المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 82 أيار/2017

اعداد الياس بجاني

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني

http://data.eliasbejjaninews.com/newselias/arabic.may28.17.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

 

اقسام النشرة
عناوين أقسام النشرة

الزوادة الإيمانية لليوم/تعليقات الياس بجاني وخلفياتها/الأخبار اللبنانية/المتفرقات اللبنانية/الأخبار الإقليمية والدولية/المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة/المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

 

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

وَصِيَّةً جَديدَةً أُعْطِيكُم، أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُم بَعْضًا. أَجَل، أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُم بَعْضًا كَمَا أَنَا أَحْبَبْتُكُم. بِهذَا يَعْرِفُ الجَمِيعُ أَنَّكُم تَلامِيذِي، إِنْ كَانَ فيكُم حُبُّ بَعْضِكُم لِبَعْض

وأَخْضَعَ كُلَّ شَيءٍ تَحْتَ قَدَمَيْه، وجَعَلَهُ فَوْقَ كُلِّ شَيء، رَأْسًا لِلكَنِيسَة، وهِيَ جَسَدُهُ ومِلْؤُهُ، هُوَ الَّذي يَمْلأُ الكُلَّ في الكُلّ

 

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

غالبية الذين يدعون تمثيل المسيحيين في لبنان هم براء من المسيحية والمسيحية براء منهم/الياس بجاني

الياس بجاني/رابط مقالتي المنشورة في جريدة السياسة/مرة جديدة تُستهدف الطفولة والإنسانية والقيم في مصر

مرة جديدة تُستهدف الطفولة والإنسانية والقيم في مصر/الياس بجاني

 

عناوين الأخبار اللبنانية

ثقة المواطنين تزداد يوماً بعد يوم بالجيش وبقوانا الأمنية/خليل حلو/فايسبوك

بري أرجأ الجلسة التشريعية الى 5 حزيران

بورصة حقوق المسيحيين اليوم/نوفل ضو/فايسبوك

قانون المحاصصة الإنتخابية/د.توفيق هندي/فايسوك

قطر دفعت لحزب الله 2.340 مليار دولار!

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم السبت في 27 ايار 2017

"الراي": مرونة "حزب الله" انتخابيا تعود الى خشية خارجية

لبناني على علاقة بـ"حزب الله" متّهم بغسل أموال مخدرات في نيويورك

شمعون: الشعب انتظر من العوسج تيناً.. وهو الخاسر الوحيد

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت في 27/5/2017

 

عناوين المتفرقات اللبنانية

مخاوف من تأثير العقوبات الأميركية المالية على الاقتصاد اللبناني

اختراق جديد لأمن مطار الحريري

قتلى وجرحى باشتباكات بين داعش و النصرة في جرود عرسال/عون: الجيش قادر على اجتثاث الإرهابيين أينما وجدوا

الإخفاق في الاتفاق على قانون يفتح الباب امام سجال دسـتوري قوي وحسابات سياسية وراء رفض بعض الاطراف التمديد قبل 20 حزيران

القطار الانتخابي يحرز تقدما جديا..فهل يبلغ محطة الاتفاق أم تكمن له شـياطين التفاصـيل؟

"التشريعية" الى 5 حزيران والدورة الاستثنائية على السكة والضوابط والتقسيمات مدار بحث

القانون "التســوية" نقطة ذهبية في رصيد العهد.. و"القائد" يطمئن: البلاد في حمـى الجيش

هذا هو القانون النسبي القادم مع الصوت التفضيلي/سهى جفّال/جنوبية

جعفر كنج انتحر أم قتل/سلوى فاضل/جنوبية

عون متعدد المرجعيات.. لا يعيش خارج الحاضنة

قاطيشا: تحرّكنا بسرية وشكّلنا صلة الوصل والتعاون سـيد الموقف وحزب الله متجاوب"

حرب: مرتاح في البترون.. وأي ترشيح من الجرد والوسط لا يغيّر شيئاً

عراجي: منفتحون على كل الطروحات ونسير بما يتوافقون عليه وعُقد "الانتخاب" تقـف عند تقسـيم الدوائر والصوت التفضيلـي

 

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية

البابا فرنسيس: الضحايا المسيحيين حالياً أكثر من العصور القديمة

من هو "داعش الصعيد" الذي ترك بصماته على هجوم المنيا؟

تنظيم داعش يتبنى هجوم المنيا في مصر

إسقاط الطائرة الإسرائيلية التي قتلت 3 عناصر من الجيش السوري

مقتل قيادي بـالحرس الثوري الإيراني في مواجهات بالموصل

القوات العراقية اقتحمت آخر معاقل "داعش" وأجلت ألف مدني وسط مخاوف من نزوح 200 ألف

إسرائيل تقصف حاجزا للنظام السوري بالقنيطرة

بوتين بحث هاتفياً مع روحاني وأردوغان الأوضاع بسورية

حاولا منعه من الإساءة لمراهقتين مسلمتين.. فقتلهما

المعتقلون الفلسطينيون يعلقون إضرابهم عن الطعام

 

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

إحتلال حاضر في التحرير/الدكتورة رندا ماروني

بَشّروا القاتل بحكم الإعدام حيث ارتكب جريمته، وبنفس الطريقة/طوني أبو روحانا/بيروت اوبزرفر

تعليق الدين/محمد علي مقلد/المدن

الجيش ينقذ البقاع الشمالي من كارثة أمنية/رامح حمية/الاخبار

الجريمة تملأ الفراغ/فؤاد أبو زيد/الديار

صواريخ إيرانية للاستهلاك الداخلي/خيرالله خيرالله/العرب

قطر وسياسة العضلات المستعارة/إبراهيم الزبيدي/العرب

الأقباط برسم الشهادة الدائمة/خليل الخوري/الجمهورية

النتائج الإقتصادية لأيّ عملية عسكرية إسرائيلية ضد لبنان/البروفسور جاسم عجاقة/الجمهورية

ملاحقة المحرضين على مصر دولياً/عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

 

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

الرياشي بدأ زيارة للولايات المتحدة تستمر 3 أيام

بري استقبل بون مودعا وابرق الى السيسي وتواضروس مستنكرا

السعد: لاستكمال انتشار القوة المشتركة بالتنسيق بين مختلف القوى

خطة أمنية جنوباً والأنظار على عين الحلوة

العسكريون المتقاعدون في الشوف يناقشون مطالبهم ويؤكدون الإنضواء تحـت لـواء اللجنـة الوطنيـة

"خصوصية طرابلس في بروز قيادات ودورها في السلم الأهلي"

تعيين مدير موقت لتلفزيون لبـنان منـوط حصـرا بمجلس الوزراء ولا صلاحية للوزير او قاضي الامور المستعجلة باجراء من هذا النوع

تحرك رسـمي في ملف النفط والغاز في المرحلة المقبلـة واتجاه الى توكيل شركات نروجية أوروبية الحدود البحرية

صفير: انعقاد مجلس النواب رهن العقد الاستثنائي ,"جلسة 5 حزيران قد تمهّد الطريق لاتفاق سياسي"

 

تفاصيل النشرة

تفاصيل الزوادة الإيمانية لليوم

وَصِيَّةً جَديدَةً أُعْطِيكُم، أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُم بَعْضًا. أَجَل، أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُم بَعْضًا كَمَا أَنَا أَحْبَبْتُكُم. بِهذَا يَعْرِفُ الجَمِيعُ أَنَّكُم تَلامِيذِي، إِنْ كَانَ فيكُم حُبُّ بَعْضِكُم لِبَعْض

إنجيل القدّيس يوحنّا13/من31حتى35/:"لَمَّا خَرَجَ يَهُوذا الإسخريُوطِيُّ قَالَ يَسُوع: أَلآنَ مُجِّدَ ٱبْنُ الإِنْسَانِ ومُجِّدَ اللهُ فِيه. إِنْ كَانَ اللهُ قَدْ مُجِّدَ فِيه، فَٱللهُ سَيُمَجِّدُهُ في ذَاتِهِ، وحَالاً يُمَجِّدُهُ. يَا أَوْلادي، أَنَا مَعَكُم بَعْدُ زَمَنًا قَلِيلاً. سَتَطْلُبُونِي، ولكِنْ مَا قُلْتُهُ لِلْيَهُودِ أَقُولُهُ لَكُمُ ٱلآن: حَيْثُ أَنَا أَمْضِي لا تَقْدِرُونَ أَنْتُم أَنْ تَأْتُوا. وَصِيَّةً جَديدَةً أُعْطِيكُم، أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُم بَعْضًا. أَجَل، أَنْ تُحِبُّوا بَعْضُكُم بَعْضًا كَمَا أَنَا أَحْبَبْتُكُم. بِهذَا يَعْرِفُ الجَمِيعُ أَنَّكُم تَلامِيذِي، إِنْ كَانَ فيكُم حُبُّ بَعْضِكُم لِبَعْض.

 

وأَخْضَعَ كُلَّ شَيءٍ تَحْتَ قَدَمَيْه، وجَعَلَهُ فَوْقَ كُلِّ شَيء، رَأْسًا لِلكَنِيسَة، وهِيَ جَسَدُهُ ومِلْؤُهُ، هُوَ الَّذي يَمْلأُ الكُلَّ في الكُلّ

رسالة القدّيس بولس إلى أهل أفسس01/من15حتى23/:"يا إِخوَتِي، أَنَا أَيْضًا، وقَدْ سَمِعْتُ بإِيْمَانِكُم بِالرَّبِّ يَسُوع، ومَحَبَّتِكُم لِجَمِيعِ الإِخْوَةِ القِدِّيسِين، لا أَزَالُ أَشْكُرُ اللهَ مِنْ أَجْلِكُم، وأَذْكُرُكُم في صَلَواتِي، لِيُعْطِيَكُمْ إِلهُ رَبِّنَا يَسُوعَ المَسِيح، أَبُو المَجْد، رُوحَ ٱلحِكْمَةِ والوَحْيِ في مَعْرِفَتِكُم لَهُ، فَيُنِيرَ عُيُونَ قُلُوبِكُم، لِتَعْلَمُوا مَا هُوَ رَجَاءُ دَعْوَتِهِ، ومَا هُوَ غِنَى مَجْدِ مِيراثِهِ في القِدِّيسِين، ومَا هِيَ عَظَمَةُ قُدْرَتِهِ الفَائِقَةِ مِنْ أَجْلِنَا، نَحْنُ المُؤْمِنِين، بِحَسَبِ عَمَلِ عِزَّةِ قُوَّتِهِ، الَّذي عَمِلَهُ في المَسِيح، إِذْ أَقَامَهُ مِنْ بَيْنِ الأَمْوَات، وأَجْلَسَهُ إِلى يَمِينِهِ في السَّمَاوَات، فَوقَ كُلِّ رِئَاسَةٍ وسُلْطَانٍ وقُوَّةٍ وسِيَادَة، وكُلِّ ٱسْمٍ مُسَمَّى، لا في هذَا الدَّهْرِ وحَسْبُ، بَلْ في الآتي أَيْضًا؛

وأَخْضَعَ كُلَّ شَيءٍ تَحْتَ قَدَمَيْه، وجَعَلَهُ فَوْقَ كُلِّ شَيء، رَأْسًا لِلكَنِيسَة، وهِيَ جَسَدُهُ ومِلْؤُهُ، هُوَ الَّذي يَمْلأُ الكُلَّ في الكُلّ."

 

تفاصيل تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

غالبية الذين يدعون تمثيل المسيحيين في لبنان هم براء من المسيحية والمسيحية براء منهم

الياس بجاني/27 أيار/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=55716

للأسف إن السواد الأعظم من الذين يدعون باطلاً تمثيل المسيحيين اللبنانيين في الشأن العام والعمل السياسي والإجتماعي والحقوقي والوجودي هم عملياً براء من المسيحية والمسيحية براء منهم ... لأن المسيحية في جوهرها وتعاليمها وقيمها هي محبة وصدق وتواضع وتضحية وعطاء ومسامحة وإيمان ورجاء.. فيما أفراد القوم الذي يدعي تمثيلنا نفاقاً وكذباً من مثل أصحاب شركات الأحزاب وتجار السياسة والمنافقين والنرسيسيين والذميين هم في غالبيتهم يوضاصيون الفكر والنهج والممارسات والنوايا وغارقين في تجارب وأوحال وأفخاخ "عمنا" لاسيفورس كبير الأبالسة...ومكترين.

ربي أحمي شعبنا ووطنا من أطماعهم ومن جنوح وشرود وفجع وجحود نزواتهم.

 

مرة جديدة تُستهدف الطفولة والإنسانية والقيم في مصر

الياس بجاني/رابط مقالتي المنشورة في جريدة السياسة/مرة جديدة تُستهدف الطفولة والإنسانية والقيم في مصر/28 أيار/17/اضغط هنا

http://al-seyassah.com/%d9%85%d8%b1%d8%a9-%d8%ac%d8%af%d9%8a%d8%af%d8%a9-%d8%aa%d9%8f%d8%b3%d8%aa%d9%87%d8%af%d9%81-%d8%a7%d9%84%d8%b7%d9%81%d9%88%d9%84%d8%a9-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%a5%d9%86%d8%b3%d8%a7%d9%86%d9%8a%d8%a9/

 

مرة جديدة تُستهدف الطفولة والإنسانية والقيم في مصر

الياس بجاني/26 أيار/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=55673

ما يزيد عن 40 مسيحياً مصرياً غالبيتهم من الأطفال تم قتلهم صباح هذا اليوم بوحشية ودموية وهم في طريقهم إلى دير من الأديرة القبطية...

القتلة كما ذكرت وكالات الأنباء هم عشرة وكانوا يرتدون ملابساً عسكرية ومدججين بالسلاح .

القتلة الجبناء استهدفوا بالرصاص الحافلات التي كانت تقل الأطفال الضحايا ومرافقيهم إلى الدير..

نسأل ما هو الهدف من القتل لمجرد القتل، وما هي أرباح هؤلاء القتلة وما هي مخططاتهم، وماذا يريدون؟

ترى من هم هؤلاء الذين يستهدفون الأطفال المسيحيين الأبرياء في مصر وهم في طريقهم إلى دير للصلاة والتعبد والخشوع؟

ترى من هم هؤلاء الذين يتلذذون ويفرحون على مشهديات القتل والدم والكوارث والفواجع؟ ..

ومن هي الجهات التي تمولهم وتخطط لهم وتسهل ما يرتكبونه من فظائع لا يقبلها عقل بشري ولا يحللها دين؟

ترى من هم هؤلاء الذين يهللون ويفرحون وهم يشاهدون بكاء وعويل ونحيب الأمهات على ذبح وتقطيع أوصال أطفالهم؟

ترى من هم هؤلاء الجبناء والبرابرة الذين يهاجمون أطفال عزل غير قادرين الدفاع عن أنفسهم؟

ترى من هم هؤلاء الأبالسة الذين يكرهون الآخر لحد قتل أطفاله وذبح رهبانه وتدمير كنائسه؟

ترى من هم هؤلاء المتعطشون للدماء الذين لا يشبعون، بل يزدادون همجية ووحشية ودموية؟

ترى هل هؤلاء البرابرة والقتلة هم من خامة البشر ولديهم أحاسيس ومشاعر؟

ترى هل هؤلاء يخافون الله ويحسبون حساباً ليوم حسابه الأخير؟

ترى هل لدى هؤلاء قضية ومفاهيم بشرية؟

إنه وعملاً بكل المعايير الدينية والإنسانية والأخلاقية فإن هؤلاء عملياً وفكراً وثقافة وممارسات ليسوا من خامة البشر ولا يمتون بصلة لكل هو إنسان وإنسانية ومفاهيم دينية وقيم ومبادئ أخلاقية.

إن هؤلاء مخلوقات شيطانية مجردة من كل ما هو مشاعر وأحاسيس وعقل..

هؤلاء هم أعداء الإنسانية وأعداء كل الأديان وأعداء كل البشر وكل المجتمعات.

نصلي خاشعين من أجل أن يسكن الله أرواح شهداء مجزرة اليوم فسيح جناته إلى جانب البررة والقديسين، ونطلب منه تعالى أن يعجل في شفاء الجرحى والمصابين وأن ينعم على ذويهم جميعاً بنعم الصبر والإيمان والسلوان..

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الألكتروني

phoenicia@hotmail.com


تفاصيل الأخبار اللبنانية

ثقة المواطنين تزداد يوماً بعد يوم بالجيش وبقوانا الأمنية

خليل حلو/فايسبوك/27 أيار/17

بعد الإعتداءات بالمتفجرات على رأس بعلبك وما تبعها من توقيف المشتبه به الرئيسي، وسقوطه قتيلاً إلى جانب أحد المشتبه بهم، وسقوط جرحى من الجيش ... بعد كل ذلك:

1) ثقة المواطنين تزداد يوماً بعد يوم بالجيش وبقوانا الأمنية الشرعية كافة فنتائج جهودها واضحة

2) محاولات إشعال فتنة طائفية بين رأس بعلبك وعرسال أو زرع الرعب في قلوب أولاد رأس بعلبك وحملهم على التقوقع ... فاشلة: المحاولة فشلت سابقاً في القاع ... وستفشل دائماً.

3) الرد على هذه المحاولة يكون بتقوية المؤسسات الأمنية والعسكرية الشرعية من جيش وقوى أمن داخلي وأمن عام وليس بالحديث عن أمن ذاتي كما في كل مرة. الدولة قامت بواجبها بشكل رائع وهكذا يجب أن يكون وسيكون ... والأمن الذاتي كما كل سلاح خارج مؤسسات الدولة مرفوض تماماً ولن يتم القبول به تحت أي ذريعة.

 

بري أرجأ الجلسة التشريعية الى 5 حزيران

السبت 27 أيار 2017 /وطنية - أرجأ رئيس مجلس النواب نبيه بري الجلسة التشريعية التي كان مقررا عقدها عند الثانية عشرة من ظهر يوم الإثنين في 29 ايار الحالي الى يوم الإثنين في 5 حزيران المقبل، عند الثانية عشرة ظهرا وبجدول الاعمال نفسه.

 

بورصة حقوق المسيحيين اليوم

نوفل ضو/فايسبوك/27 أيار/17

بورصة حقوق المسيحيين اليوم: النسبية الكاملة هي أفضل طريق للتمثيل المسيحي ... نعتذر عن الخطأ السابق بإقناعكم بأن لا تمثيل صحيح من دون المختلط أو التأهيلي! ونعتذر عن الرفض السابق للحديث بأي صيغة تقوم على النسبية الكاملة ! نحنا برمنا ... مطلوب تبرموا معنا بسرعة! اتكلوا على الأقوياء ... وخليكن عالسمع لحتى نخبركن بأي صيغة طارئة جديدة لازم تقتنعوا !

 

قانون المحاصصة الإنتخابية

د.توفيق هندي/فايسوك/27 أيار/17

قانون المحاصصة الإنتخابية "المتوافق" عليه يشكل جريمة تجاه "الأقليات"! معيب إحتقار من يعتبرون أنفسهم مدافعين عن مسيحي لبنان ومسيحي الشرق، على حد إدعائهم. إنهم لم يستجيبوا لطلب البطركين السريان الأرثوذكس والسريان الكاثوليك لإنصاف هاتين الطائفتين بمقعد لكل منهما، وذلك بحكم عدد ناخببي كل منهما. بل أمعنوا بإذلالهم وإحتقارهم بحيث قسموا بيروت إلى دائرتين بدل ثلاث دوائر وأبقوا مقعد الأقليات حيث عدد المسجلين "الأقليات"عموما" والسريان خصوصا"، هزيل. الوقاحة وصلت بهم إلى حشر المقاعد الأرمنية الأربعة (ولنا كل الإحترام للطوائف الأرمنية) بالدائرة الأولى (المسيحية) وزادوا عليها المقعد البروتستنتي ، علما" أن الطائفة البروتستنتية الكريمة يتماهى وجودها أكثر مع بيئة الجامعة الأميركية المختلطة من بيئة الدائرة الأولى. لا أريد بكلامي هذا سوى تبيان الظلم اللاحق "بالأقليات" عموما" والسريان خصوصا". لا شك أنه سوف يكون لهذه الجريمة الموصوفة تداعيات مهمة على صعيد مشاركة الأقليات في العملية الإنتخابية، ليس فقط في بيروت بل في كل لبنان.

 

قطر دفعت لحزب الله 2.340 مليار دولار!

جنوبية/27 مايو، 2017/أشار موقع العربية نت، إلى أنّ دولة قطر قد دفعت لحزب الله مبلغاً وقدره 2.340 مليار دولار، وذلك لوساطته في ملف الصيادين. هذا وكان القطريون المختطفون قد تمّ إخلاء سبيلهم من ضمن اتفاق المدن الأربعة كفريا والفوعة ــ الزبداني ومضايا.

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم السبت في 27 ايار 2017

السبت 27 أيار 2017

النهار

يستعد أكثر من لبناني الى اعلان ترشحه على اللوائح المؤيّدة لمارين لوبن في الانتخابات الفرنسية المقبلة.

قال رئيس حزب سياسي إن الجهة التي أقصت عبد المنعم يوسف نجحت حتى الآن في وضع يدها على مزراب المال في الاتصالات والانترنت.

يوصي رئيس حزب "القوات" سمير جعجع وزراء ونواب الحزب بالتنسيق التام مع مسؤولي الحزب التقدمي الاشتراكي مهما كانت التباينات معتبراً الخلاف معهم خط أحمر.

الجمهورية

تسود حال من الإرباك صفوف أكثر من فريق سياسي بعد زيارة الرئيس الأميركي الى المنطقة.

أكد رئيس تيار سياسي أمام مجموعة من مستشاريه وفريقه الإعلامي أن هناك قانون إنتخاب ووفق "النسبية".

صدر حكم قضائي يُلزم شركة كبرى بإعادة سوق الصاغة القديم في وسط بيروت إلى أصحابه.

البناء

خفايا

اعتبر نائب بارز أمام زواره في عيد المقاومة والتحرير أنّ من الخطأ الشديد الظنّ أنّ بإمكان أحد محاصرة الحالة الوطنية والقومية الممتدّة على مساحة لبنان كله من خلال التموضع والتقوقع ضمن أطر طائفية ومذهبية معينة، داعياً الجميع إلى سلوك المنحى الوطني خصوصاً في مقاربة قانون الانتخاب الذي لا يجوز مطلقاً أن يستمرّ أسيراً للغايات والمصالح الفئوية الضيّقة.

كواليس

توقعت مصادر أمنية مصرية أن ترتفع وتيرة التهديدات الإرهابية في ظلّ الأزمة الناشئة مع قطر من دون أن توجه اتهاماً مباشراً للدوحة بالوقوف وراء العمليات بل بربط التصعيد بإفادة الجماعات الإرهابية من هذه الأزمات للحصول على المزيد من الدعم والتغطية ومساحات الحركة، بينما ربطت مصادر أوروبية بتصاعد الأزمة مع تركيا تصاعد التهديدات التي تعيشها أوروبا، ما يضع الثنائي أردوغان وتميم وفقاً لمرجع أمني أوروبي في وضع شبيه لثنائي صدام حسين ومعمر القذافي في ثمانينات القرن الماضي، قائلاً: إنها فرصة لواشنطن والرياض والقاهرة.

المستقبل

يقال

إنّ أحد الخبراء التقنيّين المكلّفين درس الصيغ المُقترحة لقانون الانتخاب يؤكد أن محركات الخبراء عادت الى الدوران خلال الأيام الأخيرة لوضع اللمسات التقنيّة على أحد الطروح الانتخابية الجديدة في محاولة لتعزيز فرص التوافق عليها.

الأخبار

توقيف المصري في "مقهى أمني"!

أوقف فرع المعلومات أمس المطلوب رضا المصري، المعروف بإطلالاته الإعلامية الباذخة، والمدّعى عليه بعمليات نصب واحتيال، آخرها الدعوى المرفوعة عليه (وعلى والده الشيخ محمد المصري) من المجلس الإسلامي الشيعي الاعلى بتهم التزوير وانتحال الصفة والاحتيال والاختلاس.

وجرى توقيف المصري مع مطلوب بارز بتهم الاتجار بالمخدرات، يُدعى ح. م. (مُلّقّب بـ"الغبي")، ومطلوب بنحو 140 مذكرة توقيف بتهم الاتجار بالمخدرات والاعتداء على الجيش والامن الداخلي، وغيرها من الجرائم. واللافت أن عملية التوقيف جرت في مقهى في بلدة رياق البقاعية، يملكه ضابط في قوى الأمن الداخلي يخدم في منطقة البقاع.

أمر قضائي ضد "سوليدير"

أصدرت دائرة تنفيذ بيروت قراراً بتنفيذ القرار الصادر عن محكمة التمييز في بيروت، والقاضي بإلزام شركة "سوليدير" بتسليم محال سوق الصاغة لمالكيها. وبحسب المعلومات، فإن أمام "سوليدير" خمسة أيام من تاريخ صدور القرار، أي يوم 25 أيار الجاري، حتى تسليم المحال لأصحابها. ويستعد عدد من هؤلاء فور تسلّمهم محالهم لتقديم دعاوى قضائية بحقّ سوليدير للحصول على تعويضات عن السنوات الماضية.

المرشح العوني لسفارة واشنطن

رشّحت دوائر رسمية الناشط في التيار الوطني الحر في أميركا، غابي عيسى، لتولّي منصب سفير لبنان لدى الولايات المتحدة. عيسى، المعروف بقربه من الرئيس ميشال عون، يعيش منذ زمن طويل في أميركا، لكنّ تعيينه يوجب عليه التخلي عن الجنسية الأميركية، لتفادي تضارب المصالح.

خرق أمني في المطار

تمكّن طفل في الثانية عشرة من عمره من اختراق أمن مطار بيروت يوم 16 أيار الجاري، والاقتراب من الطائرات على أحد المدارج. وبعدما شاهده موظف مدني، سلّمه إلى جهاز أمن المطار. وللفلفة الفضيحة، سارع جهاز الامن إلى تسليمه إلى مكتب أمن الضاحية في استخبارات الجيش. وتبيّن أن الطفل قفز فوق السور من جهة خلدة، حيث لا يتجاوز ارتفاع السور متراً واحداً، ولا توجد أيّ حراسة عليه. وأعادت هذه الحادثة إلى الأذهان ما جرى عام 2010، عندما تمكّن شاب لبناني من الوصول إلى طائرة والتسلل إلى مقصورة الإطارات فيها، لتقلّه إلى السعودية حيث عُثِر عليه ميتاً. حينذاك، طلب رئيس جهاز أمن المطار العميد وفيق شقير إعفاءه من منصبه على خلفية الحادثة.

 

"الراي": مرونة "حزب الله" انتخابيا تعود الى خشية خارجية

المركزية- أشارت صحيفة "الراي" الكويتية الى أن "اذا كان تلويحُ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قبل أيامٍ بأن قانون الستين النافذ بحال لم يَجْرِ التفاهم على قانون جديد تُجرى على أساسه الانتخابات النيابية، قد حرّك المشاورات على هذه الجبهة حيث باتت الخيارات محصورة بالنسبية الكاملة مع مفاوضات حول عدد الدوائر والصوت التفضيلي، فإن تداعيات قمم الرياض باتت تشكّل عامل ضغط على مختلف الأفرقاء المحليين الذين يفترض انهم يتحسسون مخاطر إيصال عملية "عض الأصابع" الى مرحلة السقوط في الهاوية التي يشكّلها الفراغ في البرلمان". ولاحظت دوائر سياسية مطّلعة عبر "الراي" في هذا السياق، ان "انعاكسات قمم الرياض لبنانياً تسير بسرعتيْن غير متساويتيْن: الأولى محلية ونجح معها أفرقاء الداخل في "فرْملة" اي ارتدادات للسقف غير المسبوق الذي ساد خلال زيارة الرئيس دونالد ترامب للسعودية حيال ايران و"حزب الله"، وهو ما تظهّر من خلال تدوير زوايا لبنان الرسم، الموقف من "إعلان الرياض" وتبنّت الحكومة مجتمعة موقفاً يؤكد التزام لبنان البيان الوزاري وخطاب القسَم وان إعلان الرياض غير ملْزم، وهو المسار الذي عبّر عن الاطمئنان اليه الأمين العام لـ حزب الله السيد حسن نصرالله. واضافت: اما السرعة الثانية فخارجية وتتصل مباشرة بالأولى، وتعكس تصاعُد مظاهر الغضب سعودياً من موقف رئيس الجمهورية والوزير باسيل حيال "إعلان الرياض". وتابعت: فيما عَكَس هذا المزاج السعودي مخاوف من الا يكون "فك الاشتباك" الداخلي حيال قمم الرياض كافياً لمنْع "تشظياتها" الخارجية سواء على علاقات لبنان الخليجية او لجهة موجة العقوبات الاميركية الجديدة المرتقبة على "حزب الله" وحلفاء له، ناهيك عن المخاوف الكبيرة من مدى قدرة "حزام الأمان" الداخلي على استيعاب أيّ صدمة قد يشكلها الاندفاع (الخارجي) "غير التقليدي" ضد "حزب الله"، فإن اوساطاً سياسية لم تستبعد ان تكون لإشارات الطمأنة والإشادة التي أطلقها نصرالله حيال باسيل والرئيس عون "تتمات" على صعيد مفاوضات قانون الانتخاب لجهة إمكان إبداء الحزب مرونة أكبر في ما خص دوائر النسبية الكاملة والصوت التفضيلي، بما يُبقي الجبهة الداخلية في منطقة الأمان ويحمي ظهره بمواجهة العاصفة الآتية.

 

لبناني على علاقة بـ"حزب الله" متّهم بغسل أموال مخدرات في نيويورك

وكالات/27 أيار/17/اعترف اللبناني جوزف أسمر، المتهم بمحاولة استغلال علاقته بـحزب الله في تنفيذ مخطط لغسل أموال مخدرات بالتهمة المنسوبة إليه أمام محكمة اتحادية في بروكلين في نيويورك.وكان أسمر اعتقل في باريس في تشرين الأول عام 2015، وتم ترحيله إلى الولايات المتحدة بعد 14 شهرًا.وقال آرون ألتمان محامي أسمر: إن موكله أقر بالمسؤولية عن أفعاله ويتوق لأن يواصل حياته.وتم توجيه الاتهام لأسمر بعد نصب فخ للقبض عليه وعلى سيدة الأعمال اللبنانية إيمان القبيسي، في عملية استمرت عامين التقيا خلالها بضابط من إدارة مكافحة المخدرات الأميركية تظاهر بأنه تاجر مخدرات. ووفق قناة سكاي نيوز قال الادعاء: إن أسمر زعم أنه محام وله صلات بمصارف في أوروبا والشرق الأوسط تمكنه من غسل الأموال، وأن بإمكانه استغلال صلاته بحزب الله لتأمين شحنات المخدرات. وأوضح الادعاء أن ضباطًا سريين قدموا لأسمر وشركائه 400 ألف دولار زعموا أنهم جنوها من تجارة المخدرات لغسلها مقابل عمولة. ويواجه أسمر عقوبة السجن لمدة تصل إلى 20 عامًا، ولم يحدد موعد بعد للنطق بالحكم، فيما تستمر محاكمة القبيسي.

 

شمعون: الشعب انتظر من العوسج تيناً.. وهو الخاسر الوحيد

زينة طبارة/الأنباء الكويتية/27 أيار 2017/رأى رئيس حزب الوطنيين الأحرار النائب دوري شمعون، ان خطاب السيد نصرالله في ذكرى التحرير، لم يأت بشيء جديد، ولم يخالف بمضمونه خطاباته السابقة. ولفت شمعون في تصريح لـ الأنباء الى ان السيد نصرالله يعلم اكثر من سواه ان الحكومة اللبنانية ملتزمة بتحييد لبنان عن صراعات الخارج، الا ان التزامه عضويا بالأجندة الايرانية في لبنان والمنطقة، يفرض عليه اتخاذ مواقف هو نفسه غير مقتنع بصوابيتها، معتبرا بالتالي ان خطاب السيد نصرالله ممجوج سواء لجهة التحريض على الدول والحكومات العربية، أم لجهة محاولته سحب البساط العربي من تحت لبنان وانتزاع العباءة العربية عنه، مؤكدا للسيد نصرالله ان لبنان لن يكون يوما خارج الإجماع العربي، ولن يسمح لنفسه بان يتدخل بشؤون غيره انطلاقا من رفضه لأي تدخل خارجي بشؤونه. وعلى صعيد مختلف، وعن قراءته لتعثر القوى السياسية في الاتفاق على قانون انتخاب، أكد شمعون ان هذه النتيجة كانت متوقعة بسبب سعي كل من الفرقاء السياسيين الى إقرار قانون على قياسه ووفقا لحسابات الربح والخسارة الخاصة به، وبالتالي فإن العودة الى قانون الستين باتت حتمية ولا مفر منها، لأن البديل عن القانون النافذ في ظل إقفال سوق عكاظ الاقتراحات مشاريع القوانين، هو إما التمديد للمجلس وإما الفراغ القاتل للبلاد، بدليل ان الرئيس عون أقر بحتمية العودة الى الستين حال استمرار فشل القوى السياسية في التوافق على قانون بديل، معتبرا بالتالي ان الجميع ركبوا موجة المسرحيات وحاولوا إيهام الشعب بأنهم أمناء على حقوقه، لكن المصالح الشخصية والخاصة أثبتت انها أقوى من المصلحة الوطنية وأسمى من مبدأ صحة وعدالة التمثيل الشعبي، مؤكدا ان الخاسر الوحيد في معركة قانون الانتخاب هو الشعب اللبناني الذي صدق وعود غير الصادقين وانتظر من العوسج تينا.

 

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم السبت في 27/5/2017

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

الارهاب يحارب الارهاب. سبعة وعشرون ارهابيا قتلوا اليوم من "داعش" في جرود عرسال، وفق المعلومات الأمنية الخاصة ب"تلفزيون لبنان".

معارك عنيفة دارت في جرود عرسال وخلفها وأمامها، وأوقعت قتلى وجرحى. في وقت كان قائد الجيش العماد جوزف عون يشدد على حماية الوطن من الارهاب.

سياسيا، سجل تقدم في المداولات حول قانون انتخاب نيابي يعتمد النسبية وخمس عشرة دائرة. وفي سياق هذه المداولات، أرجأ رئيس المجلس النيابي نبيه بري جلسة بعد غد الاثنين أسبوعا. وينتظر ان يصدر عن المراجع المسؤولة مرسوما بفتحِ دورة استثنائية للبرلمان.

وفي اليوم الأول من شهر رمضان المبارك، لوحظ ان هناك إجماعا اسلاميا على بدء شهر الرحمة. وقد حل الخير في منازل الصائمين وكثرت الدعوات لمساعدة الفقراء والمحتاجين.

في الخارج، برز إعلان طهران عن مقتل قائد كبير في "الحرس الثوري"، في معارك الموصل العراقية مع "داعش". في وقت تشاور الرئيس روحاني هاتفيا مع الرئيس الروسي ومع أمير قطر.

وفي فلسطين المحتلة، انتصر الأسرى في معركة الامعاء الخاوية في اليوم الأربعين لاضرابهم عن الطعام. وقد أثمر تحرك المنظمات الدولية تفاوضا بين المحتل الاسرائيلي والمقاوم المناضل مروان البرغوثي.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن"

هل تنجز التسوية ويقر قانون انتخابي في الخامس من حزيران المقبل؟.

خمس عشرة دائرة انتخابية على أساس النسبية، هو ملخص المشروع العتيد، الذي يطبخ على نار خفيفة وهادئة جدا، لئلا تشوط الطبخة وتحترق في آخر لحظة. وحتى اللحظة الجو تفاؤلي إلى حد بعيد، والاتصالات والرسائل ناشطة، في أكثر من اتجاه.

الرئيس نبيه بري أكد وجود تقدم، ويأمل بنهايات سعيدة. النائب وليد جنبلاط غير معارض بالمبدأ. "التيار الوطني الحر" موافق أيضا على تقسيم الدوائر إلى خمس عشرة دائرة مع النسبية، بحسب ما أكد لنا النائب الآن عون في مقابلة خاصة مع الـ NBN. أما تيار "المستقبل" فإن موقف رئيسه معروف مع أي قانون يتفق عليه. و"حزب الله" أيضا مع أي قانون يعتمد النسبية.

عربيا، مصر شيعت ضحايا الارهاب الدموي، وطائراتها الحربية قصفت مواقع عدة داخل وخارج الأراضي المصرية، وصولا إلى درنة الليبية.

هذا وقد أجرى رئيس مجلس النواب نبيه بري، اتصالا هاتفيا بالسفيرِ المصري في لبنان نزيه النجاري، معربا عن استنكاره الشديد، ومعزيا بضحايا الاعتداء الارهابي. كما أبرق إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وإلى قداسة البابا تواضروس الثاني، معزيا ومستنكرا الجريمة البشعة.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"

مع بداية شهر الصوم الكريم، انتهى صوم الكرامة بانتصار جديد على المحتلين. كسرت امعاء الأسرى الخاوية، السجان الصهيوني وحلفاءه من أصحاب البطون المتخمة، الذين عقدوا القمم والمؤتمرات وحجبوا عنها أصوات الاسرى، لكنه صوت أقوى من الحجب، أجبر المحتل الاسرائيلي على الاذعان لمطالبه، ففك الاضراب بعد تسجيل محطة عز جديدة على طريق النصر الكامل الذي سيهزم الارهاب الصهيوني ويخرج الأسرى إلى فضاءات فلسطين الحرة.

كسر جديد للارهاب التكفيري على جبهتي سوريا والعراق، وخنق لبناني لبقاياه في جرود عرسال، ولد اشتباكات داخلية بين "داعش" من جهة و"سرايا أهل الشام" و"جبهة النصرة" من جهة اخرى، والحصيلة عشرات القتلى والجرحى من الأطراف الثلاثة.

سياسيا، جميع الأطراف على سباق مع قانون انتخابي، ولكي تكون الحصيلة واضحة، فإن المساعي تسير بنسب مرتفعة نحو قانون النسبية، وأول المؤشرات الايجابية اعلان رئيس مجلس النواب نبيه بري، تأجيل جلسة التاسع والعشرين من أيار إلى الخامس من حزيران، افساحا بالمجال أمام انضاج المساعي وتأمين اتفاق.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في"

رمضان كريم وصوم مقبول، عسى ان يقدم المسلمون اللبنانيون صيامهم للرب على نية تنوير عقول المسؤولين، فتزاح الغشاوة عن العيون وتصفى القلوب، فيضعون مصلحة لبنان فوق أي مصلحة، ويكون لنا قانون انتخاب جديد بعد المخاض المؤلم والطويل.

في السياق، يبدو ان مساعي النائب جورج عدوان الذي يقوم بمهمة "العتالة" بين المرجعيات، أتت بثمار واعدة، ولكنها غير ناضجة بعد، فالصيغة النسبية الكاملة بـ 15 دائرة لا تزال صامدة حتى الساعة، رغم بداية الغوص بتفاصيل هندسة الدوائر.

لكن الحذر في قيادة كاسحة الألغام التي تسير على بركة مثلث الرحمات بري- جعجع- نصرالله، ضروري، وما تنتجه من توافقات يتم ايصاله أولا بأول إلى "التيار الوطني الحر" الذي يتعاطى مع مسعى عدوان بإيجابية، ولكن بكثير من التأني وعدم التسرع في رفضها أو قبولها.

وإذا كانت آلة الدولة تتحرك ببطء الملدوغين من الخيبات، فإن الجيش يحقق وثبات واثقة، وينفذ ضربات موجعة في فلول الارهابيين المحاصرين في السلسلة الشرقية، برعاية مباشرة من العماد جوزيف عون.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في"

استبق الرئيس نبيه بري فتح الدورة الاستثنائية، فحدد 5 حزيران موعدا لجلسة تشريعية بجدول الأعمال ذاته، أي التمديد للمجلس وفق مطالعة النائب نقولا فتوش.

رئيس المجلس النيابي نبيه بري، اتصل برئيس الجمهورية العماد ميشال عون اليوم، للتباحث في فتح دورة استثنائية، وفق معلومات ال otv. لكن المرسوم المنتظر بفتح دورة استثنائية لم يصدر، وقد لا يصدر قبل 5 حزيران، وفق معلومات المحطة، لأن صدوره يحتاج إلى توافق نهائي وكامل على قانون الانتخاب، وهو ما يبدو انه بحاجة لمزيد من الوقت والتشاور والتفاوض مع المعنيين الأساسيين.

إذا، الدورة تنتظر القانون، والقانون ينتظر الاتفاق على بنود ونقاط، تحتاج إلى انضاج لجهة الصوت التفضيلي، وبعض المقاعد النيابية في مناطق تشكل ودائع الوصاية وبقايا الولاية على التمثيل الحقيقي، وهو ما تم الاتفاق عليه جزئيا حتى الساعة في مناطق معينة، بانتظار مناطق أخرى، إضافة إلى الاتفاق على الاصلاحات الكاملة للعملية الانتخابية، وهو ما بات "التيار الوطني الحر" يسميه سلة الضوابط والضمانات لميثاقية القانون وفاعلية تمثيله.

وتضيف معلومات ال otv ان الأفكار بموضوع قانون الانتخاب متقدمة، والطروحات متقاربة حول الدوائر. والتوصيف الموضوعي للحراك الانتخابي الحاصل، هو الابتعاد عن حافة الهاوية والاقتراب من عتبة الحل.

عدم فتح دورة استثنائية قد لا يكون مؤشرا سلبيا، والمسألة لم تعد مسألة أسابيع بل أيام، ومن انتظر منذ 2009 يستطيع تعليل النفس بأن غدا لناظره قانون، هذا اذا صفت النيات وصدقت الالتزامات.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي"

نسبة التفاؤل بإعلان التوصل إلى قانون انتخاب يعتمد النسبية الكاملة، على أساس خمس عشرة دائرة، واعتماد الصوت التفضيلي على مستوى القضاء، مرتفعة. ولعل المؤشر إلى ذلك تأجيل جلسة مجلس النواب، التي كانت مقررة الاثنين، إلى جلسة مبدئية دعا اليها الرئيس بري في الخامس من حزيران المقبل، بانتظار فتح دورة استثنائية توافق عليها الرئيسان عون وبري.

الدعوة التي أثارت تساؤلات حول مدى توافقها مع المادة 31 من الدستور، والتي تنص صراحة على ان كل اجتماع يعقده المجلس في غير المواعيد القانونية يعد باطلا حكما ومخالفا للقانون، لن تكون هي العائق أمام إقرار القانون الانتخابي الذي يعبر حاليا آخر مطباته وهي: هل يكون الصوت التفضيلي المتفق عليه في القضاء على مستوى الطائفة؟. وماذا عن نقل عدد من المقاعد النيابية من دوائر ذات أقلية مسيحية إلى أخرى ذات أكثرية مسيحية؟.

هذان العائقان كبيران، يتمسك بهما "التيار الوطني الحر" حتى الساعة. ويرفض ثانيهما، على الأقل وبشكل قاطع، كل من "حزب الله" وحركة "أمل" وتيار "المستقبل". فهل تسقط آلامال باقرار قانون عصري أمام هذين العائقين، أم ينجز العهد أولى وعوده باقرار قانون انتخاب اصلاحي يشمل اللبنانيين جميعا؟.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل"

هل يحدث الاختراق ويبصر القانون الانتخابي النور قبل الخامس من حزيران، الموعد الجديد للجلسة التشريعية، بعد تأجيل رئيس مجلس النواب لجلسة الاثنين، وانتظار صدور مرسوم فتح الدورة الاستثنائية؟.

السؤال معلق حتى اتضاح صورة التحركات المتواصلة، التي ينشط على خطها النائب جورج عدوان.

وإذا كانت غالببية الأطراف قد وافقت على النسبية، فإن النقاش بات يتركز عل عدد الدوائر وعلى الصوت التفضيلي.

أمنيا الاشتباكات بين الارهابيين في جرود عرسال، أرخت بثقلها على البقاع الشرقي، فيما تلاحقت الاشادات بالعملية النوعية التي نفذها الجيش اللبناني أخيرا.

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"

ضمن رئيس مجلس النواب فتح الدورة الاستثنائية في حزيران، وأخذها على الثقة وعين جلسة في الخامس من شهر الفراغ التشريعي، في خطوة وصفها "التيار الوطني الحر" بالاستفزازية، وتتيح للرئيس نبيه بري اللعب في مرمى رئيس الجمهورية الذي لم يقرر بعد ما إذا كان سيقدم على فتح الدورة.

لكن بري استند في قراره تعيين الجلسة إلى دستور جورج عدوان، الذي يشع أملا وينضوي على صيغة طاف بها على المرجعيات. وتقول المصادر إن النقاط العالقة في هذه الصيغة تتعلق بنقل المقاعد في بيروت وطرابلس وزحلة والبقاع الغربي، وإن الصوت التفضيلي قد حسم لمصلحة الصوت الواحد. وقال النائب عدوان ل"الجديد" إنه نسق تنسيقا كاملا مع رئيس "الحزب التقدمي الاشتراكي" وليد جنبلاط بشأن صيغته، ولن نذهب إلا "سوا" مع "التيار الوطني" للتصويت. وأضاف أنا أجزم بأن هناك قانونا انتخابيا جديدا في شهر حزيران. طويت صفحة الفراغ والتمديد والستين إلى غير رجعة.

لا يرتب هذا التفاؤل شيئا على سير القانون، حيث لا تزال الأشباح هي الغالبة، وعلى ظلها ينقطع التواصل بين رئيسي الجمهورية ومجلس النواب لتداول المراحل الحرجة. ولن يبقى في الأفق سوى الذهاب إلى التصويت في مجلس الوزراء، أولا بالأكثرية وليس بالإجماع، ثم التصويت في مجلس النواب. أما موجة الأمل فقد اعتادها اللبنانيون وتكاد لا تتعدى العوارض الموقتة.

وبالفساد الدائم، غير الموقت، استردت نقابة موظفي وعمال المواصلات السلكية واللاسكية الدولية، ملف تمديد الألياف البصرية إلى عهدتها، وأعلن المجلس التنفيذي للنقابة رفضه قرار الوزير جمال الجراح، على أن يعقد مؤتمرا صحافيا يتزامن والاعتصام في جميع مراكز "أوجيرو" يوم الأربعاء، لكن الجراح يستمر في المخالفة ووجبت مقاضاته جزائيا، كما أكد النائب بطرس حرب.

ولم يكن لوزير الاتصالات الحالي المغامرة في ملف هدر يربو على مليار دولار، لولا التغطية الممنوحة له من قبل رئيس الحكومة سعد الحريري، الذي كافأه بهذه الوزارة كتعويض عن نهاية الخدمة. فالمسؤولية تقع على رئيس الحكومة أولا، وعلى السيد نادر الحريري أولا مكررا، لكونه يتمتع بميول سلكية ولا سلكية وله نشاطات تجارية على خطوط ساخنة. وتلتف هذه الألياف حول الحريريين 2، فإما أن يقدم رئيس الحكومة على تحويل هذا الملف إلى الهيئات الرقابية والقضائية للاستحصال على براءة الذمة، وإما سيعتبر شريكا مضاربا.

 

تفاصيل المتفرقات اللبنانية

مخاوف من تأثير العقوبات الأميركية المالية على الاقتصاد اللبناني

بيروت السياسة/28 أيار/17/وسط أجواء قلق من تداعيات العقوبات الأميركية المنتظرة على الاقتصاد اللبناني، بالتزامن مع ما ذكر عن تعيين جون عاقوري سفيراً جديداً للولايات المتحدة في لبنان، وهو المعروف بتشدده تجاه حزب الله وإيران، أشار رئيس جمعية مصارف لبنان جوزف طربية، العائد من الولايات المتحدة، إلى أن العقوبات المالية الأميركية قائمة وقد تؤثر على الاقتصاد الوطني والقطاع المصرفي. وحذر من أن المزيد من العقوبات قد يسيء إلى مصالح الشراكة بين لبنان والولايات المتحدة. في سياق متصل، عُلم أن التأثيرات لحزمة العقوبات المالية الأميركية بدأت لجهة التشديد على المودعين المحسوبين على حزب الله، مع سريان المواعيد السلبية للعقوبات على شركات دولية وتتهم بتقديم الخدمات المالية التي يستفيد منها قسم من اللبنانيين، رغم أن الكونغرس لم يفرض بعد أي عقوبات جديدة. وكشفت المعلومات لـليبانون ديبايت، أن إحدى الشركات التي تقدم خدمات مالية عبر الإنترنت لتقديم بطاقات ائتمان تُعبأ من الحساب المصرفي الشخصي بغية استخدامها في عمليات شراء، أبلغت زبائنها قرار إقفال حساباتهم، في حين اكتفت شركة Entropay بالرد على استفسارات الزبائن، لم يعد بمقدورنا توفير الخدمات لبلدكم.وأفيد أن عدداً من أصحاب المؤسسات التي يصنف أصحابها على أنهم قريبون أو لديهم علاقات مع حزب الله طلب حضورهم إلى فروع المصارف لإغلاق حساباتهم وإنهاء تعاملاتهم.

 

اختراق جديد لأمن مطار الحريري

بيروت السياسة/28 أيار/17/في اختراق جديد لأمن مطار رفيق الحريري الدولي، تمكن طفل في الثانية عشرة من عمره من دخول حرم المطار والاقتراب من الطائرات على أحد مدارجه، وبعدما شاهده موظف مدني، سلمه إلى جهاز أمن المطار، الذي سارع إلى تسليمه إلى مكتب أمن الضاحية الجنوبية في استخبارات الجيش.وتبين أن الطفل قفز فوق السور من جهة منطقة خلدة، حيث لا يتجاوز ارتفاع السور متراً واحداً ولا توجد أي حراسة عليه. وأعادت الحادثة إلى الأذهان ما جرى العام 2010، عندما تمكن شاب من الوصول إلى طائرة والتسلل إلى مقصورة الإطارات فيها، لنقله إلى السعودية، حيث عثر عليه ميتاً.

 

قتلى وجرحى باشتباكات بين داعش و النصرة في جرود عرسال/عون: الجيش قادر على اجتثاث الإرهابيين أينما وجدوا

بيروت السياسة/28 أيار/17/دارت اشتباكات عنيفة أمس، بين مسلحي داعش و جبهة النصرة في جرود عرسال، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف الطرفين، بينهم مسؤولون ميدانيون. وأشارت المعلومات إلى أن الاشتباكات بدأت عندما شن داعش هجوماً واسع النطاق على مواقع جبهة النصرة من ثلاثة محاور هي شميس العجرم وخربة داود والشاحوط سرج النمورة، في اتجاه وادي حميد والملاهي والعجرم وخربة يونين. في غضون ذلك، قصفت مدفعية الجيش اللبناني تحركات المسلحين في جرود عرسال وأوقفت في صفوفهم إصابات عدة. وعلم أن جبهة النصرة طلبت عبر وساطة منظمة دولية من الحكومة اللبنانية السماح لجرحاها الدخول للعلاج في مستشفيات لبنانية، في وقت ذكرت المعلومات أن الصليب الأحمر اللبناني نقل عدداً من الجرحى من جبهة النصرة بالتنسيق مع الجيش إلى أحد مستشفيات البقاع. وأكد قائد الجيش العماد جوزف عون أن توقيف الإرهابيين المسؤولين عن تفجيرات بلدة رأس بعلبك بالسرعة القصوى، حال من دون استمرارهم في تنفيذ مخططاتهم الإجرامية. وشدد على القدرة الاستخباراتية والاستعلامية للجيش على اجتثاث الخلايا الإرهابية من مخابئها أينما وجدت، ومطمئناً أن استقرار البلاد هو في حمى الجيش الذي لن يسمح بالعبث به. في سياق متصل، أوقفت المديرية العامة للأمن العام اللبناني (ع.ش) لانتمائه إلى تنظيم إرهابي، وبالتحقيق معه اعترف بما نسب إليه وبأنه بايع تنظيم جبهة النصرة على يد الإرهابي أسامة منصور وانضم إلى مجموعته بعد متابعة دورة عسكرية تحت إشرافه، مشيرة إلى أنه نشط على مواقع التواصل الاجتماعي ونشر صوراً ومدونات تحرض على الجيش اللبناني وتواصل مع إرهابيين للمغادرة إلى مصر والالتحاق في صفوف مجموعات تابعة لتنظيم داعش في شبه جزيرة سيناء.وأضافت إنه بعد ذلك تواصل مع الإرهابي هلال الحصني الملقب أبو ماريا، الذي عرض عليه الانتقال إلى سورية والالتحاق بإحدى مجموعات الانتحاري التابعة لـ جبهة النصرة، فوافق على ذلك، إلا أن توقيفه حال من دون ذلك. إلى ذلك، أوقفت شعبة المعلومات المدعو رضا المصري، بالشكوى المقدمة من المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى بحقه وبحق والده الشيخ محمد المصري، في موضوع تزوير مستندات رسمية واستيلاء على أموال تحت عنوان الطائفة.وكان الشيعي الأعلى أعلن تبرؤه من الشيخ المصري، معلناً رفع الغطاء عنه واعتباره ليس مفتياً جعفرياً. وأشارت المعلومات إلى أنه جرى توقيف المصري مع مطلوب بارز بتهم الاتجار بالمخدرات ويدعى (ح.م) ملقب بـ الغبي ومطلوب بنحو 140 مذكرة توقيف بتهم الاتجار بالمخدرات والاعتداء على الجيش وقوى الأمن الداخلي. وعلم أن عملية التوقيف جرت في مقهى في بلدة رياق البقاعية يملكه ضابط في قوى الأمن الداخلي.

 

الإخفاق في الاتفاق على قانون يفتح الباب امام سجال دسـتوري قوي وحسابات سياسية وراء رفض بعض الاطراف التمديد قبل 20 حزيران

المركزية- يشكو وسطاء حاولوا التدخل لتسهيل الاتفاق على قانون جديد للإنتخاب، من تحوّل المفاوضات الى خلافات شخصية بين المراجع المعنية. وهو ما عززه عدد من المستشارين القانونيين والدستوريين الذين قدموا دراسات دستورية متناقضة حيال التعاطي مع المرحلة المقبلة دستوريا، يمكن اعتبارها "استشارات غب الطلب". وتقول أوساط سياسية تدور في فلك المعارضة لـ"المركزية" ان الفشل في اقرار قانون جديد للإنتخاب سيفتح الباب واسعا امام مواجهة دستورية حول المخارج التي يمكن اللجوء اليها لمواجهة الإستحقاقات المقبلة. وتضيف ان التوجه الذي قاد الرئيس نبيه بري الى تأجيل جلسة الإثنين الى الخامس من حزيران المقبل، مرده الى تعاظم حجم النواب الذين لا يريدون إمرار التمديد للمجلس النيابي منذ الآن لأهداف مختلفة وإن التقوا على النتيجة ذاتها. ومن الأسباب التي دفعت بعض الكتل النيابية الى رفض التمديد منذ اليوم: أولا، بعض الرافضين يصر على إعطاء مهلة إضافية للمساعي المبذولة للتوصل الى قانون جديد للإنتخاب وحتى "النفس الأخير" المتمثل بنهاية ولاية المجلس النيابي في 20 حزيران المقبل. ثانيا، يصر آخرون على رفض التمديد من اليوم لممارسة المزيد من الضغوط على الثنائي الشيعي للعبور بالقانون من دون الأخذ بسلسلة الملاحظات التي ابداها الرئيس بري تجاه بعض التفاصيل في سلسلة القوانين المطروحة للبحث. ثالثا، رفض عدد من النواب توفير ما يطمئن بعض الأطراف الى مطلبها بالتمديد للمجلس النيابي لسنة كاملة. وان التفاهم على قانون جديد ايا كان لن يسمح بالتمديد لأكثر من ثلاثة اشهر تنتهي في نهاية الصيف المقبل بموعد جديد للإنتخابات يقدر انه سيكون 17 ايلول، للإستفادة من المهلة القصوى من الأيام التسعين التي تلي نهاية الولاية المحددة بليل 19 20 ايلول المقبل.

وايا تكن الأسباب التي فرزت اللبنانيين حيال هذه المواقف ثمة في الخفاء حرب دستورية تجري على خلفية التفسيرات للمواد الدستورية التي لم تلحظ الوصول الى مرحلة الشغور النيابي الذي لم يعرفه لبنان في حياته التشريعية والدستورية منذ الإستقلال الى اليوم بوجود من يريد إجراء عملية تُماثِل بين "الشغور النيابي" والحالات التي لحظها الدستور في حال الإقدام على "حل مجلس النواب" في بعض الفقرات الواردة في المادتين 55 و25 من الدستور. فالأولى اي "المادة "55 تحدثت في "الفقرة 2" منها عن "آلية موقّتة يستمر معها عمل السلطة التشريعية بـ"هيئة مكتب المجلس النيابي الذي يعود لها تصريف الأعمال" بما تفرضه من العودة الى المادة 25 من الدستور التي نصت على "إحياء مهل قانون الستين لانتخاب مجلس جديد في مدة لا تتجاوز الثلاثة أشهر".

ورغم وضوح الآلية الدستورية التي تتحدث عنها فقرات عدة من هذه المواد الدستورية وفق الدراسات الدستورية التي يستند اليها رئيس الجمهورية هناك من يقول لدى الرئيس نبيه بري والثنائي الشيعي عموما ان الحديث عن الشغور النيابي لا مكان له وان المجلس يمكنه الإستمرار في المهام التشريعية المنوطة به عملا بمنطق "استمرار العمل في المرفق العام". رغم القول ان مثل هذه المعادلة تتناول "القانون الإداري" في "المؤسسات الإدارية العامة" وان المجلس النيابي كهيئة تشريعية ليس له هذه الصفة الإدارية ولا علاقة لها بأي شكل من الأشكال بالقانون الإداري الذي يقر باستمرار العمل في المرفق العام. وامام هذه المواجهة الدستورية تعتقد المراجع المراقبة انها ستكون عنوانا للمواجهة المقبلة بين اصحاب النظريتين ولن تظهر الى العلن قبل ان يحتد الإشتباك السياسي ما لم يتم التوصل الى قانون انتخاب جديد ينهي هذا الجدل، لتتفرغ المؤسسات الدستورية الى ترجمة مفاعيله فينتفي هذا الصراع الدستوري لتنطلق المعركة الإنتخابية .

 

القطار الانتخابي يحرز تقدما جديا..فهل يبلغ محطة الاتفاق أم تكمن له شـياطين التفاصـيل؟

"التشريعية" الى 5 حزيران والدورة الاستثنائية على السكة والضوابط والتقسيمات مدار بحث

القانون "التســوية" نقطة ذهبية في رصيد العهد.. و"القائد" يطمئن: البلاد في حمـى الجيش

المركزية- هل استشعرت القوى السياسية على مختلف مشاربها مدى الأذى الذي سيلحقه "الإخفاق" الانتخابي في "جسد" الجمهورية والعهد، فقررت في ربع الساعة الاخير من عمر المجلس، وضع بعض الماء في نبيذها لشرب "نخب" القانون الجديد قبل 20 حزيران المقبل؟ أم أن جرعة الايجابية غير المسبوقة التي ضُخت في عروق الاتصالات الجارية في الساعات الماضية لن تكون أكثر من زوبعة في فنجان سرعان ما تتبدد مفاعيلها في استعادة لسيناريو حفظه اللبنانيون عن ظهر قلب على كثرة ما تكرر في الاشهر الماضية؟ الجواب على هذين السؤالين لن يتأخر وسيتظهر في الايام القليلة المقبلة ليدلّ، وفي شكل حاسم هذه المرة، الى المسار النهائي الذي سيسلكه الملف الانتخابي. فإما يُصار الى الاتفاق على قانون جديد، أو تتم العودة الى "الستين" وقبل نهاية ولاية المجلس لئلا يقع في الفراغ ولو لساعات، في ضوء تنبيه حزب الله على لسان رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد من هذا التوجه أمس.

15 دائرة: غير أن التطورات التي سُجلت في اليومين الماضيين على الساحة المحلية، دلت الى تقدم أحرزته الاتصالات الانتخابية، حيث بلغ التفاهم حدودا لم يلامسها من قبل وفق ما تقول مصادر سياسية متابعة للمشاورات لـ"المركزية". فبعدما باتت النسبية الكاملة المساحة المشتركة التي التقى فيها معظم الاطراف، نجحت المساعي المكوكية التي يضطلع بها نائب رئيس حزب القوات النائب جورج عدوان، في دفع التفاهُم الحاصل الى الامام، والذي كان متوقفا عند مستوى "النسبية الكاملة"، من خلال تحصيل موافقة شبه تامة من القوى الكبرى على اعتمادها لكن على أساس 15 دائرة، بما يرضي التيار الوطني الحر والقوات، اللذين يطالبان برفع عدد الدوائر لتأمين أفضل تمثيل. فخلال الزيارة التي قام بها عدوان الى عين التينة أمس، غاص مع رئيس مجلس النواب نبيه بري للمرة الاولى في تفاصيل النسبية وتقسيماتها الادارية وضوابطها، على مدى أكثر من ساعتين. وأبرز ما تحقق خلال المباحثات إعلان رئيس المجلس عدم ممانعته الدوائر الـ15، بعدما كان الاخير يتمسك بالدوائر الست أو بألا تتخطى الـ13.

الشياطين في التفاصيل: واذ تؤكد ان المشاورات التي استمرت بعد لقاء عين التينة، وشملت بعبدا والسراي ومعراب والرابية انتهت الى قبول مبدئي من الكل بصيغة الـ15 دائرة، تقول المصادر ان الاتصالات ستستكمل في الزخم عينه في الساعات المقبلة لاستكمال البحث في كيفية تقسيم هذه الدوائر وفي "الضوابط" الاخرى للنسبية التي ينادي بها الحلف المسيحي، وأهمّها نقل عدد من المقاعد من دائرة الى اخرى (الذي يبدو معقدا حتى الساعة) وكيفية وضع الصوت التفضيلي الذي بات شبه محسوم أن يكون على مستوى القضاء، لكن يبقى معرفة ما اذا كان سيوضع على اساس طائفي ام وطني. وتلفت الى ان المناخات ايجابية جدا لكن بما أن الشياطين تكمن في التفاصيل، لا يمكن ان نجزم بأن الاتفاق حتما حاصل ولا أن نفرط في التفاؤل نظرا الى التجارب السابقة، و"لن نقول فول تيصير بالمكيول".

تأجيل ودورة استثنائية: في الانتظار، ونتيجة للايجابية السائدة وافساحا في المجال امام مزيد من المشاورات لتدعيم التفاهم الطري العود وبلوغ الخواتيم السعيدة انتخابيا، طارت الجلسة التشريعية التي كانت مقررة الاثنين المقبل في 29 الجاري وأعلن رئيس مجلس النواب اليوم إرجاءها "الى 5 حزيران المقبل بجدول الاعمال عينه". ولا تستبعد المصادر ان يتم خلالها اقرار التمديد التقني والقانون الجديد اذا كان التفاهم على تفاصيله قد أنجز في هذا التاريخ. في الموازاة، ترجّح المصادر ان يوقّع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، الذي برز تلّقيه اتصالا من بري ليل أمس، في الساعات القليلة المقبلة مرسوم فتح دورة استثنائية للمجلس، وقد بات على السكة

بعدما وقّعه رئيس الحكومة سعد الحريري وأحاله الى دوائر القصر الجمهوري، بحسب المصادر.

تنسيق الرابية معراب: وسط هذه الاجواء، تؤكد أوساط التحالف المسيحي أن التنسيق بين طرفيه مفتوح ودائم وأن النائب عدوان يضع مسؤولي التيار في صورة المشاورات التي يجريها "أول بأول"، وقد يلتقي في الساعات المقبلة في لقاءات معلنة وغير معلنة، رئيس التيار جبران باسيل او امين سر تكتل التغيير والاصلاح النائب ابراهيم كنعان لتوحيد الموقف لا سيما في ما يخص كيفية استبدال الصيغة التأهيلية التي يصر عليها التيار وقد يكون الصوت التفضيلي على الاساس الطائفي بديلا منها. وفي حين يبدي التيار تفاؤلا مشوبا بالحذر الى حين الاتفاق على ضوابط النسبية "التي لا نرفضها خصوصا بـ15 دائرة"، تأمل مصادر القوات خيرا وتؤكد أننا ذاهبون نحو قانون جديد اذا صفت النوايا، بما يبعد عن البلاد والعهد أشباح الستين والتمديد والفراغ.

قانون تسوية: في غضون ذلك، تعتبر مصادر مستقلة مراقبة عبر "المركزية" ان ما يتم البحث فيه اليوم، اذا ما كتب له النجاح، سيوصل الى قانون نسبي لكن "تسووي" يرضي جميع القوى السياسية الموالية والمعارضة. فهو لا يؤمّن لها أفضل "السكورات" النيابية وربما هذه نقطة قوّته. كما ان الجميع تنازل قليلا وتخلى عن سقوفه العالية للوصول اليه. فالحلف المسيحي و"المستقبل" تخلّيا عن "المختلط" وارتضيا النسبية الكاملة، فيما الثنائي الشيعي تنازل عن النسبية بدائرة واحدة أو بـ6 ووافق على 15 دائرة. وتلفت الى "ان القانون العتيد الذي سيدخل النسبية للمرة الاولى الى القاموس الانتخابي اللبناني الذي لطالما سيطر عليه النظام الاكثري، والذي سيفتح الباب امام تمثيل أفضل للشخصيات المستقلة والمجتمع المدني والاحزاب الصغيرة، ستبقى انعكاساته على الاطراف كلّها أقل ضررا من تلك التي يمكن ان يخلّفها الابقاء على الستين أو الذهاب نحو الفراغ وهو ما أيقنته القوى السياسية على ما يبدو"، بحسب المصادر. واذ تؤكد ان الاتفاق سيكون من شأنه التعويض عن انطلاقة العهد المتعثرة وسيسجل نقطة ذهبية في رصيده، تقول المصادر ان مجموعة عوامل ساهمت في "عقلنة" مطالب القوى على مشارف 20 حزيران أبرزها التحذيرات الدبلوماسية من ان تجاهل الاستحقاقات الديموقراطية وتجاوز المهل سيقضي على الصيغة اللبنانية ويحول لبنان دولة مارقة، في ظل الوضع الاقتصادي المترنّح، وتداعيات الفراغ الذي سيكون شاملا وينعكس على الامن والاستقرار في البلاد.

القائد يطمئن: وبما أن الشيء بالشيء يذكر، وفي مقابل "الانجاز" الانتخابي غير المنجز بعد، الانجازات الامنية على قدم وساق. وفي السياق، نوه قائد الجيش العماد جوزيف عون اليوم بـ"العمليات النوعية الاستباقية التي نفّذتها مديرية المخابرات خلال الأيام الماضية في عرسال"، مشيرا إلى أن "توقيف الإرهابيين المسؤولين عن تفجيرات بلدة رأس بعلبك، حال دون تنفيذهم مخططاتهم الإجرامية، وجنب وقوع الكثير من الضحايا في صفوف المواطنين". عون الذي تفقد العسكريين الجرحى من جراء حادث التفجير الذي تعرضوا له أمس في البقاع، دعا العسكريين إلى "مزيد من الجهوزية لتنفيذ المهمات المرتقبة"، وأكد "القدرة الاستخباراتية والاستعلامية للجيش على اجتثاث الخلايا الإرهابية من مخابئها أينما وجدت، وهذه القدرة تسير جنبا إلى جنب مع مواصلة الوحدات الميدانية مهاجمة مواقع التنظيمات الإرهابية على الحدود الشرقية، وتضييق الخناق عليها وصولا إلى دحرها"، مطمئنا إلى أن "استقرار البلاد في حمى الجيش، الذي لن يسمح بالعبث به تحت أي ظرف من الظروف". وليس بعيدا، وفيما دارت اشتباكات عنيفة اليوم بين مسلحي داعش والنصرة وسراي الشام في جرود عرسال، قصف الجيش تحركات هؤلاء بالمدفعية الثقيلة وأوقع 24 منهم بين قتيل وجريح، بحسب المعلومات.

غسل أموال: على صعيد آخر، اعترف اللبناني جوزيف أسمر، المتهم باستغلال علاقته بـ"حزب الله" لتنفيذ مخطط لغسل أموال مخدرات، بالتهمة المنسوبة إليه أمام محكمة اتحادية في بروكلين في نيويورك. وكان أسمر اعتقل في باريس في تشرين الأول عام 2015 وتم ترحيله إلى الولايات المتحدة بعد 14 شهرا. ويواجه أسمر عقوبة السجن لمدة تصل إلى 20 عاما، ولم يتحدد بعد موعد النطق بالحكم.

 

هذا هو القانون النسبي القادم مع الصوت التفضيلي

سهى جفّال/جنوبية/ 27 مايو، 2017

ازيح قانون الستين من دائرة الإحتمالات الجدية، وبرز أمس تسريبات عن توافق حول اعتماد القانون النسبي مع اعتماد تقسيم على 15 دائرة بشكل يغلق الملف على خاتمة سعيدة. فما هو القانون النسبي؟ قبل أسابيع من الأزمة الكبرى ودخول البلاد في الفراغ والمجهول، تسارعت وتيرة الاتصالات بين القوى السياسية للوصول إلى توافق حول قانون انتخابي جديد. في ظلّ معلومات إيجابية عن اتفاق عريض باعتماد النسبية الكاملة في 15 دائرة مع الصوت التفضيلي على أساس القضاء. وفي حال صدق هذا المناخ الإيجابي، يمكن القول أن قانون الانتخابات أصبح فعلا قيد التنفيذ خلال الاسبوع القادم. لكن يبقى الرهان على وصول النقاش حول شكل القانون، خصوصاً انه يتمحور حالياً على تقسيم الدوائر وحجمها، مع أرجحية لقانون يقوم على 13 دائرة او 14 او 15. وفيما لم يحسم النقاش بعد على رغم من المناخ الايجابي السائد الّا انه من المبكر الحديث عن اتفاق نهائي حتى الآن.

ولكن ما هو القانون النسبي؟

وقد شرح في هذا السياق، الباحث في الشركة الدولية للمعلومات محمد شمس الدين القانون النسبي، قائلا إنه عمليا هذا القانون لديه عدّة صيغ وتفسيرات بحسب القوانين الانتخابية. لكن بشكل مختصر ومبسط تؤمن النسبية لكل كتلة انتخابية ان كانت طائفية أو سياسية التمثيل بحسب حجمها الانتخابي. فإذا كانت تشكل الكتلة على 30% من الأصوات تحظى بـ 30% من المقاعد. وهو ما يختلف عن النظام الأكثري. وأشار إلى أن النسبي هو أكثر عدالة لتمثيل المكونات خاصة إذ كان المجتمع متنوع كما في لبنان المؤلف من تركيبة طائفية صعبة وخلل ديمغرافي. إذ يشكل المسيحيون 35% من السكان فيما المسلمين 65% في حيث توزع السلطة مناصفة بين الطائفتين. وتابع يتحفظ المسيحيون على اعتماد النسبية لانهم بذلك لا يستطيعون الحصول على أصوات كثيرة ومن هذا المنطلق اشترطوا وضع ضوابط على القانون بأن لا تقوم الانتخابات على دائرة واحدة إنما على عدة دوائر المترواحة بين 13 ، 14 و 15. إضافة إلى صوت تفضيلي على مستوى القضاء وليس على الدائرة. وعن الصوت التفضيلي، أعطى شمس الدين مثالا يخدم الشرح فمثلا قضاء صيدا هناك 3 دوائر: صيدا وجزين والزهراني. تحظى صيدا بمرشحين وجزين والزهراني بـ 3 مرشحين لكل منها، أي تتألف اللائحة من 8 مرشحين وعلى الناخب أن ينتخب اللائحة كاملة إضافة للصوت التفضيلي شرط أن يكون مقيدا بالقضاء.

محمد شمس الدين

وأضاف الصوت التفضيلي مهم لأنه يحدد من خلاله المرشحين الذين حظوا بالأصوات التفضيلية والذي على اساسه توزع المقاعد الانتخابية عليهم. لافتا إلى أن اللائحة الانتخابية مقفلة لا يمكن تبديل اسماء مرشحين بمرشحين من اللائحة الأخرى أو الشطب وتكون اللائحة محددة من قبل وزارة الداخلية تعطى داخل قلم الإقتراع وتكون مختومة ولها رمز معين تسهل عملية فرز الاصوات. ورأى شمس الدين أن هذا الأمر من شأنه وضع الحدّ للكثير من الضغوطات والرشاوي في العملية الانتخابية. وعن موعد إجراء الانتخابات النيابية في حال تمّ التوافق على النسبية، قال شمس الدين إن بت المسألة يجب أن يتمّ قبل 20 حزيران، وفي حال تم إطالة النقاش على بعض التفاصيل يتم التوافق على التمديد لشهر أو شهرين على ان تجرى الإنتخابات في نهاية العام أو في الربيع القادم. لافتا انه صحيح تم التوافق على القانون إلا أن هناك أيضا التوافق على التحالفات الانتخابية والتحضيرات اللوجستية . لافتا الى ان التحالفات مهمة بقدر اهمية القانون وبالتالي بعد إقراره ستؤجل الانتخابات من 6 أشهر إلى سنة.

 

جعفر كنج انتحر أم قتل؟

سلوى فاضل/جنوبية/27 مايو، 2017

لا زالت قضية جعفر كنج مجهولة الاسباب.. هل انتحر ام قتل؟ وماذا يقول والده وكذلك صديقه عنه؟ وهل سيكشف التحقيق خلفيات مستورة للقضية؟ بانتظار نتائج التحقيق ينظر الوالد مذهولا الى المعزين. هل يمكن لابنه الشاب ان ينتحر ويقتل نفسه؟

ففي خبر تناقلته وسائل الإعلام المحلية صباح الخميس، ذكر انه عثر على جثة جعفر حسين كنج من مواليد الغبيري عام 1991 داخل بيك آب خاص به لنقل مواد البناء، مُضرجا بدمائه على طريق عام بوارج ضهر البيدر. ومباشرة تردد معلومات انه انتحر!

نزل الخبر على ذويه كالصاعقة. فقد كان جعفر، وهو ابن الـ26 عاما، في الصباح مع والده حيث اخبره ان زبونا اتصل به وسيذهب الى منطقة الاوزاعي من اجل تحميل بضاعة. وبعد ذلك بوقت قليل، علم والده من صديقه انه تلقى اتصالا وانه ذهب لنقل بضاعة من منطقة ضهر البيدر.

ولكن بعد ساعات قليلة تلقى والده حسين كنج اتصالا من القوى الامنية تخبره ان حسين وُجد مقتولا على طريق ضهر البيدر بوارج.هذا الخبر هزّ اهله، الذين لم يصدقوا ما حصل. وهو الى اليوم مصدوم ولا يصدق ما حصل. علما ان القوى الأمنية والادلة الجنائية والطبيب الشرعي حضروا حيث تم الكشف على الجثة، التي وجد بجانبها مسدس، والجثة ملطخة بالدماء.

وبوشرت التحقيقات والتحريات مباشرة، وتم دفن جعفر في بلدته الغبيري وسط استغراب وتفاجؤ الجميع، لاسيما بعد تردد معلومات عن ان جعفر قد يكون قتل نفسه من خلال أقدامه على الانتحار.وسط هذه الاخبار المتضاربة اتصلت جنوبية بالوالد المفجوع حسين كنج، والذي لا زال غير مصدق للخبر، فقال الى الان لم يظهر أي شيء. وسأوكل محامي ليتابع القضية. وسنتأكد من الخبرية التي اطلقها الناس، ولا نستطيع ان نجزم بما تردد، اي اذا كان قد أقدم جعفر على الانتحار ام لا؟. فهو كان يخاف على حاله، وكانت حياته طبيعية، وهو انسان مؤمن، وأحواله المادية مرتاحة، وكل شيئ مؤّمن له، وكان بيطلع 100$ يوميّا. ويتابع والد جعفر بالقول لم يكن يعاني من مشاكل، نعم كان خاطبا وترك خطيبته، وهو انسان مؤّمن، ويصلي صلاة الليل، ولا معلومات لديّ ان كان قد تعرّض لتهديد ما من أحد في عمله. لقد عاين الطبيب الشرعي الجثة قبل الدفن، وأعدّ تقريرا هو الان بحوزة القوى الامنية.

وسيتابعون كاميرات المراقبة الموجودة في المنطقة، وخاصة الموجودة على الطريق في بوارج. وفي اتصال مع سائق شاحنة يعمل في نقل البضاعة، ويعرف جعفر، رفض الكشف عن اسمه، قال: استبعد ان يكون قد انتحر جعفر، من الممكن ان يكون قد تعرّض لمحاولة سرقة، وقام الفاعل باظهار الامر على أنه انتحار، الا اذ اظهر الطبيب الشرعي غير ذلك. ويؤكد، ان جعفر كان مسالما، ولا ثارات بينه وبين أحد، ولا يحمل سلاحا عادة. وبانتظارالتحقيق تُثار الاسئلة ان كان شاب كجعفر قد انتحر فعلا كما يقال؟ فما هو السبب الذي قد يوصل شاب بعمره الى هذه النهاية الحزينة؟ وان كان قد قتل فهذا يدل على حجم الفلتان في البلد. والافتراضين خطيرين جدا.

 

عون متعدد المرجعيات.. لا يعيش خارج الحاضنة

عكاظ (عمان)الجمعة 26 مايو 2017 /ميشيل عون يرفض إعلان الرياض الصادر عن القمة العربية الإسلامية الأمريكية لأنه وسم حزب الله بالإرهاب، ويدعم كذب وزير خارجيته جبران باسيل الذي ادعى أن الإعلان صدر وهو في الطائرة بطريق عودته إلى بيروت رغم حضوره كامل أعمال القمة، وموافقته على ما تناولته من قضايا. موقف عون، وكذب باسيل ليسا مستغربين، فلا أحد على الإطلاق في الحالة اللبنانية، التي تجنح بين الحين والآخر للغرابة الشديدة، يمكنه فهم تلك الأسرار التي تدفع لبروز ظاهرة انقلاب المواقف السياسية المنتجة للارتياب والتي تظهر في باطنها بانها إيرانية الأهداف والتوجه باعتبارها الدولة العميقة التي تحكم الأمور، وتديرها في قصر بعبدا. الرجل الذي يقود قصر بعبدا متعدد المرجعيات لطالما نقل بندقيته من كتف إلى آخر وفقا لمصالحه الشخصية الضيقة حتى بات معروفا عنه بأن ما يوصف به لا ينطبق على سيرته الرسمية والشخصية، بل إنه يناقضها، وأكثر المفردات التي ترددت عنه أنه رجل هش لكنه ماكر، مسيرته العسكرية والسياسية قامت دائما على وجود حاضنة تقف إلى جانبه، ويدفعه إلى الصفوف الأمامية يصفه زملاؤه في المؤسسة العسكرية بأنه ضيق الأفق، ورؤيته دائما أحادية الجانب. في تاريخه السياسي والعسكري الطويل، لم يعمل سوى من أجل الوصول إلى رئاسة الجمهورية بأي ثمن كان، وفجأة أصبح القائد السابق للجيش اللبناني الذي أدخل الجيش السوري إلى قصر بعبدا ووزارة الدفاع وأدخل من البوابة الأخرى عام 1982 الجيش الإسرائيلي إلى مقر البرلمان اللبناني. بين 1988 و1990 دارت حروب دامية بين الطوائف اللبنانية، وكان عون أبرز السفاحين فيها وها نحن الآن في العام 2017، فهل تغير الرجل حتى يصبح رئيسا للجمهورية؟ الأكيد أن شيئا لم يتغير، كما أنه لا يمكن لشيء أن يتغير في الرجل. الطائف لملمت شتات اللبنانيين، فجاء الجميع دون استثناء إلى السعودية واتفقوا على إغلاق ملف الاقتتال، لكن العماد ميشيل عون قائد الجيش لم يرض بما أعلن في الطائف، فأعلن عن حكومة انتقالية في بيروت الشرقية، والعماد إميل لحود لم يرق له حال رفيق السلاح عون فانتقل إلى الغربية، ولإنهاء تمرد عون عين لحود قائدا للجيش فدعا الضباط والجنود إلى الالتحاق بالقيادة الشرعية للجيش وعدم الخوض في السياسة، وأذاب الطائفية والفئوية مقدما عليها الجندية.

 

قاطيشا: تحرّكنا بسرية وشكّلنا صلة الوصل والتعاون سـيد الموقف وحزب الله متجاوب"

المركزية- في الأسبوع الاخير من نهاية العقد العادي لمجلس النواب، لاحت بوادر ايجابية على صعيد قانون الانتخاب، مع تقدم طرح النسبية الكاملة على أساس 15 دائرة، بعد مفاوضات مكوكية في الاروقة الرسمية وغير الرسمية كان نجمها النائب جورج عدوان، الذي استطاع أن يحرّك الملف بسرية وبعيداً من التشنجات. وفيما وُضع القانون على السكة الصحيحة تبقى التفاصيل المتمثلة بالصوت التفضيلي محط تفاوض بين الاطراف، مع الاشارة الى أن التعاون ينسحب على الجميع. مستشار رئيس حزب القوات اللبنانية العميد المتقاعد وهبي قاطيشا اعتبر عبر "المركزية" أن "تصريح رئيس الجمهورية ميشال عون حول العودة الى الستين في حال تعذر الاتفاق، شكّل عامل ضغط، حث مختلف الاطراف باتجاه انتاج قانون انتخاب جديد، وعلى الاثر تحركت الاتصالات، وكان التجاوب سيد الموقف للوصول الى اتفاق قبل نفاذ المهل". وعن الدور الايجابي الذي لعبته القوات على خط التواصل بين "أمل" و"التيار الوطني الحر"، قال "تحرك القوات كان سريعا وبسرية بين كل الاطراف، واستطاعت من خلال تواصلها مع الجميع، أن تشكل صلة وصل بينهم"، مشيرا الى أن "موقفنا منسجم مع موقف التيار الوطني الحر، والتواصل مع "أمل" سبقه تنسيق مع التيار، كما ان رئيس مجلس النواب نبيه بري عندما وجد أن هناك توافقا في اتجاه معين، فكان متجاوبا". ونفى أن "تكون الايجابية التي لفحت الملف الانتخابي في اليومين الماضيين ناجمة عن ضغوطات خارجية وتحديدا على حزب الله"، مشيرا الى أن "مشاورات قانون الانتخاب عمل داخلي مستقل، وتعاون حزب الله ليس بفعل الضغوطات، فالحزب سعى الى عزل قانون الانتخاب عن الضغوطات الخارجية، رغبة منه في تخفيف وتيرة التشنج لتجنب الفراغ، والامر سيان بالنسبة الى باقي الأطراف التي خففت من اللهجة التصعيدية، وضاعفت التنسيق في ما بينها بالسر، فالتصريحات العلنية لم تجرّنا سوى الى فيتوات متبادلة، ما أدى الى إفشال الطروحات السابقة". وعن قطع الطريق نهائيا على قانون الستين، قال "في لبنان لا شيء محسوما حتى صدوره، نحن ضغطنا باتجاه النسبية وكل الاطراف تقريبا موافقة عليها على اساس15 دائرة، والبحث يتركز حاليا حول الصوت التفضيلي"، مشيرا الى أن "نقل المقاعد لا يزال قيد البحث، نافيا "وجود رفض مطلق لهذا الطرح، اما مجلس الشيوخ فأصبح خارج التداول".

 

حرب: مرتاح في البترون.. وأي ترشيح من الجرد والوسط لا يغيّر شيئاً

صوت لبنان/27 أيار/17/أكد النائب بطرس حرب أنه "لم يعد لنا ثقة بأن ما يشاع من اخبار حول انفراج على خط قانون الانتخاب هو حقيقة ومجال المناورة ضاق والجميع محرج". واشار حرب، في حديث الى "صوت لبنان 100.5"، الى أن "محاولة زعزعة التركيبة القبطية في مصر هي لزعزعة الوجود المسيحي في الشرق"، معتبرا أن "هذا الاستهداف هو للرد على القمة العربية-الاميركية". وسأل: "هل سنتمكن من تفادي المشكلة السياسية القادمة في حال عدم اجراء الانتخابات؟" وعن قانون الانتخاب، شدد على أن قانون الستين لم يكن يسمح بتأمين التمثيل الصحيح. وقال: "أفضل وسيلة لتصحيح التمثيل، هي اعتماد الدائرة الفردية وهو ما اتلاقى به مع حزب الكتائب والنائب دوري شمعون" وأضاف: "حزب الله يسير بالنسبية مع الدوائر الـ15 وهو ليس بعيدا عن الطروحات لايجاد مخارج"" واعتبر أن باسيل يطرح الشيء ونقيضه ودائما يلجأ الى كلام فيه محاولة لإثارة النعرات الطائفية والمذهبية، مضيفا "مهما كان شكل قانون الانتخابات انا مرشح في البترون وانا مرتاح وأي ترشيح من الجرد والوسط لا يغير بالأمر شيئا".

 

عراجي: منفتحون على كل الطروحات ونسير بما يتوافقون عليه وعُقد "الانتخاب" تقـف عند تقسـيم الدوائر والصوت التفضيلـي

المركزية- منذ تصدّر قانون الانتخاب واجهة اليوميات السياسية، وضع "تيار المستقبل" نقاطه الزرقاء على حروفه من دون تمسّكه بصيغة محددة: قانون لا يخرج عن سياق ما ورد في اتفاق الطائف، يُراعي ويحترم صيغة العيش المشترك الفريدة والنموذجية في العالم ويؤمّن صحة وعدالة التمثيل.

إلا ان هذه المرونة التي تطبع مسار "المستقبل" في تعاطيه مع قانون الانتخاب انطلاقاً من رغبة رئيسه رئيس الحكومة سعد الحريري بالتسهيل كي تأتي الولادة قريبة وتخرج من رحم التوافق، لم تُحدث حتى الآن اي خرق في جدار الازمة الانتخابية على رغم التوافق العريض على اعتماد النسبية، ما يشير انطلاقاً من مواقف سياسية عدة، الى ان البلاد "عائدة" الى قانون "الستين" الذي شيطنه الجميع وان التمديد التقني واقع لا محالة. عضو كتلة "المستقبل" النائب عاصم عراجي اوضح لـ "المركزية" "ان لا جديد في قانون الانتخاب، باستثناء التوافق على اعتماد النسبية"، لافتاً الى "ان العقدة تكمن في تقسيم الدوائر والصوت التفضيلي(على اساس القضاء او الطائفة)، ومؤكداً انفتاح "المستقبل" على الطروحات كافة". وقال "لا مشكلة لدينا في مسألة تقسيم الدوائر. نحن نسير بما يتوافق عليه الجميع. المهم بالنسبة لنا إنتاج قانون جديد تُجرى على اساسه الانتخابات النيابية المقبلة"، مبدياً حرصه على "عدم الدخول في التفاصيل التقنية لتقسيم الدوائر، كي لا تُحرق في نيران الاعلام". واذ شدد على "اهمية المحافظة على السرية في اللقاءات والاتصالات والمشاورات الانتخابية"، جزم "باننا سنتوصّل الى اقرار قانون جديد قبل انقضاء ولاية المجلس النيابي اي قبل 20 حزيران المقبل"، ومعتبراً "ان الفراغ في السلطة التشريعية غير مسموح، وعلى القوى السياسية كافة التنازل قليلاً للخروج بصيغة توافقية". واكد عراجي رداً على سؤال "ان لا بديل عن اتفاق "الطائف" الذي يجب ان نتمسّك به وعن مبدأ المناصفة الذي يجب ان نلتزم به، خصوصاً عند مناقشة قوانين الانتخاب"، مشيراً الى "ان اقرار مجلس الشيوخ يحتاج الى وقت في حين ان المهل القانونية والدستورية تُداهمنا وتضغط علينا، على رغم انه يُبدد هواجس طوائف كثيرة". وسأل "اذا وصلنا الى تاريخ 20 حزيران ولم نتوافق على قانون جديد، ما العمل؟ لا حل امامنا سوى تطبيق الدستور اي العودة الى القانون "الستين" النافذ ما دام لم يُقرّ قانون جديد لإلغائه".

اضاف "يجب ان نرضى بالامر الواقع اذا فشلنا في إقرار قانون جديد، على رغم انني متفائل بالتوافق قريباً على صيغة جديدة، وكلام رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الاخير لحثّ القوى السياسية على إنتاج قانون جديد انطلاقاً من ضرورة تقديم تنازلات متبادلة للخروج من الازمة الحالية"، ولافتاً الى "ان من المُبكر الحديث عن خريطة التحالفات الانتخابية". ورداً على سؤال حول مصير الحوار الثنائي بين "التيار" و"حزب الله" والذي لم يعقد جولته الاخيرة منذ اكثر من شهر، اكد عراجي "ان لا قرار حتى الان بتعليقه او توقيفه، لانه ساهم كثيراً في تخفيف الاحتقان المذهبي في البلد، والمشاورات الانتخابية القائمة والموزّعة بين مختلف الاطراف تُشكّل البديل الحالي عنه الى حين التوافق على قانون جديد".

 

تفاصيل الأخبار الإقليمية والدولية

البابا فرنسيس: الضحايا المسيحيين حالياً أكثر من العصور القديمة

"سكاي نيوز" - 27 أيار 2017/صلّى بابا الفاتيكان فرنسيس من أجل المسيحيين الذين وقعوا ضحية الهجوم الإرهابي في مصر، قائلاً إن "الضحايا المسيحيين" حالياً أكثر من العصور القديمة. وخلال زيارة اليوم لمدينة جنوا الساحلية الإيطالية، صلى فرنسيس "من أجل أشقائنا الأقباط الذين قتلوا لأنهم لا يريدون التخلي عن عقيدتهم".وأضاف فرنسيس: "دعونا نتذكر أن هناك شهداء مسيحيين اليوم أكثر من العصور القديمة".وأسفر هجوم الجمعة ضد أقباط كانوا متجهين إلى دير جنوب القاهرة عن مقتل 29 شخصاً.

 

من هو "داعش الصعيد" الذي ترك بصماته على هجوم المنيا؟

"العربية" - 27 أيار 2017/أفاد خبراء أمنيون في مصر أن العملية الإرهابية التي استهدفت حافلة تقل أقباطا في المنيا جنوبي القاهرة، ليست سوى امتداد للعمليات الثلاث السابقة التي استهدفت الكنيسة البطرسية في القاهرة، ومارجرجس في طنطا، والمرقسية في الإسكندرية. وأكد هؤلاء الخبراء بالاعتماد على معلومات أمنية واعترافات إرهابيين موقوفين، وجود خلايا عنقودية دخلت مرحلة النشاط لاستهداف أقباط مصر، بهدف إحداث شقاق بين الشعب المصري، وصراع مع السلطة الحاكمة. كما تشير تحليلات الخبراء إلى تنظيم يطلق على نفسه داعش الصعيد، يضم 48 عنصراً، تمكنت أجهزة الأمن المصرية من توقيف 31 شخصاً، والبدء في محاكمتهم أمام القضاء العسكري، بينما بقي 17 عنصراً آخرون أحراراً طلقاء، وقد خصصت الداخلية المصرية مكافآت مالية لمن يدلي بمعلومات عن أماكن تواجدهم. اللافت في ملف هذه الخلايا العنقودية، حسب الخبراء الأمنيين، هو تلقي تمويل وتدريب في 3 دول، هي ليبيا وقطر وتركيا. فيما يكمن التحدي الكبير لدى أجهزة الأمن المصرية في وجود عناصر إرهابية غير مسجلة في قوائم الأمن، لكنها تعمل لفائدة الإرهاب تحت مسميات متعددة، إما داعش أو القاعدة أو حركة حسم أو لواء الثورة، بحسب الخبراء الأمنيين.

شاهد الفيديو

https://vid.alarabiya.net/2017/05/26/whhh26/whhh26___whhh26_video.mp4

 

تنظيم داعش يتبنى هجوم المنيا في مصر

"العربية" - 27 أيار 2017/أعلن تنظيم داعش، اليوم السبت، تبنّيه للهجوم الذي استهدف أمس الجمعة حافلة في المنيا بمصر، والذي راح ضحيته عشرات من الأقباط.

 

إسقاط الطائرة الإسرائيلية التي قتلت 3 عناصر من الجيش السوري

جنوبية/27 أيار/17/ نقلت وكالة سبوتنيك الروسية، عن تقارير صحفية روسية أنّ سلاح الجو السوري قد أسقط طائرة الاستطلاع الاسرائيلية التي استهدفت يوم أمس الجمعة 26 أيار عناصر من جيش النظام السوري في محافظة القنيطرة. مما تسبب في مقتل ثلاثة جنود منهم.

 

مقتل قيادي بـالحرس الثوري الإيراني في مواجهات بالموصل

القوات العراقية اقتحمت آخر معاقل "داعش" وأجلت ألف مدني وسط مخاوف من نزوح 200 ألف

بغداد وكالات/28 أيار/17/: أعلنت مصادر عراقية، أمس، أن قياديا بارزا في الحرس الثوري الإيراني، قتل خلال مواجهات بين قوات الحشد الشعبي وتنظيم داعش بقضاء البعاج غرب الموصل. وأكدت المصادر أن الجنرال في الحرس الثوري شعبان نصيري قتل أثناء عملية عسكرية نفذتها قوات الحشد الشعبي خلال تحرير قضاء البعاج أقصى غرب الموصل، فيما نعته ميليشيات الحشد الشعبي، مشيدة بدوره المؤثر في العراق وسوريو ولبنان. ويعد نصيري أحد القياديين البارزين في الحرس الثوري، والذي ساهم في تأسيس ميليشيات منظمة بدر العراقية، التي تنتمي لميليشيات الحشد، والتي حاربت مع ايران ضد نظام صدام حسين في ثمانينات القرن الماضي. من جهة أخرى، أعلن قائد عمليات قادمون يا نينوى الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله، أمس، عن بدء عملية عسكرية لاستعادة ما تبقى من الأحياء التي لا تزال تحت سيطرة تنظيم داعش في الجانب الغربي لمدينة الموصل. وقال يار الله في بيان، على بركة الله انطلقت جحافل القوات المشتركة لتحرير ما تبقى من الأحياء غير المحررة في الساحل الأيمن (الغربي)، موضحاً أن قوات الجيش اقتحمت حي الشفاء والمستشفى الجمهوري، وقوات الشرطة الاتحادية اقتحمت حي الزنجيلي وقوات مكافحة الارهاب اقتحمت حي الصحة الأولى. وتحيط هذه الأحياء الثلاثة بالمدينة القديمة من الجهة الشمالية الغربية. وتحاصر القوات العراقية المدينة القديمة التي تضم مباني متراصة وشوارع ضيقة من الجهة الجنوبية منذ أشهر عدة، لكنها لم تتمكن من التوغل فيها بسبب صعوبة دخول الآليات في شوارعها الضيقة.وبذلك التقدم من المحور الشمالي، ستطبق القوات العراقية التي تخوض معارك شرسة الخناق على المتطرفين في المدينة القديمة ذات الشوارع الضيقة، حيث يتوقع أن يستخدم تنظيم داعش كل امكاناته العسكرية. بدوره، قال قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت ان قطع الشرطة الاتحادية والفرقة الذهبية والجيش اقتحمت منطقة الزنجيلي واجتازت شارع الجسر الثالث من شمال الزنجيلي باتجاه الموصل القديمة. وأضاف إن قوات الشرطة المتمركزة في المحاور الجنوبية والشمالية شنت قصفا مكثفا بصواريخ غراد ومدفعية الميدان، فيما استهدف الطيران المسير مقرات المتطرفين ودفاعاتهم في باب الطوب وباب جديد والفاروق والزنجيلي، ونشرت السلطات قوات خاصة لاخلاء المدنيين ومساعدتهم في الخروج من مناطق الاشتباك. وأشار إلى جودت أن قواتنا قادرة على حسم معركة المدينة القديمة واستعادة مسجد النوري وداعش يفقد سيطرته على المناطق الحيوية القريبة من الحدباء.وبعد ساعات من انطلاق العملية العسكرية، أجلت قوات الأمن العراقية، نحو ألف مدني من آخر معاقل تنظيم داعش الإرهابي، في الجانب الغربي لمدينة الموصل. وقال الضابط في الشرطة المقدم كريم ذياب، إن نحو ألف مدني تم إجلائهم من المدينة القديمة وحي الزنجيلي وسط قتال عنيف في مداخل المنطقتين، مؤكداً مواصلة القوات الأمنية تقدمها نحو عمق المنطقتين. من جهة أخرى، قال الملازم أول في الفرقة التاسعة بالجيش سمير داوود المحسن، إن فصائل من الحشد الشعبي استعادت قريتين شمال قضاء البعاج قرب الحدود مع سورية غرب الموصل. وأضاف المحسن، إن فصائل الحشد الشعبي حررت قريتي رمبوس الشرقية ورمبوس الغربية شمال قضاء البعاج، بعد اقتحامها، مشيراً إلى أن ثمانية من داعش قتلوا خلال عملية التحرير، فيما ألأشارت مصادر متطابقة إلى مقتل المفتي الشرعي العام لـداعش وأربعة من مرافقيه جراء ضربة جوية استهدفت مركبته شرق البعاج. ومساء أول من أمس، أعرب مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون المساعدات الانسانية ستيفن أوبراين عن القلق الشديد لسلامة المدنيين الذين لا يزالون في مناطق يسيطر عليها المتطرفون، مشيرا الى تقارير بشأن قيام هؤلاء بتفخيخ منازل بينما السكان في داخلها واستهداف اطفال من قبل قناصة. وأضاف أوبراين ربما سيحاول حتى 200 ألف شخص اخرين الرحيل في الأيام المقبلة، مشدداً على أن الذين يختارون ترك منازلهم لطلب المساعدة يجب أن يتمكنوا من القيام بذلك دون اية عراقيل.

 

إسرائيل تقصف حاجزا للنظام السوري بالقنيطرة

دمشق د ب أ:/28 أيار/17/ قصفت طائرة اسرائيلية حاجزاً للقوات الحكومية السورية على مدخل مدينة القنيطرة جنوب سورية، ما أدى إلى مقتل ثلاثة عناصر بينهم ضابط. وقال مصدر عسكري سوري، إن طائرة استطلاع اسرائيلية قصفت ليل أول من أمس، حاجز أبو شبطة عند مدخل مدينة البعث وسط القنيطرة من الجهة الجنوبية الشرقية، وهو حاجز مشترك بين القوات الحكومية وحزب الله اللبناني، وأسفر القصف عن مقتل ضابط برتبة ملازم وجندي سوري وعنصر من حزب الله اللبناني. وأوضحت مصادر محلية في مدينة القنيطرة أنه سمع صوت انفجار قرب الشريط المحتل مع الجولان يعتقد ان الطائرة التي قصفت الحاجز تم اسقاطها

 

بوتين بحث هاتفياً مع روحاني وأردوغان الأوضاع بسورية

موسكو رويترز، أ ش أ: /28 أيار/17/بحث الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والإيراني حسن روحاني في اتصال هاتفي الوضع في سورية. وذكر الكرملين في بيان، أمس، أن الرئيسين شددا خلال مناقشتهما الوضع في سورية على أهمية زيادة الجهود المشتركة لتشجيع التوصل إلى تسوية سياسية وديبلوماسية للنزاع في سورية، سيما في إطار مفاوضات أستانا عبر تنفيذ مذكرة إنشاء مناطق خفض التصعيد. وأشار إلى أن بوتين هنأ روحاني بإعادة انتخابه رئيساً، وتمنى له النجاح في عمله. إلى ذلك، بحث بوتين مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في اتصال هاتفي، أمس، الوضع في سورية وتنفيذ مذكرة مناطق خفض التصعيد. وذكر الكرملين في بيان أن بوتين وأردوغان أكدا أهمية الإسراع في تنسيق الجوانب العملية لتطبيق مذكرة مناطق خفض التصعيد في سورية.

 

حاولا منعه من الإساءة لمراهقتين مسلمتين.. فقتلهما

BBC/27 أيار/17/قتل رجلان طعنا بالسكين حاولا منع مهاجم من الإساءة لامرأتين بدا أنهما مسلمتان في قطار للركاب بمدينة بورتلاند بالولايات المتحدة. وقالت الشرطة إن المهاجم تحول إلى الرجلين الذين حاولا منعه من الإساءة إلى المرأتين وطعنهما، الأمر الذي أدى إلى وفاتهما. ووقع الحادث في قطار لنقل الركاب، وجرح مسافر آخر قبل اعتقال المهاجم. وحث مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية الرئيس ترامب على الحديث علانية عن زيادة حوادث الخوف من الإسلام في الولايات المتحدة. واتهم المجلس الرئيس الأميركي "بتأجيج هذا الاتجاه من خلال البيانات التي أصدرها والسياسات التي نهجها". ووقع الحادث على الساعة 16.30 بالتوقيت المحلي (00.30 توقيت غرينتش)، حسب بيان للشرطة. وتوفي أحد الضحايا في المكان ذاته في حين نقل الضحية الثاني إلى مستشفى محلي حيث لفظ أنفاسه. وقال الرقيب بيت سيبسون "المشتبه به كان في القطار، وكان يهتف ويصرخ ويهذي بكلام مختلف، بما في ذلك الترويج لخطاب وُصِف بأنه خطاب كراهية أو لغة متحيزة".وأضاف مسؤول الشرطة "في خِضَّم الصراخ، اقترب منه بعض الناس فيما بدا أنه محاولة للتدخل لمنع هذا السلوك. بعض الناس الذين كان يصرخ فيهم، تعرضوا لهجوم شرس من قبل المشتبه به، الأمر الذي نتج عنه وفاة شخصين وجرح ثالث". واعتقل المشبته به الذي كان يحمل سكينا بعيد مغادرته القطار. وغادرت المرأتان اللتان تعرضتا لسوء المعاملة مكان الحادث قبل وصول الشرطة، وكانت إحداهما ترتدي غطاء للرأس حسب أحد شهود العيان. لكن والدة إحدى المرأتين قالت لصحيفة محلية إن الأمر يتعلق بمراهقتين إحداهما سوداء والثانية مسلمة. وقالت ديجوانا هادسون إن المهاجم قال إن "المسلمين يجب أن يموتوا. إنهم يقتلون المسيحيين منذ سنوات".

 

المعتقلون الفلسطينيون يعلقون إضرابهم عن الطعام

العرب/28 أيار/17/رام الله (الاراضي الفلسطينية) - قرر مئات المعتقلين الفلسطينيين المضربين عن الطعام في السجون الاسرائيلية تعليق إضرابهم الذي بدأوه في 17 ابريل للمطالبة بتحسين أوضاعهم الحياتية داخل هذه السجون، بحسب ما اوردت مصادر فلسطينية واسرائيلية. وقال رئيس نادي الاسير الفلسطيني قدورة فارس لوكالة فرانس برس "علق الاسرى اضرابهم عن الطعام بعد التوصل إلى اتفاق بين لجنة الإضراب ومصلحة السجون الاسرائيلية". واكدت متحدثة باسم ادارة السجون الاسرائيلية تعليق الإضراب. وحسب هيئة شؤون الأسرى الفلسطينية، وكذلك نادي الأسير الفلسطيني فإن تعليق الاضراب جاء عقب مفاوضات بين ممثلين عن المعتقلين المضربين ومصلحة السجون الاسرائيلية استمرت لحوالي 20 ساعة في سجن عسقلان. وقالت المتحدثة الاسرائيلية ان الاتفاق ينص على السماح للمعتقلين بزيارتين في الشهر في مقابل زيارة واحدة، وكان هذا احد المطالب الرئيسية. وتزامن تعليق الاضراب مع بدء شهر رمضان. وقاد الإضراب الذي خاضه اكثر من 1000 معتقل، القيادي في حركة فتح مروان البرغوثي المحكوم بالسجن المؤبد أربع مرات، وانضم اليه الامين العام للجبهة الشعبية احمد سعدات وكريم يونس الذي يعتبر من اقدم المعتقلين الفلسطينيين. وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، قد حذرت الخميس الماضي، من وفاة معتقلين مضربين عن الطعام. وطالبت اللجنة الدولية، في بيان على موقعها الإلكتروني، جميع الأطراف والجهات المعنية، بإيجاد حل من شأنه تفادي أي خسائر في أرواح المعتقلين، أو أضرار صحية جسيمة.ويقدر عدد المعتقلين الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية بنحو 6500 معتقل، من بينهم 29 معتقلا محتجزين ما قبل اتفاق السلام الذي وقع بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي في العام 1993.

 

تفاصيل المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

إحتلال حاضر في التحرير

الدكتورة رندا ماروني/28 أيار/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=55741

تصدر سفير النظام السوري في المقاعد الأمامية في الاحتفال الذي أقيم في الهرمل اللبناني بمناسبة ذكرى التحرير في الخامس والعشرين من أيار الجاري، لقد كان هادئا مبتسما منفرج الأسارير وكيف لا وهو سفير النظام المشكور دائما لما جنته يداه من قبل حزب الله ومن السيد حسن نصرالله، وكأن تاريخا أسود يمتد فصولا متتالية ومعاناة طويلة للشعب اللبناني في مواجهة شراسة وطمع هذا النظام في الكيان اللبناني قد محي من الذاكرة الجماعية اللبنانية وقد خضع لترويض أيديولوجي مبرمج محترف لا يجيده سوى الأنظمة التوتاليتارية المتخصصة في إخضاع الشعوب والمتفننة في استخدام وسائل القهر والتعذيب.

لقد نسب لهذا النظام زورا، فضلا لا يستحقه في انسحاب الاحتلال الإسرائيلي من الجنوب، لا بل نستطيع القول بأنه كان مصدوما في حينه، لأنه أدرك في تلك اللحظة إن ما بناه في تاريخ طويل تهاوى أمامه في لحظات لسقوط الخطوط الحمراء الضامنة لوجوده، ومن لا يعرف اتفاقية الخطوط الحمر بين أميركا وخلفها إسرائيل، وبين النظام السوري المتمثل بالرئيس السوري الراحل حافظ الأسد، فبات الانسحاب العسكري السوري من ربوع لبنان أمرا محسوما، هذه الربوع التي طالما عمل جاهدا على بلعها وإخضاع شعبها وتخوين مناضليها.

لا خير يصدر من فاقده، ولا عطاء في من لا يحوي إلا الطمع، لقد تركت أرض الجولان محتلة ومن دون مقاومة لانهماك المنظم والمفبرك الأول لشعارات المقاومة الخالية من المضمون في إخضاع شعبه وفي إخضاع الشعب اللبناني تحت شعارات لا يختلقها سوا عقل مريض حبا بالسيطرة والتسلط كشعب واحد في دولتين وغيرها من الشعارات، أو ما صور له عقله بأن أرض لبنان هي بديلا لجولانه المحتل، فهذه الأخلاق المقاومة رضيت بالبدائل، وانهمكت في عد الثروات ونهبها حتى الأثارات المكتشفة كانت تنقل بشاحنات إلى الداخل السوري تحت شعار مقاومة الاحتلال الإسرائيلي.

كل أشكال التجاوزات والشواذات مررت تحت عنوان مقاومة الاحتلال الإسرائيلي، فماذا حققتم؟ لا شيء، لم ترمى إسرائيل في البحر، والجولان ما زال محتلا، وسوريا ترفض الاعتراف بمزارع شبعا لبنانية، إما طمعا بمزارع شبعا أو أنها بالمختصر لا تريد إزالة الاحتلال عن المزارع تبريرا لسلاح يريد الاستمرار أو إبقاءا لشعارات تستعمل غب الطلب وحسب الحاجة لتمرير وممارسة كل أشكال التجاوزات. الإنجاز الوحيد هو خلق محاور وافتعال حروب بين أبناء الدول الواحدة..

إن استعمال شعارات واهية لعبة ما زالت مستمرة كما سياسة الكيل بمكيالين، يتحدثون عن حقوق الإنسان في البحرين واليمن وغيرها، ماذا عن حقوق الإنسان في سوريا؟ لقد بدأت ثورة سلمية فتحت النار عليها. فعندما نسمع سفير النظام السوري علي عبد الكريم السفير الأول في لبنان، يتحدث عن حقوق الإنسان في البحرين نتخيل إنه سفير لدولة ديمقراطية لديها تداول في السلطة واحترام لحقوق المعارضة السياسة مما دفع وزارة خارجية مملكة البحرين بإدانة تصريحات السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم الذي قال في حديث لقناة اللؤلؤة البحرينية بأن السلطة البحرينية تجني على نفسها عندما تحاول تأجيج الصراعات الطائفية وأن الدولة البحرينية ورطت نفسها وورطت المنطقة في صراعات وانقسامات غير مبررة، كما أفاد السفير علي بأنه من الضروري ملاحقة كل من واجه الحراك السلمي في البحرين بالعنف، وأشار إلى أن عدم لجوء المتظاهرين لحمل السلاح ضد الدولة في الحراك الاجتماعي مثل قوة في البحرين مؤكدا أن سلطات البحرين واجهته بالقمع والاضطهاد بالإضافة إلى تزوير الحقائق وقلبها، حسب قوله.. واعتبرت الوزارة بأن ما صدر على لسان السفير السوري في لبنان هو تدخلا مرفوضا في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين، وأضافت الوزارة أن تصريحات السفير السوري تعكس إنكارا واضحا لحقائق الأمور في المملكة التي ترعى وتكفل كافة الحريات والحقوق وتعد نموذجا للتعايش والتسامح بين الجميع، كما استغربت الوزارة خروج مثل هذه التصريحات غير المسؤولة والمغلوطة في الوقت الذي يجب فيه أن تتضافر الجهود من أجل الإسراع بوضع حلول سلمية للأزمة السورية وتعيد لسوريا مكانتها وتحفظ لها سيادتها ووحدة أراضيها وسلامة شعبها.

هل لوجود طائفة شيعية في البحرين ما يعطي الحق للسفير السوري في لبنان أن يناظر في حقوق إنسان منتهكة في دولة ما ويتغاضى عن نظام دولته المعروف الأساليب في قمع الحريات. هذا لا يعني بأن حقوق الإنسان مصانة في الدول العربية ولا شائبة فيها وأن الحقوق السياسية للمعارضات مباحة إنما من يحاضر في العفة عليه ممارستها أولا ... فالشعوب تبغي حقوقا في دولها لا محاورا تسكب عليها الويلات، فالشعب في قراره أسير والمخطط في خطه بصير ومحور عالي النبرة مثير واحتلال حاضر في التحرير جالس مبتسم منفرج الأسارير.

احتلال حاضر في التحرير

جالس مبتسم منفرج الأسارير

يتلقى شكرا منسوب له

لا يحوي باطنه غير تزوير

لا خير فيه سوى لمن

يريد جعله أسطورة الأساطير

مخادع منافق مراوغ

لم نجني منه سوى حقد خطير

على أرض وشعب ومؤسسات

أراد تحطيمها بعزم كبير

فانقلب السحر على الساحر

وفي حفرته أضحى أسير

ولا زال يفيض غيظا

ويوزع حقدا ويمعن تصدير

للمجرمين التقدير مدان

ولمرتكبي الجرائم يحتقر التقدير

انه احتلال حاضر في التحرير

جالس مبتسم منفرج الأسارير.

 

بَشّروا القاتل بحكم الإعدام حيث ارتكب جريمته، وبنفس الطريقة..

طوني أبو روحانا/بيروت اوبزرفر/27 أيار/17

لا تكاد تشرق شمس لبنان، يومياً، إلا ونسمع بخبر جريمة هنا وأخرى هناك، وآلات قتل غير مستجدة، إنما كاسرة، ومتكاثرة، متشابهة، في العنف والظروف، وجرائم، باتت من يوميات الناس، وكأن لحظات الغضب والإفتراس التي تضع الإنسان على تماس القتل او الموت، قد تغلّبت على أي إنسانية، فما عاد للحياة أي قيمة.. والحقيقة، أن عنفية هذا الإجرام ما كانت موجودة حتى خلال الحرب، من دون أن نحتسب جرائمها. المشكلة ليست في السلاح وحده، او في فائض الزعران، ولا في تَفَلّت أمنٍ، او تَسَيُّبَ دولةٍ وقانون، فما نشهده، ما عاد فقط بلطجة تَتَحَكَّم بالشارع وأعمار المواطنين، او ارتكابات، على ضفاف الحمايات والنفوذ، إنما مخاضٌ، في الوحشية وانهيار القيَم، وسقوط الرحمة والأخلاق، أمام بربرية تختصر المشهد بالجثث والدم، وانحراف نحو معادلة حقد، وكأن العالم بات يَتَنَشَّقَها دوناً عن الهواء، الى أن يختنق بسمومها.

أشبه بالخيال، إنما وللأسف، الجريمة تحوّلت الى واقع مُتَكَرر، مؤلم، يضرب مجتمعنا، وما من واقع في المقابل، يملك إمكانية مواجهة هكذا طفرة شاذة، ولا قدرة ردعها، بقانون يحتمل ألف تبرير وتبرير، وجمعيات حقوق إنسان، تدافع عن الإنسان الى أن يُصبح ضحية وواجب عزاء، وتحمي الجاني بنفس الحقوق، لأنه إنسان..مشكورة الأجهزة الأمنية على سرعة فك الطلاسم وحل الغموض، وإلقاء القبض على المجرم، إنما لا يكفي، ولا يردع. فأمام الأحكام البسيطة لحظة تُزهَق أرواح البشر، وإن كان أقصاها المؤَبَد، والحالة نادرة، يُسدَل الستار، وتنتهي القضية، ويرحل مَن يرحل.

هل يُعقَل أن يُحكَّم قاتل في جريمة تحت مُسَمّى الشرف، بمدّة سجن أقرب الى عقوبة مَن يُصدر شيك بلا رصيد، منها الى عقوبة فعلية لمجرم ارتكب فعل القتل عن سابق تصوّر وتصميم.. وهل يُعقَل أنه في القرن الواحد والعشرين، لايزال هناك جرائم تَتَلَحَّف الشرف.

من دون أن يغيب عن الصورة، القتل على أفضلية مرور، مثلاً، وتَفَشّي المخدرات والسرقات والخطف والإغتصاب، وجميعها، جرائم قد تقود الى القتل حتى لا تُكشّف خيوطها. ومؤَخَّراً، جرائم العاملات المنزليات، ومعظمهن من جنسية واحدة.. وجمعيات تّدافع، وتخبرنا عن الظلم اللاحق بهن.

في أي غابة نعيش، وأي حيوانات مفترسة تعيش فينا؟ وهل حقيقة، أن قساوة واقع الحال، تتسبب بارتفاع معدل الجريمة.. هناك جيل عاش زمن حكم الميليشيات، وشارك فيها، وقاتل، وقَتَل على الجبهة، وقُتِل، وما ارتكب ما يُرتَكَب في أيامنا هذه، وأجيال قبله، عاشت الفقر والعَوَز رغم رخاء البلد، وما عاشت الإدمان والنهب وسفك الدمّ، وهذا الدرك من الإنحدار. الحقيقة الوحيدة، أننا أمام فكر شرس، يُضاهي أي قتال، وأي حرب مُمكنة، وإن كانت وجودية. الحقيقة، أن لبنان أمام تَحَدٍ ضخم في أمن واستقرار مجتمعه، أولويته القانون، والقانون فقط، لا يتوقف عند بوابة سجن ولا خلف قضبانه، أولويته، الأحكام التي لا تُبَرّر لأي جريمة قتل حكماً مخَفَفاً، أياً تكن الأسباب. بَشّروا القاتل بحكم الإعدام حيث ارتكب جريمته، وبنفس الطريقة، علّكم تُسهمون في بعض الأمان لأبنائنا وأبنائكم..

 

تعليق الدين

محمد علي مقلد/المدن/27 أيار/17

قيل كل شيء عن العنف في الاسلام. لم تبدأ الكتابة عن الموضوع مع ظهور داعش وإعلان دولة الخلافة، ولا مع الحادي عشر من أيلول، ولا مع الانقلاب الخميني على سلطة الشاه، ولا تعقيبا على كل حوادث القتل والذبح والإبادة من مصر إلى أفغانستان إلى الجزائر إلى بوكو حرام في نيجيريا إلى مقتلة شارلي إبدو إلى ذبح اليابانيين وحرق الطيار الأردني. قيل كل شيء عن تاريخ التعذيب في الاسلام، من المعارك الأولى لنشر الدعوة إلى حرب "التكفيريين" والحرب عليهم ، مرورا بكل حوادث القتل التي لم يسلم منها ثلاثة من الخلفاء الراشدين، وبكل عمليات ومحاولات الاغتيال والتسميم التي تعرض لها من راح ضحيتها أو من نجا من الأمراء والسلاطين والخلفاء ومن رواد الاصلاح الديني.

قيل كل شيء، ثبت بما لا يدع مجالا للشك أن الذين يضبطون اليوم بالجرم المشهود من مشرق الأرض إلى مغربها كلهم ينتمون إلى الاسلام ويدّعون الدفاع عن الدين وعن رموزه. لدى السنة، تبرأ رجال دين وحكومات ومؤسسات دينية من أفعالهم الوحشية وبرأوا الاسلام منها، وعلى جبهة الشيعة حشدت إيران والأحزاب والقوى الدائرة في فلكها وسائر المرجعيات كل طاقاتها في مواجهة التكفيريين؛ وأخيرا أطلق الأزهر الشريف حكمه في الارهابيين الاسلاميين واعتبرهم كفارا وأباح دمهم صلبا أو حرقا أو بقطع الأيدي والأرجل ( كما ورد في النص القرآني) مؤكدا، في فتواه، باليقين القاطع، أن تلك الأفعال الاجرامية الارهابية تستند إلى نصوص لا يرقى إلى وضوحها شك.

بعد الكلام المنسوب إلى الأزهر لم يبق سر مستورا، وانكشف الأساس النظري الذي ينبت منه العنف ويتغذى. كما لم يعد جائزا البحث عن حل المعضلة الاسلامية بالطرق التقليدية التي سبق اختبارها وفشلها. فلا العلمنة على الطريقة الفرنسية المتشددة ولا على الطريقة الأميركية المتسامحة ولا إقرار الزواج المدني ولا إصلاح التعليم الديني ولا الكتاب الديني الموحد ولا الحوار الإسلامي المسيحي ولا الشراكة ولا الكلام المعسول عن أرض الديانات السماوية.

لقد غدا كل إصلاح مستحيلا بعد أن بلغ مستوى الشحن الديني والمذهبي الذرى، وتعطلت لغة الاعتدال، وباتت مصطلحات الحرب متداولة على كل لسان، وأبيحت تهمة الخروج عن الدين واستحضر الرمي بالحرم وانبعثت أساليب السحل والمحل والصلب والحرق وإقامة الحد والذبح، وتبادل الجميع تهمة التكفير وتقاذفوا حمم الجهالة وعمموها، فتناوب على الفقه وإصدار الفتاوى كل من عمل في الحقل الديني، من المعممين وخادمي المساجد والمؤذنين وقراء العزاء، واختلط حابل الجهل بنابل العنف حتى لم يبق حجر على حجر من قيم الدين السمحاء. حتى الكنيسة في لبنان تراجعت عن مواقفها وصار أكبر الأمور شأنا، كرئاسة الجمهورية، وأصغرها، كمكب النفايات والحوض الرابع في مرفأ بيروت وموظفي الكازينو، شأنا لاهوتيا يجتمع الاكليروس لفض التباساته ووضع حلوله.

ربما يكون كل هذا الانحدار مؤشرا على ولادة جديد ما. لكنه لن يولد وحده من رحم الأزمة بل هو يحتاج إلى مبادرة من أحد، من فقيه أو رئيس أو مجتهد أو قائد سياسي أو وزير أو نائب أو مثقف عضوي، أو من كل هؤلاء، ليجتمعوا بحثا عن حل، وبانتظار ذلك، لا بد من اتخاذ إجراء يوقف سيول الأذية التي تجرف الصالح والطالح. لا بد من "تعليق الدين"، إلى أن تعاد أمور التشريع وتستقيم علاقة الكهنوت المسيحي والاسلامي بالدولة والقوانين.

"تعليق الدين" مصطلح لفتني فاقتبسته من أحد الأصدقاء، وأقترح لتنفيذه عقد مؤتمر عام يدعو إليه وزير أو لجنة وزارية من المعنيين ، ويحضره رؤساء الطوائف و رجال دين وعلمانيون وباحثون ومثقفون ليناقش على جدول عمله نقطة واحدة هي رسم حدود واضحة لعلاقة المؤسسة الدينية بالشأن العام، أي بمؤسسات الدولة، لعله يوفر الظرف المناسب، بعيداً من أية ضغوط معنوية أو نفسية، بحثاً عن حل يحمي قداسة النص الديني من دنيوية المصالح السياسية، وينقل الأديان إلى الحداثة، ويمكّنها من توظيف مناهج العلوم الوضعية والاكتشافات في صالح اجتهادات وتفسيرات تدين القتل وتدعو إلى قبول الآخر. ربما تشكل تجربة تونس، أو سواها من التجارب المعاصرة كماليزيا مثلا أو الهند، نموذجا ناجحا لرسم خطوط التماس بين الشأنين الديني والسياسي. في تجربة تونس، كما في تجربة الغرب الأوروبي، لا خوف على الدين. فهو موجود في الثقافة والعادات والتقاليد والطقوس اليومية والاسبوعية، في الزواج والوفاة والصلوات الجماعية ، ويحظى بحماية القانون، وينحصر دوره في تنظيم العلاقة بين المؤمن وربه ، أما علاقة المواطن بالمواطن و بالنظام العام فهي شأن تحكمه الدساتير والقوانين المرعية وتشرف عليه الدولة. "تعليق الدين" ليس سوى دعوة لتعليق أحكام القتل والذبح والإبادة الجماعية. الكنسية أرغمت على تعليق محاكم التفتيش في القرون الوسطى، واليوم لا بد من إرغام جماعات الاسلام السياسي التي تمارس الارهاب والعنف والقتل العبثي والمجاني ، بموجب فتاوى يصدرها أمراء وسلاطين ودعاة في أماكن انتشار الديانة الاسلامية، من تعليق العمل بتلك الفتاوى وحظر إصدارها، وإخضاع المعممين لدورات تثقيف ديني بإشراف الفقهاء وأهل العلم.

إن الاحجام عن تنفيذ هذه المبادرة هو بمثابة تبرير للعنف وشراكة في ارتكابه.

 

الجيش ينقذ البقاع الشمالي من كارثة أمنية

رامح حمية/الاخبار/27 آيار 2017

عاد هاجس التفجيرات الانتحارية إلى قرى البقاع الشمالي. بسرعة لافتة، ورغم توجيه الجيش ضربات متتالية بتوقيف وقتل إرهابيين ينتمون إلى تنظيمات إرهابية في بلدة عرسال، أطلّ الإرهاب مجدداً برأسه، بقنابل وعبوات زرعت تحت جنح الظلام في بلدة رأس بعلبك، التي نجت من قطوع كبير كالذي وقع لجارتها القاع، في حزيران 2016. بتاريخ 11 أيار الجاري انفجرت قنبلة صوتية في إحدى حاويات النفايات في بلدة رأس بعلبك. اعتقد البعض أنها أعمال صبيانية أو قنبلة قديمة رميت في إحدى حاويات النفايات.

إلا أن ما حصل ليل الأربعاء ــ الخميس في البلدة بالقرب من كنيسة مار اليان، أعاد إلى الأذهان أياماً صال وجال فيها الإرهاب بسيارات وانتحاريين عند جارات رأس بعلبك، في الهرمل والنبي عثمان والقاع. انفجرت عبوتان صغيرتان أول من أمس، ليعثر الجيش الذي فرض طوقاً في البلدة على عبوة ناسفة ثالثة، تبيّن بعدما كشف الخبير العسكري عليها، بعد منتصف الليل، أن زنتها 3 كيلوغرامات محشوة بالبراغي وقطع حديدية أخرى، كانت معدّة للتفجير عن بعد بواسطة هاتف خلوي بحسب ما يشرح مسؤول أمني لـالأخبار. أما عن فرضية التفجير ومساره، فرجّح المسؤول أن تفجير العبوتين الصغيرتين كان بهدف جمع أكبر عدد من الأهالي حول مكان التفجير، ليتمّ بعدها تفجير العبوة الثالثة، وإيقاع أكبر قدر ممكن من الإصابات، مستنداً في رأيه الى الطريقة التي نفّذ فيها الإرهابيون عملياتهم الانتحارية في بلدة القاع قبل عام، وانتظار تجمع الأهالي وتفجير أنفسهم فيهم.

لم يكد يمضي على التفجير 12 ساعة، وليس بعيداً عن بلدة راس بعلبك، تمكنت مخابرات الجيش بعد رصدها لتحركات اللبناني ح. الحسن من بلدة عرسال من توقيفه، والذي سرعان ما اعترف بمشاركته مع آخرين في زرع العبوات الثلاث في رأس بعلبك. يتحفّظ المسؤول الأمني عن ذكر الأسباب والأسماء التي اعترف بها الحسن بالمشاركة في زرع العبوات في رأس بعلبك، إلا أنه بدا واضحاً أن الجيش كان صارماً في قراره لجهة توقيف كل من خطط ونفذ وشارك في زرع العبوات وتفجيرها. قوة من مخابرات الجيش دهمت يوم أمس منزل الموقوف الحسن ومنازل كلّ من مصطفى الحجيري ومحمد غدادة، وحصل تبادل لإطلاق النار تمكنت خلاله القوة من توقيف بلال إبراهيم البريدي (22 عاماً) وإصابة كل من خ. ح. والسوري ت. م. اللذين نقلا إلى مستشفى في عرسال للمعالجة بعد التأكد من عدم وجود أي شبهة عليهما.

القوة التي دهمت البلدة عمدت بسرعة إلى نقل الموقوف البريدي من داخل بلدة عرسال باتجاه مكتب مخابرات رأس بعلبك، تخوّفاً من أيّ ردّ فعل لتوقيف البريدي الذي يعتبر شريك الحسن في زرع العبوات، فتمكن البريدي من فتح قنبلة كانت في حوزته، أدى انفجارها إلى مقتله وإصابة عدد من العسكريين بجروح طفيفة نقلوا على إثرها إلى مستشفيات البقاع للمعالجة.

رواية أخرى جرى تداولها أيضاً، تحدثت عن اعتراض سيارتين للدورية الأمنية التي تنقل البريدي في محاولة لتحريره، ليستغل البريدي انشغال العسكريين، فأقدم على سحب قنبلة من جعبة أحد العسكريين ورميها داخل السيارة، ما أدى إلى مقتله.

مسؤول أمني رفيع المستوى نفى لـألأخبار ما يجري تداوله من معلومات مغلوطة عن الحادثة، من اعتراض مسلحين للدورية الأمنية وضبط سيارتين مفخختين في عرسال، مشدداً على أن ما حصل أشارت إليه قيادة الجيش في بيانها الذي صدر عقب العملية الأمنية، وفيه أنه أثناء مداهمة مكان وجود الإرهابي بلال البريدي أحد المشاركين بالتفجيرات التي حصلت في رأس بعلبك بتاريخ 24 أيار الجاري، أقدم الأخير على تفجير نفسه، ما أدى إلى مقتله وإصابة عدد من العسكريين بجروح غير خطرة.

في المحصلة، تمكّن الجيش سريعاً من ضبط وتوقيف مشاركين في عملية زرع العبوات في بلدة رأس بعلبك، وضبط أسلحة خلال عملية الدهم في بلدة عرسال، إلا أنه يبقى السؤال: هل البريدي والحسن هما المخططان والمنفذان أم هناك آخرون شاركوا في العملية تخطيطاً وتنفيذاً؟

 

الجريمة تملأ الفراغ؟

فؤاد أبو زيد/الديار/27 أيار 2017

المحرك الوحيد الشغّال بكامل قوته، لتحقيق المهمة المستحيلة، انتاج قانون انتخاب جديد، ينجّي اللبنانيين من شر قانون الستين، هو محرك النائب جورج عدوان الذي يحاول نجاحاً او يفشل فيعذر على اعتبار ان قانون الستين، اذا قيض له ان يعبر الى صناديق الاقتراع، فسوف يشطب المناصفة الحقيقية بين المسيحيين والمسلمين من جهة، ويقيم جدار عار، من جهة ثانية، للفصل بين مجلس النواب وارادة العلمانيين والناشطين في المجتمع المدني بحقهم في الوصول اليه. اكثر ما اراح الطبقة السياسية المتحكمة بالمجلس النيابي وبالحكومات المتعاقبة منذ عقود طويلة، عودة قانون الستين الى الواجهة، واحتلاله مركز الصدارة في وسائل الاعلام على انواعها، على الرغم من اصرار بعض السياسيين المتمسكين بالآمال والاحلام، على نشر التفاؤل باننا نقترب من قانون جديد على ما صرح به النائب عدوان، او ان انتاج قانون جديد اصبح اقرب مما يتصوره البعض لمصادر في تيار المستقبل، لم تكشف عن وجهها، ربما خوفاً من الوقوع في خطيئة الجزم، حتى ان الدورة الاستثنائية لمجلس النواب بعد 29 الجاري، تجد من يؤكد حصولها، ومن يستبعد ذلك، في اجواء من الضياع السياسي، لم يشهد له لبنان مثيلاً من قبل، يعكس مدى الاهتراء الذي وصلت اليه الاوضاع في بلد الارز، سياسياً واجتماعياً وامنياً، واقتصادياً، وما الجرائم الكثيرة الخارجة عن المألوف سوى نتيجة من نتائج الفلتان السياسي والاخلاقي والامني، وانعدام المحاسبة العارمة في الامن والقضاء، وقصر نظر المسؤولين وعدم رؤيتهم للاخطار الداهمة التي تهدد لبنان في جميع المجالات، ففي الوقت الذي يمارس فيه المسؤولون والسياسيون الغنج والطمع والمناورة، يتحكم المجرمون بقتل الابرياء، ومن دون خوف او حساب، لأنهم يعرفون ان لا حساب سيطولهم، لأن من سبقهم الى القتل لم تتم محاسبته كما يجب. باستثناء بعض التدابير الجيدة التي لم تأخذ مداها بعد، التي قام بها بعض الوزراء، لا يجد اللبنانيون كبير فرق بين هذه الحكومة وبين حكومة الرئيس تمام سلام وما سبقها، فكما فشلت حكومة سلام بمهمتها الاساس، انتخاب رئيس للجمهورية في خلال سنتين ونصف السنة، فهذه الحكومة، فشلت ايضاً في انتاج قانون جديد للانتخابات، ولا يعرف بعد ماذا يمكن ان تكون تداعيات هذا الفشل، اضافة الى ان سياسة المحاصصة والصفقات التي كانت ميزة حكومة سلام لم تغب تماماً عن هذه الحكومة، لان هناك عدداً من الصفقات المريبة، ما زالت رائحتها عابقة دون ان يتم تصويب الامور، وباستثناء حالتين مضيئتين حصلتا، هما اعادة حقوق الدولة في التزام السوق الحرة في المطار، والثانية تمديد ولاية حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، وتطمين المواطن اللبناني الى عملته الوطنية لا عمل واوو يمكن الاشارة اليه، قامت به هذه الحكومة، وقد تسدد الحكومة بالاتفاق مع مجلس النواب، الضربة القاضية للشعب، ان هي كللت نجاحاتها بالعودة الى قانون الستين.

 

صواريخ إيرانية للاستهلاك الداخلي

خيرالله خيرالله/العرب/28 أيار/17

ليس هناك ما يمنع إيران من إقامة مصنع ثالث أو رابع أو خامس لصواريخ باليستية تحت الأرض أو فوق الأرض. يبقى السؤال ما الحاجة إلى هذه الصواريخ وإلى الكلام عنها مباشرة بعد انتخاب حسن روحاني مرشّح الإصلاحيين رئيسا للجمهورية لولاية ثانية؟ ما المشروع الذي يمكن أن توظّف به هذه الصواريخ؟ هل تخدم في شيء توفير بعض الرفاه للمواطنين الإيرانيين الذين يعيش أكثر من نصفهم تحت خط الفقر؟ لا تقدّم الصواريخ الباليستية ولا تؤخّر في شيء على الصعيد الإقليمي باستثناء أنّها تخيف جيران إيران وتجعلهم يلجأون إلى كلّ الوسائل المتاحة من أجل حماية أنفسهم. هذه صواريخ مطلوب، قبل كلّ شيء، الكلام عنها داخليا من أجل تأكيد أن شيئا لم يتغيّر في إيران بعد انتصار روحاني على منافسه المحافظ إبراهيم رئيسي.

بكلام أوضح هذه صواريخ للاستهلاك الداخلي ولإظهار أنّ السلطة في إيران لا تزال في يد المرشد علي خامنئي وأن روحاني لا يستطيع أن يفعل شيئا ما دام خامنئي في موقع الوليّ الفقيه الذي يسمح له بممارسة السلطة المطلقة التي لا يحقّ لأيّ جهة أو لأيّ كان محاسبتها بأيّ شكل من الأشكال وفي أيّ ظرف من الظروف. في الواقع، لم تستخدم إيران صواريخها إلّا من أجل لعب دور في تدمير مدن عربية معيّنة، كما حصل بين عامي 1980 و1988 إبان الحرب العراقية الإيرانية أو لتبرير الهجمات الإسرائيلية على لبنان أو على قطاع غزّة أو أخيرا للاعتداء على المملكة العربية السعودية انطلاقا من الأراضي اليمنية. فمعظم الصواريخ التي يطلقها أنصار الله في اتجاه الأراضي السعودية مصدرها إيران. تفعل إيران ذلك من أجل إظهار أنّها تطوّق الخليج من كلّ الجهات وليس السعودية وحدها.

لا يمكن تجاهل أن إيران كانت، نظريا، الجهة المُعتدى عليها في العام 1980 عندما بدأت الحرب العراقية-الإيرانية. لكنّ ما لا يمكن تجاهله أيضا أن نظام صدّام حسين شعر بأنّ مصير العراق ومصيره كانا على المحكّ لو لم يباشر حربا وقائية جاءت بكلّ المصائب والويلات على المنطقة واستنزفت العراق وإيران ودول الخليج العربي كلّها.لا حاجة إلى العودة إلى الماضي، لكن التاريخ وحده سيحكم هل كان أمام صدّام من خيار آخر غير تلك الحرب المجنونة التي ارتدّت عليه والتي فعل نظام الخميني كلّ شيء من أجل اندلاعها. هذا عائد إلى سببين غابا عن صدّام حسين الذي لم يكن يتميّز بكثير من المعرفة بالتوازنات الإقليمية والدولية والحذاقة. كان السبب الأول أن الحرب سمحت للخميني بإرسال الجيش المشكوك بولائه إلى جبهات القتال بعيدا عن طهران والمدن الكبرى. أمّا السبب الآخر فهو عائد إلى أن حربا مع العراق تثير المشاعر الوطنية الإيرانية في مواجهة عدوّ خارجي. كانت تلك مشاعر فارسية قبل أيّ شيء آخر. هذه المشاعر هي التي تجعل الإيرانيين يحتقرون العرب بغض النظر عن ديانتهم أو مذهبهم بما في ذلك العرب الشيعة

الأهمّ من ذلك كلّه، أن إيران تستخدم الصواريخ لأغراض سياسية وفي خدمة مشروعها التوسّعي إضافة بالطبع إلى تأكيد أن لا فارق يذكر بين روحاني أو أي رئيس آخر كان يمكن أن يحلّ مكانه.

كالهر يحاكي انتفاخا صولة الأسد

لو لم يكن الأمر كذلك، لما جاء الإعلان عن مصنع ثالث تحت الأرض لصواريخ باليستية بعيد انتخاب روحاني رئيسا وبعيد انعقاد القمم الثلاث في الرياض. يبدو توقيت الإعلان عن المصنع الثالث في غاية الأهمّية، خصوصا أن الولايات المتحدة ردّت في الماضي القريب على تجربة لصاروخ إيراني بطريقة تشير إلى أنّها مصمّمة على التصدي لمثل هذه التصرفات الإيرانية. جاءت تجربة الصاروخ الباليستي الإيراني بعد تسلم دونالد ترامب مهماته الرسمية في كانون الثاني ـ يناير الماضي. لا شكّ أن إيران أرادت وقتذاك امتحان الإدارة الأميركية الجديدة التي قرّرت تجاوز مسألة الاتفاق في شأن الملفّ النووي بعدما كان ترامب عمل على شيطنته طوال حملته الانتخابية.جاء الآن وقت امتحان إيران لإدارة ترامب مرّة أخرى. كيف ستردّ الإدارة على هذا التحدّي؟ إنّه سؤال كبير يمكن أن يعني الكثير كما يمكن أن لا يعني شيئا. يمكن أن يعني الكثير بالنسبة إلى النظام الإيراني الذي يريد أن يثبت مرّة أخرى للإيرانيين أوّلا أنّه لا يخشى الولايات المتحدة العائدة بقوّة إلى الخليج والشرق الأوسط من خلال بوابة الرياض ومن خلال قواعد عسكرية جديدة يمكن أن تقيمها أميركا في المنطقة. أكثر من ذلك، هناك للمرّة الأولى منذ فترة طويلة وضوح عربي وخليجي بالنسبة إلى طريقة التعاطي مع أميركا تحديدا.

ما حصل في الرياض كان انقلابا بكلّ معنى الكلمة. هناك استعداد عربي للتّعاطي مع الولايات المتحدة والذهاب في العلاقة معها وفي شراكة حقيقية إلى أبعد حدود من دون أيّ عقد من أيّ نوع كان.

هذا التعاطي الجديد كليّا يقوم على علاقات متميّزة مع الجانب الأميركي من فوق الطاولة وليس من تحتها كما كان يحصل في الماضي. هذه العلاقة المتميّزة لم تعد رهينة التسوية السلمية في الشرق الأوسط والمتاجرة بفلسطين والفلسطينيين.

ترك العرب هذه التجارة لإيران وأدواتها بوجود إدارة أميركية تعهّدت بمعالجة الموضوع الفلسطيني بالطريقة المناسبة. وهذا ما ظهر من خلال زيارة ترامب لإسرائيل والأراضي الفلسطينية مباشرة بعد قمم الرياض.

لا يمتلك ترامب خطة لتسوية. هذا صحيح. لكنّ الصحيح أيضا، أنّه لا يمكن الاستخفاف بقدرته على عقد صفقات وتسويات تأخذ في الاعتبار المصالح المشتركة بين الأطراف المعنيّة. أمّا لماذا لا يعني الإعلان الإيراني عن بناء مصنع الصواريخ شيئا، فهذا عائد إلى أنّ العالم يعرف تماما أن هذه الصواريخ تصنع، في معظمها، بفضل تكنولوجيا كورية شمالية. هناك فارق كبير بين الصواريخ الحقيقية المرتبطة بالتكنولوجيا الحديثة وصواريخ كوريا الشمالية التي تتميّز بعشوائيتها. كلّ ما في الأمر أنّ إيران تريد أن تثبت أنّها لا تزال لاعبا إقليميا أساسيا وقوّة مهيمنة في الخليج والشرق الأوسط. تستطيع أن تكون لاعبا، لكنّها لا تستطيع أن تكون القوّة المهيمنة، ذلك أنه جاء من يقول لها إن قواعد اللعبة تغيّرت في المنطقة وإنّ ما كان يصلح في عهد باراك أوباما لم يعد يصلح في عهد دونالد ترامب الذي أهمّ ما فيه هو الفريق المحيط بالرئيس وليس الرئيس نفسه.

في مرحلة يعتمد فيها النظام الإيراني على النفط وأسعار النفط، لا تنفع لعبة الصواريخ في شيء، أكان المصنع فوق الأرض أو تحتها. ما ينفع هو أن يأخذ كلّ طرف حجمه في المنطقة. مشكلة إيران أنّها لا تريد أن تتعلّم من تجربة الاتحاد السوفييتي لا أكثر ولا أقلّ. ليس لديها بكل بساطة نموذج تستطيع تقديمه لدول المنطقة وليس لديها اقتصاد قويّ يتحمّل في المدى الطويل متابعة الاستثمار في ميليشيات مذهبية، حتّى لو لم تكن العناصر التي تتألّف منها هذه الميليشيات غير إيرانية، أي عراقية ولبنانية وأفغانية في معظمها.

 

قطر وسياسة العضلات المستعارة

إبراهيم الزبيدي/العرب/28 أيار/17

لم تقتنع حكومات السعودية والإمارات والبحرين ومصر، ولا شعوبُها أيضا، بمحاولة وكالة الأنباء القطرية إصلاح ما أفسده الأمير تميم بحديثها عن اختراق لموقعها، وقولها إن تصريحاته مفبركة. وقيام هذه الدول بحجب المواقع الإعلامية القطرية يعني أنها ترى في نشر تصريحات حاكم قطر، حتى بعد تكذيبها، عرضا مقصودا لعضلات سياسية (تهديدية) أراد بها أن يقول لحكام دول الخليج ومصر، وللرئيس الأميركي دونالد ترامب، قبلهم جميعا، إن قطر أقوى منكم جميعا، وأعقل وأكثر نباهة وحكمة. فهي ترى، خلافا لكل ما قرّرتموه في الرياض، أن داعش ليست إرهابا، وحزب الله مقاومة، وإيران دولة عظمى لا بد من احترامها والقبول بسياساتها، ولا حكمة في اعتبار جماعة الإخوان وطالبان والنصرة تنظيمات إرهابية، وأن عقود السلاح التي وقعتموها مع ترامب هي التطرف بعينه. في الأصل بدأت مشاكل قطر مع شقيقاتها الخليجيات بقصر نظر قطري منقطع النظير، أشبه بمن يجعل الحبة قبة. فقد كانت مشاكل حدودية بسيطة كان يمكن حلها بسهولة، وبثمن يقل، بآلاف المرات، عن الثمن المالي والسياسي والأمني والأخلاقي الذي أنفقته وما تزال تنفقه بسبب خوفها على نفسها من جيرانها، بشراء الجماعات الدينية المتطرفة، واستضافة القواعد الأميركية، واسترضاء الحكومة الإيرانية، إضافة إلى علاقاتها مع الإسرائيليين.

هذا إذا لم نضع في الحسبان أيضا ضخامة المبالغ التي تحملتها وتتحملها الخزينة القطرية لتمويل الحملات الإعلامية الواسعة والمتواصلة ضد أشقائها الخليجيين والمصريين، وضد كلّ من يتعاطف معهم، ويختلف معها بشأنهم.وقد بالغت القيادة القطرية في جريها في الاتجاه المعاكس لمنطق التفاهم والتكامل والتضامن مع وسطها الخليجي في أعقاب انقلاب الابن (الأمير السابق الشيخ حمد) على والده الشيخ خليفة، عندما رفضت دول مجلس التعاون الخليجي ذلك الانقلاب واعتبرته عقوقا وقلة أمانة.

ولو أبقت الحكومة القطرية عقدة خوفها من جاريْها السعودي والإماراتي في مستوياتها الدنيا التي تكون، في الغالب، مقبولة داخل أعضاء الأسرة الواحدة لتغيّر وجه الخليج تماما، وربما المنطقة بأجمعها، خصوصا وأن السعودية والإمارات والبحرين والكويت تجاوزت مسألة الانقلاب تلك، وتعايشت مع الوضع القطري الجديد، واعتمدت سياسة الاحتفاظ بعلاقات طبيعية أخوية مع قطر، بغض النظر عمّن يحكمها. وقد تكون استضافة السعودية والإمارات للأمير الأب المطرود ومرافقيه وبعض خاصته، بحكم تقاليد الأخوة والضيافة والاستجارة، هي التي أشعلت في الحاكم القطري مشاعر الخوف، وجعلته يبحث عن حلفاء أٌقوياء يحتمي بهم، ليؤمّنوا لحكمه حصانة رادعة تمنع (أشقاءه) من أن يفعلوا به ما فعل هو بأبيه.من هنا بدأ الوهم الأكبر الذي وقعت فيه القيادة القطرية، وأسّس لما بعده من أوهام وتداعيات وتعقيدات في علاقاتها مع السعودية والإمارات والبحرين، وراح يغرقها، شيئا فشيئا، في مصاحبة المتشددين والتكفيريين والإرهابيين، وتمويلهم وتسهيل مهماتهم، حتى لم يعد في قدرتها الفكاك من شباكهم، لو أرادت، أو لو أجبرتها الظروف على فض شراكتها معهم، أو تبريدها.

ولعل أكبر أخطائها كان في اعتقادها بأن الصغير يُصبح كبيرا إذا احتمى بالكبار، وبأن الاستقواء بالثعابين والتماسيح والذئاب المفترسة كفيل بتحويل إمارة صغيرة، بأرضها وشعبها، إلى لاعب إقليمي معتمد ومحترم ومهاب من قبل جيرانه . وقد يكون هذا هو الدافع الأقوى لإقدامها على أن تجعل إمارتَها أكبرَ قواعد أميركا في الشرق الأوسط، وأن تتَحمّل الكثير من نفقاتها، ثم تلتصق بإيران وإسرائيل، وتتمادى في احتضان المعارضات الخليجية، والحركات الإسلامية المتطرفة التي تعادي السعودية والإمارات والبحرين وتتآمر عليها، كالقاعدة والإخوان المسلمين والنصرة وحزب الله اللبناني. بعبارة أخرى، لقد دجَّج الحاكم القطري جسمَه بالأحزمة الناسفة لإخافة خصومه (المفتَرَضين)، دون أن يعلم بأن هذه الأحزمة ليست هي صمام الأمان الدائم لحاملها نفسِه، بأي حال من الأحوال.وبرغم أن علاقاته مكشوفة، والتي تقصد كثرا أن يجعلها كذلك، حضر مؤتمر الرياض الذي أعلن قبل عقده بكثير أنه سيكون ضد الجماعات التي يحميها ويموّلها. إنه وضع نفسه في حرج كبير قد يكون هو العامل المحتمل الأكبر الذي فجّر ثورة غضبه العاصفة التي ورطته ليس في تخطئة الدول الإسلامية المجتمعة في الرياض، والتي أجمعت على مواجهة الإرهاب والتطرف والعنف، واعتبار إيران رأس حربة الإرهاب، والمساواة بينها وبين داعش والقاعدة والنصرة وحزب الله والحوثيين، بل تحرش بالرئيس الأميركي ترامب، وتنبّأ بإقالته، وتحدّى قدرته على تغيير واقع العلاقة القائمة بين أميركا وقطر. والآن دعونا نسأل الرئيس ترامب؛ لقد حَمَّلت، في خطابك في قمة الرياض إيران مسؤولية عدم الاستقرار في المنطقة، وقلت إنها توفر الأسلحة والتدريب للإرهابيين والجماعات المتطرفة، وأكدتَ على ضرورة العمل على منع إيران من تمويل المنظمات الإرهابية، ثم قلت إن إيران أشعلت، لعقود، نيران الصراعات في المنطقة، ولكن الشيخ تميم لا يخالفك الرأي، فقط، بل يعلن أنه لن يتخلّى عن دعمه للقاعدة والإخوان وحزب الله وإيران وطالبان وحماس، وأن يرى في إيران غير ما تراه. سيادة الرئيس: هل تفسّر لنا هذا اللغز؟ هل تريدنا أن نصدق أن قطر، وهي قاعدتكم العسكرية، ومنطقة نفوذكم، تعارضكم، وتشاكس سياساتكم، وترفض مخطّطاتكم، ومشاكسة توجّهاتكم، وأنتم لا تعلمون؟ ولا توافقون؟ ثم هل ممكن أن تحمل جرادةٌ حِملَ جَمل، يا سيادة الرئيس؟

 

الأقباط برسم الشهادة الدائمة

خليل الخوري/الجمهورية/27 أيار/17

يدعو الى كثير من التساؤل أن تكون دولة معروفة بقدراتها الأمنية والعسكرية، مثل مصر، عاجزة عن حماية شريحة كبيرة من شعبها يقدر عديدها، في أضعف الحالات، بعشرة ملايين نسمة ويكاد لا يمر أسبوع، أو شهر، من دون استهداف المصريين الأقباط بأعمال إرهابية، حتى بات الأمر شبه مستساغ، أو يمرّ وكأنه حال طبيعية وكأنّ هذا الشعب الذي هو أساس مصر، محكوم (كلّه) بالإعدام لماذا؟ ولأي ذنب؟ فقط لأنه مسيحي. وفقط لأنه ملتزم بانتمائه الى مصر العظيمة، مصر التاريخ العريق، والحضارة العريقة مصر الدولة: إذ قلّما أمكن تصنيف أي بلد عربي بأنه دولة كاملة الأوصاف باستثناء مصر.

والإرهابيون في مصر أساءوا، فعلاً، الى الأقباط، وأنزلوا فيهم مذبحة جديدة حتى ليتعذر تعداد المذابح التي تطاولهم عبر الأجيال والعقود من دون توقف. ولكنهم أساءوا أولاً وأخيراً الى شعب مصر العظيم، الى مسلمي مصر الذين عاشوا واخوانهم المصريين الأقباط وحدة وطنية مستدامة، عجز الإرهابيون عن ضربها وفصم عراها، كائناً ما كانت أسماء هؤلاء الإرهابيين الذين يبدلون التسمية ولكنهم يبقون إياهم: يبقون إرهابيين، يسيئون الى الدين الحنيف لأنهم يتخذونه، زوراً وبهتاناً، ستاراً لأعمالهم الإرهابية المرفوضة. فلم تجفّ، بعد، دماء الهجومين الإرهابيين على الكنيستين القبطيتين حتى بادر الإرهابيون الى جريمتهم المروّعة أمس، والتي يبدو، أنها جاءت في توقيت مدروس:

فهي، أولاً، حدثت عشية بدء الصوم في شهر رمضان المبارك لتتناقض مع كل ما يحمل هذا الشهر الفضيل من المعاني الروحية والقيم والأخلاق والمبرّات ومكارم الأخلاق.

وهي، ثانياً، جاءت بمثابة الرد على الزيارة التاريخية التي قام بها الى مصر قداسة البابا فرنسيس الأول، وما حملته من أبعاد وأهداف ورسائل المحبة والرحمة والتواصل والعيش المشترك الذي كان سماحة مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان قد إختاره أمس، عنواناً عريضاً لرسالة رمضان.

وهي، ثالثاً، جاءت رداً إعتراضياً مباشراً على كلام الأزهر على حوار الأديان، وتعايش الأديان، على المستوى العالمي قاطبة، ومن باب أولى على مستوى أبناء الشعب المصري الواحد.

وهي، رابعاً، وأخيراً وليس آخراً، جاءت إنتقاماً من إصرار الأقباط بقياداتهم الروحية والزمنية وبعموم شعبهم على الإنتماء الى مصر، وعلى رفض الإنتقام، وعلى الإحتكام الى الدولة المصرية التي تلقت وتتلقى الضربات مباشرة من هذه العمليات الإرهابية كون الإرهابيين لا يتوانون عن إستهداف الجيش المصري الذي هو جيش مصر، وجيش الأمة كلها، وليس في أي حال من الأحوال جيش الأقباط! وبالتالي فهي تستهدف الرئيس عبد الفتاح السيسي مباشرة، في محاولة لزعزعة حكمه وإظهاره عاجزاً عن حماية شعبه وجيشه.

وتحية الى أقباط مصر، تحية الى الشهداء الذين يسقطون منهم ليرووا أرض أجدادهم وآبائهم، وطبعاً، أرضهم وأرض أبنائهم، بالدماء الطهور. وتحية الى الشعب المصري الذي يتضامن مع اخوته الأقباط ضحايا الإرهاب.

والى جنان الخلد أيها الشهداء، وأكثركم (أمس) من الأطفال الأبرياء.

 

النتائج الإقتصادية لأيّ عملية عسكرية إسرائيلية ضد لبنان

البروفسور جاسم عجاقة/الجمهورية/27 أيار/17

أظهرت القمة الإسرائيلية الأميركية في شباط الماضي إتجاهاً واضحاً للجم نفوذ إيران في الشرق الأوسط من خلال ضرب أذرعتها العسكرية في الدول العربية. وتأتي العقوبات الأميركية المُتوقّعة وقمّة الرياض لتؤكد هذا الأمر. فهل لإسرائيل مصلحة إقتصادية في شن عملية عسكرية على لبنان؟

من الواضح أن المسؤولين الإسرائيليين سعيدون بوصول الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى سدّة الرئاسة في الولايات المُتحدة الأميركية. وفي فترة أقل من شهر بعد تسلمه لمنصبه، قام رئيس الوزراء الإسرائيلي بزيارة واشنطن للقاء الرئيس ترامب حيث أن جدول أعمال اللقاء تضمّن نقطتين أساسيتين: الأولى لجم نفوذ إيران في منطقة الشرق الأوسط والثانية المساعدات الأميركية لإسرائيل.

بحسب موقع بلومبرغ، إن لجم النفوذ الإيراني يمرّ عبر ضرب حزب الله وحماس الأذرع العسكرية لإيران بحسب الإسرائيليين. هذه الضربة تتضمّن شقا ماليا من خلال فرض عقوبات مالية على حزب الله وحماس كما وإيران في كل مرّة تدعم أذرعتها في المنطقة.

ومُشكلة إسرائيل الثلاثية في المنطقة هي إيران حزب الله وحماس حيث يُمثّل الأخيران الخطر الأكبر على إسرائيل من ناحية القرب الجغرافي، وبالتالي تعتبر إسرائيل أن القضاء على هذا الثنائي يحلّ مُشكلتها.

والقضاء على الثنائي، بحسب الإسرائيليين، يتم من خلال طريقتين: الأول عسكرية والثانية مالية.

الحرب المالية بدأت مع العقوبات الأميركية التي ستُصدرها الإدارة الأميركية قريبًا. ويبقى السؤال الجوهري: هل هناك ضربة عسكرية للبنان من قبل إسرائيل شبيهة بعدوان تموز 2006؟

الإقتصاد الإسرائيلي

الإقتصاد الإسرائيلي هو إقتصاد صناعي مُتقدّم من الناحية التكنولوجية حيث تحتلّ إسرائيل مرتبة مُتقدّمة عالميًا من ناحية إستخدام التكنولوجيا في الماكينة الإقتصادية. ويعود السبب في هذا التقدّم إلى الدعم الغربي وخصوصًا الأميركي للدولة العبرية حيث تمّ نقل المعرفة إلى الإقتصاد الإسرائيلي وتمّ إستخدامه في قطاعات التكنولوجيا، خصوصًا في المجال العسكري.

يبلغ حجم الإقتصاد الإسرائيلي 340 مليار دولار أميركي موزعة على الخدمات (65%)، الصناعة (32.6%) والزراعة (2.4%). وعلى الرغم من النمو الإقتصادي المقبول (بين 4 و6% سنويًا) والدخل الفردي المُرتفع (37,556 د.أ في العام 2016)، إلا أن المُجتمع الإسرائيلي يحوي على نسبة فقر عالية (21.7%) لعدد سكان يبلغ 8.6 مليون شخص.

ويبلغ مجموع الصادرات الإسرائيلية 110 مليار دولار أميركي أهمّها الصادرات التكنولوجية والماكينات، والبرمجة المعلوماتية والسلع الزراعية والكيميائية، والألبسة. ومن أهم الدول التي تستورد من إسرائيل: الولايات المُتحدة الأميركية (35% من إجمالي الصادرات)، هونغ كونغ (6%)، بلجيكا (5%)

تستورد إسرائيل بما قيمته 97 مليار دولار أميركي، ومعظم البضائع هي من الموارد الطبيعية، أسلحة، ألماظ خام، بترول وغيرها من السلع تستوردها من الولايات المُتحدة الأميركية (12.5%)، الصين (7.5%)، ألمانيا (7%)

يبلغ الدين العام الإسرائيلي 60% من الناتج المحلّي الإجمالي. هذه المديونية تبقى مقبولة على الرغم من الفساد المُستشري في الطبقة السياسية الإسرائيلية (مقال روزنر في النيويورك تايمز بتاريخ 12 كانون الثاني 2017) وذلك نظرًا لحجم المساعدات التي تتلقاها سنويًا.

لكن المُشكلة الأساسية التي تواجهها الدولة العبرية تبقى داخلية وتتمثّل بالخلل الإجتماعي في توزيع الثروات والنقص الحاد في السكن، كما وغلاء المعيشة. والأهم في الأمر وجود لوبي مؤلّف من عائلات إسرائيلية يُسيطرّ بشكل كبير على الإقتصاد الإسرائيلي (تظاهرات العام 2011).

الإقتصاد الإسرائيليوالضربة

إن أي ضربة إسرائيلية على لبنان ستكون لها حتمًا قيود داخلية وخارجية أي أنها يجب أن تكون محدودة النطاق وقصيرة في الوقت. ونكتفي فيما يلي بذكر القيود الإقتصادية منها:

أولًا أي عمل عسكري واسع النطاق ستكون له تداعيات سلبية على الشيكل (العملة الإسرائيلية) وبالتالي فإن المصرف المركزي الإسرائيلي سيكون مُرغمًا على قضم مخزونه من العملات الصعبة (105 مليار دولار أميركي) للدفاع عن الشيكل.

ثانيًا مع إكتشاف إسرائيل للثروة النفطية ورغبتها في أن تزيد حجم إقتصادها بواسطة الصادرات النفطية والغازية كما والقطاعات الصناعية النفطية، يفرض عليها عدم توسيع دائرة المواجهات العسكرية.

ثالثًا إن أية حرب على نطاق واسع سيجعل من الأراضي الإسرائيلية عرضة لصواريخ ستطال بنيتها التحتية وستُعطّل النشاط الإقتصادي مما يؤدّي إلى خسارة كبيرة على الإقتصاد الإسرائيلي.

رابعًا الكلفة العسكرية لكل يوم حرب تبلغ حدود الـ 400 مليون دولار أميركي (أرقام عدوان تموز 2006) مما يعني أن عشرة أيّام تُكلّف 4 مليار دولار أميركي! رقم لن يستطيع الإقتصاد الإسرائيلي تحمّله دون مُساعدات أميركية. هذه القيود الآنفة الذكر تضع سقفا أعلى للعملية العسكرية لكن هناك مصلحة لإسرائيل في شن عملية ضيقة النطاق وقصيرة في الوقت على لبنان وذلك للأسباب التالية:

أولًا هزم حزب الله يخفّض منسوب الخطر الأكبر على الإقتصاد الإسرائيلي من خلال الصواريخ التي قد يُطلقها وهذا ما سيسمح لإسرائيل بالتركيز على تعظيم إقتصادها مع الثروات الطبيعية الحديثة الإكتشاف.

ثانيًا إن عملية عسكرية ضد لبنان ستكون مُبرّرة في الغرب بالخطر الذي يُشكّله حزب الله على إسرائيل خصوصًا أن المُجتمع الغربي ما زال يعيش عقدة الهولوكوست وبالتالي فإن المُساعدات المالية ستنهال على الدولة العبرية.

وبحسب الباحث جيريمي شارب (تقرير بحثي للكونغرس الأميركي ك1 2016)، فإن حجم المُساعدات الأميركية الرسمية للدولة العبرية منذ العام 1949 حتى العام 2017 بلغ 127 مليار دولار أميركي (60 مليار منذ العام 1996) منها 80 مليار مساعدات عسكرية و30 مساعدات إقتصادية.

هذه المُساعدات ستدفع الإقتصاد الإسرائيلي للنمو، وستفتح امام إسرائيل فرصا إقتصادية أخرى مثل فتح أسواق جديدة لصادراتها الغازية عبر إنشاء أنبوب بحري للغاز الإسرائيلي على حساب الغرب.

لذا، نرى أن خطر عملية عسكرية شبيهة بعدوان 2006 هو جدّي ويستوجّب أخذ الحيطة والحذر نظرًا للإستراتيجية الإسرائيلية التي تعتمد الدمار الشامل في عملياتها العسكرية (عقيدة جابونسكي المُعتمدة في الجيش الإسرائيلي) غير آبهة بالمدنيين (مجزرة قانا).

 

ملاحقة المحرضين على مصر دولياً

عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/28 أيار/17

الجرائم المتكررة التي تستهدف مصر عمل خارجي شرير صار يستوجب تحركاً إقليمياً ودولياً؛ فحجمها وأسبابها يجعلانها أكثر من كونها مشكلة خاصة بمصر والمصريين. ما حدث أمس بالمنيا ضمن سلسلة أعمال إرهابية مرتبطة بالمعارضة المصرية المسلحة٬ وكذلك المعارضة التي تحرض بشكل علني.

هذا يدفع للمطالبة باعتبار كل أعمال التحريض والانخراط في التأليب على مصر جريمة دولية٬ كما هو الحال اليوم بالنسبة لتنظيمات إرهابية٬ مثل داعش والقاعدة وأنصار الشريعة وغيرها. وعلى الحكومات ووسائل الإعلام التي تسمح بالتحريض على مصر أن تواجه مسؤوليتها٬ فمسؤوليتها مباشرة فيما يجري على أرض مصر. لا بد أن نقول لها أنتم طرف فيما يحدث في مصر الذي لم يعد يستهدف أجهزة الحكومة كما كانوا يبررون لأنفسهم في السابق٬ ويعتبرونها حرباً بين النظام والمعارضة. غالبية الجرائم موجهة ضد منشآت مدنية٬ وضحاياها مدنيون٬ وفيها تحريض طائفي ديني٬ إسلامي قبطي.

نحن نتضامن مع الشعب المصري٬ ولا يمكن أن نقف متفرجين٬ محايدين تجاه الجرائم المتكررة. ولا يقبل السكوت على عمليات التحريض التي تبرر لمثل هذا الإرهاب البشع المتحالف مع القوى السياسية المعارضة. على جماعة الإخوان المسلمين٬ والحكومات الداعمة لها٬ أن تعي خطورة ما تفعله لأنهم مسؤولون عن العمليات الإرهابية٬ نتيجة لأفعالهم التي تجاوزت المعقول في الخلافات السياسية. وستجد هذه الجماعات٬ وكذلك الحكومات المتضامنة معها في الجريمة٬ استهدافها بالمحاصرة الدولية٬ بالملاحقة والاتهامات التي ستحملها مسؤولية الجرائم التي تشهدها مصر.

لقد تجاوز الخلاف مع الحكومة المصرية كل الحدود. الحملة السياسية والتنظيمية والإعلامية والتمويلية ضد الحكومة المصرية تمادت كثيراً٬ بعد أن فشلت في خلق حراك مدني سلمي كانت تظن وتتمنى أن يثور. وبعد فشل إعادة سيناريو الربيع المصري صارت خطتها الدعوة والتبرير للانقضاض على الدولة بالقوة.

وكما يحارب العالم تضامنياً داعش في العراق وسوريا٬ فإنه سينظر بعين الغضب إلى ما يحدث في مصر٬ ولن يكون صعباً ملاحقة الحكومات التي تدعم الجماعات المصرية الإرهابية سواء بالمال أو الإعلام. أكثر من تسعين شخصاً قتلوا في أربعة أعمال إرهابية ذات طابع طائفي في القاهرة والإسكندرية وطنطا٬ وبالأمس في المنيا. التوجه الدولي الجديد لا يكتفي بملاحقة التنظيمات الإرهابية٬ بل يوسع دائرة الملاحقة والمحاسبة إلى الحكومات التي تسمح للجماعات الحاملة للفكر المتطرف٬ أو تلتقي معها في الخطاب السياسي٬ وكذلك التي تروج للتطرف إعلامياً وسياسياً. ولم يعد هناك شك في وجود علاقة عضوية بين هذه الجماعات التي تدعي أنها سلمية وتتفق في الوقت نفسه مع الإرهابيين فكرياً. صارت تصنف كجناح سياسي٬ وهذا ينطبق على جماعة الإخوان المسلمين٬ والمصرية بشكل خاص.جريمة المنيا أمس٬ مثل جريمة مانشستر في بريطانيا قبل أيام٬ لا تخرج عن دائرة ثقافة العنف وتبرير الإرهاب والدعاية الإعلامية والتمويل غير المباشر. والإرهاب بات جريمة دولية٬ ولم تعد مشكلة داخلية يكتفي فيها بإرسال التضامن والعزاء.

 

تفاصيل المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

الرياشي بدأ زيارة للولايات المتحدة تستمر 3 أيام

السبت 27 أيار 2017 /وطنية - وصل وزير الاعلام ملحم الرياشي، منذ قليل، إلى ولاية نيوجرسي في الولايات المتحدة الأميركية، حيث من المقرر ان يشارك مساء اليوم بتوقيت الولاية في عشاء يقيمه مركز "القوات اللبنانية" في نيوجرسي، على شرفه، في حضور أبناء الجالية اللبنانية.

وينتقل بعد ظهر غد إلى ولاية أوهايو، حيث سيلتقي أبناء الجالية اللبنانية، ويشارك في العشاء السنوي الذي يقيمه مركز "القوات" في مدينة كليفلاند، ويلقي كلمة خلاله. وتستمر زيارة الرياشي الأميركية ثلاثة أيام.

 

بري استقبل بون مودعا وابرق الى السيسي وتواضروس مستنكرا

السبت 27 أيار 2017 /وطنية - استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد ظهر اليوم في عين التينة، السفير الفرنسي في لبنان ايمانويل بون في زيارة وداعية، وكانت مناسبة لعرض العلاقات الثنائية والتطورات في لبنان والمنطقة. وقال السفير الفرنسي بعد اللقاء: "زرت اليوم دولة الرئيس بري بمناسبة انتهاء مهامي بعد عامين قضيتهما في بيروت واستدعائي لاكون الى جانب وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان، وهذا شرف كبير لي ومسؤولية كبيرة. ولكن علي القول انه ليس من السهل مغادرة لبنان، وقد جئت لاقول لدولة الرئيس بري بأنني اقدر كثيرا حسن ضيافته وصداقته واهمية محادثاتنا خلال هذين العامين". اضاف: "انا على علم بأن الوضع في لبنان صعب والحياة السياسية في لبنان تحتاج الى كثير من الحنكة والنقاش، واود القول انني دائما احببت قدرات الرئيس بري رجل المواقف. اتمنى بمناسبة مغادرتي لبنان ان تنجح الاطراف اللبنانية في التوصل الى اتفاق على قانون واجراء الانتخابات النيابية التي ستتيح المجال للبنان بان يعيش بشكل افضل وبديمقراطية". من جهة اخرى، ابرق الرئيس بري الى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مستنكرا ومعزيا بضحايا الاعتداء الارهابي الذي استهدف مواطنين مصريين اقباط في المنيا.

وجاء في البرقية: "ان هذه الجريمة البشعة هي حفلة اعدام جماعية نفذتها ايدي الشر وهي تثبت وجهة نظركم التي تضمنتها مواقفكم من ان الارهاب واحد ويجب اجتثاثه من جذوره. اننا نتابع ما تحققه الحرب على الارهاب في انحاء مصر، والتي هي بالتأكيد الضامن لاستقرار مصر والجوار ولحفظ النسيج الوطني في بلدكم العزيز". كما بعث ببرقية الى قداسة البابا تواضروس الثاني رئيس الكنيسة المرقسية وبابا الاقباط جاء فيها: "اتقدم منكم بخالص العزاء باستشهاد عدد من ابنائكم خلال الاعتداء الآثم الذي تعرض له مصريون اقباط اثناء توجههم الى احد المراكز الدينية. اننا نتألم لألم مصر وما يصيبها يصيب لبنان في الصميم، ونسأل الله تعالى ان يمكن اجهزة الامن المصرية من الاقتصاص من القتلة المجرمين . اننا متأكدون ان مصر ستتمكن بالنتيجة من حفظ امنها والحفاظ على النسيج الوطني الذي يحاول الارهاب ضربه بعد سلسلة هزائمه في سيناء وعلى حدود بلدكم". واجرى الرئيس بري اتصالا هاتفيا بالسفير المصري في لبنان نزيه النجاري معربا عن إستنكاره الشديد ومعزيا بضحايا الإعتداء الإرهابي على مواطنين مصريين اقباط في المنيا. على صعيد آخر، تلقى الرئيس بري برقية من الرئيس الفلسطيني محمود عباس مهنئا بحلول شهر رمضان المبارك.

 

السعد: لاستكمال انتشار القوة المشتركة بالتنسيق بين مختلف القوى

المركزية- أشار قائد القوة المشتركة في مخيم عين الحلوة العقيد بسام السعد لـ"المركزية"، الى أن "عقد سلسلة اجتماعات للقيادة السياسية للفصائل والقوى الوطنية والإسلامية في منطقة صيد ، بهدف بلورة إجماع على إعادة استكمال تموضع القوة المشتركة وتنفيذ ما اتفقت عليه القيادة السياسية الفلسطينية العليا للفصائل حول انتشار القوة المشتركة في النقاط والأماكن التي شهدت توترات وأحداث أمنية في فترات سابقة من هذا العام، لا سيما حي الطيرة في مخيم عين الحلوة". وأضاف "عُقد لقاء بين قائد قوات الأمن الوطني الفلسطيني اللواء أبو عرب وأمير "الحركة الاسلامية المجاهدة" الشيخ جمال خطاب في مركز النور الاسلامي. كذلك لقاء بين اللواء ابو عرب ووفد من الناشطين الاسلاميين في "حي المنشية"، وسبقهما اجتماع في مكتب "الجبهة الديمقراطية" بين عضو اللجنة المركزية للجبهة عدنان ابو النايف وعضو قيادة لبنان نضال عثمان، واللواء ابو عرب، اللواء المقدح، قائد الامن الوطني في منطقة صيدا العميد أبو أشرف العرموشي، قائد كتيبة البركسات العقيد كتيبة. إضافة الى لقاء للقيادة السياسية في منطقة صيدا في مقرّ القوة المشترك، اتفق خلاله على ان اي خطوة للانتشار يجب ان تكون منسقة مسبقا بين جميع القوى والأطراف الفاعلة في المخيم". وشدد السعد على "ضرورة استكمال انتشار القوة المشتركة مع بداية حلول شهر رمضان المبارك، بهدف إعادة ضبط الأمن والاستقرار لأهلنا وشعبنا في المخيم، وتأمين عودة آمنة لأهالي حي الطيري"، مؤكدا أن "ليس لدى القوة المشتركة أي نية سوى نشر الأمن والإستقرار في أرجاء المخيم كافة، على عكس ما تشيعه بعض الأطراف المشبوهة"، مشيرا الى أن "استكمال خطوات انتشار القوة وزيادة عديدها، قضية هامة وملّحة وتعطي جوا من الطمأنينة للهيئات والمؤسسات الإغاثية والأهلية وفي مقدمها وكالة غوث اللاجئين" الأنروا"، والمؤسسات الأخرى التي تعمل على إعادة الإعمار والترميم في حي الطيري، والتي تشترط قبل كل شيء تقديم ضمانات في هذا الصدد". ولفت الى أن" انتشار القوة المشتركة يهدف بالدرجة الأولى إلى تثبيت الأمن والاستقرار في المخيم"، داعيا أهالي حي الطيري وعموم أهالي المخيم إلى "عدم تصديق الإشاعات المغرضة التي يتم تسويقها بهدف زعزعة الأمن والاستقرار وتخويف الأهالي من معارك أو اشتباكات أخرى في المخيم".

 

خطة أمنية جنوباً والأنظار على عين الحلوة

المركزية- سيواكب شهر رمضان خطة امنية استباقية محكمة، من خلال انتشار الجيش والقوى الامنية وقوى الامن الداخلي حول الخيم الرمضانية والمؤسسات الاقتصادية والمساجد والجوامع والحسينيات لحماية المصلين في الجوامع ليلا وفي صلوات التراويح وخلال الافطارات الرمضانية، بحسب ما أشارت مصادر أمنية جنوبية لـ"المركزية". والخطة لن تقتصر على الجنوب فقط (صيدا، النبطية، صور، بنت جبيل، مرجعيون، حاصبيا، العرقوب وشبعا) بل ستشمل مختلف المناطق اللبنانية بهدف تأمين سلامة الصائمين ورواد المساجد والخيم الرمضانية خلال الليل". وعلمت "المركزية" ان "وحدات الجيش باشرت تنفيذ تدابير أمنية استثنائية حول دور العبادة ومحيطها والطرقات الرئيسية وأماكن التسوّق والمؤسسات العامة والمرافق السياحية، والمصالح الاجنبية والعربية، وشملت هذه التدابير انتشارا للعناصر وتسيير دوريات واقامة حواجز ثابتة ومتحركة وتركيز نقاط مراقبة".ولفتت الى أن "الانظار تتجه الى مخيم عين الحلوة، الذي بدأت تتوسع فيه الثقافة الداعشية من خلال الارهابي بلال بدر وتوابعه، أضف الى ذلك أنصار أحمد الاسير. وعلى الأثر تتكثف الاجراءات الامنية حول المخيم لا سيما مداخله حيث يشدد الجيش من عمليات مراقبة الداخلين والخارجين"، مشيرة الى التنسيق بين الجيش والقوة الامنية الفلسطينية في المخيم لقمع أي إخلال بالأمن وضرورة الإبقاء على الاستقرار في الجنوب من الآن حتى عيد الفطر".

 

العسكريون المتقاعدون في الشوف يناقشون مطالبهم ويؤكدون الإنضواء تحـت لـواء اللجنـة الوطنيـة

المركزية- أكدت اللجنة التنظيمية الفرعية للمتقاعدين العسكريين في الشوف خلال اجتماع عقدته في حضور العقيد فادي الدمشقي وعدد من الضباط والرتباء والأفراد، الانضواء تحت لواء اللجنة الوطنية لمتقاعدي القوات المسلحة والتزام ما يصدر عنها من مقررات، والتنسيق بين أعضاء اللجنة الفرعية وممثلي البلدات في تفعيل العمل المشترك والإبقاء على الجهوزية التامة في حال حدوث أي طارئ وتوجيه الشكر لكل من يقف بجانب المتقاعدين بدءا من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، أب العسكريين المتقاعدين والمنتج الأول على رأس الدولة وهو المثال الشافي الذي يدحض مقولة أننا غير منتجين. ونشكر الوزراء والنواب الذين وعدونا خيرا وعيوننا شاخصة لالى ين ترجمة وعودهم الى أفعال حقيقية لإلغاء المادة 18 من المرسوم الرقم 10416، والتقيد بما ينص عليه قانون الدفاع الوطني لجهة إعطاء المتقاعدين نسبة 85% مما يتقاضاه زملاؤهم في الخدمة الفعلية من دون تجزئة أو شطور أو تقسيط، ونشكر قيادة الجيش الحكيمة بقيادة العماد جوزيف عون والتي تولي الموضوع أهمية كبيرة مع الهيئات والجهات المختصة". وهنأ المجتمعون "اللبنانيين عموما والمسلمين خصوصا بحلول شهر رمضان المبارك"، راجين من الله أن "ينعم وطننا بالأمن والسلام وأن يصوم المفسدون عن الفساد والإفساد في الأرض والعباد".

ونوّهوا "بجهود اللجنة والقيّمين على الحراك من رأس الهرم حتى آخر جندي وبرحابة صدرهم وعملهم الدؤوب لجهة عدم التخلي عن أبنائهم الذين أصبحوا أمانة في عهدتهم والمضي قدما لتحقيق المطالب المحقة كافة".

ووجهوا "تحية محبة وتقدير للجان الفرعية كافة في الشمال وعكار والجنوب وإقليم الخروب وجزين والبقاع، ولزملائهم المتقاعدين في كل المناطق مع ضرورة الإبقاء على التواصل في ما بينهم"، وشددوا على "الانضباط ونبذ التفرقة والخلافات بين أفراد المجتمع لأي طائفة أو مذهب انتموا وتقديم نموذج يحتذى به في العيش المشترك، تكون نواته العسكريين المتقاعدين أبناء مؤسسة الشرف والتضحية والوفاء". وفي الختام تم الاتفاق على عقد اجتماعات دورية ومحلية بعيدا من الأضواء "لشد العصب واستقطاب أكبر عدد من المتقاعدين، وشرح الغبن اللاحق بهم، وخصوصا ان الكثير من المتقاعدين لا يزالوا غير مدركين حجم الخطر الذي يتهددهم في رزقهم ولقمة عيشهم ومدخولهم الوحيد".

 

"خصوصية طرابلس في بروز قيادات ودورها في السلم الأهلي"

المركزية- نظم قطاع العزم للأساتذة الجامعيين محاضرة بعنوان "خصوصية طرابلس في بروز قيادات ودورها في السلم الأهلي" في مقرّها في طرابلس، ألقتها الباحثة في المعهد الفرنسي للشرق الأدنى(IFPO) ماري قرطام، في حضور حشد من منسقي ومنتسبي قطاعات ومنتديات العزم.

بداية، كلمة ترحيبية ألقاها فضل الله يخني، عرض خلالها لمسيرة قرطام الأكاديمية والعملية، معدّداً إسهاماتها الفكرية. ثم تحدثت قرطام مشيرة إلى "ضرورة حصر موضوع المحاضرة بدور طرابلس في بروز قيادات دينية، وذلك لأن مسألة خصوصية طرابلس يمكن أن تدرس من أكثر من زاوية، مشددة على دور الزعماء الدينيين في المجتمع، وكيفية تأثيرهم وتأثرهم به. واقترحت إعادة النظر في مسألة الزعامة الدينية في ضوء ثلاثة أبعاد: العامل الشخصي، الانتماء السياسي، والإنخراط في الفضاء الحضري.وبعد عرض السيرة الذاتية لاثنين من الزعامات الدينية الفاعلة إبان فترة الأحداث الأخيرة في طرابلس، مسلطة الضوء على البُعد التنظيمي والحركي في كل من التجربتين، تطرقت قرطام إلى ما سمّته "الدور السياسي الإقليمي في مراقبة الذات"، وكيفية انتقال القيادات الدينية من الإيديولجيا النظرية إلى الممارسة السياسية". وبيّنت الفارق بين المعتقد الذي هو "ملاءمة للتخيّل الفردي والجماعي، وبين التنظيمات الدينية التي تسعى إلى مأسسة المعنى وتقديمه في إطار إقصائي". وخلصت إلى أنه "لا يمكن درس الظواهر الدينية من دون تعاون بين مختلف الاختصاصات لبناء مقاربة شاملة"، مؤكدة أن "الظاهرة الدينية تقف على مفترق طرق بين التنظيمات والمعتقدات الدينية". ولاحظت أن "السياق الاجتماعي والسياسي لطرابلس خلال الحرب سمح لنا بتحليل التحولات في تحويل الدين من منظم فردي ومجتمعي، وفضاء قيمي وروحاني، الى فضاء سياسي بالدرجة الاولى".

 

تعيين مدير موقت لتلفزيون لبـنان منـوط حصـرا بمجلس الوزراء ولا صلاحية للوزير او قاضي الامور المستعجلة باجراء من هذا النوع

المركزية- تتوالى قضية النزاع في محطة تلفزيون لبنان فصولا في ضوء دخول وزير الاعلام ملحم رياشي مباشرة على الخط، من خلال طلبه شفهيا تعيين مدير موقت او الطلب من قاضي الامور المستعجلة تعيين جوزيف سماحة خلفا لرئيس مجلس الادارة المدير العام طلال المقدسي، استنادا الى ما اورد بعض مواقع التواصل الاجتماعي. بيد ان قرار الوزير لا يبدو سيسلك مساره قانونيا، اذ ان مصدرا قانونياً أكد لـ"المركزية" ان النظام الاساسي لتلفزيون لبنان يذكر الاتي: المادة 34: يشرف رئيس مجلس الادارة على جهاز العاملين. المادة 40: (اختصاص الجمعية العمومية) ليس في هذا الاختصاص توجيه تعليمات الى الرئيس او تكليفه اصدار مذكرات او الرجوع عن مذكرات. اما المادة 6 من المرسوم 7576 المتصلة بممارسة وزير الاعلام صلاحيات الجمعية العمومية، فإشارة واضحة الى ان قرارات الوزير في هذا الشأن تخضع لمصادقة مجلس الوزراء. وتبعا لذلك، يؤكد المصدر ان القانون واضح لجهة عدم صلاحية وزير الاعلام تعيين رئيس مجلس ادارة لان القرار في هذا الشأن منوط بمجلس الوزراء. اما في الطلب من قاضي الامور المستعجلة تعيين مدير موقت ، فلا صلاحية للقضاء في هذا الشأن راهنا، ذلك ان هذه الصلاحية تقتصر على حال واحدة، حينما يكون مجلس الوزراء في مرحلة تصريف اعمال وهو ما لا ينطبق على الواقع اليوم حيث الحكومة تمارس مهامها كاملة، وهنا، يختم المصدر القانوني، تنتفي صلاحية القضاء ويعود الحق المطلق في تعيين مدير موقت لتلفزيون لبنان الى مجلس الوزراء، من دون اي مكان للاجتهاد.

 

تحرك رسـمي في ملف النفط والغاز في المرحلة المقبلـة واتجاه الى توكيل شركات نروجية أوروبية الحدود البحرية

المركزية- فيما من المتوقع ان تشهد المرحلة المقبلة اعادة تحريك الملف الاقتصادي لا سيما النفط والغاز ، علمت "المركزية" من مصادر ديبلوماسية، ان تحركا رسميا سيسجل باتجاه اعادة جذب الشركات التي ابدت في السابق استعدادها للدخول في المناقصة، كما ان خطوات ملموسة بدأت تظهر من جانب بعض الدول والشركات للانخراط في اجراءات عملية التنقيب عن النفط والغاز. ولفتت المصادر الى الرغبة التي ظهرت جليا لدى وزير الخارجية الايطالي فرانكو الفانو في السؤال عن الموضوع لا سيما مع نظيره اللبناني جبران باسيل وتعمده مطالبة الصحافيين السؤال عن الشركة الايطالية "eni " التي اثارت الاخبار المنقولة عن احد المسؤولين فيها، ضجة اعلامية بعدما انتشر خبر يزعم طلب المسؤولين اللبنانيين تقاضي عمولة كبيرة لضمان اشراك الشركة. وقالت المصادر: كان بارزا نفي المسؤول الايطالي نفيا قاطعا صحة اي كلام زعم انه صادر عن الشركة بهذا الخصوص. وفسر البعض هذا الاتجاه بأنه "تبييض صفحة" الشركة لدى المسؤولين اللبنانيين تمهيدا للعب دور ما في التنقيب، علما ان الشركة ذاتها تتولى حاليا هذه المهمة في المنطقة الاقتصادية الخالصة التابعة لقبرص، مذكرا بان الاتفاق مع الجانب القبرصي حول المنطقة الاقتصادية الخالصة الذي وافق عليه مجلس النواب في لبنان ولكنه لم يبرمه، سيكون موضع مشاورات واعادة التفاوض مع قبرص للتعديل في مضامينه بعدما عمد المسؤولون القبارصة في ما بعد الى توقيع اتفاقية مع اسرائيل على النقطة الرقم ١ من دون الرجوع الى لبنان. حتى وصل الامر بالبعض الى اتهام قبرص بالتآمر على لبنان عبر اتفاقها هذا لتقاسم الثروات العائدة للبنان والذي يتوقع ان تقدّر بكميات كبيرة جدا من النفط والغاز، علما ان الطرفين اللبناني والقبرصي ادخلا في اتفاقهما الموقع عام ٢٠٠٧ نظام ترقيم النقاط الفاصلة بين الدولتين من ١ جنوباً وصولا ًإلى ٦ شمالاً. وعندما فاوضت قبرص الاسرائيليين شمل اتفاقها مع اسرائيل "النقطة١" التي انتهت عندها المفاوضات بين قبرص ولبنان، واعتبرت إسرائيل أن هذه النقطة مشتركة ما بين المناطق الإقتصادية للبلدان الثلاثة، فيما يعتبر لبنان ان هذه النقطة تقع داخل المياه اللبنانية بحيث أن المفاوضات مع قبرص لم تصل إلى نهايتها. واحتج لبنان لدى الامم المتحدة على ترسيم الحدود المحددة في الاتفاق القبرصي - الإسرائيلي والذي يقضم مساحة قدرها 840 كلم2 من المنطقة الإقتصادية الخالصة للبنان. وهذا يعني بشكل فاضح توسيع مساحة الحدود الشمالية للمنطقة الإقتصادية الحصرية لإسرائيل. واكدت المصادر أن من الافضل للبنان ان يوكل الى شركات نروجية او أخرى من اوروبا الشمالية مهمة تحديد الحدود المائية والبحرية، نظرا الى الخبرة الكبيرة التي تتمتع بها هذه الشركات في هذا المجال، مشددة على ضرورة ان يتقاسم لبنان مع قبرص الاحواض المشتركة التي تبلغ حصة لبنان منها حوالى ١٨٠ كيلومترا مربعا، مشيرة الى المشكلة الاكبر التي تكمن في قضم اسرائيل مساحات في ما يسمى المناطق المتنازع عليها والتي تصل الى ١٦٠٠ كيلومتر مربع والتي هي من حق لبنان الداخل في صراع مع اسرائيل، ما يعني انه لا يتفاوض معها، الأمر الذي جعل الاميركيون يتدخلون لفرض تسوية قضت بإعطاء لبنان ٨٠٠ كيلومتر مربع من كامل المنطقة، ويبقى الخلاف على المساحة المتبقية والتي تبلغ ايضا ٨٠٠ كيلومتر مربع يطمع الاسرائيليون ضمّها الى حصتهم لما تشتمل عليه من ثروة نفط وغاز ضخمة في البلوك الرقم ٩، كما ان دراسة اميركية اكدت ان البلوك ٨ يشتمل على ثروة من الغاز الطبيعي مشتركة مع حقول قبرصية واسرائيلية.

 

صفير: انعقاد مجلس النواب رهن العقد الاستثنائي ,"جلسة 5 حزيران قد تمهّد الطريق لاتفاق سياسي"

المركزية- مع احتمال ان يكون يوم 5 حزيران المقبل الموعد الحاسم والجدي لولادة قانون انتخاب جديد يخرج البلاد من دوامة الفراغ ويقيها التمديد الثالث لمجلس النواب، الا ان العقد العادي لمجلس النواب ينتهي في 31 أيار الجاري. فماذا عن تداعياته من الناحية القانونية؟ الاستاذ المحاضر في القانون الدولي المحامي انطوان صفير توقع لـ"المركزية" ان ينتج شيء ما عن الدعوة الى جلسة 5 حزيران. وقال "ان تاريخ 5 حزيران قد يمهّد الطريق لاتفاق سياسي او يكون فرصة اخيرة قبل الوصول الى حل معيّن هو افضل الشريّن، الا ان التفاؤل لا يبدو انه سيكون سيد الموقف، لان موازين القوى على الساحة السياسية اضافة الى الوضع الاقليمي الذي يحيط بلبنان من جوانبه كافة، لن يسمحا بالوصول الى قانون انتخاب جديد غير القانون المرعي الاجراء". ولفت الى ان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وبالاتفاق مع رئيس الحكومة سعد الحريري، سيدعو الى عقد استثنائي بعد انتهاء العقد العادي في 31 ايار، حيث ان مجلس النواب لا يعود قادرا على الاجتماع كهيئة عامة وسنّ القوانين ولا حتى التمديد الذي يستوجب قانونا. وبالنسبة الى المهل القانونية قال " اذا لم تحصل الدعوة الى عقد استثنائي فلا يمكن لمجلس النواب ان ينعقد ولو تمّ تأجيل الجلسة"، معلنا "ان مجلس النواب لا يمكن ان يسن القوانين إلا ضمن عقد استثنائي واضح بمرسوم يفتح الدورة الاستثائية ويحدد المواضيع التي سيدرسها مجلس النواب بشكل حصري". ولفت الى "ان من الممكن ان يُدعى المجلس الى عقد استثنائي، ولكن لن يكون قادرا على سنّ قانون جديد، انما قد يتوصل الى نتيجة تفاديا للفراغ الكلي، فإما ان يمدّد المجلس لنفسه لفترة وجيزة يتم في خلالها سن قانون جديد، او تتم الدعوة الى انتخابات نيابية على أساس القانون المرعي".