المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 12 نيسان/2017

اعداد الياس بجاني

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني

http://data.eliasbejjaninews.com/newselias/arabic.april12.17.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

 

اقسام النشرة
عناوين أقسام النشرة

الزوادة الإيمانية لليوم/تعليقات الياس بجاني وخلفياتها/الأخبار اللبنانية/المتفرقات اللبنانية/الأخبار الإقليمية والدولية/المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة/المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

 

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

وقال قَيَافَا، عَظِيمُ الأَحْبَارِ: أَنْتُم لا تُدْرِكُونَ شَيْئًا، ولا تُفَكِّرُونَ أَنَّهُ خَيْرٌ لَنَا أَنْ يَمُوتَ رَجُلٌ وَاحِدٌ فِدَى الشَّعْبِ ولا تَهْلِكَ الأُمَّةُ بِأَسْرِهَا!

وهكَذَا بِنِعْمَةِ اللهِ ذَاقَ المَوْتَ مِنْ أَجْلِ كُلِّ إِنْسَان

 

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

رحل سمير فرنجية قبل أن يتحقق حلمه ويرى لبنان حراً ومحرراً/الياس بجاني

 

عناوين الأخبار اللبنانية

سمير فرنجية في ذمة الله

نعى النائب نديم الجميّل للمرحوم سمير فرنجية

د.فارس سعيد: اقتراح الوزير فتوش بالتمديد سنة للمجلس انهى كذبة الرئيس القوي.

التيار اشترى الكازينو/محمد عبد الحميد بيضون/فايسبوك

إسرائيل: حزب الله هجر فكرة الاشتباك معنا

قتراح لفتوش بالتمديد للمجلس النيابي سنة واحدة

تمديد ثالـث للمجلس النيابي لمـدة سـنة الخميـس بناء لاقتراح فتوش المستند الى الظروف وعدم الفراغ

مربع الارهابييـن في عين الحلوة يسـقط والقوة تنتشـر وبدر في عهدة "الانصار" وفتح تؤكد على اعتقاله ومحاكمته

ريفي: ما نعيشه نهاية للعهد والحكومة وليس بداية والشعب مدعو لقول كلمته

الحريري يعرض وجنبلاط قانون الإنتخاب

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الثلثاء في 11/4/2017

اسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الثلثاء الواقع في 11 نيسان 2017

 

عناوين المتفرقات اللبنانية

بري ترأس مكتب المجلس وجلسة تشريعية الخميس تشمل اقتراح التمديد لسنة

عون استقبل حاصباني والرياشي موفدين من جعجع وأبلغاه رفض القوات للتمديد من دون قانون انتخابي جديد

الجيش: تعيين العميد انطوان منصور مديرا للمخابرات

وزيرا الصحة والاعلام زارا الرابية موفدين من جعجع الرياشي: تأكيد على الشراكة والتحالف ورفض التمديد لمجلس النواب

سامي الجميل: لا تبرير للتمديد وندعو الى تشكيل لجنة تحقيق برلمانية في فضيحة الكهرباء

العهد بين شاقوفي التمديد الثالث سنة و"ضربة" المجهول برفضه

عون: ليس في مصلحة لبـنان... وجعجع: المقاطعة سلاحنـــا

فرنسا تدعم لبنان لمواجهة العقوبات الاميركية بفصلها عن الاقتصاد

الراعي يلتقي غصن ووفد "المذهبي الدرزي"

اتصـالات "انتخابية" فــي ربع الساعة الاخير تحت وطــأة قانون تمديـد جاهز! والنسبية الكاملة والتأهيل يتقدمان..و"التيار" بين إنقاذ تحالف معراب ومسايرة "حزب الله"

قانون انتخــاب على قياس "الموالاة" قريبـا؟

شمعون: يستفيدون من الأكثريــة والسـلطة

غانم: "الستون" لا يزال نافذا والانتخابات ممكنة

اقتراح فتوش وتحديد جلسة الخميس التفاف على اللجنة الوزاريـــــة

جعجع لـ"المركزية": المقاطعة ابرز خياراتنا والاتصالات مفتوحة مع الحلفاء

لا تمديد من دون قانون والمسـتقبل قد يطلب من بري الاستمهـــــال

الحريري لا يريد خلافاً مع عون ويتطلع إلى حكومة ما بعد الانتخابات

اتصالات كثيفة في معراب لأوسع تظاهرة الخميس

كيف ستمنع القوات والكتائب والتيار النواب من الوصول إلى المجلس؟

ستريدا جعجع تدحض الشكوك: نعلن رفضنا القاطع للتمديد

سامي نادر: الكيان الكردي عيّنة من مستقبل خريطة سوريا ومطار الشـعيرات بريــــد ترامـب الى العـالم"

لبنان ينتظر اتضاح طبيعة العقوبات الاميركية الجديدة لوضع خطته للمواجهة وتحرّك فرنسي مرتقب لاقناع واشنطن بالفصل بين "حزب الله" والاقتصاد اللبناني

هذه هي الأسباب التي أسقطت مرشح التيار في انتخابات المهندسين

 

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية

تيلرسون في موسكو لبحث تخلي روسيا عن الأسد

مسؤول أميركي: روسيا تسترت على دور الأسد بمجزرة إدلب

تمديد العقوبات الأوروبية على إيران لانتهاك حقوق الإنسان

وزير الدفاع الأميركي: سوريا مسؤولة عن الهجوم الكيمياوي

لماذا ضرب ترمب قاعدة الأسد بـ"توماهوك" تحديداً؟

بوتين يحذر من "استفزازات" بهدف توريط الأسد

"فايننشال تايمز": الخطر الى تزايد في الشرق الأوسط

"تايمز": روسيا إما ضحية تحايل او ضالعة باحتفاظ سوريا "بالكيميائي"؟

موسكو- واشنطن... توتر أم توزيع ادوار لمفاوضات متكافئة؟ وسقف مواقف عال يستبق محادثات تيلرسـون- لافروف غـدا

تركيا: النظام السوري ما زال يملك قدرات كيمياوية

 

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

سمير فرنجية.. اصعب وداع/سناء الجاك/النهار

سمير فرنجية القلِق على القلَق اللبناني/جهاد الزين/النهار

يتامى" سمير فرنجية ولائحة أهل الندم والحبر الجريح/عقل العويط/النهار

سمير فرنجية النموذج الفريد والأيقونة الحيّة/الوزير السابق غسان سلامة/النهار

تمديد بـرعاية حزب الله/أسعد بشارة/الجمهورية

اشتراط التوافق على كل شيء إلّا السلاح.. يُعطّل كل شيء/وسام سعادة/المستقبل

التمديد.. هرطقة دستوريّة/فؤاد أبو زيد/الديار

الحرب اللبنانية مستمرة.. إلاّ إذا/عقل العويط /الجمهورية

العسكريون المتقاعدون يضعون آمالهم على العهد لأخذ حقوقهم/جهاد نافع/الديار

لا خوف على لبنان من الاعتداءات الارهابية/دوللي بشعلاني/الديار

هل يبدل العرب الموقف الروسي؟/عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط

إستنفار على الحدود... أربعة أفواج تُغلق المنافذ/الان سركيس/جريدة الجمهورية

استهداف مصر مرتبط بالرد الأميركي/خيرالله خيرالله/العرب

 

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

عون: الفرصة لا تزال سانحة للاتفاق على قانون جديد للانتخابات

عون: الفرصة لا تزال سانحة للاتفاق على قانون انتخاب والتمديد للمجلس من دون قانون جديد لن يكون في مصلحة لبنان

حرب استغرب تغييب وزير الداخلية عن لجنة بحث قانون الإنتخاب

رئيس جمعية تجار الشمال زار السفير البابوي وكاتشا اثنى على التجربة اللبنانية في التعدد

شمعون زار المدير العام لجهاز أمن الدولة مهنئا

قليموس: النسبية الغاء لدور المسيحيين والتمديد هرطقة قانونية ووقاحة تشريعية

المجلس العام الماروني: كتاب توفيق معوض تطاول وتجن على حرمة المجلس

حلو يعلن عن انعقاد مؤتمر روسي لبناني الثلثاء فـي موسكو لتعزيز التبادل التجاري الاقتصادي والاستثمار والسياحة والشراكة

المشنوق: حريصون على ألا يكون المطار مصدرا للارهاب

من واشـطن الى لبـنان... أجهــزة تفتيـش حديثــة

ريتشـارد: أميركا ملتزمة تطويــر سـلامة الملاحــة

المطران العمار من جدرا: للتمسك بالارض

السجن ٥ سنوات لماريا المعلوف

 

تفاصيل النشرة

تفاصيل الزوادة الإيمانية لليوم

وقال قَيَافَا، عَظِيمُ الأَحْبَارِ: أَنْتُم لا تُدْرِكُونَ شَيْئًا، ولا تُفَكِّرُونَ أَنَّهُ خَيْرٌ لَنَا أَنْ يَمُوتَ رَجُلٌ وَاحِدٌ فِدَى الشَّعْبِ ولا تَهْلِكَ الأُمَّةُ بِأَسْرِهَا!

إنجيل القدّيس يوحنّا11/من47حتى54/:"عَقَدَ الأَحْبَارُ والفَرِّيسِيُّونَ مَجْلِسًا، وقَالُوا: مَاذَا نَعْمَل؟ فَإِنَّ هذَا الرَّجُلَ يَصْنَعُ آيَاتٍ كَثِيرَة! إِنْ تَرَكْنَاهُ هكَذَا يُؤْمِنُ بِهِ الجَميع، فَيَأْتِي الرُّومَانُ ويُدَمِّرُونَ هَيْكَلَنا وأُمَّتَنَا. فَقَالَ لَهُم وَاحِدٌ مِنْهُم، وهُوَ قَيَافَا، عَظِيمُ الأَحْبَارِ في تِلْكَ السَّنَة: أَنْتُم لا تُدْرِكُونَ شَيْئًا، ولا تُفَكِّرُونَ أَنَّهُ خَيْرٌ لَنَا أَنْ يَمُوتَ رَجُلٌ وَاحِدٌ فِدَى الشَّعْبِ ولا تَهْلِكَ الأُمَّةُ بِأَسْرِهَا!. ومَا قَالَ ذلِكَ مِنْ تِلْقَاءِ نَفْسِهِ، ولكِنْ إذْ كَانَ عَظِيمَ الأَحْبَارِ في تِلْكَ السَّنَة، تَنبَّأَ بِأَنَّ يَسُوعَ سَيَمُوتُ فِدَى الأُمَّة. ولَيْسَ فِدَى الأُمَّةِ وَحْدَهَا، بَلْ أَيْضًا لِيَجْمَعَ في وَاحِدٍ أَوْلادَ اللهِ المُشَتَّتِين. فَعَزَمُوا مِنْ ذلِكَ اليَوْمِ عَلى قَتْلِ يَسُوع. فَمَا عَادَ يَتَجَوَّلُ عَلَنًا بَيْنَ اليَهُود، بَلْ مَضَى مِنْ هُنَاكَ إِلى نَاحِيَةٍ قَريبَةٍ مِنَ البَرِّيَّة، إِلى مَدينَةٍ تُدْعَى إِفْرَائِيمَ، وأَقَامَ فيهَا مَعَ تَلامِيذِهِ."

 

وهكَذَا بِنِعْمَةِ اللهِ ذَاقَ المَوْتَ مِنْ أَجْلِ كُلِّ إِنْسَان

الرسالة إلى العبرانيّين02/من05حتى12/:"يا إخوَتِي، إِنَّ اللهَ لَمْ يُخْضِعْ لِلمَلائِكَةِ العَالَمَ الآتي الَّذي نَتَكَلَّمُ عَنْهُ. وقَد شَهِدَ أَحَدُهُم في مَوضِعٍ مِنَ الكِتَابِ قَال: ما الإِنْسَانُ حَتَّى تَذْكُرَهُ؟ وٱبْنُ الإِنْسَانِ حَتَّى تَفْتَقِدَهُ؟ نَقَصْتَهُ عنِ المَلائِكَةِ قَلِيلاً، وبِالمَجْدِ والكَرَامَةِ كَلَّلْتَهُ. وأَخْضَعْتَ كُلَّ شَيءٍ تَحْتَ قَدَمَيْه!. فَبِإِخْضَاعِهِ لَهُ كُلَّ شَيء، لَمْ يَتْرُكْ شَيْئًا غَيْرَ خَاضِعٍ لَهُ. والحَالُ فإِنَّنَا لا نَرَى بَعْدُ أَنَّ كُلَّ شَيءٍ قَدْ أُخْضِعَ لَهُ. أَمَّا الَّذي نَقَصَ عَنِ الْمَلائِكَةِ قَلِيلاً، فَهُوَ يَسُوع، الَّذي نَرَاهُ مُكَلَّلاً بِالمَجْدِ والكَرَامَة، لأَنَّهُ قَاسَى المَوت. وهكَذَا بِنِعْمَةِ اللهِ ذَاقَ المَوْتَ مِنْ أَجْلِ كُلِّ إِنْسَان. وقَد كَانَ يَليقُ بِاللهِ الَّذي كُلُّ شَيءٍ مِن أَجْلِهِ، وكُلُّ شَيءٍ بِهِ، وهُوَ الَّذي يَقُودُ إِلى المَجدِ أَبْنَاءً كَثِيرِين، أَنْ يَجْعَلَ يَسُوعَ رائِدَ خَلاصِهِم كَامِلاً بِالآلام. لأَنَّ الَّذي يُقَدِّسُ والمُقَدَّسِينَ كِلَيْهِمَا مِنْ أَصْلٍ وَاحِد. لِذلِكَ لا يَسْتَحْيِي أَنْ يَدْعُوَهُم إِخْوَة. فيَقُول: سَأُبَشِّرُ بِٱسْمِكَ إِخْوَتي، وفي وَسَطِ الجَماعَةِ أُنْشِدُ لَكَ."

 

تفاصيل تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

رحل سمير فرنجية قبل أن يتحقق حلمه ويرى لبنان حراً ومحرراً

الياس بجاني/11 نيسان/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=54248

عُرْيَانًا خَرَجْتُ مِنْ بَطْنِ أُمِّي، وَعُرْيَانًا أَعُودُ إِلَى هُنَاكَ. الرَّبُّ أَعْطَى وَالرَّبُّ أَخَذَ، فَلْيَكُنِ اسْمُ الرَّبِّ مُبَارَكًا. (سفر أيوب 01/21)

برحيل النائب السابق الإستاذ سمير فرنجية يخسر لبنان سياسياً ومفكراً ووطنياً واستقلالياً وحوارياً ورؤيوياً من الطراز الأول.

سمير فرنجية المؤمن عن قناعة راسخة بحق الإنسان اللبناني بحياة حرة وكريمة لم ييأس في يوم من الأيام في مواجهة الشدائد والصعاب وكان دائماً صاحب مبادرات سلمية وسيادية وانسانية وحوارية وعقلانية.

أنعم الله على سمير فرنجية بوزنات ومواهب كثيرة وهو لم يتردد ولم يبخل في يوم من الأيام من استثمارها بتعقل وموضوعية وجرأة ومعرفة في خدمة وطنه وناسه وفي ترسيخ السلام والتعايش بين الشرائح اللبنانية كافة.

في لقاء قرنة شهوان وفي 14 آذار وفي غيرهما من المجموعات واللقاءات والتجمعات السيادية والاستقلالية كان في المقدمة ومن القياديين المميزين.

رحل سمير فرنجية وحلمه برؤية لبنان حراً وسيداً ومستقلاً لم يتحقق.

رحل سمير فرنجية ولكن ذكراه وانجازاته ومبادراته باقية.

نصلي خاشعين من أجل راحة نفس سمير فرنجية، ونطلب من الله لأهله ولأصدقائه ولمحبيه الصبر والسلوان.

فيديو/كلمة الإنسان الفرد اللبناني سمير فرنجية في ختام العشاء الاحتفالي لتكريمه/اضغط هنا لمشاهدة الفيديو

https://www.youtube.com/watch?v=mdE059yPaXE&feature=youtu.be

**الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الألكتروني

phoenicia@hotmail.com

 

تفاصيل الأخبار اللبنانية

سمير فرنجية في ذمة الله

الثلاثاء 11 نيسان 2017 /وطنية - غيب الموت النائب السابق سمير فرنجية عن عمر ناهز ال 71 عاما، وذلك بعد معاناته مع مرض عضال، وكان يعالج في مستشفى "أوتيل ديو". وفرجنية هو إبن الراحل حميد فرنجية وعمه الرئيس الراحل سليمان فرنجية. عرف بنضاله السلمي وبعد رؤيته ونقده الصادق والحقيقي، إمتلك موقفا وطنيا في الأيام الصعبة، لم يتغاض عن محاسبة المسار الذي انتهجته قوى "14 آذار"، فكان الناقد الخائف على ثورة الحلم المنشود بالخلاص للبنانيين كافة. في العام 2001، شكل فرنجية مع عدد من السياسيين اللبنانيين تجمع "قرنة شهوان"، وسمي على إسم قرية قرنة شهوان التي انعقد فيها أول اجتماع للمجموعة المعارضة يومها التمديد للرئيس إميل لحود. كان فرنجية أيضا من مؤسسي لقاء "سيدة الجبل" مع منسق الأمانة العام لقوى "14 آذار" فارس سعيد ومستقلين، وشق الطريق إلى "انتفاضة الاستقلال" في عام 2005، ليصبح في العام نفسه هو والمجموعة المؤلفة لـ"قرنة شهوان" من أبرز الأسماء المؤسسة لقوى "14 آذار".

نعى النائب نديم الجميّل للمرحوم سمير فرنجية

الثلاثاء 11 نيسان 2017 /نعى النائب نديم الجميّل المرحوم سمير فرنجية بهذه الكلمات على صفحته: الثلاثاء 11 نيسان 2017 /سمير حميد فرنجيّة، إبن البيت اللبناني العريق، يغيب اليوم وفي قلبه غصّة: إعادة إحياء تجمّع 14 آذار. عرفته رجلاً ذو موقف صريح، عرفته مفكّراً مارونياً عنيداً، عرفته مناضلاً من أجل الحرية والسيادة والاستقلال. من أركان 14 آذار، عمل جاهداً لتوحيد الرؤيا والأهداف ورصّ الصفوف، وبقي حتى الرمق الأخير يحلم بلبنان السيّد الحرّ وبدولة قويّة وبحكمٍ عادل. سنفتقد لمشورة وحكمة وأفكار وطروحات سمير فرنجيّة، لكنه باقٍ معنا فكراً وروحاً. رحمك الله أيها الصديق الغائب، والحاضر دائماً مع المناضلين الشرفاء من أجل غدٍ لبناني زاهر.

 

د.فارس سعيد: اقتراح الوزير فتوش بالتمديد سنة للمجلس انهى كذبة الرئيس القوي.

تويتر/10 و11 نيسان/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=54265

*وداعا يا سمير. وداعا يا احلى رفيق وصديق. وداعا يا فارس السلام والمحبة والحوار. وداعا يا ركن ثورة الارز

*رفيق دربي ومعلمي سمير بك فرنجية البيك الاحمر بيك قرنة شهوان بيك انتفاضة الاستقلال.

*اقتراح الوزير فتوش بالتمديد سنة للمجلس انهى كذبة الرئيس القوي.

*وليد جنبلاط على حق الدروز والموارنة هنود حمر اذا لم يخرجوا من طوائفهم.

*يتداول اهل الحل و الربط بدائرة بعبدا-المتن-كسروان-جبيل في لاسا لم نستطع إبقاء مندوب على القلم فكيف في الضاحية؟

*ارى في المشهد السياسي تفككا في غياب الفرز السياسي. اهل السلطة بخصعون لإملاءات حزب الله ولا وجود لمعارضة حقيقية.

*في لبنان تجاوز الطائفية وفقا لاتفاق الطائف بات ضروريا. اي طرح آخر يكرس الطائفية ويلغي الدور المسيحي. أتحمل كامل مسؤولية هذا الكلام..حذاري.

*المسيحيون ليسوا "حصة". المسيحيون دور. دورهم في سلام المنطقة واذا تخلوا عنه يتحولون الى أهداف سهلة وأقلية خائفة.

*بدلا من طرح الاورتودكسي ثم أشكال المختلط كان ينبغي على الاحزاب المسيحيية تنفيذ الطائف من خلال مجلسين واحد محرر من الطائفية وآخر طائفي.

*ان المسيحيين العرب مطالبين بقيادة تيار مدني معاصر يسعى الى تجاوز الطائفية في كل بلد بدلا من تكريسها. طروحات مسيحيين لبنان "خارج النص".

*لفتني عجز ايران و روسيا بالرد على ضربة اميركا مطار الشعيرات و كأن العنتريات على شعوب المنطقة فقط.

*من راهن على عون رئيسا قويا لا يرضخ لأملاءات حزب الله كان مخطأ. عون أتى بشروط حزب الله. يعمل بشروط حزب الله. نمر من ورق.

*يعمل حزب الله في السياسة من الاوسع الى الأضيق. ينظر متغيرات المنطقة مع ادارة ترامب ويعيش قانون عقوبات ومحكمة... ويريد دولة صديقة تحميه.

*اصبح مبدأ النسبية الكاملة معتمدا لدى الجميع بناء لرغبة حزب الله وبذلك يطبق على الدولة تماما. مبروك لكل من سهل له الإنجاز.سنظل في مواجهته.

*تهرب جبران باسيل من تعهداته حيال قانون الانتخابات واصبح يتكلم عن مجلسين/برسم الذين اعتمدوا عليهم.

*يهادن العماد عون حزب الله ولن يخالفه بموضوع قانون الانتخابات!

*دروس نقابة المهندسين عديدة واهمها رفض تقسيم اللبنانيبن الى مواطن مميز اذا كان حزبيا ومواطن عادي (فراطة) اذا كان مستقلا.

*تحول عهد عون بسرعة الى احباط جماعي بعد ان لمس اللبنانيون ان لا شيء يتغير

الامن والتجاوزات

الصفقات والمحاصصة

غياب الإصلاح

تبعية لحزب الله!

 

التيار اشترى الكازينو

محمد عبد الحميد بيضون/فايسبوك/11 نيسان/17

http://eliasbejjaninews.com/?p=54246

منذ حوالي شهر ونصف اثار وزير العدل العوني ملف "فضائح" مالية في كازينو لبنان وطلب من القضاء التحقيق الفوري٠كان واضحاً وقتها ان الموضوع ليس محاربة الفساد والمحاسبة عن الفضائح إنما الموضوع هو ان العهد الجديد يريد طرد العهد السابق ورجالاته وتعيين اتباعه مكانهم لان الكازينو عبارة عن صندوق اسود يستفيد منه كل عهد البعض بخجل والبعض الاخر بوقاحة وفجور لتمويل حملات وعائلات وأقرباء وشراء الدور والقصور٠

الْيَوْمَ طالعتنا الصحف بالخبر السار بانه تم تعيين رئيس جديد لمجلس إدارة الكازينو ومعه تسعة أعضاء جدد بدلاً من الأعضاء المطرودين٠الرئيس الجديد حسب الصحيفة من التيار ومعه أربعة أعضاء جدد من التيار نفسه وبالمقابل حصل تيار جعجع "الشريك" على عضو واحد وحصل بري على اثنين من الجدد اضافة الى ممثل انترا كما حصل جنبلاط على واحد واكتفى الحريري بممثل واحد نظراً لإتباعه سياسة المرونة مع العهد والتيار والحزب والحركة والجميع٠

الكازينو ليس ملكاً للدولة بل هو مبدئياً للقطاع الخاص ويبدو انه سيتحول الْيَوْمَ الى املاك خاصة للمتحاصصين ويبدو أيضاً ان الكازينو سيتحول الى مختبر للميثاقية والتعايش بين أطراف من الطبقة السياسية المافياوية٠

مفهوم ان شهية رئيس التيار مفتوحة على كل الجبهات لكن السؤال الموجّه للآخرين هو لماذا هذا الهوان والمهانة٠

السؤال أيضاً هل هذا هو النموذج الذي تعطونه للشراكة مع القطاع الخاص؟ وأي قطاع خاص يقبل بهذا العبث والسرقة لأمواله ؟

الحكومة أقنعتنا انها حكومة استعادة الثقة فإذا بها حكومة استعادة الكازينو٠

اقتصاد مزدهر ومواسم الخير قادمة فقط على الطبقة السياسية.

 

إسرائيل: حزب الله هجر فكرة الاشتباك معنا

العرب/العربي/12 نيسان/17/تل أبيب قال ضابط استخبارات إسرائيلي إن انخراط حزب الله في سوريا هو مبعث ارتياح لنا، فقد أسهم ذلك وبشكل كبير في إقناعه بهجر فكرة الاشتباك مع إسرائيل، مشددا على أن الحزب متورط حتى أذنيه في الحرب. وذكر الجنرال درور شالوم قائد لواء الأبحاث في شعبة الاستخبارات العسكرية أمان في مقابلة مع موقع وللا أن الحزب فقد 2000 من مقاتليه في الأعمال القتالية بسوريا، مرجحا أن تزداد خسائره البشرية قريبا بسبب المواجهة الجديدة التي ستنشب قريبا حول مدينة حماة، المدينة الخامسة من حيث المساحة وعدد السكان. ويشارك حزب الله منذ العام 2013 في الحرب في سوريا لصالح نظام الرئيس بشار الأسد بطلب من إيران. وسلط الجنرال الإسرائيلي الضوء على وضعية الحزب الاقتصادية، حيث قال إنه يواجه أزمة اقتصادية خانقة وغير مسبوقة، مضيفا أن هذه الأزمة وصلت إلى حد تقليص الإنفاق على الوقود والطعام لجنوده. وكشف الجنرال الإسرائيلي أن معلومات متوفرة لديه تشير إلى أن جدلا تفجر مؤخرا داخل أوساط الحزب بشأن تبعات التورط في الحرب داخل سوريا.

 

قتراح لفتوش بالتمديد للمجلس النيابي سنة واحدة

الثلاثاء 11 نيسان 2017 /وطنية - قدم النائب نقولا فتوش، الى مجلس النواب، اقتراح قانون معجل مكرر بمادة وحيدة نصت على الآتي: "بسبب الظروف الاستثنائية المبينة في الاسباب الموجبة وتحاشيا للفراغ في المؤسسة الدستورية الام المجلس النيابي: تمدد ولاية مجلس النواب الحالي لغاية 20 حزيران 2018. يعمل بهذا القانون فور نشره في الجريدة الرسمية مع استعجال اصداره وفقا للفقرة الاولى من المادة 56 من الدستور".

 

تمديد ثالـث للمجلس النيابي لمـدة سـنة الخميـس بناء لاقتراح فتوش المستند الى الظروف وعدم الفراغ

المركزية- يعقد مجلس النواب جلسة تشريعية عامة العاشرة والنصف قبل ظهر بعد غد الخميس 13 الجاري لدرس واقرار جدول اعمال يجري الاعداد له وابرز بنوده اقتراح قانون معجل مكرر مقدم من النائب نقولا فتوش سجله في قلم المجلس اليوم ويرمي الى تمديد ثالث للسلطة التشريعية لمدة سنة واحدة وبمادة وحيدة استندت الى الظروف الاستثنائية بينها والاسباب الموجبة وتحاشيا للفراغ في المؤسسة الدستورية الام (المجلس النيابي) تمدد ولاية مجلس النواب الحالي لغاية 20 حزيران 2018 ويعمل في هذا القانون فور نشره في الجريدة الرسمية مع استعجال اصداره وفقا للفقرة 53 من الدستور. واوضح مقدم الاقتراح النائب فتوش الاسباب الموجبة بشرح مسهب تضمن 18 صفحة فولسكاب وانتهى الى الآتي:

اقتراح القانون المعجل المكرر الرامي الى التمديد للمجلس الحالي لغاية 20 حزيران 2017 بكل قناعة وراحة ضمير ودون مصلحة شخصية انما استنادا الى المبادئ الدستورية ولا سيما الفقرة "ي" من مقدمة الدستور والمبادئ القانونية والظروف الاستثنائية للحيلولة دون الوقوع في الفراغ الدستوري والحق المعطى للمجلس النيابي وحده تقرير الظروف الاستثنائية والتشريع على ضوئها انقاذا للبنان وصيغته وسلمه الاهلي وعيشه المشترك وان يكون موعد الاستحقاق في فصل الصيف من سنة 2018 ولضمان تجاوز للمرحلة الحرجة والاخطار والحروب والظروف الداهمة والاستثنائية التي تعصف بلبنان والمنطقة.

راجيا التفضل باقرار القانون هذا.

ورجحت مصادر نيابية ان يدرج على جدول اعمال الجلسة البند المتعلق بسلسلة الرتب والرواتب فضلا عن الاقتراحات التي كانت مدرجة على جدول اعمال الجلسة التشريعية السابقة والتي لم يستكملها المجلس النيابي في جلسة 15/3/2017 كما ينتظر المجلس النيابي انجاز مشروع قانون الانتخابات النيابية الذي بدأت بدراسته اللجنة الوزارية برئاسة رئيس الحكومة سعد الحريري فاذا تمكنت هذه اللجنة من انجاز هذه الصيغة سيتم ادراجها على جدول الاعمال.

يذكر ان ابرز المشاريع والاقتراحات المتبقية من جدول اعمال الجلسة السابقة هي:

- اقتراح القانون الرامي الى الغاء المادة 522 من قانون العقوبات اللبناني

- اقتراح القانون الرامي الى افادة المتعاقدين في الادارات العامة سندا للمرسوم رقم 5240/2001 وسائر المتعاقدين في هذه الادارات وفقا للاصول وبدوام لا يقل عن الدوام الرسمي من نظام المتقاعد وتقديمات تعاونية موظفي الدولة.

- اقتراح القانون الرامي الى ترقية رتباء في المديرية العامة لقوى الامن الداخلي الى رتبة ملازم.

- اقتراح القانون الرامي الى ترقية مفتشين في المديرية العامة للامن العام من رتبة مفتش ممتاز وما فوق الى رتبة ملازم.

- اقتراح القانون المعجل المكرر الرامي الى ترقية اشخاص مقبولين ومفتشين في المديرية العامة للامن العام من حملة الاجازة اللبنانية في الحقوق الى رتبة ملازم المقدم من النواب الان عون، علي عمار، عبد اللطيف الزين، طوني ابو خاطر، اسطفان الدويهي، غسان مخيبر، خالد ضاهر، علي بزي ونديم الجميل بتاريخ 4/6/2014.

- اقتراح القانون المعجل المكرر الرامي الى تعديل القانون الرقم 655 تاريخ 29/12/1997 الذي عدل بالمرسوم الاشتراعي رقم 118 تاريخ 30/6/77 قانون البلديات المقدم من النائب غسان مخيبر بتاريخ 11/4/2016.

- اقتراح القانون المعجل المكرر الرامي الى تعديل المادة 88 و106 و110 من قانون الرقم 25/2008 (الانتخابات النيابية) المقدم من النائب بطرس حرب بتاريخ 25/1/2017.

- اقتراح القانون المعجل المكرر الرامي الى تعديل المادة الخامسة من القانون الرقم 269 تاريخ 22/4/2014 (قانون الضمان الاجتماعي والاعفاء من زيادات التأخير والمخالفات واجازة تقسيط الديون المتوجبة لصالح الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي) المقدم من النائب زياد اسود بتاريخ 26/1/2017.

- اقتراح القانون المعجل المكرر الرامي الى تسوية وضع عقداء متقاعدين في الامن العام المقدم من النواب فادي الاعور، فادي الهبر، فادي كرم، فؤاد السعد، ناجي غاريوس، سمير الجسر، هنري حلو واكرم شهيب بتاريخ 20/2/2017.

 

مربع الارهابييـن في عين الحلوة يسـقط والقوة تنتشـر وبدر في عهدة "الانصار" وفتح تؤكد على اعتقاله ومحاكمته

المركزية- توارى بلال بدر مع مجموعته خارج حي الطيري منذ منتصف ليل أمس، في سيناريو أخرجته عصبة الانصار الاسلامية بقيادة الشيخ ابو شريف عقل ورئيس الحركة الاسلامية المجاهدة الشيخ جمال الخطاب. وأصبح بدر وجماعته تحت سيطرة واشراف عصبة الانصار في جامع حي الصفصاف في المخيم، بيد أن مصادر فتح أكدت اصرارها على اعتقال بدر ومحاكمته. وكانت الاشتباكات توقفت عند الثانية فجرا بعد سقوط المربع الامني لبلال بدر وانتشار القوة المشتركة في كامل حي الطيري، بعد ليل عنيف احتدمت فيه الاشتباكات بين القوة المشتركة وحركة فتح من جهة وبين مجموعة بلال بدر من جهة ثانية، واستخدمت القذائف الصاروخية والأسلحة الرشاشة. وتركزت المعارك على محور الطيرة، جبل الحليب، وسوق الخضار، واستقدمت الجبهة الشعبية القيادة العامة حوالي 60 عنصرا الى المخيم للمشاركة الى جانب القوة المشتركة وحركة فتح.

وصباحا، شهدت محاور القتال هدوءا حذرا خرقته بين الحين والآخر قذائف صاروخية ورشقات نارية، وتكشّفت أضرار جسيمة ألحقتها الاشتباكات في البيوت والمحال والسيارات ولا سيما في الشارع الفوقاني الذي تحول الى ساحة حرب حقيقية وسط نزوح لعدد كبير من الأهالي الى خارج المخيم. وكانت سقطت قذائف صاروخية عدة في منطقة الفيلات المحاذية للمخيم وألحق الرصاص الطائش اضرارا بمستشفى صيدا الحكومي وفِي المنازل المحيطة ما أوقع جريحين في الحسبة والفيلات.

وأمام مجريات العملية العسكرية المستمرة لليوم الخامس في مخيم عين الحلوة بين بقايا بدر وممن التحق به للقتال من جهة، وبين حركة فتح من جهة أخرى، فالتسوية التي عقدت وأفضت الى تواري بدر، تطرح تساؤلات عن امكانية نجاحها وعدم تكرار سيناريو الايام الماضية خاصة وأن هناك ارهابيين غير بدر كانوا ساندوه ويتوزعون على حي حطين والصفصاف وقد يشعلون فتيل المعارك مرة أخرى طالما انهم يقومون بين الفينة والاخرى باطلاق رصاص القنص وأبرزهم: توفيق طه، هلال هلال، جمال حمد، رامي ورد، هيثم ومحمد الشعبي، واسامة الشهابي وغيرهم العشرات الذين يصل عددهم الى ما يزيد عن المئة.

وكانت عصبة الانصار الاسلامية حملت الى مدير فرع مخابرات الجنوب في الجيش العميد الركن خضر حمود خلال اجتماعها به في ثكنة محمد زغيب في صيدا، مبادرة تقضي بسحب بلال بدر من حي الطيري والاحتفاظ به كإقامة جبرية له في جامع الصفصاف الذي يعتبر معقل العصبة، على ان يبحث بمصيره لاحقا ويتم على اثرها وقف اطلاق النار وانتشار القوة المشتركة في حي الطيري، الامر الذي حصل ليلا.

لكن هناك موقفا آخر، يتمثل بحركة فتح والقوة المشتركة التي كانت مصرة على استمرار المعارك حتى انهاء حالة بدر إما بمقتله او تسليم نفسه ومحاكمته. واثناء اجتماع العصبة بالعميد حمود ترجمت فتح ردها على مبادرة العصبة، من خلال الهجوم الواسع الذي شنته من عدة محاور بهدف القضاء على بدر وعلى من تحالف معه.

وعلم ان عصبة الانصار الاسلامية والشيخ جمال خطاب امير الحركة المجاهدة، هددا بلال بدر بأنه اذا لم ينسحب من الطيري ويتوارى عن الانظار افساحا في المجال لدخول القوة المشتركة، سيتم اعتقاله من قبلهما وتسليمه لفتح. وتسربت معلومات عن خروج بدر من الحي منتصف الليل فيما كانت الاشتباكات مستمرة بين جماعته وجند الشام بقيادة هيثم الشعبي واسامة الشعبي اللذين انضما للقتال الى جانبه قبل ساعات من تواريه فضلا عن شادي المولوي.

واعتمدت فتح ليلا على القوة النارية في استهداف معقل بدر بمدفعية ال 106 من جبل الحليب وشن الهجمات على مواقعه بعمليات كر وفر الى ان سيطرت عليه. واستقدمت فتح نحو 60 عنصرا من مخيمات بيروت والجنوب، فضلا عن الدور الميداني الذي يقوم به مسؤول التيار الاصلاحي لحركة فتح "اللينو" من حي صفورية بالضغط الناري على مصادر انطلاق النيران من مجموعة بدر في موقف موحد لفتح أعطاها دفعا في الميدان. طرح عصبة الانصار بوضع بدر في الاقامة الجبرية في مناطق سيطرتها، رفضته فتح فورا، الامر الذي عبر عنه القيادي الفتحاوي اللواء سلطان ابو العينين من رام الله، مؤكدا أن "كل المبادرات مرفوضة وخاصة تلك التي تدعو الى وضع بلال بدر في عهدة جهة اسلامية"، مشيرا الى ان "هناك عناصر اسلامية التحقت بمجموعة بدر من دون اذن قيادتها". وانتقد بشدة "بعض الفصائل التي تقول في الاجتماعات شيء وبعد ان تخرج تقول العكس"، معلنا "الاصرار على انهاء حالة بدر وكل ما يقال عن حلول هي في إطار التهدئة فقط". وعقد لقاء في منزل الشيخ ماهر حمود في مدينة صيدا ضم مسؤولين عن الفصائل الفلسطينية الوطنية والاسلامية وحضره الشيخ جمال خطاب والشيخ ابو شريف عقل، وتوصل المجتمعون الى صيغة تقضي بخروج بلال بدر ومجموعته من حي الطيري نهائيا ودخول القوة الامنية المشتركة واعتباره مطلوبا للقوة وتم نقل المبادرة الى فتح عبر ابو العردات الذي اشترط موافقة القيادة في رام الله. وبعد التواصل مع ابو العرادات عند الساعة الواحدة والربع فجرا، أبلغ ابو العردات بموافقة القيادة في رام الله على طرح القوى الاسلامية وفق التالي:

- يتم اعلان وقف اطلاق النار

- يعتبر بلال بدر ومجموعته مطلوبين للقوة الامنية المشتركة ويجب اعتقالهم فورا عند تواجدهم في اي بقعة في المخيم

- تنتشر القوة الامنية المشتركة في حي الطيري بالكامل وفي اي بقعة تراها مناسبة في المخيم.

كذاك عقد اجتماع في مكتب حركة الجهاد الاسلامي في مدينة صيدا، ضم ممثل الحركة في لبنان ابو عماد الرفاعي، ممثل حركة حماس في لبنان علي بركة، امير الحركة الاسلامية المجاهدة الشيخ جمال خطاب، الناطق الرسمي باسم عصبة الانصار الاسلامية الشيخ ابو شريف عقل، امين سر حركة فتح في لبنان فتحي ابو العردات، طرحت خلاله مبادرة التسوية.

وعقدت القيادة السياسية الوطنية والإسلامية الفلسطينية في لبنان إجتماعا لمتابعة و تنفيذ الخطوات التي أقرت في الإجتماع السابق الذي عقد في يوم الأحد في 9/4/2017 وصدر عن الإجتماع التالي :

- تؤكد القيادة السياسية على وحدة وثبات موقفها في معالجة الأحداث التي حصلت في مخيم عين الحلوة وتفكيك حالة بلال بدر وإنهائها.

- دخول القوة الفلسطينية المشتركة إلى حي الطيري والإنتشار في كل المخيم وفق مقتضيات الحاجة لحماية سكان الحي و ممتلكاتهم.

- تعتبر القيادة السياسية الفار بلال بدر عنصرا مطاردا مطلوبا للقوة الفلسطينية المشتركة.

- تعمل القيادة السياسية الفلسطينية على معالجة آثار وتداعيات الأحداث الأخيرة المؤسفة التي حصلت في مخيم عين الحلوة.

- تتعهد القيادة السياسية الفلسطينية مجتمعة بأنها لن تسمح بأن يعبث مجددا بأمن مخيم عين الحلوة وكل المخيمات الفلسطينية الأخرى.

وأكد أمين سر الساحة اللبنانية في حركة فتح وفصائل منظمة التحرير فتحي ابو العردات أن "بعد الاجتماع سيتوجه وفد من القيادة السياسية الى مخيم عين الخلوة لمواكبة انتشار القوة المشتركة في حي الطيري وآخر سيتوجه الى فاعليات صيدا لشكرها على موقفها الداعم للوحدة الفلسطينية في مواجهة هذه العصابة وكذلك احتضانها للاجئين والقضية الفلسطينية".

وعن وقف اطلاق النار قال "لا يوجد وقف اطلاق نار مع عصابة اعتدت على القوة المشتركة وتعمل على تعطيل عملها وهي ستعمل على ملاحقته وتسليمه".

 

ريفي: ما نعيشه نهاية للعهد والحكومة وليس بداية والشعب مدعو لقول كلمته

الثلاثاء 11 نيسان 2017/وطنية - صدر عن اللواء أشرف ريفي البيان الآتي: "ما يجري اليوم مسرحية هزلية حيث تستقيل المؤسسات من دورها ويتحول المسؤولون الى شهود زور ويتم التحضير لفضيحة التمديد واغتيال ما تبقى من الديموقراطية، ما نعيشه نهاية للعهد والحكومة وليس بداية. إفلاس على كل المستويات، وفساد ومحسوبيات ومحاصصة، من قانون الإنتخاب الى ملفي الكهرباء والنفط، وكل ما يصل الى متناول اليد. الشعب اللبناني مدعو لقول كلمته إزاء هذا الإستخفاف بحقوقه وكرامته، حيث رهنت الطبقة السياسية البلد للدويلة، وانصرفت لتقاسم المغانم السياسية والمالية".

 

الحريري يعرض وجنبلاط قانون الإنتخاب

المركزية- عرض رئيس الحكومة سعد الحريري قبل ظهر اليوم خلال زيارته رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط في دارته في كليمنصو في حضور النائب وائل ابو فاعور، آخر التطورات السياسية ولا سيما ما يتعلق منها بقانون الانتخاب. وأوضح ابو فاعور ان الاجتماع بين الحريري وجنبلاط كان جيداً وتم البحث في أكثر من صيغة انتخابية وهي التأهيل والمختلط والنسبية والدوائر الست. لقاءات السراي: والتقى الرئيس الحريري في السراي الحكومي سفير اندونيسيا في لبنان احمد خازن خميدي الذي قال بعد اللقاء: ان زيارتي تهدف الى تعزيز العلاقات المميزة بين لبنان واندونيسيا، ولقيت من رئيس مجلس الوزراء ترحيبا حارا وبحثت معه في آفاق التعاون بين بلدينا خصوصا في مجالات التربية والاقتصاد والسياحة والشؤون الاجتماعية وغيرها، ونحن نسعى الى تعاون افضل في المستقبل في ما يتعلق بالتبادل الاقتصادي، وسيكون هناك تعاون اوسع في المواضيع المتعلقة بشؤون المرأة خصوصا واننا في اندونيسيا لدينا كوتا خاصة بالمرأة في الحكومة وفي البرلمان، وفي هذا الاطار سيجري تبادل للزيارات بين وزيري شؤون المرأة في الدولتين، ووجهت دعوة للرئيس الحريري الى زيارة اندونيسيا ووعد بتلبيتها في الوقت المناسب. كذلك استقبل الحريري السيدة ريا الداعوق، ثم طلابا من مدرسة ليسيه عبد القادر كانوا يقومون بجولة في ارجاء السراي الحكومي والتقط معهم الصور التذكارية.

 

مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الثلثاء في 11/4/2017

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

في عز الصخب السياسي والأمني في لبنان والمنطقة أبى ملك الهدوء والعقلانية إلا أن يرحل. فسمير فرنجيه الذي يكره كل صخب ويتمسك بكل هدوء انتقل الى دنيا الآخرة مطلقا بذلك موقفا تحذيريا لكل أهل السياسة بأن يعملوا لآخرتهم وليس لدنياهم ومناطقهم وطوائفهم ومدنهم وقراهم ودساكرهم.

ما يجري في لبنان اليوم لا يمكن فصله عما يجري في المنطقة فالإرهاب الذي ضرب كنيستي طنطا والأسكندرية في مصر ها هو يضرب مخيم عين الحلوة ومن يدري إن كان سيضرب الجوار في صيدا والجنوب ومن يدري إن كان أهل السياسة يضربون بإرهاب مواقفهم المؤسسات الحكومية والبرلمانية أفليس المشهد يتماوج بأن هناك حربا بين الحكومة والبرلمان؟

فمن يقول إن الحكومة لا تستطيع إنجاز قانون انتخاب قبل الخميس؟ ومن يقول إن المجلس النيابي لن يمدد لنفسه سنة كاملة بدءا من العشرين من حزيران وفق إقتراح فتوش؟ ومن يقول إن الحكومة شيء والبرلمان شيء آخر أفليست الحكومة من كل البرلمان تقريبا؟ وأليس البرلمان أبا للحكومة التي مثلت أمامه قبل أيام؟

السؤال الكبير لماذا كان التلهي منذ فترة طويلة في إنجاز قانون للإنتخاب؟ ها قد وقعت الواقعة خافضة رافعة والوطن على مذبح سياسي قد يجر الويلات في ظل مخطط دولي كبير للشرق الأوسط وأليس لبنان قطعة سما في هذه المنطقة؟

هذا الكلام استحضر نفسه وسط احتدام الصراع الأميركي - الروسي في سوريا خصوصا والشرق الأوسط عموما. وما قاله وزير الخارجية الأميركي دليل على ذلك. فهو حسم موقف إدارته بان حكم عائلة الأسد شارف على الإنتهاء وبأن على روسيا أن تختار بين واشنطن وبين إيران وحزب الله.

في المقابل الرئيس الروسي بوتن حذر من تحضيرات عسكرية أميركية لغارات على العاصمة دمشق، وتناغم كلامه مع أنباء عن استعدادات واستنفارات للجيش الروسي وحلفائه.

وهنا نقول لأهل السياسة في لبنان: بربكم أمام هذا الخطر الداهم والكبير هل ارتضيتم قتل لبنان؟

قليل من هدوء وعقلانية سمير فرنجيه الراحل في زمن الصخب السياسي والأمني.

أخيرا وقبل بداية التفاصيل السياسية نشير الى أن الحكومة أطلقت لجنتها الوزارية لقانون الإنتخاب في السرايا الحكومية مترافقة مع تحرك سياسي للقوات اللبنانية والتيار الوطني الحر بإتجاه القصر الجمهوري وغدا بإتجاه بكركي وسط دعوات للتظاهر يوم جلسة التمديد للمجلس النيابي بعد غد الخميس.

وقد تقرر في اجتماع هيئة مكتب المجلس النيابي عقد جلسة برلمانية الخميس.

* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

بشيبهم قبل الشباب، وبمسلميهم قبل المسيحيين-وحتى الملحدين-، لن يسمح اللبنانيون بالتمديد...

بجماهير أحزابهم جميعا- حتى التي تتجه لتأييد التمديد- إلى جانب غير المتحزبين، لن يقبل اللبنانيون ولن يرضوا ولن يبقوا متفرجين...

أما رأس حربة المواجهة هذه المرة، كما في كل المرات، فرئيس قال ذات يوم: "يستطيع العالم أن يسحقني، لكنه لن يأخذ توقيعي"... فلم يستطع العالم أن يسحقه، ولم يأخذ توقيعه... وها هو يتأهب اليوم من جديد، من قصر بعبدا- رمز الكرامة والعنفوان- لردع عدوان سياسي يتلبد في أفق الوطن، سيقضي على الدولة والنظام والديموقراطية بأمها وأبيها، إذا قيض له النجاح، ولم يجد من يتجرأ على رفع الصوت والمقاومة...

عدوان يحشد له البعض، ضد شعب يؤمن رئيسه أنه عظيم، على غير شاكلة طبقة سياسية تبيعه يوميا بأقل من ثلاثين من الفضة...

في 13 نيسان 2017، ثمة من يعد العدة لـ 13 نيسان 1975 جديد.... لكن، كما أسقطت أهداف ذاك الثالث عشر من نيسان، ستسقط أهداف 13 نيسان اليوم، وسيقر قانون جديد مهما كان الثمن... فبحسب معلومات الـ otv، فقد قرر رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون اعتبار التمديد إذا حصل، إعلان حرب جديدة على لبنان، متجها بحزم وتصميم إلى استخدام جميع صلاحياته الدستورية والقانونية لمنع فرضه، بمواكبة شعب مستعد للاقتراع بالأقدام، إذا اقتضى الأمر...

أما أول غيث المواجهة، التي دعا إليها جبران باسيل الجميع: من حزب الله إلى المستقبل والآخرين، إلى جانب المرجعيات الزمنية والروحية، والمجتمع المدني بهيئاته وأطيافه كافة، فقرار واضح وصريح من التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية بمقاطعة جلسة الخميس غير الميثاقية من دونهما، إذا أشرقت شمس الثالث عشر من نيسان بلا قانون جديد...

أما غدا، فينطلق النهار بزيارة صباحية يقوم بها لبكركي، وفد من القوى الرافضة للتمديد. ومن الموقف المشترك الذي تظهر في الرابية اليوم.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

بدم بارد يتجه مجلس النواب الى ارتكاب جريمة التمديد مرة جديدة، موعد الجريمة شبه المؤكدة الخميس المقبل، المنفذ الاول للجريمة ومخرجها نقولا فتوش، الذي تطوع كالعادة للدور الاسود عبر اقتراح قانون معجل مكرر قدمه ويهدف الى التمديد مرة ثالثة للمجلس الممدد له مرتين، لسنة كاملة. فتوش ومن وراءه تلطوا وراء الظروف الاستثنائية في اقتراح القانون، لكنهم لم يوضحوا للبنانيين اي ظروف استثنائية يقصدون، فكل شيء في البلد طبيعي، الا عجز الطبقة السياسية عن انتاج قانون انتخابي، فهل عجز السياسيين يدخل في اطار الظروف الاستثنائية؟

في العملي، اللجنة الوزراية تراوح مكانها، والثنائي الشيعي اضحى واقعيا ضد الثنائي المسيحي، فالثنائي الاول لا يريد الا النسبية الكاملة، في حين ان الثنائي الثاني لا يريد التمديد وسيذهب حتى النهاية في حربه ضد التمديد، وهي تبدأ بمقاطعة الجلسة ما يطعن في ميثاقيتها، وصولا الى النزول الى الشارع رفضا لفرض الامر الواقع على اللبنانيين، وفي النتيجة الكباش قائم ومفتوح، والهدف مما يحصل هدفان، منع اللبنانيين من الوصول الى قانون انتخابي عادل، وتوجيه ضربة قاسية الى العماد عون في بدأ ولايته الرئاسية.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

سقوف سياسية ارتفعت في ربع الساعة الاخير لتحسين الشروط في تركيبة الصيغة الانتخابية، الى حد اعلان التيار الوطني الحر والقوات عن مقاطعة الجلسة النيابية الخميس لمنع التمديد المقترح للمجلس في مشروع النائب نقولا فتوش، سقف خطاب الوزير جبران باسيل ارتفع الى اقصاه بالتلويح بخيار الشارع، لكن ضد من سيجري التحرك؟ هل ضد تيار المستقبل بسبب التباين معه بشأن تفاصيل الصيغة التأهيلية؟

من هنا حتى الخميس يبقى التواصل مفتوحا في اجتماعات اللجنة الحكومية واللقاءات الهامشية وتشديد رئيس الجمهورية على ان الفرصة لا تزال سانحة للاتفاق على قانون جديد للانتخابات، فإذا حصل اتفاق الربع ساعة الاخير تنعقد جلسة مجلس الوزراء قبل الجلسة النيابية لانقاذ لبنان من ازمة بين الكتل، وبحسب معلومات للـ nbn فإن بعد هذه المرحلة لن يكون للبنان اي قانون الا النسبية الكاملة، القوى السياسية تتحمل المسؤولية لبت الصيغة العتيدة والا فإن منع الفراغ يتقدم على ما عداه حفاظا على الدولة ومؤسساتها، امنيا، ضاع بلال بدر في عين الحلوة، كيف والى اين هرب؟ افتقد عدوانيته حي الطيرة فتقدمت القوة الفلسطينية المشتركة لاعادة الحي الى المخيم وضبط الامن بمباركة سياسية وشعبية بعد اشتباكات حرقت القلوب والمنازل بخسائر بشرية ومادية.

في الخارج استراتجيات ترسم على مساحة منطقة ابعد من حدود الازمة السورية وان كان الملعب هو على تلك الجغرافيا، ماذا يجري في موسكو؟ وزير الخارجية الاميركي يزورها لوضع خطة عمل مشتركة او تنظيم الاختلاف بين الروس والاميركيين، او تغيير قواعد الاشتباك الى حدود المواجهة، التوتر رصد في كلام رأس الدبلوماسية الاميركية الذي خير موسكو بين واشنطن او ايران والرئيس السوري وحزب الله، هي لعبة شد حبال وابتزاز اميركي مفتوح قد يترجم تصعيدا في سوريا، ومن هنا جاء تحذير الرئيس فلاديمير بوتين من تصرفات اميركية لتحضير مسارح اخرى في سوريا تشبه واقعة خان شيخون لتكرار ما حصل في الشعيرات، ولكن هذه المرة سيختلف الرد والتعاطي وستتبلور الصورة باجتماع ثلاثي روسي ايراني سوري في موسكو نهاية الاسبوع.

* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

بمقترح مكرر، مؤجل غير معجل وقع التمديد امرا واقعا على اللبنانيين، وبحث السياسيين او خلافاتهم هي حول طريقة الاخراج بين المصطلح الجامد: التمديد، او الملطف بالتقني.

ولو اتقن السياسيون المهمة لما كان البلد على شفا نزال سياسي مع بداية عهد جديد ما زال امل اللبنانيين به كبيرا، وما زال امله هو بان الفرصة سانحة للاتفاق على قانون للانتخابات يؤمن التمثيل الصحيح، طالما الاتصالات قائمة ونقاط الالتقاء كثيرة.

لكن التمديد دون الاتفاق على قانون انتخابي او خطوطه العريضة لن يكون في مصلحة لبنان ونظامه الديمقراطي كما أكد الرئيس ميشال عون.

في السراي الحكومي تأكيد بأن لا جديد في الجلسة الوزارية المنعقدة بحثا عن قانون انتخاب، ومن عين التينة اعلان عن جلسة تشريعية الخميس، ابرز بنودها اقتراح قانون مقدم من النائب نقولا فتوش للتمديد للمجلس النيابي.

جلسة اعلن تكتل التغيير والاصلاح والقوات اللبنانية مقاطعتها، ودعا حزب الكتائب للتظاهر رفضا لانعقادها، فيما حزب الله عاقد العزم ولن يوفر جهدا للوصول الى قانون توافقي، والفرصة ما زالت متاحة كما أكد نائب الامين العام الشيخ نعيم قاسم، والعقد ليست لدى حزب الله كما اضاف النائب علي فياض، فالمصلحة بقانون انتخابي جديد لانه يقطع الطريق على السناريوهات السيئة.

امنيا سيناريو عين الحلوة الى نهايته، مع تواري بلال بدر وتمكن القوى الفلسطينية المشتركة من دخول معقله، اما سناريوهات المنطقة السيئة فقد تحدث عنها الرئيس الروسي، محذرا من نوايا غربية مبيتة لاستخدام مواد سامة في الجنوب السوري واتهام دمشق لتبرير استهدافها.

اهداف حذرت موسكو منها على مسمع وزير الخارجية الاميركي الذي يزورها، والحقتها بالاعلان عن اجتماع لوزراء خارجية روسيا وسوريا وايران في موسكو الجمعة المقبل.

* مقدمة نشرة أخبار "المستقبل"

بات اللبنانيون أمام خيارين أحلاهما مر، إما التمديد لمجلس النواب، وإما السقوط في فراغ لا أحد يعرف قعره، وبات ايضا، من الواضح، ان انجاز قانون جديد للانتخابات قبل الجلسة النيابية بعد غد الخميس يحتاج الى معجزة.

وفيما عقدت اللجنة الوزراية المكلفة دراسة قانون الانتخاب جلستـها الاولى في السراي الكبير، سيكون التمديد للمجلس النيابي أبرز بنود الجلسة التشريعية، بموجب اقتراح قانون معجل مكرر قدمه النائب نقولا فتوش.

الوزير جبران باسيل قال بعد اجتماع تكتل التغيير والاصلاح، الذي شارك في جزء منه الوزيران غسان حاصباني وملحم رياشي قال: سنستعمل كل الوسائل لمنع التمديد، سواء في الشارع او الحكومة وسنقاطع جلسة التمديد.

أما رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع فاعتبر ان تحديد جلسة الخميس وتقديم فتوش اقتراحه، قبل اقل من ثلاث ساعات على موعد اجتماع اللجنة الوزارية برئاسة الرئيس سعد الحريري، هو التفاف على عمل هذه اللجنة وقرار مجلس الوزراء في آن.

اليوم لبنان حزين برحيل سمير فرنجية، القامة الوطنية الكبيرة المحارب من اجل السلام، المناضل العنيد من اجل السيادة و العدالة، المقاوم لكل شكل من أشكال الانقسام، و صاحب المبادرات الوطنية التي لا تنتهي، والذي نعاه الرئيس سعد الحريري كأحد رموز انتفاضة الرابع عشر من اذار المجيدة.

* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

اذا لم تستح فمدد ما شئت، واذا ابتليتم بالمعاصي فمددوا، انها الفضيحة المثلثة الاضلاع، ضلع بدأ في الحادي والثلاثين من ايار 2013 فكان التمديد الاول لمجلس النواب الحالي لسنة ونصف السنة، والضلع الثاني في الخامس من تشرين الثاني 2014 فكان التمديد الثاني، والضلع الثالث بدأ اليوم للتمديد الثالث حتى حزيران 2018، "يلي استحوا مددوا مرتين" وسيمددون للمرة الثالثة.

هكذا مجلس النواب المنبثق من قانون الدوحة الوليد الشرعي لقانون الستين على طريق مجلس النواب الـ 72 المنبثق من قانون الستين ايضا والذي عاش 19 عاما، فيما ولايته الشرعية اربعة اعوام، هكذا مجلس اليوم ولايته الشرعية كانت من الـ 2009 حتى الـ 2013 وها نحن في الـ 2017 ويمد يده الى سنة جديدة تنتهي في حزيران من العام 2018، هذا التمديد اذا حصل يضرب خطاب القسم للرئيس ميشال عون والذي ورد فيه اقرار قانون انتخابي يؤمن عدالة التمثيل قبل موعد الانتخابات القادمة، كما يضرب البيان الوزاري الذي وعد فيه رئيس الحكومة سعد الحريري بأن الحكومة ستقوم بالعمل على اقرار قانون جديد للانتخابات في اسرع وقت ممكن، فهل تستسلم السلطة التنفيذية امام هجمة التمديد للسلطة التشريعية؟

اللافت ان مشرع تمديد النائب نقولا فتوش تذرع في نصوص التمديد الثلاثة بالأوضاع الامنية، ففي التمديد الاول كان العذر ان الوضع الامني والسياسي يعطل امكانية القيام بتحرك انتخابي، التمديد الثاني تذرع ايضا بالوضع الامني، اما مشروع التمديد الثالث وهنا بيت القصيد فحمل السلطة التنفيذية عدم قدرتها على اجراء الانتخابات، غامزا من قناة رئيس الجمهورية من دون ان يسميه بقوله ان "السلطة التنفيذية تصرح بأنها لن تجري الانتخابات وفق قانون الستين ولو ادى ذلك الى الفراغ"، والاخطر من ذلك انه ربط عدم امكانية اجراء الانتخابات بوجود مليون و 800 الف سورية، فماذا لو بقي النازحون؟ هل يعني ان لا انتخابات نيابية في وجودهم؟ جملة من الاسئلة تطرح وسط هذه المعمعة، وفي حال تمت المصادقة على التمديد، ماذا سيكون مصير الكلام الذي قيل ان هذه الحكومة ليست حكومة العهد الاولى، لانها منبثقة من مجلس ممدد له، فهذه الحكومة ستستمر حتى حزيران 2018، اي حتى الثلث الاول من عمر العهد الذي سيجد نفسه مكبلا بمجلس ممدد له وبحكومة كانت وظيفتها اجراء انتخابات نيابية في حزيران المقبل وليس في حزيران من العام 2018، ماذا لو رفضت كتل نيابية ومكونات سياسية التمديد المفترض، فماذا يحل بالبلد؟ كيف تتيح الظروف الاستثنائية اجراء انتخابات بلدية واختيارية من دون ضربة كف ولا تتيح اجراء انتخابات نيابية؟ هل بدأ الانتقام من العهد؟

* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

وإن لم تستح فمدد ما شئت دارت عجلات التمديد وكلف تنظيم الدولة النيابي الانتحاريين: نقولا فتوش وسيرج طورسركيسيان تفجير أنفسهما سياسيا الأول مزنرا بحزام اقتراح تمديد ناسف والثاني بإعلان موعد الجلسة بعيد اجتماع هيئة مكتب المجلس ووقعت عين الجلسة على الثالث عشر من نيسان موعدا لإجراء ثالث تمديد نيابي على التوالي.. تيمنا بتاريخ الحرب الأهلية التي رأى رئيس المجلس شرها المستطير في حال وضع السبعة عشر قانونا على التصويت في جلسة عامة لكن أيهما يسبب حربا؟ وأيهما أقرب إلى المنطق؟ استخدام الجلسة للتمديد.. أم للتصويت على اقتراحات قوانين انتخابية جاهزة وبعضها يطابق مواد الدستور؟ وإذا كان النصاب سيتوافر .. فلماذا لا يستثمره الرئيس نبيه بري في انتقاء قانون من حواضر البيت النيابي لإقراره.. عوضا من تلزيم فتوش تعهدات مد الأسمنت النيابي على نواب انتهت صلاحيتهم منذ أربع سنوات هذه هي جريمة الحرب.. وهذه نذر الحرب الأهلية.. لا الذهاب إلى مجلس النواب للتصويت على القوانين المتوافرة فمن سيصعد إلى بوسطة (13) نيسان؟ بحسب المعلن فإن التيار الوطني الحر سيقاطع الجلسة وكذلك القوات والكتائب فيما عقدت كتلة المستقبل النيابية اجتماعها الأسبوعي وتجنبت إعلان موقف من المشاركة أو عدمها فحذرت فقط من الفراغ وأفرغت كل اهتمامها بكيماوي خان شيخون وتفجيرات طنطا والإسكندرية.. ووضعت ثقتها في ابتسامة عمار حوري لإنقاذها من موقفها المائل إلى مساندة بري في مسعاه للتمديد ولم يبق في الميدان سوى حزب وحركة أما جنبلاط فقد عالجه الرئيس الحريري بزيارة قبل الظهر لكنْ وبحسب الأعراف الميثاقية فإن هؤلاء لا يكونون جلسة لذلك توجه جبران باسيل مناجيا حزب الله والمستقبل مستعملا عبارة التوسل بأنْ يمتنعوا عن الحضور وبما يشبه طلب المبادلة بالمثل قال باسيل: عندما يواجه الحزب إسرائيل في الجنوب نمشي وراءه مهما كانت التكلفة.. وعندما اغتيل الرئيس رفيق الحريري التحقْنا ومشينا خلفهم من دون سؤال.. واليوم ندعوهم إلى الامتناع عن اغتيال الحياة السياسية وجزم باسيل بأن التيار سوف يمنع التمديد بكل الوسائل المتاحة فيما أكد رئيس الجمهورية ميشال عون أن الفرصة لا تزال سانحة للاتفاق على قانون جديد للانتخاب النيابي يوفر التمثيل الصحيح للشعب اللبناني بعدالة ومساواة وبضع من هذه الفرص جاءت على صورة اللجنة الوزارية التي انعقدت في السرايا برئاسة الرئيس سعد الحريري مساء.. فيما تستعد مجموعات الحراك المدني للمواجهة على الأرض.. في تحركات من المرجح أن تترصدها السلطة بأساليب القمع على عيون القوى الأمنية كما في كل مرة والمفارقة أن السارقين الصغار تعتقلهم الشرطة.. وأن سارقي مجلس النواب.. تحميهم الشرطة.

 

اسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الثلثاء الواقع في 11 نيسان 2017

النهار

تحالفات مختلفة...

تتوقّع أوساط سياسيّة أن يكون بعض التحالفات في حال إجراء الانتخابات النيابيّة مختلفاً تماماً عمّا هي عليه حالياً.

لكل وجهتة...

لوحظ أن الأحزاب الممثّلة في الحكومة لا تلتقي على موقف واحد من المواضيع المطروحة على مجلس الوزراء بل لها من كل موضوع موقف.

عون يحذّر...

تردّد أن الرئيس عون حذّر كل مدير يقصّر في مكافحة الفساد من إبداله بمدير آخر.

أي موسم..

تقول هيئات سياحيّة أن ليس في إمكانها معرفة نسبة النجاح لموسم الاصطياف المقبل إلّا بعد معرفة حقيقة موقف دول الخليج من الواقع اللبناني.

المستقبل

يقال

إنّ عضو تكتّل "التغيير والإصلاح" النائب ابراهيم كنعان أطلع أمس رئيس حزب "القوّات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع على نتائج زيارة وفد "حزب الله" إلى قصر بعبدا حول تطوّرات قانون الانتخاب.

الجمهورية

قدّم مسؤولون مناطقيون لرئيسهم شرحاً مفصّلاً عن الواقع وتحالفات الانتخابات النيابية الممكنة.

كشف مصدر دبلوماسي أنّ رئيس دولة كبرى لن يستقبل وزير خارجية دولة عظمى تعبيراً عن امتعاضه من تطورات إقليمية.

تبلّغت جهات لبنانية من مصادر فلسطينية تطمينات من أنّ المجموعات الإسلامية لن تشارك في المعارك إذا بقيت الأمور محصورة بتأديب بلال بدر.

البناء

أقرّ مسؤول في إحدى النقابات المعنية بالقطاع الصناعي في مناسبة عامة بأنّ ما سُمّي "مرحلة الإنماء والإعمار" في لبنان كانت لها نتائج سلبية على القطاع الصناعي، وأيضاً على القطاع الزراعي. وأضاف: لقد جرى التركيز آنذاك على قطاعات اقتصادية لا تستطيع الصمود في أوضاع كالتي وصلنا إليها اليوم، بينما تمّ إهمال قطاعي الصناعة والزراعة اللذين لهما الدور الأساس في تحقيق النمو المستدام حتى في ظلّ الأزمات

 

تفاصيل المتفرقات اللبنانية

بري ترأس مكتب المجلس وجلسة تشريعية الخميس تشمل اقتراح التمديد لسنة

الثلاثاء 11 نيسان 2017/ وطنية - ترأس رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد ظهر اليوم اجتماعا لهيئة مكتب المجلس في حضور النواب: وائل ابو فاعور، ميشال موسى، وسيرج طورسركيسيان والامين العام للمجلس عدنان ضاهر والمدير العام محمد موسى. وتغيب عن الجلسة نائب رئيس المجلس فريد مكاري والنائب انطوان زهرا لوجودهما خارج البلاد. ولم يحضر النائب احمد فتفت لإرتباطه مسبقا بمناسبة مبديا استعداده للحضور في اي وقت آخر.

المعلومات

وبعد الإجتماع ادلى النائب طورسركيسيان بالمعلومات الاتية: اود بداية ان نؤكد انه دائماً في البلد هناك حسن نية، والاجواء في البلد جيدة كل الاطراف على تواصل مع بعضها البعض، وليس هناك من مخاوف او مشكلة او صراع، كل الناس متفاهمة والاجواء جيدة وحسن النية هو السائد.

اضاف: قررت هيئة مكتب المجلس اليوم عقد جلسة تشريعية عند الثانية عشرة من ظهر بعد غد الخميس، ومن ابرز بنودها موضوع التمديد للمجلس النيابي بموجب اقتراح قانون معجل مكرر مقدم من النائب نقولا فتوش، هناك ايضاً سلسلة الرتب و الرواتب وانتم تعلمون انه في الجلسة السابقة لم يكمل المجلس مناقشتها، وهناك نيات جيدة وأجواء جيدة لإستكمال مناقشة السلسلة. كما ان هناك اقتراحات قوانين عديدة كانت مدرجة على جدول الجلسة السابقة التي عقدت في 15 اذار الماضي ومنها اعفاء الطوائف من الرسوم.

سئل: هل هذه الاقتراحات اهم من قانون الانتخاب؟

اجاب:"لا، بالنسبة لموضوع قانون الانتخاب هناك الشق المتعلق بالحكومة، نحن حتى الان ننتظر جوابها، فإذا اتانا جواب من الحكومة او اي مشروع قانون منها جاهزون، ونأخذ في الاعتبار كل الاجواء والنتيجة النهائية من مجلس الوزراء. لو كان في المقدور ان نعقد الجلسة غدا الاربعاء لعقدناها. نحن ننتظر منذ زمن طويل، واعود واقول ليس الموضوع مجلس النواب او مجلس الوزراء، الموضوع الرؤية الواحدة ونحن ننتظر مشروع القانون من الحكومة، فإذا وصل اليوم فإننا سنأخذ هذا الامر في الاعتبار فورا وكل امر يسير ويتماشى مع الاقتراح الذي يتم التوافق عليه، ولكن اذا لم يأت للمجلس شيئ فماذا نفعل؟ هناك امر واقع، هناك مؤسسة ام موجودة ولا نستطيع ان نكون مرتبطين بالمؤسسات الاخرى وننتظر اذا كان سيأتي المشروع ام لا. كان هناك بعض الغموض في مجلس الوزراء، واقول بصراحة فإذا جاء اي مشروع متفق عليه في مجلس الوزراء فسنأخذ الامر في الاعتبار".

سئل: هل ترمون الكرة على الحكومة؟

اجاب:" بالطبع الكرة في ملعب الحكومة. صحيح ان اقتراحات القوانين في المجلس لكن في كل الانظمة وخصوصا في لبنان فالافضلية ان يأتي مشروع قانون من الحكومة وكما قلت نحن ننتظرها واعطيناها الوقت، ومستعدون لاعطائها ايضا الوقت الى يوم الخميس قبل انعقاد الهيئة العامة للمجلس".

وردا على سؤال:"الاطراف السياسية مشاركة في مجلس الوزراء، ويجب ان يصل مجلس الوزراء الى نتيجة ويعرضها على مجلس النواب. وسأكون صريحا معكم، اما ان يحصل اتفاق في مجلس الوزراء ويرسلون لنا مشروع القانون لدرسه. لماذا تعقيد الامور فالامور واضحة، نحن ننتظر مجلس الوزراء وجاهزون لدرس اي مشروع قانون يرسله، وهذه الجلسة المقررة تتماشى مع الجلسة الاخرى.

وردا على سؤال، قال:"كما قلت هناك تعاون بين السلطات وهناك تواصل بينها".

وقيل له: لكن هناك ضغوطا متبادلة بين السلطات؟

اجاب:"اذا كانت الضغوظ المتبادلة لإنتاج قانون فنحن لسنا ضد ذلك، ونحن جزء من هذا الضغط الذي نمارسه لكي ترسل الحكومة مشروع القانون".

وردا على سؤال" قال:"ان التمديد هو احتياط وحماية للبلد. والمسألة ليست مسألة تمديد للمجلس، الموضوع حماية البلد، وانا شخصيا مقتنع بذلك ومستعد للقيام بمعركة من اجل حماية البلد".

سئل: ماذا لو قاطعت بعض الكتل؟

اجاب: "ستقاطع بعض الكتل، كل كتلة لها موقفها لكن حتى الان علينا الا نستبق الاجواء وننتظر ما ستقول الكتل وبياناتها الرسمية".

وعن موقف الرئيس بري اذا ما قاطعت الكتل المسيحية الاساسية، قال:"الجواب يعود للرئيس بري وليس لي شخصيا.

سئل: ما هو موقفك انت؟

اجاب:"انا نائب، تعلمون انه احيانا يعتبروننا مسيحيين واحيانا لا. لذلك لدي الحرية في هذا التعاطي حسب الاجواء.انا نائب مسيحي كوني أمثل الاشرفية لكن عندما يكون هناك خطر على مؤسسة فأنا مستعد لاقوم بمعركة من اجل استمرارها، فهذه المؤسسة التي ينتقدونها اتت برئيس جمهورية كل الناس موافقة عليه".

اقتراح فتوش

وفي ما يلي اقتراح القانون المعجل المكرر المقدم من النائب نقولا فتوش:

مادة وحيدة:"بسبب الظروف الإستثنائية المبينة في الاسباب الموجبة وتحاشيا للفراغ في المؤسسة الدستورية الأم المجلس النيابي:

تمديد ولاية مجلس النواب الحالي لغاية 20 حزيران 2018.

يعمل بهذا القانون فور نشره في الجريدة الرسمية مع استعجال إصداره وفقاً للفقرة الأولى من المادة 56 من الدستور".

دلول وجمعة

وكان الرئيس بري استقبل مفوضة الحكومة لدى مجلس شورى الدولة القاضية فريال دلول جمعة والمدير العام للمغتربين هيثم جمعة.

 

عون استقبل حاصباني والرياشي موفدين من جعجع وأبلغاه رفض القوات للتمديد من دون قانون انتخابي جديد

الثلاثاء 11 نيسان 2017 /وطنية - استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بعد ظهر اليوم في قصر بعبدا، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني ووزير الإعلام ملحم الرياشي موفدين من رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع.

وأبلغ الوزيران الرئيس عون موقف "القوات" الرافض للتمديد لمجلس النواب من دون اقرار قانون انتخاب جديد يؤمن المناصفة الى أقصى حد ممكن، ودعم أي موقف يتخذه رئيس الجمهورية في هذا السياق.

حوار مع الصحافيين

بعد اللقاء، صرح حاصباني للصحافيين: "جئنا في هذه الزيارة الى قصر بعبدا موفدين من رئيس القوات الدكتور سمير جعجع، لإبلاغ فخامته موقف القوات الرافض للتمديد للمجلس النيابي لاي سبب كان في الوقت الحالي، كما تداولنا شؤون الساعة والمستجدات الاخيرة التي حصلت وتحصل اليوم حول موضوع قانون الانتخاب، وأبلغنا فخامته موقفنا الداعم للقوانين التي تم طرحها سابقا والتي تشدد على مبدأ المناصفة في أقصى حد يمكن تحقيقه. نحن هنا للاستمرار بهذا الموقف ولدعم أي موقف قد يتخذه فخامة الرئيس في هذا الاتجاه".

سئل: هناك اجتماع للجنة الوزارية، فهل ستصل الى نتيجة قبل يوم الخميس المقبل؟

اجاب: "ان هدف اللجنة درس القوانين المتداولة خارج اطار مجلس الوزراء، وتجهيز نصوصها والتقدم الى مجلس الوزراء باقتراح كي يتمكن المجلس من مناقشته. وقد ناقش المجلس بالامس الخطوط العريضة وكل الافكار التي طرحها كل فريق مع الهواجس والتطلعات حول قانون الانتخاب، ولكن اليوم اصبح من الضروري البحث في نص، كي يتخذ المجلس قرارا في شأنه، وهذا هو دور اللجنة التي نأمل ان تقوم بدورها في اسرع وقت ممكن، وهو ما طالبنا به دوما، أي أن يكون مجلس الوزراء المكان الطبيعي لانطلاق النقاش حول قانون الانتخاب".

سئل: هل هناك من سباق بين مجلس الوزراء ومجلس النواب حتى يوم الخميس؟

اجاب: "من الجيد فعلا ان تمكنا ان نسابق الوقت، وان يصدر قانون جديد بعد طول انتظار، يراعي كل هذه الافكار ويحافظ على المناصفة الى اقصى حد ممكن وان يسرع في عملية اجراء الانتخابات في اسرع وقت. وكما قلنا، لا للتمديد اطلاقا خارج قانون انتخاب جديد".

سئل: اذا كان الاتجاه نحو اعتماد قانون وفق قاعدة النسبية الشاملة بغض النظر عن التقسيمات، هل ستسير به القوات اللبنانية؟

اجاب: "نحن حريصون على موضوع المناصفة، وموقف القوات الاستمرار في بحث الحلول التي تؤمن المناصفة الى اقصى حد ممكن بالصيغ المقبولة التي تراعي هذا الموضوع بأكثر ما يمكن، وهذا ما انطلقنا منه وسنستمر عليه. ان الاهم اليوم هو الاسراع في اقرار قانون الانتخاب، وفي الوقت نفسه ان يكون هناك الوقت الكافي للتداول بهذا القانون في مجلس الوزراء".

 

الجيش: تعيين العميد انطوان منصور مديرا للمخابرات

الثلاثاء 11 نيسان 2017 / وطنية - صدر عن مديرية التوجيه في قيادة الجيش البيان الآتي: "بناء على اقتراح المجلس العسكري في جلسته التي عقدها بتاريخ 11/4/2017، وبعد موافقة وزير الدفاع الوطني، عين العميد الركن انطوان سليمان منصور مديرا للمخابرات في الجيش.

وفي ما يلي نبذة عن سيرته الذاتية:

"- مواليد بلدة الحوش - راشيا تاريخ 8/12/1962.

- تطوع في الجيش بصفة تلميذ ضابط في 9/1/1984.

- تخرج في الكلية الحربية برتبة ملازم اعتبارا من 1/8/1986، وتدرج في الترقية حتى رتبة عميد ركن اعتبارا من 1/7/2014.

- حائز إجازة في العلوم العسكرية، ويتقن اللغتين الإنكليزية والفرنسية.

- تابع دورات دراسية في الداخل، وفي الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا ودول أخرى، خصوصا في مجالي المخابرات ومكافحة الإرهاب.

- تولى وظائف قيادية مختلفة.

- حائز الأوسمة الآتية: الحرب - الوحدة الوطنية - فجر الجنوب - التقدير العسكري من الدرجة الفضية - الاستحقاق اللبناني من الدرجتين الثانية والثالثة - الأرز الوطني من رتبتي فارس وضابط - مكافحة الإرهاب.

- حائز تنويه العماد قائد الجيش 7 مرات وتهنئته 23 مرة.

- متأهل وله خمسة أولاد".

 

وزيرا الصحة والاعلام زارا الرابية موفدين من جعجع الرياشي: تأكيد على الشراكة والتحالف ورفض التمديد لمجلس النواب

الثلاثاء 11 نيسان 2017 / وطنية - زار نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني ووزير الاعلام ملحم الرياشي موفدين من رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع، الرابية حيث يعقد الاجتماع الاسبوعي لتكتل "التغيير والاصلاح"، والتقيا رئيس التكتل الوزير جبران باسيل بحضور امين سر التكتل النائب ابراهيم كنعان والنائب الان عون. اثر اللقاء، قال الرياشي: "زرنا تكتل التغيير والاصلاح اليوم في الرابية بعد زيارتنا للقصر الجمهوري دولة الرئيس وأنا، للتأكيد على الشراكة والتحالف، وللتأكيد على ضرورة التحرك لرفض التمديد للمجلس النيابي، وللتأكيد على اهمية ان يكون هناك قانون انتخابي جديد تنبثق منه سلطة تعبر عن المكونات الحقيقية للشعب اللبناني وعن المناصفة الحقيقية والفعلية ولو بالحد الاقصى لها. هذه كانت اهداف الزيارة وستكون هناك متابعة في الساعات القليلة من معراب ومن الرابية". وعن المشاركة في الجلسة التشريعية الخميس، قال: "الساعات المقبلة تقرر كل الخطوات التي نحن بصدد القيام بها بالتكافل والتضامن بين القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر".

 

سامي الجميل: لا تبرير للتمديد وندعو الى تشكيل لجنة تحقيق برلمانية في فضيحة الكهرباء

الثلاثاء 11 نيسان 2017 /وطنية - رأى رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل أن "الحكومة تنكرت لما قامت به في ملف الكهرباء، وهذه فضيحة"، مؤكدا ان "كل كلمة قلناها في مجلس النواب دقيقة". وقال في مؤتمر صحافي عقده في بيت الكتائب المركزي في الصيفي: "عودناكم اننا لا نقول كلاما لسنا متأكدين منه، فخطة الكهرباء التي تحدثنا عنها في المجلس النيابي هي نفسها الموجودة في الـCD الذي حصلنا عليه بالامس، وهو جدول اعمال مجلس الوزراء، والخطة التي أقرتها الحكومة هي نفسها التي تحدثنا عنها في مجلس النواب ووزعت على الوزراء قبل أيام من انعقاد مجلس الوزراء، ووضعت كما هي في جدول الاعمال". وأضاف: "إذا كان الوزراء لا يطلعون على جدول الاعمال فهذه مشكلتهم، وقد تم حذف اسم الشركة من النسخة التي أرسلت الى مجلس الوزراء بعدما أثير الموضوع في الصحف. والفرق ان النسخة التي أرسلت الى الوزراء نزع منها اسم الشركة لاخفاء الحقيقة، ولكن الخطأ الجسيم انهم نسوا ان يحذفوا اسم الشركة من المستندات، فشركة "كرادينيس" اسمها موجود في المستندات، وعندما تريدون ان "تزعبروا" افعلوها جيدا واعطوا رئيس الحكومة معلومة صحيحة ولا تجروه الى الخطأ، وهذه المعلومات ستكون بتصرف الرأي العام والصحافة".

ورأى أن "كل هم السلطة الحفاظ على مصالحها، والتعامل مع ملف الانتخابات النيابية جزء من هذا المنطق والنهج السياسي". وتوجه الى الحكومة بالقول: "أنتم تتحملون مسؤولية المكان الذي وصلنا اليه في موضوع الانتخابات، ولا سيما انكم في الحكومة منذ اربعة اشهر ولا قانون انتخابات حتى الآن، عقدنا 6 مؤتمرات صحافية لنحذركم من انقضاء المهل وأنتم تتلهون بكل شيء ما عدا احترام الكلمة التي أعطيتموها للناس عندما قلتم انكم حكومة انتخابات. لقد شكلتم لجنة وزارية بعد سقوط المهل، فبمن تستهترون؟ وهل تريدوننا ان نصدق انكم تريدون انتخابات وقانونا جديدا لها؟ وراء الكواليس تحسبون القانون الذي يسمح لكم بتسمية النواب قبل الانتخابات ويحسم النتائج لمصلحتكم سلفا وتحاولون "تركيب" قانون على قياسكم، وهذا اسمه "تركيب" لا صياغة قانون، هذه ليست انتخابات، وأنتم تناقضون الديموقراطية وتمنعون الناس من أن تحاسبكم وتقرر مصير البلد". واعتبر الجميل ان "حكومة الانتخابات لم تقم بشيء يوصلنا الى انتخابات"، داعيا اللبنانيين الى المحاسبة "لأننا نشعر بأنكم تضحكون علينا".

وتوجه الى الوزراء: "لستم متفقين على شيء سوى المحاصصة، وكل ما تقومون به هو لمنفعتكم الشخصية". وفي ما يخص أمن المخيمات، رأى أن "هناك خطرا كبيرا على لبنان، فهل ترون ماذا يحصل في المخيمات؟ غير تغريدة وزير الداخلية، ماذا فعلتم؟ المقاتلون يتنقلون بين المخيمات في مشهد لم نره منذ عام 1975، وأنتم كيف تعالجون الوضع؟". وأضاف: "الشعب في حاجة الى سلطة تحترم عقله وتعمل لمصلحته، فالشأن العام ليس شأن أشخاص إنما شأن الناس"، معتبرا أن "الأولوية اليوم للمواطن الصامد رغم الفقر، فاحترموا عقول الناس، ونحن لكم بالمرصاد وسندرس جدول اعمال مجلس الوزراء أكثر مما تفعلون، وأي مخالفة لن تمر علينا". واعتبر الجميل أن "هناك مؤامرة تمنع الشعب اللبناني من أن يقرر مصيره كما جاء في مقدمة الدستور"، مضيفا: "هم ساهموا في الوصول الى حيث وصلنا، ولم أسمع يوما مطالبات بجلسات لمجلس الوزراء ولمجلس النواب لطرح موضوع الانتخابات".

وإذ شدد على أن "موقفنا ثابت برفض طريقة التعاطي والاستهتار بالشأن العام، سأل: "ما التبرير للتمديد؟ هل هناك حالة حرب؟ ولماذا المخالفة الدائمة للدستور؟"، داعيا "اللبنانيين الى المحاسبة، فمصير لبنان يقرره الشعب لا شخص واحد، وهل هناك دستور أم لا؟ ولماذا نقدم مشاريع قوانين ما دامت لن تطرح على التصويت؟ لماذا بدأوا بالنفط والغاز ما داموا حكومة انتخابات؟". وحمل "الأطراف المشاركة في الحكومة مسؤولية التمديد اذا حصل"، وأعلن أن "فريق عملنا سيطلب تشكيل لجنة تحقيق برلمانية في موضوع البواخر منذ وصولها، وسنسأل كيف تم خفض عشرات ملايين الدولارات في أربع وعشرين ساعة، بعدما طلب ذلك رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي"، معتبرا أن "في ملف الكهرباء مشكلة كبيرة وندعو رئيس مجلس النواب نبيه بري الى التجاوب مع طلبنا بتشكيل لجنة تحقيق برلمانية للتدقيق في ملف البواخر". وتابع: "أتحدى الحكومة التي اتهمتنا بالكذب بأن تأتي بالبواخر التركية، وهل بإمكانها الإتيان بها بعد كل هذه الفضائح؟ فالشعب اللبناني اكتشف أن قدرته على التغيير أصبحت أمرا واقعا بعد معركة الضرائب بمؤازرة الكتائب، وتمكن من اسقاط احد قرارات الحكومة". وختم: "أحيي نقيب المهندسين الجديد جاد تابت وكل المهندسين الذين اثبتوا حرية قرارهم وقدرتهم على اختيار الأنسب لمستقبل مهنتهم وبلدهم".

 

العهد بين شاقوفي التمديد الثالث سنة و"ضربة" المجهول برفضه

عون: ليس في مصلحة لبـنان... وجعجع: المقاطعة سلاحنـــا

فرنسا تدعم لبنان لمواجهة العقوبات الاميركية بفصلها عن الاقتصاد

المركزية- انسدادان يحكمان الواقع الانتخابي وينذران بعواقب غير محمودة . "الثنائي الشيعي" المتمسك بنسبيته المطلقة من دون استعداد للتراجع عنها لمصلحة اي صيغة أخرى تحظى بتوافق سائر القوى السياسية يسد المنافذ امام اللجنة الوزارية ويضع مناقشاتها في وجه حائط مسدود. و"الثنائي المسيحي" يوصد الباب على جلسة تمديد ولاية المجلس النيابي للمرة الثالثة اذا لم تقترن بالاتفاق على قانون. ومع قرار هيئة مكتب مجلس النواب عقد جلسة تشريعية ظهر الخميس المقبل ابرز بنودها اقتراح قانون معجل مكرر قدمه "مُخرج التمديد الثلاثي" النائب نقولا فتوش، يبدو العهد موضوعا بين شاقوفي السير بالتمديد من دون قانون وهو الذي قدم طعونا امام المجلس الدستوري بسلسلة التمديدات للمجلس النيابي، معتبرا انها غير قانونية والنواب الممدد لهم غير شرعيين، وعدم الموافقة ما يسدد له ولرئيس الجمهورية العماد ميشال عون تحديدا ضربة من العيار الثقيل مع بداية ولايته الرئاسية.

عون... الفرصة سانحة: وبين الخيارين واحلاهما مرّ، جدد الرئيس عون التأكيد "ان التمديد لمجلس النواب من دون الاتفاق على القانون الجديد او على خطوطه العريضة، لن يكون في مصلحة لبنان والنظام الديموقراطي الذي يستند اليه. ورئيس الجمهورية الذي يجسد وحدة الوطن والمؤتمن على الدستور، لا يمكنه إلا ان يكون امينا مع قسمه وملتزما حماية حقوق الشعب ومصالحه، لأن الشعب هو مصدر السلطات وصاحب السيادة يمارسها عبر المؤسسات الدستورية". ولفت الى "أن الفرصة لا تزال سانحة للاتفاق على قانون جديد للانتخابات النيابية يؤمن التمثيل الصحيح للشعب اللبناني بعدالة ومساواة".

... وجعجع... للمقاطعة : من جهته، اكد رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ردا على سؤال "المركزية" عن موقف الحزب من جلسة التمديد " اننا لا يمكن ان نقبل بمعادلة النسيبة المطلقة والا التمديد من دون اتفاق على قانون، ولن نرضخ لإملاءات الفريق الذي يحاول فرضها علينا وابرز خياراتنا في المواجهة مقاطعة جلسة التمديد، الا ان التشاور مع الحلفاء في هذا الشأن مفتوح.

موفدا القوات: وبعد الظهر، أوفد جعجع الى بعبدا اليوم الوزيرين غسان حاصباني وملحم الرياشي. وقال حاصباني بعد الاجتماع بالرئيس عون "لا للتمديد خارج قانون انتخابي جديد وأبلغنا الرئيس عون بأننا في موقع داعم للقوانين التي طرحت سابقا والتي تؤمن مبدأ المناصفة، متمنيا ان تقوم اللجنة بدراسة قانون جديد يجب ان يراعي صحة التمثيل.

اتصالات تسبق "اللجنة": امام هذا المأزق، وفيما تلتئم اللجنة الوزارية عصرا في السراي برئاسة رئيس الحكومة سعد الحريري، على وقع اتصالات ارتفعت وتيرتها في كل الاتجاهات في الساعات الماضية وكان آخرها لقاء ضم الحريري الى رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط في كليمنصو ظهر اليوم،علما ان لجنة الحوار الثنائي بين المستقبل وحزب الله لم تجتمع امس وفق ما كان مفترضاً، قالت مصادر سياسية مراقبة لـ"المركزية" ان طبخة قانون التمديد التي باتت جاهزة وستطرح في جلسة مجلس النواب الخميس، من شأنها الضغط على اللجنة الوزارية لتحفيزها على التوصل الى قانون جديد.

صيغتان تتقدمان: ويبدو الاتفاق المنتظرصعبا لكنه غير مستحيل وفق المصادر التي اشارت الى ان في اعقاب اجتماع بعبدا ليل الاحد (ضم رئيس الجمهورية ووزير الخارجية جبران باسيل ووفدا من حزب الله) والذي أحكم الطوق على طرح باسيل الاخير، بات البحث السياسي مركّزا على الصيغ التالية: النسبية الكاملة مع دائرة واحدة وهو ما ينادي به الثنائي الشيعي أو النسبية الكاملة على 10 دوائر أو 5 أو 6 دوائر، علما ان "حزب الله" لا يحبذ الدوائر الصغرى او المتوسطة، أو صيغة التأهيل على أساس الطائفة في القضاء ويكون سقف التأهيل 2 لكل مقعد وهو ما يريده باسيل أو 3 وهو ما يتمسك به الثنائي الشيعي و"المستقبل"، فيتأهلون الى مرحلة الانتخاب وفق "النسبية" في المحافظة.

التمديد الخميس؟: وسط هذه الاجواء، التأمت هيئة مكتب مجلس النواب في عين التينة برئاسة رئيس المجلس نبيه بري، خرج بعدها عضو الهيئة النائب سيرج طورسركيسيان ليؤكد ان "هناك جلسة تشريعية الخميس وابرز بنودها التمديد للمجلس النيابي". وكان النائب نقولا فتوش قدم الى مجلس النواب، اقتراح قانون معجل مكرر بمادة وحيدة نصت على الآتي: "بسبب الظروف الاستثنائية المبينة في الاسباب الموجبة وتحاشيا للفراغ في المؤسسة الدستورية الام المجلس النيابي: تمدد ولاية مجلس النواب الحالي لغاية 20 حزيران 2018. يعمل بهذا القانون فور نشره في الجريدة الرسمية مع استعجال اصداره وفقا للفقرة الاولى من المادة 56 من الدستور".

فرنسا تقنع واشنطن: على صعيد آخر، وعلى رغم احتلال ملف قانون الانتخاب الحيز الاكبر من المناقشات الوزارية التي دارت أمس في الجلسة الحكومية، الا ان عددا من الوزراء أثار مسألة العقوبات الاميركية على "حزب الله" فحضرت للمرة الاولى على المائدة الحكومية. وافادت مصادر وزارية "المركزية" بأن كان اتفاق على انتظار تبلور توجهات الادارة الاميركية الجديدة على هذا الصعيد، واتّضاح معالم المراسيم التطبيقية لقوانين العقوبات التي ستصدر قريبا عن الكونغرس، على ان يقرر لبنان في ضوئها، خطة تحرّكه. غير ان لبنان لن يكون وحيدا في التحرك لحماية نفسه واقتصاده من تداعيات اجراءات واشنطن المنتظرة، اذ اكدت أوساط دبلوماسية لـ"المركزية" إن باريس عازمة على مساعدة بيروت في هذا التحدي. وكشفت عن مساع تنوي الاضطلاع بها مع الولايات المتحدة في المرحلة المقبلة، ستركز فيها على اقناع الادارة الاميركية بالفصل بين العقوبات ضد حزب الله من جهة، والاقتصاد اللبناني من جهة أخرى، وذلك وفق رؤية واضحة تقول بأن يتحول حزب الله الى قوة سياسية داخلية فقط من دون اي تهديد عسكري يخدم أجندات أخرى.

تعيين منصور: من جهة ثانية، وقّع وزير الدفاع الوطني يعقوب الصراف اليوم قرار تعيين العميد الركن انطوان منصور مديراً للمخابرات خلفا للعميد كميل ضاهر. في الموازاة، أفيد أن قائد الجيش العماد جوزيف عون اصدر تشكيلات شملت تعيين العميد علي شريف مساعدا اول لمدير المخابرات ومنير مخللاتي مساعدا ثانيا.

لقاء اميركي-روسي: دولياً، تتجه الانظار الى موسكو التي يزورها وزير الخارجية الاميركي ريك تيلرسون حيث يلتقي نظيره سيرغي لافروف غداً على وقع كلام اميركي جديد تجاه روسيا في شأن موقفها من الازمة السورية.وفي حين عبّر تيلرسون على هامش اجتماع لوزراء خارجية "مجموعة السبع"، "عن امل بلاده في ان تتخلى روسيا عن دعم الرئيس السوري بشار الأسد، وان تخلص الحكومة الروسية إلى انها ربطت نفسها بتحالف مع شريك غير جدير بالثقة متمثلا في بشار الأسد"، معتبراً "ان افعالا مثل الهجوم الكيميائي الأخير في خان شيخون، جرّدت الأسد من الشرعية"، قائلاً "من الواضح لنا ان حكم عائلة الأسد يقترب من النهاية"، اشار نظيره لافروف الى "ان العلاقات الروسية الأميركية هي الأصعب منذ الحرب الباردة"، املاً في "محادثات مثمرة مع تيلرسون". وفيما لا تزال المواقف الدولية "تتأرجح" على وقع الضربة الاميركية على سوريا الاسبوع الماضي، اشار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الى "ان واشنطن تجهّز لضربات على ضواحي دمشق الجنوبية بهدف اتهام الحكومة السورية بتنفيذها".

 

الراعي يلتقي غصن ووفد "المذهبي الدرزي"

المركزية- استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في الصرح البطريركي في بكركي، وفدا من مشيخة عقل الطائفة الدرزية والمجلس المذهبي الدرزي ضم ممثل شيخ عقل الطائفة الشيخ غسان الحلبي، أمين سر المجلس المذهبي نزار برادعي، رئيس اللجنة الثقافية في المجلس الشيخ سامي ابو المنى ورئيس بلدية عماطور وليد ابو شقرا، وتسلّم من الوفد دعوة للمشاركة في الحفل الذي سيقام بمناسبة ذكرى مرور سنة على وفاة شيخ عقل الطائفة الشيخ محمد ابوشقرا في الأونيسكو حيث ستكون هناك كلمات لرؤساء الطوائف في لبنان. كما التقى الراعي الوزير السابق ابراهيم الضاهر، ثم وزير الدفاع السابق فايز غصن الذي اشار الى ان "هذه الزيارة هي لالتماس بركة صاحب الغبطة في فترة الإستعداد لعيد القيامة. وكان حديث حول عدد من الأمور لا سيما ما يمر به البلد اليوم من استحقاقات تؤثر على مستقبله وبنيته السياسية والاجتماعية والاقتصادية". ورأى غصن ان "لا بدّ من العمل من اجل اقرار قانون جديد للإنتخابات يرضي وينصف الجميع ويعطي للناس حقوقها لأن البلد من دون مؤسسات لا يمكنه الإستمرار وهذا الإستحقاق يعطي البلد دفعة جديدة من الأمل وروح الحياة."

 

اتصـالات "انتخابية" فــي ربع الساعة الاخير تحت وطــأة قانون تمديـد جاهز! والنسبية الكاملة والتأهيل يتقدمان..و"التيار" بين إنقاذ تحالف معراب ومسايرة "حزب الله"

المركزية- في ربع الساعة الاخير قبل تاريخ 15 نيسان "المفصلي" انتخابيا، قررت الحكومة تشغيل محرّكاتها على "خط" القانون العتيد، فطرحت ملفه للمرة الاولى على طاولة مجلس الوزراء امس بعد ان أحجمت عن وضع يدها عليه طوال 3 أشهر أي منذ نيلها الثقة، علما ان التوصل الى قانون انتخاب جديد كان من أبرز المهام التي تعهدت انجازها في بيانها الوزاري. على اي حال، قررت الحكومة تشكيل لجنة وزارية يرأسها رئيسها سعد الحريري ستعرض الصيغ الانتخابية في اجتماعات مكثفة قبل الخميس علّها تتمكن من تحقيق خرق حيث فشلت جميع سابقاتها، فتتفق على مشروع تحيله الى مجلس النواب.

وفيما تلتئم اللجنة عصرا في السراي على وقع اتصالات ارتفعت وتيرتها في كل الاتجاهات في الساعات الماضية وكان آخرها لقاء ضم الحريري الى رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط في كليمنصو ظهر اليوم، تقول مصادر سياسية مراقبة لـ"المركزية" ان طبخة قانون التمديد التي باتت جاهزة وستطرح في جلسة مجلس النواب التي دعا اليها رئيس المجلس نبيه بري الخميس، من شأنها الضغط على اللجنة الوزارية لتحفيزها على التوصل الى قانون جديد. الاتفاق المنتظر يبدو وفق المصادر صعبا لكن غير مستحيل. وتشير في السياق الى ان في اعقاب اجتماع بعبدا ليل الاحد (ضم رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ووزير الخارجية جبران باسيل ووفدا من حزب الله) والذي أحكم الطوق على طرح باسيل الاخير، بات البحث السياسي مركّزا على الصيغ التالية: النسبية الكاملة مع دائرة واحدة وهو ما ينادي به الثنائي الشيعي أو النسبية الكاملة على 10 دوائر أو 5 أو 6 دوائر، علما ان "حزب الله" لا يحبذ الدوائر الصغرى او المتوسطة. أو صيغة التأهيل على أساس الطائفة في القضاء ويكون سقف التأهيل 2 لكل مقعد وهو ما يريده باسيل أو 3 وهو ما يتمسك به الثنائي الشيعي و"المستقبل"، فيتأهلون الى مرحلة الانتخاب وفق "النسبية" في المحافظة.

لكن المصادر تتحدث عن تقدّم صيغة النسبية الكاملة على سواها من المشاريع، خصوصا في ظل موقف الرئيس الحريري المنفتح عليها على اساس المحافظة، اضافة الى دعم المردة والحزب السوري القومي الاجتماعي لها، معتبرة ان العقبة الاساس التي تحول دون السير بها تتمثل في موقف الثنائي المسيحي منها. ففي حين تلفت الى ان الاخير لا يزال عند تمسّكه بـ"مختلط" باسيل، تقول المصادر ان الساعات المقبلة قد تحمل تبدلات على هذه الضفة. فالتيار قد ينتقل الى خندق صيغة التأهيل مجددا ويبقى رصد موقف معراب منها. لكن المفاجأة التي قد تحصل أيضا، قد تكون في انتقال باسيل الى خيار النسبية الكاملة، ولو على مضض، الامر الذي سيعني "طلاقا" بين طرفي الثنائي المسيحي خصوصا في ظل المعركة القوية التي شنتها "القوات" ضد هذه الصيغة في الفترة الماضية كونها في رأيها، ديموقراطية عددية مقنّعة. واذ تؤكد بأن حركة اتصالات مكثفة تجري اليوم على خط الرابية معراب، تلفت الى ان الكرة في ملعب التيار الوطني الحر الذي سيتعين عليه الاختيار بين صون تحالف معراب أو مسايرة حليفه الثاني "حزب الله". الصورة الانتخابية لن تتأخّر حتى تنجلي، تتابع المصادر، ومعالمها ستدل إما الى ان كلمة حزب الله هي الاقوى اذا اعتمدت النسبية الكاملة، وإما الى ان التوافق سينتصر اذا اعتمد التأهيلي (أو "مختلط" مستبعد)، وإما الى مدى عقم الطبقة السياسية اذا لم يتم التوصل الى قانون. وفي الحالات كلّها، التمديد الثالث آت ويبقى تحديد مدّته.

 

قانون انتخــاب على قياس "الموالاة" قريبـا؟

شمعون: يستفيدون من الأكثريــة والسـلطة

غانم: "الستون" لا يزال نافذا والانتخابات ممكنة

المركزية- إذا كان رئيس مجلس النواب نبيه بري قد حض الحكومة مرارا وتكرارا على "تحمل مسؤولياتها" في شأن قانون الانتخاب، باعتباره المهمة الأساسية للفريق الوزاري الأول في عهد الرئيس ميشال عون، فإن الجلسة الوزارية أمس قذفت الكرة إلى ملعب لجنة وزارية لا يعول كثيرون عليها، خصوصا أن المهلة التي أعطيت لها لا تكفي لحسم جدل لا يزال دائرا منذ سنوات طويلة. لكن أبعد من مشهدية جلسة مجلس الوزراء، يتحدث البعض عن أن القانون الجديد سيأتي مفصلا على قياس الأفرقاء المشاركين في الحكومة، في ما يعتبر قفزا واضحا فوق الأحزاب المعارضة، وعلى رأسها الكتائب والأحرار. غير أن رئيس حزب الوطنيين الأحرار النائب دوري شمعون لا يقارب الأمور من المنظار نفسه، ويلفت عبر "المركزية" إلى أن "القضية لا تتعلق بالنسيان. كل ما في الأمر أنهم يستفيدون من الأكثرية التي بين أيديهم ومن وجودهم في السلطة لتفصيل قانون على قياسهم"، كاشفا "أنني لا ألاحق الأمر كثيرا لأنني أشعر بالاشمئزاز، خصوصا أنهم لا يأخذون رأينا وينفذون ما يريدون، غير أنني لا أعتبر أننا في دائرة الاستهداف، ونحن سعداء في تموضعنا الراهن". وعن مصير قانون الانتخاب في ظل الجدل السياسي العقيم، أشار إلى أن "مبدئيا، سيسنون قانونا جديدا، غير أنهم لن يستطيعوا انجاز الانتخابات في موعدها، وسيرحّل الاستحقاق إلى أجل غير مسمى، لذلك، يبدو التمديد خيارا إلزاميا". غانم: وفيما يستعد نواب الأمة مناقشة تمديد ولايتهم للمرة الثالثة تواليا في جلسة تعقد الخميس المقبل، يلفت رئيس لجنة الإدارة والعدل روبير غانم عبر "المركزية" إلى أن "قانون الستين لا يزال نافذا، ما دام أي قانون لم يصدر لإلغائه، وذلك طبقا لقاعدة الموازاة في الشكل. وبذلك، نستطيع إجراء الانتخابات على أساس قانون الستين. وكل ما نراه اليوم لا يعدو كونه حراكا سياسيا يحاول من خلاله الجميع التأكيد أن قانون الستين دفن نهائيا".

 

اقتراح فتوش وتحديد جلسة الخميس التفاف على اللجنة الوزاريـــــة

جعجع لـ"المركزية": المقاطعة ابرز خياراتنا والاتصالات مفتوحة مع الحلفاء

لا تمديد من دون قانون والمسـتقبل قد يطلب من بري الاستمهـــــال

المركزية- "النسيبة المطلقة والا التمديد من دون اتفاق على قانون، معادلة لا يمكن ان نقبل بها او نرضخ لإملاءات الفريق الذي يحاول فرضها علينا... أما سلاح المواجهة فالارجح مقاطعة لجلسة التمديد". العبارة لرئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع ردا على سؤال "المركزية" عن الاتجاهات الممكن ان تسلكها خيارات رافضي التمديد بعد تعيين جلسة يوم الخميس المقبل لبحث اقتراح قانون معجل مكرر تقدم به "عراب" التمديد النائب نقولا فتوش اليوم.

ويؤكد جعجع ان كل دروب الجهود الانتخابية اصطدمت بتعنت حزب الله واضعا البلاد امام مأزق كبير. اما نحن على موقفنا من رفض التمديد، الا اذا اقترن بالاتفاق على قانون انتخابي جديد لاتاحة المجال امام وزارة الداخلية لاجراء المقتضى. واستغرب الحديث عن جلسة لتمديد ولاية المجلس النيابي فيما المطروح قانون انتخاب يبدو ان البعض لا يريده، بدليل رفضه كل الصيغ الجدية التي تقدم بها اكثر من طرف بدءا من الصوت الواحد الى الدائرة الفردية الى سائر القوانين المختلطة على كثرتها ومن بينها صيغة الرئيس نبيه بري التي، ولئن كانت تحتاج لبعض "الروتشة" الا انها تصلح نقطة انطلاق للبحث المعمق. استنادا الى ما تقدم، وازاء اصطدام كل المساعي بجدار التصلب والتمترس خلف النسبية المطلقة المرفوضة من جانبنا كونها لا تعكس صحة التمثيل الحقيقي التي تؤمنها القوانين المختلطة، نجد انفسنا امام خيارات صعبة نتدارسها مع الحلفاء لاتخاذ الموقف الافضل، خصوصا في ما يتصل بجلسة الخميس لجهة الرفض المطلق للتمديد من دون اتفاق على قانون.

ويشير جعجع الى ان ابواب الاتصالات فتحت على مصراعيها للتشاور في طبيعة الخطوات الممكن الاقدام عليها لمواجهة هذا الواقع ومن ضمنها زيارة الوزيرين ملحم الرياشي وغسان حاصباني الى بعبدا للبحث مع الرئيس ميشال عون في ما آلت اليه الامورعلى المستوى الانتخابي.

واذ يلفت الى ان التيار الوطني الحر و"المستقبل" ومن قبيل حسن النيات، حاولا استعراض طرح النسبية الكاملة، الا انهما لم يقتنعا بها، يقول: لا نريد ولا نسعى الى الفراغ، بيد اننا في المقابل لن نرضخ الى قانون مبتور، او الى تمديد اعرج، سائلا: هل يقضي المنطق التوافقي بالرضوخ لخيار وحيد لا ثاني له هو صيغة النسبية المطلقة التي يرفضها معظم القوى السياسية، ام الى سلسلة خيارات من المختلط الى "one man one vote " التي يلتقي حولها الجميع باستثناء حزب الله؟

ويشدد على اننا في طور رسم السيناريو العام للمرحلة المقبلة مع الحلفاء في ضوء ما استجد، بعدما انطفأ بصيص النور لدى بعضهم بامكان الوصول الى اتفاق ربع الساعة الاخير مع حزب الله، معتبرا ان تحديد جلسة الخميس وتقديم النائب نقولا فتوش اقتراحه، قبل اقل من ثلاث ساعات على موعد اجتماع اللجنة الوزارية برئاسة الرئيس سعد الحريري لمحاولة الاتفاق على قانون انما يشكل التفافاً على عمل هذه اللجنة وقرار مجلس الوزراء في آن. وعن مدى تأثر التحالفات السياسية بالواقع الانتخابي ومتانتها في وجه الضغوط قال جعجع: ان تيار المستقبل، صحيح انه قبل بالنسبية مع شروط محددة، الا ان هذه الشروط لم تستقم، ولن يلتحق تاليا بركب النسبية مع التأهيل التي يرفضها اكثر من فريق، ما يضع القوى السياسية امام حائط مسدود انتخابياً.

اما مقاطعة جلسة التمديد، فيؤكد جعجع انها احد اكثر الخيارات ترجيحا"، آملا الا تتخذ وجها طائفياً لان الحقيقة ليست على هذا النحو. ويقول ان تيار "المستقبل" الشديد الحرص على ثابتة التعايش الاسلامي- المسيحي قد يعمد الى الطلب من الرئيس نبيه بري الاستمهال لعدم جنوح الامور في اتجاه طائفي نافر.

 

الحريري لا يريد خلافاً مع عون ويتطلع إلى حكومة ما بعد الانتخابات

"الأنباء الكويتية/12 نيسان 2017/ترى مصادر سياسية أن الرئيس الحريري غير مرتاح في القانون الانتخابي مهما كان شكله، نظرا لوضعية المستقبل غير الممسوكة منه بعد بالكامل على غرار الأيام الماضية، كما هو لا يريد أن يغضب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أو يتسبب بشرخ في العلاقة التي أسسها نادر الحريري وجبران باسيل على خلفية القانون الانتخابي. فرئيس تيار المستقبل يدور في حلقة أزمة القانون أو الدوامة نفسها، يتخبط في كل الصيغ الانتخابية التي تطرح ولكنه يحاذر السقوط لأن السقوط في فخ قانون الانتخاب ممنوع، والخلاف مع التيار الوطني الحر غير وارد حاليا أو خط أحمر، وعلى الطرفين إكمال المشوار الانتخابي بأقل الخسائر الممكنة. وتشير المصادر الى أن الحريري حاول استيعاب تمرد جنبلاط وغضبه على قانون باسيل وتفصيلاته الانتخابية حرصا على العلاقة مع المختارة وخوفا من فرط الحكومة تحت وطأة الخلاف السياسي بين المختارة التي تعمد الى تجييش الرأي العام الدرزي وقصر بعبدا الذي يلوّح بخيارات تصعيدية في حال عدم السير بالاقتراحات الانتخابية التغييرية ويلوّح بالفراغ. فالحريري يخشى على حكومته ويتطلع الى حكومة ما بعد الانتخابات، وعليه لا يريد من جهة أن يخسر في الانتخابات ومن جهة أخرى أن يخرب علاقته برئيس الجمهورية أو التيار الوطني الحر، فالتفاهمات السياسية بين السراي وبعبدا في أحسن أحوالها، وثمة من يقول إن قانون باسيل الأخير راعى الهواجس المستقبلية في الدوائر الحساسة والساخنة حيث يبدو وضع المستقبل غير مستقر انتخابيا. وليس صحيحا وفق أوساط المستقبل أن رئيس الجمهورية يحاول تسجيل نقاط رابحة من حساب رئيس الحكومة، فلا التباس في هذه المسألة وما اتفق عليه قبل الانتخابات الرئاسية من تفاهمات لا يزال جاريا وسيجد ترجمته قريبا. وهو لا يرغب بالمواجهة مع رئيس الجمهورية إذ يتطلع الى حكومة العهد الثانية.

 

اتصالات كثيفة في معراب لأوسع تظاهرة الخميس

"الجمهورية"/12 نيسان 2017/في وقت تتجه "القوات اللبنانية" و"التيار الوطني الحرّ" للنزول الى الشارع يوم الخميس رفضاً للتمديد لمجلس النوّاب، وإحتجاجاً على ما وصلت إليه الأمور في قانون الإنتخاب، علمت "الجمهورية" ان قيادة "القوّات" باشرت الإتصال بالمسؤولين الحزبيين في المناطق ومصلحة الطلاًب والمصالح الأخرى في الحزب، وبرؤساء البلديات الذين يدورون في فلكها من اجل الحشد والتجييش للنزول الى الشارع. وأشارت المعلومات الى أن الحشد الشعبي يتزامن مع تكثيف الإتصالات السياسية التي تعطى فرصة أخيرة من اجل الوصول الى اتفاق حول القانون، وسط ترجيحات تتحدّث عن الدعوة الى إضراب عام المفتوح.

 

كيف ستمنع القوات والكتائب والتيار النواب من الوصول إلى المجلس؟

انتشرت عبر مواقع التواصل الإجتماعي دعوة موحدة تداولها عدد كبير من القواتيين، للتظاهر في ساحة النجمة احتجاجا على التمديد الثالث للمجلس النيابي، وتضمنت الآتي: "حضرة الرفاق والاصدقاء الكرام، بدعوة من القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر، ومشاركة حزب الكتائب اللبنانية، ندعوكم الى الاستعداد للمشاركة الكثيفة والفاعلة في المظاهرات والمسيرات السيارة التي ستنفذ يوم الخميس ١٣ نيسان في محيط مجلس النواب بهدف منع وصول النواب الى مبنى المجلس النيابي لعقد جلسة لتمديد ولاية النواب الحاليين".

 

ستريدا جعجع تدحض الشكوك: نعلن رفضنا القاطع للتمديد

صدر عن النائب ستريدا جعجع البيان الآتي: "في خضم المناقشات التي نشهدها بغية التوصُل إلى قانون انتخابي جديد، يهمني أن أوضح أننا كقوات لبنانية ضد أيّ تمديد يُطرح قبل التوصُل الى قانونٍ انتخابيٍ جديد، وان أذكّر بالوعود التي قطعت للبنانيين مع التمديد الأخير أنه سيصار إلى إقرار قانون جديد الأمر الذي لم يحصل.ومن جهة أخرى، نؤكدُ أننا منذ سنوات وحتى اللحظة ما زلنا نؤيدُ القانون المختلط لأنه أقرب القوانين لمراعاة صحة التمثيل في حين ان القانون المتداول والمبني على النسبية المطلقة في دوائر عشر مع التأهيل بعيد كل البعد عن المناصفة التي نصّ عليها اتفاقُ الطائف، إضافةً إلى كونه سيجعل فئةً من اللبنانين تحكم سيطرتها على المجلس النيابي وباقي المكونات بعد ان مارست سيطرتها بوهج السلاح على مقومات الدولة. لذلك، نعود لنؤكد تأييدنا للقانون المختلط، واستعدادنا للبحث في أيّ قانون مختلط ومن بينها القانون الذي طرحه رئيس مجلس النواب الرئيس نبيه بري والعمل على تطويره...

كما أننا سوف نستكمل اتصالاتنا كحزب بهدف التوصُل إلى قانون انتخاب جديد يؤمّن المناصفة بأفضل شكل ممكن".

 

سامي نادر: الكيان الكردي عيّنة من مستقبل خريطة سوريا ومطار الشـعيرات بريــــد ترامـب الى العـالم"

المركزية- يتبوأ الموضوع السوري والنفوذ الروسي فيه صدارة الطروحات على طاولة مجموعة السبع، المسيّرة لاقتصاد العالم والسياسة العالمية، في مسعى أميركي للمّ شمل الحلف الغربي بحلة جديدة يحبكها الرئيس الاميركي دونالد ترامب، بهدف طمس ماضي سلفه ورسم استراتيجية جديدة تعيد احياء الدور الاميركي في العالم، بدأت أولى بوادرها في الضربة الاميركية على مطار الشعيرات السوري التي غيرت المعادلات على الساحة السورية بعد أن كانت دفة الميزان تميل لصالح النظام السوري وحلفائه.

المحلل السياسي سامي نادر أشار لـ"المركزية" الى أن "الضربة الاميركية على مطار الشعيرات متعددة الرسائل، رسالة للخارج وتحديدا للدول التي في حالة مواجهة مع أميركا أي كوريا الشمالية، إيران، وسوريا، مفادها أن القيادة الاميركية تغيرت وهناك حزم أكبر وتصميم مضاعف على استعادة ريادتها للعالم، بعد أن ولّت أيام التردد، وهي مستعدة للتدخل في حال خرقت الخطوط الحمر التي تضعها، الامر الذي يشكل استدارة عن سياسة الرئيس الاميركي السابق باراك أوباما، وبدرجة أقل رسالة الى الداخل، إذ إن الدورة الاولى لأي رئيس أميركي تكون عبارة عن حملة انتخابية دائمة استعدادا للدورة الثانية، والرئيس الاميركي دونالد ترامب يريد أن يبرهن أنه صلب ومتمسك بالدفاع عن المصالح الاميركية في العالم". ولفت الى أن "ترامب لن يدخل في مواجهة مباشرة مع روسيا، لكن ذلك لا يعني عدم وجود تشنج في العلاقة بين الخصمين اللدودين وتحديدا في الفترة الاولى"، مشيرا الى أن "المواجهة ستكون مع إيران التي تهدد المصالح الاميركية في الشرق الاوسط من خلال توسعها على حساب النفوذ العربي الموالي لأميركا". وأضاف "أولوية أميركا حاليا تتمحور حول إزاحة داعش ومواجهة ايران، والرئيس السوري بشار الاسد يقتصر دوره كورقة تفاوض بيد حلفائه"، متوقعا أن "تتلقى إيران المزيد من الضغط من خلال حزب الله وفرض المزيد من العقوبات عليه"، مشيرا الى أن "الفرصة حاليا سانحة أمام اسرائيل للدخول الى طاولة المفاوضات، بما أن خصومها في موقع محرج منذ وصول ترامب". وتابع "ترامب لديه خطة للشرق الاوسط كون الفريق المولج صنع السياسات في المنطقة، هو نفسه مهندس عملية القضاء على القاعدة عام 2005، وتحديدا مستشار الامن القومي هربرت ماكماستر ووزير الدفاع جيمس ماتيسن، وتجلت خبرة الفريق في الضربة المحدودة والمدروسة على مطار الشعيرات، من هنا نخطئ التقدير ان اعتقدنا أن ترامب يتصرف بشكل عشوائي". وعن هاجس التقسيم الذي يؤرق النظام وحلفاؤءه، قال "هناك اتجاه لرسم شرق أوسط جديد وفدرالية العراق تحبك في سوريا، والكيان الكردي الذي في طور التبلور في الشمال السوري، أما حدوده فبحسب طبيعة العلاقة التركية-الاميركية"، مشيرا الى أن "هناك صفقة أميركية - غربية قيد التحضير وبدأت معالمها ترتسم في اجتماعات مجموعة السبعة في إيطاليا".

 

لبنان ينتظر اتضاح طبيعة العقوبات الاميركية الجديدة لوضع خطته للمواجهة وتحرّك فرنسي مرتقب لاقناع واشنطن بالفصل بين "حزب الله" والاقتصاد اللبناني

المركزية- على رغم احتلال ملف قانون الانتخاب الحيز الاكبر من المناقشات الوزارية التي دارت أمس في الجلسة الحكومية، الا ان التطورات الاقليمية تمكنت أيضا من فرض نفسها على طاولة البحث. فالضربة العسكرية الاميركية التي استهدفت قاعدة الشعيرات السورية فجر الجمعة الماضي، حضرت في مجلس الوزراء حيث طالب وزير الدولة لشؤون مجلس النواب رئيس الحزب "السوري القومي الاجتماعي" علي قانصو الحكومة بادانة خطوة واشنطن واعلان التضامن مع دمشق. غير ان رئيس الحكومة سعد الحريري اضافة الى عدد من الوزراء سارعوا الى معارضة طلب قانصو وفق ما تقول مصادر وزارية لـ"المركزية"، مشيرة الى ان رئيس الحكومة لفت الى ان ملف الازمة السورية موضوع خلافي محليا ومن المستحسن إبعاده عن مجلس الوزراء لعدم إفساد المناخ التوافقي الذي يسوده، كما ان لبنان الرسمي ليس في وارد توتير علاقاته مع الولايات المتحدة خصوصا ان لا مصلحة للبلاد في خطوة من هذا القبيل. وانطلاقا من هذا النقاش، أثار عدد من الوزراء مسألة العقوبات الاميركية على "حزب الله" فحضرت للمرة الاولى على المائدة الحكومية. وهنا، تفيد المصادر بأن كان اتفاق على انتظار تبلور توجهات الادارة الاميركية الجديدة على هذا الصعيد، وانتظار اتّضاح معالم المراسيم التطبيقية لقوانين العقوبات التي ستصدر قريبا عن الكونغرس، على ان يقرر لبنان في ضوئها، خطة تحرّكه، أما استباق الامور فلا يفيد. وفي حين تشير الى ان بيروت ستقوم بسلسلة خطوات استباقية لتبيان طبيعة العقوبات الجديدة المتوقع صدورها ومحاولة التخفيف من وطأتها ومنها اتصالات دبلوماسية بين الدوائر المعنية بالملف في لبنان وواشنطن، تتوقع المصادر ان يصار الى تأليف لجنة وزارية مطعمة بشخصيات مالية، قد تزور الولايات المتحدة في المرحلة المقبلة للتنسيق في كيفية حماية القطاع المصرفي والمالي اللبناني من تداعيات القرارات الاميركية. وفي السياق، تتحدث المصادر عن رسائل كان نقلها في الفترة السابقة اكثر من مسؤول غربي الى بيروت بضرورة تحصين الواقع الاقتصادي والمالي ليتمكن من الوقوف في وجه موجة العقوبات الجديدة المرتقبة. وقد نصحت هذه الرسائل، وفق المصادر، بالابتعاد عن أي خطوة من شأنها خربطة الخريطة التي رسمها حاكم مصرف لبنان رياض سلامة والتي حمت القطاع المصرفي وسمحت له بالتكيف مع العقوبات والتعاطي معها بدقة وحكمة، كما نصحت بعدم المس بالهيكلية المصرفية اللبنانية في هذه المرحلة الحساسة، مشيدة بسياسات "الحاكمية" وهندساتها المالية. غير ان لبنان لن يكون وحيدا في التحرك لحماية نفسه واقتصاده من تداعيات اجراءات واشنطن المنتظرة. فمصادر دبلوماسية تقول لـ"المركزية" إن فرنسا عازمة على مساعدة بيروت في هذا التحدي. وتكشف في هذا الاطار عن مساع تنوي باريس الاضطلاع بها مع الولايات المتحدة في المرحلة المقبلة، ستركز فيها على اقناع الادارة الاميركية بالفصل بين العقوبات ضد حزب الله من جهة، والاقتصاد اللبناني من جهة أخرى، وذلك وفق رؤية واضحة تقول بأن يتحول حزب الله الى قوة سياسية داخلية فقط من دون اي تهديد عسكري يخدم أجندات أخرى. يُذكر ان الكونغرس الأميركي يدرس حالياً تعديلاً لقانون العقوبات الاميركية الذي أصدره عام 2015 لتجفيف منابع الارهاب واستهدف به حزب الله. وبهذا التعديل، يضاف إلى من تطالهم العقوبات، كل من يرى وزراء الخزانة والأمن والخارجية أنهم يتعاونون مع حزب الله، كما قد توضع حركة أمل تحت الرقابة الأميركية لجهة وضعها المالي.

 

هذه هي الأسباب التي أسقطت مرشح التيار في انتخابات المهندسين

"الأنباء الكويتية"/11 نيسان 2017/انتخابات نقابة المهندسين خرجت عن التقليد والمألوف، وبدت انتخابات غير عادية في نتيجتها المفاجئة والمدوية مع خسارة مرشح التيار الوطني الحر بول نجم على مركز النقيب وفوز المستقل جاد تابت. والملاحظ في هذه النتيجة:

٭ فوز تابت تحقق بفارق 21 صوتا فقط بعدما ظلت النتيجة غامضة حتى اللحظات الأخيرة (4079 صوتا لتابت مقابل 4058 لنجم).

٭ كل لائحة تابت أي لائحة المستقلين المدعومة من بعض الأحزاب مثل الكتائب والاشتراكي سقطت وبفارق كبير جدا (آلاف الأصوات) عن لائحة تحالف الأحزاب (التيار ـ القوات ـ المستقبل ـ حزب الله ـ أمل) التي فازت كلها ما عدا رئيسها المرشح لمركز النقيب بول نجم.

٭ مرشحا القوات اللبنانية الى مركزين للعضوية حصلا على أكبر عدد من الأصوات (ميشلين وهبة حصلت على 5047 وإيلي كرم على 4470 صوتا).

في قراءة سياسية لهذه المعركة النقابية، تبين أسباب خسارة مرشح التيار الوطني الحر، يمكن التوقف عند أبرز الملاحظات التالية:

1 ـ عنصر المفاجأة يكمن في أن تحالفا واسعا للأحزاب لم ينجح في تأمين الفوز بمركز النقيب، وفي أن التيار الوطني الحر يخسر أول انتخابات نقابية مهمة يخوضها في العهد الجديد، وبالتالي فإن هذه الخسارة غير منسجمة مع الواقع، والنقيب الجديد حقق اختراقا غير محسوب.

2 ـ انتخابات نقابة المهندسين أعادت الى الأذهان الانتخابات البلدية في دورتها الأخيرة وفي نموذجين: انتخابات بيروت التي خاضتها لائحة بيروت مدينتي مقابل لائحة تحالف الأحزاب كلها، وحققت فيها أرقاما عالية وكادت أن تهدد اللائحة الحزبية، ونموذج طرابلس التي فازت فيها لائحة المجتمع المدني التي شكلها اللواء أشرف ريفي في مواجهة لائحة الأحزاب، ما يدل على أن حراك المجتمع المدني بدأ يكتسب حضورا وتأثيرا في اتجاهات الرأي العام، وأن هناك مشكلة تتفاقم وهوة تتسع بين المجتمع المدني والطبقة السياسية الحاكمة، بين المستقلين والحزبيين.

3 ـ ليس هناك من سبب واحد يقف وراء خسارة مرشح التيار الوطني الحر وفوز المستقل جاد تاتب، وإنما هناك تضافر لمجموعة أسباب وعوامل أبرزها:

٭ عدم حصول تعبئة انتخابية داخل التيار الوطني الحر بالحجم الذي كان يحصل سابقا، وهذا ناجم إما عن استرخاء وتأكد مسبق من النتيجة، وإما عن وجود مشكلة ما داخل التيار على المستوى التنظيمي أو على مستوى الجهوزية وإهمال المعارك الصغيرة بعدما تم الفوز بالمعركة الكبرى، معركة الوصول الى الحكم من الباب العريض.

٭ عدم المشاركة الواسعة من جانب مهندسي تحالف الأحزاب التي لم تقم بالحشد لهذه المعركة، إما لأن المعركة كانت نتائجها شبه محسومة ولا تحتاج الى تعبئة، وإما لأن الأحزاب، خصوصا المستقبل وحزب الله، لم تجد نفسها معنية بهذه المعركة، وبالتالي فإن لائحة الأحزاب لم تكن متماسكة سياسيا ولم تكن قد اتضحت معالمها النهائية إلا في اليوم الأخير.

٭ الإشكال الذي حصل بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية واختلط فيه سوء التفاهم مع ضعف التنسيق، وهذا العامل هو أكثر ما يركز عليه التيار، إذ يعتبر الفارق بين الأصوات أحدثه تصويت عدد وافر من مهندسي القوات للائحة من دون رئيسها.

ما جرى بين التيار والقوات ودخل على خطه المستقبل يمكن اختصاره على النحو التالي: رشحت القوات منذ أكثر من 6 أشهر م.نبيل أبوجودة وطلب من التيار تأييد هذا الترشيح.

ولكنه لم يتجاوب بسبب أو حجة أن الثنائي الشيعي لن يؤيد مرشح القوات، وبالتالي فإن حظوظ مرشحه ستكون أكبر، وقبل أيام من الانتخابات سحبت القوات مرشحها لأنها لا تريد مواجهة مع مرشح التيار، خصوصا أن الدعم الذي كانت تنتظره من تيار المستقبل بعد دعمها له في انتخابات نقابة مهندسي الشمال لم يكن بالمستوى المطلوب. ولكن المستقبل، الذي يتفادى مشاكل مع التيار في هذه المرحلة، سعى الى التعويض على القوات بـ عضوين في مجلس النقابة، وهذا الأمر لم يقبل به التيار إلا على مضض لأنه يجعل تمثيل القوات التي لها عضوان في مجلس النقابة أصلا هو الأكبر حجما. في النهاية، التزمت قيادة القوات بهذا الاتفاق ودعت الى التزام التصويت للائحة التي يرأسها بول نجم، ولكن الظروف التي أحاطت بالانسحاب الاضطراري لمرشحها نبيل أبوجودة والتأخر في إيجاد تسوية وإعلانها قبل قليل من الانتخابات، جعل تصويت كثير من مهندسي القوات، وخاصة مهندسي القاعدة القواتية الذين لا يحملون بطاقات انتساب وغير ملزمين بتطبيق قرار الحزب، يذهب في اتجاه التصويت للائحة وشطب اسم بول نجم. إذا كانت انتخابات نقابة المهندسين تقدم نموذجا يجدر التوقف عنده لظروف وأجواء الانتخابات النيابية في ظل تنامي المواجهة بين الأحزاب والمستقلين، فإنها شكلت إنذارا مبكرا لخلل في العلاقة التحالفية بين التيار والقوات التي لا تبدو على ما يرام وفي أفضل حال، وإنما تحتاج الى مراجعة وتحديد للثغرات.

 

تفاصيل الأخبار الإقليمية والدولية

تيلرسون في موسكو لبحث تخلي روسيا عن الأسد

الثلاثاء 14 رجب 1438هـ - 11 أبريل 2017م/العربية.نت/أكد وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون الثلاثاء، أن الولايات_المتحدة تأمل أن تتخلى روسيا عن دعم الرئيس السوري بشار الأسد، لأن أفعالا، مثل الهجوم الكيمياوي الأخير، جردته من الشرعية، في إشارة إلى مجزرة خان_شيخون بريف إدلب.

وأضاف للصحافيين في اجتماع لوزراء خارجية مجموعة السبع في توسكانا الإيطالية قبل سفره متوجها إلى موسكو "من الواضح لنا أن حكم عائلة الأسد يقترب من النهاية".وتابع "نأمل أن تخلص الحكومة الروسية إلى أنها ربطت نفسها بتحالف مع شريك غير جدير بالثقة متمثلا في بشار الأسد"، مبيناً أن تحالفات روسيا مع الأسد وإيران وحزب الله لا تخدم مصلحتها، ويجب عليها التحالف مع أميركا وآخرين. وأكد أن أميركا ستبحث عن خيارات استراتيجية لوقف تصاعد العنف في #سوريا، مشيراً إلى أن الولايات المتحدة "تأمل" في رحيل الأسد من السلطة. وقال أيضاً إن الهجوم الصاروخي على قاعدة الشعيرات في حمص هو رد مباشر على همجية نظام الأسد، في إشارة إلى مجزرة خان_شيخون بريف إدلب التي ارتكبها نظام الأسد مستخدماً الكيمياوي لقتل 100 شخص وإصابة 400 آخرين. وأضاف "لا يمكن لأميركا أن تسمح بأن يسقط مخزون الأسد من الأسلحة الكيمياوية في أيدي #داعش أو غيرها". وأكد أن أولوية أميركا في سوريا والعراق لا تزال إلحاق الهزيمة بتنظيم داعش.

وصول تيلرسون إلى موسكو وتصاعد للدخان

ووصل تيلرسون إلى مطار "فنوكفا" في موسكو لإجراء مباحثات مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف. وستركز المحادثات الأميركية الروسية على ملف الأزمة السورية، في حين لوحظ أن لافروف لم يستقبل نظيره الأميركي في المطار. يشار إلى أن مطار "فنوكفا" الذي هبطت فيه طائرة وزير الخارجية الأميركي شهد تصاعداً للدخان قالت السلطات الروسية إنه ناجم عن إحراق حشائش.

اتهام روسيا بالفشل

هذا والتقى وزراء خارجية الدول السبع (الولايات المتحدة وألمانيا واليابان وبريطانيا وكندا وفرنسا وإيطاليا) أمس الاثنين واليوم الثلاثاء في توسكانا بإيطاليا، لعقد اجتماع يهيمن عليه النزاع السوري، قبل زيارة وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون إلى موسكو غداً الأربعاء. واتهم وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون روسيا بالفشل لعدم وفائها بالتزاماتها بموجب اتفاقات نزع_الأسلحة_الكيمياوية التي يمتلكها النظام. وأضاف أن لا تغيير في الموقف العسكري الأميركي تجاه سوريا، مشيراً إلى أن موسكو ربما تكون ضحية مناورة من قبل النظام_السوري.

 

مسؤول أميركي: روسيا تسترت على دور الأسد بمجزرة إدلب

الثلاثاء 14 رجب 1438هـ - 11 أبريل 2017م/العربية.نت وكالات/اتهم مسؤول كبير في الإدارة الأميركية، الثلاثاء، روسيا بالشروع في حملة تضليل تهدف إلى "إرباك العالم" حول اتهام واشنطن النظام السوري باستخدام غاز_السارين ضد شعبه. وقال المسؤول رافضا الكشف عن هويته خلال مناقشة معلومات استخباراتية حساسة، إن موسكو تحاول بشكل منهجي إبعاد التهمة عن النظام وإلصاقها بالمعارضة وتنظيم داعش خلافا لكل الأدلة. وأضاف أن الاستخبارات الأميركية لا تعتقد أن تنظيم داعش يملك غاز السارين الذي تقول واشنطن إنها "واثقة" من استخدامه في خان شيخون. وأضاف أنه لا يوجد دليل يدعم مزاعم روسيا بأن الهجوم الكيمياوي في سوريا الأسبوع الماضي كان مختلقا. وأوضح المسؤول قائلا "القدر الكبير من البيانات التي توفرت لدينا بكل الآليات ضخمة بدرجة يتعذر على أي وكالة مخابرات أن تختلقها في هذه الفترة الزمنية القصيرة".

 

تمديد العقوبات الأوروبية على إيران لانتهاك حقوق الإنسان

الثلاثاء 14 رجب 1438هـ - 11 أبريل 2017م/بروكسل رويترز/مدد الاتحاد_الأوروبي اليوم الثلاثاء عقوبات مفروضة على إيران حتى أبريل/نيسان 2018 بسبب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان، وهو إجراء أقل حدة من القيود التي رفعها الاتحاد بالفعل بعد الاتفاق الدولي بشأن البرنامج_النووي_الإيراني.

ويسعى الاتحاد للتقارب مع إيران منذ الاتفاق الذي أبرم في 2015 والذي أفضى إلى رفع عقوبات مالية وتجارية غربية قاسية على إيران. ويقوم مسؤولون كبار بالاتحاد بزيارات إلى طهران منذ ذلك الحين يرافقهم عادة وفود تجارية أوروبية كبيرة. ولكن الاتحاد مدد أيضا لمدة عام حظر السفر وتجميد الأصول على 82 إيرانيا وعلى كيان واحد، وكذلك حظر تصدير معدات لمراقبة الاتصالات ومعدات أخرى "قد تستخدم للقمع داخليا". وزادت جهود الاتحاد الأوروبي للتحاور مع إيران تعقيدا منذ أن أصبح دونالد ترمب رئيسا للولايات المتحدة واتخذ نهجا تجاه إيران أشد من سلفه باراك أوباما.

 

وزير الدفاع الأميركي: سوريا مسؤولة عن الهجوم الكيمياوي

الثلاثاء 14 رجب 1438هـ - 11 أبريل 2017م/دبي - العربية.نت/أكد وزير الدفاع الأميركي جيمس_ماتيس، الثلاثاء، أنه "ما من شك" في ان سوريا مسؤولة عن الهجوم الكيمياوي على بلدة خان_شيخون في محافظة إدلب. وشدد على أن الضربة ضد نظام الأأسد كانت ناجحة لحماية الأمن القومي الأميركي، مهددا نظام بشار_الأسد بضربات جديدة حال استخدامه الكيمياوي. وقال ماتيس في مؤتمر صحافي مشترك في واشنطن مع رئيس القيادة المركزية الأميركية الجنرال جوزيف_فوتيل، إن القضاء على تنظيم داعش لا يزال "الاولوية" للولايات المتحدة في سوريا.

وأضاف: "نتشاور مع حكومة العراق حبال مرحلة ما بعد التخلص من داعش".

الضربة العسكرية الأميركية على قاعدة الشعيرات في حمص

وذكر أن 20 طائرة سورية تم القضاء عليها في الضربة العسكرية الأميركية على قاعدة " الشعيرات" السورية قرب حمص. وأوضح ماتيس أن التواصل الأميركي "مستمر مع الضباط الروس"، مشيرا إلى أن القناة الدبلوماسية مع روسيا تحت السيطرة. وقال وزير الدفاع إن أميركا كانت على علم بوجود ضباط روس في القاعدة السورية، موضحا أنه تم العمل على على تجنب أي خسائر مدنية. ومن جانبه، كشف الجنرال فوتيل عن إصابة 57 هدفا من خلال إطلاق 59 صاروخا أميركيا على أهداف بالقاعدة السورية، مشيدا بأداء القوات الأميركية.

لماذا ضرب ترمب قاعدة الأسد بـ"توماهوك" تحديداً؟

الثلاثاء 14 رجب 1438هـ - 11 أبريل 2017م/العربية.نت/أطلقت الولايات المتحدة 59 صاروخاً من طراز توماهوك على قاعدة الشعيرات الجوية في سوريا رداً على الاستخدام السوري للأسلحة الكيمياوية في إدلب، واستهدفت الضربة الأميركية حظائر الطائرات ومخازن الوقود والذخيرة وغيرها من الأهداف.

ومن بين كل هذه الصواريخ، ذكرت التقارير أن 58 منها أصابت أهدافا في القاعدة_الجوية، وفقا لما ذكروه من تقييم فوري عقب العملية. ولكن ما الذي يجعل بالضبط "توماهوك" السلاح المختار لهذا النوع من المهام؟ يجيب عن هذا السؤال المحلل ديفيد هامبلينغ في موضوع نشره هذا الأسبوع موقع "بوبيولار ميكانيكس".

لماذا توماهوك؟

تم تصميم "توماهوك" بالأصل ليتم إطلاقه من على متن مركبة عسكرية تتحرك على عجلات حاملا رأسا نووية. دخل "توماهوك" في الخدمة منذ عام 1983، ومنذ ذلك الحين يتم استخدامه في مهام أكثر تقليدية ويمكن أن يُطلق من السفن والغواصات والطائرات.

وأثبت الصاروخ فعالية عالية في العديد من العمليات العسكرية على مر السنين. استخدمت صواريخ "توماهوك" في المراحل الأولى لحرب الخليج عام 1991. كما لعب دورا بارزا في عام 1995 ضد الصرب البوسنيين، وفي الجولات الافتتاحية للعمليات العسكرية في الحروب الأفغانية والعراقية وكذلك ضد أهداف في ليبيا واليمن. إن توماهوك هو صاروخ "كروز"، أي أنه صاروخ مبرمج بكمبيوتر في نفس جسم الصاروخ يتولى توجيهه إلى الهدف بدقة بالغة، وذلك بدلا من اتخاذ مسارات عالية مثل الصواريخ الباليستية، فإنه ينطلق قريبا من سطح الأرض، ويتفادى أي عوائق من تضاريسها، مستخدما محركا مروحيا كفئا.

من خلال التحليق على ارتفاعات منخفضة نسبيا بسرعة فائقة تبلغ نحو 600 ميل/ساعة (965 كم/ساعة)، مستعينا برادار صغير، فإن "توماهوك" يتجنب الدفاعات الموجهة بالرادار التي يمكن أن تهدد الطائرات المأهولة. يحمل الصاروخ "توماهوك"، الذي يبلغ طوله 20 قدما (6 أمتار)، رأسا حربيا تزن ألف رطل (حوالي نصف طن)، وهذا لا يعد وزنا ثقيلا وفقا لمعايير الطائرات، حيث إن طائرة، من طراز B-2، يمكن أن تحمل 40 ألف رطل (حوالي 18 طنا) من القنابل.

أحدث إصدار

يبلغ مدى أحدث نسخة من توماهوك، والمعروفة باسم "بلوك فورث" Block IV، ألف ميل (1600 كيلومتر)، مما يسلط الضوء على ميزة رئيسية أخرى، وهي إمكانية استخدامه لضرب أهداف بعيدة دون المخاطرة بإشراك الطيارين في العمليات.

الجبهة المضادة

في المقابل، تستخدم قوات #النظام_السوري في الأجواء السورية صواريخ أرض-جو روسية متطورة، بما في ذلك منظومات صواريخ S-300 و S-400 بعيدة المدى ونظام مدفعية بنتزيرPantsyr قصير المدى المضاد للصواريخ.

أقل مرونة ولكن!

ويدور جدل لا ينتهي حول مدى خطورة الأنظمة في الجبهة المضادة على طائرات التجسس الحديثة المعروفة باسم "الشبح". ففي حرب واسعة النطاق، قد تكون هذه الصواريخ نفسها أهدافا، غير أن ذلك لا يعد خيارا مطروحا - كما ينطبق الأمر نفسه على عدم القبول باحتمالية فقدان طيار أميركي. وبالتالي، فإن الاعتماد على صواريخ "توماهوك" يعتبر قرارا أفضل من استخدام طائرات قتالية لهذا النوع من المهام، على الرغم من أنها قد تكون أقل مرونة.

إعادة توجيه بالقمر الصناعي

لا تعد صواريخ "توماهوك"، بسيطة مثل بعض #الصواريخ أو الأسلحة التي تطلق النيران أو المتفجرات فحسب، حيث يمكن إعادة توجيه النسخة "بلوك فورث" أثناء تحليقها بعد إطلاقها عبر وصلة بالأقمار الصناعية، للمفاضلة بين عدد من الأهداف المختارة والمبرمجة مسبقا قبل الإطلاق.

ويمكن أيضا أن يستخدم الرابط نفسه بالقمر الصناعي لإرسال الصور مرة أخرى من كاميرا الصاروخ "توماهوك"، التي تلتقط آخر صور للهدف مباشرة قبل تفجيره.

أنظمة تحليق

ويستهدف "توماهوك" عادة أهدافا ثابتة مثل حظائر الطائرات ومخازن الذخيرة في الشعيرات بسوريا.

يحلق "توماهوك" بواسطة نظامين يعودان إلى عصر السبعينيات من القرن الماضي، هما الرادار الذي يرصد التضاريس الأرضية (تيركوم) أثناء التوجه إلى الهدف، والثاني هو نظام بصري لمطابقة اللقطات الرقمية بالمنطقة التي يجوب بها لتحقيق دقة التصويب نحو الهدف. يتم دعم نظامي الملاحة بواسطة نظام لتحديد المواقع GPS ، ولكن النظم السابقة لا يمكن التشويش عليها، بل تستمر بالعمل حتى لو حدث عطل في الــGPS. إن النسخة "بلوك فورث" من "توماهوك"، التي أطلقتها السفينة الأميركية المرابطة في البحر المتوسط، بدأت رحلتها بالحصول على دفعة أولية باتجاه عامودي من صاروخ، يعمل بالوقود الصلب. وعلى الفور يتولى المحرك المروحي من طراز "ويليامز F107" الملاحة بتوفير قوة دفع بنحو 700 رطل (حوالي 320 كيلوغراما) من التوجه وإعطاء سرعة أكثر من 500 ميل/ساعة (حوالي 800 كيلومتر/ساعة). وعلى عكس الصواريخ الباليستية طويلة المدى التي تحلق أساسا على ارتفاعات عالية، فإن صواريخ "توماهوك" أو "كروز" يجب أن يدفع عبر الطبقات الجوية السميكة على مستوى سطح البحر.

سرعات مختلفة

ولعل بداية تزويد محرك تحليق "توماهوك" بالقدرة على تنويع السرعات، بدأت مع نسخته السابقة المعروفة باسم "بلوك ثيرد" Block III، وتسمح هذه الميزة بإطلاق عدة صواريخ في توقيتات مختلفة من أماكن مختلفة وتصل جميعها إلى الهدف في نفس الوقت.

وبطبيعة الحال، فإن كل الغرض من هذه التكنولوجيا المتقدمة هو توصيل رأس حربية إلى الهدف المراد تدميره بقدرة دقة فائقة، وهذه القدرة تأتي بسعر باهظ.، حيث نقلت دورية "توماهوك البحرية" الرسمية أن الولايات المتحدة دفعت 202 مليون دولار مقابل 149 صاروخ "توماهوك" في عام 2016، وهذا يعني أن كل صاروخ "توماهوك" يكلف حوالي 1.3 مليون دولار.

مزيد من التدابير

وعلى الرغم من أن صواريخ "توماهوك" لا تزال هي وسيلة جيدة لالتقاط أهداف محددة مثل قاعدة الشعيرات الجوية، إلا أنها لم تكن سلاحا حاسما بشكل نهائي، لتحقيق العلامة الكاملة كما سبق وسجلت نتائجها في جميع العمليات السابقة تقريبا.

في الماضي، كانت هناك حاجة دائمة إلى اتخاذ مزيد من التدابير. من الصعب القول ما سيحدث، لكن صواريخ "توماهوك" عادة ما تشير إلى بداية الصراع - وليس النهاية.

 

بوتين يحذر من "استفزازات" بهدف توريط الأسد

الثلاثاء 14 رجب 1438هـ - 11 أبريل 2017م/العربية.نت وكالات/حذر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء من أي "استفزازات" بالسلاح الكيمياوي يجري إعدادها، بحسب قوله، في سوريا لتوريط الرئيس السوري بشار الأسد. وقال بوتين في مؤتمر صحافي نقله التلفزيون "لدينا معلومات من مصادر مختلفة بأن استفزازات - ولا يمكن أن أسميها غير ذلك - مماثلة يجري إعدادها أيضا في مناطق أخرى في سوريا، بما يشمل ضواحي دمشق الجنوبية، حيث يخططون لإلقاء مادة ما واتهام السلطات الرسمية السورية باستخدامها"، في إشارة إلى هجوم خان شيخون بشمال غرب سوريا في مطلع نيسان/ابريل.

وقال بوتين "سمعنا بأن أميركا تجهز لضربات على ضواحي دمشق الجنوبية"، داعيا المجتمع الدولي لإجراء تحقيق دقيق في واقعة غاز السارين، في إشارة إلى مجزرة خان_شيخون. وقال بوتين إن الضربات الأميركية في سوريا تذكره بالمزاعم عن أسلحة الدمار الشامل في العراق. من جانبها، أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية الثلاثاء عن اجتماع لوزراء خارجية روسيا وسوريا وإيران نهاية هذا الأسبوع في موسكو. وقالت المتحدثة لوكالة فرانس برس "من المقرر أن يعقد اجتماع ثلاثي نهاية الأسبوع يضم وزراء الخارجية الروسي سيرغي لافروف والسوري وليد المعلم والإيراني محمد جواد ظريف".

 

"فايننشال تايمز": الخطر الى تزايد في الشرق الأوسط

المركزية- لفتت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية الى "ان شنّ الولايات المتحدة الأميركية ضربات صاروخية في الشرق الأوسط، ليس امراً يدعو للبهجة، لكن علامات الرضا كانت ظاهرة على المسؤولين عن السياسة الخارجية الأميركية"، معتبرةً "ان ردّ الفعل يعكس في الظاهر السخط الواسع من استعمال النظام السوري للأسلحة الكيميائية ضد المدنيين والأطفال، لكن السبب الخفي لابتهاج واشنطن املها في ان يكون تحرّك الرئيس دونالد ترامب إيذاناً بعودة "شرطي العالم". واوضحت "ان التحوّل المفاجئ في سياسة ترامب تجاه سوريا، لاقى ترحيباً في البيت الأبيض، لكنه خيّب آمال بعض انصاره، الذين يتساءلون "لماذا تورّط الولايات المتحدة نفسها في كارثة اخرى في بلاد المسلمين"؟ واشارت الصحيفة البريطانية الى "ان الضربات الصاروخية تؤكّد على ان سياسة ترامب المتعلّقة بالأمن والشؤون الخارجية تقليدية اكثر مما تخوّف منه منتقدوه، وما كان يأمله انصاره، وانه لم يستطع الوفاء بعدد من التعهدات التي اطلقها في الحملة الإنتخابية، إذ لم يلغ الإتفاق النووي مع إيران، ولم ينقل السفارة الأميركية في إسرائيل إلى القدس، وتحوّل من العداء المعلن للإتحاد الأوروبي إلى الدعم الحذر له، كما لم يلتق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين". واكّدت "فايننشال تايمز" "ان الخطر في تزايد في الشرق الأوسط، وترامب لم يقم بأي خطوة اخرى بعد الضربات الصاروخية، لكن مخاطر التدخل العسكري كبيرة، من بينها رد فعل روسيا، او تحريض تنظيم "داعش" على ارتكاب المزيد من الهجمات".

 

"تايمز": روسيا إما ضحية تحايل او ضالعة باحتفاظ سوريا "بالكيميائي"؟

المركزية- اشارت صحيفة "تايمز" البريطانية الى "ان العلاقات بين الشرق والغرب دخلت نفقاً مظلماً، إذ تهدد روسيا بحرب حقيقية ان هي اُعطيت مهلة في شأن دعمها للرئيس السوري بشار الأسد. اما الغرب فينظر في كيفية توظيف العقوبات الذكية لفكّ الإرتباط بين الكرملين ونظام الأسد وإيران".

واعتبرت "ان الدول الغربية لديها ما تضغط به على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، فعقوباتها يمكن ان توجّه ضد العسكريين وافراد المخابرات الذين يقودون العمليات في سوريا، مع التركيز على القوات الجوية، التي سمحت للنظام بشنّ غارات بالبراميل المتفجّرة والأسلحة الكيميائية على الأسواق الشعبية والقتل من دون تمييز".واوضحت الصحيفة البريطانية "ان الأسابيع المقبلة ستكون فرصة لإقناع روسيا بأن عليها تحمّل مسؤولية تصرف الأسد، فبوتين هو الذي انقذ الأسد عام 2013 عندما عرض خدماته في نقل الأسلحة الكيميائية السورية وتدميرها"، لافتةً الى "ان روسيا إما كانت ضحية تحايل او انها ضالعة في احتفاظ سوريا بجزء من الأسلحة الكيميائية"، داعيةً بوتين إلى "المساعدة عاجلاً في إيجاد بديل للأسد".

 

موسكو- واشنطن... توتر أم توزيع ادوار لمفاوضات متكافئة؟ وسقف مواقف عال يستبق محادثات تيلرسـون- لافروف غـدا

المركزية- في الظاهر ينعقد اللقاء الاميركي- الروسي المنتظر غداً على وقع توتر شديد في المواقف بين الدولتين بعد استهداف واشنطن مطار الشعيرات ردا على هجوم خان شيخون الكيميائي الذي تواصل وكالة الاستخبارات الاميركية البحث عن المسؤول عنه. فالى مجمل ما اعلن من الطرفين في شأن الهجوم والاستهداف واستتباعاتهما وتراشق التهم بين "الجبارين" وصولا الى استنتاج واشنطن "أن روسيا عرفت بالقصف الكيميائي السوري مسبقا" وتهديد موسكو بالرد فوراً في حال استهداف مواقعها العسكرية في سوريا، أطلّ وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف قبل ساعات على استقباله نظيره ريكس تيلرسون ليؤكد ان العلاقات الروسية- الاميركية تمر في أصعب مراحلها منذ الحرب الباردة، آملاً بمحادثات مثمرة. اما في الجانب المستتر، فتعرب مصادر دبلوماسية عن اعتقادها بأن العلاقات ليست على هذا القدر من السوء، لا بل تصنفها في خانة الجيدة بالاستناد الى اكثر من معطى. وتقول لـ"المركزية" ان جلسة الغد التي يتوقع ان تمتد لساعات وتعرض أدق تفاصيل الوضع السوري، بما فيها امكان فتح تحقيق دولي في شأن الهجوم الكيميائي، سترسم الاطار العام لمستقبل العلاقات بين البلدين وخطوطها العريضة وكيفية "تقاسم النفوذ" في منطقة الشرق الاوسط في ضوء قرار الادارة الاميركية العائدة بقوة الى المسرح الاقليمي بعدما انسحبت منه ادارة الرئيس باراك اوباما بمحض ارادتها، تاركة الحلبة للاعب الروسي ليتفرد فيها.وتشير المصادر الى ان روسيا التي دخلت الى سوريا عسكريا في شهر ايلول عام 2015، بهدف حسم المعركة العسكرية وحمل الاطراف على الجلوس الى طاولة المفاوضات بعدما انقذت بتدخلها الميداني نظام الرئيس بشار الاسد من التهاوي، لكنها لم تفلح في الحسم بعد عام ونصف العام لا عسكريا ولا سياسيا، ربما وجدت في ادارة الرئيس الاميركي الصديق الملاذ للحسم من خلال عودة قوية للنفوذ الاميركي الى الميدان السوري وفرض ورقة الحوار المتكافئ على الجميع حول طاولة واحدة برعاية اميركية- روسية وبمشاركة اوروبية وعربية على ان تكون روسيا تولت مهمة تقليص نفوذ ايران في المنطقة، وهو ما انجز الجزء الاكبر منه حتى الساعة. وتعتبر ان خطوة روسيا الاحتجاجية المتمثلة بعدم استقبال الرئيس فلاديمير بوتين وزير خارجية الولايات المتحدة التي يرى فيها كثيرون عتبا وتنديدا روسياً بالخطوة العسكرية الاميركية قد تكون مطلوبة والارجح منسقة بين الدولتين لتؤدي الغرض المطلوب في اطار لعبة توزيع الادوار من دون ان يُشتمّ منها رائحة "تآمر" سياسي. في المقابل، تشير اوساط دبلوماسية غربية نقلا عن مسؤول اميركي قوله "ان الدبلوماسية لكي تؤدي النتيجة المرجوة يجب ان تقترن بقوة عسكرية، اذ ان عامل القوة عنصر اساسي لمنع تجاوز الخطوط الحمر المرسومة دوليا. ويؤكد ان الرئيس ترامب المعجب بالاستراتيجية السياسية لنظيره الروسي منذ ما قبل انتخابه، يبدو ينتهجها بحرفيتها حيث يسدد ضربته العسكرية قبل ان ينتقل الى مربع التفاوض تماما كما دخلت روسيا اوكرانيا وضمت شبه جزيرة القرم ثم بدأت المفاوضات، ودخلت عسكريا الى سوريا ثم فاوضت. وها ان ترامب اليوم وبعدما سدد ضربة لسوريا ردا على استخدام السلاح الكيميائي من خارج مجلس الامن، يوفد وزيرخارجيته الى روسيا غدا لفتح صفحة جديدة من المفاوضات منبثقة من رحم الضربة السورية ورسائلها في اكثر من اتجاه.

تركيا: النظام السوري ما زال يملك قدرات كيمياوية

"العربية" - 11 نيسان 2017 /أكد وزير الخارجية التركية مولود تشاووش أوغلو الثلثاء أن النظام السوري لا يزال يمتلك أسلحة كيماوية. وقال: "نتائجنا تشير إلى أن الحكومة السورية ما زالت تملك قدرات حربية كيماوية". تأتي تلك التصريحات على خلفية هجوم خان شيخون بريف إدلب الأسبوع الماضي، حيث قصفت طائرات تابعة للنظام السوري بأسلحة يعتقد أنها كيماوية مستشفى ومواقع أخرى في البلدة ما أدى إلى سقوط عشرات القتلى ومئات الجرحى. وكان أوغلو أكد الأحد أن تركيا لا تزال ملتزمة بوقف إطلاق النار الذي اتفق عليه قبل أشهر في سوريا، لكن روسيا يجب أن تكف عن الإصرار على ضرورة بقاء رئيس النظامالسوري بشار الأسد في السلطة. وأضاف في تصريحات نقلتها قناة (تي.ار.تي خبر) الرسمية على الهواء مباشرة أنه أبلغ نظيره الروسي بأن موسكو لم تتخذ الخطوات اللازمة في مواجهة الانتهاكات السورية لوقف إطلاق النار في سوريا.

 

تفاصيل المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

سمير فرنجية.. اصعب وداع

سناء الجاك/النهار/11 نيسان 2017

هل قرر البيك ان يترجل عن متن جسده وضناه ام انه صار اثيرا لا تحتمل خفته هذا الجسد فَطاب له الارتقاء الى حيث يليق بروحه ان تقيم؟؟ ام ان هذا السرطان حامل الرقم ثلاثة في مشواره أشعره بالملل فانسل من حاله ورحل؟؟ الم يكن سمير فرنجية يعلم اننا لا نساوي شروى نقير من دون الفكر الشرس المتمرد والغضب المزدان بالعنفوان؟؟ يتامى الفكر والثقافة نحن من بعد هذا السمير الذي قلما يجود الزمان بمثله، لا سيما في ايام القحط والقرف. لعل هذه الأيام كانت أشد ضراوة عليه من المرض الخبيث. فهو كان يلمس مدى سرطنتها ويضع إصبعه على مكامن عللها، ويدعو الى مكافحتها بالاعتدال والحوار والمصالحة وتنقية الذاكرة وبمد الجسور حول المتوسط لمواجهة الاٍرهاب. ولو لم يغدر به جسده لكان انجح مبادرته وحقق حلقة فكرية يبنى عليها لمواجهة أشكال الاٍرهاب كافة. لكن يبدو ان المرض والايام المسرطنة غلبا هذا الذي كان سقمه هامشيا مقارنة بتوهج فكره ووطنيته وقيمه وأخلاقه. فكان غيابه كفعل يسحب الهواء من حولنا ويدفن ما تبقى من أمل وحلم بنقاء فكري كنّا نتكىء عليه ونستنير به في ظلمة القرف المسيطر على مفارق الوطن والمنطقة.سمير فرنجية .. لأنك انت ولاننا نعرف اننا لن نكون نحن من بعدك.. لأننا لن نعرف من سنكون وكيف...في حضرة غيابك صمت كالسكين وخواء .. وأصعب وداع

 

سمير فرنجية القلِق على القلَق اللبناني

جهاد الزين/النهار/11 نيسان 2017

مع أن سمير فرنجيه وُلد داخل الطبقة السياسية التي أسست لبنان، ابنا لأحد أبرز رموزها وعائلاتها المسيحية التقليدية، فقد حمله الوعيُ الثقافي- الثقافي فقط- إلى آفاق السعي للتغيير. عاش بين حُلمَيْ تغييريْن: تغييرُ القلق البنيوي العميق الذي وُلِد فيه "لبنان الكبير" وهذا جعله دائما ذا رسالة من نوع خاص عن المسيحيين اللبنانيين وحيالهم، وتغييرُ بنية الحياة السياسية عبر الدولة وهذا جعله صاحب صوت ديموقراطي حداثي متواصل. لن أقول كما جرت العادة في وصف رمز مهم في لحظة رحيله أن سمير فرنجيه يختصر تجربةَ جيلٍ بكامله. لن أقول ذلك بل سأقول العكس. سأقول أن جيلا بكامله هو الذي يختصر تجربةَ سمير فرنجيه. الثقافةُ تُوَرِّط. تأخذ أحيانا إلى الخسارة، تلك الخسارة التي تجعل المعايير، شغفَ المعايير، نوعا من الخسارة الإرادية كما لو أنها لم تأتِ من انكسار موازين قوى وإنما من خيار ذاتي. المثقف في سمير فرنجية أخذه، وهو ابن الأريستوقراطية الجديدة في لبنان الكبير الانتدابي، إلى حيث المجازفة لا الأمان. الثقافة ذهبت به يسارا، كالعديد من المثقفين، وليس كلهم طبعا، وأنشأ في عالم اليسار هذا "مدرسة" كانت قوتها تكمن في فهمها التغييري المبكر لثوابت لبنان وشخصيته. وحين عاد من اليسار إلى قلب السياسة اللبنانية وجد نفسه في مسار أقل من عقدين ونيِّف أحد قادة ثورة من اليمين هي "ثورة الأرز". ثورة فعلية تقودها بورجوازية لبنانية لم يسبق في كل تاريخها أن دفعت هذا الثمن من الضحايا. وبقي "هناك" كما كان منذ تفتحت ديناميكيته السياسية أواخر الستينات عقلا في التفكير ويداً في الصراع السياسي. حتى في معمعة الحرب الأهلية وهو اللاجئ المحترم من الضفة الثانية كانت لبنانيته الطبيعية جسرا للتواصل في ذروة القطيعة. كان من ذلك النوع من الناشطين القياديين الذي يعطي الانطباع لمعارفه أنه يخجل من الذهاب إلى مكان عام إذا لم يحمل معه فكرة سياسية عملية. كان من ذلك النوع من الأسياد الذين يسجنهم ذكاؤهم الشديد بسبب فهمهم الأخلاقي للحياة العامة. ورغم كل حواريته، لم تبلغ هذه الحوارية كما بلغت مع البعض حد البراغماتية النذلة التي باتت تطبع تقاليد الطبقة السياسية أو الجزء الكبير منها. وداعا سمير فرنجية، بركانا هادئا وسيرةً راقية وفكرا قلقا هاجسه إنهاء القلق اللبناني.

 

يتامى" سمير فرنجية ولائحة أهل الندم والحبر الجريح

عقل العويط/النهار/11 نيسان 2017 |

مات #سمير_فرنجية. يا لتعاسة لبنان! لن يبقى أحدٌ من اللبنانيين في منجى من الخسارة بعد غياب سمير فرنجية. لبنان كلّه خاسرٌ، فكرةً ودولةً وعيشاً وطنياً. فماذا عن خسارة اللبنانيين الذين يفقدون الشخص الحقيقي والرمزي الذي لطالما اجتهد في تجسيد "الولادة المستمرة" للبنان الفكرة والدولة والعيش الوطني معاً؟ الخسارة حاصلة حكماً، لكني أضيف الندم الذي سيصيب الجميع بنسبة أو بأخرى. الآن، بعدما فارقنا سمير فرنجية إثر صراعٍ طويلٍ جداً وشرسٍ للغاية مع المرض، دام نحواً من خمسة وعشرين عاماً، يمكننا أن نعدّد لائحة أهل الندم: أبدأ بالذين لم يغتنموا جيداً فرصة وجوده في الحياة الوطنية اللبنانية منذ الستينات. في أوّل القائمة اليساريون، من ماركسيين ولينينيين وماويين وشيوعيين متنوعين، الذين انتمى يوماً إلى إيديولوجيتهم، وكان أحد قادتهم. وكم سيندم النظام السياسي التقليدي، بأطرافه وأطيافه، لأنه لم يعرف أن يستفيد من عقله الخلاّق، ليطوّر نفسه، ويطيل أمد حياته، قبل الحرب وأثناءها وبعدها، وقبل "الطائف" وبعده. وكم سيندم "أعداء النظام" لأنهم فشلوا في التكيّف مع ذكائه الاستثنائي المرن، ولم يستثمروا هذا الذكاء. المسيحيون اللبنانيون والمشرقيون، كنائس وطوائف، سيرفعون صليب ندمهم عالياً، لأن ساعة التبكيت ستقرع الآن من غياهب وجداناتهم، وتذكّرهم بصوت الرجل الذي لطالما نبّههم إلى معنى مسيحيتهم الرسالية، في هذا الشرق، وإلى مآلات مصيرهم. أما المسلمون، بشيعتهم والسنّة، فسيكتشفون بعد فوات الأوان أن هذا العلماني كان ينوب عنهم لدى المسيحيين والمسلمين.

المسيحيون والمسلمون معاً، هؤلاء وأولئك الذين كانوا يغالبون الدهر وشروره، ولا يزالون، بحثاً عن سبل العيش معاً، سيفتقدون صانع الحوار، ومُشيِّد جسوره فوق الوهاد والأودية السحيقة، وسيوبّخون أنفسهم كثيراً لأنهم لم يحسنوا تجسيد "إرشاداته"، وبلورتها في صيغةٍ خلاّقة قابلةٍ لاستيعاب الأزمات الوجودية التي تعصف بالكيان والمصير. أما التائقون الديموقراطيون إلى تغيير النظام، والحواريون مطلقاً، وجماعات المدنيين والمستقلّين، وأصحاب التنظير للطريق الثالث، فسيبحثون طويلاً عن "البوصلة". هل نسينا المسيحيين الملتزمين؟ الفلسطينيين؟ السوريين؟ جماعات الحركة الوطنية؟ أهل "الطائف"؟ أهل "قرنة شهوان"؟ "مؤتمر الحوار الدائم"؟ جماعات 14 آذار؟ حركات السلام...؟ لا بدّ أن أصدقاء سمير فرنجية المعلومين كثرٌ للغاية. لكن هل يستطيع أحدٌ منا أن يحصي أصدقاءه المجهولين؟ "النهار" التي لطالما كانت منصةً له، جريدةً و"ملحقاً"، تجد نفسها في حداد على الرجل الوطني الاستقلالي الكبير، والمثقف الاستشرافي النوعي النقدي الطليعي المدني الديموقراطي الحرّ، وصائغ أشكال الحوار والعيش معاً بلا هوادة. يا صديقي سمير، هؤلاء هم "اليتامى". هذه هي لائحة أهل الندم. أما الحبر الجريح، حبري، فلا بدّ أن ينحني لغيابك.

 

سمير فرنجية النموذج الفريد والأيقونة الحيّة

الوزير السابق غسان سلامة/النهار/12 نيسان 2017

لو لم يكن سليل عائلة لها في الشأن العام ما نعلم، ولو لم يكن أبوه حميد بك، ما كان سمير في حدسي ليهتمّ بالسياسة. قد لا يوافقني الرأي هذا، لا هو، ولا مَن طمح له بمنصب وسلطة. لكن سميراً بعيد عن هذه النظرة التقليدية للسياسة في لبنان، فهو في دواخله خارجها وأفضل منها.

كانت السياسة عنده مناسبة التقاء ناس جدد، يستمع إليهم بإصغاء حقيقي، ويحاول أن يكتب في ذهنه سيرتهم، وأن يتصور مساهمةً لهم في ما كان همه الدائم، أي إنقاذ العيش المشترك. وهو كتب مؤلَّفاً جميلاً في فلسفة التعايش داخل المجتمعات المتعددة وفي أهمية تجنّب العنف الفئوي ووسائله. وقد جعل من تركيب لوائح معارفه الذين يشاركونه في هذا الهمّ، أو هو يعتقد ذلك، هواية دائمة لم تكسرها خيباته المتكررة منهم، ومن طبقة سياسية يشارك فيها بقدر كبير من المسافة النقدية. وسيذكر التاريخ مساهمته خلال أعوام طويلة في تهيئة ما سيصبح يوماً "اتفاق الطائف"، كما في وضع أسس تسويات عديدة بين الأطراف المتحاربين. لأن سميراً ما كان يخجل من التسويات، ولا كان معجباً بمَن يتبجّح برفضها، بل كان، على العكس، يعتبر التوصل اليها الشجاعة بعينها. كان يقينه أن لبنان ما نشأ ولن يستمر إلاّ من خلال بحث دؤوب عن أرض مشتركة بين مكوّناته. ولم يكن ذلك الرأي يوماً يعجب أبطال الإيديولوجيات الثورية، ولا هواة السعي الى الاستفراد بالسلطة، ولا المبشّرين بانتقال فوري إلى العلمانية المطلقة. وكنت أشعر أن ذاك التعلق المتأصل بالوفاق الداخلي جعله لا يقبل بانقسام اللبنانيين الى يومَين متناقضَين من شهر آذار إلا على مضض. وهو، وإن تحوّل في سنواته الأخيرة الى رمز لواحد من ذينك اليومين، فقد استمر يرنو إلى زمن يخرج فيه لبنان من تلك الثنائية العقيمة

وكانت السياسة عنده أيضاً مجالاً للتفكر. أما المناصب والوجاهة وحماية الإرث، فما كانت تعني له الكثير. لذا كان سمير قارئاً نهماً (وخصوصاً بالفرنسية) ومن درجة مميزة، يتمعن في فهم ما يطالعه، وخصوصاً إن كان في علم النفس أو في سوسيولوجيا الأديان. كان يدخل مكتبات باريس ويستطيب البقاء فيها ساعات طوالاً، ولا يخرج منها الا وقد ابتاع ما يكفي لأسابيع وأشهر، ثم تأتيك منه رسالة ضمّنها تلخيصاً لكتاب استوقفه أو اقتباساً من كاتب تعرّف إليه، مع إشارات الى سبل تفعيل تلك الأفكار كي تساهم في حماية السلم الأهلي في لبنان، ذلك الهاجس الذي لم يفارقه يوماً.

التقيتُه منذ عقود أربعة، وما انقطع حبل الودّ يوماً بيننا، بل هو استمر عصياً على غربتي وعلى اهتماماته، على تقلبات السياسة كما على مسافات الجغرافيا، على اختلاف المواقع كما على نقاط التلاقي. ولم أجد يوماً صديقاً له تلك الأناة بالإصغاء إلى بنتيَّ تحدثانه عن هموم أبناء جيلهما وعن همومهما المدرسية أو عن أفلام أعجبتهما. كان اهتمامه بالغير، مهما اختلف عنه سنّاً وأصلاً ومقاماً، اهتماماً صادقاً، وكأنه في حال دائمة من استكشاف الطبيعة البشرية من خلال حوار ممتد مع أبنائها.

لم يكن سمير مبذرا في شيء، لكنه كان ينفق القليل الذي بين يديه ثم يبحث عن سبل إيجاد مدخول يغطي إنفاقه. ولم يكن بارعاً في الحساب، لا في حساب الأخطار التي واجهها، ولا في تصوّر حظوظ النجاح في ما سعى اليه، ولا في تقدير الثروات والرساميل. لم تكن له مهنة يعتاش منها، ولا كان معجباً بالألقاب المهنية، اذ كان دأبه السعي إلى معرفة الناس من أعماقهم. ثم أصيب بمرضٍ تكررت غزواته على ذاك القوام النحيل. واكتشفنا سميراً آخر يواجه العدوّ الذي تسلّل الى جسده بشجاعة شخصية نادرة، طفولية في بساطتها، وبطولية في ثباتها، فلم يعرف الخوف طريقاً الى ذهنه ولا بدا لنا، نحن المذعورين من وطأة ذلك الوحش، أن كلمة اليأس لها مدخل الى قاموسه. وتحوّل سمير إلى نموذج فريد لمَن حظي بالقرب منه، إلى نوع من الأيقونة الحية التي لا تفقه بحسابات الهزيمة، ولا تعرف البغضاء، ولا تهاب المحتّم.

 

تمديد بـرعاية حزب الله

أسعد بشارة/الجمهورية/12 نيسان 2017

سيتظاهر نصف الحكومة غداً الخميس ضد النصف الآخر، وسيقاطع ممثلو القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر جلسة مجلس النواب، على قاعدة اللهم أشهد أنّي قد بلّغت. أربعة أشهر من غياب قانون الانتخاب عن طاولة مجلس الوزراء، ليحضر في آخر حشرة المهل، ويوضع في مقبرة لجنة وزارية، مع طروحات اللحظة الاخيرة التي قدمها حزب الله، على اساس التأهيل الطائفي والدوائر النسبية العشر، لكن على ما يبدو فإنّ هذا العرض رفضته القوات اللبنانية فيما لم يكن التيار الوطني الحر في مستوى الرفض نفسه، فوضعت الملاحظات، وهي جوهرية، من شكل الدوائر، الى عدد الفائزين للتأهيل الى الدوائر النسبية، الى توزيع الصوت التفضيلي. عملياً يمكن استخلاص النتائج الآتية من كل هذا المسار الذي يتّجه حكماً إلى التمديد:

أولاً، حصل ارتباك كبير بين التيار والقوات جراء موقف رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي قبل بالنسبية، وهذا ما استدعى سلسلة اتصالات بين الطرفين، حيث كادت القوات تبدو وحيدة في مواجهة النسبية، وحصل تعديل في موقف التيار سيترجَم بالنزول المشترك الى الشارع صباح غد الخميس.

ثانياً، لن يكون موقف التيار جذرياً في مواجهة التمديد، والنزول الى الشارع سيكون من باب الاعتراض الشكلي، الذي لن يستدعي تعطيلاً لعمل الحكومة أو للمجلس النيابي الممدَّد له، وأقصى ما يمكن أن يفعله رئيس الجمهورية هو رد قانون التمديد، الذي يمكن الغالبية في المجلس النيابي معاودة التصويت عليه، كون المهلة الزمنية تسمح بذلك قبل نهاية ولاية المجلس الحالي.

ثالثاً، لا يتوقع ثنائي القوات والتيار من تيار المستقبل كثيراً في موضوع التمديد. فالرئيس سعد الحريري موافق على التمديد، ولن تتغيّب كتلة المستقبل عن جلسة الخميس، وتقول المعلومات إنّ هذا الأمر متفق عليه على طاولة الحوار الثنائي مع حزب الله وحركة أمل في عين التينة، هذا فضلاً عن أنه يترجم ما يريد الحريري الذي يحتاج وفقاً لحساباته إلى سنة لإعادة لملمة شارعه.

رابعاً، سيحضر النائب وليد جنبلاط وكتلته جلسة التمديد وسيصوّت عليها، متضامناً مع الثنائي الشيعي وتيار المستقبل، فالتمديد سنة لن يكون سلبياً بالنسبة الى جنبلاط، الذي سيبقى محتفظاً بكتلته النيابية، بعيداً من ابتزاز كل صيغ القوانين الانتخابية التي تهدد حجمه النيابي.

ويبقى السؤال: ما هي توازنات القوى التي ستتحكّم بمرحلة ما بعد التمديد، وهل ستبقى العلاقة بين مكوّنات الحكومة والتسوية الرئاسية على حالها؟

الواضح أنّ تفاهماً عريضاً بين المستقبل والثنائي الشيعي أدّى الى التمديد، وهو التفاهم نفسه الذي سُجّل في محطات كثيرة منها التمديد لقائد الجيش الأسبق العماد جان قهوجي. وليس واضحاً بعد إذا ما كان هذا التفاهم سيصطدم بثنائي القوات والتيار الوطني الحر، فالأخير يسير في الاعتراض على التمديد شكلاً، ولن ينجرّ الى توسيع المشكلة مع حزب الله، ومن هنا يطلق السؤال عن جردة حساب ورقة التفاهم وما إذا كانت قد حققت التوازن الذي بشّر به كل من طرفي التفاهم، خصوصاً أنّ هذا التفاهم عجز عن الإتيان بقانون الانتخاب الذي يؤمّن المرتبة الأقرب الى المناصفة،

وأجهز حزب الله على كل القوانين التي قدّمها وزير الخارجية جبران باسيل، ما يؤشر الى أنّ مصير أيّ قانون خلال ولاية المجلس الممدّد له، لن يخرج عن الخطوط التي رسمها حزب الله وأدّت الى التمديد، وكلّفت عهد عون ثمناً باهظاً في أوّل ولايته، علماً أنّ هذه الخطوط الحمر التي رسمها الحزب ليس مرجّحاً أبداً أن تتغيّر بعد سنة، لأنّ قانون الانتخاب بالنسبة اليه بات ضرورة وضماناً يتخطى حسابات حليفه، لإرتباطها بالتطورات السريعة التي ستشهدها المنطقة.

 

اشتراط التوافق على كل شيء إلّا السلاح.. يُعطّل كل شيء

وسام سعادة/المستقبل/12 نيسان/17

لبنان أمام مشكلة منطقية قبل أي شيء آخر. مشكلة تكرّر في كل المشاكل. إنها مشكلة التوافقية بالشكل المطروحة فيه، بهذا الشكل المسخ بإمتياز، والذي يزداد مسخية عاماً بعد عام، منذ انتهاء الحرب الأهلية وإلى اليوم. لا يمكن أن يتأمّن توافق حول كل شيء. رهن مجتمع سياسي بالحاجة إلى تأمين التوافق التام حول أشياء لها مواقيت دستورية محدّدة، أو ترتبط بحاجات حياتية لها أمد معيّن، هو مضاعفة كل أسباب الهشاشة والتفسّخ في هذا المجتمع، والإمعان في إضعاف نموذج الدولة الذي يستند الى هذا المجتمع. وتكبر المشكلة أكثر، بسبب أن الطرف الأكثر غلواً في نشدان هذه التوافقية التعجيزية، التطييرية للمهل الدستورية والقانونية، وقليلة الإكتراث بالدلالة الزمانية للحاجات الحياتية وأحوال الناس، هو نفسه الطرف الأكثر تمنعاً عن مساءلة سلاحه وحروبه ودويلته الموازية وارتباطاته الإقليمية وأيديولوجيته المتطرفة سواء كانت المساءلة بالمنظار الدستوري الصرف، أو بالمنظار المدني البحت، أو بمنظار هذه التوافقية نفسها الذي هو يطرحها أو يتلطى خلفها.

ثم تكبر المشكلة أكثر فأكثر، عندما يختزل هذا الطرف الخيارات الموضوعة أمام اللبنانيين الى اثنين: اما الارتضاء بهذه التوافقية المتطرفة من ناحية، والناقصة من ناحية ثانية، وإما نبذ التوافقية بالمطلق، والتعامل مع الواقع الطائفي اللبناني بمنطق العلاج بالصدمات، إنّما مرة أخرى، من دون أن يشمل العلاج بالصدمات هذا، تلك المرجعية التعبوية المسلّحة التي ترفض أي شكل من أشكال التزامها بمرجعية الدولة اللبنانية، ومؤسساتها، رغم مشاركتها في هذه المؤسسات.

في المقلب الآخر من المعادلة اللبنانية، ثمة المتضررون من هيمنة السلاح التغلبي وحروبه اللامنتهية وتوافقيته التعجيزية والمبتورة في آن والعلاج بالصدمات المقترح، مرة بالكلام عن مؤتمر تأسيسي، ومرة بطرح للنسبية المطلقة في وقت يفترض فيه تقريب المسافة بين الطروح المختلفة، وليس دفع طرح واحد، بعينه، التصويت على أساس النظام النسبي، إلى أقصاه. لكنّ هؤلاء المتضررين من هذه الهيمنة يعيشون أيضاً في ما بينهم في أزمة متزايدة، جرى العمل السياسي بالقطعة، منذ اليوم الذي فقد فيه الخطاب الجبهوي المشترك لثورة الأرز زخمه.

نحن في بلد لا تجرى فيه الإنتخابات منذ سبعة أعوام، بسبب الاتفاق بين سياسييه على عدم العودة الى القانون الذي جرت على اساسه الانتخابات السابقة، اي قانون الدوحة يحيل على قانون الستين، دون الاتفاق على بديل عن هذا القانون، ودون الاتفاق على ان المؤسسات هي التي ينضج داخلها هذا البديل، وليس انتظار التوافق التام حوله بين كل القوى، ما يستحيل ان يحصل في اي بلد.

لكن هذا البلد ينبغي ان يقرر بالنتيجة. هل فعلاً الانتخابات فيه حاجة، والمؤسسات والدولة بشكل عام هل هي ضرورية فيه؟ أم ان كل هذا اكسسوار للزخرفة والتزيين، ويمكن للبنانيين العيش بـ فوضويتهم القائمة، ينتخبون ساعة يجهز القانون، ويجهز القانون حين يملّون من انتظاره؟

أم أنّ الدساتير هي مواعيد دستورية قبل أي شيء آخر، مثلما أن العمل هو دوام عمل قبل أي شيء آخر؟ فلا يمكن انتظار توافق مطلق لا في انتخابات رئاسية ولا في نيابية، ولا يمكن أساساً للفصل بين السلطات أن تقوم له قائمة في ظل التوافقية المطلقة هذه، وكيف الحال ان كانت توافقية مطلقة، لكن مُدارة بعنجهية احتفاظ طرف واحد بسلاحه، ومراكمته، وتدخّله في بلدان أخرى؟ حتى فكرة المؤتمر التأسيسي التي يطرحها حزب الله، بين الفينة والفينة، ما هي بالنتيجة؟ هي ما يفعله حزب الله منذ سنين: اعتبار ان سلاحه، ومفهومه عن المقاومة، وقرار الحرب والسلم، وتدخله في البلدان الاخرى، في غنى عن التوافق حوله، وغير متطلب لهذا التوافق، واشتراط ان تحدث كل الأمور ما دون ذلك بالتوافق التام، والا يمكن ان تنتظر هذه المؤسسة ثلاث سنوات، وتلك المؤسسات ثماني سنوات، وهكذا، إلى أن تصبح المخاطرة بالإستقرار المجتمعي نافرة، ويصبح القلق على عجلة الإقتصاد ضاغطاً جداً، أو إلى أن يتراجع الغير أمامه. ليس هناك أي تصور آخر عن المؤتمر التأسيسي غير ما نعيشه منذ سنين بفعل هذا المنطق المزاجي حيناً، والتوافقي حيناً.

 

التمديد.. هرطقة دستوريّة

فؤاد أبو زيد/الديار/12 نيسان 2017

كل يوم يمّر على هذا الوطن، تثبت الوقائع والاحداث ان هناك قوى في لبنان، تمارس على اللبنانيين سياسة الفاجر يأكل مال التاجر او سياسة صيف وشتاء على سطح واحد او سياسة ناس بسمنة وناس بزيت وجميعها تصب في مضمون سياسة تقول اللي مش عاجبو يروح يبلط البحر واقتراح القانون المعجل المكرر والمستعجل جداً الذي قدمه النائب الممدد له مرتين نقولا فتوش، يعطي صورة واضحة عن هذا الاسلوب الفوقي الذي يمارس على اللبنانيين، تحت حجة المحافظة على مؤسسة مجلس النواب التي ضربها الترهل وحل بها الفساد واصبحت محطة لمخالفة القوانين والدستور.

والغريب العجيب ان مقدم القانون المعجل المكرر، هو محام ويعرف ان المجلس الدستوري قال سابقاً بعدم دستورية التمديد للمجلس، ورئيس المجلس هو ايضاً محام ويعرف جيداً انه يخالف الدستور، ومع ذلك يقبل الاقتراح، وسوف يكون بنداً اساسياً في جدول مجلس النواب، غداً الخميس.

حقيقة، هذا الاقتراح، وقاحة ما بعدها وقاحة، ليس لان المجلس الدستوري سبق له ورفض التمديد، بل لان المادتين 25 و55 من الدستور يحول تطبيقهما دون وجود فراغ في مجلس النواب، كما ان المادة 49 تلزم رئيس الجمهورية باحترام الدستور، اما اذا اردنا ان نتوسع اكثر في الشرح، يمكن عندها مساءلة رئيس المجلس نبيه بري، وسؤاله لماذا باسم المحافظة على عدم وجود فراغ في مجلس النواب يسمح بمخالفة الدستور والتمديد لمجلس النواب دون ان يكون هناك اسباب موجبة قاهرة، ولا يسمح بمخالفة الدستور وتمديد ولاية رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان، والعيش بظل الفراغ لمدة سنتين ونصف السنة. الا نطبق هذا الاجراء على سياسة الصيف والشتاء على سقف واحد ام ان الفصل في الامور يجب ان يكون دائما للقوة القاهرة؟؟

البند الخامس من المادة 65 من الدستور، ينص صراحة على ان مجلس الوزراء يتخذ قراراته توافقياً، فاذا تعذر ذلك فبالتصويت، فلماذا لا يطبق هذا النص في مجلس النواب وتطرح مشاريع القوانين المقدمة من الحكومة ومن النواب، فاذا تم التوافق على واحد منها، فزيت على زيتون واذا تعذر ذلك فبالتصويت.

آخر اقتراح اعلنه وزير الخارجية جبران باسيل كان مستنداً الى صلب الدستور، مجلس نواب خارج القيد الطائفي، ومجلس شيوخ وفق القانون الارثوذكسي، حتى هذا الاقتراح النابع من الدستور، لم يلق آذاناً صاغية من احد، لان هناك نية بفرض النسبية الكاملة على اللبنانيين، ووفق مصادر قواتية، ان وفداً من حزب الله، حاول اخذ موافقة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون على هذا الطرح، لكن عون لم يتجاوب، لان الاكثرية الساحقة من المسيحيين، ترفض النسبية الكاملة لانها عودة مبطنة للديموقراطية العددية المخالفة لنص الدستور، الذي قال بالمناصفة بين المسيحيين والمسلمين.

التمديد لمجلس النواب لمدة سنة، يخفي تمديداً ثانياً وثالثاً، ومن سابع المستحيلات ان تمر هذه الهرطقة الدستورية والوطنية، والحل الوحيد هو انتاج قانون يعطي كل ذي حق حقه.

 

الحرب اللبنانية مستمرة.. إلاّ إذا

عقل العويط /الجمهورية/11 نيسان 2017

هل انتهت الحرب؟ في رأيي المتواضع: لا. لم تنته. ولن تنتهي، لأن اللاوعي اللبناني الجمعي، مدعوماً بالوعي الجمعي "المستسلم"، لا يريدان لها أن تنتهي. في الذكرى السنوية الثانية والأربعين لبدء الحرب في 13 نيسان، أرى ضرورة إعادة تذكير اللبنانيين بأن الجردة الأولية السريعة لطبيعة السلطة القائمة، ومكوّناتها، وأطرافها، تثبت بما لا يرقى إليه جدل، أن الذين صنعوا الحرب، وشاركوا فيها، ودمّروا مؤسسات الدولة، ونهبوا خيراتها، وعمّموا ثقافة الفساد والإفساد، هم أنفسهم، أو ورثتهم، يديرون السلطة، ويزعمون أنهم "صنّاع السلام"، ويوهمون الناس بأنهم صالحون لصناعة هذا السلام.

المشكلة خطيرة بالطبع، لأن أهل الحرب السلطة "بلا دم"، فاجرون، و"طالع بإيدهن"، ولأن اللبنانيين "بلا دم" أيضاً، وقابلون بهذا الواقع، ومستسلمون له.

لا يجوز التعميم. لأن العلامات "المضادة"، أقصد علامات الرفض والتمرد والبحث عن سبل التخلص من الطبقة السياسية الفاسدة، موجودة، لكنها غير كافية.

إذا كان هذا الوصف سليماً، فكيف يمكن أن ننتهي من هذه الطبقة الحربية، ونرى نهاية قريبة للحرب؟

مستحيل ظاهراً، وعاجلاً. لكني أريد أن أكون "إيجابياً" من أجل المساهمة الرمزية والفعلية في الخروج من الحرب، وفي رفع يد المتحاربين عن لبنان، والحؤول ديموقراطياً دون استمرارهم في السلطة. وعليه، أقترح أن تلتقي القوى المدنية البديلة، وتضع رؤية مشتركة، وتتوحد في ما بينها، تقنياً، وآلية تنفيذية لتجسيد هذه الرؤية، وخصوصاً في الاستحقاقات الوطنية الكبرى المقبلة.

الفوز الذي أحرزه نقيب "المدنيين" المهندس جاد تابت هو علامة ضوئية، تؤشر إلى الأمل بإمكان إحداث خرقٍ نوعي في بنى السلطة، ومؤسساتها العامة والخاصة.

"أكلة الجبنة"، وإن كانوا متوحّدين، لا يمكنهم إلاّ أن يتناتشوا الحصص. خلال ذلك، تظهر نقاط الخلل والوهن والارتباك والضعف في جسمهم السلطوي.

مسؤولية "حرّاس" الديموقراطية والحرية ومشاريع التغيير، أن يوائموا بين رؤيتهم المشتركة، وتعيين هذه النقاط، لمواجهة أهل السلطة في عقر دارهم، وفي هذه المواقع بالذات، وحيث تدعو الحاجة والضرورة والظروف الموضوعية.

هذا يتطلّب استشرافاً بعيد النظر، ووعياً نوعياً نادراً، وذكاءً سياسياً قادراً على رسم خريطة المواجهة، وعلى كيفية تطبيق المواجهة، مثلما يتطلّب زهداً ذاتياً، وترفّعاً أخلاقياً، ومرونةً عملانيةً في التعاطي مع مكوّنات التغيير الموجودة "على الأرض".

أذكّر هؤلاء "الحرّاس"، حرّاس التغيير، بأن جيلاً طليعياً جديداً شاباً يطالبهم بالإنصات إلى المستقبل، وبالتواضع، وبإفساح المجال، وبتوسيع المكان لهم، لتحقيق التفاعل بين أجيال التغييريين. ... وإلاّ فإن الحرب ستظلّ مستمرة، وسيظلّ أهل الحرب والفساد هؤلاء يديرون اللعبة ويضحكون علينا!

 

العسكريون المتقاعدون يضعون آمالهم على العهد لأخذ حقوقهم

جهاد نافع/الديار/11 نيسان 2017

لا يخفى على احد ان محافظة عكار هي اكثر المحافظات التي تضم بين اهلها عددا كبيرا من المتقاعدين العسكريين وانه يكاد لا يخلو بيت من متطوع او من عسكري متقاعد من كافة الرتب حيث رفدت عكار الجيش اللبناني ولا تزال بخيرة ابنائها جنودا وضباطا متطوعين الى درجة ان عكار باتت تعرف بأنها خزان للجيش. ومنذ ايام شهدت عكار مشاركة واسعة من عسكرييها المتقاعدين الذين زحفوا الى بيروت للمشاركة برفع الصوت والمطالبة بانصافهم، لا سيما ان عددا كبيرا من العسكريين المتقاعدين منذ سنوات باتت رواتبهم لا تكفي لاعالة فرد واحد ليومين من العائلة في ظل انخفاض القيمة الشرائية وارتفاع نسبة الغلاء ومعظم العسكريين يتكئون على اولادهم لاعانتهم في هذه الظروف الاقتصادية الصعبة ومن لا معيل له يضطر الى مزاولة عمل جديد وان كان عمره لا يسمح فضرورات الحياة تجبره على ما لا يريده في كثير من الاحيان.

واقع العسكريين المتقاعدين تحدث عنه احدهم لافتا الى ان الامل كبير بالعهد الجديد لان الرئيس العماد ميشال عون هو ابن المؤسسة العسكرية واكثر من خبر حياة العسكريين ويعرف واقع المتقاعدين وربما يعرفهم فردا فردا، ولذلك فان المطلوب انصاف العسكريين المتقاعدين خاصة القدامى منهم الذين افنوا سنوات عمرهم في خدمة الوطن في صفوف الجيش ومنهم من اصيب بالاحداث وبات معاقا لا يستطيع ممارسة اية عمل.

ويضيف ان هذه القضية تخص جميع العسكريين المتقاعدين في لبنان ولكن النسبة الاكبر منهم هي في عكار الذين يشكلون كتلة بشرية كبيرة وان انصافهم يساهم في اعالة مئات العائلات العكارية التي ليس من مورد رزق سوى الراتب التقاعدي.

وفي هذا الاطار، صدر عن رابطة قدماء القوى المسلّحة اللبنانية برئاسة اللواء المتقاعد عثمان عثمان البيان الآتي:

في إطار سعيها الحثيث والراسخ من أجل تحقيق أهداف المتقاعدين في الأسلاك الأمنية كافة في استعادة حقوقهم في سلسلة الرتب والرواتب، ومن ضمن اللقاءات التي عقدتها وتعقدها مع المراجع العليا والمسؤولين الكبار، اجتمع وفد منها بفخامة الرئيس العماد ميشال عون في الرابع من الشهر الجاري، وصدر حينها عن القصر الجمهوري الخبر الآتي: طالب وفد الرابطة بتعديل مشروع سلسلة الرتب والرواتب لجهة تأمين حقوق العسكريين المتقاعدين وأهالي الشهداء والمعوقين العسكريين. فوعد فخامة الرئيس بمتابعة هذه المطالب مع الجهات المعنية حفاظاً على حقوق العسكريين المتقاعدين في مختلف الاسلاك العسكرية.

أما ما سمي بمعلومات صدرت عن إحدى محطات التلفزة، وما نسب فيها إلى فخامة الرئيس إصراره على ضرورة حصول أهالي الشهداء والمعوقين من القوات المسلَّحة على حقوقهم كاملة إسوة برفاقهم في الخدمة الفعلية، وما حمله هذا التصريح من التباس في ما خصَّ باقي العسكريين المتقاعدين، فقد عمدت الرابطة إلى الإتصال بالدائرة المعنية بهذا الأمر في القصر الجمهوري حيث تم التأكيد مجددا أن فخامة الرئيس مصر على مضمون الخبر أعلاه الذي كان صدر عن القصر الجمهوري، إثر لقائه وفد الرابطة.

ولما كان بند حقوق المتقاعدين يضم جميع المتقاعدين من أحياء، وعائلات شهداء ومتوفين، ومعوقين، فإن ذلك رسَّخ قناعتنا بوقوف فخامة العماد عون إلى جانب تحقيق مطالبنا العادلة والمحقة. وفي الموضوع نفسه، لفت رئيس التعاون الدولي الدكتور زياد بيطار الى ان المعركة القانونية لتحصيل حقوق المتقاعدين العسكريين مستمرة حتى اخر رمق، لتحصيل حقوق من ضحوا باعمارهم للدفاع عن الوطن. وقال ان البعض نزل الى الساحة للمطالبة في زيادة ما، ولكن المتقاعدين العسكريين يطالبون بالقانون بابسط حقوقهم، وهم تعلموا من الدولة وفي المؤسسة العسكرية احترام القانون وحماية القانون وها هم اليوم يجلدون وتسلب حقوقهم وتعويضاتهم باسم القانون وهذا غير مقبول والمطلوب اقرار السلسلة للجميع بشكل عادل مما يساعد في تعزيز الدورة الاقتصادية في المناطق ولبنان اليوم يحتاج الى صدمة ايجابية، خاصة فيما يتعلق بقانون الانتخاب لانه لا البلاد ولا العهد الجديد يستطيع تحمل اي انتكاسة. ودعا بيطار الى الحوار البناء الذي يوصل البلد الى بر الامان لان تاريخ لبنان يشهد ان لا احد يستطيع الغاء احد وان الامان يبدأ بالامان الاجتماعي حين تسود العدالة جميع فئات الشعب. احد العسكريين المتقاعدين لاحظ ان ايا من السياسيين لا يولي قضية العسكريين المتقاعدين اهمية حتى انه لم يلحظ اي تصريح لنائب في هذه القضية بالرغم من ان هؤلاء العسكريين يشكلون اكبر كتلة ناخبة في كل المناطق وخاصة في عكار، لكن هو على ثقة كما غيره من زملائه ان قضيتهم ستكون موضع اهتمام ورعاية من قائد العهد الجديد الرئيس ميشال عون.

 

لا خوف على لبنان من الاعتداءات الارهابية

دوللي بشعلاني/الديار/11 نيسان 2017

عاد هاجس الإرهاب يسيطر بقوّة على المسيحيين في منطقة الشرق الأوسط والدول الأوروبية، لا سيما بعد تفجير الكاتدرائية المرقسية في الإسكندرية وكنيسة مار جرجس في طنطا في مصر في أحد الشعانين، وعملية الدهس التي شهدتها ستوكهولم في السويد يوم الجمعة الفائت، وتهديد تنظيم داعش المستمرّ للمسيحيين أينما كانوا. فهل يخشى لبنان اليوم من عمليات إرهابية مماثلة في هذه الفترة، وكيف يُمكن تجنّبها حفاظاً على الأمن والإستقرار فيه؟! أظهرت التفجيرات التي حصلت في الأيام الماضية، بحسب أوساط ديبلوماسية مطّلعة، قدرة تنظيم داعش على الإستمرار في مخطّطاته الإرهابية وتنفيذها، رغم التهديدات التي تلقّاها من الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالقضاء عليه نهائياً. ولعلّ هذا ما يجعل الدول المهدّدة، ومن ضمنها لبنان، تتنبّه من أي عملية قد تؤثّر سلباً على أمنها واستقرارها. ولهذا فالمطلوب اتخاذ أقصى التدابير الوقائية بهدف إفشال مثل هذه العمليات التفجيرية، أو حتى عمليات الدهس التي غالباً ما يعتمدها الإرهابيون في الدول الأوروبية.

وفيما يتعلّق بلبنان فإنّ الأجهزة والقوى الأمنية تعمل على إلقاء القبض على كلّ المجموعات المتطرّفة الموجودة على أرضه، لا سيما تلك المختبئة في بعض المخيمات الفلسطينية والتجمّعات السورية، بهدف إحباط كلّ ما يجري التخطيط له من عمليات تفجّير الوضع الأمني في البلد. وذكّرت الاوساط بالإجتماع الأمني الموسّع الذي عُقد في قصر بعبدا أخيراً حيث أعطى الرئيس ميشال عون توجيهاته الواضحة لتحقيق المطلوب في أقصر وقت ممكن في المطار وعند المعابر الحدودية حفاظاً على الإستقرار في البلاد بسبب المطالبات الدولية وازدياد العمليات الإرهابية.

ويأمل لبنان، على ما قالت الأوساط نفسها، أن يُمهّد استمرار الإستقرار فيه لزيارة البابا فرنسيس المرتقبة، علماً أنّ ما حصل في مصر لم يؤثّر على الزيارة الرسمية الأولى المقرّرة لقداسته الى مصر في 28 و29 نيسان الجاري تلبية للدعوة الموجّهة اليه من الرئيس عبد الفتّاح السيسي ومسؤولين سياسيين ودينيين، وبمناسبة ذكرى مرور 70 عاماً على إقامة العلاقات الديبلوماسية بين مصر والفاتيكان. فقد أبقى البابا فرنسيس على هذه الزيارة، رغم أنّ دوائر الفاتيكان كانت تبحث في تأجيلها حفاظاً على سلامة الحبر الأعظم ولأنّ مصر تطبّق حالة الطوارىء، غير أنّ رأس الكنيسة الكاثوليكية المعروف بدفاعه عن مسيحيي المنطقة وشعوبها بكلّ فئاتها، لن يتوانى عن الوقوف الى جانبهم ومواساتهم لا سيما بعد التفجيرين الإرهابيين اللذين ضربا مصر، ولا شيء يمنع من قيامه بمهمته من أجل السلام لا سيما وأنّ هذه الزيارة تحمل شعار بابا السلام في مصر السلام. علماً أنّ زيارته ستتضمّن زيارة الكنيسة الكاثوليكية والكاتدرائية المرقسية التي ضربها الإرهاب، للقاء بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة تواضروس الثاني، كما سيزور قداسته شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب للقائه وللمشاركة في مؤتمر الأزهر العالمي للسلام، والتوقيع على وثيقة للسلام تؤكّد على نبذ العنف والتطرّف والعيش المشترك بين المسلمين والمسيحيين والتلاقي حول الأسس الإنسانية الجامعة كون قداسته يرفض ربط الإسلام بالإرهاب.

وتتوقّع الاوساط أن يُشدّد البابا فرنسيس من مصر على ضرورة تمسّك مسيحيي المنطقة بأرضهم، وعدم مغادرتها رغم كلّ ما يتعرّضون له من عنف وإرهاب بهدف إجبارهم على الهجرة الى الخارج. كما سيدعو للصلاة للمتطرّفين الذين يزرعون الرعب والموت، لكي يُدخل الله المحبة الى قلوبهم لأنّ أعمالهم تدلّ على افتقارهم لها في حياتهم، والى قلوب الذين يصنعون الأسلحة ويُتاجرون بها لقتل الأبرياء في أنحاء العالم.

وتجد الاوساط بأنّ زيارة قداسته الى مصر، ستُعطي دفعاً للأقباط والمصريين كما لشعب لبنان الذي ينتظر زيارته له بفارغ الصبر، مشيرة الى أنّه يُمثّل رسالة للإرهابيين ببقاء المسيحيين في المنطقة، في مصر ولبنان وفلسطين والعراق وسوريا وسواها، رغم كلّ محاولات قتلهم وتشريدهم ودفعهم للهجرة. فالمسيحي لا يخشى تهديد المتطرّفين كونه يُدرك أن طريقه ليست مكلّلة بالورود بل بالشوك والصبر وصولاً الى القيامة.

وبما أنّ البابا فرنسيس قد وعد الرئيس ميشال عون خلال زيارته الفاتيكان بتلبية دعوته لزيارة لبنان، فإنّ الجميع لا يزال ينتظر تحديد الموعد الرسمي لها والذي لم يتمّ تحديده حتى الآن، رغم كلّ ما يُشاع عن أنّ قداسته سيزوره في أعقاب زيارته الى مصر. غير أنّ الأمور لا تجري على هذا النحو، على ما أوضحت الاوساط، بل تحتاج الى إعلان رسمي لها لكي يتمكّن البلد المضيف من تأمين سلامة الحبر الأعظم لا سيما مع التهديدات التي تطال المسيحيين في جميع أنحاء العالم.

وأشارت الأوساط نفسها الى أنّه ليس من علاقة بين تداعيات الأزمة السورية على لبنان، وبين تحديد موعد الزيارة، فالأمر يرتبط بأجندة قداسته، وليس بالتوّترات الأمنية التي تتعرّض لها دول المنطقة. فالإعتداءات الإرهابية لا تجعل البابا فرنسيس يؤجّل زيارته الى البلد الذي يتعرّض لها، بل على العكس تحثّه أكثر فأكثر على الحضور شخصياً للمواساة والصلاة من أجل إحلال السلام سائر الدول في المنطقة. كما أنّ الأجهزة والقوى الأمنية تسعى بكلّ إمكاناتها الى توفير الأمن في البلاد بحسب الخطط الموضوعة، حفاظاً على سلامة الشعب اللبناني، كما على سلامة كلّ الزوّار الدينيين والسياسيين الذين قد يزورونه في المرحلة القادمة. من هنا، فلا خوف على لبنان من أي اعتداءات أمنية ما دامت عين الجيش ساهرة على الأمن، وما دام المواطنون يتنبّهون من أي شيء غريب ويقومون بإبلاغ الأجهزة الأمنية عنه بهدف إفشال المخطّطات الإرهابية. في الوقت نفسه، فإنّ التطمينات الخارجية بضرورة تحييد لبنان عن أزمات المنطقة، من شأنها تعزيز دور الأمن فيه من قبل جميع المعنيين. غير أنّ هذا لا يُلغي أهمية اتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر من قبل الجميع، على ما شدّدت الاوساط، تلافياً لوقوع أي اعتداء أو تفجير إنتحاري من قبل أحد المتطرّفين، لأنّ البلد بغنى عن أي توتّر أمني.

 

هل يبدل العرب الموقف الروسي؟

عبد الرحمن الراشد/الشرق الأوسط/11 نيسان/17

في زمن الاتحاد السوفياتي كانت العلاقة العربية مع موسكو، في معظم فتراتها، إيجابية، بحكم مواقفها المتطابقة في قضايا أبرزها فلسطين. وبسبب انهيار الإمبراطورية السوفياتية عمّ الفراغ منطقة الشرق الأوسط، البعيدة جغرافياً عنها، وهيمن فيه معسكر واحد، هو الغربي. وبسبب الفراغ جاءت الفوضى في الصومال، وجنوب السودان، ولاحقاً العراق، فسوريا، واليمن، وليبيا وغيرها، عدا عن ظهور الإرهاب، وتردي الحالة الأمنية في مناطق مستقرة مثل باكستان وإثيوبيا. الدول الإقليمية تخاف من التنافس بين المعسكرين على ممراتها وأسواقها، الذي يخلق توترات وحروباً. واكتشفت لاحقاً أن غياب التوازن الدولي في المنطقة أيضاً يتسبب في انعدام للوزن وفراغات أكثر خطورة، لأنه لا يمكن تنظيم النزاعات وتأطيرها. وبتعافي روسيا عادت للعب الدور الموازن في منطقتنا، ومناطق أخرى، في العالم، ونحن نرى حالياً عملية تشكيل لواقع جديد، ويبدو أن سوريا هي الملعب الرئيسي للعرض العسكري الروسي.

وسبق أن كتبت عن اللغز الروسي في بدايات تدخلها في سوريا، والحقيقة لا يزال موقفها يشوبه غموض، وهو موقف غير مبرر، للكثيرين في المنطقة. فلا توجد لموسكو خصومة مع أي من الدول العربية، إذ إن علاقاتها جيدة معها بلا استثناء، بما في ذلك حكومات الدول القريبة من واشنطن، مثل مصر ودول الخليج والأردن. كما أن التبادل التجاري أيضاً بين الجانبين يعكس أفضل مرحلة في تاريخ العلاقة في نصف قرن. والتعاون متقدم في مجالات حساسة مثل ترتيبات إنتاج البترول وتسعيره تحدث لأول مرة، وهناك تعاون أمني في مجالات مكافحة الإرهاب. وهذا لا يمكن أن يقال عن العلاقة العربية مع النظام الإيراني، إذ إنه متوتر وسيئ على كل المستويات.

رأيي أن موسكو يمكن أن تبدل موقفها في سوريا، بخلاف طهران، ويمكن أن تكون المفتاح لإنهاء الأزمة بصيغة مرضية للمعارضة المعتدلة. لكن لا بد أن يسبق هذا التخيل إجابات مقنعة حول أسباب حماس الكرملين وإصراره على مساندة النظام السوري، وإيران بشكل أكبر! يمكن تفسيره من منظور التنافس الأميركي - الروسي، الذي عاد للحياة من جديد، وأن موقف موسكو امتداد لصراعها مع الغرب في العالم، وتحديداً في مناطقها الأقرب إليها، مثل أوكرانيا؛ فهي من دول الاتحاد السوفياتي سابقاً، التي يعتبرها الروس أهم دولة لهم سرقها الغرب فيما عرف حينها بالثورة البرتقالية، مثل ثورات الربيع العربي، التي ثارت مظاهراتها في العاصمة كييف بعد نحو ثلاث سنوات فقط من الفوضى العربية. وهذا يُبين الحساسية المفرطة عند روسيا ضد ما يحدث في سوريا من ثورة على النظام، رغم الفوارق الكبيرة بين ما جرى في أوكرانيا وسوريا. والنزاع بين روسيا والغرب مستمر في عدد من مناطق نفوذها القديمة. فهل دعم الكرملين للنظام في دمشق هو جزء من رفع مستوى النزاع مع الولايات المتحدة؟ لكن الأميركيين لم يبالوا كثيراً بالنزاع السوري الداخلي، فقد حرصوا فقط على مطاردة تنظيم داعش. شعور الروس بالرغبة في التضييق على الأميركيين في مناطق نفوذهم مفهوم ومبرر رداً على نشاط الغرب في غرب روسيا وشرق أوروبا، إنما لا يمكن اعتبار سوريا ساحة حرب بالوكالة بين المعسكرين. وهناك كثير من المؤشرات على أن موسكو مستعدة للتصالح مع دول المنطقة في سوريا، والتوصل إلى حلول عملية، ويمكن أن تحظى بموافقة الأميركيين الذين يبدو أنهم مستعدون للانخراط أكثر من ذي قبل في النزاع السوري. والأميركيون لن يكرروا هجومهم اليتيم على إدلب، رداً على قصفها بالسلاح الكيماوي، ودون حل سياسي، الأرجح أن يتبنوا دعم المعارضة السورية المعتدلة من أجل الضغط على نظام الأسد والإيرانيين للقبول بحل سياسي وسط. وهذا التطور سيدفع الأوضاع إلى مزيد من التعقيد وإطالة أمد الحرب الأهلية، إلا إذا قبل الروس بالتزحزح عن موقفهم الحالي، فيكونون هم صناع السلام الحقيقي في سوريا.

 

إستنفار على الحدود... أربعة أفواج تُغلق المنافذ

الان سركيس/جريدة الجمهورية/الأربعاء 12 نيسان 2017

ما كان يُعتبر حلماً بالنسبة إلى غالبية اللبنانيين بات واقعاً يقترب أكثر وأكثر، خصوصاً مع وجود إرادة داخلية لضبط الحدود اللبنانية - السورية تترافق مع دعم بريطاني تقني وتدريبي بدأت نتائجه تظهر تلقائياً.

في كل المراحل التي مرت على لبنان، وفي عزّ الأزمات السياسية والأمنية، كانت الشكوى دائمة من تفلّت الحدود اللبنانية - السورية، ونقل السلاح لإثارة القلاقل وبث الفتنة والتقاتل، ومن جهة ثانية كانت تلك الحدود معبراً سهلاً لتجار المخدرات والأسلحة والعصابات بمختلف إختصاصاتها.

بدّلت الحرب السورية مسار التعاطي مع الحدود، إذ إنّ هناك قراراً سياسياً لبنانياً أولاً، ودولياً ثانياً، بضبطها الى الحدود القصوى، وقد تُرجم هذا الأمر بتجهيز أفواج الحدود البرية المختصّة بهذه المهمّة، وكانت التجربة البارزة في تلال رأس بعلبك حيث خاضت مواجهات مباشرة مع داعش وخرجت منتصرةً.

بعد فوجَي الحدود الأول والثاني، تردّد الحديث منذ مدّة عن تجهيز فوجَي الحدود الثالث والرابع، والجديد في هذا الموضوع أنّ أعمال هذين الفوجَين وإنتشارهما إنطلقا، وبات الكلام عنهما عملياً لا مجرّد مشاريع مستقبلية.

في إجتماع اليرزة أمس الأول، تحدث البريطانيون عن تدريب 11 ألف عسكري لبناني للمساعدة في مراقبة الحدود وتجهيزهم بأحدث التقنيات المراقبة، وأعلن السفير البريطاني هيوغو شورتر أنّ 70 في المئة من الحدود باتت مضبوطة.

وفي نظرة الى خريطة إنتشار أفواج الحدود الأربعة، يكشف مصدر عسكري رفيع لـالجمهورية كيف توزعت وطريقة عملها والمهمات المنوطة بها.

بالنسبة الى الحدود الشمالية، أي في وادي خالد، فإنّ فوج الحدود الأول كان منتشراً أصلاً منذ مدة وتمّ تعزيزه، خصوصاً عند المعابر بغية وقف التسلّل وضبط عمليات التهريب وإنتقال المقاتلين.

أما فوج الحدود البري الثاني فبقيَ في نقاط المراقبة التي نصبها في عرسال ورأس بعلبك وبعض التلال المحيطة، وتابع تنفيذ المهمات الموكلة إليه. أما الفوجان الثالث والرابع اللذان باشرا مهماتهما، فقد إستكملا مراقبة الحدود على طول السلسلة الشرقية من دون إستثناء أيّ منطقة.

وقد تم بناء أكثر من 50 نقطة مراقبة ورصد، خصوصاً في التلال والمعابر التي تمّت السيطرة عليها، وبالتالي تراجعت عمليات التسلّل والتهريب الى أدنى مستوياتها، في حين تطلّب الإنتشار بعض الوقت نظراً الى طبيعة المناطق والدقّة التي يحتاجها إختيار النقاط والتجهيزات اللوجستية.

ويلفت المصدر العسكري الى أنّ هذه النقاط ستزداد وفق الحاجة، فقد تصل الى المئة وأكثر، وكل ذلك رهنٌ بما يتطلبه الميدان، خصوصاً أنّ البريطانيين يقدمون الدعم الى الأفواج بسخاء، والأميركيون لا يبخلون في تقديم الأسلحة التي يطلبها الجيش.

مع إنتشار الأفواج الأربعة على طول الحدود يُطرح سؤال عن وضع عمليات هذه الأفواج في منطقة تنفيذ القرار 1701، إضافة الى طريقة التعامل مع المعابر الشرعية مثل المصنع وهي في عهدة أجهزة أخرى.

وفي هذا الاطار، يوضح المصدر العسكري أنّ منطقة القرار1701 لا يشملها الإنتشار، إذ ينتشر فيها نحو 15 الف عسكري لبناني و15 ألف عسكري من قوات اليونيفيل، وبالتالي فإنّ وضعها مستقرّ والحدود مضبوطة فيها وتخضع لمعايير مغايرة.

وبالنسبة الى المعابر الشرعية ونقطة المصنع اللبنانية ـ السورية تحديداً، يؤكد المصدر أنها ستبقى في عهدة الجمارك والأمن العام وستكون أفواج الحدود قوة مؤازَرة ودعم في حال حصول أيّ طارئ أو تطلّب الأمر مساعدة، في وقت يشمل عمل أفواج الحدود المسائل الحربية بالدرجة الأولى وإقفال الحدود والقضاء على عمل العصابات، والتصدّي لأيّ عمل إرهابي أو تسلّل مجموعات مسلّحة من سوريا.

في الخلاصة، يبدو أنّ القرار دوليّ بإغلاق الحدود، وهذا الأمر يترافق مع جهوزية في المؤسسة العسكرية لمتابعة المرحلة الدقيقة، إذ إنّ غياب أيّ عنصر من العنصرين كان سيضرب خطة الإنتشار والضبط.

 

استهداف مصر مرتبط بالرد الأميركي...

خيرالله خيرالله/العرب/12 نيسان/17

من الطبيعي أن تكون مصر مستهدفة على كلّ صعيد في مرحلة تبحث فيها المنطقة العربية عن توازنها. مطلوب من مصر أن تلعب دورا سلبيا على المستوى العربي، خصوصا بعد المصالحة التي تحققت في قمة البحر الميت حيث التقى الملك سلمان بن عبدالعزيز الرئيس عبدالفتاح السيسي في محاولة لإعادة المياه إلى مجاريها بين الرياض والقاهرة. الملفت أكثر من ذلك، كان الخطاب الذي ألقاه الرئيس المصري في القمّة وحمل فيه على الذين يعملون من أجل إثارة النعرات المذهبية في المنطقة. كانت تلك إشارة واضحة إلى إيران ومشروعها التوسّعي القائم على الاستثمار في كل ما من شأنه توسيع الشرخ المذهبي في المنطقة خدمة لهذا المشروع. كان على مصر البقاء في أسر مشاكلها الداخلية وعلى خلاف مع السعودية ومنغلقة على نفسها وأن لا تكون لها إطلالة على الولايات المتحدة. كان عليها ألا تسعى إلى استعادة أي دور في المجال الإقليمي، وألا تتعرّض كنائسها لما تعرّضت له يوم أحد الشعانين. هناك شيء اسمه داعش يصلح لكلّ أنواع الاستخدامات في منطقة لا يحصل فيها شيء بالصدفة.

كان الاستخدام الأوّل لـداعش في سوريا. كان الهدف واضحا كلّ الوضوح. يتمثّل هذا الهدف في إظهار النظام السوري في مظهر الشريك في الحرب على الإرهاب، علما أن هذا النظام كان له دوره الأساسي في ظهور هذا التنظيم الإرهابي الذي يضمّ عناصر كثيرة ذات أسماء معروفة كانت في سجونه وأطلقت فجأة. أطلقت في مرحلة التمهيد لشيطنة الثورة الشعبية في سوريا من جهة، والتشجيع على انتشار الإرهاب السنّي في العراق من جهة أخرى.

هل هناك أفضل من داعش لتبرير عملية التدمير الممنهجة لمدينة مثل الموصل على يد الحشد الشعبي، والقيام بعمليات تطهير ذات طابع مذهبي في أنحاء مختلفة من العراق بدءا بالعاصمة بغداد؟

لم تعد مصر في منأى عن استخدامات داعش الذي أعلن مسؤوليته عن مهاجمة الكنائس المصرية في طنطا والإسكندرية ومدن أخرى، كما حصل في السابق، بواسطة انتحاريين أو عبوات ناسفة زرعت داخل هذه الكنائس لتنفجر بالمصلين.

هناك معاقبة لمصر تمارس بواسطة داعش في وقت اتخذ السيسي قرارات كبيرة على الصعيدين الداخلي والخارجي، من بينها السعي إلى استعادة الدور العربي لمصر، مع بداية فهم لحقيقة النظام السوري، بدل الاكتفاء برؤية ما يدور في هذا البلد بعين واحدة. هذه العين الواحدة تفرضها عليه الحساسية تجاه الإخوان المسلمين والتخلّف الذي يجسدونه، فضلا بالطبع عن فكرهم الذي هو في أساس كلّ التنظيمات الإرهابية التي تستخدم الإسلام غطاء.

صحيح أنّه لا يمكن تجاهل انتهازية الإخوان المسلمين عندما يتعلّق الأمر بسوريا وما يدور فيها، لكنّ الصحيح أيضا أن الثورة في سوريا هي ثورة شعبية تجاوزت الإخوان المسلمين، مثلما تجاوزت شخص بشّار الأسد والمحيطين به. إنّها ثورة شعب يبحث عن كرامته، شعب يرفض بكلّ بساطة نظاما أقلّويا متحالفا مع إيران ومع روسيا فرض عليه العبودية والتبعية.

في القمّة العربية وبعدها، ظهر السيسي وكأنّه دخل مرحلة إعادة تأهيل مصر عربيا وإقليميا، وذلك على الرغم من المشاكل الاقتصادية العميقة التي يعاني منها البلد. كانت له زيارة ملفتة للولايات المتحدة حيث حظي باستقبال حار في البيت الأبيض ومن الرئيس دونالد ترامب بالذات.

أظهر الرئيس الأميركي أنه على استعداد لتجاوز عقدة باراك أوباما تجاه مصر وسوريا وإيران. هناك سياسة أميركية مختلفة مصريا وسوريا وإيرانيا. هل يعاقب ترامب، بواسطة داعش، على إعادته الاعتبار إلى مصر، وعلى كشفه النظامين في سوريا وإيران على حقيقتهما، وتخليه عن دور المتفرج على الحرب التي يشنها بشار الأسد على شعبه؟ هل يعاقب ترامب لأنه كشف أن روسيا لم تلتزم بتعهداتها في العام 2013 وتغاضت عن بقاء كمّية من الأسلحة الكيميائية لدى النظام السوري؟

يبدو أن هجمات داعش على الكنيستيْن المصريتين موجهة في جانب منها للسياسة الأميركية الجديدة التي أكدّتها الضربة الأميركية للقاعدة السورية التي انطلقت منها الطائرة التي قصفت أهل خان شيخون بسلاح كيميائي.

انحصر دور داعش منذ ظهر على خارطة المنطقة على لعب الدور المطلوب منه إيرانيا. لم يسمع يوما عن تهديد داعش لإيران. كلّما كان النظام السوري محشورا، نرى داعش ينفذ عملية إرهابية في أوروبا أو في تركيا أو في إحدى المدن العربية. نراه حتى يمارس إرهابه في روسيا لتبرير وقوفها إلى جانب النظام السوري في الحرب التي يشنها النظام بمشاركة الميليشيات المذهبية التابعة لإيران على الشعب السوري.

لا يمكن بالطبع تجاهل أن مصر، التي استطاعت الإفلات من قبضة الإخوان المسلمين بعد ثورة شعبية في الثلاثين من حزيران يونيو 2013، تتحمّل مسؤوليات كبيرة. من بين هذه المسؤوليات تفادي الأخطاء التي ارتكبت في عهد حسني مبارك الذي تميّزت السنوات العشر الأخيرة من عهده بغياب أي وعي لخطورة انتشار فكر الإخوان وتوابعهم في وسائل الإعلام وغياب أي قدرة على اتخاذ مواقف تستوعب مسألة الأقباط. نعم، هناك مسألة قبطية في مصر. لا بدّ من معالجة هذه المسألة، التي هي أكبر من قضيّة، عبر خطاب ديني مختلف بدل السقوط في فخ داعش ومن وراء داعش.

هناك حرب لا مفرّ من شنّها على داعش وما تمثله. الحرب مسؤولية المسلمين أوّلا، على حد تعبير الملك عبدالله الثاني، هذه الحرب ذات أوجه عدّة. من بين الأوجه استيعاب من يقف فعلا وراء هذا التنظيم الإرهابي المرتبط، بطريقة أو بأخرى، بالنظامين في سوريا وإيران.

استيعاب ذلك سيسّهل على مصر مهمّتها وسيمكّنها من الإقدام بخطوات شجاعة على الصعيد الداخلي، خصوصا في مجال تحديث الخطاب الديني بعيدا عمّا يصدر عن الأزهر الذي كان عليه أخذ المبادرة في هذا المجال بدل ترك نفسه أ