LCCC/ المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكندية

نشرة الأخبار العربية ليوم 10 أيلول/2019

اعداد الياس بجاني

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني

http://data.eliasbejjaninews.com/eliasnews19/arabic.september10.19.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

 

اقسام النشرة

عناوين أقسام النشرة

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

كُألوَيلُ لَكُم، أَيُّهَا الكَتَبَةُ والفَرِّيسِيُّونَ المُراؤُون! لأَنَّكُم تَطُوفُونَ البَحْرَ والبَرّ، لِتُحَوِّلُوا وثَنِيًّا وَاحِدًا إِلى دِيَانَتِكُم، ومَتَى صَارَ يَهُودِيًّا، تُحَوِّلُونَهُ ٱبْنَ جَهَنَّم، ضِعْفَ مَا أَنْتُم عَلَيْه

 

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياته

الياس بجاني/فصل جديد من مسلسل المسّيرات بين حزب الله اللاهي والإسرائيليين

الياس بجاني/لا تنسى يا أيها المتجبر والمتكبر والمستبد والظالم

الياس بجاني/هل يتمرد د. جعجع عملياً على الصفقة الخطيئة؟

الياس بجاني/المعرابي يلغي جولته الشوفية وتيمور في ضيافة الصهر!!

الياس بجاني/تأملات إيمانية بالصوت والنص مستوحاة من سفر النبي يونان على قاعدة أنه ليس باستطاعة أي إنسان كائن من كان أن يهرب من وجه الله

الياس بجاني/الياس بجاني/تأملات إيمانية بالصوت والنص مستوحاة من سفر النبي يونان على قاعدة أنه ليس باستطاعة أي إنسان كائن من كان أن يهرب من وجه الله

الياس بجاني/ليس باستطاعة أي إنسان كائن من كان أن يهرب من وجه الرب

 

عناوين الأخبار اللبنانية

اتيان صقر - أبو أرز: خطة اقتصادية متأخرة وفاشلة سلفا وانتم عصابة من اللصوص، مكانكم في السجون لا في القصور.

مسيحيون في مجالس عاشورائية بالضاحية

هكذا ردّ الجيش الإسرائيلي على "حزب الله"

السفارة الاميركية عن زيارة شنكر الى لبنان: تؤكد أهمية الحفاظ على الأمن والاستقرار والسيادة

نوفل ضو: من يريد الحديث بتاريخ لبنان والبطريركية المارونية عليه ألاّ يجتزأ ولا يحوّر..

سقطة "إعلامية" لجعجع.. والسبب غير مقنع/طوني بولس

مقدمات نشرت الاخبار المسائية ليوم الاثنين 9/9/2019

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 9 أيلول 2019

 

عناوين المتفرقات اللبنانية

بعدما أسقط طائرة إسرائيلية مسيرة جنوباً.. إليكم بيان "حزب الله"

مكان اسقاط الطائرة الاسرائيلية في الجنوب

"حزب الله" ينعي حاطوم... وبلدية برج البراجنة تعلّق

داليا داغر مديرة عامة لتلفزيون لبنان

الجيش اللبناني يحرر مخطوفاً سورياً

قطيش يهزأ من إسقاط الطائرة الاسرائيلية

الأمين العام للمؤتمر الدائم الفدرالية الفرد رياشي انه وبحسب بعض المعطيات فإن هناك محاولات لعزل حزب القوات اللبنانية.

ملف ترسيم الحدود بين شينكر والمسؤولين اللبنانيين

عون: لبنان لن يسقط على الإطلاق... ومستمر في تركيب الدولة حجراً حجراً

بوصعب: أغلقنا 95 في المئة من المعابر غير الشرعية

 

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية

أمير دولة الكويت الشيخ صباح الاحمد الصباح في ذمة الله

مقتل 18 عنصراً موالين لإيران بضربات جوية شرق سوريا

الجيش الإسرائيلي: محاولة إيرانية فاشلة لإطلاق صواريخ من سوريا

نتانياهو يعلن عن اكتشاف إسرائيل مواقع نووية إيرانية سرية جديدة

الوكالة الدولية: إيران تشغّل أجهزة طرد متطوّرة لتخصيب اليورانيوم/اكتشاف آثار مواد انشطارية في مخزن ذري سري... وبومبيو: لن نسمح لطهران بامتلاك سلاح نووي

أميركا تدمّر نسخة لمنشأة فوردو النووية الإيرانية وتزيد عزلة طهران

لودريان: طهران أمامها شهور لصنع قنبلة نووية... و"ها آرتس": نتانياهو مرعوب من مصافحة ترامب وروحاني

واشنطن تضغط على الشركات والبنوك الإماراتية للتضييق على إيران

45 إعداماً و177 احتجاجاً في 57 مدينة خلال أغسطس

تأجيل افتتاح منفذ القائم الحدودي بين العراق وسورية بسبب القصف الجوي ومقتل 15 إرهابياً في عمليات إنزال جوي في صلاح الدين

ثلاث وفيات غامضة في سورية بينها شقيق نائب لبناني

الولايات المتحدة تدرس فرض عقوبات على تركيا لشرائها أس 400

القضاء الإسرائيلي يجيز سجن جثامين الفلسطينيين بعد الموت وقوات الاحتلال اعتقلت 470 بينهم 50 طفلاً و11 امرأة خلال أغسطس

العراق:"الحشد الشعبي"بين سيادة الدولة والصراع الاميركي الايراني

حزب الشعب التركي المعارض يدعو موالين للأسد إلى اسطنبول!

 

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

رجوعُ جمال باشا/سجعان قزي/الجمهورية

حزب الله كورقة تجاذب نفطي بين أميركا وإيران/منير الربيع/المدن

المخاصمة فالمصالحة: سياسة العشائر والعصابات/يوسف بزي/المدن

باسيل يتفرّغ لـ"القوات".. والجمهور حائر/نذير رضا/المدن

"مسرحية" خلاف أهل القصر لم تصمد إلى العصر/محمد نمر

سلاح تكنولوجي جديد يُسقط المسيّرة الإسرائيلية/منير الربيع/المدن

قطيع حائر عالق بين ساعة الصفر وساعة السفر/مصطفى علوش/نداء الوطن

مواليد السوريين في لبنان... تسهيلات وهلع ديموغرافي ومفوضية شؤون اللاجئين تتوقع زيادة تسجيلهم نهاية العام/سناء الجاك/الشرق الأوسط

لماذا يدوّل الحريري مشكلة حزب الله؟/محمد قواص/ميدل إيست أونلاين

معاناة المسيحيين ،من البلص إلى النصب/د.ناجي الحايك

باسيل يكشف المستور من معراب الى الحدود/عماد مرمل/الجمهورية

المرفأ.. عين على الصفقات وعين على الخصخصة/خالد أبو شقرا/نداء الوطن

 

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

رئيس الجمهورية: لا تخافوا على المستقبل ولبنان لن يسقط ومستمر في العمل لاعادة تركيب الدولة حجرا حجرا والتعيينات على أساس النخبة

الحريري عرض مع شينكر المستجدات في لبنان والمنطقة

وزير المال بعد لقائه الحريري: لا خلافات حول مشروع موازنة 2020 ومجلس الوزراء سيجري قراءة اولية الاسبوع المقبل

الحريري استقبل نائب رئيس المجلس وكيدانيان الفرزلي: لمست ارتياحه الى غد البلد اقتصاديا وماليا ونقديا

الراعي من بيصور الجزينية: لا يمكن إقصاء أي طرف في لبنان

قاسم: إسرائيل صنيعة أميركا وبريطانيا ولم تعد قادرة على أن تكمل مشروعها

 

في أسفل تفاصيل النشرة الكاملة

الزوادة الإيمانية لليوم

ألوَيلُ لَكُم، أَيُّهَا الكَتَبَةُ والفَرِّيسِيُّونَ المُراؤُون! لأَنَّكُم تَطُوفُونَ البَحْرَ والبَرّ، لِتُحَوِّلُوا وثَنِيًّا وَاحِدًا إِلى دِيَانَتِكُم، ومَتَى صَارَ يَهُودِيًّا، تُحَوِّلُونَهُ ٱبْنَ جَهَنَّم، ضِعْفَ مَا أَنْتُم عَلَيْه

إنجيل القدّيس متّى23/من13حتى15/:قالَ الرَبُّ يَسُوع: أَلوَيلُ لَكُم، أَيُّها الكَتَبَةُ والفَرِّيسِيُّونَ المُراؤُون! لأَنَّكُم تُغْلِقُونَ مَلَكُوتَ السَّمَاواتِ في وَجْهِ النَّاس، فلا أَنْتُم تَدْخُلُون، ولا تَدَعُونَ الدَّاخِلينَ يَدْخُلُون. أَلوَيلُ لَكُم، أَيُّهَا الكَتَبَةُ والفَرِّيسِيُّونَ المُراؤُون! لأَنَّكُم تَطُوفُونَ البَحْرَ والبَرّ، لِتُحَوِّلُوا وثَنِيًّا وَاحِدًا إِلى دِيَانَتِكُم، ومَتَى صَارَ يَهُودِيًّا، تُحَوِّلُونَهُ ٱبْنَ جَهَنَّم، ضِعْفَ مَا أَنْتُم عَلَيْه.

 

تفاصيل تعليقات الياس بجاني وخلفياته وتغريدات متفرقة

فصل جديد من مسلسل المسّيرات بين حزب الله اللاهي والإسرائيليين

الياس بجاني/09 أيلول/2019

http://eliasbejjaninews.com/archives/78328/%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d9%81%d8%b5%d9%84-%d8%ac%d8%af%d9%8a%d8%af-%d9%85%d9%86-%d9%85%d8%b3%d9%84%d8%b3%d9%84-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b3%d9%91%d9%8a%d8%b1%d8%a7/

في إطار عروض مسلسل إسقاط وتطيير المسيرات اللاهية (حزب الله الملالوي) والإسرائيلية تم الكشف اليوم صباحاً عن فصل جديد من هذا المسلسل الكرتوني المسلي والترفيهي حيث تم الإعلان في كل الضاحية الجنوبية وتل أبيب عن فصل جديد منه.

الفصل اليوم جاء قصيراً وغير مشوقاً وليس فيه لا بطولية خارقة ولا مؤثرات فوتوشوبية.

العرض الجديد اقتصر على بيان صغير صدر عن حزب الله جاء فيه: " تصدى مجاهدو المقاومة الإسلامية بالأسلحة المناسبة لطائرة إسرائيلية مسيرة أثناء عبورها للحدود الفلسطينية اللبنانية باتجاه بلدة رامية الجنوبية، حيث تم إسقاط الطائرة المسيّرة في خراج البلدة وأصبحت في يد المقاومين وذلك يوم الاثنين 9-9-2019". البيان هذا ترافق مع إعلان قناة "المنار" عن أنّ "حزب الله" أسقط اليوم الاثنين طائرة إسرائيلية مسيرة أثناء عبورها للحدود ‏الفلسطينية - اللبنانية باتجاه بلدة رامية (بنت جبيل) الجنوبية. ونقلت القناة عن الحزب قوله إنّ العملية تمت باستخدام "الأسلحة المناسبة". كما نقلت عنه أنّ الطائرة المسيرة وقعت في خراج البلدة، ‏وأصبحت في عهدته.

بدورها إسرائيل وفي بيان رسمي قصير للغاية أيضاً قالت بأن طائرة استطلاع صغيرة تابعة لها قد تحطمت فوق الأراضي اللبنانية بنتيجة عطل تقني وفني ونفت أن يكون حزب الله هو من أسقطها مؤكدتاً بأن لا خطر من الحصول على معلومات من حطامها.

الإستنتاج هو بأن التوافق المسرحي والتشويقي السابق بين اللاهيين الإيرانيين في لبنان وبين والإسرائيليين ما زال قائماً وبأحسن أحوله تأليفاً وانتاجاً وإخراجاً وتسويقاً، حيث يستفيد كل منهما وعلى طريقته وبأسلوبه وغب حاجته من كل حدث مسرحي من هذا النوع.

فصل اليوم أعطى حزب الله وأمينه العام رصيداً من مصداقية تنفيذ وعود السيد بإسقاط مسيرة رداً على حادث المسيرات الإسرائيلية التي استهدفت الضاحية الجنوبية من بيروت والمعتبرة عاصمة للدويلة اللاهية.

في حين أنه إسرائيلياً تم إظهار الحادث بأنه عادي للغاية وعبارة عن تحطم مسيرة (درون) صغيرة جداً بنتيجة عطل فني وتقني وليس هناك أي إمكانية للحصول من خلالها على أية معلومات ذي قيمة.

يبقى أن التناغم الكامل وتبادل المصالح والخدمات بين حزب الله ومن خلفه راعيته جمهورية الملالي، وبين إسرائيل ومنذ سنوات لا يزال قائماً وفاعلاً وهو ولم يعد بخافي على أحد ويتمظهر بوضوح كلي في كل حادث أو حدث بينهما.

في الخلاصة، فإن كل شعارات وأطروحات وهوبرات وعنتريات إيران وأذرعتها الإرهابية وفي مقدمها حزب الله بالعمل على رمي إسرائيل في البحر وإزالتها من على الخريطة وتحرير القدس، هي كلها غش وحِيل وأدوات نفاق وخداع ودجل ولعب على عواطف الناس لا أكثر ولا أقل.

إيران أوجدت حزب الله بهدف احتلال لبنان وتحويله إلى قاعدة ومعسكر تابعين لها، وهي حققت هدفها، ومن خلال هذه القاعدة ومن خلال حزب الله وباقي أذرعها في المنطقة هي تعمل على تنفيذ مشروعها التوسعي والإمبراطوري وتفكيك وإسقاط كل الأنظمة العربية...

في حين أن في كل ساحات حروب الملالي الأعداء هم الشعوب والدول العربية وليس لا إسرائيل ولا الإسرائيليين.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الالكتروني

Phoenicia@hotmail.com

رابط موقع الكاتب الالكتروني على الإنترنت

http://www.eliasbejjaninew.com

 

لا تنسى يا أيها المتجبر والمتكبر والمستبد والظالم

الياس بجاني/09 أيلول/2019

تذكر بأن كل ما على هذه الأرض باق عليها وليس بمقدور الإنسان يوم يسترد الله منه نعمة الحياة أن يأخذ معه منها غير زوادته اعماله الإيمانية

 

هل يتمرد د. جعجع عملياً على الصفقة الخطيئة؟

الياس بجاني/08 أيلول/2019

http://eliasbejjaninews.com/archives/78311/%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d9%87%d9%84-%d9%8a%d8%aa%d9%85%d8%b1%d8%af-%d8%af-%d8%ac%d8%b9%d8%ac%d8%b9-%d8%b9%d9%85%d9%84%d9%8a%d8%a7%d9%8b-%d8%b9%d9%84%d9%89/

نُشرِّت قبل أيام رزمة من الأخبار والتقارير المنسوبة إلى مصادر ادعت أنها قريبة من حزب القوات اللبنانية (دون أن تتبناها أو تنفيها معراب) شرحت وفصلت بالوقائع كيف أن الجهود الملالوية بواسطة حزب الله والمتحالفين والمتماهين معه وتحديداً التيار الوطني وتيار المستقبل منصبة حالياً وبقوة وبجدية ومباشرة ومواربة على عزل القوات اللبنانية وإحراجها لإخراجها من الحكومة، وبالتالي إزالة كل العوائق الاعتراضية من درب حزب الله وتركه دون حسيب أو رقيب مسيطراً على القرار اللبناني الحاكم وتجييره لراعيته إيران في مواجهتها مع أميركا دون مضايقات أو حتى ولو احتمال اعتراض.

ترى هل الغضب على المعرابي وعلى حزبه مرده إلى خوف من احتمال انقلابه عملياً على الصفقة الخطيئة التي دخلها مع الحريري وجنبلاط ونتج عنها فرط 14 آذار، وانتخاب عون رئيساً، وإقرار القانون الانتخابي، وتشكيل الحكومة، والمساكنة والتعايش الصامت تحت راية نفاق الواقعية مع وضعية حزب الله الإحتلالية والملالوية ووضعها خارج التداول وفي الأدراج، والتركيز فقط وفقط على الملفات المعيشية من ماء وكهرباء واقتصاد ونفايات وغيرها؟

د. جعجع في مقابلته الأخيرة مع مرسال غانم أعلن الحرب الوقائية على جبران باسيل بأسلوب التهكم الذي لم يوفر حتى رئيس الجمهورية، وأكمل في نفس المنحى التصعيدي من خلال الكلمة التي ألقاها في ذكرى الاحتفال بالشهداء، وكذلك فعل ويفعل منذ أسابيع كل المقربين منه من نواب وإعلاميين.

ولكن، وحتى الآن فإن اعتراضات جعجع وثورته هي كلامية وإنشائية وتتركز فقط على عدم مشاركة التيار الوطني له في الحصص والمواقع والمغانم الحكومية المسيحية عملاً ببنود تفاهم معراب، وهي لم تصل حتى الآن إلى تناول وضعية حزب الله الإحتلالية إلا تلميحاً، وحتى دون ذكر اسم الحزب كما كان حال الحكيم في إنشائية كلمته الشعبوية بإمتياز خلال الاحتفال بذكرى الشهداء في معراب.

ترى هل بإمكان المعرابي أن ينتقل بثورته وباحتجاجاته من مجرد الكلام إلى الأفعال على الأرض، وبسبب هذه القدرة والإمكانية الخوف منه، ولهذه المخاوف اللاهية الحرب الملالوية والباسلية الوقائية قائمة ضده؟

في سياق محاصرة د.جعجع وتفشيل أي إمكانية له للانتقال من الكلام إلى الأفعال، تم رصد الوقائع التالية:

*إبعاد القوات اللبنانية عن المجلس الدستوري وعن كامل التعيينات.

*قيام حزب الله بعملية الرد على إسرائيل خلال الاحتفال بذكرى الشهداء في معراب.

*تنفيس وتقزيم وتفشيل جولة جعجع الشوفية حيث وفي نفس اليوم المقرر لانطلاق الجولة هذه:

*قام النائب تيمور جنبلاط بزيارة مفاجأة وغير معلن عنها مسبقاً إلى الصهر جبران في منزله الصيفي في بلدة اللقلوق.

*وفي نفس اليوم أيضاً تم لقاء تصالحي سُلطت عليه الأضواء بين وفد من حزب الله على مستوى عال، مع وفد مماثل من الحزب التقدمي الاشتراكي في عين التينة برعاية الرئيس نبيه بري حيث تمت المصالحة بين الحزبين.

*وفي نفس الإطار ذكرت الأخبار غير المؤكدة بأن سيدنا الراعي لم يتوافق مع د.جعجع (حتى لا يزعل باسيل) على أمر التنسيق بينهما بخصوص بعض التفاصيل الأساسية لجولة الرجلين الشوفية.

السؤال هو، هل فعلاً د. جعجع يخطط للخروج من الصفقة الخطيئة والعودة إلى موقع القوات اللبنانية السيادي والاستقلالي والتاريخي والمقاوم للإحتلالات الغريبة، أم أن ثورته هي شعبوية وكلامية ولن تترجم أعمالاً ومقتصرة فقط على حرمانه من حصص ومواقع كان تم التوافق عليها في ورقة تفاهم معراب؟

في التحليل، فإن الحرب الدروس والوقائية والإستباقية على د. جعجع وعلى حزبه تبين أن حزب الله فعلاً يحسب ألف حساب للمعرابي المقاتل ولحزبه المقاوم، وهو بالتالي يعمل فعلاً وبمنهجية وبجدية مباشرة ومن خلال المتماهين والمتحالفين معه، ومع شركائه في الحكومة وفي مقدمهم الرئيس الحريري على عزله وقائياً وعلى تفشيل مسبق لأي استدارة سيادية واستقلالية عملية قد يقوم بها.

يبقى أنه وبعد استيعاب حزب الله للسيد جنبلاط والعودة إلى مساكنته حبياً، وبعد استدارة الرئيس الحريري ال 180 درجة لاهياً، كان لا بد لحزب الله من تعطيل كل إمكانيات جعجع الانقلابية على بنود الصفقة الخطيئة.

وهذا بالتحليل ما يفسر مجريات ومنحى وأهداف غالبية الوقائع الأخيرة التي استهدفت وتستهدف د.جعجع ودور حزبه بالمباشر، وهي كلها تصب في تنفيذ هدف الحزب عزل جعجع وإبقائه داخل بيت الطاعة الملالوي.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الالكتروني

Phoenicia@hotmail.com

رابط موقع الكاتب الالكتروني على الإنترنت

http://www.eliasbejjaninew.com

 

الياس بجاني/تأملات إيمانية بالصوت والنص مستوحاة من سفر النبي يونان على قاعدة أنه ليس باستطاعة أي إنسان كائن من كان أن يهرب من وجه الله

http://eliasbejjaninews.com/archives/78282/%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d8%aa%d8%a3%d9%85%d9%84%d8%a7%d8%aa-%d8%a5%d9%8a%d9%85%d8%a7%d9%86%d9%8a%d8%a9-%d8%a8%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%88%d8%aa-%d9%88%d8%a7%d9%84/

07 أيلول/2019 (من أرشيف الكاتب لعام/25/01/2015)

 

بالصوت/فورماتWMA/الياس بجاني: تأملات إيمانية في معاني وعبر سفر النبي يونان على قاعدة أنه ليس باستطاعة أي إنسان كائن من كان أن يهرب من وجه الرب/07 أيلول/2019/اضغط هنا للإستماع للتأملات

http://www.eliasbejjaninews.com/newwma17/elias younan25.01.15.wma

 

بالصوت/فورمات/MP3/الياس بجاني: تأملات إيمانية في معاني وعبر سفر النبي يونان على قاعدة أنه ليس باستطاعة أي إنسان كائن من كان أن يهرب من وجه الرب/07 أيلول/2019/اضغط هنا للإستماع للتأملات

http://www.eliasbejjaninews.com/newmp3.17/elias younan25.01.15.mp3

 

ليس باستطاعة أي إنسان كائن من كان أن يهرب من وجه الرب

الياس بجاني/07 أيلول/2019

في التأملات الإيمانية في أعلى (بالصوت) قراءة وشرح مبسطين لسفر يونان من الكتاب المقدس الذي يعلمنا أن لا قدرة فوق قدرة الله، وأن الإنسان ليس بمقدوره كائن من كان أن يهرب وجه الله ووفي التأملات تركيز على عناوين رئيسية ومهمة مستوحاة من السفر نفسه هي:

*الرب يحب الإنسان ابنه الذي خلقه على صورته ومثاله ودائماً يهب لنجدته عندما يقع في تجارب الشيطان.

*الرب الذي هو أب يغفر ويسامح ولكن على الإنسان ابنه ليستحق المغفرة والمسامحة أن يتوب ويؤدي الكفارات ويعود إلى الطريق القويم.

*ليس بقدرة أي إنسان كائن من كان أن يهرب من وجه الله، أي من دعوته عندما يدعوه للقيام بأي مهمة أو واجب.

*رجال الدين هم أصحاب دعوة، أي أن الله أنعم عليهم بكم كبير من الوزنات والمواهب واختارهم ليحملوا البشارة ويبشروا بها. ولكن بعضهم وعلى مثال الإسخريوتي يقع في تجارب إبليس ويعبد المال وتراب الأرض.

*المؤمن معياره ودستوره هو الكتاب المقدس، وبالتالي الغلط والصح، أي الخير والشر يقاسون بهذا المعيار.

*الله يقبل التوبة كما قبلها من أهل مدينة نِينَوَى عندما تابوا، وكما قبلها من على الصليب من لص اليمين.

الرب ينتقم ويقاصص عندما لا يتوب الإنسان، كما كان غضبه على مدينتي سادوم وعامورة لأنهما رفضتا التوبة، فحرقهما.

*من لا يغفر لأخيه الإنسان لا يغفر له الله.

*من لا يخاف يوم الحساب لا يخاف الله ونهايته تكون في نار جهنم التي لا تنطفئ نارها، ولا يهدأ دودها ولا نهاية لعذابها.

*الموت هو الخطيئة والإنسان عندما يسترد الله وديعة الحياة منه يرقد على رجاء القيامة ويوم الحساب الأخير.

*كل ما على هذه الأرض باق عليها، وليس بقدرة الإنسان أن يأخذ معه غير زوادته الإيمانية يوم يسترد الله منه نعمة الحياة.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الالكتروني

Phoenicia@hotmail.com

رابط موقع الكاتب الالكتروني على الإنترنت

http://www.eliasbejjaninew.com

 

تفاصيل الأخبار اللبنانية

اتيان صقر - أبو أرز: خطة اقتصادية متأخرة وفاشلة سلفا وانتم عصابة من اللصوص، مكانكم في السجون لا في القصور.

بيان صادر عن حزب حراس الأرز - حركة القومية اللبنانية

09 أيلول/2019

http://eliasbejjaninews.com/archives/78332/%d8%a7%d8%aa%d9%8a%d8%a7%d9%86-%d8%b5%d9%82%d8%b1-%d8%a3%d8%a8%d9%88-%d8%a3%d8%b1%d8%b2-%d8%ae%d8%b7%d8%a9-%d8%a7%d9%82%d8%aa%d8%b5%d8%a7%d8%af%d9%8a%d8%a9-%d9%85%d8%aa%d8%a3%d8%ae%d8%b1%d8%a9/

الخطّة الحكومية الموعودة لإنقاذ الإقتصاد اللبناني من الإنهيار خلال ستة اشهر، لم يأخذها احد على محمل الجد لا في داخل لبنان ولا في الخارج.

وخطوة اعلان "حال الطوارئ الاقتصادية" جاءت متأخرة كثيرا، وفاشلة سلفا، واعلانها من قصر بعبدا كان من باب الحراك الفولكلوري او رفع العتب، او الضحك على الذقون.

ان آخر غبي في هذه الجمهورية "السعيدة "بات مقتنعا بما يلي:

1- لن يكافح الفساد من ملأ الدنيا فسادا وأفسادا.

2- لا يؤتمن على المال العام من احترف نهش الخزينة، ونهب المال الحرام.

3- ثقة الشعب معدومة كليا بهذه الطبقة السياسية التي تحوّلت بغالبيتها الى عصابة من اللصوص، افقرت شعبا كان الأغنى في المنطقة، ودمّرت بلدا كان الأجمل في العالم.

جاء الى لبنان فريق "تاسك فورس فور ليبانون" ATFL وبعد ان جال على السياسيين، خرج بالاستنتاج التالي: "مسألة محاربة الفساد في لبنان تشبه من ينظف بيته بواسطة ممسحة وسخة".

البطريرك الراعي قال مؤخرا: "أهل السياسة في لبنان افرغوا الخزينة في جيوبهم!!"

ونحن نقول ما سبق ورددناه منذ عقود: انتم عصابة من اللصوص، مكانكم في السجون لا في القصور.

لبيّك لبنان

اتيان صقر - أبو أرز

 

مسيحيون في مجالس عاشورائية بالضاحية

ليبانون ديبايت/الاثنين 09 أيلول 2019

http://eliasbejjaninews.com/archives/78335/dr-walid-phares-hezbollahs-dhimmis-%d8%af-%d9%88%d9%84%d9%8a%d8%af-%d9%81%d8%a7%d8%b1%d8%b3-%d8%b0%d9%85%d9%8a%d9%88-%d8%ad%d8%b2%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d9%84%d9%87/

بات حضور الشباب المسيحي في مجالس عاشوراء أمراً من المسلمات، بل وتؤكد مصادر مواكبة للاحياء، انه يتوسّع عامًا بعد آخر. حيث أنّه خلال إحياء الليلة الثامنة من مجالس عاشوراء التي يقيمها حزب الله في مجمع سيد الشهداء في ضاحية بيروت الجنوبية، كان لافتًا حضور شبان مسيحيين المجالس الحسينية التي تُنسَب الى واقعة عاشوراء عام 61هـ اي قبل ما يقارب 1400 عام، ويُعد احياؤها حكرًا على الطائفة الشيعية. وقد انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، صورًا تظهر حضور شابين مسيحيين على الاقل في المجالس. وفي معلومات "ليبانون ديبايت"، أنّ مجموعة من الشبان المسيحيين ناوبت على حضور مجالس عاشوراء في مجمع سيد الشهداء منذ انطلاق الاحياء قبل اسبوع تقريبًا. وقد رحَّب المنظمون بهذه المشاركة التي تنم على ابعاد دينية وروحية عديدة، وبذلك يربط المشاركون المسيحيون بين "واقعة الفداء في كربلاء" ومثيلتها على "درب الجلجلة" وآلام السيد المسيح.

هكذا ردّ الجيش الإسرائيلي على "حزب الله"

العربية/09 أيلول/2019

أكد الجيش الإسرائيلي في بيان واقعة إسقاط طائرة مسيّرة في جنوب لبنان، وقال: "سقطت طائرة مسيّرة صغيرة في لبنان، في مهمة عادية". وأكد أن "لا خطر لتسرب معلومات منها". وأعلن "حزب الله" صباح اليوم إسقاط طائرة مسيرة إسرائيلية أثناء عبورها حدود لبنان الجنوبية

 

السفارة الاميركية عن زيارة شنكر الى لبنان: تؤكد أهمية الحفاظ على الأمن والاستقرار والسيادة

وطنية - الإثنين 09 أيلول 2019

أصدرت السفارة الأميركية في بيروت بيانا عن زيارة مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الادنى دايفيد شنكر لبنان. وجاء في البيان:"في التاسع من شهر ايلول الجاري، اجتمع مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الادنى برئيس الحكومة سعد الحريري في السرايا الكبيرة.خلال الاجتماع، جدد شنكر تأكيد أهمية الحفاظ على أمن لبنان واستقراره وسيادته". ويقوم شنكر بجولة في المنطقة، تتضمن لبنان والعراق وتونس والسعودية والأردن بهدف تأكيد أهمية العلاقات الثنائية، والتزام الولايات المتحدة العميق مواصلة العمل مع شركائها والحلفاء على الاستقرار في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وخلال زيارته لبنان، سينضم الى شنكر نائب مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الادنى جويل رايبورن. وتشمل، زيارة شنكر إلى لبنان والتي تستمر يومين، لقاءات مع كبار المسؤولين والقادة اللبنانيين، إضافة إلى مقابلات مع وسائل إعلام لبنانية. كما وسيجتمع شنكر ترافقه السفيرة الأميركية إليزابيث ريتشارد بمسؤولين في الجيش اللبناني".

 

نوفل ضو: من يريد الحديث بتاريخ لبنان والبطريركية المارونية عليه ألاّ يجتزأ ولا يحوّر..

اللبنانية/09 أيلول/2019

‏غرد منسق التجمع من اجل السيادة نوفل ضو عبر تويتر قائلا "أتحدى أي باحث أو مؤرخ أن يثبت بالوثائق والدلائل العلمية أن أياً من البطاركة الموارنة قبل بإلغاء خصوصية كيان لبنان ومبدأ وجوده المستقل سواء كان ذلك مع الدولة العثمانية أو أصحاب المشاريع الوحدوية العربية أو الانتداب الفرنسي او السلاح الفلسطيني أو الاحتلال السوري او التوسع الايراني!"واضاف ضو في تغريدة اخرى "‏التشكيك بتمسك البطاركة الموارنة بكيان لبنان المستقل تزوير فاضح للتاريخ! لم يساوم أي بطريرك مع أي جهة على استقلال كيان لبنان وحريته. صحيح أن الظروف فرضت على بعض البطاركة التعايش مع موازين قوى مختلة لضمان سلامة شعبهم لكنهم لم يستسلموا يوماً للأمر الواقع ولم يتوقفوا عن العمل لتغييره." وتابع "‏التاريخ لا يمكن اجتزاؤه بمحطة او تصريح أو موقف وإنما هو سياق عام بعناوين استراتيجية كبرى تتخللها تكتيكات مرحلية تفرضها بعض الظروف الآنية! ومن يريد الحديث في تاريخ لبنان والبطريركية المارونية عليه أن يكون علمياً فلا يجتزأ ولا يحوّر بل يعرض الوقائع بتجرّد بعيداً عن التوجيه والمصلحة."

 

سقطة "إعلامية" لجعجع.. والسبب غير مقنع!

طوني بولس/09 أيلول/2019

"لا خلفيات سياسية أو صحية أو أمنية لتأجيل الزيارة، إنما بسبب ظروف طارئة استجدت في اخر لحظة"، هكذا علقت مصادر القوات اللبنانية على اسباب تأجيل زيارة رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الى الشوف، دون إعطاء اي إيضاح اضافي على سبب التأجيل داعية لعدم الغوص في تفسيرات وتأويلات ليست في مكانها. إلا ان إعلان قناة الـ mtv بانها حصلت على تصريح من جعجع يشرح فيه الاسباب الموجبة، جعل عيون الرأي العام شاخصة على إطلالة "الحكيم" المسائية، لتكون الصدمة بإعلانه ان سبب تأجيل الزيارة "شخصي وبسيط ومش حرزان" رافضاً الإفصاح عن طبيعة السبب البسيط الذي دفعه الى تأجيل الزيارة، مع العلم ان وعكة صحية عابرة ألمت به مساء الجمعة والسبت قد تكون السبب "البسيط" وراء التأجيل. تبرير جعجع هذا اثار تحفظ الكثيرين، من القريبين أكثر من الأبعدين، فكيف لسبب "شخصي وبسيط ومش حرزان" ان يلغي حدثاً بحجم الزيارة التي وصفها جزء كبير من الرأي العام بأنها زيارة "تاريخية" ترسخ معادلة جديدة في الشوف والجبل وتعيد الحضور القواتي الكبير لهذه المنطقة، وخاصة ان الحكيم غادرها منذ 36 عاماً بظروف الحرب بإنتظار عودته لترسيخ مصالحة الجبل التي جرت بنسختها الاولى مع البطريرك الراحل نصرالله صفير.

وإنتقدت مراجع اعلامية اطلالة الحكيم التلفزيونية هذه لإعطاء تبرير"شخصي وبسيط ومش حرزان"، معتبرة انها "سقطة" إعلامية أحبطت مناصري القوات اولاً ولم ترد على التأويلات والإجتهادات التي رافقت إلغاء الزيارة، مشيرة الى انه لو لم يعط هكذا تبرير لكان حدث "الالغاء" يوازي حدث "الزيارة" لوحصلت من حيث الابعاد والتداعيات.

 

مقدمات نشرت الاخبار المسائية ليوم الاثنين 9/9/2019

وطنية/الإثنين 09 أيلول 2019

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون لبنان

رمى حزب الله درون إسرائيلية برمية في رامية، في وقت تعمل الإدارة الأميركية على مثلث العراق سوريا ولبنان، وفي وقت انتشرت دوريات عسكرية أميركية - تركية في شرق الفرات.

ورافق ذلك غارات على منطقة البوكمال عند الحدود العراقية -السورية.

وتزامن كل ذلك مع وصول الموفد شنكر الأميركي الى بيروت لمقايضة الغاز بالإستقرار والعكس بالعكس.

ووسط كل ذلك عقد في وزارة الدفاع إجتماع أمني للبحث في ضبط المعابر غير الشرعية بين لبنان وسوريا.

وفي شأن آخر تجرى استعدادت لملء سلة بتعيينات إدارية عبر جلسات مجلس الوزراء.

إذن حزب الله أسقط طائرة مسيرة قرب الحدود الجنوبية.

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "ان بي ان"

الغيوم السوداء تبددت بعد أن حقق لقاء عين التينة المراد منه وخرق السيادة محرم حتى في السماء بعد إسقاط المقاومة طائرة إسرائيلية مسيرة اخترقت الأجواء اللبنانية في بلدة رامية الحدودية.

وبين حدود العلاقات السياسية وحدود الخروقات السيادية أطل الموفد الأميركي الجديد المفوض بمسألة ترسيم الحدود دايفيد شينكر في زيارة أولى إلى بيروت على أن يستهل محادثاته يوم غد في بعبدا والأربعاء في السرايا والخميس في عين التينة.

الأوضاع المالية والإقتصادية ولاسيما مشروع موازنة 2020 كانت محور البحث خلال لقاء رئيس الحكومة سعد الحريري مع وزير المال علي حسن خليل الذي شدد ألا خلافات حول المشروع كاشفا أن مجلس الوزراء سيجري قراءة أولية له الأسبوع المقبل.

أما الأسبوع الحالي فجلسة مرتقبة لمجلس الوزراء الخميس المقبل بجدول أعمال عادي مع حضور التعيينات القضائية.

وفي هذا الإطار برز اليوم حديث لرئيس الجمهورية ميشال عون بأن التعيينات المقبلة ستكون على أساس إختيار النخبة لتتبوأ المواقع الأساسية على نحو ينعكس تصحيحا للوضع القائم وتحسينا لسير العمل.

أبعد من لبنان يحيي العالم غدا ذكرى العاشر من محرم بمسيرات حاشدة من كربلاء إلى لبنان وإيران وغيرها من الدول تجديدا لنهضة سبط الرسول الإمام الحسين عليه السلام.

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون المنار

الى من اوفى بعهده واتقى..فهم الموفون بعهدهم بالدم وعلى الزناد مع التلبية والهتافات، وهم الحاضرون في ميادين الحسين بوجه كل معتد وظالم، مع حضورهم في مجالسه المباركة في كل حي وناد،والليلة في تاسوعاء وغدا في عاشوراء.

هم المجاهدون المقاومون، صدى نداء امينهم العام السيد حسن نصر الله، الذين بدأوا باستخدام حقهم بالدفاع عن سيادة وطنهم واهلهم من العدوانية الصهيونية الجوية وطائراتها التجسسية، فكانت اولى آيات الصباح اليوم مرتلة بسلاحهم، الذي خط بيانا جاء فيه:

تصدى مجاهدو المقاومة الاسلامية لطائرة اسرائيلية مسيرة أثناء عبورها الحدود الفلسطينية اللبنانية باتجاه بلدة رامية الجنوبية، حيث تم اسقاطها واصبحت بيد المقاومين، أسقط بيد الاسرائيلي، فمسير مسيراته لم يعد ميسرا في السماء اللبنانية كالمعتاد،والكذب ببيانات وعلى وسائل التواصل لم يعد منجيا مع ما تخبئه عدسات الاعلام، فاعترف بسقوط طائرته التجسسية، وأقر اعلامه بأنها البداية وأنه أول نجاح لحزب الله في هذا السياق،لم تفلح محاولات التوهين عبر الحديث عن اعتيادية مهمة الطائرة، او حجم معلوماتها.

فقد اوقعها حزب الله،،اختصر المحللون الصهاينة الرسالة، رسالة قرأوها وبنوا عليها المقارنة: فحزب الله نجح باسقاط هذا النوع من الطائرات مثلما ينجح الصياد اللبناني باصطياد الطير، كما وصفت يديعوت احرونوت، بينما يعجز الجيش الاسرائيلي عن اسقاط طائرات مسيرة مماثلة كالتي هاجمت آلية عسكرية اسرائيلية عند حدود قطاع غزة، بحسب الصحيفة.

داخل حدود الوطن تتكثف المحاولات لتسيير الامور، واجتماع في السراي الحكومي بين رئيس الحكومة ووزير المال لبحث موازنة العام المقبل، اما في المقبل من الايام فلا خوف على لبنان لأنه لن يسقط على الاطلاق، بحسب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، فبتنا اليوم على الطريق الصحيح، كما قال الرئيس، واللبنانيون سيخرجون من الأزمة الاقتصادية تدريجيا.

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "ال بي سي"

لم نعد نملك ترف الوقت, ولم يبق مسؤول الا واعترف بهذه الحقيقة. وبناء عليه انطلقت صفارة السباق بين خطة الانقاذ الاقتصادي وتلبية المتطلبات الدولية لمساعدة لبنان بدءا بمؤتمر "سيدر" من جهة، والوقوع في المحظور اقتصاديا من جهة اخرى.

على اكثر من جبهة، استهل العمل, من التسريع في موازنة عام 2020, الى استعجال استخراج النفط عبر وضع دفاتر شروط المناقصات تمهيدا لعرضها, الى عرض خطة ماكينزي على مجلس الوزراء في اقرب فرصة ممكنة، الى العمل على تنفيذ خطة الكهرباء، وصولا الى مطالبة رئيس الحكومة باجراء مسح للادارات العامة، يتيح للدولة ضبط التوظيف في القطاع العام.

ابرز نقاط العمل, الموازنة, وكيفية تأمين طريقها الآمن الى مجلس الوزراء، وعبره الى مجلس النواب قبل منتصف تشرين الاول المقبل، وفق المعايير الاصلاحية التي اتفق عليها في لقاء بعبدا الاقتصادي، والتي جدد تأكيدها رئيس الجمهورية اليوم، وهذا الطريق ليس سهل السلوك لكونه يعتمد على اجراءات تقشفية لن تمر من دون توافق السياسيين بشأنها.

على هذا الاساس, كان يفترض ان يعقد اجتماع يترأسه رئيس الحكومة في السرايا مع ممثلي الكتل السياسية عصرا، الا انه استبدل بلقاء وزير المال, تمهيدا لعرض الموازنة على مجلس الوزراء في جلسة الاسبوع المقبل، ليتبين حينذاك صدق النيات، فإما يتجلى العزم على تسريع الانقاذ, وإما يبدأ التلاعب السياسي, الذي سيكون هذه المرة مكلفا للجميع.

قصة الازمة الاقتصادية بكل تفرعاتها، تشبه تماما قصة نهر الليطاني بكل روافده.

في الاولى دخل الفساد فقضم الدولة رويدا رويدا, وفي الثانية دخلت المياه الآسنة ومياه المصانع, فحولت مياه النهر التي تنبع صافية، الى مياه تسرب معها الموت اينما حلت.

في الاولى فشلت الدولة لانها تنتظر التوافق السياسي, وفي الثانية، فشلت الدولة لانها ايضا تأخرت وانتظرت رفع الغطاء السياسي, وبين الاولى والثانية نقطة التقاء واحدة:

اللبنانيون ما عادوا يئنون، انهم يصرخون بحثا عن حل يبدأ بالاجتماعات وينتهي بالتنفيذ، لان بين القول والفعل فرقا شاسعا.

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "او تي في"

من اليوم ستنخفض اصوات الذين تولوا الهجوم على وزير الدفاع وخلفه الجيش في معركتهم المزعومة بوجه المعابر غير الشرعية، بعد قصف جبهة افتراءاتهم بالدلائل الحسية، فوزير الدفاع الياس بو صعب محاطا بقائد الجيش والمسؤولين الامنيين واجه المفتري بمعلومات موثقة وأسقط المضلل بالوثائق القاطعة، طارحا على اللبنانيين الحقائق ومقدما لهم نموذجا عن عمل يقرن القول بالفعل، لا بالمزايدات او بالاكاذيب.

امام رد وزير الدفاع سقط التضليل، وإزاء إصرار رئيس الجمهورية على وضع حد لمعاناة اللبنانيين الاقتصادية، سيسقط التيئيس، ليبقى كلامه اليوم دعوة للبنانيين كي لا يخافوا على المستقبل وتأكيدا بأن لبنان لن يسقط على الاطلاق، ولو تطلب الأمر تضحيات مشتركة لايصال البلاد الى بر الامان.

وفي موازاة الهم الاقتصادي، كان رئيس الجمهورية يشدد على ان التعيينات المقبلة ستكون على اساس اختيار النخبة، اذ ان سلة جديدة من المتوقع ان تبصر النور خلال جلسة مجلس الوزراء الخميس المقبل، على ان يحدد موعد لاحق لجلسة تخصص لقراءة الموازنة الجديدة التي حضرت اليوم في لقاء جمع رئيس الحكومة بوزير المال علي حسن خليل الذي اكد الا خلافات حولها.

على خط اخر، تعود عملية ترسيم الحدود البرية والبحرية الى الواجهة مع وصول الموفد الاميركي الخاص الجديد david shenker الى لبنان وانتظار ما سيحمله من جديد في لقاءاته، وهو يزور بيت الوسط في مستهل جولته حيث يجتمع بعد قليل بالرئيس سعد الحريري.

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون الجديد"

أهلا بكم في جمهورية رامية .. وفخامة الاسم تكفي لتوجيه رسالة الى اسرائيل مفادها: العربدة انتهت .. لكل مسيرة رامية ..وحلوا عن سمانا.

ولكن أبعد من إسقاط "درون" إسرائيلية جاءت طريقة إنزالها التي زنرت بغموض مسير من رجال الصباح.. فحزب الله اعتمد إستراتجية تقوم على التصدي "بالأسلحة المناسبة"من دون الإسراف في الشرح عن تفاصيل هذه الأسلحة وما إذا كانت "الساقطة " الإسرائيلية قد هوت بتعطيل نظامها الإلكتروني أم برمية تحكم بها رام .

وفي كلتا الفرضيتين فإن التعادل صار واقعا بين لبنان وعدوه .. اكتملت معادلة الرد التي تحال تفاصيلها الدقيقة الى الأمين العام لحزب الله غدا في خطاب العاشر من محرم.

وفي الترجيحات فإن الذي كان محللا لإسرائيل طوال عقود يصبح محرما .. وسيعتمد العدو إستراتيجية "الضبضبةْ" التي فعلت فعلها ودفعت الجنود إلى النأي بالنفس عن الحدود لنحو سبعة كيلومترات .. هربا من صاروخ واحد ومن خطاب بناء.

وتقنية التخفي الاسرائيلية تأتي بالتوازي مع أسلوب التخفيف من حجم الأضرار إذ أعلن الجيش الذي ثبت أنه يقهر أن المسيرة التي أسقطت هي مجرد طائرة صغيرة كانت في مهمة عادية وأن لا خطر من تسريب معلوماتها..وكاد المريب الإسرائيلي يقول "خذوها" لأنها انضمت الى جيش المتقاعدين.

فالمسيرة الاسرائيلية التحقت اليوم بأختها الراحلة ميركافا .. والراحلتان ستلقيان تحية وداع على المغفور لها المدمرة ساعر .. ومجاميع القطع والكسر من الصناعات الإسرائيلية اصبحت عبئا على من يصنعها أميركيا ويدعمها غربيا لأنها "سودت وجوه" كل معركة دخلتها. وعلى درون أميركية سياسية يغط مساعد وزير الخارجية الاميركية ديفيد شينكر في زيارة لبيروت خلفا لديفيد الأول ساترفيلد الذي انتهت ايامه الدبلوماسية قبل أن يمتع ناظريه ببئر بترول من الحقول اللبنانية ويقدمها هدية لإسرائيل.

وشينكر الناطق باللغة العربية ضليع في الأبجدية السياسية العبرية .. ذو رئة تتنفس من تل أبيب " وبيحكي لغتها ".. وباسمها سيناقش المسؤولين اللبنانيين في ملفات تبدأ من الحدود ولا تنتهي في أعماق المياه الإقليمية، وصولا الى العقوبات على شخصيات لبنانية.

وستتاح للمسؤول الأميركي فرصة متابعة خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله مباشرة لتدوين ملاحظاته عن كثب وضمها لاحقا الى مذكراته بعد التقاعد عن بلد يتعرض لكل أنواع الحروب والعقوبات ويبقى واقفا كالرمح.

فيما تلزم الادارة الاميركية ملفات مصيرية الى "اولاد " يلعبون بقضايا الناس .. ومصائر المدن .. يبيعون بلادا كفلسطين بصفقة قرن .. ويعهدون بإدرة اللعب إلى "صبيين" هما جاريد كوشنير و آفي بيركوفيتش الطفل الهاوي الذي عينه صهر الرئيس وليا على مفاوضات السلام في الشرق الاوسط وسلام على المفاوضين الكبار الذين ما صنعوا وطنا .. وعلى صغارهم المكلفين اليوم اللعب على مسارح فلسطين.

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون "ام تي في"

الحرب بالقفازات المخملية تتواصل بين حزب الله واسرائيل، ومسرحها هذه المرة ايضا: منطقة الـ 1701. والأمور على ما يبدو ستظل تراوح بين منزلتين: اقل من حرب وأقل من هدنة، حتى يحين موعد الانتخابات الاسرائيلية ، فتنفرج عندها أم تنفجر، علما بأن الخبراء يجمعون على أن حربا واسعة النطاق لا تفيد إيران وحزب الله ولا اسرائيل للاعتبارات المعروفة. وإذا كان اسقاط الطائرة المسيرة الاسرائيلية على يد حزب الله فجر الاثنين يندرج تحت قاعدة الاشتباك الجديدة، إلا أن الانضباط لا يشمل الألسنة التي تواصل التهديد بالويل والعظائم بين إيران واسرائيل.وفي إطار الحفاظ على الجاهزية العالية، سيأتي الخطاب التقليدي للسيد حسن نصرالله في ذكرى عاشوراء، كيف لا وقد تمكن الحزب من توسيع مروحة المقاومة لتضم الجو كساحة جديدة في حربه ضد اسرائيل بعد تثبيت قدميه في البر والبحر.

وسط هذه الأجواء تسعى الدولة الى تعزيز مقعدها في العربة ما قبل الأخيرة في قطار حزب الله ، وبهذه الحلة سيقابل المسؤولون اللبنانيون المبعوث الأميركي ديفيد شينكر الذي تتركز مهمتـه على محاولة تثبيت مفاعيل القرار 1701 تمهيدا لمواصلة مساعيه لترسيم الحدود مع اسرائيل ، علما بأن السيرة الذاتية لـ "شينكر" لا تخفي أبدا انحيازه الى جانب اسرائيل . توازيا ، تسعى الحكومة الى العمل انطلاقا من اقتناعها بقدرتها على الفصل بين الميدان وإطلاق عجلة النهوض من بوابة سيدر. وللغاية تتمحور الاجتماعات التمهيدية لتحضير أرضية الادارات والوزارات لمواكبة المخططات الانمائية والاقتصادية، وفي مقدمة الورشة يتصدر ثلاثة ملفات: اقفال معابر التهريب ووقف التهرب الضريبي، تعيينات الصف الأول في القضاء وفي الادارات العامة والمجالس وإنجاز موازنة 2020 ضمن المهلة القانونية ، في وقت يتركز الجهد على تثبيت الوضع المالي بما يخرج البلاد من دائرة الخطر ويبعدها عن استهدافات مؤسسات التصنيف. ولأن كل محاولة نهوض يرتبط نجاحها بالنوايا والأمزجة والمطامع والاتفاقات، سيشكل مجلس الوزراء قاعة الامتحان، خصوصا بعد اهتزاز التحالفات القائمة، والفقدان العميق للثقة بين المكونات الحكومية.

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 9 أيلول 2019

وطنية/الإثنين 09 أيلول 2019

النهار

يقول أحد السياسيين البارزين إن صدور بيان رسمي من الرئاسة المصرية عن لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط في القاهرة، يبرز أهمية هذه الزيارة، وأن متغيرات ومصالحات رافقتها وستتبعها.

عُلم من مصارد موثوقة أنّ إسهالاً حادّاً كان السبب الأساس لإرجاء رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع زيارته إلى الجبل ولم يجر تظهيره لئلا ينطلق البعض في تحليلات واستنتاجات في غير مكانها بعد شائعات كثيرة عن صحة جعجع قبل مدة.

من غير الواضح كيف ستتعامل السلطات مع الانتخابات الفرعية في صور في ضوء انسحاب المرشحة الأخيرة المنافسة بعد انتهاء المهلة القانونية ما يجعلها قانونا مستمرة في الترشح.

الجمهورية

علّق مسؤول كبير على نتائج محادثات شخصية أوروبية معنية بملف حساس، بقوله: "كان أحرص منّا على بلدنا، وأكد لنا أنّ ما ينقص لبنان هو الدولة فقط".

أبلغ مرجع سياسي جهات حزبيّة قوله: "إنّ التقارب الذي يحصل بين القوى السياسية ينبغي ألاّ يكون تقارباً مؤقتاً، كما كان يحصل في السابق، وسرعان ما نعود إلى نغمة "دِقّي واعصري" عند أقرب محطة سياسية داخلية أو خارجية".

يُحاذر أحد الوزراء فتح ملفات من وزارته أمام الإعلاميين، قبل الإنتهاء من سلسلة إجراءات إدارية وتنظيمية بدأها قبل فترة، وهو ينتظر نتائجها ليُعيد وصل ما انقطع.

اللواء

فوجىء قيادي حزبي ناصري لدى سؤاله مسؤولاً حزبياً، على هامش لقاء جبهوي، عن موقف حزبه من سعي حلفائه للعفو عن عملاء العدو الفارين إلى الأراضي المحتلة بالقول: يرجعوا... في قضاء بحاكم!

ما زال مكتب مستشارة مرجع كبير فارغاً منذ عشية تشكيل الحكومة الحالية، بسبب عزوف صاحبته عن القيام بمهماتها إثر الخلاف مع شخصية مقربة ونافذة!

تساءلت أوساط مصرفية عن الخطوات التالية في حال أصر المسؤولون اللبنانيون على تجاهل أهمية تحذيرات الموفد الفرنسي بيار دوكان من إستمرار الحكومة في تضييع الوقت دون إتخاذ أي خطوة جدية على طريق الإصلاح المالي والإداري!

البناء

قالت مصادر متابعة للحوارات التي يجريها الحزب التقدمي الإشتراكي مع التيار الوطني الحر وحزب الله إنّ هناك حرصاً من الإشتراكي خلالها على إيصال رسائل الاطمئنان للفريقين أنه يترجم قراراً استراتيجياً بتصفير المشاكل مع الفريقين، وأنه يأمل ملاقاته بالتهدئة التي تساعد على هذا التموضع في شارعه وقواعده، وأردفت المصادر إنّ هناك حرصاً من الفريقين على اختبار فرصة الانتقال من ربط النزاعات إلى التفاهمات ولو اقتضى ذلك تحمّل خطاب يظهر الندية بصورة مبالغ بها لتأكيد عدم وجود أيّ تغيير يضعه موضع تساؤلات تشكيكية من حلفائه السابقين

توقفت مصادر دبلوماسية أمام الموقف الفرنسي بعد الحزمة الجديدة من الخطوات الإيرانية والتي تضمّنت الخروج عن الاتفاق النووي في نوعية وكمية أجهزة الطرد المركزي ونسبة تخصيب وكمية اليورانيوم المخصب، وبعد تلميحات فرنسية إلى إمكانية وقف الحوار حول الحلول الممكنة لإنقاذ الإتفاق إذا أصرّت إيران على خطواتها، أعلنت فرنسا أنّ الحوار باق وقائم، وقالت المصادر إنّ ذلك يعني تسجيل نقاط لحساب إيران وإثبات قدرتها على ممارسة الضغط على الآخرين وتحمّل ضغوط الآخرين عليه.

الأخبار

قالت مصادر مصرفية إن وديعة المليار و400 مليون دولار التي أودِعت في مصرف لبنان قبل أيام، جاءت من مؤسسة فرنسية متخصصة في إدارة الأصول والثروات لحساب عائلات ثرية. وأشارت الى أن وسيطين عملا على استقطاب هذه الوديعة هما "غولدمان ساكس" و"سوسييتيه جنرال بنك" اللذان أقنعا هذه المؤسسة بتوظيف هذا المبلغ في شهادات الايداع الصادرة عن مصرف لبنان بمعدل فائدة يصل الى 14% من دون أي كلفة اضافية كالتي يدفعها مصرف لبنان على استقطاب الودائع عبر الهندسات الجارية، والتي تزيد كلفتها على 21%. الفرق الوحيد بين هذه الوديعة وبين باقي الودائع التي استقطبها مصرف لبنان عبر هندساته أنه وافق على إصدار شهادات الإيداع عن طريق مؤسسة "يوروكلير" في بلجيكا بدلاً من أن تكون عبر مؤسسة "ميدكلير" في لبنان. المصرفيون يفسّرون هذا الامر بأنه يكسب الشهادات المصدرة من مصرف لبنان ميزات مماثلة لسندات اليوروبوندز لجهة الضمانات الممنوحة لحامليها إزاء أي اختلالات تظهر في السوق، مثل تعثر الدولة أو امتناعها عن السداد. لكن في المقابل، نفت المصادر أن تكون هذه الوديعة جاءت على أساس ضمانات متعلقة بأولوية حقوق السحب أو بأي ضمانات عينية أخرى، بل إنها تحمل المخاطر نفسها الناشئة عن مخاطر توظيف الاموال في شراء سندات اليوروبوندز، ولا ترتب أي أعباء إضافية على مصرف لبنان، فضلاً عن أنها مجمّدة لمدة خمس سنوات.

جرى الاتفاق بين الرئيس سعد الحريري والوزير جبران باسيل على السير بتعيين مجلس إدارة تلفزيون لبنان الأسبوع المقبل. وتم إلغاء الأسماء التي اختيرت وفق الآلية في عهد وزير الإعلام السابق ملحم الرياشي، واتُّفِق مع الوزير جمال الجراح على تعيين داليا داغر مديرة عامة للتلفزيون.

فتح مدير عام أوجيرو عماد كريدية تحقيقاً في الهيئة على خلفية ملف تزوير الشهادات الجامعية الذي كشفته مديرية المخابرات في الجيش. وبحسب المعلومات، تشتبه إدارة "أوجيرو" في أن موظفين استحصلوا على شهادات مزوّرة للاستفادة من "بدلات اختصاص" تُضاف إلى رواتبهم، بعد شراء هذه الشهادات في اختصاصات معينة من إحدى الجامعات التي ثبت قيامها ببيعها مقابل بضعة آلاف من الدولارات لكل شهادة. وعلمت "الأخبار" أنّ المشرفين على التحقيق الداخلي يُدقّقون في قيود هذه الشهادات، كما يُجرون اختباراً فنياً للتأكّد من أنّ من يحمل الشهادة قد درس الاختصاص فعلاً، على أن يُحيل المدير العام لأوجيرو التحقيقات الداخلية إلى القضاء فور الانتهاء منها بحلول نهاية الشهر الجاري. وفيما قالت مصادر معنية إن عدد المشتبه فيهم يصل إلى 250 موظفاً، نفت مصادر الإدارة ذلك، قائلة إن عدد الذين تدور حولهم الشبهات أقل من ذلك بكثير.

نداء الوطن

تؤكد المعلومات أنّ وزيراً بارزاً طلب من رئيس الحكومة سعد الحريري أن يكون وسيطاً في إقناع الأميركيين بعدم إدراج اسمه على لائحة العقوبات في ضوء ما تسرّب من داخل الإدارة الأميركية عن اتجاه لتوسيع حلقة "المعاقبين".

فور شيوع نبأ العثور على أحد مسؤولي "حزب الله" السابقين علي ح. أمس جثة في منزله في الضاحية الجنوبية، تفاجأ أحد السياسيين لدى استفساره عن الموضوع بـ"البرودة" التي تعاطى فيها مسؤولو "الحزب" إزاء الحادثة.

يتردد أنّ "حزب الله" حسم مسار المسيّرتين الاسرائيليتين بشكل يؤكد دخولهما أجواء "الضاحية الجنوبية" من البحر قبالة الشاطئ اللبناني.

 

تفاصيل المتفرقات اللبنانية

بعدما أسقط طائرة إسرائيلية مسيرة جنوباً.. إليكم بيان "حزب الله"

وكالات/09 أيلول 2019صدر بيان عن "حزب الله" جاء فيه: " تصدى مجاهدو المقاومة الإسلامية بالأسلحة المناسبة لطائرة إسرائيلية مسيرة أثناء عبورها للحدود الفلسطينية اللبنانية باتجاه بلدة رامية الجنوبية، حيث تم إسقاط الطائرة المسيّرة في خراج البلدة وأصبحت في يد المقاومين وذلك يوم الاثنين 9-9-2019". وكانت أعلنت قناة "المنار" عن أنّ "حزب الله" أسقط اليوم الاثنين طائرة إسرائيلية مسيرة أثناء عبورها للحدود ‏الفلسطينية - اللبنانية باتجاه بلدة رامية (بنت جبيل) الجنوبية.

ونقلت القناة عن الحزب قوله إنّ العملية تمت باستخدام "الأسلحة المناسبة". كما نقلت عنه أنّ الطائرة المسيرة وقعت في خراج البلدة، ‏وأصبحت في عهدته.

 

مكان اسقاط الطائرة الاسرائيلية في الجنوب

العهد/الاثنين 09 أيلول 2019

نشر موقع العهد الاخباري، صورًا من مكان إسقاط الطائرة الاسرائيلية المُسيّرة في بلدة رامية الجنوبية.وأعلن حزب الله صباح اليوم، عن إسقاط طائرة مُسيّرة إسرائيلية أثناء عبورها حدود لبنان الجنوبية. وقال، إنه "تصدى بالأسلحة المناسبة لطائرة إسرائيلية مُسيّرة أثناء عبورها الحدود باتجاه بلدة رامية الجنوبية". وأضاف، "تم إسقاط الطائرة المسيّرة" في تخوم البلدة وأصبحت في يد مقاتليه".

 

"حزب الله" ينعي حاطوم... وبلدية برج البراجنة تعلّق

ليبانون ديبايت/|الاثنين 09 أيلول 2019

نعى "حزب الله" المسؤول السّابق للقطاع الثاني في برج البراجنة في الضاحية الجنوبية لبيروت الشيخ علي حاطوم، الذي وجد مقتولًا بالرصاص داخل منزله مساء أمس الأحد. وسينطلق موكب التشييع اليوم الاثنين من أمام منزله الكائن في برج البراجنة عند الساعة الثانية ظهرًا، ليوارى الثرى في جبانة الرادوف - الرويس.

وكان مسؤول المنطقة الثانية في الحزب، الشيخ عباس الحركة قد رفض في تصريح التعليق على كل الروايات المتعلقة بحاطوم، وأوضح أنّ "المباحث الجنائية والأجهزة الأمنية جاءت إلى المكان وعاينته وقامت بالكشف الميداني". وذكر، أنّ "حيثيّات الحادثة ستعلن في بيان رسمي سوف يصدر عن الحزب". من جهتها، قالت بلدية برج البراجنة في بيان، اننا "تلقينا ببالغ الأسى وشديد الحزن نبأ رحيل أخينا وصديقنا الشيخ علي حاطوم مسؤول القطاع الثاني السابق لحزب الله في برج البراجنة وهو في عز عطائه الإنساني والإجتماعي". واضافت:"لقد جاء وقع وفاته على نفوسنا وقعًا مؤلمًا وهو الحاضر دومًا في كل مجال وساحة وهو صاحب البصمات المنيرة في سنين عمره القصير". وتابعت في البيان،" إننا في بلدية برج البراجنة رئيسًا وأعضاء نتقدم من عائلته وأهله ومحبيه بأصدق التعازي، ونؤكد أن المرحوم الشيخ علي حاطوم هو فقيد كل بيت في برج البراجنة وسيكون غيابه قاسياً علينا جميعاً ولكنها إرادة المولى عز وجل".

 

داليا داغر مديرة عامة لتلفزيون لبنان

09 أيلول/2019

قالت صحيفة الأخبار إنه جرى الاتفاق بين رئيس الحكومة سعد الحريري ووزير الخارجية جبران باسيل على السير بتعيين مجلس إدارة تلفزيون لبنان الأسبوع المقبل وقد تم إلغاء الأسماء التي اختيرت وفق الآلية في عهد وزير الإعلام السابق ملحم الرياشي، واتُّفِق مع الوزير جمال الجراح على تعيين داليا داغر مديرة عامة للتلفزيون.

 

الجيش اللبناني يحرر مخطوفاً سورياً

الشرق الأوسط/09 أيلول 2019

حرر الجيش اللبناني، أمس، سورياً كانت اختطفته عصابة في طرابلس شمال لبنان، وأوقف خاطفيه في عملية أمنية في جرد الضنية في الشمال. وأعلنت قيادة الجيش في بيان أن دورية من مديرية المخابرات أوقفت في محلة العرقوب - جرد الضنية كلاً من اللبنانيين (ع.أ) و(م.ق) والأشقاء (م.ي) و(ف.ي) و(ع.ي)، لإقدامهم بتاريخ السابع من الشهر الحالي على خطف السوري فاتح جمعة القطيش بقوة السلاح في منطقة أبي سمراء - طرابلس، وسلبه مبلغاً مالياً بعد انتحالهم صفة أمنية. وأشارت قيادة الجيش إلى أن الدورية المذكورة تمكنت من تحرير المدعو القطيش، فيما بوشر التحقيق مع الموقوفين بإشراف القضاء المختص.

 

قطيش يهزأ من إسقاط الطائرة الاسرائيلية

ليبانون ديبايت/الاثنين 09 أيلول 2019

تعليقاً على إسقاط حزب الله طائرة مُسيّرة إسرائيلية أثناء عبورها حدود لبنان، نشر الإعلامي نديم قطيش تغريدة على حسابه عبر "تويتر". وكتب: "كي لا تتهم بالعمالة قل حزب الله اسقط فجر اليوم طائرة إسرائيلية مسيرة في خراج بلدة رامية الجنوبية والمعلومات تفيد بمقتل ٤ ضباط وعشرين عسكري من رتب مختلفة كانوا على متنها".

 

الأمين العام للمؤتمر الدائم الفدرالية الفرد رياشي انه وبحسب بعض المعطيات فإن هناك محاولات لعزل حزب القوات اللبنانية.

ال بي سي/09 أيلول/2019

وقال رياشي "نرفض رفضاً قاطعاً هذا الأمر، وسنقف ونمنع أي محاولة لعزل أي طرف سياسي، وكما فعلنا سابقاً مع أطراف أخرى ورفضنا عزلها، نرفض أي نية لدى أي كان لمحاولة عزل القوات اللبنانية على الرغم من أن بعض الخيارات التي سارت بها القوات لا تتوافق مع رؤيتنا الاستراتيجية، لذلك تشدد على أن اي محاولات للعزل ستكون لها محاذير وارتدادات سلبية لن تكون لصالح أحد."

 

ملف ترسيم الحدود بين شينكر والمسؤولين اللبنانيين

عون: لبنان لن يسقط على الإطلاق... ومستمر في تركيب الدولة حجراً حجراً

بيروت ـالسياسة /09 أيلول 2019

فيما يتحضر لبنان لاستقبال مساعد وزير الخارجية الأميركية الجديد دايفيد شينكر، المكلف متابعة ملف ترسيم الحدود مع إسرائيل، على وقع التوتر السائد جنوباً، بعدما ودع سفير مؤتمر سيدر بيار دوكان الذي رسم صورة قاتمة عن مستقبل لبنان الاقتصادي، دعا رئيس الجمهورية ميشال عون اللبنانيين الى عدم الخوف على المستقبل لان لبنان لن يسقط على الاطلاق، منوها بما تحقق من مصالحات بين جميع الافرقاء، ولافتا الى انه سعى الى هذه المصالحات لانه في ظل الخلافات التي كانت سائدة كان يصعب الانطلاق بمعالجات الازمات والتحديات الماثلة اقتصاديا وماليا واجتماعيا. واكد الرئيس عون على انه لولا تحقيق الاستقرار السياسي والامني، لما كانت هناك قدرة على الاصلاح الاقتصادي، مشددا على انه مستمر في العمل على اعادة تركيب الدولة حجرا حجرا وان التعيينات المقبلة ستكون على اساس اختيار النخبة لتتبوأ المواقع الاساسية على نحو ينعكس تصحيحا للوضع القائم وتحسينا لسير العمل، في وقت يتوقع أن تعقد الحكومة جلستين هذا الأسبوع، واحدة للبدء بمناقشة مشروع الموازنة والثانية لإجراء دفعة من التعيينات القضائية والإدارية بعد التوافق عليها. وفي إطار التحضير لعرض مشروع موازنة العام المقبل على مجلس الوزراء، التقى رئيس الحكومة سعد الحريري وزير المال على حسن خليل، على أن يصار كما علمت السياسة من مصادر وزارية، إلى التركيز على التوصيات التي أشار إليها سفير مؤتمر سيدر، لإظهار جدية الحكومة اللبنانية في الاستجابة لتعهداتها للدول المانحة، خشية فقدان الثقة الدولية بما تحقق حتى الآن. وأوضح خليل ان البحث تناول مشروع موازنة العام 2020، مشيرا الى انه ليس هناك من خلافات حوله وان مجلس الوزراء سيجري قراءة اولية للمشروع الاسبوع المقبل. ونقل نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي عن الرئيس الحريري، ارتياحه بالنسبة الى غد البلد من الزاوية الاقتصادية والمالية والنقدية ومن زاوية مشاريع سيدر التي سيكون لها تأثير في غاية الايجابية على الواقع الاقتصادي والإنمائي والنقدي ومستقبل البلد الاقتصادي والأجواء السياسية المتعلقة بالعلاقات على مستوى الرئاسة. وفي أبوظبي، ناقشت وزيرة الطاقة ندى بستاني مع الرئيس التنفيذي لشركة توتال باتريك بوياني على هامش المنتدى العالمي للطاقة، مسار التحضير لحفر آبار الاستكشاف في البلوكين 4 و9 ومشاركة توتال في دورة التراخيص الثانية في المياه البحرية اللبنانية. في المواقف، أكد البطريرك بشارة بطرس الراعي، ان الأحداث التي عشناها هي أكبر دليل على أنه لا يمكن إقصاء أي طرف من لبنان، وأن فرادة لبنان هي في تنوعه، وإن من يخلق النزاعات والحروب هم مجانين، لأنهم لو فكروا ولو قليلا لما وصلنا الى أي خراب.

 

بوصعب: أغلقنا 95 في المئة من المعابر غير الشرعية

بيروت ـ السياسة /09 أيلول 2019

ترأس وزير الدفاع الياس بو صعب، أمس، اجتماعا أمنيا في وزارة الدفاع، حضره قائد الجيش العماد جوزاف عون، وقادة الاجهزة الامنية، وتم البحث خلاله في موضوع المعابر غير الشرعية، وجرت مناقشة الوسائل التي ستعتمد لإغلاق هذه المعابر .

وقال بو صعب بعد انتهاء الاجتماع، أنه بحسب تقرير امن الدولة يبقى من 8 الى 10 معابر غير شرعية من اصل 136 لأن الجيش يقوم بعمله ويغلق الكثير من المعابر، مشيرا الى ان الجيش أقفل 95 بالمائة من المعابر غير الشرعية. ولفت الى اننا تفاهمنا خلال الاجتماع على ما تبقى من هذه المعابر، وكيف سنعمل على اقفالها، داعياً وزراء القوات اللبنانية إلى مناقشة موضوع المعابر غير الشرعية في مجلس الوزراء، مشدداً على أننا جاهزون لإجابتهم على ما يشاؤون . وأشارت مصادر عسكرية لـ السياسة، أن القرار بإغلاق المعابر غير الشرعية حاسم لوقف التهريب، وأن الجيش لن يتهاون مطلقاً في هذا الموضوع، مشيرة إلى أن القسم الأكبر من هذه المعابر قد أغلق . في المقابل، غرد امين سر تكتل الجمهورية القوية النائب السابق فادي كرم، قائلا: ‏اعترف للوزير الياس بو صعب بقدرته العالية على مناقضة نفسه، ففي التصريح ذاته يعترف بصوابية طرحنا بان حل مسألة المعابر غير الشرعية يكون بالقرار السياسي وبترسيم الحدود كما يتهمنا بمهاجمته، ويصر على تغطية تقصيره بالاختباء بالجيش. وفي السياق، توجه منسق عام التجمع من أجل السيادة نوفل ضو، الى وزير الدفاع الياس بو صعب بالقول: لا حلّ جدياً للمعابر إلا بالإجابة على سؤال بسيط! كيف يتنقل حزب الله بمسلحيه وسلاحه بين لبنان وسورية ذهاباً وإياباً؟ هل يعتمد المعابر الشرعية؟ إذا نعم فمن يمرر السلاح والمسلحين يمرر البضائع المهربة؟ وإذا لا فهل ستتخذون قراراً بإقفال معابر حزب الله الحدودية؟.

 

تفاصيل الأخبار الإقليمية والدولية

أمير دولة الكويت الشيخ صباح الاحمد الصباح في ذمة الله

وكالات//09 أيلول 2019

أعلن الديوان الاميري في دولة الكويت، وفاة الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الخامس عشر في الولايات المتحدة الأمريكية عن عمر يناهز الـ90 عاماً.

وكان أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد قد توجه إلى الولايات المتحدة بعد إصابته بوعكة صحية ولإستكمال الفحوصات الطبية إلا أنه توفي على أثرها.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية عن الشيخ علي جراح الصباح، وزير شؤون الديوان الأميري،: "بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره ينعي الديوان الأميري فقيد الوطن المغفور له بإذن الله صاحب السمو الأمير صباح الأحمد الجابر الصباح، الذي وافته المنية اليوم الإثنين 10 / 1 / 1441هـ عن عمر يناهز 90 عاما".

وأشار البيان إلى أن دولة الكويت تعلن الحداد العام في كافة أنحاء الدولة لمدة ثلاثة أيام .

وأعلنت السعودية والإمارات وقطر وفلسطين الحداد على وفاة الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

الشيخ صباح الأحمد الجابر المبارك الصباح (16 يونيو 1929)، أمير دولة الكويت الخامس عشر تولى مقاليد الحكم في 29 يناير 2006 وذلك بعد قيام مجلس الأمة بجلسته المنعقدة بتاريخ 24 يناير 2006 بنقل سلطات الأمير سعد العبد الله السالم الصباح إلى مجلس الوزراء بسبب أحواله الصحية، وتزكية مجلس الوزراء له بعد نقل السلطات الأميرية إليه، ومبايعه أعضاء مجلس الأمة بالإجماع له في جلسته الخاصة المنعقدة في 29 يناير 2006 .

وهو الابن الرابع من الأبناء الذكور للشيخ أحمد الجابر الصباح أمير الكويت العاشر من زوجته منيرة عثمان السعيد العيار.

 

مقتل 18 عنصراً موالين لإيران بضربات جوية شرق سوريا

بيروت: الشرق الأوسط أونلاين/09 أيلول 2019

أدت ضربات جوية في الساعات الأولى من صباح اليوم (الاثنين)، استهدفت مواقع للقوات الإيرانية ومجموعات موالية لها شرق سوريا، إلى مقتل 18 عنصراً، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي لم يتمكن من تحديد الجهة التي نفذت الغارات. وقال المرصد في بيان إن عدة ضربات جوية استهدفت عدة مواقع للقوات الإيرانية والميليشيات الموالية لها في منطقة البوكمال وأسفرت عن مقتل 18 مقاتلاً لا نعلم حتى الآن جنسياتهم. وأضاف المرصد أن عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة، بالإضافة إلى وجود معلومات لديه عن قتلى آخرين. وأوضح أن القصف استهدف مواقع في كل من مركز الإمام علي ومنطقة الحزام الأخضر والمنطقة الصناعية وفي قرية العباس بالقرب من مدينة البوكمال، والمعبر الحدودي مع العراق، ومواقع أخرى قرب الشريط الحدودي بين سوريا والعراق، وذلك حسبما ذكرت الوكالة الألمانية للأنباء. وفي بداية الشهر الحالي، كشفت مصادر استخباراتية غربية لشبكة فوكس نيوز الأميركية أن إيران تقوم حالياً ببناء قاعدة عسكرية جديدة في البوكمال، شرق سوريا، وتخطط لنشر آلاف الجنود فيها. وقالت المصادر: تمت الموافقة على المشروع الإيراني السري، المسمى (مجمع الإمام علي)، من قِبل القيادة العليا في طهران، ويتم استكماله من قبل قوات (فيلق القدس) التابع لـالحرس الثوري الإيراني. ووفقاً لخبراء الأمن؛ فهذه هي المرة الأولى التي تبني فيها القوات الإيرانية قاعدة بهذا الحجم من الصفر في سوريا، مع العلم أن هناك موقعاً للجيش الأميركي يبعد أقل من 200 ميل عن القاعدة الإيرانية الجديدة. وتستهدف إسرائيل بصورة متكررة المواقع التابعة لإيران والميليشيات الموالية لها في سوريا، إلا أنها لم تقر بمسؤوليتها عن هذا القصف.

 

الجيش الإسرائيلي: محاولة إيرانية فاشلة لإطلاق صواريخ من سوريا

ليبانون فايلز/الاثنين 09 أيلول 2019

أعلن الجيش الإسرائيلي رصد عملية "إطلاق فاشل" لعدد من القذائف الصاروخية من قبل مجموعات قال إنها تابعة لفيلق القدس الإيراني من داخل سوريا. وذكر الناطق باسم الجيش أفيخاي أدرعي عبر "تويتر"، اليوم الاثنين أنه "في ساعات الصباح الباكر تم رصد إطلاق فاشل لعدد من القذائف الصاروخية من سوريا والتي لم تجتاز إلى داخل إسرائيل". وأضاف أدرعي "تم إطلاقها من قبل عناصر في المليشيات الشيعية بقيادة فيلق القدس الإيراني من مشارف دمشق". واكد أدرعي أن "جيش الدفاع الإسرائيلي يعتبر النظام السوري مسؤولا عن كل عملية تنطلق من أراضيه". وقال: "نحن نحذر نظام بشار الأسد أنه سيدفع ثمنًا باهظًا على سماحه للإيرانيين وللميليشيات الشيعية العمل من داخل أراضيه حيث يغضّ طرفه، وحتى يتعاون معها. لا يخفى هذا الشيء علينا. وقد أُعذر من أنذر". وفي السياق، كشف مصدر أمني عراقي، اليوم الاثنين، عن أعداد قتلى الضربات الجوية التي استهدفت فصائل شيعية عراقية تتواجد داخل الأراضي السورية. وقال المصدر لروسيا اليوم إن "المعلومات التي وردت من مصادر داخل ألبو كمال، تشير إلى سقوط 18 قتيلا و38 جريحا". ولم تعلن فصائل "المقاومة الإسلامية" في العراق حتى الآن عن تلك الضربات أو تبدي موقفا منها. وكشف مصدر أمني عراقي في قوات حرس الحدود، اليوم الاثنين، عن تعرض فصائل عراقية مسلحة للقصف داخل الحدود السورية، من قبل طيران لم يحدد بعد.

 

نتانياهو يعلن عن اكتشاف إسرائيل مواقع نووية إيرانية سرية جديدة

القدس، عواصم وكالات/الاثنين 09 أيلول 2019

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أمس، أن الاستخبارات الإسرائيلية اكتشفت مواقع نووية سرية إيرانية جديدة، أهمها منشأة في منطقة آباده، جنوب أصفهان. وقال نتانياهو في مؤتمر صحافي، إنه أبلغ الوكالة الدولية للطاقة النووية بهذه المواقع، حيث اكتشفوا بعد ذهابهم إلى إيران آثارا لليورانيوم في مصنع يقع في توركيز آباد بمنطقة عبادة، ادعت طهران أنه لصنع السجاد. وقال نتانياهو: أجرت ايران في هذا الموقع تجارب لتطوير أسلحة نووية، مضيفا أنه يقع الى الجنوب من مدينة أصفهان الايرانية. وعرض على وسائل الإعلام صورا التقطتها الأقمار الاصطناعية، تظهر أن إيران قامت بإخلاء هذه المنشأة بعد أن علمت أن الاستخبارات الإسرائيلية اكتشفتها، مشيرا إلى أن طهران قامت بكل شيء لمنع كشف هذه المعلومات، وعندما علمت أن إسرائيل كشف الموقع قامت بتدميره لإخفاء الأدلة. وبصيغة التهديد، قال نتانياهو مخاطبا الإيرانيين: تعرف إسرائيل ما تفعلونه، ومتى وأين، وسنستمر في فضح أكاذيبكم ومنعكم من الحصول على الأسلحة النووية والتصدي لعدوانكم على المنطقة. وجاءت تصريحات نتانياهو بعد يوم من كشف الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أنها عثرت على اثار لليورانيوم في موقع اخر ولم تفسرها ايران بعد.

 

الوكالة الدولية: إيران تشغّل أجهزة طرد متطوّرة لتخصيب اليورانيوم/اكتشاف آثار مواد انشطارية في مخزن ذري سري... وبومبيو: لن نسمح لطهران بامتلاك سلاح نووي

فيينا، واشنطن، طهران، عواصم وكالات/الاثنين 09 أيلول 2019

أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أمس، أن إيران ضاعفت عدد أجهزة الطرد المركزي المتقدمة لتخصيب اليورانيوم، برغم أن هذا محظور بموجب الاتفاق النووي الذي أبرمته مع القوى العالمية. وقال المتحدث باسم الوكالة فريدريك دال: إن مفتشي الوكالة تحققوا من تركيب 22 جهاز طرد مركزي من طراز آي آر 4، في منشأة تخصيب اليورانيوم في نطنز، مقابل 11 خلال الأشهر القليلة الماضية. وأضاف أن إيران أبلغت الوكالة بأنها تجري تعديلات، لاستيعاب مجموعات مترابطة تشمل 164 من أجهزة الطرد المركزي من طراز /اي.ار-2 ام/ و/اي.ار-4/، وكان الاتفاق قد ألغى السلاسل بهذا الحجم والنوع. وتابع: إن مفتشي الوكالة تحققوا من أن ايران ركبت أو تعكف على تركيب أعداد أقل من أجهزة الطرد المركزي المتطورة المتنوعة، موضحا انه تم اعداد جميع أجهزة الطرد المركزي المركبة للتجربة باستخدام سادس فلوريد اليورانيوم، برغم أنه لم يتم تجربة أي منها بتلك المادة في السابع والثامن من سبتمبر.

من جانبهما، كشف ديبلوماسيان أن عينات أخذتها الوكالة من موقع في طهران وصفه رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتانياهو بأنه مخزن نووي سري، أظهرت وجود اثار لليورانيوم. وقال الديبلوماسيان، إن الوكالة تحقق لمعرفة مصدر جزيئات اليورانيوم وطلبت من ايران تقديم تفسير، لكن طهران لم تفعل، مضيفين أن اثار اليورانيوم المكتشف هي نفس العنصر الذي تقوم ايران بتخصيبه، وأحد عنصرين انشطاريين يمكن استخدامهما في صنع قنبلة نووية، فيما قال أحدهما: إن اليورانيوم ليس من النوع عالي التخصيب، وهو ما يعني انه لم يتم تنقيته الى المستوى المطلوب لصنع أسلحة.

وبينما أفادت وسائل إعلام إسرائيلية، بأن نتانياهو ينوي الكشف، عن تفاصيل استخباراتية جديدة تخص البرنامج النووي الإيراني، تستند إلى معلومات استخباراتية حصل عليها جهاز الموساد خلال الاستيلاء على الأرشيف النووي الإيراني، قال نتانياهو: أعلم أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تتعامل مع هذه المسألة. لا أعتزم مناقشة ذلك، ومن الممكن أن يكون لدي ما أقوله حول هذا الموضوع، مضيفا: لكن قطعا هي مسألة مهمة بل والقضية الاهم فيما يتعلق بمستقبلنا ولن أتهاون للحظة. في المقابل، أكد مندوب وسفير إيران الدائم لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية كاظم غريب آبادي، أن الوكالة ليست تابعة للولايات المتحدة لتحدد جدول أنشطة وزيارات مسؤوليها. وردا على تغريدة لمستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، كتب فيها أن زيارة القائم بأعمال مدير الوكالة الدولية كورنيل فيروتا، لإيران، جاءت بعدما أطلعت الوكالة مجلس حكامها على أن إيران ربما تخفي موادا أو أنشطة نووية، قال آبادي: إن زيارة فيروتا تأتي في إطار التعاون المستمر بين الجانبين، رافضا مزاعم وجود أنشطة سرية نووية لدى إيران، ولافتا إلى أنه خلال الزيارة تم التباحث بشأن أوجه التعاون فيما يخص التحقق من تطبيق الاتفاق النووي والبروتوكول الإضافي واتفاقية الضمانات الشاملة.

في غضون ذلك، أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أن إيران لن تمتلك سلاحا نوويا في عهد الرئيس دونالد ترامب. وقال بومبيو: إن العقوبات نجحت في تقليص الاقتصاد الإيراني، مشيرا إلى أنه سيتقلص بنسبة تتراوح ما بين 10 إلى 12 في المئة خلال العام المقبل. من جانبه، حذر وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، من مغبة التصعيد العسكري في الأزمة الإيرانية، مناشدا الأطراف كافة التعامل مع الأزمة بكثير من المسؤولية. واعتبر ماس تقليص إيران لالتزاماتها في اتفاق فيينا أمرا خطأ تماما، وطالب طهران بالالتزام الكامل بالاتفاق النووي، لاسيما وأنه بالإمكان التوصل إلى حل.

على صعيد آخر، أعلن التلفزيون الايراني أن ايران قد تفرج قريبا عن الناقلة البريطانية سانت أمبيرو المحتجزة لديها، ونقل عن المتحدث باسم وزارة الخارجية عباس موسوي القول: آمل أن تكتمل الاجراءات القانونية قريبا، مضيفا أن باقي أفراد الطاقم وعددهم 16 سيبقون على متن الناقلة، لحين تحديد مصيرها.

 

أميركا تدمّر نسخة لمنشأة فوردو النووية الإيرانية وتزيد عزلة طهران

لودريان: طهران أمامها شهور لصنع قنبلة نووية... و"ها آرتس": نتانياهو مرعوب من مصافحة ترامب وروحاني

واشنطن، طهران، عواصم وكالات/الاثنين 09 أيلول 2019

كشفت صحيفة نيويورك تايمز أن سلاح الجو الأميركي، وعلى سبيل المحاكاة، تمكّن من تدمير نسخة لمنشأة فوردو النووية الايرانية، التي تعتبرها طهران عصيّة على الاستهداف، والتي تقع على عمق ثمانين مترا تحت الأرض، والخاضعة لسيطرة الحرس الثوري، وتم تشييدها بشكل سري عام 2002 في سلسلة جبلية معروفة بصلابة صخورها، قبل أن تسقط عنها صفة السرية. ووفقا للصحيفة، فإن المنشأة النسخة عن فوردو قامت واشنطن ببنائها قبل عشر سنوات على عمق ثمانين مترا تحت الأرض، وتم قصفها في مايو الماضي بأم القنابل، ونشر سلاح الجو الأميركي فيديو يظهر قنبلتين من طراز GBU-57 تُطلقان على أهداف أرضية في منطقة مجهولة، ومن ثم تختفيان تحت الأرض بعد إطلاقهما لتتسببا في انفجار هائل. في غضون ذلك، أكدت وكيلة وزارة الخزانة الأميركية لشؤون الارهاب والمخابرات المالية سيجال مندلكر، أن الولايات المتحدة ستواصل فرض عقوبات على كل من يشتري النفط الايراني أو يتعامل مع الحرس الثوري، مضيفة أن واشنطن لن تمنح مجددا أي اعفاءات تتعلق بمشتريات النفط الايراني. من جانبه، أكد مسؤول في الخارجية الأميركية، مواصلة بلاده عزل النظام الإيراني، ردا على مواصلة طهران اتخاذ خطوات تثير القلق من برنامجها النووي، معتبرا إعلان إيران اتخاذ خطوات بشأن أجهزة الطرد المركزي ار اند دي، محاولة للحصول على قدرة تفاوضية ولابتزاز الأسرة الدولية. بدوره، أكد مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون، أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية أبلغت مجلس المحافظين لديها بأن إيران ربما تخفي مواد نووية.

ونشر بولتون صورة لناقلة النفط الإيرانية أدريان داريا 1 على بعد ميلين بحريين من ميناء طرطوس السوري، قائلا إن أي شخص يقول إن الناقلة لم تكن متوجهة إلى سورية فإنه يعيش في حالة إنكار. وأضاف أن العقوبات لن ترفع عن طهران إلا عندما تتوقف عن الكذب ونشر الإرهاب.

في المقابل، أكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي، أن الناقلة أدريان داريا 1 وصلت إلى وجهتها وتم بيع النفط الذي كانت تحمله، آملا اكمال الناقلة البريطانية المحتجزة في بندر عباس، الاجراءات القانونية والافراج عنها قريبا.

من جانبه، زعم وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف أن الاتفاق النووي يسمح لبلاده بتقليص التزاماتها، حيث أبلغ القائم بأعمال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة كورنيل فيروتا خلال لقائه في طهران أمس، أن إيران تتصرف وفقا للبند 36 من الاتفاق، الذي يسمح لاي طرف بتقليص التزاماته إذا لم ينفذ الآخرون التزاماتهم. وبينما كرر فيروتا موقف الوكالة، بأنها ستنفذ أنشطة التحقق من الالتزام بالاتفاق بطريقة احترافية ومحايدة، اتهم رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي أكبر صالحي، الأطراف الأوروبية، بأنها أخفقت في الوفاء بالتزاماتها، مضيفا عقب اجتماع مع فيروتا أن الاتفاق ليس طريقا من اتجاه واحد، وإيران ستتصرف بناء على هذا مثلما فعلنا بتقليص التزاماتنا تدريجيا.

من جهته، كشف قائد ميليشيا الباسيج غلام رضا سليماني عن تشكيل 1000 كتيبة سيبرانية، قامت بتجنيد الآلاف من مستخدمي مواقع وشبكات التواصل الاجتماعي، ما يعني تجنيد نصف مليون شخص لمراقبة الإنترنت ومواقع التواصل، التي تخشاها السلطات الإيرانية لدورها المحوري في الاحتجاجات الشعبية.

من ناحيته، أعلن رئيس منظمة التنمية التجارية الايرانية بالوكالة حميد زادبوم، عن تصدير بلاده سلعا لـ 15 بلدا مجاورا بقيمة 24 مليار دولار في السنة التصديرية المنتهية 21 مارس الماضي. على صعيد آخر، أكد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان أن إيران لا يزال أمامها شهور، قبل أن تصبح قادرة على صنع قنبلة نووية. وقال: إن قنوات الحوار مع طهران لا تزال مفتوحة، معتبرا الاجراءات التي اتخذتها لزيادة مخزونها من اليورانيوم المخصب سلبية، لكنها ليست نهائية ويمكن التراجع عنها. ودعا إيران لوقف تقليص التزاماتها بالاتفاق النووي، مؤكدا أنها ردت بشكل سيئ على قرار سيئ اتخذته أميركا، ما أدى إلى التصعيد. من جانبه، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إنه يعتزم زيارة روسيا خلال أيام، لبحث التنسيق العسكري مع الرئيس فلاديمير بوتين، بغية تفادي أي اشتباك إزاء النشاط المتزايد لإيران وأتباعها ضدنا، مقابل نشاطنا المتزايد ضدهم. بدورها، أشارت صحيفة ها آرتس الإسرائيلية إلى أن نتانياهو يتأهب لاحتمال تحسن العلاقات بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وإيران، واصفة سيناريو احتمال مصافحة ترامب الرئيس الإيراني حسن روحاني، بأنه مرعب لنتانياهو، وأنه يصلي من أجل ألا يحدث هذا قبل الانتخابات المقررة الشهر المقبل.

 

واشنطن تضغط على الشركات والبنوك الإماراتية للتضييق على إيران

واشنطن، أبوظبي، عواصم وكالات/الاثنين 09 أيلول 2019

كشفت وكالة بلومبرغ الأميركية للأنباء، أن وكيلة وزارة الخزانة الأميركية لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية سيجال مانديلكر تزور الإمارات حاليا، لمقابلة رؤساء البنوك وشركات النقل البحري الإماراتية، وسط مساعي إدارة الرئيس دونالد ترامب لتشديد العقوبات على إيران. وأضافت أن مانديلكر التقت برؤساء سبعة بنوك إماراتية، وستعقد محادثات مع مسؤولين بوزارة المالية الإماراتية والبنك المركزي، قبل أن تتوجه إلى سويسرا وإسرائيل. وقالت مانديلكر للصحافيين في العاصمة الإماراتية أبوظبي: نبحث سبلا للعمل معا للتصدي للإرهاب ونفوذ إيران المزعزع للاستقرار في المنطقة وحول العالم. في غضون ذلك، بدأت في الإمارات الحملات الانتخابية لعضوية المجلس الوطني الاتحادي (البرلمان)، والتي يتنافس فيها 495 مرشحاً بينهم 180 امرأة. ولفتت مرشحة من إمارة الشارقة الأنظار اليها، وأثارت حالة من الجدل على منصات التواصل الاجتماعي، لاختيارها شعار نعم لتعدد الزوجات ليكون عنوان حملتها الانتخابية. وقالت المرشحة خولة عبد العزيز إنها اختارت الشعار، لتزايد معدلات العنوسة بين النساء في الإمارات، مضيفة لابد أن نواجه هذه الظاهرة التي تتزايد في المجتمع، وفي تقديري أن الحل الامثل هو تعدد الزوجات. وذكرت المرشحة غير المتزوجة، أن الزوجات عليهن تقبل الفكرة التي تسهم في خفض معدلات العنوسة، وهي مشكلة كبيرة تؤرق كثير من العائلات، لافتة إلى أنها حال فوزها بعضوية البرلمان، سوف تدعو لإطلاق برامج ومبادرات مجتمعية تحفز على الزواج الثاني، وتقلل من تكاليف حفلات الزفاف، وتحد من المغالاة في نفقات السكن. وذكرت أن دعوتها لتعدد الزوجات التي نشرتها عبر لوحات إعلانية في الشوارع لاقت الكثير من الاعتراض، لكنها في الوقت نفسه لاقت إشادة من الأزواج، وتلقت كثيرا من الاتصالات الهاتفية التي تدعمها في حملتها الانتخابية. على صعيد آخر، بحث وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد، مع وزيرة الشؤون الخارجية في إفريقيا الوسطى سيلفي بايبوتيمون، العلاقات الثنائية ومستجدات المنطقة والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، ووقعا في ختام اللقاء على مذكرة تفاهم بشأن الإعفاء المتبادل من التأشيرات بين البلدين.

 

45 إعداماً و177 احتجاجاً في 57 مدينة خلال أغسطس

طهران وكالات/الاثنين 09 أيلول 2019

تشير تقارير من داخل إيران إلى أن البلاد شهدت في الشهر الماضي وحده 45 عملية إعدام و177 احتجاجًا ضد السلطات في 57 مدينة، والتي تعرّضت خلال الشهر نفسه لحملة اعتقالات واسعة النطاق، وإصدار أحكام بالسجن والجلد على نشطاء تظاهرات العمال والمعلمين، وأُسر بعض أعضاء منظمة مجاهدي خلق المعارضة. وأفادت التقارير أن نظام الملالي أعدم في أغسطس الماضي وحده 45 شخصًا واعتقل 522، فيما تم استهداف 13 مدنيًا، وقتلهم رميًا بالرصاص على يد قوات النظام، ومن بينهم أصحاب محال تجارية وعتالون ومواطنون. وقال المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في تقرير إن المعلومات تؤكد تنفيذ 45 حكمًا بالإعدام في الشهر الماضي في سجون مختلف المدن الإيرانية، أعدم من بينهم 42 رجلًا وسجينة واحدة، وأعدم سجينان أمام الملأ. وخلال الشهر نفسه تم اعتقال 522 شخصًا لأسباب مختلفة، حيث تم قتل 13 شخصًا من العتالين وأصحاب المحال التجارية وغيرهم من المواطنين على يد أجهزة النظام رميًا بالرصاص، بينما توفي سجينان في السجن، بسبب المرض وانعدام الرعاية الطبية، في حين إقدم سجينان على الانتحار نتيجة للضغوط التي تعرّضوا لها في السجن

 

تأجيل افتتاح منفذ القائم الحدودي بين العراق وسورية بسبب القصف الجوي ومقتل 15 إرهابياً في عمليات إنزال جوي في صلاح الدين

بغداد وكالات/الاثنين 09 أيلول 2019

أعلن مصدر أمني عراقي أمس، عن تأجيل فتح منفذ القائم الحدودي بين العراق وسورية، بسبب القصف الجوي الذي تعرضت له فصائل عراقية مسلحة في منطقة البوكمال السورية. وقال المصدر، إن القصف الجوي الذي تعرضت له فصائل عراقية مسلحة داخل منطقة البوكمال ليل أول من أمس، قد يؤجل فتح معبر القائم، الذي كان من المقرر أن يفتتح اليوم الثلاثاء. وأضاف انه لم يتم تحديد موعد رسمي حتى الآن للافتتاح الجديد، وبقي الأمر حتى إشعار آخر. من ناحية ثانية، أعلن جهاز مكافحة الإرهاب في بيان، أمس، مقتل 15 إرهابياً، بينهم انتحاريون، وإلقاء القبض على تسعة آخرين في عمليات إنزال جوي في منطقة مطيبيجة بين محافظتي ديالى وصلاح الدين، وصحراء صلاح الدين. وقال المتحدث باسم الجهاز صباح النعمان إنه وفق معلومات استخباراتية دقيقة نفذ الجهاز بالتنسيق مع طيران التحالف الدولي عمليات إنزال جوي في منطقتي مطيبيجة وصحراء صلاح الدين أسفرت عن مقتل 15 إرهابياً، من ضمنهم انتحاريون، وإلقاء القبض على تسعة آخرين. وأضاف إنه تم تدمير مقرات وكهوف عدة وأنفاق ومعسكر تدريب لعناصر تنظيم داعش بضربات جوية من قبل طيران التحالف الدولي. وفي كركوك، لقي شخصان حتفهما، وأصيب سبعة آخرون بعد انفجار ثلاث عبوات ناسفة في مناطق متفرقة ليل أول من أمس.

وانفجرت عبوة قرب حسينية المهدي جنوب كركوك خلال إحياء الشيعة لليلة عاشوراء، فيما انفجرت ثانية قرب جسر جامع النور الكبير، والثالثة قرب إعدادية الصناعة، فيما تمكنت القوات الأمنية من السيطرة على تفجير عبوة رابعة. وفي ذي قار، أفاد مصدر أمني أمس، بأن منزل رئيس مجلس محافظة ذي قار رحيم الخاقاني تم استهدافه بعبوة صوتية، من دون وقوع خسائر بشرية، مشيراً إلى أن الانفجار تسبب بأضرار مادية طفيفة في واجهة المنزل، وكذا السيارة الحكومية المخصصة له. وفي نينوى، أعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية أمس، مقتل أحد عناصر داعش، واعتقال آخر، كان مسؤولاً عن تجهيز السيارات لعناصر التنظيم. في غضون ذلك، أعلنت مديرية أمن الحشد الشعبي في بيان، العثور على مقبرة جماعية تضم رفاة 15 شخصاً قرب الحدود العراقية في قضاء القائم، أقصى غرب العراق. وذكرت أنه تمت المحافظة على معالم المقبرة بهدف التعرف على هوية الرفات بالتنسيق مع الجهات المختصة.

من جهة أخرى، أعلن مدير عام الدفاع المدني اللواء كاظم بوهان أول من أمس، السيطرة على حريق اندلع في سجن التاجي، مضيفاً ان الحريق شب بعيداً عن أماكن تواجد المساجين.

 

ثلاث وفيات غامضة في سورية بينها شقيق نائب لبناني

دمشق وكالات/الاثنين 09 أيلول 2019

أعلنت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي أمس، العثور على جثة في سورية، تبين أنها تعود لشقيق نائب في البرلمان اللبناني، فيما أعلن عن وفاة ضابطين، من دون عمليات قتالية. وذكرت حسابات على موقع فيسبوك خاصة بأنصار النظام السوري، أن السلطات عثرت في مدينة الدريكيش بريف طرطوس، على جثة محسن حسين، شقيق النائب اللبناني عن الطائفة العلوية مصطفى حسين. وأضافت إن محسن حسين وجد ميتاً في سيارته التي تحمل لوحة لبنانية، مشيرة إلى أن سلطات النظام تحقق في الوفاة التي لم يعرف سببها حتى الآن، والتي يرجح أنها بسبب عارض صحي مفاجئ.

من جانبه، ذكر موقع الكلمة أونلاين اللبناني أنه تم العثور على جثة محسن حسين في طرطوس، مؤكداً نقلا عن حاضرين في المكان، أنها تعود لشقيق النائب في البرلمان اللبناني مصطفى حسين. في غضون ذلك، توفي العميد سليمان حمود في محافظة طرطوس، بنوبة قلبية مفاجئة. وينحدر حمود من قرية خربة المعز الطرطوسية، وكان حتى لحظة الإعلان عن وفاته، رئيساً لفرع الاستخبارات الجوية في محافظة درعا. كما أعلنت عائلة العميد في جيش الأسد، عبدالكريم الشلي، الذي ينحدر من منطقة عين الكروم بريف حماة، عن وفاته المفاجئة الخميس الماضي، من دون إعطاء أي تفصيل إضافي عن ملابسات الوفاة.

 

الولايات المتحدة تدرس فرض عقوبات على تركيا لشرائها أس 400

واشنطن وكالات/الاثنين 09 أيلول 2019

أعلن وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين أمس، أن إدارة الرئيس دونالد ترامب تدرس فرض عقوبات فيما يتعلق بشراء تركيا منظومة الدفاع الجوي الصاروخي روسية الصنع أس 400، لكن لم تتخذ أي قرارات. وقال منوتشين في تصريحات للصحافيين خارج البيت الأبيض، رداً على سؤال عما إذا كانت وزارة الخزانة تفكر في فرض عقوبات، ننظر في الامر لن أدلي بأي تصريحات عن أي قرارات محددة، لكننا ننظر في الأمر، ولم يحدد أي أهداف محتملة للعقوبات. يشار إلى أن أنقرة وواشنطن على خلاف بسبب شراء تركيا منظومة أس 400 التي ترى الولايات المتحدة أنها لا تتوافق مع دفاعات حلف شمال الأطلسي الناتو، وتشكل تهديداً لمقاتلات أف35 الشبح، التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن. من ناحية ثانية، أعلنت وزارة الدفاع التركية في بيان، أمس، مقتل أحد جنودها متأثراً بجروح أصيب بها جراء انفجار عبوة ناسفة بولاية هكاري جنوب شرق البلاد. وذكرت أن الجندي كان أصيب بجروح نتيجة انفجار عبوة ناسفة زرعها مسلحون من حزب العمال الكردستاني في قضاء جوقورجا بولاية هكاري.

 

القضاء الإسرائيلي يجيز سجن جثامين الفلسطينيين بعد الموت وقوات الاحتلال اعتقلت 470 بينهم 50 طفلاً و11 امرأة خلال أغسطس

رام الله، عواصم- وكالات/الاثنين 09 أيلول 2019

قضت المحكمة العليا في إسرائيل أمس، بجواز استمرار احتجاز جثامين فلسطينيين قتلهم جيش الاحتلال على مدار عقود في الصراع العربي الإسرائيلي. وصدر القرار عن الهيئة الموسعة في المحكمة الإسرائيلية بغالبية 4 قضاة مقابل 3، بحسب بيان مركز القدس للمساعدة القانونية. وبموجب القرار، فإنه بات من صلاحية القائد العسكري الإسرائيلي احتجاز جثامين الشهداء الفلسطينيين ودفنهم مؤقتا لأغراض استعمالهم كأوراق تفاوض مستقبلية. ويناقض هذا القرار، قرارا سابقا أصدرته المحكمة ذاتها قبل عامين، ينص على أنه ليس هناك صلاحية احتجاز جثامين. واعتبر المركز القانوني أن صدور القرار، قبل أسبوع واحد فقط من الانتخابات الاسرائيلية، ليس محض صدفة، مشددا على أن التوقيت يطرح أسئلة جوهرية عن مدى استقلالية المحكمة، وقدرتها على عدم الرضوخ لضغوط اليمين الحاكم في دولة الاحتلال. من جانبها، أدانت الخارجية الفلسطينية الجريمة البشعة التي ترتكبها سلطات الاحتلال بحق الأسرى، عبر اعتماد قوانين وتشريعات عنصرية بحقهم وسياسة القمع والتنكيل وتعمد الإهمال الطبي لصحتهم، محملة حكومة الاحتلال مسؤولية استشهاد الأسير بسام السايح، والتي تتواصل فصولها وحلقات القتل والاغتيال فيها ضد عشرات الأسرى. بدورها، أفادت مؤسسات حقوقية تعنى بشئون الأسرى الفلسطينيين أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت 470 فلسطينيا بينهم 50 طفلا، و11 امرأة خلال شهر أغسطس المنصرم. في سياق آخر، أكد نائب وزير الخارجية السوري، فيصل المقداد، إن صفقة القرن ستفشل بسبب إصرار الشعب الفلسطيني وقيادته على رفضها. من جهة أخرى، ذكرت حركة حماس، إن رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية ورئيس الحركة في غزة يحيى السنوار وعدد من قيادات الحركة اجتمعوا مع وفد المخابرات المصرية، برئاسة مسؤول الملف الفلسطيني أحمد عبد الخالق، حيث ناقشوا تخفيف معاناة شعبنا وكسر الحصار، وأكدت قيادة الحركة أهمية الجهد الذي تبذله مصر، مشددة على ضرورة تكثيف الجهود.

ميدانيا، أصابت قوات الاحتلال طفلا فلسطينيا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، واعتقلت 14 مواطنا من الضفة الغربية، فيما توغلت آليات الاحتلال بشكل محدود في أكثر من نقطة على الحدود الشرقية لقطاع غزة. وهدمت السلطات الإسرائيلية منزلا في حي المحطة بمدينة اللد داخل أراضي عام 48.

 

العراق:"الحشد الشعبي"بين سيادة الدولة والصراع الاميركي الايراني

المركز العربي للابحاث/المدن/الإثنين09 أيلول/2019

تعرضت مواقع فصائل من "الحشد الشعبي" في العراق لهجمات متفرقة خلال الأسابيع الماضية، يُعتقد أن إسرائيل تقف وراءها، وترافقت مع ضغوط أميركية لوضع هذه الفصائل تحت إدارة الحكومة العراقية وإبعادها عن نفوذ إيران. وقد أثارت عمليات الاستهداف هذه مخاوف ساسة ومسؤولين عراقيين من أن يتحول العراق إلى ساحة صراع أميركي إسرائيلي في مواجهة إيران. كما دفعت إلى الواجهة موضوع مستقبل هذه الفصائل، وقدرة رئيس الحكومة عادل عبدالمهدي على الاستمرار في محاولات إمساك العصا من الوسط، في وقت تتصاعد الضغوط الأميركية والإيرانية عليه لاتخاذ موقف من المواجهة القائمة.

زيارة مايك بومبيو وردّ طهران

بدأت عمليات استهداف فصائل الحشد بعد زيارة مفاجئة قام بها وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، إلى بغداد، في أيار/مايو 2019، عرض خلالها بحسب مصادر متعددة معلومات على رئيس الحكومة عادل عبدالمهدي، بشأن صواريخ نقلتها إيران إلى فصائل من الحشد يصل مدى بعضها إلى 700 كيلومتر، وأن هذا التطور يخرق حياد العراق في الأزمة بين طهران وواشنطن. وهدد بومبيو بأنه إذا لم يتمكن العراق من إزالة هذه الصواريخ، فإن هذا سوف يعرضها للتدمير. ويعتقد أن هذه الضغوط كانت وراء إصدار عبدالمهدي، مطلع تموز/يوليو 2019، مرسوماً تفصيلياً لدمج فصائل الحشد في القوات المسلحة، تضمّن إلغاء تسمياتها وإغلاق مكاتبها المنتشرة في المدن ونقل سلاحها إلى معسكرات خارج المناطق الحضرية، فضلاً عن خطوات غايتها إجراء دمج تدريجي يفترض أن ينتهي باستيعاب الحشد، قيادات وفصائل، كلياً داخل منظومة القوات النظامية. وذكر عبدالمهدي في مرسومه أنه يهدف بهذا إلى حماية الحشد من إشكالات داخلية وخارجية، في تلميح واضح إلى الضغوط التي تتعرض لها الحكومة بشأن الفصائل مع تصاعد الأزمة الأميركية-الإيرانية. ورغم أن معظم فصائل الحشد أيدت مرسوم عبدالمهدي لفظياً على الأقل، فإن فصيلاً عراقياً مقرّباً من إيران، هو "كتائب حزب الله"، أصدر بياناً في 4 تموز/يوليو 2019 ندد فيه بموقف الحكومة وعدّه خضوعاً لمؤامرة أميركية ضد قوات الحشد الشعبي. وقبيل انتهاء المهلة التي حددها عبد المهدي بـ30 تموز/يوليو 2019 لتنفيذ مرسومه، طلب رئيس هيئة الحشد فالح الفياض، مهلة شهرين إضافيين لتطبيق الإجراءات؛ ما كشف عن رفض بعض الفصائل لمخطط الحكومة ومحاولة كسب بعض الوقت. لكن بعد ذلك بأيام، صدرت مواقف عقّدت العلاقة أكثر بين المليشيات وحكومة بغداد؛ إذ احتفت طهران، مطلع آب/أغسطس 2019، على نحو مبالغ فيه، بزيارة قياديين في "حركة النجباء"، وهي مليشيا عراقية أخرى بارزة، صرح قادة بارزون فيها خلال لقاءاتهم بقادة إيرانيين مثل مستشار المرشد الأعلى علي أكبر ولايتي، بأنه في إمكان الفصائل إسقاط حكومة عبدالمهدي خلال أسبوعين. وعدّ المراقبون ذلك رسالة من طهران تردّ على خطوات عبدالمهدي، رغم أن رئيس الحكومة موصوف بحرصه على تهدئة الإيرانيين، حتى إن كان تكلفة ذلك إغضاب حليفه الأميركي.

تناقضات الحشد الداخلية والعلاقة مع الدولة

لم يكد وفد "حركة النجباء" يعود من طهران، في 6 آب/أغسطس، حتى شهدت منطقة أبو دشير جنوبي بغداد، في 12 آب، انفجاراً لحق مخزن مقذوفات وصواريخ تابعة للمليشيات تطايرت في مختلف الاتجاهات، وسط لغط بشأن دور إسرائيل في قصف الموقع ونوع الأسلحة التي استخدمتها في ذلك. وفي الوقت ذاته، دعا القيادي في "حركة النجباء" يوسف الناصري، إلى حل الجيش العراقي، واصفاً إياه بـ"المرتزق" مطالباً بالاعتماد على قوات الحشد فقط في حماية البلاد؛ ما أدى إلى استنكار واسع، دفع معظم قادة الحشد إلى التبرؤ من هذه التصريحات. وكانت مؤشرات عديدة ظهرت في الفترة الأخيرة عن انقسامات داخل هيئة الحشد بخصوص الموقف من أزمة إيران، والقلق من تزايد وتيرة استهداف فصائل الحشد التي بدأت في آمرلي جنوبي كركوك وديالى المحاذية للحدود الإيرانية في 19 و28 تموز/يوليو 2019 على التوالي. وقد أظهرت التفجيرات، التي تعرضت لها معسكرات للحشد، قرب قاعدة بلد الجوية شمالي بغداد، في 20 آب/أغسطس 2019، بوضوح وجود هذه الانقسامات؛ إذ وجّه نائب رئيس هيئة الحشد المقرب من طهران، أبو مهدي المهندس، اتهاماً صريحاً إلى الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل بالوقوف وراءها، مهدداً بالرد بأسلحة "أكثر تطوراً". وفي اليوم التالي، أصدر رئيس هيئة الحشد فالح الفياض، بياناً تبرّأ فيه من موقف نائبه، وحصر التصريحات بهذا الشأن في رئيس الوزراء أو من يخوله. وقد عدّت هذه ضربة مباشرة يتلقاها المهندس صاحب النفوذ الواسع في بغداد، والذي يعامَل بوصفه ممثلاً لقائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري" الإيراني قاسم سليماني.

أقسام الحشد

يجري عادة تقسيم الحشد الشعبي إلى ثلاثة أقسام، يضم القسم الأول، والذي تشكّل مع اجتياح تنظيم "داعش" لأجزاء واسعة من الشمال الغربي للبلاد، في حزيران/يونيو 2014، متطوعين لمساندة الجيش كما يصفهم المرجع الأعلى في النجف علي السيستاني، وينتمي إلى هؤلاء أيضاً مقاتلون تابعون إلى رجل الدين مقتدى الصدر وزعيم تيار الحكمة عمار الحكيم وسواهما. ويمثل القسم الثاني مليشيات تشكّلت قبل ذلك التاريخ وعرفت بدورها المثير للجدل في الحرب السورية مسانِدةً لقوات بشار الأسد، وتوصف بأنها "حشد ولائي" يؤمن بولاية المرشد الإيراني علي خامنئي وقيادته. أما القسم الثالث، فهو خليط من مقاتلين يتبعون مسؤولين وساسة، مثل رئيس الحكومة السابق نوري المالكي، وزعماء سنّة مثل مشعان الجبوري وأثيل النجيفي، ولهؤلاء مواقف متباينة ومتغيرة بحسب مصالحهم. وتتركز مشكلة الحكومة العراقية مع القسم الثاني الذي يشكّل عدداً أقل، لكن يتمتع بتجهيزات أكبر وخبرة وتدريب أفضل ولديه وحدات "كوماندوز" يحسب لها حساب في العراق وسوريا.

لكن هذا التصنيف لا يأخذ في الاعتبار مواقف هادي العامري زعيم "منظمة بدر"، وهي أكبر فصيل بين المليشيات، وتوصف كذلك بأنها الأكثر انضباطاً نتيجة لتقاليد عمل تعود إلى بدايات الحرب بين العراق وإيران؛ حيث قاتلت إلى جانب طهران ضد نظام الرئيس صدام حسين، فالعامري مقرب جداً من طهران، لكنه لم يقف إلى جانب المليشيات الولائية في مواجهتها مع الحكومة، كما لم يقف إلى جانب حليفه ورفيق السلاح القديم أبو مهدي المهندس، الذي دخل في مواجهة علنية مع عبدالمهدي. ويشير ذلك إلى أن العامري يحاول على ما يبدو تمييز نفسه واتخاذ موقف وسط بين مختلف القوى الخارجية، فهو يؤيد مثلاً تطبيع العلاقات مع المحيط العربي والتمسك بعلاقات مع الولايات المتحدة والحفاظ في الوقت نفسه على أفضل العلاقات بطهران.

حروب وكالة

دفعت عمليات الاستهداف المتكرر لفصائل الحشد الشعبي رئيس الحكومة عبدالمهدي، إلى اتخاذ خطوات من شأنها وضع قيود متنوعة وتدريجية على نشاط المليشيات. ويبدو أن تحرك عبدالمهدي جاء مدفوعاً بمواقف الرأي العام الشعبي المطالبة بتوضيح حقيقة تفجير مخازن فصائل الحشد محتوياتها، والبيانات القوية التي صدرت عن مقتدى الصدر وعمار الحكيم اللذين طالبا الحكومة بمواقف أشدّ وضوحاً في هذا الملف. وقد لخص الصدر موقفه في 30 آب/أغسطس 2019 بالدعوة إلى التحقيق، ولو بإشراف دولي، في احتمال تورط إسرائيل في قصف المخازن، لكنه حذّر من التصريحات العاطفية وطالب بضرورة إبعاد العراق عن دفع الأثمان دون جدوى، في إشارة إلى موقف الفصائل المندفع مع سياسة إيران. أما عمار الحكيم، فقد طالب على نحو علني بعدم جعل البلاد مخزناً لسلاح أي دولة أخرى، في إشارة إلى إيران، وعدم جعل سماء العراق مسرحاً لطيران أجنبي ضد دولة أخرى، في إشارة إلى إسرائيل والولايات المتحدة. وهذا تطور لافت في مواقف قيادات شيعية عراقية ترفض تحول العراق إلى ساحة حرب بين إيران وحلفائها من جهة، وواشنطن وحلفائها من جهة أخرى، ومؤشر على وجود شيعية سياسية عراقية لا تتبع إيران.

أفول الحشد؟

مع اجتياح "داعش" للأراضي العراقية صيف 2014، حظي الحشد الشعبي بمختلف فصائله بتعاطف شعبي كبير خاصة بين الشيعة في الجنوب؛ نتيجة انهيار الجيش في الموصل وغرب البلاد. لكن عملية إعادة بناء القوات النظامية، والتي بلغت ذروتها في معارك تحرير الموصل من "داعش" عام 2017، أعادت الاعتبار للجيش العراقي وقوات النخبة فيه بين عموم العراقيين، بينما بدأت تتراجع شعبية فصائل الحشد في ضوء المواجهات السياسية التي قادت إلى إفشال حكومة حيدر العبادي ثم إسقاطه. لكن الفصائل الموالية لإيران ظلت تبحث عن مناسبة جديدة تعيدها إلى الصدارة مرة أخرى؛ وقد وجدت في أزمة مضيق هرمز فرصة مهمة لتحقيق ذلك، مدفوعةً برغبة إيرانية في دفع المقاتلين العراقيين إلى القيام بدور بارز في المواجهة مع واشنطن، وخصوصاً مع دخول إسرائيل على خط الأزمة. وتعدّ إسرائيل في الوجدان العراقي عدواً تاريخياً اغتصب أرضاً عربية في فلسطين، وخاض معه العراق مواجهات في حروب 1948 و1967 و1973، مروراً بقصف إسرائيل للمفاعل النووي العراقي عام 1981، وضرب إسرائيل بالصواريخ العراقية في حرب الخليج عام 1991. مع ذلك، برز اتجاه عراقي يرفض أن تصادر جهات خارجية القرار الوطني العراقي بخصوص المواجهة مع إسرائيل. لقد دان هذا التيار الاعتداءات الإسرائيلية بغض النظر عن مبرراتها من ناحية، إلا أنه رفض من ناحية أخرى أن يقرر "الحرس الثوري" الإيراني مكان المواجهة وزمانها نيابة عن العراق، وخدمة لأجندة غير عراقية، قوامها محاولة إيران زج العراق في حرب وكالة عبر تزويد مليشيات تابعة لها بصواريخ لن تستخدم دفاعاً عن العراق بل دفاعاً عن إيران.

ونتيجة لما يبدو تراجعاً حاداً في تأييد المليشيات، تحرك آية الله كاظم الحائري، المقيم في إيران، وأصدر فتوى تفرض وجوب حماية فصائل الحشد في هذه المواجهة، حتى لو تطلب الأمر إعلان الحرب على القوات الأميركية في العراق. لكنّ هذه الفتوى لم تحظ باهتمام حتى وسط الجمهور الملتزم دينياً، بل تحولت إلى سبب لمهاجمة الحائري ووصلت حد السخرية منه، بحيث إن قيادياً بارزاً في الفصائل مثل قيس الخزعلي، اضطر إلى إصدار مناشدات تدعو لاحترام هذا الفقيه المسن، وفضلاً عن ذلك لم ينجح الحائري في جمع التأييد للفصائل. وقد ظهرت في الفترة الأخيرة مؤشرات مهمة على بداية تراجع نفوذ إيران بين الشيعة في الجنوب العراقي؛ إذ أحرق متظاهرون غاضبون قبل نحو عام مقارّ المليشيات القريبة من إيران في البصرة، وصولاً إلى إحراق مقر القنصلية الإيرانية هناك. وقد أثارت هذه الحوادث قلق المليشيات التي ضاعفت من محاولاتها بناء قاعدة اجتماعية واسعة، مستفيدة من مخصصات مالية كبيرة في موازنة الدولة ونشاط اقتصادي يتنامى، وينشئ روابط وثيقة مع آلاف الشباب المنحدرين من العوائل الفقيرة، معلناً مراراً أنه يمثل طبقة المعدمين إزاء طبقة سياسية مخضرمة غارقة في الفساد.

سياسة عبدالمهدي

ينصبّ كثير من التركيز في الصراع الدائر على الساحة العراقية بين طهران وواشنطن على دور رئيس الحكومة عبدالمهدي؛ فهو من جهة إسلامي التوجه، وسياسي عراقي مقرب من طهران، لكنه من جهة أخرى يعدّ نفسه قومياً عربياً، وكان قبل ذلك يسارياً، قضى جزءاً من حياته في الغرب متمسكاً بالشراكة معه. وفي وقت يتهمه خصومه بالانحياز إلى إيران، يرسل "الحرس الثوري" الإيراني إشارات تنم عن عدم الرضا عن كثير من مواقفه. والواقع أن عبدالمهدي، يُجري فرزاً هادئاً للفصائل المسلحة الموالية لإيران، مستعيناً عليها بالجزء الآخر من الحشد الأقرب إلى مواقفه، بينما يتخذ مواقف رافضة لمحاصرة إيران واستهدافها. ولذلك يجد رئيس الحكومة نفسه في مناسبات متعددة مضطراً إلى اتخاذ قرارات تقيّد نفوذ إيران وأخرى تقيّد حركة واشنطن، كما في قراره إخراج مخازن سلاح الحشد من المدن، وقراره حصر أذونات الطيران الحربي الأميركي بمكتبه بعد التفجير الذي وقع في معسكر للحشد في مدينة بلد. ويجد عبدالمهدي صعوبات متزايدة في الاستمرار في هذا النهج الذي يُفقده ثقة إيران، ولا يكسبه ثقة واشنطن. في الوقت ذاته، يواجه عبد المهدي ضغطاً متزايداً من الرأي العام العراقي ومن رجال دين بارزين، مثل مقتدى الصدر وعمار الحكيم إلى جانب قوى سياسية أخرى، للتحرك ضد فصائل الحشد الشعبي، ليس في ملف الأسلحة فقط، بل بسبب تنامي دورها الاجتماعي والسياسي والاقتصادي في المناطق المحررة من "داعش"، وخصوصاً الموصل. في المرحلة الراهنة، تحاول إيران تهدئة التوتر بين عبدالمهدي وفصائل الحشد المحسوبة عليها، مخافةَ دفع عبدالمهدي نحو واشنطن في ظروف مواجهة حساسة بالنسبة إليها، وهذا ما يفسر تواري أبو مهدي المهندس والتزامه الصمت ولو مؤقتاً لتفادي مواجهة مؤجلة. بعدما شهد العراق وحدة وطنية في مواجهة "داعش"، وشرع في إعادة بناء مؤسساته، بدأ يدور صراع حول السيادة العراقية إزاء النفوذين الإيراني والأميركي، وبدرجة أقل إزاء محاولات السعودية بناء نفوذ لها، ومسألة الولاء السياسي للحشد الشعبي السياسي هي أهم حلبات الصراع. وسيكون لهذا الصراع أثر بالغ في مستقبل العراق، وربما المشرق العربي عموماً.

 

حزب الشعب التركي المعارض يدعو موالين للأسد إلى اسطنبول!

المدن/الإثنين09 أيلول/2019

كشفت صحيفة "الوطن" المقربة من النظام، عن نية شخصيات موالية حضور مؤتمر يبحث "المسألة السورية" ينظمه "حزب الشعب الجمهوري" التركي المعارض في مدينة اسطنبول. في حين تحدثت مواقع تركية عن ورشة عمل لا مؤتمر، تعقد لمناقشة الملف السوري وتأثيره على الجوار. وتنعقد الورشة في 28 أيلول/سبتمبر، وسيكون ملف "المهجرين السوريين" أحد عناوينه الرئيسية. وأكد مدير "مدرسة الإعداد الحزبي المركزية" التابعة لـ"حزب البعث العربي الاشتراكي" بسام أبو عبدالله، تلقي الحزب دعوة لحضور المؤتمر، قائلاً: "ستكون أول فرصة يتاح فيها للسوريين لأن يكونوا في اسطنبول، ويقدموا مقاربتهم لما يجري". وبيّن أن "حزب الشعب" يعمل على "تقديم مقاربة أخرى لهذا الملف، عبر دعوة شخصيات سورية قد لا تكون حكومية". وأضاف: "طالما أن حزب الشعب يقف ضد الحرب على سوريا ويعتبر أن السياسة التركية كانت خاطئة، وهذا الموقف بالنسبة لسوريا يعتبر موقفاً إيجابياً يمكن البناء عليه، وعلينا التفاعل معه بشكل إيجابي لأن الداخل التركي ليس رجب طيب أردوغان". وأكد الصحافي سركيس قصارجيان، أيضا تلقيه دعوة لحضور المؤتمر، وقال: "الدعوة وجهت له باعتباره صحافياً مواكباً للأزمة السورية منذ بدايتها، ومتخصصاً في الملف التركي، وهي جاءت من قبل نائبي حزب الشعب". وقال مدير "مؤسسة القدس الدولية" خلف المفتاح، الذي تلقى الدعوة أيضاً: "في حال كان هذا المؤتمر يشكل مصلحة سورية فإن حضوره سيحصل". لكن الجانب التركي لم يصف الاجتماع بأنه مؤتمر، وقال إنه "ورشة عمل دولية بمشاركة متحدثين من دول الجوار والمنظمات والمؤسسات الدولية"، بحسب وكالة "أكي" الإيطالية.

وقال نائب رئيس "حزب الشعب" أونال شفيق أوز، إن الورشة ستناقش المشاكل الأساسية التي تواجه اللاجئين السوريين في ظل الأزمة الاقتصادية في تركيا إلى جانب العمالة، وستحاول تقديم حلول لمعالجة كل المشاكل المحددة. وأكد شفيق أوز أن تركيا شهدت أكبر موجة نزوح بسبب ما حصل في سوريا، في حين يعيش بعض اللاجئين السوريين خارج الولايات التي يتم تسجيلهم فيها، واصفاً ذلك بـ"الخطير". ويعتبر "حزب الشعب الجمهوري" من المعارضين للسياسة السورية ل"حزب العدالة والتنمية" الحاكم، ودعا مراراً إلى ضرورة عودة العلاقات بين تركيا والنظام السوري، وهدد خلال السنوات الأخيرة بترحيل اللاجئين السوريين في تركيا وانتقد الحكومة التي سمحت بدخولهم. رئيس "حزب الشعب الجمهوري" كمال كليجدار أوغلو، كان قد قال في مقابلة أجراها مع صحيفة "خبر تورك"، في آب/أغسطس الماضي، بضرورة "دعوة جميع الأطراف في سوريا بمن فيهم ممثلون عن نظام الأسد إلى مؤتمر دولي عن اللاجئين السوريين".

وقال أوغلو: "بما أن الحكومة التركية لم تقدم على ذلك مسبقاً، سنقوم نحن بتنظيم هذا المؤتمر وسيكون هدفنا توضيح الحقائق في سوريا، بالإضافة إلى أننا سنقوم بدعوة جميع الأطراف الدولية المهمة". وأشار إلى أنهم سيدعون جميع الأطراف في سوريا بمن فيها الأطراف المدافعة عن الأسد والمعارضة، وقال "إذ يتوجب على تركيا رؤية الحقائق بكل أبعادها". وأضاف أنه لن يكون هناك مدعوون من "وحدات حماية الشعب"، وقال "يمكن أن ندعو على سبيل المثال ممثلاً عن وزارة الخارجية في سوريا ليشرح سياسة الأسد ولكن سيكون هناك في الوقت ذاته معارض له على الطاولة نفسها، نسعى لتأسيس شيء شبيه بمؤتمر جنيف كما سندعو ممثلين لجمعيات خاصة باللاجئين".

وفي تموز/يوليو، دعا كمال كليجدار أوغلو، الى عقد محادثات رسمية مع نظام الأسد وعودة السفير التركي إلى دمشق، رغم أن الحكومة التركية كانت قد سحبت سفيرها من دمشق في آذار/مارس 2012، وقامت بدعم المعارضة السورية سياسياً وعسكرياً بعد اندلاع الثورة السورية، ما أثار حفيظة "حزب الشعب الجمهوري". موقع "TRT" التركي كان قد قال إن حزب المعارضة الرئيسي في تركيا، يواجه تغيُّراً حادّاً في سياسته تجاه سوريا، بعد الدعوة لعقد المؤتمر. فالحزب كان "يتبع نهجاً أكثر توازناً تجاه القضية السورية طوال العامين الماضيين. بيد أنَّ بعض الأحداث الأخيرة في السياسة الداخلية في تركيا والموقف السياسي المتغير لحزب الشعب الجمهوري بعد الانتخابات المحلية الأخيرة هما من أسباب التغيُّر اللافت للنظر في سياسته تجاه سوريا على ما يبدو". الحزب وطوال سنوات الحرب في سوريا كان أقرب إلى نظام الأسد منه إلى المعارضة، ورفض التدخل الأجنبي في سوريا، وأصرّ على أنَّ الأسد يجب أن يشارك في عملية التوصُّل إلى حلٍّ في سوريا. وعُقِد ممثلون عن الحزب لقاءات شخصية مع بشار الأسد، في عام 2011، و2012 و2013. وأظهر الحزب دعمه الكامل للأسد للتعاون في بعض القضايا التي تشمل الهجرة والصحافيين الأتراك المسجونين في سوريا. وكذلك أجرى الأسد لقاءً مع قناة الحزب في ذلك الوقت.

وبعد هجوم النظام الكيماوي على الغوطة في آب 2013، جمَّد الحزب تعاملاته المباشرة مع النظام السوري، واتَّبع نهجاً أكثر توازناً بين عامي 2013 و2016. وبعد محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا في عام 2016، وصعود تحالف الحركة القومية والعدالة والتنمية، أيّد الجمهوري في البرلمان التركي قراراً يمنح الحكومة الإذن لإجراء عمليات عسكرية عبر الحدود في سوريا والعراق، ولكنه سجّل بعض التحفظات على العمليات. تحفُّظات حزب الشعب الجمهوري على سياسة تركيا تجاه سوريا اختفت قبل الانتخابات المحلية التي عُقِدت في 31 مارس/آذار الماضي، ففي الفترة التي سبقت الانتخابات والوقت الذي أعقبها، أظهر الحزب التزاماً قويّاً بدعم عمليةٍ عسكرية محتمَلة عبر الحدود في سوريا. إلا أن التحول الأخير في سياسة حزب الشعب الجمهوري تجاه سوريا يرتبط بديناميات الشؤون السياسية الداخلية في الأشهر الأخيرة منذ أن عزَّز الحزب قوته في الانتخابات المحلية الأخيرة، وعاد يتصرف تماشياً مع نهجه القديم تجاه القضية السورية.

 

تفاصيل المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

رجوعُ جمال باشا

سجعان قزي/الجمهورية/09 أيلول/2019

ما إن تحدّثَ رئيسُ الجمهوريّةِ عن إرهابِ الإمبراطوريّةِ العُثمانيّة في لبنان، حتّى انْبرَت فئاتٌ سياسيّةٌ ودينيّةٌ تنتقدُه وتُدافع عن الاحتلالِ العُثمانيّ كأنّها تَحِنُّ إلى الإنكشاريّةِ والسُكمانِ والسَنْجَقيّاتِ والولايات، وإلى أَشْمِل... لست معنيًّا بتأثيرِ موقفِ الرئيس عون من العُثمانيّين على العَلاقاتِ اللبنانيّةِ/التركيّة التي نَحرِصُ عليها، بل بفَضْحِه العَلاقاتِ بين اللبنانيّين. صدمةٌ كبيرةٌ أنْ نَجد لبنانيّين، وقد مرَّت مئةُ سنةٍ على تحرُّرِهم، يَنتفِضون غَيارى على السلطنةِ العُثمانيّةِ التي احتلَّت لبنان مدّةَ 400 سنةٍ. كيف لهؤلاءِ الأشخاصِ أنْ يُحبّوا جلّاديهم ومُحتليّهم على حسابِ الوطن؟ اللَّهمَّ إلّا إذا كانوا ودائعَ عثمانيّة.

أفْهمُ، ولو بصعوبةٍ، أن نختلفَ على الانتدابِ الفرنسيِّ، فالبعضُ كان يَعتبره رعايةً دوليّةً؛ وعلى الوجودِ الفلسطينيّ، فالبعضُ كان يَعتبره حالةَ لجوء؛ وعلى الاحتلالِ السوريِّ، فالبعضُ كان يَعتبره وصايةً شرعيّةً؛ وعلى القوميّةِ السوريّةِ، فالبعضُ يَعتبرُها هلالَ الحضارة؛ وعلى القوميّةِ العربيّةِ، فالبعضُ يَعتبرها جسدَ الإسلام... لكنْ أن نَختلفَ على ظلمِ العثمانيّين، فيَعني أنْ لم يَبقَ شيءٌ نتّفقُ عليه.

هذه طعنةٌ لا لشهداءِ تلك الأزمنةِ السوداءِ فقط، بل للشراكةِ الوطنيّة. وإذا الّذين تَسابقوا لتَبييضِ صفحةِ العثمانيّين لا يُمثّلون بيئتَهم، فلْيبُادر مَن يُمثِّلون تلك البيئةِ إلى إسماعِ صوتِ الوطنيّة، والوفاءِ للشهداء، والولاءِ للبنانَ دون سواه.

هل كان المسيحيّون هاجموا رئيسَ وزراءِ لبنان لو انتقدَ المرحلةَ الصليبيّةَ أو إيطاليا مركزَ دولةِ الفاتيكان؟ ننتقدُ شيعةَ حزبِ الله لأنهم يناصرون الفرسَ، فلِمَ البعضُ يَصونُ عِرضَ العُثمانيّين وقد انتَهكوا أعراضَنا؟ هل استُبْدلتُ العروبةُ بـــالعَثْمنة؟ قد نَجد مبرِّرًا لو حَفَظتم ذكرى إمبراطوريّةٍ عربيّةٍ نقلت إلينا الحضارةَ والحداثة، أما أن تدافعوا عن إمبراطوريّةٍ عُثمانيّةٍ شكَّلت مع المماليك، في التاريخِ العربيِّ ـــ الإسلاميِّ، عصرَ الانحطاطِ الذي امتدَّ من سنةِ 1258، تاريخِ سقوطِ بغداد، حتّى سنةِ 1798، تاريخِ حملةِ نابليون على مصر، فهذه سقطةٌ عظمى. لقد احتقرَت السلطنةُ العُثمانيّةُ العرب، وأذَلَّت خليفةَ المسلمين المتوكِّلَ على الله، وقَهَرت اللبنانيّين وقَتلت منهم مئاتَ الآلاف. هل كان يَجدُر برئيسِ دولةِ لبنان أن يَصِفَ مرحلةَ الاحتلالِ العُثمانيِّ بالفترةِ الذهبيّة؟ بزمنِ الحريّةِ والوردِ الجُوري؟ وماذا عن اجتياحِ العثمانيّين جبلَ لبنان سبعَ مرّاتٍ في حِقْبةِ المعنيّين سنواتِ 1523 و1544 و1585 و1607 و1613 و1614 و1633؟ وماذا عن سَحقِ حركةِ تحرّرِ الأميرِ فخر الدّين الثاني ثمَّ قتلِه سنةَ 1635؟ وماذا عن اضطهادِ والي عكا أحمد باشا الجزّار الشِهابيّين؟ وماذا عن الإيقاعِ بين المسيحيّين والدروزِ والمشاركةِ في مذابحِ 1840 و1842 و1845 و1860؟ وماذا عن مجازرِ جمال باشا ومجاعةِ الجبل في الحربِ العالميّةِ الأولى؟ وماذا عن شهداءِ ساحةِ الشهداء؟ ألغيتُم عيدَهم في 06 أيار ـــ ويا للعار ـــ لكنّكم لا تستطيعون إلغاءَ الشهداء.

زعمَ أحدُهم أنَّ السلطنةَ العثمانيّةَ كانت مركزَ الخِلافةِ الإسلاميّةِ ولا يجوز، بالتالي، التهجُّمُ عليها. هذا دفاعٌ أسوأُ من تَهجُّم، إذ هو يُحمِّلُ الخلافةَ مسؤوليّةَ ما اقترفَه العثمانيّون فيما هي منه بَراء. سلطنةُ المماليك كانت مركزَ الخِلافةِ أيضًا، فهل هذا التلازمُ يُحلِّل التفسيرات التكفيريّةَ لابْن تيميّة (وُلِد في تركيا)، وحملاتِ المماليك على جبالِ لبنان من الشمال حتّى الشوف مرورًا بكسروان بين سنتي 1292 و1310 لقتلِ الدروزِ والشيعةِ والموارنة؟ وهل يُحلِّلُ لهم حرقَ البطريركِ المارونيِّ لوقا البَنْهَراني (1283) والبطريركِ جبرائيل الحُجولاوي (1367)؟

هناك التباسٌ كبيرٌ حول عَلاقةِ السلطنةِ العُثمانيّةِ بالخِلافةِ الإسلاميّة العربيّة. أثناءَ معركةِ مرج دابق سنةَ 1516، قَبَض السلطانُ العُثمانيُّ، سليم الأوَّل، على الخليفةِ المتوكِّلِ على الله واصطحَبَه إلى مِصر ثمَّ إلى إسطنبول ونفاه إلى الرِيفِ التركيِّ البعيد. وقُبَيلَ نَفْيه، انتزع منه البُرْدَةَ (مِعطفُ الخُلفاء) والذخائرَ النَبَويّةَ (العصا والحِذاءُ والخاتِمُ وخُصْلةٌ من الشَعر). وبعد مَوتِ السلطانِ والخليفة، حَصَلَ خِلافٌ حولَ مصيرِ الخِلافةِ: العُثمانيّون ادّعوا أنَّ المُتوَكّلَ تنازلَ عنها للسلطانِ سليم الأوّل، والمسلمون العرب نَفوا ذلك ومؤرِّخو تلك الحِقبةِ لم يَجزُموا به. أمّا أهلُ الفِقه فاعتبَروا أنَّ تَنازلاً غيرُ مُرْفَقٍ بالبَيْعَة لَهُوَ موضوعُ طَعْن.

سواءٌ أكانت السلطنةُ العثمانيّةُ مركزَ الخِلافةِ الإسلاميّةِ أم لا، إنها دولةُ الاحتلالِ والمذابحِ في لبنان. وحين نتكلّمُ عن السلطنةِ لا نعني تركيا اليوم. فالجمهوريّةُ التركيّةُ الحاليّة ـــ على الأقل حتى مجيءِ أردوغان ـــ هي وريثةُ تركيا أتاتورك وليس تركيا العثمانيّة. واستنادًا إلى هذه القَطيعةِ الوراثيّةِ رَفضت تركيا الاعترافَ بمسؤوليّتِها عن الإبادةِ الأرمنيّةِ سنةَ 1915.

وأصلًا، إنَّ لبنان يتعاطى مع دولةِ تركيا الجديدةِ كدولةٍ صديقةٍ ويَعتبر عَلاقاتِه معها ضروريّةً ومفيدةً وتُقدّمُ له خِياراتٍ استراتيجيّةً. لذلك لا يُفترَض بحكومةِ تركيا أنْ يأخُذَ على خاطرِها إذا انتقدْنا السلطنةَ العثمانية. هل تَغضَب حكومةُ ألمانيا حين يُندّدُ الأوروبيّون بألمانيا النازيّة؟ لا تستطيعُ السلْطناتُ والأنظمةُ القمعيّةُ أن تَضْطهدَ الشعوبَ وتنتظرَ منهم الشكرَ والعِرفان. يبقى أنَّ هذا السجالَ كشف، مرّةً أخرى، هُزالَ الوِحدةِ الوطنيّةِ اللبنانيّة وأضافَ حُجّةً جديدةً إلى مِلفِّ المشكِّكين بجدّيةِ ولاءِ جميع اللبنانيّين للبنان. سؤالٌ أخير: هل مسموحٌ أنْ ننتقدَ إسرائيل من دونِ أنْ نُغيظَ أيَّ فريقٍ لبنانيّ؟

بمناسبةِ إطلاقِ برنامج مئويّةِ لبنان الكبير، قال الرئيس عون في 31 آب الماضي إنَّ كلَّ محاولات التحرّر من النِير العُثماني كانت تقابَل بالعنفِ والقتل وإذكاءِ الفِتن الطائفيّة، وإنَّ إرهابَ الدولةِ الذي مارسه العُثمانيّون على اللبنانيّين، خاصّةً خلال الحربِ العالميّةِ الأولى، أوْدى بمئاتِ آلافِ الضحايا، ما بين المجاعةِ والتجنيدِ والسُّخْرة.

 

حزب الله كورقة تجاذب نفطي بين أميركا وإيران

منير الربيع/المدن/|الثلاثاء 10أيلول/2019

تبدي قوى دولية وإقليمية اهتماماً كبيراً بملفات ترسيم حدود لبنان الجنوبية، التي قد يتيح ترسيمها التنقيب عن الثروة النفطية في المياه البحرية الإقليمية اللبنانية واستغلالها. ومنذ إجراء مناقصات التنقيب عن النفط في المياه اللبنانية، تقدّمت شركات من دول عدة، قد تتضارب مصالحها الاستراتيجية النفطية، منها روسيا والدول الأوروبية مثلاً. وقد تشترك في عمليات التنقيب شركات روسية، فرنسية، وإيطالية. ولم تكن الولايات المتحدة الأميركية قد تقدّمت للدخول في هذه المناقصات، لكنها كانت معنية بالتنسيق مع موسكو، وما يعنيه ذلك لإسرائيل. وفي نظرة شاملة، أصبح ملف النفط في البحر الأبيض المتوسط مترابطاً، خصوصاً في ظل التواصل المصري - اليوناني - القبرصي - الإسرائيلي، ومحاولات إدخال لبنان على هذا الخطّ. وهذا ما دفع بتركيا إلى التحرك في اتجاه لبنان، لإقناع حكومته بضرورة التفاهم أو التنسيق، لأن ذلك التحالف الرباعي يضرّ بمصالحها الاستراتيجية.

ملفات متداخلة

وفق هذه النظرة المبسّطة يمكن الوصول إلى خلاصة واضحة: ارتباط ملف التنقيب عن النفط في لبنان، بملفات المنطقة كلها، من صفقة القرن، إلى مفاوضات أميركية مباشرة أو غير مباشرة مع الدول الأربع من جهة، وتنسيق واشنطن مع موسكو، ودخول الأتراك على الخطّ في محاولة منهم للاستفادة من تحسين علاقتهم بالأميركيين، والذي أدى إلى تسيير دوريات تركية - أميركية مشتركة في شرق الفرات، والاتفاق على إنشاء منطقة آمنة في شمال سوريا. إيران بالتأكيد ليست بعيدة، فهي معنية بشكل أساسي في سوريا، وحاضرة بقوة في لبنان، وتعتبر أنها ممسكة بلعبة المفاوضات من خلال حزب الله، الذي فوّض الرئيس نبيه برّي إدارة دفتها. قبيل دخول الأميركيين بقوة على خطّ مفاوضات ترسيم الحدود "النفطية"، كان الملف متروكاً بعهدة روسيا. فهي صاحبة العلاقة الجيدة مع إيران وإسرائيل، وكانت تعمل على عقد اتفاقات غير مباشرة حول نقاط وجود الإيرانيين في سوريا. في تلك الفترة اعتُبرت موسكو وحدها هي القادرة على إنجاز ملف ترسيم الحدود. وكانت تنسق مع الأميركيين، الذين ما كان ذلك يعني انسحابهم من لبنان، بل تجميعهم أكبر قدر من الأوراق تبقيهم حاضرين بقوة، عبر علاقاتهم اللبنانية، أثناء شروعهم ببناء سفارة في لبنان هي الأكبر على المتوسط، واستمرارهم في دعم الجيش والمصارف.

حزب الله النفطي

التنسيق بين الروس والأميركيين، ومع الأوروبيين، لا يعني عدم وجود خلافات على مناطق النفوذ أو الحصص. فكل دولة تسعى إلى تعزيز أوراقها وحضورها. لذلك تترابط الملفات: من العقوبات الأميركية على إيران وحزب الله، إلى المساعي الأوروبية في البحث عن مخرج وتخفيف للتصعيد والتوتر. ولبنان الذي استعاد الأميركيون زخم حراكهم فيه، ورقة أساسية من أوراق التجاذب الدولي هذا، نفطياً، وحدودياً، إضافة إلى العقوبات وما يرتبط بها. وكان المبعوث الأميركي السابق ديفيد ساترفيلد، قد حقق تقدماً ملحوظاً في مساعيه بين لبنان وإسرائيل. والحقيقة أن الاتفاق أصبح شبه ناجز، سوى في بعض التفاصيل. فالانتخابات الإسرائيلية المبكرة واستمرار التصعيد الأميركي - الإيراني هما ما أوقف مساعي ساترفيلد، الذي أطلق موقفاً واضحاً حول استعداد بلاده للمشاركة في عمليات التنقيب عن النفط في بلوكات جديدة قد تطرح للتلزيم. لذلك اجتمع مع وزيرة الطاقة. وهذا يفترض حكماً استقراراً ووقفاً للتوتر.

تعلم الولايات المتحدة الأميركية أن أي تفاهم على ترسيم الحدود والتنقيب عن النفط اللبناني، سيكون نتاج اتفاق مباشر أو غير مباشر مع الإيرانيين، الذين يسيطرون بواسطة حزب الله على بلوكات النفط الجنوبية في لبنان. وهذا غير ممكن الشروع فيه حالياً قبل الوصول إلى اتفاق إطار أميركي - إيراني. وتعلم واشنطن أن الشروع بتطبيق مندرجات صفقة القرن غير ممكن من دون اتفاق مع الإيرانيين. لذا تكثف واشنطن من ضغوطها على إيران، للذهاب إلى طاولة المفاوضات.

إلى جانب الضغوط المالية، تستمر الضغوط السياسية والعسكرية التي تطال حزب الله في لبنان، ومنها الاعتداء الإسرائيلي الأخير على ضاحية بيروت جنوبية، وإثارة ملف الصواريخ الدقيقة، والتهديد باستهداف بعض المواقع. هذه العمليات رديفة للتفاوض حول الترسيم. فساترفيلد في إحدى زيارته المسؤولين اللبنانيين سلّمهم خرائط حول 9 مواقع يدّعي الإسرائيليون احتواءها صواريخ دقيقة ومصانعها في الضاحية والجنوب والبقاع. واليوم يعود الإسرائيلي إلى التهديد باستهداف هذه المواقع، إذا لم تفكك. يرتبط هذا التصعيد بالضغوط على حزب الله وإيران، لدفعهما إلى الذهاب نحو المفاوضات.

هذا يعني أن ترسيم الحدود الجنوبية، لا يرتبط بالخلافات التقنية التي أصبحت شبه منجزة، بل يتعرقل أو يتأخر لأسباب سياسية، سيحملها معه المبعوث الأميركي الجديد ديفيد شينكر، الذي سيثيرها إلى جانب ملف العقوبات على حزب الله، وعلى بعض المصارف والمؤسسات. وسيثير أيضاً ملف التزام الدولة اللبنانية بالشروط الأميركية في بعض المسائل.

مبعوث أميركي مرتقب

يصل شينكر بعد تطورات مهمة، أبرزها التوتر العسكري في الجنوب، وإعادة تجديد قواعد الاشتباك، مع فارق تصعيد لافت من حزب الله، مقابل تصعيد أميركي في العقوبات. سيأتي شينكر بمهمة تفاوضية، حاملاً الملفات التي قرأ اللبنانيون طوالعها، عندما أعلن الرئيس سعد الحريري رغبته بتثبيت وقف إطلاق النار، وليس فقط وقف العمليات العسكرية. أما رئيس الجمهورية فموقفه واضح: الالتزام بالأمن والاستقرار والقرارات الدولية، معطوفاً على موقف سابق لوزير الخارجية جبران باسيل: حق إسرائيل بالبقاء بسلام وأمن، شرط عدم الاعتداء.

هذه المواقف اللبنانية كلها تقدم تسهيلات لعملية ترسيم الحدود، المنوطة أساساً بالرئيس نبيه بري، الذي يتحدث عن إيجابية لا تخلو من الثوابت اللبنانية: التلازم بين الترسيم البرّي والبحري، مستنداً إلى موازين قوى يحضر فيها حزب الله، الذي لا يمكن تجاوزه في هذه العملية.

يمكن الحديث عن وجود تفاهم أولي ومبدئي في هذا الملف، لكنه يرتبط بالاتفاق النهائي غير الناجز بعد، لأنه يرتبط بالتطورات السياسية في الإقليم. أما تقنياً فمبدأ التلازم البري - البحري أصبح واقعاً، لأن الترسيم البرّي أنجز ببناء إسرائيل الجدار العازل على الحدود، لتبقى مسألة مزارع شبعا وتلال كفرشوبا عالقة في انتظار تطورات أخرى. والترسيم البحري سينطلق من آخر نقطة بحرية في رأس الناقورة، عند حصول التوافق السياسي، لتصبح التقنيات سهلة الانجاز، وتسقط الخلافات التفصيلية حول رعاية الأمم المتحدة للاتفاق، في مقابل القبول بالرعاية الأميركية، مع اشتراط لبنان أن يكون الاتفاق مكتوباً وليس شفهياً.

الاتفاق البرّي مكتوب، وينتظر توقيعه الاتفاق على الترسيم البحري، فيُوقّع الاتفاقان معاً. يحتاج الوصول إلى ذلك تذليل عقبات سياسية بين واشنطن وطهران، وحزب الله على نحو غير مباشر. فجلّ ما يطلب منه يتعلق بالصواريخ الدقيقة. أما أنواع الأسلحة الأخرى فلا يبدو أنها ستكون موضوع نقاش أو تنازع، خصوصاً أن نصر الله قال إن حزبه هو الوحيد القادر على التزام الاتفاقات وتطبيقها.

 

المخاصمة فالمصالحة: سياسة العشائر والعصابات

يوسف بزي/المدن/|الثلاثاء 10أيلول/2019

من عاش في بيروت الشرقية أو بيروت الغربية في الحقبة الممتدة بين منتصف السبعينات ونهاية الثمانينات، اختبر مسلسلات مروّعة من حروب الزواريب بين الأخوة الأعداء أوبين الحلفاء أو "أبناء الصف الواحد" (حسب رطانة سائدة)، كانت تبدأ وتنتهي في ساعات أو في أيام قليلة. فجأة يبدأ الاشتباك وينهمر الرصاص وتنطلق القذائف الصاروخية ويسقط القتلى والجرحى، وتقفل المحال والمدارس وتفرغ الشوارع من المدنيين المذعورين، ويحل الخراب وتقع الخسائر ويسقط الضحايا.. ثم تحل "المصالحة". كان بإمكان أي زمرة مسلحة في أي شارع أن تصطدم بزمرة أخرى، لأتفه سبب أو لمجرد الاستعراض والمباهاة، ما يكفي لرفع السلاح والبدء بإطلاق النار.. قبل أن "ينضبّوا" ويتصالحوا. أما ما يحل بالسكان وبالشارع وبالمدينة من إعدام للحياة وللأمن فلا يُساءل أحد عليه. حتى القتلى الأبرياء يخسرون أرواحهم سدى من غير محاسبة أو مساءلة للقتلة والمجرمين والعابثين بحياة الناس. في واحدة من تلك المعارك الشهيرة، اكتملت "المصالحة" حين تم الاتفاق على تقاسم المسروقات من أحد المحال التجارية في شارع الحمرا. كما أن الاشتباكات المتواترة في منطقة الروشة مثلاً كانت من أجل الوصول إلى "مصالحة" و"تفاهم" حول النفوذ على بارات الدعارة وأوكار القمار وجمع الخوّات من المؤسسات التجارية.

في أحيان، كانت زمرة طلاب تفتعل اشتباكاً وهمياً كي تقفل مدارس المنطقة، فيتسنى لهم الغياب عن الصفوف. كذلك، سُجلت في تلك الحقبة بعض الاشتباكات بين طوابق بناية واحدة قامت بها نساء جارات اختلفن على المياه أو على شريط كهربائي.. وينتهي الأمر بـ"مصالحة" تتولاها أحزاب وشخصيات وقادة ميليشيات. أما خريطة الحلفاء والأعداء فهي متقلبة ومختلطة ومتداخلة ومتفاوتة، وتتغير بين ليلة وضحاها، ولا ينظمها خطاب عقلاني ولا قيم ولا مبرر سياسي، هي أشبه بمهادنات بين غارات غدر وكمائن، وهي لا تعفي الجماعة الواحدة من أن تفتك بنفسها عصبة ضد عصبة، وشلة منقلبة على شلة. على هذا المنوال، حلّ تقليد في الحياة السياسية اللبنانية متناسل من تاريخ الميليشيات قوامه افتعال الاشتباكات الإعلامية والكلامية والتحريض على القتال لفظاً وضغينة ومخاصمة، كوسيلة للمنازعات السياسية اليومية التي تبتغي "مصالحة" تثبت مكاسب أو مغانم أو مكانة ونفوذاً.

ومسلسل المخاصمة والمصالحة السائد في السنوات الأخيرة وفي أيامنا هذه، يُدخِل اللبنانيين باستمرار في دوامة الهلع وانعدام الأمان ودفع الأثمان وتكبد الخسائر والسكوت عن الاقترافات وعن ما حلّ بهم، من غير مساءلة أو محاسبة للمسؤولين عن نكباتهم المتكررة. وهذا ما يتيح للسياسيين و"القادة" الاستخفاف بالناس ومشاعرهم ومصالحهم، طالما أنهم طيعون في الاستجابة لهم ساعة يشاؤون تعبئة طائفية أو حزبية أو مناطقية أو عائلية، ومتطوعون حتى لبذل أرواحهم وممتلكاتهم افتداء لما يطلبه زعيمهم.. وبالحماسة نفسها، والقبول ذاته، يمكن لهؤلاء "الزعماء" أن يجرّوا أتباعهم ومريديهم بلحظة واحدة من خنادق العداء إلى "مهرجان المصالحة" بغمضة عين ومن دون مقدمات.

تصاب "الرعية" بالحمية حين يستدعيهم النفير إلى الاعتصاب والاحتشاد، كما تصاب بالغشية السادرة حين تتفرج على مصافحة مباغتة بين القادة الأعداء، أو حين تشاهد تبادلهم القبلات والضحكات. وانعقاد "السياسة" على هذا التقليد وحده، أفضى بلبنان وأهله إلى حال مزرية ومشينة، إذ بات ينظر إلى هذا البلد وأحواله وأخباره كمن ينظر إلى قبائل السلب والغزو والثأر والديّة والفدية ومصالحات "تبويس اللحى" وتفاهمات عصابات الجريمة المنظمة، المنتكسة كل حين، عندما تأتي سانحة الانقضاض أو الاستيلاء. والفارق بين سبعينات وثمانينات القرن الماضي والعشرية الثانية من هذا القرن، أن سلاح الفوضى والعصابات المنظمة ورجال الميليشيات ارتقوا إلى سوية السلطة والدولة وإلى سدة تمثيل الجماعات والطوائف، وأمسكوا السياسة وشؤونها كما تربّوا واعتادوا. والأسوأ منهم هم أولئك "الجدد" الذين اعتنقوا مسلك الميليشيات من غير خبرة ولا ذاكرة ولا تجربة، فأظهروا "شراسة" فاقت العتاة القدماء الذين اكتسبوا ربما بعض الروية أو بعضاً من حكمة الشيخوخة. وكما تورث الزعامة ومناصبها وحصصها ورعاياها (وأسلحتها ووزاراتها ومقاعدها النيابية وقضاتها وضباطها ومدراؤها)، يرث الأبناء والأحفاد تقاليد الحروب العابرة والمصالحات المؤقتة بما لا يمت للسياسة ولا معانيها، وبما يتصل بالعشائرية شكلاً والمافيوية مضموناً.

 

باسيل يتفرّغ لـ"القوات".. والجمهور حائر

نذير رضا/المدن/09 أيلول/2019

ما زال جمهور "الوطني الحر" و"الاشتراكي" حائراً في تصديق مصالحة اللقلوق

افتعل اللبنانيون الدهشة، عندما انتشرت صورة لرئيس كتلة "اللقاء الديموقراطي" النائب تيمور جنبلاط، في دارة وزير الخارجية جبران باسيل في اللقلوق. هم لا يريدون التصديق بأن الخلافات السياسية في لبنان، مرحلية وظرفية وغير قابلة للاستمرار. وبأن أكثر ما يجمع السياسيين، هو التحولات والتقاربات والصراعات المؤقتة. افتعل اللبنانيون الدهشة، تخفيفاً من وقع الحقائق السياسية القائمة على مبدأ "لا خصومة دائمة ولا عداوة دائمة". وعلى مبدأ قائل إن التقارب أغلى من دم ورأي من اختاروا أن يكونوا وقود الصراعات. لا يريدون الاعتراف بأن دمهم أرخص من "مصلحة الوطن"، وبأن الصراع الذين انجرفوا اليه عاطفياً، تسعيراً للأزمة السابقة، ليس عبثياً. وبأن ثمة قضايا، كانت تستدعي هذا التسعير والدم والنزاعات، من التفاهة أن تنتهي بلقاء. لم يخرج عن المنخرطين في اللقاء، إلا الصورة، فيما تولى آخرون التفسير والايضاح، وتسويق المبادرات. المعنيون يقومون بالفعل، وعلى المحازبين المصادقة عليه. هم وقّعوا عليه فعلياً، لأن الزعيم لا يخطئ. يرى بعين أكبر، هي عين "الوطن"، لكن السؤال الذي تردد في المداولات الالكترونية: لما لم يُنظر بالعين نفسها يوم تسعر الخطاب وامتد الانقسام لأسابيع؟ من البديهي أن لا جواب على هذا التساؤل. ولا يملك المغردون معلومة أو دليلاً على الخلاف أو المصالحة. وبمعزل عن الشعارات التي تتأرجح بين المصلحة الوطنية، والثبات على الثوابت، واثبات القوة السياسية والدبلوماسية، قلة فقط تنظر في الخلفيات، علماً أن أي مبادرة تهدئة ومصالحة، مرحب بها، ويجب التعويل عليها للخلاص من انقسامات تهد البلد، وتزهق الأرواح، وترهق مصالحة يسعى كثيرون لتثبيتها عملياً لتكريس العيش المشترك.

والخلفيات، في قراءة سياسية متأنية، مرتبطة برؤية الطرفين لمسارهما السياسي وموقعهما من السلطة. فجنبلاط الذي أحيط بدعم لامحدود من أصدقائه، وخصوصاً رئيس مجلس النواب نبيه بري، بدت محاولات تحييده فعل جنون. وهو ثابت في معادلة على ضفة غير منافسة للتيار الوطني الحر الذي يرأسه الوزير باسيل.

على الضفة الأخرى، باسيل عازم على تفكيك خلافات جانبية، ويتهمه خصومه بأنه يسعى إلى التفرغ لخلاف أعمق يقوده للإطباق على جزء كبير من التمثيل في الشارع المسيحي، وعلى جزء كبير من حصة المسيحيين في السلطة، وتسهيل طريقه نحو الرئاسة. لذلك، اتجه نحو تفكيك منازلاته الجانبية، خارج الطائفة المسيحية، وتحديداً خارج المعركة الأبرز مع حزب "القوات اللبنانية"، وهو ما ظهر في التعيينات الإدارية أخيراً، ويُتوقع أن يبرز أكثر في الاستحقاقات المقبلة. هذه الوقائع، ليس الجمهور معنيّاً بها. وليست من اختصاصه. ولا يلتفت الى ان هناك تحولاً جديداً في السلطة، نحو تكريس المناصفة عملياً، والتي تم الاتفاق عليها، وتفرض، حكماً، تقويض امتيازات وإعادة توجيه السلطة نحو اقتسام طائفي، يستدعي أيضاً صراعات داخل الطائفة الواحدة، أو شد حبال بالحد الأدنى، فيما تُجمّد الخلافات مع الطوائف الاخرى حتى موسم انتخابي، أو محاولة سحب امتياز ضمن نظام المحاصصة من طائفة أو مذهب في اتجاه مذهب آخر.

قد يذهب الجمهور الى السؤال عن دولة مدنية يحلم بها، وهذا حقه. لكن لا جواب في ظل تكريس الأعراف الجديدة. السؤال الذي سيُطرح من الآن فصاعداً، واستُهلّت بشائره اعلامياً بالسؤال عن حصة طائفة، هو سؤال واقعي في التركيبة الجديدة، الى ان يقتنع الجميع بدولة مدنية ستنسف حصص الطوائف، وهي لن تلقى إجماعاً عملياً، وتُستبدل بتعميم نموذج توافقي بين المكونات بمعزل عن التغييرات الديموغرافية. أمام هذه الوقائع، ما زال جمهور "التيار الوطني الحر" و"التقدمي الاشتراكي"، حائراً، لجهة تصديق المصالحة والتقارب فور حدوث اللقاء. لكنه جمهور بات على قناعة بأن التحولات السياسية، سمة لبنانية لا يمكن الخلاص منها، وليس الاعتراض عليها الا نتيجة ندم على الانجرار الى أزمة، لا تطهره إلا التوبة عن الانجراف غرائزياً إلى صراعات ستخمد، لأن البلد محكوم بالتوافق، شاء مَن شاء، وأبى مَن أمن بي.

 

"مسرحية" خلاف أهل القصر لم تصمد إلى العصر

محمد نمر/09 أيلول/2019

أعربت أوساط قضائية عن صدمتها من المواقف الأخيرة لوزير العدل ألبرت سرحان بشأن التعيينات القضائية ولا سيما في ما يتعلق بتعيين رئيس جديد لمجلس شورى الدولة. سرحان وهو قاض متقاعد من المجلس المذكور حيث أمضى حياته المهنية إلى جانب التعليم الجامعي عُرف عنه في تلك الفترة دفاعه الدائم عن خصوصية القضاء الإداري واستقلاله ولا سيما تمايز هذا القضاء الذي يتمثل بمجلس شورى الدولة عن القضاء العدلي الذي يتألف من المحاكم العادية، اتخذ اليوم في التعيينات موقفاً مناقضاً لماضيه القضائي.

هذا التمايز كان ولا يزال يتطلب تخصصاً قانونياً وقضائياً لدى القضاة عملاً بمبدأ خصوصية القضاء الإداري الذي يتولى البت في نزاعات تكون الدولة أو الإدارة العامة طرفاً فيها وهذا النوع من القضايا يختلف بصورة جذرية عن الدعاوى العادية التي يكون الخصوم فيها من الأفراد أو الشركات الخاصة. ولهذا السبب يدخل القضاة الإداريون إلى قسم خاص بهم في معهد الدروس القضائية يسمى "قسم القانون العام" حيث يتم تكوينهم المهني عبر برامج متخصصة من دروس وأبحاث وتدرج تتناول فروع القانون الإداري وهو القانون الذي يحكم الملفات القضائية والدعاوى التي سيتولون النظر فيها.

وعلى هذا الأساس من البديهي أن يكون رئيس مجلس الشورى وهو المحكمة الإدارية العليا التي تتولى القضاء الإداري، قاضياً إدارياً من عداد قضاة مجلس شورى الدولة الذين تكوّنوا وتدرجوا مهنياً وقانونياً في هذا الاختصاص. وهكذا أتى القانون ليكرس هذه القاعدة عندما حدد كيفية تعيين رئيس مجلس شورى الدولة حيث نص صراحة على أن يجري اختيار الرئيس من بين القضاة الإداريين أي قضاة مجلس شورى الدولة مشترطاً فقط أن يكون المرشح من بين رؤساء الغرف أو المستشارين من الدرجة الثانية عشرة على الأقل. بحيث أن المشترع لم يشأ أن يقيّد صلاحية مجلس الوزراء بالقاضي الأكبر سناً أو الأقدم في المجلس بل ترك له حق ممارسة صلاحيته بتعيين من يراه مناسباً من بين القضاة الحائزين على الدرجة 12وما فوق وفقاً لمعايير أساسية تتعلق بالكفاءة والنزاهة والقدرة على الإدارة والقيادة.

وإلى جانب قاعدة اختيار رئيس مجلس شورى الدولة من بين قضاة المجلس المذكور، لحظ القانون ومن باب الاحتياط وعلى سبيل الاستثناء من القاعدة المذكورة، إمكان تعيين الرئيس من القضاة العدليين من الدرجة نفسها، وذلك لسد الثغرة التي قد تتكون في حال عدم وجود أي قاض إداري في مجلس شورى الدولة تتوافر فيه شروط التعيين. وبذلك تتم الاستعانة بقاض عدلي لملء المركز الشاغر ولتلافي الفراغ رغم عدم حيازته الاختصاص المطلوب، لكن تجنب الفراغ في مثل هذه الحالة وتأمين استمرارية عمل المرفق العام وحسن سير العدالة يبرر اللجوء الى مثل هذا الخيار. إلا أن التعامل مع خيار التعيين من بين القضاة العدليين كأنه القاعدة، وليس الاستثناء أو الشواذ على القاعدة، فانه ومن دون شك يتعارض مع المعنى الحقيقي للنص القانوني ويخالف إرادة المشترع وينسف مبدأ تمايز القضاء الإداري واختصاصه عن القضاء العدلي الذي كرسه الإجتهاد في فرنسا ولبنان منذ أن نشأ القضاء الإداري نفسه.

قاض بلا خبرة

اليوم يتجه وزير العدل الى اقتراح تعيين رئيس للمجلس المذكور من خارج هذا المجلس وقد تداولت وسائل الاعلام اسم القاضي الذي يتولى سرحان تسويقه وهو قاض عدلي ليست له أي معرفة أو خبرة في القانون الإداري حيث أمضى حياته الوظيفية بكاملها في القضاء العدلي، لكنه يتمتع بموقع مميز لدى الوزير بحكم زمالته له في التدريس في جامعة الروح القدس في الكسليك فضلاً عن طراوة طبعه وهذه الصفات اذا ما اجتمعت مع عدم المعرفة وانعدام الخبرة في مجال العمل الجديد في القضاء الإداري، من شأنها أن تجعل الرئيس المقترح لرئاسة المجلس بحاجة دائمة إلى رعاية الوزير ما يفسح المجال أمام هذا الأخير إلى الاستمرار بممارسة نفوذه في غرف المجلس بموافقة رئيسه طبعاً. ان هذا التوجه بدأ يسبب حالة من التململ داخل مجلس شورى الدولة ولا سيما بين القضاة الذين تتوافر فيهم شروط التعيين في رئاسة المجلس. وتتخوف الأوساط القضائية المتابعة من تطور ذلك إلى حالة اعتراضية واسعة والى التقدم بطعون قضائية بأي مرسوم لتعيين القاضي العدلي رئيساً للقضاء الإداري.

استراتيجية المعركة

وتحقيقاً لما يهدف اليه سرحان أبدى معارضة شديدة لتعيين قاضية مستقلة وبارزة من مجلس شورى الدولة هي ريتا كرم التي تستوفي الشروط القانونية كما تتمتع بخبرة طويلة في الشأن الإداري وتنظيم العمل المؤسساتي فضلاً عن كونها من عداد مجلس القضايا لدى مجلس شورى الدولة وهو الهيئة الأعلى التي تتولى بت القضايا الهامة وتوحيد الاجتهاد والتي على سائر الغرف القضائية اتباع ما يقرر فيها من توجهات في صوغ قواعد القانون الإداري. واتبع سرحان لتحقيق هدفه هذا استراتيجية كلاسيكية تقوم على التمسك في الظاهر بترشيح قاض اداري آخر يعلم بأن حظوظه السياسية منعدمة هو القاضي يوسف نصر مرضياً هذا الأخير بترشيح اسمه في الظاهر وهو يعلم أنه مرفوض لأسباب سياسية فضلاً عن عدم قدرته على ترؤس المجلس وقد ثبت ذلك في الفترة الأخيرة التي تولى فيها نصر إدارة المجلس بالإنابة بعد شغور منصب الرئيس بإحالة القاضي هنري خوري إلى التقاعد. وذلك لكي يطلب بعدها استبعاد الاثنين، كرم ونصر معاً، ومن ثم الخروج بمرشحه الحقيقي من القضاء العدلي على سبيل التسوية. وفي هذا السياق تم تسويق تمثيلية الخلاف في البيت الداخلي أو كما سميت تمثيلية أهل القصر حيث تم عرض مسرحية مفادها أن خلافاً نشب بين المعنيين بالملف القضائي في البيت العوني وأن كرم مدعومة من وزير العدل السابق سليم جريصاتي ومن خلفه الوزير جبران باسيل في حين أن سرحان يدعم القاضي نصر ويرفض تعيين كرم تبعاً للأقدمية. وتبين لاحقاً ان كل ذلك كان بهدف استبعادهما والإتيان بالمرشح الحقيقي لسرحان والذي لو لم يقم بهذه التمثيلية لما استطاع المجاهرة بترشيح قاض عدلي من خارج السلك القضائي الإداري كما هي القاعدة التي كرسها قانون تنظيم مجلس شورى الدولة.

حجة قانونية

أما المسألة التي أثارت استغراب الأوساط المطلعة فهي أن سرحان استخدم حجة قانونية واهية لاستبعاد كرم من التعيين رغم اقتناع المعنيين بأنها الأفضل ورغم عدم وجود أي اعتراض من أي جهة سياسية على اسمها لانها تتمتع بالاستقلالية ولم تتخذ طوال سنوات عملها القضائي أي صبغة سياسية. الحجة تتمثل بالقول إن شرط حيازة الدرجات الاثنتي عشرة لا يتوافر في كرم رغم أنها تخطت الدرجة 14، زاعماً ان الدرجات الاستثنائية التي منحت للقضاة بموجب قانون الموازنة ليست كافية ولا تحتسب عند التعيين، علماً انه عندما كان ما زال قاضياً في المجلس وقّع أحكاماً تقضي بعكس ذلك (مثلاً القرار الصادر عن مجلس شورى الدولة بهيئة مجلس القضايا في قضية القاضي الياس ناصيف ضد الدولة رقم 493تاريخ 19 /5 / 2005) وهي مسألة محسومة ومتفق عليها علماً واجتهاداً في القضاء وتمت على أساسها جميع التعيينات والمناقلات القضائية سابقاً وستتم طبعاً على اساسها لاحقاً. والغريب أن سرحان استعان بنص قانوني لا يطبق على القضاة ليقول إن الدرجات الاستثنائية لا تحتسب وهو قانون سلسلة رتب ورواتب الموظفين رغم كونه ينص صراحة على انه لا يطبق على القضاة.

وبالاضافة الى ذلك برزت الحدة التي اتسمت بها مواقف سرحان في مسألة التعيينات المتعلقة برئاسة مجلس شورى الدولة بعد أن كان يؤخذ عليه في السابق أنه يتجنب المواجهة ولا يتخذ القرارات التي كانت تتطلبها بعض الملفات ولا سيما في موضوع وقف القضاة المحالين على المجلس التأديبي عن العمل.

لقد أحسن سرحان إدارة مصالحه في هذا الملف ومن الطبيعي الا تكون السلطات الدستورية المعنية بالتعيين أي رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة والقوى الممثلة في مجلس الوزراء مطلعة على هذه الحيثيات وهي لا تزال مسلمة كما يبدو في الظاهر بالمهنية التي عرفت عنه حين كان قاضياً ولم تتنبه الى ان هناك مصالح خاصة متضاربة ذات طابع عائلي وراء رغبته الشديدة في تأمين تعيين رئيس يرتاح اليه في مجلس شورى الدولة وهذه المصالح أصبحت متداولة على نطاق واسع في اروقة قصور العدل ووزارة العدل.

 

سلاح تكنولوجي جديد يُسقط المسيّرة الإسرائيلية!

منير الربيع/المدن/الإثنين09 أيلول/2019

ردّ حزب الله على "العملية" الإسرائيلية بطائرتين مسيّرتين في الضاحية الجنوبية (25 آب المنصرم)، بإسقاط طائرة إسرائيلية مسيّرة اليوم الإثنين 9 أيلول. فقد أعلن "حزب الله" في بيان، أن "مجاهدي المقاومة الإسلامية تصدوا بالأسلحة المناسبة لطائرة إسرائيلية مسيرة أثناء عبورها للحدود الفلسطينية - اللبنانية باتجاه بلدة رامية الجنوبية، حيث تم إسقاط الطائرة المسيرة في خراج البلدة وأصبحت في يد المقاومين". اختار الحزب التوقيت الذي يراه مناسباً، لإسقاط المسيّرة الإسرائيلية، وفق ما كان أمينه العام قد أعلن سابقاً ووعد، والذي أكد أن الحزب جاهز للرد، وإن ليس بالضرورة إسقاط كل طائرات الاستطلاع الإسرائيلية. اختار الحزب توقيته لهذه العملية، قبل يوم واحد من العاشر من محرم، موعد "إطلالة" مهمة لنصر الله، وعلى مقربة أسبوع من الانتخابات الإسرائيلية، وقبل ساعات من وصول المبعوث الأميركي ديفيد شينكر، المكلف بإدارة مفاوضات ترسيم الحدود، وما يعنيه ذلك من ارتباط مباشر بين المساعي الأميركية من جهة، وتثبيت الهدوء لترسيم الحدود من جهة ثانية. واختار الحزب هدفه، في الجنوب، في نطاق عمل القرار 1701. وكان نصر الله قد أعلن سابقاً، أنه في حال وقوع أي اعتداء إسرائيلي فسيكون الردّ في نقاط اشتباك جديدة، على نحو ينقل حزب الله ردّه العسكري من الأراضي اللبنانية إلى الداخل الإسرائيلي. وفي إعلانه عن إسقاط الخطوط الحمر، أوحى نصر الله بعدم الالتزام بالقرار 1701، طالما أن الإسرائيلي لا يلتزم به، ويعمل دوماً على تجاوزه وتسجيل الخروقات بحقه. وبالتالي، فتح حزب الله دفتر حساب جديد، يتعلّق بالقرارات الدولية، وفق منطق أن خرق الإسرائيلي لهذه القرارت سيتم الردّ عليه.

وهذا وفق المنطق السياسي والإدارة "الذكية" ميدانياً، ستترابط القضايا المختلفة واقعياً. وسيكون حزب الله هو صاحب القرار الأول والأخير بما يخص عملية ترسيم الحدود، أو الحفاظ على الاتفاقات، لا سيما أن نصر الله كان قد أعلن سابقاً أن حزب الله هو "قوة لمنع الحرب"، ولردع الخروقات الإسرائيلية، وهو القادر على الالتزام بالتفاهمات.

الضربات والمسار التفاوضي

اختيار الهدف وتوقيته وموقعه، تدل أن الحزب يريد إفهام الجميع أنه صاحب اليد الطولى في تلك المنطقة، ويضع نفسه في موقع الندّ للإسرائيليين، ضمن قواعد الاشتباك القائمة، والآخذة بالتوسع من سوريا باتجاه لبنان، خصوصاً بعد الاعتداء على الضاحية، وتوجيه ضربة للحزب في سوريا، وإثارة ملف الصواريخ الدقيقة. وهذه كلها لا تنفصل عن مسار فرض العقوبات الأميركية على الحزب، ولا عن المساعي الأميركية الضاغطة للانتهاء من عملية ترسيم الحدود وتوقيع الاتفاق بين لبنان وإسرائيل. ولذا، بات الحزب عملياً هو الذي يدير لعبة التفاوض المديد فيها. ما يعني أن هذه العمليات العسكرية، ترتبط حتماً بإدارة التفاوض السياسي، أو برغبة حزب الله في تحسين شروطه بوجه العدو الإسرائيلي. وتتزامن عمليات حزب الله أيضاً مع عمليات تنفذها إسرائيل ضد قوات موالية لإيران. إذ نفذت إسرائيل بالأمس عملية واسعة وأنزلت ضربة قوية في بمواقع لميليشيات موالية لإيران في البوكمال، عند الحدود العراقية السورية.

إصرار الحزب على الردّ مقابل إصرار الإسرائيليين على استمرار الضربات، يؤشر إلى أن هذا المسار سيستمر. ومسلسل الردّ والرد المضاد سيستكمل، حتى ولو فشلت المفاوضات، ستكون الأراضي اللبنانية جاهزة لأي مواجهة أو معركة، خصوصاً أن الضربات الإسرائيلية على الإيرانيين تزداد وتؤدي إلى سقوط قتلى، وتستهدف مناطق أساسية ترتبط بطريق طهران بيروت مروراً ببغداد ودمشق. ما يعني ان الإيراني قد يصل إلى مرحلة لن يكون قادراً فيها على السكوت على هذه الضربات.

مصير 1701

إدارة المعركة السياسية والعسكرية اليوم، تتم حول مصير القرار 1701، وهذا يعني منطقياً ارتباط الصراع بمسألة ترسيم الحدود. وحزب الله يريد القول أنه قادر على تنفيذ ما يريده وصولاً إلى إسقاط المسيّرات الإسرائيلية، أو الرد على أي عملية قد يتعرض لها، تعزيزاً لموقعه التفاوضي، عبر إرساء معادلة ضربة مقابل ضربة. وفي مقابل إعلان الإسرائيليين عن امتلاك الحزب لمصانع للصواريخ الدقيقة، وإصرار نصر الله على نفي ذلك مؤكداً امتلاكه مخزوناً كافياً من تلك الصواريخ.. قد تتحول المفاوضات إلى البحث في مصير هذه الصواريخ وحسب.

سلاح تكنولوجي جديد

وهنا، مع عملية اليوم يبرز سؤال أساسي، إذا ما كان حزب الله يمتلك سلاحاً تكنولوجياً جديداً، أو قدرة جديدة لإسقاط الطائرات. إذ تؤكد المعلومات أن الحزب أسقط الطائرة إلكترونياً، لكنه لا يريد الكشف عن هذا السلاح الجديد الذي يمتلكه في هذه المرحلة، وربما يبقي على سريته واستخدامه في أي معركة جديدة محتملة. أراد حزب الله أن يبرهن على قدرته على إسقاط المسيّرات، لكن من غير الدخول في حرب واسعة. في المقابل، كان الإسرائيلي يستعجل عملية رد حزب الله بإسقاط طائرة مسيّرة، أولاً لتجاوز مفاعيلها قبل الانتخابات، وطي صفحة الرد والرد المضاد وتجنب الحرب، ما قد ينعكس إيجاباً على وضع نتنياهو. كما أن الإسرائيلي أرسل الكثير من المسيّرات وعلى علو منخفض، ربما لاستدراج الحزب إلى إسقاطها طمعاً باكتشاف ما يمتلكه الحزب من أسلحة بهذا الخصوص.

 

قطيع حائر عالق بين ساعة الصفر وساعة السفر

مصطفى علوش/نداء الوطن/09 أيلول 2019

"وسرت وحدي شريداً محطم الخطوات تهزني أنفاسي، تخيفني لفتاتي كهارب ليس يدري من أين أو أين يمضي شك، ضباب، حطام، بعضي يمزق بعضي سألت عقلي فأصغى وقال لا لن تراها وقال قلبي أراها ولن أحب سواها ما أنت يا قلب قل لي أأنت عنة حبي أأنت نقمة ربي... إلى متى أنت قلبي؟"

(كامل الشناوي)

"حتى لا يموت الذئب ولا يفنى الغنم"! يروى أنه في يوم من الأيام عُقد وعد صادق بين الذئب وراعي الغنم. فراعي الغنم تعبت كلابه من نوبات السهر المستمرة، وأرهق هو من حَملِ بندقية أدمت كتفه. لكن الراعي بحاجة لرواية لا نهاية لها يقنع بها القطيع بضرورة أن يحترموه ويتبعوا تعليماته لكون الذئب الخبيث يستهدفهم ويريد فناءهم! والذئب من جهته يحتاج لرواية تسوغ له أسباب استهدافه للقطيع، فهو إن لم يأكل سيضعف، وإن ضعف فسيأتي الراعي وكلابه فيقضون على عشيرة الذئاب بأكملها. من أجل ذلك، وبما أن الراعي والذئب قد فهما قواعد اللعبة، توصلا إلى تفاهم غير مكتوب، وربما عبر وسطاء من أهل الخير، بأن يأكل الذئب ما يكفيه من القطيع بحيث تستمر أسطورته بأنه يحمي عشيرته من شر المتربصين بها بأنه المعيل الوحيد لها. الراعي كان يطلق مع كل غزوة للذئب بضع عيارات في الهواء، فتبدأ الكلاب بالنباح ويحلّ الهرج والمرج، فتسقط عيارات طائشة على مرج فتحرقه، والذئب يعود هارباً تحت جنح الليل كالجبناء، ومعه حملٌ يحمله بين أنيابه. وفي اليوم التالي يحتفل الطرفان بالإنتصار المبين، وتزغرد النعجة الثكلى لارتقاء فلذة كبدها إلى مرتبة أعلى، وتعلن عن تقديم المزيد من الحملان في سبيل أن يرضى الراعي ويبقى محتفظاً ببندقيته، حتى وإن كان الرصاص خلبياً. وبلحظات سينشر الكبش الهائج بفحولته، ذو القرنين المعكوفين، بذرته الطيبة بين النعاج لينتج المزيد من الحملان للتعويض.

ولكن، وفي اليوم الثاني، يذهب القطيع ليرعى فيكتشف أن حقل البرسيم الرحب قد أحرق بالكامل، ليقودهم الراعي عبر مسار شاق ووعر إلى حقل ثانٍ. هذه رواية من نسج الخيال ولا تمت إلى الواقع بصلة.

لكن القصة الواقعية هي أن مواطنين لبنانيين تجمعوا منذ أيام، في تظاهرة غير مسبوقة، أمام السفارة الكندية وهم يطالبون بحقهم بالهرب من ساعة صفر يقررها ذئب أو راع، بعد أن تعذر عليهم التقرير من هو الذئب حقاً ومن هو الراعي، ولم يعد يفرق الواحد منهم بين حقيقة شعوره نحو الذئب ونحو الراعي! فصار يعتبر أن الذئب والراعي سيان! حيرة ذاك المواطن هي أنه منذ مدة ليست ببعيدة، كان يقدس الراعي ويضع صورته على مدخل بيته وفي الرواق وعلى حائط غرفة الإستقبال والطعام والجلوس، وإلى جانب صور العائلة في غرفة النوم. كان يسند ظهره إلى يقين أن الراعي هو الخير المطلق الذي يحميه من الذئب المطلق، ولم يخطر في باله، وقد سقط اليقين، بأنه حائر الآن ما بين ساعة الصفر التي لا قرار ولا دخل له بها، وهي كساعة الغفلة، لا يعلم من أين ومتى وكيف ستأتي، وبين ساعة السفر التي يقررها هو، هذا إن منّت عليه سفارة ما، لتعده بحقل برسيم لا تحرقه الرصاصات الطائشة، وراع يرعى الرعية، وذئاب لا تأكل اللحم الحي لأنها منضبطة تحت سقف القانون. مواطن آخر طاعن في السن ظهر هو الآخر على شاشات التواصل الإجتماعي، بدا واضحاً بأنه ما زال يفرق ما بين الراعي والذئب، ويعترف بجميل الراعي عليه، لكنه تمنى على راعيه أن يؤجل ساعة الصفر إلى ما بعد يوم قبض المعاش حتى يتمكن من تدبير أحواله متى حلت تلك الساعة المؤكدة بوعد الراعي الصادق! هذا المواطن تمت تلبية تمنياته فكانت ساعة الصفر في أول الشهر، لكن أول الشهر كان يوم عطلة نهار الأحد، ولا أظن أن الرجل كان قد قبض معاش تقاعده! لكن من قبض قبل يومين، وذهب ليقضي نهار الأحد مع أولاده على شاطئ البحر أو في متنزه جنوبي شعبي، وجد نفسه يلملم حصيره وبعضاً من ملابس أولاده الممزوجة بالرمل أو الملوثة بالوحل، مستدركا ساعة الصفر بالرحيل نحو الأمان.هذه ببساطة حال القطيع الحائر بين ساعة الصفر وساعة السفر!

 

مواليد السوريين في لبنان... تسهيلات وهلع ديموغرافي ومفوضية شؤون اللاجئين تتوقع زيادة تسجيلهم نهاية العام

بيروت: سناء الجاك/الشرق الأوسط/09 أيلول/2019

تشير أحدث بيانات المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى ولادة 188 ألف طفل سوري في لبنان بين عامي 2011 و2019. فيما سجلت وجود نحو 926 ألف لاجئ سوري في لبنان حتى نهاية يوليو (تموز) الماضي.

وتوضح الناطقة باسم المفوضية في لبنان، ليزا أبو خالد، لـالشرق الأوسط أن التحليل الأولي الذي تم إجراؤه هذا العام يظهر تسجيل نحو 30 في المائة من أطفال السوريين المولودين في لبنان على مستوى سجل وقوعات الأجانب، وهي الخطوة الأخيرة في الإجراءات اللبنانية. وهي زيادة مهمة بنسبة 10 في المائة تقريباً مقارنة بالعام الماضي، وتشكل ضعف نسبة المواليد السوريين الذين تم تسجيلهم عام 2017. وذلك بفضل التغييرات في السياسة التي اعتمدتها الحكومة لتسهيل تسجيل المواليد من الأطفال لأبوين سوريين. وأشارت إلى ملاحظة التحسن في كل خطوة من إجراءات تسجيل المواليد مع مرور كل عام. وتعتبر أبو خالد أن مساعدة اللاجئين السوريين في الحصول على الوثائق المدنية هي من المجالات ذات الأولوية لدينا ولدى الحكومة اللبنانية، والتقدم الكبير الذي شهدناه على مر السنوات يعكس دليلاً على التزام الجميع بمعالجة هذه القضية.

وكان وزير الخارجية جبران باسيل أثار مسألة الولادات السورية في لبنان أواخر الشهر الماضي، وأدلى بأرقام جديدة مثيرة للجدل. وقال إن المسجلين في وزارة الداخلية حتى الأمس القريب، ومنذ أن بدأت هذه العملية بلغ 184 ألفاً، فيما سجلت دوائر الأمم المتحدة ولادة 77 ألف طفل قبل أن تتوقف عن التسجيل منذ العام 2015. ما يعني أن هناك نحو 107 آلاف نازح سوري غير مسجّلين.

ويقول مدير البحوث في معهد عصام فارس للسياسات العامة والشؤون الدولية في الجامعة الأميركية ببيروت، ناصر ياسين، لـالشرق الأوسط إن التفاوت بأرقام ولادات السوريين سببه الاستغلال السياسي سعياً إلى الشعبوية والاستثمار في الهلع الديموغرافي لدى المسيحيين خصوصاً. وولادات السوريين ليست أكثر من الولادات اللبنانية. 30 في المائة منها مسجلة في دوائر النفوس، و70 في المائة منها موثقة بشهادة ولادة وإفادة مختار، ولم تصل إلى دوائر النفوس ليتم تسجيلها. وهذا مصدر اللغط، إذ يتم احتساب من لم يسجلوا في الدوائر الرسمية بشكل منفصل عن عدد الولادات الإجمالي مع أنه من ضمنها. وتتوقع أبو خالد زيادة أعداد تسجيل المواليد إلى مستوى كبير بحلول نهاية هذا العام، وذلك بفضل زيادة استيعاب دوائر أقلام النفوس لتسجيل ولادة الأطفال الذين لم يصلوا بعد إلى الخطوة النهائية في العملية، والقرار الإيجابي الذي اتخذه مجلس الوزراء.

وكانت المديرية العامة للأحوال الشخصية التابعة لوزارة الداخلية اللبنانية، وبناء على قرار متخذ من مجلس الوزراء، قد أصدرت قراراً إدارياً لتبسيط إجراءات تسجيل المواليد السوريين يقضي بإعفائهم من شرط سند الإقامة، على أن يُصار إلى إرسال اللوائح المتعلقة بالولادات المنفّذة إلى وزارة الخارجية والمغتربين لإبلاغها بدورها إلى الجهات السورية المختصة.

ويوضح ياسين أن خطر عدم التسجيل بعد سنة من الولادة يفقد المولود حقه التلقائي بوثيقة تثبت هويته، ويفترض اللجوء إلى القضاء ورفع دعوى مكلفة ومعقدة يبتّ بموجبها القاضي بصحة نسب المولود وضمه إلى سجل والده، ما يهدد بتصنيف المولود مكتوم القيد إذا لم تنجز هذه الإجراءات. ويشير إلى سوء تصرف المسؤولين اللبنانيين، ولا سيما وزير الخارجية الذي اعتبر مع بداية النزوح أن تسجيل الولادات يحمّل الدولة مسؤولية المواليد. وبعد فترة انتبه المسؤولون إلى أن عدم التسجيل هو ما يحمل الدولة مسؤولية هؤلاء بموجب القانون الدولي الذي ينص على حق مكتوم القيد بالحصول على جنسية الدولة التي ولد ويقيم فيها. وأشار إلى أنه عدا الخوف الديموغرافي، كان التشدد في معاملات تسجيل السوريين بشروط استيفاء الأم والأب للمستندات الرسمية للإقامة، عقبة حيال تسجيل المواليد الجدد. وتم تدارك الأمر. كما أن وزارة الشؤون الاجتماعية تحاول جهدها من خلال التوعية والعمل مع وزارتي الداخلية والصحة لتسهيل تسجيل المواليد الجدد. إلا أن النسبة لا تزال متدنية. ونبّه إلى مشكلة أخرى، وهي عدم تسجيل الزواج بين السوريين في الأصل، بالتالي يستحيل تسجيل مواليدهم. فبعض العائلات السورية تكتفي برجل دين من المجتمع المحلي لعقد زواج أولادها، ولا يصار إلى تسجيل هذا الزواج في الدوائر المختصة، بسبب غياب الوعي أو غياب التنظيم في دوائر النفوس في المناطق البعيدة. ويوضح ياسين أن المخيمات تضم من 20 إلى 21 في المائة من اللاجئين السوريين، وهم في الغالب يحافظون على عاداتهم العشائرية لجهة تعدد الزيجات والإنجاب، انطلاقاً من زيادة اليد العاملة الزراعية التي تدر مداخيل للعائلة. لكن في الغالب، بدأت العائلة السورية في لبنان تخرج من العشائرية، وتصغر لتقتصر على الوالدين والأبناء، وتغيرت ظروفها، وانخفضت نسبة الإنجاب فيها.

 

لماذا يدوّل الحريري مشكلة حزب الله؟

محمد قواص/ميدل إيست أونلاين/09 أيلول/2019

لافتٌ جداً أن يخاطب رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري المجتمع الدولي معلناً أن مشكلة سلاح حزب الله هي مسألة إقليمية (دولية) وليست لبنانية. وعلى هذا قد يلتقي، بشكل غير مباشر، مع اكتشاف رئيس الجمهورية ميشال عون أن الظروف تغيرت ولم تعد تستدعي حواراً داخليا للاهتداء إلى الاستراتيجية الدفاعية لحماية لبنان. لافتٌ أيضاً أن حزب الله لم يعلّق على تصريحات الحريري لـ "سي أن بي سي" الأميركية حول ما فُهم أنه تبرؤ لحكومته من سلاح الحزب وسلوكه (المشرّع وفق البيان الوزاري)، وأنه إحالة للأمر، وفق ما قد تفسره مواقفه، إلى معالجة كبرى تتجاوز قدرات لبنان وتضعها ربما داخل ملف الصراع الذي تقوده الولايات المتحدة ضد إيران. يخبر الحريري العواصم المهتمة بشؤون لبنان واستقراره، ودوره واقتصاده، وآبار الطاقة في مياهه، أن حزب الله لا يحكم البلد، لكنه يتحّكم بقرار السلم الحرب فيه. يبلغ الرجل من يهمه الأمر، بصفته رئيسا لحكومة بلد مستقل ذي سيادة، أن عنوان حزب الله ليس في لبنان، وأن قراره يأتي من خارج البلد، وأن معالجة أمره لا يمكن أن تتم من داخله.

لا يُفهم من خطاب الحريري لقناة تلفزيونية أميركية بعد أسابيع من عودته من رحلة مثيرة للجدل إلى الولايات المتحد،ة إلا أن رئيس الحكومة يستدرج تدويلا لمسألة حزب الله، ليس بالمعنى الذي قد يثير الداخل اللبناني، بل بالمعنى الاستراتيجي المتعلق بما يُرسم هذه الأيام للمنطقة.

ولا يُفهم من منطق الرجل إلا دعوة لتخليص لبنان، بكيانه وتياراته ومذاهبه ومؤسساته، من مهمة التصدي لظاهرة تعملقت لأسباب خارجة عن إرادة لبنان، وتتحمل مسؤوليتها سياسات اعتمدها المجتمع الدولي في التعامل مع إيران ونظام "الثورة الإسلامية" هناك منذ أربعة عقود.

على أن ما ينطق به الحريري يختلف في الجوهر عما ينطق به عون. في ثنايا كلام رئيس الحكومة بعضٌ مما تجاهر به بيئته السياسية الصغرى وتلك الكبرى الممتدة بارتباك باتجاه حلفاء الأمس. يعتبر هؤلاء أن سلاح حزب الله يصادر هيبة الدولة ووحدة قرارها في شأن سيادي أساسي، وأنه يعظّم من ثقافة الدويلة ويهدد اللحمة الداخلية ويصدّع الاستقرار الداخلي ويساهم في تفشي مظاهر العبث والفوضى والاستهتار بمؤسسات البلد كما بموقعه في العالم وعلاقاته مع دول العالم.

باعتباره مشكلة خارجية، لا يؤمن الحريري بلزومية سلاح حزب الله للدفاع عن لبنان على منوال ما يكرر رئيس الجمهورية ميشال عون. يرى الأخير أن سلاح الحزب لبناني في أجندته الدفاعية عن البلد وهو جزء بنيوي لا تمرد داخليا عليه، لا بل تتم رعايته من قبل الدولة وحكومتها. وفيما يتحدث الحريري عن "مشكلة" أن قرار الحرب والسلم في يد حزب الله، لا يرى رئيس الجمهورية ذلك على نحو لا يوجب هذه الأيام أي حوار بيتي لاستحداث استراتيجية دفاعية تنهي ظاهرة سلاح الحزب من خارج منظومة الدولة.

"حزب الله مشكلة إقليمية". وفق ذلك يطالب الحريري أن لا يرتبط أمر الجدل حول دور حزب الله من قبل واشنطن وحلفائها بأمر ما يمكن لهذا العالم أن يقدمه لتخليص لبنان من أعبائه الاقتصادية. وفيما يكثر الحديث عن ربط ثمار مؤتمر "سيدر" وكرم الدول المانحة بشروط معينة متعلقة بما هو مطلوب من الدولة للجم حزب الله والقبض على سلاحه، يرمي الحريري الكرة إلى حضن هذا العالم وتلك الدول المانحة مستخدماً لغة بسيطة مفادها أن "الأمر مشكلتكم وليست مشكلتنا".

وعلى أساس تلك المعادلة يطلب الحريري من العالم أن يتعامل مع لبنان بصفته دولة تديرها حكومة يرأسها، وأن لحزب الله حصة برلمانية ووزارية لا تتيح له إدارة البلد، وأن مسألة إمساك هذا الحزب بقرار الحرب والسلم (الذي يمكن بالمناسبة أن يدمر البلد ويطيح بحكومته ومؤسساته)، هي مسألة وجب لهذا العالم التعامل معها، مع التسليم بأن بيروت لا تستطيع في مواجهتها شيئاً.

وللمفارقة فإن تصريحات الحريري لم تستفز حزب الله. التدويل الذي تشي به تلك التصريحات يؤّمن للحزب موقعاً خاصا، ليس داخل المشهد اللبناني المحدود، بل داخل ذلك الدولي الكبير. قد يقرأ الحزب أن مواقف رئيس الحكومة اللبنانية تُظهر للعالم أجمع، وهذه المرة بشكل رسمي صادر عن مرجع رسمي، حقيقة أن حزب الله ليس حزبا لبنانيا بل قوة إقليمية داخل لبنان تؤثر في قراراته السيادية، وجب التعامل معه دولياً بصورة مستقلة عن تعامل دول العالم مع لبنان، أو أكثر من ذلك التعامل معه بصفته ملحقاً نهائيا ملتصقاً بكيانية لبنان القانونية في العالم، وليس حادثة ظرفية مؤقتة يتم تدبيرها داخل منظومات الحكم والسياسة والأمن في لبنان.

وفي الهمّة التي تقودها الولايات المتحدة هذه الأيام بشخص ديفيد شنكر مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى الذي يطل على لبنان (الأربعاء) ما قد يؤسس لقواعد عمل جديدة سترسيها أعراف أميركية في التعامل مع لبنان وحزب الله كحالتين منفصلتين.

تعمل واشنطن على تفعيل وساطتها لإنهاء النزاع الحدودي، البري والبحري، بين لبنان وإسرائيل. وترسل واشنطن موفدها آخذة بعين الاعتبار أن نجاح مهمته يحتاج منطقياً إلى تبديد احتمالات نشوب حرب جديدة تشنها إسرائيل ضد حزب الله في لبنان. ولا يمكن أن تبنى أي استراتيجية جدية لإقفال الملف الحدودي وفتح ملف التنقيب عن الطاقة في المياه اللبنانية وتفعيل ذلك القطاع في منطقة شرق المتوسط إلا بالانكباب جدياً على معالجة "حالة" حزب الله.

منذ أيام، وخارج أي سياق، وربما من صلب سياقات ليست ظاهرة، يتنبأ وزير الداخلية اللبناني السابق نهاد المشنوق أن "لا نفط ولا غاز، من دون الاتفاق الجدّي والحاسم على الاستراتيجية الدفاعية اللبنانية. ربما أن في ذلك الموقف حسابات داخلية تنتقد دفن عون لتلك الاستراتيجية بسبب "تبدل الظروف"، وتغمز من قناة لا مسؤولية لبنان عن سلاح حزب الله وفق اجتهادات الحريري الجديدة. إلا أن ورشة الرسم الجارية حاليا لخرائط المنطقة ومسار التوازنات الدولية داخلها، لا يمكن إلا أن يلحظ معالجة ما لظاهرة حزب الله في لبنان.

تدفع إسرائيل بملف مصانع الصواريخ التابعة للحزب. وتتهدد بالنار ممر طهران بيروت الشهير. باتت ورشُ التنقيب عن الغاز التي تهتم لها واشنطن كما فرنسا وإيطاليا وروسيا ودول البحر المتوسط مفعّلة لإطلاق إحدى أكبر ثروات العالم الجديدة. وتُعَدُ ترتيبات للمسألة السورية التي بدا أن التلويح التركي بإعادة دفع اللاجئين إلى أوروبا تعيد إيقاظ العالم عليها. على هذا تتعملق الملفات على النحو الذي يعيد تسليط المجهر على حزب الله ودوره داخل تلك الملفات.

الأمر يتطلب تدويلاً، وفق ما يتسرب من تصريحات الحريري، ومع ذلك على لبنان أن يقرر ما إذا كان يريد العالم أن يتعامل معه بصفته دولة مستقلة أم يريد للعالم أن يقبل بأمره الواقع ويتبنى ويرعى وصاية حزب الله عليه كما قبل ورعى وصاية نظام دمشق قبل ذلك.

 

معاناة المسيحيين ،من البلص إلى النصب

د.ناجي الحايك/09 أيلول/2019

كتب البطريرك اسطفان الدويهي الكثير عن تاريخ الشرق الاوسط ومسيحييه، ولعل ابلغ تعبير استعمله في وصف معاناة شعبه هو كلمة البلص وهي كلمة لخصت ما كان يتعرض له المسيحييون من اعتداءات غير مبررة وإلى محاولات انتزاع الكثير مما يملكون ولعل انفس ما كان لهم هو عبق الحرية الذي انتشر في جبالهم ولم تستطع الى يومنا هذا أي من التيوقراطيات أن تطمسه. بين ال١٥١٦ وال١٩١٨ كان العثمانيون وأعوانهم يستعملون جميع الحيل بالإضافة إلى الترهيب للإستحصال على مال الموارنة وارضهم وحريتهم ووجدانهم املا بجعلهم أهل ذمة. الحقيقة هي أنهم استطاعوا ربح الكثير من المعارك ولكن مكرمة حربتنا الاتية من الرب انتصرت على الدوام وزال سلاطينهم كما زال قبلهم المماليك وغيرهم. بهدلة هذا الشعب لم تتغير مع تغير السلاطين منذ نشوء المسيحية وحتى يومنا هذا، كنا اعتقدنا ان هذا النزق قد زال مع زوال السلطنة العثمانية وممثليها الذين كانوا جميعهم على صورة جمال باشا السفاح وإن تغيرت القفازات التي امسكت بمداخل جبل لبنان.

لا اعرف إذا كان ميشال عون يدون ما يحصل مع شعبه منذ كانت له مراكز قيادية ، لا أعرف إذا كانت له القدرة كعسكري أن يقول للتاريخ أن احفاد الدويهي، أولاد بشارة الراعي روحيا وعون زمنيا يتعرضون لنفس أنواع محاولات البلص التي تعرض لها اجدادهم وهو يقاتل وحده مع حفنة من المؤمنين بدعواته للجهاد بأدوات السلام و في سبيل الحرية. نعم إن الهدف من هذا الجهاد ليس كرسي الرئاسة ولا حتى الرئاسة. إنما الهدف هو الوقوف في وجه نفس البلص الذي تكلم عنه الدويهي. غير أن الدويهي العظيم ورجالات الكنيسة ليسوا كالعسكريين الذين في إمكانهم الدعوة الى القتال، يحاولون ويكتبون ويصلون، أما

العسكري فيقاتل ولو بأظفاره. ما هم إذا قيل أن السعي شخصي، فقد قالوا نفس الكلام منذ ربع قرن على أعتاب الطائف، وكانوا مخطئين وسرنا إلى ما صرنا. إن اتفاق الطائف كان من اهم مراحل حرب الالغاء على مسيحيي لبنان، قبلة مسيحيي المشرق كله. وقتها كان فراغ أكبر من يومنا هذا وكانت حروب عابرة للطوائف، ولم يمتنع احدهم عن اكمال ما صار اسمه النصب.

يومها لم يقف أحد من المتآمرين ليقول بأن تعديل الدستور غير ممكن اقله في وجود الاحتلالات!! كان الهدف واحد: حرية أبناء الحرية، وما لم يؤخذ بالسيف يؤخذ بالتآمر وبأمثال المقدم عبد المنعم وبالطوابير الخامسة. هدف اليوم في مسألة انتخاب الرئيس هو الإجهاز على الوجدان الذي ما زال يقاوم، الهدف اليوم هو تكريس عدم تطبيق لا الطائف ولا المناصفة ولا المثالثة بل تطبيق احكام داعشية معينة على من لم تستطع المخارز فقر عينيه منذ أكثر من ألف عام. الهدف اليوم هو إيهام من يرتضي لنفسه أن يتوهم أن الخلاص هو أن يملأ أحدهم كرسيا فارغا فيما الواقع هو أن الذي يحب أن يملأ هو فراغ تمثيل من يراد له أن

يجلس على الكرسي. المطلوب أن يكون ممثل المسيحيين ممثلهم الفعلي لا أن يكون معينا من خليفة ما أو سلطان ما وفق صك إذعان ما يسمى تسوية أم اتفاقا.

للمسيحيين اللبنانيين في ذمة الشرق والعروبة حساب تأخر تسديده، لأن الجمال ليس وجه لبنان العربي بل وجه العرب المسيحي الذي هو تلك النافذة التي لا تغلق على العالم حتى مع إغلاق المضائق والصحاري وحنفيات النفط. ما نريده لا يقاس لأنه هواءنا ولا يعد ولا يحصى لأنه لا يقوم بيعه. هو أن تكون اصوات

ابنائنا تساوي أكثر من صنج يرن أو دست فارغ يرن.

لقد احتل الشرق بأكمله فقسمه الخلفاء إلى ولايات وسلاطين تركيا قطعوه سناجق إلا واحدا: واسمه كان لبنان ( جبل لبنان)، فيه عبق يجذب عشاق الحرية فيأوون اليه كما فعل الموارنة وغيرهم. هذا العبق نفسه ينفر من لا يطيق الحرية فيحاول حرقه ويسعى ليغرقه. سبحان الله كيف خلق هذا الشرق الذي لا ينتج إلا

جلادين كما أن الغرب لا ينتج إلا تجارا. في سنة ٦٨٥ احتمع الموارنة وحدهم لملئ مرسي أنطاكية الفارغ ووقفوا وقفة واحدة رفضا لأن يعين امبراطور غربي متقلب الاهواء ممثلهم، رفضا أيضا لأن يعين خليفة متسلط بطريركا محتقرا في همتهم. اليوم ايضا وبعد ان شبعوا من النصب والبلص يرفضون بطريركا زمنيا مخلوقا غير موجود لأن مصيره سيكون كمثيل إبن قنبرة صنيعة بني أمية المرذول.

 

باسيل يكشف المستور من معراب الى الحدود

عماد مرمل/الجمهورية/09 ايلول 2019

يحرص رئيس التيار الوطني الحر الوزير جبران باسيل على الانتقال الى منزله الريفي في تلال اللقلوق الهادئة، كلما سنحت له الفرصة، لالتقاط الانفاس والتدقيق في الحسابات، بعيداً من الضجيج السياسي والضغوط اليومية. من هناك، يُجري باسيل مسحاً شاملاً للمشهد العام، ويطلّ على الاستحقاقات والازمات موجّهاً رسائله الى كل من يعنيه الأمر. يؤكد باسيل، وفق القريبين منه، انّ رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع بدأ يصوّب على العهد بعد اتفاق معراب مباشرة، مع انّ التيار قاتلَ من أجل منح القوات حصة وازنة في الحكومة السابقة، واختلف في هذا الشأن مع الرئيس سعد الحريري وآخرين.

ويلفت باسيل الى أنه تساهَل كثيراً مع القوات في مرحلة ما بعد المصالحة، لكن ما فاجأه آنذاك انّ جعجع انزعج من كون حصة التيار ورئيس الجمهورية بلغت في الحكومة السابقة 9 وزراء، حتى انه تضايَق من وجود بيار رفول ضمن الكتلة الوزارية للرئيس ميشال عون، على الرغم من انه أقرّ بموجب اتفاق معراب انّ هناك حصة مستقلة لرئيس الجمهورية.

والمستغرب بالنسبة الى باسيل، الذي يؤكد انه هو من وقّع الاتفاق، انّ وزراء جعجع لم تكن لديهم لا شغلة ولا عملة سوى الهجوم على وزراء التيار، خصوصاً وزير الطاقة، بحيث تحولوا جميعاً الى وزراء طاقة وأهملوا ملفاتهم. وأشد ما يزعج باسيل في هذا المجال هو انّ القوات راحت تُفبرك اتهامات بالفساد ضد التيار، من دون ان تصدر عنها ولو كلمة واحدة ضد وزير او ملف يتبع للقوى السياسية الاخرى. وتفيد معلومات اللقلوق انّ باسيل التقى قبل مدة قصيرة صديقاً مشتركاً مع جعجع، زاره بطلب من رئيس القوات في إطار محاولة لترميم الجسور، فأبلغ اليه باسيل أنه مستعد للتعامل بإيجابية مع مسعاه التوفيقي، شرط ان يتعهّد جعجع بوقف حملات التجني والافتراء على التيار، لأنّ اتهاماته غير صحيحة. ويُروى انّ باسيل قال للوسيط: مع أنّ جعجع يعرف ضمناً الحقيقة، لا بأس في ان يسأل ايضاً الذين يمولونه، فهؤلاء خبراء في مجال الطاقة ويعرفون الوقائع جيداً.

ووفق الرواية البرتقالية، زار فاعل الخير معراب، ثم عاد الى باسيل وأبلغ إليه انّ جعجع موافق على ما طرحه. لكنّ رئيس القوات عاوَد بعد فترة إطلاق النار على التيار ورئيسه، فالتقى الوسيط باسيل مجدداً، واعتذر منه وقرر الانسحاب من وساطته.

ويعتبر باسيل، على ما ينقل زواره، انّ جعجع يظن انّ بإمكانه الجَمع بين اتهام التيار بالفساد ورفع شعارات شعبوية ليزيد شعبيته من جهة، وبين المطالبة بالشراكة مع التيار نفسه في الدولة من جهة أخرى، جازماً بأنّ هذه المعادلة لا يمكن القبول بها.

ووفق معلومات اوساط مطلعة في التيار، أبلغ الحريري الى باسيل خلال لقائه به، قبل إقرار الحكومة تعيينات المجلس الدستوري (التي اعترضت عليها القوات لاحقاً)، انّ هناك اتجاهين امام جعجع، فإمّا ان يقبل بما هو مطروح، وإمّا ما فينا نِعملّو شي.

لقاء تيمور

وفي مقابل الخطوط المقطوعة مع جعجع، ينقل زوار اللقلوق عن باسيل ارتياحه الى الاجتماع مع النائب تيمور جنبلاط، لافتاً الى انّ تيمور شاب واعد وإيجابي، واللقاء بينهما كان جيداً. وفيما يُنقل عن باسيل انّ لقاء المصارحة والمصالحة بين حزب الله والحزب التقدمي الاشتراكي هو أمر إيجابي، كشف القريبون منه انّ الاميركيين كانوا قد تواصلوا معه بعد حادثة قبرشمون وأبدوا قلقهم من وجود محاولة لعزل جنبلاط او تطويقه، مُشددين على انه خط احمر، فأكد لهم وزير الخارجية عدم وجود اي محاولة من هذا النوع، مشيراً إلى انّ جنبلاط غير معزول ولا احد يسعى الى إلغائه، ما تفزعوا عليه، وأنا متأكد من انه سيلتقي مجددا مع حزب الله. ويفيد هؤلاء انه عندما انعقد اجتماع الاشتراكي - الحزب في عين التينة، إبتسم باسيل وقال للمحيطين به: سأرسل الصور الى الاميركيين..

وما يعزّز إشارات التحسن في علاقة المختارة - التيار، قول النائب السابق وليد جنبلاط لباسيل، على هامش الغداء العائلي في قصر بيت الدين: لَمّا بَدّك تبرُم بالشوف أنا ببرم معك.. بس بلا مواكبة من الحرس الجمهوري. فأجابه باسيل: ومن قال انني أستعين بالحرس الجمهوري في تنقلاتي؟

آخر الفرص

على خط آخر، يؤكد باسيل انّ الطبقة السياسية لم تعد تملك ترف إضاعة آخر الفرص الممكنة للخروج من الازمة الاقتصادية - المالية المُستفحلة، معتبراً انّ هناك فرصة أخيرة للانقاذ لا تتجاوز مساحتها حدود الأشهر القليلة المقبلة، ومحذّراً من انّ التفريط بها سيؤدي الى نتائج كارثية.

ويلفت الى انّ المطلوب قرار سياسي كبير وشجاع بتنفيذ مجموعة من الاجراءات العلاجية الضرورية والفورية، مشدداً على انّ الوقت حان لتتخلى القوى السياسية طوعاً عن امتيازاتها في مرافق الدولة وقطاعاتها، والّا فإنها ستخسرها مُكرهة بعد حين، وعندها لن تطير الامتيازات فحسب، بل الدولة ايضاً.

ويُنبّه الى انّ بعض السياسيين ما زالوا غير مصدّقين انّ الانهيار سيحصل، ما لم يتم تداركه بمجموعة من التدابير الرامية الى مكافحة مكامن الهدر والتنفيعات.

ويعكس زوار اللقلوق انزعاج باسيل من الطريقة التي استخدمها الموفد الفرنسي بيار دوكان في توجيه الرسائل الى اللبنانيين خلال زيارته الاخيرة لبيروت، إلّا أنّ الأخطر بالنسبة الى رئيس التيار هو انّ القوات كانت تحرّض دوكان خلال اجتماعها به، وعندما التقته وزيرة الطاقة ندى البستاني، قال لها قاصداً بعض وزراء القوات: ما سَمعته من زملائك كان مختلفاً.

العقوبات

ولا يتأثر باسيل بما يُشاع عن إمكان فرض عقوبات اميركية عليه، بتحريض من اسرائيل وآخرين، مستبعداً أن تتخذ واشنطن مثل هذا القرار، إنما اذا فعلتها، فإنّ المؤكد هو ان وزير الخارجية لن يسكت، وسيكون الرد قوياً عبر إجراءات مُضادة وحازمة.

وفي ما خَصّ العلاقة مع الوزير السابق سليمان فرنجية، ينقل القريبون من باسيل تأكيده انه أحبّ فرنجية على الصعيد الشخصي، وكان يعتبر انّ رئيس تيار المردة يأتي تلقائيّاً بعد الجنرال على مستوى القيادة المسيحية، قبل ان يضطر الى تغيير هذه المقاربة لاحقاً نتيجة السلوك السلبي للطرف الآخر، موضحاً انه لم يرتكب اي إساءة بحق فرنجية، ونافياً ان يكون قد أبقاه منتظراً لبعض الوقت حين زاره في منزله. ويشير باسيل الى انه تجاوبَ مع كل المساعي التي بذلت لإعادة مد الجسور مع بنشعي، مؤكداً انه ليس معنياً بما يروّج عن تنافس رئاسي بينه وبين فرنجية، ولافتاً الى انّ هناك رئيساً استثنائياً في قصر بعبدا إسمه ميشال عون، ولا تزال ولايته في منتصفها، وإنّ كل همه هو نجاح العهد والرئيس. ووفق ما يُنقل عن باسيل، فإنّ الاولوية الآن هي لاستمرارية الجمهورية وليس للبحث في هوية الرئيس المقبل، لأنّ المطلوب أن تنجو الجمهورية، حتى يكون لها رئيس بعد 3 سنوات.

ديموغرافيا التوظيف

ويحذّر باسيل من المخاطر والدلالات المترتبة على عدم احترام مقتضيات الوفاق الوطني في ما خَص نتائج مباريات مجلس الخدمة المدنية، مُنبّهاً الى انّ تجاهل ضرورات تصحيح الخلل في ديموغرافيا التوظيف والتوازن الوطني، سيشرّع الباب امام 3 احتمالات هي: الحرب او التقسيم الفدرالي او رحيل المسيحيين.

وفي حين يؤكد انه يرفض كل هذه الاحتمالات، يلفت الى انّ المطلوب من الشريك المسلم ان يُطمئن الشريك المسيحي بالسلوك وليس بالشعارات فقط، مشدداً على انّ الحل الجذري يكمن في اعتماد نظام الدولة المدنية، وحتى ذلك الحين يجب احترام المناصفة والتوازن.

عملية حزب الله

على صعيد آخر، يلفت زوار باسيل الى انه تعامل بأعصاب باردة مع ارتفاع حرارة الجبهة الجنوبية قبَيل اكثر من أسبوع، بينما كان كثر يتخوّفون من احتمال الانزلاق الى حرب واسعة بين حزب الله واسرائيل. وحين حصلت عملية افيفيم، وكان باسيل يتابع مجرياتها وتفاعلاتها من منزله في اللقلوق، أبدى بعض المحيطين به خشيتهم من سيناريو دراماتيكي يقود الى حرب واسعة، لكنّ باسيل بقي هادئاً، مُعرباً عن ثقته في انّ الجانب الإسرائيلي لن يلجأ الى رد واسع لأنه محكوم بمفاعيل معادلة توازن الردع. ويروي القريبون من باسيل انه تلقّى، عقب عملية حزب الله، اتصالاً من وزير الخارجية الالماني الذي أبدى قلقه حيال التصعيد الحاصل وإمكان التدحرج نحو مواجهة واسعة، فطمأنه باسيل الى انه لن يحدث تدهور كبير إذا لم تتهور اسرائيل في رد فعلها، وقال له: عندما أسر حزب الله جنوداً اسرائيليين عام 2006 نصحنا يومها بأن تقبل تل ابيب بتبادل الاسرى وينتهي الامر عند هذا الحد، الّا انها رفضت فوقعت الحرب وخسرتها. الآن ايضاً، أنصح بأن يتجنّب نتنياهو اي مغامرة عسكرية لأنها ستكون مكلفة جداً له. ويعتبر باسيل انّ معادلة توازن الردع تؤدي دوراً محورياً في حماية لبنان، لافتاً الى خطورة ان تستبيح الطائرات المسيّرة الاسرائيلية الاجواء اللبنانية، وان يصبح الجميع تحت رحمة طائرات الدرون المكلّفة بتنفيذ عمليات تجسسية او تخريبية، مشدداً على انه ليس في صدد تسليف حزب الله مواقف سياسية، بل هذه قناعته. وبالنسبة الى ملف النازحين السوريين، يوضح باسيل انّ هناك تحسناً في معدلات العائدين الذين صار عددهم نحو ١٧٠ الف نازح، كاشفاً انه يجري التحضير لعقد مؤتمر سيضم دول الجوار السوري، اي لبنان وتركيا والاردن والعراق، للبحث في سبل تفعيل مسار العودة.

 

المرفأ.. عين على الصفقات وعين على الخصخصة

خالد أبو شقرا/نداء الوطن/09 ايلول 2019

الانكماش الإقتصادي، تراجع الطلب وانخفاض الإستهلاك، عوامل ظهرت في أرقام مرفأ بيروت في النصف الأول من العام الحالي، حيث تراجعت عائدات المرفأ بنسبة 12.8 في المئة بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي. كما انسحب التراجع على وزن الشحنات وعدد السفن الراسية، وهو ما سينعكس بالتأكيد على عائدات خزينة الدولة في نهاية العام. هذا الوضع يترافق مع فوضى منظمة في المرفأ، وغياب الرقابة والقدرة على المحاسبة في عمل "اللجنة الموقتة" لإدارته، والتي تحولت مع الزمن الى دائمة تتقن إبرام عقود التراضي بعيداً من أخذ مصلحة الدولة بالاعتبار. واقعٌ وعد رئيس الحكومة سعد الحريري في جولته الأخيرة بتغييره والدخول في مرحلة جديدة عنوانها الشراكة أو الخصخصة للإستفادة القصوى من هذا المرفأ الحيوي. فهل يكون الخلاص بالخصخصة أو تكون الأخيرة مجرد غطاء لاستمرار الفوضى وتفويت الأموال على الدولة... لا سيما في ظل ما تسلط "نداء الوطن" الضوء عليه من صفقات مالية تمت تحت عباءة "اللجنة الموقتة" وهي تقدّر بمئات ملايين الدولارات، فضلاً عن عقود التراضي وعمليات التهرّب الجمركي التي تفوّت ملايين الدولارت على الخزينة.

فالحقيقة التاريخية عن أهمّية مرفأ بيروت وما يشكّله من مركز التقاء للقارات الثلاث: أوروبا، آسيا وأفريقيا، واعتباره إحدى أهم المحطات التجارية مع الدول العربية، يناقضها ما يصدر من أرقام تتراجع سنة بعد أخرى. وهو ما يفوّت على الخزينة مورداً مالياً مهماً، وعلى الإقتصاد قدرات كامنة غير مستغلة. وفي الوقت الذي تعتبر فيه الموانئ حجر الزاوية في الإقتصاديات المتطورة، يستمر هذا المرفق بالتمزق والتشلّع نتيجة التجاذبات السياسية والمحميات الطائفية والمحسوبيات والزبائنية، بعيداً من كل أشكال القوننة والترشيد والترشيق، التي من المفترض أن يعمل مثل هكذا مرفأ على أساسها.

إذاً، تراجعت عائدات مرفأ بيروت في النصف الأول من العام الحالي بنسبة 12.8 في المئة عن الفترة نفسها من العام الماضي، محققةً 108 ملايين دولار مقارنة مع 125 مليوناً، في الاشهر الستة الاولى من العام 2018.

هذا التراجع في الإيرادات، والذي تظهره الأرقام الصادرة في التقرير الأخير لـ "بنك بيبلوس"، يقابله تراجع في عدد الشحنات وحجمها، وفي عدد السفن التي رست في الميناء. ففي الوقت الذي بلغ فيه وزن الشحنات التي مرت عبر المرفأ في النصف الاول من العام 2018 ما قدّر بـ 3.9 ملايين طن، لم تتجاوز الـ 3.5 ملايين في الأشهر الستة الأولى من العام الحالي، مسجلة تراجعاً بنسبة 10.4 في المئة. وقد قسمت الشحنات بين 3.1 ملايين طن أو ما نسبته 88.7 في المئة للمستوردات، فيما بلغ حجم الصادرات حوالى 400 الف طن مشكلة 11.3 في المئة من مجمل وزن الشحنات. هذا ورست في المرفأ 861 سفينة شحن بانخفاض نسبته 6.4 في المئة عن الفترة نفسها من العام الماضي حيث رست 920 سفينة.

وإذا كان التراجع يبرر بحالة الجمود الاقتصادي، إلا أن ما هو غير مبرر استمرار الفوضى في مرفأ بيروت، وعدم تحويل إيرادات مالية تذكر للخزينة. "فبالرغم من إنعكاس الانكماش الاقتصادي على عمل المرفأ فإن التهرب الجمركي يفوّت على الدولة مبالغ طائلة"، يقول عضو تكتل "الجمهورية القوية" النائب زياد الحواط، ويضيف أن "المرفأ يحتاج الى تغيير الإدارة، وإدخال القطاع الخاص. وذلك كي نضع القطاعات الانتاجية في المكان الصحيح وتستفيد الدولة من مداخيله. وبالرغم من الضرائب الكثيرة المفروضة في المرفأ، نلاحظ تراجع مدخول الدولة. وهو ما ينعكس على الخزينة وعلى القدرة التنافسية لموانئنا".

تراجع التحويلات الى خزينة الدولة يعود بحسب منسق المرصد اللبناني للفساد شارل سابا الى "قيام اللجنة الموقتة لإدارة المرفأ غير الشرعية والمنتهية الصلاحية، الى الإستفحال في إبرام عقود الصيانة والتنفيذ والدراسات بالتراضي. حيث لا يعرف وضع هذه اللجنة القانوني، ويغيب عنها مراقب عقد النفقة الموجود في المؤسسات العامة ولا قدرة لوزارة المالية على مراقبة عملها وأرقامها. وهو ما سمح لها بانفاق ملايين الدولارات على صفقات من دون حسيب أو رقيب. ومن أبرز الصفقات المعقودة والمشكوك بصحتها: صفقة لردم الحوض الرابع بقيمة 130 مليون دولار فيما الكلفة الفعلية المقدرة هي بحدود 40 مليون دولار. وبعد افشال الصفقة وتعويض مجلس الوزراء على المتعهد، أعيد الحديث عن تلزيم بقيمة 270 مليون دولار. شراء الرافعات الجسرية العملاقة بقيمة 54 مليون دولار، فيما كلفتها الحقيقية هي 18 مليون دولار. اتفاق مع شركة الهندسة "خطيب وعلمي"، بمليون دولار لتطوير المرفأ. دراسة بقيمة 100 الف دولار لصالح محطة الحاويات. تأمين مع "ميدغلف" بـ 3 ملايين دولار...".

هذا الوضع الشاذ المعروف من الجميع استدعى زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري أخيراً، وإطلاق مواقف جريئة عن الشراكة مع القطاع الخاص أو الخصخصة والتخلص من عمل "اللجنة الموقتة". كلام مشجع لكنه يثير مخاوف المراقبين والمعنيين بمواضيع الفساد بأن نكون ننتقل من حالة فساد إلى حالة أخرى. "فالعودة الى المرفأ بهذا التوقيت سببه انتهاء عقد شركة BCTC التي تشغل محطة الحاويات في نهاية العام، والتي تحولت مع الوقت لتشكل 80 في المئة من عمل المرفأ. وكما العادة التزمت اللجنة اعداد دفتر شروط تشغيل محطة الحاويات بالتراضي بقيمة 600 الف دولار. وهذا ما يعطي الجهة المعدة لدفتر الشروط القدرة على تركيب ما تريده لمصلحة المتعهد المتفقة معه، كمقدمة لتسليم المرفأ لهذه الشركة"، يقول سابا. إلا أن المشكلة الأساسية تكمن في أن هذه الشركة (BCTC)، التي بدأت العمل في العام 2001 تخالف العقد بينها وبين المرفأ. ففي الوقت الذي تنص مسؤوليتها على شراء الرافعات الجسرية، قامت "اللجنة الموقتة" بشرائها لحسابها. هذا وتوسعت قدرتها من دون مناقصة على الرصيف 16 بعد توسيعه من 300 متر الى 600، واعطيت مساحات هائلة للتخزين. مما سمح لها بترخيص اسعارها لمصلحتها بعيداً من مصلحة الدولة والخزينة.

أمام ما يجري من هدر وفساد لم يعد مستغرباً إنخفاض عائدات الدولة من مرافئها الشرعية، إنما الغريب هو استمرار سياسة المقاسمة والمحاصصة في ظل هذه الظروف الصعبة، وتحميل المواطنين الحمل الأكبر، من خلال الضرائب والرسوم وتفشي البطالة والدفع باتجاه ترك الوطن والهجرة.

 

تفاصيل المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

رئيس الجمهورية: لا تخافوا على المستقبل ولبنان لن يسقط ومستمر في العمل لاعادة تركيب الدولة حجرا حجرا والتعيينات على أساس النخبة

وطنية - الإثنين 09 أيلول 2019

دعا رئيس الجمهورية العماد ميشال عون اللبنانيين الى عدم الخوف على المستقبل "لان لبنان لن يسقط على الاطلاق"، منوها بما تحقق "من مصالحات بين جميع الافرقاء"، لافتا الى انه سعى الى هذه المصالحات "لانه في ظل الخلافات التي كانت سائدة كان يصعب الانطلاق بمعالجات الازمات والتحديات الماثلة اقتصاديا وماليا واجتماعيا". واكد الرئيس عون انه "لولا تحقيق الاستقرار السياسي والامني لما كانت هناك قدرة على الاصلا