المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكنديةLCCC/

نشرة الأخبار العربية ليوم 15 تشرين الأول/2020

اعداد الياس بجاني

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني

http://data.eliasbejjaninews.com/eliasnews19/arabic.october15.20.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

 

اقسام النشرة

عناوين أقسام النشرة

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

نُنَاشِدُهُم في الرَّبِّ يَسُوعَ المَسِيح، أَنْ يَعْمَلُوا بِهُدُوءٍ ويَأْكُلُوا خُبْزَهُم. أَمَّا أَنْتُم، أَيُّهَا الإِخْوَة، فلا تَمَلُّوا عَمَلَ الخَير. وإِنْ كانَ أَحَدٌ لا يُطِيعُ كَلِمَتَنَا في هذهِ الرِّسَالة، فلاحِظُوهُ ولا تُخَالِطُوه، لَعَلَّهُ يَخْجَل

 

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

الياس بجاني/منطقياً وعملياً مطلوب عدم تشكيل حكومة لبنانية قبل ظهور نتائج انتخابات الرئاسة الأميركية

الياس بجاني/سجالات الأحزاب الطرواديين والإتحاد العمالي الأداة الإيرانية

الياس بجاني/بالصوت والنص: شهداء 13 تشرين الأول يتقلبون في قبورهم ويلعنون القادة الذين يتاجرون بدمائهم ويتحالفون مع من قتلهم

الياس بجاني/الحريري ما خصوا بالسياسة ومن أول كلن يعني كلن

الياس بجاني/الحريري هلكنا بمقولة أم الصبي وهو قتل الأم والصبي ومكمل ع العيلي.

بالصوت والنص/الياس بجاني: تأملات إيمانية في مفاهيم وأخطار غريزة الطمع القاتل ويوم الحساب

 

عناوين الأخبار اللبنانية

الرئيس عون قرر تأجيل الاستشارات النيابية أسبوعا بناء على طلب كتل نيابية لبروز بعض الصعوبات

عون يرجئ مشاورات لاختيار رئيس حكومة للبنان.. وبري يعارض

المكتب الاعلامي لبكركي: شينكر أكد بعد لقائه الراعي اهتمامه بطرح الحياد وان المهم تشكيل حكومة فاعلة وشفافة بغض النظر عن اسم رئيسها

السيناتور الأميركية جاين شاهين: ملتزمون العمل مع فرنسا والمجتمع الدولي لدعم لبنان وسنتابع مسألة ترسيم الحدود

فيديو مقابلة مع غبطة البطريرك الراعي من تلفزيون الجديد

تقرير الـ«إف بي آي» عن انفجار المرفأ يستبعد العمل التخريبي وتحدث عن إهمال وتقصير في تخزين نترات الأمونيوم

إسرائيل: سنواصل المحادثات مع لبنان

معلومات هامّة عن ترسيم الحدود البحريّة بين لبنان وإسرائيل...و ما قاله الوفد اللبناني ... وجولة ثانية في 28 الحالي

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاربعاء 14/10/2020

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 14 تشرين الأول 2020

 

عناوين المتفرقات اللبنانية

توزيع أدوار بين عون و"حزب الله"... "لتعويم العهد"!

ما هي "الرويبضة" التي اتُّهم بها باسيل؟

بهاء الحريري نجم الشاشات: هل اقترب زمن قلب الطاولات؟

فيتو سياسي يلاحق وزراء الاختصاص… اعتبارات شخصية!

ماكرون لم يعدّل مبادرته.. وباسيل دعا الحريري الى التزام حدوده!

 جنبلاط: الموالون لإيران يلعبون على الوقت والحريري يقلب المشكلة رأساً على عقب

النهار : يوم تاريخي للمفاوضات ومفصلي لتحرك الحريري

نداء الوطن : جعجع لوفد "المستقبل": لن نغطّي هذه الأكثرية التفاوض مع إسرائيل... "القفازات" من بري إلى عون!

 

عناوين الأخبار الدولية والإقليمية

غوتيريش: ايران ارتكبت انتهاكات جسيمة وقتلت مئات المتظاهرين

بومبيو لخامنئي: لن نسمح أبدا لأكبر راع للإرهاب بامتلاك النووي

بوتين يبلغ أردوغان قلقه من نقل مقاتلين إلى ناغورنو كاراباخ

موسكو تنشّط اتصالاتها الدبلوماسية والعسكرية لمحاصرة التدهور في قره باغ

الحكومة الإسرائيلية تصادق على معاهدتي السلام مع الإمارات والبحرين/بن زايد ونتنياهو يتبادلان دعوات للزيارة

الرئاسية الفرنسية: قلق أوروبي من «مغامرات» إردوغان «المتنقلة» وأكدت «التضامن التام» مع اليونان وقبرص و«التشدد» مع تركيا

تركيا تشهر ورقة اللاجئين لمواجهة الضغوط شرق المتوسط/أميركا وألمانيا تشددان على وقف «استفزازات» أنقرة

طهران تستعرض «سطوة وجودها» قرب دمشق بعد تراجع مظاهره في قلبها والبضائع الإيرانية تغزو أسواق العاصمة السورية

أميركا تعزز قواتها شرق الفرات بعد «احتجاج كردي» على دورية روسية والخطوة تعكس تصاعد التنافس بين موسكو وواشنطن

مطالب بسحب الجنسية البريطانية من المتحدث باسم بن لادن

قطع يدي فتى وفقء عينيه .. جريمة تهز الأردن والملك يتدخل

السيسي يجدد رفض مصر أي مساس بحقوقها المائية

 

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

حين تفترس قطعان الأحزاب المسيحيّة بعضها/داني حداد/ام تي في

لبنان ليس المقاومة والمقاومة ليست لبنان/حازم صاغية/الشرق الأوسط

اين تكمن ذكرى 13 تشرين 1990 في قاموسكم يا اولاد الافاعي؟/عبدالله الخوري/فايسبوك

الحريري يلتقي حسين الخليل: الانتحار أو قلب الطاولة/منير الربيع/المدن

إتعظوا من الماضي والحاضر.. إنه النظام/عبد الله بو حبيب/موقع 180

اللامركزية ليست مطلب المسيحيين فقط /بيار عطاالله/المرصد

جعجع أقوى من بشير.. و”نصرالله أضعف من عرفات”/سليم الأسمر/موقع 180/12

الحدود اللبنانية- الإسرائيلية: باسيل و”الحزب” يتنافسان لتفادي العقوبات/حازم الأمين/موقع درج

هكذا كان وزراء لبنان/توفيق شومان/فايسبوك

"لبننة" مبادرة ماكرون: الإصلاح مقابل تسمية الوزراء؟/وليد شقير/نداء الوطن

هل يفتح «الترسيم» الطـريق الى الحكومة الجديدة؟/جورج شاهين/جريدة الجمهورية

ماذا يُخبِّئون تحت طاولة الترسيم؟/طوني عيسى/جريدة الجمهورية

الإرهاب الإيراني في أوروبا: أسد الله أسدي مثالاً/فارس خشان/النهار العربي

موسم الهجرة من لبنان/رامي الريس/الشرق الأوسط

إيران ومتاهة القوقاز/مصطفى فحص/الشرق الأوسط

هل تنجو الولايات المتحدة من فوضى انتخابات الرئاسة؟/مينا العريبي/الشرق الأوسط

صفعة كويتية لـ«إخوان» مصر/مشاري الذايدي/الشرق الأوسط

 

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

عون اطلع من ياسين على وقائع الاجتماع الاول للتفاوض على ترسيم الحدود البحرية الجنوبية

رئيس الجمهورية عرض مع السفير السوري التطورات علي: لاستحداث تسهيلات للمحاصيل اللبنانية

أمل وحزب الله: لإعادة تشكيل الوفد اللبناني بما ينسجم مع اتفاق الاطار

التقدمي: جنبلاط تلقى اتصالا من الحريري ناقشا خلاله نقاطا تتعلق بالاستحقاق الحكومي

جعجع: لا نقبل إلا بحكومة إنقاذ فعلية ورغم صداقتنا مع الحريري لن نسميه غدا لتأليف الحكومة

مكتب الحريري: الخبر عن لقاء الحريري خليل عار من الصحة

كتلة التحرير والتنمية اجتمعت برئاسة بري وأعلنت مشاركتها في الاستشارات الملزمة ودعت الى حكومة إنقاذ تراعي التوازن والاختصاص

كنعان التقى وفد كتلة المستقبل: ذاهبون بالاصلاح أبعد من المطروح بهية الحريري: ورقة ماكرون الاصلاحية انطلاقة لمرحلة يحتاج اليها البلد

مقابلة من تلفزيون المر مع شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن: مجلس الشيوخ للدروز ونطالب بحقيبة سياديّة... و"لبنان بلا الدروز ما بيمشي"

 

في أسفل تفاصيل النشرة الكاملة

الزوادة الإيمانية لليوم

نُنَاشِدُهُم في الرَّبِّ يَسُوعَ المَسِيح، أَنْ يَعْمَلُوا بِهُدُوءٍ ويَأْكُلُوا خُبْزَهُم. أَمَّا أَنْتُم، أَيُّهَا الإِخْوَة، فلا تَمَلُّوا عَمَلَ الخَير. وإِنْ كانَ أَحَدٌ لا يُطِيعُ كَلِمَتَنَا في هذهِ الرِّسَالة، فلاحِظُوهُ ولا تُخَالِطُوه، لَعَلَّهُ يَخْجَل

“رسالة القدّيس بولس الثانية إلى أهل تسالونيقي03/من06حتى14/: “يا إخوَتِي، نُوصِيكُم، بِٱسْمِ الرَّبِّ يَسُوعَ المَسِيح، أَنْ تَتَجَنَّبُوا كُلَّ أَخٍ يَسْلُكُ سُلُوكًا مُقْلِقًا، مُخَالِفًا لِلتَّقْليدِ الَّذي تَلَقَّيْتُمُوهُ مِنَّا. فَأَنْتُم أَنْفُسُكُم تَعْلَمُونَ كَيْفَ يَنْبَغِي أَنْ تَقْتَدُوا بِنَا، لأَنَّنَا لَمْ نَكُنْ بيْنَكُم مُقْلِقِين، ولا أَكَلْنَا الخُبْزَ مَجَّانًا مِنْ أَحَد، بَلْ كُنَّا نَعْمَلُ بِتَعَبٍ وكَدّ، لَيْلَ نَهَار، لِئَلاَّ نُثَقِّلَ عَلى أَحدٍ مِنْكُم، لا لأَنَّهُ لَيْسَ لنا سُلْطَان، بَلْ لِكَي نُعْطِيَكُم أَنْفُسَنَا مِثَالاً لِتَقْتَدُوا بِنَا. فإِنَّنَا، لَمَّا كُنَّا عِنْدَكُم، كُنَّا نُوصِيكُم بِهذَا: إِذا كَانَ أَحدٌ لا يُرِيدُ أَنْ يَعْمَل، فعَلَيْهِ أَيْضًا أَنْ لا يَأْكُل! وقَدْ سَمِعْنَا أَنَّ بَعضًا مِنُكم يَسْلُكُونَ سُلُوكًا مُقْلِقًا، ولا يَعْمَلُونَ شَيئًا، لكِنَّهُم يَعْمَلُونَ مَا لا يَعْنِيهِم. فَنُوصِي أَمثَالَ هؤُلاء، ونُنَاشِدُهُم في الرَّبِّ يَسُوعَ المَسِيح، أَنْ يَعْمَلُوا بِهُدُوءٍ ويَأْكُلُوا خُبْزَهُم. أَمَّا أَنْتُم، أَيُّهَا الإِخْوَة، فلا تَمَلُّوا عَمَلَ الخَير. وإِنْ كانَ أَحَدٌ لا يُطِيعُ كَلِمَتَنَا في هذهِ الرِّسَالة، فلاحِظُوهُ ولا تُخَالِطُوه، لَعَلَّهُ يَخْجَل”!

 

تفاصيل تعليقات الياس بجاني خلفياته وتغريدات متفرقة

منطقياً وعملياً مطلوب عدم تشكيل حكومة لبنانية قبل ظهور نتائج انتخابات الرئاسة الأميركية

الياس بجاني/15 تشرين الأول/2020

http://eliasbejjaninews.com/archives/91296/%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d9%85%d9%86%d8%b7%d9%82%d9%8a%d8%a7%d9%8b-%d9%88%d8%b9%d9%85%d9%84%d9%8a%d8%a7%d9%8b-%d9%85%d8%b7%d9%84%d9%88%d8%a8-%d8%b9%d8%af%d9%85/

في الخلاصة، صحيح بأن”المؤمن لا يلدغ من الجحر مرتين”.. وصحيح أيضاً ولأنكم يا أصحاب شركات الأحزاب التعتير لا تعرفون الإيمان ولا تخافون الله ولا ساعة حسابه الأخير، فأنتم بكفركم وذلكم والحقارة ادمنتم لدغ الجحور وتربيتهم على سمومها حتى أمسيتم سماً قاتلاً يسمم كل لبنان وكل ما هو لبناني…حمى الله لبنان وشعبه منكم ومن سمومكم.

***يبدو أن الأطقم السياسية اللبنانية المكونة من أصحاب شركات الأحزاب “التعتير” وبأغلبيتها سوف ترتكب اليوم نفس الغلطة المميتة التي اقترفتها يوم رضخت سابقاً لفرمانات وإملاءات وأجندة حزب الله وراعيته الإرهابية جمهورية الملالي وانتخبت ميشال عون رئيساً قبل أشهر قليلة من الانتخابات الأميركية الأخيرة التي كان فاز فيها الرئيس ترامب.

يومها عقد وعلى عجل ودون رؤية وبغباء وعلى خلفيات الخوف والتهديد بالأجندات الشخصية المالية والسلطوية، عقد ما كان يسمى تجمع 14 آذار، جعجع والحريري ومعهما وليد جنبلاط، صفقة رئاسية خطيئة وانتخبوا عون رئيساً.

علماً أن كل المحللين المطلعين محلياً وإقليميا ودولياً وأميركياً تحديداً يقولون وبناء على رزم من المعلومات المؤكدة بأنه لو لم تماشي القوى السياسية اللبنانية هذه وتحديدا، ثلاثي الركوع والخنوع والنرسيسية، جعجع وجنبلاط والحريري، ضغوطات محور الشر الإيراني، ولو لم تعقد معه صفقة الخطيئة الرئاسية، لما كان من الممكن انتخاب عون رئيساً بعد وصول ترامب إلى البيت الأبيض.

عون الذي انتخبوه رئيساً وفاخروا بخيارهم هذا ونعته جعجع المعرابي “بالصناعة اللبنانية” وخلال 4 سنوات من رئاسته جر لبنان بالكامل إلى قاطع إيران، ودمر حزب الله في”عهده” بالكامل الاقتصاد من خلال القطاع المصرفي، كما عادى العرب، ولم يترك مؤسسة لا سياحية ولا تعليمية ولا استشفائية ولا صناعية إلا ودمرها..

وتوج عهر عهده بتفجير المرفأ، وانهيار الليرة اللبنانية، وسرقة ودائع المواطنين، وفتح الحدود على مصرعيها مع سوريا حيث يتم تهريب كل السلع المدعومة مما قاد البنك المركزي إلى حافة الإفلاس…وهذا العهد مستمر في أيرنة وفرسنة لبنان وتهجير أهله وسلخه عن كل العرب وعن كل الغرب.

هذا الثلاثي الملعون والمدن على الركوع والإستسلام (جعجع وجنبلاط والحريري) يبدو أنه يسير اليوم في نفس المنحى الانتحاري والغبي ذاته الذي سار فيه يوم انتخب عون رغم كل التحذيرات الجادة التي كانت في حينه أسديت له من الناشطين اللبنانيين الأميركيين ومن عدد كبير من قادة الدول العربية.

هذا الثلاثي الملعون والإبليسي يبدو أنه رضخ مجدداً لإرهاب حزب الله ولإغراءات بري الوزارية وهو يهرول لتشكيل حكومة جديدة ربما برئاسة الفاشل سعد الحريري لتكون غطاء لاحتلال حزب الله وتحميه من أميركا وعقوباتها.

سعد الحريري، ذاك المخلوق الطارئ على العمل السياسي في لبنان والذي فشل في كل شيء ولم يلتزم بوعد أو عهد قطعه على نفسه، الحريري هذا كلف نفسه مهمة تشكيل الحكومة الغطاء لحزب الله، وأرسل الوفود إلى الأحزاب طالباً دعمه في سابقة لا دستورية ولا أخلاقية لم يعرف لبنان مثيلاً لها منذ استقلاله.

اليوم مفترض أن تجري الاستشارات في القصر الرئاسي لتكليف الشخص الذي سيعمل على تشكيل الحكومة الجديدة… هذا إن لم تؤجل.

المطلوب سيادياً ومنطقاً ورؤية سياسية وسيادية وعقلانية عدم المشاركة في الاستشارات، وعدم تسمية أي أحد وترك حكومة حزب الله، حكومة حسان دياب، الفاشلة تستمر بتصريف الأعمال إلى ما بعد معرفة نتيجة اللإنتخابات الأميركية.

نقول للنواب ولأصحاب شركات الأحزاب: لا ترتكبوا نفس الخطيئة المميتة التي اقترفتموها بغباء وقلة إيمان وخور رجاء وجبن وطروادية يوم انتخبتم عون، وانتظروا إلى ما بعد معرفة من سيكون الرئيس الأميركي المقبل.

في الخلاصة، صحيح بأن”المؤمن لا يلدغ من الجحر مرتين”.. وصحيح أيضاً ولأنكم يا أصحاب شركات الأحزاب التعتير لا تعرفون الإيمان ولا تخافون الله ولا ساعة حسابه الأخير، فأنتم بكفركم وذلكم والحقارة ادمنتم لدغ الجحور وتربيتهم على سمومها حتى أمسيتم سماً قاتلاً يسمم كل لبنان وكل ما هو لبناني…حمى الله لبنان وشعبه منكم ومن سمومكم.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الألكتروني

Phoenicia@hotmail.com

رابط موقع الكاتب الألكتروني

http://www.eliasbejjaninews.com

 

سجالات الأحزاب الطرواديين والإتحاد العمالي الأداة الإيرانية

14 تشرين الأول/2020

*الإتحاد العمالي العام مجموعة تخريب وإرهاب وكداعش وعسكر العشائر البعلبكية هو جيش احتياط عند حزب الله وبشارة الأسمر من انتاج مصانع بري.

*قادة الإتحاد العمالي هم أدوات يسارية بالية من تفقيس مخابرات الإحتلالين السوري والإيراني. لا يجب الوثوق بهم وخصوصاً ببشارة الأسمر .

*سجالات الطرواديين الذين سلموا البلد لحزب الله، جعجع وباسيل والحريري وفرنجية وبري وجنبلاط وبضهرهم عون لا تعنينا. هم كلن يعني كلن.

 

الياس بجاني/بالصوت والنص: شهداء 13 تشرين الأول يتقلبون في قبورهم ويلعنون القادة الذين يتاجرون بدمائهم ويتحالفون مع من قتلهم

13 تشرين الأول/2020

http://eliasbejjaninews.com/archives/79381/%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d8%a8%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%88%d8%aa-%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%86%d8%b5-%d8%b4%d9%87%d8%af%d8%a7%d8%a1-13-%d8%aa%d8%b4%d8%b1%d9%8a%d9%86/

الياس بجاني/بالصوت/فورمات/WMA/ شهداء 13 تشرين الأول يتقلبون في قبورهم ويلعنون القادة الذين يتاجرون بدمائهم ويتحالفون مع من قتلهم/13 تشرين الأول/2020/ اضغط هنا للإستماع للتعليق

http://www.eliasbejjaninews.com/newwma17/elias13october2019.wma

الياس بجاني/بالصوت/فورمات/MP3/شهداء 13 تشرين الأول يتقلبون في قبورهم ويلعنون القادة الذين يتاجرون بدمائهم ويتحالفون مع من قتلهم /13 تشرين الأول/2020/ اضغط هنا للإستماع للتعليق

http://www.eliasbejjaninews.com/newmp3.17/elias13october2019.mp3

 

شهداء 13 تشرين الأول يتقلبون في قبورهم ويلعنون القادة الذين يتاجرون بدمائهم ويتحالفون مع من قتلهم

الياس بجاني/13 تشرين الأول/2020

أنعم علينا الشهداء وأعطونا دون مقابل حياتهم فرحين لأنهم أمنوا بقول السيد المسيح: “ليس لأحد حب أعظم من أن يبذل الإنسان نفسه من أجل أحبائه”. (يوحنا 15/13)

ولا بد أن شهداء 13 تشرين الأول الأبطال ومن قبورهم يصرخون بصوت مدوي قائلين:” ما من قائد مر في يوم بمقبرة حيث نرقد إلا وكل شهيد منا صاح بوجهه غاضباً أين دمي يا هذا؟

قمة في النفاق أن يحتفل البعض بذكرى شهداء 13 تشرين ويحمل لوائهم وهو يتحالف اليوم مع من قتلهم وفظع ونكل بهم. هذا خداع للذات وعهر وفجور ونرسيسية قاتلة.

نتذكر اليوم بحزن وأسى الشهداء الأبرار الذين سقطوا في 13 تشرين الأول/1990 ومعهم كل شهداء وطن الأرز الأبرار.

نتذكر اليوم الشهداء، كل الشهداء من مدنيين وعسكريين الذين استشهدوا ببسالة وبطولة وهم يواجهون الجيش السوري البعثي الغازي المحتل، ومعه أرتال من طرواديي ومرتزقة الداخل، وذلك دفاعاً عن وطن الأرز والرسالة والتاريخ والإنسان والاستقلال.

ونتذكر اليوم أيضاً وبلوعة وحزن المئات من أهلنا ومنهم رهباناً وعسكراً ومدنيين خطفهم جيش الاحتلال السوري ومرتزقته المحليين ونقلوهم إلى سجون ومعتقلات نظام الأسد النازية، وحتى يومنا هذا لا يزال مصيرهم مجهولاً.

نتذكر بطولاتهم ونتخيل في وجداننا أنهم اليوم في قبورهم يتقلبون غضباً وحزناً على ما وصل إليه وطنهم المفدى الذي سقوا ترابه بدمائهم وافتدوه بأرواحهم.

إن شهداء 13 تشرين الأول/1990 وكل من سبقهم، ومن رحل بعدهم من شهداء وطن الأرز لا بد وأنهم من أمكنة رقادهم على رجاء القيامة يتقلبون حزناً وغضباً ويلعنون كل حاكم وسياسي وصاحب شركة حزب ومسؤول ومواطن لم يحترم ولم يقدر شهادتهم، كون هؤلاء الإسخريوتيون يتاجرون بدمائهم خدمة لأجنداتهم السلطوية وليس لخدمة الوطن والمواطن.

الإسخريوتيون من حكام وأصحاب شركات أحزاب قفزوا فوق دماء وتضحيات الشهداء، وباعوا الكرامة والاستقلال، وداكشوا الكراسي بالسيادة، واستسلموا للأمر الواقع بذل، ويتعايشون مع الاحتلال الإيراني وسلاحه ودويلته بضمير مخدر بعد أن اضاعوا وجهة البوصلة الوطنية والإيمانية وغرقوا في أوحال الغرائزية والطروادية وأمست مسالكهم الحياتية هي مسارات الأبواب الواسعة بمفهومها الإنجيلي.

إننا وبفضل تضحيات الشهداء الأبرار ومنهم شهداء يوم 13 تشرين الأول سنة 1990 ورغم كل الصعاب والمشقات وواقع الاحتلال الإيراني والإرهابي لوطننا الغالي ما زلنا في دواخلنا ووجداننا والضمير والعزائم نتمتع بحريتنا كاملة، وكراماتنا مصانة، وجباهنا شامخة.

الشهداء هم حبة الحنطة التي ماتت من أجل أن تأتِ بثمر كثير…وهم الخميرة التي تُخمر باستمرار همة وعنفوان وضمائر ووجدان وعزائم أهلنا ليُكملوا بإيمان وشجاعة وتقوى وتفانٍ مسيرة الشهادة والجلجلة والصلب والقيامة.

إن لبنان، وطن الأرز، هو أرض القداسة والفداء والرسالة، وهو عرين الشهداء والأحرار وملاذ لكل مُتعب ومضطهد.

هكذا كان، وهكذا سوف يبقى حتى اليوم الأخير والقيامة، وواجب اللبناني الإيماني والوطني والإنساني أن يشهد للحق والحقيقة دون خوف أو رهبة، وأن يرفع عالياً رايات الأخوة والحرية والمحبة والإيمان والعطاء والتسامح.

يقول القديس بولس الرسول في رسالته لأهل رومية (08/31 و32): “وبعد هذا كله، فماذا نقول؟ إذا كان الله معنا، فمن يكون علينا؟ الله الذي ما بخل بابنه، بل أسلمه إلى الموت من أجلنا جميعا، كيف لا يهب لنا معه كل شيء؟”

في الخلاصة، نعم إن الله معنا ولبنان في قلبه ومع كل لبناني حر وسيادي في مواجهة الاحتلال الإيراني وطروادية وكل أدواته المحلية، ولذلك لن يتمكن الأشرار وجماعات الأبالسة والإرهاب والأصولية والتقوقع بكل تلاوينهم وأسلحتهم من أن يكسروا عنفواننا أو يفرضوا علينا إرادتهم الشيطانية وكفرهم أو نمط حياتهم المتعصب والمتحجر.

شكراً لكل شهيد تسلح بالمحبة ومن أجلها قدم حياته قرباناً على مذبح وطن الأرز ليبق لبنان حراً، وسيداً ومستقلاً، وليبق اللبناني محتفظاً بكرامته وعنفوانه وحريته، وشكراً لأهالي الشهداء العظماء في إيمانهم ووطنيتهم لأنهم أنجبوا أبطالاً وبررة، وشكراً لتراب لبنان المقدس الذي انبت شهداء واحتضن رفاتهم.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الألكتروني

Phoenicia@hotmail.com

رابط موقع الكاتب الألكتروني

http://www.eliasbejjaninews.com

 

الحريري ما خصوا بالسياسة ومن أول كلن يعني كلن

الياس بجاني/11 تشرين الأول/2020

الحريري متل العادي رضخ وركع ولحس كل عنترياته ورجع لموال "جبران صديقي" وباس التونت تريز وعبطها وكتر وبكي ندماً. فاشل وخسع بجيناته.

 

الحريري هلكنا بمقولة أم الصبي وهو قتل الأم والصبي ومكمل ع العيلي.

الياس بجاني/11 تشرين الأول/2020

لم يعرف لبنان سياسي سني ولادي وساذج وجاهل وذمي وجبان وفاشل وكسول كما هو الحريري. الرجل كارثة. نتمنى أن تُحرّم عليه السرايا للأبد

 

بالصوت والنص/الياس بجاني: تأملات إيمانية في مفاهيم وأخطار غريزة الطمع القاتل ويوم الحساب

"ويل لك أيها المخرب وأنت لم تخرب، وأيها الناهب ولم ينهبوك. حين تنتهي من التخريب تخرب، وحين تفرغ من النهب ينهبونك” (إشعياء33/01)
http://eliasbejjaninews.com/archives/55354/%d8%a8%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%88%d8%aa-%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%86%d8%b5%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d8%ba%d8%b1%d9%8a%d8%b2%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%b7%d9%85%d8%b9-%d8%a7/

بالصوت/فورماتMP3/الياس بجاني: غريزة الطمع القاتل ويوم الحساب/11 تشرين الأول/2020/2020/اضغط هنا

 http://www.eliasbejjaninews.com/mp3from16.11.16/eliasgreedinesaudio17.5.17.mp3

بالصوت/فورماتWMA/الياس بجاني: غريزة الطمع القاتل ويوم الحساب/11 تشرين الأول/2020 /2020اضغط هنا
 http://www.eliasbejjaninews.com/wmafrom16.11.16/eliasgreedinesaudio17.5.17.wma

تأملات إيمانية في مفاهيم وأخطار غريزة الطمع القاتل ويوم الحساب
الياس بجاني
/11 تشرين الأول/2020
"ويل لك أيها المخرب وأنت لم تخرب، وأيها الناهب ولم ينهبوك. حين تنتهي من التخريب تخرب، وحين تفرغ من النهب ينهبونك” (إشعياء33/01)
من منا لا يعرف شخصياً العشرات من الذين أعماهم الطمع وافقدهم البصر والبصيرة وحولهم إلى مخلوقات بشعة مجردة من كل ما هو أحاسيس ومشاعر إنسانية، وأبعدهم عن الله، وانتزع من قلوبهم الإيمان، وغربهم شر غربة عن كل مقومات ومرتكزات القيم والأخلاق والمبادئ.
للأسف، فإن كثر من هؤلاء المرّضى بخطيئة غريزة الطمع قد يكونون في الغالب من أهلنا ومن اٌقرب، أقرب، الناس إلينا… أصدقاء وأقارب ومعارف، وحتى أبناء وأخوات وإخوان، وربما أباء
ً وأمهات أحياناً..
هؤلاء المرّضى بقلة الإيمان والجحود، وعندما يُنعم عليهم الله بعطايا المال أو السلطة والنفوذ، أو العلم والمعرفة، فجأة يفقدون ذواتهم الإنسانية ويختل توازنهم الأخلاقي والقيمي وذلك لقلة إيمانهم ولشح رجائهم.
بجحود وجهل وتسرع ودون كوابح وضوابط إيمانية يعبدون النّعم والعطايا متناسين أن الله هو الذي رزقهم بها وأعطاهم إياها، ومتعامين عن جهل وغباء أنها ترابية وزائلة.
خير مثال نقتدي به في هذا السياق ونأخذ منه العبر يتجسد في مصير ونهاية المئات من الملوك والحكام المعاصرين والغابرين الذين سكنهم الجشع وجرهم هم وعائلاتهم إلى نهايات مأساوية ودموية.
إن الجشع أي الطمع هو غريزة إنسانية حيوانية تُولد مع الإنسان كما غيرها من الغرائز الأخرى من مثل الحب والكراهية والجنس والخوف..
الجشع عزيزة مدمرة وصعب جداً التحكم بها والسيطرة عليها دون إيمان ورجاء وأحاسيس إنسانية وخوف من الله، ومن عواقب حساب يوم الحساب الأخير..
هذه الغريزة تتفلت من عقالها بشكل فاضح وإبليسي عند 99% من البشر الذين يصلون إلى السلطة والنفوذ والثروة والمعرفة والعلم.
والمحزن والمخيف في آن، أنها غريزة  توقع صاحبها في التجارب وتودي إلى الهاوية بمن تتحكم به، وتبعده وتضلله عن الطريق القويم، وتجره إلى نهاية مأساوية وتعيسة وغالباً مهينة.
كما أن من تسيطر عليه هذه الغريزة وتتحكم به يفقد البصر والبصيرة، ويبني لنفسه قصوراً من الأوهام وأحلام اليقظة، ويغلق أبوابها والنوافذ، وينسلخ عن الواقع، مما يُعجل بعزلته وبسقوطه وبالتالي حتمية نهايته..
في الخلاصة إن الثروات والنفوذ والسلطة هم من تراب كما هو جسد الإنسان.
"فَحَيْثُ يَكُونُ كَنْزُكُم، هُنَاكَ يَكُونُ أَيْضًا قَلْبُكُم".(إنجيل القديس لوقا12/34)
وكل ما هو من التراب إلى التراب يعود.
هذا، وعندما يسترد الله الخالق وديعته من مخلوقه الذي هو الإنسان لا يمكنه أن يحمل معه من تراب الأرض أي شيء يوم يقف أمام خالقه يوم الحساب الأخير ليؤدي جردة الحساب.
يقول المثل الشعبي الشائع: “لو دامت النعم لغيرك لما وصلت إليك”..
في خضم كل ما نعيشه من فجور وغرائزية وتحديداً على مستوى القادة والحكام لا يسعنا إلا ان نصلي ونطلب من الرب أن يحمينا من شرور وفخاخ وتجارب الطمع والغرور والجحود، ولا تقسي قلوبنا ولا تخدر ضمائرنا.
ربي قوي إيماننا، ولا تفقدنا نعمتي البصر ولا البصيرة حتى لا يغيب عن فكرنا وأقوالنا وأفعالنا يوم الحساب الأخير، حيث لا ينفعنا لا مال ولا نفوذ ولا سلطة ولا علم ولا معرفة، وحيث يكون البكاء وصريف الأسنان.
نختم بتذكير كل صاحب نعمة أكانت مال أو سلطة أو نفوذ أو معرفة بما جاء في إنجيل القديس متى 10/08/: ”مَجَّانًا أَخَذْتُمْ، مَجَّانًا أَعْطُوا”.
*الكاتب ناشط لبناني اغترابي
*عنوان الكاتب الألكتروني
phoenicia@hotmail.com
رابط موقع الكاتب الالكتروني
http://www.eliasbejjaninews.com

تفاصيل الأخبار اللبنانية

الرئيس عون قرر تأجيل الاستشارات النيابية أسبوعا بناء على طلب كتل نيابية لبروز بعض الصعوبات

وطنية - الأربعاء 14 تشرين الأول 2020

صدر عن مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية البيان الاتي: "قرر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون تأجيل الاستشارات النيابية الملزمة التي كانت مقررة يوم غد الخميس 15 تشرين الاول 2020 اسبوعا أي الى يوم الخميس 22 تشرين الاول 2020 بالتوقيت نفسه، وذلك بناء على طلب بعض الكتل النيابية لبروز صعوبات تستوجب العمل على حلها".

 

عون يرجئ مشاورات لاختيار رئيس حكومة للبنان.. وبري يعارض

دبي - العربية.نت/ الأربعاء 14 تشرين الأول 2020

أعلنت الرئاسة اللبنانية اليوم الأربعاء أن الرئيس ميشال عون أرجأ ولمدة أسبوع مشاورات التكتلات النيابية التي تستهدف اختيار رئيس للوزراء يتولى تشكيل الحكومة الجديدة في البلاد. وأضافت الرئاسة أن عون كان من المقرر أن يجري المشاورات غدا الخميس لكنه أرجأها لمدة أسبوع حتى 22 أكتوبر تشرين الأول، مضيفة أن ذلك جاء بناء على طلب بعض الكتل النيابية لبروز صعوبات تستوجب العمل على حلها. وقال مكتب نبيه بري، رئيس مجلس النواب ورئيس حركة أمل، في بيان صدر بعد دقائق من إعلان الرئاسة إن بري يعارض أي تأجيل للمشاورات ولو ليوم واحد. وكان من المتوقع أن يُقيّم خلالها مدى قدرة سعد الحريري، القيادي السني، على حشد التأييد بما يحقق أغلبية في البرلمان لتشكيل حكومة. لكن اثنين من أبرز الساسة المسيحيين عبرا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية عن تحفظهما على اختيار الحريري. واستقال الحريري من رئاسة الوزراء قبل عام إثر احتجاجات حاشدة.

وستكون مهمة الحكومة الجديدة معالجة أسوأ أزمة اقتصادية تمر بها البلاد منذ الحرب الأهلية التي دارت رحاها بين عامي 1975 و1990.

وانزلقت البلاد إلى أتون أزمة مالية طاحنة وشهدت تراجعا حادا في قيمة الليرة اللبنانية. وزادت جائحة كوفيد-19 وانفجار مرفأ بيروت الضخم قبل شهرين من تفاقم الأزمة ودفع ذلك الكثير من اللبنانيين إلى هاوية الفقر. واقترح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خريطة طريق للإصلاح كشرط لتقديم مساعدات دولية بمليارات الدولارات. وتعهد الحريري بدعم الخطة الفرنسية. وقالت الرئاسة إن عون أرجأ المشاورات لمدة أسبوع حتى 22 أكتوبر تشرين الأول، مضيفة أن ذلك جاء بناء على طلب بعض الكتل النيابية لبروز صعوبات تستوجب العمل على حلها.

وفي وقت سابق اليوم الأربعاء، قال السياسي اللبناني سمير جعجع إنه لن يرشح أحدا لرئاسة الحكومة الجديدة خلال مشاورات رسمية لشغل المنصب. ويمثل حزب القوات اللبنانية الذي يتزعمه جعجع ثاني أكبر كتلة مسيحية في البرلمان. كما انتقد السياسي اللبناني المسيحي جبران باسيل، الذي يتزعم التيار الوطني الحر وهو أكبر كتلة مسيحية في لبنان، وحلفاؤه أمس الثلاثاء الحريري لطرحه نفسه لرئاسة حكومة لتنفيذ المبادرة الفرنسية. ولا يزال مصير تشكيل حكومة "مستقلين" في لبنان يطالب بها الشارع والأسرة الدولية معلقاً بعد استقالة رئيس الوزراء المكلف مصطفى أديب.

يشار إلى أنه بعد أشهر من المشاورات غير المثمرة إثر تعيينه أواخر أغسطس، اعتذر مصطفى أديب في 26 سبتمبر عن عدم تشكيل الحكومة الجديدة في ظل خلافات بين الأفرقاء على الحقائب الوزارية، ووسط مطالبات دولية متزايدة بحكومة تنفذ إصلاحات ضرورية لإخراج هذا البلد من أسوأ أزمة اقتصادية يواجهها منذ عقود. وتعثر تشكيل حكومة أديب على خلفية تمسك "الثنائي الشيعي" حركة أمل برئاسة رئيس البرلمان نبيه بري وحزب الله، وتصلبهما بتسمية الوزراء الشيعة في الحكومة لا سيما وزير المالية.

وقالت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجييفا الأربعاء إنّ لبنان يشهد وضعاً اقتصادياً "كارثيا" بسبب عدم توافر "الإرادة السياسية"، مشيرة إلى أنّ مؤسستها لا تزال جاهزة لتقديم المساعدة. وقالت في محادثة أجرتها على هامش اجتماعات صندوق النقد الخريفية مع الناشطة في مجال الأعمال الخيرية مليندا غيتس، "نحن على استعداد تام لمساعدة لبنان". ولكنّها أضافت "نحتاج إلى شريك" مستعد "حقاً للالتزام مع صندوق النقد الدولي". وأشارت إلى ضرورة "إجراء تدقيق في حسابات المؤسسات المالية، بما في ذلك (حسابات) مصرف لبنان". وتابعت أنّه ينبغي أيضاً صوغ برنامج اقتصادي "ذي مصداقية لدى المستثمرين ودائني لبنان"، موضحة أنّ ذلك شرط لإعادة هيكلة الدين اللبناني. وقالت إنّ الأمر ممكن لكن يدا واحدة لا تصفق "نحن لم نبلغ بعد مرحلة التشمير عن سواعدنا والعمل لمساعدة لبنان". ورأت جورجييفا أنّ "التشرذم" السياسي يغرق لبنان ويمنعه من الخروج من الأزمة.

كما أعربت عن قلقها إزاء ازدياد أعداد الشبان اللبنانيين الساعين للهجرة. وتساءلت "إذا غادر الشبان، الأذكياء، من سيخرج لبنان" من الأزمة؟". ويتوقع صندوق النقد الدولي انكماشاً اقتصادياً في لبنان بنسبة 25% هذا العام. وكان لبنان طلب منتصف أيار/مايو إجراء مفاوضات مع صندوق النقد الدولي للحصول على دعم مالي، ولكن المسار يراوح مكانه.

 

المكتب الاعلامي لبكركي: شينكر أكد بعد لقائه الراعي اهتمامه بطرح الحياد وان المهم تشكيل حكومة فاعلة وشفافة بغض النظر عن اسم رئيسها

وطنية - الأربعاء 14 تشرين الأول 2020

استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، مساء اليوم، في الصرح البطريركي ببكركي، مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط دافيد شينكر، ترافقه السفيرة الاميركية دوروسي شيا. وتم عرض الأوضاع المحلية والإقليمية والدولية. وأفاد بيان وزعه المكتب الإعلامي لبكركي، أنه "خلال اللقاء، أعرب شينكر عن اهتمام خاص بطرح البطريرك الراعي حول حياد لبنان الناشط، واستمع من غبطته الى عرض مفصل حوله. كما تطرق البحث الى مسألة المحادثات حول ترسيم الحدود بين لبنان واسرائيل التي استهلت اليوم، كما إلى موضوع الحكومة الجديدة، حيث اكد شنكر ان ما يهم الولايات المتحدة هو تشكيل حكومة فاعلة شفافة تقدم الخدمات الاساسية إلى الشعب اللبناني بغض النظر عن اسم رئيسها. واكد شنكر استمرار الدعم الاميركي للبنان ووقوف الولايات المتحدة الى جانب الشعب اللبناني في حاجاته الملحة".

 

السيناتور الأميركية جاين شاهين: ملتزمون العمل مع فرنسا والمجتمع الدولي لدعم لبنان وسنتابع مسألة ترسيم الحدود

وطنية - الأربعاء 14 تشرين الأول 2020

أشارت عضو لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس الأميركي السيناتور عن ولاية نيو هامبشاير جاين شاهين، خلال لقاء انتخابي للبنانيين الأميركيين من مختلف الولايات الأميركية رعته المحامية اللبنانية الأميركية سيلين عطا الله، إلى أنها "تابعت في الآونة الأخيرة الأوضاع اللبنانية مع السفيرة الأميركية في لبنان دوروثي شيا وتم التأكيد أن الولايات المتحدة ملتزمة العمل مع فرنسا والمجتمع الدولي من أجل لبنان". وشددت على "ضرورة حصول إصلاحات في لبنان كي يقدم المجتمع الدولي على دعمه ماليا، ومن بينها التدقيق المالي الحاصل اليوم"، مؤكدة أنها "ستتابع مسألة ترسيم الحدود في لجنة الشؤون الخارجية عبر طرحها الأسئلة والحصول على الإيضاحات من الإدارة الأميركية في شأن المفاوضات بين لبنان وإسرائيل". وأعربت عن "ثقتها بمساعد وزير الخارجية الأميركي ديفيد شينكر الذي سيعمل جاهدا لإنجاح المفاوضات"، معتبرة أن "رؤية المنطقة الحدودية الجنوبية للبنان منزوعة السلاح سينعكس إيجابا على لبنان وإسرائيل والمنطقة كلها". ولفتت إلى أن "الجالية اللبنانية في الولايات المتحدة هي في الحقيقة من يزود المسؤولين في السلطات بما يجب أن يقدموه إلى لبنان"، وقالت: "على الشعب اللبناني أن يقرر مستقبله في حين أن ما علينا القيام به في الولايات المتحدة، هو دفعه في هذا الاتجاه ومعرفة كيف يمكننا إزالة الحواجز التي تعترض طريقه كعقوبات قانون قيصر. وكذلك، أن يحظى الشعب اللبناني على دعمنا ودعم المجتمع الدولي في تغيير حكومته أو تحسين أوضاعه".وذكرت ب"أنها أحبطت، بالتعاون مع السيناتور جون مكاين، محاولات كثيرة لخفض تمويل واشنطن ودعمها للقوات المسلحة اللبنانية، وهي المؤسسة الأكثر تقديرا في لبنان".

 

فيديو ونص مقابلة مع غبطة البطريرك الراعي من تلفزيون الجديد

https://www.youtube.com/watch?v=A7ofgOCzsMQ

غبطته يؤكد من خلالها بالتفصيل على ما جاء في مبادرة الحياد الإيجابي التي طرحها ويؤكد أن غالبية القوى السياسية ايدتها وأنه بصدد اصدار شرح لها يكون أكثر شمولية. هذا واكد غبطته بأن المطلوب هو استعادة لبنان الإستقلال والحريات والرخاء والإحترام,. وبما يخص حزب الله قال بأنه كلف السفير الإيراني عندما زاره مؤخراً نقل رسالة لحزب الله لكنه حتى الآن لم يستلم أي رد عليها...مشيراً إلى أنه من واجب جميع اللبنانييم أن يكونون في خدمة لبنان وفقط لبنان

ملخص المقابلة من موقع تلفزيون الجديد

شدد البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي خلال مقابلة مع الزميلة جوزافين ديب على "الجديد" على اننا "بحاجة الى حكومة استثنائية انقاذية"، مشيراً الى انه كان يجب ان ننتظر الاستشارات النيابية حتى يتم اتكليف رئيس للحكومة .

وفي سياق آخر قال الراعي: "الكل استهجنوا التأخير في القضاء بموضوع تفجير مرفأ بيروت ولا يوجد قضاء لا دولة اهتمت بالناس ونحن نستغرب كيف لم يصدر اي شيء بعد عن القضاء ولذلك قلنا ان على القضاء اللبناني ان يتساعد مع التحقيق الدولي لان ما حصل حادث كبير".

وتابع: " الطريقة التي يتعاطى بها رجال السياسة لا تبين اي مسؤولية حيال ما يحصل في لبنان من دمار وخراب والشعب اللبناني متروك لوحده ومن سيتولى رئاسة الحكومة عليه ان "يشمر عن زنوده" ويتحمل ويصبر".

واضاف الراعي: "لا يحسد من سيتم اختياره لرئاسة الحكومة لاننا امام زلزال ويجب ان يكون هناك تضافر قوى من كل الاحزاب".

وتطرق البطريرك الماروني الى موضوع الحياد مشيراً الى ان "  قضية الحياد هي عودة الى الذات  ونحن لا نزال نسير فيه ولبنان محيد من كل الاحلاف الاقليمية بحكم التعددية التي فيه وميثاقه ولبنان ارض الحوار والحريات وحوار الثقافات والاديان وهو تعددي".

واضاف: "نحن اليوم ليس دولة بل مجموعة دويلات ولا تحييد تجاه اسرائيل التي هي عدو للبنان".

كما لفت الراعي الى ان "الحكم عنا "مش ماشي" والحكومة كما تركب اليوم مش سليمة والخطأ هو عندما بدأت خلافاً للدستور الكتل النيابية هي من تؤلف الحكومة لأن البرلمان لم يعد يسائلها ويحاسبها ولذلك حتى يسير البلد يجب ان تكون الحكومة مستقلة"، موضحاً: " لدينا الدستور ويجب ان نسير وفق ما ينص عليه وبالتالي يجب ان يجري رئيس الجمهورية الاستشارات وبنتيجة تلك الاستشارات يسمى رئيس الحكومة ولا يعنيني من يكون ومشكلتنا انهم بدأوا يدخلون اعرافاً دون تعديل الدستور".

وشدد على ان قيمة لبنان في التعددية  و"لبنان دولة مدنية  والتقسيم في لبنان اكل عليه الدهر وشرب والشعب اللبناني نبذه والثقافة اللبنانية هي العيش معاً  واتفاق الطائف يتحدث عن اللامركزية الموسعة فلماذا لا ينفذوها ".

وقال : " لدينا الدستور ويجب ان نسير وفق ما ينص عليه وبالتالي يجب ان يجري رئيس الجمهورية الاستشارات وبنتيجة تلك الاستشارات يسمى رئيس الحكومة ولا يعنيني من يكون ومشكلتنا انهم بدأوا يدخلون اعرافاً دون تعديل الدستور".

ولفت الراعي الى ان لبنان كان حيادياً، مضيفاً: "الرئيس جمال عبد الناصر هو من طلب ان يكون لبنان حيادياً وانا لم اكن أدين سياسة عبد الناصر".

وتابع : "على لبنان ان يحيد نفسه من الصراعات الاقليمية والدولية ولبنان ليس ارض حرب وعليه ان يخرج نفسه من الاحلاف وعندما تعتدي علينا "اسرائيل" الدولة اللبنانية مجبورة ان تدافع عن شعبها ولذلك يجب خلق دولة".

وفي سياق آخر اشار الراعي الى انه لم يذكر حزب الله في مذكرة الحياد ولم يستهدفه، مضيفاً: "اسال حزب الله هل علينا ان نبقى بحالة حرب دائمة؟  الا تريدون الاستقرار في لبنان؟"، لافتا الى انه بعث برسالة الحزب مع السفير الايراني ولم يصله الجواب عليها.

وفي موضوع متصل قال الراعي ان رئيسي الجمهورية والحكومة مع الحياد، مشيراً الى ان "الرئيس بري بعث برسالة لنا مع المطران مطر اكد فيها انه مع الحياد".

كما اعاد التشديد على ان "الحياد هو من يعطي الحياة للبنان وما يعنيني هو قيام لبنان دولة لكل اللبنانيين وبحسب الدستور فان قرار الحرب والسلم تقرره الحكومة بثلثي الاصوات".

وتطرق الراعي الى موضوع مفاوضات ترسيم الحدود التي ستنطلق غداً بين لبنان والعدو الاسرائيلي بالقول: " لا اعتقد ان مفاوضات ترسيم الحدود ستصل الى التطبيع واليوم ليس وقت التطبيع ولبنان بحاجة الى الترسيم ليستطيع الاستفادة من النفط".

وعن التطبيع مع العدو قال الراعي: " التطبيع لن يحصل على ايامنا".

وفي سياق ىخر لفت الراعي الى ان العلاقة بين بكركي وبعبدا ممتازة.

كما اشار البطريرك الماروني الى ان "النظام في لبنان مدني وليس طائفي او ديني ونحن ككنيسة مع الزواج المدني الالزامي وليس الاختياري".

 

تقرير الـ«إف بي آي» عن انفجار المرفأ يستبعد العمل التخريبي وتحدث عن إهمال وتقصير في تخزين نترات الأمونيوم

بيروت: يوسف دياب/الشرق الأوسط/14 تشرين/2020

بعد شهر على انتهاء مهمته في مرفأ بيروت، سلم مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي إف. بي. آي القضاء اللبناني تقريره النهائي، والذي يتضمن النتائج التي توصل إليها حول طبيعة انفجار مرفأ بيروت، الذي وقع في 4 أغسطس آب الماضي وأسبابه.

ويعكف المحقق العدلي في قضية انفجار المرفأ القاضي فادي صوان، على دراسة التقرير، ويتحفظ على مضمونه، باعتباره إحدى الوثائق السرية التي لا يمكن كشفها قبل ختم الملف وصدور القرار الاتهامي، وأوضحت مصادر مواكبة لمسار القضية، أن المحقق العدلي «ما زال ينتظر تقرير الفريق الفرنسي ليبني على الشيء مقتضاه». وأكدت لـ«الشرق الأوسط»، أن «هذه التقارير سترتب بالتأكيد خطوات يجب اتخاذها في الأيام المقبلة»، واصفة تقرير الـإف. بي. آي، بأنه «تقني فني بعيد عن التسييس، ويتضمن استنتاجات مستندة إلى أدلة علمية تحسم وجهة الانفجار، ويقدم الأدلة حول الخلاصة التي توصل إليها».

وبموازاة التحقيق اللبناني الذي يركز على ملاحقة المسؤولين عن تفريغ 2750 طناً من مادة «نترات الأمونيوم» في داخل حرم المرفأ، والاحتفاظ بها لحوالي سبع سنوات، من دون الأخذ بالاعتبار النتائج الكارثية لوجود مثل هذه المواد في المرفأ وفي قلب العاصمة بيروت، بدأت تظهر خيوط التحقيق الفني الذي تولاه الخبراء الأجانب الأميركيون والفرنسيون والبريطانيون، إذ كشف مصدر قضائي لبناني لـ«الشرق الأوسط»، أن الفريق الأميركي «عزا سبب الانفجار إلى خطأ في عملية تخزين نترات الأمونيوم، واحتراق مواد قابلة للاشتعال مخزنة بالقرب منها أدى إلى الانفجار الهائل». ولفت إلى أن «المواد التي انفجرت تقدر بـ550 طناً من نترات الأمونيوم، من أصل 1200 طن مخزنة داخل العنبر رقم 12». وتحدث التقرير عن «إهمال وتقصير في عملية التخزين، وفي تقدير خطورة وجود مثل هذه المواد في هذا الموقع الحساس». وقالت المصادر إن تقرير الـإف. بي. آي «توصل إلى استنتاج مفاده أنه لا وجود لعمل إرهابي أو عمل تخريبي، كما لا وجود لبقايا أسلحة وذخائر في موقع الانفجار». غير أن المصدر القضائي دعا إلى «انتظار دراسة المحقق العدلي للتقرير وتقييم مضمونه»، مشيراً في الوقت نفسه إلى أهمية تقرير الفريق الفرنسي للوقوف على حقيقته، سيما أن عمل الخبراء الفرنسيين استغرق وقتاً أطول، ومعرفة مدى تطابقه مع التقرير الأميركي».

 

إسرائيل: سنواصل المحادثات مع لبنان

 رويترز/14 تشرين الأول/2020

أكدت إسرائيل أنها ستواصل التفاوض مع لبنان بخصوص الحدود البحرية بينهما بعد انعقاد أول اجتماع بين البلدين.وقال وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شتاينتز، في بيان، إنه وافق على أن يمضي الوفد الإسرائيلي قدما في المحادثات “لإعطاء فرصة للعملية”.

 

معلومات هامّة عن ترسيم الحدود البحريّة بين لبنان وإسرائيل...و ما قاله الوفد اللبناني ... وجولة ثانية في 28 الحالي

المركزية/14 تشرين الأول/2020

تنطلق اليوم مفاوضات ترسيم الحدود بين لبنان وإسرائيل... وللمناسبة أعدّت الخبيرة في شؤون الطاقة المحامية كريستينا أبي حيدر دراسة حول الموضوع لفتت فيها إلى أن "المفاوضات طال انتظارها، وأصبحت أكثر من ضرورية، خصوصاً أن لبنان بحاجة إلى ترسيم حدوده البحرية مع اسرائيل كونها ستنعكس على ترسيم الحدود البحرية غير المرسمة سواء مع قبرص وسوريا، وكي يستطيع الاستفادة من الثروات النفطية والغازية الموجودة في قعر البحر المتوسط لا سيما في البلوكات المحاذية لإسرائيل.

وفي هذا الإطار، لا بد من العودة الى أهم المعاهدات والقوانين التي اقرّها لبنان والتي من الممكن ان يتسلح بها الوفد اللبناني المفاوض كون المفاوضات ستكون شاقة وطويلة ولا يمكن التكهن بنتائجها إلا باعتماد القانون والمنطق والاجتهادات المماثلة الصادرة عن المحاكم الدولية".

وأضافت "لكن قبل البحث في القوانين اللبنانية لا بد من الاشارة الى انه من المعروف ان البحر يُقسّم إلى قسمين أساسيين هما البحر الإقليمي التابع للدول الساحلية ويخضع لسيادتها المطلقة، وأعالي البحار التي لا تخضع لأي سيادة. واعتبر الاجتهاد الدولي بأن الحقوق البحرية تكمل السيادة الإقليمية التي تتمتع بها الدول، إلا أن التطور الاقتصادي والملاحي ونظراً إلى ما يوجد في البحار من ثروات مختلفة تحتاج إليها المجتمعات أضاف على تقسيم البحار حكماً وعلى مرّ السنوات مناطق بحرية متفرّقة.

وهذه المناطق هي:

- المنطقة المتاخمة  zone contigόe،

-  الجرف القاري  plateau continental،

-  والمنطقة الاقتصادية الحصرية ZEE .

جميع هذه المناطق البحرية بحاجة إلى تحديد عبر الترسيم وذلك انطلاقاً من خط أساس، وما تجدر الإشارة إليه أن الصلاحيات التي تمارسها الدول في هذه المناطق ليست متطابقة وليست جميعها صلاحيات سيادية بل قد تكون اقتصادية أو جمركية.

وفي ما خصّ تحديد الحدود البحرية وفقاً للقوانين اللبنانية:

-  ينص الدستور اللبناني صراحة في مادته الثانية على أنه لا يجوز التخلي عن أحد أقسام الأراضي اللبنانية أو التنازل عنها. وتعتبر المناطق البحرية من الاراضي اللبنانية التي يجب حمايتها والاهتمام بها.

-  في العام 1983 بموجب المادة الأولى من المرسوم الاشتراعي رقم 138/83 حدّد لبنان عرض البحر الإقليمي اللبناني بـ 12 ميلاً بحرياً من الشاطئ اللبناني، بدءاً من أدنى مستوى من الجزر، مع مراعاة أحكام الاتفاقات الدولية التي يكون لبنان فريقاً فيها أو منضماً إليها. كما أعطى المرسوم مجلس الوزراء صلاحيات أن ينشئ مناطق محرّمة تحظر فيها الملاحة البحرية.

-  في العام 1995 وبموجب القانون 295 انضم لبنان إلى اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار "مونتيغوباي (الجاماييك)  Montego Bay" التي أقرّت في العام 1982 . أهمية هذه الاتفاقية اأها أنشأت منطقة بحرية سُمّيت بالمنطقة الاقتصادية الخالصة تمتدّ إلى 200 ميل بحري من خط الأساس (حوالى 370 كلم). وكما أسلفنا، في حين تمارس الدولة سيادة كاملة على بحرها الاقليمي، يعترف لها بحقوق سيادية في المنطقة الاقتصادية الخالصة.

-  تطبيقًا لأحكام اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار صدر بتاريخ17/8/2011 القانون رقم 163 (قانون تحديد واعلان المناطق البحرية للجمهورية اللبنانية) يحدّد فيه لبنان مياهه الداخلية وبحره الاقليمي والمنطقة الاقتصادية الخالصة، والجرف القاري. تجدرالاشارة إلى أن قانون الاطار هذا لم يرفق بأي خارطة تفصيلية (على رغم مطالبة بعض النواب بذلك) وذلك من أجل حفظ حقوق لبنان عند العمل على ترسيم حدوده الاقتصادية مع غيره من الدول. وهذا أمر جيّد إذ أن الخريطة في حال إقرارها من قِبل المجلس النيابي يؤخذ بها ولو احتوت على اخطاء غير مقصودة. ونصّت المادة الثانية من القانون على أن خط الأساس للساحل اللبناني هو الخط الذي يبدأ منه قياس عرض المناطق البحرية. يُحدّد خط الأساس للجمهورية اللبنانية باعتماد حدّ أدنى الجَزْر والخطوط الـمستقيمة التي تصل بين نقاط أساس مناسبة بما يتوافق مع أحكام القانون الدولي، اعتباراً من منتصف مصب النهر الكبير شمالاً وصولاً إلى نقطة انطلاق خط الهدنة موضوع اتفاقية الهدنة لعام 1949 جنوباً.

كما حدّد القانون المياه الداخلية وهي المياه الواقعة على الجانب المواجه للبرّ من خط الأساس، والبحر الإقليمي الذي حدّد عرضه بمسافة 12 ميلاً بحريًا مقيسة من خط الأساس، كما حدّد المنطقة المتاخمة وهي التي تقع وراء البحر الاقليمي وتلاصقه وتمتد أربعة وعشرين ميلاً بحريًا مقيسة من خط الأساس إضافة الى الجرف القاري الذي يشمل قاع أرض المساحات المغمورة وباطنها، والتي تمتد إلى ما وراء البحر الاقليمي في جميع أنحاء الامتداد الطبيعي لإقليم الجمهورية اللبنانية البري حتى مسافة 200 ميلٍ بحريٍ من خط الأساس.

كما عرّف القانون في المادة السادسة المنطقة الاقتصادية للبنان التي تُقاس من خط الأساس وتمتد إلى أقصى الحدود المتاحة، على ألا تتعدى مسافة 200 ميل بحري وتمتد غربًا لتكون حدودها الدنيا في البحر:

1- من الناحية الشمالية الغربية: النقطة الواقعة على المسافة ذاتها من أقرب النقاط على ساحل كل من الجمهورية اللبنانية والجمهورية العربية السورية وجمهورية قبرص.

2- من الناحية الجنوبية الغربية: النقطة الواقعة على المسافة ذاتها من أقرب النقاط على ساحل كل من الجمهورية اللبنانية وجمهورية قبرص وفلسطين المحتلة.

وحدّد القانون، بحسب أبي حيدر، حقوق لبنان وولايته وواجباته في المنطقة الاقتصادية الخالصة وهي:

1-حقوق سيادية لغرض استكشاف الموارد الطبيعية واستغلالها، الحية منها وغير الحية، للمياه التي تعلو قاع البحار ولقاع البحر وباطن أرضه، وحفظ هذه الموارد وإدارتها، وكذلك في ما يتعلق بالأنشطة الأخرى للاستكشاف والاستغلال الإقتصاديين للمنطقة، كإنتاج الطاقة من المياه والتيارات والرياح.

2- ولاية على الوجه المنصوص عليه في الأحكام ذات الصلة من اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار في ما يتعلق بما يلي:

أ- إقامة الجزر الاصطناعية والمنشآت والتركيبات واستعمالها.

ب- البحث العلمي البحري.

ج- حماية البيئة البحرية والحفاظ عليها.

كما يمكن للبنان ان يمارس في المنطقة الاقتصادية الخالصة، الحقوق والواجبات الأخرى المنصوص عليها في إتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار وغيرها من الإتفاقات وقواعد القانون الدولي.

وتضمّن القانون أحكامًا متفرّقة تتعلّق بالكابلات وخطوط الأنابيب المغمورة على الجرف القاري والجزر الاصطناعية والمنشآت والتركيبات في المنطقة الاقتصادية الخالصة، وفي الجرف القاري وحق المرور البريء للسفن في البحر الإقليمي وحماية البيئة البحرية والحفاظ عليها والأشياء الأثرية والتاريخية التي يعثر عليها في البحر بالإضافة إلى البحث العلمي البحري.

- في العام نفسه وتحديداً في شهر تشرين الاول صدر مرسوم تحديد حدود المنطقة الاقتصادية الخالصة اللبنانية برقم 6433، في مادته الأولى عرّف المنطقة الاقتصادية الخالصة على أنها المنطقة التي "تقع وراء البحر الاقليمي وتشمل كامل المنطقة المتاخمة وتمتد باتجاه أعالي البحار مقوسة من خط الأساس استنادًا إلى أحكام اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار".

وتمّ تحديد المنطقة الاقتصادية الخالصة للجمهورية اللبنانية بموجب لوائح إحداثيات نقاط بحرية مرفقة بالمرسوم، وذلك من الجهات الجنوبية والغربية والشمالية. واستدرك نصّ المرسوم على إمكان مراجعة حدود المنطقة الاقتصادية الخالصة وتحسينها وبالتالي تعديل لوائح إحداثياتها عند توافر بيانات أكثر دقّة ووفق الحاجة في ضوء المفاوضات مع دول الجوار المعنيّة. ومن أجل تعزيز موقفه أودع لبنان الأمم المتحدة إحداثيات منطقته الخالصة.

وختمت أبي حيدر: إذاً، هذه الورشة القانونية الداخلية وإقرار معاهدة الأمم المتحدة لقانون البحار (التي لم توقّع عليها إسرائيل) يجب أن تعطي الوفد التقني القوة والدفع من أجل ترسيم حدود بحرية مع إسرائيل تعطي لبنان كامل حقوقه بعيداً عن المزايدات والخلافات السياسية اللبنانية.

انتهت الجولة الأولى من المفاوضات اللبنانية الإسرائيلية بشأن ترسيم الحدود، في الناقورة، على أن تكون هناك جولة ثانية في 28 تشرين الأول.

وأشار رئيس الوفد اللبناني العميد الركن بسام ياسين، إلى أنّ اللقاء اليوم الذي عُقد في الناقورة "يطلق صفارة قطار التفاوض التقني غير المباشر ويشكّل خطوة أولى في مسيرة الألف ميل حول ترسيم الحدود الجنوبية".

وتابع أنّه "انطلاقاً من مصلحة وطننا العليا، نتطلّع لأن تسير عجلة التفاوض بوتيرة تُمكّننا من إنجاز هذا الملف ضمن مهلة زمنية معقولة، كما نتطلع لقيام الأطراف الأخرى بما يتوجب عليها من التزامات مبنيّة على تحقيق متطلبات القانون الدولي والحفاظ على سرّية المداولات".

وأضاف: "تثبيت محاضر ومناقشات اجتماعات التفاوض التقني غير المباشر كذلك الصيغة النهائية للترسيم، يتمّ بعد تصديق السلطات السياسية اللبنانية المختصة عليها".

 

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاربعاء 14/10/2020

وطنية/الأربعاء 14 تشرين الأول 2020

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون لبنان"

كل الانظار توجهت اليوم جنوبا الى الحدث التاريخي في الناقورة، حيث عقدت الجولة الأولى من مفاوضات ترسيم الحدود بين الجانبين اللبناني والاسرائيلي، الاجتماع الذي عقد في خيمة برعاية الأمم المتحدة وبوساطة أميركية وصف بالبروتوكولي الاستكشافي جولته الثانية حددت في السادس والعشرين من الشهر الحالي وقد اطلع رئيس الوفد اللبناني للتفاوض العميد الركن بسام ياسين رئيس الجمهورية على اجوائه التي كشفت المصادر بانها كانت ايجابية.

وفيما نقلت رويترز عن إسرائيل إنها ستواصل المحادثات الحدودية مع لبنان "لإعطاء فرصة للعملية"، اعلن وزير الخارجية الاميركية ترحيبه بهذه المحادثات، مؤكدا الالتزام بنجاحها.

حكوميا، التكليف قد يحصل غدا ولكن متى التأليف، فعشية الاستشارات النيابية التي مازالت على موعدها غدا.

واصلت كتلة المستقبل جولتها على الكتل النيابية، استهلتها من ميرنا الشالوحي حيث غاب عن اللقاء باسيل، فكتلة الوفاء للمقاومة ثم اللقاء التشاوري.

وفي خريطة المواقف، كتلة التنمية والتحرير اكدت مشاركتها في الاستشارات واتجاه لتسمية الحريري، فيما القوات اللبنانية على موقفها، اذ لن تسمي لا الحريري ولا سواه.

اما اللقاء الديمقراطي، فالاجواء توحي بايجابية عبر عنها اتصال واضح وصريح بين الحريري وجنبلاط، سبقه اتصال بين رئيس الاشتراكي ومستشار ماكرون، تمنى عليه العمل حكوميا لانجاح المبادرة الفرنسية.

يبقى موقف تكتل لبنان القوي الذي يعلنه غدا مع ترجيح عدم تسمية الحريري او يضع الاسم بتصرف رئيس الجمهورية.

يحصل هذا وسط تفاقم الازمة المعيشية التي يعانيها المواطنون الذين نزلوا اليوم الى الشارع، تلبية ليوم الغضب ضد رفع الدعم واحتجاجا على الغلاء الفاحش، فيما عداد كورونا يسجل مزيدا من الارقام القياسية اذ حصد اليوم عشرين حالة وفاة و1377 اصابة.

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ان بي ان"

على مدى سنوات عشر نقب رئيس مجلس النواب نبيه بري في كل مصطلح وكلمة وتفصيل قبل أن يكون نتاج عقد من العمل إتفاق إطار هو بمثابة خارطة طريق تحفظ سيادة الوطن وحقه في ثرواته بالتكافل والتضامن.

بعد عشرة أيام فقط على تسليم الأمانة عدا ونقدا تم الخروج عن إطار قاعدة التفاهم الذي قامض عليه الإتفاق لناحية ما أعلنه الرئيس بري في مقدمته حول ضرورة الإنطلاق من تفاهم نيسان عام 1996 ومن القرار 1701 واللذين على أساسهما تعقد إجتماعات دورية بين ضباط عسكريين حصرا.

وهنا تطرح أسئلة كبرى : لمصلحة من الإنجرار إلى ما يريده العدو الإسرائيلي من خلال تشكيلته لوفده المفاوض ولماذا تم تضمين الوفد اللبناني شخصيات مدنية في مخالفة واضحة لإتفاق الإطار ولمضمون تفاهم نيسان؟ وهل هناك من ضغوط في هذا الشأن أم هي دعسة ناقصة أم قطب مخفية؟ وأكثر من ذلك من يتحمل مسؤولية كل ما حصل؟.

على أي حال وقبل "أن يطلع الضو" على التفاوض كان البيان المشترك للثنائي الوطني ما بعد منتصف الليل.

قيادتا حركة أمل وحزب الله رسمتا مجددا حدود الوفد المفاوض وطالبتا المبادرة فورا إلى العودة عن القرار المتخذ وإعادة تشكيل الوفد اللبناني والرفض الصريح لما حصل لكونه يضر بموقف لبنان ومصلحته العليا ويشكل تجاوزا لكل عناصر القوة اللبنانية وضربة قوية لدوره ومقاومته وموقعه العربي كما أنه يمثل تسليما بالمنطق الإسرائيلي الذي يسعى إلى أي شكل من اشكال التطبيع والأهم هل هناك من يسمع؟.

على أي حال فإن النسخة الأولى من التفاوض لم يدم عمرها طويلا ولم يتجاوز الإجتماع الساعتين من الوقت قبل أن يتم الإتفاق على إجتماع ثان أواخر الشهر الجاري.

في شأن آخر شكل يوم الغضب صرخة لكل عمال لبنان بأن رفع الدعم عن السلع الأساسية لن يمر.

التحركات والإضرابات عمت المناطق اللبنانية من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب وتخللها قطع الطرقات لبعض الوقت في وقفات إحتجاجية رمزية قبل أن يتجمع المشاركون أمام مصرف لبنان لإيصال صرختهم.

وفي الشأن الحكومي ترقب لما ستفضي إليه إتصالات الرئيس سعد الحريري مع القوى السياسية عشية الإستشارات الملزمة غدا وفي هذا الإطار أعلنت كتلة التنمية والتحرير مشاركتها في الإستشارات لتشكيل حكومة إنقاذ بأسرع وقت ممكن تراعي التوازن والإختصاص والكفاءة وتعيد بناء الثقة ضمن مندرجات المبادرة الفرنسية بكافة بنودها الإصلاحية والإنقاذية.

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون او تي في"

بين الترسيم التقني الحدودي الذي انطلقت مفاوضاته اليوم في الناقورة، والترسيم السياسي الداخلي المطلوب حتى يلزم بعض الأفرقاء حد الصلاحيات وحدود الدستور، سواء في موضوع دور رئاسة الجمهورية بتولي المفاوضة في عقد المعاهدات الدولية، كما تنص المادة 52 من الدستور، أو لجهة الشراكة في تأليف الحكومة، حيث يصدر رئيس الجمهورية مرسوم التشكيل بالاتفاق مع رئيس مجلس الوزراء وفق المادة 53.

أسئلة كثيرة تتكرر يوميا حول التزام حدود الميثاق، التي لا يوفر البعض مناسبة، الا ويحاولون فيها تجاوزها بإعادة عقارب الساعة الى الوراء، وهو ما لا يدفع ثمنه اذا حصل الا الوطن ككل، تماما كما جرى على مدى السنوات التي تلت فرض العفونة والنتانة السياسية والدستورية على لبنان بالدبابة قبل ثلاثين عاما.

في كل الاحوال كان اللافت اليوم التجاهل شبه التام الذي تعاملت به الكتل النيابية مع طرح رئيس تكتل لبنان القوي امس لناحية تحديد مهلة للتكليف واخرى للتأليف بتعديل دستوري، تماما كما تعاملت قبل اسابيع مع طرح رئيس الجمهورية العماد ميشال عون حول توزيع الوزارات السيادية الاربع على الطوائف الاقل عددا لفض الاشكال الذي كان قائما يومها بين ساع الى استئثار، ومصر على فرض اعراف.

فكأن ببعض القوى يأبى الحلول، ويتمسك بالعيش على الصلاحيات المتضاربة، والمصالح المتناقضة، التي اثمرت بعد ثلاثين عاما الكارثة الاقتصادية والمالية التي نحن في خضمها اليوم.

لكن مهما يكن من امر، فالاربعاء 14 تشرين الاول 2020 تحول الى يوم تاريخي لناحية الحفاظ على حقوق لبنان ومصالح ابنائه وثرواتهم الوطنية، بوحدة اللبنانيين وصولا إلى تحقيق الهدف. اما 15 تشرين الاول 2020، فموعد لاستشارات ملزمة لا تزال قائمة حتى اللحظة، فيما التأجيل وارد في كل لحظة، لأن مصير التكليف غير محسوم بعد.

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون المنار"

هل نضجت المشاورات الحكومية فثبتت الاستشارات النيابية غدا؟ ام ان الحاجة الى تمديد الاولى قد تفرض ارجاء تقنيا للثانية؟ الجواب بعهدة القصر الجمهوري وما سيصدر عنه قبل ساعات قليلة من حلول خميس الاستشارات.

اما احوال وأجواء الاطراف السياسية مع استكمال الجولة المستقبلية على الكتل النيابية، فلم تخلص الى نتيجة نهائية بعد، رغم تأسيسها لجو من التفاؤل المتأرجح بين المعلومات والامنيات.

خلاصة حراك اليوم: حضرت كتلة المستقبل الى حارة حريك وسمعت من رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد التشديد على ضرورة المصارحة في المواقف بين الأطراف السياسية، وأنه يقف ايجابا إلى جانب أي مسعى يؤدي إلى مصلحة البلاد والعباد.

كتلة المستقبل حضرت الى ميرنا الشالوحي، ولم تغب بمشاوراتها عن اللقاء التشاوري، وباتصالاتها عن اللقاء الديمقراطي، حيث اجرى الرئيس سعد الحريري اتصالا مع رئيس الحزب الاشتراكي وليد جنبلاط، حمل اشارات ايجابية على ما قالت مصادر متابعة، فيما كانت اشارات كتلة التنمية والتحرير بعد اجتماعها برئاسة الرئيس نبيه بري نحو وجوب الاسراع ما امكن بتشكيل حكومة انقاذ، تراعي في تشكيلها التوازن والاختصاص والكفاءة، ضمن مندرجات المبادرة الفرنسية.

هذا في اللقاءات والمواقف المصورة، اما اللقاءات والاتصالات النشطة البعيدة عن عدسات الكاميرات فلم تنتج بعد صورة مكتملة، من دون اغفال النفحة الايجابية غير الكافية بعد .

جنوبا، وبعد اولى جلسات التفاوض غير المباشر بين لبنان والعدو الصهيوني، بدأ اللبنانيون يحسبون طريق الالف ميل بمواجهة عدو خبروا كيف يلوون ذراعه في ميدان المواجهة العسكرية، ويريدون رسم كل الحدود معه بالشكل وبالمضمون.

عدو لم يأخذ من اول اللقاءات غير المباشرة ما كان يريد – اي صورة تجمعه مع الوفد اللبناني، كما لم يكن – حزب الله وحركة امل – يريدان للعدو ان يأخذ شيئا حتى بتكوين عديد الوفد، ولهذا كان بيان منتصف الليل الذي سبق المفاوضات، منطلقا من التزام ثنائي المقاومة بالثوابت الوطنية، ورفض الانجرار الى ما يريده العدو الاسرائيلي.

ورفضا للسياسات المتحكمة بقوت وارزاق بل ارواح اللبنانيين، كانت صرخة تحذيرية من الاتحاد العمالي العام رفضا لمحاولات رفع الدعم عن الادوية والسلع الاساسية.

*مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون أم تي في"

خطر حقيقي منتظر ومتوقع كان يواجه الوفد اللبناني إلى مفاوضات الترسيم والخطر سيرافقه طالما استمرت هذه المفاوضات. والقلق مبرر، لأنه ليس سهلا استرجاع الحق المسلوب من الإسرائيلي، خصوصا متى تعلق الأمر بحدود وماء وثروات باطنية .

قلق آخر مستهجن لكنه ليس بمبرر، تمثل في أن الوفد ذهب إلى التفاوض وهو تحت نيران حزب الله الذي بدا غاضبا، ليس لعدم الثقة بالوفد وأعضائه فقط، بل لأن الوفد وفي لحظة تخل شلح الحزب امتياز التفاوض وحيدا بإسم لبنان، بما قد يؤسس لاحقا لتشليح الحزب قرار السلم والحرب .

خطر آخر تهدد الوفد، إذ بدا وكأنه يفاوض بإسم قسم من اللبنانيين، وإن عظم حجمهم، ويتعزز الخوف عندما نتطلع إلى لبنان المخلع مؤسساتيا، المفكك إقتصاديا وماليا وأمنيا، والجائع المريض شعبيا واجتماعيا.

وقد ذهب الوفد يفاوض بإسم هذا اللبنان، وسط خشية متعاظمة من أنه إن استرجع الحق قد لا يجد في الداخل من يتسلمه منه ويحميه ويصونه، ما عدا ثنائية الجيش والشعب الطيب الحر المتعلق بالشرعية.

خوف آخر يقلق اللبنانيين، ويتمثل في الخطر المحدق بالدولة من بوابة التعاطي الخفيف والمدان مع مسألة تشكيل الحكومة، وقد نقلت السلطة مسألة مبادرة الرئيس الحريري لتولي رئاسة الحكومة، بحسب الورقة الفرنسية، إلى زواريب المحاصصة والكيدية، فيما البلاد تنزلق إلى المرض والجوع والإفلاس.

اما المتوقع في شأن المبادرة الحريرية فثلاثة احتمالات: الأول: أن يقبل الحريري بتكليف نيابي ضعيف معولا على رافعة فرنسا، وعندها سيواجه خطر عجزه عن التشكيل .

الثاني: أن يقبل بشروط الثنائي فيشركه في التأليف، وعندها سيراهن الحريري على عدم تعرضه لرفض أميركي قاس مباشر، وعلى لا مبالاة سعودية خليجية.

الثالث: أن يتخلى عن المهمة لأنه لم يتمكن من إمرار شروطه.

في وقت سجلت هجمات مبرمجة تشنها على الحريري قيادات الصف الثالث والرابع في منظومة الممانعة في مؤشر على قرار هذا الفريق عدم تسمية الحريري.

في المقابل، تدعو اوساط مطلعة الى رصد حركة الليل، حيث تسري معلومات تفيد عن امكانية احداث خرق ايجابي قد يفضي الى تسمية الحريري في استشارات الغد.

وسط اليأس والقلق، نقطة مضيئة: قاضية شابة تدعى كارلا شواح، أبطلت قرار رئاسة الجمهورية الذي منع الـmtv من دخول قصر بعبدا، فأنصفت القضاء بقرارها المتماسك المعلل، وأنصفت رئاسة الجمهورية بردها الى سكة القانون، وأنصفت الاعلام الحر، إذ ان حكمها لا تستفيد منه الـmtv فقط، بل صار مرجعا حاميا للاعلام، وفقها لا يمكن تجاوزه إن تكررت التجاوزات.

وطمأنت اللبنانيين الى أن هناك قضاة أحرارا هم خميرة العدالة الآتية.

أما رئيس الجمهورية الذي هاجمنا في السياسة وردينا عليه بالقانون، فيسجل له أنه أنحنى أمام قرار القضاء وأعاد فتح ابواب قصر الشعب أمامنا، والمأمول منه الآن أن يفرج عن التشكيلات القضائية التي تتضمن في جداولها أكثر من كارلا شواح .

وبعد، أليس العدل أساس الملك؟

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ال بي سي"

اعتبارا من تاريخ 14 تشرين الاول 2020 لبنان الرسمي يفاوض دولة اسرائيل على ترسيم الحدود البحرية.

مجرد القبول بالتفاوض حتى ولو سمي تفاوضا تقنيا يعني على الاقل الاعتراف بوجود دولة إسرائيل وسقوط كل الشعارات التي نادت بإزالتها.

طريق التفاوض طويل، وليس اللقاء غير المباشر اليوم بين الوفدين اللبناني والاسرائيلي برعاية الأمم المتحدة ووساطة الولايات المتحدة، سوى لقاء بروتوكولي، لأن الجد يبدأ في السادس والعشرين من تشرين الاول الحالي، عندما يفاوض الوفدان على الخرائط وضمن مهلة زمنية معقولة.

التفاوض لكي ينطلق، أعد له اطار والاطار لكي يعلن أعد نصه في واشنطن، والاتفاق على النص حصل بين الأميركيين ورئيس مجلس النواب نبيه بري ونال رضا تل أبيب.

في اعلان اطار الاتفاق استخدم تعبير دولة اسرائيل ولم يكن ممكنا تعديل التعبير تماما كما لم يكن ممكنا رفض طلب الاميركيين شمول الوفد اللبناني المفاوض مدنيين ينضمون الى العسكريين.

انضمام المدنيين الى الوفد كاد يعرقل انطلاق المفاوضات، وساعات ليل أمس شهدت محاولات لاقناع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بسحب المدنيين من التفاوض، أو على الأقل عدم ادخالهم مكتب التفاوض في الناقورة، إلا أن كل هذه المحاولات لم تنجح ما أسفر عن إصدار بيان مشترك بعيد الواحدة فجرا عن حركة أمل وحزب الله رفضا فيه ما خلصت اليه الامور ودعيا الى العودة عن القرار.

حصل ما حصل، واليوم، سحب المدنيين من الوفد غير وارد وثنائي أمل وحزب الله لا يزال في غاية الاستياء إلا أن هذا الثنائي أصبح من الآن وصاعدا معنيا بنتائج المفاوضات التي يفترض أن تقف عند ترسيم الحدود ولا تعطي لا للأميركي ولا للإسرائيلي فرصة نقل التفاوض من التقني البحت إلى الطابع السياسي.

ومثلما أن أمل وحزب الله لا يشكان بنوايا رئيس الجمهورية ولا بالوفد المفاوض، تقول بعبدا: تجاوزنا كل الانتقادات، والوفد بدأ التفاوض بعيدا من التطاول على الدستور وبعيدا من التطبيع، لتضيف: الأعين الآن فصوب الاستشارات النيابية الملزمة في التاسعة من صباح غد، وما يريده رئيس الجمهورية تكليف رئيس حكومة قادرة وفاعلة، تنفذ المبادرة الفرنسية التي تشكل مدخلا لإنقاذ لبنان.

على هذا الأساس تنطلق الاستشارات غدا، فهل يعود سعد الحريري رئيسا مكلفا، من دون اصوات الكتل المسيحية الوازنة بعد رفض تكتل لبنان القوي والجمهورية القوية تسميته، أم يطرأ أمر استثنائي ترجأ الاستشارات على أساسه فترة زمنية محدودة بناء على طلب الرئيس بري أو مكتب المجلس أو الكتل الوازنة؟

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون الجديد"

وهلا بالخميس ..وبسعد الحريري رئيسا مكلفا.

الرجل رسم للتمسية غدا وإذ ما كانت اتصالات الليل تشابه إيجابيات النهار فإن غدا هو " يوم السعد " الا اذا احتاجت الكتل الى مزيد من التشاور وطلبت تأجيلا تقنيا .

وفي آخر حصيلة التواصل السياسي فإن موقف وليد جنبلاط بدد الضبابية ليعود زعيم التقدمي مرة جديدة " بيضة قبان " في لعبة الأصوات وتوزاناتها.

وبينما جنبلاط يتجه الى تسمية الحريري بعد اتصال من زعيم تيار المستقبل كان تكتل جبران باسيل يتخذ منحى السلبية وقد أظهرت فحوص ال pcr لنواب التيار أنهم خارج التسمية الحريرية ليترك القرار بيد رئيس الجمهورية.

حركة أمل بدورها أودعت الحريري ثقتها لكنها لم توفر له حتى الساعة لبن عصفور يفترض أن تستورده من حزب الله فالحزب وإن بدا باجواء تسهيل لكنه لم يبلغ نوابه القرار النهائي بعد لكون النواب جزءا من قرار حزبي ومجلس شورى.

وعلى ضفة اللقاء التشاوري فإن التوجهات لم تحسم وإن كانت تميل إلى عدم التسمية وفي وقت تواصل الكتل والتيارات اجتماعاتها هذا المساء فقد علم أن الرئيس الحريري سيمضي قدما في قبول التكليف وإن جاء ذلك بأصوات ضعيفة وذلك لكون المرحلة تستلزم العمل الإنقاذي لا صراع الأرقام ولا حرب النجوم والطريق الى بعبدا غدا لا تزال حتى الساعة محفوفة بمخاطر العناد ومطالب السياسيين الذين يرجح أن ينقلبوا في أي لحظة على كل التعهدات ..ولهم في الانقلابات شواهد آخرها مبادرة ماكرون .

وقبل ترسيم التكليف، كانت الناقورة تشهد أول تفاوض للترسيم البحري بين لبنان والعدو الاسرائيلي بوجود شاهدين اميركي وأممي، وقد التزم الوفد اللبناني بكامل مندرجات رفض التطبيع من الصورة التذكارية التي غاب عنها الى تعمد إلقاء أي كلمة مباشرة أو نظرة باتجاه عدوه وبعد لقاء التعارف عبر وسطاء حدد التفاوض الثنائي بعد أسبوعين.

وفيه سوف يطرح لبنان نقاطا مفصلية تتعلق برؤيته الى خط حدوده انطلاقا من راس الناقورة وخط الحدود المرسوم على اساسه فيما التوقعات الاسرائيلية تتجه الى طرح خطوط التفاوض التي يفصل بينتها خط هوف .

وأبعد من " زيح " وخط فإن اسرائيل تدعمها اميركا سوف تبقى عينها على الصورة التذكارية ولن تغادر الجلسة الثانية قبل التقاطها لتقدمها صورة إنقاذية إلى كل من نتنياهو وترامب لزوم الانتخابات

اما اعتراض الفجر لكل من حزب الله وحركة امل فهو صورة غير تذكارية ومشهد من مسرحية هزلية ساخرة .وجاءت لزوم رأي عام ينسب الى الطرفين الموافقة على مفاوضات التطبيع .

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 14 تشرين الأول 2020

الأربعاء 14 تشرين الأول 2020

صحيفة النهار

ـ حكي عن ان مسؤولا سياسيا اختار المحطة التي يريد ان يطل من خلالها كرد على سياسة محطة اخرى تجاهه ‏وضمنا على مقابلة اخرى تناولته بالسوء.

ـ بدت مجموعات الانتفاضة في ذكراها الاولى مربكة حيال عدم قدرتها على تسمية مرشح لرئاسة الحكومة من ‏خارج الوجوه القديمة المعروفة.

ـ يرجح مرجع نيابي ان يتم تكليف الحريري غدا لتأليف الحكومة الجديدة لكنه يتخوف من عرقلة لاحقة اذ "لا شيء ‏مضمونا في هذا البلد".

- يقول مصدر قواتي ان الحملة التي تشن عليه وتساهم فيها أحزاب واعلام حزبي تدار من مسؤول في أحد الأجهزة الأمنية .

صحيفة البناء

ـ خفايا

توقفت مصادر نيابية أمام رد مصادر رئاسية على اعتراض رئيس الحكومة حول عدم مشاركته بتشكيل الوفد ‏المفاوض لترسيم الحدود عملاً بالمادة 52 وما تضمّنه الردّ من أن تشكيل الوفد والتفاوض لا يتصلان بالمادة 52 ‏طالما لم يتم التوصل الى اتفاق. وتساءلت لماذا اذن رفعت المادة 52 بوجه قيام رئيس المجلس النيابي بمساعٍ مع ‏الوسيط الأميركي لرسم إطار التفاوض وهو اقل بكثير من تشكيل وفد يفاوض الإسرائيليين.

ـ كواليس

توقفت مصادر خليجية امام مواقف الرئيس السوري ووزارة الخارجية السورية من دعوات التطبيع وتجديد ‏سورية موقفها السابق للحرب التي تعرّضت لها برفض التطبيع العربي واعتباره تفريطاً بالحقوق وربط مستقبل ‏موقف سورية بمصير الجولان المحتل واعتبرت المواقف السورية رفضاً لمقايضة إعادة العلاقات الخليجية مع ‏سورية بتعديل موقف سورية من التطبيع الخليجي الإسرائيلي.

صحيفة الجمهورية

ـ نُقل عن مرجع حزبي قوله: سقف الشروط في الملف الحكومي منخفض جداً، ولا مصلحة لدى أي طرف في ‏الدخول في تجاذب حولها.

ـ فشلت محاولات المصالحة التي قام بها أصدقاء مشتركون بين مرجع وقطب لكن الرهان بقي على دور يلعبه ‏مرجع سياسي وأعطى نفسه مهلة 24 ساعة.

ـ أدى إجراء دولي اتخذ قبل فترة ضد وزير سابق إلى فتح سجلات قديمة وأخرى حديثة للتعويض عمّا خسره.

صحيفة اللواء

ـ لا يُخفي قيادي مسيحي بارز أن تكون حركة الرئاسة الأولى، تقع في خلفية معركة تأليف حكومة جديدة..

ـ لم تتفق فصائل "الحراك" الذي انطلق في 17 ت1، على خطة موحدة لإحياء الذكرى السنوية الأولى، بعد تبدلات ‏الحسابات الداخلية والخارجية لبعض الأطراف.

ـ نجح حزب بارز في إبعاد شخصية دبلوماسية عن الوفد المفاوض، لحصر المناقشات غير المباشرة "بالتقنية ‏فقط"!

صحيفة نداء الوطن

ـ يتردد أن فريقاً أساسياً طالب الرئيس سعد الحريري بإظهار "موقف ثابت" في ما خص حقيبة سيادية لتحديد ‏الموقف من تكليفه.

ـ لاحظت مصادر متابعة أنّ رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل لم يقفل الباب نهائياً تجاه تكليف الحريري ‏وأبقى الموقف مرهوناً بمقاربته لتشكيلة الحكومة.

ـ لفت قيادي في 8 آذار إلى أنّ عدم إصدار "حزب الله" بياناً رسمياً يعترض فيه على تشكيلة الوفد التفاوضي مع ‏إسرائيل، دليل على أنه "مستمر بتسهيل مهمة المفاوضات الحدودية".

صحيفة الأنباء

*لا موقف دولي

لم يُسجَّل أي موقف دولي ايجابي او سلبي حيال التطورات السياسية الأخيرة في لبنان حتى من العاصمة المهتمة ‏بالشأن اللبناني مؤخراً..

*تبادل أدوار

تبادل أدوار واضح بين مرجع رسمي وفريق سياسي محسوب عليه في مقاربة استحقاق وطني داهم.

 

تفاصيل المتفرقات اللبنانية

توزيع أدوار بين عون و"حزب الله"... "لتعويم العهد"!

نداء الوطن/14 تشرين/2020

رصدت المصادر لـ"نداء الوطن" ضخاً ممنهجاً للأنباء والأخبار الإعلامية عشية تدشين مفاوضات الناقورة الحدودية برعاية أميركية اليوم، للإيحاء بوجود خلاف بين "حزب الله" ورئيس الجمهورية حول تشكيلة الوفد الرسمي عبر محاولة اتهامه بتسييس التفاوض اللبناني - الإسرائيلي، في حين أنّ ما جرى في مقاربة الملف التفاوضي لا يعدو كونه "توزيع أدوار بين أفرقاء الصف الواحد، فلا حزب الله في وارد الاستغناء عن دور عون المحوري في المفاوضات مع إسرائيل، ولا عون نفسه في وارد الخروج عن النص المكتوب من جانب الحزب لطبيعة هذه المفاوضات"، وسألت: "هل يصدّق عاقل أن يكون رئيس الجمهورية تلقى فعلاً رسالة حاسمة من قيادة "حزب الله" ترفض تركيبة الوفد الرسمي الذي شكله للتفاوض، وبقي الوفد على حاله؟". وعليه، رأت المصادر أنّ ما أشيع وأشبع تحليلاً وتأويلاً في الساعات الأخيرة حول وجود خلاف واختلاف في التوجهات بين قصر بعبدا وحارة حريك "إنما يهدف في جزء منه إلى إرسال رسائل مشفرة باسم "حزب الله" إلى الإسرائيليين والأميركيين تلوّح باحتفاظه بالقدرة على نفض يده من عملية التفاوض ساعة يشاء، ويسعى في جزء آخر إلى إعادة تعويم العهد العوني أميركياً ومحاولة تجنيب تياره السياسي كأس العقوبات، عبر تصويره في موقع القادر على انتزاع تنازلات من "حزب الله" لصالح ترك الباب موارباً أمام إمكان شبك الخطوط الحدودية بالسياسية مستقبلاً تحت سقف اتفاق الترسيم المزمع إبرامه مع إسرائيل".

 

ما هي "الرويبضة" التي اتُّهم بها باسيل؟

رؤيا نيوز/14 تشرين/2020

ما أن أنهى رئيس تكتل "لبنان القوي" النائب جبران باسيل كلمته أمس، في ذكرى ١٣ تشرين، حتى انهالت الردود عليه من قبل سياسيّين وناشطين عبر مواقع التواصل الاجتماعي. من هذه الردود، بدا لافتاً تعليق القيادي في تيار المستقبل مصطفى علوش، الذي اعتبر فيه أنه "من علامات الانحطاط أن يتولّى أولياء العهود بأطماعهم وأحقادهم سدّة المسؤولية فيعيثون في الارض فساداً من جديد، هو زمن الرويبضة يوم تولي التافه شؤون البلاد والعباد". ولكن، ما هو زمن الرويبضة الذي تحدّث عنه علوش؟ يشير المعنى اللغوي للرويبضة إلى "الشخص السفيه وغير القادر على الخوض في الأمور الحاسمة والكبيرة، والذي لا يملك من الأمر شيئاً، فيفضل التزام بيته عن الاختلاط في الناس". أما زمن الرويبضة، فهو يحلّ حين يصبح الرجل السفيه هو صاحب الكلمة، والحكم والناهي في قضايا الناس الكبيرة، فيساهم أخذه لهذا المكان في تضليل الناس وانتشار الفساد. وقد قال النبيّ محمد: سيَأتي علَى النَّاسِ سنواتٌ خدَّاعاتُ يصدَّقُ فيها الكاذِبُ ويُكَذَّبُ فيها الصَّادِقُ ويُؤتَمنُ فيها الخائنُ ويُخوَّنُ فيها الأمينُ وينطِقُ فيها الرُّوَيْبضةُ قيلَ وما الرُّوَيْبضةُ قالَ الرَّجلُ التَّافِهُ في أمرِ العامَّةِ.

 

بهاء الحريري نجم الشاشات: هل اقترب زمن قلب الطاولات؟

ليبانون فايلز/14 تشرين/2020

يُثير بهاء الحريري في اطلالاته الاعلامية الكثيرين من أهل السياسية الذين يتابعونه مواربة والاستفسار أكثر عن مشاريعه اللبنانية في المرحلة المقبلة، والرسائل التي يوجهها للفرقاء الداخليين وما اذا كانت تحمل في طياتها أبعادا اقليمية وخارجية.

بعض القياديين السابقين في تيار المستقبل يقولون أن بهاء الحريري سيأتي في زمن قلب الطاولات، وسيكون جزءا من الحلول المطروحة، فيما دعا البعض الى رصد اطلالاته الاعلامية التي تنسق بدقة لاختيار المحطة الواجب الظهور عبر شاشتها. وفي هذا الاطار لا يستغرب هؤلاء كيف انتقل الرجل من قناة CNN الاميركية وسكاي نيوز وشاشات عالمية الى قناة ال OTV المحسوبة على التيار الوطني الحر والعهد وحاور جمهور المحطة لأكثر من ربع ساعة، كل ذلك ليؤكد أنفتاحه على مختلف الاطراف وعلى أن جوهر الصراع بالنسبة اليه هو سلاح حزب الله الذي تحول الى ميليشيا تهدد لبنان في الداخل والخارج.

ربما استحوذت الاطلالة على قناة "التيار البرتقالي" ابعادا كثيرة وفسرها كل طرف وفق ما يريد أو يطمح، في حين مرر الرجل رسالته باتجاه بعبدا وميرنا الشالوحي عبر انتقاء العبارات التي أراد من خلالها العبور الى جمهور التيار في الحديث عن الاصلاح والطبقة السياسية التي أفلست البلد انطلاقا من ثابتة اساسية وهي مدرسة رفيق الحريري المبنية في الاساس على الانفتاح. في اطلالته على الجديد أو ال أو تي في، فضل بهاء فصل الشيعة كطائفة عن الشيعية السياسية التي يسير بها الثنائي أمل حزب الله وأكد أن الشيعة جزء من النسيج اللبناني وتمثيلها كطائفة على الطاولة يجب أن يكون اساسيا ولكن ليس كمشروع له امتدادته الاقليمية كما يعمل حزب الله. وفي مقابل كل ذلك شدد بهاء الحريري في محور حديثه عن الدولة اللبنانية على مبدأ فصل الدين عن الدولة وهو الذي أوضح أن علاقته بالبطريرك بشارة بطرس الراعي مبنية على الاحترام المتبادل وعلى دعمه مشروع الحياد الذي اطلقه الصرح البطريركي.

ركز الحريري على الشارع المنتفض، أراد أن يقول للطبقة السياسية ان البديل موجود وهو الثورة التي بدأت في السابع عشر من تشرين وان التواصل أو الحديث مع أي طرف شارك في هذه السلطة لم يعد ممكنا لأن الشعب قال كلمته بوجه الطبقة الحاكمة، وهذا الامر يتقاطع مع المشروع الذي وعد باعلانه نهاية السنة وهو بعيد عن السياسة ويحاكي الازمة اللبنانية ويطرح حلولا عملية للشباب اللبناني. وبالعودة الى العائلة والعلاقة مع الشقيق الاصغر "سعد" كانت لافتة مبادرة الشقيقين بسحب هذا الموضوع عن المزايدات الاعلامية والتشديد على ترك المنافسة في اطارها السياسي فقط وبالتالي أي كلام عن خلاف عائلي أو ما شابه وَأَده الرجلان في موقفهما. ولعل طيف رفيق الحريري كان الجامع الاكبر لهذا الاختلاف بالرؤيا وترك الخلاف السياسي للساحة الداخلية حيث المكان الانسب لتصفية الحسابات والمشاريع.

 

فيتو سياسي يلاحق وزراء الاختصاص… اعتبارات شخصية!

 وكالة الانباء المركزية/14 تشرين/2020

مع ان باريس “ناقمة” على القوى السياسية واتّهمتها بالخيانة الجماعية بسبب إفشالها المبادرة الفرنسية التي اطلقها الرئيس ايمانويل ماكرون في بيروت اثناء زيارته عقب انفجار المرفأ، غير انها في الوقت نفسه “تُرحّب” بالحراك المُستجد الذي يقوده الرئيس سعد الحريري من اجل إحياء مبادرتها كفرصة اخيرة إنقاذية للبنان والا سيكون مصيره الزوال كما حذّر وزير خارجيتها جان ايف لودريان منذ اكثر من شهر.

وبحسب معلومات نقلتها اوساط مطّلعة على الموقف الفرنسي لـ”المركزية” فان باريس ترحب بالخطوة التي اتّخذها  الحريري لتشكيل حكومة مهمة انقاذية لفترة محددة لتعويم مبادرتها المستمرة ولو انها تعثّرت بعد فشل الرئيس المكلّف مصطفى اديب تشكيل حكومة اختصاصيين غير سياسيين من اصحاب الكفاءة والنزاهة”.واكدت الاوساط “ان التواصل بين باريس وبيروت بشأن المبادرة مستمر مع المسؤولين والسياسيين كافة من اجل مواكبة المساعي المستجدة للمبادرة والتي اطلق قطارها الرئيس الحريري في اطلالته التلفزيونية الاخيرة تحت عنوان “انا مرشّح طبيعي لرئاسة الحكومة”.

وفي وقت طرق رئيس التيار الازرق باب الكتل النيابية من اجل تسويق مبادرته الحكومية التي تنطلق بجوهرها من روح المبادرة الفرنسية، على ان تتوضّح الصورة الحكومية في الساعات المقبلة، تحديداً قبل موعد الاستشارات النيابية المُلزمة غداً في قصر بعبدا، ابدت الاوساط المطّلعة “ارتياحها الى المحادثات التي اجراها الحريري مع رئيسي الجمهورية ميشال عون ومجلس النواب نبيه بري والتي جاءت نتائجها ايجابية وفق المواقف التي صدرت في اعقابها”، مستبعدةً ان يقدم احد من القوى السياسية على عرقلة مهمة الحريري ولو ان بعضها لم يُبدِ حماسةً في عودته الى سدّة الرئاسة الثالثة”.

وفي حين يحمل وفد كتلة المستقبل الى الكتل النيابية في جعبته مجموعة اسئلة تدور حول المبادرة الفرنسية وما اذا كانوا يوافقون على نتائج محادثات قصر الصنوبر التي اجراها الرئيس ماكرون مع القادة السياسيين، لاسيما لجهة تشكيل “حكومة مهمة” من اختصاصيين تنفّذ الورقة الفرنسية للانقاذ والتي ستكون البيان الوزاري، اشارت مصادر سياسية مواكبة لـ”المركزية” الى “ان في ضوء الاجوبة التي سيعود بها وفد “المستقبل” من لقاءاته مع الكتل السياسية سيُحدد موقفه من حكومة اختصاصيين من المرجّح ان تضمّ 14 وزيراً، وان لا مانع من ان تُقدّم الكتل النيابية بعض الاسماء ليختار من بينهم الأكفأ والاجدر في اختصاصه”. وعلى رغم هذا الحل المقترح من اجل تسهيل ولادة حكومة المهمة، غير ان قوى سياسية لا تزال تتعاطى بمنطق الشروط وفرض فيتوات حتى على اشخاص اختصاصيين.

وفي السياق، كشفت المصادر السياسية المواكبة “ان مرجعيات وضعت فيتو على توزير اختصاصيين في الحكومة الجديدة بعدما تردد ان هناك اتجاها الى الاستعانة بهم ليكونوا من ضمن فريق عمل حكومة المهمة”.

واذ استغربت “الفيتو من جهات معروفة على شخصيات تتمتع بالمصداقية والشفافية”، عزت الفيتو الى “اعتبارات سياسية وشخصية”.  ولفتت الى “ان جهات مسؤولة “نصحت” الرئيس الحريري عدم استعجال الخطوات بل اشباعها درسا تجنّباً لاي دعسة ناقصة”.

 

ماكرون لم يعدّل مبادرته.. وباسيل دعا الحريري الى التزام حدوده!

أخبار اليوم/14 تشرين/2020

بموازاة الحركة الحكومية التي تجدّدت “حريرياً” منذ أيام، يبدو أن المبادرة الفرنسية انتقلت من ضفّة الى أخرى، بنسبة معيّنة. فبعدما كان التركيز على بنود المبادرة الفرنسية هو الأساس في أيلول الفائت، تحوّل الإنتباه في الوقت الراهن الى الانشغال بنقاط أخرى، ليس أقلّها نتائج تقلّبات علاقات الرئيس سعد الحريري مع مختلف الكتل النيابية والشخصيات السياسية، وذلك رغم أن لا شيء يؤكّد أنه سيكون الرئيس المكلَّف بتشكيل الحكومة الجديدة، حتى الساعة. فالحريري نقل النّقاش الحكومي من تحميل جهة واحدة، هي “الثنائي الشيعي”، مسؤولية الفشَل الحكومي، بسبب تمسّك هذا الفريق بحقيبة المالية، وبتسمية الوزراء الشيعة، كما حصل قبل أسابيع، الى إظهار أن عدم الإتّفاق على إسمه كرئيس للحكومة الجديدة هو مسؤولية سياسية جماعية ومشتركة بين معظم الأطراف الداخلية، لا سيّما أن أكثر المتشابكين سياسياً يلتقون على عدم الحماسة لتكليفه (الحريري).

رحّب مصدر قريب من “التيار الوطني الحرّ”، بـ”أي حوار وتواصُل بين المكونات اللبنانية، وتحديداً مع تيار “المستقبل” والرئيس سعد الحريري. إنما في الوقت عينه نعتبر أن جولات وفد الكتلة (“المستقبل”) على الأطراف السياسية يجب ألا يتمّ وضعها خارج سياقها المحلي”.

وأكد في حديث لوكالة “أخبار اليوم” أن “المبادرة الفرنسية هي بالنسبة لنا، الأساس، ونحن ملتزمون بها نصّاً وروحاً. وما يطرحه الحريري حول أن يكون هو رئيس حكومة الإختصاصيين، لا ينسجم لا شكلاً ولا مضموناً مع تلك المبادرة، التي نصّت بوضوح على حكومة اختصاصيين برئيسها ووزرائها”.

وردّاً على سؤال حول أن الحريري بحَراكه الحكومي، نقل النقاش الى مكان آخر، بطريقة تكشف كل أفرقاء الداخل تقريباً، وتضعهم في واجهة إما القبول بتكليفه أو إنهم سيُعتَبرون مُعرقلين للحلّ الحكومي، أجاب المصدر:”لا أبداً. فلا أحد عيّنه وصياً على الداخل أو مفوضاً سامياً فرنسياً. المبادرة الفرنسية طرحها الرئيس إيمانويل ماكرون، ووجّهها الى المتحاورين حول طاولة قصر الصنوبر كقوى سياسية لبنانية متساوية”. وأضاف: “ماكرون انتقد بخطابه في 27 أيلول الفائت، الحريري و”الثنائي الشيعي” بالإسم. وبالتالي، لا يُمكنه (الحريري) أن يتصرّف على أساس أنه وصيّ علينا، إذ لم ينتدبه أحد لهذا الدّور”. وتساءل المصدر: “هل ان الحريري تبلّغ من الفرنسيين بأنهم عدّلوا مبادرتهم، حتى بات يحجز لنفسه هذا الدور المتقدّم؟ في حال حصل هذا الأمر، فليصارحنا لنبني على الشيء مقتضاه، وإلا فليُبقِ الأمور في نصابها الحقيقي”. وقال: “الحقيقة الوحيدة هي أن الفرنسيين لم يُدخلوا تعديلات إليها حتى الساعة، وهو ما يعني أن رئيس الحكومة العتيد، وفق المبادرة، يجب أن يكون من الاختصاصيين، أي ليس سياسياً أو حزبياً. والأمر نفسه ينسحب على مجموع الوزراء. وكفانا لغواً وتذاكٍ”. وختم: “أما إذا كان الحريري يرغب بتوليفة من خارج المبادرة الفرنسية، تقوم على حكومة سياسية أو تكنو – سياسية، فهذه مسألة لها قواعدها، ونحن جاهزون للنقاش فيها. ولكن ما يقوم به حالياً لا يُعبّر عن أمانة في تنفيذ المبادرة الفرنسية، وهو تحريف عن مسارها الحقيقي”.

 جنبلاط: الموالون لإيران يلعبون على الوقت والحريري يقلب المشكلة رأساً على عقب

الجمهورية/14 تشرين/2020

يحلّل وليد جنبلاط الأزمة الاقتصادية والسياسية والمعنوية التي تمرّ بها بلاده. ويرفض الحوار مع الزعيم السنّي ورئيس الوزراء السابق سعد الحريري، الذي استقال قبل عام ويعتزم تشكيل حكومة جديدة.

• لوفيغارو: أداء لبنان سيئ. كيف تفسّر هذا التعثر؟

وليد جنبلاط: تلقينا ضربة فوق ضربة. حصلت «الثورة»، وانخفضت قيمة الليرة اللبنانية، وتشكيل حكومة جديدة بعدما تأخّر سعد الحريري في ترك السلطة. هذه الحكومة لم تعرف أو لم ترغب في التفاوض بجدّية مع البنك الدولي وصندوق النقد الدولي. لم يُسدّد الاستحقاق وسقطنا في دوامة الانهيار والتوقف الاقتصادي، فيما يعتمد لبنان على التدفقات المالية بأموال تأتي من الخارج. المليارات التي كانت تصل في وقت ما في عهد الحريري تمّ إنفاقها بشكل سيئ في نظام فاسد للغاية.

• من يتهم؟ المصرف المركزي اللبناني؟ المالية؟ إنها حلقة مفرغة.

كانت هناك حيل لجذب الأموال والحصول على الفائدة. استفاد منه الجميع بلا استثناء. من المدخّرين الصغار إلى الأقوياء. لأسباب داخلية، فشل لبنان في الإصلاح. مثل الكهرباء. لقد توسلنا الفرنسيون لتصحيح هذا القطاع الأساسي حتى يعمل بشكل صحيح، لكن لم يتمّ الاصغاء اليهم. في الذكرى المئوية لتأسيس فرنسا لهذا البلد، حدث انفجار مرفأ بيروت الذي كان أحد جواهر الإمبراطورية العثمانية. ذهب المرفأ.

• هل تبدو مقترحات إيمانويل ماكرون واقعية بالنسبة لكم؟

أحسن ماكرون أن يأتي. لقد علّمنا درساً واضحاً: دعونا نحاول حلّ المشكلات التي يمكن حلّها، أي الإصلاحات، الكهرباء، إعادة رسملة البنوك. أقبل انتقاداته، رغم أنني أحد السياسيين المهمين، لكني لا أملك كل التروس. بعد زيارته، تذاكى البعض. آخرون، من الموالين لإيران، يلعبون على الوقت. إنهم يراهنون على الانتخابات الأميركية في تشرين الثاني. العناصر الرئيسية لمبادرة ماكرون باقية، لكن من سيترجمها على أرض الواقع؟

• النظام الزبائني اللبناني ينهار. هل يستطيع البقاء على قيد الحياة؟

إنه ينهار ولكن في الوقت نفسه، لإجراء إصلاحات، تحتاج إلى حد أدنى من السيادة على البلاد، وهذا ليس هو الحال. إننا نعاني من الاقتصاد الموازي والتهريب. الاقتصاد متشابك مع اقتصاد سوريا التي تشهد حرباً. نحن لا نسيطر على حدودنا من المرفأ إلى الحدود البرية. مثلاً: نستهلك 1.2 مليار دولار من الأدوية لستة ملايين نسمة. هذا كثير! كارتل المستوردين أقوى من الدولة. يتمّ دعمه فيما لن يكون هناك دولار واحد في احتياطيات البنك المركزي في غضون بضعة أشهر.

• هل تؤيّد الانتقال السياسي؟

لا يوجد حل سياسي انتقالي. لا أرى مخرجًا. الشيعة و«حزب الله» والأجنحة المسيحية، وبدرجة أقل السنّة، لا يؤيّدون فصل الدين عن الدولة. من جانبنا نقترح برلماناً غير طائفي مع مجلس شيوخ طائفي لتهدئة عصبة الكهنة والشيوخ.

• هل ما زلت تؤمن بمستقبل لبنان؟

كان بلداً جميلاً. كان لبنان رائداً في النشر والصحافة والتعددية والحياة الفكرية، مع جامعات عالية الجودة. كنا مستشفى الشرق الأوسط، لكن أطباءنا يغادرون بأعداد كبيرة. انفجار المرفأ ضربة قاتلة. العملة اللبنانية لم تعد تساوي شيئاً، والنخب تغادر. لقد حان وقت الخروج.

• ما رأيك في ترشيح سعد الحريري لرئاسة الوزراء؟

طرح نفسه على أنّه المرشح الوحيد، ولكن بحسب الدستور، فإنّ الكتل النيابية هي التي تسمّي المرشح وتسلّم الاسم الى رئيس الجمهورية. إنّه يقلب المشكلة رأساً على عقب من خلال التشاور مع الأطراف. يسألهم ما إذا كانوا مع «برنامج إصلاح ماكرون» أم لا. يقول «ماكرون هو أنا!»، «الدولة هي أنا!» الأمر هو للكتل أن تسأله عن برنامجه. لن أستلمه! يدّعي أنّه سيشكّل حكومة غير سياسية، لكنه هو نفسه زعيم سياسي. لقد حجز الـ«TΙNORS» الكبار مقدّماً وزاراتهم، المالية وربما الصحة للشيعة، والداخلية وربما الاتصالات السلكية واللاسلكية للسنّة. أرفض أن أُعتبر أقلية من الدرجة الثانية. نفس الشيء ينطبق على الكاثوليك، وبدرجة أقل الروم الأرثوذكس.

• ما رأيك في حركة 17 تشرين؟

لقد طفح كيل الناس، لكن «الثوار» دخلوا في حلقة مفرغة. أرادوا تدمير كل شيء. كيف يتمّ تفكيك النظام وهو قائم على الطائفية وامتيازات رجال الدين المسيحيين والمسلمين الذين هم الاقوى؟ قالوا «نحن الجيل القادم». جيد جداً، ولكن سرعان ما دخل المشاغبون والخلافات والتوترات الطائفية الى داخل الحركة. يمثل 17 تشرين تمرّد البروليتاريين الحضريين في الشمال والجنوب ضدّ العاصمة ووسط المدينة وثرائها المفترض. لم يتمّ عمل شيء لهم.

• هل نتجّه نحو تطبيع العلاقات بين لبنان وإسرائيل؟

من خلال هذه المفاوضات، ترسل إيران رسالة إلى الولايات المتحدة ثم الى إسرائيل. لا أدري كم من الوقت ستستغرق المناقشات لترسيم الحدود البحرية التي تجرى بموافقة «حزب الله». إسرائيل بحاجة إليها لأنّها دخلت في محور مصالح استراتيجي للنفط والغاز مع قبرص ومصر واليونان ضد تركيا. يحتاج اللبنانيون أيضًا إلى الكلام، لأنّه يمكن أن يجلب لنا الموارد إذا تمّت إدارتها بشكل جيد.

 

النهار : يوم تاريخي للمفاوضات ومفصلي لتحرك الحريري

النهار/الأربعاء 14 تشرين الأول 2020

مع ان اللبنانيين اعتادوا منذ اشهر ظاهرة تزاحم التطورات والاستحقاقات والأزمات في ‏بلدهم، يبدو التزامن الحاصل بين تطورات مصيرية مفصلية في الساعات المقبلة كظاهرة ‏نادرة ربما لا تكون فصولها جارية بالمصادفة. ذلك ان هذا اليوم بالذات سيدخل في رزنامة ‏المواعيد التاريخية محطة تفاوضية غير مباشرة بين لبنان وإسرائيل لترسيم الحدود البحرية ‏بما يعنيه ذلك من دلالات وتداعيات وانعكاسات على لبنان، ولو ان المعطيات الموضوعية ‏والسوابق التفاوضية تحتم ترقب مدة طويلة من المفاوضات ومراسا صعبا وشاقا من ‏التعقيدات في الجولات التفاوضية. وللمصادفة أيضا فان هذا اليوم أيضا يفترض ان يشهد ‏حسما لجهة تقرير مصير المحاولة المتقدمة التي بادر اليها الرئيس سعد الحريري منذ طرح ‏الاستفتاء السياسي الواسع على مبادرة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون كأساس لتشكيل ‏الحكومة الجديدة التي اعلن انه مرشح طبيعي لترؤسها. ولعل المصادفة أيضا وضعت في ‏موازاة هذين التطورين البالغي الأهمية تحركا اجتماعيا احتجاجيا ينذر بتحول البلاد كرة ثلج ‏ثائرة عشية احياء الذكرى السنوية الأولى لانتفاضة 17 تشرين الأول 2019 بعد أيام قليلة ‏بعدما انفضح المشهد الكارثي في البلاد بين مواطنين يعانون أسوأ ما عرفه وعاشه شعب ‏في العالم من الفواجع والازمات والانهيارات المتعاقبة الكارثية فيما طبقته السياسية عادت ‏تلهو بمطالبها التافهة ومحاصصاتها الفاسدة واتجاهاتها البائسة على رغم كل الاهوال التي ‏تضرب البلاد. هذا الانكشاف السياسي المخيف برز بكل فضائحه سواء في الانقسامات التي ‏برزت في الساعات الأخيرة بين الحكم والحكومة المستقيلة نفسها حول المفاوضات التي ‏اثارت نزاع صلاحيات بين بعبدا و"سرايا حسان دياب" او بين بعبدا وحليفها "حزب الله " نفسه ‏في موضوع تركيبة الوفد المفاوض. اما الفضيحة الأخرى الأكبر والاسوأ فهي ما أبرزته ‏الطبقة السياسية في شأن الاستحقاق الحكومي من سقوط متجدد في حفرة المصالح ‏الخاصة والمطالب الفئوية وتصفيات الحسابات الضيقة الأفق وكأن البلد لا يعاني السقوط ‏النهائي في أسوأ واخطر وأكبر انهياراته ما لم تتشكل حكومة انقاذية في اسرع وقت تنقذه ‏أولا من هذه السياسات المدمرة.‎‎ ‎

مفاوضات الناقورة

اذا تتجه الأنظار اليوم الى مقر قيادة قوة "اليونيفيل" في الناقورة الذي يستضيف حدث ‏انطلاق المفاوضات اللبنانية الإسرائيلية غير المباشرة برعاية الأمم المتحدة ومشاركة ‏الولايات المتحدة كوسيط مسهل للمفاوضات حول ترسيم الحدود البحرية علما ان مساعد ‏وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط ديفيد شينكر سيحضر هذه الجلسة كما ‏سيبقى يوما إضافيا في بيروت لاجراء بعض اللقاءات السياسية. وفيما عقد اجتماعان ‏تحضيريان في قصر بعبدا عشية الجولة الأولى من مفاوضات الناقورة احدهما بين رئيس ‏الجمهورية ميشال عون وممثل الأمم المتحدة في لبنان يان كوبيتش والآخر للوفد المفاوض ‏بحضور وزيرة الدفاع زينة عكر وقائد الجيش العماد جوزف عون خصص للتوجيهات التي ‏قدمها الرئيس عون للوفد المفاوض، برزت معلومات عن تصاعد استياء "حزب الله" من ‏تطعيم الوفد المفاوض العسكري التقني بعضوين مدنيين بما اعتبره الحزب التفافا على ‏الاتفاق الإطار للمفاوضات وبانه نتيجة تدخل أميركي خدمة لإسرائيل. وعلمت "النهار" ان ‏الثنائي "امل" و"حزب الله " كانا على تواصل امس مع رئاسة الجمهورية وعبرا عن عدم ‏ارتياحهما لضم مدنيين الى الوفد بعدما صرفا النظر عن اصدار بيان علني في هذا الصدد.‎‎ ‎ اما الجانب السلبي الاخر الذي برز عشية افتتاح المفاوضات فبدا عبر تفاقم الخلاف حول ‏الصلاحيات التفاوضية بين رئاسة الجمهورية ورئيس حكومة تصريف الاعمال حسان دياب ‏الذي كان اتهم بعبدا بمخالفة الدستور. وردت رئاسة الجمهورية على دياب امس من دون ‏ان تسميه لافتة الى ان رئيس الجمهورية لم يتول الى حينه عقد أي معاهدة دولية او ابرامها ‏لكي يصار الى الاتفاق في شانها مع رئيس الحكومة وإذ ذكرت بانها الجهة المختصة ‏الوحيدة بتولي التفاوض اعتبرت "كل كلام آخر كلاما تحريفيا للدستور الهدف منه اما ‏التضليل او اضعاف الموقف اللبناني في اللحظة الخاطئة".‎‎ ‎

الحريري ام ..المجهول ؟

اما في ملف الاستحقاق الحكومي فيمكن القول ان الساعات المقبلة ستتسم بأهمية ‏حاسمة لجهة رسم خريطة الاتجاهات حيال إعادة تكليف الرئيس سعد الحريري بتشكيل ‏الحكومة الجديدة وفق المبادرة الفرنسية والتوافقات الداخلية على تنفيذ آليات وضعها ‏الحريري واطلع عليها المسؤولين والقوى السياسية او فشل المبادرة التي اطلقها وتولاها ‏بنفسه. واستنادا الى نتائج اليوم الأول من جولة وفد "كتلة المستقبل" الذي ضم النواب ‏بهية الحريري وسمير الجسر وهادي حبيش بالإضافة الى مواقف سياسية أساسية اطلقت، ‏يبدو ميزان الاحتمالات السلبية والإيجابية حياله في نقطة وسطية يصعب معها الجزم بما ‏سيقرره الحريري في نهاية اليوم الثاني من جولة الوفد المستقبلي اليوم. ذلك انه في خانة ‏الإيجابيات سجل موقف رئيس تيار المردة سليمان فرنجية المؤيد بقوة لتولي الحريري ‏رئاسة الحكومة الجديدة كما سجل استعداد إيجابي لدى كتلة نواب الطاشناق لمصلحة ‏الحريري. وبرزت اتصالات ووساطات بين المستقبل والحزب التقدمي الاشتراكي لتبريد ‏التوتر الذي ساد علاقتهما عقب الحديث الأخير لرئيس التقدمي وليد جنبلاط بما يمكن معه ‏إعادة احياء قنوات التشاور بينهما. وستتجه الأنظار اليوم الى موقف "حزب الله" الذي ‏سيلتقيه وفد "المستقبل " بعد الظهر بعد ان يلتقي قيادة "التيار الوطني الحر" قبل الظهر. ‏ولكن النائب جبران باسيل ارسل موقفا سلبيا قاطعا من تحرك الحريري عشية موعد لقاء ‏ميرنا الشالوحي مع وفد المستقبل . في اول تحرك علني له بعد شفائه من إصابته بكورونا ‏حمل باسيل في كلمته في ذكرى 13 تشرين الأول على الحريري فقال "ليس على علمنا ان ‏الرئيس ماكرون عين ناظرا او مشرفا عاما على مبادرته ليقوم بفحص الكتل النيابية ومدى ‏التزامها مبادرته. وفي كل الأحوال من يريد ترؤس حكومة اختصاصيين يجب ان يكون هو ‏الاختصاصي الأول او يزيح لاختصاصي ومن يريد ترؤس حكومة سياسيين حقه ان يفكر بذلك ‏اذا كان هو السياسي الأول. ومن يريد ان يخلط بين الاثنين يجب ان يعرف كيف يعمل ‏الخلطة ولكن بلا تذاك وعراضات إعلامية ". وبعد لقاء وفد المستقبل مع رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع في معراب مساء، ‏أعلنت النائبة الحريري ان جعجع اكد تأييده المبادرة الفرنسية والإصلاحات ونفت ان تكون ‏زيارة الوفد لاستباق الاستشارات او لبحث التكليف. وعن موقف باسيل قالت غدا (اليوم) ‏نجتمع به .

‎ ‎وفيما ترددت معلومات عن احتمال إرجاء الاستشارات النيابية الملزمة المقررة غدا الى ‏موعد لاحق في حال تبين ان ثمة حاجة الى مزيد من الاتصالات والمشاورات، أفادت ‏معلومات قريبة من بيت الوسط ان الحريري ليس في وارد عقد مزيد من اللقاءات ولن ‏ينتظر الى ما بعد الخميس ولن يقبل ان يكون تحركه سببا لإرجاء الاستشارات بما يعني انه ‏سيحسم موقفه في الساعات المقبلة بناء على نتائج التحرك لانه وضع خريطة طريقة ‏واضحة لا تحتاج الى وقت إضافي لبت المواقف منها. وتحدثت مصادر سياسية مطلعة عن ‏نقطتين أساسيتين يفترض بتهما خلال الساعات المقبلة وهما الموقف النهائي للرئيس ‏الحريري من اشتراط الثنائي الشيعي تسمية وزرائه في الحكومة الجديدة وكذلك موقف ‏الرئيس عون المتحفظ عن ترؤس الحريري حكومة اختصاصيين وفي حال بتهما إيجابا ‏سيكلف الحريري غدا على رغم كل المواقف السياسية الأخرى الرافضة لتكليفه .

‎ ‎موجة الإضرابات

وسط كل هذا الاحتدام السياسي كان المشهد الاجتماعي والصحي يسجل تطورات بالغة ‏الخطورة خصوصا في ظل تصاعد المخاوف من تراجع الخدمات الاستشفائية التي تترجم ‏في ارتفاع اعداد الوفيات بإصابات كورونا في شكل مقلق كما في ارتفاع اعداد الإصابات ‏ناهيك عن ازمة فقدان الكثير من الأدوية التي دفعت القطاع الصيدلي الى تنفيذ اضراب ‏عام امس شمل كل المناطق احتجاجا على تحكم كارتيلات شركات الأدوية بالسوق . كما ان ‏موجة إضرابات واعتصامات واسعة ستنفذ اليوم بدعوة من الاتحاد العمالي العام ونقابات ‏المصالح المستقلة وقطاعات عدة تحت اسم " يوم الغضب والرفض التحذيري " ضمن ‏برنامج اعتصامات ومسيرات سيارة في مختلف المناطق .

 

نداء الوطن : جعجع لوفد "المستقبل": لن نغطّي هذه الأكثرية التفاوض مع إسرائيل... "القفازات" من بري إلى عون!

وطنية/الأربعاء 14 تشرين الأول 2020

في سياق مسرحي محبوك، عبّدت سلطة 8 آذار طريق التفاوض مع إسرائيل من خلف حجاب ‏رسمي، فتوزعت الأدوار وتنوعت السيناريوات على خشبة "الترسيم الحدودي" وسط إطلاق ‏وابل من القنابل الدخانية لحرف الأنظار عن جوهر المشهد وحجب الرؤية عن صورة الجلوس ‏على "كرسي الاعتراف" بحدود الدولة الإسرائيلية على أراضي فلسطين المحتلة وترسيم ‏الحدود اللبنانية معها. وفي خضم هذه المشهدية، آثر "حزب الله" إخراج نفسه من بقعة الضوء ‏وتسليطها على من اختار إلباسه دور "البطولة" بحسب مقتضيات اللقطة المسرحية، فبعدما ‏أنهى رئيس مجلس النواب نبيه بري دوره في عملية إبرام "اتفاق الإطار" مع الإسرائيلي عبر ‏الوسيط الأميركي معلناً من عين التينة "انتهاء مهمته"، ألبس الحزب رئيس الجمهورية ميشال ‏عون اليوم "قفازات" التفاوض مع تل أبيب، ضمن إطار فصل جديد تواكبه جوقة "كورال ‏مسرحي" تركزت مهمتها على ترداد لازمة معلّبة تضع عون في "بوز المدفع" التفاوضي ‏مقابل التعمية على إمساك الحزب بعصا "المايسترو" في العملية التفاوضية مع إسرائيل.

ومن هذا المنظار، رصدت مصادر مواكبة ضخاً ممنهجاً للأنباء والأخبار الإعلامية عشية ‏تدشين مفاوضات الناقورة الحدودية برعاية أميركية اليوم، للإيحاء بوجود خلاف بين "حزب ‏الله" ورئيس الجمهورية حول تشكيلة الوفد الرسمي عبر محاولة اتهامه بتسييس التفاوض ‏اللبناني - الإسرائيلي، في حين أنّ ما جرى في مقاربة الملف التفاوضي لا يعدو كونه "توزيع ‏أدوار بين أفرقاء الصف الواحد، فلا حزب الله في وارد الاستغناء عن دور عون المحوري في ‏المفاوضات مع إسرائيل، ولا عون نفسه في وارد الخروج عن النص المكتوب من جانب ‏الحزب لطبيعة هذه المفاوضات"، وسألت: "هل يصدّق عاقل أن يكون رئيس الجمهورية تلقى ‏فعلاً رسالة حاسمة من قيادة "حزب الله" ترفض تركيبة الوفد الرسمي الذي شكله للتفاوض، ‏وبقي الوفد على حاله؟".

وعليه، رأت المصادر أنّ ما أشيع وأشبع تحليلاً وتأويلاً في الساعات الأخيرة حول وجود ‏خلاف واختلاف في التوجهات بين قصر بعبدا وحارة حريك "إنما يهدف في جزء منه إلى ‏إرسال رسائل مشفرة باسم "حزب الله" إلى الإسرائيليين والأميركيين تلوّح باحتفاظه بالقدرة ‏على نفض يده من عملية التفاوض ساعة يشاء، ويسعى في جزء آخر إلى إعادة تعويم العهد ‏العوني أميركياً ومحاولة تجنيب تياره السياسي كأس العقوبات، عبر تصويره في موقع القادر ‏على انتزاع تنازلات من "حزب الله" لصالح ترك الباب موارباً أمام إمكانية شبك الخطوط ‏الحدودية بالسياسية مستقبلاً تحت سقف اتفاق الترسيم المزمع إبرامه مع إسرائيل".

وعلى طريق بعبدا والطريقة "الدونكيشوتية" ذاتها، أطل رئيس "التيار الوطني الحر" جبران ‏باسيل من على منبر 13 تشرين مصوّباً سهام معركته المعلقة منذ عام مع ثورة 17 تشرين ‏حين أحبطت الثورة مخططاته وشقلبت أولوياته التي كانت تحتل "زيارة دمشق" صدارتها، ‏فوصف الثوار تارةً بـ"الحراك الكاذب" وحملهم تارة أخرى مسؤولية "التفلت الأمني" في البلد، ‏لينتقل تالياً إلى قصف الجبهتين الدستورية والحكومية. فنعت باسيل دستور الطائف بـ"النتن ‏والعفن" وأكد العزم على الدفع باتجاه تعديله، بدءاً من تقديم مشروع تعديل دستوري يفرض ‏مهلة شهر على الرئيس المكلف للتأليف ومثلها لدعوة رئيس الجمهورية إلى الاستشارات ‏النيابية الملزمة. بينما ظهّر موقفاً رافضاً لتكليف الرئيس سعد الحريري تشكيل الحكومة على ‏قاعدة أنه ليس اختصاصياً و"لازم يزيح لاختصاصي"، في ما بدا بمثابة رفع لسقف التفاوض ‏على التشكيلة الوزارية المقبلة تأكيداً على حق الشراكة في الحصص والتسميات تحت مسمى ‏‏"الخلطة" الحكومية التي ألمح إليها بين الطابع السياسي والصبغة الاختصاصية.

في الغضون، جال وفد كتلة "المستقبل" أمس على القيادات السياسية لسماع تعهدات قاطعة ‏بالسير بورقة الإصلاح الفرنسية ربطاً بمبادرة الحريري الحكومية. وفي حين تشي الأجواء ‏المحيطة بهذه المبادرة أنّ درب التكليف سالك، توحي المؤشرات السياسية الأولية أنّ طريق ‏التأليف لا تزال مفخخة بالعراقيل والعقبات نفسها التي لطالما شكلت صاعقاً تفجيرياً في الملف ‏الحكومي عبر العودة إلى سياسة وضع عربة الشروط التحاصصية والاستيزارية أمام حصان ‏التكليف والتأليف. وتأسيساً على ذلك، فإنّ تكليف الحريري من عدمه سيبقى رهناً بما ستحمله ‏الساعات المقبلة من تطورات ومعطيات، وفي طليعتها مسألة الإبقاء على موعد الاستشارات ‏النيابية غداً أو إرجائه إلى وقت لاحق، لما سيكون لذلك من انعكاس مفصلي على اندفاعة ‏الحريري باتجاه تشكيل الحكومة العتيدة. أما على مستوى نتائج جولة وفد "المستقبل"، فإنّ محطتها الأبرز كانت ليلاً في معراب لا ‏سيما بعدما خيّم الفتور على العلاقة بين الجانبين. غير أنّ مصادر المجتمعين أكدت لـ"نداء ‏الوطن" أنّ الاجتماع كان "ودياً" بين رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع والوفد الذي ‏ترأسته النائب بهية الحريري، فكانت خلاصته تأكيد "الاتفاق على الخطوط العريضة ‏والاختلاف على التطبيق"، مع التشديد على كون "الطرفين متفقين على المستوى الاستراتيجي ‏وبالتالي لا يجب تظهير المواضيع الخلافية باعتبارها هي المعيار الأساس في العلاقة بينهما". وإذ لفتت إلى أنّ مسألة تكليف الحريري لم تُطرح خلال الاجتماع، إنما تركزت مهمة الوفد ‏على سؤال مركزي يتصل بالنظرة إلى المهمة الإصلاحية المرتقبة من الحكومة المقبلة، نقلت ‏المصادر أنّ جعجع جدد تأييده المبادرة الفرنسية مقابل تحميله الفريق الآخر مسؤولية إجهاض ‏‏"قوة الدفع الاستثنائية" التي كانت تتمتع بها إبان زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ‏بيروت وتكليف السفير مصطفى أديب تشكيل حكومة الاختصاصيين، كاشفةً أنّ رئيس ‏‏"القوات" أعرب عن موقفه الرافض لإعادة التجربة ذاتها مع العهد العوني والثنائي الشيعي ‏قائلاً: "جربناهم وما وصلنا لمحل ومش مستعدين نغطي حكومة في ظل هذه الأكثرية"، وسأل: ‏‏"لماذا علينا التنازل وأين الجريمة في الدعوة إلى انتخابات نيابية مبكرة؟".

 

تفاصيل الأخبار الدولية والإقليمية

غوتيريش: ايران ارتكبت انتهاكات جسيمة وقتلت مئات المتظاهرين

لندن - صالح حميد/العربية/الأربعاء 14 تشرين الأول 2020

انتقد الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غرتيريش، خلال تقرير قدمه الأربعاء، إلى الجمعية العامة في دورتها الخامسة والسبعين، عن حالة حقوق الإنسان في إيران، بشدة، ما وصفها بالانتهاكات الجسيمة والمروعة وقتل المتظاهرين وحالة القمع وحرمان الأقليات من حقوقها. وأكد غوتيريش على أن حالة حقوق الإنسان في إيران " لا تزال مثار قلق بالغ بسبب الانتهاكات المتواصلة والجسيمة " مضيفا أن "قمعا عنيفا تم فيه استخدام قوات الأمن للقوة المفرطة والمميتة في مواجهة الاحتجاجات على صعيد البلد في تشرين الثاني/نوفمبر 2019 وفي كانون الثاني/يناير 2020".

أعمال تعذيب واحتجاز تعسفي

ولا تزال عقوبة الإعدام تُنفذ بمعدلات مرتفعة، بما في ذلك بحق الجانحين من الأطفال. كما ظلت السلطات توجه لمن يعبر من الأفراد عن آراء مخالفة أو منتقدة، بمن فيهم المدافعون عن حقوق الإنسان والمحامون والصحفيون، تهما تتعلق بالأمن القومي، وتفرض عليهم عقوبات بالسجن لمدد طويلة، وفق ما جاء في التقرير. ونقل الأمين العام للمنظمة الدولية عن مفوضية حقوق الإنسان بالأمم المتحدة "تقارير عن وقوع أعمال تعذيب واحتجاز تعسفي على نطاق واسع، فضلاً عن استمرار التمييز ضد النساء والفتيات والأقليات". وكشف أنه قد أُعدم في عام 2019 ما لا يقل عن 280 شخصاً، 13 كان إعدامهم علنيا، بينما شهدت الفترة بين 1 كانون الثاني/يناير و 23 نيسان/أبريل 2020 تنفيذ ما لا يقل عن 84 إعداما.

قمع الاحتجاجات

وأعرب الأمين العام عن "انزعاج شديد" قمع قوات الأمن الايرانية للاحتجاجات في 15 تشرين الثاني/نوفمبر بسبب زيادة أسعار البنزين والتي امتدت الى 29 محافظة من أصل 31 محافظة ايرانية. وقال غويتيريش إن القوات الايرانية وجهت الذخيرة الحية نحو رؤوس المتظاهرين والمارة حيث قُتل ما لا يقل عن 304 أشخاص، من بينهم 23 طفلاً (22 صبياً وفتاة واحدة) و 10 نساء، بين 15 و 19 تشرين الثاني/نوفمبر 2019 وفقا لاحصائية مفوضية حقوق الإنسان، لكن تقارير منظمات أخرى ومصادر المعارضة تشير الى مقتل 1500 متظاهر.

كما عبر قلقه إزاء مصير على ما لا يقل عن 000 7 معتقل منذ الاحتجاجات بما فيهم النساء اللواتي يقبعن في سجن قرتشك بطهران. وورد في التقرير أن المحتجين المحتجزين يُحرمون من العلاج الطبي، ويتعرضون للتعذيب وسوء المعاملة، ويُجبرون على الإدلاء باعترافات كاذبة.

اعترافات بالإكراه

وأدلى ثلاثة معتقلين من طهران وتبريز والأهواز بأقوال تفيد أن "المحققين اعتدوا عليهم جسديا وحاولوا إجبارهم على الاعتراف بأن كيانات أجنبية تقف وراء الاحتجاجات". وقال الأمين العام أنه يساوره القلق من استمرار نمط استخدام قوات الأمن للقوة المفرطة خلال الاحتجاجات التي شهدتها عشرات المدن الإيرانية في كانون الثاني/يناير 2020 عقب اعتراف بأن صواريخ للحرس الثوري أسقطت طائرة الخطوط الجوية الأوكرانية مما أسفر عن مقتل جميع من كانوا على متن الطائرة وعددهم 176 مسافرا. وانتقد غوتيريش عدم محاسبة من أمروا بارتكاب تلك الانتهاكات الماسة بحقوق الإنسان ومن نفذوها، قائلا إن برنامج الحكومة لتقديم التعويضات لضحايا احتجاجات تشرين الثاني/نوفمبر 2019، ليس تحقيقاً مستقلاً في الأحداث أو آلية لمحاسبة مسؤولي قوات الأمن وغيرهم من المسؤولين عن استخدام القوة المفرطة المفضية إلى الموت وغيرها من الانتهاكات الخطيرة". كما أشار الى أنه في 16 تشرين الثاني/نوفمبر 2019، أمر المجلس الأعلى للأمن القومي الايراني، في رد فعل على الاحتجاجات، بأكبر عملية إغلاق لشبكة الإنترنت والهاتف المحمول حيث انخفضت معدلات الاتصال إلى 5٪. ووفقا للتقرير، تلقت مفوضية حقوق الإنسان تقارير عن موت سجناء بعد إهمالهم في الحبس الانفرادي، وعن إعادة سجناء ممن أُصيبوا بعدوى كوفيد-19 أو تظهر عليهم أعراض المرض إلى زنزانات مكتظة بدلا من وضعهم في الحجر الصحي، وعن نقل سجناء إلى أجنحة يُحتجز فيها أفراد مسجونين بسبب جرائم عنف لتعرضهم للفيروس.

معتقلو الرأي

وانتقد الأمين العام استثناء السجناء السياسيين ومعتقلي الرأي من قرار الإفراج المؤقت عن 120 ألف سجين من أصل 300 ألف، بسبب جائحة كورونا. كما عبر عن القلق إزاء استمرار التمييز ضد النساء فيما يتعلق بشؤون الأسرة وحرية التنقل والعمل والثقافة والرياضة، فضلا عن الوصول إلى الوظائف السياسية والقضائية. كما قال غوتيريش إن التمييز والعنف ضد أفراد الأقليات الإثنية والدينية في ايران أدى إلى وقوع وفيات وإصابات واعتقالات وإصدار أحكام، فضلا عن السجن لفترات طويلة والوفاة بتهم تتعلق بالأمن القومي.

 

بومبيو لخامنئي: لن نسمح أبدا لأكبر راع للإرهاب بامتلاك النووي

دبي – العربية.نت/الأربعاء 14 تشرين الأول 2020

جدد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو دعوته جميع دول العالم لرفض ابتزاز النظام الإيراني. ورد على تغريدة لـ خامنئي قائلا: "لن نسمح أبدا لأكبر راع للإرهاب بامتلاك سلاح نووي". وأضاف أن "إيران تدعي أنها لا تسعى لامتلاك سلاح نووي ثم تهدد العالم ببرنامجها النووي". واعتبر بومبيو أن "سياسة الضغط القصوى على إيران حرمتها من موارد لدعم الإرهاب". وشدد على أن واشنطن تدعم أمن حلفائها "في مواجهة تهديدات إيران"، مضيفاً أن "إدارة (الرئيس الأميركي دونالد) ترمب دعمت دول الخليج أكثر من أي إدارة أخرى". وأكد بومبيو أن طهران "تدعم هجمات الحوثيين على السعودية"، وأضاف رداً على سؤال لمراسلة قناة "العربية"، أن "إيران تأمر الحوثيين بمنع إيصال المساعدات الإنسانية للشعب اليمني". وعبّر بومبيو الأربعاء عن سعادة الولايات المتحدة لاتخاذ الحكومة العراقية المزيد من الإجراءات لحماية السفارة الأميركية في بغداد من الفصائل المسلحة المدعومة من إيران. وقال في مؤتمر صحفي بوزارة الخارجية: "نحن سعداء لفعل العراقيين المزيد من أجل تعزيز الأمن لفريقنا على الأرض". وأضاف: "ميليشيات مارقة تستهدف ديبلوماسيين أميركيين مهمتهم مساعدة شعب العراق"، مؤكداً أن إيران تدعم الميليشيات العراقية التي تستهدف البعثات الدبلوماسية. واتهم بومبيو إيران بمواصلة زعزعة أمن العراق واستقراره عبر ميليشياتها. في سياق آخر، رحّب بومبيو بالمحادثات التي انطلقت بين لبنان وإسرائيل اليوم لترسيم حدود البحرين بين البلدين. من جهة أخرى، أكد أنه ناقش مع ترمب الوضع في ناغورنو كاراباخ، حيث تتحارب أرمينيا وأذربيجان، مطالباً جميع الأطراف بوقف التصعيد. وأضاف: "لاحظنا قيام تركيا بدعم موقف أذربيجان في الصراع"، داعياً لـ"تسوية سلمية للنزاع" بين أذربيجان وأرمينيا. وأخيراً، اعتبر بومبيو أن "على أوروبا تحمل مسؤولية مواطنيها" الذين انضموا لداعش والمعتقلين حالياً في سوريا والعراق والموافقة على استلامهم، مضيفاً: "سنواصل ملاحقة عناصر داعش في العراق وسوريا".

 

بوتين يبلغ أردوغان قلقه من نقل مقاتلين إلى ناغورنو كاراباخ

العربية.نت/الأربعاء 14 تشرين الأول 2020

أعلن الكرملين، الأربعاء، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعرب لنظيره التركي رجب طيب أردوغان عن مخاوفه بشأن مشاركة مقاتلين من الشرق الأوسط في صراع ناغورنو كاراباخ بين أرمينيا وأذربيجان. وأكد بوتين أنه يأمل في مساهمة تركيا "بشكل بناء" لتهدئة الصراع في ناغورنو كاراباخ. وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الأربعاء، إن مواقف تركيا وإجراءاتها يجب أن تكون شفافة، مشدداً على أن موسكو غير متوافقة مع مواقف تركيا بشأن النزاع على إقليم ناغورنو كاراباخ. تصريحات لافروف جاءت ضمن حواره مع وكالة "سبوتنيك" الروسية للأنباء، حيث أكد أن العمليات العسكرية التي تدعمها تركيا بوجه أرمينيا لن تحل المشكلة والنزاع القائم هناك. وأضاف أنه يجب نشر قوات حفظ السلام في كاراباخ لمراقبة وقف إطلاق النار هناك. وتوسطت موسكو في التوصل لوقف لإطلاق النار في الإقليم بين باكو ويريفان، اللتين تتبادلان الاتهام بانتهاكه منذ بدء سريانه يوم السبت الماضي.

ومازالت أرمينيا وأذربيجان تتبادلان الاتهامات بانتهاك هدنة تم التوصل إليها قبل 4 أيام بهدف إخماد قتال على إقليم ناغورنو كاراباخ، فيما ظهرت مخاوف مجموعات دولية من تفجر أزمة إنسانية في المنطقة. من جهته، ناشد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أرمينيا وأذربيجان، الالتزام بالهدنة في ناغورنو كاراباخ، ودعا نظيريه الأرميني والأذربيجاني إلى الوفاء الكامل بالالتزامات التي توصل إليها الطرفان في موسكو. وأعلنت أذربيجان، الأربعاء، أنها قصفت موقعا لإطلاق الصواريخ في أرمينيا. فيما نفت أرمينيا إطلاق صواريخ من أراضيها، وقالت إن أذربيجان قصفت دورية عسكرية في الأراضي الأرمينية. وأكدت وزارة الدفاع الأرمينية أن مناطق على أراضيها تعرضت لقصف، نافية في الوقت نفسه أن تكون قصفت أذربيجان، ومؤكدة أنها "تحتفظ" من الآن فصاعدا "بحق استهداف أي بنية تحتية أو تجهيزات عسكرية على أراضي أذربيجان".

يأتي ذلك فيما أعلن إقليم ناغورنو كاراباخ عن قصف مدفعي على مدينة مارتاكيرت في الإقليم. وقبلها قالت وزارة الدفاع في ناغورنو كاراباخ، إن الجيش الأذربيجاني انتهك مجددا الهدنة الإنسانية بقصف مكثف صباح اليوم على الإقليم. وأضافت أن القصف الأذربيجاني كان أشد على القطاعات الجنوبية الشرقية والشمالية والشمالية الشرقية من الإقليم. موضوع يهمك?تكثف أجهزة الأمن المصرية جهودها للبحث عن 3 شباب قتلوا فتاة بسيارتهم دهساً بعد سحلها لعدة أمتار في الشارع بسبب رفضها...مصر.. شباب يقتلون فتاة دهساً بالسيارة بعد صدها تحرشهم مصر.. شباب يقتلون فتاة دهساً بالسيارة بعد صدها تحرشهم مصر يأتي ذلك فيما قال مساعد رئيس أذربيجان على "تويتر": إن "التزام أرمينيا بالهدنة الإنسانية نفاق واضح.. مدينة تارتار تتعرض منذ الصباح لقصف مدفعي شديد". والقتال الذي اندلع في 27 سبتمبر هو الأسوأ منذ الحرب حول الإقليم بين عامي 1991 و1994 والتي سقط فيها حوالي 30 ألف قتيل. وتضع العيون في الخارج الصراع تحت رقابتها الشديدة ليس فقط لقربه من خطوط الأنابيب التي تنقل النفط والغاز من أذربيجان لأوروبا، ولكن بسبب المخاوف من استدراج روسيا وتركيا إلى الصراع. وترتبط روسيا باتفاقية دفاع مع أرمينيا، وتركيا حليف مقرب من أذربيجان.

 

موسكو تنشّط اتصالاتها الدبلوماسية والعسكرية لمحاصرة التدهور في قره باغ

موسكو: رائد جبر/الشرق الأوسط/14 تشرين/2020»

نشّطت موسكو اتصالاتها مع طرفي النزاع في قره باغ، ومع الأطراف الإقليمية والدولية المنخرطة في الأزمة، بهدف إنقاذ الهدنة الهشة التي أُعلنت السبت، على خلفية اتساع نطاق الخروقات من الجانبين الأذري والأرميني في اليوم الثالث بعد توقيع اتفاق وقف النار. وفيما تبادل الطرفان الأرميني والأذري الاتهامات بالمسؤولية عن تدهور الوضع على عدد من محاور القتال، بدت الهدنة «صامدة» أمام الخروقات المتعددة، وفقاً لوصف دبلوماسي روسي قال إن «التدهور الحاصل لم يؤدِّ إلى انهيار اتفاق وقف النار»، لكنه لفت إلى ضرورة تسريع التحركات الجارية حالياً، بهدف منع الوضع من الانزلاق مجدداً نحو مواجهة واسعة. ورغم الدعوات الروسية والغربية، لفتت وزارة الدفاع الأذرية إلى تسجيل عدد من الخروقات من الجانب الأرميني، وقالت إن قصفاً أرمينياً استهدف عدداً من المناطق. ولفت بيان عسكري إلى قيام القوات الأذرية بمواجهة «محاولات شن هجوم معاكس أرميني في عدد من القطاعات». وأضافت الوزارة أن قواتها «دمرت عدداً كبيراً من المعدات المعادية بما في ذلك راجمات صواريخ (بي إم 21) و(غراد) ومنظومة صواريخ مضادة للطائرات ومدفع مضاد للطائرات، إضافة إلى ثلاث طائرات مسيّرة». في المقابل نفت يرفان صحة هذه المعطيات، وقالت وزارة الدفاع الأرمينية إن القوات الأذرية شنّت فجر أمس (الثلاثاء)، هجوماً واسعاً على أكثر من محور على خطوط التماس. وكتبت الناطقة الصحافية باسم وزارة الدفاع الأرمينية شوشان ستيبانيان أن «الوضع على خطوط التماس كان متوتراً لكنه مستقر إلى حد ما طوال الليل»، وأضافت أن «قوات العدو استأنفت فجراً عمليات مصحوبة بقصف صاروخي ومدفعي كثيف» على مختلف المحاور، ولا سيما في القطاع الشمالي الشرقي.في حين أفاد المسؤول في الوزارة أرتسرون هوفانيسيان، بأن «القوات الأذرية تحولت إلى الهجوم على كل محاور خطوط التماس تقريباً».

وأعلنت يريفان أن قواتها نجحت في تدمير «خمس طائرات من دون طيار و7 آليات مدرعة، فضلاً عن مقتل 220 عسكرياً أذرياً خلال الساعات الـ24 الماضية، لتبلغ حصيلة خسائر أذربيجان 173 طائرة مسيّرة و16 مروحية و18 طائرة و521 قطعة من المدرعات إضافة إلى 5139 قتيلاً».

وانعكس تصاعد الأعمال القتالية وتزايد الخروقات على تنفيذ بنود اتفاق وقف النار، وأشار مستشار رئيس الوزراء الأرميني فاغارشاك أروتينيان، إلى «تعذر تبادل الأسرى مع أذربيجان في إقليم قره باغ، بسبب عدم تحقيق وقف إطلاق النار التام المتفق عليه».

وقال أروتينيان إن الصليب الأحمر الذي من المفترض أن تجري تحت رعايته عملية تبادل الأسرى، سيبدأ بتنفيذ هذه المهمة فور وقف إطلاق النار. وأشار إلى أن الجانبين الأرميني والأذري لا يستطيعان الشروع في تبادل الأسرى حالياً، لكنه لفت إلى «ثبات الهدنة الإنسانية المعلنة على معظم محاور التماس». ويرى الخبير في المركز الجورجي للتحليل الاستراتيجي غيلا فاسادزي، لوكالة الصحافة الفرنسية، أن «أذربيجان سجّلت بعض الإنجازات العسكرية، لكن باكو بعيدة كل البُعد عن السيطرة على قره باغ»، مشيراً إلى «مأزق دبلوماسي وعسكرية».

في غضون ذلك، نشطت موسكو اتصالاتها لمحاصرة تفاقم الموقف، واللافت أن هذه الاتصالات شملت المستويين الدبلوماسي والعسكري، وأعلنت وزارة الدفاع أن الوزير سيرغي شويغو، أجرى اتصالات هاتفية مع نظرائه في باكو ويريفان وأنقرة، ركزت على ضرورة وقف التصعيد من الجانبين والالتزام الكامل ببنود الهدنة الإنسانية.

وانفصل إقليم ناغورني قره باغ ذو الغالبية الأرمينية، عن أذربيجان بعد حرب أوقعت 30 ألف قتيل في تسعينات القرن الماضي. والمعارك الجارية حالياً هي الأخطر منذ وقف إطلاق النار المعلن عام 1994، وبعد ثلاثين عاماً من مأزق دبلوماسي، تعهد الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف استعادة السيطرة على المنطقة. في الأثناء، أجرى نائب وزير الخارجية الروسي أندريه رودينكو محادثات في موسكو، مع دبلوماسيين أميركيين وأوروبيين في إطار «مجموعة مينسك» التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا. وأفاد بيان أصدرته الخارجية الروسية بأن المحادثات تناولت «الخطوات المحتملة الهادفة إلى تنفيذ الاتفاقات التي تم التوصل إليها خلال الاجتماع بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، ووزير الخارجية الأذري جيحون بيراموف، ووزير الخارجية الأرميني زوغراب مناتساكانيان في 10 أكتوبر (تشرين الأول) في موسكو». وأكدت أطراف المحادثات «الاهتمام بمواصلة الجهود الجماعية الرامية إلى نزع التوتر في إطار الاستناد إلى المبادئ التي حددها البيان الروسي الأميركي الفرنسي المشترك الصادر في مطلع الشهر». وكان بيان الرؤساء المشاركين في «مجموعة مينسك» قد دعا طرفي النزاع إلى وقف القتال فوراً واستئناف الحوار السياسي للتوصل إلى تسوية للأزمة في قره باغ.

كما أجرى وزير الخارجية سيرغي لافروف محادثات هاتفية أمس، مع مفوض الأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، تناولت تطورات الوضع في قره باغ والاتصالات الجارية مع الأطراف المختلفة لتسوية هذا الملف.

على صعيد متصل، أعربت وزارة الدفاع الروسية عن «قلق بالغ» حيال المعطيات عن استمرار «زج مسلحي جماعات إرهابية من الشرق الأوسط إلى منطقة النزاع في إقليم قره باغ». ويؤكد المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 119 مسلحاً سورياً موالياً لأنقرة على الأقل منذ بداية المواجهات من أصل 1450 منتشرين في قره باغ. وأفاد مصدر مسؤول في الوزارة في حديث مع الصحافيين أمس، بأن الوزير شويغو «أبلغ نظيره التركي خلوصي أكار بالموقف الروسي وأعرب عن قلق جدي بسبب هذا الوضع». وكان شويغو وأكار قد أجريا مكالمة هاتفية، الاثنين، تناولت الوضع في قره باغ.

وزاد المسؤول أن «وزارة الدفاع الروسية تشارك بنشاط ضمن اختصاصاتها في تنفيذ مبادرات روسيا الرامية إلى استقرار الوضع بشكل سريع في قره باغ». وقال إن «الهدف الأساسي للاتصالات التي أجراها شويغو خلال اليومين الماضيين يتمثل في ضرورة التوصل إلى الوقف الفوري للقتال في قره باغ والانتقال إلى مفاوضات بين الأطراف المتنازعة من أجل تسوية الوضع في المنطقة».

 

الحكومة الإسرائيلية تصادق على معاهدتي السلام مع الإمارات والبحرين/بن زايد ونتنياهو يتبادلان دعوات للزيارة

أبو ظبي - تل أبيب: /الشرق الأوسط/14 تشرين/2020»

بعد أن صادقت الحكومة الإسرائيلية بالإجماع على نصوص معاهدتي السلام مع كل من الإمارات والبحرين، أمس (الاثنين)، أعلن رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، أنه أجرى اتصالاً هاتفياً بالشيخ محمد بن زايد، ولي العهد، نهاية الأسبوع الماضي، وأنه دعاه لزيارة إسرائيل، وأن بن زايد دعاه لزيارة أبوظبي. ولم يكشف عن موعد الزيارتين. وقال نتنياهو، في مستهل جلسة الحكومة، إن وفداً إماراتياً رفيعاً يضم عدداً من الوزراء الأساسيين، سيزور إسرائيل في غضون أيام، و«سنستقبله بالحفاوة نفسها التي استُقبل بها الوفد الإسرائيلي في أبوظبي في الشهر الماضي». وأعرب نتنياهو عن ثقته بأنه «لا شك في أنّا سنرى اتفاقيات أخرى مع دول عربية وإسلامية إضافية في القريب». وقال لوزرائه، إن «غالبية الدول العربية لم تعد تنظر إلى إسرائيل عدواً، بل شريكاً في مواجهة الأخطار المشتركة». وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية (وام)، أن بن زايد ونتنياهو بحثا «مسار العلاقات الثنائية في ضوء معاهدة السلام التي تم توقيعها بين البلدين»، وأنهما استعرضا «الخطوات التي يجري اتخاذها لتعزيز التعاون بين دولة الإمارات وإسرائيل، في مختلف المجالات التنموية والاقتصادية». وبحسب الوكالة، أكد نتنياهو وبن زايد، أن «معاهدة السلام الإماراتية - الإسرائيلية خطوة لتعزيز السلام والاستقرار والأمن الإقليمي، وتفتح المجال لمرحلة جديدة من التعاون»، وأعربا عن «تقديرهما الكبير للدور المهم الذي لعبته الولايات المتحدة الأميركيّة والرئيس دونالد ترمب في التوصل إلى معاهدة السلام بين البلدين». وأكدت أن نتنياهو وبن زايد، تداولا كذلك، في «تعزيز التعاون في مواجهة فيروس كورونا».

وصادقت الحكومة الإسرائيلية، صبيحة أمس، على «اتفاقية السلام» بين إسرائيل وبين الإمارات، وفي المساء على الاتفاقية مع البحرين. وكان يفترض أن يصادق الكنيست (البرلمان الإسرائيلي)، أيضاً، على المعاهدتين، أمس، إلا أن خلافاً إجرائياً منع ذلك. فقد اعترضت لجنة الخارجية والأمن على طرحها قبل أن تبحث أمامها، وتستمع إلى ردود رئيس الوزراء على أسئلة النواب والاختصاصيين. فتقرر تأجيل التصويت في الكنيست إلى بعد غدٍ (الخميس).

وقالت مصادر سياسية في تل أبيب، إن طائرتين إماراتيتين من شركة «الاتحاد» ستحطان في مطار تل أبيب يومي الاثنين والأربعاء في الأسبوع المقبل، وعلى متنهما الوزراء وطواقم المفاوضات، بغرض التداول في تفاصيل 18 اتفاقية موقّعة بين البلدين. وأكدت أن 5 – 6 من هذه الاتفاقيات يوجد تقدم كبير في التفاهم حول بنودها، بينها تشجيع الاستثمارات، والتعاون العلمي، إقامة سفارتين في تل أبيب وأبوظبي وتأشيرات الدخول للبلدين. وسيصل إلى هذه المفاوضات في الوقت نفسه، المبعوث الأميركي إلى الشرق الأوسط، آفي بيركوفتش.

وفي السياق، ذكرت مصادر سياسية أن وفداً إسرائيلياً – أميركياً مشتركاً، سيصل الأحد المقبل إلى المنامة. ونقل أحد المسؤولين في إسرائيل، أن الزيارة تأتي بناءً على طلب البحرين، «التي تريد شروطاً متساوية للعلاقة مع إسرائيل كما بينها وبين الإمارات». وسيرأس الوفد الإسرائيلي مدير عام وزارة الخارجية، ألون أوشفيز، والقائم بأعمال مدير عام ديوان رئيس الوزراء، رونين بيرتس، أما الوفد الأميركي، فسيرأسه وزير المالية ستيف منوشين والمبعوث بيركوفيش. وقال المسؤول الإسرائيلي، إن هدف الزيارة هو الدفع باتجاه صياغة اتفاق سلام بين إسرائيل والبحرين، وإقامة طواقم عمل لبلورة اتفاقات إضافية في مجالات الاقتصاد والاستثمار والطيران والتعاون العلمي - التكنولوجي في الطب والزراعة والمياه. يذكر أن الاتفاقيات بين إسرائيل والإمارات والبحرين وقّعت في حديقة البيت الأبيض في أغسطس (آب) الماضي، وقام وفدان إسرائيليان بزيارة كل من أبوظبي والمنامة في حينه، وباشر المسؤولون في الطرفين مفاوضات عن بعد حول مختلف القضايا. ومن المتوقع أن يتم التوقيع على مزيد من الاتفاقيات.

 

الرئاسية الفرنسية: قلق أوروبي من «مغامرات» إردوغان «المتنقلة» وأكدت «التضامن التام» مع اليونان وقبرص و«التشدد» مع تركيا

باريس: ميشال أبو نجم/الشرق الأوسط/14 تشرين/2020

مجدداً سيكون الملف التركي وأنشطة أنقرة الأخيرة في مياه المتوسط الشرقي على جدول مباحثات القادة الأوروبيين في قمتهم يومي الخميس والجمعة في بروكسل. وكما في قمتهم السابقة بداية الشهر الحالي، فإن رؤساء دول وحكومات الـ27 سيجدون أنفسهم بمواجهة ما يعتبرونه «تحديات تركية متنقلة» من المتوسط إلى ناغورني قره باغ، وقبلها في ليبيا وسوريا والعراق وداخل حلف الأطلسي. تجدر الإشارة إلى أن الـ27 وجهوا، مع انتهاء القمة الأخيرة، تحذيرات لتركيا، لا، بل أنذروها بفرض عقوبات عليها ما لم تتراجع عن الخطوات التي وصفوها بـ«الاستفزازية» والتي تنتهك سيادة عضوين في الاتحاد، هما اليونان وقبرص عن طريق التنقيب عن الغاز في مياه عائدة لهما. وأمس، وصفت مصادر رئاسية فرنسية، في معرض تقديمها للقمة، إرسال أنقرة سفينة المسح الجيولوجي «أوروتش رئيس»، مجدداً إلى جنوب جزيرة «كاستيلوريزو» اليونانية بأنها «جزء من حركات تكتيكية تركية»، حيث كانت أنقرة قد سحبتها من المنطقة قبل القمة الأوروبية الأخيرة وأعادت إرسالها أول من أمس لعمليات تنقيب عن الغاز تستمر حتى 22 الحالي.

وبحسب باريس، فإن التكتيكات التركية هدفها الأول كان «منع الأوروبيين من التوصل إلى مواقف موحدة» لجهة المباشرة في فرض عقوبات عليها وليس فقط التهديد بفرضها. وسبق لرئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فان در لايين، أن أكدت، أن العقوبات «جاهزة للتطبيق» عندما يقرر القادة ذلك. وتجدر الإشارة إلى أن هؤلاء تبنّوا سياسة «العصا والجزرة» إزاء تركيا: فمن جهة، عرضوا على أنقرة جملة «محفزات» اقتصادية وتجارية وتحديث الاتحاد الجمركي والتعاون في ملف الهجرات في حال «تواصلت جهودها الإيجابية» لوضع حد «لأنشطتها غير الشرعية» في مياه المتوسط. ومن جهة أخرى، هددوا بـ«استخدام كل الخيارات والوسائل المتاحة» إذا قامت تركيا «مجدداً بأعمال أحادية الجانب وباستفزازات تنتهك القانون الدولي». وأعطيت أنقرة مهلة ثلاثة أشهر لتحقيق ذلك. والحال، أن ما عاودت تركيا القيام به أول من أمس لا يذهب أبداً في اتجاه التهدئة، بل إنه تصعيد أعاد التوتر لما كان عليه بينها وبين اليونان. ولذا؛ فإنه يعد اختباراً لمدى جدية الأوروبيين بتنفيذ قراراتهم. تقول المصادر الرئاسية الفرنسية، إن «خط» الاتحاد عنوانه «التضامن التام» مع اليونان وقبرص و«التشدد» مع تركيا، مضيفة أن ثمة «قلقاً من تكاثر مغامرات (رجب طيب) إردوغان» في إشارة إلى دوره في ناغورني قره باغ ودعمه المطلق الطرف الآذري، ومده بالسلاح والمرتزقة السوريين، وتحفيزه لالتزام مواقف متشددة، وتمسكه بانسحاب القوات الأرمينية من المنطقة المتنازع عليها، ودفعه لاستمرار القتال.

وتعتبر باريس، وفق مصادرها، أن تدخلات تركيا في جنوب القوقاز تعد «خطراً جيوــ استراتيجي»، وأن موسكو «تعي ذلك جيداً»؛ إذ إنها حمّالة مخاطر بالنسبة إليها. وسبق لمسؤولين روس أن أشاروا إلى أن وصول مرتزقة إلى أذربيجان يعد بمثابة تهديد محتمل للأمن الروسي. وفي هذا الخصوص، أفادت المصادر الرئاسية الفرنسية، بأن ماكرون على تواصل مع البيت الأبيض والكرملين، إضافة إلى رئيسي أرمينيا وأذربيجان، وأن الأولوية اليوم هي لاحترام وقف إطلاق النار الذي توصلت إليه موسكو السبت الماضي، وأنه «مقدمة لكل شيء». وسبق للرئيس ماكرون أن أعلن، أن باريس «لن تتخلى عن الأرمن ولا عن أرمينيا». وفرنسا تشارك في رئاسة مجموعة مينسك التي تضم، إليها، الولايات المتحدة وروسيا، وهي تحظى - بحسب باريس - بكامل دعم المجموعة الأوروبية. رغم مغامراتها المتنقلة، ليس من المتوقع أن يعمد الاتحاد، في اجتماعه غداً وبعد غد، إلى المباشرة بفرض عقوبات على تركيا للأسباب نفسها التي حالت دون أن يقرر ذلك في قمته الأخيرة. وفي هذا السياق، قالت المصادر الرئاسية، إن الاتحاد الأوروبي يعتبر تركيا «بلداً كبيراً، ونحن نحتاج إلى علاقات تعاون معها». لكن أساس المعضلة «وجود حساسيات مختلفة» بين أعضاء الاتحاد لجهة تقرير ما يتعين القيام به إزاءها. وقبل أسبوعين، فضّل الأوروبيون الاكتفاء بالتهديد بالعقوبات وليس اللجوء إليها من أجل تلافي ضرب التقدم الذي حصل بين أثينا وأنقرة في الاجتماعات «التقنية» التي رعاها الحلف الأطلسي والتي كان غرضها تجنب حصول احتكاكات عسكرية بين قوى الجانبين المتواجدة في المناطق نفسها. يضاف إلى ذلك، أن الاجتماع الأخير الذي حصل الأسبوع الماضي في براتيسلافا، على هامش مؤتمر أمني، بين وزيري خارجية اليونان وتركيا، وإعراب الطرفين عن الاستعداد للجلوس إلى طاولة المفاوضات خفف من حدة التوتير، ولوّح باحتمال أن يعمد الطرفان إلى استئناف اجتماعاتهما المتوقفة منذ سنوات لإيجاد اتفاق حول المسائل الخلافية، وأولها تحديد المنطقة الاقتصادية الخالصة لكل طرف والمياه العائدة له. وبحسب باريس، فإن ما سيقرره القادة الأوروبيون مرهون بما سيصدر عن إردوغان. من هنا، أهمية الزيارة المفترض أن يقوم بها اليوم وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إلى أنقرة والتي تعقب زيارته لأثينا ونيقوسيا، والتي تندرج في سياق الوساطة الألمانية بين الطرفين.

والسؤال المطروح مزدوج: فهو من جهة يتناول معرفة ما إذا كانت أنقرة سوف تتجاوب مع الطلب الأوروبي بالتوقف عن مبادراتها الاستفزازية في بحر إيجه ومياه المتوسط الشرقي، ومن جهة أخرى ما إذا كان القادة الأوروبيون سينتظرون حتى نهاية المهلة التي منحوها لتركيا «حتى ديسمبر (كانون الأول) المقبل» لاتخاذ قرار نهائي بشأن العقوبات، أم أن «التكتيكات» التركية ستبقيهم مترددين، لا، بل متخوفين من ردود الفعل التركية، خصوصاً في مسألة الهجرات؟ قبل أسبوعين، اقترح الأوروبيون عقد «مؤتمر متعدد الأطراف حول البحر الأبيض المتوسط الشرقي» يكون بمثابة منصة للتداول بخصوص المواضيع التي تتطلب حلولاً متعددة الأطراف مثل تحديد المياه البحرية والأمن والطاقة والهجرات والتعاون الاقتصادي وكلف «وزير» خارجية الاتحاد جوزيب بوريل العمل على إعداده. لكن إزاء المسار الذي تسلكه التطورات، لا يبدو أن مؤتمراً كهذا يمكن أن يرى النور في الأسابيع أو الأشهر المقبلة.

 

تركيا تشهر ورقة اللاجئين لمواجهة الضغوط شرق المتوسط/أميركا وألمانيا تشددان على وقف «استفزازات» أنقرة

أنقرة: سعيد عبد الرازق/الشرق الأوسط/14 تشرين/2020

لوحت تركيا بورقة اللاجئين والهجرة في وجه الاتحاد الأوروبي بعدما أعلن التكتل أنه سيجري تقييماً للعلاقة مع تركيا في اجتماع وزراء خارجيته نهاية الأسبوع الحالي، بعد إعادتها سفينة البحث «أوروتش رئيس» للعمل في منطقة تقول اليونان إنها ضمن جرفها القاري.

وطالب الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الاتحاد الأوروبي بالوفاء بمسؤولياته بشأن اتفاق الهجرة وإعادة قبول اللاجئين، الموقع بين الجانبين في 18 مارس (آذار) عام 2016. وذكر بيان للرئاسة التركية أن إردوغان بحث مع رئيس المجلس الأوروبي شارك ميشال، خلال اتصال هاتفي بينهما ليل الاثنين - الثلاثاء، العلاقات بين تركيا والاتحاد والوضع في شرق البحر المتوسط. وذكر البيان أن إردوغان أكد ضرورة إحياء العلاقات بين تركيا والاتحاد ووفائه بمسؤولياته في إطار اتفاق الهجرة واللاجئين عبر إحراز تقدم في موضوعي تحديث اتفاق الاتحاد الجمركي الأوروبي الموقع عام 1995 وإعفاء المواطنين الأتراك من تأشيرة الدخول لدول التكتل الأوروبي (شنغن). وتوصلت تركيا والاتحاد الأوروبي، في 18 مارس 2016 إلى 3 اتفاقات مرتبطة بعضها ببعض حول الهجرة، وإعادة قبول طالبي اللجوء، وإلغاء تأشيرة الدخول للمواطنين الأتراك، إضافة إلى حصول تركيا على 6 مليارات يورو لدعمها في تحمل أعباء اللاجئين ومنعهم من التدفق على دوله. وأضاف البيان أن إردوغان أكد لرئيس المجلس الأوروبي أن اليونان تواصل خطوات التصعيد بالمنطقة، رغم إبداء تركيا حسن النية، قائلاً إن «تركيا تنتظر خطوات ملموسة من الاتحاد الأوروبي بشأن اقتراح أنقرة عقد مؤتمر إقليمي موسع حول شرق المتوسط». إلى ذلك، اتهمت وزيرة خارجية السويد آن ليندي، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرها التركي مولود جاويش أوغلو في أنقرة أمس، تركيا بإشعال التوتر في شرق البحر المتوسط وانتهاك المنطقة الاقتصادية الخالصة لقبرص للتنقيب عن النفط والغاز، وعلق جاويش أوغلو، قائلا إن «السويد تدعم قبرص اليونانية بسبب دعم الاتحاد الأوروبي لها»، مضيفاً: «حينما يتضامن المرء مع الجانب المخطئ يجعله ذلك مثل الأعمى... لماذا لا تنتقدي سلوك اليونان أثناء غرق قوارب كثير من اللاجئين على الحدود وفي بحر إيجه؟ نسجل اعتراضنا الكامل على ازدواجية المعايير هذه». وبدوره، دعا وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إلى حل الخلافات في شرق البحر المتوسط وبحر إيجة عبر الحوار، محذراً من اختبار قدرة وعزيمة بلاده. وقال أكار، في كلمة خلال حفل افتتاح العام الدراسي الجديد لأكاديمية الحرب البرية التابعة لجامعة الدفاع الوطني في أنقرة، إن بلاده «تؤيد إقامة علاقات حسن جوار وحل جميع القضايا بما يتناسب مع الاتفاقيات الثنائية والأعراف والقوانين الدولية، لكن بقية الأطراف (في إشارة إلى اليونان وقبرص) لا تتبنى النهج ذاته». في الوقت ذاته، عزز حليفان غربيان أساسيان لتركيا هما الولايات المتحدة وألمانيا، ضغطهما على أنقرة بهدف دفعها لوقف «استفزازاتها» في المتوسط، حيث الانفراج الهش مع اليونان مهدد أصلاً بالسقوط. وأعلنت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية مورغان أورتاغوس: «نطالب بأن توقف تركيا هذا الاستفزاز المتعمد وتطلق فوراً محادثات تمهيدية مع اليونان». وأضافت أورتاغوس في بيان: «الإكراه والتهديدات والترهيب والأنشطة العسكرية لن تحل التوترات في شرق المتوسط». وعدّت واشنطن أن قرار تركيا إرسال سفينة إلى المنطقة «يعقّد بشكل متعمد استئناف محادثات تمهيدية مهمة بين حليفينا في حلف شمال الأطلسي اليونان وتركيا»، وقال وزير الدولة اليوناني جورج جيرابتريت إن «اليونان لن تشارك بأي محادثات ما دامت السفينة التركية موجودة في المنطقة». من جهته، قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، الذي زار اليونان وقبرص أمس، وسيزور أنقرة أيضاً ضمن جولته: «إذا جرت فعلاً عمليات استكشاف تركية جديدة للغاز في المناطق البحرية المتنازع عليها في شرق البحر المتوسط، فتكون هذه انتكاسة كبرى لجهود خفض التصعيد». وقال الوزير، الذي تتولى بلاده الرئاسة الحالية للاتحاد الأوروبي: «على أنقرة أن تضع حداً لدوامة التهدئة والاستفزاز إذا كانت الحكومة مهتمة بإجراء محادثات؛ كما أكدت أكثر من مرة». ودعت ألمانيا أيضاً إلى «عدم إغلاق نافذة الحوار التي فتحت للتو مع اليونان بسبب التحركات أحادية الجانب».

 

طهران تستعرض «سطوة وجودها» قرب دمشق بعد تراجع مظاهره في قلبها والبضائع الإيرانية تغزو أسواق العاصمة السورية

دمشق: /الشرق الأوسط/14 تشرين/2020»

«لم نعد نراهم كما كانوا العام الماضي، بل لا نكاد نراهم في شوارع الشام القديمة»؛ قالت ابتسام، السيدة الدمشقية التي تسكن في باب توما في رد عند سؤالها عمّا إذا كان حضور الإيرانيين تراجع في منطقتها. وعزت الأمر إلى تعليق زيارات الزوار منذ مارس (آذار) الماضي، وقالت: «كانت حافلات مجموعات الزوار الآتية من لبنان والعراق وإيران تملأ شوارع أحياء باب توما والعمارة والأمين والبزورية والحميدية. ينتشرون في كل أسواق دمشق خلال فترة عاشوراء وأربعين الحسين». وتتابع ابتسام: «ليس حضورهم فقط تراجع، بل أيضاً راياتهم التي كانت تجلل معظم الشوارع في مواسم قدومهم تراجعت مع اختفاء بعض حواجز الميليشيات الإيرانية من سوق الحميدية وبعض الحارات». وتبدو السيدة الدمشقية غير مكترثة بهذا التغير «لأنه لا يعني شيئاً» بالنسبة للحي الذي شهد تغيراً كبيراً في ملامح سكانه. تقول متابعة: «خلال الحرب؛ تملك الأغراب في دمشق القديمة بيوتاً ومحلات، ولم تعد هي نفسها المدينة التي ولدنا وتربينا فيها. الإيرانيون موجودون. سوق البزورية أصبحت إيرانية، بضائعها غالبيتها تأتي من إيران؛ أغذية، وبهارات، وحبوب، وفواكه مجففة، وشاي، وتمور». وحسب الأرقام المتداولة، ارتفعت الصادرات الإيرانية إلى سوريا بين 2011 و2017 من 361 مليون دولار إلى 869 مليون دولار. حيث تحولت سوريا إلى سوق للمنتجات الإيرانية؛ إذ بلغت قيمة البضائع الإيرانية المصدرة إلى سوريا من 2012 إلى أغسطس (آب) 2017 نحو 313 مليون دولار، بينما لم تتجاوز السورية 91 مليون دولار». لكن هذا النشاط تلقى «ضربة مؤلمة» خلال العام الحالي بعد تشديد العقوبات الأميركية على إيران وتطبيق «قانون قيصر»؛ وفق ما قاله اقتصادي سوري لـ«الشرق الأوسط»، عادّاً تجمد سوق العقارات مثالاً على ذلك. وقال: «خلال السنوات الأربع الماضية سيطرت إيران على سوق العقارات عبر شبكات من المؤسسات وتجار العقارات وبنوك إيرانية مرتبطة بـ(الحرس الثوري)، وقدمت تسهيلات ومنحت قروض كبيرة للراغبين في شراء العقارات في سوريا، فتملك إيرانيون ومقاولون ورجال أعمال وعناصر الميليشيات آلاف المنازل والعقارات في أكثر المناطق حيوية؛ سواء في دمشق القديمة؛ أحياء العمارة والجورة وحي باب توما المسيحي. وفي الوسط التجاري حيث استملكت السفارة الإيرانية، فنادق: (كالدة)، و(الإيوان)، و(آسيا)، و(دمشق الدولي)، و(فينيسيا)، و(البتراء)، وأسهم في فندق «سميراميس)، ومساحات واسعة خلف مشفى (الرازي) لإنشاء أبراج سكنية، وذلك إضافة إلى تملك أراض وعقارات في ريف دمشق، وذلك بالتزامن مع فورة في حركة البناء والإعمار شهدتها مناطق عدة بريف دمشق مثل صحنايا، وجديدة عرطوز، والسيدة زينب».

بعد توقف العمليات الحربية وسيطرة النظام على كامل دمشق وريفها عام 2018، بلغ البناء ذروته صيف 2019، قبل أن يضربها الجمود مع بداية عام 2020 لدى تدهور قيمة الليرة وارتفاع الأسعار، لا سيما مواد البناء، جراء تشديد العقوبات الأميركية على إيران والنظام السوري، حيث فرضت العقوبات قيوداً صارمة على الدعم والنشاط الإيراني في سوريا. التراجع الظاهري للحضور الإيراني الذي تفرضه المستجدات على الساحة السورية، تعمل إيران على نفيه إعلامياً لتأكيد «عمق تغلغلها» في المجتمع السوري، الذي كشف عنه مسير أربعين الحسين الذي صادف الثامن من الشهر الحالي، ومع أن «موكب المشاية» لم ينطلق من ساحة باب توما التي كانت منطلقاً للوفود المتجهة إلى السيدة زينب خلال السنوات الماضية من الحرب، فإنه انطلق بمسير حاشد بوجود المواكب الخدمية على طريق المطار متجهاً إلى بلدة السيدة زينب جنوب دمشق حيث مزار السيدة زينب ومعقل الميليشيات الإيرانية ومركز المقيمين في دمشق من غير السوريين. كما تعد منطقة جنوب دمشق التي يخترقها أوتوستراد المطار الدولي منطقة نفوذ عسكري إيراني. وبين 79 هدفاً لضربات إسرائيلية على مواقع عسكرية إيرانية داخل سوريا بين 2018 و2020، كانت هناك 28 ضربة في ريف دمشق؛ كبراها استهدفت مواقع إيرانية عسكرية في محيط طريق المطار.

وأظهرت صور بثتها قناة «العالم» الإيرانية ومقاطع فيديو تداولها نشطاء في الـ«سوشيال ميديا» مواكب من المشاة؛ رجالاً ونساءً، شباباً وأطفالاً، يلبسون الأسود وهم يسيرون على طريق المطار جنوب العاصمة، رافعين الرايات، فيما بدا استعراضاً لوجود أكثر منه مناسبة دينية.

وتزامن الاحتفاء بـ«أربعينية الحسين» وظهور الموكب الديني على طريق المطار بدمشق مع تأكيد الرئيس السوري بشار الأسد على أن الوجود الإيراني في سوريا «يقتصر على خبراء عسكريين يعملون مع قوات النظام على الأرض»، نافياً وجود أي قوات إيرانية داخل الأراضي السورية. وعدّ مراقبون في دمشق ذلك تناغماً مع النفي الإيراني المستمر لوجود قوات عسكرية إيرانية رسمية في سوريا. كان الأسد عدّ «الوجود الإيراني» بالنسبة للأميركيين مجرد «ذريعة لاحتلال الأراضي السورية ودعم الإرهابيين»، في وقت مضت فيه طهران ودمشق في تعزيز التعاون العسكري. وبعد اتفاق التعاون العسكري الموقع في أغسطس 2018، لتعزيز البنى التحتية الدفاعية في سوريا، جرى في يوليو (تموز) الماضي توقيع اتفاق بهدف «تعزيز أنظمة الدفاع الجوي السورية». وقال رئيس أركان الجيش الإيراني، اللواء محمد باقري، إن الاتفاقية «تعزز إرادتنا وتصميمنا على التعاون المشترك في مواجهة الضغوط الأميركية». وتشير تقديرات إلى أن إيران أنفقت في سوريا ما معدله 6 مليارات دولار سنوياً على مدى 8 سنوات من الحرب؛ ما يعادل مجموعه 48 مليار دولار، أي 4 أضعاف ميزانية الدفاع الإيرانية السنوية.

 

أميركا تعزز قواتها شرق الفرات بعد «احتجاج كردي» على دورية روسية والخطوة تعكس تصاعد التنافس بين موسكو وواشنطن

موسكو: رائد جبر/الشرق الأوسط/14 تشرين/2020

منع محتجون في ريف مدينة المالكية التابعة، لمحافظة الحسكة في أقصى شمال شرقي سوريا، قوات روسية من التقدم بالقرب من بلدتهم، وأجبروها على الانسحاب بالتزامن مع تدخل القوات الأميركية في المنطقة التي طوقت المكان. وعزز الحادث الذي هدف إلى منع الروس من إقامة نقطة تمركز عسكرية في منطقة على الحدود مع تركيا، من مظاهر التنافس الروسي - الأميركي على تثبيت الحضور العسكري في مناطق شرق الفرات. وتجنبت وزارة الدفاع الروسية أمس، التعليق على التطور، كما لم تصدر قاعدة «حميميم» الروسية توضيحا للحادث. وقال ناشطون إن مدنيين من قرية عين ديوار في ريف مدينة المالكية الواقعة قرب الحدود السورية - التركية في ريف الحسكة، اعترضوا رتلاً روسياً مؤلفاً من 11 آلية عسكرية، ومنعوه من الوصول إلى منطقة كان من المقرر أن يقيم فيها نقطة عسكرية. وأوضحت مصادر أن مروحيات روسية كانت ترافق الرتل حلّقت بعلو منخفض بهدف إخافة المحتجين على عبور الرتل، لكنهم تمسكوا بمطالبهم ودعوا قائد الدورية لمغادرة المنطقة على الفور. ووفقا للمصادر الميدانية، فإن قائد الرتل أخبر المدنيين بأن القوات الروسية ستبقى في المنطقة مدة أسبوعين فقط، بهدف تدريب قوات النظام الموجودة في المنطقة، لكنه فشل في إقناعهم. ولفتت المصادر إلى أن القوات الأميركية تدخّلت وأغلقت جميع الطرقات على الدورية الروسية، كما حلّقت مروحية أميركية وطاردت مروحيتين روسيتين في المنطقة. ورغم الحادث عكس تواصل التنافس الروسي - الأميركي على تعزيز الحضور العسكري في المنطقة، لكنه اكتسب طابعا جديدا، وخلافا للاحتكاكات المتكررة التي وقعت بين الأرتال العسكرية الروسية والأميركية في مناطق شرق الفرات، فإن تحرك محتجين مدنيين من أبناء المنطقة لمنع مرور أو تمركز القوات الروسية شكل تطورا في آليات مواجهة التحركات الروسية في المنطقة.

وكانت القوات الأميركية اعترضت أكثر من مرة في السابق، الدوريات الروسية التي تحاول السير على الطريق الدولي انطلاقاً من القاعدة الروسية في القامشلي، أو القاعدة الروسية في منطقة أبو راسين بناحية تل تمر، شمال غربي الحسكة. وكانت موسكو عززت بناء على تفاهمات مع تركيا وجودها العسكري حول مناطق «قسد» قرب الحدود السورية التركية، إلا أن القوات الأميركية تمنعها من التحرك بحرية. واللافت أن الانسحاب الروسي قوبل بتعزيز لانتشار القوات الأميركية في المنطقة، وقالت تقارير إن دورية أميركية مكوّنة من مدرّعات برادلي، وعرباتٍ عسكرية أخرى تمركزت في قرية كرزيرو بمنطقة الكوجرات، والتقت مع أهالي القرية، وبقيت لبعض الوقت هناك، قبل أن تعود إلى قاعدتها في الرميلان بعد ساعاتٍ من تمركزها. ولفتت مصادر إعلامية إلى أن الحادث، دل أيضا إلى استياء سكان المنطقة بسبب التصريحات الروسية التي صدرت أخيرا وحملت تحذيرات من تحركات واشنطن في منطقة شرق الفرات، وإشارات للمكون الكردي في المنطقة. وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، حذر من «خطورة النهج الذي تتبعه الولايات المتحدة إزاء أكراد سوريا»، ووصفه بأنه سيجلب «عواقب كارثية للمنطقة برمتها». وأعرب لافروف، عن قلق روسيا إزاء الوضع في الأراضي السورية الواقعة شرق الفرات محملا العسكريين الأميركيين المنتشرين هناك المسؤولية عن التشجيع على النزعات الانفصالية لدى الأكراد. وأوضح الوزير أن الأميركيين يحرضون الأكراد ضد الحكومة السورية و«يردعون رغبتهم الطبيعية في إطلاق حوار مع دمشق»، مشيرا إلى أن هذا الأمر يستدعي قلقا بالغا ليس من وجه نظر وحدة الأراضي السورية فحسب، بل ومن ناحية أن التصرفات الأميركية قد تسفر عن «تفجير» الوضع حول القضية الكردية، ليس في سوريا وحدها بل وفي العراق وتركيا وإيران، ووصف نشاط واشنطن بأنه «لعبة خطيرة في هذه المنطقة تقوم على خلق فوضى يأملون أن تكون خلاقة. وهم بعيدون ولا يهتمون كثيرا بنتائج تصرفاتهم، لكن عواقبها قد تكون كارثية بالنسبة للمنطقة، إذا استمروا في دعم النزعات الانفصالية». فيما رأت الإدارة الذاتية لمنطقة شمال سوريا أن تصريحات لافروف لا تخدم التسوية السياسية في سوريا. إلى ذلك، سارت واشنطن خطوة إضافية لتعزيز قواتها في المنطقة، وقالت مصادر محلية إنّ قافلة عسكرية أميركية دخلت إلى بلدة تل كوجر عبر معبر الوليد الحدودي مع كُردستان العراق، مكوّنة من 25 شاحنة، وبحماية دورية للجيش الأميركي، يرافقها عدد من المروحيات. ومع التعزيزات العسكرية القادمة عبر المعبر، تواصلت حركة عكسية لنقل النفط من المنطقة، وتحدثت تقارير إعلامية في موسكو نقلا عن مصادر حكومية سورية أن حركة واسعة لمرور الصهاريج الضخمة عبر معبر الوليد رصدت خلال اليومين الماضيين، وتتهم موسكو ودمشق الولايات المتحدة بالتستر على عمليات «سرقة ونقل النفط السوري من هذه المنطقة». ووفقا للمعطيات فقد تم السبت رصد قافلة مؤلفة من 20 صهريجاً وناقلة محملة بالنفط غادرت محافظة الحسكة إلى الأراضي العراقية، في حين قالت مصادر وكالة «نوفوستي» الروسية إن عدد الصهاريج التي رصدت تحركاتها على الطريق M4 بين القامشلي والحسكة شمال شرقي سوريا خلال اليومين الماضيين بلغ 54 شاحنة.

 

مطالب بسحب الجنسية البريطانية من المتحدث باسم بن لادن

لندن: «الشرق الأوسط»/14 تشرين/2020

طالب أعضاء بالبرلمان البريطاني بسحب الجنسية البريطانية من عادل عبد المجيد عبد الباري، المصري الأصل الذي اعتبرته الدوائر البريطانية المتحدث الرسمي باسم زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن. وجاءت مطالب البرلمانيين البريطانيين مع اقتراب إفراج الولايات المتحدة عن عبد الباري من سجن أميركي. وكان عبد الباري مسؤولا عن المكتب الإعلامي لأسامة بن لادن، العقل المدبر لاعتداءات الحادي عشر من سبتمبر أيلول. وعبد الباري من مواليد 1960 انضم لصفوف الجماعة الإسلامية في مصر نهاية السبعينيات واعتقل في بداية الثمانينيات وخرج في العام 1985 حيث حصل على ليسانس الحقوق، وعمل محاميا وتخصص في الدفاع عن قضايا الجماعات الإسلامية والمعتقلين. وأثارت أنباء العودة المتوقعة للمتحدث باسم التنظيم الإرهابي انتقادات واسعة نظرا لاحتمال حصوله على منزل ممول من دافعي الضرائب في محاولة للسيطرة على تحركاته. ومنح عبد الباري حق اللجوء إلى بريطانيا في التسعينيات، وقاد خلية أطلق عليها اسم «المكتب الإعلامي» لأسامة بن لادن، العقل المدبر لهجمات سبتمبر أيلول 2001. وكان عبد الباري قد اعتقل في لندن عام 1999 بتهمة التخطيط لتفجير سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا مما أدى إلى مقتل 224 شخصا، وجرى تسليمه أخيرًا إلى الولايات المتحدة عام 2012 وسجن لمدة 25 عامًا بتهمة تدبير جريمة قتل. ومن المقرر أن يطلق سراحه الشهر الجاري بعد 16 عاما قضاها في سجن أميركي كان نزيلا فيه. لكن مصدرًا أبلغ صحيفة «ذا صن» أنه «من شبه المؤكد أنه سيعيش في منزل يدفع إيجاره دافعو الضرائب لأن ذلك سيكون الوسيلة المؤكدة الوحيدة لمراقبة تحركاته بفعالية»، وهو ما انتقده أندرو بريدجن، النائب عن حزب المحافظين، بقوله «إذا كان لوزارة الداخلية الحق في منع دخول شخص ما إلى البلاد، فتلك الحالة هي الأهم». وأضاف قائلا إن «سجله حافل ومروع ومن الواضح أنه ليس مرغوبا فيه»، وهو الرأي الذي كرره الدكتور آلان ميندوزا، الباحث بمركز أبحاث «هنري جاكسون سوسيتي» قائلا إنه «لأمر مخز أن نضطر إلى قبول عودة هذا الإرهابي الخطير».

 

قطع يدي فتى وفقء عينيه .. جريمة تهز الأردن والملك يتدخل

عمّان – محمد الطراونة/العربية/14 تشرين/2020

في جريمة بشعة شهدتها محافظة الزرقاء في الأردن، أقدم مجموعة من الأشخاص على بتر ساعدي حدث يبلغ من العمر 16 عاما وفقأوا عينيه، وتفاعل المجتمع الأردني مع الجريمة البشعة، كما تابع العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني تفاصيل الحادثة حتى لحظة القبض على الجناة.

وأصدر الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام، العقيد عامر السرطاوي، بيانا قال فيه إنه أُسعف لمستشفى الزرقاء الحكومي بحالة سيئة فتى يبلغ من العمر 16 عاماً إثر تعرضه لاعتداء بالضرب وبتر في ساعدي يديه وفقء لعينيه، وبالاستماع لأقواله أفاد أن مجموعة من الأشخاص وعلى إثر جريمة قتل سابقة قام بها والده قاموا باعتراض طريقه واصطحابه إلى منطقة خالية من السكان والاعتداء عليه بالضرب وبالأدوات الحادة. وأضاف الناطق الإعلامي أنه وفور ورود البلاغ بوشرت التحقيقات لتحديد هوية الأشخاص المعتدين وإلقاء القبض عليهم. وحذر من تداول أو نشر أو إعادة نشر الفيديو الذي ظهر خلاله ضحية الاعتداء في جريمة الزرقاء .وأكد أن تداول هذا الفيديو يوجب المساءلة القانونية لانتهاكه كافة القوانين والأعراف، مشيرا أن وحدة الجرائم الإلكترونية ستقوم بمتابعة كل من يقوم بنشره واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحقه. وقال أحد شهود العيان والمطلع على تفاصيل الجريمة لـ"العربية.نت" إن سبب الجريمة هو ثأر المجرم لمقتل خاله، على يد والد المجني عليه (الفتى)، وأضاف أن المجرم (سفاح الزرقاء) قطع ساعدي الفتى ووضعهما في "كيس" تخلص منه في المياه العادمة. وكشف الفتى في تسجيلات صوتيه أنه تم اختطافه من قبل عشرة أشخاص بعد أن كان في طريقه لشراء الخبز، ثم اقتادوه إلى منطقة مهجورة في مدينة الشرق حيث قاموا بتنفيذ الجريمة. وأضاف الفتى أن الله أعطاه قوة لتحمل ما حصل له، وأنه عندما رأى الخاطفين حاول الهرب إلا أنهم استطاعوا الإمساك به وأخذه إلى أحد المنازل في مدينة الشرق حيث نفذوا جريمتهم. ولحظة ركوبه في حافلة صغيرة، قال السائق للفتى: "إذا تفتح فمك.. أطعنك"، ثم صعد شخص آخر للحافلة وشرع في ضرب الفتى بآلة حادة، وقاموا بنقله إلى أحد المنازل وفعلوا جريمتهم البشعة. وكان الفتى صالح يردد داخل الحافلة: "الله أكبر الله أكبر... يارب اجعلها بردا وسلاما علي". وقال: "وضعوا يدي على الطاولة وضربوها بالبلطة عدة ضربات، وأدخلوا شفرة حادة في عيني، وكنت أصرخ: الله أكبر". وكان عدد الأشخاص الذين خطفوا الفتى صالح 12 شخصا.

وتابع العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني تفاصيل العملية الأمنية الدقيقة التي نفذتها مديرية الأمن العام - قيادة الشرطة الخاصة في منطقة شعبية مكتظة، وقادت إلى القبض على الأشخاص الذين ارتكبوا الجريمة بشعة في محافظة الزرقاء. وأكد الملك ضرورة اتخاذ أشد الإجراءات القانونية بحق المجرمين الذين يرتكبون جرائم تروع المجتمع، لافتا إلى أهمية أن ينعم المواطنون بالأمن والاستقرار. ووجه الملك المعنيين بتوفير العلاج اللازم للضحية. وانشغل الرأي العام الأردني خلال الساعات الماضية بهذه الجريمة البشعة التي وقعت في مدينة الزرقاء لدرجة كبيرة.

من جانبه، قال مدير مستشفى الزرقاء الحكومي، الدكتور مبروك السريحين، إن العلامات الحيوية لـفتى الزرقاء مستقرة وجيدة، مع كل ما يعانيه من إصابات جسدية بالغة، ولا خوف على حياته. وأوضح السريحين أن الفتى يعاني من تهتك شديد في سواعد اليدين، ومن غير الممكن إعادة اليدين إلى مكانها كما كانت، نتيجة إتلاف الأنسجة الموجودة في السواعد، جراء وضعها لفترات طويلة من الوقت في المياه العادمة. ولفت السريحين إلى أن العين اليمنى تعرضت إلى إصابة بليغة، بينما العين اليسرى إصابتها سطحية ويمكن معالجتها. وأضاف السريحين أنه تم إجراء 4 عمليات للفتى حتى اللحظة، اثنتان في عينيه واثنتان في ساعديه، كما سيتم إجراء عمليات أخرى لمساعدته للاستمرار على الحياة. واستهجن ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي الجريمة البشعة مطالبين بإيقاع أشد العقوبات على الفاعلين.

 

السيسي يجدد رفض مصر أي مساس بحقوقها المائية

القاهرة -العربية نت/14 تشرين/2020

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي رفضه أي عمل أو إجراء يمس بحقوق مصر المائية. وجدد السيسي خلال اتصال مع سيريل رامافوزا، رئيس جنوب أفريقيا الأربعاء التأكيد على الثوابت المصرية بشأن سد النهضة، خاصةً ما يتعلق باستئناف المفاوضات الثلاثية لبلورة اتفاق قانوني ملزم وشامل بين كافة الأطراف المعنية حول قواعد ملء وتشغيل السد، ورفض أي عمل أو إجراء يمس بحقوق مصر في مياه النيل. وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة مصر أن الرئيس الجنوب أفريقي أعرب عن التطلع لاستمرار التنسيق المكثف بين البلدين خلال الفترة المقبلة للعمل على حلحلة الموقف الحالي، والوصول إلى اتفاق عادل ومتوازن بشأن هذه القضية الحيوية. وأضاف المتحدث الرسمي أن الاتصال تطرق كذلك إلى التباحث حول بعض موضوعات التعاون الثنائي بين مصر وجنوب أفريقيا، فضلاً عن تبادل الرؤى بشأن تطورات عدد من القضايا الإقليمية والملفات المتعلقة بالاتحاد الأفريقي. وكان البرلمان الإثيوبي قرر مناقشة مشروع قرار يطالب باتخاذ موقف عادل في مفاوضات سد النهضة، بما يحفظ حقوق مصر وإثيوبيا والسودان خاصة بعد قيام أميركا بخفض المساعدات الخارجية لأديس أبابا بنحو 100 مليون دولار قبل شهرين. وتعليقاً على هذا التغير الإثيوبي، تحفظ مسؤولون مصريون في الرد على تلك الخطوة الجديدة الآتية من آديس أبابا، مؤكدين لـ "العربية.نت" أن إثيوبيا وعدت كثيرا بتغيير موقفها وإبداء مرونة في المفاوضات عبر وسائل الإعلام المختلفة، لكنها عاودت في كل مرة التعنت خلال الاجتماعات الرسمية، ممسكة بشروطها التي تضر بمصالح مصر والسودان.

 

تفاصيل المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

حين تفترس قطعان الأحزاب المسيحيّة بعضها...

داني حداد/ام تي في/14 تشرين/2020

يعيد بعض قادة الأحزاب "المسيحيّة" جمهورهم ثلاثين عاماً الى الوراء. يريدون أن يبنوا لبنان الجديد بحجارة الماضي. حقدٌ وحروبٌ وكثيرٌ من التفاهة. من تعليقاتهم تعرفونهم. مسيحيّون بالإسم، لا يجيدون الغفران. تابعتُ مساء أمس الكثير من التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي، بمناسبة ١٣ تشرين، وكان تعييرٌ من فئةٍ مسيحيّة يقابل تعييراً آخر من فئةٍ مسيحيّةٍ أخرى. قطعان الأحزاب المغرّدة لم تهتمّ بغلاء المعيشة الذي يثقل كاهل غالبيّة العائلات اللبنانيّة، ولا بالدولار الذي نترقّب طيلة النهار سعره في السوق السوداء، ولا باحتمال رفع الدعم الذي يرفع الأسعار بشكلٍ جنونيّ، ولا بالكورونا الذي لا ينزل عدّاده عن الألف إصابة يوميّاً... لم يهتمّ قطعان الأحزاب، ويسمّيهم البعض جيوشاً الكترونيّة، بهذا كلّه بل راحوا يهاجمون بعضهم البعض وينبشون القبور ويطلقون الاتّهامات. وتابعتُ الصور المركّبة والفيديوهات التي تمّ تجميعها من الأرشيف. شبابٌ يضيّعون وقتهم في التغريد الحاقد، ويضيّعون أعمارهم في تأليه زعيمهم الذي يسخر من سخافتهم في مجالسه الخاصّة. غنمٌ، غنمٌ، غنم. والمسيحيّون في حالٍ يرثى لها، بين مهجَّرٍ بعد انفجار ومهاجِرٍ بعد خيبة، وقلِقٍ على المستقبل في بلدٍ "لم يعد لأولادنا"، والعبارة الأخيرة يردّدها كثيرون يبحثون عن فرصة لإخراج أبنائهم من جمهوريّة الرمال المتحرّكة.

وماذا يقدّم لنا بعض الزعماء؟ حقدٌ ومعارك وهميّة وعودة الى ماضٍ أسود. هؤلاء لا يبنون أوطاناً. هم يصنعون أحقاداً. وهم يرعون قطعاناً. قطعان هذه الأيّام تغرّد أيضا

 

لبنان ليس المقاومة والمقاومة ليست لبنان!

حازم صاغية/الشرق الأوسط/14 تشرين/2020

منذ عقود ثلاثة والربط بين لبنان والمقاومة على قدم وساق. المقاومة، في بعض الاستخدام اليومي للسياسة والإعلام، صارت تُقدّم كأنّها خير ما أنتجه لبنان في تاريخه، تماماً كما أنّ حافظ الأسد خير من أنجبتهم سوريّا في تاريخها. ذاك أنّ ما حقّقته المقاومة في لبنان، وفقاً للرواية إيّاها، لم تحقّقه مقاومة في تاريخ المقاومات. هذا ما يرفع مؤيّديها إلى مرتبة «أشرف الناس»، كما يخفض خصومها إلى درَك الشبهة والاتّهام.

الربط هذا نشأ في زمن الوصاية السوريّة وراح يتنامى عاماً بعد عام، بحيث ظهرت في وقت لاحق نظريّة الثالوث «شعب وجيش ومقاومة»، على إيقاع شعارات مفتاحيّة تلخّص طبيعة الحاضر وتصادر مهمّات المستقبل، كـ: «وحدة، حرّيّة، اشتراكيّة» أو «وحدة، تحرّر، ثأر».

«لبنان المقاوم» هذا وُضع، ضمناً أو صراحة، في مواجهة ما درج عليه اللبنانيّون من أوصاف، كـ«الجسر بين الحضارات» و«سويسرا الشرق» و«ملتقى الجبل والبحر»، أو تلك الأوصاف التي تقرنه بوظائف معيّنة تتعلّق بالحرّيّة أو بالسياحة أو بالطبيعة والطقس فتعرّف الكلّ بما يُفترض أنّه جزء منه. ومع أنّ هذه النعوت مبالَغ فيها كثيراً، وتسعى إلى إضفاء صورة ورديّة على الذات، فإنّها تبقى أقرب ألف مرّة إلى الواقع من «لبنان المقاوم». هنا يبلغ الافتراء على التاريخ الذروة.

ذاك أنّ أفضل ما في تاريخ لبنان ما قبل المقاومات أنّه لم يُضطرّ لأن يقاوم. لقد أعفته ظروفه من تلك التجربة المُرّة التي تجعل حزباً قائداً وزعيماً ملهَماً يصعدان على دم الضحايا. هكذا رُسمت المقاومات القديمة، كتلك المنسوبة إلى مدينة صيدا التي يقال إنّ الأشوريّين دمّروها وأحرقوها قبل المسيح بمئات السنين، بوصفها تعوّضنا الحاجة إلى المقاومة في الزمن الراهن. أمّا التاريخ اللبناني الرسمي فكُتب بما يشبه القول: كان أجدادنا أبطالاً عظماء ينبغي دوماً أن نكرّمهم لكنْ لا ينبغي أبداً أن نقلّدهم. فتمجيد الأساطير بالتالي جاء مقروناً بافتراض أنّها فرجة من الماضي تغني عن تجشّم الموت والقتل في الحاضر.

وفي مقابل «ثقافة المقاومة» التي هي دوران حول ميثولوجيا الشهادة، ظلّ لبنان ما قبل المقاومات يقصد بالثقافة الأدب والشعر والموسيقى والرسم والنحت والرقص. فحين احتُفل بشيء من الإسهاب بـ«شهداء 6 أيار» الذين أعدمهم جمال باشا عام 1916، لم يرافق ذلك احتفال بالشهادة. لقد قُدّمت المناسبة كآخر الأحزان، واستُخدمت للتوكيد على شراكة مسيحيّة - إسلاميّة في الموت يُراد لها أن تغدو شراكة في الحياة وفي بناء وطن موعود.

وتكرّر الأمر نفسه في وقت متأخّر كالعام 2005. فتمجيد «شهداء ثورة الاستقلال» لم تصحبه أيّ ميثولوجيا من النوع المألوف عن الشهادة. لقد ساد، مرّة أخرى، التركيز على التلاقي بين اللبنانيّين كجسر إلى وطن حي وحيويّ، أو أنّ هذا، على الأقلّ، ما كانه الخطاب المعلن.

فالمقاومة، أيّاً كانت، لم تكن مصدراً لشرعيّة لبنان وشرعيّة نظامه اللذين لم يرزحا تحت حزب قائد أو زعيم معصوم. وبالمعنى نفسه بُعث التاجر الفينيقي بوصفه دليلاً إلى النجاح والعيش الأفضل. لقد أريد له، وإن بقدر من الغنائيّة والرومنطيقيّة، أن يكون هو البوصلة.

والحال أنّ أكثريّة اللبنانيّين الساحقة عرفت وتعرف أنّها حين لم تمتهن المقاومة لم تتعرّض لاحتلالات. لكنّها، وهذا أهمّ، عرفت أنّ القداسة التي يصف المقاومون بها مقاومتهم لا تفعل سوى تعطيل النقد والحدّ من الحرّيّة وإلقاء ظلّ قاتم على الحياة السياسيّة.

هكذا لم يكن الانتقال من لبنان ما قبل المقاومات إلى لبنان المقاومة سوى انقلاب في كلّ شيء، انقلابٍ صاحبته تحوّلات ديموغرافيّة أحدثت اعتداءات إسرائيل الكثير منها. وهو، ككلّ الانقلابات، سيّئ وخطير، حتّى ليصحّ القول إنّ الإيجابيّة الوحيدة لظهور المقاومة هي استقدام القوّات الدوليّة بما تنفقه وتستهلكه في الجنوب. لكنْ إذا كان ربط لبنان بالمقاومة كاذباً فأكذب منه ربط المقاومة بلبنان. صحيح أنّ لبنانيّين كانوا يحملون السلاح في تنظيمات المقاومة الفلسطينيّة، كما أنّ مقاتلي «حزب الله» لبنانيّون، لكنّ قرار المقاومة لم يكن مرّة لبنانيّاً، ولا كان من السهل تبيّن إفادته للبنان وإن كان سهلاً جدّاً تبيّن أضراره عليه.

ثمّ إذا كان التوجّه في زمن ما قبل المقاومات محكوماً بضمّ الآخرين وتوسيع المساحات المشتركة بينهم، ولو على نحو متعثّر ومتباطئ ومتضارب، فالمقاومة هي بالضرورة والتعريف فئويّة مهما زعمت عكس ذلك. إنّها تخصّ جماعة بعينها فيما تدفع الجماعات الأخرى إلى ما يتراوح بين الحذر والخوف واللجوء إلى التسلّح إن أتيحت فرصة كهذه. هذا بالضبط ما حصل عشيّة اندلاع الحرب اللبنانيّة، وهو ما يشتهي كثيرون أن يحصل اليوم ويكون الخاتمة الجدّيّة لتلك الحرب.

 

اين تكمن ذكرى 13 تشرين 1990 في قاموسكم يا اولاد الافاعي؟

عبدالله الخوري/فايسبوك/14 تشرين الأول/2020

اخاطبكم بلغة الكتاب المقدس علكم تهتدون!!

اغرقتم بالامس آذان اللبنانيين بالترهات الصوتية والسماجات العدائية ايها االمراؤون وبشتى صنوف الدجل

ذلك كله وتتوخون دائما مجاورة القصر الجمهوري اعتقادا منكم انه مُدون في سجلكم العقاري وملحق باملاككم التي تعاظمت لعمق فسادكم؛ والادهى من ذلك استغلالكم حماية الحرس الجمهوري بعد ان لفظكم المجتمع وقبّح اعمالكم.

لم تنبسوا بالامس ببنت شفة تؤشر الى هول الذكرى ومضامينها التي صبغت التاريخ بلون الدم الذي اُهرق وعدد الشهداء الذين قضوا نحبهم مظلومين؛ وتجهيلكم المصلحي المستمر لفاعل تلك الجريمة المذبحة التي اُضيفت الى سواد سجلات سوريا الاسد.

الا تخجلون من عتبات هذا القصر وقد خزلتموه مرتين بعد ان صبغتم الجبين الماروني بالعار والتهلكة ، مرة اولى عندما ادبرتم وجعلتموه لقمة سائغة لوحوش الفتح السوري بالرغم من ادعاءاتكم عن الموت في مقر القيادة؛ومرة اخرى عندما احتضن مرغما نمطا من الرؤساء لا ينتمي البتة الى السلم القيمي الجيني للرؤساء الاقوياء.

تستمرون بغيّكم  ولا تخجلون ولا ترتوون،اسسنا في الماضي بمعية المناضلين الشرفاء"التيار الوطني الحر" ، قمتم بتدمير قيمه والتعمية على علة وجوده كنبراس في مواجهة الاحتلال السوري الذي عقدتم معه الخناصر ومنحه عفوا جائرا وعاما عن جرائمه تجاه لبنان والانسان فيه؛ ساعين لديه للامجاد الباطلة على حساب شهدائنا وحريتنا وكرامتنا واقتصادنا وحضورنا الراسخ.

كفاكم متاجرة ونخاسة يا اولياء الهيكل، تحاولون قتل العفة في انساننا وتغييب الطهارة عن نهجنا ومحو الزهد عن قداسة قضيتنا تلك شمائل ونذور يتماشى عليها المسيحيون كسيرة حياة اين انتم منها ؟؟؟

تدأبون على تجميع البشر على قاعدة الرقم المنتفخ والكرسي الاضافي والتصفيق الغرائزي صونا لنرجسيتكم واشباعا لنهمكم القزمي  المنافي للشموخ والعملقة.

انتم تمثلون البدع الزائلة بمواجهة مسيرة كيانية لشعب لا يُطوى له زند،وصدق من قال ولو لمرة واحدة فقط

"ويل لامة تضحي بشبابها لاجل شيبها"!!!!!!

 

الحريري يلتقي حسين الخليل: الانتحار أو قلب الطاولة

منير الربيع/المدن/14 تشرين الأول/2020

يقف الرئيس سعد الحريري في موقف حرج على مسافة أقل من أربع وعشرين ساعة للاستشارات النيابية الملزمة. ويؤكد الحريري أنه يرفض تأجيل الاستشارات، لأن التأجيل يعني استدراجه إلى ما وقع فيه مصطفى أديب من أخذ وردّ. لذا، أمامه ثلاثة خيارات. إما أن يقبل بأي عدد من الأصوات التي ستسميه، مهما كانت ضيئلة، ويتم تكليفه على أساسها طالما أن ليس هناك مرشح بوجهه. وإما أن يعتذر، أو أن يعود ويوافق على تأجيل الاستشارات.

نصيحة برّي

إذا قبل الحريري بتكليفه وفق المعطيات المتوفرة حتى هذه اللحظة، يعني أنه سينال أصوات، كتلة المستقبل، تيار المردة، الرئيس نجيب ميقاتي وكتلته، الرئيس تمام سلام، وكتلة التنمية والتحرير وعدد من النواب المستقلّين، بالإضافة إلى كتلة اللقاء الديمقراطي إذا نجح بإقناع وليد جنبلاط. ولكن عندها سيذهب إلى معركة التأليف والتي ستنتظره فيها مطبات كثيرة، وسيكون خاضعاً لابتزاز هائل كان قد فتح بازاره جبران باسيل. أما بحال وافق على تأجيل الاستشارات، فسيخوض جولة مشاورات سياسية، وليس نيابية، مع القوى والكتل من أجل توفير ظروف ومقومات التفاهم.

موقف باسيل كان واضحاً: طريق رئاسة الحكومة تمرّ عبرنا. يتسلح باسيل بالميثاقية المسيحية وبتوقيع رئيس الجمهورية. وعندما التقى الحريري بالرئيس نبيه برّي، قال له رئيس مجلس النواب: "لا بد لك أن تعقد لقاءات مع ثلاث قوى سياسية، حزب الله ووليد جنبلاط وجبران باسيل. والمسألة ليس لها علاقة بـ"المحبة" أو عدمها. بل بما تفرضه اللعبة السياسية". وكان الحريري يتجنب عقد مثل هذه اللقاءات، كي لا يعطي طابعاً سياسياً للتشكيل، فاخترع طريقة إرسال وفد كتلة المستقبل لاستمزاج الآراء، في محاولة لتعبيد طريقه.

"ممانعة" جنبلاط ولقاء الخليل

أول الردود كان من وليد جنبلاط الذي رفض طريقة التعامل معه. يعلم جنبلاط أن الحريري لن يكتفي بتواصله مع التيار الوطني الحرّ من خلال الوفد النيابي، وأنه سيحصل تواصل أو لقاء مباشر بينهما. وقد كان باسيل واضحاً في رفع سقفه. وكان معلوماً ان الحريري سيلتقي المعاون السياسي للأمين العام لحزب الله، حسين الخليل، بعيداً من الإعلام. رفض جنبلاط استقبال وفد المستقبل. بادر الحريري إلى فتح خطوط التواصل وإيجاد حلّ للمشكلة عبر إقناع جنبلاط باستقبال الوفد، مقابل حصول لقاء هاتفي بينهما. لكن الأخير رفض، بينما برر الحريري موقفه بأنه لا يريد عقد لقاء مع أي شخص سياسي، كي لا يلتقي باسيل.

مساء الثلاثاء عقد لقاء طويل نسبياً بين الحريري وحسين الخليل، جرى خلاله استعراض مبادرة الحريري، والبحث عن مخرج لتشكيل حكومة برئاسته. سأل الحريري عن مدى التزام حزب الله بالمبادرة الفرنسية، فكان الجواب سريعاً وبديهياً أن الحزب أول من رحب بها. وكرر الخليل موقف النائب محمد رعد أمام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أي الموافقة على 90 بالمئة من الورقة، فيما العشرة بالمئة تحتاج إلى نقاش وبحث عميق لأنها أمور عامة. وهذه تتعلق بشروط صندوق النقد والخطة الاقتصادية وتفاصيلها.

طالب الحريري بصلاحيات استثنائية للحكومة، الأمر الذي سارع الخليل إلى رفضه بشكل مطلق. وجدد موقف الحزب وحركة أمل بالتمسك بوزارة المال وتسمية الوزراء الشيعة.

على أي حال، ترك الحريري المجال أمام المزيد من المفاوضات، ولم يقفل الباب، لكن الثنائي بقي على موقفه.

احتمالات صعبة

أعاد الجميع رمي الكرة في ملعب الحريري. هو صاحب الخيار وصاحب القرار. وفي حال ارتضى التكليف بأصوات ضيئلة، ومن دون أصوات الكتل المسيحية الكبرى، أي القوات والتيار، سيكون مكبلاً بشكل كامل لدى حزب الله. علماً أن مفاوضات التأليف ستحتم عليه عقد لقاء مع باسيل للحصول على ثقة المجلس، وعلى توقيع رئيس الجمهورية. أما بحال حصل على أصوات تكتل "لبنان القوي"، فيعني أن المفاوضات قد حصلت بين الطرفين وتم نسج تفاهم جديد.

وسط كل هذه الاحتمالات القاتمة، يبقى أمام الحريري خيار يقلب الطاولة، إما بإعلان الانسحاب وتحميل المسؤولية للكتل التي عرقلت مجدداً. وإما القبول بالتكليف، وفيما بعد يعمل على تشكيل حكومة كما يريدها هو، ومن دون استلام أسماء من القوى السياسية، ويذهب بها إلى القصر الجمهوري، فيطرحها أمام عون الذي سيرفضها. وعندها، يخرج ويعلن ما لديه ويحمّل من عرقل المسؤولية كاملة. وبهذه الخطوة، ربما يستعيد صورته وحضوره وصلاحياته، سياسياً ومعنوياً.

 

إتعظوا من الماضي والحاضر.. إنه النظام

عبد الله بو حبيب/موقع 180/14 تشرين الأول/2020

كأن لبنان قدره أن يتعايش مع الأزمات. مواسمها تهبُ عليه عندما يكون العالم العربي مستقرا، فيحتاج إلى متنفس لتناقضاته، أو عندما يكون العالم العربي مشتعلاً، فيحتاج إلى فسحة من الإستقرار الهش.

خدم السفير سام لويس سفيراً للولايات المتحدة لدى إسرائيل خلال حكومات مناحيم بيغن المتتالية، قبل أن يتقاعد في العام ١٩٨٤. التقينا على غداء لاحقاً خلال ممارسة مهمتي كسفير للبنان في واشنطن. باغتني يومذاك بسؤال لم أتوقعه: “أتمنى أن تعطيني جواباً صريحاً. كانت العلاقات بين الموارنة واليهود خلال السنوات الأخيرة من حياة بشير الجميّل تتصف بالمودة والأخوة والشراكة. كنت أتصور أنني في حفل زواج بينهما وكان الجميع يرقص فرحاً وابتهاجاً. ماذا حلّ بين هذين الشعبين؟”.  كان عليّ أن احكّ رأسي قبل أن أقدم له الجواب المناسب. بالفعل “حبكت معي”، كما يقال، فأجبته بعد ثوانٍ قليلة: “لم يكن هناك عرس ماروني ـ يهودي. العرس كان بين بشير (الجميل) و(أرييل) شارون. اغتيل بشير قبل أن يتعرف الموارنة واليهود على بعضهم البعض، فانهار الحلم”.

يصح هذا التشبيه على المكونات اللبنانية التي تشكل منها لبنان في ظروف مختلفة وعلى مدى قرون طويلة. الازمات المتتالية والمتعددة والمستمرة التي حلّت بلبنان منذ الاستقلال تُبيّن أن اللبنانيين ليسوا شعباً واحداً. لم تتعرف المكونات تلك على بعضها البعض. هم قبائل او طوائف ولكل مكون خصوصية/خصوصيات حملها معه الى ارض لبنان وما يزال متمسكاً بها. اللبنانيون مجموعة شعوب ولكل منها سند خارجي يدعمه. علاقات الصداقة والتعارف القائمة على مستوى النخب لم تترجم نزولاً الى عامة الشعب. النظام القائم لا يناسب اللبنانيين ولا يعطيهم أمناً وأماناً وإستقراراً وازدهاراً مستداماً. وبرغم أن هذا النظام أعطى اللبنانيين في فترات عديدة من تاريخه، البحبوحة والأمان، إلا أنه أتى بالويلات على أبنائه في فترات عديدة، كما يبيّن تاريخه أيضاً. النظام لا يخدم أحداً من اللبنانيين. لا أعتقد أن ثمة حاجة لإثبات ذلك بالإحصائيات، لكن العودة المختصرة إلى تاريخنا منذ الاستقلال قد تثبت صحة ذلك للقارىء:

أولاً، كان اللبنانيون منقسمين إلى ثلاث مجموعات عشية الاستقلال عام ١٩٤٣:  مع الوحدة مع سوريا؛ مع بقاء الانتداب الفرنسي؛ مع الوفاق المسيحي – المسلم (النموذج اللبناني). رعت بريطانيا الفئة الاخيرة، فكان الاستقلال والميثاق الوطني الذي كرس داخلياً شراكة في الحكم مع أرجحية مسيحية، وبالاخص مارونية. أما خارجيا، فكانت صيغة “لا غرب ولا شرق ولبنان ذو وجه عربي”. أعطى معظم اللبنانيين فرصة للاتفاق الجديد، لكن بقي هناك شعور مبيت بأن هذه التجربة لن تصمد طويلا، وبالفعل عاشت ١٣ عاما.

ثانياً، ظهر الخلاف بين اللبنانيين بعد حرب السويس والاعتداء الثلاثي (بريطانيا، فرنسا واسرائيل) على مصر في خريف ١٩٥٦. عاد اللبنانيون الى الانقسام وقامت حرب اهلية عام ١٩٥٨، بعدما تحالف الحكم مع الغرب والدول العربية المتحالفة معه. وبينما دعمت الجمهورية العربية المتحدة (مصر وسوريا) معارضي الحكم اللبناني، دعمت الولايات المتحدة الرئيس الماروني (كميل شمعون) ومؤيديه. بكلام اوضح، التف المسيحيون حول الحكم وبات المسلمون هم رأس حربة المعارضة. انتهت “ثورة 1958” باتفاق اميركي مصري على انتخاب فؤاد شهاب رئيساً للجمهورية، فأجرى تغييرات طفيفة في بنية النظام، ومنها شعار “٦ و ٦ مكرر”. كذلك ابتدع شهاب سياسة خارجية قوامها الآتي: “مع العرب اذا اتفقوا وعلى الحياد اذا اختلفوا”، بالاضافة الى “لا شرق ولا غرب، انما مع الشرق والغرب”. أعطى النهج الشهابي لبنان حوالي عشر سنوات من الاستقرار والازدهار.

الخطير في الوضع الحالي ان المسؤولين لم يتعظوا من فشل الماضي وما زالوا يجهدون بمحاولة تلو الاخرى لاستمرار النظام من دون تغيير

ثالثاً، انقسم اللبنانيون مجددا في أواخر الستينيات بين مؤيد ومعارض للعمل الفلسطيني المسلح وحرية استخدام الاراضي اللبنانية لمهاجمة اسرائيل. لم يتمكن اتفاق القاهرة بين لبنان ومنظمة التحرير الفلسطينية عام ١٩٦٩ من تبديد الخلاف بين اللبنانيين، بل تراكم وتفاقم إلى أن إنفجر في ربيع ١٩٧٥ حرباً دموية ومدمرة كرّست انقسامات طائفية عميقة. إجتمع نواب لبنان في الطائف في تشرين الاول/اكتوبر ١٩٨٩، بدعوة من لجنة عربية ثلاثية تشكلت في قمة عربية عقدت خصيصا في المغرب لوقف الاقتتال والوصول الى سلام في لبنان. تألفت اللجنة العربية من ملكي السعودية والمغرب ورئيس الجزائر. اتفق النواب على اصلاحات داخلية عرفت بـ”اتفاق الطائف”. في خريف ١٩٩٠، عشية الحرب الدولية لإخراج صدام حسين من الكويت، منحت اميركا والسعودية الرئيس السوري حافظ الأسد حق الوصاية على  لبنان. اقتصر تطبيق الاتفاق على نقل القرار من رئاسة الجمهورية الى مجلس الوزراء مجتمعا.

رابعاً، عينت دمشق “مفوضا ساميا” أدار البلد طوال 15 عاماً وحَكم بين اللبنانيين وكان يفض خلافاتهم المستمرة. اعطت الوصاية السورية إستقراراً سياسياً وأمنياً دام عقداً ونصف من الزمن. اعتمدت الوصاية السورية على قيادات الميليشيات الاسلامية، وجرّدت الميليشيات المسيحية من سلاحها بعدما توزعت قياداتها بين المنفى والسجن. تبدلت الأحوال بعد خلاف أميركي – سوري حول الارهاب والاجتياح الاميركي للعراق، فانقسم اللبنانيون بعد قرار مجلس الامن الرقم ١٥٥٩ عام ٢٠٠٤ الذي انهى الوصاية السورية على لبنان وطالب بحل القوى المسلحة غير الشرعية (حزب الله ضمناً) وإنتخاب رئيس جديد للجمهورية. خرجت القوات السورية العسكرية والامنية من لبنان بعد اقل من شهرين من اغتيال الرئيس رفيق الحريري في شباط/فبراير ٢٠٠٥. انتهت الوصاية السورية تحت ضغوط اقليمية ودولية ولبنانية. لم يكن الانقسام هذه المرة طائفياً. فبينما الذين اشتركوا في مظاهرات ٨ اذار كانوا من الطائفة الشيعية بالاضافة الى اقليات سنية ومسيحية ودرزية، حضرت في مظاهرات ١٤ اذار اكثرية السنة والدروز والمسيحيين مع أقلية شيعية. نجحت اكثرية ١٤ اذار في عزل ميشال عون بعد الانتخابات النيابية في ربيع ٢٠٠٥، برغم ما حققه على صعيد التمثيل المسيحي الكاسح، فقرر “الجنرال” إبرام تفاهم مع حزب الله (شباط/فبراير 2006) اوصله الى رئاسة الجمهورية بعد عشر سنوات.

خامساً،  منذ عام ٢٠٠٥ ولبنان منقسم بين من يدعم امحور غربي، وبالتحديد اميركا والسعودية، وبين محور شرقي قوامه ايران وسوريا: السنة مع الغرب والشيعة مع الشرق والمسيحيون والدروز منقسمون بين الاتجاهين. كما شهدت الخمسة عشر عاما  الاخيرة، من جراء الانقسام القائم، حالة من عدم الاستقرار السياسي والامني، تخلله اصطدام مسلح في ربيع ٢٠٠٨ واجتماع القيادات اللبنانية في قطر واتفاقهم على انتخاب رئيس للجمهورية بعد فراغ رئاسي دام سبعة اشهر، وتشكيل حكومة وحدة وطنية، للمعارضة فيها حق النقض بإعطائها ثلث عدد الوزراء زائدا واحد. لم تنتج الانتخابات النيابية في عام ٢٠٠٩ ولا تشكيل حكومات الوحدة الوطنية الاستقرار السياسي المنشود. وقع فراغ رئاسي اخر دام عامين وخمسة اشهر كما كانت الحكومات المتتالية تاخذ اشهرا طويلة لتشكيلها. والجديد منذ عامين، ان السياسات النقدية والمالية التي وضعت في اوائل التسعينيات استنفدت غايتها، وبات لبنان يعاني من ازمات سياسية واقتصادية وحياتية ومالية ونقدية والى حد اقل امنية. و&#