روم أرثوذكس)/مرجعيون-حاصبيا.

5 - لائحة فينا نغيّر وفيها: أحمد الأسعد (شيعي/النبطية)، محمد فرج، عبدالله السلمان (شيعة/بنت جبيل)، عبير رمضان، رباح بي حيدر (شيعة)، عدنان الخطيب (سنّي)، كنج علم الدين (درزي)، منح صعب (روم أرثوذكس) / مرجعيون-حاصبيا.

6 - لائحة كلّنا وطني وتضمّ: جميل بلوط (شيعي/النبطية)، ريما حميد، صلاح نور الدين (شيعة/بنت جبيل)، أكرم قيس (درزي)، وفادي أبو جمرة (روم أرثوذكس)/مرجعيون-حاصبيا.

وتتوزّع المقاعد الأحد عشر على الشكل التالي:

3 مقاعد شيعية في بنت جبيل

3 مقاعد شيعية في النبطية

5 مقاعد في مرجعيون - حاصبيا ( 2 للشيعة، 1 سنّي، 1 درزي، 1 روم أرثوذكس)

ويرى الباحث في المركز الاستشاري للدراسات والتوثيق علي ناصر الدين في حديث لـالجمهورية أنّ المعركة في دائرة الجنوب الثالثة هادئة. وفق حساباته، ستحصد لائحة الأمل والوفاء تسعة مقاعد حُكماً.

وهنا يُرجّح أن تصلَ لائحة الجنوب يستحق إلى الحاصل الانتخابي ليكون من نصيبها المقعد العاشر، لتنحصرَ المعركة على المقعد 11 والذي من المتوقّع أن يعود أيضاً لـلائحة الأمل والوفاء، وفق ناصر الدين الذي يُشير إلى أنّ اللوائح الأربع المتبقية شبِعنا حكي، صوت واحد للتغيير، فينا نغيّر، وكلنا وطني هي خارج دائرة المنافسة.

كما يشدّد الباحث في المركز الاستشاري للدراسات والتوثيق على أنّ الحاصل الانتخابي في هذه الدائرة يعَدّ من أكبر الحواصل الانتخابية على مستوى لبنان، فنسبة الاقتراع قد تتخطّى الخمسين بالمئة، وسط توقّعات بتوجّهِ نحو 240 ألف مقترع الى صناديق الاقتراع.

 

عندما يأتي جنبلاط إلى شعار ناجي البستاني: الشوف للجميع

نقولا ناصيف/الأخبار/الأربعاء 25 نيسان 2018

في الشوف ـ عاليه، الدائرة الاكبر عدداً بمقاعدها الـ13، يحدث ما هو اهم من انتخابات نيابية. وليد جنبلاط جديد ـ وإن على طريق اكتمال انتقال الزعامة الى نجله ـ يولد، او هكذا يظهر لئلا يُغالى كثيراً. يعود بالشوف الى ايام والده حينما كان يتسع للجميع

بعد انتخاب كميل شمعون رئيساً للجمهورية في 23 ايلول 1952، تحرّك موكبه الى المقر الصيفي للرئاسة في بيت الدين كي يستقبل هناك مهنئيه. لم يكن كمال جنبلاط، رفيقه في الجبهة الاشتراكية الوطنية التي اسقطت بشارة الخوري ورشحته لخلافته، بينهم. انتبه الرئيس الجديد الى غيابه مساء ذلك اليوم، فاوفد اليه غسان تويني وبيار اده الشاهد الماروني بحسب عبارة النائب الارثوذكسي. كان كمال جنبلاط يشكو من ألم في قدمه، ليس كافياً كي يمنعه من الذهاب الى بيت الدين والمشاركة في التهنئة. في المختارة، كانت اصوات الاسهم النارية والوانها تسطع فوق دير القمر، مسقط الرئيس. قال كمال جنبلاط لزائريه، وهو يتمشى في الباحة بعدما سألاه عن تغيّبه: لا اقدر. انظرا.

وتوجّه بهما صوب سماء دير القمر مضاءة، وقال: هل انتخبناه من اجل ان يأتي هؤلاء؟

ردّ غسان تويني بسؤال: هل تتوقع ان لا تطلق دير القمر سهماً نارياً واحداً بعد انتخاب زعيمها رئيساً؟

عقّب كمال جنبلاط: بسيطة اذا القصة سهم ناري فقط. لكن ماذا بعد؟ إنتظر قليلاً وسترى اكثر.

سأل مجدّداً: هل تعتبر انتخابه انتصاراً مارونياً؟

اجاب تويني: يمكن ان يكون كذلك. لكن ما يزعجك في ان يكون انتصاراً مارونياً؟

قال: لست منزعجاً. ما اخشاه ان يتصرّف جماعتنا في المقابل على نحو لا يقل عما يحصل هناك.

عندما عادا الى بيت الدين، اخبر غسان تويني وبيار اده الرئيس بتعذّر مجيئه بسبب ألم في القدم.

ردّ شمعون: معي خبر. يعرج من قدمه. أليس كذلك؟ ومن شيء آخر ايضاً. لا تخافا عليه.

في الغداة، زار كمال جنبلاط الرئيس في بيت الدين وتعشيا مع زوجتيهما، وامضيا ساعات على احدى شرفات القصر يناقشان المرحلة الجديدة. اختلفا مع طلوع الفجر على الحكومة الاولى وبرنامجها الاصلاحي، وتبنيها خطط الجبهة الاشتراكية الوطنية، ومحاكمة بشارة الخوري. مذذاك انفصلا، وتحوّلا تدريجاً الى اكثر من خصمين سياسيين في رقعة واحدة. بدوا اقرب الى عدوين يتنافسان على زعامة واحدة هي الشوف. الا ان اياً منهما لم يسعه الاستئثار بها في مرحلة اولى خلال ولاية كميل شمعون الذي اسقط ندّه في انتخابات 1957، ثم في عهد فؤاد شهاب الذي حمل كميل شمعون على نقل ترشحه الى المتن في انتخابات 1960 ثم اسقاطه في انتخابات 1964.

جنبلاط يزيل العقبات من طريق الابن بإعادة وصل ما انقطع

دامت زعامة الرجلين على الشوف، عالقة على العداء، طوال عقدين ونصف عقد من الزمن ختمها اغتيال الزعيم الدرزي كمال جنبلاط عام 1977.

حتى آخر انتخابات نيابية خاضاها عام 1972، كانا زعيمي الشوف. لكل منهما حصة مؤثرة في الناخبين الدروز والموارنة والسنّة. في اول انتخابات نيابية بعد الحرب عام 1992، كان قد اضحى للشوف زعيم واحد هو وليد جنبلاط. في ظل تحالفه مع سوريا، امسك جنبلاط بالارض بعد حرب الجبل عام 1983 وكانت شريكه في توجيه فوهات الدبابات، وامسك بالشارع ومقاعد البرلمان في مرحلة اتفاق الطائف. راح يأتي بالنواب الموارنة الثلاثة والنائب الكاثوليكي والنائبين السنّيين (ثم بالتفاهم مع رفيق الحريري لاحقاً).

في انتخابات 2005، بعد اغتيال الرئيس السابق للحكومة، وافق وليد جنبلاط على ضم مرشح القوات اللبنانية جورج عدوان وحده الى لائحته، في سياق ما عُدّ تحالف قوى 14 آذار واحتفظ بالمقعدين المارونيين الآخرين. في انتخابات 2009، وسّع البيكار قليلاً وضم الى لائحته جورج عدوان ودوري شمعون واحتفظ بالمقعد الماروني الثالث. في انتخابات 2018 الوشيكة، ثمة تحوّل غير مسبوق. لم يتخلَّ عن المقعدين المارونيين لجورج عدوان وغطاس خوري فحسب، بل تحالف مع مرشح ماروني ثالث غالباً ما خاض الانتخابات ضده في الشوف هو ناجي البستاني. وهي المرة الاولى ايضاً لا يكتفي وليد جنبلاط بالاستغناء عن المقاعد المارونية الثلاثة، وكانت في حسبانه في الحقبة السورية في منزلة المقعدين الدرزيين، بل راح يقارب علاقته بدائرة الشوف على نحو مغاير، اذ يترك المقاعد المارونية الى الموارنة، من غير ان ينبئه جورج عدوان ودوري شمعون في انتخابات 2005 و2009 ـ بأصواته هو في الاقتراع الاكثري ـ بأن اياً منهما زعيم ماروني صاعد في الشوف، او في احسن احوال مشروع كميل شمعون صغير.

على مر السنين المنصرمة منذ انتهاء الحرب، ظل وحده حاكم الشوف مع توجس متدرّج صوب اقليم الخروب من تصاعد ارقام الناخبين السنّة ومقاسمة رفيق الحريري ثم نجله سعد له في احد المقعدين السنّيين. يذكر كثيرون ان وليد جنبلاط غالباً ما تذمّر من السوريين حينما كانوا يفرضون مرشحاً على لائحته كزاهر الخطيب، ثم يقبل على مضض بعد ان يجهر برفضه ويساوم. وحده تقريباً من سائر القيادات، فصّلت دمشق ثلاثة قوانين انتخاب وفق ما يرضيه، وبالذات ابقاء جبل لبنان الجنوبي اقضية مستقلة (1992 و1996) او دمج اثنين في واحد (بعبدا ـ عاليه 2000)، وصولاً الى اليوم يُصغى الى ارادته في ضم عاليه الى الشوف. نواب السنوات تلك ليسوا الا من صنعه هو.

ليست ثمة علاقة جمعت وليد جنبلاط بناجي البستاني، خلافاً لماض طويل بين البيتين. المطران اوغسطين البستاني الذي ينتمي اليه ناجي البستاني صديق تاريخي للمختارة منذ الست نظيرة مروراً بكمال جنبلاط، حتى وفاة الاسقف المهاب عام 1957. في عقدي الاربعينيات والخمسينيات، كان في صلب التنافس على زعامة الشوف مع كميل شمعون. صداقته للبيت الجنبلاطي احالته خصماً له. مع غياب المطران البستاني، استأثر كميل شمعون بالزعامة. على مر علاقته بالرئيس، لم يتردد اوغسطين البستاني، الواسع النفوذ، في ارسال اشارات سلبية اليه. اعتادا تبادل تقاليد موقعيهما: عندما يقرّر رئيس الجمهورية الانتقال الى المقر الرئاسي الصيفي في بيت الدين ـ وفي البلدة دار المطرانية ـ اول ما يقوم به في الاحد الاول حضور القداس في كنيسة مار مارون في بيت الدين، ثم في الاحد الثاني يزور الاسقف الرئيس. تقليد اتبع منذ ايام بشارة الخوري.

حينما نشب خلاف بينهما عام 1954، تمارض اوغسطين البستاني وانتقل من دير القمر الى فيطرون، ومنع مساعده الخوري انطون خريش من ترؤس قداس يحضره رئيس الجمهورية. في حصيلة جهود مصالحتهما، تقرّر ان يزور كميل شمعون المطران في داره، من ثم يزوره اوغسطين البستاني. في نهار استقباله الرئيس، ذلك الاحد، تمارض الاسقف الثمانيني، فأُرغِم رئيس الجمهورية على الصعود 40 درجة الى جناحه كي يستقبله فيه، لا في صالون المطرانية. انتهى الامر بأن اطرى كميل شمعون مضيفه، وقد التقط علامة التسوية وارضائه.

انتقلت علاقة البيتين الى كمال جنبلاط واوغسطين البستاني بعد وفاة الست نظيرة عام 1951 حتى غياب الاسقف. من ثم استكملت بينه ونبيه البستاني المدّعي العام التمييزي (1961 ـ 1968). ما رواه القاضي الكبير ان مرة واحدة خالف القانون ارضاء لكمال جنبلاط. صدرت مذكرة قبض على نعمة الله بجاني احد انصار الزعيم الدرزي، فاختبأ في بيته في فرن الحطب في المصيطبة. بايعاز من مجيد ارسلان، رصد عناصر في الامن العام تحرّك المطلوب المختبىء. ما ان خرج من بيت كمال جنبلاط الى شارع مار الياس اوقفوه. خابر كمال جنبلاط نبيه البستاني طالباً تدخّله، فاستجاب: حضور المطلوب الى المحكمة، من ثم اطلاقه. كان تعليق نبيه البستاني يومذاك على هذا التصرّف: كانت المخالفة الوحيدة في حياتي القضائية. ما حدث اهانة لكمال جنبلاط من خلال القاء القبض على الرجل بالطريقة تلك. ليس من اللائق اهانة المقامات والكرامات.

مع ان هذا الجب في بساتنة دير القمر يقترعون لكمال جنبلاط، وضد كميل شمعون، ترشح ناجي البستاني للمرة الاولى عام 1972 منفرداً وخسر، في مواجهة لائحتي كماشتي الشوف في آخر انتخابات يخوضانها: كميل شمعون وكمال جنبلاط. لم تنتقل العلاقة في ما بعد الى وليد جنبلاط والابنين ناجي وزاهي. مع الاول، خلاف انتخابي مع ترشح ناجي البستاني مرتين ضده في انتخابات 1996 و2000 يرئس لائحة مكتملة بما فيها المقعدان الدرزيان، ومع الثاني، خلاف سياسي ناجم عن تناقض المواقع في خضم الحرب ومكانة زاهي البستاني الاول بين مساعدي بشير الجميّل صاحب الكلمة المسموعة والمؤثرة. اضف سبباً آخر مهماً وراء القطيعة هو ان وليد جنبلاط اتهم زاهي البستاني بمحاولة اغتياله في الاول من كانون الاول 1982 في شارع كليمنصو بوضع متفجرة له. سرعان ما تحقق من انه ليس هو، ووجّه اصابع الاتهام الى الياس حبيقة وميشال سماحة.

في مهرجان اعلان لائحة المصالحة في الشوف، 24 آذار 2018، برئاسة تيمور جنبلاط، ذكّر ناجي البستاني اباها الروحي، وليد جنبلاط، انه كان السبّاق الى هذا الشعار، عندما سمى لائحته هو في انتخابات 2000 الشوف للجميع، قائلاً له: ها انت الذي يأتي الى شعاري. المغزى نفسه للائحة اليوم. على مرّ دورتي 1996 و2000، بدا من الصعوبة بمكان له الفوز في ظل التصويت الاكثري.

جنبلاط يفضّل التعاون مع شخصيات مارونية مستقلة على ممثلي أحزاب

بيد ان الخيارات الجديدة للزعيم الدرزي، اليوم، تستحق المجازفة:

1 ـ تأمين انتقال الزعامة الى تيمور تدريجاً، بدءاً بمجلس النواب. تبعاً لذلك، رفض اقتراح مروان حمادة توريث ابنه كريم مقعده هو الآخر. وجهة نظر الزعيم الدرزي ان الطائفة لا تحتمل توريثين في آن. الاولوية لتيمور. وطلب من مروان حمادة الترشح مجدّداً، آخذاً في الحسبان ان ترشيح كريم حمادة من شأنه تعريض اللائحة للاختراق في المقعد الدرزي الثاني.

2 ـ يحرص على ايصال نجله قوياً الى البرلمان، وتالياً تقدّمه على سائر رفاق اللائحة من خلال الاصوات التفضيلية بين يدي الاب، وتقدّر بنحو 28 الف صوت درزي من 36 الفاً. هذا الكمّ من الاصوات لا يسعه منحه لمرشحي الشوف جميعاً لتسهيل انابتهم كما في ظل التصويت الاكثري. يعطي تيمور اولاً، ثم مروان حمادة الفي صوت لضمان فوزه، ثم نعمة طعمة مرشحه المسيحي الوحيد نحو ثلاثة آلاف صوت. لا يريد وليد جنبلاط لتيمور تكرار سابقة 2000 عندما تقّدم عليه مروان حمادة بأصواته 51441 في مقابل 50723 له، فاذا ذاك رأس اللائحة.

3 ـ يرغب في ازالة العراقيل والعقبات، اضف خصوصاً الخصومات السياسية، من طريق نجله في طريق صعوده السياسي. في ذلك مغزى اطلاق حركة الوارث: بعدما تحوّل الى مرجعية في المختارة يستقبل ويلبي حاجات طالبيها، ويمشي وراءه وزراء الحزب ونوابه لدى زياراته المسؤولين والقيادات كما لو ان علاقات والده كلها انتقلت اليه مع رئيس المجلس نبيه برّي ورئيس الحكومة سعد الحريري وسواهما، ها هو الاب يخرجه من مآزقه السياسية وخصوصاً في العلاقة مع الخصوم كحزب الله في مرحلة تطبيع شامل، في معزل عن موقفه من الحرب السورية ورئيس نظامها. ليس سرّاً ان حزب الله لم يحيّد في مواجهته تيار المستقبل في كل الدوائر الانتخابية التي يشتركان فيها، سوى في الشوف ـ عاليه التي للتيار مرشحون في لائحة تيمور جنبلاط.

4 ـ بكثير من الواقعية، ينظر جنبلاط الى الشوف على انها دائرة تتسع للجميع، مع انه اقرب الى التعاون مع شخصيات مارونية مستقلة ذات حضور تمثيلي وشعبي، اكثر منها ممثلي احزاب قلما يؤمن بجدوى التعاون معها. الا ان هذه برهنت له حتى الآن، بعد اخفاق تجربتي جورج عدوان ودوري شمعون، ان احداً منهما لا يصلح لبعث الثنائية المارونية ـ الدرزية التي مثلها كميل شمعون وكمال جنبلاط. على ان التيار الوطني يطمح هذه المرة ـ بعدما نافس مرشحوه وليد جنبلاط في دورتي 2005 و2009 وفشلوا ـ الى التحوّل قطباً جديداً في المعادلة الجديدة. الواقع ان الاصوات التفضيلية المسيحية، وخصوصاً المارونية، هي صاحبة الفضل في الانابة.

 

مسلمون ومسيحيون وقرون وسطى

من الأرشيف: الشدياق يوسف "رامي" فاضل/النهار/24 نيسان 2017

يذهبُ الرأي بالعديد من المستشرقين إلى اعتبار أن الإسلام يعيش قرونه الوسطى في هذا الزمن، ويذهب الرأي بنا إلى اعتبار الشرق بكامل أديانه يَقبَعُ في هذه القرون. ذلك لأنَّ الظواهر "القروسطيّة" لا تقتصر على الإسلام في هذا الشرق إنَّما تتعدّاها إلى المسيحيّة واليهوديّة وإن بنسبٍ متفاوتة، في حين أنَّ #الإسلام الغربي أو العالم الإسلامي خارج الشرق لا يعرف هذه الظواهر إلا بقدر ما يتفاعل مع الإسلام الشرقيّ، ويمكننا أيضًا ملاحظة الفروقات العميقة بين المسيحيّة الشرقيّة وبين شقيقتها الغربيّة، فالمسائل التي تشغل المسحيين في الشرق باتت محسومة عند المسيحيين في الغرب منذ أمدٍ بعيد.

وما يجعلنا نميل إلى هذا الرأي طبعًا من دون أن نُعمِّم- هو تشابه الظروف والأسباب الحاليّة في شرقنا مع الظروف والأسباب الّتي أدَّت إلى ظهور قرون الظلام في #أوروبّا، من الأخطار الوجوديّة والشعور المتنامي بالخوف على الهويّة إلى انحدار الخطاب الثقافي الواسع على حساب الخطاب الشموليّ الضيّق، مرورًا بالحالة "الذميّة الجديدة" التي جعلت العديد من المسيحيين يتبنّون سياسات الأنظمة بشكلٍ راديكاليٍّ عاطفيّ.

كل