المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 09 تشرين الثاني/2017

اعداد الياس بجاني

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني

http://data.eliasbejjaninews.com/newselias/arabic.november09.17.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

 

اقسام النشرة
عناوين أقسام النشرة

الزوادة الإيمانية لليوم/تعليقات الياس بجاني وخلفياتها/الأخبار اللبنانية/المتفرقات اللبنانية/الأخبار الإقليمية والدولية/المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة/المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

 

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

الويل للذين يدعون الشر خيرا والخير شرا، الجاعلين الظلام نورا والنور ظلاما

مار شربل يظهر على محمد علي من النبي شيت.. وهذا ما قاله له

 

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

الياس بجاني/حزب الله الإرهابي لم ينتصر بأي حرب

الياس بجاني/الحريري وجعجع زرعا الريح فحصد لبنان العاصفة

الياس بجاني/تعليق بالصوت والنص: الكفارات المطلوبة من د.جعجع والرئيس الحريري بعد فشل الصفقة الخطيئة التي تورطا فيها وبجحود داكشا من خلالها الكراسي بالسيادة والإستقلال وقفزا فوق دماء الشهداء

الياس بجاني/تعليق بالصوت والنص/المطلوب استقالة الذين كفروا بالسيادة ونحروا الدستور وشاركوا بالصفقة الخطيئة/الياس بجاني

 

عناوين الأخبار اللبنانية

اليونيفل: بيري اكد خلال الاجتماع الثلاثي ان مفتاح الاستقرار في الجنوب هو وجود معزز للجيش اللبناني

الحريري تلقى اتصالا من محمود عباس

سفراء الاتحاد الأوروبي: ندعم وحدة لبنان واستقراره وعلى جميع الأطراف متابعة الحوار

بيان تقدير موقف رقم 75/لقد تجاوزنا وضع حزب الله وبات الأمر خارج إرادتنا كلبنانيين.. ضبضبوا حالكم

البيان الرابع الهيئة التحضيرية لحركة المبادرة الوطنية

السعودية أطلعت الحريري على أدلة تورط حزب الله في استهداف أمنها

بعد 5 ساعات... هذا ما اتفق عليه باسيل ونصرالله

خيارات لبنان صعبة لتجاوز عقدة استقالة الحريري

قرار غربي-عربي بإنهاء المساكنة مع حزب الإحتلال الفارسي في الحكومة اللبنانية والمسألة أكبر من تسخيفها على أنها "أزمة إستقالة" الحريري

عبد القادر: الخلاف يتعدى الحصص الى أزمة حكم ومسـار و"السعودية انتقلت من الحرب بالوكالة الى المواجهة المباشرة"

سفراء الإتحاد الأوروبي: مستمرون الى جانب لبنان

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 8 تشرين الثاني 2017

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأربعاء في 8/11/2017

 

عناوين المتفرقات اللبنانية

رسالة عاجلة إلى الولي الفقيه/الشيخ حسن مشيمش/لبنان الجديد

"فاينتشال تايمز": لبنان عالق وسط صراع اقليمي

"واشنطن بوست" عـــن استقالة الـــــحريري: ازمة سياسية قد تتحول لحملة عسكرية ضد "حزب الله"

زيارة الراعي الـــى السعودية قائمــــة/قليموس: الابقاء عليها او ارجاؤها تقرره بكركي

هل يفرض الحريري "شروطه" هذه المرّة؟

بعد استقالة الحريري.. "رسالة" من بثينة شعبان إلى حزب الله

لقاءات تشاورية لبنانية في دار الفتوى تعكس دورها في الأزمات الكبرى/باسيل: ما وقع من أخطاء يجب أن يصحح بالتفاهم

إسرائيل تحفر خندقاً على الحدود مع لبنان

ديبلوماسي عربي لـالسياسة: على اللبنانيين مصارحة حزب الله بأخطاره والسفيرة الأميركية في بيروت تكشف عن تحويل نحو 43 مليون دولار لصالح الجيش اللبناني

الانقلاب الدراماتيكي للحريري ينذر بحرب مفتوحة على حزب الله

قائد الجيش التقى وفدا اميركيا ريتشارد: تحويل 42,9 مليون دولار لسداد بعض تكاليف تأمين الحدود اللبنانية وملتزمون لبنان الآمن المستقر

العجوز لروحاني:السعودية شوكة في عيونكم وستقض مضاجعكم

هل تتّخذ مصر إجراءات ضدّ حزب الله؟

أي دولة دخلت ولاية الفقيه إليها وتدخلت بها انفجرت الحروب فيها واحترقت بنيرانها شعوب ووقعت الكوارث والبلايا والرزايا/الشيخ حسن مشيمش/فايسبوك

لهذه الأسباب أُعلِنت الإستقالة من الرياض/إختيار الرياض مكاناً لإعلان استقالة الحكومة تمّ عن سابق تُصوّر للتأكيد على قدرة المملكة بالتأثير في الواقع السياسي اللبناني

مسألة استقالة الحكومة لا تحتمل التأويل بعد بيان الاستقالة التفصيلي

هل سيلغي الراعي زيارته الى السعودية؟

"الاستقالة" تؤخر اعتماد عنداري وعيسى في الفاتيكان وواشنطن والحل في "أمر مهمة" أو توقيع المراسيم من باب تصريف الأعمال

الحريري يُجيب علـى التسـاؤلات حول مصيـر الانتخـابات بعد الاسـتقالة: الخير الى استراليا ومسؤولون الى كندا وافريقيا والبرازيل للحثّ على التسجيل

"لان اعلانها غير متناغم مع الاعراف" عون يعتصم بالتريث في بت الاستقالة

دعم عسكري اميركي ودعوة اوروبية لحوار بنّاء وتداعياـت دبلوماسيــة

روحانـي للسـعوديين: الاعظم منـكم لم يتمكنوا مـن المســاس بإيـران

قلق دولي على مسـتقبل لبـنان بعد صـدمة الانقلاب على التسـوية والعهد امام خياري الاقرار بأبعاد الاستقالة او تجاهلها ومواجهة العواقب

 

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية

بارزاني: إيران قادت الاستيلاء على كركوك بتواطؤ أميركي بريطاني

"فورين بوليسي": الى أي مدى ستنخرط أميركا في النزاع السعودي الايراني؟

مجموعة دولية تمهل إيران 3 أشهر لوقف تمويل الإرهاب

واشنطن تدعو إلى تحرك أممي ضد إيران لتزويدها الحوثيين بالصواريخ والانقلابيون يواصلون تهديداتهم... وطهران تعتبر الاتهامات الموجهة لها مخالفة للواقع

روحاني يبرر للحوثي استهدافه السعودية... اعتراف مباشر والنظام الإيراني استنسخ تجربة ميليشيات حزب الله الإرهابية وأنشأ ميليشيا الحوثي باليمن

غارات روسية على جنوب حلب... وقوات النظام تقصف غوطة دمشق

بابا الفاتيكان يدعو لنشر الحوار وصُنع السلام وناقش مع شيخ الأزهر قضايا النزاعات الطائفية والاضطهاد الديني

السعودية: تعزيز النزاهة يصب في مصلحة النمو المستدام للاقتصاد وتجميد حسابات الأشخاص الموقوفين بقضايا الفساد لا يشمل الشركات

ولي العهد السعودي والرئيس الفلسطيني يستعرضان تطورات الساحة الفلسطينية

البيت الأبيض: صواريخ الحوثي لم تكن موجودة باليمن قبل الحرب ودان الهجمات الصاروخية التي تشنها ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران على السعودية

لقاءات سرية في إسرائيل قد تطيح بوزيرة بريطانية وماي استدعت باتيل من جولة أفريقية وتكهنات بثاني استقالة في الحكومة خلال أسبوع

رابطة العالم الإسلامي: السعودية أصبحت منصة عالمية لمحاربة التطرف والإرهاب/العيسى: الرابطة تحتاج لاستمرار تشغيل مركز بروكسل منحها صلاحيات التغيير الجوهرية من مجلس

روحاني يحذّر السعوديين: الأعظم شأنا منكم لم يتمكنوا من المسـاس بنـا والكباش الاقليمي يستعر..هل بدأت الترجمة "العملية" لمقررات "قمة الرياض"؟

 

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

الرئيس عون يتريث الى حين جلاء ما بعد الاستقالة/الهام فريحة/الأنوار

الضغوط السعودية آتية: هل يتنازل حزب الله/منير الربيع/المدن

إستقالة الحريري.. وإعدام التسوية الرئاسية/نبيل هيثم/جريدة الجمهورية

تداعيات إستقالة الحريري ودور دار الفتوى الوطني/القاضي الشيخ خلدون عريمط/جريدة الجمهورية

إذا طُوِي الوجهُ السعودي للإستقالة... فماذا عن اللبناني/جورج شاهين/جريدة الجمهورية

الحريري خارج القفص الإيراني/فاروق يوسف/العرب

كيف لا نجعل التسوية الداخلية مطيّة للغرق في الإقليم/وسام سعادة/المستقبل

وكفى اللبنانيين شرّ الاقتتال/علي الأمين/صوت لبنان

لبنان... اليوم التالي بعد الاستقالة/مصطفى فحص/الشرق الأوسط

أزمة في الخطاب اللبناني/مشاري الذايدي/الشرق الأوسط

إيران والقاعدة أفضل نموذج للصداقة اللدودة/إيلي ليك/الشرق الأوسط

قصة كائناً من كان/توفيق السيف/الشرق الأوسط

مسؤوليات الساسة ونزواتهم/بكر عويضة/الشرق الأوسط

طَرفَة في البرج/سمير عطا الله/الشرق الأوسط

 

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

عون يواصل مشاوراته لليوم الثاني بلقاء رؤساء الاحزاب ويلتقي معوض وسعد وشمعون ومراد ووهاب وغريب وكرامي

رئيس الجمهورية التقى في اطار مشاوراته شخصيات سياسية وحزبية ويستكمل غدا لقاءاته

عون: استقبل وفدي البنك الدولي والوكالة الجامعية الفرانكوفونية: ملتزمون تفعيل التعاون الفرانكوفوني في مختلف المجالات

رئيس الجمهورية عرض الاوضاع مع موراتينوس ومخزومي والداود وحمدان

بري: الحكومة قائمة وما حصل لم يغير من كامل أوصافها

بري تلقى دعوة الى فرنسا: الحكومة قائمة وما حصل لم يغير من كامل أوصافها

المكتب الاعلامي في دار الفتوى نفى كلاما منسوبا الى دريان عن مبادرة ميقاتي

دريان عرض الأوضاع مع زواره تويني: متمسكون بالتسوية السياسية وبالوحدة الوطنية

الحوت: مفاعيل التسوية انتهت بالاستقالة ولا بد من معايير تغلب منطق الدولة بعيدا عن السيطرة على قراراتها

الراعي اجرى اتصالا بدريان واعرب عن دعمه لجهوده في هذه المرحلة الدقيقة واستقبل ريتشارد ونديم الجميل وناظم الخوري واقليموس

المجلس الأعلى للكاثوليك انتخب هيئته التنفيذية فرعون: نتخطى الأزمة عبر التمسك بثوابت التوافق الرئاسي والحكومي

المخيمات الفلسطينية بمنأى عن الصراع السياسي في لبنان واجماع على ضبط الوضع الامني بالتنسيق مع الاجهزة اللبنانية

مقابلة سمير جعجع من تلفزيون المر/الحريري يعود عن استقالته اليوم اذا انسحب حزب الله من نزاعات المنطقة والدولة هي الحل وتبقى أفضل من وجود دولة ودويلة

 

تفاصيل النشرة

الويل للذين يدعون الشر خيرا والخير شرا، الجاعلين الظلام نورا والنور ظلاما

اشعيا 5/20-30/الويل للذين يدعون الشر خيرا والخير شرا، الجاعلين الظلام نورا والنور ظلاما، الجاعلين الحلو مرا والمر حلوا. ويل للحكماء في أعين أنفسهم، العقلاء في نظر ذواتهم. ويل للأبطال في شرب الخمر، للجبابرة في مزج السكر. ويل للذين يبررون الشرير لأجل رشوة، ويحرمون البريء حقه. فلذلك كما تأكل ألسنة النار القش، وكما يفنى الحشيش اليابس في اللهيب، يذهب كالعود النخر أصلهم ويتناثر كالغبار زهرهم. نبذوا شريعة الرب القدير واستهانوا بكلام قدوس إسرائيل. فحمي غضب الرب على شعبه، ومد يده عليهم وضربهم، حتى اهتزت الجبال وصارت جثثهم كالوحل في الأزقة. ومع هذا كله ما ارتد غضبه، ويده لا تزال مرفوعة عليهم. ويومئ إلى أمة بعيدة، ويصفر لها، فتخف مسرعة من أقصى الأرض. لا يتعب فيها أحد ولا يكل. لا ينام ولا ينعس. لا يحل حزامه ولا يفك رباط حذائه. سهامها مسنونة وكل قسيها مشدودة. حوافر خيلها كالصوان وعجلات مركباتها كالزوبعة. لها زئير اللبوة وكالأشبال تزأر وتزمجر وتخطف الفريسة ولا من ينقذ. في ذلك اليوم تزمجر تلك الأمة على شعب إسرائيل كزمجرة البحر، فإذا السواد والضيق في أرضها، والنور تحجبه الظلمة.

 

مار شربل يظهر على محمد علي من النبي شيت.. وهذا ما قاله له

أليتيا/08 تشرين الثاني 2017/بعد أن وضعها الأطباء أمام خيارين أحلاهما علقم تدخّل القديس شربل فكانت المعجزة. رهف الحلباوي طفلة لا يتعدّى عمرها الخمس سنوات أنهك المرض الخبيث جسدها الطّري ما ترك والديها بحالة من الألم الشديد. ألم تضاعف عندما قال الأطباء لرهف صراحة أنّه لم يتبق لها من هذه الحياة إلّا أيّامًا معدودة إذ إن لا سبيل للشّفاء إلّا من خلال عملية جراحية لاستئصال الورم الخبيث. إلّا أن العملية خطرة للغاية ونسب نجاحها معدومة أكد الأطباء. الخوف تملّك والد الطّفلة محمّد علي فما كان أمامه سوى اللجوء إلى شفاعة القدّيس شريل. ابن بلدة النبي شيت في البقاع اللبناني حمل طفلته في الثاني والعشرين من نيسان/ أبريل من العام 2014 إلى كنيسة القديس شربل في زحلة حيث حضر القدّاس وطلب شفاعة القديس شربل لشفاء ابنته من سرطان الدّماغ. صلّى محمّد من كل قلبه طالبًا الشّفاء لابنته ليظهر القديس شربل للرّجل قائلًا: لقد قُبلت صلواتك. لا تخف من العملية الجراحية. فلتخضع رهف لها وستنال الشفاء 100%. صُعق محمد لظهور القدّيس شربل وحمل ابنته مسرعًا إلى المستشفى لإجراء العملية الجراحية واستئصال الورم الخبيث من دماغها. وافق الأطباء على إجراء العملية برغم خطورتها فصعقوا لمدى سهولة إزالة الورم من دون أي مضاعفات طبيّة. عقب استعادة رهف لصحّتها عاد محمّد إلى كنيسة القدّيس شربل في زحلة لشكر القدّيس على قَبوله صلواته وليخبر كاهن الرّعية والمؤمنين أن القدّيس شربل هو للجميع قائلًا: آمنوا! آمنوا!

 

تفاصيل تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

حزب الله الإرهابي لم ينتصر بأي حرب

الياس بجاني/08 تشرين الثاني/17

كل من يدعي أن حزب الله انتصر على اسرائيل سنة 2006 وحرر الجنوب سنة 2000 يخدع نفسه حتى الثمالة قبل أن يخدع الآخرين..

مجرد أوهام

 

الحريري وجعجع زرعا الريح فحصد لبنان العاصفة

الياس بجاني/07 تشرين الثاني/17

كارثة اليوم الخطيرة التي يواجهها لبنان وشعبه ومؤسساته ومغتربيه على كافة الصعد جاءت بنتيجة جنوح الرئيس الحريري والدكتور جعجع وشرودهما عن تجمع 14 آذار وكفرهما بكل مبادئ ثورة الأرز وقفزهما فوق دماء الشهداء ودخولهما الجحودي في الصفقة الخطيئة على خلفية نرسيسية وسلطوية بحت شخصية وغير وطنية....فاشلان بامتياز

https://www.facebook.com/elias.y.bejjani

 

الياس بجاني/تعليق بالصوت والنص: الكفارات المطلوبة من د.جعجع والرئيس الحريري بعد فشل الصفقة الخطيئة التي تورطا فيها وبجحود داكشا من خلالها الكراسي بالسيادة والإستقلال وقفزا فوق دماء الشهداء

http://eliasbejjaninews.com/?p=60080

بالصوت/فورماتMP3/الياس بجاني: الكفارات الوطنية المطلوب من د.جعجع والرئيس الحريري بعد فشل الصفقة الخطيئة التي تورطا فيها وبجحود داكشا من خلالها الكراسي بالسيادة والإستقلال/اضغط هنا/06 تشرين الثاني/17

http://www.eliasbejjaninews.com/newmp3.17/eliass06.11.17.mp3

بالصوت/فورماتWMA/الياس بجاني: الكفارات الوطنية المطلوبة من د.جعجع والرئيس الحريري بعد فشل الصفقة الخطيئة التي تورطا فيها وبجحود داكشا من خلالها الكراسي بالسيادة والإستقلال/اضغط هنا/06 تشرين الثاني/17

http://www.eliasbejjaninews.com/newwma17/eliass06.11.17.wma

 

الياس بجاني/تعليق بالصوت والنص/المطلوب استقالة الذين كفروا بالسيادة ونحروا الدستور وشاركوا بالصفقة الخطيئة

الياس بجاني/06 تشرين الثاني/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=60080

عملياً وبالواقع المعاش على الأرض لقد ارتكب الدكتور سمير جعجع والرئيس الحريري وكل من شارك معهما في الصفقة الخطيئة التي سموها تسوية..

ارتكبوا الخطأ والخطيئة ومذلة الاستسلام..

قبلوا بمداكشة الكراسي بالسيادة والاستقلال على حساب كرامة الوطن والمواطن،

قبلوا بالاستسلام على حساب الهوية والدستور والتاريخ..

قبلوا بالاستسلام على حساب دماء الشهداء وتضحياتهم..

قبلوا بالاستسلام على حساب الصدق والمصداقية.

تخلوا عن كل وعودهم وعهودهم وقبلوا بالاستسلام صاغرين وعن سابق تصور وتصميم.

قبلوا بتغيير جلودهم على خلفية أوهام وأحلام يقظة سلطوية وأجندات شخصية واستكبارية وإلغائية للغير.

ادعوا باطلاً أنهم على حق ورؤية عندما وضعوا في أدراج النسيان والتعامي كل ما هو حزب الله واحتلال وإرهاب ومخالفات للدستور وسلاح غير شرعي ودويلات وحروب واغتيالات.

غربوا أنفسهم عن وجدان وضمير أحرار لبنان وتحالفوا مع أعداء الوطن والشعب والدستور.

الآن وبعد فشل الصفقة وفشل كل أوهامهم والمراهنات مطلوب منهم أن يستقيلوا من كل الحياة السياسية وإلى غير رجعة فيرتاحون ويريحون..

ولأنهم لن يستقيلوا كونهم أصحاب شركات يملكونها وتسمى أحزاب..

عليهم على الأقل أن يعتذروا من اللبنانيين ويتوبوا ويقدموا الكفارات عما جنته أيديهم من هرطقات ومحاولات خداع للناس وتزوير فاضح للحقيقة وتجني على الأحرار الذين رفضوا الصفقة وفضحوها.

مطلوب منهم أن يعودوا إلى الوطن والدستور والسيادة..

عليهم أن يتواضعوا ويتسلحون بالصدق بدلاً من النفاق

وبالتواضع بدلاً من الاستكبار

وبالشفافية بدلاً من الباطنية

وبالشهادة للحق بدلاً من الذمية.

يبقى أنه على الأكيد والألف أكيد فإن من شب على شيء شاب عليه وفاقد الشيء لا يعطيه..

وبالتالي فإن الأمل بتوبتهم وبعودتهم إلى الطريق القويم هو ضئيل للغاية إن لم يكن معدوماً.

وكاسك يا وطن غالبية أفراد طاقمك السياسي تعتير وبؤس واسخريوتية..

الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الالكتروني

Phoenicia@hotmail.com

 

تفاصيل الأخبار اللبنانية

اليونيفل: بيري اكد خلال الاجتماع الثلاثي ان مفتاح الاستقرار في الجنوب هو وجود معزز للجيش اللبناني

الأربعاء 08 تشرين الثاني 2017 /وطنية - أعلنت بعثة اليونيفيل في بيان، أن رئيسها وقائدها العام اللواء مايكل بيري ترأس اليوم، الاجتماع العسكري الثلاثي العادي ، في موقع للأمم المتحدة على معبر رأس الناقورة. وأشار البيان الى أن "النقاش تركز حول قضايا ذات صلة بتنفيذ ولاية اليونيفيل بموجب قرار مجلس الأمن الدولي 1701، وأهمية التعاون من الجانبين في تنفيذ القرارين 1701 و 2373، والانتهاكات الجوية والبرية، والوضع على طول الخط الأزرق، إلى جانب مسألة انسحاب القوات الإسرائيلية من شمال قرية الغجر". وأشاد رئيس اليونيفيل على وجه الخصوص ب"التطور المرحب به المتمثل بنشر قوات اضافية من الجيش اللبناني في ايلول الماضي الى منطقة عمليات اليونيفيل بين نهر الليطاني والخط الازرق. وقال: "ان الانتشار الجديد للقوات المسلحة اللبنانية يسمح لقوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان والجيش اللبناني بزيادة الأنشطة المنسقة ويساهم في تعزيز وجود القوات المسلحة اللبنانية في منطقة عمل اليونيفيل". أضاف: "انها خطوة هامة في الاتجاه الصحيح. إن مفتاح الاستقرار والأمن على المدى الطويل في الجنوب هو وجود معزز للجيش اللبناني. ونحن نتطلع إلى استمرار هذا الجهد من خلال نشر المزيد من القوات". وأشار إلى أن "الهدوء ساد عموما، وقد لوحظ ان الأنشطة كانت طبيعية في بعض المناطق المحددة في الفترة منذ الاجتماع الثلاثي الأخير الذي عقد في 19 أيلول"، مشددا على "أهمية البناء على الوضع الحالي الهادىء والمستقر نسبيا، وتوفير قوة دفع لتحقيق الأهداف الاستراتيجية الأوسع نطاقا والعمل معا من أجل التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار". وقال بيري: "بينما نحن جميعا ندرك تماما أن تلك القضايا السياسية الأكبر تقع خارج نطاق هذا المحفل، يجب أن نعترف بأننا يجب ألا نغيب عن هذا الهدف على المدى الطويل في الوقت الذي نواصل فيه معالجة الهواجس العملياتية الفورية في سياق وقف الأعمال العدائية". وأكد اهمية "استخدام كلا الطرفين لآلية الارتبط والتنسيق التابعة لقوة اليونيفيل". وأشاد بترتيبات الارتباط التي "سمحت بالقيام بالأنشطة العادية مثل حصاد الزيتون دون اي احتكاك".

 

الحريري تلقى اتصالا من محمود عباس

الأربعاء 08 تشرين الثاني 2017 /وطنية - أفاد المكتب الاعلامي لرئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، أن الرئيس الحريري تلقى اليوم اتصالا هاتفيا من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، تم خلاله بحث التطورات اللبنانية والفلسطينية وآخر المستجدات في المنطقة.

 

سفراء الاتحاد الأوروبي: ندعم وحدة لبنان واستقراره وعلى جميع الأطراف متابعة الحوار

الأربعاء 08 تشرين الثاني 2017 /وطنية - وزعت بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان بيانا صادرا عن سفراء الاتحاد الأوروبي في لبنان، جاء فيه: "إثر بيان رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري في 4 تشرين الثاني 2017، يعيد سفراء الاتحاد الأوروبي في لبنان تأكيد دعمهم القوي لوحدة لبنان واستقراره وسيادته وأمنه ولشعبه. ويدعو سفراء الاتحاد الأوروبي جميع الأطراف إلى متابعة الحوار البناء والاعتماد على العمل المنجز خلال الأشهر الأحد عشر الماضية بهدف تقوية مؤسسات لبنان والإعداد للانتخابات النيابية في مطلع 2018 وفقا لأحكام الدستور. كما يؤكد السفراء التزامهم المستمر بالوقوف إلى جانب لبنان ومساعدته في إطار الشراكة القوية لضمان استقراره وتعافيه الاقتصادي المستمرين".

 

بيان تقدير موقف رقم 75/لقد تجاوزنا وضع حزب الله وبات الأمر خارج إرادتنا كلبنانيين.. ضبضبوا حالكم

08 تشرين الثاني/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=60133

في السياسة

منذ انسحاب سوريا من لبنان وقبله، حاول اللبنانيون بكل تلويناتهم تجنبّ اللحظة الحالية من خلال ابتكار "حلول" بشأن سلاح "حزب الله".

عندما صدر القرار 1559 سارع الوزير وليد جنبلاط من أمام قصر الإليزيه في باريس إلى طمأنة "حزب الله" بالقول أن بند السلاح هو شأن داخلي، ومهّد للتحالف الرباعي لمزيد من الطمأنة!

بعد اغتيال الرئيس الحريري ذهبت 14 آذار الى تحالف رباعي بعكس مزاج تيارها الوطني من اجل طمأنة "حزب الله"، معتبرة أن المعركة هي مع نظام الاسد وليست مع الشريك الداخلي!

في الدوحة، ورغم احداث 8 أيار التي تركت أثاراً بالغة، ارتضت 14 آذار إدخال مبدأ "الثلث المعطل" خلافاً للدستور من اجل طمأنة "حزب الله"!

وقف الرئيس سعد الحريري على باب المحكمة الدولية في العام 2015 مطالباً بفصل المسار بين الشأن القانوني للمحكمة وضرورة المصالحة الوطنية من اجل طمأنة "حزب الله"!

تشكلت حكومة تمام سلام بمشاركة "حزب الله" رغم قتاله داخل سوريا لطمأنة "حزب الله"!

ابتكر الرئيس ميشال سليمان "إعلان بعبدا" من أجل طمأنة "حزب الله"!

طرح الرئيس الحريري سليمان فرنجية ومن ثم ميشال عون رئيساً للجمهورية لطمأنة "حزب الله"!

تشكلت حكومة العهد الأولى بشروط "حزب الله" لطمأنة "حزب الله"!

أي قمنا بكل ما هو بوسعنا، موالين ومعارضين وعلى أكمل وجه، على حساب قناعاتنا وكرامتنا ودستورنا وقرارات الشرعية الدولية واستقلالنا ودماء شهدئنا وذلك لطمأنة "حزب الله"!

وكذلك حلفاء "حزب الله" وعلى رأسهم العماد عون دافعوا عن السلاح غير الشرعي أمام المحافل الدولية لطمأنة "حزب الله"!

اليوم تجاوزنا الوضع وبات الأمر خارج إرادتنا!

تقديرنا

"ضبضبوا حالكم"

 

البيان الرابع الهيئة التحضيرية لحركة المبادرة الوطنية

الاجتماع الرابع (مصغّر)/الثلاثاء في 7/11/2017

http://eliasbejjaninews.com/?p=60133

بيان سياسي

اجتمعت هيئة المتابعة لـ"حركة المبادرة الوطنية" وأصدرت البيان التالي:

أولاً- ترى "حركة المبادرة" أن استقالة الرئيس سعد الحريري، اعتراضاً على سلاح "حزب الله" الذي يشكّل عامل عدم استقرار في داخل لبنان وخارجه، خطوة وطنية تتّسم بالشجاعة، على طريق استعادة ثقة اللبنانيين بدولتهم ونظامهم.

لقد نزعت استقالة الرئيس الحريري الغطاء عن سلاح غير شرعي بات يهدّد ليس لبنان وحده بل انتشر ضرره على مساحة العالم العربي. لذلك تأمل "حركة المبادرة" أن تقود هذه الاستقالة إلى رسم الحدود بين الدولة والدويلة، بما يخدم أمن لبنان وسيادته واستقلاله ووحدته الوطنية، ويحول دون استخدام أراضيه ومواطنيه ومؤسساته لاستهداف الأمن العربي.

ثانياً- تنظر "الحركة" بعين الأمل إلى النهوض العربي وعلى رأسه المملكة العربية السعودية الذي يؤكّد يوماً بعد يوم أن رفضهه الإرهاب بكل أشكاله هو قرار صائب. إن إرادة العرب والمملكة في مواجهة الهيمنة الايرانية تتكامل مع إرادتنا الوطنية في رفع وصاية ايران على مؤسساتنا الدستورية، وعلى قرارنا الوطني.

ثالثاً- تعتبر"الحركة" أنّ لبنان شهد تاريخه الحديث محاولاتٍ للغلبة والاستيلاء على الدولة والوطن، ومن الداخل والخارج. لكنّ كل تجارب الغلبة انتهت نهاياتٍ مأساوية وبقي لبنان وبقي نظامه، بفضل صلابة اللبنانيين وإصرارهم على عيشهم المشترك وقوامهم الوطني، وتضامن العرب والمجتمع الدولي معهم. وستلقى الغلبة الحالية المصير نفسه، من طريق عمل الوطنيين اللبنانيين ونضالهم وصمودهم في مواقع الدولة والدستور والاستقلال والانتماء العربي.

رابعاً- تستعد "الحركة" لإطلاق إطارها السياسي والتنظيمي من خلال مؤتمر تأسيسي في نهاية الشهر الحالي، يجمع الطاقات الشابة وأصحاب الخبرة من كل المناطق والقطاعات، وذلك لكي تُسهم مع كل الوطنيين اللبنانيين في التصدي لقوى الهيمنة على لبنان، واستنقاذ الدولة الوطنية اللبنانية القوية والمستقلة.

 

السعودية أطلعت الحريري على أدلة تورط حزب الله في استهداف أمنها

جنوبية/08 تشرين الثاني/17/كشفت مصادر سعودية لـصحيفة الشرق الأوسط أنّ المملكة العربية السعودية قد أطلعت الرئيس سعد الحريري قبل عام على أدلة تورط حزب الله في استهداف أمنها وأمهلت الحكومة اللبنانية 12 شهراً للتحرك. هذه المعطيات تتقاطع وتصريح الوزير السعودي ثامر السبهان الذي أكّد للعربية أنّهم انتظروا الحكومة اللبنانية عاماً كاملاً لتتخذ موقفاً فيه.

 

بعد 5 ساعات... هذا ما اتفق عليه باسيل ونصرالله

ام تي في/08 تشرين الثاني/17/في إطار تحصين الجبهة الداخلية ومواكبة تداعيات استقالة الرئيس سعد الحريري، عقد ليل امس الاول لقاء بين الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله ورئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل. وافادت جريدة "الاتحاد" ان اللقاء استمر قرابة خمس ساعات وجرى خلاله عرض شامل للمستجدات والتحديات، من الداخل الى الاقليم، وكان هناك اكثر من تفاهم على وجوب تحصين البلد وتعزيز الوحدة الوطنية في هذه المرحلة الصعبة. كما تم الاتفاق على الاستمرار في المقاربة المسؤولة والوطنية لاستقالة الحريري وعدم الانزلاق الى اي شكل من اشكال الفتنة التي يراد استدراج اللبنانيين اليها، على قاعدة ان افضل استراتيجية لمواجهة تداعيات الاستقالة تكمن في اعتماد الحكمة وتفادي الانفعال. واوضحت مصادر مطلعة على فحوى الاجتماع ان نصرالله اكد اهمية امتصاص تداعيات ازمة الاستقالة، على مستويات ثلاثة: امنية ومالية وسياسية. واشارت المصادر الى انه جرى الاتفاق على تهدئة الامور والانتظار لتبيان ما اذا كان الحريري سيستطيع العودة ام لا، وتاليا هل سيترأس الحكومة المقبلة ام لا، واذا لم يكن مرشحا فمن هو مرشحه؟ علما ان باسيل قال من دار الفتوى إن "الحريري مرشحنا للحكومة المقبلة".

 

خيارات لبنان صعبة لتجاوز عقدة استقالة الحريري

العرب/09 تشرين الثاني/17/تطرح العديد من السيناريوهات في لبنان لتجاوز عقدة استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري، ومن بينها تشكيل حكومة تكنوقراط تتولّى مهمة التحضير للانتخابات البرلمانية أو تكليف شخصية سنية جديدة بتشكيل حكومة سياسية، والخياران أحلاهما مر.

الغطاء الأمني متوفر

بيروت - يصر رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري على عودة رئيس الحكومة سعد الحريري إلى لبنان لحسم مسألة استقالته من عدمها، ويواصلان سلسلة اللقاءات مع أقطاب الداخل والسفراء الأجانب فضلا عن إجراء اتصالات هاتفية مع الدول الإقليمية والغربية، علهما يظفران بحل لإخراج لبنان من الدوامة التي وجد نفسه فيها. وتقول أوساط سياسية لبنانية إن عدم تصديق عون على الاستقالة رغم مرور أكثر من خمسة أيام على الإعلان عنها، يأتي لإعطاء فرصة أمام إمكانية عودة الحريري، بات الأكثر متفائلين بحدوثها أنها لن تغير شيئا لجهة التراجع عن تلك الاستقالة التي أعلن عنها من الرياض. وقال نبيه بري في لقاء الأربعاء النيابي الحكومة ما زالت قائمة، وإن إعلان الرئيس الحريري استقالته بهذا الشكل لن يغيّر من كامل أوصافها. وكان رئيس مجلس النواب قد تلقّى في وقت سابق دعوة لزيارة باريس خلال اجتماعه مع السفير الفرنسي برونو فوشيه، الذي ناقش معه الأزمة المستجدة.

تصريحات بري المطمئنة لا تجد طريقها لقلوب الكثيرين، خاصة وأنه لا بوادر حتى اللحظة عن عودة قريبة لرئيس الوزراء المستقيل، فضلا عن أن إمكانية عودة الأمور إلى ما قبل الإعلان عن استقالته تكاد تكون مستحيلة في ظل التصعيد الإقليمي الخطير بين إيران والسعودية.

وهذا الوضع الغائم يجعل الطبقة السياسية مضطرة إلى البحث عن خيارات بديلة يقول مراقبون إن أحلاها مر. ومن بين الخيارات المرسومة حاليا هي تشكيل حكومة تكنوقراط بعيدة عن كل الانتماءات السياسية، يكون هدفها الاساس التحضير للانتخابات النيابية التي أكد الرئيس ميشال عون الثلاثاء تنظيمها في وقتها المحدد أي مارس المقبل. ومن شأن هذه الحكومة أن ترفع الحرج عن لبنان لجهة إبعاد حزب الله نظريا عن السلطة التنفيذية. وبالتأكيد هذا الخيار لن يلاقي قبولا لدى الحزب، لأن ذلك سيعني وضعه على سكة عزله سياسيا. كما أن هذا الخيار مرفوض لدى البعض من الأطراف السياسية، خاصة وأن ذلك سيعني افتقاد هؤلاء لرافد سياسي مهم خلال حملاتهم الانتخابية.

هيذر نويرت: الخارجية الأميركية لم تكن على علم بقرار استقالة رئيس الوزراء اللبناني

ويقول مراقبون إن من بين الخيارات المطروحة أيضا هو تحويل الحكومة القائمة إلى حكومة تصريف أعمال إلى حين إجراء الانتخابات التشريعية، ولكن هناك تحديات تحُول دونها، من بينها أن المكوّن السني لن يقبل بالمطلق ببقاء موقعه خاويا، لأن في ذلك ضربا للتوازنات القائمة. والنظام اللبناني قائم على اتفاق الطائف الذي أُقر في السعودية في العام 1989 لإنهاء الحرب الأهلية اللبنانية، وينصّ الاتفاق على توزيع طائفي للسلطة بشكل يؤمّن للسنة رئاسة الحكومة، والمسيحيين رئاسة الجمهورية، والشيعة رئاسة مجلس النواب.

ومن بين البدائل الأخرى المطروحة لحل الأزمة الحالية هو القبول باستقالة الحريري، خاصة وأنه ليس هناك موانع دستورية تحُول دون ذلك، وتكليف شخصية سنية تتولى مهمة تشكيل حكومة سياسية جديدة.

وهذا الخيار لا يبدو سهلا بالمرة لجهة أنه لا توجد شخصية سياسية سنية ستجازف بتولّي هذا المنصب في ظل مشاركة حزب الله، خاصة وأن المملكة العربية السعودية كانت واضحة لجهة أن أيّ حكومة للبنان موجود فيها الحزب ستكون بمثابة حكومة إعلان حرب على السعودية. وهذا الخيار في حال طرحه لن يحوز قبولا لدى تيار المستقبل، خاصة وأن الأخير لديه كتلة نيابية وازنة في البرلمان وبالتالي لن يسمح بتمرير هكذا حكومة. وسبق وأن أبدى أحد المرشحين المتوقعين لهذا المنصب نجيب ميقاتي عدم رغبته في خوض غمار هذه التجربة المحفوفة بالمخاطر، مؤكدا أن طموحاته تنحصر في الدخول إلى البرلمان المقبل عن دائرة طرابلس. ويبقى الحل حاليا بالنسبة للبنانيين انتظار ما ستسفر عنه اللقاءات والاتصالات مع القوى الكبرى، وبناء على ذلك يُبنى الشيء ومقتضاه. دوليا، أبدت الولايات المتحدة استمرار دعمها العسكري للبنان، رافضة التدخل في الأزمة السياسية الراهنة. وكشفت السفيرة الأميركية في لبنان إليزابيث ريتشارد عن تحويل بلادها مبلغ 9. 42 مليون دولار للحكومة اللبنانية لتغطية جزء من تكاليف الجيش لحماية الحدود. جاء ذلك إثر لقاء جمع الأربعاء العماد جوزيف عون قائد الجيش اللبناني مع نائبة وزير الدفاع للقوات الجوية الأميركية هايدي جرانت والوفد المرافق لها، في حضور السفيرة الأميركية تطرّق إلى علاقات التعاون بين جيشي البلدين وبرنامج المساعدات الأميركية الخاصة بتسليح القوات الجوية اللبنانية وفق مصدر رسمي لبناني. وأشارت السفيرة الأميركية في بيان إلى الإنجازات التي حققها الجيش في مواجهة الإرهاب على الحدود وفي الداخل.وأعربت ريتشارد عن التزام الولايات المتحدة بالحفاظ على لبنان الآمن، المستقر، الديمقراطي والمزدهر، ومساعدة الشعب اللبناني من خلال مشاريع إنمائية مختلفة، والتمسك بالشراكة القائمة مع الجيش اللبناني. وكانت الخارجية الأميركية قد أكدت في وقت سابق على لسان المتحدثة باسمها هيذر نويرت دعمها القوي للمؤسسات الشرعية في لبنان، مؤكدة في الآن ذاته على اعتبارها حزب الله تنظيما إرهابيا. وأشارت نويرت إلى أن وزارة الخارجية الأميركية لم تكن على علم مسبق بقرار رئيس الوزراء اللبناني بشأن الاستقالة. من جهته جدد الاتحاد الأوروبي دعمه لاستقرار لبنان، مؤكدا في بيان صدر الأربعاء على ضرورة مواصلة كل الأطراف الحوار البناء وتعزيز المؤسسات اللبنانية والإعداد للانتخابات البرلمانية في بداية 2018 التزاما بالدستور.

 

قرار غربي-عربي بإنهاء المساكنة مع حزب الإحتلال الفارسي في الحكومة اللبنانية والمسألة أكبر من تسخيفها على أنها "أزمة إستقالة" الحريري

وكالة الأنباء المركزية/08 تشرين الثاني/17/"يحمل دفق المواقف الدولية عن الوضع اللبناني، الذي انهال منذ لحظة استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري المدوية من الرياض، الكثير من القلق ازاء المقبل على لبنان من تطورات، حيث يكاد لا يخلو بيان.

يصدر عن وزارات خارجية هذه الدول من التأكيد على اهمية التمسك بالاستقرار والاشارة الى عمق المخاوف التي تعتريها جراء الاضطراب الذي احدثته الخطوة الحريرية المفاجئة بما يكتنفها من غموض والتباس تمتد جذوره الى الصراع الاقليمي المستعر الذي بقي لبنان محيّدا عنه طوال الفترة الماضية، لكنه لم يعد كذلك منذ السبت الماضي حيث تشير المعطيات المتجمعة في افق الاستقالة الى انه انتقل الى قلب المواجهة السعودية الايرانية وباتت ساحته مفتوحة على كل الاحتمالات.

القرار الدولي والإقليمي بمواجهة حزب الله، اتخذ، كما تقول مصادر سياسية مطّلعة لـالمركزية وانتقل من مرحلة الاعداد الى التنفيذ العملي. وعلى قاعدة زمن الاول تحوّل، انتهى عهد المساكنة اللبنانية مع الحزب المسلّح ولم يعد جائزا ولا مسموحا استمرار الغطاء الرسمي له من خلال مشاركته في الحكومة التي خيّرها وزير الدولة لشؤون الخليج العربي ثامر السبهان بين ان تكون حكومة سلام او حكومة حرب. وتشدد على ان خلافا لما يحاول بعض الاطراف السياسية في لبنان تصويره عن ان محور الازمة هو الوضع الحكومي والبحث عن شكل حكومة ما بعد الاستقالة، برمزيتها السعودية، وكأن القرار الكبير الذي حتّمها محض محلي، فإن الجوهر يكمن في مكان آخر ويتمثل تحديدا بوضع حزب الله وسلاحه ودوره في ظل قرار اقليمي مدعوم اميركيا، وفق ما تشير المعطيات، بوضع حد له، اذا لم يكن بالسياسة والعقوبات فبالمواجهة المباشرة اذا اقتضى الامر. بيد ان السؤال المحوري يكمن في مدى قدرة لبنان القابع تحت وزر الازمات والمهدد بقنبلة النزوح السوري الموقوتة على ساعة التطورات الاقليمية، على مواجهة العاصفة الاقليمية وانفجار الصراع السعودي- الايراني على ارضه، وهل يملك ما يكفي من المناعة والحصانة للوقوف في وجه القرار السعودي الذي شكلت استقالة الرئيس الحريري اول غيثه، خصوصا في ظل اصرار من اركان العهد وفي مقدمهم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري، على التريث في بت الاستقالة باعتبار ان اعلانها لم يتم بشكل متناغم مع الاعراف كما تفيد مصادر قصر بعبدا؟

وتعتبر المصادر ان بيان الخارجية الاميركية الذي اكد في آن، استمرار دعم سيادة واستقرار لبنان واعتبار حزب الله منظمة ارهابية، واشارته الى عدم علمها المسبق بخطوة الحريري ما هو الا الدليل نحو المسار الذي ستتخذه المواجهة خصوصا في ضوء التسريبات التي تتحدث عن قرب صدور قانون العقوبات الشامل على حزب الله.

اما الموقف الروسي فجاء معبّرا بوضوح تام عن القلق المتنامي من تطورات الوضع في لبنان على خلفية الاستقالة، والابعاد الاقليمية التي تتخذها، فدعا كل القوى الخارجية التي لها تأثير على تطورات الأوضاع في لبنان، إلى ضبط النفس واتخاذ مواقف بناءة، ما يعتبر أمرا بالغ الأهمية في ظل الأوضاع المعقدة في المنطقة بشكل عام. فيما تقاطع القلق الروسي مع المصري الذي عكسه الرئيس عبد الفتاح السيسي بقوله نحن في حاجة إلى المزيد من الاستقرار، فالمنطقة لا يمكن أن تتحمّل المزيد من الاضطرابات.

ازاء هذا الواقع، ختمت المصادر ان العهد امام واقع بالغ التأزم لا يحسد عليه. ذلك ان استمرار التعامل مع الاستقالة على انها لم تكن او في حال قبولها بعد عودة الحريري واستمرار تجاهل اسبابها واهدافها، سيعتبر من المحور السعودي- الاميركي تبنياً رسمياً لوجهة نظر حزب الله وفتح نيران المواجهة على دول الخليج غير المحسوم المدى الممكن ان تبلغه ردة الفعل سياسيا واقتصاديا وماليا تجاهه. في حين ان تقبّل الواقع الجديد المتمثل بالانتقال الى الحيز العملي لمواجهة حزب الله، وحصر دوره بالسياسة، لا اكثر، بما يعني على مستوى الشارع الشيعي، قد يكون بالغ الصعوبة اذا لم يكن مستحيلا اليوم."

 

عبد القادر: الخلاف يتعدى الحصص الى أزمة حكم ومسـار و"السعودية انتقلت من الحرب بالوكالة الى المواجهة المباشرة"

المركزية/08 تشرين الثاني 2017/ تعصف في المنطقة أزمة سياسية خطيرة بين السعودية وإيران، فالمنحى الذي اتخذته السياسة الايرانية في عقر دار العرب، أقصى المملكة من المعادلة لفترة قصيرة لكنها كانت كفيلة بتمدد النفوذ الفارسي الذي حصل على دعم دولي غير مباشر بعد أن انتزعت إيران غطاء دوليا بفعل الاتفاق النووي الموقع بينها ودول الخمسة زائدا واحدا. وعلى وقع هذا الصدام، الذي قسم المنطقة بين محورين متناحرين من دون أن يترك المجال لوجود دول وسطية فاعلة، ذات مواقف معتدلة ترأب الصدع وتقرب وجهات النظر بين الفريقين، يبقى السؤال أين سيتموضع لبنان. العميد المتقاعد نزار عبد القادر أشار عبر "المركزية" الى أننا "على شفير تحول كبير في المنطقة يشي بمواجهة مباشرة بين السعودية وإيران، فخلال الفترة الماضية كانت الحرب بالوكالة في اليمن وسوريا والهدنة سائدة في لبنان، ولكن اليوم انتهى مفعول هذه السياسة، لتتحول الى مواجهة مباشرة، خصوصا بعد إعلان السعودية أن إطلاق الصاروخ على مطار الرياض كان بقرار إيراني، وردها باغلاق جميع المعابر مع اليمن، من هنا دخلنا في مرحلة اللاعودة". واعتبر أن "المواجهة العسكرية في لبنان مستبعدة، لكن نحن في خضم مواجهة سياسية محتدمة، على ضوء الموقف السعودي بأن أي حكومة تضم "حزب الله" هي بمثابة إعلان حرب على السعودية"، مرجحا أن "تطول الازمة التي ستبقى محصورة في الاطار السياسي ولن تتعداه الى صراع سني-شيعي كما حصل في العام 2008"، مشيرا الى أن "المطلوب إعلان حياد لبنان، من قبل "حزب الله" وباقي الاطراف لحل الازمة القائمة والمحافظة على العهد". وذّر أن "الازمة الحالية تشبه الى حد بعيد الخلاف الوطني الذي كان قائما في عهد حكومة الرئيس رشيد كرامي عام 1969، الذي دام تسعة أشهر، ولم يُحَل إلا بعد توقيع اتفاق القاهرة"، مضيفا "نحن أمام أزمة في المضمون لا في الشكل، فالخلاف ليس حول الحصص واسم رئيس الحكومة، بل حول المسار السياسي لعمل الحكومة والعهد، والسعودية تهدف الى إعادة تصويب تموضع لبنان إزاء إيران التي أعلنت انتصار محورها من بيروت عبر مسشار المرشد للشؤون الخارجية علي أكبر ولايتي"، مشيرا الى أن تلك الزيارة كانت القشة التي قصمت ظهر البعير، ودفعت السعودية الى الضغط على الرئيس الحريري للاستقالة".

 

سفراء الإتحاد الأوروبي: مستمرون الى جانب لبنان

المركزية/08 تشرين الثاني 2017/أكد سفراء الإتحاد الأوروبي التزامهم المستمر في الوقوف الى جانب لبنان ودعم وحدته واستقراره وذلك في بيان وزعته بعثة الإتحاد في لبنان هذا نصه: " إثر بيان رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري في 4 تشرين الثاني 2017، يعيد سفراء الاتحاد الأوروبي في لبنان تأكيد دعمهم القوي لوحدة لبنان واستقراره وسيادته وأمنه ولشعبه. ويدعو سفراء الاتحاد الأوروبي جميع الأطراف إلى متابعة الحوار البناء والاعتماد على العمل المنجز خلال الأشهر الأحد عشر الماضية بهدف تقوية مؤسسات لبنان والإعداد للانتخابات النيابية في مطلع 2018 وفقا لأحكام الدستور. كما يؤكد السفراء التزامهم المستمر بالوقوف إلى جانب لبنان ومساعدته في إطار الشراكة القوية لضمان استقراره وتعافيه الاقتصادي المستمرين".

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 8 تشرين الثاني 2017

النهار

شملت وثائق "أوراق الجنة" أسماء شركات لبنانية ومتمولين وسياسيين سوريين مشاركين فيها.

تمنى أحد نواب اللقاء الديموقراطي على الوزير ارسلان عدم دعوة السفير السوري إلى الاحتفال بتكريم والده لعدم الاحراج.

غاب عن الاهتمام خروج عدد من الارهابيين من مخيم عين الحلوة إلى جهة مجهولة.

المستقبل

قيل إن مرجعاً نيابياً قال لزوّاره أمس إن الوضعَين الأمني والاقتصادي ممسوكان أمّا الوضع السياسي فيحتاج إلى "صبر ووقت".

الجمهورية

لاحظت أوساط سياسية أن مرجعاً كبيراً يتريّث في خطوة منتظرة على اعتبار أنه يأمّل عودة الأمور إلى نصابها الأول وكأنه يتمسّك بالخرطوشة الأخيرة.

تساءلت أوساط سياسية عن سبب إزالة منصة الصحافة في صرح رسمي كبير ومنع الشخصيات من التحدّث عبرها.

لوحظ أنّ الدور الذي تلعبه مرجعية إسلامية في هذا التوقيت يُذكِّر بدور لعبته مرجعية مسيحية بعد إتفاق الطائف.

اللواء

تنتهي فترة السماح، في ما خص الوضع الحكومي، نهاية الأسبوع الجاري، وفقاً لتأكيدات أوساط مقرّبة.

نصحت قيادات معنية بالتطورات، بالابتعاد ما أمكن عن الاجتماعات من لون واحد.

نقل دبلوماسي شرقي إلى مرجع رسمي تصوّر بلاده للوضع في المنطقة، مع الخطوط الحمر المرسومة.

البناء

خفايا

استهجنت أوساط سياسية تصريح رئيسي جمهورية سابقين بعد لقائهما رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في إطار المشاورات التي أجراها في قصر بعبدا أمس، إذ خرجت تلك التصريحات عن الأجواء الهادئة السائدة في البلد والدعوات إلى الوحدة الوطنية في مواجهة التحديات المرتقبة، فقد تحدث الرئيسان السابقان علناً بنفس "خليجي" تحريضي على المقاومة، وطلب أحدهما اتخاذ إجراءات تمهّد لإعادتها من سورية وثم نزع سلاحها.

كواليس

قالت مصادر أممية إنّ الأمم المتحدة تفتح عادة ملفاً لكلّ مشروع إعلان انفصال وتضمّ إليه مواقف الدول وتحصي المؤيدين والمعارضين وصولاً لإعداد تقييمات للأمين العام ومجلس الأمن الدولي حول مصير مشروع إعلان الدولة الجديدة، وأنّ الملفين الأقصر عمراً بين تاريخ فتحهما وإغلاقهما كانا لكلّ من كردستان العراق وكتالونيا في أسبانيا، وقد فتح الملفان في منتصف تشرين الأول وأقفلا في نهايته...!

 

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأربعاء في 8/11/2017

الأربعاء 08 تشرين الثاني 2017

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

حتى الساعة لم يطرأ أي جديد في الوضع الحكومي والسياسي المحلي في ظل استمرار المشاورات في القصر الجمهوري وترقب عودة الرئيس سعد الحريري ليستمع منه رئيس الجمهورية حول ظروف استقالته ومدى إصراره عليها والإمكانات المتاحة للعودة عنها. واستنادا الى أوساط سياسية قريبة من الرئاسة فإن مسار التريث للمعالجة يواجه ثلاث وضعيات:

-الأول: مرتبط بعودة الرئيس الحريري بأجواء عادية.

-الثاني: متصل بأجواء موقف متشدد.

-الثالث: مرتبط بإنتقال الرئيس الحريري الى باريس لإعلان موقف آخر.

وفي رأي متابعين للتطورات فإن هذه التطورات ستتواصل صعودا وتصعيدا في المنطقة إذا لم يتم الوصول الى صيغة تهدئة على قاعدة التفهم الإيراني للتوافق الأميركي الروسي على مستوى العالم عموما والشرق الأوسط خصوصا والرامي الى إعادة الوضع الى طبيعته في اليمن وليبيا وإيجاد الحلول للأزمة السورية وترشيد الوضع العراقي.

ويشير هؤلاء الى لقاء قريب بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين لإرساء التوافق في إتفاق يؤيده الإتحاد الأوروبي وتعمل به دول الشرق الأوسط. ويقول المتابعون أنفسهم إن عدم التزام أي دولة بهذا الإتفاق يعني الحرب عليها في وقت ليس ببعيد.

وفي ظل ذلك استمرت السلطات السعودية في إجراءاتها في سياق الحملة على الفساد وتردد أن توقيفات جديدة تمت في هذا المجال في وقت نشرت رويترز صورة لفندق ريتز كارلتون حيث احتجز الموقوفون من أمراء ووزراء حاليين وسابقين ورجال أعمال.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

دقت ساعة لبنان ام لا، البلد الهش الذي يقف على خط الزلزال السعودي الايراني الحرب بين الدولتين فتحت وجروحها عميقة وظاهرة من العراق الى اليمن وسوريا ولبنان ولم يعد الحديث عن التسوية في لبنان مقنعا، فالسعوديون يعتبرون انهم غدروا من داخل البيت وان الغدر اتاهم من الرئيس سعد الحريري الذي التزم قبل التسوية الرئاسية بفك عون عن حزب الله او على الاقل جزبه ليصبح وسطيا فيما اثبتت السنة الرئاسية الاولى ان لا الفك حصل ولا الابتعاد عن الحزب.

تحركت المملكة وطلبت من الرئيس سعد الحريري ضبط الوضع والتزام الاتفاق، ولكن خطاب رئيس الحكومة ظل تحت سقف المطلوب وان كلامه في مجلس النواب عن ان الخلافات السياسية لا يجب ان تكسر التسوية التي تحمي الوطن في اصعب الظروف خير دليل على ذلك.

تزامنا كان تمدد ايراني ميداني في كل من العراق وسوريا يتوسع فيما حرب اليمن التي شنتها السعودية ضد الحوثيين المدعومين من طهران دخلت عامها الثاني وتخللها قتال على الحدود اليمنية السعودية تخطت الخطوط الحمر مع استهداف المملكة المتكرر بصواريخ اصاب اخرها مطار الملك خالد في الرياض.

وفي وقت اعتبر خلاله ان التصعيد الايراني تجاه المملكة في اوجه، اكدت طهران ان ما تقوله المملكة عن تدخلها في الشؤون العربية مزاعم واتهامات لا اساس لها من الصحة.

امام كل هذه الوقائع جاءت الاستقالة وكثر الكلام عن الرئيس الحريري اين هو ومع من يتواصل وما هي شروط خروجه في السعودية وهل اتخذ القرار بتنحيته السياسية؟

حتى الساعة الصورة اكثر من ضبابية ولبنان واقع وسط عاصفة تضعه في فراغ حكومي شبيه بالفراغ الرئاسي الذي استمر سنتين وخمسة اشهر، اشهر خططتها السياسة الايرانية حينها وتخطتها السياسة السعودية اليوم.

في العام 2009 ترأس سعد الحريري كتلة نواب لبنان اولا معلنا الالتزام الكامل بحماية الجمهورية واليوم الجمهورية مرتبكة تربط البت باستقالة الرئيس الحريري بعودته الى بيروت ليبنى على الشيء مقتضاه، في ما القصر الجمهوري يعد مشاورات دبلوماسية على علاقة باستقالة الحريري وسط مساع فرنسية لم تسفر عن نتيجة مع السعوديين تتعلق بمغادرة الرئيس الحريري للملكة.

وسط كل هذه الاجواء ظهر الى العلن اليوم اسم بهاء الحريري شقيق رئيس الحكومة.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

لا يصح الاستمرار في انكار استقالة الرئيس الحريري مهما كانت النوايا صادقة، فالمشكلة كبيرة واسبابها معروفة، ويجب ان تحل وطنيا وميثاقيا وعدم تصغيرها وحصرها في شقها الاجرائي، وبما ان الكل يتهيب الفراغ والفوضى والرئيس الحريري لن يعود ليتقاسم الحكم مع الدويلة، فالحري بالغيارى عدم تدفيع الدولة ثمن عدم فك المشكل هذه المرة ايضا من حصتها وعلى حسابها والهروب الى انصاف الحكومات، هذا الواقع يجب ان يقوي الحكم لا يضعفه، فيطلب من الشريك المخالف التراجع.

في انتظار جلاء الضباب الذي يكتف الحياة الوطنية، صروح بعبدا عين التينة دار الفتوى تشهد اكبر فورم سياسي منذ الطائف، وضيوفها يتدرجون بين خائف على التركيبة لا يملك الحل وكابر يريد الحل من دون ان يتراجع ومتعجل مكتوم لوراثة الحريري، في سياق متصل سفراء الاتحاد الاوروبي يدعمون استقرار لبنان وسيادته وامنه، ووفد اميركي عسكري يسلم قائد الجيش مساعدة مالية، ويجدد تمسكه بالشراكة مع المؤسسة وتمسك بلاده بلبنان امن ديمقراطي ومزدهر.

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

على حساب العداد الشهير فإن خمسة أيام مرت على احتجاز رئيس الحكومة سعد الحريري في السعودية مسلوبا حريته وقراره ومقيدا في حركة التنقل إلا بمشيئة سياسية آخر أنباء الرئيس المسربة من المملكة أن الرئيس الحريري سمح له بالعودة إلى منزله في الرياض حيث يجيب على هاتف أرضي من دون ظهور علني فعال للجوال. هذه هي المعلومة الوحيدة التي اطمأن فيها اللبنانيون إلى رئيس حكومتهم مع تردد أنباء غير مؤكدة عن احتمال عودته إلى بيروت في الأيام المقبلة لتقديم استقالته إلى رئيس الجمهورية ومن ثم يغادر إلى الرياض إنفاذا للمرسوم الملكي . لكن الحريري ولتاريخه لا يزال أسيرا محاكما مراقبا محجورا عليه سياسيا وماليا في عملية ابتزاز غير مسبوقة عبر تاريخ لبنان وتكاد تتفوق على سجن قادة الاستقلال في قلعة راشيا عام ثلاثة وأربعين وإذا كان الفرنسيون قد أذعنوا لإرادة الشعب في النهاية فإن السعودية لم تحترمْ حتى الساعة مكانة رئيس مجلس وزراء لبنان الذي سيبقى سيد السرايا إلى حين يثبت هو شخصيا العكس ومن دون أي ضغوط. فمطلب اللبنانين اليوم هو حرية رئيسهم واستعادة كرامة موقع رئاسة الحكومة الذي أهلكتْه مملكة يفترض أنها ضنينة عليه سعد الحريري أولا ولن يرتضي أهل القرار المحلي بأقل منه " زي ما هوي " حتى ولو كان شقيقه بهاء الدين الحريري الذي بدأ يلوح اسمه في الأفق كبديل من الشقيق والقادر على المواجهة الداخلية بدليل أنه صرخ قبل اثنتي عشْرة سنة : يا قوم ثم نام سياسيا حتى يومنا هذا وبموجب السيادة وجب على لبنان استعادة سعده قبل أن نصدق أيا من السينايوهات السينمائية الفاشلة من مخطط الاغتيال الساقط لشدة غبائه إلى بلهاء طرح ترشيح البهاء وصولا إلى ترهات جمال الجراح المقطوعة اتصالاته وليس ختاما مع عقاب صقر الذي جلس في الخارج يحلل عن بعد ويتوقع ظروفا جيدة للحريري ويكذب من سماهم المهرجين على شاشات التلفزة وهو لو تمت انتخابات لقطاع المهرجين لحل نقيبا لهم وبالإجماع من دون منافسة. ويمكن الاستنتاج أن بعض فريق الحريري يسجن الحريري مرتين بدحضه الوقائع واستبعاد حصار الرجل وتقطيع أوصاله السياسية والمالية ومن يعملْ اليوم لصالح الإفراج عن رئيس الحكومة المحتجز هو رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الرئيس الذي حفظ كرامة الرئاسة الثالثة وصان غيابها وأصر على عدم قبول الاستقالة حتى يرى بأم العين وحشد شخصيات سياسية إلى بعبدا لا تجتمع على قوس قزح ثم شاور الأحزاب حزبا بحزب واستفتى الآراء في عملية استشارات لا تلزم إلا أخلاقه الرئاسية الفريدة وانسجامه ومبدأ استقرار لبنان الأمني والسياسي والاقتصادي . فميشال عون اليوم هو الرئيس الذي لا يخضع لتهديد الشخصية التي عاشت بقبضة من قرار لا يحيد تنفذ الآن ما تتطلبه الدولة وحكمها القوي من دون التفاتة إلى ضغوط أو ترسيم حدود .ولكم أن تتخيلوا لو كان على كرسي الرئاسة الأولى رئيس يذوب بالإغراءات وتأخذه الإملاءات الخارجية وبعونه سيستعاد الحريري رئيسا وله أن يقرر الاستقالة لا الإقالة . وبات على جميع الساسيين ورجال الدين الاقتداء بنهج الرئاسة الأولى وبدار الفتوى التي تحولت إلى مواسم حج تأييدا للرئيس " المغيب" . وقياسا على دور دار الفتوى فإن سيد بكركي البطريرك الراعي يحلق الى السعودية بطائرة ملكية يرافقه على متنها النائب السابق فارس سعيد .قد لا يمانع اللبنانيون في الحجز للفارس ضمن عداد وفود الريتز كارلتون لكن كيف لرأس الكنيسة المارونية أن يقصد الرياض من دون وضع شروط على أمرائها بالافراج عن الحريري اولا ولماذا لا تتم هذه الزيارة بالتنسيق مع قصر بعبدا ؟

فخطوة الراعي ستشكل انتقاصا من موقع الرئاسة الأولى وقد تضعف موقف الرئيس وتقلل من عمله الوطني الجامع.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

بسلاح الوحدة وتحصين الساحة الداخلية نجح لبنان بقيادته وشعبه ومؤسساته في تفكيك الازمات وتجاوز الصعاب، في لقاء الاربعاء جدد الرئيس نبيه بري التاكيد على ان الحكومة ما زالت قائمة وان اعلان الرئيس سعد الحريري استقالته بالشكل الذي جاءت به لم يغير من كامل اوصافها.

والى حين اتضاح متى الحريري راجع ينتظر رئيس الجمهورية ميشال عون لقاءه والاستماع اليه ليبنى على الشيء مقتضاه بالنسبة الى استقالة تمت خارج حدود لبنان.

موقفا الرئيسين عون وبري لقيا تأييدا كاملا من رئيس اللقاء الديموقراطي وليد جنبلاط الذي وضع الوحدة الوطنية فوق كل اعتبار. هذه الوحدة ساندها اليوم الاتحاد الاوروبي الذي دعا كل الاطراف اللبنانين الى مواصلة الحوار البناء والعمل على تعزيز المؤسسات والاعداد للانتخابات التي يشدد الرئيس بري على انها حاصلة في موعدها وهي لا تحتاج حتى الى اجتماع للحكومة والجو ملائم لاجرائها.

وكان لافتا اليوم توقيت الاعلان عن تكليف الحريري لاحد نواب كتلته بزيارة الجالية اللبنانية في استراليا لحثهم على تسجيل اسمائهم للمشاركة في الانتخابات.

من الحكومة الكاملة الى البوكمال التي انطلقت عملية تحريرها في ما كان الجيشيان السوري والعراقي يلتقيان عند حدود دير الزور في مشهد يرسم مسار مواجهة واحدة ضد الارهاب.

اما في السعودية فتجميد مؤسسة النقد ارصدة الموقوفين ومن ضمنها الحسابات المصرفية لولي العهد السابق محمد بن نايف وسط تسعير اميركي للتوتر الحاصل على خط الرياض طهران.

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

من اخطاء الرياض الاستراتيجية الى انجازات دمشق النوعية توزع المشهد اليوم. فمسار تهور بن سلمان رد عليه رئيس الجمهورية الاسلامية في ايران: خطأ استراتيجي ترتكبه السعودية بمعاداتها ايران ومحاباتها اميركا والحكومة العبرية، فهؤلاء لا يعرفون مكانة وقدرة ايران قال الشيخ روحاني، وليعلموا ان اميركا بكل قدراتها عجزت عن مواجهة بلادنا..

في بلدنا لبنان الامور تسير وفق الانتظام العام، مشاورات رئاسية مع مختلف القوى السياسية ستتسع مروحتها بخطوط دبلوماسية، والخيارات جاهزة لكل الاحتمالات. عنوان الجميع انتظار رئيس الحكومة سعد الحريري كي يعود ليبنى على استقالته المقتضى الدستوري، فيما خبير الدساتير الرئيس نبيه بري جدد اليوم موقفه من أن الحكومة ما زالت قائمة، والاستقالة بهذا الشكل لن تغير من كامل اوصافها..

لا شيء يصف الفعل السلماني بحق النظام اللبناني واهله، حتى ان الصحافة الغربية اطلقت حملة أسئلة عن مصير رئيس الحكومة اللبنانية وسبب الخطوات الطائشة لولي عهد السعودية.. خطوات سيستعر حنقها مع مزيد الهزائم السعودية على الجبهة السورية، الجيش السوري والحلفاء اطلقوا الرسالة الاخيرة لتحرير البوكمال.. التقت القوات السورية وحلفاؤها مع رفيقاتها العراقية عند حدود دير الزور، وما التقاء الجيشين الا اعلان عن قرب الانجاز الذي سينهي داعش من البوكمال، ويمهد لكامل النصر على هذا التنظيم الارهابي ومشغليه الاقليميين والدوليين..

* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

يكمل رئيس الجمهورية خطته المنهجية التي وضعها لمواجهة أزمة غياب رئيس الحكومة... اليوم أنجز تشاوره مع وجوه السياسة... غدا يستكمله مع القيادات الروحية والفاعليات الاقتصادية... ليختمه في محطة بارزة بعد غد الجمعة... في لقاءات دبلوماسية، عربية وغربية... خصوصا بعدما بادرت المجموعة الدولية لدعم لبنان، إلى طلب موعد من الرئيس، للتباحث معه في الأزمة الناشئة... علما أن المجموعة المذكورة، تضم الدول الخمس الكبرى، إضافة إلى عدد من الدول الأوروبية، فضلا عن الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة... وهو ما يؤشر بوضوح، إلى البعد الخارجي للأزمة الراهنة... بعدما بات هذا البعد فاقعا... خصوصا أن رئيس الحكومة أعلن عن غيابه من خارج لبنان... وباتت إقامته في الخارج نفسه... فيما التهديدات بزعزعة استقرار بلاده، تتوالى من البعض الخارجي أيضا... في مقابل حرص غالبية المجتمع الدولي على هذا الاستقرار...

اوفي هذا السياق، برزت اليوم المعطيات التالية:

أولا، خروج كلام صهيوني علني، عن أن المستهدف بالأزمة هو رئيس الجمهورية ميشال عون، للضغط عليه من أجل فرض تنازله عن عناصر قوة لبنان وسيادته...

ثانيا، توافر مؤشرات عدة، إلى أن خبرية بهاء الحريري، شقيق رئيس الحكومة، فيها الكثير من الجدية... بحيث سجلت اتصالات بعيدة عن الإعلام، تمهيدا لطرحه مرشحا للسرايا، بالطريقة نفسها التي فرض بها غياب الرئيس الحريري...

ثالثا، وصول رسائل مباشرة، من أكثر من طرف داخلي وخارجي، بأن التلهي بقصص احتجاز الرئيس الحريري وحكايات أمواله والممتلكات، لم تعد مجدية... فحقيقة الأزمة أن هناك من اتخذ خارجيا قرارا كبيرا باستئصال حزب الله من لبنان... تماما كما عشية العام 1982 مع منظمة التحرير... من دون التوقف عند الفوارق المهولة بين السياقين... ولا عند حسابات الربح والخسارة...

ما الذي يمكن أن يجهض مخططا كهذا؟ نظريا ثلاثة احتمالات: إما موقف دولي أممي، يلجم المغامرة... وإما تطور إقليمي يبدل في أولويات المغامرين... وإما وحدة لبنانية فعلية صلبة، في مواجهة الخطر المحدق...

* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

مشاورات بعبدا لم تنته فصولا بعد، وتتواصل غدا وبعد غد؛ فيما أظهر اليوم الثالث ان رئيس الجمهورية ميشال عون ما زال متريثا في البت باستقالة الرئيس سعد الحريري، ومتمسكا بالتواصل معه ليفهم الاسباب الحقيقية للاستقالة.

هذا ما نقله عنه زواره، من جهته اكد رئيس مجلس النواب نبيه بري امام نواب لقاء الاربعاء ان الحكومة ما تزال قائمة وان اعلان الرئيس الحريري استقالته بهذا الشكل لن يغير من كامل اوصافها.

والتناغم بين موقفي الرئيسين عون وبري ترافق مع تحرك للسفير الفرنسي وتاكيد سفراء الاتحاد الأوروبي في لبنان دعمهم القوي لوحدة لبنان واستقراره وسيادته وأمنه، مطالبين جميع الأطراف متابعة الحوار البناء بهدف تقوية المؤسسات. أما الرئيس سعد الحريري فتلقى اتصالا هاتفيا من الرئيس الفلسطيني محمود عباس تناول التطورات على الساحتين الفلسطينية واللبنانية.

اقليميا؛ فان الهجوم الصاروخي الباليستي الحوثي على الرياض كان محور ادانة اميركية؛ فالبيت الابيض رأى ان مصدر هذه الصواريخ هو الحرس الثوري الايراني وهي تهدد الامن الاقليمي وتقوض الجهود المبذولة لحل الازمة بالحوار، فيما كان الرئيس الايراني حسن روحاني يبرر الاعتداء الصاروخي بالقول إنه جاء كرد فعل على ما أسماه العدوان السعودي.

 

تفاصيل المتفرقات اللبنانية

رسالة عاجلة إلى الولي الفقيه!

الشيخ حسن مشيمش/لبنان الجديد/08 تشرين الثاني 2017/

نحن بحاجة ماسة لقائد يشبه هذا الملك الصيني الحكيم يا حضرة الولي الفقيه ليدفع عن بلدنا لبنان الحرب

من الفيسلوف عبد الكريم سروش أبرز المفكرين الإسلاميين في إيران يقول فيها للسيد علي الخامنئي:"أنت مستعد للتضحية بكرامة الله لصيانة كرامتك، وأنت تقبل بابتعاد الناس عن الدين وعن التقوى شرط أن لا يبتعدوا عن زعامتك وأن ينهار الدين والحقيقة لكي يظل ثوب ديكتاتوريتك نقياً!"

إنتهى كلام سروش.

وأنا أروي لك هذه القصة يا حضرة الولي الفقيه التي تنطوي على أعظم حكمة مارسها أنبياء وأوصياء وأولياء.

يُرْوَى أن الإسكندر المقدوني عندما وصل وجيشه إلى حدود الصين غازيا وقف عند أسوارها وهو في هذه الحال قال له أحد أعوانه أن رسولا لملك الصين يحمل رسالة إليك فطلب السماح له بالدخول إليه ولما انفرد به قال له أنا ملك الصين قدمت إليك شخصيا لأمنع الحرب بيننا وأعطيك ما تشاء في سبيل ذلك فوجئ الإسكندر بجرأة الملك وشجاعته لكن الإسكندر طلب منه مبالغ مالية باهظة فأجابه ملك الصين "إذا أردت أن تُطاع فاطلب المستطاع! (ركز معي جيدا إن أردت أن تطاع فاطلب المستطاع ) وإذا قلت لشعبي ما تطلبه مني فسوف يقتلوني ويأتون بملك غيري".

حينها طلب الإسكندر مبالغ مالية أقل فوافق عليها ملك الصين ولما عاد إلى مملكته لإحضار المبالغ المتفق عليها عاد الملك إلى الإسكندر بجيش له أول لكن لا يمكن رؤية آخره فظن الإسكندر بأن ملك الصين قد غير رأيه وأراد الحرب وإذ بملك الصين يتقدم نحو الإسكندر بعربة محمولة بالمبالغ التي طلبها فتفاجئ الإسكندر وسأله من كان يملك جيشا كجيشك بالتأكيد سوف ينتصر علي وعلى جيشي فلماذا لا تحارب ؟

أجابه ملك الصين بقوله: "لم يتسلل الخوف إلى نفسي من أن تهزمني ولكن وجدت القتال بيننا سيؤدي إلى الدمار والخراب وموت الآلاف من جنودي وستدمر مدن وسيشرد شعبي فوجدت من الحكمة أن أفدي شعبي بأن آتيك ببعض المال والذهب لأمنع هذه الخسائر التي لا تعوض (فلما لا)؟"

إنبهر الإسكندر واندهش من حكمة ملك الصين وحسن تدبيره وكمال عقله فما كان منه إلا أن انحنى أمام عظمته وقال له: "إن حكمتك فرضت علي أن لا أحمل شعبك شيئا من هذه الأموال وهنيئا لشعبك حكمتك العظيمة ".

نحن بحاجة ماسة لقائد يشبه هذا الملك الصيني الحكيم يا حضرة الولي الفقيه ليدفع عن بلدنا لبنان حربا يبدو أنها إن وقعت لا سمح الله فلن تبقي أخضرا ولا يابسا لا في الحجر ولا في البشر وستفوق بقساوتها ووحشيتها ومآسيها كل الحروب المنصرمة السابقة وحرب تموز 2006.

يا حضرة الولي الفقيه إن شعوب المنطقة لا تطلب منك ذهبا ولا فضة كما طلب الإسكندر من ملك الصين كل ما تطلبه شعوب المنطقة أن تعود إلى رشدك ودينك ومذهبك ووجدانك وتكف عن منطق تصدير ثورتك إلى العالم العربي لتعميم نموذجك السياسي بالحكم المفعم بالقمع والقهر والإكراه والترهيب والظلم والتبذير بدماء شعبك وشعوبنا وأموالهم.

*الشيخ حسن مشيمش - لاجىء سياسي في فرنسا

 

"فاينتشال تايمز": لبنان عالق وسط صراع اقليمي

المركزية/08 تشرين الثاني 2017/إعتبرت صحيفة "فايننشال تايمز" "ان لبنان عالق وسط الخصومات الإقليمية"، مشيرةً الى "ان الرياض ابلغت بيروت بأن عليها الاختيار بين التمدن و"حزب الله" الموالي لايران"، لافتةً الى "ان لبنان كان بعيداً نسبيا من صراعات القوى الرئيسية في المنطقة، إلا انه اليوم في مركز هذا الصراع الذي تشنّه السعودية ضد منافستها إيران". واشارت الصحيفة الى "ان لبنان في صدمة منذ استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري من منصبه خلال عطلة نهاية الأسبوع التي فسّرها البعض بأنها جاءت نتيجة ضغوط من الرياض، وان العديد من السياسيين المحليين والدبلوماسيين في المنطقة يرون ان الرياض اجبرت الحريري على الاستقالة كنوع من الإحباط، لأن الحكومة التي كان يرأسها اعطت "حزب الله" غطاء قانونيا في البلاد"، لافتة الى "ان مصير الحريري غير واضح مع شكوك الكثير من الدبلوماسيين بأنه قيد نوع من الإقامة الجبرية".

 

"واشنطن بوست" عـــن استقالة الـــــحريري: ازمة سياسية قد تتحول لحملة عسكرية ضد "حزب الله"

المركزية/08 تشرين الثاني 2017/حذّر تقرير لصحيفة "واشنطن بوست" "من ان تتسبب سياسات الرياض في إيقاع منطقة الشرق الأوسط في مستنقع جديد"، كاشفاً عن "المكان الذي قد تشتعل فيه الحرب قريباً". ولفت مارك لينش، استاذ العلوم السياسية والشؤون الدولية في جامعة جورج واشنطن الأميركية في مقال نشرته الصحيفة إلى "ان نجاح الرياض في مواجهة الداخل السعودي قابله فشل خارجي ذريع"، وقال "لقد هيمنت ازماتٌ دولية ومحلية على السعودية في عطلة نهاية الأسبوع. ففي يوم السبت اعتُقِل عدد كبير من امراء ومسؤولين سعوديين باسم حملة جديدة ضد الفساد. وفي اليوم نفسه، استقال رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري من الرياض، واطلق الحوثيون صاروخاً من اليمن على الرياض، ما دفع السعودية إلى إغلاق حدودها مع جارتها الجنوبية المحظورة بالفعل، والتحذير من نشوب حرب مع إيران". واعتبر الكاتب "ان لا بد من فهم الانتقال الموسّع للسلطة السعودية في الداخل، ونمطها الضال الخاص بالسياسات الخارجية التدخلية الفاشلة، في هذا السياق الإقليمي الأوسع، وكسر الأعراف والقواعد الراسخة جزء لا يتجزأ من استراتيجية الرياض السياسية". ويخشى العديد من المراقبين الإقليميين بحسب ما جاء في "واشنطن بوست" "من احتمال ان تُسفر استقالة الحريري، عن ازمة سياسية من المتوقع ان تتحول في نهاية المطاف إلى حملة عسكرية ضد "حزب الله". ويرجح لينش "ان مصير الحملة العسكرية ضد "حزب الله" سيكون على غرار نتائج مبادرات السياسة الخارجية الجريئة، التي بدأت مع توقع انتصار سريع وشعبي من الناحية السياسية، لكن من المرجّح للغاية كذلك انها ستتبع نمط هذه المبادرات التي سرعان ما تؤول إلى مستنقع دموي مزعزع للاستقرار".

 

زيارة الراعي الـــى السعودية قائمــــة/قليموس: الابقاء عليها او ارجاؤها تقرره بكركي

المركزية/08 تشرين الثاني 2017/في خضم الضجيج الحاصل حول استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري، وما أثارته من تطورات على الصعيد المحلي، تضاربت المعلومات حول زيارة مرتقبة للبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الاثنين المقبل الى المملكة العربية السعودية تلبية لدعوة تلقاها أخيرا، كما ترددت معلومات في الاعلام عن تمني رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على البطريرك الراعي ارجاء زيارته الى السعودية ريثما تنجلي الأزمة السياسية الناجمة عن استقالة الحريري وعودته الى بيروت، في وقت أكدت مصادر بكركي لـ"المركزية" ان طالما لم يصدر اي بيان رسمي عن البطريركية المارونية ينفي او يؤكّد القيام بالزيارة فإنها لا تزال قائمة. وفيما زار وفد من الرابطة المارونية برئاسة النقيب انطوان قليموس بكركي اليوم، اعتبر قليموس عبر"المركزية" ان كل ما يُحكى عن تمني الرابطة على البطريرك الراعي عدم زيارة المملكة تذاكٍ وبعيد كل البعد عن اللياقة الكلامية، متمنيا على وسائل الاعلام توخي الدقة في نقل الاخبار لأنه على رغم اهمية التطورات الراهنة الا ان الزيارة الى بكركي محدّدة سابقا ونحن نحمل ملفا شائكا يتضمن كل الامور التي تُعنى بها الرابطة والتي تتابعها، وأضفنا اليه التطورات الاخيرة التي لها علاقة باستقالة الرئيس الحريري، وهو كان مدار بحث بيننا وبين البطريرك الراعي. وأوضح ان قرار القيام بالزيارة او ارجائها يتعلق بالبطريرك الراعي وحده، وبالتالي لم يصدر اي بيان رسمي عن الموضوع. ولفت الى ان الاعلام يتكهن بما يريد، مؤكّدا ان الزيارة كانت للبحث في أمور تتعلق بمسيرة الرابطة وما حققته وما تسعى اليه ضمن برنامج عملها. زيارة عون: من جهة اخرى، أعلن قليموس انه سيزور في السادسة والنصف يرافقه وفد من رؤساء الراوبط المسيحية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون.

 

هل يفرض الحريري "شروطه" هذه المرّة؟

الراي الكويتية/08 تشرين الثاني 2017/سواء كانت استقالةُ رئيس الحكومة سعد الحريري إحدى تعبيراتِ اشتداد "عصْف" المواجهة السعودية - الإيرانية أو أن "الصاعقة الحريرية" صارت بمثابة "جاذِب" لتأثيرات هذه المواجهة التصاعُدية، فإن الأكيد أن لبنان يمرّ بمنعطف هو الأخطر منذ انفجار الصراع الداخلي بأبعاده الخارجية العام 2005. وفي اليوم الثالث على الاستقالة المدوّية للحريري، بدا المشهد اللبناني أشبه بـ "مستودع أسئلة" لا تنتهي عن "الغد الغامض" والمسارات الممكنة للخروج من الأزمة التي باغتت الجميع وتنذر بجرّ البلاد إلى قلْب "الإعصار" الآتي تحت عنوان "تقزيم" دور إيران في المنطقة وإنهاء أدوار ذراعها الرئيسية، أي "حزب الله"، وسط مساريْن متوازييْن بقيا محور اهتمام:

* الأوّل استمرار "حزب الله" وحلفائه بمحاولة إسباغ طابع "إجباري" على خطوة الحريري وتصويرها بمثابة "استقالة بالإكراه" بما يَنقل الأزمة من كونها امتداداً للصراع اللبناني المفتوح حول وضعية سلاح الحزب خارج الدولة وأدواره الخارجية - وإن اتّخذ هذا الصراع أحياناً شكلاً صِدامياً وأحياناً أخرى لبوس "حرب باردة" - لجعْلها تعبيراً عن مشكلة لبنانية - سعودية ربْطاً بالسيناريوات المتوالية عن ملابسات الاستقالة.

وبعدما لم تقطع المحادثات التي أجراها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أول من أمس مع الحريري الطريق على محاولة تشتيت الأنظار من فريق "8 آذار" على المعنى السياسي للاستقالة عبر إسباغ الطابع "القاهِر" عليها، جاءتْ الإطلالة الرسمية الثانية للحريري من خارج السعودية لتوجّه رسالة جديدة برسْم هؤلاء وتؤكد أن "قطار الاستقالة" انطلق الى مداره المتّصل بارتهان لبنان إلى أجندة إيران التي تواجه قراراً أميركيا وسعودياً (مع حلفاء لهما) بـ "قصّ أجنحتها".

* أما المسار الثاني فيركّز على إمكانية عزْل الأزمة المستجدّة عن قرع "طبول الحرب" على جبهة الرياض - طهران وحلفائهما وتفادي تَمدُّدها الى لبنان بعدما اتّهمت السعودية بلسان الجبير "حزب الله" بالوقوف وراء "العمل الحربي" بإطلاق الصاروخ البالستي من اليمن على الرياض.

وفي هذا السياق، تبدو الخيارات المتاحة أمام لبنان لـ "النفاذ" من هذه الأزمة بأقلّ الأضرار ضيّقة، وسط انطباعٍ بأن "شراء الوقت" الذي يعتمده رئيس الجمهورية العماد ميشال عون باعتبار الاستقالة كأنها لم تُقدَّم بعد بانتظار عودة الحريري الى بيروت وإطلاعه على ملابساتها، لا يعني أن مرحلة ما بعد قبول الاستقالة ستكون معبّدة أمام أيّ حلّ ولا سيما أن "رزمة استحالات" وخطوط حمر باتت تحاصر هذه المرحلة المحكومة باتجاهيْن:

* الأول أن تكون خطوة الحريري الدراماتيكية في سياق رفْع الضغط إلى أقصى حدّ في محاولة لاستيلاد التسوية السياسية بشروط جديدة أكثر توازناً تعيد الاعتبار الى تحييد لبنان وفق منطق "إعلان بعبدا"، بعدما ظهر على مدار العام الماضي أن هذه التسوية استجرّت مجموعة تراجعات لخصوم "حزب الله" أمام مشروعه الاستراتيجي.

وإذا كان البعض يرى أن الرياض بكلامها حول الصاروخ البالستي ثم مواقف وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج ثامر السبهان عن "أنّنا سنعامل حكومة لبنان كحكومة إعلان حرب بسبب "حزب الله"، كاشفاً ان الملك سلمان وضع الحريري خلال لقائهما في "تفاصيل عدوان "حزب الله" على السعودية"، قامت بما يشبه وضع "البندقية" على الطاولة وأنها توجّه إشارة واضحة لطهران بأنّ المرحلة عنوانها "إما مواجهة شاملة وإما حل شامل"، فإن أوساطاً سياسية ترى أن إمكان ترميم التسوية في لبنان بالغ الصعوبة في ضوء رفض الرياض مشاركة "حزب الله" في الحكومة.

* والاتجاه الثاني يتضمّن خيارات كلّها تصبّ في خانة تعميق الأزمة أو وضْع لبنان في "عين العاصفة"، ذلك أن أي حكومة تكنوقراط يصعب أن يوافق عليها "حزب الله"، فيما ان أي حكومة يشكّلها الحزب وحلفاؤه لوحده ستعني انفتاح البلاد بالكامل على "الرياح الساخنة" في المنطقة. أما اعتماد خيار التكليف بلا تأليف فيعني أزمة حكم كبرى.

 

بعد استقالة الحريري.. "رسالة" من بثينة شعبان إلى حزب الله

عهد فاضل/العربية/08 تشرين الثاني 2017

في الوقت الذي تنتشر فيه ميليشيات حزب الله اللبناني، والمصنّف إرهابياً، على مستوى الجامعة العربية ووزراء الداخلية العرب، في سوريا، للدفاع عن نظام الأسد، أعلنت بثينة شعبان، المستشارة الإعلامية لرئيس النظام السوري بشار الأسد، أن نظامها لن يسمح بما وصفته بـ"الاستفراد" بحزب الله، لأن "مصيرنا مشترك" معه، على حد قولها في تصريحات تلفزيونية، مساء الثلاثاء، ونقلتها صحيفة "الوطن" التابعة لنظام الأسد، الأربعاء. وأوردت "الوطن" تصريح شعبان، ونقلاً عن مصادر إعلامية قائلة: "وقالت شعبان إن سوريا لن تسمح لأحد بالاستفراد بحزب الله لأن مصيرنا مشترك". وتقاتل ميليشيات "حزب الله" على الأرض السورية دفاعاً عن نظام الأسد، منذ بدايات الثورة السورية، وساهمت مع بقية الميليشيات التي أرسلتها إيران، إلى سوريا، بحماية نظامه من السقوط. وأكد الإعلام الحربي لميليشيات حزب الله سماع أصوات انفجارات في منطقة مزارع شبعا اللبنانية، وكشف أن سبب هذه الانفجارات "مناورات" إسرائيلية تجري في الجولان السوري المحتل، وأنها ستنتهي يوم الخميس القادم. حسب ما ذكره على الموقع الالكتروني لقناته التلفزيونية، ليل الثلاثاء الأربعاء. وعلى الرغم من أن وجود القوات التركية في شمال سوريا، ناتج من اتفاق بين حليفي النظام السوري، موسكو وطهران، قالت شعبان إن وجود القوات التركية في سوريا غير شرعي. مشيرة إلى أن النظام السوري سيتعامل على هذا الأساس، مع تلك القوات، في الوقت المناسب حسب قولها. وتطرقت شعبان في حديثها إلى استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، مؤكدة أن نظامها لم يعلّق بعد على تلك الاستقالة، إلا أنها تحدثت عنها من منظور شخصي كما قالت. واهتمّت وسائل إعلام تابعة أو موالية لنظام الأسد، بتصريح مستشارة النظام، وبخاصة قولها إن مصيرنا "مشترك" مع حزب الله. وأعلنت الجامعة العربية، في ربيع عام 2016، ميليشيات حزب الله اللبناني منظمة إرهابية، وذلك إثر اجتماع على مستوى وزراء الخارجية العرب، في مقر الجامعة العربية، في العاصمة المصرية. وكانت دول مجلس التعاون الخليجي قد صنّفت ميليشيات "حزب الله" كمنظمة إرهابية، مطلع شهر آذار/مارس 2016. وفي السياق ذاته، أعلن وزراء الداخلية العرب أن حزب الله منظمة إرهابية، واتهموه بزعزعة الاستقرار في المنطقة العربية، وذلك لدى انتهاء اجتماعهم في تونس، في الثاني من شهر آذار/مارس 2016. وجاء في البيان الختامي الذي صدر بعد اختتام اجتماع وزراء الداخلية العرب المشار إليه: "ندين إدانة كاملة حزب الله الإرهابي، لدوره في زعزعة الاستقرار في المنطقة العربية".

 

لقاءات تشاورية لبنانية في دار الفتوى تعكس دورها في الأزمات الكبرى/باسيل: ما وقع من أخطاء يجب أن يصحح بالتفاهم

الشرق الأوسط/08 تشرين الثاني/17/عكست الحركة السياسية باتجاه دار الفتوى خلال اليومين الماضيين، بعد استقالة الرئيس سعد الحريري، دوراً لافتاً للدار ضمن المساعي اللبنانية للبحث عن مخارج للأزمة السياسية الراهنة التي دفعت جميع الأطراف للتأكيد على ضرورة الحفاظ على الاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي، في وقت أكد وزير الخارجية جبران باسيل أن ما وقع من أخطاء يجب أن يصحح بالتفاهم. وبموازاة اللقاءات التشاورية التي افتتحها قصر بعبدا، أمس، شهدت دار الفتوى لقاءات مماثلة مع شخصيات لبنانية بارزة، أبرزها وزير الخارجية جبران باسيل ورئيس حزب القوات سمير جعجع والرئيس اللبناني الأسبق أمين الجميل، فيما زار الدار السفير الفرنسي في بيروت برونو فوشيه، الذي خرج من دون الإدلاء بأي تصريح. وقالت مصادر دار الفتوى لـالشرق الأوسط، إن الزيارات عكست تأكيداً على وحدة الصف والوحدة الوطنية والتماسك في هذا الظرف، مشددة على أن اللقاءات هدفت للتشاور والتلاقي في هذه الفترة. وأعرب مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان أمام زواره عن تقديره موقف رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري، بالتريث والتروي في معالجة الأزمة التي يمر بها لبنان بعد استقالة الرئيس سعد الحريري، وأمل من جميع القوى السياسية أن تتحلى بالمزيد من الصبر والحكمة لحل هذه القضية الوطنية. واستقبل المفتي في دار الفتوى وفدا من التيار الوطني الحر برئاسة رئيسه وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، الذي قال بعد اللقاء: من الطبيعي اليوم أن يقوم التيار الوطني الحر من خلال وفد يمثل كل ألوان التيار بزيارة لدار الإفتاء، باعتبار هذه الدار ليست مرجعية روحية فقط، بل مرجعية وطنية بالأداء الذي تقوم به، وهذا ما يجعلنا نرجع إليها في وقت الأزمات، وثانيا لأنه صدر عن هذه الدار أول موقف إعلامي يوم السبت، أشعر اللبنانيين كلهم بأنهم ممثلون من خلاله، عندما عبر عن المفاجأة والصدمة والقلق عند كل اللبنانيين مما حصل، وطرح الأزمات الموجودة التي تشغل بالنا كما هي، من ضرورة إجراء الانتخابات في موعدها، إلى خطورة الوضع الاقتصادي، وموضوع النازحين الذي قدمه بطريقة يتفق عليها كل اللبنانيين، وما شهدناه في اليومين الماضيين.

وأكد باسيل أن مواقف سماحته تجمع شعور كل اللبنانيين السلبية باعتبار أن ما حصل يشير إلى أننا في أزمة، إلا أن هناك إيجابية واضحة ظهرت، هي أن اللبنانيين اتحدوا جميعا بشكل عفوي جدا، فنحن أمام لحظة وطنية كبيرة، وكلنا نقول إن هذه الأزمة يمكن تحويلها إلى فرصة حقيقية، بتكاتفنا بعضنا مع بعض. اليوم لا فريق أو مكون أو طائفة في أزمة، كل اللبنانيين في أزمة وكلهم مصابون، وأي محاولة لتصوير ما يحصل بأنه يتحقق لحساب أحد على حساب الآخر، نقول إننا كلنا خاسرون من جراء الحاصل، وكلنا سويا سنستعيده بتكاتفنا حتى نخرج منه، اللبنانيون جميعهم يسألون عن الغد.

وشدد باسيل على أن اللبنانيين يريدون للحال الذي كنا نعيشه معا في المرحلة الأخيرة أن يستمر، وما وقع من أخطاء يجب أن يصحح بالتفاهم، لافتاً إلى أن التسوية تعني أن نحل كل شيء بالتفاهم، نحن واعون لما فعلناه وما أنجزناه، واعون نحن ودولة الرئيس الحريري ماذا علينا بعد أن نعمل معا. نعمل معا لنعالج كل ما نحققه بالتفاهم، وكل شيء نذهب إليه بالقسمة ولو ربحناه يكون خسارة، وبهذا التفاهم ننتقل من مرحلة إلى مرحلة لننجز أكثر. من جهته، قال جعجع: سررت بلقاء سماحة المفتي، فهو شخصية وطنية كبرى، نتمنى أن يكون الكثيرون مثله في اتزانه ووضوح رؤياه. ولقد تحدثنا مطولا في الأزمة الحالية، وإن شاء الله بالروية والهدوء والعمل الدؤوب نستطيع أن نتخطى هذه الأزمة. أما الرئيس أمين الجميل فأكد من دار الفتوى أنه من الضروري أن يتم التشاور في هذا الظرف والتداول أيضا في حل الأزمة الراهنة، وقد بحثنا وحدة الصف اللبناني والحفاظ على الاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي. وقال: من المهم أن نتناول مع سماحة المفتي المخارج لحل الأزمة وبالنسبة له المهم هو وحدة الصف اللبناني والاستقرار. وإذا تضافرت الجهود الطيبة يمكن أن نصل إلى نتائج إيجابية لتخطي هذه الأزمة ومن الطبيعي التريث حتى تنجلي الصورة الضبابية.

وتفعل دور دار الفتوى في هذه الأزمة على نحو لافت، وهو ما فسرته مصادر مواكبة لحركة الدار بأنها جزء من دورها التاريخي والوطني حيث تتحرك الدار في الأزمات الكبرى، وما نشهده هو أزمة كبيرة.وقالت المصادر لـالشرق الأوسط إن دار الفتوى معروفة بدورها الوطني الجامع، وهي دار واحدة وجامعة لجميع اللبنانيين، لافتة إلى أن شخصية مفتي الجمهورية الحالية ساهمت في تكريس هذا الدور، بالنظر إلى حكمته في الأمور الوطنية والدينية.

 

إسرائيل تحفر خندقاً على الحدود مع لبنان

بيروت السياسة/08 تشرين الثاني/17/أقدمت جرافات وآليات إسرائيلية أمس، على حفر خندقٍ عند الشريط الحدودي مقابل بلدة العديسة اللبنانية، في ظل تحليق مكثّف للطيران الحربي الإسرائيلي في الأجواء الجنوبية، وصولاً إلى النبطية ومنطقتها، في وقت قام الجيش اللبناني وقوات اليونيفيل بمراقبة الأعمال الإسرائيلية. وأثارت الأعمال الإسرائيلية أسئلة في ظل الظروف الدقيقة التي يمر بها لبنان والمنطقة، بالتوازي مع استمرار التهديدات الإسرائيلية، وما أشاعته من مخاوف بإمكانية شن حرب جديدة على لبنان. إلى ذلك، ضبطت وحدات الجيش في محلة وادي رافق في جرود رأس بعلبك، 4 عبوات ناسفة معدّة للتفجير من مخلّفات التنظيمات الإرهابية، زنة الواحدة منها نحو 20 كيلوغراماً. وعلى صعيد متصل، انفجر لغم أرضي بآلية عسكرية تابعة لفوج الهندسة بالجيش اللبناني أمس، في جرود رأس بعلبك شرق البلاد، ما أدّى إلى أضرار في الآلية، دون وقوع خسائر في الأرواح.

 

ديبلوماسي عربي لـالسياسة: على اللبنانيين مصارحة حزب الله بأخطاره والسفيرة الأميركية في بيروت تكشف عن تحويل نحو 43 مليون دولار لصالح الجيش اللبناني

بيروت السياسة/08 تشرين الثاني/17/في معرض تشخيصه لتداعيات الأزمة التي استجدت عقب استقالة الرئيس سعد الحريري من رئاسة مجلس الوزراء، والإعلان عنها من الرياض وليس من بيروت، أشار مصدر ديبلوماسي عربي في حديث لـالسياسة، إلى أن مشكلة اللبنانيين عدم مصارحة بعضهم البعض بحقيقة الأمور والأخطار المحدقة ببلدهم والتي يتحمل القسم الأكبر منها حزب الله. وقال المصدر على الرغم من إقرار الجميع بتلك المخاطر نجد غالبية السياسيين في لبنان يتهيبون مجاهرة هذا الحزب بحقيقة ما يجري، وقدّم مجموعة من الأمثلة التي تؤكد صحة ما يقوله، منطلقاً مما سمعه من المواقف الأخيرة لبعض زوار القصر الجمهوري، بعد اجتماعهم برئيس الجمهورية ميشال عون وهم على خصومة مع حزب الله، مطالبين بتشكيل حكومة وحدة وطنية يكون الحزب جزءاً منها، باعتباره مكوناً سياسياً لبنانياً، ومستغرباً هذه الازدواجية في المواقف التي لا يمكن على أساسها أن تبنى الأوطان.

وذكر المصدر بالموقف السعودي الداعم لمبادرة الحريري، تجاه العماد عون وانتخابه رئيساً للجمهورية، وتوجيه الدعوة له لزيارة المملكة، وكيف أنه بعد أيام قليلة أكد من القاهرة، عدم الاستغناء عن سلاح حزب الله، لأن الجيش غير قادر على حماية لبنان، وحتى في آخر حديث له لإحدى الصحف قبل أيام من الزيارة التي كان ينوي القيام بها إلى الكويت، مبرراً لـحزب الله ما يقوم به في سورية والعراق واليمن والبحرين ولبنان، بعد أن أصبح دولة ضمن الدولة، هذا فضلاً عن المواقف الملتبسة لوزير الخارجية جبران باسيل، انطلاقاً من لقائه بنظيره السوري وليد المعلم، إلى زيارة وزراء أمل وحزب الله إلى سورية، دون العودة إلى مجلس الوزراء، وصولاً إلى لقاء باسيل أول من أمس، بالأمين العام لـحزب الله السيد حسن نصر الله من دون أن يكشف شيئاً عن المحادثات التي أجراها معه. ورأى المصدر الديبلوماسي، أن ما يزيد الطين بلة تصريح المسؤول الإيراني علي أكبر ولايتي بعد لقائه الحريري في السراي الكبير، عن انتصار محور الممانعة واعتباره لبنان جزءاً منه، مستغرباً صمت القيادات السياسية عن كل ما يجري وعدم شجبها لتورط حزب الله بإطلاق الصاروخ الباليستي، من اليمن باتجاه مطار الملك خالد والذي جرى تفجيره بصاروخ مضاد في الجو. ودعا المصدر المسؤولين اللبنانيين، إلى مصارحة حزب الله بحقيقة ما يتسبب به من أخطار على لبنان، قبل فوات الأوان وقبل أن يضع حزب الله يده على الدولة بالكامل.

من جهة أخرى، أكدت وزارة الخارجية الاميركية، أول من أمس، أن الولايات المتحدة تدعم بقوة المؤسسات الشرعية في دولة لبنان لكنها تعتبر حزب الله منظمة ارهابية، مضيفة نتوقع من جميع أعضاء المجتمع الدولي احترام هذه المؤسسات وسيادة لبنان.

من جانبها، أبلغت السفيرة الأميركية في لبنان إليزابيث ريتشارد، قائد الجيش العماد جوزيف عون، الذي التقته أمس، عن تحويل وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون مبلغ قيمته 42.9 مليون دولار، كجزء من برنامج سداد تكاليف العمليات الحدودية، الذي يمكن الحكومة اللبنانية أن تطلب من خلاله سداد جزء من التكاليف التي دفعها الجيش اللبناني لتأمين الحدود اللبنانية. وقالت ريتشارد إن الجيش اللبناني قام بعمل ممتاز في وقف تقدم هذه المجموعات إلى داخل الحدود الشمالية الشرقية للبنان، ولا يزال الجيش يمنع انتشار هؤلاء في جميع أنحاء لبنان، مشددة على أن الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة لبنان مستقر وآمن وديمقراطي ومزدهر. وأجرى وزير الدفاع يعقوب الصراف اتصالاً هاتفياً بالسفيرة إليزابيث ريتشارد، شاكراً إياها على هبة نقدية بقيمة أربعين مليون دولار، قدمتها الولايات المتحدة للجيش اللبناني، في إطار برنامج المساعدات الأميركية للجيش للعام 2017، المخصصة لمكافحة الإرهاب، آملاً مواصلة التعاون وتعزيزه عبر إدراج هبة مماثلة في مشروع موازنة العام الجاري. إلى ذلك، أكد سفراء الاتحاد الأوروبي في لبنان في بيان، دعمهم القوي لوحدة لبنان واستقراره وسيادته وأمنه ولشعبه وسيادته وأمنه ولشعبه، داعين جميع الأطراف إلى متابعة الحوار البناء والاعتماد على العمل المنجز، خلال الأشهر الأحد عشر الماضية بهدف تقوية مؤسسات لبنان والإعداد للانتخابات النيابية في مطلع العام 2018، وفقاً لأحكام الدستور. وشددوا على التزامهم المستمر بالوقوف إلى جانب لبنان ومساعدته في إطار الشراكة القوية لضمان استقراره وتعافيه الاقتصادي المستمرين.

 

الانقلاب الدراماتيكي للحريري ينذر بحرب مفتوحة على حزب الله

العرب اللندنية08 تشرين الثاني/17/استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري ستدفع لبنان والمنطقة ثانية إلى واجهة التنافس الإقليمي السعودي الإيراني بما قد يؤدي إلى تفاقم التوترات على عدة أصعدة

كثيرة هي الدلائل والمؤشرات التي توحي باقتراب حرب تخوضها أطراف عدة ضد حزب الله اللبناني، حيث تنظر إليه هذه الاطراف باعتباره ذراعا من أذرع النفوذ الإيراني الذي يُراد تحجيمه والحد من تهديداته لدول حليفة أو صديقة للولايات المتحدة في منطقة الشرق العربي والخليج، من بينها إسرائيل والمملكة العربية السعودية. المؤشر الأبرز الذي أتاح مساحة واسعة من التكهنات في استهداف وشيك أو بعيد لحزب الله، تمثل في "الانقلاب الدراماتيكي" في موقف رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري الذي أعلن، قبل يومين، استقالته بخطاب متلفز من العاصمة السعودية الرياض.

وأثار الخطاب جدلا واسعا في دلالات الزمان والمكان الذي أعلن منه، كما ان هذه الاستقالة جاءت بعد يومين من لقاء جمعه في بيروت مع علي أكبر ولايتي، مستشار المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي، الذي وصف عقب اللقاء ما حققته الحكومة السورية بأنه "انتصار ونجاح كبير".

كما أن الاستقالة جاءت بعد أسابيع من زيارة وزير الدولة السعودي ثامر السبهان للعاصمة اللبنانية في سبتمبر الماضي حيث تؤكد المعلومات أنه وضع حكومة الحريري أمام ضرورة تبني خيار القطيعة مع حزب الله اللبناني. وهو ما يُفهم منه "إعلان حرب" سعودية مفتوحة الاحتمالات على حزب الله اللبناني الذي وجّه له التحالف العربي مؤخرا تهمة السعي لتشكيل فرع له في اليمن والوقوف وراء إطلاق صاروخ على مطار الملك خالد في الرياض. المضي قدما باتجاه التصعيد أو شن عمليات عسكرية ضد حزب الله بات أمرا مستساغا نظرا في ضوء ما أشرنا إليه بـ"الانقلاب الدراماتيكي" لرئيس الحكومة المستقيل على حزب الله، بعد سلسلة من التنازلات التي قدمها للحزب على مدى أكثر من عام. ويأتي هذا بدءا من الصمت المطبق على الانتهاكات الموثقة لمقاتلي الحزب ضد المدنيين السوريين داخل الأراضي السورية، وقتاله إلى جانب قوات الرئيس السوري بشار الأسد، وانتهاء بإطلاق يد الحزب للهيمنة بشكل واسع على المناصب الحساسة التي أتاحت له شن عملية عسكرية بقرار منفرد ضد مقاتلي بعض التنظيمات في سهل البقاع والقلمون في لبنان. إضافة إلى تأييد الحريري للمرشح الرئاسي الجنرال ميشيل عون المقرب من حزب الله والحكومة السورية المتهمة باغتيال والده رفيق الحريري في فبراير 2005.

وهي مواقف في جلها اعطت انطباع بضعف كتلة المستقبل السنية أمام ثقل متزايد لحزب الله في لبنان، وهو "الضعف" الذي صار اللبنانيون ينظرون إليه كأمر واقع. لكن اللافت في خطاب الاستقالة لغة "التهديد" التي أعلن عنها الحريري ضد حزب الله في ثنايا الخطاب، حيث شدد أن "حزب الله، يوجه سلاحه إلى صدور اللبنانيين وإخواننا السوريين واليمنيين"، وبات دولة داخل دولة بدعم من إيران ، وفي إشارة إلى الحزب، قال إن "أيدي إيران في المنطقة ستُقطع". في ضوء ما سبق، ستدفع حتما استقالة سعد الحريري لبنان والمنطقة ثانية إلى واجهة التنافس الإقليمي السعودي الإيراني بما قد يؤدي إلى تفاقم التوترات على عدة أصعدة، منها الطائفي السني الشيعي وعلى صعيد آخر قد يدفع أيضا باتجاه إشعال فتيل مواجهة عسكرية ضد حزب الله في الجنوب اللبناني، بشراكة إسرائيلية أميركية وربما مع حلفاء عرب. وما قد يغذي احتمالات المواجهة العسكرية أيضا دعم الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشكل واضح وقوي لتوجهات المملكة العربية السعودية وحلفاء المملكة في مواجهة "التهديدات" الإيرانية. لكن في المقابل، ليس ثمة ما يشير إلى أن ايران ستخوض مواجهة عسكرية مباشرة في سياق استراتيجياتها التي اعتمدت دوما على خوض حروبها خارج حدودها الجغرافية من خلال توظيف قوى محلية تدين لها بالولاء مثل حزب الله اللبناني والحشد الشعبي العراقي وعشرات المجموعات الشيعية المسلحة المنتشرة على الأراضي السورية، إضافة إلى حركة انصار الله (الحوثي) وشبكة واسعة من الخلايا "النائمة" في دول خليجية عدة.

من جهته، أظهرت إسرائيل في مناسبات عدة موقفها الأكثر تشجيعا على شن حرب واسعة النطاق على حزب الله، وكان منطقيا أن تستغل إسرائيل استقالة الحريري لتوجيه انتقادات "حادة" للنفوذ الإيراني في لبنان داعية على لسان رئيس حكومتها بنيامين نتنياهو إلى "إيقاظ المجتمع الدولي لاتخاذ إجراءات" لم يحددها ضد ما وصفه بـ "العدوان الإيراني". الولايات المتحدة تبدو هي الأخرى في اتجاه مؤيد لإضعاف قدرات حزب الله العسكرية.. فهي لئن وضعت هزيمة تنظيم الدولة على رأس أولويات سياساتها في العراق وسوريا منذ أحداث الموصل 2014، إلا أن التدخل العسكري الروسي المباشر في سوريا في العام 2015 إلى جانب قوات الحكومة السورية المتحالفة مع إيران وحزب الله اللبناني ومجموعات شيعية مسلحة ترعاها إيران، دفع الولايات المتحدة إلى تبني استراتيجية "ثنائية الاتجاه" تتمثل في هزيمة تنظيم داعش والحد من اتساع النفوذ الإيراني وتحجيمه على الأراضي السورية. ومع نهاية سيطرة تنظيم داعش عمليا على آخر المراكز الحضرية في سوريا وطرده من مدينة دير الزور على يد قوات النظام السوري، بات التفرغ لمواجهة التهديدات الإيرانية أولوية أميركية، وفي هذا الإطار يبرز استهداف حزب الله اللبناني في مقدمة الأولويات الاميركية الراهنة كأحد أهم الأذرع الإيرانية المعززة للنفوذ الإيراني في سوريا ولبنان. المواجهات المحتملة أو الحرب المفتوحة ضد حزب الله اللبناني قد تعني في وجهها الآخر سعي الولايات المتحدة لمواصلة الصراع مع إيران، لكن ستظل مثل هذه المواجهة المحتملة رهنا بخلق الذريعة لاشعال فتيلها، وليس من المتوقع أن تبادر ايران أو حزب الله لاعطاء هذه الذريعة للطرف الآخر الذي سيظل بدوره مترددا في مباشرة الحرب. لا توجد في المدى المنظور أي مؤشرات أو دلائل واقعية يمكن التعويل عليها في تعرض إسرائيل لهجوم مباغت من حزب الله اللبناني مع واقع حالة عدم الاستقرار في لبنان محليا، وتعدد الجهات الفاعلة غير الحكومية، وانفراد الحزب بقرار الحرب والسلم في لبنان.لكن ثمة مؤشرات أو بوادر في ضوء ما سبق عرضه من مواقف على أن المواجهة المحتملة ستكون من خلال تعرض حزب الله لهجوم عسكري وضربات جوية تنفذها إسرائيل وشركاء لها إقليميون ودوليون يتبنون استراتيجية الحد من التهديدات الإيرانية.

 

قائد الجيش التقى وفدا اميركيا ريتشارد: تحويل 42,9 مليون دولار لسداد بعض تكاليف تأمين الحدود اللبنانية وملتزمون لبنان الآمن المستقر

الأربعاء 08 تشرين الثاني 2017 /وطنية - استقبل قائد الجيش العماد جوزاف عون، في مكتبه في اليرزة، نائبة وزير الدفاع للقوات الجوية الأميركية السيدة هايدي غرانت على رأس وفد، في حضور السفيرة الأميركية اليزابيث ريتشارد، وتناول البحث علاقات التعاون بين جيشي البلدين وبرنامج المساعدات الأميركية الخاصة بتسليح القوات الجوية اللبنانية. وتلت السفيرة ريتشارد بيانا نوهت فيه ب"الإنجازات التي حققها الجيش في مواجهة الإرهاب على الحدود وفي الداخل"، مشيرة الى "أن حكومة بلادها قد حولت أخيرا إلى الحكومة اللبنانية مبلغا من المال قدره 42,9 مليون دولار لتغطية جزء من التكاليف التي يحتاج اليها الجيش لحماية الحدود، وخصوصا تلك التي احتاج اليها خلال معركته الأخيرة ضد الجماعات الإرهابية". وأعربت عن "التزام الولايات المتحدة الحفاط على لبنان الآمن، المستقر، الديموقراطي والمزدهر، ومساعدة الشعب اللبناني من خلال مشاريع انمائية مختلفة، والتمسك بالشراكة القائمة مع الجيش اللبناني".

من جهته، شكر العماد عون للسلطات الأميركية "دعمها القوي والنوعي للجيش اللبناني، وللسيدة غرانت محبتها لبنان وجيشه"، مثنيا على "دورها الشخصي المميز في العمل على تعزيز قدرات القوات الجوية اللبنانية"، ومؤكدا "التمسك بالشراكة الاستراتيجية التاريخية القائمة بين الجيشين اللبناني والأميركي".

السفارة الاميركية

ولاحقا، وزعت السفارة الاميركية الآتي: "اجتمعت اليوم السفيرة الاميركية اليزابيث ريتشارد ونائبة وكيل القوات الجوية للشؤون الدولية هايدي غرانت مع قائد الجيش اللبناني العماد جوزاف عون للإعلان عن تحويل مبلغ بقيمة 42,9 مليون دولار لمصلحة الحكومة اللبنانية جزءا من برنامج سداد تكاليف تأمين الحدود اللبنانية. والقت السفيرة ريتشارد كلمة في المناسبة جاء فيها: "شكرا للعماد جوزاف عون وللجميع لوجودهم معنا اليوم. نشكر على وجه الخصوص السيدة هايدي غرانت لمجيئها الى لبنان، السيدة غرانت هي نائبة وكيل القوات الجوية للشؤون الدولية، وقد أتت الى لبنان غداة وصول اول طائرة هجومية من طراز "توكانو A-29"، منذ اسبوعين فقط، للمساعدة فى عملية تطوير الجيش اللبناني لقواته الجوية. لهذا يسعدنا أن تكون السيدة غرانت معنا لمواصلة هذا المسار مع القوات الجوية الذي نعمل، نحن والجيش معا، على تطوير قدراته. أود ايضا ان اغتنم هذه الفرصة للإعلان عن تحويل لتمويل مهم، تم للتو، من وزارة الدفاع الاميركية لمصلحة الحكومة اللبنانية، عبر وزارة المال اللبنانية. ويمثل هذا التمويل مبلغا قيمته 42,9 مليون دولار جزءا من برنامج سداد تكاليف العمليات الحدودية، الذي يمكن الحكومة اللبنانية أن تطلب، من خلاله، سداد جزء من التكاليف التي دفعها الجيش اللبناني لتأمين الحدود اللبنانية، ولا سيما خلال القتال ضد تنظيم "داعش" وغيره من المجموعات المتطرفة العنيفة. وكما رأينا، لقد قام الجيش اللبناني بعمل ممتاز في وقف تقدم هذه المجموعات الى داخل الحدود الشمالية الشرقية للبنان، ولا يزال الجيش يمنع انتشار هؤلاء في جميع أنحاء لبنان. هذا السداد للحكومة اللبنانية استند إلى فواتير كانت وزارة المال اللبنانية قد قامت بتحضيرها بالنيابة عن وزارة الدفاع والجيش لهذا العام. تتطلع الحكومة الأميركية والسفارة الأميركية إلى التنسيق مع الحكومة اللبنانية والجيش اللبناني في ما يتعلق باستخدام هذه الأموال التي تم سدادها. أريد ان اقول هنا ان الولايات المتحدة لا تزال ملتزمة لبنان مستقرا وآمنا وديموقراطيا ومزدهرا. إننا فخورون بجهودنا كلها التي شملت جميع أنحاء البلاد لمساعدة شعب لبنان، من خلال التعليم والتمويل الصغير للشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة، والبرامج التي تعمل على تحسين القطاع الزراعي، ومشاريع الكهرباء والطاقة الشمسية، والمياه وأكثر من ذلك بكثير. نحن فخورون جدا بكل ما نقوم به لمساعدة الشعب اللبناني. وأود أن أقول اليوم إننا فخورون خصوصا بشراكتنا مع الجيش اللبناني. لذلك أتقدم بجزيل الشكر للعماد عون وللجميع في الفريق المساعد لما تقومون به. أنا سعيدة جدا أن أكون هنا ولوجود السيدة غرانت معنا".

 

العجوز لروحاني:السعودية شوكة في عيونكم وستقض مضاجعكم

08 تشرين الثاني/17/اعتبر رئيس مجلس قيادة حركة الناصريين الأحرار الدكتور زياد العجوز بأن تصريحات رأس الإرهاب الدولي الرئيس الإيراني حسن روحاني ضد السعودية هي تصريحات عدوانية وعدائية ضد كل الأمة العربية ،مؤكدا على ان مواجهة النظام الإرهابي الفارسي الإيراني وميليشياته في المنطقة بات أمرا ضروريا،مشيرا الى ان ما يجمع النظامين الصهيوني والفارسي هو عداءهم المشترك للعرب وأن لصق تهمة التعامل للسعودية مع العدو الإسرائيلي هو أمر مردود على روحاني ونظامه الإرهابي. وتابع العجوز،من الواضح ان سياسة الحزم السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمير محمد بن سلمان باتت تشكل عنوانا رئيسيا لخارطة جديدة في المنطقة هدفها محاربة الإرهاب الدولي أينما وجد والدفاع عن أمتنا العربية وحمايتها.. واعتبر بأن الصاروخ الإيراني الحوثي الحزب اللاهي الذي أطلق بإتجاه الرياض هو إعلان حرب ضد المملكة العرببة السعودية..وعليه فستكسر الأيادي من اليوم وصاعدا التي ستمتد على السعودية وعلى اية دولة عربية..وستبقى المملكة شوكة في عيون الفرس وعهد الحزم هذا سيقض مضاجعهم وميليشياتهم أينما وجدوا، وإن غدا لناظره قريب.

 

هل تتّخذ مصر إجراءات ضدّ حزب الله؟

أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ان مصر لا تُفكّر في اتخاذ أيّ إجراءات ضدّ "حزب الله".

وخلال مقابلة مع شبكة "سي إن بي سي"، قال السيسي في ردّ على سؤال حول ما إذا كانت مصر ستدرس اتخاذ إجراءات خاصة بها ضدّ "حزب الله"، إنّ "الموضوع لا يتعلّق باتخاذ إجراءات من عدمه". وأضاف السيسي أن "الاستقرار في المنطقة هشّ في ضوء ما يحدث من اضطرابات في العراق وسوريا وليبيا واليمن والصومال والدول الأخرى، وبالتالي نحن في حاجة إلى المزيد الاستقرار، وليس عدم الاستقرار".واعتبر السيسي انّ "المنطقة لا يُمكن أن تتحمّل المزيد من الاضطرابات".

 

أي دولة دخلت ولاية الفقيه إليها وتدخلت بها انفجرت الحروب فيها واحترقت بنيرانها شعوب ووقعت الكوارث والبلايا والرزايا

الشيخ حسن مشيمش/فايسبوك/08 تشرين الثاني/17

ليس سرا بل الأمر واضح وضوح الشمس لا ينكره سوى حزبي أعمى العشق لحزبه بصيرته فصار كما قال الإمام علي: {أعمى العشق بصره وأمرض قلبه فهو ينظر بعين غير صحيحة ويسمع بأُذُن غير سميعة!!! }

أي دولة دخلت ولاية الفقيه إليها وتدخلت بها انفجرت الحروب فيها واحترقت بنيرانها شعوب ووقعت الكوارث والبلايا والرزايا

في اليمن متحالفة مع المستبد الديكتاتور علي عبد الله صالح !!!

وفي العراق متحالفة مع مجرم ولص عالمي نوري المالكي !!!

وفي سوريا متحالفة مع أطغى ديكتاتور بشار الأسد !!!!

وفي لبنان مع أعظم لصوص الأرض

وفي الكويت بخلاياها الأمنية الغادرة !!!!!!!

وفي أفغانستان وما أدراك ما أفغانستان التي أججت فيها نيران الحروب بين الشيعة والشيعة وبين السنة والشيعة !!!

وفي غزة فلسطين فلقد قسمت فلسطين إلى ضفة وإلى غزة !؟

ومن بركات ولاية الفقيه في اليمن 17 مليون على حافة

المجاعة !!!؟؟

ومن بركات ولاية الفقيه في العراق وقبل وجود داعش فإن نصف الشعب العراقي يعيش حياة بائسة بسبب / 450 / مليار دولار مفقودة في عهد الرئيس نوري المالكي ابن حزب الدعوة الشيعي عميل ولاية الفقيه والذي يريد الولي الفقيه التجديد له !!!!؟؟

وليس اسرائيل ولا السعودية من يتهم الرئيس نوري المالكي باختلاس 450 مليار دولار من نفط الشعب العراقي ومن خزينة الشعب العراقي الفقير بل ابن حزب الدعوة الرئيس عبادي هو من يتهم نور المالكي بذلك ؟!

وكل حروبها وانتصاراتها الإلهية الإعجازية بقيادة آية الله العظمى بوتين قديس روسيا حليف اسرائيل وصديقها المعظم !!!

ما اعظم بركات ولاية الفقيه وانتصاراتها الالهية (الأفيونية)

قاموسها العقائدي عجيب

وغريب

ومريب

حتى الامام علي لا يفهمه !؟

تسمي المجاعة انتصارات

والخسائر تضحيات

والخرافات معجزات

والهزيمة انتصر الدم على السيف !؟

وهي ووكلاؤها وحزبها والله ليسوا إلا عُشاق حكم

وعُشاق سلطة بجنون

ومغامرات

ومجازفات

ومقامرات

يحسبها الولي الفقيه شيئاً هيناً وهي عند اللًّه لأمر عظيم !!!

 

لهذه الأسباب أُعلِنت الإستقالة من الرياض/إختيار الرياض مكاناً لإعلان استقالة الحكومة تمّ عن سابق تُصوّر للتأكيد على قدرة المملكة بالتأثير في الواقع السياسي اللبناني

مسألة استقالة الحكومة لا تحتمل التأويل بعد بيان الاستقالة التفصيلي

اللواء /08 تشرين الثاني/17/إعتبر دبلوماسي عربي بارز في حديث لصحيفة "اللواء" أن إختيار الرياض مكاناً لإعلان استقالة حكومة الرئيس سعد الحريري تمّ عن سابق تُصوّر وتصميم للتأكيد على قدرة المملكة العربية السعودية بالتأثير في الواقع السياسي اللبناني بعد أن أخلت الأطراف المؤيدة لحزب الله بأسس التسوية التي أدت إلى انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية وتأليف حكومة وحدة وطنية برئاسة الحريري، وتخلت عن التزاماتها بتحييد لبنان عن الصراعات القائمة، واستمرت في محاولاتها لإلحاقه بالحلف الإيراني واستعماله كمنطلق وقاعدة لاستهداف الدول العربية وخصوصاً الخليجية منها.

وقال المصدر : ان الإخلال بالتوازنات السياسية القائمة ومحاولة الاستقواء بسلاح الحزب لمصادرة قرارات الدولة اللبنانية كانت إحدى الأسباب التي أدت إلى استقالة الحكومة الحريرية، في حين كان بالإمكان تجنّب هذه الخطوة لو التزم رئيس الجمهورية بأسس التسوية وتصرف كرئيس فعلي للبلاد وعلى مسافة واحدة من كل الأطراف من دون الانحياز إلى هذا الطرف أو ذاك إلا بما يحقق مصلحة لبنان واللبنانيين.

وشدّد الدبلوماسي على ان مسألة استقالة الحكومة لا تحتمل التأويل بعد بيان الاستقالة التفصيلي الذي تلاه الرئيس الحريري، بينما يبقى تأليف حكومة جديدة مرتبطاً بمراعاة مبادئ التسوية وأسسها والحفاظ على التوازنات السياسية ووضع حدّ لكل الأعمال والممارسات التي يقوم بها الحزب ضد الدول العربية انطلاقاً من لبنان والالتزام بسياسة النأي عن النفس والحيادية في الصراعات القائمة بالمنطقة وأي محاولة لتجاوز هذه المبادئ والأسس والتوجه إلى تأليف حكومة جديدة من لون واحد تميل لصالح "حزب الله" وإيران كما حصل نهاية العام 2010، ستؤدي حتماً إلى زيادة عزلة هذه الحكومة والرئاسة معاً واتخاذ اجراءات فورية لمقاطعتها من معظم الدول العربية والخليجية على وجه الخصوص، سياسياً واقتصادياً وعلى كل المستويات.

 

هل سيلغي الراعي زيارته الى السعودية؟

الجمهورية اللواء /08 تشرين الثاني/17/في ضوء استعداد الراعي لزيارة السعودية, أكّدت مصادر لـ"الجمهورية" أنّ "بكركي تدرس كلّ الظروف المحيطة بزيارة البطريرك الراعي الى السعودية، وذلك في ضوء الأوضاع التي يمرّ بها لبنان في هذه المرحلة، وعليه ستبني على الشيء مقتضاه، ويتمّ تقرير استمرار الزيارة من عدمِها".

 

"الاستقالة" تؤخر اعتماد عنداري وعيسى في الفاتيكان وواشنطن والحل في "أمر مهمة" أو توقيع المراسيم من باب تصريف الأعمال

المركزية/08 تشرين الثاني 2017/ لا تقتصر الانعكاسات السلبية لاستقالة الرئيس سعد الحريري من رئاسة الحكومة على البعدين المحلي والإقليمي، بل تطال التعيينات الديبلوماسية التي أنجزتها الحكومة أخيرا بعد طول غياب، بما يعرّض علاقات لبنان لإهتزازات تبدو بيروت في غنى عنها. ومن تداعيات هذه الاستقالة وفق معلومات "المركزية" تأخير وصول السفير انطونيو عنداري الى الفاتيكان لأن مرسوم اعتماده لم يوقع بعد ، وتاليا، فإن الفراغ سيستمر على رأس سفارة لبنان في حاضرة الفاتيكان ما سيؤثر سلبا عليه في هذا الوقت الحساس. وفي السياق، اكد مصدر ديبلوماسي لـ "المركزية" ان على وزير الخارجية جبران باسيل ارسال عنداري عن طريق "امر مهمة" كرئيس للبعثة ليتواجد في الفاتيكان كقائم بالاعمال ليتمكن من التواصل مع الكرسي الرسولي الذي لطالما كان صمام الامان للبنان في المراحل العصيبة التي مر بها. ولفت المصدر عينه الى ان يمكن الرئيس الحريري ان يوقع المرسوم في حال عودته الى لبنان من باب تصريف الاعمال، فيتمكن السفير عنداري، وهو متواجد في الفاتيكان، ان يقدم اوراق اعتماده كسفير. وهذا ما حصل في العام ٢٠٠٧ في عهد الرئيس اميل لحود. واشار المصدر الى ان هذه الحال تنسحب ايضا على سفير لبنان لدى الولايات المتحدة غبريال عيسى اذ انه في حال انجاز اوراقه المتعلقة بالتخلي عن جنسيته الاميركية ، لن يتمكن من الالتحاق بعمله كسفير، اذا لم يوقع الرئيس الحريري مرسوم اعتماده، ويمكن اللجوء الى مخرج امر المهمة لتأمين تواجد عيسى على مقربة من مسؤولي الادارة الاميركية في العاصمة واشنطن.

 

الحريري يُجيب علـى التسـاؤلات حول مصيـر الانتخـابات بعد الاسـتقالة: الخير الى استراليا ومسؤولون الى كندا وافريقيا والبرازيل للحثّ على التسجيل

المركزية- فيما الساحة الداخلية تتقلّب على وقع "صدمة" استقالة الرئيس سعد الحريري التي حرّكت عجلة المشاورات واللقاءات الموزّعة بين مقار رسمية عدة، وفي حين تتصدر التساؤلات عناوين المشهد السياسي منها حول مصير المرحلة المقبلة وتوقيت عودة الحريري، صدر عن مكتب النائب كاظم الخير، بيان، اشار فيه الى "ان الخير يزور الجالية اللبنانية في اوستراليا، بتوكيل من الرئيس الحريري و"تيار المستقبل"، كان تم قبل اسبوع من اليوم، وذلك لحثّ اللبنانيين الموجودين هناك، على تسجيل اسمائهم للمشاركة في الإنتخابات النيابية المقبلة، خصوصا بعدما اعلنت وزارة الخارجية والمغتربين، السماح للبنانيين غير المقيمين على الاراضي اللبنانية، المباشرة بالتسجيل الالكتروني للمشاركة في الانتخابات، وقد تم إنشاء واطلاق موقع الكتروني خاص وتطبيق على الهواتف الذكية لخدمة جميع المغتربين اللبنانيين، وقد أصبح في متناول الجميع"، موضحاً "ان زيارة النائب الخير ستشمل سيدني، ملبورن، بيرث وكانبرا".

وفي وقت يؤشّر البيان الى ان الاستحقاق الانتخابي قائم في موعده المقرر في ربيع العام المقبل على رغم "عاصفة الاستقالة" ويضع حدّاً لموجة التساؤلات التي بدأت منذ السبت (يوم الاستقالة) واتّخذ مصير الانتخابات حيّزاً كبيراً منها، اوضحت مصادر في "تيار المستقبل" لـ"المركزية" "ان تكليف النائب الخير زيارة استراليا مُقرر قبل قرار الحريري بالاستقالة، والزيارة من ضمن خطة التيار التي وضعها من اجل التواصل مع الجاليات في دول عدة، خصوصاً المناصرين لـ"التيار" بهدف حثّهم على التسجيل في السفارات من اجل المشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة"، واشارت الى "ان مسؤولين في التيار موجودون حالياً في البرازيل وافريقيا وكندا للغاية نفسها، وهذا ان دل على شيء فالى تأكيدنا ان تحضيراتنا للاستحقاق الانتخابي على قدم وساق وعلى قاعدة "ان الانتخابات حاصلة غداً، وهذا هو الفرق بيننا وبين قوى سياسية اخرى، بحيث اننا نتابع عملنا في شكل طبيعي على رغم التطورات "وإجرينا عالارض" في حين انهم مربكون".

 

"لان اعلانها غير متناغم مع الاعراف" عون يعتصم بالتريث في بت الاستقالة

دعم عسكري اميركي ودعوة اوروبية لحوار بنّاء وتداعياـت دبلوماسيــة

روحانـي للسـعوديين: الاعظم منـكم لم يتمكنوا مـن المســاس بإيـران

المركزية- لم تحمل ساعات اليوم الرابع على استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري جديدا يكشف النقاب عن اللغزالمُحيّر الذي دفعه في اتجاه خيار وضع الدولة اللبنانية برمتها امام واقع يشبه الاحجية يستعصي حتى الساعة على الرؤساء وكبار المسؤولين تلمس حلها. وباستثناء اعلان مكتبه الاعلامي عن تلقيه اتصالا من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، تناول التطورات على الساحتين الفلسطينية واللبنانية، علما ان عباس كان اجرى في المملكة العربية السعودية امس محادثات مع الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد الامير محمد بن سلمان، لم تظهر للعلن اي حركة او نشاط للرئيس الحريري، فيما تواصلت حركة المشاورات واللقاءات في بيروت على محوري قصر بعبدا ودار الفتوى للجم تداعيات الاستقالة وحصر مفاعيلها بالحد الادنى.

الرئيس يتريّث: وفي وقت واصل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لقاءاته التشاورية مع الافرقاء السياسيين، لم يسجل اي تبدل في مقاربته للاستقالة. اذ أفادت مصادر بعبدا أن رئيس الجمهورية أبلغ من التقاهم أنه ما زال متريثا في البت في استقالة الحريري لاسيما وأن إعلانها لم يتم في شكل متناغم مع الاعراف. وفيما طمأنهم الى ان الوضع الامني والمالي والاقتصادي مستقر، أشار الى انه يريد التواصل مع الحريري ليفهم الاسباب الحقيقية للاستقالة، لافتة الى أن رئاسة الجمهورية لا تعتبر الحريري مستقيلا انما تتصرف على اساس انه لا يزال رئيس مجلس وزراء لبنان.

لقاء الاربعاء: بدوره، لم يبدُ رئيس مجلس النواب نبيه بري، بعيدا من موقف رئيس البلاد. فهو اعتبر خلال لقاء الأربعاء ان "الحكومة ما زالت قائمة، وان اعلان الرئيس الحريري استقالته بهذا الشكل لن يغير من كامل أوصافها". ورأى ان "اللبنانيين على رغم كل الازمات التي واجهتهم استطاعوا ان يتجاوزوا كل الصعاب متسلحين بوحدتهم وتحصين ساحتهم الداخلية، معتبرا ان "ما يواجهنا اليوم يفترض منا جميعا ان نحصن هذه الوحدة".

زيارة فرنسا: الى ذلك، استقبل بري السفير الفرنسي برونو فوشيه الذي يجول على المسؤولين والقادة اللبنانيين لعرض الاوضاع في لبنان والمنطقة، ووجه اليه دعوة لزيارة فرنسا سيتفق على موعدها لاحقا.

تداعيات ديبلوماسية: الى ذلك بلغت، تداعيات استقالة الحريري الحدود الدبلوماسية حيث ستتسبب بتأخير اعتماد سفيري لبنان في الفاتيكان أنطونيو عنداري وواشنطن غابريال عيسى لأن مرسومي تعيينهما لم يوقعا. واكد مصدر ديبلوماسي لـ "المركزية" ان احد المخارج يتمثل في ارسال وزير الخارجية جبران باسيل، عنداري عن طريق "امر مهمة" كرئيس للبعثة ليتواجد في الفاتيكان كقائم بالاعمال فيتمكن من التواصل مع الكرسي الرسولي الذي لطالما كان صمام الامان للبنان في المراحل العصيبة التي مر بها. ولفت المصدر الى ان يمكن للرئيس الحريري ان يوقع المرسوم في حال عودته الى لبنان من باب تصريف الاعمال، فيتمكن السفير عنداري، وهو متواجد في الفاتيكان،من تقديم اوراق اعتماده كسفير. وفي ما يخص عيسى ، فانه في حال انجاز اوراقه المتعلقة بالتخلي عن جنسيته الاميركية، لن يتمكن من الالتحاق بعمله كسفير اذا لم يوقع الرئيس الحريري مرسوم اعتماده، ويمكن انذاك اللجوء الى مخرج امر المهمة نفسه، لتأمين تواجد عيسى على مقربة من مسؤولي الادارة الاميركية في واشنطن.

الدعم العسكري مستمر: على صعيد آخر، وفي خطوة تدل الى عدم تأثر الدعم الاميركي للبنان وأمنه بخطوة الرئيس الحريري، استقبل قائد الجيش العماد جوزيف عون، نائبة وزير الدفاع للقوات الجوية الأميركية هايدي غرانت على رأس وفد، في حضور السفيرة الأميركية اليزابيث ريتشارد، وتناول البحث علاقات التعاون بين جيشي البلدين وبرنامج المساعدات الأميركية الخاصة بتسليح القوات الجوية اللبنانية. وتلت السفيرة ريتشارد بيانا نوهت فيه بـ "الإنجازات التي حققها الجيش في مواجهة الإرهاب على الحدود وفي الداخل"، مشيرة الى "أن حكومة بلادها حوّلت أخيرا إلى الحكومة اللبنانية مبلغا من المال قدره 42,9 مليون دولار لتغطية جزء من التكاليف التي يحتاج اليها الجيش لحماية الحدود، وخصوصا تلك التي احتاج اليها خلال معركته الأخيرة ضد الجماعات الإرهابية"، معربة عن "التزام الولايات المتحدة الحفاط على لبنان الآمن، المستقر، الديموقراطي والمزدهر، ومساعدة الشعب اللبناني من خلال مشاريع انمائية مختلفة، والتمسك بالشراكة القائمة مع الجيش".

وليس بعيداً، شدد مصدر دبلوماسي اميركي لـ "المركزية" على "ان الولايات المتحدة ما تزال ترغب في دعم جهود لبنان في صون امنه واستقراره والدفع في اتجاه ازدهاره والاهم التزامه بأسس قيام الدولة المرتكزة الى الديموقراطية"، ولفت مصدر رسمي في بيروت الى "ان زيارة هيدي غرانت لقائد الجيش اليوم دلالة الى ان الثقة الاميركية بوضع لبنان لم تهتز بفعل الاستقالة التي اعلنها الحريري، وان التقدير الكبير لنصر الجيش في معركة "فجر الجرود" ودحر الارهابيين ومنع عودتهم الى لبنان سيدفع في اتجاه المزيد من دعم الجيش وتعزيز قدراته، ومن خلاله تعزيز الاستقرار".

..والاقتصادي: أما اقتصاديا، فأكد مدير البنك الدولي سيرج كمارجا بعيد زيارته الرئيس عون ، على مواصلة البنك الدولي دعم لبنان في المجالات كافة، مشيرا الى ان شراكة البنك مع لبنان طويلة الاجل وهو ملتزم العمل مع حكومته. واوضح ان لدى البنك الدولي برنامجا واسعا لدعم الحكومة اللبنانية للتركيز على جدول التنمية الاقتصادية، كاشفا ان دعم البنك للبنان تجاوز الملياري دولار في مجالات تطوير البنى التحتية، التربية، الصحة وايجاد فرص العمل.

دعوة أوروبية: وليس بعيدا، أصدر سفراء الاتحاد الأوروبي في لبنان اليوم موقفا أكدوا فيه "دعمهم القوي لوحدة لبنان واستقراره وسيادته وأمنه وشعبه" بعد استقالة الرئيس الحريري، داعين "جميع الأطراف إلى متابعة الحوار البنّاء والاعتماد على العمل المنجز خلال الأشهر الأحد عشر الماضية بهدف تقوية مؤسسات لبنان والإعداد للانتخابات النيابية في مطلع 2018 وفقاً لأحكام الدستور، ومجددين "التزامهم المستمر بالوقوف إلى جانب لبنان ومساعدته في إطار الشراكة القوية لضمان استقراره وتعافيه الاقتصادي المستمرين".

تحذيرات ايرانية: اقليميا، ردت ايران اليوم على التصعيد السعودي ضدها بتصعيد مماثل تولاه رئيسها حسن روحاني. ففي وقت برّر الهجمات الصاروخية التي تشنها جماعات الحوثي من اليمن على السعودية، لافتا الى انها تأتي ردا على "العدوان" السعودي على اليمن، وجّه تحذيرات غير مباشرة الى المملكة، قائلا للسعوديين "تعرفون قوة الجمهورية الاسلامية وموقعها"، مضيفا "أميركا وأذنابها عجزوا عن مواجهة الشعب الايراني بكل ما لديهم من قدرات، ومَن هم أعظم شأنا منكم لم يتمكنوا من المساس بالشعب الإيراني". واذ رأى "أنه خطأ استراتيجي ان تتوجه الرياض نحو إقامة علاقات مع الكيان الصهيوني بدل تقوية علاقاتكم مع إيران"، سأل المسؤولين في المملكة "لماذا تعادون الشعب السوري والعراقي؟ ولماذا أقدمتم على دعم داعش وأطلقتموه في المنطقة ليحصد أرواح شعوبها؟ ولماذا تتدخلون في الشأن اللبناني وحكومته؟ لم نعهد في التاريخ تدخل بلد في شؤون بلد آخر بأن يتم ارغام مسؤول البلد الثاني على اعلان الاستقالة من ذلك البلد كما هو الواضح مما يجري، إلى أين تريدون التوصل عبر هذا الأسلوب الّذي اخترتموه"؟ الا انه أكد في المقابل ان "إيران ليست لديها الا النوايا الخيرة تجاه شعوب المنطقة ولن يكون لها ابدا غيرها، من اليمن الى العراق و سوريا وصولا الى السعودية".

قلق دولي على مسـتقبل لبـنان بعد صـدمة الانقلاب على التسـوية والعهد امام خياري الاقرار بأبعاد الاستقالة او تجاهلها ومواجهة العواقب

المركزية/08 تشرين الثاني 2017/يحمل دفق المواقف الدولية عن الوضع اللبناني، الذي انهال منذ لحظة استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري المدوية من الرياض، الكثير من القلق ازاء المقبل على لبنان من تطورات، حيث يكاد لا يخلو بيان

يصدر عن وزارات خارجية هذه الدول من التأكيد على اهمية التمسك بالاستقرار والاشارة الى عمق المخاوف التي تعتريها جراء الاضطراب الذي احدثته الخطوة الحريرية المفاجئة بما يكتنفها من غموض والتباس تمتد جذوره الى الصراع الاقليمي المستعر الذي بقي لبنان محيّدا عنه طوال الفترة الماضية، لكنه لم يعد كذلك منذ السبت الماضي حيث تشير المعطيات المتجمعة في افق الاستقالة الى انه انتقل الى قلب المواجهة السعودية الايرانية وباتت ساحته مفتوحة على كل الاحتمالات.

القرار الدولي والإقليمي بمواجهة حزب الله، اتخذ، كما تقول مصادر سياسية مطّلعة لـ"المركزية" وانتقل من مرحلة الاعداد الى التنفيذ العملي. وعلى قاعدة "زمن الاول تحوّل"، انتهى عهد المساكنة اللبنانية مع الحزب المسلّح ولم يعد جائزا ولا مسموحا استمرار الغطاء الرسمي له من خلال مشاركته في الحكومة التي خيّرها وزير الدولة لشؤون الخليج العربي ثامر السبهان بين ان تكون حكومة سلام او حكومة حرب. وتشدد على ان خلافا لما يحاول بعض الاطراف السياسية في لبنان تصويره عن ان محور الازمة هو الوضع الحكومي والبحث عن شكل حكومة ما بعد الاستقالة، برمزيتها السعودية، وكأن القرار الكبير الذي حتّمها محض محلي، فإن الجوهر يكمن في مكان آخر ويتمثل تحديدا بوضع حزب الله وسلاحه ودوره في ظل قرار اقليمي مدعوم اميركيا، وفق ما تشير المعطيات، بوضع حد له، اذا لم يكن بالسياسة والعقوبات فبالمواجهة المباشرة اذا اقتضى الامر. بيد ان السؤال المحوري يكمن في مدى قدرة لبنان القابع تحت وزر الازمات والمهدد بقنبلة النزوح السوري الموقوتة على ساعة التطورات الاقليمية، على مواجهة العاصفة الاقليمية وانفجار الصراع السعودي- الايراني على ارضه، وهل يملك ما يكفي من المناعة والحصانة للوقوف في وجه القرار السعودي الذي شكلت استقالة الرئيس الحريري اول غيثه، خصوصا في ظل اصرار من اركان العهد وفي مقدمهم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري، على التريث في بت الاستقالة باعتبار ان اعلانها لم يتم بشكل متناغم مع الاعراف كما تفيد مصادر قصر بعبدا؟

وتعتبر المصادر ان بيان الخارجية الاميركية الذي اكد في آن، استمرار دعم سيادة واستقرار لبنان واعتبار حزب الله منظمة ارهابية، واشارته الى عدم علمها المسبق بخطوة الحريري ما هو الا الدليل نحو المسار الذي ستتخذه المواجهة خصوصا في ضوء التسريبات التي تتحدث عن قرب صدور قانون العقوبات الشامل على حزب الله. اما الموقف الروسي فجاء معبّرا بوضوح تام عن القلق المتنامي من تطورات الوضع في لبنان على خلفية الاستقالة، والابعاد الاقليمية التي تتخذها، فدعا "كل القوى الخارجية التي لها تأثير على تطورات الأوضاع في لبنان، إلى ضبط النفس واتخاذ مواقف بناءة، ما يعتبر أمرا بالغ الأهمية في ظل الأوضاع المعقدة في المنطقة بشكل عام". فيما تقاطع القلق الروسي مع المصري الذي عكسه الرئيس عبد الفتاح السيسي بقوله "نحن في حاجة إلى المزيد من الاستقرار، فالمنطقة لا يمكن أن تتحمّل المزيد من الاضطرابات".

ازاء هذا الواقع، ختمت المصادر ان العهد امام واقع بالغ التأزم لا يحسد عليه. ذلك ان استمرار التعامل مع الاستقالة على انها لم تكن او في حال قبولها بعد عودة الحريري واستمرار تجاهل اسبابها واهدافها، سيعتبر من المحور السعودي- الاميركي تبنياً رسمياً لوجهة نظر حزب الله وفتح نيران المواجهة على دول الخليج غير المحسوم المدى الممكن ان تبلغه ردة الفعل سياسيا واقتصاديا وماليا تجاهه. في حين ان تقبّل الواقع الجديد المتمثل بالانتقال الى الحيز العملي لمواجهة حزب الله، وحصر دوره بالسياسة، لا اكثر، بما يعني على مستوى الشارع الشيعي، قد يكون بالغ الصعوبة اذا لم يكن مستحيلا اليوم.

 

تفاصيل الأخبار الإقليمية والدولية

بارزاني: إيران قادت الاستيلاء على كركوك بتواطؤ أميركي بريطاني

بغداد وكالات/08 تشرين الثاني 2017/أكد رئيس إقليم كردستان السابق مسعود بارزاني أمس، أن الاستيلاء على مدينة كركوك تم بقيادة إيران وبعلم الأميركيين والبريطانيين، مشيراً إلى أن الاستفتاء على الانفصال ضمن مستقبل الشعب الكردي. وقال بارزاني إن الأكراد يتجنبون المواجهة العسكرية مع الجيش العراقي قدر الإمكان ولن تنجح محاولات تغيير هوية المناطق الكردستانية الواقعة خارج إدارة الإقليم. وأضاف إنه رغم أن استفتاء الاستقلال تسبب ببعض العقبات، إلا أنه ضمن مستقبل الشعب الكردي والخطأ الوحيد الذي حدث هو عدم إجراء الاستفتاء في وقت مبكر. وفي ما يتعلق بالأزمات بين أربيل وبغداد، أوضح أن الولايات المتحدة والمجتمع الدولي بإمكانهما منع حدوث أي صِدامات، وفي حال حدث أي قتال فهذا يعني أنهما أعطيا الضوء الأخضر لذلك. على صعيد آخر، نفى محافظ أربيل العراقية نوزاد هادي أول من أمس، تعرض النازحين والمواطنين العرب إلى مضايقات وضغوطات في المحافظة، مؤكداً الالتزام بنهج التعايش والتصدي لأي تجاوز. وقال إن حكومة الإقليم وإدارة المحافظة ملتزمتان بنهج وثقافة التعايش والتسامح وضيافة الإخوة النازحين والتصدي لأي تجاوز، مجدداً التزامه بخدمة المواطنين من دون أي تمييز على أساس الدين أوالقومية أوالمذهب.

 

"فورين بوليسي": الى أي مدى ستنخرط أميركا في النزاع السعودي الايراني؟

المركزية/08 تشرين الثاني 2017/قالت مجلة "فورين بوليسي" الأميركية إن "كلا من كبير مستشاري الرئيس الأميركي دونالد ترامب جاريد كوشنير ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وولي العهد السعودي محمد بن سلمان ربما يخططون لمواجهة ايران". وأوضحت أن "كوشنر زار السعودية قبل أيام للمرة الثالثة منذ أن تولى ترامب منصبه في البيت الابيض، والتقى ولي العهد السعودي الذي يقيم معه علاقة شخصية وثيقة، ويتشاركان العداوة لايران". وأشارت إلى أن "سياسة الرئيس ترامب قوضت مصداقية الولايات المتحدة مع حلفائها في أوروبا وفي آسيا، لكن الأمر ليس كذلك في الشرق الأوسط، حيث متنت القمة الاميركية-السعودية العلاقة بين أميركا ودول الخليج وتحديدا المملكة العربية السعودية". واعتبرت أن "ما يجمع بين السعودية وأميركا واسرائيل هو إيران التي تلقى دعما ماليا من الاتفاق النووي، وتتسبب بزعزعة استقرار المنطقة"، مضيفة "بن سلمان مصمم على وقف توسع النفوذ الإيراني الذي بدأ يأخذ شكل الهلال الشيعي، والذي يهدد المملكة في حديقتها الخلفية في اليمن، فضلا عن نفوذها في العراق المجاور". وأضاف "إيران تتسبب في إثارة حالة من عدم الاستقرار في البحرين، وأيمكنها أن تفعل الشيء ذاته في المنطقة الشرقية ذات الاغلبية الشيعية من السعودية، ولها نفوذ راسخ في كل من سوريا ولبنان، من هنا دعمت السعودية استقالة حليفها رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري". وتساءلت "عن مدى استعداد البيت الأبيض لدعم السعوديين إذا ما أصبحت مواجهتهم مع إيران ساخنة؟ وهل يمكن أن تكون إسرائيل بمثابة وكيل ترامب لدعم السعودية في حربها؟".

 

مجموعة دولية تمهل إيران 3 أشهر لوقف تمويل الإرهاب

صالح حميد/العربية/08 تشرين الثاني 2017/أمهلت مجموعة العمل المالي الدولية "FATF" إيران، 3 شهر للوفاء بالتزاماتها الدولية لوقف غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، لتجنب عودة العقوبات التي تم تعليقها مؤقتا. وقالت المجموعة في بيان إن هذه المهلة سوف تنتهي في 31 يناير/كانون الثاني 2018 حيث سيتم إصدار تقييم حول إيران في شهر فبراير/شباط من العام القادم. وبحسب البيان المنشور عبر موقع "FATF" فقد عقدت المجموعة مؤتمراً في بوينس آيرس من 1 لغاية 3 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، وشددت على ضرورة تعهد إيران بتنفيذ الإجراءات واتخاذ خطوات ضرورية متعلقة بمجموعة العمل المالي لكي يستمر تعليق الإجراءات العقابية المعمول به ضد إيران منذ يونيو/حزيران 2016. وأشارت المجموعة إلى اتفاق حصل بينها وبين مسؤولي البنك المركزي الإيراني بناء على طلبهم في ما يتعلق بمكافحة غسيل الأموال ومصادر تمويل الإرهاب. وبناء على هذا الاتفاق، أعلنت المجموعة تعليق القيود على النظام المالي والبنكي لهذه المؤسسة على البنك المركزي الإيراني لمدة عام حيث تم تمديد هذه المهلة في يونيو/حزيران الجاري أيضاً. وأكدت "FATF" أنه طالما لم تنفذ إيران كافة بنود الاتفاق، فسيبقى اسمها في القائمة المعلنة من قبل مجموعة العمل المالي لمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، كخطر قائم. كما عبرت عن قلقها الشديد حول عدم معالجة إيران المخاوف فيما يتعلق بمخاطر تمويل المجموعات الإرهابية والتهديدات التي تهدد الاستقرار في النظام المالي الدولي. وفي أغسطس/آب الماضي، أعلن معهد "بازل" للحوكمة في سويسرا، من خلال نشر مؤشر "بازل" لمكافحة غسيل الأموال ومخاطر تمويل الإرهاب للعام 2017، أن إيران مازالت تتصدر الدول الأكثر خطورة قي عمليات غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، وذلك للعام الرابع على التوالي. وبحسب التقرير السنوي الذي نشره المعهد، وهو مركز مستقل متخصص في منع الفساد والحوكمة العامة وحوكمة الشركات والامتثال والعمل الجماعي ومكافحة غسيل الأموال وإنفاذ القانون الجنائي واسترداد الأصول المسروقة، فإن إيران من بين 146 بلدا ما زال الأخطر في مجال أنشطة غسيل الأموال.

 

واشنطن تدعو إلى تحرك أممي ضد إيران لتزويدها الحوثيين بالصواريخ والانقلابيون يواصلون تهديداتهم... وطهران تعتبر الاتهامات الموجهة لها مخالفة للواقع

الشرق الأوسط/08 تشرين الثاني/17/دعت الولايات المتحدة أمس إلى تحرك أممي ضد إيران لتزويدها المتمردين الحوثيين بصواريخ وانتهاكها لقرارات أممية. وقالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي في بيان إن نظام طهران يؤكد مرة جديدة الازدراء بشكل كامل بالتزاماته الدولية. وأوضحت هايلي أن الاتهام يستند أساسا إلى معلومات سعودية حددت أصلا إيرانيا لصاروخ أطلق على السعودية في يوليو (تموز) 2017. وأوضح البيان أن هذا الصاروخ كان من نوع قيام ولم يكن مدرجا ضمن الأسلحة الموجودة في اليمن قبل بدء النزاع. وشددت هايلي على أن قوات الحرس الثوري الإيراني، انتهكت، من خلال تزويدها هذا النوع من الأسلحة للميليشيات الحوثية، قرارين للأمم المتحدة في الوقت نفسه (2216 و2231). وأضافت: من كانت لديه معلومات عليه أن ينقلها لتحميل إيران مسؤولية دعمها للعنف والإرهاب في المنطقة والعالم. الولايات المتحدة ملتزمة القيام بكل شيء للتصدي لأعمال إيران المزعزعة للاستقرار ولن تغض النظر عن انتهاكات طهران الخطيرة للقانون الدولي. وتابعت: إننا نشجع الأمم المتحدة والشركاء الدوليين على اتخاذ الإجراءات اللازمة لمساءلة النظام الإيراني عن هذه الانتهاكات. يذكر أن القرارين الأمميين اللذين أشارت إليهما السفيرة الأميركية، يحظران على طهران توريد أو بيع أو نقل أسلحة خارج البلاد ما لم يوافق عليها مجلس الأمن الدولي مسبقا، والثاني يمنع توريد الأسلحة إلى الزعيم الحوثي عبد الملك الحوثي، والرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح ونجله وأولئك الذين يتصرفون باسمهم أو بتوجيههم. وجاءت الدعوة الأميركية إلى تحرك ضد إيران بعد إعلان السعودية أن قواتها اعترضت السبت الماضي فوق مطار الرياض صاروخا باليستيا أطلقه الحوثيون، ما أدى إلى سقوط شظايا منه في حرم المطار. والصاروخ هو الأول الذي يبلغ مداه العاصمة السعودية. وأكدت قيادة التحالف من أجل دعم الشرعية في اليمن أول من أمس، احتفاظ السعودية بحقها في الرد على إيران في الوقت والشكل المناسبين. وبعد اعتراض الصاروخ، قرر التحالف إغلاق منافذ اليمن الجوية والبحرية والبرية بشكل مؤقت، حيث منع كذلك دخول المساعدات تحت إشراف أممي رغم مناشدات الأمم المتحدة. وأكد التحالف أن تحركه يهدف إلى سد الثغرات الموجودة في إجراءات التفتيش الحالية والتي تسببت في استمرار تهريب تلك الصواريخ إلى المتمردين. بدورها، نفت إيران أمس الاتهامات السعودية لها بالمسؤولية عن تزويد الحوثيين بالصواريخ، إذ قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في اتصال هاتفي مع نظيره البريطاني بوريس جونسون إن ما تطرحه السعودية مخالف للواقع وخطيرة، حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي. وندد ظريف أيضا بما سماه الأعمال الاستفزازية التي تقوم بها الحكومة السعودية في المنطقة. وواصل المتمردون الحوثيون تهديداتهم أمس عبر إصدار بيان زعموا فيها أن إرادتهم لم تنكسر، وتوعدوا بأن كل المطارات والموانئ والمنافذ والمناطق ذات الأهمية بالنسبة لهم ستكون هدفا مباشرا للسلاح اليمني المناسب. وجاء في البيان الصادر عن المجلس السياسي الأعلى التابع للحوثيين لن نقف مكتوفي الأيدي وسندرس خيارات أكبر وأشد حسما، مشيرين إلى أنهم يريدون الحيلولة دون ما سموه وقوع مزيد من حصار الشعب اليمني.

 

روحاني يبرر للحوثي استهدافه السعودية... اعتراف مباشر والنظام الإيراني استنسخ تجربة ميليشيات حزب الله الإرهابية وأنشأ ميليشيا الحوثي باليمن

الشرق الأوسط/08 تشرين الثاني/17/برر الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم (الأربعاء)، استهداف ميليشيا الحوثي للأراضي السعودية عبر صواريخ إيرانية، في اعتراف مباشر بالدعم الذي يقدمه للانقلابيين لشن حرب وكالة ضد السعودية. وقال روحاني إن الهجمات الصاروخية التي شنها الحوثيون باليمن مستهدفة العاصمة السعودية الرياض، ما هي إلا رد فعل، حسب قوله. وتقود إيران عمليات إرهابية في المنطقة بشكل مباشر، عبر ميليشيات تابعة لها، ويؤكد ذلك العمليات الإرهابية في السعودية واليمن والبحرين ولبنان، بينما تخوض حرباً بالوكالة عبر تلك التنظيمات المتطرفة التابعة لها لاستهداف دول المنطقة، من أجل الحفاظ على وجودها وحماية عناصرها ومؤسساتها الإرهابية في تلك الدول. وتاريخ علاقة نظام الملالي بالتنظيمات الإرهابية يؤكده النظام نفسه، ويعود ذلك إلى تعاون إيران مع تنظيم القاعدة لفترة حرب الولايات المتحدة ضد التنظيم في أفغانستان عام 2001، عندما هرب عدد من كوادر وقيادات القاعدة وعائلاتهم إلى إيران، وكان الحرس الثوري الإيراني هو المسؤول والمشرف على ترتيب صفوف تنظيم القاعدة في إيران، وذلك بواسطة سليمان أبو الغيث وأبو حفص الموريتاني وأبو الخير المصري وأبو محمد المصري والعشرات من الصف الثاني في التنظيم الإرهابي. وتستهدف التنظيمات الإرهابية، بما فيها القاعدة وداعش وحزب الله، جميع الدول العربية، وفي الوقت ذاته إيران آمنة من شرها وإرهابها اليومي. وقد تمكنت طهران وعصابات الإرهاب التابعة لها من قتل الشعب السوري، بهدف إخماد ثورته أو انحراف مسيرتها من خلال الفتنة الطائفية التي خلقتها بالزج بعشرات العصابات الإرهابية من جهة، ودعم داعش من جهة أخرى، وهدف تلك العصابات على الأرض محاربة الجيش السوري الحر والقوى الثورية الأخرى التي انتفضت بوجه النظام السوري. وفي 18 يوليو (تموز) الماضي، جددت واشنطن التزامها بمنع النظام الإيراني من الحصول على سلاح نووي. وقالت الخارجية الأميركية إن نشاطات إيران خارج القضية النووية تقوض المساهمات الإيجابية للسلم، متهمة طهران بزعزعة استقرار المنطقة، عبر دعم المنظمات الإرهابية، وأشارت إلى أن طهران أرسلت أسلحة للحوثيين استخدمت ضد السعودية، وذلك في إشارة إلى عدم التزام طهران بروح الاتفاق النووي. وانتقدت الخارجية الأميركية بشدة سلوك طهران الإقليمي، قائلة إنها تقدم الدعم لميليشيات الحوثي لإطالة مدة الصراع في اليمن، وان أسلحة إيران التي تصل ليد الحوثيين تستخدم لاستهداف السعودية، وإنها تواصل تزويد المتمردين الحوثيين في اليمن بأسلحة متطورة تهدد حرية الملاحة في البحر الأحمر، ووجهت لوماً لإيران على مواصلة دعمها للمنظمات الإرهابية، مثل (حزب الله) ... كما حافظت إيران على دعمها الثابت لنظام الأسد، على الرغم من فظائع الأسد ضد شعبه.

وكانت الولايات المتحدة قد اتهمت إيران، أمس (الثلاثاء)، بإمداد المتمردين الحوثيين في اليمن بصاروخ أطلق على السعودية في يوليو الماضي، ودعت الأمم المتحدة إلى تحميل إيران المسؤولية عن انتهاك قرارين لمجلس الأمن. وقالت نيكي هيلي السفيرة الأميركية لدى المنظمة الدولية، إن المعلومات التي كشفت عنها السعودية أظهرت أن الصاروخ الذي أطلق في يوليو إيراني من طراز قيام، مؤكدة أنه نوع من الأسلحة التي لم تكن موجودة في اليمن قبل الصراع. وأضافت أن صاروخاً جرى إسقاطه فوق السعودية، السبت، قد يكون إيراني المنشأ أيضاً.

ولم يخفِ نظام الملالي في إيران صراحة الدعم الذي تحظى به التنظيمات الإرهابية من خلاله، وبات جلياً أن طهران هي الداعم الأكبر للإرهاب في العالم، وظهر ذلك واضحاً في عملية إطلاق المتمردين الحوثيين صاروخاً باليستياً على العاصمة السعودية الرياض قبل أيام، وقد تبين أن من يقف وراءه طهران التي تمتلك هذا النوع من الصواريخ، وتسلمها للمتمردين. واستنسخ النظام الإيراني تجربة ميليشيات حزب الله، وأنشأ ميليشيات الحوثي في اليمن، التي انقلبت على الشرعية، وفرضت قوتها بالسلاح. وفشلت إيران في محاولاتها المتكررة للنيل من أمن السعودية، بل وأمن كل المسلمين، من خلال تعكير صفو مواسم الحج وتهديد أمنها. وهذه التصرفات لا يتم التخطيط لها في غرف مغلقة، بل تتفاخر طهران بعدوانها وإرهابها، وتؤكد ذلك بنفسها عبر قادتها في أكثر من مناسبة، وعلى رأسهم الرئيس الإيراني حسن روحاني، إضافة إلى التصريحات التي أكد فيها المسؤولون الإيرانيون سيطرتهم على عواصم عربية.

 

غارات روسية على جنوب حلب... وقوات النظام تقصف غوطة دمشق

الشرق الأوسط/08 تشرين الثاني/17/شنت قاذفات روسية غارات على جنوب حلب شمال سوريا بالتزامن مع قصف قوات النظام الغوطة الشرقية لدمشق، في وقت بدأ النظام السوري التمهيد لمعركة ضد قوات سوريا الديمقراطية شرق البلاد. وأفادت شبكة الدرر الشامية المعارضة بأن قاذفات روسية قصفت منتصف ليل الاثنين - الثلاثاء، بـالصواريخ 10 بلدات في ريف حلب الجنوبي؛ ما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى. وأضافت أن الغارات استهدفت بلدات (تل الضمان - المنبطح - أم الكراميل - النعمانية - الواجد - البطرانة جفر منصور - السميرية - غريريفة) في ريف حلب الجنوبي، وأسفرت عن مقتل مدنيين وإصابة خمسة أشخاص آخرين، وشملت الخسائر أيضاً وقوع أضرار مادية في ممتلكات ومنازل الأهالي. وقالت إن الغارات الروسية العنيفة جاءت بعد تمكن المعارضة الأيام الماضية، من استعادة القرى التي تقدمت إليها قوات النظام المدعومة بالميليشيات الإيرانية في ريف حلب الجنوبي، فضلاً عن تكبيدهم خسائر مادية وبشرية. إلى ذلك، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس أن خمسة مدنيين على الأقل، من بينهم أطفال، لقوا حتفهم الثلاثاء إثر غارات جوية شنتها القوات الحكومية السورية على منطقة الغوطة شرق دمشق. وبحسب المرصد، فإن الغارات الجوية استهدفت مدينة سقبا بريف دمشق ما أسفر عن إصابة تسعة أشخاص بجروح وصفها بأنها خطيرة. وتعتبر منطقة الغوطة الشرقية المعقل الرئيسي للمعارضة قرب دمشق. وخسرت المعارضة هناك، التي تعاني من خلافات داخلية، سيطرتها على الكثير من الأراضي لصالح القوات الحكومية خلال الأشهر الأخيرة. وأعربت الأمم المتحدة عن قلقها العميق إزاء تدهور الوضع الأمني والإنساني في الجزء الشرقي من الغوطة في ريف دمشق، حيث يعيش نحو 400 ألف شخص. إلى ذلك، قالت شبكة سمارت المعارضة أنه قتل ثلاثة أشخاص وجرح آخرون، الثلاثاء، نتيجة سقوط قذيفة صاروخية مجهولة المصدر على مطعم في منطقة الصالحية في دمشق.

وقالت مصادر محلية لـسمارت، إن القذيفة سقطت بين شارعي العابد و29 أيار، على مطعم (روجيه) ما أدى لسقوط القتلى الثلاثة وأكثر من عشرين جريحا نقلوا إلى مشفى الشرق في المنطقة، وسط إغلاق قوات النظام للمنطقة. كذلك سقطت ثلاث قذائف على حي الشاغور وواحدة في حي ساروجة وأخرى في محيط جسر الرئيس بالعاصمة من دون ورود أنباء عن إصابات، بحسب مصادر. وتشهد أحياء مدينة دمشق الخاضعة لسيطرة قوات النظام، سقوط عدد من القذائف مجهولة المصدر بشكل متقطع، حيث يتهم النظام فصائل الغوطة الشرقية بريف دمشق بإطلاقها، بينما يؤكد ناشطون محليون أن مصدر القذائف هو ثكنات النظام القريبة، خلال محاولاتها قصف حي جوبر القريب وبلدات الغوطة، بحسب شبكة سمارت. في وسط سوريا، أفيد أمس بمعارك عنيفة بين قوات النظام وهيئة تحرير الشام في ريف حماة. وفي لقطات فيديو نشرت على مواقع للتواصل الاجتماعي الثلاثاء يمكن رؤية إطلاق نيران حول قرية في حماة التي تقول تقارير وسائل إعلام إن الجيش النظامي السوري وحلفاءه سيطروا عليها في وقت لاحق. ولم ترد أعداد للقتلى والمصابين في القتال.

إلى ذلك، قال الرئيس بشار الأسد إن قوات النظام وحلفاءه سيواصلون القتال في سوريا بعد نهاية المعركة في محافظة دير الزور حيث يحتفظ تنظيم داعش بآخر موطئ قدم كبير له. وأشار أيضا إلى أنه قد ينقل الحرب إلى قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة والتي تسيطر على أكثر من ربع سوريا بالقول إن الحرب تستهدف الذين يسعون إلى تقسيم الدول وإضعافها. وجاءت تصريحاته عقب لقائه مع علي أكبر ولايتي مستشار السياسة الخارجية لمستشار مرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي. ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) عن الأسد قوله: الانتصارات التي تحققت ضد التنظيمات الإرهابية بدءا من حلب وليس انتهاء بدير الزور شكلت ضربة حاسمة أفشلت مشاريع التقسيم وأهداف الإرهاب والدول الراعية له. ويعتبر الأسد جميع الجماعات والمعارضة التي تقاتل الدولة السورية منظمات إرهابية. ويشن الجيش النظامي السوري هجوما ضد الدولة الإسلامية في محافظة دير الزور، وفي الأغلب على الضفاف الغربية لنهر الفرات، وذلك بدعم من القوة الجوية الروسية وفصائل مسلحة تدعمها إيران. كما تقاتل قوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف من فصائل عربية وكردية مسلحة، تنظيم داعش في دير الزور. وتركز قوات سوريا الديمقراطية على الأراضي الواقعة شرق النهر، الذي يمر وسط المحافظة الغنية بالنفط، تساندها في ذلك ضربات جوية تقودها الولايات المتحدة وقوات خاصة. وكان ولايتي أعلن الجمعة أن قوات النظام ستتقدم قريبا لانتزاع السيطرة على الرقة من قوات سوريا الديمقراطية واتهم الولايات المتحدة بالسعي إلى تقسيم سوريا بوضع قواتها شرق الفرات. وقال في تعليقات تلفزيونية خلال زيارة لبيروت: سنشهد في القريب العاجل تقدم قوات الحكومة... في سوريا وشرق الفرات وتحرير مدينة الرقة. كما تدعم تركيا جماعات معارضة في جيب في شمال سوريا واقع بين مناطق يسيطر عليها الأكراد. وكان جيشها بدأ الشهر الماضي إقامة نقاط مراقبة في محافظة إدلب في شمال غربي سوريا ضمن اتفاق مع روسيا وإيران. وقال الأسد في اجتماعه مع ولايتي إن المعركة ستستمر حتى استعادة الأمن والاستقرار لجميع الأراضي السورية.

 

بابا الفاتيكان يدعو لنشر الحوار وصُنع السلام وناقش مع شيخ الأزهر قضايا النزاعات الطائفية والاضطهاد الديني

الشرق الأوسط/08 تشرين الثاني/17/دعا البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان، إلى نشر قيم السلام والمحبة والعيش المشترك بين البشر والحوار بين الأديان وصنع السلام، ومكافحة العوامل التي تدفع نحو الحرب، ومجابهة إثارة النزاعات. كما أكد الأزهر والفاتيكان على مواصلة نشر ثقافة التعايش بين شعوب العالم المختلفة، ونشر السلام والتسامح وقيم العدل والمساواة. جاء ذلك خلال استقبال البابا فرنسيس، الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر بالمقر البابوي بمدينة روما الإيطالية، وهو اللقاء الذي يقوي أطر الحوار الحضاري بين الشرق والغرب من أجل ترسيخ قيم السلام ونشر ثقافة التسامح والتعايش بين مختلف الشعوب والدول، وحماية الإنسان من العنف والتطرف. وذكر الأزهر في بيان له أمس أن لقاء الطيب وفرنسيس تناول الجهود المشتركة بين الأزهر والفاتيكان من أجل دعم السلام العالمي، خاصة بعد (المؤتمر العالمي للسلام) الذي عقده الأزهر في أبريل (نيسان) الماضي. وكان بابا الفاتيكان قد شارك في الجلسة الختامية لمؤتمر الأزهر، كما التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في قصر الاتحادية الرئاسي. واحتلت قضايا النزاعات الطائفية والاضطهاد الديني والعنصرية، إلى جانب قضايا نشر السلام والتسامح وقيم العدل والمساواة، مساحة كبيرة على طاولة حوار الطيب وفرنسيس. من جهته، أكد الدكتور الطيب خلال لقائه فرنسيس على المشترك في تبني حوار جاد بين جميع الأطراف لحل النزاعات، والتأكيد على براءة جميع الأديان من دعاوى العنف والتطرف. كما دعا البابا فرنسيس لنشر قيم السلام والمحبة والعيش المشترك بين البشر، ومكافحة العوامل التي تدفع نحو الحرب، وصنع السلام، وليس إثارة النزاعات، ونشر الحوار بين الأديان.

مصدر في الأزهر قال إن لقاء الطيب وفرنسيس أكد على نبذ الكراهية والعنف، للوقوف في وجه الإرهاب والجماعات التي تدعو لنشر العنف والقتل، واتخاذ ما يلزم من أساليب ووسائل لدحره والقضاء عليه، فضلاً عن تضافر الجهود حتى يسود السلام العالم. ومن المقرر أن يلقي شيخ الأزهر كلمة في الملتقى العالمي الثالث الشرق والغرب... نحو حوار حضاري بمقر المستشارية الرسولية بمدينة روما.

الشرق الأوسط حصلت على مقتطفات من كلمة شيخ الأزهر، التي يؤكد فيها على أنه قد أصبح العنف المتبادل بين الشرق والغرب اليوم هو السمة البائسة التي تعزل حضارتنا المعاصرة عن باقي الحضارات الإنسانية التي عبرت على صفحات الأزمان، ولا أذهب بعيداً لو تصورت أن حضارة إنسان القرن الواحد والعشرين ليست إلا تراجعا حضاريا مخيبا للآمال، إذا ما قورنت بحضارة القرن العشرين، مضيفاً: كان الظن أن تسير أمور العالم بعد الحرب الباردة في اتجاه السلم والتعاون والتعايش المشترك، غير أن الأمر سرعان ما عاد إلى سيرته الأولى، حين شاءت السياسة العالمية، المندفعة بمنطق المال والقوة والسلاح، أن تستبدل بالحرب الباردة حربا جديدة، ومعسكرا جديدا أيضا هو معسكر بلاد المسلمين، وغير المسلمين، وليتها كانت حربا باردة كسابقتها؛ لكنها كانت حربا من جيل جديد من الحروب، فيه يقتل الضحية نفسه بنفسه، بماله وعلى أرضه، وكالة عن أنظمة قابعة وراء البحار من سماسرة الحروب وتجار الأسلحة، وكان لا بد من تسويق صورة مشوهة عن الإسلام كدين يحتضن الإرهاب، وينشر دعوته بالقتل وسفك الدماء وقطع الرؤوس باسم الله.ويقول الطيب في كلمته أيضاً إن المسلمين هم ضحايا هذا الإرهاب، وهم الذين يدفعون ثمنه من دمائهم أضعاف غيرهم مئات المرات، وهم المستهدفون من أسلحته ونيرانه، وضرب اقتصادهم وتدمير طاقاتهم والعودة بهم إلى حالة اللاحياة واللاموت... كلها أهداف مبيتة، موضحاً: أعلم أن موقع الدين ومكانته بين الشرق والغرب ليس متطابقا، إن لم يكن شديد الاختلاف؛ لكن من حق الشعوب التي تُعاني من سياسات التسلط، ومن سفك دماء الملايين من الضعفاء والفقراء والأرامل والأيتام، من حقهم أن يقولوا: (لا)، وأنا معهم هنا في قلب أوروبا أقول: لا، وألف لا؛ بل من حقنا أن نطالب بتصحيح المسار، وبنصيبنا وحقنا في السلام الذي حرمنا منه، بينما تتمتع به الكلاب والقطط. وقال شيخ الأزهر إن الأديان كلها قد اتفقت على تحريم دم الإنسان وصيانة حياته، ويمكن أن تختلف الأديان في تعاليم أخرى حسب ظروف الزمان والمكان، ولكنها أبدا لم تختلف في تحريم قتل الإنسان تحريما باتا، موضحاً أن النصوص الإلهية قاطعة في منع إكراه الآخر على قبول دين لا يريده، ويراه جريمة تعادل جريمة قتل النفس؛ بل تزيد عليها، لأن محاولة نزع الاعتقاد عن المؤمن أقسى عليه من نزع روحه التي بين جنبيه.

 

السعودية: تعزيز النزاهة يصب في مصلحة النمو المستدام للاقتصاد وتجميد حسابات الأشخاص الموقوفين بقضايا الفساد لا يشمل الشركات

الشرق الأوسط/08 تشرين الثاني/17/رأس الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، الاجتماع الذي عقده مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية بعد ظهر أمس (الثلاثاء) في قصر اليمامة بالرياض. واستعرض المجلس، خلال الاجتماع، عدداً من الموضوعات الاقتصادية والتنموية، وعلى رأسها مقتضى الأمر الملكي بتشكيل لجنة عليا لحصر المخالفات والجرائم والأشخاص والكيانات ذات العلاقة في قضايا الفساد العام، واستدعاء عدد من الأشخاص للاستجواب والتحقيق. وأوضح المجلس، أن تعزيز النزاهة ومنع هدر المال العام يصبان في مصلحة النمو المستدام للاقتصاد الوطني، ويزيدان من عدالة الفرص بين منشآت القطاع الخاص والشركات والمؤسسات المحلية والأجنبية، وأن تلك الإجراءات التي اتخذتها الدولة ذات أهمية في ضمان الاستقرار وحماية الفرص الاستثمارية، وتحقيق المناخ العادل لكل المستثمرين المحليين والدوليين. وأكد المجلس، أن حكومة خادم الحرمين الشريفين ملتزمة التزاماً تاماً بحماية حقوق الأفراد والمؤسسات الخاصة والشركات الوطنية ومتعددة الجنسيات داخل المملكة وخارجها، بما في ذلك القطاعات التجارية والمالية والاقتصادية المملوكة جزئياً أو كلياً لبعض المتهمين والموقوفين. وكلف ولي العهد، الوزراء المعنيين باتخاذ كل ما يلزم لتمكين الشركاء والإدارات التنفيذية في تلك الشركات والمؤسسات بمواصلة أنشطتها الاقتصادية ومشروعاتها ومعاملاتها المالية والإدارية في ضوء أنظمتها ولوائحها الداخلية والمحافظة على حقوق جميع الأطراف ذوي العلاقة. كما نوه المجلس بأن استمرار عمل تلك الكيانات يشكل دعماً للاقتصاد الوطني، ويحافظ على جاذبية المناخ الاستثماري بالمملكة، ويسهم في خلق فرص وظيفية، بما يعزز حماية الحقوق ويضمن التنافس العادل. من جهة أخرى، أكدت مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما)، أنها حجزت الحسابات البنكية للأشخاص المتهمين بقضايا الفساد، موضحة في هذا الصدد أن عملية الحجز شملت الحسابات المصرفية التي تخص الأفراد ذوي العلاقة بقضايا الفساد، ولا تشمل الحسابات المصرفية للشركات التي لهم ملكية فيها. وفي هذا الصدد، قالت مؤسسة النقد العربي السعودي، في بيان صحافي أمس: بناءً على طلب النائب العام، حجزت مؤسسة النقد العربي السعودي على حسابات الأشخاص المتهمين بقضايا الفساد، وهي القضايا المنظورة حالياً لدى اللجنة العليا لمكافحة الفساد المشكلة. وأضافت ساما: وفي هذا الصدد، تود مؤسسة النقد العربي السعودي توضيح أن الحسابات المصرفية التي حُجزت تخص الأفراد ذوي العلاقة بقضايا الفساد، ولا تشمل الحسابات المصرفية للشركات التي لهم ملكية فيها. وأكدت مؤسسة النقد، أنه تم إبلاغ البنوك لرفع الحجز عن حسابات هذه الشركات والمؤسسات بعد إلغاء التفويضات الممنوحة للأشخاص الخاضعين للمساءلة. وشددت ساما على أن الشركات والمؤسسات العاملة في المملكة تستفيد من جميع الخدمات المالية حسب المعتاد، بما في ذلك إجراء عمليات التحويلات الداخلية والخارجية دون أي قيود.

 

ولي العهد السعودي والرئيس الفلسطيني يستعرضان تطورات الساحة الفلسطينية

الشرق الأوسط/08 تشرين الثاني/17/اجتمع الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع في الرياض اليوم (الأربعاء)، مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس. وجرى خلال الاجتماع استعراض تطورات الأحداث على الساحة الفلسطينية. حضر الاجتماع وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مساعد العيبان - الوزير المرافق -، ووزير الخارجية عادل الجبير، والمستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الدراسات والشؤون الإعلامية سعود القحطاني. كما حضرها من الجانب الفلسطيني، وزير الخارجية وشؤون المغتربين الدكتور رياض المالكي، ورئيس هيئة الشؤون المدنية حسين الشيخ، ورئيس جهاز المخابرات العامة اللواء ماجد فرج، وسفير فلسطين لدى السعودية باسم الآغا.

 

البيت الأبيض: صواريخ الحوثي لم تكن موجودة باليمن قبل الحرب ودان الهجمات الصاروخية التي تشنها ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران على السعودية

الشرق الأوسط/08 تشرين الثاني/17/دان البيت الأبيض اليوم (الأربعاء)، الهجمات الصاروخية التي تشنها ميليشيات الحوثي المدعومة من إيران على السعودية، مشدداً على أن الأنظمة الصاروخية في اليمن لم تكن موجودة قبل الصراع. كما وصف البيت الأبيض الهجمات الصاروخية للحوثيين على السعودية بأنها تهديد للأمن الإقليمي. وكانت الولايات المتحدة اتهمت إيران أمس (الثلاثاء)، بإمداد المتمردين الحوثيين في اليمن بصاروخ أطلق على السعودية في يوليو (تموز) الماضي، ودعت الأمم المتحدة إلى تحميل إيران المسؤولية عن انتهاك قرارين لمجلس الأمن. وقالت السفيرة الأميركية في المنظمة الدولية نيكي هيلي، إن المعلومات التي كشفت عنها السعودية أظهرت أن الصاروخ الذي أطلق في يوليو إيراني من طراز (قيام)، ووصفته بأنه نوع من الأسلحة التي لم تكن موجودة في اليمن قبل الصراع. وتستهدف القوات التي تقودها السعودية، والتي تدعم الحكومة المعترف بها دوليا في اليمن، الحوثيين المتحالفين مع إيران. وأفادت هيلي بأن الحرس الثوري الإيراني انتهك قرارين لمجلس الأمن بشأن اليمن وإيران بتقديمه الأسلحة للحوثيين. وأضافت أن صاروخاً جرى إسقاطه فوق السعودية، السبت، ربما يكون إيراني المنشأ أيضا. وتابعت: نشجع الأمم المتحدة والشركاء الدوليين على اتخاذ الإجراء اللازم لتحميل النظام الإيراني المسؤولية عن هذه الانتهاكات. من جهته، أعلن الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، أمس، أن إمداد إيران الفصائل المسلحة في اليمن بالصواريخ يعد عدوانا عسكريا ومباشرا من جانب النظام الإيراني، وقد يرقى إلى اعتباره عملا من أعمال الحرب ضد المملكة.

وكانت قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي اعترضت يوم السبت الماضي، صاروخاً باليستياً أُطلق من داخل الأراضي اليمنية باتجاه العاصمة السعودية الرياض، لتتناثر الشظايا في منطقة غير مأهولة، دون أن يوقع أي إصابات. واتجه الصاروخ الذي تم إطلاقه بطريقة عشوائية وعبثية صوب العاصمة الرياض، لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان، واعترضته سرايا البيتريوت، حيث أدى اعتراضه إلى تناثر الشظايا في منطقة غير مأهولة بشرق مطار الملك خالد الدولي، ولم تكن هناك أي إصابات. وكان وزراء خارجية ورؤساء هيئات الأركان لدول تحالف دعم الشرعية في اليمن قد أدانوا عقب اجتماعهم الأخير في الرياض، بأشدّ العبارات، الدور السلبي الذي تلعبه إيران في دعم الانقلابيين، ومدّهم بالأسلحة والذخائر والصواريخ الباليستية والألغام، في انتهاك صارخ لقرار مجلس الأمن 2216، وحمّلوا النظام الإيراني وأدواته مسؤولية العبث بأمن المنطقة.

 

لقاءات سرية في إسرائيل قد تطيح بوزيرة بريطانية وماي استدعت باتيل من جولة أفريقية وتكهنات بثاني استقالة في الحكومة خلال أسبوع

الشرق الأوسط/08 تشرين الثاني/17/استدعت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، اليوم (الأربعاء)، وزيرة التنمية الدولية من جولة أفريقية تقوم بها، إثر جدل حول لقاءات عقدتها في إسرائيل من دون إبلاغ حكومتها، ما أثار تكهنات بشأن استقالة ثانية خلال أسبوع في الحكومة التي أضعفتها فضيحة تحرش جنسي.

وغادرت الوزيرة بريتي باتيل لندن، الثلاثاء، للقيام بزيارة إلى أوغندا، لكن مصدراً حكومياً قال إنها في طريق العودة إلى لندن، الأربعاء، بطلب من رئيسة الوزراء، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية. واضطرت باتيل إلى الاعتذار، الاثنين، بعد الكشف عن عقدها 12 لقاء مع مسؤولين إسرائيليين، بينهم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، في أثناء عطلة عائلية أمضتها في إسرائيل في أغسطس (آب)، بغير علم حكومتها بشأنها. ولم يحضر أي مسؤول بريطاني آخر هذه اللقاءات التي رافقها في أغلبها ستيوارت بولاك الرئيس الفخري لمجموعة ضغط مؤيدة لإسرائيل، تسمى أصدقاء إسرائيل المحافظون.

وأفادت رئاسة الوزراء البريطانية بأن باتيل قالت لماي إنها بحثت مع محاوريها الإسرائيليين إمكانية تمويل مساعدات الجيش الإسرائيلي الإنسانية للجرحى السوريين في الجولان، الذي لا تعترف بريطانيا بضم إسرائيل لجزء منه، بحسب قولها. والموقف الرسمي لبريطانيا هو أن تمويل الجيش الإسرائيلي في هضبة الجولان غير مناسب لأنها تعتبرها أرضاً محتلة، كما أكد وزير في البرلمان، الثلاثاء. وقالت رئاسة الحكومة إن الوزيرة تعرضت للتوبيخ من ماي التي كررت مع ذلك تأكيد ثقتها فيها. لكن وكالة برس أسوسييشن البريطانية نقلت أن باتيل أغفلت في إقرارها باللقاءات ذكر لقاءين آخرين نظما في سبتمبر (أيلول) مع وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان، ومدير عام وزارة الخارجية يوفال روتيم. وقال وزير بريطاني، رفض الكشف عن اسمه، لصحيفة ديلي تلغراف: لا أفهم ما عليها أن تفعل بعد كي تُطرد. وفي حال إقالة باتيل، فستكون الثانية التي تغادر الحكومة المحافظة في غضون أسبوع، بعد استقالة وزير الدفاع مايكل فالون في الأول من نوفمبر (تشرين الثاني)، بعد تورطه في فضيحة تحرش جنسي هزت الطبقة السياسية البريطانية. كما طالت الفضيحة عضوين آخرين في الحكومة، هما نائب رئيسة الوزراء داميان غرين ووزير الدولة للتجارة الدولية مارك غارنير. ويخضع غرين لتحقيق بسبب شبهات بأنه لامس ساق صحافية في عام 2014، ولأنه كان يحتفظ بأفلام إباحية على جهاز الكومبيوتر الخاص به في البرلمان، قبل نحو عقد. كما أن وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون يواجه انتقادات شديدة بسبب تصريحات أدلى بها في قضية إيرانية - بريطانية مسجونة في إيران بتهمة إثارة الفتنة، ما قد يؤثر سلباً عليها. وستؤدي مغادرة الوزيرة المؤيدة بشدة للانفصال عن الاتحاد الأوروبي (بريكست) إلى إضعاف إضافي للفريق الحكومي المنقسم حول هذا الملف، في وقت يخوض فيه مفاوضات حيوية مع بروكسل بهذا الشأن. وطالب حزب العمال المعارض بفتح تحقيق فيما اعتبره مخالفات خطيرة ارتكبتها باتيل لقواعد السلوك الوزاري. واعتبر الوزير في حكومة الظل جون تريكت أن ماي يجب أن تتحرك الآن لفتح تحقيق في هذه المخالفات الخطيرة لقواعد السلوك الوزاري، أو أن تفسر لماذا تظن أنه بإمكان بريتي باتيل البقاء في منصبها. وفي معرض اعتذارها، قالت باتيل: بعد إعادة النظر في الأمر، أدركت كيف أن حماستي للعمل أسيء فهمها، وكيف أن اللقاءات عقدت بشكل لا يتناسب مع الإجراءات المتبعة، مضيفة: أنا آسفة لهذا الأمر، وأقدم اعتذاري.

 

رابطة العالم الإسلامي: السعودية أصبحت منصة عالمية لمحاربة التطرف والإرهاب/العيسى: الرابطة تحتاج لاستمرار تشغيل مركز بروكسل منحها صلاحيات التغيير الجوهرية من مجلس

الشرق الأوسط/08 تشرين الثاني/17/أكد الشيخ الدكتور محمد العيسى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامية، أن السعودية أصبحت منصة عالمية لمحاربة الأفكار المتطرفة وتمتلك إجراءات قوية وفاعلة لمنع تمويل الإرهاب، وأن حربها على التطرف والإرهاب أصبحت الأكثر قوة وقدرة حتى لم يَعُد التطرف والإرهاب يخشى أي مواجهة له مثلما يخشاها اليوم من المملكة بالرغم من انتشار التطرف والإرهاب حول العالم. جاء ذلك خلال استقبال الدكتور محمد العيسى، في مكتبه في الرياض وفدا دبلوماسياً رفيعاً من مملكة بلجيكا يتقدمه نائب وزیر الخارجیة دیرك أختن، وبحضور سفير مملكة بلجيكا لدى المملكة السيد غيرت كريل.

وقدم الأمين العام للضيوف نبذة عن جهود رابطة العالم الإسلامي في مكافحة التطرف ودعم الاعتدال وتعزيز أواصر التواصل الحضاري بين الشعوب، مؤكداً تبني الرابطة للعديد من البرامج الفكرية والحوارية التي تحقق رؤيتها الجديدة نحو التواصل الحضاري بين العالم الإسلامي وشعوب العالم بتنوعهم السياسي والديني والفكري والثقافي؛ باعتبار الرابطة مظلة عالمية للشعوب الإسلامية بحسب نظامها وما في ذلك من تعزيز قيم السلام والتسامح والتعايش والتعاون الإنساني، مشيراً إلى أن رابطة العالم الإسلامي تحظى بثقة الشعوب الإسلامية، وأنها من قدسية أرض مقرها "مكة المكرمة"في وجدان أكثر من مليار وثمانمائة مليون مسلم يوجد جزء كبير منهم في بلدان غير إسلامية ومن سمو رسالة الرابطة تُعتبر المظلة الروحية للشعوب الإسلامية، ولم يأتِ هذا الاستحقاقُ العالمي بثقله وأهميته بمجرد نُصوص قانونها الأساسي، لكنه الشعور الوجداني نحو المقدس الإسلامي الكبير والعميق والرسالة المستنيرة.

وأضاف الدكتور العيسى أن الرابطة في شهر رمضان الفائت جمعت قيادات الجاليات الإسلامية حول العالم في مكة المكرمة وأسفر ملتقاهم التاريخي عن بيان مشترك مهم، مؤكداً أن الرابطة تُعزز من خلال رؤيتها الجديدة لدى مايُسمّىٰ بالأقليات الإسلامية الوعي الديني والفكري والحضاري والاندماج الإيجابي، وتعترض فقه التشدد ورسائل التطرف الذي أصبح في عالم اليوم متاحاً للجميع عبر الفضاء الإلكتروني ولم يَحْتَجْ للترويج لأفكاره حول العالم لتأشيرات دخول ولا تراخيصِ عمل، والموقع الالكتروني الواحد يقوم بالترويج لرسائله مع مضاعفات نشرها من قبل مواقع نظيرة أو متعاطفة أو فضولية لتصل للملايين في ثوانٍ ، ومنها مايتضمن بث دروس ممنهجة ومجدولة؛ فالعالم الافتراضي تجاوز نطاقه التقليدي، كما أن استراتيجية الإرهاب أصبحت بعد محاصرةِ تمويله تَعتمدُ العمليات الإرهابية ذات الظاهرة الصوتية المجردة؛ فهي لاتكلفها غالباً سوى عملية دهس بسيارة مسروقة أو سلاح خفيف أو أبيض أو حتى تصنيع يدوي لبعض انواع المفرقعات.

كما أشار الدكتور العيسى إلى أن السعودية أصبحت منصة عالمية لمحاربة الأفكار المتطرفة وتمتلك إجراءات قوية وفاعلة لمنع تمويل الإرهاب، وأن حربها على التطرف والإرهاب أصبحت الأكثر قوة وقدرة حتى لم يَعُد التطرف والإرهاب يخشى أي مواجهة له مثلما يخشاها اليوم من المملكة بالرغم من انتشار التطرف والإرهاب حول العالم وبالرغم من استقطابه لعناصره من عدة اتجاهات وبيئات دينية وفكرية متنوعة، مُشَكِّلة تحالفاً فيما بينها لتحقيق هدفها المشترك، وهي التي كانت قبل ذلك متناحرة في آرائها الدينية والفكرية ومختلفة حتى في بيئاتها، بل منهم من لايُعرف عنه أي ميول نحو التدين ولم تطأ قدمه أي دولة إسلامية لكنه اتخذ في النهاية المظلة الدينية غطاء لجريمته الإرهابية لأسباب معينة وتعلمون جيداً أن الإرهابي الذي سبق أن فجر في بروكسل كان قبلها بليلة في نادٍ ليلي بمعنى أنه وفق أبسط معايير القيم الإسلامية لايمت للتدين بصلة.

كما اثنى الشيخ محمد العيسى على اللقاء بالوفد البلجيكي، مؤكداً أن أمثال هذا التواصل المباشر مهم للغاية وأن الرابطة في ظل عدم قدرتها على التغيير وفق معاييرها المنهجية والإدارية في تشغيل المركز الثقافي والإسلامى ببروكسل نظراً لكون قراراته الجوهرية مرتبطة بمؤسسة يديرها عدد من سفراء الدول الإسلامية، حيث لم تستطع الرابطة اقناع مجلس إدارته للانعقاد والتغيير نحو رؤيتها الجديدة في تشغيله بالرغم من محاولاتها لعدة أشهر فإنها لايمكن أن تتحمل أي إجراءات تراها غير مناسبة وبالتالي فإن الرابطة ستكون مضطرة لمعاودة النظر في تشغيلها للمركز. واعتبر الأمين العام لرابطة العالم الإسلامية، أن الاجراءات الحكومية البلجيكية لدعم الاندماج بين المواطنين البلجيك ومواجهة الخطاب المتطرف والدعوات التحريضية هي محل دعم وتعاون رابطة العالم الإسلامي التي تسعى عبر برامجها الفكرية والحوارية لحماية الجاليات الإسلامية في الدول غير الإسلامية من التطرف. واشاد الدكتور العيسى مع بتفهم الحكومة البلجيكية لرؤية الرابطة تجاه المركز الإسلامي في بروكسل، حيث تديره "تشغيلياً" وأن تغيير قياداته وسياساته مرتبط بقرار مجلس إدارته المكون من عدد من سفراء الدول الإسلامية، وهدف الرابطة أن يكون المركز بشهادة الحكومة البلجيكية مصدر إثراء ثقافي وحضاري يعزز مفاهيم التسامح والتعايش والتعاون والاندماج الإيجابي في صفوف الجالية الإسلامية التي نُقدِّر سلفاً وعيها بأهمية هذه القيم وحرصها على تعزيزها من قبل مظلة بحجم ثقل وتأثير الرابطة في البُعد المقدس المشار إليه، وليس طموح الرابطة ألا تكون على مناشطها ملاحظات فقط فهذا لا يكفينا وفق معاييرنا التي أوضحناها. من جانبه، ثمن نائب وزیر الخارجیة البلجيكي لرؤية الرابطة الجديدة نهجها الشفاف وسعيها لدعم جهود وبرامج الاندماج. حضر اللقاء مدیر المدیریة العامة للشرق الأوسط وشمال افریقیا بوزارة الشؤون الخارجیة البلجيكية یوھان فركامن، والمستشار بمجلس نائب رئیس الوزراء البجيكي بیار امانویل بروسلمانس، ومدیر مدیریة مكافحة الارھاب بوزارة الشؤون الخارجیة ریندرز فرانك أرنوطس، وكبیر المحللین الاستراتیجیین لدى وحدة التنسیق لتقییم التھدید في الخارجية البلجيكية ماتیاس بریزمنس، ومدیر وحدة معالجة المعلومات المالیة البلجیكیة فیلیب د كوستر، ونائب مدیر الاستراتیجیات والعلاقات الخارجیة لدى وحدة معالجة المعلومات المالیة البلجیكیة ھانس فان ھملریك.

 

روحاني يحذّر السعوديين: الأعظم شأنا منكم لم يتمكنوا من المسـاس بنـا والكباش الاقليمي يستعر..هل بدأت الترجمة "العملية" لمقررات "قمة الرياض"؟

المركزية/08 تشرين الثاني/17/لا يوحي شريطُ الأحداث في المنطقة بإمكانية لجم التوتر السعودي الايراني، قريبا، بل على العكس، فهو آخذ في الارتفاع يوما بعد يوم، وفق ما تقول مصادر دبلوماسية غربية لـ"المركزية" تعتبر ان السؤال الذي بات يفرض نفسه الآن هو "الى أي حد يمكن ان يصل الكباش؟ وهل تتحول المواجهة بين الجبارين الاقليميين الحاصلة حاليا بـ"الواسطة" وبـ"المواقف"، الى مواجهة مباشرة حقيقية"؟ فإزاء اتهام ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان "الجمهورية الاسلامية" أمس، بتزويد المتمردين الحوثيين في اليمن بالصواريخ، مشيرا الى أن هذا الامر يمثل "عدوانا عسكريا ومباشرا من قبل النظام الايراني ضد المملكة، وقد يرقى إلى اعتباره عملاً من أعمال الحرب ضد السعودية"، لم تقف إيران "مكتوفة الايدي"، بل ردت على التصعيد بتصعيد مماثل اليوم، تولّاه رئيسها حسن روحاني. ففي وقت برّر الهجمات الصاروخية التي تشنها جماعات الحوثي من اليمن على السعودية، لافتا الى انها تأتي ردا على "العدوان" السعودي على اليمن، وجّه تحذيرات غير مباشرة الى المملكة، قائلا للسعوديين "تعرفون قوة الجمهورية الاسلامية وموقعها"، مضيفا "أميركا وأذنابها عجزوا عن مواجهة الشعب الايراني بكل ما لديهم من قدرات، ومَن هم أعظم شأنا منكم لم يتمكنوا من المساس بالشعب الإيراني". واذ رأى "أنه خطأ استراتيجي ان تتوجه الرياض نحو إقامة علاقات مع الكيان الصهيوني بدل تقوية علاقاتكم مع إيران"، سأل المسؤولين في المملكة "لماذا تعادون الشعب السوري والعراقي؟ ولماذا أقدمتم على دعم داعش وأطلقتموه في المنطقة ليحصد أرواح شعوبها؟ ولماذا تتدخلون في الشأن اللبناني وحكومته؟ لم نعهد في التاريخ تدخل بلد في شؤون بلد آخر بأن يتم ارغام مسؤول البلد الثاني على اعلان الاستقالة من ذلك البلد كما هو الواضح مما يجري، إلى أين تريدون التوصل عبر هذا الأسلوب الّذي اخترتموه"؟ الا انه أكد في المقابل ان "إيران ليست لديها الا النيات الخيرة تجاه شعوب المنطقة ولن يكون لها ابدا غيرها، من اليمن الى العراق و سوريا وصولا الى السعودية".غير ان الحرب الكلامية المتوالية فصولا، والخطواتِ السعودية التصعيدية في لبنان واليمن والعراق التي سُجلت في الآونة الاخيرة، ليست فقط ما يعزز المخاوف من انفجار المواجهة بين الرياض وطهران قريبا في الميادين العربية، سياسيا وغير سياسي، بل يضاف الى هذه العوامل أيضا، بحسب المصادر نفسها، دعم أميركي مباشر لسياسات الرياض وقرارات ولي العهد محمد بن سلمان، تم التعبير عنه بأكثر من أسلوب في الساعات الماضية، وقد دل هذا المناخ الى ان مقررات "قمة الرياض" وأبرزها تقليم أظافر ايران في المنطقة، يبدو بدأت ترجمتها عمليا على الارض، بعد أن تم القضاء في شكل شبه تام على "داعش" عسكريا. وفي آخر تجليات المساندة الاميركية للرياض، دان البيت الأبيض الهجمات الصاروخية التي تشنها جماعة الحوثي اليمنية المدعومة من إيران على السعودية معتبرا أنها تهدد الأمن في المنطقة وتقوض الجهود الرامية لوقف الصراع. في الموازاة، اتهمت الولايات المتحدة إيران بإمداد المسلحين الحوثيين في اليمن بصاروخ أطلق على السعودية في تموز ودعت الأمم المتحدة إلى تحميل إيران المسؤولية عن انتهاك قرارين لمجلس الأمن. وذكرت السفيرة الأميركية في المنظمة الدولية نيكي هيلي أن المعلومات التي كشفت عنها السعودية أظهرت أن الصاروخ الذي أطلق في تموز إيراني من طراز (قيام) موضحة انه "نوع من الأسلحة التي لم تكن موجودة في اليمن قبل الصراع".

 

تفاصيل المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

الرئيس عون يتريث الى حين جلاء ما بعد الاستقالة

الهام فريحة/الأنوار/09 تشرين الثاني/17

في الثوابت السياسية التي لا يرقى إليها الشك، المعطيات التالية:

الرئيس سعد الحريري عائد إلى بيروت، وتحديداً إلى بيت الوسط.

يزور رئيس الجمهورية ويُطلعه على ملابسات استقالته، فإذا أقنعه بالعودة عنها، تنفرج الأزمة، أما في حال العكس، فإنَّ رئيس الجمهورية يدعو إلى استشارات نيابية ملزمة لتسمية من سيكلّف تشكيل الحكومة.

هنا العملية على جانب كبير من الدقة، الكتل النيابية لا معطيات لديها، كما كان يحصل في السابق، لتعرف مَن تُسمّي!

هنا الموضوع مفتوحٌ على كلِّ الإحتمالات، ولكن في نهاية المطاف ستتم التسمية ليبدأ التحدي الأكبر المتمثل بالتأليف، في حال استعصى التأليف تُصرِّف حكومة الرئيس الحريري الأعمال، ليبقى السؤال المحوري:

هل تستطيع حكومة تصريف الأعمال إجراء الإنتخابات النيابية؟

وفي حال لا تستطيع ووصل البلد إلى أيار المقبل ولم تتشكّل حكومة، فماذا يحصل؟

وهل يكون البلد أمام تمديد رابع؟

أسئلةٌ كبيرة بحجم جسامة الوضع الراهن.

إنَّها أيام وطنية بامتياز، إنحسرت فيها السياسات الضيقة، وسياسة الزواريب لمصلحة السياسة الوطنية العليا التي تتمثل بأعلى منسوب الوحدة الوطنية...

الرئيس سعد الحريري ما زال في المملكة العربية السعودية، وهو تلقى اتصالاً من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الموجود في السعودية. في غضون ذلك، وزير الخارجية السعودي عادل الجبير يقول إنَّ الحريري حرٌّ في خياره بين أن يغادر المملكة أو أن يبقى فيها، وهذا يعني قطع الشك باليقين أنه سيكون في بيروت عاجلاً أم آجلاً، وعندها يُبنى على الشيء مقتضاه لجهة كيفية التعاطي مع المرحلة الحالية.

هذا بالنسبة إلى أداء الرئيس الحريري، فماذا عن الآخرين؟

رئيس الجمهورية العماد ميشال عون يدعو إلى التصرف بحكمة وعقلانية، ويرغب في أن يسمع من الحريري ظروف استقالته حين يعود، قبل أن يقدم على أية خطوة. وليس في الدستور ما يلزمه، لجهة التوقيت، بمباشرة الإستشارات النيابية لتسمية رئيس حكومة جديد. ولهذا فإنَّ عون يُبقي الخيارات مفتوحة ويُفضِّل الإنتظار قبل أن تصبح الحكومة حكومة تصريف أعمال أو إعطاء الوقت للقيادات المعنية للإتفاق على المرحلة المقبلة. ولذلك أجرى اتصالاته مع كل المسؤولين والسياسيين، لأنَّ الوضع دقيق وإنْ كان غير خطير.

في المحصِّلة، الإنتظام الحكومي العام هو مسألة وقت، وفق السيناريو المرجَّح التالي:

عند عودة الرئيس الحريري، فإنَّ بالإمكان مطالبته بالعودة عن استقالته، وفي حال أصرَّ عليها فعندها يُصار إلى إجراء استشارات يُعاد فيها تسميته لتشكيل حكومة تُجري الإنتخابات النيابية. أما إذا لم يشأ تشكيل الحكومة، فله تكون الكلمة الأولى في تسمية مَن سيُشكِّل الحكومة. فلمَن تخونه الذاكرة:

الرئيس سعد الحريري رئيس أكبر كتلة نيابية في مجلس النواب.

الرئيس سعد الحريري زعيم أكبر تيار سياسي في لبنان، وهو التيار الوحيد العابر للطوائف، حيث يضمُّ من كل الطوائف والمذاهب.

بهذا المعنى، فإنَّ الرئيس الحريري هو الرقم الصعب في المعادلة، ويصعب الإقدام على أية خطوة من دونه ومن دون موافقته ومن دون أن يكون هو في قلب أية خطوة

 

الضغوط السعودية آتية: هل يتنازل حزب الله؟

منير الربيع/المدن/08 تشرين الثاني/17

حققت استقالة الرئيس سعد الحريري انجازات تفصيلية كثيرة لمصلحة رئيس الجمهورية ميشال عون، في دعوته إلى إجراء مشاورات مع مختلف الأفرقاء. فقد استعاد عون زمام المبادرة، إذ استقبل، الثلاثاء في 7 تشرين الثاني، رؤساء الجمهورية السابقين، ورؤساء كتل نيابية، أبرزها كانت زيارة النائب سليمان فرنجية بعد قطيعة. لكن تلك المشاورات لم تحقق المبتغى لتفادي تداعيات الاستقالة، إذ إن البعض اعتبر أن الهدف منها، هو كسب الوقت وتأجيل المواجهة المحتومة. في هذا الوقت، كان الحريري يزور الإمارات ويلتقي ولي العهد في أبو ظبي محمد بن زايد. وما بينهما، كانت المراوحة اللبنانية مستمرّة.

يصف البعض خيارات عون وخطوته من خلال اللقاءات والمشاورات التي حصلت بأنها استشارات غير ملزمة. لكنه أرادها للإشارة إلى البحث عن مخرج للأزمة الواقعة، والتي على ما يبدو ستكون طويلة. في قراءة هادئة لآلية التعاطي اللبناني مع الأزمة، يبدو واضحاً أن المسؤولين يعملون على التهرب من مواجهة الموضوع الأساسي الذي أعلنه الحريري في مضمون خطابه، وهو أن استقالته تأتي بعد اختلال موازين القوى، وسيطرة حزب الله وتحكمه بمفاصل البلد وسياسته، مقابل حصوله على غطاء من العهد. كل الآليات التشاورية أو غير التشاورية لا تبدو مجدية، إذ تندرج في إطار الالتفاف على المطالب السعودية. وفيما سمع عون وجهات نظر مختلفة، كانت أبرزها، وجهة نظر الرؤساء أمين الجميل، ميشال سليمان وفؤاد السنيورة، والتي ارتكزت على ضرورة تصحيح المسار وإصلاح ما أفسد بسبب إختلال موازين القوى، فإن هذا الأمر، والحديث عن سقوط التسوية، أزعج عون الذي طالب بوقف التصريحات بعد لقائه.

وتشير مصادر متابعة إلى أن لقاء عون مع رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، كان أكثر من صريح، إذ استعرض جعجع الوضع بخلفياته الواسعة، واعتبر أن هناك مشكلة حقيقية، والتصعيد آت، والمشكلة تعود إلى مشاركة الوزير جبران باسيل في القمة الإسلامية الأميركية، حين عاد في الطائرة وغرّد بأن لبنان لم يكن على علم بذلك. وربما قبل ذلك، في إشارة من جعجع إلى كلام عون للصحافة المصرية خلال زيارته القاهرة. واستكمل جعجع عرض الوقائع، بأن لقاء باسيل ووليد المعلم، وزيارة الوزراء إلى سوريا، بدون أي موقف رسمي، كلها أسباب أدت إلى ما أدت إليه. واعتبر جعجع أن الميزان بحاجة إلى توازن، وإذا لم يتحقق هذا التوازن، يعني أن البلد مقبل على أزمة أكبر من التي يعيشها.

لا يبدو أن الحلّ متوفر حتى الآن، وطالما أن حزب الله والتيار الوطني الحر وحركة أمل، يعتبرون أن الحريري غير مستقيل، فهذا يعني أنه هروب من الواقع، ويعني أن كل محاولات الإشارة إلى أن الحريري قيد الإقامة الجبرية، ستؤدي إلى مزيد من التصعيد، مقابل مزيد من التهرب اللبناني. لكن، هناك من يسجّل تناقضاً في تصرفات هذا الثلاثي، إذ يهمس بأن هناك تفكيراً في كيفية تشكيل حكومة جديدة، وتوفير مخرج لقبول استقالة الحريري، تحت شعار أن الاستحقاقات داهمة ولا يمكن الركون إلى هذا الوضع غير الواضح. وتكشف المصادر عن أن البعض يفكر في الذهاب نحو حكومة تكنوقراط لا يكون فيها حزب الله، وإقناع الحزب بذلك لامتصاص الصدمة والإلتفاف عليها. وهنا، تتضارب المواقف بشأن موقف الحزب. فهناك من يعتبر أنه لن يوافق على ذلك، فيما هناك من يرى إمكانية موافقته، إذا كان الاتجاه نحو تشكيل حكومة انتخابات. ولكن هذه ستكون خطوة تراجعية ورضوخاً من الحزب والإيرانيين للضغط السعودي. ولكنها ستكون خطوة تكتيكية. أما تحييد لبنان وعودة حزب الله من سوريا، فهما غير قابلين للنقاش، لا سيما أن الحزب ما زال يعتبر نفسه منتصراً في الإقليم. ولكن هذا لا يلغي إمكانية لجوء الحزب إلى تقديم تنازل معين، والقبول بتسوية. حتى الآن لا وضوح لدى الحزب. لن يرضى السعوديون بعد هذه الخطوة بأن يكون التنازل بسيطاً، فيما الحزب لا يقبل بأن يكون الثمن باهظاً. ولكن، إذا أصر السعوديون على التصعيد، وإجراءات إقتصادية، فهذا يعني أن الأمور ستذهب نحو الأسوأ. وهو ما يتضح من خلال كلام الوزير ثامر السبهان. بالتالي، فإن الخطوات السعودية أو اللبنانية، ستكون مرتبطة بالتطورات الإقليمية المقبلة، وبما ستقدم طهران على فعله سواء أكان بشكل مباشر أو عبر حزب الله.

 

إستقالة الحريري.. وإعدام التسوية الرئاسية!

نبيل هيثم/جريدة الجمهورية/2017 الخميس 09 تشرين الثاني

أكثر الأزمات تعقيداً، هي التي تعصف بلبنان في هذه الفترة، ولا يمكن التكهّن بما ستؤول إليه الأمور في ظلّ الرؤية المنعدمة لِما جرى وما سيَجري، والباب المقفل أمام المخارج.حتى الآن، التريّث هو عنوان الحركة الداخلية الجارية لاحتواء الأزمة، وهو، أي التريّث، معلّق على حركة الرئيس سعد الحريري، التي لا يُعرَف حتى الآن المدى الذي ستَبلغه والمكان الذي سترسو فيه بشكل نهائي، أكان خارج لبنان ، ما يَعني أنّ الغد مجهول، أو في بيروت، وهذا من شأنه أن يُعزّز الأملَ في إيجاد مخرج لأزمة الاستقالة على نحو يحدّ من الخسائر والأضرار على الداخل ويطوّق أيَّ تداعيات واستتباعات لها من شأنها لو تفاقمت أن تفلتَ الأمور من عقالها ويدوس البلد على لغمِ الاستقالة الذي لا يمكن تقدير حجم شظاياه إذا ما انفجر. هذا التريّث، بحسب تأكيدات أركان الدولة، ليس من النوع الذي يَحتمل أن يُعمّرَ طويلاً، لأنه يُبقي الأزمة معلّقة على خط النار ومفتوحة على الأسوأ.

وإذا كان أركان الدولة قد تمكّنوا من استيعاب الصدمة الأولى التي أحدثَتها استقالة الحريري من خارج الحدود ومحاصرة التداعيات قبل تفاقمِها، إلّا أنّهم يعترفون بأنّ نجاحهم في تلمّسِ المخرج الذي ينزَع صاعقَ اللغم، دونه صعوبات كبرى، إنْ لم يكن مستحيلات، خصوصاً أنّ الحريري ما زال خارج السمع، حتى إنّ أقربَ المقرّبين إليه في بيروت لا يعرفون عنه شيئاً، كما لا تَواصلَ مباشراً أو غير مباشر بينه وبين أيّ مِن شركائه في الحكم، الذين لا يملك أيّ منهم ولو معلومةً متواضعة حول ما إذا كان الحريري سيعود إلى بيروت في المدى المنظور أم لا.

حتى الآن، لم يُسلّم أركانُ الدولة بما يقال عن احتجاز، لا بل ثمّة من يذهب منهم إلى القول ان مِن المعيب أن يقال إنّه محتجَز، فهذا لا يجوز بحقّه أو بحقّ البلد ولا بحقّ السعودية.

ولكن ثمّة سؤال محيّر: حركة الحريري سواء في لقاء الملك سلمان بن عبد العزيز ومِن ثمّ زيارة ابو ظبي والبحرين ومِن بعد ذلك تواصُل الرئيس الفلسطيني محمود عباس معه، كلّ ذلك ينفي فرضيَّة الاحتجاز، فطالما إنّه قادر على مِثل هذا التحرّك، فلماذا لم يعُد إلى بيروت؟ وما الذي يَمنعه من ذلك؟ علماً أنّ عودته تُعزّز منطقَ القائلين بعودته الحتمية إلى بيروت، وتُضعِف، أو تنفي قطعياً منطقَ القائلين بأنّه محتجَز أو هو موجود تحت الإقامة الجبرية المقنّعة.

مع ذلك هل سيعود الحريري، ومتى؟

بالتأكيد أنّ الجواب لدى رئيس الحكومة المستقيل إعلامياً، ولكن ثمّة مَن يرى أنّ لعودةِ الحريري إنْ حصَلت في أيّ وقتٍ، وجهين:

- الوجه الأوّل، سلبي، ويقول بعودة قريبة، وربّما سريعة، يقدّم خلالها استقالته خطّياً، ومِن ثمّ يغادر. وهذا معناه أنّ الحريري منسجم مع بيان الاستقالة وما ورَد فيه، ويفتح البابَ بالتالي على أزمةٍ جديدة على حلبة الاستشارات النيابية الملزمة لتكليف شخصية جديدة تشكيل الحكومة، إذ على أيّ أساس ستجري هذه الاستشارات ومَن هي الشخصية التي يمكن أن تجازفَ بقبول هذه المهمّة في الوقت الراهن.

- الوجه الثاني، إيجابي، ويقول بعودةٍ سريعة من دون أن يتقدّم باستقالة خطّية، ما يُحوّل الاستقالة إلى نوع من الاعتكاف المؤقّت وهذا معناه سيعود بعد فترةٍ إلى سلوك طريق العودة عن الاستقالة الإعلامية.

وهنا ثمّة مؤشّر يمكن التوقّف عنده مليًّا، وهو أنّ فريق الحريري لا يتعامل مع الاستقالة وكأنّها نهائية، ربّما لشِحِّ المعطيات المتوافرة لديه، ثمّ إنّ المكتب الإعلامي للرئيس الحريري بدا بالأمس متجاهلاً الاستقالة، وما زال يقدّم الحريري بوصفه رئيس مجلس الوزراء، دون الإتيان على ذِكر رئيس مجلس الوزراء المستقيل أو رئيس الحكومة المستقيل، وبدا ذلك جليّاً في بيان المكتب الإعلامي عن تلقّي الحريري للاتّصال من الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وثمّة مؤشّر آخر، ظهرَ في جرعة الدعمِ الأميركية الجديدة التي تلقّتها الحكومة، والتي ورَدت في ببان الخارجية الأميركية، الذي جاء بمضمون يُمكن قراءته على أنه مع استمرار الحكومة كما هي، ومع أنه وصَف حزبَ الله بالتنظيم الإرهابي، إلّا أنّ البيان الأميركي خلا من أيّ إشارة إلى حكومة بلا حزب الله، على نحوِ ما تردَّد على لسان البعض في لبنان، وكذلك في بعض الإعلام العربي.

ماذا بعد؟

الأمر الأكيد أنّ عاصفة الاستقالة ألبَست لبنان وجهاً جديداً، يَصحّ معه أن يُقال إنّ مرحلة ما بعد الاستقالة ليست كما قبلها. وعلى حدّ تعبير أحدِ المسؤولين الواقع السياسي الذي كان قائماً قبل سبتِ الاستقالة أشبَهُ بلوحِ زجاج وانكسَر، وصار مستحيلاً أن يُعاد لحمُه وإعادةُ الأمور إلى ما كانت عليه، إذ لو استمرّ الحريري باستقالته معنى ذلك التوجّه الإلزامي نحو صيغة حكومية جديدة حتى ولو كانت صعبة، وليس مضموناً أن تلبسَ الثوبَ الحريري من جديد، وليس من يستطيع أن يُطمئن بأنّ البلد لن يدخلَ في أزمةٍ سياسية مستعصية. وحتى لو عاد الحريري عن استقالته وعاد إلى مزاولة منصبِه كرئيس للحكومة، فالعلاقة بينه وبين مكوّنات حكومته لم تعُد صلبة بل تفسّخَت.

أكثر من ذلك، إنّ الاستقالة بالطريقة التي تمّت فيها، والأسباب التي استند إليها الرئيس المستقيل، والمكان الذي أُعلِنت منه، أحدثَت فجوةً

عميقة بين الرئاستين الأولى والثالثة.

الحريري استقالَ وغاب عن السمع، رئيس الجمهورية فوجئ، إلّا أنّه تعاطى مع الأمر برويّة، معتمداً سياسة الإسفنجة لامتصاصِ الصدمة، وتتملّكُه الرغبة بتجنّبِ الخسارة للعهد، أو الحدّ منها، خصوصاً أنّ بعض ما رافقَ الاستقالة مِن هجومات سياسية وإعلامية مِن خارج الحدود أشعَرَ الطاقمَ الرئاسيّ والسياسي بأنّ الرئاسة الأولى مستهدَفة وأنّ التسوية التي جاءت بالعماد ميشال عون رئيساً للجمهورية، قد أُعدِمت وأُعلِنت نهايتُها مع الاستقالة.

يبقى أنّ الصدمة الأولى للاستقالة قد تمّ استيعابُها، والداخل، وهذه علامة إيجابية، لم يتفاعل معها سلباً أو توتيراً أو تصعيداً، حتى تكاد هذه الاستقالة تصبح حدثاً عادياً. ما يَعني أنّ الداخل مضبوط على إيقاع التهدئة، إلّا إذا تحرّكَت بعض الرؤوس الحامية ووجَدت مَن يُماشيها ونجَحت في إشعالِ فتيلِ الاشتباك الداخلي، هنا يصبح الباب مشرَّعاً على شتّى الاحتمالات.

 

تداعيات إستقالة الحريري ودور دار الفتوى الوطني

القاضي الشيخ خلدون عريمط/جريدة الجمهورية/الخميس 09 تشرين الثاني 2017

الرأيَ العام يشعر بكثير من الأمان والاطمئنان بسبب سياسة الاحتواء التي تنتهجُها دارُ الفتوى

من المؤكد أنّ استقالة الرئيس سعد الحريري المفاجئة من رئاسة حكومة إعادة الثقة، أحدثت زلزالاً سياسياً كبيراً في لبنان، وأعادت خلط الأوراق السياسية محلياً وعربياً، الى ما يشبه الانقسامَ الْحاد بين اللبنانيين الذي أعقب اغتيالَ الرئيس الشهيد رفيق الحريري عام 2005.وبنتائج الاستقالة بات واضحاً أنّ حزب الله بدأ يشعر بأنّ لبنان خطى الخطوة الأولى نحو الخروجِ من قبضتِه الأمنيةِ والسياسية، وأنّ الساحة اللبنانية التي كثيراً ما اعتبرها الحزب قاعدةً خلفية آمنة له، لينطلقَ منها بميليشياته نحو دعم المحور الإيراني ومشروعِه الصفوي في سوريا والعراق واليمن، باتت تشكّل له كابوساً مرعباً، نتيجة مضمون استقالةِ الحريري وإعلانِها من الرياض، وما أعقبها من موقفٍ عربيٍّ حازمٍ بمجابهة أذرع إيران العسكرية في لبنان وبعض البلدان العربية، وخصوصاً في دول مجلس التعاون الخليجي وشمال أفريقيا، حتى باتت نظريةُ الحرس الثوري الإيراني القاضية بمحاربة العرب بالعرب غيرَ صالحة بعد استقالة الحريري، لأنّ لبنان ما قبل الاستقالة شيء، وما بعدها شيء آخر. وهذا ما عبّر عنه بوضوح الوزير السعودي ثامر السبهان بالقول: المملكةُ العربيةُ السعودية لن ترضى أن يكون لبنان مشاركاً في حربٍ على السعودية، وسنعامل حكومة لبنان كحكومةِ إعلان حربٍ بسبب ميليشيات حزب الله، مشيراً الى أنّ لبنان مختطَف من حزب الله وإيران، واللبنانيين قادرون على إيقافِ تجاوزاتِ هذه الميليشيات. والسؤالُ الكبير هل يمكن لرئيس الجمهورية ميشال عون المؤتمَن على الدستور وعلى سلامة الأراضي اللبنانية وأمن اللبنانيين واستقرارهم أن يُقنع حلفاءه، وخصوصاً حزب الله بوقف تدخّله في بعض البلدان العربية؟ أم أنّ هذا القرار يفوق طاقته، ولا يملكه حتى السيّد حسن نصرالله وحلفاؤه، فقرارُ السلم والحرب بالنسبة الى حزب الله ومتفرّعاته هو في يد مرشد الثورة الإيرانية علي خامنئي في طهران؟