المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 21 تشرين الثاني/2017

اعداد الياس بجاني

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني

http://data.eliasbejjaninews.com/newselias/arabic.november21.17.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

 

اقسام النشرة
عناوين أقسام النشرة

الزوادة الإيمانية لليوم/تعليقات الياس بجاني وخلفياتها/الأخبار اللبنانية/المتفرقات اللبنانية/الأخبار الإقليمية والدولية/المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة/المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

 

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

ولكن ابغضوا حتى الثوب الذي دنسه جسدهم

 

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

الياس بجاني/بالصوت والنص/ رثاء في ذكرى استشهاد الشهيد بيار أمين الجميل تحت عنوان حبة الحنطة

الياس بجاني/الشهيد بيار الجميل وحبة الحنطة

الياس بجاني/الفاشل في السياسة كما هو حال جعجع والحريري لا يشكر بل يؤنب ويطلب منه الاستقالة/الحكم الإيراني لا يجيد ولا يحترم ولا يستجيب لغير لغة القوة

الياس بجاني/الحكم الإيراني لا يجيد ولا يحترم ولا يستجيب لغير لغة القوة

الياس بجاني/بداية نهاية ارهاب حزب الله ومشروع راعيته إيران

الياس بجاني/حزب الله إيراني ومش لبناني لا من قريب ولا من بعيد

الياس بجاني/سلاح حزب الله يهدد السلام والإستقرار في لبنان وكل الدول العربية

الياس بجاني/صحيح يلي ما استحوا ما ماتوا

 

عناوين الأخبار اللبنانية

بيار الجميل.. شهادة على طريق الحرية/علي الحسيني/المستقبل

فيديو مقابلة مهمة جداً مع الإعلامي سيمون أبو فاضل من تلفزيون/OTV/تبين عدائية التيار العوني الجلية واللالبنانية لزيارة غبطة البطريرك مار بشارة الراعي للسعودية وكم أنه متماهي مع حزب الله ومعادي للدول العربية وكم أن استغلال استقالة الرئيس الحريري كانت مموهة وفي غير قاطع مصلحة لبنان واللبنانيين وتحديداً العاملين منهم في الخليج العربي.

فيديوهات مقابلات مع/خطاب نصرالله/علي الأمين/مصطفى علوش/سيمون أبو فاضل/الياس الزغبي/اسعد بشارة/حنا صالح/راجح الخوري/رياض طبارة/مي شدياق والكاتب السياسي غسان جواد/

الزواج بالإكراه بين الدولة والدويلة/ابو أرز/اتيان صقر

لقاء سيدة الجبل: زيارة غبطة البطريرك الراعي التاريخية للسعودية

بيان "تقدير موقف" رقم 83/ما نريده ان يفهم "حزب الله" رسالة الجامعة العربية ويفرج عن خمسة ملايين رهينة لبنانية

عن زيارة البطريرك التاريخية للسعودية/د.منى فياض

قراءة في خطاب نصرالله/د.منى فياض/فايسبوك

عون يتحدى الإرادة العربية بدفاعه المستميت عن حزب الله

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الإثنين في 20/11/2017

أسرار الصحف اللبنانية ليوم الاثنين 20112017

ريفي لـالسياسة: الأزمة طويلة والحريري سيدور في حلقة مفرغة

هذا ما ينتظرنا بعد اجتماع الجامعة العربية/الشيخ حسن مشيمش/جنوبية

معلومة خطيرة/الشيخ حسن مشيمش

 

عناوين المتفرقات اللبنانية

فلسطين وكذبة الصراع بين محوري المقاومة والاعتدال بسبب اسرائيل/علي الأمين/جنوبية

أبو الغيط من المطار: الدول العربية تتفهم لبنان وتريد تجنيبه أو اقحامه في اي خلاف

السيسي يستقبل الحريري غدا

قائد الجيش استقبل رئيسة بعثة هيئة مراقبة الهدنة ووفدا من اندية الليونز

العاهل الاردني استقبل رئيس الكتائب واكد ووقوف بلاده الى جانب لبنان لتجاوز التحديات والحفاظ على وحدته وسيادته واستقراره

السعودية لن تتراجع.. والكرة في ملعب حزب الله

نصائح للحريري: إحذر من الغيارى

هذا ما يخطّط له ماكرون.. والوُجهة لبنان

العجوز: نصرالله تحدى العرب وأكد المؤكد بتبعيته للنظام الإيراني

هل يقدم حزب الله لفرنسا ضمانة عدم التعرض للعرب فينقذ عهد عون؟ وانسحابات هادئة ونأي بالنفس وابتعاد عن اسـتهداف الامن القومــي

قطيش: الأزمة ليست في استقالة الحريري بل بوجود ميلشيا خارجة عن الدولة

نيويورك تايمز": الحريري يصرف الاعمال حتى الانتخابات

"النهار" الكويتية: عناوين "8 آذار" للتسوية السياسية المرتقبة؟

 

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية

واشـنطن تعمل لضبط حدود سـوريا: خطوة ضرورية في الطريق الى الحل واقتراح بوضع "البوكمال" تحت سيطرة روسيا..وجواب موسكو بعد "سوتشي"؟

اجتمـاع وزراء دفاع دول التحالف الاسلامـي مؤشـر الى حدة المواجهة المفتـوحة وهل تقدم طهران تنازلات في ربع الساعة الاخير قبل الانفجار مكررة سيناريو "النووي"؟

فضيحة قائد الحرس الثوري الإيراني

قرقاش: إيران أساس عدم الاستقرار

نواب بحرينيون يهاجمون إيران: اضربوا الإرهاب على رأسه

الأحمر: الحوثيون يمثلون مخالب إيران في اليمن والمنطقة وقوات الشرعية قتلت تسعة حوثيين في البيضاء وتقدمت في لحج

الجبير: لا علاقات مع إسرائيل وهناك فقط مبادرة السلام العربية وشدد على تصنيف "حزب الله" منظمة إرهابية وأكد اللجوء للأمم المتحدة لكبح إيران/قطر استجابت لبعض مطالبنا والأزمة معها صغيرة جداً ولدينا ما هو أهم منها

المعارضة السورية تدعو إلى تحالف عربي لمواجهة إرهاب إيران وإنشاء قاعدة تركية بريف حلب وتبادل لإطلاق النار في ادلب البيضاء وتقدمت في لحج

خامنئي زار منطقة الزلزال للسيطرة على غضب الأهالي وواشنطن تكشف جرائم قرصنة إيرانية ضد شبكات أميركية

مفوضية حقوق الإنسان: وضع الطفولة في العراق مأساوي والمحكمة الاتحادية تقضي بعدم دستورية استفتاء كردستان

السيسي: ندعم موقف قبرص بشأن إعادة توحيد الجزيرة وشيخ الأزهر يزور مخيمات مسلمي الروهينغا ببنغلاديش

 

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

حين تفقد القمصان السود هيبتها ويصير السلاح عبئا على صاحبه/علي الأمين/العرب

حماية لبنان واستقراره أولوية فرنسية/أسعد حيدر/المستقبل

هل ينجح الضغط في التمهيد لتسوية حول سلاح حزب الله/ثريا شاهين/المستقبل

قرار دولي بـ تحييد مُتَدرِّج للبنان.. كيف سيترجَم/جورج شاهين/جريدة الجمهورية

لا بديلَ عند الرياض للحريري زعيماً لسُنَّة لبنان/ناصر شرارة/جريدة الجمهورية

شكراً فرنسا من صميم القلب/د. فؤاد زمكحل/جريدة الجمهورية

اللجوء إلى مجلس الأمن الدولي...إذاً العلاج بالدبلوماسية/الهام فريحة/الأنوار

عن مصانع الذل في لبنان/مهند الحاج علي/المدن

 

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

عون: لبنان ليس مسؤولا عن الصراعات ومن حقه مقاومة الاستهداف الاسرائيلي ابو الغيط: ما من أحد يمكن أن يقبل بإلحاق الضرر بلبنان

بري استقبل ابو الغيط وعلق على قرار الجامعة العربية: شكرا لله وعذرا اننا قاتلنا اسرائيل

ابراهيم عرض ولازاريني التنسيق والتقى وفدا من الشعبية القيادة العامة ورئيس لجنة مراقبة الهدنة

الخارجية: انتهاء عملية تسجيل المنتشرين اللبنانيين للانتخابات النيابية منتصف الليل بتوقيت بيروت

برنامج الاستقبال في قصر بعبدا في عيد الاستقلال رئيس الجمهورية يترأس العرض العسكري في حضور بري والحريري

النص الكامل لخطاب السيد حسن نصرالله/نصرالله: ننتظر عودة الحريري وهو بالنسبة لنا غير مستقيل ومنفتحون على كل نقاش

 

تفاصيل النشرة

ولكن ابغضوا حتى الثوب الذي دنسه جسدهم

رسالة القديس يهوذا/الفصل 1/17-22/:فاذكروا، أيها الأحباء، ما أنبأ به رسل ربنا يسوع المسيح، حين قالوا: سيجيء في آخر الزمان مستهزئون يتبعون أهواءهم الشريرة. هم الذين يسببون الشقاق، غرائزيون لا روح لهم. أما أنتم أيها الأحباء، فابنوا أنفسكم على إيمانكم الأقدس، وصلوا في الروح القدس وصونوا أنفسكم في محبة الله منتظرين رحمة ربنا يسوع المسيح من أجل الحياة الأبدية. ترأفوا بالمترددين، وخلصوا غيرهم وأنقذوهم من النار، وارحموا آخرين على خوف، ولكن ابغضوا حتى الثوب الذي دنسه جسدهم.

 

تفاصيل تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

الياس بجاني/بالصوت والنص/ كلمة في ذكرى استشهاد الشهيد بيار أمين الجميل تحت عنوان حبة الحنطة/21 تشرين الثاني/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=8417

الياس بجاني/بالصوت/فورمات/MP3/كلمة في ذكرى استشهاد الشهيد بيار أمين الجميل تحت عنوان حبة الحنطة/21 تشرين الثاني/17/اضغط هنا

http://www.eliasbejjaninews.com/newmp3.17/elias.pierre21.11.10.mp3

 

الياس بجاني/بالصوت/فورمات/WMA/كلمة في ذكرى استشهاد الشهيد بيار أمين الجميل تحت عنوان حبة الحنطة/21 تشرين الثاني/17/اضغط هنا

http://www.eliasbejjaninews.com/newwma17/elias.pierre21.11.10.wma

 

 

الشهيد بيار الجميل وحبة الحنطة

الياس بجاني/من أرشيف سنة 2010)21 تشرين الثاني/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=8417

النائب الشيخ بيار الجميل لم يمُت لأن الشهداء لا يموتون وإنما باستشهادهم ينتقلون من الموت إلى الحياة الأبدية حيث لا ألم ولا عذاب، بل فرح وسعادة وهناء.

الشهداء الأبرار هم حبة الحنطة التي تموت لتعطي الحياة:

إِنْ لم تَقَعْ حبَّةُ الحِنطةِ في الأَرضِ وتَمُتْ بَقِيَتْ وحدَها، وإِذا ماتَتْ أَخرَجتْ حَبَّاً كثيراً، مَنْ أَحَبَّ حياتَهُ فَقَدَها، ومَنْ أَبْغَضَها في هذا العالمِ حَفِظَها للحياةِ الأَبديَّة. (يوحنا 12/24 ).

يدرك المؤمن أنه لم يكن ممكناً خلاصَ البشريَّة من دون التضحية التي قدمها المسيح المتجسد من خلال عذابه وصلبه. المسيح الفادي يطلب من المؤمنين حاملي صليبه الإقتداء به والسير على طريق الجلجلة بفرح وشجاعة ورجاء لأنها توصل في نهاية المطاف إلى الخلاص. إن التضحية التي قدمها المسيح دون تذمر في تحمُله العذاب والإهانة والموت هي التي أعطت وتعطي ثماراً وافرة.

إن حبَّة الحنطة التي ماتت ودُفنت وأعطت حبّاً كثيراً للعالم كلِّه هي يسوع نفسُهُ. لقد ضحّى يسوع المتجسد بذاته في سبيل البشريّة لإعتاقها من نير العبودية ومن أوزار الخطيئة الأصلية، فمات على الصليب، ودُفِنَ في القبر، وقهر الموت وكسر شوكته، وقام حيّاً من بين الأموات، فكان بموته وعذابه ودفنه وقيامته مصدرَ الحَبّ الكثير، وينبوع النِعَم الغزيرة التي سوف تستمر بالتدفّق على البشريّة حتى انقضاء الدهر.

إنَّ النِعَم التي يمنحُها يسوع للذين يؤمنون به ويعتمدون باسمه ويحافظون على وصاياه تؤهّلهم لأن يتمتّعوا بالحياة الإلهيّة على الأرض وبالسعادة الأبديّة في الملكوت السماوي، والشهداء الأبرار هم في المقدمة، وهنيئاً للوطن الذي يهب الله أهله نِعّمة الشهادة.

أراد يسوع أن يكون المؤمن بتعاليمه على مثاله حبَّةَ الحنطة التي تقع في الأرض وتموت وتُدفن وتأتي بحَبٍّ كثير، فدعاه إلى أن يرفض حُبَّ حياته الأرضيَّة خشيةَ أن يفقِدَها في الآخرة، وإلى أن يُبغضَها في هذا العالم رغبةً منه في الحصول على الحياة الأبديَّة. وقد عبَّر عن هذه الدعوة بأسلوب واضح ومباشر وقوّيٍّ جداً لم يكن أحد يتوقَّعه، فكان له تأثير عميقٌ في نفوس مَنْ سمعوه وأمنوا برسالته ولا يزال وَقْعُ كلامه يسكن قلوب وعقول وضمائر المؤمنين. فمَنْ أَحبَّ حياتَهُ فَقَدَها ومَنْ أَبغضَها في هذا العالَمِ حَفِظَها للحياةِ الأَبديَّة.

وإنَّ الذينَ ينقادونَ لروحِ اللهِ يكونونَ أَبناءَ اللهِ حقَّاً (رومة 8/14).

يسوع الذي عرَف سموَّ التضحية وذاق شِدَّتَها وصعوبتَها لن يَدَعُ المؤمن الذي يحمَّلها إكراماً له من دون مكافأَة وهو الذي قال لتلاميذه الذين ضحَّوا بكل شيء في سبيله: أَنتُم الذين تَبعتموني في جيلِ التجديد تجلِسون على اثنَيْ عشَرَ عرشاً, وتَدينون أَسباطَ إسرائيل الإثنَيْ عشَر. (متى 19 /27-29).

إن لبنان الرسالة والقداسة والتعايش والحضارة والعطاء الذي مشى على أرضه يسوع برفقه أمه السيدة العذراء وبارك ترابه واجترع فيه أول عجائبه يوم حوًّل في عرس قانا الجليل الماء إلى خمر، وبعد ذلك أعجِب بإيمان الكنعانية فشفاها، هذا اللبنان هو عصي على كل قوى الشر والإرهاب، وكما انتصر شعبه بإيمانه الراسخ والصلب طوال 7000 على كافة الغزاة والمارقين، سوف ينتصر بفضل عطاءات الشهداء من أبنائه على كل قوى الإرهاب التي تحاول قتله واقتلاع هويته ونحر تاريخه وأبلسته وتحويله إلى جمهورية أصولية لا تشبهه وغريبة عن قيمه وتاريخه وثقافته.

اللبنانيون هم أبناء الرجاء والإيمان والتقوى والشجاعة والصمود والشهادة ولذلك لن يدعوا تحت أي ظرف قوى الشر والإرهاب والإستكبار والطروادية تنجح في استعبادهم وقهر إرادتهم الحرة مهما كانت التضحيات. إن بيار الجميل الشهيد حي في قلب وعقل ووجدان كل لبناني سيادي وحر ومؤمن. ومع النبي أيوب نقول: الرب أعطا والرب أخذ فليكن اسم الرب مباركاً.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

*عنوان الكاتب الألكتروني

phoenicia@hotmail.com

 

الفاشل في السياسة كما هو حال جعجع والحريري لا يشكر بل يؤنب ويطلب منه الاستقالة/الحكم الإيراني لا يجيد ولا يحترم ولا يستجيب لغير لغة القوة

الياس بجاني/20 تشرين الثاني/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=60461

عل وعسى أن يكون كل من سمير جعجع وسعد الحريري تحديداً، ومعهما كل الشاردين عن قيم ومبادئ العمل السياسي الأخلاقي النظيف والوطني الصافي..والمجرد من الأجندات الشخصية..

عل وعسى أنهم وبعد انفجار الصفقة المهينة وانقشاع الغيوم وتبيان اخطارها قد فهموا وتعلموا الدرس واستوعبوا كم كانت صفقتهم الخطيئة والعار هذه كارثية ومدمرة للسيادة والاستقلال، ولعلاقات لبنان مع الدول العربية حيث ما يقارب النصف مليون لبناني يعملون ويسترزقون ويدعمون اهلهم والإقتصاد اللبناني.. علهم يدركون كم أن الصفقة كانت ولا تزال خطراً حقيقياً على لقمة عيش النصف مليون لبناني هؤلاء!!

ترى هل ادرك جعجع والحريري ولو متأخرين كثيراً كم أن مداكشتهما النرسيسية والسلطوية واللالبنانية للكراسي والأوهام السلطوية بالسيادة، كم هي مذلة وكاشفة ومعرية..

لقد سقطت كل أوراق التوت ومعها سقطت كل الهالات الكاذبة والخادعة!!

في البلاد الديمقراطية الفاشل في السياسة يستقيل..

ولكن بما أن أطقمنا السياسية اللبنانية التجارية، وأصحاب شركات أحزابنا هم في غير هذا المفهوم الحضاري والديمقراطي..عسى أن من فشل منهم يتواضع ويضع في كأس نبيذه الكثير الكثير من الماء ويستفيق من غيبوبة الغباء والإستكبار ويعود إلى الواقع المنسلخ عنه 100%.

أما عن حال الأغنام من عبدة الأشخاص على حساب القضية من بعض أهلنا المغرر بهم فحدث ولا حرج لأن حال هؤلاء فالج لا تعالجشو فهما؟؟؟

 

الحكم الإيراني لا يجيد ولا يحترم ولا يستجيب لغير لغة القوة

الياس بجاني/20 تشرين الثاني/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=60461

مرت 35 سنة وما يزيد والنظام الإيراني يتوسع ويتمدد بالقوة والإرهاب وينشر اذرعته في غالبية الدول والمجتمعات العربية .. اليوم وفي حال كانت الدول العربية فعلاً جادة في امر اعادة إيران إلى إيران وانهاء دور اذرعتها الإرهابية عليها أن تتكلم اللغة الوحيدة التي يجيدها نظام الملالي ويستجيب له وهي لغة الجدية والحزم والردع والقوة.. وإلا فالج لا تعالج.

 

بداية نهاية ارهاب حزب الله ومشروع راعيته إيران

الياس بجاني/19 تشرين/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=60461

نرحب ببيان الجامعة العربية الذي صنف حزب الله ارهابياً وقرر جدياً التعاطي معه ومع إيران على هذا الأساس على كافة الصعد والمستويات ومنها العسكرية...كما قرر أن يعتبر أي حكومة لبنانية تضم الحزب حكومة معادية.. أهل الحكم لجأوا إلى حفاضات البامبرز وتحفضوا... قربت تنحل وينحل. شو فهمنا؟

 

حزب الله إيراني ومش لبناني لا من قريب ولا من بعيد

الياس بجاني/19 تشرين الثاني/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=60461

رفض لبنان الحكم وصف بيان الجامعة العربية حزب الله بالارهابي بحجة أنه مكون اساسي من الشعب اللبناني.غلط 100% هو ايراني 100%..شو فهمنا؟! وعمرو ما يفهم يلي ما بدو يفهم.

سلاح حزب الله يهدد السلام والإستقرار في لبنان وكل الدول العربية

الياس بجاني/19 تشرين الثاني/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=60461

سلاح حزب الله إيراني وإرهابي واداة مافياوية واجرام واحتلال.. من يحملونه هم مرتزقة، ومن يؤيدونه ويغطونه فإما تملقاً وانتهازية أو ذمية وغباءً. شو فهمنا

 

صحيح يلي ما استحوا ما ماتوا

الياس بجاني/18 تشرين الثاني/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=60461

اتصل جعجع بالحريري وقال له نحن بانتظارك لنكمل المسيرة سوياً.

ترى أي مسيرة هذه التي يبشرنا بها؟

أهي مسيرة الصفقة الخطيئة والإستسلام ومداكشة الكراسي بالسيادة؟!

ومسيرة الإستكبار ووهم إلغاء الآخرين ووضع كل ملفات حزب الله ودويلته وسلاحه في الأدراج..؟!

كفىاكم استغباءً لعقول وذكاء اللبنانيين.. الصفقة انجرت بكم وانكشفت العورات..

 

تفاصيل الأخبار اللبنانية

بيار الجميل.. شهادة على طريق الحرية

علي الحسيني/المستقبل/21 تشرين الثاني/17

تطلّ اليوم ذكراه الحادية عشرة، ذكرى لا يُريد العقل ولا القلب أن يشفيا منها. هو شخص يختصر بعنفوانه وإصراره على الخروج بأبناء جيله من الظُلمة إلى النور، مسيرة وطن بنضاله وكفاحه ومقاومة المحتل وصولاً إلى طرده. شاب أوجد من العدم وجوداً واحتل صوته وخطاباته العقول وسكنت في العيون، حتى أزهرت حرية وكرامة ووجوداً، فكان التحرير موعداً للحصاد على الرغم من الألم والوجع اللذين سبّبهما الغياب. مثل اليوم، في الواحد والعشرين من تشرين الثاني 2006 وتحديداً عشية ذكرى الاستقلال، ترجّل ثلاثة مجهولين من سيّارة رباعية الدفع سوداء اللون في منطقة الجديدة في ضاحية بيروت الشمالية وأطلقوا رصاص غدرهم على شاب قيادي ينتمي بأفكاره وتطلعاته إلى أبناء جيل حوّل الخوف إلى إنتصار، كان في داخلها. في لحظة من الزمن، يُعلن عن الوزير بيار الجميل، شهيداً سادساً يسقط على طريق العبور إلى الدولة بعد الرئيس الشهيد رفيق الحريري والوزير باسل فليحان والصحافي سمير قصير وأبو المقاومة اللبنانية جورج حاوي والنائب الصحافي جبران تويني. كان الشهيد بيار الجميل جزءاً من حكاية وطن يجتمع أبناؤه سرّاً وعلانية للبحث في خيارات للوصول إلى الحرية خلف راية وطنية واحدة تُظلّل الجميع. هو من جيل هتف للاستقلال وطالب باغلاق سجون الاعتقال والموت. واجهته آلات الحقد، فكان لها ندّاً لا يكلّ ولا يهدأ. تهديدات في السرّ والعلن ومحاولات لإقصائه وإيقاف حلمه، لكن نظرة منه في عيون الأجيال الواعدة والاطفال الذين كانوا يهتفون للحرية في الساحات، كانت أكثر من كافية لتجاوز العقبات والحواجز والإصرار على السير مع رفاق النضال من كتائبيين وحزبيين واستقلاليين لبنانيين، للوصول إلى ربيع العمر في السادس والعشرين من نيسان 2005 تاريخ انسحاب آخر جندي من جيش نظام الإجرام والتنكيل.

كان اغتياله جزءاً من اغتيال وطن، تماماً كما كانت ازاحته عن الخارطة السياسية مقدمة للاستيلاء على الوطن. كان ثابتاً صامداً مدافعاً عن الذين لا صوت لهم، ولهذا كان لا بد من تنفيذ حكم الاغتيال بحق هامات من هذا الوطن، وذلك ضمن مُخطط سياسي إقصائي، المُستهدف منه لبنان وقوى الاستقلال. شاب جاء من عنوان الغربة ليسعى مع الرفاق والأصحاب إلى بناء وطن جميل يكون على قدر آمال أبناء وطنه وتطلعاتهم. كان فرداً من صُنّاع الأحلام الجميلة، مارس قناعته وتطلعاته، فراح يزرع الأحلام والأمنيات بين أبناء جيله ويُحرضهم للخروج عن صمتهم وإطلاق صرخات الحرية. أراد لمّ شمل الكتائب وإعادة رصّ صفوفها وتنظيمها، فكانت القيامة بالجناحين الإسلامي والمسيحي.

يوم استشهاد بيار الجميل، كان الرئيس سعد الحريري مُكلّفاً بتشكيل حكومته، فكان أول من نعى صديقه خلال لقائه وفوداً في قصر قريطم. يومها بكى الحريري بحرقة على صديقه ورفيقه في النضال، وبعد أن أعلم الحضور بالمصاب، اتّهم سوريا بالضلوع في الاغتيال. وقال يريدون قتل كل لبناني حر. بدأوا مسلسل الاغتيالات الذي وعدوا به. أمّا رفاق بيار وأصدقاؤه، فيصفونه بالكتائبي الذي يُشبه العائلة بمفهوم جديد وبأنه كان قادراً على فتح الأبواب الموصدة، حيث كان يعتبر أن النقاش هو السبيل الوحيد لإقناع الآخرين، وبأن وجهات النظر تحتمل التغيير لكن مع الحفاظ على الأساسيات وعلى وطن واحد، محرّر مستقل، قادر على الوقوف في أسوأ الظروف، وأن يكون مُلكاً لكل أبنائه بكل أطيافهم وتلاوينهم، الحزبية والمذهبية. في يوم الاستشهاد، خرجت الإستنكارات المنددة بالجريمة ووجّهت أصابع الإتهام إلى مجرم قاتل حقود، موصوف بجرائمه حتى يومنا هذا. مجلس الأمن الذي وصفها بـ الإرهابية وسُجل إجماع دولي ولبناني على المضي في اقرار المحكمة الدولية الخاصة بلبنان مع التحذير من انعكاسات الجريمة على السلم الأهلي وهو ما كان يسعى اليه القاتل، لكن مجدداً كان دم بيار أكبر من الفتنة وأحرص على الإستقرار الأمني في البلد، وبفضل الوعي المتميّز لدى قيادات تلك المرحلة وحكمتهم، ها هي المحكمة الدولية اليوم تقف على مسافة قريبة من القاتل لتنطق بالحكم النهائي. بعد مرور كل تلك السنوات على الاغتيال، يُسجّل لوالد الشهيد الرئيس أمين الجميل الموقف المسؤول الذي اتخذه في ذلك اليوم، موقف لا يصدر إلا عن أمثاله في لحظة الشدائد. يومها طالب الرئيس الجميل بـ ضبط النفس والتعالي على الاحقاد، وهو الذي عرف في لحظتها أن نجله دفع ثمن وقوفه مع اللبنانيين الشرفاء في معركة الاستقلال الثاني وثمن استعادة لبنان لحزب الكتائب بعدما كانت أجهزة الوصاية تتلاعب بالحزب وبمصيره. ومع هذا، فقد علم الوالد المفجوع برحيل الحلم، أن بيار فعل الكثير قبل الرحيل وعمل على تعبيد الطريق نحو الآخر. كان يُدرك أنه إنتفض مع أبناء الخط الوطني ليصرخوا بأعلى صوتهم لا. وإلى اليوم ما زالت جملته الشهيرة يا حبيبي يا بيار، يتردد صداها بين جيل هدم الجدار الذي فصل بين أبناء الوطن الواحد لعقود من الزمن وكسر حاجز الصمت وأيقظ الوعي والكلمة من سباتها وأخرجها من سجنها ليعود شعاع الحق والأمل إلى عيون الأطفال ولتستمر الأحلام في ملامح الأجيال القادمة، فيعودون ليرسموا أحلامهم وملامح وطنهم من جديد.

 

فيديو مقابلة مهمة جداً مع الإعلامي سيمون أبو فاضل من تلفزيون/OTV/تبين عدائية التيار العوني الجلية واللالبنانية لزيارة غبطة البطريرك مار بشارة الراعي للسعودية وكم أنه متماهي مع حزب الله ومعادي للدول العربية وكم أن استغلال استقالة الرئيس الحريري كانت مموهة وفي غير قاطع مصلحة لبنان واللبنانيين وتحديداً العاملين منهم في الخليج العربي. 

http://eliasbejjaninews.com/?p=60465

 

في أسفل فيديوات لمقابلات ومداخلات وخطي لكل من/خطاب نصرالله/علي الأمين/مصطفى علوش/سيمون أبو فاضل/الياس الزغبي/اسعد بشارة/حنا صالح/راجح الخوري/رياض طبارة/مي شدياق والكاتب السياسي غسان جواد/

 

خطاب السيد حـسـن نـصـرالله | 20-11-2017 كامل

https://www.youtube.com/watch?v=Op0JB1FzLc8

 

رئيس تحرير موقع جنوبية علي الامين ضيف قناة الحدث بتاريخ/20 تشرين الثاني/17

https://www.youtube.com/watch?v=b5K67foC-Os

 

القيادي في تيار المستقبل مصطفى علوش ضيف قناة العربية بتاريخ/20 تشرين الثاني/17

https://www.youtube.com/watch?v=G73BnjRd3R4

 

من تلفزيون ال او تي في/حوار اليوم مع سيمون ابو فاضل - نشر موقع الكلمة/20 تشرين الثاني/17

https://www.youtube.com/watch?v=tNEJ3_WpcA8

 

عضو الأمانة العامة لقوى الرابع عشر من آذار "الياس الزغبي" ضيف قناة الحدث بتاريخ/20 تشرين الثاني/17

https://www.youtube.com/watch?v=zqeQKfuWeXY

 

الكاتب الصحافي أسعد بشارة ضيف قناة الحدث بتاريخ/20 تشرين الثاني/17

https://www.youtube.com/watch?v=kvjzzOArejU

 

المحلل السياسي حنا صالح ضيف قناة الحدث بتاريخ/20 تشرين الثاني/17

https://www.youtube.com/watch?v=R9PHuNdAdIE

 

راجح الخوري من تلفزيون المستقبل: موقف الرئيس الحريري لن يتغير بعد عودته/20 تشرين الثاني/17

https://www.youtube.com/watch?v=UOmlGveDB3o

 

كلام بيروت/تلفزيون المستقبل/ مع سفير لبنان السابق في واشنطن رياض طبارة/19 تشرين الثاني/17

https://www.youtube.com/watch?v=Izl5Nq6lCyw

 

من تلفزيون ال او تي في (بالمباشر) حلقة نارية مع الإعلامية مي شدياق والكاتب السياسي غسان جواد/19 تشرين الثاني/2017/

https://www.youtube.com/watch?v=hUHG5CJfnWo

 

الزواج بالإكراه بين الدولة والدويلة

ابو أرز/اتيان صقر/20 تشرين الثاني/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=60454

قد يكون لبنان البلد الوحيد في العالم الذي تحكمه طبقة سياسية معظمها مصاب بلوثة الإستزلام للخارج وتنفيذ سياساته على حساب سيادة الدولة واستقلالها ومصالحها العُليا.

والأنكى من ذلك ان هذه الطبقة ـ الطغمة تمارس هواية الإستزلام بصورة علنية وتتباهى بها من دون حرجٍ أو خفر أو حياء، الأمر الذي حوّل لبنان إلى ساحة مستباحة للصراعات الخارجية، ولتصفية حسابات الآخرين على أرضه.

إن استقالة سعد الحريري وما رافقها من ضجّة وصل صداها إلى آخر الأرض، ومن أزمة حكومية حادة مفتوحة على كل الإحتمالات السلبية، ومن تعريض لبنان إلى حروب إقليمية متنوعة الأشكال، إقتصادية ومالية وسياسية وعسكرية ربما، ستكون كارثية النتائج... كل هذا سببه هذه اللوثة الإستزلامية القاتلة التي سوف تؤدّي بالبلاد إلى الهلاك، ما لم تنهض حكومة إنقاذ من غير الطقم المتداول، وترفع الشعارات التالية:

١ـ رفض حالة الشواذ التي تعيشها البلاد منذ العام ٢٠٠٥، أي التعايش الحرام بين الدولة والدويلة على طريقة الزواج بالإكراه، وسحب الغطاء الشرعي عن هذه الدويلة وأنشطتها العسكرية والأمنية العابرة للحدود.

٢ـ الإقلاع عن تشكيل حكومات تحت مسمّى الوفاق الوطني، بينما هي في واقع الحال نفاق وطني، نصفها يوالي إيران، والنصف الآخر يوالي السعودية، ولبنان هو الغائب الأكبر.

٣ـ التمسّك بالثابتة الوطنية التالية: لبنان لا يعيش إلّا بحماية جيشه، ويرفض أي حماية غريبة من الشرق كانت أم من الغرب، من الفرس كانت أم من العرب...

وإلّا فسيبقى مستقبل لبنان قاتماً على المدى المنظور والبعيد.

لبَّيك لبنان

أبو أرز

 

لقاء سيدة الجبل: زيارة غبطة البطريرك الراعي التاريخية للسعودية

20 تشرين الثاني/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=60458

عقد "لقاء سيدة الجبل" اجتماعه الأسبوعي وأصدر البيان التالي: توقف "لقاء سيدة الجبل" في اجتماعه الأسبوعي اليوم مطوّلاً عند الزيارة التاريخية التي قام بها غبطة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي للمملكة العربية السعودية تلبيةً لدعوة رسمية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.

يوجه "اللقاء" تحية إكبار وشكر إلى العاهل السعودي الذي فتح صفحة ضرورية ومشرقة في ملف العلاقات الإسلامية المسيحية على مستوى العالم، صفحة تبشر بحوار حضارات وثقافات بدل الصراعات ومراكمة الأحقاد والشكوك والريبة في ما بينها، ولاختياره بطريرك الموارنة للإطلالة معه ومن خلاله على مسيحيي لبنان والشرق والعالم بواقع الإسلام المعتدل والمنفتح على الحوار والذي يقبل الآخر المختلف.

وسجل "اللقاء" لغبطة البطريرك رؤيته الصائبة على غرار أسلافه البطاركة الكبار، في ملاقاة مبادرة قيادة المملكة العربية السعودية المشكورة، وقد ثبّتت قيادة المملكة من خلال استقباله الملوكي أن "مجد لبنان أعطي له" فعلاً في مهد الإسلام، وهو المستأهِل والمستحق، لأن الكنيسة المارونية هي كنيسة الانفتاح والحداثة التي أخذت العبر من كل ما مر به الموارنة واللبنانيون عبر التاريخ، وباتت خبيرة في العيش المشترك مع المسلمين، خبرة بات العالم كله محتاجاً إليها بإلحاح شديد.

لقد رسّخت هذه الزيارة ذات الأبعاد العظيمة أن ضمانة المسيحيين والمسلمين تكمن في الحوار وتوسيع المساحات المشتركة في ما بينهم، وليس "تحالف أقليات" لا يخفى على أحد مدى الضرر والأذى الذي يلحقه بلبنان والمنطقة والمسيحيين فيها.

 

بيان "تقدير موقف" رقم 83/ما نريده ان يفهم "حزب الله" رسالة الجامعة العربية ويفرج عن خمسة ملايين رهينة لبنانية

20 تشرين الثاني/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=60452

في السياسة

بيان وزراء الخارجية العرب الذي أصبح قراراً صادراً عن الإجتماع شكل مفاجأة لدى أقلية من المتابعين وكان منتظراً من قبل غالبيتهم خاصة بعد إستقالة الرئيس الحريري.

فتح هذا القرار مرحلة جديدة في العلاقات العربية العربية والعربية اللبنانية.

الجديد ليس إدانة "حزب الله" ووصفه بالإرهابي، انما الجديد هو إدانة الحكومة اللبنانية- "حزب الله الإرهابي المشارك في الحكومة اللبنانية".. هذا رغم التوضيح الذي قدّمه الأمين العام لجامعة الدول العربية، بعد مقابلته الرئيسين عون وبرّي. والتوضيح أكّد على عدم الإضرار بلبنان ولم يُعفِ حكومته من المسؤولية(!)

إذن بوضوح حذٌر القرار حكومة لبنان الشرعية وليس "حزب الله".

وبوضوحٍ أكثر قال القرار بما معناه أن أي اعتداء على أمن الخليج من قبل "حزب الله" يحمّل العالم العربي حكومة لبنان مسؤولية الإعتداء!

وبما ان الإعتداءات لن تتوقف فلن يتوقف أتهام الحكومة اللبنانية أياً تكن هذه الحكومة، برئاسة الرئيس الحريري أو برئاسة غيره!

تقديرنا

ما نريده حكومة تفصل بين الدولة و"حزب الله".

ما نريده ان يفهم "حزب الله" رسالة الجامعة العربية ويفرج عن خمسة ملايين رهينة لبنانية! لكن في الوقت ذاته نعرف أن ايران لن تسمح للحزب بأن يتراجع او يقدم اي تنازل.

ما نريده لبنان عربي الهوية والإنتماء !

الله يحمي لبنان!

 

عن زيارة البطريرك التاريخية للسعودية

د.منى فياض/20 تشرين الثاني/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=60456

عندما كتبت أن زيارة البطريرك الماروني تلبية لدعوة غير مسبوقة للمجيء الى مهد الاسلام، ستدخل التاريخ كرمز لنهاية الصراع الديني وانطلاق التعايش السلمي بين المسيحية والاسلام، خصوصاً عند وضع الكنيسة التي عمرها 900 عاماً بعهدة البطريرك لترميمها.

استنكر البعض هذا الاستنتاج، فالصراع الاسلامي - المسيحي ناهيك عن الاسلامي - الاسلامي بالنسبة لهم، ثابتان لا يتغيران. ما يجعل الصراعات أبدية في تجاهل تام لحركية التاريخ وتغير الذهنيات البطيء.

ولمن يجهل دروس التاريخ؛ سأشير الى مثلين: من صدّق عام 1917 ان مجرد وعد من بلفور لليهود بإعطائهم دولة في فلسطين سيتحقق ويصبح واقعاً؟؟

أيضاً إيران المعروفة الآن بتشددها المذهبي والديني بحيث اشترطت في دستورها ان يكون رئيس الجمهورية شيعي المذهب، سيظنون انها شيعية منذ أن اعتنقت الاسلام لاقتناعها بحق علي بالخلافة منذ البداية.

لكن التاريخ يقول غير ذلك؛ ظل الفرس يحملون راية التسنن في الإسلام حتى ظهر الصفويون منذ 400 عام ومارسوا شتى الوسائل لإكراه الفرس على دخول مذهب التشيع. ولجأوا الى الاضطهاد والقتل والتعذيب في هذا السبيل.

ومن الافتراضات لشرح تشيع الصفويين انهم كانوا قديما اتراكا من البدو الشيعة الذين اضطهدتهم الامبراطورية العثمانية؛ فحاولوا ان يوجدوا سلطة موازية للسنة المسيطرين على العالم الاسلامي في تلك المرحلة. ولم يصبح التماثل بين الشيعية والايرانية واقعا الا مع السلالة القاجارية في أواخر القرن الثامن عشر.

حوّل الصفويون التشيع مذهبا قوميا في ايران، اصطبغ من جراء ذلك بصبغة الغرور القومي وامسى عقيدة سلطانية خامدة لا تختلف- عن اي عقيدة اخرى من عقائد السلاطين. خدّروا مذهب التشيّع وروّضوه وجعلوه مذهباً رسمياً لا يختلف عن غيره من المذاهب الدينية الاخرى.

و النزاع الطائفي بين الشيعة والسنة لم يتخذ شكلاً صارخاً إلا أثناء التنافس بين العثمانيين والصفويين على العراق. وها انه يستعيد زخمه من العراق نفسه.

لنأخذ عبرة من التاريخ

ايران هذه التي أجبرت على التشيع من اجل مقارعة العثمانيين السنة؛ لا تزال تستخدم الشيعة العرب لمحاربة أعدائها السنة العرب؛ فيما تتعامل براغماتيا مع السني الذي تتناسب سياسته مع سياساتها او ليستفيد منها.

الاستنتاج ان السياسات التي تُتخذ من قبل السلطات العليا تؤثر في العقائد وتؤدي مع الوقت الى تغيرات جذرية على مستوى الشعوب تظهر تدريجياً وببطء.

شبعت شعوبنا من الصراعات ومن الارهاب الملتصق بها.

ومن اعلان الازهر الذي نادى بالدولة المدنية والمواطنة التي تساوي بين المنتمين الى تلك الدولة؛ وصولاً الى زيارة البطريرك مهد الاسلام هناك ما ينبئ بتحولات كبيرة قادمة ..

 

قراءة في خطاب نصرالله

د.منى فياض/فايسبوك/20 تشرين الثاني/17

ترك الباب موارباً الباقي على الكرة الآن في ملعب رئاسة الجمهورية. في ملعب رئاسة الوزارة، ومدى القدرة على الفصل تماماً بين "الدولة اللبنانية" وبين حزب الله. سواءثبت تورطه ام لا في بالستي اليمن:

ربما لا يريد التصعيد مسبقاً. "بلبنان ما في شي احكيه"، بانتظار عودة الحريري، "غير المستقيل" برأيه.

استخدم لهجة استعطاف مستغلاً "الانتصار" على داعش في البوكمال. اظهار أميركا كداعم أساسي لداعش؛ متناسياً صفقته مع داعش والباصات المكيفة ومتابعة الداعشيين "وعائلاتهم المسكينة" في الصحراء لحمايتهم.

استخفاف بالعرب "الذين لا يطالعون ولا قرأون" وقيمهم وهل لديهم انجازات أصلاً ليستخفوا بالفرس؟

مناشدة القيم الانسانية وبكاء على أطفال اليمن بينما يتجاهل ضحاياه (بالتعاون مع روسيا والنظام السوري) والآن الآن في الغوطة المجوعة والتي تقصف منذ أكثر من اسبوع.

عودة الى نغمة المقاومة والسلاح هو ضد اسرائيل. ومساهمته الاساسية في "الاستقرار".

نفي ارسال صواريخ الى اليمن، في اشارة الى تهيّب جدية الاتهامات ومحاولة التملص من تداعيات الصاروخ البالستي. لكن دون أدلة واضحة. بعد ان اشبعنا مرجلة على البطولات على الساحات العربية جميعها.

سواء كان مسؤولا عن البالستي اليمني الموجه الى الرياض أم لا.

 

عون يتحدى الإرادة العربية بدفاعه المستميت عن حزب الله

العرب/21 تشرين الثاني/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=60472

يصر الرئيس اللبناني ميشال عون على التغاضي عن تورط حزب الله في أزمات المنطقة، متمسكا بتوفير غطاء سياسي له، وهذا يعني حسب المراقبين إبقاء لبنان في دائرة الخطر.

عون يغرد خارج الإجماع العربي

بيروت - أبدى الرئيس اللبناني ميشال عون الاثنين دفاعا مستميتا على حزب الله معتبرا وجوده ضروريا لمقاومة إسرائيل، وذلك بعد أن وصف بيان لجامعة الدول العربية الحزب بالإرهابي. موقف عون من حزب الله ليس بالمستغرب فهناك تحالف يربط بينهما منذ العام 2006، وكان للحزب دور في وصول الرئيس عون إلى قصر بعبدا، بعد نحو سنتين ونصف السنة من الفراغ الرئاسي. وأظهرت أزمة استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري عمق هذا التحالف حينما عمد رئيس الجمهورية وصهره وزير الخارجية وشؤون المغتربين جبران باسيل على تحريف الأنظار عن الأسباب الحقيقية التي دفعت الحريري إلى هذا القرار الصعب وتسويق المسألة محليا ودوليا على أن الاستقالة تمّت تحت ضغط سعودي. ونقل مكتب عون عنه قوله على تويتر، عقب اجتماعه بالأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط في بيروت، بأن لبنان ليس مسؤولاً عن الصراعات العربية أو الإقليمية التي تشهدها دول عربية، وهو لم يعتدِ على أحد ولا يجوز بالتالي أن يدفع ثمن هذه الصراعات من استقراره الأمني والسياسي. وفي تبريره لسلاح حزب الله قال عون الاستهداف الإسرائيلي لا يزال مستمرا ومن حق اللبنانيين أن يقاوموه ويحبطوا مخططاته بكل الوسائل المتاحة. وشدد الرئيس اللبناني على أن بلاده لا يمكن أن تقبل الإيحاء بأنّ الحكومة اللبنانية شريكة في أعمال إرهابية، في تلميح إلى توصيف حزب الله الموجود في الحكومة بالإرهابي. ويرى مراقبون أن تصريحات عون لا تصب في صالح لبنان ولا في إنهاء أزمته الحالية التي نشأت على إثر استقالة الحريري لا بل إنها تطيل أمدها لجهة أن بداية الحل يقتضي المصارحة والبحث عن الأسباب الفعلية للأزمة وهو تورط حزب الله في مشاريع إيران التدميرية في المنطقة.

أزمة استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري أظهرت عمق التحالف بين حزب الله ورئيس الجمهورية ميشال عون

ويقول المراقبون إن تبرير عون لحزب الله وسلاحه هو محاولة لذر الرماد على العيون، وتوفير غطاء سياسي محلي له للاستمرار في تدخلاته الإقليمية التي تشكل عبئا ثقيلا يصعب أن يحتمله بلد صغير مثل لبنان. وتأتي هذه التصريحات غداة اجتماع طارئ عقده وزراء الخارجية العرب في القاهرة الأحد بطلب سعودي، على خلفية إطلاق المتمردين الحوثيين في اليمن قبل أكثر من أسبوعين صاروخاً باليستياً إيراني الصنع باتجاه الأراضي السعودية. وحمّلت الجامعة العربية في ختام الاجتماع حزب الله الشريك في الحكومة اللبنانية مسؤولية دعم الجماعات الإرهابية في الدول العربية بالأسلحة المتطورة والصواريخ الباليستية. وطالبت الحزب المدعوم من إيران بالتوقف عن نشر التطرف والطائفية والتدخل في الشؤون الداخلية للدول وعدم تقديم أي دعم للإرهاب والإرهابيين في محيطه الإقليمي. وتحفظ لبنان الذي شارك في الاجتماع عبر مندوبه الدائم لدى الجامعة السفير أنطوان عزام، بغياب وزير الخارجية جبران باسيل، على الشق المتعلق بدور حزب الله في البيان الختامي. وعقب لقائه عون أكد أبوالغيط في بيروت أن أحدا لم يتهم الحكومة اللبنانية بالإرهاب. وأضاف شرحت للرئيس عون الظروف التي أحاطت باجتماع الأحد، ولا أحد يمكن أو يرغب بإلحاق الضرر بلبنان. وأضاف أن أحد أطراف الحكومة متهم بذلك وهذه طريقة غير مباشرة لمطالبة الدولة اللبنانية بالحديث إلى هذا الطرف وإقناعه بالإحجام عن هذه الأعمال على الأراضي العربية مشيرا إلى أن الجميع يقر بخصوصية الوضع اللبناني. ويسجل حزب الله حضوره في أكثر من ساحة عربية حيث أنه يعتبر أحد الأطراف الرئيسية في الحرب الدائرة في سوريا، كما أن له مستشارين اليوم يقدمون الدعم لميليشيا الحوثيين التي تقاتل قوات الشرعية في اليمن وأخيرا وليس آخرا سعيه إلى هز استقرار أكثر من دولة خليجية، الكويت والبحرين ابرز الأمثلة على ذلك.

وشدد أبوالغيط على أن الهدف من الاجتماع الطارئ للجامعة ليس زعزعة الاستقرار في لبنان أو التصويب على الحكومة اللبنانية، بل إحاطة الأمم المتحدة ومجلس الأمن أساساً بالتدخلات الإيرانية في المنطقة. والتقى أبوالغيط في وقت لاحق رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري، كما شارك في مؤتمر نظمته لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا). ويرى مراقبون أن زيارة أبوالغيط كان الهدف الأساسي منها على ما يبدو طمأنة الجانب الرسمي اللبناني بأن هناك إجماعا عربيا على النأي بلبنان عن لهيب الإقليم، ولكن في الآن ذاته التأكيد على أن هذه المسألة لا يمكن ضمانها دون الضغط على حزب الله للخروج من بؤر التوتر في المنطقة وكفّ يده عن الدول العربية. ويقول المراقبون يبدو إنه من خلال مسار الأحداث وردود فعل عون ليس هناك إرادة رسمية لبنانية للضغط بهذا الاتجاه وبالتالي يبقى لبنان في دائرة الخطر.

 

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الإثنين في 20/11/2017

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

غداة البيان الوزاري العربي في القاهرة تطورات على غير خط:

- الأول: رد من الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله.

- الثاني: جولة توضيحية للبيان قام بها الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط في بيروت.

- الثالث: تأكيد رئيس الجمهورية ان لبنان لم يؤذ أي دولة عربية ولا يمكن ان يقبل الايحاء بأن الحكومة شريكة بالاعمال الارهابية.

- الرابع: اعتبار الرئيس بري ان البيان العربي غير موفق.

- الخامس تشديد إيراني على ان البيان العربي غير ذي قيمة.

- والسادس وصول السفير السعودي الجديد وليد اليعقوب الى بيروت لتسلم مهامه.

وعلى الصعيد الحكومي ترقب لعودة الرئيس سعد الحريري من القاهرة الى بيروت غدا ليقوم بالتحرك الآتي:

- أولا: المشاركة في العرض العسكري للجيش في ذكرى الاستقلال.

- ثانيا: تقبل التهاني بالعيد في القصر الجمهوري مع الرئيسين عون وبري.

- ثالثا: إبلاغ الرئيس عون وربما الرئيس بري بالأسرار التي أشار إليها قبل العودة.

- رابعا: التأكيد على الاستقالة ليكون هو وحزب الله خارج الحكومة.

- خامسا: إمكان البقاء في الحكومة رهن الموافقة على آلية تنفيذية لحياد لبنان.

- سادسا: قبول رئاسي للاستقالة وإجراء الاستشارات النيابية الملزمة.

- سابعا: إطالة فترة التشكيل إذا رسى التكليف على الحريري مجددا لتكون الفترة للحوار حول الشروط السعودية.

- ثامنا: إذا لم يكن ذلك بعد قبول الاستقالة فإن الاستشارات قد تفضي الى تكليف شخصية يسميها الرئيس الحريري مع حلفائه لتكون الحكومة لأقل من ستة أشهر مع تقريب موعد الانتخابات النيابية.

تاسعا: إعادة الرئيس الحريري ترتيب بيته السياسي في خطوة إنطلاق جديدة لتيار المستقبل ولفريق مختص في بيت الوسط.

وفي رأي أوساط سياسية ان مجيء السفير السعودي الجديد وليد اليعقوب بهذه السرعة لتسلم منصبه في بيروت هدفه مواكبة الاوضاع الجديدة لتيار المستقبل ولحلفائه.

وفي ما يتعلق بتحرك أبو الغيط في بيروت، فقد برز في مواقفه التأكيد على ان لبنان لن يكون ساحة للصدام السعودي-الإيراني في لبنان.

البداية من كلام الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الذي فند في رده على البيان الوزاري العربي ثلاثة أمور:

- الأول: النفي التام لإرسال حزب الله أسلحة الى أي دولة عربية.

- الثاني: التأكيد ان في لبنان دولة وان المقاومة عامل استقرار للأمن.

- الثالث: النفي التام لأي علاقة لحزب الله بإطلاق صاروخ بالستي باتجاه الرياض من اليمن.

وتناول الوضع الحكومي مؤكدا اننا ننتظر عودة الرئيس الحريري ونحن منفتحون على كل حوار ونقاش.

* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

القراءات في بيان اجتماع وزراء الخارجية العرب وما تضمنه من ادانته الشديدة للتدخلات الايرانية المستمرة في الشؤون العربية، وتحميلِ حزب الله الذي وصفه بالارهابي، مسؤولية دعم الارهاب والجماعات الارهابية في الدول العربية تلاحقت اليوم محليا واقليميا، في وقت وصل الامين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط الى بيروت، حيث التقى رئيسي الجمهورية والمجلس النيابي ميشال عون ونبيه بري.

وفيما اوضح رئيس الجمهورية أن لبنان ليس مسؤولا عن الصراعات العربية أو الاقليمية التي تشهدها بعض الدول العربية وهو لم يعتد على أحد، مؤكدا أن لبنان لا يمكن أن يقبل الإيحاء بأن الحكومة اللبنانية شريكة في أعمال إرهابية، كان ابو الغيط ينقل إلى الرئيس عون حرص الدول العربية على سيادة لبنان واستقلاله ودوره.

وفي عز التوتر الذي تعيشه المنطقة بفعل التدخل الايراني في قضايا العرب وفيما سجل اليوم وصول السفير السعودي الجديد لدى لبنان وليد اليعقوب لتسلم مهامه رسميا في لبنان، كان الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله يجدد شكره وولاءه لايران ولقادتها ولما اسماه المساعدة الايرانية للشعوب العربية.

نصر الله قال إن اتهام حزب الله بالارهاب هو مسار اميركي هدفه معاقبة كل من ساهم في هزيمة داعش، كما هاجم وزير الخارجية السعودية عادل الجبير بالقول ان سلاح حزب الله هو عامل استقرار في لبنان.

ونفى نصر الله ان يكون لحزب الله او لأي عنصر من الحزب علاقة باطلاق اي صاروخ من اليمن على المملكة السعودية، لا سابقا ولا مستقبلا معتبرا ان اليمن دولة عربية محاصرة برا وبحرا وجوا.

* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

مساران، يرتبط بهما المشهد اللبناني ... انطلقا في اليومين الماضيين ... علما أنهما مساران خارجيان ... لا ناقة للبنان بهما ... ولا جمل ...

المسار الأول، هو ما يمكن تسميته خارطة الطريق لعودة رئيس الحكومة اللبنانية، سعد الحريري، إلى بلده وعاصمته ومقر حكومته وبيته ...

أما المسار الثاني، فهو تهويل ما تبقى من دول عربية متفرقة، في ما يسمى جامعة، بالذهاب إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن ... لنشر غسيل حروبهم الذاتية ... وتعميم أحقادها الموروثة منذ قرون ...

مسار عودة الحريري أولا، بدأ من الرياض، في ظل غطاء مثلث: وحدة وطنية لبنانية صلبة خلف رئيس الجمهورية ... تأييد دولي للموقف الوطني اللبناني ... ومبادرة فرنسية مشكورة ...

لكن إلى أين من هنا؟ ماذا سيفعل رئيس الحكومة بعد عودته؟ نظريا الاحتمالات ثلاثة: إما العودة إلى ما قبل بيان شاشة "العربية" وما سمي استقالة ... وإما قبولها فورا والشروع في الآلية الدستورية لما بعدها ... وإما المراوحة في منزلة بين الاثنتين: أي لا استقالة ولا عودة عنها... من باب كسب الوقت، لا تضييعه، لتبيان حقائق الأمور في المشهد الضبابي، وتحت عنوان التداول بما يمكن فعله لإصلاح ما تشوش في تسوية العام الماضي ... في كل الأحوال، يظل الأكيد أن هذا المسار سيستغرق وقتا أطول من المتوقع...

أما المسار الثاني، أو مسار تهويل بعض العرب على لبنان، فأوضحه أبو الغيط اليوم لرئيس الجمهورية. قال أمين عام جامعة الدول العربية: "نحن ذاهبون إلى الأمم المتحدة، وتحديدا إلى مجلس الأمن، لمواجهة إيران" ... وهو ما رد عليه الرئيس عون بلغة أكثر وضوحا: "منذ 12 عاما ... منذ صدرت فتوى أبو مصعب الزرقاوي بالتكفير المذهبي حذرت كل العرب ... ولم يسمعوا ... فلا تحذروا لبنان اليوم، لتنفيس حروب عمرها 14 قرنا ... كان اللبنانيون خلالها، من مسلمين ومسيحيين، يعيشون معا على أرضه" ... انتهى كلام الرئيس.

سيمر وقت قبل جلاء المشهد ... لكن الوقت ينتهي هذه الليلة بالذات، بالنسبة إلى لبنانيي الانتشار ... ليسجلوا أسماءهم للمشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة ... ساعات، تواكبها وزارة الخارجية لحظة بلحظة ...

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

مكللا بنصر ممتد من راوة العراقية الى البوكمال السورية، انهى ما سمي يوما بدولة الخلافة الداعشية، اطل سيد المقاومين واعدا الامة ومتوعدا الارهابيين باستكمال المعركة حتى اعلان النصر النهائي على هؤلاء برجال لن يسمعوا ما قيل بالامس ببيانات سميت عربية، وسيتابعون الطريق بصنع انتصارات تاريخية..

بين عزة نصر تاريخي على الارهاب ولوعة الم انساني في يمن العرب الاقحاح توزع خطاب الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله..

ليس صدفة ان ينتصر محور المقاومة على داعش في البوكمال، بالتزامن مع بيان عربي يسمي المقاومة بالارهاب، ويكفي كلام يعلون ليشرح واقع الحال بان وزير خارجية السعودية يتكلم بالعربية ما نقوله بالعبرية بحسب الوزير الصهيوني ..

اما حديث هؤلاء عن صواريخ بالستية ينقلها حزب الله الى دول عربية، فكان اعتراف سماحة الامين العام لحزب الله ان المكان الوحيد الذي ننقل اليه السلاح هو فلسطين المحتلة وهو عمل نقوم به بكل اعتزاز ومن يديننا هو المدان لتقصيره قال السيد نصر الله..

لا تخافوا على استقرار لبنان، اتركوه وحلوا عنو يكون اكثر البلدان استقرارا بالعالم، لا ترسلوا اليه التكفيريين ولا تحرضوا عليه الاسرائيليين ولا تتدخلوا باموره الداخلية. اما سلاح حزب الله فعامل اساسي في حفظ امنه واستقراره أكد السيد نصر الله.

لم يجمع العرب بالامس فلسطين وانما صاروخ بالستي اطلقه اليمنيون وانفجر فوق الرياض، ولا يريدون ان يصدقوا ان مطلقه هم اليمنيون، قال السيد نصر الله فاتهام حزب الله كاذب ولا يستند لاي دليل، وان من يقاتلكم هم اليمنيون لا حزب الله ولا الايرانيون، وانتم فاشلون امامهم أكد السيد..

اما الشأن اللبناني فبانتظار عودة الرئيس الحريري، وحزب الله منفتح على كل نقاش وحوار..

* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

العلاقات اللبنانية العربية من الانهيار الى التناقض، فبعد البيان الختامي لوزراء الخارجية العرب شاءت الصدف ان يحل الامين العام للجامعة احمد ابو الغيظ ضيفا على الرئيس ميشال عون ورئيس المجلس نبيه بري، الاغرب هو الكلام المحير الذي اطلقه ابو الغيظ عن المام الجامعة لخصوصية التركيبة اللبنانية وتسليمها بأنها لا تحتمل ان تحشر في الزاوية، وبأن الجامعة لا تقصد ببيانها هز الاستقرار اللبناني، موقفا عون وبري صبا في اتجاه واحد، لبنان لا يتحمل مسؤولية صراعات المنطقة، التأكيد على ضرورة الابقاء على سلاح الحزب لمواجهة اسرائيل، والتذكير ببيانات الجامعة المؤيدة للحق بالمقاومة.

حزب الله المعني ببيان الوزراء العرب اعلن بلسان امينه العام عن قرب انسحاب قواته من العراق بعد الانتصار على داعش، والامر ينسحب على قواته في سوريا حين تكتمل معركة البو كمال، واذا جزم انه لم ينقل السلاح والصواريخ الى اليمن استدرك بأن لا علاقة لموقفه ببيان وزراء الخارحية وابدى استعداده لارسال مقاتليه الى اي ساحة عندما تدعو الحاجة.

في الاثناء يستنفذ الوضع الداخلي فترة الاستراحة بين الاستقالة الشفوية لرئيس الحكومة وتقديمه اياها خطية الى رئيس البلاد، فمن الاربعاء وصاعدا ستخضع كل السيناريوهات والتوقعات للاختبار، هل يكلف الرئيس سعد الحريري تشكيل الحكومة؟ هل يقبل التكليف؟ هل يتمكن من التأليف؟ هل ستدخل مرحلة تصريف اعمال طويلة؟ واي علاقات بين مجموع القوى السياسية؟

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

فتح السيد حسن نصرالله معبر بيروت أمام الرئيس سعد الحريري معلنا أن المهمة قد أنجزت في البوكمال وراوة آخر المعارك السورية العراقية الحدودية المشتركة وبعد إعلان التحرير لن يكون هناك من حاجة الى وجود هذا العدد من قيادات وكوادر حزب الله في العراق وبموجب ذلك فإن الحزب سيخرج من العراق مع إعلانِ النصر أما الاتهامات له بإطلاق صاروخ بالستي على السعودية فقد نفاه الأمين العام لحزب الله بشكل قاطع ورمى بأسباب الاتهام إلى حال الجهل السعودي. وسأل من ساق هذه التهمة: على أي أساس بنيتم اتهاماتكم؟ هل قدم أحد لكم معطيات؟ جازما بأن لا صواريخ ولا أسلحة متطورة ولا حتى مسدس أرسل إلى اليمن أو الى الدول الخليجية. وقال لم نرسل سلاحا إلى اليمن ولا إلى البحرين والكويت والعراق أو إلى أي بلد .. ولنا شرف المساهمة فقط في نقل صواريخِ كورنت إلى قطاع غزة.

وتوقف نصرالله عند تهديد العرب للبنانيين بأمنهم واستقرارهم ما لم يحلوا موضوع سلاح حزب الله فربط نصرالله هذا السلاح بالتهديد الإسرائيلي الذي يشكل خطرا على الاستقرار كان ولا يزال وسأل العرب من يحمي لبنان من إسرائيل؟ أنتم؟ جيوشكم؟ طائراتكم؟ فإذا كنتم حريصين على الأمن والاستقرار في لبنان .. حلوا عن لبنان ولا تتدخلوا ولا ترسلوا التكفيريين والقاعدة. والبقية تتكفل بها إرادة اللبنانيين التي ستكون الضمانة لعدم العودة إلى أي شكل من أشكال الاقتتال ..

وعن اتهام الجامعة العربية حزب الله بالارهاب قال نصرالله إن هذا ليس بجديد وليس شيئا يدعو الى التوتر بل يا للاسف ... ومن عجائب الصدف أن القرار جاء في لحظة تحرير البوكمال أي في الوقت الذي كنا نقاتل ونهزِم فيه داعش الذي اتفق العالم كله على أنه تنظيم إرهابي .. يجري تصنيف حزب الله منظمة ارهابية والتعليق الأكثر اختصارا لجمهور المقاومة حول القرار العربي كان بجملة واحدة: ,,إنسوا طنشوا واكملوا في مسار الانتصارات الكبرى التاريخية لكن أول من نسي وطنش كان الامين العام لجامعة الدولِ العربية أحمد ابو الغيط نفسه الذي جرى جلده سياسيا في بعبدا وعين التينة وبرحوه ضربا في دروس المقاومة ما اضطر ابو الغيط الى استذكار تاريخ مصر المحارب لاسرائيل لكنه لم يطمأن اللبنانين والعرب عن اخبار تسيبى ليفني صديقة السلام ..

وما كان يهم لبنان حصرا ان الامين العام لجامعة الدول العربية حط في بيروت بعد يوم واحد من الاجتماع الوازاري العاصف ليخفف من اثار هذه العاصفة ويقول ان احدا لم يتهم الحكومة اللبنانية بالارهاب على أن رئيس الجمهورية لم ينتظر رأي أبو الغيط بل قال أمامه إن لبنان واجه الاعتداءات الإسرائيلية منذ عام ثمانية وسبعين واستطاع تحرير أرضه لكن الاستهداف الاسرائيلي لا يزال مستمرا وإن من حقِ اللبنانيين مقاومته وإحباط مخططاته بكل الوسائل المتاحة". واضاف عون "لا يمكن أن يقبل لبنان الايحاء بأن الحكومة اللبنانية شريكة في أعمال إرهابية". واعلان بعبدا الذهبي المقاوم للرئيس ميشال عون وضع عليه الرئيس نبيه بري عربون شكر قائلا لامين عام الجامعة: شكرا وعذرا... الشكر لله، وعذرا أننا في لبنان قاتلنا إسرائيل.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

شكرا وعذرا الشكرلله وعذرا أننا في لبنان قاتلنا إسرائيل.

بلسان عربي فصيح وبما قل ودل علق رئيس مجلس النواب نبيه بري على قرار جامعة الدول العربية.

لم يكد يصيح الديك ثلاثا على القرار حتى كان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط يغط في بيروت مخففا من حجم تأثير القرار على لبنان ومن الإشارة إلى حزب الله التي ليست جديدة برأيه.

أبو الغيط شدد على إعتراف الجميع بخصوصية الوضع اللبناني وبالتركيبة اللبنانية لافتا إلى انه لا يمكن أن تكون الأرض اللبنانية مسرحا لأي صدام عربي إيراني.

ورغم كل ما قاله سمع هو ومن يعنيه الأمر ما يجب أن يسمع.

في بعبدا رفض الرئيس ميشال عون الإيحاء بأن الحكومة اللبنانية شريكة في أعمال ارهابية وفي عين التينة ذكر الرئيس نبيه بري أبو الغيط بعشرات القرارات الصادرة عن الجامعة العربية التي تؤكد على حق المقاومة في التحرير وتدعم لبنان في مقاومته ضد اسرائيل. ولفت الرئيس بري الى أن القرار بعنوان الحكومة اللبنانية غير موفق إن لم يقل مسيئا في ظرف التموج الحكومي الحاضر.

رئيس المجلس أنعش الذاكرة أيضا بما ورد في مقدمة القرار العتيد التي تؤكد على أهمية أن تكون العلاقات بين الدول العربية والجمهورية الإسلامية في إيران قائمة على مبدأ حسن الجوار وسأل لو إكتفينا بهذا وتذكرنا أن المصالحة بين السعودية وإيران هي أوفر بكثير مما حصل ويحصل؟

من ناحيته الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله راى أن الاتهام السعودي المتعلق بصاروخ الرياض لا يستند لا إلى حقيقة ولا حتى إلى دليل نافيا أن يكون أي رجل من حزب الله علاقة بهذا الأمر أو بنقل سلاح إلى أي من الدول.

انتخابيا كان لبنان يوجه اليوم النداء الأخير للمغتربين لتسجيل أسمائهم على (مانفيست) الانتخابات النيابية المقبلة قبل انتهاء المهلة منتصف هذه الليلة.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

لم يعد سعد الحريري القضية ولم تعد استقالته او العودة عنها الخبر، فلحظة وصول رئيس الحكومة الى باريس بعد تقديم استقالته من السعودية بدأ الحديث عن المشكلة الحقيقية، ما المطلوب من لبنان وعبره من حزب الله؟ بيان الجامعة العربية امس حدد الاهداف من ايران الى حزب الله فالحزب ليس ارهابيا فحسب بالنسبة الى وزراء الخارجية العرب انما هو شريك في الحكومة ويتحمل مسؤولية دعم الارهاب في الدول العربية.

المفارقة في بيان وزراء الخارجية العرب تكمن في اعتبارات ان الحزب شريك في الحكومة ، هذا الامر صوب عليه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مبلغا الامين العام للجامعة العربية ان لبنان لا يمكن ان يقبل حتى ايحاء بان الحكومة شريكة في الارهاب، الرئيس عون وفي معلومات للـlbc i ذهب ابعد من ذلك فقدم الى الامين العام للجامعة عرضا تاريخيا استذكر فيه تاريخ الحروب الاسرائيلية على لبنان والمواقف العربية منها قائلا: لو اراد لبنان ان يحكي لكان لديه الكثير ليقوله .

عين التينة على طريقتها ايضا استقبلت ابو الغيط فقالت شكرا وعذرا، الشكر لله وعذرا اننا في لبنان قاتلنا اسرائيل ، امام كل ما سبق وقف الامين العام للجامعة العربية يقول من بيروت ، لا احد يتهم الحكومة بالارهاب وما حصل وسيلة ملتوية لمطالبة الحكومة باقناع حزب الله بضبط ايقاعه في ادول العربية بما لا يؤدي الى تحالف مع دول غير عربية.

ضبط الايقاع لم يبلغ مسامع الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله الذي اكد ان الحزب لم يسلح اي دولة عربية ولم يطلق اي صاروخ من اليمن الى الداخل السعودي لكنه ارسل وبكل فخر صواريخ كورنيت الى الاراضي الفلسطينية . نصر الله لم يكتف بذلك بل رد الكرة الى ملعب الدول العربية قائلا لها " حلو عن لبنان" ولجمهوره قال " طنشوا" واكملوا في مسار الانتصارات الكبرى.

وسط كل هذه الاجواء وصل الى بيروت اليوم السفير السعودي الجديد وليد اليعقوب فيما يتوقع وصول الرئيس سعد الحريري في الساعات المقبلة للمشاركة في عيد الاستقلال وحينذاك فقط تتضح الاستقالة من عدمها ويبنى على الشيء مقتضاه

 

أسرار الصحف اللبنانية ليوم الاثنين 20112017

النهار

علّقت كريمة الرئيس كلودين عون روكز على "فايسبوك" بأنّها تلقّت اتصالاً من الـLBCI ولم تتّصل للتعليق على برنامج "كلام الناس".

تبيّن أن قبول مؤسّسات الدولة المدنيّة والعسكريّة هبات عبارة عن سيارات، رفع كلفة الصيانة والمحروقات الى أرقام لا سابق لها، وبلغ عدد السيارات في المؤسّسات 12 ألفاً.

قال رئيس سابق للحكومة إن لبنان لن يكون مستقرّاً قبل اتّضاح م

عالم الحل السوري.

كثرت في الأيام الماضية التعاميم المشدّدة على وزراء "المستقبل" ونوّابه لعدم الإدلاء بأحاديث إلى حين عودة الرئيس سعد الحريري إلى لبنان.

البناء

توقعت أوساط سياسية أن يستمرّ التصعيد السعودي ضدّ لبنان وحملة بقايا قوى "14 آذار" على المقاومة وإنْ بوتيرة أخفّ مما شهده لبنان خلال الأسبوعين الأخيرين، وذلك مواكبةً للمفاوضات التي سيجريها رئيس الحكومة سعد الحريري مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس المجلس النيابي نبيه بري بعد عودته إلى بيروت في محاولة لإنجاز تسوية جديدة ترضي السعودية، وأشارت الأوساط إلى أنّ إرادة الحريري ليست حرّة بالكامل بسبب استمرار وجود زوجته وولديه في السعودية.

الجمهورية

قال مسؤول حزبي إن حزبه يتفهّم مصالح خصم إقليمي وإنه مستعد للتعايش مع ذلك لا التنازل عن مكاسبه.

نُقل عن مرجع رسمي كبير قوله أمام وفد إقتصادي جاء يشكو له: "عمِلتو مصاري كتير، هلّق إجا الوقت اللّي تعملو فيه كرامة وطنية.

عُقد إجتماع تنسيقي بين حزبين حليفين ناقش ما سُمِّي "الخطوط الحمر" لمرحلة ما بعد الإستقالة.

اللواء

استبعد سياسي مخضرم أن يتمّ تشكيل حكومة جديدة سريعاً، بغض النظر عن الشخصية التي ستُكلف نتيجة الاستشارات النيابية الملزمة!

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بتعليقات الإدانة والاستنكار لمحاولات كمّ الأفواه وتقييد الحرّيات بعد ملاحقة مرسال غانم وتوقيف أحمد الأيوبي!

تساءل مرجع اقتصادي عن الإمكانيات المتوفرة لدى لبنان للخوض في معركة سياسية مع السعودية والدول الخليجية بعد اعتماد أساليب تصعيدية معها!

المستقبل

يقال

إنّ ديبلوماسيين عرباً وأجانب يعقدون سلسلة من الاتصالات والمشاورات المكثّفة في نيويورك لبلورة طروحات وأفكار مشتركة بشأن الصيغة المحتمل رفعها إلى الأمم المتحدة حول الانتهاكات الإيرانية في الشرق الأوسط.

 

ريفي لـالسياسة: الأزمة طويلة والحريري سيدور في حلقة مفرغة

بيروت السياسة /21 تشرين الثاني/17/شدد الوزير السابق اللواء أشرف ريفي، على أننا أمام مرحلة جديدة بعد استقالة الرئيس سعد الحريري، في ما يمكن تسميته بأنه وضع تحدياً في مواجهة محاولات حزب الله الإمساك بالبلد، بعدما أصبحت الاستقالة ناجزة وفقا للدستور اللبناني ووفقا لمصلحتنا السياسية. وأكد لـالسياسة أن ما يفترض، حتى من جانب الذين شاركوا بالتسوية الرئاسية، أن يعيدوا حساباتهم، لأن هذه التسوية كانت خطأ ستراتيجيا، ونحن بانتظار أن يبلوروا مواقفهم من أجل تشكيل فريق عمل مشترك، يواجه هيمنة إيران وحزب الله الذي هو فريق لبنان، لكنه أداة للمشروع الإيراني، مثل الحوثيين وكل الذين يخربون الساحات العربية. واعتبر أن كل من يوافق على إعادة إنتاج التسوية السابقة سيتحمل المسؤولية، لأن ما حصل منذ سنة كلّف البلد كثيراً وسيكلفها أكثر، إذا ما صار إلى إعادة إحياء التسوية السابقة، ويجب أن يحاسب الشعب اللبناني كل من شارك في التسوية من فريقنا، ومن سيعيد تكرار الخطأ نفسه، سيكون حسابه عسيراً مع الشعب اللبناني، مشيرا إلى أنه ليس مستوزرا ولا مسترئسا نهائيا، وإنما مستمر في حمل قضيته، ولا يضع في باله وحساباته أن يكون في أي موقع رسمي. ورحب بقرارات الاجتماع الوزاري العربي في القاهرة، وأيد مضمونها، مشدداً على ضرورة قيام مشروع عربي موحد لمواجهة التمدد الفارسي الإيراني، وكأن النظام الإيراني يقوم بمهمة مشبوهة لصالح الغرب لتدمير البنية العربية، مشيراً إلى أننا أمام أزمة طويلة، باعتبار أن عملية تأليف حكومة جديدة ليست سهلة، حتى وإن تمت إعادة تكليف الشيخ سعد الحريري مجددا، إلا أن الأمور ستدور في حلقة مفرغة.

 

هذا ما ينتظرنا بعد اجتماع الجامعة العربية

الشيخ حسن مشيمش/جنوبية/ 20 نوفمبر، 2017

صورة سوداء مأساوية للجنوب اللبناني تتناغم مع تهديدات نتنياهو بالعصر الجليدي الذي ينتظر لبنان، والعواصف المشتعلة من حول لبنان ﻻ تطمئن ابدا واجتماع الجامعة العربية بهدف محدد وهو بناء الخلفية والحجة لتدمير لبنان ولن تنفع صواريخنا ولو وصلت الى اشدود. وهذا التحالف الذي يتم اﻻعداد له هو بسبب تدخلاتنا المتشعبة في كل حروب المنطقة من البحرين واليمن وسوريا والعراق ومصر والكويت! فقط وفقط لماذا لم نرسل رجالنا إلى ليبيا للبحث عن اﻻمام المغيب السيد موسى الصدر ورفيقية؟!! ثمة مستقبل مظلم ينتظرنا فهل يا ترى سنجد ذات يوم من ينصرنا ويدعمنا ويعيد بناء لبنان احسن مما كان؟

 

معلومة خطيرة

الشيخ حسن مشيمش/21 تشرين الثاني/17

معلومة خطيرة:

يا بُنَيَّ إذا أردت أن تربح الدنيا

فعليك بالعيش في بلاد الهند .

وإذا أردت أن تربح الآخرة فعليك

بالعيش في بلاد البحرين .

وإذا أردت أن تخسر الدنيا

والآخرة معا فعليك بالبقاء في

بلاد العجم الفرس .

هذه وصية والد العلامة الشهير بالشيخ البهائي رحمهما الله تعالى .

هذا الحديث قرأته في كتاب بعنوان ( كشكول ) لمؤلفه العالم العظيم الشهير بالشيخ البهائي رحمه الله .

س - من هو الشيخ البهائي ?

ج - أصله لبناني من الجنوب جبل عامل وُلِد في إيران وعاش فيها منذ نحو 300 سنة آل مروة يعودون بالنسب إليه كان في عصره بعبقرية اينشتاين بعلم الكيمياء ، وعلم الهندسة ، فضلا عن كونه عالم دين ، فقيهاً ، عميقاً من الطراز الرفيع ، وفيلسوفاً عظيماً ، وهو ابن عالم دين أيضا عاش والده في ايران شاغلا منصباً دينياً مهماً في الدولة الإيرانية الفارسية ، وورث الشيخ البهائي رحمه الله المنصب عن والده المرحوم الذي غادر ايران هرباً منها ومات في الغربة ولم يعد إليها من شدة قرفه من عنصرية العجم الفرس الذميمة وشدة دهائهم ومكرهم وريائهم .

 

تفاصيل المتفرقات اللبنانية

فلسطين وكذبة الصراع بين محوري المقاومة والاعتدال بسبب اسرائيل

علي الأمين/جنوبية/ 20 نوفمبر2017

في كل الحروب التدميرية التي خاضها محور الممانعة في سوريا والعراق، كان الشعار مواجهة المشروع الأميركي الصهيوني، وفي لحظة الحديث عن تقارب سعودي اسرائيلي، هل اسرائيل هي سبب الإنقسام بين ما يسمى محور المقاومة ومحور الاعتدال؟

السياسات السعودية والعربية على وجه العموم، لا تتوسل عنوان فلسطين لتبرير سياساتها، موضوع فلسطين لم يعد أولوية ولا حتى ذريعة لخوض الحروب، بل حماية الأمن الوطني ونظام الحكم هو الأولوية الصريحة والواضحة، السياسات العربية تتجه إلى مواجهة النفوذ الإيراني في المنطقة العربية باعتباره التهديد الأول للسعودية ولدول الخليج عموماً والدولة الوحيدة التي تمتلك أذرعاً عسكرية وميليشيوية في أكثر من دولة عربية، وهذا ما كشفته التدخلات الإيرانية في هذه الدول عبر حزب الله أو سواه من أفراد ومجموعات جرى تدريبها وتسليحها لتنفيذ عمليات أمنية في الخليج أو عبره، كما وفر إطلاق الصاروخ الإيراني الباليستي من اليمن نحو الرياض الذريعة لسير السعودية قدماً في مواجهة النفوذ الإيراني وتحشيد دعم دولي في هذا الاتجاه.

الاتصالات السعودية مع اسرائيل لم تعد مستغربة، مصر والأردن وقطر وعمان والإمارات وغيرها من هذه الدول فتحت الطريق منذ سنين في هذا الاتجاه، منها من عقد اتفاقية سلام كالأردن ومصر، ومنها من فتح قنوات اتصال دبلوماسية وأمنية كالإمارات وقطر، ومنها من يقيم اتصالات ويلتقي ويستقبل مسؤولين اسرائيليين كالمغرب وغيرها من الدول.

مقولة أنّ الصراع في المنطقة هو بين محور مقاومة ومحور اعتدال أو محور أميركي_صهيوني وما إلى ذلك من الشعارات التي لم تعد رنانة وطنانة كما في السابق، هو وهم وخدعة، ذلك أنّ علاقات محور المقاومة الذي تقوده إيران، لا يبني تحالفاته وصداقاته انطلاقاً من الموقف من اسرائيل، ولا العداء لاميركا، وإلاّ لكانت إيران بقيادة الولي الفقيه، معادية لمصر والاردن، وحتى المغرب، ولم تكن لتتحالف مع روسيا في سوريا، فهذه الدول فضلاً عن دولة عمان الخليجية وقطر هي من الدول التي تقيم علاقات صداقة أو اتصالات مع الدولة العبرية، هذا من دون أن نذكر الود التركي الإيراني في سوريا الذي لم يكن ولا مرة قائماً أو مفقوداً بسبب الموقف أو العلاقة مع اسرائيل.

نورد هذه النماذج لنقول، أنّ استراتيجيات الصراع الجاري بين إيران والسعودية في المنطقة العربية، ليست اسرائيل طرفاً فيه ولا احتلالها لفلسطين سبب هذا الصراع، ويمكن الإستناد إلى ما قاله الأمين العام لحزب الله على هذا الصعيد، من أنّ اسرائيل لن تقوم بحرب على حزب الله استجابة لطلب السعودية، ما يعني بالضرورة أنّ حسابات التصعيد السعودي ضد النفوذ الإيراني تنطلق من حسابات وأولويات سعودية بمعزل إن كانت نتائجها مفيدة أو مضرة لإسرائيل، التي تنعم بهدوء واستقرار استثنائي رغم وجود مئات آلاف الصواريخ الإيرانية الموجهة من لبنان وسوريا باتجاه فلسطين المحتلة.

الذي يجعل اسرائيل أقوى في المنطقة العربية، هو أنّ ما يسمى محور المقاومة الذي يرفع شعار مواجهتها، لكنّه فعلياً أوغل في الدماء السورية والعراقية، وكان القوة التدميرية للمدن السورية، وسبباً في تهجير ملايين السوريين، كل هذا البأس والبطش لمحور الممانعة كان في سوريا وفي العراق، أمّا اسرائيل التي وجهت أكثر من مئة ضربة لحزب الله والنظام السوري في الأراضي السورية، لم تتعرض لأيّ ردة فعل عسكرية، فقط استعراضات خطابية مقاومة في الشكل، وحماية استقرار حدودها مع سوريا ولبنان بالفعل. ومن دون الدخول في خطاب التخوين، ببساطة الأولوية لدى محور المقاومة ليست اسرائيل أنّها في مكان آخر أي الدول العربية، فيما روسيا الطرف الملائم لمحور المقاومة ولإسرائيل لعدم إساءة أيّ من الطرفين الرسائل المتبادلة بينهما سواء في سوريا أو في لبنان، لا سيما تلك التي يشتم منها مقاومة للاحتلال الاسرائيلي.

إقرأ أيضاً: أهذه طريق القدس؟ يبقى أنّ القضية الفلسطينية تتعرض لنكسات إضافية، لأنّها لم تكن يوماً على رأس جدول الأعمال الإيراني كما تظهر معاركه وتحالفاته وصداقاته، والتزامه الفعلي بعدم شق طريق القدس عبر الأراضي الفلسطينية، وهي بالضرورة ليست من الأولويات لدى النظام الإقليمي العربي المنهمك اليوم بحماية الأمن الوطني لدوله.

 

أبو الغيط من المطار: الدول العربية تتفهم لبنان وتريد تجنيبه أو اقحامه في اي خلاف

الإثنين 20 تشرين الثاني 2017 /وطنية - أفادت مندوبة "الوكالة الوطنية للاعلام" حلا ماضي، أن الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط، وصل صباح اليوم إلى مطار رفيق الحريري الدولي على رأس وفد من الجامعة ضم السفير حسام زكي، وذلك لإجراء محادثات مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وكبار المسؤولين في الدولة. كذلك يشارك في المؤتمر الذي دعت إليه منظمة "الاسكوا" للجان الإقليمية الاقتصادية في الدول العربية. وكان في استقباله في صالون الشرف في المطار، سفير مصر نزيه النجاري، سفير الجامعة العربية في لبنان عبد الرحمن الصلح، الأمين العام لوزارة الخارجية والمغتربين هاني شميطلي والامين التنفيذي للاسكوا ووكيل الامين العام للامم المتحدة الدكتور محمد علي الحكيم. وأشار أبو الغيط في حديث الى "الوكالة الوطنية للاعلام" الى ان "الدول العربية، تتفهم وتراعي لبنان وتريد تجنيبه أو اقحامه في اي خلاف"، مقدرا "كلمة مندوب لبنان في الجامعة العربية أمس"، وواصفا السفير انطوان عزام "بالراقي". وفضل عدم الدخول بتفاصيل اجتماع الجامعة العربية الطارئ بالامس او الادلاء بأي موقف الى ما بعد لقائه رئيس الجمهورية.

 

السيسي يستقبل الحريري غدا

الإثنين 20 تشرين الثاني 2017/وطنية - أعلن المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية المصرية السفير بسام راضي أن رئيس الجمهورية المصري عبد الفتاح السيسي يستقبل مساء غد الرئيس سعد الحريري.

 

قائد الجيش استقبل رئيسة بعثة هيئة مراقبة الهدنة ووفدا من اندية الليونز

الإثنين 20 تشرين الثاني 2017 /وطنية - استقبل قائد الجيش العماد جوزاف عون في مكتبه في اليرزة، رئيسة بعثة هيئة مراقبة الهدنة التابعة للأمم المتحدة ورئيسة أركانها اللواء Kristin LUND، وتناول البحث الأوضاع على الحدود الجنوبية، وعلاقات التعاون بين الجيش والهيئة في إطار اتفاقية الهدنة والقرار 1701. كما استقبل وفدا من أندية الليونز برئاسة الحاكم الدكتور نصرالله البرجي، وجرى التداول في شؤون مختلفة.

 

العاهل الاردني استقبل رئيس الكتائب واكد ووقوف بلاده الى جانب لبنان لتجاوز التحديات والحفاظ على وحدته وسيادته واستقراره

الإثنين 20 تشرين الثاني 2017 / وطنية - استقبل عاهل المملكة الاردنية الهاشمية الملك عبدالله الثاني ، في قصر الحسينية في العاصمة الاردنية، ظهراليوم، رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل، الذي يزور عمان، تلبية لدعوة رسمية. وتناولت المحادثات، بحسب بيان للمكتب الاعلامي للجميل، "التطورات الراهنة على الساحتين الاقليمية والدولية، وقد وضع الملك عبدالله الثاني النائب الجميل، في اجواء المستجدات الدقيقة التي تمر بها المنطقة، مؤكدا عمق العلاقات التاريخية والأخوية بين البلدين، ووقوف الأردن الكامل إلى جانب لبنان في جهوده لتجاوز التحديات والحفاظ على وحدته الوطنية وسيادته وأمنه واستقراره، وصولا إلى بناء المستقبل الأفضل للشعب اللبناني". وأعرب الجميل عن تقديره ل"مواقف الأردن، بقيادة الملك عبدالله، الداعمة لوحدة لبنان واستقراره وازدهاره، ومساعيه المتواصلة لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة"، شاكرا "الاردن على دعم الجيش اللبناني ومساعدته"، ومؤكدا "ضرورة تعزيز العلاقات الثنائية بين الدولتين". وشملت محادثات الملك عبدالله الثاني والنائب الجميل "وضع مدينة القدس والسبل الكفيلة بضمان جعلها مدينة مفتوحة امام اتباع الديانات السماوية، كما تناولت المحادثات دور عمان المؤثر في حوار الحضارات والاديان، إضافة الى التجربة الاردنية في موضوع النازحين السوريين".

وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومدير مكتب الملك عبد الله الثاني.

 

السعودية لن تتراجع.. والكرة في ملعب حزب الله

الأنباء الكويتية" - 20 تشرين الثاني 2017/رأى السفير السابق في واشنطن رياض طبّارة، أن "القيادة الجديدة في المملكة العربية السعودية، لن تتراجع عن سياسة المواجهة مع إيران، بالتزامن مع إعلان إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب مواجهة إيران بدءاً بإعادة النظر في الملف النووي، مروراً بالنظام الصاروخي الذي تمتلكه مع حزب الله في لبنان، وصولاً الى تحجيمها وإخراجها من المنطقة العربية وتحديدا من العراق وسوريا ولبنان واليمن، الأمر الذي استند إليه الرئيس الحريري في إعلان استقالته، وأسقط التسوية الرئاسية الى غير رجعة، إلا ان التدخل الفرنسي مدعوما من الاتحاد الأوروبي وبريطانيا منع لبنان من الانزلاق الى عمق المواجهة على اثر الاستقالة ورسم الخطوط العريضة لتسوية جديدة "وسطية" عنوانها الرئيسي النأي بالنفس والابتعاد عن لهيب المنطقة". ولفت طبّارة ، لـ "الأنباء" الى أن "ما يشاع عن مواجهات عسكرية قادمة بين الولايات المتحدة من جهة وايران من جهة ثانية، وبين اسرائيل وحزب الله من جهة ثالثة، غير صحيح ولا يتصل الى وقائع التحرك الدولي بأي مكان، خصوصا ان الاميركيين يعتبرون ان العقوبات التي يفرضها الكونغرس الاميركي تدريجيا على مؤسسات الحرس الثوري الايراني وعلى مسؤولين فيه، أهم وأقوى من الحرب العسكرية، وكافية لحمل ايران على إعادة النظر في سياساتها على المستويين العربي والدولي، الأمر الذي يؤكد عدم اندلاع حرب بين اسرائيل وحزب الله، انطلاقا من ان اسرائيل لا تباشر بأي حرب أيا تكن أسبابها وأهدافها وأحجامها، قبل ان تحصل على ضوء أخضر أميركي ـ بريطاني ـ أوروبي، وهو ما لن تحصل عليه، أقله في الوقت الراهن". وبالعودة الى الداخل اللبناني، أكد طبّارة أن "الرئيس سعد الحريري سيربط بعد عودته، حل الأزمة السياسية الناتجة عن استقالته بتطبيق حزب الله لسياسة النأي بالنفس خصوصا ان التصعيد ضد المملكة السعودية وضد السياسة الأميركية الجديدة سينعكس سلبا على لبنان"، ما يعني من وجهة نظر طبّارة أن "استقالة الرئيس الحريري رمت الكرة في ملعب حزب الله الذي سيحدد لاحقا مدى تجاوبه مع التوجه الجديد". وعليه ختم طبّارة مشيراً الى أن "لبنان امام ازمة مفتوحة على كل الاحتمالات، ما يتوجب على كل المسؤولين اللبنانيين اعتماد سياسة التهدئة والإسراع في شرح موقف لبنان امام المحافل الدولية بهدف التوصل الى حل نهائي يحدد معالم المرحلة المقبلة داخليا، مستدركا بالقول انه إن لم يتجاوب حزب الله مع سياسة النأي بالنفس ورفض مقاربة الأمور بعقلانية، سيعرّض لبنان ومعه اللبنانيون الى نتائج غير مطمئنة".

 

نصائح للحريري: إحذر من الغيارى

"السياسة الكويتية" - 20 تشرين الثاني 2017/ذكرت معلومات لـ"السياسة"، أن الرئيس سعد الحريري تلقى نصائح دعته إلى الحذر واليقظة عند عودته إلى بيروت، وأن لا يطمئن كثيراً لكل "هذه الغيرة المفاجئة" من جانب صقور "8 آذار"، الذين ذرفوا "دموع التماسيح" عليه، خلال وجوده في السعودية، وهم أنفسهم الذين اغتالوا والده سياسياً، قبل أن تقتله يد الغدر والإجرام، ما يدفع بأن يكون الحريري يقظاً من هؤلاء "الغيارى المشبوهين" عليه، وأن يتعامل معهم بكثير من الحذر، لمواجهة مشروعاتهم المفخخة، خلافاً لكل ما يعلنون. كما كشفت معلومات أن الحريري سيبادر فور وصوله إلى بيروت، لزيارة الرئيس عون لتقديم استقالته خطياً، ويشرح له الأسباب التي دفعته لاتخاذ هذا القرار، على أن يحدد مع فريقه السياسي الخطوات التي سيقوم بها للتعامل مع المرحلة المقبلة، حيث أكدت مصادر وثيقة الصِّلة بالحريري لـ"السياسة"، أن "لا عودة عن الاستقالة كما يريد البعض، وإنما هي استقالة نهائية ولا رجوع عنها، طالما استمر الوضع على ما هو عليه، ولم يحصل تغيير في الممارسة السياسية القائمة، على نحو يعيد الاعتبار لمؤسسات الدولة، وضخ دماء جديدة في عروق التسوية السياسية التي تحتاج لتعديل، بعد التصدعات التي تعرضت لها، جراء الاستقالة الحريرية"، مشددة على أن "الحريري لن يعود إلى رئاسة الحكومة بشروط أحد، وإنما شروطه هو وحده".

 

هذا ما يخطّط له ماكرون.. والوُجهة لبنان

"الراي الكويتية" - 20 تشرين الثاني 2017/كأن باريس صارتْ "عاصمة لبنانية". فبيروت "المأخوذة" منذ 16 يوماً باستقالة رئيس الحكومة سعد الحريري مشدودة الأنظار منذ أول من أمس الى المدينة التي "سرقتْ الأضواء" مع تَوجُّه زعيم "تيار المستقبل" إليها في طريق عودته إلى لبنان، خلال الساعات المقبلة، لتُفتح بذلك الصفحة السياسية من الاستقالة التي "غرقتْ" في الأسبوعيْن الماضييْن بعناوين، مثل "عودة الحريري"، بدت أقرب إلى محاولة حرْف الأنظار عن البُعد الاستراتيجي للخطوة الدراماتيكية التي لجأ إليها على وهج اشتداد المواجهة السعودية - الإيرانية وسقوط إمكان الاحتماء بـ "منطقة رمادية" بإزاء أدوار "حزب الله" في العالم العربي. وفي العاصمة الفرنسية التي استعادتْ "بريقها الديبلوماسي" مع عبور الحريري فيها بطريقه الى بيروت من ضمن "خريطةِ عملٍ" تَجري بلْورة مرتكزاتها عبر الرئيس ايمانويل ماكرون لبلوغ هدف نأي لبنان بنفسه عن صراعات المَحاور، تَوزّعتْ "العدسة" بين حركة اللقاءات التي يعقدها رئيس الحكومة "المستقيل" مع فريق عمله وأفراد من عائلته، كان أبرزهم أمس عمّته النائب بهية الحريري، وبين حركةِ المشاورات التي يقودها الاليزيه على خط الأزمة التي عبّرتْ عنها الاستقالة وتتشابك عناصرها الداخلية والاقليمية والدولية بما يجعلها "متعددة الفتائل"، بحيث أن أي "سوء تقدير" أو "سوء نية" محلّي في مقاربتها يمكن أن "يفجّر" الوضع اللبناني برمّته ويحوّل البلاد "ملعب النار" في المواجهة المفتوحة مع إيران. وفيما تترقّب بيروت عودة الحريري بحلول بعد غد الأربعاء كحد أقصى، على أن يقوم قبلها بزيارة سريعة للقاهرة (غداً الثلاثاء على الأرجح)، فإن سلسلة الاتصالات التي أجراها ماكرون، غداة استقباله الاستثنائي بكل المعايير لرئيس الحكومة وأفراد من عائلته، والتي شملتْ الرئيس الأميركي دونالد ترامب والمصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو وتركّزتْ على الأزمة اللبنانية وآفاقها، شغلتْ أوساطاً سياسية مطلعة في بيروت اعتبرت ان الرئيس الفرنسي الذي يطلّ من البوابة اللبنانية على الشرق الأوسط و"حرائقه"، يسعى الى محاولة الإمساك بـ "سقوف التسوية" من حدّها الأقصى ليصل الى "الممكن"، بحال كان ما زال متوافراً. وترى هذه الأوساط ان "ديبلوماسية الهاتف" لماكرون تلاقي ما أشّرت إليه محطة الحريري في باريس من ان استقالته باتت لها أبعاد دولية وتالياً ان الأزمة اللبنانية دخلتْ مرحلة "التدويل" في ملاقاة خطوة "تعريب" المواجهة السعودية مع إيران أولاً، وبروز اتجاه نحو "تدويلها" ونقْلها الى مجلس الأمن وهو ما كان برسْم الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب أمس في القاهرة، والذي تَمحْور حول أنشطة إيران المهدِّدة للأمن والسلم العربييْن وأدوار "حزب الله" في هذا السياق انطلاقاً من "العمل الحربي" ضدّ المملكة باستهدافها بصاروخٍ بالستي قدّمت الرياض للعرب أدلّة على دور "حزب الله" بإطلاقه وتدريب الحوثيين ودعْمهم. ولاحظتْ هذه الأوساط أن الاتصال بين ماكرون ونظيره الأميركي تخلّله "اتفاق على ضرورة العمل مع الحلفاء لمواجهة أنشطة "حزب الله" وإيران المزعزعة للاستقرار في المنطقة"، لافتة إلى أن الرئيس الفرنسي يحاول في حِراكه التموْضع على خط السقف الأعلى الذي حدّدتْه الرياض بتناغُم واضح مع واشنطن حيال طهران و"حزب الله" بهدف تحويل هذا السقف قوة دفْع للبُعد السياسي لاستقالة الحريري وجعْل مسار الحلّ محكوماً بتوازن جديد تعبّر عنه "الجبهة الدولية - العربية" المتكاملة في إصرارها على التصدي لمشروع التمدُّد الإيراني، مع ما يوفّره ذلك من إمكان حفْظ استقرار لبنان وتفادي انزلاقه الى ان يصبح "مسرح" التطاحُن مع إيران. ورأتْ الأوساط نفسها أن إيران تعمّدت في الأيام الأخيرة "إطلاق النار" الديبلوماسي بوجه الموقف الفرنسي وهو ما بدا في سياق "بطاقة صفراء" مبكّرة بوجه "الإطار" الذي يُرسم لمرحلة ما بعد عودة الحريري الى بيروت، داعية الى ترقُّب "ردّ" طهران العملي على هذا المناخ المتشدّد بوجهها، وهي التي تروّج لـ "نصرٍ" شكّله اكتمال المدى الجغرافي لـ "هلال نفوذها" الممتد الى بيروت عبر العراق وسورية وذلك بعدما استعيدت السيطرة أمس على البوكمال السورية التي لطالما اعتُبرت أحد أبرز الأهداف الاستراتيجية الإيرانية.

وأعطى رئيس الحكومة إشارات متجددة من العاصمة الفرنسية الى أنه وضع ورقة الاستقالة على الطاولة وان لا مجال لسحْبها والتراجع عنها إلا عبر السير بشروطٍ تضع حدّاً للبُعد الاقليمي لسلاح "حزب الله" وخصوصاً في اليمن وتفتح الحوار حول بُعده الداخلي، وسط ترقّب كبير لما سيقوله الامين العام لـ "حزب الله" السيد حسن نصرالله الذي يطلّ مساء اليوم، بعدما توقفت دوائر مراقبة عند كلام نُقل عن الرئيس بري أكد فيه تمسكه بالحريري رئيساً للحكومة إذا عاد عن استقالته، ومرشحاً لتولي الحكومة المقبلة إذا استمرّ فيها، مع إبداء الاستعداد للسير بأي مرشح يقترحه الحريري بحال اختار العزوف عن العودة إلى رئاسة الحكومة.

 

العجوز: نصرالله تحدى العرب وأكد المؤكد بتبعيته للنظام الإيراني

20 تشرين الثاني/17/اعتبر رئيس مجلس قيادة حركة الناصريين الأحرار الدكتور زياد العجوز بأن كلام أمبن عام حزب الله حسن نصرالله جاء لتأكيد المؤكد بتبعيته للنظام الفارسي الإيراني وتحديه للعرب من خلال خطابه الذي ألقاه مساء اليوم.. وتساءل العجوز،أليس حزب الله هو الذي أمن خروج داعش بالباصات المكيفة وطلب تأمين المساعدات الإنسانية كما أسموها حينما حاصرت القوات الأميركية تلك القافلة المكيفة؟ وأضاف ، لقد حاول حسن أن يحور الحقائق كعادته..وهو يعلم والجميع يعلم بأن داعش هي صنيعة النظام الفارسي الإيراني للقضاء على المعارضة السورية وتأمين السيطرة الطائفية الكاملة للحشد الشعبي على العراق ،أما دور حزب الله الإرهابي وداعش فكان يديرها نظام الملالي وقائد قوة القدس كما سماه صديقه وأخاه قاسم سلبماني الذي كان يوزع الأدوار تتفيذا لأجندته. وأكد العجوز انه من الواضح ان المملكة العربية السعودية تقض مضاجع نصرالله وان خطابه الموجه ضد المملكة هو خطاب حاقد ونقول له ولأسياده الفرس وللمرة المليون بأن السعودية ستبقى شوكة في عيونكم وأن القيادة السعودية ستسقط مشروعكم وستسقطكم في لبنان واليمن والعراق وفي كل مكان.. وختم قائلا،لقد رد حسن على مقررات مجلس وزراء الخارجية العرب بالتهكم والإستهزاء مما بات واجبا على القادة العرب أن يتحركوا عمليا ضد هذا الحزب الإرهابي بكل الوسائل المتاحة.

 

هل يقدم حزب الله لفرنسا ضمانة عدم التعرض للعرب فينقذ عهد عون؟ وانسحابات هادئة ونأي بالنفس وابتعاد عن اسـتهداف الامن القومــي

المركزية- حتى موعد اطلالة امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله في السادسة مساء، تبقى كل التحليلات السياسية والتوقعات ازاء موقفه من بيان مجلس جامعة الدول العربية الذي انعقد امس على المستوى الوزاري وحمّل "حزب الله الارهابي- الشريك في الحكومة اللبنانية مسؤولية دعم الارهاب والجماعات الارهابية في الدول العربية بالاسلحة المتطورة والصواريخ الباليستية"، مجرد تكهنات وضرباً في المجهول، ما دام الرجل وحده يملك مفتاح موقفه الذي لا ينتظره اللبنانيون فحسب بل تتجه اليه انظار العالمين العربي والدولي، رصداً لردّ فعل حزب الله وتحديد اتجاهات الازمة السياسية اللبنانية، على رغم ان موقف وزارة الخارجية الايرانية مهدّ لموقف نصرالله برفعه سقف الخطاب، حينما اعتبر "أن القرار مرفوض ولا قيمة له لأنه يستند إلى أكاذيب"، مطالبا "السعودية بوقف الضغوط على قطر ولبنان والبحرين".

لكنّ مصادر دبلوماسية عربية في باريس افادت "المركزية" ان على رغم سقوف المواقف العالية من الجانبين واستعار المواجهة الكلامية واتجاه السعودية لنقل الموقف العربي الى مجلس الامن متسلحة بحق الدفاع عن النفس، فإن الجهود الدولية المبذولة على خط حفظ امن واستقرار لبنان لا سيما من "الامّ الحنون" التي وظّفت كل امكانياتها وعلى اعلى المستويات لحل الازمة، لا بدّ ان تفلح في ايجاد تسوية تحفظ ماء وجه الجميع وتجنّب لبنان الانزلاقات الامنية ودفع ثمن الصراع الاقليمي. وتشير في السياق الى ان حزب الله كما اعطى سابقا فرنسا ضمانة عدم التعرض لاسرائيل في الجنوب، يمكن ان يعيد الكرّة، وفق ظروف معينة، ويعطي ضمانة عدم التدخل خارج حدود لبنان وتقديم تنازلات من تحت الطاولة، بانسحابه من الدول العربية لا سيما البحرين والكويت واليمن، علما ان بعض المعلومات يشير الى سحب عناصر كثيرة من الحزب من اكثر من ساحة عربية وعودتهم الى لبنان من دون ضجيج اعلامي.

اما سبب التنازلات، تضيف المصادر، فحرص الحزب على عهد الرئيس ميشال عون بعدما كان ابرز فريق سياسي داعم لبلوغه سدة الرئاسة، ليستثمرها محليا مع الرئيس سعد الحريري وخارجيا مع السعودية والدول العربية، ويمكنه من تجاوز مطبّ خطير لا يمكن ان يعبره من دون ضرر فيما لو أصرّ الحزب على موقفه، ذلك ان المعضلة تحولت مع خروج الحريري من السعودية، من "احتجازه" في المملكة والسعي لنقل القضية الى مجلس الامن الدولي، الى تعدي ايران عبر حزب لله على الامن القومي العربي بما يعني دوليا، استنادا الى قرار مجلس الجامعة العربية.

وتلفت الى ان مجلس الجامعة العربية وضع معادلة جديدة للمرحلة، قوامها "اما ان تكون مع الاجماع العربي او ضده، اي مع ايران والارهاب". وتبعا لذلك واذا اراد لبنان عن حق ان يبقى مع العرب فعليه العمل تحت ثلاثة عناوين:

- الالتزام قولا وفعلا باعتماد سياسة النأي بالنفس واعلان موقف واضح من حزب الله في هذا الشأن.

- عدم استخدام لبنان منصة لزعزعة الاستقرار في المنطقة والتعدي على الامن القومي العربي.

- ضرورة حصر السلاح بيد الشرعية من خلال استراتيجية دفاعية ترمي الى تجريد المواطنين منه.

 

قطيش: الأزمة ليست في استقالة الحريري بل بوجود ميلشيا خارجة عن الدولة

نديم قطيش/21 تشرين الثاني/17

شدد المحلل والناشط السياسي، نديم قطيش، على أن الصاروخ الباليستي الذي أطلق من اليمن مستهدفا منطقة الرياض، تعبير عن سياسة ينتهجها حزب الله اتخذت شكل الصاروخ، فهذا الصاروخ جزء من سياق تورط حزب الله في دعم ميليشيات الحوثي في استهداف أمن السعودية وأهلها.

وأكد في حديثه لـاليوم ان الأزمة ليست باستقالة الرئيس سعد الحريري، لا بل في وجود ميليشيا خارج إطار الدولة والشرعية تمتلك سلاحا ورؤية عسكرية وإستراتيجية لدورها في المنطقة تحت سقف المشروع الإيراني، وهي مستمرة في سوريا والعراق والبحرين واليمن وفي أماكن أخرى.

ألا تعتقد أن استهداف الرياض بصاروخ باليستي أطلق من اليمن، كان الشعرة التي قصمت ظهر البعير لجهة تصرفات حزب الله؟ ـ الصاروخ تعبير عن سياسة ينتهجها حزب الله، فهو جزء من سياق تورط الميليشيا في هذه الحرب على المملكة، ووجود الحزب في اليمن ليس بهدف مساعدة يمنيين، ولكن للمساهمة في الانقسامات اليمنية وتحويلها الى مادة استهداف للسعودية، وبالتالي المشكلة ليست في الصاروخ بحد ذاته، لا بل المشكلة تكمن في السياسة العامة، التي جاءت في سياق هذا الصاروخ.

هل تعتقد أن استقالة الرئيس الحريري خدمت المحور الإيراني لاستهداف المملكة؟

ـ الاستقالة بشكلها وفي كل الظروف، التي أحاطت بها فتحت المجال لمَنْ يريد أن يفتعل المشكلة مع السعودية أن يقوم بذلك، كان هنالك مناخ غير طبيعي ودرامي بشكل الاستقالة وبما تلاها، جعل هؤلاء المتربصين يدخلون من هذه الاختلالات في شكل الاستقالة، لمحاولة اضعاف دور السعودية في لبنان، المسألة في غاية الخطورة، لذلك كان تركيزنا منذ اليوم الأول بأن عودة الرئيس الحريري حاجة إستراتيجية لانتظام العمل السياسي في لبنان ولحماية العلاقات السعودية - اللبنانية من هؤلاء المتربصين.

يقع على كاهل الحريري مهمة حل الإشكالية بين السعودية ولبنان، التي يسعى فريق إيران إلى إيجادها وتأجيجها؟

ـ لذلك كنا ولا نزال نقول إن عودة الحريري مسألة إستراتيجية، المشاكل التي حدثت الآن تطال بالعمق علاقة لبنان بالعالم العربي، وعلاقته بالمصلحة العربية المشتركة وتعريف لبنان واللبنانيين لمصالحهم بالعلاقة مع الآخر والأخطاء، التي حصلت في تلك الفترة وأدت إلى توتر العلاقات السعودية - اللبنانية بشكل غير مسبوق، هذا أمر يشكل حله ومعالجته الرئيس الحريري ضمانة إستراتيجية؛ ونحن ننتظر عودته لنكون معاً في هذه المعركة.

ما ردك على اعتبار الرئيس ميشال عون أن الأزمة تنتهي بذهاب الرئيس الحريري الى فرنسا، ألا تعتقد أن الأزمة هي مع سلاح حزب الله فقط؟

ـ استقالة الحريري ليست أزمة، بل هي تعبير عن أزمة حاولنا بكل الطرق التحايل عليها والتعايش معها من خلال التسوية، التي أتت بالرئيس ميشال عون رئيساً للجمهورية، وبالتالي الأزمة هي ما أدى الى الاستقالة وليس العكس، ما يحتاج الى معالجة ليس الاستقالة وطبيعة خروج الرئيس الحريري من السعودية الى فرنسا، فالأزمة تتجلى بوجود ميليشيا خارج إطار الدولة والشرعية تمتلك سلاحا ورؤية عسكرية وإستراتيجية لدورها في المنطقة تحت سقف المشروع الإيراني وهي مستمرة في سوريا والعراق والبحرين واليمن وفي أماكن أخرى.

ماذا يستلزم على لبنان الرسمي والشعبي أن يقوم به لاستعادة عروبته المختطفة؟

ـ تحدث الرئيس الحريري في مقابلته عن تسوية حقيقية ونهائية مع حزب الله حول مسألة السلاح، هذا يعني أننا لن نقبل بتسوية على زغل كما يقولون، ولن ينتظم العمل السياسي والوطني في لبنان في ظل وجود سلاح حزب الله، فالحزب حالة شاذة في بعده الإقليمي، أن الرئيس الحريري كان دقيقاً بإمكانية التفاهم مع الحزب حيال مقاومة العدو الإسرائيلي تحت سقف الشرعية اللبنانية، أما في البعد الإقليمي فالأمر غير مطروح حتى للحوار، هذا أمر يتوجب على حزب الله أن يتوقف عنه الآن إن كان يهتم لمصالح لبنان واللبنانيين، أما اذا كان أولويته هي مصلحة إيران ومشروعها، لا أعتقد أنه سيستجيب.

 

نيويورك تايمز": الحريري يصرف الاعمال حتى الانتخابات

المركزية/20 تشرين الثاني 2017/ أشارت صحيفة "نيويورك تايمز" الى "مسارعة الديبلوماسيين الأوروبيين إلى نزع فتيل الأزمة اللبنانية التي اندلعت بفعل استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري"، شارحةً بأنّ "فرنسا لعبت دور الوسيط، إذ زار ماكرون الرياض في التاسع من الجاري، ثم التقى وزير خارجيتها الحريري في الرياض بعد أسبوع". ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في مكتب الرئاسة الفرنسية قولهم إنّ "المستشار الرئاسي للشؤون الخارجية أورليان دو شوفالييه توجه من باريس إلى لبنان خلال الأزمة، تزامناً مع إجراء ماكرون اتصالات "مباشرة ومتكررة" مع حكام المنطقة، بينهم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو". ونقلت الصحيفة عن "مسوؤل غربي" قوله إنّ "الأردن رفض طلب الحريري القدوم إلى عمان بضغط من السعودية، على رغم أن متحدّثاً بإسم سفارة الأردن في واشنطن نفى أن يكون رئيس الحكومة تقدّم بمثل هذا الطلب". وقالت الصحيفة إنّ "أسئلة عدة في لبنان ما زالت بانتظار إجابات، بما فيها إذا كان الحريري سيقدّم استقالته وفقاً للأصول الدستورية أو سيتراجع عنها وإذا سيُصار إلى تشكيل حكومة جديدة"، خالصةً إلى "إمكانية بقائه رئيساً لحكومة تصريف أعمال، لحين إجراء الانتخابات العام المقبل".

 

"النهار" الكويتية: عناوين "8 آذار" للتسوية السياسية المرتقبة؟

المركزية/20 تشرين الثاني 2017/ ذكرت صحيفة "النهار" الكويتية أن "أقطاب 8 اذار تفاهموا من خلال سلسلة لقاءات واتصالات على بلورة مواقف أوّلية يمكن اعتبارها بمثابة عناوين عريضة للتسوية السياسية المنوي مناقشتها بعد عودة رئيس الحكومة سعد الحريري الى لبنان، وأبرز هذه العناوين، كما اختصرها قطب في فريق 8 اذار: "مناقشة بعض الملفات الداخلية بهدوء ورويّة وتحت سقف العنوان الداخلي، والابتعاد عن طرح مسألة البت بسلاح حزب الله من منطلق فتنوي يخدم اسرائيل، اضطلاع الحريري بدور رئيس حكومة تصريف اعمال ورئيس حكومة مكلف، حتى موعد اجراء الانتخابات النيابية، إضافة الى تشكيل حكومة من موالاة ومعارضة بعد الانتخابات، وتحديد مفهوم النأي بالنفس كأساس لحوار هادئ ورصين، واعتبار سلاح حزب الله شأنا داخليا لبنانيا". وفي حال كانت مطالب السعودية منطقية، فإن مداراتها أمر متاح نظراً الى حساسية الوضع اليمني تبعاً للجغرافيا السياسية، فمصلحة لبنان تكمن في الحفاظ على علاقاته الممتازة مع السعودية حسب ما أكد المصدر. وأكدت مصادر مقرّبة سياسياً من فريق الرئيس الحريري للصحيفة أن "ورقة الحريري تَحدد سقفها في بيان الاستقالة، ولا يُتوقع أن يتراجع عن مضمونها بل سيعتمد الحكمة والهدوء في اللهجة، ويترجم سياسة النأي بالنفس عن الصراعات الإقليمية والدولية، بما يؤمن الأرضية المناسبة للحوار عبر طروحات سياسية واقعية ومنطقية تعيد حفظ الاستقرار الداخلي".

 

تفاصيل الأخبار الإقليمية والدولية

واشـنطن تعمل لضبط حدود سـوريا: خطوة ضرورية في الطريق الى الحل واقتراح بوضع "البوكمال" تحت سيطرة روسيا..وجواب موسكو بعد "سوتشي"؟

المركزية/20 تشرين الثاني 2017/بعد كرّ وفرّ عسكري استمر أسابيع، حسمت قوات النظام السوري وحلفاؤها حزب الله والحرس الثوري الايراني أمس، المعركة في البوكمال الحدودية، لصالحها، داحرة فلول مقاتلي "داعش" من آخر معاقلهم في سوريا. وبحسب مصادر دبلوماسية، فإن هذا الانتصار يعدّ إنجازا للنظام، إذ انه خلق أمرا واقعا جديدا على الارض يتمثل في فتح طريق يمتد من طهران الى بيروت مرورا بدمشق وبغداد، ستستخدمه "الجمهورية الاسلامية" منفذا بريا تنقل عبره العتاد والامدادات العسكرية واللوجستية والمالية (...) الى حلفائها في سوريا والعراق ولبنان.

فالبوكمال الواقعة في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي، على الحدود السورية العراقية، كانت تُعدّ من النقاط الرئيسية التي استخدمها "داعش" للتنقل بين العراق وسوريا، وقد أصبح هذا المعبر اليوم تحت سيطرة النظام السوري، وتاليا إيران، ولم يكن أدل الى هذا الواقع من الفيديو الذي نشره الإعلام الحربي المركزي، المؤيد "للمقاومة" ويظهر فيه قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني وهو يتجول في البوكمال، في حين يتوقّع ان يكرّس الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله جزءا واسعا من خطابه المقرر مساء اليوم للحديث عن الانجاز المحقق لـ"محور الممانعة".

أمام هذا المشهد، تقول المصادر لـ"المركزية" إن الأنظار ستتجه اليوم الى واشنطن لرصد رد فعلها على هذا التطور، خصوصا انها أعلنت مرارا رفضها التصاق حلفاء ايران عند الحدود العراقية السورية. وفيما تشير الى ان ردا عسكريا من قبلها وارد، بدليل انتقال بواخر وغواصات اميركية وحاملة الطائرات "روزفيلت" الى البحر الابيض المتوسط في الايام الماضية، تتحدث عن خيارات أخرى مطروحة، قد توفر على الولايات المتحدة التصعيد عسكريا. ففيما تستعجل روسيا الحل السياسي للنزاع السوري، كونه أصبح مُكلفا لها ماديا وعسكريا وبشريا، تكشف المصادر ان البيت الابيض يشترط على الكرملين تحجيم دور ايران في سوريا للتجاوب مع مساعيه لإنهاء الصراع. وفي شكل محدد أكثر، تشرح المصادر أن الادارة الاميركية تطرح أن تنتقل منطقة الحدود العراقية السورية من سيطرة النظام السوري وايران لتصبح في يد الروس. فتكون حدود سوريا الشمالية تحت نفوذ الاتراك، والجنوبية تحت نفوذ أميركي أردني، والشرقية تحت نفوذ روسي، بما يساعد أكثر في ضبطها ومراقبة الحركة من والى سوريا، أما إبقاؤها سائبة أو تحت سيطرة أطراف كإيران فلن يساهم في مسار الحل، وفق القراءة الاميركية. وتلفت المصادر الى ان موقف موسكو من الاقتراح الاميركي لا يزال غير واضح، الا انه قد ينجلي في الايام القليلة المقبلة وتحديدا بعد قمة سوتشي الثلاثية المقررة الاربعاء في روسيا التي ستجمع رؤساء روسيا فلاديمير بوتين وتركيا رجب طيب اردوغان وايران حسن روحاني وسيكون الملف السوري الطبق الاساسي على مائدتها، علما ان مشاورات تمهيدية للقاء المرتقب بين رعاة أستانة، عُقدت امس في أنطاليا التركية، على مستوى وزراء خارجية الدول الثلاث.

وفي انتظار ما اذا كان بوتين سيطرح على نظيريه تسليم بلاده الحدود العراقية السورية وما اذا كان سينجح في اقناعهما في ذلك، تقول المصادر إن الخطة الاميركية دونها أيضا عقبة أخرى هي الحدود بين لبنان وسوريا. ففيما المساعي الدولية كانت منصبّة لوضعها تحت رعاية دولية بعد توسيع نطاق عمل الـ1701، رفض لبنان هذا التوجه، ويبدو ان الخيار هو لمساعدة الجيش اللبناني على الانتشار على طول هذه المساحة، ولتعزيز قدراته في مراقبتها.

 

اجتمـاع وزراء دفاع دول التحالف الاسلامـي مؤشـر الى حدة المواجهة المفتـوحة وهل تقدم طهران تنازلات في ربع الساعة الاخير قبل الانفجار مكررة سيناريو "النووي"؟

المركزية/20 تشرين الثاني 2017/يوم السبت الماضي، اعلنت الدوائر المختصة في المملكة العربية السعودية، أن "الرياض ستستضيف الاجتماع الأول لمجلس وزراء دفاع التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب تحت شعار "متحالفون ضد الإرهاب" في 26 الجاري، بمشاركة وزراء دفاع الدول الأعضاء في التحالف، بالإضافة إلى البعثات الدبلوماسية المعتمدة في المملكة، بهدف ترسيخ أواصر التعاون والتكامل في منظومة التحالف، والانطلاق الفعلي لجهود التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب، الذي يضم 41 دولة إسلامية". ليست الدعوة الاولى من نوعها لدول التحالف التي تم تأسيسها لتكون مثابة الذراع التنفيذية لتحقيق هدف القضاء على الارهاب وتوفير منصة مؤسساتية لتقديم المقترحات والنقاشات في إطار حوكمة شفافة لتيسير سبل التعاون بين الدول الأعضاء والداعمة لتنفيذ مبادرات ضمن المجالات العسكرية والفكرية والإعلامية ومحاربة تمويل الإرهاب، لكنها الاكثر لفتا للنظر، ما دامت موجهة لوزراء الدفاع في التحالف، بعد رسالة الغضب العربي لطهران التي نددت في اجتماع وزراء الخارجية في القاهرة بتدخلاتها في الدول العربية واكدت ضرورة التصدي لسياساتها التمددية "العدوانية" بعدما وصلت صواريخها البالستية الى العمق السعودي من بوابة الحوثيين في اليمن. تفيد اوساط سياسية عربية "المركزية" ان البيان العربي الشديد اللهجة المتضمن تحذيرات قوية لطهران محملا اياها مسؤولية اللااستقرار في المنطقة العربية جراء تدخلاتها العسكرية في اكثر من دولة، مباشرة او عبر اذرعها العسكرية، ليس سوى البداية في مشوار العزم العربي على المواجهة المفتوحة مع الدولة الفارسية بعدما مسّت الامن القومي العربي الذي يعتبر دوليا خطا احمر يمنع تجاوزه، وان انتقال المواجهة الى هذا المربع سيرتب تداعيات بالغة الخطورة ستقف دول التحالف لها بالمرصاد اذا لم تعد ايران ادراجها وتنكفئ الى الداخل، مشيرة الى ان المملكة ومعها دول الخليج جاهزة لولوج باب مجلس الامن الدولي، كما اشار البيان، لاستصدار قرار يحمي امنها القومي ويبعد عنها الخطر الايراني تحت اي ظرف. واستباقا، تشير الاوساط الى ان وزراء دفاع التحالف سيبحثون في اجتماعهم يوم الاحد المقبل الالية العسكرية الممكن اعتمادها في ما لو رفضت طهران الانصياع للرغبة العربية اضافة الى الدور المنوط بهم في مجال حفظ السلام العربي مع تقدم المفاوضات حول التسوية السورية المرتقب انجازها كما تتوقع في العام 2018 ، حيث سيكون للتحالف موقعه في حفظ السلام في المرحلة التي تلي التسوية السياسية لضمان الانتقال الى سوريا الجديدة. ولا تخفي الاوساط قلقها من امكان جنوح الازمة العربية الايرانية في الاتجاه العسكري استنادا الى مقولة تتردد بقوة في الاوساط السياسية العربية ردا على التساؤلات حول كيفية وضع حدّ للتعنت والتمدد الايرانيين " ان كل الاحتمالات مفتوحة بما فيها الخيار العسكري"، خصوصا بعدما ردت الخارجية الايرانية على البيان الختامي

لاجتماع وزراء الخارجية العرب، مطالبة السعودية بوقف الضغوط على قطر ولبنان والبحرين، الا انها اعتبرت

ان بلوغ طهران خط النهاية في المواجهة، سيحملها على تقديم تنازلات والقبول بالامر الواقع كما فعلت في مرحلة ما قبل توقيع الاتفاق النووي.

 

فضيحة قائد الحرس الثوري الإيراني

"العربية" - 20 تشرين الثاني 2017/يتبادل الناشطون الإيرانيون في مواقع التواصل الاجتماعي، كما انتشر على موقع "يوتيوب"، مقطع فيديو يفضح مكالمة وصفها إيرانيون بـ"الكاذبة" و"الاستعراضية"، حيث يدعي قائد الحرس الثوري الإيراني، محمد علي جعفري، أنه يتحدث مع مسؤول ويعرض مساعداته للمناطق المتضررة من الزلزال المدمر الذي ضرب غرب البلاد، بينما يشير الفيديو إلى أن جعفري لم يضغط على "الزر الأخضر" لتلقي المكالمة من الطرف الآخر. وكتب موقع بيك إيران المعارض، متهكماً، أن "قائد الحرس الثوري الإيراني، نسي أن يضغط الزر الأخضر بمعنى أنه لم يرد على المكالمة، وصار يتحدث مع نفسه عن إرشاداته حول الزلزال". وانتشر المقطع بين مستخدمي تطبيق "واتساب" داخل إيران وخارجه، وعبر ناشطون عن غضبهم من المكالمة المزيفة، حيث يستعرض قائد الحرس الثوري مساعداته الكاذبة في حادثة الزلزال المروعة التي تعاطف معها سياسيون ورياضيون ودول ومنظمات عالمية.

وكان القائد جعفري يحاول من خلال نشر هذا المقطع التغطية على فشل النظام في عمليات الإغاثة والمساعدات إلى المناطق المتضررة من الزلزال، حيث طالبت الحكومة بتدخل الحرس الثوري وعرض إمكانيته التي تم تخصيص معظمها خارج البلاد لزعزعة الاستقرار في الدول العربية المجاورة. وتستمر الشكاوى والانتقادات، حيث وصف عدد من نواب البرلمان عمليات الإغاثة للمتضررين من الزلزال بـ"الضعيفة جداً"، في حين يؤكد محمد جواد ظريف وزير خارجية إيران أن بلاده "تستطيع فعلياً ضمن إمكانياتها المحلية إدارة الأزمة". التصريح الذي كان دعاية خارجية لا تنطبق مع واقع الحال في المناطق المتضررة حسب ما يرى منتقدو الجمهورية الإسلامية الإيرانية. من جانبه هاجم وحيد حقانيان، نائب الرئيس التنفيذي لبيت المرشد علي خامنئي، منتقدي الأبنية الحكومية المعروفة بـ"مسكن مهر" التي شيّدتها الحكومة السابقة بسبب سرعة انهيارها في الزلزال. وبُنيت بعض المنازل التي انهارت في الزلزال، الذي أودى بحياة أكثر من 500 قتيل على الأقل إضافة إلى آلاف المصابين الآخرين، في إطار خطة للإسكان منخفض التكلفة بدأها الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد عام 2011. وقال حقانيان أمام حشد من أفراد قوات التعبئة "الباسيج يوم أمس السبت": "يلعن الله مساعد رئيس الجمهورية إسحاق جهانغيري، حيث كان هو أول من حرض ضد منازل مهر الحكومية". وانتشرت صورة بين المواطنين الإيرانيين على مواقع التواصل الاجتماعي تُظهر مبنى في منطقة "سرب الذهب" التي ضربها الزلزال، عليه آثار دمار قليل نسبياً بجانب مبنى آخر تعرض لدمار كبير، وهو من تلك المباني التي شيدتها الحكومة.

 

قرقاش: إيران أساس عدم الاستقرار

السياسة//21 تشرين الثاني/17/أعلن وزير الدولة للشؤون الخارجية بالإمارات أنور قرقاش، أمس، أن برنامج إيران الصاروخي، بطبيعته العدائية، هو بمثابة أداة تخريبية تؤدي إلى عدم استقرار المنطقة، والدليل على ذلك الاستهداف المتكرر للمرافق المدنية السعودية. وقال قرقاش في سلسلة من التغريدات باللغة الإنكليزية، على موقع تويتر، إن القرار الهام الصادر عن الجامعة العربية يدين سياسات إيران التي تهدف لعدم الاستقرار الإقليمي، كما يدين برنامج إيران الصاروخي وطبيعة أنشطة حزب الله. وأضاف إن حزب الله يلعب دوراً كبيراً، بالنيابة عن إيران، لهز استقرار المنطقة، مضيفاً إن أعمال حزب الله وخطابه يعتبران مصدرا رئيسيا لعدم الاستقرار في العالم العربي.

 

نواب بحرينيون يهاجمون إيران: اضربوا الإرهاب على رأسه

أبوظبي سي إن إن/21 تشرين الثاني/17/هاجم نواب بحرينيون إيران وما تقوم به في خلخلة استقرار بلادهم، معتبرين أن خير ما يشهد على ذلك هو ما حدث في العراق وسورية واليمن ولبنان. وكان وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة شدد في اجتماع وزراء الخارجية العرب على أن إيران تمثل خطراً كبيراً على المنطقة. أصدرت المحكمة الاتحادية العليا في العراق أمس، حكماً بـعدم دستورية الاستفتاء الذي أجراه إقليم كردستان على استقلاله في 25 سبتمبر الماضي، وأثار غضب بغداد والدول الإقليمية. وأعلنت المحكمة الاتحادية، وهي أعلى سلطة قضائية في العراق، في بيان، عدم دستورية الاستفتاء وإلغاء الآثار والنتائج كافة المترتبة عليه. واعتبرت المحكمة في قرارها أن الأمر الإقليمي المنوه عنه آنفاً وفقا لقرار المحكمة وإجراء الاستفتاء بناء عليه يتعارض ويخالف أحكام المادة الأولى من الدستور، التي تنص على أن جمهورية العراق دولة اتحادية واحدة مستقلة ذات سيادة كاملة.

وأضافت بناء عليه فإن حكم المحكمة أكد أن الاستفتاء لا سند له من الدستور ومخالف لأحكامه.وحملت المحكمة رئيس الإقليم مسعود بارزاني ورئيس الحكومة المحلية لمحافظة كركوك ومحافظها السابقين المصاريف واتعاب المحاماة في الدعاوى الاربع المقامة ضد هؤلاء الثلاثة.

وأوضحت أن هذا الحكم جاء بعد مناقشات لأربع دعاوى رفعها نواب عراقيون ضد رئيس الإقليم مسعود بارزاني وضد رئيس الحكومة المحلية لمحافظة كركوك وضد محافظها، مشيرة إلى أن الحكم حمل الثلاثة مصاريف واتعاب المحاماة. وأشار المتحدث الرسمي باسم المحكمة اياس الساموك إلى أن المحكمة خلصت إلى أن دستور جمهورية العراق للعام 2005، لا يجيز انفصال أي مكون من مكونات نظامه الاتحادي، مؤكداً أن قرارات المحكمة الاتحادية العليا باتة وملزمة للسلطات كافة استناداً إلى الدستور. في سياق متصل، أعرب مكتب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في بيان، أمس، عن ترحيبه بالحكم، مشيراً إلى أن القرار جاء معززاً لموقف الحكومة الدستوري في بسط السلطة الاتحادية ورفض الاستفتاء وعدم التعامل معه. ودعا الجميع إلى احترام الدستور والعمل تحت سقفه في حل جميع المسائل الخلافية وتجنب اتخاذ أية خطوة مخالفة للدستور والقانون. في المقابل، أكد رئيس حكومة إقليم كردستان نجيرفان بارزاني في مؤتمر صحافي أمس، احترام قرارات المحكمة الاتحادية، مضيفاً نحن نحترم القرارات التي تصدرها المحكمة الاتحادية العليا لكن لا يوجد أي قانون أو سلطة يمكنها إلغاء الاستفتاء. والقى باللائمة على الحكومة العراقية قائلاً لم نكن نتجه إلى الاستفتاء لو التزمت بغداد أصلاً بالدستور. من ناحيته، قال القيادي في الحزب الديموقراطي الكردستاني عبد السلام برواري إن القرار غير دستوري وكان متوقعاً، متهماً إياها بـتحولها إلى أداة سياسية.

من ناحية ثانية، أكد عضو مفوضية حقوق الإنسان هيمن الباجلان أمس، أن واقع الطفولة في البلاد مأساوي، في ظل غياب البرامج الحكومية الخاصة لحسم مشاكل الطفولة. وقال إن واقع الطفولة في العراق مأساوي، خصوصاً في المناطق المحررة من سيطرة تنظيم داعش، حيث تعرض الأطفال هناك وعلى مدى سيطرة الإرهابيين على تلك المناطق لغسيل دماغ، وتجنيد الأطفال من سن الـ15 لصالح التنظيم، كما استخدموا كدروع بشرية. وأوضح أن الأطفال في المناطق المحررة من سيطرة داعش، أجبروا على دراسة مناهج التنظيم في المدارس، إلى جانب الآثار النفسية، التي تعرض لها الأطفال نتيجة للمعارك بين القوات الحكومية والإرهابيين، مضيفاً إن هناك جيل من الأطفال بحاجة إلى إعادة تأهيل عن طريق برامج شاملة. وأضاف إن الأطفال النازحين في المخيمات ليسوا أفضل حالاً من أطفال المناطق المحررة، فهم يشعرون بأنهم في سجون، لأن المخيمات ليست بيئة مناسبة للأطفال من جميع النواحي.

وأشار إلى أن الحكومة العراقية لغاية الآن غير مهتمة بمعالجة مشاكل الطفولة، ولا توجد أي برامج شاملة تهتم بإعادة تأهيل الأطفال. وأوضح أن العمليات العسكرية ضد داعش، خلفت عشرات القتلى من القوات الأمنية، وهؤلاء لديهم أطفال، ويحتاجون إلى الرعاية الخاصة من الحكومة.

 

الأحمر: الحوثيون يمثلون مخالب إيران في اليمن والمنطقة وقوات الشرعية قتلت تسعة حوثيين في البيضاء وتقدمت في لحج

عدن وكالات/21 تشرين الثاني/17/ أكد نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن الأحمر أمس، أن جماعة الحوثي تمثل مخالب إيران في اليمن والمنطقة، مشيراً إلى أن اليمنيين لا يمكن أن يستهدفوا مكة المكرمة أو الرياض حاضنة الأمة. جاء ذلك خلال تفقد الأحمر برفقة قيادة قوات التحالف في مأرب الخطوط الأمامية في جبهة نهم شرق صنعاء، حيث بارك الانتصارات الأخيرة التي أحرزها الجيش الوطني بمساندة التحالف العربي. وشدد الأحمر على أن كل مناطق طوق صنعاء لم تكن أرضية للحوثي ولن تكون، مشيداً بمشاركة أبناء قبائل طوق العاصمة بفاعلية في معركة التحرير. ووجه رسالة إلى أبناء صنعاء وحزب المؤتمر الشعبي العام، الذي يتزعمه الرئيس السابق علي عبدالله صالح، طالبهم فيها بالحذر واليقظة من مكر وغدر الحوثي.

على صعيد آخر، بحث نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية عبدالملك المخلافي أول من أمس، مع نظيره السعودي عادل الجبير، على هامش الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب، مستجدات الأوضاع في اليمن، وسبل التصدي للتدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية العربية.

واستعرض الجانبان الشأن السياسي اليمني وتطوراته، والجهود التي تبذلها الحكومة لعودة المسار السياسي واستتباب الأمن على أساس المرجعيات الثلاث الممثلة بالمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الأممية ذات الصِلة. وأكدا أهمية استمرار التنسيق بين وزارتي الخارجية اليمنية والسعودية في المحافل الدولية. وطالب المخلافي نظيره السعودي بتقديم عدد من التسهيلات والاستثناءات للمغتربين اليمنيين في المملكة. من جهته، أكد الجبير حرص المملكة على وحدة اليمن وسلامة أراضيه، وكذلك حرصها على الحل السياسي المستند إلى موقفها الثابت في دعم موقف الحكومة اليمنية بأن تنطلق أية تسوية سياسية من منطلق المرجعيات الثلاث المتفق عليها، بجانب الالتزام بمسار الأمم المتحدة ودعم جهود المبعوث الدولي إسماعيل ولد الشيخ. وفي عدن، عقد مجلس الوزراء اليمني أمس، اجتماعه الاستثنائي للوقوف على الأوضاع الراهنة في محافظة تعز، والجهود الجارية على مستويات متعددة لاستكمال تحرير المحافظة وإعادة الإعمار. من ناحية ثانية، استعادت قوات الشرعية السيطرة علي جبل القرن الستراتيجي في محافظة لحج بالجنوب الشرقي لصنعاء، عقب يوم من سيطرتهم عليه، فيما قتل خمسة من الحوثيين. وفي مديرية نهم شرق صنعاء، استمرت المعارك بين الحوثيين والقوات الحكومية، فيما استهدفت غارات للتحالف مواقع المتمردين وأسفرت عن مقتل عشرة منهم. وفي محافظة أبين، قتل جنديان يمنيان وأصيب ثلاثة آخرون أمس، في تفجير عبوة ناسفة. وفي البيضاء، لقي تسعة من ميليشيات الانقلابيين مصرعهم إثر معركة مع المقاومة الشعبية. في المقابل، أعلن الحوثيون أمس، مقتل وإصابة أربعة صيادين يمنيين في غارات للتحالف العربي على محافظة الحديدة.

 

الجبير: لا علاقات مع إسرائيل وهناك فقط مبادرة السلام العربية وشدد على تصنيف "حزب الله" منظمة إرهابية وأكد اللجوء للأمم المتحدة لكبح إيران/قطر استجابت لبعض مطالبنا والأزمة معها صغيرة جداً ولدينا ما هو أهم منها

عواصم وكالات/21 تشرين الثاني/17/ نفى وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، وجود علاقات بين السعودية وإسرائيل، موضحا أن هناك مبادرة السلام العربية، التي تشكل خارطة الطريق من أجل الوصول إلى السلام وإقامة علاقات طبيعية بين إسرائيل والدول العربية. وأكد الجبير في حوار متلفز مع فضائية سي بي سي المصرية، على هامش اجتماع وزراء الخارجية العرب الطارئ بالجامعة العربية بالقاهرة، أنه في وقت ما يكون هناك سلام، ستكون هناك علاقات طبيعية بين إسرائيل وكل الدول العربية، وهذا ما نصت عليه مبادرة السلام العربية وما أقرته كل الدول. كما أكد أنه يوجد تنسيق بين الدول العربية في كيفية التصعيد ضد إيران التي لا تؤمن بالحدود القومية، مشددا على انها بدأت في إشعال الفتن الطائفية وتغذية الإرهاب، وقادتها يتباهون بالسيطرة على القرار في 4 عواصم عربية. وأوضح أن السعودية هي البلد الثاني لرئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري، وليس هناك ما يمنع تواجده بها عقب تعرضه لتهديدات أمنية. على صعيد آخر، أكد الجبير أن الحكومة القطرية استجابت عملياً لبعض المطالب الأساسية، التي طرحتها السعودية والإمارات والبحرين ومصر. وقال الجبير، في مقابلة مع رؤساء تحرير الصحف المصرية، لدينا ما هو أهم من قطر، كالخطر الإيراني على الأمن القومي العربي، ومكافحة الإرهاب، والأزمة السورية، وليبيا، واستقرار اليمن، والتنمية الداخلية وتطبيق رؤية 2030 في المملكة، والإصلاح، مشدداً على ضرورة ألا نشغل بالنا بموضوع قطر وبما يقوله القطريون. وأضاف أن الدول المقاطعة أرسلت رسالة لقطر بأن تلتزم بعدم دعم الإرهاب وتمويله، وكانت مطالب الرباعي العربي في 6 مبادئ، لكن القطريين ينكرون وجود أي مشكلة لديهم، ونحن نطالبهم بأن يتركوا مرحلة الإنكار ويبدأوا مرحلة إعادة النظر وحل مشاكلهم. وأوضح أنه رغم خطاب القطريين والصوت العالي، إلا أنهم استجابوا لمطالب، مشددا على أن قطر عليها بذل جهد أكبر من أجل تحقيق مطالب المقاطعة العربية.

وكشف، أن قطر قامت بأمور عدة بعد إجراءات الرباعي العربي ضدها، فوقعت مذكرة تفاهم مع أميركا عن تمويل الإرهاب، كانت ترفض توقيعها منذ سنوات، كما سمحت لمسؤولين أميركيين بأن يكونوا في البنوك القطرية، وغيرت قوانينها لتسمح باستلام أدلة من خارج قطر حيث كانت ترفض في السابق، كما قلصت الدعم لمنظمات متطرفة في سورية وليبيا ما يساعد في إيجاد حل سلمي، كما قلصت الدعم لحماس ما فرض على الحركة تسليم غزة للسلطة الفلسطينية. وردا على تصريحات وزير الخارجية القطري، محمد عبد الرحمن، بشأن استعداد قطر لمواجهة دول مقاطعتها عسكريا، قال الجبير قلنا مرارا وتكرارا إنه لا حل عسكريا للأزمة مع قطر، ودائما نقول إن هذه الأزمة صغيرة جدا، ويجب ألا نكبرها. ووصف الإجراءات التي اتخذتها السعودية والإمارات والبحرين ومصر ضد قطر بأنها مقاطعة وليست حصارا، مضيفا هل ترون طائرات حربية سعودية فوق الأجواء القطرية، أو قوات من البحرية الإماراتية أمام الموانئ لإغلاقها؟، لا! نحن نقول للقطريين إنكم في حالكم وإننا في حالنا حتى تغيروا سياستكم. وقال إن السعودية تدرس الذهاب إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن، مؤكداً أن هناك تفاهما مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب لبحث الخطوات المقبلة ضد إيران.

وأضاف أن إيران منذ ثورة الخميني وتاريخها دمار، موضحاً أن قرار مجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري، كان مهماً جداً ولهجته قوية لأنه يدين تدخلاتها في المنطقة وتورطها في استهدافها السلطات في البحرين، والتأكيد على إدانة حزب الله وما يقوم به من إشعال الفتنة الطائفية.

وشدد على ضرورة إدراج حزب الله على قوائم الإرهاب في جميع الدول العربية، مشيراً إلى أن الحزب ارتكب أفعالاً عدوانية في اليمن ومصر في العامين 2006 و2008. وأكد أن إيران هي أكبر راعٍ للإرهاب، وعلى الدول العربية أن تتخذ إجراءات للتصدي لممارساتها، إذا كانت مهتمة فعلاً بالأمن القومي العربي، متوقعا تشديد العقوبات على إيران بسبب ممارساتها. وأكد أن هناك فهما خاطئا لما يحدث في اليمن، ولم يكن لدينا خيار في التدخل هناك، وتدخُلنا يشبه ما تفعله مصر لضبط حدودها مع ليبيا، موضحاً أن كل الجهود لإعادة السلطة بالحوار باءت بالفشل، ولذلك تدخلنا عسكرياً خاصة مع التهديد الحوثي لحدودنا.

 

المعارضة السورية تدعو إلى تحالف عربي لمواجهة إرهاب إيران وإنشاء قاعدة تركية بريف حلب وتبادل لإطلاق النار في ادلب

عواصم وكالات/21 تشرين الثاني/17/دعا الائتلاف السوري المعارض، أمس، الدول العربية إلى تشكيل تحالف لوقف إرهاب إيران، وحضها على اتخاذ القرارات اللازمة، عبر مجلس الأمن الدولي، لوقف التدخلات الإيرانية المرفوضة.

وقال رئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف أحمد رمضان، في تصريحات صحافية، نشجع قيام تحالف عربي يشكل نواة لتحالف دولي يتصدى لخطط إيران وإرهابها، ونحتاج إلى منع استغلال إيران للخلافات البينية العربية، والتي تحاول أن تكسب نقاطاً من خلالها.

ورحب بصدور موقف عربي موحد بشأن التدخلات الإيرانية المرفوضة، ومحاولات طهران إثارة الفوضى والإرهاب في المنطقة، مضيفاً ينبغي عدم الاكتفاء بصدور بيان، وإنما التحرك عبر مجلس الأمن الدولي، واتخاذ القرارات اللازمة، إذا إنه لا يمكن القبول بأن ترعى دولة منظومة الإرهاب العابر للحدود، وتعتبر نفسها فوق القانون، دون أن تجد ما يردعها دولياً. وأكد أن ما تفعله إيران في سورية يشكل نموذجاً للإرهاب، الذي تقوم به ميليشياتها في المنطقة، ومنذ بداية الأزمة دعت المعارضة الجامعة العربية إلى التحرك ضد تدخلات طهران، وسعيها إلى إثارة فتن طائفية. واتهم إيران بالتسبب في إحداث تغيير ديموغرافي في سورية بقوله ما يجري بالغ الخطورة، وهو أن إيران ترعى عبر أذرعها عملية التغيير الديمغرافي، وتهجير أهالي سورية، وإحلال مرتزقة مكانهم. وشدد على أن هذا الأمر يجب أن يقرع جرس الإنذار لدى جميع الدول العربية، ونعتقد أن تحرك الجامعة الأخير يمثل البداية، ويجب أن يستمر ويأخذ طابعاًً أكثر جدية وصرامة.

وأضاف بالنسبة للسوريين خطر إيران لا يقل عن خطر نظام الاستبداد (بشار الأسد)، وجرائم إيران في سورية لن تنسى لعقود طويلة، مؤكداً أن المرحلة المقبلة ستشهد تحركات ملموسة لمواجهة الهجمة الإيرانية في عمق العالم العربي، والائتلاف الوطني السوري يعمل على بناء جبهة سورية متحدة تكون جزءاً من تحالف عربي ودولي أوسع، للتصدي للخطر الإيراني بكل الوسائل. ميدانياً، أشارت وكالة أنباء الأناضول التركية إلى اطلاق وحدات حماية الشعب الكردية خمس قذائف على مركز مراقبة تركي في ادلب التي تشملها مناطق خفض التوتر لكن دون وقوع ضحايا، وردت القوات التركية بإطلاق النار على مواقع كردية في عفرين بالشمال. إلى ذلك، أعلنت مصدر ميداني معارض أن رتلا عسكريا تركيا دخل الى منطقة الشيخ عقيل في ريف حلب الغربي وأقام أول نقطة عسكرية تركية في مناطق خاضعة لسيطرة حركة نور الدين زنكي. وأضاف المصدر إن دخول القوات التركية جاء بالتنسيق مع حركة نور الدين زنكي بشكل مباشر من دون أي تدخل لهيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا) وتتألف القوات من قرابة 90 جنديا و13 الية من بينها خمسة من نوع (بي ام بي) ورشاشين متوسطين اضافة الى خمس اليات للحفر والتدشيم وترافقهم سيارة اسعاف وصهريج للوقود.

وتعتبر هذه النقطة الاولى التي تنشرها القوات التركية بمنطقة الشيخ عقيل ضمن مناطق سيطرة حركة الزنكي المطلة على منطقة عفرين ويتوقع ان تنشر نقطة اضافية في مناطق الزنكي. من جهتها، كشفت شبكة شام ان قيادات عسكرية من هيئة تحرير الشام وفصائل اخرى عاملة في الشمال السوري عقدت اجتماعا في ريف ادلب الشمالي أول من أمس بهدف تشكيل غرفة عمليات عسكرية بين الفصائل لمواجهة ما يحاك للمنطقة من مشاريع تقسيم بين الدول الكبرى. وفي حماة، استعادت وحدات الجيش السوري قرية شخيتر الواقعة بالشمال الشرقي، من جبهة النصرة، فيما قتل رجل وزوجته أربعة من أطفالهما وأصيب أخرون في قصف بصواريخ أرض أرض في الغوطة الشرقية. إلي ذلك، نشر الإعلام الحربي المركزي شريط فيديو يظهر قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني وهو يتجول في البوكمال بريف دير الزور الجنوبي الشرقي بعد تحريرها من داعش.

 

خامنئي زار منطقة الزلزال للسيطرة على غضب الأهالي وواشنطن تكشف جرائم قرصنة إيرانية ضد شبكات أميركية

السياسة//21 تشرين الثاني/17/أعلن مسؤولون أميركيون، أن وزارة العدل ستعلن عن الكثير من القضايا المرفوعة ضد إيران تتعلق بأعمال قرصنة إلكترونية وعلى رأسها اختراق شبكة إتش بي او HBO العملاقة التي تزود 40 مليون مشترك أميركي بخدمات التلفزيون. ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن مصادر مطلعة قولها أول من أمس، إن وزارة العدل الأميركية كشفت عن عدد من قضايا التحقيق الجارية ضد الحكومة الإيرانية وعدد من الإيرانيين المشتبه بهم في اختراق شبكة إتش بي أو التليفزيونية. واضافت المصادر إن الإعلان المرتقب عن تفاصيل هذه القضايا المتعلقة بإيران من قبل كبار مسؤولي وزارة العدل تأتي في إطار رغبة إدارة الرئيس دونالد ترامب، في أن يفرض الكونغرس عقوبات جديدة على إيران. وأشارت إلى أن وجود سلسلة من هذه القضايا الجنائية قد تزيد من الضغط على المشرعين لاتخاذ الخطوات اللازمة. الى ذلك أعرب بعض المسؤولين المكلفين بالموضوع عن قلقهم من أن الإعلان عن هذه الحالات، يمكن أن يعرض عمليات التحقيق الجارية للخطر أو يجعل من الصعب القبض على المشتبه بهم الذين قد يسافرون إلى خارج إيران. من جهة أخرى، زار المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي، أمس دون إعلان مسبق، محافظة كرمنشاه، التي تعرضت لزلزال مدمر ذهب ضحيته آلاف القتلى والجرحى، وسط تصاعد غضب المنكوبين والمتضررين من إهمال مسؤولي الحكومة لهم وتقاعس الحرس الثوري عن تقديم المساعدات اللازمة. وألقى خامنئي كلمة بثها التلفزيون الإيراني أمام أهالي مدینة سربل ذهاب، غرب محافظة كرمانشاه، التي ضربها الزلزال ما أدى إلى مصرع نحو 500 شخص وإصابة 10 آلاف آخرین، فضلا عن إلحاق دمار كبیر بالعدید من مدن المحافظة، خاصةً ازكلة وسربل ذهاب وقصرشیرین واسلام أباد غرب وكرند ودالاهو وثلاث باباجاني. وعبّر خامنئي، وهو محاط بعدد كبير من الحراس، عن تعاطفه مع منكوبي الزلزال وقال ليست هذه هي المرة الأولى التي تحدث فيها مثل هذه الحوادث لشعب هذه المنطقة الذين فقدوا نحو 500 من أحبائهم. وفي محاولة منه لامتصاص غضب أهالي المنطقة، انتقد خامنئي أداء السلطات وقال إن المسؤولين في مختلف القطاعات بذلوا جهودا، ولولا وجودهم لازدادت المشاكل، لكن أنا لست مقتنعا.إلى ذلك، نشرت قنوات عبر تطبيق تلغرام، صورا تظهر حضورا مكثفا لرجال الدين ومنتسبي الحرس الثوري وعناصر الباسيج الموالين لخامنئي، وتساءلت عن أسباب عدم حضور الناس العاديين بشكل مكثف لاستقبال المرشد وربطت ذلك بتصاعد الاستياء الشعبي من النظام الإيراني. كما نشرت صورا لنجل المرشد مجتبى خامنئي وهو يقف خلف والده ووصفته بـالمرشد في الظل.

 

مفوضية حقوق الإنسان: وضع الطفولة في العراق مأساوي والمحكمة الاتحادية تقضي بعدم دستورية استفتاء كردستان

بغداد وكالات السياسة//21 تشرين الثاني/17/أعلن مسؤولون أميركيون، أن وزارة العدل ستعلن عن الكثير من القضايا المرفوعة ضد إيران تتعلق بأعمال قرصنة إلكترونية وعلى رأسها اختراق شبكة إتش بي او HBO العملاقة التي تزود 40 مليون مشترك أميركي بخدمات التلفزيون. ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن مصادر مطلعة قولها أول من أمس، إن وزارة العدل الأميركية كشفت عن عدد من قضايا التحقيق الجارية ضد الحكومة الإيرانية وعدد من الإيرانيين المشتبه بهم في اختراق شبكة إتش بي أو التليفزيونية. واضافت المصادر إن الإعلان المرتقب عن تفاصيل هذه القضايا المتعلقة بإيران من قبل كبار مسؤولي وزارة العدل تأتي في إطار رغبة إدارة الرئيس دونالد ترامب، في أن يفرض الكونغرس عقوبات جديدة على إيران. وأشارت إلى أن وجود سلسلة من هذه القضايا الجنائية قد تزيد من الضغط على المشرعين لاتخاذ الخطوات اللازمة. الى ذلك أعرب بعض المسؤولين المكلفين بالموضوع عن قلقهم من أن الإعلان عن هذه الحالات، يمكن أن يعرض عمليات التحقيق الجارية للخطر أو يجعل من الصعب القبض على المشتبه بهم الذين قد يسافرون إلى خارج إيران. من جهة أخرى، زار المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي، أمس دون إعلان مسبق، محافظة كرمنشاه، التي تعرضت لزلزال مدمر ذهب ضحيته آلاف القتلى والجرحى، وسط تصاعد غضب المنكوبين والمتضررين من إهمال مسؤولي الحكومة لهم وتقاعس الحرس الثوري عن تقديم المساعدات اللازمة. وألقى خامنئي كلمة بثها التلفزيون الإيراني أمام أهالي مدینة سربل ذهاب، غرب محافظة كرمانشاه، التي ضربها الزلزال ما أدى إلى مصرع نحو 500 شخص وإصابة 10 آلاف آخرین، فضلا عن إلحاق دمار كبیر بالعدید من مدن المحافظة، خاصةً ازكلة وسربل ذهاب وقصرشیرین واسلام أباد غرب وكرند ودالاهو وثلاث باباجاني. وعبّر خامنئي، وهو محاط بعدد كبير من الحراس، عن تعاطفه مع منكوبي الزلزال وقال ليست هذه هي المرة الأولى التي تحدث فيها مثل هذه الحوادث لشعب هذه المنطقة الذين فقدوا نحو 500 من أحبائهم. وفي محاولة منه لامتصاص غضب أهالي المنطقة، انتقد خامنئي أداء السلطات وقال إن المسؤولين في مختلف القطاعات بذلوا جهودا، ولولا وجودهم لازدادت المشاكل، لكن أنا لست مقتنعا.إلى ذلك، نشرت قنوات عبر تطبيق تلغرام، صورا تظهر حضورا مكثفا لرجال الدين ومنتسبي الحرس الثوري وعناصر الباسيج الموالين لخامنئي، وتساءلت عن أسباب عدم حضور الناس العاديين بشكل مكثف لاستقبال المرشد وربطت ذلك بتصاعد الاستياء الشعبي من النظام الإيراني. كما نشرت صورا لنجل المرشد مجتبى خامنئي وهو يقف خلف والده ووصفته بـالمرشد في الظل.

 

السيسي: ندعم موقف قبرص بشأن إعادة توحيد الجزيرة وشيخ الأزهر يزور مخيمات مسلمي الروهينغا ببنغلاديش

عواصم وكالات/السياسة//21 تشرين الثاني/17/ أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، تأييد بلاده لجهود قبرص السلمية لمحاولة إعادة توحيد الجزيرة القبرصية، ومساندتها الجهود للوصول إلى الحل الذي يتطلع إليه الشعب القبرصي. وثمن السيسي أمام البرلمان القبرصي أمس، مواقف قبرص في دعم التطورات السياسية المهمة في مصر بعد ثورة 30 يونيو 2013، معربا عن ثقته في أن الجهود القبرصية ستسفر يوما عن تسوية القضية القبرصية المصيرية والحيوية لشعب قبرص وللشرق الأوسط وشرق المتوسط. على صعيد آخر، أكد السيسي في المؤتمر الصحافي المشترك مع نظيره القبرصي نيكوس انستايساديس، عقب جلسة المحادثات التي جرت بينهما والتي تم خلالها توقيع عدد من الاتفاقيات، إن العلاقات بين مصر وقبرص تاريخية، قائمة على روابط ممتدة من الصداقة بين قيادات وشعبي البلدين على مدار التاريخ، معتبرا أنه حان الوقت لكي تجني شعوبنا ثمارَ تلك العلاقات من خلال تعزيز التعاون في مختلف المجالات، وفتح آفاق جديدة لفرص الاستثمار في الدولتين. بدوره، أكد الرئيس القبرصي نيكوس انستايساديس، سعادته بإنشاء آلية لعقد لقاءات دورية سنوية، معتبرا إن التعاون في مجال الأمن والدفاع سوف يسهم بشكل جوهري في دعم الأمن الإقليمي والاستقرار، ومعربا عن أمله في زيادة تعميق العلاقات بين قبرص ومصر، وبين مصر والاتحاد الأوروبي، ولافتا إلى أن مصر شريك ضروري وأساسي للاتحاد الأوروبي في مجال الأمن ومحاربة الإرهاب والطاقة والهجرة. وقال إن المحادثات تناولت الأوضاع في لبنان، معربا عن أمله في نجاح الجهود المصرية والفرنسية لحل الأزمة الراهنة، ومبديا استعداد بلاده للمشاركة فى دعم تلك الجهود. إلى ذلك، قرر شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، زيارة مسلمي الروهينغا في مخيمات اللاجئين في بنغلاديش خلال أيام. وأكد وكيل الأزهر عباس شومان، أن الأزهر الشريف لم يكن غائبًا عن أحداث ميانمار، وأي حادثة تخص المسلمين وغيرهم في شتى بقاع الأرض، مشيرا في مؤتمر صحافي للإعلان عن تفاصيل الزيارة، إلى أن شيخ الأزهر التقى سفير ميانمار بالقاهرة 5 مرات، للبحث عن حلول لإنقاذ مسلمي الروهينغا. ميدانيا، تمكنت قوات إنفاذ القانون بالجيش الثالث الميداني من القضاء على أحد قيادات العناصر الإرهابية بوسط سيناء، وضبط 18 آخرين وكمية من الأسلحة والذخائر. وقال المتحدث العسكري تامر الرفاعي، أنه تم تدمير عدد من الأوكار بها كميات كبيرة من الوقود ومواد الإعاشة و3 عربات دفع رباعى و11 دراجة نارية خاصة بالعناصر الإرهابية . قضائيا، عاقبت محكمة جنايات القاهرة 6 متهمين من عناصر جماعة الإخوان، بالسجن المشدد 5 سنوات، لإدانتهم بالاشتراك في مسيرة مسلحة وارتكاب أعمال عنف وتخريب بمنطقة دار السلام.

 

تفاصيل المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

حين تفقد القمصان السود هيبتها ويصير السلاح عبئا على صاحبه

علي الأمين/العرب/21 تشرين الثاني/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=60472

فائض القوة الذي تعاظم لحزب الله داخليا لم يعد يقرر الوجهة السياسية في البلد، فحزب الله القابض على مفاصل السلطة، يدرك اليوم أن هذه القوة ليست من يحسم الخيار داخل لبنان.

حين قدّم الرئيس سعد الحريري استقالته من رئاسة الحكومة اللبنانية من الرياض، انتشر فيديو مصور لأحد المنشدين القريبين من حزب الله، وهو يقوم بكيّ قميص أسود، في إشارة إلى أنّ القمصان السود عائدة إلى المشهد اللبناني لتقلب الموازين لصالح حزب الله، في إشارة إلى ما حصل في العالم قبل سنوات عندما قام حزب الله بتسريب خبر عن انتشار أصحاب القمصان السود في أحد شوارع بيروت، وكانت هذه الخطوة كفيلة بحسم موقف النائب وليد جنبلاط لعدم تسمية الرئيس سعد الحريري لرئاسة الحكومة.

القمصان السود كان تعبيرا رمزيا يحرص حزب الله عبر أنصاره على التلويح به، حين يجد أن ثمة من يعترض من القوى السياسية الوازنة على قرار من قراراته الداخلية، وهو كان يلبي حاجته لبث الخوف لدى بعض الفئات من اللبنانيين، وكان الوجه السحري أو القناع الذي يتخفى خلفه التهديد باستعمال السلاح.

أهمية هذه الواقعة المتمثلة بالتلويح بالقمصان السود اليوم، تكمن في أن فائض القوة كان سبيل حزب الله لفعل ما يريد في ترتيب المعادلة السياسية في الداخل اللبناني، إسقاط الحكومات وتشكيلها، إلغاء نتائج الانتخابات أو تجويفها من مضمونها السياسي، فرض سلاحه على الجميع ولا سيما مؤسسات الدولة، وكان يتحقق له هذا الأمر منذ أن قام بعملية 7 مايو 2008 والتي كانت درسا أراد حزب الله أن يلقنه لجميع اللبنانيين من خلال انتشاره العلني بالسلاح واقتحامه بيروت وصيدا وغيرهما عسكريا، للقول إنكم أمام خيار إما القبول بما أمليه عليكم أو أرغمكم بالقوة على ذلك. وفعلا تحققت له منذ ذلك التاريخ السيطرة والنفوذ ليس على الأرض عسكريا وأمنيا، بل أمسك بمعظم أجهزة الدولة الأمنية والعسكرية بطرق منظورة وأخرى غير منظورة.

لقد تغيرت قواعد اللعبة اليوم. فائض القوة الذي تعاظم لحزب الله داخليا لم يعد يقرر الوجهة السياسية في البلد، فحزب الله القابض على مفاصل السلطة، والحاكم بأمره في امتداد الجغرافيا اللبنانية، والمتفوق عسكريا وأمنيا على كل القوى السياسية والرسمية في لبنان، يدرك اليوم أن هذه القوة ليست من يحسم الخيار داخل لبنان، كما كان الحال خلال العقد الأخير من الزمن. لم تعد القمصان السود مفيدة ولا سطوة السلاح تقدم شيئا بل باتت أضرارها عليه أكثر من سواه، فحزب الله لن يتجرأ على القيام بذلك، لإدراكه أن مشكلته اليوم لن يحلها التهويل الداخلي، لأن التحدي اليوم خارجي ويتربص بأيّ خطوة قد يقوم بها في الداخل ليمارس عليه ضغط العقوبات الاقتصادية والمالية وغيرها من أوراق الضغط التي يملكها هذا الخارج العربي والدولي.

بيان وزراء الخارجية العرب الذي صدر الأحد من القاهرة وضع الإطار الذي من خلاله سيتم التعامل مع لبنان عربيا في المرحلة المقبلة. البيان اعتبر حزب الله منظمة إرهابية، وشدد على رفض الممارسات الإيرانية في المنطقة العربية، وتفادى اتخاذ أي إجراء ضد لبنان، ولكنه أبقى السيف مسلطا عليه من خلال الاستعداد لحمل الملف إلى مجلس الأمن. عملية تضييق الخناق مرشحة إلى المزيد فيما لو أصر حزب الله على سلوكه وفي استخدام لبنان منصة لعمليات خارجية في أكثر من دولة عربية.

لا شكّ أنّ الصاروخ الباليستي الذي تمّ إطلاقه من اليمن باتجاه الرياض وتمّ إسقاطه، كان الخطأ الإيراني الاستراتيجي الذي أتاح للدول العربية ولا سيما السعودية أن تطلق عملية مواجهة سياسية عربية ودولية ضد إيران وحزب الله المتهمين بإطلاقه، ذلك أنّ إيران من خلال إطلاق هذا الصاروخ استنفرت الأميركيين والأوروبيين الذين اعتبروا هذه الخطوة تجاوزا للخطوط الحمر، ما رفع من وتيرة الحديث عن فرض عقوبات على إيران على خلفية تصنيعها للصواريخ الباليستية، فيما الدول العربية ولا سيما في الخليج، وجدت في إطلاق الصاروخ على الرياض تهديدا للأمن الوطني والخليجي من قبل إيران، وهذا ما أتاح للرياض أن ترفع من سقف المواجهة مع النفوذ الإيراني وحزب الله من دون أن يواجهها أي معوق دولي.

يبقى أنّ السؤال الفعلي والمطروح في لبنان هو كيف سيتعامل حزب الله مع هذه التطورات الجديدة وكيف سيتعامل مع شروط المواجهة الجديدة.

القمصان السود كان تعبيرا رمزيا يحرص حزب الله عبر أنصاره على التلويح به، حين يجد أن ثمة من يعترض من القوى السياسية الوازنة على قرار من قراراته الداخلية

شروط لن تغير في عناصرها ووجهتها الموازين الداخلية. حزب الله مطالب بأن يتبنى فعليا النأي بالنفس بالانسحاب من الإقليم العربي، وبالبدء في البحث في مستقبل سلاحه. كرة الثلج ستكبر وفائض القوة بات قيدا بعدما كان ميزة يستقوي من خلالها على أقرانه اللبنانيين، الجميع لبنانيا أو معظمهم سلّم بقوته واستسلم له ولكنهم يعتمدون التقية. يدرك حزب الله هذه الحقيقة كما يدرك أنه غير قادر على تغيير المعادلة من الداخل اللبناني، ذلك أن إجماعا عربيا ودوليا بدأ بالتبلور هو رفض ومواجهة أي ميليشيا أو حزب إقليمي، ولا مجال لأن ينجو من اصطدام مع أكثر من طرف إقليمي أو دولي إلا بالعودة إلى لبنان.

حزب الله الذي استخدمته إيران في طول المنطقة العربية وعرضها، أمام عدة خيارات هي:

أولا إما محاولة الالتفاف على الضغوط وتشديد الخناق، عبر إعلان شكلي بالتزامه النأي بالنفس وتقديم مصلحة لبنان على المصالح الإيرانية، من دون أن يلتزم فعليا بهذا النهج، وهذا بالتأكيد خيار سيكون عبارة عن عملية شراء وقت من دون أي أفق موضوعي في ظل المواقف العربية الأخيرة والمراقبة الدولية الشديدة عليه ولا سيما في واشنطن وباريس، فضلا عن الأمم المتحدة.

ثانيا القبول الفعلي بالانسحاب من الإقليم، وبالتالي محاولة مقايضة انسحابه بتأمين شرعية لبنانية لسلاحه ودائما بذريعة مواجهة العدو الصهيوني وتحرير مزارع شبعا، وهذا خيار ربما سيخفف عنه جزءا من الضغوط الدولية لكن سيفرض عليه في المقابل ضغطا لبنانيا داخليا يتمثل في أنّ لبنان سيكون عرضة للمطالبة بتنفيذ القرارين 1559 و1701 الدوليين واللذين يتضمنان نزع السلاح من القوى غير الرسمية.

ثالثا الذهاب نحو المواجهة ورفض كل القرارات العربية والدولية، وهذه خطوة انتحارية له وللبنان، وهي ستكون أشبه بالصاروخ الإيراني الذي انطلق نحو الرياض، أي خطأ استراتيجي سوف يؤلب العالم عليه وليس المحيط العربي فحسب. لذا فالأرجح أنه لن يغامر بنظام المصالح الضخم الذي أمسك به في لبنان، من داخل الدولة وفي مؤسساتها وفي البلديات، فإغراء السلطة ومنافعها وفرا لحزب الله النفوذ والشعبية، وليست الأيديولوجيا الدينية أو المذهبية إلا عنصرا محدودا في تكون شعبيته، وبالتالي فإن نظام المصالح هذا كفيل بأن يجعله منحازا لعدم المغامرة به، علما أن مغامرته في سوريا ما كانت لتتم لو لم يكن مدركا أنّ الدول الكبرى وإسرائيل غير معنية بتدخله، بل ربما شجعته على التدخل والمغامرة في سوريا.

الخيارات الثلاثة هي ما سيقرر تشكيل حكومة جديدة أو بقاء أزمة الحكم في لبنان، علما أنّ قواعد جديدة فرضتها الجامعة العربية بقرارها الأخير، فإدراج حزب الله كمنظمة إرهابية في الجامعة العربية، هو بداية نهاية لنموذج مثله حزب الله في منطقة باتت عاجزة عن تحمل نموذج عسكري عابر للحدود ومهدد لمصالح الدول وأمنها الوطني، خصوصا أنّ شعار قتال إسرائيل وتحرير فلسطين انكشف على واقع أن فلسطين لم تكن إلا ذريعة، فيما المعركة الحقيقية كانت في مكان آخر في اليمن والعراق وسوريا والخليج، بينما ظلت إسرائيل جنة الأمان رغم وجود مئات الآلاف من الصواريخ الباليستية وغير الباليستية الإيرانية في لبنان وسوريا، يقال إنّها موجهة ضد إسرائيل ولكن واقع الحال يقول غير ذلك، هذا ما يقوله الميدان السوري والعراقي وهذا ما قاله الصاروخ الذي كاد يسقط في الرياض.

 

حماية لبنان واستقراره أولوية فرنسية

أسعد حيدر/المستقبل/21 تشرين الثاني/17

ما قام به الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، تجاه لبنان والرئيس سعد الحريري، مهم وجميل وثمين جداً. وهو كذلك لأنه فعل سياسي نابع من العقل والقلب معاً، وهو يأتي في سياق سياسة فرنسية تاريخية ومتواصلة، تؤكد في كل مساراتها على العلاقة الاستثنائية الفرنسية اللبنانية.

كان يُقال دائماً إن فرنسا هي الأم الحنون، لأنّها تحتضن المسيحيين وخصوصاً الموارنة منهم. لكن فرنسا أثبتت وخلال جميع المسارات التي عاشتها ومرّت بها على مختلف الرؤساء الذين تسلّموا قيادتها، أنّ فرنسا تهتم بلبنان ككيان متكامل، وأنّ استقراره سياسياً واقتصادياً جزء أساسي من استراتيجيّتها في منطقة الشرق الأوسط. لذلك أنجدتْهُ دائماً ووقفت إلى جانبه تساعده على الوقوف والصمود ودعمه بقوّة وعبر تحرّك سياسي واسع، كما حصل في مؤتمرات باريس الاقتصادية.

ولا شك أنّ الدعم الفرنسي الكبير للبنان، تحقّق بالاتفاق مع دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأميركية في وضعه تحت خيمة تقيه من نار موجات الأعمال الإرهابية الضخمة المبرمجة، وتحول دون حصول عمليات تهجير واسعة، كما حصل في سوريا والعراق. وإذا كانت تفاصيل سياسة وقاية لبنان من نار الحروب الأهلية والداخلية لا تُعرَف الآن، فإن الزمن كفيل بالكشف عنها، وبالتالي الشكر لأنّ

لبنان كان يقف على حدود حزام ناري من القنابل المكشوفة والكامنة.

تأكيداً لكل هذا، فقد كشَفَ مصدر ديبلوماسي مطّلع، بعد لقاء الرئيس ماكرون السياسي الحار والشخصي الاستثنائي بالرئيس الحريري وعائلته، أنّ السياسة الفرنسية للرئيس ماكرون في منطقة الشرق الأوسط تقوم على ركيزتَين:

] همّ فرنسا الكبير هو تحقيق استقرار منطقة الشرق الأوسط. ولا حاجة كبيرة لشرح ذلك لأنّه منذ عقود وخصوصاً في عهد الرئيس جاك شيراك، يُعتبر استقرار المنطقة التي على ضفافها الجنوبية البحر الأبيض المتوسط أساسياً بكل ما يعني ذلك من تواصل وتداخل في نتائج هذا الاستقرار، خصوصاً في زمن تسلّل الإرهاب الداعشي من الضفاف الجنوبية إلى الضفاف الشمالية الأوروبية.

] إنّ فرنسا تعمل على تفكيك كل أزمات المنطقة، أما كيف ينعكس ذلك على لبنان، فإن المصدر الفرنسي المهم يتابع: إن هدفنا بالنسبة للبنان هو حمايته من أزمات المنطقة الكثيرة والمتعددة. ولذلك كله فإنّ فرنسا تعمل على حل الأزمات خصوصاً الأزمة السورية منها. وتأكيداً لذلك فقد قال الرئيس ماكرون: إنّ فرنسا ناشطة جداً وهي على اتصال وتواصل مع كل الأطراف والقوى حتى اليمن منها. وبما خصّ لبنان، فإنّ الرئيس ماكرون أكّد أن المجموعة الدولية المهتمّة بلبنان تنتظر إشارة من فرنسا للاجتماع وتقرير كل ما يُساهم في إخراج لبنان من أزمته ودعمه كما سبق وحصل في المؤتمرات السابقة.

] الاهتمام الفرنسي الرسمي الاستثنائي بلبنان عبر العمل على ضمان أمنه واستقراره، لا يعود فقط إلى العلاقات التاريخية ولكن لأنّ لبنان ثمين جداً للتوازنات في كل قضايا المنطقة. ولذلك أيضاً فإنّ فرنسا تدعم استمرار الاتفاق النووي مع إيران إلا أنّها تتحدث معها حول مختلف القضايا الشرق - أوسطية.

ولوحظ في مداخلة المصدر الديبلوماسي الفرنسي أنّه تجنّب الحديث عن أي محادثات مع إسرائيل حول كل ما يتعلّق بحزب الله، مؤكداً أنّ فرنسا تحكي بهذا الموضوع مباشرة مع الولايات المتحدة الأميركية لأنّ فرنسا مهتمة بالحفاظ على استقرار لبنان. وليس خافياً في هذه الإشارة أنّ الولايات المتحدة الأميركية هي التي تمسك بالقرار الإسرائيلي ولا داعي للحوار المباشر طالما أنّه سيعود بعملية التفافيّة إلى واشنطن. جهود فرنسا لحماية وضمان استقرار لبنان مهمة جداً، لكنها لا تكفي إذا لم يتّحد اللبنانيون ويتحرّكون على قاعدة متينة عمادها لبنان أولاً.

 

هل ينجح الضغط في التمهيد لتسوية حول سلاح حزب الله؟

ثريا شاهين/المستقبل/21 تشرين الثاني/17

يدخل اكثر من طرف دولي، لا سيما الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا، على خط الازمة اللبنانية، وتداعيات استقالة الرئيس سعد الحريري، وعلى ما بُنيت عليه هذه الاستقالة، من الدور الايراني ودور حزب الله في الحياة السياسية والامنية اللبنانية، تبعاً لدوره الاقليمي. وتؤكد مصادر ديبلوماسية، ان الهدف من الشروط التي وُضعت لاعادة استخراج تسوية جديدة، هو حصول ضغط سياسي داخلي وشعبي على حزب الله ودوره في الداخل وفي المنطقة بشكل ينعدم معه ارتياحه الى خلفيته الشعبويّة. فضلاً عن حصول خلط اوراق في الاولوية الداخلية اللبنانية واعادة التركيز على ضرورة انهاء سلاح حزب الله، وادراجه على الاجندة الداخلية لوضعه على طاولة الحوار الداخلي. وفي انتظار ذلك، العودة الى التسوية بشكل اكيد. وتقول المصادر، ان ما يفترض ان يتزامن مع ذلك، هو التفاهم على خطة عمل عربية - لبنانية للضغط ايضاً ولاتخاذ اجراءات تصب في هذا التوجه. لكن من المؤكد ان حلّ حزب الله وإنهاء دوره لا سيما الامني والعسكري، يحتاج الى تسوية دولية - اقليمية. الضغط الداخلي اللبناني يساهم الى حد كبير في تهيئة الاجواء، انما لن يحل هذه المسألة التي نصت عليها القرارات الدولية، والتي طلبت الى لبنان اجراء حوار داخلي حول حل ميليشيا حزب الله وايجاد استراتيجية دفاعية.

وجود الحزب في سوريا وفي اليمن قضية دولية. وكل مؤسسات الحزب باتت متأقلمة مع العقوبات التي فُرضت دولياً منذ سنوات وحتى الآن. ذلك ان عملية التمويل وانتقال الاموال منه واليه، تتم خارج النظام المالي العالمي. واذا فُرضت عقوبات اقتصادية جديدة، سيكون الحزب اقل تأثراً وضرراً اقتصادياً. وبالتالي، ان وسائله وشبكاته لن تتأثر، لا بل سيتأثر الاقتصاد اللبناني.

وبالتالي، هذه هي الاسباب وراء المواقف الدولية التي دعت للحرص على لبنان ومؤسساته، اي للحفاظ على الاستقرار في انتظار الحل الدولي - الاقليمي، الذي يُجنّب لبنان ان يدفع الثمن. ولذلك تأمل المصادر، ان تضع التطورات اللبنانية المتصلة بالعلاقة مع الدول العربية مصير الحزب امام الواجهة الدولية من جديد بعدما حجبت الازمة السورية الاهتمام الدولي، لمتابعة تنفيذ القرارات الدولية. اما الآن وفي مناسبة انخراطه بالازمة اليمنية، لا بد من ممارسة الضغوط العربية لدرء مخاطر هذا التدخل عليها. حتى الآن لا يظهر في لبنان ما يؤكد ان اي طرف سيعود عن التسوية، لا سيما وان حزب الله لا يزال يقول بأن التسوية جيدة ويتمسك بها. الشروط السعودية هي: وقف الهجوم على المملكة، وعدم دخول الحزب في الحكومة، والانسحاب من سوريا، والانسحاب من الخليج. وكل الاطراف اللبنانية مستعدة للتراجع في موضوع عدم دخول حزب الله الى الحكومة شرط توجيه السلاح الى اسرائيل وليس الى الداخل، وتوجيه السلاح لمكافحة الارهاب، وعدم تدخل حزب الله في الدول الخليجية. التفاوض لا يزال صعباً، واتخاذ خيار عسكري كذلك يبدو صعباً. في حين ان التصعيد الاقتصادي على نحو عقوبات يوجّع، انما ليس محسوماً ان يؤدي باطراف ما، الى تغيير سلوكها. وبالتالي، ان اعادة صياغة تسوية جديدة لا تزال تحتاج الى عمل ديبلوماسي دؤوب. ثم ان التدخل الفرنسي الجيد يحظى بموافقة اميركية - روسية، ويقوم الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بجولة اتصالات دولية - اقليمية لا سيما مع كل من ايران وتركيا. وبات التدخل الفرنسي ذا تأثير. فكل المواقف الدولية عملت على تخفيف المخاطر لكي لا يهتز الاستقرار وعملت على التهدئة وعدم المواجهة وتسعى لتجنيب لبنان حرباً اسرائيلية عليه. لكنها لم تؤدِ بعد الى حل الازمة اللبنانية مع الاشارة الى ان الامن في الداخل ممسوك، لكن الامن الخارجي ايضاً لناحية التعرّض لعدوان لا يمكن حسم احتمالاته. وستستكمل المساعي الفرنسية لتسوية لبنانية وتسوية عربية - اقليمية.

 

قرار دولي بـ تحييد مُتَدرِّج للبنان.. كيف سيترجَم؟

جورج شاهين/جريدة الجمهورية/ الثلاثاء 21 تشرين الثاني 2017

عزل لبنان عن حروب المنطقة

يُجمع زوار العواصم الفاعلة التي تتعاطى بملف المنطقة أنّ الرعاية الدولية للأمن في لبنان قائمة بهدف لجم كل ما يؤدّي الى مرحلة من الفوضى. وهو ما يفسّر التدابير العسكرية والأمنية التي اتُّخذت ترجمةً للتحذيرات الدولية لتعزيز المراقبة في مناطق التوتر المحتمَلة. فالجميع بات يعرف أنّ كل ما جرى يؤكّد وجودَ قرار دولي بتحييد لبنان عن مناطق التوتر. فكيف سيترجم؟يعترف بعض الديبلوماسيين العرب والغربيين أنّ بعض اللبنانيين والعرب كانوا يحتاجون الى التجربة ـ المحنة الأخيرة ليكونوا على يقين بأنّ هناك قراراً دولياً يترجم توافقاً شاملاً على حماية لبنان ومنع انزلاقه الى حال من الفوضى أيّاً كانت الأسباب التي يمكن أن تقود اليها. وأنّ كل ما يجري في محيطه وخصوصاً على مساحة المنطقة المتفجّرة نتيجة استمرار الأزمتين السورية والعراقية بكل مظاهرها العنفية التي فاقت كل التوقعات في السنوات الأخيرة، وصولاً الى البحرين واليمن لن ينتقل الى لبنان وأنه سيبقى في منأى عن تردّداتها الفتنوية السلبية ولا سيما منها الدموية.

وتطبيقاً لهذه التأكيدات الديبلوماسية التي لم يخرج عنها أيٌّ من سفراء الدول قادة المحاور التي تخوض المواجهة الكبرى في مجمل الأزمات العالمية، يتحدث بعض زوّار العواصم الكبرى المؤثرة في المنطقة عن هذه المعادلة الدولية بكل ثقة ويسترسلون في الكلام عن الجهود التي بذلت لتطويق أزمة استقالة الرئيس سعد الحريري وما احاط بها من التباس وغموض نادرين.

ولذلك فقد شغلت لأيام العالمين العربي والغربي وعواصم الدول الكبرى والمؤسسات الدولية والأممية بفعل الحراك السياسي والدبلوماسي الذي قاده رئيس الجمهورية مستفيدا من الإجماع الذي لم يتحقق في الداخل بمثل ما تجلى هذه المرة على مستوى اهل الحكم والحكومة والمعارضة في آن.

وعلى هذه الخلفيات يعترف ديبلوماسيون معتمدون في بيروت انه كان لهذا الموقف اللبناني النادر الصدى الإيجابي في كل مكان. وهو ما أدّى الى تحويل الرسالة اللبنانية صرخةً مدوية تردّد صداها في العالم الذي عبّر منذ اللحظة الأولى عن إجماع وتوافق دوليَّين لمنع ما يؤدّي الى الإنفجار الذي شهدته عواصم ومدن عربية عاشت ما يشبه الأزمة اللبنانية الأخيرة، وهو امر قل نظيره باعتراف الجميع حيال اي حدث سبقه سواء كان اقليمياً او دولياً.

ويلتقي هؤلاء السفراء مع زوار بعض عواصم القرار على قراءة ردات الفعل الدولية بحجم الإجماع اللبناني. فقد شهدوا على فتح خطوط التواصل بين العواصم الكبرى وزعمائها في ما بينها على وقع الحراك الذي قاده رئيس الجمهورية مستفيداً من الإهتمام الدولي بمسار الأزمات الدولية المترابطة في ما بينها نتيجة تورّط الجميع في معظم الأزمات الدولية من كوريا الشمالية وبحر الصين الى اوكرانيا ومنهما الى شرق البحر المتوسط والخليج العربي. كما تسلّح لبنان بما حقّقه في نهاية الصيف الماضي من انتصار على الإرهاب جعله قبلة قادة المواجهة الدولية التي جمعت جيوشاً واسلحة الحلف الدولي بزعامة الولايات المتحدة، والحلف الخليجي - الإسلامي بزعامة المملكة العربية السعودية والمحور الروسي ـ الصيني - الإيراني - التركي، والذين توحّدوا حول لائحة واحدة للمنظمات الإرهابية والتي توسّعت لتشمل بموجب العقوبات الأميركية والأوروبية احزابَ الساحة اللبنانية.

وبناءً على ما تقدّم، يلقي زوار واشنطن وباريس وموسكو وبرلين ولندن الضوء على جانب آخر من ردات الفعل الدولية على ازمة الإستقالة. فرصدوا بالإضافة، الى سلسلة المواقف التي عبّرت عنها وزاراتُ الخارجية والهيئآت الإقليمية والدولية رفضاً لما حصل، حجم الإتصالات التي تمّت بين رؤساء الدول الذين كانوا يواكبون بالإضافة الى حدث الإستقالة الحريرية من الرياض ما يجري في المملكة من متغيّرات مفاجِئة على مستوى إعادة تكوين السلطة فيها عقب التوقيفات التي شملت عدداً كبيراً من الأمراء السعوديين والوزراء الحاليّين والسابقين والقادة العسكريين الذين يتعاطون يومياً مع مراكز المال والبورصات العالمية والمؤسسات الإستثمارية الدولية وجيوش الحلف في اكثر من أربعين دولة في العالم، ما وضع لبنان على خط الأزمة. وظهر للمهتمّين من كل انحاء العالم أنّ أزمة الحريري هي الأسهل تداركاً للمخاطر التي يمكن أن تنعكس على لبنان ومحيطه في مرحلة هي الأدق على الساحتين السورية والعراقية. ولذلك فقد شكّل حلّها بوابةً لإستكشاف حقيقة ما يجري في الرياض وعملية جسّ نبض لمعرفة الحرب المعلنة فيها على الفساد لهدف معلن وتحت عنوان اختصرته القيادة السعودية باستعادة ثقة المستثمرين الغربيين والعالم بالممكلة التي أطلقت مشاريع دولية وفق رؤية العام 2030.

وانطلاقاً من هذه الوقائع المتسارِعة فقد شكّل حلّ أزمة الحريري بوابةً لإستشكاف المرحلة المقبلة في لبنان وهو ما اشار اليه البيان المشترَك للرئيسين الفرنسي والأميركي، فقاد الأول المبادرة لنقله من الرياض الى باريس واعطى الثاني الضوء الأخضر لحماية مشروعه في المنطقة لكنّ ذلك لم يكتمل ما لم يتجاوب اللبنانيون مع التفاهمات الدولية التي رافقت عودة الحريري انطلاقا مما قالت به استقالته في مضمونها السياسي الداخلي والإقليمي والدولي.

ولذلك فإنّ قرار الحياد الذي يريده العالم للبنان هو المخرج لطيّ الأزمة وعدم تكرارها مرة أخرى. وختاماً تنتظر المراجع الدولية الراعية للتفاهم الجديد المبني على حياد لبنان ولو على مراحل متدرّجة تجاوباً لبنانياً شاملاً يبعده عن الأزمات التي لم تنتهِ فصولاً بعد. وإنّ على رئيس الجمهورية وأهل الحكم توفير الحدّ الأدنى ممّا هو مطلوب. وعليه فإنّ التوقعات تشير الى أنّ الحريري سيقدّم لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون في اللقاء المنتظر بينهما خلال ساعات بيان استقالة الرياض وإن تغيّر شيءٌ في شكله فإنّ المضمون سيحتفظ به كاملاً على خلفية القول إنه ليس مستعداً لتعريض الأمن السياسي والاقتصادي للدولة الى أيّ مخاطر كتلك التي كان يمكن أن تنتج عن اجتماع وزراء الخارجية العرب لولا التفاهم الجديد الذي صيغ بحراك فرنسي ـ أميركي بلا غياب روسي، وربما إيراني، سيترجَم بحصول رئيس الجمهورية على تنازلات مطلوبة من حلفائهم في بيروت لإنقاذ العهد ولبنان.

 

لا بديلَ عند الرياض للحريري زعيماً لسُنَّة لبنان

ناصر شرارة/جريدة الجمهورية/الثلاثاء 21 تشرين الثاني2017

قول وزير الخارجية السعودي عادل الجبير لوسيلة إعلامية إسبانية عن أنّ بلده كانت تدعم الرئيس سعد الحريري منذ البداية، ولكن هناك تحدّيات جديدة، تجعل الحريري غيرَ قادر على أن يحكم، فسّره البعض على أنه أقوى إشارة سعودية علنية الى أنّ الرياض سحبت اعترافَها بالحريري كزعيم للسنّة في لبنان، وأنها في صدد البحث عن زعامة او زعامات سنّية أُخرى بديلة منه.غير أنّ مصدراً خليجياً مطّلعاً أكد لـالجمهورية أنّ كلام الجبير لم يأتِ في سياق هذا المعنى، وأنّ ثمّة مَن حاول الاستثمار فيه لإعطائه معنى أنّ السعودية أدارت ظهرها لزعامة الحريري في لبنان. ويوضح أنّ تصريح الجبير تمّ نشره مجتزأً في كثير من وسائل الاعلام في لبنان وخارجه، وربما تمّ تقصّد هذا الأمر. لقد شطبت هذه الوسائل من كلام الجبير العبارة الأخيرة فيه، والتي قال فيها إنّ الحريري لم يعد قادراً على الحكم كما يشاء.

والعبارة الأخيرة (كما يشاء)، توضح المضمون الأساس أو الإشارة السياسية الأساس داخل الفكرة السياسية التي أراد الجبير اظهارَها في تصريحه، وهي تأتي في سياق جهد السعودية لدحض كلام معارضيها عن أنها فرضت عليه الاستقالة، وإظهار أنّ استقالته جاءت نتيجة إدراكه أنّ انعكاسات التطوّرات الخارجية على لبنان، جعلته غير قادر على الحكم وفق رؤيته، ووفق ما يشاء.

وبحسب المصدر عينه، فإنّ زعامة الحريري للسنّة في لبنان لا تزال مطلوبة من منظار سعودي وأيضاً خليجي، لأنها تؤمّن حاجة عربية حيوية في لبنان. وهذه الحاجة يمكن تلخيصها بالعناصر التالية:

ـ أولاً، بدايةً، لا يخفي المصدر، أنّ نقاشات جرت داخل السعودية على مدار الفترة الماضية في شأن ضرورة تنويع الزعامة السنّية في لبنان وعدم إبقائها محصورةً بآل الحريري وحدهم.

وسبب هذا الطرح، كما فسّرته المحافل السياسية السعودية التي نادت به، لا يعود لأسباب تتعلّق بالتشكيك بأهلية الحريري أو أهمية زعامته، بل كانت جزءاً من تداعيات الصدمة التي أصابت الرياض نتيجة إغتيال الرئيس رفيق الحريري.

لقد اعتبرت هذه المحافل أنّ حصرَ الزعامة السنّية في لبنان بزعيم واحد وحصر كل رصيد السعودية في لبنان فيه، يجعل الخصمَ قادراً عندما يريد ضربَ الرياض في لبنان، أن يفعل ذلك عبر توجيه ضربة واحدة لهذا الزعيم، كما حصل، ودائماً بحسب رأيها، خلال اغتيال رفيق الحريري، وكما حصل عندما أزاح حزب الله سعد الحريري من رئاسة الحكومة، وفي الحالين تمّ توجيه ضربة للسعودية من لبنان وتمّ زرع علم النصر عليها فوق تلة الاشتباك الإقليمي معها في لبنان.

ثمّ حصل في مناسبة أخرى، بحسب المصدر عينه، تطوير لهذه النظرية، وذلك عندما فضّلت السعودية بعد تفاهم الـسين ـ سين أن يصل السنيورة بدلاً من الحريري الى رئاسة الحكومة في الفترة الأولى. كانت الفكرة وراء هذا القرار أنّ فترة السنيورة تتيح للرياض فحصَ نيّات الطرف الأخر في لبنان ومِن ورائه نيّات حليفيه الإقليميّين السوري والإيراني. وإنه في الاساس يجب إبعاد الحريري عن المسرح اللبناني خلال فترة وجود اشتباك أو شبهة اشتباك إقليمي بين السعودية وإيران ودمشق، لأنّ الأخيرتين ضمن مثل هذه الظروف ستستخدمان ورقة وجود الحريري في رئاسة الحكومة لكي تبتزّا بها الرياض من خلال الضغط السياسي عليه، وذلك نظراً للمكانة الرمزية التي يمثّلها الحريري للبعد الإقليمي للسعودية في المنطقة. ولا ينطبق الامر ذاته على فؤاد السنيورة أو غيره من الشخصيات السنّية التي لا يمثل تعرّضها للضغوط السياسية، ضغطاً سياسياً ثقيلاً على الرياض، ولا تأثيراً معنوياً موجعاً لها.

ـ ثانياً، قد تفكر الرياض في هذه الفترة التي تشهد نزاعاً حاداً بينها وبين إيران، بإبقاء الحريري خارج صدارة مشهد الساحة اللبنانية، والغرض من ذلك حرمان حزب الله وإيران من ممارسة ضغط عليه لإبتزازها عبر فرض مقايضات عليها من نوع تسهيل حكمه مقابل نيل مطالب أُخرى منها أو دفعها الى تخفيض سقف تصعيدها ضدهما. لكنّ وجود هذا الإحتمال لدى الرياض تبدو نسبتُه قليلة في هذه اللحظة، ذلك أنّ زعامة الحريري للسُنّة داخل لبنان مطلوبة عربياً حالياً، لأسباب ليست فقط لبنانية، بل مشرقية ايضاً.

وهناك على هذا الصعيد، وجهة نظر متداوَلة بكثافة داخل كواليس خليجية وعربية، تفيد أنّ الحريري لا يُعتبر زعيماً معتدلاً للسنّة في لبنان فحسب، بل نموذجاً للاعتدال السنّي العربي يجب تقويتُه وتعميمُه على دول المشرق التي تعاني من خلوّها من زعامات سنّية تحظى بميزتين مطلوبتين إقليمياً ودولياً، الأولى أن تكون لها شعبية عريضة تلتفّ حولها، والثانية أن تحظى باعترافٍ دوليٍّ حاسمٍ بإعتدالها.

ففي سوريا لا توجد زعامة سنّية خارج داعش والنصرة والتنظميات الإسلامية الأخرى التي هناك جدل دولي حول إعتدالها، أما الزعماء السوريون السُنّة الآخرون المعارضون، فيقيمون في فنادق خارج سوريا وهم عديمو التمثيل الشعبي.

والأمر نفسه هو حال الواقع السنّي في العراق أيضاً، فيما وحده الحريري يملك زعامةً شعبيةً واعترافاً دولياً باعتداله في آن معاً. وعليه من الخطأ أن تتخلّى الرياض والخليجيون عن دعم نموذج زعامته او تقويضه او التفكير باستبداله.

ـ ثالثاً، الواقع أنّ كلام الجبير عن أنّ الحريري المدعوم سعودياً لا يمكنه أن يحكم كما يشاء نتيجة التحدّيات الخارجية، بمعنى أخذ لبنان الى اعتدال في مقاربته لأزمات المنطقة ولإثبات صميميّة انتمائه العربي، يترك وراءَه سؤالاً عن بديله السنّي الموقت في الرئاسة الثالثة في لبنان خلال مرحلة الإنعكاسات الحادة للاشتباك الإقليمي السعودي ـ الإيراني على الساحة اللبنانية، وليس عن بديله في زعامة سنّة لبنان.

 

شكراً فرنسا من صميم القلب

د. فؤاد زمكحل/جريدة الجمهورية/ الثلاثاء 21 تشرين الثاني 2017

لطالما كان رجال وسيدات الأعمال اللبنانيين في العالم بعيدين من التوترات السياسية الداخلية أو الإقليمية أو الدولية. إذ ان أهدافهم الرئيسية كانت دائماً النمو، وتنمية وتطوير أعمالهم، ومواردهم وإبداعهم.تتركّز ابتكارات رجال وسيدات الأعمال اللبنانيين في العالم على ريادة الأعمال، والاستثمار، وخلق أفكار جديدة وريادية، وتعزيز التبادل التجاري مع جميع البلدان والشعوب. أما استراتيجياتهم فتتمثل في بناء أوجه تآزر إنتاجية وتعاون فعّال مع شركات أخرى، بعيداً من الصراعات، والحروب الساخنة أو الباردة، والضغوط على أنواعها كافة. وكانت علاقاتنا مع جميع بلدان العالم دائما مبنيّة على أسس اقتصادية وتجارية، من أجل تشجيع الاستثمارات والتبادلات الثنائية والتنسيق المنتج. من ناحية أخرى، من المهم أن نذكّر ونشدّد على أن رجال وسيدات الأعمال اللبنانيين في العالم غادروا وطنهم منذ عقود من أجل تحسين ظروف معيشتهم وزيادة مدخولهم والبحث عن مستقبل أفضل وأكثر أمناً لعائلاتهم ، بعيدا من أي هدف ديني او طائفي أو مذهبي أو سياسي. وقد حاولوا أن يحفروا مكاناً لهم ضمن الاقتصادات الصعبة، وأن يندمجوا في البلدان المضيفة مع احترام قوانينها وقيمها وآدابها. بالفعل، فقد استثمروا في شركات أو إنخرطوا فيها وعملوا بنجاح من أجل نمو هذه الشركات، وأيضا من اجل نمو الاقتصادات والبلدان المضيفة لهم.

نحن فخورون بإنجازاتهم ومساهماتهم في الاقتصادات المحلية والإقليمية والدولية. ولا ينبغي عليهم بأي شكل من الأشكال أن يكونوا بمثابة وسيلة للتبادل أو أداة للضغط من أجل تحقيق أغراض سياسية، بل ينبغي بدلا من ذلك اعتبارهم حمائم السلام، ومهندسي القرارات والمصالحات.

دأب رجال وسيدات الأعمال اللبنانيين في العالم على بناء جسور بين البلدان وبين الحضارات والقارات. لا يمكن لأحد أن يدمر ما شيّدوه على مدى عقود، ولكن يمكن الاعتماد عليهم بثقة بشكل مستمر لإعادة بناء جسور من التواصل الشفاف ، مع توكيلهم بمهمة وقف النزف الناجم عن السياسات وبلسمة الجروح الناتجة عن الأزمات والصراعات والحروب، سيما تحويل الكراهية والصراعات العميقة بين الأشقاء إلى صداقات صادقة وحقيقية وشراكات مثمرة.

في أوقات الأزمات والشكوك هذه نعرف من هم أصدقاؤنا الصادقون وشركاؤنا الحقيقيون: الأصدقاء الحقيقيون هم الذين يقدمون دون حساب ومن دون توقع الحصول على أي شيء في المقابل. نود ان نشكر من صميم قلبنا صديقتنا وشريكتنا المخلصة وشقيقتنا الكبرى دائماً وإلى الأبد: فرنسا. لقد كانت فرنسا هذه دائما معنا، في لحظات الفرح والألم، في لحظات الحرب والسلام، في لحظات النمو والتوسع، ولكن أيضا أيام الركود والأزمات.

هذه الحليفة لم تطلب أبداً ولم تسع مطلقاً وراء العائد على الاستثمار، ووراء كرمها وصداقاتها المخلصة. ونحن نعتز جداً بهذه الصداقة، ومتعلّقون بعلاقة الأخوة هذه المثالية، وبهذه الشراكة المنتجة والكفؤة، وسوف نبذل كل ما هو ممكن للحفاظ عليها، وتطويرها رغم الصعاب من خلال كافة الأجيال المقبلة.

شكرا لك عزيزتنا فرنسا على إعطائنا استقلالنا في الماضي وشكرا لك على إرسالك لنا المظليين في أوقات الحرب، وجنودك ووحداتك للحفاظ على السلام، وقواربك لتزويدنا بالغذاء أيام الحصار. نشكرك على إرسالك لنا الشركات الخاصة بك في أوقات إعادة الإعمار والاستثمار، ورجال الأعمال لديك من أجل خلق التآزر الإنتاجي معنا. نشكرك على إرسالك لنا الجامعات لتشجيع نظام التعليم لدينا، والمستشفيات لتعزيز قطاع الصحة لدينا . نحن ممتنّون لك هذه المرة لأنك أعدت إلينا عزة النفس ، وخاصة لمساعدتنا على الحفاظ على كرامتنا واستقلالنا إلى الأبد.

سيدي الرئيس، لقد كتبتم لنا في الشبكات الاجتماعية الخاصة بكم أهلا وسهلاً، وها أن رجال وسيدات الأعمال اللبنانيين في العالم يردّون ويقولون لك من صميم القلب شكراً فرنسا.

 

اللجوء إلى مجلس الأمن الدولي...إذاً العلاج بالدبلوماسية

الهام فريحة/الأنوار/21 تشرين الثاني/17

بيان عالي النبرة للإجتماع الوزاري لوزراء الخارجية العرب، الذي غاب عنه لبنان وزارياً، وتمثَّل على مستوى مندوب لبنان في الجامعة العربية أنطوان عزام. كما ورد في الفقرة الرقم 9 من البيان (ما يعني أن بيان الجامعة العربية يريد أن يحمِّل الحكومة اللبنانية بالتكافل والتضامن مع حزب الله، مسؤولية ما يحدث).

الأهم من كل ذلك أنَّ الجامعة العربية قررت التوجه إلى مجلس الأمن الدولي لمواجهة إيران من خلال البند الرقم 9 والبند الرقم 13، والذي جاء فيهما:"تكليف المجموعة العربية في نيويورك بمخاطبة رئيس مجلس الأمن لتوضيح ما قامت به إيران من انتهاكات. واعتبار إطلاق صاروخ بالستي إيراني الصنع من الأراضي اليمنية تجاه مدينة الرياض بمثابة عدوان".(اعترض مندوب لبنان على ذكر حزب الله ووصفه بالإرهابي والإشارة إلى وجوده في الحكومة، كما اعترض على الفقرات المتعلقة بالتدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية). ماذا يمكن الإستنتاج مما تقدم؟

الإستنتاج الأساسي أنَّ السعودية، ومعها الدول العربية التي أيدت بيان الجامعة العربية، قررت مواجهة إيران، والأولوية للمواجهة الدبلوماسية في مجلس الأمن الدولي. صحيح أنَّ الدبلوماسية اللبنانية التي يقودها الوزير جبران باسيل، تحفظَّت عن كل ما من شأنه المس بإيران أو بحزب الله، لكن المعركة لن تكون سهلة على الإطلاق، خصوصاً حين تصل القضية إلى مجلس الأمن الدولي. في هذا السياق، أعان الله الرئيس سعد الحريري الذي ستكون له مهمة كبيرة، في اجتماعه غداً مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. وهذا الإجتماع وما يمكن أن يصدر عنه من مواقف، من شأنه أن يخفف من وقع الموقف اللبناني في اجتماع الجامعة العربية، الذي لا يحظى على إجماع لبناني. "هدنة الإتصالات" ولا سيما مع العواصم، ستكون حكماً يوم الأربعاء، مع مشاركة الرئيس الحريري في العرض العسكري لمناسبة عيد الإستقلال، وعند الواحدة سيكون هناك استقبال شعبي في بيت الوسط دعا اليه "تيار المستقبل"، تحت شعار "كونوا عالوعد ت نقول هلا بالسعد". وفي اعتقاد مصادر سياسية أنَّ استقبال بيت الوسط بعد غد الأربعاء هو استفتاء، أنَّ الرئيس سعد الحريري ما زال الرقم الأصعب بيروتياً ولبنانياً. مع ذلك، ماذا بعد؟ الحدث سيكون الخميس، مع احتمال أن يتوجه الرئيس سعد الحريري إلى قصر بعبدا ليقدم استقالة حكومته، بعد أن يكون قد استطلع كل الاراء والمواقف، ومنها ما أعلنه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في كلمته أمس. هذا الأسبوع مفصلي بكل المقاييس، وما بعده لن يكون على الإطلاق كما قبله

 

عن مصانع الذل في لبنان

مهند الحاج علي/المدن/الإثنين 20/11/2017

لا يخلو حديث في بيروت، أكان اجتماعياً أم سياسياً، من إسهاب في تناول الإذلال الذي تعرضنا له كلبنانيين خلال الأسبوعين الماضيين، أي منذ السفر الطارئ لرئيس الحكومة اللبناني سعد الحريري إلى الرياض. ليس سهلاً أن يُشاهد بلد بأكمله، ومن دون سابق انذار، انهياراً شاملاً لتسوية تحكمه منذ عام، وخروج رئيس الحكومة عن السمع لأيام بعد استقالة مفاجئة!

سبق هذا الإذلال بسنوات، شعور بالعجز العام حيال حزب أطاح ارادتنا، وصادر قرار الحرب والسلم، وبات سلاحه لاعباً سياسياً يُساعد في تبديل المواقف، واطاحة حكومة وابدالها بأخرى. ولو نسينا أحياناً وجود هذا الذل نتيجة فقاعاتنا الاجتماعية-السياسية، يخرج ضابط أو سياسي إيراني لتذكيرنا بأننا تحت السيطرة. حتى الرئيس الايراني المعتدل حسن روحاني بلّ يده بنا قبل أسابيع، وصرح بأن أمراً لا يحدث هنا إلا إذا أخذ الموقف الايراني في الاعتبار.

وفوق كل ذلك، يحكمنا سياسيون فشلوا في اتمام مشاريع انمائية وايجاد أرضية اقتصادية تقينا بعض الخضات الخارجية. بعيداً عن ثرواتهم الشخصية، لم يحقق هؤلاء الساسة إنجازات تُذكر، فلا كهرباء أو مياه من الدولة، ولا مواصلات عامة ولا انترنت سريع ولا من يحزنون. حتى في القطاعات التي لا تتطلب مجهوداً من الدولة، مثل تلزيم قطاع الغاز الراكد منذ سنوات، يحول الصراع على الغنائم دون تحقيق أي تقدم يُذكر.

إذاً، كُنا نسير على رجل واحدة، ولا يتطلب إسقاطنا الكثير. بيد أن العالم بأسره يعرف بأن لبنان دولة عاجزة. وعلى عكس ما يدعي الملالي المسلحون في هذا البلد وحلفاؤهم العنصريون، كانت علاقتنا مع العالم الغربي قائمة على منعنا من الانهيار لأننا في جوار بلد يُعاني حرباً أهلية، ولأننا أيضاً نستضيف أكثر من مليون لاجئ سوري. ولو قيض لحرب أن تندلع عندنا، قد يجتاز هؤلاء ومعهم مليون لبناني أو أكثر البحر المتوسط الى شواطئ أوروبا.

هذه هي الحقيقة وراء كل ذرة استقرار في لبنان.

إيران وضعت خطوطاً حمراء عام 2005وفي 2008 أيضاً. تكمن قوة هذه الخطوط أن طهران لا تمانع جرّ البلاد الى حرب طاحنة لو اقتضى الأمر، حفاظاً على مصالحها وقاعدتها الاستراتيجية في لبنان. وللأسف، يتبدى يومياً أن هذه الخطوط الحمراء تتسع شيئاً فشيئاً، إذ أن تورط البلد بأكمله في حرب اليمن، البعيد عنه بآلاف الكيلومترات، بات خطاً أحمر يستأهل تدمير ما تبقى من اقتصادنا الوطني والاستقرار الأمني.

أخذنا الإيرانيون رهائن منذ فترة، وباتت حريتهم في الحركة من لبنان، ثمناً لاستقراره. واليوم، لم تعد هذه التسويات اللبنانية ملائمة للسعودية، الطرف الآخر في المعادلة، في ظل انتهاجها سياسة تصعيد جديدة ضد النفوذ الإيراني.

وانهاء التسويات في لبنان قرار إما سعودي أو ايراني. واكتشفنا خلال الأيام الماضية أن هناك مجموعة نافذة داخل التيار الأزرق واعلامه لا تأتمر بزعيمها اللبناني، بل يديرها مسؤولون سعوديون. يطمح هؤلاء لأن يكونوا شركاء في تعاستنا.

المصلحة اللبنانية تفترض عدم التصعيد، إن كان لجهة الحفاظ على الاقتصاد وثبات العملة اللبنانية، أم لناحية تفادي الانزلاق الى الفوضى والتوتر. وقد يكون البند الأخير الأهم، لو أخذنا في الاعتبار الحرب السورية وأثارها على السوريين، وحقيقة أننا خرجنا قبل ربع قرن فقط من حرب أهلية مدمرة ما زالت آثارها حيّة. لا يهم كل ذلك. بات اللبنانيون مسلوبي الإرادة، والزمن زمن تصعيد. حتى الجامعة العربية صوّبت بالأمس نيرانها، وأجمعت على التصعيد ضد ايران وحزب الله. صرنا مكشوفين بالكامل، اقتصادياً وسياسياً وأمنياً، ولم يعد أمامنا اليوم سوى انتظار من يُطلق علينا النار أولاً.

 

تفاصيل لمؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

عون: لبنان ليس مسؤولا عن الصراعات ومن حقه مقاومة الاستهداف الاسرائيلي ابو الغيط: ما من أحد يمكن أن يقبل بإلحاق الضرر بلبنان

الإثنين 20 تشرين الثاني 2017 /وطنية - أبلغ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد ابو الغيط الذي استقبله ظهر اليوم في قصر بعبدا، أن "لبنان ليس مسؤولا عن الصراعات العربية أو الاقليمية التي تشهدها بعض الدول العربية، وهو لم يعتد على أحد، ولا يجوز بالتالي أن يدفع ثمن هذه الصراعات من استقراره الأمني والسياسي، لا سيما وأنه دعا دائما إلى التضامن العربي ونبذ الخلافات وتوحيد الصف".

وأكد رئيس الجمهورية أن "لبنان واجه الاعتداءات الإسرائيلية التي تعرض لها منذ العام 1978 وحتى العام 2006 واستطاع تحرير أرضه، فيما الاستهداف الاسرائيلي لا يزال مستمرا ومن حق اللبنانيين أن يقاوموه ويحبطوا مخططاته بكل الوسائل المتاحة".

واعتبر الرئيس عون أن "لبنان لا يمكن أن يقبل الإيحاء بأن الحكومة اللبنانية شريكة في أعمال إرهابية، وأن الموقف الذي اتخذه مندوب لبنان الدائم لدى جامعة الدول العربية بالأمس في القاهرة، يعبر عن إرادة وطنية جامعة".

وكان الأمين العام لجامعة الدول العربية قد نقل إلى الرئيس عون، "المداولات التي تمت في الاجتماع الذي عقده وزراء خارجية الدول العربية في القاهرة والمواقف التي صدرت"، مؤكدا "حرص الدول العربية على سيادة لبنان واستقلاله ودوره وعلى التركيبة اللبنانية الفريدة ورفض إلحاق الضرر به".

ابو الغيط

بعد اللقاء، ادلى الامين العام للجامعة العربية بالتصريح التالي: "لقد حضرت الى لبنان للمشاركة في اجتماعات الجامعة العربية مع اللجنة الاقتصادية-الاجتماعية لغرب آسيا التابعة للأمم المتحدة. لكن لا يمكن المجيء الى لبنان من دون التشرف بلقاء فخامة الرئيس عون ودولة الرئيس نبيه بري. وقد استغليت المناسبة لكي اشرح لفخامته الظروف التي احاطت باجتماع الجامعة العربية بالأمس، وبالقرار الصادر عن مجلس الجامعة على المستوى الوزاري، حيث كانت هناك شكوى صادرة من البحرين والمملكة العربية السعودية، بطلب من المملكة، للنظر في التدخلات والتصرفات الايرانية في الشأن السعودي-الخليجي-البحريني- الاماراتي. والقرار الذي صدر بالأمس، قدِّم وتبنته اللجنة الرباعية المعنية بالشأن الايراني، والمؤلفة من قبل الجامعة العربية منذ اكثر من عامين، وهي تضم: مصر والمملكة العربية السعودية والبحرين والامارات، بمشاركة الامين العام للجامعة".

وقال: "ان هذا القرار صادر اساسا لاحاطة الامم المتحدة ومجلس الأمن بالتدخلات والتوجهات الايرانية والاداء الايراني ونهجه، ضمن الاقليم العربي بكامله. وما اريد قوله في اطار ما شهدناه بالأمس، هو أنني رصدت لدى الجميع اهتماما بالتعبير عن تفهم التركيبة اللبنانية، وما من احد يبغي او يمكن ان يقبل او يرغب في الحاق الضرر بلبنان. ان للبنان طبيعة خاصة وتركيبة خاصة وخصوصية معينة، والجميع يعترف بذلك. واذا ما كان القرار يتضمن بعض المواقف في ما يتعلق بطرف لبناني فليس ذلك بالأمر الجديد، بل هو امر موجود منذ اكثر من سنتين ايضا. وحتى الاشارة الى الحكومة اللبنانية فقد اتت ضمن الاشارة الى المشاركة وليس المقصود بها لبنان ككل. هذه هي الرسالة التي رغبت بنقلها الى فخامة الرئيس، وخلاصتها الا احد يبغي الاضرار بلبنان ولا يمكن القبول بأن يكون لبنان مجالا لمثل هذا الوضع".

وردا على سؤال حول موقفه من الذين اعتبروا الجزء المتعلق بـ"حزب الله" في القرار بمثابة "صاروخ بالستي" يستهدف الاستقرار في لبنان ومضاعفة صعوبة تأليف حكومة جديدة، اجاب: "ان تشكيل حكومة لبنانية جديدة او استمرار اي وضع خاص بلبنان، هما شأن لبناني لا اتدخل فيه ولا يمكن ان اعلق عليه، والرئيس الحريري سيحضر الى لبنان غدا. هذه امور تتعلق بالتركيبة اللبنانية ووضع القيادات والرئاسات اللبنانية. اما عن "الصاروخ البالستي"، فهذا ليس بـ"صاروخ بالستي" موجه للبنان، لكن الاطراف العربية تلقت هذه الصواريخ البالستية وبالتحديد المملكة العربية السعودية. وهذا هو سبب الغضب السعودي. ومن يرصد هذا القرار يلاحظ على سبيل المثال ان هناك اشارة للمادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة التي تنص على حق الدفاع الشرعي وبالتالي عن حق التفاعل والتعامل مع هذه الضربات الصاروخية البالستية في التوقيت والشكل الذي يختارونه. ومثلما يكشف القرار، فقد اختاروا اللجوء الى العمل الدبلوماسي الشرعي والقانوني في اطار الامم المتحدة واللجوء الى مجلس الامن".

 

بري استقبل ابو الغيط وعلق على قرار الجامعة العربية: شكرا لله وعذرا اننا قاتلنا اسرائيل

الإثنين 20 تشرين الثاني 2017 /وطنية - علق الرئيس نبيه بري على قرار جامعة الدول العربية بالقول: "شكرا وعذرا .. الشكر لله، وعذرا أننا في لبنان قاتلنا إسرائيل". واستقبل رئيس مجلس النواب بعد ظهر اليوم، في عين التينة، الامين العام لجامعة الدول العربية أحمد ابو الغيط، وتناول الحديث التطورات الراهنة واجواء اجتماع الجامعة العربية والقرار الذي صدر عنها. وقال الرئيس بري عن اللقاء: "رغم التوضيح من سعادة الامين العام للجامعة العربية، ذكرته بمقدمة القرار "العتيد" إذ يؤكد على اهمية ان تكون العلاقات بين الدول العربية والجمهورية الاسلامية في ايران قائمة على مبدأ حسن الجوار... او اكتفينا بهذا وتذكرنا ان المصالحة بين المملكة العربية السعودية والجمهورية الاسلامية في ايران هي اوفر بكثير مما حصل ويحصل. كما ذكرته بعشرات القرارات التي صدرت عن الجامعة العربية على مستوى قمم او وزراء والتي تؤكد حق المقاومة في التحرير وتدعم لبنان في مقاومته ضد اسرائيل او اي اعتداء عليه".

أضاف: "كما ان القرار بعنوان الحكومة اللبنانية غير موفق على الاطلاق ان لم اقل انه مسيء في ظرف التموج الحكومي الحاضر".

ابو الغيط

بدوره، قال أبو الغيط بعد اللقاء: "تشرفت بلقاء دولة الرئيس بري في اطار زيارتي للبنان للمشاركة في اجتماع الاسكوا والعلاقة بين الاسكوا باعتبارها وكالة معنية بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية في غربي اسيا التابعة للامم المتحدة. وكان ينبغي ويجب ان ألتقي رئيس الجمهورية العماد عون والرئيس بري .وقد جاءت الزيارة في اليوم التالي لاجتماعات جامعة الدول العربية وصدور قرارها في الشأن الايراني وفي علاقة ايران بالعالم العربي وفي التوجه العربي الى التعبير عن الضيق من النهج الايراني في الاقليم العربي".

أضاف: "لبنان لم يكن معنيا على الاطلاق بهذا القرار الا بشكل خاص في وضع محدد عبرت الجامعة العربية ممثلة بالمجلس الوزاري عن رؤية محددة، والتعبير عن شكوى وليست شكوى وانما إخطار من الجامعة العربية الى مجلس الامن بالأداء الايراني في الاقليم. وشرحت لدولة الرئيس بري كل هذه المسائل. وأود من جانبي التأكيد عن انطباعات لمداولات مجلس الجامعة، هذه الانطباعات تتركز اساسا على ان الجميع يعترف بخصوصية الوضع اللبناني وبالتركيبة اللبنانية ولا أحد على الاطلاق يبغي أي ضرر ولا يمكن ان تكون الارض اللبنانية مسرحا لأي صدام عربي-ايراني، هذا امر مؤكد ولم أرصده على الاطلاق".

قيل له: اتهام "حزب الله" بأنه إرهابي هو اتهام لفريق لبناني وللحكومة لانه يشارك فيها؟

اجاب: "مسألة الاشارة الى حزب الله ليست بجديدة وهي موجودة في قرارات القمة العربية في عمان وفي قرارات المجلس الوزاري منذ اكثر من عامين. لا احد يتهم الحكومة اللبنانية بالارهاب ولا يمكن ان يتهمها بالارهاب. هي اشارة تأتي في سياق أن أحد شركاء الحكم متهم بهذا، وبالتالي أتصور لاننا نحن في الجامعة العربية مجرد انعكاس للارادة العربية او للاجتماع الوزاري. نحن نتصور في الجامعة هي وسيلة ملتوية بشكل غير مباشر لمطالبة الدولة اللبنانية او الحكومة اللبنانية بالتحدث الى هذا الشريك واقناعه بضبط أدائه وإيقاعه على الارض العربية وبما لا يؤدي الى تحالف مع قوى غير عربية، هذا هو المقصود".

قيل له: الرئيس بري علق على قرار الجامعة قائلا شكرا لله وعذرا لاننا قاتلنا اسرائيل؟

اجاب: "أنا آت من بلد حاربت اسرائيل لعقود وعقود. من يحارب اسرائيل ويتصدى لها ومن يرفض الظلم والعدوان الاسرائيلي أقف معه وأشاركه. لا استطيع ان أضيف أكثر من هذا لان من قرأ كتبي كتاب "شاهد على الحرب والسلام" هناك وضوح لا غبار عليه للتصدي لاسرائيل".

اتصال

وكان الرئيس بري قد تلقى اتصالا من وزير الخارجية المصري سامح شكري.

حمادة وشقير

وبعد الظهر، استقبل الرئيس بري الوزيرين مروان حمادة وأيمن شقير.

البزري

وكان استقبل رئيس بلدية صيدا السابق الدكتور عبد الرحمن البزري.