المنسقية العامة للمؤسسات اللبنانية الكنديةLCCC/

نشرة الأخبار العربية ليومي 28 تموز/2020

اعداد الياس بجاني

في أسفل رابط النشرة على موقعنا الألكتروني

http://data.eliasbejjaninews.com/eliasnews19/arabic.july28.20.htm

أرشيف نشرات أخبار موقعنا اليومية/عربية وانكليزية منذ العام 2006/اضغط هنا لدخول صفحة الأرشيف

 

اقسام النشرة

عناوين أقسام النشرة

عناوين الزوادة الإيمانية لليوم

أيُّها الفَرِّيسِيُّون، تُطَهِّرُونَ خَارِجَ الكَأْسِ وَالوِعَاء، ودَاخِلُكُم مَمْلُوءٌ نَهْبًا وَشَرًّا

 

عناوين تعليقات الياس بجاني وخلفياتها

الياس بجاني/ حزب الله وإسرائيل في خندق نفاقي ومسرحي وهوليودي واحد

الياس بجاني/حزب الله وإيران وإسرائيل دافنين الشيخ زنكي سوى وكل يوم بيحفرولوا أكثر وكما سوى

الياس بجاني/زمن سحسوحي لاهي بامتياز

الياس بجاني/مش كتير فرق بين شربل نحاس ونجاح واكيم ومحمد رعد..العداء للهوية اللبنانية يجمع بينهم

الياس بجاني/بطل دونكيشوتي وزلم أغبياء وصنوج وصنميون وهوبرجيي

الياس بجاني/محور الممانعة وحزب الله الإرهابي ونظام الأسد الكيماوي هم نقيض كل ما هو لبنان ولبناني وحضارة وإنسانية وحقوق.

 

عناوين الأخبار اللبنانية

موديز": خفض تصنيف لبنان الائتماني من (CA) إلى (C)

المجلس العالمي لثورة : دعاوى حزب الله هي زخم للاغتراب اللبناني بالدفع لتنفيذ القرار 1559

تيننتي للوطنية: عاد الهدوء إلى المنطقة واليونيفيل تحافظ على وجودها على الارض إلى جانب القوات المسلحة اللبنانية

المقاومة الاسلامية: لم يحصل أي اشتباك أو إطلاق نار من طرفنا وإنما كان من طرف العدو الخائف والقلق والمتوتر

حزب الله يرد على مقتل احد عناصره في سوريا باستهداف دبابة اسرائيلية..و الجيش الإسرائيلي يعلن إنتهاء الاشتباكات

الجيش الإسرائيلي يعلن تفاصيل ما حصل جنوب لبنان

إسرائيل ردًا على بيان حزب الله: العملية موثقة!

نتنياهو: “الحزب” ولبنان يتحملان المسؤولية!

نتنياهو بعد التصعيد الحدودي: «حزب الله» يلعب بالنار

توتر حدودي… واسرائيل تطلب من السكان التزام منازلهم

وكالة IntelSky الإخبارية: هذه حقيقة الاشتباك على الحدود الجنوبية

وزير إسرائيلي يهدد “السيد” : اللقاء مع سليماني بات قريبا جدا

واشنطن: “الحزب” يهدّد استقرار لبنان

 مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاثنين 27/7/2020

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 27 تموز 2020

 

عناوين المتفرقات اللبنانية

لقاء سيدة الجبل: كيف يمكن استمرار الشراكة الوطنية مع مجموعة استخدمت سلاحها للقتل داخل لبنان؟

نداء الوطن/عباس ابراهيم إلى بكركي تمهيداً لزيارة "حزب الله"/معركة "لقيطة" على الحدود... والدولة على "الحياد"!

حزب الوطنيين الأحرار: يجدّد حزب الوطنيين الأحرار إيمانه بقدرة اللبنانيين على مواجهة الظروف الصعبة التي يمرّون

مراد في ذكرى شهداء السريان: لتطبيق القرار 1559 ثم الحياد والفديرالية

رد الدكتور توفيق هندي على سلسلة تصريحات للسفير الايراني في لبنان قائلا/د.توفيق هندي/الكلمة اولاين

الثورة 2"... أسيرة موجات "كورونا"

 

عناوين الأخبار الإقليمية والدولية

أردوغان: إعادة فتح آيا صوفيا للعبادة ميلاد أمة من جديد

دعم سعودي كامل لموقف مصر في أزمة ليبيا

الرياض والقاهرة شددتا على الحل السياسي... والجيش الوطني «جاهز» لصد تركيا بحراً

السراج يتجاهل التوتر في «المتوسط»... ويصر على تنفيذ تفاهماته مع تركيا والفرنسي برناد ليفي يحرج حكومة «الوفاق» بكشف تفاصيل زيارته المثيرة للجدل

رئيس الأركان المصري يشهد اصطفافاً للقوات على الحدود الغربية

روسيا ترسل مقاتلة لاعتراض طائرة تجسس أميركية فوق البحر الأسود

لقاء جديد حول سد النهضة برعاية الاتحاد الأفريقي

بوتين وإردوغان يحضّان أرمينيا وأذربيجان على إجراء محادثات سلام

 

عناوين المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

لبنان: سجال سيد البطريركية وسيد حزب الله!/محمد قواص

مآلات الانهيار.. ومآلات الحياد/رضوان السيد/أساس ميديا

مباراة "استاد مزارع شبعا" انتهت بالتعادل/زياد عيتاني/أساس ميديا

ليس لنا إلّا الله... و«الصندوق»/عبدالله بو حبيب/مون ليبون

ماذا حدث بمزارع شبعا: ردّ فاشل أم مسرحية إسرائيلية؟/سامي خليفة/المدن

جرعات المقويات لا تنقذ لبنان/سام منسى/الشرق الأوسط

لاجئ وعودة لاجئ يرفضها/سمير عطا الله/الشرق الأوسط

الخائفون من «القرن الصيني»/غسان شربل/الشرق الأوسط

نقطة تحول مهمة للقوات البحرية الأميركية/جيمس ستافريديس/الشرق الأوسط

إيران ضربت التقدميين وبنت يسارا جديدا/"د. وليد فارس/انديبندت عربية

 

عناوين المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

رئيس الجمهورية استقبل عويدات ورحمه وافرام

حتي:  لبنان ملتزم ال 1701 وسندافع عن أرضنا ضد أي عدوان

الراعي استقبل شمعون وفرعون وحماده وحلو مؤكدين حياد لبنان وتحييده

فيروزنيا من دار الفتوى: لن نبخل بأي مساعدة أو دعم يطلب منا وإذا أقدم العدو على ارتكاب حماقة لا شك ان هناك ضربة أقسى بانتظاره

باسيل : لا يجب ان نسقط من يدنا قدرة الدفاع عن لبنان بمواجهة اسرائيل ولولا معادلة القوة هل كان بامكاننا الحديث عن نفط وغاز؟

 

في أسفل تفاصيل النشرة الكاملة

الزوادة الإيمانية لليوم

أيُّها الفَرِّيسِيُّون، تُطَهِّرُونَ خَارِجَ الكَأْسِ وَالوِعَاء، ودَاخِلُكُم مَمْلُوءٌ نَهْبًا وَشَرًّا

إنجيل القدّيس لوقا11/من37حتى41/”فيمَا يَسُوعُ يَتَكَلَّم، سَأَلَهُ فَرِّيسيٌّ أَنْ يَتَغَدَّى عِنْدَهُ. فَدَخَلَ وَٱتَّكأ. وَرَأَى الفَرِّيسِيُّ أَنَّ يَسُوعَ لَمْ يَغْتَسِلْ قَبْلَ الغَدَاء، فَتَعَجَّب. فَقَالَ لَهُ الرَّبّ: «أَنْتُمُ الآن، أيُّها الفَرِّيسِيُّون، تُطَهِّرُونَ خَارِجَ الكَأْسِ وَالوِعَاء، ودَاخِلُكُم مَمْلُوءٌ نَهْبًا وَشَرًّا. أَيُّها الجُهَّال، أَلَيْسَ الَّذي صَنَعَ الخَارِجَ قَدْ صَنَعَ الدَّاخِلَ أَيْضًا؟ أَلا تَصَدَّقُوا بِمَا في دَاخِلِ الكَأْسِ وَالوِعَاء، فَيَكُونَ لَكُم كُلُّ شَيءٍ طَاهِرًا”.

 

تفاصيل تعليقات الياس بجاني خلفياته وتغريدات متفرقة

حزب الله وإسرائيل في خندق نفاقي ومسرحي وهوليودي واحد

*باختصار، فإن  حزب الله لا هو مقاومة ولا هو محرر ولا عدو لإسرائيل. بل عدو للبنان ولكل ما هو لبناني، ولكل العرب شعوباً ودولاً وتاريخياً وثقافة وهويات، والأخطر فهو ورعاته الملالي هم أعداء البشرية والإنسانية والحضاررة والعلم والسلم العالمي.

والحقيقة التي نعيشها مسلسلات هوليودية ومسرحيات نفاق ودجل متتالية تبين أن الحزب الإيراني هو حاجة إسرائيلية وفي خدمتها وحارس لحدودها..وعشتم وعاشت المقاومة التفنيص والدجل.

الياس بجاني/27 تموز/2020

http://eliasbejjaninews.com/archives/88915/%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d8%ad%d8%b2%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d9%84%d9%87-%d9%88%d8%a5%d8%b3%d8%b1%d8%a7%d8%a6%d9%8a%d9%84-%d9%81%d9%8a-%d8%ae%d9%86%d8%af%d9%82-%d9%86/

من المؤكد وكما تبين مجريات وتطورات الأحداث في لبنان منذ العام 1982 وفي جنوبه تحديداً فإن حزب الله الإرهابي والإيراني والمذهبي والمعادي للعرب ولدولهم ولشعوبهم ولثقافتهم ولتاريخهم هو حاجة إسرائيلية عسكرية وتكتيكية ملحة.

ولأنه حاجة وضرورة فإن إسرائيل بإعلامها وجنرالاتها ومعلقيها وكتابها والرسميين على أعلى مستوى وكلما ضعف أو وقع حزب الله في ضيقة تنبري لتضخيم دورة والنفخ في نوعية وإحجام مخازن أسلحته ملقية الأضواء على ما تدعيه أخطاره وقوته ونوعية صواريخه التي تهدد كما تقول العمق الإسرائيلي.

وبالعودة إلى ما قبل العام 2000 وخلال وجود إسرائيل في الشريط الحدودي وحتى يوم انسحابها منه سنة 2000 لم يطلق الحزب رصاصة واحدة على أي جندي أو موقع عسكري إسرائيلي، بل كان يحارب أهالي الشريط اللبنانيين ويغتال قادتهم ويلغم طرقاتهم ويمارس الإرهاب في بلداتهم وقراهم.

وفي هذا السياق المصلحي والتكتيكي والتنسيقي جاء تفاهم نيسان الموقع في 30 حزيران 1996 والذي كان عرابه رئيس الوزراء اللبناني الرحل رفيق الحريري (نص الاتفاق في أسفل الصفحة) الذي شرعن لحزب الله مهاجمة وقتل أبناء الشريط الحدودي اللبنانيين من كل المذاهب وموافقته على عدم التعرض للجيش الإسرائيلي لا داخل الشريط ولا في الداخل الإسرائيلي.

هذا وكان العماد ميشال عون المنفي يومها في باريس انزعج من هذا التفاهم الهرطقي وكتب تعليقاً ينتقده ويعريه من المصداقية نشر تحت عنوان: ” تفاهم نيسان، اتفاق أمني ومقاومة بالتراضي”. نص التعليق موجود في أسفل الصفحة.

ويوم انسحبت إسرائيل من الجنوب عام 2000 لم تجري أية مواجهة بين الحزب والجيش الإسرائيلي خلال انسحابه والحزب لم يدخل الشريط الحدودي إلا بعد عدة أيام على إتمام الانسحاب وعلى تفكيك جيش لبنان الجنوبي ومغادرة معظم قادته وعسكره إلى إسرائيل.

في هذا الإطار فإن كثر من المحللين والكتاب الإسرائيليين والغربيين والعرب ذكروا ووثقوا فيما بعد بأنه كان هناك اتفاق سري بين الحزب وإسرائيل أمن للإسرائيليين الانسحاب الآمن من الجنوب اللبناني.

والأمثلة على التعاون والتنسيق القائم والمستمر بين حزب الله وإسرائيل هي بالعشرات منها اهداء تل أبيب الحزب المئات من المعتقلين والسجناء  (جثث وأحياء) وأيضاً مساندة إسرائيل لحزب الله عسكرياً ولوجستسياً وعلناً خلال معارك اقليم التفاح التي كانت تدور رحاها بينه وبين حركة أمل… وتطول القوائم وتطول…

ومن منا لا يتذكر مسرحيات نفاق الأنفاق المملة، ومسرحية إسقاط الطائرة الإسرائيلية فوق الضاحية بحجر ومن ثم الرد الهوليودي لحزب الله الذي استهدف بصواريخه سيارة إسعاف إسرائيلية في داخلها دمى وضعت خصياً لإتمام المسرحية حيث بعدها تباهى وتعنتر وتفرعن برده الذي وعد به السيد.

واليوم مجدداً جرى عرض مسرحية هزلية وهوليودية فاشلة على مسرح مزارع شبعا اخراجها كان في منتهى الفشل .. حيث ذكرت الصحف الإسرائيلية أن خمسة عناصر من حزب الله حاولوا التسلل عبر الحدود فاكتشفهم الجيش الإسرائيلي وردهم خائبين دون معرفة أن كان وقع بينهم قتلى.

إعلام حزب الله وأبواقه من مثل الجديد والمؤسسة اللبنانية للإرسال (أل بي سي) فتحوا الهواء لأبواق وصنوج الحزب التعتير لتحكي البطولات الوهمية والخيالية والأسطورية والتي أين منها قصص عنتر وعبلا وألف ليلة وليلة.

باختصار، فإن  حزب الله لا هو مقاومة ولا هو محرر ولا عدو لإسرائيل. بل عدو للبنان ولكل ما هو لبناني، ولكل العرب شعوباً ودولاً وتاريخياً وثقافة وهويات، والأخطر فهو ورعاته الملالي هم أعداء البشرية والإنسانية والحضاررة والعلم والسلم العالمي.

والحقيقة التي نعيشها مسلسلات هوليودية ومسرحيات نفاق ودجل متتالية تبين أن الحزب الإيراني هو حاجة إسرائيلية وفي خدمتها وحارس لحدودها..

وعشتم وعاشت المقاومة التفنيص والدجل.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الألكتروني

Phoenicia@hotmail.com

رابط موقع الكاتب الالكتروني على الإنترنت

http://www.eliasbejjaninew.com

 

حزب الله وإيران وإسرائيل دافنين الشيخ زنكي سوى وكل يوم بيحفرولوا أكثر وكما سوى

الياس بجاني/27 تموز/2020

تؤكد مجريات ووقائع الأحداث ومنذ سنين بأن حزب الله الإرهابي هو حاجة اسرائيلية وتل أبيب تحافظ عليه وتسوّق له برموش العيون وشوي أكثر

 

زمن سحسوحي لاهي بامتياز

الياس بجاني/27 تموز/2020

نصرالله وقاسم وحزبهم اللاهي بالعين لساناتون لأنو الملالي كل يوم عم ياكلوا سحسوح بإيران وبسوريا وساكتين. إنه زمن سحسوحي

 

مش كتير فرق بين شربل نحاس ونجاح واكيم ومحمد رعد..العداء للهوية اللبنانية يجمع بينهم

الياس بجاني/26 تموز/2020

ب الDNA تبع اليسار في حقد وكره للهوية اللبنانية ول الثقافة اللبناناوية وهو ساند الفلسطيني والسوري وهلق مع الفارسي. شربل نحاس نموذج

 

بطل دونكيشوتي وزلم أغبياء وصنوج وصنميون وهوبرجيي

الياس بجاني/26 تموز/2020

في لبنان الصنمية والتزام البعض اليوم يهنئ الغبي ع غباءه وع هبل استسلامه. نعتوه بالبطولة وهو قمة في الجبن والأنانية..بؤس هكذا زمن

 

محور الممانعة وحزب الله الإرهابي ونظام الأسد الكيماوي هم نقيض كل ما هو لبنان ولبناني وحضارة وإنسانية وحقوق.

الياس بجاني/26 تموز/2020

http://eliasbejjaninews.com/archives/86437/%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d9%85%d8%ad%d9%88%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%85%d8%a7%d9%86%d8%b9%d8%a9-%d9%88%d8%ad%d8%b2%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d9%84%d9%87-%d8%a7%d9%84/

دون ذمية أو مواربة فإن محور نفاق ودجل ما يسمى مقاومة وممانعة الذي اخترعه الملالي خدمة لمشروعهم التوسعي والمذهبي والدكتاتوري والإرهابي يستعمل ببغائية مملة رايات تحرير القديس ورمي اليهود في البحر للنفاق والدجل.

فلسطين في ثقافتهم المرّيضة والواهمة هي سلعة تجارية لا أكثر ولا أقل.

واقعاً وعملياً وفي جرة للحقائق الملموسة فإن النظام الملالوي يعود بمفاهيمه الشاذة والمعاقة والموروبة والبالية واللاانسانية إلى ما قبل أزمنة القرون الحجرية.

هذا نظام يرفع رايات تحرير القدس ويحتفل في يومها سنوياً، فيما هو عملياً وفي العديد من الدول العربية مباشرة ومواربة عن طريق أذرعته الطروادية من مثل حزب الله يفكك ويحارب معظم الدول العربية وينتهك سيادتها واستقلالها ويقتل ويفقر ويهجر ويذل ويضطهد شعوبها…وأخر هم على قلب الملالي هي فلسطين وقدسها وشعبها.

ولنا خير مثال في هرطقات ونفاق هذا النظام المتفلت من  كل المعايير البشرية والقانونية والأخلاقية ما يرتكبه من إجرام غير مسبوق في لبنان وسوريا واليمن والعراق.

يفاخر نصرالله ومعه الخامنئي وكل جوقة الملالي وأبواقهم وصنوجهم في لبنان وباقي دول المنطقة بأنهم منتصرون وأميركا وإسرائيل ودول الخليج والعربية التي تقف في وجه مشروعهم هي كلها مهزومة وخائفة وفي حالة ضياع.

هذه الإدعاءات “المسخرة” هي رزم من الجهل والغباء والأوهام والهلوسات التي لا يمكن أن تصدر عن قادة يحتكمون للعقل والمنطق والقدرات.

أنه فعلاً نظام ملالوي بالي ولا يقدم غير الموت والدماء والعداء وكل مركبات الحقد والضغينة والفتن والحروب العبثية.

 بالتأكيد العملي والمعاش على أرض الواقع هو نظام ضد الشعب اللبناني ويحتل لبنان وقد أعاده إلى القرون الحجرية.

وهو عدو الشعب السوري ويساند الجزار الأسد البراميلي والكيماوي.

وهو ضد الشعب العراقي وتقريباً يحتل كل العراق ويسرق ثرواته وينشر ميليشاته الإرهابية في كل أرجائه.

إضافة إلى إجرامه وهمجيته المستمرين ببربرية في اليمن…

يبقى أن محور النفاق “المسمى محور الممانعة” زوراً هو محور شر ودمار وبربرية وإرهاب ومذهبية  وجنون عظمة ولا يريد أي شيء من إسرائيل إلا أن يستعملها كحجة فقط كفزاعاة ومبرر لمشروعة المدمر.

وفي المحصلة فإن محور الممانعة وحزب الله الإرهابي ونظام الأسد الكيماوي هم نقيض كل ما هو لبنان ولبناني وحضارة وإنسانية وحقوق.

*الكاتب ناشط لبناني اغترابي

عنوان الكاتب الألكتروني

Phoenicia@hotmail.com

رابط موقع الكاتب الالكتروني على الإنترنت

http://www.eliasbejjaninew.com

 

تفاصيل الأخبار اللبنانية

موديز": خفض تصنيف لبنان الائتماني من (CA) إلى (C)

القناة 23 /27 تموز/2020

أعلنت وكالة "موديز" للتصنيف الائتماني خفض تصنيفها الائتماني للبنان من (CA) إلى (C). وقلت "موديز" ان التصنيف (C) يعكس تقديراتها بأن الخسائر التي يتكبدها حائزو السندات خلال التعثر الحالي للبنان عن السداد من المرجح أن تتجاوز 65 بالمئة.

وأشارت إلى أن قرار عدم وضع نظرة مستقبلية للتصنيف الائتماني للبنان يستند إلى احتمالات مرتفعة جدا لخسائر كبيرة للدائنين غير الرسميين.

 

المجلس العالمي لثورة : دعاوى حزب الله هي زخم للاغتراب اللبناني بالدفع لتنفيذ القرار 1559

واشنطن في 27 تموز 2020

صرح السيد جو بعيني رئيس المجلس العالمي لثورة الأرز تعليقا على ما ورد من معلومات حول اقامة دعوى على كل من رئيس الاتحاد الماروني الشيخ سامي الخوري وأمين عام المجلس العالمي عاطف حرب وتلفزيون ام تي في من قبل رؤساء بلديات لاسا وعلمات وراس أسطا بما يلي:

- إن الدفاع عن لبنان هو واجب مقدس قام به وسيستمر كل مواطن لبناني أينما وجد ولن يخيفنا تطاول المأجورين أو تهجمهم على الشرفاء في لبنان أو عالم الاغتراب مهما طال باعهم واعتقدوا بأنهم قادرون.

- إن المواطنين اللبنانيين من أية فئة أو طائفة أو منطقة كانوا هم من صميم دورنا وعملنا في الدفاع عن لبنان ولن نألوا جهدا في البحث عما يؤمن حمايتهم واستقرارهم في كافة المناطق اللبنانية وإخراج زبانية المستعمرين الجدد المعتقدين بأنهم يخيفون بسلاحهم أبناء لبنان.

- إن المجلس العالمي لثورة الأرز يقوم بما يجب فعله مع كل اللبنانيين الشرفاء والمجتمع الدولي من إجل تنفيذ القرارات الدولية الخاصة بلبنان بشكل كامل وعلى راسها قرار مجلس الأمن الدولي 1559 خاصة فيما يتعلق بنزع كافة الأسلحة الغير الشرعية بدأ بسلاح ما يسمى بحزب الله.

- إن دفع هذا الحزب لبعض عناصره ممن عينوا زورا في البلديات على تقديم شكاوى ضد مغتربين يعملون علانية على منع تفاقم سيطرة هذا الحزب وزج المواطنين اللبنانيين في لعبته لهو الدليل على أهمية هذا المسعى الذي بات يهدد الاستقرار وأمن المواطنين ما لن تقبل بأن يمر بسهولة.

 

تيننتي للوطنية: عاد الهدوء إلى المنطقة واليونيفيل تحافظ على وجودها على الارض إلى جانب القوات المسلحة اللبنانية

وطنية - الإثنين 27 تموز 2020

أكد المتحدث باسم "اليونيفيل" أندريا تيننتي ل"الوكالة الوطنية للاعلام"، تعليقا على أحداث اليوم، أن "رئيس بعثة اليونيفيل وقائدها العام اللواء ستيفانو ديل كول تواصل على الفور مع القوات المسلحة اللبنانية والجيش الإسرائيلي من أجل احتواء الوضع وإرساء وقف الأعمال العدائية"، وقال: "لقد عاد الهدوء إلى المنطقة، وتحافظ اليونيفيل على وجودها على الارض، إلى جانب القوات المسلحة اللبنانية. وفتحت اليونيفيل تحقيقا لكشف الوقائع وتحديد ملابسات الحادث".

 

المقاومة الاسلامية: لم يحصل أي اشتباك أو إطلاق نار من طرفنا وإنما كان من طرف العدو الخائف والقلق والمتوتر

وطنية - الإثنين 27 تموز 2020

اصدرت المقاومة الاسلامية بيانا، "تعليقا على الأحداث التي جرت اليوم بتاريخ 27-7-2020 في منطقة مزارع شبعا المحتلة وعند الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة، وعلى ما تم تداوله من أخبار وتصريحات حول هذه الأحداث، جاء فيه: "يبدو أن حالة الرعب التي يعيشها جيش الاحتلال الصهيوني ومستوطنوه عند الحدود اللبنانية، وحالة الاستنفار العالية والقلق الشديد من ردة فعل المقاومة على جريمة العدو التي أدت إلى استشهاد الأخ المجاهد علي كامل محسن، و كذلك عجز العدو الكامل عن معرفة نوايا المقاومة، كل هذه العوامل جعلت العدو يتحرك بشكل متوتر ميدانياً وإعلامياً على قاعدة "يحسبون كل صيحة عليهم. إن كل ما تدعيه وسائل إعلام العدو عن احباط عملية تسلل من الأراضي اللبنانية إلى داخل فلسطين المحتلة وكذلك الحديث عن سقوط شهداء وجرحى للمقاومة في عمليات القصف التي جرت في محيط مواقع الاحتلال في مزارع شبعا هو غير صحيح على الإطلاق، وهو محاولة لاختراع انتصارات وهمية كاذبة. تؤكد المقاومة الإسلامية أنه لم يحصل أي اشتباك أو إطلاق نار من طرفها في أحداث اليوم حتى الآن، وإنما كان من طرف واحد فقط هو العدو الخائف والقلق والمتوتر. إن ردنا على استشهاد الأخ المجاهد علي كامل محسن الذي استشهد في العدوان الصهيوني على محيط مطار دمشق الدولي آت حتما، وما على الصهاينة إلا أن يبقوا في انتظار العقاب على جرائمهم. كما أن القصف الذي حصل اليوم على قرية الهبارية وإصابة منزل أحد المدنيين لن يتم السكوت عنه على الإطلاق. وإن غدا لناظره قريب. وما النصر إلا من عند الله العزيز الجبار".

 

حزب الله يرد على مقتل احد عناصره في سوريا باستهداف دبابة اسرائيلية..و الجيش الإسرائيلي يعلن إنتهاء الاشتباكات

القناة 23/27 تموز/2020

بعد توافر تقارير أمنية عن تبادل لإطلاق النار بين حزب الله والجيش الاسرائيلي عند المناطق الحدودية الجنوبية، وصل ام تي في هذا الفيديو الذي يظهر دخانا يتصاعد من منطقة كفرشوبا (التفاصيل تتابعونها في الفيديو). وافادت مصادر مقرّبة من حزب الله "المركزية" ان عملية الجنوب ردّ على الغارة الاسرائيلية الاخيرة التي استهدفت احد عناصر الحزب في سوريا وهي ردّ مضبوط وضمن قواعد اللعبة. واعلنت مصادر لبنانية مطلعة لـ"رويترز" ان حزب الله اللبناني نفذ عملية ضد الجيش الإسرائيلي في منطقة مزارع شبعا على الحدود مع إسرائيل. وتردد انه استهدف دبابة اسرائيلية بصاروخ كورنيت.

ولفتت "أ ف ب" الى ان الجيش الإسرائيلي يفرض إغلاقاً في مرتفعات الجولان بسبب "حادث أمني". وعلى الاثر، ردت المدفعية الإسرائيلية بقصف مناطق عند الحدود مع لبنان. واشارت وسائل إعلام إسرائيلية الى ان لا معلومات عن أي إصابات في صفوف الجيش الإسرائيلي.

وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو: نتابع باستمرار ما يجري على حدودنا الشمالية وجيش الدفاع مستعد لجميع السيناريوهات. تعليقاً على الأحداث  التي جرت اليوم  بتاريخ 27-7-2020 في منطقة مزارع شبعا المحتلة  وعند الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة، وعلى ما تم تداوله من أخبار وتصريحات حول هذه الأحداث أصدرت المقاومة الإسلامية البيان التالي:

يبدو أن حالة الرعب التي يعيشها جيش الاحتلال  الصهيوني ومستوطنوه عند الحدود اللبنانية، وحالة الاستنفار العالية والقلق الشديد من ردة فعل المقاومة على جريمة العدو التي أدت إلى استشهاد الأخ المجاهد علي كامل محسن، و كذلك عجز العدو الكامل عن معرفة نوايا المقاومة، كل هذه العوامل جعلت العدو يتحرك بشكل متوتر ميدانياً وإعلامياً على قاعدة "يحسبون كل صيحة عليهم".

إن كل ما تدعيه وسائل إعلام العدو عن احباط عملية تسلل من الأراضي اللبنانية إلى داخل فلسطين المحتلة  و كذلك الحديث عن سقوط شهداء وجرحى للمقاومة في عمليات القصف التي جرت في محيط مواقع الاحتلال في مزارع شبعا هو غير صحيح على الإطلاق، وهو محاولة لاختراع انتصارات وهمية كاذبة،

تؤكد المقاومة الإسلامية أنه لم يحصل أي اشتباك أو إطلاق نار من طرفها  في أحداث اليوم حتى الآن، وإنما كان من طرف واحد فقط هو العدو الخائف والقلق والمتوتر.  إن ردنا على استشهاد الأخ المجاهد علي كامل محسن الذي استشهد في العدوان الصهيوني على محيط مطار دمشق الدولي  آت حتماً، وما على الصهاينة إلا أن يبقوا في انتظار العقاب على جرائمهم.  كما أن القصف الذي حصل اليوم على قرية الهبارية وإصابة منزل أحد المدنيين لن يتم السكوت عنه على الإطلاق.

 وإن غدا لناظره قريب.

أعلن الجيش الإسرائيلي في بيانٍ، أنه "تمكن من إحباط عملية تخريبية في منطقة جبل روس". وقال: "تمكنت قواتنا من تشويش عملية خططت لها خلية من حزب الله مكونة من بين 3 إلى 4 أشخاص والتي تسللت أمتارا معدودة عن الخط الأزرق ودخلت لمنطقة إسرائيلية". وأكد الجيش الإسرائيلي، أنه "لم تقع إصابات في صفوف قواتنا، ولا نعرف وضع المخربين الصحي والتي رصدت إصابة عدد منهم". وذكر بحسب البيان، أنه "يتم إعادة فتح الطرقات المدنية في منطقة الشمال وإعادة الحياة المدنية إلى الروتين". وأفادت وكالة رويترز، بأن "حزب الله نفذ عملية ضد الجيش الإسرائيلي في منطقة مزارع شبعا على الحدود مع فلسطين". وأشارت إلى أن "عملية حزب الله جاءت ردا على هجوم إسرائيلي في سوريا الأسبوع الماضي سقط فيه أحد عناصره". وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، أنه لا معلومات عن أي إصابات في صفوف الجيش الإسرائيلي، واشارت إلى أن "صاروخي كورنيت استهدفا دبابة إسرائيلية".

 

الجيش الإسرائيلي يعلن تفاصيل ما حصل جنوب لبنان

 روسيا اليوم/27 تموز/2020

أعلن الجيش الإسرائيلي “إحباطه عملية تخريبية حاولت تنفيذها خلية تابعة لـ”حزب الله” على الحدود بين لبنان وإسرائيل”. وأشار المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، في بيان، إلى أن “جيش الدفاع أحبط عملية تخريبية في منطقة جبل روس حيث تمكنت القوات من تشويش عملية خططت لها خلية من “حزب الله” مكونة من بين 3 إلى 4 مخربين والتي تسللت أمتار معدودة للخط الأزرق ودخلت إلى منطقة سيادية إسرائيلية”، مضيفًا: “لقد تم فتح النيران نحوهم وتشويش مخططتهم. ولم تقع إصابات في صفوف قواتنا”. وتابع: “لا نعرف وضع المخربين الصحي ورصدت إصابة عدد منهم. تتم إعادة فتح الطرقات المدنية في منطقة الشمال وإعادة الحياة المدنية الى الروتين”. وختم: “أيام معقدة ومتوترة أمامنا”.

 

إسرائيل ردًا على بيان حزب الله: العملية موثقة!

مواقع ألكترونية/الاثنين 27 تموز 2020       

في أول ردّ إسرائيلي على بيان حزب الله بشأن الاحداث الأمنية التي حصلت اليوم على الحدود، نقلت قناة "الحرة" عن مصدر أمني اسرائيلي قوله: "لدينا توثيقًا لما حدث في مزارع شبعا". وكان حزب الله أكد في بيانٍ، أن "كل ما تدعيه وسائل إعلام العدو عن احباط عملية تسلل من الأراضي اللبنانية إلى داخل فلسطين المحتلة هو محاولة لاختراع انتصارات وهمية كاذبة". وقال تعليقًا على التوتر الامني الذي حصل على الحدود: "لم يحصل أي اشتباك أو إطلاق نار من طرفها في أحداث اليوم حتى الآن وإنما كان من طرف واحد فقط هو العدو الخائف والقلق والمتوتر".

 

نتنياهو: “الحزب” ولبنان يتحملان المسؤولية!

وكالات/27 تموز/2020

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أنه يتابع التطورات على الحدود الشمالية إثر وقوع حادث أمني، محملا السلطات اللبنانية و”حزب الله” مسؤولية أي هجوم على إسرائيل من لبنان. وقال نتنياهو، في تصريح له في الكنيست: “نتابع باستمرار ما يجري على حدودنا الشمالية، وعندما أقول نحن أعني أنا شخصيا ووزير الدفاع ورئيس هيئة الأركان العامة لجيش الدفاع، كلنا معا”. وأضاف: “سياستنا واضحة. أولا، لن نسمح لإيران بالتموضع عسكريا على حدودنا مع سوريا. قد حددت هذه السياسة قبل سنوات ونتمسك بها بشكل متسق. ثانيا، لبنان وحزب الله يتحملان مسؤولية أي اعتداء ينطلق ضدنا من الأراضي اللبنانية”. وتابع: “ثالثا، جيش الدفاع مستعد لجميع السيناريوهات. نحن نعمل على جميع الساحات من أجل أمن إسرائيل قرب حدودنا وبعيدا عنها”. الى ذلك، أعلن الجيش الإسرائيلي في بيان “إحباطه عملية تخريبية حاولت تنفيذها خلية تابعة لـ”حزب الله” على الحدود بين لبنان وإسرائيل”.

 

نتنياهو بعد التصعيد الحدودي: «حزب الله» يلعب بالنار

تل أبيب: «الشرق الأوسط أونلاين»/الاثنين 27 تموز 2020   

اعتبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم (الإثنين)، أن «حزب الله» اللبناني «يلعب بالنار»، وذلك بعد التصعيد على الحدود مع لبنان، ونفي التنظيم الشيعي خوضه أي مواجهات مع القوات الإسرائيلية. وقال نتنياهو، في مؤتمر صحافي، إن «(حزب الله) والحكومة اللبنانية مسؤولان عن أي هجوم مصدره الأراضي» اللبنانية، محذراً من أن «(حزب الله) يلعب بالنار، وردّ فعلنا سيكون شديداً جداً»، بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية. وأعلن الجيش الإسرائيلي في وقت سابق اليوم إحباط عملية لـ«حزب الله» اللبناني في مزارع شبعا. وكتب المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، على موقع «تويتر»، أن الجيش أحبط «عملية تخريبية» في منطقة جبل روس، حيث تمكن من إحباط عملية خططت لها خلية من «حزب الله» مكونة من بين 3 و4 أفراد، و«تسللت لأمتار معدودة من الخط الأزرق ودخلت إلى منطقة سيادية إسرائيلية». وأضاف: «لا نعرف وضع المخربين الصحي الذين رُصدت إصابة عدد منهم». وأكد عدم وقوع إصابات في صفوف القوات الإسرائيلية.وأفاد الجيش الإسرائيلي بوقوع «حادث أمني في منطقة جبل روس» بمزارع شبعا. وأصدر على الفور تعليمات إلى سكان مناطق الحدود مع لبنان بالبقاء في المنازل، كما حظر جميع الأنشطة في المنطقة المفتوحة؛ بما فيها الأعمال الزراعية والسياحية.

 

توتر حدودي… واسرائيل تطلب من السكان التزام منازلهم

مواقع ألكترونية/الاثنين 27 تموز 2020       

كشف الناطق باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي عبر حسابه على تويتر عن حدث امني وقع في منطقة جبل روس. ولاحقا، أعلن الجيش الإسرائيلي انه أحبط محاولة مجموعة مسلحة التسلل عبر الحدود مع لبنان، لافتا الى ألا إصابات بين الإسرائيليين. وأشارت مصادر “العربية” الى أنباء عن قتل الجيش الإسرائيلي لعدد من عناصر حزب الله. فيما أفاد مصدر لبناني مطلع وكالة “رويترز” ان عناصر حزب الله أطلقت صاروخا موجها على آلية عسكرية إسرائيلية في منطقة مزارع شبعا على الحدود اللبنانية الإسرائيلية. الى ذلك، أصدر الجيش الاسرائيلي تعليمات الى سكان منطقة الحدود مع لبنان، حيث طلب من السكان البقاء في المنازل، محظرا على جميع الأنشطة في المنطقة المفتوحة بما فيها الأعمال الزراعية والسياحية. كما طلب الامتناع عن استخدام المركبات لاهداف غير ضرورية. وعمد الجيش الإسرائيلي بنقل تعزيزات إلى أماكن محصنة خوفاً من استهدافهم، وفق ما افادت وسائل إعلام إسرائيلية. وأوضحت ‏مصادر مقربة من حزب الله في حديث لـ “المركزية” أنّ “عملية الجنوب ردّ على الغارة الإسرائيلية الأخيرة التي استهدفت أحد عناصر “الحزب” في سوريا وهي ردّ مضبوط وضمن قواعد اللعبة”. وعلّق رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو على العملية الامنية التي قام بها “حزب الله” على الحدود، محملا السلطات اللبنانية و”الحزب” المسؤولية.

وعلى خط التهدئة، اعلن المتحدث باسم اليونيفيل ان قيادة اليونيفل على اتصال مع الطرفين لتقييم الوضع ولجم التوتر وحضت الطرفين على ممارسة ضبط النفس.

 

وكالة IntelSky الإخبارية: هذه حقيقة الاشتباك على الحدود الجنوبية

القناة 23/27 تموز/2020

كشفت وكالة IntelSky الإخبارية أن توتّراً لدى الجيش الإسرائيلي أدّى لتبادل إطلاق نار بين جنود إسرائيليين. وليس هناك أي عملية لحزب الله.

 

وزير إسرائيلي يهدد “السيد” : اللقاء مع سليماني بات قريبا جدا

مواقع ألكترونية/27 تموز/2020

هدد وزير الاتصالات الاسرائيلي السابق أيوب قرا، أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله، قائلا :” يجب على نصر الله ان يأخذ في عين الاعتبار أنه ربما لقاءه مع قاسم سليماني بات أقرب من أي وقت مضى”، وذلك قبيل اندلاع اشتباكات بين اسرائيل والحزب على الحدود ظهر الاثنين.

من جهته، قال يوفال شتاينتس عضو المجلس الاسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والأمنية “الكابينت” :” من الصعب معرفة مدى قربنا من نقطة الغليان، هذا ممكن دائما، لنفترض أن حزب الله لا يريد اندلاع توتر، ولكنه في النهاية منظمة تتلقى تعليمات من إيـران”وأضاف في حديث مع إذاعة الجيش الاسرائيلي :” نحن ليس لدينا مصلحة في شن حملة عسكرية ضد لبنان، فقط هدفنا منع إيران من التموضع في سوريا، لكن إذا لم يكن هناك خيار، سنعرف كيف نرد بقوة كبيرة جدا”.

 

واشنطن: “الحزب” يهدّد استقرار لبنان

قناة العربية.نت/27 تموز/2020

جددت الخارجية الأميركية تأكيدها أن “حزب الله” منظمة إرهابية تهدد استقرار لبنان”. وأضافت، لـ”العربية”: “حزب الله” يعمل لمصلحة إيران على حساب الشعب اللبناني ومصلحته”. بدوره، أعلن متحدث باسم الخارجية الأميركية أن “العمليات الهجومية لـ”حزب الله” على إسرائيل “تقوض أمن الشعب اللبناني”. وأكد المتحدث لـ”الحرة”، أن “الولايات المتحدة أعربت وستظل تعرب علنًا وضمنًا عن مخاوفها العميقة بشأن سلوك حزب الله الخطير والمزعزع للاستقرار وجهوده المستمرة لإبراز تهديد إيران لإسرائيل والمنطقة”. وختم: “واشنطن تدعم بقوة حق إسرائيل الأصيل في الدفاع عن النفس”.

 

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الاثنين 27/7/2020

وطنية/الإثنين 27 تموز 2020

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون لبنان"

تطورات الجنوب خطفت الانظار اليوم

ففيما اللبنانيون منهمكون بهمومهم الصحية والاقتصادية والمعيشية اشتعلت الحدود الجنوبية اليوم لساعة من الوقت

جيش الاحتلال تحدث عن احباط محاولة مجموعة مسلحة التسلل عبر الحدود مع لبنان، اما حزب الله فنفى حصول اي عملية تسلل مؤكدا انه لم يحصل اي اشتباك او اطلاق نار من طرفها وانما كان من طرف واحد فقط هو العدو الخائف والقلق والمتوتر متوعدا ان رد المقاومة على استشهاد عنصر حزب الله في الغارة الاسرائيلية الاسبوع الماضي في سوريا آت حتما.

والى الشأن الصحي لبنان الى الاقفال من جديد على مرحلتين للحد من تفشي فيروس كورونا ونحن في منعطف خطير وجدي والمستشفيات قد تعجز عن استقبال مرضى هذا الوباء وفق وزير الصحة الذي دق ناقوس الخطر قائلا ساعدونا لتفادي الكارثة.

عداد كورونا الذي وصفته منظمة الصحة العالمية بأسوأ حالة طوارئ صحية عالمية سجل اليوم مئة واثنتين وتلاثين اصابة في لبنان، والإقفال التام سيكون على مرحلتين يبدأ من 30 تموز حتى 3 آب ومن 6 آب حتى العاشر منه وتستثنى المؤسسات الصحية والغذائية والامنية وقطاع الدواء والصناعة والزراعة والاعلام.

البداية من التطورات الجنوبية..

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون nbn"

الحدث منذ بعد ظهر اليوم كان أمنيا جنوبيا حيث تقدم المشهد على حساب غزوة كورونا.

وبعد ساعات من الروايات الإسرائيلية المتناقضة والكاذبة، أعلنت المقاومة في بيان قبل قليل أن العدو تحرك بشكل متوتر ميدانيا وإعلاميا موضحة أن كل ما أدعته وسائل إعلام العدو عن إحباط عملية تسلسل إلى داخل فلسطين المحتلة وكذلك عن سقوط شهداء وجرحى للمقاومة هو غير صحيح على الإطلاق، وأكدت المقاومة أن ردها على استشهاد المقاوم علي كامل محسن وقصف بلدة الهبارية آت.

وكانت مدفعية قوات الإحتلال قد قصفت أماكن في المنطقة ولا سيما في محيط بلدة الهبارية فيما تابع لبنان الرسمي سير التطورات وقطع رئيس الحكومة حسان دياب إجتماعاته وأجرى إتصالات مع رئيسي الجمهورية ميشال عون ومجلس النواب نبيه بري ووزيرة الدفاع زينة عكر وقائد الجيش العماد جوزف عون.

صحيا ... عود على بدء ... فيروس كورونا لا شييء يكبح جماح تفشيه سوى الإلتزام بالإجراءات الوقائية والتباعد الإجتماعي والتدابير الصحية.

هذه الجائحة صنفتها منظمة الصحة العالمية بأخطر حالة طارئة أعلنتها على مستوى العالم ولفتت إلى ان الأسابيع الستة الأخيرة شهدت تضاعفا للإصابات مرتين تقريبا.

وفيما تسارع كل دولة للمواجهة على طريقتها يتجه لبنان للعودة مجددا نحو الإغلاق التام مع إستثناء المطار.

وسيمتد سريان هذا القرار من ليل الأربعاء المقبل حتى فجر الإثنين على أن تفتح البلاد بعد ذلك ليومين قبل أن يعاد الإقفال يوم الخميس في السادس من آب وحتى الإثنين في العاشر منه.

سيلتئم يوم غد المجلس الأعلى للدفاع لرفع توصياته حول كورونا إلى مجلس الوزراء الذي يعقد جلسة في اليوم نفسه تكثفت الإجتماعات في السرايا الحكومية ووزارة الصحة وكان لافتا إعلان وزير الصحة عن 222 إصابة في الجسم الصحي من أطباء وممرضين وموظفين، كاشفا أن نسبة الفحوصات التي أجريت لمئة ألف نسمة زادت الحالات الايجابية من واحد في المئة إلى واحد فاصل ستة في المئة خلال الأسبوعين الأخيرين مع الإشارة إلى أن الحصيلة اليوم سجلت مئة واثنتين وثلاثين إصابة.

وعطفا على ما شهدته الساحة الداخلية من فحوصات على خلفية إعلان إصابة النائب جورج عقيص بكورونا ثبت بعد إعادة الفحص على العينة نفسها أن النتيجة الأولى كانت خاطئة وظهرت النتيجة سلبية وهو كرر الفحص مرة ثانية وأتت نتيجته سلبية.

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون او تي في"

وقع المحظور ودخلت البلاد المرحلة التي حاولنا تجنبها وتفاديها من الكورونا . ليس الوقت لتقاذف المسؤوليات بل لتحملها . العجيج والضجيج لا يؤذي سوى طبلة الاذن والالتزام والانضباط يقي من مما هو ات بدلا من التنظير والتفشير . درهم تشديد خير من قنطار تنديد . في هذا البلد يترافق التباكي والتذاكي . كل يوم ملف وفضيحة وجرصة لا تلبث ان تلفلف وتسخف وفي نهاية المطاف يرضى القتيل وليس يرضى القاتل والا لماذا يتم السكوت وممارسة الضغوط السافرة والسافلة في جريمة الدجاج الفاسد والنتن ومحاولة اعطاءاسباب تخفيفية لديوك المزبلة المتوارين؟

من الانهيار الى الاحتضار وليس من خيار سوى الانتظار .

من الان وحتى الانتخابات الاميركية والايرانية والسورية على اللبنانيين ودول الجوار ان تملأ الفراغ بالتدابير المناسبة والخطوات الانقاذية . من الان وحتى سنة ستبقى اسرائيل تعربد وتهتدي وتغدر بالواسطة او بالمباشر . تركيا التي عبرت المتوسط الى ليبيا عادت الى نغمة الطورانية والاتحاد والترقي وتركيا الفتاة واحلام السلطنة واوهام طلعت وجمال وانور الذين انتهوا جميعا صرعى بيد اشاوس ارمن ردا على ابادة نيسان 1915 . لا هم لاردوغان سوى القضاء على ارث اتاتورك الذي صعد بتركيا على سلم العلمانية بالكاريزما والانجازات والانتصارات واليد الحديدية بسرعة قياسية ليأتي اليوم ويقضي عليها بالضربة وكش ملك بتحويا ايا صوفيا مسجدا . غضب شكلي في العالم الغربي وعتب ظاهري وفرح ضمني في العالم العربي وشد عصب في الشارع التركي والعالم الاسلامي وهذا ما يبتغيه اردوغان الذي ينام ويستفيق كل يوم متخيلا نفسه بايزيد وارطغرل والظاهر بيبرس وصلاح الدين .

من الان وحتى ثلاثية الانتخابات الاميركية الايرانية السورية ستبقى ادلب خارج السيطرة الشرعية السورية والفرسوار المفتوح والشوكة المسمومة مثل الجدار الطيب الكردي والشريط الحدودي في الجولان المحتل ..

اقتحمت تركيا الساحة الليبية , تحركت مصر لتلافي معركة علمين جديدة على حدودها الغربية مع ذئب الاناضول فارتفع بوججها سد النهضة من الجنوب من اثيوبيا في حركة التفافية على مصر العربية لاعادتها الى القمقم الافريقي واشاحة نظرها عن شرقها العربي وعمقها القومي ..

من الان وحتى الانتخابات الاميركية والى سنوات طويلة – ستبقى اسرائيل عاجزة عن خوض حرب شاملة واسعة غادرة مفاجئة وراء حدودها وفي العمق العربي كما اعتادت لعقود . ولى زمن بن غوريون ودايان ورابين وبيغن . الجيش العقائدي صار جيش الويك اند باعترافهم هم . لكن سمات الغدر وميزات الحقد وصفات الجبن راسخة فيهم . الطائرات المسيرة والاغتيالات وبنك الاهداف حاضر ويفي بالغرض لكن لا يمكنه كسر الرع والرادع الذي اوجدته المقاومة وما يحصل على الحدود اليوم خير دليل على انتقال اسرائيل من الهجوم الى الدفاع ..

من الان وحتى الانتخابات ستبقى المساكنة الاميركية -الايرانية في العراق من خلال حكومة الكاظمي على المحك وتحت المجهر وفوق صفيح ساخن من الشك المزمن والتسويات المؤقتة والذاكرة المثقلة بالاغتيالات والهجمات وتضيات الحساب من السفارة الاميركية في طهران الى السفارة الاميركية في بيروت ومن عماد مغنية الى قاسم سليماني ومن محمد مصدق الى محمد رضا بهلوي ..

كان من المفترض بالكاظمي ان يزور السعودية لنيل درع التثبيت من الرياض لكنه بدلا من ذلك ذهب الى طهران وخالف الانطباع بأنه رجل الاميركيين وانه ات لتقليم اظافر الايرانيين والحشد الشعبي . العراق قد ينتقل من المساكنة الى المشاحنة مجددا ..

من الان وحتى الانتخابات سيبقى الجيش السوري الشرعي ممنوعا من اعلان النصر على الارهاب ومن استعادة السيطرة والسيادة على كامل التراب السوري . احصنة طروادة تتسابق في الميدان السوري ويقودها اخيل الذي يحمي كعبه بتفاهم ضمني مع تركيا وروسيا واسرائيل .

من الان وحتى الانتخابات يقف لبنان امام لوحة لاءات : لا للدولار لا للاستقرار لا للتنقيب عن النفط لا لعودة النازحين . البلد الصغير متروك لمشاكله الكبيرة . لبنان الكبير قد يصبح لبنان الفقير في وقت يختبىء الجبناء حديثو النعمة وسارقة اللقمة والطارئون الجدد واللصوص القدامى ويبتعدون قدر الامكان عن الناس الذين ظنوا بهم خيرا فكانوا اشر من الشر واقذر من القذارة .

من الان وحتى الانتخابات ستبقى المنطقة الخضراء في بغداد سيفا مسلطا في وجه طهران وتل ابيب ستكمن لبيروت وحميميم تراقب عن بعد الاميركيين والايرانيين في لبنان والعراق وسوريا .

العام 2015 حصلت معجزة الاتفاق النووي . تحررت حلب وتحلحلت في لبنان غدا عندما تجلس طهران وواشنطن على طاولة المفاوضات – وستجلسان – ستنتهي معركة ادلب كما حصل في حلب ونحظى ببعض الهدوء الذي سيعود الى الجنوب بعد الدرس الذي لقنته المقاومة لجيش الويك اند في شبعا مع الاشارة الى نفي حزب الله ان تكون المقاومة اشتبكت او قصفت او شاركت في ما حصل اليوم في مزارع شبعا في رسالة حمالة اوجه الى الاسرائيلي بأن ما حصل ليس الرد المطلوب على غارة دمشق وان للبحث صلة وتتمة لاحقة ..

توازن الردع مستمر , اسرائيل ستجد المبررات للتراجع , وغدا يوم اخر

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون المنار"

قل موتوا برعبكم، ومن ثم بشر فعلتكم..

برصاص الخوف كتب الاسرائيلي بيان الاحداث في مزارع شبعا، وخاض معركة افتراضية باسلحته الثقيلة واجهزته الاعلامية والسياسية والامنية، حتى انجلى غبار قذائفه عن اعلى درجات التوتر والخيبة، وبيانات عسكرية متضاربة الى حد التناقض، فوقف اعلامه ضائعا بين الروايات، وعاد بهجوم على جيشه المتخبط ، محملا اياه مسؤولية الخطورة التي يعيشها ومعه الكيان.

ستحفظ تلال شبعا اللبنانية المحتلة ما جرى اليوم، وكيف تصيب المقاومة بعدوها مقتلا من دون ان تطلق نارها.

فالمقاومة الاسلامية لم يحصل من طرفها اي اشتباك او اطلاق نار حتى الآن، كما أكدت في بيانها، وان ما جرى كان من طرف العدو وحده، الخائف القلق والمتوتر.

وعلى العدو هذا ان يبقى على خوفه وتوتره ، فالرد على استشهاد الاخ المجاهد علي كامل محسن آت حتما، وما على الصهاينة الا انتظار العقاب.

عقاب اضافت المقاومة الاسلامية الى موجباته ما حصل اليوم من قصف على بلدة الهبارية واصابة منزل لاحد المدنيين، مؤكدة انه لن يتم السكوت عن هذا العدوان على الاطلاق، وان غدا لناظره قريب.

فلينظر اللبنانيون الى عزهم بفعل مقاومتهم، بل بهيبتها التي تصيب كقوة سلاحها، ولينظر الصهاينة الى ما آلت اليه احوالهم وواقع جيشهم، وليرتقبوا ما هو آت، وما النصر الا من عند الله..

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون الجديد"

الجيش الذي يقهر كاد يقول: لا أستطيع التنفس عملية.. ليس هناك من عملية.. خلية لحزب الله توغلت.. لم تتوغل.. أطلق الحزب صاروخا.. لم يطلق ساعات على "كذب ونص" إلى أن قطع حزب الله استرسال إسرائيل في الوهم وأصدر بيان النفي بالعبارات الدقيقة، بدأت الرواية الإسرائيلية بإعلان أركان الحرب عن "حدث أمني غير بسيط في مزارع شبعا" وتفرع عن الرواية صاروخ من نوع كورنيت واستهداف دبابة ميركافا واستنفار عسكري، واستفاض الإسرائيلي في ترويج أنباء عن سقوط عناصر لحزب الله في العملية الوهمية دوت صفارات الإنذار وطلب إلى المستوطنين البقاء في المنازل وتوقفت حركة السير، وبدأ العدو قصفا استهدف مرتفعات كفرشوبا، ومزرعة شانوح، وبلدات العرقوب، ودخلت القذائف منزلا في بلدة الهبارية، وعلى تجميع معلومات من نسج الخيال عقد بنيامين نتنياهو اجتماعا موسعا ثم مصغرا.. ثم اختلى بنفسه قائلا إن جيشنا مستعد لجميع السيناريوهات كل هذا وحزب الله يراقب حرق دم الإسرائيلي عن بعد ويتريث في إصدار أي بيان توضيحي ويترك عدوه على رعب ونص ويتيح له في المجال أمام إصدار الروايات المتضاربة التي اشتبكت بمحلليها إستراتيجيين ونفسيين وناطقين، كالمختل إعلاميا افيخاي ادرعي الذي شبه له سيناريو من عملية تخريبية أحبطها جيشه وبين كل هذه الروايات كانت إسرائيل تظهر العنصر الأضعف في المعلومات..

وتبين أن وئام وهاب يعرف أكثر من جيش يدعي أنه لا يقهر وفي اللحظة التي اهترأت فيها أعصاب الإسرائيلي أصدر الحزب بيانه وأعلن أنه "لم يحدث أي اشتباك ولا أيإطلاق نارمن طرفه في أحداث اليوم حتى الآن، وإنما كان من طرف واحد فقط هو العدو الخائف والقلق والمتوتر" ولفت إلى أن "ردنا على استشهاد الأخ المجاهد علي كامل محسن الذي استشهد في العدوان الصهيوني على محيط مطار دمشق الدولي آت حتما، وما على الصهاينة إلا أن يبقوا في انتظار العقاب على جرائمهم كذلك فإن القصف الذي حدث اليوم على قريةالهبارية وأصيب فيه منزل أحد المدنيين لن يتم السكوت عنه على الإطلاق" انتهت الساعات العصيبة برواية المقاومة التي سوف يصدقها الاسرائيلي لأن كلام أمينها العام السيد حسن نصرالله لا يحتاج الى "شاهدين".. وبيان واحد من حزب الله سيكون على الجانب الاسرائيلي أصدق من عشرة بيانات وروايات صدرت في اليوم الواحد .

لكن في المقابل هناك أرض لبنانية قصفت .. بيوت مدنية دخلتها الصواريخ .. وسيادة خرقت فهل تقف الدولة على الحياد؟ واذا كان الاسرائيلي قد ارتعد من خيال للمقاومة عند الحدود .. ومن رجال لا تراهم الشمس .. فماذا لو تقرر الرد على الاعتداءات الاسرائيلية؟ المقاومة توعدت .. وبنيامين نتياهو سيظهر بعد قليل لترميم فشله العسكري.

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ال بي سي"

ماذا جرى في الجنوب اليوم؟ لا شيء... فبيان المقاومة الإسلامية، أي حزب الله، أكد أنه لم يحصل أي اشتباك أو إطلاق نار من طرفها في أحداث اليوم، حتى الآن، وإنما كان من طرف واحد فقط هو العدو الخائف والقلق والمتوتر.

هذا في رواية حزب الله، ماذا عن رواية إسرائيل؟

متحدث باسم الجيش الإسرائيلي قال إن القوات الإسرائيلية "أحبطت محاولة فرقة من حزب الله التسلل عبر حدود وإنه لم تقع إصابات بين الإسرائيليين". وأضاف المتحدث "اشتبكنا بعد فترة وجيزة من عبورهم الخط الأزرق".

حادثة اليوم الإثنين تأتي بعد حادثة الإثنين الماضي إثر غارة إسرائيلية على مشارف دمشق سقط فيها أحد مقاتلي حزب الله... وتعهد إثرها حزب الله بالرد، فهل حادثة اليوم هي بمثابة الرد؟

هلع حادثة الجنوب لم يحجب الأنظار عن هلع كورونا الذي مازالت إصاباته مرتفعة، واليوم سُجِّلت مئة واثنتان وثلاثون إصابة، لكن اللافت هو البلبلة في النتائج... نتائج إيجابية ثم يعلن انها سلبية، هذا الواقع ضاعف من الهلع، كما ان ازدياد أعداد الإصابات دفع السلطات المعنية التي اتخاذ إجراءات متشددة، في محاولة لأعادة الوضع إلى تحت السيطرة.

وهذه الإجراءات سيبحثها المجلس الأعلى للدفاع غدًا على ان تصدر في قرارات عن مجلس الوزراء بعد اجتماع المجلس الأعلى.

وزير الصحة كان يريد إقفالا لأسبوعين فيما وزير الداخلية استثنى يومين من إقفال الاسبوعين لاسباب اقتصادية... على هذا الأساس تمحور النقاش بين نقاش علمي طبي وبين نقاش إقتصادي والهاجس الأكبر تمحور حول نقتطين: الاولى ارتفاع عدد الإصابات، والثاني تدفق المواطنين اليوم لإجراء الفحوصات.

هذا ما دفع إلى إقفال لأيام معدودة ثم أيام عدم إقفال ثم عودة إلى الإقفال بهدف ضبط الوضع وإعادة الإصابات إلى تحت السيطرة.

هلع من نوع آخر يضرب اللبناني، فبعد الدجاج الفاسد، لحوم فاسدة، والحبل على الجرار على ما يبدو، بعد تكشُّف المستودعات التي تحوي مواد فاسدة، الواحد تلو الآخر.

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ام تي في"

مساء الخير ارتدوا الكمامات. اشتعلت حرب صغيرة بين القوات الاسرائيلية ومجهولين في منطقة مزارع شبعا ، أكثر من ساعتين اشتعلت خلالها التلال والجبال وتساقطت القذائف الاسرائيلية وحلق الطيران في أجواء المنطقة .

كل المعلومات تقطعت على أن حزب الله قد نفذ العملية العسكرية المتنظرة انتقاما لأحد عناصره الذي قتلته اسرائيل في سوريا. وبعد صمت طويل اصدر حزب الله بيانه المفاجأة ، وجاء فيه أن لا علاقة للحزب بما جرى وبأن لا عملية في المنطقة كما تدعي اسرائيل.

وما حصل بحسب البيان، أن حال الرعب التي يعيشها جيش الاحتلال الصهيوني وقلقه من ردة فعل المقاومة على الجريمة التي أدت الى استشهاد المجاهد علي كامل محسن، جعلا العدو يتحرك بشكل متوتر ميدانيا واعلاميا ، وكل ما تدعيه وسائل إعلام العدو عن تسلل وجرحى وشهداء هو غير صحيح على الاطلاق وهو محاولة لإختراع انتصارات وهمية، وقد جدد الحزب في بيانه الحق بالانتقام لمقاتله الذي سقط في سوريا.

من هنا، فإن أقل تداعيات هذا البيان في اسرائيل يجب أن تكون استقالة نتنياهو وغانتس وقادة الجيش بعد اختلاقهم هذه الحرب الوهمية المفترضة علما بأن اسرائيل قالت بأن لديها توثيق لما حدث في المزارع . ما حصل ، و إن لم يكن حربا ولا اشتباكا ، إلا أنه، يعكس ومن دون أدنى شك حال التوتر السائدة جنوبا ويؤكد أن لبنان يعيش على فوهة بركان. الأمثولة من المحاكاة التي حصلت بالنار اليوم ، ألا يظل الحياد مادة للنقاش البارد تفترض إجماعا وطنيا ، بل يجب أن يسلك الخيار مساره القانوني والدبلوماسي الى التنفيذ و بمن حضر من اللبنانيين ، وهم أكثرية ساحقة ، إنقاذا للبنان من كارثة محققة .

في الداخل ، الدولة في سباق متعثر مع فيروس كورونا الذي يسجل أرقاما قياسية مثيرة للهلع ، والتدابير التي تسعى الحكومة الى أخذها لمواجهة توسع الوباء تعكس حيرة وترددا يتنازعان المرجعيات الوزارية الصحية والاقتصادية ، التي لا تحسد على ما هي فيه . فالواقع الاقتصادي لا يحتمل اقفالا طويلا وشاملا للبلاد ، فيما الوضع الصحي يستدعي مثل هذا التدبير ، وبين القرارين تفلـت مجرم لقطيع من الناس من التدابير الوقائية ، ولو جاءت على حسابهم وحساب المجتمع بأكمله . وما يعكس الحيرة اكثر ، القرارات التي أوصت بها لجنة الطوارىء الصحية وتبنتها الداخلية بإقفال متقطع للبلاد لأيام ومن ثم إعادة فتحها ، في تصرف غير مقنع وغير مسبوق ولم نسمع بمثله في العالم الذي يواجه كورونا . والتوصية تحتاج الى موافقة مجلس الوزراء غدا كي تسلك طريقـها الى التنفيذ .

في السياق ، وفي انعكاس لعدم ثقة الناس بالقرارات الرسمية تنهال الاتصالات على الإم تي في كي تعلن هي حال الطوارىء كما فعلت في السابق . أما الدواء الأفعل في مواجهة الفيروس فهو ارتداء الكمامات والوقاية الصحية وعدم الاختلاط، والضغط على الحكومة كي تتخذ التدابير الصارمة بحق المخالفين ومعاملتهم على أنهم قتلة متنقلون يتعين حجرهم ، كيف لا، وقد أحصي اليوم 132 إصابة والحبل على الجرار.

 

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الاثنين في 27 تموز 2020

وطنية/الإثنين 27 تموز 2020

صحيفة النهار

ـ عُلم أنّ اتصالات ومشاورات بالغة الأهمية جرت خلال الأشهر الماضية للوصول إلى مسألة الحياد التي طرحها ‏البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي.

ـ يردّد سفير عربي في مجالسه أنّ الخليجيين والعرب سيعودون إلى لبنان للاصطياف في ربوعه، مؤكداً أنّ ‏الأوضاع لن تبقى كما هي اليوم، ومستطرداً بالقول إنّ على المسؤولين اللبنانيين أن يحفظوا جيداً ما قاله لهم ‏لودريان.

ـ حملت زيارة رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط لإقليم الخروب دلالة تتمثل بالتأكيد على العلاقة مع ‏الرئيس سعد الحريري وتيار المستقبل، وخصوصاً في المنطقة التي زارها، بعيداً عن أي تفسيرات أخرى.

صحيفة البناء

ـ خفايا

قال مصدر مالي إن تراجع مصرف لبنان عن وضع اليد على التحويلات الخارجية ودفع قيمتها بالليرة اللبنانية ‏قسراً وبقيمة تعادل نصف سعر الصرف الفعلي للدولار هو الطريق لإنعاش تدفق الدولار على لبنان، حيث يقدر ‏الرقم بثلاثة مليارات دولار في السنة إذا سمح للتحويلات أن تدفع لأصحابها بالدولار.

ـ كواليس

تداول خبراء عسكريون ما تنشره وسائل إعلام عبرية من معلومات تفيد بأن عدد مصابي كورونا في جيش ‏الاحتلال يزيد عن عشرة آلاف وبأن توزيعهم على وحدات الجيش يعني عدم وجود أي وحدة مكتملة النصاب ‏القتالي بما يجعل التفكير بمواجهة تتعدّى عمليات قصف محدودة ومركزة فوق طاقة الجيش.

صحيفة الجمهورية

ـ يؤكد قريبون من مرجع كبير أن موقفه من ملف مطروح حاليا ثابت لجهة ضرورة تأمين التوافق الوطني عليه ‏وأنه أبلغ الى صاحب هذا الطرح موقفه بوضوح.

ـ يسعى رئيس أحد المجالس إلى تعديل نظامه الداخلي ليصبح التصويت النصف زائدا واحدا بدل الثلثين.

ـ أظهرت التحقيقات في ملف حيوي وحساس تورط مسؤولين يدافعون عن أبناء القطاع المتضررين في عمليات ‏تهريب وبيع في السوق السوداء.

صحيفة اللواء

ـ تباينت أسباب التأجيل المفاجئ للمؤتمر العام لتيار المستقبل، وتراوحت بين اعتبارات تنظيمية وأخرى صحية ‏تتّصل بتطورات تفشي وباء كورونا!

ـ فوجئ مرافقو الوزير الفرنسي لودريان بحديث الإنجازات الذي أسهب به مسؤول لبناني وكأنه يتكلم عن مجموعة ‏أحلام يسعى لتحقيقها!

ـ تم إلغاء لقاء كان معداً لوزير خارجية فرنسا مع وفد من حزب الله، بعدما تقرر اقتصار زيارات لودريان ‏للمسؤولين الرسميين، ولاعتبارات أخرى تتعلق بقرارات المقاطعة الأوروبية!

صحيفة نداء الوطن

ـ يؤكد زعيم سياسي أن قرار النأي بنفسه عن المواجهة مع أي فريق سياسي آخر، مرده إلى كون المرحلة الراهنة ‏هي "مرحلة تمرير وقت".

ـ لوحظ أنّ حاكم المصرف المركزي يغيب عن الاجتماعات المالية الرسمية، ولدى الاستفسار عن الموضوع كان ‏الجواب: "خارج البلاد".

ـ تشدد مصادر ديبلوماسية على عدم وجود خطة أوروبية لمساعدة لبنان راهناً، وتحيل مراجعيها بهذا الموضوع ‏إلى سوء الأحوال المالية عالمياً وأوروبياً بسبب "كورونا".

صحيفة الأنباء

*الفيديو يعود‎ ‎

عادت العديد من الجهات والأحزاب الى عقد اجتماعاتها عبر تقنية الفيديو بعد إصابة أكثر من شخصية عامة ‏وسياسية بالكورونا.

*عبء الأداء‎ ‎

الخلافات داخل الفريق الحكومي عادت لتظهر الى العلن من جديد في ظل إدراك بعض الوزراء لعبء آداء هذه ‏الحكومة عليهم شخصياً.

‎ ‎

تفاصيل المتفرقات اللبنانية

لقاء سيدة الجبل: كيف يمكن استمرار الشراكة الوطنية مع مجموعة استخدمت سلاحها للقتل داخل لبنان؟

بيان/27 تموز 2020

عقد "لقاء سيدة الجبل" اجتماعه الاسبوعي الكترونياً بمشاركة السيدات والسادة أمين بشير، أسعد بشارة، أحمد فتفت، أنطوان قسيس، إيلي قصيفي، إيلي كيرللس، إيلي الحاج، أيمن جزيني، إدمون رباط، أنطوان قربان، أنطوان أندراووس، بهجت سلامه، توفيق كسبار، جوزف كرم، حسان قطب، حسين عطايا، حُسن عبود، منى فيّاض، سامي شمعون، سناء الجاك، غسان مغبغب، فارس سعيد، طوني حبيب، طوني الخواجه، ميّاد حيدر، سيرج بوغاريوس، سوزي زياده، عطالله وهبة واصدر البيان التالي:

أولاً- يزداد القلق لدى اللبنانيين على الحاضر والمستقبل وسط تخبّط سياسي يطال الجميع سلطةً ومعارضة برلمانية وصولاً الى المعارضة الأهليّة.

وكان لتصريح وزير خارجية فرنسا جان إيف لو دريان وقعٌ مدوّي لدى مغادرته بيروت قائلاً:

"ساعدونا حتى نساعدكم". وكأنه، والوفد المرافق، قد فقدوا الأمل من اي اصلاح او تدبير من شأنه اعادة ربط لبنان بالعالم الذي قررّ سابقاً مساعدتنا عبر "مؤتمر سيدر" وانتهى الأمر بمساعدةٍ مشكورة للمدارس الفرنكوفونية.

ثانياً- قامت الاطراف اللبنانية المختلفة بتفسير مبادرة بكركي كلٌّ على هواه؛

فهناك من أيّدها، وهناك من اعتبر الحياد مشروعه وقد التحق به الآخرون بعد نصف قرن، وهناك من رفض هذه المبادرة وتعامل معها بالشتائم وقلة الأدب محاولاً التذاكي لتفريغها من مضمونها واضعاً الحياد في وجه الدستور والعيش المشترك ومهددّاً بالحلول الجغرافية بحال ترددّ احدٌ من اعتناق وجهة نظره.

بينما الحياد، كما نفهمه بوضوح، هو شأنٌ ميثاقي يعلو فوق الدستور والقانون، اذ أنه مرتبط بالعيش المشترك ولا عيشِ مشتركاً بدون حياد، كما هو مثبّتٌ لاستقلال لبنان وضامنٌ لوحدته.

لقد نصّت مقدّمة الدستور ان "لا شرعية لأية سلطة تناقض العيش المشترك".

ويعلن "اللقاء" بوضوح ان سلاح حزب الله يطيح بالعيش المشترك ويفسد الشراكة الوطنية.

ثالثاً- يراقب لقاء سيدة الجبل الأجواء السياسية الداخلية لاستقبال قرار المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، لما يمثل من قيمة وطنية ولطالما انتظره اللبنانيون من كل الطوائف. ويعتبرون ان القرار يشكل بداية موضوعية لوضع حدّ للجريمة السياسية ليس فقط في لبنان انما على مساحة العالم العربي. ويأمل "اللقاء" ان تكون العدالة المنتظرة، توازي قيام البلد من كبوته وأن تكون هي الطريق للتخلص من السلاح غير الشرعي ولتنفيذ القرارات الدولية.

كما يرى "اللقاء" ان النتائج المرتقبة لن تكون من طبيعة اجرائية فحسب انما من طبيعة سياسية ايضاً. ويسأل: كيف يمكن استمرار الشراكة الوطنية مع مجموعة استخدمت سلاحها للقتل داخل لبنان؟

 

نداء الوطن/عباس ابراهيم إلى بكركي تمهيداً لزيارة "حزب الله"/معركة "لقيطة" على الحدود... والدولة على "الحياد"!

نداء الوطن/28 تموز/2020

ماذا جرى على الحدود الجنوبية أمس؟ "حزب الله" انتقم لم ينتقم؟ والدة علي كامل محسن الذي قضى في سوريا وزعت الحلوى على طرقات صور احتفالاً بانتقام الحزب لابنها، الشيخ صادق النابلسي أحد أقرب المقربين من "حزب الله" أكد أنّ ما حصل هو "ردّ أوّلي" من الحزب على استهداف محسن، وكالات عالمية تناقلت نبأ إطلاق صاروخ "كورنيت" من الأراضي اللبنانية على مدرعة إسرائيلية، قنوات تلفزيونية بثّت وقائع المعركة مباشرةً على الهواء، تحليلات وتأويلات ومقابلات ملأت الفضاء الإعلامي وتناولت طبيعة العملية التي نفذها "حزب الله" وتعمقت في دلالات إقدام مجموعة من الحزب على محاولة تسلّل وراء الحدود والاشتباك وجهاً لوجه مع قوات إسرائيلية، الكل كان مترقباً بانتظار "الكلمة الفصل" في بيان "حزب الله"... فجاء البيان ليؤكد "الفصل" بين ما جرى وبين الحزب باعتباره لم يكن طرفاً في أي معركة حدودية أمس مع إسرائيل، وكل ما حصل كان مجرد هلوسات إسرائيلية، لتصبح خلاصة ما شهده اللبنانيون عبر الأثير مجرد أحداث وهمية لمعركة "لقيطة" مجهولة الحسب والنسب، بينما دولتهم بطبيعة الحال، كانت كما على الدوام، "آخر من يعلم" ملتزمة ضفة "الحياد" في كل ما يتصل بشؤون "حزب الله" وتوجهاته العسكرية والأمنية!

فبمعزل عن "نكتة" تعليق رئيس الحكومة حسان دياب كل اجتماعاته أمس لمتابعة وضع المعركة الحدودية، لم يُعثر للدولة اللبنانية على أي أثر بين غبار الأحداث الميدانية الملتهبة، ولعل ما زاد أركانها إرباكاً على ارتباك كان ذلك "الغموض الموصوف" الذي حرص "حزب الله" على تعميمه وتسربت أجواؤه إلى المقرات الرئاسية والرسمية اللبنانية التزاماً بهذا التعميم ريثما يصار إلى إيجاد الصيغة الملائمة لتوصيف ما حصل في مقررات مجلس الدفاع الأعلى الذي سيلتئم اليوم ولن يخرج على الأغلب الأعمّ عن روحية بيان "حزب الله" لناحية التنديد بالعدوان الإسرائيلي والأضرار التي نتجت عنه في ممتلكات المواطنين والتأكيد على حق الدفاع المشروع عن النفس بكل الوسائل المتاحة... قبل انتقال المجلس لبحث توصيات "كورونا" وجدولة الإقفال "بالتقسيط" في بعض القطاعات، ليتولى تالياً إصدارها مجلس الوزراء على شكل قرارات مقرونة بسلسلة من التدابير والإجراءات ذات الصلة برفع مستوى التزام المواطنين بالكمامات وتعليمات التباعد الاجتماعي.

أما ما حصل وما سيحصل على الحدود الجنوبية، فهذا شأن سيقرره "حزب الله" الذي فضّل الإبقاء راهناً على حالة الرعب التي تتملك "العدو الخائف والقلق والمتوتر"، بانتظار "العقاب"، مع تشديده على أنّ "رد الحزب على استشهاد الأخ المجاهد علي كامل محسن في محيط مطار دمشق الدولي آت حتماً (...) وإنّ غداً لناظره قريب"، في وقت خرج رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو من مقر وزارة الدفاع ليعيد التأكيد جازماً بأنّ "خلية تابعة لحزب الله تسللت إلى داخل الأراضي الإسرائيلية والجيش الاسرائيلي أحبط هذه المحاولة"، واصفاً الأمر بأنه "بالغ الخطورة" ومحذراً من أنّ "أمين عام الحزب يورّط الدولة اللبنانية بسبب إيران" انطلاقاً من تهديده بأنها تتحمل كما "حزب الله" المسؤولية عما جرى، وختم قائلاً: "حزب الله يعلم أنه يلعب بالنار وسنرد على أي هجوم يُشن علينا بقوة كبيرة"... وبانتظار "الانتقام والرد" الموعودين، سيبقى الوضع على أهبة الاستعداد والترقب إلى حين يرى "حزب الله" اللحظة المؤاتية لتوجيه ضربته من لبنان رداً على مقتل أحد مسؤوليه العسكريين في سوريا، في وقت بدا السفير الإيراني محمد جلال فيروزنيا الذي تتمسك بلاده بالحياد والنأي بأراضيها عن أي رد محتمل على الاستهداف الإسرائيلي المباشر لقواعدها في سوريا، حريصاً على توّعد الإسرائيليين من بيروت بأنهم "إذا أقدموا على أي حماقة فستكون ضربة أقوى بانتظارهم" من لبنان على يد "حزب الله"، الأمر الذي أعطى أبعاداً إقليمية لأحداث الجنوب، حسبما لاحظ محللون عسكريون، ربطاً بتزامن تصريح فيروزنيا مع هذه الأحداث، ما قد يرتقي إلى مستوى توجيه رسالة إيرانية لإسرائيل مفادها أنّ ردّ "حزب الله" من لبنان هو رد مزدوج، بالأصالة عن نفسه وبالوكالة عن الاستهدافات التي تطال المواقع الإيرانية في سوريا. وفي الغضون، لا تزال دعوة الحياد اللبناني الإيجابي عن الأجندات الإقليمية التي أطلقها البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي تتردّد أصداؤها تأييداً لدى الزوار الداعمين للصرح البطريركي، وتنديداً لدى قوى 8 آذار من منطلق وصم "الحياد" بشبهة الانحياز لإسرائيل والأجندات المعادية لـ"حزب الله"، في حين لا يزال الحزب يعتصم بقرار الصمت وعدم التعليق المباشر على طرح الراعي مفضلاً اعتماد قنوات خلفية غير علنية في مقاربة الموضوع.

وفي هذا الإطار، أفادت معلومات موثوق بها "نداء الوطن" أنّ المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم سيقوم خلال اليومين المقبلين بزيارة إلى بكركي من شأنها أن تعبّد الطريق أمام زيارة يقوم بها وفد قيادي من "حزب الله" للقاء البطريرك الماروني، وسط تأكيد مصادر مطلعة على أجواء الحزب لـ"نداء الوطن" أنه حريص على إعادة تفعيل التواصل مع بكركي، وأنه يرحب بالتصريحات الأخيرة للراعي ويرى فيها "منطلقاً أكثر واقعية" للحوار حول مختلف الطروحات.

 

حزب الوطنيين الأحرار: يجدّد حزب الوطنيين الأحرار إيمانه بقدرة اللبنانيين على مواجهة الظروف الصعبة التي يمرّون

بيان/27 تموز 2020

إنّ اللبنانيين باتوا يعانون أسوأ أوجه الظلم والإستبداد والذلّ والمهانة بسبب سلطة لم يعودوا قادرين على احتمال عهر سياساتها وجشعها ونهمها لكراسي الحكم وعجزها وارتهانها لمعاصي صانعيها الممانعين، سالبي أوطانهم وساحقي شعوبهم.

إنّ حزب الوطنيين الأحرار يحذر أهل السلطة من إمعانهم بالإستكبار وإنكار الواقع المأزوم، ويدعوهم إلى التجاوب الفوري مع نداء صاحب الغبطة البطريرك بشاره الراعي المطالب بحياد لبنان وإبعاده عن المحاور والصراعات الخارجية والتمسّك بالوحدة الوطنية. وفي السياق نفسه، يجدّد حزب الوطنيين الأحرار إيمانه بقدرة اللبنانيين على مواجهة الظروف الصعبة التي يمرّون بها، ويكرّر الدعوة التي وجّهها رئيس الحزب إلى اللبنانيين، أصحاب الإرادة الحرّة، وقد حثّهم فيها على رصّ الصفوف وتوحيد الجهود استجابةً لنداء البطريرك إلى تحقيق حياد لبنان وسيادته واستقلاله.

 

مراد في ذكرى شهداء السريان: لتطبيق القرار 1559 ثم الحياد والفديرالية

وطنية - الإثنين 27 تموز 2020

أعلن حزب "الاتحاد السرياني العالمي" في بيان، أنه أحيا "كعادته في كل سنة ذكرى 1132 شهيدا سريانيا ارتقوا دفاعا عن لبنان الكيان وعن الوجود المسيحي الحر ضمن صفوف المقاومة اللبنانية المسيحية، وذلك في ساحة شهداء السريان في منطقة سد البوشرية، باحتفال اقتصر على عدد رمزي من الحضور، بسبب الإجراءات المتخذة لمواجهة انتشار فيروس كورونا، في حضور عضو كتلة نواب القوات اللبنانية النائب ماجد إدي أبي اللمع، رئيس الحزب إبراهيم مراد، عضو المكتب السياسي الكتائبي روجيه أبي راشد ممثلا النائب إلياس حنكش، الأمين العام للمؤتمر الدائم للفديرالية الدكتور ألفرد رياشي، رئيس الاتحاد السرياني الماروني الدكتور أمين اسكندر، الآباء: شهاب عطالله، فادي اسكندر ودافيد ملكي، دايزي سابا ممثلة رئيس بلدية الجديدة البوشرية السد أنطوان جبارة، أعضاء قيادة الحزب ومحازبين.

افتتح الاحتفال بإزاحة الستار عن النصب الجديد لساحة الشهداء بعد إعادة ترميمه من قبل الحزب، ووضع إكليل من الزهور على النصب التذكاري، ثم أقيمت الصلاة لراحة أنفسهم.

ثم ألقى مراد كلمة اعتذر في مستهلها من الحزب "للسياسيين والأحزاب وأهالي ورفاق الشهداء والمحازبين عن عدم إحياء المهرجان السنوي، واقتصار الدعوة هذه السنة على عدد قليل من الحضور بسبب عودة انتشار فيروس كورونا بشكل مخيف"، وقال: "لكننا قررنا عدم ترك الذكرى تمر دون إحياء، فكان هذا النصب الجديد إكراما ووفاء لتضحيات شهدائنا الأبرار الذين لولاهم لما بقي صليبنا وكرامتنا وكرامة وطننا مرفوعين".

أضاف: "خلال هذه الفترة كان لنا تحركات كثيرة أمام السفارات، وآخرها كان أمام مبنى الاسكوا دفاعا عن سيادة دولتنا، هذه الدولة التي قام سابقا شهداؤنا من الكتائب والأحرار وحراس الأرز والتنظيم والقوات والسريان بالدفاع عن سيادتها وحريتها وعزتها وكرامتها وعدالتها واستقلالها".

وتابع: "اليوم يقوم البعض بمحاولة الاستقواء علينا وتهديدنا بسلاحه غير الشرعي، هذا السلاح الذي كنا كمقاومة لبنانية مسيحية نمتلك أكثر منه بآلاف المرات لن يخيفنا ولن يرهبنا، هذا البعض يحاول أن يفرض علينا سياسته واستراتيجيته وأن يملي علينا كيف يجب أن نعيش ومع من يجب أن نتحالف من الدول ومع من يجب أن نتخاصم، منصبا نفسه مديرا لمدرسة يعتقد بأننا تلاميذ في صفوفها، طبعا هو واهم. وأعلن نحن أساس لبنان وأجدادنا قاموا بحفر صخوره ووديانه، وبنوا لنا وطن ليكون قلعة الحرية والديموقراطية وملجأ للمضطهدين في هذا الشرق".

وأكد أن "من واجه جيوش من الدواعش في ال75، لن يخاف من مواجهتهم ووضع حد لمحاولاتهم تقويض الدولة وتركيع الشعب".

وأعلن "ثلاث نقاط أساسية حسب وجهة نظر الحزب لحل الأزمة وقيام لبنان الدولة"، وقال: "هذه النقاط من المؤكد أن الأحزاب والشخصيات السيادية تؤيدنا فيها، حتى لو لم تعلنها".

ودعا الى "تطبيق القرار 1559 والقرارات الدولية كافة تحت الفصل السابع لسحب سلاح الحزب والميليشيات التي ما زالت تمتلك سلاحا"، وقال: "عندها نكون خلف غبطة البطريرك مار بشاره بطرس الراعي والسياديين لتحقيق الحياد التام، وبعد الحياد نحن مع نظام جديد للبنان لكي يعيش أولادنا بكرامتهم ويعبروا عن ثقافتهم وتعدديتهم وعيشهم الحر الكريم عبر اعتماد النظام الاتحادي الفدرالي الذي عبره وحده تحل المشاكل والصراعات".

 

رد الدكتور توفيق هندي على سلسلة تصريحات للسفير الايراني في لبنان قائلا

د.توفيق هندي/الكلمة اولاين/27 تموز/2020

قال السفير الإيراني: أكّدت مرات عدة أنّ أيّ دولة قادرة على مساعدة لبنان عليها ألا تتردّد بذلك ونحن إلى جانبه في هذه المحنة الحسّاسة ولن نبخل في تقديم المساعدات لجميع اللبنانيين.

الجواب: شكرا" سعادة السفير لإظهار نيتكم الحسنة. إنما مساعدتكم مردودة لأن إيران تحت العقوبات الصارمة، وقد ترتد مساعدكم للبنان واللبنانيين وبالا" عليهم.

وفي واقع الحال أنتم خربتوا لبنان واللبنانيين من خلال إدخاله عنوة" في محور المقاومة (أي المحور الإقليمي الذي تتزعمونه) والآن تريدون مساعدة جميع اللبنانيين؟؟!!!

من الأفضل لكم أن تلتزموا الصمت. اللبنانيون ليسوا بحاجة إلى هذه المساعدة المسمومة. مجرد ما ترفعوا أيديكم عنه، اللبنانيون قادرون على إخراج لبنان من الخراب الذي أوقعتموه فيه.

السفير الإيراني: أكّدت مرات عدة أنّ أيّ دولة قادرة على مساعدة لبنان عليها ألا تتردّد بذلك ونحن إلى جانبه في هذه المحنة الحسّاسة ولن نبخل في تقديم المساعدات لجميع الل...

قال السفير الإيراني عن ضربة إسرائيليّة محتملة على لبنان: العدو الإسرائيلي لم ينسَ هزيمته في حرب تموز وإذا ما أقدم على حماقة كهذه فلا شك أن ضربة أقوى ستكون بانتظاره ومحور المقاومة أقوى من أيّ وقت مضى

الجواب: اللبنانيون إطمأنوا الآن!!! من الواضح في كلامكم هذا أن لبنان بات جزءا" لا يتجزء من محور المقاومة التي تقوده إيران. كفانا حروبكم "المدوزنة" مع العدو الإسرائيلي. لبنان ليس ساحة لصراعاتكم العبثية التي لا تخدم إلا مشروعكم الأيديولوجي الإسلامي (على طريقة ولاية الفقيه) الجهادي الأممي. خطفتم لبنان وأوصلتوا اللبنانيين إلى الخراب. فإتركوا اللبنانيين يتدبرون أمورهم.

السفير الإيراني عن ضربة إسرائيليّة محتملة على لبنان: العدو الإسرائيلي لم ينسَ هزيمته في حرب تموز وإذا ما أقدم على حماقة كهذه فلا شك أن ضربة أقوى ستكون بانتظاره ومحور...

قال السفير الإيراني: لبنان بأمسّ الحاجة إلى التمسّك بالوحدة الوطنيّة ونحن بحاجة إلى تجلّي الوحدة الإسلامية في العالم العربي برمّته ونحن في إيران منفتحون من أجل ترسيخ الوحدة الإسلامية.

الحواب: معنى كلام سعادة السفير أنه يريد توريط اللبنانيين جميعا" في وحدة وطنية مزعومة يشكل فيها حزب الله النواة الصلبة لمشروع إسلامي جهادي يدعو عبثا" كل المسلمين في لبنان والعالم العربي إلى التماهي معه.

قال السفير الإيراني: الحياد هو شأن لبناني خاص وكلّ المبادرات والأفكار في هذه المرحلة لا بدّ من أن تصبّ في إطار توحيد الوحدة الوطنية وترسيخها

الجواب: هنا سعادة السفير الإيراني ينأى بنفسه عن إتخاذ موقف من الحياد. فهو يتحدث بإسم دولة إيران وكأن لا علاقة للجمهورية الإسلامية بحزب الله الذي هو المكون الرئيسي لفيلق القدس. فهو يحيل التعامل مع موضوع الحياد لحزب الله الذي يحيله بدوره إلى الأحزاب والكيانات السياسية التي إستتبعها، ويدعو مع السفير إلى نبذ "الفتنة" والتمسك بالوحدة الوطنية ، أي عمليا" يطلب من اللبنانيين أن يشكلوا درعا" واقيا" له ولمشروعه.

 

الثورة 2"... أسيرة موجات "كورونا"

ليبانون ديبايت/الاحد 26 تموز 2020 

لا يكاد "الثوار" ينظمون أنفسهم ويستعدون لاطلاق ثورتهم بحلتها الجديدة مستفيدين من الانهيار الحاصل على الاصعدة كافة والذي باعتقادهم انه سيدفع المزيد من الناس الى الشوارع، حتى تحاصرهم موجات "كورونا" فتحد من تحركاتهم وتفشل الكثير من خططهم. ولعله وبعد أن اعتقد هؤلاء ان الظروف نضجت كثيرا في الآونة الاخيرة خاصة بعد تحليق سعر صرف الدولار والتراجع المدوي بساعات التغذية بالتيار الكهربائي والأهم فقدان معظم المواطنين القدرة الشرائية مع جنون الاسعار واستمرار المصارف باحتجاز أموال المودعين والسير بهيركات فاق الـ60% حاصرة خياراتهم بسحب اموالهم المودعة بالدولار بالليرة اللبنانية على سعر صرف 3850 علما ان سعر الصرف في السوق يلامس الـ9 آلاف، أتت الموجة الثانية من "كورونا" لتكبّل كل التحركات التي كان قد بدأ التحضير لها، خاصة مع الارتفاع الهائل بعدد المصابين يوميا ما ينذر بالأسوأ.

ويحاول عدد من الوجوه الثورية تقليص الخسائر من خلال الاستفادة من عامل "الوقت الضائع" لانشاء قيادة موحدة للثورة تتكىء على كتلة برلمانية وازنة، وهذا ما كشفه العميد المتقاعد جورج نادر لافتا الى انه وبعد أن كان هناك رفض تام لفكرة القيادة من قبل الثوار في نسختها الاولى، يمكن اليوم الحديث عن نضوج ما يجعلنا ننكب على توحيد الجهود والمجموعات وقد نجحنا بعد ان كنا عشرات ومئات المجموعات ان نخفض العدد ليصل الى قرابة 7 مجموعات تمهيدا لقيام اطار سياسي جامع أو اقله هيئة تنسيق توحد الاجندة والاعمال الميدانية، ونؤكد ان هناك اخبار سارة قريبة في هذا المجال. ويشير نادر في حديث لـ"ليبانون ديبايت" الى ان العمل يشمل ايضا السعي لقيام تكتل نيابي من النواب المعارضين ونسعى لأن يشمل نحو 9 او 10 نواب.

وبالتزامن مع الانكباب على تنظيم صفوف الثورة وقيادتها، تدرس الوجوه الثورية أخطاء المرحلة السابقة والاسباب التي دفعت الكثيرين لترك الشارع والانسحاب من الساحات. وفي هذا السياق، يتحدث نادر عن عدة أسباب تجعل الناس غير متحمسين للعودة الى "الثورة"، لافتا الى ان القسم الاكبر منهم كانت ينتظر تبلور قيادة للثورة تقوده الى المكان الصحيح لكنها لم تتشكل لأنه كان هناك رفض تام من قبل الثوار بوقتها، مضيفا:"كما اننا لم نقدم مشروعا اقتصاديا – سياسيا – ماليا بديلا يقنع الناس، ولم نعط هوية سياسية للثورة واقتصر الموضوع على بعض الشعارات وبعض المبادىء والمفاهيم. من دون ان ننسى ان كورونا فرضت اجراءات كثيرة ولا تزال تفعل ما يؤدي لاقتصار التحركات على نشاطات خجولة".

من جهتها، تعتبر الدكتورة منى فياض، الاستاذة في علم النفس في الجامعة اللبنانية أن الناس لا يمكن أن تبقى في الطرقات بشكل دائم، فقد ظلوا في الساحات على مدى 3 اشهر، لكن ومع الظروف الاقتصادية والمعيشية الصعبة، خاصة وأن معظم من انتفضوا وثاروا هم من الطبقة الوسطى من دون ان نغفل انه كان الى جانبهم أشخاص من كل الفئات وكل المناطق وهو ما جعلها ثورة حقيقية، اضطر القسم الاكبر للانسحاب للبحث عن لقمة العيش. وتشير فياض في حديث لـ"ليبانون ديبايت" الى ان "الامور تتدهور بالتدرج وبميادين عديدة، ما يجعل الناس غير قادرين على تحديد السبب الاساسي لتحركهم، أضف أنهم أعطوا فرصة لهذه حكومة واختبروها قبل ان يطرحوا الثقة بها، خاصة وانها اتت في وقت لم يكن هناك لا قيادة ولا برنامج موحد لقوى الثورة".

وبحسب فياض، فان السبب الابرز لعدم حماسة الناس للعودة الى الشارع هو سلاح حزب الله ونجاح قوى السلطة بتفخيخ الثورة عن طريق عدد من المجموعات لجأت للعنف، لافتة الى ان "حزب الله مارس ولا زال يمارس ترهيبا حقيقيا يجعل كثيرين من أنصار الثورة مترددين في العودة الى الشارع، ولعل ما يفاقم ذلك غياب المعارضة السياسية الحقيقية للحزب الذي يشعر انه لاعب وحيد يستولي على الملعب بأسره، فكيف نطلب من المواطن ان يؤمن بقدرته على التصدي للحزب طالما هو لا يجد أصلا من ينطق باسمه بين القوى السياسية، مع تأكيدنا انه ورغم كل ذلك، فان الثورة غيّرت كثيرا في القيم والمسلمات التي ألصقها البعض بااللبنانيين مصورين اياهم وكأنهم لا يريدون دولة وانهم طائفيون وما يعنيهم السعي وراء زعيم".

وبغض النظر عن كل ما سبق، تبدو فياض متفائلة بأن ما يحصل شبيه بنقطة زيت ستنفلش عاجلا أو آجلا، معتبرة ان تراكم الازمات سيدفعنا لا شك الى التغيير الجذري المنتظر، قائلة:" طرح الحياد اليوم أشبه بطوق نجاة نأمل ان يكون ايضا كرة ثلج ستكبر مع الايام. فهل افضل من هذا الطرح لحث الناس من خلاله على النزول مجددا الى الشارع؟! على امل ان يحصل ذلك سريعا فلا يكون البلد انهار تماما حتى ذلك الوقت!

 

تفاصيل الأخبار الإقليمية والدولية

أردوغان: إعادة فتح آيا صوفيا للعبادة ميلاد أمة من جديد

مواقع ألكترونية/27 تموز/2020

اعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن “إعادة افتتاح آيا صوفيا للعبادة يمثل ميلاد أمة من جديد”. وقال، خلال اجتماع للحكومة: “نعتقد أن عودة آيا صوفيا كمكان للعبادة بدلا من متحف، يبعث السرور في نفوس الناس من كافة الأديان”. وتابع: “نقسم مجددا على أننا لن نسمح لأحد بالتطاول على أذاننا وعلمنا ووطننا”، مشيرا إلى أن “فريقًا أمنيًا من 500 شخص سيتولى بشكل مستمر حماية آيا صوفيا”.وأكد أن “آيا صوفيا ستظل مفتوحة على مدار 24 ساعة بشكل دائم”، مشيرا إلى أنه “يمكن للمسيحيين أيضًا زيارتها بعد تحويلها إلى مسجد مجددًا”. وختم: “سيتم إجراء أعمال ترميم من الداخل والخارج للمسجد، وتقديمه بحلة جديدة للبشرية جمعاء، على رأسها العالم الإسلامي، بالإضافة إلى العالم المسيحي”.

 

دعم سعودي كامل لموقف مصر في أزمة ليبيا

الرياض والقاهرة شددتا على الحل السياسي... والجيش الوطني «جاهز» لصد تركيا بحراً

القاهرة: «الشرق الأوسط»/27 تموز/2020

عززت المملكة العربية السعودية توافقها مع مصر، أمس، عبر التأكيد على دعمها «الكامل» لموقف القاهرة من الأزمة الليبية. وأجرى وزير الخارجية الأمير فيصل بن عبد الله بن فرحان، مباحثات مهمة في القاهرة، تضمنت مشاورات مع الرئيس عبد الفتاح السيسي ووزير الخارجية المصري سامح شكري.

وشدد وزيرا خارجية البلدين خلال مؤتمر صحافي، أمس، على «وجود توافق وتنسيق تام بين القاهرة والرياض بشأن ضرورة إبعاد ليبيا عن التدخلات الخارجية، وأهمية الحل السياسي»، وأوضح وزير الخارجية السعودي أنه أكد لنظيره المصري «دعم المملكة الكامل للموقف المصري بشأن ليبيا، وكذلك (إعلان القاهرة) الداعي لوقف إطلاق النار». وفيما نفذت قوات من الجيش المصري إجراءات «اصطفاف، واستعداد قتالي» على الحدود الغربية للبلاد، قال رئيس أركان القوات البحرية بـ«الجيش الوطني»، اللواء فرج المهدوي، لـ«الشرق الأوسط» إن «البحرية الليبية باتت في أعلى جاهزية استعداداً لأي مواجهة محتملة». ورأى المهدوي «أنهم قادرون على نزع أي فاعلية لقدرات قوات (الوفاق)»، مستدركاً: «لكن قدرتنا متواضعة مقارنة بقوة الأسطول التركي، وهذا ليس سراً أو أمراً نخجل منه».

 

السراج يتجاهل التوتر في «المتوسط»... ويصر على تنفيذ تفاهماته مع تركيا والفرنسي برناد ليفي يحرج حكومة «الوفاق» بكشف تفاصيل زيارته المثيرة للجدل

القاهرة: خالد محمود/الشرق الأوسط»/27 تموز/2020

في تحدٍ للتوتر الذي سببته اتفاقياته مع تركيا في البحر المتوسط، أبدى فائز السراج رئيس حكومة الوفاق الليبية إصراراً على تطوير العلاقات مع تركيا التي اعترف أمس رئيسها رجب طيب إردوغان للمرة الأولى علانية بتورط جهاز مخابراته في ليبيا. وادعى إردوغان أن ما وصفه بالدعم المعلوماتي الذي وفره جهاز الاستخبارات التركية غير قواعد اللعبة في ليبيا، وأسهم في وقف تقدم المشير خليفة حفتر، القائد العام للجيش الوطني الليبي، الذي وصفه بالانقلابي. وبدوره، قال السراج إنه تم خلال اجتماعه بإردوغان، مساء أول من أمس، بمدينة إسطنبول، متابعة تنفيذ مذكرتي التفاهم المثيرتين للجدل التي أبرمهما معه في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي بشأن التعاون الأمني، وتحديد مجالات الصلاحية البحرية في البحر المتوسط، دون ذكر أي تفاصيل. وأوضح أنهما أكدا «ضرورة الحل السياسي للأزمة الليبية في إطار قرارات الأمم المتحدة ومخرجات مؤتمر برلين»، مشيراً إلى أن المحادثات شملت ملف التعاون الاقتصادي، وعودة الشركات التركية لاستكمال أعمالها المتوقفة في ليبيا، وآليات التعاون في مجال الاستثمار. وفي المقابل، عد العميد خالد المحجوب، مدير التوجيه المعنوي في الجيش الوطني، أن السراج حل في إسطنبول لتلقى تعليمات من إردوغان، مضيفاً أن الاتفاقيات بين حكومة الوفاق وتركيا كافة تفتقر إلى الشرعية. كما لفت إلى إن ميليشيات هذه الحكومة لا يمكنها أن تستمر في طرابلس من دون حماية تركيا. وبعدما اتهم تركيا بالإشراف على نقل مزيد من المرتزقة والتعزيزات إلى جبهتي سرت والجفرة، أكد المحجوب، في تصريحات تلفزيونية مساء أول من أمس، جاهزية قوات الجيش الوطني لصد أي هجوم من الميليشيات والمرتزقة المدعومين من تركيا. ولكن العميد الهادي دراه، الناطق باسم غرفة تحرير سرت الجفرة التابعة لحكومة الوفاق، قال إن قواتها التي تأمل في دخول مدينة سرت سلمياً، وعدم تعريضها للتدمير للمرة الثالثة، ما زالت في تمركزاتها في انتظار أن يسفر الحل السياسي عن تسوية ما، لافتاً إلى أن قوات الوفاق التي قال إنها مستعدة لاقتحام مدينة سرت تنتظر التعليمات من السراج. وترددت معلومات عن تعرض قاعدة الوطية الجوية التي تخضع لسيطرة حكومة الوفاق لضربة جوية مساء أول من أمس، نفذتها طائرات مجهولة الهوية، لكن الجيش الوطني لم يعلق عليها، كما التزمت حكومة الوفاق الصمت حيالها.

إلى ذلك، وخلافاً لادعاءات بتعرضه لإطلاق نار حال دون إتمامه زيارة كانت مقررة إلى مدينة ترهونة، أكد السياسي الفرنسي برنارد ليفي زيارته للمدينة، بدعوى أنه في مهمة صحافية. كما نشر صوراً للزيارة، يظهر خلالها برفقة مسلحين تابعين لداخلية حكومة الوفاق. وقال ليفي الذي يقدم نفسه بصفته فيلسوفاً، عبر موقع «تويتر»: «هؤلاء هم الشرطة الليبية الحقيقية التي تحمي الصحافة الحرة، تختلف كثيراً عن البلطجية الذين حاولوا منع قافلتي في طريق عودتي إلى مصراتة».

وادعى أنه زار مدينة ترهونة للتحقيق في مقابر جماعية عثر عليها في المدينة بعد مغادرة قوات الجيش الوطني، في نفي لتأكيد مجموعات موالية لحكومة الوفاق أنها منعت موكب ليفي من دخول ترهونة، الواقعة على بعد 65 كيلومتراً جنوب شرقي العاصمة طرابلس. وأظهرت لقطات تلفزيونية إطلاق مسلحين تابعين للحكومة النار لإجبار ليفي على المغادرة، بينما نقلت وسائل إعلام محلية موالية لحكومة الوفاق عنه أنه جاء إلى ليبيا بصفته «صحافياً» من أجل إعداد تقرير لصحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية. وتنصل المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق من الزيارة، وقال عبر بيان لمكتبه الإعلامي إنه لا علاقة له ولا علم بها، ولم يتم التنسيق معه بشأنها، معلناً عن اتخاذه إجراءات للتحقيق في خلفية هذه الزيارة لمعرفة الحقائق والتفاصيل المحيطة بها كافة. وأكد اتخاذ الإجراءات القانونية الرادعة بحق كل من يدان بالتورط مشاركاً أو متواطئاً في هذا الفعل الذي يعد خروجاً على الشرعية وقوانين الدولة، مشيراً إلى أنه أصدر تعليماته المشددة للأجهزة والإدارات والمنافذ كافة بالالتزام الكامل بالقانون وقراراته لمنع تكرار أي خروقات مستقبلاً. ونفى مجلس مصراتة البلدي علاقته بزيارة ليفي إلى مصراتة، وقال إنه لا وجود لأي تنسيق معه بالخصوص. وبدوره، عد فتحي باش أغا، وزير داخلية حكومة الوفاق، الذي كان يفترض أن يجتمع مع ليفي، وفقاً لجدول الزيارة الذي تضمن أيضاً لقاءات لليفي مع كثير من المسؤولين والنواب المحليين في مصراتة، أن «زيارة شخصية صحافية دون دعوة رسمية من الحكومة لا تحمل أي مدلول سياسي يمثلها». وكان ليفي الذي ساهم بشكل كبير في القرار الفرنسي بالتدخل في ليبيا ضد العقيد الراحل معمر القذافي في 2011 قد وصل، بحسب مصادر محلية، على متن طائرة خاصة إلى مطار مصراتة التي تبعد نحو 200 كيلومتر غرب طرابلس. وبعد دعمه لمقاتلي المعارضة في عام 2011، تحول هنري ليفي إلى شخصية غير مرغوب فيها لدى كثير من الليبيين، ولا سيما بسبب دعوته إلى تدخل دولي، بقيادة فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة.

 

رئيس الأركان المصري يشهد اصطفافاً للقوات على الحدود الغربية

القاهرة/الشرق الأوسط»/27 تموز/2020

شهد الفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية إجراءات اصطفاف واستعراض للاستعداد القتالي لعناصر القوات المسلحة على الاتجاه الاستراتيجي الغربي. وذكر المتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية العميد أركان حرب تامر الرفاعي عبر صفحته الرسمية على «فيسبوك»، اليوم الاثنين، أن رئيس الأركان استمع إلى الإجراءات المتخذة لرفع درجات الاستعداد القتالي، كذلك عرض قرارات القادة على كافة المستويات وتنظيم التعاون بين كافة عناصر تشكيل العملية الاستراتيجية للقوات البرية والأفرع الرئيسية للقوات المسلحة بما يضمن تنفيذ كافة العناصر للمهام بكل دقة وفي التوقيتات المحددة، كما ناقش عدداً من القادة والضباط في أسلوب تنفيذ المهام المخططة وكيفية مجابهة التغيرات الحادة والسريعة أثناء سير أعمال القتال. وقام رئيس الأركان بالمرور على العناصر المصطفة للاطمئنان على مدى جاهزيتها وقدرتها على تنفيذ كافة المهام والوقوف على مستوى الكفاءة الفنية للأسلحة والمعدات.

 

روسيا ترسل مقاتلة لاعتراض طائرة تجسس أميركية فوق البحر الأسود

موسكو/الشرق الأوسط»/27 تموز/2020

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنها أرسلت، اليوم (الإثنين)، طائرة «سوخوي - 27» مقاتلة، لاعتراض طائرة تجسس أميركية فوق البحر الأسود، كانت تقترب من الحدود الروسية. وقالت الوزارة إن الطائرة الأميركية التي أفادت بأنها من طراز «بي - 8 بوسيدون»، غيّرت مسارها مبتعدة عن الحدود الروسية، بحسب ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء. وكان الكرملين قد أعرب، في وقت سابق، عن تشاؤمه حيال قدرة روسيا والولايات المتحدة على تحقيق تقارب في وجهات النظر حيال الملفات الخلافية، أو إصلاح العلاقات بين البلدين. وحملت تصريحات الناطق الرئاسي الروسي ديمتري بيسكوف توقعات بمزيد من التوتر في العلاقات، رغم أنه أكد انفتاح الرئيس فلاديمير بوتين للحوار «مع كل الأطراف». وتزامن ذلك مع رسائل عسكرية وجّهتها روسيا إلى الغرب عبر إطلاق تدريبات عسكرية واسعة النطاق بشكل مفاجئ، هدفت إلى تأكيد «جاهزية القوات الروسية على طول الحدود الغربية ومناطق جنوب البلاد». وقال بيسكوف، في حديث مع وسائل إعلام آنذاك، إن العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة: «لم تكن ودية للغاية في أي وقت». وزاد أنه «لا توجد مؤشرات إلى أننا يمكن أن نطلق شهر عسل في علاقاتنا».

 

لقاء جديد حول سد النهضة برعاية الاتحاد الأفريقي

الخرطوم/الشرق الأوسط»/27 تموز/2020

قال وزير الري والموارد المائية السوداني ياسر عباس، اليوم (الاثنين)، إن اجتماعاً جديداً تحت رعاية الاتحاد الأفريقي مخصص لسد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا على نهر النيل سيعقد في 3 أغسطس (آب). وقال ياسر عباس إن الاجتماع الذي سيجمع بين إثيوبيا والسودان ومصر برئاسة جنوب أفريقيا «سيخصص لقضايا الخلاف العالقة».ويُعد سد النهضة الكبير مصدر توتر بين إثيوبيا من جهة، ومصر والسودان من جهة أخرى، منذ 2011. ويتوقع أن يصبح أكبر منشأة لتوليد الطاقة الكهربائية من المياه في أفريقيا، وتقوم إثيوبيا ببنائه على النيل الأزرق الذي ينضم إلى النيل الأبيض في السودان لتشكيل نهر النيل الذي يعبر مصر.

وترى إثيوبيا أن السد ضروري لتحقيق التنمية الاقتصادية، في حين تعتبره مصر تهديداً حيوياً لها، إذ تحصل على 90 في المائة من مياه الري والشرب من نهر النيل. وترغب مصر والسودان في التوصل إلى اتفاق شامل بشأن السد، بما في ذلك طريقة إدارته، لكن إثيوبيا ترفض ذلك.

كما تؤكد مصر أن لها «حقاً تاريخياً» في النهر بموجب المعاهدات المبرمة عامي 1929 و1959. لكن إثيوبيا تعتمد على معاهدة موقعة في 2010 قاطعتها مصر والسودان، تجيز إقامة مشروعات للري وسدود على النهر، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

 

بوتين وإردوغان يحضّان أرمينيا وأذربيجان على إجراء محادثات سلام

موسكو/الشرق الأوسط»/27 تموز/2020

دعا الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب إردوغان، في محادثة هاتفية، اليوم (الإثنين)، أرمينيا وأذربيجان إلى إجراء محادثات سلام لوضع حد للاشتباكات الدائرة بينهما، وفق ما أعلن الكرملين. وتأتي المحادثة الهاتفية التي بادر إليها الرئيس التركي بعيد إعلان وزارة الدفاع الأرمنية مقتل جندي أرمني، الإثنين، في المواجهات التي جرت على الحدود بين أرمينيا وأذربيجان، ليرتفع بذلك عدد القتلى في المعارك الأخيرة في المنطقة إلى 19، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.وبدأت المعارك بين البلدين في 12 يوليو (تموز) على الحدود الشمالية بين الجمهوريتين السوفياتيتين السابقتين، وهي أعنف اشتباكات بينهما منذ  العام 2016. وجاء في بيان للكرملين أن إردوغان وبوتين ناقشا النزاع الدائر، وأن الأخير «شدد على ضرورة عدم السماح بأي عمل من شأنه أن يؤدي إلى تصعيد التوتر». ودعت روسيا وقوى غربية إلى احتواء فوري للتصعيد وسط مخاوف من جرّ روسيا، حليفة أرمينيا، وتركيا التي تدعم أذربيجان، إلى مواجهة مباشرة. ونقل بيان الكرملين عن بوتين وإردوغان دعمها «حصر حل النزاع بالطرق السلمية، عبر محادثات». وتبدي روسيا استعدادها للوساطة بين الطرفين، مثلما فعلت في السابق. وأوضح بيان الكرملين أن بوتين وإردوغان توافقا على ضرورة تسوية النزاع «وفق أسس القانون الدولي لما فيه مصلحة شعبي أرمينيا وأذربيجان». والاثنين، أعلنت وزارة الدفاع الأرمنية أن الجندي أشوت ميكايليان قتل ليل الأحد - الاثنين «بنيران قناص معادٍ». واتهمت وزارة الدفاع الأذربيجانية، من جانبها، الجيش الأرمني بإطلاق النار على مواقعها خلال الساعات الـ24 الماضية باستخدام «رشاشات ثقيلة وبنادق قنص». ويدور نزاع بين البلدين منذ عقود حول مرتفعات ناغورني قره باخ، وهي منطقة انفصالية في أذربيجان، تدعمها أرمينيا، وتشهد حرباً منذ بداية التسعينات أدّت إلى مقتل 30 ألف شخص. وتمثّل الاشتباكات الحالية التي وقعت بعيداً عن هذا الإقليم تصعيداً نادراً.

 

تفاصيل المقالات والتعليقات والتحاليل السياسية الشاملة

لبنان: سجال سيد البطريركية وسيد حزب الله!

محمد قواص/27 تموز/2020

لم يعلن حزب الله موقفاً رسمياً من دعوة البطريرك الماروني بشارة الراعي إلى اعتماد خيار حياد لبنان وخروجه من أي أحلاف سياسية أو عسكرية.

ولئن حاول حلفاء الحزب المسيحيون، خصوصا جبران باسيل وسليمان فرنجية، تقديم رواية مؤيدة لطرح البطريرك وإلحاقها بفتاوى تفسر مضمونه، فإن هيمنة الحزب لم تستطع إشاعة أجواء معادية لموقف البطريركية بما يعكس تحولاً داخلياً (خصوصا لدى المسيحيين) داعماً لما صدر على نحو لافت من بطريرك الموارنة. سيد البطريركية مقابل سيد حزب الله. هكذا يبدو الموقف الذي يضع رأس الكنيسة المارونية معارضا للشيعية السياسية وما يمثله حزب الله في قيادتها. يطيح الأمر بما سعت ورقة التفاهم المبرمة بين الجنرال ميشال عون والسيد حسن نصر الله (فبراير 2006) إلى تكريسه من غطاء مسيحي لحزب الله وسلاحه. وينهي الأمر كثيرا من الرمادية واللبس والافراط في الواقعية السياسية التي اتسمت بها مواقف البطريركية في هذا الشأن في عهد البطريرك الراعي، مقارنة بالمواقف الحازمة التي صدرت في عهد سلفه الراحل البطريرك نصر الله صفير.

يدرك حزب الله، على الرغم من تأكيد الراعي أن دعوته للحياد غير موجهة ضده، أن تحولاً كبيراً حصل لا يمكن التقليل من شأنه، خصوصا أن قفز البطريرك من سياسة الصمت إلى سياسة الكلام، تنهل حكماً من مشروعية ودعم من الفاتيكان، وأن تحرك البابوية في هذا الشأن يتسق مع موقف دولي يتصاعد ضد حزب الله ابتداء من واشنطن وليس انتهاء بألمانيا وبريطانيا ورمادية فرنسا. ويدرك حزب الله أن تحرك البطريركية في تاريخ لبنان لطالما كان مفصلياً مؤسسا لتحولات كبرى عرفها البلد. فإذا ما كانت مواقف البطريركية منذ الياس الحويك (رفض ضم لبنان إلى سوريا في مؤتمر فرساي 1919) محددة لمصير البلد، فإن البطريرك الراحل نصر الله صفير وضع  عام 2000 اللبنات الأولى الصلبة لخروج القوات السورية من لبنان (2005).

سبق إعلان البطريرك الراعي عن موقفه من قضية الحياد حضور الرئيس اللبناني السابق ميشال سليمان الحوار الوطني الذي دعا إليه الرئيس ميشال عون في قصر بعبدا (25 يونيو). حضر سليمان الحدث على الرغم من غياب قيادات أساسية عنه اختارت مقاطعة بعبدا وحواراتها. تقصّد سليمان اختيار منصة بعبدا لشن حملة ضد من ينال من استقلال لبنان وسيادته، ومهاجمة حزب الله واتهامه بنقض إعلان بعبدا وتسببه بالانهيار الحالي الذي تعاني منه البلاد.

ما بين ما فجّره سليمان في بعبدا (وأثار مشادة مع رئيس كتلة حزب الله البرلمانية محمد رعد) وما فجره الراعي قبل أسابيع، كرة ثلج مسيحية يخشى حزب الله من تعاظمها داخل لبنان تنعطف على كرات ثلج تتعاظم من خارجه.

باركت باريس عبر وزير خارجيتها جان إيف لودريان مواقف بطريرك لبنان.  جاء الوزير الفرنسي إلى لبنان الأسبوع الماضي ليخبر حكام البلد أن العالم لن يساعد بلدا لا يريد أن يساعد نفسه. وفيما عوّلت بيروت على زيارة لودريان وعوّل حزب الله على موقف لباريس مبتعد عن موقف واشنطن، قرأ الحزب وبيروت نصوصا فرنسية لا تختلف عن تلك الأميركية في ما هو مطلوب من لبنان وحزبه الحاكم.

والظاهر أن مسألة التمديد لقوات اليونيفل في جنوب لبنان (من المقرر البت بها الشهر المقبل) ستشهد جدلا كبيراً يتعلق بالمطلب الأميركي بتطوير مهام هذه القوات، سواء في مهامها الجنوبية أو في إمكانية نشرها على الحدود الشرقية مع سوريا. صحيح أن باريس المؤيدة لـ "حياد" البطريرك لم تعلن تبدلا في الموقف من طبيعة مهام القوات الدولية، إلا أن أوساطا فرنسية تحدثت عن إمكانية دعم مطالب واشنطن، خصوصا بأن الولايات المتحدة تهدد بوقف مهام اليونيفل وانهاء خدماتها.

على أن حزب الله يمهد الظروف للإطاحة بـ "بدعة" الحياد من خلال رد موعود ضد إسرائيل من جنوب لبنان انتقاما لهجوم إسرائيلي على موقع لحزب الله في سوريا (الإثنين الماضي). وفيما قواعد الاشتباك المنطقية تملي رد فعل مفترض من سوريا كونها ميدان الفعل، فإن حزب الله يفرض على لبنان منطقه وأجندته وأجندة طهران من ورائه، مؤكدا للداخل هيمنته الكاملة على قرار الحرب والسلم في البلد، ومؤكدا للخارج أنه العنوان الحصري الوحيد لنقاش مسائل الأمن والاستقرار والإصلاح ومصير التفاوض بشأن الحدود البرية والبحرية بين لبنان وإسرائيل.

لا يهم رأي حزب الله في دعوة البطريرك إلى حياد لبنان. فالحزب حتى لو وافق على المبدأ (وهو غير موافق)، فإن كلام النهار يمحوه سلوك الليل. فهو كان من الموقعين على إعلان بعبدا (يونيو 2012) لتحييد لبنان واعدا الالتزام ببنوده، ولم يمنعه ذلك من التدخل العسكري في سوريا وميادين أخرى، مستخدماً البلد لشن حملات ضد دول خليجية صديقة لحساب جمهورية الولي الفقيه في إيران.

يطلق شعار "مجد لبنان أعطي له" على بطريرك الموارنة. سبق لمنابر قريبة من حزب الله أن انتقدت الشعار وحصرية البطريركية به. يبدو السجال هذه الأيام مواجهة بين معنيين للبنان، واحد ينهل حقه من تاريخ البلد، وواحد ينهل سطوته من راهن بلد آخر.

 

مآلات الانهيار.. ومآلات الحياد

رضوان السيد/أساس ميديا/الثلاثاء 28 تموز 2020

أخطر ما يمكن أن يحصل للعاملين في السياسة أو العسكر أو الأمرين معاً: إدمان اعتقاد النجاح، ووجود من يصفّق لذلك سواءٌ صدّق أم لا. وهذا هو الداء الذي أصاب الحزب، وأصاب استطراداً جبران باسيل وأنصار العهد الأقوى! الحزب يعتقد أنه رغم الحصار والإفقار، فهو يستطيع الصمود أكثر بكثير من الفرقاء اللبنانيين الآخرين. وبدلاً من الإصرار علناً على المضيّ نحو الاقتصاد المشرقي.. ومصادرة فلوس المصارف.. وإلغاء نصفها، والمطالبة بإجازات لخمسة مصارف جديدة (!)، يكون عليه أن يصمت قليلاً، ويترك الفرقاء الآخرين يذهبون للشحاذة لدى الأميركيين والأوروبيين والعرب. ولأنه مسيطرٌ على اللعبة بالكامل، فكلّ قرشٍ يأتي من الرأسماليين اللعناء، سيكون له منه نصيب بل نصيبان، ولا يظهر في الواجهة، ويظلّ كلام الزعيم أنّ فلوس الحزب مثل سلاحه كلها من إيران! أما إذا لم تنفع شحاذة الشحاذين لأنهم مثلهم متهمون، فيترك الفوضى لتضرب أطنابها، ويعود لإطلاق القنابل الدخانية من الاقتصاد المشرقي وإلى وضع النفس تحت جناح الصين مثلما فعَلت إيران العظمى بعد أربعين عاماً على "لا شرقية ولا غربية"!

إنّ القضية هنا أنه ليس اللبنانيين من غير أهل الحزب فقط، غير معتادين على المشرقيات والإيرانيات واقتصاديات أسماء الأسد بعد مخلوف؛ بل وكبار الحزب وصغاره الذين تمتعوا ببحبوحة الانتصارات بالدولارات وباليورو وبالذهَب وبتجارات الممنوعات. ولذلك فإن الضيق الذي نزل باللبنانيين، نازلٌ أيضاً بالمجاهدين والممانعين! وهكذا، فإنّ سائر الفرقاء السياسيين، وفي طليعتهم الحزب مضطرون للمبادرة؛ أو يفقدون جمهورهم الذي ضيّعوا أكثره حتى الآن. كانت المفاوضات قد بدأت بين إيران والولايات المتحدة، وكانت إيران هي التي تستعدّ للتنازل. ثم جاءت كورونا والارتباكات التي نزلت بإدارة ترامب، فتجدّدت آمال إيران بإمكان فشل ترامب في الانتخابات، فأوقفت التفاوض، ومضت للتنازل أكثر باتجاه الصين وباتجاه روسيا. هم مستعدون ومن ورائهم زعيم الحزب لانتظار الانتخابات الأميركية. وهذا باستثناء تفصيل صغير، وهو أنّ نتنياهو بالذات من بين الفرقاء الثلاثة أو الأربعة، لا يريد أن ينتظر! هو يريد الحرب في سورية .. وفي لبنان! هل يستطيعها بدون موافقة الولايات المتحدة؟ بالطبع لا، إنما من يدري، فقد يجد ترامب فجأةً مصلحةً له في ذلك إذا خاف الفشل في الانتخابات!

أما الفرقاء السياسيون اللبنانيون الآخرون وفي طليعتهم تيار باسيل، فهم محشورون بين مخاوف كسوف شمس الحزب، ومخاوف عدم كسوف شمس الحزب، ومخاوف خذلان الغرب والعرب. وزير الخارجية الفرنسي ما قابل غير الرسميين الثلاثة ونظيره اللبناني والبطريرك! لأنه ليس واثقاً من العزائم، ولا من القدرات والإمكانيات.

سائر الفرقاء السياسيين، وفي طليعتهم الحزب مضطرون للمبادرة؛ أو يفقدون جمهورهم الذي ضيّعوا أكثره حتى الآن

إنّ أكبر الأدلة على عدم صلاحية المعارضات لصنع البدائل أو محاولة ذلك، ردّات الفعل على مبادرة البطريرك. فقد سارعت كلّ القوى المعارضة أو نصف المعارِضة وفي طليعتهم سياسيو السنة إلى زيارة البطريرك والتصريح من عنده. بيد أنّ أياً منهم ما طلب ولا سعى لاجتماعٍ وطنيٍ شامل لإنفاذ ركنَي المبادرة: تحرير الشرعية، وحياد لبنان، ما عدا النائب نهاد المشنوق الذي دعا إلى الحوار حول القواعد الوطنية الثلاث في مبادرة البطريرك.

والشرعية الأسيرة التي دعا البطريرك رئيس الجمهورية إلى تحريرها أو إطلاق سراحها تعني الدستور، المكلَّف رئيس الجمهورية بصونه وإنفاذه نصاً وروحاً. وهو قد احتجزه بالشكل بعد الفعل. فالدستور معطَّلٌ فعلاً بسبب السلاح غير الشرعي. أما العهد، فانطلق من شكليات النصوص الدستورية للاختراق، وخربطة القوانين، وصنع أعراف تعدّل الدستور بالممارسة، كما قال وزير العدل السابق جريصاتي! وهكذا فتفعيل الدستور يعني منع فلاسفة العهد من التخريب، ويعني الطلب من ولاة أمر السلاح غير الشرعي، الدخول في حوارٍ من أجل إنهاء الغَلَبة بالسلاح ووهجه! فإذا كان ترامب قد اخترع سلاحاً جديداً يقاتل به خصوم الولايات المتحدة، فهو الدولار، فإنّ الاستيلاء الحزبي والعوني، أوصل إلى شهر سلاحٍ جديدٍ في وجهه هو الحياد، بمعنى تجنيب لبنان شرور النزاعات والمحاور! منذ شهورٍ وشهور يتحدّث البطريرك عن مكافحة الفساد، وعن الإنقاذ من الانهيار المالي والاقتصادي. لكنه في الأسابيع الثلاثة الأخيرة ما ترك مجالاً للشك: المقصود السلاح غير الشرعي، والمقصود إجراء الإصلاح الجذري، والفاسدون لا يريدون ذلك لأنهم فاسدون وحاكمون!

ماذا تفعل المعارضة والتي أعلن أطرافها منفرداً، كلٌّ منهم عن الآخر أنه مع مبادرة البطريرك؟! كلّ هؤلاء تجرّأوا على العهد وصهره. بيد أنّ أحداً منهم ما تجرّأ حقاً على الحزب والزعيم!

تفعيل الدستور يعني منع فلاسفة العهد من التخريب، ويعني الطلب من ولاة أمر السلاح غير الشرعي، الدخول في حوارٍ من أجل إنهاء الغَلَبة بالسلاح ووهجه!

في أزمنة الأخطار، يجمع البطريرك الماروني الزعماء المسيحيين السياسيين الكبار. لكنه هذه المرة لا يستطيع ذلك، لأن الرئيس وصهره ليسا مع دعوة بكركي. ولذلك جمع البطريرك الزعماء الدينيين الكاثوليك، وزاره كما سبق القول عشرات المسلمين السنة! فهل يستطيع البطريرك الدعوة لقمة روحية؟ بالطبع لا أيضاً، لأن الشيعة لن يحضروا بعد أن أصدروا بيانات في شجب مبادرة البطريرك!

هناك أربعة مواقف شيعية كلها رافضة: فريق المجلس الشيعي ( الشيخ عبد الأمير قبلان) وابنه المفتي الجعفري الممتاز أحمد قبلان. وهذا الفريق رفع السقف جداً، وتبرّأ من الطائف والدستور، واتهم البطريرك وأمثاله بالعمالة والتآمر على المقاومة، وذكّر السنّة بـ"عثمانيتهم" والمسيحيين بـ"فرنسيتهم".

والفريق الثاني، هو الفريق المتفلسف إذا صحَّ التعبير: إذا كنتم تريدون الحياد فينبغي أن تخرجوا من كلّ المواثيق مع العرب والعالم، وتصبحوا مثل الخنثى، لا ذكر ولا أُنثى!

والفريق الثالث يعتبر أنّ دعوة الحياد عملٌ من أجل إسرائيل، ولمنع تحرير الأرض في الجنوب! ونحن ( أي حزب الله) قد حرّرنا الجنوب ولبنان بمفردنا ولا جميلة لاحدٍ علينا إلا لإيران والنظام السوري. ولذلك يحتاج الأمر إلى إجماع إذا أُريد تغيير الصيغة (العملية) الحالية. وإذا قيل: لكنكم ذهبتم بعد الاغتيالات، واحتلال بيروت، وتعطيل الحكومات، والخروج على النأي بالنفس إلى القتال في سورية والعراق واليمن.. إلخ، فكيف فعلتم ذلك دون توافُق، وتسبّبتم في هذا الحصار الخانق على لبنان؟!

والفريق الرابع: نحن مسيطرون، لكنْ من خلال المؤسسات الدستورية، والانتخابات الديمقراطية. وإذا أردتم غير ذلك فاذهبوا للانتخابات كما ذهبنا وفوزوا كما فزنا!

في أزمنة الأخطار، يجمع البطريرك الماروني الزعماء المسيحيين السياسيين الكبار. لكنه هذه المرة لا يستطيع ذلك

هؤلاء جميعاً فريقٌ واحدٌ في الحقيقة. وكما وقفوا جميعاً في وجه الثورة، يقفون جميعاً في وجه دعوة تحييد لبنان عن النزاعات والمحاور، لأنهم هم الذين أدخلوا لبنان في النزاعات والمحاور القاتلة. إنما الفرق أنه في وجه الثورة على الانهيار والفساد، كان معهم جبران ومَنْ حوله، وهؤلاء ما عادوا يستطيعون القول إنهم مع السلاح غير الشرعي لمكافحة إسرائيل.. والإرهاب، والانتشار العسكري في دول عربية وأجنبية. دعوة البطريرك أو مبادرته هي دعوةٌ لسلام لبنان وسلامته وفكّ الحصار عن شرعياته. لكنّ معارضات العهد لسببٍ أو آخر لا تستطيع أن تحمل راية مقاومة السلاح غير الشرعي، بعد أن عجزت عن مكافحة الفساد الذي نشره العهد في أجهزة الدولة. فأين نتلمس الضوء في نهاية النفق أيها اللبنانيون؟!

 

مباراة "استاد مزارع شبعا" انتهت بالتعادل

زياد عيتاني/أساس ميديا/الثلاثاء 28 تموز 2020

"مزارع شبعا" أرضٍ سورية محتلة وفقاً للتصنيف الاسرائيلي والدولي وحزب الله ردّ على مقتل أحد عناصره في سوريا بغارة صاروخية اسرائيلية على قاعدة للحزب قرب دمشق، بعملية صاروخية ضد آلية اسرائيلية في الأراضي السورية. وبالتالي فإنّ لبنان خارج المعادلة وفقاً لقواعد الاشتباك بين اسرائيل وحزب الله.

ظهر لافتاً اعلان عودة الحياة الطبيعية على طرفي الحدود بعد ساعة ونصف من العملية العسكرية لحزب الله عبر قناة الميادين من الطرف اللبناني والقناة العبرية الاولى من الطرف الاسرائيلي. في استمرار للعبة المتواصلة بين الطرفين منذ صدور القرار 1701 عن مجلس الأمن الدولي عام 2006.

بدا الطرفان حريصين على عدم الانزلاق باتجاه مواجهة موسعة تلامس الحرب، وما صدر عن الحزب من نفي للعملية العسكرية لينتهي بالوعد بالرد اللاحق ترك للاسرائيليين وحدهم التعليق على نتائج العملية والتي لم تؤدِ لسقوط ضحايا أو جرحى مدنيين أو عسكريين.

المباراة الودية بين حزب الله واسرائيل في "استاد مزارع شبعا" انتهت إلى التعادل (1-1) بانتظار البطولة الرسمية

مقابل تماهٍ واسع بين صفوف مناصري حزب الله على "وسائل التواصل الاجتماعي" حيث وصلت بورصة الضحايا ودائماً على "وسائل التواصل فقط" في الجانب الاسرائيلي الى ما يلامس الستة جنود بين قتيل وجريح. أدى كل طرف دوره المطلوب في "استاد مزارع شبعا" حزب الله "نفّذ" عمليته ونفى حصولها والجيش الاسرائيلي مشط الشريط الفاصل في شبعا وكفرشوبا لتعود بعدها الأمور الى طبيعتها على قاعدة لا غالب ولا مغلوب والرحمة لروح الشاب اللبناني الذي سقط في سوريا.

رئيس حكومة العدو الاسرائيلي بنيامين نتنياهو حمّل حزب الله والحكومة اللبنانية مسؤولية ما يحصل على الحدود فيما وزير الخارجية اللبناني ناصيف حتي وفي بيان صادر عنه افتتح مدرسة دبلوماسية جديدة ليس من الضروري أن يفهمها ويدركها سواه عندما رأى أن من حق لبنان الدفاع عن نفسه حتّى لو حصل الاعتداء في سوريا..! أما رئيس الحكومة حسان دياب أعلن عن قطع كل اجتماعاته مع مستشاريه متابعاً ما يحصل عبر شاشات التلفزيون على قاعدة المواجهة مع كورونا للحكومة والمواجهة مع اسرائيل لحزب الله.

.. المباراة الودية بين حزب الله واسرائيل في "استاد مزارع شبعا" انتهت إلى التعادل (1-1) بانتظار البطولة الرسمية التي لا تنطلق إلاّ بإذن المنظمين الرسميين لهكذا بطولات.

 

ليس لنا إلّا الله... و«الصندوق»

عبدالله بو حبيب/مون ليبون/27 تموز/2020

أثارت مقالتي الأخيرة في موقع 180 بعنوان «حزب الله إلى أين» تعليقات عديدة حملتني على توضيح ما كتبت.

أبدأ بما كتبته في مقدّمة المقالة عن تحالف حزب الله والتيّار الوطني الحرّ: «شكّل تحالف حزب الله والجنرال ميشال عون قبل 14 عامًا، بالنسبة إليَّ وإلى كثيرين من أمثالي، معقد الآمال الأخير لبناء دولة توصف بالشفافية والنظافة والفعالية والازدهار والحداثة. الآن، أستطيع القول إن هذا التحالف قد خيّب الآمال».

أتحدّى أن يدّعي أحد العكس. أتحدّى العقلاء في الحزب والتيّار أن يقولوا إن الأوضاع الراهنة لم تخيب آمالهم. هل الأوضاع اليوم هي أحسن مما كانت عليه ليلة انتخاب الجنرال عون رئيسًا للبلاد؟ أعتقد إن أيّ عاقل في الحزب والتيّار يعرف في أعماقه أن الأوضاع السياسية والاقتصادية والمالية وحتى الأمنية، تسير من سيءٍ إلى أسوأ، وأن الانهيار الكامل والشامل آتٍ إذا لم يبادر العهد وبسرعة إلى القيام بالإصلاحات الوطنية اللازمة. هذا لا يعني أن العهد والحزب أوصلا لبنان إلى هذه الحالة، إنما هما فشلا في إدارة الأزمة أو منع حدوثها، وما زالت حكومتهما تجهل أو بالأحرى ترفض أن تسير بطريق إصلاحٍ اقتصادي ومالي يوقف التدهور المتسارع.

ثمة ملاحظة أخرى من المنتقدين أنني تجاهلت مسؤولية الولايات المتّحدة في صناعة الأزمة التي يتخبّط فيها لبنان. أسارع للقول وبلا تردّد. حتمًا، هناك مسؤولية كبيرة على الولايات المتّحدة وغيرها من قوى إقليمية وعربية وأوروبية، غير أن مقالتي الأخيرة تعالج الأسباب الداخلية التي سرّعت وصول لبنان للحالة التي يتخبّط فيها حاليًا.

هناك عوامل كثيرة سبّبت الانهيار الاقتصادي والمالي وقد نشرت عدّة مقالات على صفحات هذا الموقع تشرح الأسباب الداخلية التي أوصلت لبنان إلى الحالة الراهنة، ومنها أن النظام المالي والاقتصادي الذي ولد في منتصف تسعينيات القرن الماضي كان لا بدّ أن ينفجر. بدأ خبراء صندوق النقد الدولي يتوقّعون انهياره منذ ولادته، وذكروا ذلك في تقاريرهم السنوية. كانوا يطلبون من لبنان تعويم الليرة واعتماد سياسة نقدية تعيد لبنان إلى عهد الازدهار الحقيقي، وتخفيض سعر الفائدة المرتفع جدًا مقارنةً بالمعدّل الدولي، وذلك لتشجيع الاستثمار في قطاعات الزراعة والصناعة والسياحة، بالإضافة إلى اعتماد ميزانية متوازنة تحقّقت فقط في بعض سنوات عهد الرئيس إميل لحّود. وأخيرًا، وليس آخرًا، إصلاح قطاع الكهرباء الذي كلّف الدولة لغايته ما يزيد عن الأربعين مليار دولار.

فشل النأي بالنفس

لا ينفي هذا التحليل أبدًا وجود أسباب إقليمية ودولية سرّعت الانهيار المحتوم. لنبدأ من الإقليم، فالدول الخليجية أهملت لبنان، مساعدات واستثمارات وسياحة، منذ كانون الثاني/يناير 2011، أي منذ استقالة حكومة سعد الحريري الأولى وبدء الاستشارات النيابية الملزمة لاختيار من يكلّف محلّه بتشكيل الحكومة الجديدة. وقتذاك، زار وزيرا خارجية تركيا وقطر بيروت واجتمعا بالقيادات اللبنانية المؤثّرة في مجرى اختيار الرئيس المكلّف، وانتظرا آنذاك حتى ساعة متأخّرة من الليل لمعرفة قرار حزب الله، وكانا قد زارا دمشق وسمعا من الرئيس بشّار الأسد أن القرار للبنانيين وهو يثق بالسيّد حسن نصرالله. ترك الوزيران القطري حمد بن جاسم والتركي أحمد داود أوغلو بيروت غاضبين وحاقدين بعد امتناع حزب الله عن تأييد تكليف الحريري بتشكيل الحكومة.

شاءت الأحوال أن تبدأ الحرب السورية بعد حوالي الشهرين من ذلك الحدث، وسارعت دول الخليج وتركيا لدعم معارضي النظام السوري وأُقفلت الشرايين البرّية بين الخليج ولبنان. حاولت حكومة الرئيس نجيب ميقاتي «النأي بالنفس» والابتعاد عن الخلافات العربية لكنها فشلت بالاتّجاهين. جرى اتّهام تيّار المستقبل ممثّلًا ببعض رموزه الأمنية والسياسية باستخدام شمال لبنان لمدّ المعارضة السورية بالمال والسلاح الخليجي، وفي المقابل، سجّل في العام 2012، انخراط حزب الله في الحرب السورية بعد سقوط منطقة القصير الحدودية بأيدي مجموعات سورية مسلّحة. تدريجيًا، انتقل الخليجيون من موقع عدم الاهتمام بلبنان إلى مرحلة نأيهم بأنفسهم نهائيا لا بل أصبح موقفهم سلبيًا في الوقت الراهن.

مأخذان خليجيان على عون

تاريخيًا، يوجد مأخذان خليجيان على العهد وعلى فخامة الرئيس بالذات. المأخذ الأول يعود إلى العام ١٩٩٠ عندما اجتاح صدّام حسين الكويت. وبينما شجب رئيس حكومة الأمر الواقع، الدكتور سليم الحصّ الاجتياح ودعا العراق إلى انسحاب فوري من الكويت، أيّد رئيس الحكومة الدستورية (العسكرية) الجنرال ميشال عون الاجتياح العراقي للكويت. والجدير بالذكر أن وزير خارجية الكويت وقتذاك، حاليًا أمير دولة الكويت الشيخ صباح أحمد الصباح، كان رئيسًا للجنة العربية السداسية لإنهاء الحرب في لبنان (كانون الثاني/يناير-أيار/مايو ١٩٨٩) وكان داعمًا قويًا للجنرال عون وحكومته، ما أغضب دمشق وقتذاك وحملها إلى طلب تغيير اللجنة في اجتماع قمةٍ عربية عقد في المغرب في أيار/مايو من السنة نفسها.

المأخذ الثاني وقع في خريف العام 2017 عندما اتّهم الرئيس ميشال عون السعودية باعتقال رئيس حكومة لبنان سعد الحريري، وأوفد وزير خارجيته المهندس جبران باسيل إلى العواصم الأوروبية لحملها على الضغط على السعودية لإطلاق سراحه.

علينا ألّا نغفل حقيقة وجود مشاكل لدول الخليج المعنية تاريخيًا بلبنان مع إيران منذ عقود من الزمن، حتى صاروا يعتبرون لبنان، في السنوات الأخيرة، امتدادًا للنفوذ الإيراني، وثمة من يجزم أن السعودية منحت سعد الحريري فرصة غير مفتوحة في العام 2016 لدعم ترشيح الجنرال عون للرئاسة ومن ثم العمل معه للتخلّص من هيمنة الحزب عليه وعلى البلد، لكن الحريري فشل من وجهة نظرهم بهذه المهمّة. إن مقاطعة دول الخليج للبنان أدّت إلى وقف تدفّق أموال الخليجيين إليه، كما انخفضت تدريجيًا تحويلات لبنانيي الخليج، الأمر الذي كان من بين أسباب تراجع التحويلات بالعملة الصعبة للمصارف اللبنانية.

العقوبات الأميركية

أما بالنسبة إلى الأسباب الدولية التي ساهمت في تسريع التدهور الاقتصادي والمالي المحتوم، فهناك، على الأقل، أربعة عوامل تتعلّق بأوروبا والولايات المتّحدة: العقوبات الأميركية على كلّ من حزب الله وإيران وسوريا، بالإضافة إلى قضية النازحين السوريين في لبنان. وسأعرض كلّ عامل من هذه العوامل على حدة.

أولًا، أقرّ الكونغرس الأميركي، ومن دون معارضة تذكر، عقوبات على حزب الله عام 2015، بعد أن كان الحزب لسنوات على لائحة المنظّمات الإرهابية. هذه العقوبات لم تكن عمليًا على حزب الله وحسب، بل طالت لبنان، برغم إصرار الأميركيين على نفي ذلك. فلقد شجّعت العقوبات البعض في لبنان على تهريب أموالهم إلى الخارج، كما لجمت رغبة البعض الآخر في تحويل الأموال إلى لبنان. إن تنفيذ العقوبات على مراحل فاقم الضرر على اللبنانيين. ومع أن حزب الله لا يستعمل المصارف لتسيير أعماله، إلّا أن الضغط الأميركي على المصارف اللبنانية لوقف التعامل مع أي مؤسّسة تتعامل مع الحزب، زاد منسوب الضرر على الاقتصاد اللبناني وخلق حساسية بين المصارف والحزب. في المقابل، فشلت الإدارة السياسية والنقدية اللبنانية في معالجة هذه المشكلة المصطنعة، دبلوماسيًا مع واشنطن... وعمليًا في لبنان.

ثانيًا، أثّرت العقوبات الأميركية على إيران سلبًا على قدرة الأخيرة في تسويق بترولها. تدريجيًا، راح يتدهور الاقتصاد الإيراني وانهارت العملة الإيرانية وشحّت العملة الصعبة، مما حمل طهران على تخفيض مساعداتها إلى حلفائها في المنطقة ومنهم حزب الله. وبرغم أن لإيران شبه اكتفاء ذاتي زراعيًا وصناعيًا، لكنها تعاني من نقصٍ كبير لسدّ حاجات شعبها، خصوصًا وأنها دولة مترامية الأطراف.

ثالثًا، أثّرت العقوبات الأميركية والأوروبية على سوريا أيضا سلبًا على لبنان. وبرغم أن تداول العملة الصعبة بين لبنان وسوريا كان دائمًا لمصلحة الأخيرة بسبب وجود مئات الآلاف من العمّال السوريين في لبنان، إلّا أن العقوبات الصارمة حملت سوريا إلى استيراد بعض السلع الأساسية من خلال لبنان وبطريقة غير رسمية، مما فاقم بانتقال العملة الصعبة من لبنان إلى الخارج لضمان استيراد تلك الحاجات.

رابعًا، إن الأكثرية الساحقة من السورييين النازحين إلى لبنان غير مسيّسين وبإمكانهم العودة إلى ديارهم بكرامة وأمان بعد أن وصلت سوريا إلى استقرارٍ نسبي، خاصة أن سلطة الدولة السورية تشمل منطقة ممتدّة من درعا في الجنوب إلى حلب في الشمال مرورًا بكلّ وسط سوريا. حتى الآن، يرفض الأميركيون والأوروبيون عودتهم، وبالتالي، أفشلوا محاولة لبنان تسهيل عودة النازحين بكرامة إلى بلادهم، برغم تخفيض المجتمع الدولي تدريجيًا مساهماته الداعمة لهؤلاء النازحين. أولًا، هم يعتبرون أن عودة النازحين غير آمنة ومن شأنها مساعدة النظام ورئيسه في إعادة الإعمار وهم يرفضون ذلك إلى حين يقبل الرئيس بشّار الأسد بدستور جديد لسوريا يرضي المعارضة. وثانيًا، إن الأوروبيين بالأخصّ يخشون نزوح هؤلاء إلى أوروبا بعد عودتهم إلى سوريا في حال عادت الحرب إلى مناطقهم أو بسبب تهرّبهم من الجندية الإلزامية.

مضيعة وقت

يمكن إضافة العديد من الأسباب الداخلية والخارجية إلى ما ورد في مقالتي هذه وغيرها. لكن المسؤولية في النهاية تقع على عاتق اللبنانيين وبالأخصّ أهل الحكم. إن الإصلاحات المطلوبة ليست مفروضة من الخارج. لقد عدّدها مرارًا اقتصاديون لبنانيون والتزمت بها «نظريًا» الحكومات المتعاقبة من «باريس 1» إلى «سيدر»، وهذه المطالب عرضها صندوق النقد للمفاوضين اللبنانيين في أولى جلسات المفاوضات. إن كلّ مندرجات ما بعد تلك الجلسة بين الصندوق والحكومة باتت مضيعة للوقت: الحكومة تُوهم اللبنانيين إنها تسير على الطريق الصحيح والصندوق يساير لبنان لإدراكه بصعوبة وقف المفاوضات مع بلدٍ عضو يملك أسهمًا في رأس مال مؤسّسة صندوق النقد... ولو كانت نسبتها قليلة.

إن خيار الاتّجاه شرقًا ليس موجودًا. صادرات لبنان من قطاعي الزراعة والصناعة صغيرة جدًا ومضاعفات هذا الخيار مكلفة ولا تساعدنا في حلّ مشاكلنا. كذلك ليس لسوريا والعراق وإيران فائض من العملات الصعبة لتساعدنا في معالجة أزمتنا. ربما تنجح إيران في كسر الطوق التي فرضته عليها واشنطن، بالتعاون والشراكة مع الصين، لكن ما يسري على إيران لا يسري علينا. بكلامٍ آخر، لا العراق ولا إيران ولا حتمًا الصين جمعيات خيرية، فماذ يمكن أن يعطي لبنان لإيران أو للعراق مقابل الحصول على النفط من أيّ منهما؟ وماذا يمكن للبنان أن يعطي الصين مقابل الاستثمارات التي يمكن أن تأتي منها؟

ليس للبنان إلّا صندوق النقد الدولي وصندوق النقد العربي وغيرهما من المؤسّسات الإقليمية والدولية. مثل هذه المؤسّسات وحدها مؤهّلة لمساعدة دول تواجه أزمات كالتي يواجهها لبنان اليوم. هل كان ضروريًا أن يقول لنا وزير خارجية فرنسا إن صندوق النقد هو الممرّ الإلزامي لأموال سيدر وغيرها من الصناديق الأوروبية والدولية؟ كان الله في عوننا.

 

ماذا حدث بمزارع شبعا: ردّ فاشل أم مسرحية إسرائيلية؟

سامي خليفة/المدن/28 تموز/2020

بعد أن رفع سقوط طائرة مسيّرة إسرائيلية على الحدود الجنوبية، مساء الأحد الماضي، منسوب التوتر، المرتفع أصلاً، إثر اغتيال علي كامل محسن في سوريا، جاء رد حزب الله المتوقع، وفق ما أعلن الجيش الإسرائيلي، عبر اختراقٍ أمني في منطقة جبل الروس في مزارع شبعا. ورغم نفي حزب الله للرواية الإسرائيلية جملةً وتفصيلاً، واضعاً إياها في خانة المسرحية الإعلامية، ما زال الإعلام الإسرائيلي متمسكاً بالرواية العسكرية الرسمية حتى تاريخ نشر هذا التقرير.

اختراق أمني

أصدر الجيش الإسرائيلي، بعد الحادثة المزعومة في مزارع شبعا، تعليمات إلى سكان المنطقة الحدودية مع لبنان، للبقاء في المنازل، وحظر جميع الأنشطة في المنطقة المفتوحة، بما فيها الأعمال الزراعية والسياحية، وطلب من السكان عدم استخدام المركبات لأهداف غير ضرورية. ليعود بعد ساعاتٍ قليلة ويعلن عن عودة الحياة إلى طبيعتها، ويطالب السكان في المنطقة الحدودية مع لبنان بممارسة حياتهم بشكل طبيعي. وأفادت إذاعة الجيش الإسرائيلي، بإغلاق مطار "روش بينا " شمالي إسرائيل على ضوء التطورات الأمنية على الحدود مع لبنان. متحدثةً عن إحباط  الجيش الإسرائيلي عملية تخريبية في منطقة جبل الروس، حيث تمكنت قواته من تشويش عملية خططت لها خلية من حزب الله، تسللت أمتاراً معدودة للخط الأزرق و"دخلت إلى منطقة سيادية إسرائيلية". وقد علق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، على التصعيد المفاجئ على الحدود الشمالية بين إسرائيل ولبنان. وقال في تغريدة له عبر "تويتر": "نحن نتابع باستمرار ما يجري على حدودنا الشمالية، وعندما أقول نحن، أعني أنا شخصياً ووزير الحرب ورئيس هيئة الأركان العامة للجيش، كلنا معاً". وفي وقت لاحق قال نتنياهو، في كلمة تلفزيونية، إن حزب الله يلعب بالنار وسيلقى رداً قاسياً.وحذر نتنياهو الحزب من "تكرار هذا الخطأ". وأشار إلى أن تل أبيب تنظر بخطورة بالغة إلى محاولة التسلل، قائلا إن دولة لبنان سبق وأن دفعت ثمناً باهظاً لهذا السبب. من جهته صرح وزير الدفاع بيني غانتس خلال مؤتمر مشترك مع رئيس الوزراء، بأن الجيش الإسرائيلي جاهز للتعامل مع أي تهديد.

التوتر سيستمر لأيام

من جانبها، نقلت صحيفة " التايمز" الإسرائيلية، شرح المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، هيداي زيلبرمان، لما حصل على الحدود الشمالية للدولة العبرية، فأكد هذا الأخير أن عناصر خلية حزب الله فروا إلى لبنان، "من دون وجود أي تفاصيل عن حالتهم الصحية".

ورغم عودة الهدوء إلى جانبيّ الحدود بعد تبادل إطلاق النار، ورفع جميع القيود الأمنية المفروضة على المدنيين الإسرائيليين بسرعة، قال زيلبرمان إن الجيش الإسرائيلي يعتبر أن التوتر مستمر، مع احتمال وقوع هجمات إضافية. لذلك أبقى الجيش الإسرائيلي حواجز على الطرق الخاصة به في المنطقة، ومنع سياراته وآلياته من السفر على بعض الطرق السريعة على طول الحدود التي تُعتبر عرضةً للهجوم من لبنان. وحسب الصحيفة، شدد زيلبرمان على عدم يقين الجيش الإسرائيلي حتى الآن إذا ما كان حزب الله سيعتبر هذا الهجوم الفاشل شكلاً كافياً من أشكال الانتقام، مؤكداً على ضرورة الإبقاء على حالة التأهب القصوى في الوقت الحالي، مضيفاً "للأسف، أمامنا أيام متوترة ومعقدة". دخلت خلية حزب الله، وفق زيلبرمان، بضعة أمتار داخل الأراضي الإسرائيلية، قبل أن يفتح الجيش الإسرائيلي نيران المدافع الرشاشة ويطلق قذائف المدفعية، ويجبر عناصرها على العودة إلى الأراضي اللبنانية. وتم رصد أعضاء خلية الحزب قبل وقت قصير من عبورهم الحدود وجرى تعقبهم طوال الوقت الذي كانوا فيه داخل الأراضي الإسرائيلية. وأكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي عدم وجود معلوماتٍ دقيقة حول نوع الهجوم الذي كانت تنوي خلية حزب الله شنه في إسرائيل، مشدداً على أن القذائف التي أطلقتها المدفعية الإسرائيلية على الأراضي اللبنانية المحاذية للحدود كانت "لإبعاد أي تهديدات محتملة".

تصاعد التوتر في البحر؟!

ومع توقع بعض المصادر العسكرية الإسرائيلية استمرار التوتر على الحدود الشمالية لبضعة أيام، نتيجةً للغموض الذي ما زال يكتنف العملية وموقف حزب الله الملتبس، حذر قائد قاعدة حيفا البحرية العميد جيل أغينسكي، الذي تقاعد الأسبوع الماضي بعد 32 عاماً من الخدمة العسكرية، في مقابلة مع صحيفة "إسرائيل هيوم"، من قدرات الحزب البحرية التي طورها سابقاً بحيث قد يستخدمها في التوتر السائد اليوم. واستشهد أغينسكي بالتوتر الذي شهدته الساعات الماضية الحدود الشمالية والتهديدات التي يشكلها الحزب، قائلاً "الافتراض الأساس إذا ما تمدد الصراع، هو أن يتسلل الحزب إلى إسرائيل عبر البحر. لن يكونوا هناك لزراعة الزهور بل لمنعنا من التواجد في مواقعنا، وإذا شعروا بإمكانية تنفيذ هذا الانتقام من البحر، فلن يترددوا أبداً". أضاف "مهمتنا هي منع ذلك. نحن نراقب بسرعة ما يجري على الحدود الشمالية ونغطي المنطقة بأكملها". وعن جهوزية الدولة العبرية، قال أغينسكي "نحن مستعدون بشكل أفضل ولديّ ثقة مطلقة في قدراتنا. لا يزال التهديد موجوداً، لكننا نتطلع إلى حماية منصات الغاز الإسرائيلية، قبل كل شيء. إذا أراد حزب الله التسبب في ضرر استراتيجي، فسيحاول مهاجمة هذه المنصات، وضرب السفن التي تحميها". وتابع "نحن بصدد توسيع سلطاتنا في ما يتعلق بالسفن والبنية التحتية والأفراد. إن جاهزيتنا التشغيلية هي أولوية قصوى، من الواقع الاستراتيجي المتغير من حولنا، وصولاً إلى المستوى التكتيكي الصغير الذي يتغير كل يوم".

رسالة إلى الحكومة اللبنانية

بدوره، علّق يوسي ميلمان، محلل الشؤون العسكرية والأمنية في صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، على التطورات الأخيرة بقوله إن تصرفات الجيش الإسرائيلي مقلقة بشكلٍ كافٍ، خصوصاً أنه يخفف من تمركز الجنود في المواقع، يغلق طرقات، ويدخل حشود من القوات في حالة استنفار خشية رد حزب الله على الحدود اللبنانية على قتلٍ غير مقصود لعنصر من حزب الله في سوريا. لافتاً أن الجيش الأقوى في الشرق الأوسط يجب ألا يعيش هذا الارتباك عبر بث الهلع بغطاء وسائل الإعلام. وسبق هذه التطورات، كشف موقع "والاه" الإسرائيلي، عن تهديد إسرائيلي للحكومة اللبنانية بوساطة أجنبية، بأنّ تل أبيب لن تقبل بمقتل أي جندي، وأنها ستضرب العمق اللبناني لمهاجمة أهداف حزب الله. وأضاف "والاه" أن إسرائيل تستعد لاحتمال تدهور الأوضاع الأمنية، بما في ذلك احتمالات سقوط خسائر في الأرواح بين العسكريين، وإعلان حالة توتر والاستعداد للقتال ومهاجمة الحزب وضرب البنى التحتية في لبنان. ونقل الموقع عن عسكريين إسرائيليين في المنطقة الشمالية قولهم إن التحدي الأكبر سيكون بإبقاء الجنود بعيداً عن الحدود، كي لا يكونوا أهدافاً للحزب، والدفاع عن البلدات والبؤر العسكرية الموجودة بالقرب من الحدود. وتجدر الإشارة، أن القناة 13 الإسرائيلية، كانت قد ذكرت يوم الأحد الماضي، أن قيادة الجيش الإسرائيلي اجتمعت مع رؤساء المجالس المحلية في الجليل الأعلى، وأطلعتهم على مقتضيات حالة التوتر في مناطق الحدود مع لبنان، موضحةً أن الجيش يبحث خيار ضربة وقائية استباقية تهدف إلى إحباط هجوم حزب الله.

 

جرعات المقويات لا تنقذ لبنان

سام منسى/الشرق الأوسط/27 تموز/2020

في سلسلة من العظات التي ألقاها البطريرك الماروني بشارة الراعي، وفي خضم الأزمات الكيانية التي يمر بها لبنان على أكثر من صعيد، دعا إلى ثلاثة أمور اعتبر أنها تشكل خشبة الخلاص للبلد المنكوب: استعادة الشرعية والحياد وتطبيق القرارات الدولية. كلام رأس الكنيسة المارونية حرّك الرتابة السياسية في البلاد عبر سيل من الردود والمواقف مؤيدة كانت أم مناهضة. إنما اللافت أن مجمل النقاش الذي استتبع كلامه ركز على الحياد وأهمل إلى حد كبير مسألة استعادة الشرعية كأن مسألة غياب الدولة باتت في الوعي واللاوعي الجماعي اللبناني أمراً واقعاً لا يمكن الالتفاف عليه أو تصحيحه أو حتى إثارته. واللافت أيضاً في كلام البطريرك نفسه أنه اعتمد التورية ولم يكن مباشراً، أي لجأ إلى هذه المفاهيم الدستورية والقانونية بدلاً من تسليط الضوء بوضوح على «لبّ» كل الأزمات في لبنان، أي سلاح «حزب الله» ودوره الداخلي والإقليمي، وما استتبعه من اختلال في التوازنات الداخلية عبر سيطرته على مفاصل الدولة وفي التوازنات الخارجية عبر سياسة خارجية أدخلت البلاد في سياسات المحاور الإقليمية وجعلتها ترزح تحت وطأة تأثيراتها السلبية.

وفي حين أعاد البطريرك تصويب كلامه في حديث لإذاعة الفاتيكان عندما قال: «يوجد نوع من هيمنة يمارسها (حزب الله) على الحكومة والسياسة اللبنانية بسبب دخوله في حروب وتحالفات عربية ودولية، لا يريدها لبنان بالأساس، وهذا خلق أزمة سياسية كبيرة أثمرت أزمة اقتصادية ومالية حادة للغاية، وتحييد لبنان هو الحل»، بقي مكمن الوهن في السجال الحاصل عقب كلامه في إغفال مطلبه الأول، أي استعادة الشرعية وغياب الدولة اللبنانية التي خطفها «حزب الله» لينفذ أجندة إيرانية في الإقليم، فبدا كأن الموضوع برمته قضية دستورية وقانونية بحتة، وأن المطلوب هو التوجه إلى استفتاء حول أي نموذج من الحياد يمكن أن يستسيغه اللبنانيون، وقد شُرح بالفعل في معرض النقاشات النموذج السويسري والنمساوي والسويدي في ترف في غير محله.

إن أي طرح لموضوع الحياد في ظلّ غياب دولة تستطيع أن تجعله واقعاً، هو كمن يضع العربة قبل الحصان، وعليه، فإن كلام الراعي عن ضرورة استعادة الدولة لشرعيتها ودورها ودستورها وقوانينها وأعرافها، هو مدخل أساس لحل مشاكل البلد السياسية أولاً ومن ثم الاقتصادية والمالية. وأي نقاش جدي لدعوة البطريرك للحياد يكون عبر وضعها في إطارها الصحيح، أي الاعتراف بأنها موجهة مباشرة إلى «حزب الله» وتطالبه بفك قبضته الحديدية عن الدولة ومؤسساتها ودستورها وقوانينها وعدم زجها في محاور لا تشببها. إن ضرب «حزب الله» قرار الحكومة اللبنانية النأي بالنفس عقب اندلاع الحرب في سوريا، خير دليل على أن الحياد من دون رضا «حزب الله» لن يجدي نفعاً في ظل غياب الدولة القادرة.

أظهر كلام البطريرك حجم التجاذب السياسي في البلاد. فالحملة التي شنت رداً على كلامه لا سيّما في الأوساط الشيعية، وصلت إلى حدّ الإسفاف والردود غير المعتادة بين السياسيين ورجال الدين اللبنانيين، ونجحت في تبيان حجم المخاطر وفضحت حقيقة الحال اللبنانية مؤكدة أمرين:

الأول أن الطائفة الشيعية المخطوفة غير قادرة على الخروج من عباءة «حزب الله»، والثاني أن الحزب نجح في خطف جزء من المسيحيين، في سياسة تغرقنا أكثر في سيناريو تحالف الأقليات المخيف. وليس أكثر تعبيراً عن هذه الحقيقة المؤسفة سوى موقف الوزير جبران باسيل فور خروجه من الاجتماع مع البطريرك، فقرأ كلمة مكتوبة ومعدّة سلفاً تؤيد في الظاهر كلام الراعي بينما تنسف فعلياً مضمونها بالكامل، وتماهت بشكل فج مع أدبيات «حزب الله» باعتبارها أن الحياد موضوع يحتاج إلى إجماع وطني وأن على لبنان الاحتفاظ بعناصر القوة التي لديه، والمقصود بها طبعاً سلاح وسياسة «حزب الله» أساس المشكلة.

وإذ ثُبت عمق التحالف بين التيار الوطني الحرّ و«حزب الله»، فإن موقف رئيس الحكومة حسان دياب تطابق أيضاً معهما، وبانتظار أن نستمع إلى موقف رئيس المجلس النيابي، يمكننا القول إن المشكلة في لبنان باتت في استعصاء قاتل وتبدو أكبر من مبادرات على غرار مبادرة البطريرك الحميدة.

تبقى العودة إلى بيت القصيد وهو استعادة الدولة المغيبة أو المخطوفة. في الواقع، الدولة اللبنانية معطلة منذ عام 1969، بمعنى أن صناعة القرار في البلاد لم تكن محلية بل رهن سلطة أجنبية، بدءاً بتدخل منظمة التحرير الفلسطينية بالشؤون اللبنانية والأدوار المتنامية التي لعبتها حتى خروجها من لبنان عام 1982، مروراً بالتدخل السوري في مرحلتيه؛ الأولى تحت ذريعة إنقاذ المسيحيين ولعب دور متوازن، والثانية عندما دخل الجيش السوري كقوة ردع واستحال ذلك احتلالاً سورياً حتى خروجه عقب اغتيال الرئيس رفيق الحريري وتسليمه صناعة القرار إلى إيران عبر ذراعها المحلية، «حزب الله».

ولا بدّ من التذكير بأن الدور الذي لعبه النظام السوري لا سيما بعد تسلم حافظ الأسد السلطة في عام 1970 لجهة التلاعب بالقرار اللبناني والهيمنة عليه، كان أساسياً في تسهيل تمدد إيران إلى لبنان وتمكنها، عبر السنوات، من إحكام سيطرتها على حيّز كبير من الحياة السياسية والأمنية اللبنانية، بحيث تخطى حجم «حزب الله» الدولة فابتلعها، وليست ترسانته العسكرية الضخمة إلا دليلاً على ذلك، مع ما لحق ذلك من تدخل في الحرب السورية لإنقاذ النظام الذي يعتبر الرئة الحيوية التي يتنفس منها.

المشكلة إذن لا يمكن أن تُحل على مستوى لبناني فقط، بل هي مرتبطة بتغييرات في الإقليم قد تتأتى عن مآلات حرب قائمة أصلاً بين إسرائيل والولايات المتحدة وإيران، وليس بالضرورة أن تتحوّل حرباً عسكرية كبيرة قد تؤدي إلى غلبة فريق على آخر، أو عبر تسوية قد تكون لصالح لبنان أو على حسابه، أو من خلال جرعات من المساعدات الغذائية والطبية والتربوية وغيرها التي لا تسمح بموته ولا بإنقاذه.

لعل زيارة وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان منذ أيام وما يحكى عن خطة إنقاذية سوف يعلن عنها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تصب في الخانة الأخيرة، وهذا هو السيناريو الأكثر ترجيحاً الذي إن حصل، يطيل أمد الاحتضار اللبناني. المطلوب عودة لبنان إلى طبيعته ودوره وليس معونات غذائية وطبية وغيرها على غرار ما يقدم للنازحين واللاجئين.

وتجدر الإشارة إلى أنه حتى اللحظة فإن دعوة البطريرك على الرغم من التأييد والمساندة المعبر عنها بأشكال مختلفة لم تخلق دينامية قادرة على تشكيل جبهة تحوّل مبادرته إلى حالة سياسية يؤخذ بها ويراهن عليها. فغالبية ما يوصف بالمكونات اللبنانية، وفي حالة غير مسبوقة، باتت مقتنعة بضرورة وحتمية حياد لبنان كمخرج لأزمته، وعلى رأسها الطائفة السنية المتمسكة باتفاق الطائف والمتوجسة من الابتعاد عن العمق العربي، باتت تعي أن الحياد المعني والمقصود ليس حياداً في الهوية، إنما هو تحييد لبنان عن المشاكل الإقليمية والدولية. ومن هنا ضرورة أن يعود لبنان إلى التوازن الذي طالما قام عليه أصلاً من خلال دستوره وميثاقه وأعرافه التي حكمت الحياة السياسية قبل دخوله في متاهات الحرب الأهلية والنزاعات الداخلية، وإلا سيبقى ساحة تتبادل فيها إيران وغيرها الرسائل والمصالح.

 

لاجئ وعودة لاجئ يرفضها

سمير عطا الله/الشرق الأوسط/27 تموز/2020

أخذ ابني عني، من دون قصد من كلينا، عشق الكتابة وحب السفر. وأفاجأ أحياناً عندما يقول لي إنه في سراييفو أو في جاكارتا أو في جزيرة نائية في كرواتيا. لكن هذه المرة فوجئت أنه عائد من آيسلندا، «بلاد الجليد والنار»، حيث يعيش 350 ألف بشري فوق أرض بركانية لا يؤتمن لتعقلها على الإطلاق.

غاية الزيارة إلى ريكيافيك كانت حضور زفاف صديق له. وعندما سأل ما هي المواضيع النادرة التي يستطيع الكتابة عنها، قيل له، على سبيل المثال، حقل للبطاطا وحقل للطماطم. فالأرض المحروقة نادراً ما تُزرع وأندر أن تخصب.

واكتشف أن الحكومة قررت، وفقاً لنسبة عدد السكان، أن تستقبل عائلتين لاجئتين من سوريا، بالمقارنة مع مليون استقبلتهم ألمانيا. والعائلتان حديث البلاد لأن آيسلندا عادة بلد بلا مهاجرين أو غرباء حتى العرب.

كل عائلة من العائلتين اتخذت قرارها. الأولى سوف تبقى هنا، تتدبر أمورها كيفما اتفق، في انتظار العودة إلى البلد. رب العائلة الثانية، قرر أن يتعلم اللغة هو وزوجته وأولادهما، وأن ينسوا جميعاً كل ما له علاقة بالحنين واللغة والأغاني وأكلة «حراق اصبعو» أو «الباسمشكات».

حتى الاقتراع في انتخابات مجلس الشعب الأخيرة، لم يتلهف له، مكتفياً بالديمقراطية كما اعتادها الآيسلنديون، الذين ترأس حكومتهم السيدة كاترين جاكوبسوتير، وهي كاتبة وخريجة آداب، كما أنها وزيرة تربية سابقة مثل الدكتور حسان دياب.

هل يستطيع الإنسان حقاً أن يترك بلده خلفه مهما كان حانقاً؟ أحياناً. لكنها في أي حال، أفضل الطرق لكي تنجح حيث أنت. الانتظار بين عالمين يحرمك سبل النجاح والقبول في عالمك الجديد. ويبقي على مرارتك وغربتك. وتضع اللوم دائماً على مضيفيك وثقافتهم وعاداتهم. وتشتم السويد لأن الحرية الاجتماعية فيها لا تناسبك على الإطلاق، فأنت تستحلي جميع نسائها، ثم تذبح شقيقتك على عتبة المنزل لأنها خرجت مع سويدي مارق.

أدباؤنا وشعراؤنا يأتون إلى فرنسا وسويسرا وبريطانيا والنرويج، ويكتبون القصائد عن «المنفى». ويقصدون طبعاً الغربة. وهي محزنة. أما المنفى، فهو الوطن الذي يشرّد أهله ويشتت بنيه ويرسلهم إلى الخيام والمذلات.

فلنسمها غربة، لأنها كذلك. أما المنفى فكلمة كبرى استحقها أحمد شوقي وبيرم التونسي والجواهري والسياب ومن في هذه المراتب.

 

الخائفون من «القرن الصيني»

غسان شربل/الشرق الأوسط/27 تموز/2020

لا مجالَ لإنكار أنَّ سيدَ البيت الأبيض صاحبُ مزاجٍ صعب. أسلوبه في مقاربة المشكلات يختلف تماماً عن أساليب أسلافه من الحزبين. لا يتعلَّق الأمر فقط بخيار إدارة أميركا والعالم عبر «تويتر» بل يتعداه. لا يتردَّد ترمب في أنْ يقول علانية وبلهجة شائكة ما درجت التقاليد على اعتباره كلاماً محصوراً بالغرف المغلقة. أسلوب صادم في العلاقات بين الدول، لكن ميزان القوى يسمح لرئيس «القوة العظمى الوحيدة» أنْ يكونَ صاحب مزاج، ما دام قادراً على دفع ثمن أخطائه أو تصحيحها. ولا مبالغة في القول إنَّ العالم أصيب بقدر من المفاجأة من الصراحة التي استخدمها ترمب بعد هبوب رياح «كورونا» على العالم، خصوصاً حين استخدم تعبير «الفيروس الصيني». وإذا كان العالم لم يسارع إلى الاعتقاد أنَّ الفيروس فرَّ من مختبر ووهان، فإنَّه لم يستبعد في الوقت نفسه الاتهامات التي قالت إنَّ الصين تأخرت في إبلاغ العالم بمخاطر الفيروس حرصاً على صورتها، ولأنَّها توهَّمت القدرة على التكتم. ولقيت تهمة التكتم صدى، لأنَّ الحزب الشيوعي الصيني ليس حزب الخضر الألماني، بمعنى أنَّنا نستطيع معرفة توزع أجنحته ومصادر تمويله، بل هو منظمة هائلة تنام على أسرارها أكثر مما تقوم على الشفافية.

واستوقفت اتهامات ترمب العالم أيضاً لأنها جاءت في أعقاب مناخات الحرب التجارية التي خيَّمت على العلاقات بين بكين وواشنطن بسبب الخلافات على الخلل في ميزان التبادل التجاري والتعريفات والرسوم. وبدا واضحاً أنَّ القيادة الصينية بذلت جهداً جدياً لتفادي الانخراط في حرب تجارية مفتوحة مع الولايات المتحدة. وإذا كانت الدبلوماسية الصينية حاولت الإيحاء أنَّ تصاعد الحملات الأميركية على النظام الصيني يجب فهمه في ضوء اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية، فإنَّ الواضح هو أن القلق من الظل الصيني سابق لإدارة ترمب، وهو تحوَّلَ إلى هم أساسي لدى الحلقة الأميركية الضيقة المعنية بإبقاء أميركا في موقع الدولة الأقوى اقتصاديا وعسكرياً.

تحول الصعود الصيني مصدر قلق لدى صناع القرار في الولايات المتحدة. ثمة حديث متزايد عن «الخطر الصيني»، الأمر الذي يعيد التذكير بحديث رونالد ريغان سابقاً عن «إمبراطورية الشر» في الإشارة إلى الاتحاد السوفياتي والدول التي تدور في فلكه. وللمرة الأولى يلجأ مسؤولون في الإدارة الأميركية إلى الغرف من قاموس «الحرب الباردة» في الحديث عن الطابع الاستبدادي للنظام الصيني. وحرب الجواسيس والقنصليات الجارية مع بكين مؤشر آخر على هذا القلق.

كان لافتاً أن يختار وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو مكتبة الرئيس الراحل ريتشارد نيكسون لإطلاق مرحلة أعلى من الهجوم على سياسة الصين الحالية ودورها، وبعبارات بعيدة عن قفازات الدبلوماسية. قال بومبيو: «إذا أردنا أن يكون القرن الـ21 حراً وليس القرن الصيني الذي يحلم به شي جينبينغ، فإنَّ النموذج القديم من التعاطي الأعمى مع الصين لا يجب أن نعود إليه». ويعزف الوزير الأميركي هنا على وتر حساس مفاده أنَّ الصين وظَّفت القلق الأميركي والغربي من الاتحاد السوفياتي، ثم من روسيا لتحريك بيادقها في برنامج شامل للسيطرة تحت دخان الحسابات التجارية والابتسامات الخادعة. ويرى محللون أنَّ الغرب توهَّم أنَّ الخطر قد يأتي مجدداً من سياسات فلاديمير بوتين، في حين أنَّ قدرات بلاده الاقتصادية تمنعها من أنَّ تكون معادلاً للقوة الأميركية، وإن امتلكت أسلحة فتاكة واستخبارات بارعة. والمقصود أنَّ الغرب انشغل باحتواء الخطر المتوهم عن الخطر الحقيقي وهو صعود الصين في محيطها والعالم.

وقال بومبيو إنَّ الصين هي اليوم دولة «استبدادية أكثر فأكثر في الداخل، وأكثر عدوانية في كل مكان آخر»، واصفاً الرئيس الصيني بأنه «تابع مخلص لآيديولوجية شمولية مفلسة». وفي أوضح تحذير من نوعه قال: «إذا لم يغير العالم الحر الصين الشيوعية، فإنَّ الصين الشيوعية ستغيرنا».

تهاجم الإدارة الأميركية السياسة الصينية في مجالات عدة: الخلل في التبادل التجاري، وانتهاك الملكية الفكرية، والتكتم في ملف «كورونا» والسعي إلى «إخضاع» هونغ كونغ والهيمنة في بحر الصين الجنوبي. لكن خبراء يعتقدون أنَّ ما يقلق صناع السياسة في واشنطن هو خوفهم من أنْ يكونوا قد تأخروا في التنبه إلى الأمر الواقع الصيني. وظاهر أنَّ قلق أميركا لا يرجع فقط إلى التقدم التكنولوجي لشركة مثل «هواوي» بل أيضاً وقبل ذلك إلى كون «هواوي» تصبُّ في خدمة «آلة تسلط شمولية» هي الحزب الشيوعي الصيني الذي يصل عدد أعضائه إلى تسعين مليون شخص. وهناك من يعتقد أنَّ أميركا التي كسبت معركة النموذج ضد الاتحاد السوفياتي تقف حائرة أمام النموذج الصيني، الذي قدم دليلاً على قدرته على صناعة التقدم الاقتصادي من دون اعتناق قيم الديمقراطية أو الحرية كما يفهمها الغرب. ومن دون تعددية أو شفافية فعلية، تمكن الحزب الواحد الحاكم من تحسين شروط حياة مئات الملايين من الصينيين من دون أن يتظاهروا مطالبين بتعددية حزبية وانتخابات شفافة.

هذا التململ الذي يشهده نادي الكبار تحت ضغط «الصعود الصيني» يعني الدول القريبة والبعيدة بما فيها دول الشرق الأوسط. تشعر دول المنطقة أنَّ أميركا أكثر انشغالاً بالهدير الآسيوي البعيد منها بمشاكل الشرق الأوسط، وأنَّ روسيا تملك قدرة على العرقلة ولكن تعوزها القدرة على الحل. ربما لهذا السبب انشغلت الأوساط المعنية بما تسرب حديثاً عن أبعاد اتفاق الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين وإيران الذي بدأ الحديث عنه قبل أربع سنوات ومن دون نشر تفاصيله. وإذا صحَّ أنَّ الاتفاق ينصُّ على أنْ تستثمر الصين 400 مليار دولار في مجالات الطاقة والبنية التحتية في إيران، فإنَّ الأمر سيكون مقلقاً ليس لأميركا وحدها بل لروسيا والمنطقة أيضاً.

بعد حوالي نصف قرن على «افتتاح» القارة الصينية على يد ريتشارد نيكسون، اختار بومبيو مكتبة الرئيس الراحل للتحذير من الماكينة الصينية الهائلة. المبارزة بين الاقتصادين الأول والثاني في العالم لن تكون بسيطة. ثمة من يعتقد أنَّ عالم ما بعد «كورونا» لا يحتمل مبارزة من هذا النوع. الأكيد أنَّ أميركا دقَّت جرس الإنذار وها هي تحاول إقناع أوروبا بالتنبه إلى «الخدعة» الصينية قبل فوات الأوان. الضجيج بديهي فقد صنع النظام الصيني معجزة اقتصادية. دفع ماو إلى التقاعد، وعلم الحزب فنون التجارة من دون التنازل عن التفرد بالسلطة والرقابة المطلقة، ودرّب «هواوي» على العمل في خدمة «الرفاق».

 

نقطة تحول مهمة للقوات البحرية الأميركية

جيمس ستافريديس/الشرق الأوسط/27 تموز/2020

أسفر الحريق الذي لحق بالسفينة الهجومية البرمائية الأميركية «يو إس إس بونوم ريتشارد» لأكثر من أربعة أيام بدءاً من 12 يوليو (تموز) الجاري عن تدمير السفينة التي تقدر قيمتها بنحو 4 مليارات دولار، فضلاً عن إصابة أكثر من 70 بحاراً ورجال الإطفاء المدنيين. وكانت سحب الدخان التي خيّمت على أجواء ميناء سان دييغو ووسط المدينة لعدة أيام بعد الحريق، رمزاً واضحاً للحالة المزرية التي تكتنف القوات البحرية الأميركية في أرجاء العالم كافة في الآونة الأخيرة. كما تعيد هذه الحادثة المؤسفة إلى الأذهان درساً من دروس التاريخ. في العديد من المناصب التي توليتها خلال مسيرة خدمتي في القوات البحرية، كنت دائماً أحتفظ بصورة للسفينة الحربية الأميركية القديمة «يو إس إس مين» على جدار مكتبي أينما حللت. وهي صورة تعكس السفينة الحربية في أوائل عام 1898 في ميناء هافانا الكوبية – قبل لحظات قليلة من انفجارها بالقرب من المرساة ثم غرقها، مما أسفر عن مصرع المئات من البحارة كانوا على متنها. وكانت تلك الحادثة المريعة من القضايا الشهيرة للغاية التي أدَّت إلى نشوب الحرب الإسبانية الأميركية.

وكان أفراد القوات البحرية الذين يعلمون قصة السفينة الحربية «يو إس إس مين» جيداً يأتون إلى مكتبي لسؤالي عن سر احتفاظي بصورة لتلك السفينة المدمَّرة، والغارقة على الجدار أمامي طيلة الوقت. ولماذا لا أضع صورة حاملة الطائرات «يو إس إس إنتربرايز»، وهي السفينة الكبيرة في المجموعة البحرية الضاربة التي كنت أقودها بنفسي؟ أو ربما صورة المدمرة «يو إس إس باري»، والتي كانت أولى السفن الحربية تحت قيادتي من قبل؟ وكان السبب ذا شقين:

أولاً، كانت تلك الصورة تذكّرني دائماً بإمكانية أن تنفجر السفينة الحربية التي أقودها بنفسي في أي لحظة، وبالتالي لا بد من ضرورة وجود الخطة البديلة الجاهزة على الدوام. ثانياً، قبل الاندفاع إلى إصدار الأحكام – كما فعلت الولايات المتحدة قديماً في شن الحرب الإسبانية الأميركية – علينا التأكد أولاً من عرض الحقائق بأكملها بصورة صحيحة. بعد فترة طويلة للغاية من غرق السفينة «يو إس إس مين»، اتضح أن انفجار السفينة كان داخلياً وليس بسبب هجوم خارجي. وأود القول إن وضع صورة للسفينة البرمائية المحترقة «يو إس إس بونوم ريتشارد» على الجدار لدى عدد قليل من قادة السفن الحربية الأميركية حالياً، سوف يكون له مغزاه الواضح. إننا لا نعلم حتى الآن الأسباب وراء اندلاع الحريق في السفينة في ميناء سان دييغو، والذي من الممكن أن يكون قد بدأ في الجزء الداخلي العميق من بدن السفينة أثناء رسوّها في الميناء لإجراء الإصلاحات الشاملة. كان هناك 20% فقط من طاقم السفينة «طاقم الواجبات المباشرة» على متنها في صباح ذلك اليوم. وهذا من أسوأ الأوقات قاطبة التي يمكن أن يندلع فيها الحريق، بسبب وجود عدد قليل للغاية من البحارة على متن السفينة لمقاومة النيران (على الرغم من أن كل بحار هو رجل إطفاء مدرب على التعامل مع النيران).

كانت السنوات القليلة الماضية من أسوأ السنوات التي مرّت على القوات البحرية الأميركية. فلقد بلغت سلسلة فضائح الفساد أعلى المستويات والأنساق في القيادة، وأسفرت عن تجريم العشرات من كبار الضباط، فضلاً عن إرسال حفنة منهم إلى السجن في قضية «فات ليونارد» الشهيرة. ودخلت مدمرتان كبيرتان - هما المدمرة «ماكين» والمدمرة «فيتزجيرالد» – في تصادمات مميتة أدَّت إلى مصرع 17 بحاراً مع مئات الملايين من الدولارات في تكاليف الإصلاح. كما أقيمت محاكمة خاطئة لمجرم الحرب المجند المتهم إيدي غالاغير من القوات الخاصة البحرية، والتي أسفرت في النهاية عن قرار بفصل وزير القوات البحرية ريتشارد سبنسر. ثم ثارت حالة من الجدل بشأن حاملة الطائرات النووية «تيودور روزفلت»، والتي تعرضت لحالات شديدة من الإصابة بعدوى فيروس «كورونا المستجد» بين طاقم الحاملة، مما أدَّى إلى إيقافها عن الخدمة المباشرة لمدة شهرين كاملين. ثم توفي أحد أفراد طاقم الحاملة، وصدر القرار بإعفاء قائد الحاملة من منصبه، فضلاً عن الضغوط التي أسفرت عن استقالة وزير البحرية بالإنابة في تلك الحادثة.

فما الذي تحتاج القوات البحرية الأميركية إليه من أجل المضي قدماً في مسيرتها؟ وما الدروس التي يمكن أن نتعلمها على نطاق واسع من واقع هذه الكوارث المتعاقبة؟

الدرس الأول والأكثر وضوحاً يتعلق بضرورة استناد القوات البحرية إلى الحقائق فقط الناجمة عن التحقيقات في حادثة حريق السفينة البرمائية «يو إس إس بونوم ريتشارد» مع التطبيق الصارم للعقوبات ذات الصلة. إذ كانت التحقيقات الخاصة بحادثة تصادم المدمرتين الأميركيتين في عام 2017 شاملة وقاسية بصورة كبيرة. وفي جوهر الأمر، صدرت القرارات من القيادة بفصل أو إيقاف الضباط من مختلف المستويات على تسلسل القيادة، من قادة أبراج المدمرتين وحتى الأدميرال الكبير ذي الأربع نجوم، الذي يشغل منصب قائد أسطول المحيط الهادئ. لقد كانت قرارات مؤلمة للغاية، بيد أنها كانت القرارات السليمة التي ينبغي اتخاذها في تلك المواقف.

ومنذ ذلك الحين، كانت التحقيقات البحرية متفاوتة من حيث الجودة والمساءلة. وكان ينبغي للأدميرال مايك غيلداي – القائد الجديد نسبياً للعمليات البحرية (وهو يمثل أعلى رتبة في القوات البحرية) أن يتولى المسؤولية. وكان الأدميرال غيلداي قد قام بزيارة السفينة «يو إس إس بونوم ريتشارد» في ميناء سان دييغو، وكان يُعد عنصراً مهماً للغاية من فريق العمل معي في قوات حلف شمال الأطلسي قبل عقد من الزمان، كما أنه يملك مزيجاً خاصاً من الرؤية الكبيرة مع التواضع الجم الفريد.

والدرس الثاني المستفاد يكمن في الحاجة إلى التوقف مع إمعان النظر في تسلسل الأحداث خلال السنوات المتعددة السابقة مع استعراض ثقافة القوات البحرية. ولقد تعهد وزير القوات البحرية الجديد الأدميرال السابق كينيث بريثوايت القيام بذلك تماماً خلال جلسات الاستماع للموافقة على تعيينه في منصبه. وتعد الثقافة البحرية من أصعب وأكثر المكونات تعقيداً في أي منظمة كبيرة – ذلك لأنها تتجاوز مجال اللوائح، والإجراءات، والقواعد، والتكتيكات المكتوبة. بل إنها تتخذ محل القلب من صميم معتقدات البحارة في الولايات المتحدة.

يمكن تفسير كل كارثة من الكوارث الأخيرة على نحو منفرد. بيد أن الصورة الكبيرة هي أكثر وضوحاً من أجزائها المتناثرة. وبالنظر إلى الوراء، كما يأمل المرء، يمكن النظر إلى حريق السفينة البرمائية «يو إس إس بونوم ريتشارد» على أنها نقطة تحول مهمة للغاية بالنسبة إلى القوات البحرية الأميركية. ومن واقع أن الأبواب الكبيرة تتأرجح على المفصلات الصغيرة، لا يمكن اعتبار حريق تلك السفينة من الحوادث الصغيرة بأي حال من الأحوال.

 

إيران ضربت التقدميين وبنت يسارا جديدا

"كيف يعقل أن يقوم تحالف بين النظام الخميني واليسار الليبرالي الاشتراكي في الغرب"؟

د. وليد فارس/انديبندت عربية/28 تموز/2020

يطرح مراقبون شرق أوسطيون وعرب أسئلة كثيرة حول موقف اليسار في الغرب عامةً وفي أميركا خاصةً من النظام الإيراني ويتساءلون حول دعم التقدميين الغربيين الحديثين لهذا النظام وعملهم الدؤوب لإنجاز الاتفاق النووي.

هذا التساؤل في محله إذ إن سياسيين كثراً ومراكز الدراسات والإعلام الأميركي وقفوا بشراسة مع المشروع الإيراني في المنطقة وللمفارقة ضد التقدميين التقليديين، كما دعموا الشراكة التي حاول الرئيس السابق باراك أوباما أن يبنيها عبر الاتفاق النووي مع إيران في مواجهة العرب.

والسؤال المطروح هنا، كيف يعقل أن يقوم تحالف بين النظام الخميني من ناحية واليسار الليبرالي الاشتراكي في الغرب من ناحية أخرى، بينما في بداية الثورة الإيرانية حصلت حرب ضروس بين اتباع الخميني ومجموعات اليسار في إيران والمنطقة.

لمحة تاريخية

البداية في عام 1979 عندما قام تحالف واسع داخل إيران لإسقاط حكم الشاه. هذا التحالف بقيادة "روح الله الخميني" الذي كان موجوداً في المنفى الفرنسي، جمع وللمرة الأولى في الشرق الأوسط قوىً سياسية متناقضة عقائدياً من أقصى اليسار مثل الحزبين الشيوعي والاشتراكي إلى اليمين الديني المتمثل برجال الدين في قم، وكل ما هو في الوسط من ليبراليين وديمقراطيين ومحافظين وعلمانيين ورجال أعمال أي العاملين في البازار وغيرهم. هذا التحالف الواسع كان شيئاً جديداً في الشرق الأوسط، إذ إنه وخلال الحرب الباردة لم تكن هناك جبهات تجمع اليمين مع اليسار أو المحافظين مع الاشتراكيين، ففي معظم دول الشرق الأوسط كان الانقسام على أساس الأيديولوجيات الاجتماعية والاقتصادية وعلى أساس التحالفات مع "حلف وارسو" أو "حلف شمال الأطلسي" (الناتو).

 ائتلاف غير مألوف

هذه الجبهة العريضة التي ضمت الإسلاميين الخمينيين الشيعة مع الحزب الشيوعي المعروف باسم "توده"، واليساريين الإسلاميين "مجاهدي خلق"، أمّنت النجاح لمواجهة حكم الشاه المدعوم أميركياً. وتكمن المفارقة هنا في أن الإدارة الأميركية حينها إبان حكم الرئيس السابق جيمي كارتر، قررت دعم الانتفاضة ضد حليفها السابق، لأن تلك الجبهة جمعت الإسلاميين واليساريين.

إلا أن التحالف الإسلاموي-اليساري في إيران لم يدم طويلاً، إذ استعمل الخمينيون، اليساريين لكي يعطلوا تدخل السوفيات ويسقِطوا الشاه، واستخدموا الليبراليين لكي يقولوا للعالم الغربي إن هذا التحالف يضم علمانيين وتقدميين. غير أن سرعان ما نظم الملالي قواعدهم على النمط الإخواني في العالم السني، وأول ضحية لهم كانت أحزاب اليسار الإيراني فركزوا على تدمير حزب "توده" الشيوعي وقتل عشرات الآلاف من أعضائه، وبعد ذلك انقضّوا على حليفهم الأقرب منظمة "مجاهدي خلق" التي كانت فعلاً في مقدمة الانتفاضة ضد الشاه وهي مجموعة خطّت لنفسها عقيدة إسلامية-اشتراكية، ما ساعدها على كسب تعاطف الشباب والطلاب.

وعندما شعر الخمينيون أن القواعد الشبابية باتت تفضل "مجاهدي خلق" عليهم وجهوا لهم ضربةً قاصمة، أبادوا خلالها الآلاف من عناصرها، واعتُقل وهرب كثيرون منهم إلى العراق ودول الغرب.

 نسخ النموذج الإيراني

النموذج الإيراني في التعاطي بين الخمينيين واليسار انتقل إلى لبنان حيث نشب الخلاف بين "حركة أمل" و"حزب الله" من ناحية، واليسار اللبناني داخل الطائفة الشيعية وفي بقية المناطق اللبنانية من ناحية أخرى، غير أن دعم الرئيس السوري السابق حافظ الأسد لـ"حزب الله" وحلفائه، حسم المعركة لصالح المعسكر المؤيد لإيران. وما جمّد الوضع بين المقاومتين اليسارية والخمينية في لبنان ضد إسرائيل هو قوة الاتحاد السوفياتي. ولكن الأمر تغير بعد سقوطه، فاستفرد "حزب الله" والسوريون باليسار وتمت تصفيته في كل المواقع السياسية والأمنية على الأرض. وأنجز "حزب الله" عملية إنهاء اليسار اللبناني المستقل خلال "ثورة الأرز"، بعدما اتهمه بالتحالف مع القوى الشعبية اللبنانية المعارِضة للاحتلال السوري. وباغتيال سمير قصير وجورج حاوي وغيرهم من رموز اليسار اللبناني، أنهى المحور الإيراني الوجود التاريخي لليسار التقليدي القديم في لبنان.

في اليمن وسوريا

سيناريوهات مشابهة حدثت في اليمن بعد الانتفاضة الحوثية واستهداف القوى اليسارية والإصلاحية في وسط وشمال البلاد أولاً، ثم تصادم الحوثيون مع المجلس الانتقالي الجنوبي الذي ورث المؤسسات السياسية التي كانت قائمة إبان حكم جمهورية اليمن الجنوبي، الماركسية وقتها.

أما في سوريا فتعاون النظام مع الإيرانيين في عملية إقصاء القوى الليبرالية السورية وتدجينها، لا سيما منذ اندلاع الثورة في عام 2011. وفي العراق، دارت مواجهة لسنوات في ظل الوجود الأميركي وبعد انسحاب معظم القوات حيث قامت الميليشيات المؤيدة لإيران بتضييق الخناق على القوى اليسارية والليبرالية. وظهر هذا الصراع جلياً خلال القمع الرهيب الذي شنته ميليشيات إيران ضد انتفاضة خريف 2019.

شبكات داعمة

وبينما كانت إيران وحلفاؤها يفككون اليسار التقليدي من شيعي إلى اشتراكي وليبرالي في طول المنطقة وعرضها، وهو يسار مناهض للنظام الخميني، كانت المفارقة أن طهران وجماعاتها بنوا شبكات توصف بـ "اليسارية" على أساس دعمها للمشروع الإيراني. والمفارقة الأكبر أنه ومع توقيع الاتفاق النووي، كثّف النظام الإيراني دعمه المالي والإعلامي والسياسي لهذا "اليسار الجديد"، الإيراني الاتجاه والانتماء. ولاحظ المراقبون في الغرب أنه ومنذ ما بعد سقوط الاتحاد السوفياتي بدأ اللوبي الإيراني في الولايات المتحدة والغرب يدعم الفئات اليسارية، لا سيما تلك التي كانت بحاجة إلى دعم بعد سقوط السوفيات. فجاءت إيران كي تحل كحليف دولي لليسار الضائع في الغرب، ولاحظ مراقبون أيضاً كيف أن النظام الإيراني دعم هذه الفئات اليسارية الغربية والأميركية، لا سيما مع تدخل واشنطن في العراق. فكانت القوى التقدمية الأميركية تعارض هذا التدخل وتضغط على إدارة الرئيس السابق جورج دبليو بوش وأسهمت في خلق جماعات ضغط عدة إضافة إلى تموضع إعلاميين وصحافة أميركية يسارية دعماً لإيران وحزب الله كمجلة "ماذر جونز" Mother Jones التي انضمت إلى اليسار الأوسع مع صحيفتي "نيويورك تايمز" و"واشنطن بوست"، إلى إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما لإنجاز الاتفاق النووي.

جسور إيرانية في الغرب

فبدا وكأن القيادة الإيرانية مدت جسوراً في عمق أميركا والغرب مع قوى يسارية جديدة. ويعتقد البعض أن هذا التعاون وصل إلى أعلى مستوى بعد توقيع الاتفاق النووي وحصول طهران على مليارات الدولارات. ولا يستبعد المحللون أن جزءاً من هذا التمويل استُخدم لتوسيع النفوذ داخل أميركا مع اليسار إما مباشرةً عبر لوبيات إيران وإما بأشكال غير مباشرة.

ويعتقد محللون أن التوصل إلى تحديد لاعبي التحالف الإيراني - اليساري في أميركا ينطلق من موقف هذه الفئات المسماة يسارية من الاتفاق النووي، فإذا كانت تدعمه وتقف مع إيران ضد الثورات التي تفجرت في العراق ولبنان فذلك يعني أن هذا اليسار ليس يساراً بالمعنى العقائدي بل مرتبط بشكل جيوسياسي بالنفوذ الإيراني.

أخيراً، فإن هذا المحور امتد من إيران إلى أنظمة يسارية جديدة كفنزويلا حيث التحالف الإيراني مع الثورة الاشتراكية بقيادة هوغو تشافيز سابقاً، وإدارة نيكولاس مادورو حالياً، امتداداً إلى البرازيل مع الرئيس السابق لولا دا سيلفا. ويؤكد ذلك أن إيران ومَن معها قد صفّوا اليسار القديم المتحالف مع الاتحاد السوفياتي وخلقوا يساراً خاصاً بهم يخدم سياساتهم ويسهم في حمايتهم من أي ضربة أميركية أو غربية.

 

تفاصيل المؤتمرات والندوات والبيانات والمقابلات والمناسبات الخاصة والتفاهات السياسية من ردود وغيرها

رئيس الجمهورية استقبل عويدات ورحمه وافرام

وطنية - الإثنين 27 تموز 2020

استقبل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، رئيس "حزب التضامن" النائب السابق اميل رحمه وعرض معه الأوضاع السياسية العامة.

واستقبل الرئيس عون المدعي العام التمييزي القاضي غسان عويدات وبحث معه في عمل النيابات العامة.

والتقى رئيس الجمهورية رئيس "الرابطة السريانية" حبيب افرام وتناول معه شؤونا تهم الرابطة.

 

حتي:  لبنان ملتزم ال 1701 وسندافع عن أرضنا ضد أي عدوان

وطنية - الإثنين 27 تموز 2020

أكد وزير الخارجية والمغتربين ناصيف حتي، في حديث الى قناة "سكاي نيوز - عربية"،"التزام لبنان بقرار مجلس الأمن 1701 بكامل مندرجاته، وهو متمسك بعديد قوات اليونيفيل في جنوب لبنان كما هي وكذلك بمهامها من دون أي تعديل، ونعول على المجتمع الدولي والدور العربي لحفظ أمن لبنان"، وقال: "سندافع عن أرضنا ضد أي عدوان، وتاريخ إسرائيل في المنطقة تاريخ عدواني"

 

الراعي استقبل شمعون وفرعون وحماده وحلو مؤكدين حياد لبنان وتحييده

وطنية - الإثنين 27 تموز 2020

الديمان - استقبل البطريرك الماروني الكردينال مار بشارة بطرس الراعي صباحا في الديمان، رئيس "حزب الوطنيين الاحرار" النائب السابق دوري شمعون على رأس وفد حزبي ضم نجله كميل.

شمعون

إثر اللقاء، لفت شمعون الى أن الزيارة "كانت ايجابية جدا كما دائما والاجواء مع سيدنا ممتازة، خصوصا اننا نتفق معه على كل القضايا المتعلقة بسيادة لبنان واستقلاله وحياده. وعرضنا معه كيفية اعادة استقلالية لبنان التامة وازاحة كابوس استعماله حلبة او لعبة صراعات"، آملا "ان يوفق البطريرك في زياراته التي سيقوم بها الى الفاتيكان ومن بعده الى دول اخرى، لان موضوع الحياد ضروري جدا وهو كالاوكسيجين ويشكل فسحة حرية للتعاون والتواصل، لا سيما في الامور الانسانية، والاهم ان نتفق جميعنا على مستقبل لبنان الذي يليق بشعبه".

فرعون

بعدها استقبل البطريرك،نائب رئيس مجلس الاعلى للروم الكاثوليك الوزير السابق ميشال فرعون، الذي قدم للبطريرك الراعي كتاب "تاريخ عائلة فرعون منذ 150 سنة وبيروت".

وقال: "جئنا اليوم لتأييد مبادرة سيدنا البطريرك التي تهدف الى اعادة تثبيت وتحقيق تحييد لبنان وحياده، الامر الذي يشكل الجينية والهوية اللبنانية في ميثاق 1943، وبطلب لبنان من الجامعة العربية التصويت بالاجماع على ألا يكون هناك فرض او هيمنة من اي دولة على اخرى، وتجسدت ايضا باللقاء الذي حصل على الحدود اللبنانية في لقاء رئيس الجمهورية الراحل اللواء فؤاد شهاب ، والتي اخترقت باتفاق القاهرة الذي لا نزال حتى اليوم نعيش تداعياته. لكننا كنا نعود الى التحييد والحياد في كل مشروع حل جديد للبنان.بدعم من الجامعة العربية واصدقاء لبنان في وثيقة الوفاق الوطني وتسوية الدوحة واعلان بعبدا، وكل تعهدات لبنان وصولا الى موضوع لبنان الرسالة الذي لا يمكن الكلام عنه من دون تحييد لبنان وحياده".

وطالب فرعون ب"وقف خرق هذا الحياد الذي بدأ مع كيان لبنان، وبوقف الاصطفاف والترهيب والترغيب الذين اوصلونا الى ما نحن عليه. واليوم بعد كل الذي حصل في خلال 50 سنة، المطلوب تحييد لبنان وان يكون هناك استراتيجية خاصة بالجنوب، إنما تحت سلطة الدولة، ومرجعية السلاح تكون للجيش اللبناني، وابقاء لبنان في ظل الانتماء العربي كما تنص مقدمة الدستور. هذا ما نراه والافضل ان يكون هناك دعم دولي لحياد لبنان. وطرح سيدنا البطريرك يعيدنا الى بلد يضمن مستقبل ابنائه وهو اهم من اي اتفاقية مع البنك الدولي لأنه يعيد ثقة المستثمرين اللبنانيين ببلد الهوية والرسالة".

وعن موضوع الاصلاحات، اكد فرعون "ضرورة ان تفصح الشركات الدولية عن العمولات والمبالغ التي تدفعها للشركات اللبنانية مثل "سوناتراك" و"هواوي" والباخرة التركية وغيرها.. لانه ان لم يحصل ذلك فلا اصلاحات، وايضا بالترهيب والترغيب ومحاولة البقاء في الاصطفافات والنهب يؤكدون عدم الرغبة بالاصلاح".

وأمل فرعون أن "نتمكن من دعم مبادرة البطريرك بكل ما لدينا من امكانيات نملكها لنعود الى ثوابتنا وهويتنا".

حماده وحلو

وظهرا استقبل الراعي النائبين مروان حماده وهنري حلو اللذين نقلا له "تحيات رئيس حزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط ورئيس اللقاء الديموقراطي تيمور جنبلاط"، وسلموه نسخة عن المذكرة التي حملها تيمور جنبلاط الى الحوار الوطني في بعبدا.

اثر اللقاء قال حماده: "لا شيء جديد تحت الشمس او بين ارز الرب وارز الباروك سوى المحبة والتقدير والتواصل، جبل واحد وطن واحد ومصير واحد"، ولفت الى أن "العلاقة بين الحزب التقدمي الاشتراكي وجبهته النيابية والبطريركية المارونية تمتد على مدى العصور وعبر العقود، وتبقى من اهم ركائز الصيغة اللبنانية بجمهوريتها البرلمانية وحريتها الديموقراطية وحدودها النهائية وعلاقاتها العربية والدولية، كما تكرست بوثيقة الوفاق الوطني في اتفاق الطائف وقبلها في الميثاق الوطني وفي كل وقت الدستور، الكتاب كما كان يسميه الرئيس اللواء فؤاد شهاب".

اضاف: "جئنا لتأكيد هذه العلاقة، هذا الرابط التاريخي بين المختارة وبكركي، الديمان اليوم، حاملين الى غبطة البطريرك اخلص واحر تحيات رئيس الحزب الاشتراكي وليد جنبلاط ورئيس اللقاء الديموقراطي تيمور جنبلاط وزملائنا في الحزب والكتلة، مؤكدين للبطريرك عبر المذكرة التي حملها الاستاذ تيمور الى الحوار الوطني في بعبدا مشاطرتنا غبطته القلق على المصير في مرحلة من المصاعب والتحديات التي تتجاوز كل الحقبات السابقة في التاريخ، كما في مراحل تاريخنا المشترك ومفاصله من ابتكار وممارسة الصيغة الى الاستقلال الى المصالحة. وكما مع البطاركة التاريخيين وآخره البطريرك مار نصرالله بطرس صفير. كما اكدنا تمسكنا باتفاق الطائف الذي ارتقى الى مستوى التفاهم الميثاقي والذي يولد تجاوزه مخاطر ومغامرات غير مسبوقة في الداخل ومع الخارج".

وتابع: "كذلك توافقنا مع غبطته على استعادة النقاش حول الخطة الدفاعية وتنفيذ القرار 1701 واعادة الاعتبار لقرارات الحوار الوطني الذي دعا اليه الرئيس نبيه بري في العام 2006، والتي بقيت معظم عناوينها - باستثناء المحكمة الدولية - من دون تنفيذ، منها ترسيم الحدود واثبات لبنانية مزارع شبعا. وإذ نرفض في المذكرة المقدمة الى بعبدا والمرفوعة اليوم لغبطته اعادة احياء مقولة تلازم المسارين، نطالب باجراءات حاسمة لضبط الحدود ومنع كل اشكال التهريب".

واردف: "واكدنا مع غبطته على ضرورة صياغة سياسة اقتصادية جديدة تلجم الانهيار الحاصل وتقدم مصلحة الشعب اللبناني المقهور على تصفية الحسابات الفئوية السائدة اليوم والتي تتفرج على انهيار الليرة وافقار لبنان دون ادنى معالجة، مع استمرار عبث الحكم في قطاع الكهرباء خصوصا وباصرار غريب يكبد الخزينة مزيدا من الخسائر الطائلة".

وبالنسبة لحياد لبنان، قال: "كنا دائما مع الحياد الايجابي الذي يعيد للدولة صلابة وحدتها الداخلية وسلامة علاقاتها الخارجية وحرية قرارها السيادي المركزي في الحرب والسلم، مع التزامنا كما البطريرك، القضايا الوطنية والعادلة وفي مقدمتها قضية وحقوق شعب فلسطين".

 

فيروزنيا من دار الفتوى: لن نبخل بأي مساعدة أو دعم يطلب منا وإذا أقدم العدو على ارتكاب حماقة لا شك ان هناك ضربة أقسى بانتظاره

وطنية - الإثنين 27 تموز 2020

استقبل مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان في دار الفتوى سفير الجمهورية الإسلامية الايرانية في لبنان محمد جلال فيروزنيا، الذي قال بعد اللقاء: "تشرفنا اليوم بزيارة صاحب السماحة، نحن حرصاء على استمرار هذا التواصل الأخوي والبناء مع سماحته ومع كافة المرجعيات الدينية المحترمة في لبنان، خصوصا واننا في هذه الأيام على أعتاب ومشارف عيد الأضحى المبارك، لذلك تقدمنا من سماحته بأسمى آيات التهنئة والتبريك في هذا الإطار. وكما تعرفون فإنه للأسف الشديد وبسبب جائحة كورونا فإن الشعوب الإسلامية لن تتمكن هذه السنة من تأدية فريضة الحج، ونحن نسأل الباري عز وجل بقلوب صادقة أن يمن على الشعوب الإسلامية وعلى شعوب العالم برمته بالشفاء العاجل والخلاص من هذا الوباء المشؤوم".

اضاف: "لقد كانت هذه الزيارة لسماحته مناسبة طيبة كي نؤكد من خلالها مرة أخرى وقوف الجمهورية الإسلامية الإيرانية بشكل دائم وثابت إلى جانب الجمهورية اللبنانية الشقيقة بحكومتها وشعبها، وقد أكدت في أكثر من مناسبة أن أي دولة بإمكانها أن تقدم يد المعاونة والمؤازرة للبنان يجب أن لا تبخل في ذلك، ونحن بدورنا نؤكد على أننا نقف بكل ما أوتينا من طاقات وإمكانيات إلى جانب لبنان الشقيق في هذه المرحلة الحساسة، ولن نبخل بأي مساعدة أو مؤازرة أو دعم يطلب منا، وطبعا هذه المساعدات لا تنحصر بفئة خاصة من أبناء الشعب اللبناني، هذه المساعدات تشمل كل أبناء الشعب اللبناني وكل أطيافه، الشعب اللبناني بمسلميه ومسيحييه، بسنته وشيعته، نحن نقف إلى جانب الجميع".

وتابع: "وفي هذا اللقاء الذي جمعنا بسماحته، كان هناك تأكيد على ضرورة ترسيخ الوحدة الوطنية والوحدة الإسلامية في هذا البلد الشقيق، ونحن نعتقد أنه في ظل الظروف السائدة حاليا في لبنان نشعر أن هذا البلد الشقيق اليوم هو بأمس الحاجة وأكثر من أي وقت مضى إلى التمسك بأهداف الوحدة الوطنية، وأيضا نحن بحاجة إلى تجلي الوحدة الإسلامية على صعيد العالم الإسلامي برمته، أيضا على صعيد العالم الإسلامي نحن في هذه المرحلة أحوج ما يكون إلى ترسيخ الوحدة الإسلامية وإلى التمسك بها، ونحن في الجمهورية الإسلامية الإيرانية منفتحون تماما قلبا وقالبا من أجل ترسيخ الوحدة الإسلامية ومن أجل ترسيخ التآخي الإسلامي في مختلف المستويات وفي المجالات كافة".

سئل: هل تتوقعون اعتداء إسرائيليا على لبنان؟

أجاب: "لا أعتقد أن الكيان الصهيوني هو في وضع يسمح له بارتكاب هذه الحماقات وهذه المغامرات، نحن اليوم نعيش ذكرى حرب تموز، ونعتقد أن العدو الإسرائيلي لا يمكن أن ينسى الضربات المتلاحقة والهزيمة النكراء التي لحقت به إبان تلك الحرب، ونعتقد أن العدو الصهيوني إذا ما أقدم على ارتكاب حماقة كهذه أو مغامرة كهذه فلا شك أن هناك ضربة أقسى سوف تكون في انتظاره، واليوم بحمد الله تعالى فإن محور المقاومة هو أقوى من أي وقت مضى، ونحن على ثقة تامة أن هناك المزيد من الانتصارات تنتظر هذا المحور".

سئل: ما رأيكم بالتأييد الفرنسي لطرح البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي عن حياد لبنان؟

أجاب: "في ما يتعلق بمسألة الحياد، نحن قلنا في مناسبة سابقة أن هذا هو شأن لبناني خاص، وكما قلت في سياق حديثي نحن نعتقد أن كل الأفكار والمبادرات ينبغي أن تصب في هذه المرحلة في مجال ترسيخ الوحدة الوطنية اللبنانية، وبالتالي أن تصب كل المواقف وكل المبادرات في الاتجاه الذي يزيد من مناعة لبنان وصلابته وتماسكه وصموده في وجه الأخطار الإسرائيلية، وأعتقد أن كل الجهود ينبغي أن تنصب في هذا الاتجاه بخاصة في ظل الظروف الراهنة".

 

باسيل : لا يجب ان نسقط من يدنا قدرة الدفاع عن لبنان بمواجهة اسرائيل ولولا معادلة القوة هل كان بامكاننا الحديث عن نفط وغاز؟

وطنية - الإثنين 27 تموز 2020

رأى رئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل أن ‏"الحياد حلم من الاحلام اللبنانية لكنه يحتاج الى عناصر قوة لحمايته وهذا الأمر يتطلب حوارا حول موضوع حزب الله، وهو ما تحدث عنه تفاهم مار مخايل، ولكن انا ضد استعمال الموضوع لاستكمال الحصار على الحزب".

وقال في حديث مع المؤسسة "اللبنانية للارسال انترناشونال" ضمن برنامج 20/30 مع البير كوستانيان : "‏انا كوزير خارجية مارست سياسة ابعاد لبنان عن المشاكل مئة في المئة وجميع المواقف التي اتخذتها كانت تصب في مصلحة لبنان، واتهامي بتنفيذ سياسة "حزب الله" لأننا متحالفون في السياسة غير صحيح، فأنا بالكاد تشاورت معهم في أي شأن حول سياسة لبنان الخارجية يوم كنت في موقع المسؤولية".

وقال: "‏هناك اعتداء دائم علينا ولولا معادلة القوة هل كان بإمكاننا الحديث عن نفط وغاز بوجود اسرائيل؟ فلماذا يجب ان نخسر ذلك؟". اضاف: "‏لسنا منخرطين في محور اقليمي ورأينا معروف في موضوع الحدود ولا يجب ان نسقط من يدنا قدرة الدفاع عن لبنان فهذه ورقة في مواجهة اسرائيل والاستراتيجية الدفاعية تصب في هذا الاطار".

ورأى ان "‏اعلان بعبدا تحييد وانا مارست هذا الامر في وزارة الخارجية وزير الخارجية الفرنسي لودريان تحدث عن ابعاد لبنان عن المشاكل، لكن هناك فرقا بين هذا الامر وبين الحياد الذي يتطلب تعديلا دستوريا، وظروف تكوينه يجب ان نعمل عليها والبطريرك الراعي يدرك ان الامر لن يتحقق بين ليلة وضحاها".

في المقابل قال باسيل: " طبعا نحن متحفظون حول دور حزب الله في اليمن مثلا والتفاهم بيننا هو حول الامور المتعلقة بلبنان وليس الشؤون الاقليمية، ولكن دائما نحن مع حزب الله في مواجهة العدو الاسرائيلي".

وفي ملف الاصلاح قال: "‏الاصلاح مسؤولية لبنانية بالكامل اليوم وفي السابق كان هناك رعاية خارجية معروفة للبلد وكان على اساسها يتم التمويل لتأمين استمرارية الوضع كما كان عليه".

اضاف: "‏نحن لم ننتظر الانهيار لنبدأ بالحديث عن اسباب الازمة، بل حذرنا من الوضع الاقتصادي ومن عدم امكانية الاستمرار في المسار الذي كنا نسلكه قبل سنوات، وهناك تصريحات موثقة لنا في هذا الاطار". وفي موضوع الكهرباء، أكد باسيل على انه "‏لو كانت الاكثرية معنا لكانت الكهرباء اليوم 24/24". وشدد على انه "‏في النظام الحالي لا يمكن تحقيق نتيجة الا بأكثرية نيابية، سواء من طرف واحد او من تحالف على اساس برنامج وهذا امر ليس قائما، فعلى سبيل المثال هناك اختلافات كثيرة بيننا وبين حزب الله حول مواضيع داخلية، وكذلك مع غيره".

وأشار الى ان "‏قوتنا الوحيدة هي الناس، فليس عندنا مال ولا دعم خارجي، وفي النهاية الاحتكام يكون للانتخابات وثقة اللبنانيين". وعن التحركات الشعبية، لفت الى ان "‏‏الحراك السيىء الهدام، على عكس الناس الصادقين والاكثرية الصامتة، هو اسوأ من الطبقة السياسية لأنه يحميها من خلال تجهيل المرتكبين الفعليين عبر التعميم وشعار "كلن يعني كلن". ورأى انه "‏قد نكون قصرنا في موضوع التواصل مع الناس... وفي لبنان يكافئ البعض الكسول ويحب من يكثر في الكلام ولا يقوم بعمل ايجابي".

وقال: "‏الخطأ الاساسي هو في عدم العمل لأن من لا يعمل لا يخطئ، والخطأ يكون ايضا اذا قمنا بشيء يتناقض مع المبادئ وهذا ما لم يحصل".

واعتبر اننا "‏لا يمكن ان تحاسب من يجاهد لتحقيق امر ايجابي بل من يعرقل وفي بعض المشاريع الداخلية حلفاؤنا اذونا اكثر من خصومنا". واكد انه "‏حين تكون ضد الفساد ستواجه قسما من المتضررين ونحن خارج المنظومة السياسية والمالية السائدة في البلد حتى ولو نحن في الحكم".

وشدد باسيل على اننا "‏نتشارك مع اللبنانيين الرغبة في الانتفاضة ضد الفساد لكن جزءا من الحراك كان موجها ضدنا على عكس الفئة الصادقة التي عبرت عن رأيها". ورأى باسيل ان "‏هناك اعتداء دائام علينا ولولا معادلة القوة هل كان بإمكاننا الحديث عن نفط وغاز بوجود اسرائيل؟ فلماذا يجب ان نخسر ذلك؟"

من جهة اخرى اشار الى ان "‏هناك تحديا حقيقيا امام الدولتين اللبنانية والسورية بعد اقرار الحكومة ورقة عودة النازحين الآمنة والكريمة والتقصير الاساسي هو من المجتمع الدولي الذي يقول للسوريين اذا عدتم سنوقف المساعدات وقبل كورونا كان يعود 30 الفا في الشهر ولو لم تكن سوريا تريد عودتهم هل كانوا عادوا؟". ورأى ان الاتفاق الاميركي -الايراني "واقع حتما والمسألة هي متى ورهاننا على صمود لبنان والخروج من الازمة بتصحيح الاقتصاد والسياسة المالية ونحن مع العلاقة الطيبة مع كل الدول: مع ايران والسعودية ومع اميركا وروسيا وغيرها".

من جهة اخرى سأل باسيل: "‏هل هناك في لبنان من لا يتكلم مع حزب الله، ولو من تحت الطاولة؟ حتى القوات اللبنانية يفعلون ذلك، ويسعون الى ذلك مع ايران ايضا، وانا اعرف ما اقول".

وعن العلاقة مع تركيا قال: "‏تهمنا العلاقة مع تركيا لكن هناك تمددا تركيا سياسيا وماليا وامنيا وانبه قادة اجهزة حاليين هم على علم بذلك ويسهلونه وهم ثلاثة من اصل ستة وعندما فتح الموضوع في المجلس الاعلى للدفاع مارسوا الوشاية على من تكلم... نحن نريد مساعدات للبنان في محنته وليس لافتعال فتن".

واكد على ان "التيار ‏ليس ممثلا في الحكومة بأي وزير ورقم 97% الذي تحدث عنه رئيس الحكومة غير واقعي لكن هو يعرف كيف حسبه ومسؤوليتنا قائمة لأننا نمنح الحكومة الثقة وهي انجزت امورا كانت من المحرمات"، معتبرا ان "‏الحكومة قامت بأمور كثيرة ايجابية وهناك امور كثيرة لم تنجزها".

ورأى ان "‏المشكلة الاساسية في التعيينات هي في الاتيان بمن ليس له صفات النزاهة والكفاءة وحق الحزبيين والمستقلين قائم بالتعيين وهذا امر بديهي".

وقال: "‏لدي الجرأة في قول الامور كما ه،ي اما الآخرون فيتحدثون عن رفض المحاصصة وهم يسعون وراء حصة". وفي ملف سد بسري قال باسيل: "‏من يريد الغاء سد بسري عليه ان يعوض على الدولة المبالغ التي صرفت، أي 400 مليون دولار تقريبا، وكل من يعترض الآن سبق ووافق على السد، ولينظموا استفتاء لأبناء المناطق التي ستشرب من مياهه لاتخاذ القرار هل نسير فيه".

ورأى ان "‏من يتكلم عن فساد في بسري هو الفاسد اذ شجع البعض ان يقبضوا الاستملاكات ثم فتحوا قضية المرج واذا اوقف السد الخاسر ليس التيار الوطني الحر بل مليون وستمئة الف لبناني سيشربون من مياهه".

وفي موضوع الكهرباء اكد على ان "‏همنا كهرباء 24/24 وهذا ما يتطلب 3 معامل وهي مطروحة منذ سنة 1978 واليوم افتعلوا المشكل بموضوع سلعاتا بالنكد السياسي".

واعتبر باسيل انه "‏لو لم توافق الحكومات على خطة الكهرباء لأمكن تحميل الوزراء المتعاقبين المسؤولية، لكن المشكلة ان الافرقاء كانوا يؤيدون في مجلس الوزراء ويعرقلون تنفيذ ما وافقوا عليه في الخارج".

ورأى باسيل ان "‏هناك مشكلة في النظام، والبديل نظريا عن حكومة دياب هي حكومة اخصائيين اخرى مدعومة من الجميع او من افرقاء، وكذلك حكومة تكنو- سياسية مدعومة من الجميع او من افرقاء، والا حكومة وحدة وطنية".

وقال: "‏لا اريد ان اكون وزيرا وفي الحكومة السابقة لم اكن اريد لكن افرقاء كثيرين اصروا وعلى رأسهم الحريري ومن يضع علينا شروطا في المستقبل سيلقى في المقابل شروطا اقسى من قبلنا ومن يراهن على تحقيق مكسب سياسي من الازمة لن يتمكن".

وفي موضوع الصندوق الدولي قال: "‏خيار صندوق النقد الدولي من الضروري الاستمرار فيه حتى النهاية والمعالجة اهم من قضية تحديد الخسائر وهناك منظومة مالية مستشرسة".

واشار الى ان "‏موقف التيار كان واضحا في موضوع ارقام الخسائر والنائب كنعان قال انه ليس مع خطة المصارف وان الحكومة هي التي تفاوض، فنحن مع خيار ثالث".

وقال: "‏نحن اول من تحدث عن توزيع عادل للخسائر، مع استثناء المودعين، بين مصرف لبنان الذي عليه ان يقبل بعدم إخفاء خسارته، والمصارف التي يجب ان تعترف بالخسارة على ان يكون لها وقت ورأس مال كاف لامتصاص الخسارة والانطلاق مجددا، والدولة مع رفض الاستيلاء على املاكها واصولها".

وختم: "‏السرية المصرفية كانت قيمة كبيرة في السابق ولكن بعد الذي حصل صارت وسيلة من وسائل حماية المافيا ومقاومة التدقيق الجنائي هي مقاومة لكشف الحقائق تماما كمقاومة قانون كشف الحسابات والاملاك".

 

/New A/E LCCC Postings for todayجديد موقعي الألكتروني ليوم 27-82 تموز/2020

رابط الموقع
http://eliasbejjaninews.com

*حزب الله وإسرائيل في خندق نفاقي ومسرحي وهوليودي واحد/الياس بجاني/27 تموز/2020

*تفاهم نيسان، اتفاق أمني ومقاومة بالتراضي/بقلم العماد ميشال عون/النشرة العدد 03/15 آب/1997

*النص الرسمي لتفاهم نيسان 1996 /التاريخ: 30 حزيران 1996

http://eliasbejjaninews.com/archives/88915/%d8%a7%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%b3-%d8%a8%d8%ac%d8%a7%d9%86%d9%8a-%d8%ad%d8%b2%d8%a8-%d8%a7%d9%84%d9%84%d9%87-%d9%88%d8%a5%d8%b3%d8%b1%d8%a7%d8%a6%d9%8a%d9%84-%d9%81%d9%8a-%d8%ae%d9%86%d8%af%d9%82-%d9%86/

 

 

رئيس المجلس العالمي لثورة جو بعيني: دعاوى حزب الله هي زخم للاغتراب اللبناني بالدفع لتنفيذ القرار 1559

واشنطن في 27 تموز 2020

http://eliasbejjaninews.com/archives/88900/88900/

 

Raymond Ibrahim/Burned Alive”: Persecution of Christians, June 2020
 Gatstone Institute/July 26/2020
 
ريموند إبراهيم/معهد كايتستون: جردة في أعمال اضطهاد المسيحيين خلال شهر حزيران/2020..يحرقون وهم أحياء
 
http://eliasbejjaninews.com/archives/88897/raymond-ibrahim-burned-alive-persecution-of-christians-june-2020-gatstone-institute%d8%b1%d9%8a%