المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 01 حزيران/2017

اعداد الياس بجاني

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني

http://data.eliasbejjaninews.com/newselias/arabic.june01.17.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

 

اقسام النشرة
عناوين أقسام النشرة

الزوادة الإيمانية لليوم/تعليقات الياس بجاني وخلفياتها/الأخبار اللبنانية/المتفرقات اللبنانية/الأخبار الإقليمية والدولية/المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة/المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

 

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

لَقَدْ أَعْمَى عُيُونَهُم، وقَسَّى قُلُوبَهُم، لِئَلاَّ يَرَوا بِعُيُونِهِم، ويَفْهَمُوا بِقُلُوبِهِم، ويَتُوبُوا فَأَشْفِيَهُم

إن كُلَّ زَانٍ، أَو نَجِس، أَو جَشِعٍ عَابِدِ أَوثَان، لا مِيرَاثَ لَهُ في مَلَكُوتِ المَسِيحِ والله

 

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

قانون الانتخاب جايي ومعه الانتخابات وابليس ما بيخرِّب بيته/الياس بجاني

عهد عون ودعوى سيزار أبي خليل على نواب وإعلاميين على خلفية صفقة بواخر الكهرباء/الياس بجاني

 

عناوين الأخبار اللبنانية

المملكة العونية .. وظائف ومناصب ونيال الي عيلته عون

ضيعانك سمير/ايلي الحاج/فايسبوك

بنات الرئيس/ايلي الحاج/فايسبوك

بيان 14 آذار مستمرون: الترهيب السياسي والقضائي جريمة سياسية ترتكبها السلطة السياسية في حق المعارضة

نوفل ضو: إلى سيزار ابي خليل: معلوماتنا وآراؤنا ننشرها في اعلامنا اما تهديدنا بالمحاكم فلن يثنينا عن نشر وبث كل ما عندنا واعلى ما عندك من خيل اركبوا

د.فارس سعيد: قضية التضامن مع الذين اشتكى عليهم الوزير ابي خليل هي قضية حرية العمل السياسي ونرفض القمع في زمن الحريات

إذا قررت الأغلبية المطلقة من أعضاء المجلس الطلب بفتح دورة إستثنائية ، يصبح لزاماً على رئيس الجمهورية إصدار مرسوم فتح الدورة/صلاح حركة/فايسبوك

دعاوى أبي خليل في عيون القانون... وماذا قال حرب وريفي لـ"النهار"/علي عواضة/النهار

وول ستريت: الحرب بلبنان حتمية دون تدخل أممي

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأربعاء في 31/5/2017

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الالأربعاء في 31 ايار 2017

 

عناوين المتفرقات اللبنانية

نقابتا الصحافة والمحررين: لا لتحميل الصحافة أثمان خلافات سياسية

حرب: ليست صدفة أن يكون الملاحقون يشكّلون خطراً على التيار ورئيسه في الإنتخابات

مشكلة نقل المقاعد لن تفجّر التوافق على قانون الانتخاب

ورشة عمل للقاء سيدة الجبل في 11 حزيران عن القدس توأم العواصم العربية

أبو زيد تنتصر على زعيتر

مظلوم يأمل تصاعد الدخان الأبيض

تخوف من تحويل العهد إلى نظام أمني قمعي

ترقب لموقف عون في الإفطار الرئاسي من قانون الانتخاب

 

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية

روسيا قصفت من البحر بصواريخ عابرة مواقع لـداعش قرب تدمر

وزيرا خارجية قطر وأميركا بحثا الأوضاع في سورية وليبيا وفلسطين

أوبراين: اتفاق أستانا أسهم بخفض كبير للعنف في سورية

إيرانيون يحتجون ضد مؤسسة تابعة لـالحرس الثوري نهبت أموالهم

ظريف ينفي اتهامات له بالتفاوض مع الأميركيين على رأس سليماني

علي قاضي عسكر: التضامن الإسلامي شعارنا خلال حج هذا العام

إعادة انتخاب لاريجاني رئيساً لـالشورى وبقاء بيزيشكيان ومطهري نائبين له

خادم الحرمين والعاهل الأردني بحثا في أزمات المنطقة

الرياض: معلم يطلق النار داخل مدرسة ويقتل أميركيا وسعوديا

القضاء البحريني يحل جمعية وعد بعد إدانتها بدعم الإرهاب والتحريض على العنف

تجربة أميركية ناجحة لاعتراض صاروخ باليستي في رسالة تحذيرية موجهة لكوريا الشمالية

وزارة الخارجية الأميركية تخطر الكونغرس ببيع أسلحة للسعودية

جونز: زيارة ترامب للرياض حققت تقدما في العمل مع دول الخليجي لمكافحة التطرف الإيراني

ماكرون يؤكد للمعارضة السورية دعمه للانتقال السياسي

 

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

ما خفيَ من إتّصال الجمعة بين عون وبرّي/جورج شاهين/جريدة الجمهورية

الإستحقاق النيابي: تفاؤل وسط تعقيدات/طارق ترشيشي/جريدة الجمهورية

المطران عون لـالجمهورية: صلاحيات رئيس الجمهورية خطّ أحمر/ألان سركيس/جريدة الجمهورية

التفاوض توقَّف.. الماكينات تتكلَّم/أسعد بشارة/الجمهورية

حرص على إرث عهد الوصاية/فؤاد أبو زيد/الديار

هل صحيح أن رئيس الجمهورية يريد الستين/ياسر الحريري/الديار

رحم الله الوالد/راشد فايد

 

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

عون يقيم غدا افطارا رمضانيا جامعا : للتشدد في ملاحقة العمال من دون اجازات عمل وتحقيق مطالب ذوي الاعاقة

عون اطلع على مشاريع رابطة المدن الكنعانية والفينيقية

بري: ننتظر ونأمل التوافق على قانون الإنتخاب

الكتائب: السلطة تتهرّب من الانتخابات في ظل حالة قمعية للمعارضة السياسية

مصادر كنَسيّة: كلّ ما يحصل يحظى بدعم البطريركية

الكتلة الشعبية: زحلة لن تسمح بالكانتونات.. ونقل المقاعد عدوانٌ علينا

الراعي دشن المبنى الجديد لجامعة اللويزة:لقانون شامل للتعليم العالي يحقق الطموحات ويلبي الحاجات

الرئيس أمين الجميل في افتتاح ندوة لبنان والنازحون السوريون: لا حل إلا بدعم مسار السلام وبتعزيز المسار الديبلوماسي

 

تفاصيل النشرة

تفاصيل الزوادة الإيمانية لليوم

لَقَدْ أَعْمَى عُيُونَهُم، وقَسَّى قُلُوبَهُم، لِئَلاَّ يَرَوا بِعُيُونِهِم، ويَفْهَمُوا بِقُلُوبِهِم، ويَتُوبُوا فَأَشْفِيَهُم

إنجيل القدّيس يوحنّا12/من37حتى43/:"صَنَعَ يَسُوعُ أَمَامَ اليَهُودِ تِلْكَ الآيَاتِ كُلَّهَا، فَمَا كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِهِ، لِتَتِمَّ الكَلِمَةُ الَّتِي قَالَهَا آشَعْيَا النَّبِيّ: يَا رَبُّ، مَنْ آمَنَ بِمَا سَمِعَ مِنَّا؟ ولِمَنْ أُعْلِنَتْ ذِرَاعُ الرَّبّ؟. لِهذَا لَمْ يَقْدِرُوا أَنْ يُؤْمِنُوا لأَنَّ آشَعْيَا قَالَ أَيْضًا: لَقَدْ أَعْمَى عُيُونَهُم، وقَسَّى قُلُوبَهُم، لِئَلاَّ يَرَوا بِعُيُونِهِم، ويَفْهَمُوا بِقُلُوبِهِم، ويَتُوبُوا فَأَشْفِيَهُم. قَالَ آشَعْيَا هذَا، لأَنَّهُ رَأَى مَجْدَ يَسُوعَ وتَحَدَّثَ عَنْهُ. غَيرَ أَنَّ كَثيرينَ مِنَ الرُّؤَسَاءِ أَنْفُسِهِم آمَنُوا بِهِ، ولكِنَّهُم بِسَبَبِ الفَرِّيسِيِّينَ لَمْ يَجْهَرُوا بِإِيْمَانِهِم، لِئَلاَّ يُفْصَلُوا عَنِ المَجْمَع. فَقَدْ فَضَّلُوا مَجْدَ النَّاسِ عَلى مَجْدِ الله".

 

إِنَّ كُلَّ زَانٍ، أَو نَجِس، أَو جَشِعٍ عَابِدِ أَوثَان، لا مِيرَاثَ لَهُ في مَلَكُوتِ المَسِيحِ والله

رسالة القدّيس بولس إلى أهل أفسس05/من01حتى07/:"يا إِخْوَتي، كُونُوا مُقْتَدِينَ بِٱللهِ كأَوْلادٍ أَحِبَّاء. وَٱسْلُكُوا في المَحَبَّةِ كَمَا المَسِيحُ أَيْضًا أَحَبَّنَا، فَبَذَلَ نَفسَهُ عَنَّا قُربَانًا وذَبيحَةً لله، طيِبًا ذَكِيَّ الرَائِحَة. أَمَّا الفُجُورُ وكُلُّ نَجَاسَة، أَوِ الجَشَع، فلا يُذْكَرْ حتَّى ٱسْمُهَا بَيْنَكُم، كَمَا يَلِيقُ بِالقِدِّيسِين؛ ولا البَذَاءَةُ ولا الكلامُ السَّفِيه، أَوِ السُّخْرِيَّة، كُلُّ هذِهِ لا تَلِيق، بَلْ بِالأَحْرَى الشُّكْرَان. إِعْلَمُوا هذَا جَيِّدًا: إِنَّ كُلَّ زَانٍ، أَو نَجِس، أَو جَشِعٍ عَابِدِ أَوثَان، لا مِيرَاثَ لَهُ في مَلَكُوتِ المَسِيحِ والله. لا يَخْدَعَنَّكُم أَحَدٌ بِكلامٍ بَاطِل، فبِهذَا يَنْصَبُّ غَضَبُ اللهِ على أَبْنَاءِ العُصْيَان. فلا تَكُونُوا لَهُم شُرَكَاء."

 

تفاصيل تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

قانون الانتخاب جايي ومعه الانتخابات وابليس ما بيخرِّب بيته

الياس بجاني/31 أيار/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=55822

منطمن الخايفين على وقوع البلد بالفراغ، ومنقلن لا تخافوا ولا تعطلوا هّم،..البلد بأيادي أمينة..

ولكن أمينة بغير مفاهيم الأمانة والإيمان ومخافة الله ويوم الحساب الأخير.!

أيادي اسخريوتية وطروادية وملجمية وع الآخر..!!!

يا خايفين من أهلنا حطوا اجريكن وكمان ايديكن بماي باردة،

وتأكدوا انو في قانون انتخابي، وفي انتخابات كمان..

نعم، في انتخابات وفي قانون لأنو ابليس ما بيخرب بيته...

والأبالسة وع راسون ريسون لاسيفورس مهما اختلفوا بيجمعون حبهم للشر وللأذية!!!

ولأنو ابليس حريص على نفسه وعلى بيته،

ولأنو ساكن عقول وقلوب وغرائز انفار الطاقمين السياسي والحزبي ومعشعش جواتون ومكتر..

هيدا الإبليس ما راح يخرب بيته ولا راح يهد هيكل غنائم الحكم وغلاله ع نفسه.

اه، نعم في قانون انتخابي،

ولكن قانون هجين ومفصل ع مقاس ومصالح وأطماع واجندات يلي عم يطبخوه.

هودي الطباخين ال 7 او ال 8 هني إبليس بشحمه ولحمه وأكتر..

هودي الطباخين بيحطولوا مية وزك لإبليس بطمعون وجحودون ونرسيسيتون وبعشقهم للشر.

أما مسرحيات وعروض الخصام والجدلية المثيرة للغرائز والمذهبية والصلاحيات والحقوق فهي عدة شغل النفاق والدجل..

باختصار، كل الهوبرات والعنتريات بين بعبدا والسرايا وكليمنصو وعين التينة ومعراب والضاحية، وبين الصهر الغنوج والباقين..

هيدي كلها لا بتقدم ولا بتأخر، وكلام فارغ ما عيه جمرك، ولا خصها لا بحقوق ولا بصلاحيات ولا بوجود المسيحيين..

كل القصة من أولها لأخرها انو 99% انفار الطاقمين السياسي والحزبي هني جماعة تجار ساكنون ابليس وآخر همون الناس ..

كل همون مصالحون وأرصدتون ونفوذون ومراكزون والهنجهية..

وع فكرة هيدي الدعوى القضايئة يلي السيزار رفعها ضد نواب واعلاميين عم يزلطوا اهل الحكم ويفتحوا ملفاتون هي كمان عدة شعل للتخويف والتهويل..

ومع هيك ابالسة.. طحن بدها تطحن.. وخبز بدها تاكل حني..

والسلام

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الألكتروني

phoenicia@hotmail.com

 

عهد عون ودعوى سيزار أبي خليل على نواب وإعلاميين على خلفية صفقة بواخر الكهرباء

الياس بجاني/30 أيار/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=55809

نعم و100% فإن عهد الرئيس القوي هو عملياً لا قوي ولا من يحزنون..بل هو هزيل وضعيف ومضطرب ومشتت وغير ناجح في كل ما يقوم به أو يسوّق له أكان محلياً أو عربياً أو دولياً؟

أما قمة الضعف والهزال فهي تتجسد في الدعوى القضائية المستغربة التي قدمها وزير الطاقة والمياه العوني سيزار أبي خليل وسكرتير جبران باسيل السابق ضد كل من سامي الجميّل وبطرس حرب وأشرف ريفي ونوفل ضو وأسعد بشارة.(مع حفظ الألقاب).

المسألة وسبب الدعوى هي مبلغ 800 مليون دور يقال أن صفقة البواخر توفرها لباسيل وسيزار وكل من يلف لفهما، والبعض يقول إن للحريري أيضاً حصة بالمبلغ...الذين طاولتهم الدعوى كشفوا خفايا صفقة البواخر وعروا من يقف خلفها من كل ما هو صدق ومصداقية.

المفروض أن تفتح الملفات وأن يتم الرد على الاتهامات بالوثائق والإثباتات وليس برفع الدعاوى على نواب وصحافيين فضحوا صفقة مشبوهة وذلك لإرهابهم وتخويفهم وإسكاتهم وإسكات غيرهم.

من هنا فإن عهد عون وكما قلنا سابقاً قد انتهى قبل أن يبدأ؟

إن التضامن الكامل والكلي والمطلق والعلني مع المدعى عليهم واجب وطني ملزم للأحرار والسياديين، وذلك دفاعاً عن الحق وصوناً للحريات، وللقول بصوت عال وعلني وشجاع لا، وألف لا للأنظمة البوليسية التي لم ولن تنجح في لبنان.

تحية إكبار لكل المدعى عليهم فهم صوت الشعب وضميره والوجدان.

الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الألكتروني

phoenicia@hotmail.com

 

تفاصيل الأخبار اللبنانية

المملكة العونية .. وظائف ومناصب ونيال الي عيلته عون

https://www.facebook.com/Janoubiamedia/videos/1490054547713688/

 

ضيعانك سمير

ايلي الحاج/فايسبوك/31 أيار/17

من حسنات الموت أنك لم تعرف ما فعل بعد استشهادك مَن قادوا "انتفاضة الاستقلال"، تلك النقطة المضيئة في تاريخ لبنان الكئيب. لم تسمع هؤلاء العاجزين يقولون لأنصارهم "ما كان فينا نعمل غير هيك". ويتسابقون على خيانة دمك والشهداء والتضحيات وآمال شعبهم ، لقاء مقاعد ومناصب ومكاسب.

سيتذكرونك غداً ويرثونك بتغريدة.

كذابون لا تصدقهم . ليس هناك أسرع منهم في النسيان.

هل قتلوك قبل 12 سنة ؟

ضيعانك سمير. ضيعان حلمنا الجميل المقتول بوطن يشبهك.

 

بنات الرئيس

ايلي الحاج/فايسبوك/31 أيار/17

لا أزال ألخبط بين بنات رئيس جمهوريتنا السعيدة وفي وظائفهن:

-كلودين هي، إذاً ، زوجة رئيس كتلة نواب كسروان في المستقبل العميد شامل روكز، والمساعدة الشخصية لرئيس الجمهورية

- ميراي هي المستشارة الأولى لوالدها رئيس الجمهورية، وزوجة روي الهاشم المتسلم تلفزيون ال otv

- شانتال هي زوجة رئيس العونيين الوزير جبران باسيل وعندها شركة دعاية واعلانات ولها موقع في إدارة "سيدروس بنك" الذي يتوسع في الحكومة والفروع.

 

بيان 14 آذار مستمرون: الترهيب السياسي والقضائي جريمة سياسية ترتكبها السلطة السياسية في حق المعارضة

الأربعاء 31 أيار 2017

http://eliasbejjaninews.com/?p=55837

وطنية - عقدت الهيئة المركزية لـ"14 آذار - مستمرون" اجتماعها الأسبوعي، وأصدرت البيان الآتي:

لقد ابتدعت السلطة الحاكمة في لبنان مفهوما جديدا للارهاب السياسي تمثل في ادعاء الحزب الحاكم على 400 سياسي واعلامي ومواطن دفعة واحدة على خلفية المواجهة السياسية في ملفات الهدر والفساد بين السلطة ومعارضيها.

إن الترهيب السياسي والقضائي يعتبر جريمة سياسية موصوفة ترتكبها السلطة السياسية في حق المعارضة النيابية والسياسية والاعلامية والشعبية، تتطلب من النقابات ولا سيما نقابات الصحافة والمحررين والمحامين ووسائل الإعلام وغيرها من جمعيات المجتمع المدني وحقوق الإنسان تحركات فورية وحاسمة للتصدي للإنقلاب الموصوف على الدستور والقانون الذي تسعى السلطة الى فرضه بقوة الترهيب.

إن تلكؤ الهيئات النقابية والجمعيات والأحزاب والقوى السياسية عن مواجهة "إرهاب السلطة" يستدعي التوجه الى المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الانسان وصولا الى المحاكم الدولية المختصة بحقوق الإنسان، لطلب وضع السلطة اللبنانية عند حدها ومنع تماديها في استهداف شعبها وقهر قواه الحية.

إن الاشهر الاولى من حكم سلطة التسوية أظهرت نية واضحة لهذه السلطة بفرض هيمنتها على وسائل التواصل الاجتماعي بعد هيمنتها على المؤسسات الدستورية ومحاولة تسخير القضاء في خدمة مصالحها، خلافا للدستور والقوانين من خلال ممارسات تذكر بممارسات النظام الامني اللبناني-السوري الذي تحكم في لبنان واللبنانيين على مدى خمس عشرة سنة. لذلك فإن اللبنانيين مدعوون الى التحرك في مواجهة السلطة الساعية، عشية الانتخابات النيابية المفترضة، الى ضرب الحريات العامة والخاصة والمعارضة السياسية والشعبية، ومصادرة حقوق الناس في اختيار من يمثلهم نيابيا ووزاريا ورئاسيا".

 

نوفل ضو: إلى سيزار ابي خليل: معلوماتنا وآراؤنا ننشرها في اعلامنا اما تهديدنا بالمحاكم فلن يثنينا عن نشر وبث كل ما عندنا واعلى ما عندك من خيل اركبوا

تويتر/31 أيار/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=55831

*مكانكم المحاكم واستغلال السلطة ومكاننا مكاتبنا في صحافتنا واذاعاتنا وتلفزيوناتنا ووسائل التواصل الاجتماعي. وفي النهاية انتم ترحلون ونبقى نحن.

*إلى سيزار ابي خليل: معلوماتنا وآراؤنا ننشرها في اعلامنا ... اما تهديدنا بالمحاكم فلن يثنينا عن نشر وبث كل ما عندنا واعلى ما عندك من خيل اركبوا.

*ما الفرق بين مجزرة جماعية وبين الادعاء على ٤٠٠ سياسي واعلامي ومواطن معارض دفعة واحدة؟ السلطة ابتدعت مفهوم الدعاوى الارهابية وهذه جريمة سياسية.

*ليست صدفة ان تدعي السلطة على خصومها السياسيين الشرسين في المتن الشمالي(الجميل) وكسروان (ضو) والبترون (حرب) وطرابلس(ريفي)... المواجهة انتخابية.

*اليوم فضحتم انفسكم: لو انكم ناضلتم بالفعل يوما لكنتم قد عرفتم بأن المناضل لا تخيفه سلطة جائرة ولما ادعيتم على المعارضين السياسيين لنهجكم.

*حرب الغاء جديدة يطلقها الحزب الحاكم ضد معارضيه - سامي الجميل - بطرس حرب - اشرف ريفي - نوفل ضو وغيرهم ... تاريخ حروبكم فشل متراكم وستفشلون.

*لن ننجر الى افلامكم ... المعركة معركة سياسية... معركة حريات ... معركة ديمقراطية ولن تستدرجونا الى سجال قضائي #دعاوى_على_مين.

*لن تسكتوا المعارضة ... سجونكم لا تخيفنا ... معركة الحريات انطلقت #دعاوى_على_مين؟

*السلطة تحاول قمع معارضيها بالادعاء على بطرس حرب وسامي الجميل ونوفل ضو ... لن نرضخ وسنكمل المعركة ضد الفساد.

*كنا بانتظار حل بين أركان السلطة ينتج قانون انتخابات فإذا بنا أمام بوادر مشكلة سياسية قد تنتج خلافات دستورية بين بري وعون!

*لا يجوز لرئيس مجلس النواب دستوريا تحديد موعد لجلسة تشريعية في ٥ حزيران طالما ان مرسوم فتح دورة استثنائية لم يصدر بعد... رئيس قوي!

*عيب ان يتخلى لبنان عن ابنائه النازحين قسرا الى اسرائيل بسبب تخاذل حكوماته في حمايتهم في وقت تبحث اسرائيل عن اليهود في العالم لتوطينهم فيها.

* حري بالدولة التي تريد اعادة النازحين السوريين الى بلادهم ان تستعيد هي نازحيها قسرا الى اسرائيل وتحاسب نفسها على تركهم لاقدارهم.

*التحرير لا يكتمل الا باستعادة الدولة ابناءها النازحين الى اسرائيل وتحريرهم من التهجير القسري ...

*النص الحرفي للمادة 14 من قانون أصول المحاكمات الجزائية في لبنان التي استند اليها التيار الوطني الحر للطلب من وزير عدله سليم جريصاتي تحريك النيابة العامة ضد المعارضين السياسيين والإعلاميين: لوزير العدل أن يطلب إلى النائب العام التمييزي إجراء التعقُّبات بشأن الجرائم التي يتصل خبرها بعلمه ولهذا الأخير، عند الاقتضاء، الحق بإجراء التحقيق مباشرة أو بواسطة معاونيه من قضاة النيابة العامة الملحقين به أو أفراد الضابطة العدلية التابعين له دون أن يكون له حق الادعاء...

سؤال: حدا قري آخر جملة: "دون أن يكون له (المدعي العام التمييزي) حق الإدعاء"... ما فهمت بدن يتشكوا او ما بدن يتشكو؟

*هلق فينا نعتبر انو يللي شملهن ادعاء سيزار ابي خليل والتيار هني ضد صفقة البواخر ويللي ما جابوا سيرتهن بالدعوى هني مع صفقة البواخر؟

بدنا جواب من أصحاب العلاقة لنعرف مين مع ومين ضد ...

 

د.فارس سعيد: قضية التضامن مع الذين اشتكى عليهم الوزير ابي خليل هي قضية حرية العمل السياسي ونرفض القمع في زمن الحريات.

تويتر/31 أيار/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=55834

*السياسيون التي طالتهم شكوى ابو خليل يتمتعون بحصانةً بعكس الصحافيين، اذا تخلفت النقابات المعنية الدفاع عنهم ستتولى جمعيات واحزاب ذلك.

*أصبح قانون الانتخابات وراءنا والنقاش اليوم حول موعد الانتخابات..قد تكون في الربيع القادم؟

*يطلق لقاء سيدة الجبل اليوم الدعوات للمشاركة في ندوة حول القدس بعد ٥٠ عاما من الاحتلال الاسرائيلي وضرورة جعلها مدينة للجميع.

*لقاء سيدة الجبل وجمعية تطوير للدراسات الفلسطينية ينظمون ورشة عمل حول"القدس توأمة العواصم و طريق الحج بلا قيود لجميع المؤمنين".

*نتمنى على نادي الصحافة ونقابة الصحافة تنظيم مؤتمر يحضره حشد من الشخصيات السياسية والاعلامية دفاعا عن إعلاميين طالتهم شكوى ابي خليل.

*أتمنى على الوزير ابي خليل التراجع عن الشكوى التي قدمها ضد سياسيين وإعلاميين اتهموه بالسرقة.. في لبنان معاليك لا يحاكم الفاسد بل الفاشل. ..

*أقرأ عن صراع حول"الملكية الفكرية" لقانون الانتخابات.

*أنا مع السيد حسن نصرالله لانه قال او عون او لا رئيس او نسبية او لا قانون!عدوان في القلب

*حرية العمل السياسي شأن مقدس وقمع الحرية في لبنان مرفوض.

*قضية التضامن مع الذين اشتكى عليهم الوزير ابي خليل هي قضية حرية العمل السياسي ونرفض القمع في زمن الحريات.

*ضمانة المسيحيين ليست باللجوء الى جهة نافذة داخلية كانت ام خارجية انما بقيام دولة مدنية في منطقة تعيش بسلام.

 

إذا قررت الأغلبية المطلقة من أعضاء المجلس الطلب بفتح دورة إستثنائية ، يصبح لزاماً على رئيس الجمهورية إصدار مرسوم فتح الدورة.

صلاح حركة/فايسبوك/31 أيار/17

وضيح حول الدورة الاستثنائية في الدستور وقواعدها

تنص المادة ٣٣ من الدستور على :

"لرئيس الجمهورية، بالإتفاق مع رئيس الحكومة،

أن يدعو مجلس النواب الى عقود استثنائية..."

المقصود:

١- أنه بدون موافقة رئيس الحكومة ليس من صلاحيات الرئيس إصدار مرسوم فتح دورة إستثنائية.

٢- المرسوم يحدد موعد إفتتاح الدورة وإختتامها وبرنامجها.

أي لا يحق لمجلس النواب بحث أي موضوع خارج البرنامج الموضوع من قبل رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة، كما لا يحق له الإجتماع الّا ضمن موعد البدء وإختتام الدورة الإستثنلئية.

وأي عمل خارج هذه المحددات هو غير دستوري.

٣- ولكن إذاقررت الأغلبية المطلقة من أعضاء المجلس الطلب بفتح دورة إستثنائية ، يصبح لزاماً على رئيس الجمهورية إصدار مرسوم فتح الدورة.

في هذه الحالة هو مجبر على إصدار مرسوم فتح الدورة، ولا ينص الدستور على مشاركة رئيس الحكومة له في إصدار هذا المرسوم.

 

دعاوى أبي خليل في عيون القانون... وماذا قال حرب وريفي لـ"النهار

علي عواضة/النهار/ 30 أيار 2017|

http://eliasbejjaninews.com/?p=55840

تقدم وزير الطاقة والمياه سيزار أبي خليل، بطلب الى وزير العدل سليم جريصاتي، سنداً الى المادة 14 من قانون اصول المحاكمات الجزائية لاجراء التعقبات القضائية اللازمة في حق كل من يظهره التحقيق، متورطا في الاتهامات المساقة ضد وزير الطاقة وفريقه السياسي في موضوعي شركة ENI والمحطات العائمة.

وقد أعلن جريصاتي في مؤتمر صحافي انه عملاً بقرار "تكتل التغيير والاصلاح" بالاحتكام الى القضاء عند التجريح، تقدم وزير الطاقة والمياه سيزار ابي خليل برفقة النائب ابراهيم كنعان بشكويين ضد الذين اتهموه في الإعلام في ملفي البواخر وشركة ENI .

وفي اتصال لـ"النهار" مع النائب بطرس حرب اكد أنه لم يطلع على مضمون الدعوى القضائية، ولكن حسب ما "وردني حول مضمون الدعوى فلا أجد تعليقاً أفضل من ان حداثة الوزير في العمل السياسي وجهله في القانون والدستور ورفضه للمساءلة حول الصفقات المشبوهة قد تبرر روح التسلّط والعقل الديكتاتوري وعقل الحاكم المستبد، وهو ما يفسّر ايضاً اقدامه على الخطوة السخيفة التي لا تشّرف الحكومة ولا الحياة السياسية في لبنان ولا النظام الديمقراطي"، مؤكداً بأنه سيكون له رد مفصل في أقرب وقت.

ردّ وزير العدل السابق أشرف ريفي لم يكن أقل حدّة حيث أكد لـ"النهار" بأن الوقاحة وصلت الى مستوى غير عادي و"نحن نملك معلومات عن الفساد الذي قام به الوزير ابي خليل وسنضعها امام الرأي العام والقضاء ولن نسمح بعودة الدولة الامنية السورية الى لبنان وتسلط الحزب الحاكم".

واتهم ريفي الوزير باسيل بأنه يقود "مجموعة من الفاسدين على رأسهم الوزير ابي خليل"، مؤكداً بأن"هناك اتفاقاً في صفقة البواخر يتيح بأن يتم التمديد لعملها سنوياً لتصل التكلفة الى 4 مليار و200 مليون دولار اميركي، بينما لا تتجاوز التكلفة 2 مليار دولار"، خاتماً حديثه بالقول "اذا ابتليتم بالمعاصي فاستتروا".

اما الصحافي نوفل ضو فرأى أن "المعركة سياسية"، مضيفاً "لن ننجر الى ما قبل الاحتلال السوري للبنان وتسخير القضاء خدمةً للفاسدين"، مؤكداً بأننا نخوض حياة سياسية في لبنان ولن نسمح بالمس بحرية الصحافة والقضاء، ومن واجب الوزير الردّ على السؤال الذي تقدمنا به حول الفساد في صفقات الكهرباء، وليس التهديد بالقضاء والترهيب، ولن نسمح بمرور هذا الاستهداف للجسم الاعلامي والقضائي".

اما الزميل اسعد بشارة فأكد "أن الدولة الأمنية مرفوضة" والهدف هو "الاعتداء على الحريات العامة وتمرير الصفقات من تحت الطاولة، بينما القضاء سيقول كلمته في معركة الفساد والحريات هذه، والوزير اليوم قد هرب الى الامام وحاول تسخير القضاء للمصلحة الخاصة".

وقدمت الدعوى بحسب جريصاتي "بحق اعلاميين ونواب ووزير سابق ساقوا اتهامات في موضوع المحطات العائمة. الاصول تقضي برفع الحصانة بالنسبة الى النواب وغير ذلك". وأورد في بيان له "بالنسبة الى موضوع شركة ENIهناك اتهامات من نواب ومسؤولين، وسبب زيف هذه الاتهامات يعود الى تصريح من ENI نفسها عمم على وسائل الاعلام وتصريح للسفير الايطالي في لبنان وتصريح لوزير الخارجية الايطالي الذي قال بالفم الملآن ان هذه الاتهامات باطلة، ولم يصدر يوما موقف من ENI عن اي عمولة طلبها احدنا او احدهم، وهي - اي الشركة - من الشركات التي تم اعتمادها في وزارة الطاقة في موضوع الاستكشاف والتنقيب، ولم يستبعد أحد ENI ليكون هناك شرط تقاضي عمولة لقبولها، وتجري الامور وفق الاصول القضائية المعتمدة ووفق القوانين المعمول بها".

من جهته، أشار أستاذ القانون الدولي المحامي انطوان صفير الى أن "النائب يتمتع بالحصانة، اما في وضع الوزراء فهم يخضعون للمجلس الاعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء"، مؤكداً ان الوزير ابي خليل تقدم بالدعوى لرفض الاتهامات الموجهة اليه بالفساد، وسيتم وضع الملف امام القضاء المختص لبت الدعوى. وإذا تبين ان ما سيق بحق الوزير ينزل منزلة الافتراء والاساءة الى سمعته، فستقاضي المحكمة المدعى عليهم بمبلغ من المال تحدده هي. ولكن أستبعد استدعاء وزراء ونواب نظراً الى عدم وضوح مآل المادة ١٤ من أصول المحاكمات الجزائية وما اذا كانت تشتمل على إمكان الاستماع اليهم دون العودة الى مقام مجلس الوزراء". اما اذا تبين ان ما تم الإدعاء به تجاه الوزير صحيح فان المسألة ستأخذ بعداً اخر.

 

وول ستريت: الحرب بلبنان حتمية دون تدخل أممي

الجزيرة/31 أيار/17/طالب الكاتب رون بروسور بمقال له في صحيفة وول ستريت جورنال بالعمل من خلال الأمم المتحدة لتفادي حرب بين حزب الله وإسرائيل، قائلا إنها ستكون حتمية من دون تدخل دولي لتعديل القرار الأممي رقم 1701 بشأن قوة حفظ السلام الدولية "يونيفيل".

وأوضح بروسور أن لبنان في مفترق طرق وأن قرارات يتخذها الرئيس الأميركي دونالد ترمب الآن ستساعد في منع حرب مدمرة بين حزب الله وإسرائيل ربما تجر أميركا في تعقيد آخر وارتباط جديد مكلف بالشرق الأوسط.وقال الكاتب إن حزب الله حاليا أقوى من أي دولة عضو بحلف شمال الأطلسي "الناتو"، مشيرا إلى أنه يمتلك 150 ألف صاروخ يستطيع إطلاق 1500 منها في يوم واحد، ويمكنه ضرب أي مكان بإسرائيل من البر أو الجو أو البحر، وإن الرئيس ميشال عون لم يباعد بين الجيش وحزب الله الوكيل لايران، بل احتضنه وقال "إن سلاح حزب الله لا يناقض المشروع الوطني، بل يشكل عنصرا رئيسيا في دفاع لبنان".

 

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأربعاء في 31/5/2017

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

قانون الانتخاب قاب قوسين او أدنى كما اشار رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري والمداولات السياسية تتسارع بإتجاه انجاز القانون تحت قاعدة النسبية وخمس عشرة دائرة.

وترصد المحافل السياسية كلمة الرئيس ميشال عون في افطار القصر الجمهوري غدا. واليوم سجل لقاء تشاوري في مكتب وزير الخارجية جبران باسيل حضره النائبان جورج عدوان وإبراهيم كنعان. وثمة من يقول ان فتح الدورة الاستثنائية للمجلس النيابي تحصيل حاصل إذا ما تم الاتفاق على مشروع قانون الأنتخاب.

وفي السرايا الحكومية كانت اليوم جلسة مهمة لمجلس الوزراء انجزت جدول اعمال ودرست الوضع الراهن وقضايا قانون الانتخاب.

وفي لقاء الاربعاء النيابي تأكيد من الرئيس بري على ضرورة توفير الاجواء الملائمة للتوصل الى قانون انتخاب. ولفتت اوساط سياسية الى ان مشاركة الرئيس بري في افطار القصر الجمهوري لها دلالاتها.

إذن مجلس الوزراء انعقد في اجواء هادئة وواعدة.

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

هل يكون افطار قصر بعبدا العشاء الاخير لتحقيق الامال الانتخابية؟ ام سيصلب الوطن على قانون انتخابي وتؤجل قيامته السياسية؟

الانظار والتصريحات وحتى احاديث الكواليس والمشاورات ذهبت الى قصر بعبدا وموعد الافطار الجامع الذي سيقيمه رئيس الجمهورية غروب الخميس مسبوقا ببيان صادر عن مكتب الاعلام للرئاسة الاولى اكد ان الرئيس عون سيلقي كلمة في نهاية الافطار يتناول فيها الاوضاع الداخلية والتطورات الاقليمية والدولية ويحدد موقف لبنان منها.

خارجيا، موقف لمساعد وزير الخاريجة الاميركية اظهر حراجة واشنطن تجاه حليفتها السعودية، لاكثر من 20 ثانية اخرس ستيورت جونز من دون الاجابة عن سؤال حول الديمقراطية في المملكة، بل حرف الدبلوماسي الاميركي الجواب بدرج 480 مليار دولار متجهما على ايران.

في سوريا صواريخ روسية مجنحة لن تنحرف عن هدفها لملاحقة الارهاب فكان الاعلان عن اصابتها لمواقع داعشية في محيط تدمر وعند الحدود السورية العراقية تتهاوى المواقع الداعشية امام تقدم الحشد الشعبي الذي طوق البعاج بعد تكبيد الارهابيين خسائر كبيرة.

* مقدمة نشرة أخبار "ال بي سي"

كل الانظار متجهة الى افطار قصر بعبدا غدا حيث اللقاء الاول بين الرئيسين عون وبري بوجود الرئيس الحريري بعد اشتباك الرئاستين الاولى والثانية حول الصلاحيات الدستورية.

برتوكوليا لن يشوب اللقاء اي شائبة، وسيجلس الرؤساء الثلاثة مبتسمين امام الكاميرات، اما الامال باعلان التوصل الى اتفاق على قانون انتخاب يعتمد النسبية وفق خمس عشرة دائرة فتتحكم بها نتيجة اللقاءات المكثفة التي تعقد اعتبارا من عصر اليوم وحتى مساء الغد تمهيدا لخلوة القصر.

بعدما اصبحت عقبة نقل المقاعد النيابية وخفض عددها من 128 الى 108 خارج المداولات مبدئيا يبقى اكثر من عائق امام اعلان الاتفاق: اهمه مرتبط بعتبة العشرة في المئة اي الحد الادنى المطلوب لتأهل اللائحة للفوز بالمقاعد.

والى حين تبلور الصورة يبقى السؤال الابرز من يسبق من؟ هل يسبق فتح الدورة الاستثنائية الاتفاق على قانون الانتخاب ام العكس؟ وهل سنشهد تنازلات تخطو باللبنانيين جميعا نحو شبه بر الامان الانتخابي ؟وتتحول خلوة القصر الى اعلان الاتفاق من القصر؟

اقل من اربع وعشرين ساعة وتتضح الصورة الانتخابية فيما صورة احقاق الحق عبر القضاء وحده بدأت ترتسم، واولى بشائرها انتصار القضاء لموظف على وزير.

* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

الليلة ينتهي العقد العادي الأول للمجلس النيابي الممدد لنفسه ... وذلك بحسب النص الدستوري والواضح والحاسم ... منتصف هذه الليلة يدخل البرلمان صيامه التشريعي ... لتتجه الأنظار نحو غروب بعبدا غدا ... عل إفطاره الوطني، يزف رزمة الحلول الوطنية المنشودة: قانون انتخاب ... ومرسوم دورة تشريعية استثنائية ... واتفاق على موعد الاستحقاق الانتخابي ... وبالتالي مهلة التأجيل أو التمديد أو التعايش مع منطق الدستور ... وصولا إلى مجموعة ضوابط سياسية باتت ضرورية لإعادة إطلاق عمل الدولة ... من موازنة وتشكيلات وتعيينات وانتظام عام ...

كل ذلك متوقف على الاتفاق على القانون الانتخابي الجديد ... والاتفاق المذكور موضع مباحثات واجتماعات تتلاحق الآن وغدا ... في سباق بين آخر ليل من أيار وأول غروب من حزيران ...

علما أن التباينات باتت محدودة العدد، ومحددة الفوارق ... أهمها عتبة التأهيل التي تسمح لأي لائحة بدخول رصيد الفوز بمقعد واحد على الأقل ... وثانيا حساب الكسور بين اللوائح المختلفة ... وصولا إلى سر الأسرار، المتمثل في آلية احتساب الفائزين من اللوائح ... وهي المكمن الأكثر خطورة ... ذلك أنه يمكن لنتائج الانتخاب أن تتبدل كليا بين آلية وأخرى ... وهو ما يبدو أن القوى السياسية لم تفكك شيفرته بعد، وهو ما لا يزال يربك حساباتها ويؤجل حسم خياراتها ...

المهم، أن في بعبدا غدا مناسبة وطنية ... تسبقها بروتوكوليا خلوة أو أكثر ... ويليها انتظار أو انطلاق صوب قانون الخمس عشرة دائرة ... لكن من أطلق هذا القانون أصلا؟ الجواب ضمن نشرة الأخبار المسائية.

* مقدمة نشرة أخبار "ان بي ان"

انه الواقع الضبابي بدون منازع، وان محاولات عكس اجواء تفاؤلية فيها من الافراط اكثر ما فيها من الحقيقة الكاملة، ومحطة الغد التي اشبع اللبنانيون من التعويل على ايجابياتها يخشى ان تتحول الى محطة صادمة رغم الكلام الايجابي الذي سيصدر عن رئيس الجمهورية العماد ميشال عون.

ضرب المواعيد والارتكاز على محطات اجتماعية لن يأتي ثماره اذا لم يكن تتويجا لاتفاق تتوصل اليه الاطراف الاساسية العاملة على خط التفاوض، وهذا على ما يبدو سيضيف عوامل عدم ثقة لدى اللبنانيين خصوصا مع استنباط شروط جديدة كل يوم تؤخر ولا تقدم في لعبة التفاوض، وتعيد للاذهان صورة المحطة المستعارة من مسرحية الاخوين الرحباني الـ " التران بيمشي فيها بلا خط".

ما هو اوضح الى الان ان القانون النسبي وفق الدوائر الـ 15 بات امرا مسلما به، بعدما سلمت الغالبية الى الان بسقوط الستين، لكن اين تكمن قوة التوافق اذا كانت التفاصيل الاساسية لم يشملها بعد التوافق هذا وابرزها عتبة النسبية في القانون واصرار التيار الوطني الحر على خفض المقاعد النيابية من 128 الى 108 ما قد يفتح الشهية على مطالبات بتعديلات دستورية تطال اكثر من مادة.

والرئيس نبيه بري الذي حدد السقوف المقبولة والمرفوضة وطنيا، نقل عنه نواب الاربعاء انه ما زال ينتظر نتائج الاتصالات الجارية بشأن قانون دوائر الـ 15، ويأمل في التوصل الى التوافق عليه في اقرب وقت ممكن لكن هذا الوقت الاقرب الممكن رأت فيه مصادر وزارية انه لن يكون قبل عام.

فيما الوزير المشنوق جزم ان الامر يحتاج بالتأكيد الى اكثر من 3 اشهر، فهل تحدث اعجوبة ويسير "الترين" على السكة الحقيقية؟ ام ان قطع تذاكر السفر سيكون الى وجهة اخرى مجهولة؟ حتى موعد التاسع عشر من حزيران "كل شي متوقع".

* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

ليس صحيحا ان كبار القادة والسياسيين ورجال الدين هم المدعوون الخميس الى افطار بعبدا فقط، في الحقيقة لقد حمل هذا الافطار الرئاسي كل هواجس اللبنانيين وشكوكهم وحرصهم على ان يتفق القيمون على شؤونهم من اجل استخراج قانون الانتخاب الجديد ومعهم لبنان والعهد من الحفرة التي اوقعهم بها اهل السياسة ما يعني اذا ان كل الجمهورية مدعوة ولو بعيونها القلقة الى بعبدا، فهل سيعلنها الرئيس عون مدوية بأن القانون المنتظر قد ولد بعد طول احتباس؟

في الحقيقة ان الامال مرتفعة لكن من اكتووا بالسقطات السابقة يتحفظون عن التمادي بالامل، فصحيح ان الدوائر الـ 15 والنسبية حسمت، لكن هذا الاطار اشبه بطرقاتنا، مفارق وزواريب متشابكة، اذا سد واحد منها توقف السير، ولعل اكثر المطبات خطرا هي كيفية احتساب النسبية ومعايير الصوت التفضيلي ونقل النواب.

توازيا، ان كل ما يحكى عن عقبات دستورية وشكليات يتبدد ان حصل الاتفاق، في اي حال حتى ولو لم يتم الاتفاق فإن اشهرا من التحضير ستفصلنا عن الانتخابات.

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

غروب الخميس شروق لأيام حزيران العشرين.. وعلى موائد الكرام غدا يؤمل أن تطلع شمس القانون وربطا مرسوم فتح الدورة الاستثنائية غير أن لا معطيات تدعو للتفاؤل سوى دعاء ما قبل الالتهام ووضع كل الثقة بمعادلة: "طعمي التم بتستحي عين التينة".. وتتنوع هنا الأطباق السياسية والانتخابية المرشحة للمضغ هو حوار بالأمعاء الخاوية يرجح أن يؤسس لأول تفاهمات سد الفراغ وملء المقاعد بالقوانين المناسبة وتعميما للتفاؤل انسحبت الإيجابية اليوم على جلسة مجلس الوزراء أما في ديوانية الأربعاء في عين التينة فقد اتسم التفاؤل بأخذ أقصى درجات الحيطة والحذر.. لأن شيطان القانون يكمن في تفاصيله وصوته التفضيلي وتقسيماته وتحالفاته وتحضيرا لعشاء الخميس في بعبدا.. حضرت الأرواح السياسية في وزارة الخارجية في ثلاثية تستوحي زمن الوصاية شكلا حيث قمة عدوان كنعان وجبران وخلف ابواب قصر بسترس المغلقة يجري تدوير الزوايا الانتخابية التي من شأنها أن تطرح على خلوة الرؤساء عون بري والحريري غدا قبيل إفطار القصر والأكثر إستغراقا بالتفاؤل كان تيار المستقبل الذي يتوقع أن تنتهي مائدة بعبدا الى التوقيع على مرسوم الدورة الاسثنائية لكن أيا من أسس هذا التوجه لم يهل هلاله بعد لكون المسائل العالقة في قانون عدوان المعدل من مشروع مروان شربل ما زالت محط نقاش وطلبات لا تنتهي.. تبدأ بالصوت التفضيلي والحاصل الانتخابي وعتبة التمثيل ولا تنتهي بالحديث المستجد عن خفض عدد النواب والعودة إلى الطائف الأول ومن شأن هذه المطالب ان تعود بالبلاد الى نقطة الفراغ أو الستين أما التمديد فهو واقع في الحالتين وبحسب وزير الداخلية نهاد المشنوق فإن مهلة الاشهر الثلاثة لن تكفي تقنيا إذا ما جرى التوافق على قانون جديد.

مقدمة نشرة اخبار " المستقبل "

هل يمكن وصف ما تشهده البلاد بانها اتصالاتُ ربع الساعة الاخير ام انها مرحلة وضع اللمسات الاخيرة على قانون النسبية بعيدا عن الدخول في ما سمي الضوابط، لناحية الصوت التفضيلي ونقل عدد من المقاعد وتخفيض عدد النواب.

الاسئلة تلاحقت في ضوء الاجتماعات المتعددة، والتي برز في سياقها اجتماعُ وزارة الخارجية الذي ضم الوزير جبران باسيل الى النائبين جورج عدوان وايراهيم كنعان، فيما تتجه الانظار الى افطار قصر بعبدا غدا، وكلمة رئيس الجمهورية ميشال عون التي من شانها ان تضع النقاط على حروف القانون الانتخابي، وعلى تداعيات ما يرافق توقيعَ مرسوم فتح الدورة الاستثنائية في ضوء انتهاء العقد العادي للمجلس منتصف هذه الليلة.

وبالانتظار رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ابدى تفاؤله بالوصول الى حل مشيرا الى العمل المتواصل لتذليل ما تبقى من صعوبات فيما رئيس مجلس النواب نبيه بري ينتظر ما ستؤول اليه الاتصالات آملا التوصل الى توافق على القانون في أقرب وقت ممكن

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الالأربعاء في 31 ايار 2017

البناء

رأت مصادر متابعة للنزاع السعودي القطري أنّ تركيا تتريّث في التدخل في مسار النزاع رغم أنها المستهدف الفعلي بالتصعيد السعودي والخليجي، ولذلك عندما تتحقق تركيا من انّ التسوية لم تعد واردة فالردّ التركي القطري سيكون موحداً سواء بالتموضع في تحالفات إقليمية قد تصل حدّ التفاهم مع إيران على ملفات سورية والعراق واليمن، مقابل حماية إيرانية لقطر عند الضرورة، أو بتحريك الإخوان في ساحات تهمّ السعودية كثيراً كالأردن وصولاً إلى التعاون مع سورية في ملف الأكراد

النهار

يتم التداول بتعيينات جديدة في أحد المراكز ويقصد منها الانتقام من وزير سابق ونائب حالي اذ أن شاغلي المراكز حالياً محسوبون عليه.

لوحظ أنه بغياب السيدة الأولى عن الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية وترك الموقع لكريمتها انسحبت السيدة رندة بري وأوكلت تمثيلها الى الوزيرة السابقة وفاء حمزة.

الجمهورية

تجري إتصالات بين بيروت وباريس لتسريع تعيين سفير فرنسي بدل مانويل بون الذي انتهت ولايته، لتسهيل زيارة رئيس الجمهورية الى فرنسا.

رغم الشائعات الكثيرة، لم يرد السلطات اللبنانية أي معلومات عن تغيير سفيرة دولة كبرى معتمدة في لبنان.

طلب مرجع رسمي من وزير إثارة موضوع تقني لكن الوزير رفض لعدم وجود معطيات حسِّية في الإدارة حوله .

المستقبل

يقال

إن احتجاجات شعبية واسعة وتظاهرات نظّمها مواطنون في طهران والأحواز أمس للمطالبة بأموالهم وحقوقهم بعد إعلان مصرفين إيرانيين إفلاسهما.

 

تفاصيل المتفرقات اللبنانية

نقابتا الصحافة والمحررين: لا لتحميل الصحافة أثمان خلافات سياسية

الأربعاء 31 أيار 2017 /وطنية - صدر عن نقابتي الصحافة والمحررين البيان الآتي: "ترفض نقابتا الصحافة والمحررين أي محاولة لملاحقة أي صحافي أو وسيلة إعلامية خارج دائرة محكمة المطبوعات، أيا تكن الحجج والذرائع، وأي دعوى ترفع على صحافي أو وسيلة إعلامية تتعامل معها محكمة المطبوعات حصرا. ففي ضوء احكام المادتين 28 و29 من قانون المطبوعات، تنظر محكمة المطبوعات بالدرجة الاولى في جميع القضايا المتعلقة بجرائم المطبوعات. وإذا اقتضت الدعوى تحقيقا قضائيا فعلى قاضي التحقيق أن يقوم به. فالصحافي لا يمثل إلا أمام محكمة المطبوعات التي هي المحكمة المخصصة لقضايا الصحافة. إن حصانة الصحافة اللبنانية والصحافيين تنبع من مهنتهم بالدرجة الاولى ومن الدستور اللبناني الضامن للحريات العامة وحرية التعبير. وبالتالي لا يمكن القبول بتحميل الصحافة اللبنانية والصحافيين أثمان خلافات سياسية ووجهات نظر متناقضة حيال مشاريع سياسية وملفات اقتصادية وخدماتية يختلف في شأنها السياسيون".

 

حرب: ليست صدفة أن يكون الملاحقون يشكّلون خطراً على التيار ورئيسه في الإنتخابات

وكالات ومواقع الكترونية/31 أيار/17

عقد النائب بطرس حرب مؤتمرا صحافيا في الواحدة من بعد ظهر اليوم رد فيه على الشكوى المقدمة من وزير الطاقة سيزار أبو خليل ضد صحفيين ونواب. وقال حرب في مؤتمره: أتحفنا وزير الطاقة البارحة، بطلب، أو بتغطية، من التكتل السياسي الذي ينتمي إليه بإقامته شكويين، كما ورد على لسان وزير العدل في مؤتمره الصحفي البارحة:

"الأولى بحق إعلاميين وغير إعلاميين ونواب ووزير سابق ساقوا إتهامات في موضوع "المحطات العائمة والعمولة التي طلبها بعض مسؤولي وزارة الطاقة من شركة " ENI" "لإعطائها تراخيض استثمار حقول الغاز. وأن وزير الطاقة لم يسمِ أحداً من النواب بسبب "الحصانة النيابية...

"وأنه تبين زيف الاتهامات من خلال تصريح صدر بناء للطلب من شركة " ENI " "ومن السفير الإيطالي ومن وزير الخارجية الإيطالية ينفون فيها هذه الاتهامات.

ولقد وصف وزير العدل هذه الشكوى بالمقاربة الحضارية التي تجري وفقاً للأصول المرعية.

"كما وصف الاتهامات بالسياسية والمنفعية والمصلحية والشعبوية، أهدافها إنتخابية وغير إنتخابية، تمس بالكرامات والسمعة والمصداقية.

وكان قد سبق لرئيس التكتل السياسي الذي ينتمي إليه الوزيران، وهو مرشح لأحد المقاعد النيابية في البترون منذ سنوات ودون نجاح، أن هدّد بملاحقة النواب الذين يتهمون وزراء تكتله بالفساد أمام القضاء، ثم عاد عن ملاحقة النواب أمام القضاء، بعد أن لُفت نظره إلى الحصانة النيابية التي يتمتعون بها، زاعماً أن صناديق الاقتراع ستحاسبهم.

وليست صدفة أن يكون النواب الملاحقون من المرشحين ضد رئيس تكتل الإصلاح والتغيير شخصياً وضد بعض أعضائه، وهما على الأخص الشيخ سامي الجميل في المتن وبطرس حرب في البترون والجميع يعرف ما يتمتعان به من رصيد شعبي قادر على خوض المعارك الانتخابية في وجههم والانتصار عليهم.

ما يدفعنا إلى سؤال وزير العدل، أي حامل أختام الجمهورية والعدالة " Garde des sceaux، عن الأسباب التي حملته إلى وصف مساءلتنا لوزير الطاقة حول صفقات مشبوهة بالسياسية والنفعية والمصلحية والشعبوية، وإن أهدافها إنتخابية تمس بكرامات أصدق الوزراء وأشرفهم.

كما نسأله، وبصفته وزيراً للعدل، عن سبب طلبه إلى النيابة العامة التمييزية إجراء التعقبات بشأن جرائم ارتكبها إعلاميون ونواب ووزراء سابقون، بناء لقرار كتلة سياسية ينتمي إليها، وعن كيفية محافظته على صورته وموقعه في السهر على حسن سير العدالة في البلاد، وهو يتوجه ويلتزم وينفذ قرارات سياسية فئوية وحزبية في معرض ملاحقات قضائية.

ونسأله لماذا لم تدب الحمية لديه، عندما طلبت كنائب للأمة، وفي خطاب رسمي أمام الهيئة العامة لمجلس النواب، إعتبار، ما أثرته حول صفقة البواخر المولّدة للطاقة وحول قضية شركة " ENI" الإيطالية وحول صفقات الغاز، إخباراً والتحقيق فيها، فلم يطبق المادة /14/ من " قانون أصول المحاكمات الجزائية ويطلب إجراء التعقبات بشأنه وهو وزير عدل كل النظام في خدمة كل اللبنانيين، وليس وزير عدل كتلته السياسية وفي خدمتها يسخر صلاحياته لتنفيذ قراراتها.

وأسأل أخيراً، وهو رجل قانون، كيف يسمح لنفسه باستباق التحقيقات وإعلان زيف الاتهامات المتعلقة بشركة "ENI

فيا معالي الوزير الجار والصديق، بالله عليك، حافظ على موقعك الأكاديمي، ولا تجعلهم يسخّرون علمك لخدمة مآربهم السياسية ولتغطية صفقاتهم المشبوهة ومخالفاتهم.

إلا أن ما حصل قد حصل، سامحك الله.

أيها اللبنانيون:

" يأتي على الناس زمان "

" لا يُقرَّب فيه إلا الماحل.

" ولا يُظرَّف فيه إلا الفاجر.

" ولا يُضعَّف فيه إلا المنصف ."

كما قال الإمام علي.

إن ما أقدم عليه وزير الطاقة، وما سانده وزير العدل فيه، يشكل بأبعاده أخطر إنحراف سياسي وأخلاقي لنظامنا ولقيمنا.

فبالإضافة إلى أن هاجس الانتخابات النيابية هو الدافع الأساس لطلب التعقبات بحق نواب ومرشحين للإنتخابات النيابية، يهدف إلى محاولة إيذاء مرشحين للإنتخابات النيابية المقبلة يشكلون خطراً على مرشحي التيار الوطني الحر، وبصورة خاصة على رئيسه الذي أسقطه الشعب في أكثر من استحقاق نيابي.

فالخطورة تكمن في محاولة تسخير القضاء لإلغاء على المعارضة السياسية، عبر التهويل عليها وترهيبها، وفي تحويل قضية سياسية وأخلاقية بامتياز إلى قضية قضائية، أي وضع هذه القضية السياسية في إطار جديد لإبعاد الشبهات عن بعض المسؤولين، ونقلها من مكان إلى مكان آخر، والتلطي وراء القضاء لإسكات الأصوات المطالبة بتحقيق شفّاف حول صفقات بمليارات الدولارات، تسخّر لمصلحة بعض النافذين، تسهيلاً للإستيلاء على أموال اللبنانيين، ولا سيما الفقراء منهم.

أما بخصوص المبررات التي قدّمها وزير العدل لتبرير طلب التعقبات فجاءت هزيلة غير جدية وسياسية، إذ استندت إلى تصريح لوزير مكافحة الفساد، يعلن فيه أن سفير إيطاليا في لبنان أفاده بذلك، وهو وزير ينتمي إلى تكتل وزيري العدل والطاقة، وإلى تصريح سياسي لوزير خارجية دولة شركة " ENI"، نفى أن تكون شركة " ENI" ضالعة في عمليات دفع عمولات لأحد.

فمع احترامي لتصريحي سفير ووزير خارجية إيطاليا، وهما دبلوماسيان وليسا هيئة قضائية، بحيث لا يتعدى كلامهما الديبلوماسي مستوى القرينة التي لا يمكن الارتكاز عليها وحدها لإعلان زيف الاتهامات، ولا سيما أنه من الطبيعي أن يدافعا عن مصالح دولتهما وشركاتها.

أود أن ألفت النظر أننا لا نستهدف أحداً، وأن العودة إلى تصاريحنا تؤكد أننا لم نتهم أحداً، بل طلبنا التحقيق في معلومات حول الفساد، دون أن نسمح لأنفسنا بالاتهام أو الحكم، وتركنا للقضاء أن يقوم بدوره وأن يحقق في الأمر.

فتاريخنا يشهد أننا نحترم الناس، ولا نتطاول على كراماتهم ، ولا يمكن أن نمس بمصداقية الدولة اللبنانية ومصالحها، كما حاولوا إتهامنا به. فمصداقية الدولة مرتبطة بشفافية وصدقية وأخلاقية المسؤولين فيها.

ما نقوم به هو ممارسة دورنا وواجباتنا في مراقبة أعمال الحكومة. باختصار نقوم بالدور الذي أوكلنا الناس به كنواب. وهو ما يدفعنا إلى عدم التغاضي عن ملف شركة " ENI". فملفها مثقل بالفضائح والمخالفات، أقتصر الآن على ذكر بعضها.

- سنة 1979 :

فضيحة ENI Petromin وهي كناية عن عقد حصل بين شركة ENI الإيطالية وشركةPetromin السعودية الذي بموجبه ستؤمن Petromin بموجبه تموين إيطاليا بالنفط لمدة 5 سنوات. الرشاوى التي رافقت هذا العقد وصلت لـ /200/ مليون دولار. حتى تفاصيل دفع الرشاوى كانت مذكورة بالعقد الذي وافق عليها رئيس ENI Giorgio Mazzanti .

- 7 شباط 2013 :

إتهم مدير عام " ENI" بقضية فساد دولية ( Paolo Scaroni ) لأنه دفع رشوات للحكومة الجزائرية ولشركة " Sonatrach " وقبض الوسيط الذي كان مكلّفاً بتحويل الأموال لمسؤولين كبار جزائريين، وأسمه فريد نور الدين برجاوي مبلغ /197/ مليون دولار.

- 4 نيسان 2017:

فضيحة رشاوى طالت شركة " Shell " و " ENI" في نيجيريا وتمّ إدانتهم بالفساد من قبل القضاء النيجيري والمنظمة الغير حكومية " Global Witness" ساهمت بتقديم البراهين القاطعة التي أثبتت حصول رشاوى.

أدين يومها " CEO " شركة " ENI" Claudio Descalzi ، كما أدين الـ CEO السابق للشركة Paolo Scaroni بتورطهم بصفقة رشاوى وصلت لمليار و300 مليون دولار.

بعد كل هذه التفاصيل عن تاريخ الشركة ،حيث نرى كمية الفضائح المتورطة فيها، ما يجعلنا نضطر إلى طرح سؤال عن شفافية صفقة النفط والعقد الذي سيتم مع الدولة اللبنانية؟

أين الجريمة أو الغلط الذي ارتكبنا لكي يوافق وزير العدل على طلب إجراء التعقبات بحقنا؟ هل أن ممارسة وكالتنا عن اللبنانيين أصبحت جريمة؟

الجواب للبنانيين.

القضية واضحة وطلب إجراء التعقبات معروفة أهدافه:

- إنه قرار سياسي إنتخابي أخذته كتلة سياسية للأضرار بمرشحين منافسين لأعضائها، وللتأثير على الرأي العام ومحاولة إضعافهم.

وهم عن ذلك عاجزون، لأن المناورة مكشوفة، والرأي العام مطلع ومثقف " فليخيّطوا بغير هالمسلّة ".

- إنها محاولة لصرف النظر عن الشبهات التي تحوم حول صفقات ماضية وصفقات قائمة خلافاً لأحكام القانون وللأصول. فمهما عملوا لن يستطيعوا تبييض صفقاتهم إلا بالشفافية.

- إنها محاولة ترهيب وضغط على المنتقدين للإنتهاء من المعارضة وتحويل نظامنا من نظام برلماني إلى نظام الرأي الحاكم الواحد، الذي يقوم على القمع والفساد وكم الأفواه.

إنهم يهدفون إلى التهويل على كل من يسمح لنفسه بمساءلة وزير، حول شبهات أو صفقات أو مخالفات بالملاحقات الجزائية. يعني الله يرحم الديمقراطية. فمن غير المسموح تعكير مزاج الوزراء أو مساءلتهم أو محاسبتهم أو طلب تحقيق قضائي في شبهة فساد قد يرتكبون.

فلنلغِ مجلس النواب، ولنكمّ أفواه من يسائل ويتهم. المطلوب الخضوع والسكوت وتقديم البخور والشكر للمسؤولين، مهما فعلوا ومهما ارتكبوا.

ليسوا بحاجة إلينا، بل يجب، بنظرهم، تدميرنا إزالتنا من الوجود. مصداقيتهم تكفي، ورأيهم حاسم، وإرادتهم هي الدستور والقانون، وكل من يخالفهم أو يعرقل صفقاتهم، مصيره التعقبات القضائية والتهويل عليه بالسجن.

إنها حالة تذكرنا بقول مأثور للرئيس هاري ترومان:

" عندما تلتزم حكومة ما بمبدأ إسكات المعارضة، لا يبقى لها إلا طريق واحد

" لسلوكه، وهو زيادة التدابير الردعية لإرهاب كل المواطنين وخلق بلد يعيش فيه " الجميع في الخوف."

عيب يا جماعة، لا يجوز أن تتمادوا في فسادكم بحجة أن لا شيء يضر بالاستثمار الأجنبي في لبنان إلا مثل هذه الاتهامات الزائفة والخطيرة والتي تتعلق بأصدق الوزراء وأشرفهم.

لن ينفعكم التبخير لبعضكم البعض ومدح صدق ونبل بعضكم. أتركوا للرأي العام أن يحكم لكم أو عليكم. كونوا صادقين مع شعبكم، لا تغطوا السموات بالقبوات.

شعبنا مثقف وواعي لن تنطلي عليه تضليلاتكم. فكفى استخفافاً بذكائه. إنكم تهينونه بهكذا ممارسات.

والأهم من هذا كله، لن تنفع تهديداتكم في تعطيل دورنا في مراقبة أعمالكم ومساءلتكم ومحاسبتكم، ولن تستطيعوا كم أفواه الناس والعمال والمزارعين والمثقفين والمواطنين والشباب وطلاب الإصلاح. راجعوا التاريخ لتدركوا أن ما من طاغ انتصر على شعبه، وما من فاسد أفلت من العقاب سجناً أو نفياً أو سقوطاً في مزابل التاريخ.

أسمعوا نصيحتي. استفيقوا من سكرتكم، والتزموا القيم والأخلاق التي يجب أن يتحلى بها الحكام والتي تفرّق بين الأوادم والزعران.

لا يمكن حكم لبنان بالفساد والشبهات وبادعاء المصداقية. المهم كيف يقيّم الناس أعمالكم، لا كيف تقيّمون أنفسكم. وخشيتي كبيرة أنكم أصبحتم عاجزين عن تصحيح المسار، لأنكم لا تتمتعون بالصفات والصدقية والثقافة وروح المسؤولية التي تؤهلكم لذلك، وإن الحل الوحيد هو رحيلكم التلقائي قبل أن يكنّسكم الناس من مواقعكم.

وفي مطلق الأحوال، أتوجه إلى القضاء ورجاله الشرفاء، مطالباً التحقيق في كل ما أثاره بعض نواب الأمة من شبهات وفضائح، في معرض إجراء التعقبات بناء على شكوى وزير الطاقة، لأنني أصبحت متأكداً أن شكواه ستنقلب عليه وعلى شركائه في المخالفات القانونية التي يرتكبون، وأعلن عن استعدادي الكامل لوضع كل المعلومات المتوافرة لدي بتصرف القضاء، بحيث لا يبقى ما أثرناه صوتاً في الصحراء، بل يتحول إلى سوط يجلد الفاسدين ليطردهم من هيكل الحكم، الذي تحول بفضلهم إلى سوق صفقات تمتص دماء شعبنا المسكين. كما أعلن عن قراري في توجيه كتاب إلى دولة رئيس مجلس النواب أطلب فيه شخصياً تنازلي عن حصانتي النيابية التي لا أملك حق التنازل عنها، وتقديم اقتراحي إلى المجلس لإسقاطه بناء لطلبي، لأن حصانتي لا تنبع من نص دستوري، بل من شخصي والتزامي المبادئ الأخلاقية التي نشأتُ عليها وعملت بوحيها طيلة حياتي، ولا سيما في الشأن العام.

أما بالنسبة لجميع المدعى عليهم، فإنني أعلن عن تطوعي لتولي الدفاع عنهم، كمحامٍ، أمام أي مرجع قضائي ينظر في الشكوى التافهة والجبانة التي تقدم بها وزير الطاقة والتي تبناها وزير العدل.

أما بالنسبة لردة فعل وزير الطاقة المتوتر دائماً، حول أنني بنيت جوابي على ما ورد في الصحف، فأكتفي بالرد، أنني بنيت جوابي على ما ورد في مؤتمر زميله وزير العدل، الذي أكد فيه أنه " تقدم بشكويين الأولى بحق إعلاميين ونواب ووزير سابق". وأسأله أليس كلام الوزير الذي لجأ إليه بطلب إجراء التحقيقات بحق نواب جدياً للأخذ به. ناهيك عن أن آخرهم لديّ ورود أسمي في لائحة من ادعيت عليهم. فالقضية بالنسبة لي ليست شخصية ولا ترتبط بورود أسمي في لائحة المتهمين أم عدم وروده، فالقضية بالنسبة لي مبدئية، تتعلق بحسن سير نظامنا السياسي وحق المعارضة في التعبير عن رأيها دون تخويف أو تهويل. فكفى تفاهة وتخبيص يا معالي الوزير، وبالله عليك كف عن التهديد، فلن يخيف أحد ولن يحفف تهديدك من خوفك الشخصي.

الشكوى عارمة من الصفقات المشبوهة ومن مخالفة القوانين من قبل بعض الوزراء، ولا سيما في الوزارات الدسمة كالطاقة ( كهرباء ونفط وغاز) والاتصالات وغيرها.

والثروات المفاجئة غير المبررّة لدى بعض الوزراء وأقربائهم ظاهرة للعيان ،لا يبررها إرث أو عمل أو ربح لموقع، ولا تغطيها أكاذيب وألاعيب أصحابها.

الشعب يشكو ويتألم. الموظفون والعمال يحرمون من إقرار سلسلة الرتب والرواتب لعدم وجود واردات تغطي نفقة إقرارها والهدر قائم في معظم قطاعات الدولة والثروة الوطنية تهدر.

والمجلس النيابي يشارف على إنتهاء ولايته، ولا قدرة عملية وجدية له على المساءلة والمحاسبة.

والحكومة محصنة بهذا الواقع، يعمل بعض وزرائها ما يريدون، غير آبهين بالدستور والقانون، يخالفون الأصول والنصوص في حماية تكتل المصالح المالية والسياسية القائم.

وشر البلية أنهم، وفي معرض هذه الممارسات، يبشرون بالعفة والطهارة ومكافحة الفساد، فيذكّروننا بقول للأديب الراحل سعيد الدين حول المبشرين بالفضيلة، وهم أكثر الناس فساداً وعهراً.

 

مشكلة نقل المقاعد لن تفجّر التوافق على قانون الانتخاب

الأخبار/31 أيار/17/نجحت المساعي الخيّرة خلال الساعات الأخيرة في إعادة ضخ جرعات مضادة للانتكاسة في عروق ملف قانون الانتخاب ليعود معها منسوب التفاؤل إلى الارتفاع بوصول الملف إلى خواتيمه التوافقية المنشودة. فبعد إفطار السراي الذي تمكن من تطويق ذيول الاشتباك الدستوري حول تفسير المادة 59 وما يتصل منها بعبارة "تأخير" انعقاد مجلس النواب، تتجه الأنظار غداً إلى الإفطار الرمضاني الذي يقيمه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في القصر الجمهوري بحضور رئيسي مجلس النواب نبيه بري ومجلس الوزراء سعد الحريري.

وعن انفراجات نهار الأمس التي جاءت نتيجة اجتماعات الليل المكوكية بين السراي والرابية، أوضحت المصادر لـ"المستقبل" أنّ الحريري لعب دوراً كبيراً بالاتفاق مع بري خلال إفطار السراي على عزل موضوع الاختلاف الفقهي الحاصل بشأن انعقاد الدورة الاستثنائية عن مسار المشاورات الانتخابية، وهو ما تم تكريسه كذلك خلال اجتماع السراي بعد الإفطار بين كل من رئيس الحكومة ورئيس "التيار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل ونائب رئيس حزب "القوات اللبنانية" النائب جورج عدوان، ولاحقاً في اجتماع الرابية الذي عُقد في منزل باسيل وضمّه إلى كل من عدوان والنائب ابراهيم كنعان وامتدّ على مدى أكثر من 4 ساعات حتى ما بعد منتصف الليل.

وعن سبل معالجة مطالبة "التيار الوطني" بوضع ضوابط معينة للنظام النسبي في القانون المُرتقب، لفتت المصادر إلى أنّ ما يطلبه التيار هو "مجرد تحسينات تتم مناقشتها بهدوء بين القوى المعنية"، كاشفةً أنّ إحدى الصيغ المتقدمة في هذا المجال تتمحور حول الاتفاق بين الأفرقاء على "تعديل الدستور لتثبيت المناصفة في مجلس النواب بعد إنشاء مجلس الشيوخ لطمأنة المسيحيين وطرد أي هاجس عددي لديهم جراء اعتماد النظام النسبي". (المستقبل) حددت الأوساط الإعلامية والسياسية، عملاً بالمأثور السائر، ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل، غداً الخميس موعداً لتحقيق "المعجزة"، المتمثلة بالتوصل الى قانون انتخابات جديد، يملأ الفراغ، وينهي السجالات، والخلافات والاجتهادات الدستورية، وينقل البلد الى مرحلة جديدة، قوامها تجديد الدم النيابي، وإطلاق الدورة الاقتصادية على نطاق مغاير لما هو حاصل اليوم.

وتجزم المصادر المطلعة ان اي خرق لم يطرأ على الاتصالات، مشيرة الى ان النائب آلان عون التقى مدير مكتب الرئيس سعد الحريري السيد نادر الحريري، وجرى التداول في المواقف التي صدرت امس عن تكتل الاصلاح والتغيير.

وتشير هذه المصادر الى ان العودة الى نغمة التصويت في ما يخص قانون الانتخاب، من شأنه ان يسقط التوافق، ويذهب بمجلس الوزراء الى أزمة، قبل الفراغ النيابي. وتكشف المصادر المطلعة ان شبح الفراغ بات ينافس جدياً قانون الانتخاب، الذي قطع 95 بالمئة من الطريق الى النور، على حد تعبير رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع. واعتبرت المصادر ان الخلاف الاساسي حول القانون الانتخابي تم حله بعد موافقة جميع الافرقاء على اعتماد النسبية على اساس لبنان 15 دائرة، وبالتالي فإن الباقي مجرد تفاصيل ثانوية غير مهمة ويمكن حلها بالاتصالات وليس بالنكايات، وعلى حد تعبير المصادر "خير ان شاء الله" اذا اتفقنا او لم نتفق على اعتماد الصوت التفضيلي في القضاء او على نقل مقعد او اثنين او حتى على تخفيض عدد النواب في المجلس الى 108 او على التمديد للمجلس النيابي لمدة سنة او اكثر. (اللواء) وفق المعلومات المتداولة أمس، ستُفعّل حركة المشاورات، لا سيّما بين التيار الوطني الحر وحركة أمل وتيار المستقبل، وستُعقد خلوات عدّة بين المعنيين لإنهاء مسودة أولية للاتفاق على القانون الجديد قبل الإفطار في بعبدا يوم الخميس. وإذا نجحت المفاوضات بين القوى المعنية في منح كلّ فريق الضمانات التي يُطالب بها، فإنّ رئيس الجمهورية "سيزفّ البشارة" إلى اللبنانيين في كلمته خلال الإفطار، مُنقذاً بذلك عهده من السقوط في فخ الستين، والبلاد من الوقوع في الفراغ. وفقاً لمعلومات "الأخبار"، فإنّ إصدار مرسوم فتح عقد استثنائي لن يتأخر كثيراً. والجلسة النيابية المُحدّدة في 5 حزيران لا تزال قائمة "ولكن لا شيء يمنع تأجيلها"، بحسب رئيس المجلس النيابي نبيه بري، الذي أعاد أمام زواره أمس تكرار رفضه نقل المقاعد من دائرة إلى أخرى، مُعتبراً أنّ ذلك "أشبه بالتقسيم الذي لا يُمكن القبول به على الإطلاق".)

 

ورشة عمل للقاء سيدة الجبل في 11 حزيران عن القدس توأم العواصم العربية

الأربعاء 31 أيار 2017/وطنية - دعا "لقاء سيدة الجبل" في بيان الى ورشة عمل في فندق "لو غبريال" - الأشرفية، يوم الأحد 11 حزيران، الساعة الحادية عشرة قبل الظهر، تحت عنوان "القدس توأم العواصم العربية ومقصد الحج والزيارة بلا قيود لجميع المؤمنين".

وجاء في البيان: "في أيلول 2012 أطلق قداسة البابا بنديكتوس السادس عشر من بيروت إرشاده الرسولي الخاص بسلام الشرق الأوسط، على قاعدة حوار أهل الأديان وتعاونهم من أجل العيش معا يسلام، كما على قاعدة قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة، وعلى اعتبار أن سلام هذه المنطقة شرط ضروري لاستقرار العالم، ولنجاحه في مواجهة أزماته الكبرى (لا سيما الاقتصادية والاجتماعية والبيئية منها)، ولاطراد تقدمه. وقد جاءت تلك المبادرة الكبرى والخيرة في لحظة اتسمت بثلاث:

- انصراف القوى الكبرى والفاعلة في العالم عن متابعة جهود السلام في المنطقة (وأساسه القضية الفلسطينية)، رغم وضوح وكفاية المرجعيات المتفق عليها لحل هذه المسألة.

- تمادي سلطات الاحتلال الإسرائيلي في تهويد فلسطين والتضييق على أهلها العرب، مسلمين ومسيحيين، إلى حد الاقتلاع.

- اتجاه أحداث المنطقة العربية، لا سيما في سوريا والعراق، نحو مزيد من العنف الطائفي والمذهبي والعرقي، بما ينذر بتهديد إضافي وبالغ الخطورة للوجود المسيحي في الشرق.

وفي سياق دعوته للسلام والمحافظة على الوجود المسيحي في الأراضي المقدسة، شدد البابا بنديكتوس على أن تكون الأماكن المقدسة في فلسطين وجهة دائمة ومفتوحة لحج المؤمنين إليها بحرية وبدون تقييد، الأمر الذي يؤازر ويشجع الجماعات المسيحية على البقاء بأمانة وإقدام في هذه الأراضي المباركة.

في 24 أيار 2014، قام البابا فرنسيس الأول بزيارة الأراضي المقدسة في فلسطين المحتلة، بصحبة كوكبة من إخوته أحبار الكنائس الشرقية، فاستقبله أهلنا في فلسطين بالفرح والترحيب، بمن فيهم رئيس دولة فلسطين مع مفتي القدس والديار الفلسطينية. وقد اثارت تلك الزيارة في حينه لغطا شديدا من قبل محور الممانعة الايراني- السوري وبعض أنصاره في لبنان وفلسطين، بذريعة مقاطعة إسرائيل، الأمر الذي حمل "التجمع الوطني المسيحي في القدس" على إصدار بيان، مما جاء فيه:" إن زيارة السجين ليست بحال من الأحوال تأييدا للسجان، ... وإن مقاطعة القدس والمقدسيين، بذريعة مقاطعة الاحتلال، ما هي إلا موقف سلبي عقيم، يخدم مخططات الاحتلال التهويدية، عبر المشاركة في حصارها، وعزل أهلها، بصرف النظر عن تبريرات هذه المقاطعة ودوافعها، أكانت مجرد مزايدات سياسية أو مواقف أيديولوجية". إلى ذلك بادرت جمعيات أهلية لبنانية وفلسطينية، في إطار "منتدى الشرق للسلام"، إلى عقد ندوة حول الموضوع في بيروت وإصدار بيان بعنوان "معا من أجل القدس"، مما جاء فيه:" إن هذه الزيارة المباركة، فضلا عن كونها حجا يجسد الارتباط الروحي الوثيق والدائم بجذور المسيحية والأماكن التي شهدت أحداث الخلاص، لهي دعم أكيد وعظيم الشأن لصمود أهلنا في الأراضي المحتلة، مسيحيين ومسلمين. فقداسة القدس لا تنفك عن كرامة إنسانها وثباته على أرضه... ونقول للمعترضين: كفى ابتزازا لقضيانا وأهلنا، بشعارات تزايد على جراح الشعب الفلسطيني، ولا ترضى له إلا بالنزف الدائم على خشبة الممانعة. وإنه لمن غير العروبي، وغير الإنساني، وغير الإسلامي، وغير المسيحي، وغير الأخلاقي، وغير الحقاني، أن ينبري أحدٌ باسم هذه القيم ليقول للشعب الفلسطيني: أنا أحدد لك مطالبك والطريق إليها!" وقد لاحظ البيان، بأسف شديد، "غياب دعوة إسلامية عربية صريحة لجميع المسلمين في العالم كي يحجوا بصورة دائمة إلى إولى القبلتين وثالث الحرمين، من أجل أن تكون القدس مدينة مفتوحة لجميع المؤمنين، دون ترهيب سياسي أو أيديولوجي أو عنصري". وفي خضم الأحداث الكارثية المتمادية منذ سنوات في منطقتنا العربي، والتي تهدد الإنسان في وجوده وكرامته وحقوقه الأساسية جراء العنف الأعمى والإرهاب غير المسبوق، رحبنا بـ" إعلان الأزهر للمواطنة والعيش المشترك" في ختام مؤتمر الأزهر للمسلمين والمسيحيين في العالم العربي (28 شباط - 1 آذار 2017) الذي تميز بمشاركة لبنانية وازنة، كما رحبنا بنتائج مؤتمر الأزهر للسلام العالمي (28-29 نيسان 2017) الذي حضر جلسته الختامية وتحدث فيها قداسة البابا فرنسيس الأول، تمهيدا لعقد مؤتمر مسيحي - إسلامي عتيد في حاضرة الفاتيكان، على ما نرجو. وفي هذا السياق الإيجابي ذاته، سرنا كثيرا دعوة القمة العربية الأخيرة في عمان (آذار 2017) العواصم العربية إلى "التوأمة مع مدينة القدس، وكذلك دعوة المؤسسات الحكومية وغير الحكومية العربية، التعليمية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية والصحية، للتوأمة مع المؤسسات المقدسية المماثلة، دعما لمدينة القدس وتعزيزا لصمود أهلها ومؤسساتها.

تأسيسا على ما تقدم، ومتابعة لمقاصده، نأمل مشاركتكم ونعول عليها، في ورشة العمل التي نقترح إقامتها في فندق "الغبريال" - الأشرفية، يوم الأحد 11 حزيران 2017 عند الساعة 11 صباحا، تحت عنوان: "القدس توأم العواصم العربية ومقصد الحج والزيارة بلا قيود لجميع المؤمنين".

 

أبو زيد تنتصر على زعيتر

وكالات/01 حزيران/17/أبطل مجلس شورى الدولة قرار وزير الزراعة غازي زعيتر بإيقاف مديرة التعاونيات غلوريا أبو زيد عن العمل واجبارها بإجازة قسرية وقرر مجلس شورى الدولة اعادتها يوم الخميس الى عملها.

 

مظلوم يأمل تصاعد الدخان الأبيض

المستقبل/01 حزيران/17/أمل النائب البطريركي العام المطران سمير مظلوم في أن يتصاعد الدخان الأبيض قريباً ايذاناً بالاتّفاق على قانون جديد، وهذا ما يُعتبر خطوة مهمة في الحياة الوطنية والديموقراطية في البلد، لأن من شأنها إدخال وجوه جديدة في الحياة السياسية. وقال في حديث إلى وكالة الأنباء المركزية أمس: من الطبيعي أن لا يكون القانون العتيد كاملاً شأنه شأن قوانين اخرى، لكن المهم إقرار قانون جديد. وصحيح أن صيغة النسبية مع 15 دائرة المتداولة حالياً سبق واتّفق عليها القادة المسيحيون في بكركي، إلا أن ما يهم بكركي التوافق على قانون جديد تُجرى على اساسه الانتخابات النيابية وإعادة ضخّ الحياة في شرايين نظامنا الديموقراطي. وعن رأيه بالاشتباك الدستوري على خط بعبدا-عين التينة بسبب تفسير الدستور وتضارب الصلاحيات، اعتبر أن الاختلاف في وجهات النظر أمر طبيعي وصحّي في الحياة الديموقراطية شرط أن تُبنى الأفكار على أساس علمي ونظرة مُخلصة للوطن والمصلحة العامة وليس الخاصة الضيّقة، مشدداً على أننا نؤيّد بشدة بقاء المسيحيين في مختلف المناطق وأن يمارسوا دورهم الطبيعي، وهذا برأينا ما يُساعد فعلاً على العيش المشترك ويقوّيه.وتابع: اذا تراجع عدد طائفة معيّنة في منطقة ما لا يعني أنه يجب اتّخاذ قرار بالقضاء على ميزة العيش المشترك، متسائلاً: هل من يُطالب بنقل مقاعد نيابية همّه فعلاً تحقيق المناصفة ام لرفع عدد اعضاء كتلته النيابية؟، املاً أن تصل المساعي الانتخابية الموزّعة بين مختلف القوى السياسية الى خواتيم سعيدة بالاتّفاق على قانون جديد يُعيد الحياة السياسية والديموقراطية الى طبيعتها.

 

تخوف من تحويل العهد إلى نظام أمني قمعي

بيروت السياسة:31 أيار/17/أثارت الشكوى التي تقدم بها وزير الطاقة والمياه سيزار أبي خليل بحق رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل والنائب بطرس حرب والوزير السابق أشرف ريفي والصحافيين نوفل ضو وأسعد بشارة، بتهمة القدح والذم والفساد في قضية بواخر الكهرباء، وتحويل الدعوى إلى القضاء المختص عن طريق وزارة العدل، الكثير من اللغط بين الأوساط والقوى السياسية. وفي الوقت الذي وصف النائب حرب الشكوى بـالسخيفة، ذهبت مصادر حزب الكتائب أبعد من ذلك واعتبرتها محاولة مكشوفة من أركان العهد، لتحويل النظام اللبناني الديمقراطي القائم على احترام الحريات، إلى نظام قمعي يمهد لمصادرة حرية الناس ومنعهم من التعبير عن رأيهم بحرية. في سياق متصل، تخوفت مصادر نيابية في اتصال مع السياسة، من طريقة تعاطي بعض القوى في التيار الوطني الحر مع خصومهم السياسيين، خصوصاً الذين عارضوا انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية، معتبرة شكوى الوزير أبي خليل ضد النائبين الجميل وحرب والوزير السابق ريفي، نابعة من خلفية كيدية بعيدة كل البعد عن الطرق الديمقراطية، ما يؤكد من وصفتهم المصادر بـجماعة العهد الذين يسعون لعسكرة النظام، وتحويله إلى نظام قمعي يحد من الحريات التي يتمتع بها اللبنانيون، كما يذكر بفترة الستينيات من القرن الماضي، عندما بات المكتب الثاني هو الحاكم الفعلي في البلد، بعدما تمكن من التسلط على كل مفاصل الدولة وبات يراقب كل تحركات السياسيين. ونبهت المصادر النيابية من مغبة التعامل بهذا الأسلوب، داعية وزير الطاقة إلى مقاربة الأمور برحابة صدر ومقارنة الحجة بالحجة، لتوضيح الأمور وتصويبها وتصحيح المعلومات الخاطئة من الاتهامات إلى تطلق جزافاً، وهو الأسلوب المتبع في كل الدول الديمقراطية. ووصفت أسلوب تقديم الشكاوى بالطريقة التي اتبعت من قبل الوزير أبي خليل، بأنه يحمل في بعض جوانبه إصراراً من جماعة العهد لمقاضاة خصومهم السياسيين، وهذا الأسلوب أثبت فشله في العهود السابقة. وهي لا تجد مبرراً له في هذا الوقت بالتحديد. ولقد كان بوسع وزير الطاقة الطلب إلى القضاء بالتحرك لتوضيح الأمور وليس بالضرورة أن تأخذ صفة الإدعاء الشخصي، حرصاً على مسيرة العهد وعدم اتهامه بقمع الحريات. وكان النائب حرب رد على وزير الطاقة، معلناً أنه سيطلب من رئيس مجلس النواب رفع الحصانة عنه في أول جلسة نيابية كي يمثل أمام القضاء، مبدياً الاستعداد كمحام تطوعي للدفاع عن جميع الذين ادعى عليهم وزير الطاقة في شكواه. وأكد أن قرار الوزير أبي خليل يدل على أرجحية تورطه في هذه الأمور، لأنه من غير الطبيعي ألا يدرك أنه من حق النائب مساءلة أي وزير بشأن أي صفقة، خصوصاً إذا كانت الصفقة مثيرة للشبهات، معتبراً أنه من حق الناس معرفة لماذا تم استئجار بواخر الكهرباء، بدل إنشاء المحطات لتوليد الطاقة.

 

ترقب لموقف عون في الإفطار الرئاسي من قانون الانتخاب

بيروت السياسة: 31 أيار/17/إذا كان موضوع قانون الانتخاب لم يحضر على طاولة جلسة الحكومة التي عقدت أمس، في السرايا الحكومية، فإن مواقف الوزراء أجمعت على حصول تقدم حقيقي على هذا الصعيد، ينتظر أن يشير إليه رئيس الجمهورية ميشال عون في الإفطار الرمضاني الجامع الذي سيقيمه اليوم في قصر بعبدا، والذي سيحضره رئيسا مجلس النواب نبيه بري والحكومة سعد الحريري وأركان الدولة والقيادات الروحية والسفراء العرب والأجانب، حيث يُنتظر أن تكون لعون كلمة في نهاية الإفطار يتناول فيها الأوضاع الداخلية، وتحديداً ما تم إنجازه على صعيد القانون الانتخابي والتطورات الإقليمية والدولية ويحدد موقف لبنان منها. وأبلغت مصادر وزارية السياسة، أن اللقاء الثلاثي الذي سيجمع الرؤساء عون بري والحريري قبيل الإفطار أو بعده، سيشكل مناسبة للبحث في تفاصيل قانون الانتخاب وتسهيل الإعلان عن فتح دورة استثنائية لمجلس النواب، لإزالة التباينات الدستورية الحاصلة بين الرئاستين الأولى والثانية. وأعرب الرئيس الحريري في مستهل جلسة الحكومة عن تفاؤله وعن التقدم في موضوع قانون الانتخاب وأنه لدينا 19 يوماً لإنجازه، مطالباً الجميع بالتنازل من أجل الوصول إلى هذا القانون، في وقت توقعت مصادر قيادية في تيار المستقبل فتح الدورة الاستثنائية لمجلس النواب بعد الإفطار الرئاسي، مؤكدة أن مسألة نقل النواب صرف النظر عنها، بانتظار موقف التيار العوني من الضوابط التي تحدث عنها بشأن النسبية. وقد أكد وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، أن وزارته تحتاج إلى نحو ثلاثة أشهر من أجل التحضير للانتخابات النيابية، إذا أقر قانون النسبية على أساس 15 دائرة.

ونقل نواب الأربعاء عن الرئيس بري، أن رئيس المجلس ينتظر نتائج الاتصالات الجارية بشأن قانون الدوائر الـ15 ويأمل في التوصل إلى توافق عليه.لكن مقابل هذه الأجواء الإيجابية التي تظلل المشهد الداخلي، هناك عقبات كثيرة لا زالت تعترض مساعي الحل، وهي بحاجة إلى جهود إضافية لتجاوز المأزق، حيث أكدت لـالسياسة، أوساط نيابية بارزة أن هناك عقداً لم تحل من بينها موضوع الصوت التفضيلي الذي يدور بشأنه كباش حاد، لكن بالإمكان تخطيه إذا كانت هناك إرادة صادقة بنزع فتيل الأزمة.

 

تفاصيل الأخبار الإقليمية والدولية

روسيا قصفت من البحر بصواريخ عابرة مواقع لـداعش قرب تدمر

عواصم وكالات/31 أيار/17/أعلن الجيش الروسي، أمس، أنه أطلق من غواصة وفرقاطة في البحر المتوسط أربعة من صواريخ مجنحة عابرة من نوع كاليبر على مواقع لتنظيم داعش قرب تدمر في سورية. وذكر الجيش في بيان أن روسيا شنت أربع ضربات بصواريخ كاليبر على داعش الإرهابي في منطقة تدمر والأهداف كانت ملاجىء توجد فيها تجهيزات عسكرية ثقيلة، إلى جانب تجمع لمقاتلين أغيد نشرهم من الرقة. وأضاف أن كل الأهداف أصيبت، موضحاً أن موسكو أبلغت الجيوش الأميركية والتركية والإسرائيلية مسبقاً بهذه الضربات التي نفذتها الفرقاطة أميرال ايسن والغواصة كراسنودار.

وأوضح المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أن الرئيس فلاديمير بوتين أبلغ من قبل وزير الدفاع سيرغي شويغو بسلسلة ضربات ناجحة بصواريخ عابرة من نوع كاليبر من مياه المتوسط ضد أهداف لداعش على الأراضي السورية. إلى ذلك، أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، أمس، أن ضربات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في سورية لا علاقة لها بمحاربة الإرهاب. وقالت زاخاروفا في تصريحات صحافية إن هذه الضربات لا تسهم في حل الأمور وتزيد تأزم الوضع في سورية، مضيفة أن موسكو قلقة من الضربات الجوية للتحالف والتي تسفر عن وقوع ضحايا من المديين.

ووصفت غارات التحالف الجوية بـغير المدروسة والتي كان أخرها في 25 و27 مايو الماضي وأدت لمقتل 55 مدنياً إجمالاً جنوب الرقة، مضيفة ندين هذه الإجراءات غير المدروسة، لا علاقة لما حدث بالمعركة ضد الإرهاب، فهذه الضربات الجوية للتحالف الدولي تعقد الوضع في سورية.

وأشارت إلى أن مقترحات موسكو لواشنطن بشأن التعاون الوثيق في سورية تبقى سارية المفعول. من جانب آخر، اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن إيران وتركيا تتبنيان نهجاً بناء حيال ملف الأزمة السورية. وقال بوتين في مقابلة مع صحيفة لوفيغارو الفرنسية أرغب في التأكيد بشكل خاص على النهج البناء لتركيا وإيران فيما يتعلق بسورية، مؤكداً على ضرورة إنشاء مناطق آمنة في سورية، وعلى أهمية إيصال المساعدات الإنسانية على اعتبار أن الأمرين ضمن القضايا التي سيعمل عليها مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال الفترة المقبلة.

وأضاف أن القرار بخصوص مستقبل سورية مع (نظام بشار) الأسد أو بدون الأسد، قرار يتخذه الشعب السوري، مؤكداً أنه من الضروري أن يقوم المجتمع الدولي بوضع سياسة مشتركة بخصوص استخدام السلاح الكيماوي، وأن يخرج بجواب يمنع استخدام هذا السلاح.

وفي شأن متصل، حذر وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو، أمس، من تسليم واشنطن أسلحة للمقاتلين الأكراد في سورية الذين تعتبرهم أنقرة إرهابيين، مشيراً إلى أن ذلك أمر بالغ الخطورة.وقال تشاوش أوغلو في تصريح صحافي إن هذه الإجراءات في غاية الخطورة على وحدة وسيادة أراضي سورية، مضيفاً أن هذه الأسلحة يمكن أن تستخدم ضد تركيا وكل الإنسانية. وأكد أنه إذا كانت عودة الاستقرار إلى سورية هو الهدف المنشود، فمن الضروري إذن العودة عن هذا الخطأ ونشدد على الخطر الذي يشكله دعم وحدات الشعب الكردية، على مستقبل سورية.وجاء الموقف التركي غداة إعلان وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون أول من أمس، أنها بدأت بتسليم أسلحة إلى وحدات حماية الشعب الكردية، المكون الرئيسي لقوات سورية الديمقراطية (قسد). من ناحية أخرى، أعلنت وزارة البنتاغون أن تواجد الميليشيات المدعومة من قبل إيران والمساندة للنظام قرب منطقة التنف جنوب سورية والحدودية مع العراق والأردن، يشكل تهديداً لقوات التحالف الدولي ضد داعش الإرهابي. وفي الداخل السوري، سيطرت فصائل من الجيش الحر، أمس، على مواقع للمليشيات الإيرانية وقوات النظام في ريف حمص الشرقي، ضمن البادية، فيما واصلت طائرات التحالف الدولي غاراتها مساء أول من أمس، على مدينة الرقة ما أدى لوقوع المزيد من القتلى المدنيين، كما نفّذت عمليّة إنزال جوي جديدة شمال المدنية اعتقلت إثره عدداً من الـدواعش.

 

وزيرا خارجية قطر وأميركا بحثا الأوضاع في سورية وليبيا وفلسطين

الدوحة الأناضول، د ب أ/31 أيار/17/أجرى وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن محادثات هاتفية مع نظيره الأميركي ريكس تيلرسون بشأن القضايا الإقليمية بالمنطقة، سيما الأوضاع الراهنة في سورية وليبيا وفلسطين وجهود مكافحة الإرهاب. وذكرت وزارة الخارجية القطرية في بيان، أول من أمس، أن الجانبين أكدا على متابعة نتائج اللقاء الثنائي بين أمير قطر الشيخ تميم بن حمد والرئيس الأميركي دونالد ترامب على هامش القمة العربية الإسلامية الأميركية في الرياض، وتعزيز التعاون الستراتيجي بين البلدين في المجالات السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية لتحقيق المصالح المشتركة. وأضافت إن الوزيرين ناقشا مجالات التعاون بين البلدين، وبحثا القضايا الإقليمية بالمنطقة، سيما الأوضاع الراهنة في سورية وليبيا وفلسطين والحلول الممكنة للحد من تفاقم الأزمات بالمنطقة. كما بحث الجانبان جهود البلدين في مكافحة الإرهاب والتطرف ومواجهة التحديات التي تواجه الأمن والسلم الدوليين.

 

أوبراين: اتفاق أستانا أسهم بخفض كبير للعنف في سورية

نيويورك وكالات/31 أيار/17/ أكد وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية وعمليات الإغاثة الطارئة ستيفن أوبراين أن اتفاق أستانة الذي تم التوصل إليه بضمان تركيا وروسيا وإيران أسهم في انخفاض كبير في أعمال العنف في بعض المناطق التي مزقتها الحرب في سورية. وقال أوبراين أمام جلسة مجلس الأمن أول من أمس، إن الصراع في سورية لا يزال يمزق الأسر، ويسبب معاناة وحشية للأبرياء، ويجعلهم يتضرعون للحصول على الحماية والعدالة.وأشار إلى أن سبعة ملايين طفل في سورية يعيشون في فقر، ومازال نحو 1.75 مليون طفل خارج المدرسة، ونحو 1.35 مليون آخرين معرضون لخطر التسرب، فيما تعرضت 7400 مدرسة لأضرار أو دمرت أو بات من الصعب الوصول إليها. ودعا إلى إدخال المساعدات الإنسانية، مؤكداً أن الوضع الإنساني في شرق سورية يشهد تدهوراً حاداً بعد نزوح 100 ألف شخص من الرقة منذ أبريل الماضي. على صعيد آخر، أكد مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة عمر أبو العطا أن خطر الإرهاب في سورية ليس وهماً وليس أمراً مبالغاً فيه بل ظاهرة تدعمها أطراف صاحبة مصلحة في نشر الفوضي.

 

إيرانيون يحتجون ضد مؤسسة تابعة لـالحرس الثوري نهبت أموالهم

طهران وكالات: أعلن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، أمس، أن الاحتجاجات ضد مؤسسة كاسبين التابعة لـالحرس الثوري اتسعت لتصل إلى معظم المدن في الجمهورية الإسلامية وفي مقدمها طهران. وذكر المجلس في بيان، أن آلاف من المحتجين تظاهروا مقابل البنك المركزي في طهران واشتبكوا مع أفراد الأمن، مطالبين باستعادة ودائعهم من تلك المؤسسة التي نهبت أموالهم التي دفعوها للحصول على وحادت سكنية لكن من دون جدوى. ولفت إلى أن المتظاهرين هتفوا ضد الحكومة الإيرانية وإدارة البنك المركزي، التي يتهمونها بتسهيل نهب أموالهم. وامتدت الاحتجاجات في نحو 35 مدينة بداية من طهران إلى مشهد والأحواز وآبادان وخرمشهر وبوشهر وزاهدان ورفسنجان وشوش واميديه واليغودرز واردبيل وازنا والشتر ورشت وجرجان وبابل وساري وآمل. كما وصلت الاحتجاجات إلى مدن همدان ودورود ونهاوند وبروجرد وخرم آباد ومينودشت وكرمانشاه وسوسنغرد ومهران ودهلران وياسوج ومحلات وايلام ودلفان ورامهرمز وكوهدشت.

وقال أحد مسؤولي النظام الإيراني أحمد حاتمي إن من يقف خلف هذه المؤسسات المالية والائتمانية هي سلطات كبيرة، في إشارة إلى مؤسسة الحرس الثوري. في سياق منفصل، استعجل أنصار الرئيس حسن روحاني تنفيذ الوعود الانتخابية التي مكنته من الفوز بولاية ثانية، وأبرزها تحسين وضع حقوق الإنسان، أمام سطوة المتشددين على كل مناحي الحياة. وطالب أنصار روحاني، أمس، بمحاربة نفوذ المتشددين من أجل حقوق أساسية تمس حياتهم اليومية، مثل منع قوات الأمن من مضايقة النساء بسبب ملابسهن أو منع القضاء من إلغاء الحفلات الموسيقية. وقال مراقبون إن ملفات عدة تصدرت الواجهة أمام النظام، حيث برزت قضية استمرار وضع قادة التيارالإصلاحي مير حسين موسوي وزوجته ومهدي كروبي في الإقامة الجبرية. ولفتوا إلى ظهور قضية الاعتقالات التي تنتظر من روحاني معالجتها كما وعد ناخبيه، فخلال فترة التحضير للانتخابات الأخيرة تم سجن 20 صحافياً، مما يطرح أيضاً ملف التضييق على حرية الصحافة والتعبير.

وأشاروا إلى ملف الإعدامات الأسود، فلدى إيران واحد من أعلى معدلات تطبيق عقوبة الإعدام في العالم، حيث أعدم 530 شخصاً في العام 2016 وفقاً لبيانات الأمم المتحدة، حيث كان روحاني وعد بالعمل على استبدال عقوبة الإعدام على المتورطين في المخدرات، بعقوبة أقل. ويقابل كل هذه الضغوط التي يواجهها روحاني من قبل أنصاره، تأهب لدى خصومه، خصوصاً في جهاز السلطة القضائية بهدف مقاومته، فقد رد رئيس هذه السلطة صادق لاريجاني متحدياً روحاني بقوله من أنت لتنهي الإقامة الجبرية؟.

 

ظريف ينفي اتهامات له بالتفاوض مع الأميركيين على رأس سليماني

طهران وكالات/31 أيار/17/ ندد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف بالتصريحات الصحافية التي أدلى بها النائب السابق القيادي في التيار الأصولي المتشدد محمود نبويان وأعلن فيها أنه تفاوض مع الأميركيين على رأس (قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الجنرال قاسم) سليماني مقابل رفع كامل للعقوبات.وسخر ظريف في تصريحات للصحافيين، نقلها التلفزيون الإيراني، أمس، من هذه التصريحات التي وصفها بـالملفقة. وأكد أنه يتمتع بعلاقة مميزة مع سليماني، مطالباً نبويان بتقديم الاعتذار والتوبة قبل رفع شكوى ضده أمام القضاء. واتهم نبويان ظريف بـالخيانة عبر تعهده لأميركا بتسليم سليماني مقابل رفع العقوبات، مضيفاً أن اتفاق ظريف مع أميركا جاء خلال المفاوضات النووية مع مجموعة 5+1، في العام 2015 بشأن البرنامج النووي

 

علي قاضي عسكر: التضامن الإسلامي شعارنا خلال حج هذا العام

طهران سي أن أن/31 أيار/17/ كشف رئيس بعثة الحج الإيرانية علي قاضي عسكر عن شعار الحجاج الإيرانيين في الحرمين الشريفين بالسعودية العام الجاري، وهو الحج والمعنويات والقدرات الوطنية والتضامن الإسلامي. وقال عسكر أول من أمس، إن الشعار اختير بعد دراسة دقيقة، لكونه يبين الفلسفة الإلهية والسياسية والاجتماعية الأهم في الحج وكذلك مسؤولية الحاج في علاقاته مع الله والحجاج الآخرين، مطالباً حجاج بلاده تعزيز المعارف الاسلامية ومكارم الأخلاق. وأضاف ان المتاع الأفضل لحجاج بلاده هو تعزيز سيادة الشعب الايراني وتنمية ثقافة السيادة الشعبية الدينية وتعزيز مكانة الجمهورية الايرانية في المنطقة سيما مع البلدان العربية المجاورة، معتبراً أن موسم الحج يمثل فرصة طيبة للتشاور بين صفوف الأمة الإسلامية حيال أهم التحديات التي تواجهها.

 

إعادة انتخاب لاريجاني رئيساً لـالشورى وبقاء بيزيشكيان ومطهري نائبين له

أنقرة الأناضول/31 أيار/17/ حافظ رئيس مجلس الشورى في إيران علي لاريجاني على منصبه عقب انتخابه مجدداً لرئاسة المجلس. وذكرت وكالة إرنا الإيرانية الرسمية، أمس، أن لاريجاني النائب عن مدينة قم، انتخب بواقع 204 أصوات من أصل 268 خلال عملية التصويت، الذي كان المرشح الوحيد فيه، فيما اعتبر 64 صوتاً باطلاً في التصويت. كما أُعيد انتخاب مسعود بيزيشكيان وعلي مطهري في منصب نائب رئيس المجلس.ويشغل لاريجاني منصب رئاسة مجلس الشورى منذ العام 2008، ورغم أنه معروف بقربه من التيار المحافظ إلا أنه لوحظ اتخاذه مواقف معتدلة في عدد من القضايا. وأعلن لاريجاني في العام 2015 عن دعمه للاتفاق النووي بين بلاده والمجموعة الدولية على الرغم من رفض المحافظين له.

خادم الحرمين والعاهل الأردني بحثا في أزمات المنطقة

الرياض الأناضول/31 أيار/17/ استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في قصر السلام بجدة، العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، وذلك عقب أداء الأخير مناسك العمرة. وبحث الزعيمان، خلال لقائهما مساء أول من أمس، في الأزمات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، وجهود التوصل إلى حلول سياسية لها، وبما يمكّن شعوبها من العيش بأمن وسلام. وأدى الملك عبد الله الثاني، أول من أمس، مناسك العمرة، وصلوات المغرب والعشاء والتراويح في المسجد الحرام بمكة المكرمة. وعقب أدائه العمرة، التقى العاهل الأردني، الملك سلمان، حيث جرى استعراض العلاقات الأخوية بين البلدين، والقضايا الإقليمية الراهنة. وأكد الزعيمان، خلال اللقاء اعتزازهما بالعلاقات التاريخية والأخوية التي تربط البلدين، والحرص على تعزيزها وتمتينها في المجالات كافة، وبما يحقق مصالحهما المشتركة، ويخدم قضايا الأمتين العربية والإسلامية. وحضر اللقاء ولي ولي العهد وزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان، ورئيس الوزراء الأردني هاني الملقي، ورئيس الديوان الملكي فايز الطراونة، ورئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق الركن محمود فريحات، ومدير المخابرات العامة اللواء عدنان الجندي.

 

الرياض: معلم يطلق النار داخل مدرسة ويقتل أميركيا وسعوديا

الرياض وكالات/31 أيار/17/ أطلق معلم عراقي مفصول، أمس، النار داخل مدرسة أميركية في الرياض، وقتل راح سعوديا ومقيم أميركي من أصل فلسطيني، علما ان مدارس المملكة مغلقة في الوقت الراهن.وذكرت السفارة الأميركية لدى المملكة في تغريدة على موقع تويتر أن اطلاق نار وقع في مدارس المملكة بالرياض، ومطلق النار لا يزال في المدرسة، المدرسة مغلقة ولا طلاب فيها، مضيفة الرجاء تجنب موقع الحادثة.وأوضحت صحيفة عكاظ أونلاين، أن الجاني معلم عراقي مفصول دخل المدرسة بسلاحه وأطلق النار على مديرها فلسطيني يحمل الجنسية الأميركية ومعلم سعودي وأرداهما قتيلين، فيما أصيب عامل آسيوي. ورجّحت مصادر أن تعود أسباب الجريمة إلى خلافات سابقة، مشيرةً إلى قيام الإدارة بفصل المقيم من عمله في وقت سابق. وتكثّف الجهات الأمنية عمليات البحث عن الجاني الذي غادر الموقع عقب تنفيذ جريمته.وتقع المدرسة التي تدرس المنهاجين السعودي والأميركي في شمال العاصمة السعودية، ومدارس السعودية مغلقة في الوقت الحالي بعد فترة امتحانات أجريت أخيرا.

 

القضاء البحريني يحل جمعية وعد بعد إدانتها بدعم الإرهاب والتحريض على العنف

المنامة وكالات/31 أيار/17/ أصدرت المحكمة المدنية الأولى في البحرين، أمس، حكماً قضى بحل جمعية العمل الوطني الديمقراطي (وعد) العلمانية وتصفية أموالها بعد إدانتها بمخالفات جسيمة من بينها دعم الإرهاب، وذلك في إطار دعوى مقدمة من وزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف.

وذكرت الوزارة في بيان، أنه في ضوء الدعوى المُقامة بطلب منها قضت المحكمة بحل وعد وتصفية أموالها وأيلولتها إلى خزينة الدولة. من جانبها، ذكرت المحكمة في حيثيات الحكم أن وعد أطلقت عبر حسابها الرسمي على شبكة الإنترنت وصف شهداء الوطن على جناة صدر في شأنهم حكم بات بالإعدام بعد استهدافهم لقوات الشرطة بعبوة متفجرة نجم عنها مقتل ثلاثة من رجال الشرطة، وهو ما يشكل مخالفة لقانون الجمعيات السياسية، والتي توجب علي الجمعية المدعى عليها المحافظة على استقلال وأمن المملكة ، وصون الوحدة الوطنية ، ونبذ العنف بجميع أشكاله. كما أكدت وعد وقوفها وتضامنها مع جمعية الوفاق الوطني الإسلامية، وهي جمعية منحلة بموجب حكم قضائي دانها بالطعن في شرعية دستور مملكة البحرين، والانحراف في ممارسة نشاطها السياسي إلى حد التحريض على العنف وتشجيع المسيرات والاعتصامات الجماهيرية بما قد يؤدى إلى إحداث فتنة طائفية في البلاد، وهو ما يعد أيضاً مخالفة من قبل المدعى عليها. وخلصت المحكمة إلى أن ما نُسب إلى وعد إنما يعد إخلالاً جسيماً منها بأحكام قانون الجمعيات السياسية. وفي مارس الماضي تقدمت وزارة العدل بدعوى قضائية للمطالبة بحل وعد وهي جمعية سياسية ليبرالية، متهمة إياها بارتكاب مخالفات جسيمة تستهدف مبدأ احترام حكم القانون، ودعم الإرهاب وتغطية العنف من خلال تمجيدها محكومين في قضايا إرهاب. وفي قضية أخرى، أعلن وكيل النائب العام البحريني أحمد القرشي، أن المحكمة الكبرى الجنائية أصدرت حكمها، أمس، في واقعه أُتُهِم بها أحد الأشخاص عن ارتكابه جناية غسل الأموال وجنح جمع الأموال لأغراض خاصة من دون الحصول على ترخيص وتعديه علناً على إحدى الملل المعترف بها وإهانته علناً لشخص يكون موضع تمجيد لدى تلك الملة بالسجن مدة خمس سنوات والغرامة 5000 آلاف دينار ومصادرة الأموال والمضبوطات. وكانت النيابة العامة أمرت إحالة المتهم للمحكمة الكبرى الجنائية بعد أن أنهت تحقيقاتها في الدعوى التي تعود تفصيلاتها إلى توصل التحريات التي أجرتها إدارة التحريات المالية بالإدارة العامة بمكافحة الفساد والأمن الاقتصادي والإلكتروني عن قيام أحد الأشخاص بجمع أموال من دون الحصول على ترخيص من الجهات المختصة وذلك بغرض تمويل قناتين تلفزيونيتين متطرفتين فدك وصوت العترة لتمويل مشروع إنتاج فيلم يسيء لصحابة الرسول صلى الله عليه وسلم. وفي شأن قضائي منفصل، أعلن معهد البحرين للحقوق والديمقراطية أن محكمة رفضت أول من أمس، الإفراج بكفالة عن الناشط نبيل رجب وأرجأت محاكمته في اتهامه بنشر أخبار كاذبة وأرجأت محاكنه إلى 12 يونيو الجاري.

 

تجربة أميركية ناجحة لاعتراض صاروخ باليستي في رسالة تحذيرية موجهة لكوريا الشمالية

واشنطن وكالات/31 أيار/17/أعلن الجيش الأميركي أنه أجرى تجربة ناجحة لاعتراض صاروخ باليستي عابر للقارات، في اختبار هو الأول من نوعه ويوجه رسالة إلى كوريا الشمالية الساعية لحيازة هذا السلاح البعيد المدى القادر على حمل رؤوس نووية لاستهداف الأراضي الأميركية. وقال مدير وكالة الدفاع الصاروخي نائب الأميرال جيم سايرينغ في بيان أول من أمس، إن هذه المنظومة حيوية للدفاع عن بلدنا وهذا الاختبار يبرهن على أن لدينا وسيلة ردع تتمتع بالقدرة والمصداقية للتصدي لخطر حقيقي للغاية. وأوضحت الوكالة أن الصاروخ الاعتراضي الذي أطلق من قاعدة سلاح الجو في فاندنبرغ بولاية كاليفورنيا اعترض بنجاح الهدف وهو صاروخ باليستي عابر للقارات أطلق من موقع ريغن للتجارب في جزر مارشال في المحيط الهادئ.وأعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون جيف ديفيس أن هذه التجربة لم تجر رداً على التجارب الأخيرة التي قامت بها بيونغ يانغ، لكن كوريا الشمالية هي بصورة عامة واحداً من الأسباب التي نمتلك من أجلها هذه القدرة. وأضاف إنهم يواصلون إجراء تجارب، كما حصل في نهاية الأسبوع، واستخدام خطاب خطير يلمح إلى أنهم قد يضربون الأراضي الأميركية. في المقابل، ذكرت صحيفة رودونغ سينمون التابعة للحزب الواحد الحاكم في بيونغ يانغ، أمس، أننا على استعداد لإطلاق صواريخ بالستية عابرة للقارات في أي مكان وأي وقت، بأمر من القائد الأعلى (كيم جونغ أون). وأضافت على الولايات المتحدة أن تعرف أن تأكيدنا بأننا قادرون على تحويل وكر الشيطان إلى رماد بأسلحتنا النووية ليس مجرد كلام فارغ. وفي السياق ذاته، أعلنت مصادر في واشنطن أن حاملتي طائرات أميركيتين ستبدأن تدريبات في بحر اليابان تستمر بضعة أيام، في خطوة وصفها مسؤولون عسكريون أميركيون بأنها رسالة لكوريا الشمالية

وقال مسؤول في البنتاغون إن حاملتي الطائرات يو.إس.إس كارل فينسن ويو.إس.إس رونالد ريجان إلى جانب سفن حربية أخرى، ستنتقل إلى المنطقة الجنوبية الوسطى لبحر اليابان المعروف أيضاً باسم بحر الشرق. وأضاف أن موقع التدريب يقع على بعد مئات الأميال قبالة شبه الجزيرة الكورية، متسائلاً كيف يمكننا أن نقول أن ذلك ليس رسالة (إلى كوريا الشمالية)؟. إلى ذلك، دعت الصين إلى الحذر بشأن القضايا المضادة للصواريخ لتجنب أي تبعات على الأمن والاستقرار العالمي والإقليمي وذلك بعد الإعلان عن تجربة الصواريخ الاعتراضية الأميركية. على صعيد متصل، أعلنت الرئاسة الكورية الجنوبية، أمس، أن ضباطاً كوريين جنوبيين تعمدوا اخفاء معلومات حساسة بشأن وصول قطع جديدة من الدرع الأميركية المضادة للصواريخ، عن الرئيس الجديد مون جاي-ان. من جهة أخرى، أعلنت وزارة الوحدة في كوريا الجنوبية أنها أعادت ستة من مواطني كوريا الشمالية لبلادهم، أمس، بعد خمسة أيام من انقاذهم قبالة سواحلها الشرقية، مشيرة الى أن بيونغ يانغ لم ترد على محاولاتها المتكررة للتواصل.

 

وزارة الخارجية الأميركية تخطر الكونغرس ببيع أسلحة للسعودية

جونز: زيارة ترامب للرياض حققت تقدما في العمل مع دول الخليجي لمكافحة التطرف الإيراني

الرياض وكالات/31 أيار/17/ أعلن ديبلوماسي أميركي كبير، أن وزير الخارجية ريكس تيلرسون فوض الوزارة باخطار الكونغرس ببيع ادارة الرئيس دونالد ترامب ذخائر دقيقة التوجيه للسعودية. والإخطار واحد من آخر الخطوات في عملية البيع ويدشن عملية مراجعة رسمية تستغرق 30 يوما وتتيح لاعضاء الكونغرس محاولة اقرار تشريع يوقف أي بيع. وكان مشروعون أميركيون قدموا في الأسبوع الماضي تشريعا يسعى لعرقلة بيع أسلحة بنحو 500 مليون دولار من صفقة تصل قيمتها الى 110 مليارات دولار مع السعودية منها صواريخ دقيقة التوجيه وأسلحة هجومية أخرى. وقال القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى ستيوارت جونز، مساء أول من أمس، إن زيارة ترامب وتيلرسون حققت تقدما في العمل مع دول مجلس التعاون الخليجي لمكافحة التطرف الآتي من ايران، مضيفاً إن احد مصادر التطرف، احد التهديدات الارهابية ينبع من جزء من جهاز الدولة الايرانية الذي لا يلبي بتاتا (تطلعات) ناخبيه.

من جانبه، أشاد المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر بنجاح غير مسبوق في السياسة الخارجية التي وحدت العالم المتحضر في مكافحة الارهاب والتطرف، مؤكداً أن زيارة الرئيس دونالد ترامب الى السعودية تاريخية ولا تصدق واستثنائية.وقال سبايسر بدأ ترامب أولى جولاته الخارجية كرئيس للولايات المتحدة بزيارة السعودية، مشيراً إلى أن خطابه في القمة العربية الإسلامية الأميركية التي عقدت في الرياض كان نقطة تحول تاريخية، لأجل توحيد العالم المتحضر في الحرب ضد الإرهاب والتطرف وعزل النظام الإيراني الذي تسبب في معظم العنف بالمنطقة. وأشار سبايسر إلى أن خادم الحرمين وعددا من القادة، ألقوا كلمات مميزة خلال القمة العربية الإسلامية الأميركية وأكدوا أنه لا يمكن إغفال أهمية اجتماع الكثير من قادة البلدان الإسلامية وإدراكهم للحاجة إلى مكافحة التطرف. وأضاف إن خادم الحرمين عبّر في كلمته خلال القمة عن مشاطرته ترامب عزمه في نبذ التطرف والعمل على مكافحة الإرهاب بكافة صوره وأشكاله.

 

ماكرون يؤكد للمعارضة السورية دعمه للانتقال السياسي

"العربية" - 31 أيار 2017/التقى وفد الهيئة العليا للمفاوضات السورية المعارضة برئاسة رياض حجاب الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، في باريس ووزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان. وأكد حجاب خلال اللقاءين التزام المعارضة السورية بالعملية السياسية في سوريا ودعمها لأي اتفاق يسهم في تنفيذ القرارات الأممية. كما بحث وفد المعارضة السورية مع ماكرون التصعيد الذي يعد له النظام السوري وحلفاؤه في مختلف أنحاء سوريا، وخاصة على الحدود السورية-العراقية. من جانبه، أكد ماكرون خلال اللقاء دعمه للانتقال السياسي في سوريا. وقال بيان للرئاسة الفرنسية إن ماكرون تحدث عن التزامه الشخصي تجاه الملف السوري ودعمه للمعارضة السورية في ضوء العمل من أجل الانتقال السياسي.

 

تفاصيل المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

ما خفيَ من إتّصال الجمعة بين عون وبرّي

جورج شاهين/جريدة الجمهورية/الخميس 01 حزيران 2017

بات واضحاً أنّ الحرب التي اندلعت على هامش تأجيل رئيس مجلس النواب نبيه بري الجلسة التشريعية إلى 5 حزيران الجاري، لم تكن دستورية بمقدار ما هي سياسية مغلّفة بقشرة خفيفة من الدستور والتفسيرات المتناقضة. ذلك أنّ إلقاءَ الضوء على جوانب منها ما زالت مخفيةً كافٍ لإثبات هذه المعادلة. فما هي المعطيات التي أعطتها هذه الصفة؟ وهل استعجَل بري خطواته؟

كان واضحاً أمام عدد من المراقبين، وخصوصاً المتورطين في البحث عن مخارج لأزمة قانون الانتخاب والمشاريع المطروحة في الكواليس، أنّ بري عندما عمَّم صباح السبت الماضي تأجيلَ جلسة 29 أيار إلى الخامس من الجاري، قد استعجلَ الخطوة لسبب لم يفهمه كثيرون.

فبديهيّ القول إنّ أكثرية السياسيين الذين يتعاطون بالملف لم يكونوا عالمين بمضمون بعض الاتصالات التي سبَقت بيان التأجيل وما دار في الاتصالات التي جرت بين بري ورئيس الجمهورية ورئيس الحكومة.

وأوساط بري كانت قد سرّبت النيّة في التأجيل قبل 24 ساعة من الإعلان الرسمي عنها صباح السبت على أنّها خطوة إلزامية. وجدول أعمال الجلسة لن يتغيّر، وكلّ الدوافع التي قادت إلى تأجيل الجلسة الأولى في 15 أيار إلى 29 منه ما زالت على حالها.

لكن ما خفيَ على البعض من وقائع، كان كافياً لحصول بعض البَلبلة في المواقف من التأجيل والأسباب التي أملته، وهو ما تسَبّب بصدور مواقف ملتبسة عبّر عنها أكثر من مرجع سياسي وحزبي وحكومي ونيابي قبل أن يلقي بري في مؤتمره الصحافي الإثنين الضوءَ على جوانب منها دون الكشف عنها كاملةً.

قدّم بري في مؤتمره شرحاً للظروف التي أدّت إلى تأجيل الجلسة صباح السبت الماضي، حيث كان متّفقاً صدور مرسوم الدورة الاستثنائية، كاشفاً عن رهانه لحظة الإعلان عن التأجيل على وعدٍ قطعَه له الرئيس سعد الحريري وبالنيابة عن رئيس الجمهورية بإصدار المرسوم الخاص بها في ردِّه على منتقديه باتّخاذه خطوةَ التأجيل قبل صدوره، وهو ما تسَبّب ببعض الحرَج الذي حصل.

وبعيداً من التفاصيل التي أورَدها بري حول النصيحة التي أسداها إلى الحريري بعدم تحضير المرسوم الخاص بالدعوة إلى الدورة الاستثنائية قبل التشاور مع رئيس الجمهورية قبل أيام على اتصالات ليل الجمعة.

توقّفَت المراجع السياسية عند ملاحظتين؛ الأولى دستورية، والثانية سياسية مرتبطة بوقائع لم يكشف عنها:

الأولى دستورية تتّصل بإعلان بري عن تأجيل الجلسة إلى 5 حزيران، وهو توقيت جديد يقع خارج موعد الدورة العادية التي انتهت أمس، ويصادف في الأيام الخمسة الأولى من دورة استثنائية وهمية لم تُفتح بعد، وهو ما عُدّ مخالفةً دستورية.

والثانية سياسية مرتبطة بوقائع لم يكشف عنها، وهي تقول إنّ رئيس الجمهورية كان واضحاً عندما أبلغ إلى بري في الاتّصال بينهما ليل الجمعة أنّه لن يُصدر مرسوم الدورة الاستثنائية قبل 5 من الجاري، الموعد الذي اقترَحه بري للجلسة المؤجّلة.

وعليه، وما بين الرهان على وعدٍ تلقّاه بري من الحريري بفتح الدورة، ومضمون موقف رئيس الجمهورية بالنفي، وقعَ الخلاف الكبير في قراءة التطوّرات والخطوات الأخيرة بأشكالها المختلفة، الدستورية منها والسياسية، وكبرت تردّداتها لِما لها من ارتباط لمجرّد تزامنِها والبحث في تفاصيل القانون الجديد للانتخاب وما يَحول دون التوافق عليه، فعُدَّ ما حصل من باب الضغوط المتبادلة.وباعتراف المراقبين فإنّ اندلاع الحرب الدستورية كان على خلفية هذه التفاصيل التي لم تكن في تصرّفِ الجميع وتسبَّبت بتخطّي الخلاف حول توقيت الدعوة الى تأجيل الجلسة والموعد المقبل قبل البتّ بالدورة الاستثنائية ومواعيدها.

وهو ما فتح النقاش على جوانب أخرى لم تكن مطروحة قبلاً، وهي تتصل بالصلاحيات الملاصقة لشخص رئيس الجمهورية في شأن فتحِ الدورة الاستثنائية قبل الحديث عن دور رئيس الحكومة عند اتّخاذه القرارَ النهائي بذلك لإصدار المرسوم وفق الآلية الدستورية المنصوص عنها.

كذلك بالنسبة إلى ما أقدمَ عليه الرئيس بري بفتح جدلٍ حول موضوع حقّ المجلس النيابي في استعادة مهلةِ الشهر التي جَمّد فيها رئيس الجمهورية عمله من 13 نيسان إلى 13 أيار الماضيَين دون أن يشاركه أحد من رجال القانون أو الدستور موقفَه هذا.

وإلى هذه التطورات، يتساءل بعض الأوساط السياسية عن سبب كلّ هذه البَلبلة الدستورية والسياسية. فرئيس الجمهورية لم يشِر يوماً إلى رفضِه فتحَ الدورةِ الاستثنائية، وهو كان يتحدّث في كلّ مرّة عن مهلةٍ جديدة لإصدار قانون الانتخاب وربطها بموعد 19 حزيران الجاري، مشيراً إلى أنّه سيفتح الدورة الاستثنائية التي تُشكّل المعبر الإجباري إلى أيّ حلّ يمكن التوصّل إليه، سواء تمَّ التوصّل إلى قانون انتخاب أم لا. فلماذا حصل ما حصل؟ وهل تسرَّع بري في تحديد الموعد الجديد للجلسة قبل فتحِ هذه الدورة؟

 

الإستحقاق النيابي: تفاؤل وسط تعقيدات

طارق ترشيشي/جريدة الجمهورية/الخميس 01 حزيران 2017

على مسافة 4 أيام من جلسة مجلس النواب المقررة الاثنين المقبل يختلط حابل التفاؤل بالاتفاق على القانون الانتخابي النسبي بنابل العودة إلى قانون الستين الذي ما يزال حيّاً يُرزَق. الأنظار مشدودة الى الإفطار الرمضاني الرئاسي الذي سيقيمه اليوم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون جامعاً اليه فيه رئيسَ مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة سعد الحريري والمرجعيات الدينية الاسلامية والمسيحية والوزراء والنواب والقيادات والفعاليات على اختلافها، وهذه الانظار ستركّز على ما يمكن ان يعقَد من لقاءات رئاسية وغيرها قبَيل الافطار وخلاله وبعده، في ظلّ بركة حضور المرجعيات الدينية، علّها تذلّل العقد، وتيسّرالاتفاق على قانون انتخاب جديد بات ثابتا انّه سيعتمد النسبية الكاملة ويقسّم لبنان الى 15 دائرة انتخابية. امّا في حال عدم الاتفاق فلن يكون هناك مفرّ من اجراء الانتخابات على اساس قانون الستين النافذ والذي كان ولا يزال يشكّل مطلباً معلناً هنا ومُضمراً هناك لدى كثيرين.

ويرى سياسيون مشاركون في الورشة الانتخابية انّ التفاؤل المشاع حول قانون النسبية هو تفاؤل مفتعَل وهادف، بل مقصود إفتعاله، لأن الراسخين في عالم البحث عن القانون الانتخابي العتيد يدركون جيداً عمقَ الخلافات القائمة في هذا المضمار، وهي خلافات مُستجرّة منذ التوصل الى اتفاق الطائف عموما، ومنذ انتخابات العام 2009 تحديداً، حيث ما يزال القانون الانتخابي العصري الذي وعدت الطبقة السياسية اللبنانيين به على الوعد يا كمّون.

ففي بحر التشاؤم يرى هؤلاء الراسخون أنّ من المفيد إشاعة اجواء تفاؤل وضخّ جرعات من الأمل، علها تغيّر ما في النفوس وتدفع مَن بيدِهم الحل والربط الى جادة التوافق المطلوب لانتاج قانون انتخاب يعتمد اتفاق الطائف والدستور الذي انبثق منه نصّاً وروحاً، فيكون قانوناً يحقّق عدالة التمثيل وفعاليته لشتّى فئات الشعب اللبناني وأجياله في الندوة النيابية، بعيداً من الإقصاء او التهميش او الإلغاء.

والواقع أنّ التشاؤم ما زال يغلب على التفاؤل المشاع، لاستحالة الاتفاق حتى الآن على مسائل حساسة مطروحة ضمن صفقة القانون النسبي، فتقليص عدد النواب من 128 إلى 108، حسبما نصّ اتفاق الطائف، والذي يطالب به التيار الوطني الحر، بالاضافة الى ما يطالب به وحزبَ القوات اللبنانية من نقلِ مقاعد نيابية مسيحية من هذه المنطقة الى تلك، هما مطلبان غير مقبولين لدى الافرقاء الآخرين، فليس هناك في لبنان، وفي العادة، ايّ شيء يعود الى الوراء على حدّ قول سياسي مخضرم، إلّا نادراً، مثل العودة التي حصلت في مؤتمر الدوحة عام 2008 الى قانون 1960 الذي استدعِيَ من القرن الماضي بناءً على رغبة البعض. وفي حال تمسّك التيار والقوات بهذين المطلبين سيكون مستحيلاً حصول اتفاق على القانون النسبي المطروح، ذلك انّ رئيس مجلس النواب نبيه بري ومعه حلفاؤه حزب الله والآخرون يرفضون بشدّة نقلَ المقاعد لأنه يؤدي الى قوقعة طائفية في هذه المنطقة او تلك، بينما المطلوب توسيع دائرة التنوّع الطائفي والوطني في كلّ المناطق اللبنانية. بل انّ البعض يعتبر انّ نقلَ المقاعدِ هو بمثابة تقسيم مقنّع يربأ حتى المطالبون بهذا النقل الوصولَ اليه.

ويقول احد المراجع في هذا السياق معلّقاً على مطلب نقل المقعد الماروني من طرابلس الى البترون: مدينة مثل طرابلس التاريخية والعريقة ذات الغالبية السكانية الاسلامية الساحقة أوَليس مفيداً وجميلاً لها وللبنان وللوحدة الوطنية ان تكون فيها مقاعد نيابية للمسيحيين الى جانب المقاعد الإسلامية.

ويضيف: يستحيل ان اقبلَ بنقل مقاعد نيابية مسيحية او غير مسيحية من هذه المنطقة الى تلك، بل على العكس، علينا ان نزيد عدد المقاعد لكلّ الطوائف في كلّ المناطق حتى لا نُصاب بما اصيبَت به المنطقة من فرزٍ طائفي ومذهبي وتهجير وتشريد شملَ كلّ الطوائف والاديان والإتنيات وغيرها.

امّا موضوع تقليص عدد النواب من 128 إلى 108 حسب ما نصّ اتفاق الطائف، فيراه البعض مستحيلاً، لانه بغضّ النظر عن بعض الظروف السياسية التي ادّت الى زيادة عشرين نائباً ليصبح 128 نائبا منذ العام 1992 وحتى الآن، فإنّ هذه الزيادة راعت تحقيقَ العدالة ضمن المناصفة في تمثيل بعض الطوائف ومنهم الطائفة العلوية وغيرها من الطوائف الصغرى، فللعلويّين نائبان الآن في المجلس فيما حجمُهم السكّاني يوازي حجم كلّ من طائفتي الروم الكاثوليك والدروز اللتين لكلّ منها ثمانية نواب، فضلاً عن وزراء في الحكومات. ولذلك لا عودة الى العدد 108 حتى لا تدخلَ البلاد في أزمة تمثيل الأقليات التي عالجَها اتفاق الطائف نيابياً ووزارياً جزئياً وليس كلّياً. وعلى انّ قانون النسبية إذا لم يتعثّر بهذين الامرين وتجاوزَهما، فلا احد يَضمن عدم تعثّرِه في مسائل اخرى، لعلّ ابرزَها طريقة احتساب الاصوات نسبياً في الانتخابات ضمن الدوائر، وتحديد الفائزين سواء كانوا في لوائح كاملة أو غير مكتملة او مرشحين منفردين. وكيف يمكن اعتماد الصوت التفضيلي أيكون في القضاء ام في الدائرة ككل؟ وهل يكون مذهبياً ام طائفياً ام وطنياً؟ وكيف يمكن احتسابه؟

كلّ هذه مسائل ما تزال غامضة ولم تُحسَم بعد على رغم التفاؤل المعلن والمشاع من هنا وهناك حول اقتراب موعد الاتفاق على القانون العتيد. ولكنّ مصير جلسة الاثنين المقبل النيابية سيكون مرهوناً بما يمكن ان يشهده الإفطار الرئاسي اليوم عموماً، والموقف الذي سيعلنه رئيس الجمهورية سيكون المؤشّر الى مصير الاستحقاق النيابي برمَّته، أيَذهب الى الإنجاز وفق قانون جديد؟ ام الى الانجاز وفق القانون النافذ؟ بعض المتشائمين يسبتعدون صدورَ مرسوم الدورة الاستثنائية شاملاً موعدَ الجلسة النيابية المحدد الاثنين المقبل، بحيث يضطرّ رئيس مجلس النواب الى تحديد موعد جديد. ويقول البعض: مثلما يقال انّ المجلس النيابي سيّد نفسه، يبدو انّ هناك من يقول انّ العهد سيّد نفسه وهو من يحدّد موعد فتح الدورة الاستثنائية لهذا المجلس. ويقول بعض السياسيين انّ الوزير جبران باسيل وفريقه يمارسون لعبة التصعيد في الموقف ورفعَ سقفِ المطالب والشروط للحصول على اكبر مقدار من المكاسب من خلال قانون الانتخاب، وانّهم سيدخلون في التسوية خلال ربع الساعة الاخيرة او لحظة ادراكهم انّهم حقّقوا ما يرضي طموحاتهم، ولذلك لن يروقهم، على ما يبدو ان يقطفَ نائب القوات اللبنانية جورج عدوان ثمارَ مسعاه وينالَ وهجَ انتاجِ القانون النسبي، وإنما يريدون هم قطفَ الثمار، وربّما يقدّمون تنازلات معيّنة لهذه الغاية في اللحظة الاخيرة، ولكن حتى الآن لا مؤشّرات على تنازلات من هذا النوع لديهم، بل يبدو انّهم مستمرون في رفع سقفِ شروطهم، وهي شروط ما تزال غيرَ مقبولة لدى الآخرين. ولذا يقول هؤلاء السياسيون إنّ الاستحقاق النيابي كان ولا يزال محكوماً بثلاثة احتمالات: الأول إنجازه بقانون نسبي يفرض تمديداً لمجلس النواب حتى ربيع 2018 ويكون في ذلك نصرٌ للعهد وإنجاز يسجَّل له. والثاني إنجازه بموجب قانون الستين النافذ، وهو ما قد يشكّل نكسةً للعهد. والاحتمال الثالث، وهو احتمال ضعيف، الاتّفاق على عناوين عامة لقانون انتخاب يُعمل على إنتاجه عملياً خلال مدة قد يكون أقصاها سنة.

 

المطران عون لـالجمهورية: صلاحيات رئيس الجمهورية خطّ أحمر

ألان سركيس/جريدة الجمهورية/الخميس 01 حزيران 2017

في خضم التطوّرات السياسية والإنتخابية، يبقى الأملُ مشدوداً الى ما ستحمله الأيام المقبلة على رغم أنّ التشنّجات الحاصلة على الساحة اللبنانية مضبوطة، لكنها في مكانٍ ما تثير المخاوف.يتفاعل الجسم الكنَسي مع التطورات الأخيرة، ليس من باب التدخّل في الشؤون السياسية، إنما من زاوية المسؤولية التاريخية المُلقاة على عاتقه في متابعة هموم اللبنانيين عموماً والمسيحيين خصوصاً. وفي هذا الإطار يراقب راعي أبرشية جبيل المارونية المطران ميشال عون المستجدات الأخيرة، وهو وإن صمت طويلاً، لكنّه يخرج بمواقف حازمة وحقّوية من التطورات السياسية والوطنية.

لا يحبّذ عون التشنّج بين المسؤولين السياسيين، لكنّه يعبّر عن موقف واضح من الجدل الحاصل، ويؤكّد لـالجمهورية أنّ دعم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وسائر المؤسسات أمرٌ بديهي، خصوصاً أنه يقوم بدوره، وحتّى الآن لم يرتكب أيَّ عملٍ خارج عن الدستور.

يتجنّب المطران عون الدخول في تفاصيل الجدَل الحاصل بين رئيسَي الجمهورية ومجلس النواب نبيه بري، لكنّه يجزم بأنّ صلاحيات رئيس الجمهورية خطٌّ أحمر، فالرئيس عون عندما طبّق المادّة 59 من الدستور وعلّق عمل مجلس النواب شهراً إستعمل حقّاً منحه إياه الدستور، وهذا أمرٌ غير قابل للتأويل أو التفسير، لافتاً الى أنّ رئيس الجمهورية يطبّق الدستور بحذافيره، والدليل أنّه عندما إستعمل المادة 59 أثنى الجميع على عمله واعتبروه تصرّفاً إنقاذياً، ولم نسمع آنذاك أصواتاً معترضة، فلماذا تخرج أصوات الآن تريد تفسير هذه الخطوة وحرفها عن مسارها.

ويؤكّد المطران عون أننا مع إستعمال الرئيس صلاحياته كاملة، ولا نرضى أن يمسّ صلاحيات الغير، رافضاً في المقابل مقولة إنّ رئيس الجمهورية لم يعد يملك صلاحيات، وهذا ما أظهره تصرّفُ عون الذي يستخدم كل ما منحه الدستور من صلاحيات، ولذلك نحن ندعمه في هذا الأمر.

وبالنسبة الى قانون الإنتخاب الذي شكّل أزمة حقيقية للمسيحيين منذ ما بعد إتفاق الطائف، يرحّب عون بمبادرة النائب جورج عدوان ويؤكّد دعمه لكلّ الأجواء الإيجابية، خصوصاً أنّ القانون المطروح يؤمّن صحة التمثيل اللبناني والمسيحي، داعياً في المقابل الجميع الى الإسراع في إقرار القانون لكي يعرف الشعب اللبناني وفق أيّ قانون سينتخب، فاللبناني لا يمكنه الذهاب الى العمل أو يواجه مشكلاته الإقتصادية فيما يشغله قانون الإنتخاب. ويرى أنّ إقرار القانون يؤمّن الإستقرار السياسي ويسمح للناس بالتغيير وإختيار الأفضل. لا يغيب الشأن المسيحي عن بال مطران جبيل، خصوصاً أنّ هذه المنطقة تشكّل أحدَ أهم معاقل الموارنة التاريخية، وفي هذا الإطار يشدّد عون على أنّ الوضع المسيحي تحسَّن وبات أفضل حالاً من السابق، فبات للبنانيين والمسيحيين رئيس جمهورية قويّ يشكّل ضمانة في الحكم، كما أنّ التفاهم والوحدة بين التيار الوطني الحرّ والقوّات اللبنانية يأتيان بثمار إيجابية، إذ إنّ بهذه الوحدة تحقق عدد كبير من مطالب المسيحيين، فمن جهة خفّت حدّة التوتر بين الحزبين، ومن جهة ثانية أصبحت هناك مظلة أمان قادرة على التحرك ساعة تستدعي الحاجة من أجل معالجة الموضوعات المطروحة. ويشدّد المطران عون على أنّ إستمرار الوحدة المسيحية ضروري جدّاً لأنها لم تُرِح الساحة المسيحية فقط بل أراحت الساحة اللبنانية على مستويات عدّة وسمحت بإجراء حوار حقيقي على موضوعات خلافية سابقة. وفي النهاية، يطالب المسيحيون الجسم الكنَسي بالكثير نظراً الى الدور الوطني الذي إضطلع به، ويبقى الأمل في أن تتجلّى الصورة الإنتخابية ليأخذَ الجميع حقوقهم، وتنطلق بعدها عملية المحاسبة الحقيقية بعدما بلغ الفساد الذروة وأثّر في معيشة اللبنانيّين الذين أصيبوا بلقمة عيشهم وأصبحوا يحلمون بالهجرة، وهذا خطر يوازي خطر داعش.

 

التفاوض توقَّف.. الماكينات تتكلَّم

أسعد بشارة/الجمهورية/31 أيار 2017

توقف التفاوض على صيغة النائب جورج عدوان على اتفاق في شأن معالمها الأساسية، أي شكل الدوائر عددها والصوت التفضيلي في القضاء، لتبدأ الماكينات الحزبية في الساعات الماضية درس آليّة احتساب المقاعد لكي يصل الجميع إلى إتمام العرس.

عمل الماكينات أساسي لكي يقرش كل طرف ما يناسبه من صيغ في الاحتساب، عندما يبدأ الفرز عشيّة إجراء الانتخابات. فلكل طرف حساباته ونقاط ضعفه وقوته، بين خيارات تتراوح من اعتماد آلية ترقيم المرشحين داخل اللوائح التي تلقى معارضة معظم القوى، لأنّ المرشحين في أسفل اللوائح سيعتبرون بمثابة لزوم ما لا يلزم، فيما يتجه البحث التفصيلي الى اعتماد الصوت التفضيلي، والاتفاق على طريقة احتساب حصص الأقضية داخل الدوائر (التي تضمّ أكثر من قضاء) كذلك احتساب حصص الطوائف والمذاهب في الدوائر التي تضمّ مقاعد نيابية مختلطة.

الى ذلك، لا يبدو أنّ المحاولة التي جَرت ليل امس الاول لفصل ملف نزاع الصلاحيات عن قانون الانتخاب قد نجحت نجاحاً كبيراً، فالخلاف بين رئيسي الجمهورية والمجلس النيابي حول مرسوم فتح الدورة الاستثنائية للمجلس، مُستعر في انتظار إفطار قصر بعبدا، الذي قد يشهد مبدئياً لقاء بين عون وبري.

وبالاضافة الى ما بَذله النائب جورج عدوان للفصل بين مساري الخلاف، فقد علم أنّ حزب الله دخل على الخط، وحاول الفصل في الخلاف لكي لا يتأثر قانون الانتخاب بأيّ إشارات سلبية ناتجة عن نزاع الصلاحيات.

وتقول المعلومات انه على رغم الفصل النظري بين المسألتين، فإنّ عون مصمّم على الّا يسمح بانعقاد جلسة 5 حزيران ولو كلّف الأمر تفجير العلاقة مع بري. وتضيف هذه المعلومات انّ عون لن يسمح بتكريس عرف عقد جلسة نيابية من دون توقيع مرسوم العقد الاستثنائي، لأنّ في ذلك مَس بصلاحيات رئاسة الجمهورية. وتشير الى انّ ايّ حل للقانون لن يحصل قبل 5 حزيران ولن تعقد جلسة نيابية، ولن يوقّع عون مرسوم الدورة الاستثنائية، وتقول إنّ الحل سيكون بعد 5 حزيران بحيث لا يُعطى رئيس المجلس اعترافاً بعقد جلسة نيابية تتجاوز صلاحيات رئيس الجمهورية.

وعليه سيكون مسار قانون النسبية قد دخل في مختبر النهايات التقنية، التي يمكن ان تفجّر كل شيء اذا تبيّن للأطراف انّ عمليات احتساب المقاعد ستختلف من صيغة لأخرى، لكنّ مطّلعين على ما يجري يؤكدون انّ قانون الانتخاب النسبي بات في نهاياته، لأنه قطع أصعب شوطين وهما: توزيع الدوائر والصوت التفضيلي. كما انّ هذا القانون أصبح بمثابة الصيغة الأخيرة التي لم يعد في الامكان البحث الّا فيها تحت طائلة العودة الى قانون الستين او الفراغ، الذي لا يقبل به ايّ طرف.

ويبقى السؤال: هل تؤثر العلاقة الكيدية بين رئيسي الجمهورية والمجلس على ولادة القانون؟ وهل ستكون جلسة 5 حزيران التي لن تُعقَد على الارجح، مدخلاً لمضاعفة التحدي المتبادل، وكيف سيكون الاتفاق على القانون، وبأيّ جلسة سيقرّ، اذا ما ألغيت جلسة 5 حزيران؟

تشير المعلومات الى أنّ البحث التقني الذي تجريه الاطراف في ماكيناتها الداخلية سينتهي خلال ساعات، ليتوجّه الجميع الى حسم مسألة نقل المقاعد، وعلم أنّ هذا الطرح لن يكون حجر عثرة أمام ولادة القانون، اذا ما تبيّن أنه سيكون آخر عقبة يمكن ان تعرقل الولادة، وعليه يمكن القول منذ الآن أنّ مسألة نقل المقاعد قد اصبحت في الجانب الخلفي للنقاش، وانّ التفاوض سيتركز حول تجاوز الخلاف على الصلاحيات الدستورية، الى تحديد موعد جلسة إقرار القانون، اذا ما توافقت الماكينات على احتساب نتيجة الصناديق.

 

حرص على إرث عهد الوصاية؟

فؤاد أبو زيد/الديار/31 أيار 2017

القوى السياسية، من مسلمين ومسيحيين، التي كانت مستفيدة من الوصاية السورية على لبنان، سياسياً ومالياً واقتصادياً ونفوذاً، لم ترتح منذ البداية الى تفاهم القوات والتيار، على اعتبار ان الثنائي المسيحي القوي شعبياً، سيتبعها في المحطات والاستحقاقات الاساسية، مثل الانتخابات على انواعها، والتعيينات الادارية والعسكرية، والانماء المتوازن، ومشاريع النهوض بالدولة، والالحاح في المطالبة بالحقوق التي انتزعها الوصي السوري من خصومه، ووهبها لجماعته وحلفائه.

كما ان هذه القوى، باستثناء حزب الله، لأسباب خاصة به، وقفت بوضوح ضد وصول الرئيس العماد ميشال عون الى قصر بعبدا، وشكّلت جبهة دعم لايصال النائب سليمان فرنجية الى الرئاسة الاولى، واستطاعت هذه القوى ان تحرم الرئيس عون الفوز بأكثرية الثلثين في الدورة الاولى، بما يشبه الانذار، الى انها لن تسهّل له عهده وان جهادها الكبير سيبدأ مع تشكيل اول حكومة، ومفاجأة تعيين جلسة لمجلس النواب قبل صدور المرسوم من القصرالجمهوري، انما هي حلقة من حلقات هذا الجهاد الذي لن يتوقف طول عهد عون.

الشخصيات ذات الاختصاص في العلم الدستوري، اتفقت على رأي واحد، في تفسير مواد الدستور المتعلقة بما يسمّى الفراغ الذي تهوّل به هذه القوى على اللبنانيين، او في تفسير مَن له الحق في تحديد الدورات الاستثنائية ومدتها وبنودها، فأفتت هذه الشخصيات بأن الفراغ غير موجود في الدستور، بعد انتهاء ولاية مجلس النواب، لأن رئيس المجلس النيابي وهيئة المجلس من النواب، يديرون الاعمال في حدّها الأدنى خلال مهلة الثلاثة الاشهر المحددة لاجراء الانتخابات النيابية، والفراغ لا يمكن ان يطول الحكومة او رئاسة الجمهورية، امّا بالنسبة الى الدورات الاستثنائية، فان رئيس الجمهورية بالتفاهم مع رئيس الحكومة ورئيس مجلس النواب، هو الذي يحدد التوقيت والمواضيع والمدّة، وليس احد غيره، الاّ اذا كانت هناك رغبة بتعمّد الفراغ وتجاهل الدستور، فالوضع عندئذ يأخذ المنحى السياسي البحت القائم على الموالاة والمعارضة، او التسهيل، او التعقيد.

الخلاف على قانون جديد للانتخابات، محصور منذ مدّة في شكل خاص، بين الثنائي المسيحي، من جهة، وبين الثنائي الشيعي وحلفائه من جهة ثانية، وهناك فريق ثالث متنوّع، غير مرتبط بأي من الثنائيتين، يبني مواقفه على القطعة التي تعجبه، دون ان يكون له تأثير اساسي، سلبياً كان او ايجابياً.

الثنائي المسيحي، يحمل في المبدأ، مشروعاً واحداً، هو كيف يمكن احترام المناصفة الفعلية التي قال بها الدستور، بين المسيحيين والمسلمين، والاتفاق على قانون لا يتعرّض للاهتزاز عند اول خضّة او سوء تفاهم.

هذا المبدأ، يعتبره الثنائي الشيعي وحلفاؤه، منطقاً طائفياً، وليس منطقاً تصحيحياً كما هو في جوهره، ويأخذون هذه الحجّة الوطنية لأنهم لا يريدون التخلّي عن مكتسبات اعطاهم اياها الوصي السوري، متناسين في الوقت ذاته انهم قاموا بثورة لاستعادة حقوق زعموا ان المارونية السياسية، سلبتها منهم، بمعنى ان هناك كلاماً وطنياً من جهة يفصح عن تنفّس مذهبي وطائفي من جهة ثانية.

عمد الوصي السوري الى تجاهل نص دستور الطائف وزاد عشرين نائباً على ما ورد في هذا الدستور، ووزّع من اصل عشرة نواب للمسيحيين، خمسة او ستة نواب، وربما كلّهم في ذلك الوقت، على مسيحيين يخصّونه، وجريمة الثنائي المسيحي اليوم، انه يطالب اما بالغاء هذه المقاعد التي زيدت بتعديل دستوري مفروض، وامّا نقل ثلاثة او اربعة مقاعد الى دوائر يستطيع الناخب المسيحي ان يتحكّم بها، لكن معارضة البعض، ترفض الحلّين، لأنها حريصة على ارث غازي كنعان، وتهدد بإطاحة ما توصّل اليه النائب جورج عدوان من تقدم، اذا اصرّ الثنائي المسيحي على ذلك.

هل يمكن اعتبار هذه المواقف، مواقف وطنية تسهيلية، او مواقف طائفية تعجيزية... سؤال برسم اللبنانيين.

 

هل صحيح أن رئيس الجمهورية يريد الستين؟

ياسر الحريري/الديار/31 أيار 2017

واقع الامور يشير الى ان هناك من يلعب بالنار الوطنية مرة والطائفية مرة ثانية والمذهبية ثالثة، فاذا كان الكباش مع رئيس المجلس النيابي، بعنوان الاصلاح السياسي، او بعنوان حق المسيحيين، فالامور وصلت الى حدود تجاوز حقوق اللبنانيين جميعا واخذهم الى الهاوية مسلمين ومسيحيين، وربما اخذهم الى التقسيم او الى حروب اهلية، تحت عناوين حق المسيحيين والمسلمين. بهذه الرؤية البسيطة، يقولها شخصية دينية مسيحية امام زواره من شيعة وسنّة، ويتوقف عند المنطق السياسي - الطائفي، الذي لا يعني المسيحيين، بقدر ما يعني مكسب نيابي شخصي، لهذا الفريق او ذاك، الحقيقة الواضحة برأي الشخصية الدينية المسيحية، انه يجري تجييش الشارع وفي النهاية الاتفاق المبرم بين التيار الوطني الحر وتيار المستقبل، حول اعتماد قانون الستين هو اللغة السائدة، وقد قالها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون امام زواره، اذا انتهت ولاية مجلس النواب ودخلنا الفراغ، فوراً سأدعو الى اجراء انتخابات خلال تسعين يوماً وفق القانون النافذ، فقيل للرئيس عون طالما ستدعو لها وفق الستين، لماذا نترك الامور لتصل الى الفراغ.

لكن السؤال، في حال، لم يصار الى فتح دورة استثنائية؟

تجيب شخصية حزبية نيابية من 8 آذار على اطلاع دقيق على مجرى المشاورات انه وفي حال تُركت الامور تصل الى درجة الفراغ، بقصد ان يحشر رئيس التيار الوطني جبران باسيل الناس، بقانون الستين، كما وعد الرئىس سعد الحريري قبيل الانتخابات الرئاسية، والتي يعمد الرئيس نبيه بري الى اجهاضها كل الفترة الماضية، من خلال اصراره على النسبية، في قانون الانتخاب، وهي النسبية التي حاولوا كل الوقت تشويهها بالصيغ التي عمدوا الى تقديمها باعتراف القريب والبعيد. مما يعني اننا امام مأزق حقيقي وسياسي كبير في البلد لا يعرف اي طرف اين سيصل، فالامور تتجه برأي الشخصية النيابية الحزبية المطلعة الى:

1-الدخول بالفراغ النيابي.

2- عدم قبول قوى وازنة بغير النسبية الكاملة ـ لبنان دائرة انتخابية واحدة

3- اي تطبيق اتفاق الطائف. بدون الحديث عن العلمنة

4- الغاء شامل وكامل للطائفية وتطبيق المادة 95 من الدستور.يجري الحديث عن الصيغة التي يتحدث عنها الدستور في حالات تطبيق المادة 95، اذا ما كانت علمنة او مدنية او غير ذلك، لكن وفق الطائف.

5- الذهاب الى مؤتمر تأسيسي وعقد جديد بين اللبنانيين لا بأس فالقضية تستحق، ان يجري الحوار حولها وتأجيل الانتخابات والاستقالة من الحكومة، وتبقى الحكومة في حال تصريف الاعمال، الى حين انجاز الصيغ الجديدة البديلة عن اتفاق الطائف.

6- تركيب قوانين انتخابية ، تحاكي مشروع الفيدرالية والتقسيم والتفتين، مرة بصيغ ودوائر، ومرة ثانية بنقل مقاعد، من دائرة الى اخرى. بهدف الحقوق، فالاولى ان يتحدثوا ماذا يريدون، وربما مواقف الرئيس نجيب ميقاتي الاخيرة هي الاجدر بالتوقف عندها.

بالطبع تشير الشخصية النيابية من 8 آذار، ان هذه الامور يتحمل مسؤوليتها فريق رئىس الجمهورية وحلفاؤه الذين تركوا الامور تصل الى هذه الحدود في التعاطي، وفي ابتزاز حزب الله وغير حزب الله، في مواد كثيرة بقانون الانتخاب وبوثيقة التفاهم معه، ومحاولة مسكه من اليد الداخلية التي توجعه، وهو تحالفه مع التيار الوطني الحر، او بالاحرى مع الرئيس العماد ميشال عون. وهو ما سبب ارتياحاً كبيراً في اوساط من يريد ضرب تحالف حزب الله والتيار الحر.

اذن قضية المناصفة ووقف العد هي في الحقيقة لصالح الجميع وان كانت لصالح المسيحيين اكثر من المسلمين في لبنان، ومع ذلك الجميع متفق من السنة والشيعة على، المناصفة ووقف العد الا ان المشكلة في البعض الذي لا بد ان يرى ماذا يجري من حولنا من مصر الى سوريا الى العراق وقبلهم الى فلسطين.

خلاصة القول، تقول مرجعية كبيرة ناصحة للجميع، آن الاوان كي يقف البعض عند مسؤولياته الطائفية والمذهبية على الاقل اذا لم تكن الوطنية، وكفى لعباً بالنار، ويبدو ان كلام البطريرك الماروني الاخير خير دليل على كيف تمارس السلطة في لبنان.

 

رحم الله الوالد

راشد فايد/31 أيار/17

كتب راشد فايد في النهار: كادت طهران، الأسبوع الماضي، وعلى طريقة ربيبها "حزب الله" في لبنان، أن تفرش جدران شوارعها، والمدن الإيرانية، بلوحات إعلانية تحمل كلمتين، لا غير: شكرا قطر. فما كانت العاصمة الإيرانية لتحلم، بعدما عزلتها القمة الإسلامية الأميركية في الرياض، بأكثر من خروج أحد المشاركين بها، أمير قطر، لتأكيد "أن ليس من الحكمة التصعيد في وجهها" معاكسا تماما ما ذهب إليه "إعلان الرياض" و"البيان المشترك السعودي الأميركي. وسواء كان التصريح الأميري القطري ملتبس المصدر أم لا، أو دسيسة من صنع "مجهولين" "قرصنوا" موقع وكالة الأنباء القطرية، أو موقفاً رسميا، فإن مضمون اتصال الأمير، لاحقا، برئيس ايران المجددة ولايته، لا يقول العكس، بل يبدي الإعتزاز بعلاقات "وثيقة وتاريخية عريقة" معها، في ما بدا رسالة إلى دول مجلس التعاون الخليجي، سبقها، أخرى إلى واشنطن مفادها "إن ترامب يواجه مشاكل قانونية في بلاده" وأن توترا يشوب العلاقة مع إدارته.

وعلى نقيض من توصيف قمة الرياض لإيران بأنها دولة تسعى إلى زعزعة الإستقرار في المنطقة، رأى أمير قطر أنها "قوة كبرى تضمن استقرار المنطقة وتمثل ثقلا إقليميا واسلاميا لا يمكن تجاهله، وليس من الحكمة التصعيد معها". لا يماثل الموقف القطري في تمزيق الموقف العربي والتواطؤ مع طهران، سوى وقوف حافظ الأسد إلى جانبها في حربها مع العراق في ثمانينات القرن الفائت، يوم تصدت بغداد لتصدير "الثورة الإسلامية" وحمت كل دول الخليج، وفي الطليعة قطر، من الهيمنة الإيرانية. يومها زاد حافظ الأسد ومعمر القذافي في دعم العروبة والهوية، باللسان ومد طهران بالسلاح..

حتى الأمس القريب لم تكن قطر تحضر في الأذهان سوى كدولة عربية صغيرة بالكاد تحمي حدودها بجيرانها وبالهيبة البريطانية تحضنها. لكن نعمة الغاز فتحت أعين حكامها على أحلام العظمة، التي لا تكفي نعمة البترودولار لتحقيقها إن لم يتوافر، قبلها، الريادة السياسية، وتاريخ من القيادة، والأهلية الديموغرافية، والمواقف العربية والدولية المشهودة. سدت الدوحة النواقص، أو حاولت، بأن جمعت التناقضات: تابع تلفزيونها أخبار "القاعدة" وبن لادن كأنه وسيلة ترويج لأفكارهما، وقرب العرب من الكيان الصهيوني بمشاهد من داخله. إدعى احترام الرأي الآخر، ولو في وجه الحكام، إلا حكام قطر، وحاولت الإنتساب إلى التقدم بمراكز أبحاث استراتيجية وكتبة قادرين على استنساب زوايا رؤية تخدم أهل الحكم، وزاوجت بين مد "حماس" بالمال والسلاح في غزة، وبين مكتب تمثيل تجاري لإسرائيل، ووقفت مع "حزب الله" في لبنان، ومن منطقته أجرى وزير خارجيتها السابق اتصالا بزميلته الإسرائيلية تسبي ليفني صيف 2006.

كان أهل قرية يكرهون شخصا عُرف بحب الأذية. خلفه ابنه ولم يسمع ترحما عليه فاستخرج جثث الأموات ووضعها على الخوازيق. عندها، صار الناس يترحمون على الوالد.

 

تفاصيل المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

عون يقيم غدا افطارا رمضانيا جامعا : للتشدد في ملاحقة العمال من دون اجازات عمل وتحقيق مطالب ذوي الاعاقة

الأربعاء 31 أيار 2017 /وطنية - يقيم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون غروب غد الخميس، افطارا رمضانيا جامعا في قصر بعبدا لمناسبة شهر رمضان المبارك، دعا اليه اركان الدولة والرؤساء السابقين للجمهورية والمجلس النيابي والحكومة، والوزراء والنواب وسفراء الدول العربية والاسلامية، ورؤساء الطوائف المسيحية والاسلامية، ورؤساء الهيئات القضائية وقادة الاجهزة العسكرية والامنية وكبار الموظفين. ومن المقرر ان يلقي الرئيس عون كلمة في نهاية الافطار يتناول فيها الاوضاع الداخلية والتطورات الاقليمية والدولية ويحدد موقف لبنان منها.

أما اليةم، فقد شهد قصر بعبدا سلسلة لقاءات تناولت مواضيع وزارية وسياسية وانمائية واجتماعية.

وزير العمل

استقبل الرئيس عون وزير العمل محمد كبارة وتداول معه في عدد من المواضيع العامة وقانون الانتخابات واوضاع طرابلس لاسيما الوضع الاقتصادي فيها وضرورة تحريكه وايجاد فرص عمل جديدة. واوضح الوزير كبارة انه بحث ايضا مع رئيس الجمهورية في "شؤون وزارة العمل وضرورة تفعيل دور مفتشي الوزارة لمكافحة تزايد المخالفات التي يرتكبها اشخاص يعملون من دون اجازات عمل"، لافتا إلى أنه "سيصار في مرحلة اولى الى الاستعانة بعدد من الذين فازوا في المباراة التي اجرتها المؤسسة الوطنية للاستخدام لتعزيز جهاز التفتيش في الوزارة"، لافتا الى ان "الرئيس عون طلب في هذا المجال التشدد في ملاحقة المخالفين لاسيما اولئك الذين يؤثرون على اوضاع العمال اللبنانيين".

رئيس المجلس الدستوري

واستقبل الرئيس عون رئيس المجلس الدستوري الدكتور عصام سليمان الذي تداول مع رئيس الجمهورية في توسيع صلاحيات المجلس الدستوري في ضوء المشروع الذي كان اعده لاسيما لجهة التوسع في منح حق المراجعة بشأن دستوري القوانين واعطاء المتقاضين حق مراجعة المجلس الدستوري من خلال المحاكم على غرار ما يجري في العديد من الدول العربية. وأشار سليمان الى ان "الهدف من ذلك تحقيق العدالة الدستورية وفرض احترام الدستور والاسهام بفعالية في بناء دولة القانون والمؤسسات".

نديم الجميل

واستقبل الرئيس عون النائب نديم الجميل مع رئيسة جمعية اشرفية 2020 السيدة كارول بابكيان كوكوني ونائب رئيس الجمعية السيد ميشال رجي، الذين عرضوا على رئيس الجمهورية المشروع الانمائي المنوي تنفيذه في ساحة ساسين وجوارها في الاشرفية ليشكل تصميما وتخطيطا للساحة من خلال استحداث مساحة عامة وخضراء على مسافة 5 الاف متر مربع مع تسهيل السير والاهتمام بالمشاة وتوفير فرص عمل اضافية وتحسين الوضع التجاري". وأوضح النائب الجميل ان "المشروع تنفذه بلدية بيروت التي وفرت التمويل اللازم"، لافتا الى ان "الرئيس عون يهتم بكل ما يؤدي الى تنمية المناطق ويحافظ على البيئة ويضيف معالم جمالية على الساحات العامة".

السيناتور زاخم

واستقبل الرئيس عون السيناتور الاميركي عن ولاية كولورادو السيد سام زاخم، وكانت جولة افق تناولت التطورات الاقليمية والدولية الراهنة وموقف لبنان منها".

النائب الفرنسي مارسو

واستقبل الرئيس عون النائب الفرنسي الان مارسو عن الدائرة العاشرة في مجلس النواب الفرنسي التي تضم 49 بلدا بينها لبنان ورديفته السيدة فابيان بلينو ابي رميا، وذلك في اطار الزيارة التي يقوم بها النائب مارسو للقاء الفرنسيين المقيمين في لبنان واللبنانيين الذين يحملون الجنسية الفرنسية بهدف كسب تأييدهم في الانتخابات النيابية الفرنسية المقبلة. رافق النائب مارسو المرشح ليكون رديفه السيد لوران ريغو.

وأطلع النائب مارسو الرئيس عون على مسار الانتخابات النيابية الفرنسية، مؤكدا "الدعم الفرنسي للبنان".

حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة

واستقبل الرئيس عون وفد الجمعية الوطنية لحقوق الاشخاص ذوي الاعاقة برئاسة الدكتور نواف كبارة الذي أثار حاجات الاشخاص ذوي الاعاقة ومطالبهم وابرزها ضرورة الزام الوزارات المعنية بالقرارات التي تتخذ من قبل الهيئة الوطنية لشؤون المعوقين، والتي تصب جميعها في تحسين وتوفير بيئة سليمة ودامجة للاشخاص ذوي الاعاقة، واعتماد سياسة حماية اجتماعية في التعامل مع قضية الاعاقة، وشمول ذوي الاعاقة ضمن مشروع القانون المقترح المتعلق بضمان الشيخوخة، واعتماد السياسات والبرامج الدامجة كالتدخل المنزلي وتأمين مساعد شخصي وتوفير وسائل النقل المجهزة. كذلك اثار الوفد وجوب عمل الدولة على تنفيذ خطة المركز التربوي للبحوث والانماء الخاصة بالدمج التربوي للتلامذة من ذوي الاعاقة، والتزام الدولة بكوتا توظيف هؤلاء الاشخاص ( 3%) في القطاعين العام والخاص، وتأمين الاستشفاء المجاني والطبابة الكاملة لهم، وتبني لغة اشارة مشتركة ومختبر لتطويرها على المستوى الوطني، والاسراع في تصديق لبنان على اتفاقية حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة والتي صدقت عليها لتاريخه 19 دولة عربية. ورد الرئيس عون مرحبا بالوفد واستمع الى شروحات قدمها كل عضو فيه، مؤكدا اهتمامه الدائم بأوضاع ذوي الاعاقة وتقديمه سلسلة اقتراحات قوانين في هذا الشأن، واضاف الرئيس عون انه من موقعه كرئيس للجمهورية، فانه سيعمل على "تحقيق ما يطالب به ذوو الاعاقة وتوفير فرص العمل لهم لانها من حقوقهم المشروعة وليست منة من احد". واشار إلى أن "الدولة معنية بالاهتمام بابنائها كافة، فكيف اذا كان بعض هؤلاء يعانون من اعاقة دائمة تستوجب رعاية خاصة". واعطى الرئيس عون توجيهاته للاهتمام بمطالب الجمعية واعدا بدرسها مع الجهات المعنية وتأمين التواصل الدائم مع الجمعية للتنسيق والمتابعة.

 

عون اطلع على مشاريع رابطة المدن الكنعانية والفينيقية

الأربعاء 31 أيار 2017 /وطنية - استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بعد ظهر اليوم في قصر بعبدا، رئيسة "الجمعية الدولية لحماية صور" مهى خليل الشلبي، التي اطلعت الرئيس عون على ما تقوم به الجمعية من اجل الحفاظ على الطابع التاريخي لمدينة صور، ومنها "محترفات صور" المقامة في بلدة الحمادية في المدينة والتي تنتج اعمالا يدوية وتراثية يقوم بها عدد من ابناء وبنات المنطقة.كما اطلعت الشلبي، رئيس الجمهورية على نشاطات رابطة المدن الكنعانية والفينيقية التي ترأسها ايضا والتي تقوم بمشاريع متنوعة، ابرزها مشروع طريق الفينيقيين. وذكرت الشلبي ان "الرابطة تضم 52 مدينة كنعانية وفينيقية، تعمل على اقامة مقر دائم لها في بيروت، بهدف تسهيل تنفيذ المشاريع المتعددة التي تنوي القيام بها".

الرئيس عون

وتمنى الرئيس عون للسيدة الشلبي "التوفيق في المشاريع التي تشرف عليها".

 

بري: ننتظر ونأمل التوافق على قانون الإنتخاب

الأربعاء 31 أيار 2017/وطنية - نقل النواب عن الرئيس نبيه بري، بعد لقاء الاربعاء اليوم، انه ينتظر نتائج الإتصالات الجارية، في شأن قانون الدوائر ال 15"، معربا عن أمله في التوصل الى توافق على القانون في أقرب وقت ممكن".

وإستقبل الرئيس بري في اطار لقاء الأربعاء النواب : مروان فارس، اسطفان الدويهي، ميشال موسى، علي بزي، علي المقداد، قاسم هاشم، الوليد سكرية، هاني قبيسي،أنور الخليل، عبد المجيد صالح، حسن فضل الله، علي عمار، اميل رحمة، علي خريس، عبد اللطيف الزين، ايوب حميد، ياسين جابر وعلي فياض.

درباس وسلطان

ثم إستقبل الرئيس بري الوزير السابق رشيد درباس وتوفيق سلطان. وقدم درباس لدولته كتابه "وزاريات" وديوانا شعريا بعنوان "هبة لحن يضيء الهواء".وقال درباس بعد اللقاء:"كانت مناسبة لعرض الأوضاع العامة لاسيما قانون الإنتخابات. واكدنا التمسك بعدم نقل المقاعد النيابية لاسيما المقعد الماروني من طرابلس لأن المدينة ترفض بشكل مطلق العبث بتنوعها".

برقيات

من جهة اخرى، تلقى الرئيس بري برقيات تهنئة بحلول شهر رمضان المبارك من كل من: رئيس مجلس الشورى الإيراني الدكتور علي لاريجاني، رئيس مجلس الشورى في سلطنة عمان خالد بن هلال بن ناصر المعولي، والنائب الاول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني الدكتور محمد بحر.

 

الكتائب: السلطة تتهرّب من الانتخابات في ظل حالة قمعية للمعارضة السياسية

"اللواء" - 31 أيار 2017/رأى مصدر كتائبي مسؤول أن السلطة تتخبط في سعيها إلى الهروب من الاستحقاق الأساسي المتمثل في انتخابات شفافة على أساس قانون عصري يضمن صحة تمثيل اللبنانيين وتداولا ديمقراطياً للسلطة. ولفت المصدر إلى أن المحاولات المتكررة للتهرب من الانتخابات تارة باثارة الغرائز الطائفة بحجة الحفاظ على حقوق الطوائف، وتارة أخرى باثارة إشكاليات قانونية ودستورية لتمرير المهل، وأخيراً بمحاولة تسخير القضاء لاستهداف المعارضة السياسية والإعلام والاعلاميين وناشطي المجتمع المدني عبر وسائل التواصل الاجتماعي، كلها تشير الى أن السلطة تخاف مواجهة استحقاق الانتخابات الديمقراطية وتسعى للتهرب منها، أو لاجرائها في ظل حالة قمعية للمعارضة السياسية والرأي العام في محاولة لاجهاض التغيير المنشود. وشدّد المصدر الكتائبي على ضرورة المضي قدما في المواجهة معتبراً أن سلطة تلجأ الى قمع معارضيها والإعلام والناس هي سلطة ساقطة سياسياً وستكرس الانتخابات المقبلة سقوطها دستوريا وقانونياً.

 

مصادر كنَسيّة: كلّ ما يحصل يحظى بدعم البطريركية

"الجمهورية" - 31 أيار 2017/أكّدت مصادر كنَسيّة لـالجمهورية أنّ كلّ ما يحصل من تطوّرات انتخابية يحظى بدعم البطريركية المارونية، لكنّ القلق هو من تصاعدِ السجالات الجانبية وتهديدها الأجواءَ الإيجابية.

وعبَّرت المصادر عن تفاؤلها بقرب ولادة قانون انتخابي، معتبرةً أنّ التاريخ والشعب لن يَرحما الطبقة السياسية في حال الفشل، لأنّ الوضع مذرٍ وقد وصَل الى حافة الانهيار، وهذا ما يعبّر عنه البطريرك الماروني دائماً، وبالتالي يجب اتّخاذ خطوات شجاعة من أجل إنقاذ الوطن.

 

الكتلة الشعبية: زحلة لن تسمح بالكانتونات.. ونقل المقاعد عدوانٌ علينا

صدر عن الكتلة الشعبية البيان التالي: "إزاء ما يُطرح حول قانون الانتخاب وتقسيماته المستحدثة، يهم رئيسة الكتلة الشعبية ميريام سكاف تسجيل الملاحظات التالية:

إن قرى قضاء زحلة بتنوّعها ونسيجها الاجتماعي شكّلت على مرّ التاريخ نقطة قوة في محيطها البقاعي، ونستغرب كيف أن أصحاب الأفكار الانتخابية يتطلعون باستمرار إلى ضرب هذا النسيج مع كل صيغة انتخابية يقترحونها.

ووفقاً للاقتراحات فإنه يجري التعامل مع زحلة القضاء بضمّ وفرز، تقسيم وسلخ، بحيث ينظرون إلى هذه الفسحة من الوطن من رؤى لا تراعي إلا المصالح الانتخابية لأصحاب العقول غير النيّرة.

ونحن إذ نرحّب بأي مقترح ينقذ البلاد من الفراغ والتمديد والستين، نرى في الوقت نفسه أن عملية الإنقاذ هذه لا يجب أن ترافقها حرب إلغاء في نقل المقاعد بما يشبه التجزئة أو التهجير والنزوح وضرب صيغة التعايش بين القرى.

وإزاء ما يجرى تداوله من حقنا أن نسأل إيضاً عن الضوابط المتّبعة في نقل المقاعد، وعن التلاعب الديموغرافي الذي يشكل عدواناً على المواطنين أولاً، وعلى قوى سياسية ثانياً إستشعروا أنها ستحقق فوزاً في أماكن نفوذها.

يقيننا أن عملية البعثرة في المقاعد والتلاعب بها كرقعة شطرنج هو ليس مخالفاً للقوانين فحسب، وإنما لما كرّسه الفاتيكان يوماً عندما اعتبر البابا القديس يوحنا بولس الثاني أن لبنان رسالة للتعايش بين الأديان.

واليوم يأتون بصيغ انتخابية تناقض هذه الرسالة البابوبية وتلغي أفرقاء بينهم الطائفة الأرمنية الكريمة، وهنا نسأل: إذا كنتم تخافون شريككم في الوطن من الطوائف الأخرى، فعلى أي خانة احتسبتم الأرمن؟ أليسوا مسيحيين؟ أم إنهم من كوكب آخر؟

ويحضرنا ألف سؤال وسؤال، ليس عن مواطنينا الأرمن فحسب بل عن النواب السبعة الحاليين أنفسهم.. فبأي أصوات أتيتم؟ ألستم نتاج قضاء زحلة على مستوى القرى متنوعة الانتماء الديني؟ أم إنكم أيضاً ثمرة كوكب آخر؟ ألستم عصارة لون سياسي حدّد هواكم وميولكم؟

وما رأيكم ساعتئذٍ أن تنقلوا الشعب مع المقاعد أيضاً؟ وأن تتسبّبوا بعملية نزوح كرمى لبقائكم نواباً لا شريك لكم في القضاء؟

ولن نبقى في إطار السؤال لأننا نعتبر أن الأجوبة واضحة على الأقل بالنسبة إلينا، وسندافع عن تنوّع قرانا وتماسكنا وارتباطنا وتجذّرنا كقرى واحدة لا يفرّقنا قانون، أما من يتحدث بطغيان فريق على آخر وطائفة على أخرى فنقول له إن النسبية وحدها تحميه وتشكّل الضمانة للأقليات وجميع القوى الساعية لتمثيل عادل.

فليس من المنطق بشيء أن نتغّنى بتنوّعنا عبر التراث والأغنية والدبكة الشعبية، وأن نستغل هذا التنوع عندما يتحقق مبتغانا الانتخابي لاستجرار الأصوات، ثم نقتل العيش المشترك برصاصة انتخابية طائشة عندما تنشأ قوى منافسة لنا في القضاء.

وإذ نكرّر ترحيبنا بقرب الوصول إلى توافق على القانون، نشدد للمرة الأخيرة على رفضنا أي صيغة عدوانية تسعى لحذفنا أو التعامل معنا على قاعدة التحييد أو التذويب وصولاً إلى الإلغاء، وما الحياكة الجارية حالياً سوى شعور بالخسارة انتاب قوى سياسية من جراء تنامي حضور الكتلة الشعبية في المجتمع الزحلي.

بإمكانكم أن تتوجّسوا، فالخوف أمر مشروع على عتبة الانتخاب، لكن قلقكم من أن يكون لكم شريك في المقاعد لن يُجيز لكم صوغ قوانين على صورة الكانتونات والعزل والتقسيم، سواء في زحلة أو غيرها من الأقضية والداوئر. فالاحتضار السياسي لن يعطيكم الحق في ضرب حضور شركائكم في الوطن وعلى طول المساحة الانتخابية وعرضها، والتي سبق وأن منحتكم الثقة كنواب سبعة في قانون أكثري ألغى الآخرين وسرق تمثيلهم المشروع. اليوم تقف الكتلة الشعبية كدرع حصين عن المدينة وقرى المدينة، وترفع النسبية شعاراً لها لأنها الممر الإلزامي الوحيد لتمثيل كل القوى من دون خوف من الآخر.ونؤكد أخيراً أن خوفكم من شعبية الكتلة الشعبية في زحلة ومن طيف الياس سكاف الحاضر في المدينة وقضائها وعلى مستوى الوطن لن يبيح لكم المحظور، فإرث آل سكاف ممتد على طول السهل والجبل، والناس عندما اختاروهم زعماء إنما كانوا يختارون الانتماء الوطني لا الطائفي."

 

الراعي دشن المبنى الجديد لجامعة اللويزة:لقانون شامل للتعليم العالي يحقق الطموحات ويلبي الحاجات

الأربعاء 31 أيار 2017 /وطنية - رعى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي حفل تدشين المبنى الجديد لجامعة سيدة اللويزة في بلدة برسا - الكورة، يرافقه المطرانان جوزيف نفاع وجورج بو جودة وأمين سر البطريرك الأب بول مطر ومدير مكتب الإعلام والبروتوكول في الصرح المحامي وليد غياض.

وكان في استقبال الراعي الرئيس العام للرهبنة المارونية اللبنانية الأباتي بطرس طربيه، رئيس الجامعة الأب وليد موسى، مدير الفرع الأب سمير غصوب، ولفيف من الرهبان والراهبات. كما حضر الرئيس أمين الجميل وعقيلته، ممثل الرئيس نجيب ميقاتي الدكتور عبد الإله ميقاتي، ممثل بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر يازجي الأرشمندريت رومانوس حنات، ممثل نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري نبيل موسى، ممثل وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة المدير العام فادي يرق، ممثل وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل الدكتور فؤاد نخله، السفير البابوي غابريللي كاتشا، ممثل رئيس حزب "القوات اللبنانية سمير جعجع النائب فادي كرم، النواب: نايلة معوض، سامر سعادة، ونضال طعمة، ممثل رئيس "تيار المردة" النائب سليمان فرنجية نجله طوني فرنجية، الوزير السابق ريمون عريجي، ممثل مفتي طرابلس الشيخ مالك الشعار الشيخ محمد إمام.

وتخلل الحفل عرض فيلم مصور عن تطور فرع الجامعة منذ تأسيسه حتى اليوم. وأنشدت جوقة الأب خليل رحمة ترانيم دينية ومقطوعات تراثية لبنانية.

مطر

بعد النشيد الوطني، قدم للحفل نائب رئيس جامعة اللويزة الدكتور سهيل مطر، فقال: "هذه الجامعة ليست جامعة إضافية، إنما تقف بجانب شقيقاتها متضامنة ومتعاونة. وإن الهم هو جعل هذه الجامعة مرآة للشباب والصبايا في طموحاتهم وأحلامهم، وعلينا أن نحقق لهم هذه الأحلام بدولة أجراس كنائسها ترنم، ولا تتحدى، وآذان مساجدها تكبر ولا تتصدى". وشكر للبطريرك الراعي حضوره، قائلا: "طلابنا ونحن برعايتكم يا صاحب الغبطة، وبتعاليم رهبانيتنا المريمية نعمل معا لنعلم أنفسنا أن الوطنية حب".

غصوب

وألقى غصوب كلمة شكر فيها للراعي رعايته وبركته لتدشين "ثمرة جهد وتعب داما 9 سنوات، أثمرت عن هذه الجامعة، عسى أن تقبلها أمنا مريم العذراء هدية لتكون لشمالنا منارة تشع بالعلوم والمعارف والقيم".أضاف: "وبهدي من شعاركم يا صاحب الغبطة شركة ومحبة، وبوحي من العنوان الذي أسستم عليه جامعتنا هوية ورسالة، حرصنا على العمل الجاد لتوصيل الأمانة بالالتزام في توطيد الهوية وبناء المحبة". وشرح غصوب "المراحل التي مر بها الفرع وجهود العاملين فيه للوصول إلى ما هو عليه اليوم"، مؤكدا أن "الشمال يستحق جودة التعليم والعطاء". وشكر المعنيين من "وزراء سابقين وحاليين وفاعليات ساهموا وعملوا على تحقيق هذا الإنجاز".

موسى

ثم تحدث موسى عن تاريخ الجامعة، لافتا إلى أنها "تضم اليوم 7 آلاف طالب وطالبة موزعين على 3 مقرات: الرئيسي في زوق مصبح، الثاني في الشمال، والثالث في الشوف". وتوقف عند "فرع الشمال"، موجها نداء إلى "وزير التربية في موضوع ضمان الجودة"، وقال: "إن مشروع قانون ضمان الجودة، الذي يدرس الآن في مجلس النواب نأمل أن يصدر في عهدكم، لتحققوا حلما طال انتظاره. نحن نؤمن بأن الثقافة هي أساس لبناء الوطن، فصحيح أن قانون الإنتخابات ذو أهمية سياسية كبيرة، ولكن وحدها الثقافة قادرة على ان تنتج قانون انتخابات جديد، لا يكون قطعة جبن للتقاسم".

أضاف: "بصلواتكم وتوجيهاتكم يا صاحب الغبطة نتابع طريقنا، فلا إرهاب يخضعنا، ولا تطرف يحتل عقولنا لأننا نؤمن بالله وبلبنان وبأجياله الجديدة".

طربيه

بدوره، ألقى الرئيس العام للرهبنة اللبنانية المريمية المارونية قدس الأباتي بطرس طربيه كلمة تحدث فيها عن "سبب انشاء فرع لجامعة سيدة اللويزة في الشمال"، مشيرا إلى "الظروف الأمنية الصعبة التي شهدها لبنان عام 1987"، وقال: استمرينا في شكا نحو 10 سنوات إلى أن ارتفعت مداميك هذا الصرح الجامعي، بالتعاون مع بلدية برسا وأهلها الكرام. ودشنا مباني الجامعة سنة 1999 برعاية أبينا البطريرك صفير، وباركها قداسة البابا يوحنا بولس الثاني ببرقية ورد فيها: أتمنى أن تكون جامعة سيدة اللويزة مكانا دائما للتعايش من دون تمييز أو تفرقة في الأصل الاجتماعي والديني، وأن تساهم في اندماج الشباب في مجتمع غني بالنظافة".

أضاف: "اسمح لي يا صاحب الغبطة أن أقول إن هذه الجامعة بدأت بها، وأنت راهب، تطورت معك وأنت أسقف، وسمت وأنت في سدة البطريركية، وستستمر أقوى وأرقى لأنكم زرعتم فيها بذور الخير والثقافة والحرية، والرهبانية التي أنجبت بطريركا عظيما لن تكون إلا على مثال هذا البطريرك، أخلاقا ووطنية وثقافة".

يرق

وألقى يرق كلمة الوزير حمادة قال فيها: "جامعة سيدة اللويزة صنيعة الرهبانية المريمية العريقة، التي خرج من أديارها صاحب الغبطة صوتا صارخا بالحق والحرية واحترام الآخر، وتوالى على رئاستها آباء متميزون، بذلوا جهودا جبارة مع المفكرين، وفي أصعب الظروف، حتى وصلت الجامعة إلى ما هي عليه من التألق والنجاح. لقد لفتني في مسيرتها الجانب الثقافي الذي جعل منها منارة، وقلبها المفتوح الذي شكل منصة لكل رأي وقضية وطنية وقومية". أضاف: "إن رؤيتكم البعيدة المدى لمستقبل لبنان يا صاحب الغبطة، وإيمانكم العميق بالله، دفعكم إلى الرهان على الشباب كطاقة خلاقة وقادرة على التطوير والتحديث. ومن هنا، كان نضالكم من أجل تأسيس الجامعة بحسب أفضل المعايير العالمية للجودة. وها نحن نحصد في كل عام ثمار الزرع الذي أسستم له، ونضع الرهان على المستقبل بين أيديكم لتباركوا هذا الوطن بكل عائلاته، وتدفعوا به إلى بر الأمان والاستقرار من خلال دعمكم للمؤسسات الدستورية الوطنية لتعمل يدا واحدة وتنجح الجمهورية ويزدهر لبنان".

الراعي

والقى البطريرك الراعي كلمة قال فيها:" يسعدني أن أشارك معكم في تدشين فرع برسا بقضاء الكوره الشمالي لجامعة سيدة اللويزة وتبريكه، مع قدس الرئيس العام للرهبانية المارونية المريمية الأباتي بطرس طربيه، والآباء المدبرين، والأب وليد موسى رئيس جامعة سيدة اللويزه، والأب بشاره الخوري نائبه للشؤون المالية، والأب سمير غصوب مدير هذا الفرع، ومع الهيئتين الإدارية والتعليمية ومجلس الامناء والطلاب وأهلهم. وإني أحيي أصحاب الفخامة والسيادة والسماحة والمعالي والسعادة، المشاركين معنا وسائر الرسميين، وهذا الجمهور الكريم. ويأتي التبريك في آخر يوم من شهر ايار المخصص لتكريم أمنا مريم العذراء، سيدة لبنان وشفيعة الجامعة.

حضور فخامة الرئيس الجميل اعادني بالذاكرة اربعين سنة. يومها كان نائبا وعضوا في مجلس امناء معهد سيدة اللويزة للتعليم العالي وكنت انا راهبا. انطلقنا سنة 1978 وكنا نفكر معا ونخطط لمستقبل هذا المعهد، الى ان، وبعد تسع سنوات، اصبح رئيسا للجمهورية ووقع مرسوم انشاء جامعة سيدة اللويزة التي اصبحت اليوم صرحا جامعيا وتعليميا نفخر به. وإني باسمكم أبارك للرهبانية وللجامعة بإنشاء هذا الفرع الجامعي في بلدة برسا العزيزة، وبإضافة مبان جديدة على المبنى الأساسي، نباركها وندشنها اليوم. ونعرب عن تقديرنا لجامعة سيدة اللويزه لتطبيقها مبدأ اللامركزية بحيث يتاح لشبيبة المنطقة متابعة دروسهم الجامعية من دون عناء الانتقال مع أهلهم إلى البعيد، ولأساتذة المنطقة البقاء فيها وخدمة شبابها الجامعي، ولأبنائها توفر فرص عمل جديدة. إنها الكنيسة المارونية، من خلال هذه الجامعة، حاضرة في هذه المنطقة العزيزة، تقدم لشبابها العلم والتربية على القيم الروحية والأخلاقية والاجتماعية، وعلى المواطنة وفقا لميزة لبنان التي يرسمها الميثاق الوطني والدستور. وهي: التعددية الثقافية والدينية في وحدة وطنية، الانفتاح والتكامل مع الآخر المختلف، العيش معا مسيحيين ومسلمين في دولة مدنية تفصل بين الدين والدولة، وتنتهج نظام الديموقراطية، وتقر الحريات العامة التي هي جوهر الحياة البشرية. فما قيمة الإنسان من دون حرية الضمير والرأي والعمل؟ إن مبرر وجود هذا الفرع لجامعة سيدة اللويزه، إنما هو للتكامل والتعاون مع جامعات المنطقة الشمالية، ولتمكين الأهل من اختيار أسلوب التربية الذي يفضلونه لأولادهم، وفقا لقناعاتهم الدينية وخياراتهم التربوية. وهذا مبدأ تقره المواثيق الدولية.

الجامعة هنا هي من أجل شبابنا ومستقبله في وطنه. من أجل تزويده بالاختصاص الرفيع الذي يختاره وفقا لمواهبه وميوله وقدراته الفكرية، ومن أجل تحفيز إبداعه على أرض الوطن الذي يحتاج إلى فكر وعبقرية وزنود أبنائه. فالاوطان يبنيها أبناؤها لا الغرباء، ولا الأجراء.

إن شبابنا اللبناني يشكو من خيبة أمل من الجيل الأكبر الذي لم يتح لهم المجال كي يختبروا الاستقرار والنمو والطمأنينة، وينعموا بالبحبوحة، وتتوفر لهم فرص العمل المناسبة لاختصاصاتهم، وكي يجدوا في رجال السياسة رجال دولة حقا، واعين مسؤولياتهم الوطنية، ومتعالين عن المصالح الخاصة والمكاسب الشخصية والفئوية، ومتحلين بالتجرد من الذات والأفكار المسبقة، رجال دولة متحررين من أسر مواقفهم وردات فعلهم وتقويم كلامهم، لكي يسيروا معا نحو تأمين خير الشعب والدولة وتفعيل مؤسساتها العامة وحمايتها من الفساد المالي المستشري فيها.يكفي أن نفكر بالاثنتي عشرة سنة من التداول بشأن قانون جديد للانتخابات من دون جدوى حتى الساعة، إلا إذا حصلت بلحظة ما معجزة التوافق، كما جرى مع رئاسة الجمهورية بعد سنتين ونصف من الفراغ الرئاسي الذي عطل معه عمل المجلس النيابي وشل الحكومة، ورجع بالبلاد إلى الوراء. ولنفكر بسلسلة الرتب والرواتب والموازنة، وبقضية الضرائب، والكهرباء وبعيب النفايات، فضلا عن تنامي الأزمة الاقتصادية، وتأرجح الوضع الأمني الداخلي، وازدياد البطالة وحالة الفقر، وتراجع فرص العمل، وتعاظم الدين العام. وهذه كلها ازدادت وعظمت وتنذر بالأخطار الكبيرة، بوجود مليون ونصف من النازحين السوريين، ونصف مليون من اللاجئين الفلسطينين، وعشرات الألوف من المهجرين العراقيين. نحن متضامنون معهم إنسانيا وأخويا ومع قضيتهم، لكن اعدادهم، التي باتت تتجاوز نصف سكان لبنان وحاجاتهم الحياتية المتنوعة تغرق البلاد، وتخنق الشعب، وترغمه على الهجرة. هل هذه الأخطار تحرك مشاعر السياسيين وفكرهم وإرادتهم وواجب مسؤولياتهم؟

تأتي الجامعة لتكون علامة رجاء لشبابنا والمواطنين اللبنانيين، لأنها تزود الطلاب الجامعيين بالاختصاصات الرفيعة، والمبادئ الخلقية والاجتماعية والوطنية السليمة، وتربيهم على مفهوم السياسة كفن شريف لخدمة الخير العام، وتصقل شخصيتهم الوطنية، وتنمي فيهم الثقة بالله وبالذات. ثم ترسلهم ليكونوا القوة التجددية في المجتمع والدولة، وليعطوهما انطلاقة جديدة.الوطن اللبناني يحتاج إلى أمثال هؤلاء، فلا يقوم على أكتاف الضعفاء والخاملين، ولا على الجائعين إلى كسب مال الحرام، بل على المتفوقين في المعرفة والكفاءة والأخلاق والعين الشبعانة.

هذا هو الهدف الأساسي من الجامعة، ومن الدروس الجامعية. فلا تكون هذه الدروس "موضة" يتخرج معها عاطلون عن العمل، ويأنفون أي عمل، بما فيه الدخول في مؤسسات الدولة وجيشها وأجهزتها الأمنية. ومعلوم أن البطالة أم الرذائل، لكن هي من اجل التفوق.

في هذا اللقاء الجامعي، نوجه النداء إلى الدولة اللبنانية، عبر المدير العام الى معالي وزير التربية والتعليم العالي، الأستاذ مروان حماده، ونطالب الدولة والوزارة: السهر على حسن تطبيق القوانين والأنظمة النافذة حاليا، والتخفيف من القيود الإدارية وثقل بعض الإجراءات في الإدارة، الاضطلاع بمسؤولياتها التشريعية، فتسن قانونا جديدا ينظم قطاع التعليم العالي الخاص، قانونا متطورا ومتكاملا يأخذ في الاعتبار المتغيرات على الصعيد المحلي، وتحديات العولمة على الصعيد الدولي، قانونا شاملا لوجوه التعليم العالي وجوانبه المختلفة، قانونا يحقق الطموحات، ويلبي الحاجات، ويسهم في ضمان جودة التعليم وتأمين تطوره المستقبلي السليم (المجمع البطريركي الماروني: الكنيسة المارونية والتعليم العالي، الفقرة 69). في ما نسأل الله أن يبارك بفيض من نعمه هذه المباني الجديدة، والطلاب والإدارة والمعلمين والموظفين والأهل، نتمنى للجامعة ولهذا الفرع دوام النجاح والنمو. ومع اخوتنا المسلمين في شهر رمضان، نرجو ان يكون هذا الزمن موسم خير ونعم عليهم وعلى الشعب اللبناني. ولكم جميعا كل خير وبركة من جودة الله، بشفاعة أمنا مريم العذراء سيدة اللويزه. ختاما بارك الراعي المبنى الجديد وازاح الستارة عن لوحة تذكارية. ثم جال على اقسام المبنى.

 

الرئيس أمين الجميل في افتتاح ندوة لبنان والنازحون السوريون: لا حل إلا بدعم مسار السلام وبتعزيز المسار الديبلوماسي

الأربعاء 31 أيار 2017 /وطنية - افتتح الرئيس أمين الجميل ندوة "لبنان والنازحون السوريون، اشكاليات الكرامة الإنسانية ومواجهة التطرف والعودة الآمنة"، التي نظمها "بيت المستقبل" بالتعاون مع "نادي مدريد" في سرايا بكفيا اليوم، بمشاركة رئيس الوزراء السابق للبوسنة والهرسك زانكو لا كمدزيغا، وزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي، منسق الأمم المتحدة المقيم للشؤون الإنسانية فيليب لازاريني، رئيس جمعية الصناعيين فادي الجميل ونخبة من الخبراء والأكاديميين والإعلاميين.

الجميل

بداية النشيد الوطني، ثم تحدث الجميل فرحب بالحضور وأشاد بالتعاون مع نادي مدريد، واعتبر أن "موضوع هذه الطاولة المستديرة مهم ودقيق وبخاصة في لبنان اكان بالنسبة الى الوضع الإنساني للنازحين او للتحديات التي يشكلونها على الصعد الاقتصادية الاجتماعية والأمنية في ظل تركيبة النسيج اللبناني. فمن الصعب للبنان استيعاب هذا الكم من النازحين، ونحن نسعى في هذه الندوة ليس فقط إلى توصيف الواقع ولكن إلى تقديم توصيات لمعالجته، ولا سيما أن هذه المسألة تؤثر على العالم بأسره، فهي تؤجج حدة التطرف والإرهاب في العالم كله". وقال: "نعي كلبنانيين خطورة هذا الموضوع، فبلدنا بمساحته الجغرافية الصغيرة وبعدد سكانه لا يستطيع تحمل عبء مليون ونصف مليون نازح سوري يضاف اليهم عدد لا يستهان به من اللاجئين الفسلطينيين، علما أن نسبة الكثافة السكانية في لبنان هي الاعلى مقارنة مع الدول الأخرى".

ورأى أن "إشكالات هذه المسألة تتجاوز الوضع اللبناني وتنسحب على الدول المضيفة الأخرى، ولا يعالج هذا الموضوع جذريا الا بمعالجة لب المشكلة، أي الحرب الدائرة في بعض الدول العربية، والحل يكمن في بدعم مسار السلام والحلول السياسية ودعم المفاوضات الدائرة في سوريا واليمن والعراق، وتعزيز المسار الديبلوماسي والمفاوضات الدائرة لحل هذه الأزمات".

لاكمدزيغا

وتناول لاكمدزيغا عمل النادي الذي يضم اكثر من 100 رئيس دولة ورئيس وزراء، ومن بينهم الجميل، في مواجهة التطرف، مشيرا الى مبادرات أطلقت في هذا الإطار، ومنها مشروع اطلق منذ اكثر من 10 سنوات في البوسنة بدعم من الرئيس كلينتون يتمحور حول كيف نعيش مع بعضنا ونتشاطر المساحة نفسها والمجتمع نفسه. وقال: "ثمة مشروع آخر نعنى به هو مشروع أطلق بعد 11/9 والاعتداءات الارهابية في مدريد حيث أطلقنا نداء لمكافحة الارهاب ليس بالقوة، ولكن من خلال أفكارنا لاننا متيقنون أن عالمنا افضل من عالم الارهاببين، وفي عالمنا هناك مساحة للجميع بخلاف عالم الإرهابيين".

وأضاف: "لقد فهم العالم وجود أزمة اللاجئين في لبنان، ولكن هذه الأزمة متفاقمة أكثر في سوريا منها في لبنان. عندما تهافت اللاجئون الى اوروبا شكل ذلك أزمة في اوروبا، قلت لاصدقائي الاوروبيين هل يمكنكم تخيل ان هناك نصف مليون لاجئ يحاولون الدخول الى اليونان او الى المجر او ان 90 الف لاجئ يدخلون رومانيا؟ قرر الاتحاد الاوروبي توزيع 160 ألف لاجئ على الدول الاوروبية، أي نصف عدد اللاجئين الذين كانوا يدخلون الى الجزء الافقر في لبنان. الدول الأوروبية عقدت اجتماعا ولم تقبل بإدخال سوى القليل من النازحين. اوروبا حاولت ادخال اللاجئين الى الدول الاكثر غنى في اوروبا. المانيا والسويد اتحدتا من اجل حماية قيم اوروبا، بصرف النظر عن الانتخابات، وقالوا علينا استقبال هؤلاء ومساعدتهم ومحاولة العمل لاعادتهم الى بلادهم". وأشار الى أنه زار مخيم الزعتري العام الماضي واكد له المقيمون فيه ان ما يريدونه هو العودة الى بلادهم. واعتبر ان "الحق سيفوز في النهاية وعلينا كأوروبيين ان نكون الى الجانب المحق من التاريخ، فالترويج لمجتمعات تعددية هي مسار اوروبا لانقاذ نفسها وانقاذ مستقبلها، فنحن لا يمكننا ان نفكر بطريقة ونعمل بشكل مخالف لقيم اوروبا التعددية". ورأى أن "على اوروبا ان تهب لسد حفرة النازحين والحرب الدائرة في المنطقة".

الجلسة الأولى

بدأت الجلسة الأولى تحت عنوان "لبنان والنازحون السوريون: إغاثة إنسانية مستدامة أم حل سياسي للعودة"، واوضح منسقها المدير التنفيذي ل"بيت المستقبل" سام منسى أنها ترمي إلى الإضاءة على تداخل العوامل الأخلاقية والسياسية والاجتماعية في مناقشة تداعيات النزوح السوري على لبنان. وقال "إن وجوب إغاثة النازحين أمر غير مطروح للجدال، ولكن المشكلة تكمن في ضرورة عقلنة هذه الإغاثة عبر وضع خطة وطنية واضحة الملامح وقابلة للتنفيذ تحمي في آن واحد النازحين والمجتمعات اللبنانية المضيفة".

المرعبي

واعتبر الوزير المرعبي في كلمته أن "خطورة ازمة النازحين وصلت الى الخط الاحمر. وبعد ست سنوات من تشتيت المرجعيات وغياب الرؤية وتضارب الإجراءات كان القرار الحكيم لدولة الرئيس سعد الحريري بإنشاء وزارة دولة لشؤون النازحين من أجل الانتقال من سياسة المماحكات المحلية الضيقة الى سياسة هادفة للتصدي لهذه الأزمة ومعالجتها. وما يهمنا في عملنا هو الحفاظ على الكرامة الإنسانية وحماية سيادة لبنان".

وسأل: "ماذا قدم لبنان للنازحين؟ وبماذا يطالب؟ لبنان العضو المؤسس للجامعة العربية والامم المتحدة والملتزم شرعة حقوق الانسان ولبنان الذي عانى الحرب ونزوح ابنائه وعانى الاحتلال السوري الذي دمر مدنه وقتل ابناءه واعتقل الآلاف منهم، هذا اللبنان لم ينتظر المؤسسات الدولية ومنظمات الاغاثة والمساعدات الخارجية، بل بادر اللبنانيون متناسين ما قام به النظام السوري، واحتضنوا النازحين وفتحوا لهم بيوتهم وتقاسموا معهم الرغيف. بلدنا الصغير الذي لا تزيد مساحته على 10452 كلم2 والذي يبلغ عدد مواطنيه 4,2 ملايين نسمة يستضيف ما يقارب مليونا ونصف مليون نازح سوري ونصف مليون لاجئ فلسطيني وعراقي، أي نصف عدد سكانه، وهذا ما لم يتحمله اي بلد في العالم. لبنان الذي ينوء تحت عبء 75 مليار دولار من الديون والذي لا يتجاوز عدد النمو فيه 1% والذي تتجاوز فيه البطالة نسبا لا يمكن لشعب ان يتحملها. لبناننا تكبد اقتصاده حتى يومنا هذا ما يقارب 25 مليار دولار، فيما لم يقدم المجتمع الدولي ما لا يزيد على 7 مليارات دولار. اثبت اللبنانيون انهم الاصدق والأكرم انسانيا فعلا لا قولا، وهنا اتوجه الى الدول الغنية لترقى بمستوى مساعداتها الى ما قدمه لبنان في هذا المجال". ورأى أن "عدم تصدي دول العالم الحر والتي تدعي الدفاع عن الحريات والديموقراطية وحقوق الانسان للنظام السوري أدى الى تفريخ منظمات ارهابية تزداد صعوبة مواجهتها اليوم وهي تستخدم وقودا لها الفئات المظلومة والضعيفة والمهمشة في كافة المجتمعات والبلدان. من المعروف ان لبنان يحتضن تاريخيا من 300 الف الى مليون عامل سوري ولكن مع مرور ست سنوات على هذه الأزمة الوضع لم يعد يحتمل". وقال: "بقدر ما نطلب من المجتمع الدولي انهاء الحرب في سوريا والإستمرار بدعم صمود ما تبقى من الشعب السوري على ارضه وبدعم النازحين حتى عودتهم الأمنة برعاية الأمم المتحدة الى بلادهم، نطالب هذا المجتمع الدولي: بالاستثمار في السلام ومحاربة الارهاب والحفاظ على كرامة الإنسان من خلال تمويل المخطط التوجيهي لتحسين البنى التحتية خصوصا في مناطق النزوح الكثيف لتأمين الحاجات الإساسية للمجتمع النازح والمقيم. وبتبني سياسة الحدود المفتوحة تجاه المنتجات اللبنانية من اجل تحقيق التوازن الإقتصادي بين لبنان وهذه الدول مما يخلق فرص عمل بما يعيد انعاش الدورة الاقتصادية ويخفف التوترات نتيجة التنافس على العمل ما بين المجتمعات المضيفة والنازحين، وبدعم السياسات التربوية والصحية والاجتماعية للتمكن من تأمين الإحتياجات بين المجتمع النازح والمقيم، وبدعم الجيش والقوى المسلحة اللبنانية للتمكن من التصدي للتحديات الكبيرة المستجدة نتيجة الأزمة السورية". وختم: "إن عدم تصدي دول العالم الحر التي تدعي الدفاع عن الحريات والديموقراطية وحقوق الإنسان لإرهاب النظام السوري أدى الى تفريخ هذه المنظمات الإرهابية، وتزداد صعوبة مواجهتها، وندعو اليوم الى أن نقرن القول بالفعل ونتصدى لإرهاب الأنظمة المنظمات الإرهابية من خلال العمل الجدي والفاعل على وقف الحرب في سوريا ودعم الشعب السوري في الداخل كما في بلدان النزوح للتمكن من التغلب على الظروف الصعبة التي يعيشها وتأمين عودة النازحين الى وطنهم".

ياغي

واعتبر مؤسس "أكت فور ليبانون" عباس ياغي أن "لبنان يحتضن النازحين هربا من الديكتاتورية والارهاب، وهو معني بحماية النازحين واستقبالهم، لكنه أيضا معني بحماية مواطنيه وموارده الاقتصادية والبيئية. الدولة تعاملت باستخفاف مع تداعيات هذه الازمة، وحتى الآن نفتقر الى سياسة عامة وشاملة حول هذه القضية".

ورأى أن "حماية الاستقرار والنازحين مرتبط بحل الازمة السورية، لبنان ملتزم حماية النازحين لكنه ايضا ملتزم تأمين عودتهم، وعليه الاستعداد لمرحلة انتهاء الازمة والمناطق الآمنة، الارتقاء بالنقاش الى المصلحة العليا للبلاد".

الجلسة الثانية

التأمت الجلسة الثانية تحت عنوان "أزمة هوية أم خيار مناطق آمنة"، وادارتها الإعلامية مي الصايغ، وعرضت لأزمة الهوية التي يعيشها مجتمع النزوح كما المجتمع المضيف على حد سواء، من الخوف من التوطين، الى مسألة المناطق الآمنة والتخوف من تكرار تجربة المناطق الآمنة في البوسنة والهرسك.

وسألت: "هل لبنان قادر على تحمل إقامة مناطق آمنة على حدوده؟ وهل جمع السوريين فيها هو خطوة أولى لتأمين عودتهم إلى بلادهم؟" ورأى الباحث والخبير في شؤون اللاجئين زياد الصايغ أن "من هوية لبنان احتضان النازحين واللاجئين ولكن عليه في الوقت عينه حماية سيادته". وقال: "لا موازنة لدى وزارة الدولة لشؤون اللاجئين، والمرجعية مشتتة بين 20 وزارة. ونحن نحاول تأمين المساعدات المالية من المجتمع الدولي، لكن المشكلة الأساسية تكمن في عدم وجود سياسة عامة تلحظ الحفاظ على سيادة الدولة، وتأمين حاجات اللاجئين وتأمين العودة الآمنة لهم".

وأوضح أن "لبنان تخلف عن وضع سياسة لمواجهة هذه الازمة لاعتقاده أنها لن تطول، وهو اليوم يقوم بالشيء نفسه بالنسبة الى المناطق الآمنة. والعائق الأساسي يكمن في عدم وجود قرار سياسي مرتبط بالامن القومي في لبنان وبالمصلحة العليا"، مبديا تخوفه من أن "يستعمل توطين النازحين شماعة في الانتخابات المقبلة لمصالح ضيقة". أما بهاء ابو كروم فقال: "ليس لدينا في لبنان تعريف محدد للاجىء وليس لدينا سياسة وطنية للحد من هجرة اللبنانيين الى الخارج، لدينا سياسات مسيحية هنا واسلامية هناك، ولكن ليس لدينا سياسة واحدة حتى في موضوع الإغتراب. ان حماية الهوية اللبنانية الوطنية المدنية تكمن بتقوية عضد الدولة وسياستها الوطنية الجامعة".

الجلسة الثالثة

بدأت الجلسة الثالثة تحت عنوان "الحل الاجتماعي الاقتصادي هل يواجه التطرف والارهاب؟"، وادارتها الإعلامية نجاة شرف الدين التي قدمت مؤشرات بالأرقام عن واقع النازحين حيث يعيش 70% منهم ظروفا صعبة:"40 بالمئة في خيم ومآرب، وترتفع نسبة البطالة لدى الاناث الى 68 بالمئة ويعيش 46 بالمئة منهم في المناطق الحدودية الفقيرة اصلا ما ضاعف عدد العاطلين عن العمل".

لازاريني

واعلن لازاريني ان "عدد اللاجئين في لبنان مقارنة بعدد السكان هو العدد الاكبر الذي لدينا كمفوضية". وقال "اننا بحاجة الى خطة وطنية لبنانية للعمل على مواجهة كافة التحديات الاقتصادية والاجتماعية التي يعانيها لبنان للمحافظة على استقراره. وإن مجلس الامن مطالب بضرورة دعم اليونيفيل والاجهزة الامنية اللبنانية والجيش اللبناني وبدعم الدولة لتحقيق الحوكمة الرشيدة وبدعمه ايضا لمواجهة المشاكل القائمة التي تعود الى عدم تحقيق الاصلاحات ومساعدته على الحد من تاثيرها على الاقتصاد".وتطرق الى الدوافع التي تولد التطرف العنيف "وهي لا تسري على لبنان حده بل على عدة دول، ومنها غياب الحوكمة وعدم مشاركة الشباب في الحكم والظروف الاجتماعية والاقتصادية المتردية، اضافة الى عوامل شخصية اخرى تغري الشباب للانضمام للارهابيين". واعلن ان "الحكومة اللبنانية تضع استراتيجية وطنية لمكافحة التطرف بالتشاور مع الاطراف السياسية كافة والمجتمع المدني ومن الافكار الاولية لهذه الاستراتيجية ونحن ندعمها التعامل مع المسألة من خلال منع النزاع والبحث في الاسباب الجذرية التي تدفع الى التطرف". وتطرق الى الشق الاقتصادي الاجتماعي وتأثره بفعل الازمة السورية "حيث ارتفعت معدلات البطالة وباتت تؤثر سلبا على الشباب (البطالة في طرابلس تصل الى 35% فبين الشرائح العمرية التي هي بسن العمل والمرأة لم تدرج في هذه الاحصاءات) المنافسة في سوق العمل تعتبر من اسباب التأزم بين الشباب اللبناني والنازحين". وختم: "وضعت الأمم المتحدة برنامجا بقيمة مليار دولار لتوفير المساعدة ودعم المؤسسات اللبنانية لمواجهة الوضع ودعم 250 بلدية تستضيف ما يقارب 90% من اللاجئين، اضافة الى دعم اللاجئين انفسهم".

أما رئيس تجمع الصناعيين فادي الجميل فأعلن ان "الصناعة في لبنان تغرق حيث يسجل اقفال مصانع وصرف العديد من العمال نتيجة المنافسة ومضاربة اليد العاملة، والحل هو بعودة اللاجئين، وتأمين عمل للعاطلين عن العمل اللبنانيين، ومساعدة السوريين عبر المساهمة في اعادة اعمار سوريا وفتح باب العمل امام النازحين في المجالات التي لا يعمل لبنانيون بها وزيادة الصادرات".