المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 17 شباط/2017

اعداد الياس بجاني

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني

http://data.eliasbejjaninews.com/newselias/arabic.february17.17.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

 

اقسام النشرة

عناوين أقسام النشرة

الزوادة الإيمانية لليوم/تعليقات الياس بجاني وخلفياتها/الأخبار اللبنانية/المتفرقات اللبنانية/الأخبار/الإقليمية والدولية/المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة/المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

 

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

فَلْيَكُنْ كَلامُكُم: نَعَم، نَعَم! لا، لا! ومَا يُزَادُ عَلى ذلِكَ فَهُوَ مِنَ الشِّرِّير

إِذًا فَلْنَخْرُجْ إِلَيهِ في خَارِجِ المَحَلَّةِ حَامِلِينَ عَارَهُ، فَلَيْسَ لنَا هُنَا مَدِينَةٌ بَاقِيَة، بَلْ نَسْعَى إِلى الآتِيَة

 

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

مبروك للسيدة منى وانشاء الله قريباً يفرج عن زوجها السجين دون محاكمة أو حُكم/الياس بجاني

محطة الجديد: انحطاط إعلامي عكاظي.. ولكن بربرية الاعتداء عليها مدانة/الياس بجاني

 

عناوين الأخبار اللبنانية

في مار شربل: لحظات قليلة غيّرت حياة كارلا

استراتيجية أمريكية لهدم امبراطوية حزب الله في فنزويلا وأمريكا اللاتينية

العالم اثنان صيّاد وطريدة مفترس وفريسة/أبو أرز/فايسبوك

هذا لن يغير في ما سيأتي شيئا/الياس الزغبي/فايسبوك

نحن تقريباً من دون حكومة وقريباً من دون صحف/د.منى فياض/فايسبوك

الرئيس... والسلاح غير الشرعي/أحمد الأسعد

هجوم إستباقي من عون على ترامب!

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الخميس في 16/2/2017

اسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس الواقع في 16 شباط 2017

فارس سعيد زار عوده: اطلعناه على مقررات خلوة سيدة الجبل

 

عناوين المتفرقات اللبنانية

نصرالله يعود إلى مهاجمة دول الخليج بعد هدنة إعلامية قصيرة

ريفي: نسأل نصرالله عمن فوضه لعب دور المرشد الأعلى للبنان ومؤسساته وشعبه

سامي الجميل من السرايا: كل الخيارات سيئة ما لم يقرّ قانون الانتخاب قبل 21 شباط

العجوز لنصرالله: السعودية والإمارات ستبقى شوكة في عيونك

حزب الله على لائحة الارهاب الاميركية.. ماذا يعني؟

طارق السيد/موقع 14 آذار/حزب الله يُسقط حلم معراب

نصرالله للإسرائيليين: ستتفاجؤون بما نخفيه وهو ما سيغيّر مسار أي حرب

حركة الارض دافعت عن غلوريا ابو زيد: لماذا الحرب على المثالية الوظيفية

الأمن على الطريقة الحزبيّة.. بديلا من الجيش النظامي/سلوى فاضل/جنوبية

نصرالله وفنون التعتيم على مجازر الممانعة من سوريا إلى إيران/نسرين مرعب/جنوبية

الجديد_وكر_الفتنه: من الحريري إلى نصرالله وصولاً إلى الإمام!

حزب الله تضامن مع الجديد فردّ مناصروا أمل.. ماذا لو كان نصرالله؟

زحمة مشاريع انتخابية: باسيل يضرب من جديد

أوبزيرفر: هذه السوق السوداء لحزب الله في أميركا

 

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية

البنتاغون يقترح على البيت الأبيض نشر قوات في سوريا

انتهاء مفاوضات أستانة بين المعارضة والنظام دون بيان ختامي

وقف النار والدستور يسيطران على لقاء فرقاء سوريا بأستانا/دي ميستورا: محادثات جنيف ستكون في الثالث والعشرين من الشهر الحالي

تيلرسون: سنعمل مع روسيا لمصلحة أميركا فقط

بوتين: يجب استعادة علاقات المخابرات الروسية والأميركية

الأميركي يؤكد أنه ورث أوضاعاً فوضوية داخل وخارج أميركا

السعودية.. تفكيك 4 خلايا لتنظيم "داعش" وإيقاف 18 متهماً

الداخلية: خلايا داعش في السعودية مكونة من 15 سعودياً ويمنيين اثنين وسوداني

إلى أين تتجه علاقة حماس بإيران؟

52 قتيلاً بتفجير في شارع مزدحم جنوب بغداد.. وداعش يتبنى

فرنسا: موقف أميركا من النزاع الإسرائيلي الفلسطيني ملتبس

السعودية: من استضاف القاعدة قد يستقبل "داعش"

 

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

لو أن إسرائيل تريد حلاً للسلاح الكاسر لكانت وافقت على "حل الدولتين/اميل خوري/النهار

سلاح "حزب الله" بين الشأنين اللبناني والإقليمي والأساس هو مقاربة ترامب له كما تسليح الجيش/روزانا بومنصف/النهار

بروفة... والآتي "أحلى"/نبيل بومنصف/النهار

ما الذي يريد الغربيّون معرفته عن حزب الله/ناصر شرارة/جريدة الجمهورية

ماذا تريد تحديداً 14 آذار/طوني عيسى/جريدة الجمهورية

جنيف ينتظر موقف ترامب ..وروسيا وسيط جديد/ثريا شاهين/المستقبل

الديبلوماسية بوتين الطموح وترامب الصعب/عبد الكريم أبو النصر/النهار

سقوط 'داعشي' في واشنطن/خيرالله خيرالله/العرب

حسن روحاني في الكويت.. ثم ماذا/إبراهيم الزبيدي/العرب

عون يخترع/رشا الأطرش/لبنان 36/

لبنان في زمن الحقائق الضائعة و'السيدة الفاضلة'/محمد سلام/نقلا عن موقع لبنان 36/

هل يعود ريفي الى عباءة المستقبل قبل الانتخابات/صونيا رزق/الديار

القوات غير مستنفرة: الرئيس حر/ابتسام شديد/الديار

الوجه الخفي لمشروع موازنة 2017/"إن رؤية هذا الذي أمام أنفنا يتطلب صراعاً مستمراً"/توفيق كسبار/النهار

الأزمة السورية أدخلت المنطقة مرحلة ما بعد الغرب/هدى الحسيني/الشرق الأوسط

 

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

جريصاتي بعد اجتماع التكتل: ثمة بحث متقدم يوازن بين الاكثري والنسبي

الجميل من بكركي:الأنسب موقتا الدوائر الصغرى ومجلس نيابي لسنتين يصوغ قانون انتخاب عصريا الخطيبالرئيس أمين خطة لوزارة البيئة قريبا

رئيس حركة المستقلون: لا جديد في مشروع الموازنة وهو تكرار لفشل الاقتصاد بعد الحرب

آلان عون : نرفض اي تمديد لمجلس النواب إلا لأسباب تقنية ولفترة لا تتعدى ال3 أشهر

الحريري اكد لاهالي العسكريين المخطوفين متابعة الملف مع عون والمعنيين سامي الجميل: نحن أمام معضلة ستبدأ بعد 21 شباط والتمديد امر معيب

عون: تطبيق القانون هو الأساس ولن أسمح لأحد من الخارج بالتدخل في الشؤون اللبنانية

نص كلمة السيد حسن نصرالله الكامل

 

تفاصيل النشرة

تفاصيل الزوادة الإيمانية لليوم

فَلْيَكُنْ كَلامُكُم: نَعَم، نَعَم! لا، لا! ومَا يُزَادُ عَلى ذلِكَ فَهُوَ مِنَ الشِّرِّير

إنجيل القدّيس متّى05/من27حتى37/:"قالَ الربُّ يَسوع: سَمِعْتُم أَنَّهُ قِيل: لا تَزْنِ. أَمَّا أَنا فَأَقُولُ لَكُم: كُلُّ مَنْ يَنْظُرُ إِلى ٱمْرَأَةٍ لِيَشْتَهِيَها، فَقَدْ زَنى بِهَا في قَلْبِهِ. إِنْ كَانَتْ عَيْنُكَ اليُمْنَى سَبَبَ عَثْرَةٍ لَكَ، فَٱقْلَعْها وأَلْقِهَا عَنْكَ، فَخَيْرٌ لَكَ أَنْ يَهْلِكَ أَحَدُ أَعْضَائِكَ، ولا يُلْقَى جَسَدُكَ كُلُّهُ في جَهَنَّم. وإِنْ كَانَتْ يَدُكَ اليُمْنَى سَبَبَ عَثْرةٍ لَكَ، فَٱقْطَعْها وأَلْقِهَا عَنْكَ، فَخَيْرٌ لَكَ أَنْ يَهْلِكَ أَحَدُ أَعْضَائِكَ، ولا يَذْهَبَ جَسَدُكَ كُلُّهُ إِلى جَهَنَّم. وقِيلَ أَيْضًا: مَنْ طَلَّقَ ٱمْرَأَتَهُ فَلْيُعْطِها كِتَابَ طَلاق. أَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُم: كُلُّ مَنْ يُطَلِّقُ ٱمْرَأَتَهُ - إِلاَّ في حَالِ مُسَاكَنَةِ زِنى - يَجْعَلُها تَزْنِي. ومَنْ تَزَوَّجَ مُطَلَّقَةً يَزْني. سَمِعْتُم أَيْضًا أَنَّهُ قِيْلَ لِلأَقْدَمِين: لا تَحْلِفْ بَاطِلاً، بَلْ أَوْفِ لِلرَّبِّ مَا حَلَفْتَ بِهِ. أَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُم: لا تَحْلِفُوا أَبَدًا، لا بِالسَّمَاءِ لأَنَّها عَرْشُ الله، ولا بِالأَرْضِ لأَنَّهَا مَوْطِئُ قَدَمَيْه، ولا بِأُورَشَلِيمَ لأَنَّهَا مَدِينَةُ المَلِكِ الأَعْظَم. ولا تَحْلِفْ بِرَأْسِكَ، لأَنَّكَ لا تَقْدِرُ أَنْ تَجْعَلَ شَعْرَةً وَاحِدَةً مِنْهُ بَيْضَاءَ أَو سَوْدَاء. فَلْيَكُنْ كَلامُكُم: نَعَم، نَعَم! لا، لا! ومَا يُزَادُ عَلى ذلِكَ فَهُوَ مِنَ الشِّرِّير.

 

إِذًا فَلْنَخْرُجْ إِلَيهِ في خَارِجِ المَحَلَّةِ حَامِلِينَ عَارَهُ، فَلَيْسَ لنَا هُنَا مَدِينَةٌ بَاقِيَة، بَلْ نَسْعَى إِلى الآتِيَة

الرسالة إلى العبرانيّين13/من09حتى16/:"يا إخوَتِي، لا تَنْقَادُوا لِتَعَالِيمَ مُتَنَوِّعَةٍ وغَرِيبَة، لأَنَّهُ حَسَنٌ أَنْ يُسْنَدَ القَلْبُ بِالنِّعْمَة، لا بِالأَطْعِمَةِ الَّتي لا تَنْفَعُ الَّذِينَ يُرَاعُونَ أَحْكَامَهَا. ولنَا مَذْبَحٌ لا يَحِقُّ للخَادِمِينَ في المَقْدِسِ أَنْ يَأْكُلُوا مِنْهُ. فَإِنَّ الحَيوانَاتِ الَّتي يَدْخُلُ بِدَمِهَا عَظِيمُ الأَحْبَارِ إِلى قُدْسِ الأَقْدَاسِ تَكْفِيرًا عَنِ الخَطِيئَة، تُحْرَقُ أَجْسَامُهَا خَارِجَ المَحَلَّة. لِذلِكَ يَسُوعُ أَيْضًا تَأَلَّمَ خَارجَ بَابِ المَدِينَة، لِيُقَدِّسَ الشَّعْبَ بِدَمِهِ. إِذًا فَلْنَخْرُجْ إِلَيهِ في خَارِجِ المَحَلَّةِ حَامِلِينَ عَارَهُ، فَلَيْسَ لنَا هُنَا مَدِينَةٌ بَاقِيَة، بَلْ نَسْعَى إِلى الآتِيَة. وَلْنَرْفَعْ بِالْمَسِيحِ دَائِمًا إِلى اللهِ ذَبيحَةَ المَدِيح، أَي ثَمَرَةَ الشِّفَاهِ المُعْتَرِفَةِ بِٱسْمِهِ. لا تَنْسَوا عَمَلَ الخَيْرِ والمُشَارَكَة، لأَنَّ اللهَ يَرْتَضِي مِثْلَ هذِهِ الذَّبَائِح."

 

 تفاصيل تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

مبروك للسيدة منى وانشاء الله قريباً يفرج عن زوجها السجين دون محاكمة أو حُكم.

الياس بجاني/17 شباط/17

السيدة منى أبو حمزة سيدة راقية وجميلة ومثقفة ومتواضعة وناجحة جداً..

عودة برنامجها اليوم على ال "أم تي في" عمل رائع..

استضافت بنات الرئيس عون وكانوا روعة فعلاً وكتير طبيعيين وقريبين من القلب.

اما نزار فرنسيس فرمز من رموز الشعر اللبناني الجميل والمعبّر.

مبروك للسيدة منى وانشاء الله قريباً يفرج عن زوجها السجين دون محاكمة أو حُكم.

 

محطة الجديد: انحطاط إعلامي عكاظي.. ولكن بربرية الاعتداء عليها مدانة اضغط هنا

الياس بجاني/15 شباط/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=52343

للأسف، فإن محطة تلفزيون الجديد، كانت وما زالت وبالتأكيد سوف تبقى بوقاً عكاظياً معروضاً دائماً للإجار. اضغط هنا

لا مبادئ ولا ثوابت ولا رسالة ولا من يحزنون..

أنها محطة القدح والمدح بالإجرة.

هذا النمط العكاظي المستمر لمحطة الجديد ثابت ومعاش منذ ظهورها على الساحة الإعلامية اللبنانية،

وهرطقاتها البغيضة والفبركات بما يخص المحكمة الدولية الخاصة بلبنان خير دليل.

ولكن أسلوب الاحتجاج من حركة أمل هو همجي وبربري وميليشياوي ومن الواجب الأخلاقي والوطني والقانوي إدانته والمطالبة بمحاكمة من يقف وراءه ومن نفذه.

إن الأسلوب الميليشاوي هذا الرافض لحرية الرأي والمتخطى القضاء والقوانين والمعتمد شريعة الغاب قد يطاول أي شخص أو وسيلة إعلامية لا يرى الإستيذ نبيه أنه أو أنها لا ترضخ لإرادته والإملاءات..

ومن منا نسي كيف شنت فرق زعران حركة أمل هجومها على المتظاهرين من الحراك المدني وكيف أشبعوهم ضرباً وإهانات دون رادع أو محاسبة..

ومن منا نسي دور نفس الجماعات من ميليشيات الإستيذ التي كانت في طليعة من قاموا بغزوة بيروت المجيدة إياها والقائمة طويلة!!

يبقى أن محطة الجديد هي أداة تشويه وتعديات وتجارة ..

ولكن الاعتداء عليها هو بريري وميليشياوي ومدان ومستنكر.

المطلوب من ما بقي من دولة وقضاء أن يعتقلوا ويحاكموا ويعاقبوا المعتدين على المحطة ومن يقف ورائهم وليس مكافئتهم والتملق لهم والمساومة معهم ونقطة على السطر

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الالكتروني

phoenicia@hotmail.com

 

تفاصيل الأخبار اللبنانية

 

في مار شربل: لحظات قليلة غيّرت حياة كارلا

ام تي في/16 شباط/17جيزيل نعيم

"لحظات قليلة غيّرت حياتي"، "دقائق معدودة طهّرت كياني"، "كلمات نابعة من عمق أعماقي بلسَمت جراحي"، "دموع كثيرة غسلت روحي...".

تعجز كارلا، ابنة الـ 28 ربيعاً عن وصف كلّ تلك الاحاسيس التي اجتاحت كيانها في ذلك النّهار "المبارك"، على حدّ وصفها. لا تكفّ عن ترداد عبارة "شكراً لك يا مار شربل، لقد غيّرت حياتي".

فعلاً، حياة الشّابة الجميلة تغيّرت منذ ذلك القرار البسيط، وتلك الخطوة التي كانت "شبه مستحيلة" بالنسبة إليها. هذه الخطوة بالذات كانت قد فارقت ذهنها قبل سنوات عدّة، وبالتّحديد منذ سنّ التّسع سنوات، حين تناولت القربان المقدّس وجلست على كرسي الاعتراف للمرّة الاولى... وكانت الاخيرة.... الى ذلك اليوم... تروي كارلا "معجزة مار شربل" والدّموع تنهمر على خدّيها من دون توقّف: "كنت مُلحدة، لا أؤمن بوجود الله لا بل أضحك على الفكرة، فأنا شخص مثقّف جدّاً وأعشق الدّراسات العلميّة وكلّ ما يتعلّق بالكيمياء والفيزياء، وأقرأ الكثير عن علم الكواكب، وكنت أرفض فكرة ان "الله هو الذي خلق العالم"، فهذا الامر غير علميّ، ويتناقض مع كلّ الدراسات التي أثبتت ان العكس صحيح. وقبل أسبوع تقريباً وبعد إصرار غير مسبوق من صديقتي لمرافقتها، قرّرت تمضية ليلة معها في دير مار مارون في عنّايا، حيث مزار القديس شربل. هي تعشق المكان وتعتبره مكاناً مقدساً قريباً من السّماء، فذهبت كخدمة لها ولم أكن أرغب في ذلك أبداً". تضيف: "لكن ما حصل فوق لم يكن منطقيّاً، أيقظتني صديقتي فجر الاحد للمشاركة في القدّاس، وهناك حصلت المعجزة، فإذ بي أرى نفسي أدخل تلقائيّاً الى كرسيّ الاعتراف، بعد نحو 18 عاماً!". تتابع كارلا: "نعم، دخلت مجدّداً هذا الكرسيّ... جثوت أمام الكاهن، وبدأت كلماتي تخرج من فمي من دون علمي، بقيت لنحو ساعتين أو أكثر... أفرغت ما في قلبي، وعقلي، وحياتي، سلّمت هذا الكاهن أسرار حياتي وصعوباتي وخطاياي، أخذت البركة... خرجت... جثوت لساعات أمام ضريح الاب شربل العجائبي، تحدّثت معه... وقرّرنا فتح صفحة جديدة... طويت صفحة الماضي... ومشيت".

وتكمل كارلا قصّتها: "ومنذ ذلك النّهار، قدرة إلهيّة عظيمة نزعت كلّ الحقد والضّغينة التي كانت تملأ قلبي في كثير من الاوقات، عرفت معنى السّلام والحبّ والسّماح والمحبّة، تعلّمت الكثير... وملأني شربل بالكثير... لا أكفّ عن التبشير باسم الله، ولا عن الصلاة وقراءة الانجيل المقدّس وتلاوة الوردية".

وتختم: "ما يحصل معي يومياً لا يُصدّق، أعتبر أنيّ مباركة وبدأت حياة جديدة... ناصعة البياض كالثلج الذي كان طاغياً في ذلك النّهار... المبارك، وأقول لكلّ شخص لا يؤمن بالله: الايمان لا منطق له ولا علم... الايمان شعور جميل يحملك الى دنيا الحق والحبّ والتسامح... أبعدوا عنكم تلك الكتب، وثقوا به وحده، هو الطريق والحقّ والحياة... فمن يتبعه لا يمشي في الظّلام أبداً".

 

استراتيجية أمريكية لهدم امبراطوية حزب الله في فنزويلا وأمريكا اللاتينية

الخميس 16 فبراير 2017 / 18:38 24 - رواد سليمان

http://eliasbejjaninews.com/?p=52410

نشرت وزارة الخزانة الأمريكة، الخميس، قائمة بأملاك نائب الرئيس الفنزويلي، طارق العيصمي، الذي تتهمه واشنطن بدعم تجارة المخدرات وكارتيلات تهريبه عبر أمريكا اللاتينية، والإرهاب الدولي، وتمويل حزب الله اللبناني تحديداً.

ونشرت الوزارة قائمة تضم شركات ومؤسسات مالية وتجارية تنشط بين الولايات المتحدة، والمكسيك، وبريطانيا، وجزر العذراء البريطانية، إلى جانب فينزويلا، مملوكة مباشرة للعيصمي، أو عن طريق شخصيات، تعمل في ظله، للتغطية على نشاطاته العابرة للقارة الأمريكية والدول، حسب الوزارة، إلى جانب طائرة خاصة من طراز غالف ستريم، مع رقم تسجيلها، وتاريخ إنشاء كل مؤسسة على حدة، وتراخيصها القانونية.

عقوبة أمريكية

ويأتي النشر بعد أيام قليلة من إضافة المسؤول الفنزويلي على قائمة العقوبات الأمريكية، بسبب نشاطه في مجال المخدرات، ودعم الإرهاب، والتجارة الممنوعة، بما فيها تجارة الجوازات والتأشيرات، لتسهيل حركة وتنقل الإرهابيين عبر دول أمريكا اللاتينية، ودول العالم، وتأمين الحماية لتجار المخدرات وبارونات تهريبها.

وفي الوقت الذي كانت وزارة الخزانة تنشر قائمة شركات العيصمي، خصص موقع أنفو بايي الأرجنتيني، تقريراً عن الخطة الأمريكية الجديدة، لتجفيف منابع تمويل حزب الله، في أمريكا اللاتينية، بضرب مصالح الحزب ومراكز نشاطه في دول أمريكا اللاتينية، وتحييد الشخصيات النافذة في هذه الدول التي شكلت غطاء داعماً ومسانداً سياسياً ولوجستياً للحزب، عبر مختلف الدول مثل المكسيك، وفنزويلا، وكولومبيا، والبرازيل، وجزر العذراء البريطانية.

وفي إطار الاستراتيجية الجديدة التي أقرتها الولايات المتحدة، فإنه لامجال للتساهل مع أي كان من الشخصيات أو الدول التي توفر أي دعمٍ أو مساعدة للحزب على أرضها، مثل طارق زيدان العيصمي مداح، الذي تتهمه واشنطن بدعم تجارة وتهريب المخدرات، وتبييض الأموال، ومساندة إرهاب الحزب اللبناني.

700 مليون دولار

وحسب تقرير سري للأجهزة الأمريكية، نجح حزب الله بفضل شبكة علاقاته في أمريكا اللاتينية، في تبييض ما يترواح بين 600 و 700 مليون دولار، بين 2014 و2016، وذلك بعد مقاطعة ومراجعة معلومات مصرفية سرية حصلت عليها الأجهزة الأمريكية من مصارف وبنوك وشركات عاملة منطقة المثلث الحدودي، بين البرازيل وباراغواي والأرجنتين، إضافة إلى فنزويلا، وكولومبيا، والبرازيل، وجزر العذراء البريطانية، وبوليفيا، والأكوادور، بفضل مضخات مصرفية مصدرها لبنان وألمانيا.

أنفاق المخدرات

وإلى جانب الإرهاب تتهم الولايات المتحدة في تقاريرها السرية، حسب الموقع الأرجنتيني، بتبييض أموال المخدرات الأمريكية، ثم رسكلتها وإعادة تدويرها عبر مسالك مصرفية يُسيطر عليها في لبنان، وأوروبا، وأفريقيا، بشكل عام، إلى جانب الخدمات اللوجستية الكثيرة التي يُقدمها لعصابات المخدرات وكارتيلات تهريبها إلى الولايات المتحدة، بوضع خبرته الطويلة في إقامة الأنفاق على الحدود المكسيكية الأمريكية، والتي تزايد عددها بنسق مزعج في السنوات الأخيرة حسب المصادر الأمريكية، والتي لا تختلف كثيراً عن أنفاق حزب الله في جنوب لبنان، وعلى مقربة من الحدود الإسرائيلية، حسب المعلومات التي توصلت إليها أجهزة مكافحة تهريب المخدرات على الحدود مع المكسيك، بناءً على معاينة الأنفاق المكتشفة، التي تتسع لمرور الأشخاص والعربات أحياناً، ما يفرض خبرة طويلةً وقدرة على إقامتها غير متوفرة لعصابات المخدرات في المنطقة.

الإخوة نصرالدين

ويُضيف تقرير أنفو بايي، أن سقوط نائب الرئيس الفنزويلي في شراك الأجهزة الأمريكية، يعني توجيه ضربة قوية إلى واحدة من أقوى الشبكات التابعة لحزب الله في المنطقة، الشبكة التي تقودها عائلة نصرالدين اللبنانية الأصل، برئاسة غازي نصر الدين.

ويُعد غازي من أبرز رجال العيصمي، وهو المهاجر اللبناني الذي حصل قبل 12 سنة ققط على الجنسية، ليلتحق فوراً بعد ذلك بسفارة فنزويلا في دمشق، نائباً للسفير ومسؤولاً عن العلاقة بين العيصمي وبعض الدوائر النافذة في فنزويلا، وحزب الله.

تبادل منافع

وتؤكد الدوائر الأمريكية أن العلاقة بين نائب الرئيس الفنزويلي الحالي وحزب الله تعود إلى سنوات طويلة قبل وصوله إلى منصبه الحالي، وربما تعود إلى تبادل مصالح وخدمات بين الطرفين، إذ يوفر العيصمي الحماية للحزب في أمريكا اللاتينية، منذ أن وصل إلى البرلمان الفنزويلي مجرد نائب في 2006، قبل تدرجه في مناصبه الكثيرة بعد ذلك، من نائب وزير الأمن بين 2007 و2008، إلى وزارة الداخلية والعدل بين 2008 و2012، قبل فوزه بمنصب الحاكم في ولاية أراغوا.

وفي مقابل الدعم السياسي الذي يُوفره العيصمي يتجاوز الحزب بسهولة الإجراءات والحدود الرسمية، والقنوات المكشوفة، لتنفيذ مشاريعه وتحقيق أهدافه، مقابل أموال طائلة، وحصص في شركات، ومنافع متنوعة يحصل عليها السياسي الفنزويلي، الذي أصبح رجل الحزب الذي لا يُعوض بعد فوزه بواحدة من أغنى الولايات الفنزويلية، أراغوا، التي تُطل مباشرة على الكاراييبي وموانئها المفتوحة في وجه حزب الله، وكارتيلات المخدرات.

وإلى جانب غازي، اعتمد العيصمي في صعوده السياسي، على عبد الله نصر الدين، النائب السابق أيضاً في البرلمان، ورئيس المنظمات العربية الأمريكية، التي تعد الغرفة السرية للعمليات المالية للعيصمي، في حين شغل الشقيق الثالث عُدي، منصباً أكثر حيويةً بالنسبة للحزب، ويتمثل في الإشراف على معسكرات تدريب وجمع السلاح الموجه لحزب الله اللبناني الواقع على الساحل المقابل لولاية أراغوا، جزيرة مارغاريتا الشهيرة، بمنتجعاتها السياحية، وأحراشها وغابات الكثيفة ومرتفعاتها أيضاً، إذ لا يقل معدل ارتفاعها عن سطح البحر، 920 متراً، ما يجعلها ملاذاً مثالياً لتنظيمات إرهابية مثل حزب الله.

تقطيع أوصال الوحش

وبعد ضرب الرجل الهام في شبكة حزب الله، طارق العيصمي، تدخل الولايات المتحدة مرحلة جديدة قوامها تقطيع أوصال الوحش الذي تمدد طيلة سنوات في أمريكا اللاتينية على مقربة من حدودها الجنوبية، قصد هدم امبراطورية الحزب التي استغرق إنشاؤها أكثر من ثلاثة عقود، واستثمر فيها أموالاً ضخمة، يبدو أنها ستتبخر بعد قرار مكتب مراقبة أملاك الأجانب داخل الولايات المتحدة، بما أن مصيرها سيكون المصادرة أو التجميد في أفضل الأحوال، في انتظار إلحاق أضرار جديدة بالحزب وبالأطراف المتعاملة معه.

 

العالم اثنان صيّاد وطريدة مفترس وفريسة

أبو أرز/فايسبوك/16 شباط/17

وزير الدفاع الروسي يقول ان قواته قتلت ٣٥ ألف مقاتل في حملاتها الجوية على سوريا، متغافلاً ان معظمهم لا ينتمون إلى داعش، وان عدد الذين ماتوا خنقاً تحت ردم المنازل يفوق بكثير العدد المذكور أعلاه.

المفكر الفرنسي ادكار موران يقول: العالم اثنان صيّاد وطريدة مفترس وفريسة.

لبَّيك لبنان

 

هذا لن يغير في ما سيأتي شيئا

الياس الزغبي/فايسبوك/16 شباط/17

فليستغل نصرالله كلام عون ما شاء ولينفخ في مواقفه إلى حد جعله "مرشدا" للعرب وليتابع "تكليفه" في ذمهم خدمة لإيران هذا لن يغير في ما سيأتي شيئا

 

نحن تقريباً من دون حكومة وقريباً من دون صحف.

د.منى فياض/فايسبوك/16 شباط/17

عطفا على الهجوم الذي حصل الثلاثاء الماضي على قناة الجديد، في مشهد مهين لحرية الاعلام وللصحافة وللحريات بشكل عام، لحوالي الساعة والنصف قبل ان يتدخل الجيش

قال الرئيس توماس جيفرسون عام 1787 إنه يفضل وجود صحف دون حكومة، على وجود حكومة دون صحف. نقل هذه الجملة هشام ملحم في مقالته اليوم في النهار عن ترامب.

نحن تقريباً من دون حكومة وقريباً من دون صحف.

 

الرئيس... والسلاح غير الشرعي

أحمد الأسعد/16 شباط/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=52400

إذا كان اللبنانيّون قَبِلوا، ولو على مضض، بمضمون خطاب القسم والبيان الوزاري في ما يتعلّق بما يسمّى المقاومة، فذلك حرصاً منهم على إتمام التسوية التي أتاحت انتخاب العماد عون رئيساً للجمهوريّة والخروج من دوّامة الشغور الرئاسي.

غير أنّ كلام الرئيس عون الأخير في شأن ما يوصف زوراً بسلاح المقاومة صَدَمَ الكثير من اللبنانيّين ونحن منهم.

إنّ المشكلة الكبرى التي يعانيها لبنان حالياً هي السلاح غير الشرعي بيد "حزب الله" كونه ليس فقط خطراً على الداخل اللبناني وسيادة الدولة بمشاركتها القوّة العسكريّة وبالانفراد عنها بقرار الحرب والسلم، إنّما خطورته الأكبر والأسوأ تكمن في أنّه يتحرّك تلقائياً وفوراً ومن دون أيّ تردّد أو إعادة تفكير وحساب للربح والخسارة بأوامر النظام الإيراني ووفق أجندته.

إنّ المطلوب من رئيس كالعماد عون أنْ يكون خط الدفاع الأوّل عن الدولة وعن حصريّة السلاح في أيديها، وأن يرفض وجود أيّ كيان منافس لها في سيادتها وفي قرارها.

ولا نفهم كيف أنّ الرئيس عون الذي كان قائداً للجيش اللبناني يقلّل من شأن هذا الجيش ويشكّك في قدرته على مواجهة إسرائيل.

إنّ ما ينتظره اللبنانيّون من رئيسهم القوي ليس تبرير وجود سلاح غير شرعي، بل العمل على إرساء الدولة القويّة التي لا يمكن أن تقوم بوجود تنظيم عسكري موازٍ لقواها الشرعيّة.

وهذه الدولة القوية، دولة القانون والمؤسسات، شرط أساسي لا بدّ من توافره لكي يعود لبنان جاذباً للمستثمرين، ومحلاً لثقتهم. وبالتالي، إذا كان الرئيس حريصاً على تحقيق نموّ اقتصادي، فعليه ألاّ ينفّر المستثمرين بمثل هذا الكلام عن حزب الله.

لقد كنّا، في "حزب الانتماء اللبناني"، من أوّل المطالبين بانتخاب العماد عون رئيساً، ايمانا" منّا بضرورة انتخاب رئيس للجمهورية بأسرع وقت ممكن وعدم الإستمرار بالفراغ الرئاسي و كونه بنظرنا أبغض الحلال بين كل الأسماء التي تم التداول بها في حينها.

ولكنّ ذلك لا يعني أنّنا سنتغاضى عن أيّ موقف في غير مكانه. وقد ارتكب العماد عون بتصريحه هذا خطأً فادحا" ينبغي أنْ يُسارع إلى تصحيحه وتصويب مضمونه.

 

هجوم إستباقي من عون على ترامب!

"ليبانون ديبايت"/16 شباط/17/رأت مصادر سياسية في موقف رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في ما يتعلق بسلاح المقاومة، عملية رد بل هجوم إستباقي على أي موقف قد يصدر من إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب تجاه لبنان ويفرض إتخاذ مواقف من سلاح حزب الله.

 

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الخميس في 16/2/2017

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

فيما أنهى الرئيس الايراني حسن روحاني زيارتين لمسقط والكويت أطلق الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله مواقف ضد السعودية والامارات العربية متناولا الحرب في اليمن ومشيرا إلى دخول اسرائيل في هذه الحرب ومتناولا أيضا الوضع في البحرين ومهاجما ملكها والقوات السعودية فيها.

وبرز في كلام السيد نصر الله تحذيره اسرائيل ودعوته الى تفكيك مفاعل ديمونا النووي. ولبنانيا اشاد السيد نصر الله بموقف رئيس الجمهورية من المقاومة وحمايتها في وقت قال الرئيس عون ان سلاح حزب الله خاضع للاستراتيجية الدفاعية.

ووسط كلام السيد نصر الله تحذير اميركي من الوضع في لبنان ودعوة الخارجية مواطنيها الى عدم التوجه الى هذا البلد ورعاياها الى تجنب لبنان والمنطقة من دون اعطاء تفسيرات لذلك سوى المخاوف من الارهاب.

محليا يستأنف مجلس الوزراء غدا درس مشروع الموازنة العامة وهو سيعقد الاسبوع المقبل ثلاث جلسات في الاطار نفسه. وفي مستهل جلسته غدا يبحث مجلس الوزراء في جدول اعمال قصير.

وفي المنطقة جهود روسية تحضيرا لمؤتمر جنيف الاسبوع المقبل عن طريق تثبيت وقف اطلاق النار في سوريا وهو ما بحث في اجتماع استانة اليوم بحضور خبراء من النظام والمعارضة.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

ذكرى الشهداء القادة في حزب الله زعزع السيد حسن نصر الله مداميك الثقة التي بناها الرئيس ميشال عون في سفراته العربية، فنصر الله لم يكتف بتهديد اسرائيل من خزانات الامونيا الى مفاعل ديمونا وهو الخطاب الذي يسلم الرئيس عون انه علة وجود حزب الله وعدة شغله، بل تعداه مهاجما السعودية والامارات في نقض واضح لاتفاقه غير المكتوب مع الرئيس بعدم مهاجمتهما، علما بأن عون انطلق منه ليطمئنهما علهما تخففان قيودهما على الاستثمارات وسفر رعاياهما الى لبنان.

كان نصر الله تجاوز في خطابه الثلاثية الذهبية مصدر قوته واستعاض عنها برباعية مكونة من قوة الحزب، قوة بيئته، الجيش ورئيس الجمهورية.

تزامن التصعيد مع دعوة ادارة ترامب رعاياها الى تجنب السفر الى لبنان مسمية حزب الله ضمن المنظمات الارهابية التي تهددهم.

في الاثناء البحث قائم في موازنة توائم بين حاجة الدولة للمال وعدم كسر ظهر فريقي الانتاج.

في قانون الانتخاب درست لجنة عونية قواتية الاربعاء في الخارجية قانونا يجمع النبسي والاكثري ويعتمد معيارا واحدا.

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

وعد سادة النصر تراكمت وعود للآتي من الحروب مع إسرائيل خبأها الأمين العام للمفاجآت السيد حسن نصرالله وهذه المرة فك نصرالله رموزا جاءت بطعم الامونيا وديمونا.. ونظر السيد إلى عمق البحر لتقع عينه العسكرية على سفينة تحمل ما يعادل خمس قنابل نووية وسأل: تحت أي موج ستخبأونها؟ ونصح الأمين العام لحزب الله عدوه بتفكيك مفاعل ديمونا معلنا أن لديه ما يخفيه.. وما سيغير أي مسار حرب مقبلة أو حماقة سترتكبها إسرائيل واستشرف نصرالله عدوانا إسرائيليا من خلال خطة كانت موضوعة تسحب أميركا ترامب إلى ورطة الحرب وإعطاء الإذن لإسرائيل بشن حرب على لبنان لتصفية حزب الله وإذ تحدث نصرالله عن نزاع بين القيادة الفردية وقيادة المؤسسة في أميركا وما سماه "النتوعة".. فإن قناة الجديد تضيف إلى هذه الخطة بعضا من تفاصيلها الموثقة.. حيث كانت تقوم على مذكرة وضعها مستشار الأمن القومي المستقيل مايكل فلين.. الذي بنى اتفاقية مع رئيس حكومة إسرائيل بنيامين نتنياهو..الذي بدوره كان يعتزم الاقتراح على ترامب وفق الخطة توجيه ضربة إلى حزب الله وجر أميركا إلى نزاع تتجنبه مرحليا لما له من تبعات في المواجهة مع روسيا حتى مع إغراءات فلين بأن الحزب هو نقطة ضعف إيران. سقط مستشار الأمن القومي وارتفعت حوله إشارة "فلين غيت" قبل أن يحقق طموحه وقبل يومين من وصول نتنياهو إلى واشنطن ومن عطل هذه الخطة بين نتنياهو والأمن القومي الأميركي هو صراع الأجهزة الأميركية نفسها وإدارات استخباراتية ذهبت نحو "الاستخارة" فوجدت أن المعركة في غير أوانها علما أن أدوات الدعم العربية سياسيا وماليا كانت على أتم الجاهزية بغطاء لن تجد له إسرائيل ظروفا أفضل وهذا ما أشار إليه نصرالله عندما سدد إلى العرب عبارات ليس أقلها "شوية شرف.. شوية شئمة.. شهامة".. حيث لم يجد نتنياهو أحدا من العرب يرد عليه ويقول له "أنت كاذب ولست بصديق لنا"... والتطبيع والرقص على حافة العلاقة بإسرائيل استوجب من نصرالله تقديرا لدور استثنائي يضطلع به الرئيس ميشال عون.. الذي أزعج الجامعة العربية عندما حدثهم عن القدس وفلسطين والمقدسات.. وأزعج آخرين عندما ثمن دور سلاح المقاومة لكن "على من تقرأ مزاميرك يا داود"؟

* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

انتظار لبناني لاستيلاد قانون انتخابي في ظل تفاؤل عكسه تكتل التغيير والاصلاح اليوم بحديثه عن طرح متقدم يوافق بين الصيغتين الأكثرية والنسبية بمعيار واحد. سرية تحيط بتفاصيل الطرح بعد أفكار تقدمية اشتراكية، بينما كان حزب الكتائب يدفع باتجاه الدوائر الصغرى ومجلس نيابي لسنتين لصياغة قانون انتخابي عصري كما بدا في كلام الرئيس امين الجميل.

الكلام الاستراتيجي كان في رسائل الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، مواقف تحذيرية للعدو الاسرائيلي اطلقها السيد حسن نصرالله ردا على تهويل الاسرائيليين بوصفه سيناريوهات الحرب على لبنان. المقاومة في اعلى الجهوزية وستفاجئ العدو بما تخفيه لأنه يغير مسار اي حرب ملمحا الى مفاعل ديمونا النووي.

في الداخل لا تزال القناة المسماة بالجديد تمعن وتمارس التضليل والخبث بحق قضية الامام الصدر متسترة خلف شعارات مزيفة باسم الحرية والديمقراطية. بالامس، استعانوا في مقدمة أخبارهم بكل معاجم اللغة العربية للتنصل مما اقترفوه بحق قضية الامام، وصوروا ما جرى وكأنه ضرب للحريات. عن اي حريات يتحدثون؟ هل اصبح شتم الناس والاعتداء على الشرفاء حرية؟ أم تجاوز لكل الأخلاق والقوانين وأصول المهنة؟ كفى تلونا بين ليلة وليلة وزمن وزمن، كفى متاجرة باسم الحريات، منبركم تحول الى خناجر تطعن يوميا بالشرفاء من ابناء أمل وأبناء الامام الصدر الذين ضحوا من أجل الوطن وقدموا الشهيد تلو الشهيد من أجل لبنان، كل لبنان، وهذا ليس بغريب عليكم، فسجلكم حافل بالطعن والغدر. هذه القضية حضرت اليوم في بعبدا بين رئيس الجمهورية والمجلس الوطني للاعلام، فأكد الرئيس ميشال عون أنه لن يقبل في عهده بخرق القوانين والأنظمة.

نقيب الصحافة عوني الكعكي كتب، فعبر عن مسيرة قناة امتهنت الاعتداءات على القامات.

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

لسادة النصر يجدد العهد، ومن ذكراهم يصدق الوعد، ومعهم يعيد سيد المقاومة تثبيت المعادلة..

بعزم الدم المقدم على طريق النصر الأكيد، من فلسطين الى كل ساحات المستضعفين، أطل الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله على محطات عدة بالمناسبة:

فلسطين اولاها، وأرضها التي بنيت عليها المستوطنات وخزانات الامونيا والنووي من المفاعلات، ستحرق الصهاينة جيشا ومستوطنين. وما يثيرونه من حرب نفسية ضد اللبنانيين والفلسطينيين، رد عليه السيد بحرب نووية من صنع الاسرائيليين.. عليكم تفكيك المفاعل النووي في ديمونا قال السيد نصر الله، بعد ان اقررتم بتفكيك خزانات حيفا للامونيا، فمفاعلكم بات سلاحا جديدا للمقاومة في اي حرب مقبلة، وما ستفاجأون به وما نخفيه، يمكن ان يغير مسار اي حرب تقدمون عليها..

القادم من ايام فلسطينية بعد اللقاءات الاميركية الاسرائيلية يؤكد وفاة المسارات التفاوضية بحسب السيد نصر الله، فسقوط الاقنعة امر مهم، وكذلك سقوط المنافقين الذين كذبوا على فلسطين لعشرات السنين. ليبقى لها ولشعبها خيار المقاومين، صناع الانتصارات الحاسمة التي ستغير وجه المنطقة..

وفي المنطقة شعب بحريني مظلوم يقتل ابناؤه ويعتقل قادته ذكر السيد نصر الله العالم، وآخر يمني يقتل بعدوان سعودي اميركي اسرائيلي، فالمعطيات الحسية تؤكد ان اسرائيل شريكة ماديا في العدوان على اليمن.

وبالمعطيات الحسية والميدانية فاننا على ابواب الانتصار على المشروع الاميركي السعودي الاسرائيلي الذي اسمه داعش والجماعات التكفيرية كما حسم الامين العام لحزب الله. وعندما نتحدث عن هذا الانتصار الى جانب السوريين، نقول ان الشهداء هم سادة هذا النصر، أكد السيد نصر الله..

* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

خمسة أيام فقط، في 21 شباط الحالي، يصير من المؤكد أن لا انتخابات نيابية قبل رمضان. بحيث يصبح مستحيلا إجراؤها قبل 21 أيار... على قاعدة أن تسعين يوما يجب أن تفصل بين صدور الدعوة وحصول الانتخاب... وبعد 33 يوما فقط، تدخل البلاد المحذور والمحظور النيابيين. بحيث يصير مستحيلا إجراء الانتخابات قبل نهاية ولاية البرلمان الممدد لنفسه مرتين، في 20 حزيران المقبل... إلا... إذا اقتنع البعض في لحظة ما، بأن قانون الانتخاب هو لمعرفة النتائج بعد الاقتراع لا قبله... وأن العلم والمنطق والحساب والتجارب كلها تؤكد، أن الأكثري أكثر إلغاء... والنسبية أكثر ديمقراطية... في هذه الأثناء، يتابع العهد الجديد محاولة إعادة لملمة الدولة وبناء ركائزها: مشروع موازنة للمرة الأولى منذ 12 عاما... غاز ونفط، بدأت اسرائيل تكتب عن مخاطرهما عليها، بعد عقود على دفنهما في قعر بحرنا... علاقات خارجية متحركة وفاعلة، على قاعدة الاحترام والسيادة، والتعاون والريادة... وصولا إلى تطلع بيروت إلى دور إقليمي حلمت به منذ نصف قرن، قبل أن تقتله الحروب والفتن التي ذرت قرونها في قلب الوطن وخواصره... الشرط المؤسس لكل ذلك، هو أن يقوم كل مسؤول بدوره. فلا يصير القاضي ميليشياويا... ولا الأمني بلطجيا... ولا رجل الدين نجما تلفزيونيا في النهار، وجلادا لأطفاله في الليل... كما اشتبه في حالة رجل الدين هذا... من هو؟ وما هي تهمته؟

* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

هناك من لا يريد للبنان الهدوء. وإذا لم يجد معركة، يخترع معارك وهمية، يقررها وحده، ويجعل اللبنانيين كلهم يدفعون ثمنها، دون استثناء. تارة بحجة حماية مقام في هذه الدولة، وطورا بحجة الدفاع عن شعب في دولة أخرى، وفي أحيان كثيرة ليقول إن قرار الحرب والسلم، ورقابنا جميعا، مصيرها في يده، وفي يده فقط.

هذا ما يخرج به من استمع إلى كلام الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، الذي لم يترك بلدا عربيا إلا وهاجمه. بدأ بالمملكة العربية السعودية، التي لم تبردْ بعد محركات الطائرة الرئاسية التي أقلت منها وإليها رئيس الجمهورية ميشال عون، معرجا على اليمن والبحرين، كعادته في التدخل بشؤون دول أخرى، وصولا إلى الإمارات، التي يهاجمها على غير عادة. واتهم العرب بالتحالف مع إسرائيل، من دون سبب.

نصر الله لم يكتف بتهديد الدول العربية، بل أعاد أجواء الحرب مع إسرائيل بإعلانه تهديد مفاعل ديمونا النووي الإسرائيلي، على وقع التوتر الأميركي الإيراني. وهل يوجد أكثر دلالة من توتير لبنان مع جيرانه وأشقائه العرب، واتهام العرب بالعمالة وإعادة توجيه السهام باتجاه دول الخليج، على مسافة اقل من ثمانية واربعين ساعة على عودة رئيس الجمهورية من بلدين عربيين؟

كأن مهلة المئة يوم للعهد قد انتهت، وقد بدأ الحصار. فالتوتر والتهديد بالحرب يلغي كل مفاعيل الهدوء التي شاعت، ويخيف السواح، والمستثمرين، ويجعل لبنان مجددا في مهب الرياح الدولية، والغيوم الأميركية الإيرانية التي يريد لها نصر الله أن تمطر في بيروت.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

يقال من فتح مدرسة أقفل سجنا، هذا في المطلق، أما في لبنان فمن يفتح سجنا بـ 60 مليون دولار فإنه يقفل الطريق على الكثير من المنشآت، في بلد ال70 مليار دولار دينا، وفي بلد يفتش عن فلس الأرملة لتركيب موازنة غائبة منذ 12 عاما، تفتح الخزينة بسخاء لإنشاء 6 سجون بينها سجن مجدليا بتكلفة 60 مليون دولار من دون سعر الارض التي ستقدم من الدولة. وحين نصل الى السجون الخمسة المتبقية يكون المبلغ قد تضاعف ربما 5 مرات، وفي وقت يجري فيه السخاء على السجون بمبالغ باهظة يتم التفتيش عن أموال لتغطية الطبابة للعسكريين في قوى الأمن الداخلي وفي الجمارك، ما يطرح السؤال: كيف تتوافر الأموال بملايين الدولارات حين يتعلق الأمر بمجلس الإنماء والاعمار وببعض الشركات المدللة، وكيف يبدأ "النق" على عدم توافر الاموال حين يتعلق الامر بالطبابة والاستشفاء؟ وكأن هناك خزينتين، خزينة ملأى مخصصة للمتعهدين، والثانية فارغة مخصصة للطبابة والإستشفاء. يأتي التقاذف بملايين الدولارات في وقت تترنح الموازنة تحت ضربات الضرائب التي بسببها تسير أرقام الخزينة بين الألغام.

ولكن قبل كل هذه التفاصيل نتوقف عند جريمة في حومين التحتا في النبطية، هي جريمة أخلاقية وجنسية مجرموها شيخ وأفراد عائلته.

 

اسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الخميس الواقع في 16 شباط 2017

النهار

تجاهل متعمد...

تجاهلت محطة "المنار" تجاهلاً كاملاً إحياء ذكرى اغتيال الرئيس الحريري ورفاقه، كما تجاهلت محطة "NBN" وقائع ما حصل أمام مبنى قناة "الجديد".

مرشحون مستقلّون...

تحاول أحزاب إقناع مرشحين مستقلين بالانضمام إليها إذا أرادوا الاحتفاظ بمقاعدهم النيابية في المجلس المقبل.

غياب في جبيل...

سُجّل غياب رئيس بلدية جبيل عن استقبال الوزيرجبران باسيل في زيارته للمدينة.

الحريري وجريصاتي...

هلّل مناوئو الرئيس الحريري لوجود الوزير جريصاتي في ذكرى الرئيس رفيق الحريري وهو "المعارض للمحكمة" عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

المستقبل

يقال

إنّ مواكبين لحراك الإدارة الأميركية الجديدة لاحظوا أن أركان هذه الإدارة لم يكوّنوا تصوّراً واضحاً لكيفية التعامل مع الملف السوري حتى اليوم.

الجمهورية

يُواجه أحد التيارات مشاكل في اختيار مرشحيه نتيجة التضارب بين الآلية التي وضعها والواقع على الأرض.

قرّرت شخصية شمالية بارزة خلال قيامها بتشكيل لائحة في عكار إستبعاد إسم نائب حالي معارض عن لائحته.

خلال زيارة مجاملة قام بها قطب سياسي لمسؤول كبير شكا القطب المذكور ممّا سمّاه "الضغط النفسي" الذي يتعرّض له مِن أحد المراجع.

البناء

استغرب نائب بارز نفي رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط من عين التينة أن تكون لديه هواجس نتيجة طرح النسبية في قانون الانتخاب العتيد، واستعانته بالمتنبي للتأكيد على أنه مطمئن وينام ملء جفونه عن شواردها! وسأل النائب المشار إليه: ألم يرسل جنبلاط وفوده الحزبية والنيابية للقاء المسؤولين ورؤساء الكتل والقادة الروحيين لإبلاغهم بهواجسه؟

 

فارس سعيد زار عوده: اطلعناه على مقررات خلوة سيدة الجبل

الخميس 16 شباط 2017 /وطنية - استقبل متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الارثوذكس المطران الياس عوده النائب السابق فارس سعيد الذي قال على الاثر: "تشرفنا بلقاء سيدنا المطران الياس اليوم، ووضعنا بين يديه مقررات خلوة سيدة الجبل التي عقدناها في 9 شباط الماضي والتي ناقشنا خلالها دور المسيحيين في هذه المنطقة وفي هذه اللحظة التي هي لحظة استقطاب مذهبي حاد ولحظة خوف لدى الجميع". أضاف: "طبعا يؤكد اللقاء على الدور المسيحي المنفتح على العيش المشترك الإسلامي المسيحي. وقد أكدنا لسيدنا حرصنا على استمرار التواصل وعلى التعاون مع الكنيسة الأرثوذكسية من أجل بلورة هذا التيار الذي نسميه تيار الشرعية التاريخية في الوسط المسيحي الذي هو تيار الانفتاح والعيش المشترك واحترام الدستور وتغليب المصلحة العربية على أي مصلحة أخرى".

 

تفاصيل المتفرقات اللبنانية

نصرالله يعود إلى مهاجمة دول الخليج بعد هدنة إعلامية قصيرة

العرب/17 شباط 2017 - بعد هدنة قصيرة، عاد الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله إلى الهجوم على الدول الخليجية وبالأخص على السعودية، الأمر الذي يؤكد عدم صدق نوايا الحزب ومن خلفه إيران في الانفتاح على الرياض، كما روج المسؤولون الإيرانيون وعلى رأسهم الرئيس حسن روحاني الذي أنهى جولة من محطتين قادته إلى كل من مسقط والكويت. وركز نصرالله في كلمة له، الخميس، على البحرين واليمن وسوريا، وهي الدول التي تعمل إيران على مد وتكريس نفوذها فيها، حيث قال إن البحرين دولة ليست مستقلة بل محتلة من قبل السعودية، مضيفا إن على النظام البحريني أن يعلم أن الشعب لن يستسلم.

وزعم الأمين العام لحزب الله أن المعطيات الحسيّة والعلمية والمادية تؤكد تورط إسرائيل في الحرب على اليمن، وأن الرياض تبحث خلف الكواليس عن مخرج لهذه الحرب يحفظ ماء وجهها. وحمّل نصرالله السعودية والولايات المتحدة مسؤولية سقوط الآلاف من القتلى في سوريا والعراق واليمن وليبيا على يد داعش، قائلا إن التنظيم الإرهابي هو إنتاج أميركي سعودي. تصريحات نصرالله واتهاماته بلغت حدودا غير مسبوقة، وتعكس وفق المراقبين، مدى الارتباك الذي يعيشه الحزب وداعمته إيران في ظل المتغيرات الدولية بعد صعود دونالد ترامب إلى السلطة في الولايات المتحدة الأميركية. وأبدى ترامب عداء واضحا لإيران والميليشيات التي تدعمها، وتخشى إيران من أن يقوم حلف خليجي أميركي لمحاصرة نفوذها في المنطقة. وحاولت طهران في الفترة الأخيرة، تخفيف الاندفاعة الأميركية، التي تستهدفها عبر محاولة استمالة دول الخليج المتضرر رقم واحد من سياستها، عبر تصريحات وتحركات دبلوماسية ترجمت بزيارة روحاني إلى عمان والكويت مؤخرا، بيد أنه على ما يبدو لا تسير الأمور وفق ما تشتهيه طهران، الأمر الذي دفع الحزب إلى العودة وتصدر مشهد الحرب الإعلامية ضد الخليج. ويخشى الحزب، الذي يعد الذراع العسكرية الخارجية الأقوى لطهران، من أن يكون على رأس المستهدفين من قبل الحلف الناشئ بين الإدارة الأميركية الجديد ودول الخليج.

كما يتخوف من أن تقدم إسرائيل، التي تبدو الإدارة الأميركية الجديدة متناغمة معها بشكل مثير، إلى شن حرب عليه، وبالتأكيد لن تكون كسابقاتها. وفي محاولة تحذيرية يائسة، قال نصرالله في كلمته إن صواريخ الحزب قادرة على الوصول إلى مفاعل ديمونا النووي، وإلى خزانات الأمونيا، والسفن الإسرائيلية.

ولا يستبعد مراقبون أن تكون تلك رسالة غير مباشرة من طرف إيران إلى الولايات المتحدة الأميركية، خاصة وأنها لطالما استخدمت ورقة ضرب إسرائيل في ابتزاز الغرب.

 

ريفي: نسأل نصرالله عمن فوضه لعب دور المرشد الأعلى للبنان ومؤسساته وشعبه

الخميس 16 شباط 2017 /وطنية - صدرعن الوزير السابق اللواء أشرف ريفي الآتي: "يؤكد كلام أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله أنه بات يتصرف على أنه المرشد العام للدولة وصاحب القرار في السلم والحرب وصانع السياسة الخارجية، والمتحكم بمصير اللبنانيين وبمستقبلهم وإقتصادهم، فأين هي الدولة من أعلى رأس الهرم إلى الحكومة مجتمعة، من هذه المواقف، التي تمس بكرامة ودور المواقع ومن يشغلونها، والتي تحول المؤسسات الى هياكل فارغة، فيما يحدد حزب تابع لإيران سياسة لبنان، ويرهنها لمصلحة رعاته في طهران ويحول لبنان الى صندوق بريد لتبادل الرسائل الحارة لمصلحتها كلما دعت الحاجة.

إننا إذ نسأل نصرالله عمن فوضه لعب دور المرشد الأعلى للبنان ومؤسساته وشعبه، نسأل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون المؤتمن على الدستور، هل ان لبنان القوي يستقيم بوجود دويلة السلاح العابرة للحدود، وهل وافقت على تشريع تدخل حزب الله في سوريا والعراق واليمن والبحرين، بعد أن شرعت السلاح في الداخل تحت عنوان الدفاع عن لبنان، وما معنى الضمانات التي قدمتها في المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي، لإعادة إصلاح العلاقة مع هذه الدول الصديقة، في وقت يتعمد من خرب هذه العلاقات أن يمعن فيها تخريبا، وأنت بالكاد عدت من زيارتك له. كما نسأل الحكومة اللبنانية الصامتة، هل أن هذا الصمت هو موافقة وتسليم بأن مسؤولية المؤسسات الدستورية المنوط بها إحتكار قرار السلم والحرب، والسياسة الخارجية، قد باتت بيد الدويلة التي تقرر عن اللبنانيين مصيرهم، وتصطنع لهم أعداء هم في الحقيقة أخلص أصدقائهم وداعميهم. إن الصمت على هذا التجاوز الخطير، يجعل من لبنان دولة ملحقة كليا بالدويلة التي تتلقى توجيهاتها من طهران، مع كل ما يعني ذلك إحتمال الدخول في مغامرات كلفت وقد تكلف لبنان غاليا خصوصا بعد المواقف الرسمية التي شرعت السلاح متجاوزة إلتزام لبنان بالقرارات الدولية.إن قوة لبنان تكمن في وجود دولة، لا يساوم أحد فيها على دورها وهيبتها ومؤسساتها، مع من يصادر هذا الدور. ونقول لأرباب الدويلة أننا سنواجههم، حتى تحقيق الدولة السيدة والمستقلة، مهما كبرت التحديات".

 

سامي الجميل من السرايا: كل الخيارات سيئة ما لم يقرّ قانون الانتخاب قبل 21 شباط

النهار/17 شباط 2017/أكد رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل بعد لقائه رئيس الحكومة سعد الحريري "أن أياما معدودة تفصلنا عن مرحلة مهمة، بعدها سيتعرض لبنان لمشاكل في نظامه الديموقراطيّ، ففي 21 من الشهر الجاري، إن لم يكن هناك قانون يقر في المجلس، وهو ما يرجح حصوله، فإننا متجهون إلى خيارات جميعها سيئ. فإما أن تحصل انتخابات على اساس قانون الستين، مما يعني التمديد للطبقة السياسية الحالية 4 سنوات جديدة، ونستمر في المشكلة التمثيلية التي نحن فيها، وإما أننا متجهون إلى تمديد للمجلس أو إلى الفراغ النيابي، وهذه الحلول الثلاثة بالنسبة إلينا مرفوضة".

وقال: "نأسف أن تكون الحكومة أوصلت نفسها إلى مكان لم تعدّ فيه مشروع قانون لتطرحه على المجلس، ونأسف أن يكون المجلس لم يضع بعد قوانين الانتخاب على جدول أعمال الجلسات التشريعية، ولم يقم بأي عمل جدي لإقرار قانون جديد، ونحن اليوم أمام معضلة ستبدأ بعد 21 شباط".

ونقل عن الحريري قوله إن الاتصالات جارية الآن ولكن لم يتم التوصل الى شيء. والحكومة يجب أن تتحمل مسؤوليتها وتقدم اقتراحا إلى المجلس يُعطى الأولوية في جلسة تشريعية للتصويت عليه، وإلا فهناك قوانين موجودة ومطروحة في المجلس، وعلى رئيس المجلس أن يطرحها على التصويت. وأي تقصير يتحمل مسؤوليته كل المسؤولين، لأن الدستور يقول إن هذه القوانين يجب أن تعرض للتصويت". وسأل: "لماذا نلجأ إلى التمديد التقني؟ لماذا لم يقر القانون في وقته؟ لو دُرس القانون منذ بداية عهد الحكومة لما كنا في حاجة إلى التمديد التقني".

واستقبل الحريري وفدا من اهالي العسكريين المخطوفين لدى "داعش" في حضور وزير الاتصالات جمال الجراح والنائبين زياد القادري وامين وهبي والامين العام للمجلس الاعلى للدفاع اللواء محمد خير. وأبدى تعاطفه مع القضية، مؤكدا انه لن يألو جهدا لحل هذه المأساة. وعبّر عن تحسسه مع معاناتهم جراء ذلك وابلغ الوفد انه يولي هذا الملف الوطني والانساني اهتماما خاصا وسيتابعه مع رئيس الجمهورية والمسؤولين الامنيين المعنيين. وكان استقبل وزير الدولة لشؤون مكافحة الفساد نقولا تويني فسفير منظمة فرسان مالطا شارل هنري داراغون يرافقه المستشار الاول لدى السفارة فرنسوا ابي صعب، ثم وفدا من الرهبنة اللبنانية المارونية برئاسة الاب العام نعمة الله الهاشم ومجلس المدبرين في حضور المستشار داود الصايغ. ورعى صباحا مؤتمر تعزيز ادارة الموارد البشرية في القطاع العام.

 

العجوز لنصرالله: السعودية والإمارات ستبقى شوكة في عيونك

موقع 14 آذار/١٦ شباط ٢٠١٧/ردّت حركة الناصريين الأحرار على خطاب امين عام 'حزب الله حسن نصرالله، حيث قال رئيس مجلس القيادة الدكتور زياد العجوز 'إن الإفلاس السياسي وصل بنصرالله ان يطلق اتهاماته جزافا ضد دول مجلس التعاون الخليجي وعلى رأسها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة على خلفية الحرب اليمنية، حيث باتت سياسة النفاق والكذب والخداع التي يتبعها نصرالله أمرا مكشوفا ومثيرا للسخرية، فهو يتهم الغير بما يعاني به أسياده وكلنا نعلم عمق العلاقات المختلفة التي تربط النظام الفارسي الإيراني بالعدو الصهيوني، وتابع: 'نقول لحسن بأن السعودية والإمارات ستبقى شوكة في عيونك وعيون كل حاقد وجاحد.وتابع: 'لقد استمعنا الى معزوفة امين عام حزب الله المتكررة، ونقول له عروبتنا ستبقى أقوى من فارسيتك، وقادتتا العرب وعلى رأسهم قادة السعودية والإمارات هم أشرف من قادتك في قم وطهران، وان تهويلك وتهديدك يبقى ضمن سيناريو المسرحيات المملة التي تعودنا على سماعها.وأضاف: 'منذ حرب تموز عام 2006 ونحن نسمع نفس الأسطوانة رغم كل الانتهاكات والاغتيالات التي أقدم عليها العدو الصهيوني وبقي التهديد والتهويل كلام بكلام للإستهلاك المحلي وتطويع الدولة اللبنانية ليصبح حزب الله هو الدولة والدولة اللبنانية هي الدويلة.وختم العجوز قائلا: 'سنبقى نحن العروبيون الحقيقيون في لبنان أوفياء للسعودية وللإمارات ولدول الخليج العربي ولتتحمل انت مسؤولية تبعات تصريحاتك ضد اللبنانيين الذين يعتاشون من خير تلك البلاد وسيبقى لبنان عربيا ولن يصبح فارسيا ولو كره الكارهون.

 

حزب الله على لائحة الارهاب الاميركية.. ماذا يعني؟

طارق السيد/موقع 14 آذار/١٦ شباط ٢٠١٧

كل ما يقوم به "حزب الله" في الداخل والخارج، ينعكس سلباً على اسمه كحركة "مقاومة" سعت لتحرير ارضها من الاحتلال ذات يوم، وعلى لبنان الذي يتحمل أعباء وتكاليف ممارسات الحزب ومغامراته في المنطقة، بحيث يكون دائما مستهدفا بإقتصاده وسمعته وأمنه السياسي بالإضافة إلى استهداف علاقاته مع الدول القريبة والبعيدة. منذ فترة غير بعيدة، وضعت الخزانة الأميركية لوائح تضم 95 اسماً لمسؤولين سياسيين ورجال أعمال وشركات ومؤسسات تعتبرها واشنطن مرتبطة بـ"حزب الله"على رأسها السيد حسن نصر الله والمسؤول العسكري مصطفى بدر الدين الذي اعلن الحزب مقتله منذة مدة في سوريا، بالإضافة إلى رجال أعمال ومؤسسات إعلامية تابعة له منها تلفزيون "المنار" وإذاعة "النور". وقد جاء هذا التصنيف او القرار الاميركي، بعد وقوع انفجار في احد فروع مصرف لبنان والمهجر بأيام، واعتبر كأنه اتهام اميركي مباشر للحزب بوقوفه وراء التفجير. وأمس دعت وزارة الخارجية الاميركية مواطنيها إلى عدم السفر إلى لبنان بسبب تهديدات الإرهاب والاشتباكات المسلحة والخطف، وتفشي العنف، ولا سيما قرب حدود لبنان مع سوريا وإسرائيل"، معتبرة أن "التفجيرات والهجمات الإرهابية في لبنان تشكّل خطراً على الحياة، بحيث تتواجد منظمات متطرفة وعنيفة، منها منظمات صنّفتها الولايات المتحدة بأنّها إرهابية مثل "حزب الله" و"داعش"و"جبهة النصرة" و"حماس" و"كتائب عبدلله عزام". من المؤكد ان منع الولايات المتحدة الاميركية مواطنيها من التوجه الى لبنان، ليس بالامر الغريب ولا المُستبعد نظرا للعلاقات المتأزمة منذ عهود بين اميركا وايران التي يُعتبر الحزب احد اهم اذرعتها العسكرية في المنطقة. لكن اللافت هو تصنيف "حزب الله" كمنظمة ارهابية تُشبه "داعش" و"النصرة" و"كتائب عبد الله عزام" مع استبعاد "حماس" طبعاً، نظراً لدورها الذي تقوم به من اجل تحرير ارضها. ثمة من يعتبر ان هذا التصنيف لـ"حزب الله" لم يأتي من فراغ ولا هو امر يُمكن المرور عليه مرور الكرام، بل هو حدث سوف يترتب عليه الكثير المعطيات في الفترات اللاحقة، ولعل ابرزها ما صرح به أمس السيد نصرالله عندما لم يستبعد قيام اسرائيل بشن حزب على حزبه برعاية او غطاء اميركي خصوصا في ظل حكم الرئيس الجديد دونالد ترامب الذي كان وجّ تحذيرات شديدة اللهجة لإيران مع أوّل لحظات دخوله الى البيت الأبيض. الأمر الذي اعتبر مؤشر واضح لجهة تحديد سير العلاقة التي ستجمع البلدين في المرحلة المقبلة. "حزب الله" يُدرك فعليّاً أن أي تسوية مُقبلة في سوريا، يُمكن أن تُزيحه من مكانه الذي تموضع فيه جغرافيا في سوريا، وكلاعب اساسي في الصراع هناك، ومن هنا بدأت التلميحات حول انسحابه من العمق السوري باتجاه المناطق الحدودية التي يتواجد فيها، تأخذ مداها خصوصا بعد دعوة روسيا منذ فترة جميع التنظيمات العسكرية المتواجدة في سوريا وخصوصا ما اعتبرته "الغرباء"، للانسحاب من سوريا على الرغم من انها لم تأتي على سيرة الحزب الذي طالته "طرطوشة" سياسية اعتبرت وكأنها إنذار مُبكّر وجب عليه الاحتراز والاحتراس منها في مرحلة لاحقة.

 

حزب الله يُسقط حلم معراب

"المركزية" - 15 شباط 2016/أكثر من عصفور سيصيبه حزب الله بحجر النسبية المطلقة التي ينادي بها مؤخرا مدعّمة بالدائرة الانتخابية الواحدة . فالحزب الذي كان حتى الامس القريب من مناصري القانون المختلط باعتباره نقطة التقاطع والاكثر قابلية للتوافق بين مختلف القوى السياسية، استدار فجأة نحو النسبية المطلقة، من دون مبررات مكتفيا بإبلاغ ممثلي تيار المستقبل في الحوار الثنائي بالموقف الجديد و"نقطة عالسطر". عن الدوافع والاسباب التي يرفض الحزب كما "الثنائي الشيعي" شرحها وتشريحها، تقول اوساط سياسية متابعة لمسار البحث عن القانون الانتخابي العتيد لـ"المركزية" ان حزب الله ولئن كان على يقين ان مشروعه لن يبصر النور على الاقل في المرحلة الحالية استنادا الى حجم الاعتراض السياسي الواسع عليه وخصوصا من تيار المستقبل والحزب التقدمي الاشتراكي، فهو يجابه به كل محاولة للالتفاف على حجم تأثيره على مستوى السلطة وتحديدا من جانب ترويكا الحكم، التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية والمستقبل، الذين ستشكل في اي قانون، باستثناء النسبية المطلقة، الكتلة الاوزن في البرلمان المقبل، وتاليا التحكم بالسلطة التشريعية بعدما امسكت برئاستي الجمهورية والحكومة. واستنادا الى ما تقدم، تضيف الاوساط، قرر الحزب ان يلعب ورقة جديدة قوامها النسبية المطلقة على اساس الدائرة الواحدة فيضرب من خلالها اسفينا بين العهد وحليفيه "المستقبل" و"القوات" ويقضي على حلم معراب بدخول الندوة البرلمانية بكتلة تزيد عن 50 مقعدا مع التيار قاطعاً الطريق على تحكم الثنائي المسيحي بثلث المجلس والقرار على مستوى السلطات، اذا ما تحالف مع "المستقبل" وقد عزز هذا الاتجاه امس مشهد دخول الرئيس سعد الحريري ورئيس حزب القوات سمير جعجع يدا بيد الى احتفال البيال، فكيف بالاحرى اذا ما انضم اليهم "الاشتراكي"؟ وبعيدا من فرص نجاح مشروع الحزب المتدنية الى الحدود القصوى، لان اي قانون لا يمكن ان يبصر النور الا بتوافق القوى السياسية الكبرى عليه، ترى الاوساط ان رمي كرة قانون النسبية في الملعب الانتخابي من شأنه، على المستوى السنّي، ان يقلّص نفوذ تيار المستقبل في شارعه ويؤسس لاعادة الوهج الى حلفائه السنّة من خصوم النهج الحريريّ في الشمال والبقاع بعد غياب طويل فرضته الموجة "المستقبلية" منذ عقود ، فيتأمن بالنسبية وصول ممثلين لاحزاب صغيرة تدورفي فلك المقاومة كالشيوعي والبعث والقومي.

واذ تؤكد الاوساط ان امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله سيجدد في اطلالته بعد ظهر غد في مهرجان القادة الشهداء تأكيد التمسك بالقانون النسبي وسط تساؤلات عن موقف الرئيس نبيه بري في هذا الشأن، رافع شعار الحرص على الميثاقية وعدم تجاوز رأي اي من المكونات السياسية الكبرى، تشير الى ان الحزب لا يبدو في وارد التراجع عن قراره ولو ادى الى تعطيل الاستحقاق الانتخابي، لان سهام مفاعيل السير بأي قانون غير الذي يطرحه ستصيبه في الصميم وتقلّص نفوذه السياسي في الداخل في مرحلة يحتاج فيها اكثر من اي يوم مضى الى تثبيت هذا النفوذ نسبة للتطورات الاقليمية التي قد تفرض عليه عودة غير بعيدة من سوريا، بدأت طلائعها تظهر على اكثر من صعيد. بيد ان محاولة عرقلة الاستحقاق اذا ما مرت داخليا وهو شأن مستبعد جداً، يحرص على تجنبه عرابو العهد، فانها لن تمر خارجيا في ضوء الرسائل المتتالية التي يوجهها المجتمع الدولي للقوى السياسية كافة بوجوب احترام المهل الدستورية واجراء الانتخابات في موعدها، وآخرها من الاتحاد الاوروبي، واذا استدعى الامر، تختم الاوساط، فان دولا غربية سترسل موفديها الى بيروت لنقل رسائل مباشرة تحث المسؤولين على انجاز الاستحقاق في موعده.

 

نصرالله للإسرائيليين: ستتفاجؤون بما نخفيه وهو ما سيغيّر مسار أي حرب

وكالات/16 شباط/17/أحيا "حزب الله" عصر اليوم، ذكرى "القادة الشهداء" السيد عباس الموسوي والشيخ راغب حرب وعماد مغنية، بحفل تحت شعار "سادة النصر"، تحدث فيه الامين العام للحزب السيد حسن نصرالله، وحضره سفير الجمهورية الاسلامية في إيران محمد فتحعلي، سفير سوريا علي عبد الكريم علي، قيادات سياسية وحزبية واجتماعية وعلماء دين وممثلون لقيادات عسكرية وامنية وعوائل الشهداء. بعد آيات من الذكر الحكيم تلاها المقرىء محمد علي أمهز، والنشيد الوطني فنشيد الحزب، ثم تقديم لعريف الحفل الشاعر علي عباس، عرض نشيد مصور بعنوان "سادة النصر"، أطل بعده نصر الله عبر شاشة، فوجه "التحيات لارواح المحتفى بهم وللثورة الاسلامية في ذكراها"، وقال: "نحن نصر على احياء هذه المناسبة في 16 شباط من كل عام تعبيرا عن حبنا لهؤلاء القادة الشهداء، ولتعريف الاجيال بهم، ولكي يعرف الجميع ان صورتنا الحقيقية، صورة حزب الله في لبنان، هي صورة السيد عباس والشيخ راغب والحاج عماد، فهم نموذج وقدوة في حياتهم وسيرتهم واخلاقهم وتواضعهم وجديتهم واخلاصهم وفي ترفعهم من الصغائر وشموخهم الى مستوى قضايا الامة". أضاف: "ان التعريف بهؤلاء القادة الشهداء هو من الواجبات الاخلاقية على كل الناس وعلى كل من ينعم بالامن والكرامة والعزة ببركة دماء هؤلاء، فالنصر تحقق على ايديهم عندما كانوا احياء، وهم سادة النصر الذي تحقق بعد شهادتهم لانهم صنعوه بدمائهم، وهم سادة كل نصر آت الى قيام الساعة". وتابع: "لقد وقع شهداء قادة خلال العام المنصرم في سوريا والعراق، وفي الخطوط الامامية، وهؤلاء هم ايضا سادة النصر. ونحيي المجاهدين المرابطين في الجبال العالية وسط البرد والصقيع والثلج، وضباط وجنود الجيش اللبناني، وضباط وجنود الجيش السوري، وهم يحمون بلدهم وبلدنا من الارهابيين والمتربصين بنا". وقال نصرالله: "ان المقالات والتقديرات الاسرائيلية، ومثلها المؤتمرات، تحدثت عن البيئة الاستراتيجية في المنطقة، وخلاصة ما قالوه هو التهويل المستمر على لبنان، وسيناريوهات هذه الحرب، وما ستفعله اسرائيل بلبنان في حربها الجديدة. وفي كل هذا المناخ يحتل حزب الله المرتبة الاولى في التهويل عندهم، ثم ايران ثم المقاومة الفلسطينية، دون ذكر لخطر الجيوش العربية".

أضاف: "على اللبنانيين والمقيمين في لبنان، مقاربة هذا الامر من زاوية ان هذا الكلام نسمعه منذ الحرب 2006 ولكن ما نراه هو الامن والامان في لبنان. قد يأذن ترامب لاسرائيل بشن حرب، ولكن حتى الان الصورة غير واضحة لدى الادارة الاميركية".

واستبعد "أي مخاوف من هذه التحليلات ومنها احتمال تشجيع ترامب لاسرائيل"، وقال: "الظروف السياسية عند اسرائيل لشن حرب على لبنان موجودة دائما والغطاء الاميركي متوافر، ومثله غطاء عربي". وسأل: "هل يربحون الحرب ويحققون اهدافهم وبخسائر ممكنة على صعيد الجهة الداخلية عندهم؟".

وقال: "ان ما تمثله المقاومة من قوة وما تمثله بيئة المقاومة في احتضان هو عنصر اساسي الى جانب الجيش، والموقف الثابت والراسخ لفخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أن هذه البيئة مستعدة لاعلى مستويات التضحية، وهذه عوامل تردع اسرائيل اليوم وفي المستقبل عن شن حرب".

واشار الى ان "الظروف السياسية لشن حرب على لبنان موجودة دائما والغطاء الاميركي موجود دائما وللاسف الغطاء العربي موجود ايضا دائما".

وقال: "أدعو اسرائيل ليس فقط الى اخلاء خزان الامونيا في حيفا بل الى تفكيك مفاعل ديمونا النووي. السفينة التي تأتي الى البحر وتحمل الامونيا لكل المنطقة تمثل 5 قنابل نووية. والبعض اعتبر أن اخلاء خزان الأمونيا في حيفا هو مؤشر على قرب الحرب على لبنان، لكن نحن نقول أنه مؤشر على ايمان العدو بقدرات المقاومة". أضاف: "ان لواء غولاني الذي يصفونه بانه النخبة بين جيوش العالم، شاهدناه كيف تمزق وانهزم في غزة عام 2014، وذلك بعد 8 سنوات على هزيمتهم في لبنان العام 2006".

وطالب "وسائل الاعلام المحلية والامنية بالذهاب الى الجنوب ومشاهدة ما يبنيه العدو من جدران، وعن خطط لحماية مستوطناتهم في شمال فلسطين المحتلة"، مؤكدا أنه "بفعل تضحيات هؤلاء القادة والشهداء لجأ العدو الى بناء الجدران وزرع الالغام"، لافتا الى أن "تبدلات طرأت على الوجدان الاسرائيلي".

وتطرق الى مسألة التهويد التي تمارسها اسرائيل في فلسطين المحتلة في القدس، وفي صلب الاراضي في الضفة الغربية، والاتجاه الى بناء الان الوحدات السكانية فيها والاعتقالات والحديث عن نقل السفارة - الاميركية الى القدس والتخلي الاميركي عن فكرة حل الدولتين، فقال: "هذا لا يعنينا كمقاومة وكل هذا يعني وفاة المسار التفاوضي". أضاف: "نضع كل هذا التهويل والوعيد في دائرة الحرب النفسية، وستفاجأون بما نخفيه وهو ما سيغير مسار أي حرب اذا اقدمتم عليها". وانتقد نصر الله "غياب القيم لدى الانظمة العربية واتباع هذه الانظمة"، مشيدا ب-"كلام الرئيس عون في خطابه في الجامعة العربية والمتعلق بخطر اسرائيل واشادته بالمقاومة". ووصف "شهادة نتنياهو بأنها وصمة عار على جبين بعض القادة العرب، عندما قال أن غالبية هؤلاء لم يعودوا في حق العداء لاسرائيل"، مشيرا الى "غياب دور الحكام العرب الا في الحض على الحروب في سوريا واليمن ومعاداة ايران".

وخاطب الشعب الفلسطيني قائلا: "القادة الشهداء الذين نحتفي بهم اليوم، أقول لكم انهم كانوا فلسطينيين أكثر مما كانوا لبنانيين". أضاف: "ان سقوط الاقنعة وسقوط المنافقين الذين كذبوا عليكم لعشرات السنين بانهم يدعمونكم، يجب أن يكونوا مدعاة أمل لكم وليس لليأس لان الاقنعة سقطت. أدعو الشعب الفلسطيني الى الثقة بخيار المقاومة".ونوه ب-"العمليات الفردية التي يقوم بها شبان فلسطينيون ضد العدو في انتفاضة القدس"، مؤكدا أن "المنطقة لن تبقى كما هي ولا أميركا ايضا، فالمنطقة تتغير ومشاريع تتهاوى وتسقط ومن قلب المعاناة تولد أجيال وأجيال ستصنع الانتصارات وستغير وجه المنطقة".

وتطرق الى قضية البحرين، فنوه نصر الله ب-"ثبات قادة الحراك السلمي فيها وشعب هذا الحراك، بالرغم من القمع الذي تعرض له شعب البحرين، هذا الشعب الذي لم يحمل ولن يستخدم السلاح، هذا الشعب الذي يتمسك بايمانه وتمسكه بحقه". وتطرق الى أحداث اليمن والتي شارفت الحرب عليها على السنتين، مؤكدا أن "اسرائيل شريكة ماديا في هذه الحرب، اضافة الى مرتزقة سودانيين ومن أفغانستان وباكستان والاردن وغيرها من الدول". وقال في كلمته للقادة الشهداء: "اننا باقون هنا لمواجهة كل هذه المشاريع التي تستهدف أمتنا ومستقبلنا سواء كانت اسرائيل أو داعش أو الجماعات التكفيرية. ان الانتصار سيتحقق على المشروع الاميركي السعودي - الاسرائيلي الذي اسمه داعش".

 

حركة الارض دافعت عن غلوريا ابو زيد: لماذا الحرب على المثالية الوظيفية

وكالة اخبار اليوم/16 شباط/17/اشارت حركة الارض اللبنانية في بيان لها اليوم الى ان المدير العام للمشروع الاخضر بالوكاله ومديرعام التعاونيات السيدة غلوريا ابو زيد هي رمز الادمية الوظيفية في الدولة اللبنانية، لافتة الى انها تتعرض لنوع من المضايقات بممارسة وظيفتها التي تتحكم فيها القوانين المرعية الاجراء، علماً ان الكل يشهد لمناقبية عملها ومسارها وتفانيها في خدمة الناس. وسألت حركة الارض: لماذا اليوم الحرب على المثالية الوظيفية في وزارة الزراعة، وهل هي مرتبطة بمزاج الوزير او بأحترام القوانين. وتمنت على رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري التنبه لحق المدير العام في تنفيذ القانون.

 

الأمن على الطريقة الحزبيّة.. بديلا من الجيش النظامي

سلوى فاضل/جنوبية/16 فبراير، 2017

الأمن من مهام السلطات الرسمية عادة، لكنه بات خاصا أي عبارة عن شركة كمعظم الشركات، تتبع دول وأنظمة وأحزاب لتأمين حماية، من غير الممكن توفرها في الجيش النظاميّ لهذه الفئة او تلك. فما هو كل من دور "سادات التركية" و"الحرس الثوري الايراني"؟

اكتسبت في الآونة الأخيرة شركات الأمن الخاص والتي كانت تعرف بـكلاب الحرب، شهرة خاصة حيث تغيّر اسمها ليصبح شركات أمن خاصة. وقد ظهرت شركة سادات التركية ضمن هذا الاطار.

في لبنان فلا يمكن الحديث الا عن جهة حزبية واحدة مسلحة خارج سلطة الدولة ونعني حزب الله ، فرغم وجود الاجهزة الرسمية الامنية مثل الامن العام ومخابرات الجيش وفرع المعلومات الرسمي، الا انه في لبنان ثمة أمن مواز هو أمن حزب الله الذي يفرض نفسه بقوة الامر الواقع بسبب الدعم السوري والايراني والذي استمر بعد عام 2000 تاريخ الانسحاب الاسرائيلي من لبنان، والجناح العسكري للحزب اليوم منهمك في القتال في سوريا الى جانب النظام السوري على الرغم من ان لبنان الرسمي نأى بنفسه عن الصراع الاهلي في سوريا.

والسرية تطبع الاجهزة الامنية بطابعها دوما، اذ لا يمكن، مثلا، لأي شخص الوصول الى عناصر الجهاز الأمنيّ في أي بلد كان، خاصة لدى التنظيمات المُغلقة كحزب الله مثلا في لبنان، علما ان الحرس الثوري الايراني، وهو القوة الموازية للجيش الوطني يهيمن على مفاصل الدولة في ايران، السياسية والعسكرية والاقتصادية بغطاء من الولي الفقيه ممثل الارادة الالهية على الارض كما يؤمن بذلك افراد الحرس.

ويمكن القول أن الحرس الثوري الإيراني له عدة نسخ عالمية مشابهة، وأصاب هذا الحرس شهرة أعلى من شهرته السابقة بسبب مشاركته بالحرب في سوريا، وذلك بسبب مشاركة قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني العلنية ببعض الاعمال العسكرية والدعائية.

ويصل عديد الحرس الثوري الايراني يصل الى۱۲۰ ألفا.وهو رقم مبالغ فيه حيث ان هذا العدد يتفوق على عديد الجيوش النظامية لأي دولة في المنطقة. علما ان الحرس الثوري الايراني أنشىء بعيد الثورة الاسلامية ضد الشاه، بأمر من الامام الخميني. وكان الهدف من إنشاء الحرس الثوري هو إقامة توازن مع الجيش النظامي. أما في تركيا الاردوغانية، فقد ظهرت مؤخرا شركة أمن خاصة، تعرف باسم سادات، هي أشبه بشركة بلاك ووتر الأميركية، لدرجة انها سميت بلاك ووتر تركيا أوالحرس الثوري التركي.

علما انه لشركة سادات أدوارا في سوريا ايضا على غرار الحرس الثوري الإيراني، ومهامها ايضا عبارة عن تدريب جهاديين للقتال في سوريا، مثل فصائل الجيش الحرّ حركة احرار الشام وتعريفهم على فنون الحروب النظاميّة وغيرالنظاميّة في معسكرات خاصة تابعة لها، والقيام بمهام سرية غير نظيفة لا تتناسب مع مهام البوليس التركي، اضافة الى تشكيل جيش سريّ مواز للجيش الرسمي لمواجهة أية محاولة انقلاب جديدة على غرار ما حصل في 14 تموز من العام 2016، وخدمات تدريبية واستشارية لحوالي 10 دول إسلامية.

هذه المهام الكبيرة ملقاة على عاتقها، حيث انها تتشابه كثيرا مع الحرس الثوري الايراني والمكافحة الخاصة بحزب الله، الى انها ذات صبغة دينية، حيث تضم في هيئتها العليا قيادات تحمل أفكارا دينية متشددة، لكن في خريطة عمل تشبه الى حد بعيد بلاك ووتر. اذ يمكن القول ان الأمن هو الأمن الا ان العقيدة هي المتحركة والقابلة للتحرك بحسب الوعاء الذي توضع فيه. فمع تسليم سادات مهمة إعادة هيكلة الجيش التركي، عمد القيمون على هذه الشركة الى خفض عديده من 561 ألفاً إلى 351 ألفاً جندي على مختلف الرتب، تحت حجة قانون الطوارئ ليحفظ الرئيس رجب طيب أردوغان نفسه وأمنه وسيطرته على غرار الحرس الثوري الإيراني .وهذا النوع من الأجهزة الأمنيّة والعسكرية هو جهاز استخباراتي، يصل عددها في تركيا مثلا الى15000 وهم مدربون على أقسى أنواع المواجهات. وشركة سادات يقول مناوئون للنظام التركي انها تشبه مجموعة أس أيه الجناح العسكري للحزب النازي التابع لهتلر والتي كان يكلفها بمهام الاغتيالات غالبا. ومؤخرا، في العراق خرج الى العلن الحشد الشعبي، الذي يضم عددا من الفصائل الشيعية التي دربتها ايران ونشرت عقيدة ولاية الفقيه في بعض فصائلها، علما انه تم تشريعه مؤخرا بحيث صار رديفا للجيش النظامي العراقي. وللحشد دوره في مواجهة الدواعش ومراقبة الامن في المدن والقرى التي يحررونها. والحشد مؤلف من حوالي 67 فصيلاً، تبلغ ميزانيته حوالي 160 مليار دينار عراقي. بالمقابل، هناك شركات أمنيّة عالمية كشركة بلاك ووتر الشهيرة، والتي لعبت دورا بارزا في العراق عام 2003 علما انها تأسست عام ،1996 وهي عبارة عن جيش من المرتزقة تضم أفرادا من كافة الدول الغربية، ومهامها متنوعة منها الأمني ومنها غير الأمني.

 

نصرالله وفنون التعتيم على مجازر الممانعة من سوريا إلى إيران

نسرين مرعب/جنوبية/ 16 فبراير، 2017

انفعل السيد حسن نصرالله عند حديثه عن مظلمة اليمن والبحرين، فالسيد العادل لا يبصم على الظلم!

أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله في إطلالته اليوم الخميس في مناسبة ذكرى القادة الشهداء رفع من مستوى التهديد الإسرائيلي للبنان، ليؤكد بذلك أنّ الضمانة هي البيئة الحاضنة للمقاومة وللوطن في مرحلة يتآمر فيها العديد من العرب ضد حزب الله.

هذا الخطاب الحاد اللهجة الذي وجّه به نصرالله تهديداً لإسرائيل داعياً اياها إلى تفكيك مفاعل ديمونا النووي، لأنّ صواريخه سوف تستهدفه أينما نقل، أقرب إلى الخرافة منه إلى الواقعية، حيث أنّ السيد وهو يرفع إصبعه في وجه اسرائيل لم يتوقف لا عند الفلسطينين ولا عند عرب 48 ولا حتى عند الدول العربية المجاورة، والتي جميعها سوف يلحقها الضرر من استهداف المفاعل في حال لم يستجب العدو لتهويله ويفككه. إلا أنّ النقطة الأهم في خطاب السيد لا تتمحور حول لازمة اسرائيل التي يكررها في كلّ مناسبة ليؤكد لنا أنّه مقاومة وليس ميليشيا أضاعت البوصلة، وإنّما حول الإنسانية العمياء التي طغت وهو يتحدث عن دولتي البحرين واليمن، والإعدامات وإرهاب الدول العربية وفي مقدمتهم السعودية. نصرالله الذي تحدث عن مرتزقة تجندهم السعودية ليقاتلوا بالوكالة عنها، لم يتوقف عند كون حزبه هو أيضاً مرتزقة يقاتل بالوكالة عن الولي الفقيه تحت شعار طريق القدس، كما لم يلتفت في خطابه الإنساني الضميري إلى سوريا، وإلى تقريرين صدرا عن منظمة العفو الدولية، الأوّل يوثق المذابح التي يشهدها مسلخ أو سجن صيدنايا، والإعدامات التي بلغت 13000 في عدد تقريبي، كما تضمن شهادات قاسية تتحدث عن أساليب التعذيب المروعة التي تمارس في سجون الأسد.

والثاني، يوثق ما تشهده السجون في الجمهورية الإيرانية الإسلامية من أساليب وحشية في التعذيب يتصدرها الجلد وبتر الأطراف، والإعماء القسري، وذلك لقضايا تتعلق بالحريات، هذه الحريات التي لا يفهمها لا نظام الأسد ولا الولي الفقيه.

نصرالله الذي لم تتحرك إنسانيته لـ نورا طفلة درعا، التي سجنها النظام عوضاً عن أبيها وهي ابنة الـ11 عاماً ليغتصبها سجانوه في سجونه السوداء، وتحقن بعد ذلك بالهرمونات. لم يتوقف أيضاً عند الطفل عبدو، والذي حينما كان هو يجاهر بإنسانية تجاه البحرين واليمن، كان عبدو الذي فوجئ بساقيه قد سحلتا بالقصف الهمجي لطائرات الأسد يصرخ بابا بابا شيلني! إنسانيتك يا سيد نصرالله، تقف عند طفل البرميل، عند وجه عمران، عند قدمي عبدو، وعند براءة الطفلة نورا، إنسانيتك تنتهي في زنزانات الأسد والولي الفقيه.

 

الجديد_وكر_الفتنه: من الحريري إلى نصرالله وصولاً إلى الإمام!

خاص جنوبية 16 فبراير، 2017/انتقل مناصرو حركة أمل إلى الجبهة الإلكترونية، في إطار متابعة الحملة الموجهة ضد قناة "الجديد" على خلفية ما ورد في حلقة برنامج "دمى كراسية" وما اعتبروه مهين بحق الامام موسى الصدر. وقد تصدر هاشتاغ #الجديد_وكر_الفتنه الترند في لبنان.

تستمر حملة الهجوم على قناة الجديد من قبل مناصري حركة أمل، فبعد غزو الفالنتاين وما تخلله من إعتداءات ورشق بالحجارة والمولوتوف إحتجاجا على ما جاء في حلقة دمى كراسية وما اعتبروه فيه إهانة للإمام موسى الصدر، إنتقل المناصرون إلى العالم الإفتراضي لشن حرب إلكترونية على الجديد عبر إطلاق عدد من الهاشتاغ المناهضة لها. هذه الخطوة التي سبقها حجب المحطة عن قنوات البث الفضائي في الضاحية، ويستمر مناصرو أمل بحملتهم التي وعلى ما يبدو أنها ممنهجة حيث يسعى ويدعوا هؤلاء لمقاطعة المحطة والتي بالفعل تراجع عدد متابعيها على موقع تويتر. وقبل يومين تصدر هاشتاغ #حمله_مقاطعه_الجديد الترند في لبنان، وليل أمس أطلق الناشطون هاشتاغ جديد بعنوان #الجديد_وكر_الفتنه في إطار الحملة ضد التلفزيون والقيمين عليه. وكانت الجديد قد عرضت في نشرته المسائية مساء أمس تقريرا إتهمت فيه الملازم الاول في قوى الامن حسين دمشق وهو نجل القيادي في حركة أمل رئيس شرطة مجلس النواب يوسف دمشق المعروف بـ أبو خشبة أنه لعب دورا في الإعتداء الذي جرى أمس الأول على مبنى التلفزيون، وانه قام بسحب المتظاهرين بعفوية تامة، وتعامل بلطف مع المهاجمين أثناء الهحوم. وقد أصدرت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي كتابا نفت ما جاء في التقرير مؤكدةً أن دمشق لم يعمل يوما خارج أوامر مؤسسة قوى الامن الداخلي. وقد كان يوم أمس مكلفا من قبل قوى الامن الداخلي بمهمة حفظ الامن والنظام في محيط مبنى قناة الجديد.

 

حزب الله تضامن مع الجديد فردّ مناصروا أمل.. ماذا لو كان نصرالله؟

خاص جنوبية 16 فبراير، 2017/لم يتوقع محازبو حركة أمل، أن يكون من بين المتضامنين مع قناة الجديد أحد أشقائهم في حزب الله، الأمر الذي أشعل الجبهة المجازية، ضد الحزب من قبل مناصري حركة أمل. انعكست غزوة الفالنتاين سلباً على الثنائية الشيعية، فحزب الله لم ينأى بنفسه، وإنّما تضامن مع الجديد وذلك في اتصال من قبل عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب حسن فضل الله مع المشرفين على المحطة، أشارت إليه الأخيرة عبر موقعها الالكتروني. إذا، حزب الله الذي في مرحلة سابقة احتشد انصاره لإحراق مبنى الـlbci وذلك على خلفية تقليد شخصية السيد حسن نصرالله في البرنامج نفسه، بينما لم يجد في طرح قضية موسى الصدر بأسلوب غنائي والتمليح لدولة الرئيس نبيه برّي أنّه يعلم خفايا التغييب إي إساءة، بل على العكس انتقد ضمنياً التحرك الذي قامت به الحركة وذلك باتصال النائب فضل الله بالقناة.

هذا الموقف من الحزب، قوبل بردة فعل عنيفة من مناصري حركة أمل عبر مواقع التواصل الإجتماعي، فعلّق حسن ضاحي وهو أحد أنصار الحركة عبر صفحته فيسبوك منتقداً هذا الإتصال:

النائب حسن فضل الله يتصل متضامناً مع قناة الجديد التي اساءت الى قضية الامام الصدر، واتهمت الرئيس بري بالمشاركه في خطف الامام. بس كنت حابب اعرف موقف حسن فضل الله لو الجديد مثلا اتهمت سماحة السيد حسن بالمشاركه بقتل الشهيد عماد مغنيه شو كان عمل كان هوي أول متظاهر متل ما ممنوع الاسأه للسيد حسن ممنوع الاسأه للأخ الرئيس عيب هيدا الحكي وعلى الأخوه في حزب الله توضيح الموضوع.

فيما كتب مغوار أمل عندما تطاولت ال #LBC على سماحة السيد حسن نصرالله في برنامج بس مات وطن كنا نحن شباب حركة أمل أول المستنكرين ضد القناة وهجمنا عليها اما عندما تتطاولو على امام المقومة والوطن تضامنو مع القناة شكرا ايها الاخوة في حزب الله شكرا حسن فضل الله تعودنا على الطعن بالضهر ولكن نحن اقوياء و لا نريد دعمكم ادعموا اشباهكم فإن الطيور على اشكالها تقع#الا_موسى_الصدر.

بدوره محمد العربي انتقد كل من الحزب والتيار الوطني الحر بتدوينة فيسبوكية تضمنت وكالعادة،، جماعة حزب الله وجماعة عون شايفين انو الجديد على حق.

في سياق آخر، انتقدت بعض الوجوه الشيعية المقربة من حزب الله ما قامت به الحركة بشكل علني، فكتب عماد مطر عبر صفحته تويتر:

كشيعي يؤسفني بيان مجلس الشيعي الاعلى

الذي أدان الضحية وناصر الجلاد

فهل من الأخلاق الإسلام الإعتداء على الناس بشكل غوغائي

#حملة_مقاطعة_الجديد.

فيما غرّد حسين بيضون:

الإمام السيد موسى الصدر رمز.

نبيه بري مجرد سياسي (حرامي، بلا زعل)

الجديد شتمت برّي وليس الإمام السيد

#متضامن_مع_الجديد.

 

زحمة مشاريع انتخابية: باسيل يضرب من جديد

منير الربيع /المدن/الجمعة 17/02/2017

في ثلاثة اقتراحات، يدور البحث بين الأفرقاء للخروج بقانون انتخابات جديد. مشروع الثلاث عشرة دائرة المطروح بقوة من الثنائي الشيعي، القانون المختلط المعدّل والمستحدث، الذي أصبح متبنّياً من القوات اللبنانية وتيار المستقبل، فيما الاقتراح الثالث هو صيغة جديدة تقدّم بها الوزير جبران باسيل أخيراً وعرضها على الأطراف كافة لدراستها. كل هذه الاقتراحات عملياً، أصبحت تهدف إلى ما هو أبعد من الاستحقاق الإنتخابي. لان التفكير يصب نحو آلية إدارة البلد وكيفية الامساك بزمام القرارات فيه بعد الانتخابات. لذلك، فإن الاقتراح القواتي، الذي تبناه المستقبل مع بعض التعديلات، هو للالتفاف على النسبية الكاملة التي أعلن الدكتور سمير جعجع رفضها، لكونها تسهم في تحجيم حصة القوات وتحرم المسيحيين من اختيار أكثر من خمسين نائباً مسيحياً بأصواتهم. وهذا التحرك جاء بعد معلومات عن قبول النائب وليد جنبلاط بالنسبية، على قاعدة حماية التنوع وحجب الصفة الاحتكارية عن الثنائي المسيحي الذي سيحصل بفعل القانون المختلط على خمسين نائباً يشكلون ثلثاً معطلاً في المجلس النيابي. هذا أيضاً، ما يرفضه الرئيس سعد الحريري، الذي يرفض النسبية الكاملة، لأنها لا يمكن أن تستقيم في ظل وجود السلاح إذ لا يمكن لأي مرشح معارض لحزب الله أن يترشح في أي من مناطق الجنوب والبقاع، وحتى لو ترشّح فهو لن يستطيع خوض معركته الانتخابية خوفاً على نفسه، وفق ما يعتبر النائب عقاب صقر، الذي يؤكد لـ"المدن" أن المستقبل يتمسك بصيغة المختلط، وأن العمل مستمر مع الجميع للوصول إلى صيغة ترضي الجميع.

في مقابل هاتين الصيغتين، برزت صيغة جديدة طرحها باسيل، وهي ما يعتبره البعض المؤيد للنسبية الكاملة، بأنها إلتفاف عليها، وتصب في خانة تعديل ضمني لإتفاق الطائف من خلال فرض مثالثة سياسية في المجلس النيابي، عبر حيازة الثنائية المسيحية على ثلث المقاعد. ويراعي اقتراح باسيل، وفق مصادر متابعة، هواجس الجميع، وهو ينطلق من صيغته القديمة، مع إدخال تعديلات عليها عبر تقسيم لبنان إلى 14 دائرة، على أن تكون الانتخابات على مرحلتين الأولى تأهيلية على أساس قانون الستين ووفق المشروع الأرثوذكسي، أي أن كل طائفة تنتخب نوابها، على الأساس الأكثري، على أن تكون المرحلة الثانية قائمة على الأساس النسبي، مع صوت تفضيلي. واللافت في هذا القانون، وفق المصادر، هو أنه يراعي أولاً هواجس النائب وليد جنبلاط، بدمج الشوف وعاليه ضمن دائرة انتخابية واحدة، لكنه يدمج جبيل وكسروان، والمتن وبعبدا. فيما يقسم بيروت إلى دائرتين انتخابيتين وليس إلى ثلاث. فيما يبقى البقاع على حاله، أي دائرة للبقاع الغربي، أخرى للأوسط، وثالثة للشمالي. أما في الشمال، فسيتم دمج كل الأقضية ذات الأكثرية المسيحية ضمن دائرة انتخابية واحدة، قضاء فيه غالبية مسلمة، للحفاظ على الاختلاط المذهبي والطائفي، وبذلك تصبح هذه الدائرة تضم، البترون، الكورة، زغرتا، بشري، والمنية الضنية. فيما تكون طرابلس دائرة لوحدها، وكذلك عكار. أما في الجنوب، فيعاد بحسب الصيغة دمج صيدا وجزين ضمن دائرة واحدة أيضاً مراعاة للاختلاط، ودائرة ثانية للزهراني وصور، ودائرة ثالثة لكل من حاصبيا مرجعيون، مع النبطية وبنت جبيل.

وتلفت مصادر سياسية إلى أن لدى تيار المستقبل وحركة أمل العديد من الملاحظات والاعتراضات على هذه الصيغة، فيما يُعتقد أن هناك مواقف اعتراضية أخرى غير ظاهرة حتى الآن، منها لدى تيار المردة، وربما الحزب التقدمي الاشتراكي، الذي تؤكد مصادره أنه منفتح على كل الخيارات بما فيها النسبية، شرط تأمين صحة التمثيل بالنسبة إلى الجميع، وعدم السعي لإلغاء أحد. ينقل زوار الرئيس سعد الحريري عنه قوله إن العمل جار لإقرار قانون جديد للانتخابات. ويشيرون إلى أنه متمسك بالمختلط مع القوات اللبنانية، وكذلك بالنسبة إلى القانون النسبي المقترح من قبل حزب الله وحركة امل بهدف حماية الطائف، لكنه يشترط للسير فيه أولاً توسيع عدد الدوائر قليلاً، وكيفية توزيعها وتقسيم المقاعد على أساسها، وإذ ما حصل ذلك، قد يوافق عليه مع النائب وليد جنبلاط. وهذا الكلام قد يقود إلى خلاصة مفادها أن القانون النسبي الذي سيتبناه المستقبل مع جنبلاط وحزب الله وحركة أمل، سيكون بمواجهة المختلط الذي يتمسك بها التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية. وإذا كان جنبلاط والحريري منفتحين على الصيغتين بشرط ارضائهما وتبديد هواجسهما، فإن الكلمة الفصل للصيغة التي ستكون إما للثنائي الشيعي أو للثنائي المسيحي.

 

أوبزيرفر: هذه السوق السوداء لحزب الله في أميركا

سامي خليفة/المدن/الجمعة 17/02/2017

تحظى حملة التبرع التي أطلقها حزب الله باهتمام المراقبين والصحافة العالمية، خصوصاً أن اعتماد الحزب التمويل الجماعي من خلال وسائل التواصل الاجتماعي يعتبر أسلوباً جديداً يلجأ إليه الحزب. وقد رأت صحيفة أوبزيرفر البريطانية أن هذه الظاهرة الجديدة تأتي في سياق حاجة حزب الله الماسة إلى المال، والتي قد تزيد في عهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب. وتقول الصحيفة إن لدى حزب الله مغردين ديناميكيين على تويتر يشرحون للمانحين المحتملين مدى أهمية الأموال الخاصة بهم في تحقيق الجهاد. وفي حين أنه لا يمكن لأي شخص أن يشارك في المعركة بالأسلحة، يمكن لأي شخص أن يتبرع بالمال. وكل متبرع لحزب الله، يؤدي واجب الجهاد من خلال تمكين المقاتلين بالقتال. وكان حزب الله قد أطلق هاشتاغ #مشروع_تجهيز_مجاهد، وخلق ما يشبه حملة لجمع التبرعات في برنامج تلفزيوني من خلال شبكة تخصص قسماً من موقعها على الانترنت لهذه الحملة. وتظهر للمانحين المحتملين فيديوهات كثيرة عن حزب الله والجهاد، مع خيارات مختلفة لكيفية التبرع. وتعتبر أوبزيرفر أن حزب الله تلقى أموالاً من مختلف أنحاء العالم لسنوات طويلة. ورغم أنه من غير القانوني التبرع لـ"المنظمات الإرهابية"، فإن كثيراً من الأموال التي استلمها الحزب كانت من مواطني الولايات المتحدة. وتشير الصحيفة إلى أنه على مدى العقد الماضي أو نحو ذلك، أجرى مكتب التحقيقات الفيدرالي العديد من عمليات التحقيق والاستقصاء، أسفرت عن معلومات في شأن مدى انتشار أنشطة حزب الله غير القانونية في الولايات المتحدة. وتكشف الصحيفة أنه في العام 2006، أبلغ النائب إدوارد رويس الكونغرس أن مكتب التحقيقات الفيدرالي يسعى جاهداً لمتابعة 200 قضية لجمع الأموال لمصلحة حزب الله في الولايات المتحدة. ووفق رويس: "معظم هذا النشاط قد تم ربطه بجمع التبرعات، وتحديداً محاولات استخدام بطاقات فيزا وماستركارد للحصول على أموال مزورة لدعم حزب الله، جنباً إلى جنب مع أنشطة جمع الأموال لأغراض إجرامية أخرى". ولا تنحصر وسائل التمويل، وفق الصحيفة، بالتبرعات. فتهريب السجائر في السنوات الماضية من الجنوب إلى ولاية ميتشيغان، وتحديداً ديترويت، وبيعها بسعر أدنى من السوق، وتجنب الضرائب الاتحادية وضرائب الولاية، أسفر عن وصول مئات الملايين من الدولارات الأميركية إلى حزب الله. كما أن شركات الملابس المزيفة، وحقائب اليد والأحذية التي تعمل انطلاقاً من ولاية نيوجيرسي، وتباع في الجانب الشرقي من نيويورك والحي الصيني، لها أيضاً صلة قوية بحزب الله، وفق أوبزيرفر. وكان العملاء الفيدراليون قد دهموا 32 مخزناً وصادروا مئة ألف تي شيرت، و75 ألف زوج أحذية رياضية مزورة من شركة نايك، و75 ألفاً من حقائب اليد المزورة، بالإضافة إلى مستودعات تقدر قيمتها بملايين الدولارات من المنتجات. وفي معظم الحالات، كانت أموال بيعها تذهب إلى حزب الله. وحتى سوق السيارات المستعملة، وفق الصحيفة، تشارك في تمويل حزب الله. ففي أوكلاهوما، على سبيل المثال، تم شراء السيارات وشحنها إلى غرب أفريقيا. وذهب 15 إلى 25% من أرباح تلك المبيعات إلى حزب الله، وفق وكلاء وكالة مكافحة المخدرات. ازاء ما سبق، دعت أوبزيرفر إلى العمل بجد مع إدارة ترامب الجديدة لمنع حزب الله من الحصول على المال لتقليص نفوذه.

 

تفاصيل الأخبار/الإقليمية والدولية

البنتاغون يقترح على البيت الأبيض نشر قوات في سوريا

الخميس 20 جمادي الأول 1438هـ - 16 فبراير 2017م/دبي - قناة العربية/نقلت شبكة "سي أن أن CNN" عن مصدر في البنتاغون أن وزارة الدفاع الأميركية ستقترح على الإدارة الأميركية نشر قوات قتالية دوريّة في سوريا لأول مرة خلال الحملة ضد "داعش". ووفق خبراء أمنيين في واشنطن فإن قرار نشر وحدات قتالية أميركية في سوريا سيمثل "تغييراً جذرياً بالنسبة للولايات المتحدة". البنتاغون شددت على أنها تدرس جميع الاحتمالات فيما يتعلق بالقضاء على "داعش". نشر قوات أميركية في مناطق نزاع حامية أمر شهده التاريخ مراراً، لكن إذا قررت الولايات المتحدة دخول سوريا بقواتها، فستواجه تحديات ربما لم تشهدها من قبل، أبرزها التحرك في خريطة عسكرية تشمل جهات وفصائل عدة. فلروسيا تواجد مكثف في أجواء الرقة وتدمر التي تعتبر الهدف الأول للقضاء على "داعش"، وفي محيط مطار دير الزور يتواجد "داعش" ويقوم طيران النظام بقصف مستمر ما قد يصعب من تنفيذ قوات أميركية أرضية لمهام في المنطقة. أما في إدلب فجبهة فتح الشام المعروفة باسم "جفش" لها تواجد كبير أيضاً، هذا غير الميليشيات الإيرانية التي تتواجد في حلب وريفها. تحد آخر هو تنفيذ الغطاء الجوي الذي قد تحتاجه القوات الأميركية للتحرك في الأراضي السورية، ما قد يتطلب تنسيقاً مع جهات ربما تفضل واشنطن عدم فتح قنوات اتصال معها.

ويقول ضباط عسكريون حاليون وسابقون إن ترمب يستطيع الوفاء بوعوده بإلحاق الهزيمة بسرعة بـ"داعش" فقط إذا قام بإرسال قوات برية أميركية كبيرة. من جهته أعلن المبعوث الأممي إلى سوريا، ستافان دي ميستورا أن المفاوضات السورية - السورية المرتقبة في جنيف، ستبحث القضايا المتعلقة بالدستور السوري، وإجراء انتخابات تحت رعاية الأمم المتحدة. وأعرب المبعوث الأممي من موسكو وخلال لقائه وزير الخارجية الروسي عن دعم الأمم المتحدة لمحادثات أستانا، مشيراً إلى أن محادثات جنيف ستكون في الثالث والعشرين من الشهر الحالي.

لافروف في لقاء أستانا

وقال "كنا نتطلع قدما للمجيء إلى هنا لمناقشة مبادرة أستانا والتي ندعمها تماما لأننا نرى أنها ركزت على وقف القتال والذي نعتبره بداية أساسية في أي مفاوضات مرتقبة، وأيضا فإنها ساعدت وتساعد في إحقاق محادثات جنيف التي ننوي عقدها في الثالث والعشرين من فبراير".

النظام يهاجم المعارضة

فيما قال رئيس وفد النظام السوري بشار الجعفري، الخميس، إن محادثات السلام التي جرت في أستانا لم تتمخض عن أي اتفاق جديد، بسبب الوصول المتأخر للمشاركين من وفد المعارضة المسلحة.

من محادثات سابقة في أستانا

وتجري المحادثات بوساطة روسيا التي تدعم حكومة نظام بشار الأسد وتركيا التي تدعم المعارضة المسلحة. وبدأت المحادثات في عاصمة كازاخستان، الخميس، متأخرة يوماً عن الموعد المحدد سلفاً، بسبب وصول مفاوضي المعارضة السورية متأخرين.

 

انتهاء مفاوضات أستانة بين المعارضة والنظام دون بيان ختامي

لندن- وكالات/الخميس، 16 فبراير 2017 م/قال وفد المعارضة السورية في مفاوضات أستانة، إنه تلقى تعهدا روسيا بوقف القصف على المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية الموقعة على اتفاق وقف إطلاق النار، وشهدت على التعهد كازاخستان، بصفتها الدولة المضيفة للمفاوضات. وأوضح محمد علوش رئيس وفد المعارضة عقب انتهاء اللقاء، دون صدور بيان ختامي، إن الروس اقترحوا تقديم أسماء 100 معتقل لدى النظام السوري للإفراج عنهم، واصفا الطلب بأنه غير منطقي في ظل وجود آلاف واختتم الاجتماع الرسمي حول الأزمة السورية في عاصمة كازاخستان أستانة، مساء اليوم الخميس، دون صدور بيان ختامي كما كان متوقعا، واكتفت الوفود بتصريحات صحفية. وعلى غير ما هو منتظر، جاءت تصريحات الوفود المشاركة في الاجتماع، لتؤكد بأنه لن يكون هناك بيان ختامي مشترك كما كان منتظرا، مما يلقي بظلال على جدية النتائج التي خرج بها المؤتمر. لكن علوش أكد أن الطلب سيدرس، وسيتم الرد على الجانب الروسي بشكل رسمي. وأشار إلى أن وفد المعارضة قدم شروحات كاملة، على مدار 4 ساعات للجانب الروسي، حول معاناة السوريين ابتداء بالقصف عبر المروحيات في إدلب ودرعا، والمجازر التي نفذها النظام، والاقتحامات التي جرت في الغوطة الشرقية. ولفت علوش إلى أن الحديث عن آليات الإفراج عن المعتقلين، والتفاوض عليها سيتم في أنقرة، لوضع آلية محددة للإفراج عن كافة المعتقلين، بالإضافة لآليات مراقبة وقف إطلاق النار. وقال إن الحديث عن "حصول اتفاق على آلية مراقبة تشرف عليه تركيا وروسيا وإيران، غير دقيق"، مشيرا إلى تصريحات إيرانية ذكرت ذلك. ورفض وفد المعارضة نقاش ورقة روسية مقتضبة، عن رؤيتها للحل في سوريا، وقال: "إنه لا يمكن البقاء على هذه الحالة بتبادل الأوراق، بل لا بد من مناقشتها بندا بندا، وذلك ما سيحدث في أنقرة". وعبر وفد المعارضة عن رفضه للدور الإيراني في سوريا، وشدد على ضرورة تطبيق حل عاجل يبدأ بوقف إطلاق النار. ولفتت المعارضة إلى أن مقترحها بإنشاء لجنة متابعة لوقف إطلاق النار، ممثلة بتركيا وروسيا، ووجود دور للمجموعة العربية الممثلة بالسعودية والأردن وقطر والإمارات، لم يتم التوصل إلى اتفاق بشأنه. من جانبه قال ألكسندر لافرنتييف رئيس الوفد الروسي إلى محادثات السلام في أستانة اليوم الخميس إن فريق مهام مشتركا لروسيا وتركيا وإيران سيبحث مسائل التسوية السياسية في سوريا. وفي الجولة الأولى من محادثات أستانة التي عقدت في يناير/كانون الثاني نجحت روسيا وتركيا وإيران، في تثبيت وقف إطلاق النار الهش، بين مقاتلي المعارضة والقوات الحكومية. ورفض وفدا الحكومة والمعارضة اللذان شاركا في جولة يناير/كانون الثاني من محادثات أستانة التفاوض بشكل مباشر والتوقيع على أي وثيقة آنذاك. ومن المقرر إجراء جولة جديدة من المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة في جنيف الأسبوع المقبل.

 

وقف النار والدستور يسيطران على لقاء فرقاء سوريا بأستانا/دي ميستورا: محادثات جنيف ستكون في الثالث والعشرين من الشهر الحالي

الخميس 20 جمادي الأول 1438هـ - 16 فبراير 2017م/موسكو، أستانا - العربية.نت، رويترز/أعلن رئيس وفد المعارضة السورية، محمد علوش، أن الوفد المعارض أكد على إنشاء لجنة حول آليات مراقبة وقف إطلاق النار، بمشاركة تركيا وروسيا، مطالباً بدور عربي كبير فيها. وكشف علوش في نهاية محادثات السلام السورية بالعاصمة الكازاخستانية أن الأنباء عن التوصل لاتفاق حول تشكيل لجنة روسية إيرانية تركية غير دقيق. وتواصلت محادثات أستانا السورية، الخميس، بانتظار نجاح المساعي بلقاء موسع بين وفدي المعارضة والنظام، وإن تسربت أنباء عن استحالة ذلك.

وقال متحدث باسم الخارجية الكازاخستانية إن ثلاثَ جولاتٍ من المشاورات جرت صباح الخميس. وأكد أن المشاورات في يومها الأول ركزت على موضوع تثبيت وقف النار، مشيراً إلى أن موضوع مسودة الدستور السوري الجديد سيكون بين المسائل المطروحة للنقاش.

من محادثات أستانا يناير 2017

وأضاف أن روسيا وإيران وتركيا بصفتها الدول الضامنة لاتفاق الهدنة في سوريا، أعدت مسودات ووثائقَ عدة من المتوقع التوقيعُ عليها بعد إنجاز صياغتها خلال الجلسة العامة المقررة بعد ظهر الخميس.

روسيا تدعم التفاوض

فيما أعرب وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أثناء لقائه المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستافان دي ميستورا، في موسكو، عن دعم بلاده مع تركيا وإيران لجهود وقف النار على كامل الأراضي السورية. وأكد لافروف أن بلاده "تدعم جهود تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 2254".

 

تيلرسون: سنعمل مع روسيا لمصلحة أميركا فقط

الخميس 20 جمادي الأول 1438هـ - 16 فبراير 2017م/بون فرانس برس/أكد وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، اليوم الخميس، لنظيره الروسي سيرغي لافروف أن واشنطن مستعدة للتعاون مع موسكو فقط في حال كان ذلك لمصلحة الولايات المتحدة. وقال تيلرسون في بيان عقب لقائه الأول مع لافروف، والذي انعقد في بون الألمانية، اليوم الخميس، إن "الولايات المتحدة ستفكر في العمل مع روسيا عندما نجد مجالات للتعاون العملي تفيد الشعب الأميركي". كما دعا روسيا إلى تطبيق التزاماتها بموجب "اتفاقيات مينسك" لوقف إطلاق النار في أوكرانيا. من جهته، اعتبر لافروف عقب لقائه نظيره الأميركي أن على روسيا والولايات المتحدة أن تتفاهما حين تتقاطع مصالحهما. إلى ذلك، أوضح لافروف أن موضوع العقوبات التي فرضتها واشنطن على موسكو في 2014 لم يتم التطرق إليه في هذا اللقاء الذي عقد على هامش قمة مجموعة الـ20 في بون، بحسب مشاهد نقلها التلفزيون الروسي العام.وقبل اللقاء بين وزيري الخارجية، كان لافروف قد أكد أن روسيا لا تتدخل "في الشؤون الداخلية للبلدان الأخرى". وقال لافروف رداً على سؤال يتعلق بالجدل الدائر في واشنطن حول الصلات المفترضة بين فريق دونالد ترمب وروسيا: "يجب أن تدركوا أننا لا نتدخل في الشؤون الداخلية للبلدان الأخرى".

وأضاف لافروف أن "المسائل التي سنناقشها كثيرة. وآمل أن نحدد معالم تعاوننا حيال كل واحد منها".

 

بوتين: يجب استعادة علاقات المخابرات الروسية والأميركية

الخميس 20 جمادي الأول 1438هـ - 16 فبراير 2017م/موسكو رويترز/قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، إن من مصلحة روسيا والولايات المتحدة عودة الاتصالات بين أجهزة المخابرات في البلدين. وقال بوتين خلال اجتماع مع جهاز الأمن الاتحادي "من مصلحة الجميع استئناف الحوار مع أجهزة المخابرات في الولايات المتحدة ودول أخرى في حلف شمال الأطلسي". وتابع "من الواضح تماماً أنه يجب على الحكومات والمنظمات الدولية المعنية بمسألة مكافحة الإرهاب أن تتعاون فيما بينها".

ترمب يعد بمرسوم جديد حول الهجرة الأسبوع المقبل

 

الأميركي يؤكد أنه ورث أوضاعاً فوضوية داخل وخارج أميركا

الخميس 20 جمادي الأول 1438هـ - 16 فبراير 2017م/العربية.نت، وكالات/صرح الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الخميس، أنه ورث أوضاعاً فوضوية داخل وخارج أميركا، مشيراً إلى أن إدارته تقوم بمهامها بشكل متوازن ودقيق. وقال ترمب إنه سيعلن الأسبوع المقبل أمراً تنفيذياً جديداً بشأن الهجرة، سعياً إلى المضي قدماً بعدما علقت محكمة فيدرالية قراره حظر دخول اللاجئين ومواطني سبع دول. وذكر في أول مؤتمر صحافي منفرد في البيت الأبيض: "نحن بصدد إصدار أمر جديد وشامل جداً، بغية حماية شعبنا". من جهتها، طلبت وزارة العدل الأميركية، الخميس، من محكمة الاستئناف في سان فرانسيسكو التخلي عن إلاجراءات المتعلقة بمرسوم الهجرة الذي أصدره الرئيس الأميركي، موضحة أن السلطة التنفيذية تفضل مراجعة نسختها بدلاً من إضاعة الوقت في المحكمة. وكتب محامو الحكومة في مذكرة إلى المحكمة أنه "بدلاً من استمرار الخلاف أمام المحكمة، يعتزم الرئيس إلغاء المرسوم ليقرر بدلاً منه مرسوماً جديداً معدلاً في شكل كبير". ولفتوا إلى ان المرسوم الجديد "سيزيل ما اعتبرت المحكمة، في شكل مغلوط، أنه يثير قضايا دستورية. عبر التحرك على هذا النحو، سيتيح الرئيس حماية فورية للبلاد بدل مواصلة تحرك في القضاء قد يستمر لفترة طويلة"، لكن هذه المذكرة تعبر فقط عن رغبة لدى الحكومة ولا تنهي تلقائياً الخلاف القضائي المستمر. وتطلب الحكومة في الحد الأدنى أن يتم تعليق الآلية القضائية في انتظار صدور مرسوم جديد.

التحقيق في التسريبات التي أطاحت بمستشاره للأمن القومي

كذلك قال ترمب إنه طلب من وزارة العدل التحقيق في تسريب المعلومات الاستخباراتية التي أدت إلى الإطاحة بمستشاره للأمن القومي، مشيراً إلى أنها "تسريبات إجرامية" قام بها "أشخاص في الوكالات". وتابع: "نحن ننظر في ذلك بشكل جدي. لقد توجهت إلى كل المسؤولين في مختلف الوكالات، وطلبت فعلاً من وزارة العدل التحقيق في التسريبات". ونفى الرئيس الأميركي اتهام فريق حملته الانتخابية بالاتصال بشكل متكرر مع المسؤولين الروس، واصفاً ذلك بالأخبار كاذبة. وأضاف: "إنهم لا يعرفون شيئاً عن ذلك. لم يكونوا في روسيا، ولم يجروا أي مكالمة هاتفية مع روسيا. كما أنهم لم يتلقوا أي مكالمة هاتفية. كلها أخبار كاذبة".

ودافع ترمب عن مايكل فلين، قائلاً إنه لم يرتكب أي خطأ في إجراء محادثات مع السفير الروسي قبل التنصيب، لافتاً إلى أنه "كان يقوم بعمله فقط".

التنديد بـ"عدم نزاهة" الصحافة

كما هاجم بشدة "عدم نزاهة" الصحافة، مؤكداً أن "عدداً كبيراً من الصحافيين في البلاد لا يقولون لكم الحقيقة" و"مستوى انعدام النزاهة (لدى وسائل الإعلام) هو خارج السيطرة". وأشار ترمب إلى أن "غالبية وسائل الإعلام في واشنطن ونيويورك ولوس أنجلوس لا تتحدث من أجل مصالح الشعب بل للمصالح الخاصة ولمن يفيدون من نظام متصدع في شكل مؤكد". وأضاف: "أنا هنا مجدداً لأوصل رسالتي في شكل مباشر إلى الشعب" الأميركي.

 

السعودية.. تفكيك 4 خلايا لتنظيم "داعش" وإيقاف 18 متهماً

الداخلية: خلايا داعش في السعودية مكونة من 15 سعودياً ويمنيين اثنين وسوداني

الخميس 20 جمادي الأول 1438هـ - 16 فبراير 2017م/الرياض - العربية.نت/أعلنت وزارة الداخلية السعودية، الخميس، عن تفكيك 4 خلايا لتنظيم "داعش" في السعودية وإيقاف 18 متهماً. وقالت وزارة الداخلية، في بيان، إن خلايا "داعش" في السعودية انتشرت في مكة والمدينة والرياض والقصيم، وهي مكونة من 15 سعودياً ويمنيين اثنين وسوداني. وصرح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية، أنه امتداداً لما تقوم به الجهات الأمنية من خلال متابعتها المستمرة لأنشطة الفئة الضالة، وإحباط مخططاتهم الإرهابية الساعية للنيل من أمن المملكة واستقرارها، ‏فقد تمكنت الجهات الأمنية - في عمليات استباقية بدأت يوم السبت الموافق 14/5/1438هـ - من الإطاحة بأربع خلايا عنقودية إرهابية بكل من منطقة "مكة المكرمة - المدينة المنورة - الرياض القصيم" نشط عناصرها بأدوار متنوعة، كتوفير مأوى للمطلوبين أمنياً، ومنهم طايع بن سالم بن يسلم الصيعري، الذي قتل في مداهمة وكر إرهابي بحي الياسمين بتاريخ 9 / 4 / 1438هـ، والانتحاريان اللذان فجرا نفسيهما باستراحة الحرازات بمحافظة جدة "خالد غازي حسين السرواني، ونادي مرزوق خلف المضياني عنزي، سعوديا الجنسية، والمعلن عنه بتاريخ 23-4-1438هـ"، ‏واختيار ورصد الأهداف وتمريرها للتنظيم في الخارج، والدعاية والترويج للفكر الضال لتنظيم "داعش" الإرهابي على شبكة الإنترنت، وتجنيد أشخاص لصالح التنظيم والتحريض على المشاركة في القتال بمناطق الصراع، وتوفير الدعم المالي لهم وأنشطتهم الإرهابية، مع امتلاك بعض عناصرها لخبرات ‏في صناعة الأحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة، وتحضير الخليط المستخدم في تصنيعها وتأمينها للانتحاريين وتدريبهم على استخدامها.

وقد بلغ عدد عناصر هذه الخلايا المقبوض عليهم حتى الآن (18) شخصاً، منهم اثنان من الجنسية اليمنية، وآخر سوداني الجنسية، والبقية من الجنسية السعودية وهم كل من:

‏1- إبراهيم صالح سعيد الزهراني - سعودي الجنسية.

2- خالد عبدالرحمن محمد شراحيلي - سعودي الجنسية.

3- راجي عبده علي حسن - سعودي بالتجنس.

4- سعيد صالح سعيد الزهراني- سعودي الجنسية.

5- سليمان إبراهيم عبدالرحمن الفوزان- سعودي الجنسية.

6-صالح علي عبدالرحمن الشلاش- سعودي الجنسية.

7-عاطف صواب ظافر الشهري - سعودي الجنسية.

8- عبدالعزيز محمد عبدالعزيز السويد- سعودي الجنسية.

9- عبدالله إبراهيم سليمان العضيبي-سعودي الجنسية.

10-عبدالله حمود عبدالله العضيبي- سعودي الجنسية.

11- عبدالله محمد الحميدي المطيري- سعودي الجنسية.

12-عبدالملك حمد عبدالله الفهيد-سعودي الجنسية.

13-محمد حمد سليمان الفهيد- سعودي الجنسية.

14- معجل إبراهيم عبدالرحمن الفوزان - سعودي الجنسية.

15-مهند حمد صلاح الزيادي العتيبي- سعودي الجنسية.

16- أيمن عمر أحمد مقبل-يمني الجنسية.

17- خالد أحمد محمد باجعفر-يمني الجنسية.

18- مازن الأمين مختار محمد-سوداني الجنسية.

كما أسفرت العملية الأمنية عن ضبط عدد من الأسلحة الآلية، وأسلحة بيضاء ذات نوعية خطرة، بالإضافة إلى مبالغ مالية كبيرة تجاوزت "مليوني" ريال سعودي.

اللواء بسام عطية واللواء منصور التركي - وزارة الداخلية السعودية

كيف فككت السعودية 4 خلايا إرهابية في 5 أيام؟

من جانبه، كشف المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية، اللواء منصور التركي، واللواء بسام عطية عن أن مهام الخلايا الأربع، التي أطاحت بها أجهزة الأمن السعودية تكمن في تدريب (الانتحاريين) على استخدام الأحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة للقيام بعمليات إرهابية، فضلاً عن توفير المأوى لهم بالسعودية، والدعاية للفكر الضال وتجنيد أشخاص لصالح تنظيم داعش.

وأوضح اللواء التركي خلال المؤتمر الصحافي، الذي عقد عقب الإعلان عن تفكيك الخلايا الأربع في السعودية، أن العملية استغرقت 5 أيام بدءاً من السبت الماضي، وذلك عند اكتمال كافة المعلومات عن الإرهابيين وأماكن تواجدهم.

وقال اللواء التركي: "بعض العناصر المقبوض عليها يمتلكون خبرة في تصنيع أحزمة ناسفة والعبوات المتفجرة وتأمينها للانتحاريين".

وأضاف: "معظم المقبوض عليهم في الخلايا الأربع تجاوزت أعمارهم الـ 30 عاماً".

وأشار التركي إلى أنه ليس من الضرورة أن يعرف العناصر الأطراف التي يتم التعامل معها، مبيناً أن داعش يعمل على تغيير منفذي عملياته باستمرار: "تعاملنا مع الخلايا بعد أن تأكدنا من أن هؤلاء الأشخاص ينشطون على أراضي المملكة لخدمة أهداف داعش الإرهابي، لكن لم يكن لدينا أدلة واضحة حول طبيعة الأهداف التي يريدها التنظيم الإرهابي".

ونوه: "الخلايا كانت تستطلع الأهداف وتجند الأفراد لصالح داعش، والمضبوطات لها دلالات على الأهداف وربما كانوا بانتظار تجنيد الأشخاص المناسبين لهم لتنفيذ الأهداف أو موافقة التنظيم على المخططات المراد تنفيذها".

وعن الدعم المالي، أكد اللواء التركي أن وزارة الداخلية تعمل جاهدة للتنسيق مع الهيئات المالية المعنية لتجفيف موارد الإرهاب في المملكة وخارجها.

 

إلى أين تتجه علاقة حماس بإيران؟

الخميس 20 جمادي الأول 1438هـ - 16 فبراير 2017م/دبي العربية.نت/عادت علاقات حماس مع إيران لتتصدر واجهة الهمس في الكواليس، بشأن طبيعة علاقات الحركة الفلسطينية مع محيطها العربي والإسلامي. الجديد كان في انتخاب يحيى السنوار قائداً للحركة في غزة، وكذلك إعادة الدفء لعلاقة حماس مع إيران على هامش العزاء بهاشمي رفسنجاني. ومع انتخاب حماس للأسير المحرر يحيى السنوار قائداً للحركة في غزة، تكون حماس قد قدمت الجيل الشاب عند التأسيس إلى الواجهة، ولكن فتحت أيضاً، سؤالاً كبيراً عن النهج الذي تأمل أن تسير عليه في السنوات المقبلة.

والأسئلة الكبيرة التي يكررها المتابعون في المنطقة العربية، تتعلق بعلاقات الحركة مع إيران، ولطالما حرصت حماس على وصف علاقاتها مع نظام طهران بالمتينة. فعلى لسان إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي للحركة في غزة حينها، جاء أن العلاقات متينة مع إيران وقديمة. إيران دولة وقفت مع "المقاومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني منذ سنوات طويلة". وكثيراً ما ووجهت حماس بالسؤال من قبل الدول العربية عن سر حرصها على إعطاء الغطاء السني لسياسة إيران ضد جاراتها. وكان البرود اعترى العلاقة بين الجانبين، بعد تبني حماس لموقف مؤيد للثورة السورية، وعدم تأييد النظام السوري أو السياسة الإيرانية هناك عام 2011 وما بعده.أما أسامة حمدان، عضو المكتب السياسي للحركة ومسؤول العلاقات الدولية فيها، فأوضح في حديث لقناة الميادين الموالية لحزب الله عام 2013، أن حماس لن تقاتل في سوريا لا مع النظام ولا ضده، ما اضطر المكتب السياسي ورئيسه، إلى الانتقال من دمشق إلى قطر.

 

52 قتيلاً بتفجير في شارع مزدحم جنوب بغداد.. وداعش يتبنى

الخميس 20 جمادي الأول 1438هـ - 16 فبراير 2017م/بغداد - فرانس برس

قتل 52 شخصاً على الأقل، الخميس، في انفجار سيارة مفخخة وسط معارض للسيارات في بغداد، في اعتداء هو الأكثر دموية الذي يضرب العاصمة العراقية منذ بداية العام. وقال مسؤول في وزارة الداخلية إن عدد القتلى بلغ 52 شخصاً كما أصيب أكثر من 50 آخرين بجروح. وأكد مسؤولون في المستشفيات هذه الحصيلة. وصرح الناطق باسم عمليات بغداد، العميد سعد معن، أن "الاعتداء الإرهابي في معارض البيع المباشر في منطقة البياع جنوب بغداد كان بواسطة عجلة (سيارة) مفخخة مركونة". وأظهرت مشاهد بثها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي جثثاً متفحمة وممزقة وأضراراً جسيمة طاولت المنطقة المستهدفة، فيما كان الدفاع المدني يحاول إخماد الحرائق. وتبنى تنظيم "داعش" الذي وقع عند الساعة الرابعة بالتوقيت المحلي (1.00 بتوقيت غرينتش) وقت الذروة بالنسبة إلى هذه التجارة.

 

فرنسا: موقف أميركا من النزاع الإسرائيلي الفلسطيني ملتبس

الخميس 20 جمادي الأول 1438هـ - 16 فبراير 2017م/العربية.نت، فرانس برس/اعتبر وزير الخارجية الفرنسي، جان مارك إيرولت، أن موقف الولايات المتحدة من النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين "ملتبس جداً ويثير القلق"، وذلك إثر لقائه الخميس نظيره الأميركي، ريكس تيلرسون.وصرح إيرولت: "حرصت على التذكير بأن لا خيار سوى حل الدولتين بالنسبة إلى فرنسا. الخيار الآخر الذي تطرق إليه تيلرسون ليس واقعياً". من جهته، قال وزير الخارجية الألماني، زيغمار غابرييل، إنه قلق من أن تقضي زيادة المستوطنات الإسرائيلية على حل الدولتين وتزيد من خطر الصراع. ويأتي هذا فيما أشارت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، نيكي هيلي، إلى أن بلادها ما زالت تدعم حل الدولتين.

 

السعودية: من استضاف القاعدة قد يستقبل "داعش"

الجمعة 21 جمادي الأول 1438هـ - 17 فبراير 2017م/الرياض - هدى الصالح/أبدى المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية السعودية، اللواء منصور التركي - في تعليق لافت خلال المؤتمر الصحافي الذي كشف فيه عن فكيك 4 خلايا لتنظيم "داعش" في المملكة - قلقه من أن الدول التي آوت عناصر وقيادات القاعدة بعد استهدافهم لا يُستبعد أن تأوي عناصر "داعش" الفارين من العراق وسوريا، نتيجة الضربات المكثفة التي تستهدفهم من قبل قوات التحالف. واعتبر التركي أن توجيه الضربات على "داعش" في كل من العراق وسوريا لن يمنع قدرته على تجنيد العناصر وبث أفكاره عبر شبكات التواصل الاجتماعي قائلاً إن "خطورة هذا التنظيم ستبقى حتى بعد القضاء عليه في كل من سوريا والعراق. فقدرته على استغلال المواقع تجعل خطورته باقية ومستمرة لأنه في مثل هذه الحالة الشبكات متواجدة ومستمرة، وبغض النظر عن مكان تواجدهم هناك دول راعية للإرهاب وآوت قادة تنظيم القاعدة عند استهدافهم، ولا نستبعد أن تكرر ما فعلته مع داعش، وأن تتولى توفير ملاذات أمنة لقادة التنظيم وتمكينهم من الاستمرار بتهديد الأمن والسلم العالميين". يشار إلى أن إيران سبق وأن استضافت عناصر وقيادات بارزة لتنظيم القاعدة، وهو الأمر الذي بدأت تتكشف فصوله أكثر يوماً بعد آخر وبالأخص عقب الإفراج عن مجموعة رسائل بن لادن والتي صادرتها القوات الأميركية من مسكنه في آبوت أباد، فكان إلى جانب تواجد أسرة بن لادن زوجاته وأبنائه في مضافات القاعدة بإيران قيادات هامة، من بينهم ناصر الوحيشي، القيادي الأبرز لتنظيم القاعدة في اليمن، وسيف العدل، نائب أيمن الظواهري زعيم التنظيم، وياسين السوري الذي رصدت له الولايات المتحدة 10 ملايين دولار أمبركي للقبض عليه. ومن ضمن شبكات القاعدة التي تم إيواؤهم في إيران كان أبو مصعب الزرقاوي، وأبو حفص الموريتاني، مسؤول اللجنة الشرعية لتنظيم القاعدة، ورمزي بن شبية مُنسّق عمليات 11 سبتمبر 2001، الذي اتخذ من إيران مقراً للتواصل مع المخططين، بالإضافة إلى سليمان بوغيث المتحدث الرسمي لتنظيم القاعدة، وصالح القرعاوي الذي تولى قيادة "كاتئب عبد الله عزام"، وعطية عبد الرحمن الليبي الذي تولى الإشراف على أسرة بن لادن بإيران، وعدد آخر كبير من الرموز والقيادات. ويعود تاريخ العلاقة بين تنظيم القاعدة وإيران إلى أواخر عام 2001، عندما لجأ إليها كثير من قياداتها إثر انهيار نظام طالبان في أفغانستان مع بدء الغزو الأميركي للأخيرة، وفق تقرير لمجلة فورين أفايرز الأميركية. كما أكد اللواء التركي على خطورة مواقع التواصل في عملية التجنيد وتنفيذ العمليات الإرهابية في عدد من الدول الغربية والعربية، وهو ما حذرت منه السعودية منذ سنوات ولم يأخذها الجتمع الدولي بجدية: "الحرب الإلكترونية والدعاية قضية تؤرق كل الدول. من تم استهدافها بعمليات داعش استغلت فيها مواقع التواصل الاجتماعي، وكانت المملكة قد عبرت عن انزعاجها من هذا الأمر كثيراً منذ البداية إلا أنه المجتمع الدولي لم يكن ملتفتاً كثيراً إلى هذه القضية باستغلال داعش لشبكات التواصل".

كذلك لفت المتحدث الرسمي إلى اتخاذ الشركات المالكة لهذه الشبكات مؤخراً تدابير وإجراءات للحد من قدرة التنظيم على استغلال المواقع في تنفيذ العمليات والتجنيد، منوهاً في حديثه: "داعش نجح بلا شك في استغلال مواقع التواصل واعتمد كثيراً في التجنيد والتمويل وتنفيذ العمليات عليها أكثر من أي وسيلة أخرى. كما استطاع من خلالها التأثير على الأشخاص عن بعد دون معرفة الأفراد أنفسهم".

 

تفاصيل المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

لو أن إسرائيل تريد حلاً للسلاح الكاسر لكانت وافقت على "حل الدولتين"

اميل خوري/النهار/17 شباط 2017

هل صحيح أن اسرائيل باتت تخشى سلاح "حزب الله" المتطوّر والذي يستطيع ضرب أهداف عسكريّة داخل أراضيها بما فيها منشآت نووية، أم أنها تتظاهر بذلك لتحصل على مزيد من الأسلحة الأميركيّة المتطوّرة لتبقى متفوّقة عسكرياً على أي دولة في المنطقة؟

في المعلومات الرائجة أن المنحى الجديد للادارة الأميركية الجديدة يتجه نحو المواجهة لضرب مشروع ايران التوسّعي في المنطقة وضرب أذرعها العسكرية فيها مثل "حزب الله" في لبنان و"أنصار الله" في اليمن" و"الحشد الشعبي" في العراق وحركة "حماس" في فلسطين بعد التخلّص من التنظيمات الارهابية، وأن زيارة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الى واشنطن ولقاءه الرئيس الأميركي دونالد ترامب تناولت البحث في كل الملفات ذات الاهتمام المشترك باعتبار أن اسرائيل هي أهم حلفاء أميركا في المنطقة لمواجهة التحديات والأعداء المشتركين، وأن وجهات النظر كانت متطابقة حول كل ذلك وحول تحقيق السلام مع السلطة الفلسطينية كونه المدخل لتحقيق سلام شامل وعادل في كل المنطقة، وان كل حل يجب أن يحظى بموافقة الطرفين الاسرائيلي والفلسطيني في إطار أي شكل من أشكال المفاوضات.

وفي المعلومات التي صار الترويج لها أيضاً هو أن في نيّة الجيش الأميركي استخدام السواحل الاسرائيلية كقاعدة عسكرية لتأكيد سياسة الدعم الأميركي لاسرائيل، خصوصاً بعدما أصبحت دولة نفطية، وأن المواجهة العسكرية الاسرائيلية مع "حزب الله" المدعوم من إيران قد لا تكون مستبعدة بعدما أصبح الحزب يمتلك القدرة على إلحاق الضرر بشرياً ومادياً باسرائيل التي تعترف بأنه بات لدى الحزب أسلحة تكسر التوازن بينهما، ما جعل الاستخبارات الاسرائيلية تجهد لمعرفة حقيقة تعاظم القدرة العسكرية لدى الحزب بحيث تستطيع خوض معارك داخل اسرائيل، خصوصاً بعدما تدرّبت قواته على ذلك في الحرب السورية واكتسبت خبرة مساوية لخبرة الجيوش النظامية، وعلى إطلاق صواريخ قصيرة وبعيدة المدى، فضلاً عن منظومات دفاع جوي وصواريخ أرض بحر وقوة بحرية وطائرات من دون طيار، وهي تجربة جعلت من "حزب الله" قوة عسكرية في المنطقة أكثر مهنية وعقيدة قتالية، جعلت اسرائيل تخشى حتى من هجوم كيميائي عليها عبر الحدود مع لبنان. وقد جاءت صحف اسرائيلية ومحطّات تلفزيونية على ذكر ذلك بالتفاصيل وحددت منشآت نووية اسرائيلية ومصانع في خليج حيفا هدفاً لصواريخ الحزب. لكن محلّلين اسرائيليين يعتقدون ان الحزب يفضّل الامتناع عن الحرب والتزام سياسة ادارة المخاطر وتجنّب الوقوع في خطأ الحساب والتقدير، وإلّا فما المانع لـ"حزب الله" ولديه هذه القوة العسكرية الفائقة أن يهاجم اسرائيل ويفرض عليها سلاماً عادلاً لم تتوصل إليه المفاوضات لتي لا يحصى عددها والسنوات الطويلة التي أفادت منها اسرائيل لفرض الأمر الواقع على الأرض في بناء المستوطنات التي تنهي وجود وطن يعود اليه اللاجئون الفلسطينيون ويُفرض عليهم التوطين حيث هم؟

لكن ثمة من يرى ان اسرائيل تتظاهر بالخوف من سلاح "حزب الله" المتطوّر ومن ازدياد قدرته العسكرية والقتالية لتحصل على مزيد من المساعدات الأميركية المالية والعسكرية، ولجعل واشنطن تغض النظر عن مواصلة بناء المستوطنات وعدم فرض حل الدولتين إلّا إذا اعترفت السلطة الفلسطينية بالدولة اليهودية الى جانب الدولة الفلسطينية. فلو أن اسرائيل تخاف حقاً سلاح "حزب الله" ودعم ايران له، لكانت توقفت عن بناء المستوطنات وطلبت الدخول في مفاوضات جدية لا تنتهي إلا عند التوصّل الى اتفاق سلام شامل وعادل.

الواقع أن أسئلة كثيرة تطرح ولا جواب عنها حتى الآن من الادارة الأميركية الجديدة، منها: هل هي مصمّمة فعلاً على ترجمة أقوال الرئيس ترامب أفعالاً، والى أي مدى يمكن أن تبلغ المواجهة الأميركية الإيرانية، وهل تبقى مقتصرة على الحرب الكلامية المتبادلة، وأي شرق أوسط جديد سيبنى في عهد ترامب، وأي حلول يمكن التوصل إليها للحروب في سوريا والعراق واليمن وليبيا، وأي تسوية سلمية ستعتمد للقضية الفلسطينية لانهاء النزاع العربي الاسرائيلي المزمن، وهل يساعد التقارب الأميركي الروسي إذا كان حقيقياً على بلوغ كل ذلك، أم أن الخلاف على تقاسم مناطق النفوذ يسقط كل الحلول فتعود الحرب الباردة بينهما وقد تتحوّل ساخنة في حروب صغيرة وليس في حرب عالمية شاملة تدمر كل شيء؟ إن مرور بضعة أشهر على قيام الادارة الأميركية الجديدة قد يتيح الجواب عن هذه الأسئلة وغيرها لمعرفة ما إذا كان العام الحالي سيكون عام التحديات الكبرى أم التسويات الكبرى؟

 

سلاح "حزب الله" بين الشأنين اللبناني والإقليمي والأساس هو مقاربة ترامب له كما تسليح الجيش

روزانا بومنصف/النهار/17 شباط 2017

على رغم ان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون اكد بعد المواقف التي اطلقها قبيل زيارته لمصر والاردن والتي اعتبر فيها انه "طالما ان هناك ارضا محتلة من اسرائيل، وطالما ان الجيش اللبناني ليس قويا كفاية ليحارب اسرائيل، فمن المؤكد اننا نشعر بضرورة وجود سلاح المقاومة"، ان مسألة سلاح الحزب تخضع للاستراتيجية الدفاعية، فان هذه المواقف بقيت في الواجهة من خلال موقف كتلة "الوفاء للمقاومة" التي شكرت رئيس الجمهورية على موقفه، فيما اطلق النائب وليد جنبلاط تغريدة عدّها البعض على صلة، قائلا: "على سبيل التذكير وليس الانتقاد، فان المساعدات الاميركية للجيش تبقى ضرورية في انتظار الاستراتيجية الدفاعية"، في الوقت الذي عبّر الرئيس سعد الحريري عن عدم توافق وجهات النظر على مستوى السلطة حيال هذا الموضوع. بعض الديبلوماسيين قاربوا هذه المسألة من زاوية الى اي مدى يمكن ان يكون سلاح الحزب موضوعا لبنانيا داخليا بحيث تقع مسؤوليته على السلطات في لبنان من اجل ان تجد سبيلا الى استيعابه او تبنّيه او ايا ما كانت الحلول له، ام هو موضوع اقليمي باعتبار ان تدخّل الحزب في سوريا او العراق لا يمت بصلة الى المصالح او الاهداف اللبنانية. وفي رأي هؤلاء ان ادارة الرئيس الاميركي السابق باراك اوباما تعاطت بواقعية مع الموضوع انطلاقا من انه مشكلة، او هو موضوع داخلي لبناني، ولم تقارب مسألة انخراط الحزب في الحرب السورية بعدائية، بل على العكس من ذلك. وربما يعود ذلك الى المقاربة التي اعتمدها اوباما مع ايران والتساهل ازاء تدخلها في سوريا في سبيل الاتفاق النووي. لكن مصادر ديبلوماسية رفيعة كانت كشفت لـ"النهار" في وقت سابق ان ادارة اوباما سلمت بنفوذ الحزب في لبنان بما هو وما معه في المفاوضات الاولية التي قامت بين الولايات المتحدة وايران في مسقط بسلطنة عمان، وفق ما لم يخفِ مشاركون في هذه الاجتماعات. وكثر يذكرون او يعودون بالذاكرة الى ما كان اعلنه وزير الخارجية الاميركي السابق جون كيري لدى زيارته لبيروت لجهة دعوته الحزب الى اعتماد مقاربة بناءة له في سوريا، الامر الذي اثار عاصفة من النقد آنذاك، لكنه لم ينفِ في الوقت عينه ان تدخل الحزب في سوريا لم يلقَ اعتراضا شديدا من الولايات المتحدة ربما لاسباب واعتبارات مختلفة، بل كان محل ترحيب ضمني اميركي. الا ان الموقف كان معبرا عن عدم وجود مشكلة اميركية مع سلاح الحزب اذا كان شأنا لبنانيا فحسب، خصوصا انه سبق لمسؤولين لبنانيين ان سألوا نظراءهم الاميركيين لدى اعتراضهم على بقاء سلاح الحزب ما اذا كانت الولايات المتحدة تنوي ارسال "المارينز" الى بيروت للمساعدة او لنزع سلاح الحزب. ولما كان الجواب بالرفض طبعا لان لا نية لدى الاميركيين في اي مرحلة القيام بذلك، فان رد المسؤولين اللبنانيين كان بعدم اضطرار لبنان الى خوض حرب داخلية وتخريب البلد في مقاربة موضوع سلاح الحزب او ايجاد حل له. وكان لافتا على هذا الصعيد دعوة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الولايات المتحدة الى مقاربة دور "حزب الله" في سوريا من باب محاربة الاخير لـ "تنظيم الدولة الاسلامية" كما قال، في استباق على ما يبدو لاصرار الدول العربية وتركيا والمعارضة السورية على انسحاب الحزب من سوريا في موازاة احترام الهدنة السورية وذلك قبيل مفاوضات جديدة في استانا ثم في جنيف. وهو امر يكفل للحزب شرعية لسلاحه ودوره من جانب روسيا على الاقل من خلال تسليطها الضوء على جانب يفترض ان يلقى دعما من الولايات المتحدة وربما شراكة غير مباشرة كما هي الحال في العراق مع "الحشد الشعبي" في مواجهة "تنظيم الدولة الاسلامية". هذا الموقف للافروف الذي يريح ايران ولا يجعلها عرضة للابتزاز في هذا الموضوع، بحيث يكون وجود الحزب في سوريا عرضة للمقايضة، يجعل من الحزب شأنا اقليميا وليس فقط شأنا لبنانيا بحيث تكون له انعكاسات ايضا على الداخل اللبناني.

الا ان النقطة الاخيرة بالذات غير ناضجة. وما يقلق بعض الديبلوماسيين من المواقف الاخيرة ليس ما يمكن ان يرد في تقرير مجلس الامن عن لبنان لجهة نقضه مضامين القرارات الدولية على رغم اهميته، بل ما يمكن ان تكون عليه مواقف الادارة الاميركية الجديدة من المسألة في ضوء مقاربتها لموضوع ايران وتوسعها في المنطقة. فهناك من جهة مقدار التلازم بين الولايات المتحدة في ظل ادارة ترامب مع اسرائيل، ومقاربة الاخيرة لعدد من المسائل في المنطقة ومن بينها سلاح "حزب الله". وليس واضحا حتى الان، على رغم ان على رأس وزارة الدفاع الاميركية جنرالا يعرف لبنان جيدا، ما إذا كانت الولايات المتحدة ستعمد الى متابعة تقديم السلاح الى الجيش اللبناني في ظل المقاربة الجديدة لموضوع سلاح الحزب وتقويم رئيس الجمهورية الضمني لقدرة الجيش اللبناني ام لا، علما ان البعض يخشى ان تتأثر كذلك طبيعة التعاون الاستخباري مع الجيش اللبناني والاجهزة الامنية تبعا للمواقف المعلنة، وهو تعاون كبير تعتمد عليه بقوة نجاحات متعددة للاجهزة اللبنانية في عملياتها الاستباقية ضد الارهاب، كما يخشى هؤلاء مما يمكن ان تضمره اسرائيل للبنان استنادا الى "التكامل" المفترض بين الجيش اللبناني والحزب والمتبنّى رسميا من الدولة اللبنانية، وهو ما سبق لها ان هددت به على هذا النحو في وقت سابق. وهذه النقاط كانت مثار قلق وتساؤلات في الايام الاخيرة على وقع المواقف المعلنة.

 

بروفة... والآتي "أحلى"!

نبيل بومنصف/النهار/17 شباط 2017

لعلها السذاجة بعينها ان ننتظر توقيف مجموعات او أفرادا متنمرين بقوة قاهرة ممن يصر الرئيس حسين الحسيني على وصفها بقوى الامر الواقع الذين فعلوا تلك الفعلة الباهرة امام محطة "الجديد". ذهب النقاش في البلاد الى اللامجدي في كل هذا الصخب حتى في المعطى الترهيبي للإعلام. الاعلام ليس في حاجة لحماية دولة لا تزال تكابر وتزعم بانها دولة لانه من العبث التلطي وراء الشعارات الفارغة فيما التنمر على الانتظام العام لا يزال حاكما. ولكن في واقعة محاصرة محطة تلفزيونية بتبرير تعبوي طائفي ووسط أجواء تزداد شحنا مع تصاعد أزمة "تأسيسية" كاملة بات يرسمها مأزق قانون الانتخاب ترانا أمام سيناريوات لا يمكن القفز فوقها وتجاهل احتمالاتها الشديدة الخطورة. البلد مفتوح على الأسوأ هو ما تقوله تلك الواقعة. ثمة عبق طائفي خانق يتصاعد تباعا من كل الاتجاهات مستقويا بتسوية قيل انها ستفصل لبنان عن تداعيات الجحيم الاقليمي ولكننا لا نزال نمسك معها القلوب بالايدي. بالامس القريب صنف مشروع انتخابي "مختلط" من وضع مهندسي الثنائي المسيحي بانه دليل استعادة نفس ماروني الى حنين الجمهورية الاولى. بعده ارتفعت بقوة ولا تزال مظلومية درزية تتخوف من محادل الطوائف الكبرى وقواها الشرهة الى اختزال الآخرين. بعد الاثنين كادت ذكرى 14 شباط تختصر بمآل التنازلات التي يتكبدها زعيم تيار المستقبل رئيس الحكومة في تسوية "أم الصبي" السنية. ثم كانت واقعة انتفاضة "شيعية" على ما اعتبر مسا بحرمات ولو من خارج سياق الازمة السياسية العامة. ما معنى ذلك كله؟ معناه واضح وضوح الانحدار الذي يجري طمس الرؤوس في الرمال لإنكاره، وهو التمترس بقوة اكبر من أي وقت سابق للتسوية او بعدها وراء محاجر الطائفة فيما تكاد تصم آذاننا أناشيد النسبية المنقذة من التعفن "الاكثري"! صار النظام الاكثري لعنة مشيطنة بعدما أفرطوا في اتباعه عقودا وأقاموا عليه أمجاد تكوين الطبقات السياسية المتعاقبة منذ عقود، عظيم. ولكن ماذا عن تأهيل "البيئة الحاضنة" لثورة النسبية لدى مختلف الطوائف اولا؟ اترانا كنا امام مخاض العلمنة في كل ما نشهده منذ اشهر؟ نسأل "بجهلنا" كيف تستوي ثورة يراد لها الانبعاث مع النسبية فوق هذا التراكم الطائفي والمذهبي الصاعد بقوة غير مسبوقة؟ مفارقات الازدواجية هذه متى ومن يضع حدودا حاسمة لها؟ وماذا لو وقع ذاك المحظور الزاحف في الربيع المقبل بفراغ مجلس النواب؟ هل سيمر الامر بسلاسة هكذا لمجرد شيطنة قانون الستين بما يبرر فراغا ويقدمه على قانون نافذ؟ لعل ما شهدناه في العراضة الحزبية امام محطة تلفزيونية لا يقاس بما قد يأتي حين يضحي موقعا دستوريا آخر قيد التجربة "الممنوعة"!!

 

ما الذي يريد الغربيّون معرفته عن حزب الله؟

ناصر شرارة/جريدة الجمهورية/الجمعة 17 شباط 2017

منذ انتخاب الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب، يستمرّ تقاطُر باحثين وصحافيين غربيين معتبَرين، ولهم وزنُهم في مجال الرأي في بلدهم، إلى لبنان، وهم يحملون تقريباً سؤالاً واحداً: ماذا سيفعل حزب الله بعد خروجه من سوريا؟ من حيث الشكل والمضمون، يبدو واضحاً أنّ هؤلاء يمثّلون نوعاً من الهجمة الاستطلاعية التي تريد الحصول على إجابة مسبَقة عن سؤال مطروح داخل دوائر القرار والتفكير السياسي في بلدهم، ويتركّز حول مرحلة مقبلة ستتّسم بانتهاء الأزمة السورية وبعودة الحزب الى لبنان. والسؤال الثمين من وجهة نظرهم هو عن موقع حزب الله اللبناني والإقليمي في مرحلة ما بعد الأزمة السورية.

ويتمّ طرح السؤال بأسلوب متدرّج، ما يقدّمه على أنه سيناريو مرسوم بأكثر ممّا هو فرضية للنقاش. ويرى سائلوه أنّ الأزمة السورية استنفذت كلّ أطرافها، وهي تتّجه الى محطة تسويتِها الاخيرة، وذلك بدفعِ التقارب التركي - الروسي وشراكة عالية الاحتمال بين ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وانهيار زخم الدعم الإقليمي للمعارضة السورية. قد يَحدث هذا خلال هذه السنة أو بعد سنتين، ولكن في الأساس الأزمة السورية في طريقها للحلّ. حزب الله خلال هذه الأزمة امتلكَ فائضَ قوّة عسكرية ملحوظة، لقد أصبح يقارب منزلةَ جيش إقليمي مثلما هو مقاومة استثنائية. وما يهمّ طارحي هذا السيناريو هو سؤال محدّد، مفادُه: كيف سيوظّف الحزب فائضَ قوّته بعد عودته الى لبنان؟ وبكلام آخر، ماذا سيفعل بها؟

هل يبني شراكةً مع الرئيس بشّار الأسد لتوظيفها في إشعال حرب محدودة في الجولان تؤدي إلى إعادة ترتيب قواعد الاشتباك مع إسرائيل على نحو ما فعلت حرب عام 2006؟

هل سيَصرفها في تعزيز موقعه اللبناني، وذلك كاستكمال ما يعتبرونه سابقة أنّ انتخاب الرئيس ميشال عون كان فيه شيء من نتائج معادلة انتصار المحور الذي ينتمي إليه الحزب، في حلب، والتي أسّست تأثيراتها على نطاق أوسع الى عقدِ اجتماعات أستانة الروسية ـ التركية ومن ثمّ الإيرانية؟ وجعلت جولة جنيف 4 تعقد بلا شروط مسبقة للمعارضة ورعاتها الاقليميين. وعلى ضفّة المصادر المطلّة على تفكير حزب الله، فإنّهم يميلون لتسفيهِ اعتبار سؤال الغرب بمثابة إشكالية، ويرون أنّ الحزب ذهب إلى سوريا ليعود منها، وأنه لا يملك هناك بنية جيش متكامل، بل حركة رفدٍ عسكرية من مواقعه في لبنان الى جبهات يشترك فيها مع الجيش السوري في قتال المعارضة. وفي الأساس فإنّ عديد قوات حزب الله في سوريا يتمّ تبديله دوريّاً بحيث لا يمكن اعتبارُه بمثابة جيش خرَج بكلّيته من لبنان وسيعود إليه بعد انتهاء أزمة سوريا.

تُحاول هذه الإجابة القول إنّ وجود حزب الله العسكري في سوريا ليس بنيوياً أو شبيهاً مثلاً بحالة وجود الجيش السوري في لبنان قبل انسحابه عام 2005. وعليه فإنّ خروجَ الحزب من سوريا سيكون قراراً سياسياً له آثاره المقتصرة على جوانب عسكرية جزئية.

غير أنّ بنية سؤال الغرب عن طريقة تعاملِ الحزب مع فائض قوّتِه التي جناها في سوريا، تشي من وجهة نظر طارحيه بغير مدلول، أبرزها أنّ الحزب بعد تجربته السورية، صارت له جينات إقليمية عسكرية، ستترك نتائج على سلوكه السياسي، وأيضاً ستترك نتائج على نظرة إسرائيل وواشنطن لدوره بعد عودته الى لبنان.

ويحمل هذا المعنى الأخير في تفسير سؤال الغرب، خطرَ أنّ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد يدفع ترامب إلى التفكير بتغطية حرب إسرائيلية ضد الحزب لحظة خروجه من سوريا أو قبَيل حدوث ذلك. قد لا تكون الحرب هذه المرّة نسخةً طبق الأصل عن حروب إسرائيل السابقة التي كان آخرها عدوان 2006، بل ستنطلق من فكرة أنّها على صلة بتصفية ملفّ الأزمة السورية ومحاصرة نتائجه في دول جوارها. من المغامرة القول إنّ سؤال الغرب يؤشّر إلى سيناريو محدّد يمكن فهمه ويكشف الطريقة التي سينظر بها إلى حزب الله بعد خروجه من سوريا، ولكنّه بالتأكيد يعكس ثلاثة استنتاجات أساسية:

ـ أوّلها، أنّ الغرب ومعه إسرائيل يريان أنّ حزب الله عسكرياً وكدور إقليمي أصبح بعد تجربته السورية في مكان آخر من تطوّر خطورته عليهما. ـ ثانيها، وجود اتّجاه في الغرب للتفكير منذ الآن بطريقة التعامل مع ما يعتبرونه فائض القوة التي جناها حزب الله من مشاركته في الحرب السورية، وكيف يمكن احتواؤها بعد عودتها الى داخل حدود لبنان؟ وبأيّ طرق؟ ـ ثالثها، وجود اتّجاه في التفكير لدى طارحي السؤال عن الحزب بعد الأزمة السورية أنّ الوضع قد يتّجه ليصبح مشابهاً لعشية العام 2006، حينها حزب الله استبعد الحرب الإسرائيلية ضدّه نتيجة قراءته الموقفَ من زاوية الوضع الاسرائيلي الداخلي، ولم يَعتنِ بالحسابات الأميركية التي كانت تريد دفعَ إسرائيل ورئيس حكومتها إيهود أولمرت لشنّ الحرب. ثمّة خشيةٌ الآن من أنّ ترامب قد يكون معنياً بدفع نتنياهو الى شنّ حرب، على رغم أنّ الأخير يعرف أنّ جبهته الداخلية لا تتحمّلها.

وفي كلّ الحالات تتقاطع تفسيرات المراقبين لخفايا سؤال الغرب عن احتواء فائض قوّة حزب الله بعد عودته من سوريا، مع معلومات ليس الحزب خارج أجوائها عن حملة عقوبات ماليّة صعبة تحضّر لها إدارة ترامب ضده في لبنان مع مطالع الربيع المقبل.

 

ماذا تريد تحديداً 14 آذار؟

طوني عيسى/جريدة الجمهورية/الجمعة 17 شباط 2017

الوشْوَشات الناقدة وأجواء الاستياء التي تلفّ أوساط 14 آذار، اعتراضاً على مواقف رئيس الجمهورية ميشال عون الداعمة لـحزب الله ومسائل أخرى، إلى أين يمكن أن تقود... أبعد من الوَشْوَشة والاستياء؟ يعيش عون شهره الرابع في القصر. والواضح أنّ طبيعة العلاقة التي تربطه اليوم بالخصوم الذين تحالفوا معه وجاؤوا به إلى رئاسة الجمهورية ليست كما كانت في اليوم الأول، على الأقل بدرجة الحماسة. أعطى عون انطباعاً بالوسطية في اتفاق معراب. لم يكن أحدٌ قادراً على تفسير كيف سيوفِّق بين تفاهم مار مخايل وورقة النّيات. والأرجح أنّ التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية كانا مصمِّمين على التحالف وفق أيّ أسس كانت، فلم يتمّ الاكتراث كثيراً للبنود والأفكار، لئلّا تعرقل الوصول إلى هذا الهدف. قبل ذلك، قرَّر الرئيس سعد الحريري أن يكون مرشحه الرئاسي من 8 آذار حتماً. وبذلك، سبق الدكتور سمير جعجع وربما دفعه إلى تبنّي خيار مماثل. والمنطق الذي قاد الحريري هو: لا يمكن لـ14 آذار أن تحظى برئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة في آن معاً. ولذلك، فالضمان الأساسي لوصوله هو إلى السراي الحكومي أن يسوِّق معادلة ممكنة التحقيق، يكون فيها رئيسُ الجمهورية من 8 آذار. وهذا ما حصل بتأييد عون أو النائب سليمان فرنجية.

في الشهر الأول من عهد عون، كان هناك مستوى عالٍ من الدفء في علاقة الرئيس بكلّ من الحريري وجعجع. وهو لم يخيِّبهما في خطاب القسَم، فبدا في مفهومه للجيش ولدوره أقرب إلى 14 آذار. والبعض تسرَّع كثيراً وذهب خياله إلى تَوقُّع أزمة بين عون وحزب الله بسبب هذا الموقف.

لكنّ الحزب يمتلك من الحكمة ما يكفي للسماح بإمرار الأسابيع الأولى، بل الأشهر الأولى من العهد، بتوازن يتيح لعون تكوين رصيد له في 14 آذار والمرجعيات العربية والدولية الداعمة له. فـالحزب يحتاج إلى استثمار هذا الرصيد في مواجهة الاستحقاقات، وخصوصاً في هجمة الرئيس دونالد ترامب على إيران وحلفائها في الشرق الأوسط.

لكنّ الحرارة التي ظهرت في شهر العسل بين عون والحريري، في تشرين الثاني وكانون الأول، بدأت تتراجع تدريجاً مع مطلع السنة. فعون بدأ بالكشف تدريجاً عن تموضعه الحقيقي، ولكن بالأسلوب الذي يتجنّب إحداث صدمة تُعطّل التسوية السياسية أو تُوحي بأنه كان يناور مع 14 آذار لتوفير وصوله إلى الحكم.

ومع تشكيل الحكومة، اكتشف أركان 14 آذار أنهم يبلعون الموس، شيئاً فشيئاً. مثلاً، رموز من الحقبة السورية يمثّلون عون في حقائب حسّاسة. فماذا عن يعقوب الصرّاف في وزارة الدفاع، وماذا عن المحكمة الدولية مع توزير سليم جريصاتي في وزارة العدل؟

وتتزايد لدى الحكم ملامح الرغبة في فتح خطوط التواصل مع دمشق. بعد ملف المتهم السوري بجريمة العاقورة، هناك الملف الكبير، ملف النازحين. وللعهد تبريراته وحججه القويّة في هذا النوع من التواصل، خصوصاً أنّ أحداً لا يمتلك البدائل، وأنّ دينامية التنسيق الأمني تتزايد بين دمشق وكثير من القوى الإقليمية والدولية، سرّاً وعلناً. وفي الأيام الأخيرة، عمد رئيس الجمهورية إلى تظهير موقفٍ من سلاح حزب الله شكّل مفاجأةً للذين راهنوا على أنّ عون الرئيس سيكون مختلفاً عن عون المتحالف مع حزب الله. وفي الأوساط العونية كلامٌ قد يمهِّد لموقفٍ يعلنه عون، وفيه تأييد واضح لا لبس فيه لمشروعية مشاركة الحزب في الحرب السورية، في اعتبارها قتالاً استراتيجياً لا بدّ منه، للدفاع عن لبنان. ومن المؤكد أنّ ذلك يستتبع موقفاً من الاستراتيجية الدفاعية لا يرضي 14 آذار. تدريجاً، تنزلق قوى 14 آذار إلى خانة القبول بالموقف السياسي الذي يجذبها إليه عون، على رغم الانتقادات التي تغلي بها الأوساط الـ14 آذاريّة جميعاً، ولا سيما منها تيار المستقبل. والحريري استوعب هذه الانتقادات في خطاب البيال بإعلانه موقفاً متشدِّداً في رفض سياسة الحزب، ولكنه حرص على استمرار العلاقة بينه وبين عون، لئلّا تسقط تسوية الخريف. عملياً، يسأل كثيرون: إذاً، هل سيكون نهج عون مختلفاً عن نهج الرؤساء السابقين حلفاء سوريا، الذين كانوا يتبنّون الموقف إياه من حزب الله وسلاحه؟ بل، ماذا ستفعل قوى 14 آذار المتعاونة مع عون من داخل أجهزة الحكم، عندما يمضي في كشف عمق الترابط السياسي بينه وبين الحزب، ويبادر إلى فتح قنوات التنسيق والتعاون مع الرئيس بشّار الأسد؟ وهل الحريري ووزراؤه وأركان الإدارة المحسوبون على المستقبل، ووزراء القوات اللبنانية، سينخرطون في هذا الانفتاح على سوريا؟ ومن ذلك مثلاً ما يتعلق بالنازحين، خصوصاً أنّ رئاسة الحكومة ووزارتي الداخلية والعمل ووزارة الدولة لشؤون النازحين هي كلها في يد المستقبل؟ إذا كان قد ظهر هذا المقدار من التباعد بين عون ومنطق 14 آذار، في الأشهر الثلاثة الأولى من العهد، فكم سيبلغ التباعد- إذا استمرّ على وتيرته- على مسافة 72 شهراً (6 سنوات)؟ وإلى أيّ حدّ يستطيع الحريري أن يتجاهله، أو جعجع؟ تحت عنوان أم الصبي (التسمية للحريري في البيال)، أعلنت 14 آذار أنها تنازلت منذ العام 2005، ووافقت على تغطية كلّ ما لم تقتنع به. ولكنها، في محطات التأمل ومحاسبة الذات كانت تعترف بأنها أخطأت بالتنازل. يعتبر الحريري وجعجع أنهما يقومان اليوم بخطوة جريئة لمحاولة استيعاب عون، كمحاولات استيعاب حزب الله سابقاً. إذاً، هل ستنتهي المحاولة بندمٍ جديد أم بالنجاح؟

 

جنيف ينتظر موقف ترامب ..وروسيا وسيط جديد

ثريا شاهين/المستقبل/17 شباط/17

الجديد في الاجتماع الثالث للتفاوض السوري - السوري في آستانة الذي انعقد على مدى اليومين الأخيرين، هو مشاركة الأردن فيه، فضلاً عن رعاية كل من موسكو وطهران وأنقرة له. وجاءت مشاركة الأردن بعد زيارة الملك عبدالله الثاني لروسيا قبل نحو عشرين يوماً، حيث إقتنع بالمشاركة لا سيّما وأن للأردن تأثير على مواقف فصائل المعارضة في الجنوب السوري. هدف الاجتماع كان تثبيت وقف إطلاق النار، والتحضير في الوقت نفسه لمؤتمر جنيف للتفاوض، والذي سينعقد في العشرين من شباط الجاري. ومؤتمر جنيف سيبحث العملية السياسية في سوريا. لكنّ هذه العملية، وفقاً لمصادر ديبلوماسية، طويلة الأمد لإحراز تقدّم فعلي، على الرغم من تطورات إيجابية تحصل في مجال وقف النار. والفضل الأول في وقف النار يعود إلى الدور الروسي بالتعاون مع تركيا وإيران. هذا الموقف مهم، لأنه يمهّد للبحث السياسي. لكن يبدو أن هناك وجوداً لخلافات في المصالح التكتيكية والستراتيجية في آن بين الرعاة الثلاثة، ما يؤدي إلى خلافات حول الطموحات والأهداف. الأمر الذي قد يعقّد البحث في العملية السياسية في جنيف. ثم هناك العامل الأميركي الذي يُعدّ أساسياً جداً في إنجاح التفاوض حول مستقبل سوريا. وليس واضحاً بعد بالنسبة إلى الروس، وإلى الأفرقاء الآخرين، فحوى المقاربة الأميركية للعملية السياسية في سوريا. وبالتالي تنعقد جنيف على وقع انتظار تبيان حقيقة الموقف الأميركي.

وتفيد المصادر، بأنه ليس لأحد أن يتوقع إنجاز الكثير في جنيف. لكن إنطلاقة هذه المباحثات تشكل تحدياً كبيراً، وخطوة إيجابية إلى الأمام. وتكشف المصادر، أن روسيا بدأت تجنح أكثر للعب دور الوسيط في الأزمة السورية، بعدما كانت في السابق دعمت صمود النظام. فهي ساعدت النظام إنما ليس للإبقاء على بشار الأسد رئيساً، بل لتنهي الأمور بعمليات سياسية تقود إلى إنتخابات يختار من خلالها الشعب السوري من سيحكمه. فهي ليست متمسكة بشخص معيّن. حتى أن المصادر ترى أن موسكو باتت أيضاً أقرب إلى المعارضة المسلّحة. وبالنسبة إليها، فإن كل ذلك يتم ضمن إطار حفظ مصالحها الستراتيجية. فهي أخيراً وقّعت مع النظام إتفاقية حول قاعدة حميميم، وحول توسيع قاعدة طرطوس. ليس لأحد إذاً أن يتوقع الكثير من جنيف. لكن انطلاقتها مهمة، ولا سيّما إذا ذهبت المعارضة بوفد موحد فتكون خطوة إيجابية.

التباين في وجهات النظر بين الرعاة الثلاثة، يظهر في العديد من المؤشرات. فإيران تريد أهدافاً إيديولوجية، وإقامة مناطق ذات سمة طائفية معينة. وهي وقّعت مع النظام إتفاقاً تأخذ بموجبه مع إيران عشرة آلاف هكتار من الأراضي، منها خمسة آلاف لإقامة مرفأ بترولي، وخمسة آلاف أخرى تُستخدم أراضي زراعية.

ومن الواضح أن إيران تحتاج هذه الأراضي لإقامة تجمعات سكانية شيعية. و روسيا تريد في سوريا نظاماً علمانياً. وإيران، وفقاً للمصادر تدّعي موافقتها على هكذا نظام، لكن في العمق تريد استمرار الأسد نفسه في السلطة.

لكن روسيا تقول إنه يجب على الشعب السوري اختيار رئيسه كذلك هناك اختلافات بين روسيا وتركيا. روسيا لا تنظر إلى الأكراد على أنهم ارهابيون، فيما تركيا تتهمهم بالإرهاب. كما ان محاولة تركيا إقامة المنطقة العازلة لا تلقى تأييد روسيا.

أيضاً هناك خلاف وتنافس تركي ـ إيراني على النفوذ في سوريا، إنه خلاف إيديولوجي وطائفي. فالنظام يعقد الإتفاقيات لأنه ضعيف والسلطة منهارة، ويدرك أن روسيا أولاً ثم إيران جعلتاه يقف على رجليه. وردّاً على الموقف الأميركي الذي يعتبر إيران داعمة للإرهاب، أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنه ينظر إلى دور حزب الله في سوريا، بتقدير، على إعتبار أنه يأتي في اطار الدور الإيراني في مكافحة الإرهاب. الولايات المتحدة شاركت في آستانة عبر سفيرها في كازاخستان. على الرغم من الإعتراض الإيراني على دعوة روسيا لها للمشاركة. وروسيا تعتبر أنه من دون مشاركة الاميركيين لا تنجح أي عملية سياسية في سوريا. والروس ينتظرون اتضاح خطة الأميركيين حول إنشاء مناطق آمنة من أجل إعطاء رأيهم بها.

 

من حقيبة النهار الديبلوماسية بوتين الطموح وترامب الصعب

عبد الكريم أبو النصر/النهار/17 شباط 2017

"أزمات المنطقة تنتظر إنجاز الصفقة الاميركية - الروسية الكبرى الموعودة لكن هذه الصفقة تصطدم بعقبات أساسية داخلية وخارجية قد تمنع أو تعرقل تحقيقها استناداً الى رغبات وتمنيات الرئيسين دونالد ترامب وفلاديمير بوتين المعلنة. فبوتين يريد علاقة وثيقة مع الإدارة الأميركية الجديدة من أجل تعزيز الدور الروسي إقليمياً ودولياً وتقاسم النفوذ مع أميركا في ساحات عدة، لكن ترامب يريد التقارب مع روسيا ليس من أجل تحقيق طموحات بوتين بل من أجل استغلال حاجة روسيا اليه بهدف تعزيز موقع أميركا وجعلها أكثر قوة في الداخل وأكثر نفوذاً في الساحة العالمية. لذا فإن الرئيسين سيصطدمان بسرعة، بعد بدء المفاوضات الرسمية الجدية بين البلدين، بالوقائع والحقائق والمصالح المتضاربة التي تتطلب منهما تقديم تنازلات مهمة متبادلة من أجل فتح صفحة تاريخية جديدة في العلاقات الاميركية الروسية. وليس واضحاً حتى الآن ما إذا كان الطرفان مستعدين فعلاً لدفع ثمن العلاقة الجديدة". هكذا اختصر مسؤول غربي بارز في باريس طموحات وحسابات الرئيسين الاميركي والروسي وقال، استناداً الى معلوماته المستقاة من موسكو، إن بوتين يريد تحقيق ثلاثة أهداف أساسية من طريق تعزيز علاقات التعاون مع ترامب هي:

أولاً، يرغب بوتين في عقد صفقة شاملة كبرى مع ترامب تكون نوعاً من "يالطا جديدة" يتقاسم ضمن نطاقها النفوذ والأدوار مع الولايات المتحدة في الشرق الأوسط وفي الساحة الدولية عموماً وتكون روسيا الشريك الأساسي فيها لأميركا وهو أمر غير مسبوق في تاريخ العلاقات بين البلدين، ومن هذا المنطلق يريد بوتين "الانتقام نوعاً ما" من الرئيس السابق باراك أوباما الذي وصف روسيا بأنها "قوة إقليمية وليست قوة عظمى" بعد سيطرتها على شبه جزيرة القرم عام 2014 وفرض عقوبات عليها وتجميد عضويتها في مجموعة الدول الثماني الكبرى.

ثانياً، يريد بوتين أن يتخذ ترامب قراراً برفع العقوبات الأميركية القاسية المفروضة على روسيا واقناع الدول الأوروبية باتخاذ قرار مماثل ويريد أيضاً أن يعترف ترامب ضمناً أو علناً بضم القرم الى الأراضي الروسية.

ثالثاً، يريد بوتين تحقيق ما فشل في انجازه مع إدارة أوباما وهو بناء تحالف أميركي روسي رسمي يمكن أن يتحوّل لاحقاً تحالفاً دولياً من أجل خوض حرب مشتركة ضد "داعش" والإرهاب ليس فقط في سوريا بل في الساحتين الإقليمية والدولية أيضاً. ويرى بوتين أن إنجاز هذا التحالف يعزز دور روسيا ونفوذها في العالم وليس فقط في الساحة السورية ويعيد إليها موقعها الذي فقدته في عهد أوباما.

ولاحظ المسؤول الغربي، أن طموحات بوتين ليست واقعية ذلك أن الرئيس الروسي يملك وحده القرار في بلده لكن ترامب ليس وحده صاحب القرار بل هو مقيّد بوجود الغالبية من الحزب الجمهوري المسيطرة على الكونغرس والمتمسكة بضرورة تطبيق سياسة متشددة في التعامل مع روسيا الأمر الذي دفع وزير الخارجية الأميركي الجديد ريكس تيلرسون الى القول في شهادته أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ إن روسيا "تشكل خطراً" على أميركا وحلفائها وإن تصرفاتها في سوريا "غير مقبولة". وفي الوقت نفسه قال وزير الدفاع الأميركي الجديد أمام اللجنة ذاتها إن بوتين "اختار أن يكون خصماً استراتيجياً لأميركا" وإن الإدارات الأميركية السابقة "طبّقت سياسة التقارب مع روسيا لكنها حصدت الفشل أكثر مما حققت النجاح". وشدّد المسؤول الغربي على "أن ترامب فاجأ القيادة الروسية وأثار انزعاجها باتخاذه ثلاث خطوات مهمة: الأولى انه بدأ تطبيق استراتيجية المواجهة مع إيران من غير التنسيق مع موسكو، الثانية انه أعلن تأييده إقامة مناطق آمنة للاجئين في سوريا من غير التشاور مع موسكو وبالتنسيق والتعاون مع السعودية والأردن ودول إقليمية أخرى، الثالثة أن ادارته بدأت تنفيذ خطط عسكرية لمحاربة "داعش" في سوريا بالتعاون مع قوى معارضة للنظام السوري ومرتبطة بجهات اقليمية وخارج نطاق التعاون مع الروس. إضافة الى ذلك وخلافاً لتوقعات موسكو أعلن ترامب استعداده لرفع العقوبات الأميركية المفروضة على روسيا في مقابل ثمن باهظ هو موافقة بوتين على تقليص كبير في ترسانة الأسلحة النووية الروسية. ورفض بوتين هذا الاقتراح في اتصالات سرية مع واشنطن. وخلص المسؤول الغربي الى القول: "إن الاستقالة المفاجئة للجنرال مايكل فلين مستشار الأمن القومي لترامب و"رجل موسكو" في البيت الأبيض بعد اتصالات سرية غير مأذون لها مع السفير الروسي تناولت مصير العقوبات والعلاقات الثنائية دليل واضح على صعوبة عقد الصفقة الاميركية الروسية الموعودة التي يعلّق حلفاء الروس في المنطقة الآمال عليها".

 

سقوط 'داعشي' في واشنطن

خيرالله خيرالله/العرب/17 شباط/17

سيمرّ وقت، قد يطول قليلا، قبل معرفة ما إذا كانت إدارة دونالد ترامب ستكون قادرة على إحداث تغيير كبير نحو الأفضل في الولايات المتحدة. ليس كافيا الاتكال على أن أداء إدارة باراك أوباما كان كارثيا على الصعيد الخارجي كي يكون نجاح الإدارة الجديدة مضمونا. أدّى أداء أوباما إلى انتصار دونالد ترامب على هيلاري كلينتون، لكنّ ذلك لا يعني بالضرورة أنّ عهده سيكون أفضل من عهد سلفه! يبدو أن إدارة ترامب تعمل على إعادة النظر في تركيبتها. ليس معروفا بعد إلى أيّ حدّ ستصل إعادة النظر هذه. لكنّ ذلك لا يمنع، قبل كلّ شيء، الترحيب باستقالة الجنرال مايكل فلين من موقع مستشار الأمن القومي لترامب. لم يكن الرجل مؤهّلا لمثل هذا المنصب المهمّ بأيّ شكل. هذا ليس عائدا إلى أنّه على ارتباط واضح بالإدارة الروسية فحسب، بل إنّه عائد أيضا إلى موقفه المعلن من الإسلام كدين. إنّه موقف يتّسم بالجهل والعنصرية في آن.

كان فلين عاجزا عن فهم ما يدور في الشرق الأوسط والعالم بسبب ثقافته المتواضعة أوّلا، وعجزه عن أن يكون منفتحا على الآخر المختلف. كان مجرّد متزمّت لا يصلح لأيّ موقع في الإدارة الأميركية، أكان هذا الموقع صغيرا أو كبيرا. أعطى فلين الدليل تلو الآخر على أنّه داعشي على طريقته. مثّل التطرّف ولا شيء آخر غير التطرّف، بدل السعي إلى محاربة الذين يدعي أنّه يريد محاربتهم، أي تنظيم إرهابي مثل داعش.

يكفي للتـأكّد من مدى خطـورة شخص مثل فلين استعادة ما قاله عن أن الإسلام ليس ديانـة حقيقية، بل أيديـولوجية سيـاسية تختبئ خلف ديانة. يريد، بكل بساطة، شنّ حرب على الإسلام. لا فارق لديه بين مسلم وآخر. بالنسبة إليه كل مسلم متطرّف وإرهابي لأنّه ينتمي إلى ديانة معيّنة. مـن يخلط بين الإسـلام والإرهـاب، إنّما لا يعرف شيئا لا عن الإسلام ولا عن الحرب على الإرهاب التي يقودها مسلمون بينهم قادة السعودية والمغرب والإمارات والأردن.

كان فلين، بأفكاره التبسيطية، يعيش في عالم آخر. لا يعرف حتّى ما هي الولايات المتحدة. لذلك سمح لنفسه بمقابلة السفير الروسي في واشنطن، سرغي كسلياك، ليبحث معه في العقوبات التي فرضها المجتمع الدولي على روسيا. أعطى انطباعا بأن الإدارة الجديدة مؤيّدة للتخفيف من العقوبات التي فرضت على روسيا بسبب أوكرانيا وتدخلها فيها. بدا واضحا أن الرجل يعمل لفلاديمير بوتين ويشاطره آراءه التي تفرّق بين بشار الأسد وإيران من جهة، وداعش من جهة أخرى.

من يفرّق بين النظام السوري وإيران من جهة ونشوء داعش وانتشاره إن في سوريـا أو في العـراق، إنّما يصعب عليـه فهم طبيعة الصراع الدائر في الشرق الأوسط، والأسباب الحقيقية التي أدّت إلى صعود التطرف والإرهاب وانتشـارهما. إنّه تفكير تبسيطي لا مفرّ لإدارة ترامب من الخروج من أسره في حـال كانت تريد بالفعـل القضاء على ما سمّـاه الرئيس الأميركي، على طريقته، في خطاب القسم، الإسلام المتطرّف. المهمّ أن تستمر عملية التخلص من الشخصيات التي تشبه مايكل فلين، والتي مازالت تحيط بترامب. بين هذه الشخصيات ستيف بانون الذي لا يقلّ خطورة عن فلين، وستيفن ميللر، وسيباستيان وكاترين غوركا، على سبيل المثال وليس الحصر. لا يزال باكرا التفاؤل بحدوث التغيير. ما يشجّع عليه أنّ المؤسسة الأميركية لا يمكن أن تقبل في نهاية المطاف وجود هواة في مناصب أساسية. ولذلك، سيكون في موقع مستشار الأمن القومي شخص مثل نائب الأدميرال روبرت هارورد أو الجنرال ديفيد بتريوس أو الجنرال كيث كيللوغ. سبق لهارورد أن عمل تحت قيادة الجنرال جيمس ماتيس وزير الدفاع الذي يعرف الشرق الأوسط عن ظهر قلب. كذلك الأمر بالنسبة إلى بتريوس الذي يعرف تماما ما هي مصادر الإرهاب في المنطقة، وأين يقع محل داعش في الإعراب وفي عالم الإرهاب عندما يكون مطلوبا التعاطي بجدّية مع هذه الظاهرة. سيظل السؤال الذي سيطرح نفسه في الأسابيع القليلة المقبلة مرتبطا بالشكل النهائي الذي ستتخذه الإدارة الجديدة.

هناك أشخاص عدة فيها يمتلكون مؤهلات استثنائية مثل الجنرال ماتيس ووزير الخارجية ركس هاريسون الذي لديه علاقة قوية بعائلة بوش وبوزير الخارجية السابق جيمس بايكر الذي لعب دورا محوريا في عهد الرئيس جورج بوش الأب، إلى جانب الجنرال برنت سكوكروفت الذي كان مستشارا للأمن القومي وقتذاك. حال هذا الثلاثي دون الذهاب إلى بغداد للانتهاء من نظام صدّام حسين في العام 1991 من منطلق أن الإدارة لم تكن جاهزة سوى للتعاطي مع إخراج الجيش العراقي من الكويت وإعادة البلد إلى أهله. كان هناك وعي بضرورة الإعداد الجيّد لمرحلة ما بعد صدّام، بدل ترك البلد للميليشيات المذهبية المدعومة من إيران كما حصل بعد سقوط بغداد في نيسان أبريل من العام 2003 عندما أقدم بوش الابن على مغامرة غير محسوبة النتائج، كاشفا أنّه لا يعرف الكثير عن الشرق الأوسط وتعقيداته.

في مرحلة ما بعد باراك أوباما تحتاج الولايات المتحدة إلى رجالات دولة وليس إلى أصحاب نظريات مضحكة مبكية من نوع تلك التي يؤمن بها فلين وآخرون من المحيطين بدونالد ترامب. لعلّ أول ما تحتاجه أميـركا هو رجال يستعينون بتجارب عربية ناجحة، قادها رجال شاركوا في الحـرب على الإرهـاب ونشـر الاعتـدال مثـل الملك محمد السادس والملك عبدالله الثاني والشيخ محمّد بن زايد وليّ عهد أبوظبي. هؤلاء الزعماء المسلمون اعتبروا منذ سنوات طويلة أن الحرب على الإرهاب هي حربهم أوّلا، وهي حرب على الذين يشوّهون الإسلام من داخل العالم الإسلامي، ومن خلال البرامج التعليمية والمتـاجرة بالغـرائز والاستثمار في توسعة الهوة بينها. يفترض بدولة هي في الواقع القوّة العظمى الوحيدة في العالم عدم التخلي عن مسؤولياتها والانضمـام إلى نظـرية بوتين في مكافحة الإرهاب. لا يعني ذلك رفض التعاون مع روسيا عندما تكون على حقّ. على العكس من ذلك، لا شيء يمنع التعاون مع روسيا. ولكن يبقى الفارق كبيرا بين التعاون مع روسيا والرضوخ لها. كذلك، يبقى التعاون مع روسيا شيئا، ومكافأتها على ما فعلته في أوكرانيا أو في سوريا شيئا آخر. سيعتمد الكثير على الفريق الذي ستكون له الكلمة الأخيرة في إدارة ترامب الذي ليس معروفا بعد مدى عمق العلاقة التي تربطه بالإدارة الروسية. ما ليس معروفا أيضا هو مدى القدرة الروسية على ابتزازه لأسباب قد تكون لها علاقة بفضائح ذات طابع شخصي، سيؤدي كشفها يوما إلى عدم تمكين الرئيس الأميركي من إكمال ولايته وحلول نائبه مايك بنس مكانه. في كلّ الأحوال، هناك وضع غريب عجيب في واشنطن. من بين الغرائب أنّ الصحافة الأميركية المحترمة لم تكن يوما معادية لرئيس أميركي منذ اليوم الذي دخل فيه البيت الأبيض، كمـا الحال مع دونالد ترامب

 

حسن روحاني في الكويت.. ثم ماذا

إبراهيم الزبيدي/العرب/17 شباط/17

في أجواء زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني للكويت وسلطنة عمان دعا المساعد السياسي لروحاني، حميد أبوطالبي، الدول الصديقة في الخليج إلى استغلال الفرصة. وقال في تغريدة له عبر حسابه في تويتر إن مبادرة روحاني بزيارة عُمان والكويت مؤشر على ضرورة الصداقة والأخوة الإسلامية، والعودة إلى العلاقات الإقليمية الـودية. كما اعتبرها إنـذارا بضرورة إنهـاء الخلافات الدينية، والصراعات الطائفية، والعنف الإرهابي، وقتل الأبرياء والمشردين، والتوتر الإقليمي المتزايد في المنطقة. وفي تغريدة أخرى، اعتبر أبوطالبي الزيارة بشارة لتفاهم بين دول الخليج على تأمين الأمن المشترك، والقتال الموحد ضد الإرهاب والعنف والتطرف. والحقيقة أن هذا كلام هام يشبه قلب الكرة الأرضية رأسا على عقب، فيصبح قطبها الشمالي في الجنوب، والجنوبي في الشمال. ولا وجود لواحدٍ قط في الدول العربية والعالم لا يتمنى أن يكون أبوطالبي صادقا، وروحاني أكثر منه صدقا وشرفا وإنسانية. ولا حاجة لنـا بأن نسأل، من اعتدى على من، ومن زعزع الأمن المشترك، ومن افتعل الصراعات الطائفية، ومن الذي موّل ودرّب وسلّح العنف الإرهـابي في المنطقة، ومن الذي أفتى بقتل الأبرياء المشردين؟ أسئلة كثيـرة أجوبتها فيها، ولا حاجة لمجيب.

ولكن، وبرغم أن روحاني لا يحل ولا يربط، ولا يستطيع أن يفي بأي وعدٍ قد يقطعه لـالدول الصديقة في الخليج العربي، فإن على محاوريه العرب أن يَعُودوا إلى العشرة قبل أن يثقوا بوعود الزائر الجديد، وأن يسألوا أنفسهم، قبل أن يسألوه، هل يستطيع إلزام المرشد الأعلى، ومن ورائه الحرس الثوري وقادة فيلق القدس، ومنهم قاسم سليماني، مثلا، بالموافقة على اتفاق مصالحة حقيقية مع دول الجوار والمنطقة؟ وهل يستطيع النظام القائم أساسا على اعتماد العنف وسيلة سياسية لفرض نفسه وصيا على المنطقة والحفاظ على وجوده، أن يتحمل الأثمان الباهظة التي لا بدّ أن يدفعها مقابل مصالحة حقيقية صادقة مع دول الجوار تقتضي، أول ما تقتضي، وأكثر من أي شيء آخر، لكي يبرهن على حسن نواياه، أن يعلن التخلي عن عقيدة تصدير الثورة إلى دول المنطقة بقوة السلاح، وأن يتوقف عن تمويل وتدريب وتسليح أحزاب وميليشيات عدوانية إرهابية طائفية تقوم نيابة عنه، وتنفيذا لأوامره ومخططاته، بزعزعة أمن شعوب المنطقة واستقرارها، ثم احتلالها واستعمارها؟ وهل سيأمر حرسه الثوري والميليشيات الطائفية اللبنانية والعراقية والأفغانية التابعة له بالخروج من سوريا؟ وهل سيقطع حبل السرة مع حزب الله، ويوقف مدّه بالمال والسلاح، لكي يعود حزبا مدنيا سياسيا وطنيا لبنانيا غير مسلح، ولا يعبث بمقدرات الشعب اللبناني، باسم المقاومة والممانعة؟

وهل سيغلق مراكز تدريب الميليشيات الخارجية التابعة لقوات الحرس الإيراني التي يديرها فيلق القدس، والتي تنتشر في أنحاء مختلفة من إيران، والتي يقوم فيها ضباط فيلق القدس بتدريب عناصر الميليشيات الطائفية المستوردة من سوريا واليمن ولبنان والعراق وأفغانستان؟ بصراحة، لا يتوقع مواطن واحد، من الخليج إلى المحيط، بعد كل الذي جرى وصار، أن تتمخض هذه الزيارة عن شيء ذي قيمة، عدا فائدة واحدة جيدة يمكن اقتطافها منها هي البرهنة على حقيقة أن عنجهية النظام الإيراني لا يَبطـُل مفعولـُها إلا عندما يشعر بخطر داهم يتطلب من قادته، متشددين وإصلاحيين، أن يلجأوا إلى التقية والانتهازية، على طريقة تمسكن إلى أن تتمكن. ففي أجواء الإدراك الأميركي المتأخر في عهد إدارة دونالد ترامب لحقيقة كون النظام الإيراني بؤرة القلق والتوتر في المنطقة، وأنه مموّل الإرهاب الأول، بنوعيه، السني والشيعي معا، وفي ظل إصرار الإدارة الجديدة على مواجهته لحماية مصالحها في المنطقة، كان طبيعيا أن يتواضع المرشد الأعلى، ويتعطف ويتلطف، ويحمل رئيس الجمهورية بشارة تفاهم مع دول الخليج، لتحييدها، ومنعها من التفاهم مع ترامب، واحتمال أن تضع أيديها في يده لمحاصرة إيران، وربما الهجوم على بعض مواقع قوته الضاربة.

فمهما نتج أو ينتج عن زيارة حسن روحاني لدول الخليج العربية، فإن إيران لن تخرج من سوريا، ولن تترك العراق للعراقيين، ولا لبنان للبنانيين، ولا اليمن لليمنيين، ولا البحرين للبحارنة، ولا السعـودية للسعوديين، ولا الكويت للكويتيين.

لأن أيّ مصالحة حقيقية يعقدها النظام الإيراني مع دول الإقليم لا بد أن تكون لها نتيجتان، كلٌ منهما تربكه وتهدد وجوده. أولاهما انكشاف حقيقته أمام الطائفة الشيعية في العالم، والشيعة العرب في المقدمة، والتأكد من أنهم ليسوا سوى حطب لناره، وجنودٍ يقاتلون في سبيله، فيَقتلون ويُقتلون، دون أن يضطر إلى الزج بمقاتلين إيرانيين في حروبه التي لا تتوقف. وثانيهما شماتة شعبه به، وخصوصا ملايين المعارضين لظلمه ودكتاتوريته وهمجيته، وهو ما لا طاقة له به. ففي شهر فبراير من العام الماضي قال المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، وهو يؤبن 46 عسكريا إيرانيا قُتلوا في اشتباكات مع المعارضة السورية، إنها حرب الإسلام على الكفر. وقد نقل، يومها، الأمين العام إلى مجلس صيانة الدستور أحمد جنتي قول خامنئي لو لم يذهب الشباب للقتال في سوريا، ولو لم يقاتلوا هناك، لكنا نقاتل العدو في كرمنشاه وطهران وأصفهان. إنه، بهذا يعترف، بالقلم العريض، بأن الهجوم على شعوب المنطقة هو وسيلته الوحيدة للدفاع عن بقائه في إيران ذاتها. وليس على ذلك اعتراض. ولكن إذا ما لجأ خصومه الكفار السوريون والعراقيون واللبنانيون واليمنيون والخليجيون، بالمقابل، إلى نفس مبدأ المرشد الأعلى، الهجوم أفضل أنواع الدفاع، واصطفوا مع ترامب، ومع أي قوة أخرى على الأرض، لردعه ورده، لن يكون حراما ولا منكرا ولا عدوانا على إيران ولا على وكلائها. إذ ستكون، عندئذ، بضاعتُها قد ردت إليها بالكمال والتمام. وبعبارة أوضح. لا يفل الحديد غير الحديد. والسن بالسن، والعين بالعين، والبادئ أظلم.

 

عون يخترع

رشا الأطرش/لبنان 36/16 شباط/17

لعل الهجمات التي نفذها شبان "حركة أمل" بالأمس على مقر "تلفزيون الجديد"، بتبعاتها كافة، من التصريح التبريري المشين لرئيس "المجلس الوطني للإعلام" عبد الهادي محفوظ، وصولاً إلى شكلية الانتشار الأمني حول التلفزيون، تتجاوز كونها قضية حريات إعلامية ورواسب حرب أهلية (مستمرة). في الحدث المفزع والمألوف، أمس، ما يجعله مظهراً مصغراً لمفهوم تكفّل رئيس الجمهورية ميشال عون، بإعادة إنتاجه، وبأكثر الصِّيغ فجاجة. مفهوم ليس جديداً في الحالة اللبنانية، لكنه بات، بفضل التصريحات الأخيرة لـ"بَيّ الكل" و"رئيس كل لبنان"، فاقعاً إلى درجة تستدرّ الدموع والضحكات في آن واحد.

فكلام عون عن "ضرورة وجود سلاح حزب الله" كمكمّل لعمل الجيش اللبناني الذي "لا يتمتع بالقوة الكافية لمواجهة إسرائيل"، والتي بدورها "ما زالت تحتل أراضي لبنانية وتطمع في ثرواتنا الطبيعية"، وتدليله على ذلك بأن الحياة الداخلية اللبنانية بمنأى عن هذا السلاح... هذا الكلام، المفتقر إلى الدقة، لا يكتفي بالانتقاص من السيادة اللبنانية. بل إنه، وربما من حيث لا يدري فخامته المَدين بالكثير لـ"حزب الله"، اجتهاد في المعنى والفكرة: أي سيادة، بل سِيادات البؤر.

فإذا كانت السيادة هي الحق بالسُّلطة الكاملة على كيان سياسي من دون تدخل خارجي، وإذا استقرينا على التعريف الأبسط والأكثر تداولاً للكيان السياسي، والذي غالباً ما يعبّر عن الدولة-الأمة، أي مجموعة من الناس يتشاركون تصوّراً موحداً بالحد الأدنى عن أنفسهم، وهذا التصوّر هو الصمغ الذي يجمعهم، وهم منظَّمون بتراتبية مُمأسسة... فإن التصريح الرئاسي الأخير في شأن خلافي لبناني من نوع سلاح "حزب الله"، والذي لا صيغة دستورية أو قانونية محترمة في العالم يمكن أن تسبغ على مثله صفة شرعية، يطرح سؤالاً أساسياً: هل "يطوّر" لبنان نفسه، كنظام سياسي طائفي يفترض أنه تشاركي وليس فيدرالياً (على الأقل لم يعلن ذلك رسمياً)، بحيث تصبح الطوائف، بواجهاتها الحزبية، هي الكيانات السياسية دون واجهة الدولة اللبنانية؟ أم أنه يمكن الآن الجزم، وبراحة ضمير، بدولة لبنانية فاشلة، وبالتالي بلا أي نوع من أنواع السيادة؟

الأرجح أنها "نَعَم" مزدوجة.

الدولة الفاشلة: فاقدة السيطرة على كامل أراضيها (البقاع؟ الجنوب؟ الضاحية الجنوبية لبيروت؟). لا تحتكر العنف ضمن حدودها (من حزب الله ومشاركته في الحرب السورية إلى غزوة "الجديد"). تشهد انزياحاً للسلطة الشرعية في ما يتعلق بالقرارات الجامعة (قرار الحرب والسِّلم!). قدرتها منقوصة في مجال الخدمات العامة (كهرباء، مياه، نفايات..). وكذلك تواصلها مع الدول الأخرى كعضو كامل في المجتمع الدولي. لبنان، ثلاثة أرباعه تتدلى على هذه الحافة.

أما بالنسبة إلى الكيان السياسي، فلا جديد هنا في المأثرة اللبنانية التاريخية. لكن، من المفيد إعادة قراءة النقد الأوروبي للسيادة السياسية كما أرستها معاهدة "ويستفاليا" (1648). إذ نحت أوروبا، عشية الألفية الثالثة، وغداتها، إلى معنى أرحب للسيادة، بمزيد من الضمّ وإقصاء أقل، ترافقها تأثيرات العولمة، والاجتهادات في وضع أطر واضحة للتدخلات العسكرية والإنسانية خلف الحدود. ثم انكفأت أوروبا، مؤخراً، لتعيد النظر في تجاربها الرحبة. وتفكيرها في ذلك، بصوت عالٍ، أشبه بدرس في علوم السياسة والاقتصاد والاجتماع، للعالم أجمع. في حين أن العَقد الاجتماعي اللبناني، والذي تقتضي بداهة العصر والأوان، أنه مُبرَم بين مجموع الأفراد اللبنانيين وبين مؤسسة الدولة، هو في الحقيقة عقود اجتماعية. كل جماعة، كجُزُر سياسية، تبرم عَقدَها السيادي مع زعامتها، وهذه الأخيرة تحرص على "تسجيله" في دفاتر تحمل رمز الأرزة.

مثلاً... الرئيس عون، رئيس كيان سياسي أبرم "تفاهم مار مخايل" مع "حزب الله"، أوصله في النهاية إلى قصر بعبدا، حيث نُظّمت احتفالات حاكَت مسيرات العام 1989 إلى "بيت الشعب". وفي عيد الاستقلال، رُفع "عَلَم الشعب"، الذي مُهر، إبان "حرب التحرير" المتبوعة بـ"حرب الإلغاء"، بتواقيع ميشال عون وعصام أبوجمرة وإدغار معلوف. لقد استحضر الكيان السياسي العوني ذاكرة التَطاحُن الأهلي اللبناني، وبالضبط في لحظة تكريسه ممثلاً/رئيساً لها. وغض اللبنانيون الطرف، مصرّين على التفاؤل بالعهد الجديد وتوافقاته. وها هو، من سدّة الرئاسة، يعلن القبول بسلاح "حزب الله"، على حساب الموقع الوطني المبدئي للجيش اللبناني. بحسابات الدكانجية، ارتأى عون، في هذه اللحظة، أن يؤثر "التفاهم"، على "إعلان النيات" مع "القوات اللبنانية"، واتفاق ترشيحه مع رئيس الحكومة سعد الحريري، بل وصورته "الدولتية" التي جهد في رسمها، وانتمائه العاطفي والتكويني لمؤسسة الجيش، والتي قد يقلق الكثير من اللبنانيين بأنها باتت مفرزة الرؤساء. ولعل عون، في لحظة أخرى، يجري حسابات مختلفة. ومثلاً.. أيضاً...

"حزب الله"، وبعدما قضم السيادة اللبنانية المفترضة، لقمة لقمة، منذ انتهاء الحرب الأهلية، فإنه يحارب الآن باسمها في سوريا. ومن عِبَر الزمان، تعزيز مواقعه في شرق حمص، الغني بالفوسفات، بالتزامن مع إبرام عقود سورية-إيرانية تنص على استثمار طهران في مناجم الفوسفات الحمصية. لتبدو أكذوبة الدفاع عن المقدسات ومحاربة التكفيريين، مزحة، مقارنة بخدمة السيادة الإيرانية.. في سوريا.

قضية النفايات، وملف التنقيب عن النفط والغاز الشاهد على تخلّي الدولة اللبنانية عن حقها في إنشاء شركة نفط وغاز وطنية، لمصلحة شركات ملغّمة بزعماء البؤر السياسية اللبنانية.. والأظرف هو استحداث وزارة دولة لشؤون مكافحة الفساد، ولبنان يحل في المرتبة 136 من أصل 176 دولة في تقرير "منظمة الشفافية الدولية" 2016. الرئيس سعد الحريري يعود إلى رئاسة الحكومة، بعد مساومة مع "حزب الله" و"العونيين"، في لحظة انهيار مالي في مؤسساته الإعلامية والتجارية. وهي لحظة مفصلية في علاقته مع كيانه السياسي، مضافة إلى شدّ عصب يناور به مزاحموه على الزعامة.

ومثلاً.. أيضاً وأيضاً... عدد الناخبين الدروز في عاليه 68 ألف ناخب، ولهم مقعدان في مجلس النواب. وفي الدائرة ذاتها، 30 ألف ناخب ماروني، ولهم مقعدان. إجمالي المسلمين مع الدروز، 78 ألفاً، ولهم مقعدان. وإجمالي المسيحيين 51 ألفاً ولهم ثلاثة مقاعد. هذه الأرقام التي يوردها الباحث في الشأن الانتخابي، الزميل وليد حسين، تعطي فكرة سريعة عن "الطبيعة الإنسانية" لمطلب قانون انتخابي على أساس النسبية، والمتلطي خلف "الطبيعة الإلهية" لشعار عدالة التمثيل.

وأخيراً.. لا بد أن "مؤسسة العماد ميشال عون"، التي أطلقتها بنات الرئيس، ميراي وكلودين وشانتال، قبل عامين، "لنشر فكر العماد ميشال عون في لبنان والعالم، والعمل على تثقيف الشباب اللبناني لتعزيز الديموقراطية لديهم"، قد سجّلت براءة الاختراع الجديد: السيادة اللامركزية.. تمهيداً لتعميم الفائدة، وإن كان لا ينقصها تعميم.

 

لبنان في زمن الحقائق الضائعة و'السيدة الفاضلة'

محمد سلام/نقلا عن موقع لبنان 36/16 شباط/17

الأبعاد الثلاثة للمشهد اللبناني ليس بينها ما هو مفاجىء: رئيس جمهورية يشرعن سلاح حزب الله ويعتبره مكملاً للجيش اللبناني. رئيس حكومة يصر على أن سلاح الحزب إياه غير شرعي. رئيس المجلس النيابي يتعافي من جراحة في المرارة فيما أنصاره يستبيحون محطة تلفزيون "الجديد".

رؤساء الأبعاد الثلاثة نفسهم يدعون إلى إجراء إنتخابات نيابية، وإن بصيغ قانونية متناقضة، لكنهم يتفقون على أن تتضمن الإنتخابات مشاركة السلاح الذي يعتبره بعضهم شرعياً، ويعتبره بعضهم غير شرعي، ويعتبره العرب والأمم المتحدة إما إرهابياً أو ميليشيوياً.

لبنان، بعد العراق، سيدخل موسوعة غينيس على أنه دولة تجري فيها الإنتخابات تحت الإحتلال، وتشارك فيها قوات الإحتلال، ترشيحاً وإقتراعاً.

سبقنا الإحتلال النازي الذي لم يدع إلى إنتخابات عندما إحتل فرنسا، بل إكتفي بتأليف حكومة "فيشي" التابعة له، وتولى الشعب الفرنسي تصفية غالبية أعضائها بعد التحرير.

الإعلام اللبناني حالة غريبة جداً. بعضه يؤيد "الجديد" ويتعاطف معها لأنها "مثله"، وبعضه يقاطع "الجديد" ولا يؤيد التعرض لها أيضا لأنها "كانت مثله" وربما "تعود مثله". رئيس المجلس الوطني للإعلام عبد الهادي محفوظ لا يؤيد التعرض "للجديد" ولا يتضامن مع "الجديد" لأنهما، أي الجديد ومن تعرض لها، أيضا "مثله". "الجديد" بلسان مذيعتها التي كانت تشرف على النقل المباشر للإعتداء عليها "تتفهم" موقف محفوظ، أيضا لأنه لطالما كان محفوظ مثل "الجديد" ولطالما كانت "الجديد" مثل محفوظه، وسيعودان قريباً مثل بعضهما البعض، على الأرجح.

وزير الإعلام الصديق ملحم الرياشي "مع الإعتراض" وضد "التعرّض"، من دون التطرق إلى تحديد ممارسة مسار حق الإعتراض.

الملفت في الإعتداء على المؤسسات الإعلامية أنه يمارس حصراً في نطاق بيروت المحتلّة من قبل حزب السلاح منذ 7 أيار العام 2008. هكذا تم الإعتداء على تلفزيون المستقبل، وهكذا تم الإعتداء على صحيفة المستقبل. وهكذا تم الإعتداء الأول على الجديد عندما حاولوا إحراقها فاستجدت حماية من حسن نصر الله، وهكذا تم الإعتداء الثاني على الجديد بسبب حلقة للمخرج شربل خليل.

للمفارقة، عندما تعرض شربل خليل لشخص نصر الله وكان يعمل مع محطة تلفزيونية خارج بيروت الغربية المحتلة، تمت محاولة إحراق منطقة عين الرمانة ذات الغالبية المسيحية، لأن المعتدين لا يغامرون بالسفر إلى المحطة التلفزيونية التي كان يعمل لها شربل خليل في منطقة ذات غالبية مسيحية.

الملفت في المشهد السياسي اللبناني هو أنه ليس فيه ما هو مفاجيء. الرئيس عون أيد حزب السلاح كما أيده دائماً عندما كان رئيساً للتيار الوطني الحر. والرئيس الحريري عارض السلاح الذي عارضه دائماً بصفته رئيساً "للمستقبل" سواء في الوطن أو المهجر.

الإعلام على نقيض ثوابت السياسة، مارس ما يمارسه دائماُ من تذبذب على قاعدة الكل كاشف عورة الكل، نتقاذف بالكلام أما الحجارة وتكسير الزجاج ف ... حرام.

في الموروث الشعبي البيروتي حكمة عميقة، وإن بقالب هزلي ولغة فظة، نوردها لا لإسقاط تفاصيلها على الواقع ولا حتى للإيحاء بإسقاطها على الواقع، بل للإستفادة من رمزية مغزاها:

"إختلف أحدهم مع شريكه على تقاسم الربح وأراد تجريحه فقال له: "أمي رأت أمك في سوق المومسات".!!!!

"الشريك، الكاشف عورة شريكه والعالِمِ بحالِهِ، أبتسم ورد متسائلاً بتهذيب: "وماذا كانت السيدة الفاضلة أمك تفعل في سوق المومسات؟؟؟؟"

لا تتوفر خاتمة معروفة لهذه الحكمة. لكن الإستنتاج العام هو أن الشريكين تصالحا إحتراماً من قبل كل منهما لسمعة أم الآخر، لا لسمعة أمه. هكذا تقتضي المصلحة وفق مقاييس السوق حيث ولدت هذه "الحكمة".

لغوياً، الفارق بين السوق والسوء يقتصر على حرف واحد. أما في المضمون، فالسوء يكمّل السوق إن لم يكن ابنه.

أستاذنا الأديب الراحل فؤاد جرداق، رحمه الله، عندما كان يؤنب تلامذته المشاغبين كان يصرخ بهم بصوته الجهوري الغاضب: "يا أبناء السوقة."

أديب مؤدب كان الأستاذ فؤاد جرداق (شقيق الأديب جورج جرداق)، لكنه كان سليط اللسان وبعيد النظر، والصفتان نعمة في زمن الصم الأخلاقي وعمى البصيرة والمفاخرة بالرذيلة.

لبنان إلى أين في زمن الحقائق الضائعة والقيم الزائلة و"السيدة الفاضلة"؟؟؟

 

هل يعود ريفي الى عباءة المستقبل قبل الانتخابات؟

صونيا رزق/الديار/16 شباط 2017

تجهد منذ فترة المحاولات والوساطات لإجراء مصالحة بين الرئيس سعد الحريري والوزير السابق اشرف ريفي، من دون ان تصل الى مبتغاها لان الخلاف عميق كما تصفه مصادر تيار المستقبل، بحيث تشير الى ان ريفي انقلب على الحريري من خلال الانتخابات البلدية في طرابلس، حتى انه عمل على تشويه صورته في بعض البلدان العربية، في حين ان زعيم المستقبل قدّم له الكثير ومنها السعي لتوليّ وزارة الداخلية وبعد تسوية نال حقيبة العدل. وعلى الرغم من نفي هذه المصادر بأن الاتصالات قائمة اليوم لإجراء مصالحة بين الرجلين تحت عنوان إقناع ريفي بالعودة الى عباءة المستقبل، لان الاخير هو من انقلب على الحريري وليس العكس كما تقول المصادر المذكورة وتعتبر بأن الرئيس الحريري هو الزعيم السنيّ وسيبقى ولم يأخذ احد منه هذه الزعامة، حتى ولو خفّ وهجها في عاصمة الشمال خلال الانتخابات البلدية الاخيرة، إلا ان اليوم عاد تيار المستقبل الى نصابه في طرابلس وهو يحضّر لمعركة نيابية على أرضية قوية.

الى ذلك تذكّر مصادر سنيّة وسطية بأن الخلاف بات كبيراً اليوم ويصعب حلّه، إلا ضمن الاجتماع المرتقب للقيادات السنّية برئاسة المفتي دريان، وتشير الى تراكمات خلافية بدأت على أثر احتجاج ريفي على عدم تحويل ملف ميشال سماحة الى المجلس العدلي، بحيث إعتبر ريفي بأن قوى سياسية تحاول تعطيل احالة ملف سماحة للمجلس العدلي للمرة الثالثة، واعلن حينها بأنه لن يشارك بأي جلسة حكومية، قبل ان يُدرج موضوع احالة جريمة سماحة الى المجلس العدلي كبند اول في الجلسة.

لكن وزير العدل لم يدرك بأن الرئيس الحريري سيكون له بالمرصاد عبر تويتر، اذ فجّر قنبلة سياسية بقوله أن موقف الوزير ريفي لا يمثلني، وعلى الاثر إشتعلت مواقع التواصل وصبّت باجمعها مع ريفي، فارتفعت نسبة مؤيديه على حساب الحريري، فإعُتبر حينها زعيماً للسّنة خصوصاً في طرابلس ورقماَ صعباَ في المعادلة النيابية ، بعد تراجع شعبية تيار المستقبل في المدينة. وتتابع المصادر المذكورة بأن ما زاد الطين بلّة ترشيح الحريري لأحد اقطاب الفريق الخصم أي النائب سليمان فرنجية، وهذا كان كافياً كي يعيد مناصريه الى زمن الاحباط، فدخلوا اطر الانقسام من جديد، ما جعله يخسر البلدات السّنية الواحدة تلو الاخرى، فخف وهجه السياسي، خصوصاً بعد تصريح الامين العام لتيار المستقبل احمد الحريري بأن لا كلمة تعلو فوق كلمة الرئيس الحريري في تيار المستقبل، وتبعها مواقف بعض نوابه حين وصفوا ريفي بالحليف الذي لا يمثلهم، وصولاً الى اللقاء الذي جرى بين الحريري وريفي في باريس وكان صاخباً جداً. وبعدها سار الحريري في اتجاه خصومه السياسييّن الذين اصبحوا اليوم ضمن الحلفاء، ما جعل ريفي يطلق بالصوت العالي لا لكل شخص مرتبط ببشار الاسد ان يتولى رئاسة الجمهورية في لبنان، ولا لكل محسوب على المحور الايراني - السوري، ثم تبع ذلك الانتخابات البلدية في عاصمة الشمال حيث برز ريفي كزعيم وبالتالي كمسؤول سنّي محبوب جداً ضمن طائفته، وصولاً لرفضه ترشيح العماد عون للرئاسة، فعمل على إقامة التظاهرات لكنه سرعان ما تراجع عن ذلك بطلب سعودي لوقف الهجوم على الحريري والعهد الجديد.

اذا الخلافات تصاعدت وتحولت الى شخصية، والمصالحة بينهما باتت صعبة لكن قد تحصل بصورة فجائية من خلال وسطاء خارجييّن، لان لا شيء في لبنان يوضع ضمن خانة المستحيلات، مع التذكير بأن ريفي يُعتبر من الصقور وهو بالتأكيد سيضع شروطاً على من يجري الاتصالات لعودته الى عباءة المستقبل ومن ضمن هذه الشروط ضرورة عودة تيار المستقبل الى الخطاب السيادي واعلان رفض السلاح خارج اطر الشرعية بالصوت العالي لا بمحاولات الارضاء، ورفض قتال حزب الله في سوريا، والى إعطاء كامل الحقوق للطائفة السنيّة وتحقيق المساواة بكل اسسها.

وختمت المصادر المذكورة بأن توقيت محاولات المصالحة تؤكد مصلحة المستقبل بالتقرّب من ريفي قبل إجراء الانتخابات النيابية، بسبب تخوفها من ان تكون على شاكلة الانتخابات البلدية.

 

القوات غير مستنفرة: الرئيس حر

ابتسام شديد/الديار/16 شباط 2017

شامل روكز وجورج نادر وكبار الضباط الذين خاصموا القوات حضروا لتعزية رئيس القوات بوفاة والدته، المشهد كان سوريالياً في بشري فهؤلاء بقوا خارج اطار المصالحة وتفاهم معراب لكن المشهد حصل فعلاً في عزاء والدة جعجع لتقفل الثنائية المسيحية مشهد الحرب وطي صفحة الماضي حقيقة، فالواضح ان كل الحواجز او ما تبقى منها سقطت بين العونيين والقوات وبالعكس منذ الانتخابات الرئاسية الى تشكيل الحكومة وحتماً الى الانتخابات النيابية التي يتوقع ان يحقق فيها العونيون والقوات تسونامي انتخابي مسيحي لا مثيل له بحسب مصادر مسيحية التي تؤكد ان هذا التسونامي يبدو انه يخيف كل الاخصام للفريقين، فثمة محاولات واعتراضات تطال تفاهم الفريق المسيحي في مسألة القانون الانتخابي والتحالفات وثمة من يحاول ان يلعب على وتيرة التصريح الأخير لرئيس الجمهورية لاستغلاله ودق إسفين في العلاقة بين رئيسي الجمهورية والحكومة وبين عون ومعراب من جهة ثانية، فالموقف الذي اطلقه رئيس الجمهورية حول سلاح حزب الله عشية ذكرى 14 شباط استنفر جوقة آذاريين معترضين ومتضررين من التغيير في التوازنات السياسية الجديدة حاولوا اللعب على وتر ما يحصل بين عون وجعجع ولارباك سمير جعجع من جهة وسعد الحريري عبر محاولة بث السموم بان رئيس الجمهورية يقوم باضفاء الشرعية على السلاح غير الشرعي وبان من الخطأ الاعتراف بقدرات المقاومة مقابل ضعف الجيش والمؤسسة العسكرية.

واذا كان التفسير العملاني لموقف رئيس الجمهورية بأن كلامه لا يحمل جديداً او موقفاً مغايراً لما تراه الرئاسة في موضوع سلاح حزب الله، وانه لا يمكن لميشال عون اذا تربع على كرسي الرئاسة ان يغير في استراتيجيته تجاه المقاومة او ان يلغي تفاهمه مع معراب، فان كلام رئيس الجمهورية لم يستفز كما تقول اوساط القوات احداً في فريقها السياسي، فاتفاق معراب قام بفصل الامور وتنظيم ما هو متفق عليه وما هو مختلف عليه وضع جانباً انطلاقاً من حرص الطرفين على ان لا يؤدي الاختلاف السياسي الى الخلاف بينهما، وموقف رئيس الجمهورية من سلاح حزب الله ليس جديداً او غير واضح في هذه المسألة، فرئيس الجمهورية متمسك بخياراته الاستراتيجية والوطنية ولم يخطئ اساساً مع القوات في المحطات السابقة في تشكيل الحكومة او في المفاوضات الجابرية في شأن القانون الانتخابي. وبالنسبة الى القوات فان تفاهم مار مخايل كان سابقاً وأتى بعده تفاهم معراب، وبالتالي يفترض احترام الخصوصية السياسية لفريق سياسي، فرئيس الجمهورية حر في موقفه السياسي وخياراته لا يحاسب عليها ولن يكون هناك مواقف سلبية من القوات، ومواقف القوات من سلاح حزب الله لا تراجع عنها او تغيير في الموقف، فالدولة والجيش وحدهما قادران على حماية لبنان.

في كل الاحوال بالنسبة الى القوات والعونيين فان ما تقرره الرئاسة ملك لها وخياراتها الاستراتيجية موثوق بها، الا ان ما بين معراب ورئيس الجمهورية من تفاهمات شأن آخر، فكلام رئيس الجمهورية لا يستهدف معراب ولا يصيب الحريري خصوصاً وان العلاقة بين رئاستي الجمهورية والحكومة تشهد تناغماً سياسياً غير مسبوق في العلاقة بين الرئاستين، ومن جهة اخرى فان تفاهم معراب امر آخر، هو فعل فعله في تهدئة الوضع المسيحي وتمتينه، وهو لا يزال يشكل متنفساً مريحاً للجو المسيحي العام الذي انهكته الانقسامات والخلافات المسيحية على مدى ثلاثين عاماً بين القوات والتيار انعكست سلباً على الوضع المسيحي وتراجعاً في الدولة، فأقل ما في التفاهم وانجازاته كما تقول المصادر المسيحية ان نوعاً من الستاتيكو الجديد بات يحكم العلاقة بين معراب والرابية ويقوم على إلغاء التشنج السياسي وضبط النفس والحفاظ على الحد الادنى من البروتوكولات السياسية في التعاطي مع الاحداث وقد بدا ذلك واضحاً في طريقة مقاربة القوات للملفات الخلافية المستجدة.

بالنسبة الى القوات اليوم معركة وصول عون الى بعبدا كانت معركة سمير جعجع، القوات اليوم تضع في اولوياتها المجتمع المسيحي ومحاكاة مزاجاته وهواجسه وهي تسعى الى محو آثار الماضي في المجتمع المسيحي وباتت تمارس ضبط النفس وتحسب الف حساب قبل اطلاق المواقف النارية التي تزعج الرأي العام المسيحي والتي تتصل مباشرة بالملف المسيحي او تلك التي تؤثر في العلاقة بين رئيس الجمهورية ومعراب، ومن جهة التيار الوطني الحر فان العلاقة مع معراب باتت خط احمر ممنوع تجاوزه فالعلاقة مع معراب تحظى بعناية واهتمام العونيين والانطلاق سيكون معاً الى التسونامي الانتحابي، واعلان النوايا تجاوز مطبات كثيرة وسيكون هناك محطات لا يلتقي فيها الطرفان كلياً انطلاقاً من حيثيات وخصوصيات كل فريق سياسي لكن الخلاف ممنوع والاختلاف واقع وتفاهم معراب كان وسيبقى حاجة ملحة في ظل الأزمة المسيحية الراهنة في الحكم وما يواجهه المسيحيون في المنطقة.

 

الوجه الخفي لمشروع موازنة 2017/"إن رؤية هذا الذي أمام أنفنا يتطلب صراعاً مستمراً"

توفيق كسبار/كاتب وخبير اقتصادي/النهار، 14 شباط 2017

"إن رؤية هذا الذي أمام أنفنا يتطلب صراعاً مستمراً"(جورج أورويل)

الموازنة الحكومية هي من أهم الأعمال السياسية التي تقوم بها السلطة في أي بلد. ومشروع موازنة 2017 يكتسب أهمية استثنائية لأنه من المتوقع تحوّله إلى موازنة فعلية هي الأولى منذ عام 2005. يتضمّن المشروع اقتراحات مالية عدة هي في الواقع مواقف سياسية تكشف طبيعة السلطة السياسية في لبنان وتوجهاتها.

عندما ينظر المراقبون المعنيون في المؤسسات الدولية والخاصة إلى مشروع موازنة، خصوصاً في بلد ذي مديونية مرتفعة كلبنان، فإن أول ما ينظرون إليه لتقويم المشروع هو نسبتا العجز والدَين إلى الناتج المحلي. في مشروع موازنة 2017، تصل هاتان النسبتان إلى 9,5% (أو 5,2 مليار دولار، وهو عجز قياسي) و147% على التوالي، وهما نسبتان عاليتان جداً بحد ذاتهما والأعلى منذ حوالى عشر سنين. والمقلق، إن لم نَقل الخطير، في الأمر ليس المستوى المرتفع لتلك النسبتين فحسب بل الوصول إليه برغم زيادات كبيرة في الضرائب. فزيادة الضرائب تُفرض عادة لخفض العجز أو تمويل مشاريع إنمائية من أجل تحسين إنتاجية الاقتصاد. فلا هذا ولا ذاك في مشروع موازنة 2017. إنه مشروع زيادة ضرائب وفي الوقت نفسه زيادة قياسية في العجز والدَين!

غالبية الضرائب الجديدة سوف تُموّل نفقات جارية، أهمّها الرواتب والأجور وتحويلات مختلفة داخل القطاع العام وإلى القطاع الخاص. أشير إلى بند أساسي في النفقات يجسّد فعلاً طبيعة النظام السياسي القائم في لبنان. إنه بند الرواتب والأجور، الذي يتضمن أيضاً معاشات التقاعد وملحقات من تعويضات عديدة ومختلفة. نلفت الانتباه إلى أن هذا البند لا يتضمن الرواتب والأجور وتوابعها في المؤسسات العامة كمصرف لبنان وشركة كهرباء لبنان، والمؤسسات الخاصة التي هي فعلياً مؤسسات عامة ملكيةً وتوظيفاً وإدارةً، ككازينو لبنان وشركة إنترا والميدل إيست. ولنا عودة إلى تلك الشركات أدناه.

إن السلة الضرائبية المقترحة تجني 1,6 مليار دولار إيرادات إضافية، ثلاثة أرباعها لتغطية الزيادات على الرواتب والأجور وتوابعها. وبالفعل، فإن هذا البند ارتفع من حوالى 4,9 مليا