المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية  ليوم 19 شرين الأول/2017

اعداد الياس بجاني

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني

http://data.eliasbejjaninews.com/newselias/arabic.october19.17.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

 

اقسام النشرة
عناوين أقسام النشرة

الزوادة الإيمانية لليوم/تعليقات الياس بجاني وخلفياتها/الأخبار اللبنانية/المتفرقات اللبنانية/الأخبار الإقليمية والدولية/المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة/المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

أَمِينٌ هُوَ اللهُ الَّذي دَعَاكُم إِلى الشَّرِكَةِ مَعَ ٱبْنِهِ يَسُوعَ المَسِيحِ رَبِّنَا

 

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

فمَا مِنْ خَفِيٍّ إِلاَّ سيُظْهَر، ومَا مِنْ مَكْتُومٍ إِلاَّ سَيُعْلَن

أَنَّكُم هَيْكَلُ ٱلله، ورُوحَ اللهِ يَسْكُنُ فِيكُم؟ فَمَنْ يَهْدُمُ هَيْكَلَ اللهِ يَهْدُمُهُ الله، لأَنَّ هَيْكَلَ ٱللهِ مُقَدَّس وهُوَ أَنْتُم

 

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

هل استنسخ “حزب الله” مشهدية ترويكا زمن الاحتلال السوري/الياس بجاني

الحريري فرخ جنبلاطي بامتياز/الياس بجاني

زجلية السجالات والإتهامات بين ربع الصفقة/الياس بجاني

 

عناوين الأخبار اللبنانية

ما الفرق بين والي عنجر ووالي الضاحية/اتيان صقر ـ أبو أرز

بيان "تقدير موقف" رقم 60/وكأن المستقبل والقوات من خلال انتقاداتهم للحكومة يقولون منبكي ومنروح

الياس الزغبي لصحيفة اليوم: "مرحلتان صعبتان أمام إيران: تحجيم نفوذها في المنطقة العربيّة وتغيير نظامها لاحقاً".

غوتيريش: خرق "إعلان بعبدا" خطر على استقرار لبنان

روسيا تضيق مناطق إيران و”حزب الله” بسورية

استياء في الأشرفية بعد رسائل تهديد

رسالة من نداء الدولة والمواطنة

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأربعاء في 18/10/2017

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 18 تشرين الأول 2017

المحكمة الخاصة بلبنان: غرفة الاستئناف أصدرت قرارا بشأن 15 سؤالا مقدما إليها من قاضي الإجراءات التمهيدية

التقرير الدولي المتشدّد حول الـ 1559 يُباغِتْ لبنان «غير المُكْترِث» وذكّر بـ «خلية العبدلي» واعتبر «حزب الله» مَصْدر خطر على استقرار المنطقة

 

عناوين المتفرقات اللبنانية

قائد الجيش عرض مع وفد من الكونغرس الأميركي المساعدات العسكرية والتقى وزير الدفاع الاستوني وهيئات

ريفي من البقاع الغربي: نؤمن بالدولة وسلاح الشرعية وسنخوض الانتخابات باسم السياديين بلوائح مكتملة

ماذا يحصل بين الحريري والمشنوق؟

حكم سيطال كلّ المنظومة السياسيّة.. وهذا ما كشفه نديم الجميّل

هل يتم توقيف نبيل الحلبي بتهمة التعامل مع اسرائيل وداعش؟

من يريد استهداف باسيل؟

لبـنان في قلب اميركا: من مار شربل الى "فجر الجرود" والدبلوماسـية الناجحة والقديس في "سان باتريك" والعماد عون في جامعة "الدفاع" وسلام "السفير الممتاز"

موقف عدوان قرار قيادي قواتي لتوضيح الالتـباس لا لاسـتهداف الحاكـم/معراب: كل التقدير لسلامة ووضع رؤية اقتصادية شاملة مسؤولية الحكومة

حملة تتهم الحراك المدني بـ«العمالة» وحركة يردّ بدعوى قضائية

"الاشتباك القواتي- المصرفي" يتفاعل وخليل: المركزي يقدم سنويا قطع الحساب

عون يعد بزيارة ايران وجنبلاط يزور بوغدانوف وواشنطن تكــــرّم لبنـان

طائرة سعودية في العراق وخامنئي: سنمزق النــووي اذا انسـحبت واشنطن

لن نعود إلى ما قبل تفاهم معراب وباسـيل أظهر ثغرات المصـالحة/التيار: لا ضرورة لنتشارك والقوات في التشكيلات ولا محاصصة فيها

 "التيـــار" يحث المغتربين علـــى تطبيـق آليـة اقتراعهـــم/سامر خوري: الماكينات الانتخابية ترصد حماسة اللبنانيين في الخارج

 "حماس" تدخل على خط ملف مطلوبي عين الحلوة فهل تنسحب تجربة "السيد" على باقي الإرهابيين؟

كرم: مواقف باسيل تهدد العهد قبل المصالحة

 

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية

5 قتلى وجرحى جرّاء اطلاق نار في ولاية ماريلاند الأميركيّة 

 مقتل عصام زهر الدين.. أحد أبرز الضباط السوريين

ليبرمان: إسرائيل تفضل سياسة الردع وليس خوض الحرب

إيران: صواريخنا تبعد 7 دقائق من تل أبيب

نشر 600 عنصر عراقي لتوفير الأمن في كركوك

ألمانيا: تسليح “البشمركة” كان ضرورياً وسليماً للغاية

وصول طائرة سعودية إلى بغداد للمرة الأولى منذ 27 عاما

أمير قطر: كلنا إخوان وكلنا خاسرون في الأزمة الخليجية

الاستخبارات البريطانية تجري 500 تحقيق بقضايا إرهاب

الخليج": حرب عالمية ثالثة بالوكالة في العالم العربي

العبادي يدعو إلى الحوار... وبارزاني اتهم «قرارات فردية» في «انتكاسة كركوك»/معصوم حذر من خلافات أشد وأعمق إذا تركت الأزمة الراهنة من دون حل

الغانم يوجه صفعة تاريخية لإسرائيل/طرد وفد «الكنيست» من قاعة المؤتمر البرلماني الدولي ووصف أعضاءه بقتلة الأطفال

 

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

مَن «طلب» من سوريا «حماية» سماء لبنان/جورج شاهين/جريدة الجمهورية

علي الإرهابي» في قبضة أمن الدولة/ناصر شرارة/جريدة الجمهورية

مَن يُنقذ اللبنانيين في السويد/ربى منذر/جريدة الجمهورية

بلد «مديون» يُفرِط في الإنفاق/طارق ترشيشي/جريدة الجمهورية

قوانين الشبق/عقل العويط/النهار

مصالحة معراب تسقط بانتصار عون على جعجع وباسيل يرسم حدود علاقته بالحكيم/سيمون ابو فاضل/الديار

"عنصرية" الوزير باسيل ليست "مارونية" ولا "لبنانية"/غسان صليبي

قطر في مواجهة «جاستا»/د. سعود بن عبد الله العماري/الشرق الأوسط

كلمتان تكشفان عنصرية إيران/حسان حيدر/الحياة

سيناريوات حربية بموازاة «إستراتيجية ترامب» ضد إيران/عبدالوهاب بدرخان/الحياة

 

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

رئيس الجمهورية تسلم اوراق اعتماد 6 سفراء وتلقى دعوة لزيارة طهران: لتسفر مساعي ايران لحل سياسي في سوريا لانهاء معاناة النازحين وعودتهم

الحريري في ختام جلسات مناقشة مشروع قانون الموازنة العامة لعام 2017: اقرار الموازنة فرصة لاعادة الثقة ونتمنى التشارك جميعا بتوظيفها لمصلحة لبنان

سامي الجميل من مجلس النواب : لدينا حلول علمية لعجز الموازنة

حرب من مجلس النواب: لردم الهوة بيننا وبين شعبنا واذا كنتم غير مستعدين للاصلاح فإرحلوا لئلا يكون إفلاس لبنان وسقوطه على يدكم

الحوت من مجلس النواب: التوافق السياسي جنب البلاد خطر التوتر لكنه لم يحقق الثقة بين أطرافه

 

تفاصيل النشرة

فمَا مِنْ خَفِيٍّ إِلاَّ سيُظْهَر، ومَا مِنْ مَكْتُومٍ إِلاَّ سَيُعْلَن

إنجيل القدّيس مرقس04/من21حتى21/:"قالَ الربُّ يَسوع: «هَلْ يُؤْتَى بِٱلسِّراجِ لِيُوضَعَ تَحْتَ المِكْيَال، أَو تَحْتَ السَّرِير؟ أَمْ لِيُوضَعَ عَلَى المَنَارَة؟ فمَا مِنْ خَفِيٍّ إِلاَّ سيُظْهَر، ومَا مِنْ مَكْتُومٍ إِلاَّ سَيُعْلَن. مَنْ لَهُ أُذُنَانِ سَامِعَتَانِ فَلْيَسْمَعْ». وقالَ لَهُم: «تَبَصَّرُوا في مَا تَسْمَعُون: بِمَا تَكِيلُون يُكَالُ لَكُم وَيُزَاد. فَمَنْ لَهُ يُعْطَى. ومَنْ لَيْسَ لَهُ يُؤْخَذُ مِنْهُ حَتَّى مَا هُوَ لَهُ».

 

أَنَّكُم هَيْكَلُ ٱلله، ورُوحَ اللهِ يَسْكُنُ فِيكُم؟ فَمَنْ يَهْدُمُ هَيْكَلَ اللهِ يَهْدُمُهُ الله، لأَنَّ هَيْكَلَ ٱللهِ مُقَدَّس وهُوَ أَنْتُم

 رسالة القدّيس بولس الأولى إلى أهل قورنتس03/من10حتى23/:"يا إِخوَتِي، أَنَا بِنِعْمَةِ ٱللهِ الَّتي وُهِبَتْ لي، وَضَعْتُ الأَسَاسَ كَبَنَّاءٍ حَكِيم، لكِنَّ آخَرَ يَبْنِي عَلَيْه: فَلْيَنْظُرْ كُلُّ وَاحِدٍ كَيْفَ يَبْنِي عَلَيْه! فَمَا مِنْ أَحَدٍ يُمْكِنُهُ أَنْ يَضَعَ أَسَاسًا آخَرَ غَيْرَ ٱلأَسَاسِ ٱلمَوْضُوع، وهُوَ يَسُوعُ المَسِيح. فَإِنْ بَنَى أَحَدٌ عَلى هذَا الأَسَاسِ ذَهَبًا، أَوْ فِضَّةً، أَوْ حِجَارَةً كَرِيْمَةً، أَوْ خَشَبًا، أَوْ تِبْنًا، أَوْ قَشًّا، فَعَمَلُ كُلِّ وَاحِدٍ سَيَكُونُ ظَاهِرًا، وَيَوْمُ الرَّبِّ سَيُبَيِّنُهُ، لأَنَّ يَومَ الرَّبِّ سَيُعْلَنُ بِالنَّار، والنَّارُ سَتَمْتَحِنُ مَا قِيمَةُ عَمَلِ كُلِّ وَاحِد. فَمَنْ يَبْنِي، ويَبْقَى عَمَلُهُ الَّذي بَنَاه، يَنَالُ أَجْرَهُ. ومَنِ ٱحْتَرَقَ عَمَلُهُ يَخْسَرُ أَجْرَهُ، أَمَّا هُوَ فَيَخْلُص، ولكِنْ كَمَنْ يَمُرُّ في النَّار. أَمَا تَعْلَمُونَ أَنَّكُم هَيْكَلُ ٱلله، وَأَنَّ رُوحَ اللهِ يَسْكُنُ فِيكُم؟ فَمَنْ يَهْدُمُ هَيْكَلَ اللهِ يَهْدُمُهُ الله، لأَنَّ هَيْكَلَ ٱللهِ مُقَدَّس، وهُوَ أَنْتُم! فَلا يَخْدَعَنَّ أَحَدٌ نَفْسَهُ! إِنْ ظَنَّ أَحَدٌ بَيْنَكُم أَنَّهُ حَكِيمٌ بِحِكْمَةِ هذَا الدَّهْر، فَلْيَصِرْ أَحْمَقَ لِيَصِيرَ حَكِيمًا! لأَنَّ حِكْمَةَ هذَا العَالَمِ حَمَاقَةٌ عِنْدَ الله، فإِنَّهُ مَكْتُوب: «أَلرَّبُّ يَأْخُذُ الحُكَمَاءَ بِمَكْرِهِم»، وَمَكْتُوبٌ أَيْضًا: «أَلرَّبُّ يَعْلَمُ أَفْكَارَ الحُكَمَاءِ إِنَّهَا بَاطِلَة». إِذًا فَلا يَفْتَخِرَنَّ أَحَدٌ بِأَيِّ إِنْسَان، لأَنَّ كُلَّ شَيءٍ هُوَ لَكُم،أَكَانَ بُولُس، أَمْ أَبُلُّوس، أَمْ كِيفَا، أَمِ العَالَم، أَمِ الحَيَاة، أَمِ المَوْت، أَمِ الحَاضِر، أَمِ المُسْتَقْبَل: كُلُّ شَيءٍ هُوَ لَكُم، أَمَّا أَنْتُم فَلِلْمَسِيح، والمَسِيحُ لله!

 

تفاصيل تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

عبثية الحوار مع الذين يربطون قضيتنا بشخص

الياس بجاني/رابط مقالتي المنشورة في جريدة السياسة/عبثية الحوار مع الذين يربطون قضيتنا بشخص/19 تشرين الأول/17

http://al-seyassah.com/%D8%B9%D8%A8%D8%AB%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%88%D8%A7%D8%B1-%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%8A%D9%86-%D9%8A%D8%B1%D8%A8%D8%B7%D9%88%D9%86-%D9%82%D8%B6%D9%8A%D8%AA%D9%86%D8%A7-%D8%A8%D8%B4/

 

عبثية الحوار مع الذين يربطون قضيتنا بشخص

إلياس بجاني/19 تشرين الأول/17

من الصعب، بل من المستحيل أجراء حوار مجد ومفيد طالما أن الشخصنة هي الغالبة على تفكير أي طرف من أطراف الحوار، وطالما أن الشخص قبل القضية، وطالما أن عبادة هذا الشخص هي المستفحلة.

شخصياً لا د. جعجع ولا غيره من السياسيين وأصحاب شركات الأحزاب المافياوية والتجارية والعائلية في لبنان يعنون أي شيء لنا.

نعم لا شيء بالمرة، وجمعهم أصفار كبيرة في ممارساتنا وتفكيرنا وثقافتنا وإيماننا، وهذا مفهوم إنجيلي صرف.

نعم مفهوم إنجيلي صرف، لأن الخادم، كما يقول كتابنا المقدس، عندما يقوم بالعمل المطلوب منه يقول: انا عبد حقير وقد قمت بواجبي وكفى.

كما أن المفاخرة وتربيح الجميلة والتمنين بال 11 سنة سجناً هي هرطقة 100في المئة ما بعدها هرطقة وإنجيليا أيضاً..

كما أن سجن وزارة الدفاع حيث سجن د.جعجع لا هو جامعة هارفارد ولا جامعة يال ولا الجامعة الأميركية في بيروت.

سجن وزارة الدفاع في اليرزة لا يعطي شهادات في العلوم السياسية.

تذكير لمن يعنيهم الأمر بأن عشرات الآلاف من شبابنا قدموا أنفسهم من أجل لبنان وقضيته وأهلهم لا يربحوننا جميلة كل يوم بال 11 سنة سجنا كما يفعل من يرون في د.جعجع طوباوياً ولا يخطئ.

وبالتالي في مفهومهم الموروب :حاقد وغبي وخائن كل من ينتقده.

كما أن كل تركزينا على الخيارات وليس على الشخص الذي لا يعنينا لا من قريب ولا من بعيد.

إن خيارات د.جعجع الأخيرة اللامبدئية فاشلة واستسلامية وترتقي إلى حد الخطيئة المميتة.، كما أنها خيارات نرسيسية تخدم أجندته الشخصية، وقد داكشت بجحود السيادة بالكراسي وكل ما عدا هذا هو في غير إطار ما ننتقده.

يبقى أن تاريخ أي شخص لا يبرر أعماله في حال انحرف..

الإسخريوتي كان من تلاميذ المسيح ويوم انحرف لم يشفع به وله تاريخه كتلميذ.

باختصار أكثر من مفيد، فإن د. جعجع كما نرى سياسي فاشل في كل خياراته الأخيرة، وهو ليس قديساً ولا طوباوياً، وبالتالي من حقنا وحق كل لبناني،لا بل من واجبنا الوطني انتقاده ومطالبته بالاستقالة والذهاب إلى بيته وإعطاء المجال لمن هم أكفاء لتبووء مواقع القيادة.

* ناشط لبناني اغترابي

Phoenicia@hotmail.com

 

أزمة لبنان الأولى والأهم ليست معيشية

أزمة لبنان الأولى والأهم ليست معيشية ولا في الكهرباء ولا في الإقتصاد بل في الإحتلال الإيراني وكل ما عدا هذا ضحك ع الدقون وإلهاء

“Martha, Martha, the Lord replied, “you are worried and upset about many things. But only one thing is necessary. Mary has chosen the good portion, and it will not be taken away from her.”…

https://www.facebook.com/elias.y.bejjani

 

الحريري فرخ جنبلاطي بامتياز

الياس بجاني/17 تشرين الأول/17

الحريري ومنذ يومه السياسي الأول هو فرخ جنبلاطي بامتياز. اكروباتي لا يثبت على موقف ولا يلتزم بوعد ولا بحليف. غير مطابق للمواصفات!

Mr. Hariri since his first day on in politics has been a Jumblati Clone per excellence. Never honoured a vow or respected an alliance. Unfit as a politician.

https://www.facebook.com/elias.y.bejjani

 

زجلية السجالات والإتهامات بين ربع الصفقة

الياس بجاني/16 تشرين الأول/17

غالبية السجالات والإتهامات المرتفعة الصوت والنبرة بين ربع الصفقة، جعجع والحريري وباسيل وجنبلاط وزلمهم هي زجل متفق عليه لإلهاء الناس والتعمية على التعايش مع احتلال حزب الله والسكوت عن كل ما يتعلق بسلاحه وحروبه وإرهابه ودويلاته.

Most of the rhetoric jabs and accusations between the sinful deal partners, Geagea, Hariri, Bassil, Jumblat are fake and a mere camouflage in a bid to hide their succumbing to Hezbollah's occupation

https://www.facebook.com/elias.y.bejjani

 

تفاصيل الأخبار اللبنانية

ما الفرق بين والي عنجر ووالي الضاحية؟

اتيان صقر ـ أبو أرز/18 تشرين الأول/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=59608

صدر عن حزب حراس الأرز- حركة القومية اللبنانية، البيان التالي:

منذ أكثر من أربعين عاماً والمواطن اللبناني مصلوب على خشبة اليأس والشقاء، ينتظر ولادة عهدٍ جديدٍ يحمل إليه بارقة أملٍ بإمكانية قيام دولةٍ راقية تؤمّن له سلامة العيش في أجواءٍ من الحرية والكرامة، وتضمن له ولأولاده مستقبلاً زاهراً.

لكن شيئاً من هذا لم يحصل، بل حصل عكسه، حيث تفاقمت أوضاع البلاد وازدادت سؤاً على سوء، والوطن أصبح في مهبّ الريح، والدولة سائرة في خطٍ إنحداري نحو المجهول.

١ـ بعد الإحتلال الفلسطيني العام ١٩٧٥، وقع لبنان مباشرةً في قبضة الإحتلال السوري، وراحت الطبقة السياسية الحاكمة تغطّي إحتلاله مقابل الحصول على السُلطة والمال، وكان الحاكم الفعلي يقيم في عنجر، ويدير من هناك دفّة الحُكم وشؤون الناس بتكليف من الباب العالي في دمشق... واليوم انتقل لبنان إلي قبضة الإحتلال الإيراني، وانتقل الحاكم الفعلي إلى الضاحية الجنوبية لبيروت، وراحت الطبقة الحاكمة تتسابق على تغطية إحتلاله وإيجاد الأعذار لتبرير وجوده ومنحه "شرعية" البقاء.

٢ـ كان والي عنجر يعيّن الرؤساء ويمدّد لهم، ويشكل الحكومات، ويأتي بالنوّاب؛ واليوم والي الضاحية يفعل الشيء عينه، يأتي بمن يواليه، ويدعم من يؤمّن مصالحه، ويُقصي أو يشطب من يعارضه.

٣ـ حوّل والي عنجر لبنان إلى "مسرق خانة" أي مكان مُباح للسرقة، وراح ينهب عافية البلاد بالتكامل والتضامن والتقاسم مع مَنْ ولّاهم الحُكم؛ واليوم وبموجب إتفاق ضمني بين والي الضاحية وأهل السُلطة عنوانه: خذوا الكراسي واعطونا السيادة، انبرى أهل السُلطة إلى التهافت على المناصب والمغانم، وانقضّوا على ضرع البقرة نهشاً وحَلْباً ونتشاً، فانتفخت جيوبهم وخوَت جيوب الناس، والأثرياء ازدادوا ثراءً والفقراء ازدادوا فقراً وعوزاً، فوقعت البلاد في مشكلة طبقية خطيرة، وغرقت في بحرٍ من الأزمات الإقتصادية والمالية والمعيشية الخانقة، ناهيك بالعجز المُرعب للخزينة الذي كان بحدود الثلاث مليارات دولار في العام ١٩٩٢، فأضحى اليوم بحدود ال ١٢٤ ملياراً.

٤ـ معدّل البطالة كان دون ال ١٠بالمئة، فارتفع اليوم إلى حدودٍ غير مسبوقة متجاوزاً نسبة ال ٣٠ بالمئة، أما خريجو الجامعات فهم عاطلون عن العمل بنسبة ٤٠ بالمئة، الأمر الذي ساهم بارتفاع نسبة هجرة الشباب اللبناني وتحولها إلى نزيف ديموغرافي قاتل.

٥ـ الوباء الطائفي كان "معقولاً" في زمن ولاية عنجر، أما اليوم فقد تفشّى مع الوباء المذهبي بشكل مجنون، واستشرى حتى توغّل في شرايين الحياة اللبنانية ومفاصلها، وبات يهدّد نسيجها الوطني والقومي بأوخم العواقب.

٦ـ سياسة لبنان الخارجية كانت في يد والي عنجر، وكان يديرها بما يتوافق ومصالح دولته "العلية"؛ واليوم والي الضاحية يدير السياسة الخارجية بحسب مصالح إيران العليا، ويُمسك بقرار الحرب والسلم تبعاً لتعليماتها وسياساتها التوسّعية.

بعد ٤٢عاماً يسأل هذا المواطن المصلوب على خشبة الشقاء والإنتظار ما الذي تغيّر؟ الجواب لا شيء سوى ان الأوضاع في تراجع واهتراء مستمرّ في جميع الميادين، والبلاد على شفير الهاوية، والإحتلال ما زال يضغط بقوةٍ على خناقها، والطبقة الحاكمة تمنحه شرعية الوجود والبقاء، ولإلهاء الناس تعدهم بالإصلاح ومكافحة الفساد، غافلة ان الإصلاح مستحيل في ظل الإحتلال، وممكن فقط في مناخ الحرية والإستقلال، وان السيادة لا تخضع للمساومة، فلا يوجد نصف سيادة، فإما هي كاملة أو لا شيء، وقبل استردادها لا مجال للإصلاح ولا مجال للتغيير.

لبَّـيك لبـنان

 

بيان "تقدير موقف" رقم 60/وكأن المستقبل والقوات من خلال انتقاداتهم للحكومة يقولون منبكي ومنروح

18 تشرين الأول/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=59610

في المشهد السياسي

· نجحت "التسوية" مع "حزب الله" في الحفاظ على حدٍ أدنى من الدولة بشروط "الحزب" وليس بشروط الدولة!

· من جهةٍ أخرى فشلت "التسوية" في جعل اللبنانيين أكثر سعادةً.

· فمن يدافع عنها مثل الرئيس الحريري والدكتور جعجع ينتقدها من خلال مداخلات نوابه صراحةً أو مواربةً من دون المسّ بمضمونها!

· وكأنهم من خلال انتقاداتهم يقولون "ببكي وبروح".

· وماذا تفيد مداخلة أحمد فتفت الشجاعة والرصينة إذا استمر استتباع القضاء واستهداف فريقٍ من اللبنانيين؟

· وماذا تفيد مداخلة أنطوان زهرا النبيلة إذا استمر "التيار العوني الحر" بإثارة الهواجس الطائفية، واستمرّت "القوات" في تحالفها معه؟ على قاعدة أن "خصمي المسيحي" أضمن من "شريكي المسلم"؟

· نعم ما قاله د. جعجع صحيح، بأن "مصالحة الجبل أهم خطوة قمنا بها منذ ٥٠ عاماً".

· والأصح يا حكيم أن حليفك و"خيَّك" يتلاعب بمصير أهلنا في الجبل، لا بل في لبنان، من اجل حفنة من المكاسب الزائلة ومع ذلك لا تزال "القوات" ترى فيه "أخاً" وحليفاً.

· نعم ما قاله الوزير المشنوق عن لقاء باسيل - المعلم صحيح وشجاع ايضاً.

· إنما الأصح يا "ابو صالح" أن الحكومة متماسكة في "حماية" الأخطاء وتؤمن الغطاء "للسلطان جبران" وعمّه في الأداء والتصرف والتصويت حتى في اليونسكو.

· انه لأمر عجيب ! ببكي وبروح!

· لا يطلب "التقدير" من أحد فك تحالفاته في معراب، او الإستقالة من حكومة "استعادة الثقة"!

يطلب فقط "اذا ابتليتم بالمعاصي فاستتروا".

تقديرنا

· أمام مشهد الغيوم المتلبّدة إقليمياً سيخرج احدُهم ليقول "أما وقد أخرجتم إلى العلن ما تشكون منه في المجلس، فعودوا إلى صوابكم على قاعدة go back to school وحافظوا على التسوية"!

· معلومات خاصة بـ"التقرير" تؤكد زيارة وزير سوري إلى بيروت قريباً!

· ينتظر "التقرير" بفارغ الصبر سلوك من يدافع عن "التسوية" مع "حزب الله" بهذه المناسبة.

استكمالاً لتقديرنا

· يعود "التقدير" إلى النائبين زهرا وفتفت ويقول لهما بلسان الشاعر العربي القديم :

"لقد أسمعت لو ناديت حياّ ولكن لا حياة لمن تنادي"

 

الياس الزغبي لصحيفة اليوم: "مرحلتان صعبتان أمام إيران: تحجيم نفوذها في المنطقة العربيّة وتغيير نظامها لاحقاً".

18 تشرين الأول/17/أجرت المقابلة: صفاء قره محمد

شدّد الكاتب والمحلل السياسي الياس الزغبي في حديث لـصحيفة «اليوم» السعوديّة على أنّ «الإستراتيجيّة الأميريكيّة الجديدة في الشرق الأوسط تدفع التوازنات السياسية والعسكرية إلى حالة جديدة». وقال: «لا بد من أن تؤدّي في المرحلة الوسيطة المقبلة إلى كبح جماح التمدّد الإيراني في المنطقة العربيّة، فالمسألة لا تقتصر على الضغط في المجال النووي فقط، بل إن جوهر سياسة الرئيس الأميريكي دونالد ترامب الجديدة يبلغ مستوى الميدانين العسكري والسياسي ما بين إيران والعرب، وهنا تلتقي السياستان الأوروبية والأميركية، وتتقاطعان عند الموقف المحوري القاضي بضبط التفلّت الإيراني في المنطقة". وأضاف: "ما يهم منطقتنا العربية بالدرجة الأولى هو منع إيران من بسط هيمنتها ومدّ أذرعها في الدول العربية، وهذا ما ستشهده المرحلة الطالعة، حيث إن البداية انطلقت من منطقة كردستان التي بدأت تشكّل هماً مباشراً وضاغطاً على طهران، برغم سيطرة الحكومة العراقيّة على كركوك، لأنّ العراق يرفض استغلال طهران للمسألة الكرديّة». وحول ما قاله وزير الخارجية الأميريكي ريكس تيلرسون من أن الإستراتيجية تهدف إلى تغيير النظام في إيران، أكّد الزغبي أن «النظام الايراني منذ 38 عاماً هو نظام شاذ في السياق الدولي والاقليمي العام، تماماً كنظام كوريا الشمالية وقبلهما كوبا وفيتنام وفنزويلا وما إلى ذلك، إضافة إلى بعض الأنظمة العربية التي تهاوت، وآخرها نظام بشار الأسد الآيل حكماً إلى السقوط". وقال أخيراً: "الواضح أنّ الإستراتيجيّة الأميريكيّة الجديدة ستركز على تغيير هذا النظام؛ كي يكون العالم أكثر انسجاماً وتضامناً وأمناً، وتنتفي مسبّبات الصراعات الخطيرة ذات الخلفية النووية أو القائمة على أسلحة الدمار الشامل، ولذلك على المراقب والمتابع بدقّة أن يتوقع مرحلة متوسّطة المدى على الأقلّ نشهد فيها خطوات وإجراءات عمليّة لتقزيم النظام الايراني أولاً، ثم تبديله بما يناسب السياق الإقليمي والدولي السلمي. ولا شك أن ضمن هذه الخطوات والإجراءات تقوية خط الاعتدال داخل إيران، وإضعاف مراكز أو مواقع القوى العسكرية القابضة على النظام، وفي طليعتها الحرس الثوري الإيراني وامتداداته في عالمنا العربي».

 

غوتيريش: خرق "إعلان بعبدا" خطر على استقرار لبنان

"الحياة" - 18 تشرين الأول 2017/دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش اللبنانيين إلى "التحرك نحو التطبيق الكامل لقرار مجلس الأمن 1559"، مذكرا بـ "ما يشكّله (القرار) من التزام دولي على الحكومة اللبنانية لنزع سلاح حزب الله وبقية المجموعات المسلحة". جاء ذلك في التقرير النصف السنوي لغوتيريش إلى مجلس الأمن عن تطبيق القرار 1559 واعتبر فيه أن "حزب الله لا يزال الميليشيا الأكثر تسلحاً خارج سيطرة الحكومة" في لبنان، ويشكل "شذوذاً أساسياً في دولة ديموقراطية". ورأى أن "قدراته تشكّل تهديداً "بتقويض استقرار الديموقراطية في لبنان"، مشيراً إلى أن "العديد من اللبنانيين يعتبرون أن هذا السلاح يشكل تهديداً لاستخدامه داخل لبنان لتحقيق أغراض سياسية". وأشار غوتيريش إلى احتجاج الكويت في شكل رسمي أمام الحكومة اللبنانية في شأن الادعاء بتورط حزب الله في تدريب أفراد كويتيين على تهديد أمن الكويت، وهو ما يعرف باسم خلية العبدلي، في معرض حديثه عن تورّط حزب الله في أماكن أخرى في المنطقة ما يزيد الأخطار على استقرار لبنان والمنطقة على السواء. وذكّر المسؤول الدولي بإدانة رئيس الحكومة سعد الحريري خلية العبدلي. وقال: "إن مشاركة حزب الله ومجموعات لبنانية أخرى في النزاع في سوريا خرقٌ للقرار الدولي ولإعلان بعبدا وسياسة النأي بالنفس، وتشكّل خطراً على استقرار لبنان". ودعا الدول في المنطقة ذات العلاقة المقرّبة مع حزب الله إلى "تشجيعه على التحوّل من مجموعة مسلحة إلى حزب سياسي مدني". وأكد غوتيريش في المقابل أن "إنجازات الجيش اللبناني تبرهن على أهمية استمرار الدعم الدولي له وزيادة قدراته".

 

روسيا تضيق مناطق إيران و”حزب الله” بسورية

القدس – وكالات/18 تشرين الأول/17/أكدت مصادر سياسية أن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أبلغ الإسرائيليين بأن روسيا توافق على توسيع الحزام الأمني المحاذي للحدود مع إسرائيل، الذي يحظر فيه على القوات الإيرانية وميليشيات “حزب الله” وغيرها من الميليشيات أن توجد فيها. وقالت المصادر: إن إسرائيل طالبت بأن يكون عرض هذا الحزام 40 كيلومتراً في عمق الأراضي السورية وعلى طول الحدود في الجولان، بدل خمسة كيلومترات حالياً، مضيفة إن شويغو رد قائلاً إن المطلب الإسرائيلي غير واقعي، والمساحة التي تطلبها إسرائيل مبالغ فيها. وقال شويغو: إن إيران وميليشياتها لم تقترب من الحدود مع إسرائيل منذ وصول القوات الروسية إلى سورية، ما يعني أن المطلب الإسرائيلي زائد عن الحاجة، لكنه وافق على توسيع هذا الحزام في ختام محادثاته إلى ما بين عشرة إلى 15 كيلومتراً.

 

استياء في الأشرفية بعد رسائل تهديد

بيروت – “السياسة/18 تشرين الأول/17/تسود أحياء منطقة الأشرفية ببيروت حالة من الاستياء والغضب، بعد قيام مجهولين تتعقبهم القوى الأمنية، بوضع “كرتونة” كُتبت عليها عبارات تهديد تقول، “إن أعدمتم أعدمنا وإن عفوتم عفونا وإن لم تصدقوا، إسألوا هذا الرجل.. لكل خائن حبيب”، تحت صورة الرئيس الشهيد بشير الجميل في ساحة ساسين في الأشرفية، وهذا ما دفع عدد من مناصري حزب “الكتائب” و”القوات اللبنانية” إلى النزول إلى الساحة وإلى بعض شوارع الأشرفية، رافضين تهديدهم ومؤكدين أنهم سيقيمون احتفالاً كبيراً مساء الجمعة المقبل، موعد صدور الحكم في جريمة اغتيال الرئيس الجميل.

وعُلم أن كاميرات المراقبة رصدت السيارة التي وضع من بداخلها “الكرتونة”، حيث تجري ملاحقة الفاعلين لتوقيفهم، وهو الأمر المرجح في غضون ساعات قليلة.

 

رسالة من نداء الدولة والمواطنة

18 تشرين الأول/17

السادة المشاركون في لقاء اطلاق "نداء الدولة والمواطنة" في 4 تشرين الاول 2017 من فندق مونرو

تحية وبعد.. وشكرا لكل الجهود التي بذلتموها سواء في المشاركة في اعداد النداء او في النقاش والمشاركة في اطلاقه.

اولا، هذه الرسالة غايتها ايجاد آلية للتواصل وتنشيطه بين اعضاء اللقاء وتوسعته، وتفعيل جهودنا بما يؤدي الى تحقيق الأهداف التي التقينا من اجلها وتضمنها "النداء".

ثانيا، نعتقد واياكم أن التفاعلات التي اطلقت النداء على المستوى الاعلامي والمستوى العام، تفرض علينا أن نكون على مستوى المسؤولية، لا سيما تجاه ما التقينا عليه وما يفترضه من خطوات مستقبلية.

ثالثا، نتمنى ان يشكل النداء وسيلة من وسائل تواصلكم مع محيطنا السياسي والاجتماعي، ورصد ما يمكن ان يحقق ذلك من اراء وافكار واقتراحات لتطوير النداء من الناحية التنظيمية ومن الناحية السياسية والشعبية.

رابعا، ننتظر اقتراحاتكم وملاحظاتكم، على قاعدة ان المرحلة المقبلة تتطلب طرح افكار عملية، تتفادى الوقوع في دائرة المراوحة وتستجيب لمتطلبات حضور اللقاء وتوسعة دائرة المشاركين والناشطين فيه.

خامسا، نحن في صدد تحديد لموعد جديد للقاء الموسع خلال الشهر المقبل، لذا نتمنى العمل من اجل التواصل مع العديد من الناشطين الذين نعتقد انهم ينسجمون مع وجهة النداء ومضمونه، في سبيل دعوتهم للمشاركة في اللقاء المقبل والذي نتوقع ونعمل على ان يكون اوسع واشمل.

سادسا، تم انشاء صفحة على الفيسبوك نتمنى متابعتها وتقديم مساهمات واقتراحات تحت اسم "نداء الدولة والمواطنة"

سادسا، نعتقد ان الاستجابة للتحديات التي طرحها النداء تتطلب منا جميعا التضامن، وتعزيز حس المبادرة والمشاركة، وهذه الرسالة تنطلق من هذا الهم وتسعى لايجاد صيغة

لقاء الدولة والمواطنة

اللجنة التحضيرية

غالب ياغي

حارث سليمان

علي الامين

 

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأربعاء في 18/10/2017

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

أثبت رئيس المجلس النيابي نبيه بري مجددا قدرته القيادية البرلمانية وصبره على الجلسات التي يتوزع فيها النواب بين:

- الغياب التام.

- قراءة الكلمات ثم المغادرة.

- إحصاء أحد عشر نائبا في وقت من أوقات الجلسة.

- خلو الكثير من الكلام من الارقام.

- تحويل بعض الكلمات الى مواقف سياسية.

أما الجلسة بشكل عام فهي خصصت لموازنة العام الذي يكاد ينتهي فيها العام الحالي.

ومن البرلمان اللبناني الى البرلمان الدولي نائب كويتي أجبر نائبا اسرائيليا على مغادرة القاعة. كيف.. سنرى بعد قليل.

وفي المشهد الاقليمي برزت زيارة الوزير السعودي ثامر السبهان الرقة في سوريا مع مسؤول أميركي. ومن المعلوم أن الرقة تحررت اليوم من مسلحي داعش الذين فروا أو قتلوا او استسلموا.

والآن كيف طرد النائب الكويتي النائب الاسرائيلي.. ماذا قال له.. وأي وصف استعمل؟.

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

على يومين من الجدل المالي المباشر سيخرج اللبناني بإنطباع أن الشعب هو مصدر السرقات وأن السياسيين مغلوب على أمرهم.. منهوبون من الناس.. حقهم مهدور وليس أمامهم سوى هذه الشاشات لإبداء الصرخة لكن إحدى هذه الصرخات ألحقت أضرارا بالمؤسسة الوحيدة المنتظمة في الدولة والمثبتة لعملتها الوطنية حيث تعرض مصرف لبنان لعدوان أصاب المملكة المصرفية بشظايا سياسية كان من شأنها أن تهز الثقة دوليا لكن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة صوب البوصلة ورد سريعا على كلام النائب عدوان مشيرا الى أنه لم تمض سنة من السنوات العشرين لم يقدم فيها المصرف المركزي قطع الحساب السنوي إلى وزارة المال ودفع ما عليه أن يدفعه ضمن القانون" وقال إن حسابات مصرف لبنان خاضعة للتدقيق من قبل شركتين دوليتين خارجيتين وقد سيطرت هذه الأجواء على اليوم الثاني من جلسات مناقشة الموازنة حيث ظل النائب سامي الجميل محتفظا بالريادة لناحية رفع الصوت المعارض برا وبحرا.. نفايات وبواخر وتلزيمات مشتبها فيها في مجلس الإنماء والإعمار وقال الجميل أن ليس هناك معمل كهربائي في العالم يستلزم أكثر من سنة ونصف السنة لإنشائه وأضاف: نحن يلزمنا ألفان وخمسمئة ميغاواط وبعجز سنة واحدة نستطيع أن نوفرها. عزف النهار الذي أداه الجميل.. استكمله لحن المساء للنائب بطرس حرب فتحدث عن صفقات مشتبه فيها في وزارات دسمة واستعرض حرب مخالفة صفقة البواخر لكل القوانين مع الإصرار والتأكيد وقال إن الشبهة لم يكن ينقصها سوى كتابة اسم الشركة التركية على ظهر دفتر الشروط وأبدى تخوفه من التوجه الى اتفاق بالتراضي ينتهي أيضا بقطع رأس مدير دائرة المناقصات جان العلية وسأل أهكذا يكون الاصلاح والتغيير؟ وهذا التخوف سيكون على المحك في جلسة مجلس الوزارء المقبلة التي أدرجت في جدول أعمالها عرض وزارة الطاقة لمحضر لجنة المناقصات لتلزيم استدراج عروض واستقدام معامل توليد الكهرباء. ومن مجلس النواب اللبناني الى مجلس الامة الكويتي الذي جاءت مواقفه غانمة ومرزوقة وخرقت الحصار العربي المفروض على المواقف التي تهاجم إسرائيل ففي خطوة وطنية عروبية غابت طويلا عن المجالس العربية أقدم رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم على طرد الوفد الإسرائيلي المشارك في مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي المنعقد في مدينة سانت بطرسبورغ الروسية على خلفية انتهاكات العدو المستمرة في فلسطين وقتله الأطفال واعتقاله البرلمانيين الفلسطينيين وقال الغانم في كلمة ألقاها تعقيبا على كلمة وفد إسرائيل: إن ما ذكره ممثل هذا البرلمان المحتل الغاصب يمثل أخطر أنواع الإرهاب وهو إرهاب الدولة وينطبق عليه هذا المثل المعروف عالميا: "إن لم تستح فاصنع ما شئت".

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون nbn

يوم ثان تحت قبة البرلمان في جلسة مناقشة مشروع قانون موازنة 2017.

الجولة الثالثة خلال يومين لم تختلف عن سابقتيْها: مداخلات نيابية منقولة مباشرة على الهواء، مضمونها يتشعب إلى قضايا لها أول وليس لها آخر/ ولكنها كلها ظلت محكومة بسقف الهدوء والتوافق.

الجولة النيابية الثالثة تخللتها كلمة لرئيس الحكومة أكد فيها ان الحكومة الحالية أكثر حكومة أنجزت منذ زمن طويل، ورد في السياسة على بعض خصومه قائلاً ان أهل السنة غير محبطين وأن اللبنانيين سيكملون بمشروع الشهيد رفيق الحريري ونقطة على السطر.

وشدد رئيس الحكومة على انه لن يفرط بالاستقرار في لبنان قائلاً اننا سنواصل العمل تحت سقف الاستقرار.

رئيس الحكومة سبقه وزير المال الذي أطل بكلمة رد فيها على كثير من العناوين التي أثارها النواب.

صحيح أن في غياب قطع الحساب خللا دستوريا لكن الخلل الأشد في عدم إقرار الموازنة.أكد الوزير علي حسن خليل، وقال بالتصميم نفسه انه لن تكون هناك تسوية على أي حسابات سابقة أو حالية على حساب مالية ومصلحة الدولة.

وشدد وزير المال على ضرورة إطلاق ورشة إصلاحات وخفض الانفاق الاستثماري.

وتمنى أن يصار إلى نقاش موضوع مصرف لبنان خارج إطار الاعلام.

وقبل قليل اندلع سجال حاد أطرافه النواب سامي الجميل ونديم الجميل وفادي الهبر من جهة والنائب ابراهيم كنعان من جهة أخرى.

بعيدا من هموم الموازنة وأثقال أرقامها ومن تحت قبة البرلمان اللبناني شكر من الرئيس نبيه بري إلى رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم على موقفه الشجاع الذي فرض طرد وفد العدو الإسرائيلي من قاعة مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي.

في سوريا قدم الجيش اليوم شهيدا من الطراز الرفيع في معركته مع الإرهاب، هو العميد عصام زهر الدين الذي يعد أحد أبرز القادة العسكريين... بصماته واضحة على الكثير من المعارك والانتصارات في حمص وحلب ودمشق وأخيرا في دير الزور.

دمشق كان فيها اليوم رئيس الأركان الإيراني الذي حذر من أن انتهاكات إسرائيل للمجال الجوي السوري غير مقبولة. وأكد مع نظيره السوري أن مشروع الإرهاب إلى زوال وأن دور محور المقاومة سيتعزز وتزداد قدراته.

وفي العراق المجاور وتحديدا في شماله واصلت القوات العراقية تثبيت تواجدها في كركوك وسواها فيما انسحبت البشمركة إلى خطوط حزيران 2014.

الاندفاعة العراقية قضت على حلم مسعود البرزاني الانفصالي في كردستان فكان ان علقت الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المزمعة في الإقليم.

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

وما مروا، فهم الجبناء، وانت القوي الذي ما ترك اللواء. ازهرت عطاءاتك نصرا في شتى الميادين، وصدقت مقولتك التي رفعتها منذ ان اطلت انياب الفتنة على سوريا، وحتى تقطعت اذنابها، بانهم لن يستطيعوا ان يمروا، فنحن الاقوياء وهم الجبناء.. بعد سجل حافل بالعطاء ارتقى اللواء عصام زهر الدين، المعتصم بحبل سوريا الوطن، العروبي ابن الجبل الذي عرفه العالم قائدا متقدما في الجبهات، وثابتا في ساحات الوغى حتى الاستشهاد.. وبعد طول نزال ترجل الفارس بعد ان نال الحسنيين، نصرا وشهادة، واطمأن لسوريا التي بلسم جراحها ورفاقه حتى اعادوها عروس العروبة ومعقل المقاومة وبوصلة المعادلات..

استشهد القائد الذي كان اول من طرق باب عمرو في حمص ليخلصه من الارهاب واعتلى التل في ريف دمشق، وسجل صمودا اسطوريا في دير الزور ومطارها وساهم باستعادة الميادين واريافها.. شهادة لن تضعف جيشا ربته سوريا كما ربت اللواء زهر الدين، وان سيفتقده المحور المقاوم للارهاب، فانه كاخوته من القادة الشهداء، عنوان عزم واصرار على المضي حتى آخر الهدف، اي كسر الارهاب ومشروعه ومشغليه حتى آخر داعشي او تكفيري في بلاد الشام..

وفي بلاد العرب اصوات ما زالت عصية على التطبيع او التطويع، او البيع والشراء، كرئيس مجلس الامة الكويتي مرزوق الغانم الذي وقف زمن الزحف الخليجي الى احضان تل ابيب، لينصر اطفال فلسطين بوجه الوفد الصهيوني الى مؤتمر البرلمانيين في روسيا، ويغنم بشرف مقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني..

وعن وكيل الصهيوني اي الاميركي الذي صنع داعش وغذى الارهاب، اعتبر الامام السيد علي الخامنئي ان غضبه من ايران لافشالها مشروعه في سوريا والعراق ولبنان، ووقوفها بوجه مشروعه الداعشي، وهي الوقفة التي شكرها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون للجمهورية الاسلامية الايرانية، ولمساعيها بالوصول الى حل سياسي للأزمة السورية..

* نقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

إستنتاجات من ثنائية الموازنة أولها أن معظم النواب لا يلمونا بها لا فزلكة ولا أرقاما فتحولوا الى الأمنيات والمناطقيات والطائفيات. ثانيها أن النائب المعارض مثل الموالي يجمعان على إنتقاد سوء أداء الحكومة والسلطة فيما هما منها وهي منهما. ثالثهما أن الفساد بموضوع الإنتقاد هو كائن هيولي لا هو إنسان ولا هو مجموعة ناس لا هو حزب ولا حكومة ولا مجلس نواب ولا إدارة لذا سهلة مهاجمته وسهل عليه التصفيق لمنتقديه وعاشت التسوية.

والحق أن إنجازا تمثل في إستيلاد موازنة 2017 ولو من الخاسرة بعد عقم دام دزينة من السنوات ولا بأس إن كانت الموازنة تخص العام الفائت فيكفي أنها ولدت وفضيلتها أنها ستؤسس لولادة أسهل لموازنة 2018.

وما يجدر النظر إليه الآن هي الأضرار الجانبية التي وقعت بين القوى التي تزاوجت لإنجاب العهد وحكومته فقد أحدثت الإنتقادات المتبادلة تشققات عميقة في جدار الإئتلاف لن تسقط الحكومة لكنها ستغير حتما المشهد السياسي في الإنتخابات وبعدها.

* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

اليوم الثاني من مناقشات مجلس النواب لمشروع الموازنة لم يختلف عن اليوم الاول لا من ناحية مضمون المداخلات ولا من ناحية مطالب النواب وسيدلي رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري بكلمة مهمة في نهاية الجلسة يتناول فيها جملة امور ويرد على ما طرحه النواب.

اما كلام النائب جورج عدوان عن مصرف لبنان في جلسة الامس، فانه ورغم رد حاكمية مصرف لبنان عليه، بقي حاضرا. وفي هذا الاطار، شدد الخبراء المصرفيون على ان مصرف لبنان كغيره من البنوك، له واردات وعليه مستحقات، وهو يلتزم دوريا تقديم موازنته السنوية وبيان الربحية الى وزارة المال، وتحويل الواردات اللازمة التي حققها الى خزينة الدولة، فضلا عن ان مصرف لبنان هو تحت المجهر الدولي، من مؤسسات ائتمان وصندوق النقد والبنك الدوليين.

واليوم واصلت القوى الامنية التحقيقات مع فتي زقاق البلاط الذي قتل والده فجر امس واثنين آخرين وعلم تلفزيون المستقبل أنه تم الإنتهاء من الإستماع إلى إفادة الجاني، الذي إعترف بقتل والده، قائلا: نعم قتلت محمد يونس ولم يقل والدي.. كما تحدث عن تسلسل الأحداث والجرائم بعدها، وكأنه يشاهد فيلما بوليسيا، وليس ما قام به هو.

* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

في اليوم الثاني من ثلاثية مناقشة موازنة العام 2017، انحسرت العاصفة التي اقترفها النائب جورج عدوان، ضد مصرف لبنان... وذلك رغم محاولة تمادي نائب الشوف، بالادعاء أنه يتكلم باسم القوات اللبنانية... غير أن أسئلة كثيرة ظلت مطروحة في هذا السياق:

أولا، كيف يوفق عدوان بين عدوانه، وبين تقدير رئيس حزبه لحاكم مصرف لبنان طيلة أعوام، وحتى تجديد ولايته قبل خمسة أشهر وما بعدها؟

ثانيا، لماذا سارع رئيس مجلس النواب، في مناسبة يوبيله النجماوي الفضي، إلى تلقف فكرة لجنة تحقيق نيابية، ضد الحاكم الذي يحتفل باليوبيل نفسه العام المقبل، قبل أن يتم طي الفكرة؟

ثالثا، لماذا جاء رد النائب فؤاد السنيورة، أحد الشركاء الأصيلين في السياسة النقدية منذ ربع قرن، خافتا خجولا؟

رابعا، لماذا جاء الدعم النيابي الوحيد لعدوان الشوف، من أكرم شهيب، نائب عاليه، شريكة الشوف في دائرة النسبية الجنبلاطية، والصوت التفضيلي الخارق؟

في كل الأحوال، ما لفت في اليوم الثاني من عراضات ساحة النجمه، هذا الميل الشعبوي الجارف في استظهارات معظم النواب... ذلك أن بعض الموالين منهم، والممثلين في الحكومة، بدوا معارضين، لأسباب تسولية انتخابية... أما المعارضون فبدوا مزايدين ... وفيما كان هؤلاء العكاظيون يسألون عن مصير المادة 87 من الدستور، حول قطع الحساب ... كان المواطن يسأل عن رقم آخر مطابق ... كان اللبناني يبحث عن النواب الـ 87، الذين منحوا هذه الحكومة بالذات، الثقة الكاملة، في 28 كانون الأول الماضي ... في تاريخ لم يمر عليه الزمن ... ولم يمر عليه إلا نهج النفاق الخطابي، لدى بعض من يمثل على الناس وأحزابهم وتياراتهم ومرجعياتهم ... بالانفساخ بين موالاة الزعيم ومعارضة الشاشة ...

* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

اجمل ما في مناقشة الموازنة الغائبة منذ 12 عاما، ان قلة من النواب تناولت بنودها فيما راحت الاكثرية تفضح فساد الجهة الاخرى، وتحولت المناقشات الى حلبة لتسجيل النقاط وتعبئة المواطنين الناخبين. مداولات الجلسات لم تكن ربما على القدر المطلوب اقتصاديا، لكنها جاءت دسمة في مواضيع الفساد، واثبتت مجددا للمواطن الناخب ان شيئا ما يسير عكس الطبيعة في عمل الدولة بأكملها.

بالعودة الى اخر جلسة للموازنة عام 2005، عرض رئيس الحكومة فؤاد السنيورة انذاك شرحا مفصلا لكيفية معالجة ازمة المديونية العامة ومواجهة مشكلة العجز التي تبقى الاساس من خلال الخطط والبرامج الاصلاحية وفي مقدمها ترشيد الانفاق وزيادة الواردات.

بين تلك الجلسة وجلسات الـ 2017، 12 عاما ارتفعت في خلالها المديونية العامة وحكما معها مشكلة العجز، وطارت الخطط والبرامج الاصلاحية، فيما تبخر ترشيد الانفاق وانخفضت الواردات، اما الثابتة شبه الوحيدة بين كل هذه السنوات فهي الحديث عن كيفية محاربة الهدر والفساد، يوم ذاك قيل، لا احد يملك وكالة حصرية من القديسين لتصنيف الاخرين وتوزيع شهادات النزاهة وتهم الفساد، كذلك سئل بعدما خرج السوريون من ارضنا هل يجوز ان يستمر الهدر المعيب لا سيما ان اللبنانيين تسلموا مقاليد الحكم.

ما اشبه الامس باليوم، مع اختلاف كبير في الاصطفافات السياسية، وما اشبه الامس باليوم للبنانيين الرازحين تحت اعباء المليارات المهدورة، باللغة العربية البسيطة "خدونا على قد عقلاتنا" فنحن نريد القليل، نريد كهرباء وماء وتعليما وطبابة، اموالها موجودة في كواليس هدركم.

اليوم نحن طوينا معكم صفحة التوافق على موازنة عام 2017 من دون قطع حساب لاننا نرفض ان تقتلوا فينا الامل، الامل بالانتظام المالي للموازنة، وبرؤية اقتصادية واجتماعية تجذب الاستثمارات، وتحسن الاوضاع الاجتماعية، وتخفف من معاناة الفقراء، فيها عدالة ضريبية، اصلاحات في الكهرباء والصرف الصحي والاتصالات. موازنة عام 2018 على الابواب وفيها قد يتجلى الامل.

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 18 تشرين الأول 2017

النهار

فوجئ النواب بعدد المصابين بالسرطان في بر الياس ومحيطها من جرّاء التلوّث في مجرى نهر الليطاني علماً أن المشكلة تعود إلى سنوات.

أعلن وزير السياحة فتح مكتب للوزارة في باريس علماً أن المكتب موجود منذ أعوام وقد أوصت لجنة المال والموازنة الحكومة بإقفاله لعدم فائدته.

لم يؤكّد الأمن العام اللبناني ولم ينفِ ما نشره الاعلام الحربي لـ"حزب الله" في شأن القبض على عملاء لاسرائيل في الأيام الأخيرة.

يقول ناشط سياسي إن الحملة على النائب وليد جنبلاط ليست محلّية بدليل استقبال الرئيس السوري الوزير طلال ارسلان الأسبوع الماضي وتزامن انطلاق الحملة من جهات عدّة.

المستقبل

يقال انّ ديبلوماسياً عربياً اعتبر أن التداعيات التي نجمت عن استفتاء اقليم كردستان أظهرت بشكل واضح أن مشاريع التقسيم غير ممكنة في المنطقة.

الجمهورية

فوجئ ناشطون في تيار سياسي بقرار قيادة التيار عدم ترشيح أيّ من أعضائه في إحدى الدوائر الحسّاسة في الشمال والإستعاضة عن ذلك بتأييد ترشيح نائب حالي في "14 آذار".

تلتقي مجموعة معارضة على عشاء بعد غدٍ الخميس لبحث المستجدات المحلية والدولية بهدف وضع برنامج واضح للمواجهة.

تبيَّن أن هجوم نائب على مرجع مصرفي سببه وقف عقود لشقيقه مع مؤسستين، واحدة مالية وأخرى للنقل.

اللواء

يكاد نائب صمّم على العزوف عن الانتخابات المقبلة يجزم أن 3 لوائح عن القضاء الشمالي، الذي يمثله في المجلس النيابي ستتشكل خلال أشهر قليلة.

تتساءل أوساط بيروتية حول إمكانية ترشح الوزيرة السابقة ليلى الصلح في الانتخابات المقبلة في الدائرة الثانية ببيروت!

سجلت العلاقة بين مرجعين تحسناً، بعد لقاء ضمهما مع قطب وسطي، قبل نحو أسبوعين.

البناء

كواليس

قالت مصادر متابعة للملف الكردي في سورية إن ما جرى مع كردستان العراق يشكل درساً قاسياً لدعاة إقامة كيان كردي سوري. فكلّ الشروط التي توفرت للانفصال الكردي عن العراق لم تنتج ظرفاً مؤاتياً لنجاح التجربة وأجبر مسعود البرزاني على تراجع أطاح مكاسب كانت للأكراد قبل استفتاء الانفصال بدلاً من تحقيق المزيد الذي وعد به. فكيف سيكون الحال إذا ارتكب أكراد سورية المقامرة ذاتها؟ وتوقعت المصادر فرزاً سياسياً في الحالة الكردية السورية لصالح قيادات تتمسّك بالحوار من ضمن العملية السياسية السورية تشبه موقع حزب الاتحاد الوطني الكردستاني في الحالة العراقية.

خفايا

تتحدّث أوساط تيّار "المستقبل" عن أنّ مشاركة شركات لبنانية في إعادة إعمار سورية بعد انتهاء الحرب فيها أمر مؤكد، معتبرةً أنّ هذا الأمر لا علاقة له بتوطيد العلاقات اللبنانية السورية ولا بحلّ أزمة النازحين من خلال التنسيق بين الحكومتين اللبنانية والسورية، مستندين في ذلك إلى أمثلة من دول إقليمية عدة استمرّت مشاريع الاستثمار بينها رغم توتر العلاقات السياسية… لكن هذه الأوساط تتناسى أنّ التوتر السياسي شيء والمشاركة في سفك دماء السوريين شيء آخر تماماً!

 

المحكمة الخاصة بلبنان: غرفة الاستئناف أصدرت قرارا بشأن 15 سؤالا مقدما إليها من قاضي الإجراءات التمهيدية

الأربعاء 18 تشرين الأول 2017 /وطنية - أعلنت المحكمة الخاصة بلبنان في تعميم إعلامي، أن "غرفة الاستئناف في المحكمة الخاصة بلبنان أصدرت قرارا بشأن 15 سؤالا مقدما إليها من قاضي الإجراءات التمهيدية، الذي طلب توضيحا لجوانب معينة من جوانب القانون الواجب التطبيق لغرض الدراسة والفصل في مسألة تصديق قرار الاتهام المقدم إليه من الادعاء. وتوصلت غرفة الاستئناف إلى قرارها بعد أن أخذت في الاعتبار المرافعات الشفهية التي أدلى بها الادعاء ومكتب الدفاع في الجلسة العلنية التي عقدت في 11 تشرين الأول 2017 والمذكرات التي قدماها من قبل. أما الأسئلة التي قدمها قاضي الإجراءات التمهيدية فتتعلق بصورة رئيسية بجريمة جمعيات الأشرار التي تنص عليها المادة 335 من قانون العقوبات اللبناني، وبمعايير استعراض قرار الاتهام.

الاستنتاجات الرئيسية لغرفة الاستئناف

1- تعريف جريمة جمعيات الأشرار

أوضحت غرفة الاستئناف أن جريمة جمعيات الأشرار في ركنها المادي تتألف من العنصرين التاليين:

(1) - اتفاق خطي أو شفهي بين شخصين أو أكثر.

(2) - بقصد محدد للاتفاق هو ارتكاب جناية أو أكثر على الأشخاص أو الأموال، أو جناية النيل من سلطة الدولة أو هيبتها أو التعرض لمؤسساتها المدنية أو العسكرية أو المالية أو الاقتصادية. وفي ما يتعلق بهذين العنصرين الماديين، ذكرت غرفة الاستئناف بعبارة محددة أنه بحسب القانون اللبناني ليس من الضروري تحديد هوية جميع أعضاء جمعية الأشرار، وليس من المهم الشكل الذي يتخذه الاتفاق، فالجوهر هو اتفاق الآراء بين شخصين أو أكثر على الفعل الجماعي بقصد ارتكاب الجنايات المذكورة في المادة 335. وتكييف اتفاق من هذا النوع تكييفا يعتبره جريمة جمعية أشرار لا يشترط ارتكاب أفعال مادية ولا تحديد وسائل بلوغ القصد من جريمة جمعية الأشرار. وفي ما يتعلق بعناصر الركن المعنوي للجريمة (النية)، أوضحت غرفة الاستئناف أنه يشترط في جريمة جمعية الأشرار وجود نية للانضمام إلى الجمعية أو إلى الاتفاق بهدف ارتكاب جناية واحدة أو أكثر من الجنايات المذكورة في المادة 335، والعلم بأن قصد الجمعية أو الاتفاق ارتكاب جريمة من هذا النوع. والمساهم في جمعية الأشرار لا يشترط فيه أن يعلم على وجه الدقة بالجرائم المنوي ارتكابها.

(2)- التمييز بين جمعية الأشرار والمؤامرة

صرحت غرفة الاستئناف بأنه رغم التشابه بين جريمة جمعية الاشرار وجريمة المؤامرة، إلا أن القانون اللبناني يعتبرهما جريمتين منفصلتين، فهما شكلان من أشكال الاتفاق على ارتكاب جرائم، لكن تميز بينهما في الوقت ذاته ميزتان:

(1) - جمعية الأشرار يمكن أن تتجه إلى مجموعة من الجرائم أوسع نطاقا من تلك التي يمكن أن تتجه إليها المؤامرة.

2 - وفي المؤامرة: لا بد أن يتفق الأعضاء على وسيلة ارتكاب الجريمة. أما في جمعية الأشرار فذلك ليس مطلوبا. واغتيال شخصية سياسية ليس عنصرا من عناصر المؤامرة أو جمعية الأشرار.

وأوضحت غرفة الاستئناف أنه عندما يكون السلوك المؤدي إلى الجريمة واحدا ويمكن وصفه بأنه مؤامرة وجمعية أشرار، فإنه ليس من المناسب في هذه الظروف السماح بالجمع بينهما في الاتهام. وليس في هذا مساس بحق الادعاء في توجيه الاتهام بارتكابهما على سبيل التخيير بينهما.

3- معايير استعراض قرار الاتهام

رأت غرفة الاستئناف أنه يجب على قاضي الإجراءات التمهيدية أن يجري تقييما هدفه معرفة ما إذا كانت المواد المقدمة من الادعاء تأييدا لقرار الاتهام تظهر وجود قضية معقولة يمكن أن تشكل، إذا لم يرد ما يخالفها، أساسا كافيا لإدانة المشتبه فيه بالتهم المذكورة في قرار الاتهام. ولا علاقة بالموضوع لمسألة ما إذا كانت أي مواد مؤيدة بعينها قد قدمت أيضا كدليل في قضية عياش وآخرين.

وأخيرا، صرحت غرفة الاستئناف بأن قاضي الإجراءات التمهيدية لا يستطيع أن يستعرض إلا المواد التي قدمها إليه المدعي العام. ولا يستطيع أن يأخذ في الاعتبار أو أن يقيم مواد لم تقدم إليه، بما فيها المواد الموجودة في المجال العام".

 

التقرير الدولي المتشدّد حول الـ 1559 يُباغِتْ لبنان «غير المُكْترِث» وذكّر بـ «خلية العبدلي» واعتبر «حزب الله» مَصْدر خطر على استقرار المنطقة

بيروت - «الراي/الخميس، 19 أكتوبر 2017

http://eliasbejjaninews.com/?p=59615

«استعراضات محلّية» في البرلمان وأوّل موازنة منذ 12 عاماً تولد اليوم

لم تُبْدِ بيروت اكتراثاً للتقرير الذي أصدره الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس حول تطبيق القرار 1559، وأكملتْ «الدوران حول نفسها» عبر مناقشاتٍ «استعراضية» لعناوين محلية في البرلمان الذي يقرّ اليوم، وللمرة الأولى منذ 2005، الموازنة العامة (لسنة 2017) التي تَعطّل إمرارها في الأعوام الـ 12 الماضية بفعل تجاذباتٍ سياسية نجحتْ التسوية الرئاسية التي أُبرمت قبل نحو عام في احتواء جوانب منها. ورغم أن التقرير نصف السنوي عن الـ 1559 ليس الأوّل حول القرار الذي كان صدر في سبتمبر 2004 ونَصّ على انسحاب القوات العسكرية السورية من لبنان وطالب بحلّ كل الميليشيات اللبنانية وغير اللبنانية وبسْط سلطة الدولة اللبنانية على أراضيها، فإنه كان هذه المرّة مثار اهتمامٍ مضاعفٍ، في المضمون والتوقيت، استوقف دوائر ديبلوماسية عدة وإن بدا لبنان غافلاً عن الأهمية المتعدّدة البُعد لهذا التقرير وما انطوى عليه.

وفيما دعا غوتيريس «للتحرك قدماً نحو التطبيق الكامل للـ 1559 وما يشكله من التزام دولي على الحكومة اللبنانية لنزْع سلاح(حزب الله)وبقية المجموعات المسلحة»، وصولاً الى إعلانه أن (حزب الله) لا يزال الميليشيا الأكثر تسلحاً خارج سيطرة الحكومة في لبنان ويشكّل شذوذاً أساسياً في دولة ديموقراطية«، فإن اعتباره الحزب مصدر أخطار على»استقرار لبنان والمنطقة على السواء«في ضوء التقارير عن»تَورُّطه في أماكن أخرى في المنطقة«، شكّل تطوراً بدا من الصعب عزْله عن مناخات التصعيد الأميركي - الإيراني تحت عنوانيْن متوازييْن هما الاتفاق النووي والحدّ من نفوذ طهران في المنطقة.

وفي رأي مصادر مطّلعة في بيروت ان تقرير غوتيريس الذي سيناقشه مجلس الأمن الدولي يعطي ما يكفي من الإشارات الى أن الضغط التصاعُدي في ما خص احتواء نفوذ إيران، وهو العنوان الذي أطلقتْ دولٌ أوروبية مواقف تلاقي الرئيس دونالد ترامب فيه، يجد»منصّة«قانونية دولية له يشكّلها الـ 1559، رغم الاقتناع بأن أيّ ضغطٍ من هذه الزاوية سيصيب الحكومة اللبنانية بالدرجة الأولى، وهي التي تسعى الى استيعاب مفاعيل رزمة العقوبات المالية الأميركية الجديدة المتوقَّعة على»حزب الله«وتَجنُّب انفجار»الصواعق«الإقليمية في الداخل اللبناني.

وإذ يتعيّن، حسب هذه المصادر، انتظار ما إذا كان تقرير الـ 1559، الذي ركّز أيضاً على انخراط»حزب الله«العسكري في سورية، سيحمل أي»مرفقات«ديبلوماسية في الأيام المقبلة، توقّفت عند استعانة غوتيريس بـ»خلية العبدلي«للإشارة الى»تورط (حزب الله) في أماكن أخرى في المنطقة ما يزيد الأخطار على استقرار لبنان والمنطقة على السواء«، وتذكيره بـاحتجاج الكويت في شكل رسمي أمام الحكومة اللبنانية في شأن الادعاء بتورط (حزب الله) في تدريب أفراد كويتيين على تهديد أمن الكويت، وهو ما يعرف باسم خلية العبدلي»، لافتاً الى«إدانة رئيس الحكومة سعد الحريري هذه الخلية».

ورغم دعوة الأمين العام للأمم المتحدة ضمناً إلى«لبْننة»حلّ مسألة سلاح«حزب الله»عبر مطالبته بـ«استئناف الحوار الوطني حول الإستراتيجية الدفاعية بقيادة رئيس الجمهورية ميشال عون لأن ذلك عنصر أساسي لمعالجة وجود أسلحة خارج سيطرة الدولة»، فإن الوقائع حسمتْ منذ زمن بأن الحجم المتعاظم للحزب وأدواره وارتباطه العضوي بإيران يجعله خارج أي قدرة لبنانية على التأثير بمستقبل سلاحه. وكان لافتاً أمس ما أعلنه عون، خلال استقباله المدير العام لمؤسسة الاذاعة والتلفزيون في الجمهورية الإسلامية الإيرانية الدكتور عبد العلي علي عسكري، إذ أكد حرص لبنان على تعزيز العلاقات مع طهران وتطويرها في المجالات كافة، منوّهاً بـ«الدعم الذي تقدّمه إيران للبنان في المحافل الاقليمية والدولية»، ومتمنياً«أن تسفر المساعي التي تبذلها للوصول الى حل سياسي للازمة السورية، عن نتائج إيجابية لأن ذلك يساعد في انهاء معاناة النازحين السوريين الى لبنان ويسهل عودتهم الى وطنهم ويخفف من التداعيات الاقتصادية والاجتماعية والامنية التي خلّفتها موجة نزوحهم الى لبنان». من جهته، نقل المسؤول الإيراني تحيات مرشد الثورة الايرانية السيد علي خامنئي ورئيس الجمهورية حسن روحاني وتمنياتهما للبنان بالمزيد من التقدم والازدهار والرخاء، مجدداً الدعوة التي كان وجهها روحاني للرئيس اللبناني لزيارة طهران، وقد وعد عون بتلبيتها على أن يحدد موعدها عبر القنوات الديبلوماسية. كما نوّه عسكري بـ«مواقف الرئيس عون والسياسة الحكيمة التي ينتهجها والتقدم الذي حققه لبنان خلال السنة التي مرت على ولايته الرئاسية». في موازاة ذلك، يتّجه البرلمان اليوم إلى إقرار الموازنة العامة بعدما كرّست مداخلات النواب في اليومين الماضييْن قرار صون التسوية السياسية ومنْع أي تصدُّعات«قاتِلة»لها، وسط بروز مواقف سعت الى احتواءٍ سريع لمضاعفات«القنبلة»التي فجّرها نائب«القوات اللبنانية»جورج عدوان والتي أطلق فيها انتقاداً غير مسبوق لمصرف لبنان بحديثه عن أن«الواردات من المصرف 61 مليون ليرة (40 مليون دولار) سنوياً ونحن لدينا 27 ألف مليار بسندات خزينة، والمصرف مجبر بدفع مليار دولار للخزينة من أرباحه على السندات»، وهو الكلام الذي أثار علامات استفهام حول خلفيّاته وقوبل بتوضيحات رسمية وانتقادات، لا سيما أنه أتى في توقيتٍ بالغ الحساسية للقطاع المصرفي الذي يعمل على تَدارُك مخاطر العقوبات الأميركية على«حزب الله»وتحييد نفسه عن تأثيراتها، وهو الذي يبقى آخر«صمامات الأمان» المالية والاقتصادية في لبنان.

 

تفاصيل المتفرقات اللبنانية

قائد الجيش عرض مع وفد من الكونغرس الأميركي المساعدات العسكرية والتقى وزير الدفاع الاستوني وهيئات

الأربعاء 18 تشرين الأول 2017 /وطنية - استقبل قائد الجيش العماد جوزاف عون في مكتبه في اليرزة، وفدا من لجنة المال في الكونغرس الأميركي برئاسة رودني فريلينغوسيسين Rodney Frelinghusysen، في حضور السفيرة اليزابيث ريتشارد، وتناول البحث الأوضاع العامة في لبنان والمنطقة، وبرنامج المساعدات الأميركية المقررة إلى الجيش اللبناني. ومن ثم استقبل عون وزير الدفاع الأستوني جوري لويك على رأس وفد مرافق في حضور السفيرة الأستونية مارين موتوس، وجرى البحث في مجالات التعاون العسكري بين جيشي البلدين. كما استقبل رئيس الرابطة السريانية حبيب افرام على رأس وفد من الرابطة، ومن ثم المطران جورج حداد رئيس أساقفة بانياس ومرجعيون للروم الملكيين الكاثوليك. والتقى قائد الجيش أيضا وفدا من الجامعة الأنطونية برئاسة الأب توفيق معتوق، وجرى التداول في شؤون مختلفة.

 

ريفي من البقاع الغربي: نؤمن بالدولة وسلاح الشرعية وسنخوض الانتخابات باسم السياديين بلوائح مكتملة

الأربعاء 18 تشرين الأول 2017 /وطنية - أعلن اللواء أشرف ريفي، في كلمة القاها خلال زيارة لمنطقة البقاع الغربي تلبية لدعوة من كمال حرب، "أن هذه الزيارة هي الأولى له إلى المنطقة منذ دخوله المعترك السياسي، والتي منعتنا من زيارتها دائما النواحي الأمنية في الفترة السابقة".

وقال: "نحن جنود في المشروع اللبناني السيادي والعربي للحفاظ على هويتنا العربية، كما أننا دعاة عيش مشترك إذ لا يقوم لبنان إلا بجناحيه المسلم والمسيحي، وعلى المستوى الإسلامي، بسنته وشيعته ودروزه وحتى علوييه، فهذا البلد قيمة مضافة الى العالم العربي بتنوعه، وهكذا يكون وطن الرسالة وبالتالي نقدمه الى العالم كنموذج للعيش المشترك". وأضاف ريفي: "إن طرابلس نموذج للعيش المشترك، وللأسف كانت هناك محاولات عدة لشيطنتها وتصويرنا جميعا بأننا إرهابيون. كما راح البعض يعتبر نفسه يمثل الإعتدال، فيما نحن متشددون لأننا لا نتمسك إلا بالثوابت والمبادىء". وتابع: "نحن الإعتدال القوي، وكلنا نعرف على المستوى الإسلامي، فإن المؤمن القوي أفضل عند ربه من المؤمن الضعيف، والمعتدل القوي هو المؤمن المعتدل، إذ أن المعتدل الضعيف يلغي ذاته". وأكد "أن تقديم التضحيات أمر مطلوب، لكن لا تضحيات ومساومات على المبادىء والثوابت، ندور الزوايا في التفاصيل نعم، إنما باقون على ثوابتنا". وقال: "نحن وإياكم سندافع عن مدينتنا بيروت التي ستكون وستبقى عاصمة للبنان وعاصمة للعرب والعروبة في لبنان. لن نسمح بالتخلي عن هويتنا العربية، وإن لله رجالا إذا أرادوا أراد، ونحن قادرون على تحرير أنفسنا من الوصاية إذا أردنا شرط أن تكون لنا قيادة كفوءة لهذه المعركة، وأن تبتعد عن المصالح الخاصة والفساد، فالفاسد كالحرامي جبان يقدم أي شيء لمصلحته". وقال ريفي: "لا أحد يبرر لنا أي سلاح غير شرعي، فالسلاح الشرعي لا يعطي أي قيمة مضافة الى الدولة اللبنانية والجيش اللبناني. نحن نثق بقيادة الجيش وقدراته، ورهاننا فقط على الدولة والجيش". وقال: نحن نؤمن بالدولة وسلاح الشرعية، وأنا جئت من أربعين سنة في الخدمة الأمنية، وثماني سنوات في قوى الأمن الداخلي، والجميع يعرف أن سلاح قوى الامن الداخلي كان كافيا ليحقق إنجازات نوعية في مواجهة العدو الإسرائيلي، فأنا والشهيد وسام الحسن، الذي أوجه لروح ورح رفيقه أحمد صهيوني التحية، فككنا ?? شبكة تجسس إسرائيلية، وليس هناك جهازا أمنيا عربيا، ولا "حزب الله" وغيره، إستطاع أن يحقق هكذا إنجاز، وبذلك نكون قد قدمنا إنجازا كبيرا في الصراع العربي الإسرائيلي. من نقول إن سلاح الدولة والجيش كاف ليدافع عن أمن البلد ووحدته. وتابع: أدعو من هنا الى إتحاد السياديين في لبنان، كل المواطنين اللبنانيين الذين يؤمنون بالسيادة والإصلاح هم مدعوون للوحدة في الإنتخابات النيابية المقبلة، وأدعوهم إلى الوفاء للوطن والعيش المشترك وقال:نحن لسنا أزلاما تابعين لأشخاص معينين، ونملك الجرأة على قول الحق، وأن نقول لك إنك على خطأ فعد إلى الثوابت وأعد النظر. فرحمة للشهداء، أعيدوا النظر بخياراتكم وتحالفاتكم. وقال: نحن لم نخرج من الحكومة إلا عندما تأكدنا أن هناك إصرارا على الذهاب إلى مكان لا يمكن لنا أن نقبل به أبدا. وأشار ريفي الى أنه "على الرغم من كل الذي حصل، وقد حصلت أخطاء على المستوى الشخصي لكنني قفزت فوقها، فقضيتنا السياسية أكبر من الحسابات الشخصية، ونحن نضع كل هذه الأمور جانبا ونقول لهم عودوا إلى الثوابت وستجدوننا حيث تركتموننا، فنحن لم نغادر هذه الثوابت ومسلماتنا لا تتغير". وتوجه ريفي بالتحية لأهالي عرسال قائلا: "قلبنا وعقلنا معكم، فأنتم دائما في عين العاصفة لكن في قلبنا. نحمل التحية لكم من طرابلس، ومن بيروت ومن الجميع في لبنان. نحن كقوى سيادية نحضر أنفسنا للمعارك لنخوضها بإسم السياديين، أي مشروع 14 آذار، فالجمهور ما زال على قناعاته، إذ لا يمكن تحت عنوان الواقعية أن نقدم ما لا يمكن أن نقبل بتقديمه للفريق الآخر. نحن في حالة خصومة وليس في حالة عداء، وفي الخصومة ثوابت ما كان يفترض للبعض التخلي عنها نهائيا".

وردا على سؤال، قال ريفي: "إن شاء الله نحن وإياكم ومع جميع السياديين سننقذ البلد للعبور بالدولة الى بر الأمان". وتابع: "نحن لا نخوض الإنتخابات بلوائح غير مكتملة لأن ذلك مؤشر ضعف، بل نقودها بلوائح مكتملة. لدينا ثقة بأنفسنا، وثقة بالإنتصار وسنخوض الإنتخابات، فطرابلس المنية الضنية دائرة واحدة، عكار أيضا دائرة، وإن شاء الله سنكون الى جانب إهلنا في البقاع الغربي والأوسط، حيث ستدار المعركة من قبل أهالي المنطقة، فهم من سيختارون مرشحيهم". وعما اذا كان يوجه رسالة الى أحد التيارات السياسية في زيارته، قال اللواء ريفي: "إن هذه الزيارة هي تحية لأهلنا في البقاع الغربي وراشيا ولأهلنا في البقاع الاوسط وكل البقاع، لنقول لمن يشبهنا بخياراته السياسية، إننا إلى جانبكم وجزء منكم". وتابع: "ليست الزيارة زيارة تحد لأحد أبدا. وأذكر انكم خضتم المعركة على أساس الثوابت ولم تقصروا ابدا، ولم يخرق اللائحة آنذاك أي مرشح للفريق الاخر، فلم تتقاعسوا عن واجبكم وقضيتكم، هناك قيادات تقاعست، لكن كسياديين لدينا وجود وسنتابع المعركة". وعن التحالفات، اكد انه لن يتحالف مع القوى التقليدية، كما لن نتحالف مع أحد في 8 إذار، فبيئتنا تطالب بالتغيير وسنتحالف مع المجتمع المدني، مع الفئة التي تشبهنا". ثم زار ريفي منزل حرب، مثنيا على دوره وموقعه وتاريخه الوطني، واستعرض معه المستجدات وأوضاع المنطقة وإحتياجاتها. وأكد ريفي خلال اللقاء "أن زيارة السفير الإماراتي حمد سعيد الشامسي والقائم بالاعمال السعودي وليد بخاري لدارته في طرابلس كانت رسالة سياسية"، مشيرا الى أن "كل ما تم تأويله وتلفيقه بشأن هذه الزيارة، هو من نسج الخيال". واوضح ان اللقاء تخلله تأكيد وثناء على مواقفه الأخيرة، مجددا التأكيد ان "كل ما قيل في وسائل الإعلام لا يعدو كونه إشاعات ولا يمت إلى الحقيقة بصلة"

 

ماذا يحصل بين الحريري والمشنوق؟

منير الربيع/ المدن/18 تشرين الأول/17

إثر لقاء وزير الخارجية جبران باسيل مع وزير خارجية النظام السوري وليد المعلم، خرج الوزير نهاد المشنوق مصعِّداً ضد التطبيع مع النظام السوري، واعتبر أن سياسة لبنان الخارجية تخرج عن البيان الوزاري والأساس التكويني للتسوية. يومها، أعلن رئيس الحكومة سعد الحريري أنه لا يوافق على اللقاء، لكن التسوية مستمرة والتفاهم مع التيار الوطني الحر مستمرّ. كان من البديهي، في تلك اللحظة، الاعتبار أن هناك تنسيقاً وتبادل أدوار بين الحريري وفريقه. فهو يريد الحفاظ على التسوية ويتمسك بها، للبقاء في السلطة، وفريقه يلجأ إلى التصعيد للحفاظ على الشعبية على أبواب الانتخابات النيابية.

قبل أيام، ونتيجة إنسحاب لبنان في انتخابات اليونيسكو، ومواقف وزير الخارجية جبران باسيل من التنسق مع النظام السوري، خرج المشنوق مصعّداً أيضاً ومنتقداً السياسية الخارجية، التي وضعت لبنان في مواجهة مع السعودية ومصر. واعتبر أنها تؤدي إلى سقوط التسوية، ليأتي الرد مجدداً ليس من باسيل فحسب بل من تيار المستقبل، الذي اعتبرت مصادره أن ما يقوله المشنوق، هو موقف يمثّله بشخصه ولا يلزم التيار الأزرق. لم يعد ممكناً اعتبار أن ما يجري هو توزيع للأدوار، بل تخطّت المسألة ذلك. لبنان على أبواب انتخابات نيابية، وفيها لا أحد يعرف الآخر، لا الزملاء، ولا الرفاق، ولا أبناء التكتلات السياسية الواحدة. وصل الأمر بالمشنوق إلى حد التصعيد حتى داخل التيار الذي ينتمي إليه، ليس في ما يتعلّق بالسياسة الخارجية فحسب، بل في مختلف الملفات الداخلية، وآخرها كان التشكيلات القضائية. فقد اعتبر المشنوق أن تيار المستقبل قدّم تنازلات كبرى لا يمكن تحمّلها، ليأتي الردّ المستقبلي بأن التشكيلات القضائية مسألة بعيدة عن السياسة، الأمر الذي يهزأ منه المشنوق، لأنه غير واقعي، وغير متصالح مع الذات. انتقد المشنوق التنازلات التي قدّمها الحريري في هذا الملف. وبدأ هذا النقاش يتوسع داخل تيار المستقبل. يشبّه البعض ما يجري بأنه حفلة مزايدات كبرى، وهي التي استدعت ردوداً من مستقبليين على ما قاله المشنوق. ويعتبرون أن الإنقسام داخل التيار أصبح بين فريقين، فريق يريد استمرار التسوية مهما كلف الأمر، وفريق آخر، يمثّله المشنوق بطروحاته، يريد الحفاظ على التسوية بدون التخلّي عن الثوابت. في التصعيد الأول للمشنوق، أوحى وكأن هناك موقفاً سيتخذ قد يصل إلى حدّ الاعتكاف، أو ربما الاستقالة من الحكومة، ليسارع إلى الإيضاح بأن التسوية باقية، والحكومة كذلك. وقبل يومين طرحت أسئلة كثيرة على هامش تصعيد المشنوق، وما يمكن فعله، حتى يسارع البعض إلى طرح التحليلات المتعددة بشأن تعرض التسوية الرئاسية للتهديد. لكن الأكيد وفق أكثر من مصدر، فإن التسوية باقية، والتصعيد لا يخرج عن سياق انتخابي وسياسي معروف. وهذا ما جاء على لسان أكثر من مسؤول في تيار المستقبل، ممن اعتبروا أن المشنوق إما أخطأ أو تسرّع في الاستنتاج. فيما هناك من يصوّب عليه معتبراً أنه يصعّد لأجل تحسين وضعيته الشعبية استعداداً للانتخابات المقبلة، خصوصاً أن الشارع السنّي بدأ يشعر بالاحباط بفعل التنازلات التي يقدّمها تيار المستقبل.

يلتقي الحريري والمشنوق في كثير من الأمور. وكانت ضرورة الدخول في التسوية الرئاسية أساس هذا الالتقاء. ويلتقيان اليوم على وجوب عدم تطبيع العلاقات مع النظام السوري، مقابل الاختلاف في آلية التعبير والمواجهة. ولا شك أن هذا الموقف سيكون أكثر تشدّداً في الأيام المقبلة، لا سيما في ظل التصعيد الأميركي السعودي ضد إيران وحزب الله. السقف الموضوع للتسوية ثابت. وكل الخلافات السياسية تأتي منضبطة طالما هي تحته، وخارج أسوار مجلس الوزراء. أما ما عدا ذلك، فكل شيء مباح، لأن الضرورات الانتخابية ستبيح المحظورات السياسية. عليه، فإن التسوية باقية ومستمرة، وكذلك الحكومة، فيما سيكون مردود التصعيد طردياً على القوى المتحالفة والمتخاصمة في آن. فحين يهاجم المشنوق ويصعّد يستنهض الشارع السني والشعبية الزرقاء، مقابل تأجيج الشارع البرتقالي لمصلحة باسيل، والعكس صحيح.

 

حكم سيطال كلّ المنظومة السياسيّة.. وهذا ما كشفه نديم الجميّل

ريتا الجمّال/ليبانون ديبايت/18 تشرين الأول/18

في 14 ايلول 1982،كان الاغتيال الكبير الذي قتل حلم لبنان الـ10452 كم2.. وفي 20 تشرين الاوّل 2017 سيكون الانتصار العظيم الذي سيعيد الحق والعدالة لاهالي شهداء شاهدوا أولادهم يقتلون الاف المرّات مع كلّ محاولة تنفّذ لاسكات أصواتهم واعتراض تحرّكاتهم وتشريع حياة القاتل وتحويلها الى مشوار بطل تاريخي. يوم الجمعة، سيُصدر المجلس العدلي حُكمه المُبرم في قضيّة إغتيال الرئيس الشهيد بشير الجميّل بعد 35 سنة على تفجير بيت الكتائب في الاشرفيّة، وذلك بعد عدّة جلسات مرافعة إدعى خلالها محامو شهداء 14 أيلول على المُتهمين الفّارين حبيب الشرتوني ونبيل العلم، ومن يُظهره التحقيق مشاركاً أو مُخطّطاً أو مُنفّذاً للجريمة التي أودت بحياة رئيس الجمهوريّة وعشرات اللبنانيّين.

النائب نديم الجميّل، لفت الى أنّه "منذ العام 2005 بدأ العمل على اعادة تحريك ملف اغتيال الرئيس الجميّل على الرغم من انّ لبنان كان يومها تحت الوصاية السوريّة. وفي العام 2012 وبعد خروج جيش الاحتلال السّوري، اعتبرتُ ان هذه القضيّة يجب ان تصل الى خواتيمها حتى لو تمت المحاكمة غيابيّاً، لأن الحكم سيكون تاريخيّاً وباسم الشعب اللبناني، وسيعيد بالتالي الاعتبار والعدالة لشهداء 14 ايلول وكذلك 14 اذار. أما في العام 2016، فقد تمّ تحديد الجلسة الاولى للاستماع الى الجهة المدعية،وكان واضحاً اصرار القاضي جان فهد بتسريع الملف، وهذا انجاز كبير يعيد الثقة والهيبة الى القضاء".

الجميل اشار في حديث الى "ليبانون ديبايت"، الى انّ "أوّل ما قام به جيش الاحتلال السّوري يوم دخل الى المناطق المحرّرة، كان اخراج الشرتوني من سجن رومية وهذا بحد ذاته دليل قاطع على الطرف الذي يقف وراء الجريمة بكل تفاصيلها". مشدّداً على "أنها المرّة الاولى التي نرى فيها حكماً في قضيّة ارهابيّة ذو وجه سياسي، ولو حصل الامر منذ 35 سنة ما كانت سسلسلة الاغتيالات استمرت طوال هذه الاعوام".

هذا واعتبر الجميل، أنّ "هذه القضية مرتبطة بمسار تاريخي طويل لانّ الاغتيال في 14 ايلول، كان يطال المشروع والوطن، وفكرة لبنان الكيان المستقلّ عن الوصاية والتبعيّة، وهو ايضاً اغتيال للبنان السّيد الحرّ والمستقلّ. وللاسف، فإنّ الصراع نفسه لا يزال مستمراً انّما تغيّرت هويّة اللاّعبين من السوريينّ والفلسطينيّين الى الايرانييّن و"حزب الله" الذين يواصلون عملهم لوضع اليد على لبنان".

وختم الجميّل بالتأكيد أنّ "الحكم الذي سيصدر الجمعة سيطال كل المنظومة السياسيّة والامنيّة والعقائديّة التي حكمت لبنان في ظلّ الاحتلال وسيطال ايضاً الفكر والحزب الذي اغتال بشير وهنا تكمُن اهميّته. يبقى على السلطات الامنيّة التي تملك المعلومات عن الشرتوني، ان تتحرّك وتعتقل هذا المجرم لتنفيذ عدالة الشعب اللبناني. أما الاشرفيّة التي شهدت على استشهاد الجميّل، فستحتفل الجمعة بإحقاق الحق لبشير ولشهدائها".

بدوره، أكّد امين سرّ منطقة الاشرفية الكتائبيّة المحامي ادغار ابوات لـ"ليبانون ديبايت"، أنّ "هذه القضيّة مرّت بصعوبات كثيرة جدّاً، ومحاولات عدّة لتعطيل المسار القضائيّ، بيد أن نقاط القوّة التي كانت تتمتّع بها أدّت الى تحصينها خلال هذه السّنوات كلّها وتعبيد الطريق الوعرة لمُتابعة جولات العدالة وصولاً الى جلسة الحكم المُنتظرة يوم الجمعة المُقبل، على اعتبار أنّ الملفّ كان كاملاً مُتكاملاً، سواء لناحية افادات بعض الشهود، والاعترافات المُدلى بها، والادلّة الجنائيّة الكثيرة التي تمّ جمعها خلال هذه الفترة، وضبط أقوال حبيب الشرتوني التي أكّد فيها ارتكابه الجريمة، والتي تقرّر على ضوئها محاكمته غيابيّاً واعتباره فاراً من وجه العدالة، واصدار مذكرة القاء قبض بحقّه ووضعها قيد التنفيذ وتجريده من حقوقه المدنيّة، بالاضافة الى تنفيذ قرار مهل في حق المحرّض على الجريمة نبيل العلم وما رافقها من مسار قضائي سينتهي بصدور الحكم المُنتظر بعد يومين".

وشدّد على أنّ "الانظار اليوم ستتوجّه الى التوصيف الجرمي الذي على أساسه ستُحدّد العقوبة سواء بالاعدام أو بالمؤبّد أو بتخفيف درجاتها، بمعنى أنّه اذا قرّر القضاء أن الجريمة المُرتكبة هي سياسيّة، فإن العقوبة ستخفّض بالاستناد الى قانون العقوبات الذي حدّد بشكل واضح وصريح العقوبات المتعلّقة بالجرائم السياسيّة، أما في حال وضعت الجريمة في الاطار الارهابي، فإنّ القرار والحكم سينصّ حُكماً على الاعدام، بغض النظر عن صعوبة تنفيذ هذه العقوبة لتواري الفاعل عن الانظار، ولاسباب مرتبطة بالواقع اللبناني في هذا الصعيد".

ولفت الى أنّ "المطلوب اليوم الوصول الى أقصى ما يُمكن في هذه القضية، اي توصيف الجريمة بالارهابيّة، وتجريم الحزب السّوري القومي الاجتماعي الذي يتباهى بضلوعه في الجريمة، بيد أن هذه الخطوات تحتاج الى جرأة كبيرة من المجلس العدلي، خصوصاً لناحية تجريم الحزب على اعتبار ان هذا الحكم سيخلق بلبلة كبيرة"، مؤكّداً في المُقابل، أنّ "لا معطيات جازمة عن مكان تواجد الشرتوني الذي نتمنى ان يلقى القبض عليه ليُنفّذ به الحكم، بيد أنّ ما وصلنا اليه اليوم، هو بحدّ ذاته انتصار كبير وانجاز، مع صدور الحكم باسم الشعب اللبنانيّ، في خطوة هي الاولى من نوعها في تاريخ لبنان وتحديداً فيما خصّ جرائم بهذا الحج تعرّض لها رؤساء وزعماء وشخصيّات سياسيّة او امنيّة وعامة واستشهد خلالها الكثير من اللبنانيين الابرياء".

وعن التهديدات التي بدأت تظهر قبل صدور القرار وابرزها كان يوم الاثنين مع تعليق لافتات تحت صورة الرئيس الشهيد بشير الجميّل في ساحة ساسين في الاشرفيّة جاء فيها:""إن أعدمتم أعدمنا وإن عفوتم عفونا وإن لم تصدقوا اسألوا هذا الرجل.. لكل خائن حبيب": أكّد أنّ "هذه التهديدات هي جملة واحدة من كتاب التهديدات والرسائل الشبيهة التي كانت ولا تزال تصلنا ونتوقّع استمرارها في المراحل المُقبلة، لكنّها كما دائماً لن تردعنا ولن تخيفنا او تمنعنا من القيام بأي خطوة، بل على العكس فيوم الجمعة ستكون الاشرفيّة على موعد مع احتفال شعبي مع صدور الحكم، حيث ستتوجّه العائلة بداية الى بكفيا لتضع صورة الحكم على ضريح الرئيس الشهيد وترفع الصلوات، لتشارك بعدها في احتفال الاشرفيّة".

وعلّق على مشاركة "القوّات" ليل الجمعة في الاحتفال الشعبي، بأنّ "هذه الخطوة لها دلالة وطنيّة، و"القوّات" من أهل البيت ولا فرق بينها وبين "الكتائب" والرئيس الشهيد بشير الجميّل، وهذه القضيّة لا تدخل في زواريب السياسة الضيقة، كما ان الجميل يتجاوز "الكتائب" و"القوّات" فهو رئيس كلّ لبنان، والجريمة تطال مساحة الوطن وكلّ الشعب، وهذا واجب وطني على الجميع، وعدم التضامن مع اهل الشهداء هو بحد ذاته أمر مدان".

وفي الختام، شدّد على أن "هذا الحكم هو سواء اعتبر الجريمة سياسيّة أو اراهابيّة يصبّ في صالحنا، ويعتبر انجازاً عظيماً، كونه سيصدر باسم الشعب اللبنانيّ، وهو اشارة تفاؤل اضافيّة بالقضاء الحرّ المستقلّ، ولا سيّما أن هناك عدد كبير من القضاة الذين يتمتّعون بالكفاءة والنزاهة والضمير ويعملون وفق قناعتهم الشخصيّة والقضائيّة لا تلك السياسيّة، ويصدرون الاحكام تبعاً للادلة التي تتوفّر امامهم ولملف الدعوى بشكل كامل، على امل ان يُعاد النظر بقانون التشكيلات القضائيّة ليتحوّل هذا الملفّ الى مجلس القضاء الاعلى مُنفرداً من دون ان يكون مصيره بيد الحكومة، لنحصّن القضاء بهذه الطريقة ونشجّعه مع القضاة على سلك الطريق الذي سلكه المجلس العدلي في قضيّة الرئيس الشهيد بشير الجميّل".

اشارة الى أنّ النائب نديم الجميّل دعا ورفاق بشير في حزبي الكتائب والقوات اللبنانيين وأبناء الأشرفية، للمشاركة بيوم استعادة العدالة وذلك السّاعة السّادسة والنصف مساء وذلك في ساحة ساسين حيث يُقام تجمّع ومهرجان شعبي، ليعبّر فيه المشاركون عن استعادة الأمل بقيام دولة القانون بعد 35 سنة من الانتظار. وستلقى كلمات في المناسبة."

 

هل يتم توقيف نبيل الحلبي بتهمة التعامل مع اسرائيل وداعش؟

ليبانون ديبايت/2017 -تشرين الأول -18/تقدم مدير مركز الارتكاز الاعلامي سالم زهران بدعوى الى النيابة العامة التميزية ضد المحامي نبيل الحلبي شملت اسماء شهود وادلة ومراجع طالبا التحقيق معه بالجرائم المنسوبة اليه في الاخبار. ودعم زهران ما تقدم به بالأدلة والمستندات وهي الاتصال باسرائيل والاستلاء على اموال ومساعدات النازحين السوريين وجرائم القدح والذم والتشهير والتهديد واثارة النعرات الطائفية وتعكير صفو العلاقة مع دولة صديقة وبث التفرقة بين عناصر الامة. كما وسجل لدى النائب العام التمييزي سمير حمود في الإخبار المقدم من زهران طلباً بالتدقيق والكشف عن داتا اتصالات المدعو نبيل الحلبي عبر مكتب مكافحة جرائم المعلوماتية للتحقق مع الجهات التي يتواصل معها ومراجعة الارشيف الموجود لدى مكتب ذاته فيما يختص بصفحاته عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي يعبر فيها علنا عن تأييده ودعمه لجبهة النصرة وتنظيم داعش التي وسبق وقد القى بيانا باسمها خلال عملية تبادل الاسرى العسكريين. يذكر ان الامن العام سبق ونشر بيانا نفى فيه ادعاءات المحامي نبيل الحلبي بما مفاده "ان مدير عام الامن العام اللواء عباس ابراهيم طلب منه مواصلة عمله في ملف العسكريين المخطوفين". يذكر ان الامن العام اوقف شبكة من ثلاث افراد موخرا بتهمة التعامل مع اسرائيل.

 

من يريد استهداف باسيل؟

"الأنباء الكويتية" - 18 تشرين الأول 2017

في قراءة سياسية موجزة لتطورات الوضع السياسي الداخلي، مشهداً ومناخاً ومساراً وخارطة تحالفات وعلاقات ومصالح، يمكن الخروج بالملاحظات والخلاصات التالية:

١ ـ لبنان بات جزءا من وضع إقليمي بالغ الدقة والتعقيد ورازحا تحت تأثير ثلاثة عوامل ضاغطة عليه وتطوله بشكل مباشر وهي: الاستراتيجية الهجومية الأميركية الجديدة ضد إيران، وخصوصا ضد نفوذها وأذرعها في المنطقة وفي مقدمها حزب الله/ الاستراتيجية الروسية في إيجاد تسوية للأزمة السورية بالتنسيق مع الولايات المتحدة وفي إطار صفقة شاملة/ الصراع المحتدم إقليميا. ٢ ـ إذا كان لبنان أنهى العام ٢٠١٧، وهو العام الأول من عهد الرئيس عون، بعدد وافر من الإنجازات وتحرير ملفات محتجزة ومكدسة (قانون الانتخابات سلسلة الرتب والرواتب الموازنة التشكيلات القضائية والديبلوماسية والأمنية...)، فإنه يتأهب لدخول العام ٢٠١٨ والسنة الثانية من العهد بكمية وافرة من الترقب والحذر والقلق بسبب الضغوط الدولية والإقليمية (العقوبات والتهديدات والصراعات) التي تضع استقراره السياسي (الحكومة والانتخابات) والأمني والاقتصادي على محك الاختبار وفي دائرة الخطر... ويبقى أن الاقتصاد هو نقطة الضعف الأساسية ومكمن القلق الأول متقدما للمرة الأولى على الأمن والسياسة.

٣ ـ حزب الله المتابع باهتمام وقلق الحملة الأميركية المنسقة ضده، مرتاح الى الوضع الداخلي ومتأكد من أن الحكومة صامدة وأن الانتخابات ستجري في موعدها، وسيكون المستفيد الأكبر من قانون الانتخاب الجديد. وأكثر ما يريح حزب الله في هذه المرحلة:

٭ مواقف الرئيس ميشال عون التي توفر "تغطية وحماية" للمقاومة وعلاقتها التكاملية مع الجيش وتعكس ثباتا استراتيجيا في خطابه السياسي الذي لم يتغير بعد الرئاسة.

٭ أداء الرئيس سعد الحريري الذي يتمسك بالاستقرار والحكومة، سواء كانت حكومة ربط نزاع كما يسميها أو حكومة شراكة كما يسميها حزب الله.

ويصل الأمر بحزب الله الى إصدار إشادات غير مألوفة بالحريري واعتباره الخيار الأنسب والأفضل لرئاسة الحكومة في هذه المرحلة، والى حد التأكيد من الآن أنه باق رئيسا للحكومة سواء فاز بالانتخابات أم خسر وخرج أضعف وبكتلة أقل.

ولقاء كليمنصو الثلاثي المنسق بين حزب الله والرئيس بري كان من أهدافه احتضان الحريري والتخفيف عنه في مواجهة الضغوط الكبيرة التي يواجهها.

٤- يواجه الحريري ضغوطا كبيرة لحمله على إجراء تغيير في سياسته بحيث تصبح أقل مسايرة و"استسلاما" لحزب الله، وخاصة من جهة أركان الطائفة السنية الذين يأخذون عليه التساهل المفرط مع حزب الله الى حد تقديم تنازلات غير مبررة، والأداء الضعيف في الحكم الى حد السماح لرئيس الجمهورية باستحداث أعراف جديدة وتقويض مكتسبات الطائف.

والسؤال المطروح هذه الأيام هو عن مدى قدرة الحريري في تحمل ومواجهة هذه الضغوط وفي استمرار هذا المسار الداخلي الذي لا يؤاتي مصالحه الانتخابية، والذي جعل أنه لم يعد هناك بيئة سنية حاضنة لسياسته ومواقفه.

5 ـ هناك توتر سياسي متصاعد بين التيار الوطني الحر ورئيسه جبران باسيل وبين مجمل القوى والأحزاب السياسية ما عدا حزب الله:

ـ توتر مستجد مع تيار المستقبل يضع في خطر التحالف الانتخابي الذي كان شبه محسوم ولم يعد مؤكدا. وإذا كانت تصريحات وزير الداخلية نهاد المشنوق تعبر عن رأيه الشخصي وليس عن رأي الحريري، فإنها بالتأكيد تعكس مناخا جديدا لدى المستقبل تجاه باسيل ترجم في مقاطعة شاملة للجولتين التي قام بهما في عكار والبقاع الغربي.

ـ توتر متواصل مع الحزب الاشتراكي كان بدأ مع مقاطعة النائب وليد جنبلاط للرئيس عون (عدم زيارة قصر بعبدا عدم الترحيب بالرئيس عندما زار الشوف مرتين لحضور احتفال في دير القمر ولعقد جلسة مجلس الوزراء في قصر بيت الدين).

وبلغ نقطة الذورة مع إقدام باسيل على تنفيذ عملية اقتحام سياسي في منطقة عاليه مطالبا بالعودة السياسية الى الجبل وبإكمال المصالحة المنقوصة والعودة الجزئية.

ـ توتر خفي مع القوات اللبنانية بدأ يخرج الى العلن وتجاوز الحد المسموح به في عملية حفظ اتفاق المصالحة وصيانته. ويحصل هذا التوتر لأسباب سياسية تتعلق بالموقف من النظام السوري وحزب الله، ولأسباب أخرى لا تقل أهمية تتعلق بالشراكة في الحكومة والدولة.

الملاحظ أن اللقاء الثلاثي في كليمنصو كان من أهدافه تطويق حركة باسيل ونفوذه وطموحاته، والملاحظ أيضا أن القوى الثلاث تحرص على الفصل والتمييز بين الرئيس ميشال عون والوزير جبران باسيل، فتحيد رئيس الجمهورية وتحصر حملتها برئيس التيار.

ولكن هذا الفصل لا يتناسب مع واقع الحال، فاستهداف باسيل يصيب بشكل أو بآخر العهد ويعد استهدافاً غير مباشر للرئيس عون.

 

لبـنان في قلب اميركا: من مار شربل الى "فجر الجرود" والدبلوماسـية الناجحة والقديس في "سان باتريك" والعماد عون في جامعة "الدفاع" وسلام "السفير الممتاز"

المركزية/18 تشرين الأول/17/فيما الخلافات والتباينات السياسية بين مختلف القوى تجاه مسائل وقضايا عدة تُظلل يوميات المشهد العام على رغم التسوية التي تُطفئ شمعتها الاولى نهاية الجاري مع مرور عام على عهد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، يتصدّر لبنان الروزنامة الاميركية لشهر تشرين الاول من خلال تكريمه على مستويات ثلاثة روحية وعسكرية ودبلوماسية تعكس العلاقة التاريخية بين البلدين المستوى الروحي يتمثل بتدشين كابيلا خاصة بالقديس شربل من الموزاييك في اشهر كنيسة عالمية قائمة في نيويورك هي كاتدرائية سان باتريك، خلال حفل يُقام في الثامن والعشرين من الجاري في حضور البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي والى جانبه فاعليات من لبنان والولايات المتحدة بمبادرة وتمويل من رجل الاعمال اللبناني نبيل صحناوي ونجله رئيس مجلس إدارة بنك "سوسييتيه جنرال" في لبنان انطون صحناوي. ويأتي هذا التكريم لقديس من لبنان لما يمثله من معانٍ للقداسة، ومن اشعاع للايمان في قلوب مسيحيي المنطقة العربية والمؤمنين الذي تعرفوا على نِعَم مار شربل التي تخطّت الحدود. عسكرياً، يشهد الاسبوع المقبل تكريما لقائد الجيش العماد جوزف عون في الجامعة الوطنية للدفاع التي تعد واحدة من اشهر الجامعات العسكرية دوليا، وهذا التكريم يدل الى مدى التقدير الذي تخص به السلطات الاميركية العماد عون الذي اثبت كفاءة وقدرة عاليين في تبوئه مهامه الحسّاسة وقيادته معركة "فجر الجرود" التي انتصر فيها على تنظيم "داعش" الارهابي الاوسع انتشاراً والاخطر في العالم، وستُرفع صورة قائد الجيش اللبناني في قاعة الشخصيات المكرّمة في الجامعة وتذكر الى جانبها دورة "مكافحة الارهاب الدولي" التي التحق بها لمدة عام وتخرّج منها عام 2009". وستكون لقائد الجيش الذي يبدأ زيارة رسمية الى واشنطن نهاية الاسبوع لقاءات مع كبار المسؤولين العسكريين في البنتاغون ابرزهم رئيس هيئة الاركان المشتركة الاميركية الجنرال جوزيف دانفورد وقائد القيادة المركزية الاميركية الوسطى الجنرال جوزف فوتيل، ويبحث خلالها في الدعم الاميركي المُضطرد للجيش وتزويده بطائرات "سوبر توكانو" البرازيلية الصُنع التي جهزتها الولايات المتحدة بتقنية اللايزر بناء على طلب الجيش اللبناني الذي يُقيم حفلا رسميا اواخر الشهر الجاري في قاعدة حامات الجوية العسكرية لمناسبة تسلّمه الدفعة الاولى منها وقوامها طائرتان (تسلّمهما مطلع الشهر الجاري) على ان تشمل الدفعة الثانية اربع طائرات يتسلّمها لبنان في ايار المقبل". اما محطة التكريم الثالثة للبنان في الولايات المتحدة ستكون دبلوماسية، حيث يُقيم الامين العام للامم المتحدة في نيويورك انطونيو غوتيريش حفلاً تكريمياً لسفير لبنان في الامم المتحدة نواف سلام لمناسبة انتهاء مهامه الدبلوماسية التي امتدت لعشر سنوات ويُقلّده شارة "السفير الممتاز" في حضور رئيسة واعضاء الهيئة التنفيذية للرابطة الدولية للسفراء المعتمدين لدى الأمم المتحدة، مع العلم ان غوتيريش نوّه في كلمته بكفاءة السفير سلام العالية، وبنجاحه الدبلوماسي في ظروف بالغة الصعوبة مرّ بها لبنان ومنطقة الشرق الأوسط".

 

موقف عدوان قرار قيادي قواتي لتوضيح الالتـباس لا لاسـتهداف الحاكـم/معراب: كل التقدير لسلامة ووضع رؤية اقتصادية شاملة مسؤولية الحكومة

المركزية/18 تشرين الأول/17/لا تنفصل مداخلة نائب رئيس الهيئة التنفيذية في القوات اللبنانية النائب جورج عدوان التي كان لها امس وقع الصدمة على الرأي العام تماما كما على جمهور القوات الذي استغرب فتح النيران القواتية على المصرف المركزي فيما كان ينتظرها من قوى سياسية أخرى، عن القرار القواتي القيادي، لا بل تعبّر عن رأي الحزب الرسمي المُتخذ مسبقا خلال جلسة تكتل القوات برئاسة رئيسها سمير جعجع، وفق ما تؤكد اوساط معراب لـ"المركزية"، شارحة ان الموقف لا يستهدف حاكم مصرف لبنان رياض سلامة الذي يكنّ له الحزب كل احترام وتقدير نسبة لجهوده الجبّارة في مجال الحفاظ على الاستقرار النقدي في البلاد في اصعب المراحل والظروف التي مرت بها، لا سيما خلال الفراغ الرئاسي، ولا ينتقص ابدا من صدقيته ودوره المهم. لكن في المقابل، وفي سياق البحث في مشروع موازنة العام 2017، كان لا بد من التدقيق في الارقام لمناقشة مالية الدولة من ضمن مقاربة ورؤية شاملة قدمها عدوان تناولت اكثر من ملف منها التعيينات القضائية وملف الكهرباء وادارة المناقصات ومحاولات تطيير مدير الدائرة جان العلية وغيرها، كل ذلك ترجمة للرؤية القواتية الاصلاحية لمؤسسات الدولة وتحديدا البعد المالي الاقتصادي والنقدي. لكن الاعلام صوّب في اتجاه مصرف لبنان وتجاوز الباقي.

وفي هذا المجال، توضح الاوساط ان خلال مراحل الشلل والتعطيل قام الحاكم سلامة بدور اساسي يشهد له الجميع جنّب البلاد مطبّات خطيرة، انما اليوم ثمة حكومة مسؤولة عن الرؤية الاقتصادية ويجب عليها وضع السياسة المالية للدولة، فهذه من صلب مسؤوليتها وليست مسؤولية شخص او مؤسسة، وبعدما وضعت الحكومة اليوم يدها على الموازنة اثر غياب الـ 11 عاما يفترض فيها تحديد رؤيتها للواقع الاقتصادي والنقدي في البلاد انطلاقا من الموازنة، وانجاز تصور شامل للملف يكون على عاتق مجلس الوزراء مجتمعاً. وتضيف: كما قاربنا ملف الكهرباء من زاوية المنطق المؤسساتي وليس تحميل مسؤوليات فساد لقوى سياسية او لاشخاص، نقارب الملف المالي بمنطق مؤسساتي قطعا لطريق الشك والالتباس لدى الرأي العام الذي يسأل عن مبالغ نقدية معينة وارباح ضخمة تقابلها مصاريف تغطيها، وهو ما تعتبره القوات من مصلحة الحاكم سلامة وحرصا على صدقية التعاطي وعلى الشفافية المالية وليس تشكيكا به او بسياسته. وتتابع: اما الاصوات التي توجه السهام الى القوات وتتهمها بمحاولة هز الاستقرار النقدي ففي غير محلها، لان الحزب من اكثر الحريصين على هذا الاستقرار وهدف مقاربتها تعزيز الاستقرار من خلال الشفافية والرقابة عبر امساك الحكومة بالملف الحساس والدقيق ليتحمل الجميع المسؤولية، وعدم الاضطرار الى اللجوء الى لجنة تحقيق يعتبر الحزب انها ستنصف الحاكم وتعطيه حقه. وتشدد على ضرورة رسم رؤية اقتصادية كانت مفقودة لما فيه مصلحة العهد الذي تشكل القوات اللبنانية مع شركاء آخرين ركنا اساسيا من اركانه، لافتة الى وجوب تبديد اي التباس لدى الرأي العام لان استمرار الحال على ما هي عليه غير صحي ومذكرّة بان القوات كانت اكثر الحريصين على التجديد للحاكم سلامة انطلاقا من معرفتها التامة بمدى قدرته على الامساك بالمرحلة، الا ان ذلك لا يعفي الحكومة من تحمّل مسؤوليتها وتحديد رؤيتها الشاملة.

 

حملة تتهم الحراك المدني بـ«العمالة» وحركة يردّ بدعوى قضائية

نورا الحمصي/جنوبية/18 أكتوبر، 2017 / قدم المحامي والناشط واصف الحركة يوم امس الثلاثاء 17 تشرين الاول 2017 شكوى مع اتخاذ صفة الادعاء الشخصي بحق كل من نشر وشهر وذم بالحراك المدني، على خلفية القبض على شبكة مؤلفة من ثلاثة عملاء اسرائيليين. نقل موقع النشرة يوم امس 17 تشرين الاول 2017 عن قناة المنار ان “الامن العام قد قام بتوقيف ثلاثة عملاء لإسرائيل يوم الثلاثاء في العاشر من الشهر الحالي، وهم ” عباس مصطفى سلامة، كمال أجود حسن، كرم أكرم ادريس”. وكشفت المنار في تقريرها ان “عباس سلامة قد طلب من العدو الاسرائيلي مبالغ مالية وذلك لقدرته على تحريك مجموعة ناشطة في الحراك المدني لتشويه صورة حزب الله “. وقد قامت المنار بنشر الاعترافات. هذا التقرير الذي تم بثه عبر قناة المنار ونقلته “النشرة”، اثار غضب جمهور حزب الله الذي انهال على الحراك بالشتائم، ما دفع المحامي والناشط واصف الحركة بتقديم شكوى مع اتخاذ صفة الادعاء الشخصي بحق كل من بثَ وذمّ وشهّر بالحراك الشعبي اللبناني، ليقوم المحامي والناشط حسن بزي بنشر الشكوى التي قدمها حركة مقدماً له التحية. ومن هذا المنطلق قامت جنوبية بالتحدث مع المحامي والناشط حسن بزي الذي أكد ان ” سبب تقديم الشكوى من قبل المحامي واصف الحركة هو التقرير الإخباري التي تم عرضه على قناة المنار والذي تم تداوله من بعض الوسائل الاعلامية، فهذا التقرير يعتبر غير موثق ويخالف قانون المطبوعات الذي يمنع نشر معلومات سرية واسماء المدعى عليهم”. اضاف الى ان ” هنالك مخالفة ثانية وهي ان التقرير لم يعط حق الرد بإعتبار انه لا يمكن تسمية شخص زعم انتسابه الى الحراك في الوقت الذي هو لا ينتسب لاي مجموعة من الحراك”. ليؤكد بزي ان” نتيجة لهذا التقرير غير المهني والمخالف للقانون، انهال جمهور حزب الله على الحراك المدني بالشتائم، وبإتهامهم بالعمالة. ”مضيفاً ان” هذا التقرير كونه قد ادى الى قدح وذم بحق الحراك والمجتمع المدني، جعل واصف الحركي المنتسب لهذا الحراك يتخذ صفة الادعاء الشخصي”.

اما عن الغاية التي دفعت هذه الوسائل من ذكر اسم عباس سلامة وربطه بالحراك فقال بزي ان “الوسائل الاعلامية قد قالت ان الامن العام هو الذي قام بنشر هذه المعلومات وان عملهم قد اقتصر بتداول هذه المعلومات”. مردفاً” هذه الوسائل لا يحق لها من الاساس نشر المعلومات “. مضيفاً ان” التحقيقات هي التي ستوضح سبب نشر هذه المعلومات وان كان تم تداولها بالخطأ نتيجة ادارة اخبار غير مهنية، او لسبب وجود غايات ونوايا لا نعرفها

 

"الاشتباك القواتي- المصرفي" يتفاعل وخليل: المركزي يقدم سنويا قطع الحساب

عون يعد بزيارة ايران وجنبلاط يزور بوغدانوف وواشنطن تكــــرّم لبنـان

طائرة سعودية في العراق وخامنئي: سنمزق النــووي اذا انسـحبت واشنطن

المركزية/18 تشرين الأول/17/بقيت الهزات الارتدادية للمداخلة "العدوانية" القواتية امس حاضرة بقوة في واجهة المتابعات والرصد السياسيين في غياب جديد برلماني يشيح النظر عن علامات الاستفهام التي رسمتها حول خلفياتها وابعادها واستدعت ردودا وتوضيحات من الجهات المعنية ابرزها لوزير المال علي حسن خليل وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة اللذين التقيا على التأكيد أن "مصرف لبنان يقدم لوزارة المال سنويا قطع الحساب المتعلق بماليته". وحتى انها استدعت لقاء تشاوريا رباعيا على هامش الجلسة النيابية جمع رئيسي المجلس والحكومة نبيه بري وسعد الحريري ووزير المال وعدوان.

اما ثالث جولات النقاش النيابي في مشروع الموازنة العامة لعام 2017، فاتسمت برتابة لم تخرقها الا مضبطة الاتهام الشاملة للحكومة، التي نظمها نائب المعارضة رئيس حزب الكتائب سامي الجميل، حيث عرض لاخفاقاتها في أكثر من ملف. وفيما حرص على تقديم خطوات عملية قادرة على تأمين نهوض اقتصادي، رأى ان "هناك خرقا للدستور في مسألة عدم وجود قطع حساب"، معتبرا "ان "هذا الامر صورة مصغرة للنهج السياسي القائم في البلد، حيث يصار الى عدم احترام النصوص القانونية والدستورية، وهذا ما حصل مثلا في الانتخابات الفرعية. فالالتزام بالمهل بات وجهة نظر". واذ سأل عن الخطة لمعالجة أزمة النفايات، وانتقد غياب القرار السيادي وغياب الدولة عن معركة الجرود وعن وضع تصوّر لحل أزمة النزوح، توقف عند الصفقات التي حصلت في البواخر والكهرباء وفي المحاصصة في التشكيلات الدبلوماسية والقضائية واعتبر "ان مجلس الانماء والاعمار هو أكبر كارثة للدولة اللبنانية بسبب تلزيماته وقلة التخطيط ومشاريعه المشبوهة". اما سائر المداخلات المفترض ان تنتهي في الجولة المسائية، فلم تخرج عن المعهود في الجلسات التشريعية العادية بعيدا من النقاش العميق في ارقام الموازنة مع الحرص على تضمينها دعوات لمحاربة الفساد والهدر وتحقيق النمو والانماء المتوازن.

موقف معراب: وعلى وقع موقف وزير المال وبيان سلامة الذي اكد فيه ان مصرف لبنان حوّل خلال الفترة التي تحدث عنها النائب عدوان إلى الخزينة 4 مليارات و500 مليون دولار، وزاد أمواله الخاصة من 60 مليون دولار إلى 3 مليارات دولار، اكدت اوساط معراب لـ"المركزية" ان موقف عدوان ليس شخصيا انما يعبّر عن رأي الحزب الرسمي المُتخذ مسبقا خلال جلسة تكتل القوات برئاسة رئيسها سمير جعجع، شارحة ان الموقف لا يستهدف حاكم مصرف لبنان الذي يكنّ له الحزب كل احترام وتقدير نسبة لجهوده الجبّارة في مجال الحفاظ على الاستقرار النقدي في البلاد في اصعب المراحل والظروف، لكن في المقابل، ثمة حكومة مسؤولة عن الرؤية الاقتصادية يجب عليها وضع السياسة المالية للدولة، فهذه من صلب مسؤوليتها وليست مسؤولية شخص او مؤسسة. وبعدما وضعت الحكومة اليوم يدها على الموازنة اثر غياب الـ 11 عاما يفترض فيها تحديد رؤيتها للواقع الاقتصادي والنقدي في البلاد انطلاقا من الموازنة، وانجاز تصور شامل للملف يكون على عاتق مجلس الوزراء مجتمعاً.

زيارة ايران: في مجال آخر، وفيما تؤكد مصادر قصر بعبدا ان لا موعد محددا في برنامج زيارات رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الى الخارج لمحطة ايرانية حتى الساعة، ولا شيء مؤكدا، باستثناء محطة الكويت وزيارة لايطاليا لم تحدد بعد، وعد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون المدير العام لمؤسسة الاذاعة والتلفزيون في الجمهورية الاسلامية الايرانية عبد العلي علي عسكري الذي جدد اليه دعوة الرئيس حسن روحاني لزيارة طهران بتلبيتها، على ان يحدد موعدها عبر القنوات الديبلوماسية. واذ نقل المسؤول الايراني الى الرئيس عون تحيات مرشد الثورة الايرانية السيد علي خامنئي ورئيس الجمهورية وتمنياتهما للبنان بالمزيد من التقدم والازدهار والرخاء، اكد عون حرص لبنان على تعزيز العلاقات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية وتطويرها في المجالات كافة، منوهاً بالدعم الذي تقدمه ايران للبنان في المحافل الاقليمية والدولية، ومتمنيا ان تسفر المساعي التي تبذلها للوصول الى حل سياسي للازمة السورية، عن نتائج ايجابية لان ذلك يساعد في انهاء معاناة النازحين السوريين الى لبنان ويسهل عودتهم الى وطنهم ويخفف من التداعيات الاقتصادية والاجتماعية والامنية التي خلّفتها موجة نزوحهم الى لبنان.

لبنان في اميركا: وبعيداً من السجالات السياسية "العقيمة" التي تطبع "ثلاثية" الموازنة، يتصدّر لبنان الروزنامة الاميركية لشهر تشرين الاول من خلال تكريمه على مستويات ثلاثة روحية وعسكرية ودبلوماسية تعكس العلاقة التاريخية بين البلدين. المستوى الروحي يتمثل بتدشين كابيلا خاصة بالقديس شربل من الموزاييك في اشهر كنيسة عالمية قائمة في نيويورك هي كاتدرائية سان باتريك، خلال حفل يُقام في الثامن والعشرين من الجاري في حضور البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، عسكرياً، خلال تكريم قائد الجيش العماد جوزف عون في الجامعة الوطنية للدفاع التي تعد واحدة من اشهر الجامعات العسكرية دوليا، وستُرفع صورته في قاعة الشخصيات المكرّمة في الجامعة وتذكر الى جانبها دورة "مكافحة الارهاب الدولي" التي التحق بها لمدة عام وتخرّج منها عام 2009، ودبلوماسياً حيث يُقيم الامين العام للامم المتحدة في نيويورك انطونيو غوتيريش حفلاً تكريمياً لسفير لبنان في الامم المتحدة نواف سلام لمناسبة انتهاء مهامه الدبلوماسية ويُقلّده شارة "السفير الممتاز" في حضور رئيسة واعضاء الهيئة التنفيذية للرابطة الدولية للسفراء المعتمدين لدى الأمم المتحدة.

جنبلاط في موسكو: في غضون ذلك، إلتقى نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف تيمور جنبلاط الذي يزور موسكو يرافقه عضو مجلس القيادة النائب وائل أبو فاعور وقيادي في الحزب التقدمي الإشتراكي حيث كان عرض للأوضاع العامة على الساحتين الدولية والإقليمية. وأقام بوغدانوف غداء على شرف جنبلاط في حضور أركان في الخارجية الروسية والوفد المرافق.

...وجنبلاط في البيت: من جانبه، وبعدما تحدثت معلومات صحافية عن توجه رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط الى السعودية، غرد اليوم عبر "تويتر"، قائلاً: "اشكر الصحف التي تسفرني الى جهات مجهولة، لكنني اوضح بأنني لا زلت في البيت في فترة نقاهة وتأمل، واستمع الى تلك التصريحات الاشبه بالدرر السندسية."

تمزيق النووي! ايرانياً، وبعد ايام على تبنّي الرئيس الأميركي دونالد ترامب لنهج جديد اكثر حدّة مع إيران برفضه التصديق على التزام طهران بالاتفاق النووي، اعلن المرشد الإيراني علي خامنئي، "ان طهران ستلتزم بالاتفاق النووي مع القوى العظمى المبرم في عام 2015، ما دامت تلك القوى ملتزمة به، لكنها "ستمزقه"، إذا انسحبت الولايات المتحدة منه".

طائرة سعودية في بغداد: عراقياً، وفي خطوة تؤكد عودة المياه تدريجياً الى مجاريها في العلاقات بين السعودية والعراق بعد إنقطاع سنوات، اعلنت وزارة النقل العراقية، عن وصول اول طائرة سعودية إلى مطار بغداد بعد توقف دام 27 عاماً".

وليس بعيداً، عادت قوات البشمركة الكردية، إلى المواقع التي كانت تسيطر عليها في تموز 2014، قبل اجتياح تنظيم "داعش" لشمال وغرب العراق، بحسب ما اكد قائد عسكري عراقي. واعلنت القوات العراقية "انها اكملت "فرض الأمن" في كركوك خلال العمليات العسكرية التي قامت بها في الساعات الـ48 الأخيرة، مما اتاح لها استرجاع مناطق كانت تسيطر عليها قوات البشمركة الكردية في كركوك وديالى ونينوى". مقتل زهر الدين: في المقلب السوري، اشارت مصادر إعلامية سورية، الى مقتل قائد عمليات الجيش السوري في دير الزور العميد عصام زهر الدين الذي كان توعد اللاجئين الراغبين في العودة إلى البلاد، بأنهم سيلاقون عقابا قاسيا، وذلك في انفجار لغم.

حوار الاخوان: وفي ما يؤشر الى ملامح حل لازمة قطر- الخليج، اكد امير قطر تميم بن حمد آل ثاني أن "قطر منفتحة لحوار من أجل حل الأزمة الخليجية يحترم سيادتها، فكلنا إخوان وكلنا خاسرون من هذه الأزمة".

 

لن نعود إلى ما قبل تفاهم معراب وباسـيل أظهر ثغرات المصـالحة/التيار: لا ضرورة لنتشارك والقوات في التشكيلات ولا محاصصة فيها

المركزية/18 تشرين الأول/17/تماما كما تتراقص التسوية السياسية العريضة التي تتحكم بالمشهد السياسي منذ عام، على حبال الهزات التي تصيب الحكومة بين الحين والآخر، يترنح تفاهم معراب على حبال اختلافات القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر على عدد كبير من الملفات المهمة، ليس أقلها خطة الكهرباء التي يدعمها العونيون ويعارضها وزراء القوات في الجلسات الحكومية، والدفعة الأخيرة من التشكيلات القضائية التي أثارت حفيظة معراب، باعتبار أن الحليف العوني لم يطلعها على مضامينها، وعيّن قضاة مقربين من رئيس التيار جبران باسيل، إضافة إلى المصالحة التاريخية في الجبل. وإذا كان طرفا الاتفاق شديدي الحرص على تأكيد استمراريته، من باب التمسك بالإرتياح الذي يشهده الشارع المسيحي، فإن البعض لا يخفي مخاوف جدية على قدرة الاتفاق التاريخي على الصمود. من جهته، يفضل التيار الوطني الحر الركون إلى الايجابية والتركيز على الطابع التكتيكي للخلاف، من دون أن يفوته توجيه رسائل سياسية إلى معراب.

وفي تعليق على مآل العلاقات العونية- القواتية، أوضح نائب رئيس التيار الوطني الحر رومل صابر لـ"المركزية" "أن بالنسبة إلينا، نعتبر هذه الأمور التي تشهد خلافات بين الطرفين تكتيكية وتقنية. ذلك أن الخطوط العريضة لعلاقتنا لا تزال وقائمة، ولا عودة إلى مرحلة ما قبل اتفاق معراب، أمر محسوم على مستوى قيادتي الحزبين، والاختلاف في بعض الملفات لا يعني أن خلافا كبيرا وقع، غير أن هذا لا يمنع أن يحصل لقاء على مستوى القيادات لمزيد من المصارحة في الملفات الخلافية". وفي ما يص التشكيلات القضائية التي نقلت الخلاف بين الحزبين من كواليس المطابخ السياسية إلى العلن، أشار صابر إلى "أننا قمنا بما اعتبرناه صائبا، وكنا مصرين على ضخ بعض التغيير في عروق الجسم القضائي لأنه من أهم الأمور التي تساهم في وضع البلد على السكة الصحيحة"، لافتا إلى "أمور نعتبرها داخلية وتعود إلينا، ولا ضرورة أن نشارك الآخرين في شأنها، علما أننا نتحدث عن أمور تكتيكية، لا عن ملفات استراتيجية وكبيرة، وهذه أمور تخص التيار. فتماما كما تعين القوات في الأماكن التي لها فيها اليد الطولى، وخصوصا في وزاراتها، يحق لنا القيام بالأمر نفسه في وزاراتنا ما دمنا نضع الشخص المناسب في المكان المناسب، لا سيما أن القضاة المعيّنين نزيهون ولنا الشرف أن يكونوا قريبين من العهد، علما أنهم اختيروا بناء على النزاهة والكفاءة، وبعيدا من أي محاصصة". وأبعد من التشكيلات القضائية، ساهمت الاطلالة التلفزيونية الأخيرة لباسيل في إذكاء السجال على خط الرابية- معراب، بعدما انتقد المعارضة القواتية للخطة التي وضعها الوزير سيزار أبي خليل لإنتاج الكهرباء، بما سدد ضربة قوية في اتجاه اتفاق الطرفين. غير أن صابر لفت إلى أن "وزراء القوات هم الذين أسقطوا خطة الكهرباء في مجلس الوزراء، وهذا ما أثار استغرابنا، وقد تكون أولى شرارات الاختلاف مع معراب، إلا أن خطوط تواصلنا لم تنقطع يوما لأن لا عودة إلى الوراء"، معتبرا أن "كل من يريد العمل لصالح البلد يزعج الآخرين، وهذه حالنا، ذلك أننا نريد أن نعمل، بدليل أن خطة الكهرباء لم تنفذ حتى الساعة، علما أنها وضعت منذ أكثر من 6 سنوات". وفي ما يخص ملف المصالحة المسيحية التي تطرق إليها باسيل في الجبل، مثيرا حفيظة القوات والاشتراكي والرئيس أمين الجميل، لفت صابر إلى وجود الوقائع على الأرض. الوزير باسيل زار مناطق الجبل، ورأى أن فيما الجميع يتحدث عن المصالحة، نرى انمن أصل 400 بيت، 20 فقط يسكنها مسيحيون. نحن لا ننكأ أي جراح، كل ما في الأمر أننا نريد مصالحة حقيقية تتيح العودة لجميع المسيحيين، بعدما أظهرنا ثغراتها فقط لا غير".

 

 "التيـــار" يحث المغتربين علـــى تطبيـق آليـة اقتراعهـــم/سامر خوري: الماكينات الانتخابية ترصد حماسة اللبنانيين في الخارج

المركزية/18 تشرين الأول/17/يعوّل المعنيون بالانتخابات النيابية المقبلة عموما والمرشحون خصوصا من كافة الاحزاب على اصوات المغتربين اللبنانيين الذين سيقترعون في وطنهم الاولى، على اساس قانون الانتخاب الجديد، وذلك بعد اتمام آلية تسجيل اسمائهم في السفارات من خلال زيارة موقع الكتروني أعدته وزارة الخارجية والمغتربين الذي يتطلب تعبئة استمارة تتضمن معلومات خاصة، تتفحصها وزارتا الخارجية والداخلية، وبعد التأكّد منها يتم ارسالها الى سجل النفوس في لبنان لتحرير اسم المغترب من لوائح الشطب ووضعه على لوائح شطب الاغتراب، ويصبح المغترب بذلك قادرا على الاقتراع في البلد الذي يعيش فيه شرط حيازته جواز سفر غير منتهي الصلاحية او بطاقة هوية جديدة. وفي السياق، أعلن مسؤول الماكينات الانتخابية في "التيار الوطني الحر" في بلدان الانتشار سامر خوري في حديث لـ"المركزية" ان "التيار" يعمل على تحفيز المغتربين على تسجيل أسمائهم في السفارات من خلال دعوات متكررة توجّه اليهم في كل اجتماع او لقاء، ونحن نرصد حماسة اللبنانيين في الخارج للعودة الى لبنان ومشاركتهم في صنع القرار. ولفت الى ان وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل ينطلق في حث المغتربين على الاقتراع من شقين اساسيين: الاول سياسي خاص بالتيار، والثاني طريقة التعاطي مع المغترب اللبناني. واشار الى ان اللبناني لا بد ان يشعر انه معني في الشأن اللبناني، ولديه الحماسة للعودة الى لبنان للعمل فيه، من خلال التواصل التام مع اقربائه"، فالمغتربين اللبنانيون هم ركيزة الاقتصاد اللبناني".

 

 "حماس" تدخل على خط ملف مطلوبي عين الحلوة فهل تنسحب تجربة "السيد" على باقي الإرهابيين؟

المركزية/18 تشرين الأول/17/قراران لافتان تمخضا عن اجتماع القيادة السياسية لـ"حركة حماس" في القاهرة على صعيد المخيمات اللبنانية، يقضي الاول بوقف العمل بالجدار الذي يبنيه الجيش حول مخيم عين الحلوة والذي شارف على نهايته، والثاني بخروج المطلوبين اللبنانيين بطريقة هادئة من المخيم.

وعلق مصدر لبناني عبر "المركزية" على القرارين بالقول إن "حماس كانت أول من دعا الى تسليم المطلوبين سواء أكانوا لبنانيين أو غير لبنانيين، كما كان لها دور اساسي في تسليم الارهابي خالد السيد الى الامن العام، بسبب ثقلها وانتشارها الواسع في المخيمات الفلسطينية لا سيما مخيم عين الحلوة، لذلك يتوقع أن يكون لها دور فاعل في انضاج ملف المطلوبين، خصوصا بعد المصالحة بينها وبين "فتح". وقال إن "بناء الجدار حول المخيم شارف على نهايته ويتم الان التشاور بين ممثلي لجنة حطين ومخابرات الجيش في كيفية إبقاء مجمع عزام منصور وموقف السيارات داخل الحي، وإيجاد حل لمطلب لطلب الارض باستعادة أرضه"، مضيفا "أما بالنسبة للدعوة الى إخراج اللبنانيين المطلوبين من المخيم فأمر في غاية الاهمية. فمخابرات الجيش لطالما كانت تطالب الفصائل الفلسطينية ومنها "حماس" بتسليمها المطلوبين اللبنانيين وفي مقدمتهم الارهابي شادي المولوي". وفي إطار المساعي المبذولة من أجل استتباب الامن والاستقرار داخل مخيم عين الحلوة، عقد لقاء تشاوري في مركز القدس في المخيم بين "عصبة الانصار الاسلامية" و"انصار الله"، وأكد المجتمعون على "ضرورة نزع أي مبررات تؤدي الى توتير الأجواء داخل المخيم والجوار اللبناني والتأكيد على إعادة إعمار حي الطيري بشكل سريع وترميم الاحياء المجاورة". وكانت "حماس" نظمت في مخيم المية ومية لقاءً جماهيرياً في مجمع الأقصى الاجتماعي بمشاركة وزير الأوقاف السابق والقيادي في حركة حماس إسماعيل رضوان الذي أكد على "وحدة الشعب الفلسطيني في أماكن تواجده كافة"، وطالب بـ"تحييد المخيمات عن جميع الصراعات والتجاذبات الداخلية".

 

كرم: مواقف باسيل تهدد العهد قبل المصالحة

موقع "القوات اللبنانية" - 18 تشرين الأول 2017/أشار عضو كتلة “القوات اللبنانية” فادي كرم الى ان الموازنة يجب ان تحصل كل عام وليس كل 12 عاماً وهذا أمر طبيعي للإنتظام المالي في الدولة، كما يجب ان يكون هناك رؤية إقتصادية واجتماعية الى الأمام للنهوض بالبلاد، لافتاً الى انه “بعد 12 سنة هناك نقطة إيجابية تُسجل في رصيد العهد وهي الموازنة ولكن لكي تكتمل الفرحة يجب ان نقوم بعملية قطع الحساب”. وقال كرم عبر “المستقبل”: “إن ما أشار اليه النائب جورج عدوان هو معرفة أين ذهبت أرباح مصرف لبنان ما دفع بالرئيس نبيه بري بطلب تشكيل لجنة تحقيق، وهذه الأرباح مفترض تحويلها الى خزينة الدولة وبالتالي تساعد على دفع الكثير من المصاريف”، مضيفاً ان “النائب عدوان تكلم بكل صراحة ووضوح في مجلس النواب وما طرحه يساعد على تنظيم الإدارة المالية للدولة وهناك من هو متضرر عبر الكلام عن هذا الموضوع، ونحن كقوات سنتطرق الى كل موضوع بوقته”. وتابع: “نكنّ كامل الإحترام لحاكم مصرف لبنان والأمر لا علاقة له بالأمور الشخصية، لذلك نتمنى على البعض عدم توصيف الأمور كما يحلو لهم، وستشكل لجنة تحقيق لتبيان الحقائق وسنتهي الموضوع دستورياً وقانونياً”. وأكد كرم انه “لا يمكننا تنظيم الأمور المالية للدولة بعيداً عن الشفافية، والمواضيع المالية هي الأساسية في لبنان خصوصاً في الظروف التي نمر بها، ويجب الحد من الهدر والفساد بهدف النهوض الإقتصادي”. وأردف: “نعتبر ان كل لبناني “خينا” ونحن لا نتراجع عن ثوابتنا ومبادئنا في المصالحات، وهناك حسابات في الأخوة والعلاقات تحتاج الى توازنات مع جميع الأطراف، ونحن حريصون على تفاهم معراب كما استمرت المصالحة مع التقدمي الإشتراكي، ولكن لا أعلم ما اذا كان هناك من يريد الإنقلاب على المصالحة مع “التيار الوطني الحر” من أجل بعض التحالفات الإنتخابية”. وشدّد كرم على ان “القوات” ستحمي المصالحة المكرسة من قبل البطريرك صفير “التاريخي” ولن نسمح لأحد المس بها. وعن بعض المواقف للوزير جبران باسيل قال: “هناك مواقف له في غير مكانها وهي تهدد العهد قبل المصالحة، و”القوات” لا تريد محاصصات خصوصاً في التعيينات القضائية، ولقاء باسيل – المعلم لن يأتي بنتيجة وتجريعنا التطبيع مع النظام السوري لن يحصل”، لافتاً الى “اننا لا نعتبر ان هناط تغطية من قبل الرئيس ميشال عون لمواقف باسيل ولن نفقد الأمل بالعهد في حين أصبح كل وزير يعتبر ان وزارته ملكه”. وتابع: “ان “القوات” قدمت الكثير من التضحيات لبقاء الوطن والوجود وهدفنا اليوم بناء الدولة ومشكلتنا مع من لا يريد بناء دولة المؤسسات، وهناك من يخشى كرسي الرئاسة ويفكر باعتلائها بعد إنتهاء عهد الرئيس ميشال عون ويحاول نيل رضى “حزب الله”. وقال كرم: “هناك 4 مليار فارق بين موازنة 2016 و2017 وهي أموال إنتخابية وهذا أمر رفضته “القوات” وطالبنا بالبقاء على الموازنة القديمة، ولكننا لا نفكر قواتياً بل لبنانياً ونحن لا نطلب التوازنات بين “القوات” و”التيار”، والشعب اللبناني يقرر أي ذهنية يريد ان تتسلم سدة الرئاسة”. ورداً على سؤال أوضح: “لا خلاف جذرياً مع حزب الكتائب، ولكن الفارق ان “الكتائب” عندما كان في الحكومة ونحن خارجها لم نهاجمه أو نهاجم طريقة عمله، والمشكلة انه يضع الأمور في إطار المزايدة مع “القوات” ولكل حزب أسلوبه”. ولفت كرم الى “القوات” سعت لكي يكون للمغترب دوراً في اللعبة السياسية الوطنية وكان لنا العديد من الجولات الخارجية “وما قصّرنا مع المغترب”.  وأشار الى “اننا اتفقنا كنواب الكورة تقديم أوراق مشتركة لمجلس الوزراء عن مشاريع إنمائية للمنطقة التي حرمت من الكثير من الأمور المهمة مثل تزفيت الطرقات خصوصاً الطرقات الرئيسية مثل شكا – كوسبا، وهذا المشروع الذي توقف نحو الـ5 سنوات الى حين تلزيمه الى شركة “معينة” محسوبة”. وأردف: “نقول للشعب اللبناني “خذ ما تريد من المسؤول ولكن لا تلتزم به” ففي الإنتخابات هناك ستارة وهناك يجب ان يعي المواطن من يختار”. وكشف عن ان “معملا متطوراً لفرز النفايات هو المشروع القادم والتنسيق قائم بين اتحادات بلديات بشري – زغرتا – الكورة وهو المشروع المهم للمنطقة والمدعوم من الاتحاد الأوروبي”. وعن جريمة زقاق البلاط قال كرم: “مروعة ولن نضعها بخانة النزوح، ولكن هناك نقص بالتربية وهذا الأمر الذي يدفعنا بالتفكير أكثر بموضوع العنف الأسري”.

 

تفاصيل الأخبار الإقليمية والدولية

5 قتلى وجرحى جرّاء اطلاق نار في ولاية ماريلاند الأميركيّة 

وكالات/18 تشرين الأول/17/لقي 3 أشخاص على الأقلّ مصرعهم وأصيب 2 آخران، جرّاء حادث إطلاق نار في منطقة إيغوود في ولاية ماريلاند الأميركيّة.  وأفاد مصدر في الشرطة، بأنّ جميع الضحايا الخمسة موظّفون في شركة واحدة حيث وقع إطلاق النار، مرجّحاً وجود علاقة بين المهاجم والشركة.  ولا تزال الشرطة تبحث عن مشتبه فيه نشرت صورته واسمه رادييد لبيب برينس، ويبلغ من العمر 37 عاماً.

 

 مقتل عصام زهر الدين.. أحد أبرز الضباط السوريين

 موقع ليبانون ديبايت/18 تشرين الأول/17/افادت مصادر إعلامية سورية عن مقتل عصام زهر الدين قائد اللواء 104 في الحرس الجمهوري بدير الزور وذلك بانفجار لغم أرضي في حويجة صكر بدير الزور. واللواء زهر الدين كان قائد القوة التي حوصرت في مطار دير الزور العسكري من قبل "داعش" لمدة ثلاث سنوات, وتجدر الاشارة الى أنّ زهر الدين ينحدر من منطقة السويداء السورية. ويُذكر ان اسم زهر الدين برز خلال الأحداث التي تشهدها سوريا منذ اذار 2011 وذلك بعد أن قاد عمليات عسكرية ضد الجماعات المسلحة في سوريا، منها عملية بابا عمرو في حمص والتل في محافظة ريف دمشق. وهو يعد من اهم القادة العسكريين في سوريا واكثرهم نجاحا وله الفضل بتحرير مناطق كثيرة على الاراضي السورية.

 

ليبرمان: إسرائيل تفضل سياسة الردع وليس خوض الحرب

عواصم – وكالات/18 تشرين الأول/17/ أكد وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، أن حكومته لا ترغب في خوض الحرب، لكن منع التصعيد من خلال اتباع سياسة الردع. وقال في مقابلة إذاعية أمس، أن إسرائيل لا يمكن لها التنازل عن مصالح أمنية حيوية، معتبرا أن المهمة الأولى الملقاة على عاتق حكومته هي منع التصعيد، وموضحا أنه “لا يمكن تحقيق هذه الغاية إلا من خلال تقوية قوة الردع كما حدث في سورية، عندما دمرت مقاتلات إسرائيلية بطارية للدفاعات الجوية”. في السياق ذاته، قال ليبرمان إن بلاده تتصرف بمسؤولية وبعزم إزاء ما يهدد أمنها ومصالحها بالمنطقة، مضيفا أن “إسرائيل لن تغير طريقة عملها بسبب إطلاق تهديد”، ومردفا أنها لا تنشط على المستوى الأمني فحسب، بل على المستوى السياسي أيضا؛ حيث تطلع جميع الجهات على مواقفها بناءً على معلومات استخبارية وأخرى. في غضون ذلك، رفضت الرئاسة الفلسطينية، الشروط الإسرائيلية بخصوص المصالحة الفلسطينية، معتبرة المصالحة بين حركتي “فتح” و”حماس”، “مصلحة فلسطينية عليا”. وقال المتحدث باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، إن “ما تم الاتفاق عليه في القاهرة برعاية مصرية، يسير في الاتجاه الصحيح لإنهاء الانقسام”، مضيفا أن أية ملاحظات إسرائيلية لن تغير من الموقف الرسمي الفلسطيني بالمضي قدما فيها. وأشار إلى أن المجتمع الدولي، بما فيه الإدارة الأميركية، رحب بعودة السلطة الوطنية إلى قطاع غزة، وتسلم حكومة الوفاق مهامها كاملة في القطاع. من جانبها، اعتبرت “حماس” اشتراط إسرائيل، “تدخلا في الشأن الفلسطيني”. وقال المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم، إن “هذا التدخل مرفوض”، مضيفا، أن “المطلوب من الفلسطينيين عدم التماهي أو الاستجابة لهذه التدخلات الإسرائيلية السافرة”، ومؤكدا أن الرد على الحكومة الإسرائيلية، يجب أن يكون بالاستمرار في تقوية الجبهة الداخلية، وإنجاز المصالحة بملفاتها كافة. واعتبر، أن قرارات المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر، “محاولة يائسة لتخريب جهود المصالحة، التي تقدمت خطوات كبيرة”. من جهته، قال المتحدث باسم “حماس” أيضا، حازم قاسم، إن “المصالحة تمثل خيارا ستراتيجيا لدى (حماس) ولن تتراجع عنه، وسنواصل مشوار المصالحة وإنجاز الشراكة الوطنية”. وأضاف، أن “إسرائيل تحاول فرض شروطها على الشعب الفلسطيني، وهو ما لم تنجح فيه سابقا”، مشيرا إلى أن خيار المصالحة والوحدة الوطنية، يعمل على حرمان إسرائيل من إمكانية نجاحها. ميدانيا، داهم جيش الاحتلال مقار مؤسسات إعلامية فلسطينية في مدن مختلفة في الضفة الغربية، وأغلق العديد منها، بتهمة تقديم خدمات تلفزيونية لحركة “حماس”. ودانت الحكومة الفلسطينية، إغلاق الشركات، مؤكدة أن جيش الاحتلال ارتكب اعتداءً سافرا وخرقا فاضحا للقوانين الدولية. على صعيد آخر، أعلن جيش الاحتلال، أن “مهاجما فلسطينيا ركض مستلا سكينا في اتجاه قوات الجيش بالقرب من تجمع مستوطنات غوش عتصيون جنوب مدينة بيت لحم”، مضيفا “ردا على التهديد، أطلق الجنود النار على المشتبه به”. من جانبها، هدمت جرافات إسرائيلية مبنى سكنيا في منطقة “وادي الدم”، يعود لعائلة فلسطينية مقدسية، بحي بيت حنينا شمال القدس بحجة عدم الترخيص.

 

إيران: صواريخنا تبعد 7 دقائق من تل أبيب

طهران – وكالات/18 تشرين الأول/17/ زعم قائد عسكري إيراني أن الصواريخ الإيرانية تبعد سبعة دقائق عن تل أبيب فقط، وأنه في حال صدور أي حماقة من جانب الولايات المتحدة، فإن صواريخ إيران التلقائية بعيدة المدى ستسوي تل أبيب بالأرض. وأكد العقيد عبدالرضا حاجتي في كلمة خلال الوقفة الاحتجاجية التي نظمها طلاب الحوزات العلمية في مدينة الأحواز أول من أمس، ضد تصريحات ترامب الأخيرة، أكد “دور علماء الدين في مواجهة قوى الغطرسة العالمية”. ونوه بما وصفه بـ”الإنجازات المحققة” على صعيد الحرب ضد الإرهاب في سورية، و”الهزائم المتكررة التي يتكبدها الإرهابيون يومياً من جانب قوات المقاومة”.

 

نشر 600 عنصر عراقي لتوفير الأمن في كركوك

كركوك – د ب أ:/18 تشرين الأول/17/أكد قائد عمليات دجلة، فاضل عمراء علي، أن العمل الأمني في داخل كركوك مناط حصراً بقوات الشرطة المحلية التي ستلاحق المجرمين والمسلحين وتحيلهم إلى القضاء العراقي. وقال إنه “تم تأمين مبنى المحافظة وتوزيع 600 مقاتل من القوات العراقية في جميع مداخل ومخارج المدينة، وأن العمل الأمني في داخل المدينة مناط حصراً بالشرطة المحلية” . واوضح أنه “صدرت الأوامر بمنع المظاهر المسلحة داخل المدينة وستكون هناك عقوبات صارمة ضد كل من يحمل السلاح في الشوارع وأن الشائعات التي تتحدث عن مداهمات لمنازل الكرد هي مغرضة وغير صحيحة”. من جهة اخرى ، ذكر مصدر أمني أن مديرية الأمن الوطني في كركوك ألقت القبض على أشخاص يقومون بتفتيش المنازل بدعوى انتسابهم إلى قوات الحشد الشعبي، فيما قامت قيادة العمليات المشتركة وشرطة المحافظة وجهاز الأمن الوطني بجولة ميدانية في المناطق الكردية لطمآنة الأهالي بعدم وجود أي تفتيش أو إلقاء قبض أو كسر للمنازل فيها”.

 

ألمانيا: تسليح “البشمركة” كان ضرورياً وسليماً للغاية

برلين – د ب أ:/18 تشرين الأول/17/ دافعت وزيرة الدفاع الألمانية أوزولا فون دير لاين عن توريد أسلحة ألمانية لقوات البشمركة الكردية شمال العراق وتدريب القوات الألمانية للقوات الكردية منذ عام 2014 بغرض مكافحة تنظيم “داعش”. وقالت “كان أمرا ضروريا وسليما للغاية”، مضيفة أن مهمة التدريب في شمال العراق ناجحة. وذكرت أن تنظيم “داعش” كان يحاول عام 2014 تنفيذ إبادة جماعية في حق اليزيديين، مضيفة أن التنظيم كان على أعتاب بغداد. وأوضحت أن قوات البشمركة أوقفت بدعم دولي زحف “داعش”، ووجهت إليه ضربات موجعة، موضحة أن دعم الحلفاء لمكافحة “داعش” يأتي في إطار وحدة العراق.

وذكرت أنه تم اتخاذ قرار بالتنسيق مع وزارة الخارجية الألمانية يوم الجمعة الماضي بتعليق تدريب قوات البشمركة “لعدم إرسال إشارة خاطئة”.

 

وصول طائرة سعودية إلى بغداد للمرة الأولى منذ 27 عاما

بغداد – رويترز/18 تشرين الأول/17/ ذكرت وزارة النقل العراقية أن طائرة سعودية وصلت بغداد أمس، وذلك للمرة الاولى منذ 27 عاما. وذكر بيان لوزارة النقل العراقية نقلته وسائل الاعلام أن “مطار بغداد الدولي استقبل أول طائرة سعودية بعد توقف دام 27 عاما”، مبينا أن “الطائرة تابعة لشركة (ناس) السعودية للطيران”. من جانبها، كانت ذكرت شركة طيران “ناس” الاسبوع الماضي انها ستبدأ قريبا رحلات الى عدة مدن عراقية. وقالت السعودية والعراق في أغسطس الماضي انهما يخططان لفتح منفذ عرعر البري الحدودي أمام التجارة للمرة الاولى منذ 1990. وتسعى السعودية والامارات لتحسين العلاقات مع بغداد حاليا في مسعى لوقف النفوذ الاقليمي المتنامي لايران.

 

أمير قطر: كلنا إخوان وكلنا خاسرون في الأزمة الخليجية

جاكرتا – الأناضول، رويترز/18 تشرين الأول/17/جدد أمير قطر الشيخ تميم بن حمد أمس، استعداد بلاده لإجراء حوار لحل الأزمة الخليجية يحترم سيادتها، مشدداً أنه “لا يوجد رابح، فكلنا إخوان وكلنا خاسرون” من هذه الأزمة. وأكد الشيخ تميم بن حمد في مؤتمر صحافي مشترك عقده مع الرئيس الأندونيسي جوكو ويديدو، أن “قطر مستعدة دائماً للحوار لحل هذه القضايا، لأنه لا يوجد رابح، فكلنا إخوان وكلنا خاسرون من هذه الأزمة، ولذلك قطر منفتحة للحوار وفق اتفاقيات تكون ملزمة على كل الأطراف باحترام سيادة الدول”. وأشار إلى “الحصار الجائر على قطر، وآثاره الإنسانية على الشعب القطري والشعوب الخليجية”. على صعيد آخر، قال إن محادثاته في أندونيسيا “تناولت قضايا عدة، منها قضية الروهنغيا، ومعاناتهم وأنه يجب أن يكون هناك حل عاجل (لمعاناتهم)”. وأضاف إن “قطر قدمت المساعدات، وهذا واجب الدول تقديم مساعدات للناس المتضررين”، داعياً حكومة ميانمار “لأن تضع حداً لهذه المشكلة”. وأوضح أنه تم أيضاً بحث قضايا تهم البلدين، خصوصاً في مجالات الاستثمار والبنية التحتية والطاقة وأيضا السياحة. من جهته قال الرئيس الإندونيسي إن الجانبين اتفقا على تعزيز التعاون و”المحافظة على وحدة الأمة في مواجهة مختلف التحديات”. ووصف زيارة أمير قطر لبلاده بالحدث المهم جداً كونها “تعد أول زيارة دولة يقوم بها أمير قطر لأندونيسيا، كما أن لها رمزية خاصة لكونها تتزامن مع مرور 41 سنة على العلاقات الديبلوماسية القطرية – الأندونيسية”. وأشار إلى الطابع الاقتصادي للزيارة، مشيداً بمذكرات التفاهم التي تم توقيعها في مختلف المجالات، مضيفاً إنه تم خلال المحادثات مناقشة سبل تعزيز التعاون بين البلدين خاصة في قطاعي البنية التحتية والسياحة. وفي وقت سابق، وقع البلدان حزمة من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم لتعزيز التعاون بين الجانبين في مجالات عدة. ووقع الجانبان مذكرة تفاهم لإنشاء لجنة مشتركة لتطوير التعاون في مجالات السياسة والاقتصاد والاجتماع والثقافة والسياحة والتكنولوجيا والملاحة والزراعة والصناعة والخدمات المصرفية والمالية. كما وقع البلدان اتفاقية خدمات جوية بين حكومتي البلدين، ومذكرة تفاهم للتعاون في المجال الصحي، وأخرى في مجالي الشباب والرياضة، ومذكرة تفاهم بين وزارتي التعليم. من جهة ثانية، اتهم وزير الخارجية القطري محمد بن عبدالرحمن الرياض، بمحاولة زعزعة الوضع في بلاده، والتحريض على تغيير النظام.وقال “نرى أن السعودية تتحدث عن تغيير النظام، نحن نشاهد كيف يقنع المسؤولون الناس بالنهوض والاحتجاج ضد حكومتهم، ولذلك الحديث يدور بشأن تغيير النظام”. واعتبر أن نوايا الدول المقاطعة لبلاده ليست موجهة لوقف الإرهاب، بل لـ”التعبير عن عدم الاحترام والتخويف”. وأضاف إن الولايات المتحدة وسمو أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد ساعدا على تهدئة حدة الخطاب، وإبعاد الرباعية العربية عن أي تهديد بالعمل العسكري. وأكد أن مقاطعة بلاده أضرت بقاعدة العديد الأميركية وبالحرب على الإرهاب، مشيرا إلى أن “90 في المئة من إمداداتنا من المواد الغذائية والأدوية تمر عبر الحدود البرية، وقسم منها يذهب إلى (هذه) القاعدة”. وأشار إلى أن الطائرات القطرية التي تنقل الدعم الستراتيجي يمكنها حالياً، بسبب إغلاق المجال الجوي، استخدام ممر جوي واحد فقط يؤدي إلى إيران.

 

الاستخبارات البريطانية تجري 500 تحقيق بقضايا إرهاب

لندن – أ ف ب/18 تشرين الأول/17/ أعلن رئيس الاستخبارات الداخلية البريطانية “أم آي-5” أندرو باركر أن بريطانيا تجري حالياً نحو 500 تحقيق في قضايا تتعلق بالإرهاب، وأن أجهزة الاستخبارات توسع نطاق عملياتها بسبب تزايد التهديدات. وقل باركر أول من أمس، إن “حجم العمل الذي نقوم به هو الأكبر على الإطلاق”، مضيفاً “نقوم حالياً بنحو 500 عملية تشمل نحو ثلاثة آلاف شخص نعرف بأنهم حالياً متورطون في نشاطات متطرفة بطريقة ما”. واشار إلى أن القوات الأمنية البريطانية تواجه عدداً متزايداً من مخططات الهجمات وتمكنت من إحباط 20 مخططاً في السنوات الاربع الماضية. وأكد أنه “في الأشهر السبعة الماضية تمكنا نحن والشرطة من إحباط سبعة مخططات إرهابية من جانب متطرفين إسلاميين” من بين 20 مخططاً في الإجمال. وقال إن التهديد “أكثر تنوعاً مما عرفته على الإطلاق” ويشمل “متطرفين من الأعمار والخلفيات كافة رجالاً ونساء”، محذراً من أن المخططات يمكن تنفيذها بسرعة كبيرة. وأوضح “يمكن أن تتسارع الهجمات من مرحلة البدء إلى التخطيط والتحرك في خلال بضعة أيام”، مضيفاً “هذه الوتيرة، إضافة إلى الطريقة التي يمكن للمتطرفين فيها استغلال مساحات آمنة على الإنترنت، تجعل الكشف عن التهديدات أكثر صعوبة وتعطينا هامشاً أصغر للتحرك”. وأشار إلى أن المخططات يتم تطويرها داخل المملكة المتحدة وخارجها وعلى الإنترنت، محذراً من سهولة تعلم المهاجمين المحتملين بناء قنبلة على الانترنت. وأقر “لا يمكن أن نأمل في وقف كل شيء” رغم اعتقالات قياسية شملت 379 شخصاً في قضايا متعلقة بالإرهاب خلال 12 شهراً منتهية في يونيو الماضي. وكانت بريطانيا تعرضت لخمسة هجمات إرهابية منذ مطلع العام، أربعة منها في لندن والخامس في مانشستر، نفذت بتفجيرات وهجمات بالسيارات والسكاكين.

 

 "الخليج": حرب عالمية ثالثة بالوكالة في العالم العربي

المركزية- أشارت صحيفة "الخليج" الاماراتية الى أن "من العراق إلى سوريا وليبيا واليمن وسيناء وتونس والصومال وغيرها تدور منذ أكثر من ست سنوات حرب ضروس، هلك فيها عشرات آلاف البشر، وتم تدمير مدن بأكملها، وتهجير الملايين، وارتكبت ممارسات ضد الإنسانية وما زالت آلة الحرب تدور وتطحن في طريقها الأخضر واليابس، وتستخدم فيها مختلف أنواع الأسلحة القديم منها والجديد أو الذي يتم اختباره وتجربته على أرضنا". ولفتت إلى أن "ما يجري عبارة عن حرب عالمية ثالثة غير معلنة رسمياً، وتدور مباشرة وبالوكالة من خلال دول كبرى وصغرى ومتوسطة"، متسائلة "ألم تكن الحرب العالمية الأولى، ومثلها الحرب العالمية الثانية كذلك؟"، موضحةً أنه "في هذه الحرب، التي تدور على الأرض العربية، هناك مرتزقة من أكثر من ثمانين بلداً تم إرسالهم إلى ديار الحرب، كما تم تشكيل منظمات إرهابية مدربة ومجهزة بأحدث أنواع الأسلحة، وتحمل فكراً تكفيرياً تدميرياً لا سابق له، تقتل وتذبح وتحرق وتسبي وتستبيح الحرمات، وتتطاول على المقدسات، وتحتل دولاً وتقيم دولتها، وكل ذلك تحت راية الدين الإسلامي بهدف تشويهه، وتحريف مقاصده". وأشارت إلى أن "هناك دولا انخرطت في هذه المقتلة بالمال والسلاح والإعلام، ودفعت مليارات الدولارات لدعم الإرهاب وتسهيل مهمته، وكانت قطر وما زالت تقود هذا الجهد المدمر خدمة لأغراض مشبوهة تصب في خدمة أعداء الأمة بغية تفتيتها وتقسيمها والقضاء على مناعتها القومية وذلك كله يصب في مصلحة إسرائيل، التي تسعى لتحقيق هذا الغرض منذ قيامها"، لافتةً إلى أن "هناك جيوشاً وميليشيات لدول إقليمية وعالمية انخرطت في الحرب في إطار صراع استراتيجياتها، للهيمنة على المنطقة؛ ووضع اليد على مقدراتها وثرواتها وبسط نفوذها، من خلال عملها العسكري المباشر، أو من خلال جماعات مسلحة تقوم بتشغيلها، وتعمل في خدمتها". وسألت "إلى متى يستمر العرب على هذه الحال؟ متى يخرجون من حال السبات، الذي طال أمده؟ متى يمتلكون قرارهم ويصبحون أسياد أنفسهم على أرضهم؟ متى يمكن لكل طامع أو معتد أن يفكر ألف مرة قبل أن يحاول التطاول على ذرة تراب من الأرض العربية؟".

 

العبادي يدعو إلى الحوار... وبارزاني اتهم «قرارات فردية» في «انتكاسة كركوك»/معصوم حذر من خلافات أشد وأعمق إذا تركت الأزمة الراهنة من دون حل

الشرق الأوسط//18 تشرين الأول/17/ل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أمس، إن استفتاء استقلال إقليم كردستان الذي أجري الشهر الماضي في شمال العراق «انتهى، وأصبح من الماضي». وفي مؤتمر صحافي في بغداد، دعا العبادي إلى حوار مع القيادة الكردية «تحت سقف الدستور».

بدوره، قال رئيس إقليم كردستان، مسعود بارزاني، في رسالة وجهها إلى شعب إقليم كردستان، أمس، إن ما حصل في كركوك أول من أمس «كان نتيجة لقرار انفرادي اتخذه بعض الأفراد التابعين لجهة سياسية داخلية في كردستان، وانتهى، نتيجة هذا القرار، بانسحاب قوات البيشمركة بهذا الشكل والطريقة التي رآها الجميع».وأضاف بارزاني أنه «نتيجة لهذا الانسحاب، تحول خط التماس الذي تم الاتفاق عليه قبل عملية تحرير الموصل في 17 - 10 - 2016 بين بغداد وأربيل إلى أساس للتفاهم حول كيفية نشر القوات العراقية والقوات في إقليم كردستان».

وأضاف بارزاني في رسالته: «على مر التاريخ، كان شعب كردستان دوماً تحت تأثير التهديد والظلم، وكانت حقوقه مسلوبة دوماً، ودافع شعب كردستان وطيلة هذا التاريخ عن هويته، وتعرض للإبادة الجماعية، وكانت آخر الجرائم التي تعرض لها شعب كردستان الهجمة الوحشية لإرهابيي (داعش) ضد كردستان و(الجينوسايد) الذي تعرض له الكرد الإيزيديين». وتابع: «نطمئن شعب كردستان ونؤكد لهم، أننا سنبذل كل جهدنا، وسنفعل كل ما هو ضروري من أجل الحفاظ على مكتسباتنا وحماية الأمن والاستقرار لشعب كردستان»، مؤكدا أن الصوت «الصارخ والمدوي الذي أطلقتموه لاستقلال كردستان وأوصلتموه لشعوب العالم ودولها، لن يُهدر في يوم من الأيام، ولن نضحي به». وختم رسالته قائلا: «سيصل شعب كردستان إلى مبتغاه وإرادته ومطالبه المباركة بهمة وشجاعة عاجلا أم آجلا، وعلينا اليوم أن نؤكد على ثقتنا بقوة شعبنا ووحدة صفه. اليوم هو يوم الثقة بوحدة الصف».

من جهته، دعا رئيس الجمهورية فؤاد معصوم في بيان بغداد وأربيل إلى حوار عاجل لاحتواء الأزمة. وقال معصوم: «استمرار الإشراف الأمني لقوات البيشمركة على كركوك، لم يكن يتعارض مع الدستور، باعتبارها جزءاً رئيسياً من المنظومة الدفاعية الوطنية العراقية وفق الدستور ومكلفة بدعم القوات العراقية للدفاع عن سيادة وأمن البلاد... إلى جانب مهمتها الأساسية في حماية إقليم كردستان». وتابع: «بيد أن إجراء الاستفتاء على استقلال إقليم كردستان عن العراق... أثار خلافات خطيرة بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان... كما بين القوى السياسية الكردستانية ذاتها، أفضت إلى عودة القوات الأمنية الاتحادية إلى السيطرة المباشرة على كركوك... دون أن يعني ذلك تغييراً في الطبيعة الدستورية والوظيفية لقوات البيشمركة ومهامها باعتبارها جزءاً من المنظومة الدفاعية الوطنية العراقية».

وتابع معصوم: «إننا في ذات الوقت، نشدد على لزوم مضاعفة الجهود من أجل عودة أطراف الخلاف إلى حوار عاجل ومخلص... لحل المشاكل السياسية والإدارية المترتبة على هذه التطورات... على أساس التمسك بالدستور والقانون بما يحفظ حقوق الجميع، كما نجدد التنبيه إلى خطورة ترك الخلافات تتفاقم إلى نزاعات أشد وأعمق... مما سيضر الجميع دون استثناء، فضلاً عن نتائجها المدمرة على مستقبل العراقيين جميعاً».

 

الغانم يوجه صفعة تاريخية لإسرائيل/طرد وفد «الكنيست» من قاعة المؤتمر البرلماني الدولي ووصف أعضاءه بقتلة الأطفال

السياسة/مجلس الأمة - الخميس، 19 أكتوبر 2017 

اشادة برلمانية: الوفد الإسرائيلي خرج صاغراً ذليلاَ

في بطرسبورغ، وعلى مرأى من عشرات الوفود البرلمانية المشاركة في المؤتمر الاتحادي البرلماني الدولي ووسط عاصفة من التصفيق، صنع رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم «مشهداً تاريخياً» بإرغامه وفد الكنيست الإسرائيلي على مغادرة القاعة خلال الجلسة الختامية للمؤتمر، واصفاً الوفد بالجبان وقاتل الأطفال. فبعد النجاح في تبني الاتحاد البرلماني الدولي قضية «الروهينغا»، خاض الرئيس الغانم، مواجهة ديبلوماسية ضد الغطرسة الإسرائيلية على الأراضي الفلسطينية والعربية، حيث طالب بخروج الوفد الإسرائيلي المشارك في المؤتمر من القاعة، متصدياً لمداخلته حول أوضاع البرلمانيين الفلسطينيين المعتقلين في السجون الإسرائيلية، وهو ما تحقق بعد كلمته. وقال الغانم في مداخلته أمس، «أولا أشكر اللجنة على تقريرها المحايد، وثانياً ما ذكره ممثل هذا البرلمان (الإسرائيلي) المحتل الغاصب يمثل أخطر أنواع الإرهاب وهو ارهاب الدولة وهو ما يمثله هذا الغاصب».

واضاف الغانم مخاطباً الوفد الإسرائيلي: «أقول له في هذه الثواني ينطبق عليه المثل المعروف عالمياً (إن لم تستحِ فافعل ما شئت)، عليك أن تحمل حقائبك وتخرج من هذه القاعة بعد أن رأيت ردة الفعل من كل البرلمانات الشريفة في العالم».

وتابع: «اخرج الآن من القاعة إن كان لديك ذرة من الكرامة يا محتل، يا قاتل الأطفال».

وعقب مداخلة الغانم انسحب الوفد الإسرائيلي من القاعة وسط تصفيق عشرات من الوفود البرلمانية المشاركة في المؤتمر.

وفي تصريح صحافي عقب المداخلة، قال الغانم «إن كلمة وفد الكنيست الاسرائيلي استثارت العديد من الوفود البرلمانية وعلى رأسها الوفد الكويتي، ودفعنا للرد عليه حيث أكدنا انه لا ينتمي لقاعة المؤتمر التي تضم ممثلي البرلمانات الشريفة وان عليه ان يخرج منها».

وقال الغانم «قلت لوفد الكيان الغاصب ان عليه ان يحمل حقائبه ويخرج من القاعة، ولانه جبان وبسبب ردة الفعل على مداخلاتنا ومداخلات البرلمانيين الشرفاء، اضطر أن يخرج مذعوراً من القاعة».

واضاف «اقول لكل من يحاول ان يثبط الهمم ويقلل من العزائم ان المولى عزوجل لا يكلف نفساً الا وسعها، ونحن وضعنا طرد الكنيست الاسرائيلي من الاتحاد البرلماني الدولي ليكون هدفا لنا، وليصبح أكبر انجاز سياسي منذ ما يقارب نصف قرن».

ووصف عدد من اعضاء الوفد الكويتي المشارك في مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي الـ137 ما حدث في الجلسة الختامية للمؤتمر وتصدي رئيس مجلس الأمة للوفد الاسرائيلي ومطالبته بمغادرة القاعة، والانتفاضة العربية التي انتهت بمغادرة الوفد الاسرائيلي بـ «المشهد التاريخي».

وقال النائب محمد الدلال: «اليوم مشهد تاريخي، اذ شهدنا انتفاضة عربية واسلامية ضد الكيان الصهيوني الذي خسر جولة سياسية برلمانية، تعكس حقيقة ممارسته الاجرامية والكلمات التي قيلت من الوفود العربية بحق الانتهاكات الاسرائيلية مؤثرة وكبيرة، التي اجبرت وفد الكينست الاسرائيلي على الخروج من القاعة». بدوره، قال النائب عمر الطبطبائي: «ان الكيان الصهيوني هو من يقف وراء الجرح الفلسطيني، وبفضل من الله استطاع الوفد الكويتي ومعه المجموعة العربية والاسلامية والدول الصديقة المؤمنة بهذا الحق الوقوف ضد هذا الكيان، مما أجبر الكيان الاسرائيلي على الانسحاب من الجلسة، وبهذا لا يستطيع ممارسة ألاعيبه الاعلامية داخل البرلمان الدولي».

وأثنى النائب وليد الطبطبائي على «المواجهة البرلمانية الدولية العربية الإسلامية»، حين رفضوا حجج ممثلي الكيان الصهيوني المعترضين على تقرير حقوق الانسان، الذي يدين اعتقال البرلمانيين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الاسرائيلي، واعتبر رد الكويت ودول أخرى عربية واسلامية بالممتاز، وأعرب عن اعجابه بمشهد تصدي البرلمانيين حول العالم لممثل الكيان الصهيوني، «الذي ألجأوه إلى الخروج من قاعة الاجتماع العام صاغراً ذليلاً».

وأكد النائب خليل الصالح «إن هذا الموقف يعد ترجمة لحجم تأثير الديبلوماسية البرلمانية الكويتية، والنقلة النوعية التي حققتها في تبني قضايا الأمة». وقال الصالح «إن العبارات التي وجهها الغانم لوفد الكيان الصهيوني نقلت مشاعر الكويتيين تجاه هذا الكيان الغاصب إلى العالم»، مشيراً إلى ان «هذا الانتصار السياسي لقضية القدس خطوة مشرفة في طريق دعم القضية».

البرلمان اللبناني يصفق وقوفاً لمرزوق

بيروت - «الراي»/... وقوفاً وبالتصفيق، وجّه رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري وباسم «مجلس النواب اللبناني المحترم» تحية «تقدير وإعجاب للأخ مرزوق الغانم رئيس مجلس الأمة الكويتي الذي طرَدَ اليوم (أمس) بكلامه عن إرهاب الدولة الوفد الإسرائيلي من مؤتمر البرلمان الدولي المنعقد في بطرسبورغ».

وبعدما قال بري متوجهاً إلى الغانم «شكراً جزيلاً»، علا التصفيق من أعضاء البرلمان الذين كانوا يتابعون كلمة رئيس مجلس النواب اللبناني وقوفاً في مستهلّ الجلسة المسائية المخصصة لاستكمال مناقشة مشروع الموازنة العامة لسنة 2017.

 

تفاصيل المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

مَن «طلب» من سوريا «حماية» سماء لبنان؟

جورج شاهين/جريدة الجمهورية/الخميس 19 تشرين الأول 2017

هل يعود لبنان ساحة مواجهة بين إسرائيل وسوريا؟

توقفت مراجع ديبلوماسية وعسكرية أمام اعتراض الصواريخ السورية طائراتٍ إسرائيلية أثناء تحليقها في سماء لبنان على رغم انشغال السوريين بالأحداث الداخلية وتجاهلهم الرد على عشرات الغارات الإسرائيلية المتتالية منذ عقدَين من الزمن على الأراضي السورية. وهو ما دفع الى السؤال عن خلفيات هذه الخطوة وأهدافها. فمَن كلّف الرئيس بشار الأسد حماية الأجواء اللبنانية والدفاع عنها؟منذ بداية هذا القرن دأبت إسرائيل على شنّ غارات على الأراضي السورية في مناسبات عدة ارتبطت بدايةً بتحذير القيادة السورية من دعمها «حزب الله» قبل حرب تموز 2006 وبعدها.

ولم يتوقف مسلسل الغارات بعد اندلاع الأزمة السورية في 16 آذار 2011 تحت الشعار عينه قبل أن تخصّص بعضها لتدمير المشاريع النووية السورية منها على ما وصفته تل أبيب في حينه بالمفاعل النووي السرّي الذي ما زال قيد الإنشاء في دير الزور في أيلول 2007 وصولاً الى الغارة التي استهدفت في 8 أيلول المنصرم موقعاً علمياً نوَوياً آخر في مدينة مصياف قرب حماه انطلاقاً من الأجواء اللبنانية وما بينهما الغارة التي استهدفت في 5 أيار 2013 مركز البحوث العلمية في جمرايا بريف دمشق.

ولا ينسى المراقبون الغارات الوهيمة التي حلّقت فيها الطائراتُ الإسرائيلية فوق قصر الرئيس السوري بشار الأسد مرتين الأولى مطلع حزيران 2006 عقب أسر حركة «حماس» الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط قرب غزة والثانية في منتصف آب 2003. كذلك شنّت إسرائيل غارة استهدفت موقع تدريب فلسطيني في 4 تشرين الأول 2003 في منطقة عين الصاحب قرب دمشق.

والى مسلسل الغارات هذه فقد كشفت إسرائيل قبل مدة عن تنفيذها عشرات الغارت على الأراضي السورية والتي بقي معظمُها كما قال وزير الدفاع في حينه سرّية. عدا عن تلك المعلن عنها والتي استهدفت مواقع مختلفة لـ»حزب الله» وأخرى للجيش السوري وابرزها التي استهدفت ما سمّته مواقع موالية للنظام في 27 نيسان الماضي قرب مطار دمشق الدولي قبل أن يُقال إنها مخازن أسلحة إيرانية مختلفة ومتطوّرة وُضعت في تصرّف «حزب الله».

وفي 22 شباط 2017 المنصرم قصفت إسرائيل بالصواريخ الموجهة من بحيرة طبرية مواقع تابعة للجيش السوري في جبال القطيفة القريبة من دمشق بعد تسعة ايام على عملية قصف استهدفت مطار المزة بثمانية صواريخ أطلقت من سماء الجولان المحتل فوق بحيرة طبريا ورجحت مصادر مخابراتية روسية أن الصواريخ أطلقتها طائرات الشبح ( F35) من داخل الأجواء الإسرائيلية.

وما بين اعوام 2011 والغارة الأخيرة قبل ايام على بطارية الصواريخ السورية التي قصفتها في ريف دمشق الجنوبي شنّت إسرائيل عشرات الغارات التي استهدفت قوافل لـ»حزب الله» ومطارات دمشق والمزة العسكرية ودرعا ومواقع سورية في القنيطرة وأخرى تابعة للحرس الثوري الإيراني ومجموعات موالية له في المنطقة المقابلة للجولان المحتل وأخرى اغتالت فيها قياديّين من الحزب أمثال جهاد مغنية في 18 كانون الثاني 2015 وهو نجل القيادي في الحزب عماد مغنية الذي اغتيل في دمشق في 12 شباط 2008، وأنصار للحزب مثل سمير القنطار في 20 كانون الأول 2015 داخل مبنى في بلدة جرمانا جنوب دمشق كان يشكل احد المراكز السرّية التابعة له وقتل فيها ضباط وعسكريون إيرانيون من رتب مختلفة بينهم خبراء متقاعدون وآخرون من الحرس الثوري الإيراني.

والمقصود من هذا العرض السريع لأبرز الغارات الإسرائيلية على سوريا في الحرب الأخيرة وما قبلها للإشارة الى أنّ سوريا لم ترد يوماً عليها رغم إشارتها في أعقاب بعض الغارات الكبرى في البيانات العسكرية المتتالية التي صدرت عن الناطق العسكري باسم وزارة الدفاع ومراجع عسكرية أخرى الى أنها تدرس سبل الرد في الشكل والوقت المناسبين سوى مرة واحدة قبل اشهر قليلة، وتحديداً في 17 آذار 2017 عندما اغار سرب من الطائرات الإسرائيلية على مواقع عسكرية داخل العمق السوري وقالت دمشق يومها إنها أسقطت إحدى الطائرات وأصابت أخرى، لكنّ تل أبيب أكدت يومها أنّ ذلك لم يحدث، وأنّ دفاعاتها تصدّت للصواريخ السورية وأبطلت مفعولها. وبناءً على ما تقدّم برزت القراءة الجديدة للقصف الصاروخي السوري في اتّجاه طائرات اسرائيلية حلقت في سماء لبنان صباح اول امس الثلثاء بعدما قالت سوريا ان هذه الطائرات دخلت المجال الجوي السوري انطلاقا من منطقة بعلبك اللبنانية. وقالت اسرائيل إنها ردت بعد اعترافها بالإستهداف الصاروخي السوري في اتجاه السماء اللبنانية بقصف بطارية للدفاعات الجوّية السورية في «موقع رمضان» شرق دمشق.

وبعيداً من السجال السوري - الإسرائيلي حول العملية العابرة التي لم يكن لها أيُّ تردّدات قالت مصادر ديبلوماسية وعسكرية إنّ للرد السوري تفسيرَين على الأقل: الأوّل يقول إنّ النظام في سوريا في حاجة الى عملية من هذا النوع لتظهير ردّة فعل إقليمي ودولي على جهوزية جيشه رغم انشغالاته بالعمليات العسكرية الداخلية، وانه بات قادراً على الرد بعدما بات يمسك بالمناطق التي حررها في الداخل، وثانيها قد يكون اعتباره أنّ سماءَ لبنان وسوريا باتت سماءً واحدة عندما يتصل الأمر بالعدوّ الإسرائيلي، وهو لم ولن يتراجع عن عدائه لإسرائيل وانه قادر في أيّ وقت على مواجهتها.

وإزاءَ هذا التفسير السوري الذي قد تكون له امتداداته الى القراءة الإيرانية للوضع في المنطقة التي بدأت تتحدث عن لبنان وسوريا كأرض ومساحة واحدة للمواجهة مع إسرائيل. ورُبطت هذه القراءة الجديدة بما أعلنه الأمين العام لـ»حزب الله» السيد حسن نصرالله قبل اسابيع عن مواجهة شاملة مع إسرائيل سيشارك فيها آلاف من المتطوّعين من دول مختلفة مستعدون للمشاركة في أيّ مواجهة جديدة مع إسرائيل، وهو ما اشار اليه الإعلام التابع للحزب عندما قال تلفزيون المنار في مطلع نشرته المسائية الرئيسة أمس الأول الثلثاء «إنّ الصاروخ السوري اصاب اهدافه في مستقبل المنطقة حاملاً رسالة الرئيس بشار الاسد بأنه لم يعد هناك حدود بين لبنان وسوريا في كل ما يتعلق بقدرات الرد عند أيّ حرب مقبلة».

واللافت ايضاً، تضيف المراجع الدبلوماسية والعسكرية، أنّ الرد السوري تزامن مع وصول وزير الدفاع الروسي الى تل ابيب ومباشرته محادثات مع المسؤولين الكبار فيها ما طرح سلسلة من الأسئلة عن وجود تنسيق سوري ـ روسي مسبَق رغم أنها تنفي احتمالَ وجود موافقة روسية مسبقة على عملية من هذا النوع، فالتجارب السابقة عن شكل تعاطي الروس مع أمن إسرائيل لا توحي بذلك وهي التي كرست منطقّة خاليةّ من الإيرانيين وحزب الله على طول الحدود مع الجولان المحتل واسرائيل وتسعى الى توسيعها كما تطالب بها اسرايل بعمق يقترب من 40 كيلومتراً علما ان المنطقة الحالية التي كرستها منطقة خفض التوتر في درعا هي بعمق يمتد ما بين 17 و30 كيلومترا. وعليه فقد بات من الضروري انتظار بعض الوقت للتأكد من الأهداف السورية من العملية وسط تساؤل شامل عمن كلف او طلب من الرئيس بشار الأسد حماية الأجواء اللبنانية؟!

 

علي الإرهابي» في قبضة أمن الدولة

ناصر شرارة/جريدة الجمهورية/الخميس 19 تشرين الأول 2017

لم تتكشّف القصّة الكاملة لنشاط الخلية اللصيقة بـ«أبو هاجر السوري» في عرسال، إلّا بعد توقيف «علي الإرهابي»

 داخلَ البيئات الإرهابية التي عملت في لبنان خلال السنوات الماضية، وخصوصاً في منطقة عرسال وجرودها، كان يتردّد بكثرة في الفترة الأخيرة بين أوساطها اسمٌ حركيٌّ هو «علي الإرهابي»، وذلك في ترميزٍ لأحد عناصر «داعش» المقيم في عرسال والمعروف بأنه على صلة وثيقة بأمير تنظيم «داعش» في عرسال قبل إخراجه منها، والذي كان يُكنّى بلقبَين؛ الأوّل «أبو بكر الرقاوي» المعروف به داخل التنظيم، والثاني «أبو هاجر السوري» الذي يتقصّد من خلاله -على عادة أمراء داعش- الإشارة، عبر إدراج جنسيته وراء لقبه، إلى بلده الأمّ.وخلال نهايات الأسبوع الأوّل من هذا الشهر، تمكّنَت المديرية العامة لأمن الدولة، من الإيقاع بـ»علي الإرهابي» بعد عملية رصدٍ وتعقُّب معلوماتي، انتهت بنصبِ مكمنٍ له واعتقالِه. وصار في الإمكان الآن، بعد القبض عليه، الإشارة إليه باسمِه الثلاثي الصريح والحقيقي وهو «علي حسين الحجيري» من مواليد عرسال عام 1978.

ومِن منظار أمني، ظلّ تواري «علي الارهابي» لفترة غير قصيرة عن الأنظار، يمثّلُ الحلقة الناقصة التي من دون تفكيك أحجيتِها، لا يمكن استكمال كلّ مهمّة تفكيك إحدى الخلايا الأهمّ لـ«داعش» على الساحة اللبنانية، والتي تنبع خطورتُها من أنّ أفرادها كانوا على صلة مباشرة بأمير «داعش» في عرسال «أبو هاجر السوري»، ويشكّلُ الأخير (أي الرقاوي) الخيطَ الأوّل في هذه الخلية، فيما أقربُ مساعديه أحمدي آمون (لقبُه بريص) يشكّل الخيط الثاني فيها، حيث كان يرافقه في معظم زياراته ومهمّاته الخاصة بإنشاء علاقات إرهابية ومالية وتسليحية لـ»داعش» من ضمن البيئة اللبنانية.

وذلك طوال الفترة التي سبَقت اعتقاله بواسطة مخابرات الجيش اللبناني. واعترَف «بريص» خلال توقيفه بانتمائه إلى «داعش» وبصِلته الوثيقة والمباشرة بالرقاوي، وبتجهيزه سيارات مفخّخة لإرسالها ضدّ أهداف في لبنان. ولكنّ رواية «بريص» ظلّت ناقصة، ولم تتكشّف القصّة الكاملة لنشاط الخلية اللصيقة بـ»أبو هاجر السوري» في عرسال وما خفيَ من علاقاتها وأنشطتِها، سواء داخل لبنان أو سوريا إلّا بعد توقيف مديرية أمن الدولة «علي الإرهابي» أحد الأفراد التنفيذيين في خلية الرقاوي، والذي كان يعتمد عليه الأخير لاختراق مجالات حيوية داخل الوسط اللبناني تهمّ تنظيمَ «داعش».

إعترَف «علي الإرهابي» بوقائع مهمّة ساهمت في كشفِ هوية أشخاص لبنانيين وسوريين يقعون في نطاق العلاقات المباشرة وغير المباشرة التي نسجَتها خلية الرقاوي في الساحة اللبنانية، وذلك طوال فترة وجود الأخير أميراً لـ«داعش» في عرسال، إضافةً إلى وقائع عن طبيعة المهمّات المتعدّدة الوجوه التي اضطلعت بها. بمعنى آخر إنّ اعترافات «علي الإرهابي» مضافاً إليها اعترافات «بريص» مساعد الرقاوي، تُلخّص ثلاثة أرباع قصّة تجربة «داعش» في بلدة عرسال ومنها في اتّجاه شبكات مصالح لها أنشَأتها بطرق ملتوية أو مباشرة داخل العمق اللبناني.

أوّلُ واقعة مهمّة في اعترافات «علي الإرهابي» (علي حسين الحجيري) تحدَّثت عن أنّ الرقاوي (أبو هاجر السوري) ومعه آمون (أي بريص) كانا يتردّدان دوماً على منزله في عرسال، ما يؤشّر إلى المكانة الأساسية التي كانت له آنذاك عند أمير «داعش» في عرسال.

أمّا الوقائع التالية ضمن اعترافاته، فتؤكّد أنّ «علي الإرهابي» كان يتلقّى تعليماته مباشرةً من الرقاوي. وبمعنى آخر، كان جزءاً من خلية الأخير الخاصة التي تعمل في مهمّات أبعد من أنّها مجرّد قتالية. فالرقاوي كان يكلّفه تأمينَ أسلحةٍ وذخائر لمصلحة «داعش» من السوق اللبنانية، وذلك بهدفِ إرسالِها إلى الجرود والداخل السوري. وتكشفُ التفاصيل الخاصة بهذه النقطة بحسب اعترافات «علي الإرهابي» عن وجود شبكة في منطقة الهرمل كانت تبيع أسلحةً لمصلحة «داعش»، وكان يتواصل مع رموز فيها لشراء سلاح منها لمصلحة الرقاوي الذي كان بدوره يرسِلها إلى «داعش» في لبنان وخارجه.

وكشفَ «علي الإرهابي» عن جانب من أساليب العمل التي كان يتبعها في هذا المجال بتوجيه من الرقاوي، فاعترَف بأنّه كان يشتري ذخائرَ وأسلحةً من شخص في منطقة الهرمل يُدعى «حسام.ح»، ثمّ بعد ذلك يبيعها لأشخاص آخرين يُدخِلونها بدورهم إلى مجموعات «داعش» المقاتلة داخل سوريا.

لقد منح الرقاوي «علي الإرهابي» امتيازات استثنائية وحمايةً أمنية خاصة به، مقابل مهمّاته الخاصة لمصلحة «داعش»، فأذنَ له بتمويل نفسِه، من خلال السماح له بتنفيذ عمليات سلبِ شاحنات مازوت تعود ملكيتُها لأشخاص سوريّين في الجرود. كذلك خصَّص الرقاوي له مجموعة حراسة شخصية مؤلّفة من ثلاثة عناصر، هم اللبناني حسين أحمد الحجيري، والسوريان زكي الصوان ومحمد عمر الجبة.

وكان «علي الإرهابي» يَعمد إلى تمويه هذه الحقيقة عبر الادّعاء بأنّ المجموعة المسلّحة التي يترَأسها في عرسال، كانت مهمّتها «حماية البلدة عند اللزوم» حسب حرفيةِ قوله! وخلال التحقيق معه أنكرَ الحجيري مشاركتَه في الحادث الإجرامي الذي ارتكبَته «داعش» يوم 1-2-2013 والذي أدّى إلى استشهاد الرائد بشعلاني والمعاون زهرمان. وتَجدر الإشارة إلى أنّ البحث في ملفّ استشهادهما هو محور متابعةٍ لدى الأجهزة الأمنية اللبنانية في كلّ التحقيقات التي تجريها مع العناصر الإرهابية التي يتمّ توقيفها، وذلك انطلاقاً مِن الحِرص الشديد على تطبيق تعليمات رئيس الجمهورية بضرورة متابعة العمل لكشفِ كلِّ الحقائق المتعلّقة بهذا الملف. يوجد في حقّ «علي الإرهابي» 7 مذكّرات توقيف وخلاصاتُ حكمٍ بجرمِ اقتناءِ أسلحةٍ وشراءِ مسروقٍ وقتلٍ وانتماءٍ إلى مجموعات إرهابية، الخ.. وكلّ هذه المذكّرات تؤشّر إلى الأهمّية الأمنية المحقّقة من خلال نجاح مديرية أمن الدولة في توقيفه، ولكنْ يبقى الأهمّ في هذا الإنجاز هو أنّه مع القبض عليه تكون قد سقطت آخرُ حبّات عنقود «خلية الرقاوي» في لبنان.

 

مَن يُنقذ اللبنانيين في السويد؟

ربى منذر/جريدة الجمهورية/الخميس 19 تشرين الأول 2017

كل إحتجاجات اللبنانيين لم تنفع

 ما تزال أزمةُ بعض اللبنانيين الموجودين في السويد تتفاعل، خصوصاً أنهم باتوا محرومين من أبسط مقوّمات الحياة ولعلّ أبرزها الطبابة والإستشفاء، حتى وصل الحال بأحدهم للوفاة. فما جديد هذه القضيّة؟بصوتٍ مخنوق يحمل الكثيرَ من الغصّة، روى اللبناني الكهل حنا بشارة وهيبي، عن معاناته في السويد، حيث لجأ في الماضي اعتقاداً منه أنه وجد بيتاً ثانياً: «صرلي 15 سنة طالب لجوء بالسويد وما حدا عم يوقف حدّي، وهلأ صار بدن يطلّعوني من البيت ومش عارف لوين فل»، فإلى أين يذهب بشارة، خصوصاً وأنّ وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل كان قد أكّد رفضَ لبنان إعطاء القبول باستقبال هذه الفئة من اللبنانيين على أراضي الوطن. إذاً سنواتٌ مضت، حضنت خلالها السويد عدداً من العائلات اللبنانية التي أجبرتها الظروف على مغادرة أراضي لبنان، حتى باتت سويدية أكثر من السويديّين أنفسِهم، يدفع أفرادُها الضرائب بشكلٍ منتظم، يعيشون تحت غطاء القانون، يُتقنون وأولادهم اللغة السويدية واندمجوا في المجتمع... الى أن تذكّرت السويد فجأة أنّ لبنان بات آمناً، إذاً فليعد اللبنانيون الى بلدهم إذ إنّ دائرة الهجرة فضّلت بعد سنوات طردَ اللبنانيين من بيوتهم ليقيمَ مكانَهم مَن يتعرّضون لحروب في بلدانهم، ويحصلوا على المعونة المقدَّمة للعائلات اللبنانية.

هكذا، بكل بساطة، نام بعضُ اللبنانيين في السويد أوضاعهم مستقرّة، وصحوا على قرار توقيف الطبابة والإستشفاء والمساعدات، علماً أنّ هناك الكثير من الحالات المرَضية التي تستدعي العلاجَ الدائم والمرافقة الطبّية، كذلك طُرد البعض من بيوتهم بعدما شعرت السويد بضغط اللجوء عليه، خصوصاً وأنها كانت حرَمت هؤلاء من الحصول على الإقامة الدائمة وبالتالي لا مستندات تحميهم اليوم في حين أنّ المعاملة لم تكن بالمثل مع العائلات اللاجئة من دول أخرى والتي هاجرت حديثاً ونالت بسرعة قياسية «شرعية الإقامة» من دون عناء ولا تعب، علماً أنها لم تُسجَّل حتى اليوم أيّ حالة مخالفة للقانون من اللبنانيين.

الى ذلك، أُجبِر البعض على تسليم بطاقات التعريف الخاصة بكلّ منهم، وبطاقات الاستشفاء أيضاً، ما جرّدهم عملياً من مسكنهم وعملهم، والرعاية الطبّية ومن حقّهم في التعليم العالي أيضاً، وجعلهم عرضةً للإحتجاز في أيّ وقت من قبَل الشرطة السويدية، لعدم امتلاكهم بطاقةً تعرِّف عنهم، حتى وصلت الأوضاع الى حدٍّ مأساوي توفي على أثره اللبناني طانيوس كرم (77 عاماً) نتيجة توقيف الطبابة.

«ساعدونا»

اليوم يناشد نحو 176 لبنانياً مقيماً في السويد منذ سنوات ومعرّضين لـ«التشرّد»، وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل الذي وعدهم في السابق العمل على حلّ مع نظيرته السويدية، أو إرسال وفد لمعاينة أوضاعهم ميدانياً والعمل على حلّها، فهم لم يقصّروا يوماً تجاه لبنان بل كانوا يرسلون الأموال لعائلاتهم فيه باستمرار، ولا يختلف اثنان على أنّ لبنان يعتاش بجزءٍ كبير على أموال المغتربين. إذاً، في حال أصرّت السويد، المشهود لها بـ«احترام حقوق الإنسان»، على تشريد اللبنانيين وفتح أحضانها للاجئين بدلاً من ذلك، كيف ستكون ردةُ فعل سلطاتها إن قرّر لبنان ترحيلَ اللاجئين عن أرضه لتكون وجهتُهم أوروبا في المقابل؟

 

بلد «مديون» يُفرِط في الإنفاق

طارق ترشيشي/جريدة الجمهورية/ الخميس 19 تشرين الأول 2017

ميقاتي طرح اسلوباً متقدماً في مناقشة الموازنات

 لم يكن هناك أفضل من مناقشة مشروع قانون موازنة 2017 وإقراره في مجلس النواب لكسرِ رتابة المشهد السياسي وتحريكِ الجمود وإنهاءِ الدوران الحكومي والنيابي في الحلقة المفرغة بفِعل انصراف الجميع إلى التحضير لخوض الانتخابات، ولكنّ هذه المناقشة وما شهدته من مداخلات كشَفت مزيداً من مخالفات السلطة وارتكاباتها التي باتت على كلّ شفةٍ ولسان.فقدَ لبنان منذ سنوات طويلة ثقافة مناقشة الموازنات العامة بروحية التطلع والسمو بالارقام نحو نموّ حقيقي على المستوى الاقتصادي والاجتماعي والمعيشي والإنمائي والمالي، إذ بات بلداً يستدين ويمارس الإفراط في الإنفاق.

والمناقشة التي شهدَها مجلس النواب في اليومين الماضيين تناولت موازنةً انتهى مداها العمري والمالي، فيما المناقشة الحقيقية ينبغي ان تكون لموازنة سنة 2018 التي ينبغي ان تكون عملياً ودستوريا وقانونيا أمام المجلس هذه الايام، ولكن لا بأس إنْ أقِرّت قبل نهاية السنة اي ضمن المهلة القانونية المنصوص عنها في الدستور والقوانين المرعيّة الإجراء.

ويقول سياسيون واكبوا مناقشة الموازنة إنّ اللبنانيين افتقدوا طويلاً لأهمية الموازنة العامة للدولة بالنسبة الى الانتظام المالي العام وترشيد الإنفاق، لأنهم لم يشهدوا مناقشة أيّ موازنة سنوية وقطع حسابِها منذ العام 2006، فالموازنة «تُبيّن لنا ما يمكن ان نملكه وما يمكن ان نصرفَه، وتُخلّص البلد من سِلف الخزينة المشبوهة التي تعطى لهذه الوزارة أو الادارة او تلك وغالباً لا ترَدّ جميعها الى الخزينة وتشكّل في هذه الحال باباً من ابواب الهدر والفساد. وقد توقّف هؤلاء السياسيون عند ما تضمّنته بعض المداخلات النيابية، ولا سيّما منها مداخلة رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي، كون صاحبها جرّبَ المسؤولية على مستوى رئاسة الحكومة، بحيث انّه تحدّث عن ترشيد الإنفاق وضرورة توجيه طريقة صرفِ المال في اتجاه تأمين فرَصِ عمل وتحفيز الاقتصاد، لأنّ الموازنة ليست طرح أرقام وجمعَ أخرى، كما انّها ليست ارقاماً جامدة، وإنّما ينبغي ان تكون فِعلَ تطوير للبلد سياسياً واقتصادياً على كلّ المستويات.

واللافت انّ مناقشة بعض المتمرّسين في العمل النيابي عبّرت عن اسلوب متقدّم يُبنى عليه لمناقشة الموازنات اللاحقة، فيما جاءت مداخلات بعض المتكلمين لتعكسَ كيف انّهم مهجوسون بعرضِ عضلاتهم الخطابية والانتخابية وبموعد الانتخابات التي تطرقُ بوابهم، وكيف انّ عليهم ان يقدّموا انفسَهم تلفزيونياً بطريقة تُمكّنهم من كسبِ ودّ الناخبين الذين ينتابهم اليأس من طبقة سياسية لم تُعبّر عمّا كانوا يطمحون اليه. وفي رأي هؤلاء السياسيين أنّ البعض قارَبوا الموازنة بجوهرها من خلال قراءة اقتصادية مالية، فيما عكست مداخلات آخرين انّهم من جيل لم يتعوّد بعد مناقشة الموازنة، التي تبدو للبعض أنّها حاصل ارقام اكثر منها موازنة، في حين انّ لها دوراً وظيفياً يقوم على ترشيد الانفاق وتحفيز النمو وخلقِ فرصِ عملٍ وتحريك العجلة الاقتصادية وتشجيع الاستثمارات ومراعاة التوازن بين الواردات والنفقات.

وبدا في جانب من المناقشات انّ هناك نوّاباً يحتاجون الى تمرّس في مناقشة الموازنة لأنّهم لم يمارسوها، ولا سيّما منهم النواب الجدد الذين دخَلوا الى الندوة النيابية للمرة الاولى منذ العام 2009 ولم يحصل ان ناقشَ مجلس النواب ايّ موازنة للدولة طوال هذه السنوات.

على انّ السياسيين المتابعين استشفّوا من مناقشة الموازنة «إفلاساً حكومياً يوازيه افلاسٌ نيابي جعلَ المفلسين من الجانبين يتقاطعون على «جدوى» مناقشة الموازنة وإقرارها لكي يبرّئ كلّ منهما ساحته ويلمّع صورتَه على ابواب الانتخابات، فالنواب الحاليّون مرشّحون.. وكذلك الوزراء النوّاب منهم وغير النواب، ولم يرَ جميع هؤلاء ضيراً من إبراز مواهبهم الخطابية و«عضلاتهم» الانتخابية عبر شاشات التلفزة التي وجدت هي الأخرى ضالتَها لملءِ هوائها السياسي بهذه «المبارزات الخطابية المثيرة» وما يرافقها من «مناقرات» وأحياناً «قفشات» لجذبِ المشاهدين الذين يئسوا من رتابة المشهد السياسي و»الدمى المتحركة» فيه التي يحرّكها البعض بخيوط من الكواليس. الحكومة مقصّرة في تقديم الخدمات للمواطنين عبر إداراتها المختلفة التي ينخرها الفساد، والنواب، وخلافاً لدورهم الاساسي، اي التشريع، تحوّلَ بعضُهم متلقّيَ طلباتِ توظيف من ناخبيهم، والنتيجة ان لا توظيف ولا من يوظّفون، وهي حقيقة اعترَف بها نواب في مداخلاتهم. فالمؤسسة الوطنية للاستخدام التي أنشِئت منذ سنين طويلة لكي تؤمّن فرَص عمل للبنانيين ومعالجة البطالة، لا تَستَخدِم ولا تُستَخدَم ولا من يستخدمون، بل تسود في موازاتها «مؤسّسات وطنية للإستزلام» لدى هذه الجهة او تلك في ظلّ سياسة المحاصصات وتقاسمِ الوظائف بين هذه الجهات.

وفي ايّ حال، يقول السياسيون المتابعون، إنّ الحكومة قدّمت موازنة لسنة تنصرم ماليّاً وزمنياً، وقد صَرفت كلّ ارقامها تقريباً، فيما المطلوب، حسب القانون والدستور، ان تناقش في مِثل هذه الايام، ايّ في العقد التشريعي الثاني لمجلس النواب الذي يبدأ في اول يوم ثلثاء بعد 15 تشرين الاول، موازنة سنة 2018. ولكنّ الحسنة الوحيدة التي يُسجّلها البعض للحكومة هي انّها قدّمت موازنة عامة للدولة للمرّة الاولى منذ العام 2009، ولكنّها غير مرفَقة بـ«قطع الحساب» الذي اختلف النواب في ما بينهم ومع الحكومة بين قائل بوجوب مناقشته وإقراره قبل الشروع في مناقشة الموازنة وإقرارها، وآخر يقول انه يجب أن يناقش ويقرّ أصولاً بعد إقرار الموازنة. ويبدو انّ «قطع الحساب» هذا الذي يخشى البعض ان يكون «القشّة التي يمكن أن تقصم ظهر البعير» تمّ تأجيلُ البحث فيه الى السنة المقبلة، علّه يُعالج تحت جنحِ موازنة 2018 المنتظر ان ترسلَها الحكومة الى المجلس قبل نهاية السنة الجارية.

بعض السياسيين يقولون إنّ سبب «الهروب» من إعداد الموازنات وإقرارها منذ العام 2006 هو «هروبٌ» من «قطع الحساب» الذي يتوقّف على إجرائه «قطعُ الشكّ باليقين» في مصير مبلغِ الـ11 مليار دولار الذي يقول المهتمّون عنه أنّه لم يُعرَف بعد أين صُرِف وكيف ولمن، ويتمّ تأجيل البحث فيه كلّما طُرح، فيما بات يشكّل، في نظر هؤلاء السياسيين، رأسَ جبلِ الجليد لمكافحة الفساد.

 

قوانين الشبق

عقل العويط/النهار/18 تشرين الأول/17

من المكان البعيد الذي أنتَ فيه، يمكنكَ أن ترى كلّ شيء، ولا شيء في الآن نفسه.

يمكنكَ أن تستسلم. أن لا تفكّر. أن تتأمل فحسب. وأن تحلم. كما يمكنكَ أن تسرّح عينيكَ، لا لترى شيئاً في ذاته، أو مكاناً، أو زماناً، أو أشجاراً، أو شمساً تشرينية، أو نسيماً فريداً في النوع والشعور، أو أشخاصاً، بل لتكون رهين الاستسلام الطريّ الشائق الذي لا يبتغي شيئاً، ولا يبحث عن شيء.

يمكنكَ أن تستسلم. أن تغيب. أن تزول. أن تصير نافذةً، أو حوض زهور، أو نهراً، أو مكتبة. أو صفحةً في كتاب لم يُكتَب بعد. وقد لا يوهَب أن يُكتَب.

يمكنكَ أن تستسلم أكثر. فترغب في أن تبقى مستسلماً. بلا هوادة. بلا نهاية. إلى درجة الإحساس بالمطلق. أو بخواء العدم الإيجابي.

العصفور الذي يزوركَ للتوّ، ويحطّ على مقربة، مستلذّاً برؤية المشهد، والمشاركة في أوركسترا الإيقاعات الخفية للمكان، يمكنكَ أن تُشعِره بعمق الألفة بينكَ وبينه. كما يمكنكَ أن تستخفّ بالوجود الحسيّ، بقانون الجاذبية، فترى إلى جسمكَ يطير، يرفرف، ليتأملكَ حيث أنتَ، ويعجب من كونكَ لا تزال هناك، حيث أنتَ الآن، ومن كونكَ هو، حيث هو الآن، فيضحك قليلاً. على غرار ضحكة فيلسوفٍ أرعن، أو ضحكة الطفل الذي يضحك ولا يعرف أنه يضحك.

شيءٌ من هذا القبيل تقريباً.

يمكنكَ أن تستسلم أعمق. من أجل أن لا تعود إلى الرشد. لأنكَ لا تطيق هذا الرشد. ولأنكَ تخشى أن تُصادَر خفّتكَ اللامتناهية هذه، فتعود كما كنتَ، حيث كنتَ، حجراً أبكم، منسيّاً على قارعة كتاب.

يمكنكَ أن تغمض عينيكَ لترى أبعد. حيث يصير القياس نوعاً من الافتراض الذي ينهب المعنى والمسافة والزمان. فتبصر ما لا تبصره في العادة. ولا في المنام. وتصير، ما أجمل ما تصير!

أإلى هذا الحدّ ترغب في أن تستسلم لهذه اللحظة المأخوذة بالغفلة؟ أإلى هذا الحدّ لا تريد أن تترجّل من الهواء الليّن الناعم الخفيف السكران الذي يتصرّف بكَ كما يشاء، ويذهب بكَ إلى حيث يشاء؟!

أهو شعوركَ بأنكَ مضطرٌ للعودة، بسبب تصاريف الشرط الوجودي، وبأنكَ لا تستطيع أن تغيّر وظيفة الأوجاع، وشروط اللعبة الجهنمية، وبأنكَ محكومٌ بالأمل، بالرغبة الأبدية في معاودة الكرّة، كلّما شاءتْ نجمةٌ أن تمنح غيومها فرصة الاستسلام للشبق الذي تنتقل إليكَ عدواه... وتستسلم لقوانينه، قوانين الشبق؟!

 

مصالحة معراب تسقط بانتصار عون على جعجع وباسيل يرسم حدود علاقته بالحكيم

سيمون ابو فاضل/الديار/18 تشرين الأول/17

كان متوقعا أن تصل العلاقة بين التيار الوطني الحر وبين القوات اللبنانية الى هذا الحد من التباعد والخلاف العلني بينهما بعد اتفاق معراب، نظرا لأن هذه المحطة من التلاقي تأتي في مسلسل من علاقة بينهماحملت تباعدا طويل المدى وتقاربا ظرفيا، على غرار ما حصل معهما عشية استحقاقات رئاسية شهدتها البلاد. فـ«الهمروجة» التي شهدتها معراب يومها ورفع كؤوس «الشمبانيا» قد تكون انتهت منذ ما قبل حصولها، نظرا لحسابات كل من رئيس تكتل «التغيير والإصلاح» يومها العماد ميشال عون ورئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل، في مقابل اعتبارات رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، بحيث ان التلاقي يومها لقطع الطريق على انتخاب النائب سليمان فرنجية رئيسا للجمهورية لم يحمل اية رؤية سياسية موحدة، بل عنوانها كان فقط المصالحة التي هي واجب ديني عند المسيحيين بما تحمل من تسامح وصفح عن الماضي، فيما كان ترشيح جعجع لعون خيارا واضحا بهدف تلافي شربه الكأس المرّ بوصول فرنجية الى قصر بعبدا، ليرتوي بعدها من «كأس أشد مرارة» نتيجة طبيعة العلاقة بين الفريقين، على ما تدل شكاوى القوات التي قد يكون تعاطيها «الاستسلامي» بداية مع التيار هي التي اوصلتها الى هذا الواقع بعد ان شهدت المرحلة التي سبقت انتخابه تماهيا قويا من جانبها معه تحت عناوين متعددة بهدف إقناعه بأنها صادقة هذه المرة في تفاهمها معه.

وفي حين تشكو القوات من ممارسات باسيل على أكثر من صعيد، ويسعى جعجع لتحقيق خرق في العلاقة بين عون وباسيل على قاعدة «الدخول بين الظفر واللحم» بإشادته بعون ومواجهة باسيل مباشرة أو عبر المصادر والأوساط في ملفات عدة مثل الكهرباء. لكن ذلك لم يحقق نتيجة ولم يمهد للقائه عون.

وفي منطق المحور المقابل لجعجع، الذي يشكل باسيل «مولّده السياسي»، يدور الكلام على أن رئيس القوات أخطأ في حسابات عدة، وفق التالي:

- أولاً: اعتبر جعجع أن تأييده لانتخاب عون هو منّة منه، في حين أن مسار التطورات الإقليمية، ولاسيما في سوريا يومها، كان يميل بكفة التوازنات لصالح ضرورة انتخاب عون رئيسا، فكان أن استلحق جعجع ذاته، الى حد اعتباره انه سيكون شريكا في العهد ويدخل مع رئيس الجمهورية الى قصر بعبدا «الإجر عالإجر والكتف عالكتف»، ويقاسمه القرار الرئاسي، في حين ان حدود التفاهم يومها كانت دعم القوات لتحصيل حصة في الحكومة، على ما سعى باسيل حينذاك.

- ثانياً: اعتبر جعجع أنه سيقاسم التيار الوطني الحر الوسط المسيحي لتشكيل ثنائية تظهر أنه النصف المقابل للحجم السياسي لهذا الفريق، وأراد بذلك أن يعقد تحالفا بهدف تطويق الكتائب والمستقلين من حلفائه، في وقت ان القوات لا تمثل النصف الآخر بل هي قوة من مجموعة فرقاء،وإذ كان باسيل يفصل بين المصالحة التي يحرص عليها وبين الثنائية وفق منطق القوات، بدأ جعجع يطالب بتعيينات وشراكة في القرار السياسي انطلاقا من هذا المنظار، واراد من الثنائية هذه اغراء باسيل، بحيث يصبحان وجها لوجه لينقضّ عليه لاحقا، كما يقول هؤلاء، على غرار ما حصل في تفاهماته السابقة مع كل من الرئيس السابق امين الجميل، الوزير الشهيد ايلي حبيقة، وكذلك خلال عملية 13 تشرين، حيث تشارك مع القوات السورية بقصف الجيش اللبناني حينها، واخيرا حلفائه في 14 آذار وبينهم الرئيس سعد الحريري، لانه كان يتماهى الى كل من عون وباسيل وقياديين اخرين كلام لجعجع بأنه يحتسب الأيام لعون، وبعدها سيستوعب مناصري التيار او المتخاصمين معه. ولذلك انطلق باسيل من هذا المشهد ليضع حدودا في علاقته مع جعجع ويتعاطى معه وفق حجمه السياسي، سيما أن ما عبر عنه رئيس القوات من نظرة تجاه عون، أوصلها الى بعض المسؤولين ومفادها أنه مضطر الى ان يحمي ذاته بالتفاهم مع عون لأنه لا يستطيع وقف تمدده، فيما «أنتم ليس عليكم المضي في انتخابه»، فرواسب هذا الكلام تركت اثرا لدى عو ن وباسيل حول شفافية العلاقة بينهما.

- ثالثاً: ادارت القوات اللبنانية حملة ضد توجه التيار الوطني الحر للاتيان ببواخر كهرباء وبذلك قد تكون محقة أو على خطأ، لكنها لم تتوجه يوما في انتقاداتها العالية السقف باتجاه ممارسات وصفقات يقدم عليها كل من المستقبل، حركة أمل، حزب الله، والإشتراكي او آخرين، هادفا بذلك تحطيم صورة التيار لإظهار القوات بأنها اصلاحية وداعية للشفافية فيما التيار هو مرتكب، واصابت سهامه رئيس الجمهورية الذي يدفع في اتجاه معالجة موضوع الكهرباء، أي ان جعجع يرى الشوكة في عين التيار اذا ما كانت موجودة ولا يرى الجمل على وجه اي من القوى الأخرى التي يريد استمالتها، ولا سيما رئيس مجلس النواب نبيه بري. الذي شكلت اندفاعة القوات نحوه زمن دراسة قانون الانتخاب الى أضعاف موقف باسيل الذي كان يفضل صيغة افضل.

- رابعاً: لا يخفى ان ثمة تباعدا سياسيا كبيرا بات قائما بين التوجهات السياسية لكل من التيار والقوات في ملفات عدة لها علاقة بالسياسة العامة وكذلك لها صلة بالموضوع المسيحي، الى حد اندفاعة جعجع اخيرا في مواقف مقابلة لمواقف عون وباسيل ذات الصلة بملف النازحين السوريين. معاكساً بذلك الواقع الذي فرض عون رئيسا بخياراته السياسية التي كان احداها موقفه من مسألة عدم ضبط ملف النازحين السوريين، ليأتي «الحكيم» ويتصرف كأنه هو الذي ربح المعركة على «الجنرال» ولم يخسرها نتيجة خياراته ومواقفه

- خامساً: إلى ذلك، تعمد القوات لإعلانها عن التمسك بالمصالحة مع الوطني الحر هادفة بذلك وضع الطابة في ملعب الأخير اذا ما تفاقمت الأوضاع، لتظهر ذاتها انها مسالمة وان باسيل هو الذي يتجنى عليها، في حين ان موضوع اللاجئين على سبيل المثال لا يمكن تحمل نتائجه وادخاله في اعتبارات جعجع الرئاسية أو ما شابه. وفي المقابل، تحمّل القوات اللبنانية باسيل مسؤولية ما آلت اليه الأمور وتتهمه بالاستفراد بالتعيينات المسيحية في الدولة ويتصرف كأنه رئيس الجمهورية ويتصرف كأن اتفاق معراب أصبح من الماضي، في حين ان هذا الاتفاق نقل البلاد من مرحلة الانحلال زمن الفراغ الرئاسي واعادها الى سكة عمل المؤسسات بعد انتخاب عون رئيسا للجمهورية.

وان مطالبة القوات، على ما يدور الكلام في أروقتها كافة، هو حق طبيعي لها لكونها تعمل في الشأن العام ومن حقها تعزيز حضورها الإداري في هرمية الدولة. وتعتبر القوات ان جعجع أقدم على خطوة لم تلاق استحسانا، على ما يدل اداء التيار الوطني الحر، خصوصا ان المصالحة كانت حاجة مسيحية في ظل الواقع الذي تعيشه هذه الشريحة في المنطقة وفي لبنان بنوع خاص، ولذلك تراجع جعجع من موقعه كمرشح منافس لعون الى حد ترشيحه له لأجل تحصين الواقع المسيحي واستدراك سقوط الدولة، لكن بدا منذ اليوم ان باسيل يدير معركته الرئاسية ولذلك يريد تحجيم القوات وتطويقها لعدم تمكين جعجع، حسب اعتقاده، من دخول الحلقة الرئاسية في المستقبل.

ويفضل جعجع في ظل خلافه مع معظم القوى الحليفة ولا سيما المستقبل المنسجم في علاقته مع التيار الوطني عدم ارتفاع منسوب الخلاف وان كان باسيل يندفع في هذا الاتجاه لارضاء حليفه حزب الله مظهرا ذاته بانه قادر على تدجين جعجع وهو بذلك يكون على خطأ، وان تنكره لدور رئيس القوات في انتخاب عون لا يعدل في مسار التاريخ الذي سيذكر الخطوة هذه، كما ان القوات في تمايزها الانتخابي عن التيار لم تصل الى حد تجواله يوم قداس الشهداء في بشري واحياء احتفال ليلا في جونية بالتزامن مع هذه المحطة القواتية، مبدية عتادها على عون لعدم دخوله على خط ودوزنة العلاقة بين باسيل وجعجع.

وفي قناعة القوات بان الفساد لا يحمل هوية او لون سياسي وخلافها مع التيار حول هذا الملف ينطلق من قناعتها وحرصها على الشفافية التي يتميز بها عملها السياسي على ما يدل اداء وزراءها ونوابها ومسؤوليها.

 

"عنصرية" الوزير باسيل ليست "مارونية" ولا "لبنانية"

غسان صليبي/18 تشرين الأول/17

حدث جديد جرى التعاطي معه بخفة سياسية: تصريح الوزير جبران باسيل، وقوله بأنه عنصري بلبنانيته.

ربما سبب الخفة، تراكم الأزمات من جهة وفقدان الأمل بإمكان التغيير من جهة ثانية، ما يجعل معظمنا لا يكترث كثيرا لظاهرات جديدة في مجتمعنا. واذا اكترثنا، واجهنا ذلك إما بسخرية وإما بتعليقات متسرعة. نحن في الحالتين بتنا نتعاطى " بخفة غير محتملة" مع قضايانا، بحسب تعبير ميلان كونديرا.

لا يطمح هذا النص إلى تحليل الظاهرة. هدفه الدعوة الى التعاطي الجدي معها، من خلال طرح بعض الأسئلة وفتح الطريق امام تلمس بعض الأجوبة.

لم يفاجئ الوزير باسيل احداً، عندما نعت نفسه بالعنصري، وهو يبتسم امام الكاميرات. فقد بدا كأنه يردّ باللامبالاة على الانتقادات التي تطاوله بين حين واخر، متهمةً اياه بالعنصري او الطائفي.

تصريح باسيل لقي بعض السخرية، لكنه لم يلق اهتماماً سياسياً كافياً، لا من السياسيين ولا من المجتمع المدني والمثقفين (مع بعض الاستثناءات من مثل مقال عقل العويط في "النهار" الذي اعتبر الأمر قتلاً للبنان، كفكرة وكرسالة).

المسألة لا تقتصر على تصريح لبس شكل المزحة، فركائز أساسية للعنصرية اصبحت متوافرة وعلى لسان الوزير نفسه:

- العداء المعلن والمتكرر بانتظام للآخر الغريب وتحميله مسؤولية كل الشرور.

- الاعتقاد - وهذا ما قاله - بأن الله اختاره هو وقومه للقيام بما يقوم به من سياسات.

- اعتبار العنصرية قيمة يمكن الافتخار بها، وهذا ما ظهر في تصريحه الذي يعنينا.

هذا كلّه، يجعلنا نطرح سؤالاً بالكثير من الجدية: هل في البيت الماروني عنصريون؟

يفترض علم النفس او علم النفس الجماهيري، في محاولته فهم العنصرية، ان العنصري يعاني من عقدة نقص او يشعر بالدونية، لذا يلجأ إلى العنصرية كوسيلة لتضخيم الأنا وإعلاء شأن الجماعة التي ينتمي اليها على حساب الاخرين. بهذه الطريقة يضبط غضبه تجاه نفسه ويوجهه الى الآخرين.

لا اعرف اذا كان ذلك ينطبق على الوزير باسيل، لكني لمستُ في بعض تصريحاته القديمة نوعاً من الشعور بالدونية: عندما قال مثلاً في إحدى خطبه إنه يطمح لأن يكون الفريق الثالث عند الشيعة، وفي خطبة اخرى إنه يطمح لأن يكون الفريق الثاني عند السنّة.

يبقى السؤال اذا كان الوزير عنصرياً لبنانياً"، كما صرح هو.

عداء الوزير تجاه "السنّة" بشكل عام، وتجاه المسيحيين ذوي الاتجاهات السياسية الأخرى، وحتى تجاه المعارضين له في حزبه إلى درجة محاكمتهم واقصائهم، يجعلني أشكّ في أنه عنصري "لبناني". هل العنصرية تجاه "الخارج"، تترجم في العلاقات في "الداخل" ممارسات لا ديموقراطية؟ أم أن النزعة اللاديموقراطية تتحول الى عنصرية في أعلى درجاتها؟

ربما هو عنصري، كما أحبَّ هو ان يؤكد، لكن النعت "لبناني" لا ينطبق عليه كثيراً. اعتقد ان على الوزير التفتيش عن نعت اخر أكثر عمومية واقل خصوصية.

اما السؤال الأهم، فهو ما اذا كانت مواقف الوزير تعكس الاتجاهات العامة في حزبه. السؤال مشروع، بما أن الوزير ترأس حزبه بـ"مونة" من عمّه، العماد ميشال عون، زعيم "التيار الوطني الحر"، قبل أن يصبح هذا الأخير رئيساً للجمهورية.

من الصعب التكهن، وخصوصاً لأمثالي من خارج الحزب، ما اذا كان باسيل يمثل قاعدة حزبية واسعة.

لذا أراني أخلص إلى الاستنتاج أن "عنصرية" الوزير باسيل، التي هو تحدث عنها، ليست "مارونية" ولا "لبنانية".

 

قطر في مواجهة «جاستا»

د. سعود بن عبد الله العماري/الشرق الأوسط/18 تشرين الأول/17

في مقالة سابقة لي، نُشرت في جريدة «الشرق الأوسط»، يوم الاثنين؛ 20 من ذي الحجة 1438هـ، الموافق 11 سبتمبر (أيلول) 2017، تحت عنوان: «قطر (أم الشكاوى) أمام منظمة التجارة العالمية مجدداً»، تحدثت، بصورة معمقة، عن موضوع شكوى قطر التي رفعتها إلى منظمة التجارة العالمية، ضد دول المقاطعة الخليجية الثلاث، وعن مدى إمكان قبول أو رفض منظمة التجارة العالمية الشكوى القطرية القائمة على مزاعم عارية تماماً من الصحة ومن أي سند قانوني سليم. وتطرقت، كذلك، إلى صحة المواقف ومشروعيتها التي تبنتها دول المقاطعة ضد قطر، واتساقها مع اتفاقيات منظمة التجارة العالمية ومع أحكام وقواعد القانون الدولي الراسخة، كما أشرت، في تلك المقالة، للشكوى الأخرى التي تقدمت بها قطر إلى المنظمة الدولية للطيران المدني، والتي جاءت نتائجها، كما كان متوقعاً، مُخيبة لآمال القيادة القطرية وعصابة مُستشاريها.

وفي مقالته المنشورة في هذه الصحيفة في 16 محرم 1439هـ، الموافق 6 أكتوبر (تشرين الأول) 2017؛ بعنوان: «لماذا اختارت قطر التحدي؟» أشار الأستاذ عبد الرحمن الراشد، ضمن نقاطٍ أُخرى، إلى قيام قطر بدعم القائمين على القانون الأميركي المسمى «قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب» أو «جاستا» اختصاراً، الذي أقرته الولايات المتحدة العام الماضي.

لهذا، رأيت أن أتناول في مقالتي هذه، موضوع «أم الشكاوى» قطر، من زاوية مختلفة، وهي إمكان تعرّض قطر، نفسها، للشكوى والمُساءلة والمحاكمة، في إطار قانون «جاستا»، بسبب ربما توجيه الاتهام إليها في هجمات الحادي عشر من سبتمبر من عام 2001.

وفي البداية، أود أن أوضح للقارئ الكريم أن قانون «جاستا» يسمح للأفراد الأميركيين، والمؤسسات الأميركية، من ضحايا أو ذوي ضحايا الهجمات الإرهابية، التي تحدث داخل الولايات المتحدةK أو خارجها، ويتعرَّض بسببها مواطنون أميركيون، لإصابات أو حالات وفاة، أو أي أضرار أخرى، بمقاضاة الدول الأجنبية، التي يدّعون ضلوعها أو تورطها في أي شكل من الأشكال بدعم أو تنفيذ هذه العمليات الإرهابية، أمام المحاكم الأميركية، ومن ثم توقيع العقوبات على هذه الدول أو مسؤوليها، والقيام بالحجز والتنفيذ على أصول وودائع وأرصدة الدول الموجودة لديها، بسبب تورطها في دعم ومساندة الخلايا والمنظمات الإرهابية.

وهنا، لا بدّ لي من أن أُشير إلى نُقطة في غاية الأهمية تتعلق بقانون «جاستا»، وتوضّح السبب وراء دعم قطر المفاجئ له وللمستفيدين منه، وهي أن مجموعاتٍ من جماعات الضغط السياسي وذوي المصالح الخاصة، كشركات التأمين والمحاماة وغيرها، وقفت وراء صياغة هذا القانون وإقراره بالطريقة المسرحية الغريبة التي حدث هذا بها، لأنها كانت تستهدف السعودية أساساً، وتزعم ارتباطها بأحداث الحادي عشر من سبتمبر.

ومن هنا جاء اندفاع القيادة القطرية المراوغ، لدعم المستفيدين من هذا القانون، نكاية بالمملكة العربية السعودية، وليس حُباً في العدل والإنصاف كما قد يتوهم البعض. وقد غاب عن هذه القيادة، التي لا تكتفي بجهلها؛ بل تسترشد بمستشارين أشد منها جهلاً، أنه، على الرغم من محاولات المنتفعين والمأجورين والمرتزقة وأصحاب المصالح، فإن ساحة المملكة العربية السعودية قد بُرِّئت، تماماً، من كل التهم التي تتعلق بالإرهاب عموماً، وما يتعلق منها بأحداث الحادي عشر من سبتمبر على وجه الخصوص، وذلك بعد قيام لجنة رفيعة المستوى؛ مكونة من الكونغرس الأميركي وفطاحلة القانون في الولايات المتحدة، بإجراء دراسة تحقيقية استمرت أكثر من سنة، لدراسة هجمات الحادي عشر من سبتمبر، ومعرفة من يقف وراءها، ثم أصدرت، في نهاية عملها، تقريراً، مكوناً من 832 صفحة، أكّدت فيه أنها لم تجد أي علاقة تربط بين حكومة المملكة، أو أحد مسؤوليها، وبين تلك الهجمات المؤسفة أو منفذيها، لا من قريب ولا من بعيد، كما زعم المغرضون.

ومن جانب آخر، يتعلق بالموضوع ذاته، صرح مدير وكالة الاستخبارات المركزية (سي أي إيه) جون برينان، قائلاً: «اللجنة المعنية، المكلفة جمع البيانات، توصلت إلى نتائج دامغة تفيد بعدم وجود أدلة على أن الحكومة السعودية أو أحد ممثليها الرسميين قدموا أي مساعدات مالية لتنظيم القاعدة. أما بخصوص السعوديين المتهمين في هذه الأحداث، فلا يوجد دليل يدينهم، أو يثبت تورطهم، والتحقيقات معهم لم تسفر عن وجود أي أدلة مادية تدين أحداً منهم».

أما المملكة وقيادتها الرشيدة، فقد أثبتت للعالم أجمع، عملياً وبشكلٍ مُستمر، أنها في مقدمة الدول المكافحة للإرهاب، وأنها ترفض وتنبذ جميع أشكال الإرهاب والعنف والتطرف. كما أنها لم تكن، في يومٍ من الأيام، تخشى التهديدات التي يطلقها بعض المرتزقة والمأجورين، المدعومين من النظام القطري أو من غيره، بل سوف تتصدى لأي ادعاءات كاذبة وباطلة تصدر عن أمثال هؤلاء في أي وقت.

أعود الآن إلى الحديث عن موضوع مقالتي الرئيسي، وهو وضع دولة قطر في مواجهة قانون «جاستا»؛ ولست هنا في وارد مناقشة صواب أو خطأ قانون «جاستا» الذي ينتهك ويخرق أحكام القانون الدولي الراسخة، المتعلقة بالحصانة السيادية للدول، فقد سبق لي أن بيّنت ذلك في مقالات عدة، نشرتُها في جريدتي «اليوم» و«الشرق الأوسط». وإنما أريد أن أتطرق إلى إمكان تعرُّض قطر، التي تقوم قيادتها، بكل اندفاع، بدعم ومساندة القائمين على قانون «جاستا» وأصحاب المصالح فيه، لرفع دعاوى قضائية ضدها وضد مسؤوليها، وفقاً لأحكام قانون «جاستا» نفسه، وذلك استناداً لثبوت ضلوعها في تقديم الدعم والتمويل لكثير من الخلايا والمنظمات الإرهابية، التي نفذت كثيراً من العمليات الإجرامية في كثير من البلدان، ومن بينها الولايات المتحدة، التي تعرضت لهجمات إرهابية؛ كان أبرزها، على الإطلاق، هجمات الحادي عشر من سبتمبر الشهيرة، وتحديداً؛ استناداً إلى دورها في إيواء الإرهابي خالد شيخ محمد ودعمه وتهريبه، وهو الذي كان لاحقاً العقل المدبر لهجمات سبتمبر.

وعلى هذا؛ فالسؤال ال