المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكنديةLCCC/

نشرة الأخبار العربية ليوم 13 كانون الثاني/2021

اعداد الياس بجاني

  #elias_bejjani_news

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني

http://data.eliasbejjaninews.com/eliasnews21/arabic. january13.21.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

 

اقسام النشرة

عناوين أقسام النشرة

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

ألحَقَّ ٱلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: إِنَّكُم سَتَبْكُونَ وتَنُوحُون، أَمَّا العَالَمُ فَسَيَفْرَح. أَنْتُم سَتَحْزَنُونَ ولكِنَّ حُزْنَكُم سَيَتَحَوَّلُ إِلى فَرَح

 

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

فيديو ونص/الياس بجاني: إطلالة الصهر الغبية أكدت بأن ما أسوأ منه إلا الحريري، وما أعطل من العونية إلا الحريرية والجوز قرارهما عند المحتل الإيراني

الياس بجاني/إطلالة باسيل "النحنا وهني

الياس بجاني/هل أصبح مسوقاً للإرهاب وللإرهابيين مطران درويش

الياس بجاني/اطلالة باسيل "النحنا وهني

الياس بجاني/كلمة نصرالله اليوم كانت استغباء لعقول وذكاء اللبنانيين ورزمة من الأكاذيب المفبركة والإتهامات والتهديدات والعنتريات الفارغة

 

عناوين الأخبار اللبنانية

الكلمة الأخيرة للرفيق مسعود الأشقر خلال حفل إستذكار وتكريم شهداء وحدات بيروت/نقلاً عن موقع المقاومة اللبنانية

مسعود الأشقر في ذمة الله صحبة السعداء/الأب سيمون عساف

الإنتربول يعمم النشرة الحمراء بحق 3 أشخاص في قضية انفجار مرفأ بيروت

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الثلاثاء 12/01/2021

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الثلثاء في 12 كانون الثاني 2021

 

عناوين المتفرقات اللبنانية

في لبنان... الإغلاق الكامل يعرض الأطفال الأكثر هشاشة للخطر

الجيش الإسرائيلي يحتجز راعياً لبنانياً

فيديو بعبدا" يُشعلها بين "الأزرق" و"البرتقالي".. عون: الحريري كذّاب و"ما في تأليف"

المعارضة التركية تتهم الحريري بجني الملايين وسرقة أموال الأتراك

بعد الخروقات الإسرائيلية… رسالة من عون إلى مجلس الأمن!

قرار “التمييز” بداية مشجعة… السلطة القضائية في “امتحان المرفأ”

العلاقة بين عون والحريري غير قابلة للترميم!

الحريري يستعين بقصيدة… نصائح للتعاطي مع الأكاذيب!

هارون ينبّه من خطورة توقف سلفات الضمان للمستشفيات

ما جديد قضية كارلوس غصن؟

قوانين لقاحات “فايزر”… هل من جلسة تشريعية سريعة؟

 

عناوين الأخبار الدولية والإقليمية

قصف إسرائيلي لـ”الحرس الثوري” في دير الزور/60 لواءً إيرانياً في سورية... ومقتل طفلين بانفجار لغم

كبير مستشاري خامنئي: سليماني أنشأ 82 لواءً في سوريا والعراق

وزراء حكومة الكويت قدموا استقالتهم

ترامب: محاولة عزلي مثيرة للسخرية… ولا أريد العنف

بومبيو: إيران ساعدت القاعدة لتنفيذ هجمات 11 أيلول

بايدن ووزير الخارجية الجديد: رهان الممانعة الخاسر سلفًا

العقوبات على الفياض… رسائل لإيران من بغداد إلى بيروت

الاتحاد الأوروبي: دول أجنبية تستخدم العراق ساحة حرب بالوكالة

الإمارات أكدت دعمها لبغداد... ومحتجو الناصرية أوقفوا التصعيد... وخسائر فادحة لـ "داعش" في كركوك

أجواء الخليج مفتوحة بـ”العُلا” وقطر تقترح التوسط بين الرياض وأنقرة

المنامة دعت الدوحة لإرسال وفد لبحث القضايا المُعلقة... ومصر تعيد رحلات الطيران

إسرائيل تُعيِّن سفيرها السابق في مصر لإدارة بعثتها الديبلوماسية بالمغرب

ألمانيا تكشف مخططاً تركياً للترويج لأفكار “العدالة والتنمية” في أوروبا

 

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

عصارة النفايات في الناعمة تفضح مشروعاً عسكرياً لحزب الله/نفق عسكري لحزب الله في الناعمة بقيمة 80 مليون دولار يضمن تغلغل الحزب في منطقة الشوف/خضر حسان/المدن

وسَحَبَ الثقة عن حكومة لم تتشكّل/سناء الجاك/نداء الوطن

خرقٌ في الجمود بين الحزب وبكركي... ولكن!/نذير رضا/الشرق الأوسط

"الوطني الحر" يتوقع "أن تحلّ اليقظة على الحريري"/غادة حلاوي/نداء الوطن

حملة زحلاوية تلغي مشاركة مطرانها في ندوة عن سليماني/لوسي بارسخيان/نداء الوطن

عندما ينوء باسيل بتكبير الحجر/وليد شقير/نداء الوطن

باسيل وما بعد بعد إسرائيل!/علي الأمين/نداء الوطن

كيف يتأثر الإقتصاد بالتطبيع مع اسرائيل؟/رنى سعرتي/الجمهورية

الإغلاق لمواجهة اي أزمة: كورونا أم الحكومة!؟/جورج شاهين/الجمهورية

المافيا اللبنانية تستثمر في «كورونا»/طوني عيسى/الجمهورية

هل تعيد أنقرة النظر في سلوكها تجاه المنطقة؟/نديم قطيش/الشرق الأوسط

 

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والردود وغيرها

وزيرة الدفاع تدعو الأمم المتحدة الى التدخّل: لوضع حدّ للخروقات الإسرائيلية

التيار المستقل: لحكومة عسكرية انتقالية

التجمع من اجل السيادة: اعادة انتاج السلطة يتطلب تطبيق القرار 1559

لبنان القوي: ندعو الحريري ليستأنف عمله باسرع وقت بعيدا عن اي تأثيرات وعلى حكومة تصريف الأعمال تحمل مسؤولياتها في ترشيد الدعم

لقاء سيدة الجبل: بيان حول التعامل مع جائحة كورونا

سمعة الجالية اللبنانية تهتزّ وفرع المعلومات الكندي يتحرّك...تفكيك عصابة مخدّرات في وندسور أبطالها لبنانيون

 

في أسفل تفاصيل النشرة الكاملة

الزوادة الإيمانية لليوم

ألحَقَّ ٱلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: إِنَّكُم سَتَبْكُونَ وتَنُوحُون، أَمَّا العَالَمُ فَسَيَفْرَح. أَنْتُم سَتَحْزَنُونَ ولكِنَّ حُزْنَكُم سَيَتَحَوَّلُ إِلى فَرَح

إنجيل القدّيس يوحنّا16/من20حتى24/:”قالَ الربُّ يَسوع: «أَلحَقَّ ٱلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: إِنَّكُم سَتَبْكُونَ وتَنُوحُون، أَمَّا العَالَمُ فَسَيَفْرَح. أَنْتُم سَتَحْزَنُونَ ولكِنَّ حُزْنَكُم سَيَتَحَوَّلُ إِلى فَرَح. أَلمَرْأَةُ تَحْزَنُ وهِي تَلِد، لأَنَّ سَاعَتَهَا حَانَتْ. ولكِنَّهَا مَتَى وَلَدَتِ ٱلطِّفْلَ، لا تَعُودُ تَذْكُرُ ضِيقَهَا، لِفَرَحِهَا أَنَّ إِنْسَانًا وُلِدَ في العَالَم. فَأَنْتُمُ الآنَ أَيْضًا تَحْزَنُون، إِنَّمَا سَأَعُودُ فَأَرَاكُم، وتَفْرَحُ قُلُوبُكُم، ولا يَنْزِعُ أَحَدٌ فَرَحَكُم مِنْكُم. وفي ذلِكَ اليَوْمِ لَنْ تَسْأَلُونِي شَيْئًا. أَلحَقَّ ٱلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: كُلُّ مَا تَطْلُبُونَهُ مِنَ الآبِ بِٱسْمِي، يُعْطِيكُم إِيَّاه. حَتَّى الآنَ لَمْ تَطْلُبُوا بِٱسْمِي شَيْئًا. أُطْلُبُوا تَنَالُوا فَيَكْتَمِلَ فَرَحُكُم”.

 

تفاصيل تعليقات الياس بجاني خلفياته وتغريدات متفرقة

فيديو ونص/الياس بجاني: إطلالة الصهر الغبية أكدت بأن ما أسوأ منه إلا الحريري، وما أعطل من العونية إلا الحريرية والجوز قرارهما عند المحتل الإيراني

الياس بجاني/11 كانون الثاني/2020

http://eliasbejjaninews.com/archives/93671/%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d9%85%d8%a7-%d8%a3%d8%b3%d9%88%d8%a3-%d9%85%d9%86-%d8%b9%d9%88%d9%86-%d8%a5%d9%84%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b1%d9%8a%d8%b1%d9%8a%d8%8c/

#باسيل_والحريري_ذمية_وصنمية_وقطعان

إطلالة باسيل "النحنا وهني

11 كانون الثاني/2021

إطلالة باسيل يوم أمس الأحد عجت بتكرار ممل ومقزز  لمتلازمتي "النحنا وهني"، وكأن الرجل هذا هو البلد، وكأنه هو كل الشرائح المسيحية.. وقد يكون في مخيلة عقله المريض والموروب أنه فعلا المخلص المرسل لمسيحيي لبنان.

بداية تملق لحزب الله وهاجم إسرائيل ونموذج الحكم فيها وكالببغاء كرر خطاب ومقاربات نصرالله الهزلية في هذا السياق الممانعاتي والمقاوماتي الكاذب والمسخرة، ولكن بذمية فاقعة ومكشوفة وغبية ع الآخر.

إطلالته كانت عملياً لزوم ما لا يلزم وقد أضرت به وبعمه الجنرال أكثر مما إفادتهما، وفي نفس الوقت بينت الضياع الكلي الذي يتخبط به بعد وضعه على قائمة العقوبات الأميركية الخاصة بالفساد والإفساد.

الإطلالة باختصار كانت كارثية وقمة في الذمية والتلون والغباء والتفاهة والجهل والقرف.

حاول وكما دائماً ان يتمظهر بالثوب الرهباني المسيحي المدافع عن حقوق ووجود المسيحيين، ولكن دون أن يحقق هدفه لأنه إن كان من متاجر بحقوق المسيحيين فهو يأتي في المقدمة مع عمه الجنرال.

ودون خجل اخبرنا بأنه وتياره وحزب الله في مناقشات لتعديل ورقة التفاهم بينهم، وكأن حزب الله الإيراني والإرهابي والمذهبي يقبل بذلك بعد أخذ من عون وربعه والصهر كل شيء ولم يعطيهم غير كراسي مخلعة ومواقع في السلطة هو يتحكم بها ويسيرها من خلالهم.

وللتذكير فقط ولحك ذاكرة الصهر ومعه كل من يشد ع مشده بأن البند العاشر من ورقة التفاهم الطروادية يقدس ويسرمد سلاح حزب الله ، كما أن الورقة اعتبرت الاحتلال السوري ت"التجربة التي شابتها بعض الأخطاء".

إن ورقة التفاهم كانت تنازل اسخريوتي وطروادي ومعيب ومخجل عن كل ما هو سيادة وحريات ووجود وكيان واستقلال وهوية وتاريخ وقرار مقابل كراسي وكراسي فقط ومخلعة ووهمية وصورية.

ومن هنا فإن إعادة صياغة هذه الورقة الخطيئة، وربما كما يتوهم باسيل سوف توصله إلى إلى قصر بعبدا كما أوصلت الورقة الأولى عمه بعد تعطيل من حزب الله قارب سنتين ونصف الإنتخابات الرئاسية.

يبقى أن باسيل منتهي الصلاحية مهما افتعل من مسرحيات وبالتأكيد لا خلاص للبنان مع باسيل وأمثاله من عملاء حزب الله وفعلا مطلوب محاكمة الجهلة والذميين والودائع الذين كتبوا له الكلمة التعتير التي عرته حتى من أوراق التوت الساترة لعوراته.

إنه فعلا زمن بؤس وتعتير ومّحل لم يعرف لبنان مثيلاً له لا في تاريخه الحاضر ولا حتى في أزمنته الغابرة التي سبقت عصور ما قبل الإنسان الحجري.

وفي مقابل هذا الصهر التعيس والمصيبة والكارثية الوطنية هناك رئيس وزراء مكلف هو تيواني مستورد وقد جاءت به الظروف الدموية إلى وطن لم يعرفه ولم يعيش فيه ولا هو تربى فيه  ولا يعرف شيء لا عن ماضيه ولا حاضره وغير مكترث بمستقبله؟

هذا التعيس جاء إلى موقعه الحزبي والعائلي والمذهبي من مريخ ما، وهو لا علاقة له لا بالسياسة ولا حتى بألف باء الحكم . مخلوق مدمن تنازلات ومساومات وتراجعات وركوع وخنوع وفذلكات وتبريرات صبيانية معيبة.

الحريري هذا لم يترك سمساراً ولا فاسداً ولا وصولياً إلا وضمه إلى فريقه فكانت المصائب والكوارث بالأطنان. وهذا المخلوق تنازل حتى عن المطالبة بمحاسبة من اغتال والده بعد أن أدانت المحكمة الدولية المجرمين.. وهو يتلهي حالياً وفولكلورياً بعراضات مذهبية أقرب إلى الجهادية وبمسرحيات وبعويل ونواح وبكاء وندب التعدي على صلاحيات الرئاسة الثالثة، وهو مع بري وحزب الله عطلوا ومنعوا القضاء من محاسبة من تسبب أو ساهم في جريمة تفجير مرفأ بيروت.

بربكم كيف يمكن لبلد لم يعد فيه من مقومات الاستمرار والعيش إلا الأصفار أن يُترك مصيره بين أيدي هذا الثنائي المريض بعاهة الفجع السلطوي والمدمن استسلام وذمية (الحريري وباسيل) والمسير من الدويلة وسيدها الأمونيومي؟

والأدهى والأخطر هو أن ما في هذا الثنائي من عاهات وعلل وسرطانيات وبشاعة هو مستنسخ بالكامل ومعشعش في عقول وقلوب وأجندات وضمائر وممارسات وفجع وطروادية أصحاب شركات الأحزاب كافة ودون حتى استثناء واحد؟

في الخلاصة وللخلاص، فإما أن يُغير الشعب هؤلاء الحكام والسياسيين وأصحاب شركات الأحزاب كافة ويأتي بمن هم شرفاء وأوفياء ويخافون الله ويوم حسابه الأخير، أو أن يُبقي عليهم ويتابع مهازل صنميته والغنمية... وعندها "يلي من ايدو الله يزيدوا"!!

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

رابط موقع الكاتب الألكتروني

http://www.eliasbejjaninews.com

*عنوان الكاتب الألكتروني

phoenicia@hotmail.com

https://www.youtube.com/watch?v=q5qsQFX-jbU&feature=youtu.be

 

هل أصبح مسوقاً للإرهاب وللإرهابيين مطران درويش

10 كانون الثاني/2021

المطران درويش..هل أصبح مسوقاً للإرهاب وللإرهابيين؟ ولماذا يشارك بندوة عن المجرم قاسم سليماني؟ شو عم يصير؟ وين الأخلاق وين مخافة الله ويوم حسابه الأخير..فعلا نحن في زمن محل

 

اطلالة باسيل "النحنا وهني

10 كانون الثاني/2021

اطلالة باسيل "النحنا وهني" قمة بالذمية والضياع والغباء والتفاهة والجهل والقرف. لا خلاص للبنان مع باسيل وامثاله من عملاء حزب الله. مطلوب محاكمة الجهلة والذميين والودائع الذين كتبوا له الكلمة التعتير

 

سلاح حزب الله غير شرعي لأن المجلس النيابي لم يشرعه

10 كانون الثاني/2021

البيانات الوزارية برامج عمل مقترحة غير ملزمة ولا تشرع ما تتضمنه من بنود. سلاح حزب الله غير شرعي لأن المجلس النيابي لم يشرعه. فهموها وكفاكم ذمية ..سلاح الحزب سلاح إرهابي إيراني ومذهبي وعدو للبنان ولكل اللبنانيين

 

الياس بجاني/فيديو ونص: قراءة في فبركات وأكاذيب خطاب نصرالله المهين لعقول وذكاء اللبنانين والمشوه لكل الحقائق والوقائع

09 كانون الثاني/2021

#حزب_الله_إرهابي_ويحتل_لبنان

http://eliasbejjaninews.com/archives/94719/%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d9%81%d9%8a%d8%af%d9%8a%d9%88-%d9%88%d9%86%d8%b5-%d9%82%d8%b1%d8%a7%d8%a1%d8%a9-%d9%81%d9%8a-%d9%81%d8%a8%d8%b1%d9%83%d8%a7%d8%aa-%d9%88/

خطاب نصرالله: رزم من الأكاذيب وتشويه للحقائق واستهزاء بعقول وذكاء اللبنانيين

09 كانون الثاني/2021

#حزب_الله_إرهابي_ويحتل_لبنان

https://www.youtube.com/watch?v=0c34Scec9Og&feature=youtu.be

أهم عناوين اطلالة السيد:  الديموقراطية في أميركا، الإتهامات للحزب بالوقوف وراء ما ضبط في إيطاليا من ممنوعات (حبوب مخدرة) قيمتها مليار دولار، تفجير المرفأ والتحقيق، القرض الحس، مكافحة الفساد، الحكومة، كورونا، وسائل الإعلام التي تعارض احتلاله للبنان وتهديدها، سمعة لبنان وأفضال الحزب عليها.

كلمة نصرالله يوم أمس الجمعة كانت استغباء فاضحاً ومكشوفاً وغبياً لعقول وذكاء اللبنانيين، وتشويها متعمداً وعن سابق تصور وتصميم لكل الحقائق والوقائع، ورزمة ضخمة من الأكاذيب المفبركة، والإتهامات الإفترائية، والتهديدات الوقحة للقاضي صوان ولوسائل الإعلام ولكل من يعارض الحزب، والعنتريات الإستكبارية والفوقية الفارغة من أي محتوى.

ولو فعلاً صحيح ما ادعاه باطلاً نصرالله بأن حزب الله يطرد من عضويته كل متورط بالتهريب ومتاجر بالممنوعات، فنحن نعتقد جازمين بأنه في هكذا وضعية ما كان بقي أحد في حزبه الملالوي والإرهابي والمافياوي لأن الحزب هو ملك التهريب بكل اشكاله وأنواعه.

وقد تناسى السيد عن قصد بأن غالبية المهربين وتجار الممنوعات بكافة أنواعها وأصنافها في لبنان وفي الكثير من الدول ومنها أفريقيا وأميركا الجنوبية هم بالإثباتات والوقائع والأحكام القضائية إما أعضاء بارزين في حزبه اللاهي أو محميين من قبله، ولنا خير مثال في ما يجري على الحدود اللبنانية السورية من عمليات تهريب منظمة وعلنية وفاجرة لكل ما قد يخطر على البال .. من البابوج حتى الطربوش.. عمليات يشاهدها اللبناني على شاشات التلفزة بشكل يومي.

نعتقد بأن الهدف الأساسي لإطلالة السيد أمس كانت مخصصة لدعم وتجميل وضعية جمعية القرض الحسن المزعزعة وخصوصاً بعد  اختراقها من الهاكرز وكشف اسرارها، وهي كما كانت ذكرت وكالات الأنباء قبل يومين بأنها على شفير اعلان افلاسها.

فيما يتعلق بالمرفأ فمن لا يعرف في لبنان بأن حزب الله والحرس الثوري الإيراني هما من استوردا نترات الأمونيوم والإثباتات موجوده ومؤكدة في لبنان وقبرص وسوريا وألمانيا وأوروبا وفي الكثير من الدول التي وضعت الحزب على قوائم إرهابها وصادرت كميات من هذه المادة من مجموعات إرهابية تابعة له. أما تهديده للقاضي صوان فهو يهدف إلى تعطيل التحقيق، كما أن خلفيته مذهبية ومنطقه يتطابق مع هرطقات  الوزيرين علي حسن خليل وغازي زعيتر ونبيه بري.

عملياً فإن أخر شخص في العالم يحق له أن يتكلم عن القضاء والعدل هو السيد نصرالله ومعه حزبه ومرجعيته الملالوية. فالحزب هو ماكينة اغتيالات وقتل وأعمال مافياوية، وهو من حال دون إكمال أي تحقيق في كل جرائم الإغتيالات التي نفذها بالتضامن والتكافل مع نظام الأسد في لبنان وخارجه ومن لا يتذكر تقديسه لكل المطلوبين من المحكمة الدولية الخاصة بلبنان.

ترى أين هي نتائج التحقيق بجريمتي اغتيال محمد شطح ووسام الحسن ومن يمنع الإعلان عنهما؟

ومن يصدق بأن حزب الله هو مع محاربة الفساد وهو الفساد بعينه وبلحمه وشحمه أضافة إلى أنه هو من يحمي كل الفاسدين ويتقاسم معهم المغانم.

وبما يخص أمر تشكيل الحكومة فالقاصي والداني يدرك بأن لا عون ولا الحريري هما أحرار في قراراتهما، بل مرتبطين ومقيدين وملتزمين بفرامات السيد وحزبه وينفذون ولا يقررون وبالتالي نعم الحزب هو من يمنع تشكيل الحكومة بأوامر إيرانية مباشرة.

أما سمعة لبنان فهي بفضل حزب الله أصبحت مرتبطة بالإجرام والإرهاب والتهريب والإغتيالات وعمليات التفجير وبكل ما هو أعمال مافياوية وإجرامية، كما أصبح اللبناني موضوع مراقبة ومتابعة وشكك في كل مطارات العالم.

أما مقاربة السيد للديموقراطية الأميركية وشماتته وسخريته بما حدث مؤخراً في الكونغرس من أعمال عنف وشغب فهي فعلاً مقاربة مضحكة وصبيانية وكأن نظام الملالي الذي يفاخر به هو قمة في الديموقراطية  وعم يشرشر حقوق انسان وحريات وانتخابات حرة.. وصحيح يلي يلي ما استحوا ما ماتوا.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

رابط موقع الكاتب الألكتروني

http://www.eliasbejjaninews.com

*عنوان الكاتب الألكتروني

phoenicia@hotmail.com

 

نطلب من الأصدقاء ومن المتابعين أن يشتركوا في صفحتي الجديدة على اليوتيوب. الخطوات اللازمة هي الضغط على هذا  الرابط https://www.youtube.com/channel/UCAOOSioLh1GE3C1hp63Camw لدخول الصفحة ومن ثم الضغط على مفردة SUBSCRIBE في اعلى على يمين الصفحة للإشترك. Please subscribe to My new page on the youtube. click on the link o enter the page and then click on the word SUBSCRIBE on the right at the page top

 

تفاصيل الأخبار اللبنانية

الكلمة الأخيرة للرفيق مسعود الأشقر خلال حفل إستذكار وتكريم شهداء وحدات بيروت

نقلاً عن موقع المقاومة اللبنانية/12 كانون الثناني/2021

#المقاومة_اللبنانية/#اربعين_سنة_ووجوه_رفاقي_الشهدا_بعيوني

نحنا وانتو اليوم هون لأنو في شباب قاوموا حتى الإستشهاد، وقوة لبنان هي إيمان أهلو بالحياة وإستعدادن للشهادة كل ما كان لبنان بخطر.

أربعين سنة كأنو مبارح، وجوه الرفاق بعيوني، بتذكّرن كل يوم لأنو الإنسان يللي بينسى تاريخو بينمحى من المستقبل.

اليوم مش بسّ عم نكرّم شهداء وحدات دفاع بيروت يللي كان إلي الشرف بتأسيسا، وكمان عمّ نكرّم كل شهداء المقاومة اللبنانية. شهداء الأحزاب لكانوا ضمن الجبهة اللبنانية:

الأحرار، الكتائب، التنظيم، القوات اللبنانية، حراس الأرز، وكلّ المجموعات يللي قاومت ضمن المقاومة اللبنانية...

شهداء الوحدات المركزية، ب ج ، وحدات المغاوير، دفاع ادونيس، دفاع رشدان، وغيرن...

شهداء مفوضية بيروت للقوى النظامية، شهداء الصخرة، المقاطعة الرابعة، الاشرفية، السوديكو، بدارو، المصيطبة، الرميل، المدوّر، الصيفي، البرجاوي، المتحف، البدوي وغيرن،شهداء كل الأسلحة.

كل شهداءنا من عكار للجنوب، البقاع والجبل، مروراً بجبيل وكسروان والمتن وبعبدا، كل شهيد من المقاومة اللبنانية،"وفضلن علينا كتير كبير".

كل شاب من رفاقنا يللي بعدو اليوم على قيد الحياة، كان مشروع شهيد. بسّ هيدي مشيئة ربّنا.

نحنا ما كنا هواة حرب، الحرب أنفرضت علينا وأكبر جريمة بحق الشهداء هي تزوير التاريخ.

أنا إبن هل المقاومة من اللحظة الأولى، وشاهد على تاريخها وعلى كلّ تفاصيلها.

قاومنا المؤامرة يللي كان بدها تقلعنا من أرضنا، قاومنا بشرف وبإسم لبنان، لا بإسم طايفة ولا بإسم دين.

قاومنا بالـ 75 لما شفنا الدولة عم تنهار، كنّا السند للجيش يللي تعرّض للخيانة وأنضرب من جوّا، وكان طموحنا دايماً يرجع الجيش بقوّة ويستلم مسؤولية الدفاع عن لبنان، تا نرجع لحياتنا الطبيعية.

وهون بدّي وجّه تحيّة لشهداء الجيش اللبناني يللي بعدن لليَوم عم يدفعوا ضريبة الدّم ضدّ الإرهاب والعدوان ايماناً بمهمتهم وقسمهم ووطنيتهم (هودي ولادنا واخوتنا).

بالـ 75 قاومنا وحدنا التوطين، واليوم كل اللبنانيي صاروا ضدّ التوطين، أنصفنا التاريخ وطِلِعْ معنا حقّ. قدّيش كانوا وفّروا علينا لو وقفوا معنا وقدّيش كان لبنان اليوم بألف خير.

شهداءنا ما كان عندن مشروع إنفصالي، ولا كانوا مجموعة إنقلابية، وإلا كانت النتائج والظروف غيّرت مجرى التاريخ.

الشهادة المقدّسة تعرّضت للتشويه من إِعلام وأَفلام وأَزلام.

مقاومتنا حملت اسم لبنان، ولكن يللي فجّروا الحرب نجحوا بالكذب على الناس لَبَعض الوقت وشوّهوا صورة المقاومة.

مش من زمان، شفنا على إحدى الشاشات أحد المُنَظّرين عم يحكي عن معركة تل الزعتر (بلا ما ذكّر شو عانوا أهالي المنطقة حول المخيّم)، وللي إستشهد فيا 400 شاب من نمور الأحرار والكتائب والتنظيم وحراس الأرز وجيش لبنان والباش مارون وولاد المنطقة.

قال: إنو السوريين سّقَّطوا تل الزعتر، في أكثر من هيك كذب وتشويه للتاريخ وطعنة لشهدائنا.

مش وحدن، حتى البعض يللي صنعتن المقاومة وعملتن رجال، استغلوها لمشاريع ما بتشبه تاريخنا، استفادوا من التضحيات ونسبوا لأنفسن انجازات لا عملوها ولا تعبوا فيها.

"للأسف، المقاومة يللي بيصنعوها الأبطال بيستفيدوا منها،أحياناً، مُزَوِروا التاريخ".

نعم المقاومة اللبنانية كانت أكْثريتها مسيحيين، ولكن إلتحق فيها غير مسيحيين، وعنا شهداء من كلّ الطوائف.

مثل ما قال الرئيس بشير الجميل: نحنا قاومنا كمسيحيين ولكن دافعنا عن كل لبنان.

الحرب انْفرضِت علينا وكنا مؤمنين انو المؤامرة جايي من برّا، ولسوء الحظّ شارك فيها بعض المحليّين.

قاومنا، بس رفضنا ومنرفض أي حرب أهلية، ومنعتبرها مُحَرّمِة بكل الشرائع وبالمنطق وبالأخلاق.

بفضل شهدائنا، لبنان باقي رغم الأزمات، دولة ديمقراطية ومجتمع متنوّع بمحيط سقطت فيه الديمقراطيات وانضرب التنوّع.

أكبر تكريم لشهدائنا، هو إعادة بناء السلام بالمجتمع، ودولة العدالة والمساواة الحقيقية، "مش مواطن درجة اولى ومواطن درجة ثانية".

دولة المناعة ضدّ الطائفية وضدّ إزدواجية الولاء للداخل وللخارج (وما في أكثر منن اليوم).

أكبر تكريم لشهدائنا نهزم الفساد بالفعل (يللي أكل البلد)، ونعمّر الإقتصاد، ونوَقّٓف نزيف الهجرة لولادنا.

يا رفاقي يللي غبتوا، صورتكن بقلبي، قضيتكن بوجداني، بعرفكن وبتذكركن واحد واحد.

"أنا، والرفاق يللي الله طوّل بعمرنا"،اهلكن اهلنا، حلمكن وعد بضميرنا لآخر يوم من حياتنا.

في بعض النفوس الضعيفة كل ما في ازمة بلبنان بيقولوا شبابنا راحوا ضيعان. هنّي ذاتن أيام الحرب كانوا يقولولنا ما فيكن تقاوموا جحافل.

بحرب المية يوم بالأشرفية، متل هالايام بالـ 78  كانوا يقولولنا:"انتو بدكن تطردوا الوحدات الخاصة للجيش السوري من الأشرفية؟ شو عددكن، شو امكانياتكن؟ العين ما بتقاوم مخرز"(كل هالأمثال للي ورتوها من العثمانيين)

الحقيقة إنو عين الحقّ قاومت مخرز الظلم.

بحب قلّن انو المقاوم إبن الإيمان، إبن الرَجاء، اليأس ما بيدخل قلبو.

لو ما من شهدائنا ورفاقن، نحنا مش قاعدين معكن اليوم بهالصالة. ولا بقينا بهل البلد، ولا بقي لبنان.

انتو مصدر قوتنا ومعنوياتنا ومنكم منِستَمِدّ قوّة الحياة

وعدنا إلكن، تكونوا المنارة

وعدنا إلكن، نقاوم كل مؤامرة بتستهدف وجود لبنان وحريتو وتنوّعو والسلم الأهلي.

نقاوم كل مين بدّو يمّس بكرامتنا وبأهلنا وبأرضنا.

وعدنا إلكن،  نقاوم بالسلم تا نبني للأجيال الجايي دولة بتليق بشعبها وبتستحّق تضحيات شهدائها.

بذكرى الاربعين سنة لتأسيس وحدات دفاع بيروت، بقول للطيبين وللشهدا، أنا حظّي كبير إنّي كنت واحد منكن.

تحيّة الى شهداء وحدات دفاع بيروت ولكل شهداء المقاومة اللبنانية.

تحيّة الى الشهداء الأحياء الموجودين معنا اليوم ويللي موجودين بمعهد بيت شباب وغيرن.

تحيّة لكل شبابنا المخطوفين ويللي للأسف، ما رجعوا، وعلى راسهم رفيقنا بطرس خوند.

الرحمة للشهداء

عاشت المقاومة اللبنانية

ليبقى لبنان

 

مسعود الأشقر في ذمة الله صحبة السعداء

الأب سيمون عساف/12 كانون الثاني/2021

قال القديس لوقا مخاطبا: ايها الشريف تاوفيلا (لو 1\2) استلهمه مستهلا الكلام مخاطبا اياك ايها الشريف مسعود.

رحلت يا رفيق الطريق الى ديار الحق، وتركتني مع بعض الرفاق الناعين، يعتصرنا الفقدُ وتشجينا الخساره ويفترسنا الأسى.

ما كنت اتوقَّع هذه النكبة الموجعة الدهياء،  اجل صعقني النبأ المفجع وسقط عليَّ كقطعة نار؟

كيف اصيغ كلمتي فيك يا عاطر السمعه انا حائر ارى الدنيا نعشا يحضنك؟

تمنيت لو اني اقتنيت بعضا من صفاتك لأنك كنت وكأنك ابتسامة على كل محيا، تلاقي مضيفك بتواضع البنفسج وتحدث جليسك بخفر الرسول وتنصت اليه باصغاء النبي. جَمَعَتني بك ايها الجريء قبضة المشيئة ايَّام القصر في التسعينيات، وتوثقت صلَةُ المودَّةَ بيننا واستمرت الى هنيهة فصل الوداع.

استعيد ذكريات هاتيك العهود وترغرغ العينان بالدموع حسرة وزفرات على الأجمل المنحور والمأمل المدحور.

وما اقساها الخيبات وهي تخبط المتيقِّنين بالفوز فيفاجئهم الانكسار دون سابق إنذار وعلى غير انتظار.

ورغم النكسات المريرة كنت صمودا كاحد اعمدة بعلبك لا  يهزّك اجتياح الارياح العابرة ولا يلويك صفير الزمهرير المكفهر راسخا  كالأرز عنيدا كالسنديان.

نعم تتنهَّد النفس حزنا والماً على رَمي مشقتك الرشيقة برماح الموت اين منها رماح رُدَينَة وسَمْهر.

 غدر بك الجائح واصاب بسهمه رئتيك حتى قتلك فغادرتنا بين الغصص المُمضّ والعراك المدمّر.

لا استطيع ان اتصورك ايها الفارس مُسجى في نعش ومحمولا الى مدفن، ولكن للسماء مقاصد فوق ارادات البشر.

اغتصب الردى قوامَ هيكلِك الفارع فرقدت بغفوتَك الموعودة بالرجاء الى يوم البعث، الا ان روحك تنضم الى قافلة الرفاق الحبيبة التي توارت والشمس لم تُمِل بعد على الغروب.

اسماءُ انجمٍ احبة تتزاحم في البال فتدفعها الذاكرة الى مشارف الخاطر ثم تخفيها فيلوِّعنا افول اضوائها وكم رفضنا غياب الآفِلِين. يكفيك زهوا و خُيَلاَء انك بَصمت تاريخك باروع المواقف النظيفة التي للمقاومين الكُرَمَاءُ، وادرجت اسمك ذهبياً في صفحة سجل الخالدين.

كنت رمزا من رموز الوجوه الجميلة ومن عداد الأصحاب المتعلقين بقضية مقدسة وبشهداء أبطال شجعان ضحوا فداءنا وسفكوا الدماء ليبقى لبنان، يا لَلأسف! كتبوا ملاحم في الشهادة تشبه الأسطورة.

لم تخُن ولم تنحرف بل ظِلْتَ مستقيما الى النهايات. وهذا ما ميَّزك وشرَّفك انك لم تَحِد قيد شعرة عن مبادئك  النبيلة يا شهما مخْلِصا نعتز بذكراك ونفخر لأنك زينة الأمناء الأوفياء. اتعثَّر وانا الملم ما تبعثر في المخيلة من نعوت لأدثّرها  صفاتك وانثرها على ضريحك.

وراء الأرض صرت مع شهيد الصليب اله القيامة، في زمن الغطاس المقدس لتولد روحيا وراء الحجاب، ارسل الصلوات والأدعية الى الله كي يغمرك باجنحة الرحمات يا مسعود ويسعدك في مظال الملكوت صحبة السعداء الصالحين، كما أسالك الشفاعة لنا ونم قرير العين الى نهار اللقاء الشامل.

خذ قبلتي وردة في خشعة من صلاة وبركة كاهن عربون وفاء.

 

الإنتربول يعمم النشرة الحمراء بحق 3 أشخاص في قضية انفجار مرفأ بيروت

الشرق الأوسط/12 كانون الثاني/2021

عمّم الإنتربول النشرة الحمراء بحقّ كل من مالك السفينة التي نقلت مئات الأطنان من نترات الأمونيوم إلى مرفأ بيروت وقبطانها والتاجر الذي اشترى حمولتها التي كانت سبباً في الانفجار المروع في الرابع من أغسطس (آب)، وفق ما أفاد مصدر قضائي لبناني لوكالة الصحافة الفرنسية. وأكدت الوكالة الوطنية للإعلام إصدار المنظمة الدولية النشرة الحمراء للأشخاص المذكورين بناءً على طلب القضاء اللبناني. وتحقّق السلطات اللبنانية في الانفجار الذي وقع في بيروت وعَزَته إلى تخزين كميات هائلة من نترات الأمونيوم لسنوات في أحد عنابر المرفأ من دون إجراءات وقاية، ما تسبب بمقتل أكثر من مائتي شخص وإصابة أكثر من 6500 آخرين بجروح، وتدمير أجزاء واسعة من العاصمة. وكانت الـ2750 طناً من نترات الأمونيوم قد صودرت من سفينة «روسوس» التي وصلت إلى مرفأ بيروت في نوفمبر (تشرين الثاني) 2013 بعدما انطلقت من جورجيا وكانت في طريقها إلى موزمبيق.

وقال المصدر القضائي لوكالة الصحافة الفرنسية إن المحامي العام التمييزي غسان خوري تبلّغ من الإنتربول الدولي الرد على طلبه حول مذكرات التوقيف التي أصدرها المحقق العدلي اللبناني بحقّ مالك سفينة «روسوس» إيغور غريشوسكين، وقبطانها بوريس يوري بروكوشيف، والتاجر البرتغالي الجنسية جورج موريرا «الذي اشترى نترات الأمونيوم». وبناءً عليه، وفق المصدر، عمّم الإنتربول «النشرة الحمراء على كلّ الدول الأعضاء».وتُعد النشرة الحمراء طلباً إلى أجهزة إنفاذ القانون في جميع أنحاء العالم لتحديد مكان المجرم واعتقاله مؤقتاً في انتظار تسليمه أو اتخاذ إجراء قانوني مماثل. وقبل أشهر، أفاد تحقيق أجرته مجموعة من الصحافيين ونشره موقع «أو سي سي آر بي» الاستقصائي بأن المالك الحقيقي لسفينة «روسوس» ليس غريشوسكين، وإنما صاحب أسطول بحري قبرصي يتخفى وراء شركات وهمية يُدعي خرالامبوس مانولي. ويبدو أنه أجّر السفينة عبر شركة مسجّلة في بنما لغريشوسكين الذي هجر السفينة في نهاية المطاف مع طاقمها وحمولتها الخطرة. وكانت حمولة السفينة متوجهة إلى شركة «فابريكا دي إكسبلوسيفوس» في موزمبيق التي تملك عائلة رجل أعمال برتغالي راحل 95% من الأسهم فيها، وفق تحقيق الصحافيين.

وفي 2018 غرقت السفينة قبالة مرفأ بيروت. وأدى الانفجار إلى تأجيج غضب الشارع الناقم على الطبقة السياسية بكاملها والذي يتهمها بالفساد والإهمال وبات يحمّلها أيضاً مسؤولية الكارثة. ورفض لبنان إجراء تحقيق دولي في الانفجار، إلا أن فريق محققين فرنسيين ومن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي شارك فيه. وتبيّن بعد الانفجار أن الأجهزة الأمنية ومسؤولين سابقين وحاليين من الجمارك وإدارة المرفأ والحكومة كانوا على علم بمخاطر تخزين كميات هائلة من نترات الأمونيوم في المرفأ. والشهر الماضي، ادّعى المحقق العدلي على رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب وثلاثة وزراء سابقين بتهمة «الإهمال والتقصير والتسبب بوفاة» وجرح مئات الأشخاص. وأعلن المحقق العدلي فادي صوان، الشهر الماضي، تعليق التحقيقات بعدما طلب وزيران سابقان ادّعى عليهما، نقل الدعوى إلى قاضٍ آخر. إلا أن المصدر القضائي أوضح أن صوان سيستأنف التحقيقات بعد انتهاء فترة الإغلاق التام نهاية الشهر الحالي التي أقرتها الحكومة في ظل انتشار فيروس «كورونا» المستجد.

 

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الثلاثاء 12/01/2021

وطنية/الثلاثاء 12 كانون الثاني 2021

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون لبنان"

نستهل النشرة بالإشارة الى تحليق مكثف للطيران الحربي الإسرائيلي فوق العاصمة بيروت ومعظم المناطق اللبنانية منفذا غارات وهمية.

‏الرئيس عون طلب اليوم من وزير الخارجية شربل وهبة توجيه رسالة عاجلة الى مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتييريس لإدانة ما ترتكبه إسرائيل من اعتداءات وخروقات جوية لسيادة لبنان وللقرار 1701 وذلك بعدما تكثفت الإنتهاكات الجوية الإسرائيلية للأجواء اللبنانية.

في وقت أعلنت إيران أنها طلبت من الأنتربول توقيف أربعة أشخاص مشتبه بقيامهم بعملية اغتيال العالم النووي محسن فخري زاده وقال المرصد السوري أن غارات جوية استهدفت مراكز للحرس الثوري الايراني في البوكمال السورية..

في مجال آخر

الدولار مفتوح والبلد على باب الإقفال العام وجيوب الناس خاوية والتموين بالحد الأدنى رغم التهافت على السوبرماركات..

الحكومة بين تصريف الأعمال ومراوحة الإتصالات غير المفيدة والكلام الرئاسي على ما سماه كذب الرئيس الحريري قسم الناس بين مؤيد ومعارض وجمع الناس في استيائهم من التخاطب والتقاصف بالشتائم وإطلاق أوصاف خارج علم السياسة..

وقبل أن نعود للاقفال العام

نتوقف مع أبرز ما جاء في اجتماع تكتل لبنان القوي: على الحريري استئناف عمله بعيدا عن أي تأثيرات في أسرع وقت والتواصل مع الرئيس عون لتشكيل حكومة تحترم وحدة المعايير.

التكتل كرر دعوته حكومة تصريف الأعمال لتتحمل مسؤولياتها في ترشيد الدعم بما يحمي مئات الآلاف من اللبنانيين الذين أصبحوا تحت خط الفقر من دون إفراغ لبنان مما يملكه من احتياط العملات الأجنبية مؤكدا أن رفع الدعم هو من مسؤولية السلطة التنفيذية..

وعن الاقفال لمواجهة جائحة كورونا دعا التكتل الأجهزة الامنية للتشدد في قمع المخالفات.

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ان بي ان"

من الإقفال ذات الملامس الحريرية إلى حال الطوارىء ذات الملامس الحديدية فهل تؤتي

الإجراءات الصارمة المعلن عن تنفيذها من الخميس المقبل ثمارها فتكبح جماح كورونا؟.

خطر الوباء ليس مزحة فهل ينتبه المواطن مثلا إلى أن المستشفيات قد "فولت" فلا اسرة شاغرة ولا ترف لدى المصابين فهم إما ينتظرون شفاء مرضى وإما وفاة شاغليها.

زاوية أخرى من زوايا الخطورة يعكسها مشهد التهافت الهستيري على التموين الذي ظل هو هو في الكثير من المناطق عاكسا حال الهلع بأمه وابيه.

ذلك أن طوابير بشرية اصطفت أمام المحال والمتاجر والصيدليات والأفران وغيرها لشراء فائض من المواد الغذائية والدوائية حتى بدا أن من نجا حتى الآن من فيروس كورونا سيلتقطه هذه المرة في الزحمة التي لا تراعي الشروط الوقائية.

وعلى الضفة العلاجية تحرك المسار القانوني لمساعي لبنان للحصول على لقاح فايزر وذلك انطلاقا من لجنة الصحة النيابية التي تحضر اقتراح قانون معجلا طلبته الشركة الأميركية.

ولأن الأمر بالأمر يذكر فإن المرضى الذين يعالجون من رواسب الإصابة بكورونا يحتاجون إلى أدوية إضافية وهنا يبرز على سبيل المثال (IVERMECTIN) كعقار واعد يمكن اعتماده لوقف نمو الفيروس القاتل.

في السياسة لا جديد وخصوصا على مستوى تأليف الحكومة وقد جاء الفيديو الرئاسي المهين بحق الرئيس المكلف ليصب الزيت على النار الملتهبة بين قصر بعبدا وبيت الوسط ويزيد الإفتراق بين الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري.

هذا الواقع المكهرب يأتي فيما الحاجة ماسة إلى حكومة تلجم التدهور الحاصل على كل الصعد وأبرز أمثلتها سخونة ارتفاع سعر الدولار إلى حافة التسعة آلاف ليرة.

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون او تي في"

حالة الإنكار التي يتحدث عنها البعض بمناسبة أو من دون، قائمة، لكنها طبعا في غير المكان الذي يصوبون نيران حقدهم عليه.

الحالة قائمة لدى من ينكر تبعيته المتنقلة بين العواصم والوصايات، من دون اي اعتبار لحرية او سيادة او استقلال.

الحالة قائمة لدى من ينكر مسؤوليته السياسية المتوارثة منذ أوائل التسعينيات إلى اليوم، عن السياسات الاقتصادية والمالية التي أدت إلى الوضع الحالي، عبر تعزيز الريع وتدمير قطاعات الانتاج.

الحالة قائمة لدى من ينكر أن غالبية اللبنانيين لا يعتبرونه رأس حربة الإصلاح، ولا عنوان محاربة الفساد، ليس لمشكلة مع شخصه، بل لملاحظات على نهج متواصل لا نية ظاهرة بتعديله، بعدما أنتج فسادا، فاستورد ديونا، وصدر شبابا، وكاد أن يوطن مكانهم نازحين بعد اللاجئين، بسبب غياب المواقف الواضحة، والخطط القابلة للتنفيذ، التي تتضامن مع الإنسان والقضية، من دون ان تفرط بحقوق الوطن.

الحالة قائمة لدى من ينكر معرفته بمعاني نصوص الدستور، وأسس ممارسته السابقة له، ولاسيما في موضوع تأليف الحكومة، لناحية الصلاحيات الواضحة، غير القابلة لأي اقتناص أو مس.

الحالة قائمة لدى من ينكر أن في البلاد ميثاقا، وأن الشراكة والتوازن هما تماما كالوحدة الوطنية والعيش المشترك، من المقدسات الوطنية، التي من دونها يهتز الكيان.

طبعا، حالة الإنكار قائمة… فلو لم تكن قائمة، لتحرر المصابون بها من التبعية، وتحملوا المسؤولية السياسية الذاتية والوطنية، فطبقوا الدستور واحترموا الميثاق، وسهلوا تشكيل حكومة تنتشل لبنان من المستنقع الذي أغرقوه فيه بفعل ثلاثين عاما من الخطايا، وهم اليوم يتنصلون…

غير أننا نبدأ نشرتنا الليلة من عنوان أكبر من صغائرهم السياسية: عنوان إنسان مقاوم، ومناضل بطل في سبيل قضية، ودعته اليوم الأشرفية، ومعها كل لبنان.

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون الجديد"

بعد ليلة سطع فيها الايمان على الإخوة السياسيين واستحضار الآيات البينات والروح القدس، عادت الشياطين الى تفاصيلها سالمة وبكل دهاء دعا تكتل لبنان القوي الرئيس المكلف سعد الحريري ليستأنف عمله في أسرع وقت بعيدا من أي تأثيرات والتزاما بالقرار السيادي اللبناني، وبالحاجة القصوى إلى قيام حكومة إنقاذ فيما ظهرت هذه التأثيرات على الرئيس الحريري من خلال ضبطه متلبسا بالأشعار البريطانية لاسيما تلك التي تدعو الى "ثباتك على رشدك من دون أن يفقدك إياه كل من حولك ويلقي باللوم عليك" وفي حصيلة اليوم المقدس بالأمس فإن الحريري لم يتخرج ناسكا زاهدا في الحكومة، وأن التيار بدوره لن يكون في موقع صاحب العمامة السياسية وفي التصاريح المثبتة دينيا ودنيويا، أن الثنائي عون وباسيل لا يريد سعد الحريري رئيسا للحكومة وهما على استعداد لإبراز هذا الموقف وإن جاء على صيغة تسريب وما دعوة تكتل التيار اليوم الرئيس المكلف الى استئناف العمل سوى أكذوبة مستحدثة لأن التيار في هذه الحال يشجع على التعامل مع رئيس حكومة "كاذب" بحسب توصيف رئيس البلاد وفي كلتا الحالين فإن رئيس الجمهورية برفضه شخص الحريري بعد شهرين على تكليفه من دون تأليف يرتكب انتهاكا للدستور المؤتمن عليه وتبعة خرق الدستور تجيز المحاكمة فالرئيس هنا يرفض موقفا أدلى به خمسة وستون نائبا مستبيحا النظام البرلماني والديمقراطية التي يقوم عليها هذا النظام أما لجوء قصر بعبدا وبيانات التيار الى الرد على الجديد وادعاء الخطأ في الترجمة من وراء الكمامة والضياع بين عبارتي "اعطانا" "واعطيناه" فهي الخبل بعينه لأن في العبارتين إدانة للرئيس الذي تسلم التشكيلة مؤكدا أنه لا تأليف للحكومة وعليه يصبح توضيح عبارة "اعطيناه" كحال "السفستك على البلكون" التي استدعت من القصر تفسير كلمة البلكون من دون ما سبقها وبوضوح العبارة أن عون والحريري وثالثها الشيطان مركب كيماوي مستعد للانفجار في أي لحظة وسيبقى يتفاعل سلبا حتى نهاية العهد من دون وصول لقاح التأليف الحكومي وسيستمر رئيس الجمهورية في بدعة تمثيله المسيحين وتوزيرهم وهي الرواية عينها التي عطل فيها البلد سنتين ونصف سنة قبل وصوله الى سدة الرئاسة ولما وصل هدر دم الوقت بينهم سنة وثلاثة أشهر مدة الفراغ الحكومي في انتظار تأليف الحكومات واحتجاز التأليف وخطف الاستشارات النيابية وعندما يستعمل الاعلام والجديد تحديدا حق النقض السياسي نتهم بالاتجار بالمخدرات الحكومية وبتبيض السجل السياسي والتيار الذي يرمي اليوم علينا الجرم والحرم بكل عناصره التي ترشح غباء هو نفسه الذي رجمنا من أجله عندما استقبلنا جبران باسيل على شاشتنا وهو الذي كانت تطوقه "هيلا هو" شعبيه واسعة ولنا في كل عرس سياسي قرص نقدي من دون أن يكون هناك استشناءات لأي من المكونات والأحزاب والرئيس سعد الحريري ضمنا ولأن الجديد تعاقدت مع الحقائق فإنها تبحر اليوم الى عمق مرفأ بيروت بالتزامن مع إصدار مذكرات انتربول لملاحقة مالك سفينة روسوس وقبطانها ومسؤول في المصنع طلب نيترات الأمونيوم التي تسببت بالانفجار وأبعد من سؤال "ماذا لو" تكشف الجديد اليوم أسماء شخصيات من أصحاب الثروات السورية في وثائقي الزميل فراس حاطوم بابور الموت لن يحمل على متنه أي ارتياب ليدخل عمق المياه الاقليمية لدول بعيدة وقريبة ظلت مستبعدة حتى يومنا هذا من دائرة الشك فيما يتلهى القضاء اللبناني بقضايا شكلية.

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون أم تي في"

مع كل طلعة شمس على الجمهورية اللبنانية: فضيحة جديدة بل.. فضائح. الفضيحة الأبرز اليوم تتعلق بلقاح كورونا. غدا، أي في الثالث عشر من كانون الثاني 2021، تجتمع لجنة الصحة النيابية للبحث في إقرار قانون يبيح استخدام اللقاح. وإذا اقر القانون غدا فإنه يحتاج إلى جلسة عامة لمجلس النواب لإقراره، لا ندري متى يدعو الرئيس نبيه بري إلى عقدها !!

في المقابل: هل يدرك "فرسان" مجلس النواب وسواهم من مسؤولي الدولة أن عدد الذين تلقوا لقاح فايزر حول العالم بلغ حتى الآن نحو اثنين وتسعين مليون شخص؟ وهل يدرك النواب ورئيس الحكومة ووزير الصحة وسائر المسؤولين أن إسرائيل لقحت حتى الآن حوالى 20 في المئة من سكانها؟ وهل يدركون أن قطر، والسعودية، والإمارات، والبحرين، وعمان وسواها سبقتنا إلى اللقاح، نحن الذين كنا ندعي أننا مستشفى الشرق؟ فلماذا التأخر يا سادة في إقرار القانون؟ ألا يندرج هذا في إطار تشريع الضرورة؟ ولماذا اعتماد مصدر واحد للقاح؟ و لماذا لم تفتحوا حتى الآن باب استيراد اللقاحات أمام شركات خاصة؟ إن ما يحصل هو جريمة موصوفة بحق اللبنانيين، وخصوصا ان عدد الوفيات بكورونا اليوم سجل رقما قياسيا بلغ 32 وفاة. فهل تتحملون مسؤولية استمراركم في قتل شعب بأكمله؟ والأهم: هل صحيح انكم تفكرون كما يتردد بأن تتلقوا اللقاح قبل سواكم من أبناء الشعب؟ سواء صح الخبر ام لا ، فأنتم يجب أن تكونوا في آخر القائمة، علكم تقدرون فداحة ما فعلمتموه بنا، فنرتاح قليلا من إساءتكم المستمرة إلينا، ومن إجرامكم بحقنا

سياسيا، الفضيحة الكبرى مستمرة. اذ فيما لبنان يودع كل يوم جثامين ضحايا الكورونا، فانه كل يوم ايضا يعيد دفن الحكومة المنتظرة. فالسجال بين رئيس التيار الوطني الحر وتيار المستقبل تصاعد وتطور ليتحول سجالا بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف. صحيح ان الحريري لم يرد بالمباشر بعد على الفيديو المسرب من القصر الجمهوري، لكنه غرد مرتين في رد غير مباشرمعتمدا تارة على الكتاب المقدس وطورا على قصائد الشعر. ففي ظل الحماوة الكلامية ، الحكومة وضعت في الثلاجة حتى اشعار آخر.

والعلاقة بين رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة المكلف ليست قصة رمانة بل قلوب مليانة، و بالتالي لا امكان لتشكيل الحكومة فيما الطرفان الاساسيان للتشكيل يتناحران ويتخاصمان ولا يبذلان اي جهد للتوافق. هكذا لا زيارة قريبة للحريري الى قصر بعبدا.

فالمسعى البطريركي اصطدم بالعناد السياسي، فيما حزب الله ينتظر هدوء المعارك الجانبية ليطلق مبادرته التوفيقية. في الانتظار، دولار السوق السوداء لامس التسعة الاف ليرة، أما في سد بسري، الغني عن التعريف في عالم الفضائح، فرائحة صفقة مشبوهة لاعادة احياء المشروع الميت. وهل تسألون بعد لماذا تستحق جمهوريتنا غير السعيدة لقب جمهورية الفضائح؟

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون المنار"

من قال ان لبنان غير قادر على تطبيق اقفال تام بدون أي خروقات؟ فمن يشكك في ذلك فليستنر بتجربة السياسيين، وما أظهروه من براعة وحنكة موصوفة في فرض اقفال تام شامل في ملف تأليف الحكومة وعلى مدى شهور متواصلة.. ماذا لو استعرنا كشعب إقفالهم أو أسقطناه على اقفالنا لكنا بالتأكيد الدولة الاولى التي نجحت بالتغلب على الوباء..

شهور مضت والدولة والشعب معا يمعنان في الاهمال والخروقات حتى وصلنا الى حافة الهاوية.. وبما أن البكاء على الاطلال لا ينفع شيئا، فالمطلوب الان عشرة أيام من حس المسؤولية.. المطلوب حس المواطنة لعلنا نستنقذ ما يمكن من بلد الجهة الوحيدة المنتصرة فيه هي فيروس كورونا.. امام اقفال الفرصة الاخيرة كما وصف تحديات كبيرة يذللها فقط الشعور بالمسؤولية من جانب الراعي والرعية.. وان كانت الحال لا تطمئن اليوم، فالشعب نزل الى الشارع دفعة واحدة في مشهد من مشاهد يوم القيامة، وطوابير من المتبضعين أمام السوبرماركات تنتظر الحساب.

وشتان بين هذا الحساب والحساب أمام العزيز الجبار يوم القيامة يوم يقال للمستهترين الذين ينشرون الفيروس القاتل يمينا وشمالا ويتسببون بقتل أرواح بريئة، يوم يقال لهم خذوا نصيبكم من دم فلان كناية عن مشاركتهم في الجريمة. ولان الحسنات تضاعف اضعافا، وتلبية لدعوة الامين العام لحزب الله، شهدت فروع القرض الحسن اقبالا مراعيا للشروط الصحية لايداع اموالهم وذهبهم في المكان الذي يطمئنون اليه.

في بلاد العم سام، ليس ما يطمئن في الاسبوع الاخير قبل مغادرة ترامب لكرسيه، مزيد من الاقالات او الاستقالات في ادارته آخرهم وزير الأمن الداخلي المعين حديثا في منصبه. الشخص كان دعا للتعجيل بتنصيب بايدن. تنصيب يتخوف ان تسبقه اعمال مخلة بالامن وتحذيرات من الاف بي اي من احتجاجات مسلحة في العاصمة وخمسين ولاية اخرى.

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ال بي سي"

يقول وزير المالية الفرنسي برونو لو مير، إن فرنسا تواجه "تحديا" في تحقيق توقعاتها لنمو اقتصادي ستة بالمئة هذا العام، وهذا النمو يتوقف على مدى السرعة في توزيع لقاحات كوفيد-19 .

إذا ، بات معيار التعافي في العالم متلازم بين التعافي الصحي والتعافي الإقتصادي، إذا طبقنا هذا المعيار في لبنان، فإن النتيجة الفورية تكون "باي باي تعافي" ، لا صحي واستطرادا لا إقتصادي ...

الدول دخلت في سباق حول من تكون الدول الأولى في إعطاء اللقاح لمواطنيها والمقيمين على ارضها ... "نيالن"! نحن في لبنان مازالت السلطة تفتش عن سد الفجوة القانونية بين لبنان والشركة التي تريد رفع المسؤولية عنها في حال أصيب أي متلقي للعلاج بعوارض جانبية ... وإلى أن يتم سد هذه الفجوة القانونية والمباشرة بإجراءات طلب اللقاح ، فإن الآليات تستلزم شهرا أو أكثر ...

في هذه الفترة ، كم يكون قد أصبح عدد الإصابات في لبنان؟ واليوم بلغت 4557 إصابة واثنتين وثلاثين حالة وفاة، وقد ورد في تقرير وزارة الصحة ما حرفيته "مع إضافة 44 حالة قديمة كانت قيد التقصي لتثبيت الوفاة بكورونا" ... والسؤال هنا: هل ستنجح إجراءات حال الطوارئ التي ستبدأ اعتبارا من بعد غد الخميس في تبطيء عداد الإصابا ؟ الجواب لا يمكن إعطاؤه على عجل بل بعد أيام على بدء تطبيق الإقفال الشامل ومدى الإلتزام به، خصوصا أن التجارب السابقة والفيديوهات عنها لا تشجع ، فهل ستستخدم معايير التشدد ذاتها في كل المناطق ؟ أم تكون هناك مخالفات على عينك يا دولة ؟

الأنظار، بعد غد، على المناطق والأحياء والأسواق التي كانت تتباهى بأنها لا تعترف بشيء إسمه إقفال، وهنا التحدي الأكبر للأجهزة المعنية، فإما تنجح في هذا الإختبار وإما تفشل، فتكون النتيجة الحتمية انهيار المنظومة الإستشفائية ككل، وعندها لا أحد يستطيع تقدير ماذا سيكون عليه الوضع.

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الثلثاء في 12 كانون الثاني 2021

وطنية/الثلاثاء 12 كانون الثاني 2021

النهار

عمد احد المطارنة الى الغاء مشاركته في ندوة عن قاسم سليماني عبر تطبيق الكتروني بعد الضجة التي اثارها خبر مشاركته عبر وسائل التواصل الاجتماعي وبروز استياء داخل الطائفة واوساط مسيحية.

يقول وزير سابق ان فيروس كورونا وتداعياته شغل اللبنانيين عن الازمة السياسية وتلك المالية وارجأها الى وقت لاحق يمكن ان تنفجر فيه دفعة واحدة.

لم تتضح الهفوة الاعلامية التي سمحت لتلفزيون "الجديد" بتسجيل دردشة ما بين الرئيس ميشال عون والرئيس حسان دياب يتهم فيها الاول الرئيس سعد الحريري بالكذب.

الجمهورية

يقول مطلعون إن رفع الدعم قد يكون من أسباب تأخير التأليف لكي لا تتحمل الحكومة الجديدة مسؤوليته.

يتم التداول في فضيحة توسيع مطمر "الزبالة" في بلدة ساحلية على مساحة 40 ألف متر إضافية من خلال إذن إستثنائي وبطريقة سريّة وتمّ دفع 18 مليون دولار نقداً للمتعهد.

لم ينجح رئيس تكتل من ترتيب العلاقات بين مسؤولَين كانا يلعبان أدواراً متناسقة في محيطه بانتظار بعض المعطيات التي دعته الى التريث.

اللواء

نُصح مرجع غير زمني بعدم استعجال أية خطوة جديدة، بانتظار جلاء المشهد الإقليمي - الدولي في غضون أقل من أسبوعين!

عادت العلاقة بين مرجع روحي ومسؤول مالي رفيع إلى الجفاء، بعد محاولة ترطيب التفاهم بينهما، قبل أكثر من شهرين.

أعادت محكمة معنية كرة النار إلى المحقق المعني، على خلفية "نصف حل" بانتظار الآتي!

نداء الوطن

حذّر مصدر متابع من توجّه لاستغلال حالة الطوارئ الصحية في البلاد لتقييد الاعلام واستغلال الظروف لكمّ الأفواه.

تبيّن ان اسعار السلع الاساسية ارتفعت في الاسابيع الاخيرة بنسبة تتجاوز 20% مع استمرار ظاهرة تخزين المواد الغذائية من كبار التجار المستفيدين من اموال الدعم، وغياب أي رقابة على اسعار السلع من الوزارة المعنية.

تردد أن وزير الإتصالات طلال حواط يوزّع الارقام المميزة على شخصيات شمالية بنت معه علاقة منذ توليه الوزارة، وهناك شخصان مقرّبان منه، الأول من طرابلس والآخر من دير عمار يقومان ببيع الأرقام في الشمال.

البناء

توقعت مصادر سياسية أن يستمر الانقطاع بين الرئيسين عون والحريري طيلة الشهر الحالي واستبعدت قيام مسعى جدّي داخلي او خارجي لإحداث اختراق في جدار القطيعة الرئاسية. وقالت المصادر إن على اللبنانيين تحويل كل اهتمامهم نحو كورونا بدلاً من الحكومة.

توقفت مصادر أوروبية أمام امتلاك إيران لزمام المبادرة السياسي عبر تحديد شهر شباط موعداً لرفع درجة تخصيب اليورانيوم والعسكري عبر المناورات المتلاحقة في منطقة الخليج. وقالت المصادر إن هذا سيجبر الأميركيين على التعامل مع الملف الإيراني كأولوية.

الأنباء

أكثر من سابقة

يكرس مسؤول رسمي أكثر من سابقة مخالفة لكل نصوص القانون في اجتماعات مجلس ذي صفة في قرارات أساسية.

الخلفية الحقيقية

رغم عدم صدور اي تعديل رسمي على آلية دعم القمح، وامتناع الحكومة عن القيام بدورها بإقرار الترشيد، صدر قرار رفع سعر ربطة الخبز ليترك الكثير من علامات الاستفهام حول الخلفية الحقيقية.

 

تفاصيل المتفرقات اللبنانية

في لبنان... الإغلاق الكامل يعرض الأطفال الأكثر هشاشة للخطر

الشرق الأوسط/12 كانون الثاني/2021

أبدت منظمة «أنقذوا الأطفال» (سايف ذي تشيلدرن) قلقها «العميق» من أن يؤثر الإغلاق الكامل الذي أقرته السلطات اللبنانية ويبدأ سريانه يوم الخميس سلباً على العائلات والأطفال الذين يعانون من أوضاع اقتصادية هشة، ما لم يتم دعمهم بشكل فوري، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية. وشددت السلطات اللبنانية أمس (الاثنين) تدابير الإغلاق العام بعد تسجيل معدل إصابات قياسي بوباء كوفيد - 19 وبلوغ مستشفيات عدة طاقتها الاستيعابية القصوى. وفرضت حظر تجول يبدأ صباح الخميس ويستمر حتى 25 من الشهر الحالي، ويترافق مع إقفال الشركات والمدارس والمصارف، واقتصار عمل محال بيع المواد الغذائية على خدمة التوصيل غير المتوفرة في كل المناطق لا سيما الشعبية منها. ونبهت المنظمة في بيان إلى أن من شأن «إغلاق محلات السوبرماركت أن يزيد من أزمة الغذاء التي تفاقمت بإعلان منفصل يوم الاثنين عن زيادة أسعار الخبز». وقالت مديرة المنظمة في لبنان جينيفر مورهاد: «ندرك بالطبع أهمية اتخاذ تدابير شاملة لوقف انتشار الفيروس، لكننا قلقون للغاية من أن العائلات الضعيفة وأطفالها سيتركون للتعامل مع الكارثة بأنفسهم». ويعجز «قرابة نصف السكان عن تحمل كلفة شراء طعام يكفيهم خلال إغلاق السوبر ماركت»، وفق مورهاد، التي أبدت خشية المنظمة من أن يعاني هؤلاء من «الجوع». وأضافت: «نعلم أنه سيكون هناك عدد أقل من الوجبات وخبز أقل على العديد من الموائد ما لم يصر إلى اتخاذ إجراء عاجل». وتهافت اللبنانيون بشكل غير مسبوق أمس على محال بيع المواد الغذائية التي شهد بعضها ازدحاماً هائلاً واختفت بعض المواد الغذائية من الرفوف والبرادات. كما شهدت الأفران إقبالاً مماثلاً تسبب في شح الخبز في بعض المناطق. وظهرت صفوف انتظار أمام الصيدليات في ظل انقطاع عدد كبير من الأدوية كالمسكنات وأدوية خفض الحرارة. وازدادت حالات العدوى بالفيروس خلال الأسبوع الماضي بنسبة سبعين في المائة عما كانت عليه في الأسبوع السابق، وفقاً لمعطيات وكالة الصحافة الفرنسية، ما جعل لبنان واحداً من البلدان التي تشهد حالياً أكبر الزيادات في العالم من حيث العدوى. وسجل لبنان وفق آخر حصيلة أمس أكثر من 222 ألف إصابة بينها 1629 وفاة. وحثت المنظمة الحكومة اللبنانية على تقديم «رزم مساعدات اجتماعية عادلة وشفافة للمجتمعات الأكثر ضعفاً»، مؤكدة استعدادها لمواصلة تنفيذ برامج تساهم في مساعدة الذين يكافحون للتعامل مع الأزمة، على الصمود. وأعلن وزير المالية في حكومة تصريف الأعمال غازي وزني أنه أعطى توجيهات لدفع «75 مليار ليرة كسلفة خزينة للهيئة العليا للإغاثة» لمساعدة الأسر «التي ترزح تحت أوضاع معيشية حادة» نتيجة إجراءات الإغلاق. ويأتي تزايد تفشي الفيروس في وقت يشهد لبنان أسوأ أزماته الاقتصادية بينما أكثر من نصف السكان يعيشون تحت خط الفقر.وتفاقمت الإصابات بشكل لافت بعد سماح السلطات للمقاهي والملاهي بفتح أبوابها حتى وقت متأخر خلال أعياد نهاية العام، في محاولة لإنعاش الاقتصاد المتردي.

 

الجيش الإسرائيلي يحتجز راعياً لبنانياً

الشرق الأوسط/12 كانون الثاني/2021

احتجزت قوات إسرائيلية، اليوم (الثلاثاء)، راعياً لبنانياً وفق ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية اللبنانية، فيما قال الجيش الإسرائيلي إنه يتم استجوابه بعد «تجاوزه» الحدود. وأوردت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان أن «دورية تابعة للعدو الإسرائيلي أقدمت في الرابعة من عصر اليوم على خطف الراعي اللبناني... في محلة بسطرة في كفرشوبا، واقتادته إلى داخل الأراضي المحتلة». وأكد المتحدث باسم قوة الأمم المتحدة الموقتة في جنوب لبنان (يونيفيل)، اعتقال القوات الإسرائيلية للراعي، مشيراً إلى أن «يونيفيل» أبلغت الجيش اللبناني بالأمر. وقال في بيان نقلته الوكالة الوطنية للإعلام، إن «القائد العام لـ(يونيفيل) اللواء ستيفانو ديل كول يُجري اتصالات بالطرفين لتأمين إطلاق سراح الراعي». وأضاف: «ستفتح (يونيفيل) تحقيقاً لكشف ملابسات الحادث، بما في ذلك المكان الدقيق الذي تم فيه اعتقال الرجل». ورداً على سؤال لوكالة الصحافة الفرنسية في القدس، قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن قواته «احتجزت راعياً مشبوهاً اجتاز عمداً الخط الأزرق من لبنان إلى الأراضي الإسرائيلية». وأشار إلى أنّه قيد الاستجواب. وخلال السنوات الماضية، احتجزت القوات الإسرائيلية رعاة في منطقتي مزارع شبعا وتلال كفرشوبا التي تحتل إسرائيل أجزاء منهما، بتهمة اجتياز الحدود قبل إطلاق سراحهم لاحقاً. وتصنّف الجهات اللبنانية تلك الحوادث عمليات «خطف». ولبنان وإسرائيل في حال حرب، والخط الأزرق يشكل خط وقف إطلاق النار الذي جرى التوافق عليه بعد الانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان عام 2000 ويضم 13 نقطة متنازعاً عليها بين الدولتين. وتخرق الطائرات الحربية الإسرائيلية بشكل شبه يومي الأجواء اللبنانية، وقد حلّقت خلال الأسابيع الماضية على علو منخفض فوق بيروت ومناطق أخرى ونفّذت غارات وهمية. وقد تقدّم لبنان اليوم بشكوى إلى مجلس الأمن في هذا الخصوص.

 

فيديو بعبدا" يُشعلها بين "الأزرق" و"البرتقالي".. عون: الحريري كذّاب و"ما في تأليف"

نداء الوطن/11 كانون الثاني 2021

عاش اللبنانيون أمس "الهلع بأمّه وأبيه"، وباتت قرارات الحكومة بالنسبة إليهم بوصلة الهروب من المعاناة. وكأيام الحرب الأهلية، انتقل المواطنون من الوقوف في طوابير أمام ماكينات الصرافة ومحطات الوقود سابقاً إلى ازدحام وتهافت على شراء المواد الغذائية والخبز، قبل أن يدخل الاقفال التام حيّز التنفيذ بعد غد الخميس حتى صباح الاثنين في 25 شباط، وفق قرارات المجلس الأعلى للدفاع التي حددّت تفاصيل الاقفال علّها هذه المرة "تنقش" مع الحكومة وتساعد اجراءاتها في تراجع عدد الاصابات بوباء "كورونا". وبينما كان رئيس الجمهورية يدعو إلى إعلان حالة طوارئ صحية، سقط في فخّ التسريبات، بفيديو يتّهم فيه الرئيس المكلف سعد الحريري بـ"الكذب"، ناقلاً أزمة التشكيل إلى خلاف شخصي بينه وبين الحريري، وبين جمهورَين تبادلا القصف الكلامي العنيف على مواقع التواصل الاجتماعي، وواضعاً عملية التشكيل في حالة إقفال مفتوحة بكلمتين: "لا تأليف". ففي لقاء جمعهما قبيل انعقاد "جلسة الكورونا" في بعبدا، سأل رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب رئيس الجمهورية: "كيف صار وضع التأليف فخامة الرئيس؟"، فأجابه، بحسب ما ورد في الفيديو الذي سُرّب وكتبت كلماته وسائل إعلام: "عم بيقول عطانا ورقة... عم يكذب... عمل تصاريح كاذبة، وهلق ليك قديش غاب، ليك حظّن هاللبنانيين.. وهلق راح ع تركيا، ما بعرف شو بأثر... ما في تأليف". وأثار اتهام عون للحريري بـ"الكذب" تغريدة عنيفة من الأخير استحضر فيها من سفر الحكمة في الكتاب المقدس: "إِنَّ الْحكمة لا تلج النَّفسَ السَّاعية بالْمكْرِ، وَلا تحلُّ فِي الْجسدِ الْمسْترقِّ للْخطيَّة، لأَنَّ روح التَّأْديب الْقدُّوس يهْرب من الْغشّ، ويتحوَّل عن الأَفْكار السَّفيهة، وينْهَزِمُ إِذَا حضر الإِثْم".

وفهم من الفيديو المسرب في البداية أن الحريري لم يقدّم ورقة التشكيلة إلى عون الذي نشر تغريدة على حسابه الشخصي، في آخر لقاء جمعه بالرئيس المكلف، يذكر فيها استلامه تشكيلةً حكومية من الحريري الذي أعلن آنذاك أي في 9-12 -2020 وقبل مغادرته القصر تسليمه رئيس الجمهورية تشكيلة حكومية كاملة. وتسبب التسريب بوضع دوائر رئاسة الجمهورية في حالة ارباك وتخبّط. وبحسب مصادر مقرّبة من بعبدا فإن "شريط الفيديو هو من لقطات مقتطعة وليس كاملاً، وكان الحديث يدور في حينه عمّا يقوله الرئيس الحريري بأننا أعطيناه لائحة بأسماء وزراء. هذا كذب. لم نعطه لائحة بأسماء وبالتالي لم يقل عون ان الحريري لم يسلمه لائحة بالتشكيلة الحكومية لأنه سلمه لائحة فعلاً".

بعد ذلك صدر "التوضيح الرسمي" عن "التيار الوطني الحر" الذي لم ينكر توصيف رئيس الجمهورية لرئيس الحكومة المكلف بـ"الكاذب"، متهماً قناة "الجديد" بتقويل الرئيس ما لم يقله عن تسلّم التشكيلة. أما أعنف رد من "تيار المستقبل" فجاء على لسان أمينه العام احمد الحريري الذي قال: "للكذب عنوان: عون وجبران"، مرفقاً تغريدته بصورة عن تغريدة عون التي تؤكد تسلمه تشكيلة مكتملة وتسليمه "طرحاً حكومياً متكاملاً يتضمن توزيعاً للحقائب". ودخل "الاشتراكي" بالسلاح الثقيل على خط التصويب على بعبدا و"بيت الوسط" معاً. ولتمتين نظرية رئيسه وليد جنبلاط ودعوته الحريري إلى الاعتذار، اعتبر "الاشتراكي" في بيان ان هذا الفيديو "الفضيحة" يؤكد ما كان معروفاً سلفاً قبل التكليف من خلال رسالة رئيس الجمهورية التحذيرية الى النواب، وهو ما عاد وأثبته كلّ مسار التأليف، "بأنه وفريقه لا يريدان سعد الحريري لتشكيل الحكومة إذ يبدو ان فريق الممانعة قرّر أن تُشكّل الحكومة كما يريد، أو فلا حكومة ليستمرّ في الحكم من خلال حكومة دياب". وغمز "الاشتراكي" من قناة "بيت الوسط" سائلاً: "هل انتبه الذين عَوّموا رئيس حكومة تصريف الأعمال تحت عنوان رفض استهداف مقام رئاسة الحكومة، كيف عبّر هذا الرئيس عن احترامه لهذا المقام من خلال إنصاته وإصغائه الدقيق لكلام رئيس الجمهورية المقصود من دون أن يعلّق بكلمة؟"، في تذكير للحريري الذي ساند دياب بعد الادعاء عليه بحادثة انفجار المرفأ بأنّ الأخير لم يرد الجميل لا بتعليق ولا باعتراض على وصف الرئيس المكلّف بـ"الكاذب".

 

المعارضة التركية تتهم الحريري بجني الملايين وسرقة أموال الأتراك

المدن/12 كانون الثاني/2021

المعارضة التركية: هل سأل اردوغان الحريري ما إذا كانت زيارته لسداد الديون المترتبة عليه للمصارف التركية؟

استفادت المعارضة التركية من لقاء الرئيس المكلف سعد الحريري، مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، لانتقاده سياسياً، من بوابة ما سمّته فضيحة مرتبطة بجني الحريري ملايين الدولارات من شركة الاتصالات التركية، من دون أن يدفع أي فلس عليها. ورفع المتحدث باسم "حزب الشعب الجمهوري" المعارض لاردوغان، فائق أوزتراك، صورة لقاء يجمع الحريري بأردوغان، وذلك في اجتماع اللجنة المركزية لحزب الشعب الجمهوري، عقده الاثنين، قائلاً: "كيف يمكنك الجلوس على طاولة واحدة مع هذا الرجل الذي جنى مليارات الدولارات من دون دفع فلس واحد على Telekom؟"  وتملك مجموعة "أوجيه" التي يمتلكها الحريري، غالبية 55% من الشركة التي جرت خصخصتها في العام 2005، لتكون أكبر شركة تركية تعرضت للخصخصة بمبلغ وصلت قيمته الى 6.5 مليارات دولار. وقررت السلطات خصخصة الشركة في الماضي على رغم المعارضة الشعبية للخطوة. وسأل أوزتراك في المؤتمر الصحافي: "هل حضر الحريري الى تركيا لتسديد الديون المترتبة عليه؟ وهل طُلب من الحريري حساب مليارات الدولارات في شركة ترك تليكوم؟" واستدانت شركة "اوجيه ترك" في العام 2013، قرضاً كبيراً من المصارف التركية، واضعةً أسهمها في "تورك تيليكوم" ضمانة للدين. لكن أرباح شركة الاتصالات التركية، التي تتلقى عوائدها بالليرة، لم تعد كافية لدفع الأقساط، بعد انخفاض قيمة الليرة التركية.  وطلب أوزتراك من جميع مواطني تركيا النظر إلى الصورة التي رفعها، وتظهر لقاء بين الحريري واردوغان. وقال: "هذه ليست صورة عادية. في هذه الصورة؛ هناك فرد من عائلة الحريري اللبنانية قام بسرقة شركة Türk Telekom"، متهماً اياه بعدم سداد القروض التي حصل عليها من البنوك التركية. وفي العام 2018، وضعت الجهات الدائنة (المصارف) يدَها على شركة "ترك تيليكوم" التي كان سعد الحريري يملك فيها الحصّة الأكبر من الأسهم. وأعلنت الشركة التركية نقل مُلكية الحصة الأكبر منها إلى مجموعة من البنوك التركية الدائنة، بعدما أعطت وزارة الخزينة والمالية الموافقة على ذلك.  وقال المعارض التركي، الإثنين: "اقترضت هذه العائلة من البنوك التركية كلفة خصخصة شركة Telekom ودفعتها لصالح الخزينة التركية". واتهم الحريري بنقل ملايين الدولارات التي جناها من أرباح الشركة الى لبنان. وأضاف: "ضرب الحريري طائر الحقل بحجر الحقل نفسه، ولم يخرج فلساً واحداً من جيبه".  وكانت وزارة الاتصالات التركية كشفت في العام 2017 عن أن "ترك تيليكوم" حققت أرباحاً بقيمة 2.5 مليار دولار في العام 2014، و1.3 مليار دولار في كل من 2015 و2016. واستفاد المعارض التركي من الموضوع لتحويل القضية الى هجوم على اردوغان، قائلاً: "الموكلون بحماية الحقوق الوطنية لشركة ترك تيليكوم، موجودون في القصر الرئاسي Beştepe اليوم". واعتبر أن ملف الحريري هو واحد من الأسباب التي دفعت تركيا الى أدنى مواقع الدول الأوروبية لناحية السرعة في الانترنت، ما يمنع ملايين الطلاب من الاستفادة منه. وقال: "أتساءل الآن ما إذا كان الحريري قد وصل إلى تركيا لسداد الديون؟ بينما يقول القصر الرئاسي إن اللقاء بحث العلاقات الاقتصادية والتجارية مع الحريري". وتوجه الى أردوغان: "كيف يمكنك الجلوس على الطاولة نفسها مع هذا الرجل الذي كسب مليارات الدولارات من المال على Telekom من دون دفع فلس واحد". وخصص الحزب، الاجتماع، لمهاجمة الرئيس التركي بعد وصف الأخير لطلاب جامعة بوغازيتشي بالإرهابيين.

 

بعد الخروقات الإسرائيلية… رسالة من عون إلى مجلس الأمن!

وكالات/12 كانون الثاني/2021

طلب رئيس الجمهورية ميشال عون من وزير الخارجية والمغتربين شربل وهبه توجيه رسالة عاجلة إلى مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتييريس لإدانة ما ترتكبه إسرائيل من اعتداءات وخروقات جوية لسيادة لبنان وللقرار 1701 وذلك بعدما تكثفت الانتهاكات الجوية الإسرائيلية للأجواء اللبنانية.

 

قرار “التمييز” بداية مشجعة… السلطة القضائية في “امتحان المرفأ”

وكالة الانباء المركزية/12 كانون الثاني/2021

فيما لبنان الشعبي والرسمي غارق في دوامة كورونا، ويستعدّ للاقفال العام والشامل الذي يدخل حيز التنفيذ الخميس لمحاولة حصر تفشي الوباء المخيف وغير المسبوق، سُجّل تطور قضائي لافت، في ملف تفجير المرفأ. فقد ردت محكمة التمييز الجزائية، طلب وقف السير بتحقيقات إنفجار 4 آب، وأعادت الملف الى المحقق العدلي القاضي فادي صوان من دون البت بطلب نقل الدعوى المقدم من الوزيرين السابقين علي حسن خليل وغازي زعيتر، للارتياب المشروع، الى حين استكمال التبليغات، ما يعني أن القاضي صوان يستطيع معاودة جلسات التحقيق. وصدر هذا القرار في جلسة عقدتها المحكمة برئاسة القاضي جمال الحجار، وعضوية المستشارين القاضيين فادي العريضي وإيفون بو لحود تابعت خلالها دراسة الطلب المقدم من النائبين خليل وزعيتر، لنقل دعوى انفجار مرفأ بيروت من يد  القاضي صوان الى قاضٍ آخر. ولم تستكمل هيئة المحكمة حتى اليوم كل طلبات التبليغ التي تقارب 150 طلبا موزعة على أفرقاء الدعوى بين مدعى عليهم ومدعين، على أن تصدر قرارها فور استكمال التبليغات. هذه الخطوة، وفق ما تقول مصادر سياسية مطلعة لـ”المركزية”، من شأنها اطلاق يد القاضي صوان من جديد، لاستئناف تحقيقاته في “جريمة العصر”. وفي رأيها، فإن موقف محكمة التمييز اعاد بعض الامل الى ذوي الضحايا والى اهالي بيروت الذين دمرت بيوتهم، والى اللبنانيين كلّهم، بأن القضية لا تزال حيّة، رغم كل المحاولات السياسية المستمرة، لخنقها. واذ تقول ان الطابة باتت اليوم في ملعب صوان، وان رهان الناس هو على ان يعاود نشاطه في اسرع وقت، تلفت المصادر الى ان موقف محكمة التمييز لناحية ردها طلب وقف السير بالتحقيقات، يشكّل بداية مشجعة، والمطلوب ان تستكمله بالبت سريعا في مسألة نقل الملف من عهدة صوان، على ان تقرر ابقاءه في يديه، وبذلك تكون السلطة القضائية اظهرت استقلاليتها من جهة، وتمكّنت من جهة ثانية، من الوقوف سدا منيعا في وجه محاولات القوى السياسية عرقلة مسار كشف الحقيقة. فأطراف المنظومة الحاكمة، رغم  اختلافاتهم وتبايناتهم، التقوا على ضرورة “التخلّص” من القاضي صوان بعد ان أزعجهم أداؤه كونه تجرّأ على الذهاب بعيدا في اتهاماته، وتخطّى الرؤوس الصغيرة الى المسؤولين الكبار. وفي وقت قال الرئيس الأول لمحكمة التمييز القاضي سهيل عبود، في افتتاح السنة القضائية لمحكمة التمييز الفرنسية “في لبنان، وضع العدالة هو على صورة البلد كله، في أزمة مفتوحة منذ أكثر من عام. مسار العدالة في لبنان يواجه حاليا تحديات ضخمة مرتبطة باستقلالية السلطة القضائية وبالمعركة ضد الفساد”، مضيفا “مسار إصلاح العدالة اللبنانية الذي من شأنه أن يوصل الى استقلالية السلطة القضائية، انطلق مع مجلس القضاء الأعلى، رغم كل العقبات والصعوبات والأوضاع الاستثنائية التي يمر بها بلدنا”، تعتبر المصادر ان نجاح السلطة القضائية في “امتحان” تفجير المرفأ، وخروجها منه منتصرة على التدخلات السياسية وضغوط اهل الحكم، من شأنه توجيه رسالة قوية الى الرأي العام المحلي والعالمي، بأن لبنان لا يزال قابلا للحياة، فلمّا كان العدل اساس الملك، من الضروري ان يثبت القضاء اللبناني انه ثابت وصلب ويمكنه ان يشكّل الصخرة التي سيعاد عليها بناء هيكل لبنان المستقبل الذي لن ينهض من دون محاسبة حقيقية وتدقيق جدي في كل الجرائم التي اقتُرفت في حق هذه البلاد وناسها، ماليا وامنيا وصحيا وسياسيا، تختم المصادر.

 

العلاقة بين عون والحريري غير قابلة للترميم!

المركزية/12 كانون الثاني/2021

لسنا نذيع سرا اذا قلنا ان تأليف الحكومة بات من المستحيلات. فكل يوم، تتكشف مواقف ومعطيات جديدة، تهيل ثرى اضافيا فوق “جثمان” التشكيل “الفقيد”. وبعد ان ظنّ اللبنانيون ان ما قاله رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل الاحد الماضي، وكلامه العالي النبرة غير المسبوق في حق الرئيس المكلف سعد الحريري شكّل الدليل القاطع والنهائي الى ان لا حكومة في المديين القريب والمتوسط، لان فريق العهد لا يريد الحريري في السراي… أتى الفيديو الذي سُرّب امس لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون في حادث غريب عجيب لم يشهده تاريخ الجمهورية اللبنانية ورئاستها لما يكتنف من خطورة، ليقول ان هناك المزيد والمزيد في جعبة هذا الطرف، لاقفال الطرق كلّها، وبإحكام، امام الرئيس الحريري. فقد اتهم رئيس الجمهورية الرئيس الحريري علنا وبالصوت والصورة بانه “يكذب”. وسجلت الكاميرات دردشة دارت بين عون ورئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب قبيل انعقاد المجلس الأعلى للدفاع سأل فيه دياب عون عن وضع التأليف فأجابه: “ما في تأليف. عم يقول (يقصد الحريري) عطاني ورقة. بكذب. عامل تصاريح كذب وهلق راح تركيا وليك قديش غاب شو بيأثر. ليك حظن اللبنانيين”. على الاثر، رد الرئيس الحريري بمقطع من الكتاب المقدس نشره عبر تويتر، كاتبا “من الكتاب المقدس – سفر الحكمة : ان الحكمة لا تلج النفس الساعية بالمكر، ولا تحل في الجسد المسترق للخطية، لان روح التأديب القدوس يهرب من الغش، ويتحول عن الأفكار السفيهة، وينهزم اذا حضر الإثم”. كما نشر الأمين العام لـ”تيار المستقبل” احمد الحريري تغريدتين سابقتين للرئيس عون على صفحته يؤكد فيهما ان الرئيس الحريري قدم له تشكيلة حكومية كاملة وانه في المقابل سلمه طرحا حكوميا متكاملا. وعلق احمد الحريري قائلا: “تويتر فخامة الرئيس يكذب فخامة الرئيس”. ولاحقا، حاولت بعبدا تخفيف وطأة الموقف، فعممت عبر مصادرها ان ما نشر من كلام لعون امام دياب “ليس الا لقطات مقتطعة لم تنقل كامل الجملة التي تنفي فيها ما قاله الحريري عن ان عون سلمه لائحة أسماء”. سواء كان هذا الفيديو مسرّبا عمدا ام عن غير قصد، وهو ما يستوجب فتح تحقيق سريعا كون التسريب من رئاسة الجمهورية وليس من اي موقع آخر، فإنه كشف، وفق ما تقول مصادر سياسية مراقبة لـ”المركزية”، ان ثمة استحالة لاي ترميم للعلاقة بين الجهتين (بعبدا – ميرنا الشالوحي من جهة وبيت الوسط من جهة ثانية). فالازمة بينهما لم تعد ازمة ثقة، كما قال الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله منذ ايام، بل هناك نوع من “الحقد” الشخصي المتبادل- لا سيما من قبل الطرف الرئاسي ضد الحريري – ما يجعل اعادةَ جمعهما تحت سقف حكومي واحد، في حال نجحت الوساطات التوفيقية في ذلك (وهو امر مستبعد الى ابعد الحدود اليوم)، نقلًا للمشكلة الى داخل المؤسسات الدستورية، ما يعني ان الحكومة العتيدة ستُدار بكيدية ومناكفات، وستكون بالتالي محكومة بالفشل. في الانتظار، الحريري رغم كل المحاولات الرئاسية لدفعه الى الاعتذار، ثابت ومتمسك بالتكليف. وقد اعلن النائب محمد الحجار ان “هناك 3 لاءات يستلزمها الموقف اليوم هي أنه لن يكون هناك ثلث معطل، ولا استسلام لمشيئة التعطيل التي يريد فريق العهد فرضها، ولا اعتذار”. فهل يستمر الشغور في الحكومة حتى انقضاء ولاية الرئيس عون؟

 

الحريري يستعين بقصيدة… نصائح للتعاطي مع الأكاذيب!

مواقع الأكترونية/12 كانون الثاني/2021

نشر الرئيس المكلّف سعد الحريري على حسابه عبر تطبيق “فيرو” قصيدة للشاعر البريطاني روديارد كيبلينغ، بعنوان “إذا”. وتتناول القصيدة سلسلة من النصائح لكيفية التعاطي مع كم من الأكاذيب والأضاليل.

وفي نص القصيدة ما يلي:

“إذا تمكنت من الحفاظ على رشدك

بينما كل من حولك يفقد رشده ويلقي باللوم عليك

وإذا وثقت بنفسك بينما يشك بك الجميع

ورغمًا عن ذلك إختلقت الأعذار لشكوكهم

وإذا إستطعت أن تنتظر دون كلل

وكذبوا عليك فيما أنت لم تنغمس بالكذب

وكرهوك فيما أنت لم تفسح بالمجال أمام الكراهية

ورغم ذلك لا تفرط بالنبل أو الحكمة

وإذا تمكنت من أن تحلم ولم تسمح للأحلام أن تسيطر عليك

وإذا تمكنت من التفكير لا تجعل أفكارك هدفًا لك

وإذا قابلت النصر والمصيبة

وعاملت كلا هذين المخادعين علي حد السواء

وإذا سمعت الحقيقة التي قلتها

تنقلب من قبل بعض المخادعين لتكون فخًا للأغبياء

وإذا شاهدت ما وهبت عمرك لأجله ويحطَّم

لكنك تنحني وتشيده من جديد بما تملك من أدوات بالية

وإذا جمعت كل نجاحاتك في كومة واحدة

وغامرت بها في لعبة “طرّة ونقشة” واحدة

وخسرت وبدأت من جديد من بداياتك

ولم تقل كلمةً واحدة عن خسارتك

وإذا استطعت أن ترغم قلبك وأعصابك وأوتار جسدك

على أن تعينك رغم تعبها

وتواصل السير بينما لم يبقَ فيك شيء

إلا الإرادة التي تقول: تمسّك بإحكام

وإذا استطعت أن تتحدث مع الجموع دون أن تفقد فضيلتك

وسرتَ مع الملوك دون أن تفقد تواضعك

وإذا لم يتمكن الأعداء والأصدقاء من إيذائك

وإذا حسبت لكل رجل حسابه دون أن تبالغ

وملأت الدقيقة التي لا تغفر

بستين ثانية من الركض لمسافات

فكل الأرض وما عليها ستكون لك

وتكون أنت – وهذا الأهم – رجلاً يا بني!”.

 

هارون ينبّه من خطورة توقف سلفات الضمان للمستشفيات

 وكالة الانباء المركزية/12 كانون الثاني/2021

حتى اللحظة، لم يكن مجلس إدارة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي قد وافق على تجديد القرار السنوي بتسديد مستحقات المستشفيات التي في ذمّته، عبر سلفات مالية موزّعة على أشهر السنة. هذا ما كشفه نقيب أصحاب المستشفيات سليمان هارون، شارحاً عبر “المركزية”، أن صندوق الضمان يسدّد منذ سنوات، سلفات شهريّة للمستشفيات كلٌ وفق حجم أعماله، وتجري العادة على أن يتخذ مجلس إدارة الضمان قراراً في كانون الأول من كل عام، يقضي بالبدء بتسديد سلفات للمستشفيات اعتباراً من الشهر الأول من كل سنة، أي يتم تجديد القرار سنوياً، وهذا لم يحصل في كانون الأول 2020، وبالتالي لم يتم حتى اليوم تسديد أي سلفة للمستشفيات خلال الشهر الجاري. هذا الواقع “أثار تخوّف القطاع الاستشفائي من توقف الضمان عن دفع السلفات للمستشفيات” على حدّ قول هارون الذي اعتبر أن “هذه السلفات مهمة جداً بالنسبة إلى القطاع كونها تشكّل الأوكسيجين الذي يُنعش عمل المستشفيات لتتمكن من الصمود والحفاظ على استمراريّتها، في وقت لا تزال الجهات الضامنة الأخرى تتأخّر في تسديد المستحقات المتوجّبة عليها”. وأوضح أن “صندوق الضمان فضّل اعتماد مبدأ الدفع بالسلفات للمستشفيات، لأنه يفتقد إلى العدد الكافي من الموظفين للتدقيق في الفواتير تمهيداً لدفع مستحقات المستشفيات”، وتابع: أما اليوم في حال قرّر مجلس إدارة الضمان وقف السلفات، فليس هناك آلية بديلة لدى صندوق الضمان لتسديد المستحقات، إذ أن الفواتير متراكمة عبر السنوات وبالتالي لا يستطيع التدقيق فيها خلال فترة قصيرة إنما يتطلب الأمر وقتاً طويلاً فيما المستشفيات في أمسّ الحاجة اليوم إلى أموال فوريّة لتغطية الأكلاف المتوجّبة عليها في مواجهة التحدّيات المفروضة عليها جراء وباء “كورونا” في ظل الصعوبات المادية التي تعاني منها”. ونبّه من خطورة توقف سلفات الضمان للمستشفيات “بعدما كان يُفترض تجديدها في كانون الأول 2020، بقرار من مجلس الإدارة وموافقة وزارة الوصاية الممثلة بوزارة العمل”، لذلك، حذّر من أن “عدم البتّ بالقرار مثابة ضربة قويّة للجسم الاستشفائي في هذا الوقت تحديداً، الأمر الذي سيفاقم الوضع ما بين المستشفيات والمضمونين… نأمل ألا نصل إلى هذه المرحلة”.

 

ما جديد قضية كارلوس غصن؟

 وكالة فرانس برس/12 كانون الثاني/2021

أرجأ محققون فرنسيون زيارة كانوا يعتزمون القيام بها إلى بيروت خلال الأسبوع المقبل للاستماع إلى رجل الأعمال كارلوس غصن، بعدما شدّد لبنان إجراءات الاغلاق العام جراء ازدياد تفشي كورونا، بحسب ما أفاد فريق الدفاع لوكالة “فرانس برس”. وقال المحامي جان تاباليه من مكتب “كينغ أند سبالدينغ”، متحدثًا باسم فريق الدفاع عن غصن لـ”فرانس برس”: “بسبب تدهور الوضع الصحي في لبنان، تمّ إقرار إغلاق تام وبموجب اتفاق متبادل بين القضاة الفرنسيين واللبنانيين وفريق الدفاع، تقرّر إرجاء مجيء القضاة الفرنسيين إلى وقت لاحق”. وكانت مصادر فرنسية مطلعة على ملف غصن قالت لفرانس برس في28 كانون الأول، إنّ فريقًا من قضاة التحقيق من المكتب المركزي لمكافحة الفساد والجرائم المالية والضريبية يعتزم الاستماع إلى غصن في الفترة الممتدة من 18 إلى 22 كانون الثاني في بيروت، كجزء من تحقيقين قضائيين يتعلقان به في فرنسا.

 

قوانين لقاحات “فايزر”… هل من جلسة تشريعية سريعة؟

وكالة الانباء المركزية/12 كانون الثاني/2021

جاء الفيديو المسرب من القصر الجمهوري الذي يتهم فيه رئيس الجمهورية ميشال عون الرئيس المكلف سعد الحريري بالكذب ليزيد أفق تشكيل الحكومة سوداوية ويقطع كل أمل امام عملية التأليف التي كان يعول عليها لاخراج البلاد من أزماتها المالية والسياسية والمعيشية، وباتت تنذر بعواقب وخيمة من شأنها ان تطيح ما تبقى قائما من الجمهورية الثانية التي ارسى أسسها اتفاق الطائف. واذا كان المشهد السياسي يتسم بهذه الضبابية التي تحجب تباشير الولادة الحكومية في المدى المنظور، فان المؤشرات الصحية لا تقل خطورة خصوصا وأننا بتنا نلامس النموذج الايطالي حيث يموت المصابون على أبواب المستشفيات وفي الطرقات بعدما عجزت المراكز الصحية والطبية عن استيعابهم، ما دفع لجنة الصحة النيابية الى أصدار توصية بالتئام المجلس النيابي لاقرار القوانين التي طلبتها شركة “فايزر” للموافقة على تزويد لبنان باللقاحات اللازمة لوباء “كورونا” القاتل. نائب رئيس المجلس النيابي ايلي الفرزلي يقول لـ “المركزية ” ردا على سؤال حول امكانية عقد جلسة عامة هذا الاسبوع للمصادقة على ما طلبته “فايزر”، ان هذا الامر عائد  تقديره وحسمه لرئيس المجلس نبيه بري، خصوصا وان هناك  تشاورا نيابيا في الموضوع .واذا كان ثمة أجتماع لهيئة مكتب المجلس لوضع جدول أعمال للجلسة العامة المنوي عقدها يرى الفرزلي ان الامر منوط بالاوضاع التي تشهدها البلاد، وفي أعتقادي أن التشاور بين اعضاء هيئة مكتب المجلس كاف اليوم . وفي الوضع الحكومي يعتبر الفرزلي أن من المبكر الحديث عن الموضوع، وأن من البديهي انتظار جلاء الغيمة السوداء التي ظللت الافق بين بعبدا وبيت الوسط وعودة الامور الى ما كانت عليه قبل تفاقمها، وذلك للانطلاق منها نحو الصفاء المطلوب وغسل القلوب، سيما وأننا في سفينة واحدة غرقها لن يسلم منه أحد مهما علا شأنه.

 

تفاصيل الأخبار الدولية والإقليمية

قصف إسرائيلي لـ”الحرس الثوري” في دير الزور/60 لواءً إيرانياً في سورية... ومقتل طفلين بانفجار لغم

دمشق – وكالات/12 كانون الثاني/2021»

 استهدفت غارات جوية إسرائيلية، أمس، مواقع لـ”الحرس الثوري” الإيراني، في مدينة البوكمال بمحافظة دير الزور. وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن انفجارات عنيفة هزت منطقة البوكمال، الواقعة بريف دير الزور الشرقي، مضيفاً إنه تبين أن الانفجارات نجمت عن تنفيذ طائرات حربية أربع غارات على الأقل، استهدفت خلالها مقار ومواقع لـ”الحرس الثوري” في بادية البوكمال. وأشار، إلى أنه لم ترد معلومات حتى اللحظة عن حجم الخسائر البشرية والمادية. من جهتها، أفادت أنباء صحافية، بأن الغارات جاءت بعد أن عمدت ميليشيا “فاطميون” الأفغانية، التي تعمل تحت امرأة “الحرس الثوري”، إلى نقل حمولة أسلحة عبر أربع شاحنات كبيرة “مخصصة لنقل الخضار والفواكه”. وذكرت، أن تلك الشاحنات كانت محملة بصواريخ إيرانية الصنع، جاءت عن طريق العراق، وأفرغت في مستودعات تجارية استأجرتها من مدنيين بمنطقة كوع ابن أسود الواقع بين مدينة الميادين وبلدة محكان بريف دير الزور الشرقي. في سياق آخر، وبعد مرور عام على مقتل قائد “الحرس الثوري” قاسم سليماني، كشف كبير المستشارين العسكريين للمرشد الإييراني رحيم صفوي، أن سليماني أنشأ 82 لواء في سورية والعراق، مشيراً إلى أن 22 منها ميليشيات تعمل تحت لواء “الحشد السعبي” العراقي، في حين أن 60 لواء في سورية، تضم 70 ألف مقاتل من قوات ما تعرف بـ “التعبئة الشعبية السورية” والمقاتلين الأجانب، في إشارة إلى الميليشيات التي تخوض الحرب في سورية، إلى جانب قوات النظام السوري برعاية “فيلق القدس”. ميدانياً، لقي طفلان مصرعهما وأُصيب عشرة آخرون، أول من أمس، جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات الإرهابيين في مدينة الشيخ مسكين بريف درعا الشمالي. وفي الحسكة والرقة، أفادت أنباء صحافية، أمس، بمقتل وإصابة عدد من مسلحي “قوات سورية الديمقراطية” (قسد)، في عمليات استهدفت آلياتهم.

 

كبير مستشاري خامنئي: سليماني أنشأ 82 لواءً في سوريا والعراق

الشرق الأوسط/12 كانون الثاني/2021»

قال الجنرال رحيم صفوي؛ كبير المستشارين العسكريين للمرشد الإيراني، إن قاسم سليماني قائد «فيلق القدس» السابق، الذي قضى بضربة أميركية في مطار بغداد العام الماضي، أنشأ 82 لواءً في سوريا والعراق، تضم مقاتلين من جنسيات متعددة. ونقلت وكالة «إرنا» الرسمية عن صفوي قوله خلال مؤتمر «الخطوة الثانية للثورة ونهج سليماني»، إن مسؤول العمليات الخارجية في «الحرس» الإيراني، قاسم سليماني، أنشأ 60 لواءً في سوريا، ضمت 70 ألف مقاتل من «قوات التعبئة الشعبية ومن الدول الأخرى»، في إشارة إلى ميليشيات متعددة الجنسيات تقاتل تحت لواء «فيلق القدس».وأنشأت إيران ميليشيا «فاطميون» التي تضم مقاتلين من الشيعة الأفغان، وأخرى باكستانية تعرف بـ«زينبيون»، إضافة إلى لواء «حيدريون» الذي يضم ميليشيات عراقية، خلال خوضها الحرب الداخلية السورية إلى جانب جيش النظام السوري. ووصف كبير مستشاري المرشد الإيراني خطوة بلاده بإنشاء عشرات الميليشيات المسلحة في المنطقة بـ«تحويل التهديد إلى فرصة، تحت إدارة استراتيجية لمدرسة سليماني»، لافتاً إلى أن وجود هذه الميليشيات إلى جانب جيش تقليدي في العراق وسوريا «عمل مهم وصعب، لكن سليماني كانت لديه المرونة». وفضلاً عن سرد دور سليماني العسكري في 4 دول عربية هي: العراق وسوريا واليمن ولبنان، وضد استراتيجية الولايات المتحدة وحلفائها الإقليميين، أشار صفوي إلى أن سليماني أجرى مباحثات دبلوماسية بمستويات «استراتيجية» مع رؤساء جمهوريات روسيا وتركيا والعراق وأفغانستان. ولوح صفوي من جديد بتمسك بلاده بالقيام بعمليات ضد حضور القوات الأميركية في المنطقة، وقال إن «أقل تأثير لدماء الجنرال سليماني وأبو مهدي المهندس ومحسن فخري زاده، والمدافعين عن الأضرحة، سيكون طرد القوات الأميركية من غرب آسيا وتحرير القدس». وفي جزء من خطابه، حدد صفوي منطقة تمتد من شرق البحر المتوسط إلى غرب آسيا وأميركا الجنوبية، تحت اسم «جبهة المقاومة»، داعياً «شباب الجبهة» إلى تبني «نهج سليماني». وقال إن «مدرسة سليماني تسببت في هزيمة سياسية وعسكرية لأميركا في احتلال العراق وأفغانستان، وظهور هيمنة قوة أميركية بعد 11 سبتمبر (أيلول) والشرق الأوسط الجديد». ومع ذلك، لم يتطرق صفوي إلى الموازنة التي تخصصها بلاده لأنشطة «فيلق القدس» في المنطقة، كما تجنب الإشارة إلى خسائر إيران في الأرواح خلال هذه الفترة. وفي وقت سابق من هذا الشهر، قال محمد رضا نقدي، نائب المنسق العام لـ«الحرس الثوري» الإيراني في مقابلة تلفزيونية إن بلاده أنفقت 17 مليار دولار على أنشطتها الإقليمية في المنطقة؛ بما فيها الأنشطة «الدبلوماسية والثقافية والدفاعية». وفي مايو (أيار) الماضي، نقلت صحيفة «اعتماد» الإيرانية عن الرئيس السابق للجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، حشمت الله فلاحت بيشه، قوله إن بلاده «أنفقت ما بين 20 و30 مليار دولار في سوريا»، مشدداً على ضرورة استعادتها من دمشق. والعام الماضي، قال برايان هوك، المبعوث الأميركي الخاص بإيران حينذاك إن إيران «أنفقت 16 مليار دولار على ميليشياتها في سوريا والعراق». في يناير (كانون الثاني) 2016، قال قائد «الحرس الثوري» السابق، محمد علي جعفري، إن بلاده ترعى 200 ألف مقاتل موالٍ لها في سوريا واليمن والعراق وأفغانستان وباكستان. وتأتي تصريحات صفوي بعد أيام من إغلاق «المرشد» الإيراني، علي خامنئي، الباب في وجه المطلب الأميركي والأوروبي بمفاوضات مع إيران حول تدخلها في الشرق الأوسط وبرنامج الصواريخ الباليستية. وقال خامنئي الجمعة الماضي في كلمة بثها التلفزيون الرسمي: «على النقيض من الولايات المتحدة... يحقق التدخل الإيراني في المنطقة الاستقرار ويهدف إلى منع الاضطرابات... تدخل إيران في المنطقة حتمي وسيستمر»، مضيفاً أن بلاده لا تتعجل عودة الولايات المتحدة للاتفاق.

 

وزراء حكومة الكويت قدموا استقالتهم

وكالات/12 كانون الثاني/2021

أعلن الناطق بإسم الحكومة الكويتية اليوم الثلاثاء أن الوزراء قدموا استقالتهم لرئيس الوزراء الشيخ صباح خالد الحمد الصباح ووضعوها تحت تصرفه. وقال طارق المزرم في تغريدة على تويتر إن رئيس الوزراء استقبل "في قصر السيف اليوم نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ حمد جابر العلي الصباح والوزراء حيث رفع له استقالة كل أعضاء الحكومة واضعين إياها تحت تصرفه".

 

ترامب: محاولة عزلي مثيرة للسخرية… ولا أريد العنف

قناة العربية.نت/12 كانون الثاني/2021

أكد الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب أن “محاولات عزله مثيرة للسخرية للغاية”، وقال: “إن ما تقوم به نانسي بيلوسي غير مقبول”. وأضاف، في تصريحات صحافية قبل المغادرة إلى ولاية تكساس: “محاولات عزلي أكبر تصيد في تاريخ السياسة وتسببت في غضب كبير”، متابعًا: “محاولة محاكمتي يتسبب بالكثير من الغضب في البلاد، ولا أحبذ اندلاع العنف في أميركا.

 

بومبيو: إيران ساعدت القاعدة لتنفيذ هجمات 11 أيلول

 قناة العربية.نت/12 كانون الثاني/2021

أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن “نظام إيران ساعد تنظيم القاعدة في تنفيذ هجمات 11 أيلول”، مؤكدا أن “القاعدة وإيران محور الدمار في العالم”. وأضاف، في مؤتمر صحافي، أن “إيران سمحت لعناصر القاعدة بحرية التواصل مع الخارج، وحرية الحركة في الداخل”، واصفًا إيران بأنها “أفغانستان الجديدة بالنسبة للقاعدة”. وكشف عن أن “عضو القاعدة أبو محمد المصري الذي قتل قبل نحو عام كان يعيش في إيران”، مشددًا أن “تنظيم القاعدة وجد الملاذ الآمن في إيران”، متابعًا: “إن القاعدة أقامت مركزا لقيادتها في طهران، ونواب أيمن الظواهري موجودون هناك حاليا”، وقال: “حان الوقت للتصدي للمحور الذي يربط إيران والقاعدة”. ولفت إلى أن “النظام الإيراني لم يختم جوازات سفر أعضاء القاعدة أثناء تنقلهم، كما منح شبكة إرهابية مثل القاعدة مركزا للعمليات”، لافتًا إلى أن “أوروبا تخاطر بالتعرض لهجمات إرهابية مصدرها القاعدة المتمركزة بإيران”. في الأثناء، أفاد الموقع الإلكتروني لوزارة الخزانة الأميركية بأن “الولايات المتحدة فرضت عقوبات خاصة بمكافحة الإرهاب على خمسة أشخاص ربطتهم بإيران ووصفت كلا منهم بأنه إرهابي عالمي مصنف بشكل خاص”.

 

بايدن ووزير الخارجية الجديد: رهان الممانعة الخاسر سلفًا

وكالة الانباء المركزية/12 كانون الثاني/2021

“لا تنتظروا وصول بايدن لتؤلفوا حكومة”. الكلام للأمين العام لحزب الله حسن نصرالله في إطلالته الأخيرة قبل أيام. ولا أحد يشك في أن وراء هذه الرسالة المحفوفة بالايجابية محاولة من الحزب لغسل يديه من تبعة تعطيل المسار الحكومي. غير أن جرعة الحلحلة هذه لم تعمر أكثر من بضع ساعات. حيث أن رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل أطل عقب كلام نصرالله ليشن هجوما عنيفا على الرئيس المكلف سعد الحريري، قاطعا بذلك نهائيا شعرة معاوية مع بيت الوسط، وهو ما أكده السجال الذي اشتعل مساء أمس. هذه الصورة ذات الطابع المحلي الطاغي ترسمها لـ “المركزية” مصادر سياسية. لكنها تشدد على ضرورة عدم إغفال المعطى الخارجي المتمثل في أن محور الممانعة ينتظر بفارغ الصبر يوم 20 كانون الثاني ليكتشف مقاربة بايدن للملف الايراني، خصوصا أنه يعلق آمالا كثيرة على توجه سياسي اقليمي مناقض لذاك الذي ركن إليه ترامب، والقائم على المواجهة القاسية والمفتوحة مع طهران وأذرعها في المنطقة. غير أن أوساطا ديبلوماسية غربية تحذر من المبالغة في الرهان على سياسة بايدن الخارجية، خصوصا في ما يخص ايران، على اعتبار أن المقاربتين الجمهورية والديموقراطية للملف العربي والايراني لا يلغيان ما يمكن اعتبارها ثوابت أميركية. وتلفت في هذا الاطار إلى أن وزير الخارجية الأميركي الجديد أنطوني بلينكن يشترك مع كثير من أسلافه في اعتبار أمن اسرائيل خطا أميركيا أحمر، خصوصا أن والدته تزوجت أحد الناجين من الهولوكوست (المحرقة اليهودية في ألمانيا النازية)، بعد انفصالها عن والده. كذلك، فقد عمل الرجل مستشارا للأمن القومي لبايدن عندما كان نائبا للرئيس في إدارة باراك أوباما. وهو، بحسب المعلومات المتداولة عبر وسائل الاعلام الغربية، من كبار الدعاة إلى سياسة خارجية تعيد لأميركا دورها الريادي في العالم، خصوصا بعد النكسات الكبيرة التي تلقتها الديموقراطية الأميركية في عهد ترامب، وآخرها أعمال العنف الأسبوع الماضي.

إنطلاقا من هذه المعطيات، تتوقع المصادر أن يحافظ بلينكن على الخطوط العريضة لخيارات سلفه مايك بومبيو من حيث المضي في مواجهة طهران من جهة، كما التحدي الصيني الماثل بقوة أمام واشنطن، ما يوجب ضرورة فك الارتباط بين ملفات لبنان والمنطقة ووصول الادارة الأميركية الجديدة، قبل أن تدق ساعة الخسارات الكبرى محليا واقليميا.

 

العقوبات على الفياض… رسائل لإيران من بغداد إلى بيروت

 وكالة الانباء المركزية/12 كانون الثاني/2021

يطرح فرض وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي فالح الفياض، في هذا الوقت تحديداً تساؤلات عدة. فهل تدخل ضمن خطط الرئيس الاميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب لوضع العراقيل وإشعال المنطقة قبل أيام من رحيله عن البيت الأبيض؟ وهل يتقاطع هذا القرار مع العقوبات على محور المقاومة وإيران وشخصيات لبنانية؟ يُعتبر الفياض، الذي اتهمته واشنطن “بالتورط في انتهاك حقوق الإنسان”، رجلا خطيرا جداً ، بعد نائب رئيس الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس، الذي قتل في غارة اميركية مع قائد فيلق القدس الايراني قاسم سليماني منذ عام. وتقول مصادر متابعة للوضع العراقي لـ”المركزية”: صحيح أنه رئيس هيئة “الحشد الشعبي” وهي جهة رسمية تعد جزءاً من القوات المسلحة العراقية، إلا أنه يأتمر بأوامر ايران وليس بأوامر الدولة العراقية. وشغل سابقاً منصب مستشار الامن القومي وكانت ايران قد عينته بالقوة، الا ان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي اقاله من منصبه. ثم اتت العقوبات الاميركية وزعزعته. طبعا الكاظمي ضمنياً مرتاح لهذا القرار، خاصة وأنه يقاتل منذ تعيينه بشراسة ضد ايران. حتى ان صحفا عالمية تتحدث عن هذا الامر، وتتمنى لو كان في لبنان كاظمي آخر، يستطيع الوقوف في وجه ايران. وأكدت المصادر ان السعودية، تدعم الكاظمي والى جانبها ايضاً دول الخليج، لأنه يحاول ان يكون عروبياً وعراقياً، ويجاهر امام الايرانيين قائلاً : “نحترم وجودكم ودوركم في العراق، لكننا لن نقبل سيطرتكم عليها”. كما أن الايرانيين، بحسب المصادر، يصطدمون مع المرجعيات الدينية الشيعية في البصرة والنجف وكربلاء وعلى رأسهم المرجع الشيعي الاعلى علي السيستاني، الذين يقفون الى جانب الكاظمي في معركته ضد ايران، ويهمهم ان تعود المرجعية الى العراق مع حسن العلاقات مع الجوار الايراني. في المقابل، رأت المصادر ان العقوبات لن تؤثر على فالح الفياض شخصياً لأنه لا يملك اموالا او مصالح او شركات في الولايات المتحدة، بل تُعتبر رمزية، وهي مثابة رسالة الى كل “الارهابيين” في العراق الذين سيعدون حتى العشرة لأن لديهم مصالح مع الغرب والدول الاوروبية. واعتبرت ان التحدي الاكبر الذي يواجهه الكاظمي هو اعلانه اجراء انتخابات مبكرة في حزيران المقبل، بناء على طلب من الثوار، مدعوماً من الاكراد والسنّة ومن فصائل عراقية كثيرة منها مقتدى الصدر، وخلافاً لرغبة الايرانيين الذين لم يحبذوا الفكرة، لأنهم حالياً يسيطرون على مجلس النواب. وختمت المصادر مؤكدة ان هذه العقوبات تتقاطع مع العقوبات التي تفرض على شخصيات وكيانات أخرى، كالحوثيين في اليمن والشخصيات اللبنانية الموالية لايران في لبنان وفي العراق وسوريا التي تسيطر عليها ايران ايضاً. اربع دول عربية تفرض عليها الولايات المتحدة الاميركية عقوبات بسبب صلاتها الوثيقة مع ايران او لأنها تساعد الميليشيات في الدول التابعة لايران، وهي العراق وسوريا واليمن ولبنان.

 

الاتحاد الأوروبي: دول أجنبية تستخدم العراق ساحة حرب بالوكالة

الإمارات أكدت دعمها لبغداد... ومحتجو الناصرية أوقفوا التصعيد... وخسائر فادحة لـ "داعش" في كركوك

بغداد – وكالات/12 كانون الثاني/2021

 في تحذيرات جديدة بشأن خطورة الوضع، أكد سفير الاتحاد الأوروبي في بغداد مارتن هوت، أمس، أن هناك قوى أجنبية تستخدم العراق كساحة قتال بالوكالة لتنفيذ أجنداتها الإقليمية، ما يزيد من عدم الاستقرار الداخلي والإقليمي. وقال هوت، إنه “على الجميع أن يدرك أن عراقاً ضعيفاً وغير مستقر لا يملك إلا أن ينتهي به الأمر كدولة فاشلة، مع تداعيات كارثية في المنطقة وخارجها”. وأكد، أنه “من مصلحة الجميع أن يسهم في قيام دولة عراقية مزدهرة ومستقرة وقوية وذات سيادة كشرط أساس لاستقرار المنطقة”، مشيراً إلى أن بعثة الاتحاد الأوروبي تبذل أقصى جهودها من أجل شطب العراق من قائمة الدول عالية المخاطر. على صعيد آخر، أكد ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية الشيخ محمد بن زايد، خلال اتصال مع الرئيس العراقي برهم صالح، ليل أول من أمس، دعم بلاده الدائم للعراق ووقوفها إلى جانبه بما يحقق مصالحه ويحفظ أمنه واستقراره وتجاوزه جميع التحديات التي يواجهها ولتعزيز دوره في محيطه العربي. وبحث الجانبان، في العلاقات بين البلدين وسبل تنمية التعاون وتطويره في مختلف جوانبه بما يحقق مصالحهما المتبادلة، إضافة إلى عدد من القضايا والموضوعات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، واستعرضا التطورات الإقليمية والدولية ومستجدات القضايا في المنطقة العربية، وتبادلا وجهات النظر بشأنها. وأكد الجانبان، أهمية تعزيز أركان الأمن والاستقرار وتحقيق السلم والتنمية لجميع شعوب منطقة الشرق الأوسط التي تعاني أزمات واضطرابات عديدة تستنزف مقدراتها ومواردها البشرية والمادية. من ناحية ثانية، وبعد يوم من المواجهات العنيفة بين المتظاهرين وعناصر الأمن، خلفت وراءها قتيلاً ونحو مئة إصابة بين صفوف الطرفين، عاد الهدوء النسبي إلى مدينة الناصرية، مركز محافظة ذي قار الجنوبية. وأعلن المحتجون، في بيان، ليل أول من أمس، إيقاف التصعيد، بعد قيام السلطات المحلية بإطلاق سراح المتظاهرين الذي اعتقلوا على خلفية التظاهرات الأخيرة، لكنها اشترطت لاستمرار ذلك أن “لا يتم اعتقال أي متظاهر سلمي آخر”. وقالوا، إن “خلية أزمة الناصرية التي رأسها في وقت سابق مستشار الأمن القومي قاسم الأعرجي، بتكليف من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي زادت النار حطباً، فكانت ضد شعبها وعوناً للفاسدين، وما حصل أخيراً، من حملات اعتقالات تعسفية دفعنا للقيام بالتصعيد المناطقي للضغط لأجل إطلاق سراح المعتقلين الأبرياء وإيقاف استهداف المتظاهرين السلميين”. وأضافوا، إنه “بعد إطلاق سراح المعتقلين، سيتم إيقاف التصعيد وعودة الهدوء، بشرط ألا يتم اعتقال أو استهداف أي متظاهر سلمي، وإذا حصل عكس ذلك، فإننا على أتم الجهوزية والاستعداد للتصعيد بقوة أكبر لم تشهدها الحكومة من قبل”. ميدانياً، أعلنت وكالة الاستخبارات، أمس، اعتقال ما يسمى بـ “قناص داعش” في محافظة كركوك، فيما نفذ طيران التحالف الدولي، ضربات استهدفت أوكارا لتنظم “داعش” في المحافظة، ما أسفر عن خسائر فادحة للإرهابيين. وفي بغداد، أعلن مصدر في الشرطة، أمس، مقتل شخص وإصابة آخر بتفجير مزدوج استهدف محلاً لبيع الكحول بوسط العاصمة.

 

أجواء الخليج مفتوحة بـ”العُلا” وقطر تقترح التوسط بين الرياض وأنقرة

المنامة دعت الدوحة لإرسال وفد لبحث القضايا المُعلقة... ومصر تعيد رحلات الطيران

الدوحة – وكالات/12 كانون الثاني/2021

 عادت أجواء الخليج مفتوحة للتحليق بين جميع دول المنطقة، بعد نحو أسبوع من المصالحة الخليجية، التي تمت في قمة العلا… فيما قدمت دولة قطر، عرضاً، إلى كل من المملكة العربية السعودية وتركيا، لتسوية كل المنازعات العالقة بينهما.

وأعرب المبعوث الخاص لوزير الخارجية القطري لمكافحة الإرهاب والوساطة في تسوية المنازعات مطلق القحطاني، خلال مشاركته في ندوة بعنوان “سياسة وتجربة دولة قطر في الوساطة وحل النزاعات”، نظمها معهد الدوحة للدراسات العليا غير الحكومي، أول من أمس، عن استعداد بلاده “للوساطة بين تركيا والسعودية لحل التوتر القائم في علاقاتهما”. وقال إن “قطر تمتلك مصادر دخل حيوية وستراتيجية، وتقع في منطقة حيوية وجيوسياسية واقتصادية مهمة، وفي نفس الوقت، تقع في منطقة ملتهبة وفي حالة من التوتر شبه دائمة، من بعض القوى الإقليمية، بالإضافة إلى أنها تقع بين دولتين جارتين توجد تحديات بينهما، السعودية وإيران، كل ذلك دفع قطر إلى تبني سياسة مستقلة محايدة تؤمن بالحوار والمساعي الحميدة والوساطة والمفاوضات والديبلوماسية الوقائية وتسوية المنازعات والأزمات بالطرق السلمية، فبات ذلك خياراً ستراتيجياً لدولة قطر”.

ورداً على سؤال بشأن استعداد قطر للوساطة وتهدئة التوترات بين تركيا والسعودية، أوضح أن “هذا يرجع إلى مبدأ الموافقة كمبدأ أساسي في العلاقات الدولية”، مضيفاً إنه “إذا رأت هاتان الدولتان (السعودية وتركيا) أن يكون لدولة قطر دور في هذه الوساطة، فمن الممكن القيام بذلك”.

وأضاف، إن “من مصلحة الجميع أن تكون هناك علاقات ودية بين هذه الدول، خصوصاً بين دول أساسية ورئيسية، مثل السعودية وتركيا وإيران”، مشيراً إلى أن “قطر لعبت دوراً ديبلوماسياً كبيراً بين الولايات المتحدة وتركيا لتهدئة التوترات التي حصلت بين البلدين”. على صعيد آخر، وصلت ليل أول من أمس، أول طائرة ركاب سعودية إلى قطر منذ انقطاع نحو ثلاث سنوات، وذلك على خلفية توصل البلدين إلى اتفاق لاستئناف حركة الطيران ضمن المصالحة الخليجية. ونشرت شركة “الخطوط الجوية القطرية” على حسابها بموقع “تويتر”، صوراً تظهر وصول الطائرة التابعة لشركة “الخطوط الجوية العربية السعودية” إلى مطار حمد في الدوحة واستقبال القادمين. وكانت “الخطوط القطرية” قد أعلنت في وقت سابق، استئناف رحلاتها إلى السعودية مع مغادرة رحلة من الدوحة إلى الرياض أول من أمس. من ناحية ثانية، أعلنت وزارة الخارجية البحرينية، في بيان، ليل أول من أمس، عن توجيه دعوة إلى نظيرتها القطرية لإرسال وفد إليها، لبدء المحادثات الثنائية بين الجانبين بشأن القضايا “المعلقة”. وذكرت، أنها “وجهت إلى نظيرتها في قطر دعوة لإرسال وفد رسمي إلى مملكة البحرين في أقرب وقت ممكن، لبدء المحادثات الثنائية بين الجانبين حيال القضايا والموضوعات المعلقة بين البلدين، تفعيلاً لما نص عليه بيان العلا، الصادر عن الدورة الـ41 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون التي عقدت في محافظة العلا بالسعودية، وصولاً للأهداف السامية التي نطمح إلى تحقيقها لما فيه الخير لمواطني البلدين الشقيقين وتعزيز مسيرة العمل الخليجي المشترك”. وأضافت، إن “البحرين شكلت لجنتين، (لجنة للمتابعة ولجنة قانونية) وفقاً لما نص عليه بيان العلا”. وفي القاهرة، قررت وزارة الطيران المدني المصري، إعادة فتح الأجواء المصرية أمام الطيران القطري اعتبارا من أمس. ونقلت “اليوم السابع” عن مصادر في مطار القاهرة قولها “إنه تم فتح الأجواء المصرية للطائرات القطرية بالطيران المدني في الدقيقة الأولى من صباح أمس الثلاثاء 12 يناير، وذلك بعد إصدار القرار الذي من شأنه فتح الأجواء المصرية أمام الطيران التابع لدولة قطر، والذي جاء بعد قرار إغلاق المجال الجوي الذي استمر قرابة 3 أعوام ونصف العام”. وبمقتضى القرار، يمكن للطائرات القطرية عبور الأجواء المصرية أو الهبوط بمطاراتها. كما قالت المصادر، إنه ستتم دراسة إعادة وضع جداول رحلات الطيران الخاصة بالشركة الوطنية للطيران والخطوط القطرية خلال الأيام المقبلة بعد طرحها لعملاء الشركتين. وكانت وزارة الطيران المدني المصرية قد أصدرت قرار غلق الأجواء المصرية أمام الطائرات القطرية العابرة للأجواء أو مجدولة بجداول الرحلات بين البلدين في 6 يونيو عام 2017.

 

إسرائيل تُعيِّن سفيرها السابق في مصر لإدارة بعثتها الديبلوماسية بالمغرب

تل أبيب – وكالات/12 كانون الثاني/2021

 كشف مسؤول إسرائيلي، أن وزارة الخارجية الإسرائيلية اختارت ديبلوماسيا ليتولى مهمة إعادة فتح مكتب اتصال تل أبيب في المغرب. وقال المسؤول الإسرائيلي، أول من أمس، إن السفير الإسرائيلي السابق لدى مصر ديفيد غوفرين، خلال الفترة بين العامين 2016 و2020، سيتولى منصب القائم بالأعمال في مدينة الرباط، مضيفاً إنه من المقرر أن يبدأ غوفرين مهامه “خلال الأيام المقبلة”. ويأتي هذا التطور بعد أسابيع من إعلان المغرب التوصل لاتفاق تطبيع مع إسرائيل برعاية الولايات المتحدة، بعد أن وقع البلدان أربع اتفاقات ثنائية شملت الرحلات الجوية المباشرة، وإدارة المياه وإعفاء مواطني البلدين من التأشيرات وتحفيز الاستثمار والتبادل التجاري بين الجانبين. يشار إلى أنه يوجد في المغرب أكبر جالية لليهود في شمال أفريقيا، ويبلغ عددها نحو ثلاثة آلاف شخص، بينما يعيش نحو 700 ألف يهودي من أصول مغربية في إسرائيل.

 

ألمانيا تكشف مخططاً تركياً للترويج لأفكار “العدالة والتنمية” في أوروبا

برلين – وكالات/12 كانون الثاني/2021

 كشفت المخابرات الألمانية “بي أن دي”، عن مخطط تركي للترويج لأفكار حزب الرئيس رجب طيب أردوغان (العدالة والتنمية)، في الأوساط الأوروبية عبر مكتب إحدى المركز البحثية في العاصمة برلين. وأوضحت المخابرات الألمانية، فى بيان، أول من أمس، أن الحكومة التركية تتخذ من مؤسسة البحوث السياسية والاقتصادية والاجتماعية، التي افتتحت مقراً لها في برلين في العام 2017، ستاراً لمزاولة نشاطها في الترويج لحزب الرئيس التركي وتحسين صورته في أوروبا. وأشارت، إلى أن “المؤسسة التركية، ولها فروع في بروكسل وواشنطن أيضاً، تتلقى تمويلها من صهر أردوغان ووزير ماليته السابق بيرات البيرق، كذلك اتهم البرلمان الألماني المؤسسة بجمع معلومات استخباراتية واستخدام أنشطة البحث العلمي كغطاء لنشاطها الحقيقي وسعيها للترويج لآراء الحكومة التركية والتأثير على صانع القرار والرأي العام الألماني”. من جانبها، ذكرت الحكومة الألمانية، أن “هدف المؤسسة التركية هو التأثير في الرأي العام الألماني وتوجيه المناقشات السياسية الدائرة بشان تركيا بأدوات مختلفة، بما في ذلك اختيار المرشحين في الانتخابات البلدية”. بدوره، قال عضو “الحزب الديمقراطي الحر” الألماني ستيفان توما، إن “صبر الحكومة الألمانية نفذ، وتخلت عن نهجها الحذر إزاء مساعي تركيا بسط نفوذها الديبلوماسي على ألمانيا”. من ناحية ثانية، تواصل تركيا، مغازلتها الاتحاد الأوروبي منذ أسابيع، حيث كرر وزير الخارجية مولود تشاويش أوغلو، أمس، تصريحات أردوغان السابقة تجاه أوروبا ومستقبل بلاده. وقال، “نرى مستقبلنا في أوروبا ونرغب في بناء هذا المستقبل معاً”. وأضاف، إن “تركيا عازمة على إجراء الإصلاحات، وعلى الاتحاد الأوروبي دعمنا”. على صعيد آخر، كشف رئيس مجلس إدارة شركة “كوزا ايبك” القابضة التركية حمدي تكين إيباك، الذي صودرت جميع ممتلكاته البالغة قيمتها مليارات الدولارات من قبل الحكومة التركية، بتهمة صلته بالداعية فتح الله غولن، مؤكداً أنه لم يكن لديه ولا عائلته أي هدف سياسي يقتضي اعتقالهم والاستيلاء على كل ممتلكاتهم. وقال، إن “شقيقه تكين أتم عامه السادس في السجون التركية، وحكم عليه بـ 90 عاماً، في حين حكمت والدته البالغة 75 عاماً بـ 20 عاما، ووصل السجن لأقاربه أيضاً”. من جهة أخرى، رجح السفير الأميركي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان، أمس، أن تكون ادارة الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن متشددة تجاه أردوغان. وقال، إنه “لا يوجد لديه أدنى شك، بأن الإدارة الجديدة ستكون ودية تجاه إسرائيل، ومن المتوقع أن يكون بايدن متشددا مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان”.

 

تفاصيل المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

عصارة النفايات في الناعمة تفضح مشروعاً عسكرياً لحزب الله/نفق عسكري لحزب الله في الناعمة بقيمة 80 مليون دولار يضمن تغلغل الحزب في منطقة الشوف

خضر حسان/المدن/12 كانون الثاني/2021

حَسَمَ البنك الدولي قراره بالانسحاب من عملية تمويل مشروع سد بِسري، لتُترَكَ الأشغال المنجزة عرضة للاستثمار السياسي والعسكري. ولعلَّ هذا الاستثمار كان موضوعاً على الخارطة بشكل خفيّ، ليكون مشروع السد مكسباً مزدوجاً للحليفين، التيار العوني وحزب الله. لكن رغم توقّف العمل بالمشروع بصيغته "المائية"، بقي العمل متواصلاً على الصيغة العسكرية، مع ضمان تأمين الحصة المالية للتيار بأكبر قدر متاح.

النفق هو المطلوب

غياب تمويل البنك الدولي، لم يوقف مسار الصفقة، وإنّما حجّمها، من انجاز السد وملحقاته إلى انجاز النفق المارّ تحت منطقة الناعمة، والبالغ قطره نحو 3 أمتار. فقد بدأ مجلس الانماء والاعمار البحث عن آلية لتأمين نحو 80 مليون دولار "لتغليف شبكة جرّ المياه"، بعد امتلائها بعصارة نفايات مطمر الناعمة. فحفر النفق حرَّكَ الصخور تحت المطمر ما أدّى إلى تسرّب العصارة بكميات هائلة أغرقت في وقت سابق حفّارة صينية كانت تعمل داخل النفق. انسحبت الشركات العاملة في المشروع، وكفَّ البنك الدولي محفظته، وأصبح مشروع السدّ طيّ النسيان، إلاّ أن تأهيل النفق تحوَّلَ إلى مشروع أساسي بحجّة مرور المياه داخله، وهي حجّة واهية لأن المشروع الأساسي بات بلا قاعدة وبلا تمويل وبلا منفعة. فهل تكون للنفق منفعةٌ من دون السدّ ومن دون المياه؟

التذرّع بتأهيل النفق

من زاوية علمية، يرفض الخبير الهيدروجيولوجي، سمير زعاطيطي، التذرّع بتأهيل النفق لتأمين 80 مليون دولار. ويعتبر في حديث لـ"المدن"، أن "تأهيل النفق هو حجة خرافية لمشروع وهمي عماده جرّ المياه إلى بيروت وجبل لبنان. فالمياه غير موجودة ومشروع سد بسري أُلغي". ويُدرِج زعاطيطي مسعى المستفيدين من المشروع، تحت خانة "المشاريع التي راكمت منذ التسعينيات، ديوناً لامست الـ100 مليار دولار، وأدّت إلى هدر أموال الخزينة العامة وأموال القروض والهبات". الخبير المختص بدراسة المياه الجوفية والأرض المحيطة بها، يشير إلى أن "أكذوبة الأرض الصالحة لانشاء السد ما عادت تنفع، كما أن التسرّب الحاصل لعصارة نفايات مطمر الناعمة يؤكد عدم صلاحية المشروع. فضلاً عن أن الخرائط والدراسات الموضوعة للتنفيذ، غير دقيقة وتشوبها الأخطاء والعقبات، ما يعني أن المشروع برمّته غير قابل للتحقيق". الاستحالة العلمية تحوّل الأنظار إلى مجلس الإنماء والإعمار، الذي يدير الدَفّة بصفته الجهة الرسمية التي تُمرِّر من خلالها المنظومة الحاكمة صفقاتها بالتراضي، ذلك أنّ المجلس يتبع للحكومة التي تحوي جميع أقطاب المنظومة. وعليه، يسعى المجلس إلى تأمين المبلغ المطلوب. وتشير المعلومات إلى أن المساعي تسير بهدوء وإيجابية رغم أنّ المبلغ ليس صغيراً، خصوصاً مع ما تمثّله قيمته المرتفعة في ظل الأزمة النقدية والاقتصادية التي تغرق بها البلاد. ولتذليل العقبات، يجتمع المجلس مع الجهات المعنية بالملف، ومنها إحدى المؤسسات الرسمية التي تُعنى بالمياه، إلى جانب إحدى الوزارات التي تشكّل بحسب المسيطرين عليها "ضمانة لحقوق المسيحيين"، مع الإشارة إلى أنّ مشاركة الوزارة تتمّ عن طريق بعض الفنِّيّين من "ذويّ الاختصاص". وأيضاً، يشترك في العملية أحد اتحادات البلديات الذي يسيطر عليه حزب الله. المرحلة الحرجة التي يمر بها لبنان تجعل من مبلغ مماثل ضرورة لتأمين أبسط مقوّمات العيش، لا تأهيل نفقٍ لا طائل منه. وحتى وإن كان مشروع سد بسري تغلّفه الشفافية والحاجة، إلاّ أن الأوضاع الاستثنائية تستدعي تحويل مسار صرف الأموال باتجاه الأولويات.

دفاع حزب الله

يوم اقترب الحسم في مسألة وقف التمويل وانتصار معارضي سد بسري، خرج حزب الله من خلف الستارة العونية التي كانت تخفي موافقة الحزب على المشروع، بحجة أنّه يؤمّن المياه لمنطقة الضاحية الجنوبية. فالنائب علي عمّار وصف معارضي السد بأنّهم يريدون حرمان الضاحية الجنوبية من المياه، متجاهلاً الحقائق العلمية التي تؤكد عدم صلاحية الأرض لبناء السدود، وعدم إمكانية تأمين مياه كافية، بالاضافة إلى خطر تلوث المياه بعصارة نفايات مطمر الناعمة. الدفاع المستميت، انتقل من تأمين التمويل لكامل المشروع، عبر البنك الدولي، إلى محاولة انعاش الجزء الذي يستفيد منه الحزب، وهو النفق، بقيمة 80 مليون دولار. فحماية النفق من عصارة النفايات تعني حماية منشأة عسكرية يريدها الحزب ممراً آمناً يجنّب آلياته المرور بالطريق الساحلي، ويضمن تغلغل الحزب في منطقة الشوف. فقُطر النفق أكبر من أن يكون مخصصاً فقط لقنوات جرّ المياه. فالأمتار الثلاثة تضمن مرور السيارات والآليات. وضلوع الحزب في تسريع تأهيل النفق، يتأكّد من خلال دخول أحد اتحادات البلديات على الخط. وهو نفسه الاتحاد الذي يموّل مشاريع بنى تحتية يستفيد منها الحزب عسكرياً، لكن يبقى العمل الانمائي هو الواجهة. وذلك وفق ما تؤكّده لـ"المدن"، مصادر على صلة وثيقة بمشروع سد بسري. الصفقة تسير على أكمل وجه حتى اللحظة، فيما البلاد تخطو خطوات إضافية نحو الانهيار الصحي والاجتماعي تحت وطأة الأزمة الاقتصادية والنقدية. وبدل البحث عن طرق لتوفير الأموال لاستخدامها في مكانها الصحيح لدعم الأسر المحتاجة، وهي الفئة الغالبة، يتم البحث في أساليب هدر المزيد من الأموال. وفي المقابل، يرفض المستفيدون من هذا الهدر وصفهم بالفاسدين وبمستغلّي إدارات ومؤسسات الدولة لمشاريع خاصة، أسوة بباقي أركان المنظومة.

 

وسَحَبَ الثقة عن حكومة لم تتشكّل

سناء الجاك/نداء الوطن/12 كانون الثاني 2021

بلغ الصهر العزيز القويّ جدّاً جدّاً قمّة الفذلكة الدستورية في بدعة لم تشهد لها مثيلاً أيّ دولة في العالم، فقد سحب الثقة عن رئيس الحكومة المكلّف سعد الحريري قبل تأليفه الحكومة. ولا عجب في إقدامه على هذا الإنجاز القائم على الإعجاز، وتحديداً بعد قراءة عميقة ومتأنّية للوقائع والمتغيّرات الإقليمية. فقد قدّم فروض الطاعة، وتلا فعل الممانعة الأزلي، وزايد على أصحاب الإستراتيجية والمشروع. وواجه الطيران الإسرائيلي الكثيف في سماء الوطن بخطبة عصماء سأل عبرها حاله: "كيف ممكن يكون في لبناني ما فهم من 73 سنة لليوم الأثمان يلّي دفعها لبنان بسبب إسرائيل". ومن ثم تبحَّر وتبصّر، فأتحفنا برؤية طوباوية إنطلاقاً من عيون التنظير السياسي. وأرهق نفسه بإصطحابنا في جولة أفق، دارت دورة كاملة حول الكرة الأرضية ليحطّ عند "المير"، رافضاً قضم حقوقه. ومعه حقّ. فهو و"المير" طموحان، ويعتبران أنّهما أحقّ بالسيطرة على الأكثرية البرلمانية من أيّ كان. هكذا كان الوعد والعهد. وهذه هي الوشوشات التي سرّبتها، قبل زمن، الميكروفونات المفتوحة في جلسة صفا فيها الوجدان وفاض.

بالتالي، هي خطى كتبت عليه، ومن كتبت عليه خطى مشاها، فكيف إذا تعلّق الأمر بمن يعرف يقيناً أنّ مسيرته تتطلّب هذه المسيرة التدميرية التي لا بد منها، وتحديداً لأنّ الصهر المدلّل ملتزم وحريص على التقيّد بالتعليمات التي لم يعد يملك سواها في سبيل الكرسي الموعود. فهو، وبعد العقوبات والحصار المفروض عليه، ربط قدره أكثر فأكثر بالمِحور، وتحمّل المسؤولية التاريخية، وها هو يسير على العجين ولا "يخربطه". وها هو حاضر، وبحجّة غيرته على مصالح من لم يطفش ويهاجر من مسيحيين، لأن يطيح، ليس فقط بالدستور والقانون، وإنّما بكلّ ما تبقّى من هذه الجمهورية المهزوزة، ليصبح فرض عقد سياسي جديد يؤدّي إلى الإستيلاء على مرافق الدولة ضرورة لا مفرّ منها. فقد قال الصهر القويّ جدّاً جدّاً وداعاً لإتفاق الوفاق الوطني في الطائف، لأنّ المِحور يعتبر أنّ الطبخة استوت، وتحديداً في زمن الفوضى الكورونية القاتلة للبشر وللإقتصاد، حيث يمكن القيام بالواجب على أكمل وجه. ولأنّ تشكيل أيّ حكومة قد تقف عائقاً في وجه التعقيدات المؤدّية الى شلِّ البلاد ممنوع، صادر الصهر المدلّل دور عمّه، وأفهم من كان ذهنه غليظاً أنّه الآمر الناهي، وأنّه من يؤلّف الحكومات. وبلا بدعة المادة 64 القاضية بأن "يجري الرئيس المكلّف الإستشارات النيابية لتشكيل الحكومة، ويوقّع مع رئيس الجمهورية مرسوم تشكيلها. وعلى الحكومة أن تتقدّم من مجلس النواب ببيانها الوزاري لنيل الثقة في مهلة ثلاثين يوماً من تاريخ صدور مرسوم تشكيلها...". وبلا نصوص تقضي بأن "یصدر رئيس الجمهورية، بالإتّفاق مع رئیس مجلس الوزراء مرسوم تشكیل الحكومة ومراسیم قبول استقالة الوزراء أو إقالتهم". فالزمن الأول تحوَّل بعدما أصبحت المعادلة واضحة وصريحة. إمّا حكومة تأتمر بأمر المِحور من بابها إلى مجرابها، أو يسحب الصهر العزيز القويّ جدّاً جدّاً الثقة من الحريري أو من غيره، ليحول دون أيّ حلم، ولو من بعيد، بالسرايا الا وِفق الشروط التي لا عودة عنها.

 

خرقٌ في الجمود بين الحزب وبكركي... ولكن!

نذير رضا/الشرق الأوسط /12 كانون الثاني 2021

لم ينهِ الاتصال الذي بادر إليه مسؤول في «حزب الله» بالبطريرك الماروني بشارة الراعي بغرض تقديم واجب العزاء برحيل شقيقه، التأزم بين بكركي والحزب الذي ظهرت ملامحه في الصيف الماضي إثر إطلاق الراعي وثيقة «الحياد الناشط»، ولو أنه حقق خرقاً في الجمود الذي طرأ على تواصلهما خلال الأشهر الماضية. وأجرى رئيس المجلس السياسي في الحزب إبراهيم أمين السيد اتصالاً بالبطريرك الراعي لتقديم واجب العزاء برحيل شقيقه، وتطرق الحديث بينهما إلى «مواضيع الساعة في لبنان».

وقلّلت مصادر مواكبة لهذا الاتصال من رمزيته السياسية، داعية للفصل بين الواجبات الاجتماعية والشؤون السياسية، قائلة لـ«الشرق الأوسط» إن الاتصال «جرى بغرض التعزية»، من غير الجزم ما إذا كان كسراً للجمود أو ترميماً للعلاقة «لأن البطريرك ليس جزءاً من اللعبة السياسية»، مشددة على أن أبواب بكركي مفتوحة للجميع. ويُعدّ هذا الاتصال، الأول منذ انقطاع التواصل بين الطرفين الذي كان يجري عبر لجنة مشتركة في السابق، لم تجتمع منذ قرابة العام، ما يؤشر إلى قطيعة سياسية بين الطرفين، وتأزمت العلاقة بينهما إثر إطلاق الراعي في تموز الفائت وثيقة الحياد الناشط القائمة على «عدم دخول لبنان في تحالفات ومحاور وصراعات سياسية، وحروب إقليمية ودولية ومنع أي دولة عن التدخل بشؤونه»، و«تعزيز الدولة اللبنانية لتكون دولة قويّة عسكرياً وبجيشها ومؤسساتها وقانونها وعدالتها ووحدتها الداخليّة، لكي تضمن أمنها الداخلي من جهة، وتدافع عن نفسها بوجه أي اعتداء بري أو بحري أو جوّي يأتيها، سواء من إسرائيل أو من غيرها من جهة أخرى».

ورفضت مصادر قريبة من بكركي وصف مستجدات العلاقة منذ عام على أنها «قطعية»، قائلة لـ«الشرق الأوسط» إن الأفضل تسميتها «عدم تواصل على خلفية اختلاف بوجهات النظر». وإذ شددت على أن «أبوب بكركي مفتوحة للجميع»، قالت إن مواقف البطريرك «ربما فُسرت على نحو خاطئ، وحُملت على أنها استهداف للحزب بالنظر إلى أنها لا تنسجم مع مواقف الحزب في بعض الملفات مثل النأي بالنفس، ما انعكس على العلاقة بين الطرفين رغم أن الراعي لا يبتغي الضرر بل لم الشمل الوطني والالتفاف حول دولة واحدة يسودها القانون والاستقرار والسلم الأهلي».

ودخل مدير عام الأمن العام اللواء عباس إبراهيم على خط تقريب وجهات النظر، بمبادرة شخصية منه، بحسب ما قالت المصادر، لكن لم يحصل أي تقدم، لافتة إلى أن «البطريرك لا يبدل ولا يعدل بمواقفه عندما يكون مقتنعاً بها، إلا إذا فرضت المصلحة الوطنية العليا ذلك».

ورغم التأزم الواضح في العلاقة، لم يصدر الحزب أي تعليق على وثيقة الحياد، أو انتقاد الراعي لملف سلاحه، طوال الأشهر الماضية. وإذ نأى بنفسه عن إصدار موقف مباشر، يكرر مسؤولوه تمسكهم بـ«سلاح المقاومة» بوصفه «الطريقة الوحيدة لحماية لبنان من التهديدات الإسرائيلية».

ويرى عميد «المجلس العام الماروني» الوزير الأسبق وديع الخازن أن الاتصال «يمثل مؤشراً على فتح الباب لإعادة وصل ما انقطع بين بكركي والحزب، بالنظر إلى أهمية هذا الصرح الوطني»، مشيراً في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إلى أن «البطريرك لا يتعاطى سياسة، بل الشأن الوطني، ويسعى من منطلقاته الوطنية إلى جمع الشمل والانتظام العام بمؤسسات الدولة». وقال: «بناء على ذلك، يرى البطريرك أن الحياد هو الطريق الأسلم لاستنهاض الدولة ومؤسساتها»، مشدداً على أن الأولوية التي يمنحها الراعي اليوم لحراكه، «تتمثل في تشكيل حكومة إنقاذية مؤلفة من اختصاصيين ومستقلين ترعى شؤون البلد وتحوز على رضا المجتمع الدولي لاستدراج المساعدات الدولية الآيلة إلى إنقاذ الوضع الاقتصادي». وأكد الخازن أن الراعي لم يستبعد أي جهد يمكن أن يؤدي إلى تذليل العقبات أمام تشكيل الحكومة في هذا الوقت، ولا يرفض أي مساعدة من أي جهة تستطيع أن تؤثر لحل التعقيدات القائمة، مشيراً إلى أن هذا الملف، إلى جانب المخاطر الداهمة التي تترتب على البلد لجهة الأزمة الاقتصادية والمعيشية والخلافات بين السياسيين وملف معالجة كورونا، «تجعل منها أولويات للإنقاذ، بما يتخطى التفاصيل الوطنية الأخرى، على أهميتها» ومن ضمنها الخلافات القائمة حول سلاح «حزب الله» والمقاومة.

 

"الوطني الحر" يتوقع "أن تحلّ اليقظة على الحريري"

غادة حلاوي/نداء الوطن/12 كانون الثاني 2021

كشفت عفوية رئيس الجمهورية ميشال عون في كلامه الى رئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب حقيقة الوضع الحكومي. أجاب عون على سؤال عن تأليف الحكومة فقال: "ما في تأليف"، غامزاً من قناة رئيس الحكومة المكلف من دون ان يسميه ليقول: "بيقول اعطاني ورقة، بيكذب وعامل تصاريح كذب، وهلق ليك اديش غاب، ليك حظهم اللبنانيين، وهلق راح على تركيا". كلام قابله الرئيس المكلف سعد الحريري برد عبر "تويتر" انتقى كلماته من الكتاب المقدس لا تتناسب والمشهدية السياسية. وبين الكلام والرد عليه وحدها الحقيقة الاساسية وهي ان حظ اللبنانيين عاثر فعلاً وقدرهم المحتم الانهيار على كل الصعد مع تفاقم حجم جائحة تخطف ارواحهم بالعشرات. واذا فشلت الطبقة الحاكمة في الاتفاق على تشكيل حكومة فكيف لها ان تنهض بكل ما يعصف بالبلد من كوارث وأزمات. بالركون الى فيديو عون المسرّب او الى خطاب رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل الاحد الماضي، يصعب التنبؤ بعد اليوم بامكانية تشكيل حكومة. اذ كيف لطرفين يتبادلان هذا المنسوب من انعدام الثقة وتبادل الاتهامات ان يجلسا الى طاولة واحدة؟ غادر الحريري البلاد متنقلاً بين باريس وتركيا والامارات حيث قابل عائلته، والتي تراوحت المعلومات المتداولة بشأنها بين من يقول انها نصحته بالاعتذار عن التشكيل، وبين من يقول انه لم يتمكن أصلاً من الاجتماع مع كبار المسؤولين فيها، وان رحلته لم تستكمل بزيارة خاطفة الى المملكة العربية السعودية. وكيف سيتمكن "حزب الله" من النفاذ الى وساطة تعطي مفعولاً وهو الذي يمارس في كل مرة دور الاطفائي، وقد عاد مجدداً الى سياسة جس نبض الافرقاء وسط اجواء توحي بأن "التيار الوطني الحر" كما عون، لن يرضيا بأي وساطة تمس بما تبقى من صلاحيات رئيس الجمهورية والعودة بالوضع بين الرئاستين الاولى والثالثة الى عهد الحريري الاب.

مشكلة الحريري في من حوله بالنسبة الى "التيار الوطني الحر" الذي تأمل مصادره ان يسلك الرئيس المكلف طريق بعبدا قريباً ولا يخرج منها الا بعد الاتفاق مع عون على الحكومة. واذا كان هناك من فهم من كلام باسيل انه لا يريد حكومة فهو بناء لتوصيف مصادر الوطني الحر "اما مغفل لا يفهم في السياسة او صاحب نية سيئة". فما قاله باسيل "هو تعرية للأسباب الحقيقية" التي منعت التشكيل حتى الآن وهدفها "دفع الرئيس الحريري الى استعادة الصراط المستقيم في عملية التأليف، بعدما جنح أو جنحوا به عن هذا الخط المستقيم". يشكك "التيار" وفق مصادره بوجود جهات في الخارج أو في الداخل او الإثنين معا "لا تريد تشكيل حكومة أو عرقلة تشكيلها، لأسباب منها ما يتصل بالتغيرات الدولية والإقليمية ومنها ما يتصل برغبة في إضعاف رئيس الجمهورية وصولاً الى اسقاطه ان استطاعوا"، قد تكون النوايا والغايات "ذات الطابع المعرقل أغرت الرئيس المكلف بأن يقرأ في كتاب غير كتاب الدستور".

يلمس التيار الحر "وجود محاولة مقصودة من جانب تيار المستقبل لإسقاط روح الدستور ونصه في موضوع صلاحيات تأليف الحكومة"، مصراً على التذكير وفي كل مرة "ان المادة 53 من الدستور التي عُدلت في الطائف تعطي رئيس الجمهورية صلاحية تسمية الرئيس المكلف، بالتشاور مع رئيس مجلس النواب استناداً الى الاستشارات النيابية الملزمة، والمادة نفسها تنص صراحة على ان رئيس الجمهورية يصدر بالاتفاق مع الرئيس المكلف مرسوم تشكيل الحكومة، بعدما كانت هذه المادة تنص قبل الطائف على ان رئيس الجمهورية يعين الوزراء ويسمي من بينهم رئيساً للحكومة"، ويذكر كذلك أن "المادة 95 من الدستور تشترط أن تمثل الطوائف بصورة عادلة في تشكيل الحكومة".

بناء على كل ما تقدم يصبح تأليف الحكومة في لبنان خاضعاً لمقتضيات ميثاق العيش المشترك وبالتالي لا يمكن لرئيس السلطات الذي كان قبل تعديل الدستور مطلق الصلاحيات في تشكيل الحكومة، "ان يتم التعاطي معه بعد تعديل الدستور وكأنه يمتلك صلاحيات تعقيب معاملات والتصديق على ما يأتي به رئيس حكومة، هذه مقاربة مرفوضة ولن نقبل بها". بعد مكاشفة رئيسه يتمنى "التيار الوطني" أن "يعي رئيس الحكومة المكلف ان مصلحة لبنان تقتضي بتصويب مسار السلوك، ونتوقع منه التوجه الى رئيس الجمهورية ويعيد تصويب البوصلة ولا يخرج من بعبدا الا وقد اتفق معه، لا كما اقنعوه ان يرمي التشكيلة بوجه الرئيس ويغادر". تصرف يقرأه "التيار" من باب انه "يضرب اسس الدولة وصيغة العيش المشترك"، متوقعاً "ان تحل اليقظة على الحريري". وما سمعه التيار من "المستقبل" أوحى أن الرئيس المكلف يؤلف وان عون يوقع "وهذا أخطر ما سمعناه". ولذا فهو يتوقع ان يدرك الحريري "مخاطر هذا المنطق ويجري تنبيهه له انقاذاً للدستور وحماية للبنان ورأفة بالناس، الذين ينتظرون حكومة اصلاحيين وبرنامجاً اصلاحياً لإنقاذهم من الازمة"، آملاً "ان ينهي الرئيس المكلف مشواره الطويل خارج لبنان لأن الطريق الى بعبدا هي أقرب الطرقات بين اللبنانيين وكل اوتوسترادات العالم لا تساويها".

 

حملة زحلاوية تلغي مشاركة مطرانها في ندوة عن سليماني

لوسي بارسخيان/نداء الوطن/12 كانون الثاني 2021

لم يمرّ الإعلان عن مشاركة راعي أبرشية زحلة والفرزل والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام درويش في "ندوة إفتراضية" تنظّمها "الجامعة الإسلامية الحرّة"، بعنوان "سليماني رائد السلام والتعايش الديني" من دون ردّات فعل قاسية في مدينة زحلة، دفعت بدرويش إلى الإنسحاب منها "حتّى لا تفسّر مشاركته بغير ما هي عليه"، وفقاً لبيان وزّعه مكتبه الإعلامي، لم يذكر عنوان المحاضرة، بل إكتفى بالإشارة الى طبيعة مشاركة المطران درويش الذي "لا يتكلّم إلا بالمحبّة والإخاء بين الأديان ورسالة لبنان التعايش، ولم يتكلم يوماً بالسياسة"، داعياً الى "وقف الحملات الغوغائية المضلّلة والإهتمام بما هو مفيد للجميع".

ودرويش كان واحداً من شخصيتين لبنانيتين وحيدتين ستشاركان في الندوة التي يدور عنوانها وفقاً لما جاء في بطاقة الإعلان عنها حول "القائد الشهيد ومدرسة المقاومة"، وهو الشخصية الدينية الثانية التي دعيت للمشاركة في الندوة، الى جانب الأب أنطونيوس حنانيا من فلسطين، ومشاركين علمانيين من ايران، وواحد من سوريا. ومع أنّ درويش شدّد في بيانه الإعلامي على الطابع "الحواري" لمشاركته وعلى كون الحوار "جزءاً من العلاقة مع الآخر والإنفتاح والإحترام والأخوة تجاه الآخرين، ورؤية الخير في الشخص الآخر"، فإن ذلك لم يحدّ من الموجة الإستفزازية التي أثارها في أوساط زحليين، هالهم أن يشارك مطران المدينة في ندوة إفتراضية حول قاسم سليماني، والذي مهما كان تقييم المطران درويش لدوره في "السلام والتعايش الديني"، فلن يخفى عليه بأنّ فريقاً واسعاً من اللبنانيين لا يشاركونه الرأي، ولا يؤيّدون قدرته على فصل الرجل عن خلفياته السياسية، بما تشكّله هذه الخلفيات من عامل يوسّع الشرخ بين اللبنانيين.

ومن هنا، واصلت شريحة من الزحليين حملتها على درويش لساعات بعد صدور البيان، لتعكس قساوة التعليقات على مشاركته في الندوة، موقفاً مبيتاً حتى من هوية بطريرك الطائفة ورؤساء أبرشياتها، والذين طالبت بعض التعليقات بأن يتمّ إختيارهم من اللبنانيين فقط، في إشارة الى الجنسية السورية التي يحملها المطران عصام درويش. حيث إعتبر البعض أنّه لا يمكن أن ينتظر من بطريرك أو مطران سوري بأن تكون أولويته لبنان. وقد وجد البعض في ذلك مناسبة لتصفية الحسابات حتى مع البطريرك الكاثوليكي، الذي تأخذ عليه شريحة كاثوليكية موقفه المهادن تجاه كل ما يتعلق بعلاقة لبنان مع النظام السوري أو الإيراني، وصولاً الى إعتبار البعض بأنّ قرار الطائفة الكاثوليكية في لبنان مصادر طالما أنّ كرسيها البطريركي موجود في سوريا. وبرأيهم أن ذلك يفقد رأس كنيستها حرية التعبير عن الموقف الفعلي لأبناء الطائفة.

 

عندما ينوء باسيل بتكبير الحجر

وليد شقير/نداء الوطن/12 كانون الثاني 2021

لم تعد المبادرة الفرنسية تتسع لطموحات جبران باسيل فأسقطها من حسابه على رغم أنه أتى على ذكرها أمس، من باب اتهام فريق رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري والقوى التي حالفت الحريرية السياسية منذ التسعينات، بأنها لا تريد الإصلاحات التي تضمنتها. هذا مع أن خريطة الطريق التي وضعها الرئيس إيمانويل ماكرون ظهرت في الـ2020، وفيها إصلاحات سبق للحريرية السياسية أن طرحتها منذ باريس -1 وتحديداً منذ العام 2002، إضافة إلى ما استجد من مشاكل كبرى تتطلب المعالجة بعد انفجار 4 آب. يتهم باسيل خصومه بتكبير الحجر، ليحمله هو وينوء تحته، مطالباً بتغيير النظام السياسي، وبرفض رئاسة الحريري للحكومة ودفعه للاعتذار، متحدياً بذلك قوى رئيسة تصر على بقاء رئيس تيار "المستقبل" رئيساً للحكومة، في وقت قامت مبادرة ماكرون على وضع العناوين الخلافية الكبرى المتعلقة بالتغيير والسلاح والخيارات الإقليمية والانتخابات جانباً، للتركيز على الإصلاحات العاجلة بهدف إنقاذ البلد من الانهيار.

اقتضى الأسلوب الديماغوجي في اختراع الحجج لتأخير الحكومة تحديد أهداف كبرى لها، من نوع التعامل مع "التطبيع (مع إسرائيل) وترسيم الحدود واللاجئين والنازحين"... إضافة إلى الانتخابات، من أجل القفز إلى الاستنتاج بأنها "لم تعد فقط حكومة مهمة" وللادعاء بأنه لا يمكنه أن يأتمن الحريري على الإصلاح. بذلك، ألغى باسيل مبادرة ماكرون برمتها مهما عاب على الآخرين بخرقها. لم يخرج رئيس "التيار الوطني الحر" من عقدة استهدافه بالعقوبات الأميركية وفق قانون ماغنتسكي الأميركي، فيكرر الدفاع عن نفسه بطريقة دونكيشوتية آملاً من الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن، و"ناصحاً" إياه، باعتماد "التحاور"، لكن هذه العقدة تقوده أيضاً إلى تجديد تقديم أوراق اعتماده لـ"حزب الله" فيبرئه من التسبب بالأزمة الاقتصادية، وللنظام السوري بافتعال رؤية بلدية للمصالحة الخليجية.

هل سيعوض هجومه على الحريري باسم الدفاع عن صلاحيات رئيس الجمهورية ومخاطبة العصب المسيحي باسم حق الأخير في تسمية وزراء الطائفة، ما خسره تياره من صدقية في الوسط المسيحي، مثلما خسرت أحزاب وزعامات أخرى مسيحية وإسلامية في بيئتها؟

المؤكد أن جموح فريق الرئاسة وإصراره على "تهشيل" الحريري من الرئاسة الثالثة بإعاقة تأليف الحكومة، والتوهم بأن تغطيته إمعانه في المحاصصة بحقوق المسيحيين لم ينطل على البطريرك الكاردينال بشارة الراعي، الذي اضطر في عظته أمس إلى الارتفاع درجة جديدة في التوضيح بقوله: "ما قيمة حكومة اختصاصيين إذا تم القضاء على استقلاليتها وقدراتها، باختيار وزراء حزبيين وليسوا على مستوى المسؤولية؟ ومع أن هذا الكلام وفق الأوساط المنخرطة في عملية التأليف ينطبق على أسماء طرحها عون والحريري على السواء، فإن مجرد أن يكون قصد رئيس الجمهورية الذي أصر على بعض الأسماء بناء لطلب باسيل، يدل إلى أن الحجج التي يطرحها الأخير حول دفاع الرئيس عن حقوق المسيحيين ليست مقنعة للراعي. فرأس الكنيسة المارونية رأى أن "من المعيب الاختلاف على اسم وحقيبة وعلى نسبة الحصص ولعبة الأثلاث واضافة الاعداد، فيما تكاد الدولة تسقط نهائياً"، بما يؤشر إلى امتعاضه من العودة إلى مطلب الثلث المعطل، وإلى طرح حكومة من 20 أو 22 وزيراً. فضلاً عن عقم المزايدة على البطريرك حول حقوق الطائفة، فإن الهجوم على الحريري يثبت تمسك القيادات السنية به أكثر.

 

باسيل وما بعد بعد إسرائيل!

علي الأمين/نداء الوطن/12 كانون الثاني 2021

لعل الطبقة السياسية هي أفظع إبتلاءات اللبنانيين. أمراء من زمن الحرب الحامية والسلم البارد، يجرّون الويلات تلو الويلات، من دون ان يرف لهم جفن، متسلحين "تقية بغيضة" تكاد تصيب من البلد مقتلاً.

أسماء "عتيقة" تتسلّل إليها "سلالة جديدة"، قد تكون أعتى من "السلالات المتحورة"، تمعن في تسخير "بلاط" بعبدا وتجييش الصراعات وإفتعال التناقضات، كرمى لتعويم صهر القصر الوزير الأول جبران باسيل.

رئيس "التيار الوطني الحر" وما يتفرع منه من ألقاب شخصية وسياسية ووزارية، قرر ان يمارس آخر ألاعيبه المقيتة، بتنفيذ إستدارة واضحة فاقعة نحو إسرائيل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من أوراقه المحروقة أميركياً بفعل العقوبات، ويستلحق ركب "حليفه اللدود" "حزب الله"، ويزايد عليه وعلى الحكومة مجتمعة برؤسائها كافة، كي "لا يخرج من المولد بلا حمص"!

فعلى رغم الأزمات التي تعصف بلبنان معيشياً ومالياً وسياسياً، فان السجال السياسي بين اطراف المنظومة الحاكمة في لبنان لا يزال قاصراً عن ان يلامس الحلول المطلوبة، فلا الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله يجد في لبنان معنى يتفوق على الصواريخ المنصوبة على اراضيه فيما الزناد بيد خارجية، ولا رئيس الجمهورية ميشال عون يبدي اهتماماً لشأن الدولة المتداعية، قدر اهتمامه بتوفير شروط استمرار "السلالة العونية" في السلطة وعلى قمتها بعد نهاية عهده. كذا الرئيس نبيه بري الذي بات مهتماً ومستنفراً للذود عن الدستور، في الوقت الذي صار فيه الدستور شاهد زور على كل تلك الانتهاكات، التي طالت الدولة والقانون والمؤسسات باسم الدستور، وبفضل مجلس النواب الذي غطى طيلة عهد الرئيس بري كل تلك الموبقات التي ارتكبت بحق الوطن والدولة.

على هذا المنوال يندفع الوزير السابق جبران باسيل، ليستعيد دوراً ونفوذاً بدا انه افتقدهما منذ بدأت انتفاضة تشرين، التي كشفت زيف معادلة السلطة والمحاصصة التي كان باسيل باسم الدستور ايضاً، يوغل في تهديم الدولة وافقارها تحت ذريعة حقوق المسيحيين، فيما الثابت ان لا شيء اهم لديه من الزبائنية اسوة بمن اتهمهم بسلب حقوق المسيحيين من حلفائه خاصة.

ليس الرئيس سعد الحريري خارج هذه المعادلة، وان كان الأقل براعة في مراكمة الثروة والسلطة، وهو الذي رضخ لمعادلة "التسوية الرئاسية" التي اشرف نصرالله على ادارتها، وأكملت تهشيم الدولة وتهميشها الى حدود الافلاس السياسي قبل المالي والاقتصادي.

يدرك رئيس "التيار الوطني الحر" ان شروط اللعبة لم تزل مستمرة، ولو كان هذا الاستمرار يتم على حساب المواطن والوجود المسيحي بالدرجة الأولى، ذلك ان الانهيار الذي يطال لبنان اليوم ولا يزال، هو العنصر الأقوى في استمرار منظومة السلطة، فأي دخول في مرحلة الحلول، يتطلب بالضرورة تغييراً في بنية السلطة، في ذهنيتها وسلوكها وفي رموزها واشخاصها، وهو ما لم يتحقق بعد، ما قاله باسيل في مؤتمره الصحافي امس، مفاده أن استمرار هذه المنظومة، يعني استمراره في صلبها وعلى رأسها، وان تغييراً يطاله يجب ان يطال الآخرين، وبالتالي هو لن يتخلى عن شروطه، طالما ان الآخرين من اقرانه في المنظومة الحاكمة لم تمس مصالحهم.

ولكن ما لم يقله باسيل صراحة، هو تقديم نفسه عنواناً لمرحلة التغيير التي يبدو "حزب الله" معادياً لها، اي التطبيع مع اسرائيل، وهو موقف يحاول باسيل من خلاله ان يقف على رأس فريق لبناني يجد مصلحة في الانفتاح على مشاريع التسوية مع اسرائيل، وان كانت الحريرية السياسية متهمة منذ زمن الشهيد رفيق الحريري، بالرهان على هذه التسوية، فان باسيل اليوم يقدم نفسه انه القادر على ادارة ملف التسوية لبنانياً، من دون ان يكون في موقع العداء مع "حزب الله"، بل من موقع الحليف والمتفاهم معه ان لم يكن في العلن، ففي العمق بالتأكيد.

هذه الوظيفة التي يسعى باسيل الى ترسيخها، وعلى رغم العقوبات الأميركية التي طالته، فهو لا يجد فكاكاً منها على الأرجح، الا بالمزيد من الرهان على احداث خرق لبناني باتجاه اسرائيل.

ما قاله باسيل امس هو أصل الموضوع، ان ما يمكن ان يذهب اليه الحريري لن يصل الى ما يمكن ان يتقدم به تجاه ملفات التطبيع او "السلام"!

 

كيف يتأثر الإقتصاد بالتطبيع مع اسرائيل؟

رنى سعرتي/الجمهورية/12 كانون الثاني/2021

رغم المخاوف السائدة حيال الانعكاسات السلبية التي قد يشهدها الاقتصاد اللبناني، نتيجة موجة تطبيع العلاقات بين دول عربية واسرائيل، إلّا أنّ الخبراء يقلّلون من خطورة الامر، لأسباب ومعطيات متنوعة، بينها انّ لبنان فقد وظيفته الاقليمية قبل أن يحصل التطبيع.

«بيع كتير ورباح قليل»، مقولة يهودية ستضرب الصادرات اللبنانية في الاسواق الاجنبية، بعد عملية التطبيع مع اسرائيل التي بدأتها دول المنطقة، حيث بدأت السلع الاسرائيلية الصنع تجتاح اسواق تلك الدول وتحلّ مكان المنتجات اللبنانية من مختلف الاصناف، الزراعية او الغذائية او الاستهلاكية.

قبل التطبيع كانت الصناعة اللبنانية تعاني أساساً من المنافسة التركية والاسرائيلية في الغرب، خصوصاً في الولايات المتحدة وكندا وغيرها من الاسواق الغربية التي تتواجد فيها جالية عربية كبيرة، تُقبل على شراء واستهلاك المنتجات اللبنانية إن وُجدت بشكل كبير، ما دفع احد المصانع الاسرائيلية الى طرح منتج تحمل علامته التجارية شعار الارزة اللبنانية على غلافه، مما يظهره على انّه لبناني الصنع، ويلاقي بالتالي اقبالاً كثيفاً من قَبل المستهلك العربي في الغرب، من دون ان يلحظ انّه اسرائيلي الصنع. مثال آخر على المنافسة وعملية الغش التي تحصل بحق الصناعة اللبنانية، هي علامة تجارية اخرى تركية الصنع تحمل اسم «بيروت»، تجتاح ايضاً الاسواق الغربية ويتمّ استهلاكها بشكل كبير من العرب ظناً منهم انّها لبنانية الصنع.

وفي حين تصارع الصادرات الصناعية اللبنانية من اجل الحفاظ على مكانتها في الاسواق الخارجية، أتى الاقفال العام اليوم، وعملية التطبيع مع اسرائيل، ليزيدان من شراسة المنافسة التي تخوضها في الخارج، حيث من المتوقع نتيجة التطبيع، ان تغزو المنتجات الاسرائيلية الأرخص سعراً، الاسواق العربية بشكل كبير، وتؤثر سلباً على حجم الطلب والاقبال على المنتجات اللبنانية في الخارج.

وإذا كان حجم الصادرات الصناعية اللبنانية يبلغ 3 مليارات دولار سنوياً، فإنّ هذا الرقم مرجّح للانخفاض، مع ارتفاع حجم التبادلات التجارية مع اسرائيل وانفتاح اسواق الخليج عليها نتيجة التطبيع معها.

من جهة اخرى، لن تقتصر التداعيات السلبية لعملية التطبيع على الصادرات اللبنانية فقط، بل انّ اللبنانيين العاملين في دول المنطقة، ينتابهم القلق والخوف من ان تترافق عملية التطبيع، مع تنفيذ أجندة اسرائيلية للقضاء على القوى العاملة اللبنانية هناك واستبدالها بقوى عاملة اسرائيلية، او حتى اعطاء الاولوية في التوظيف للاسرائيليين بدلاً من اللبنانيين. بالإضافة الى ذلك، يتخوّف اللبنانيون العاملون هناك من حتمية التعامل مع مؤسسات تجارية واستثمارية، او حتى افراد اسرائيليين سيتواجدون في هذه الدول، نتيجة الاتفاقات التجارية العديدة الموقّعة بين الطرفين بعد عملية التطبيع، مما سيتسبب لهم بالإحراج ويؤثر على سير اعمالهم التجارية والاستثمارية.

في هذا الاطار، أكّد الباحث في «المؤسسة الدولية للمعلومات» محمد شمس الدين، انّ العامل النفسي سيلعب دوراً رئيساً من ناحية العلاقات بين الشعبين الاسرائيلي والعربي، موضحاً لـ«الجمهورية»، انّ تخطّي هذا الامر يحتاج الى اجيال واجيال لبناء الثقة المطلوبة بين الشعوب والمؤسسات التجارية الاسرائيلية.

 واستبعد شمس الدين توجّه الاسرائيليين للعمل في دول الخليج او الدول العربية، أوّلا بسبب توفّر فرص العمل في اسرائيل، وثانياً بسبب عدم إتقانهم للغة العربية، معتبراً انّه لن يكون هناك منافسة من اليد العاملة الاسرائيلية.

وبالنسبة لمنافسة المنتجات الاسرائيلية، اشار الى انّها كانت متواجدة أصلاً في الاسواق الخليجية والعربية على انّها سلع فلسطينية من غزة او من الضفة الغربية، إلّا انّها فعلياً صناعة اسرائيلية، وبالتالي فإنّ المنافسة مع المنتجات اللبنانية قائمة قبل التطبيع، خصوصاً في ما يتعلق بالخضار والفواكه.

واشار الى انّ الحديث عن منافسة مرفأ حيفا لمرفأ بيروت إثر عملية التطبيع أمر غير منطقي، لأنّ مرفأ بيروت لم يعد منذ 20 عاماً يتمتع بدور اقليمي، بل أصبح يخدم لبنان وسوريا فقط، خصوصاً انّ الدول العربية أنشأت مرافئها وشبكات مواصلاتها واستغنت عن مرفأ بيروت.

في المقابل، رأى شمس الدين، انّ التحدّي الاكبر والتأثير السلبي الجدّي لعميلة التطبيع متعلّق بالقطاع السياحي في لبنان، حيث ستضاف وجهة سياحية عربية جديدة منافسة للبنان، مما سيُخسره جزءاً من سياحة العرب الذين اعتادوا زيارته في الظروف الطبيعية. متوقعاً ان تفقد السياحة اللبنانية حوالى 50 في المئة من السياح العرب الذين سيستبدلون لبنان بإسرائيل كوجهة سياحية. مع الاشارة الى انّ السياحة العربية التي كانت قائمة في السابق الى لبنان ومصر، تبدّلت مع اضافة تركيا كوجهة سياحية منافسة. واليوم مع اضافة اسرائيل سيفقد لبنان تدريجياً آخر ميّزاته التي كانت تساهم في تدفق جزء من العملات الصعبة الى البلاد.

بدوره، اكّد الباحث في مركز «كارنيغي» للشرق الاوسط مهند علي حاج، انّ عملية التطبيع لن تنعكس على اقتصاد لبنان، لأنّ حجم الاقتصاد صغير وهو اقتصاد معدوم حالياً. موضحاً لـ«الجمهورية»، انّ عدد اللبنانيين العاملين في دول الخليج التي قامت بالتطبيع مع اسرائيل، عدد زهيد، خصوصاً في البحرين، وبالتالي لن يؤثر بشكل كبير عليهم. في المقابل، رأى علي حاج، انّه في ظلّ غياب الرؤية المستقبلية للطبقة السياسية الحاكمة في لبنان، واستمرار الوضع على ما هو عليه اليوم، فإنّ لبنان سيخسر العديد من الفرص في المستقبل، ولن يكون مركزاً لحركة الترانزيت في المنطقة كما يطمح شعبه، كما سيخسر دوره الخدماتي والسياحي.

 

الإغلاق لمواجهة اي أزمة: كورونا أم الحكومة!؟

جورج شاهين/الجمهورية/12 كانون الثاني/2021

على هامش التخبط الرسمي في مواجهة جائحة «كورونا» منذ ظهورها، هناك من يعتقد انّ ما شهده لبنان أخيراً كان متوقعاً. فإلى تداعيات هذه الازمة تعيش البلاد، الى نكبة مرفأ بيروت، جائحات سياسية ونقدية واخلاقية تعمّق المخاطر. وعليه، نبّه مطلعون من مخاطر وجود اي نية لتسييل تداعيات الإغلاق سياسياً، والأخطر، إن وجد من يرغب في الاستثمار في الجائحة، وتجاهل مخاطر بقاء البلاد بلا حكومة. فلماذا وكيف؟

رغم اعتراف كثر من اهل السلطة ومعارضيها بصعوبة إحصاء حجم الجائحات التي غزت لبنان في السنوات الأخيرة، فإنّ هناك من يعتقد انّ من بينها ما هو كوني ومن صنع الطبيعة، اجتاحت العالم بكامله، وهناك أخرى هي من صنع اللبنانيين او نتاج اهمالهم وسياساتهم الفاشلة. فجائحة كورونا قد تكون فُرِضَت على اللبنانيين كما على شعوب العالم أجمع، ورغم ذلك فإنّ هناك من يعترف صراحة انّ لبنان كان قادراً على مواجهتها وتطويقها، لو لم يكن اهله غارقين في بحر الجائحات الأخرى، ولا سيما منها تلك المالية والنقدية التي عُدّت من صنع المسؤولين اللبنانيين. كان ذلك قائماً قبل ان تُضاف اليها نتائج نكبة مرفأ بيروت وتردداتها الخطيرة، ولتعطيها وجهاً ثقيلاً آخر من الأزمة الخانقة التي لا يمكن ان يتحمّلها شعب. وخصوصاً انّه يعيش يومياته منذ 9 سنوات، الى جانب شعب سوري نازح، أُضيف اليه عنوة في غضون اشهر قليلة وبطريقة مفاجئة، وهو ما رفع عدد النازحين واللاجئين الى نسبة تقارب نصف الشعب اللبناني، إن اضيفوا الى الفلسطينيين والعراقيين.

ومن هذه المعادلة بالذات، لا يمكن أي كان تجاهل حجم الأزمة الوبائية ونتائجها، في ظل عجز السلطة السياسية والحكومة عن مواجهة تردداتها لألف سبب وسبب. فالجميع يدرك انّ الأزمة المالية والنقدية تحول دون توفير مقومات الصمود امام كلفة الوباء. فانهيار الليرة وفقدان العملات الصعبة جعلا نسبة كبيرة من العائلات تعيش تحت خط الفقر، بنسبة لم تعرفها اي دولة في العالم. فاللبنانيون الذين فقدوا نحو 83 % من قيمة مداخيلهم ومدخراتهم، لم يعودوا قادرين على توفير ابسط الأدوية التي يحتاجها العلاج في مراحله الاولى، قبل ان يضطر المريض الى الخضوع لعلاج متقدّم فاقت كلفته بضعة عشرات من ملايين الليرات يومياً، ان لم يتوافر له سرير في المستشفى الحكومي أو في الاسرّة النادرة في المستشفيات الخاصة، التي يتردّد بعضها في المشاركة في المواجهة.

على هذه الخلفيات يتطلع المراقبون الى حجم ما خلّفته الجائحة. فطريقة المواجهة التي قادتها الحكومة لم تثمر سوى مزيد من المآسي، وخصوصاً عندما اختلطت الشروط الصحية والاقتصادية والاجتماعية مع الأمنية، عند البحث في ضمان التباعد الاجتماعي ووقف الاختلاط، قبل ان يتفشى المرض ليفرض آلية بلغت حدود الفصل والتباعد بين افراد العائلة الواحدة على اضيق نطاق.

ومردّ ذلك، قالت المصادر، الى اسباب عدة، اولها وجود قرار لدى رئيس حكومة تصريف الاعمال بممارسة مهماته ضمن اضيق اصول تصريف الاعمال والخيارات المتاحة، ويتجنّب الغوص في ملفات يمكن معالجتها بمعزل عن ازمة الكورونا، وهي المتصلة بطريقة ترشيد الدعم للجم ارتفاع الاسعار وتخفيف الضغوط على العائلة اللبنانية. فكل الترتيبات التي كان من الواجب القيام بها من قبل، والتي لم تُتخذ، هي التي ادّت الى الانتشار الواسع ومخاطره على الأمن القومي وصحة اللبنانيين.

والى هذه العوائق التي حالت دون المواجهة، فقد رفعت الخلافات بين اعضاء اللجان الوزارية وحتى تلك الطبية المتخصصة، فتحول البعض منهم وكلاء للمصالح الاقتصادية والاجتماعية، سواء عن صواب او خطأ، وهو ما ادّى الى تفشي الوباء بنسبة عالية نتيجة المخالفات التي ارتُكبت في احتفالات عيدي الميلاد ورأس السنة، وبدأت البلاد تجني نتائجها الخطيرة على مرحلتين ما بين 8 و10 من الشهر الجاري، وما هو منتظر في المرحلة الثانية ما بين 14 و16 منه، فكيف ان أخطأت الحكومة وقرّرت في الساعات المقبلة الفاصلة عن موعد الإغلاق اعطاء مهلة الـ 72 ساعة للتبضع والتموين، بحيث سيكون مشهداً يفوق في خطورته مشهد العيدين، لننتظر بعدها اسبوعين لإحصاء آلاف الاصابات، بالإضافة الى رفع الاسعار نتيجة استغلال التجار المتمادي وجشعهم في استغلال الازمات، قياساً على تجارب سابقة.

على كل حال، وبعيداً من الأبعاد الاقتصادية والوبائية للأزمة، يبدو انّ هناك مخططاً للاستثمار في ترددات كورونا في السياسة، فلا مسعى جدّياً يؤدي الى الإسراع في تشكيل الحكومة، بحجة انّ ازمة كورونا لها الاولوية. وانّ اقفال البلاد يحول دون التعبير عن رفض السياسات المتبعة، ووقف كل حراك شعبي، ما يسمح لهم بالتمادي في ارتكاباتهم المالية والنقدية والمماحكات السياسية والحكومية، في انتظار تحقيق مكاسب آنية قد تطيح الامن المتوافر في حدّه الادنى، ونقل الأزمة النقدية الى مرحلة خطيرة تهدّد الامن القومي، وهي، وإن ابقت المسؤولين في مواقعهم، وإن سهّلت حصولهم على الحصص الحكومية والحقائب الدسمة مالياً وقضائياً وادارياً، فإنّها سترتد عليهم وبالاً في وقت قريب.

وان كان التحذير مما هو مرتقب واجباً، إن بقيت المعالجات للأزمة الحكومية على الطريقة المعتمدة اليوم، فإنّ الاستهتار بمصالح الناس له ثمنه، وإن بقي الحظر مفروضاً على اي حراك شعبي، فإنّ الخوف الجدّي الذي حذّرت منه المراجع الامنية والديبلوماسية والسياسية واضح، فهي استنتجت وحذّرت ايضاً، من انّه لن يعوق شيئاً اي حراك محتمل في وقت قريب، ليطيح من استسلموا لمصالحهم الشخصية والآنية وضحّوا بمصالح الناس وزادوا من اوجاعهم وآلامهم، من اجل البقاء في مواقعهم والحفاظ على مكتسبات باتت مبنية على تضحيات اللبنانيين. وهو امر ستكون له تردداته الاقليمية والدولية هذه المرة، وربما على المستوى الأممي. وعليه يطرح السؤال: هل هناك من يستدرج العالم الى قرارات سبق اتخاذها لمعالجة الاوضاع في دول مارقة وفاشلة؟ وهل هناك من يعتقد إن وقعت اعمدة الهيكل سيكون في منأى عنها وفي اي موقع كان؟

وإن كان بعض الاوساط السياسية والديبلوماسية ما زال يتوقع مزيداً من المناكفات، فإن الأمل بمخارج قريبة شبه مستحيل. فقد بنيت احدى النظريات على اعتبار انّ هناك من اعتقد انّ «نكبة مرفأ» بيروت ستشكّل فرصة لا بدّ من استغلالها لاستعادة السلطة المحاصرة انفاسها، فلا يستغربن احد ان كانت كورونا وتداعياتها مسرحاً يمكن من خلاله استعادة ثقة مفقودة ومجدٍ قد ضاع، وهنا تقع الطامة الكبرى. فليس الفشل في ادارة ملف كورونا استثناء، انما هو القاعدة المتجذرة في إدارة الدولة ومؤسساتها في لبنان.

 

المافيا اللبنانية تستثمر في «كورونا»

طوني عيسى/الجمهورية/12 كانون الثاني/2021

طبقة الفساد اللبناني محظوظة. فبعدما أَفرغت خزينة الدولة من آخر دولار، وتعذّر عليها أن تتغذّى مجدداً بـ»تسوُّل» المساعدات، لأنّ المقابل هو الإصلاح، جاءتها «كورونا» هدية غير منتظرة. وعلى الفور، باشرت في استثمارها، وهي مستمرة بنجاحٍ منقطع النظير!

ليس بسيطاً، بالمعنى الأخلاقي، الوطني أو الإنساني، أن يصل لبنان اليوم إلى أكثر من 1500 وفاة ومئات آلاف المصابين بـ»كورونا»، بين مسجّلين رسمياً وغير مسجلين بعد أشهرٍ عدة استقرّت فيها الأعداد عند حدودها الدنيا.

في السلطة مَن يقول: في أكثر دول العالم تطوّراً، كالولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وسويسرا، نَمَت أعداد المصابين والوفيات أضعافاً مضاعفة. والنموذج الإيطالي معروف. فلماذا نجلد أنفسنا ونعتبر أن التعاطي مع الملف في لبنان ينطوي على جريمة أو مؤامرة؟

ليس دقيقاً هذا الكلام. فهناك وقائع ومؤشرات تثبت أن تفاقم الوضع لم يكن وليد الفشل في السيطرة، بل نتيجة المصالح بالدرجة الأولى.

عالمياً، هناك 3 مقاربات اعتمدتها الحكومات تجاه «كورونا»:

1 - المقاربة التي اعتمدت التراخي نسبياً لمصلحة إبقاء الاقتصاد نَشِطاً. وهذا هو النموذج الأميركي مع إدارة الرئيس دونالد ترامب.

2 - المقاربة المتشدّدة التي تعتبر أن القضاء على «كورونا» سريعاً من شأنه أن يريح الاقتصاد لاحقاً، ويوفّر له الديمومة. وهذا هو النموذج الصيني.

3 - المقاربة المافيوية التي تعتمدها «الدول الفاشلة»، حيث لا يُطبَّق لا النهج الرأسمالي ولا النهج الشيوعي، بل نهج الفساد الذي تقوده طبقة النافذين المُمسكين في آن معاً بالمال والسلطة، في شكل مباشر أو غير مباشر. وهذا هو النهج السائد في لبنان.

في الأساس، هذا الفساد قتل الاقتصاد. فالأموال تبخرت، والليرة تهاوت، والحركة التجارية والسياحية مشلولة، والصناعة تنوح لولا تحسن اضطراري في إنتاج سلع لم يعد اللبناني قادراً على استيرادها بالدولار، ومعدلات الفقر والجوع ترتفع.

إذاً، من السهل تكييف هذا الـ»شبه اقتصاد» مع تدابير «كورونا». والدليل أن عمليات الإقفال الأولى، في الربيع الفائت، أعطت نتائج ممتازة. لكن منظومة المال والنفوذ يبدو أنها وجدت استثماراً رابحاً في «كورونا»، بعدما تراجعت استثماراتها الأخرى، غير المشروعة، في الدولة المنهوبة. ويرجّح خبراء أن تكون هذه المنظومة قد قرّرت، عن سابق قصدٍ وتصميم، إطلاق العنان للجائحة، خدمةً لمصالحها، مالية كانت أو سياسية.

ولذلك، هي لم تحرّك ساكناً عندما بدأت ترتفع بقوة أعداد المصابين. ويعرف أيّ كان أنها كانت ستنتقل من بضع عشرات يومياً إلى المئات ثم الآلاف. وجرت مسرحية سَمِجة حول الصلاحيات بين الوزراء ولجنة «كورونا». وقدَّم البعض على المستوى الشخصي نماذج رديئة عندما ظهر في وضعيات لا تراعي التدابير، وسط الحشود، ما أوحى لكثيرين أنّ «كورونا» هي فعلاً «كذبة».

ويكشف مصدر مطّلع أنّ تفاقم عدد الإصابات أنعَشَ التجارة غير المشروعة لمواد تضاعفت الحاجة إليها مئات المرّات، وأصبحت مواد احتكار أو ابتزاز. ويجري التهافت على عشرات آلاف الـpcr يومياً، وعلى ماكينات فحص الأوكسيجين وضَخّه وماكينات التنفس الاصطناعي، عدا عن الأدوية والمعقمات والمكملات الغذائية. أي انّ «سوق كورونا» صارت استثماراً ضخماً جداً.

وفي موازاة عمليات تهريب الأدوية، وهي دائمة في لبنان، يتحدث العارفون عن عمليات متاجرة غير مشروعة وتهريب لأدوية «كورونا» وأجهزة الأوكسيجين والمواد الطبية الأخرى المزوّرة أو المغشوشة أو غير المستوفية المواصفات المطلوبة.

ويقدِّر أرباب القطاع حجم السوق غير المشروعة لهذه المواد في لبنان بمئات ملايين الدولارات. لكنهم يجهلون مَن هم القيّمون عليها، ويعتقدون أن شبكات عالمية ومحلية تترابط في هذا الشأن. وسبق للأجهزة الدولية المعنية بالتهريب وتبييض الأموال أن رصدت هذه الشبكات في مناطق مختلفة من العالم.

ويخشى الخبراء أن تكون منظومة السلطة قد أتاحت الفرصة للمافيا، من خلال فشلها في إدارة الأزمة، عن سوء تقدير أو عن سوء نيّة.

فوق كل ذلك، هناك عامل آخر. فكثيرون يتحدثون عن تسييس «كورونا» كواحدةٍ من أدوات النزاع بين المَحاور الإقليمية والدولية. ويقولون: «ليست مصادفة أن يتعثّر توقيع اتفاق مع أيٍّ من شركات اللقاحات العالمية. وهناك أسباب عدة يدور الحديث حولها، لكن العقدة الحقيقية سياسية، وهي الآتية:

إن وزارة الصحة، التي تمسك بالملف، تلتزم خيارات «حزب الله». ومن الواضح أن «الحزب» لا يرغب في اعتماد لقاح «فايزر»، انطلاقاً من موقف المرشد الأعلى للثورة في إيران الإمام علي خامنيئي، والذي حرَّم فيه استخدام لقاحات أميركية أو بريطانية أو حتى أوروبية عموماً.

إذاً، من الواضح أن إيران تحبّذ اعتماد اللقاحات الروسية أو الصينية. وبديهي أن يلتزم حلفاؤها في الشرق الأوسط هذا الخيار، وأبرزهم «حزب الله». لكنّ خصوصية الوضع اللبناني لا تسمح بتحدّي الولايات المتحدة والغرب، والذهاب شرقاً.

وهذا السيناريو في ملف لقاحات «كورونا» يشكل تكراراً للسيناريوهات في مسائل أخرى، ومنذ سنوات. فقد حاول الرئيس ميشال عون إبرام عقود مع موسكو لتسليح الجيش، لكنّ ذلك سقط بـ»الفيتو» الأميركي. وحاول الوزير جبران باسيل إمرار اتفاقات معها في ملف النفط والغاز، لكنه فشل أيضاً بـ»فيتو» مماثل.

فلبنان بات أكثر فأكثر رهينة صندوق النقد الدولي والبنك الدولي والمساعدات الأميركية والغربية والخليجية في مجال المال والمصارف وتسليح الجيش، وليست أمامه فرصة الانقلاب شرقاً. لكن «الحزب» يحاول أن لا يمرّر الأمور بلا ثمن.

وفي الموازاة، لم تجد منظومة المال والسلطة أفضل من «كورونا» لإشغال الناس بمآزقهم، فلا ينتفضون في الشارع مطالبين بحقوقهم المنهوبة ومحاسبة الناهبين. وكذلك، جاءت «كورونا» ستاراً ممتازاً لمأزق التحقيق في كارثة المرفأ.

إذاً، تقاطعت المصالح المافيوية: مالياً وسياسياً. فهل يعني ذلك أن «كورونا» ستُترَك لتتفاقم أكثر وترتفع أعداد الضحايا إلى حدود يصعب تَصوّرها؟ قد يبدو ذلك وارداً. فمَن كان يصدِّق أنّ أعداد الإصابات التي استمرت تدور حول الـ50 يومياً لأشهر عدة، ستصل إلى 5 آلاف أو 6 آلاف؟! وما الذي يمنع من تخطّيها عتبة الـ10 آلاف قريباً؟ هذا الفلتان هو إحدى سِمات المنظومة المُمسكة بالبلد. فمثلاً، إنّ سعر الصرف يبدو كذلك بلا أفق ولا خطة إنقاذ. وفي بلد الكوارث المفتوحة، تبدو المتاجرة بكل شيء مباحة، وأرواح الناس هي السلعة الأرخص والاستثمار «الأربح».

 

هل تعيد أنقرة النظر في سلوكها تجاه المنطقة؟

نديم قطيش/الشرق الأوسط/12 كانون الثاني/2021

تصدرت تركيا العام الفائت واجهة الأحداث. كان عام 2020 عاماً كاملاً من الشغب التركي متعدد الجبهات، بحيث بدت أنقرة العاصمة المارقة الأولى في المنطقة، واللغم الذي يهدد استقرار الشرق الأوسط وأوروبا وآسيا الوسطى.

- تدخل الرئيس رجب طيب إردوغان عسكرياً في ثلاث جبهات؛ ليبيا وأذربيجان وشمال سوريا.

- اقترب من عسكرة النزاع السياسي مع اليونان وقبرص، من خلال مناورات استفزازية، والتلويح بملف فتح الحدود أمام اللاجئين السوريين.

- عسكر الخلاف على الموارد الغازية والنفطية في شرق المتوسط، من خلال التنقيب في مياه يونانية مختلف عليها، بمواكبة سفن بحرية.

- أعلن حرباً غير مباشرة على منظومة «الناتو»، من خلال شراء وتجريب صواريخ «إس-400» الروسية.

- انخرط في حرب ثقافية مع فرنسا، والغرب عموماً، على خلفية قضية الرسوم الكاريكاتورية التي عدَّها مسلمون مسيئة لنبيهم، والتي أدَّت إعادة نشرها إلى ذبح أستاذ فرنسي.

بيد أنَّ بداية العام الجديد، والأسابيع الأخيرة من العام الفائت، حملت إشارات إعادة تموضع قد تقدم عليها تركيا تجاه ثلاثة مكونات استراتيجية.

- أكد إردوغان، في أكثر من تصريح سياسي، أن بلاده تريد فتح «صفحة جديدة» في علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي، حتى بعد فرض الاتحاد عقوبات جديدة ضد بلاده بسبب سلوكه في شرق البحر المتوسّط. كما أعلن وزير خارجيته مولود تشاووش أوغلو عن خريطة طريق لتطبيع العلاقات الثنائية بين تركيا وفرنسا.

- أعلن إردوغان أنه يريد علاقات أفضل مع إسرائيل، في حين كُشف في أنقرة عن تعيين سفير جديد لتركيا في إسرائيل مقرب من إردوغان، بعد تبادل طرد السفراء بين البلدين عام 2018. يذكر في هذا السياق التلاقي الاستراتيجي والعسكري بين تركيا وإسرائيل في الحرب القصيرة بين أذربيجان وأرمينيا التي وقفت فيها الدولتان إلى جانب الحليف الأذري.

- خلافاً للموقف الإيراني من القمة الخليجية في العلا السعودية، بدت النبرة التركية مرحبة ببدايات حل الأزمة الخليجية مع قطر. كما يشار في هذا السياق إلى الاتصال الهاتفي بين الملك سلمان بن عبد العزيز والرئيس التركي في نوفمبر (تشرين الثاني)، عشية انعقاد قمة العشرين الافتراضية التي نظمتها الرياض، والاستقبال الإعلامي والسياسي الإيجابي للاتصال في الصحافة التركية.

وفي هذا السياق، لا بدَّ من التوقف عند تصريحات لوزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية الدكتور أنور قرقاش، تحدث فيها عن أن الإمارات هي «الشريك التجاري الأول لتركيا في الشرق الأوسط. ونحن لا نعتز بأي خلافات مع تركيا».

ما الذي تغيَّر حتى تعيد تركيا تموضعها، أو تبعث رسائل مهمة في هذا الاتجاه، تحديداً باتجاه دول الخليج، لا سيما أبوظبي:

أولاً: بخروج الرئيس دونالد ترمب من البيت الأبيض، لا يخسر إردوغان فقط حليفاً شخصياً له، نجح من خلال العلاقة الثنائية المباشرة معه في أن يحمي كثيراً من مغامراته ويراوغ كثيراً من تبعات هذه المغامرات، بل مع دخول الرئيس جو بايدن تتهيأ أنقرة لعلاقة سيئة مع البيت الأبيض.

فبايدن لم ينسَ بالتأكيد الإهانة المتعمدة التي وجهها له إردوغان، حين أوفد له «نائب والي أنقرة» لاستقباله حين زار تركيا عام 2016. وقد سبق لبايدن أن وصف إردوغان بأنه «طاغية»، متوعداً إياه بـ«دفع الثمن» بسبب سياساته. ووصل به الأمر لدعوة الولايات المتحدة لدعم المعارضين الأتراك «حتى يتمكنوا من مواجهة إردوغان، وهزيمته في الانتخابات».

وتعهد بايدن كذلك بالاعتراف بالإبادة الجماعية للأرمن، وهي قضية شديدة الحساسية بالنسبة لتركيا، وموقف تجنبه رؤساء الولايات المتحدة طوال القرن الفائت.

كما أنَّ إدارة بايدن تحوي أسماء كثيرة من أصحاب المواقف المتشددة من تركيا، آخرهم بريت ماكغورك الذي عُيّن في مجلس الأمن القومي منسقاً لشؤون الشرق الأوسط وأفريقيا. وقد أشرف ماكغورك عام 2015 على تشكيل التحالف العسكري الدولي ضد «داعش»، في ظل إدارة الرئيس الأسبق باراك أوباما، واستمر في منصبه في ظل إدارة ترمب إلى أن استقال نهاية عام 2018، محتجاً على قرار ترمب المفاجئ سحب القوات الأميركية من سوريا في ديسمبر (كانون الأول)، ما مهد لعملية عسكرية تركية ضد الأكراد لا تزال موضع خلاف سياسي وعسكري كبير في واشنطن. ويتخوف مسؤولون أتراك من مواقف ماكغورك الداعمة لتسليح «وحدات حماية الشعب» الكردية السورية في القتال ضد «داعش»، التي تعدها أنقرة امتداداً لحزب العمال الكردستاني الذي يشن تمرداً متقطعاً ضد الحكومة التركية منذ 1984.

ثانياً: تبدأ في الأول من مارس (آذار) المقبل إجراءات المحاكمة في قضية مساهمة بنك خلق التركي المملوك للدولة التركية، ولبعض المقربين من إردوغان، بتهمة مساعدة إيران على التهرب من العقوبات الأميركية، وتسهيل حصول الإيرانيين على نحو 20 مليار دولار بين عامي 2012 و2016. وتشير مجلة «فورين بوليسي»، في تحقيق موسع عن الموضوع، إلى أن إردوغان حاول إقناع نائب الرئيس الأميركي آنذاك جو بايدن، والرئيس السابق باراك أوباما، بالتدخل، ولكنّ كلاً من بايدن وأوباما رفض بشكل قاطع التدخل لإسقاط القضية. وفي حال إدانة المصرف، فإنَّ تداعيات هائلة تنتظر الاقتصاد التركي المترنح.

إذاً، يحتاج إردوغان إلى وسيط مع واشنطن، وقد بات متيقناً من أن أبواب العاصمة الأميركية، فيما يعنيه، تمر عبر محور «أبوظبي - تل أبيب»! وقد لمس الرئيس التركي لمسَ اليد أنَّ كل محاولات التقرب من إسرائيل وحدها في الأسابيع الماضية لم تؤدِ إلى نتائج تذكر، وأن التنسيق الإسرائيلي - الإماراتي رفيع المستوى يجعل من التفاهم بين أنقرة وأبوظبي أمراً حتمياً، إن كان يريد إردوغان الوصول إلى نتائج واقعية. لقد تغير الواقع الاستراتيجي في المنطقة بعد اتفاق السلام الإماراتي - الإسرائيلي، وانضمام دول أخرى إلى هذا المسار، كالمغرب والسودان والبحرين. إلى ذلك، باتت الإمارات جزءاً من الفضاء الاستراتيجي التركي، عبر انضمامها بصفة مراقب إلى منتدى غاز شرق المتوسط الذي مقره القاهرة، ويضم مصر وإسرائيل واليونان وقبرص وإيطاليا والأردن والسلطة الفلسطينية.

ثالثاً: يواجه الاقتصاد التركي، المقدر بنحو 760 مليار دولار، ارتفاعاً في معدل التضخم في البلاد تجاوز الـ14 في المائة، وتضخماً في أسعار السلع الاستهلاكية الضرورية، في حين لم تتعافَ الليرة التركية من المسار الانزلاقي الذي بدأته عام 2018، وأفقدها العام الفائت وحده 30 في المائة من قيمتها. كما يواجه احتياطي تركيا من العملات الأجنبية نزفاً لا يشير أي شيء إلى قرب توقفه، بالإضافة إلى اختلال هائل في ميزان المدفوعات.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن ما بقي من حزب العدالة والتنمية بات يحظى بأدنى نسبة تأييد منذ توليه السلطة قبل 19 عاماً.

لا يمكن إسقاط سياسات إردوغان الخارجية من بين حزمة الأسباب التي حولت تركيا من جوهرة نمو اقتصادي إلى دولة مأزومة اقتصادياً ومالياً ونقدياً، وهو ما يفسر مسارعة إردوغان مؤخراً إلى إبداء استعداده للتراجع عن كثير من سياساته الصدامية، وهو يدرك أنَّ دولاً قليلة في عالم ما بعد كورونا تملك فوائض مالية يمكنه الركون إليها لإخراج تركيا من أزمتها، وأنَّ الإمارات في طليعة تلك الدول. وهذا ما يفسر جانباً من إشارات الود تجاه أبوظبي.

هل تصير الإشارات هذه سياسة تمنح المنطقة بعض الاستقرار الذي تحتاجه؟

 

تفاصيل المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والردود وغيرها

وزيرة الدفاع تدعو الأمم المتحدة الى التدخّل: لوضع حدّ للخروقات الإسرائيلية

وطنية/12 كانون الثاني 2021

صدر عن المكتب الإعلامي لنائب رئيس مجلس الوزراء وزيرة الدفاع في حكومة تصريف الأعمال زينة عكر بيان حول الخروقات الإسرائيلية المتكررة، جاء فيه:

"منذ مطلع الأسبوع الماضي، يشهدُ لبنان تحليقاً مكثفاً لطيران العدو الإسرائيلي الحربي والإستطلاعي وعلى علوٍ منخفض، مما يشكل خروقاتٍ فاضحة للأجواء اللبنانية، وإثارة للذعر في صفوف المواطنات والمواطنين اللبنانيين وخصوصاً الأطفال منهم.

وكان المتحدث بإسم اليونيفيل أندريا تيننتي، أكد أن هذه الإنتهاكات المستمرة تزيد الخوف بين السكان المحليين، وتقوض جهود قوات الطوارئ الدولية للحد من التوترات وتهيئة بيئة أمنية مستقرة في جنوب لبنان.

نشهد هذه الإنتهاكات المتواصلة تتزايد لأجوائنا وسيادتنا وللقرار 1701، في الوقت الذي نسمع فيه إدانات وردود فعلٍ شاجبة وشديدة اللهجة تحمل لبنان المسؤولية عند عبور راعٍ عن طريق الخطأ ولأمتار معدودة من الحدود اللبنانية.

مجدداً، ندعو الأمم المتحدة إلى ضرورة التدخل لوضع حد لهذه الخروقات والإنتهاكات بأسرع وقت ممكن، والطلب من الجانب الإسرائيلي الإلتزام بتطبيق القرار 1701 بكافة مندرجاته".

 

التيار المستقل: لحكومة عسكرية انتقالية

وطنية/الثلاثاء 12 كانون الثاني 2021

عقد المكتب السياسي في "التيار المستقل" اجتماعه الدوري عن بعد برئاسة اللواء عصام أبو جمرة وأسف في بيان "لما آلت إليه فضائح أهل السلطة التي كان آخرها تقاذف الاتهامات بين رؤسائها، كما نشر في الاعلام". وسأل: "هل يجوز دستوريا وقانونيا وإنسانيا ان يبقى هؤلاء في الحكم دهرا؟"، معتبرا أن "الدستور قائم لكن العلة في ضربه والاخلال به والالتفاف عليه بهدف تحقيق المكاسب وتمرير الصفقات". ودعا إلى "حكومة عسكرية انتقالية تتولى إجراء انتخابات نيابية مبكرة وتكوين سلطة تنفيذية جديدة بإشراف الامم المتحدة".

 

التجمع من اجل السيادة: اعادة انتاج السلطة يتطلب تطبيق القرار 1559

وطنية - الثلاثاء 12 كانون الثاني 2021

اعتبر "التجمع من أجل السيادة"، في بيان اصدره اثر خلوته السنوية الثالثة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، "ان استعادة السيادة الوطنية مدخل أولوي وإلزامي الى كل الحلول السياسية والاقتصادية والاجتماعية والإصلاحية". وشدد التجمع على "المسؤولية الأساسية للشعب اللبناني ودوره في تحرير الأرض والقرار والمؤسسات الدستورية، مما وصفه بالاحتلال الإيراني المتمثل بسلاح حزب الله". ورأى "أن رمي المسؤولية على الخارج العربي والدولي لتحرير لبنان هروب الى الأمام". واعتبر "ان إعادة إنتاج السلطة على المستويات الرئاسية والنيابية والوزارية في شكل ديموقراطي يعكس تطلعات الشعب اللبناني وإرادته الحرة، يتطلب قبل كل شيء تطبيقا كاملا وناجزا للقرار 1559". واكد "ان الخروج من الأزمة يتطلب بالدرجة الأولى حلا سياسيا مستداما يعيد لبنان الى موقعه الطبيعي في قلب العالم العربي وجزءا من مصالحه الاستراتيجية، وفي قلب العالم الحر والليبرالية السياسية والاقتصادية، عندها سيكون المجتمعان العربي والدولي مستعدان لإطلاق "مشروع مارشال" لإعادة إعمار لبنان". من جهة ثانية، اهاب التجمع باللبنانيين "اتخاذ أقصى تدابير الوقاية لحماية أنفسهم من وباء كورونا، والالتزام بكل المعايير المطلوبة للحد من انتشاره وتفشيه".

 

لبنان القوي: ندعو الحريري ليستأنف عمله باسرع وقت بعيدا عن اي تأثيرات وعلى حكومة تصريف الأعمال تحمل مسؤولياتها في ترشيد الدعم

الثلاثاء 12 كانون الثاني 2021

وطنية - تقدم تكتل "لبنان القوي" في بيان اثر اجتماعه الدوري الكترونيا برئاسة النائب جبران باسيل، من "عائلة المناضل مسعود الأشقر ورفاقه ومن اللبنانيين بأحر التعازي لوفاة الرجل الذي ‏يشكل مثال المقاوم الحقيقي وقد كرس حياته للدفاع عن لبنان واللبنانيين، ملتزما قضاياهم ومكرسا جهوده لتأمين متطلبات الناس، فضلا عن إيمانه بالحوار والتواصل بين اللبنانيين، حتى الذين اختلف معهم سياسيا". ودعا التكتل "اللبنانيين الى الالتزام بقرارات المجلس الأعلى للدفاع لمواجهة جائحة كورونا لأن لبنان دخل مرحلة الخطر بسبب اكتظاظ المستشفيات بالمرضى وتزايد المصابين بصورة مضطردة. وفي مقدمة الاجراءات المطلوبة التزام عدم التجول واحترام التباعد وارتداء الكمامة والتزام معايير النظافة العامة"، مؤكدا أن "الأجهزة الأمنية مدعوة للتشدد في قمع المخالفات لأن التراخي سيزيد من الإصابات علما بأنه لن يكون باستطاعة لبنان ان يؤمن اللقاح لجميع المواطنين في وقت قريب".

وكرر دعوته "حكومة تصريف الأعمال لتتحمل مسؤولياتها في ترشيد الدعم بما يحمي مئات آلاف اللبنانيين الذين اصبحوا تحت خط الفقر، من دون إفراغ لبنان مما يملكه من احتياط العملات الاجنبية"، مؤكدا ان "رفع الدعم هو من مسؤولية السلطة التنفيذية ‏التي بإمكانها التعاون مع السلطة التشريعية لكي لا تجد هذه الاخيرة نفسها مضطرة للتدخل من اجل تطويق الأزمة". وإذ أوضح التكتل "أنه ينتظر ان يبادر رئيس الحكومة المكلف الى التواصل مع رئيس الجمهورية لتشكيل حكومة تحترم وحدة المعايير وتكون اصلاحية ومنتجة بوزرائها وبرنامجها"، دعا "رئيس الحكومة المكلف ليستأنف بأسرع وقت عمله بعيدا عن اي تأثيرات والتزاما بالقرار السيادي اللبناني، وبالحاجة القصوى لقيام حكومة إنقاذ". وشدد على "تطبيق قانون الدولار الطالبي"، محذرا من "محاولات الالتفاف عليه بوضع العراقيل سواء من جانب المصارف او من جانب المصرف المركزي"، مؤكدا ان "المسألة تتصل بالطلاب اللبنانيين الموجودين في الخارج والذين يعانون لتأمين متطلبات التعليم والحياة".

 

لقاء سيدة الجبل: بيان حول التعامل مع جائحة كورونا

11 كانون الثاني 2021

عقد "لقاء سيدة الجبل" اجتماعه الدوري اليوم الإثنين إلكترونياً وأصدر البيان التالي :

أولاً- مع الانهيارات المتتابعة في لبنان، خصوصاً مع جائحة كورونا، يتكشّف بوضوح عجز الدولة الفاضح عن التعاطي مع هذا الوباء، الأمر الذي يستوجب من مجلس النواب عقد جلسة استثنائية لإقرار "قانون كوفيد-19" متضمناً:

أ‌- تنظيم الاقفال بعيداً عن الاستنسابية التي جرى اعتمادها منذ شهر شباط الماضي.

ب‌- تسريع وتفعيل الحصول على اللقاح ووضع الأسس القانونية لتخزينه وتوزيعه وفقاً لمعايير أخلاقية ووطنية.

ج‌- إقرار تعويضات مالية وإعفاءات تشجيعية للأفراد والمؤسسات والشركات، على غرار ما يحصل في أي دولة تحترم نفسها، وبما يساعد في تنفيذ القانون ويحفّز الاقفال.

وفي حال تمنّع مجلس النواب عن ذلك يجب اعتبار الدولة فاشلة وعاجزة عن إدارة الملف الصحي، لذلك يحق لنا مطالبة المنظمات الدولية مثل الصليب الاحمر الدولي أو منظمة الصحة العالمية بوضع يدها على ملف صحة اللبنانيين.

ثانيا- تقاطع موقف أمين عام حزب الله مع النائب جبران باسيل عند اعتبار الأزمة - أزمة نظام ودستور، ما يتعارض بشكلٍ واضح مع البرنامج المرحلي الذي صدر في 23 تشرين ألأول من العام الماضي، والذي أكّد على أن لا تطوير ولا تعديل ولا تجاوز للدستور في ظل وجود سلاح حزب الله الذي يكرّس الاحتلال الايراني على لبنان.  لذلك يدعو لقاء سيدة الجبل اللبنانيين إلى الوقوف بوضوح مع الدستور أو ضدّه، كما يشدّد مجدداً على وجوب إجراء تحقيق دولي في انفجار المرفأ خصوصاً بعد كلام نصرالله وباسيل.

إنه زمن الخيارات ولا خجل من الاختلاف!

 

سمعة الجالية اللبنانية تهتزّ وفرع المعلومات الكندي يتحرّك...تفكيك عصابة مخدّرات في وندسور أبطالها لبنانيون

جنى جبّور/12 كانون الثاني 2021

بعد جريمة "الأمونيوم" في مرفأ بيروت وضبط شحنات "الكبتاغون" في بعض الدول الأوروبية، وصلت "إنجازات" بعض اللبنانيين الى كندا. وكأن هناك "مايسترو" واحد يحرّك هذه الفئة للمتاجرة بأرواح الناس. الّا أنّ ما شهدته "وندسور" الكندية تخطى كل توقعات الجالية اللبنانية التي صعقت بتوقيف لبنانيين منتمين الى عصابة "خطرة جدّاً" تتاجر بالمخدرات والأسلحة. تعتبر "وندسور" (مقاطعة أونتاريو) من أقدم المناطق الكندية التي هاجر اللبنانيون اليها، ولطالما تميزت الجالية اللبنانية هناك بسمعتها الممتازة وتاريخها المشرّف فهي تضم أشهر الأطباء والمحامين وأصحاب المستشفيات والشركات ورجال الأعمال. الّا أنّ ما حصل في الأيام الأخيرة في "وندسور" أغضب كل لبناني في المدينة، بعد أن أصبحت سمعة الجميع تلوكها الألسن الكندية واللبنانية على السواء. وفي التفاصيل، ضبطت الشرطة الكندية بالتعاون مع وكالة خدمات الحدود الكندية وقسم من المخابرات، شبكة تهريب مخدرات "على مستوى عالٍ"، بعد ملاحقة ومراقبة استمرت 10 أشهر. وفي 22 كانون الأول، تمكنت الأجهزة الآنف ذكرها من مداهمة 3 بيوت يسكن فيها أفراد شبكة التهريب، وتمكنت من توقيف 7 أشخاص، بينهم 4 لبنانين وهم: جوزيف عون وزوجته نهاد وابنهما ايلي، وضبطت في حوزتهم أسلحة مسروقة من الولايات المتحدة الأميركية ومخدرات (كوكايين) ومجلة (Prohibited device magazine) يمنع تواجدها سوى مع الشرطة وتستعمل كدليل للنزاعات المسلحة أو في حالة الحروب. كذلك، أوقفت الأجهزة جايسون حداد وضبطت في حوزته أسلحة وكوكايين ومادة الأفيون ونوعاً من الحبوب المخدرة. بالاضافة الى 3 أشخاص كنديين وهم: Sayasith Phothitay، Johny Phothitay, Vanessa Crescenzi، كما ضبطت في حوزتهم أيضاً أسلحة ومخدرات.

سجن لبناني وملاحقة آخرين

تعاني كندا من أزمة ترويج وتعاطي المخدرات بين فئة الشباب ولا سيما في "وندسور". وزاد وباء "كوفيد 19" بتفاقم هذه الأزمة، بحسب السلطات القضائية في البلاد، التي أشارت الى زيادة عدد الوفيات بالجرعات الزائدة. وفي "أونتاريو" تحديداً، ارتفعت نسبة الوفيات بنسبة 40 في المئة مقارنةً بالسنة السابقة، حيث يموت أسبوعياً بين 50 و70 شخصاً بسبب هذه الجرعات. ويرى الخبراء أنّ "هذا الارتفاع المخيف يعود الى مجموعة من العوامل المرتبطة بالفيروس، وخصوصاً بعد إغلاق الحدود الكندية وتعطيل تجارة المخدرات غير المشروعة، ما حفّز ترويج المواد الملوثة والمركبة بشكل واسع". وفي هذا الاطار، تعلّق مصادر حكومية كندية على قضية "عصابة وندسور" قائلةً لنا "بالفعل تعتبر هذه الشبكة خطيرة جدّاً، ولا سيما التجارة بمادة الـ"فينتانيل" (Fentanyl) أخطر أنواع المخدرات التي نحاربها بشكل شرس في كندا بسبب الضرر الذي تلحقه بشبابنا وتقتلهم جرعاتها الزائدة". وتضيف: "هذه العملية كانت مهمة جدّاً، وموّلها فرع المعلومات في حكومة أونتاريو، وقدرت الشرطة القيمة الاجمالية للمضبوطات بأكثر من مليون دولار. ولا شك أنّ الكمية التي ضبطناها أنقذت العديد من الأرواح، وشكلت رسالة واضحة لكل من يتاجر بالمخدرات غير المشروعة محلياً". وعن سؤال "ما مصير المتهمين الذين أوقفوا"؟ يجيبنا المصدر: "التهم وُجّهت رسمياً لكل شخص تم توقيفه، ولكنهم خرجوا بكفالة، ولم يسجن سوى جايسون حداد بسبب خرقه "مهلة المراقبة الجنائية"، فهو من أصحاب السوابق ولا سيما في موضوع الإتجار بالكوكايين. وبالطبع لا يمكن اعتبار أنّ الموضوع انتهى بالنسبة للأشخاص الذين أخلي سبيلهم، وستعرض كل التهم الموجهة اليهم في المحكمة لاحقاً، وسيتعرّضون لملاحقات قانونية صارمة".

موقف الجالية اللبنانية

يمكن القول إنّ هذا الخبر صعق المجتمع الكندي بكامله، ليس فقط بسبب الكميات الهائلة من المخدرات بل أيضاً بسبب الأسلحة المسروقة من الولايات المتحدة الأميركية، والتي تهدد من دون شك سلامة المجتمع ككل. الّا أنّ التأثير الأكبر كان على كل فرد من أفراد الجالية اللبنانية في «وندسور»، بحسب ما يوضحه لنا مصدر كندي- لبناني قائلاً «قد يكون هذا الخبر عادياً بالنسبة لكم في لبنان، أمّا أن يكون غالبية عناصر الشبكة من الجنسية اللبنانية، فهذا غير عادي بالنسبة إلينا أبداً. نحن معروفون بنجاحاتنا وتميزنا وبسمعتنا الممتازة، وما حصل صدمنا كثيراً وأثّر علينا بطريقة سلبية جدّاً».

«نشرة» المتّهمين من أصول لبنانية

جوزيف عون (62 عاماً) متهم بـ:- خرق قانون الأسلحة النارية: التخزين غير السليم.

- الحيازة غير المشروعة لسلاح ناري.

- حيازة جهاز ممنوع (مجلة).

- حيازة سلاح ناري تم الحصول عليه بطريقة غير مشروعة خارج كندا.

نهاد عون (64 عاماً) متهمة بـ:

- مخالفة قانون الأسلحة النارية: التخزين غير السليم.

- الحيازة غير المشروعة لسلاح ناري.

- حيازة جهاز ممنوع (مجلة).

- حيازة سلاح ناري تم الحصول عليه بطريقة غير مشروعة خارج كندا.

إيلي عون (35 عاماً) متهم بـ:- الاتجار بالكوكايين.

- حيازة الايزوتونيتازين (Isotonitazene).

- الاتجار بألبرازولام (Alprazolam).

- حيازة القنب لغرض التوزيع.

- حيازة القنّب بقصد البيع.

- خرق قانون الأسلحة النارية: التخزين غير السليم.

- الحيازة غير المشروعة لسلاح ناري (عدد 3).

- حيازة جهاز ممنوع - مجلة.

- حيازة سلاح ناري تم الحصول عليه بطريقة غير مشروعة خارج كندا.

جيسون حداد (27 عاماً) متهم بـ:- حيازة الكوكايين لغرض الاتجار.

-حيازة الايزوتونيتازين لغرض الاتجار.

حيازة الألبرازولام لغرض الاتجار.

- حيازة القنب لغرض التوزيع والبيع.

- مخالفة قانون الأسلحة النارية: التخزين غير السليم.

- الحيازة غير المشروعة للذخيرة.

- خرق المراقبة الجنائية (Breach of Probation).

 

/New A/E LCCC Postings for todayجديد موقعي الألكتروني ليومي 12 -13 كانون الثاني/2021

رابط الموقع
http://eliasbejjaninews.com

 

#نشرة_أخبار_المنسقية_العربية

#LCCC_English_News_Bulletin

 

فيديو ونص/الياس بجاني: إطلالة الصهر الغبية أكدت بأن ما أسوأ منه إلا الحريري، وما أعطل من العونية إلا الحريرية والجوز قرارهما عند المحتل الإيراني

الياس بجاني/11 كانون الثاني/2020