المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية  ليوم 21 شرين الأول/2017

اعداد الياس بجاني

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني

http://data.eliasbejjaninews.com/newselias/arabic.october21.17.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

 

اقسام النشرة
عناوين أقسام النشرة

الزوادة الإيمانية لليوم/تعليقات الياس بجاني وخلفياتها/الأخبار اللبنانية/المتفرقات اللبنانية/الأخبار الإقليمية والدولية/المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة/المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

 

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

هُنَاكَ يَكُونُ البُكَاءُ وصَرِيفُ الأَسْنَان؛ لأَنَّ المَدْعُوِّينَ كَثِيرُون، أَمَّا المُخْتَارُونَ فقَلِيلُون

يا إِخوَتِي، لَسْتُ أَكْتُبُ إِلَيْكُم لأُخْجِلَكُم، بَلْ لأَنْصَحَكُم كأَوْلادِي الأَحِبَّاء

 

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

لا رجاء من الإثنين معاً/الياس بجاني

عبثية الحوار مع الذين يربطون قضيتنا بشخص/الياس بجاني

كراسي بقضامي/الياس بجاني

مقابلة عقاب صقر/الياس بجاني

حلقة بموضوعية/الياس بجاني

عبثية الحوار مع الذين يربطون قضيتنا بشخص/الياس بجاني

 

عناوين الأخبار اللبنانية

فيديو/مقابلة الإعلامي يوسف مرتضى من تلفزيون المستقبل

حكم غيابي بالإعدام بحق الشرتوني والعلم في ملف اغتيال بشير الجميل صولانج الجميل: القضاء أعاد الهيبة للدولة والمؤسسات/كلمات وتقارير

 نديم الجميّل من الأشرفية: الحكم صدر بحق منظومة مدّت يد الاجرام على شهدائنا

نديم الجميل من ساحة ساسين: المجلس العدلي لم يصدر حكما بحق الشرتوني والعلم بل بحق منظومة متكاملة احتلت لبنان وما زالت عبر أدوات أخرى

الحكم في ملف اغتيال البشير والمطلوب/ادمون الشدياق/فايسبوك

صدى الحكم على المتهم بإغتيال الرئيس الشيخ بشير الجميل/خليل حلو/فايسبوك

بشير الجميّل.. كرامة وطن وقصّة مجد ورمز العنفوان/المحامي رولان غصن غصن

بيان "تقدير موقف"رقم 62/كلفة التسوية مع "حزب الله" وصلت الى حدود الإستسلام لأنها حصلت بشروط "حزب الله" وليس بشروط الدولة والدستور والطائف

إلى متى صمت لبنان المريب عن ازدراء إيران بسيادته/أحمد الأسعد

انتهت مسرحية مناقشة الموازنة/جورج نادر/فايسبوك

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الجمعة في 20/10/2017

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 20 تشرين الأول 2017

زلّة لسان ستريدا ذكّرتنا بحزب الله… الماروني/علي الأمين/جنوبية

 

عناوين المتفرقات اللبنانية

عدم تطبيق ال1559 رفض لقيام الدولة السيدة الحرة الاحرار: إقرار موازنة 2017 إنجازاً متواضعاً للحكومة

الحكومة اللبنانية تشرك القطاع الخاص بإنتاج الكهرباء/نائب رئيسها لـ «الشرق الأوسط»: تكلفة دعمه هي ثالث أعلى خانة في الموازنة

اغلبيّة "14 آذار" العَدديّة مُهدّدة بالقانون وبالإنقسامات!

اليونيفيل» ترحب بنشر قوات إضافية من الجيش اللبناني في الجنوب قالت إنه سيعزز تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي «1701»

مصادر الديار: السبهان وصف حلفاء السعودية في لبنان بالجبناء

جبّور: إذا لم نستطع تغيير الوضع القائم المرتبط بسلاح “حزب الله” فأقله علينا أن نبّدل الوضع المعيشي للمواطن

الأخبار: حركة إعتراضية نجحت بالغاء محاضرة لجعجع بجامعة سدني

الدائرة الإعلامية في “القوات” ردّاً على “الأخبار”: جعجع لم يلغ محاضرته وناشر الخبر “قومي سوري”

صولانج الجميل شكرت المجلس العدلي: بشير ورفاقه استعادوا اليوم بعضا من حقوقهم

النائب السابق جبران طوق: موقف ستريدا جعجع في اوستراليا أعاد عقارب الساعة الى الوراء

قائد الجيش التقى السفير السوري

المكتب الاعلامي لستريدا جعجع: تعتذر من أبناء زغرتا وتحرص على العلاقات الطيبة مع المردة

عائلة الشيخ يعقوب بعد جلسة المجلس العدلي: لن نستكين حتى الاقتصاص من جميع المتآمرين

ريفي التقى معن ووليد كرامي وسلمهما وثيقة الشرف للنهوض بطرابلس

 

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية

السفارة الفرنسية: إحياء الذكرى 34 لتفجير دراكار الاثنين المقبل

مقتل 16 مدنياً بينهم أطفال بغارات على دير الزور شنتها طائرات روسية على الأرجح بحسب المرصد السوري

مجموعة السبع تناقش مسألة المقاتلين الأجانب في الجلسة الأولى بإيطاليا

مدير «سي آي إيه» يحذر من التقدم النووي الذي تحرزه بيونغ يانغ وبومبيو قال إن التدخل الروسي لم يؤثر على نتيجة الانتخابات الأميركية

الخارجية الأميركية لا تستبعد حواراً مع كوريا الشمالية وترمب يقوم بجولة آسيوية الشهر المقبل لزيادة الضغوط على بيونغ يانغ

دبلوماسي كوري شمالي: امتلاك سلاح نووي مسألة حياة أو موت وموسكو دعت لدعم خارطة الطريق الروسية - الصينية وبروكسل تهدد بعقوبات إضافية

القوات العراقية تستعيد آخر بلدة يسيطر عليها الأكراد في كركوك

بوتين يقول إن بلاده تعمل مع جميع الأطراف لحل الأزمة السورية و«آستانة 7» نهاية الشهر... والمعتقلون ملف رئيسي

النائب السعد لـ «الشرق الأوسط»: مواقف باسيل تهدد التعايش في الجبل وحذّر من «نبش القبور» وتهديد المصالحة المسيحية ـ الدرزية

تغير موازين القوى في كركوك والتركمان فرحون والأكراد يصرون على أنهم يشكلون الغالبية

السنوار: هدفنا محو إسرائيل وليس الاعتراف بها... ونزع سلاحنا كحلم إبليس بالجنة وقائد {حماس} يرد على موقف واشنطن المتبني لموقف إسرائيل... و{فتح}: لم نعترف ولا نطلب من الآخرين ذلك

«البنتاغون» يعد لكتائب عسكرية تساعد دول المنطقة ضد تهديدات إيران

 

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

العدالة تنتصر ... بشير والحق أكثرية/ناتالي اقليموس/جريدة الجمهورية

المزاج السنِّي: إحتقانٌ وليس إحباطاً/أسعد بشارة/جريدة الجمهورية

إن لم يُطعن بموازنة الـ 17...إستعدّوا لـ 18/جورج شاهين/جريدة الجمهورية

كنّا «سبعة» عالنبعة... والآن في بدارو/سارة دغمان/ الأخبار

الإسقاطات الكبرى في زمن التحولات الكبرى/رضوان السيد/الشرق الأوسط

قبور اللبنانيين و«مناماتهم الوِحْشَة»/نديم قطيش/الشرق الأوسط

خروج “حزب الله” من لبنان أخرجه من المعادلة/شارل جبور/المسيرة

هل يصمد الشيعة المستقلون أمام محدلة الثنائية الشيعية/فاطمة عثمان/ليبانون360

في ظل أوضاع غير مريحة بماذا يبرر نوابٌ غيابهم المعيب/الهام فريحة

رأي نداء الدولة والمواطنة" لمواطنين شيعة مستقلّين: أسئلة لهؤلاء الشجعان/غسان صليبي/خبير اجتماعي وكاتب/النهار

أين تكمن المصالح الخليجية/د. شملان يوسف العيسى/الشرق الأوسط

الاتفاق النووي الإيراني... الفوضى التي خلفها أوباما/أمير طاهري/الشرق الأوسط/

سوريا: أوهام انتصار النظام/غاريث بايلي/الشرق الأوسط

من كليمانصو لتشرشل/خالد القشطيني/الشرق الأوسط

 

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

مجلس الوزراء مدد اسبوعا لاستكمال اوراق الشركات في مناقصة ملف الكهرباء وعين مجالس ادارة 6 مستشفيات حكومية وعون نوه باقرار قانون الموازنة

جعجع من استراليا: نعيش مأساة وطنية وأيام صعبة تنتظر لبنان

الرئيس أمين لجميّل زار الشعار: لبنان يعاني مصائب كبيرة ولن نتركه

كنعان هنأ في مؤتمر صحافي بالموازنة :أضأنا شمعة ورقابة 2018 ستضيء شموعا

الراعي من الولايات المتحدة:السوريون والفلسطينيون باتوا عبئا على لبنان بل خطرا ديموغرافيا وإقتصاديا وسياسيا وثقافيا وأمنيا

افتتاح مؤتمر دعم المسيحيين في الشرق الأوسط في واشنطن الاربعاء ومؤتمر صحافي للراعي الثلثاء في المركز الاعلامي

عميد الإعلام في الحزب السوري القومي : حكم المجلس العدلي بحق الشرتوني والعلم جائر وتشوبه مغالطات

 

تفاصيل النشرة

هُنَاكَ يَكُونُ البُكَاءُ وصَرِيفُ الأَسْنَان؛ لأَنَّ المَدْعُوِّينَ كَثِيرُون، أَمَّا المُخْتَارُونَ فقَلِيلُون

إنجيل القدّيس متّى22/من01حتى14/:"قالَ الربُّ يَسُوعُ أَيْضًا بِالأَمْثَالِ: «يُشْبِهُ مَلَكُوتُ السَّمَاوَاتِ مَلِكًا أَقَامَ عُرْسًا لٱبْنِهِ. وأَرْسَلَ عَبِيْدَهُ لِيَدْعُوا المَدْعُوِّينَ إِلى العُرْس، فَرَفَضُوا أَنْ يَأْتُوا. وعَادَ فَأَرْسَلَ عَبِيدًا آخَرِين، قَائِلاً: قُولُوا لِلْمَدعُوِّين: هَا أَنَا قَدْ أَعْدَدْتُ ولِيمَتِي، وذَبَحْتُ ثِيرَانِي ومُسَمَّنَاتِي، وكُلُّ شَيءٍ مُعَدّ. تَعَالَوا إِلى العُرْس. ولكِنَّ المَدْعُوِّينَ لَمْ يَكْتَرِثُوا، فَمَضَوا وَاحِدٌ إِلى حَقْلِهِ وآخَرُ إِلى تِجَارَتِهِ. والبَاقُونَ قَبَضُوا عَلى عَبِيدِ المَلِكِ فَأَهَانُوهُم وقَتَلُوهُم. فَغَضِبَ المَلِكُ وأَرْسَلَ جُنُودَهُ فَأَهْلَكَ أُولئِكَ القَتَلَة، وأَحْرَقَ مَدِينَتَهُم. حِينَئِذٍ قَالَ لِعَبِيدِهِ: أَلْعُرسُ مُعَدٌّ، ولكِنَّ المَدْعُوِّينَ مَا كَانُوا لَهُ أَهلاً. فَٱذْهَبُوا إِلى مَفَارِقِ الطُّرُق، وَٱدْعُوا إِلى العُرْسِ كُلَّ مَنْ تَجِدُونَهُ. وَخَرَجَ أُولئِكَ العَبِيْدُ إِلى الطُّرُقِ فَجَمَعُوا كُلَّ مَنْ وَجَدُوا مِنْ أَشْرَارٍ وصَالِحِيْن، فَٱمْتَلأَتْ قَاعَةُ العُرْسِ بِالمُتَّكِئِيْن. ودَخَلَ المَلِكُ لِيَنْظُرَ المُتَّكِئِيْنَ فَرَأَى رَجُلاً لا يَلْبَسُ حُلَّةَ العُرْس. فقَالَ لَهُ: يَا صَاحِب، كَيْفَ دَخَلْتَ إِلى هُنَا ولَيْسَ عَلَيْكَ حُلَّةُ العُرْس؟ فَظَلَّ صَامِتًا. حِينَئِذٍ قَالَ المَلِكُ لِلْخُدَّام: أُرْبُطُوا رِجْلَيهِ ويَدَيْه، وأَخْرِجُوهُ إِلى الظُّلْمَةِ البَرَّانِيَّة. هُنَاكَ يَكُونُ البُكَاءُ وصَرِيفُ الأَسْنَان؛ لأَنَّ المَدْعُوِّينَ كَثِيرُون، أَمَّا المُخْتَارُونَ فقَلِيلُون.»

 

يا إِخوَتِي، لَسْتُ أَكْتُبُ إِلَيْكُم لأُخْجِلَكُم، بَلْ لأَنْصَحَكُم كأَوْلادِي الأَحِبَّاء

رسالة القدّيس بولس الأولى إلى أهل قورنتس04/من14حتى21/:"يا إِخوَتِي، لَسْتُ أَكْتُبُ إِلَيْكُم لأُخْجِلَكُم، بَلْ لأَنْصَحَكُم كأَوْلادِي الأَحِبَّاء! ولَو كَانَ لَكُم عَشَرَاتُ الآلافِ مِنَ المُرَبِّينَ في المَسِيح، فَلَيْسَ لَكُم آبَاءٌ كَثِيرُون، لأَنِّي أَنَا ولَدْتُكُم بِبِشَارَةِ الإِنْجِيلِ في المَسِيحِ يَسُوع. أُنَاشِدُكُم إِذًا أَنْ تَقْتَدُوا بي. كَذَلِكَ أَرْسَلْتُ إِلَيْكُم طِيمُوتَاوُس، وهوَ لي وَلَدٌ حَبِيبٌ وأَمِينٌ في الرَّب، لِيُذَكِّرَكُم بِطُرُقِي في المَسِيحِ يَسُوع، كَمَا أُعَلِّمُ في كُلِّ مَكَان، في كُلِّ كَنيسَة. لَقَدْ ظَنَّ بَعْضُكُم أَنِّي لَنْ آتِيَ إِلَيْكُم، فَٱنْتَفَخُوا مِنَ الكِبْرِيَاء. لكِنِّي سَآتِي إِلَيْكُم عَاجِلاً، إِنْ شَاءَ الرَّبّ، فأَعْرِفُ لا كَلامَ أُولئِكَ المُنْتَفِخِينَ بَلْ قُوَّتَهُم؛ لأَنَّ مَلَكُوتَ اللهِ لَيْسَ بالكَلاَمِ بَل بِالقُوَّة. مَاذَا تُرِيدُون؟ أَنْ آتِيَكُم بالعَصَا، أَمْ بالمَحَبَّةِ ورُوحِ الوَدَاعَة؟

 

تفاصيل تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

عبثية الحوار مع الذين يربطون قضيتنا بشخص

الياس بجاني/رابط مقالتي المنشورة في جريدة السياسة/عبثية الحوار مع الذين يربطون قضيتنا بشخص/19 تشرين الأول/17

http://al-seyassah.com/%D8%B9%D8%A8%D8%AB%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%88%D8%A7%D8%B1-%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%8A%D9%86-%D9%8A%D8%B1%D8%A8%D8%B7%D9%88%D9%86-%D9%82%D8%B6%D9%8A%D8%AA%D9%86%D8%A7-%D8%A8%D8%B4/

 

لا رجاء من الإثنين معاً

الياس بجاني/20 تشرين الأول/17

لا رجاء من أصحاب شركات أحزاب فجار يتوارثون الأتباع كما يتوارثون الممتلكات، ولا رجاء من شرائح من شعبنا تهلل وترتضي بهكذا وضعية

No hope what so ever from warlords and owners of political corrupted parties who inherit followers as they inherit their riches and property. Meanwhile there is no hope also from those citizens who accept such humiliating status.

https://www.facebook.com/elias.y.bejjani

 

كراسي بقضامي

الياس بجاني/19 تشرين الأول/17

قوات جعجع ومستقبل الحريري وكل 8 آذار ومعهم تيار باسيل لزموا لبنان وأمنه وكيانه ومستقبله لحزب الله مقابل الكراسي..شو فهمنا

Geagea's LF, Hariri's Mustakbal, the 8th of March Coalition & Bassil's FPM have all abandoned Lebanon's sovereignty and entrusted its Entity, Security, Governing & Future to Hezbollah  in exchange for Trivial Authority posts

https://www.facebook.com/elias.y.bejjani

 

مقابلة عقاب صقر

الياس بجاني/19 تشرين الأول/17

مقابلة عقاب صقر تؤكد فشل كل سياسات الحريري كونه يعتمد على مؤهلات نائب كل رأس ماله لسانه وتمكنه من اللغة وقدرته على التلاعب بالحقائق

Okab Saker's Interview is a solid prove on Hariri's failure as a politician.Saqer's credentials are mere rhetoric and a deviated talent in twisting facts.

https://www.facebook.com/elias.y.bejjani

 

حلقة بموضوعية

إلياس بجاني/19 تشرين الأول/17

حلقة بموضوعية لوليد عبود امس افتقدت للموضوع وللموضوعية.. ترى هل تم فرض الضيفين على البرنامج خلافاً للموضوعية والمصداقية؟ أم ماذا؟

https://www.facebook.com/elias.y.bejjani

 

عبثية الحوار مع الذين يربطون قضيتنا بشخص

إلياس بجاني/19 تشرين الأول/17

من الصعب، بل من المستحيل أجراء حوار مجد ومفيد طالما أن الشخصنة هي الغالبة على تفكير أي طرف من أطراف الحوار، وطالما أن الشخص قبل القضية، وطالما أن عبادة هذا الشخص هي المستفحلة.

شخصياً لا د. جعجع ولا غيره من السياسيين وأصحاب شركات الأحزاب المافياوية والتجارية والعائلية في لبنان يعنون أي شيء لنا.

نعم لا شيء بالمرة، وجمعهم أصفار كبيرة في ممارساتنا وتفكيرنا وثقافتنا وإيماننا، وهذا مفهوم إنجيلي صرف.

نعم مفهوم إنجيلي صرف، لأن الخادم، كما يقول كتابنا المقدس، عندما يقوم بالعمل المطلوب منه يقول: انا عبد حقير وقد قمت بواجبي وكفى.

كما أن المفاخرة وتربيح الجميلة والتمنين بال 11 سنة سجناً هي هرطقة 100في المئة ما بعدها هرطقة وإنجيليا أيضاً..

كما أن سجن وزارة الدفاع حيث سجن د.جعجع لا هو جامعة هارفارد ولا جامعة يال ولا الجامعة الأميركية في بيروت.

سجن وزارة الدفاع في اليرزة لا يعطي شهادات في العلوم السياسية.

تذكير لمن يعنيهم الأمر بأن عشرات الآلاف من شبابنا قدموا أنفسهم من أجل لبنان وقضيته وأهلهم لا يربحوننا جميلة كل يوم بال 11 سنة سجنا كما يفعل من يرون في د.جعجع طوباوياً ولا يخطئ.

وبالتالي في مفهومهم الموروب :حاقد وغبي وخائن كل من ينتقده.

كما أن كل تركزينا على الخيارات وليس على الشخص الذي لا يعنينا لا من قريب ولا من بعيد.

إن خيارات د.جعجع الأخيرة اللامبدئية فاشلة واستسلامية وترتقي إلى حد الخطيئة المميتة.، كما أنها خيارات نرسيسية تخدم أجندته الشخصية، وقد داكشت بجحود السيادة بالكراسي وكل ما عدا هذا هو في غير إطار ما ننتقده.

يبقى أن تاريخ أي شخص لا يبرر أعماله في حال انحرف..

الإسخريوتي كان من تلاميذ المسيح ويوم انحرف لم يشفع به وله تاريخه كتلميذ.

باختصار أكثر من مفيد، فإن د. جعجع كما نرى سياسي فاشل في كل خياراته الأخيرة، وهو ليس قديساً ولا طوباوياً، وبالتالي من حقنا وحق كل لبناني،لا بل من واجبنا الوطني انتقاده ومطالبته بالاستقالة والذهاب إلى بيته وإعطاء المجال لمن هم أكفاء لتبووء مواقع القيادة.

* ناشط لبناني اغترابي

Phoenicia@hotmail.com

 

تفاصيل الأخبار اللبنانية

فيديو/مقابلة الإعلامي يوسف مرتضى من تلفزيون المستقبل/20 تشرين الول/17/اضغط هنا

https://www.youtube.com/watch?v=rGVDiuRjDhI&time_continue=1&app=desktop

 

حكم غيابي بالإعدام بحق الشرتوني والعلم في ملف اغتيال بشير الجميل صولانج الجميل: القضاء أعاد الهيبة للدولة والمؤسسات/كلمات وتقارير

http://eliasbejjaninews.com/?p=59654

 

حكم غيابي بالإعدام بحق الشرتوني والعلم في ملف اغتيال بشير الجميل صولانج الجميل: القضاء أعاد الهيبة للدولة والمؤسسات

الجمعة 20 تشرين الأول 2017 /وطنية - أصدر المجلس العدلي في جلسة عقدها اليوم، حكما غيابيا بالإعدام بحق حبيب الشرتوني ونبيل العلم في ملف اغتيال الرئيس الشهيد بشير الجميل، وجردهما من حقوقهما المدنية.

وكان المجلس العدلي التأم عند الرابعة بعد ظهر اليوم برئاسة القاضي جان فهد وحضور الأعضاء لإصدار الحكم في قضية اغتيال الرئيس الشهيد بشير الجميل، والتي حضرها: الرئيس أمين الجميل، النواب: نديم الجميل، سامي الجميل وسامر سعاده، زوجة الرئيس الشهيد النائبة السابقة صولانج الجميل، عضو الهيئة التنفيذية في "القوات اللبنانية" إدي أبي اللمع، مرشح "القوات" في بيروت عماد واكيم، إضافة إلى ابنة الرئيس الشهيد يمنى، وعدد كبير من محامي الإدعاء والدفاع والإعلاميين واهالي الشهداء.

ولدى دخول القاضي فهد وأعضاء المجلس العدلي الى قوس المحكمة، أديت لهم التحية، وقال القاضي فهد: "افتتحت الجلسة في قاعة المحكمة في قصر العدل بيروت بالصورة العلنية عند الرابعة من بعد الظهر، وحضر المدعون الذين نادى عليهم.

خلاصة الحكم

ثم أعلن باسم الشعب اللبناني، الذي جاء في خلاصته:

"حكم المجلس بالاتفاق:

1- بتجريم المتهم نبيل فرج العلم، المبينة كامل هويته أعلاه، بمقتضى الجناية المنصوص عليها في المادة 217 معطوفة على المادة 549 فقرة 1و7 على المادة 6 من قانون 11/1/1958، وبمعاقبته بالاعدام.

2- بتجريمه بمقتضى المادة 219 فقرة 1 و2 و4 عقوبات معطوفة على كل من المادة 549 فقرة 1و7 عقوبات والمادة 6 من قانون 11/1/1958 ومعاقبته سندا للمادة 220 فقرة اولى عقوبات بالاعدام.

3- بتجريم المتهم حبيب طانيوس الشرتوني المبينة كامل هويته أعلاه، بمقتضى الجناية المنصوص عليها في المادة 549 فقرة 1و7 وفي المادة 6 من قانون 11/1/1958 وبمعاقبته بالاعدام.

4- بتجريمه بمقتضى المادة 549 فقرة 1و7 معطوفة على المادة 201 عقوبات، وبمعاقبته سندا لهاتين المادتين معطوفتين على المادة 220 فقرة اولى عقوبات بالاعدام.

5- بإدانة المتهمين المذكورين بمقتضى الجنحة المنصوص عليها في المادة 76 اسلحة وبمعاقبة كل منهما بالحبس مدة ستة اشهر.

6- بإدغام هذه العقوبات بحيث تنفذ في حق كل من المتهمين نبيل العلم وحبيب الشرتوني عقوبة واحدة هي الاعدام.

7- بتجريد المحكوم عليهما نبيل العلم وحبيب الشرتوني من حقوقهما المدنية المنصوص عليها في المادة 49 عقوبات.

8- بتأكيد انفاذ مذكرتي القاء القبض الصادرتين في حقهما.

9- بإلزامهما بالتكافل والتضامن أن يدفعا الى كل من المدعين المذكورين اعلاه في متن هذا الحكم مبلغ العطل والضرر المحدد لكل منهم على اعتبار ان حيثيات هذا الحكم تعتبر جزءا لا يتجزأ من الفقرة الحكمية الحاضرة.

10- بتدريك المحكوم عليهما النفقات القانونية مناصفة.

حكما صدر غيابيا في حق المتهمين والمدعين والمتخلفين عن الحضور المذكورين اعلاه ووجاهيا في حق باقي المدعين المحكوم لهم بعطل وضرر، المذكورين اعلاه، وأفهم علنا في العشرين من شهر تشرين الاول سنة 2017 في حضور النائب العام لدى محكمة التمييز والمحامي العام التمييزي".

صولانج الجميل

وقالت السيدة صولانج الجميل، اثر صدور حكم الاعدام بحق قتلة زوجها: "صدر الحكم باسم الشعب اللبناني، كنا مدة 35 سنة نعمل لننصف بشير ورفاقه. واليوم، استعاد بشير وبعض من شهداء 14 أيلول بعضا من حقوقهم، لأن خسارة بشير ورفاقه لا تعوض. أتكلم كوني زوجة شهيد وأم شهيد، وحالي مثل ألوف من العائلات اللبنانية التي آمنت بالقضية".

أضافت: "نشعر اليوم بأن القضاء أعاد الهيبة إلى الدولة والمؤسسات، وأعطى الأمل بانصاف باقي شهداء القضية، وصولا إلى شهداء ثورة الارز. واليوم بشير، وغدا باقي الشهداء".وتابعت: "نشكر المجلس العدلي رئيسا وأعضاء على المثابرة لاصدار الحكم، فالشعب اللبناني أصدر حكمه عن الجرم منذ زمن. واليوم، القضاء ثبت هذا الحكم باسم الشعب اللبناني. أشكر محامي الادعاء وكل اللبنانيين الذين وقفوا الى جانب الحق، خصوصا رفاق بشير، وسنتابع المسيرة لتحقيق حلم البشير بلبنان سيد حر ومستقل".

ولدى انتهائها هتفت الجموع: "بشير حي فينا".

فرح

ثم تحدث وكيل السيدة صولانج المحامي نعوم فرح فقال: "إن القضاء قال كلمته النهائية، والحكم مبرم ونهائي. وبالتالي، مطلوب من كل الأفرقاء إذا كانوا يؤمنون بدولة القانون والمؤسسات الدستورية أن يتوقفوا عن انتقاد الأحكام القضائية لأن كلمة الحق قيلت اليوم، والجهد يجب أن ينصب لتنفيذ الحكم الذي أصدره المجلس العدلي بشجاعة اخلاقية ومهنية عالية".

نديم الجميل

أما النائب نديم الجميل فأعلن إثر صدور حكم الاعدام بحق قتلة والده الرئيس الشهيد بشير الجميل: "سنتوجه الى ساحة ساسين للاحتفال بانتصار الحق والعدالة، ثم ننتقل الى بكفيا لنضع الحكم امام ضريح بشير".

وكان نديم الجميل تحدث عن أهمية هذا اليوم، فقال: "هذا اليوم مهم للعائلة لناحية احقاق الحق والعدالة، ولأننا فيه ندفن حزننا، وكل الشهداء يدفنون فيه احزانهم. ومن هنا، أهمية هذه الجلسة، ولو بعد 35 سنة، فآن الأوان للعدالة أن تحكم مع الحق".

يمنى الجميل

بدورها، تمنت يمنى الجميل "أن تؤدي هذه المحاكمة الى محاكمة كل شهداء ثورة الأرز وكل الشهداء الذين سقطوا".

تظاهرة "القومي"

وعلى هامش جلسة الحكم، تظاهر عناصر من الحزب السوري القومي الإجتماعي في محيط قصر العدل، ورددوا شعارات مؤيدة لحبيب الشرتوني، وقطعوا جادة سامي الصلح، ورافقها انتشار لملالات الجيش اللبناني وفرقة مكافحة الشغب في ارجاء قصر العدل. 

 

 نديم الجميّل من الأشرفية: الحكم صدر بحق منظومة مدّت يد الاجرام على شهدائنا

موقع الكتائب/ الجمعة 20 تشرين أول 2017

أقيم مهرجان شعبي في ساحة ساسين في الأشرفية بدعوة من النائب نديم الجميّل، بعد صدور حكم المجلس العدلي في قضية إغتيال الرئيس بشير الجميّل ورفاقه، في حضور عائلة الرئيس الشهيد، رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل، رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، وزير الشؤون الإجتماعية بيار بوعاصي ممثلا رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع، وزير الدولة لشؤون المرأة جان أوغاسبيان، وزير الدولة لشؤون التخطيط ميشال فرعون، النائب سيرج طور سركيسيان، وحشد من مسؤولي الكتائب والمحازبين ورفاق البشير.

ورفعت في المكان صور الرئيس الشهيد والأعلام اللبنانية والكتائبية واليافطات التي كتب عليها "الأشرفية تمهل ولا تهمل"، "اليوم ينتهي نظام اللامحاسبة" وغيرها من الشعارات المرحبة بصدور حكم العدالة في حق حبيب الشرتوني ونبيل العلم. وبثت الأغاني الوطنية وأغاني البشير. وأقفلت قوى الأمن الداخلي الطرق المحيطة منفذة إجراءات أمنية مشددة في مكان ومحيط المهرجان. النائب نديم الجميّل قال في كلمته: باسم الشعب اللبناني اصدرت المحكمة اليوم الحكم المنتظر منذ اكثر من 35 عاما، لافتا الى ان الشعب اللبناني حكم على المجرمين ساعات بعد الاستشهاد وبعد اطلاق الانفجار في الاشرفية، وأضاف:الشعب اصدر حكمه وقتها ولكن اليوم القضاء والدولة والشرعية تعطي الحق للشعب اللبناني وباسمه لانه كان ومازال على حق.

وأشار الى أن هذا الحكم وهذه العدالة التي نشهد لها اليوم تاريخية ومن اجل اولا شهداء 14 ايلول، وهي وسام على صدر كل شهيد وكل معوق وكل عائلة وكل أخ او اب لديه شهيد سقط في هذا المبنى، مضيفا: هذه شهادة وشهادة كبيرة من قبل الدولة والقضاء لكل شهداء المقاومة اللبنانية ان قضيتهم كانت ومازالت على حق. ولفت الى أن شهداءنا سقطوا من اجل الحرية والكرامة والسيادة والاستقلال ومن اجل بناء دولة وامن مستتب، مشيرا الى أن المجلس العدلي الذي أصدر للمرة الاولى حكما بهذه الاهمية يعطي حقا للقضية التي دافع عنها بشير واستشهد من اجلها بشير و6 الاف شهيد من اجل 10452 كلم.

وقال الجميّل: "نحن اليوم في الاشرفية التي دافع عنها بشير وسقط على ارضها كانت بداية التحرير والمقاومة واليوم الاشرفية هي بداية العدالة لبشير وكل شهداء لبنان، لافتا الى اننا نحتفل في الاشرفية وعلى بعد امتار من هنا استشهد جبران تويني وبيار الجميّل ورفيق الحريري وكل شهداء ثورة الارز، واليوم كما نحتفل في الاشرفية سنحتفل غدا بكل شهيد للبنان للعدالة لكمال جنبلاط ورفيق الحريري وبيار الجميّل وكل شهيد من 14 اذار.

وتابع: هؤلاء الشهداء الذين سقطوا من اجل سيادة لبنان سقطوا على يد منظومة واحدة، لافتا الى انالاجرام لديه عنوان واحد وكل الشهداء يجمعهم عنوان واحد هذه المنظومة التي اصدر المجلس العدلي بحقها اليوم، مشددا على ان المجلس العدلي لم يصدر حكما بحق الشرتوني والعلم بل بحق منظومة متكاملة امتدت على مدى 30 سنة ومدت يد الاجرام بحق شهدائنا، هذه المنظومة التي حاولت على مدى سنين واحتلت لبنان وما زالت تحتله عبر عناصر وادوات اخرى، وأردف:هناك اشخاص ينفذون مخططات ايرانية وسورية على الاراضي اللبناني وهذا امر مرفوض.

وشدد الجميّل لعى انه في هذا اليوم لا بد ان نشكر العدالة اللبنانية والدولة وبخاصة مجلس القضاء الأعلى برئاسة القاضي جان فهد وجميع اعضائه ونطالبه بالاستمرار بهذا النمط من العدالة والحق لان كل شهداء لبنان وعائلتهم من حقه الحصول على هكذا قرا، لافتا الى ان محاولة الارهاب والخوف التي يحاولون فرضها علينا عبر كل وسائلهم لن تجعلنا نغير نهجنا ونمطنا السياسية، وأضاف: لم نخف يوما او نركع او نتراجع ولن يحصل هذا الامر اليوم.

وأكد أننا نقف اليوم لان قضيتنا قضية حق وقضية لبنان السيد الحر والمستقل وهذا الامر الذي سنعمل كلنا من اجله. ولفت الى أن وسام الحسن سقط على يد الاجرام والارهاب وبعض الاشخاص في الدولة قالوا ان لديهم كل الادلة والاثباتات لتحقيق العدالة والحق وبعد مرور 5 سنوات لم نر شيئا، سائلآ: اين هم؟ ماذا ينتظرون؟ هل يعتبرون ان بالصفقات نبني بلدا وهل يعتبرون ان العدالة تتحقق بالستة وستة مكرر؟ واعتبر ان الدولة لا تنصف فريقا على اخر، فعندما لا تعطي الدولة حقا وتحكم تكون تأخذ فريق الارهاب وكل شخص عدو للبنان وللشهداء، مطالبا الدولة باخذ موقف وألا تكون طرفا مع فريق ضد اخر بل موقف العدالة والقانون وتحقق له كل حريته وسيادته. ووجه رسالة الى الشباب قائلا: علينا مسؤولية كبيرة على اكتافنا في الايام والاشهر والسنين علينا ان نكون يقظين وواعين لكل المخاطر التي تواجه لبنان،يجب ان نكون متضامنين وان نعيش بشير وقضية بشير ونحقق مع بشير قضيته قضية الوجود والدور لكل لبناني يؤمن بالبلد، من دون اي تفرقة بين طائفة او حزب او منطقة هكذا علمنا بشير وهكذا يجب ان نكون لبناء المستقبل الذي تحلمون به وبدأ يتحقق اليوم بعدالة حق ومصير لكي نبقى في لبنان الى ابد الابدين. وشكر كل الذين ساهموا من بعيد او قريب بتحقيق العدالة ولنصل الى هذا اليوم المجيد، موجها الشكر كل شهدائنا، وشكر اولا السيدة صولانج الجميّل التي وقفت على مدى 35 سنة ولم تترك شيئا الا وفعلته لنصل الى هذا اليوم، كما شكر شقيقته يمنى التي وقفت الى جانبه لتحقيق هذا الحق وكل المحامين الذي ساهموا للوصول الى هذا اليوم. وختم الجميّل شاكرا كل شخص بقي وفياً من اجل هذه القضية وقضية بشير وقال: "نحن مستمرون معكم ومن اجل لبنان وال10452 كلم".

 

نديم الجميل من ساحة ساسين: المجلس العدلي لم يصدر حكما بحق الشرتوني والعلم بل بحق منظومة متكاملة احتلت لبنان وما زالت عبر أدوات أخرى

الجمعة 20 تشرين الأول 2017 

وطنية - أقام النائب نديم الجميل مهرجانا شعبيا حاشدا في ساحة ساسين، بعد صدور حكم المجلس العدلي في قضية اغتيال الرئيس بشير الجميل ورفاقه تحت شعار "باسم الشعب اللبناني العدالة لنبقى"، في حضور وزير الخارجية والمغتربين رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل، وزير الشؤون الإجتماعية بيار بوعاصي، وزير الدولة لشؤون المرأة جان أوغاسبيان، وزير الدولة لشؤون التخطيط ميشال فرعون، ممثل رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع مرشح "القوات" عن مقعد بيروت عماد واكيم، رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميل، النائب سيرج طورسركيسيان، الوزيرين السابقين سجعان القزي ونقولا الصحناوي، عقيلة الرئيس الشهيد بشير الجميل النائبة السابقة صولانج الجميل، النائب السابق فارس سعيد، وفاعليات حزبية ومسؤولي الكتائب و"القوات" والمحازبين. ورفعت في المكان، الذي أحيط بإجراءات أمنية مشددة نفذتها القوى الأمنية، صور الرئيس الشهيد بشير الجيل والأعلام اللبنانية والكتائبية والقواتية واللافتات التي كتب عليها: "الأشرفية تمهل ولا تهمل"، "اليوم ينتهي نظام اللامحاسبة"، وغيرها من الشعارات المرحبة بصدور حكم العدالة في حق حبيب الشرتوني ونبيل العلم غيابيا. كما بثت الأغاني الوطنية وأغاني البشير.

بعد النشيد الوطني وكلمة للمسؤول الإعلامي في مؤسسة "بشير الجميل" جو توتنجي، كانت شهادة لأمين أبي سلوم، وهو أحد الناجين من تفجير بيت الكتائب في الأشرفية ب14 أيلول 1982.

رزق

وألقى محامي العائلة النائب السابق إدمون رزق كلمة قال فيها: "السلام عليك يا ساحة الشهادة والشهداء، ويا منبر الوطنية، يا أيتها الساحة تشهدين اليوم بداية قيامة الدولة التي راهن عليها بشير ورهن حياته في سبيلها، إن إعادة بناء الدولة يبدأ بإحياء العدالة والقضاء، هذه المؤسسة التي من دونها لا يمكن أن تقوم قيامة لوطن. ولذلك، فيما أحيي الشهادة والشهداء، أحيي في غرة هذا العهد عودة العدالة والقضاء والمجلس العدلي الذي أراد أن يعيد اعتبار العدالة في لبنان بعد 35 سنة من تعثيرها".

نديم الجميل

وألقى النائب نديم الجميل كلمة قال فيها: "باسم الشعب اللبناني، أصدرت المحكمة اليوم الحكم المنتظر منذ أكثر من 35 عاما. إن الشعب اللبناني حكم على المجرمين ساعات بعد الاستشهاد، وبعد اطلاق الانفجار في الاشرفية. الشعب أصدر حكمه وقتها، لكن اليوم القضاء والدولة والشرعية تعطي الحق للشعب اللبناني وباسمه لأنه كان وما زال على حق. هذا الحكم وهذه العدالة التي نشهد لها اليوم تاريخية من أجل شهداء 14 ايلول. كما أنها وسام على صدر كل شهيد وكل معوق وكل عائلة وكل أخ أو أب لديه شهيد سقط في هذا المبنى".

أضاف: "هذه شهادة، شهادة كبيرة من قبل الدولة والقضاء لكل شهداء المقاومة اللبنانية فقضيتهم كانت وما زالت على حق. إن شهداءنا سقطوا من أجل الحرية والكرامة والسيادة والاستقلال، ومن أجل بناء دولة وأمن مستتب، والمجلس العدلي الذي أصدر للمرة الأولى حكما بهذه الأهمية يعطي حقا للقضية التي دافع عنها بشير واستشهد من أجلها بشير و6 آلاف شهيد من أجل 10452 كلم2".

وتابع: "نحن اليوم في الاشرفية، التي دافع عنها بشير وسقط على أرضها، وكانت بداية التحرير والمقاومة. واليوم، الأشرفية هي بداية العدالة لبشير وكل شهداء لبنان. نحن نحتفل في الاشرفية، وعلى بعد أمتار من هنا استشهد جبران تويني وبيار الجميل ورفيق الحريري وكل شهداء ثورة الأرز. وكما نحتفل اليوم في الأشرفية، سنحتفل غدا بكل شهيد للبنان، للعدالة لكمال جنبلاط ورفيق الحريري وبيار الجميل وكل شهيد من 14 آذار".

وأردف: هؤلاء الشهداء الذين سقطوا من أجل سيادة لبنان سقطوا على يد منظومة واحدة، فالاجرام لديه عنوان واحد، وكل الشهداء يجمعهم عنوان واحد. إن المجلس العدلي لم يصدر حكما بحق الشرتوني والعلم، بل بحق منظومة متكاملة امتدت على مدى 30 سنة ومدت يد الاجرام بحق شهدائنا، هذه المنظومة التي حاولت على مدى سنين واحتلت لبنان وما زالت تحتله عبر عناصر وادوات اخرى".

وقال: "هناك أشخاص ينفذون مخططات إيرانية وسورية على الأراضي اللبنانية، وهذا أمر مرفوض".

أضاف: "في هذا اليوم، لا بد أن نشكر العدالة اللبنانية والدولة، وبخاصة مجلس القضاء الأعلى برئاسة القاضي جان فهد وجميع أعضائه، ونطالبه بالاستمرار في هذا النمط من العدالة والحق لأن كل شهداء لبنان وعائلاتهم من حقهم الحصول على قرار كهذا".

وتابع: "محاولة الارهاب والخوف التي يحاولون فرضها علينا عبر كل وسائلهم لن تجعلنا نغير نهجنا ونمطنا السياسي. لم نخف يوما أو نركع أو نتراجع، ولن يحصل هذا الأمر اليوم. نحن نقف اليوم لان قضيتنا قضية حق وقضية لبنان السيد الحر والمستقل، وهذا الامر الذي سنعمل كلنا من أجله. وسام الحسن سقط على يد الإجرام والارهاب، وقال بعض الاشخاص في الدولة إن لديهم كل الادلة والاثباتات لتحقيق العدالة والحق. وبعد مرور 5 سنوات، لم نر شيئا. أين هم؟ ماذا ينتظرون؟ هل يعتبرون أن بالصفقات نبني بلدا؟ وهل يعتبرون أن العدالة تتحقق بال6 و6 مكرر؟".

ووجه رسالة الى الشباب قائلا: "مسؤوليتنا كبيرة في الأيام والأشهر والسنين المقبلة، علينا أن نكون يقظين وواعين لكل المخاطر التي تواجه لبنان، ويجب أن نكون متضامنين ونعيش بشير وقضيته ونحقق معه قضيته قضية الوجود والدور لكل لبناني يؤمن بالبلد، من دون أي تفرقة بين طائفة أو حزب أو منطقة. هكذا علمنا بشير، وهكذا يجب أن نكون من أجل بناء المستقبل الذي تحلمون به، وبدأ يتحقق اليوم بعدالة حق ومصير لكي نبقى في لبنان إلى أبد الآبدين".

أضاف: "نشكر كل الذين ساهموا من بعيد أو قريب في تحقيق العدالة من أجل الوصول إلى هذا اليوم المجيد. كما نشكر كل شهدائنا، والشكر أولا وأخيرا للسيدة صولانج الجميل التي وقفت على مدى 35 سنة ولم تترك شيئا الا وفعلته لنصل الى هذا اليوم. كما نشكر يمنى، التي وقفت بجانبنا لتحقيق هذا الحق وكل المحامين الذين ساهموا في الوصول الى هذا اليوم. ونشكر أيضا كل شخص بقي وفيا من أجل هذه القضية وقضية بشير. نحن مستمرون معكم ومن أجل لبنان وال10452 كلم2".

وفي ختام المهرجان توجه المشاركون إلى مكان بيت الكتائب في الأشرفية، حيث أستشهد البشير ورفاقه. بعدها، توجهت العائلة إلى بلدة بكفيا، لوضع الحكم الذي أصدره المجلس العدلي في حق حبيب الشرتوني ونبيل العلم على ضريح الرئيس الشهيد بشير الجميل.

 

الحكم في ملف اغتيال البشير والمطلوب

ادمون الشدياق/فايسبوك/20 تشرين الأول/17

ليكون هذا الحكم اندفاعة جديدة لكل مؤمن بفكر وروحية وقضية بشير الجميل للانخراط اكثر واكثر بفكر البشير والعمل اكثر واكثر لتحقيق حلم البشير، واعتماد المقاومة بكل اشكالها كهدف أساسي بأي حركة يقوم بها اي مناضل يعتبر نفسه ما يزال بصلب وقلب النضال في المقاومة اللبنانية ، حتى تحرير اخر شبر من لبنان الحلم الذي مات من اجله الشيخ بشير الجميل.

 

صدى الحكم على المتهم بإغتيال الرئيس الشيخ بشير الجميل

خليل حلو/فايسبوك/20 تشرين الأول/17

صدر الحكم على المتهم بإغتيال الرئيس الشيخ بشير الجميل أخيراً وأتت ردات الفعل الإيجابية والسلبية وحيال هذا الأمر ينبغي التوقف على ما يلي:

1) مؤيدوا قاتل الرئيس بشير الجميل يقولون أن القاتل بطل والرئيس الشهيد خائن بموجب القوانين اللبنانية.

إذا كان الأمر وفقاً للقوانين اللبنانية فإن معظم الزعماء الحاليين هم من الخونة كونهم تعاملوا مع دول ساهمت في زعزعة الإستقرار في لبنان وتسببت بقتل وتهجير وتشريد مئات الألاف من اللبنانيين، فهل يجوز تحليل قتل هؤلاء الزعماء؟

طبعاً لا بل يجب إحالتهم إلى القضاء للتحقيق في ماضيهم وفي ثرواتهم.

2) رجالنا الشهداء الذين تعرضوا للإغتيال هم كثر إبتداءً من كمال جنبلاط مروراً برياض طه وسليم اللوزي ورينيه معوض والمفتي حسن خالد والشيخ أحمد عساف والشيخ صبحي الصالح والرئيس رفيق الحريري وأنطوان غانم وسمير قصير ووليد عيدو واللواء وسام الحسن والرائد وسام عيد واللواء فرنسوا الحاج وجورج حاوي والشيخ بيار الجميل ومحمد شطح ... وغيرهم ... ينتظرون تحقيق العدالة خاصة وأن قرارات إتهامية صدرت عن المحكمة الدولية بحق متهمين ... فهل يجوز كلما سيصدر حكم، أن يتم تجميع أناس في الشارع لتوجيه إتهامات للضحايا وجعل القتلة أبطال؟

3) شهداء آخرون وصلت محاكماتهم إلى خواتيم عدلية يجب أن تكون حافزاً لإتمام كافة المحاكمات مثل الرئيس رشيد كرامي والرئيس داني شمعون ...

4) نحن ضد حكم الإعدام حتى للقتلة ولكن مع المحاكمات العادلة لإحقاق الحق وإظهار الحقيقة

5) الأسف كل الأسف عندما نسمع أمنيين سابقين كانوا في أعلى المراكز يسخفون الحكم الصادر عن المجلس العدلي بحق قاتل الرئيس الجميل. وهنا نتسائل: ماذا لو كان هؤلاء الأمنيون إستهدفوا هم بمحاولات إغتيال هل كانوا صرحوا بما صرحوا به؟

6) مستوى التعاطي الإيجابي مع صدور الحكم حلـّـق على علو منخفض جداً ... وا أسفاه

7) لا عجب في عصر الإنحطاط الذي نعيشه اليوم أن يبلغ مستوى التعاطي السلبي وحتى الإيجابي مع قضية مثل هذه، هذا السقف المتدني إذ إن الشارع يتبع مثاله الأعلى الذي هو ليس أعلى على الإطلاق.

 

بشير الجميّل.. كرامة وطن وقصّة مجد ورمز العنفوان

المحامي رولان غصن غصن/20 تشرين الأول 2017

للأسف تحاول بعض وسائل الاعلام تصوير عمليّة اغتيال الرئيس الحلم بشير الجميّل على أيادي المجرم حبيب الشرتوني بأنها عمليّة قوميّة يستوجب معها التظاهر ضدّ محاكمته وعرض عسكري مسلّح تأييداً له، هذه القلّة الرخيصة من الناس تعتبر بان اغتيال الرئيس الجميّل انتصاراً لقضيتها العربيّة ضدّ كلّ عميل.

ولكن للحقيقة والتاريخ ومنذ العام ١٩٧٥ حزب الكتائب وجمهوره العريض، مسيحيين ولبنانيين، كان محاصراً من الداخل اكثر مما هو من الخارج، ممّا جعل مسألة الوجود في هذا الوطن تتقدّم على كل المسائل الاخرى وبات مهدّداً فإمّا البقاء وامّا الرحيل. أتى القرار دون تردّد، الأرض لنا وللشهادة والاستشهاد حاضرون ولم يعد يهمّ من اين شراء السلاح؟

من دولة شقيقة أو من دولة عدوّة من الجبل أو من وراء البحار من الملائكة او من الشياطين وجودنا في هذا الشرق كان لا بدّ له من قائد ملهم اسمه بشير الجميّل حمل على أكتافه قضيّة سامية واستشهد من أجلها.

ويبقى لكل عميل مجرم.. بشير الجميّل.

ولكل حبيب لغير وطنه.. بشير الجميّل.

ولكل زوبعة قتل وإجرام.. أرزة بشير الجميّل.

ولكل حزب لا يؤمن بلبنان.. هناك دائماً ودوماً بشير الجميّل.

 

بيان "تقدير موقف"رقم 62/كلفة التسوية مع "حزب الله" وصلت الى حدود الإستسلام لأنها حصلت بشروط "حزب الله" وليس بشروط الدولة والدستور والطائف

20 تشرين الأول/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=59642

في السياسة

· يحاول أهل السلطة تصوير التسوية التي أدّت إلى "انتخاب رئيس وتشكيل حكومة وإنجاز قانون انتخابات جديد وصدور موازنة بعد 11 سنة" مساحة صمود يستفيد منها لبنان إلى حين تبلور أحداث المنطقة.

· ويحاول أهلها الدفاع عن انفسهم بوصفهم "مهندسين بارعين"، أدركوا ما غفل عنه غيرهم وقاموا بعملية إنقاذ للجمهورية اللبنانية!

· وأكثر من ذلك، ينتفضون ويصفون من ينتقد كلفة التسوية بأبشع الصور!

· فيصبح من يقول مثلاً - أن كلفة التسوية أكبر من مردودها متهور مغامر، ويواجهه البعض بسؤال "طيب شو الحل الآخر؟"

· ويصبح من يتكلم عن شكوى سنية عارمة أو عن إحباط سنّي - مزايداً، وهو "جزء من ماكينة فبركة الأجواء السامة."

· لا يا سادة، مهلاً. واستمعوا إلينا بدلاً من وضع "طميشات" الخيل على أعينكم وإدارة الأذن الطرشاء!

1. نعم بالتأكيد أن كلفة التسوية مع "حزب الله" وصلت الى حدود الإستسلام لأنها حصلت بشروط "حزب الله" وليس بشروط الدولة والدستور والطائف.

2. لا يمكن لفريقٍ من اللبنانيين أن يفرض شروطه على الآخرين من دون استدعاء ردود فعل، تبدأ بالإحباط ولا تنتهي بمقاومة سلمية "للغالب" المرحلي.

3. لقد جرّبت قوى وتنظيمات في السابق فرض شروطها على لبنان ولم تنجح، ولن ينجح اليوم أيضاً من يفرض شروطه!

4. لبنان ليس "خرمشهر المحررة".

لبنان هو لبنان الدستور والطائف وقرارات الشرعية الدولية. والصمود يا سادة لا يحصل بالإستسلام لشروط فريق، إنما بالصمود في وجه الشروط بحيث لا يكون في لبنان جيشان ومرشد أعلى للجمهورية ومقاعد فارغة للسياسيين أما النفوذ فهو موجود في بئر العبد!

5. حجة الاستقرار وعدم وجود الحلول هي أسهل حجة لتبرير استسلامكم!

تقديرنا

· يقول المشككون بكلامنا ما هو حلّكم؟

· حلّنا هو العودة الى اعتبار إحباط السنة، واستسلام من استسلم، وخروج المسيحيين والدروز من المعادلة، ونشوة الشيعة المزيفة شأن وطني جامع.

· حلّنا في إعادة تكوين إرادة وطنية تعمل من خلال الأُطر السياسية والأهلية على النهوض بلبنان العيش المشترك وليس لبنان محاصصة المناصب والطوائف والاحزاب.

· حلّنا في عدم تلزيم أمننا واستقرارنا لحزبٍ او ميليشيا.

· حلّنا في عدم التعاطي مع نظام قاتل .

هكذا تعلمنا في مدارس الصمود اللبناني!

انتسبوا لمدرستنا.

 

إلى متى صمت لبنان المريب عن ازدراء إيران بسيادته؟

أحمد الأسعد/20 تشرين الأول/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=59644

مرة جديدة، وبكل وقاحة، يعلن النظام الإيراني أنه يحارب دولاً أخرى من خلال لبنان، وأن لبنان جزء من صراعة الإقليمي والدولي.

مرة جديدة، لا يتردد النظام الإيراني في إدراج لبنان ضمن جبهة عريضة، هي جبهة مواجهته مع الولايات المتحدة التي تمتد من تنزانيا إلى سوريا والعراق ولبنان والخليج، على ما قال مسؤول عسكري في النظام قبل أيام.

 يؤكد النظام الإيراني، بالقول كما بالممارسة، أن لبنان بالنسبة إليه ليس سوى قاعدة متقدمة على البحر المتوسط، وفق ما أعلن سابقاُ.

أما حزب الله، في كل هذا، فهو حارس مصالح إيران على هذه البوابة، ووكيل أعمالها في كل دول العالم، بما فيها الدول العربية.

ليس جديداً أن يصرّح أحد المسؤولين الإيرانيين ضارباً عرض الحائط بالسيادة اللبنانيّة، ولكنّ المؤسف هو السكوت الرسمي المطبق والصمت المريب عن مثل هذه الإهانات لسيادة لبنان وهيبته.

ليس مقبولاً أن تمرّ مثل هذه التصريحات مرور الكرام، وكأن شيئاً لم يكن.

وليس مسموحاً أن تدير الدولة أذنها الطرشاء لتصريح من هذا المعيار بحق السيادة اللبنانيّة، كما تتعامى عن تجاوزات حزب الله، وعن انتهاكه اليومي لسيادة الدولة ولمبدأ حصرية السلاح.

إن كلاماً من هذا النوع يستلزم على الأقل استدعاء سفير النظام الإيراني، وطلب توضيحات، وصولاً إلى إجراءات أكثر جذرية وحزماً.

 

انتهت مسرحية مناقشة الموازنة:

جورج نادر/فايسبوك/20 تشرين الأول/17

وزير المال: اقرار الموازنة دون قطع حساب عمل غير دستوري.. لكننا مضطرون لذلك.. النواب بغالبيتهم الساحقة: التصديق على الموازنة دون قطع حساب مع ان هذا الاجراء هو غير دستوري... "يربحوننا جميلة" انهم اقروا موازنة لم تقر منذ العام 2005، اي انهم انفقوا وهدروا المال العام لمدة 12 سنة من غير حساب ولا رقيب.. اصبح الدستور في وطني ممسحة لتغطية مخالفات الحكومات والوزراء .. في اي دولة يمكن ان يحصل هذا الامر دون ثورة؟ وشعبنا اما غافل او متجاهل او لا مبالي..في ظل هذا العهر السياسي وتسييب المال العام؟ وكاسك يا وطن....

 

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الجمعة في 20/10/2017

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

بعد خمسة وثلاثين عاما على اغتيال الرئيس بشير الجميل صدر عن المجلس العدلي حكما بإعدام حبيب الشرتوني ونبيل العلم!.

لما لا؟ طالما ان التحقيق بجريمة اغتيال الرئيس رفيق الحريري مستمر منذ إثني عشر عاما!. الفارق بين المسألتين أن الأولى معروفة المنفذين وواضحة في أسباب الاغتيال. أما الثانية فمكشوفة الأهداف فيما المتهم بريء حتى تثبت إدانته.

وفي الأولى كان الكلام على الاجتياح الاسرائيلي في العام إثنين وثمانين ثم انتخاب الرئيس بشير الجميل الذي لم تنفع كل مواقفه عن التغيير وعن جمهورية الأحلام اللبنانية. وفي الثانية كان الكلام على القرارات الدولية وعلى تطبيقات اتفاق الطائف وحينها اغتيل الرئيس رفيق الحريري ولم تنفع كل مواقفه اللبنانية والعربية.

وفيما كانت المتابعات مشدودة الى قصر العدل وحكم المجلس العدلي كان القصر الجمهوري يدرس ملفات حيوية وضمنها الكهرباء ومحطات الغاز ويشكل لجنة وزارية.

وبينما كان العاملون في تلفزيون لبنان ينتظرون تعيين مجلس إدارة قال وزير الاعلام إن هذا لن يتم وذلك قبل الجلسة. والموضوع الآن أصبح لدى العاملين في التلفزيون متوقف على وعد الرئيس سعد الحريري بأن يكون مجلس الإدارة معينا في جلسة الاسبوع المقبل.

من أين نبدأ؟

من الطبيعي مع حدث الخمسة وثلاثين عاما.

* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

بعد خمس وثلاثين عاما ونيف على اغتيال الرئيس بشير الجميل اصدر المجلس العدلي باسم الشعب اللبناني حكمه بطلب الاعدام لحبيب الشرتوني ونبيل العلم المتهمين بجريمة الاغتيال.

الحكم الذي وصف بانه تاريخي ان دل على شيء فهو يدل على انه اذا كانت العدالة تسير ببطء ولكنها دائما تصل كما يدل على ان الحق ما بيموت وان المجرم مهما حاول الافلات من العقاب فان القضاء بانتظاره.

صدور الحكم واكبته اجراءات امنية للجيش وقوى الامن الداخلي وتظاهرة للحزب السوري القومي الاجتماعي الذي ينتمي اليه الشرتوني قبل ان يصار الى احتفال هذا المساء في الاشرفية ابتهاجا بصدور الحكم.

سياسيا وغداة الانتهاء من اقرار الموازنة التي وصف رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري اقرارها بالانجاز للعهد ولبنان والحكومة تضاف الى انجازات اخرى حصلت في الاشهر الماضية، لافتا الى ان هناك من سيبقى يشكك ويوجه الانتقادات وهو أمر طبيعي في بلد ديمقراطي ولكن الشعب اللبناني يلمس الإنجازات لمس اليد.

الجلسة التي اقرت تعيينات مجلس ادارات لمستشفيات حكومية كانت حصة المرأة فيها وازنة نفى على هامشها وزير الزراعة غازي زعيتر ان يكون قد وجه الدعوة لاي وزير سوري لزيارة لبنان.

* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

خمسة وثلاثون عاما، لم تغير حرفا واحدا في تناقض المعادلة... كل ما خلفته السنون الطويلة أمرين اثنان:

أولا، خف عدد المتناقضين المتظاهرين... صاروا بالعشرات، لا بالآلاف...

وثانيا، زاد معدل أعمارهم ... حتى بدا الشيب قاسما مشتركا وحيدا بين ساحتين... أو بين شارعين ... أو بين مكانين محدودين، حول الرئيس الشهيد بشير الجميل ... وحول الأمين حبيب الشرتوني ... وحول العدالة والحقيقة والتاريخ ...صحيح أن ثمة أزمات لا حل لها ... إلا بالوقت ... لكن الصحيح أيضا أن الوقت وحده لا يقدر على حل القضايا، حين تمتد وتتمادى في الزمن ... من الأمس حتى اليوم والغد ...

الإعدام لقتلة بشير، مسألة من تلك المسائل ... أعادت طرح السؤال، هل نحن في لبنان واحد، أم في لبنانين؟ كيف يمكن لشعب واحد، في بلد واحد، في دولة واحدة، يواجه مصيرا واحدا ويتطلع إلى مستقبل واحد ... أن يعيش هذا الانقسام حتى العظم؟

قد يكون ما شهدناه اليوم أمام قصر العدل، عارضا آخر من أمراض حروبنا اللامدنية ... تلك الحروب التي دخلناها خطأة ... وخرجنا منها قتلة ... وقبلها وخلالها وبعدها، لم نعرف عنها شيئا... ولم نعترف منها بشيء... ولم نطهر وجداننا ولم ننق ذاكراتنا... ولم نغفر ولم نستفغر... ولم ننس ولم نتعلم ...

الحقيقة والمصالحة ... سبيل وحيد فوتناه على طريق الانتقال إلى سلمنا الأهلي ... فوتناه، يوم أجبرنا على الدخول في مفترق الوصاية وزواريب أمراء الحرب والسلم، وأزقة العصبيات من كل نوع ولون وحجم ... من الشخص إلى العائلة فالعشيرة فالحي فالمذهب فالطائفة ... وبقينا دون الوطن أو من دونه.هل أضعنا الفرصة نهائيا؟ طبعا لا ... لا يزال في هذا اللبنان ما يكفي لجمعنا ... ولا يزال في ذلك الغد ما يكفي لوحدتنا ... على عكس شارع اليوم وانقسامه ...

ماذا حصل داخل العدلية وخارجها؟

* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

لرقم صعب أطفأ شمعة الخمسة والعشرين عاما من سني عمره الرئاسية ليضيء لنا الدرب. ليديه المزينة بسوار مطرقة أعادت للتشريع شرعيته بمادة وحيدة لقامته الشامخة على إقطاع الزمن البائد من الملحقين بالمناداة لنكهة الحياة البرلمانية ودستورها لبنانيا وعربيا ودوليا برفع الأيدي. لدولة مقاوم في الميدان بزينة الرجال وعلى جبهات السياسة بالتفاوض في زمن التخلي عن الأرض. لنصير الجيش هو دائما على حق يدور معه كيفما دار بالفعل والقول. لحافظ لبنان والتوازنات في كل المراحل ولا سيما عند محاولة الدفع به الى الهاوية بيده البيضاء التي زرعت تنمية فأثمرت تحريرا لضنين على كل نقطة من كأس ماء ليطانه وذهبه الأسود لمؤمن بأن ثورة لبنان أولا وثانيا وأحد عشر كوكبا هي إنسان يحلق بالوطن بجناحين مقيم ومغترب. لمفتي العيش المشترك وأب إلغاء الطائفية ومصير العمال والمزارعين وشتلة التبغ. لأستاذ علم أن الوحدة الوطنية هي ألف باء بناء الوطن، لصمام امان لبنان ورجل كل الفصول، لداعية الحوار في عز الفرز وجامع الأوصال على طاولة مستديرة، لربان السفينة النيابية بجدارة جنبة البلاد كل العواصف والأمواج مهما اشتدت. لصاحب براءة إختراع الدبلوماسية البرلمانية وسفيرها خدمة للشعوب، لحامل أقصى أمانة هم فلسطين على درب قيامتها ومصالحتها كسلاح أمضى في قلب العدوانية الإسرائيلية لنبيه الأمة غير المكرر في يوبيله.

هذه النشرة هي فقط تحية لكم يا حارس التشريع ترفع القبعات ولن ترفع الجلسات.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

بين الرابعة والدقيقة العاشرة من الثلاثاء 14 أيلول 1982... والرابعة والدقيقة العشرين من الجمعة 2017... مسافة خمسة وثلاثين عاما وخمسة أسابيع استغرقتها القضية.

من الإغتيال إلى العدالة... بين بيت الكتائب في الأشرفيه حيث اغتيل الرئيس الشهيد بشير الجميل، وقصر العدل الذي صدر فيه حكم الإعدام، رمية حجر استغرقت ثلث قرن لتنطلق من سقف الإرهاب الذي سقط على رأس بشير الجميل إلى سقف العدالة الذي ارتفع فوق قضية بشير الجميل...

بكل المقاييس ليس قليلا ما صدر اليوم، فحبيب الشرتوني الذي نفذ جريمة الاغتيال واعترف بما قام به بعدما أوقفه جهاز الأمن في القوات اللبنانية وسلمه إلى الدولة اللبنانية، بقي موقوفا في سجن روميه ثمانية اعوام من دون محاكمة، منذ عام 1982 إلى عام 1990 حين تم تهريبه في 13 تشرين الاول 1990 إثر العملية التي اطاحت بالعماد عون من قصر بعبدا...

ومنذ ذلك التاريخ، أي منذ سبعة وعشرين عاما بقي متواريا ولم يحاكم على مر تلك الأعوام... وإذا كان الشرتوني قد أوقف واعترف ولم يحاكم، فإن مشغله نبيل العلم بقي متواريا منذ اللحظة الاولى لعملية الاغتيال حتى وفاته عام 2014...

كذلك يجدر التذكير أن الحزب السوري القومي الاجتماعي لم يتبن العملية الإرهابية آنذاك، تنكر للعلم وللشرتوني، وبينت التحقيقات آنذاك ان ارتباط العلم كان أبعد من الحزب القومي ليصل إلى علاقة استخباراتية بتنظيمات غير لبنانية وبدولة فاعلة...

اليوم اثبت القضاء انه يمهل ولا يهمل وأن العدالة تتأخر أحيانا لكنها تصل... بشير الجميل استشهد رئيسا وأنصفته العدالة التي كان يمكن ان تنصفه منذ ثلث قرن، ولكن يبدو ان العهد يريد ان ينجز كل الملفات العالقة، سواء منذ عقد من الزمن او منذ ثلث قرن، والمشهد هذا المساء من ساحة ساسين ضم شخصيات مر زمن لم تظهر فيه بصورة واحدة، فالاحتفال بصدور الحكم حضره إلى عائلة الرئيس الشهيد، رئيس حزب الكتائب سامي الجميل ورئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل...

في أي حال أمس انجزت الموازنة ولو بعد اثني عشر عاما، واليوم صدر الحكم باغتيال بشير الجميل ولو بعد ثلث قرن... فهل دخلنا في زمن تصح تسميته "لا ملفات مقفلة بعد اليوم" ولا ملفات على الرف؟

بعد موازنة عام 2017، وفي الاسبوع المقبل يبدأ مجلس الوزراء مناقشة موازنة عام 2018 لتنتظم الامور المالية للمرة الاولى منذ زمن..

أما مجلس الوزراء اليوم, فأبرز مقرراته تعيين ستة رؤساء مجالس إدارة مستشفيات حكومية، وتمديد المهل أسبوعا بالنسبة إلى ملف شركات استجرار الكهرباء لاستكمال الاوراق المطلوبة.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

14 ايلول 1982 اغتيل بشير الجميل ورفاقه ومعه اغتيل الحلم وبالدولة القوية، 20 تشرين الاول 2017، صدر الحكم القضائي بحق القاتلين حبيب الشرتوني ونبيل العلم ومعه استعاد اللبنانيون الحلم بدولة العدالة. 35 عاما استلزمه صدور حكم الاعدام على القاتلين، فكم يستلزم يا ترى القبض عليهما لتطبيق العدالة ولتنفيذ الحكم؟

طبعا، معرفة الحقيقة مهمة لكن تطبيق العدالة اهم، كذلك الاقتصاص من القتلى حتى لا يبقى كل من يفكر بمنطق القتل في لبنان يعتقد انه اقوى من العدالة بل وحتى اقوى من الدولة.

الحدث الاستثنائي اليوم يقودنا الى اشكالية ثانية، فالذين يقفون وراء اغتيال بشير الجميل اغتالوا كثيرين قبله كما اغتالوا كثيرين بعده، انهم مسؤولون عن سلسلة طويلة من الاجرام تمتد على الاقل من كمال جنبلاط في العام 1977 الى محمد شطح في العام 2013 مرورا بكوكبة من أبرز قيادات لبنان ومفكريه.

افلم يحن الوقت يا ترى لاجراء محاكمات سريعة عادلة للقتلة سواء كانوا اشخاصا ام نظاما؟ حتى لا تذهب دماء الشهداء هدرا وحتى يعرف الجميع ان القتلة والنظام القاتل ولو تمكنوا من قتل زعماء لبنانيين فانهم أعجز من ان يقتلوا لبنان .

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

طوى المجلس العدلي صفحة من تاريخ لبنان لكنه فتح في المقابل صفحات من جروح الانقسام بين لبنانين اثنين .. لبنان يمجد الرئيس البطل ولبنان يحتفظ بتاريخ آخر أدخل فيه بشير الجميل الإسرائيلي إلى بيروت التي سوتها إسرائيل بالأرض. إنقسام أفقي وعمودي ومائل ودائري وكل الأشكال الهندسية التي لن تغير في النفوس اللبنانية القائمة في كل المراحل على معادلتي: حبيب وبشير ففي السنة الخامسة والثلاثين على تفجير بيت الكتائب في الأشرفية واغتيال الرئيس بشير الجميل أصدر المجلس العدلي حكمه بإعدام المنفذ حبيب الشرتوني الذي كان قد هرب من رومية ولم يحاكم على زمن عهد الرئيس أمين الجميل قضى حكم المجلس العدلي اليوم بإعدام للحبيب الشرتوني غير المحدد الإقامة ولنبيل العلم الذي توفي قبل عامين ولم تثبت شهادة وفاته رسميا وبنطق الحكم كان الشارع القومي يسجل رأيه وحيدا ويردد كلام الشرتوني من أنه نفذ حكم الشعب بحق خائن وعميل .. فيما احتفلت أشرفية بشير بالقرار الصادر عن العدلي وأقامت احتفالات تؤكد أن بشير حي فيها وبشبابها الذين نشأوا على حب زعيم لم يكرره الشارع المسيحي وكان من شأن احتفال الأشرفية أن يجمع الصف المسيحي على قرار واحد إذ ترجل الى ساحة ساسين كتائب وقوات وتيار وطني وأحرار ومستقلون باستثناء المردة وشارك وزير الخارجية جبران باسيل في الحفل بعدما قدم وزير العدل سليم جريصاتي خبرته بالبحث عن المطلوبين وأعلن أننا سنطلب استرداد الشرتوني حيث هو. اليوم أغلقت صفحة تاريخية بحكم قضائي لكن وبحكم آخر رسخت النائبة ستريدا جعجع صورة الإجرام على حكيم قضى عمرا في محاولة إزالة هذه الصورة من أذهان اللبنانين .. وبزلة تصريح مصور صدقت ستريدا طوق جعجع على ماضي زوجها وأعلنته عريسا يقدم المجزرة مهرا لها ولكن ابنة بشري حاولت تصحيح الخطأ فوقعت في التأكيد قبل أن تعود وتعتذر في بيان مكتوب إلى أهل زغرتا وتطلب من المردة استكمال المصالحة.

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

ينبش التاريخ محاولا تشويش الواقع؟ ومن يستفيد من الضائقة السياسية للتلاعب بمفاهيم وطنية؟ في لبنان اليوم خبران اثنان: الامن العام اللبناني يلقي القبض على شخصين بتهمة التعامل مع العدو الاسرائيلي، والمجلس العدلي يصدر حكم اعدام بحق لبنانيين هما حبيب الشرتوني ونبيل العلم على خلفية عملية يعتبرانها واجبا وطنيا في مواجهة العدو الصهيوني.. انه لبنان وانها الاحجية التي لا تحل طالما ان كل شيء في بلدنا وجهة نظر..

فهل يتحمل وطننا اجتهادات كهذه في ظل تربص العدو الصهيوني بارضنا واهلنا ليل نهار، والمراكم في سجل جرائمه تواريخ وارقام لم ينسها ولن ينساها اللبنانيون مهما طال الزمان..

حكوميا وبعد طول انتظار، جلسة في قصر بعبدا عنوانها الارتياح المشفوع باقرار الموازنة، مع صرف اعتمادات غلاء المعيشة وفق سلاسل الرتب والرواتب.

في قضية النازحين تعمل الحكومة على ترتيب الملف باقرار الجميع لضرورة الحل، لا سيما رئيس الجمهورية الذي دعا الى تفعيل هذا الملف، مستفيدين من الهدوء الذي تفرضه الدولة السورية في العديد من مناطقها..

اما منطق المناقصات الكهربائية، فلا زال عاملا مكهربا للحكومة التي امهلت الشركات التي لم تستكمل اوراقها اسبوعا اضافيا لاتمام ملفاتها والمشاركة في المناقصات.…

في سوريا مشاركة جماهرية ورسمية جامعة بوداع اللواء الشهيد عصام زهر الدين، واجماع على ان سوريا المنتصرة بجيشها وحلفائها ودماء شهدائها قد خطت الكثير على طريق الوصول، وان العين ليست مصوبة نحو انهاء التكفير فحسب، بل الى الجولان وفلسطين كما قال مفتي الجمهورية الشيخ بدر الدين حسون..

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الجمعة في 20 تشرين الأول 2017

النهار

روى مسؤول روسي عن مرجع لبناني رفضه زيارة روسيا ما لم يستقبله الرئيس بوتين شخصياً علماً أن البروتوكول لا يتيح ذلك.

تتخذ وزارات إجراءات جديدة بحق المؤسسات التجارية والصناعية السورية التي تعمل في لبنان خلافاً للقانون وتعلن عنها السبت.

طلب نائب معرفة مجموعة الأحكام الصادرة عن مجلس شورى الدولة بعدما تبيّن أن تنفيذ بعضها يكلف الخزينة أموالاً طائلة.

المستقبل

يقال إنّ زوّاراً لحاضرة الفاتيكان نقلوا عن كبار المسؤولين هناك ارتياحهم لنتائج زيارة رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري الأخيرة ولقائه البابا فرنسيس ولدوره في حماية استقرار لبنان ومعناه في المنطقة.

الجمهورية

لوحظ تردُّدٌ في اتخاذ موقف إنحيازي واضح بعد تعرُّض شخصية إقتصادية بارزة لهجوم من حزب بارز حتى تبيان حقيقة ما وراء الهجوم.

قالت أوساط سياسية إن كلّ الأفرقاء على ما يبدو متّفقون على أن هذه المرحلة هي مرحلة تقطيع الوقت للوصول إلى الإنتخابات النيابية ومن ثمّ لكلِّ حادثٍ حديث.

يُردِّد مسؤولون في تيار أن التيار لم يَحسُم تحالفاته بعد في دائرة زحلة وكلّ ما يُقال هو لذرّ الرماد في العيون.

اللواء

لغز:

يضع حزب حليف لتيار واسع شرطاً يقضي بعدم قبول ترشيح أحد الوزراء عن قضاء في الجبل، تحت طائلة هز "التفاهم" بين الطرفين.

غمز: يدور لغط حول إعادة ترشيح أو لا ترشيح وزير حالي للنيابة عن إحدى الدوائر خارج بيروت.

همس: تتحدث أوساط عليمة عن تجمع سياسي جديد سيبصر النور قبيل الانتخابات النيابية المقبلة.

الشرق

أكدت جهات نيابية - حزبية أن المطلوب تشخيص دقيق لواقع حال البلد لا الدوران في حلقات مفرغة والاستعانة بعبارات تجميله أو الاساءة اليه.

سئل مرجع حكومي بارز عما فعلته الحكومة، ومن دون تردد سحب جيبه ورقة كتب عليها بايجاز عناوين كلمة تتناول انجازات الحكومة خصوصا لجهة قانون جديد للانتخابات.. وسلسلة الرتب والرواتب وتحرير الجرود الشرقية..

توقفت جهات سياسية بارزة عند كلام الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريتس لجهة أن تسلح "حزب الله" يشكل شذوذا وخطرا.. ورأت فيه رسالة بالغة الخطورة تستكمل مواقف دول كبرى مشابهة.

البناء

قالت مصادر روسية مطلعة إن موعد نهاية العام هو التقدير الذي تسير عليه روزنامة موسكو للجمع بين موعد نهاية العمليات العسكرية الكبرى ضد داعش والنصرة وموعد انطلاق عملية سياسية جدية بالتزامن مع تثبيت صيغ واضحة للتهدئة يشترك فيها المعنيون بالعملية السياسية ومتفاهمون على سقفها بحكومة جديدة وانتخابات برلمانية ورئاسية بعد وضع دستور جديد وأن نهاية العام المقبل موعد تقريبي لنهاية منتجات العملية السياسية والانتخابات .

 

زلّة لسان ستريدا ذكّرتنا بحزب الله… الماروني

علي الأمين/جنوبية/20 أكتوبر، 2017

ليست زلة لسان لأننا في مجتمعات لا زالت تهاب القويّ، ولو كان متعديا أو سارقا، بل حتى قاتلا.

المهابة تأتي للاشخاص والافراد، وبالاولى لما يُسمى الزعماء والقادة، من السلاح أيّ من القوة، ولو كانت غاشمة، من قدرته على ايذاء الآخرين، لا بل إيذاء مناصريه قبل خصومه أو اعدائه.

مردّ الزلة هنا ليس ما قالته بعفوية السيدة ستريدا جعجع، عن سبب قبول والدها باقترانها من ابن بلدتها سمير جعجع.

فالقبول يحتاج هنا، لا سيما لزواج فتاة من آل طوق، أيّ العائلة المتقدمة في العرف القبليّ والاجتماعيّ على عائلة طالب اليد سمير جعجع، الى سبب استثنائي في عرف المجتمعات الريفية والعائلية، ولا يكون سبب القبول هنا انّ ابن عائلة جعجع صار قائدا لتنظيم عسكري وسياسي كبير، بل يحتاج قبول الأب الى مبرر محليّ ليخرق قواعد وشروط المقام الاجتماعي وصفاء العائلة المتقدمة والمستندة الى إرث يعود الى عقود، وربما الى قرون، إرث يرسم مسار الفرد في حياته التي يجب ألا تخرج عن قواعد وشروط نظام العلاقات الاسرية والمصاهرة.

كان الأب بحاجة الى مبرر بشراويّ للقبول بجعجع صهرا له، وهذا السبب هو أن جعجع، بقدرته على كسر شوكة جيران بشريّ من الزغرتاويين، كما قالت السيدة ستريدا، لم يعد بحاجة الى ان تطبق عليه مقاييس المصاهرة والتزاوج في عرف العائلات ومراتبها.

زلة اللسان ليست في حقيقة ما قيل، بل في اظهار هذه الحقيقة على لسان السيدة جعجع وامام جمهور من المغتربين اللبنانيين في استراليا.

أهمية ما زل به لسان السيدة طوق جعجع، ليس في كون مضمونه يفضح الاستثناء في مسار بناء الزعامات السياسية والدينية في لبنان، فالغلبة والسطوة هي المفهوم المتبع والغالب في تسيّد طامح ما، ليكون الآمر الناهي في محيطه.

ذلك أنّ السياسة في بلادنا لا تقوم على قواعد التنافس الديمقراطي او التزاحم والصراع بين البرامج السياسية والاجتماعية، بل على ترسيخ العصب وشدّه قبليّا وطائفيّا او مناطقيّا، بحيث ان ما يبدو تغييرا من خلال الانتقال من نظام الاقطاع العائلي والسياسي الى نموذج الحزب، ليس الا تغييرا في الشكل، فيما يستمر في الجوهر نظام العصبية والغلبة هو المتحكم والمسيطر والمحدد للخيارات السياسية والاجتماعية.

بالنظام االاجتماعي والعائلي الحاكم في زغرتا، لا يُعتبر قول السيدة جعجع زلة لسان، أيّ ان الاعتراض الذي عبّر عنه تيار المردة اتجاه ما قالته السيدة جعجع، لا يتأتّى من نظام قيم مناقض، بل يتأتى بالدرجة الاولى من رفض لفكرة ان غلبة قد طالت الزغرتاويين يوما ما من اعالي بشريّ، ذلك أن الجريمة المتهم بها ابن بشريّ سمير جعجع، اي قتل النائب والوزير طوني فرنجية قبل نحو اربعة عقود، ليست في ذهن المنظومة العشائرية او العائلية في زغرتا أن جعجع ارتكب جريمة قتل، بل المشكلة في من طاله القتل.

فليس مفاجئا أن نشير الى ان تقدم زعامة الرئيس سليمان فرنجية كانت احدى اركانها ايضا مجزرة اتهم بارتكابها في بلدة مزيارة، فهنا المسألة ليست النقاش في القيمة الاخلاقية، فالغلبة هي الاساس…

اما الطريق إليها فيحسن ان يكون معمّدا بالدم الذي لا يمكن ان تستقيم الزعامة من دونها.

وعلى هذا المنوال يمكن ملاحظة أن شلال الدم هو سبيل لا مفر منه لاعتلاء سدة القيادة والزعامة لا سيما في البيئات غير المدينية اللبنانية، ولا فرق هنا في الانتماء الديني او المذهبي، في زعامة وليد جنبلاط ونبيه بري وحسن نصرالله مع اختلاف في الشكل بين زعامة واخرى.

لكنّ عنوان الغلبة والبطش وحماية الجماعة، قبيلة كانت او عائلة او طائفة، هو المنهج المتبع.

وطالما ان معايير العقد الاجتماعي، كما اقترحته الدولة الحديثة، لم تترسخ في حياتنا السياسية، ثمة دماء كثيرة سوف تجري ورقص مديد حولها حتى يستقيم عود الدولة والمواطنة.

 

تفاصيل المتفرقات اللبنانية

عدم تطبيق ال1559 رفض لقيام الدولة السيدة الحرة الاحرار: إقرار موازنة 2017 إنجازاً متواضعاً للحكومة

البيان الاسبوعي/احرار نيوز - 2017-10-20/ ذكر حزب الوطنيين الاحرار المحازبين والأصدقاء بالقداس الذي يقيمه لراحة نفس الشهيد داني شمعون وعقيلته انغريد وولديه طارق وجوليان، وذلك غداً السبت 21 تشرين الاول الساعة الخامسة عصراً في كنيسة مار انطونيوس الكبير ـ السوديكو. الاحرار وفي اجتماعه الاسبوعي برئاسة رئيسه الاستاذ دوري شمعون وحضور الاعضاء رأى ان إقرار موازنة 2017 إنجازاً متواضعاً للحكومة التي عليها العمل سريعاً لإقرار موازنة 2018 من دون أن ننسى قطع الحساب للسنوات الماضية، ونأمل في ألا تتكرر هذه المخالفة للدستور ولقانون المحاسبة العمومية

عقد المجلس الأعلى لحزب الوطنيين الأحرار اجتماعه الأسبوعي برئاسة رئيسه الأستاذ دوري شمعون وحضور الأعضاء. بعد الاجتماع صدر البيان الآتي :

1 - نرحب بالتقرير الأخير للأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش الذي جدد فيه المطالبة بتطبيق القرار 1559 من دون مزيد من المماطلة وتقديم الذرائع. ونؤكد ان عدم تطبيقه يعني رفض قيام الدولة السيدة الحرة التي يتساوى فيها مواطنوها من دون اي استثناء. أما إبقاء فريق منها على سلاحه وتحكمه بقراراتها الاستراتيجية وفي مقدمها قرار الحرب والسلم فهو مرادف لتقسيمها مهما اجتهد مؤيدو حزب السلاح بالدفاع عنه. ونذكر في المناسبة ان هذا الحزب استعمل مراراً سلاحه في الداخل وهو موجود في شكل ميليشيوي من طريق العناصر الذين يسلحهم ويتحكم بقراراتهم. ولا ننسى انخراطه في المحور الإقليمي والحروب التي يخوضها، كما انشطته في عدد من الدول العربية ومن بينها الكويت والسعودية واليمن والبحرين وغيرها، ناهيك بالاتهامات التي تساق ضده في موضوع الاتجار بالممنوعات في أكثر من منطقة في العالم.

2 – نعتبر مصالحة الجبل أكبر إنجاز تحقق بعد انتهاء الحروب وهي أعادت إحياء حقيقة تاريخية كانت وراء تكوين الدولة اللبنانية . من هنا دعمنا هذه المصالحة وتعميقها توخياً لاستقرار الوطن الذي يتأثر باستقرار الجبل. في المقابل نقر ان هنالك تقصيراً كبيراً على صعيدها وقد ادى الى تعثرها حتى هذه الساعة. وهذا التقصير يتجلى بعدم إنجاز البنى التحتية والمشاريع الحيوية التي تشد إبن الجبل الى الترسخ في أرضه. مع الإشارة ان ذلك إذا تحقق يخفف من ازدياد السكان في المدن ومن زحمة السير والنقص في فرص العمل. لذا نهيب بأهل الجبل بكافة أطيافهم شد الأواصر للتعويض عن تخلف الدولة عن القيام بمهامها مع المطالبة المستمرة بإيلاء الجبل أكبر قدر من الاهتمام في المشاريع الحكومية شبه المفقودة.

3 – يعد إقرار موازنة 2017 إنجازاً متواضعاً للحكومة التي عليها العمل سريعاً لإقرار موازنة 2018 من دون أن ننسى قطع الحساب للسنوات الماضية، ونأمل في ألا تتكرر هذه المخالفة للدستور ولقانون المحاسبة العمومية. الأهم وقف الهدر ومحاربة الفساد قولاً وفعلاً وهذا ما لم نلمسه بعد. أما إذا دخلنا في بنود الموازنة بنداً بنداً نتفاجأ بنفقات تتكرر سنوياً مثل الفرش وما شابهه، ناهيك بالهبات ذات الهدف الملتبس وننتظر أن تنجز الحكومة قطع الحساب في الفترة الأخيرة المرتقبة والتي تمتد بين ستة أشهر وسنة مع تسليمنا بأن ذلك عمل شاق لا تقع مسؤوليته على الحكومة الحالية. وفي المناسبة نهنئ الحكومة بإعادة تكوين المجلس الاقتصادي الاجتماعي على أمل أن يقوم بدوره على أكمل وجه. كما نناشدها تحمل مسؤولياتها تجاه التعليم الخاص تحقيقاً للديمقراطية والمساواة بين المواطنين ولتفادي اي شرخ بين إدارات المدارس الخاصة والمعلمين والأهل الذين هم شركاء ويجب ان يبقوا كذلك.

أخيراً، نذكرالمحازبين والأصدقاء بالقداس الذي نقيمه لراحة نفس الشهيد داني شمعون وعقيلته انغريد وولديه طارق وجوليان، وذلك غداً السبت 21 تشرين الاول الساعة الخامسة عصراً في كنيسة مار انطونيوس الكبير ـ السوديكو

 

الحكومة اللبنانية تشرك القطاع الخاص بإنتاج الكهرباء/نائب رئيسها لـ «الشرق الأوسط»: تكلفة دعمه هي ثالث أعلى خانة في الموازنة

الشرق الأوسط/20 تشرين الأول/17/كشف نائب رئيس مجلس الوزراء اللبناني، غسان حاصباني، عن أن الحكومة اللبنانية تتجه نحو إيلاء قطاع إنتاج الكهرباء إلى شركات خاصة وشراء الطاقة منها، لتوزيعها على شبكة الدولة، مصرحا لـ«الشرق الأوسط»، بأن هذه العملية هي شكل من أشكال الخصخصة التي تتعدد أوجهها. ويعد هذا الاقتراح واحداً من اقتراحات عدة مطروحة على طاولة الحكومة اللبنانية لحل مشكلة الكهرباء التي تنقطع تغذيتها عن المناطق ساعات تتراوح بين 3 و12 ساعة يومياً، خصوصاً في الصيف والشتاء، كما أنها تمثل واحداً من أكبر الأعباء المالية على الحكومة اللبنانية وموازنته العامة.

وتطرق رئيس الحكومة سعد الحريري، مساء أول من أمس، إلى ملف الكهرباء خلال جلسة مناقشة الموازنة العامة في البرلمان، قائلاً: «بالنسبة لي، الناس شبعت تنظيرا وتريد كهرباء، هذه الحكومة تعمل على ذلك؛ لأن الناس تريد الكهرباء لا التنظير والوعود، وضعنا خطة كهرباء واتصالات وقمنا بمشروع النفط، ولكن الكهرباء لدينا خيارات يجب أخذها، هل نقول للناس انتظروا 3 سنوات وبنفس الوقت سندفع 6 مليارات إلى 7 مليارات، أو يكون لنا القليل من الشجاعة ونضع حلولا لمرحلة الـ3 سنوات ونأتي بالكهرباء للناس ونوفر من المليارات الستة 5 مليارات مثلا»، مضيفاً: «قد ندفع الآن زيادة، لكن عندما نعدل التعرفة ويصبح المواطن يدفع فاتورة واحدة، عندها نعمل على الطريق الصحيحة». وقال نائب رئيس الحكومة غسان حاصباني لـ«الشرق الأوسط»، إن تكلفة دعم قطاع الكهرباء هي ثالث أعلى خانة مدرجة ضمن النفقات في الموازنة، مؤكداً أن الحل الأفضل هو «التوجه إلى إدخال القطاع الخاص في الاستثمار والإنتاج؛ ما يخفف عن الدولة عبئاً مالياً، ويسرع في إعادة تأمين التيار الكهربائي دون انقطاع»، وشدد على أن الديون المتراكمة على قطاع الكهرباء، والتي تخطت الـ20 مليار دولار «ما هي إلا مؤشر على أن الدولة غير قادرة على النهوض بهذا القطاع من دون إشراك القطاع الخاص به».

وشدد حاصباني على أن عملية إشراك القطاع الخاص «يجب أن تتبع الأصول القانونية والإجرائية المرعية لتأمين الشفافية في العمل، وقطع الطريق على الشكوك حول الصفقات العامة بما يتعلق بالفساد»، لافتاً إلى أن «اتباع أصول المناقصات العمومية وقوانينها»، بحسب حاصباني: «هو أسرع طريق للوصول إلى الحلول الإيجابية، مع تعيين هيئة ناظمة مستقلة مهمتها إدارة عمليات التنافس ورفع التوصيات إلى الوزير المختص، ليرفعها بدوره إلى مجلس الوزراء». وعلى الرغم من تعدد اقتراحات المشروعات التي قدمت على مدار السنوات الماضية لإصلاح قطاع الكهرباء، لم تسهم تلك المقترحات في تحسين القطاع الذي يشهد يوماً بعد يوم تراجعاً فاضحاً، ولا سيما في ساعات التغذية. ويتحدث الخبير في الاقتصاد والاستثمارات الدولية، حسن العلي، عن معوقات كثيرة حالت دون خصخصة قطاع الكهرباء، رغم أنها «اليوم حاجة ملحَة أكثر من ذي قبل؛ لأن إنتاج الطاقة في لبنان في أحسن حالاته لم يعد يكفي نصف الحاجة»، مضيفاً أن لبنان يتحمل اليوم أعباء كثيرة، منها «وجود أكثر من مليون ونصف المليون لاجئ سوري، إضافة إلى تلف الشبكات، وعدم الصيانة، وضعف الجباية»، مشيراً إلى أن مسألة الخصخصة «طرحت منذ أيام الرئيس الشهيد رفيق الحريري».

 

اغلبيّة "14 آذار" العَدديّة مُهدّدة بالقانون وبالإنقسامات!

الجمعة 20 تشرين الأول 2017   07:00ناجي س. البستاني

أغلبيّة "14 آذار" العَدديّة مُهدّدة بالقانون وبالإنقسامات!

في إنتخابات العام 2005 النيابيّة نجح فريق "ثورة الأرز" في حصد أغلبيّة عدديّة في مجلس النوّاب اللبناني، وفي العام 2009 تكرّر الأمر نفسه، الأمر الذي مكّن هذا الفريق من تشكيل أكثر من حُكومة بغالبية وزارية واضحة لصالحه على الرغم من الضغوط السياسيّة والإعتصامات الشعبيّة وحتى الإغتيالات التي كانت تُلاحقه. لكنّ إنتقال رئيس "الحزب التقدمي الإشتراكي" النائب وليد جنبلاط من موقعه كرأس حربة ضُمن قوى "ثورة الأرز" إلى موقع وسطي إعتبارًا من العام 2011، أفقد هذا الفريق الأغلبيّة التي كان يتحصّن بها، قبل أن تأتي الإنقسامات الداخليّة الكثيرة بين أعضائه، لتنهي عمليًا ما كان يُعرف بإسم "قوى 14 آذار". واليوم وعلى بُعد نحو نصف عام تقريبًا من دورة الإنتخابات النيابيّة لعام 2018، بيد من ستكون الأغلبيّة العدديّة في مجلس النوّاب المُقبل؟.

لا شكّ أنّ القانون الجديد للإنتخابات وفق مبدأ "التصويت النسبي" يصبّ أكثر في صالح قوى "8 آذار" السابقة منه في صالح قوى "14 آذار" السابقة، لأنّ هذا القانون يُعطي الأفضليّة للأكثريّة العدديّة في الدوائر الإنتخابية لحصد أكبر قدر مُمكن من "الحاصل الإنتخابي"(1)، وهذا الأمر يصبّ في صالح "8 آذار" بحسب ما أظهرت نتائج إنتخابات العام 2009 الأخيرة، حيث كانت الأغلبيّة العدديّة الشعبيّة في لبنان معها، على الرغم من فوز "14 آذار" بالأغلبيّة النيابيّة آنذاك، وذلك بفضل توزّع الناخبين المُؤيّدين لها على تقسيمات الدوائر في حينه، وليس بحكم إجمالي عدد المُؤيّدين بالمُطلق. والقانون النسبي يُتيح أيضًا للأقليّات في الدوائر خرق اللوائح، إذا كان عديد هذه الأقليّات كافيًا لتأمين "الحاصل الإنتخابي" لخرق مقاعد الأغلبيّة العدديّة الحاكمة في أي دائرة إنتخابية. وهذا الأمر يصبّ أيضًا في صالح قوى "8 آذار"، لأنّه-ودائمًا بحسب نتائج إنتخابات العام 2009، الأقليّات المُعارضة للثنائي الشيعي مثلاً في البيئة الشيعيّة هي أقلّ عددًا وأضعف تنظيمًا مُقارنة بالأقليّات المُعارضة لتيّار "المُستقبل" في البيئة السنّية، وحتى للحزب "الإشتراكي" في البيئة الدرزيّة.

إلى ذلك، يُواجه فريق "قوى 14 آذار" مُعضلة أخرى تتمثّل في تكاثر الإنقسامات في صُفوفه، وفي نيّة العديد من الشخصيّات المُنتمية إليه الترشّح على لوائح قد تكون مُتقابلة، ومن شأن هذا الأمر –في حال حُصوله أن يسمح للوائح الخُصوم بالإستفادة من هذا الإنقسام لتعزيز موقعها الإنتخابي، بشرط ألاّ تكون أصواتها هي الأخرى مُشتّتة على لوائح عدّة. وبحسب أكثر من تجربة سابقة، فإنّ "حزب الله"- وبما يملكه من مَونة ومن هيبة لدى قوى "8 آذار"، قادر إلى حدّ كبير على ضبط إيقاع ترشيحات أغلبيّة الشخصيّات التي تُغرّد سياسيًا تحت جناحيه مع إستثناءات محدودة(2)، بينما لا يُوجد "مايسترو" واحد بهذه الفعاليّة والسَطوة لدى قوى "14 آذار". وما بدأ يتسرّب عن ترشيحات وعن لوائح كاملة في مُقابل لوائح "تيّار المُستقبل" من قبل شخصيّات مثل وزير العدل السابق أشرف ريفي، والنائب خالد الضاهر وسواهما، وكذلك عن ترشيحات مُقابلة للوائح حزب "القوات اللبنالنيّة" من قبل "الكتائب اللبنانيّة" وأخرى مُوازية لكلاهما من قبل شخصيّات مُصنّفة مُستقلّة(3)، لا يُبشّر بالخير بالنسبة إلى إحتفاظ القوى المُنوّعة لفريق "ثورة الأرز" بالأغلبيّة النيابيّة، ما لم يبدأ قياديّوه العمل سريعًا على إحتواء هذا التوجّه.

في الختام، من الضروري الإشارة إلى أنّ ما سبق مَبني على تحليل نظري، حيث أنّ النتائج النهائية الفعليّة، وعلى الرغم من العوامل المؤثّرة والحاسمة المذكورة أعلاه، ستتحدّد تبعًا لطبيعة اللوائح التي سيتمّ تشكيلها، وتبعًا لطبيعة التحالفات التي سيتمّ نسجها في نهاية المطاف. وهذا الأمر يشمل قوى "8 و14 آذار" السابقة على السواء، والقوى والفاعليّات المُستقلّة أيضًا. وعلى سبيل المثال، حتى لو كانت إحدى الجهات السياسيّة الفاعلة تملك أغلبيّة عددّية في دائرة إنتخابيّة مُعيّنة، فهي يُمكن ألاّ تفوز سوى بعدد قليل من المقاعد في حال لم تُوحّد جُهودها في لائحة واحدة، لأنّ تعدّد اللوائح يُبدّد الأصوات ويُقسّم المُناصرين والمُؤيّدين. كما أنّ عدم إستخدام "الصوت التفضيلي" بشكل مدروس بدقّة، يُمكن بدوره أن يؤدّي إلى خسائر غير محسوبة، حيث أنّ "الصوت التفضيلي" لمقعد مذهبي مُعيّن يُمكن أن يُحوّل أحد الفائزين بحسب "الحاصل الإنتخابي" إلى خاسر كون فوزه غير مدعوم بالصوت التفضيلي الذي يذهب عندها لمنافس له على لائحة مُقابلة.

1- أي عدد المُقترعين مقسومًا على عدد المقاعد النيابية في كل دائرة إنتخابيّة.

2- الإستثناء قد يطال هذة المرّة مرشّحي كل من تيّاري "الوطني الحُرّ" و"المردة".

3- منها مثلاً لائحة في كسروان ستضمّ كلاً من النائبين السابقين فارس سعيد ومنصور غانم البون ورجل الأعمال مارون الحلو وغيرهم.

خالد الضاهروليد جنبلاطأشرف ريفيفارس سعيدكسروانالمردةثورة الأرزمنصور غانم البونقوى 8 آذارإنتخاباتالحزب التقدمي الإشتراكيمارون الحلوخاص النشرة14 آذارالكتائب

 

اليونيفيل» ترحب بنشر قوات إضافية من الجيش اللبناني في الجنوب قالت إنه سيعزز تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي «1701»

الشرق الأوسط/20 تشرين الأول/17/رحب القائد العام للقوات الدولية العاملة في جنوب لبنان (يونيفيل) الجنرال مايكل بيري، أمس، بنشر قوات إضافية من القوات المسلحة اللبنانية في جنوب لبنان، معتبراً أن هذا الإجراء «سيسمح بإجراء مزيد من الدوريات المشتركة، وتعزيز تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي (1701)». وأعرب بيري، خلال لقاء موسع عقده مع ممثلي السلطات المحلية والقوات المسلحة والأمنية اللبنانية في الجنوب، عن امتنانه للسلطات المحلية على «دعمها الراسخ الذي أسهم في الحفاظ على الاستقرار في منطقة عمليات (اليونيفيل)». وأكد أهمية «الشراكة الاستراتيجية والأنشطة المشتركة بين القوات المسلحة اللبنانية و(اليونيفيل)»، بحسب بيان أصدرته «اليونيفيل». وقال بيري: «من العلامات الجيدة أن الشراكة القائمة بين الجيش اللبناني و(اليونيفيل) تتعدى التعاون والتنسيق في مجال العمليات العسكرية. وإن إنشاء مركز فعال للتعاون العسكري المدني تابع للقوات المسلحة اللبنانية سيكون دعماً كبيراً لتطلعاتنا ومهمتنا المشتركة في بناء بيئة ملائمة للسلام والاستقرار الدائمين في الجنوب». كذلك شدد بيري على أهمية العمل مع القادة المحليين، وقال: «هذا اللقاء يعطيني فرصة للاستماع إلى أفكاركم وهواجسكم، إلى جانب تبادل الآراء. إن (اليونيفيل) والشعب اللبناني يتشاطران هدفاً مشتركاً هو تعزيز الاستقرار والأمن في جنوب لبنان. ولا يمكننا تحقيق هذا الهدف إلا بالاحترام المتبادل والدعم والتفاهم». وخلال اللقاء، استمع بيري إلى مداخلات من الفاعليات المحلية، من بينهم قائمقام مرجعيون، وعدد من رؤساء بلديات قرى وبلدات تقع في جنوب شرقي البلاد. وكان بيري قد افتتح، في وقت سابق، من صباح أمس، مجمع مستشفى تابعاً للأمم المتحدة تم تجديده حديثاً في مرجعيون داخل مقر قيادة القطاع الشرقي لـ«اليونيفيل»، ويديره الفريق الطبي الصيني. ويضم المستشفى الصيني ثلاثين شخصاً من العاملين في المجال الطبي والدعم. ويقدم الخدمات الطبية للعاملين في «اليونيفيل» ولسكان المنطقة على حد سواء منذ عام 2007. وأشاد بيري بـ«الإسهام الكبير الذي قدمته الصين للسلام والأمن العالميين، خصوصاً إلى (اليونيفيل) وجنوب لبنان». يُذكَر أن «اليونيفيل» تضم أكثر من 400 جندي حفظ سلام صيني يعملون في مجال البناء ومكافحة الألغام الأرضية، إلى جانب الأنشطة الطبية.

 

مصادر الديار: السبهان وصف حلفاء السعودية في لبنان بالجبناء

الجمعة 20 تشرين الأول 2017/كشفت معلومات دبلوماسية في بيروت عن "سخط" سعودي من الحلفاء في لبنان بعد نتائج مخيبة لاجتماعات حصلت في بيروت وفي السعودية، وهو ما عبر عنه وزير شؤون الخليج ثامر السبهان بوصفهم "بالجبناء". وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الوصف تداولته اوساط دبلوماسية في بيروت نقلا عن رئيس "الاتحاد الديموقراطي الكردي" في سوريا صالح مسلم الذي رافق عدداً من المحيطين به السبهان خلال زيارته الاخيرة إلى سوريا. ووفقا لتلك الاوساط، جرى نقاش بين المسؤولين الكرد في "قسد" والسبهان حيال طبيعة التعاون على الساحة السورية في المرحلة المقبلة، وبعد ان استعرض الوزير السعودي ما يمكن ان تقدمه المملكة من مساعدات "سخية" في مرحلة ما بعد "داعش"، مستوضحا خيارات قوات سوريا الديموقراطية في سوريا الجديدة، توجه الى محدثيه بالقول "نحن في المملكة نعرف كم ان الشعب الكردي يملك من الشجاعة لمواجهة الاخطار، ونعرف ايضا انكم لن تخذلونا كما خذلنا البعض من حلفائنا سواء القطريين الذين شقوا الصف الخليجي وارتموا في "الحضن" الايراني او بعض اللبنانيين "الجبناء" الذين يتقاعسون في مواجهة حزب الله "الذراع" الايرانية في المنطقة... هذه الجملة التي كانت جزءا من نقاش طويل لاستكشاف حدود الدور السعودي في مناطق الاكراد، تؤكد تلك الاوساط ان السبهان قالها "بانفعال"، وهي تأتي على خلفية فشل وزير الدولة لشؤون الخليج في تحفيز من التقاهم من حلفاء في بيروت ومن دعتهم المملكة الى السعودية لمواجهة جديدة مع "حزب الله" على الساحة اللبنانية، ووفقا لتقاطع المعلومات من اكثر من مصدر عليم بما حصل مع رئيس "القوات اللبنانية" سمير جعجع ورئيس حزب "الكتائب" سامي الجميل خلال زيارتهما الاخيرة الى المملكة، فإن المسؤولين السعوديين اصيبوا "بخيبة أمل" ازاء ما سمعوه من الرجلين، مع العلم ان تمايزا مقصودا حصل بينهما منذ وصولهما الى ارض المطار، حيث تولى وفد من الاستخبارات السعودية مرافقة جعجع الى مكان اقامته، فيما تولت التشريفات الخاصة بالديوان الملكي السعودي ترتيبات استقبال الجميل. ووفقا لتلك الاوساط، فان الاجواء التي نقلها رئيس حزب "الكتائب" الى والده الرئيس السابق امين الجميل وعدد من المستشارين عن طبيعة الزيارة عكست "واقعية" متناهية في مقاربة الملف اللبناني وخصوصا طبيعة العلاقة مع "حزب الله"، وكان الجميل صريحا بقوله ان عدم موافقته على الكثير من سياسات الحزب على الساحة اللبنانية وخارجها شيء، والانتقال الى مواجهة مفتوحة معه شيء آخر، مؤكدا انه جزء من النسيج الاجتماعي اللبناني والذهاب بعيدا في مواجهته ستعني حكما حربا اهلية لا قدرة لاحد من |خصومه" على القيام بها، فضلا عن عدم وجود رغبة بذلك، وفهم السعوديون ان ما يقوم به حزب "الكتائب" الان هو الحد الاقصى الممكن، خصوصا ان الجميل لم يحصل على اجابة واضحة حول موقف رئيس الحكومة سعد الحريري من مسألة "التصعيد"، وعن استعداده للتخلي عن رئاسة الحكومة، والذهاب الى المجهول.

في المقابل، لم يكن جعجع مرتاحا في بداية المحادثات، كما ابلغ المحيطين به في بيروت عندما عقد معهم "جلسة" تقويم للزيارة بعد عودته الى بيروت، فـ"الحكيم" فوجىء باتهامات سعودية له بالمسؤولية عن انتخاب الرئيس ميشال عون رئيسا، وقيل له انه هو من حشر الحريري في "الزاوية" واجبره على الذهاب الى هذا الخيار، عندما وقع تفاهم معراب مع التيار الوطني الحر وتبنى ترشيح رئيسه الذي لم يوفر فرصة حتى الآن لتأكيد انتمائه الى "المعسكر الايراني".

ولفتت الصحيفة إلى أن جعجع رفض هذه الاتهامات وقدم عرضا لتلك المرحلة منتقدا اداء رئيس الحكومة الذي عمل من وراء "ظهر الجميع" وذهب لمفاوضة رئيس تيار "المردة" سليمان فرنجية، واضعا حلفاءه امام الامر الواقع، مؤكدا ان الحريري هو من وضعه في "الزاوية" واضطره الى اتخاذ القرار بدعم "الجنرال".

وحيال تفعيل المواجهة مع "حزب الله"، لم يبد جعجع اي حماسة في هذا الملف، واخبر من التقاهم في بيروت انه شرح بشكل واضح للسعوديين الاختلال الكبير في موازين القوى على الساحة اللبنانية بعد ان تحول الحزب الى قوة اقليمية تتجاوز قدرة اي طرف لبناني على مواجهته، منبها السعوديين الى مسالة شديدة الاهمية تتعلق بعلاقة المؤسسة العسكرية مع "حزب الله"، ولفت الى ان ما يجب ان تعرفه المملكة ان العلاقة بين الجانبين تجاوزت مرحلة التنسيق الى التكامل، ولا تظن ان في اي مرحلة من المراحل يمكن تحييد الجيش او اعتباره جزءاً من منظومة معادية لـ"حزب الله"، وانتهى النقاش عند هذه الحدود وتوصل السعوديون الى خلاصة مفادها عدم وجود استعداد من قبل الحلفاء المسيحيين لتجاوز حدود سياسة الاعتراض الحالية ضد الحزب، في وقت كان "الشغل الشاغل" للجميل وجعجع تحقيق نتائج وازنة على الساحة المسيحية في الانتخابات النيابية المقبلة، وهذا ربما ما يفسر نعتهم من قبل السبهان "بالجبناء" خصوصا ان هذه الاجواء لم تختلف عن استنتاجاته التي توصل اليها خلال زيارته الاخيرة الى بيروت. وأكدت اوساط سياسية بارزة دقة هذه المعلومات، مشيرة الى ان رئيس الحكومة سعد الحريري والنائب وليد جنبلاط كانا يترقبان نتائج هذه اللقاءات في السعودية، وهما عبرا بشكل منفصل عن ارتياحهما الى موقفي الجميل وجعجع، لانهما رفعا عنهما الحرج ازاء المطالب السعودية، ومن الواضح ان الرجلين لا يرغبان ايضا بأي تصعيد داخلي، فجنبلاط يتحلى بواقعية متناهية تصل الى حدود التنسيق في الكثير من الملفات الحيوية مع الحزب، ولا يرغب ابدا بعودة العلاقات الى مرحلة التوترات، وكذلك يدرك الحريري حدود القدرة لديه في ظل ازمته في الساحة السنية، وبقائه على رأس الحكومة احد المكاسب التي لا يريد خسارتها. وشددت تلك الاوساط على ان رئيس مجلس النواب نبيه بري "لعب" دورا محوريا في زيادة الاطمانان لدى الحريري وجنبلاط خلال اللقاء الثلاثي الاخير في كليمونصو، وعمل على طريقته في "احتواء" الرجلين بعد ان بلغه وجود نوع من "التوتر" بعد خطاب الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الذي تحدث فيه عن "قطع يد" كل من ستمتد يده الى لبنان.

 

جبّور: إذا لم نستطع تغيير الوضع القائم المرتبط بسلاح “حزب الله” فأقله علينا أن نبّدل الوضع المعيشي للمواطن

المصدر:LBCI/الجمعة 20 تشرين أول 2017/إعتبر رئيس جهاز الإعلام والتواصل في حزب “القوات اللبنانية” شارل جبّور بموضوع الموازنة أن حزب “القوات اللبنانية” كان يفضّل  في هذه المرحلة الجديدة الكفّ عن التعاطي مع الدستور باستثنائيات، مؤكدا معراضة الحزب لما حصل.

ولفت جبّور في حديث للـLBCI إلى أن “رئيس حزب “القوات اللبنانية” الدكتور سمير جعجع أول من طالب بالذهاب إلى حكومات أكثرية موالية وأقلية معارضة تكون خارج الحكومة، وقال مع انتخاب الرئيس عون من يعارض هذا الإنتخاب فليشكل معارضة، ولكن لم يتم ذلك حتى حزب “الكتائب” كان يفاوض لدخول الحكومة على الرغم من اعتراضه انتخاب عون”. وشدد جبّور على ان دخول “القوات” إلى الحكومة في هذا الوزن السياسي مع العهد الجديد هو لتغيير الوضع القائم، مضيفاً: إذا لم نستطع تغيير الوضع القائم المرتبط بسلاح “حزب الله” فأقله علينا أن نبّدل الوضع الإقتصادي والمعيشي للمواطن، وإذا لم نستطع تبديل أي من المجريات والملفات نستقيل وخروجنا من الحكومة مطروح على طاولة الهيئة التنفيذيّة ولطالما كنا معارضة”. وقال جبّور: “نتذكر جيّداً كيف كانت أيادي النظام السوري تضغط على الرئيس الشهيد رفيق الحريري ومن كان بحكومته. واليوم ماذا سيغيّر خروج “القوات” من الحكومة في الواقع القائم”؟

وأشار جبّور إلى أن “ما نريده هو أنّ يخضع القضاة للمؤسسة التي ينتمي إليها على أن يكون سقفه القانون وعليه كان موقفنا من التشكيلات القضائيّة”.

 

الأخبار: حركة إعتراضية نجحت بالغاء محاضرة لجعجع بجامعة سدني

الجمعة 20 تشرين الأول 2017 /أشارت صحيفة "الأخبار" إلى أنه قبل وصول رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع إلى أستراليا، حاولت مجموعة من المغتربين اللبنانيين إطلاق حملة لمنعه من الحصول على تأشيرة دخول إلى البلد، وإلغاء المحاضرة التي سيُلقيها في جامعة سيدني اليوم، انطلاقاً من أنّ رئيس الحزب اللبناني "مُدان بالقتل، والاغتيالات السياسية والإرهاب، كتفجير الكنيسة. وهو ما يُفترض أن يحول دون حصوله على التأشيرة الأسترالية، بصرف النظر عن العفو الذي حصل عليه". وأوضحت الصحيفة أن الضغوط لم تُفلح في منع جعجع من دخول أستراليا. إلا أنّ الحركة الاعتراضية حقّقت نصف إنجاز، بتمكّنها من إلغاء مُحاضرة رئيس القوات في جامعة سيدني. فقد نُشر على موقع الجامعة الرسمي، صفحة الجمعية اللبنانية ــ الأسترالية (http://sydney.edu.au/alf/)، اعتذار عن إلغاء المحاضرة "المجانية مع الدكتور سمير جعجع حول الحياة السياسية في الشرق الأوسط المشتعل. ولكن تُرجى الإشارة إلى أنّ العشاء الخاص مع الدكتور جعجع والنائبة ستريدا جعجع، في قاعة ماكلورين، لا يزال قائماً يوم الجمعة في 20 تشرين الأول".

 

الدائرة الإعلامية في “القوات” ردّاً على “الأخبار”: جعجع لم يلغ محاضرته وناشر الخبر “قومي سوري”

موقع القوات اللبنانية/الجمعة 20 تشرين أول 2017/نفت الدائرة الإعلامية في “القوات اللبنانية” جملة وتفصيلا ما ورد في صحيفة “الأخبار” عن إلغاء محاضرة لرئيس الحزب الدكتور سمير جعجع في جامعة سيدني في أستراليا، ووضعت هذا الخبر من ضمن حلقات التشويش المستمرة على “القوات اللبنانية” وتحديدا على زيارة الدكتور جعجع بفعل النجاح الكبير الذي حققته على المستويين الشعبي المتصل بالجالية اللبنانية حيث ان الحفاوة التي استقبل بها غير مسبوقة بتاريخ هذه الجالية، والرسمي الاسترالي الذي تعاطى مع جعجع بكونه من القادة الاستثنائيين الذين يجسدون تطلعات شعبهم بالحرية والسيادة والديموقراطية.

وتابعت في بيان: “وإذ لا تستغرب الدائرة هذا التشويش المفتعل من أتباع النظام السوري المتدحرج نحو السقوط الحتمي ردا على مواقف الدكتور جعجع الثابتة من دور هذا النظام قديما وحديثا، تؤكد انه من ضمن البرنامج المكثف لرئيس “القوات” إلقاء محاضرة ويليها عشاء تكريمي في جامعة سيدني، ولكن نظراً لضيق الوقت والبرنامج الحافل، قرر الدكتور جعجع الغاء محاضرته في الجامعة و الاستعاضة عنها بكلمة خلال العشاء التكريمي  Black tie dinner الذي أقيم في الجامعة نفسها، خصوصاً وان الحضور هو نفسه. وتؤكد الدائرة ان من يقف وراء هذه الأكاذيب المضللة هي المخابرات السورية وبعض العاملين معها حيث تحاول تعكير علاقات جعجع الخارجية أينما ذهب، والدليل أن ناشر هذا الخبر الكاذب ما هو إلا شادي سعادة المنتسب الى الحزب “السوري القومي الاجتماعي” والذي لا علاقة له بأي جمعية من جمعيات حقوق الانسان في استراليا، إنما هو ذراع مخابراتية تابعة للنظام السوري الذي يخشى من مواقف جعجع ولقاءاته الخارجية التي يركز فيها على ضرورة إسقاط هذا النظام وحتميته.” وتشدد الدائرة على ان أكبر دليل على مدى الترحيب الذي لقيه جعجع خلال زيارته لاستراليا يتمثل في الدعوة التي تلقاها من البرلمان الاسترالي لحضور جلسة تشريعية في كانبيرا حيث رحّب به رئيس المجلس النواب الاسترالي، كما اجتمع جعجع في البرلمان نفسه مع رئيس الوزراء السابق طوني أبوت ومجموعة وزارية ونيابية، واجتمع أيضا مع اعضاء المعارضة الاسترالية التي يتزعمها  بيل شورتن”.

 

صولانج الجميل شكرت المجلس العدلي: بشير ورفاقه استعادوا اليوم بعضا من حقوقهم

الجمعة 20 تشرين الأول 2017 /وطنية - قالت زوجة الرئيس الشهيد بشير الجميل السيدة صولانج الجميل اثر صدور حكم الاعدام بحق قتلة زوجها: "صدر الحكم باسم الشعب اللبتاني، كنا مدة 35 سنة نعمل لننصف بشير ورفاقه، واليوم استعاد بشير وبعض من شهداء 14 ايلول بعضا من حقوقهم ، لان خسارة بشير ورفاقه لا تعوض. اتكلم كوني زوجة شهيد وام شهيد، وحالي مثل الوف من العائلات اللبنانية الذين امنوا بالقضية".  اضافت: "نشعر اليوم ان القضاءاعاد الهيبة للدولة والمؤسسات واعطى الامل بانصاف باقي شهداء القضية، وصولا الى شهداء ثورة الارز.اليوم بشير وغدا باقي الشهداء".

وشكرت "المجلس العدلي رئيسا واعضاء على المثابرة لاصدار الحكم ، فالشعب اللبناني اصدر حكمه عن الجرم منذ زمن ، اليوم القضاء ثبت هذا الحكم باسم الشعب اللبناني. اشكر محامي الادعاء وكل اللبنانيين الذين وقفوا الى جانب الحق، خاصة رفاق بشير وسنتابع المسيرة لتحقيق حلم البشير بلبنان سيد حر ومستقل".

 

النائب السابق جبران طوق: موقف ستريدا جعجع في اوستراليا أعاد عقارب الساعة الى الوراء

الجمعة 20 تشرين الأول 2017 /وطنية - صدر عن النائب السابق جبران طوق البيان الآتي: "آلمني الكلام الصادر عن إبنة عائلة طوق النائبة ستريدا جعجع في لحظة مسيحية وطنية مفصلية نحتاج فيها الى كل الجهود الصادقة والمؤثرة لطي ملفات الحرب بعد انتظار مرير ومسار مجبول بالدموع والدماء، وهو الكلام الذي طالعتنا به من أروقة اوستراليا العريقة في مجال حقوق الانسان ونبذ العنف والارهاب. وبحكم صلة الرحم التي تجمعني بالسيدة جعجع، اعتبر ما صدر عنها من كلام كارثي طاول بلدة مارونية وطنية، اهانة لعائلتنا التي حرصت على تربية ابنائها وفق اصول بشراوية تاريخية عريقة، وليس وفق اصول دخيلة جاءت من اروقة غدراس ومعراب. اننا اذ ندين ونرفض كل موقف مناطقي تحريضي او سياسي عنصري يستهدف شد العصب الانتخابي المتهاوي، لا يمكن ان يعتبر اغتيال الآخر وانتهاك الكرامات وغزو القرى والبلدات وقتل الاطفال والابرياء عملا من اعمال البطولات التي تستأهل تباهيا غبيا من هنا وتصفيقا حاقدا من هناك، ولا بد هنا ان نذكر بأن شقيقنا الراحل الياس لم يكن رجلا منزويا أو متقوقعا في المكان والزمان كما تدعي ابنته زورا وبهتانا، بل كان رجل انفتاح وصاحب رؤية واقعية بعيدة من المواقف العصبية المعيبة. إن ما صدر لاحقا عن السيدة جعجع من تبريرات واهية لا يزيل أو يمحو ما يختمر في خفايا القيادة القواتية من مكائد وغايات مغرضة، فما قيل في اوستراليا أعاد للأسف الجرح الى مكانه وعقارب الساعة الى الوراء، على الرغم اننا نعول على حكمة النائب والصديق سليمان فرنجية وأصالة أهلنا في زغرتا الأبية وعلى وعي اهلنا في بشري الذين يقفون اليوم بين طريقين: أما الطريق التي تفتح القلوب وإما الطريق التي تفتح القبور".

 

قائد الجيش التقى السفير السوري

الجمعة 20 تشرين الأول 2017 /وطنية -استقبل قائد الجيش العماد جوزاف عون في مكتبه في اليرزة، سفير الجمهورية العربية السورية في لبنان السيد علي عبد الكريم علي، وتناول البحث الأوضاع العامة والتطورات الراهنة.

 

المكتب الاعلامي لستريدا جعجع: تعتذر من أبناء زغرتا وتحرص على العلاقات الطيبة مع المردة

الجمعة 20 تشرين الأول 2017/وطنية - أصدر المكتب الاعلامي للنائبة ستريدا جعجع البيان الاتي: "بعد البلبلة الكبيرة التي أثارها فيديو انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي تم تصويره خلال لقاء النائبة ستريدا جعجع مع رابطة آل طوق في سيدني أستراليا، حيث استعادت عن طريق الدعابة كلاما جاء على لسان والدها منذ أكثر من ثلاثين عاما، تود النائبة جعجع أن توضح أن كلامها جاء مجتزءا ولم يكن المقصود منه التعرض بأي شكل من الأشكال لأبناء زغرتا، هذه البلدة التي نحترم أهلها وتاريخها.

بناء على ذلك ولأن الاعتذار شجاعة وثقافة مطلوبة، تتقدم النائبة جعجع بالاعتذار من أبناء زغرتا الأعزاء فردا فردا، وتؤكد أنها لم تقصد جرح مشاعرهم أبدا، لا بل تعتبر أن كرامة أهل زغرتا هي من كرامة أهل بشري ونحن كلنا أهل وإخوة وأقارب وأولاد مجتمع واحد.

وتجدد النائبة جعجع حرصها على العلاقات الطيبة التي يتم بناؤها حجرا فوق حجر بين تيار "المردة" وحزب "القوات اللبنانية" والتي تكللت بالنجاح حتى الآن، والى مزيد من التقدم ان شاء الله. فاقتضى التوضيح".

 

عائلة الشيخ يعقوب بعد جلسة المجلس العدلي: لن نستكين حتى الاقتصاص من جميع المتآمرين

الجمعة 20 تشرين الأول 2017/وطنية - أصدرت عائلة الشيخ المغيب محمد يعقوب بعد انتهاء جلسة المجلس العدلي برئاسة القاضي جان فهد في قضية إخفاء الامام الصدر والشيخ يعقوب والصحافي عباس بدر الدين، والتي تم تأجيلها الى 16/2/2018، بيانا جاء فيه: "لقد تقدمنا منذ ست سنوات بعد مقتل معمر القذافي بأيام، بالادعاء على متورطين جدد وتصويب الادعاء على النظام الليبي واركانة واحدهم رئيس الحكومة الليبية السابق عبد السلام جلود واركان النظام وعائلة القذافي وليس فقط شخص القذافي، وكنا نواجه بالمماطلة والتخوين والتشويه.  وفي 31 آب الماضي ذكرى التغييب ال39، طالبنا من البقاع أمام الجماهير، بجلب عبد السلام جلود والآخرين ووضع المحقق العدلي أمام مسؤولياته. ومنذ أيام اتخد القرار من قبله وأصدر مذكرة توقيف غيابية بعد كل هذه المدة، لذلك نطلب اتخاذ جميع الاجراءات لجلبه للمحاكمة وتوقيفه. وفي قضية هنيبعل القذافي، اعلنا انه من دائرة الحكم الضيقة ويجب الاستفادة منه واستنطاقه للوصول إلى الحقيقة في القضية، فردوا علينا بأنه كان صغيرا، وها هو اتضح نتيجة التحقيق أن لديه معلومات، وكنا على حق مرة أخرى، لذلك ما معنى التسويف والمماطلة، إذ إنه دائما في النهاية تكون الأمور كما نقول، لذلك مرة جديدة يتم التأجيل في المجلس العدلي دون جدوى، ويستمر الغموض والمماطلة وادارة التغييب، وتبقى المؤامرة علينا بالذات، لأننا أصحاب حق ولا نرضى بالمساومات وبالتسويات المشبوهة. لذلك لن نسمح بعد اليوم بالتدخل السياسي في القضاء، وخصوصا في عهد رئيس الجمهورية العماد عون، ونرفض المماطلة لمنعنا من كشف الحقيقة ومنع القضاء من أن يصحح الخصومة ويتهم الدولة الليبية وجميع أركان نظامها المتورطين والخروج من تحت عباءة ادارة التغييب، حيث انه لا وجود لمحامي دفاع امام المجلس العدلي. يوما بعد يوم تتوضح المقولة "للتغييب وجهان، وجه نفذ ووجه يدير التغييب والمماطلة"، لذلك تؤكد العائلة أنها لن تسكت ولن تستكين مهما غلت التضحيات على المتآمرين ومهما طال الزمن وبقيت المماطلة وإدارة التغييب المشبوهة، وكما حضرنا اليوم العائلة الوحيدة بالذات امام المجلس العدلي، إضافة إلى الفريق القانوني برئاسة الاستاذ أنطوان عقل والدكتور ناجي أيوب والأساتذة فوزي خياط وعاصي موسى ووليد المغربي وأديب بويز، فسنستمر في المتابعة لكي نقتص من جميع المتآمرين على المغيبين وجلبهم الى السجن، كما جلود، ومنع التلاعب، ونعدكم بأن الصبح قريب، كما نهاية المتاجرين وسقوط الأقنعة عنهم".

 

ريفي التقى معن ووليد كرامي وسلمهما وثيقة الشرف للنهوض بطرابلس

الجمعة 20 تشرين الأول 2017 /وطنية - إستأنف الوزير السابق اللواء أشرف ريفي جولته على الفاعليات الطرابلسية، حاملا معه مبادرة "وثيقة الشرف"، التي أعدها لفصل العمل الإنمائي عن العمل السياسي للنهوض بمدينة طرابلس. وفي هذا الإطار زار ريفي معن ووليد كرامي في منزل العائلة، وأوضح أن الزيارة لرفع الصوت، و"مضمون الوثيقة كان من ضمن مبادىء معن كرامي، وهو الذي يؤمن بوجوب إبعاد السياسة والعمل الإنتخابي عن العمل الإنمائي". وتابع ريفي: "العمل الإنتخابي قد يفرِق الناس عن بعضهم ويضعهم في موقع المواجهة. ولكن علينا أن نعي تماما أن عند إنتهاء الإنتخابات يجب أن نرمي هذا الإستحقاق خلفنا، ونتعاون ونتعاضد لإنماء مدينتنا. إن حاجة هذه المدينة الكبيرة والعظيمة أكبر من إمكانات أي فرد كائنا من كان، أشرف ريفي أو غيره، لذلك الأمر هذا يتطلب جهود الجميع وطاقاتهم وتعاضدهم". أضاف: إن شاء الله ببركة معن كرامي الذي بارك هذه الفكرة، نستطيع أن نحيد إنماء مدينتنا عن صراعاتنا الإنتخابية أو السياسية. نقول لهذا البيت العريق الذي يمثل عروبة طرابلس ولبنان، إننا دائما إلى جانبه معا سواء إنمائيا أو سياسيا". وعن مفعول "وثيقة الشرف" وانعكاساتها، قال ريفي: "في كل لقاءاتنا السابقة مع كل القوى السياسية، كان يتم تأييد هذا الأمر من الناحية النظرية، لكن اليوم هذا التوجه ترجمته إلى وثيقة، وأرسلنا منها نماذج عبارة عن "مسودة وثيقة" إلى السياسيين لإبداء الرأي فيها، وإذا كانت لديهم اقترحات للتعديل، لنخلص إلى وثيقة نهائية لندعو بالتالي إلى مؤتمر يعقد في بلدية طرابلس لتوقيعها إلى أن نلزم أنفسنا بسلوكيات تقتضي بفصل الإنماء عن الصراعات السياسية".

وليد كرامي

وثمن وليد كرامي من جهته، "جهود اللواء ريفي في هذا الإطار". وقال: "المطلوب اليوم تضافر الجهود لخدمة المدينة. عندما انتهت الإنتخابات البلدية أطلقنا صرخة للجميع لإنماء المدينة بعيدا من الصراعات السياسية، وآنذاك لم تحدث صرختنا صدى، وعلى ما يبدو فإن اللواء ريفي أراد إحياء هذه المبادرة وهو مشكور على عمله ومساعيه. والمطلوب منا جميعا التعالي عن الصغائر، ونحن نضع يدنا في يد اللواء ونتمنى الخير لمدينتنا وأهلنا".

معن كرامي

أما معن كرامي فشكر للواء ريفي مبادرته قائلا إنها "مبادرة كريمة"، متمنيا أن "تنعكس على المؤسسات الصحية والتربية بما فيها خير للبلد".

 

تفاصيل الأخبار الإقليمية والدولية

السفارة الفرنسية: إحياء الذكرى 34 لتفجير دراكار الاثنين المقبل

الجمعة 20 تشرين الأول 2017 / وطنية - أعلنت السفارة الفرنسية، في بيان اليوم، ان سفير فرنسا برونو فوشيه سيترأس عند الحادية عشرة من قبل ظهر يوم الاثنين المقبل الاحتفال الذي سيقام أمام نصب الموتى في قصر الصنوبر، تخليدا لذكرى العسكريين الفرنسيين الذين قضوا في 23 تشرين الأول 1983 في الاعتداء الذي استهدف مقر دراكار، أي مركز الكتيبة الفرنسية العاملة في القوة المتعددة الجنسيات في بيروت، في حضور سفراء وملحقي الدفاع لدى الدول التي شاركت في القوة المتعددة الجنسيات في بيروت وممثلين عن قوات اليونيفيل. واشار البيان الى "ان هذا الاحتفال سيسمح بالتذكير مرة أخرى بالتزام فرنسا الدائم إلى جانب لبنان، وكذلك بإحياء ذكرى الجنود الذين سقطوا في سبيل السلام". وتمنت السفارة على الصحافيين الذين يرغبون بتغطية هذا الاحتفال تأكيد حضورهم من خلال إرسال بريد إلكتروني إلى العنوان التالي: noor.akl@diplomatie.gouv.fr ودعت الصحافيين، بعد تسجيل أسمائهم لدى السفارة، الى التعريف عن أنفسهم عند مدخل قصر الصنوبر في 23 تشرين الأول ابتداء من الساعة 10:30 وحتى الساعة 10:45.

 

مقتل 16 مدنياً بينهم أطفال بغارات على دير الزور شنتها طائرات روسية على الأرجح بحسب المرصد السوري

الشرق الأوسط/20 تشرين الأول/17/أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم (الجمعة) بأن 16 مدنيا على الأقل بينهم أطفال قُتلوا الخميس بغارات جوية شنتها على الأرجح طائرات روسية على محافظة دير الزور شرق سوريا.

وأوضح المرصد أن المدنيين قتلوا بينما كانوا يحاولون عبور نهر الفرات قرب مدينة البوكمال. وتدور في محافظة دير الزور النفطية عمليتين منفصلتين لطرد تنظيم داعش المتطرف بقيادة قوات سوريا الديمقراطية من جهة والقوات الموالية للنظام من جهة أخرى. وتشهد سوريا نزاعا داميا تسبب منذ اندلاعه منتصف مارس (آذار) 2011 بمقتل أكثر من 330 ألف شخص وبدمار كبير في البنى التحتية ونزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

 

مجموعة السبع تناقش مسألة المقاتلين الأجانب في الجلسة الأولى بإيطاليا

الشرق الأوسط/20 تشرين الأول/17/ناقش وزراء داخلية مجموعة السبع اليوم (الجمعة)، سبل مواجهة أحد أكبر التهديدات الأمنية التي تواجه دول الغرب، فيما وعد الاتحاد الأوروبي بالمساعدة في إغلاق طريق هجرة يعد بوابة خلفية محتملة «للإرهابيين». وعقدت المجموعة جلستها الأولى في فندق يطل على البحر في جزيرة إسكيا الإيطالية، لمناقشة سبل مواجهة العودة المحتملة للمقاتلين الأجانب إلى أوروبا، عقب سقوط معاقل تنظيم داعش المتطرف. وحذر وزير الداخلية الإيطالي ماركو مينيتي الأسبوع الماضي، من أن المتطرفين يخططون لشن هجمات ثأرية في أوروبا بعد الهزيمة في سوريا، وربما يتسللون إلى أوروبا على متن مراكب المهاجرين المنطلقة من ليبيا. وقالت إيطاليا (الأربعاء) إن مجموعة السبع ستناقش أيضا مصير مواطنيها المتطرفين العائدين من جبهات القتال مع المتطرفين، للحيلولة دون أن يمثلوا مخاطر أمنية في السجون. وقالت فرنسا إن مفاوضات ستجري حول الجوانب القانونية لمحاكمة العائدين، مع تساؤلات حول نوع الأدلة ضدهم والجهة التي جمعت تلك الأدلة، وما إذا كان بالإمكان استخدامها في محاكم داخلية. وتوجه عشرات الآلاف من مواطني دول غربية إلى سوريا والعراق للقتال في صفوف «داعش» بين 2014 و2016، عاد بعضهم وشنوا هجمات أوقعت عشرات القتلى. ويعقد وزراء دول مجموعة السبع (بريطانيا، وكندا، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، واليابان، والولايات المتحدة) جلسة العمل الثانية على جزيرة نابولي، لمناقشة مكافحة «الإرهاب» على الإنترنت.

 

مدير «سي آي إيه» يحذر من التقدم النووي الذي تحرزه بيونغ يانغ وبومبيو قال إن التدخل الروسي لم يؤثر على نتيجة الانتخابات الأميركية

الشرق الأوسط/20 تشرين الأول/17/أكد مايك بومبيو مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) أمس (الخميس) أن الولايات المتحدة يجب أن تتصرف كما لو أن النظام الكوري الشمالي «على وشك» الحصول على صاروخ نووي قادر على ضرب أهداف أميركية وأن تتأكد من قدرتها على منع ذلك.

وأكد بومبيو خلال مؤتمر في واشنطن أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب مصمم على منع كوريا الشمالية من بلوغ أهدافها. وعلى غرار مستشار الأمن القومي الجنرال هربرت ماكماستر الذي كان حاضرا في المؤتمر أيضا، ذكّر بومبيو بأنّ ترمب يفضّل إعادة كوريا الشمالية إلى طاولة المفاوضات عبر الدبلوماسية أو العقوبات. إلا أنه أكد أن استخدام القوة العسكرية يبقى خيارا مطروحا لمنع بيونغ يانغ من حيازة صواريخ نووية بعيدة المدى. وقال بومبيو إن الكوريين الشماليين «باتوا قريبين جدا من القدرات التي يجب أن تجعلنا من وجهة نظر سياسية أميركية نتصرف كما لو أنهم على وشك تحقيق هدفهم».

وأضاف أن الاستخبارات الأميركية رصدت البرنامج النووي الكوري الشمالي في الماضي، إلا أن خبرات بيونغ يانغ الصاروخية تتطور بسرعة كبيرة ما يجعل من الصعب التكهن بما ستنتهي إليه.

وتابع أن «الرئيس قال ذلك بشكل واضح. إنه مستعد للتأكد من أن كيم جونغ أون لا يملك القدرة على تعريض أميركا للخطر، وبالقوة العسكرية إذا لزم الأمر». من جهته، قال ماكماستر في المؤتمر نفسه الذي نظمه «اتحاد الدفاع عن الديمقراطيات»، إنه «لدينا بعض الوقت ولكن ليس كثيرا. الرئيس كان واضحا جدا حيث إنه لن يقبل بأن يُهدّد هذا النظام الولايات المتحدة بأسلحة نووية». وأضاف: «هناك من يحث على )القبول والردع). ولكن (القبول والردع) (مبدأ) غير مقبول». من جهة أخرى، قال بومبيو إن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يركز على البقاء في السلطة والثبات في مكانه.

وتابع ردا على سؤال عما سيحدث إذا توفي كيم فجأة: «في هذا الوضع، إذا اختفى كيم جونغ - أون ونظرا لتاريخ سي آي إيه، فلن أتحدث عن ذلك». وأضاف وسط ضحك الحضور الذي ضم كبار مسؤولي الأمن القومي: «قد يعتقد البعض أن مصادفة حدثت (...) لكن ذلك ليس مفيدا».

ورأى بومبيو أن السياسة الأميركية يجب أن تواجه «التحدي الدبلوماسي والاقتصادي الذي يشكله نظام كوريا الشمالية»، من أجل إقناع كيم جونغ - أون بالتراجع عن تهديده النووي للولايات المتحدة.

وقال إن «مهمة كيم جونغ - أون تتلخص بالبقاء في السلطة». وأضاف أنه يساهم في إحياء المهمات الميدانية لوكالة الاستخبارات المركزية، مؤكدا: «سنصبح وكالة شريرة أكثر بكثير». وفيما يتعلق بالتدخل الروسي في الانتخابات الأميركية، قال بومبيو إن أجهزة المخابرات بالولايات المتحدة خلصت إلى أن التدخل الروسي لم يؤثر على نتيجة انتخابات الرئاسة الأميركية عام 2016. وكانت أجهزة المخابرات الأميركية قد قالت في يناير (كانون الثاني) إنها لم تجر تقييما بشكل أو بآخر على أثر الاختراق الإلكتروني الروسي والحملة الدعائية التي قامت بها موسكو، غير أن تقرير هذه الأجهزة نص على أن هدف روسيا كان محاولة تعزيز فرص فوز المرشح الجمهوري آنذاك دونالد ترمب. وخلال المؤتمر في واشنطن أمس الخميس سئل بومبيو، العضو الجمهوري السابق في الكونغرس وحليف ترمب، عما إذا كان بإمكانه الجزم بأن نتيجة الانتخابات لم تتأثر بالتدخل الروسي فأجاب: «نعم. تقييم أجهزة المخابرات هو أن التدخل الروسي الذي حدث لم يؤثر على نتيجة الانتخابات». غير أن هذه التصريحات قوبلت بالانتقاد من جانب آدم شيف الديمقراطي البارز في لجنة المخابرات بمجلس النواب الأميركي الذي قال في بيان: «شعرت بخيبة أمل بالغة حين علمت أن مدير سي آي إيه بومبيو أكد أن أجهزة المخابرات خلصت إلى أن التدخل الروسي في انتخاباتنا لم يؤثر على النتيجة. في الواقع، أجهزة المخابرات لم تتوصل لمثل هذه النتيجة ولا يمكنها أن تفعل». وأضاف: «هذه ليست المرة الأولى التي يدلي فيها المدير بتصريحات تقلل من حجم ما اقترفه الروس، لكنها يجب أن تكون المرة الأخيرة». وأصدرت وكالة المخابرات المركزية لاحقا بيانا بدا أنه يحمل تراجعا عما قاله بومبيو. وقال دين بويد مدير مكتب الشؤون العامة في سي آي إيه: «تقييم المخابرات فيما يتعلق بالتدخل الروسي في الانتخابات لم يتغير، والمدير لم يقصد أن يوحي بهذا». ونفت روسيا مرارا ما أعلنته وكالات المخابرات الأميركية من أنها تدخلت في الانتخابات، كما نفى ترمب أي تعاون في هذا الصدد بين حملته والمسؤولين الروس. وتجري لجان في مجلسي الشيوخ والنواب الأميركيين تحقيقات في الأمر وكذلك مستشار خاص هو مدير مكتب التحقيقات الاتحادي السابق روبرت مولر. وتلقي التحقيقات بظلالها على رئاسة ترمب وخاصة بعد إقالته مدير المكتب جيمس كومي في مايو (أيار).

 

الخارجية الأميركية لا تستبعد حواراً مع كوريا الشمالية وترمب يقوم بجولة آسيوية الشهر المقبل لزيادة الضغوط على بيونغ يانغ

الشرق الأوسط/20 تشرين الأول/17/أعلن نائب وزير الخارجية الأميركي، جون سوليفان، أمس الثلاثاء، أن الولايات المتحدة لا تستبعد احتمال إجراء محادثات مباشرة مع كوريا الشمالية. وقال سوليفان، خلال زيارته إلى طوكيو ولقائه مسؤولين يابانيين هناك: «إننا في النهاية لا نستبعد إمكانية إجراء محادثات مباشرة»، وأضاف أن «تركيزنا ينصب على الدبلوماسية لحل هذه المشكلة التي تخلقها كوريا الشمالية، ويتعين علينا أن نكون مستعدين مع حلفائنا في اليابان وكوريا الجنوبية لأسوأ سيناريو في حال فشلت الدبلوماسية». وجاءت تصريحات سوليفان غداة تحذير نائب سفير كوريا الشمالية لدى الأمم المتحدة من أن الوضع في شبه الجزيرة الكورية «قد وصل إلى نقطة الخطر»، وأن الحرب النووية قد تندلع في أي لحظة. وقال كيم في ريونغ، للجنة نزع السلاح التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة، إن كوريا الشمالية «تتعرض لتهديد نووي مباشر من قبل الولايات المتحدة لم تتعرض له أي دولة في العالم منذ السبعينات من القرن الماضي». وشدد على حق بلاده في امتلاك أسلحة نووية للدفاع عن النفس، وأوضح أن بلاده تقوم بتدريبات عسكرية واسعة النطاق كل عام باستخدام أصول نووية. وقال: «كوريا الشمالية أكملت هذا العام إمكاناتها النووية، وأصبحت القوة النووية التي تمتلك وسائل للرد على أي تهديدات من مختلف المجالات؛ بما في ذلك القنبلة الذرية والهيدروجينية والصواريخ الباليستية العابرة للقارات». وأشار ريونغ إلى عمليات أميركية سرية تستهدف تغيير النظام في كوريا الشمالية، والإطاحة بالزعيم كيم جونغ أون. وهدد قائلا: «إذا كانت الولايات المتحدة تجرؤ على غزو أرضنا المقدسة، ولو شبر واحد منها، فإنها لن تفلت من عقابنا الشديد في أي جزء من العالم».

وقد بدأت كل من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تدريبات عسكرية مساء أول من أمس، تستمر لمدة 5 أيام، بعد تهديدات أصدرتها كوريا الشمالية بإطلاق صواريخ بالقرب من القاعدة العسكرية غوام، ووسط مخاوف من وقوع اشتباكات عسكرية محتملة وتصاعد التصريحات العدائية بين واشنطن وبيونغ يانغ.

وتشارك في المناورات العسكرية طائرات مقاتلة وطائرات هليكوبتر و40 سفينة بحرية وغواصة، بما في ذلك حاملة الطائرات الأميركية «يو إس إس رونالد ريغان». وأشار الجانب الكوري الجنوبي إلى أن التدريبات تستهدف ممارسة كيفية الرد على أي استفزاز محتمل من جانب كوريا الشمالية، وتحسين القدرة التشغيلية المشتركة مع الحلفاء. وقد أرسلت الولايات المتحدة 4 طائرات مقاتلة متقدمة؛ اثنتان منهما من طراز «F22s» واثنتان من طراز «F35s» للمشاركة في العروض الجوية العسكرية في سيول. وقد أرسلت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي طائرتين من طراز «B - 1B»، (أسرع من الصوت)، من قاعدتها الجوية في غوام، إلى كوريا الجنوبية، لإظهار قدرتها على الرد على أي عدوان من كوريا الشمالية. على صعيد آخر، من المقرر أن يقوم الرئيس الأميركي دونالد ترمب برحلة آسيوية تنطلق من 3 إلى 14 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، يزور فيها اليابان وكوريا الجنوبية والصين وفيتنام والفلبين، كما يتوقف في هاواي. وتستهدف الزيارة بشكل كبير توحيد الجهود لزيادة الضغط على كوريا الشمالية، وتعزيز العلاقات التجارية مع الصين وفيتنام والفلبين. وقال البيت الأبيض إن الرئيس ترمب سيلتقي في كوريا الجنوبية بالرئيس مون جاي إن، كما سيدعو المجتمع الدولي إلى زيادة الضغوط على نظام كوريا الشمالية.

 

دبلوماسي كوري شمالي: امتلاك سلاح نووي مسألة حياة أو موت وموسكو دعت لدعم خارطة الطريق الروسية - الصينية وبروكسل تهدد بعقوبات إضافية

قال دبلوماسي كوري شمالي كبير إن بلاده لا تعتزم إجراء أي محادثات مع الولايات المتحدة بشأن برنامجها النووي وإن حيازة أسلحة نووية مسألة حياة أو موت بالنسبة لها، حسبما نقلت وكالة الإعلام الروسية اليوم (الجمعة). ونسبت الوكالة إلى تشوي سون - هوي مدير عام قسم أميركا الشمالية بوزارة الخارجية الكورية الشمالية قوله في مؤتمر بموسكو عن منع الانتشار النووي إن على الولايات المتحدة أن «تتقبل» وضع كوريا الشمالية النووي. وقال: «هذه مسألة حياة أو موت بالنسبة لنا. والوضع الحالي يغذي شعورنا بأننا بحاجة لأسلحة نووية لصد أي هجوم محتمل». وتابع: «سنرد على النار بالنار».

من جهة أخرى، دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أمس (الجمعة)، القوى العالمية للاصطفاف وراء خريطة طريق روسية - صينية تهدف إلى إيجاد حل لأزمة برنامج الأسلحة في كوريا الشمالية. وقال لافروف في مؤتمر في موسكو عن منع الانتشار النووي إن فض الاتفاق مع إيران بشأن برنامجها النووي سيرسل رسالة مقلقة عن آليات الأمن الدولية وقد يؤثر على الموقف في شبه الجزيرة الكورية. وهدد الاتحاد الأوروبي بـ«ردود إضافية» على بيونغ يانغ بعد تلك التي فرضها بعد تجاربها الصاروخية، بحسب ما جاء في نص بيان تبنته الدول الأعضاء في الاتحاد مساء أمس (الخميس).

ونصت الخلاصات التي وافق عليها قادة ورؤساء حكومات الدول الـ28 الأعضاء في الاتحاد خلال قمة لهم في بروكسل، على أن الاتحاد الأوروبي «سيدرس مزيداً من الردود بالتشاور الوثيق مع شركائه وسيواصل مساعيه لدى دول ثالثة لحضها على التطبيق الكامل للعقوبات الدولية» المفروضة على كوريا الشمالية. وحض القادة الأوروبيون كوريا الشمالية على «التخلي عن برامجها النووية والباليستية بالكامل، في شكل يُمكن التحقق منه ولا رجعة فيه». واعتبر القادة في النص الختامي للقمة أن «التصرفات الأخيرة لكوريا الشمالية غير مقبولة وتمثل تهديداً كبيراً لشبه الجزيرة الكورية وأبعد منها».

وشددوا على أن «السلام الدائم ونزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية يجب التوصل إليهما بوسائل سلمية، من خلال حوار موثوق وهادف». وكان الاتحاد الأوروبي أدرج جيش كوريا الشمالية على «اللائحة السوداء» في إطار عقوبات جديدة تأمل الدول الأوروبية أن تساعد على إعادة نظام الرئيس كيم جونغ - أون إلى طاولة المفاوضات. والعقوبات التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على كوريا الشمالية أكثر عدداً من عقوباته على أي دولة أخرى. وتصاعد التوتر في الأسابيع القليلة الماضية في أعقاب قيام بيونغ يانغ بتجربتها النووية الأخيرة وسط حرب كلامية بين الرئيس الأميركي دونالد ترمب والزعيم الكوري الشمالي. وحققت القدرات النووية والصاروخية لكوريا الشمالية تقدما كبيرا خلال حكم كيم الذي قال لمسؤولي الحزب هذا الشهر إن الأسلحة الذرية لبلاده بمثابة «سيف ثمين» لحمايتها من العدوان.

 

القوات العراقية تستعيد آخر بلدة يسيطر عليها الأكراد في كركوك

الشرق الأوسط/20 تشرين الأول/17/استعادت القوات العراقية، اليوم (الجمعة)، السيطرة على بلدة ألتون كوبري، آخر البلدات التي كانت تحت سيطرة قوات البيشمركة الكردية في محافظة كركوك، التي تبعد 50 كيلومتراً عن مدينة أربيل، كبرى مدن إقليم كردستان. وتهدف السلطات الاتحادية العراقية إلى إعادة نشر قواتها في جميع المناطق التي بسطت حكومة إقليم كردستان سيطرتها عليها في أجواء الفوضى التي نتجت عن هجوم متطرفي تنظيم داعش على شمال البلاد وغربها في عام 2014. وقال مصدر أمني لوكالة الصحافة الفرنسية إن «وحدات الجيش والشرطة الاتحادية وجهاز مكافحة الإرهاب دخلت إلى وسط ناحية ألتون كوبري وسط اشتباكات لكنها تمكنت من اقتحامها ورفع العلم العراقي على مبنى الناحية». وأعلنت قيادة العمليات المشتركة أن «قطع جهاز مكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي تعيد انتشارها وتفرض الأمن والنظام في ناحية ألتون كوبري التابعة لمحافظة كركوك، والمدينة تحت سيطرة قواتنا الاتحادية».

من جهته، أوضح مدير المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء حيدر حمادة: «على بركة الله بدأت عملية فرض الأمن وإعادة انتشار قواتنا البطلة في ناحية ألتون كوبري التابعة لمحافظة كركوك»، مضيفاً: «مستمرون بإعادة الانتشار وفرض السلطة الاتحادية». واقتحمت القوات العراقية الناحية من محورين وبُثت صور للقوات العراقية المشتركة وهي تجوب شوارع البلدة الواقعة شمال مدينة كركوك وعلى الطريق الرئيسية باتجاه أربيل. وأكد المسؤول الأمني أن «السكان استقبلوا القوات العراقية بالفرح والزغاريد».

وانسحبت القوات الكردية باتجاه مدينة أربيل، لكنها فجرت بشكل جزئي الجسر الرئيسي الذي يربط مدينة أربيل بمحافظة كركوك لإعاقة تقدم القوات العراقية. ويهدف تفجير الجسر إلى وقف تقدم القوات ومنعها من الوصول إلى حاجز التفتيش الرئيسي الذي أقامته سلطات أربيل في يونيو (حزيران) 2014 داخل حدود مدينة كركوك الإدارية. لكن مصدراً أمنياً آخر أكد استمرار الاشتباكات بين القوات الاتحادية وقوات البيشمركة على أطراف المدينة. وتتبع ناحية ألتون كوبري أو (بردى) بالكردية لقضاء الدبس في محافظة كركوك، ويسكنها نحو 56 ألف مواطن من مختلف القوميات، وتضم 36 قرية على مساحة 530 كيلومتر مربع.

وتحتضن البلدة التي تبعد 45 كيلومتراً عن كركوك و50 كيلومتراً عن أربيل، نهر الزاب الكبير. وتعتبر من ضمن المناطق المتنازع عليها وفق المادة 140 من الدستور العراقي.

وقتل خلال الاشتباكات ضابط في قوات البيشمركة برتبة لواء، بحسب ما أفادت به مصادر أمنية. ولفت قائد محور جنوب كركوك في قوات البيشمركة القيادي في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني وستا رسول إن «المعركة في كركوك أسفرت عن استشهاد 26 مقاتلاً من قوات البيشمركة وإصابة 67 آخرين بجروح». وأعلن مسؤول محور جنوب أربيل في البيشمركة كمال كركوكلي، أن الاشتباكات مستمرة بين قوات البيشمركة وبين الحشد الشعبي، الذي هاجم منطقة سيراوة التي تبعد خمسة كيلومترات شمال ألتون كوبري. واستغلت القوات الكردية انهيار الجيش العراقي في عام 2014 لإقامة هذا الحاجز الأمني الكبير الذي يطلب من المواطنين العراقيين غير الأكراد الراغبين بالدخول إلى أربيل، الحصول على تأشيرة دخول. ويبدو أن القوات العراقية الاتحادية تسعى إلى إعادة القوات الكردية إلى الحاجز الأمني القديم الواقع قرب مدينة أربيل. وشاركت أربعة أفواج من مكافحة الإرهاب وأربعة أفواج من الجيش ولواء من الشرطة الاتحادية والفرقة التاسعة في العملية. وقال المسؤول إن «أمن كركوك سيتعزز أكثر بعدما وصلت القوات الأمنية إلى ألتون كوبري». ويأتي هذا التقدم غداة ترحيب حكومة إقليم كردستان بالدعوة التي وجهها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي للحوار الثلاثاء، بعد العملية العسكرية الواسعة للجيش العراقي واستعادته المناطق المتنازع عليها وضمنها مدينة كركوك التي كان يسيطر عليها الأكراد. وفرضت السلطات الاتحادية هذا الأسبوع السيطرة على جميع الحقول النفطية في محافظة كركوك بعد انسحاب قوات البيشمركة الكردية منها، ما يقضي إلى حد كبير على أحلام إقليم كردستان العراق بالاستقلال. ويمثل تقدم القوات العراقية نقطة تحول في العملية التي بدأتها الحكومة المركزية وسجلت كثيراً من الانتصارات ذات الرمزية المهمة والكبيرة بعد مرور ثلاثة أسابيع على الاستفتاء الذي أجراه الإقليم على الاستقلال، بمبادرة من مسعود بارزاني الذي بات يتعرض لانتقادات حادة حتى من أطراف موالية له في أربيل.

 

بوتين يقول إن بلاده تعمل مع جميع الأطراف لحل الأزمة السورية و«آستانة 7» نهاية الشهر... والمعتقلون ملف رئيسي

الشرق الأوسط/20 تشرين الأول/17/اعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ملامح الحل السياسي في سوريا، في وقت اتفقت روسيا وتركيا وإيران، الدول الضامنة الراعية لعملية آستانة، على عقد الجولة السابعة من المشاورات حول الأزمة السورية «آستانة 7» يومي 30 و31 أكتوبر (تشرين الأول) الجاري، وسيركز اللقاء على لجنة العمل الخاصة بملف المعتقلين ومسائل نزع الألغام في سوريا. وأكد المكتب الإعلامي في وزارة الخارجية الكازاخية، أمس، هذا الموعد، وقال في بيان رسمي إن «اللقاء الدولي رفيع المستوى حول الأزمة السورية، في العاصمة الكازاخية يعقد في 30 و31 أكتوبر، بموجب توافق بين الدول الضامنة لوقف إطلاق النار في سوريا». وأكد البيان أنه «من المخطط خلال المفاوضات في آستانة تثبيت الفقرات حول مجموعة العمل الخاصة بإطلاق سراح الرهائن والمعتقلين، وتسليم جثث القتلى، والبحث عن المفقودين». ويضيف بيان الخارجية أن المشاركين في «آستانة 7» سيبحثون مسائل التصدي للإرهاب وتبني بيان حول نزع الألغام في سوريا، وقضايا أخرى ذات اهتمام مشترك. وتجدر الإشارة إلى أن عقد لقاءات في آستانة حول الأزمة السورية جاءت بدعوة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نهاية العام الجاري. ولم تشهد عملية «آستانة» أي مفاوضات بين المعارضة والنظام، وكانت بصورة رئيسية عبارة عن مشاورات بين وفود الدول الضامنة بهدف الاتفاق فيما بينهم على آليات تثبيت وقف إطلاق النار في سوريا. وبعد الفشل في تثبيت وقف إطلاق النار طرحت روسيا فكرة إقامة مناطق خفض التصعيد، وباشرت الدول الضامنة مشاوراتها في آستانة وعواصم أخرى لتنفيذ الاقتراح، إلا أنها فشلت، بينما تمكنت روسيا من الاتفاق مع الولايات المتحدة على إقامة منطقة خفض التصعيد جنوب غربي سوريا، ومن ثم تم التوصل لاتفاق بوساطة مصرية على إقامة منطقتي خفض التصعيد في الغوطة وفي ريف حمص الشمالي. وبقيت عالقة منطقة خفض التصعيد في إدلب، إلى أن أعلنت الدول الضامنة في ختام لقاء «آستانة 6» في سبتمبر (أيلول) الماضي عن الاتفاق حولها. وقال ألكسندر لافرينتيف، رئيس الوفد الروسي إلى آستانة، إن «آستانة 6» يشكل نهاية عملية إقامة مناطق خفض التصعيد، لكن لا يعني نهاية المفاوضات على مسار آستانة، وأكد أن الدول الضامنة ستواصل بحث مسائل التسوية السورية خلال لقاء «آستانة 7».

إلى ذلك باشر المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا التحضيرات لعقد جولة جديدة من المفاوضات الدولية حول سوريا في جنيف، وذلك بتكليف من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش. وفي هذا السياق وصل دي ميستورا أول من أمس إلى موسكو، وأجرى مشاورات مع وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، وينتظر، وفق ما أعلن دي ميستورا، أن يجري مشاورات كذلك مع وزير الخارجية سيرغي لافروف. وبحث دي ميستورا وشويغو أفق الانتقال من مرحلة مناطق خفض التصعيد إلى «تسوية سياسية أكثر ثباتا للأزمة السورية». واستهل شويغو المحادثات، مؤكدا أهمية التعاون الوثيق في جهود التسوية السورية، والتنسيق فيما بين جميع الأطراف المنخرطة في تلك الجهود. وأشار بالدرجة الأولى إلى أهمية التعاون مع الأمم المتحدة، لافتا إلى الدور الذي تلعبه في سوريا منذ عدة سنوات في المجال الإنساني، وعملها الرامي إلى تنفيذ قرارات مجلس الأمن «التي تنص على الخطوات اللاحقة لاستقرار الوضع في سوريا» حسب قوله. وتوجه بالشكر إلى دي ميستورا على تلبيته دعوة الجانب الروسي، موضحا أن المحادثات ستتناول «جميع القضايا المتصلة بكل المسائل القادمة من التسوية السورية، وفق سيناريو آستانة، وكذلك عبر العمل في جنيف»، دون أن يوضح ما الذي يقصده من عبارة «سيناريو آستانة».

من جانبه، عبر دي ميستورا عن شكره للدعوة وإتاحة الجانب الروسي الفرصة لتبادل وجهات النظر، وقال إن «الوقت عامل غاية في الأهمية. وهذا توقيت صحيح تماما لمثل هذه المشاورات من أجل مناقشة إمكانية الدفع في التسوية السورية إلى مراحل أكثر تقدما». وشدد على أهمية مواصلة الحوار عبر صيغة آستانة على أبواب اللقاء في جنيف. وكانت الأزمة السورية موضوعا رئيسيا في كلمة ألقاها بوتين أمس أمام المشاركين في منتدى «فالداي» الحواري الدولي، وقال فيها إن روسيا تعمل بحذر شديد وبتوازن مع جميع الأطراف المنخرطة في الأزمة السورية. وشدد على ضرورة «حل العقد» عوضا عن «تقطيعها» في التعاطي مع الأزمة هناك، كما ومع الأزمتين الكورية والأوكرانية.

 

النائب السعد لـ «الشرق الأوسط»: مواقف باسيل تهدد التعايش في الجبل وحذّر من «نبش القبور» وتهديد المصالحة المسيحية ـ الدرزية

الشرق الأوسط/20 تشرين الأول/17/لا يزال الاشتباك السياسي بين «التيار الوطني الحر» الذي يرأسه وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل، والحزب التقدمي الاشتراكي الذي يرأسه النائب وليد جنبلاط، يتفاعل، بعد سلسلة ردود من نواب كتلة جنبلاط على وزير الخارجية جبران باسيل، على خلفية تصريحات رأوا فيها تعرضاً من الوزير لـ«مصالحة الجبل» التاريخية التي جرت بين المسيحيين والدروز في أعقاب الحرب الأهلية. وينتقد عضو كتلة جنبلاط، النائب فؤاد السعد، بشدة الوزير باسيل، عادّاً في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، أن الكلام الذي أطلقه باسيل من بلدة رشميا «يحمل الأحقاد والكراهية»، وأنه «ليس غريبا أن يعلن مثل هذه المواقف المسمومة، ومن منطقة كانت السبّاقة في إرساء التعايش وعودة الوئام إلى الجبل». ولفت إلى أن المصالحة انطلقت من دارته في بلدة عين تريز يوم ضمّت كل قيادات «14 آذار» والزعامات السياسية ومنهم النائب وليد جنبلاط؛ «في حين كان باسيل وآخرون مرتمين في أحضان (حزب الله) والنظام السوري». ويتابع السعد: «أرسينا قواعد المصالحة لاحقاً من خلال سلسلة خطوات، فقد كنت ألتقي في تلك المرحلة بالبطريرك (الماروني) نصر الله بطرس صفير الذي احتضن هذه المصالحة إلى جانب النائب جنبلاط، لنصل إلى اللقاء التاريخي في (المختارة) مع كل القوى السياسية والحزبية المسيحية والدرزية». ومنذ تلك الفترة وحتى قبلها، ما بعد الطائف، «لم تحصل ضربة كف في أي منطقة في الجبل»، متسائلا عما حصل «ليطلق باسيل مواقف أقل ما يقال فيها إنها حاقدة»، عادّاً أن باسيل «يحاول أن يصل إلى الندوة النيابية عن مقعد البترون من خلال هذا التصعيد السياسي الذي يضرّ بالمقيمين والعائدين».

واستكمل النائب السعد كلامه لـ«الشرق الأوسط»، فقال: «منذ أسبوعين؛ أي قبل زيارة الوزير باسيل إلى الجبل، كنّا في قداس في بلدة رشميا بالذات، وكانت هناك مشاركة من أبناء المنطقة من طائفة الموحدين الدروز، وقيل كلام يحمل الكثير من الوئام والمحبة والتعايش والتلاقي بين أبناء هذا المنطقة، ليصعد بعدها وزير الخارجية ويزرع بذور الفتنة في منطقة أرست قواعد المصالحة والتعايش». ويضيف: «هذا الرجل يفعل كل شيء ليصل إلى المجلس النيابي، وهو الذي رسب في أكثر من دورة انتخابية، لكن أمام موضوع حساس كمصالحة الجبل واللعب على الوتر المذهبي والطائفي وإذكاء نار الفتنة، فهذا خط أحمر».

وحذر نائب الحزب التقدمي الاشتراكي من محاولات «نبش القبور وفتح دفاتر الماضي، التي أضحت عملة قديمة معروفة الأهداف والمرامي». ورأى أن باسيل ينفذ أجندة إقليمية وداخلية؛ «إذ يعطي كل أوراقه لـ(حزب الله) وللنظام السوري، وهو الذي التقى منذ فترة ليست ببعيدة بوزير الخارجية السوري وليد المعلم، متجاهلاً رئيس الحكومة والحكومة وسياسة النأي بالنفس، وما زال يصر على أنه غير نادم على فعلته، فما قاله في رشميا ومعظم قرى وبلدات الجبل بشكل عام، إنما يصب في الخانة الانتخابية ومحاولة تجييش المسيحيين وقواعده الانتخابية. لكن ذلك لم يعد ينطلي على أحد، وبمعنى آخر؛ علمنا من كثير من المسيحيين في الجبل بأنهم كانوا مستائين إلى أقصى الدرجات مما قاله باسيل، لأنه لا يعبر عن حقيقة التعايش ومتانة المصالحة وتماسكها»، مشددا على أن «هذا هو التآلف بين العائلات في الجبل من مسيحيين ومسلمين ودروز».

ويتابع السعد: «يحق لأي فريق أن يعتمد أي خطاب سياسي أو يلجأ إلى هذا الأسلوب أو ذاك، خصوصاً على أبواب الانتخابات النيابية، لكن المسّ بمصالحة الجبل وفتح دفاتر الماضي وخلق الأحقاد، فذلك ليس بأساليب انتخابية وإنما مشاريع فتنوية تؤدي إلى ما لا تحمد عقباه. والمعروف عن التيار الوطني الحرّ أنه يستعمل كل الأدوات ليكسب موقعا إداريا أو سياسيا أو نيابيا أو وزاريا، فالجماعة لديهم جشع للسلطة، وقد تخلوا عن مبادئهم وكل ما سبق أن نادوا به من أجل المكاسب والحصص والمحاصصة، وهذا ما نراه بوضوح حيث هذا العهد يحاول السيطرة على سائر قطاعات ومرافق الدولة من خلال دعم واضح من (حزب الله) الذي يغطي هذا التيار. ولذلك نرى استقالات واعتكافات من ناشطين في التيار كانت لهم تضحيات ولا يقبلون بما يحصل اليوم». واختتم السعد انتقاداته بالقول إنه يتوقع المزيد في المرحلة المقبلة من التصعيد العوني «ومن وزير العهد المدلل جبران باسيل» الذي يعد رئيس الظلّ ويسعى لرئاسة الجمهورية.

وعما يقال من أن السعد غير مرشح للانتخابات النيابية المقبلة، يقول إنه حتى الآن من المبكر الخوض في هذه التفاصيل؛ «فأنا أنتمي إلى كتلة، ورئيسها من يقرّر ذلك بعد دراسة كلّ الخيارات. وقد يكون راجي السعد ابن شقيقي نجيب السعد مرشحا عن العائلة. ولكن يجب ألا ننسى أننا نعيش في منطقة تزنرها الحروب، وهناك انقسام داخلي في لبنان، و(حزب الله) من يمسك بالبلد سياسيا وأمنيا، ويفرمل كل شيء. لذلك اللعبة مفتوحة على شتى الاحتمالات».

 

تغير موازين القوى في كركوك والتركمان فرحون والأكراد يصرون على أنهم يشكلون الغالبية

الشرق الأوسط/20 تشرين الأول/17/«من قبل، لم يكن بإمكاننا القول بفخر إننا تركمان، والآن يرفرف علمنا مجددا فوق قلعة كركوك». بهذه الكلمات عبّر العراقي عمر نجاة، البالغ من العمر 23 عاماً، عن سروره لدخول القوات العراقية هذا الأسبوع هذه المدينة متعددة الإثنيات، بحسب ما أوردت وكالة الصحافة الفرنسية في تحقيق من كركوك أمس. وأشارت الوكالة إلى أنه منذ أن استعاد الجيش العراقي كل المناطق التي سيطر عليها مقاتلو «البيشمركة» الأكراد بعد عام 2003، خصوصاً في محافظة كركوك، تغيّر توازن القوى بين مختلف المجموعات؛ فقبل نحو 3 أسابيع كان السكان الأكراد يشاركون في الاستفتاء حول الاستقلال الذي نظمه إقليم كردستان العراق في 25 سبتمبر (أيلول) الماضي، والآن تم انتزاع الملصقات الداعية للتصويت الذي عارضته بغداد. ورُفعت أعلام عراقية ضخمة عُلّقت على أشجار النخيل وفوق المباني، في حين أن الأعلام الكردية التي كانت تزيّن كل مصباح لا تزال قائمة، وكذلك كثير من صور الرئيس العراقي الراحل الكردي جلال طالباني. لكن تحقيق وكالة الصحافة الفرنسية لفت إلى أن الملصقات التي تمدح خصمه رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني الذي كان وراء تنظيم الاستفتاء، مُزّقت وأصبحت على الأرض.

وفي حي رحيم ماوه الكردي، لم يكن هناك سوى قلة من الناس في الشوارع. وفتحت بعض المتاجر، مثل محل أبو سيما، أبوابها، لكن لم يتوجه أحد إليه لشراء إطارات أو قطع سيارات أخرى. ويقول أبو سيما إنه يستفيد من هذا الوقت للعودة إلى منزله والاطمئنان على أحوال زوجته وأولاد شقيقه الذين لم يتوجهوا إلى المدرسة منذ 3 أيام. وتنقل عنه الوكالة الفرنسية: «لقد قال المدير لنا إن ننتظر بعض الشيء، نظراً للوضع (غير الواضح)». وكان يشير بذلك إلى دخول القوات العراقية الأحد الماضي إلى كل محافظة كركوك. وخلال 3 أيام ومن دون أي مقاومة تقريباً من قبل «البيشمركة»، استعادت القوات العراقية السيطرة على كل أنحاء كركوك، خصوصاً حقولها النفطية. والأحد الماضي خرج أبو سيما مع زوجته لفترة وجيزة من المدينة على غرار آلاف العائلات، لكن كثيرين عادوا منذ ذلك الحين. وقال هذا الرجل رب العائلة البالغ من العمر 36 عاماً: «كان يجب العودة لأننا نحن الأكراد نشكّل غالبية، ونحن أوائل سكان كركوك».

أما التركماني عمر نجاة فلا يوافقه الرأي، ويقول من متجره للأنسجة الواقع في وسط سوق كركوك مشيراً إلى القلعة الواقعة على بعد عشرات الأمتار: «إنها عثمانية وتركية، وكركوك تركمانية عراقية». ويضيف هذا الشاب، بحسب ما نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية: «الآن وقد تولت بغداد القيادة، نحن في أمان. لم يكن الأمر كذلك في السابق حين كانت سلطة أخرى قائمة»، في إشارة إلى المحافظ نجم الدين كريم الذي نظّم الاستفتاء حول استقلال كردستان في كركوك خلافاً لرأي السلطات المركزية وأقالته بغداد. وعشية العملية العسكرية، ظهر المحافظ على التلفزيون لدعوة الأكراد في المدينة إلى التسلح من أجل التصدي لقوات بغداد. وأشارت الوكالة إلى أنه بالقرب من ساحة العمال حيث عُلّق علم تركماني أزرق كبير، قال «أبو حسين» إنه يؤمن بالتعايش بين سكان المدينة الـ800 ألف. ويشكل الأكراد في المدينة ثلثي عدد السكان، والتركمان 25 في المائة، والعرب 10 في المائة. ويؤكد هذا التاجر التركماني: «نعرف كيف نعيش معاً»، فيما ليس لدى جاره الكردي سوى موظفين عرب. ويضيف: «هذا لا يعود إلى سنة أو اثنتين؛ وإنما كنا نتعايش منذ عقود كلنا معا». من جهته، يأسف محمد حمداني، السنّي البالغ من العمر 55 عاماً، لأن «السياسيين» في أربيل وبغداد وأماكن أخرى هم أيضا المسؤولون. ويقول: «هم لا يتفقون فيما بينهم، ونحن الشعب ندفع الثمن». أما حول رحيل مقاتلي «البيشمركة» والمحافظ الكردي للمدينة، فإن كل ذلك لا يعني له الكثير. ويقول: «بغض النظر عمن هم قادتنا، لا نطلب منهم سوى شيء واحد؛ هو أن يضمنوا لنا الأمن وأن نؤمن قوتنا».

 

السنوار: هدفنا محو إسرائيل وليس الاعتراف بها... ونزع سلاحنا كحلم إبليس بالجنة وقائد {حماس} يرد على موقف واشنطن المتبني لموقف إسرائيل... و{فتح}: لم نعترف ولا نطلب من الآخرين ذلك

الشرق الأوسط/20 تشرين الأول/17/قال قائد حركة حماس في قطاع غزة، يحيى السنوار، إن زمن الاعتراف بإسرائيل قد ولى، ولا أحد لديه القدرة على ذلك، لأن هدفنا هو محوها من الخريطة، واصفاً مطلب نزع سلاح حماس «كحلم إبليس في الجنة». وكان السنوار يرد على الموقف الأميركي المتماهي مع الموقف الإسرائيلي، الرافض لمصالحة فلسطينية من دون اعتراف حركة حماس بإسرائيل، كشرط للمشاركة في أي حكومة فلسطينية مستقبلية، وهو ما رفضته حماس وفتح كذلك. وقال السنوار، في لقاء مع الشباب الفلسطيني في غزة: «ولى الزمان الذي تعترف به حماس بإسرائيل، لا أحد لديه القدرة على النقاش في الاعتراف بإسرائيل، لأن هدفنا هو محوها من الخريطة». وأضاف: «نزع سلاح حماس هو كحلم إبليس بالجنة، ولن تمر دقيقة في الليل أو النهار إلا وستزيد قوتنا وسيزيد سلاحنا». وأقر السنوار بأن الموقف الأميركي الإسرائيلي سيجعل المرحلة المقبلة أصعب، لكنه قال إن حركته لن تتراجع عن المصالحة. وأبدى السنوار أسفه بسبب السنوات التي كانت فيها حماس طرفا في الانقسام، متعهدا بأن الحركة لن تعود إلى ذلك. وقال السنوار: «نحن جادون في طَي هذه المرحلة، وأنا سأستقوي بالشباب الفلسطيني في كسر عنق كل من يعطل المصالحة أو التراجع عن أي خطوة مما أنجزناه». بل ذهب السنوار إلى الطلب من الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، أن يفكر بالاستناد إلى القوة العسكرية في مفاوضاته، قائلا: «نحن جاهزون لدعمه، لأنه سيكسب كثيرا، وسينقل بذلك القضية الفلسطينية إلى أفضل مراحلها». وتابع: «لقد أعددنا أنفسنا في حال فكر العدو أن يمس شعبنا بأي سوء، أن نكسر جيشه كسرة لا يقوم بعدها أبدا، هذا ما وعدني به قائد القسام محمد الضيف وهو إذا قال صدق». وفي نبرة تحد لإسرائيل والولايات المتحدة، فاخر السنوار بأن حماس نجحت في العامين الماضيين في إدخال سلاح يعادل 10 سنوات من الأعوام التي سبقت ذلك. كما وجه السنوار الدعوة إلى الرئيس عباس بالحضور إلى غزة متعهدا بحمايته، قائلا إنه سيسهر شخصيا على سلامته وراحته. وجاء حديث السنوار بعد قليل من إعلان جيسون غرينبلات، مبعوث الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى الشرق، بأن «الولايات المتحدة تؤكد من جديد، أهمية التقيد بمبادئ اللجنة الرباعية للشرق الأوسط»، مضيفا، أن «أي حكومة فلسطينية يجب أن تلتزم التزاما لا لبس فيه، بنبذ العنف والاعتراف بدولة إسرائيل وقبول الاتفاقات والالتزامات السابقة الموقعة بين الطرفين، بما في ذلك نزع سلاح الإرهابيين والالتزام بالمفاوضات السلمية». وأضاف غرينبلات في بيان نشرته القنصلية الأميركية في القدس، أنه «إذا كانت حماس معنية بأي دور في حكومة فلسطينية، فيجب عليها أن تقبل هذه المتطلبات الأساسية». وأشار غرينبلات: «يتفق جميع الأطراف أنه من الضروري أن تتمكن السلطة الفلسطينية من تسلم زمام مسؤولياتها المدنية والأمنية الكاملة في غزة، وبشكل حقيقي ودون معوقات في غزة، وأن نعمل سويا لتحسين الحالة الإنسانية للفلسطينيين الذين يعيشون هناك».

وهذه ليست أول تصريحات لغرينبلات في هذا الاتجاه، فقد تحدث بشكل عام حول الأمر مع بداية مباحثات المصالحة في القاهرة بين حركتي فتح وحماس، لكن موقفه هذا شديد التفصيل، جاء بعد يوم واحد من حسم إسرائيل موقفها تجاه المصالحة ببيان وضع 7 اشتراطات.

وكان المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر لشؤون السياسة والأمن (الكابنيت) وضع شروطا لموافقته على بدء مفاوضات مع الحكومة الفلسطينية تركزت بمجملها على حركة حماس. وأعلن المجلس الأمني الإسرائيلي المصغر أن إسرائيل لن تتفاوض مع الفلسطينيين إلى أن تتخلى حركة حماس عن سلاحها. واشترطت إسرائيل على حماس «الاعتراف بإسرائيل، والتخلي عن الإرهاب وفقا لشروط الرباعية، وتفكيك سلاحها، وإعادة قتلى الجيش الإسرائيلي والمواطنين الموجودين في غزة، والسيطرة الأمنية الكاملة للسلطة الفلسطينية على قطاع غزة، بما يشمل المعابر ومنع التهريب، والاستمرار بتدمير البنية التحتية الإرهابية لحماس في الضفة الغربية من قبل السلطة الفلسطينية، وقطع علاقات حماس مع إيران، وتدفق أموال المساعدات الإنسانية إلى غزة فقط عن طريق السلطة الفلسطينية والآليات التي أقيمت من أجل ذلك هناك». ورفضت السلطة وحماس الاشتراطات الإسرائيلية، لكن السلطة امتنعت عن التعقيب الفوري على بيان غرينبلات، فيما هاجمته حماس ورفضته فتح. وعبرت الحركة الإسلامية، في بيان، عن رفضها لمحاولات الابتزاز والانحياز الأميركي لصالح المواقف الإسرائيلية التي عبر عنها غرينبلات. وقالت حماس، في بيان، إن تصريحات غرينبلات تمثل تدخلا سافرا في الشؤون الفلسطينية الداخلية، وتهدف إلى وضع العصي في دواليب المصالحة. وجددت حركة حماس تأكيدها على المضي قدما في تطبيق خطوات المصالحة كافة، ولن تلتفت إلى أي محاولة لتخريب هذا المسار أو تعطيله. وفي الوقت الذي لم تصدر فيه الرئاسة الفلسطينية أي موقف فوري، كما حدث مع البيان الإسرائيلي، قال أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح، ماجد الفتياني، إن حركته ترفض الموقف الأميركي، مضيفا أنه «ليس من صلاحيات أي حكومة فلسطينية الاعتراف بإسرائيل من عدمه، لأن الذي اعترف بإسرائيل هو منظمة التحرير صاحبة الولاية على الملف السياسي الفلسطيني». وأكدت مصادر في الحركة لـ«الشرق الأوسط»، أن فتح لن تطلب من حماس الاعتراف بإسرائيل، لأن فتح نفسها لم تفعل ذلك. وأضاف: «ما سنقوله للأميركيين وغيرهم أن أي حكومة مستقبلية هي حكومة الرئيس محمود عباس رئيس منظمة التحرير التي تبادلت الاعتراف بإسرائيل». وتابع: «ليس كل حكومة إسرائيلية تأتي تعطينا اعترافا. هناك اعتراف متبادل وانتهى. ليس مطلوبا من كل حكومة فلسطينية وكل كيان أن يعترف بإسرائيل». وأردف: «كما هو معروف للأميركيين والإسرائيليين، فإن كل حكومة تابعة للسلطة الفلسطينية تلتزم ببرنامج منظمة التحرير». وقال المصدر إن الملاحظات الأميركية لن تغير في خطة الحركة والرئيس نحو المصالحة. وذكر أن حملة مشابهة إسرائيلية أميركية، أطلقت أثناء تشكيل حكومة التوافق الحالية، ولم تؤثر على تشكيلها. وفي إسرائيل رحب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالموقف الأميركي، وقال إنه لن يفاوض «كيانا إرهابيا متنكرا بكيان سياسي».

 

«البنتاغون» يعد لكتائب عسكرية تساعد دول المنطقة ضد تهديدات إيران

الشرق الأوسط/20 تشرين الأول/17/قال الجنرال جوزيف فوتيل قائد القيادة المركزية الأميركية، إن واشنطن ستعمل على مساعدة الدول العربية في التعامل مع التهديدات الإيرانية، مشيراً إلى أن البنتاغون يعمل على إنشاء كتائب عسكرية أميركية، بعثاتٍ إلى المنطقة مصممة خصيصاً لتقديم المشورة والمساعدة.

وأشار فوتيل خلال المؤتمر الـ26 السنوي لصنّاع السياسات العربية - الأميركية في العاصمة واشنطن، الذي عُقِد أول من أمس، إن «الولايات المتحدة تريد مساعدة الدول العربية في التعامل مع التهديدات الإيرانية، ولذلك يعمل البنتاغون على تفعيل تلك الرغبة مع ضمان تنفيذها بفاعلية». واعتبر أن هذا الأمر يعد تفعيلاً لمعنى «الشراكة» الحقيقية بين واشنطن وحلفائها في المنطقة. وأضاف أن العلاقات الأميركية في المنطقة طويلة الأمد، وأن منطقة الشرق الأوسط ستبقى ذات أهمية استثنائية للولايات المتحدة، معتبراً أن الفرص في المنطقة أكبر من العقبات، وأن الدول الإقليمية تريد علاقات قوية مع الولايات المتحدة. وتابع أن «العلاقات الأمنية تحافظ على العلاقات السياسية، إذ إن التعاون العسكري - العسكري لا يزال قوياً بين دول المنطقة». ودلّل على ذلك بالتعاون العسكري في سوريا والعراق وفي الحرب ضد «داعش» والجماعات الإرهابية. وأكد فوتيل على أهمية التركيز الأميركي في المشاركات الأمنية بالشرق الأوسط، وتشجيعها للحلول المحلية في تلك الدول، مؤكداً أن حلفاء أميركا هم من يقودون حروبهم العسكرية في المنطقة، بينما يقتصر دور الولايات المتحدة بالدعم والمساعدة فقط. ولفت فوتيل في المؤتمر الذي ينظمه المجلس الوطني للعلاقات العربية - الأميركية، إلى أن «الولايات المتحدة سوف تساعد شركاءها أينما ومتى توجب القيام بذلك، إذ إن ذلك يفيد المصالح الأميركية»، مضيفاً: «إن تعريف النصر هو عندما يحقق الشركاء أهدافهم، والولايات المتحدة تعد ذلك ذا قيمة مهمة لها»، مستدلاً بالنجاح الذي حققته القوات العراقية بقيادة رئيس الوزراء حيدر العبادي في الموصل. وأكد فوتيل أن أميركا تريد أيضاً مساعدة الدول العربية في التعامل مع التهديدات الإيرانية، إذ يعمل البنتاغون بتفعيل تلك الرغبة وتدوينها بشكل صارم لضمان تنفيذها الفعال، ويشمل ذلك إنشاء كتائب عسكرية أميركية كبعثات إلى المنطقة مصممة خصيصاً لتقديم المشورة والمساعدة، معتبراً أن ذلك تفعيل لما يتضمنه معنى «الشريك». وأوضح فوتيل أن العلاقات الأميركية في المنطقة عزيزة وطويلة الأمد، وأن الشرق الأوسط سيبقى مجالاً ذا أهمية استثنائية بالنسبة للولايات المتحدة الآن وفي المستقبل، متفائلاً بأن الفرص في المنطقة أكبر من العقبات، كما أن الدول الإقليمية تريد علاقات قوية مع الولايات المتحدة. وبين الجنرال جوزيف فوتيل قائد القيادة المركزية الأميركية أن الدول العربية التي تشهد صراعات ونزاعات تكيّفت بالتعامل مع الولايات المتحدة على عدة أوجه «ففي العراق الولايات المتحدة شريكة مع الحكومة، وفي سوريا شركاء مع جماعات المعارضة المحلية التي توفر وظائف الحكم من خلال المجالس المدنية المحلية، وفي اليمن شركاء مع الدولة والقوات المحلية، في محاربة تنظيم القاعدة و(داعش)». بدوره، رحّب يوسف العتيبة السفير الإماراتي لدى الولايات المتحدة الأميركية بالاستراتيجية الجديدة للرئيس الأميركي دونالد ترمب ضد إيران، معتبراً إيران البلد الوحيد في منطقة الشرق الأوسط المهدد للاستقرار والأمن، مما سيحدّ من سياساتها التخريبية. وقال، خلال كلمته في المؤتمر، إن دولة الإمارات العربية المتحدة تربطها علاقة وصداقة متينة بالولايات المتحدة الأميركية، مبيناً أن أبوظبي أسهمت عسكرياً مع واشنطن في ست مشاركات عسكرية، وذلك في الحرب على الإرهاب في العراق وسوريا ضد «داعش»، وحرب أفغانستان ضد طالبان، و«القاعدة» في اليمن.

 

تفاصيل المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

العدالة تنتصر ... بشير والحق أكثرية

ناتالي اقليموس/جريدة الجمهورية/ السبت 21 تشرين الأول 2017

 35 عاماً لم ينعس «الحلم» فيما العدالة تغطُ في ثبات عميق. 35 عاماً والحقيقة تَصرخ «مهما تأخّر جايي ما بضيع الجايي»، فيما الشهيد الرئيس بشير الجميل يراقب من عرشه السماوي قافلة الشهداء تزيدُ فيما هَوا الحرية ينقص، وميزان العدالة يبحث عن توازنه. بعد 35 عاماً أصدر المجلس العدلي حكمه بالإعدام بحق حبيب الشرتوني ونبيل العلم المتهمين في جريمة اغتيال رئيس الجمهورية الشيخ بشير الجميل في 14 أيلول 1982.بشير والحق أكثرية. في 20 تشرين الاول 2017 كُتب للعدالة «عمر جديد»، وضُمّت صفحة ذهبية إلى سجل القضاء اللبناني. يوم إستثنائي عاشه لبنان عموماً ومحبّو «البشير» خصوصاً، حكم طال انتظاره، عدالة طالب بها الوطن قبل ذوي الشهداء. عدالة لرئيس إستطاع أن يُعطي أملاً بوطن كانت الحروب تشلّعه، وبدولة تتقاسمها الدويلات.

في التفاصيل

عند الساعة الثالثة غصّت قاعة المجلس العدلي في الطابق الرابع من قصر عدل بيروت، بالمحامين والصحافيين، وبعد رُبع ساعة كان الرئيس أمين الجميّل أوّل الواصلين ومعه صولانج الجميل زوجة الشيخ الشهيد بشير الجميل وابنتها يمنى. ما إن اقترب من المقعد الأمامي حتى قدّم له أحد الكتائبيين رداء المحاماة، أمّا صولانج ويمنى فانهمكتا في ردّ التحية على الحاضرين.

وعند الثالثة والنصف وصل النائب نديم الجميّل فاقترب ذوو أهالي الانفجار يُقبّلونه قائلين: «مبروك سلف»، وبعد ربع ساعة دخل رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل برداء المحاماة ومعه سرب من المحامين، قَبّل أفراد عائلة الجميّل وقدّم الدعم لابن عمه نديم واضعاً يده على كتفه».

كان من المفترض أن تبدأ جلسة الحكم عند الثالثة بعد الظهر، إلّا أنها تأخرت، وسرعان ما ارتفعت موجة التكهنات والتحليلات، «معقول أقلّ من الإعدام؟»، «نطرنا كتير لنشوف العدالة»، «يا عدرا وين صاروا؟». وعند الرابعة عَلت صرخة أحد الامنيين: «هيئة المجلس العدلي»، فتأهّب الجميع، ودخلت الهيئة برئاسة القاضي جان فهد، وضَمّت: القاضيتان ناهدة خداج، تريز علاوي، والقاضيان جوزف سماحة وغسان فواز. كذلك دخل المدعي العام التمييزي القاضي سمير حمود والمحامي العام التمييزي القاضي عماد قبلان.

تفقّد فهد المذياع أمامه قائلاً: «كلّنا صرنا حاضرين». وبلمح البرق ساد الصمت، والكل مُتلهّف لسماع ما سيقوله. ثم عدد الجهة المدعية ووكلاء الدفاع عنهم، ثم طلب من الحاضرين الوقوف ليتلو الحكم. نحو 30 ورقة A4، قرأ فهد «ع فَرد نَفس»، وحده الميكروفون الذي تعطّل أكثر من مرة أجبره على التمهّل لحظات.

إذ استرجَع فهد في الصفحات بين يديه وقائع مسار الإعداد للاغتيال بين العلم والشرتوني، وتفاصيل التفجير الذي ذهب ضحيته الشهيد بشير الجميل ومعه 23 شهيداً، وبعدها الحكم الصادر بحقهما.

وعندما وصل فهد إلى حكم الإعدام أولاً لنبيل العلم، عَلا تصفيق الحاضرين، وكان إبنا الشهيد بشير يُحاولان حبس دموعهما. ومع تلاوة فهد فقرة الإعدام تجدّد التصفيق بحرارة، فاستدار سامي الجميّل مهنئأً ولدي عمه بيمينه بينما كان يمسح بشماله الدموع عرض وجنتيه.

خلاصة الحكم

«باسم الشعب اللبناني... حكم المجلس بالاتفاق:

- بتجريم المتهم نبيل فرج العلم بمقتضى الجناية المنصوص عليها في المادة 217 معطوفة على المادة 549 فقرة 1 و7 على المادة 6 من قانون 11/1/1958، وبمعاقبته بالاعدام.

- بتجريمه بمقتضى المادة 219 فقرة 1 و2 و4 عقوبات معطوفة على كل من المادة 549 فقرة 1 و7 عقوبات والمادة 6 من قانون 11/1/1958 ومعاقبته سنداً للمادة 220 فقرة اولى عقوبات بالاعدام.

- بتجريم المتهم حبيب طانيوس الشرتوني بمقتضى الجناية المنصوص عليها في المادة 549 فقرة 1 و7 وفي المادة 6 من قانون 11/1/1958 وبمعاقبته بالاعدام.

- بتجريمه بمقتضى المادة 549 فقرة 1 و7 معطوفة على المادة 201 عقوبات، وبمعاقبته سنداً لهاتين المادتين معطوفتين على المادة 220 فقرة اولى عقوبات بالاعدام.

ماذا بعد الحكم؟

لم يكد يُنهي فهد تلاوة الحكم حتى التفّ الحاضرون يُقدمون التهاني لعائلة الجميّل ولبعضهم بعضاً. من جهتها إعتبرت صولانج «انها جلسة الحلم»، قائلة في حديث لـ«الجمهورية»: «35 عاماً إنتظرنا هذه اللحظة، نأمل ان تُشكّل جلسة الحكم هذه الفاتحة لجلسات أخرى وملفات «نايمين عليها».

نحن لا نزال نعيش بالحلم وسنُكمل المسيرة». ويغصّ صوتها تأثّراً وتلمع عيناها وهي تنظر إلى إبنها وهو يلقي التحية يميناً وشمالاً، فتُتمتم: «نديم أمانة كبيرة الله يرِدّ عنو، ومعاً مكمّلين الطريق».

وبعيون تلمع انتصاراً أعربَ نديم الجميّل عن غبطته لـ«الجمهورية»، قائلاً: «اليوم متفائل أكثر من أي يوم مضى، الجلسة إنتظرتها العائلة والوطن، لينتصر فيها الحق والعدالة، ولندفن أحزاننا، هي فرحة للشهداء بمعرفة الحقيقة بعد 35 سنة».

ماذا بعد الحكم؟ أجاب نديم: «لا شك في اننا سنُطالب بتنفيذ الحكم ومتابعته كي يُطبّق من خلال توفير كل ما يلزم للدولة لتُنفذه، وطبعاً بعد قليل الاحتفال في الاشرفية البداية، وبعدها ننطلق إلى بكفيا حيث يرقد والدي لنضع نسخة عن الحكم».

ورداً على سؤال: البعض يعتبر الوصول إلى جلسة الحكم هدية من العهد؟ أجاب: «لا أعلم إلى أي مدى للعهد دور في هذا المسار، كل ما أقوله انّ ساعة الحقيقة دَقّت، كان لا بد أن نبلغها سواء اليوم او غداً، إنتظرنا كثيراًَ، ونشكر كل من ساهم من قريب وبعيد، وانشالله خير».

أمّا يمنى الجميل، فقالت لـ«الجمهورية»: «انه يوم انتظرناه طويلاً، القضاء اللبناني أعطى رأيه. الشعب اللبناني أصدر حكمه منذ العام 1982، يبقى معرفة كيف سيتحقق الحكم، وهو بيد الدولة اللبنانية ووزير العدل». وتضيف: «من أول جلسة حتى الاخيرة وطوال هذه السنوات كنّا كعائلة مع محبّي بشير ننتظر العدالة، واليوم المشهد «بِكَبِّر القلب» كلنا عيلة وحدة».

فيما غرّد رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع عبر «تويتر»: «ما بيصِحّ الّا الصحيح ولَو بعد حين»، مُرفقاً التغريدة بصورة للرئيس الشهيد.

تظاهرة «القومي»

بالتزامن مع جلسة الحكم، إنطلق عناصر من الحزب «السوري القومي الإجتماعي» من مستديرة الطيونة إلى محيط قصر العدل، مُرددين شعارات مؤيدة للقاتل حبيب الشرتوني، منها «إن أعدمتم أعدمنا وإن عفوتم عفونا».

وعلى رغم التدابير الامنية المشددة المتخذة وانتشار ملالات الجيش اللبناني وفرقة مكافحة الشغب في ارجاء قصر العدل، كاد يقع خلاف بين القوى الامنية والمتظاهرين نتيجة التدافع ومحاولتهم تجاوز العوائق الحديدية، قبل أن يعود المتظاهرون من حيث أتوا، فيما الأحبّاء ورفاق بشير إضافة الى المناصرين توجّهوا لشرب نخب العدالة في الأشرفية عروسة بشير و«بدايته».

 

المزاج السنِّي: إحتقانٌ وليس إحباطاً

أسعد بشارة/جريدة الجمهورية/السبت 21 تشرين الأول 2017

أصوات بدأت تتصاعد اعتراضاً على الإدارة السياسية في الطائفة السنية

ربما أصاب الرئيس سعد الحريري في التأكيد انّ الطائفة السنية في لبنان ليست مُحبطة، لكنّ جواً من الاحتقان الشديد الذي يرتفع منسوبه تصاعدياً مع كل خطوة تزيد في حالة اللاتوازن التي أعقبت 7 أيار وإسقاط حكومة الحريري.أصاب الحريري ايضاً في اعتبار انّ زلزال اغتيال الرئيس رفيق الحريري لم يحبط الطائفة السنية، فلقد كان تشييع الرئيس الشهيد في شوارع بيروت ووسطها والشعارات التي رفعت خير دليل الى انّ الاغتيال تحوّل بركاناً وأنّ جدار الخوف انكسر، وهو ما لم يحصل بعد اغتيال المفتي حسن خالد.

يلمس كل متابع للبيئة السنية أنّ أصواتاً عالية بدأت تتصاعد اعتراضاً على الادارة السياسية في الطائفة، وبالتأكيد فإنّ الحريري هو اوّل من يسمع هذه الاصوات. في اجتماع لـ«المبادرة الوطنية» التي يهندسها الدكتور فارس سعيد والدكتور رضوان السيد، وهو أحد أبرز الصقور المجاهرين في اعتراضهم على ما يجري، طلب الكلام عشرات الناشطين السنّة من بيروت والبقاع والشمال، والاقليم، وكانت أصواتهم واحدة من دون تنسيق في ما بينهم، او حتى معرفة شخصية، أصوات تقول انّ الطائفة السنية تشعر أنّ وجودها مهدّد وكرامتها تُمَس، وقيادتها لا تقوم بما يلزم لتأمين حضورها الوطني.

إستمع سعيد طويلاً في الاجتماع للناشطين، وذكّرهم بمرحلة «قرنة شهوان» التي طالبَ فيها المسيحيون بخروج النظام السوري، وبأنّ صوت المسيحيين آنذاك لم يترجم دينامية وطنية حقيقية الّا عندما استطاعت «القرنة» أن تمدّ الجسور مع النائب وليد جنبلاط والرئيس الشهيد رفيق الحريري، وهذا هو جوهر المبادرة الوطنية، التي تنطلق من استراتيجية مواجهة «حزب الله» قبل ان ينجح في إرجاع اللبنانيين الى مربّعاتهم الطائفية حيث يسهل استفرادهم وضربهم.

ليس بعيداً عن مبادرة سعيد والسيد، كان اللواء أشرف ريفي يُعاين من قلب البيت، هذا الاعتراض المُحتقن. في استقباله للوفود في طرابلس وبيروت وفي زياراته المناطقية الى عكار والبقاع والعاصمة، الصوت العالي هو نفسه، كرامة الطائفة وأخطاء قيادتها. في زيارته الى البقاع إستمع ريفي الى مداخلات نارية.

وفي وقت كان هذا النقد من باب الحَضّ على رفع السقف أكثر، صَبّ المنتقدون جام غضبهم على أطراف آخرين، وخصّصوا تيار «المستقبل» بما يقال في السر والعلن، بما يشبه الاعلان عن ولادة خيار جديد يولد للمرة الاولى منذ العام 2005.

وفي وقت يكرر أكثر من مرجع سني، ومنهم ريفي، التحذير من ذهاب الامور الى مزيد من الاعتراض، الذي يمكن ان يؤدي الى اختراق التطرف، او توسّع ما يسمّى «سرايا المقاومة» في البيئة السنية، يلاحظ استمرار مجموعة من الشخصيات السنية الوازنة في التحّرك على خط تطويق هذه الاحتمالات، ووضع الاعتراض السني في إطار يشبه المَسار الذي تمّ السير فيه بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري. وليس سراً في هذا الاطار أن تحظى مبادرة السيد وسعيد ومن يدعمهما بتشجيع سعودي وبغطاء سيتكرّس بعد زيارتهما للمملكة، وليس سراً ايضاً أنّ القنوات السعودية المفتوحة مع ريفي تؤدي الهدف نفسه، وهذه القنوات التي تتعرض للتشويش من وقت لآخر، وتسريب معلومات خاطئة عن تحديد مواعيد لزيارة ريفي الى السعودية، لكنّ هذا التشويش لا يحجب حقيقة أنّ المملكة وضعت الملف اللبناني والسني في أولى أولوياتها، وانّ خطوات محددة ستأخذ طريقها الى الظهور في وقت قريب.

 

إن لم يُطعن بموازنة الـ 17...إستعدّوا لـ 18؟

جورج شاهين/جريدة الجمهورية/ السبت 21 تشرين الأول 2017

الرهان على مجلس 2018 عند البتّ بموازنته

أمّا وقد أُقِرّت موازنةُ 2017 وستنتشر بلا «قطع الحساب» الذي يسبقها عن العام 2015. فهذا يعني أنّ التفاهم السياسي تجاوز ما يقول به الدستور وقانون المحاسبة العمومية. لكن هل هناك مَن يضمن أنّ العقدة عينَها لن تتكرّر عند البتّ بموازنة 2018 بلا «قطع حساب» الـ 2016، وهل هناك صيغة تمدّد العمل بنظرية «لمرة واحدة» التي اعتُمِدت مرةً ثانية؟!باعتراف الجميع من أهل السلطة والمعارضة ورجال القانون والدستور وأكثرية الذين جمعتهم «قبّة البرلمان» على مدى أيام «ثلاثية الموازنة» أنّ ما جرى في ساحة النجمة وانتهى بإقرار موازنة سنة 2017 قبل شهرين من نهايتها، قد تمّ بطريقة غير دستورية وغير قانونية.

رغم أنّ المجلس النيابي جمّد بلا أيّ تعديل ولـ«مرة واحدة» العمل بالمادة 87 من الدستور التي تقول بضرورة البتّ بـ«قطع الحساب» عن عامين سابقين لتاريخ الموازنة قبل نشرها - أي عن العام المالي 2015 - بتوافق سياسي حكومي ونيابي غير مسبوق. فهم لم يُجمِعوا يوماً على هذا الشكل لتجاوز قطوع الموازنة على رغم معرفتهم وإقرارهم بالمخالفة المرتكبة وصولاً الى اعتبار رئيس مجلس النواب نبيه بري ما معناه أنه وعلى رغم العيب في عدم إقرار «قطع الحساب» فإنّ وجودَ موازنة هو أهم بكثير ممّا يتوقّعه أحد.

وعلى هذه الخلفية يتطلّع خبراءٌ دستوريون الى حجم المخالفة المرتكبة، رغم ما قال به قرار المجلس الدستوري عندما جمّد العمل بقانون الضرائب رابطاً بينه وبين صدور الموازنة وقطع الحساب، ورافضاً عدمَ تخصيص أيّ ضريبة لهدفٍ معيَّن، عدا عن الإصرار على تلازمها والبتّ بالموازنة من دون المَسّ بقانون سلسلة الرتب والرواتب. وفي هذا الإطار يعترف دستوريون وإقتصاديون أنّ الحكومة ومجلس النواب التزما ما لم يفعله أحد سابقاً، بقرار المجلس الدستوري الى حدٍّ كبير، وخصوصاً لجهة إعادة التصويت عند إقراره مادة، مادة، بالمناداة على النواب فرداً، فرداً، وبصوتٍ عالٍ وواضح، وبشطب البنود التي ربطت بين الضرائب في قانونها الخاص ومصادر تمويل سلسلة الرتب والرواتب التي أُقِرّت بموجب قانون آخر وإقرارها من ضمن الموازنة، كما أعادوا الشمولية اليها بموجب المادة 86 من الدستور من باب الحفاظ على المساواة بين اللبنانيين الذين طاولتهم الضرائب ووقف جوانب من ازدواجيّتها في بعض القطاعات، وخصوصاً في المهن الحرّة.

كذلك أضاف القانون الجديد الضرائب على الأملاك البحرية الى الموازنة العامة وأوضح كثيراً ممّا كان ملتِبساً عند احتسابها وتطبيقها، إضافةً الى تقديم إشارة واضحة وصريحة الى وقف العمل بالقاعدة الإثني عشرية التي يقول القانون باعتمادها لشهر أو شهرين على الأكثر من مطلع أيّ سنة مالية في انتظار إقرار موزانة السنة دورياً وطبيعياً وفق المواعيد المحدَّدة لوضعها في وزراة المال وإقرارها في الدورة العادية من كل سنة.

وهي آلية اعتُمدت منذ 12 عاماً على التوالي ما شكّل خرقاً كبيراً في زيادة الصرفيات قياساً على حجم آخر الموازنات الطبيعية المعتمَدة والصادرة منذ العام 2005.

وعلى رغم إشارة هؤلاء جميعاً وإقرارهم بأنّ الخرقَ الكبير بقي بتجاوز المجلس النيابي موضوع «قطع الحساب» قبل البتّ بالموازنة ونشرها متجاوزين بذلك المادة 87 من الدستور فإنّ لذلك ما يبرّره، فقد شكّل إقرار الموازنة إشارةً واضحة تحمل كثيراً من الإيجابيات تجاه الداخل والخارج معاً.

فالعالمُ الخارجي سيُقرّ بهذه العملية وسيعطيها أهميةً قصوى في التعاطي مع لبنان متى تحكّمت الموازنة بمصاريف الدولة وشُكّل الإنفاقُ فيها على قاعدة التوازن بين الواردات والصرفيات.

كذلك أضاف الخبراءُ عناصرَ إيجابية أخرى الى ما تمّ تحقيقه على مستوى الموازنة لسنة 2017 بغض النظر عن المخالفات والشوائب الدستورية المرتكبة وتأخّر إقرارها 12 عاماً، ويمكن الإشارة الى البعض منها على الشكل الآتي:

- دخول البلاد مدار الإنتظام المالي بعد غياب دام 12 عاماً.

- الحدّ من فوضى الإنفاق، ووضع سقف محدَّد، إن أراد القيّمون على المال العام وقفَ الهدر.

- بداية القدرة على معالجة العجز في المالية العامة وتوافر الضوابط المؤدّية الى تحديد حجمه ووضع حدّ للخلافات حول تقديره تمهيداً للمعالجة بالوسائل المتاحة.

- القدرة على تطوير سُبل معالجة الدين العام وحصر النفقات في موزانة 2018 بعد تحديد الخطوات المؤدّية الى ذلك، وتصحيح التوقّعات في شأن القدرة على الجباية وتقدير المداخيل والواردات لتحديد أرقام الإنفاق وتوجيهها في الإتّجاه الصحيح.

- توافر القدرة على تحديد الضرائب والرسوم الجديدة من ضمن رؤية إقتصادية وإجتماعية ومالية واضحة للسنة المقبلة وتحديد الإصلاحات المؤدّية الى تحسين الأوضاع المالية وتوسيع التقديمات الإجتماعية ومواجهة حالات الفقر التي توسّعت الى أن بلغ مستوى الفقر 32% بعدما كان 22% قبل خمس سنوات، وبلوغ البطالة في اليد العاملة الشابة ما يقرب من 32% بعدما كانت في حدود 25%.

وامام هذه القراءة الإقتصادية والدستورية لم تستبعد هذه المراجع إمكان لجوء المعارضة الى الطعن مرة أخرى بقانون الموازنة. فالخروق كثيرة ومتعدّدة وقد أهدت الحكومة المعارضة كثيراً ممّا تريده على طبق من ذهب.

لكن ما هو أدهى أنّ الظروف التي حكمت البتّ بموازنة 2017 قد تُطرح مرة أخرى بكل بنودها وخطواتها عند البحث في موازنة 2018. وخصوصاً أنّ الحكومة قرّرت البدءَ بمناقشتها في جلسات استثنائية إبتداءً من الأسبوع المقبل.

فمن المستحيل أن تنجح الحكومة في إجراء قطع الحساب للعام 2015 قبل البتّ بموزانة 2018 وهو ما قد يطرح المعضلة مجدّداً عندما تصل الموازنةُ المقبلة الى ساحة النجمة بلا قطع الحساب الخاص بالعام 2016 ولم ينتهِ العمل بعد بقطع الحساب الخاص بموازنة 2015 في ظلّ المهلة التي أُعطيت للبتّ بها خلال سنة. وعليه، ترى المراجع الدستورية والمالية نفسُها أنّ إعادة طرح الموضوع المتصل بقطع حساب العام 2016 سيكون ملزِماً، فلا يمكن نشر موازنة 2018 من دون البتّ به. ولما تمّ تجاوز الأمر أخيراً عند البتّ بموازنة 2017 بمادة أُضيفت الى قانون الموازنة قال المجلس النيابي بأكثرية أعضائه إنّ الحلّ إستثنائي ولمرة واحدة، فيكف يمكن التمديد لمثل هذه الخطوة التي أُقِرّت لمرة واحدة. وعليه، تنتهي هذه المراجع الى القول إنّ الطعن إن لم يطاول موازنة 2017 سيكون ممكناً وسهلاً عند إقرار موازنة 2018. وهنا يبرز رهانُ أهل الحكم على أنّ الأمر سيتزامن ووجود مجلس نيابي جديد إذا إنتُخِب في أيار المقبل خالٍ من المعارضة. فهم يراهنون على تغييراتٍ كبيرة في الكتل النيابية لتقليص دور المعارضة فيما هي تراهن في الوقت عينه على العكس وسيكون لها نصيبٌ كبير في المجلس المقبل وهو ما سيسمح بتغيير المعادلات النيابية. وبناءً على ما تقدّم، وفي حال لم يتحقّق رهانُ أهل الحكم والمعارضة معاً، فلا حول ولا قوة وسيكون عندها لكل حادث حديث.

 

كنّا «سبعة» عالنبعة... والآن في بدارو!

سارة دغمان/ الأخبار/20 تشرين الأول/17

تعود تسمية «سبعة» إلى علامة النصر (صفحة «سبعة» على فايسبوك)

منذ عام تقريباً، انتشرت لوحات إعلانية ضخمة على الطرقات اللبنانية، يطغى عليها اللون البنفسجي. شعارات متعددة في الحملة، وباللغات الثلاث: العربية والانكليزية والفرنسية. هيدا لون لبنان الجديد، الولاء للخارج كمان فساد، كلنا يعني كلنا، صار وقت الجد، We are going head to head، on s’organise. جميعها تحمل الدمغة السحرية الجديدة: «سبعة». وسط هذه الأجواء «الاحتفالية»، ذهبنا لمقابلة المسؤولين في الحزب الذي يقول عن نفسه إنه «عصري»

عندما يقول «سبعة» عن نفسه إنه «عصري» فهو يقصد أن الآخرين ليسوا على الموضة. وفي هذه يبدو «سبعة» محقاً. صحيح أن «أمينه العام»، جاد داغر، كان عضواً سابقاً في حزب الكتائب اللبنانية لمدة إثني عشر عاماً، وهذه صفة «غير عصرية»، واسم «الكتائب» يقترن بلا وعي باسم «النجادة»، لكن الرجل لديه ما يعوّض ذلك. يقول مقربون منه إنه يملك شركة تطبع العملات للمصارف المركزية حول العالم، وشركة شحن، وثالثة للاستيراد والتصدير. لديه منزل جميل و«عصري»، في منطقة السيوفي، في حيٍّ راقٍ. والأمين العام صورة عن حزبه لجهة العصرية، إذ يملك سيارة «فيراري»، كما يشير أحد المشاركين في تأسيس الحزب. في هذه الأجواء يطرح الحزب نفسه بديلاً جاداً عن كل الآخرين. يحمل «شعلة» المجتمع المدني ضدّ الفساد. إلا أنّ معلومات يتم تناقلها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تؤكد أنه ليس مستقلاً تماماً عن «الآخرين»، أو عن الموجودين في الدولة. يقول متابعون إن «أحد القياديين البارزين في الحزب، وهو خبير اقتصادي، كان قد طالب منذ فترة بمحاكمة الخبراء والصحافيين الاقتصاديين الذين عارضوا السياسات المالية والاقتصادية الرسمية». وعلينا أن لا ننسى، أن إحدى شركات داغر (Dk GROUP) تتعامل مع مصرف لبنان المركزي، كما يقول مقرّبون منه.

في المركز الرئيس لحزب «سبعة»، التقينا أمينه العام جاد داغر للحديث عن كلّ هذه التفاصيل. الأمين العام كان متحمّساً جداً. قبل كل شيء، بدأ الحديث عن «الديموقراطية». يقول إن حزبه «يرتكز عليها، وعلى عدم وجود المناصب داخله. هناك فقط مكتب تنفيذي يدير الملفات ويُنتخب من قبل المنتسبين». لكن المفارقة أن أمين عام الحزب نفسه، وجد نفسه في الأمانة العامة.

اختار المؤسسون اللون البنفسجي للتميّز عن بقية الألوان التي استهلكتها الأحزاب اللبنانية

قبل عام، بالضبط، في 19 تشرين الأول 2016، أعلن عن انطلاقة الحزب، في مؤتمر صحافي في مركزه ببدارو (العصرية). منذ ذلك الوقت، ما انفك الحزب يطرح نفسه حزباً عابراً للطوائف والمناطق، وتجربة سياسية جديدة، يقول إنها ستحدث تغييراً على صعيد الحكم وإدارته في البلد، وإنه سيعطي أملاً كبيراً للمواطنين. ولهذا الحزب رؤية طريفة: «نؤمن بمبدأ التغيير الديموقراطي من داخل السلطات، ولا يوجد أي نفع من التحرك في الشارع»، كما أكد لنا داغر. وهذه رؤية، للمفارقة، تلتقي مع رؤية المصارف وكبار الشركات، وربما «نقابة سائقي سيارات الفراري»، إن وجد شيء من هذا النوع. في أية حال، يؤكد داغر أنهم في «سبعة» لن يرفعوا شعاراً مطلبياً لا اليوم، ولا لاحقاً... إنما عملهم «يدور في إطار مختلف يرتكز على التواصل المباشر مع المواطنين في كل منطقة والاستماع لاحتياجاتهم ثمّ إدراجها ضمن ملفات يتابعها المختصّون داخل الحزب لتكون من أهداف أعمالهم وبرامجهم الانتخابية». فليتدبر المواطنون أمرهم، «سبعة» حزب «طليعي». وبهدف ذلك أنشأ مراكز عدة له في المناطق. للأمانة أبواب الحزب مفتوحة للراغبين في الانتساب أو التفرغ داخل هيئاته، لتشكل «شبكة بشرية متنوعة الخبرات والكفاءات يمكن الاستفادة منها في مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية»، يقول داغر. يتحضر «سبعة» لخوض الانتخابات النيابية المقبلة، ويقوم «قياديوه» بجولات في المناطق. يحملون اللون البنفسجي، أما الحملة فتحمل اسماً لا يخلو من الطرافة: «إبتسامة وطن». فتح المجال «لمن يرغب من المواطنين في الترشح خارج المحادل الانتخابية المعمِّرة»، يؤكد داغر من دون أي شروح إضافية، باستثناء ملاحظة هامة: «الحزب سيأخذ على عاتقه تكاليف الترشح المادية ومصاريف العملية الانتخابية».

بالنسبة لكثيرين، يبدو «سبعة» جسماً سياسياً غريباً عن السائد، وفكرة وجوده في بلد كلبنان مستوحاة من تجارب دول غربية وعصرية، ربما لا تشبه واقعنا. خلال حديثنا معه، استشهد أمينه العام في حديثه بتجارب خارجية متبنياً طروحاتها وأساليبها ونهجها. لكن ماذا عن لبنان؟ لبنان ليس إيطاليا كي تتقمص سبعة «حركة النجوم الخمسة الإيطالية» وفكرة خلق منصة «ملك المجتمع وبيد المواطن» قد تصل إلى مراكز القرار، عوضاً عن صعوبتها، تفتقد إلى مقوّماتها. المجتمع اللبناني ليس مجتمعاً مقسّماً أفقياً وتحكمه طبقة سياسية واحدة، إنما طبقات سياسية عدة مقسّمة وقسّمت المجتمع بدورها عمودياً، لتصبح كل طبقة تمتلك قسماً من هذا المجتمع، فيتبع لها وتديره وفقاً لمشاريعها وأهدافها سواء المرتبطة داخلياً أو خارجياً. وهذه ترجمة المحادل فعلياً. العمل بالمسار الصحيح والمجدي يكون في تفكيك هذه الأعمدة، لتستطيع دمج المجتمع وإجماعه، وإلّا فإنّ إضافة عمود جديد بأوجه جديدة مقابل كل أعمدة السلطة المتبقية، حتى لو كان يمثل فئة اجتماعية مستقلة ما هو إلا جزء إضافي في التقسيم وفقاً لشكل النظام الحاكم حيث يكمن أساس المشكلة في إدارة البلد. هذا الحديث، بطبيعة الحال، بالنسبة لحزب «سبعة»، ليس «عصرياً»، بما يكفي.

إلى جانب السياسة، بمعناها النظري، وفي بلد «الارتهانات الخارجية»، من الطبيعي والمحق أن يسأل الناس من أي رحمٍ خرج هذا الحزب، وكيف له تحمّل كل هذه التكاليف المالية الباهظة من الإعلانات إلى المراكز والتجهيزات. انتقادات وأسئلة كثيرة تُوجّه في هذا الصدد من المتابعين. وفي محاولة للرد، يعرض «سبعة» على موقعه الإلكتروني، تحت خانة أسماها «الشفافية المالية»، تقارير تعرض المساهمات المالية (أسماء المتمولين والمبالغ التي تبرعوا بها) إضافةً إلى بيانات النفقات المالية المفصّلة. ووفقاً لأمينها العام فـ«سبعة» عيّن «على نفسه» شركة تدقيق مالية لبنانية لتفادي «الالتباسات». بحسب أحد الناشطين، فإن أحد المموّلين، المذكورين على «لائحة الشفافية»، دفع 75 ألف دولار، وهذا مثير للاهتمام. «الناشط» على معرفة شخصية بالمتمول، وهو يعتقد أن الأخير لا يملك مبلغاً كهذا: «ربما، بس مش مبيّن عليه»، يقول الناشط ضاحكاً. قبل أن نسأله عن التمويل، تحدث داغر عن الموضوع: «التمويل يأتي منذ البداية من قبل أصدقاء تربطنا بهم علاقات شخصية ووضعهم المالي جيد. وعندما طرحنا عليهم فكرة إنشاء الحزب وأفكاره وأهدافه، كانوا من المتحمسين وآمنوا بنا وتخلوا عن جزء من أموالهم التي كان بإمكانهم أن يسافروا بها أو يرفّهوا عن أنفسهم، ووضعوها في خدمة الحزب باسم حب الوطن».

فعلاً الدنيا بألف خير. نتحدث عن حملات إعلانية ضخمة. مركز فخم في وسط بدارو مع تجهيزاته. خمسة مراكز أخرى في المناطق، مجهزة تماماً. أشخاص متفرغون للحزب. جولات على كافة الأراضي اللبنانية. مؤتمرات واحتفالات في فنادق «خمس نجوم». إطلاق حملة انتخابية مع تبني تكاليف الترشح. وكي لا ننسى: إعلام داعم («أم تي في» خصصت حلقة كاملة من برنامج «بموضوعية» لحزب «سبعة» العصري، في وقت كانت الحلقة مخصصة لما عُرِف بـ«الحراك المدني»، قبل أن يختفي الأخير). وها هو «سبعة» الآن يعلن عن حملة التبرعات الوطنية، تحت ذريعة أنه يرفض التمويل الخارجي، وأن هذا منصوص عليه في نظامه الداخلي، غير القابل للتعديل: «سبعة حزب المواطن ومموّل من المواطن». أليس هذا طريفاً أيضاً؟

 

نديم الجميّل يكشف عن محاولات لـ"تحجيم" العدالة

صونيا رزق/الديار/20 تشرين الأول 2017

"إن أعدمتم أعدمنا وإن عفوتم عفونا وإن لم تصدقوا اسألوا هذا الرجل... لكل خائن حبيب"، هذه العبارة وردت قبل ايام قليلة من موعد محاكمة حبيب الشرتوني بتهمة اغتيال الرئيس الشهيد بشير الجميل، بحيث وُضعت على نصب الرئيس بشير في ساحة ساسين في الاشرفية ، ومن المنتظر صدور حكم المجلس العدلي بعد ظهر اليوم الجمعة في قضية الاغتيال بعد مرور 35 سنة على تفجير بيت الكتائب في المنطقة. هذا وتتجه الانظار الى هيئة المجلس العدلي بعد عدة جلسات مرافعة إدعى خلالها محامو شهداء 14 أيلول 1982 على المتهمَيْن الفارين حبيب الشرتوني ونبيل العلم ومَن يظهره التحقيق مشاركاً أو مخططاً أو منفذاً للجريمة التي أودت بحياة الرئيس بشير الجميّل ورفاقه. الى ذلك شكلت العبارة التي وردت على النصب مفاجآة لدى الكتائبييّن والقواتييّن والمناصرين وسكان المنطقة ، الامر الذي إعتبره الجميع تهديداً واضحاً بالقتل لكل من يحاول محاكمة الشرتوني، وبالتالي هو تهديد للقضاء الذي يقوم بعمله. وفي هذا الاطار يشير النائب الجميّل خلال حديث لـ"الديار" الى ان ما كتب يعتبر امراً ثانوياً امام كل ما يجري من محاولات تحجيم العدالة وإلغائها، وبالتالي فليست المرة الأولى التي يهدّدون فيها، لقد هدّدوا القضاة والمحامين لانهم يخافون من الحق، مشدداً على ضرورة ان تتحقق العدالة التي نفتقدها منذ عقود من الزمن.  ورداً على سؤال بأن التهديد طاول المنطقة الاحّب الى بشير والى تمثاله بصورة خاصة، قال الجميّل: "الاشرفية ليست منطقة امنية مقفلة فالكل يحق له الدخول اليها".

وحول ما يردّد بأن القوى الأمنية القت القبض على الفاعل وهو مناصر للحزب القومي، إعتبر أن "أعلام الحزب القومي التي ترافقت مع كل جلسات المحاكمة التي عقدت قبل فترة امام العدلية تشير الى تبنيهم كل ما يجري، وإلا لما سمحوا بهذه التظاهرات ورفع صور الشرتوني".

وعن مدى ثقته بالقضاء وبالحكم العادل الذي سيصدر اليوم، قال: "هنالك ثلاثة وعشرون شهيداً الى جانب بشير، وهذه القضية ليست قضيتنا فقط كعائلة بل قضية هؤلاء الشهداء ايضاً، فهنالك جريمة إغتيال إرهابية نفذها شخص تلقى امراً بذلك وبالتالي هنالك منظومة امنية سياسية تطلب تنفيذ مثل هذه العمليات، أي علينا الانتظار ضمن مسيرة طويلة لإعادة الحق لكل شهيد سقط"، معتبراً بأن الحكم الذي سيصدر اليوم سيطال كل المنظومة السياسية والامنية والعقائديّة التي حكمت لبنان سابقاً وهنا تكمُن الأهمية.

وختم النائب الجميّل بدعوة الجميع للمشاركة في "يوم استعادة العدالة" عند السادسة والنصف من مساء اليوم، حيث يقام تجمّع ومهرجان شعبي، ليعبّر فيه المشاركون عن استعادة الأمل بقيام دولة القانون بعد 35 سنة من الانتظار، وقد أورد ذلك ايضاً ضمن بيان عن مكتبه الإعلامي. مؤكداً بأن الاشرفيّة ستكون على موعد مع الاحتفال بصدور الحكم وسوف يلقي كلمة بالمناسبة إضافة الى كلمات للمحامين، كما ستتوجّه العائلة الى بكفيا لتضع صورة الحكم على ضريح الرئيس الشهيد وسترفع الصلوات".

بدورهم، يؤكد الكتائبيون رفضهم لكل هذه الاستفزازات التي تحمل التحدّي الواضح للدولة اللبنانية، مشدّدين على ضرورة اعتقال من وضع هذه اللافتة على تمثال رئيس للجمهورية، خصوصاً انه إستشهد من اجل الـ 10452 كلم 2 بعد ان جمع كل اللبنانيين خلال عشرين يوماً من انتخابه، ورأوا بأنهم إغتالوه لانه كان بارقة امل بعدما وظّف انتصاره في وحدة لبنان وحريته وسيادته وديموقراطيته، فخيّب آمال الذين كانوا يراهنون على انه شخصية تقسيمية ترفض الاعتراف بالاخر، فإذا به يوّحد اللبنانيين قبل ان يتوّحد لبنان.

 

الإسقاطات الكبرى في زمن التحولات الكبرى!

رضوان السيد/الشرق الأوسط/20 تشرين الأول/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=59646

تكاثرت الإسقاطات والسقوطات في سياسات لبنان الداخلية والخارجية، في زمن التحولات الكبرى في المنطقة. وكان آخِرها قبل أيام مسألة الانتخابات في اليونيسكو. كان لدى لبنان مرشح بل مرشحة، لكنها انسحبت بعد الدورة الثالثة وبقيت ثلاثة خيارات: المرشح القطري، والمرشحة المصرية، والمرشحة الفرنسية. انسحبت الصين بأصواتها الخمسة لصالح مصر وشردت أصوات لبنان الأربعة إلى أن وجدت نفسها في تقديري ومعلوماتي في حضن المرشح القطري في الدورة الرابعة. لكنْ في الدورة الأخيرة ما بقي غير القطري والفرنسية. فلمن صوَّت لبنان؟ الوزير المشنوق لامَ وزير الخارجية اللبناني واعتذر من مصر. وهذا يعني أنه حتى في الدورتين الثالثة والرابعة صوَّت لبنان لقطر. الوزير باسيل هجم على المشنوق وزعم أن قراره (السري) بالتصويت كان بالاتفاق مع رئيس الحكومة، ورئيس الجمهورية. أما أوساط رئيس الحكومة فتمسّكت بسرّية القرار، واعتبرت أنّ المشنوق أخطأ في الكشف والاتهام، وللمجتهد المخطئ أجرٌ واحد!

كل مرة يحصل فيه سقوطٌ متعمد، يجري الاحتيال عليه بالغمغمات، والتسترات اللفظية؛ وإن لم ينفع ذلك يقال لنا إن رئيس الحكومة كان موافقاً!

وباستثناء تذمرات الوزير المشنوق، وأحياناً الرئيس اللبناني السابق ميشال سليمان، في الشهور الأخيرة؛ فإنّ أحداً لا يسأل عن مصلحة لبنان في هذا القرار أو ذاك، أو في هذا الموقف أو ذاك. كان رئيس الحكومة قبل أيام بفرنسا، واتفق مع الفرنسيين على مؤتمرات واجتماعات اقتصادية لصالح دعم لبنان في مسائل اقتصادية، وأُخرى تتعلق باللاجئين. والآن صوَّت لبنان في الدورة الرابعة ضد المرشحة الفرنسية والتي صارت أمينة عامة لليونيسكو؛ فماذا سيقول الفرنسيون، ولماذا سيتحمسون لتنظيم ما لا يُنظَّم من دون استعداداتٍ كثيرة.

عندما كان رفيق الحريري، رحمه الله، يُجري بالاتفاق مع شيراك باريس - 1، 2، 3 كان العالم كلُّه - وفي الطليعة المملكة - مُقْبلاً على مساعدة لبنان، وإعادة إعماره، فأين هم العرب؟ بل وأين هم الفرنسيون في السياق الذي نتحدث عنه؟!

ولندع مسألة اليونيسكو، ولنذهب باتجاه المسائل والإسقاطات الكبرى بالفعل. لنذهب إلى موقف رئيس الجمهورية خلال زيارته لمصر، وهو الموقف الذي تكرر بصيغة أُخرى في كلامه أمام الأمم المتحدة. قال الرئيس إنّ لبنان محتاج إلى الحزب (حزب الله) وقواته في جنوب لبنان، لأنّ الجيش لا يزال ضعيفاً. وهذا مُناقضٌ تماماً لتعهد لبنان بمقتضى القرار الدولي 1701، الذي أنهى الحرب عام 2006 بأن لا تكون هناك قوات في جنوب الليطاني غير الجيش والقوات الدولية. وهي التي حفظت سلام الجنوب منذ العام 2006 وحتى الآن. وقد كان الدوليون يشْكون من اختراقات الطيران الإسرائيلي، فصار عليهم أن يردُّوا على رئيس الجمهورية أيضاً، لأنه خالف القرار الدولي، ولأنه اعترف عملياً بوجود ميليشيا «حزب الله» في الجنوب. وقد بادر الدوليون إلى معاقبة لبنان بسبب عدم حرصه على تنفيذ القرارات الدولية مع أنها مصلحة رئيسية له، فخفّضوا الإنفاق والعديد بمقدار 30 في المائة دون أن يردع ذلك المسؤولين اللبنانيين، الذين يخطبون كل الوقت بشأن الحرص على الإنفاذ، دون أن يذكر أحدٌ بالطبع أنّ الإخلال من الجانب اللبناني با