المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكنديةLCCC/

نشرة الأخبار العربية ليومي 30 تموز/2020

اعداد الياس بجاني

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني

http://data.eliasbejjaninews.com/eliasnews19/arabic.july30.20.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

 

اقسام النشرة

عناوين أقسام النشرة

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

قالَ الرَبُّ يَسُوع: ٱلوَيْلُ لَكُم، أَيُّها الفَرِّيسِيُّون! لأَنَّكُم تَبْنُونَ قُبُورَ الأَنْبِيَاء، وَآبَاؤُكُم هُمُ الَّذِينَ قَتَلُوهُم

 

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

الياس بجاني/الصنج والبوق والطرطور دياب هاجم وزير خارجية فرنسا بأمر فرماني من حزب الله

الياس بجاني/الجيش اللبناني لا هو الحل ولا بعمرو كان ولا راح يكون

الياس بجاني/مع حكم يحكمه حزب الله حسان دياب شغتلو يبصم وهو ساكت

الياس بجاني/بالقانون اللبناني حزب الله عصابة اجرامية مسلحة ولا مقاومة ولا من يحزنون ونقطة ع السطر

الياس بجاني/حزب الله وإسرائيل في خندق نفاقي ومسرحي وهوليودي واحد

الياس بجاني/حزب الله وإيران وإسرائيل دافنين الشيخ زنكي سوى وكل يوم بيحفرولوا أكثر وكما سوى

 

عناوين الأخبار اللبنانية

فدرالية حزب الله/د. وليد فارس

الاغتراب لا يلجم/د. وليد فارس

من الصفر مجدداً الى اين؟/د. وليد فارس

حزب الله ينقض على اللبنانيين الاميركيين/د. وليد فارس

حزب الله يقبل بالحياد/د. وليد فارس

الهجمة القانونية والإلكترونية من قبل حزب الله على قيادات إغترابية ومحاولاته ترهيب الإغتراب المنتفض في وجه السلاح والداعي لتطبيق القرار ١٥٥٩ هو دليل إفلاس وخوف هذا الحزب/الشيخ محمد الحاج حسن من ديترويت

"سندفنهم تحت أنقاض لبنان"... أقوى "تهديدٌ" إلى حزب الله

إسرائيل تعرف "مخبأ" نصر الله ... ولكن!

نداء الوطن: أهم إنجازات دياب: كسْر هيبة الرئاسة الثالثة!

نداء الوطن/الدولة على الحدود أطرش بالزفة

حاصي أنفاس السلطة/الياس الزغبي

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاربعاء 29/7/2020

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 29 تموز 2020

 

عناوين المتفرقات اللبنانية

النهار: دياب يُمعن في سياسات الإنكار ويُهاجم لودريان !

أمل والحزب: نرفض المسّ بمشروع سد بسري

"حزب الله": هذا ما أوصل البلد إلى ما نحن عليه اليوم

إسرائيل تعزز قواتها على الحدود مع لبنان... وتتوقع محاولة أخرى لـحزب الله

دياب يربط التطور في الجنوب بمحاولة تل أبيب تعديل مهام يونيفيل

الجيش اللبناني يشدد على وقوفه بوجه محاولات العبث بالسلم الأهلي

منظمة دولية: أطفال في لبنان سيموتون جوعاً قبل نهاية العام

لبنان: منطقة فقرا الجبلية ملاذ الأثرياء بعيداً عن الأزمة المعيشية الخانقة

الدائرة الاعلامية في القوات : لا علاقة نهائيا مع حزب الله خارج إطار المؤسسات الدستورية

الجبهة المدنية الوطنية: زيارة لودريان كشفت العجز عن الإصلاح واستعادة ثقة العالم

قائد الجيش في أمر اليوم: سنواجه أي محاولات للعبث بالسلم الأهلي أو إخلال بالأمن أو ضرب العيش المشترك

 

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية

واشنطن عن مؤسسة خامنئي: تكدس المليارات بالنهب

مقتل ثالث متظاهر في بغداد خلال يومين بعد مواجهات مع قوات الأمن والداخلية تتحدث عن مجاميع إجرامية... والتيار الموالي لإيران يروّج للاحتجاجات

الحرس الإيراني يبدأ مناورات هجومية قبالة مضيق هرمز/صواريخ دمرت مجسم حاملة طائرات... والبحرية الأميركية وصفت السلوك بـالمتهور وغير المسؤول

عدد قياسي للوفيات اليومية في إيران... وطهران في الوضع الأحمر وإرسال مجندين يحملون شهادات عليا لقضاء فترة التجنيد الإلزامي في المراكز الصحية

انقسام سوري بعد دعم روسيا لبناء آيا صوفيا في ريف حماة ونشطاء عدّوا الخطوة رسالة روسية إلى إردوغان

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

لبنان المنهار مسرحاً وحيداً للحرب الإيرانية/منير الربيع/المدن

الرحلة الطويلة للسقوط المسيحي/خيرالله خيرالله/أساس ميديا

لبنان الطائفي: هل من حياد دائم بلا مساواة؟/فادي تويني/المدن

المستقبل والحزب: الحقيقة شيء وربط النزاع شيء آخر/كلير شكر/نداء الوطن

إطلالة تجديد البيعة لـالحزب وتفخيخ حياد الراعي/ألان سركيس/نداء الوطن

عذراً سعد الحريري: لبنان هو وليّ الدّم/ربيع طليس

لازار اليهودية..... لماذا/انطوان سعادة/الكلمة أولاين

هل يستطيع لبنان تحقيق مبدأ الحياد؟/سوسن مهنا/إندبندنت عربية

أوسع من كباش.. انه نظام إقليمي جديد/طوني بولس صوت بيروت إنترناشونال

لبنان لامَس فنزويلا... فماذا تفعل الجثة/طوني عيسى/الجمهورية

النقيب يردّ على الحملة: إنها السرّية المهنية/مريم سيف الدين/نداء الوطن

الأزمة تُعرّي لبنان من العلامات التجارية/خالد أبو شقرا /نداء الوطن

خرق عربي في ملف النازحين ودعم مالي للعودة؟/راكيل عتيِّق/الجمهورية

النموذج الصيني الذي لا يناسبنا/حازم صاغية/الشرق الأوسط

الكاظمي وخامنئي وما بينهما رواية الفتنة/مصطفى فحص/الشرق الأوسط

رسائل لا تُنسى/سمير عطا الله/الشرق الأوسط

إردوغان وسيفه المغشوش/إميل أمين /الشرق الأوسط

 

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

رئيس الجمهورية عرض واقع الكهرباء والمحروقات مع غجر والتقى سابوران

الراعي استقبل شريم والمدير العام للأمن العام ابراهيم:البطريرك طلب مني التحدث وهو على اتصال بالجميع ولم أنقل أي رسالة من حزب الله أو اليه

اللواء إبراهيم بحث مع دل كول في التطورات على الحدود الجنوبية

الراعي استقبل عيسى الخوري ووفدا من المردة وسفير تونس: الحياد يعني عدم دخول لبنان في حروب وصراعات

ولعت" بين "القوات" و"التيار".. والسبب جبران!

أنقرة ترد سريعاً على كلام باسيل "الخبيث"...ما علاقة لقاء باسيل بوهاب بالهجوم على الأتراك

نعمة طعمة: ندعم مبادرة الراعي وندعو للتكاتف والابتعاد عن التخوين

كتلتا الوفاء للمقاومة والتنمية والتحرير رفضتا المس بمشروع سد بسري عمار: أدعو نواب بيروت وبلديتها الى حوار لاتخاذ موقف محدد

كتلة اللقاء الديموقراطي: لانتاج فريق عمل جديد قادر على مجابهة التحديات بواقعية وتشاركية والتزام

قائد الجيش استقبل قائد اليونيفيل وبحثا في التطورات جنوبا

 

في أسفل تفاصيل النشرة الكاملة

الزوادة الإيمانية لليوم

قالَ الرَبُّ يَسُوع: ٱلوَيْلُ لَكُم، أَيُّها الفَرِّيسِيُّون! لأَنَّكُم تَبْنُونَ قُبُورَ الأَنْبِيَاء، وَآبَاؤُكُم هُمُ الَّذِينَ قَتَلُوهُم

إنجيل القدّيس لوقا11/من47حتى51/:قالَ الرَبُّ يَسُوع: ٱلوَيْلُ لَكُم، أَيُّها الفَرِّيسِيُّون! لأَنَّكُم تَبْنُونَ قُبُورَ الأَنْبِيَاء، وَآبَاؤُكُم هُمُ الَّذِينَ قَتَلُوهُم. فَأَنْتُم إِذًا شُهُود! وَتُوَافِقُونَ عَلَى أَعْمَالِ آبَائِكُم، لأَنَّهُم هُمْ قَتَلُوهُم وَأَنْتُم تَبْنُونَ قُبُورَهُم.وَلِهذَا قَالَتْ حِكْمَةُ الله: أُرْسِلُ إِلَيْهِم أَنْبِياءَ وَرُسُلاً، فَيَقْتُلُونَ مِنْهُم وَيَضطَهِدُون، لِكَي يُطْلَبَ مِنْ هذا الجِيلِ دَمُ جَمِيعِ الأَنْبِيَاء، أَلَّذي سُفِكَ مُنْذُ إِنْشَاءِ العَالَم، مِنْ دَمِ هَابيلَ إِلى دَمِ زَكَرِيَّا، الَّذي قُتِلَ بَيْنَ المَذْبَحِ وَالهَيكَل. نَعَم، أَقُولُ لَكُم، إِنَّهُ سَيُطْلَبُ مِنْ هذَا الجِيل.

 

تفاصيل تعليقات الياس بجاني خلفياته وتغريدات متفرقة

الصنج والبوق والطرطور دياب هاجم وزير خارجية فرنسا بأمر فرماني من حزب الله

الياس بجاني/29 تموز/2020

دياب البوق والطرطور وبأمر من حزب الله هاجم وزير الخارجية الفرنسي لأن هذا الأخير رفض الإجتماع مع الحزب خلال زيارته مما أغضب السيد.

 

الجيش اللبناني لا هو الحل ولا بعمرو كان ولا راح يكون

الياس بجاني/29 تموز/2020

http://eliasbejjaninews.com/archives/88954/%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%8a%d8%b4-%d8%a7%d9%84%d9%84%d8%a8%d9%86%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d9%84%d8%a7-%d9%87%d9%88-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%84-%d9%88/

بداية فإن الجيش اللبناني لا هو دولة ولا هو مستقل عن الدولة ولا هو يقرر بأي شأن استراتيجي أو مصيري، بل هو مؤسسة تابعة للدولة وتحديداً للسلطة التنفيذية أي الحكومة وينفذ أوامرها.

مجلس الوزراء يعين قائد الجيش والقائد هذا مثله مثل أي موظف درجة أولى في الدولة لا أكثر ولا أقل.

كما أن رئاسة رئيس الجمهورية للجيش هي رمزية كون القرار هو للحكومة وليس للرئيس.

والجيش لا عقيدة له لأن لبنان لا هو شيوعي ولا يساري ولا عسكري ولا جهادي ولا ملكي ولا إماراتي ولا ديني، بل دولة نظامها نيابي وديمقراطي.

كما أن كل هرطقات ما يسمى عقيدة الجيش أي العداء لإسرائيل فهي من نسج خيال المحتل السوري وإذنابه وأبواقه المحليين ونفس الأمر ينطبق على هرطقات ملالي لبنان وأوهامهم المبنية على ثقافة الحقد والكراهية والعداء.

وفي هذا السياق الإرهابي والإحتلالي تأتي ثلاثية النفاق والدجل..جيش وشعب ومقاومة.

من هنا فإن كل نفخ ريش مهمات الجيش والشعارات الفارغة التي ترفع ويسوق لها وتلاك ببغائية من مثل الجيش هو الحل وهو الحامي وإلخ هي كلها غير دستورية وغير قانونية وغير واقعية وغير عملية.

فكفى نفخاً بريش الجيش وكفى تعظيماً بشخص قائده وكفى هرطقات وبهورات والتسوّيق لأوهام.

كل التهاني للجيش اليوم في ذكرى تأسيسه والنفخ بريشه وتعظيم دوره هي كلام فارغ وزجل ليس إلا لأنه وكما قلنا هو مؤسسة حكومية كباقي المؤسسات ولا يجب التعاطي معه بغير ما يتم التعاطي معها كافة.. ونقطة ع السطر.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الألكتروني

Phoenicia@hotmail.com

رابط موقع الكاتب الالكتروني على الإنترنت

http://www.eliasbejjaninew.com

 

مع حكم يحكمه حزب الله حسان دياب شغتلو يبصم وهو ساكت

الياس بجاني/29 تموز/2020

حسان دياب طروادي وغبي ومخلوق غير شكل. مش عايش بلبنان مع انو ساكن مع عيلتو بالسرايا ببلاش. حزب الله جابو كطرطور تا يبصم وهو ساكت

 

بالقانون اللبناني حزب الله عصابة اجرامية مسلحة ولا مقاومة ولا من يحزنون ونقطة ع السطر

الياس بجاني/27 تموز/2020

نصرالله طبقاً لقانون لبنان هو رئيس عصابة وكل من يؤيده يعتبر شريكاً له في افعالة الجرمية من عون وجعجع والحريري وجنبلاط وب النازل

 

حزب الله وإسرائيل في خندق نفاقي ومسرحي وهوليودي واحد

*باختصار، فإن حزب الله لا هو مقاومة ولا هو محرر ولا عدو لإسرائيل. بل عدو للبنان ولكل ما هو لبناني، ولكل العرب شعوباً ودولاً وتاريخياً وثقافة وهويات، والأخطر فهو ورعاته الملالي هم أعداء البشرية والإنسانية والحضاررة والعلم والسلم العالمي.

والحقيقة التي نعيشها مسلسلات هوليودية ومسرحيات نفاق ودجل متتالية تبين أن الحزب الإيراني هو حاجة إسرائيلية وفي خدمتها وحارس لحدودها..وعشتم وعاشت المقاومة التفنيص والدجل.

الياس بجاني/27 تموز/2020

http://eliasbejjaninews.com/archives/88915/%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d8%ad%d8%b2%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d9%84%d9%87-%d9%88%d8%a5%d8%b3%d8%b1%d8%a7%d8%a6%d9%8a%d9%84-%d9%81%d9%8a-%d8%ae%d9%86%d8%af%d9%82-%d9%86/

من المؤكد وكما تبين مجريات وتطورات الأحداث في لبنان منذ العام 1982 وفي جنوبه تحديداً فإن حزب الله الإرهابي والإيراني والمذهبي والمعادي للعرب ولدولهم ولشعوبهم ولثقافتهم ولتاريخهم هو حاجة إسرائيلية عسكرية وتكتيكية ملحة.

ولأنه حاجة وضرورة فإن إسرائيل بإعلامها وجنرالاتها ومعلقيها وكتابها والرسميين على أعلى مستوى وكلما ضعف أو وقع حزب الله في ضيقة تنبري لتضخيم دورة والنفخ في نوعية وإحجام مخازن أسلحته ملقية الأضواء على ما تدعيه أخطاره وقوته ونوعية صواريخه التي تهدد كما تقول العمق الإسرائيلي.

وبالعودة إلى ما قبل العام 2000 وخلال وجود إسرائيل في الشريط الحدودي وحتى يوم انسحابها منه سنة 2000 لم يطلق الحزب رصاصة واحدة على أي جندي أو موقع عسكري إسرائيلي، بل كان يحارب أهالي الشريط اللبنانيين ويغتال قادتهم ويلغم طرقاتهم ويمارس الإرهاب في بلداتهم وقراهم.

وفي هذا السياق المصلحي والتكتيكي والتنسيقي جاء تفاهم نيسان الموقع في 30 حزيران 1996 والذي كان عرابه رئيس الوزراء اللبناني الرحل رفيق الحريري (نص الاتفاق في أسفل الصفحة) الذي شرعن لحزب الله مهاجمة وقتل أبناء الشريط الحدودي اللبنانيين من كل المذاهب وموافقته على عدم التعرض للجيش الإسرائيلي لا داخل الشريط ولا في الداخل الإسرائيلي.

هذا وكان العماد ميشال عون المنفي يومها في باريس انزعج من هذا التفاهم الهرطقي وكتب تعليقاً ينتقده ويعريه من المصداقية نشر تحت عنوان: تفاهم نيسان، اتفاق أمني ومقاومة بالتراضي. نص التعليق موجود في أسفل الصفحة.

ويوم انسحبت إسرائيل من الجنوب عام 2000 لم تجري أية مواجهة بين الحزب والجيش الإسرائيلي خلال انسحابه والحزب لم يدخل الشريط الحدودي إلا بعد عدة أيام على إتمام الانسحاب وعلى تفكيك جيش لبنان الجنوبي ومغادرة معظم قادته وعسكره إلى إسرائيل.

في هذا الإطار فإن كثر من المحللين والكتاب الإسرائيليين والغربيين والعرب ذكروا ووثقوا فيما بعد بأنه كان هناك اتفاق سري بين الحزب وإسرائيل أمن للإسرائيليين الانسحاب الآمن من الجنوب اللبناني.

والأمثلة على التعاون والتنسيق القائم والمستمر بين حزب الله وإسرائيل هي بالعشرات منها اهداء تل أبيب الحزب المئات من المعتقلين والسجناء (جثث وأحياء) وأيضاً مساندة إسرائيل لحزب الله عسكرياً ولوجستسياً وعلناً خلال معارك اقليم التفاح التي كانت تدور رحاها بينه وبين حركة أمل وتطول القوائم وتطول

ومن منا لا يتذكر مسرحيات نفاق الأنفاق المملة، ومسرحية إسقاط الطائرة الإسرائيلية فوق الضاحية بحجر ومن ثم الرد الهوليودي لحزب الله الذي استهدف بصواريخه سيارة إسعاف إسرائيلية في داخلها دمى وضعت خصياً لإتمام المسرحية حيث بعدها تباهى وتعنتر وتفرعن برده الذي وعد به السيد.

واليوم مجدداً جرى عرض مسرحية هزلية وهوليودية فاشلة على مسرح مزارع شبعا اخراجها كان في منتهى الفشل .. حيث ذكرت الصحف الإسرائيلية أن خمسة عناصر من حزب الله حاولوا التسلل عبر الحدود فاكتشفهم الجيش الإسرائيلي وردهم خائبين دون معرفة أن كان وقع بينهم قتلى.

إعلام حزب الله وأبواقه من مثل الجديد والمؤسسة اللبنانية للإرسال (أل بي سي) فتحوا الهواء لأبواق وصنوج الحزب التعتير لتحكي البطولات الوهمية والخيالية والأسطورية والتي أين منها قصص عنتر وعبلا وألف ليلة وليلة.

باختصار، فإن حزب الله لا هو مقاومة ولا هو محرر ولا عدو لإسرائيل. بل عدو للبنان ولكل ما هو لبناني، ولكل العرب شعوباً ودولاً وتاريخياً وثقافة وهويات، والأخطر فهو ورعاته الملالي هم أعداء البشرية والإنسانية والحضاررة والعلم والسلم العالمي.

والحقيقة التي نعيشها مسلسلات هوليودية ومسرحيات نفاق ودجل متتالية تبين أن الحزب الإيراني هو حاجة إسرائيلية وفي خدمتها وحارس لحدودها..

وعشتم وعاشت المقاومة التفنيص والدجل.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الألكتروني

Phoenicia@hotmail.com

رابط موقع الكاتب الالكتروني على الإنترنت

http://www.eliasbejjaninew.com

 

حزب الله وإيران وإسرائيل دافنين الشيخ زنكي سوى وكل يوم بيحفرولوا أكثر وكما سوى

الياس بجاني/27 تموز/2020

تؤكد مجريات ووقائع الأحداث ومنذ سنين بأن حزب الله الإرهابي هو حاجة اسرائيلية وتل أبيب تحافظ عليه وتسوّق له برموش العيون وشوي أكثر

 

تفاصيل الأخبار اللبنانية

فدرالية حزب الله

د. وليد فارس/29 تموز/2020

ومن قال ان حزب الله لا يقبل بالفدرالية؟ الحزب له من التقية الاستراتيجية مما مكّنه من اقناع عدد من اللبنانيين، ولا سيما بعض المسيحيين الضائعين، انه فعلاً يقبل بالنظام الفدرالي.

القصة بدأت في الثمانيات عندما كنت مشاركاً في لجنة تدرس النظام الفدرالي كحل للحرب.

وكان بعض المشاركين يستطلعون آراء اطراف خارج المنطقة الشرقية ويأتوا بها الى اللجنة.

وقد افادنا احد المشاركين ان محور الاسد وايران، اي حزب الله لا يمانع بفدرالية في لبنان اذا كان كل كانتون حليف للمقاومة وللنظام، ويقطع علاقاته باسرائيل، ويستعمل علاقاته مع المغتربين لصالح النظام، ويتحول الكانتون الى كيان صغير مع علاقات "مميزة" مع دمشق وطهران.

فضحك المجتمعون عند سماع هذه الخرافات.

اذ ان المحور كان يعرض استبدال فكرة الفدرالية الحقيقية بفدرالية تفتت لبنان الى "امارات تابعة" للمحور الايراني تحت سلطة فدرالية تابعة لنفس المحور.

المفارقة في السنوات الاخيرة ان "محور الممانعة" نجح في تجنيد عدد من المسيحيين للتطبيل لفدرلية، ظاهرها يطمئن المسيحيين الخائفين من داعش، وحقيقتها انها فدرالية خمينية تنظم السيطرة على الاقليات، كما نظمها المماليك بعد سقوط الجبل في ١٣٠٥. ويحكمها "مقاطعجية" لصالح المحور. وروجت ايران لهكذا فكرة "طروادية" وتحاورت مع المؤيدين لها ودعت البعض الى طهران!

لذا من الضروري ان يعي مؤيدي الفدرالية من كل الطوائف، وحتى معارضيها، ان هنالك المشروع الفدرالي اللبناني الاصيل، وهنالك من يغش الناس "بفدرالية ايرانية" هدفها الغاء المشروع الفدرالي الحقيقي واستبداله بفخ عاطفي يقود الى عكس المبتغى.

 

الاغتراب لا يلجم

د. وليد فارس/29 تموز/2020

الاغتراب اللبناني، على الاقل اكثريته الساحقة، وكما بدا لنا منذ سنة ٢٠٠٠، لم يعد جسم فولكلوري يتحرك بطلب بيروقراطيين في بيروت ليدعم مصلحة المنظومة الحاكمة داخل الحدود اللبنانية، بل اصبح يعبر عن ذاته بحرية و بقوة حجمه الهائل، وتنوعه الواسع، و قدراته المنتشرة في عشرات الدول. الجاليات المنتشرة في القارات الخمس لا يمكن اختصارها "بحفلة كبة و تبولي" او مذكرة ادارية تصدر عن حكومة او اخرى في لبنان، ايا كان انتماؤها السياسي.

الاغتراب اللبناني على الاقل ثلاثة اضعاف حجم الشعب المقيم وفيه نواب وسياسيين واعلاميين واقتصاديين وفنانين وعسكريين وعلماء وطاقات لا حدود لها.

الجاليات المنحدرة من لبنان هي المخزون الاسترايجي العالمي لوطنها الام و صاحبة الدفع الاساسي للقرارات الدولية لصالح شعبها في قرى ومدن البلد الاصلي.

الخلاصة هنا ان الاغتراب لن يكون مطية لحزب الله و حلفاء حزب الله، للجم التحرك الدولي عبر البيروقراطيات في بيروت. هذا ما اسمعه واراه وهذا ما بات معروفاً في العواصم العالمية.

 

من الصفر مجدداً الى اين؟

د. وليد فارس/29 تموز/2020

استراتيجياً، تحويل تنفيذ القرار ١٥٥٩ الى اجنده وطنية شاملة مع كل العناء والجهد و التضحيات للعاملين في هذا المضمار، اذا اصبح واقعاً، فهو بمثابة الانتقال من ٥٠ درجة تحت الصفر الى الصفر...

اذ ان السياسيين الذين اوكلوا لنفسهم مهمة ادارة لبنان منذ ٢٠٠٥، قد تخلوا عن هذا القرار لقاء بعض المكاسب الوهمية قومياً لمدة ١٥ سنة. القرار ١٥٥٩ كان هدية من الاغتراب اللبناني والمجتمع الدولي في ٢٠٠٤. اذ لا ندري متى تجتمع شروط موضوعية لهدايا مثيلة.

الشعب اللبناني قدّم ثورتين كبيرتين، اما النخبة السياسية فهي تخاف من لمس هذة الجمرة، فوضعتها في "الجارور".

بالتالي ما يجري الان من جهود فهي فقط لنقلها من "الجارور" ووضعها على الطاولة. العودة شعبياً الى ٢٠٠٥ وحكومياُ الى ٢٠٠٨.

السؤال الآن: من الصفر مجدداً الى اين؟

 

حزب الله ينقض على اللبنانيين الاميركيين

د. وليد فارس/29 تموز/2020

يشن حزب الله حرباً قانونيةعلى قائدين في الاغتراب اللبناني، عبر دعاوى تقدم بها ثلاثة رؤساء بلديات مؤيدين للحزب في منطقة جبيل على مغتربين، بعد ان طالب مسوؤلي المجلس العالمي لثورة الارز والاتحاد الماروني العالمي بتطبيق القرار ١٥٥٩ في بعض المناطق كمرحلة اولى.

الان، و كما توقعنا، يفتح الحزب معركة مع اللبنانيين الاميركيين. انها جبهة جديدة يفتحها، بعد قمع اللبنانيين داخل الوطن الام، اقحام ميليشياته في حروب داخل ثلاثة دول عربية، واعمال ارهابية خارج الشرق الاوسط. هذا الهجوم السياسي على الشيخ سامي الخوري وعاطف حرب، سيفتح ملفاً واسعا بين الجالية اللبنانية في الولايات المتحدة و حزب الله.

 

حزب الله يقبل بالحياد

د. وليد فارس/29 تموز/2020

حياد ازاء امريكا، فرنسا، الاتحاد الاوروبي، الامم المتحدة، الدول العربية، البرازيل، فيدجي، الخ

مع استثناء اول: علاقات خاصة مع ايران ومحورها فقط...

واستثناء ثان: حرب مع التحالف العربي، حرب مع ادارة ترامب، وحرب نجوم مع اسرائيل.

اذا من قال ان حزب الله لا يقبل بالحياد؟

الطريق الوحيد لمنع مواجهة عسكرية وحرب اكبر في جنوب لبنان هي بتطبيق القرار ١٧٠١ فوراً على طول الحدود، يتبعها تطبيق القرار ١٥٥٩ في المناطق.

هذا على الورق ونظرياً.

ولكن ليس هنالك قوة سياسية حكومية او شعبية قادرة على فرض هكذا تطبيق حالياً.

حزب الله يسيطر على الدولة.

وحزب الله يرهب المجتمع المدني.

هذا هو الواقع. حتى الان...

حزب الله يحاول الهروب جنوباً ليشتبك مع "العدو الصهيوني" ليتفادى الثورة اللبنانية عليه والتخلص من المطالبة بتطبيق القرار ١٥٥٩ والحياد. محاولة اعادة سيناريو تموز ٢٠٠٦

 

الهجمة القانونية والإلكترونية من قبل حزب الله على قيادات إغترابية ومحاولاته ترهيب الإغتراب المنتفض في وجه السلاح والداعي لتطبيق القرار ١٥٥٩ هو دليل إفلاس وخوف هذا الحزب

الشيخ محمد الحاج حسن من ديترويت/الاربعاء 29 تموز 2020

الهجمة القانونية والإلكترونية من قبل حزب الله على قيادات إغترابية ومحاولاته ترهيب الإغتراب المنتفض في وجه السلاح والداعي لتطبيق القرار ١٥٥٩ هو دليل إفلاس وخوف هذا الحزب من تحرك دولي فعلي ضده لمصلحة لبنان واللبنانيين ، وبعض البلديات خرجت من الإطار المؤسساتي وباتت في خدمة حزب السلاح ، لكن هؤلاء القادة الأبطال في الإغتراب هم صوت كل لبناني في الخارج وهم صرخة الوطن في آذان المجتمع الدولي ، وأعتقد أن الحزب فتح معركة خاسرة مع لبنانيي الخارج ، رنين أصوات هؤلاء يسمع الآن في دوائر القرار وهم خدموا لبنان وعملوا من أجله في الوقت الذي أغرق ساسة لبنان بالفساد والنهب وتسليم البلد لإيران من خلال الصفقات والتنازلات والإستسلامات المتتالبة .

 

"سندفنهم تحت أنقاض لبنان"... أقوى "تهديدٌ" إلى حزب الله

سبوتنيك/الاربعاء 29 تموز 2020

أكّد السفير الإسرائيلي السابق لدى الأمم المتحدة داني دانون، أن "بلاده سترد في حال هاجم حزب الله المدنيين في إسرائيل"، قائلًا: "سندفن حزب الله تحت أنقاض لبنان". وقال دانون، في مقابلة عبر شبكة "i24NEWS"، "إذا هاجم حزب الله المدنيين، سنرد، وندفن حزب الله تحت أنقاض لبنان"، داعيا الحكومة اللبنانية إلى تطبيق القرار1701، الذي يمنع أي مجموعة من استخدام الأسلحة داخل لبنان". ونصح السفير الإسرائيلي السابق، بيروت في أعقاب اعتزام لبنان تقديم شكوى إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن اندلاع النزاع يوم الاثنين على الحدود الإسرائيلية اللبنانية "ببدء التعامل مع حزب الله بدلا من ذلك". وتابع "أشعر بالسوء على اللبنانيين، إنهم تحت احتلال حزب الله، وهم يعلمون أن حزب الله سيطر على جزء من جنوب لبنان، لكننا نرسل رسالة واضحة جدا إلى الحكومة اللبنانية: عليك أن تعتني بما يحدث في لبنان، وإلا فسوف تدفعين الثمن". وأعلن الجيش الإسرائيلي، يوم الاثنين الماضي، أنه "أحبط عملية تخريبية في منطقة جبل روس الحدودية مع لبنان".

 

إسرائيل تعرف "مخبأ" نصر الله ... ولكن!

سبوتنك/29 تموز/2020

كشفت صحيفة "معاريف" الاسرائيلية النقاب أن جهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلية "أمان" يعرف أين مخبأ الأمين العام لحزب الله ، حسن نصر الله. وزعمت صحيفة "معاريف"، مساء أمس الثلاثاء، بأن جهاز "أمان" العسكري يعرف أين قبو نصر الله، إلا أن إسرائيل نفسها لا تمتلك الإجابة عن السؤال الأكثر أهمية، وهو "ماذا بعد". وادعت الصحيفة أن لبنان واسرائيل، في حالة مناوشات وتأهب، وكل منهما ينتظر وقوع عملية ما، مشيرة إلى أن نصر الله يستطيع الضغط على زر ما متى يريد، وأن يدخل إسرائيل في حالة تأهب، مثلما حدث يوم الاثنين الماضي. وأوضحت الصحيفة على موقعها الإلكتروني أنه من المؤكد أن يفكر حزب الله في حرب مع إسرائيل في ظل وضع اقتصادي وسياسي صعب داخل لبنان، رغم أنه لن يكون هناك ظهر للحزب يستند عليه في حرب طويلة. وفي سياق متصل، أعلن الجيش الإسرائيلي، مساء الأحد الماضي، عن تعزيز قواته في المناطق الشمالية، بمنظومات نيران متطورة ووحدات تجميع المعلومات وقوات خاصة، في ظل التوترات على المناطق الحدودية مع سوريا ولبنان. ونشر المتحدث الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، تغريدة له على حسابه الرسمي على "تويتر"، مساء الأحد ، أكد من خلالها أن قرار تعزيز قيادة المنطقة الشمالية جاء بناء على تقييم الوضع. وأعلن الجيش الإسرائيلي، الاثنين، أنه "أحبط عملية تخريبية في منطقة جبل روس الحدودية مع لبنان، بعد تسلل عدد من التابعين لحزب اللهاللبناني إلى مناطق إسرائيلية"، مشيرا إلى عدم وجود أي إصابات بين قواته. ولكن حزب الله نفى أنه أقدم على تنفيذ أي عملية في الجنوب اللبناني، وقال إن إسرائيل"فبركت الهجوم". يشار إلى أن تعزيز القيادة الشمالية الإسرائيلية يأتي في ظل التوترات على الحدود الإسرائيلية ـ اللبنانية، بعد مقتل عنصر من حزب الله، الأسبوع الماضي، حيث سبق أن نعى الحزب أحد مقاتليه، ويدعى علي كامل محسن، والذي قتل في الغارة الإسرائيلية الأخيرة التي استهدفت موقعا عسكريا قرب مطار دمشق الدولي.

 

نداء الوطن: أهم إنجازات دياب: كسْر هيبة الرئاسة الثالثة!

نداء الوطن/29 تموز/2020

مَن يعرف شخصية رئيس الحكومة حسان دياب لا يستغرب أداءه، فهو الواثق الفذّ الحذق المتمرّس الصلب العنيد، الكل يحسده، الكل يستهدفه، والكل يتآمر عليه، العالم ينظر إلى إنجازاته بدهشة، قامة شامخة شموخ الأرز في بلادنا، إسمُ علمٍ سيخلّده التاريخ ومحظوظ هو من عاصر زمانه فوقية، نرجسية، سموها ما شئتم، لكنه هو كذلك في مرآة نفسه. بالأمس، ضرب مجدداً في مجلس الوزراء، فكانت استهلاليته صولد وأكبر، أنّب فيها وزير خارجية فرنسا جان إيف لو دريان لكونه أعمى البصيرة لم يلحظ حجم الإصلاحات التي قامت بها الحكومة ولأنه يعاني من نقص في المعلومات إزاء إنجازات الـ97%. وبّخ المجتمع الدولي على قراره بعدم مساعدة لبنان، تصدى لحالة الفجور التي تُمارسها المافيات على الدولة، حاكَمَ الأجهزة الأمنية والقضائية لتقصيرها في ضبط السلاح المتفلّت ولتسببها في ضياع هيبة الدولة! بالفعل دولة الرئيس، ضاعت هيبة الدولة وضاعت معها هيبة الرئاسة الثالثة، وإذا كان من إنجاز سيسجله التاريخ لك، فهو أنك كرّست كسْر هذه الهيبة بخطابات ومواقف باتت موضع تندّر وتنكيت على كل لسان وشفة في الصالونات الداخلية والخارجية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي فارحم موقع الرئاسة الثالثة ولا تبهدله أكثر! ولأنه لم يعد يُجدي حذف المواقف بعد إطلاقها، في ظل مواقع ومنصات اجتماعية تنتشر عبرها التغريدات والتصريحات كالنار في الهشيم، توقّف عدد من القيمين على الأجهزة الأمنية بكثير من الاستغراب أمام الهجوم الذي شنّه دياب عليها فرأوا فيه حالة شيزوفرينيا موصوفة لا سيما وأنّ أجواء رئيس الحكومة كانت حتى وقت قريب من إطلاق هجومه هذا مغايرة تماماً لما قاله، بل هو كان على اتصال وتنسيق مباشرين مع قادة الأجهزة حتى أنه أثنى على عملهم وأدائهم، وفق ما كشفت مصادر أمنية رفيعة لـنداء الوطن، مضيفةً: إذا كان الهدف من إلقاء اللوم والمسؤولية على الأجهزة تحقيق بعض الشعبية بين الناس فـالشمس شارقة والناس قاشعة، ألا يكفي الأجهزة الأمنية ما تتحمله جراء الفشل السياسي في البلد، ألا تكفيها محاولات وضعها في مواجهة الشعب؟ ألا يشعر المسؤولون بما يعانيه العناصر العسكريون والأمنيون من ضغط على كافة المستويات خصوصاً وأنّ رواتبهم تبخرت ورغم ذلك لا يزالون يقومون بواجباتهم كاملة ويقدمون الشهيد تلو الشهيد؟. وختمت: الأجدى أن يبحثوا عن المسؤولين الحقيقيين عن التردي السياسي والاقتصادي في البلد بدل أن يرموا التهم جزافاً على كاهل الأجهزة.

 

نداء الوطن/الدولة على الحدود أطرش بالزفة

نداء الوطن/29 تموز/2020

لا تزال ترددات الهزة الأمنية على الجبهة الحدودية تتوالى فصولاً على وقع استمرار إسرائيل في تأجيج الموقف وتهديد لبنان الرسمي بتدفيعه ثمن التموضع الإيراني في الجنوب حسبما لوّح رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو أمس خلال تفقده مقر قيادة المنطقة العسكرية الشمالية، حيث أعلن الجيش الإسرائيلي توازياً إرسال تعزيزات عسكرية بمنظومات نيران متطورة وتجميع المعلومات وقوات خاصة إلى الحدود، ليعيد المتحدث باسمه أفيخاي أدرعي ليلاً تأكيد رصد عدد من المشتبه فيهم في منطقة الجليل الغربي بالقرب من السياج الحدودي مع لبنان، لافتاً إلى أنّ الحادث تحت المراقبة والتفاصيل قيد الفحص.

أما على الضفة المقابلة، وبينما كلف مجلس الوزراء وزير الخارجية ناصيف حتي تقديم شكوى أمام مجلس الأمن ضد الاعتداء الإسرائيلي على الجنوب نهار الاثنين، فلا تزال الدولة اللبنانية بأجهزتها المعنية تحاول فك شيفرة ما جرى حقيقةً على الحدود، إذ تشدد مصادر رسمية لـنداء الوطن على أنه حتى الساعة لا توجد معطيات مؤكدة حول طبيعة الحادث الذي حصل في المنطقة الحدودية، وكل التقارير العسكرية والأمنية الرسمية لم تستطع توثيق أو تحديد أي معطى يُعتد به إزاء هذا الحادث سوى مسألة القصف الإسرائيلي لأراضٍ وبلدات جنوبية، معربةً عن أسفها لكون الدولة بدت في خضم المشاهد النارية التي حصلت كـالأطرش بالزفة والثابت الأكيد الوحيد الذي يمكن استخلاصه من هذه المشاهد هو أن لبنان بات موضوعاً على صفيح ساخن من الأحداث الإقليمية، واللبنانيون أصبحوا بجيشهم وشعبهم ودولتهم واقعين بين فكّي كمّاشة تمسك كل من إسرائيل وإيران بطرفيها، ومن الممكن أن تطبق عليهم في أي لحظة من دون أن يعرفوا ماذا حصل ولماذا حصل.

 

حاصي أنفاس السلطة

الياس الزغبي/29 تموزم2020

أسوأ وأخطر ما ابتُلي به لبنان هو هذه السلطة المتلاطمة في داخلها، والمتصادمة مع الخارج، والمستسلمة لوليّها. بعضها يهاجم فرنسا وآخر ينوّه بها، والبعضان يهاجمان الأجهزة التابعة لهما، ثمّ يمسح الأول كلامه، ويُبقيه الثاني تعبيراً عن حنقه على الدور السليم للجيش وقوى الأمن الداخلي.

يشكوان من عجز "المسؤولين" وتقصيرهم، ويهربان إلى إدانة مَن ليس مسؤولاً، بمفعول رجعي ضرير. تخبّط لا سابق له ولا لاحق... لكنّهما متفقان على تسليم القرار ل"حزب اللّه"، سواء في الجنوب وشأن الحرب والسلم والسيادة، أو في القرار الداخلي. سلطة باقية بإذن راعيها ومرشدها ومدير حركاتها وسكناتها ... وحاصي أنفاسها. فهل هناك أردأ وأقمأ* !؟

 

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاربعاء 29/7/2020

وطنية/الأربعاء 29 تموز 2020

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون لبنان"

لبنان عز الصيف بلا كهرباء والسبب ليس فقط رداءة المعامل والشبكة بل السوق السوداء للمازوت وبطء الاعتمادات للفيول حتى المولدات في الاحياء خاضعة لتقنين في الليل الذي يبيت فيه الكثير من الناس على ارصفة الشوارع او على الشرفات والسطوح.

والكلام على الكهرباء يجر إلى الكلام على الدولار المفقود وتآكل العملة الوطنية وشيوع الفقر حتى بدت اللحوم عند الكثيرين على الرائحة فقط.

وما يدل على تردي الوضع إضافة الى الكورونا غياب بهجة العيدين عيد الجيش وعيد الاضحى.

والناس تسأل متى العيد الحقيقي في عودة القدرة الشرائية لليرة بعدما بات راتب المليون ليرة.

كلام اللبنانيين يدور حول القهر والسياسة غائبة عن السمع والممارسات خارجة عن الخط.

وفي الكلام نفسه خوف من الحرب والعدوان على لبنان وفي هذا السياق علم تلفزيون لبنان ان رئيس الحكومة حسان دياب التقى السفيرة الاميركية ووفدا من قيادة اليونيفيل بعيدا من الاعلام واكد تمسك لبنان بالقرار 1701 ورفض اي تعديل في عديد ومهام قوات اليونيفيل.

نبقى مع الظلم والظلمة والكهرباء التي تتوافر في كل بلدان العالم الا في لبنان رغم عشرات المليارات التي صرفت من أجلها. وقبل قليل اعلنت مؤسسة كهرباء لبنان عن تحسن تدريجي في التغذية ابتداء من منتصف الليل.

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ان بي ان"

عشية ثلاثية الإغلاق وعيدي الأضحى والجيش يطوي اللبناني أزمة فتطل أخرى برأسها.

في الكهرباء تقنين على التقنين وصل إلى حد الغرق في التعتيم حتى أن المولدات الخاصة مسها تقليص ساعات التغذية بفعل فقدان مادة المازوت.

إنقطاع التيار فرض توقفا قسريا للنظام الإلكتروني لدى وزارة المالية ما أدى إلى تعذر تحويل معاشات المتقاعدين لشهر آب المقبل رغم جهوزيتها على أن يتم تحويلها إلى المصارف في أول يوم عمل بعد عيد الأضحى ولعل هذا مثال بسيط عن تأثير غياب الكهرباء على حياة الناس ناهيك عن حرارة الجو التي لامست الأربعين درجة.

على الورق ينخفض رسميا سعر البنزين فيما المحطات ترفع خراطيمها معلنة عن حق أو إحتكار نفاد مخزونها أما حديث المازوت فحدث ولا حرج.

وفي هذا الإطار سجل تحرك من قبل المدير العام لوزارة الإقتصاد محمد أبو حيدر في محافظتي النبطية والجنوب متابعة لشكاوى المواطنين حيث داهمت فرق المراقبين التابعين للوزارة محطات المحروقات وسطرت عشرات المحاضر بحق المخالفين للتسعيرة والممتنعين عن بيع المازوت والبنزين والمحتكرين من أصحاب المحطات.

إنطلاقا من عيش دروس الحج والأضحى رأى رئيس مجلس النواب نبيه بري في معايدته اللبنانيين أن هذا العيش هو فعل يومي يتجلى وحدة في الموقف وإصلاحا في السلوك والأداء الوطنيين وتغييرا في النفوس قبل النصوص والإبتعاد عن الكيدية والإنتقام.

ولمناسبة عيد الجيش إختصر الرئيس بري المعايدة بما قل ودل: "كل شيء يبدأ من هنا، من لا يفهم لغة جيشه لن يفهم لغة وطنه".

وبلغة أمر اليوم توجه قائد الجيش العماد جوزف عون إلى العسكريين بالتأكيد على مواجهة عدويين: إسرائيل والإرهاب مع الإشارة إلى الوقوف في مواجهة أية محاولات بالعبث بالإستقرار والسلم الأهلي والأمن أو ضرب صيغة العيش المشترك.

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون أم تي في"

مؤسف ومثير للحزن والخجل ما يواجهه لبنان اليوم، فهو لا ينفك يذوب ويتحلل برعاية حكومة فاقدة الوعي، وسهر سلطة فاقدة الضمير.

فعلى الصعيد السيادي تلقت الدولة ضربة موجعة في الإعتداء الإسرائيلي الأخير في منطقة شبعا، وهي لا يمكنها أن تفرح أو أن تسخر من الإرتباك الذي أصاب جيش العدو، لأنها ليست شريكة ولا هي على علم بما فعله أو يفعله حزب الله، ولتشكر الآلهة لأن المعركة كانت وهمية وغير حقيقية و"تعيش و ما تاكل غيرا".

على الصعيد الدبلوماسي ، ردة فعل رئيس الحكومة أمس على زيارة وزير الخارجية الفرنسية لو دريان مخيفة لأن رجلا يشغل هذا الموقع الحساس لا يحق له التعاطي بهذه السطحية مع رأس الدبلوماسية الوحيدة الباقية إلى جانبنا في العالم، وهو بموقفه الولادي دمر بيده أي احتمال للحصول على دعم فرنسا أو الإتكال عليها لتقوم بالوساطة مع مجموعة الدول الداعمة للبنان أو لإحياء سيدر أو لإقناع صندوق النقد بإعطائنا المزيد من الوقت كي ننجز ملحمة خطة الإصلاح والنهوض ، أو لتهدئة الثور الأميركي الذي يتوعد بالمزيد من التضييق والحصار.

على الصعيدين الإقتصادي والمالي الإهتراء بلغ مرحلة متقدمة وصار لبنان بأطفاله وسكانه مادة دسمة في الصحافة الأجنبية إذ ضمته الى منظومة الشعوب المهددة بالموت مرضا وجوعا، والسبب دائما بحسب الصحافة الدولية، هو ربط القيمين على لبنان مصيره بالمحاور التي لا تنتج إلا المجاعة والحروب .

يأتي هذا التصرف القاتل ليضاف الى الفساد وسوء الإدارة وغياب الرؤيا، ولعل النتيجة المباشرة لغياب السياسيات العامة والأمن القومي هو ما نشهده من غرق لقطاعات الكهرباء و الصحة والاستشفاء والتعليم والمال والسياسة الخارجية وصولا الى إغراق الكيان اللبناني قبل أن يطفىء سيدا حرا شمعته المئة .

في الآتي، موضوع الحياد لا يزال يتفاعل شعبيا وسياسيا كفعل جمع وإنقاذ لا كمشروع تفرقة ونزاع ، إلا أنه لا يزال يواجه بقوة من قبل تحالف حزب الله - السلطة الذي بدأ صبره بالنفاذ بدليل إطلاقه العنان للأقلام اللصيقة بخطه مشككة و محرضة و مهينة.

في السياق نفى اللواء عباس ابراهيم نقل أي رسالة من حزب الله الى الديمان، حيث التقى البطريرك الراعي.

توازيا، الجيش الذي تعرض لتخوين بعض ضباطه إضافة الى ضباط في أجهزة أخرى على لسان الوزير باسيل، بدا همه وطنيا بامتياز، وفي أمر اليوم لمناسبة عيد الجيش أكد العماد جوزاف عون ثبات المؤسسة في حفظ الأمن للجميع وعلى مساحة الوطن من دون تمييز رغم التحديات المعيشية واللوجستية والمالية التي تعانيها ضباطا وأفرادا، مؤكدا أن المؤسسة ستبقى نقطة التقاء كل اللبنانيين وستواجه أي محاولة للعبث بالسلم الأهلي والاستقرار والأمن كما ستواجه العدوين الألد: اسرائيل والارهاب.

في الأثناء، لبنان الى الإقفال التام بدءا من الخميس سعيا للحد من كورونا التي سجلت بورصتها اليوم 182 إصابة، وتسع وأربعين إصابة في الحلانية البقاعية وحدها، هذا إن صدقت الفحوص المخبرية.

اما المجزرة الحياتية الموصوفة فسجلت في وزراة المال حيث ادى عطل تقني قال الى عدم دفع رواتب المتقاعدين.

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون المنار"

انه الشح بالمسؤولية الوطنية أكثر ما يعاني منه لبنان، ما جعله واقعا بين جائحتي كورونا والعتمة.

على ابواب الاقفال لمواجهة كورونا، أقفلت كل شرايين الضوء، ووضع البلد في عتمة كهربائية معروفة الاسباب والادوات، تتقاسمها النكايات والمافيات، ويستثمر فيها تجار السياسة والمازوت والفيول والبانزين، وكل المواد القابلة لاشعال البلد واحراق المواطن من دون اي حد ادنى من الرحمة او الانسانية.

وعلى الوعد يا مازوت، يقف اللبنانيون اليوم، والكل يلوم الكل، ولا من يضيء شمعة ولا من يتقي الله..

وان كانت السلطة معنية بالجائحة الاقتصادية واسبابها والبحث عن حلولها، فان الكل معني امام التحدي المستجد لجائحة كورونا، بل المواطن أكثر المعنيين عبر تأمين السلامة الفردية التي تؤدي الى السلامة المجتمعية.

عداد المصابين المتصاعد وظهور قرى مصابة في غير منطقة لبنانية يجعلنا امام مرحلة خطرة ان لم يتم الالتزام التام بقرار الاقفال الذي اعلنته الحكومة، ولا سيما اننا على ابواب عيد الاضحى، ما يفرض التخلي عن بعض العادات الاجتماعية لكي لا نكون اضاحي هذا الفايروس الخبيث، فعلى الجميع الانتباه والالتزام.

التزاما بالمسؤولية الوطنية بعيدا عن الشعبوية والشعبويين، كان موقف كتلتي الوفاء للمقاومة والتنمية والتحرير الداعم لانشاء سد بسري، لانه الخيار الاخير لكي لا تعطش شريحة كبرى من اللبنانيين في العديد من المناطق، واولها بيروت وضواحيها، فمياه السد هي المتاح الوحيد .

وفي ظل الخلافات اللبنانية على كل شيء، حتى التعاطي مع العدوان الصهيوني الاخير على لبنان، ما فضح نيات البعض وكشف الاحقاد، قال العماد جوزيف عون في العيد الخامس والسبعين للجيش اللبناني إن العدو الإسرائيلي يكرر محاولات النيل من وحدتنا الوطنية، ويسعى إلى تحقيق أطماعه المستمرة والدائمة في أرضنا ومياهنا وثرواتنا البحرية، مؤكدا في امر اليوم للعسكريين ان الجيش سيقف بمواجهة أي محاولات للعبث بالاستقرار والسلم الأهلي والوحدة الوطنية. ومن لا يفهم لغة جيشه، لن يفهم لغة وطنه كما قال الرئيس نبيه بري.

بلغة الوحدة الاسلامية وعنوانها الاساس خاطب الامام السيد علي الخامنئي حجاج بيت الله الحرام في نداء الحج لهذا العام، مع تأكيده على اهتمام ايران بمعاناة المجتمعات المسلمة وعلى راسها فلسطين واليمن.

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون او تي في"

يوم امتلأ سد القيسماني بالماء، وملأت صوره مواقع التواصل، سارع أحد النواب فجأة إلى تبني المشروع، ونسبه إلى زعيمه السياسي، الذي لم يوفر هجوما أو تهشيما أو تضليلا، إلا واستخدمه بهدف وقف الإنشاءحتى أنه أوعز بمقاطعة حفل التدشين.

نذكر بهذه الواقعة، لا لنكء جرح قديم، ولا لفتح خلاف جديد، بل لتذكير اللبنانيين بنهج المنظومة، وآلية عملها، وهما لا ينتجان إلا الخراب بعد النكد والتعطيل.

فإذا لم يدرك اللبنانيون بعد أن عرقلة سد بسري، وقبله عملية التهشيم بسائر السدود الناجحة أو التي ستنجح، تشبهان عرقلة خطة الكهرباء، فتلك مصيبة.

وإذا كانوا مدركين، وهم صامتون يتفرجون، فتلك مصيبة أكبر.

ففي حالتي الكهرباء والسدود، الجميع وافقوا، في مجلسي النواب والوزراء وبالإجماع.

وفي الحالتين أيضا، معظم الذين وافقوا، تحولوا فجأة إلى نجوم عرقلة.

ففي موضوع الكهرباء، ما نفْع ذرف دموع التماسيح على العتمة اليوم، بعدما كانت العرقلة مسموحة أمس؟ وما الجدوى من تناقل صور الشموع والقناديل والمدن والبلدات المظلمة؟

وكما في الكهرباء، كذلك في السدود: ماذا ستنفع الشكوى من العطش غدا، وما الجدوى من التباكي على الشح بمياه الري، إذا مر التعطيل اليوم؟

لحل في موضوع الكهرباء، هو في تنفيذ الخطة التي حظيت بالإجماع.

والحل في موضوع السدود، هو في إنشائها، لا في المغالاة في تأييدها بداية، ومتى بدأ التنفيذ، ودفعت بعض التكاليف، يبدأ الهجوم السياسي، خصوصا أن المحاضر موجودة، والتواقيع مرصودة، والتغريدات توثق المواقف المهللة والمرحبة، قبل أن تنقلب بسحر ساحر سياسي.

وفي كل الأحوال، إذا أردتم وقف التنفيذ، فعوضوا على لبنان الأربعمئة مليون دولار وأكثر التي تكبدها حتى الآن على الاستملاكات وبدء الاعمال.

اليوم، قال رئيس الحكومة السابق سعد الحريري كلمته: أنا مع سد بسري لأنه يروي بيروت.

وقبله، سجلت كتلتا الوفاء للمقاومة والتنمية والتحرير موقفين مؤيدين، ممثلتين بنوابهما في العاصمة والضاحية.

وإذا كان اي اعتراض علمي وبيئي قابلا للنقاش والحوار والبحث، فيبدو أن المعطلين السياسيين للمشروع باتوا وحيدين، ومفضوحين، فالحمل هو الحمل، والذئب هو الذئب، ولو سمي الحمل ذئبا، والذئب حملا.

هذا في موضوع السدود والتسييس، أما في ملف كورونا، فالإقفال يعود غدا. لكن تحقيق النتيجة المرجوة يتوقف قبل كل شيء على التزام المواطنين اجراءات الوقاية اليوم قبل الغد، لا أكثر ولا أقل.

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ال بي سي"

يهم مكتب الاعلام في وزارة المالية ان يوضح ان النظام الالكتروني للوزارة توقف لاسباب تقنية ناتجة عن انقطاع الكهرباء ما ادى الى تعذر تحويل معاشات المتقاعدين لشهر آب على الرغم من جهوزيتها في مديرية الصرفيات وسيجري تحويلها الى المصارف في اول يوم بعد عيد الاضحى.

ثلاثة اسطر تختصر وجع شعب، فالعيد هذا العام بلا راتب لأكثر من مئة الف متقاعد.

انها مأساة، ان تعجز دولة برمتها عن تأمين معاشات المتقاعدين، ولماذا؟ لأن الكهرباء مقطوعة عن العاصمة ولأن المازوت يحتكر ولأن المولدات التابعة لأوجيرو تعطلت، فتوقف الانترنت ونظام وزارة المال.

يا عالم، نحنا مش بالعصر الحجري، وهذه بيروت، وهذه رياض الصلح، مركز السرايا الحكومية ووزارة المالية وعدد كبير من الوزرات والمقار الحكومية، ودولتنا عاجزة عن حل مشكلة بهذه البساطة: كهرباء، ومازوت للموتور، وانترنت وبعدها رواتب.

اذا كنتم عاجزين عن تأمين ما يؤمنه "دكان الحي" لاستمرار عمله، فعلى ماذا يمكن ان نأتمنكم؟

عندما تحدث رئيس الحكومة حسان دياب امس قال: "يسأل اللبنانيون اين القضاء واين الاجهزة الامنية". وأضاف متوجها إلى الوزراء: "أصبح من الضروري ان يكون هناك حزم مع المافيات التي تلعب بمصير البلد"، ليعترف امامه وزراء الطاقة والاقتصاد والزراعة والصناعة أن كميات المازوت تتبخر وأن مافيات الاحتكار صعب مكافحتها.

نعم حضرة الرئيس دياب، والوزراء والنواب وحتى رئيس مجلس النواب ورئيس الجمهورية وقادة الاجهزة الامنية والقضاة جميعا، نعم نريد ان نعرف ما الذي يحصل؟ من هي هذه المافيات، من يحميها، لماذا لم توقفوا وحدا منها بعد؟

نعم نريد ان نعرف ما الذي حصل امس حتى طارت "المعاشات اليوم"؟

وزير الطاقة ريمون غجر غائب عن السمع وهو من اجتماع الى آخر، يخبر المسؤولين عن وضع الكهرباء والاعطال، وعن وضع المحروقات فيما المطلوب اخبارنا نحن بكل هذا.

وقصة ما حصل من امس إلى اليوم هي حتى الساعة كالتالي:

بسبب انقطاع الكهرباء المستمر وساعات طويلة حاولت المولدات البديلة التابعة لاوجيرو في محطة رياض الصلح تأمين الطاقة لوسط بيروت عبر مولدين بديلين.

قرابة الواحدة فجرا، طرأ عطل على المولدين اللذين يعملان بمعدل عشرين ساعة يوميا، فتوقف توزيع الكهرباء، وباشرت فرق الاصلاح العمل وعاد الوضع الى طبيعته، ليعود العطل التقني في تمام الثانية وخمس واربعين دقيقة، فيتوقف المولدان عن العمل وتقطع الكهرباء وذلك حتى العاشرة والنصف من صباح اليوم عندما اعيد تأمين الكهرباء والاتصالات والانترنت لمنطقة رياض الصلح لكن ذلك كله لم يمنع "تأجيل المعاشات" حتى الى ما بعد العيد.

عطل أمس واليوم، تفصيل صغير في مأسة كبيرة، فما حصل متوقع وسيتكرر حتما، والسؤال: هل هناك فعلا من يعمل على ايجاد الحلول وهل هناك نية لانقاذ البلد؟

لبنان وقع، ومسؤولوه إما لا يريدون الحل واما عاجزون عن الانقاذ، أما مواطنوه فيعرفون شيئا واحدا: عيد الاضحى سيكون حزينا.

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون الجديد"

قبل أن نتسلم نتائج الفحوص المتضاربة من قرطبا الى زحلة فبيروت وصلت الى لبنان خزعة مستجدة من عينات قانون قيصر الأميركي المفروض على سوريا الذي يلفح لبنان بعقوباته.

وعلى الرغم من تأكيد الإدارة الأميركية مرارا أن مفاعيل القانون ليست موجهة ضد لبنان إلا أن ما أعلنه نائب مساعد وزير الخارجية الأميركي للشرق الأدنى جويل رايبرن جاء ليقطع الطريق على إمدادات الكهرباء من دمشق، والمسؤول الأميركي أعاد تثبيت الهدف الأساسي من وراء قانون قيصر والمدرج في نصوصه الموجبة قائلا "إن نيات العقوبات هي تمكين الحل السياسي السلمي وتلك ليست الأداة الوحيدة إذ نسعى لزيادة الضغط السياسي والدبلوماسي" على النظام السوري وحلفائه للجلوس حول طاولة المفاوضات.

ومن رزمة الضغط الذي تحدث عنه رايبرن اللائحة المستحدثة للعقوبات ضد سوريا وشملت هذه المرة حافظ بشار الأسد نجل الرئيس السوري وفرقا في الجيش، وأعلن وزير الخارجية مايك بومبيو أن مجموعة العقوبات الجديدة سميت "عقوبات حماة ومعرة النعمان تخليدا لذكرى مجزرتين وقعت كل منهما في مثل هذا الأسبوع من عامي الفين واحد عشر والفين وتسعة عشر.

وقال بومبيو إن لدى سوريا خيارا بيسطا : إما يتخذون خطوات لا رجعة فيها نحو حل سياسي دائم لإنهاء الصراع السوري وإما يواجهون شرائح جديدة من العقوبات التي ستشل النظام ومع كل هذا الضغط والشلل والعقوبات والتسبب بجرائم انسانية فإن بومبيو ادعى ان العقوبات لا تهدف الى الحاق الاذى بالمواطنين السوريين حنان بومبيو لا يضاهيه أحد وحزنه على السوريين يدخل في سلسلة حروب الوهم التي تخوضها إسرائيل على جبهات مصطنعة.

وفيما تتسع التظاهرات أمام مقر بنيامين نتنياهو احتجاجا على فساده وتعامل حكومته مع فيروس كورونا وتطالب بتنحيته في أكبر احتجاج يشهد الكيان الإسرائيلي جاءت التطورات الأخيرة على الجبهة الشمالية لتشكل طوقا جديدا على حكومة مأزومة إذ حفلت وسائل الاعلام بالانتقادات والسخرية من طريقة تصرف الجيش والحكومة الاسرائيليتين وتحت عنوان "حرب أعصاب انتظروا على إجر ونص" وصفت" يديعوت أحرونوت"تصرفات الجيش الإسرائيلي بأنها "مقلقة بشكل كاف وأضافت "ليس هكذا يتصرف الجيش القوي في الشرق الأوسط .

من المهم منع المس بجنودنا لكن الجيش بث الهلع بغطاء وسائل الإعلام. واعترف أفيغادور ليبرمان وزير الأمن السابق، بأن حسن نصر الله قد أثبت مع الأسف أن الكلمة عنده كلمة، والعين بالعين والسن بالسن. نصرالله أقنع إسرائيل عن بعد، فصدقته لكن من يقنع سمير جعجع عن قرب ؟ ومن يقول للحياديين إن الحياد يتوقف عند الاعتداءات الإسرائيلية على لبنان وإن للشعب والمقاومة الحق في الرد على أي اعتداء يطال الأرض.

في دفاع جعجع أن المشهد العسكري على الحدود قدم مؤشرا واضحا إلى أن الحكومة التي يدعمها حزب الله لا تملك القرار السيادي لكن القوات اللبنانية شاركت الحكومات التي تمثل فيها حزب الله مذ بدأت الانغماس في الدولة ودخول مؤسساتها نيابيا ووزاريا والقوات هي صديقة الحكم الدائم وعرابة الرئيس وقد شاركت في حكومات عدة الى أن خرجت بعيد ثورة السابع عشر من تشرين وتركت الرئيس سعد الحريري وحيدا يواجه الشارع وتواقيع وزرائها لا تزل "عطرة " على المشاريع والقوانين وبعضها تشاركت فيها الاراء والموقف الواحد مع حزب الله.

اليوم تنأى القوات بنفسها عن الحزب وهي رفيقة دربه الحكومي النيابي وكان لها أن تعمل بتقييم خرج به الرئيس سعد الحريري عندما استنتج أنه :"ما حدن عارف شو صار بالجنوب.

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الأربعاء في 29 تموز 2020

وطنية/الأربعاء 29 تموز 2020

صحيفة الأنباء

*ترتيب لقاء!

مساعٍ حثيثة بين حزب أساسي ومرجعية روحية في محاولة لتقريب وجهات النظر حول قضية استراتيجية وربما ‏ترتيب لقاء قريب.

*انكسرت الجرّة‎ ‎

الإطلالات الأخيرة لوجه نيابي باتت تؤكد القطيعة التامة بينه وبين تيار سياسي، وأن الجرّة قد انكسرت.

‎ ‎صحيفة نداء الوطن

يردد مسؤولون لبنانيون أنّ مؤتمر "سيدر" فقد أكثر من نصف تمويل المشاريع التي كان ينوي ‏المانحون المساهمة فيها.

يؤكد وزير يشغل حقيبة ذات طابع اقتصادي في مجالسه الخاصة أنّ الحكومة تعتبر أنّ "إقفال ‏المطار سيؤثر على سعر صرف الدولار أكثر مما قد يؤثر تفلّت الوضع الأمني في البلد".

تتكرر أخطاء وزير حقيبة سيادية يبحث عن إنجاز ينافس فيه زملاءه، وينقل عنه محيطون به أنه ‏بعد كل إطلالة اعلامية يعترف في الكواليس أنه أخطأ بالتعبير.

صحيفة اللواء

لم تصدر تقارير مصرفية أو ماليةحول وضعية المالية العامة أو ملاءة المصارف على نحو ما كان يحصل في السنوات المالية؟

لا تزال المصارف واقفة عند إعادة الودائع بالعملات الأجنبية بما يُقابل في الليرة ولكن بسعر دون الـ3900 ليرة لبنانية!

تختلف حتى الآن التقارير العسكرية حول حقيقة ما حصل بعد ظهر الأحد في مزارع شبعا!

‎ ‎صحيفة النهار

ـ بدأ رئيس حزب معارض يفعّل حراكه ولقاءاته برفقة نجله ووفد حزبي، على أن يبقى على هذه الوتيرة إلى حين ‏التوصّل إلى هيكلية سياسية جديدة للحزب كي لا يقع في المحظور كما سواه.

ـ عكس الاحتدام العنيف الذي طبع السجالات الحادة عبر مواقع التواصل الاجتماعي بين "العونيين" و"القواتيين" ‏عقب المقابلة التلفزيونية الاخيرة للنائب جبران باسيل عمق الاحتقان الذي يسود قواعد الفريقين.

ـ توعد احد السياسيين ممن كان مؤيدا بقوة للحكومة الحالية بموقف بارز من رئيسها تحديدا في ظل المواقف التي ‏يعلنها الاخير حيال تبرير سياساته وواقع الحكومة.

صحيفة البناء

ـ خفايا

قال مرجع سياسي إن حالة التفلت المرعبة التي يشهدها جميع القطاعات ستجعل اللجوء لتكليف الجيش بقضايا من ‏غير اختصاصه تتزايد كما تتزايد الملفات التي يكلّف بها مدير عام الأمن العام. وهذا سيجعل الدعوة لإعلان حالة ‏الطوارئ أقرب إن لم يكن التفكير بتعديل وزاري يسلم عسكريين الحقائب الوزارية في حكومة برئاسة دياب.

ـ كواليس

قرأت مصادر دبلوماسيّة في التعليق الأميركي على الوضع الفضائحيّ لجيش الاحتلال على الحدود محاولة لرفع ‏معنويات جيش الاحتلال ودعوة للحلفاء للعمل على صرف الأنظار عن الصورة الهزلية التي ظهر من خلالها هذا ‏الجيش، والدعوة للتركيز على حزب الله كهدف للتعبئة الإعلاميّة المضادة.

صحيفة الجمهورية

ـ سألت قيادات حزبية مسيحية مجموعة من السياسيين والنواب عن موقفهم الجدي من إستحقاق مستجد للتعبير عن ‏آرائهم فيه.

ـ تساءلت شخصية غير مدنية نافذة لماذا لم يتم أخذ عينات من مؤسسة تمت مداهمتها أخيراً ملمحة الى انتماء ‏المؤسسة لتيار سياسي.

ـ تقول مصادر قريبة من مسؤول كبير إن الخارج يدير أذنه الطرشاء الى لبنان على رغم كل المحاولات الرسمية ‏في ملف حساس وتفجيري.ـ‎ ‎

 

تفاصيل المتفرقات اللبنانية

النهار: دياب يُمعن في سياسات الإنكار ويُهاجم لودريان !

النهار/الأربعاء 29 تموز 2020

يصحّ القول في الحركة الرسمية والحكومية التي واكبت بدء الخطوات الأولية لتنفيذ الإقفال العام المتجدد ولو لفترة ‏محدّدة والتي تزامنت كذلك مع أصداء المواجهة الحدودية أول من أمس كما جاءت بعد أيام قليلة من زيارة وزير ‏الخارجية الفرنسي جان - ايف لودريان للبنان بأنها اتسمت بطابع فضائحي متجدّد لم يكن أدلّ عليه من التناقضات ‏الفاضحة داخل الصف السلطوي نفسه. ذلك أنه ما بين جلسة المجلس الأعلى للدفاع وجلسة مجلس الوزراء وما ‏أطلق فيهما من مواقف خصوصاً على لسان رئيس الوزراء حسان دياب، بدت السلطة السياسية محلقة في عالم ‏الإنكار والمكابرة على نحو فاجأ معظم الأوساط السياسية التي لم تتوقّع أن ينبري رئيس الوزراء مثلاً لمهاجمة ‏وزير الخارجية الفرنسي بعد أيام من زيارته، فيما كان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون يستبقه ويستند الى ‏موقف لودريان نفسه لإبراز إيجابية خطوة التدقيق الجنائي المالي. ‎ ‎وفي ما بدا مؤشراً تصاعدياً مثيراً للغرابة والتساؤلات رأت أوساط معارضة أن المواقف الحادة للرئيس دياب في ‏الجلسة جاءت لتكشف هشاشة السياسة التي يمعن في اتباعها للتغطية على فشل الحكومة في مختلف مسارات ‏الأزمة الداخلية، إن على مستوى الأزمة المالية والاقتصادية، أو على مستوى الاخفاق الواضح في تحمّل الحكومة ‏مسؤولية التحسّب للتفشي الوبائي لفيروس كورونا. وقالت هذه الأوساط أنه لم يعد خافياً أن كثيرين من الوزراء ‏أنفسهم باتوا يستشعرون ثقل الدفاع عن المواقف التي يتخذها رئيس الوزراء من خلال اعتماده الهجمات غير ‏المنطقية على كل منتقدي الحكومة ومعارضيها ومن ثم تأكيد وجهات نظر هؤلاء المعارضين ضمناً وعلناً كما فعل ‏أمس بالذات حين طرح تساؤلات وانتقادات يجب أن توجه اليه شخصياً وأن يجيب عنها هو كرئيس للوزراء.

‎ ‎والواقع أن جلسة مجلس الوزراء أمس شهدت فصلاً من فصول التخبط العميق الذي بات يطبع الواقع الحكومي ‏والذي لم تقتصر مفاعيله على مسائل الداخل، بل طاولت الموقف من زيارة لودريان بما قد يتسبّب بتداعيات سلبية ‏على العلاقات اللبنانية - الفرنسية. فبعدما كشف رئيس الجمهورية في مستهل الجلسة أن تدبير اعتماد التدقيق ‏الجنائي "كان موضع ترحيب وزير الخارجية الفرنسي خلال زيارته للبنان معتبراً أنه بداية فعلية لبناء الدولة"، ‏هاجم دياب مواقف لودريان قائلاً: "كان واضحاً أن زيارته لا تحمل جديداً ولذلك اعتمد أسلوب التحذير من ‏التأخير في الاصلاحات وربط أي مساعدة للبنان بها، كما شدّد على أن صندوق النقد الدولي هو الممر الوحيد لأي ‏مساعدة للبنان". وأضاف دياب: "بغض النظر عن تحذيرات الوزير الفرنسي وعن نقص المعلومات لديه عن حجم ‏الاصلاحات التي قامت بها الحكومة، إلا أن كلامه مؤشر على أن القرار الدولي بعدم مساعدة لبنان ما زال ساري ‏المفعول". وبعد ذلك شنّ دياب هجمة داخلية ضاعت أهدافها باعتبار أنها يجب أن تتوجه الى الحكومة نفسها. ‏وحاول دياب تغطية هذا الالتباس بالحديث عن "حالة فجور تمارس على الدولة ووجود إدارة خفية للمافيات التي ‏تتحكّم بالبلد قد تكون مافيات سياسية وقد تكون مافيات تجارية". وشدّد على "أن جزءاً كبيراً من المشاكل التي ‏نراها هو مفتعل. البلد يعوم فوق بحيرة من المازوت، لكن التجار يخفون المازوت حتى يبيعوه في السوق السوداء، ‏والبلد ممتلئ بالمواد الغذائية ويوجد في المستودعات ما يكفي البلد لستة 6 اشهر ومع ذلك فإن التجار يخفون ‏البضائع".

‎ ‎ولعل المفارقة اللافتة أن نائبة رئيس الوزراء وزيرة الدفاع زينة عكر أكدت في مداخلة لها في الجلسة أن التجار ‏يعملون على تخزين المازوت والمواد الغذائية وغيرها والإسمنت، مشيرة الى أن السلة الغذائية المدعومة تكلف ‏الدولة كثيراً لكن أسعار السلع المدعومة لم تنخفض جميعها ولم نر نتائج ايجابية أو تحسناً من شأنه خفض الكلفة ‏على الناس. وتساءلت: "نحن الحكومة التي تأخذ القرارات فلماذا لا يتم التنفيذ بشكل سريع؟ المطلوب اتخاذ ‏قرارات جريئة وفورية وعدم تضييع الوقت والتأخير في إجراء اللازم". واذ اعتبرت أن دور الحكومة هو العمل ‏والانتاج، ختمت: "لمن نشكو؟ نحن الحكومة والقرار عندنا والمسؤولية علينا".

‎ ‎أما في شأن المواجهة الحدودية أول من أمس في الجنوب، فقرّر مجلس الوزراء تقديم شكوى ضد اسرائيل فيما ‏تحدّثت معلومات عن إرسال اسرائيل تعزيزات الى شمالها. ‎ ‎وفِي بداية الجلسة، عرض وزير المال غازي وزني للاجتماعات المكثّفة في الوزارة مع جمعية المصارف ‏ومصرف لبنان، وأكد أن التفاوض مع صندوق النقد الدولي مستمر والبحث يجري حول انشاء الصندوق السيادي ‏‏"وأكدوا أنهم منفتحون ولن تكون هناك عطلة لعملهم في شهر آب". ‎ ‎كما أبلغ وزير المال مجلس الوزراء تجميد تطويع الخفراء الجمركيين وأن المشكلة سببها رفض أحد أعضاء ‏المجلس الأعلى للجمارك توقيع القرار.

‎ ‎جعجع

‎ ‎وفي هذا السياق، صرح رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع "بأن المشهد العسكري الذي رأيناه يوم ‏الإثنين على طول الحدود مع إسرائيل قدّم مؤشراً واضحاً إلى أن الحكومة التي يدعمها "حزب الله" لا تملك القرار ‏السيادي في الجنوب وعلى امتداد الحدود مع إسرائيل حيث يتمركز الآلاف من قوات حفظ السلام التابعة للأمم ‏المتحدة".‎‎ ‎ وقال في اتصال هاتفي مع وكالة "الأسوشيتد برس"، أن "حادثة أمس تعطي فكرة واضحة عن القرار السيادي ‏للدولة اللبنانية"، وتساءل: "هل هذا مقبول؟" وأضاف: "أي دولة عربية وأجنبية تريد التعامل مع حكومة تعتبر ‏نفسها غير موجودة في وقت يواجه لبنان خطراً أمنياً على طول حدوده؟".

‎ ‎وذكر جعجع "بأن لبنان تلقى في الماضي مساعدات كبيرة من دول عربية وغربية عدة، لكنه أهدرها، وأن حكومة ‏جديدة ومستقلّة هي وحدها القادرة على استعادة ثقة المجتمع الدولي"، ورأى أن "التحالف بين "حزب الله" وعون ‏أوصل لبنان إلى ما وصل إليه اليوم"، و"هذا التحالف سيواصل السياسة نفسها في الأشهر المقبلة". ‎ ‎وخلص الى أنه "ما دام هذا الفريق يمسك بمفاصل السلطة فإن الأزمة مستمرة، وهذه المعادلة بسيطة وواضحة ‏للغاية إنهم يعيشون على كوكب مختلف".

‎ ‎التفشّي

‎ ‎وفيما بدأت الإجراءات الأولية للإقفال العام الذي يبدأ غداً على مرحلتين، بعدما أقر مجلس الوزراء هذه الاجراءات ‏وتمديد التعبئة العامة حتى آخر آب المقبل وتفعيل التدابير والإجراءات المتخذة في محاولة للسيطرة على تفشي ‏فيروس كورونا، استمر الفيروس في تسجيل أرقام إصابات مرتفعة ووفيات، فسجل العدّاد أمس 141 إصابة ‏وثلاث حالات وفاة، حيث تعيش المناطق حال قلق مع الاعلان عن حالات جديدة مخالطة تضطر معها الى اتخاذ ‏اجراءات عزل أحياء وقرى منعاً لانتشار الوباء. ‎ ‎وأعلنت وزارة الصحة أن الإصابات في تقرير أمس الـ41، توزعت بين 133 محلية و8 بين الوافدين في المطار، ‏ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات منذ 21 شباط الماضي إلى 4020، فيما سجلت ثلاث وفيات ارتفع معها عدد ‏الوفيات جراء الفيروس في لبنان إلى 54، وبلغ عدد حالات الشفاء 1710. أما المناطق التي سجلت فيها الإصابات ‏فجاءت كالآتي: الشويفات العمروسية 18، قيد التحقّق في الأقضية كلها 13، الحمرا 2، خلدة 2، اليمونة 2، ‏الزرارية 2، صديقين 3‏.

 

أمل والحزب: نرفض المسّ بمشروع سد بسري

مواقع الكترونية/الاربعاء 29 تموز 2020

أكدت كتلة الوفاء للمقاومة والتنمية والتحرير رفض المسّ بمشروع سد بسري الحيوي. وأشارت الكتلتان في بيان مشترك تلاه النائب علي عمار، إلى ان الذين يستفيدون من سد بسري هم مواطنو لبنان ومناطق تمتد من قرى شرق صيدا وجزين وصولا إلى قرى الشوف وعاليه والضاحية الجنوبية، وبالتالي ان المستفدين يقارب عددهم نصف سكان لبنان واليوم نتفاجأ بمن يتنصل من أصواته وتوقيعاته. وقالت الكتلتان: ليفهم المعترضون على السد، ان مصادر المياه الحالية لهذه المناطق عبارة عن آبار جوفية تزداد يوما بعد يوم ملوحة وتشارف على الجفاف ما يحتم الاستعجال في تأمين البدائل قبل وقوع الكارثة علما ان بعض المناطق كالضاحية تتلقى 20 بالمئة من المياه، لافتتين إلى ان الدولة أنفقت على هذا السد ما يقارب 320 مليون دولار وقبض اصحاب الاراضي استملاكاتهم، فهل من المعقول ان نرمي هذه الاموال لأن البعض بدل رأيه بين ليلة وضحاها؟. وتوجهتا إلى من يقول ان السد غير ناجح، قائلتين: ان السد أنشئ بناء لدراسات عملية واضحة الجدوى، ونحن عقدنا جلسات تفصيلية مع مختصين للتثبت من قضايا عديدة أثيرت بخصوص السد وتحققنا من كافة التفاصيل، ونحن اليوم وامام التضييع الممنهج لحق أكثر من مليوني لبنان من الماء نعلن تمسكنا بالقوانين الصادرة ونرفض المس بهذا المشروع الحيوي ونرفض تضييع الاموال التي صرفت، ونحذر من الذهاب إلى فوضى انمائية ونحذر من تضييع حلم اللبنانيين بوصول المياه إليهم. ودعت الكتلتان النواب عموما ونواب المناطق المستفيدة من السد إلى القيام بواجبهم في الدفاع عن حقوق المواطنين لحماية أمنهم المائي الذي يتعرض لهجوم داخلي، مشددتين على انه لن نسمح بأن يعطش شعبنا وان تزداد ويلاته ونرفض الحصار المائي الجديد على أهلنا ولن نقبل به مهما كلف الأمر.

 

"حزب الله": هذا ما أوصل البلد إلى ما نحن عليه اليوم

الوكالة الوطنية للاعلام/الاربعاء 29 تموز 2020

أكّد مسؤول منطقة البقاع في "حزب الله" حسين النمر، أن "المقاومة مستمرة، ولا يمكن أن تسكت على ضيم، والمعادلة هي التوازن الإستراتيجي للردع، الذي يقتضي بأن نجهز أنفسنا بكل الإستعدادات، وبكل مجالات القوة، لأن هذا العدو لا يفهم إلا بلغة القوة، ونحن نشد على أيدي المقاومين بأن يتربصوا بهذا العدو الذي يتربص بنا في كل الساحات". وأشار خلال لقاء نظمته التعبئة الرياضية في بعلبك، إلى أن "البلد يمر بأزمة إقتصادية إجتماعية، والمطلوب أن تعطى الحكومة فرصة من أجل أن تنتقل من حالة العجز إلى الأحسن فالأفضل، مع التأكيد على محاربتها الفساد، لأن الذي أوصل البلد إلى ما نحن عليه اليوم هو الفساد". وختم النمر، يجب أن "ندعم الحكومة الحالية ونقف إلى جانبها، لأن البديل هو الفوضى التي تأخذنا إلى ما لا تحمد عقباه، ونؤكد على الحضور إلى جانب الحكومة في كل المجالات، وغير ذلك هو تخريب للبلد".

 

إسرائيل تعزز قواتها على الحدود مع لبنان... وتتوقع محاولة أخرى لـحزب الله

دياب يربط التطور في الجنوب بمحاولة تل أبيب تعديل مهام يونيفيل

بيروت - تل أبيب/الشرق الأوسط/29 تموز/2020

تتجه الحكومة اللبنانية لمعالجة تبعات التطور الأمني الذي شهده الجنوب أول من أمس (الاثنين) دبلوماسياً عبر تقديم شكوى إلى الأمم المتحدة ضد إسرائيل، وربطت ذلك بمحاولة إسرائيل تعديل مهام قوات حفظ السلام الدولية العاملة في الجنوب (يونيفيل) وتعديل قواعد الاشتباك مع لبنان، محذرة من انزلاق الأمور نحو الأسوأ، في وقت انتقدت قوى سياسية معارضة للحكومة الغياب غير المفهوم لها وللوزراء المعنيين، بحسب ما أكدت كتلة المستقبل النيابية.

وسيطر هدوء حذر على المنطقة الجنوبية أمس، غداة إطلاق نار في منطقة مزارع شبعا اللبنانية المحتلة من قبل إسرائيل، وتضاربت المعلومات بشأن ما حصل، بين إعلان تل أبيب عن إحباط هجوم لـحزب الله، وتأكيد الحزب أنه إطلاق نار من جانب واحد. وخرق الهدوء تحليق مكثف للطيران الإسرائيلي في أجواء الجنوب والمتن في جبل لبنان على علو متوسط، بحسب ما أفادت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية اللبنانية، في حين أفاد سكان بيروت بسماع صوت طائرة استطلاع طوال ليل الاثنين الثلاثاء في الأجواء، بموازاة تحليق متواصل منذ ثلاثة أيام لطائرة استطلاع إسرائيلية في الجنوب. وأفاد الجيش اللبناني في بيان عن تسجيل 29 خرقاً جوياً معادياً تخللها تنفيذ طيران دائري فوق مناطق الجنوب يوم الاثنين الماضي، لافتاً إلى أنه تتم متابعة موضوع الخروقات بالتنسيق مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان. وعلى الرغم من انتهاء التوتر في مزارع شبعا، يواصل حزب الله والجيش الإسرائيلي حالة التأهب القصوى على طرفي الحدود، وإسماع تصريحات التهديد.

ويصر الإسرائيليون على روايتهم، أن خلية من أفراد حزب الله اخترقت الحدود وحاولت الوصول إلى موقع عسكري إسرائيلي في منطقة مزارع شبعا المحتلة، وأن قواته أطلقت عليها زخاً من الرصاص والقنابل والصواريخ الخفيفة والقذائف، فاضطر أفرادها إلى الهرب. وقال مسؤول إسرائيلي، إن قواته تعمدت ألا تقتل أفراد الخلية الأربعة؛ حتى يستطيع حزب الله أن يسجل لنفسه مكسباً ويكتفي بهذه العملية للانتقام من مقتل قائده الميداني، علي كامل محسن، الذي قتل بغارة إسرائيلية على موقع قرب دمشق قبل عشرة أيام. ويصر حزب الله من جهته، على نفي النبأ ويدعي أن هذه كانت حادثة مفتعلة، حاولت فيها إسرائيل التظاهر بأنها (صاحية وصامدة). ويؤكد أن الرد على مقتل محسن سيأتي، وأن الحدث لم ينتهِ بعد. ولهذا؛ فإن حزب الله قرر الاستمرار في حالة التأهب، وهو ما اعتبرته إسرائيل استعداداً لتنفيذ عملية أخرى. وتوجه رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، صباح أمس (الثلاثاء)، إلى مقر قيادة المنطقة العسكرية الشمالية، وأجرى مشاورات بمشاركة رئيس هيئة الأركان العامة للجيش، الفريق أفيف كوخافي، وقائد المنطقة العسكرية الشمالية، أمير برعام، ورئيس هيئة الاستخبارات العسكرية تمير هايمن، وغيرهم. وقال نتنياهو كانت عمليتنا أمس مهمة، أحبطنا فيها اختراقاً لأراضينا. كل ما يحدث حالياً هو نتيجة محاولة إيران ووكلائها في لبنان التموضع عسكرياً في منطقتنا. نصر الله يخدم هذه المصلحة الإيرانية على حساب الدولة اللبنانية. لا أقترح على أحد اختبار جيش الدفاع أو دولة إسرائيل. نحن مصممون على الدفاع عن أنفسنا.

وأردف نتنياهو قائلاً أخرج من هنا بانطباع واضح أن جيش الدفاع الإسرائيلي مستعد بشكل جيد للتعامل مع أي سيناريو محتمل. وأنصح (حزب الله) بأخذ هذه الحقيقة البسيطة بعين الاعتبار. إسرائيل مستعدة لجميع السيناريوهات. وبالمقابل، قام وزير الدفاع، بيني غانتس، بجولة على حدود الشمال والتقى قائد سلاح الجو، عميكام نوركين. وأعلن عن تعزيز إضافي لقواته على الحدود مع لبنان، تشمل قوات خاصة ووسائل تكنولوجية جديدة. وأمر بالاستمرار في الحفاظ على اليقظة في جميع أنحاء الحدود الشمالية، حيث يستعد الجيش لأيام متوترة جديدة بالشمال.

وقالت مصادر عسكرية، إن إسرائيل تتوقع أن يقوم حزب الله بمحاولة أخرى لتنفيذ عملية انتقامية، وحددت لذلك موعداً في هذا الأسبوع وحتى يوم غد (الخميس)، قبيل عيد الأضحى. وهي لا تستبعد أن تأتي هجمة حزب الله، ليس من لبنان وحسب، بل من الأراضي السورية حيث يعمل الحزب هناك أيضاً. وقدرت مصادر أمنية أنه على الرغم من أن الجيش الإسرائيلي منع التدهور الأمني في المنطقة، غير أن حسن نصر الله حقق نجاحاً في ممارسة الضغط على إسرائيل.

وكتب المحرر العسكري في صحيفة هآرتس، عاموس هرئيل، أمس الحادث الأمني الذي وقع أمس انتهى بالتعادل، لكن هناك شكاً فيما إذا كان (حزب الله) راضياً عن هذه النتيجة. وقال المحلل العسكري في صحيفة معاريف، طال ليف رام، إن هذه العملية كانت ستؤدي إلى مواجهة عسكرية واسعة في الشمال، وإن الجيش يعتبر أن الحساب ما زال مفتوحاً مع حزب الله، ويتوقع الرد مجدداً.

وتتجه السلطات اللبنانية لمعالجة التطور الأمني دبلوماسياً، حيث دان وزير الخارجية ناصيف حتى بعد جلسة مجلس الوزراء أمس العدوان الإسرائيلي على لبنان، معلناً أننا سنتقدم بشكوى غداً (اليوم الأربعاء) إلى مجلس الأمن، ونتمسك بوجود وتمديد مهام (يونيفيل) من دون تعديل.

ودان الرئيس اللبناني ميشال عون في مستهل الاجتماع، اعتداء العدو الإسرائيلي الاثنين على جنوب لبنان، معتبراً ذلك تهديداً لمناخ الاستقرار فيه، لا سيما أن مجلس الأمن الدولي سيبحث قريباً بتجديد مهام قوات (يونيفيل) العاملة في الجنوب. ثم تحدث رئيس مجلس الوزراء حسان دياب، لافتاً إلى أن ما حصل في الجنوب، هو اعتداء إسرائيلي كامل الأوصاف على السيادة اللبنانية. وقد انكشف سريعاً كذب الحجج التي قدمها العدو لتبرير عدوانه، وبالتالي ما حصل في الجنوب هو تصعيد عسكري خطير وتهديد للقرار 1701. وأضاف دياب يبدو أن العدو يحاول تعديل مهمات (يونيفيل) بالجنوب، وتعديل قواعد الاشتباك مع لبنان. لذلك؛ يجب أن نكون حذرين جداً في الأيام المقبلة؛ لأن العدو يكرر اعتداءاته، والخوف من أن تنزلق الأمور نحو الأسوأ في ظل التوتر الشديد على حدودنا مع فلسطين المحتلة.

وتحول غياب الحكومة عن التطور الأمني الاثنين، إلى مادة انتقاد جديدة لها؛ إذ أعلنت كتلة المستقبل النيابية، أنها تراقب بقلق تداعيات ما شهدته الحدود الجنوبية والتهديدات الإسرائيلية التي أطلقتها القيادة الإسرائيلية ضد لبنان. وشددت الكتلة إزاء ما حصل من تطورات عسكرية وقصف إسرائيلي استهدف قرى حدودية وأصاب منزلاً لأحد المواطنين في بلدة الهبارية، على وجوب التزام القرار 1701 والتنسيق مع قوات الطوارئ الدولية في هذا الشأن، وقيام الدولة ومؤسساتها العسكرية والسياسية والدبلوماسية بمسؤولياتها، في ضوء الغياب غير المفهوم للحكومة والوزارات المختصة، التي قررت النأي بنفسها عن تحديات على هذا المستوى من الخطورة والأهمية، وتسليم زمام الأمور بالكامل للجهات الحزبية في إشارة إلى حزب الله. ورأت الكتلة أن الدفاع عن لبنان ليس اختصاصاً عسكرياً وسياسياً لفئة من اللبنانيين، والغياب المريب للحكومة عن المشهد الجنوبي يضيف إلى سجل الإنجازات رصيداً جديداً لحالة الاهتراء، قبل أن تستفيق على وجود حدث أمني بعد 24 ساعة من حصوله وتنبري للإدانة في جلسة مجلس الوزراء. وفي السياق، قال النائب نديم الجميل عبر حسابه على تويتر، ساعات مرت على أحداث الجنوب، وأي بيان لم يصدر لا عن الدولة اللبنانية ولا عن الجيش اللبناني، علماً بأنهما الجهة الوحيدة المخولة حماية حدودنا والحفاظ على أرضنا، وهذا أمر مريب وينتقص من سيادتنا. نحن بانتظار بيان رسمي يوضح لنا حقيقة ما حصل.

 

الجيش اللبناني يشدد على وقوفه بوجه محاولات العبث بالسلم الأهلي

بيروت/الشرق الأوسط/29 تموز/2020

أكد قائد الجيش اللبناني العماد جوزاف عون اليوم الأربعاء أن الجيش يقف بمواجهة أي محاولات للعبث بالاستقرا ر والسلم الأهلي، وذلك في أمر اليوم الذي وجهه إلى العسكريين بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لعيد الجيش. وقال القائد إن الجيش سيبقى محطة التقاء جميع اللبنانيين، وسيقف بمواجهة أي محاولات للعبث بالاستقرار والسلم الأهلي وأي إخلال بالأمن أو ضرب صيغة العيش المشترك وتابع عون أن الجيش يقف على مسافة واحدة من الجميع، بعيدا من الفئوية الضيقة، ويحمي الصيغة اللبنانية الفريدة القائمة على العيش المشترك، كما يؤدي واجبه بأمانة وإخلاص وحزم على امتداد الوطن.

وأعلن أن مؤسسة الجيش لطالما شكلت "في أحلك الظروف وأقساها نقطة الالتقاء بين اللبنانيين على اختلاف طوائفهم ومناطقهم، وجسر العبور إلى شاطىء الأمن والأمان. وأضاف :تحل الذكرى الخامسة والسبعون لعيد الجيش، ولبنان يمر بأزمات سياسية واقتصادية واجتماعية غير مسبوقة، أثقلت كاهل اللبنانيين وأرخت ظلالا من الخوف والقلق على المستقبل والكيان. وخاطب العسكريين قائلا :"تنتشرون على مساحة الوطن لتنفذوا مهام حفظ الأمن وحماية الحدود، وأمامكم عدوان لا يستهان بهما، العدو الإسرائيلي الذي يكرر محاولات النيل من وحدتنا الوطنية، ويسعى إلى تحقيق أطماعه المستمرة والدائمة في أرضنا ومياهنا وثرواتنا البحرية، مقابل التزام لبنان التعاون مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة العاملة في لبنان والقرار 1701 بمندرجاته كافة، والإرهاب الذي تلاحقون خلاياه ونشاطاته وتحبطون محاولاته الرامية إلى تدمير مجتمعنا والعبث بأمنه واستقراره. يذكر أن ولادة الجيش اللبناني الوطني كانت قد أُعلنت في الأول من أغسطس (آب) من عام 1945.

 

منظمة دولية: أطفال في لبنان سيموتون جوعاً قبل نهاية العام

بيروت/الشرق الأوسط/29 تموز/2020

حذرت منظمة أنقذوا الأطفال (سايف ذي تشيلدرن) اليوم (الأربعاء) من أن نحو مليون نسمة في منطقة بيروت لا يملكون المال الكافي لتأمين الطعام، أكثر من نصفهم من الأطفال المهددين بالجوع جراء الأزمة الاقتصادية المتمادية في لبنان، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية. وأوردت المنظمة في تقرير أنه في بيروت الكبرى، 910 آلاف شخص بينهم 564 ألف طفل لا يملكون المال الكافي لشراء احتياجاتهم الرئيسية. وقال مدير المنظمة بالوكالة في بيروت جاد صقر: سنبدأ بمشاهدة أطفال يموتون جوعاً قبل حلول نهاية العام الحالي. وأضاف تضرب الأزمة الجميع، العائلات اللبنانية واللاجئين الفلسطينيين والسوريين على حد سواء. ودفع الاقتصاد اللبناني المنهار وفق التقرير أكثر من نصف مليون طفل في بيروت إلى الكفاح من أجل الحياة أو إلى الجوع. وقال إن عائلاتهم غير قادرة على تأمين حاجاتهم الأساسية من طعام وكهرباء ووقود ومستلزمات صحية ومياه. ويشهد لبنان الانهيار الاقتصادي الأسوأ في تاريخه الحديث، خصوصاً مع خسارة الليرة أكثر من ثمانين في المائة من قيمتها أمام الدولار، ما تسبب بتآكل القدرة الشرائية. وبات نحو نصف اللبنانيين يعيشون تحت خط الفقر. واضطر لبنانيون إلى مقايضة ثيابهم ومقتنياتهم على مواقع التواصل الاجتماعي بعلب حليب وأكياس حفاضات لأطفالهم. ولا تلوح في الأفق أي حلول تنتشل البلاد من أزمتها. ويستضيف لبنان 1.5 مليون لاجئ سوري، نحو مليون منهم مسجلون لدى الأمم المتحدة. كما تقدّر الحكومة وجود أكثر من 174 ألف لاجئ فلسطيني في لبنان، في حين تفيد تقديرات غير رسمية بأن عددهم يقارب 500 ألف. ونقلت المنظمة عن شابة سورية، هي والدة لثلاث بنات، من سكان جنوب لبنان قولها: إذا توافر لدينا شيء للأكل، نأكل. وإذا لم يتوافر لا نأكل. ودفع الأمر بابنتها البالغة من العمر تسع سنوات فقط لأن تعرض على والديها الخروج إلى الشارع العام لبيع المناديل الورق علّها تؤمن الطعام والحليب لشقيقتيها. وحثّت المنظمة الحكومة اللبنانية، التي عقدت جلسات تفاوض غير مثمرة مع صندوق النقد الدولي بهدف الحصول على دعم، على وضع آليات لتأمين الحاجات الأساسية للفئات الأكثر ضعفاً.

 

لبنان: منطقة فقرا الجبلية ملاذ الأثرياء بعيداً عن الأزمة المعيشية الخانقة

بيروت/الشرق الأوسط/29 تموز/2020

في منطقة فقرا الجبلية في وسط لبنان، سيارات فارهة وشبان وشابات يمضون عطلة نهاية أسبوع في مياه مسبح أو في مقاه منتشرة يمنة ويساراً... لوهلة، تبدو الأزمة الاقتصادية التي يعيشها البلد بعيدة عن هذا المكان. وتقول زينة وهي تجلس في أحد مطاعم نادي فقرا الشهير أمام طبق من السلطة الطازجة وإلى جانبها فطيرة مقرمشة، لوكالة الصحافة الفرنسية: الجو في بيروت بات كئيباً جداً... هناك، نغرق في الواقع المرّ... أما هنا، نشعر كأننا في بلد آخر. وتغرق البلاد منذ نحو عام في دوامة انهيار اقتصادي متسارع قضى على الطبقة المتوسطة. ولا تلوح في الأفق أي حلول لانتشال اللبنانيين من أزمتهم، بعدما بات نصفهم تقريباً يعيشون تحت خط الفقر. إنما في هذا المنتجع، لم تحل ساعة الانهيار المالي بعد. وتجد قرابة مائتي عائلة من الطبقة الميسورة فيه سبيلاً للترفيه بعيداً عن الأخبار المقلقة. ولطالما شكل نادي فقرا الأنيق وجهة للعائلات الثرية، سواء أكانوا من هواة التزلج شتاء أو الباحثين عن هواء منعش صيفاً. ويضم مساكن يملكها أغنياء وبينهم سياسيون. وتقول زينة، الوالدة لأربعة أولاد، نقضي عادة فترة الصيف في الخارج، لكننا لم نستطع العام الحالي السفر لأسباب مالية وجراء وباء (كوفيد - 19).

وضرب الانهيار الاقتصادي الأسوأ في تاريخ لبنان الحديث العملة الوطنية التي خسرت أكثر من 80 في المائة من قيمتها أمام الدولار. ووجد اللبنانيون أنفسهم بين ليلة وضحاها يخضعون لقيود مصرفية مشددة تحول دون حصولهم على الدولار حتى من ودائعهم بهذه العملة. وخسر عشرات الآلاف وظائفهم أو جزءاً من رواتبهم خلال الأشهر الأخيرة. وفاقمت إجراءات الإغلاق جراء فيروس كورونا المستجد التي فرضتها الحكومة اللبنانية لأسابيع عدة، الوضع الاقتصادي سوءاً. وخلال الأشهر الماضية، أغلقت مئات المطاعم أبوابها. وقرّرت مؤسسات ومحال تجارية الإقفال مؤقتاً لعدم قدرتها على تحديد أسعار جديدة في خضم تدهور قيمة الليرة وتغيّر سعر الصرف يومياً. واضطر لبنانيون إلى مقايضة ثيابهم ومقتنياتهم على مواقع التواصل الاجتماعي بعلب حليب وأكياس حفاضات لأطفالهم. أما في فقرا، يتنقّل الزوار بين ملاعب كرة المضرب والصالات الرياضية وحلبات ركوب الخيل والمسبح حتى السينما التساعية الأبعاد. وللأطفال حصتهم أيضاً من مراكز الترفيه والألعاب. حول بار على جانب المسبح، يتبادل زوار الأحاديث وتعلو ضحكاتهم على إيقاع الموسيقى، بينما تتمدد شابات تحت أشعة الشمس الحارقة. وتضحك سارة (26 عاماً) لدى سؤالها عن انطباعها. وتقول المحامية لوكالة الصحافة الفرنسية: الحياة يجب أن تستمر، لن نبقى في بيوتنا.

وفتحت مطاعم ومتاجر عدّة فروعا مؤقتة لها في النادي مؤخراً في محاولة لتعويض خسائر تكبّدتها في مناطق أخرى. وتنتشر أكشاك يمنة ويساراً تبيع الطعام أو ملابس البحر أو حتى العباءات التقليدية.

ويبدي سليم حلاوة، وهو مدير متجر للمشروبات، رضاه عن الموسم السياحي المقبول في فقرا. ويقول: الزبائن هنا يعانون أقل من غيرهم جراء الأزمة الراهنة... غالبيتهم يعملون أو يملكون حسابات مصرفية في الخارج، وبالتالي فإن أموالهم بالدولار الأميركي.

خلال عطلة نهاية الأسبوع، بات من المستحيل حجز غرفة في أوبرج فقرا، أبرز فنادق النادي حيث تكلفة الليلة الواحدة تقارب 800 ألف ليرة لبنانية، أي أكثر من 500 دولار، بحسب سعر الصرف الرسمي ونحو مائة دولار، بحسب سعر السوق السوداء.

ويشرح أحد العاملين في الفندق العديد من زبائننا يملكون الدولار، وبالتالي باتت تكلفة الليلة الواحدة بالنسبة إليهم منخفضة الثمن. ويثير هذا الفارق الشاسع في مستوى العيش بين مرتادي فقرا وأماكن أخرى مماثلة، ومعظم اللبنانيين، امتعاض كثيرين، خصوصاً بعد تداول مستخدمين لمواقع التواصل الاجتماعي الشهر الحالي مقطع فيديو يُظهر مراهقاً يقف خلف مراسلة تلفزيونية بينما كانت على الهواء مباشرة وهو يتباهى بعملة ورقية من فئة الدولار. وتبدي زينة التي تدير منظمة غير حكومية لتعليم الأطفال، امتعاضها من التعليقات حول نمط الحياة في فقرا. وتقول: ليس خطأ أن يحاول الواحد منّا تحريك الاقتصاد وتحريك الحياة قليلاً، معتبرة أنه لا يجب أن يُنظر بطريقة سلبية إلى من يحاول عيش حياته كما يرغب. ويؤيد شريف زكا (38 عاماً)، وهو مغترب استأجر أحد الشاليهات في نادي فقرا مقابل 2500 دولار في الشهر، كلام زينة. ويقول: أن نكون موجودين هنا لا يعني أننا منفصلون عن الواقع... أصدقاؤنا وأقاربنا، كلهم تأثروا بالأزمة، وهذا ينعكس علينا. وترى مالكة النادي ليليان رحمة أن الإقبال على فقرا أسهم في الحفاظ على وظائف أكثر من مائتي شخص غالبيتهم من الطلاب. وتقول: لا نريد أن نموت... اللبنانيون يحبون الحياة وهذه طريقتنا في المقاومة.

 

الدائرة الاعلامية في القوات : لا علاقة نهائيا مع حزب الله خارج إطار المؤسسات الدستورية

وطنية - الأربعاء 29 تموز 2020

صدر عن الدائرة الإعلامية في "القوات اللبنانية" البيان الآتي: "يقود كل من "التيار الوطني الحر" و"حزب الله" حملة مبرمجة ومنسقة، قوامها التسويق لفكرة أنّ هنالك علاقة ما بين "القوات اللبنانية" و"حزب الله" خارج إطار المؤسسات الدستورية، الأمر الذي يجافي الحقيقة بشكل كامل. وتؤكد الدائرة مجددا، أن لا علاقة نهائيا بين "القوات" والحزب خارج إطار المؤسسات التي يتم التقاطع تحت سقفها حصرا وعلى القطعة، فيما العلاقة خارج هذه المؤسسات لا جدوى منها إطلاقا في ظلّ الخلاف حول ثلاثية كيانية وسيادية وميثاقية، تبدأ من فلسفة الدور اللبناني، ولا تنتهي بسلاح الحزب ودوره. وتنفي الدائرة ما أوردته الزميلة ميسم رزق في مقالتها بعنوان "حزب الله والقوات: للعلاقة حدود"، وتؤكد الدائرة أن حدود أي علاقة بالنسبة إلى "القوات" هي نهائية لبنان الـ10452 ومرجعية الدولة وحدها بقرار الحرب وبسط سيادتها على كامل التراب اللبناني".

 

الجبهة المدنية الوطنية: زيارة لودريان كشفت العجز عن الإصلاح واستعادة ثقة العالم

وطنية - الأربعاء 29 تموز 2020

عقدت هيئة تنسيق الجبهة المدنية الوطنية اجتماعها في بيروت، وبحثت في خلاله التطورات العامة وأمورا داخلية. ودان المجتمعون في بيان، "إمعان السلطة بمواصلة إذلال اللبنانيين على المستويات الحياتية والمعيشية واستباحة السيادة"، لافتين إلى "انكشاف السلطة أمام الحقائق والوقائع التي برزت من خلال وبعد زيارة وزيرة الخارجية الفرنسي جان - ايف لودريان والتي كشفت تقصيرها وعنادها وعجزها عن تحقيق الإصلاحات المطلوبة واستعادة ثقة العالم". وأكد المجتمعون تمسكهم "بمواصلة العمل حتى تحقيق أهداف ثورة 17 تشرين بإسقاط السلطة وإنجاز التغيير، بدءا من تشكيل حكومة مستقلة بصلاحيات استثنائية، إجراء انتخابات نيابية مبكرة، استرجاع الأموال المنهوبة، ودعم استقلالية القضاء"، وشددوا على "أهمية مواصلة كل أشكال الضغط وتحفيز الرأي العام لتحقيق هذه الأهداف، انطلاقا من التمسك بالدستور وطرح بدائل إنقاذية حقيقية تعيد وضع لبنان على سكة النهوض".وناقش المجتمعون "تفاصيل إعداد خطة البدائل الإنقاذية في كل القطاعات، وقرروا تشكيل مجموعات عمل متخصصة لاستكمال إعداد التناسق في السياسات العامة والبرنامج وخارطة الطريق التنفيذية".

 

قائد الجيش في أمر اليوم: سنواجه أي محاولات للعبث بالسلم الأهلي أو إخلال بالأمن أو ضرب العيش المشترك

وطنية - الأربعاء 29 تموز 2020

وجه قائد الجيش العماد جوزاف عون، لمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لعيد الجيش، أمر اليوم إلى العسكريين، وجاء فيه: "تحل الذكرى الخامسة والسبعون لعيد الجيش، ولبنان يمر بأزمات سياسية واقتصادية واجتماعية غير مسبوقة، أثقلت كاهل اللبنانيين وأرخت ظلالا من الخوف والقلق على المستقبل والكيان. وفي خضم المحاولات المبذولة لإنقاذ وطننا وإخراجه من معاناته، تبقى الأنظار شاخصة نحو الجيش. هذه المؤسسة الوطنية الجامعة التي تعمل بصمت، وتواجه بشرف، وتضحي بوفاء بلا حدود، لا تكسرها عواصف ولا تزعزعها صعاب. لطالما شكلت مؤسستكم في أحلك الظروف وأقساها نقطة الالتقاء بين اللبنانيين على اختلاف طوائفهم ومناطقهم، وجسر العبور إلى شاطىء الأمن والأمان. فالجيش يقف على مسافة واحدة من الجميع بعيدا من الفئوية الضيقة، ويحمي الصيغة اللبنانية الفريدة القائمة على العيش المشترك، كما يؤدي واجبه بأمانة وإخلاص وحزم على امتداد الوطن. وهو سيبقى محطة التقاء جميع اللبنانيين، وسيقف بمواجهة أي محاولات للعبث بالاستقرار والسلم الأهلي وأي إخلال بالأمن أو ضرب صيغة العيش المشترك. أيها العسكريون، تنتشرون على مساحة الوطن لتنفذوا مهام حفظ الأمن وحماية الحدود، وأمامكم عدوان لا يستهان بهما، العدو الإسرائيلي الذي يكرر محاولات النيل من وحدتنا الوطنية، ويسعى إلى تحقيق أطماعه المستمرة والدائمة في أرضنا ومياهنا وثرواتنا البحرية، مقابل التزام لبنان التعاون مع قوات الأمم المتحدة المؤقتة العاملة في لبنان والقرار 1701 بمندرجاته كافة، والإرهاب الذي تلاحقون خلاياه ونشاطاته وتحبطون محاولاته الرامية إلى تدمير مجتمعنا والعبث بأمنه واستقراره. أيها العسكريون، خمسة وسبعون عاما قدم خلالها الجيش وما زال قوافل الشهداء والجرحى على مذبح الوطن فعمدوا بدمائهم الزكية تراب الوطن وسطروا بطولاته ورسموا حدوده، فلهم المجد والخلود. وأنتم مهما ضاقت بكم سبل العيش ستبقون أوفياء لقسمكم، وسيبقى الجيش صمام أمان وشريان الحياة للوطن وأهله".

 

تفاصيل الأخبار الإقليمية والدولية

واشنطن عن مؤسسة خامنئي: تكدس المليارات بالنهب

دبي- العربية.نت/29 تموز/2020

مرة جديدة انتقدت الخارجية الأميركية المرشد الإيراني علي خامنئي، معتبرة أنه يتحكم بثروات الشعب في إيران. ومعلقة على إعلان مؤسسة "المستضعفين"، التي يسيطر عليها خامنئي، عن جني حوالي 2.5 مليار دولار، اعتبرت الخارجية الأميركية أن "هذا يدل على أن النظام يربح المليارات بنهب أموال الناس".

وذكرت عبر حسابها باللغة الفارسية على تويتر، أن "البطالة في إيران بلغت مستويات غير مسبوقة بسبب فساد النظام وسوء الإدارة، حيث يبيع بعض الإيرانيين الفقراء إحدى كليتيهم لإعالة أسرهم". كما أضافت "لكن إذا انتبهتم إلى مؤسسة المستضعفين، تلاحظون زيادة دخلها بنسبة 34%، وارتفاع ثروتها إلى 36 تريليون تومان. أيعقل هذا؟!". وتابعت شارحة سبب هذا الربح الفاحش، معتبرة أنه يعود بكل بساطة إلى عدم دفع ريال واحد كضرائب. إلى ذلك، رأت أنه "لو كان النظام مهتما بوضع الإيرانيين المعيشي، لأعاد ثروة المستضعفين هذه، التي نهبها والتي تعود للناس أنفسهم".

وأرفقت الخارجية الأميركية ملصقا بتغريدتها يظهر إعلانا لإيراني يريد بيع كليته بسبب الفقر، وإلى الجانب الآخر رئيس مؤسسة المستضعفين وبجانبه مدير مكتب خامنئي.

كيانات اقتصادية ضخمة بيد خامنئي

وكان برويز فتاح، رئيس "مؤسسة المستضعفين"، أعلن خلال مؤتمر صحافي له الاثنين، أن إيرادات المؤسسة زادت بنسبة 34% لتصل إلى 360 تريليون ريال (حوالي 2.5 مليار دولار) في نهاية السنة الإيرانية المنتهية في 20 مارس 2020. كما أضاف خلال إفادة حول تسلمه منصبه قبل عام كرئيس للمؤسسة بقرار من المرشد الإيراني، أن "هذه المؤسسة الخيرية والمعروفة باسم "بنياد" حققت 7 تريليونات ريال كإجمالي الأرباح خلال عام". يشار إلى أن "بنياد" تمتلك ثاني أكبر كيان اقتصادي في إيران بعد شركة النفط الوطنية الإيرانية (NIOC) بما يقارب 200 مصنع وعشرات الشركات المالية، بما في ذلك مصرف كبير، بالإضافة إلى العديد من العقارات في أجزاء مختلفة من البلاد. كما تعتبر من ضمن أكبر ثلاث مؤسسات مالية عملاقة يهيمن عليها خامنئي، إلى جانب "آستان" التي تشرف على مرقد علي بن موسى بن الرضا في مشهد، و"ستاد" التي تشرف على العقارات والإسكان، بالإضافة إلى مجموعة من الكيانات الأخرى التي تخضع لإشراف خامنئي المباشر.وتعمل تلك المؤسسات خارج نطاق الحكومة وتم إعفاؤها من دفع الضرائب بموجب مرسوم خامنئي عام 1993 وهي لا تخضع لمراجعة الحسابات الحكومية ولا تخضع للمساءلة أمام البرلمان الإيراني.

 

 

مقتل ثالث متظاهر في بغداد خلال يومين بعد مواجهات مع قوات الأمن والداخلية تتحدث عن مجاميع إجرامية... والتيار الموالي لإيران يروّج للاحتجاجات

بغداد: فاضل النشمي/الشرق الأوسط/29 تموز/2020

توفي متظاهر أمس متأثراً بجروحه بعدما أصيب في الرأس بقنبلة غاز مسيل للدموع خلال مواجهات ليلية في ساحة التحرير بالعاصمة العراقية بغداد، كما أكدت مصادر طبية وأمنية، وهو ثالث متظاهر يقتل خلال يومين. وتوفي متظاهران صباح الاثنين أيضاً متأثرين بجراحهما بعدما أصيبا بقنابل مسيلة للدموع، فيما أجج ذلك المظاهرات الدائرة في ساحة التحرير التي كانت مركز حركة احتجاجية غير مسبوقة في العراق انطلقت في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي. وهؤلاء هم أوائل المتظاهرين الذين يقتلون منذ تنصيب حكومة مصطفى الكاظمي قبل أقل من 3 أشهر.

ووعد الكاظمي بالكشف عمن يقفون وراء هذا العنف، وتعهد مجدداً مساء الاثنين بالحفاظ على الحق المشروع في التظاهر بعد وفاة متظاهرَين. ولكن بعد ساعات، عاودت الشرطة إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق عشرات العراقيين الذين طفح بهم الكيل جراء انقطاع التيار الكهربائي في ظل موجة قيظ.

وقال طبيب لوكالة الصحافة الفرنسية: أصيب متظاهر في رأسه وصدره بقنبلة غاز مسيل للدموع أطلقت عليه مباشرة. لقد توفي متأثراً بجروحه بعد إدخاله العناية المركزة. وقالت مصادر طبية إن 13 متظاهراً آخرين أصيبوا خلال الليل.

ويبدو التضارب واضحاً بشأن المعلومات المتعلقة بما حدث من مواجهات، خلال اليومين الأخيرين. وفيما يتهم بعض الناشطين القوات الحكومية بتعمد فتح النار على المتظاهرين، إضافة إلى إحراق معظم خيام الاعتصام في ساحة التحرير خلف نصب الحرية، تقول وزارة الداخلية إن نتائج التحقيقات الأولية التي أمر رئيس الوزراء بإجرائها أظهرت وجود مجموعات إجرامية خطيرة تسعى لصنع الفوضى عبر مهاجمة المتظاهرين من الداخل. وذكرت الوزارة في بيان، أمس، أن أجهزتها الأمنية رصدت خلال الساعات المنصرمة وفي ضوء نتائج التحقيق الأولية في أحداث ليلة الأحد - الاثنين مجموعات إجرامية خطرة في ساحة التحرير تسعى لصنع الفوضى عبر ضرب المتظاهرين من الداخل وافتعال الصدامات مع الأجهزة الأمنية التي تهدف إلى حفظ أمن الساحة وحق التعبير السلمي عن الرأي. وأكدت على توجيهات القائد العام للقوات المسلحة بعدم استخدام الرصاص الحي مع المتظاهرين لأي سبب كان، وقد صدرت توجيهات مشددة بهذا الشأن. ولعل ما يزيد حدة الاضطراب والاستقطاب معاً في أحداث ساحة التحرير الأخيرة، دخول مجاميع القنوات والشخصيات الولائية المحسوبة على ولاية الفقيه الإيرانية على خط المظاهرات والترويج المتواصل لموجة جديدة من الاحتجاجات، بينما كانت تلك القنوات والشخصيات من أشد الجهات المناهضة لـحراك أكتوبر (تشرين الأول) 2019، واتهمت القائمين عليه بشتى التهم والنعوت.

صحيح أن غالبية الاحتجاجات التي خرجت في محافظات وسط وجنوب العراق، مطلبية وتركز على الخدمات الأساسية، خصوصاً المتعلقة بتوفير الطاقة الكهربائية، إلا إن التحولات الحادة التي طرأت على موقف الجماعات الولائية من المظاهرات تعزز من فرضية أن تلك الجماعات، وبحسب عدد غير قليل من المراقبين، أخذت مؤخراً تسعى للاستثمار في حالة الغليان الشعبي للتأثير على حكومة الكاظمي وإظهار عجزها في معالجة قطاع الخدمات الذي يعاني التردي منذ سنوات طويلة. وقد أشار رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى ذلك في كلمة وجهها إلى المواطنين العراقيين أول من أمس، حين قال: أشعر بألم شديد وأنا أرى شعبي وأهلي وهم يعانون من حرٍّ لاهب، بسبب الخراب وسوء الإدارة في الكهرباء، كنت أتمنى لو كان بيدي حلّ سحري، ولكن مع الأسف، سنوات طويلة من التخريب والفساد وسوء الإدارة، لا حلّ لها في ليلة وضحاها. وأضاف: ليس من العدل والإنصاف أن نطلب من حكومة عمرها الفعلي شهران، أن تدفع فاتورة النهب والسلب الذي ارتكبته جماعات وحكومات سابقة. ويتابع العراقيون هذه الأيام القنوات وغالبية المنصات الإعلامية المحسوبة على التيار الموالي لإيران في العراق وهي تخصص ساعات طويلة من التغطيات الإعلامية للمظاهرات الاحتجاجية في مسعى واضح لإحراج حكومة الكاظمي.

ويؤكد ناشط في ساحة التحرير ببغداد على أن الساحة اليوم تعج بصنوف الجماعات الموالية للجماعات والفصائل المسلحة. ويضيف الناشط، الذي يفضل عدم الإشارة إلى اسمه، أن الاحتكاكات الأخيرة في (ساحة التحرير) تسببت بها جماعات موالية للفصائل المسلحة تسعى لاستفزاز القوات الأمنية وتدفعها إلى ردود فعل عنيفة تؤدي إلى وقوع ضحايا بين المتظاهرين، وهذا ما حدث بالضبط، والهدف من ذلك هو القول: إن حكومة الكاظمي لا تختلف عن حكومة سلفه عادل عبد المهدي بالنسبة لقمع المحتجين. ويضيف أن كثيراً من شباب (انتفاضة تشرين) أعلنوا انسحابهم من (ساحة التحرير) مؤخراً بعد اختلاط الأمور في الساحة ودخول جماعات مؤيدة للفصائل المسلحة. على أن التشكيك الذي يحيط بمواقف بعض الجماعات الموجودة في ساحة التحرير وعلاقتها ببعض الفصائل المسلحة، لا يقلل من حجم الغضب الشعبي المتنامي نتيجة تراجع الخدمات، ولا يقلل أيضاً من الضغوط الهائلة التي تتعرض لها حكومة الكاظمي في أكثر من اتجاه، مما يدفع بمستشاري الكاظمي إلى تأكيد جديتهم في ملاحقة قتلة المتظاهرين. وفي هذا الاتجاه، أكد هشام داود، مستشار رئيس الوزراء، أمس، أن اللجنة المكلفة التحقيق ستعلن للشعب ما حصل في (التحرير)، من كان خلف ذلك، وهل حصل فلتان وهناك من أعطى أوامر بإطلاق النار؟. وأشار إلى أن التظاهرات منذ بعض الوقت تغيرت طبيعتها، هناك كثير من الجماعات تحاول أن تغيرها وتستثمرها بشكل مختلف، وقد حذر الكاظمي من اللعب بالنار.

 

الحرس الإيراني يبدأ مناورات هجومية قبالة مضيق هرمز/صواريخ دمرت مجسم حاملة طائرات... والبحرية الأميركية وصفت السلوك بـالمتهور وغير المسؤول

لندن - طهران/الشرق الأوسط/29 تموز/2020

في تصعيد إقليمي جديد، بدأت قوات الحرس الثوري، الموازية لـالجيش الإيراني، مناورات هجومية تستغرق يومين في مياه الخليج العربي قبالة مضيق هرمز، شملت مهاجمة مجسم لحاملة طائرات بصواريخ، وانتقدت البحرية الأميركية السلوك المتهور وغير المسؤول، مؤكدة في الوقت ذاته أن المناورات لم تعرقل حركة الملاحة في المنطقة الاستراتيجية. وشاركت في المناورات الممتدة قبالة مضيق هرمز في داخل مياه الخليج العربي، وحدات الطائرات المسيّرة والصواريخ والبحرية والرادار التابعة للقوتين البحرية والصاروخية التابعتين لـالحرس الثوري، وفق ما ذكرت وكالة تسنيم؛ المنبر الإعلامي لجهاز الحرس الثوري. وأشارت وسائل إعلام الحرس الإيراني إلى تدريبات هجومية على مدى يومين، ضد الصواريخ الباليستية وكروز ومواجهة حاملات الطائرات وإطلاق النار من الهواء والبحر والشواطئ. وأظهرت تسجيلات مصورة للمناورات بثها التلفزيون الرسمي القوات الجوية والبحرية التابعة لـالحرس الثوري وهي تستعد لشن هجوم قبالة الساحل في جنوب غربي البلاد. وظهرت قوارب سريعة وهي تبحر ضمن تشكيل محدد قبل أن تطلق القوات البرية قذائف مدفعية، بينما جرى إطلاق صاروخ من مروحية. وأظهرت اللقطات نموذجاً لحاملة الطائرات الأميركية من فئة نيميتز بوجود صفوف من مجسمات طائرات مقاتلة على جانبي مدرج الهبوط، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية. وأطلق صاروخ آخر مضاد للسفن، باسم نصر1 من مروحية خلّف دخاناً قبل أن يصطدم على ما يبدو بطرف السفينة الحربية الزائفة. وشوهد بعد ذلك عناصر القوات المسلحة وهم يهبطون على سطحها قبل أن يحيط بها نحو 10 قوارب سريعة. ونهاية الأسبوع الماضي، دخلت الحاملة نيميتز مياه الشرق الأوسط، آتية من المحيط الهندي، ومن المرجح أن تحل محل يو إس إس دوايت دي آيزنهاور في خليج عمان. ولكن من غير الواضح متى أو ما إذا كانت نيميتز ستمر عبر مضيق هرمز.

وأظهرت صور نشرتها وكالة تسنيم، استخدام صواريخ باليستية متوسطة المدى من طراز فاتح110 وأشارت إلى تجريب رؤوس حربية جديدة، تشبه رؤوساً مستخدمة في صاروخ ذوالفقار البالغ مداه 700 كلم. ولمحت الوكالة إلى احتمال إطلاق الصواريخ باتجاه أهداف بحرية وجزر في الخليج دون أن تحدد موقعها. وكانت المناورات متوقعة بعدما أظهرت صور التقطها قمر ماكسار تكنولوجيز سحب حاملة طائرات وهمية باتجاه مضيق هرمز. وهي المناورات الثانية من هذا النوع بعد مناورات جرت في فبراير (شباط) 2015، بينما كانت مفاوضات الاتفاق النووي تقترب من الأمتار الأخيرة.

ونقل سباه نيوز؛ الموقع الرسمي لـالحرس الثوري، عن نائب قائد الحرس للعمليات، عباس نيلفروشان، أن قواته تستخدم أسلحة ومعدات مباغتة مثل صواريخ باليستية بعيدة المدى قادرة على ضرب أهداف عائمة بعيدة المدى للمعتدين خلال التدريبات. وكان لافتاً أن مواقع الحرس الثوري حاولت استعراض ترسانة ما تملك تلك القوات ضد أهداف بحرية.

من جهته، قال قائد الحرس الثوري اللواء حسين سلامي للتلفزيون الرسمي إن ما جرى عرضه اليوم (أمس) في هذه التدريبات، على مستوى القوات الجوية والبحرية، كان كله هجومياً. وتأتي المناورات بعد مؤشرات متزايدة على استمرار التوتر بين الجانبين، على ضوء مساع أميركية لتمديد حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على طهران منذ سنوات، والذي من المقرر أن ينتهي في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل. وقال سلامي إن تطوير معداتنا وأسلحتنا يتوافق مع التهديد الحقيقي ومعرفة نقاط الضعف والقوة لدى العدو وأضاف: المناورات تجري بهدف ضمان حماية قوية لمصالح الشعب الإيراني. وتابع: سياستنا ستكون دفاعية، مما يعني أننا لن نغزو أي بلد منذ البداية، لكننا هجوميون في العمليات والتكتيكات.

وذكرت وكالة أسوشييتد برس أن المناورات في الممر المائي الذي يمر عبره ما بين 20 و30 في المائة من النفط العالمي، تهدف إلى تهديد الولايات المتحدة على وقع توتر متزايد بين طهران وواشنطن. وأضافت أنها تؤكد على التهديد المستمر للصراع العسكري بين إيران والولايات المتحدة. بعد الصيف الماضي حصلت سلسلة من الحوادث التي تستهدف ناقلات النفط في المنطقة. وقالت ريبيكا ريباريتش، المتحدثة باسم الأسطول الخامس الأميركي في بيان: نحن على علم بتدريبات إيرانية على مهاجمة مجسم سفينة مماثلة لحاملة طائرات، مضيفة: نرى دائماً هذا النوع من السلوك المتهور وغير المسؤول. وتابعت: هذه التدريبات لم تعطّل عمليات التحالف في المنطقة، ولم يكن لها أي أثر على التجارة في مضيق هرمز والمياه المحيطة به. وتقود البحرية الأميركية منذ العام الماضي ائتلافاً بحرياً دولياً يقوم بدوريات في الشرق الأوسط لحماية أمن الملاحة، بعد سلسلة هجمات تعرضت لها ناقلات وسفن تجارية في الخليج العربي وخليج عمان. وتطالب إيران بخروج القوات الأميركية من المنطقة، لكن البحرية الأميركية تؤكد أن المضيق ممر مائي دولي حاسم للشحن البحري وإمدادات الطاقة.

وقالت ريباريتش لوكالة أسوشييتد برس: تجري البحرية الأميركية تدريبات دفاعية مع شركائنا لتعزيز الأمن البحري لدعم حرية الملاحة، بينما تجري إيران تمارين هجومية، في محاولة للترهيب. وقبل أيام من المناورات، اتهمت طهران مقاتلتين أميركيتين باعتراض طائرة ركاب إيرانية في فوق الأراضي السورية. وتضاربت الروايات الإيرانية بعدما نشر المجلس الأعلى للأمن القومي رواية أخرى اتهم فيها المقاتلتين بالاقتراب من الطائرة على دفعتين؛ فوق أجواء قاعدة التنف، وفي الشريط الحدود اللبناني - السوري بينما كانت تستعد للهبوط في بيروت. ونفي الجيش الأميركي الرواية الإيرانية.

وارتفع منسوب التوتر بين إيران والولايات المتحدة منذ أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب في 2018، انسحاب بلاده الأحادي من الاتفاق النووي بين إيران والدول الكبرى. وكان الطرفان على وشك الانخراط في حرب مرتين منذ تصنيف قوات الحرس الثوري على قائمة المنظمات الإرهابية في أبريل (نيسان) 2018، ووقعت واحدة من آخر المواجهات في منتصف أبريل، عندما اتهمت الولايات المتحدة الحرس الثوري باستخدام قوارب سريعة لمضايقة سفنها الحربية في الخليج. وفي يناير (كانون الثاني) الماضي، قتلت غارة أميركية بطائرة درون العقل المدبر لعمليات الحرس الثوري خارج الحدود الإيرانية، قاسم سليماني، في بغداد، وردّت طهران بإطلاق صواريخ باليستية استهدفت القوات الأميركية في العراق.

 

عدد قياسي للوفيات اليومية في إيران... وطهران في الوضع الأحمر وإرسال مجندين يحملون شهادات عليا لقضاء فترة التجنيد الإلزامي في المراكز الصحية

لندن/الشرق الأوسط/29 تموز/2020

سجلت إيران رقما قياسيا جديدا للوفيات اليومية الناجمة عن فيروس كوفيد 19 بواقع 235 حالة، وتخطى عدد الوفيات 16 ألفا، وانضمت طهران لمحافظات الوضع الأحمر، وذلك وسط خلافات بين الأجهزة المسؤولة على إقامة مراسم عاشوراء. وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية، سيما سادات لاري، إن 2667 إصابة جديدة تم تشخيصها في 24 ساعة وفق الفحوص المختبرية المؤكدة. وبموازاة ذلك، أشارت إلى انضمام 1687 شخصا إلى قائمة من يتلقون العلاج في المستشفيات. وبذلك وصل العدد الإجمالي للمصابين إلى 296237 شخصا. وبلغت حصيلة الوفيات 16147 حالة بعد 235 وفاة إضافية ناجمة عن مرض كوفيد 19 وهو أعلى عدد للوفيات في 24 ساعة، منذ تفشي الوباء. وأضيفت ثلاث محافظات إلى الوضع الأحمر مقارنة بأول من أمس، ضمن 26 من أصل 31 محافظة إيرانية تقاسمت الوضع الأحمر وحالة الإنذار. وأعلنت لاري رسميا دخول العاصمة طهران إلى قائمة 15 محافظة في الوضع الأحمر. وأبلغت في الوقت ذاته عن 11 محافظة في حالة الإنذار حسبما نقلت عنها وكالة إيسنا الحكومية. وقالت المتحدثة إن طهران باعتبارها الأكثر اكتظاظا بالسكان والأكثر ازدحاما مروريا بين المحافظات، دخلت الوضع الأحمر لأول مرة بعد أول طفرة للمرض، ونأمل أن تؤخذ القيود والعمل بالبروتوكولات الصحية على محمل الجد. جاء ذلك، بعد يومين على إعلان نائب لوزير الصحة دخول كل البلاد في الوضع الأحمر. وكان لافتا تصنيف محافظة الأحواز ضمن قائمة الإنذار بعد نحو ثلاثة أشهر من تصدرها قائمة الوضع الأحمر. والوضع الأحمر أشد من حالة الإنذار (البرتغالي) على صعيد تفشي الفيروس حسب تصنيف أعلنت السلطات منذ مايو (أيار) الماضي بتقسيم المناطق المتأثر بفيروس كورونا إلى ثلاث فئات. ونوهت المتحدثة أن عدد الحالات التي تدخل المستشفى لتلقي العلاج اقتربت من فترة الذروة في مارس (آذار) الماضي، وأضافت أن التفشي في البلاد والعالم في تزايد ويثير القلق. وبهذا حاولت أن تربط المسؤولة الإيرانية تطورات كورونا في الداخل الإيراني بما تشهده مناطق أخرى من العالم. وقالت في هذا الصدد: تضاعف عدد الإصابات مرتين خلال الأسابيع الست الأخيرة. وخاطبت الإيرانيين قائلة: السبب الأساسي لمنع تفشي الفيروس، عزمنا على قرار حفظ صحتنا والآخرين ضد المرض.

- مطالب بإغلاق طهران

دعا عضو لجنة الصحة في البرلمان الإيراني، محمد علي مسحني بندبي إلى وقف نشاط الدوائر الحكومية حتى ولو لفترة قصيرة نظرا لأوضاع الجائحة في البلاد. وقال النائب لوكالة إيسنا الحكومية إن محافظ طهران أعلن حالة الإنذار في العاصمة وهي تعادل الوضع الأحمر، بسبب نوعية الأنشطة والحركة في طهران، وقال: الآن أصبح الوضع أحمر، ويجب وقف أنشطة الدوائر لفترة قصيرة. وأشار النائب إلى أن الدوائر تعمل بـ30 في المائة من طاقتها حاليا لكن في ظل الأوضاع الحالية يجب مواصلة العمل من المنازل لفترة أسبوع أو أسبوعين على الأقل. وأضاف لا توجد إمكانية لفرض الحجر الصحي لكن يمكن على الأقل أن تعمل الدوائر بشكل كامل من بعيد. وحذر بندبي من أن استمرار الوضع الحالي سيؤدي إلى تأزم البلاد، مطالبا وزارتي الصحة والداخلية بتوزيع الكمامات المجانية والمواد المطهرة على الناس. بدوره، قال رئيس لجنة مكافحة كورونا في طهران، علي رضا زالي إن اللجنة أقرت تمديد بعض القيود التي أعادت العمل بها حتى نهاية الأسبوع المقبل، معلنا حذر إقامة معارض ومؤتمرات وتجمعات عامة في العاصمة. وقال زالي إن القوات المسلحة الإيرانية وافقت على إرسال جزء من المجندين الذين يحملون شهادات الماجستير والدكتوراه والعلوم الطبية، لأداء فترة التجنيد الإلزامي في المراكز الصحية.

أما نائب وزير الصحة قاسم باباجاني قال إن الطاقة البشرية أهم عامل في التغلب على وباء (كورونا)، مشيرا إلى إلزام جميع المستشفيات الإيرانية بفتح أقسام خاصة بعلاج مرضى الجائحة، وقال إن 200 مستشفى تقديم خدمات لمرضي (كورونا) بشكل خاص، فضلا عن 1200 مركز صحي لفحص من يحملون الأعراض. ونفى المسؤول الإيراني تقارير عن وجود تمييز في تقديم الخدمات إلى المرضى الإيرانيين والأجانب خاصة اللاجئين الأفغان. من جانب آخر، أشار باباجاني إلى خطط إيرانية لسيناريوهات قد تشهدها في فصلي الخريف والشتاء، ومنها تجهيز 13 ألف سرير طبي جديد، قد يدخل 50 في المائة منها الخدمة خلال شهور، حسب المسؤول الإيراني.

- خلافات الأجهزة إيرانية حول إقامة عاشوراء

استمر الخلاف حول إعلان الحكومة الإيرانية السماح بإقامة مجالس عاشوراء، الشهر المقبل، رغم عودة محدودة للقيود مع دخول أغلب البلاد إلى الموجة الثانية من تفشي الوباء. وزعت اللجنة الوطنية لمكافحة (كورونا) في إيران أمس مسودة بروتوكول صحي لإقامة مراسم عاشوراء في الأماكن المغلقة خلال أيام وساعات تحددها السلطات للمساجد والحسينيات. ومنحت اللجنة التي تجمع عدة وزارات حكومية، المحافظات لتقيم الأوضاع الصحية في عملية الإشراف على إقامة مجالس العزاء. وطلبت اللجنة من الإيرانيين، ومسؤولي إقامة المجالس الدينية، العمل بالتوصيات الطبية.

وعلى خلاف ذلك، شددت وزارة الصحة على لسان علي رضا رئيسي نائب الوزير، على تمسكها بالمعارضة الحازمة لإقامة أي مراسم مزدحمة خلال مناسبة عاشوراء خاصة في الأماكن المسقوفة. ونقلت وكالة إيسنا عن رئيسي قوله: لم يتخذ القرار بعد بشأن كيفية إقامة المراسم. وقال: إذا ما أقيمت أي مراسم في أيام عرفة وعيد الأضحى وعاشوراء لن تكون بالشكل السابق على الإطلاق وستكون محدودة للغاية، مضيفا يجب أن نتعلم كيف نستخدم الإنترنت وأن نقيم بكثير من المراسم في منازلنا. وتابع الوزير: سنواجه مشكلات إذا لم تخذ الشروط بعين الاعتبار. وقال: لا يمكننا القيام بأي عمل أن نقول سنعمل بالبروتوكولات الصحية، لأن البروتوكول ليس عصا سحرية. ودخل القضاء الإيراني على خط الخلافات بين الحكومة ووزارة الصحة، وأعرب المتحدث باسم القضاء، غلام حسين إسماعيلي أمس في مؤتمر صحافي عن عدم الجهاز القضائي لإقامة المراسم الدينية وفق الالتزام الأقصى بالمعايير الصحية. ورفض أي أهمال في المراسم الدينية المقبلة تحت تأثير أوضاع كورونا. وطالب مسؤولي وزارة الصحة باستخدام آليات القانونية وصلاحيات الوزارة لمنع أي تصرف خارج عن الأعراف. وفي الأثناء، تناقلت مواقع إيرانية توضيحا لمسؤول الإعلام بمكتب الرئيس الإيراني ويرد فيه على الانتقادات حول قرار الرئيس لإقامة مراسم عاشوراء. وحسب المسؤول فإن الرئيس الإيراني طلب تقييما من الأجهزة المعنية حول إمكانية إقامة المراسم قبل أربعة أسابيع من إعلان القرار، موضحا أن المسؤولين الإيرانيين توصلوا إلى القرار بشأن المناسبة بعد اجتماعات جرت بحضور جهات دينية متنفذة ومقربة من مكتب المرشد علي خامنئي.

 

انقسام سوري بعد دعم روسيا لبناء آيا صوفيا في ريف حماة ونشطاء عدّوا الخطوة رسالة روسية إلى إردوغان

دمشق/الشرق الأوسط/29 تموز/2020

أثارت أنباء عن دعم روسيا بناء كنيسة تحمل اسم آيا صوفيا في السقيلبية في ريف حماة وسط سوريا رداً على قرار الرئيس رجب طيب إردوغان في شأن آيا صوفيا التركية، جدلاً بين نشطاء سوريين. وتداولت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل إعلام موالية لدمشق، صوراً لوضع حجر الأساس لكنيسة آيا صوفيا في مدينة السقيلبية بدعم من مجلس الدوما الروسي ومشاركة قوات الدفاع الوطني المحلية والكنيسة الروسية. ونقلت تقارير عن نائب مجلس الدوما الروسي، فيتالي ميلونوف، أن المسيحيين الأرثوذكس في روسيا يمكنهم مساعدة سوريا في بناء نسخة طبق الأصل عن كاتدرائية القديسة صوفيا في السقيلبية. وعدّ ميلونوف بناء الكنيسة خطوة جيدة، لأن سوريا، على عكس تركيا، دولة تُظهر بوضوح إمكانية الحوار السلمي وتأثيره الإيجابي. كما رأى أنه من المستحيل تكرار مصير (آيا صوفيا) التركي، لأن الكنائس المسيحية القديمة لم تُمس، والرئيس بشار الأسد لم ينقل في حياته دار عبادة من طائفة إلى أخرى. وقالت مصادر قريبة من دمشق لـالشرق الأوسط: يقوم الروس بتعزيز روابطهم مع المسيحيين في سوريا لأهداف اقتصادية وسياسية، ولهم علاقة جيدة برجال أعمال مسيحيين. ولفتت المصادر إلى أن الموالين للنظام في الساحل السوري في المناطق القريبة من السقيلبية تابعوا خطوة وضع حجر الأساس لكنسية (آيا صوفيا) بشيء من القلق خصوصاً أنهم يرتابون من تقوية العلاقة ما بين المسيحيين والروس على حسابهم. وقالت مصادر كنسية في حماة لـالشرق الأوسط إن زيارة الوفد الروسي إلى بلدة السقيلبية والبلدات المسيحية في ريف حماة ليست الأولى من نوعها فقد سبق وزارت وفود روسي السقيلبية في مرات سابقة من هذا العام وفي مناسبات عدة والتقوا فيها رجال الدين الأرثوذكس، في محاولة لبث رسائل طمأنة للمسيحيين في البلدات المحاطة بمناطق ساخنة. ورأت المصادر أن الاهتمام الروسي بمسيحيي سوريا لا سيما الأرثوذكس نابع من اهتمام الكنيسة الروسية التي ترى نفسها وريثة الكنيسة البيزنطية ومركزها القسطنطينية (كنيسة آيا صوفيا) بالكنيسة الأرثوذكسية المشرقية (الكرسي الأنطاكي) ومقره دمشق والذي يعد الأقدم والأكثر تجذراً في المسيحية عموماً سيما وأن روسيا تأخرت بالاعتراف بالمسيحية حتى بداية القرن العاشر.

من جانب آخر، لفتت المصادر إلى أن روسيا تسعى إلى ترميم الاهتزاز الحاصل في الكنيسة الروسية بعد انفصال الكنيسة الأوكرانية عنها، عبر احتواء الكرسي الأنطاكي في دمشق وعدّت اهتمام روسيا ببناء كاتيلا (كنيسة صغيرة في السقيلبية) رداً على إردوغان رسالة إلى تركيا بعدم الرضا عن تحويل كنيسة (آيا صوفيا) بمعناها التاريخي الكنسي إلى مسجد.

كان نابل العبد لله قد نشر على صفحته أول من أمس، صوراً لزيارة وفد روسي من مركز المصالحة بقاعدة حميميم العسكرية قد قاموا قبل يومين بزيارة إلى مكتب الدفاع الوطني بالسقيلبية وكنيسة شفيع المحاربين القديس جاورجيوس وأسرة التعليم الديني ودار العجزة.

كما قام الوفد بزيارة بلدة محردة وتكريم أحد وجهائها، وبحث الوفد الروسي خلال زيارته مشروع إنشاء كنيسة صغيرة على غرار كنيسة آيا صوفيا واطّلع على التصاميم على أن يتم التنسيق والعمل بمباركة البطريركية ودعم مجلس الدوما الروسي لإتمام وإنجاح هذا العمل، حسب نابل العبد الله.

لكن نابل العبد لله تراجع في بيانه الصادر الثلاثاء، عما قاله ونفى وجود دعم روسي منتقداً التحليلات التي تداولتها وسائل الإعلام. وقال قائد الدفاع الوطني في بيان على صفحته في فيسبوك أمس إن الفكرة جاءت كنوع من الرد التذكيري وتنشيط الذاكرة بأن معلماً من التراث الإنساني والروحي لا يستطيع متعصب وقاتل العبث به، وأظهر بعض ردود الأفعال أن التعصب عام وأن وهم العثمنة لا يزال يعبث بعقول البعض. فكرة الكنيسة تعود لي شخصياً ولا دخل لأحد بها وهي ستقام حتماً على أرضي الخاصة وبمالي الخاص. وإذ أشار العبد الله إلى أن الفكرة حازت مباركة غبطة بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذكس (...) سمع الأصدقاء الروس بموضوع الكنيسة من الإعلام، وسألوا، ووصل الأمر إلى الدوما، وهذا دليل على الاستياء من فعلة إردوغان، لكن الكنيسة ستُبنى بكل تأكيد بيد سقلوبية وبحجارة سورية وعلى أرض لي وعلى نفقتي الخاصة، فكما حافظ أجدادنا على الأرض لنا سنحافظ نحن عليها. وتابع أنه انتهى من التصميم وقريباً نضع حجر الأساس ونبدأ العمل. يشار إلى أن هناك العديد من الكنائس الحديثة في سوريا التي استلهمت تصميمها المعماري من بناء كنيسة آيا صوفيا القسطنطينية، 537 ميلادي في تركيا، والتي كانت الكنيسة المركزية للأرثوذكسية المشرقية، ومن الكنائس الصغيرة المبنية على غرارها كنيسة مار إلياس في القصير بحمص للروم الكاثوليك وبُنيت في خمسينات القرن الماضي، وكنيسة كفربهم للروم الأرثوذكس وبُنيت قبل عقدين، وبطريركية حماة للروم الأرثوذكس، وغيرها. ومع أن بلدة السقيليبة ذات الغالبية المسيحية لم تتعرض للتدمير خلال الحرب، إذ ظلت مع البلدات المسيحية الأخرى مثل كفربهم ومحردة خارج حلبة الصراع في البداية، فإنها تعرضت لنيران قذائف وصواريخ بسبب تموضع قوات النظام فيها، ومشاركة ميليشيات الدفاع الوطني من أبنائها في القتال إلى جانب قوات النظام.

 

تفاصيل المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

لبنان المنهار مسرحاً وحيداً للحرب الإيرانية

منير الربيع/المدن/30 تموز/2020

لا يزال التوتر في الجنوب قائماً. حزب الله على استنفاره وجهوزيته تحسباً. والإسرائيليون مستمرون في تحشيداتهم العسكرية ورفع جهوزية القبة الحديد.

التوتر مستمر

ليس بالضرورة أن يتطور ذلك إلى حرب. لكنه لا يلغي إمكان حصول مناوشات. والمعطيات تفيد أن "حفلة" التوتر ومسرحه مستمران. فإسرائيل لن تتوقف عن توجيه الضربات ضد أهداف إيرانية ولحزب الله في سوريا. ويبقى السؤال قائماً: كيف يردّ الحزب؟ وإسرائيل هل هي جاهزة لتوجيه ضربات داخل لبنان؟

كلام كثير، تناقضات مثيرة، وتهديدات، ورسائل متبادلة على نحو غير مباشر. وسط هذه الأجواء لا بد من انتظار تقرير اليونيفيل الرسمي حول ما حدث بعد ظهر يوم الإثنين 27 تموز. وحسب المعلومات أطلعت إسرائيل قوات اليونيفيل على فيديوهات توضح حقيقة ما حصل.

بعد تقرير اليونيفيل، لا بد من أن يحصل تطور ما، قد يكون سياسياً على صعيد التصرف الدولي، أو أمنياً وعسكرياً على الحدود الجنوبية.

الثأر والمسرح

حزب الله كان يهم بتنفيذ عملية عسكرية، لكنه فشل في تنفيذها، فنفى ذلك. وقال إنه عازم على الثأر لقتيله في سوريا.

ولا يمكن الحسم بعد ما إذا كان سيثأر على طريقة مشابهة لضربة أفيفيم، والتي اعتبر الإسرائيليون أنه جرى التفاهم عليها بشكل غير مباشر، ووضعت مجسمات داخل إحدى الآليات. لكن الأكيد أن الضغط الأميركي والإسرائيلي لن يتوقف.

إيران تفقد المبادرة

وفي النطاق الأوسع من التضخيم الإعلامي والمسرحي لما يتوعد به حزب الله، تبدو إيران في وضع من يفتقد المبادرة في الرد على العمليات الأميركية والإسرائيلية في سوريا وداخل حدودها. ويبدو أنها لا تريد الدخول في ردود عسكرية قد تستتبع رداً داخل أراضيها. وهي لم ترد على الضربات التي حصلت أصلاً داخل الأراضي الإيرانية. والمشهد الأوسع يظهر أن الأميركيين قالوا للإيرانيين منذ أشهر مديدة، إنهم لن يسمحوا لهم بتصدير النفط. فرد الإيرانيون بأنهم سيمنعون السعودية من تصدير نفطها أيضاً. وفي هذا السياق حصلت تفجيرات واستهدافات لناقلات النفط وأنابيب أرامكو. لكن الضربات الإيرانية هذه توقفت بنتيجة ضغوط دولية على إيران، ليستمر منعها من تصدير النفط. وهي تستميت في بحثها عن مخرج ما يمكنها من استعادة بعض التوازن، وقد يكون لبنان مسرحاً لذلك. وحصلت ضربات داخل إيران وداخل سوريا على مواقع إيرانية، وحصل اعتداء إسرائيلي على لبنان على الحدود الجنوبية وفي منطقة نفوذ حزب الله. فكيف سيكون الردّ الإيراني؟ لا شك في أن واشنطن مصرة على تكثيف ضغوطها على إيران، من الخطوط البرية إلى آخر شريان حيوي، وهو الخطّ الجوي بين طهران وبيروت. لقد أصبحت الطائرات الإيرانية تحت الخطر، بعد ما جرى الأسبوع الماضي. الضربات على إيران تتراكم، وهذا يعني أن ردودها المحتملة تتراكم في المقابل: ما يجري في سوريا، وحادثة طائرة ماهان، والضربات داخل إيران، وما جرى مؤخراً على الحدود اللبنانية.

لبنان مسرحاً إيرانياً

تتضارب المعطيات في شأن حقيقة الموقف الإسرائيلي. البعض يعتبر أن إسرائيل لا تريد الحرب، والبعض الآخر يقول إنها قد تستغل الوضع القائم لتنفيذ ضربة قوية. هي حاولت تقديم مخرج للحزب في ما حصل الإثنين. لكن إيران والحزب رفضا العرض على ما يبدو، فجاوبت إسرائيل بأنها لن تقبل بأي عملية ثانية، وإلا قد تضرب البنى التحتية اللبنانية. حزب الله ألزم نفسه بردّ ثان: هل سيكون مشابهاً لما حصل سابقاً، أم ضربة فعلية، جدية وقوية؟ وهذا يعني أن إسرائيل سترد بضربة قوية، قد تتحول إلى معركة، وليس بالضرورة أن تتحول إلى حرب. لكن هناك من يقول إن إيران تتجه إلى تغيير قواعد الاشتباك: الرد من لبنان على ضربها في سوريا، وعلى ضربها داخل أراضيها. لكن حزب الله لم يرد على اغتيال قاسم سليماني من لبنان. وها هو يقول إنه سيرد من الجنوب على مقتل عنصر عادي منه في سوريا.

والهدف من ذلك هو تخفيف الضغط الذي تتعرض له إيران في داخلها وفي سوريا. وهذا ستترتب عليه أمور كثيرة في لبنان المنهار والمنهك.

أميركا حاضرة

وللتذكير، بالتزامن مع كل هذا، وكما يحدث منذ آب 2007، جدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاستمرار لمدة عام واحد في "حالة الطوارئ الوطنية في ما يتعلق بلبنان المُعلنة في الأمر التنفيذي رقم 13441، للتعامل مع التهديد غير العادي والاستثنائي للأمن القومي والسياسة الخارجية للولايات المتحدة الأميركية بسبب أفعال أشخاص معينين لتقويض حكومة لبنان الشرعية والمنتخبة ديموقراطياً أو المؤسسات الديموقراطية؛ المساهمة في الانهيار المتعمد لسيادة القانون في لبنان، بما في ذلك من خلال العنف والترهيب بدوافع سياسية؛ إعادة تأكيد السيطرة السورية أو المساهمة في التدخل السوري في لبنان؛ أو التعدي على السيادة اللبنانية أو تقويضها. تساهم هذه الأفعال في عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي في ذلك البلد وفي المنطقة". وتصف "حالة الطوارئ" هذه "الأنشطة المستمرة، مثل استمرار عمليات نقل الأسلحة الإيرانية إلى "حزب الله" - والتي تشمل أنظمة أسلحة متطورة بشكل متزايد - تعمل على تقويض السيادة اللبنانية، والمساهمة في عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي في المنطقة، وتستمر في تشكيل تهديد غير عادي واستثنائي للأمن الوطني والسياسة الخارجية للولايات المتحدة. لهذا السبب، يجب أن تستمر حالة الطوارئ الوطنية المعلنة في 1 آب 2007، والتدابير المعتمدة في ذلك التاريخ للتعامل مع تلك الحالة الطارئة الى ما بعد 1 آب 2020". وفي آخر آب، علينا أن ننتظر أيضاً، كيف سيكون "التجديد" لقوات اليونيفيل.

 

الرحلة الطويلة للسقوط المسيحي

خيرالله خيرالله/أساس ميديا/الخميس 30 تموز 2020

مخيف السقوط اللبناني. مخيف أكثر السقوط المسيحي الذي تكشفه تصرفات كلّ من له علاقة من قريب أو بعيد بـ"التيّار الوطني الحر" الذي يتبيّن كلّ يوم أنّه لا يمتلك سوى مشروع واحد، اسمه الوصول إلى رئاسة الجمهورية بأيّ ثمن كان، وأيّ وسيلة كانت. لا يعبّر عن الرحلة الطويلة للسقوط المسيحي في لبنان الذي بلغ ذروته في السنة 2020 في ظلّ "حكومة حزب الله" في "عهد حزب الله"، غير ذلك المشهد الذي كنت شاهداً عليه في العام 2005. كان المشهد حزيناً يوم الثاني عشر من حزيران من تلك السنة، اليوم الذي أُجريت فيه المرحلة الثالثة من الانتخابات النيابية في محافظة جبل لبنان. في المساء، بعد إقفال صناديق الاقتراع، كان نسيب لحّود الذي خاض الانتخابات في قضاء المتن ينتظر ظهور النتائج في مكتبه في سنّ الفيل. سقط نسيب لحّود، وفاز مكانه نبيل نقولا، وإبراهيم كنعان، المرشّحين على لائحة "العونيين". لم يكن سقوط نسيب لحّود، في انتخابات 2005، مجرّد حدث عادي بمقدار ما كان دليلاً على دخول أكثرية المسيحيين في لبنان في حالة ميؤوس منها

كلّ ما حصل بعد ذلك، وصولاً إلى ما وصل إليه البلد من إفلاس، يعبّر عنه شخص مثل جبران باسيل، أمر أكثر من طبيعي. تخلّى اللبنانيون والمسيحيون على وجه التحديد عن أفضل ما عندهم من شخصيات وكفاءات، وساروا خلف غرائزهم، وخلف مغامرة غير محسوبة النتائج. إنّهم يدفعون حالياً ثمن تحوّلهم إلى أسرى للغرائز البدائية التي تجعل الهاوية خياراً حتمياً في غياب أيّ منطق من أيّ نوع كان يمكن أن يقودهم إلى شاطئ الأمان في بلد اسمه لبنان. كانت في لبنان في كلّ وقت، شخصيات مسيحية تستطيع أن تشكّل مرجعية، وأن تفرض لغة المنطق، والعقل، والعلم، والثقافة السياسية بعيداً عن لغة الغرائز والمغامرات. كان نسيب لحّود الذي توفّى قبل ثماني سنوات إحدى تلك الشخصيات. بل يمكن اعتباره بين آخر الشخصيات المسيحية التي تمتلك مؤهّلات ترفع من شأن رئاسة الجمهورية، وتضع هذا الموقع فوق الحسابات الصغيرة وفوق أيّ صفقات.

لم يكن سقوط نسيب لحّود، في انتخابات 2005، مجرّد حدث عادي بمقدار ما كان دليلاً على دخول أكثرية المسيحيين في لبنان في حالة ميؤوس منها أوصلتهم إلى الاعتقاد أنّ في استطاعتهم استعادة ما يعتبرونه حقوقهم المسلوبة في اتفاق الطائف بفضل سلاح "حزب الله"!

بعد انتخابات 2005 التي قادت إلى توقيع اتفاق وثيقة مار مخايل بين ميشال عون وحسن نصرالله، الأمين العام لـ"حزب الله"، في شباط 2006، صار الزعماء المسيحيون الذين يمتلكون حدّا أدنى من المنطق، عملة نادرة.

في الطريق إلى وصول لبنان إلى الإفلاس، أُزيح البطريرك صفير في العام 2011. سيكتب التاريخ يوماً الظروف التي رافقت إزاحة بطريرك الاستقلال وحلول المطران بشارة الراعي مكانه. لم يستفق الراعي على "الحياد" وعلى ما هو أهمّ من ذلك، على "فكّ أسر الشرعية" وتطبيق القرارات الدولية مثل 1559 و1680 و1701، إلّا في السنة 2020. لا شكّ أنّ موقفه يبدو سليماً إلى حدّ كبير. إنّه أيضاً تعبير عن رغبة دولية في إنقاذ ما يمكن إنقاذه من لبنان بمسلميه ومسيحييه. لكنّ السؤال الذي يطرح نفسه بحدّة، ألم يأت هذا الطرح متأخّراً، وهو تأخّر تعبّر عنه تصريحات وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الذي غادر البلد يائساً؟

ما نشهده اليوم هو السقوط الكامل للبنان وللمسيحيين خصوصاً. بدأ هذا السقوط مع توقيع اتفاق القاهرة في العام 1969

عندما لعب الرئيس كميل شمعون في السنوات الأخيرة من عهده الذي استمرّ بين 1952 و1958 لعبة الخروج عن الحياد، واجهه باكراً البطريرك المعوشي الذي كان يعرف المعادلة الإقليمية معرفة جيّدة. ما أنجزه عهد كميل شمعون كان ذا طابعاً استثنائياً، خصوصاً في ما يتعلّق بالإعمار. لكنّ خروجه عن الحياد أوقع البلد في مأزق لعب رجل تاريخي مثل البطريرك المعوشي، ثم الرئيس فؤاد شهاب، دوراً في إخراجه منه. هذا لا يعني أنّ الزعماء المسلمين، خصوصا السنّة، لا يتحمّلون جزءاً من مسؤولية أحداث 1958 بعدما تأثروا بالتيار الناصري، لكنّ الحاجة كانت إلى تعقّل مسيحي. وهو تعقّل افتقده كميل شمعون في تلك المرحلة.

لا يزال التعقّل المسيحي ضرورة حيوية للبنان، لكنّ اللافت أنّها المرّة الأولى في تاريخ البلد الذي لا وجود لحدود الجهل بالنسبة إلى ما يدور في البلد وفي المنطقة والعالم على أعلى المستويات. ما يؤكد ذلك هو الغياب الكامل لأي نوع من الرغبة في ممارسة التواضع والتعلّم من الذين يعرفون ولو القليل عن البلد والمنطقة والعالم، وكيف يعمل صندوق النقد الدولي، على سبيل المثال. ما نشهده اليوم هو السقوط الكامل للبنان وللمسيحيين خصوصاً. بدأ هذا السقوط مع توقيع اتفاق القاهرة في العام 1969، لكنّه أخذ بعداً آخر بعد 2005 حين تبيّن أنّ الطبقة دون الوسطى المسيحية، أي أكثرية المسيحيين، لا تمتلك أيّ رؤية من أيّ نوع. لا وجود لمن يعي البديهيات، بما في ذلك معنى السير في ركاب "حزب الله"، وما هي طبيعة "حزب الله"، وما هو مشروعه الإقليمي... وما الذي سيترتّب على تدخّله في الحرب على الشعب السوري وتحويله لبنان قاعدة لنشاط إيراني معادٍ لدول الخليج العربي؟

ما يعيشه لبنان اليوم نتيجة مباشرة لهذا السقوط المسيحي الذي تختزله رؤية ميشال عون في قصر بعبدا ونسيب لحّود في القبر. هل من مشهد محزن أكثر من هذا المشهد ومن نهاية أسوأ من هذه النهاية للبنان حيث حسّان دياب الذي في موقع رئيس مجلس الوزراء يسأل: "أين الأجهزة الأمنية وأين القضاء؟".

فوق ذلك كلّه، يريد السيّد دياب مساعدات من دون إصلاحات. إنّها "حكومة حزب الله" في "عهد حزب الله". حكومة وعهد يجمع بينهما الجهل من جهة، ورفض التعاطي مع واقع أنّ "حزب الله" وضع يده على البلد من جهة أخرى.

 

لبنان الطائفي: هل من حياد دائم بلا مساواة؟

فادي تويني/المدن/29 تموز/2020

في شباط 1998، طرح الرئيس الياس الهراوي مشروع الزواج المدني في مجلس الوزراء بغية مناقشته والموافقة عليه قبل إحالته المفترضة على مجلس النواب لدرسه وإقراره. إلا أن الطرح أتى مباغتاً، دون نقاش مسبق على المستوى الإجتماعي أو تحضير يُذكر، فما لبث أن تحولّ مادةَ سجال حادة مع دار الفتوى، وسواها من الهيئات الدينية، انتهت إلى سحبه من التداول ثم دفنه. وهذا تحديداً ما لا نتمنّاه لأي اقتراح ينطوي على حلّ عقدة إنّما هي في لبّ التكوين اللبناني.

ومن عِقَد هذا التكوين، فهوية لبنان المتعددة المذهب والدين إنما هي تحتل المرتبة الأولى من سلّم المخاطر، لا سيما حينما تتفاعل مع امتدادات إقليمية دينية كانت أو سياسية. فدعوة البطريرك الراعي من أجل حياد لبنان، أو ما سُمّيَ، في نسخته الملطّفة، "النأي بالنفس"، كان يُفترض أن يندرج في هذا السياق من حلّ العقد لو أنه أتى بعد تحضير، وبعد تعريف بالحياد لا كمسألة أخلاقيّة بل كمبدأ في السياسة الخارجية له شروطه، ومنها العسكرية، وبعد تعليله في الحاضر وفي السوابق التاريخية، وبعد طمأنة من هو في حاجة إلى طمأنة من اللبنانيّين. فما كانت الغاية من اقتراح يرتبط في جوهره بأمن لبنان أن يتحوّل، مرةً أخرى، شعاراً للمُماحكات الخارجية، ما أن يُطلق حتى يُسقَط، في تشكيك مستفيض، بأول طلقة نار مذهبية.

فمعضلة سياسة لبنان الخارجية وترجمتها في السياسة الداخلية لا تتصل حصراً بإشكالية التزاوج بين بُنية لبنان المتعددة الوجه وأولويات "حزب الله" الملتبسة الوجه، إنما هي تشمل أيضاً سائر الجماعات اللبنانية، لا بل سائر الأفراد، من حيث أنهم سواء لدى القانون في المبدأ. فإن تمايز فرد أو طائفة، أو أكثر، عن سواها في الحقوق، خلافاً للقانون، ولو بعذر مستحدَث في الممارسة أو الأعراف، فعلامَ يتضامن اللبنانيّون، حينئذٍ، وماذا يمنع الفريق المتضرّر منهم من أن يستجديَ الخارج لتسوية وضعه في الداخل؟ وعليه، فهل فعلاً من سبيل إلى حياد خارجي دائم دون تضامن داخلي معياره المساواة؟

فأيّ هي الطوائف الأكثر غُبناً في لبنان اليوم، والأكثر تضرراً على مستوى الأفراد؟ فعلى الأغلب، إنّها ليست إحدى الطوائف الثلاث الأكثر عدداً، ولو أنّ بعض هذه الطوائف الثلاث هو الأكثر قلقاً، بل ما عداها من طوائف، وما لذلك من تبعات مُجحفة بحق الأفراد في عجزهم عن الإسهام في مؤسسات الدولة بحسب كفاءاتهم، وتحمّل أعلى المسؤوليّات فيها. فمَن قال أنّ لا حقّ لبروتستانتيّ، مثلاً، في رئاسة الدولة والدكتور أيوب تابت كان خير دليل على العكس؟ أو ما المانع أمام سنّي أو أرثوذكسي في رئاسة مجلس النواب كما فعل الشيخ محمّد الجسر أو حبيب أبي شهلا، أو أن يترأس ماروني مجلس الوزراء، وإميل إده خير من تحمّل المسؤولية وأكثرهم إنتاجاً؟ أو قُل أيضاً، أيُّ منطق يمنع أرمني من حاكمية البنك المركزي، وجوزف أوغورليان هو المؤسس الفعلي لمصرف لبنان وواضع قوانينه في عهد الرئيس فؤاد شهاب؟

وماذا عن "الميثاق"، رُبّ سائل يسأل؟ لا ميثاق سوى الدستور، إنما هو الجواب المجرّد من الأساطير. فإن كان من تفاهم ضمني بين اللبنانيّين بعد الإستقلال، لم يُدوَّن لفظاً ولا خطّاً، فهو لم يكن حول توزيع المناصب السياسية بين الطوائف، إنما كان في عدم الإنحياز غرباً أو شرقا، أو الإندماج بطرف خارجي، من أجل المحافظة على تماسك الداخل على اختلاف ألوانه. وهذا يصحّ اليوم كما في الأمس.

وماذا عمّا قبل الإستقلال وإرث حقبة الإنتداب في التوزيع السياسي على أساس طائفي؟ إنّ الإنتداب الفرنسي ساعد اللبنانيّين على وضع دستورهم المدني، كما اعترف بحقوق الطوائف، فيما وضع القوانين المدنية (الفرنسية) الخاصّة بالأحوال الشخصية حيثما جاز تطبيقها. وأما بالنسبة إلى التمثيل النيابي وربطه بالقيد الطائفي، فذلك تمّ استناداً إلى رغبة اللبنانيّين أنفسهم. إذ عندما تقدم حاكم لبنان الفرنسي، ليون كايلا، في نيسان 1925، وذلك قبل إنجاز الدستور وانتخاب رئيس لبناني، بمشروع إصلاحات تضمّن قانوناً جديداً لانتخابات المجلس التمثيلي على أساس نسبيّ يعتمد اللوائح خارج القيد الطائفي، ما لبث أن انتفض اللبنانيّون، مسيحيين ومسلمين، وراسلوا باريس معترضين، مما اضطر وزير الخارجية الفرنسي آنذاك، أريستيد بريان، إلى إجبار المفوّض السامي، الجنرال سَراي، على سحب القانون وعدم إصدار قانون انتخاب لا يراعي المشاعر اللبنانية.

فالهاجس الطائفي المتجذر لدى الجماعات اللبنانية منذ الفترة العثمانية ونظام الملل فيها، وما رافقها من اضطهاد سياسي ومجاعة خلال الحرب الكبرى، خلّف مخاوف، خصوصاً لدى الأقليات، من طغيان فئة على فئة أخرى شبيه بما سبقه إبّان الحكم التركي. كما أنّ السلطات المحلية، أو بعضها، في فترات لاحقة، لم تتوانَ في التمسك بالقيد الطائفي وجعله أداة ضبط انتخابي تؤمّن التبعية اللازمة لزعامات طائفية حريصة على ديمومتها، كما هي الحال اليوم. وما الحركة في السنوات الأخيرة ("المركز المدني للمبادرة الوطنية") من أجل المطالبة بعدم تسجيل المذهب في سجلّات النفوس، والمراجعة القضائية المتعلّقة به، سوى تصحيح لمخالفة حقوقية مزمنة، إن تمّ تصحيحها فسوف يُنبئ ذلك بفك قبضة القيد الطائفي، ومعه الزبائنية الطائفية، عن اللبنانيّين ليعيد حقوقهم المدنية إلى نصابها الدستوري.

وعليه، فإنّ حَصْر الرئاسات الثلاث بثلاث طوائف دون سواها، بعرف مفروض فرضاً منذ الإستقلال، خلافاً للدستور، إنما هو الوجه المبالغ فيه للقيد الطائفي في السياسة، وتمييز مذهبي ضد من لا ينتمي من اللبنانيّين إلى الطوائف الثلاث، لا بل هو أيضاً تمييز ضد من ينتمي إلى هذه الطوائف الثلاث، بحيث لا حق لمن منها بمنصب سوى ما حُدّد له. ففي أحسن الحالات، لا حياة لصيغة طائفية جامدة مثل هذه الصيغة، منافية لمدَنية الدستور، إلّا ظرفياً أو لسبب موجبٍ إنتقالي محدود في الزمن. فما أن تخطت حدودَها الزمنية، في مجتمع متحرك عددياً وطائفياً، وبيئة إقليمية مضطربة، حتى تفسّخت الصيغة ومعها لبنان. فكان من الحريّ الإنتقال إلى صيغة مدنية أكثر مرونةً، خصوصاً بعد مؤتمر الطائف الذي حصر السلطة الإجرائية بمجلس الوزراء دون سواه، أقلّاً من خلال مداورة بين الطوائف على الرئاسات الثلاث، والعمل على إنجاز مجلسين، كما نصّ "الطائف"، أحدهما (أو كلاهما) خارج القيد الطائفي.

فبالعودة إلى اقتراح البطريرك الراعي من أجل حياد لبنان وربطنا إيّاه بمبدأ المساواة، فالأمر ليس مادة تأمّل لبكركي فحسب بل لكل اللبنانيين، ولا هو ضرب من الترف، بل هو ضرورة سياسية لعدم التفرقة الداخلية التي ما زالت تُرَقَّع بتسويات جزئية نفِدت فائدتها، وتضاعف فسادها، لتغليف وضع جائر وحجّة للتدخلات الخارجية.

فإن كانت الجمهورية الفرنسية تقوم هي في الأساس على مبدأ المساواة، المقرون بالأُخوّة والحرّية، فلأنّ عدمه هو في أصل ثورتها. وكذلك أيضاً، فإن كانت الولايات المتحدة، دولة المؤسسات الدستورية بامتياز، لا تزال تضطرب سياسيّاً (ودونالد ترامب نموذجاً لذلك) من جرّاء خطيئتها الأصلية لاستثنائها الأميركيين من أصل إفريقي مما ورد في وثيقة إعلان الإستقلال، لا سيّما أنّ "جميع البشر يُخلَقون سَواسية"، فمِن الأعقل لنا كلبنانيّين، وعلى تواضع حجمنا، ذلك إن أردنا أن نُصْلح وضعَنا، أن نعترف بأنّ الإنهيار الذي وقعنا فيه ما هو إلّا القشور المتفسّخة من فساد في جوهر النظام الطائفي المتآكل الذي يقوم على التمييز بين اللبنانيّين، بدلاً من المساواة بينهم كما نصّ الدستور.

 

 

 

 

 

 

 

 

المستقبل والحزب: الحقيقة شيء وربط النزاع شيء آخر

كلير شكر/نداء الوطن/29 تموز/2020

شديدة الدقّة، بدت علاقة رئيس الحكومة السابق سعد الحريري بـحزب الله مذ قرر الأول العودة إلى السراي الحكومي بعد انغماسه في تسوية رئاسية أخذ كل وقته في حياكتها، كما حين قرر فكّ ارتباطه بها تحت ضغط شارع ملتهب لم يعف أحداً من حممه.

إتخذ الحريري من ربط النزاع عنواناً لخيط رفيع يربط بين بيت الوسط والضاحية الجنوبية كي ينتقل من مربع الخصومة المطلقة إلى مطرح وسطي يترك للصلح مطرحاً، لكنه كان كفيلاً بتحويل نجل الشهيد إلى مرشح الثنائي الشيعي، الأول والأخير حين كانت الرئاسة الأولى تستدرج عروض الطامحين إلى خلافة رئيس تيار المستقبل في رئاسة الحكومة بعد انتفاضة 17 تشرين الأول. الملفت أنّ الحريري بنفسه لم يتردد في استخدام النعوت الايجابية في وصفه سلوك حزب الله على طاولته الحكومية الأخيرة، وأنّه كان الأكثر حرصاً على الحكومة والأكثر قابلية وحرصاً على التنسيق والتعاون الايجابي مع رئيسها حين كان حلفاؤه المفترضون يمتهنون المعارضة والتنقير والتعطيل اليوم، تواجه هذه العلاقة استحقاقاً أساسياً قد يطيح بها أو قد يزيد من تماسكها وفقاً لتعامل الحريري مع هذه المحطة التي ستتولى المحكمة الدولية رسم مفاصلها. يوم السابع من آب المقبل ستصدر المحكمة الخاصة بلبنان قرارها بشأن قضية اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري، والعيون ترصد ردّ فعل تيار المستقبل. حتى أنّ رئيس الحكومة حسان دياب لمّح إلى التاريخ المنتظر كواحد من المفاصل الأمنية الرخوة، حيث طالب اللبنانيين بالتحلي بالجهوزية للتعامل مع ارتدادات استحقاق السابع من آب، لافتاً إلى أن المعلومات المتوفرة أمامهم تشير إلى أن المعنيين سيتعاطون بشكل مسؤول لوقف الاصطياد بالماء العكر الذي قد يلجأ إليه البعض مؤكداً أن مواجهة الفتنة أولوية ولا يفترض التساهل مع الموضوع.

فماذا يقول المعنيون؟

خصص الرئيس الحريري جزءاً من بيان كتلة المستقبل الأسبوعي لوضع بعض النقاط الاستباقية على حروف الحكم المنتظر. إذ دعا جمهور التيار والمحازبين الى وجوب الاعتصام بالصبر والهدوء والتصرف المسؤول وتجنب الخوض بالأحكام والمبارزات الكلامية قبل صدور الحكم. بدوره، يلفت أحد نواب كتلة المستقبل إلى أنّ أساس تعاطينا مع المحكمة الدولية كان على قاعدة فقدان ثقتنا في تلك اللحظة بالقضاء اللبناني وسيطرة النظام الامني اللبناني السوري بشكل شبه كامل على القضاء، ولذا لجأنا إلى القضاء الدولي على أمل تحقيق العدالة وكشف الحقيقة. وهذا ما ننتظره اليوم.

ويقول: لا نريد استباق الحكم، وان كانت الأدلة تشير في القرار الظني الى جهة محددة. ولكننا ننتظر الحكم النهائي وننتظر أن يكون هذا التاريخ يوماً للحقيقة والعدالة والاقتصاص من الفاعلين. وهذا هو هدفنا.

يشير إلى أنّ تحريض الشارع ليس وارداً في حساباتنا، ولذا نحرص على توجيه مناصرينا وكل جمهور رفيق الحريري باتجاه أن يكون يوم الحكم هو لسماع صوت الحق والحقيقة وتأكيد العدالة بعيداً عن أي مظاهر انتقامية. الثأر ليس هدفنا. ولا نريد الا الحقيقة ولن نقبل باستغلال الأمر في الشارع. وقال: نحن لا نعمل على استثمار الشارع في هذه المناسبة لأننا في موقع المسؤولية المعنوية ويجب أن نتحلى بالمسؤولية ولذا لن نسمح بالتفلت أو بالاصطياد في الماء العكر. واذا كان ثمة أطراف تريد الفتنة فعلى الدولة أن تقوم بواجباتها لمنع هذا السيناريو ولو أنّنا لا نملك أي معطيات عن لجوء أي طرف الى استغلال المناسبة لافتعال الاشكلات، وفي كل الحالات على المعنيين التصدي للأمر. يعتبر النائب ذاته أنّ هدف تيار المستقبل هو كشف الحقيقة وتحقيق العدالة، ولذا فإن جوهر خطابه سيكون المطالبة بتطبيق قرار المحكمة الدولية التي نشأت وفق قرار دولي فيما كل الحكومات السابقة كما الحالية أعلنت التزامها بالقرارات الدولية، وقد حان وقت الحقيقة كي تلتزم الدولة اللبنانية بما سينتج عن المحكمة الدولية من حكم قضائي. باختصار على الدولة تطبيق قرار المحكمة. نحن نريد مواجهة الفتنة ولكننا لن نتخلى عن مطالبتنا بتطبيق الحكم ومعاقبة القاتلين بعد تسليمهم. ماذا عن تأثير القرار على العلاقة مع حزب الله؟ يجيب نائب المستقبل أنّ هناك اختلافات استراتيجية مع حزب الله منها مرتبط بعمل المحكمة الدولية وسلاح الحزب، وقد صغنا ربط نزاع كي لا نقيد العلاقة بالخصومة الدائمة، وقد يستمر هذا السلوك إلى حين ايجاد حلّ دائم في اطار الدولة والتزام الحزب بمشروع الدولة.

 

إطلالة تجديد البيعة لـالحزب وتفخيخ حياد الراعي

ألان سركيس/نداء الوطن/29 تموز/2020

لم تخرج المقابلة التي أجراها رئيس التيار الوطني الحرّ النائب جبران باسيل مع الزميل ألبير كوستنيان عن الإطار العملي للسياسة الباسيلية المرسومة والتي تحاول ترميم نفسها بعد الضربة التي تلقتها بعد ثورة 17 تشرين. دخل معطى دعوة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي لإقرار الحياد وفك أسر الشرعية بقوّة على الساحة السياسية ولم يعد أحد قادراً على تخطيه، لكن باسيل الذي حاول التمايز في الفترة الأخيرة عن حزب الله عاد بالأمس خلال إطلالته إلى تحديد خطوط سياسته الكبرى وعنوانها عدم فك الإرتباط مع الحزب.

وعلى ما يبدو لم تنجح محاولات باسيل في كسب الرضى الأميركي لكنه خفف منسوب الغضب بما يؤخّر وضعه على لائحة العقوبات، خصوصاً أن العهد والتيار الوطني الحرّ لا يضايقان السياسات الأميركية، ولعل قضية تهريب عامر الفاخوري من أبرز الامور التي توقّف عندها الجميع مطولاً.

وفي السياق، فإن باسيل أعاد تأكيد ارتباطه بـحزب الله بطريقة ملطّفة، باعتباره أن سلاح الحزب نقطة قوّة يجب علينا الحفاظ عليها، منتقداً بخجل إنفلاش سلاحه نحو اليمن ودول عدّة، لكن هذا الإنتقاد لا يفسد في الودّ تحالفاً. وليس بعيداً من سلاح حزب الله الذي يستجلب الحصار والقطيعة مع دول العالمين الغربي والعربي، أعاد باسيل تكرار مقولة أن الحياد يجب أن يحظى برضى حزب الله وضرورة الحوار معه، ما يعني أنه وضع الكرة في ملعب الحزب وبكركي، ليتملّص هو من موقف واضح تجاه الأخطار التي تعصف بلبنان من وراء سلاح الحزب، وبذلك يتفادى إغضاب البطريرك والرأي العام المسيحي والوطني المؤيد لطرحه وكذلك يُرضي حزب الله. والأخطر أنه يقول إنه طبّق سياسة الحياد عندما كان في سدّة المسؤولية، علماً أن المشاكل الكبرى مع الدول العربية حصلت منذ توليه الخارجية، ولم تصحّح حتى وقتنا هذا. وأمام كل هذه الوقائع، تصرّ الكنيسة على المضي بطرح الحياد، ويذهب الراعي بعيداً في المطالبة بإقراره في الأمم المتحدة كي يحظى برعاية دولية، لأن بكركي تعلم جيداً ان لبنان لا يمكنه العيش خارج المنظومة الدولية أو يصبح جزيرة معزولة مثل إيران. ولا يمانع الراعي في محاورة حزب الله مثلما دعا باسيل، لكن الأساس يبقى بالنسبة إليه عدم تفريغ موضوع الحياد من مضمونه أو التذاكي لشراء الوقت، بانتظار حصول تغيير إقليمي ما يُعيد سيطرة سلاح الحزب على الداخل ويتحرك إقليمياً كما يشاء، تنفيذاً لسياسات أكبر من لبنان ولا تمتّ إلى المصلحة الوطنية بصلة. ولا تسعى بكركي إلى فكّ إرتباط باسيل بـحزب الله، بل هي تؤكّد أنها لا تدخل في التحالفات الداخلية وما يهمها هو إقناع أكبر شريحة وطنية بفعالية الحياد، من هنا يتوجّب على القوى المسيحية أن تكون في مقدمة المطالبين بالحياد لأن الشعب المسيحي يتأذى من كل ما يحصل والهجرة الجماعية تطرق الأبواب، لا أن يقوم كل فريق مسيحي أو وطني بمقاربة الحياد من منطلقات الربح والخسارة وتسجيل المكاسب. وفي هذا الإطار، تنتظر البطريركية المارونية توسيع دائرة المؤيدين لمنطق الحياد، والإنطلاق في مرحلة جديدة مــن أجل صـون البلـد، خصوصاً أن ملف سلاح حزب الله لا يمكنه أن يستمر كما هو، فلا يجوز ان يكون في البلد جيش شرعي، وجيش آخــر مرتبـــط بايــران ويفعـل ما يشــاء ويعلن الحرب ساعة يريد ويقاتل في ساحات المنطقة من دون أن يأخذ رأي اللبنانيين. إذاً، قالت بكركي كلمتها وحصدت أعلى نسبة تأييد، وتفخيخ الحياد لم يعد يجدي نفعاً لأن الموضوع خرج من إطاره الكنسي إلى المسيحي والوطني والإقليمي والدولي.

 

عذراً سعد الحريري: لبنان هو وليّ الدّم !!!

ربيع طليس/29 تموز/2020

خمسة عشر عاماً مضوا على إغتيال رئيس الحكومة اللّبنانية رفيق الحريري وخمسة عشر عاماً كانت دريئة لمن قام بإغتياله وكثيرين ممّن تبعوه، فإغتيال رفيق الحريري الّذي كان له علاقاته الدبلوماسيّة الواسعة بين الغرب والشّرق لم يكن له كشخصه، إنّما كان لحامل صفة رئيس حكومة لبنان

‏بعد إنفاذ القتل الغيلة بحقّه وتحوّل مبدأ الإختلاف إلى باقة من المواد المتفجّرة، إستعر لبنان غضباً لوحشيّة ما حصل وللإعتداء الشنيع على رمزيّة سيادة الدّولة كدولة وهيبتها كمؤسّسات أمنيّة تزامناً مع الوجود السوري فيها آنذاك، فهي جريمة موصوفة بكلّ معانيها قطعت الأشواط عن المحاسبة والجزاء لتصل إلى أعمال مافياويّة بإمتياز ‏التصفية الميدانية الّتي طالت رفيق الحريري أوصلت إلى إحالة الملف للمحكمة الدّوليّة الّتي تقاضت ملايين الدولارات من جيوب اللّبنانيّين من أجل إدانة الفاعل المعروف والّذي ينقصه القرار الإتّهامي وما إنفكّ التّأجيل بقرار المحكمة طيلة العقد والنّصف ليصل إلى تاريخ ٧/آب/٢٠٢٠ بإنتظارٍ أقلّ ما يُقال عنه على أحرّ من الجمر محلّيّاً وإقليميّاً ودوليّاً ‏تضوّر اللّبنانيّون إنتظاراً طوال هذه الفترة، فبين اليوم والغد والعام التّالي تكبّدت الدّولة الخسائر المادّية والمعنويّة، فلا سيادة ولا إستقلال ووليّ دم رفيق الحريري هو نجله سعد الّذي إرتضى على نفسه الإستفادة والمصلحة الشخصيّة بعنوان موارب هو ما حدا أكبر من بلدو بحيث عمل أكثر من خصومه على إزاحة المحكمة وقرارها من أيدي اللّبنانيّين بل وجهد إلى تأجيلها وإبعادها أقصى ما يُمكن، ففرّغ مضمونها تصريحاً وعملانيّةً وتسويات إلى أن جنح اللّبنانيّون بالمطالبة بتكشّف الحقيقة عِوضاً عن سعد الحريري الّذي بات غير آبهٍ بل مناهضٍ لها لحساباتٍ شخصيّة تتعلّق به ‏١٤/شباط/٢٠٠٥ ليس محصوراً بشخص، فالقرار الناتج عن الحدث اللبناني في هذا التاريخ هو ملك لبنان واللّبنانيّين ومصائرهم، فكل لبنان هو وليّ للدّم في هذه القضيّة المفصليّة الّتي ستغيّر مسار البلد ككلّ لأنّ المحكمة الدولية ليست إرثاً عائليّاً بل هي ركيزةٌ من ركائز سيادة لبنان وعليه أن يتنحّى جانباً في سبيل إحقاق الحقّ والحقيقة ووضع الحجر الأساس في بناء الدّولة المنشودة وإنفاذ القصاص العادل بحقّ المقرّر والمخطّط والجناة بعد التّجريم الّذي سيلحقهم ‏بناء لبنان أوّلاً، وسيادة لبنان لا تتحقّق إلّا بإرجاع هيبته الّتي إستُبيحت بمواد متفجّرة وبضع رصاصات، ولا يتمّ إرجاع الهيبة إلّا بالخُطى الهادفة لبناء دولة القانون والمؤسّسات برأس حربة تعلوها هي العدالة المنوطة بكلّ لبناني داخل لبنان وفي بلاد الإغتراب، عذراً سعد الحريري فلبنان هو وليّ الدّم.

 

لازار اليهودية..... لماذا ؟؟؟؟؟

انطوان سعادة/الكلمة أولاين/29 تموز/2020

أتتنا لازار على حين غفلة وأصبحت هي المرجع الذي يرسم ويقرر السياسات المالية في لبنان من خلال الحكومة التي فوضت لازار بوضع خطة مالية للذهاب بها الى الى صندوق النقد. لكن ما هي تفاصيل العقد بين الحكومة ولازار وما هي كلفته؟ يبدو انها أسرار مقدسة ممنوعة على الرعية.

سابقاً أبرمت لازار عقداً مع دولة اليونان التي وصل دينها حينها الى ٢٠٨ مليار يورو وكانت قيمة أتعاب لازار ٠،٠١٥ ٪؜ كنسبة على العقد ؛ وفي دول اخرى تقاضت لازار مبلغ ٥ مليون دولار مقطوع. لكن قيمة عقدها في لبنان غير معروفة ، فلبنان له غير نكهة وغير طعمة. فلازار في لبنان لا تعيد الهيكلة ولا تساعد على مفاوضة الدائنين. لازار في لبنان تلغي الدين وتصفره وتحمل الخسائر للمصارف والمودعين وبعدها تعيد تدين لبنان على "النظيف" بواسطتها .

وكلنا يعلم ان من يأتيك بالقول : انني سوف الغي الدين مقابل نسبة منه كأتعاب نكون عندها أمام ارقام خيالية .نعم ارقام خيالية لأن المستفيدين كثر وقالب الجبنة يجب ان يوزع عليهم .

ان يوزع قالب الجبنة من أموال دافعي الضرائب لهو شيء مؤلم وفاسد وغير مسموح . لكن القصة لا تنتهي هنا لأن ما يحصل اكثر إيلاماً وقرفاً من سرقة المال العام .

ان للازار أجنده مخفية بسبب اصولها ونشأتها التي تبينت لنا بعد دراسة معمقة . نعم ان لازار تعمل على تحطيم النظام المصرفي اللبناني كما عرفناه لمصلحتها ومصلحة من شغلها ، وهنا تتفق مصلحة لازار بدفن القطاع المصرفي والاقتصاد اللبناني مع مصلحة حزب الله للأسف .

الى ماذا افضت الدراسة عن هذه الشركة ؟ لازار هو اكبر مصرف استثماري مستقل في العالم. بالاضافة الى الخدمات المالية والاستشارية التي يقدمها للشركات والدول.

تأسس في الولايات المتحدة الاميركية منذ ١٧٠ عام و توالى على رئاسته والمساهمين الرئيسيين فيه:

الاخوة اسكندر وسيمون ولازار لازار من اصل فرنسي يهودي ( ١٨٤٨)

جورج بلومنتال من اصل الماني يهودي عمل سابقا في شركة سباير الالمانية اليهودية وكان رئيس مستشفى جبل سيناء في نيويورك (١٨٩٠)

أندريه ماير من اصل فرنسي يهودي عمل في مصرف يهودي في فرنسا (١٩٤٠)

فيليكس روهاتين من اصل بولندي يهودي ولد في النمسا وجدّه كان كبير الحاخامات في بولندا (١٩٦٠)

بيار دافيد وايل وابنه دافيد وايل من اصل فرنسي يهودي (١٩٧٧)

بروس فاسرشتاين من اصل بولندي يهودي (٢٠٠٢) .

نعم أصول هذه الشركة هي يهودية وإدارتها يهودية الى يومنا هذا . وكلنا يعلم ان من أهداف إسرائيل تغيير وجه لبنان المصرفي والاقتصادي وإزاحته عن الخارطة الاقتصادية في المنطقة التي تصدرها لوقت طويل . كما وان الناتج القومي اللبناني سابقاً هو الوحيد الذي كان ينافس هذه الدولة العبرية في المنطقة ، وناهيكم عن المنافسة في مجال الماس والذهب والسياحة والصيرفة . من هنا خطورة طرح لازار ؛ والأخطر هو ان تقبل به حكومتنا بعد ان أقامت الدنيا على شركة كرول لوجود شخص يهودي. فما بالكم بشركة عمرها ١٧٠ عاماً يهودية بالكامل.

لازار تملك مصرف استثماري كبير ، من الممكن ان تكون قد نصحت الحكومة بعدم دفع مستحقات لبنان وذلك لتخفيض قيمة سندات اليورو بوند والقيام عندها بالشراء على "اوطى " سعر.

ما يأخذنا الى سيناريوات اثنين :

١- السيطرة على المفاوضات والتحكم والضغط على المصارف ومصرف لبنان ،

والسيطرة والضغط على الحكومة من اجل فرض سياسات نقدية ومالية تناسبها .

٢- البيع على السعر الأعلى وهنا تكون قد اضاعت الفرصة على الدولة : فرصة ان تشتري دينها على السعر الواطي من اجل حمايته .

نعم يهودية لازار ثابته .

نعم مصالحها تتفق مع مصالح ايران وحزب الله في لبنان لأن ايران حاجة اسرائيلية ايديولوجية استراتيجية وتاريخية .

ناهيك عن حجم استثمار اليهود البالغ ٣٠ مليار دولار بايران.

مقالات مشابهة

الحريري عن دياب: لا افهم سبب هذا التعامل الدبلوماسي مع اصدقاء لبنان ومن المؤسف ان نسمع هكذا كلام من الحكومة عبيد يحذّر الطبقة السياسية من تشتيت قدرات الجيش واستنزاف حضوره "شباب المساجد - حراك صيدا" قدم طلب تحقيق حول سبب حريق النفايات باريش أردوتش يقرر الزواج من حبيبته بعد علاقة أثارت جدلاً واستمرت طويلاً الصايغ: من يتحمل المسؤولية... انتهى البيان حركة الأمة هنأت بالأضحى: لتحرير القدس من براثن العدو حمل تطبيق الهاتف المحمول تواصلوا معنا عبر

 

هل يستطيع لبنان تحقيق مبدأ الحياد؟

سوسن مهنا/إندبندنت عربية/29 تموز/2020

أثارت دعوة البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي إلى "العمل على إقرار نظام الحياد كبابِ خلاصٍ للبنان من عزلته المشرقية والغربية"، زوابعَ سياسيةً لم تهدأ فصولها بعد. أتت هذه الدعوة لتهزّ أركان "الستاتيكو السياسي" المسيطر منذ فترة طويلة، في حين جاءت مناشدته رئيس الجمهورية ميشال عون "التدخّل لرفع الحصار عن الشرعية والقرار الوطني الحر وتطبيق القرارات الدولية، وعدم إقحامه في الصراعات الإقليمية وإلحاقه بركب المحاور"، لتفتح الباب أمام إعادة خلط الأوراق السياسية في الداخل، وكدعوة أعلن عنها أنها ستكون بمثابة "لقاء حوار جامع لا يستثني أحداً". يأتي الطرح في توقيت حساس، مذكراً بهوية وفكرة لبنان منذ عهد الاستقلال عام 1943، ما فتح الباب على مصراعيه للنقاش حول الأسس التي نشأ عليها النظام اللبناني. ومن هنا، جاءت المواقف إما مرحبة وملاقية للراعي، وإما منددة منتقدة وحتى "مخونّة" لتوقيت الطرح وخلفياته. ويعرّف الحياد الدولي على أنه التزام تقطعه الدولة على نفسها بعدم التدخل في الشؤون الدولية، إذا كان هذا التدخل يفضي إلى استخدام القوة المسلحة. ويهدف الحياد إلى الحفاظ على مركز قانوني محدد يفرضه القانون الدولي للدول التي تمارس هذا الحق، وبذلك تتمتع هذه الدول بمجموعة من الحقوق ويلقى على عاتقها مجموعة من الواجبات ناشئة عن هذا الالتزام، وينتهي هذا الالتزام بانتهاء حالة الحياد.

أين لبنان من هذا المبدأ؟

وضع زعماء استقلال عام 1943، لاسيما الرئيسين بشارة الخوري ورياض الصلح، ميثاقاً وطنياً تعاهدت من خلاله الطوائف اللبنانية على تجربة خيار العيش المشترك في دولة مدنية ديمقراطية مستقلة، وانطلقت من سلبيتين خارجيتين تنصان على تنازل الطوائف الإسلامية عن حلم الوحدة العربية وفك الارتباط مع سوريا، لقاء تنازل الطوائف المسيحية عن الانتداب الفرنسي وفك الارتباط مع فرنسا، على أن يكون لبنان همزة وصل بين الشرق والغرب وأن لا يكون ممراً أو مقراً لأي مؤامرة ضد سوريا. شكك رئيس تحرير صحيفة "لوريان"، جورج نقاش حينها في هذه الخطوة، وكتب مقاله الشهير بعنوان "سلبيتان لا تصنعان وطناً". ومن ثم تبنت تسوية العام 1958 شعار "لا غالب ولا مغلوب"، ابتعاداً عن صراع محوري بغداد والقاهرة حينها، الذي لم ينتهِ إلا بتوافق أميركي /ناصري، وبعد دخول قوات المارينز إلى لبنان، حيث تمّ التوافق على قائد الجيش آنذاك فؤاد شهاب رئيساً للجمهورية. أما اتفاق "الطائف" عام 1989 والذي أنهى حرباً أهلية دامت 15 عاماً، فتحدث عن لبنان العربي الهوية والانتماء، والمنفتح على كل الثقافات، وهو ملتزم بميثاق جامعة الدول العربية وبعضويته في منظمة الأمم المتحدة.

لماذا طرح الحياد الآن؟

ينقسم اللبنانيون حول فكرة طرح الحياد اليوم. ويرى فريق أن الطرح يأتي كرد فعل على تمادي "حزب الله" بجر البلد وجعله تابعاً لمحور الممانعة أو المحور الإيراني في المنطقة، فتوجب على جهة معينة أن تطرح الفكرة كمدخل لإنقاذ لبنان.

أما الفريق الآخر، فيرى أن الحاجة اليوم إلى ما يجمع ويوحد اللبنانيين، بغية إيجاد مساحة مشتركة للتلاقي، ولا يجوز العمل على إثارة الانقسام الداخلي، وتفكيك قواه التي حمت لبنان، المتمثلة بالشعب والجيش والمقاومة. ولكن ألا يحتاج خوض الحروب في الإقليم من قبل "حزب الله" توافقاً وإجماعاً وطنيين، وهل استأذن "الحزب" شركاءه في البلد للذهاب إلى القتال في سوريا والتدخل في العراق واليمن؟

موقف "حزب الله" الرسمي

"اندبندنت عربية" سألت مسؤول العلاقات الإعلامية في "حزب الله" محمد عفيف، عن رأي أو تعليق "الحزب" من طرح البطريرك، فكان الرد أنه "لا تعليق على الطرح ولا على كلام البطريرك الآن، وحتى رئيس الكتلة البرلمانية محمد رعد لم يعلق على هذا الموضوع". وكان النائب رعد قد أشار إلى "أنّنا اطّلعنا على الموقف ونتابع ردود الفعل"، وذلك خلال زيارته إلى عين التينة، مقر رئيس مجلس النواب نبيه بري. هل من الممكن تحقيق الحياد اللبناني بوضع لبنان الجغرافي وحدوده المشتركة مع سوريا من جهة وإسرائيل من جهة أخرى؟ ما هي الموانع والعقبات؟ وهل تحقيق الحياد بحاجة لعقد سياسي اجتماعي جديد؟ وإذا كانت هناك دعوة إلى حوار من قبل البطريرك، فهل سيشارك "حزب الله".

لبنان ورقة ضغط في الاشتباك الأميركي- الإيراني

يقول وزير الإعلام السابق ملحم رياشي، "لأن حدود لبنان ضاغطة عليه، لا يمكن إلا تحقيق الحياد فيه". ويشير إلى أن "هناك موانع عدة تتعلق بمصالح خارجة عن إرادة اللبنانيين، لإبقاء لبنان ورقة ضغط في الاشتباك الأميركي-الإيراني الذي يشتد، وسوف يأخذ منحى أكثر خطورة في الأسابيع المقبلة". ويؤكد وجوب أن يقتنص لبنان الفرصة لإنقاذ نفسه، والابتعاد عن هذا التجاذب الذي قد يؤدي إلى تدميره، "بل تهديد لبنان الكيان والدور والرسالة في وجوده". يضيف رياشي أن "الحياد حاجة وطنية وشجاعة قومية للابتعاد عن صراعات وحروب الآخرين وهذا وحده كافٍ للبناء عليه برعاية أممية ومن دون تزلف أو انحيازات مسطحة وسخيفة". وعن المعارضة الشيعية التي قد تواجه هذه الدعوة، يقول "لا أعتقد، لأن الشيعة في أساس تكوين لبنان ويتعرضون مثلنا للحصار والانهيار نتيجة تورط لبنان في حروب لا تعنيه، بل على العكس معاً نبني وطناً أفضل محايداً وشجاعاً يدافع عن مصالحه كما سويسرا والنمسا وغيرهما".

ويتابع "نحن نريد الحياد لاستعادة البحبوحة والدور والثقافة والحضارة والرسالة والموقع، نريد الحياد ليعود لبنان إلى موقعه الطبيعي بين الأمم والشعوب، يبحث عن حلول لمشاكلها عِوَض أن يبحث عن مأكل بين القمامة أو عن كهرباء في سراجٍ من الزيت".

لبنان بلد محايد في الأصل

أستاذ القانون الدولي والعلاقات الدولية في الجامعة اللبنانية الدكتور حسن جوني يعتبر أن "الدولة اللبنانية محايدة في الأساس في كل ما له علاقة بالصراعات العربية- العربية، والنزاعات السياسية داخل كل قطر عربي، وأي دولة عربية تتعرض لحروب أهلية، فموقف لبنان موقف حيادي، حتى في الصراع في المنطقة بين إيران والسعودية وبعض دول الخليج، أو الصراعات داخل الجامعة العربية. وفي الحرب السورية، نأى لبنان الرسمي بنفسه عن التدخل، لكن في ما يتعلق بالصراع العربي الإسرائيلي أو الفلسطيني الإسرائيلي، فهو غير محايد، حيث تعتبر إسرائيل دولة عدوة".ويرى أن هوية لبنان واضحة في الدستور اللبناني، فهو بلد عربي ووطن مستقل ذات سيادة، لكن موقعه حساس جداً كمدخل في الشرق، وفي الصراع بين الشرق والغرب، وهو مرتبط بقضايا المنطقة، فهو عضو في الجامعة العربية، ومجلس الدفاع المشترك العربي، في حين يشكل وجود اللاجئين الفلسطينيين على الأراضي اللبنانية أزمة كبيرة ديمغرافية.

وعن موقف "حزب الله" من الحياد، يقول جوني إن "مواقف بعض الأحزاب في لبنان كحزب الله وحزب الكتائب، لا تعبر عن مواقف الحكومة اللبنانية"، مشيراً إلى أن "هناك فريقاً كبيراً من اللبنانيين له علاقة بالسعودية وفريقاً آخر له علاقات قوية جداً مع إيران، وهذا الصراع التاريخي يترجم على الأراضي اللبنانية". يضيف "عام 1958 كان الخلاف إما أن يكون لبنان مع حلف بغداد أي الغرب أو ضده، وانتهى بتسوية لا غالب ولا مغلوب، وفي الحرب الأهلية الأخيرة كان السؤال المطروح هل سيكون لبنان من أمن سوريا أو من أمن إسرائيل، وجاء اتفاق الطائف الذي وضع لبنان ضمن أمن سوريا، وانتهت الأمور بخروج سوريا وبإعادة التوازن نوعاً ما بين فريقين في المنطقة".

أما لماذا لم يعلق "حزب الله" على الطرح، يعتبر جوني أن الطرح قديم وسوف يغير في خريطة لبنان الديمغرافية، ولأن الطرح غير جدي، ذلك أن لبنان الرسمي محايد في الصراعات الإقليمية. وعن تدخل الحزب في النزاعات في المنطقة، بخاصة سوريا، يقول إن "حزب الله يحاول دائماً أن يبتعد عن النزاعات في المنطقة، وهو يركز جهوده في محاربة الإرهاب وإبعاده عن الحدود". وعن الموانع والعقبات التي تحول دون تطبيق الحياد، يعتبر أن "الحياد وحده لا معنى له لأنه بحاجة لمن يدافع عنه، وهذا ما حصل في قبرص. إذ كان هناك تعهد بحماية الجزيرة، لكن تركيا قسمت الجزيرة إلى قبرص تركية وأخرى يونانية. وعلى الرغم من وجود الأسطولين الإنجليزي والأميركي، لم يستطيعا حماية قبرص من التقسيم التركي. وفي حال العدوان على لبنان، سيكون عدم التوازن العسكري بين الجيش اللبناني والقوى العسكرية الإسرائيلية واضحاً، فمن سيدافع عن البلد؟". هل البلد بحاجة لعقد اجتماعي جديد؟ يرى جوني أن "أي عقد اجتماعي جديد سيهدد وحدة لبنان والعلاقات بين مكونات الشعب اللبناني، فالعقد الاجتماعي عام 1943 مر على أساس أن لا يكون لبنان ممراً ولا مقراً، وهاتان السلبيتان تحولتا عبر اتفاق الطائف إلى إيجابيتين، حيث أكد أن لبنان بلد عربي بعدما كان ذات هوية عربية، وأصبح وطناً نهائياً".

 

أوسع من كباش.. انه نظام إقليمي جديد!

طوني بولس صوت بيروت إنترناشونال/الاربعاء 29 تموز 2020

لا أحد يعلم إلى أي مدى قد يتطور الصراع الحالي بين إيران والولايات المتحدة الأميركية، وما إذا كان سيحكمه استمرار التصعيد الأمني والسياسي والاقتصادي، أو التسوية التي يسبقها بطبيعة الحال مفاوضات طويلة ومعقدة، لكن قراءة سريعة في الأحداث والتصريحات الصادرة عن الطرفين قد ترجح احتمالاً على آخر، أقلّه في المرحلة الحالية. الاحتمال المرجح يتحدث عما هو أبعد من تسوية او صراع انما يطال النظام الدولي الجديد الذي يشمل منطقة المشرق العربي، ويرتكز على ملامح اتفاق اميركي روسي قيد الانجاز والتبلور، ويخضع حالياً لفترة اختبار، ويتضمن التغاضي الاميركي عن تحول سوريا الى منطقة نفوذ للروس، مقابل التسليم بان يكون العراق وكذلك لبنان في دائرة النفوذ الاميركي في المنطقة. وفي الوقت الضائع تسعى بعض الدول الفاعلة في المنطقة وعلى رأسها تركيا وإيران فضلاً عن اسرائيل تسعى للإفادة من عملية رسم حدود المصالح والنفوذ القائمة حالياً وتسعى للحفاظ على مكاسبها ومصالحها فيها من جهة والى توسيع نطاق هذه المصالح والمكاسب، كما تحاول تركيا التحرك والتدخل من سوريا المجاورة لها وامتداداً حتى ليبيا. المهم في هذا السياق هو ان لبنان يدخل في قلب الاهتمامات الاميركية سواء كساحة يراد من خلالها استهداف المحور الذي يمثله حزب الله، او ككيان يتمسك الاميركيون ببقائه ساحة نفوذ لهم في الوضع الجديد او المقبل. الا ان ما يجري حالياً، وايلاء واشنطن الأولوية في اهتمامات عدد من كبار مسؤوليها وعلى رأسهم وزير الخارجية مايك بومبيو يشي بان شيئاً كبيراً يتم العمل عليه منذ فترة وحان وقت قطافه اميركياً وقد انطلق عملياً لدى صدور قانون العقوبات ضد حزب الله امام الكونغرس قبل فترة غير قصيرة، وهو القانون الذي لم يكن سوى واحد من الخطوات التي يراد للملحق اللبناني ان يتضمنها. والسلوك الاميركي في هذا السياق ينطلق من ان المطلوب دائما في التعاطي مع المحور الايراني هو تتالي المفاجآت ضده، اي ان هذا المحور المطلوب اميركياً يجب ان يتلقى ضربة مفاجئة قبل ان يستوعب الضربة المفاجئة التي كان تلقاها، وكذلك بالنسبة للضربة الثالثة والرابعة في سياق متصاعد يراد منه اغراق المحور بسلسلة من نتائج الضربات المفاجئة وبشكل يضمن شله وعدم تمكينه من الرد على الخطوات الاميركية. وعلى كل المستويات، تشير الامور الى ان الاشهر القليلة المقبلة ستشهد احتداماً من نوع جديد وأخطر للصراع بين المعسكرين، وهو ما يطرح على لبنان تحديات لا شك بانها ستكون من النوع المفصلي والتاريخي، مثلما ستكون المنطقة كلها امام هذا النوع من الاحداث التي ستؤسس لحقبة جديدة يمكن الوصول اليها بالحروب والمزيد منها، ويمكن الوصول اليها باتفاق ليس ما نشهده حالياً في طول المنطقة وعرضها سوى كباش للي ذراع من قبل كل طرف للآخر للوصول اليه.

 

لبنان لامَس فنزويلا... فماذا تفعل الجثة؟

طوني عيسى/الجمهورية/29 تموز/2020

ما يجري لا يصدقه أحد. حتى الصديق الفرنسي جان إيف لودريان، الذي جاء يرشد اللبنانيين إلى طريقة لتخفيف الوجع، غادر كئيباً ومصدوماً وفاقداً الأمل مرّة أخرى. لقد استنتج في بيروت أنّ هناك نوعين من البشر في السلطة: هناك العاجزون الذين يكابرون ويزايدون ويظنّون أنهم يحققون الإنجازات. وهناك النافذون الذين يُحرقون البلد من أجل مصالح صغيرة وكبيرة. فهل مسموح أن يستمرَّ هؤلاء جميعاً في مصادرة البلد؟ في خلال 24 ساعة، جرى حدثان لا يقلّ أحدهما أهمية عن الآخر: تدهور الأمن جنوباً حيث تزعزع الاستقرار الشكلي هناك، وتدهور تصنيف لبنان الائتماني حيث تزعزع ما بقي من رصيد للبنان وسمعة مالية ونقدية واقتصادية. تجاه الحدثين، جاءت ردّات فعل الطبقة السياسية معيبة فعلاً. وهو ما يؤكد صحة الانطباعات التي خرج بها كل الموفدين الدوليين والعرب الذين جاؤوا يحاولون إنقاذ ما أمكن. وخلاصة هذه الانطباعات هي: في الحكم هناك جثة لا حياة فيها. فعبثاً نحاول الإنعاش.

تعاطَت الحكومة مع الحدث الجنوبي وكأنه جرى في بلد آخر، مع أنه كان يمكن أن يتطوّر إلى ما يشبه كارثة حرب تموز 2006. وكان المسؤولون يتابعون الوقائع بالراديو والتلفزيون ومواقع التواصل وبيانات إسرائيل وحزب الله، مثل أيّ مواطن عادي، لأن لا علاقة لهم بما يجري.

الحكومة تعاطت مع الأمر جنوباً على طريقة سارحة والربّ راعيها. لكنها نبشت من الأرشيف بيانات التحدّي والتصدّي لتكون جاهزة وتغطّي العجز. طبعاً، أليست ميزات الزوج المخدوع أن يكون آخر مَن يعلَم؟

وكما في ملف الأمن، كذلك في الملف المالي. الجثة لم تجد ما يستأهل التفاعل مع تقرير موديز الصادر في أخطر توقيت. هي تعاطت معه وكأنه يتناول فنزويلا مثلاً، وليس لبنان، علماً أنّ حدثاً من هذا النوع، في ظروف لبنان البالغة الدقّة مالياً ونقدياً واقتصادياً، كان يستوجب إعلان حال استنفار شاملة.

وعلى سيرة فنزويلا، وفيما خبراء المال يحذّرون من وصول لبنان إلى الوضعية البالغة السوء التي تغرق فيها تلك الدولة، جاء خفض تصنيف لبنان من Ca إلى C ليضعه في موقع فنزويلا نفسه من حيث التصنيف، أي الأدنى على الإطلاق. وهذا الأمر استرعى اهتمام العديد من الخبراء العالميين والوكالات المتخصِّصة، ومنها بلومبرغ. تُرجِّح موديز أن تتجاوز خسائر حاملي السندات، بسبب التخلف الحالي، نسبة 65 %. وتصف المؤسسات بأنها ضعيفة جداً وعاجزة، وترى أنّ انهيار العملة والتضخم يؤجِّجان بيئة غير مستقرة إطلاقاً، فيما تنعدم الخطوات الرئيسية في اتجاه إصلاح معقول.

ولذلك، في تقدير الوكالة، لن يأتي الدعم التمويلي الخارجي الرسمي لمواكبة إعادة هيكلة الديون الحكومية، فيما هناك احتمال عالٍ جداً لتعرّض الدائنين من القطاع الخاص لخسائر كبيرة.

حتى الآن، تلتزم الحكومة الصمت تجاه هذا التقرير الذي سيجعل الوضع أكثر صعوبة بكثير، سواء في المفاوضات مع صندوق النقد الدولي أو مع الجهات المانحة الأخرى، وسيزيد المصاعب والضغوط على القطاعات المالية.

ويقول أحد الخبراء بسخرية: نخشى أن تخرج الجثة عن صمتها وتتَّهم موديز بالتآمر عليها. فمن المذهل مثلاً أن يشنّ رئيس الحكومة حسّان دياب هجوماً على فرنسا، الأم الحنون التي ما زالت تمارس طقوس التضحية من أجل لبنان، وتتحمّل أقصى درجات الصبر لمساعدته.

يضيف: الفرنسيون يريدون إنقاذ لبنان رغماً عنه، فيما مسؤولوه يتهربون من الأسئلة المتعلقة بالإصلاح. وبدلاً من شكر فرنسا على جهودها الحثيثة منذ سيدر وقبله وبعده، وعلى المليارات التي وفّرتها للبنان من مؤتمرات الدعم المتتالية، يتجرّأ البعض على انتقادها وتخوينها.

وفي لحظة معينة، يمكن للفرنسيين أن يقولوا للبنانيين: خَلَّفناكم ونسيناكم. دَبّروا راسكم بين الأميركيين والإسرائيليين والإيرانيين وسواهم واتركونا. عندنا همومنا، ولا تحمّلونا بعد اليوم وصيَّة الـ10 مليارات دولار من سيدر! وتكفي مهزلة الخلاف الداخلي حول الأرقام، والتهرّب المثير للدهشة من أي تحقيق أو تدقيق جنائي، تحت ذرائع مختلفة، بحيث يجري القفز من شركة إلى أخرى من دون أي مبرّر منطقي. وتريد الجثة إقناع الرأي العام العالمي بأنّ هذا هو الإصلاح. ومَن لا يصدِّق يكُن خائناً. وصحيح أنّ باريس لا تفعل كل هذا للبنان من أجل سواد عينَيه، بل من أجل المصالح الفرنسية والفرانكوفونية في الشرق الأوسط أيضاً، ولكن، على الأقل، هي تبقى الصديق التقليدي الذي يحظى بتقدير كل القوى الإقليمية والدولية المتصارعة، وعلاقة لبنان بها لا تثير حساسيات أحد. وثمّة من يخشى أن تتَّجه الطبقة السياسية، من خلال هذه الحكومة- الجثة، نحو الأسوأ والأخطر. فلا تكتفي بالتهرّب من الإصلاح، بل تهاجم القوى الدولية المطالبة بالإصلاح وتخوِّنها، كما هاجمت الشعب الذي انتفض وطالب بالإصلاح وخَوّنته. وبذلك، لا يبقى للبنان صاحب في المجتمع الدولي كي يمدُّ إليه يد المساعدة. المشكلة تكمن في السؤال الآتي: هل سيُتاح للشعب اللبناني أن يتخلص من هذه الطبقة؟ وهل سيقوم بدفن هذه الجثة قبل أن تقوم هي بدفنه؟

 

النقيب يردّ على الحملة: إنها السرّية المهنية

مريم سيف الدين/نداء الوطن/29 تموز/2020

مرة جديدة يجد نقيب المحامين ملحم خلف، الذي لقّب بـنقيب الثورة نفسه عرضة لانتقاد شريحة كبيرة ممن شاركوا في انتفاضة تشرين ودعموه لبلوغ منصبه. فبعد موقفه الرافض لشتم المسؤولين، عاد اليوم ناشطون وجمعيات مدنية للتعبير عن امتعاضهم من آداء خلف، بعد أن أصدرت قاضية الأمور المستعجلة في بيروت، هالة نجا، قراراً يقضي بحجب الموقع الالكتروني (ش.م.ل) (shinmimlam.com) الذي يتولى نشر بيانات السجلّ التجاري في لبنان، بطلب من نقابة المحامين. وفي حين يتمسك النقيب بموقفه رافضاً نشر أسماء المحامين الموكلين عن الشركات التجارية، معتبراً في حديث لـنداء الوطن، أن الأمر يمس بالسرية المهنية للمحامي، يواجهه المعترضون على قراره، مستندين أيضاً إلى نصوص قانونية، وإلى مبدأ الحق بالوصول إلى المعلومات. كذلك يرى هؤلاء أن خلف يحاول حجب معلومات متاحة أساساً أمام الجميع، معتبرين أن الموقع لم يكشف جديداً وإنما قدم معلوماته بشكل أذكى وأكثر ترابطاً.

وعبّر ناشطون وجمعيات عن استغرابهم عندما اكتشفوا أن القرار القاضي بحجب الموقع إلى حين إزالة أسماء المحامين منه، والصادر بتاريخ 16 حزيران 2020، أتى بناء على طلب من نقابة المحامين في بيروت. واستند القرار على اعتبار أن المعلومات المنشورة عن المحامين على الموقع ليستْ معدّة لإطلاع الجمهور ولا تدخل في عداد البيانات الواجب نشرها في السجل التجاري وأن نشرها هو بمثابة تعدٍ على بيانات ذات طابع شخصي. كما رأى القرار أن لنقابة المحامين الصفة لتقديم الطلبات الرامية إلى رفع التعدي عن حقوق عائدة للمنتسبين إليها ومن بينها حقهم في حماية بياناتهم. علماً بأن الموقع يورد معلومات عن شبكات أعمال النقيب نفسه والشركات التجارية التي يتوكل عنها.

وتعليقاً على القرار، اعتبر المدير التنفيذي لـالمفكرة القانونية، المحامي نزار صاغية أن من واجب نقابة المحامين التراجع عن الدعوى احتراماً لحق المجتمع بالاطلاع على المعلومات والتزاماً منها بتصورها عن نفسها كنقابة للحريات وبمطالبها بأعمال الشفافية والمحاسبة. ورأى أن القرار ينتهك الشفافية وحق الوصول للمعلومات ويجرد المجتمع من وسيلة هامة لاكتشاف شبكات المصالح، معتبراً أن القرار يناقض تماماً تصور النقابة كنقابة للحريات. واستند صاغية إلى المادة 22 من قانون التجارة التي تجعل سجل التجارة متاحاً للجمهور بكل ما يخص المعلومات الوافية عن المؤسسات التجارية ومنها أسماء محاميها، أن تصبح هذه القيود سرية بحجة ورود اسماء محامين فيها هو بمثابة إنكار علانية المحاكمة حفظاً لسرية المحامي الذي يترافع فيها. فلنحمِ حقنا بالشفافية، يضيف صاغية. من جهته أكد خلف عبر نداء الوطن إصراره على تطبيق القرار، بل وتعهد بالادعاء على أيّ موقع يقوم بإعادة نشر المعلومات، فممنوع الوصول إليها. وفي حين يستند صاغية في اعتراضه على القرار على المادة 22 من قانون التجارة، يستند خلف في دفاعه عن القرار على المادة 26 منه، فقد حددت المادة 26 من قانون التجارة البيانات الواجب نشرها من السجل التجاري والتي لا تشير إلى وجوب نشر إسم المحامي. لكن المادة لم تمنع نشر الإسم. ويؤكد خلف رفضه المسّ بالسريّة المهنية للمحامين، فلا يمكن التطاول على السرية المهنية للمحامين ونحن مؤتمنون على حقوقهم. استند طلب النقابة على المادة 87 من قانون المعاملات الالكترونية، والتي تحدد بأنه لا يمكن معالجة البيانات ذات الطابع الشخصي وتتحدث عن سلامة البيانات وأمنها. ويشكو خلف من طريقة جمع الموقع للبيانات ومعالجتها. إذ يجمع الموقع أسماء المحامين ويربطها بالشركات التجارية التي يعملون لصالحها. ويشير النقيب إلى أن طلب النقابة كان محصوراً بإزالة أسماء المحامين من قاعدة البيانات، لكن ولأن هوية صاحب الموقع مجهولة ولا يمكن التوجه إليه بالطّلب، صدر القرار بحجب الموقع حتى إزالة المعلومات المرتبطة بالمحامين.

 

الأزمة تُعرّي لبنان من العلامات التجارية

خالد أبو شقرا /نداء الوطن/29 تموز/2020

لم يظن أصحاب تراخيص الامتياز ان اطفاء الشمعة 14 من عمر مشروعهم سينشر العتمة في كل الوطن. فعندما اجتمعوا في العام 2006 ببوتقة الجمعية اللبنانية لتراخيص الامتياز أو ما يعرف بـ الفرانشيز، كانوا يهدفون إلى اضاءة البلد بعلامات تجارية تحفّز التغيير وتحقق الرخاء الاقتصادي والمجتمعي.

في المجمعات التجارية الكبيرة، كما في الكثير من الاسواق التجارية أطفأت الكثير من المؤسسات انوارها وانسحبت بهدوء. لم يبق من أثرها إلا علامة تجارية ملونة، مبدعة وجميلة تدل على ان هذه الماركة مرت من هنا!

معاناة العلامات التجارية

العلامات التجارية المنضوية تحت جمعية الفرانشيز تقسّم إلى قسمين: أصحاب الامتياز FRANCHISORS وهي الشركات والعلامات التجارية المحلية التي تقدم المنتجات والخدمات بقالب مبدع وبمفهوم حديث ومتطور. والامتيازات FRANCHISEES وهي العلامات التجارية الاجنبية المستجلبة إلى لبنان عبر وكلاء لبنانيين أو أجانب تقدّم الخدمات بنفس الجودة والنوعية التي تعمل بها هذه المؤسسات في الخارج.

شكلت هذه العلامات على مدار السنوات الماضية رافعة للاقتصاد اللبناني. فهي تساهم سنوياً بنحو 4 في المئة من الناتج المحلي الاجمالي أو ما يشكل 2.3 مليار دولار، في حال اعتبار ان الناتج كان يقدر بـ 58 ملياراً في السنوات الاخيرة. وهي تضم سلعاً ومنتجات تتوافق مع جميع الميزانيات. حتى انه يستحيل على أي قاطن في لبنان ان يمضي يوماً من دون ان يستهلك واحداً أو أكثر مما تقدمه. هذه المروحة الواسعة من المؤسسات في الصناعة والمطاعم والملبوسات والاكسسوارات وأدوات التجميل تتأثر تباعاً بالازمة، إنما بنسب متفاوتة لغاية الآن، يقول رئيس جمعية تراخيص الامتياز في لبنان يحيى قصعة. فـقطاع بيع التجزئة للأدوات المنزلية والملابس والمنتجات الفاخرة كالساعات يتدهور بشكل أسرع من غيره. وقد بلغت نسبة التراجع في هذه المجالات في نهاية العام 2019 حوالى 50 في المئة عن العام 2012. في حين ان قطاع الاستشفاء مثلاً ومستحضرات التجميل كان أفضل حالاً.

لعنة الأزمة

لعنة الأزمة الاقتصادية تلاحق أصحاب الامتياز والامتيازات من دون تفرقة، ولو ان الامتيازات تظهر انها متضررة أكثر. فهذه الاخيرة ملزمة بتطبيق شروط المؤسسات الام واحترام المواصفات العالمية في الشكل والمضمون. وهو ما أصبح يرتب عليها عبئاً كبيراً في ظل تراجع حركة البيع واضطرارها إلى الاستيراد بالدولار في حين انها تبيع بالليرة اللبنانية. وبحسب الـ FRANCHISEE وائل سنو فان المستهلك يقارن دائماً بين اسعار المنتجات الموجودة في لبنان مع مثيلاتها في الخارج. وبالتالي فان الاختلاف بالسعر نتيجة الازمة النقدية سيفقده الثقة بالتاجر اللبناني ويدفعه إلى الاحجام عن الشراء. هذا الواقع دفع العديد من العلامات التجارية مثل شركة Adidas إلى اتخاذ القرار بالانسحاب من السوق اللبناني. فأسعار منتجاتها في لبنان ستصبح أعلى من الاردن بعدة مرات. وهو الامر الذي يضر بسمعة وصدقية العلامة التجارية. هذا ويتعاظم الخلاف بين مستوردي الامتيازات والمؤسسات الام في الخارج على طريقة دفع حقوق الملكية. فهل ندفع مثلاً على اساس سعر 4 آلاف أم 10 آلاف في ظل التقلبات المستمرة بسعر الصرف، يسأل سنو ليضيف انه بجميع الحالات نتحمل خسائر كبيرة وتراجعاً هائلاً في حجم البيع تجاوز نسبة الـ 50 في المئة في الكثير من القطاعات. والاخطر، برأيه، هو ارتفاع معدلات التهريب وادخال نفس البضائع وبيعها بأسعار أقل من اسعارنا. لان المهربين لا يدفعون الضرائب والرسوم وحقوق الملكية وغيرها الكثير من التكاليف. الأخطر ان معظم مستوردي الامتيازات بدأوا يتحدثون جدياً عن الموعد الأخير للاقفال وهو لن يتجاوز بالنسبة للكثير منهم نهاية هذا العام.

أصحاب الامتياز يغادرون

لكن هذا لا يعني ان ظروف اصحاب الامتياز المحليين افضل حالاً. فهم يواجهون أيضاً مشاكل كبيرة بالاستيراد. وبحسب مدير العمليات في محلات عبد الرحمن الحلاب قصر الحلو رنيم حلاّب فان تراجع حجم السيولة يعتبر المشكلة الاساسية التي تواجه اصحاب الامتياز لاستيراد المواد الاساسية وتصدير متطلبات الفروع المنتشرة في الخارج. بالنسبة إلى مؤسسة قصر الحلو فان استيراد مواد الصناعة مثل الفستق والحليب والطحين أصبح مكلفاً جداً وهو يتطلب وجود سيولة كبيرة بشكل دائم. وبالتالي فان عدم القدرة على الدفع يعني عدم القدرة على التصنيع وارسال البضائع إلى الفرانشيز اي المؤسسات الموجودة في الخارج. المصنع الاساسي لـ قصر الحلو موجود في لبنان مضافاً اليه 11 فرعاً في الداخل و5 فروع في الكويت وفرعين في المملكة العربية السعودية وفرع واحد في الاردن. والخطورة بحسب حلاّب ان علامات الامتياز المنتشرة في الخارج لن تستطيع الصمود في حال كانت الوحدة المركزية لها الموجودة في لبنان غير قادرة على الصمود. الامر الذي سيضطرنا إلى نقل أعمالنا الى الخارج، واقفال عدد من فروعنا في الداخل من أجل تخفيض الاكلاف.

فقدان المقدرة على المقاومة

ما يجري مع الحلاب ينطبق على 1100 علامة تجارية منتشرة في لبنان تمتلك 5700 فرع. تشكل حصة اللبنانيين مانحي الامتياز منها نحو 48 في المئة. وهو يعتبر معدلاً مرتفعاً للبنان في خلق العلامات التجارية بالمقارنة مع غيره من البلدان. إلا ان المشكلة التي تواجه هذه العلامات اليوم تتمثل في حالة عدم اليقين التي تحيط بالمستقبل، يقول قصعة. فلو كان لهذه الازمة وقت زمني محدد وواضح، وبصيص نور في نهاية هذا النفق لكان الكثر من أصحاب العلامات مستعدين للصمود والتضحية في سبيل تقطيع المرحلة. أما انعدام الأمل وعدم وجود رؤية واضحة وشفافة، فقد قضيا على الثقة التامة بالبلد وقطعا نفس المستثمرين وافقداهم القدرة على الصراع من أجل البقاء. وهناك اشخاص بدأوا يسلمون بالامر الواقع، الأمر الذي يشكل الخطر الحقيقي على هذه العلامات من الاستمرار.

 

خرق عربي في ملف النازحين ودعم مالي للعودة؟

راكيل عتيِّق/الجمهورية/29 تموز/2020

في ظلّ المراوحة في ملف النازحين السوريين دولياً في انتظار الحلّ السياسي الشامل في سوريا وتوقّف العودة الطوعية التي كان ينظّمها الأمن العام اللبناني بعد قرار النظام السوري إقفال حدوده مع بروز جائحة كورونا، أتت زيارة الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية السفير عبد الرحمن الصلح مبعوثاً رسمياً من الجامعة لوزير الشؤون الإجتماعية رمزي المشرفية، لتكسر الجمود في هذا الملف، أقلّه شكلياً في انتظار تبلور نتائجها، بعد تأكيد الصلح ترحيب الجامعة بخطة العودة التي أقرّت في مجلس الوزراء، مُبدياً الاستعداد للدعم على الصعيدين السياسي والمالي.

خلال الأسبوع الفائت، زار الصلح ونائبه الدكتور يوسف السبعاوي، المشرفية، وجرى البحث في ملف النازحين. وبحسب معلومات الجمهورية، جرى هذا اللقاء بناءً الى طلب الصلح، الذي قال خلاله إنّه مبعوث بزيارة رسمية من الجامعة العربية للبحث في ملف عودة النازحين السوريين الى بلادهم.

وتؤكد مصادر مطّلعة على هذا اللقاء، إنّ الصلح نقل ترحيب الجامعة بإقرار لبنان خطة وطنية لإعادة النازحين للمرة الأولى منذ 9 سنوات، وأبدى استعداد جامعة الدول العربية للمساهمة والمساعدة في إتمام هذه الخطة، إن عبر تجيير الدعم المالي أو الإحاطة والدعم السياسيين للدولة اللبنانية في عملية تنفيذ هذه الخطة. كذلك وعد بأن يجري الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية السفير حسام ذكي زيارة قريبة لبيروت في إطار المتابعة بنحوٍ فعّال لهذا الملف، وللتنسيق والتعاون مع لبنان بنحو حثيث لتذليل أي عقبة وتفكيك أي عائق يحول دون إتمام عودة النازحين الى سوريا.

وعلى رغم انفتاح بعض الدول العربية على النظام السوري جزئيّاً، ما زال قرار تجميد مقعد دمشق في الجامعة العربية سارياً، كذلك لا تزال علاقات غالبية الدول العربية، لا سيما منها الخليجية، مُفرملة مع دمشق. على رغم ذلك، أبدى الصلح تفهّم الجامعة الشديد والواضح لشمول خطة ا&